S_2017_181_EA
Correct misalignment Corrected by eryan.gurgas on 3/3/2017 4:38:13 PM Original version Change languages order
S/2017/181 1703213E.docx (ENGLISH)S/2017/181 1703213A.docx (ARABIC)
S/2017/181S/2017/181
United Nationsالأمــم المتحـدة
Security Councilمجلس الأمن
Letter dated 1 March 2017 from the President of the Security Council addressed to the Secretary-Generalرسالة مؤرخة 1 آذار/مارس 2017 موجهة إلى الأمين العام من رئيس مجلس الأمن
Further to Ambassador Olof Skoog’s letter of 25 January 2017, I have the honour to inform you that the members of the Security Council have agreed to send a mission to the countries of the Lake Chad basin — Cameroon, Chad, the Niger and Nigeria — during the period from 1 to 7 March 2017.إلحاقا برسالة السفير أولوف سكوغ المؤرخة 25 كانون الثاني/يناير 2017، يشرفني أن أبلغكم بأن أعضاء مجلس الأمن قد وافقوا على إرسال بعثة إلى بلدان منطقة حوض بحيرة تشاد - تشاد والكاميرون والنيجر ونيجيريا - في الفترة من 1 إلى 7 آذار/مارس 2017.
They have also agreed on the terms of reference of the mission (see annex).واتفقوا أيضا على اختصاصات البعثة (انظر المرفق).
I will be leading the mission with Ambassador François Delattre (France) and Ambassador Fodé Seck (Senegal).وسوف أتولى أنا والسفير فودي سيك (السنغال) والسفير فرانسوا دولاتر (فرنسا) مهمة قيادة البعثة.
Following consultations with the members, it has been agreed that the composition of the mission will be as follows:وعقب مشاورات مع الأعضاء، تم الاتفاق على أن يكون تشكيل البعثة على النحو التالي:
I should be grateful if you would have the present letter and its annex circulated as a document of the Security Council.وأرجو ممتنا تعميم هذه الرسالة ومرفقها باعتبارهما وثيقة من وثائق مجلس الأمن.
(Signed) Matthew Rycroft President of the Security Council(توقيع) ماثيو رايكروفت رئيس مجلس الأمن
Annexالمرفق
Terms of reference of the Security Council mission to the Lake Chad basinاختصاصات بعثة مجلس الأمن إلى منطقة حوض بحيرة تشاد
1.1 -
The Security Council will carry out its mission to the countries of the Lake Chad basin — Cameroon, Chad, the Niger and Nigeria — in the context of the presidential statements of 19 January 2015 (S/PRST/2015/4), 28 July 2015 (S/PRST/2015/14), 13 May 2016 (S/PRST/2016/7) and 20 January 2017 (S/PRST/2017/2) and in line with the letters dated 29 December 2016 (S/2016/1129) and 21 July 2015 (S/2015/555) from the President of the Security Council addressed to the Secretary-General.سيوفد مجلس الأمن بعثته إلى بلدان حوض بحيرة تشاد - تشاد والكاميرون والنيجر ونيجريا - في سياق البيانات الرئاسية المؤرخة 19 كانون الثاني/يناير 2015 (S/PRST/2015/4) و 28 تموز/يوليه 2015 (S/PRST/2015/14) و 13 أيار/مايو 2016 (S/PRST/2016/7) و 20 كانون الثاني/يناير 2017 (S/PRST/2017/2) وتمشيا مع ما جاء في الرسالتين المؤرختين 29 كانون الأول/ديسمبر 2016 (S/2016/1129) و 21 تموز/يوليه 2015 (S/2015/555) الموجهتين من رئيس مجلس الأمن إلى الأمين العام.
