E_2020_15_EA
Correct misalignment Change languages order
E/2020/15 2007374E.docx (ENGLISH)E/2020/15 2007374A.docx (ARABIC)
E/2020/15E/2020/15
United Nationsالأمــم المتحـدة
E/2020/15E/2020/15
Economic and Social Councilالمجلس الاقتصادي والاجتماعي
Distr.: GeneralDistr.: General
3 June 20203 June 2020
Original: EnglishArabic Original: English
E/2020/15E/2020/15
/2020-07374
20-07374/4
20-07374 (E) 170620220620 170620 20-07374 (A)
*2007374**2007374*
20-07374/4
/2020-07374
2020 sessionدورة عام 2020
25 July 2019–22 July 202025 تموز/يوليه 2019 – 22 تموز/يوليه 2020
Agenda item 15البند 15 من جدول الأعمال
Regional cooperationالتعاون الإقليمي
Regional cooperation in the economic, social and related fieldsالتعاون الإقليمـي في الميدانين الاقتصادي والاجتماعي والميادين المتصلة بهما
Report of the Secretary-Generalتقرير الأمين العام
Summaryموجز
The present report is submitted to the Economic and Social Council in accordance with General Assembly resolution 1823 (XVII) and Council resolutions 1817 (LV) and 1998/46 (annex III).يُقدَّم هذا التقرير إلى المجلس الاقتصادي والاجتماعي وفقا لقرار الجمعية العامة 1823 (د-17) وقراري المجلس 1817 (د-55) و 1998/46 (المرفق الثالث).
The coronavirus disease (COVID-19) pandemic is the defining crisis of the present time.وقد أصبحت جائحة مرض فيروس كورونا (كوفيد-19) الأزمة التي سيُعرف بها العصر الراهن.
In addition to its grave human impact, it will have global economic and social impacts of unprecedented magnitude and scale.فبالإضافة إلى أثرها الإنساني الخطير، ستكون لها آثار اقتصادية واجتماعية عالمية غير مسبوقة من حيث الحجم والنطاق.
Strengthened multilateral policy coordination and cooperation at both the global and regional levels will be required to address the immediate and long-term impacts of the crisis.وسيلزم تعزيز تنسيق السياسات والتعاون المتعددي الأطراف على الصعيدين العالمي والإقليمي من أجل معالجة الآثار الآنية والطويلة الأجل للأزمة.
The response to the COVID-19 pandemic will be the defining test of the international community’s determination to drive forward the 2030 Agenda for Sustainable Development and the decade of action for the Sustainable Development Goals.وسيمثل التصدي لجائحة كوفيد-19 الاختبار الحاسم لعزم المجتمع الدولي على المضي قدما بخطة التنمية المستدامة لعام 2030 وبعقد العمل من أجل تحقيق أهداف التنمية المستدامة.
Against that background, the first part of the report is focused on demonstrating the value proposition of regional cooperation in contributing to an effective response to the COVID-19 crisis.وعلى خلفية ذلك الوضع، يركز الجزء الأول من التقرير على إثبات قيمة التعاون الإقليمي في المساهمة في التصدي الفعال لأزمة كوفيد-19.
On the basis of data and analysis generated by the regional commissions, the report provides a summary of the key socioeconomic impacts of COVID-19, region by region, and an outline of policy responses and solutions, highlighting the importance of regional cooperation and concerted action at the regional and subregional levels.واستنادا إلى البيانات والتحليلات التي أعدتها اللجان الإقليمية، يلخص التقرير الآثار الاجتماعية - الاقتصادية الرئيسية لمرض كوفيد-19 في كل منطقة على حدة، ويعرض تدابير التصدي والحلول في مجال السياسات، ويسلط الضوء على أهمية التعاون الإقليمي والعمل المتضافر على الصعيدين الإقليمي ودون الإقليمي.
The second part of the report provides updates on developments and outcomes in selected areas of regional and interregional cooperation, including in the context of the repositioning of the United Nations development system.ويقدم الجزء الثاني من التقرير معلومات مستكملة عن التطورات والنواتج في مجالات مختارة من التعاون الإقليمي والأقاليمي، بما في ذلك في سياق إعادة تنظيم منظومة الأمم المتحدة الإنمائية.
Contentsالمحتويات
Pageالصفحة
1.أولا -
Policy and analysisالسياسة العامة والتحليل
33
A.ألف -
The coronavirus disease pandemic: regional analyses, policy responses and the role of regional cooperationجائحة فيروس كورونا: التحليلات الإقليمية وتدابير التصدي في مجال السياسات ودور التعاون الإقليمي
33
B.باء -
Other key policy issues addressed by the regional commissionsمسائل السياسات الرئيسية الأخرى التي تناولتها اللجان الإقليمية
1317
2.ثانيًا -
Developments and outcomes in selected areas of regional and interregional cooperation, including in the context of the repositioning of the United Nations development systemالتطورات والنواتج في مجالات مختارة من التعاون الإقليمي والأقاليمي، بما في ذلك في سياق إعادة تنظيم منظومة الأمم المتحدة الإنمائية
1418
A.ألف -
Promoting coherence at the regional level and an enhanced policy-operational nexusتعزيز الاتساق على الصعيد الإقليمي وتعزيز الصلة بين السياسات والعمليات
1418
B.باء -
Enhanced interregional cooperation among the regional commissionsتعزيز التعاون الأقاليمي فيما بين اللجان الإقليمية
1923
I.أولا -
Policy and analysisالسياسة العامة والتحليل
A.ألف -
The coronavirus disease pandemic: regional analyses, policy responses and the role of regional cooperationجائحة فيروس كورونا: التحليلات الإقليمية وتدابير التصدي في مجال السياسات ودور التعاون الإقليمي
1.1 -
The coronavirus disease (COVID-19) pandemic is the defining crisis of the present time.لقد أصبحت جائحة كوفيد-19 هي الأزمة التي سيُعرَف بها العصر الراهن.
The pandemic is affecting societies and economies in multiple ways, reversing development gains and enhancing vulnerabilities at a global scale.فهي تؤثر حاليا على المجتمعات والاقتصادات بطرق متعددة، وتؤدي إلى انحسار المكاسب الإنمائية التي تحققت وتعزز أوجه الضعف على نطاق عالمي.
The regional commissions have been monitoring the socioeconomic impacts of the crisis in their respective regions, generating data, conducting analyses and actively advocating policy responses, including by leveraging their convening power to disseminate and promote regional cooperation and coordination in support of such policies.وتضطلع اللجان الإقليمية بمهمة رصد الآثار الاجتماعية - الاقتصادية للأزمة في المناطق الخاصة بها، وإعداد البيانات والتحليلات، والدعوة بنشاط إلى تدابير للتصدي للأزمة في مجال السياسات، بوسائل منها الاستفادة من صلاحيتها المتعلقة بالدعوة إلى الاجتماعات من أجل نشر وتعزيز التعاون والتنسيق الإقليميين دعما لهذه السياسات.
They have launched a number of tools to support immediate peer learning among decision-makers, among other activities, and facilitate access to urgent policy advice.وقد أطلقت عددا من الأدوات من بين أهدافها دعم التعلم الفوري من الأقران في صفوف صانعي القرارات وتيسير الحصول على المشورة العاجلة في مجال السياسات.
1.1 -
Regional analyses of impactالتحليلات الإقليمية للأثر
2.2 -
The COVID-19 pandemic is an unprecedented global health crisis affecting the global economy, hitting manufacturing and service sectors alike, with enormous impacts on the labour force.جائحة كوفيد 19 أزمة صحية عالمية غير مسبوقة تؤثر على الاقتصاد العالمي، وتصيب قطاعي الصناعة التحويلية والخدمات على حد سواء، مع ما يترتب على ذلك من آثار هائلة على القوى العاملة.
Its economic and social impacts on vulnerable individuals and households who were already bordering the poverty line may widen inequality gaps and entrench people in poverty.وقد تؤدي آثارها الاقتصادية والاجتماعية على من يعيشون على حافة الفقر أصلا من أفراد ضعفاء وأسر معيشية ضعيفة، إلى توسيع نطاق فجوات عدم المساواة وترسيخ حالة الفقر التي يعيش فيها الناس.
Asymmetries between and within countries and regions will be exacerbated, and development gains achieved in the last years will be reversed, unless adequate policies are implemented.وما لم تنفذ سياسات ملائمة، ستتفاقم التفاوتات بين البلدان والمناطق وداخلها، وستنحسر المكاسب الإنمائية التي تحققت في السنوات الأخيرة.
Economic Commission for Africa regionمنطقة اللجنة الاقتصادية لأفريقيا
3.3 -
The COVID-19 pandemic threatens to seriously dent growth in Africa, with oil exporting nations losing up to $65 billion in revenues as crude oil prices continue to tumble.تهدد جائحة كوفيد-19 بالتأثير سلبا على نمو أفريقيا، إذ ستخسر الدول المصدرة للنفط ما يصل إلى 65 بليون دولار من الإيرادات مع استمرار انخفاض أسعار النفط الخام.
4.4 -
Africa may lose half of its gross domestic product (GDP) growth, which could fall from 3.2 per cent to between 1.8 per cent (best-case scenario) and -2.6 per cent (worst-case scenario), owing to various reasons, including the disruption of global supply chains and the interconnectedness of its economy with affected economies of the European Union, China and the United States of America and related ripple effects.وقد يتراجع نمو الناتج المحلي الإجمالي لأفريقيا بمقدار النصف، من 3,2 في المائة إلى ما بين 1,8 في المائة (في أفضل الأحوال) وإلى -2,6 في المائة (في أسوأ الأحوال)، وذلك لأسباب مختلفة، من بينها تعطل سلاسل الإمداد العالمية وترابط اقتصاد أفريقيا مع الاقتصادات المتضررة في الاتحاد الأوروبي والصين والولايات المتحدة الأمريكية وما يتصل بذلك من تداعيات.
Figure Iالشكل الأول
Expected drop in economic growth in Africa due to coronavirus diseaseالانخفاض المتوقع في النمو الاقتصادي في أفريقيا بسبب مرض فيروس كورونا
Source: Economic Commission for Africa.المصدر: اللجنة الاقتصادية لأفريقيا.
5.5 -
The resulting economic slowdown will translate into a decline in trade of primary commodities and such key services as transport, tourism and remittances and the deterioration of the current account balance.وسيؤدي التباطؤ الاقتصادي الناجم عن ذلك إلى انخفاض في تجارة السلع الأولية والخدمات الرئيسية مثل النقل والسياحة والتحويلات المالية وتدهور ميزان الحساب الجاري.
A decline in commodity prices could lead to additional fiscal pressures for the largest economies in Africa, such as Algeria, Angola, Egypt, Nigeria and South Africa.ويمكن أن يؤدي انخفاض أسعار السلع الأساسية إلى ضغوط مالية إضافية على أكبر اقتصادات أفريقيا، مثل أنغولا والجزائر وجنوب أفريقيا ومصر ونيجيريا.
Further impacts will include a decline in foreign direct investment flows, additional capital flight, domestic financial market tightening and a slow-down in investments.وستشمل الآثار الأخرى انخفاضاً في تدفقات الاستثمارات الأجنبية المباشرة، وهروب المزيد من رؤوس الأموال، والتضييق في الأسواق المالية المحلية، وتباطؤ الاستثمارات.
6.6 -
Debt servicing costs will continue to rise, further affecting debt sustainability (debt/GDP).وستستمر تكاليف خدمة الديون في الارتفاع، وهو ما سيُلحق ضررا إضافيا بالقدرة على تحمل الدين (الديون/الناتج المحلي الإجمالي).
The declining trend in foreign direct investment inflows to Africa seen in 2008–2018 are likely to persist in short run.ومن المرجح أن يستمر على المدى القصير الاتجاه التنازلي الذي تشهده تدفقات الاستثمارات الأجنبية المباشرة الواردة إلى أفريقيا (2008-2018).
7.7 -
Furthermore, a decline in investments will aggravate job losses, further compounding social impacts on poverty, gender (with a disproportionate impact on female caregivers), inequality and social services.علاوة على ذلك، سيؤدي انخفاض الاستثمارات إلى تفاقم فقدان الوظائف، وهو ما سيزيد من الآثار الاجتماعية المتصلة بالفقر والاعتبارات الجنسانية (حيث ستتعرض مقدمات الرعاية النساء لآثار غير متناسبة) وعدم المساواة والخدمات الاجتماعية.
8.8 -
An analysis for the region conducted by the Economic Commission for Africa (ECA) indicates that between 5 million and 29 million people will be pushed below the extreme poverty line of $1.90 per day, owing to the impact of COVID-19 on growth.ويشير تحليل اللجنة الاقتصادية لأفريقيا للمنطقة إلى أن ما بين 5 ملايين و 29 مليون شخص سينزلون تحت خط الفقر المدقع المحدد بـ 1,90 دولار في اليوم بسبب تأثير مرض كوفيد-19 على النمو.
The likelihood of vulnerable households moving into transient poverty will increase as a result of COVID-19, and those currently in poverty might remain in that situation longer.وسيزداد احتمال انتقال الأسر المعيشية الضعيفة إلى الفقر المؤقت نتيجة للمرض، وقد تظل الأسر المعيشية الفقيرة حاليا على فقرها فترة أطول.
Consequently, increased poverty levels will also exacerbate existing income inequalities.ونتيجة لذلك، ستتفاقم أيضا بفعل ارتفاع مستويات الفقر أوجهُ التفاوت القائمة في الدخل.
Lower tax revenues and higher social protection spending will also translate into a deterioration in the fiscal position of African countries.وسيتسبب انخفاض الإيرادات الضريبية وارتفاع الإنفاق على الحماية الاجتماعية أيضا في تدهور الوضع المالي للبلدان الأفريقية.
9.9 -
Pharmaceuticals, imported largely from Europe and other pandemic-affected partners from outside the continent, could see their prices increasing and availability reduced for African countries.ومن المحتمل أن تشهد البلدان الأفريقية زيادة في أسعار المستحضرات الصيدلانية، المستوردة أساسا من أوروبا ومن غيرها من الشركاء المتضررين من مرض كوفيد-19 من خارج القارة الأفريقية، مع تسجيل انخفاض في كمياتها المتوافرة.
With nearly two thirds of African countries being net importers of basic food, shortages are feared.ويخشى حدوث نقص في الأغذية الأساسية بالنظر إلى أن ما يقرب من ثلثي البلدان الأفريقية مستوردة صافية لها.
Disruptions in access to trade credit will affect the pre-financing options of food exporters and importers, threatening to severely affect food availability and food security.وسيؤثر انقطاع فرص الحصول على الائتمان التجاري على خيارات مصدري الأغذية ومستورديها فيما يخص التمويل المسبق، مما يهدد بالتأثير بشدة على توافر الغذاء والأمن الغذائي.
Furthermore, negative consequences are expected to worsen, if COVID-19 infections spiral out of control in Africa and lockdown measures persist.إضافة إلى ذلك، من المتوقع أن تتفاقم العواقب السلبية إذا خرجت الإصابات بمرض كوفيد-19 عن نطاق السيطرة واستمرت تدابير الإغلاق في أفريقيا.
ECA estimates that a one-month full lockdown would cost the continent $65.7 billion, or 2.5 per cent of its annual GDP.وتقدر اللجنة الاقتصادية لأفريقيا أن الإغلاق الكامل لمدة شهر واحد سيكلف القارة 2,5 في المائة من ناتجها المحلي الإجمالي السنوي، وهو ما يعادل 65,7 بليون دولار().
Economic and Social Commission for Asia and the Pacific regionمنطقة اللجنة الاقتصادية والاجتماعية لآسيا والمحيط الهادئ
10.10 -
The impact of COVID-19 in Asia and the Pacific is exacerbated by the concentration of economic activities, demographics and urbanization and by insufficient progress on Sustainable Development Goals in the region.يتفاقم أثر مرض كوفيد-19 في منطقة آسيا والمحيط الهادئ من جراء تركيز الأنشطة الاقتصادية، والخصائص الديمغرافية، والتحضر، إلى جانب عدم كفاية التقدم المحرز في تحقيق أهداف التنمية المستدامة في المنطقة.
The initial measures to contain the spread, through quarantines, travel restrictions and the lockdown of cities, resulted in a reduction in aggregate demand, with particular impacts on such service sectors as tourism, retail, hospitality and civil aviation.وأدت التدابير الأولية لاحتواء انتشار المرض من خلال الحجر الصحي والقيود المفروضة على السفر وإغلاق المدن إلى انخفاض الطلب الإجمالي، وهو ما ترتبت عليه آثار خاصة على قطاعات الخدمات مثل السياحة وتجارة التجزئة والضيافة والطيران المدني.
International demand for commodities, especially oil, also fell, further contributing to economic and financial uncertainty and instability.وانخفض الطلب الدولي على السلع الأساسية، ولا سيما النفط، مما أسهم في زيادة عدم اليقين وعدم الاستقرار في القطاعين الاقتصادي والمالي.
11.11 -
The deceleration in GDP growth will be significant.وسيكون التباطؤ في نمو الناتج المحلي الإجمالي كبيرا.
