A_C_4_73_SR_3_EA
Correct misalignment Change languages order
A/C.4/73/SR.3 1816845E.docx (ENGLISH)A/C.4/73/SR.3 1816845A.docx (ARABIC)
A/C.4/73/SR.3A/C.4/73/SR.3
United Nationsالأمــم المتحـدة
A/C.4/73/SR.3A/C.4/73/SR.3
General Assemblyالجمعية العامة
Seventy-third sessionالدورة الثالثة والسبعون
Official Recordsالوثائق الرسمية
Distr.: GeneralDistr.: General
30 November 201830 November 2018
Original: EnglishArabic Original: English
A/C.4/73/SR.3A/C.4/73/SR.3
/1218-16845
18-16845/3
This record is subject to correction.هذا المحضر قابل للتصويب.
Corrections should be sent as soon as possible, under the signature of a member of the delegation concerned, to the Chief of the Documents Management Section (dms@un.org), and incorporated in a copy of the record.وينبغي إدراج التصويبات في نسخة من المحضر مذيلة بتوقيع أحد أعضاء الوفد المعني وإرسالها في أقرب وقت ممكن إلى: Chief of the Documents Management Section (dms@un.org).
Corrected records will be reissued electronically on the Official Document System of the United Nations (http://documents.un.org/).والمحاضر المصوَّبة سيعاد إصدارها إلكترونيا في نظام الوثائق الرسمية للأمم المتحدة (http://documents.un.org).
18-16845 (E)18-16845 (A)
*1816845**1816845*
18-16845/4
/1218-16845
Special Political and Decolonization Committee (Fourth Committee)لجنـة المسائل السياسيــة الخاصـــة وإنهاء الاستعمار (اللجنة الرابعة)
Summary record of the 3rd meetingمحضر موجز للجلسة الثالثة
Held at Headquarters, New York, on Tuesday, 9 October 2018, at 3 p.m.المعقودة في المقر، نيويورك، يوم الثلاثاء، 9 تشرين الأول/أكتوبر 2018، الساعة 15:00
Chair:الرئيس:
Mr. Kemayah, Sr.السيد كيماياه الأب
(Liberia)(ليبريا)
Contentsالمحتويات
Agenda item 59: Information from Non-Self-Governing Territories transmitted under Article 73 e of the Charter of the United Nations (continued)البند 59 من جدول الأعمال: المعلومات المرسلة بمقتضى المادة 73 (ه) من ميثاق الأمم المتحدة من الأقاليم غير المتمتعة بالحكم الذاتي (تابع)*
Agenda item 60: Economic and other activities which affect the interests of the peoples of the Non-Self-Governing Territories (continued)*البند 60 من جدول الأعمال: الأنشطة الاقتصادية وغيرها من الأنشطة التي تؤثر في مصالح شعوب الأقاليم غير المتمتعة بالحكم الذاتي (تابع)*
Agenda item 61: Implementation of the Declaration on the Granting of Independence to Colonial Countries and Peoples by the specialized agencies and the international institutions associated with the United Nations (continued)*البند 61 من جدول الأعمال: تنفيذ الوكالات المتخصصة والمؤسسات الدولية المرتبطة بالأمم المتحدة إعلان منح الاستقلال للبلدان والشعوب المستعمرة (تابع)*
Agenda item 62: Offers by Member States of study and training facilities for inhabitants of Non-Self-Governing Territories (continued)*البند 62 من جدول الأعمال: التسهيلات الدراسية والتدريبية المعروضة من الدول الأعضاء لصالح سكان الأقاليم غير المتمتعة بالحكم الذاتي (تابع)*
Agenda item 63: Implementation of the Declaration on the Granting of Independence to Colonial Countries and Peoples (Territories not covered under other agenda items) (continued)*البند 63 من جدول الأعمال: تنفيذ إعلان منح الاستقلال للبلدان والشعوب المستعمرة (الأقاليم غير المشمولة ببنود أخرى في جدول الأعمال) (تابع)*
Agenda item 63: Implementation of the Declaration on the Granting of Independence to Colonial Countries and Peoples (Territories not covered under other agenda items) (continued)البند 63 من جدول الأعمال: تنفيذ إعلان منح الاستقلال للبلدان والشعوب المستعمرة (الأقاليم غير المشمولة ببنود أخرى في جدول الأعمال) (تابع) بنود قررت اللجنة أن تنظر فيها معا.
Hearing of representatives of Non-Self-Governing Territories and petitionersالاستماع إلى ممثلي الأقاليم غير المتمتعة بالحكم الذاتي ومقدمي الالتماسات
The meeting was called to order at 3.10 p.m.افتتحت الجلسة الساعة 15:10.
Agenda item 59: Information from Non-Self-Governing Territories transmitted under Article 73 e of the Charter of the United Nations (continued) (A/73/23 (chaps. V and XIII) and A/73/64)البند 59 من جدول الأعمال: المعلومات المرسلة بمقتضى المادة 73 (ه) من ميثاق الأمم المتحدة من الأقاليم غير المتمتعة بالحكم الذاتي (تابع) (A/73/23 (الفصلان الخامس والثالث عشر) و A/73/64)
Agenda item 60: Economic and other activities which affect the interests of the peoples of the Non-Self-Governing Territories (continued) (A/73/23 (chaps. VI and XIII))البند 60 من جدول الأعمال: الأنشطة الاقتصادية وغيرها من الأنشطة التي تؤثر على مصالح شعوب الأقاليم غير المتمتعة بالحكم الذاتي (تابع) (A/73/23 (الفصلان السادس والثالث عشر))
Agenda item 61: Implementation of the Declaration on the Granting of Independence to Colonial Countries and Peoples by the specialized agencies and the international institutions associated with the United Nations (continued) (A/73/23 (chaps. VII and XIII) and A/73/70)البند 61 من جدول الأعمال: تنفيذ الوكالات المتخصصة والمؤسسات الدولية المرتبطة بالأمم المتحدة إعلان منح الاستقلال للبلدان والشعوب المستعمرة (تابع) (A/73/23 (الفصلان السابع والثالث عشر) و A/73/70)
Agenda item 62: Offers by Member States of study and training facilities for inhabitants of Non-Self-Governing Territories (continued) (A/73/73)البند 62 من جدول الأعمال: التسهيلات الدراسية والتدريبية المعروضة من الدول الأعضاء لصالح سكان الأقاليم غير المتمتعة بالحكم الذاتي (تابع) (A/73/73)
Agenda item 63: Implementation of the Declaration on the Granting of Independence to Colonial Countries and Peoples (Territories not covered under other agenda items) (continued) (A/73/23 (chaps. VIII, IX, X, XI, XII and XIII), A/73/70 and A/73/219)البند 63 من جدول الأعمال: تنفيذ إعلان منح الاستقلال للبلدان والشعوب المستعمرة (الأقاليم غير المشمولة ببنود أخرى في جدول الأعمال) (تابع) (A/73/23 (الفصول الثامن والتاسع والعاشر والحادي عشر والثاني عشر والثالث عشر A/73/70 و A/73/219)
1.1 -
Mr. Santos Maraver (Spain) said that the continued status of Gibraltar as the last colony in Europe was all the more unjustifiable since the administering Power, the United Kingdom, was a Spanish ally in many other areas.السيد سانتوس مارافير (إسبانيا): قال إن استمرار وضع جبل طارق كآخر مستعمرة في أوروبا هو أمر لا مبرر له على الإطلاق لأن الدولة القائمة بالإدارة، المملكة المتحدة، حليفة لإسبانيا في مجالات أخرى كثيرة.
