A_ES-10_768_S_2018_180_EA
Correct misalignment Change languages order
A/ES-10/768, S/2018/180 1803558E.docx (ENGLISH)A/ES-10/768, S/2018/180 1803558A.docx (ARABIC)
A/ES-10/768A/ES-10/768
S/2018/180S/2018/180
United Nationsالأمــم المتحـدة
A/ES-10/768–S/2018/180A/ES-10/768–S/2018/180
General Assemblyالجمعية العامة
Security Councilمجلس الأمن
Distr.: GeneralDistr.: General
7 March 20187 March 2018
Original: EnglishArabic Original: English
A/ES-10/768A/ES-10/768
S/2018/180S/2018/180
/518-03558
18-03558/6
18-03558 (E) 160318210318 190318 18-03558 (A)
*1803558**1803558* /6
18-0355818-03558
/5الجمعية العامة
General Assemblyمجلس الأمن
Tenth emergency special sessionالدورة الاستثنائية الطارئة العاشرة
Agenda item 5البند 5 من جدول الأعمال
Illegal Israeli actions in Occupied East Jerusalem and the rest of the Occupied Palestinian Territoryالأعمال الإسرائيلية غير القانونية في القدس الشرقية المحتلة وبقية الأرض الفلسطينية المحتلة
Security Council Seventy-third yearالسنة الثالثة والسبعون
Identical letters dated 2 March 2018 from the Permanent Observer of the State of Palestine to the United Nations addressed to the Secretary-General, the President of the General Assembly and the President of the Security Councilرسائل متطابقة مؤرخة 2 أذار/مارس 2018 موجهة إلى الأمين العام ورئيس الجمعية العامة ورئيس مجلس الأمن من المراقب الدائم لدولة فلسطين لدى الأمم المتحدة
I write to draw your attention to the ongoing critical situation in the Occupied Palestinian Territory, including East Jerusalem, and, more specifically, to the continued repressive practices by Israel, the occupying Power, against Palestinian worshippers and holy sites in Occupied East Jerusalem, including one of the holiest churches in Christianity, the Church of the Holy Sepulchre.أكتب إليكم لأوجه انتباهكم إلى الحالة الحرجة المستمرة في الأرض الفلسطينية المحتلة، بما فيها القدس الشرقية، وبشكل أكثر تحديدا، إلى الممارسات القمعية المستمرة من قبل إسرائيل، السلطة القائمة بالاحتلال، ضد المصلين الفلسطينيين والأماكن المقدسة في القدس الشرقية المحتلة، بما في ذلك واحدة من أقدس الكنائس في الديانة المسيحية، كنيسة القيامة.
Recent developments highlight once again the urgent need for efforts by the international community, particularly the Security Council, to collectively act to stem the dangerous deterioration so as to avert further instability;إن هذه التطورات الأخيرة تؤكد مرة أخرى الحاجة الملحة إلى قيام المجتمع الدولي، وخاصة مجلس الأمن، بتحرك جماعي لوقف التدهور الخطير تفاديا لمزيد من عدم الاستقرار ؛
to ensure respect for the relevant United Nations resolutions, including with regard to the status of Occupied East Jerusalem as an occupied territory, the applicability of the Fourth Geneva Convention and the prohibition of all acts aimed at altering the demographic composition, character and status of the City;وبضمان احترام قرارات الأمم المتحدة ذات الصلة، بما في ذلك احترامها فيما يتعلق بوضع القدس الشرقية المحتلة كأرض محتلة، وانطباق اتفاقية جنيف الرابعة، وحظر جميع الأعمال الرامية إلى تغيير التكوين الديمغرافي للمدينة وطابعها ووضعها؛
and to ensure respect for the historical status quo at the holy sites.وبضمان احترام الواقع التاريخي في الأماكن المقدسة.
In light of ongoing attempts by the occupying Power to change the status of the City and in contravention of the historical status quo, on Sunday, 25 February 2018, leaders from the Roman Catholic, Armenian and Greek Orthodox churches were compelled to announce the closing of the doors of their churches, including the Church of the Holy Sepulchre, in united protest against Israel’s discriminatory policies, which undoubtedly aim at weakening the Christian presence in Jerusalem.وفي ضوء المحاولات الجارية من قبل السلطة القائمة بالاحتلال لتغيير وضع المدينة منتهكةً بذلك الواقع التاريخي، اضطُر قادة كنائس الروم الكاثوليك والأرمن الأرثوذكس والروم الأرثوذكس، في يوم الأحد الموافق 25 شباط/فبراير 2018، إلى إعلان إغلاق أبواب كنائسهم، بما في ذلك كنيسة القيامة، في احتجاج موحد ضد سياسات إسرائيل التمييزية، التي تهدف بلا شك إلى إضعاف الوجود المسيحي في القدس.