The latest analysis by the Economic and Social Commission for Asia and the Pacific (ESCAP) reveals that, even before the COVID-19 pandemic, economic growth in the developing countries of the Asia-Pacific region had slowed considerably, to 4.3 per cent in 2019, down from 5.3 per cent in 2018.ويكشف آخر تحليل أجرته اللجنة الاقتصادية والاجتماعية لآسيا والمحيط الهادئ أن النمو الاقتصادي للبلدان النامية في منطقة آسيا والمحيط الهادئ تباطأ كثيرا، حتى قبل جائحة كوفيد-19، إذ تراجع إلى 4,3 في المائة في عام 2019، مقارنة بمعدل 5,3 في المائة في عام 2018().
In addition, the fallout will be uneven across countries, depending on their current economic conditions and their exposure to COVID-19.وبالإضافة إلى ذلك، ستكون التداعيات متفاوتة فيما بين البلدان تبعاً لظروفها الاقتصادية الراهنة ولمدى تعرضها لمرض كوفيد-19.
Although exact data on the impact of the pandemic on employment is not yet available, the impact is likely to be substantial, as services and labour-intensive manufacturing comprise over 80 per cent of the region’s informal sector, and small and medium-sized enterprises and contribute to most of the jobs in the region.وعلى الرغم من أن البيانات الدقيقة المتعلقة بأثر الجائحة على العمالة غير متاحة بعد، فمن المرجح أن يكون الأثر كبيرا بالنظر إلى أن الخدمات والصناعات التحويلية الكثيفة العمالة تشكل أكثر من 80 في المائة من الاقتصاد غير النظامي والمشاريع الصغيرة والمتوسطة في المنطقة وتوفر معظم الوظائف فيها.
12.12 -
Health inequalities abound in the Asia-Pacific region.وتكثر أوجه التفاوت في المجال الصحي في منطقة آسيا والمحيط الهادئ.
Estimates indicate that more than 40 per cent of people in the region have no access to health care.وتشير التقديرات إلى أن أكثر من 40 في المائة من سكان المنطقة لا يحصلون على الرعاية الصحية.
Some countries in the region, including Bhutan, China, Georgia, Maldives, Sri Lanka and Thailand, have established universal health-care systems.وقد أنشأت بعض البلدان في المنطقة، من بنيها بوتان وتايلند وجورجيا وسري لانكا والصين وملديف، نظما للرعاية الصحية الشاملة.
13.13 -
Over 60 per cent of the Asia-Pacific population also lack access to social protection, as do most of the 70 per cent of all workers in the informal sector.ولا يستفيد أكثر من 60 في المائة من سكان آسيا والمحيط الهادئ أيضا من الحماية الاجتماعية، شأنهم شأن معظم العاملين في الاقتصاد غير النظامي والذين يمثلون نسبة 70 في المائة.
Currently, developing countries in the region spend, on average, only 3.7 per cent of their GDP on social protection, which is not only far below the Organization for Economic Cooperation and Development average of about 20 per cent, but also less than one third of the global average of 11.3 per cent.وفي الوقت الراهن، لا تنفق البلدان النامية في المنطقة في المتوسط سوى 3,7 في المائة من الناتج المحلي الإجمالي على الحماية الاجتماعية، وهو ما يقل بكثير عن المتوسط الذي حددته منظمة التعاون والتنمية في الميدان الاقتصادي والبالغ نحو 20 في المائة، ويقل أيضا عن ثلث المتوسط العالمي البالغ 11,3 في المائة.
14.14 -
People in vulnerable situations (older persons, persons with disabilities and migrant workers, in addition to those subject to gender-specific risks and vulnerabilities) are especially at risk as a result of the COVID-19 outbreak, owing to their health and overall social and economic circumstances.والأشخاص الذين يعيشون في أوضاع هشة (المسنون، والأشخاص ذوو الإعاقة، والعمال المهاجرون، بالإضافة إلى المهددين بالمخاطر وأوجه الضعف الخاصة بنوع الجنس) معرضون بصفة خاصة لخطر تفشي كوفيد-19 بسبب حالتهم الصحية وظروفهم الاجتماعية والاقتصادية العامة.
This additional vulnerability may be aggravated by inequalities in access to broadband connectivity in a region with a growing digital divide.وهذا الضعف الإضافي قد يتفاقم بسبب أوجه عدم المساواة في الربط بالشبكات الحاسوبية العريضة النطاق الترددي في منطقة تتزايد فيها الفجوة الرقمية.
15.15 -
On the other hand, the slowdown of economic activities in Asia and the Pacific has given the environment some breathing space.ومن ناحية أخرى، أتاح تباطؤ الأنشطة الاقتصادية في آسيا والمحيط الهادئ للبيئة فرصة للتعافي.
COVID-19 has lowered demand for oil and gas and, at the same time, resulted in reduced carbon dioxide and nitrogen dioxide emissions and reduced air pollution.فقد تسبب مرض كوفيد-19 في انخفاض الطلب على النفط والغاز، وأفرز، في الوقت نفسه، انخفاضا في انبعاثات ثاني أكسيد الكربون وثاني أكسيد النيتروجين وتراجعا في تلوث الهواء.
For global energy commodities, most notably oil and, to a lesser extent, gas, lower demand has resulted in a fall in prices.وفيما يخص السلع الأساسية من الطاقة على الصعيد العالمي، ولا سيما النفط وبمستوى أقل الغاز، فقد أدى تراجع الطلب إلى انخفاض الأسعار.
Figure IIE/2020/15
E/2020/15 /12 20-07374 20-07374 /12
Channels of impact of the coronavirus disease on economies in Asia and the Pacificالشكل الثاني القنوات التي يؤثر من خلالها مرض فيروس كورونا على الاقتصادات في آسيا والمحيط الهادئ
Source: Economic and Social Commission for Asia and the Pacific.المصدر: اللجنة الاقتصادية والاجتماعية لآسيا والمحيط الهادئ E/2020/15
E/2020/15 20-07374 /4 /4 20-07374
Economic Commission for Europe regionمنطقة لجنة الأمم المتحدة الاقتصادية لأوروبا
16.16 -
Europe has been greatly affected by the spread of the COVID-19 outbreak.تأثرت أوروبا تأثرا كبيرا بانتشار مرض كوفيد-19.
A high degree of personal mobility across the region facilitated the spread of the virus, while a high degree of economic integration and external openness contributed to the transmission and amplification of economic shocks.وقد يسرت انتشارَه كثرة تنقل الأفراد في جميع أنحاء المنطقة، في حين أسهم التكامل الاقتصادي والانفتاح الخارجي الكبيران في انتقال الصدمات الاقتصادية وتضخيمها.
17.17 -
Some structural and sectoral specialization features and supply chain implications have contributed to economic shocks.وأسهمت في الصدمات الاقتصادية بعض سمات التخصص الهيكلي والقطاعي والآثار المترتبة على سلاسل الإمداد.
As the epidemic moved to Europe, some sectors, such as tourism and ancillary activities, came to a complete halt.ومع انتقال الوباء إلى أوروبا، توقفت تماما بعض القطاعات، مثل السياحة والأنشطة المساعدة.
Countries in which tourism represents a significant share of economic activity were particularly affected.وتأثرت بصفة خاصة البلدان التي تمثل فيها السياحة حصة كبيرة من النشاط الاقتصادي.
18.18 -
Europe is highly urbanized, with areas of high population density, which not only favoured transmission, but also increased the difficulties and economic cost of implementing social distancing measures.وتتميز أوروبا بدرجة كبيرة من التحضر وباحتوائها على مناطق ذات كثافة سكانية عالية، مما يسهل انتقال العدوى ويزيد أيضا من الصعوبات والتكاليف الاقتصادية لتنفيذ تدابير التباعد الاجتماعي.
Cities were heavily affected, thus undermining city finances and bringing into question the sustainability of urban services.وقد تأثرت المدن تأثرا شديدا، وهو ما قوض ماليتها وألقى بظلال من الشك على استدامة الخدمات الحضرية.
In the absence of corrective policy measures, the pandemic will negatively affect long-term investment in affordable housing and social infrastructure.وفي غياب تدابير تصحيحية تخص السياسة العامة، ستخلف الجائحة آثارا سلبية على الاستثمار الطويل الأجل في قطاعي السكن الميسور التكلفة والبنية التحتية الاجتماعية.
Furthermore, countries with ageing populations recorded higher mortality rates.وعلاوة على ذلك، سجلت البلدان التي يغلب على سكانها التقدم في السن معدلات وفيات أعلى.
19.19 -
Economic difficulties in the European Union will affect other countries in the region, in particular the Western Balkans.وستؤثر الصعوبات الاقتصادية في الاتحاد الأوروبي على بلدان أخرى في المنطقة، ولا سيما في غرب البلقان.
Moreover, social protection and assistance systems are especially impacted.علاوة على ذلك، تتأثر نظم الحماية والمساعدة الاجتماعية تأثرا خاصاً.
In many countries, in particular in the Western Balkans, the Caucasus and Central Asia, the starting situation was already fragile, with the share of unemployed people receiving benefits relatively low and with social benefits in general limited.فقد كانت الحالة في كثير من البلدان، ولا سيما في غرب البلقان والقوقاز ووسط آسيا، هشة منذ البداية، إذ كان عدد العاطلين عن العمل فيها الذين يحصلون على استحقاقات منخفضا نسبيا، إلى جانب أن الاستحقاقات الاجتماعية كانت محدودة بوجه عام.
In the subregion comprising the Commonwealth of Independent States and Georgia, links with the European Union are less intense, but productive specialization makes it vulnerable to the fall in the price of oil and other commodities.وفي المنطقة دون الإقليمية لرابطة الدول المستقلة وجورجيا، فإن الروابط مع الاتحاد الأوروبي وطيدة بدرجة أقل، ولكن التخصص الإنتاجي يجعلها عرضة لانخفاض أسعار النفط والسلع الأساسية الأخرى.
Non-energy exporting countries will also suffer from this worsening outlook, through different channels.إلى جانب ذلك، ستعاني البلدان غير المصدرة للطاقة من هذه التوقعات التي تزيد سوءا، لكن من خلال طرق أخرى.
20.20 -
Additional checks and restrictions are increasing the costs of cross-border trade.وتؤدي عمليات الفحص والقيود الإضافية إلى زيادة تكاليف التجارة عبر الحدود.
Those costs were already relatively high in parts of the Europe and Central Asia region, in particular in some landlocked developing countries.وقد كانت هذه التكاليف مرتفعة نسبيا بالفعل في أجزاء من منطقة أوروبا ووسط آسيا، ولا سيما في بعض البلدان النامية غير الساحلية.
21.21 -
In some countries in the Commonwealth of Independent States and Georgia subregion, exchange rates have come under pressure amid capital outflows and increased uncertainty.وفي بعض من بلدان منطقة رابطة الدول المستقلة وجورجيا دون الإقليمية، تعرضت أسعار الصرف للضغط، وسط أجواء اتسمت بخروج رأس المال وزيادة عدم اليقين.
As foreign debt is largely dollar-denominated, the weakening of exchange rates will increase debt servicing costs and place additional pressure on highly dollarized banking systems in many countries in the subregion.وبما أن الدين الخارجي مقوم إلى حد كبير بالدولار، فمن شأن ضعف أسعار الصرف أن يزيد من تكاليف خدمة الديون ويخلق ضغطا إضافيا على النظم المصرفية المتعاملة أساسا بالدولار في كثير من بلدان المنطقة دون الإقليمية.
Under such circumstances, the ability of monetary policy to support the economy may be limited.وفي مثل هذه الظروف، قد تكون قدرة السياسة النقدية على دعم الاقتصاد محدودة.
Economic and Social Commission for Western Asia regionمنطقة اللجنة الاقتصادية والاجتماعية لغربي آسيا
22.22 -
Initial estimates of the impact of the COVID-19 pandemic show that the Arab region may lose some $42 billion in income in 2020.تبين التقديرات الأولية لأثر جائحة كوفيد-19 أن المنطقة العربية قد تخسر إيرادات بقيمة تناهز 42 بليون دولار في عام 2020.
Losses are likely to increase further, as the virus continues to spread through other regions and major economies, compounded by a significant drop in oil prices.ومن المرجح أن تزداد الخسائر أكثر مع استمرار انتشار الفيروس عبر مناطق واقتصادات كبرى أخرى، وأن تتفاقم بسبب الانخفاض الكبير في أسعار النفط.
Exports from the Arab region are expected to decline by $28 billion, owing to the global slowdown.ومن المتوقع أن تنخفض الصادرات من المنطقة العربية بمقدار 28 بليون دولار بسبب التباطؤ العالمي.
Arab Governments are projected to lose tariff revenues amounting to $1.8 billion.ومن المتوقع أن تخسر الحكومات العربية ما يبلغ 1,8 بليون دولار من الإيرادات الجمركية.
23.23 -
Between January and mid-March 2020, businesses in the Arab region lost $420 billion in market capital.وخسرت الشركات في المنطقة العربية، في الفترة ما بين كانون الثاني/يناير ومنتصف آذار/ مارس 2020، 420 بليون دولار من رأس مال السوق.
The consequent loss in wealth is equivalent to 8 per cent of total regional wealth.وتعادل الخسارة الناتجة عن ذلك في الثروة 8 في المائة من مجموع ثروة المنطقة.
The region may lose 1.7 million jobs in 2020, thus increasing the unemployment rate by 1.2 per cent.وقد تفقد المنطقة 1,7 مليون وظيفة في عام 2020، مما سيزيد معدل البطالة بنسبة 1,2 في المائة.
Given that the service sector is the main employer, the adverse impact on its activities will result in significant job losses.وبالنظر إلى أن قطاع الخدمات يمثل المصدر الرئيسي لفرص العمل، فإن الأثر السلبي على أنشطته سيؤدي إلى فقدان الكثير من الوظائف.
24.24 -
The Arab region may witness a further shrinking of the middle-income class, pushing 8.3 million people into poverty.وقد تشهد الطبقة المتوسطة الدخل في المنطقة العربية مزيدا من الانكماش، مما سيدفع 8,3 مليون شخص نحو الفقر.
The economic slowdown caused by COVID-19 is expected to negatively affect wages and the flow of remittances.ومن المتوقع أن يؤثر التباطؤ الاقتصادي الناتج عن جائحة كوفيد-19 تأثيرا سلبيا على الأجور وتدفق التحويلات المالية.
The consequences could be especially severe on vulnerable groups, especially women and young adults, and on those working in the informal sector who have no access to social protection and unemployment insurance.ويمكن أن تكون العواقب شديدة بوجه خاص على الفئات الضعيفة، ولا سيما النساء والشباب والعاملين في القطاع غير الرسمي المحرومين من الحماية الاجتماعية والتأمين ضد البطالة.
The challenge is further compounded by a lack of social protection floors in some Arab countries.ويزيد الافتقار إلى الحدود الدنيا للحماية الاجتماعية في بعض البلدان العربية من تفاقم هذا التحدي.
Increased poverty could lead to an additional 1.9 million people becoming undernourished.ويمكن أن تؤدي زيادة الفقر إلى معاناة 1,9 مليون شخص إضافي من نقص التغذية.
A protracted worldwide pandemic would also affect food security in many Arab countries because of their high dependence on food imports, especially of staple and protein-rich foods.ومن شأن تفشي الجائحة لأمد طويل في جميع أنحاء العالم أن يؤثر أيضا على الأمن الغذائي في العديد من البلدان العربية بسبب اعتمادها الكبير على استيراد الأغذية، ولا سيما الأغذية الأساسية والأغذية الغنية بالبروتينات.
25.25 -
The pandemic threatens 55 million people in need of humanitarian aid in the Arab region in terms of, inter alia, food, water and sanitation, medical supplies and health services.وتهدد هذه الجائحة 55 مليون شخص ممن يحتاجون إلى المساعدة الإنسانية في المنطقة العربية، والتي تشمل في جملة أمور الغذاء والمياه والنظافة الصحية والإمدادات الطبية والخدمات الصحية.
Some 26 million of those people are forcibly displaced (refugees and internally displaced persons).ونحو 26 مليون شخص من هؤلاء مشردون قسراً (لاجئون ومشردون داخلياً).
In addition, for countries in conflict, it is even more challenging to mitigate the impact of a COVID-19 outbreak, owing to the devastation of health infrastructure and the displacement or migration of many health-care workers.وبالإضافة إلى ذلك، تزداد صعوبة التخفيف من أثر تفشي مرض كوفيد-19 في البلدان التي تشهد نزاعات بسبب تدمير البنى التحتية الصحية وتشرد أو هجرة العديد من العاملين في مجال الرعاية الصحية.
26.26 -
Women in the Arab region face further vulnerabilities, owing to the COVID-19 pandemic.وتواجه المرأة في المنطقة العربية المزيد من قابلية التضرر بسبب جائحة كوفيد-19.
In the region, most health-care workers are women.وتشكل النساء في المنطقة الغالبية بين العاملين في مجال الرعاية الصحية.