Under the Treaty of Utrecht, Spain had ceded to the United Kingdom only the town and castle of Gibraltar, together with its port, fortifications and forts, without ceding Territorial waters or Territorial jurisdiction.فبموجب معاهدة أوتريخت، لم تتنازل إسبانيا لصالح المملكة المتحدة إلا عن بلدة وقلعة جبل طارق، إلى جانب مينائها ودفاعاتها وحصونها، ولم تتنازل عن المياه الإقليمية أو الولاية الإقليمية.
Yet, ignoring the terms of that Treaty, the United Kingdom had illegally occupied the isthmus and surrounding waters.ومع ذلك، احتلت المملكة المتحدة البرزخ والمياه المحيطة به بصورة غير قانونية، متجاهلةً أحكام هذه المعاهدة.
The British occupation was contrary to international law and violated the integrity of Spanish territory;فالاحتلال البريطاني يتعارض مع القانون الدولي وينتهك سلامة الأراضي الإسبانية؛
therefore, Spain would continue to request restitution until decolonization had been completed.ولذلك ستواصل إسبانيا طلب رد أراضيها حتى يكتمل إنهاء الاستعمار.
2.2 -
The General Assembly and the Fourth Committee had mandated Spain and the United Kingdom to begin negotiations on ending the colonial situation, specifying in a series of resolutions that the decolonization of Gibraltar must be governed by the principle of territorial integrity rather than the principle of self-determination, and setting 1 October 1969 as the deadline for decolonization.وأردف قائلا إن الجمعية العامة واللجنة الرابعة قد كلفتا إسبانيا والمملكة المتحدة ببدء مفاوضات بشأن إنهاء الحالة الاستعمارية، ونصتا في سلسلة من القرارات على وجوب إنهاء استعمار جبل طارق وفقا لمبدأ السلامة الإقليمية لا وفقا لمبدأ تقرير المصير، وحددتا تاريخ 1 تشرين الأول/أكتوبر 1969 كموعد نهائي لإنهاء الاستعمار.
Those negotiations could only take place with full respect for international law and within the framework of established United Nations doctrine.ولا يمكن أن تتم هذه المفاوضات إلا باحترام كامل للقانون الدولي وفي إطار مبادئ الأمم المتحدة الراسخة.
However, in that connection, the administering Power had behaved erratically.بيد أن الدولة القائمة بالإدارة قد تصرفت في هذا الصدد بطريقة متخبطة.
It had deliberately ignored United Nations resolutions when it had held a referendum on questions of sovereignty in 1967, which had been condemned by the General Assembly in its resolution 2353 (XXII).فقد تجاهلت عن عمد قرارات الأمم المتحدة عندما أجرت استفتاء بشأن مسائل السيادة في عام 1967، وهو ما أدانته الجمعية العامة في قرارها 2353 (د-22).
It had unilaterally suspended negotiations after appearing to move towards a mutually acceptable solution.وقد علقت المفاوضات من جانب واحد بعد أن بدا أنها تسير في اتجاه التوصل إلى حل مقبول من الطرفين.
No progress had been made in over fifty years.ولم يحرز أي تقدم منذ أكثر من خمسين عاما.
Given the successful decolonization of other British Territories, it was clear that the fundamental obstacle was the Government’s lack of political will.وبالنظر إلى النجاح في إنهاء الاستعمار في أقاليم بريطانية أخرى، يبدو من الواضح أن العقبة الأساسية هي غياب الإرادة السياسية لدى الحكومة.
3.3 -
Focusing exclusively on issues of sovereignty would reduce that serious problem to a conflict between Governments.واسترسل قائلا إن التركيز حصرا على مسائل السيادة من شأنه أن يحول تلك المشكلة الخطيرة إلى مجرد نزاع بين حكومات.
In reality, the presence of a colony within Spain produced harmful effects beyond the political sphere.فواقع الأمر أن وجود مستعمرة داخل إسبانيا يخلف آثارا ضارة تتجاوز المجال السياسي.
Gibraltar’s special tax regime distorted the region’s economy to the detriment of the Treasuries of Spain and Europe.فالنظام الضريبي الخاص بجبل طارق يُحدث اختلالا في اقتصاد المنطقة يضر بخزانة كل من إسبانيا والاتحاد الأوروبي.
While his Government felt that the prosperity of Gibraltarians could help to improve relations and provide social and economic benefits, it would not allow the economic imbalance to be used to harm the economy, environment or public safety of Campo de Gibraltar, particularly by enabling the illicit trafficking of tobacco.وقال إن حكومة بلده ترى أن ازدهار سكان جبل طارق يمكن أن يساعد في تحسين العلاقات وتحقيق منافع اجتماعية واقتصادية، بيد أنها لن تسمح باستغلال الاختلال الاقتصادي في إلحاق الضرر بالاقتصاد أو البيئة أو السلامة العامة في كامبو جبل طارق، ولا سيما الضرر الناتج عن إتاحة الاتجار غير المشروع في التبغ.
Spain remained open to dialogue and was ready to reach an agreement with the United Kingdom in order to form a new regional partnership.وما زالت إسبانيا منفتحة للحوار وعلى استعداد للتوصل إلى اتفاق مع المملكة المتحدة من أجل تكوين شراكة إقليمية جديدة.
4.4 -
Lastly, in the wake of the decision by the United Kingdom to leave the European Union, his Government hoped that the forthcoming relationship between Gibraltar and the European Union, which would inevitably pass through Spain, would benefit Campo de Gibraltar and the inhabitants on both sides of the border.وفي ختام كلامه، أعرب عن أمل حكومة بلده في أن يستفيد كامبو جبل طارق والسكان على كلا جانبي الحدود من العلاقة المنتظرة بين جبل طارق والاتحاد الأوروبي، التي لا بد أن يمر مسارها حتما عبر إسبانيا، في أعقاب قرار المملكة المتحدة الخروج من الاتحاد الأوروبي.
Spain would continue to defend the rights and interests of those Spaniards, who were most affected by the problems arising from the colonial situation.وستواصل إسبانيا الدفاع عن حقوق ومصالح أولئك الإسبان الذين يتضررون أشد الضرر من المشاكل الناشئة عن الحالة الاستعمارية.