This decision by church leaders was premised on a series of ongoing and systematic attacks against Christians, violating their most basic rights.وقد استند قادة الكنائس في قرارهم هذا إلى تعرض المسيحيين لسلسلة من الهجمات المستمرة والمنهجية التي انتهكت فيها أبسط حقوقهم.
For example, a so-called bill was proposed in the Israeli Knesset that would allow Israel, the occupying Power, to confiscate church-owned land leased to private investors, a bill that solely targets the properties of the Christian community.فعلى سبيل المثال، اقترُح في الكنيست الإسرائيلي مشروع قانون يسمح لإسرائيل، السلطة القائمة بالاحتلال، بمصادرة الأراضي المملوكة للكنائس المؤجرة لمستثمري القطاع الخاص، وهو مشروع لا هدف له إلا ممتلكات المسيحيين.
Another proposed measure targeting churches would see churches starting to pay tens of millions of dollars in taxes on their assets and properties.ومن بين الإجراءات المقترحة الأخرى التي تستهدف الكنائس أن تبدأ الكنائس في دفع عشرات الملايين من الدولارات كضرائب على أصولها وممتلكاتها.
Moreover, the occupying Power has already seized hundreds of thousands of dollars from the largest churches in Jerusalem, including the Catholic, Greek Orthodox, Anglican and Armenian Orthodox churches.علاوة على ذلك، فقد استولت السلطة القائمة بالاحتلال بالفعل على مئات الآلاف من الدولارات من أكبر الكنائس في القدس، بما في ذلك الكنيسة الكاثوليكية وكنيسة الروم الأرثوذكس والكنيسة الأنجليكانية وكنيسة الأرمن الأرثوذكس.
Liens placed on church accounts and the freezing of bank accounts, such as that of the Anglican Church in Jerusalem, have already stunted churches’ daily operations in the city.وأفضت فعلا حقوق الحجز المفروضة على حسابات الكنائس وتجميد الحسابات المصرفية، مثل تلك الخاصة بالكنيسة الإنجليكانية في القدس، إلى توقف الأنشطة اليومية للكنائس في المدينة.
Recently, a representative of the Greek Orthodox patriarchate stated: “All of our assets are frozen…we can’t pay for food, salaries, administration, nothing”.وقد صرح مؤخرا أحد ممثلي بطريركية الروم الأرثوذكس: ”كل أصولنا مجمدة... ولا يمكننا دفع ثمن الغذاء والرواتب ومصاريف الإدارة، لا شيء لدينا“.
In an ecumenical letter penned on 14 February, the churches expressed their view that this measure “both undermines the sacred character of Jerusalem and jeopardizes the Church’s ability to conduct its ministry in this land on behalf of its communities and the worldwide church”.وأعربت الكنائس في رسالة مسكونية حررتها في 14 شباط/فبراير عن رأيها بأن هذا الإجراء ”يقوض قدسية مدينة القدس ويعرض للخطر قدرة الكنيسة على تقديم خدماتها في هذه الأرض نيابة عن شعوبها والكنيسة العالمية“.
These illegal actions breach centuries of precedent and existing agreements and betray international obligations that guarantee the rights and the privileges of the churches.إن هذه الأعمال غير القانونية تنتهك قرونًا من الاتفاقيات السابقة والقائمة وتخون الالتزامات الدولية التي تضمن حقوق الكنائس وامتيازاتها.
Since the Ottoman period, all church property has been exempt from municipal property taxation.فمنذ الفترة العثمانية، تتمتع الكنائس بإعفاء جميع ممتلكاتها من ضريبة الأملاك البلدية.
In this regard, please find annexed to this letter a fact sheet regarding the historical status quo and its meaning and implementation across the years.وفي هذا الصدد، يرجى الاطلاع على صحيفة وقائع مرفقة بهذه الرسالة تتعلق بالواقع التاريخي ومعناه وتنفيذه على مر السنين.