This places them at a higher risk of exposure to the virus.ويفاقم ذلك من خطر تعرضهن للفيروس.
Vulnerability to domestic violence, currently experienced by 37 per cent of women in Arab countries, is projected to increase, and existing recourse and protection mechanisms will not be able to absorb the expected surge in cases, owing to the social isolation imposed by the pandemic.ومن المتوقع أن تزداد إمكانية التعرض للعنف المنزلي، الذي تعاني منه حالياً 37 في المائة من النساء في البلدان العربية، ولن تتمكن آليات الانتصاف والحماية القائمة من استيعاب الطفرة المتوقعة في الحالات بسبب العزلة الاجتماعية التي تفرضها الجائحة.
27.27 -
Over 74 million people in the Arab region are at a higher risk of contracting COVID-19, owing to a lack of access to basic handwashing facilities.ويزداد خطر تعرض أكثر من 74 مليون شخص في المنطقة العربية للإصابة بفيروس كوفيد-19 بسبب عدم إمكانية الوصول إلى المرافق الأساسية لغسل اليدين.
This situation affects vulnerable communities in eight Arab countries that reported on Sustainable Development Goal indicator 6.2.1 in 2018.ويؤثر هذا الوضع على المجتمعات الضعيفة في ثمانية بلدان عربية كانت قد أبلغت عن المؤشر 6-2-1 لأهداف التنمية المستدامة في عام 2018.
Figure IIIالشكل الثالث
Estimates of the impact of the coronavirus disease pandemic in the Arab regionتقديرات أثر جائحة فيروس كورونا في المنطقة العربية المصدر:
Source: Economic and Social Commission for Western Asia.اللجنة الاقتصادية والاجتماعية لغربي آسيا. ملاحظة:
Note: All figures are from March 2020 and are likely to increase as the pandemic evolves.جميع الأرقام من آذار/مارس 2020 ومن المرجح أن تزداد مع تطور الجائحة.
Economic Commission for Latin America and the Caribbean regionمنطقة اللجنة الاقتصادية لأمريكا اللاتينية ومنطقة البحر الكاريبي
28.28 -
In terms of economic impact, Latin America and the Caribbean is facing the pandemic from a weaker position than the rest of the world.من حيث الأثر الاقتصادي، فإن وضع أمريكا اللاتينية ومنطقة البحر الكاريبي في مواجهة الجائحة أضعف من وضع بقية مناطق العالم.
Before the pandemic, the Economic Commission for Latin America and the Caribbean (ECLAC) had projected that the region would grow by a maximum of 1.3 per cent in 2020.فقبل تفشي الجائحة، كانت توقعات اللجنة الاقتصادية لأمريكا اللاتينية ومنطقة البحر الكاريبي بأن تنمو المنطقة بنسبة أقصاها 1,3 في المائة في عام 2020.
However, this forecast has been revised downwards in the light of the effects of the crisis, with GDP now predicted to fall by at least 5.3 per cent, adding 11.6 million to the ranks of unemployed and worsening inequality within and between countries.غير أنه تم تنقيح هذه التوقعات لتنخفض في ضوء آثار الأزمة، حيث من المتوقع الآن أن ينخفض الناتج المحلي الإجمالي بنسبة 5,3 في المائة على الأقل، مما يضيف 11,6 مليون إلى صفوف العاطلين عن العمل، ويؤدي إلى تفاقم عدم المساواة داخل البلدان وفيما بينها.
29.29 -
The effects of COVID-19 are exacerbating the already weak foreign trade prospects for the region.وتُفاقم حاليا آثار مرض كوفيد-19 من ضعف آفاق التجارة الخارجية الضعيفة أصلا بالنسبة للمنطقة.
It is estimated that the value of the region’s exports will fall by at least 14.8 per cent in 2020.وتشير التقديرات إلى أن قيمة صادرات المنطقة ستنخفض بنسبة 14,8 في المائة على الأقل خلال عام 2020.
At the subregional level, the greatest impact will be felt by the countries of South America (a decline of 17.6 per cent), which specialize in the export of commodities and are therefore more vulnerable to a decline in their prices.وعلى الصعيد دون الإقليمي، فإن أبلغ الأثر سيصيب بلدان أمريكا الجنوبية (بانخفاض قدره 17,6 في المائة) المتخصصة في تصدير السلع الأساسية، وبالتالي ستكون أكثر تعرضا لانخفاض أسعار تلك السلع.
30.30 -
The sectors most affected by social distancing and quarantine measures are the service sectors, which are largely dependent on interpersonal contact.وقطاعات الخدمات، التي تعتمد إلى حد كبير على التواصل بين الأشخاص، هي الأكثر تأثراً بتدابير التباعد الاجتماعي والحجر الصحي.
The sectors that could suffer the greatest contractions, namely, trade, transport, business services and social services, provide 64 per cent of the formal employment in the region.وتوفر القطاعات التي قد تتعرض لأكبر درجات الانكماش، وهي قطاعات التجارة والنقل وخدمات الأعمال والخدمات الاجتماعية، 64 في المائة من العمالة الرسمية في المنطقة.
Figure IVالشكل الرابع
Socioeconomic effects of the coronavirus disease pandemic in Latin America and the Caribbeanالآثار الاجتماعية - الاقتصادية لجائحة مرض فيروس كورونا في أمريكا اللاتينية ومنطقة البحر الكاريبي
Source: Economic Commission for Latin America and the Caribbean.المصدر: اللجنة الاقتصادية لأمريكا اللاتينية ومنطقة البحر الكاريبي. ملاحظة:
Note: GDP figures show projected 2020 growth, as estimated in 2019 and 2020.تشير أرقام الناتج المحلي الإجمالي إلى النمو المتوقع في عام 2020، حسب تقديراته في عامي 2019 و 2020.
31.31 -
Digital technologies have lessened the impact of the pandemic on some professions and on education.وقد خففت التكنولوجيات الرقمية من أثر الجائحة على بعض المهن وعلى التعليم.
Although more than 67 per cent of the region’s inhabitants had been using the Internet by 2019 and broadband penetration has increased sharply, the greater use of digital technologies could exacerbate inequalities in access among countries and income groups.وعلى الرغم من أن أكثر من 67 في المائة من سكان المنطقة كانوا يستخدمون الإنترنت بحلول عام 2019، وأن انتشار تكنولوجيا النطاق العريض قد ازداد بشكل حاد، يمكن للاستخدام المتزايد للتكنولوجيات الرقمية أن يؤدي إلى تفاقم أوجه عدم المساواة في الوصول إلى الإنترنت بين البلدان وبين فئات الدخل.
32.32 -
In terms of social impacts, the effects on the health sector will be profound, owing to shortages of skilled labour and medical supplies and to escalating costs.وفيما يتعلق بالآثار الاجتماعية، ستكون الآثار على قطاع الصحة عميقة بسبب نقص العمالة الماهرة واللوازم الطبية وتزايد التكاليف.
Most countries in the region have weak and fragmented health systems that do not guarantee the universal access needed to address the COVID-19 health crisis.وتوجد في معظم بلدان المنطقة نظم صحية ضعيفة ومفتتة لا تضمن حصول الجميع على الخدمات اللازمة لمعالجة الأزمة الصحية الناجمة عن جائحة كوفيد-19.
Disruption of activities in educational establishments will have an impact beyond education, affecting nutrition, care and the participation of parents (especially women) in the labour market.وسيكون لتوقف الأنشطة في المؤسسات التعليمية أثر يتجاوز التعليم، ويؤثر على التغذية والرعاية ومشاركة الوالدين (ولا سيما النساء) في سوق العمل.
33.33 -
Given the region’s economic and social inequalities, the strong effects on unemployment will disproportionately affect the poor and the vulnerable segment of the middle-income strata.وبالنظر إلى التفاوت الاقتصادي والاجتماعي في المنطقة، فإن آثارَ البطالة القويةَ ستؤثر بشكل غير متناسب على الفقراء والضعفاء من الطبقات المتوسطة الدخل.
The crisis is likely to lead to an increase in informal employment.ومن المرجح أن تؤدي الأزمة إلى زيادة في العمالة غير الرسمية.
The poorest families may send their children into the labour market.وقد ترسل أكثر الأسر فقراً أطفالها إلى سوق العمل.
The crisis will put additional pressure on countries with limited fiscal space, endangering social spending, which is already strained after seven years of sluggish economic growth.وستشكل الأزمة ضغطا إضافيا على البلدان المحدودةِ مساحةُ إنفاقِها من المالية العامة، مما يعرض للخطر الإنفاق الاجتماعي، الذي ضاق عليه الخناق بالفعل بعد سبع سنوات من النمو الاقتصادي البطيء.
34.34 -
With the direct and indirect effects of the COVID-19 pandemic, it is very likely that current poverty (30.3 per cent) and extreme poverty (11.0 per cent) rates in Latin America will increase in the short term.وبالتوازي مع الآثار المباشرة وغير المباشرة لجائحة كوفيد-19، من المرجح جداً أن يرتفع معدلا الفقر (30,3 في المائة) والفقر المدقع (11,0 في المائة) الحاليان في أمريكا اللاتينية على المدى القصير.
On the basis of the most recent projections, ECLAC estimates that the projected downturn in economic activity and expected 3.4 percentage point increase in unemployment could increase poverty by at least 4.4 percentage points in 2020, to 34.7 per cent of the population, driving an additional 28.7 million people below the poverty line.واستنادا إلى أحدث التوقعات، تقدر اللجنة الاقتصادية لأمريكا اللاتينية ومنطقة البحر الكاريبي أنه يمكن للتراجع المتوقع في النشاط الاقتصادي والزيادة المتوقعة في البطالة بنسبة 3,4 في المائة أن يزيدا من الفقر بنسبة 4,4 نقاط مئوية على الأقل في عام 2020 لتصل نسبته إلى 34,7 في المائة من السكان، مما يدفع بـ 28,7 مليون شخص إضافي إلى ما دون خط الفقر.
Extreme poverty is expected to increase by 2.5 percentage points, which would account for an additional 15.9 million people and affect a total of 83.4 million people.ومن المتوقع أن يزيد الفقر المدقع 2,5 نقاط مئوية، مما يمثل 15,9 مليون شخص إضافي ويؤثر على ما مجموعه 83,4 مليون شخص.
2.2 -
Regional cooperation in the multilateral response to the pandemicالتعاون الإقليمي في الاستجابة المتعددة الأطراف للجائحة
35.35 -
Regional cooperation and strengthened multilateral policy coordination are essential dimensions of any effective response to the impacts of the COVID-19 pandemic, including, most immediately, to build mutual trust, share information and lessons learned and ensure the supply and delivery of medical materials and equipment, as well as to coordinate macroeconomic responses, research and development and environmental measures and set the foundation for long-term recovery based on inclusiveness, equality and resilience.يمثل التعاون الإقليمي وتنسيق السياسات الأقوى المتعدد الأطراف بعدين أساسيين لأي استجابة فعالة لآثار جائحة كوفيد-19، لأهداف يأتي في طليعتها بناء الثقة المتبادلة وتبادل المعلومات والدروس المستفادة، وضمان توريد المواد والمعدات الطبية وتسليمها، وكذلك تنسيق الاستجابات على صعيد الاقتصاد الكلي، والبحوث والتطوير، والتدابير البيئية، ووضع الأساس للانتعاش الطويل الأجل الذي يستند إلى الشمول والمساواة والقدرة على الصمود.
The convening power of the regional commissionsصلاحية عقد الاجتماعات المنوطة باللجان الإقليمية
36.36 -
As part of their efforts to promote regional cooperation and multilateral responses to the crisis, the regional commissions have been convening dialogues between fiscal and monetary authorities, on the one hand, and ministers in the social sectors, on the other, in order to mitigate the effects of the pandemic on the most vulnerable.تعقد اللجان الإقليمية، في إطار جهودها الرامية إلى تعزيز التعاون الإقليمي والاستجابات المتعددة الأطراف للأزمة، حوارات بين السلطات المالية والنقدية، من ناحية، والوزراء في القطاعات الاجتماعية، من ناحية أخرى، للتخفيف من آثار الجائحة على الفئات الأكثر قابلية للتضرر.
These dialogues allow for policy advocacy and the consideration of such key issues as debt relief from bilateral, multilateral and commercial partners, with participation of the International Monetary Fund, the World Bank Group and the Group of Twenty (G20).وتتيح هذه الحوارات الدعوة في مجال السياسات والنظر في قضايا رئيسية مثل تخفيف عبء الديون من جانب الشركاء الثنائيين والمتعددي الأطراف والتجاريين، بمشاركة صندوق النقد الدولي ومجموعة البنك الدولي ومجموعة العشرين.
For example, recent webinars organized by ECA led to a statement by African finance ministers to urgently call for $100 billion in immediate emergency financing for COVID-19.فعلى سبيل المثال، أدت الحلقات الدراسية الشبكية التي نظمتها اللجنة الاقتصادية لأفريقيا مؤخرا إلى إصدار وزراء المالية الأفريقيين لبيان يدعون فيه على وجه الاستعجال إلى تقديم تمويل فوري لحالات الطوارئ بقيمة 100 مليار دولار لمواجهة جائحة كوفيد-19.
37.37 -
In the Latin America and the Caribbean region, since the onset of the pandemic, ECLAC has brought together ministers of social development, of Finance and of science and technology, as well as government ministers and authorities from the ministries for women’s advancement in Latin America and the Caribbean and the Conference on Governmental Statistics of the Americas.وفي أمريكا اللاتينية ومنطقة البحر الكاريبي، تُعقد بدعوة من اللجنة الاقتصادية لأمريكا اللاتينية ومنطقة البحر الكاريبي، منذ بداية الجائحة، اجتماعات بين وزراء التنمية الاجتماعية ووزراء المالية والوزراء المعنيين بشؤون العلم والتكنولوجيا فضلا عن وزراء حكوميين وهيئات من الوزارات المعنية بالنهوض بالمرأة في أمريكا اللاتينية ومنطقة البحر الكاريبي، ومؤتمر الإحصاءات الحكومية للأمريكتين.
These intergovernmental meetings are useful platforms for monitoring responses, exchanging best practices, identifying key areas for regional advocacy and deliberating on common regional approaches, with a view to mitigating the impacts of the pandemic.وهذه الاجتماعات الحكومية الدولية هي منابر مفيدة لرصد الاستجابات وتبادل أفضل الممارسات وتحديد المجالات الرئيسية للدعوة على الصعيد الإقليمي والتداول بشأن النهج الإقليمية المشتركة، بهدف التخفيف من آثار الجائحة.
In such regional spaces, attention is called to the specific challenges of middle-income countries, which constitute the majority of countries in the region, including small island developing States, which are in an especially difficult position, as they lack access to concessionary financing and preferential treatment from international financial institutions, yet still face large gaps in their capacity to respond to the crisis.وفي هذه المحافل الإقليمية، يوجَّه الانتباه إلى التحديات المحددة التي تواجهها البلدان المتوسطة الدخل، التي تشكل غالبية بلدان المنطقة، بما فيها الدول الجزرية الصغيرة النامية، التي هي في وضع صعب للغاية بسبب افتقارها إلى إمكانية الحصول على التمويل الميسر والمعاملة التفضيلية من المؤسسات المالية الدولية، في حين أنها لا تزال تواجه فجوات كبيرة في قدراتها على الاستجابة للأزمة.
ECLAC is also adapting its institutional and position documents, including for its biennial session, to reflect policy responses and proposals for a greener and more inclusive long-term recovery.وتقوم اللجنة الاقتصادية لأمريكا اللاتينية ومنطقة البحر الكاريبي أيضا بتكييف وثائقها المؤسسية ووثائق مواقفها، بما في ذلك لأغراض دورتها التي تعقد كل سنتين، لكي تعكس الاستجابات السياساتية والمقترحات المتعلقة بالانتعاش الطويل الأجل الأكثر شمولاً ومراعاةً للبيئة.
The comprehensive development plan for El Salvador, Guatemala, Honduras and Mexico, a subregional and inter-agency initiative coordinated by ECLAC, will also be revised to reflect the impacts of COVID-19.وسيجري أيضا تنقيح الخطة الإنمائية الشاملة للسلفادور وغواتيمالا والمكسيك وهندوراس لتعكس آثار كوفيد-19، وهي مبادرة دون إقليمية ومشتركة بين الوكالات تتولى تنسيقها اللجنة الاقتصادية لأمريكا اللاتينية ومنطقة البحر الكاريبي.
38.38 -
The Economic and Social Commission for Western Asia (ESCWA) convened an online expert group meeting on social protection reform, in coordination with the Regional Office for Arab States of the International Labour Organization.وعقدت اللجنة الاقتصادية والاجتماعية لغربي آسيا (الإسكوا) اجتماع فريق خبراء شبكي معني بإصلاح الحماية الاجتماعية، بالتنسيق مع المكتب الإقليمي للدول العربية التابع لمنظمة العمل الدولية.
During the meeting, more than 30 experts from Arab States reviewed national measures to increase social protection, in particular for the most vulnerable.وأثناء الاجتماع، استعرض أكثر من 30 خبيرا من الدول العربية التدابير الوطنية الرامية إلى زيادة الحماية الاجتماعية، ولا سيما بالنسبة لأشد الفئات ضعفا.
