S_2020_545_EA
Correct misalignment Change languages order
S/2020/545 2007544E.docx (ENGLISH)S/2020/545 2007544A.docx (ARABIC)
S/2020/545S/2020/545
United Nationsالأمــم المتحـدة
S/2020/545S/2020/545
Security Councilمجلس الأمن
Distr.: GeneralDistr.: General
16 June 202016 June 2020
Original: EnglishArabic Original: English
S/2020/545S/2020/545
/920-07544
20-07544/4
20-07544 (E) 180620180620 180620 20-07544 (A)
*2007544**2007544*
20-07544/4
/920-07544
Central African Republicجمهورية أفريقيا الوسطى
Report of the Secretary-Generalتقرير الأمين العام
I.أولا -
Introductionمقدمة
1.1 -
By its resolution 2499 (2019), the Security Council extended the mandate of the United Nations Multidimensional Integrated Stabilization Mission in the Central African Republic (MINUSCA) until 15 November 2020 and requested me to report on its implementation every four months.مدّد مجلس الأمن، بموجب قراره 2499 (2019)، ولاية بعثة الأمم المتحدة المتكاملة المتعددة الأبعاد لتحقيق الاستقرار في جمهورية أفريقيا الوسطى (البعثة المتكاملة) حتى 15 تشرين الثاني/نوفمبر 2020، وطلب إليَّ أن أقدّم كل أربعة أشهر تقريراً عن تنفيذها.
The present report provides an update on major developments in the Central African Republic since the previous report of 14 February 2020 (S/2020/124), including the impact of the outbreak of the coronavirus disease (COVID-19), which was officially declared in the Central African Republic on 14 March.ويقدم هذا التقرير معلومات عن آخر التطورات الرئيسية التي استجدت في جمهورية أفريقيا الوسطى منذ التقرير السابق المؤرخ 14 شباط/فبراير 2020 (S/2020/124)، بما في ذلك أثر تفشي مرض فيروس كورونا (كوفيد-19)، الذي أعلن عنه رسميا في جمهورية أفريقيا الوسطى في 14 آذار/مارس.
II.ثانيا -
Political situationالحالة السياسية
Political developmentsالتطورات السياسية
2.2 -
The political environment was marked by increased mobilization ahead of the presidential and legislative elections scheduled for December 2020, contributing to tensions between political stakeholders.اتسمت البيئة السياسية بزيادة الحشد قبل الانتخابات الرئاسية والتشريعية المقرر إجراؤها في كانون الأول/ديسمبر 2020، مما أسهم في حدوث توترات بين الأطراف السياسية المعنية.
The Special Representative of the Secretary-General for the Central African Republic and Head of MINUSCA, Mankeur Ndiaye, with his good offices and political facilitation mandate, engaged with national stakeholders and international partners to encourage constructive and inclusive political dialogue to preserve fragile gains.وقد تعاون الممثل الخاص للأمين العام المعني بجمهورية أفريقيا الوسطى ورئيس البعثة المتكاملة، مانكور ندياي، من خلال مساعيه الحميدة وعبر تنفيذ الولاية المنوطة به في مجال التيسير السياسي، مع الأطراف المعنية في البلد والجهات الدولية الشريكة لتشجيع الحوار السياسي البناء والشامل للجميع بغية الحفاظ على المكاسب الهشة التي تحققت.
3.3 -
On 11 February, 14 opposition parties formed the Coalition de l’opposition démocratique with the proclaimed objective of ensuring free, fair, inclusive and timely elections.وفي 11 شباط/فبراير، شكل 14 حزبا معارضا ائتلاف المعارضة الديمقراطية تحقيقا لهدف معلن هو كفالة إجراء انتخابات حرة ونزيهة وشاملة للجميع في الوقت المناسب.
The coalition includes the parties Union pour le renouveau centrafricain of the former Prime Minister, Anicet-Georges Dologuélé;ويضم الائتلاف حزب رئيس الوزراء السابق أنيسيه - جورج دولوغليه، الاتحاد من أجل تجديد في أفريقيا الوسطى؛
the Kwa Na Kwa of the former President, François Bozizé;وحزب الرئيس السابق فرانسوا بوزيزي، كوا نا كوا؛
the Convention républicaine pour le progrès social of the former Prime Minister, Nicolas Tiangaye;وحزب رئيس الوزراء السابق نيكولا تيانغاي، المؤتمر الجمهوري من أجل التقدم الاجتماعي؛
the Chemin de l’espérance of the former President of the National Assembly, Karim Meckassoua;وحزب رئيس الجمعية الوطنية السابق كريم مكاسوا، طريق الأمل؛
and the Be Africa Ti E Kwe of the former Prime Minister, Mahamat Kamoun.وحزب رئيس الوزراء السابق محمد كمون، بي أفريكا تي إي كوي.
4.4 -
The arrests, on 28 March and 3 April, of 31 individuals on charges of criminal association, undermining State security, and conspiracy, including 11 members of the Armed Forces of the Central African Republic, contributed to political tensions.وأسهم توقيف 31 فردا، من بينهم 11 فردا من القوات المسلحة لجمهورية أفريقيا الوسطى، في 28 آذار/مارس و 3 نيسان/أبريل، بتهم تتعلق بتشكيل عصابة، وتقويض أمن الدولة، والتآمر، في حدوث توترات سياسية.
The arrests took place, respectively, at the residence of the Minister of Arts, Culture, and Tourism, Dieudonné Ndomate, head of the Ngaïssona anti-balaka wing, and at an unoccupied residence of Mr. Bozizé.وقد جرت عملية التوقيف الأولى في مقر إقامة وزير الفنون والثقافة والسياحة، ديودونيه ندوماتي، رئيس جناح نغايسونا لجماعة أنتي بالاكا، والثانية في مقر إقامة غير مأهول للسيد بوزيزي.
On 3 April, the public prosecutor of the Bangui Court of Appeal clarified that he had not issued an arrest warrant against Mr. Bozizé as had been rumoured.وفي 3 نيسان/أبريل، أوضح المدعي العام لمحكمة الاستئناف في بانغي أنه لم يصدر أمراً بالقبض على السيد بوزيزي كما تردد.
The Kwa Na Kwa denounced the arrests as politically motivated.وندد حزب كوا نا كوا بعمليات التوقيف ووصفها بأنها ذات دوافع سياسية.
In a joint communiqué dated 24 April, signatory armed groups characterized the arrests as a violation of the Government’s commitments under the Political Agreement for Peace and Reconciliation in the Central African Republic.وفي بيان مشترك مؤرخ 24 نيسان/أبريل، وصفت الجماعات المسلحة الموقعة على الاتفاق السياسي للسلام والمصالحة في جمهورية أفريقيا الوسطى عمليات التوقيف بأنها انتهاك لالتزامات الحكومة بموجب الاتفاق.
5.5 -
Political tensions also increased following a legislative petition sponsored by the ruling coalition to amend the constitution in the context of the COVID-19 pandemic, which was signed by 101 of 140 parliamentarians.وازدادت أيضا التوترات السياسية عقب تقديم التماس تشريعي يرعاه الائتلاف الحاكم لتعديل الدستور في سياق جائحة كوفيد-19، وقد وقع الالتماس 101 من أصل 140 عضوا من أعضاء البرلمان.
The proposed amendment was aimed at extending the tenures of the president and members of parliament if elections could not be held within constitutional timelines owing to unforeseen circumstances, or force majeure.وكان هدف التعديل المقترح تمديد فترة ولاية الرئيس وأعضاء البرلمان إذا تعذر إجراء الانتخابات في غضون المواعيد الدستورية بسبب ظروف غير متوقعة، أو قوة قاهرة.
The Government expressed support for the bill, arguing the need to prevent institutional instability and a constitutional vacuum.وأعربت الحكومة عن تأييدها للتعديل المقترح، بحجة ضرورة منع عدم الاستقرار المؤسسي وحدوث فراغ دستوري.
Many opposition parties and civil society groups voiced strong concerns, insisting on adhering to constitutional timelines.وأعرب العديد من أحزاب المعارضة وهيئات المجتمع المدني عن قلقها الشديد، وأصرت على الالتزام بالمواعيد الدستورية.
On 5 June, the Constitutional Court ruled that the proposed amendment would be unconstitutional, as would be a transition, and emphasized that any slippage of the electoral calendar should derive from broad national consultations seeking a consensual solution.وفي 5 حزيران/يونيه، قضت المحكمة الدستورية بأن التعديل المقترح سيكون غير دستوري، شأنه في ذلك شأن حدوث انتقال، وشددت على أن أي تفويت لمواعيد الانتخابات ينبغي أن ينبثق من مشاورات وطنية موسعة تسعى إلى إيجاد حل توافقي.
6.6 -
In national addresses on 19 and 26 March, the President, Faustin Touadéra, announced a series of mitigation measures to combat the spread of COVID-19, calling for national solidarity, including a 21-day quarantine for people entering the country and any suspected COVID-19 cases and their contacts, a temporary ban on gatherings of more than 15 people, temporary closure of schools and entertainment spaces, and restrictions on entering the country.وأعلن الرئيس فوستين تواديرا في كلمتين ألقاهما على نطاق البلد في 19 و 26 آذار/مارس، سلسلة من تدابير التخفيف في إطار مكافحة انتشار مرض كوفيد-19، ودعا إلى التضامن الوطني، بما في ذلك الحجر الصحي لمدة 21 يوماً للأشخاص الذين يدخلون البلد وأي أشخاص مشتبه في إصابتهم بمرض كوفيد-19 ومَن خالطوهم، وفرض حظر مؤقت على التجمعات المؤلفة من أكثر من 15 شخصاً، والإغلاق المؤقت للمدارس وأماكن الترفيه، وفرض قيود على دخول البلد.
On 27 April, authorities temporarily restricted commercial and passenger movements on key axes from Bangui to the west and to towns bordering Cameroon and the Ubangi river.وفي 27 نيسان/أبريل، قيدت السلطات مؤقتا الحركة التجارية وحركة الركاب على المحاور الرئيسية من بانغي إلى المنطقة الغربية والمدن المجاورة للكاميرون ونهر أوبانغي.
7.7 -
A number of opposition parties rallied behind the announced mitigation measures and suspended public events.واحتشد عدد من أحزاب المعارضة وراء تدابير التخفيف المعلنة وأوقفت تنظيم مناسبات عامة.
National Assembly members made private donations to the Government for the national pandemic response.وقدم أعضاء الجمعية الوطنية تبرعات خاصة إلى الحكومة من أجل التصدي للجائحة على الصعيد الوطني.
Interreligious platforms welcomed the measures and announced restrictions of religious activities.ورحبت المنابر المشتركة بين الأديان بالتدابير وأعلنت فرض قيود على الأنشطة الدينية.
Despite agreement to address the pandemic apolitically, some opposition politicians criticized shortcomings in the Government’s response and perceived the authorities to be using the pandemic to advance a political agenda.وعلى الرغم من الاتفاق على عدم تسييس التعامل مع الجائحة، انتقد بعض السياسيين المعارضين أوجه القصور في استجابة الحكومة مشيرين إلى ما تصوروه من استخدام السلطات للجائحة لخدمة مآرب سياسية.
8.8 -
On 15 May, 34 out of 42 parties associated with the presidential majority launched the “Be Oko” or “Les coeurs unis” political platform to counterweigh the opposition Coalition de l’opposition démocratique platform.وفي 15 أيار/مايو، أطلق 34 حزبا من أصل 42 حزبا ً مرتبطاً بالأغلبية الرئاسية المنبر السياسي، ”القلوب المتحدة“، لمواجهة ائتلاف المعارضة الديمقراطية المعارض.
The intention of the United Hearts platform is to rally behind one candidate for the presidential elections and agree on candidates for the legislative elections.والقصد من هذا المنبر هو الاصطفاف خلف مرشح واحد للانتخابات الرئاسية والاتفاق على مرشحين للانتخابات التشريعية.
Four political leaders announced their candidacy for the presidential elections, specifically Martin Ziguélé of the Mouvement de libération du peuple Centrafricain;وأعلن أربعة زعماء سياسيين ترشحهم للانتخابات الرئاسية، ولا سيما مارتن زيغيليه من حركة تحرير شعب أفريقيا الوسطى؛
Bornou Brigitte Hortense of the Parti pour le progrès du peuple;وبورنو بريغيت أورتانس من حزب تقدم الشعب؛
Crépin Mboli-Goumba of the Parti africain pour une transformation radicale et l’intégration des Etats;وكريبان مبولي - غومبا من الحزب الأفريقي للتحول الجذري وتكامل الدول؛
and Aristide Briand Reboas of the Parti chrétien démocratie, which has since joined the “Be Oko” platform.وأريستيد برياند ريبواس من الحزب المسيحي الديمقراطي، الذي انضم منذ ذلك الحين إلى منبر ”القلوب المتحدة“.
9.9 -
The National Assembly in its first ordinary session of 2020, which concluded on 30 May, adopted four laws, including on the status of military personnel, in accordance with the 2017 national defence plan.واعتمدت الجمعية الوطنية في دورتها العادية الأولى لعام 2020، التي اختتمت في 30 أيار/مايو، أربعة قوانين، منها قوانين بشأن وضع الأفراد العسكريين، وفقا لخطة الدفاع الوطني لعام 2017.
Peace processعملية السلام
10.10 -
While advances were made in implementing the Agreement, progress was undermined by a resurgence of violence perpetrated by armed groups, particularly in Birao, Bria, Ndélé and Obo.في حين أُحرز تقدم في تنفيذ الاتفاق، فقد تقوض التقدم بسبب تجدد العنف الذي ترتكبه الجماعات المسلحة، ولا سيما في بيراو وبريا ونديليه وأوبو.
11.11 -
The Executive Monitoring Committee of the Agreement held its seventh and eighth sessions on 28 February and 22 May, respectively.وعقدت لجنة الرصد التنفيذية للاتفاق دورتيها السابعة في 28 شباط/فبراير والثامنة في 22 أيار/ مايو.
Government, armed groups, political parties and civil society representatives discussed issues related to special mixed security units, disarmament, demobilization, reintegration and repatriation, and electoral preparations, and called for sanctions under article 35 of the Agreement against those violating their commitments, particularly to cease hostilities.وناقشت الحكومةُ والجماعات المسلحة والأحزاب السياسية وممثلو المجتمع المدني المسائل المتعلقة بالوحدات الأمنية المختلطة الخاصة، ونزع السلاح والتسريح وإعادة الإدماج والإعادة إلى الوطن، والتحضير للانتخابات، ودعوا إلى فرض جزاءات بموجب المادة 35 من الاتفاق على أولئك الذين ينتهكون التزاماتهم، وخاصة إلى وقف الأعمال القتالية.
12.12 -
During an extraordinary session held from 19 to 28 February, the National Assembly adopted several laws required under the Agreement, including on political parties and the status of the opposition;وخلال دورة استثنائية عقدت في الفترة من 19 إلى 28 شباط/فبراير، اعتمدت الجمعية الوطنية عدة قوانين مطلوبة بموجب الاتفاق، من بينها قوانين بشأن الأحزاب السياسية ومركز المعارضة؛
the creation of the Commission on Truth, Justice, Reparation and Reconciliation;وإنشاء لجنة الحقيقة والعدالة والجبر والمصالحة؛
the status of former Heads of State;ومركز رؤساء الدولة السابقين؛
and the first of a two-part law on local authorities and decentralization.وأول جزء من قانون من جزأين بشأن السلطات المحلية واللامركزية.
13.13 -
Following the call of the Secretary-General on 23 March for a global ceasefire to fight the pandemic, the Front populaire pour la renaissance de la Centrafrique (FPRC), the Front démocratique du peuple centrafricain and the Retour, réclamation et réhabilitation armed group publicly declared their adherence.وفي أعقاب دعوة الأمين العام في 23 آذار/مارس إلى وقف إطلاق النار على الصعيد العالمي لمكافحة الجائحة، أعلنت جماعات مسلحة هي الجبهة الشعبية لنهضة أفريقيا الوسطى (الجبهة الشعبية)، والجبهة الديمقراطية لشعب أفريقيا الوسطى (الجبهة الديمقراطية)، وحركة العودة والمطالبة بالحقوق ورد الاعتبار (حركة العودة)، عن انضمامها إلى الدعوة.
The statements have yet to translate into action on the ground.ولا يزال يتعين ترجمة هذه التصريحات إلى أفعال على أرض الواقع.
The Special Representative, amplifying the call, engaged with signatory parties to encourage the immediate cessation of hostilities.وقد عمل الممثل الخاص، في إطار سعيه إلى نشر الدعوة على نطاق أوسع، مع الأطراف الموقعة على الاتفاق من أجل التشجيع على الوقف الفوري للأعمال القتالية.