Agenda item 63: Implementation of the Declaration on the Granting of Independence to Colonial Countries and Peoples (Territories not covered under other agenda items) (continued)البند 63 من جدول الأعمال: تنفيذ إعلان منح الاستقلال للبلدان والشعوب المستعمرة (الأقاليم غير المشمولة ببنود أخرى في جدول الأعمال) (تابع)
Hearing of representatives of Non-Self-Governing Territories and petitionersالاستماع إلى ممثلي الأقاليم غير المتمتعة بالحكم الذاتي ومقدمي الالتماسات
5.5 -
The Chair said that, in line with the Committee’s usual practice, representatives of Non-Self-Governing Territories would be invited to address the Committee and petitioners would be invited to take a place at the petitioners’ table, and all would withdraw after making their statements.الرئيس: قال إنه، انسجاما مع الممارسة المعتادة للجنة، سيُدعى ممثلو الأقاليم غير المتمتعة بالحكم الذاتي إلى التكلم أمام اللجنة وسيُدعى مقدمو الالتماسات إلى الجلوس إلى طاولة مقدمي الالتماسات، على أن ينسحب جميع هؤلاء بعد الإدلاء ببياناتهم.
Question of French Polynesia (A/C.4/73/2 and A/C.4/73/2/Rev.1)مسألة بولينيزيا الفرنسية (A/C.4/73/2 و A/C.4/73/2/Rev.1)
6.6 -
Mr. Fritch (President of French Polynesia) said that French Polynesia was a free, democratic and autonomous country, as was written in article 1 of its autonomy statutes.السيد فريتش (رئيس بولينيزيا الفرنسية): قال إن بولينيزيا الفرنسية بلد حر وديمقراطي ومستقل، كما هو وارد في المادة 1 من نظامها الأساسي للحكم الذاتي.
It was in no way a colony;فهي ليست مستعمرة بأي شكل من الأشكال؛
it did not suffer oppression, and its natural resources were not confiscated by France.ولا تعاني من الاضطهاد، ولم تصادر فرنسا مواردها الطبيعية.
If the remarks made by pro-independent Polynesians were true, there would be ample proof shared on social media.ولو كانت التصريحات التي أدلى بها البولبينيزيون المؤيدون للاستقلال حقيقية، لكان هناك دليل كاف على صحتها تتداوله وسائل التواصل الاجتماعي.
Given that the Committee was lacking objective information, he invited it to visit the islands to assess the political, economic and social situation directly.وأردف قائلا إن اللجنة لا توجد لديها معلومات موضوعية، ومن هذا المنطلق دعاها إلى زيارة الجزر لتقييم الحالة السياسية والاقتصادية والاجتماعية بصورة مباشرة.
Furthermore, he strongly refuted the report, presented to the Committee on 4 October 2016, which claimed to be an independent self-governance assessment.وعلاوة على ذلك، فقد فند بشدة التقرير المقدم إلى اللجنة في 4 تشرين الأول/ أكتوبر 2016، وهو تقرير يزعم أنه تقييم مستقل للحكم الذاتي.
The author, a United States national, had been an employee of a pro-independence group and had never met with Polynesian institutional authorities.وأتبع ذلك بقوله إن الذي أعد التقرير هو مواطن من مواطني الولايات المتحدة، وكان يعمل موظفا لدى جماعة مؤيدة للاستقلال ولم يلتق قط بسلطات مؤسسية بولينيزية.
He therefore solemnly requested that the Committee no longer reference that report.وخلص من ذلك إلى أن وفد بلده يطلب رسميا ألا تشير اللجنة إلى ذلك التقرير من الآن فصاعدا.
7.7 -
In May 2018, French Polynesia had held general elections, which had been observed by the Pacific Islands Forum.وأضاف قائلا إن بولينيزيا الفرنسية أجرت انتخابات عامة في أيار/مايو 2018 أشرف عليها منتدى جزر المحيط الهادئ.
Pro-autonomy candidates had won a majority, holding 39 of 57 seats in the Assembly, and he had been elected to serve another five-year mandate.وفاز المرشحون المؤيدون للحكم الذاتي بأغلبية وحازوا 39 مقعدا من أصل 57 مقعداً في الجمعية، وانتُخب هو لولاية أخرى مدتها خمس سنوات.
The pro-independence party now represented 23.1 per cent of voters, down from 29.3 per cent in 2013.ويمثل الحزب المؤيد للاستقلال الآن 23.1 في المائة من الناخبين، مقابل 29.3 في المائة في عام 2013.
While the elections were not a vote on self-determination, they provided a good indication of the opinion of the Polynesian people, which had reaffirmed its choice and its right to remain an autonomous country within the Republic of France.ورغم أن الانتخابات لا تمثل تصويتا على تقرير المصير، إلا أنها بمثابة مؤشر جيد على رأي الشعب البولينيزي، الذي أعاد تأكيد خياره وحقه في أن يظل بلدا مستقلا داخل جمهورية فرنسا.
8.8 -
France was an indispensable partner in the harmonious development of French Polynesia.واستطرد قائلا إن فرنسا شريك لا غنى عنه في التنمية المتوازنة لبولينيزيا الفرنسية.
The Government continued to provide security and protection, particularly for the Polynesian exclusive economic zone;وتواصل الحكومة توفير الأمن والحماية، ولا سيما في المنطقة الاقتصادية الخالصة لبولينيزيا؛
financed 90 per cent of the education system and paid the salaries of teachers in public and private schools;وتمول 90 في المائة من النظام التعليمي وتدفع مرتبات المعلمين والمعلمات في المدارس الحكومية والخاصة؛
and had established a land tribunal to address the lack of land division, which was essential to agricultural development.وأنشأت محكمة مختصة بالمنازعات العقارية للتصدي لعدم تقسيم الأراضي، إذ يعتبر التقسيم أمرا ضروريا للتنمية الزراعية.
French Polynesia also requested the financial and technical assistance of France in a number of other areas. It chose to prioritize partnership and cooperation with France and recognized that the State was a good and loyal partner.وختم كلامه قائلا إن بولينيزيا الفرنسية تطلب المساعدة المالية والتقنية أيضا من فرنسا في عدد من المجالات الأخرى، وتختار إعطاء الأولوية للشراكة والتعاون مع فرنسا، وتعترف بأن هذه الدولة شريك جيد ومخلص.
9.9 -
Mr. Rohfritsch (Vice-President of French Polynesia) said that his Government was embarrassed by the local political infighting that was on display before the Committee when many minorities were experiencing overwhelming suffering around the world.السيد روفريتش (نائب رئيس بولينيزيا الفرنسية): قال إن حكومة بلده تشعر بالحرج بسبب التناحر السياسي الداخلي على مرأى اللجنة في وقت يعاني فيه العديد من الأقليات معاناة شديدة في جميع أنحاء العالم.
Representatives of his Government were attending the meeting in an effort to convince the Committee that Polynesians were not oppressed by an administering Power.وأردف قائلا إن ممثلي حكومة بلده يحضرون الجلسة في محاولة لإقناع اللجنة بأن البولينيزيين لا يتعرضون للاضطهاد من جانب الدولة القائمة بالإدارة.
Although they had been colonized through treaties and armed conflicts, they had not been enslaved or sent to labour camps.ورغم أن البولينيزيين قد تم احتلال أرضهم من خلال المعاهدات والنزاعات المسلحة، إلا أنهم لم يستعبدوا أو يرسلوا إلى معسكرات العمل.