ESCWA also held a special meeting of its Committee on Women, in coordination with the regional offices of the United Nations Development Programme (UNDP), the United Nations Population Fund (UNFPA) and the United Nations Entity for Gender Equality and the Empowerment of Women.وعقدت الإسكوا أيضا اجتماعا خاصا للجنة المرأة التابعة لها، بالتنسيق مع المكاتب الإقليمية لبرنامج الأمم المتحدة الإنمائي وصندوق الأمم المتحدة للسكان وهيئة الأمم المتحدة للمساواة بين الجنسين وتمكين المرأة.
Arab ministers and high-level officials responsible for women’s affairs reviewed policies implemented by Arab States to protect women and girls in COVID-19 times.واستعرض الوزراء والمسؤولون الرفيعو المستوى العرب المعنيون بشؤون المرأة السياسات التي تطبقها الدول العربية لحماية النساء والفتيات في أوقات انتشار مرض كوفيد-19.
39.39 -
In the case of Asia and the Pacific, ESCAP is convening policy dialogues with the Association of Southeast Asian Nations and the Shanghai Cooperation Organization, in order to examine how to address challenges with supply and value chains and trade digitalization, respectively.وفي حالة آسيا والمحيط الهادئ، تعقد اللجنة الاقتصادية والاجتماعية لآسيا والمحيط الهادئ حاليا حوارات بشأن السياسات مع رابطة أمم جنوب شرق آسيا ومنظمة شنغهاي للتعاون لدراسة كيفية التصدي للتحديات التي تواجه سلاسل الإمداد وسلاسل القيمة ورقمنة التجارة، على التوالي.
At its annual session, ESCAP will examine how countries can address the socioeconomic effects of the pandemic through stronger regional cooperation.وستبحث اللجنة الاقتصادية والاجتماعية لآسيا والمحيط الهادئ، في دورتها السنوية، الكيفية التي يمكن بها للبلدان أن تتصدى للآثار الاجتماعية والاقتصادية للجائحة من خلال تعاون إقليمي أقوى.
The seventh session of the Asia-Pacific Forum on Sustainable Development provided an opportunity for multi-stakeholder discussions about the impacts of the pandemic on the implementation of the 2030 Agenda for Sustainable Development.وأتاحت الدورة السابعة لمنتدى آسيا والمحيط الهادئ بشأن التنمية المستدامة فرصة لإجراء مناقشات بين أصحاب المصلحة المتعددين بشأن آثار الجائحة على تنفيذ خطة التنمية المستدامة لعام 2030.
ESCAP is working with Governments in the region to bolster policy measures for supporting women and vulnerable groups and to identify effective measures and approaches that address the specific challenges of persons with disabilities in the context of the COVID-19 pandemic.وتعمل اللجنة الاقتصادية والاجتماعية لآسيا والمحيط الهادئ مع الحكومات في المنطقة على تعزيز التدابير المتخذة على صعيد السياسة العامة لدعم النساء والفئات الضعيفة وتحديد التدابير والنهج الفعالة للتصدي للتحديات المحددة التي يواجهها الأشخاص ذوو الإعاقة في سياق جائحة كوفيد-19.
In addition, the issue-based coalition on climate change mitigation jointly led by ESCAP is working to support countries in integrating climate-related parameters into stimulus packages in response to the pandemic.وبالإضافة إلى ذلك، يعمل التحالف المواضيعي المعني بالتخفيف من آثار تغير المناخ، الذي تشترك في قيادته اللجنة الاقتصادية والاجتماعية لآسيا والمحيط الهادئ، على دعم البلدان في إدماج البارامترات المتصلة بالمناخ في حزم الحوافز المعروضة للتصدي للجائحة.
Resources and tools offered by the regional commissionsالموارد والأدوات التي توفرها اللجان الإقليمية
40.40 -
The five regional commissions have actively contributed to the development of a United Nations framework for an immediate socioeconomic response to COVID-19, including by spearheading the macroeconomic and multilateral collaboration pillar of the United Nations collective response and by offering assistance to developing countries.ساهمت اللجان الإقليمية الخمس بنشاط في وضع إطار للأمم المتحدة من أجل الاستجابة الاجتماعية والاقتصادية الفورية لمرض كوفيد-19، وتمت هذه المساهمة من خلال وسائل منها قيادة ركيزة الاقتصاد الكلي والتعاون المتعدد الأطراف في الاستجابة الجماعية للأمم المتحدة وتقديم المساعدة إلى البلدان النامية.
Furthermore, all the regional commissions have launched knowledge management tools, such as observatories and hubs, and related products for their respective regions.وعلاوة على ذلك، أطلقت جميع اللجان الإقليمية أدوات لإدارة المعارف، مثل المراصد والمراكز، ومنتجات خاصة بمنطقة كل منها.
41.41 -
A knowledge hub on COVID-19 was developed by the United Nations development system in Africa and features knowledge products, statistical data, research and best practices intended to inform the decision-making of Governments, United Nations agencies and development partners.وأنشأت منظومة الأمم المتحدة الإنمائية مركزاً للمعارف في أفريقيا بشأن مرض كوفيد-19، يضم منتجات معرفية وبيانات إحصائية وأبحاثا وممارسات فضلى لإرشاد عملية صنع القرار من جانب الحكومات ووكالات الأمم المتحدة والشركاء في التنمية.
42.42 -
At the request of the Community of Latin American and Caribbean States, ECLAC established a COVID-19 observatory in Latin America and the Caribbean, to monitor the impacts of and responses to the pandemic over the medium and long terms.وأنشأت اللجنة الاقتصادية لأمريكا اللاتينية ومنطقة البحر الكاريبي مرصدا لمرض كوفيد-19 في أمريكا اللاتينية ومنطقة البحر الكاريبي بناء على طلب جماعة دول أمريكا اللاتينية ومنطقة البحر الكاريبي، وذلك لرصد آثار الجائحة والتصدي لها على المديين المتوسط والطويل.
The observatory tracks and analyses national responses and public policies that the 33 countries of the Latin America and Caribbean region are implementing to address the pandemic.ويقوم المرصد بتتبع وتحليل الاستجابات الوطنية والسياسات العامة التي تطبقها حاليا بلدان أمريكا اللاتينية ومنطقة البحر الكاريبي الثلاثة والثلاثون للتصدي للجائحة.
ECLAC is working closely with resident coordinators and the regional office of the Development Coordination Office to ensure the continuous updating of that information.وتعمل اللجنة الاقتصادية لأمريكا اللاتينية ومنطقة البحر الكاريبي عن كثب مع المنسقين المقيمين والمكتب الإقليمي لمكتب التنسيق الإنمائي لكفالة التحديث المستمر لهذه المعلومات.
The observatory is issuing periodic special reports on COVID-19, focused on growth, trade, poverty and inequality, people with disabilities, food security and climate change.وينشر المرصد حاليا تقارير خاصة دورية عن مرض كوفيد-19، تركز على النمو والتجارة والفقر وانعدام المساواة والأشخاص ذوي الإعاقة والأمن الغذائي وتغير المناخ.
43.43 -
In the Arab region, ESCWA has launched a COVID-19 policy tracker to monitor policy responses at the regional and global levels.وفي المنطقة العربية، أطلقت الإسكوا مَرقبا للسياسات المتعلقة بمرض كوفيد-19 لرصد تدابير التصدي في مجال السياسات على الصعيدين الإقليمي والعالمي.
Specific analysis on various dimensions of the crisis (food security and gender, among other issues) is being developed under the umbrella of policy briefs on the socioeconomic impacts of the pandemic.ويجري إعداد تحليل محدد لمختلف أبعاد الأزمة (الأمن الغذائي ونوع الجنس وما إلى ذلك) تحت مظلة موجزات السياسات بشأن الآثار الاجتماعية والاقتصادية للجائحة.
44.44 -
In the Asia-Pacific region, ESCAP has also undertaken rapid analyses of impacts and policy responses in the region.وفي منطقة آسيا والمحيط الهادئ، أجرت اللجنة الاقتصادية والاجتماعية لآسيا والمحيط الهادئ أيضا تحليلات سريعة للآثار وتدابير التصدي على صعيد السياسات في المنطقة.
Areas of sectoral attention include support for women entrepreneurs, in particular, by working with key partners to support resource mobilization for women-led micro-, small and medium-sized enterprises affected by the pandemic.وتشمل مجالات الاهتمام القطاعي دعم رائدات الأعمال، خصوصا من خلال العمل مع الشركاء الرئيسيين لدعم تعبئة الموارد للمشاريع المتناهية الصغر والصغيرة والمتوسطة الحجم التي تقودها المرأة والمتأثرة بجائحة كوفيد-19.
ESCAP is also leading the provision of regional guidance on mainstreaming disability rights and inclusion in the response to COVID-19, including a policy brief and an online resource database.كما تقود اللجنة الاقتصادية والاجتماعية لآسيا والمحيط الهادئ توفير التوجيه الإقليمي بشأن تعميم مراعاة حقوق ومنظور الإعاقة في تدابير التصدي لمرض كوفيد-19، ويشمل ذلك موجزاً للسياسات وقاعدة بيانات للموارد على الإنترنت.
45.45 -
In the Economic Commission for Europe (ECE) region, to facilitate the work of transport operators and preserve connectivity by keeping supply chains working as smoothly as possible, ECE launched an observatory on border crossing status due to COVID-19.وفي منطقة اللجنة الاقتصادية لأوروبا، ولتيسير عمل متعهدي النقل والحفاظ على اتصال طرق النقل عن طريق ضمان استمرار عمل سلاسل الإمداد بسلاسة قدر الإمكان، أطلقت اللجنة مرصدا لتأثير مرض كوفيد-19 على حالة المعابر الحدودية.
The observatory is supported by ECA, ECLAC, ESCAP and ESCWA, as well as by the International Road Transport Union and other stakeholders.ويتلقى المرصد الدعم من اللجنة الاقتصادية لأفريقيا واللجنة الاقتصادية لأمريكا اللاتينية ومنطقة البحر الكاريبي واللجنة الاقتصادية والاجتماعية لآسيا والمحيط الهادئ والإسكوا، فضلا عن الاتحاد الدولي للنقل على الطرق والجهات المعنية الأخرى.
Building on that initiative, the ESCAP secretariat is monitoring policy responses along the regional transport infrastructure network in Asia and the Pacific, as formalized by intergovernmental agreements on the Asian Highway Network, the Trans-Asian Railway network and dry ports of international importance.وبناء على ذلك، تقوم أمانة اللجنة الاقتصادية والاجتماعية لآسيا والمحيط الهادئ حاليا برصد تدابير التصدي في مجال السياسات على امتداد الشبكة الإقليمية للبنى التحتية للنقل في آسيا والمحيط الهادئ، على النحو الوارد رسميا في الاتفاقات الحكومية الدولية المتعلقة بشبكة الطريق الآسيوي السريع وشبكة السكك الحديدية العابرة لآسيا والموانئ الجافة ذات الأهمية الدولية.
Policy advocacy by the regional commissionsالدعوة في مجال السياسات من جانب اللجان الإقليمية
46.46 -
Some policy solutions advocated by the regional commissions to address the immediate and medium-term impacts of the pandemic are described below.يرد فيما يلي وصف لبعض الحلول السياساتية التي تدعو إليها اللجان الإقليمية لمعالجة الآثار الفورية والمتوسطة الأجل للجائحة.
Addressing the social and health crisis firstمعالجة الأزمة الاجتماعية والصحية أولاً
47.47 -
The immediate policy priority should be to put people first and address the social and health crisis.ينبغي إيلاء الأولوية الفورية في مجال السياسة العامة إلى الناس في المقام الأول ومعالجة الأزمة الاجتماعية والصحية.
Universal access to testing and medical care must be guaranteed to all that need it.ويجب ضمان حصول الجميع على الفحوص والرعاية الطبية لكل من يحتاج إليها.
The immediate health response should be prioritized, including through the procurement of surveillance and logistical supplies, as well as by ensuring funding for prevention and for curative facilities and turning the crisis into an opportunity to improve health systems.وينبغي إعطاء الأولوية للاستجابة الصحية الفورية، بسبل منها شراء لوازم الترصد والإمدادات اللوجستية، وضمان تمويل الوقاية ومرافق العلاج، وتحويل الأزمة إلى فرصة لتحسين النظم الصحية.
Regional cooperation and coordination could optimize the effectiveness, efficiency and impact of such policies.ويمكن للتعاون والتنسيق الإقليميين أن يحققا المستوى الأمثل لفعالية تلك السياسات وكفاءتها وأثرها.
A global emergency facility to cope with the pandemic was advocated by some regional commissions, to support health systems in developing countries.وقد دعت بعض اللجان الإقليمية إلى إنشاء مرفق طوارئ عالمي للتصدي لهذه الجائحة بهدف دعم النظم الصحية في البلدان النامية.
48.48 -
Social protection systems need to be bolstered to support populations in situations of vulnerability.ويلزم تعزيز نظم الحماية الاجتماعية لدعم السكان الذين يعيشون ظروفا هشة.
Comprehensive public policies based on a gender and rights perspective must be designed and implemented.ويجب تصميم وتطبيق سياسات عامة شاملة تستند إلى منظور نوع الجنس والحقوق.
Regional cooperation is key to promoting, among other things, a rights-based approach for transboundary human mobility during the crisis.والتعاون الإقليمي أساسي للتشجيع، في جملة أمور، على اتباع نهج قائم على الحقوق للتنقل البشري عبر الحدود أثناء الأزمة.
Fiscal stimulus and monetary policy, coupled with liquidity management in the financial sectorحوافز المالية العامة والسياسات النقدية، بالاقتران مع إدارة السيولة في القطاع المالي
49.49 -
Proactive fiscal stimulus is necessary to avoid major disruptions to livelihoods and well-being and to mitigate socioeconomic impacts.من الضروري توفير حوافز استباقية من المالية العامة لتجنب حدوث حالات تعطل كبيرة في سبل كسب العيش والرفاه وللتخفيف من الآثار الاجتماعية والاقتصادية.
Significant public expenditure is needed to confront the slack in private demand, including consumption and investment.وثمة حاجة إلى القيام بإنفاق عام كبير لمواجهة ركود الطلب الخاص، بما في ذلك الاستهلاك والاستثمار.
Immediate support must be put in place for workers in small and medium-sized enterprises and for low-income workers.وينبغي تقديم دعم فوري للعاملين في المشاريع الصغيرة والمتوسطة الحجم والعمال ذوي الدخل المنخفض.
Policy options should include non-contributory social protection programmes, such as cash transfers, expanded unemployment benefits, credit to firms to pay wages and loan payment deferrals.ويجب أن تشمل خيارات السياسات العامة برامج الحماية الاجتماعية غير القائمة على الاشتراكات، مثل التحويلات النقدية وتوسيع نطاق استحقاقات البطالة وتقديم قروض إلى الشركات لدفع الأجور وتأجيل دفع القروض.
Basic universal income support should be considered for at least the duration of the crisis.وينبغي النظر في توفير دعم للدخل الأساسي الشامل طوال مدة الأزمة على الأقل.
Labour-intensive investment projects should be prioritized, and the cost of remittances for individuals reduced.ويجب إعطاء الأولوية لمشاريع الاستثمار الكثيفة العمالة، وتخفيض تكلفة التحويلات المالية للأفراد.
Other measures could include targeted credit support for companies that directly participate in pandemic control and emergency loans and credit guarantees to address supply chain disruptions.ويمكن أن تشمل التدابير الأخرى تقديم الدعم الائتماني الموجه للشركات التي تشارك في مكافحة الجائحة مشاركةً مباشرة، وتوفير قروض لحالات الطوارئ وضمانات ائتمانية للتصدي لحالات تعطل سلاسل الإمداد.
50.50 -
Monetary policy should be directed at supporting the health and stability of the financial sector, including by supplying sufficient liquidity to the banking system and addressing the risk of capital flight.وينبغي توجيه السياسة النقدية نحو دعم صحة واستقرار القطاع المالي، بوسائل من بينها توفير سيولة كافية في النظام المصرفي ومعالجة مخاطر هروب رأس المال.
Implementing such a measure would require a reduction in interest rates by central banks.ويتطلب تنفيذ هذا التدبير تخفيض أسعار الفائدة من قِبَل المصارف المركزية.
Central banks have the possibility of mobilizing and using their emergency instruments, such as quantitative easing and debt buying programmes, to stabilize interest rates.ويمكن للمصارف المركزية تعبئة واستخدام أدوات الطوارئ المملوكة لها، مثل التيسير الكمي وبرامج شراء الديون، من أجل تحقيق استقرار أسعار الفائدة.
Maintaining a regional perspective is key to consulting with national and regional stakeholders on those issues.وللمداومة على اتباع منظور إقليمي دور أساسي في التشاور مع أصحاب المصلحة الوطنيين والإقليميين بشأن تلك المسائل.