14.14 -
Although many of the formal follow-up mechanisms of the Agreement were suspended following the COVID-19 outbreak, the Government continued high-level engagement with armed group leaders, supported by the African Union and the Economic Community of Central African States (ECCAS), the Agreement’s guarantors, as well as MINUSCA as a facilitator.وعلى الرغم من تعليق العديد من آليات المتابعة الرسمية للاتفاق عقب تفشي مرض كوفيد-19، واصلت الحكومة حوارها الرفيع المستوى مع قادة الجماعات المسلحة، بدعم من الاتحاد الأفريقي والجماعة الاقتصادية لدول وسط أفريقيا، والجهات الضامنة للاتفاق، فضلا عن البعثة المتكاملة بوصفها ميسرا.
The Government engaged with the Sultan-Mayor of Ndélé on 25 March to address escalating tensions and violence.وأجرت الحكومة اتصالات مع سلطان (رئيس بلدية) مدينة نديليه في 25 آذار/مارس لمعالجة تصاعد التوترات والعنف.
The Prime Minister, Firmin Ngrébada, also sought to mediate between the ethnic Gula and Runga factions of FPRC from 24 to 27 April in Bangui.وسعى رئيس الوزراء، فيرمان نغيريبادا، أيضا إلى التوسط بين فصيلي الجبهة الشعبية من إثنية الغولا وإثنية الرونغا في الفترة من 24 إلى 27 نيسان/أبريل في بانغي.
On 17 April, he invited the leader of the Unité pour la paix en Centrafrique (UPC), Ali Darassa, to Bangui to discuss restoring State authority, preparations for disarmament and demobilization and establishment of special mixed security units in the south-east of the country.وفي 17 نيسان/أبريل، دعا علي داراسا، زعيم حزب الاتحاد من أجل السلام في جمهورية أفريقيا الوسطى (الاتحاد من أجل السلام) إلى بانغي لمناقشة استعادة سلطة الدولة، والتحضير لنزع السلاح والتسريح، وإنشاء وحدات أمنية مختلطة خاصة في الجنوب الشرقي للبلد.
The Prime Minister also met with FPRC military leader, Abdoulaye Hissène, in Bangui on 25 April, agreeing to deploy the national armed forces to Ndélé for the first time since 2013 on 13 May, start the disarmament and demobilization of FPRC armed elements and establish a special mixed security unit.واجتمع رئيس الوزراء أيضا مع عبد الله حسين، القائد العسكري للجبهة الشعبية، في بانغي في 25 نيسان/أبريل، واتفقا على نشر القوات المسلحة الوطنية في نديليه لأول مرة منذ عام 2013، وهو ما جرى في 13 أيار/مايو، وعلى بدء عملية نزع سلاح وتسريح العناصر المسلحة التابعة للجبهة الشعبية، وإنشاء وحدة أمنية مختلطة خاصة.
15.15 -
The strategic committee meeting on the special mixed security units chaired by the Prime Minister on 22 April decided on deployment sites for the units in the west, specifically Bossangoa, Bouar, Koui and Paoua, and the next training site in Ndélé in the centre.وقرر اجتماع اللجنة الاستراتيجية بشأن الوحدات الأمنية المختلطة الخاصة الذي ترأسه رئيس الوزراء في 22 نيسان/أبريل مواقع انتشار الوحدات في المنطقة الغربية، ولا سيما بوسانغوا وبوار وكوي وباوا، وموقع التدريب التالي في نديليه بالمنطقة الوسطى.
On 12 May, the President presided over a graduation ceremony in Bouar for the second batch of 127 trainees for the units.وفي 12 أيار/مايو، ترأس الرئيس حفلا في بوار لتخريج الدفعة الثانية من متدربي الوحدات الأمنية المختلطة الخاصة البالغ عددها 127 متدربا.
On 5 June, the units started to be deployed from Bouar to Paoua.وفي 5 حزيران/ يونيه، بدأ انتشار الوحدات من بوار إلى باوا.
16.16 -
MINUSCA facilitated two videoconferences between the Minister for Territorial Administration and Decentralization and prefects to enhance communication between national and local implementation mechanisms of the Agreement, which were supported by the Peacebuilding Fund, the United Nations Development Programme (UNDP) and the International Organization for Migration (IOM).ويسرت البعثة المتكاملة عقد جلستي تداول بالفيديو بين وزير إدارة الأراضي واللامركزية والمحافظين لتعزيز الاتصال بين آليات تنفيذ الاتفاق الوطنية والمحلية، التي تلقت الدعم من صندوق بناء السلام وبرنامج الأمم المتحدة الإنمائي (البرنامج الإنمائي) والمنظمة الدولية للهجرة.
MINUSCA used programmatic funding to implement projects in eight prefectures to strengthen the role of women in advancing the Agreement.واستخدمت البعثة التمويل البرنامجي لتنفيذ مشاريع في ثماني محافظات لتعزيز دور المرأة في تنفيذ الاتفاق.
17.17 -
In Vakaga Prefecture, the implementation and technical security committees resumed activities on 19 March, after a seven-month suspension due to conflict.وفي محافظة فاكاغا، استأنفت لجان التنفيذ والأمن التقني أنشطتها في 19 آذار/مارس، بعد توقف دام سبعة أشهر بسبب النزاع.
FPRC appointed its representatives to these committees throughout the Prefecture.وعينت الجبهة الشعبية ممثليها في تلك اللجان في جميع أنحاء المحافظة.
18.18 -
On 8 June, the Under-Secretary-General for Peace Operations, the African Union Commissioner for Peace and Security, the Secretary-General of ECCAS and the High Representative of the European Union for Foreign Affairs and Security Policy, held a joint videoconference with the President.وفي 8 حزيران/يونيه، عقد وكيل الأمين العام لعمليات السلام، ومفوض الاتحاد الأفريقي للسلام والأمن، والأمين العام للجماعة الاقتصادية لدول وسط أفريقيا، والممثل السامي للاتحاد الأوروبي للشؤون الخارجية والسياسة الأمنية، جلسة تداول بالفيديو مع الرئيس.
Subsequently, they issued a joint communiqué, in which they welcomed the progress made in the implementation of the Agreement and called for further confidence-building measures by all parties.وفي وقت لاحق، أصدروا بيانا مشتركا رحبوا فيه بالتقدم المحرز في تنفيذ الاتفاق ودعوا جميع الأطراف إلى اتخاذ المزيد من تدابير بناء الثقة.
They also encouraged the President to engage in political dialogue with national stakeholders, including the opposition, to ensure a process conducive to peaceful elections.كما شجعوا الرئيس على الدخول في حوار سياسي مع أصحاب المصلحة الوطنيين، بما في ذلك المعارضة، لضمان المُضي في مسار يفضي إلى إجراء انتخابات سلمية.
Electoral preparationsالتحضير للانتخابات
19.19 -
Preparations for the elections continued in a politicized context characterized by scepticism about the four-month delay in launching the voter registration process and concerns about COVID-19.استمر التحضير للانتخابات في سياق مسيّس يتسم بالتشكك حيال التأخير الذي دام أربعة أشهر في بدء عملية تسجيل الناخبين والمخاوف المتعلقة بمرض كوفيد-19.
International partners encouraged political stakeholders to prioritize constructive dialogue and transparent messaging to citizens of the Central African Republic.وشجعت الجهات الدولية الشريكة الأطراف السياسية المعنية على إعطاء الأولوية للحوار البناء ومخاطبة مواطني جمهورية أفريقيا الوسطى بصورة شفافة.
20.20 -
On 16 March, the Prime Minister expanded representation in the strategic committee on elections to include the ruling majority, political opposition and civil society.وفي 16 آذار/مارس، وسع رئيس الوزراء نطاق التمثيل في اللجنة الاستراتيجية المعنية بالانتخابات ليشمل الأغلبية الحاكمة والمعارضة السياسية والمجتمع المدني.
The committee held monthly meetings, enabling progress on the electoral calendar, refugee participation and National Electoral Authority operations.وعقدت اللجنة اجتماعات شهرية، مما أتاح إحراز تقدم بشأن الجدول الزمني للانتخابات، ومشاركة اللاجئين، وعمليات السلطة الوطنية للانتخابات.
21.21 -
The National Electoral Authority published a revised electoral calendar on 29 April that adhered to constitutional timelines.ونشرت السلطة الوطنية للانتخابات جدولا زمنيا منقحا للانتخابات في 29 نيسان/أبريل يتقيد بالمواعيد الدستورية.
The electoral mapping exercise was completed in April, resulting in about 3,500 voter registration centres that will also serve as polling stations.واكتملت عملية رسم الخرائط الانتخابية في نيسان/أبريل، مما أسفر عن إنشاء نحو 500 3 مركز لتسجيل الناخبين ستكون أيضا بمثابة مراكز اقتراع.
Out of 144 Authority branches, 126 were established as at 1 June.ومن أصل 144 فرعاً من فروع السلطة الوطنية للانتخابات، أنشئ 126 فرعاً حتى 1 حزيران/يونيه.
Opposition parties protested irregularities in their establishment, pointing to limited communication and consultation.واحتجت أحزاب المعارضة على ما اعتبرته مخالفات حدثت في إنشائها، مشيرة إلى محدودية الاتصالات والتشاور.
The Council of Ministers has yet to refer the law on the National Electoral Authority back to the National Assembly, following the Constitutional Court’s rejection of a challenge by six opposition parties regarding the constitutionality of two provisions of the electoral code.ولم يُعِدْ مجلس الوزراء بعدُ إلى الجمعية الوطنية قانونَ السلطة الوطنية للانتخابات، بعد رفض المحكمة الدستورية طعنا قدمته ستة أحزاب معارضة بشأن دستورية حكمين من قانون الانتخابات.
22.22 -
The integrated electoral security plan, including national security forces and MINUSCA, was presented to the President on 11 May.وعُرضت الخطة المتكاملة لتأمين الانتخابات، بما في ذلك قوات الأمن الوطنية وبعثة الأمم المتحدة المتكاملة، على الرئيس في 11 أيار/مايو.
The plan outlines the deployment of an additional 2,000 national security forces, which could be impacted by the temporary suspension of recruitment and deployment owing to COVID-19.وتعرِض الخطة نشر 000 2 عنصر إضافي من قوات الأمن الوطنية، وهو ما قد يتأثر بالتعليق المؤقت للتجنيد والنشر بسبب مرض كوفيد-19.
23.23 -
On 29 April, the Prime Minister reiterated the Government’s commitment to ensuring the franchise of refugees, which would require host countries to allow verification of the refugee population and the conduct of electoral operations.وفي 29 نيسان/أبريل، أكد رئيس الوزراء من جديد التزام الحكومة بضمان منح حق التصويت للاجئين، الأمر الذي سيتطلب من البلدان المضيفة السماح بالتحقق من عدد اللاجئين وإجراء العمليات الانتخابية.
The Government and ECCAS convened a meeting with ambassadors from neighbouring countries on 11 May, during which the Government presented proposed legislation that would allow refugees to vote, which the ambassadors committed to support.وعقدت الحكومة والجماعة الاقتصادية لدول وسط أفريقيا اجتماعا مع سفراء البلدان المجاورة في 11 أيار/مايو، قدمت خلاله الحكومة تشريعا مقترحا يتيح للاجئين الإدلاء بأصواتهم، وقد تعهد السفراء بدعم ذلك التشريع.
24.24 -
On 20 May, the Government issued two decrees crucial for the timely holding of the elections.وفي 20 أيار/مايو، أصدرت الحكومة مرسومين لا بد منهما لإجراء الانتخابات في حينها.
The first set the voter registration period from 22 June to 28 July, with the final voter list released in September.وحدد المرسوم الأول فترة تسجيل الناخبين من 22 حزيران/يونيه إلى 28 تموز/يوليه، مع إصدار قائمة الناخبين النهائية في أيلول/سبتمبر.
The second specified that the diaspora of the Central African Republic would be allowed to vote in Belgium, Benin, Cameroon, Chad, the Congo, Côte d’Ivoire, the Democratic Republic of Congo, Equatorial Guinea, France, Morocco, the Sudan, Togo and the United States of America.وحدد الثاني أن مواطني جمهورية أفريقيا الوسطى المغتربين سيُسمح لهم بالتصويت في بلجيكا وبنن وتشاد وتوغو وجمهورية الكونغو الديمقراطية والسودان وغينيا الاستوائية وفرنسا والكاميرون وكوت ديفوار والكونغو والمغرب والولايات المتحدة الأمريكية.
On 8 June, eight main opposition parties filed a request for annulment of the two decrees before the Council of State, arguing administrative irregularities.وفي 8 حزيران/يونيه، قدمت ثمانية أحزاب معارضة رئيسية طلبا لإلغاء المرسومين إلى مجلس الدولة، بحجة وجود مخالفات إدارية.
25.25 -
As at 1 June, the UNDP basket fund of $41.8 million to support the presidential, legislative and local elections through 2022 faced a funding gap of $10.5 million.وفي 1 حزيران/يونيه، كان الصندوق المشترك للبرنامج الإنمائي المخصص لدعم الانتخابات الرئاسية والتشريعية والمحلية حتى عام 2022 والبالغة موارده 41,8 مليون دولار به فجوة في التمويل قدرها 10,5 ملايين دولار.
In March, the European Union disbursed $13 million of its $16.5 million pledge.وفي آذار/مارس، صرف الاتحاد الأوروبي 13 مليون دولار من المبلغ الذي تعهد بالمساهمة به وهو 16,5 مليون دولار.
Separate contributions totalling $5.5 million were made to projects complementary to the basket fund, including by the European Union and the United States.وقُدمت مساهمات منفصلة بلغ مجموعها 5,5 ملايين دولار لمشاريع مكملة للصندوق المشترك، بما في ذلك مساهمات من الاتحاد الأوروبي والولايات المتحدة.
26.26 -
MINUSCA coordinated international electoral assistance and provided technical, security and logistical support, in addition to good offices and political facilitation aimed at preserving the inclusiveness and credibility of the electoral process.وقامت البعثة المتكاملة بتنسيق المساعدة الانتخابية الدولية وقدمت الدعم التقني والأمني واللوجستي، بالإضافة إلى المساعي الحميدة والتيسير السياسي الرامييْن إلى الحفاظ على شمولية العملية الانتخابية ومصداقيتها.
The impact of COVID-19 on election readiness is continuously being assessed and precautionary measures are being taken to reassure stakeholders of the safety of the poll.ويجري باستمرار تقييم آثار مرض كوفيد-19 على مدى الاستعداد لإجراء الانتخابات. كما تُتخذ تدابير احترازية لطمأنة الأطراف المعنية على السلامة عند التصويت.
Local dialogue and reconciliationالحوار والمصالحة على الصعيد المحلي
27.27 -
Efforts to resolve disputes and violence at the local level continued.استمرت الجهود الرامية إلى حل المنازعات والعنف على الصعيد المحلي.
In Bangassou, persistent clashes by armed groups contributed to the displacement and suspension of commercial activities, exacerbating intercommunal tensions.ففي بانغاسو، أسهمت الاشتباكات المستمرة بين الجماعات المسلحة في التشريد وتعليق الأنشطة التجارية، مما أدى إلى تفاقم التوترات القبلية.
Local authorities, communities and armed group leaders signed a local peace agreement on 10 March to restore the free movement of goods and people on the Rafai-Dembia-Zemio axis.ووقَّعت السلطات المحلية والمجتمعات المحلية وقادة الجماعات المسلحة اتفاق سلام محليا في 10 آذار/مارس لاستعادة حرية انتقال السلع والأشخاص على محور رافاي - دمبيا - زيميو.
A monitoring committee was established to restore trust between the population and local authorities.وأُنشئت لجنة رصد لاستعادة الثقة بين السكان والسلطات المحلية.
28.28 -
MINUSCA strengthened its strategic partnership with the African women leadership network and jointly identified projects to reinforce the COVID-19 response while enabling reconciliation in the PK5 and PK12 districts of Bangui.وعززت البعثة المتكاملة شراكتها الاستراتيجية مع شبكة القيادات النسائية الأفريقية وحددت بصورة مشتركة مشاريع لتعزيز مواجهة كوفيد-19 بالتزامن مع التمكين من تحقيق المصالحة في المقاطعتين PK5 و PK12 في بانغي.
III.ثالثا -
Security situationالحالة الأمنية
29.29 -
As at 1 June, recorded violations of the Agreement decreased from 575 to 504 compared with the previous reporting period, although armed groups and militia continued to pose serious threats to the civilian population and national stability.في 1 حزيران/يونيه، كانت الانتهاكات المسجلة للاتفاق قد انخفضت من 575 انتهاكا إلى 504 انتهاكات مقارنة بالفترة المشمولة بالتقرير السابق، رغم أن الجماعات المسلحة والميليشيات لا تزال تشكل تهديدات خطيرة للسكان المدنيين واستقرار البلد.