2.2 -
The terms of reference of the mission are the following:ويرد فيما يلي بيان باختصاصات البعثة:
Securityالأمن
(a)(أ)
To assess the security situation in the countries of the Lake Chad basin, namely Cameroon, Chad, the Niger and Nigeria, in particular the threat posed by the terrorist groups Boko Haram and Islamic State in Iraq and the Levant (ISIL, also known as Da’esh), and the potential impact on the wider region;تقييم الحالة الأمنية في بلدان منطقة حوض بحيرة تشاد، وهي تشاد والكاميرون والنيجر ونيجريا، ولا سيما التهديد الذي تشكله الجماعتان الإرهابيتان، جماعة بوكو حرام وتنظيم الدولة الإسلامية في العراق والشام (المعروف أيضا باسم داعش)، والأثر المحتمل على المنطقة الأوسع؛
(b)(ب)
To commend Governments in the region on their efforts, including through the Multinational Joint Task Force, and the advances made to combat Boko Haram;الإشادة بالحكومات في المنطقة للجهود التي تبذلها، بوسائل منها القوة المشتركة المتعددة الجنسيات، وبالتقدم الذي تحقق في مكافحة جماعة بوكو حرام؛
to encourage the Member States participating in the Task Force to further enhance regional military cooperation and coordination, building on the conclusions of the second Regional Security Summit, held in May 2016, and in particular to consolidate military gains, strengthen cooperation and confidence-building with civilians, deny safe haven to all factions of Boko Haram and disrupt its links with other transnational and transregional terrorist groups;وتشجيع الدول الأعضاء المشاركة في القوة المشتركة على مواصلة تعزيز التعاون والتنسيق العسكري الإقليمي، مع البناء على نتائج مؤتمر القمة الأمني الإقليمي الثاني الذي عقد في أيار/مايو 2016، وخاصة من أجل توطيد المكاسب العسكرية، وتعزيز التعاون وبناء الثقة مع المدنيين، وعدم توفير ملاذ آمن لجميع فصائل جماعة بوكو حرام، وقطع صلاتها بالجماعات الإرهابية الأخرى العابرة للحدود الوطنية والإقليمية؛
and to underscore how such efforts enable humanitarian access and facilitate the restoration of State authority and the rule of law in liberated areas;وتأكيد دور هذه الجهود في إتاحة وصول المساعدات الإنسانية وتيسير استعادة سلطة الدولة وسيادة القانون في المناطق المحررة؛
(c)(ج)
To receive briefings from the Governments in the region on their assessment of the effectiveness of measures taken to combat the threats, their current strategies and their predicted challenges and recommendations for further strengthening;تلقي إحاطات من الحكومات في المنطقة بشأن تقييمها لفعالية التدابير المتخذة لمكافحة هذه التهديدات، وبشأن استراتيجياتها الحالية وما تتنبأ به من تحديات وما توصي به من أجل مواصلة تعزيز هذه التدابير؛
to encourage the Economic Community of Central African States and the Economic Community of West African States, in coordination with the African Union, to accelerate current joint efforts to combat the threat posed by Boko Haram and to adopt a common strategy that addresses the drivers of the conflict;وتشجيع الجماعة الاقتصادية لدول وسط أفريقيا والجماعة الاقتصادية لدول غرب أفريقيا على القيام، بالتنسيق مع الاتحاد الأفريقي، بتسريع وتيرة الجهود المشتركة المبذولة حاليا لمكافحة التهديد الذي تشكله جماعة بوكو حرام واعتماد استراتيجية مشتركة لمعالجة العوامل الدافعة إلى النزاع؛
and to stress the need for Member States in the Lake Chad basin region to complement the regional military and security operations against Boko Haram and ISIL with national and regional efforts, with the assistance of bilateral partners and multilateral organizations;والتشديد على ضرورة قيام الدول الأعضاء في منطقة حوض بحيرة تشاد بتكملة العمليات العسكرية والأمنية الإقليمية ضد جماعة بوكو حرام وتنظيم الدولة الإسلامية، بجهود وطنية وإقليمية، بمساعدة الشركاء الثنائيين والمنظمات المتعددة الأطراف؛
(d)(د)
To express deep concern about the deadly attacks continuing to be perpetrated by Boko Haram and ISIL, most recently in Borno State, targeting civilians on 28 January and the Nigerian military on 25 January;الإعراب عن بالغ القلق إزاء استمرار الهجمات القاتلة التي ترتكبها جماعة بوكو حرام وتنظيم الدولة الإسلامية والتي كان أحدثها في ولاية بورنو حيث تم استهداف مدنيين في 28 كانون الثاني/يناير وأفراد عسكريين نيجيريين في 25 كانون الثاني/يناير؛