Regional partners could be instrumental in providing technical support for analysing the economic impact of such measures in terms of monetary stability and exchange rate fluctuations.ويمكن أن يكون للشركاء الإقليميين دور رئيسي في تقديم الدعم التقني اللازم لتحليل التأثير الاقتصادي لتلك التدابير من حيث الاستقرار النقدي وتقلبات سعر الصرف.
The special initiative for Africa launched by the G20 is an illustration of the importance of echoing regional voices at the multilateral level.وتوفر المبادرة الخاصة من أجل أفريقيا التي أطلقتها مجموعة العشرين مثالاً لأهمية التعبير عن الأصوات الإقليمية على الصعيد المتعدد الأطراف.
Multilateral response and regional development banksالاستجابة المتعددة الأطراف ومصارف التنمية الإقليمية
51.51 -
Multilateral organizations and international financial institutions should consider increasing grants and technical support to vulnerable countries that are confronted with fiscal pressures, with instruments that meet the needs of both least developed countries and middle-income countries.ينبغي للمنظمات المتعددة الأطراف والمؤسسات المالية الدولية النظر في زيادة المنح وتقديم الدعم التقني إلى البلدان الضعيفة التي تواجه ضغوطاً مالية، مع توفير أدوات تفي باحتياجات أقل البلدان نموا والبلدان المتوسطة الدخل على السواء.
The issuance of special drawing rights should be considered, to supply much-needed liquidity support to developing countries.وينبغي النظر في إصدار حقوق سحب خاصة لتوفير الدعم بالسيولة الذي تشتد حاجة البلدان النامية له.
Regional development banks can contribute to the softening of adverse effects by reducing liquidity pressures created by a temporary fall in demand and by preventing bankruptcies.ويمكن لمصارف التنمية الإقليمية الإسهام في تخفيف الآثار الضارة عن طريق الحد من ضغوط السيولة الناجمة عن انخفاض مؤقت في الطلب ومنع حالات الإفلاس.
But the role of development banks would need to go further, in a context of a general increase in risk aversion and a permanent impact that would undermine the viability of existing business models in some sectors.ولكن دور مصارف التنمية يجب أن يمتد إلى أوسع من ذلك، وذلك في سياق زيادةٍ عامة في نزعة تفادي المخاطر وديمومةِ أثر من شأنهما تقويض صلاحية النماذج القائمة للأعمال التجارية في بعض القطاعات.
Regional development financial institutions and multilateral financial institutions have to consider debt deferral and debt reduction mechanisms so as to enhance the fiscal space for middle- and low-income countries.وينبغي للمؤسسات المالية الإنمائية الإقليمية، والمؤسسات المالية المتعددة الأطراف، النظر في وضع آليات لتأجيل سداد الدين وخفضه، بهدف تعزيز حيز الإنفاق من المالية العامة المتاح للبلدان المتوسطة والمنخفضة الدخل.
The specific fiscal context of certain subregions, including the small island developing States of the Caribbean, also requires the exploration of alternative approaches, such as the extension of concessional financial assistance and innovative financing instruments, including debt swap instruments for investments in climate resilience.كما يقتضي سياق المالية العامة المحدَّد لبعض المناطق دون الإقليمية، بما في ذلك الدول الصغيرة النامية في منطقة البحر الكاريبي، استكشاف نُهج بديلة، مثل تقديم المساعدة المالية بشروط ميسَّرة والأدوات المالية المبتكرة، بما في ذلك أدوات مقايضة الديون بالاستثمارات في تعزيز القدرة على الصمود في وجه تغيُّر المناخ.
Accelerating the implementation of such initiatives as the ECLAC debt-for-climate swap initiative and the creation of a resilience fund has now become a matter of urgency.وقد بات الآن تعجيل تنفيذ مبادرات مثل مبادرة مقايضة الديون بإجراءات التكيف مع تغير المناخ التابعة للجنة الاقتصادية لأمريكا اللاتينية ومنطقة البحر الكاريبي وإنشاء صندوق لتعزيز القدرة على الصمود مسألة ملحة.
Facilitating regional coordination and the interregional exchange of innovative proposals is an area where the regional commissions have specific expertise.ويُشكِّل تيسير التنسيق الإقليمي والتبادل الأقاليمي للمقترحات المبتكرة مجالاً تتمتع فيه اللجان الإقليمية بخبرات محدَّدة.
Securing trade and connectivityتأمين التجارة والترابط
52.52 -
Ensuring the uninterrupted supply of essential goods, in particular pharmaceuticals, food and energy, requires that the free movement of trade between countries be safeguarded.يتطلب ضمان التوريد غير المنقطع للسلع الضرورية، ولا سيما المستحضرات الصيدلانية والغذاء والطاقة، حماية التدفق الحر للتجارة بين البلدان.
In times of border closures and travel limitations, regional cooperation on trade is essential to building long-term regional resilience and volatility management.وفي أوقات إغلاق الحدود والقيود المفروضة على السفر، يصبح التعاون الإقليمي بشأن التجارة ضرورياً لبناء القدرة الإقليمية على الصمود وإدارة التقلبات في الأجل الطويل.
A case in point is the African Continental Free Trade Area, for which the momentum must be preserved.ومن الأمثلة على ذلك منطقة التجارة الحرة القارية لأفريقيا التي يتعين الإبقاء على الزخم المتعلق بها.
53.53 -
Recommended trade policy actions include the suspension of tariffs on essential COVID-19 imports, measures such as customs “green lanes” for the rapid clearance of medical supplies, ensuring international movement of critical health and technical experts and promoting emergency public-private partnerships for medical supplies.وتشمل الإجراءات المتعلقة بالسياسة التجارية الموصى بها تعليق التعريفات المتعلقة بالواردات الأساسية لمواجهة وباء كوفيد-19، وتدابير مثل ”الممرات الخضراء“ للتخليص الجمركي السريع للإمدادات الطبية، وضمان التنقل الدولي للخبراء التقنيين والصحيين الضروريين، وتعزيز الشراكات بين القطاعين العام والخاص لتوفير الإمدادات الطبية في حالات الطوارئ.
In addition, the long-term impact on and reconfiguration of global value chains resulting from the vulnerabilities exposed in the COVID-19 crisis may also accelerate the drive towards regional trade integration and the strengthening of regional trading blocks.وفضلا عن ذلك، فإن ما نجم عن أوجه الضعف التي كشفتها أزمة كوفيد-19 من تأثيرات طويلة الأجل وإعادة تشكيل لسلاسل القيمة العالمية قد يُعجِّل أيضاً السعي نحو التكامل التجاري الإقليمي وتعزيز الكتل التجارية الإقليمية.
In the long term, it will be important to leverage trade agreements.وسيكون من المهم في الأجل الطويل الاستفادة من الاتفاقات التجارية.
The regional commissions could play a role in supporting Member States in policy design and coordination with regard to regional responses to those scenarios.ويمكن للجان الإقليمية الاضطلاع بدور في دعم الدول الأعضاء في تصميم وتنسيق السياسات بشأن الاستجابات الإقليمية لتلك السيناريوهات.
54.54 -
Facilitating connectivity and trade through the implementation of harmonized regulatory frameworks for border crossings, the promotion of the digital implementation of existing legal transport instruments and the exchange of electronic information are also important policy recommendations.وتتمثل توصيات سياساتية هامة أخرى في تيسير الترابط والتجارة من خلال تنفيذ أطر تنظيمية متسقة تتعلق بعبور الحدود، وتعزيز التنفيذ الرقمي لصكوك النقل القانونية القائمة، وتبادل المعلومات الإلكترونية.
Ensuring food securityضمان الأمن الغذائي
55.55 -
Measures proposed to address potential national food shortages include ensuring continued and expanded agricultural production, by extending access to credit, increasing rented public land areas and removing barriers to trade.تشمل التدابير المقترحة لسد النقص المحتمل في الغذاء على الصعيد الوطني ضمان استمرار وتوسيع الإنتاج الزراعي عن طريق توسيع نطاق إمكانية الحصول على القروض، وزيادة مساحات الأراضي العامة المستأجرة، وإزالة الحواجز أمام التجارة.
Furthermore, small food producers should be supported with in-kind assets and production inputs, such as seeds, compost, irrigation systems and pesticides.وينبغي علاوة على ذلك دعم صغار منتجي الأغذية بتزويدهم بالأصول العينية ومدخلات الإنتاج، مثل البذور والسماد العضوي ونظم الري ومبيدات الآفات.
Immediate support to vulnerable populations entails expanding access to food in the framework of existing food voucher schemes and food ration cards.ويتطلب تقديم الدعم الفوري للفئات السكانية الضعيفة توسيع نطاق الحصول على الغذاء في إطار برامج القسائم الغذائية وبطاقات التموين القائمة.
The high risk of food security challenges in some import-dependent regions or subregions also highlights the need to support regional and subregional trade in agricultural products.كما تُبرز المخاطر الكبيرة التي تواجه الأمن الغذائي في بعض المناطق والمناطق دون الإقليمية المعتمِدة على الواردات ضرورةَ دعم التجارة الإقليمية ودون الإقليمية في المنتجات الزراعية.
Regional solidarity funds, including with participation of the private sectorصناديق التضامن الإقليمية، بما فيها تلك التي يشارك فيها القطاع الخاص
56.56 -
Regional solidarity funds are also important tools for addressing emerging needs, with regard to health in particular, but also with regard to food security, support for small and medium-sized enterprises aid for trade and other areas.تمثل صناديق التضامن الإقليمية أيضا أدوات هامة للوفاء بالاحتياجات الناشئة، ولا سيما فيما يتعلق بالصحة، ولكن أيضا فيما يتعلق بالأمن الغذائي ودعم المنشآت الصغيرة والمتوسطة الحجم والمعونة لصالح التجارة وغيرها من المجالات.
The regional commissions could be suitable platforms for managing such emergency funds and for bringing stakeholders together, including Member States, regional intergovernmental organizations, multilateral development banks, the private sector, philanthropies and civil society.ويمكن أن تُشكِّل اللجان الإقليمية منابر ملائمة لإدارة صناديق الطوارئ هذه، ولجمع الجهات صاحبة المصلحة معاً، بما في ذلك الدول الأعضاء والمنظمات الحكومية الدولية الإقليمية والمصارف الإنمائية المتعدد الأطراف والقطاع الخاص والمؤسسات الخيرية والمجتمع المدني.
Sharing best practicesتبادل أفضل الممارسات
57.57 -
Regional cooperation is also critical in terms of advocacy, awareness-raising and the sharing of know-how on specific aspects of COVID-19 crisis management.للتعاون الإقليمي أهمية بالغة أيضاً من حيث الدعوة والتوعية وتبادل المعارف بشأن جوانب محدَّدة لإدارة أزمة كوفيد-19.
For example, some regions have recommended cooperative frameworks to identify and disseminate best practices for the safe and sustainable management and disposal of bleaches and disinfectants and of medical and hazardous waste.فعلى سبيل المثال، أوصت بعض المناطق بوضع أطر تعاونية لتحديد ونشر أفضل الممارسات في مجال الإدارة المأمونة والمستدامة لمواد التبييض والمطهرات والنفايات الطبية والخطرة والتخلص منها.
Regional platforms aimed at combating violence, in particular domestic violence, are also important.وثمة أهمية أيضاً للمنابر الإقليمية الرامية إلى مكافحة العنف، ولا سيما العنف المنزلي.
Georeferenced big data deepens understanding on patterns of contagion.وتعمق البيانات الضخمة المُسندة جغرافياً فهم أنماط العدوى.
There is scope for leveraging existing regional cooperation mechanisms to promote the sharing of geospatial data and technical expertise.وثمة مجال للاستفادة من آليات التعاون الإقليمي القائمة لتعزيز تبادل البيانات الجغرافية المكانية والخبرات التقنية.
58.58 -
Furthermore, Governments should invest in regional cooperation efforts for recovering better and for promoting innovative solutions piloted during the outbreak as recommended best practices.وعلاوة على ذلك، ينبغي للحكومات الاستثمار في جهود التعاون الإقليمي المبذولة في مجالات تحسين التعافي، وتشجيع الحلول المبتكرة التي جُربت أثناء تفشي الجائحة، باعتبارها من أفضل الممارسات الموصى بها.
A more responsible approach to human mobility could also be a lasting positive effect, as would enhancing the use of multilateral environmental agreements and standards and improving evidence-based decision-making through the better use of statistical frameworks.ويمكن أيضاً أن يترتب على اتّباع نهج أكثر مسؤولية إزاء الانتقال البشري أثرٌ إيجابي دائم، شأنه شأن تعزيز استخدام الاتفاقات والمعايير البيئية المتعددة الأطراف وتحسين اتخاذ القرارات المستند إلى الأدلة من خلال الاستخدام الأفضل للأطر الإحصائية.
59.59 -
The COVID-19 crisis has shown the need for ex ante emergency preparedness to minimize economic and social impacts in the future.وقد بيّنت أزمة كوفيد-19 ضرورة التأهب المسبق للطوارئ بهدف تخفيف الآثار الاقتصادية والاجتماعية إلى أدنى حد ممكن في المستقبل.
While focusing on containment and mitigation efforts is imperative in the short term, countries could also strive to turn the crisis into an opportunity to rethink their economic development strategies towards building more inclusive, cohesive and sustainable economies and societies, ensuring a green and resilient recovery and leveraging the digital economy.وفي حين أن التركيز على جهود الاحتواء والتخفيف ضروري في الأجل القصير، فمن الممكن أيضاً للبلدان السعي إلى تحويل الأزمة إلى فرصة لإعادة التفكير في استراتيجياتها المتعلقة بالتنمية الاقتصادية باتجاه بناء اقتصادات ومجتمعات أكثر شمولاً للجميع وتماسكاً واستدامةً، وضمان التعافي المتسم بمراعاة البيئة والقدرة على امتصاص الصدمات، والاستفادة من الاقتصاد الرقمي.
Gender-aware planning and decision-making will also be key, including ensuring the increased use of sex-disaggregated data to analyse impacts.وسيكون للتخطيط واتخاذ القرارات القائمين على الوعي الجنساني دور رئيسي أيضاً، بما في ذلك ضمان زيادة استخدام البيانات المصنفة حسب نوع الجنس في تحليل الآثار.
B.باء -
Other key policy issues addressed by the regional commissionsمسائل السياسات الرئيسية الأخرى التي تناولتها اللجان الإقليمية
Ministerial sessions of the regional commissionsالدورات الوزارية للجان الإقليمية
60.60 -
At various high-level meetings, the regional commissions have deliberated on a number of other areas relevant to their regions In summaries submitted to the Economic and Social Council, the regional commissions provide more details on their work (see E/2020/16, E/2020/17, E/2020/18, E/2020/19 and E/2020/20).تداولت اللجان الإقليمية بشأن عدد من المجالات الأخرى ذات الصلة بمناطقها في مختلف الاجتماعات الرفيعة المستوى. وتوفر موجزات أعمال اللجان الإقليمية المقدمة إلى المجلس الاقتصادي والاجتماعي مزيداً من التفاصيل عن أعمالها (انظر E/2020/16 و E/2020/17 و E/2020/18 و E/2020/19 و E/2020/20).
Owing to the COVID-19 outbreak, most ministerial sessions planned during the present reporting period were postponed, namely those of ECA, ECLAC and ESCWA, or adjusted to a virtual format, as was the case for the seventy-sixth session of ESCAP, held on 21 May 2020 by videoconference.وبسبب تفشي وباء كوفيد-19، أُرجئت غالبية الدورات الوزارية المقررة خلال الفترة المشمولة بهذا التقرير، وهي دورات اللجنة الاقتصادية لأفريقيا واللجنة الاقتصادية لأمريكا اللاتينية ومنطقة البحر الكاريبي والإسكوا، أو تم تعديلها لتُعقد إلكترونيا مثلما كان حال الدورة السادسة والسبعين للجنة الاقتصادية والاجتماعية لآسيا والمحيط الهادئ في 21 أيار/مايو 2020 التي جرت عن طريق التداول بالفيديو.
61.61 -
ESCWA held its sixth special session in Amman, on 21 and 22 December 2019.وعقدت الإسكوا دورتها الاستثنائية السادسة في عمان، الأردن، في يومي 21 و 22 كانون الأول/ ديسمبر 2019.
At the special session, ESCWA adopted a new strategic vision for the Commission, as well as its new programme plan for 2021 (see E/2020/12).واعتمدت الدورة الاستثنائية رؤية استراتيجية جديدة للجنة، فضلاً عن خطتها البرنامجية الجديدة لعام 2021 (انظر E/2020/12).
The session also welcomed requests for ESCWA membership from Algeria and Somalia (see E/2020/15/Add.1, draft resolution).ورحبت هذه الدورة أيضاً بطلبي الجزائر والصومال الانضمام إلى الإسكوا (انظر E/2020/15/Add.1، مشروع القرار).
Also discussed during the session were regional and global issues, including financing for development, the Belt and Road Initiative, the Beijing Declaration and Platform for Action, social protection reform and climate change.كما نوقشت أثناء الدورة مسائل إقليمية وعالمية، منها تمويل التنمية، ومبادرة الحزام والطريق، وإعلان ومنهاج عمل بيجين، وإصلاح نظم الحماية الاجتماعية، وتغير المناخ.