Civilians were the target of more than half of the violations (286), followed by illegal military activities (120) and movement restrictions (83).وكان المدنيون هدفا لأكثر من نصف الانتهاكات (286)، تلتها أنشطة عسكرية غير قانونية (120) وقيود على التنقل (83).
As at 1 June, FPRC had perpetrated most of the reported violations (179), followed by the Mouvement patriotique pour la Centrafrique (MPC) (86), Retour, réclamation et réhabilitation (78), UPC (67), anti-balaka elements (58), and the national armed forces (27).وحتى 1 حزيران/يونيه، ارتكبت الجبهة الشعبية أكبر عدد من الانتهاكات المبلغ عنها (179)، تليها الحركة الوطنية (86)، ثم حركة العودة (78)، فالاتحاد من أجل السلام (67)، فعناصر جماعة أنتي بالاكا (58)، فالقوات المسلحة (27).
Rumours and disinformation relating to COVID-19 fuelled xenophobia, particularly in Bangui, Bouar and Kaga Bandoro.وغذت الشائعات والتضليل حول كوفيد-19 كراهية الأجانب، ولا سيما في بانغي وبوار وكاغا - باندورو.
30.30 -
In the north-east, violent clashes involving armed groups continued.وفي الشمال الشرقي، استمرت الاشتباكات العنيفة بين الجماعات المسلحة.
On 16 February, FPRC attempted to retake control of Birao from the Mouvement des libérateurs centrafricains pour la justice.ففي 16 شباط/فبراير، حاولت الجبهة الشعبية استعادة السيطرة على بيراو من حركة محرِّري أفريقيا الوسطى لنصرة العدالة.
A robust MINUSCA intervention resulted in FPRC withdrawing, having suffered 11 fatalities and several injuries.وأدى التدخل القوي للبعثة المتكاملة إلى انسحاب الجبهة الشعبية، بعد تكبدها 11 قتيلا وعدة إصابات.
There were no civilian casualties.ولم تقع إصابات في صفوف المدنيين.
A weapons-free zone established on 14 March contributed to an improved security situation and, on 9 April, 142 national armed forces soldiers were deployed to Birao.وأسهمت منطقة خالية من الأسلحة أنشئت في 14 آذار/مارس في تحسين الحالة الأمنية، وفي 9 نيسان/أبريل، نُشر 142 جنديا من القوات المسلحة الوطنية في بيراو.
Internally displaced persons reportedly fled towards the Sudan as a result of these incidents.وتفيد التقارير بفرار مشردين داخليا ًباتجاه السودان نتيجة تلك الحوادث.
31.31 -
Tensions increased between FPRC factions, notably in Bria and Ndélé, splintering the group along ethnic lines.وازدادت التوترات بين فصائل تابعة للجبهة الشعبية، ولا سيما في بريا ونديليه، مما تسبب في انقسام الجماعة على أسس عرقية.
On 11 March, FPRC Gula elements, supported by the non-signatory Parti pour le rassemblement de la nation centrafricaine, attacked Ndélé, targeting the Runga community and Arabs, killing at least 29, including 18 civilians.ففي 11 آذار/مارس، هاجمت عناصر من فصيل غولا في الجبهة الشعبية، يدعمها حزب تجمع أمة أفريقيا الوسطى (حزب التجمع)، غير الموقع على الاتفاق، نديليه، مستهدفة طائفة الرونغا والعرب، مما أسفر عن مقتل ما لا يقل عن 29 شخصا، من بينهم 18 مدنيا.
Gula elements ambushed a MINUSCA patrol on 15 March, injuring a peacekeeper.وفي 15 آذار/مارس، نصبت عناصر من فصيل غولا كمينا لدورية تابعة للبعثة المتكاملة، مما أدى إلى إصابة أحد أفراد حفظ السلام.
On 25 March, Gula elements attacked the majority Runga village of Yangougale, near Ndélé.وفي 25 آذار/مارس، هاجمت عناصر من فصيل غولا قرية يانغوغالي التي أغلبيتها من طائفة الرونغا، بالقرب من نديليه.
Despite mediation efforts led by the Government, Gula elements attacked Ndélé on 29 and 30 April, killing at least 27, including 21 civilians.وعلى الرغم من جهود الوساطة التي قادتها الحكومة، هاجمت عناصر فصيل غولا مدينة نديليه يومي 29 و 30 نيسان/أبريل، مما أسفر عن مقتل ما لا يقل عن 27 شخصا، من بينهم 21 مدنيا.
MINUSCA launched an operation that prevented further violence and led to the arrest of nine PRNC elements, including its leader, on 19 May, sending a strong signal regarding the fight against impunity and contributing to easing tensions.ونفذت البعثة المتكاملة عملية حالت دون وقوع مزيد من العنف وأدت إلى القبض على تسعة من عناصر حزب التجمع، بمن فيهم زعيمه، في 19 أيار/مايو، مما بعث بإشارة قوية بشأن مكافحة الإفلات من العقاب وأسهم في تخفيف حدة التوترات.
32.32 -
In Bria, tensions between the FPRC Gula and Runga factions escalated on 10 March following the death of a FPRC Fulani combatant while detained by the FPRC Runga faction.وفي بريا، تصاعدت التوترات بين فصيلي غولا ورونغا للجبهة الشعبية في 10 آذار/مارس عقب وفاة مقاتل من إثنية الفولان في الجبهة الشعبية أثناء احتجازه من قبل فصيل رونغا التابع للجبهة.
The UPC leader, Mr. Darassa, travelled to Bria with heavily armed elements without the approval of the Agreement’s local committees, where he brokered a ceasefire between the FPRC factions on 18 March.وسافر السيد داراسا زعيم حزب الاتحاد من أجل السلام إلى بريا مع عناصر مدججة بالسلاح دون موافقة اللجان المحلية للاتفاق، حيث توسط في التوصل إلى وقف إطلاق النار بين فصائل الجبهة الشعبية في 18 آذار/ مارس.
He also reinforced the UPC presence in Bria.كما عزز وجود الاتحاد من أجل السلام في بريا.
33.33 -
Tensions rose in Ndiffa, Vakaga Prefecture, following a violent dispute between PRNC and Misseriya Arabs on 27 March, during which the Chief of Staff of PRNC and six Misseriya were killed.وتصاعدت التوترات في نديفا، بمحافظة فاكاغا، في أعقاب نزاع عنيف بين حزب التجمع وعرب المسيرية في 27 آذار/مارس، قُتل خلاله رئيس أركان الحزب وستة من طائفة المسيرية.
On 18 April, Misseriya herders ambushed five Gula merchants near Birao, killing three and seriously injuring two.وفي 18 نيسان/ أبريل، نصب رعاة المسيرية كمينا لخمسة تجار من إثنية غولا بالقرب من بيراو، مما أسفر عن مقتل ثلاثة أشخاص وإصابة اثنين بجروح خطيرة.
MINUSCA facilitated a conflict resolution process between the two communities.ويسرت البعثة المتكاملة عملية لتسوية النزاع بين الطائفتين.
34.34 -
On 9 May, MINUSCA reinforced its presence in Obo, Haut-Mbomou Prefecture, following tensions between the national armed forces and UPC combatants, who had moved into the town following allegations that soldiers had been involved in the killing of three civilians on 10 May in Mboki, near Obo.وفي 9 أيار/مايو، عززت البعثة وجودها في أوبو، بمحافظة مبومو العليا، في أعقاب التوترات بين القوات المسلحة الوطنية ومقاتلي الاتحاد من أجل السلام، الذين انتقلوا إلى المدينة عقب ادعاءات بأن جنودا شاركوا في قتل ثلاثة مدنيين في 10 أيار/مايو في مبوكي، بالقرب من أوبو.
On 20 May, MINUSCA and the armed forces exchanged fire with UPC elements in Obo.وفي 20 أيار/مايو، تبادلت البعثة المتكاملة والقوات المسلحة إطلاق النار مع عناصر تابعة للاتحاد من أجل السلام في أوبو.
No civilian casualties were reported.ولم يبلغ عن وقوع إصابات في صفوف المدنيين.
The combatants were expelled from the town, while six were arrested and detained by the armed forces before being transferred to Bangui on 23 May.وطرد المقاتلون من المدينة، بينما ألقت القوات المسلحة القبض على ستة منهم واحتجزتهم قبل نقلهم إلى بانغي في 23 أيار/مايو.
On 20 and 28 May, Mr. Darassa issued communiqués in which he condemned alleged armed forces abuses of the civilian population in Obo, denied UPC involvement in the clashes and claimed that the violence reflected the local population’s reaction to abuses committed by the armed forces.وفي 20 و 28 أيار/مايو، أصدر السيد داراسا بيانات أدان فيها الانتهاكات المدّعى أن القوات المسلحة قد ارتكبتها ضد السكان المدنيين في أوبو، ونفى فيها تورط الاتحاد من أجل السلام في الاشتباكات، وادعى أن العنف جاء تعبيرا عن رد فعل السكان المحليين على الانتهاكات التي ارتكبتها القوات المسلحة.
On 2 June, a national armed forces soldier was arrested by local command for allegedly killing a civilian.وفي 2 حزيران/يونيه، ألقت القيادة المحلية القبض على جندي من القوات المسلحة الوطنية بتهمة قتل مدني.
35.35 -
In February, FPRC, MPC and armed civilian traders allegedly from Chad intensified activities around gold mines in the Kouki area, leading to clashes on 29 March that resulted in the death of at least 1 person and the internal displacement of about 100 persons.وفي شباط/فبراير، كثفت الجبهة الشعبية والحركة الوطنية وتجار مدنيون مسلحون يدّعى أنهم من تشاد أنشطة حول مناجم الذهب في منطقة كوكي، مما أدى إلى اشتباكات في 29 آذار/مارس أسفرت عن مقتل شخص واحد على الأقل والتشرد الداخلي لنحو 100 شخص.
Capitalizing on tensions between MPC and FPRC, UPC asserted control in the west, increasing its presence in Markounda, Ouham Prefecture, in March.وأكد الاتحاد من أجل السلام سيطرته في المنطقة الغربية، مغتنما فرصة التوترات بين الحركة الوطنية والجبهة الشعبية، حيث زاد من وجوده في ماركوندا، بمحافظة أوهام، في آذار/مارس.
36.36 -
The Retour, réclamation et réhabilitation armed group expanded its activities in the west, particularly in Ouham-Pende, Nana-Mambere et Mamberei-Kadei Prefectures, under the pretext of protecting Fulani herders.ووسّعت الجماعة المسلحة، ”العودة والمطالبة بالحقوق ورد الاعتبار“، أنشطتها في المنطقة الغربية، ولا سيما في محافظات أوهام - بندي ونانا - مامبيري ومامبيري - كادي، بحجة حماية الرعاة من طائفة الفولان.
On 10 April, MINUSCA launched an operation to mitigate expansion of the armed group.وفي 10 نيسان/أبريل، بدأت البعثة المتكاملة عملية للحد من توسع تلك الجماعة المسلحة.
On 13 May, the armed group, led by its leader, Abbas Siddiki, occupied the gendarmerie of Besson, Nana Mambere Prefecture, forcing the gendarmes to vacate their post.وفي 13 أيار/مايو، احتلت الجماعة المسلحة، بقيادة زعيمها عباس صديقي، مقر قوة الدرك في بيسون، بمحافظة نانا مامبيري، مما أجبر عناصر الدرك على إخلاء نقطتهم.
In addition, in May, the armed group sought to extend its area of influence in western Ouham Prefecture to control gold mining sites.وبالإضافة إلى ذلك، سعت الجماعة المسلحة في أيار/مايو إلى توسيع منطقة نفوذها في غرب محافظة أوهام للسيطرة على مواقع التنقيب عن الذهب.
On 5 June, the leader of the armed group issued a communiqué announcing the suspension of its participation in the follow-up and monitoring mechanisms of the Agreement until further notice.وفي 5 حزيران/يونيه، أصدر زعيم الجماعة المسلحة بيانا أعلن فيه تعليق مشاركتها في آليات المتابعة والرصد المنبثقة عن الاتفاق حتى إشعار آخر.
On 9 June, presumed elements of the Retour, réclamation et réhabilitation attacked the training camp of the special mixed security units in Bouar, injuring 14 of its members and a member of the national armed forces.وفي 9 حزيران/يونيه، هاجمت عناصر يفترض أنها من جماعة العودة والمطالبة بالحقوق ورد الاعتبار معسكر تدريب الوحدات الأمنية المختلطة الخاصة في بوار، مما أدى إلى إصابة 14 من أفراد الوحدة وأحد أفراد القوات المسلحة الوطنية.
On the same day, armed individuals attacked a joint MINUSCA and national forces checkpoint in Pougol near Paoua, injuring two peacekeepers.وفي اليوم نفسه، هاجم أفراد مسلحون نقطة تفتيش مشتركة بين البعثة المتكاملة والقوات الوطنية في بوغول بالقرب من باوا، مما أدى إلى إصابة اثنين من حفظة السلام.
37.37 -
Reprisal attacks over cattle theft and crop destruction led to clashes, with 40 recorded incidents in the west from February until 1 June.وأدت الهجمات المنفذة انتقاما لسرقة الماشية وإتلاف المحاصيل إلى وقوع اشتباكات، حيث سُجل 40 حادثا في المنطقة الغربية في الفترة من شباط/فبراير إلى 1 حزيران/يونيه.
Between 16 and 19 February, clashes between armed Chadian herders and local communities, supported by anti-balaka elements, resulted in the death of at least four herders and two civilians near Batangafo.وفي الفترة من 16 إلى 19 شباط/فبراير، أسفرت الاشتباكات بين الرعاة التشاديين المسلحين والمجتمعات المحلية، بدعم من عناصر أنتي بالاكا، عن مقتل ما لا يقل عن أربعة رعاة ومدنيين اثنين بالقرب من باتانغافو.
38.38 -
In Basse-Kotto Prefecture, the local anti-balaka, led by Dimitri Ayoloma attacked the residence of the Sub-Prefect on 14 March.وفي محافظة باس - كوتو، هاجمت عناصر محلية من جماعة أنتي - بالاكا، بقيادة ديميتري أيولوما، مقر إقامة نائب المحافظ في 14 آذار/مارس.
MINUSCA intervened to restore order.وتدخلت البعثة المتكاملة لاستعادة النظام.
During the exchange of fire, a peacekeeper was mortally wounded.وخلال تبادل إطلاق النار، أصيب أحد حفظة السلام بجروح أدت إلى وفاته.
On 4 May, MINUSCA launched an operation to neutralize the local anti-balaka group and improve access to isolated areas.وفي 4 أيار/مايو، بدأت البعثة عملية لتحييد جماعة أنتي - بالاكا المحلية وتحسين إمكانية الوصول إلى المناطق المعزولة.
39.39 -
In Bangui, crime levels in the PK5 neighbourhood increased by 18 per cent between 1 February and 1 June due to criminal gang activities, fuelling feelings of insecurity among the population.وفي بانغي، زادت مستويات الجريمة في مقاطعة PK5 بنسبة 18 في المائة بين 1 شباط/فبراير و 1 حزيران/يونيه بسبب أنشطة العصابات الإجرامية، مما زاد من الإحساس بانعدام الأمن بين السكان.
On 31 May, elements from the national armed forces and the Groupement spécial chargé de la protection républicaine physically threatened MINUSCA peacekeepers stationed at Camp de Roux in Bangui, injuring one.وفي 31 أيار/مايو، هددت عناصر من القوات المسلحة الوطنية والتجمع الخاص المكلف بحماية الجمهورية أفراد حفظ السلام التابعين للبعثة المتكاملة المتمركزين في معسكر رو في بانغي، مما أدى إلى إصابة أحد أفراد حفظ السلام.
IV.رابعا -
Regional engagementالعمل على الصعيد الإقليمي
40.40 -
On 22 April, Mr. Touadéra undertook State visits to the Democratic Republic of the Congo and the Congo, facilitators of the Agreement.في 22 نيسان/أبريل، قام السيد تواديرا بزيارات رسمية إلى جمهورية الكونغو الديمقراطية والكونغو، مُيسِّرتيْ الاتفاق.
The United Nations Regional Office for Central Africa (UNOCA) and the ECCAS secretariat prepared for a joint assessment of subregional dynamics to form the basis for additional regional activities to support implementation of the Agreement.وقام مكتب الأمم المتحدة الإقليمي لوسط أفريقيا وأمانة الجماعة الاقتصادية لدول وسط أفريقيا بالتحضير لإجراء تقييم مشترك للديناميات دون الإقليمية لإرساء الأساس لأنشطة إقليمية إضافية لدعم تنفيذ الاتفاق.
V.خامسا -
Humanitarian situationالحالة الإنسانية
41.41 -
Intercommunal tensions, clashes among armed groups and attacks against civilians and humanitarian workers had an impact on the humanitarian situation.أثرت التوترات الطائفية والاشتباكات بين الجماعات المسلحة والهجمات ضد المدنيين والعاملين في المجال الإنساني على الحالة الإنسانية.