A significant majority of Polynesians were committed to the French Republic, as every election confirmed.وأضاف أن الغالبية العظمى من البولينيزيين ملتزمون بالبقاء داخل الجمهورية الفرنسية، كما أكدت جميع الانتخابات.
The country was progressing at its own pace towards greater autonomy through frank, continuous dialogue with France.وقال إن البلد يتقدم بالوتيرة التي تلائمه نحو المزيد من الحكم الذاتي من خلال الحوار الصريح والمتواصل مع فرنسا.
10.10 -
French Polynesia was an autonomous, peaceful society that did not require a humanitarian mission.وتابع حديثه قائلا إن مجتمع بولينيزيا الفرنسية هو مجتمع مستقل ومسالم ولا يحتاج إلى مهمة إنسانية.
Its gross domestic product was among the highest in the region. It had a cutting-edge health infrastructure and a universal education system financed by France.فالبلد يتمتع بناتج محلي إجمالي هو من بين أعلى المعدلات في المنطقة، ولديه بنية تحتية صحية متطورة جدا ونظام تعليم شامل بتمويل من فرنسا.
Of course, unemployment and poverty persisted, but they were the result of a globalized economy that prioritized growth over equitable distribution.وبطبيعة الحال، لا تزال البطالة والفقر قائمين، ولكنهما نتيجة لاقتصاد معولم يعطى الأولوية للنمو على حساب التوزيع العادل.
The greatest challenge faced by his Government was to support sustainable development in a country spread across the ocean so that future generations could remain on the islands and live in dignity.وأردف قائلا إن التحدي الأكبر الذي تواجهه حكومة بلده يتمثل في دعم التنمية المستدامة في بلد يمتد عبر المحيط حتى يتسنى للأجيال القادمة البقاء في الجزر والعيش بكرامة.
11.11 -
History would judge whether the nuclear tests conducted by France were an act of colonialism.وقال إن التاريخ سيقرر ما إذا كانت التجارب النووية التي تجريها فرنسا عملا استعماريا.
The French Government had recognized the impacts of nuclear testing and had established a reparations programme, albeit one that could be improved.وقد اعترفت الحكومة الفرنسية بتأثيرات التجارب النووية وأرست برنامجا للتعويضات وأن كان من الممكن تحسينه.
However, supporting the Republic did not mean blindly supporting every decision made by the State;واستدرك قائلا إن دعم الجمهورية لا يعني الانسياق الأعمى وراء كل قرار تتخذه الدولة؛
the Polynesian people were free to engage in debate.فالشعب البولينيزي حر في خوض النقاشات.
12.12 -
As a member of the Pacific Islands Forum, French Polynesia was working to combat the effects of climate change and the over-exploitation of fishing resources.وتابع قائلا إن بولينيزيا الفرنسية، بوصفها عضوة في منتدى جزر المحيط الهادئ، تعمل على مكافحة آثار تغير المناخ والاستغلال المفرط لموارد صيد الأسماك.
The greed and arrogance of humanity and the disregard for climate agreements and ocean protection would cause the peoples of the Pacific to be swallowed up by the oceans.وسيؤدي جشع الجنس البشري وغطرسته وعدم الاكتراث بالاتفاقات المناخية وحماية المحيطات إلى أن تبتلع المحيطات شعوب منطقة المحيط الهادئ.
He wondered whether it could then be argued that French Polynesia was under the yoke of 7 billion colonists.وتساءل عما إذا كان يمكن القول بعد ذلك أن بولينيزيا الفرنسية ترزح تحت نير استعمار يقوم به 7 بلايين مستعمر.
In addition, its exclusive economic zone, which was monitored by the French Navy, had been reserved for sustainable fishing and was a sanctuary for marine mammals and protected species.وأضاف أن المنطقة الاقتصادية الخالصة لبولينيزيا، التي تخضع لمراقبة البحرية الفرنسية، جُعلت وقفا على الصيد المستدام وهي ملاذ آمن للثدييات البحرية والأنواع المحمية.
13.13 -
French Polynesians believed in the right to self-determination, which had been granted to them under the French Constitution, and a significant majority were satisfied with autonomy, as was their fundamental right.وختم كلامه قائلا إن البولينيزيين الفرنسيين يؤمنون بالحق في تقرير المصير، الذي منحوا إياه بموجب الدستور الفرنسي، وإن ثمة أغلبية كبيرة منهم راضية عن الحكم الذاتي، بوصفه حقهم الأساسي.
14.14 -
Mr. Tong Sang (President, Assembly of French Polynesia) said that the Assembly of French Polynesia was an autonomous organization that respected the separation of powers and was guaranteed by article 74 of the French Constitution.السيد تونغ سانغ (رئيس جمعية بولينيزيا الفرنسية) قال إن جمعية بولينيزيا الفرنسية هي منظمة مستقلة تحترم مبدأ الفصل بين السلطات، وتضمنها المادة 74 من الدستور الفرنسي.
15.15 -
The parliamentarians had been working tirelessly to build a modern, prosperous and united country, and the Assembly had resumed relations with other parliaments in the region.وأضاف قائلا إن البرلمانيين ما فتئوا يعملون بلا كلل من أجل بناء بلد حديث ومزدهر وموحد، وقد استأنفت الجمعية العلاقات مع البرلمانات الأخرى في المنطقة.
It had been invited to collaborate in the work carried out by New Zealand, Australia and China and had received visits from representatives of the Governments of Vanuatu and the United States of America.ودعيت الجمعية إلى التعاون في الاضطلاع بالعمل الذي تقوم به نيوزيلندا، وأستراليا والصين وتلقت زيارات من ممثلي حكومتي فانواتو والولايات المتحدة الأمريكية.
In addition, he had recently participated in the meetings of the Pacific Parliamentary Partnership organized by Indonesia.كما شارك مؤخرا في اجتماعات الشراكة البرلمانية لمنطقة المحيط الهادئ التي نظمتها إندونيسيا.
16.16 -
Governments in the Pacific region clearly recognized the autonomous position held by French Polynesia, as did the United Nations.واسترسل قائلا إن الحكومات في منطقة المحيط الهادئ تعترف بوضوح بالموقف المستقل الذي تتبناه بولينيزيا الفرنسية، مثلما تعترف به الأمم المتحدة.
He had also been contacted by the United Nations Development Programme to assist in providing support to parliaments in the region.وأضاف أن برنامج الأمم المتحدة الإنمائي قد اتصل به للمساعدة في تقديم الدعم للبرلمانات في المنطقة.
The Organization could count on all representatives of the Assembly of French Polynesia to share their parliamentary and democratic experience in that regard.وقال في ختام حديثه إن المنظمة يمكنها الاعتماد على جميع ممثلي جمعية بولينيزيا الفرنسية للمساهمة بخبرتهم البرلمانية والديمقراطية في هذا الصدد.