II.ثانيًا -
Developments and outcomes in selected areas of regional and interregional cooperation, including in the context of the repositioning of the United Nations development systemالتطورات والنواتج في مجالات مختارة من التعاون الإقليمي والأقاليمي، بما في ذلك في سياق إعادة تنظيم منظومة الأمم المتحدة الإنمائية
A.ألف -
Promoting coherence at the regional level and an enhanced policy-operational nexusتعزيز الاتساق على الصعيد الإقليمي وتعزيز الصلة بين السياسات والعمليات
62.62 -
The regional commissions have been actively participating in the conceptualization and shaping of the repositioning of the regional assets of the United Nations development system, on a region-by-region basis, around the five broad transformative areas proposed by the Secretary-General in his report to the Economic and Social Council on the implementation of General Assembly resolution 71/243 on the quadrennial comprehensive policy review of operational activities for development of the United Nations system, 2019 (A/74/73-E/2019/14).ما فتئت اللجان الإقليمية تشارك بنشاط في وضع تصور لعملية إعادة تنظيم الأصول الإقليمية لمنظومة الأمم المتحدة الإنمائية وفي تشكيل تلك العملية، على أساس كل منطقة على حدة، حول المجالات العامة الخمسة المفضية إلى التحول التي اقترحها الأمين العام في تقريره إلى المجلس الاقتصادي والاجتماعي عن تنفيذ قرار الجمعية العامة 71/243 بشأن الاستعراض الشامل الذي يجرى كل أربع سنوات لسياسة الأنشطة التنفيذية التي تضطلع بها منظومة الأمم المتحدة من أجل التنمية، 2019 (A/74/73-E/2019/14).
63.63 -
Pending final intergovernmental agreement on the regional architecture, the regional entities of the United Nations development system are preparing to transition to regional collaborative platforms in the second half of 2020.وريثما يجري التوصل إلى اتفاق حكومي دولي نهائي بشأن الهيكل الإقليمي، تقوم الكيانات الإقليمية التابعة لمنظومة الأمم المتحدة الإنمائية بالتحضير للتحول إلى منابر تعاونية إقليمية في النصف الثاني من عام 2020.
64.64 -
The regional collaborative platforms will foster collaboration on sustainable development in each region.وستقوم المنابر التعاونية الإقليمية بتعزيز التعاون بشأن التنمية المستدامة في كل منطقة.
Each platform will be chaired by the Deputy Secretary-General, in the capacity of Chair of the United Nations Sustainable Development Group, with the Executive Secretary of the relevant regional commission and the relevant UNDP Regional Director, the latter at the Assistant Secretary-General level, as Vice-Chairs.وسيتولى نائب الأمين العام رئاسة تلك المنابر، بصفته رئيس مجموعة الأمم المتحدة للتنمية المستدامة، بالاشتراك مع الأمناء التنفيذيين للجان الإقليمية المعنية والمديرين الإقليميين المعنيين لبرنامج الأمم المتحدة الإنمائي - برتبة أمين عام مساعد - بصفتهم نواباً للرئيس.
The regional collaborative platforms will meet under several configurations, including once a year under the Deputy Secretary-General, back-to-back with the regional forums on sustainable development, which will remain the intergovernmental platform for the follow-up and review of the 2030 Agenda at the regional level.وستعقد المنابر التعاونية الإقليمية اجتماعاتها بعدة صيغ، بما في ذلك مرة في السنة بقيادة نائب الأمين العام، وبشكل متعاقب مع المنتديات الإقليمية المعنية بالتنمية المستدامة، التي ستظل تمثل المنبر الحكومي الدولي لمتابعة واستعراض خطة عام 2030 على الصعيد الإقليمي.
Secretariat services for each regional collaborative platform will be provided by the relevant regional office of the Development Coordination Office, the relevant regional commission and UNDP, under the overall direction of the platform Chair and the two Vice-Chairs.وستقدم المكاتب الإقليمية المعنية لمكتب التنسيق الإنمائي واللجان الإقليمية المعنية وبرنامج الأمم المتحدة الإنمائي خدمات الأمانة لكل منبر تعاوني إقليمي، بتوجيه عام من رئيس المنبر ونائبي الرئيس.
65.65 -
The regional commissions are jointly leading a number of issue-based coalitions, which will bring together the existing expertise of the regional entities of the United Nations development system to foster collaboration around issues that transcend national borders, as follows: ECE, on gender equality, health, social protection, youth and large movements of people;وتتشارك اللجان الإقليمية في قيادة عدد من التحالفات المواضيعية، التي ستجمع بين الخبرات القائمة في الكيانات الإقليمية التابعة لمنظومة الأمم المتحدة الإنمائية من أجل تعزيز التعاون بشأن المسائل التي تتجاوز الحدود الوطنية، وذلك على النحو التالي: اللجنة الاقتصادية لأوروبا، فيما يتعلق بالمساواة بين الجنسين والصحة والحماية الاجتماعية والشباب وحركات النزوح الكبيرة للأشخاص؛
ESCAP, on climate change mitigation;واللجنة الاقتصادية والاجتماعية لآسيا والمحيط الهادئ، بشأن التخفيف من آثار تغير المناخ؛
ECLAC, on equitable growth;واللجنة الاقتصادية لأمريكا اللاتينية ومنطقة البحر الكاريبي، بشأن النمو المنصف؛
ECA, on strengthened integrated data and statistical systems for sustainable development and on ensuring effective and efficient macroeconomic management and accelerated inclusive, economic transformation and diversification;واللجنة الاقتصادية لأفريقيا، بشأن تعزيز البيانات المتكاملة والنظم الإحصائية من أجل التنمية المستدامة، وكفالة إدارة الاقتصاد الكلي بفعالية وكفاءة والتعجيل بالتحول والتنويع الاقتصاديين الشاملين للجميع؛
and ESCWA, on climate action and energy efficiency and on macroeconomic management and social protection.والإسكوا، بشأن الإجراءات المتعلقة بالمناخ والكفاءة في استخدام الطاقة، وبشأن إدارة الاقتصاد الكلي والحماية الاجتماعية.
66.66 -
Regional knowledge management and statistical hubs led and hosted by the regional commissions allow resident coordinators and United Nations country teams to easily identify and access available regional assets to respond, in real time, to national needs and priorities. The hubs will become critical regional public goods for the countries in each region and beyond.وتتيح المراكز الإقليمية لإدارة المعارف والإحصاء، التي تقودها وتستضيفها اللجان الإقليمية، يسر تحديد الأصول الإقليمية المتاحة والوصول إليها من أجل الاستجابة في الوقت المناسب للاحتياجات والأولويات الوطنية، وستصبح تلك المراكز منافع عامة إقليمية بالغة الأهمية للبلدان في كل منطقة وخارجها.
In the Arab region, building on the ESCWA-hosted United Nations development system data hub, a knowledge and data management hub called Manara (“lighthouse” in Arabic) is already in the prototype phase and will be the one-stop shop for data and Sustainable Development Goal monitoring and for pooling knowledge products, learning resources, expert rosters and policy simulation tools.وفي المنطقة العربية، واستناداً إلى مركز بيانات منظومة الأمم المتحدة الإنمائية الذي تستضيفه الإسكوا، يوجد مركز لإدارة المعارف والبيانات، يُطلق عليه اسم ”منارة“، بلغ فعلاً مرحلة النموذج الأولي وسيكون بمثابة المركز الجامع للبيانات ورصد أهداف التنمية المستدامة، ولتجميع المنتجات المعرفية، وموارد التعلُّم، وقوائم الخبراء، وأدوات المحاكاة في مجال السياسات.
In Asia and the Pacific, building on the existing Sustainable Development Goals help desk, developed by ESCAP, a regional knowledge management hub is already in place and brings together, in one portal, the Sustainable Development Goal data gateway;وفي آسيا والمحيط الهادئ، واستناداً إلى مكتب المساعدة القائم المعني بأهداف التنمية المستدامة الذي أنشأته اللجنة الاقتصادية والاجتماعية لآسيا والمحيط الهادئ، يوجد بالفعل مركز إقليمي لإدارة المعارف يجمع في إطار بوابة واحدة كلاً من بوابة البيانات المتعلقة بأهداف التنمية المستدامة؛
United Nations development system knowledge products;والمنتجات المعرفية المتصلة بمنظومة الأمم المتحدة الإنمائية؛
a roster of regional experts and sustainable development practitioners from the United Nations development system;وقائمة بأسماء الخبراء وممارسي التنمية المستدامة الإقليميين من منظومة الأمم المتحدة الإنمائية؛
and the list of partners.وقائمة الشركاء.
In Latin America and the Caribbean, the Sustainable Development Goal gateway is a one-stop United Nations inter-agency knowledge and data platform on Goal achievement and measurement, developed under the guidance of a United Nations inter-agency steering committee and ECLAC coordination.وفي أمريكا اللاتينية ومنطقة البحر الكاريبي، أُنشئت بوابة أهداف التنمية المستدامة، بتوجيه من لجنة توجيهية مشتركة بين الوكالات تابعة للأمم المتحدة وبتنسيق من اللجنة الاقتصادية لأمريكا اللاتينية ومنطقة البحر الكاريبي، وهي منبر جامع للبيانات والمعارف مشترك بين الوكالات التابعة للأمم المتحدة بشأن تنفيذ أهداف التنمية المستدامة وقياسها.
It includes a compilation of knowledge products related to the Goals from United Nations development system entities in the region and a roster of expertise to be developed around the regional issue-based coalitions and will, among other things, provide support to United Nations country teams in the preparation of United Nations Sustainable Development Cooperation Frameworks.وتشمل البوابة تجميعا للمنتجات المعرفية المتعلقة بأهداف التنمية المستدامة من كيانات منظومة الأمم المتحدة الإنمائية في المنطقة وقائمة بأسماء الخبراء سيجري إعدادها حول التحالفات المواضيعية على الصعيد الإقليمي. وستوفر البوابة، ضمن أمور أخرى، الدعم لأفرقة الأمم المتحدة القطرية في إعداد أطر الأمم المتحدة للتعاون من أجل التنمية المستدامة.
In the ECE region, a web-based guide will be created in 2020, providing entry points, contact information and flagship products of the regional entities of the United Nations system by major policy area.وفي منطقة اللجنة الاقتصادية لأوروبا، سيُنشأ في عام 2020 دليل على شبكة الإنترنت يوفر نقاط دخول ومعلومات اتصال ومنتجات رئيسية للكيانات الإقليمية لمنظومة الأمم المتحدة الإقليمية بحسب مجال السياسات الرئيسي.
In addition to knowledge products and expertise, the regional knowledge management hub will include a data and statistics dimension.وإضافة إلى المنتجات المعرفية والخبرات، سيتضمن المركز الإقليمي لإدارة المعارف بُعداً يتصل بالبيانات والإحصاءات.
In this regard, ECE is setting up a regional platform on statistics for the Sustainable Development Goals, which consists of three components: a knowledge hub focusing on statistics for the Goals, launched in December 2019;وتقوم اللجنة الاقتصادية لأوروبا في هذا الصدد بإنشاء منبر إقليمي للإحصاءات المتعلقة بأهداف التنمية المستدامة، يتضمن ثلاثة مكونات: مركز معارف يركز على الإحصاءات المتعلقة بأهداف التنمية المستدامة، أُطلق في كانون الأول/ديسمبر 2019؛
a dashboard of Goal indicators, launched in March 2020;ولوحة متابعة لمؤشرات أهداف التنمية المستدامة، أُطلقت في آذار/ مارس 2020؛
and a planned database of Goal indicators.وقاعدة بيانات لمؤشرات أهداف التنمية المستدامة يعتزم إنشاؤها.
67.67 -
In Africa, the regional knowledge management hub will serve as a one-stop shop, hosting multisectoral data, publications, learning resources and a roster of experts.وفي أفريقيا، سيكون المركز الإقليمي لإدارة المعارف بمثابة مركز جامع يضم بيانات متعددة القطاعات ومنشورات وموارد تعلُّم وقائمة بأسماء خبراء.
ECA and UNFPA are leading the implementation of the hub, which will be deployed using a staggered approach, so that the thematic scope of the hub can be adjusted according to resources and emerging dynamics.وتقود اللجنة الاقتصادية لأفريقيا وصندوق الأمم المتحدة للسكان تنفيذ المركز، الذي سيبدأ عمله وفقاً لنهج مرحلي، بما يتيح تعديل النطاق وفقاً للموارد وللديناميات الناشئة.
68.68 -
To reflect the value proposition of the regional entities of the United Nations development system and ensure transparency and accountability for results in support of implementing the 2030 Agenda and achieving the Sustainable Development Goals in the regions, annual regional reports on system-wide activities will capture the collective contributions made by regional-level initiatives, including transboundary programmes in the thematic areas of the issue-based coalitions, collaboration on regional intergovernmental processes and regional-level support for country results.ولعرض إسهامات الكيانات الإقليمية لمنظومة الأمم المتحدة الإنمائية وضمان الشفافية والمساءلة فيما يتعلق بالنتائج دعماً لتنفيذ خطة عام 2030 وتحقيق أهداف التنمية المستدامة في المناطق، ستركز التقارير الإقليمية السنوية عن الأنشطة المضطلع بها على نطاق المنظومة على المساهمات الجماعية المقدمة من المبادرات الإقليمية، بما في ذلك البرامج العابرة للحدود في المجالات المواضيعية للتحالفات المواضيعية، والتعاون بشأن العمليات الحكومية الدولية الإقليمية، والدعم المقدَّم على الصعيد الإقليمي وصولاً إلى النتائج القطرية.
The reports will be shared with Member States in each region in advance of the annual regional forums on sustainable development convened by the regional commissions.وسيجري إطلاع الدول الأعضاء في كل منطقة على التقارير قبل انعقاد المنتديات الإقليمية السنوية المعنية بالتنمية المستدامة التي تنظمها اللجان الإقليمية.
They will also serve to inform reporting to the Economic and Social Council at the global level, providing Member States with the opportunity to better guide the efforts of the United Nations development system at all levels, including in the regions.وسيُستنار بها أيضاً في تقديم التقارير إلى المجلس الاقتصادي والاجتماعي على الصعيد العالمي، حيث تتيح للدول الأعضاء فرصة التوجيه الأفضل لجهود منظومة الأمم المتحدة الإنمائية على جميع الأصعدة، بما في ذلك في المناطق.
For example, the report on system-wide results at the regional level, coordinated by ESCAP and the regional office of the Development Coordination Office, was presented at the seventh session of the Asia-Pacific Forum on Sustainable Development, held on 20 May 2020.وعلى سبيل المثال، عُرِض التقرير بشأن النتائج المتحققة على نطاق المنظومة على الصعيد الإقليمي، الذي نسقت إعداده اللجنة الاقتصادية والاجتماعية لآسيا والمحيط الهادئ والمكتب الإقليمي لمكتب التنسيق الإنمائي، في الدورة السابعة لمنتدى آسيا والمحيط الهادئ المعني بالتنمية المستدامة، الذي عقد في 20 أيار/ مايو 2020.
69.69 -
On the identification of administrative services that could be provided more efficiently to regional offices through common back offices, all regional collaborative platforms will develop regional-level business operations strategies.وفيما يتعلق بتحديد الخدمات الإدارية التي يمكن تقديمها بكفاءة أكبر إلى المكاتب الإقليمية عن طريق المكاتب الخلفية المشتركة، ستضع جميع المنتديات التعاونية الإقليمية استراتيجيات لتسيير الأعمال على المستوى الإقليمي.
In Africa, a mapping of existing joint agreements between United Nations agencies on the clustering of services into common back offices and lessons learned is ongoing;وفي أفريقيا، يجري تعيين الاتفاقات المشتركة القائمة بين وكالات الأمم المتحدة بشأن تجميع الخدمات في مكاتب خلفية مشتركة والاستفادة من الدروس المستخلصة؛
a system-wide business operations strategy, the first of its kind, will be piloted in Nairobi;وسيجري تجريب استراتيجية لتسيير الأعمال على نطاق المنظومة في نيروبي، هي الأولى من نوعها؛
and a group of United Nations entities are moving into common premises in Addis Ababa.وستنتقل مجموعة من كيانات الأمم المتحدة إلى أماكن عمل مشتركة في أديس أبابا.
In the Arab region, ESCWA is already offering services and helping to establish common services in Beirut.وفي المنطقة العربية، تقدم الإسكوا بالفعل خدمات وتساعد على إنشاء خدمات مشتركة في بيروت.
It also hosts the United Nations Resident Coordinator Office in Lebanon, in addition to the Office for the Coordination of Humanitarian Affairs, a United Nations information centre and the Office of the United Nations Special Coordinator for Lebanon.وهي تستضيف أيضا مكتب منسق الأمم المتحدة المقيم في لبنان، بالإضافة إلى مكتب تنسيق الشؤون الإنسانية، ومركز الأمم المتحدة للإعلام، ومكتب منسق الأمم المتحدة الخاص لشؤون لبنان.