The COVID-19 pandemic exacerbated the humanitarian crisis.وأدت جائحة كوفيد-19 إلى تفاقم الأزمة الإنسانية.
42.42 -
As at 1 June, there were approximately 697,000 internally displaced persons, in addition to 616,000 refugees from the Central African Republic in neighbouring countries.وفي 1 حزيران/يونيه، كان هناك نحو 000 697 من المشردين داخليا، بالإضافة إلى 000 616 لاجئ من جمهورية أفريقيا الوسطى في البلدان المجاورة.
The United Nations and partners provided humanitarian assistance to approximately 720,000 people.وقدمت الأمم المتحدة وشركاؤها المساعدة الإنسانية إلى نحو 000 720 شخص.
43.43 -
Humanitarian challenges were particularly acute in Ndélé owing to clashes between armed groups.وكانت التحديات الإنسانية حادة بشكل خاص في نديليه بسبب اشتباكات بين الجماعات المسلحة.
In March, local authorities and FPRC elements allegedly coerced approximately 8,000 internally displaced persons to vacate a site, despite protection and security risks.وفي آذار/مارس، زُعم أن السلطات المحلية وعناصر من الجبهة الشعبية قد أجبرت نحو 000 8 من المشردين داخليا على إخلاء موقع ما، على الرغم مما كان يمثله ذلك من مخاطر من حيث الحماية والأمن.
In May, further attacks led to additional displacement of nearly 17,000 persons, of whom over 13,000 sought refuge near MINUSCA premises.وفي أيار/مايو، أدت هجمات أخرى إلى تشريد ما يقرب من 000 17 شخص إضافي، التمس أكثر من 000 13 منهم اللجوء بالقرب من مباني البعثة المتكاملة.
Most humanitarian organizations temporarily suspended their activities in Ndélé after 14 incidents targeting humanitarian workers;وعلقت معظم المنظمات الإنسانية أنشطتها مؤقتا في نديليه بعد 14 حادثا استهدفت العاملين في المجال الإنساني؛
emergency teams were subsequently deployed to ensure humanitarian assistance for those newly displaced.وتم نشر أفرقة طوارئ في وقت لاحق لضمان تقديم المساعدة الإنسانية للمشردين حديثا.
44.44 -
Humanitarian workers and facilities were also affected by security conditions in Bangui, Batangafo, Birao and Kaga Bandoro.كما تأثر العاملون في المجال الإنساني والمرافق الإنسانية بالظروف الأمنية في بانغي وباتانغافو وبيراو وكاغا باندورو.
A total of 121 attacks against humanitarians were registered, including intimidation and aggression related to COVID-19, resulting in two deaths and eight injuries.وسُجل ما مجموعه 121 هجوما على العاملين في المجال الإنساني، بما في ذلك أعمال التخويف والعدوان المتصلة بكوفيد-19، مما أسفر عن مقتل شخصين وإصابة ثمانية أشخاص.
MINUSCA conducted patrols and deployed quick reaction forces to protect humanitarian workers in Bamingui, Birao and Ndélé.وقامت البعثة المتكاملة بدوريات ونشرت قوات للرد السريع لحماية العاملين في المجال الإنساني في بامينغي وبيراو ونديليه.
45.45 -
National authorities have undertaken a series of mitigation measures to limit the spread of COVID-19, with support from the World Health Organization and other partners, including MINUSCA.واتخذت السلطات الوطنية مجموعة من تدابير التخفيف للحد من انتشار مرض كوفيد-19، بدعم من منظمة الصحة العالمية وجهة شريكة أخرى، بما يشمل الدعم المقدم من البعثة المتكاملة.
As at 1 June, the Government had confirmed 1,069 cases of COVID-19, with 23 recoveries and 4 fatalities.وحتى 1 حزيران/يونيه، أكدت الحكومة وجود 069 1 حالة من حالات الإصابة بمرض كوفيد-19، شفيت منها 23 حالة وتوفي منها 4 أشخاص.
46.46 -
In addition to the health response, humanitarian actors identified priority locations in affected areas, where the United Nations facilitated pre-positioning of stocks, created isolation centres, including at displacement sites, and maintained critical lifesaving assistance.وبالإضافة إلى تدابير المواجهة الصحية، حددت الجهات الفاعلة في المجال الإنساني الأماكن ذات الأولوية في المناطق المتضررة، حيث يسرت الأمم المتحدة توفير المخزونات مسبقا، وأنشأت مراكز عزل، بما في ذلك في مواقع للنزوح، واستمرت في تقديم المساعدة الحرجة للمحافظة على الحياة.
In addition, the United Nations supported the Government’s communication efforts to sensitize 1.2 million people to COVID-19 and assisted local-level crisis committees in implementing the national plan.وبالإضافة إلى ذلك، دعمت الأمم المتحدة جهود الاتصال التي تبذلها الحكومة لتوعية 1,2 مليون شخص بشأن مرض كوفيد-19، وساعدت لجان الأزمات على الصعيد المحلي في تنفيذ الخطة الوطنية.
47.47 -
The impact of the pandemic on the population has been considerable.وكان أثر الجائحة على السكان كبيرا.
The partial closure of the borders with Cameroon and the Democratic Republic of the Congo contributed to a 31 per cent increase in prices for imported goods, including basic food items.فقد ساهم الإغلاق الجزئي للحدود مع جمهورية الكونغو الديمقراطية والكاميرون في زيادة أسعار السلع المستوردة بنسبة 31 في المائة، بما في ذلك المواد الغذائية الأساسية.
Social distancing measures resulted in a 67 per cent increase in the cost of urban transportation.وأسفرت تدابير التباعد الاجتماعي عن زيادة بنسبة 67 في المائة في تكلفة النقل الحضري.
48.48 -
The Integrated Food Security Phase Classification conducted in May revealed increased food insecurity.وكشف التصنيف المتكامل لمراحل الأمن الغذائي الذي أجري في أيار/مايو عن زيادة انعدام الأمن الغذائي.
Despite ongoing food assistance, nearly 2.4 million people suffer from acute food insecurity, including 750,000 in the emergency phase.وعلى الرغم من استمرار المساعدة الغذائية، يعاني ما يقرب من 2,4 مليون شخص من انعدام الأمن الغذائي الحاد، بما في ذلك 000 750 شخص في مرحلة الطوارئ.
49.49 -
Humanitarian activities remained acutely underfunded.وظلت الأنشطة الإنسانية تواجه نقصا حادا في التمويل.
As at 1 June, the 2020 humanitarian response plan was only 22 per cent funded, with a gap of $428 million out of $553 million, $153 million of which is required for the COVID-19 response.ففي 1 حزيران/يونيه، لم تكن خطة الاستجابة الإنسانية لعام 2020 ممولة إلا بنسبة 22 في المائة، بفجوة قدرها 428 مليون دولار من أصل 553 مليون دولار، منها 153 مليون دولار مطلوبة للتصدي لمرض كوفيد-19.
VI.سادسا -
Protection of civiliansحماية المدنيين
50.50 -
The Mission and United Nations country team, in coordination with humanitarian organizations, worked to strengthen national capacity to protect civilians by identifying risks, challenges and solutions to mitigate the spread of COVID-19 and implement contingency plans.عملت البعثة المتكاملة وفريق الأمم المتحدة القطري، بالتنسيق مع المنظمات الإنسانية، على تعزيز القدرة الوطنية على حماية المدنيين عن طريق تحديد المخاطر والتحديات والحلول للتخفيف من انتشار مرض كوفيد-19 وتنفيذ خطط الطوارئ.
51.51 -
MINUSCA adjusted how it implements its protection mandate, while continuing a robust protection presence to deter possible threats.وعدلت البعثة المتكاملة الطريقة التي تنفذ بها ولايتها في مجال الحماية، وأبقت في الوقت نفسه على وجود حمائي قوي لردع التهديدات المحتملة.
The approach included suspending the deployment of surge teams in locations without a permanent civilian presence and in-person protection training for civilian and uniformed personnel;وشمل هذا النهج تعليق نشر أفرقة احتياطية في الأماكن التي ليس فيها وجود مدني دائم، والتدريب على الحماية الشخصية للأفراد المدنيين والنظاميين؛
virtual protection coordination mechanisms, with minimal impact on capacity to provide timely and appropriate response to threats;والآليات الإلكترونية لتنسيق الحماية، مما كان له تأثير ضئيل على القدرة على التعامل الملائم مع التهديدات في الوقت المناسب؛
the reorientation of programmatic funding to support the Government’s community outreach regarding COVID-19 and communication efforts.وإعادة توجيه التمويل البرنامجي لدعم جهود التوعية المجتمعية التي تبذلها الحكومة بشأن مرض كوفيد-19؛ والجهود المبذولة في مجال الاتصال.
MINUSCA and national authorities trained more than 600 civil protection volunteers and 1,690 social mobilizers to educate the population about the pandemic.وقامت البعثة المتكاملة والسلطات الوطنية بتدريب أكثر من 600 متطوع في مجال الحماية المدنية و 690 1 من العاملين في مجال التعبئة الاجتماعية لتوعية السكان بشأن هذه الجائحة.
52.52 -
MINUSCA continued to provide physical security to displaced persons seeking refuge near its bases.وواصلت البعثة توفير الأمن المادي للمشردين الذين يلتمسون اللجوء بالقرب من قواعدها.
The Mission reinforced early warning mechanisms, which improved understanding of protection needs and response to threats in some areas.وعززت آليات الإنذار المبكر، التي حسنت فهم احتياجات الحماية والتصدي للتهديدات في بعض المناطق.
53.53 -
Projects aimed at mitigating transhumance-related violence were implemented in various regions by UNDP, IOM and the Food and Agriculture Organization of the United Nations (FAO), facilitated by MINUSCA.ونفذ برنامج الأمم المتحدة الإنمائي والمنظمة الدولية للهجرة ومنظمة الأغذية والزراعة للأمم المتحدة (الفاو) مشاريع تهدف إلى التخفيف من حدة العنف المتصل بالترحال الرعوي في مناطق مختلفة، بتيسير من البعثة المتكاملة.
In Batangafo, a transhumance hotspot, MINUSCA encouraged local communities to resolve disputes between transhumant pastoralists and local populations through transhumance management committees.وفي باتانغافو، وهي نقطة ساخنة للترحال الرعوي، شجعت البعثة المجتمعات المحلية على حل الخلافات بين المترحلين الرعويين والسكان المحليين، من خلال لجان إدارة الترحال الرعوي.
VII.سابعا -
Extension of State authority and the rule of lawبسط سلطة الدولة وسيادة القانون
Extension of State authorityبسط سلطة الدولة
54.54 -
Government continued to implement its restoration of State authority strategy with the support of MINUSCA.واصلت الحكومة تنفيذ استراتيجيتها لإعادة بسط سلطة الدولة بدعم من البعثة المتكاملة.
From 17 to 19 March, the Ministry of Territorial Administration and Decentralization conducted predeployment training for 44 newly confirmed local authorities, including prefects, sub-prefects and prefectural secretaries-general, as well as training for mayors.ففي الفترة من 17 إلى 19 آذار/مارس، أجرت وزارة إدارة الأراضي واللامركزية تدريبا قبل النشر لـ 44 مسؤولا محليا من المؤكدة تعييناتهم حديثا، بمن فيهم المحافظون ونواب المحافظين والأمناء العامون للمحافظات، فضلا عن تدريب رؤساء البلديات.
55.55 -
Since January, the Government has continued to roll out a pilot initiative in Bambari, Bouar and Bossangoa to pay civil servant salaries through mobile networks in order to minimize absences from duty stations, improve service delivery and increase trust in State representatives.ومنذ كانون الثاني/يناير، تواصل الحكومة تنفيذ مبادرة رائدة في بامباري وبوار وبوسانغوا لدفع مرتبات موظفي الخدمة المدنية عن طريق الشبكات النقالة، بهدف التقليل إلى أدنى حد من حالات الغياب عن مراكز العمل، وتحسين تقديم الخدمات، وزيادة الثقة في ممثلي الدولة.
Security sector reformإصلاح قطاع الأمن
56.56 -
MINUSCA continued to advocate with authorities to make progress towards integrating former combatants into the defence and internal security forces or towards creating a commission on rank harmonization, including within the framework of the special mixed security units.واصلت البعثة المتكاملة الدعوة لدى السلطات لإحراز تقدم نحو إدماج المقاتلين السابقين في قوات الدفاع والأمن الداخلي، أو إنشاء لجنة معنية بمواءمة الرتب، بما في ذلك إنشاؤها في إطار الوحدات الأمنية المختلطة الخاصة.
The Mission continued to support the establishment of stronger accountability mechanisms for the defence and internal security forces.وواصلت البعثة دعم إنشاء آليات أقوى لمساءلة قوات الدفاع والأمن الداخلي.
On 27 February, the Government adopted a memorandum recommending the establishment of a national vetting mechanism for new recruits and employed uniformed personnel.وفي 27 شباط/فبراير، اعتمدت الحكومة مذكرة توصي بإنشاء آلية وطنية لفحص سوابق الموظفين للتحري عن المجندين الجدد والأفراد النظاميين الموجودين في الخدمة.
On 15 May, MINUSCA provided equipment to the central inspectorates of the defence and security forces to facilitate the effective functioning of the military justice system.وفي 15 أيار/مايو، قدمت البعثة المتكاملة معدات إلى المفتشيات المركزية لقوات الدفاع والأمن لتيسير الأداء الفعال لنظام القضاء العسكري.
National armed and internal security forcesالقوات المسلحة وقوات الأمن الداخلي الوطنية
57.57 -
As at 1 June, the national armed forces had a total strength of 8,244 soldiers, including 619 women;في 1 حزيران/يونيه، كان مجموع قوام القوات المسلحة الوطنية يبلغ 244 8 جنديا، من بينهم 619 امرأة؛
1,924 soldiers were deployed in 23 locations, representing an increase of 547 since the previous report.وتم نشر 924 1 جنديا في 23 موقعا، بزيادة قدرها 547 جنديا منذ التقرير السابق.
The armed forces were also newly deployed to Birao, Ndélé and Obo in addition to rotating troops in Alindao and Bangassou.وكانت قد انتشرت القوات المسلحة حديثا في بيراو ونديليه وأوبو بالإضافة إلى حدوث تناوب للقوات في ألينداو وبانغاسو.
The effectiveness of the deployments was compromised by logistical and financial challenges, as well as poor command and control.وتضررت فعالية عمليات النشر بسبب التحديات اللوجستية والمالية، فضلا عن ضعف القيادة والسيطرة.
58.58 -
On 18 February, national authorities, supported by MINUSCA, initiated the recruitment of 2,600 members of the national armed forces;وفي 18 شباط/فبراير، شرعت السلطات الوطنية، بدعم من البعثة المتكاملة، في تجنيد 600 2 من فرد من القوات المسلحة الوطنية؛
the campaign was suspended on 27 March owing to COVID-19.وقد عُلقت الحملة في 27 آذار/مارس بسبب مرض كوفيد-19.
On 20 May, national authorities expressed the wish to resume the recruitment campaign.وفي 20 أيار/مايو، أعربت السلطات الوطنية عن رغبتها في استئناف حملة التجنيد.
The European Union Military Training Mission in the Central African Republic trained 267 troops and the Russian Federation trained 355 troops before suspending operations in March and April, respectively, owing to the pandemic.وقامت بعثة التدريب العسكري التابعة للاتحاد الأوروبي في جمهورية أفريقيا الوسطى بتدريب 267 فردا من القوات وقام الاتحاد الروسي بتدريب 355 فردا قبل تعليق العمليات في آذار/مارس ونيسان/أبريل، على التوالي، بسبب الجائحة.
59.59 -
As at 1 June, 1,162 police officers and gendarmes, including 39 women, were deployed in 69 locations, representing an increase of 38 personnel since the previous report.وفي 1 حزيران/يونيه، كان قد تم نشر 162 1 من ضباط الشرطة والدرك، بمن فيهم 39 امرأة، في 69 موقعا، أي بزيادة قدرها 38 فردا منذ التقرير السابق.
A total of 1,000 recruits, nearly 26 per cent of them women, continued training, with the support of MINUSCA.وواصل ما مجموعه 000 1 مجند، تبلغ نسبة النساء فيهم ما يقرب من 26 في المائة، الحصول على التدريب بدعم من البعثة المتكاملة.
On 2 March, national authorities integrated 200 auxiliary police personnel, including 98 women, within the police forces, while 50 young people (37 male and 13 female) were integrated into the gendarmerie following training in Angola.وفي 2 آذار/ مارس، أدمجت السلطات الوطنية 200 من أفراد الشرطة المساعدة، من بينهم 98 امرأة، في قوات الشرطة، في حين أُدمج 50 شابا (37 من الذكور و 13 من الإناث) في قوات الدرك بعد حصولهم على التدريب في أنغولا.