Following rejection and resistance from both Palestinians and international religious and political leaderships worldwide, as well as the closing of the Church of the Holy Sepulchre for three days in protest of Israeli policies, Israel was compelled to retreat from its hostile assault on the heart and birthplace of Christianity on 27 February by suspending its so-called legislation on the imposition of taxes on churches and their properties.وبعد رفض ومقاومة الفلسطينيين والقيادات الدينية والسياسية الدولية في العالم أجمع، وإغلاق كنيسة القيامة ثلاثة أيام احتجاجًا على السياسات الإسرائيلية، اضطرت إسرائيل إلى التراجع عن عدوانها على قلب الديانة المسيحية ومهدها في 27 فبراير بتعليقها ما يسمى بالتشريع الخاص بفرض ضرائب على الكنائس وممتلكاتها.
This incident proves yet again that when people of conscience and members of the global community hold Israel to account for its violations, the occupying Power is compelled to respond, whereas a lack of accountability fosters only further impunity, compounding the violations and hastening the deterioration of the situation.ويثبت هذا الحادث مرة أخرى أنه عندما يقوم أصحاب الضمائر الحية وأعضاء المجتمع العالمي بمساءلة إسرائيل عن انتهاكاتها، تضطر الدولة القائمة بالاحتلال إلى الاستجابة، في حين أن عدم المساءلة لا يؤدي إلا إلى مزيد من الإفلات من العقاب، مما يضاعف من الانتهاكات ويسرع من تدهور الحالة.
In this regard, it is clear that since the announcement on Jerusalem by the United States, on 6 December 2017, Israel has taken increasingly forceful action to tighten its control over the city.ومن الواضح في هذا الصدد أنه منذ إعلان الولايات المتحدة بشأن القدس، في 6 كانون الأول/ديسمبر 2017، تتخذ إسرائيل إجراءات مشددة على نحو متزايد لإحكام سيطرتها على المدينة.
Indeed, while the Israeli plan regarding the churches specifically has been temporarily suspended due to popular and international pressure, Israel’s plans and attempts to change the status quo of the holy sites in Jerusalem continue unabated, and Palestinians (Christians and Muslims) continue to be systematically prevented from reaching their places of worship in Jerusalem, as the City remains under Israeli occupation, siege and security control.والواقع أنه، على الرغم من التعليق المؤقت للخطة الإسرائيلية المتعلقة بالكنائس تحديدا بسبب الضغط الشعبي والدولي، لا تزال خطط ومحاولات إسرائيل لتغيير الواقع الراهن للأماكن المقدسة في القدس مستمرة بلا هوادة، ويتواصل منع الفلسطينيين (مسيحيين ومسلمين) بشكل منهجي من الوصول إلى أماكن عبادتهم في القدس، حيث لا تزال المدينة تحت الاحتلال والحصار والسيطرة الأمنية الإسرائيلية.
Clearly, recent measures against Christian churches are an attempt to severely change the status of Jerusalem and to further entrench Israel’s illegal occupation of Occupied East Jerusalem and impose Jewish exclusivity over the City as a whole, a City whose status remains that of corpus separatum under General Assembly resolution 181 (II).ومن الواضح أيضا أن الإجراءات التي اتخذت مؤخرا ضد الكنائس المسيحية هي محاولة لتغيير وضع القدس بشكل كبير ولتعزيز احتلال إسرائيل غير الشرعي للقدس الشرقية المحتلة وتهويد المدينة بكاملها، وهي مدينة لا يزال وضعها هو وضع الكيان المنفصل بموجب قرار الجمعية العامة 181 (د-2).
In fact, the latest series of measures by the occupying Power are a continuation of its series of so-called “laws”, proposals and measures targeting the City, which expose its true intentions to alter the character, status and demographic composition of Jerusalem, in direct and grave breach of international law and the relevant United Nations resolutions.والواقع أن أحدث سلسلة من التدابير التي اتخذتها السلطة القائمة بالاحتلال هي استمرار لسلسلة ما يسمى ”القوانين“ والمقترحات والتدابير التي تستهدف المدينة، والتي تكشف عن نواياها الحقيقية لتغيير طابع القدس ووضعها وتكوينها الديمغرافي، في انتهاك مباشر وخطير للقانون الدولي وقرارات الأمم المتحدة ذات الصلة.