(e)(هـ)
To emphasize the need for enhanced protection of civilians, in particular for internally displaced persons, and for an end to sexual exploitation and abuse in camps for internally displaced persons;التأكيد على ضرورة تعزيز حماية المدنيين، ولا سيما المشردين داخليا، وإنهاء الاستغلال الجنسي والاعتداء الجنسي في مخيمات المشردين داخليا؛
and to stress that those responsible for all violations of international humanitarian law and abuses and violations of human rights must be held accountable and brought to justice;والتأكيد على أن المسؤولين عن جميع انتهاكات القانون الدولي الإنساني وانتهاكات وتجاوزات وانتهاكات حقوق الإنسان يجب أن يحاسبوا وأن يمثلوا أمام العدالة؛
(f)(و)
To acknowledge that women and girls are particularly targeted by Boko Haram and ISIL and to welcome the recent escape or release of 23 girls kidnapped by Boko Haram from Chibok in 2014;الإقرار بأن جماعة بوكو حرام وتنظيم الدولة الإسلامية يستهدفان النساء والفتيات بصفة خاصة والترحيب بما حدث مؤخرا من هروب أو إطلاق سراح 23 فتاة اختطفتهن جماعة بوكو حرام من شيبوك في عام 2014؛
to encourage the continuing efforts to release the 197 girls remaining in captivity and all those abducted by Boko Haram during the conflict;وتشجيع الجهود الجارية الرامية إلى الإفراج عن الفتيات المتبقيات قيد الاحتجاز لدى جماعة بوكو حرام وعددهن 197 فتاة وجميع الذين اختطفتهم الجماعة أثناء النزاع؛
to call upon all State and non-State actors to prevent and/or cease the abduction, recruitment and use and detention of children in violation of international law;ودعوة جميع الجهات التابعة لدول والجهات غير التابعة لدول إلى منع و/أو وقف اختطاف الأطفال وتجنيدهم واستخدامهم واحتجازهم، في انتهاك للقانون الدولي؛
to stress that it is important for the authorities to provide all survivors of abduction and sexual violence with rapid access to appropriate services and community reintegration to prevent the stigmatization of former captives or their children and to protect them from persecution or vigilante action;والتشديد على أهمية أن توفر السلطات لجميع من مررن بمحنة الاختطاف والعنف الجنسي إمكانية الوصول بسرعة إلى الخدمات المناسبة وإعادة إدماجهن في المجتمع، وذلك لمنع وصم المختطفات السابقات أو أطفالهن، وحمايتهن من الاضطهاد أو الإيذاء من قِبل الجماعات الأهلية لفرض النظام؛
and to ensure that efforts are made to respond to reports of sexual exploitation and abuse of women in camps for internally displaced persons;وكفالة بذل جهود للتعامل مع التقارير التي تفيد بتعرض النساء في مخيمات المشردين داخليا لاستغلال وانتهاك جنسيين؛
(g)(ز)
To stress that any measures taken to counter terrorism, including by government forces and civilian joint task forces, must comply with obligations under international law, in particular international human rights law, international refugee law and international humanitarian law, and to call for accountability for those responsible for violations or abuses;التأكيد على أن أي تدابير تتخذ لمكافحة الإرهاب، بما في ذلك تلك التي تتخذها القوات الحكومية والقوات المشتركة المدنية، يجب أن تتماشى مع التزاماتها بموجب القانون الدولي، ولا سيما القانون الدولي لحقوق الإنسان والقانون الدولي للاجئين والقانون الدولي الإنساني، والدعوة إلى محاسبة المسؤولين عن الانتهاكات أو التجاوزات؛
to commend the Abuja Action Statement of June 2016 and inquire about its implementation;والإشادة ببيان عمل أبوجا الصادر في حزيران/يونيه 2016 والاستفسار عن تنفيذه؛
to express regret at the tragic incident in Rann, north-east Nigeria, on 17 January, which resulted in the death of numerous civilians, including aid workers, and to urge swift action to improve the protection of civilians, including through action on the findings of the investigation being conducted by the Nigerian authorities;والإعراب عن الأسف إزاء الحادث المأساوي الذي شهدته بلدة ران، بشمال شرق نيجيريا، في 17 كانون الثاني/يناير، وراح ضحيته العديد من المدنيين، من بينهم عاملون في مجال تقديم المعونة، والحث على اتخاذ إجراءات سريعة لتحسين حماية المدنيين، بوسائل منها اتخاذ إجراءات بناء على نتائج التحقيق الذي تجريه السلطات النيجيرية حاليا؛