17.17 -
Ms. Tetuanui (Member of the Senate of France and Member of the Assembly of French Polynesia), speaking as Chair of the French extra-parliamentarian follow-up commission on financial compensation for the victims of nuclear testing, said that, in 2016, the former President of France, François Hollande, had officially recognized the health and environmental impacts of nuclear testing.السيدة تيتوانوي (عضوة مجلس الشيوخ بفرنسا وعضوة جمعية بولينيزيا الفرنسية): تحدثت بصفتها رئيسة لجنة المتابعة غير البرلمانية الفرنسية المعنية بالتعويض المالي لضحايا التجارب النووية، فقالت إن رئيس فرنسا السابق فرانسوا أولاند قد اعترف رسمياً في عام 2016 بالآثار الصحية والبيئية للتجارب النووية.
Additionally, the 2017 Élysée Accord had acknowledged the commitment and support of the State on the nuclear issue.وأضافت قائلة إن اتفاقية إيليزيه لعام 2017 قد أقرت بالتزام الدولة بشأن القضية النووية ودعمها إياها.
The people of French Polynesia must now move forward in building a future, without forgetting their history.ويتعين على شعب بولينيزيا الفرنسية الآن المضي قدما في بناء المستقبل، دون نسيان تاريخه.
With assistance from France, the Government was monitoring the atolls, rehabilitating the environment and providing the best available care to Polynesians affected by possible radiation-induced illnesses.وبمساعدة من فرنسا، تقوم الحكومة برصد الجزر المرجانية وإصلاح البيئة وتوفير أفضل رعاية ممكنة للبولينيزيين المتأثرين بالأمراض التي يحتمل أن تكون ناجمة عن الإشعاع.
18.18 -
With regard to the right to compensation for victims of nuclear testing, she and her colleagues had become actively involved in amending the overly complex Morin Law and improving the compensation programme.وفيما يتعلق بحق ضحايا التجارب النووية في التعويض، قالت إنها وزملاءها يشاركون حاليا بنشاط في تعديل قانون مورين شديد التعقيد وتحسين برنامج التعويضات.
That work was being carried out in collaboration with the relevant national organizations in a transparent, rigorous and objective manner, and all people had the right to express themselves freely on the issue.ويجري الاضطلاع بهذا العمل بالتعاون مع المنظمات الوطنية المعنية بطريقة شفافة ودقيقة وموضوعية، ولجميع الناس الحق في التعبير عن أنفسهم بحرية بشأن هذه المسألة.
19.19 -
Mr. Tokoragi (Municipality of Makemo Atoll in the Tuamotu Archipelago) said that he was a member of the Assembly of French Polynesia and the mayor of Makemo, a low-lying atoll with 800 inhabitants located 600 km from Tahiti.السيد توكوراغي (بلدية جزيرة ماكيمو المرجانية الواقعة في أرخبيل تواموتو): قال إنه عضو في جمعية بولينيزيا الفرنسية وعمدة ماكيمو، وهي جزيرة مرجانية منخفضة يقطن بها 800 نسمة وتقع على بعد 600 كيلومتر من تاهيتي.
The necessary infrastructure was in place to facilitate the daily lives of its inhabitants, including electricity, drinking water, landline and cellular telephone networks and a submarine Internet cable.وأشار إلى توافر الهياكل الأساسية اللازمة لتيسير الحياة اليومية لسكان الجزيرة، بما في ذلك الكهرباء، ومياه الشرب، وشبكات الهواتف الأرضية والخلوية وكابل بحري للإنترنت.
There was also a middle school, an infirmary, two sports centres, an airfield and a quay.وهناك أيضا مدرسة إعدادية ومستوصف ومركزان رياضيان ومطار ورصيف.
20.20 -
As part of a policy of territorial contiguity that had been in place for over 30 years, the Government covered the cost of freight so that basic necessities could be sold at the same price across the islands.وفي إطار سياسة وحدة الأرض التي ظلت قائمة منذ أكثر من 30 سنة، تغطي الحكومة تكاليف أجرة النقل بحيث يمكن بيع السلع الأساسية بنفس السعر على نطاق جميع الجزر.
It also covered the cost of air transport to medically evacuate people suffering from serious illnesses.وتتكفل الحكومة أيضا بتكاليف النقل الجوي للقيام بعمليات الإجلاء الطبي للمرضى الذين يعانون من أمراض خطيرة.
In addition, 2,000 students were transported to school by air, which was financed by the Government in partnership with France.وأضاف قائلا إن 000 2 طالب يتم نقلهم إلى المدرسة جوا، وهي عملية تمولها الحكومة بالشراكة مع فرنسا.
Human and maritime security were also ensured through a partnership with the State of France, which helped to monitor 5.5 million square kilometres of ocean territory.ويتم أيضا توفير الأمن البشري والبحري من خلال شراكة مع دولة فرنسا، مما يساعد على رصد 5.5 مليون كيلومتر مربع من أراضي المحيطات.
The Government sought to provide every Polynesian citizen with equal access to essential public services and basic commodities, regardless of location, which was possible because it established its own economic, social, environmental and cultural policies.وختم كلامه قائلا إن الحكومة تعمل على توفير الخدمات العامة الأساسية والسلع الأساسية لجميع المواطنين البولينيزين على قدم المساواة، بغض النظر عن موقعهم، وهو ما أمكن تحقيقه بفضل قيام الحكومة بإرساء سياساتها الخاصة في المجالات الاقتصادية والاجتماعية والبيئية والثقافية.
21.21 -
Mr. Maraea (Ma’ohi Protestant Church) said that the Church supported the position taken by the World Council of Churches at its First Assembly in 1948, during which it had referred to warfare with nuclear weapons as a sin against God and a degradation of man.السيد مارايا (كنيسة ماووهي البروتستانتية): قال إن الكنيسة تؤيد الموقف الذي اتخذه مجلس الكنائس العالمي في أول جمعية عقدها في عام 1948، والتي نعت خلالها الحرب باستخدام الأسلحة النووية بأنها معصية لله وانحطاط للإنسان.
Nuclear tests had been carried out in the Territory of Ma’ohi Nui between 1966 and 1996, long after the French Government had become aware of the severe health effects of radioactive fallout.فقد أجريت تجارب نووية في إقليم ماووهي نوي في الفترة بين عامي 1966 و 1996، بعد مرور فترة طويلة من وعي الحكومة الفرنسية بالآثار الصحية الحادة الناجمة عن الغبار الذري المتساقط.
The tragic consequences of those crimes against humanity could still be felt across the Pacific region.وذكر أنه لا يزال بالإمكان الإحساس بما ترتب على تلك الجرائم ضد الإنسانية من عواقب مأساوية في جميع أنحاء منطقة المحيط الهادئ.
22.22 -
The Ma’ohi Protestant Church had been at the forefront of the struggle to oppose nuclear testing in Ma’ohi Nui since the 1990s and had been consistently vocal in highlighting the health and environmental impacts.وأضاف أن كنيسة ماووهي البروتستانتية كانت في طليعة الكفاح ضد التجارب النووية في ماووهي نوي منذ تسعينيات القرن الماضي، وصدحت بأعلى صوتها باستمرار لتسليط الضوء على الآثار الصحية والبيئية.