In Latin America and the Caribbean, a regional operations management team will be convened to prepare an inter-agency plan to advance common services.وفي أمريكا اللاتينية ومنطقة البحر الكاريبي، سيُعقد أيضا فريق إقليمي لإدارة العمليات من أجل إعداد خطة مشتركة بين الوكالات للنهوض بالخدمات المشتركة.
As a first step in this direction, ECLAC is already carrying out a joint procurement process for travel services in Chile on behalf of the system.وكخطوة أولى في هذا الاتجاه، تعكف اللجنة الاقتصادية لأمريكا اللاتينية ومنطقة البحر الكاريبي بالفعل على إجراء عملية شراء مشتركة لخدمات السفر في شيلي باسم المنظومة.
Moreover, ECLAC has established a joint substantive unit with the United Nations Human Settlements Programme in Santiago, and has plans for more in the future.وعلاوة على ذلك، أنشأت اللجنة الاقتصادية لأمريكا اللاتينية ومنطقة البحر الكاريبي وحدة فنية مشتركة مع برنامج الأمم المتحدة للمستوطنات البشرية في سانتياغو، ولديها خطط لمزيد من العمل في المستقبل.
In Asia and the Pacific, the United Nations development system established a regional operational team in early 2020 to develop a common business operations strategy, drawing on existing services provided by ESCAP to over 20 United Nations entities in the region.وفي منطقة آسيا والمحيط الهادئ، أنشأت منظومة الأمم المتحدة الإنمائية فريقاً تنفيذياً إقليمياً في أوائل عام 2020 لوضع استراتيجية مشتركة لتسيير الأعمال، تستند إلى الخدمات القائمة التي تقدمها اللجنة الاقتصادية والاجتماعية لآسيا والمحيط الهادئ إلى أكثر من 20 كيانا من كيانات الأمم المتحدة العاملة في المنطقة.
The first training of trainers on the strategy took place in 2020, for senior operations specialists from United Nations system entities based in Thailand and resident coordinator offices in the region.ونُظم أول تدريب للمدربين على الاستراتيجية في عام 2020 لكبار أخصائيي العمليات من كيانات منظومة الأمم المتحدة التي يوجد مقرها في تايلند ومن مكاتب المنسقين المقيمين في المنطقة.
In the ECE region, to advance the establishment of common back offices, a regional operations management team is being established to engage in a thorough assessment of areas where common services could be explored in the main locations of the United Nations, namely Geneva and Istanbul.وفي منطقة اللجنة الاقتصادية لأوروبا، ومن أجل النهوض بإنشاء مكاتب خلفية مشتركة، يجري إنشاء فريق إقليمي لإدارة العمليات بهدف المشاركة في إجراء تقييم شامل للمجالات التي يمكن فيها استكشاف إنشاء خدمات مشتركة، وذلك في الموقعين الرئيسيين للأمم المتحدة، وهما جنيف وإسطنبول.
70.70 -
As part of efforts to improve the United Nations development system offer in multi-country office settings, priority theme groups specific to small island developing States will be established, aligned with United Nations regional assets, and will build on existing intergovernmental processes and capacities to support those States, including those supported by ECLAC and ESCAP in their respective regions.وفي إطار الجهود الرامية إلى تحسين ما تقدمه منظومة الأمم المتحدة الإنمائية في مناطق المكاتب المتعددة الأقطار، ستُنشأ أفرقة مواضيع ذات أولوية تُعنَى تحديدا بالدول الجزرية الصغيرة النامية، بما يتوافق مع الأصول الإقليمية للأمم المتحدة، وستعتمد في دعمها لتلك الدول على العمليات والقدرات الحكومية الدولية القائمة - بما فيها العمليات والقدرات التي تدعمها اللجنة الاقتصادية لأمريكا اللاتينية ومنطقة البحر الكاريبي واللجنة الاقتصادية والاجتماعية لآسيا والمحيط الهادئ في منطقة كل منهما.
United Nations development system entities have also been asked to review and align their presence in small island developing States with multi-country office arrangements and to take immediate concrete steps to align with and better utilize United Nations regional assets, in line with decisions made by Member States on the regional review.وطُلب أيضا إلى كيانات منظومة الأمم المتحدة الإنمائية أن تستعرض وجودها في الدول الجزرية الصغيرة النامية وتوائمه مع ترتيبات المكاتب المتعددة الأقطار، وأن تتخذ خطوات ملموسة فورية لتتواءم مع الأصول الإقليمية للأمم المتحدة واستخدامها على نحو أفضل، تمشيا مع القرارات التي اتخذتها الدول الأعضاء بشأن الاستعراض الإقليمي.
Lastly, United Nations development system entities will work to strengthen data systems, collection and use, including by strengthening and initiating the roll-out of national capacity-building programmes, in collaboration with the regional commissions, and by improving inter-agency and region-specific coordination mechanisms on data and statistics in support of countries and territories serviced by multi-country offices, in line with proposals to reprofile and restructure United Nations regional assets.وأخيرا، ستعمل كيانات منظومة الأمم المتحدة الإنمائية على تعزيز نظم البيانات وتحسين جمع تلك البيانات واستخدامها، بسبل منها تعزيز وبدء تنفيذ برامج بناء القدرات الوطنية، بالتعاون مع اللجان الإقليمية، وتحسين آليات التنسيق المشتركة بين الوكالات والخاصة بكل منطقة المعنية بالبيانات والإحصاءات دعما للبلدان والأقاليم التي تخدمها المكاتب المتعددة الأقطار، تمشيا مع المقترحات الرامية إلى إعادة تشكيل الأصول الإقليمية للأمم المتحدة وإعادة هيكلتها.
Strengthened country-regional nexusتعزيز الصلة بين المستويين القُطري والإقليمي
71.71 -
In addition to the key engagement by the regional commissions on the repositioning of the regional assets described above, efforts continue to be made to strengthen the country-regional nexus.بالإضافة إلى المشاركة الرئيسية للجان الإقليمية في إعادة تنظيم الأصول الإقليمية المذكورة أعلاه، يتواصل بذل الجهود لتعزيز الصلة بين المستويين القطري والإقليمي.
72.72 -
The regional commissions are increasingly and systematically active members of the relevant regional peer support group mechanisms, which support the development and review of United Nations sustainable development cooperation frameworks, allowing for the leveraging of their cross-sectoral expertise and ensuring a more thorough analysis of regional and transboundary issues.فاللجان الإقليمية أعضاء يتزايد نشاطها بانتظام في آليات مجموعات الدعم المتبادل الإقليمية ذات الصلة، التي تدعم وضع واستعراض أطر الأمم المتحدة للتعاون من أجل التنمية المستدامة، مما يتيح الاستفادة من خبراتها الشاملة لقطاعات متعددة وضمان إعداد تحليل أكثر استفاضة للمسائل الإقليمية والعابرة للحدود.
For example, ESCAP provided substantive inputs to five common country analyses and United Nations Sustainable Development Cooperation Frameworks over the past 12 months;فعلى سبيل المثال، قدمت اللجنة الاقتصادية والاجتماعية لآسيا والمحيط الهادئ إسهامات موضوعية إلى خمسة من التحليلات القطرية المشتركة وأطر الأمم المتحدة للتعاون من أجل التنمية المستدامة على مدى الاثني عشر شهرا الماضية؛
ECLAC directly supported the preparation of four common country analyses and United Nations Sustainable Development Cooperation Frameworks and provided quality assurance to a number of others;وقدمت اللجنة الاقتصادية لأمريكا اللاتينية ومنطقة البحر الكاريبي الدعم المباشر لإعداد أربعة من التحليلات القطرية المشتركة وأطر الأمم المتحدة للتعاون من أجل التنمية المستدامة، وقدمت ضمانات للجودة لعدد من التحليلات والأطر الأخرى؛
ESCWA supported nine resident coordinators/United Nations country teams;وقدمت الإسكوا الدعم لتسعة منسقين مقيمين/أفرقة الأمم المتحدة القطرية؛
ECE provided substantive support to 11 common country analyses and United Nations Sustainable Development Cooperation Frameworks, and is working with United Nations country teams on planning and implementation of United Nations Sustainable Development Cooperation Frameworks through joint work plans in all 17 United Nations programme countries in the ECE region;وقدمت اللجنة الاقتصادية لأوروبا الدعم الفني إلى 11 من التحليلات القطرية المشتركة وأطر الأمم المتحدة للتعاون من أجل التنمية المستدامة، وهي تعمل مع أفرقة الأمم المتحدة القطرية في التخطيط لأطر الأمم المتحدة للتعاون من أجل التنمية المستدامة وتنفيذها من خلال خطط عمل مشتركة في جميع البلدان الـ 17 المستفيدة من برامج الأمم المتحدة في منطقة اللجنة الاقتصادية لأوروبا؛
ECA provides integrated delivery of five service lines to 20 countries, through its five subregional offices, and supports United Nations country teams, among other activities, through contributions to the formulation of common country analyses.وتوفر اللجنة الاقتصادية لأفريقيا بصورة متكاملة خمسة خطوط خدمات إلى 20 بلدا من خلال مكاتبها دون الإقليمية الخمسة، وتدعم أفرقة الأمم المتحدة القطرية، من بين أنشطة أخرى، من خلال تقديم إسهامات في صياغة التحليلات القطرية المشتركة.
Overall, the active engagement of the regional commissions has provided macroeconomic analysis, data and statistics, input on regional and subregional contexts and impact and further analysis on specific issues, leading to a marked improvement in analysis and to the integration of regional, subregional and transboundary issues and of economic, environment, trade and other matters into the cooperation frameworks.وبوجه عام، وفرت المشاركة النشطة للجان الإقليمية تحليلات لمسائل الاقتصاد الكلي وبيانات وإحصاءات وإسهامات بشأن السياقات والآثار الإقليمية ودون الإقليمية، ومزيدا من التحليل بشأن قضايا محددة، مما أدى إلى تحسن ملحوظ في التحليل، وإلى إدماج المسائل الإقليمية ودون الإقليمية والعابرة للحدود، والمسائل الاقتصادية والبيئية والتجارية وغيرها من المسائل في أطر التعاون.
73.73 -
The engagement among the regional commissions and the resident coordinators and United Nations country teams has increased, including through the development of induction programmes for resident coordinators, communication on upcoming travel by staff of the regional commissions to the countries, joint retreats and dedicated meetings to enhance awareness of the assets available in the regions to be leveraged by the resident coordinators in support of the implementation of the United Nations Sustainable Development Cooperation Frameworks.وازداد التعاون فيما بين اللجان الإقليمية والمنسقين المقيمين وأفرقة الأمم المتحدة القطرية، وتحقق ذلك بوسائل منها وضع البرامج التعريفية للمنسقين المقيمين الجدد، والإبلاغ عن السفر المرتقب لموظفي اللجان الإقليمية إلى البلدان، والمعتكفات المشتركة والاجتماعات المكرسة لتعزيز الوعي بالأصول المتاحة في المناطق التي سيستفيد منها المنسقون المقيمون في دعم تنفيذ أطر الأمم المتحدة للتعاون من أجل التنمية المستدامة.
For example, in Latin America and the Caribbean, ECLAC, the regional office of the Development Coordination Office and UNDP partnered to develop seminars for new resident coordinators and the staff of the resident coordinator offices, such as economists and monitoring and evaluation officers, that were replicated elsewhere.ففي أمريكا اللاتينية ومنطقة البحر الكاريبي، على سبيل المثال، أقامت اللجنة الاقتصادية لأمريكا اللاتينية ومنطقة البحر الكاريبي والمكتب الإقليمي لمكتب التنسيق الإنمائي وبرنامج الأمم المتحدة الإنمائي شراكة لتنظيم حلقات دراسية للمنسقين المقيمين وموظفي مكاتب التنسيق الإقليمية الجدد، مثل الخبراء الاقتصاديين وموظفي الرصد والتقييم، وجرت محاكاتها في أماكن أخرى.
Another example is the ECE “Meet the Resident Coordinator” initiative, which was launched to foster open discussion about joint initiatives, challenges and opportunities between resident coordinators and ECE staff.ومن الأمثلة الأخرى مبادرة ”اِلتقِ بالمنسق المقيم“ التي أطلقتها اللجنة الاقتصادية لأوروبا لأغراض إجراء مناقشة مفتوحة بين المنسقين المقيمين وموظفي اللجنة بشأن المبادرات المشتركة والتحديات والفرص.
The regional commissions have also further encouraged the active participation of United Nations development system entities and resident coordinators in the meetings of their various intergovernmental bodies, including the regional forums on sustainable development.وشجعت اللجانُ الإقليمية أيضا على مواصلة المشاركة النشطة لكيانات منظومة الأمم المتحدة الإنمائية والمنسقين المقيمين في اجتماعات مختلف هيئاتها الحكومية الدولية، بما في ذلك المنتديات الإقليمية المعنية بالتنمية المستدامة.
Furthermore, regional commissions in various regions have supported regional offices of the Development Coordination Office and resident coordinator offices in strengthening their economic policy function, including through supporting the recruitment of senior economists for the resident coordinator offices and setting up regional United Nations economists’ networks and rosters.وعلاوة على ذلك، دعمت اللجان الإقليمية في مختلف المناطق المكاتب الإقليمية لمكتب التنسيق الإنمائي لتعزيز وظيفتها في مجال السياسات الاقتصادية، بوسائل منها دعم تعيين كبار الاقتصاديين في مكاتب المنسقين المقيمين وإنشاء شبكات وقوائم إقليمية لخبراء الاقتصاد التابعين للأمم المتحدة.
For example, in Asia and the Pacific, the methodology used by ESCAP for Sustainable Development Goal costing was presented to the resident coordinator offices and United Nations country teams at the regional roll-out of the United Nations Sustainable Development Cooperation Framework and at the workshop on financing for the Sustainable Development Goals organized by the regional office of the Development Coordination Office.ففي آسيا والمحيط الهادئ، على سبيل المثال، عُرضت المنهجية التي تستخدمها اللجنة الاقتصادية والاجتماعية لآسيا والمحيط الهادئ لتقدير تكاليف أهداف التنمية المستدامة على مكاتب المنسقين المقيمين وأفرقة الأمم المتحدة القطرية عند بدء العمل بإطار الأمم المتحدة للتعاون من أجل التنمية المستدامة على الصعيد الإقليمي وفي حلقة العمل المعنية بتمويل أهداف التنمية المستدامة التي نظمها المكتب الإقليمي لمكتب التنسيق الإنمائي.
74.74 -
Finally, some new forms of collaboration have emerged showing the value added of increased synergies among United Nations system entities.وأخيرا، ظهرت بعض أشكال التعاون الجديدة التي تبين القيمة المضافة لزيادة أوجه التآزر فيما بين كيانات الأمم المتحدة.
In Latin America and the Caribbean, the Resident Coordinators of El Salvador, Guatemala, Honduras and Mexico worked under the leadership of ECLAC and with other United Nations system entities to support an intergovernmental comprehensive development plan for Central America covering economic development, social welfare, environmental sustainability and migration management.ففي أمريكا اللاتينية ومنطقة البحر الكاريبي، عمل المنسقون المقيمون للسلفادور وغواتيمالا والمكسيك وهندوراس تحت قيادة اللجنة الاقتصادية لأمريكا اللاتينية ومنطقة البحر الكاريبي ومع كيانات أخرى تابعة لمنظومة لأمم المتحدة لدعم خطة إنمائية حكومية دولية شاملة لأمريكا الوسطى تشمل التنمية الاقتصادية، والرعاية الاجتماعية، والاستدامة البيئية، وإدارة الهجرة.
Another example is the continued collaboration among ECE, ESCAP and resident coordinators in the countries of the United Nations Special Programme for the Economies of Central Asia to strengthen subregional coordination, addressing common challenges and supporting the achievement of Sustainable Development Goals.ومن الأمثلة الأخرى على ذلك استمرار التعاون بين اللجنة الاقتصادية لأوروبا واللجنة الاقتصادية والاجتماعية لآسيا والمحيط الهادئ والمنسقين المقيمين في بلدان برنامج الأمم المتحدة الخاص لاقتصادات وسط آسيا لتعزيز التنسيق دون الإقليمي والتصدي للتحديات المشتركة ودعم تحقيق أهداف التنمية المستدامة.
Strengthened regional-global nexusتعزيز الصلة بين المستويين الإقليمي والعالمي
75.75 -
Amid the COVID-19 crisis, the regional commissions remain active in leading the follow-up and review of the 2030 Agenda at the regional level and supporting countries in preparations towards the high-level political forum on sustainable development.في خضم أزمة كوفيد-19، لا تزال اللجان الإقليمية نشطة في قيادة متابعة واستعراض خطة عام 2030 على الصعيد الإقليمي وفي دعم البلدان في الأعمال التحضيرية للمنتدى السياسي الرفيع المستوى المعني بالتنمية المستدامة.