They are undergoing training in both police and gendarmerie academies.ويجري تدريبهم حاليا في أكاديميتي الشرطة والدرك على السواء.
In line with the human rights due diligence policy, MINUSCA is not providing support to these recruits prior to proper vetting.وتمشيا مع سياسة بذل العناية الواجبة في مراعاة حقوق الإنسان، لا تقدم البعثة المتكاملة الدعم لهؤلاء المجندين قبل إجراء الفحص السليم.
The European Union Advisory Mission in the Central African Republic put on hold its deployment in the light of the pandemic.وقد علقت البعثة الاستشارية التابعة للاتحاد الأوروبي في جمهورية أفريقيا الوسطى انتشارها بسبب الجائحة.
60.60 -
The Mine Action Service completed the construction of a regional ammunition depot in Bouar and rehabilitated an armoury in Bangui.وأكملت دائرة الإجراءات المتعلقة بالألغام بناء مستودع جِهوي للذخيرة في بوار وأصلحت مستودعا للأسلحة في بانغي.
A total of 30 defence and internal security forces were trained in weapons and ammunition management and explosive ordnance disposal.وتم تدريب ما مجموعه 30 من أفراد قوات الدفاع والأمن الداخلي على إدارة الأسلحة والذخائر والتخلص من الذخائر المتفجرة.
MINUSCA has provided temporary storage facilities for weapons and ammunition in Paoua and Bouar for the special mixed security units.ووفرت البعثة المتكاملة أيضا مرافق تخزين مؤقتة للأسلحة والذخائر في باوا وبوار للوحدات الأمنية المختلطة الخاصة.
Disarmament, demobilization, reintegration and repatriationنزع السلاح والتسريح وإعادة الإدماج والإعادة إلى الوطن
61.61 -
No disarmament and demobilization operations were carried out during the reporting period.لم تُنفذ خلال الفترة المشمولة بهذا التقرير أي عملية من عمليات نزع السلاح والتسريح.
The resumption of operations is contingent upon the lifting of COVID-19-related restrictions on travel and on large gatherings and upon the cooperation of armed groups.ويتوقف استئناف هذه العمليات على رفع ما يتعلق بجائحة كوفيد-19 من تدابير تحد من الأسفار ومن التجمعات الكبرى، كما يتوقف على مدى التعاون الذي تبديه الجماعات المسلحة.
On 11 May, the President instructed the responsible national institutions to plan for the launch a disarmament and demobilization operation in the centre of the country.وقد أوعز الرئيس في 11 أيار/مايو إلى المؤسسات الوطنية المسؤولة أن تقوم بالاستعدادات اللازمة للشروع في عملية لنزع السلاح والتسريح في المنطقة الوسطى من البلد.
On 29 May, the consultative and follow-up committee of the disarmament, demobilization and reintegration programme discussed a new calendar for operations, aiming to launch operations in the north-east by mid-June.وفي 29 أيار/مايو، ناقشت لجنة التشاور والمتابعة التابعة لبرنامج نزع السلاح والتسريح وإعادة الإدماج جدولا زمنيا جديدا للعمليات يُتوخى فيه بدء العمليات في الشمال الشرقي بحلول منتصف حزيران/يونيه.
62.62 -
MINUSCA, IOM and the United Nations Office for Project Services continued to implement community violence reduction projects.وواصلت بعثة الأمم المتحدة المتكاملة المتعددة الأبعاد لتحقيق الاستقرار في جمهورية أفريقيا الوسطى والمنظمة الدولية للهجرة ومكتب الأمم المتحدة لخدمات المشاريع تنفيذ مشاريع للحد من العنف المجتمعي.
As at 1 June, 4,014 beneficiaries, including 1,570 women, were engaged in income-generation and community projects.ففي 1 حزيران/يونيه، كان 014 4 مستفيدا، من بينهم 570 1 امرأة، يعملون في مشاريع مدرة للدخل ومشاريع مجتمعية.
A total of 41 weapons of war, 1,640 artisanal weapons and 913 ammunitions have been collected since August 2019.ومنذ آب/أغسطس 2019، تم جمع 41 قطعة من السلاح الحربي و 640 1 قطعة سلاح تقليدية الصنع و 913 قطعة من الذخيرة.
Since 1 April 2020, projects have been reoriented to support the COVID-19 response while still achieving the objective of reducing violence, including the production of hygiene materials, access to water and the refurbishment of isolation facilities.ومنذ 1 نيسان/أبريل 2020، أعيد توجيه المشاريع لتقديم الدعم في جهود التصدي لجائحة كوفيد-19، دون التوقف عن العمل على جبهة الحد من العنف، بما في ذلك إنتاج مواد النظافة الصحية، وتوفير المياه، وتجديد مرافق العزل.
Justice and rule of lawالعدالة وسيادة القانون
63.63 -
Operational first-instance and appellate courts increased from 16 to 17 and deployed judicial personnel decreased from 129 to 119 owing to insecurity, limited judicial infrastructure and a decrease in judicial missions to armed group-controlled areas.ارتفع عدد المحاكم الابتدائية ومحاكم الاستئناف التي تؤدي وظائفها من 16 إلى 17 محكمة وانخفض عدد الموظفين القضائيين العاملين من 129 إلى 119 بسبب انعدام الأمن، وعدم كفاية البنيات التحتية القضائية، وانخفاض عدد البعثات القضائية إلى المناطق التي تسيطر عليها الجماعات المسلحة.
Capacity-building activities were suspended on 20 March following the outbreak of COVID-19.وعُلقت أنشطة بناء القدرات في 20 آذار/مارس عقب ظهور جائحة كوفيد-19.
MINUSCA and UNDP assisted the Ministry of Justice to prevent the spread of the virus while ensuring respect for rights and judicial procedures and maintaining the basic functioning of the justice system.وقدمت البعثة وبرنامج الأمم المتحدة الإنمائي المساعدة لوزارة العدل لمنع انتشار الفيروس مع كفالة احترام الحقوق والإجراءات القضائية، ومواصلة منظومة العدالة أداء وظائفها الأساسية.
64.64 -
As at 1 June, there were no reported COVID-19 cases in prisons.ولم يُبلغ حتى 1 حزيران/يونيه عن أي حالة إصابة بمرض كوفيد-19 داخل السجون.
The Ministry of Justice, with the support of international partners, finalized a COVID-19 prevention and mitigation strategy for penitentiary establishments on 23 April.وفي 23 نيسان/أبريل، وضعت وزارة العدل، بدعم من شركاء دوليين، الصيغة النهائية لاستراتيجية للوقاية من كوفيد-19 والتخفيف من مخاطر الإصابة في المؤسسات السجنية.
Following presidential decrees issued on 24 and 30 April, national authorities, with the support of MINUSCA, identified detainees eligible for release.وبعد صدور مرسومين رئاسيين في 24 و 30 نيسان/أبريل، قامت السلطات الوطنية، بدعم من البعثة المتكاملة، بتحديد المحتجزين المؤهلين للإفراج.
Out of the total number of 1,482 detainees, 676 were released.وأُفرج عن 676 محتجزا من أصل 482 1.
MINUSCA worked with authorities to prevent the inadvertent or unlawful release of high-profile detainees or perpetrators of serious crimes, including crimes of sexual violence.وعملت البعثة مع السلطات لاجتناب الإفراج بطرق غير مقصودة أو غير مشروعة عن محتجزين خطرين أو عن مرتكبي الجرائم الخطيرة، بما في ذلك جرائم العنف الجنسي.
65.65 -
In May, MINUSCA strengthened security measures at the Ngaragba central prison and its Camp de Roux annex, following threats of possible attacks and escapes of anti-balaka-affiliated detainees.وعززت البعثة في أيار/مايو من التدابير الأمنية في سجن نغاراغبا المركزي ومرفق الاحتجاز التابع له في كامب دي رو، في أعقاب تهديدات بهجمات محتملة وهروب محتجزين ينتمون إلى ميليشيات أنتي بالاكا.
On 28 May, the reconstruction of a secure section of Camp de Roux was completed with financial support from the United States through a joint MINUSCA and UNDP project.وفي 28 أيار/مايو، اكتملت عملية إعادة بناء قسم آمن في مرفق الاحتجاز في كامب دي رو بدعم مالي قدمته الولايات المتحدة الأمريكية عن طريق مشروع مشترك بين البعثة المتكاملة وبرنامج الأمم المتحدة الإنمائي.
66.66 -
The Special Criminal Court continued to investigate eight cases, including an investigation announced in May into suspected war crimes and crimes against humanity in Ndélé.وواصلت المحكمة الجنائية الخاصة التحقيق في ثماني قضايا، بما في ذلك تحقيق أُعلن عنه في أيار/مايو في جرائم حرب وجرائم ضد الإنسانية يُشتبه في أنها ارتُكبت في نديليه.
Under its urgent temporary measures mandate, MINUSCA arrested 59 persons suspected of having committed crimes.واعتقلت البعثة المتكاملة، بموجب ولايتها المتعلقة باتخاذ التدابير المؤقتة العاجلة، 59 شخصاً يُشتبه في ارتكابهم جرائم.
VIII.ثامنا -
Human rights and the fight against impunityحقوق الإنسان ومكافحة الإفلات من العقاب
67.67 -
MINUSCA documented 213 incidents of human rights abuses and possible violations of international humanitarian law.وثقت البعثة المتكاملة 213 حادثا من حوادث انتهاك حقوق الإنسان والحوادث التي يمكن أن تكون انتهاكات للقانون الدولي الإنساني.
The majority related to attacks on civilians perpetrated by armed groups, which affected at least 391 victims (238 men, 48 women, 54 boys, 27 girls, 9 unidentified victims and 15 groups of collective victims), a decrease from the 256 incidents affecting 455 victims during the previous reporting period.ويتعلق معظم هذه الحوادث بهجمات شنتها الجماعات المسلحة على المدنيين، وقد تضرر منها ما لا يقل عن 391 ضحية (238 رجلا، و 48 امرأة، و 54 فتى، و 27 فتاة، و 9 ضحايا مجهولي الهوية، و 15 حالة سقط في كل واحدة منها مجموعة من الضحايا دفعة واحدة)، وذلك في اخفاض عما كان في الفترة المشمولة بالتقرير السابق، حيث وقع 256 حادثا وبلغ عدد الضحايا 455 شخصا.
A total of 48 conflict-related civilian deaths were reported.وأُبلغ عن مقتل 48 مدنياً بسبب أحداث النزاع.
Signatory armed groups continued to be the most prevalent perpetrators, responsible for 201 incidents affecting 376 victims.وظلت الجماعات المسلحة الموقعة على اتفاق السلام هي الطرف الأكثر ضلوعا في هذه الحوادث، حيث تعود لها المسؤولية في ارتكاب 201 حادثا خلفت 376 ضحية.
State agents, primarily members of the national armed forces, were involved in 10 incidents, affecting 12 victims.وكان موظفو الدولة، ولا سيما أفراد القوات المسلحة الوطنية، ضالعين في 10 حوادث تضرر منها 12 ضحية.
68.68 -
On 4 and 5 March, the Central African Republic participated in a session of the Human Rights Committee, which recommended that all victims be afforded an effective remedy, including before the Special Criminal Court, and that the Commission on Truth, Justice, Reparation and Reconciliation be enabled to begin operations.وفي 4 و 5 آذار/مارس، شاركت جمهورية أفريقيا الوسطى في اجتماع للجنة المعنية بحقوق الإنسان أوصى بتمكين جميع الضحايا من سبل انتصاف فعالة، بما في ذلك أمام المحكمة الجنائية الخاصة، كما أوصى بتمكين لجنة الحقيقة والعدالة والجبر والمصالحة من بدء عملياتها.
Transitional justiceالعدالة الانتقالية
69.69 -
On 7 April, the President promulgated the law establishing the Commission on Truth, Justice, Reparation and Reconciliation, as called for in the Agreement.أصدر الرئيس في 7 نيسان/أبريل القانون المنشئ للجنة الحقيقة والعدالة والجبر والمصالحة، وفق ما نص عليه الاتفاق.
The Commission will be responsible for, inter alia, truth-seeking and identifying root causes of human rights abuses;وسيكون من بين مسؤوليات هذه اللجنة تقصي الحقائق وتحديد الأسباب الجذرية للانتهاكات الماسة بحقوق الإنسان؛
dignifying the experiences of victims;وتكريم ذكرى الضحايا وما مروا به من تجارب؛
proposing a reparations programme and measures to fight injustice;واقتراح برنامج لدفع التعويضات وتدابير لمكافحة الظلم؛
and pursuing national reconciliation.والعمل لتحقيق المصالحة الوطنية.
MINUSCA and UNDP will provide technical and operational support to ensure the Commission’s independence, including to develop its rules of procedure and budget and to train staff in human rights investigations.وستقدم البعثة المتكاملة وبرنامج الأمم المتحدة الإنمائي الدعم التقني والتشغيلي لضمان استقلالية اللجنة، بما في ذلك فيما يتعلق بوضع نظامها الداخلي وإعداد ميزانيتها وتدريب موظفيها على التحقيقات المتعلقة بحقوق الإنسان.
Conflict-related sexual violenceالعنف الجنسي المتصل بالنزاع
70.70 -
MINUSCA documented 80 incidents of conflict-related sexual violence affecting 109 victims (53 women, 54 girls and 2 men, including 72 rapes or attempted rapes, 1 of which resulted in death, 6 forced marriages and 2 sexual slavery cases).وثقت البعثة المتكاملة 80 حادثا من حوادث العنف الجنسي المتصل بالنزاع، وصل فيها عدد الضحايا إلى 109 (53 امرأة و 54 فتاة ورجلان، بما في ذلك 72 حالة اغتصاب أو محاولة اغتصاب، أسفرت إحداها عن وفاة الضحية، و 6 حالات من الزواج القسري، وحالتان من الاستعباد الجنسي).
Incidents were most prevalent in transhumance areas where women and girls were attacked by armed herders possibly affiliated with ex-Séléka.ووقع العدد الأكبر من الحوادث في مناطق الترحال الرعوي حيث تعرضت النساء والفتيات للاعتداء من قبل رعاة مسلحين ربما كانوا ينتمون إلى ائتلاف سيليكا السابق.
Local authorities, with the support of MINUSCA, organized 10 awareness-raising sessions for 78 women and girls on access to justice.ونظمت السلطات المحلية، بدعم من البعثة المتكاملة، 10 دورات للتوعية لـ 78 امرأة وفتاة بشأن سبل اللجوء إلى القضاء.
71.71 -
An assessment of local capacity for monitoring and investigating sexual violence in Bria conducted by MINUSCA in February identified fear of reprisals and stigmatization as the main obstacles to victims reporting incidents.وقد خلُصت البعثة المتكاملة في تقييم للقدرة المحلية على رصد العنف الجنسي وإجراء ما يتعلق به من تحقيقات أجرته في بريا في شباط/فبراير إلى أن الخوف من الأعمال الانتقامية والوصم هما العقبتان الرئيسيتان اللتان تمنعان الضحايا من الإبلاغ عما يقع من حوادث.
The Mission is intensifying awareness-raising activities, particularly in rural communities along the Bria axis.وتكثف البعثة من أنشطة التوعية، ولا سيما في المجتمعات الريفية على طول محور بريا.
Children and armed conflictالأطفال والنزاع المسلح
72.72 -
On 27 February, the National Assembly adopted the child protection code, which awaits promulgation by the President.اعتمد المجلس الوطني في 27 شباط/فبراير قانون حماية الطفل، ولا يزال ينتظر توقيع الرئيس ليصدر.
The draft bill criminalizes the recruitment and use of children by armed groups, as well as other grave acts against children, and designates children associated with national armed forces and groups as victims.ويجرم مشروع القانون تجنيد الجماعات المسلحة للأطفال واستخدامها إياهم، كما يجرم الأفعال الجسيمة الأخرى التي تُرتكب ضد الأطفال، ويعتبر الأطفال المرتبطين بالقوات المسلحة الوطنية والجماعات المسلحة ضحايا.
73.73 -
A total of 186 children (64 girls and 122 boys) were separated from armed groups to enter reintegration programmes run by the United Nations Children’s Fund (UNICEF).وفُصل عن الجماعات المسلحة 186 طفلا (64 فتاة و 122 فتى)، وأُدرجوا ضمن برامج إعادة الإدماج التي تديرها منظمة الأمم المتحدة للطفولة (اليونيسف).
An additional 127 self-demobilized children (39 girls and 88 boys) formerly associated with anti-balaka militias in villages around Kaga Bandoro were enrolled in reintegration programmes.والتحق ببرامج إعادة الإدماج 127 طفلا آخرين ممن انفصلوا بمبادرة ذاتية منهم (39 فتاة و 88 فتى) عن ميليشيات أنتي بالاكا في القرى المحيطة بكاغا - باندورو.