The French Government must take responsibility for the harm done and ensure adequate reparations for those crimes.فيجب أن تتحمل الحكومة الفرنسية المسؤولية عن الضرر الذي وقع وأن تكفل تقديم التعويضات الكافية عن تلك الجرائم.
The Church was submitting a complaint with the Human Rights Council and called on the Special Rapporteur on the promotion of truth, justice, reparation and guarantees of non-recurrence to undertake a fact-finding mission with a view to determining the health, environmental and genetic impacts of the French nuclear tests conducted in Ma’ohi Nui.وأشار إلى أن الكنيسة بسبيلها إلى رفع شكوى إلى مجلس حقوق الإنسان وهي تدعو المقرر الخاص المعني بتعزيز الحقيقة والعدالة والجبر وضمانات عدم التكرار إلى إيفاد بعثة لتقصي الحقائق بهدف تحديد ما ترتب على التجارب النووية الفرنسية التي أجريت في ماووهي نوي من آثار صحية وبيئية وجينية.
23.23 -
Mr. Pihaatae (Pacific Conference of Churches) said that in 2011, leaders of the Pacific Conference of Churches had adopted a resolution to promote the reinscription of Ma’ohi Nui on the list of Non-Self-Governing Territories.السيد بيهاتي (مؤتمر كنائس منطقة المحيط الهادئ): قال إن زعماء مؤتمر كنائس منطقة المحيط الهادئ اعتمدوا، في عام 2011، قراراً يرمي إلى إعادة إدراج ماووهي نوي في قائمة الأقاليم غير المتمتعة بالحكم الذاتي.
Since 1970, the Conference had continually supported the Ma’ohi Protestant Church on the issue of French nuclear testing and the related health, environmental, social and economic impacts.ومنذ عام 1970، يؤيد المؤتمر باستمرار كنيسة ماووهي البروتستانتية بشأن قضية التجارب النووية الفرنسية وما يتصل بها من آثار صحية وبيئية واقتصادية واجتماعية.
His organization called on the Special Rapporteur on the promotion of truth, justice, reparation and guarantees of non-recurrence to undertake a fact-finding mission in the Territory.وأفاد بأن منظمته تدعو المقرر الخاص المعني بتعزيز الحقيقة والعدالة والجبر وضمانات عدم التكرار إلى إيفاد بعثة لتقصي الحقائق إلى الإقليم.
Those human rights violations continued to have serious implications for the people of Ma’ohi Nui and society as a whole.فانتهاكات حقوق الإنسان هذه لا تزال تترتب عليها آثار خطيرة بالنسبة لشعب ماووهي نوي والمجتمع بأسره.
Redress had been grossly inadequate;والتعويض يقل كثيرا عن المستوى الكافي؛
hundreds of claims for radiation-induced illnesses had been rejected by Paris.إذ رفضت باريس مئات المطالبات المتعلقة بالأمراض الناجمة عن الإشعاع.
In that connection, the Conference fully supported the complaint submitted by the Ma’ohi Protestant Church to the Human Rights Council.وأوضح أن المؤتمر يؤيد، في هذا الصدد، تأييدا كاملا الشكوى المقدمة من كنيسة ماووهي البروتستانتية إلى مجلس حقوق الإنسان.
24.24 -
Mr. Prove (World Council of Churches) said that the World Council of Churches had long supported the efforts of the Ma’ohi Protestant Church to achieve the decolonization of French Polynesia and to promote justice and care for those suffering as a result of the nuclear tests conducted in the region.السيد بروف (مجلس الكنائس العالمي): قال إن مجلس الكنائس العالمي يؤيد منذ أمد طويل الجهود التي تبذلها كنيسة ماووهي البروتستانتية لإنهاء الاستعمار في بولينيزيا الفرنسية وتعزيز العدالة والرعاية للأشخاص الذين يعانون من جراء التجارب النووية التي أجريت في المنطقة.
The Council’s central committee had explicitly affirmed its support for the reinscription of French Polynesia on the list of Non-Self-Governing Territories.وأضاف أن اللجنة المركزية للمجلس أكدت صراحة تأييدها لإعادة إدراج بولينيزيا الفرنسية في قائمة الأقاليم غير المتمتعة بالحكم الذاتي.
Although French Polynesia was a semi-autonomous Territory, France continued to exert influence on many essential domestic and international matters, such as defence and external affairs.وأفاد بأن فرنسا تواصل ممارسة نفوذها على العديد من الشؤون المحلية والدولية الأساسية، مثل الدفاع والشؤون الخارجية، وذلك على الرغم من أن بولينيزيا الفرنسية إقليم شبه مستقل.
As a result, Polynesian authorities would be prevented from signing and ratifying the Treaty on the Prohibition of Nuclear Weapons.ونتيجة لذلك، ستُمنع السلطات البولينيزية من التوقيع والتصديق على معاهدة حظر الأسلحة النووية.
The Council therefore called on France, the United Nations and the international community to support the people of French Polynesia in the full realization of their legitimate aspirations and their right to self-determination.ولذا يدعو المجلس فرنسا والأمم المتحدة والمجتمع الدولي إلى دعم شعب بولينيزيا الفرنسية في الإعمال الكامل لتطلعاته المشروعة وحقه في تقرير المصير.
25.25 -
Ms. Tairua (Union chrétienne des jeunes gens de Polynésie) said that her organization appreciated the work being done by the International Criminal Court, which defined crimes against humanity as inhumane acts intentionally causing great suffering or serious injury to body or to mental or physical health.السيدة تايروا (الاتحاد المسيحي لشباب بولينيزيا): قالت إن منظمتها تقدر العمل الذي تقوم به المحكمة الجنائية الدولية، التي تعرّف الجرائم ضد الإنسانية باعتبارها أفعالاً لا إنسانية تتسبب عمداً في معاناة شديدة أو أذى خطير يلحق بالجسم أو بالصحة العقلية أو البدنية.
Given that the French Government had been fully aware of the consequences of nuclear testing, its actions over 30 years fit within the definition.وبالنظر إلى أن الحكومة الفرنسية كانت تدرك تماما عواقب التجارب النووية، فإن أفعالها على مدى 30 عاما تندرج ضمن هذا التعريف.
26.26 -
Her organization fully supported the complaint submitted to the Human Rights Council by the Ma’ohi Protestant Church, which called on the Special Rapporteur on the promotion of truth, justice, reparation and guarantees of non-recurrence to undertake a fact-finding mission in the Territory.وقالت إن منظمتها تؤيد تماما الشكوى المقدمة من كنيسة ماووهي البروتستانتية إلى مجلس حقوق الإنسان، والتي تدعو المقرر الخاص المعني بتعزيز الحقيقة والعدالة والجبر وضمانات عدم التكرار إلى إيفاد بعثة لتقصي الحقائق إلى الإقليم.
She also requested that the Committee restore to the draft resolution on French Polynesia the paragraph of the Secretary-General’s report on the environmental, ecological, health and other impacts of the 30-year period of nuclear testing in French Polynesia (A/72/74) and the Assembly’s request for continuous updates in that regard.وطلبت أيضا أن تعيد اللجنة إلى مشروع القرار المتعلق ببولينيزيا الفرنسية الفقرة المتعلقة بتقرير الأمين العام عن الآثار البيئية والإيكولوجية والصحية وغيرها من الآثار الناجمة عن فترة الثلاثين سنة من التجارب النووية في بولينيزيا الفرنسية (A/72/74)، وطلب الجمعية العامة أن تقدم فرنسا باستمرار معلومات مستكملة في هذا الصدد.