In this regard, it is imperative to recall that Palestinian holy places and institutions have existed for centuries, long before the creation of the State of Israel.وفي هذا الصدد، لا بد من التذكير بأن الأماكن المقدسة والمؤسسات الفلسطينية موجودة منذ قرون، قبل إنشاء دولة إسرائيل بفترة طويلة.
Yet, for decades now, Palestinian Christian and Muslim holy sites have been the target of Israeli occupation measures seeking to distort and negate the sanctity, history, culture and relevance of these human heritage sites, while simultaneously attempting to eradicate the Palestinian identity and presence.ومع ذلك، ظلت الأماكن المقدسة المسيحية والإسلامية الفلسطينية، عقودا من الزمن، هدفاً لتدابير الاحتلال الإسرائيلي التي تسعى إلى تشويه ونفي قدسية مواقع التراث الإنساني هذه وتاريخها وثقافتها وأهميتها، بينما تحاول في نفس الوقت استئصال الهوية والوجود الفلسطينييْن.
Here we must recall the affirmation by Palestinian President Mahmoud Abbas that “There will not be a vibrant Palestinian society without its Christian component.وهنا يجب علينا أن نتذكر تأكيد الرئيس الفلسطيني محمود عباس أنه ”لن يكون هناك مجتمع فلسطيني نابض بالحياة بدون مكونه المسيحي.
The contributions of our Christians to the national movement have been precious, always remembered, and represent an example for the rest of our region to make clear that there will not be an Arab world without Christians, an inherent part of our societies”.فمسيحيونا لهم في الحركة الوطنية إسهامات ثمينة ستظل ماثلة أمام الذاكرة وتشكل مثالاً لبقية منطقتنا يوضِّح أنه لن يكون هناك عالم عربي بدون المسيحيين، الذين هم جزء متأصل من مجتمعاتنا“.
The international community has a clear, legal position on the status of the occupied State of Palestine, including occupied East Jerusalem, and must reject all violations of that status and demand that Israel’s unilateral, provocative and illegal decisions be rescinded and regarded as null and void.وللمجتمع الدولي موقف قانوني واضح إزاء مركز دولة فلسطين المحتلة، بما فيها القدس الشرقية المحتلة، ويجب عليه أن يرفض جميع انتهاكات ذلك المركز، وأن يطالب بإلغاء قرارات إسرائيل الأحادية والاستفزازية وغير القانونية واعتبارها لاغية وباطلة.
Israel must be compelled to totally cease and not just suspend its measures against churches and the historical status quo in Jerusalem.ويجب إجبار إسرائيل على التوقف التام عن إجراءاتها ضد الكنائس والواقع الراهن في القدس وعدم الاكتفاء بتعليقها.
It must be obliged to rescind all policies and practices that target Palestinian Christian and Muslim holy sites and that violate international law and United Nations resolutions, and must refrain from any such acts in the future.ويجب إلزامها بإلغاء جميع السياسات والممارسات التي تستهدف الأماكن المقدسة الفلسطينية المسيحية والإسلامية، والتي تنتهك القانون الدولي وقرارات الأمم المتحدة، ويجب أن تمتنع عن القيام بأية أعمال من هذا القبيل في المستقبل.
In light of ongoing Israeli violations, we urge collective efforts to ensure that the historical status quo in Jerusalem that has prevailed for centuries be maintained.وفي ضوء الانتهاكات الإسرائيلية المستمرة، نحث على بذل جهود جماعية لضمان الحفاظ على الواقع التاريخي في القدس الذي ساد على مدى عدة قرون.
As expressed by the General Secretary of the World Council of Churches, the Reverend Olav Fyske Tveit, “This situation should call for support and action from church leaders as well as from governments that are concerned about Jerusalem as a shared Holy City of the three religions: Judaism, Christianity and Islam”,وكما عبر الأمين العام لمجلس الكنائس العالمي، الأب أولاف فيسكه تفيت، ”يجب أن يستدعي هذا الوضع الدعم والعمل من قادة الكنائس وكذلك من الحكومات التي يشغل بالها أمرُ القدس باعتبارها مدينة مقدسة مشتركة للديانات الثلاث: اليهودية والمسيحية والإسلام“.