74.74 -
School closures resulting from the pandemic increased the vulnerability of children.وزاد إغلاق المدارس بسبب الجائحة من حدة حالة الضعف التي يعيش فيها الأطفال.
MINUSCA and UNICEF developed radio announcements targeting armed groups, communities and children on child protection issues.وقد أعدت البعثة المتكاملة واليونيسيف إعلانات إذاعية تتناول الأمور المتعلقة بحماية الأطفال موجهة للجماعات المسلحة والمجتمعات المحلية والأطفال.
IX.تاسعا -
Socioeconomic situationالحالة الاجتماعية والاقتصادية
75.75 -
According to a rapid study conducted jointly by the Government and donors, the gross domestic product (GDP) of the Central African Republic is projected to drop by 6.2 percentage points, leading to a growth rate of negative 1.2 per cent, if the COVID-19 pandemic persists for at least six months.ووفقا لدراسة سريعة شاركت في إجرائها الحكومة والجهات المانحة، يُتوقع أن ينخفض الناتج المحلي الإجمالي لجمهورية أفريقيا الوسطى بنسبة 6,2 نقاط مئوية، الأمر الذي سينتج عنه نمو بنسبة سالبة تبلغ 1,2 في المائة، إذا استمرت جائحة كوفيد-19 لمدة لا تقل عن ستة أشهر.
Gross domestic product is expected to be severely affected by the contraction of the productive sectors and the decline in exports, causing public revenue to fall and weakening the State’s capacity to meet expenditures.ويُتوقع أن يتأثر الناتج المحلي الإجمالي بشدة من تقلص القطاعات الإنتاجية وانخفاض الصادرات، الأمر الذي سيتسبب في انخفاض الإيرادات العامة وضعف قدرة الدولة على تغطية النفقات.
The contraction of economic activities, including the closure of small and informal businesses, has been amplified by the pandemic and has already led to the deterioration of living conditions, particularly as prices for basic goods have increased.وقد استفحل تقلص الأنشطة الاقتصادية، بما في ذلك إغلاق المؤسسات التجارية الصغيرة وغير الرسمية، من جراء الجائحة، وأدى ذلك بالفعل إلى تدهور الظروف المعيشية، لا سيما في ظل ارتفاع أسعار السلع الأساسية.
The World Bank has estimated inflation at 3.5 per cent.ويقدر البنك الدولي التضخم بنسبة 3,5 في المائة.
76.76 -
An estimated $222.5 million will be required for the national COVID-19 response.وسيلزم تمويل يقدر بمبلغ 222,5 مليون دولار لتغطية نفقات التدابير الوطنية لمواجهة جائحة كوفيد-19.
As at 1 June, development partners committed an additional $87.1 million in direct budget support for 2020.وقد التزم الشركاء في التنمية حتى 1 حزيران/يونيه بتقديم مبلغ إضافي قدره 87,1 مليون دولار على سبيل الدعم المباشر لميزانية عام 2020.
The United Nations developed a COVID-19 socioeconomic recovery and response plan of $138.9 million, with immediate initiatives financed through reprogrammed funds.وأعدت الأمم المتحدة خطة لمواجهة جائحة كوفيد-19 والإنعاش الاجتماعي والاقتصادي بتمويل قدره 138,9 مليون دولار، مع تمويل مبادرات فورية من أموال تُنقل من برامج أخرى.
X.عاشرا -
United Nations Multidimensional Integrated Stabilization Mission in the Central African Republicبعثة الأمم المتحدة المتكاملة المتعددة الأبعاد لتحقيق الاستقرار في جمهورية أفريقيا الوسطى
Military componentالعنصر العسكري
77.77 -
As at 1 June, the MINUSCA military component stood at 11,370 (4.1 per cent women), out of an authorized strength of 11,650 personnel, including 311 staff officers (51 women) and 153 military observers (40 women).في 1 حزيران/يونيه، بلغ قوام العنصر العسكري للبعثة المتكاملة 370 11 فردا (4,1 في المائة منهم نساء)، من أصل القوام المأذون به البالغ 650 11 فردا، منهم 311 من ضباط الأركان (51 امرأة) و 153 من المراقبين العسكريين (40 امرأة).
It comprised 11 infantry battalions;ويتألف القوام من 11 كتيبة للمشاة؛
1 high-readiness battalion;وكتيبة واحدة عالية التأهب؛
1 battle group;ومجموعة قتالية؛
1 special forces company;وسرية من القوات الخاصة؛
1 quick reaction force company;وسرية لقوة الرد السريع؛
and enabling units, specifically 1 military police company, 5 engineering companies, 1 heavy transport company, 3 level II hospitals and 1 level I hospital with a forward surgery module.ووحدات تمكينية، وتحديداً سرية للشرطة العسكرية، وخمس سرايا هندسية، وسرية للنقل الثقيل، وثلاثة مستشفيات من المستوى الثاني، ومستشفى واحد من المستوى الأول بوحدة جراحية متقدمة.
There were also three helicopter units, including an aviation unit whose advance party was deployed on 29 May.كما كان لدى البعثة ثلاث وحدات طائرات هليكوبتر، بما في ذلك وحدة جوية نشر فريقها المتقدم في 29 أيار/مايو.
The MINUSCA force had a gap of an armed aviation unit and a quick reaction force;وتحتاج قوة البعثة إلى وحدة جوية مسلحة وقوة للرد السريع؛
the latter is under deployment.وهذه الأخيرة هي حاليا قيد النشر.
Police componentعنصر الشرطة
78.78 -
As at 1 June, the MINUSCA police component stood at 2,008 personnel (11.75 per cent women), out of an authorized strength of 2,080, including 332 individual police officers, 1,676 personnel in 11 formed police units and 1 police support unit.في 1 حزيران/يونيه، بلغ قوام عنصر الشرطة التابع للبعثة المتكاملة 008 2 أفراد (11,75 في المائة منهم نساء)، من مجموع القوام المأذون به البالغ 080 2 فرداً، يشمل 332 فرداً من أفراد الشرطة و 676 1 فرداً في 11 وحدة من وحدات الشرطة المشكلة ووحدة لدعم للشرطة.
The police support unit and six formed police units are in Bangui under the joint task force.وتوجد حالياً في بانغي في إطار القوة المشتركة وحدة دعم الشرطة وست وحدات من الشرطة المشكَّلة.
Five formed police units are deployed in Bambari, Berberati, Bouar, Bria and Kaga Bandoro.وتنتشر خمس من وحدات الشرطة المشكَّلة في مناطق بامباري وبربراتي وبوار وبريا وكاغا - باندورو.
Part of the Kaga Bandoro unit is deployed in Batangafo.وينتشر جزء من وحدة كاغا - باندورو في باتانغافو.
On 16 May, part of the formed police units from Bangui and Bambari were temporarily deployed to Ndélé.وفي 16 أيار/مايو، نُقل بصورة مؤقتة جزء من وحدات الشرطة المشكلة من بانغي وبامباري إلى نديليه.
Civilian personnelالموظفون المدنيون
79.79 -
As at 1 June, 1,425 civilian personnel (26 per cent of whom were women), including 215 United Nations Volunteers, and 102 government-provided corrections personnel, served with MINUSCA, representing 91 per cent of the 1,559 authorized positions.في 1 حزيران/يونيه، كان يعمل في البعثة المتكاملة 425 1 من الموظفين المدنيين (26 في المائة منهم نساء)، من بينهم 215 من متطوعي الأمم المتحدة، و 102 من موظفي الإصلاحيات المقدمين من الحكومات، وهو ما يمثل 91 في المائة من الوظائف المأذون بها وهي 559 1 وظيفة.
Status of forces agreementحالة اتفاق مركز القوات
80.80 -
On 14 April, 15 trucks transporting cement for a MINUSCA contractor were impounded by the customs office but released on 7 May following discussions between MINUSCA and the Government.قام مكتب الجمارك في 14 نيسان/أبريل بحجز 15 شاحنة تنقل الإسمنت لمقاول يعمل مع البعثة المتكاملة، ولكن أُفرج عنها في 7 أيار/مايو بعد مناقشات بين البعثة والحكومة.
On 17 April, national customs and gendarmerie insisted on inspecting two containers of a MINUSCA military unit, on the grounds that they contained ammunition.وفي 17 نيسان/أبريل، أصرت الجمارك الوطنية والدرك الوطني على تفتيش حاويتين لوحدة عسكرية تابعة للبعثة المتكاملة، بدعوى احتوائهما ذخائر.
The containers were released on 18 May, following MINUSCA intervention.وأُفرج عن الحاويتين في 18 أيار/مايو بعد تدخل البعثة.
Safety and security of United Nations personnelسلامة وأمن موظفي الأمم المتحدة
81.81 -
A total of 115 security incidents involving United Nations personnel were recorded.سُجل 115 حادثا أمنيا أُصيب فيها أفراد من الأمم المتحدة.
Three personnel were killed: one during a hostile attack; one after being kidnapped; and one accidentally.فقد قُتل ثلاثة أفراد: واحد خلال هجوم عدائي، وآخر بعد تعرضه للاختطاف، وثالث عن طريق الخطأ.
A total of 36 personnel were injured: 3 in a hostile attack, 1 by stabbing, 5 in mob attacks and 27 in road traffic accidents.وأُصيب 36 فردا بجروح، ثلاثة منهم أُصيبوا في هجوم عدائي، وآخر أُصيب طعنا، وخمسة في هجمات جماعية، و 27 أُصيبوا في حوادث المرور.
In February, MINUSCA was faced with a misinformation campaign to incite violence against four international and local staff members, including through social and local media.وفي شباط/فبراير، واجهت البعثة حملة تضليل تحرض على ممارسة العنف ضد أربعة موظفين دوليين ومحليين، بما في ذلك من خلال وسائط الإعلام الاجتماعية ووسائل الإعلام المحلية.
United Nations system personnel were targeted eight times.واستُهدف موظفو منظومة الأمم المتحدة ثماني مرات.
Movements were restricted countrywide owing to security risks and COVID-19 prevention measures.وفُرضت قيود على التحركات في جميع أنحاء البلد بسبب المخاطر الأمنية وتدابير الوقاية من جائحة كوفيد-19.
As at 1 June, 21 cases of COVID-19 among Mission personnel had been confirmed, including 2 in which the affected personnel had recovered.وإلى حدود 1 حزيران/يونيه، تأكدت 21 حالة إصابة بمرض كوفيد-19 في صفوف موظفي البعثة، بما في ذلك حالتان تماثل صاحباهما للشفاء.
82.82 -
National authorities, with the support of MINUSCA, opened 21 investigations into cases of attacks against peacekeepers;وفتحت السلطات الوطنية، بدعم من البعثة المتكاملة، 21 تحقيقا في حالات الهجمات التي استهدفت حفظة السلام؛
18 are under police investigation, while 3 are before investigating judges.حيث تتولى الشرطة 18 من هذه التحقيقات، بينما توجد ثلاثة تحقيقات بيد قضاة التحقيق.
Serious misconduct, including sexual exploitation and abuseسوء السلوك الجسيم، بما في ذلك الاستغلال والانتهاك الجنسيان
83.83 -
Seven allegations of sexual exploitation and abuse were reported, six against military personnel and one against a civilian contractor.أُبلغ عن سبعة ادعاءات بالاستغلال والانتهاك الجنسيين، ستة منها ضد أفراد عسكريين وادعاء واحد ضد متعاقد مدني.
A total of nine sexual exploitation and abuse allegations have been recorded in 2020.وسُجل ما مجموعه تسعة ادعاءات تتعلق بالاستغلال والانتهاك الجنسيين في عام 2020.
84.84 -
MINUSCA continued to prevent misconduct through robust preventive measures and stronger coordination efforts between Mission components.وواصلت البعثة العمل على منع سوء السلوك باتخاذ تدابير وقائية قوية وتكثيف جهود التنسيق بين عناصر البعثة.
Training sessions on the zero-tolerance policy on sexual exploitation and abuse were conducted online owing to COVID-19.ونُظمت دورات تدريبية على سياسة الأمم المتحدة لعدم التسامح إطلاقا مع الاستغلال والانتهاك الجنسيين، وكان ذلك على الإنترنت بسبب ظروف الجائحة.
85.85 -
As a result of intensive outreach activities, the training of 75 sexual exploitation and abuse focal points, and a country-wide network of 27 community-based complaint mechanisms comprising 625 members, the population has become increasingly aware of the standards of conduct expected of United Nations personnel, in addition to available reporting channels.ونتيجة لأنشطة التوعية المكثفة، وتدريب 75 من المكلفين بالتنسيق في مكافحة الاستغلال والانتهاك الجنسيين، وشبكة ممتدة على نطاق البلد من 27 آلية مجتمعية لتقديم الشكاوى تضم 625 عضوا، صار يتزايد وعي الناس بمعايير السلوك المتوقع من موظفي الأمم المتحدة، كما صارت تتزايد معرفتهم بقنوات الإبلاغ المتاحة.
86.86 -
The Field Victims’ Rights Advocate continued to coordinate support for victims with relevant United Nations entities to ensure that victims received appropriate and timely assistance.وواصل المدافع عن حقوق الضحايا في الميدان تنسيق الدعم المقدم للضحايا مع كيانات الأمم المتحدة المعنية حتى يحصل الضحايا على المساعدة اللازمة في الوقت المناسب.
Services for victims were, however, affected by COVID-19 restrictions.غير أن الخدمات التي تُقدم للضحايا تأثرت بالقيود المفروضة في ظل جائحة كوفيد-19.
Support considerationsالاعتبارات المتعلقة بالدعم
87.87 -
MINUSCA continued to reduce its environmental footprint, including wastewater risk, by installing 2 treatment plants in addition to the 46 already operational.واصلت البعثة المتكاملة العمل على التقليل من بصمتها البيئية، بما في ذلك المخاطر الناشئة من المياه المستعملة، وذلك بإقامة محطتين لمعالجة مياه المجارير، زيادة على المحطات الست والأربعين الموجودة أصلا.
The Mission has installed 172 meters to monitor usage of the atmospheric water generator plant in Obo.وركبت البعثة 172 من العدادات لرصد استخدام محطة توليد المياه من المحيط الحيوي في أوبو.
Composting, incineration of solid waste and remediation of the Kolongo landfill continue, coupled with a pilot waste segregation project at the logistics base in Bangui.والعمل جار حاليا لتسميد النفايات الصلبة وترميدها واستصلاح مدفن القمامة في كولونغو، إلى جانب مشروع تجريبي لفرز النفايات في قاعدة اللوجستيات في بانغي.
MINUSCA developed a master waste management plan that includes development of waste management yards and composting to reduce waste-related risk.ووضعت البعثة المتكاملة خطة رئيسية لإدارة النفايات تشمل إقامة مستودعات لإدارة النفايات وتسميد النفايات للحد من مخاطر النفايات.
The Mission continued to install meter readers to expand monitoring of power consumption.وواصلت البعثة تركيب أجهزة قراءة العدادات لتوسيع نطاق رصد استهلاك الطاقة.
Action for peacekeeping and performance optimizationمبادرة العمل من أجل حفظ السلام وتحقيق الأداء الأمثل
88.88 -
MINUSCA continued to enhance its performance in line with the Action for Peacekeeping.واصلت البعثة المتكاملة تعزيز أدائها تمشيا مع مبادرة العمل من أجل حفظ السلام.
Since the outbreak of COVID-19, MINUSCA has adapted its approach to implementing its prioritized mandate, including through increased use of technology, with an emphasis on protecting civilians and maintaining stability;ومنذ اندلاع جائحة كوفيد-19، قامت البعثة المتكاملة بتكييف نهجها للاضطلاع بولايتها ذات الأولوية، بما في ذلك من خلال زيادة استخدام التكنولوجيا، مع التركيز على حماية المدنيين والحفاظ على الاستقرار؛
preserving gains in the peace process and viability of the Agreement;والحفاظ على المكاسب التي تحققت في عملية السلام واحترام اتفاق السلام؛
assisting in the timely holding of elections and maintenance of the rule of law;والمساعدة في إجراء الانتخابات في إبانها، والحفاظ على سلطة القانون؛
facilitating humanitarian access;وتيسير وصول المساعدات الإنسانية؛
and protecting United Nations personnel.وحماية أفراد الأمم المتحدة.
89.89 -
The Force Commander completed three evaluations of contingents, of which two were satisfactory and one was commended for exemplary performance.وقد أنجز قائد القوة ثلاثة تقييمات للوحدات، فجاءت النتائج باعتبار أداء وحدتين مرضيا وتوجيه الإشادة إلى واحدة على أدائها المثالي.
The Mission evaluated one sector headquarters with satisfactory results.وأجرت البعثة تقييما لمقر أحد القطاعات أسفر عن نتائج مرضية.