That language had already been agreed and adopted as paragraph 11 of General Assembly resolution 72/101.وقد تم بالفعل الموافقة على تلك الصيغة واعتُمدت باعتبارها الفقرة 11 من قرار الجمعية العامة 72/101.
27.27 -
Mr. Neuffer, speaking in his personal capacity as a lawyer in Tahiti, French Polynesia, said that constant vigilance by the United Nations in its assessment of the consequences of French nuclear testing in Ma’ohi Nui, which had been perpetuated in violation of basic human rights, was critical to the protection of victims’ rights.السيد نويفر: تحدث بصفته الشخصية كمحام في تاهيتي، ببولينيزيا الفرنسية، فقال إن توخي الأمم المتحدة اليقظة المستمرة في تقييمها لنتائج التجارب النووية الفرنسية في ماووهي نوي التي أُجريت في انتهاك لحقوق الإنسان الأساسية، يكتسي أهمية بالغة فيما يتصل بحماية حقوق الضحايا.
However, the two reports of the Secretary-General on the environmental, ecological, health and other impacts of the 30-year period of nuclear testing in French Polynesia, published in 2014 (A/69/189) and 2017 (A/72/74), had lacked depth and seemed to suggest that the nuclear testing had had no impact.واستدرك قائلا إن تقريري الأمين العام عن الآثار البيئية والإيكولوجية والصحية وغيرها من الآثار الناجمة عن إجراء التجارب النووية في بولينيزيا الفرنسية على مدار 30 عاما، المنشورين في عامي 2014 (A/69/189) و 2017 (A/72/74)، افتقرا إلى العمق وبدا وكأنهما يوحيان بأن التجارب النووية لم يكن لها أي تأثير.
28.28 -
Furthermore, the draft resolution on the question of French Polynesia had eliminated three paragraphs from General Assembly resolution 72/101, including the paragraph containing the request to the Secretary-General to provide continuous updates on the impacts of nuclear testing.وأردف قائلا إن مشروع القرار المتعلق بمسألة بولينيزيا الفرنسية حذف، علاوة على ذلك، ثلاث فقرات من قرار الجمعية العامة 72/101، بما في ذلك الفقرة التي تتضمن طلبها إلى الأمين العام أن يقدم باستمرار معلومات مستكملة عن آثار التجارب النووية.
The deletion of that paragraph was completely unacceptable to the people of Ma’ohi Nui, especially those who were affected by the tests.وحذف تلك الفقرة غير مقبول على الإطلاق لدى أهالي ماووهي نوي، ولا سيما الأشخاص الذين تضرروا من التجارب.
The Special Committee on the Situation with regard to the Implementation of the Declaration on the Granting of Independence to Colonial Countries and Peoples (Special Committee on decolonization) had thereby freed the administering Power from its obligations to report to the General Assembly.فبذلك أعفت اللجنة الخاصة المعنية بحالة تنفيذ إعلان منح الاستقلال للبلدان والشعوب المستعمرة (اللجنة الخاصة المعنية بإنهاء الاستعمار) الدولة القائمة بالإدارة من التزاماتها بتقديم تقرير إلى الجمعية العامة.
He therefore requested that the Fourth Committee restore that paragraph to the draft resolution and called on the Special Committee to be more careful in its actions, which could have a deleterious impact on the people who sought its support.ولذلك طلب أن تعيد اللجنة الرابعة تلك الفقرة إلى مشروع القرار، ودعا اللجنة الخاصة إلى أن تكون أكثر حذرا في تصرفاتها، التي قد يكون لها أثر ضار على الأشخاص الذين يلتمسون تأييدها لهم.
Lastly, he expressed concern that the administering Power was quietly covering up its responsibility for the 193 nuclear tests conducted in French Polynesia by enacting compensation legislation (the Morin Law) that had not yet been implemented and, even worse, could reflect its blatant disregard for humanity.وفي الختام، أعرب عن قلقه من أن الدولة القائمة بالإدارة تتستر بهدوء على مسؤوليتها عن إجراء 193 تجربة نووية في بولينيزيا الفرنسية عن طريق سن قانون التعويضات (قانون موران) الذي لم ينفذ بعد، بل والأسوأ من ذلك، يمكن أن يعكس عدم اكتراثها الصارخ بالإنسانية.
29.29 -
Mr. Oldham (Association Moruroa e Tatou) said that, with the support of the Ma’ohi Protestant Church, the World Council of Churches and the pro-independence party, his Association had been instrumental in gathering scientific evidence on the French nuclear tests conducted in the islands and had submitted numerous legal claims before the French courts in Tahiti and Paris to assist victims in receiving compensation.السيد أولدهام (رابطة موروروا أي تاتو): قال إنه بدعم من كنيسة ماووهي البروتستانتية ومجلس الكنائس العالمي والحزب المؤيد للاستقلال، قامت رابطته بدور أساسي في جمع الأدلة العلمية المتعلقة بالتجارب النووية الفرنسية التي أجريت في الجزر، وقدمت العديد من المطالبات القانونية لدى المحاكم الفرنسية في تاهيتي وباريس لمساعدة الضحايا في الحصول على تعويضات.
Since 2001, the Association had focused on raising awareness of the tests’ harmful effects on the health of workers.وأشار إلى أن الرابطة تركز منذ عام 2001 على إذكاء الوعي بما للتجارب من آثار ضارة على صحة العاملين.
In 2003, it had begun to collect clear medical evidence that its members had been affected by illnesses caused by exposure to the radioactive fallout from nuclear tests in the Moruroa and Fangataufa atolls, particularly the atmospheric nuclear tests.ففي عام 2003، شرعت في جمع أدلة طبية واضحة على أن أعضاءها تأثروا بأمراض ناجمة عن التعرض للغبار الإشعاعي المتساقط عن التجارب النووية التي أُجريت في جزيرتي موروروا وفانغاتوفا المرجانيتين، ولا سيما التجارب النووية في الغلاف الجوي.
30.30 -
Following a significant court decision in 2009 that had granted financial compensation to members of the Association, the French Government had passed the Morin Law, which finally acknowledged the harmfulness of the tests.واسترسل يقول إن الحكومة الفرنسية سنت قانون موران الذي اعترف في نهاية المطاف بالطابع الضار للتجارب، وذلك في أعقاب قرار هام صدر عن المحكمة في عام 2009 منح تعويضا ماليا لأعضاء الرابطة.
However, the law had also created a compensation mechanism clearly designed to suppress the number of court cases and reduce the chances of receiving compensation.بيد أن القانون قد أنشأ أيضا آلية للتعويض من الواضح أنها صُممت للتقليص من عدد القضايا المرفوعة أمام المحاكم والحد من فرص الحصول على تعويض.