We thus reiterate our appeal to the international community to compel Israel, the occupying Power, to respect the historical status quo of the holy sites in Occupied East Jerusalem and to comply fully with the numerous relevant Security Council resolutions, including resolution 2334 (2016), and General Assembly resolutions pertaining to the holy sites, including resolution ES-10/19.ولذلك، نكرر مناشدتنا المجتمع الدولي إرغام إسرائيل، السلطة القائمة بالاحتلال، على احترام الواقع التاريخي للأماكن المقدسة في القدس الشرقية المحتلة والامتثال التام للعديد من قرارات مجلس الأمن ذات الصلة، بما فيها القرار 2334 (2016)، وقرارات الجمعية العامة المتعلقة بالأماكن المقدسة، بما فيها القرار دإط-10/19.
The occupying Power must show respect for the sanctity of the holy sites and respect also the role of the Hashemite Kingdom of Jordan as the custodian of the Muslim and Christian holy sites in Jerusalem.ويجب على السلطة القائمة بالاحتلال أن تظهر احترامها لقدسية الأماكن المقدسة وأن تحترم أيضا دور المملكة الأردنية الهاشمية باعتبارها الوصية على الأماكن الإسلامية والمسيحية المقدسة في القدس.
All illegal Israeli measures regarding the holy sites must be reversed and guarantees must be put in place so that such measures, or any other provocative measures, for that matter, will not be repeated, as they only risk exacerbating religious sensitivities and tensions, which must be averted at all costs.ويجب إلغاء جميع التدابير الإسرائيلية الأحادية الجانب وغير القانونية بشأن الأماكن المقدسة، كما يجب إعطاء ضمانات بعدم تكرار هذه التدابير، أو غيرها من التدابير الاستفزازية أيضا، لأنها لن تؤدي إلا إلى تفاقم مخاطر إثارة الحساسيات والتوترات الدينية، الأمر الذي يجب تفاديه بأي ثمن.
We call upon the international community to take a firm and principled stand against all illegal Israeli actions against the Palestinian people and their land, including by firmly demanding that it immediately cease all measures and provocations violating the status quo of the holy sites and cease its provocations and stoking of religious sensitivities.وإننا نهيب بالمجتمع الدولي اتخاذ موقف حازم ومبدئي ضد جميع الأعمال الإسرائيلية غير القانونية ضد الشعب الفلسطيني وأرضه، بما في ذلك عن طريق المطالبة الحازمة بأن توقف إسرائيل فورا جميع التدابير والاستفزازات التي تنتهك الواقع الراهن للأماكن المقدسة وأن تكف عن استفزازاتها وإثارتها للحساسيات الدينية.
The international community must act responsibly and take serious action aimed at compelling Israel to cease all of its crimes and violations before it is too late and to act forthwith to end the occupation that began in 1967.ويجب على المجتمع الدولي أن يتحرك بمسؤولية وأن يتخذ إجراءات جادة لإجبار إسرائيل على أن توقف جميع جرائمها وانتهاكاتها قبل فوات الأوان، وأن تتحرك فوراً لإنهاء الاحتلال الذي بدأ عام ١٩٦٧.
These steps are urgent and long overdue and are essential to allowing the Palestinian people to finally live in freedom and dignity in their own independent State of Palestine, with East Jerusalem as its capital.وهذه خطوات ملحة وطال انتظارها وضرورية للسماح للشعب الفلسطيني بأن يعيش أخيرا بحرية وكرامة في دولته المستقلة فلسطين، وعاصمتها القدس الشرقية.
This letter is in follow-up to our 624 previous letters regarding the ongoing crisis in the Occupied Palestinian Territory, including East Jerusalem, which constitutes the territory of the State of Palestine.وتأتي هذه الرسالة عطفا على الرسائل السابقة البالغ عددها 624 رسالة، التي وجهناها بشأن الأزمة المستمرة في الأرض الفلسطينية المحتلة، بما فيها القدس الشرقية، التي هي أرض دولة فلسطين.
Those letters, dated from 29 September 2000 (A/55/432-S/2000/921) to 12 February 2018 (A/ES-10/767-S/2018/113), constitute a basic record of the crimes being committed by Israel, the occupying Power, against the Palestinian people since September 2000.وتشكل تلك الرسائل، المؤرخة من ٢٩ أيلول/سبتمبر ٢٠٠٠ (A/55/432-S/2000/921) إلى ١٢ شباط/فبراير ٢٠١٨ (A/ES-10/767-S/2018/113)، سجلا أساسيا للجرائم التي ترتكبها إسرائيل، السلطة القائمة بالاحتلال، بحق الشعب الفلسطيني منذ أيلول/سبتمبر ٢٠٠٠.