and to commend the Government of Nigeria on its rapid call for an investigation into the sexual abuse and exploitation of internally displaced people in camps and to inquire about outcomes and next steps to address the matter;والإشادة بدعوة حكومة نيجيريا السريعة إلى التحقيق في الاعتداء الجنسي والاستغلال الجنسي للمشردين داخليا في المخيمات، والاستفسار عن نتائج التحقيق والخطوات المقبلة للتصدي لهذه المسألة؛
(h)(ح)
To highlight the need to increase the number of women in the police and the military so as to improve access to information and the protection of women and girls, especially in the light of the increased use of female suicide bombers;إبراز الحاجة إلى زيادة أعداد النساء في الشرطة والجيش لتحسين الوصول إلى المعلومات وحماية النساء والفتيات، ولا سيما في ضوء تزايد استخدام المفجرات الانتحاريات؛
(i)(ط)
To address the connection between terrorist activities in the region and other transnational organized criminal activities and trafficking in all forms;معالجة الصلة بين الأنشطة الإرهابية في المنطقة وغيرها من أنشطة الجريمة المنظمة عبر الوطنية والاتجار بجميع أشكاله؛
(j)(ي)
To receive briefings from Governments in the region on their conflict prevention efforts, with the support of the United Nations Office for West Africa and the Sahel and the United Nations Regional Office for Central Africa, and to emphasize the support of the Security Council for those efforts;تلقي إحاطات من الحكومات في المنطقة بشأن جهودها لمنع نشوب النزاعات، بدعم من مكتب الأمم المتحدة لغرب أفريقيا ومنطقة الساحل ومكتب الأمم المتحدة الإقليمي لوسط أفريقيا، والتشديد على دعم مجلس الأمن لهذه الجهود؛
Humanitarianالعمل الإنساني
(k)(ك)
To reiterate deep concern at the dire humanitarian situation in the Lake Chad basin region, to welcome recent reports of United Nations humanitarian organizations regarding improved access and delivery of aid to some affected populations, to urge Governments in the region to further facilitate humanitarian access, including in terms of bureaucratic and administrative procedures, for humanitarian organizations, and to promote collaboration with United Nations partners with the aim of developing and implementing viable and sustainable options for delivering aid, including through more effective civilian-military coordination mechanisms;تكرار تأكيد القلق البالغ إزاء الحالة الإنسانية البالغة السوء في منطقة حوض بحيرة تشاد، والترحيب بالتقارير الأخيرة للمنظمات الإنسانية التابعة للأمم المتحدة فيما يتعلق بتحسين إمكانية الوصول إلى بعض السكان المتضررين وتقديم المعونة إليهم، وحث الحكومات في المنطقة على مواصلة تسهيل إمكانية قيام المنظمات الإنسانية بإيصال المساعدات - بما في ذلك من حيث الإجراءات البيروقراطية والإدارية، وتعزيز التعاون مع شركاء الأمم المتحدة بهدف وضع وتنفيذ خيارات مجدية ومستدامة لتقديم المعونة، بوسائل منها زيادة فعالية آليات التنسيق المدني - العسكري؛
(l)(ل)
To receive updated information and briefings from government and humanitarian actors on the food security situation in the region, with a particular focus on the hardest-hit areas, as well as on suggested targeted measures to improve the situation that Governments, supported by the international community, could take in the short and medium terms;تلقي معلومات محدَّثة وإحاطات من الحكومات وجهات العمل الإنساني بشأن حالة الأمن الغذائي في المنطقة، مع التركيز بوجه خاص على المناطق الأكثر تضررا، وبشأن التدابير المقترحة الموجهة تحديدا نحو تحسين الحالة والتي يمكن أن تتخذها الحكومات، بدعم من المجتمع الدولي، في الأجلين القصير والمتوسط؛
(m)(م)