Identified challenges included gaps in intelligence gathering, including as a result of language barriers with the population, scattered deployment owing to the number of temporary operating bases and insufficient perimeter security.ومن بين ما لُمس من تحديات الثغرات في جمع المعلومات الاستخبارية، بما في ذلك بسبب الحواجز اللغوية مع السكان، وتشتت الانتشار بسبب عدد قواعد العمليات المؤقتة، وعدم كفاية الأمن في المنطقة المحيطة.
Each evaluated unit and headquarters received specific recommendations and instructions to improve performance, including military skills, language capacity, the reduction of road traffic accidents and the prevention of sexual exploitation and abuse.وتلقت الوحدات والمقار التي خضعت للتقييم توصيات وتعليمات محددة لتحسين الأداء، بما في ذلك المهارات العسكرية، والقدرة اللغوية، والحد من حوادث المرور، ومنع الاستغلال والانتهاك الجنسيين.
Evaluations have been suspended since 22 March owing to COVID-19 and are expected to resume when related mitigation measures are lifted.وقد عُلقت أعمال التقييم منذ 22 آذار/مارس بسبب جائحة كوفيد-19 ويُتوقع أن تُستأنف بعد رفع تدابير مواجهة الجائحة.
90.90 -
The police component re-evaluated 10 formed police units and the police support unit.وأعاد عنصر الشرطة تقييم 10 وحدات من وحدات الشرطة المشكلة ووحدة دعم الشرطة.
Ten units were rated as satisfactory overall, while one formed police unit was rated as needs improvement owing to equipment maintenance, availability and serviceability.واعتُبرت عشر وحدات مرضية في الإجمال، بينما اعتُبر أن وحدة من وحدات الشرطة المشكلة تحتاج إلى التحسين من جوانب صيانة المعدات وتوافرها وصلاحيتها للاستعمال.
Performance improvement plans were drawn up for each unit to address identified shortfalls, including major equipment and self-sustainment, expiration of life and non-lethal ammunitions of some units and insufficient perimeter security.ووضعت خطط لتحسين الأداء لكل وحدة لمعالجة ما لُمس من أوجه القصور، بما في ذلك ما يتعلق بالمعدات الرئيسية والاكتفاء الذاتي، وانتهاء العمر الافتراضي للذخائر والذخائر غير الفتاكة لدى بعض الوحدات، وعدم كفاية أمن المحيط.
91.91 -
MINUSCA continued to implement the Comprehensive Performance Assessment System to improve performance assessment, coordination and integrated planning.وواصلت البعثة المتكاملة تنفيذ النظام الشامل لتقييم الأداء للرفع من مستوى تقييم الأداء والتنسيق والتخطيط المتكامل.
A range of intended impacts and outcomes aligned with the mandate and priority objectives were adopted.واعتُمدت مجموعة من الآثار والنتائج المتوخاة التي تتماشى مع الولاية والأهداف ذات الأولوية.
XI. Financial considerationsحادي عشر - الاعتبارات المالية
92.92 -
The General Assembly, by its resolution 73/312 and decision 73/555, appropriated the amount of $910.1 million for the maintenance of the Mission for the period from 1 July 2019 to 30 June 2020.خصصت الجمعية العامة، بموجب قرارها 73/312 ومقررها 73/555، مبلغ 910,1 ملايين دولار للإنفاق على البعثة في الفترة من 1 تموز/يوليه 2019 إلى 30 حزيران/يونيه 2020.
As at 1 June 2020, unpaid assessed contributions to the special account for MINUSCA amounted to $159.8 million.وفي 1 حزيران/ يونيه 2020، بلغت الاشتراكات المقررة غير المسددة للحساب الخاص للبعثة المتكاملة 159,8 مليون دولار.
The total outstanding assessed contributions for all peacekeeping operations as at that date amounted to $2,099.5 million.وبلغ مجموع الاشتراكات المقررة غير المسددة لجميع عمليات حفظ السلام حتى ذلك التاريخ 099,5 2 مليون دولار.
Reimbursement of the costs of troop and formed police personnel, as well as of contingent-owned equipment, has been made for the period up to 31 December 2019, in accordance with the quarterly payment schedule.وسُدّدت تكاليف أفراد القوات ووحدات الشرطة المشكلة، وكذلك تكاليف المعدات المملوكة للوحدات، للفترة المنتهية في 31 كانون الأول/ديسمبر 2019، وفقاً لجدول التسديد الفصلي.
XII.ثاني عشر -
Observationsملاحظات
93.93 -
I am encouraged that the people and Government of the Central African Republic continue to make progress in advancing the peace process, even as the country battles the COVID-19 pandemic.من دواعي تفاؤلي أن جمهورية أفريقيا الوسطى، شعبا وحكومة، تواصل التقدم في الدفع قُدما بعملية السلام، حتى والبلد يصارع جائحة كوفيد-19.
In the months ahead, and as the country responds to the health emergency while also continuing to advance the political process, implement the Agreement and prepare for elections, all stakeholders have to demonstrate resolve and resilience and work in solidarity to address those challenges.وفي الأشهر المقبلة، وبينما يتصدى البلد لحالة الطوارئ الصحية بالتزامن مع العمل للنهوض بالعملية السياسية وتنفيذ اتفاق السلام والتحضير للانتخابات، يجب على جميع أصحاب المصلحة أن يبدوا العزم والثبات، وأن يعملوا بروح من التضامن للتصدي لتلك التحديات.
94.94 -
Despite challenges to its implementation, the Agreement remains the primary framework for restoring and sustaining peace in the country.والاتفاق، رغم ما يعترض تنفيذه من تحديات، لا يزال هو الإطار الرئيسي لاستعادة السلام وتوطيد دعائمه في البلد.
I commend the efforts made by the Government and other signatories to utilize the implementation mechanisms of the Agreement.وأنا أثني على الجهود التي تبذلها الحكومة وغيرها من الجهات الموقعة على الاتفاق للاستفادة من آليات التنفيذ الواردة في الاتفاق.
I also welcome the proactive and constructive engagement between the Government and some armed group leaders to address their concerns through peaceful means, which is necessary for building trust.وأرحب أيضا بالحوار الاستباقي والبناء بين الحكومة وقادة بعض الجماعات المسلحة لمعالجة دواعي القلق لدى الجانبين بالوسائل السلمية، وهو أمر ضروري لبناء الثقة.
I welcome the efforts of MINUSCA to strengthen the participation of women in the local monitoring and implementation mechanisms, which is essential for sustained peace.وأرحب بالجهود التي تبذلها البعثة المتكاملة لتعزيز مشاركة المرأة في آليات الرصد والتنفيذ المحلية، وهو أمر أساسي لتحقيق السلام الدائم.
95.95 -
Authorities of the Central African Republic have made important progress in advancing essential political reforms in line with their commitments under the Agreement, including the passage of related legislation.وقد أحرزت سلطات أفريقيا الوسطى تقدما هاما في النهوض بالإصلاحات السياسية الأساسية تمشيا مع التزاماتها بموجب الاتفاق، بما في ذلك سن التشريعات ذات الصلة.
I particularly welcome the law establishing the Commission on Truth, Justice, Reparations and Reconciliation, which will provide a mechanism for national reconciliation.وأرحب بصفة خاصة بقانون إنشاء لجنة الحقيقة والعدالة والتعويضات والمصالحة، حيث ستكون اللجنة آلية لتحقيق المصالحة الوطنية.
It is important to maintain the momentum created by the establishment of the Commission in order to catalyse public support for the Agreement and contribute to local stability and social cohesion.ومن المهم الحفاظ على الحماس المرافق لإنشاء اللجنة لحشد التأييد الشعبي للاتفاق والإسهام في الاستقرار والوئام الاجتماعي على الصعيد المحلي.
Pending legislation on decentralization and the financing of local authorities should be passed expeditiously to address historical grievances linked to exclusion and marginalization.وينبغي التعجيل بسن التشريعات المعلقة ذات الصلة باللامركزية وبتمويل السلطات المحلية، وذلك لمعالجة المظالم التاريخية المرتبطة بالاستبعاد والتهميش.
96.96 -
While the continuing decrease in violations of the Agreement is encouraging, I am deeply concerned about ongoing violent confrontations involving armed groups, resulting in violence against civilians, humanitarians, national armed forces and peacekeepers, which may constitute violations of international humanitarian law.ومن دواعي التفاؤل الانخفاض المستمر لما يتعرض له الاتفاق من انتهاكات، غير أنني أشعر بقلق بالغ إزاء استمرار المواجهات العنيفة التي تكون فيها يد للجماعات المسلحة، الأمر الذي ينتج عنه أعمال عنف ضد المدنيين والعاملين في المجال الإنساني والقوات المسلحة الوطنية وحفظة السلام، وهي ممارسات يمكن أن تكون انتهاكات للقانون الدولي الإنساني.
The clashes risk deepening intercommunal tensions and fragmentation of some signatory armed groups along ethnic lines.فهذه الاشتباكات يمكن أن تزيد من حدة التوترات الطائفية وتسفر عن انقسامات على أسس عرقية في بعض الجماعات المسلحة الموقعة على الاتفاق.
I am also concerned by the public rejection of the Agreement and the expansionist actions by some armed groups, which are in direct violation of the Agreement.ويساورني القلق أيضا من إعلان بعض الجماعات المسلحة على الملأ رفضها للاتفاق، فضلا عن الأعمال التوسعية التي تقوم بها بعض الجماعات المسلحة في انتهاك مباشر للاتفاق.
I encourage all signatories to enhance dialogue and seek options for building confidence, with the support of international partners, particularly the guarantors and facilitators, while ensuring accountability for violations.وأنا أشجع جميع الأطراف الموقعة على تعزيز الحوار والبحث عن خيارات لبناء الثقة، بدعم من الشركاء الدوليين، ولا سيما من الجهات الضامنة والميسرة، مع ضمان المساءلة عن الانتهاكات.
In particular, I call upon all parties to comply with the Agreement, end the use of sexual violence and hold perpetrators accountable.وأهيب على وجه الخصوص بجميع الأطراف أن تمتثل للاتفاق، وتكف عن استخدام العنف الجنسي، وأن تخضع الجناة للمحاسبة.
97.97 -
It is particularly urgent that all parties adhere to my call for a global ceasefire so that efforts may be concentrated on combating the pandemic.ومن الملح بصفة خاصة أن تلتزم جميع الأطراف بندائي إلى وقف إطلاق النار على الصعيد العالمي حتى يتسنى تركيز الجهود على مكافحة الجائحة.
I welcome the positive response of some armed groups to my call, and I encourage them to immediately translate it into a cessation of violence.وأرحب بالموقف الإيجابي الذي قوبل به ندائي من قبل بعض الجماعات المسلحة، وأشجع هذه الجماعات على ترجمة هذا الموقف فورا إلى وقف لأعمال العنف.
The time has come for stakeholders to take a firm, unequivocal stance regarding the application of sanctions under article 35 of the Agreement, as lasting peace requires justice for the victims of violence and accountability for serious crimes.فقد آن الأوان ليتخذ أصحاب المصلحة موقفا حازما لا لبس فيه فيما يتعلق بتطبيق الجزاءات المقررة بموجب المادة 35 من الاتفاق، لأن السلام الدائم يتطلب إنصاف ضحايا العنف ومحاسبة الضالعين في الجرائم الخطيرة.
I welcome the robust response of MINUSCA to protect civilians from armed group violence, as well as the continued support it provides to national authorities pursuing accountability for serious crimes and human rights abuses, including through its urgent temporary measures.وأرحب بتدخل البعثة القوي لحماية المدنيين من عنف الجماعات المسلحة، وبالدعم المتواصل الذي تقدمه للسلطات الوطنية في سعيها إلى تفعيل المساءلة عن الجرائم الخطيرة وانتهاكات حقوق الإنسان، بما في ذلك من خلال ما تتخذه من تدابير مؤقتة عاجلة.
98.98 -
I am concerned that no progress has been made in advancing the national disarmament, demobilization and reintegration programme since November 2019, a core requirement of the Agreement.ويساورني القلق لعدم إحراز أي تقدم في تنفيذ البرنامج الوطني لنزع السلاح والتسريح وإعادة الإدماج منذ تشرين الثاني/نوفمبر 2019، مع أن ذلك شرط أساسي من شروط اتفاق السلام.
While I welcome the Government’s efforts to engage signatory armed groups, including in the operationalization of the special mixed security units, I urge all parties to participate earnestly, including through the creation of reintegration opportunities for former combatants and the harmonization of ranks.وبينما أرحب بالجهود التي تبذلها الحكومة للتواصل مع الجماعات المسلحة الموقعة، بما في ذلك بخصوص تشغيل الوحدات الأمنية المختلطة الخاصة، فإنني أحث جميع الأطراف على المشاركة بجدية، بما في ذلك من خلال إيجاد الفرص لإعادة إدماج المقاتلين السابقين ومواءمة الرتب.
99.99 -
I welcome the progressive operationalization of the special mixed security units and urge all stakeholders to work together in good faith to facilitate their long-awaited deployment before the elections.وأرحب بالتشغيل التدريجي للوحدات الأمنية المختلطة الخاصة وأحث جميع أصحاب المصلحة على العمل معا وبحسن نية لتيسير نشر هذه الوحدات الذي طال انتظاره قبل الانتخابات.
Support by all partners is crucial, including appropriate advice to the authorities regarding the management of the weapons and ammunition.ومن الأهمية بمكان أن يبذل جميع الشركاء دعمهم، بما في ذلك إسداء المشورة المناسبة إلى السلطات فيما يتعلق بإدارة الأسلحة والذخائر.
At the same time, I am deeply troubled that some participating armed groups continue to violently undermine ongoing efforts to restore State authority, in flagrant violation of the Agreement.وفي الوقت نفسه، يساورني قلق عميق من أن بعض الجماعات المسلحة المشاركة لا تزال تمارس العنف وتقوض ما يُبذل من جهود لإعادة بسط سلطة الدولة، مرتكبة بذلك انتهاكا صارخا للاتفاق المبرم.
100.100 -
The elections on the horizon will be affected by the challenges of organizing a sensitive political process in the midst of a global pandemic.وستتأثر الانتخابات المرتقبة بالتحديات التي تعترض تنظيم عملية سياسية حساسة في خضم جائحة عالمية.
I am encouraged that stakeholders across the political spectrum remain committed to constitutional order.ومن دواعي تفاؤلي أن أصحاب المصلحة من مختلف الأطياف السياسية لا يزالون ملتزمين بالنظام الدستوري.
An approach comprising inclusive, transparent dialogue and political consensus has to guide major strategic decisions in order to maintain an environment conducive to peaceful elections.ويجب أن يكون نهج قائم على الحوار الشامل والشفافية والتوافق السياسي مرتكزا للقرارات الاستراتيجية الرئيسية بغية الحفاظ على بيئة مواتية لإجراء انتخابات سلمية.
I appeal to all political actors to resist any temptation to politicize the pandemic.وأناشد جميع الجهات الفاعلة السياسية أن تقاوم أي إغراء لتسييس الجائحة.
101.101 -
All citizens of the Central African Republic have a stake in the electoral process.وإن لمواطني جمهورية أفريقيا الوسطى جميعهم مصلحة في العملية الانتخابية.
It is therefore important to proactively engage with civil society, including religious leaders, women and youth.ولذلك من المهم التواصل بصورة استباقية مع المجتمع المدني، بما في ذلك مع الزعماء الدينيين والنساء والشباب.
The Prime Minister’s decision to include the political opposition and civil society in the strategic committee on elections is an important step forward.فالقرار الذي اتخذه رئيس الوزراء بضم المعارضة السياسية والمجتمع المدني إلى اللجنة الاستراتيجية المعنية بالانتخابات خطوة هامة إلى الأمام.
However, national authorities have to expedite the establishment of a consultative framework through which political parties can engage in dialogue and resolve differences.ومع ذلك، يتعين على السلطات الوطنية أن تعجل بإنشاء إطار استشاري يمكن الأحزاب السياسية من التحاور وحل الخلافات.
102.102 -
Maintaining a conducive environment for the holding of free, timely and peaceful elections mainly relies on the respect of political parties for a consensually adopted code of conduct to promote the peaceful resolution of electoral disputes through dialogue and applicable rule of law mechanisms.والحفاظ على بيئة مواتية لإجراء انتخابات حرة وسلمية في موعدها يعتمد أساسا على احترام الأحزاب السياسية لمدونة لقواعد السلوك تُعتمد بتوافق الآراء لتشجيع التسوية السلمية للمنازعات الانتخابية عن طريق الحوار وآليات سيادة القانون المناسبة.
Equal political rights, as well as the unequivocal prohibition of hate speech and any form of collusion between political leaders and armed groups in the run-up to elections will be instrumental for successful elections across the country.ولكي تنجح الانتخابات في جميع أنحاء البلد، سيكون من اللازم المساواة في الحقوق السياسية، فضلا عن الحظر القطعي لخطاب الكراهية وأي شكل من أشكال التواطؤ بين القادة السياسيين والجماعات المسلحة في الفترة التي تسبق الانتخابات.