For all of these war crimes, acts of State terrorism and systematic human rights violations being committed against the Palestinian people, Israel, the occupying Power, must be held accountable and the perpetrators be brought to justice.ويجب أن تُحاسَب إسرائيل، السلطة القائمة بالاحتلال، على جميع جرائم الحرب هذه وعلى أعمال إرهاب الدولة والانتهاكات المنهجية لحقوق الإنسان التي تُرتكب بحق الشعب الفلسطيني، ويجب تقديم مرتكبيها إلى العدالة.
I should be grateful if you would arrange to have the text of the present letter and its annex distributed as a document of the tenth emergency special session of the General Assembly, under agenda item 5, and of the Security Council.وأرجو ممتناً اتخاذ الترتيبات اللازمة لتعميم هذه الرسالة ومرفقها باعتبارهما وثيقة من وثائق الدورة الاستثنائية الطارئة العاشرة للجمعية العامة، في إطار البند 5 من جدول الأعمال، ومن وثائق مجلس الأمن.
(Signed) Riyad Mansour(توقيع) رياض منصور
Ambassador, Permanent Observerالسفير، المراقب الدائم
of the State of Palestine to the United Nationsلدولة فلسطين لدى الأمم المتحدة
Annex to the identical letters dated 2 March 2018 from the Permanent Observer of the State of Palestine to the United Nations addressed to the Secretary-General, the President of the General Assembly and the President of the Security Councilمرفق الرسائل المتطابقة المؤرخة 2 آذار/مارس 2018 الموجهة إلى الأمين العام ورئيس الجمعية العامة ورئيس مجلس الأمن من المراقب الدائم لدولة فلسطين لدى الأمم المتحدة
The historic “Status Quo” agreement in Jerusalem and the Israeli occupation, in the light of Israel’s attempt to impose municipal taxes on church property: frequently asked questions (1 March 2018)اتفاق ”الواقع“ التاريخي في القدس والاحتلال الإسرائيلي، في ضوء محاولة إسرائيل فرض ضرائب بلدية على ممتلكات الكنائس: أسئلة متداولة (1 آذار/مارس 2018)
1.١ -
What is the “Status Quo”?ما هو ”الواقع الراهن“؟
Jerusalem is one of the most important religious cities for the three monotheistic religions.القدس هي واحدة من أهم المدن الدينية لديانات التوحيد الثلاث.
It hosts thousands of religious, archeological, and heritage sites that are holy for billions of people worldwide.وتستضيف المدينة الآلاف من المواقع الدينية والأثرية والتراثية المقدسة لبلايين الناس في جميع أنحاء العالم.
Over the centuries, traditions and agreements between the various religions and religious groups have been forged to set forth each religious group’s rights.وقد جرى على مر القرون صياغة تقاليد واتفاقات بين مختلف الأديان والجماعات الدينية لتحديد حقوق كل مجموعة دينية.
The Status Quo describes the arrangements between different religions and religious groups over shared or contested religious sites.ويصف الواقع الراهن الترتيبات بين مختلف الأديان والجماعات الدينية بشأن المواقع الدينية المشتركة أو المتنازع عليها.
While it enshrines many rights and obligations, one of its most fundamental rights is that any religious community that has a current right must consent to any change, either in procedure or substance.وفي حين أنه يكرس العديد من الحقوق والواجبات، فإن أحد أهم الحقوق الأساسية التي يكرسها هو أن أي جماعة دينية لها حق حالي يجب أن توافق على أي تغيير، سواء في الإجراء أو الجوهر.
2.٢ -
Is the Status Quo Enshrined in International Law?هل الواقع الراهن مكرس في القانون الدولي؟
The Status Quo is a unique legal system that applies to whichever authority exercises control over Jerusalem.الواقع الراهن هو نظام قانوني فريد ينطبق على أي سلطة تمارس السيطرة على القدس.
The rights and obligations enshrined in the Status Quo remain even when the governing authority in Jerusalem changes.وتظل الحقوق والواجبات التي يكرسها الواقع الراهن باقية حتى عندما تتغير السلطة الحاكمة في القدس.