To meet displaced persons and study areas for targeted international support/mobilization for humanitarian assistance, early recovery and development and human rights protection, and to urge Governments in the region, donors and relevant international non-governmental organizations to urgently further scale up their efforts in the region and ensure close coordination of their efforts, including by promoting and enabling safe access to populations in need, improving living conditions in host communities, enhancing food security and increasing livelihood opportunities;الاجتماع مع النازحين ودراسة المجالات التي ستنصبُّ عليها تحديدا جهود الدعم/التعبئة الدولية لأغراض توفير المساعدة الإنسانية، والإنعاش المبكر والتنمية، وحماية حقوق الإنسان؛ وحث الحكومات في المنطقة والجهات المانحة والمنظمات غير الحكومية الدولية المعنية على التعجيل بزيادة تكثيف جهودها في المنطقة وضمان التنسيق الوثيق لجهودها، بما في ذلك تشجيع وإتاحة الوصول الآمن إلى السكان المحتاجين، وتحسين ظروف المعيشة في المجتمعات المضيفة، وتعزيز الأمن الغذائي، وزيادة فرص كسب العيش؛
(n)(ن)
To receive briefings from United Nations country teams and representatives of humanitarian organizations on their contribution to a coordinated international response to the emergency and early recovery, such as increasing synergies between humanitarian and development actors to promote sustainable solutions in support of the Governments of the region, and to encourage strong United Nations leadership that involves cross-border coordination, increased capacity and the development of multi-year, prioritized plans based on gender-sensitive programming;تلقي إحاطات من أفرقة الأمم المتحدة القطرية وممثلي المنظمات الإنسانية بشأن مساهمتهم في الجهد الدولي المنسق لمواجهة حالات الطوارئ وتحقيق الإنعاش المبكر، وذلك من قبيل زيادة أوجه التآزر بين جهات العمل الإنساني وجهات العمل الإنمائي من أجل تشجيع التوصل إلى حلول مستدامة، دعما لحكومات المنطقة، والتشجيع على قيام الأمم المتحدة بدور قيادي أقوى يتضمن التنسيق عبر الحدود، وزيادة القدرات، ووضع خطط متعددة السنوات مرتبة بحسب الأولوية تقوم على البرمجة المراعية للاعتبارات الجنسانية؛
(o)(س)
To receive briefings on current population movements, including displacement and return linked to the Boko Haram and ISIL conflict, to urge the authorities to uphold the principle of non-refoulement and ensure that any returns, both cross-border and internal, are voluntary, safe and dignified, and to encourage the Governments of Nigeria and Cameroon to finalize, in coordination with the Office of the United Nations High Commissioner for Refugees, a tripartite agreement solidifying their commitment to those principles;تلقي إحاطات بشأن التحركات الجارية للسكان، بما في ذلك نزوحهم وعودتهم لأسباب لها صلة بالصراع مع جماعة بوكو حرام وتنظيم الدولة الإسلامية، وحث السلطات على التمسك بمبدأ عدم الإعادة القسرية وضمان أن تكون أي عودة، سواء كانت عبر الحدود أو داخلية، طوعية ومأمونة وكريمة. وتشجيع حكومتي الكاميرون ونيجيريا على القيام، بالتنسيق مع مفوضية الأمم المتحدة لشؤون اللاجئين، بوضع اتفاق ثلاثي الأطراف لتوطيد التزامهما بهذه المبادئ في صيغته النهائية؛
Root causesالأسباب الجذرية
(p)(ع)
To underscore the critical importance of a holistic approach to addressing the underlying drivers of the conflict and to preventing and countering terrorism and violent extremism, which can be conducive to terrorism, which includes enhanced efforts to improve governance, economic growth and education in affected areas, especially among young people, in cooperation with religious and other leaders;التأكيد على أهمية اتباع نهج كلي في معالجة العوامل الكامنة وراء النزاع ومنع ومكافحة الإرهاب والفكر المتطرف العنيف، الذي يمكن أن يفضي إلى الإرهاب، على أن يشمل هذا النهج تعزيز الجهود الرامية إلى تحسين الحوكمة والنمو الاقتصادي والتعليم في المناطق المتضررة، ولا سيما بين الشباب، بالتعاون مع القيادات الدينية وغيرها من القيادات؛
(q)(ف)