Convened annually by the regional commissions, the regional forums on sustainable development have been recognized as the preeminent regional multi-stakeholder platforms for exchanging knowledge, best practices and solutions to support the implementation of the 2030 Agenda.وهذه المنتدياتُ الإقليمية المعنية بالتنمية المستدامة، التي تنظّمها اللجان الإقليمية سنوياً، يُعترف بها منذ فترة بوصفها المنتديات الإقليمية البارزة المتعددة الجهات صاحبة المصلحة لتبادل المعارف وأفضل الممارسات والحلول في مجال دعم تنفيذ خطة عام 2030().
Regional assessments, progress reports and data, prepared in the lead-up to the regional forums, all contribute to identifying gaps in and opportunities for action by the United Nations system in line with regional and country priorities.وتسهم التقييمات الإقليمية والتقارير المرحلية والبيانات، التي تعدّ في الفترة السابقة لعقد هذه المنتديات الإقليمية، في تحديد أوجه القصور في منظومة الأمم المتحدة والفرص المتاحة لاتخاذ إجراءات من جانبها تتماشى مع الأولويات الإقليمية والقطرية.
In this context, countries have also continued to receive support in the preparation and follow-up of their voluntary national reviews and their broader implementation efforts.وفي هذا السياق، واصلت البلدان أيضا تلقي الدعم لإعداد ومتابعة استعراضاتها الوطنية الطوعية وجهودها التنفيذية الأوسع نطاقا.
76.76 -
The regional-global nexus continued to be strengthened, among other things, through the high-level reporting of the outcomes of the regional forums on sustainable development by the Chairs of the regional forums, as part of the ministerial segment of the high-level political forum.وما فتئت الصلة بين المستويين الإقليمي والعالمي تتعزز بجملة أمور منها تقديم رؤساء المنتديات الإقليمية تقارير رفيعة المستوى عن نتائج المنتديات الإقليمية المعنية بالتنمية المستدامة، بوصف ذلك جانبا من الجزء الوزاري للمنتدى السياسي الرفيع المستوى المعني بالتنمية المستدامة.
Efforts also continue by the regional commissions to ensure that adequate space is dedicated to the regional dimension of sustainable development at the high-level political forum, including by mainstreaming the regional dimension into the thematic sessions of the latter, as well as in technical workshops, voluntary national review workshops, retreats, expert group meetings and meetings with Member States, academia and civil society actors.وتواصل أيضا اللجان الإقليمية بذل الجهود لكفالة تخصيص حيز كاف للبعد الإقليمي للتنمية المستدامة في المنتدى السياسي الرفيع المستوى، بسبل منها تعميم مراعاة البعد الإقليمي في الدورات المواضيعية للمنتدى السياسي الرفيع المستوى وكذلك في حلقات العمل التقنية وحلقات عمل الاستعراضات الوطنية الطوعية والمعتكفات واجتماعات أفرقة الخبراء والاجتماعات مع الدول الأعضاء والأوساط الأكاديمية والجهات الفاعلة في المجتمع المدني.
During the 2019 high-level political forum, the regional commissions organized a high-level event, under the aegis of the President of the Economic and Social Council, where more than 50 ministers from all regions deliberated on the critical role of regional cooperation in implementing the 2030 Agenda.وخلال المنتدى السياسي الرفيع المستوى لعام 2019، نظمت اللجان الإقليمية مناسبة رفيعة المستوى تحت رعاية رئيس المجلس الاقتصادي والاجتماعي، حيث تداول أكثر من 50 وزيرا من جميع المناطق بشأن الدور الحاسم للتعاون الإقليمي في تنفيذ خطة عام 2030.
77.77 -
The nexus has also been strengthened through other thematic intergovernmental processes in which the regional commissions serve as platforms for the follow-up and review of globally agreed frameworks and as a way to contribute the regional voice in the formulation of global frameworks.وقد تعززت هذه الصلة أيضا من خلال العمليات الحكومية الدولية المواضيعية الأخرى التي تكون فيها اللجان الإقليمية بمثابة منتديات لمتابعة واستعراض الأطر المتفق عليها عالمياً، وللمساهمة في إسماع الصوت الإقليمي لدى صياغة الأطر العالمية.
For example, in the second half of 2019, the regional commissions hosted regional reviews of the 25 years of implementation of the Beijing Declaration and Platform for Action, through which they provided forums for their member States to review progress and identify challenges in the implementation of the Platform for Action.فعلى سبيل المثال، استضافت اللجان الإقليمية، في النصف الثاني من عام 2019، استعراضات إقليمية لتنفيذ إعلان ومنهاج عمل بيجين على مدى 25 عاما، وفرت خلالها منتديات لدولها الأعضاء لكي تستعرض التقدم المحرز وتحدد التحديات في تنفيذ منهاج العمل.
Another example is the regional follow-up and review process related to the Global Compact for Safe, Orderly and Regular Migration, on which the regional commissions work closely with the International Organization for Migration.ومن الأمثلة الأخرى عملية المتابعة والاستعراض الإقليمية المتصلة بالاتفاق العالمي من أجل الهجرة الآمنة والمنظمة والنظامية، التي تعمل فيها اللجان الإقليمية على نحو وثيق مع المنظمة الدولية للهجرة.
78.78 -
Moreover, collaboration with global entities has been furthered in such areas as financing for development, statistics, inequality, migration, social development, disaster risk reduction and South-South and triangular cooperation.وعلاوة على ذلك، جرى تعزيز التعاون مع الكيانات العالمية في مجالات من قبيل تمويل التنمية، والإحصاءات، وعدم المساواة، والهجرة، والتنمية الاجتماعية، والحد من مخاطر الكوارث، والتعاون فيما بين بلدان الجنوب والتعاون الثلاثي.
Newly instituted twice-yearly meetings between the Executive Secretaries and the Deputy Secretary-General will also enhance coordination between the global and regional levels.كذلك، ستؤدي الاجتماعات التي تقرر مؤخرا عقدها مرتين في السنة بين الأمناء التنفيذيين ونائب الأمين العام إلى تعزيز التنسيق بين المستويين العالمي والإقليمي.
B.باء -
Enhanced interregional cooperation among the regional commissionsتعزيز التعاون الأقاليمي فيما بين اللجان الإقليمية
79.79 -
Since the issuance of the previous report (E/2019/15, E/2019/15/Add.1 and E/2019/15/Add.2), the Executive Secretaries of the regional commissions have met more than 20 times in person, on the margins of other meetings or by videoconference.منذ صدور التقرير السابق (E/2019/15 و E/2019/15/Add.1 و E/2019/15/Add.2)، التقى الأمناء التنفيذيون للّجان الإقليمية 20 مرة شخصيا أو على هامش اجتماعات أخرى أو عن طريق التداول بالفيديو.
Their meetings resulted in coordinated positions and contributions to regional responses in support of the 2030 Agenda, including on the repositioning of the United Nations to better support Member States in the achievement of their development goals, in their response to the socioeconomic impacts of the COVID-19 pandemic and in other matters, including migration, financing for development, inequality and gender.وأفضت اجتماعاتهم إلى تنسيق المواقف والإسهامات في الاستجابات الإقليمية في إطار دعم خطة عام 2030، بما في ذلك فيما يتعلق بإعادة تنظيم الأمم المتحدة على نحو يمكنها من دعم الدول الأعضاء بشكل أفضل في بلوغ أهدافها الإنمائية، وفي التصدي للآثار الاجتماعية والاقتصادية الناجمة عن جائحة كوفيد-19، وفي مسائل أخرى، منها الهجرة، وتمويل التنمية، وعدم المساواة، والمسائل الجنسانية.
80.80 -
In addition to working closely together on the monitoring and analysis of the socioeconomic impacts of COVID-19, the regional commissions continued to collaborate in other areas, such as regional integration, partnerships, road safety, energy, trade facilitation, water management, gender, youth and reducing inequality.وبالإضافة إلى العمل الوثيق معًا على رصد وتحليل الآثار الاجتماعية والاقتصادية الناجمة عن جائحة كوفيد-19، واصلت اللجان الإقليمية التعاون في مجالات، من قبيل التكامل الإقليمي، والشراكات، والسلامة على الطرق، والطاقة، وتيسير التجارة، وإدارة المياه، والشؤون الجنسانية، والشباب، والحد من عدم المساواة.
81.81 -
Through a joint effort, in 2019, the five regional commissions conducted the third United Nations Global Survey on Digital and Sustainable Trade Facilitation, to collect relevant data and information from their respective Member States on the implementation of the World Trade Organization Agreement on Trade Facilitation and other related measures.ومن خلالي جهد مشترك، أجرت اللجان الإقليمية الخمس في عام 2019 الدراسة الاستقصائية العالمية الثالثة للأمم المتحدة بشأن تيسير التجارة الرقمية والمستدامة() لجمع البيانات والمعلومات المتصلة بالموضوع من الدول الأعضاء في كل منها بشأن تنفيذ اتفاق منظمة التجارة العالمية لتيسير التجارة وتدابير أخرى ذات صلة.
The results of the survey enable countries and development partners to better understand and monitor progress on trade facilitation, support evidence-based public policies, share best practices and identify capacity-building and technical assistance needs.وتمكِّن نتائج الدراسة الاستقصائية البلدان والجهات الشريكة الإنمائية من تحسين فهم ورصد التقدم المحرز في تيسير التجارة، ودعم السياسات العامة القائمة على الأدلة، وتبادل أفضل الممارسات، وتحديد الاحتياجات في مجالي بناء القدرات والمساعدة التقنية.
82.82 -
In collaboration with UNFPA, ECA and ESCAP are implementing an innovative project entitled “Demographic Dividend with a Gender Dimension: Entry Points for Implementation of Sustainable Development Goals in Africa and Asia and the Pacific”.وتقوم حاليا اللجنة الاقتصادية لأفريقيا واللجنة الاقتصادية والاجتماعية لآسيا والمحيط الهادئ، بالتعاون مع صندوق الأمم المتحدة للسكان، بتنفيذ مشروع ابتكاري عنوانه ”العائد الديمغرافي ذو البعد الجنساني: مداخل لتنفيذ أهداف التنمية المستدامة في أفريقيا وآسيا والمحيط الهادئ“.
The project is aimed at strengthening the capacity of Member States and regional economic communities to mainstream gender into national policies and programmes, to promote youth development and to enhance national evidence-based policies, so as to reduce inequalities and reap the demographic dividend.ويهدف المشروع إلى تعزيز قدرة الدول الأعضاء والجماعات الاقتصادية الإقليمية على تعميم مراعاة المنظور الجنساني في السياسات والبرامج الوطنية، وتعزيز تنمية قدرات الشباب، وتحسين السياسات الوطنية القائمة على الأدلة، للحد من أوجه عدم المساواة وجني المكاسب الديمغرافية.
83.83 -
Under the Forum for East Asia-Latin America Cooperation, ECLAC and ESCAP continue to jointly implement two interregional projects: one aimed at reducing inequality in member countries of the Forum through innovative policymaking and another focused on value chain development for deeper integration between East Asia and Latin America.وفي إطار منتدى التعاون بين شرق آسيا وأمريكا اللاتينية، تواصل اللجنة الاقتصادية لأمريكا اللاتينية ومنطقة البحر الكاريبي بالاشتراك مع اللجنة الاقتصادية والاجتماعية لآسيا والمحيط الهادئ العمل على تنفيذ مشروعين أقاليميين: أحدهما يهدف إلى الحد من انعدام المساواة في البلدان الأعضاء في المنتدى من خلال وضع السياسات الابتكارية والآخر يركز على تطوير سلاسل القيمة لزيادة ترسيخ التكامل بين منطقتي شرق آسيا وأمريكا اللاتينية.
84.84 -
ECLAC and ESCAP, along with the Department of Economic and Social Affairs of the Secretariat and other United Nations partners, launched a global competition entitled “I Am a Youth of a Small Island”, to mark the midterm review of the SIDS Accelerated Modalities of Action (SAMOA) Pathway.ونظمت اللجنة الاقتصادية لأمريكا اللاتينية ومنطقة البحر الكاريبي واللجنة الاقتصادية والاجتماعية لآسيا والمحيط الهادئ، إلى جانب إدارة الشؤون الاقتصادية والاجتماعية بالأمانة العامة وجهات أخرى شريكة للأمم المتحدة، مسابقة عالمية بعنوان ”أنا شاب من جزيرة صغيرة“، بمناسبة استعراض منتصف المدة لإجراءات العمل المعجَّل للدول الجزرية الصغيرة النامية (مسار ساموا).
85.85 -
ECE continues to lead collaboration among all the regional commissions to advance road safety in countries and communities and to promote people-first public-private partnerships for the 2030 Agenda.وتواصل اللجنة الاقتصادية لأوروبا قيادة التعاون فيما بين جميع اللجان الإقليمية من أجل تعزيز السلامة على الطرق في البلدان والمجتمعات المحلية، والتشجيع على إقامة شراكات بين القطاعين العام والخاص تعطي الأولوية للناس أولا من أجل تنفيذ خطة عام 2030.
With regard to the latter, ECE, in cooperation with ECA, organized the fourth ECE International Public-Private Partnerships Forum, under the theme, “The last mile: promoting people-first public-private partnerships for the United Nations 2030 Agenda for Sustainable Development”.وفيما يتعلق بهذه الشراكات، نظمت اللجنة الاقتصادية لأوروبا، بالتعاون مع اللجنة الاقتصادية لأفريقيا، المنتدى الدولي الرابع للشراكات بين القطاعين العام والخاص التابع للجنة الاقتصادية لأوروبا تحت شعار: ”المِيل الأخير: النهوض بشراكات بين القطاعين العام والخاص تعطي الأولوية للناس أولا من أجل خطة الأمم المتحدة للتنمية المستدامة لعام 2030“.
86.86 -
Collaboration continued in 2019 between ESCWA and ECE, with the organization of a second training workshop on geographic information systems for the Integrated Transport System in the Arab Mashreq and a two-day workshop about enhancing cooperation on transboundary water resources management in the Arab region.واستمر التعاون في عام 2019 بين الإسكوا واللجنة الاقتصادية لأوروبا بتنظيم حلقة عمل تدريبية ثانية بشأن نظم المعلومات الجغرافية لنظام النقل المتكامل في المشرق العربي، وحلقة عمل مدتها يومان بشأن تعزيز التعاون المتعلق بإدارة الموارد المائية العابرة للحدود في المنطقة العربية.
87.87 -
ECE, ESCAP and ESCWA also jointly organized a workshop on sustainable energy and gender empowerment within the framework of the tenth International Forum on Energy for Sustainable Development.كما تَشاركت اللجنة الاقتصادية لأوروبا واللجنة الاقتصادية والاجتماعية لآسيا والمحيط الهادئ والإسكوا في تنظيم حلقة عمل بشأن الطاقة المستدامة والتمكين الجنساني في إطار المنتدى الدولي العاشر المعني بتسخير الطاقة لأغراض التنمية المستدامة.
11
Economic Commission for Africa (ECA), “Covid-19: lockdown exit strategies for Africa” (2020).Economic Commission for Africa (ECA), “Covid-19: lockdown exit strategies for Africa” (2020).
22
Economic and Social Survey of Asia and the Pacific 2020: Towards Sustainable Economies (Sales No. E.20.II.F.16).Economic and Social Survey of Asia and the Pacific 2020: Towards Sustainable Economies (رقم المبيع No. E.20.II.F.16).
33
See General Assembly resolution 74/4.انظر قرار الجمعية العامة 74/4.
In 2020, ECA held its regional forum in February, resulting, inter alia, in the adoption of the Victoria Falls Declaration on the United Nations Decade of Action and Delivery for Sustainable Development in Africa (E/HLPF/2020/3/Add.1, annex).في عام 2020، عقدت اللجنة الاقتصادية لأفريقيا منتداها الإقليمي في شباط/فبراير، الذي أسفر، في جملة أمور، عن اعتماد إعلان شلالات فيكتوريا بشأن عقد الأمم المتحدة للعمل والإنجاز من أجل التنمية المستدامة في أفريقيا (E/HLPF/2020/3/Add.1، المرفق).
Owing to the COVID-19 crisis, ECE held a virtual forum in March (see www.unece.org/rfsd.html), ESCAP convened its forum in May (see www.unescap.org/apfsd/7), and ECLAC and ESCWA consulted with their respective member States in order to bring their regional input to the global high-level political forum.وبسبب أزمة كوفيد-19، عقدت اللجنة الاقتصادية لأوروبا منتدى إلكترونيا في آذار/مارس (انظر www.unece.org/rfsd.html)، وعقدت اللجنة الاقتصادية والاجتماعية لآسيا والمحيط الهادئ منتداها في أيار/مايو (انظر www.unescap.org/apfsd/7/)، بينما تشاورت اللجنة الاقتصادية لأمريكا اللاتينية ومنطقة البحر الكاريبي والإسكوا مع الدول الأعضاء فيها لتقديم إسهاماتها الإقليمية إلى المنتدى العالمي السياسي الرفيع المستوى.
44
See United Nations, Digital and Sustainable Trade Facilitation: Global Report 2019 (2019). Available at https://untfsurvey.org/report.انظر United Nations, Digital and Sustainable Trade Facilitation: Global Report 2019 (2019)، على الرابط: https://untfsurvey.org/report.