As a specific set of legal obligations that have been created over centuries of practice and now are considered binding international law, it supersedes any and all aspects of domestic law.وبوصف الواقع الراهن مجموعة محددة من الالتزامات القانونية تم إنشاؤها على مدى قرون من الممارسة وتعتبر الآن قانونًا دوليًا ملزمًا، فإنه ينسخ كافة جوانب القانون المحلي.
The core of the Status Quo was set out in an Ottoman Farman in 1757, then later confirmed in an Ottoman Farman in an 1852 Farman, and codified by international treaty in the 1856 Treaty of Paris and the 1878 Treaty of Berlin.وقد تم إرساء جوهر الواقع الراهن في فرمان عثماني في عام 1757، وتم تأكيده لاحقا في فرمان عثماني صدر في عام 1852، ثم جرى تقنينه بموجب معاهدتين دوليتين هما معاهدة باريس لعام 1856 ومعاهدة برلين لعام 1878.
The Status Quo obligations were enshrined in the Partition Plan’s Statute on Jerusalem and was its continuation was a core concern of the international community in the events following 1948.وكُرست التزامات الواقع الراهن في نظام خطة التقسيم بشأن القدس، وكان استمرارها شاغلا رئيسيا للمجتمع الدولي في الأحداث التي أعقبت عام 1948.
A report by the 1949 Conciliation Commission on Palestine laid out in more precise detail the locations protected by the Status Quo arrangements.وقد وردت تفاصيل أدق عن الأماكن التي تحميها ترتيبات الواقع الراهن في تقرير للجنة التوفيق المعنية بفلسطين لعام 1949.
Every governing authority over Jerusalem is required to uphold the Status Quo as a distinct legal obligation.ويتعين على كل سلطة حاكمة للقدس احترام الواقع الراهن باعتباره التزاما قانونيا واضحا.
3.٣ -
Which countries are involved in the Status Quo?ما هي الدول التي لها دور في الواقع الراهن؟
During the Ottoman period, foreign powers became involved in order to ensure the rights of certain communities.خلال الحقبة العثمانية، تدخلت قوى أجنبية لضمان حقوق بعض الطوائف.
The rights of the Catholic Church and Community became the responsibility of France, Italy, Belgium and Spain, and Greece for the Orthodox Community.فقد أصبحت فرنسا وإيطاليا وبلجيكا وإسبانيا مسؤولة عن حقوق الكنيسة والطائفة الكاثوليكية()، وأصبحت اليونان مسؤولة عن حقوق الطائفة الأرثوذكسية.
This has become an accepted practice that has lasted, in the case of the Catholic Church, from the Ottoman period until today.وأصبح هذا ممارسة مقبولة استمرت، في حالة الكنيسة الكاثوليكية، من الفترة العثمانية حتى اليوم.
4.٤ -
What are Israel’s Legal Obligations Regarding Taxation of Church Property?ما هي الالتزامات القانونية الواجبة على إسرائيل بشأن فرض ضرائب على ممتلكات الكنائس؟
Since the Ottoman period, all church property has been exempt from municipal property taxation.منذ الفترة العثمانية، تتمتع الكنائس بإعفاء جميع ممتلكاتها من ضريبة الأملاك البلدية.
This obligation was initially created by the Ottoman government’s practice, accepted by the British during the Mandate Period, enshrined in the 1947 Partition Plan (which proscribed imposing taxation on any new properties), followed by the Jordanians when they controlled Jerusalem, and has been practiced by Israel for many years since their occupation of East Jerusalem.وقد أنشئ هذا الالتزام في البداية من خلال ممارسة الحكومة العثمانية، التي قبلها البريطانيون خلال فترة الانتداب، وأصبح هذا الالتزام مكرسا في خطة التقسيم لعام 1947 (التي قضت بفرض ضريبة على أي عقارات جديدة)، وقبلها الأردنيون بعد ذلك عندما سيطروا على القدس، وتمارس إسرائيل هذا الالتزام لسنوات عديدة منذ احتلالها للقدس الشرقية.
Like the formal arrangements of the Status Quo, the long-standing practice of not taxing church properties has crystallized into an international legal obligation over the governing authority of Jerusalem.وعلى غرار الترتيبات الرسمية للواقع الراهن، تبلورت الممارسة الطويلة الأمد المتمثلة في عدم فرض ضرائب على ممتلكات الكنائس في التزام قانوني دولي على السلطة الحاكمة في القدس.