To stress the need for Governments in the region, with the assistance of partners, to consolidate the rule of law and strengthen efforts to tackle corruption, facilitate stabilization efforts, reconstruction and development, ensure a transition to civilian-led delivery of security and justice, prevent the illicit trafficking of weapons to armed groups, as well as any other form of illicit trafficking, protect human rights and promote gender equality and women’s empowerment;التشديد على ضرورة قيام الحكومات في المنطقة، بمساعدة من الشركاء، بتوطيد سيادة القانون وتعزيز الجهود الرامية إلى التصدي للفساد، وتيسير جهود تثبيت الاستقرار والتعمير والتنمية، وكفالة الانتقال إلى توفير الأمن والعدالة بقيادة منية، ومنع الاتجار غير المشروع بالأسلحة بتهريبها إلى الجماعات المسلحة، ومنع أي شكل آخر من أشكال الاتجار غير المشروع، وحماية حقوق الإنسان، وتعزيز المساواة بين الجنسين، وتمكين المرأة؛
(r)(ص)
To receive briefings from the Governments in the region and United Nations country teams on the impact of climate and ecological changes, including desertification, land degradation and drought, on the humanitarian and security situation and long-term stability and development prospects in the region, and their role in exacerbating the traditional drivers of conflict;تلقي إحاطات من الحكومات في المنطقة وأفرقة الأمم المتحدة القطرية بشأن أثر التغيرات المناخية والإيكولوجية، بما في ذلك التصحر وتدهور الأراضي والجفاف، وبشأن الحالة الإنسانية والأمنية والاستقرار الطويل الأجل وآفاق التنمية في المنطقة، وبشأن دور كل هذه الأمور في تفاقم عوامل النزاع التقليدية؛
(s)(ق)
To assess and promote the contribution of civil society in the region, particularly youth and women’s organizations, to conflict prevention, conflict resolution and humanitarian efforts, to assess the effectiveness of the partnerships between Governments in the region and civil society in those areas, and to interact with civil society, including women’s organizations, in the field;تقييم وتعزيز مساهمة المجتمع المدني بالمنطقة، ولا سيما مساهمة الشباب والمنظمات النسائية، في منع نشوب النزاعات وحلها، وفي الجهود الإنسانية، وتقييم فعالية الشراكات بين الحكومات في المنطقة والمجتمع المدني في هذه المجالات. والتفاعل مع المجتمع المدني، بما في ذلك المنظمات النسائية، في الميدان؛
(t)(ر)
To encourage relevant Governments in the region to collaborate with the United Nations in the implementation of the United Nations integrated strategy for the Sahel in order to address the underlying root causes of instability and conflict in the region;تشجيع الحكومات المعنية في المنطقة على التعاون مع الأمم المتحدة في تنفيذ استراتيجية الأمم المتحدة المتكاملة لمنطقة الساحل من أجل معالجة الأسباب الجذرية لعدم الاستقرار والنزاعات في المنطقة؛
Women’s participationمشاركة المرأة
(u)(ش)
To affirm the vital role of women, including women in civil society, in the prevention and resolution of conflicts, peacebuilding and deradicalization efforts, to request an update on Governments’ efforts to ensure the full and equal participation of women at all decision-making levels within national institutions and mechanisms for the prevention and resolution of conflicts, and to encourage Governments in the region and the United Nations to ensure the participation and leadership of women and women’s organizations in developing strategies to counter Boko Haram and ISIL, stabilize the region and enable reconstruction and recovery;التأكيد على الدور الحيوي الذي تؤديه المرأة، بما في ذلك هيئات المجتمع المدني النسائية، في منع نشوب النزاعات وحلها وبناء السلام، وفي الجهود الرامية إلى القضاء على نزعة التطرف؛ وطلب معلومات محدثة عن الجهود التي تبذلها الحكومات لضمان المشاركة الكاملة والمتساوية للمرأة في جميع مستويات صنع القرار داخل المؤسسات والآليات الوطنية لمنع نشوب النزاعات وحلها، وتشجيع الحكومات في المنطقة والأمم المتحدة على أن تضمن للمرأة والمنظمات النسائية المشارَكة والقيادة في وضع استراتيجيات لمواجهة جماعة بوكو حرام وتنظيم الدولة الإسلامية وتحقيق استقرار المنطقة والتمكين من تحقيق التعمير والانتعاش؛
Disarmament, demobilization, reintegration and deradicalizationنزع السلاح والتسريح وإعادة الإدماج والقضاء على نزعة التطرف
(v)(ت)