103.103 -
I commend the national electoral authority for publishing a revised electoral calendar adapted to the challenges posed by the pandemic while adhering to constitutional timelines.وأثني على السلطة الوطنية للانتخابات لنشرها جدولا زمنيا منقحا للانتخابات يراعي التحديات التي تطرحها الجائحة مع الالتزام بالمواعيد الزمنية الدستورية.
I also welcome the important progress made in preparing for the voter registration process, as well as advances in amending the legal framework to ensure the franchise of refugees and other citizens in the diaspora.وأرحب أيضا بالتقدم الهام الذي أُحرز في التحضير لعملية تسجيل الناخبين، وكذلك بالتقدم الذي أُحرز في تعديل الإطار القانوني لكفالة حق التصويت للاجئين وغيرهم من المواطنين في الشتات.
I call upon host countries to facilitate the participation of refugees from the Central African Republic in the elections.وأدعو البلدان المضيفة إلى تيسير مشاركة اللاجئين من رعايا جمهورية أفريقيا الوسطى في الانتخابات.
It is critical for the electoral process to be fully inclusive, and I therefore call for enhanced efforts aimed at encouraging the active participation of women, both as voters and candidates.فإنه من الأهمية بمكان أن تكون العملية الانتخابية شاملة تماما، ولذلك أدعو إلى مضاعفة الجهود الرامية إلى تشجيع المرأة على المشاركة الفعلية، سواء من موقعها كناخبة أو من موقعها كمرشحة.
I welcome efforts under way to ensure safe and contamination-free voter registration and balloting, and to explain those measures to the population.وأرحب بما يُبذل من جهود لضمان تسجيل الناخبين وسير عملية الاقتراع في ظروف آمنة وفي مأمن من عدوى الفيروس، ولشرح تلك التدابير للسكان.
104.104 -
I welcome the generous support already provided by the European Union, the United States and other partners to the UNDP basket fund for elections and appeal to international partners for their support in filling the remaining gap.وأرحب بالدعم السخي الذي قدمه الاتحاد الأوروبي والولايات المتحدة والشركاء الآخرون إلى الصندوق المشترك للتبرعات الخاصة بالانتخابات التابع لبرنامج الأمم المتحدة الإنمائي، وأناشد الشركاء الدوليين أن يقدموا دعمهم في سد الخصاص المتبقي.
The timely availability of required resources is important for the holding of free, fair, timely and credible elections.فإن تلبية الاحتياجات من الموارد في الوقت المناسب أمر هام لإجراء انتخابات حرة ونزيهة وذات مصداقية في موعدها.
105.105 -
Important progress has been made in extending the authority of the State, and I welcome the further deployment of authorities and magistrates, as well as national defence and internal security forces.وقد أُحرز تقدم هام في بسط سلطة الدولة، وأنا أرحب بمواصلة بسط السلطتين الإدارية والقضائية، فضلا عن قوات الدفاع الوطني وقوات الأمن الداخلي.
Continued efforts are required to support personnel in their areas of deployment in order to reduce absenteeism and misconduct, including exactions against the population which fuel discontent and conflict.ويلزم بذل جهود متواصلة لدعم الأفراد في مناطق انتشارهم من أجل الحد من التغيب عن العمل وسوء السلوك، بما في ذلك الاعتداء على السكان بتصرفات تزيد من السخط وتؤجج النزاع.
106.106 -
The Government has made commendable efforts to improve the accountability of security forces.وقد بذلت الحكومة جهودا جديرة بالثناء لتحسين خضوع قوات الأمن للمساءلة.
The people of the Central African Republic have to see that the State is increasingly assuming its responsibilities to protect them and that it holds itself to account for failures to do so.فإن أفراد الشعب في جمهورية أفريقيا الوسطى من حقهم أن يروا بالملموس أن الدولة تضطلع أكثر فأكثر بمسؤولياتها عن حمايتهم وأنها تقبل المحاسبة على الفشل في القيام بهذه المهمة.
Authorities of the Central African Republic have to continue their efforts to operationalize the military justice system and develop professional, accountable and inclusive forces that uphold the rule of law.ويتعين على سلطات جمهورية أفريقيا الوسطى أن تواصل جهودها لتفعيل نظام القضاء العسكري وإعداد قوات احترافية تتحلى بروح المسؤولية وتمثل الجميع لكي تسهر على ضمان سيادة القانون.
It is also important for international partners to provide unified and coordinated support to the defence forces of the Central African Republic.ومن المهم أيضا أن يقدم الشركاء الدوليون دعما موحدا ومنسقا لقوات الدفاع في جمهورية أفريقيا الوسطى.
107.107 -
A shared respect for the rule of law is essential for lasting peace.ولتحقيق السلام الدائم لا بد من أن يحترم الجميع سيادة القانون.
In order for the people of the Central African Republic to have confidence in national authorities, all State actors have to demonstrate transparency and consistency in the application of the law and build trust in this challenging context.ولكي يكون لشعب جمهورية أفريقيا الوسطى ثقة في السلطات الوطنية، يتعين على جميع الجهات الفاعلة في الدولة أن تتحلى بالشفافية والانسجام في تطبيق القانون وأن تبني الثقة في سياق هذه الظرفية الصعبة.
The criminal justice system should continue to effectively fight impunity.وينبغي لنظام العدالة الجنائية أن يواصل مكافحة الإفلات من العقاب بفعالية.
I therefore welcome the decision of the Special Criminal Court to investigate allegations of serious crimes committed during recent violent clashes in Ndélé.وأنا أرحب في هذا السياق بقرار المحكمة الجنائية الخاصة التحقيق في ادعاءات وقوع جرائم خطيرة خلال الاشتباكات العنيفة التي نشبت في نديليه في الآونة الأخيرة.
108.108 -
I remain deeply concerned by the humanitarian situation in the Central African Republic, further compounded by the pandemic, which requires continued urgent support by international partners.ولا يزال يساورني قلق بالغ من الحالة الإنسانية في جمهورية أفريقيا الوسطى، وقد زادتها الجائحة سوءا، الأمر الذي يستدعي دعما عاجلا مستمرا من الشركاء الدوليين.
I welcome the Government’s quick action to curb the pandemic, which the United Nations and other partners have been closely supporting.وأرحب بالإجراءات السريعة التي اتخذتها الحكومة لكبح تفشي الجائحة، وهي جهود تدعمها الأمم المتحدة والشركاء الآخرون عن كثب.
I call for full respect for the humanitarian principle of non-discrimination and urge all stakeholders to continue to pursue an apolitical approach to the COVID-19 response and refrain from misinformation or hate speech.وأدعو إلى الاحترام التام لمبدأ عدم التمييز في العمل الإنساني وأحث جميع أصحاب المصلحة على مواصلة العمل بنهج غير سياسي في مواجهة جائحة كوفيد-19 والامتناع عن خطابات التضليل أو الكراهية.
109.109 -
I strongly condemn continued attacks against aid workers and non-governmental organizations, as well as the targeting of peacekeepers, which may amount to war crimes.وأدين بشدة الهجمات المستمرة على القائمين على إيصال المعونات وعلى المنظمات غير الحكومية، وكذلك استهداف حفظة السلام، وهي أعمال يمكن أن تكون جرائم حرب.
I am optimistic that enhanced collaboration between MINUSCA and humanitarian partners in Ndélé will strengthen the protection of civilians and humanitarian workers in the city.وأنا متفائل بأن تعزيز التعاون بين البعثة المتكاملة والشركاء في العمل الإنساني في نديليه سيعزز من حماية المدنيين والعاملين في المجال الإنساني في المدينة.
International partners working in the Central African Republic should not be the target of any act inciting violence or spreading misinformation.وينبغي ألا يكون الشركاء الدوليون الذين يعملون في جمهورية أفريقيا الوسطى هدفا لأي عمل يحرض على العنف أو ينشر معلومات مضللة.
I call upon the authorities of the Central African Republic to uphold the rule of law in this regard.وأدعو سلطات جمهورية أفريقيا الوسطى إلى فرض سيادة القانون في هذا الصدد.
110.110 -
Sustained support by countries of the region is essential to achieving lasting peace in the Central African Republic.والدعم المستمر من بلدان المنطقة ضروري لتحقيق السلام الدائم في جمهورية أفريقيا الوسطى.
I therefore look forward to the resumption of the joint bilateral commissions and other initiatives to improve the bilateral relationships with neighbouring countries.ولذلك فإنني أتطلع إلى استئناف اللجان الثنائية المشتركة وغيرها من المبادرات الرامية إلى تحسين العلاقات الثنائية مع البلدان المجاورة.
I also welcome the collaboration and cooperation that characterizes the international community’s engagement in the Central African Republic.وأرحب أيضا بالتعاون والتآزر الذي يطبع عمل المجتمع الدولي في جمهورية أفريقيا الوسطى.
While strong partnerships remain key, the responsibility for building a brighter future ultimately rests with the people and Government of the Central African Republic.وبينما تبقى علاقات الشراكة المتينة أمرا أساسيا، فإن المسؤولية عن بناء مستقبل مشرق تقع في نهاية المطاف على عاتق جمهورية أفريقيا الوسطى شعبا وحكومة.
111.111 -
MINUSCA will continue to carefully balance the good offices and political engagement of the Special Representative and a robust security posture to protect civilians and facilitate conditions conducive to peace and stability, particularly during the electoral period.وستواصل البعثة المتكاملة العمل بحرص على تحقيق التوازن بين ما يبذله ممثلي الخاص من مساعي حميدة وما يجريه من اتصالات سياسية وبين الموقف الأمني القوي لحماية المدنيين وتيسير الظروف المؤدية إلى السلام والاستقرار، ولا سيما خلال الفترة الانتخابية.
It is therefore a concern that MINUSCA is still facing gaps in operational requirements for discharging its core mandated tasks, including an aviation unit.ولذلك، فإنه من دواعي الانشغال أن تكون البعثة المتكاملة لا تزال تواجه ثغرات في الاحتياجات التشغيلية للاضطلاع بالمهام الأساسية الموكلة إليها، بما في ذلك حاجة البعثة إلى وحدة جوية.
I appeal to troop- and police-contributing countries to consider deploying this essential capability and to work closely with the Secretariat to ensure the deployment of police officers with the requisite expertise and profile.وأناشد في هذا الصدد البلدان المساهمة بقوات وبأفراد شرطة أن تنظر في نشر هذه القدرة اللازمة وأن تعمل عن كثب مع الأمانة العامة من أجل نشر ضباط شرطة من ذوي الخبرات والمؤهلات اللازمة.
I welcome the ongoing efforts of MINUSCA to meet the highest standards of performance, including by being at the forefront of initiatives aimed at optimizing resources.وأرحب بالجهود المستمرة التي تبذلها البعثة للوفاء بأعلى معايير الأداء، بما في ذلك من خلال التموقع في طليعة المبادرات الرامية إلى الاستغلال الأمثل للموارد.
112.112 -
Finally, I would like to express my deep appreciation to the Special Representative for the Central African Republic and Head of MINUSCA, Mankeur Ndiaye, for his dedicated leadership.وفي الختام، أود أن أعرب عن تقديري العميق لممثلي الخاص لجمهورية أفريقيا الوسطى رئيس البعثة المتكاملة، منكور ندياي، على تفانيه في أداء دوره القيادي.
I further express my gratitude to the United Nations civilian and uniformed personnel for their tireless efforts to deliver on the Mission’s mandate in difficult and unforeseen circumstances.وأعرب كذلك عن امتناني لموظفي الأمم المتحدة المدنيين وأفرادها النظاميين على ما يبذلونه من جهود دؤوبة للوفاء بالولاية المنوطة بالبعثة في ظروف صعبة وغير متوقعة.
I also thank all troop- and police-contributing countries, donor countries, regional and multilateral organizations, non-governmental organizations and all other partners for their invaluable support in contributing to peace and stability in the Central African Republic.وأتوجه بالشكر أيضا إلى جميع البلدان المساهمة بقوات وبأفراد شرطة، والبلدان المانحة، والمنظمات الإقليمية والمتعددة الأطراف، والمنظمات غير الحكومية، وإلى جميع الشركاء الآخرين، على دعمهم القيم وإسهامهم في تحقيق السلام والاستقرار في جمهورية أفريقيا الوسطى.
I also wish to express my gratitude to the African Union and ECCAS, and to the regional partners, for their continued pursuit of sustainable peace for the people of the Central African Republic.وأود أيضا أن أعرب عن امتناني للاتحاد الأفريقي والجماعة الاقتصادية لدول وسط أفريقيا وللشركاء الإقليميين على سعيهم الدؤوب لتحقيق السلام الدائم لشعب جمهورية أفريقيا الوسطى.
Annex Iالمرفق الأول
United Nations Multidimensional Integrated Stabilization Mission in the Central African Republic: military and police strength as at 1 June 2020بعثة الأمم المتحدة المتكاملة المتعددة الأبعاد لتحقيق الاستقرار في جمهورية أفريقيا الوسطى: القوام العسكري وقوام الشرطة في 1 حزيران/يونيه 2020
Military componentالعنصر العسكري
Police componentعنصر الشرطة
Countryالبلد
Military observersالمراقبون العسكريون
Staff officersضباط الأركان
Troopsالجنود
Totalالمجموع
Formed police unitsوحدات الشرطة المشكلة
Individual police officerأفراد الشرطة المقدمون من الحكومات
Argentinaالأرجنتين
20
22
Bangladesh0 2 بنغلاديش
1212
1818
999999
1 0291029
Beninبنن 3
35
50
88
2020
Bhutanبوتان 2
22
20
44
Bolivia (Plurinational State of)بوليفيا (دولة - المتعددة القوميات)
33
22
50
Brazil5 البرازيل 3
35
50
88
11
Burkina Fasoبوركينا فاسو 0 4
40
44
3232
Burundiبوروندي
55
66
745745
756756
Cambodiaكمبوديا
55
66
200200
211211
Cameroonالكاميرون
33
55
746746
754754
279279
2020
Chinaالصين
20
22
Colombia0
22
2كولومبيا
Congo2
50
0 2 الكونغو 5 10
100
1515
139139
22
Côte d’Ivoireكوت ديفوار
40
44
0 4 20 تشيكيا
203
Czechia0
30
33
Djiboutiجيبوتي
0 0 0 0
33
Egyptمصر
88
2222
982982
10121012
139139
77
Franceفرنسا
90
9 0 9 3 غابون
90
30
Gabon450
450450
450غامبيا
Gambia4
44
40
88
55
Ghanaغانا
44
1010 0
1414
77
Guatemalaغواتيمالا
22
22
40
Guinea4
16غينيا
0 0 0 0 16
Indonesiaإندونيسيا
66
77
200200
213213
140140
55
Jordanالأردن 3
37
70
1010
1818
Kenyaكينيا
77
88
150
Madagascar15
مدغشقر 0 0 0 0
11
Maliمالي
0 0 0 0
1616
Mauritaniaموريتانيا
88
77
450450
465465
280280
Mexicoالمكسيك
10
11
Morocco0 1 المغرب
22
1616
750750
768768
Nepalنيبال
55
1313
720720
738738
Nigerالنيجر 1
14
40
55
3232
Nigeriaنيجيريا
00
33
30
Pakistan3 باكستان
99
3030
1 2131 213
1 2521 252
Paraguayباراغواي 2
21
10
33
Peruبيرو
66
99
204204
219219
Philippinesالفلبين
22
11
30
Portugal3 البرتغال 0
99
179179
188188
1616
Moldova (Republic of)جمهورية مولدوفا
2 1 0 3 رومانيا
20
10
30
Romania0
77
Russian Federationالاتحاد الروسي
33
1111 0
1414
Rwandaرواندا
99
1818
1 3601 360
1 3871 387
420420
1717
Senegalالسنغال
60
106
1610
27916
37279
Serbia37
2صربيا
32
723
7772
Sierra Leone77
4سيراليون
14
51
Spain0
35
Sri Lankaإسبانيا
10
1100
1110
Sweden0
43
Togoسري لانكا
40
61
10110
20111
Tunisiaالسويد
20
20
200
United Republic of Tanzania0
54
450توغو
4554
United States of America6
70
710
Uruguay20
2تونس
22
Viet Nam0
10
52
620
Zambiaجمهورية تنزانيا المتحدة
80
145
909450
931455
Zimbabweالولايات المتحدة الأمريكية
20
27
Total0
1527
314أوروغواي
10 7490
11 2152
1 6760
3322
S/2020/545فييت نام
S/2020/5451
20-075445
/230
/236
20-07544زامبيا
Annex II8
Map14
S/2020/545909
S/2020/545931
/9زمبابوي
20-075442
20-075440
/90
2 المجموع 152 314 10 749
11 215 1 676 332 المرفق الثاني الخريطة