Furthermore, as per Article 43 of the 1907 Hague Convention, the occupying power is required to respect the laws in place at the time of occupation, unless absolutely prevented by military necessity.وعلاوة على ذلك، ووفقاً للمادة 43 من اتفاقية لاهاي لعام 1907، يتعين على سلطة الاحتلال احترام القوانين المعمول بها وقت الاحتلال، ما لم تكن الضرورة العسكرية مانعا مطلقا يحول دون ذلك.
Israel’s annexation of East Jerusalem remains null and void under international law and consensus, and East Jerusalem remains in a state of prolonged belligerent military occupation.ولا يزال ضم إسرائيل للقدس الشرقية لاغيا وباطلا بموجب القانون الدولي وتوافق الآراء الدولية، ولا تزال القدس الشرقية في حالة احتلال عسكري محارب لفترة طويلة.
As such, the requirement to abide by local law remains;وعلى هذا النحو، يظل شرط الالتزام بالقانون المحلي قائما؛
Israel’s attempt to change this is not permitted under the law of occupation and general principles governing international humanitarian law.ومحاولة إسرائيل تغيير ذلك غير مسموح بها بموجب قانون الاحتلال والمبادئ العامة المنظمة للقانون الدولي الإنساني.
5.٥ -
What is the official position of the State of Palestine regarding the Status Quo and the taxation of Church property?ما هو الموقف الرسمي لدولة فلسطين فيما يتعلق بالواقع الراهن وفرض الضرائب على ممتلكات الكنائس ؟
The State of Palestine has reaffirmed its commitment to the Status Quo on several occasions, including in the historic Palestine-Holy See Agreement of 2015.أعادت دولة فلسطين تأكيد التزامها بالواقع الراهن في عدة مناسبات، بما في ذلك في الاتفاق التاريخي بين فلسطين والكرسي الرسولي لعام 2015.
As the birthplace of Christianity, Palestine values the presence of a vibrant and active Christian community as an integral part of its national identity and social fabric.وتثمن فلسطين، باعتبارها مهد الديانة المسيحية، وجود مجتمع مسيحي نابض بالحياة ونشط فيها باعتباره جزءا لا يتجزأ من هويتها الوطنية ونسيجها الاجتماعي.
Therefore, and aiming at supporting the important educational, social, cultural and spiritual work of the local churches, the State of Palestine exempts Churches and church property from taxation and customs duties.لذلك فإن دولة فلسطين، سعيا منها إلى دعم الأنشطة التعليمية والاجتماعية والثقافية والروحية الهامة للكنائس المحلية، تعفي الكنائس وممتلكاتها من الضرائب والرسوم الجمركية.
6.٦ -
Does the Status Quo extend to other religious sites?هل يمتد الواقع الراهن إلى مواقع دينية أخرى؟
The Status Quo understandings concern both Al-Aqsa Mosque Compound/Al-Haram Al-Sharif and the Buraq Wall (Wailing Wall), amongst several other religious sites in Jerusalem.تخص تفاهمات الواقع الراهن كلا من مجمّع المسجد الأقصى/الحرم الشريف وحائط البراق (حائط المبكى)، من بين عدة مواقع دينية أخرى في القدس.
A full accounting and list of the sites protected, and the relevant rights for each religious community and the determination of which community (if any) is in exclusive possession of the sites, are laid out in the UN Conciliation Commission for Palestine in 1949.وقد وضعت لجنة التوفيق الخاصة بفلسطين لعام 1949 حصرا كاملا وقائمة كاملة بالمواقع المحمية، والحقوق ذات الصلة لكل طائفة دينية وحددت أيا من الطوائف (إن وجد) له الحيازة الحصرية للمواقع().
Prepared by the Negotiations Affairs Department/State of Palestine/Palestine Liberation Organizationأعدته إدارة شؤون المفاوضات/دولة فلسطين/منظمة التحرير الفلسطينية
11
See Custodia Terrae Sanctae, “Status Quo,” available at http://www.custodia.org/default.asp?id=433.انظر Custodia Terrae Sanctae, “Status Quo,”، متاح على الرابط http://www.custodia.org/default.asp?id=433.
22
http://ecf.org.il/media_items/1467.http://ecf.org.il/media_items/1467.