To encourage Governments in the region to develop a common approach to address defections and detentions relating to Boko Haram, including prosecutorial, rehabilitation and reintegration strategies and the transfer of detainees among affected countries, bearing in mind the need for due process, transparency and compliance with international human rights law and international humanitarian law;تشجيع الحكومات في المنطقة على وضع نهج مشترك للتعامل مع حالات الانشقاق والاحتجاز المتصلة بجماعة بوكو حرام، بما يشمل استراتيجيات المقاضاة وإعادة التأهيل وإعادة الإدماج ونقل المحتجزين بين البلدان المتضررة، مع مراعاة الحاجة إلى اتباع الأصول القانونية والشفافية والامتثال للقانون الدولي لحقوق الإنسان والقانون الدولي الإنساني؛
to underline the need to pay particular attention to the treatment and reintegration of women and children associated with this terrorist group, including the rapid handover of children to the appropriate agencies;والتشديد على ضرورة إيلاء اهتمام خاص لعلاج النساء والأطفال المرتبطين بهذه الجماعة الإرهابية وإعادة إدماجهم، بما في ذلك سرعة تسليم الأطفال إلى الوكالات المناسبة؛
and to call upon the Governments of the region to provide protection actors with access to all detention centres holding children in order to address their well-being and protection needs;ودعوة حكومات المنطقة إلى تمكين الجهات الموفرة للحماية من الوصول إلى جميع مراكز احتجاز الأطفال لتلبية الاحتياجات المتصلة برفاههم وحمايتهم؛
(w)(ث)
To highlight the importance of regional disarmament, demobilization and reintegration for persons associated with Boko Haram, including defectors and detainees, as well as for the Civilian Joint Task Force and other vigilante and community-based security groups, with a component to address the specific protection needs of women and children, as a vital element of the transition from conflict to development, to enable community reconciliation and reintegration and to underpin the success of post-conflict stabilization efforts, and to encourage Governments in the region to invest in mechanisms for screening and processing persons associated with Boko Haram, including former enablers, fighters and commanders, dependants, displaced persons, detainees and other meaningful groups, into relevant categories to facilitate subsequent steps in the disarmament, demobilization and reintegration and other relevant processes;تأكيد أهمية نزح سلاح الأشخاص المرتبطين بجماعة بوكو حرام وتسريحهم وإعادة إدماجهم إقليميا، بمن فيهم المنشقون والمحتجزون منهم، وأهمية تحقيق ذلك أيضا لعناصر القوة المشتركة المدنية وغيرها من الجماعات الأهلية لفرض النظام ولجان الأمن المجتمعية، على أن يتضمن ذلك عنصرا لتلبية ما لدى النساء والأطفال من احتياجات خاصة إلى الحماية، باعتبار ذلك جانبا حيويا من جوانب الانتقال من النزاع إلى التنمية، وذلك للتمكين من تحقيق المصالحة المجتمعية وإعادة الاندماج في المجتمع وتأكيد نجاح الجهود الرامية إلى تحقيق الاستقرار بعد انتهاء النزاع؛ وتشجيع الحكومات في المنطقة على الاستثمار في آليات فرز الأشخاص المرتبطين بجماعة بوكو حرام وتجهيز ملفاتهم، بمن فيهم ميسرو أنشطتها ومقاتلوها وقادتها السابقون والمعولون والنازحون والمحتجزون وغيرهم من الفئات المهمة، وتصنيفهم في فئات ذات صلة لتيسير الخطوات اللاحقة في عمليات نزع السلاح والتسريح وإعادة الإدماج والعمليات الأخرى ذات الصلة؛
(x)(خ)
To discuss the reintegration programme established by the authorities in the Niger, which includes the setting up of dedicated camps for ex-militants while maintaining a balance to combat impunity and equally prioritizing community sensitization efforts, and to encourage all Governments in the region to begin actively preparing communities for the return of persons associated with Boko Haram as the number of defectors and returnees continues to grow throughout the region.مناقشة برنامج إعادة الإدماج الذي أنشأته السلطات في النيجر، الذي يشمل إنشاء مخيمات مخصصة حصرا للمقاتلين السابقين، مع الحفاظ على التوازن من أجل مكافحة الإفلات من العقاب مع القيام - بنفس القدر - بإعطاء الأولوية لجهود توعية المجتمع المحلي؛ وتشجيع جميع الحكومات في المنطقة على بدء تحضير المجتمعات بشكل حثيث لعودة الأشخاص المرتبطين بجماعة بوكو حرام نظرا لأن عدد المنشقين والعائدين لا ينفك يتزايد في جميع أنحاء المنطقة.