The administering Power had never respected the victims or genuinely considered them when drafting legislation on the issue.وأكد أن الدولة القائمة بالإدارة لم تحترم الضحايا قط أو لم تضعهم بصدق في اعتبارها عند صياغة القانون المتعلق بهذه القضية.
It operated behind the scenes to minimize its responsibility and guilt for the crimes against humanity perpetrated against the people of Ma’ohi Nui.وهي تعمل خلف الكواليس بغية التقليل إلى أدنى حد من مسؤوليتها عن الجرائم ضد الإنسانية المرتكبة ضد شعب ماووهي نوي ومن شعورها بالذنب إزاءها.
Therefore, civil society organizations representing nuclear victims had a duty to address the relevant United Nations committees in order to demonstrate how nuclear colonialism interfered with the decolonization process.ولذلك، يقع على منظمات المجتمع المدني التي تمثل ضحايا التجارب النووية واجب مخاطبة لجان الأمم المتحدة المعنية من أجل إظهار كيفية عرقلة الاستعمار النووي لعملية إنهاء الاستعمار.
31.31 -
Mr. Uebe-Carlson (Association 193), referring to the draft resolution on French Polynesia, said that the deletion of the paragraph on the impacts of French nuclear testing seemed to suggest that the United Nations could no longer provide support to the Polynesian people.السيد أويبي - كارلسون (رابطة 193): أشار إلى مشروع القرار المتعلق ببولينيزيا الفرنسية، فقال إن حذف الفقرة المتعلقة بتأثيرات التجارب النووية الفرنسية يشير فيما يبدو إلى أن الأمم المتحدة لم تعد قادرة على تقديم الدعم إلى الشعب البولينيزي.
His Association stressed the importance of reinserting that paragraph with the obligation imposed on France, under United Nations supervision, to transmit regular reports on the environmental, ecological and health impacts of its nuclear testing in French Polynesiaوأوضح أن رابطته تشدد على أهمية إعادة إدراج تلك الفقرة والالتزام المفروض على فرنسا، تحت إشراف الأمم المتحدة، بإرسال تقارير منتظمة عن الآثار البيئية والإيكولوجية والصحية الناجمة عن إجراء تجاربها النووية في بولينيزيا الفرنسية.
32.32 -
More than 55,000 people had signed a petition calling for a referendum on the effects of French nuclear testing.وأفاد بأن أكثر من 000 55 شخص وقّعوا على عريضة تدعو إلى إجراء استفتاء بشأن آثار التجارب النووية الفرنسية.
It was therefore a lie to claim that all was well in French Polynesia and that the people were content.ولذلك فإن من الكذب الادعاء بأن كل شيء على ما يرام في بولينيزيا الفرنسية، وأن الناس راضون.
President Fritch had wilfully misrepresented the results of the last election, claiming that they favoured the French State and suggesting that the United Nations no longer had a role to play.وأكد أن الرئيس فريتش تعمد تقديم فكرة خاطئة عن نتائج الانتخابات الأخيرة، زاعماً أنها تؤيد الدولة الفرنسية ومدعيا أن الأمم المتحدة لم يعد لها دور تؤديه.
However, France could not be allowed to serve as both judge and concerned party for its crimes against humanity.ومع ذلك، لا يمكن السماح لفرنسا بأن تكون في الآن نفسه بمثابة الحكم والطرف المسؤول عن الجرائم المرتكبة ضد الإنسانية.
For that reason, his Association sought the intervention of the United Nations to ensure that the French State fully assumed its legal responsibility to compensate the victims of nuclear testing.ولهذا السبب تلتمس رابطته تدخل الأمم المتحدة لضمان أن تتحمل الدولة الفرنسية بالكامل مسؤوليتها القانونية عن تعويض ضحايا التجارب النووية.
A veritable genocide was occurring in the short and long term, and the Morin Law, despite its shortcomings, was proof of the State’s guilt.فثمة إبادة جماعية حقيقية تحدث على المدى القصير والطويل، وقانون مورين، رغم أوجه قصوره، دليل على الجرم الذي ارتكبته الدولة.
33.33 -
The Polynesian people needed the support of the United Nations to acknowledge their suffering, which was called into question by some members of the current Polynesian Government who suffered from Stockholm syndrome.وأردف قائلا إن الشعب البولينيزي يحتاج إلى الدعم من الأمم المتحدة لكي يُعترف بمعاناته، التي يشكّك فيها بعضُ أعضاء حكومة بولينيزيا الحالية الذين يعانون من متلازمة استوكهولم.
34.34 -
Mr. Chan (Association Te Ora Naho) said that French law stipulated that everyone had the right to live in a balanced and healthy environment, and that each person must contribute to repairing the damage he or she had caused the environment.السيد تشان (رابطة تي أورا ناهو): قال إن القانون الفرنسي ينص على أن لكل شخص الحق في العيش في بيئة متوازنة وصحية، وأن كل شخص يجب أن يساهم في إصلاح الضرر الذي تسبّب في إلحاقه بالبيئة.
35.35 -
The environmental impacts of the 193 nuclear tests conducted in French Polynesia were extensive, having produced 368 incidents of radioactive fallout throughout the entire Territory, according to a report issued by the Ministry of Defence in 2006 and documents declassified in 2013.وأوضح أن التجارب النووية التي أجريت في بولينيزيا الفرنسية والبالغ عددها 193 تجربة ترتبت عليها آثار بيئية واسعة النطاق، حيث نتج عنها 368 حالة تساقط للغبار الذري في جميع أنحاء الإقليم، وفقا لتقرير صادر عن وزارة الدفاع في عام 2006 ولوثائق رفعت عنها صفة السرية في عام 2013.
Moreover, 3,200 tons of contaminated materials had been dumped into the ocean near the Hao and Mururoa atolls;وعلاوة على ذلك، ألقيت كمية تبلغ 200 3 طن من المواد الملوثة في المحيط بالقرب من جزيرتي هاو وموروروا؛
tons of radioactive waste of every grade had been discharged into the Mururoa lagoons, and highly radioactive materials were stored in wells dug in that atoll;وأُلقيت أطنان من النفايات المشعة من كل الدرجات في بحيرات موروراو الشاطئية، وخُزنت مواد عالية الإشعاع في آبار محفورة في تلك الجزيرة؛
and two wells located less than 50 meters from the ocean contained radioactive waste, in violation of international regulations for storing such waste.وثمة بئران تقعان على مسافة تقل عن 50 متراً من المحيط تحتويان على نفايات مشعة انتهاكاً للوائح الدولية الخاصة بتخزين مثل تلك النفايات.
The 147 underground explosions had strongly destabilized the geological structures of Mururoa: large faults had appeared;واستطرد قائلا إن التفجيرات البالغ عددها 147 التي أجريت تحت الأرض زعزعت بشدة التراكيب الجيولوجية لموروراو: فقد ظهرت تصدعات كبيرة؛
the exterior slopes of the southern zone had collapsed in three places;وانهارت المنحدرات الخارجية للمنطقة الجنوبية في ثلاثة أماكن؛
and a severe risk of collapse existed in the northern zone, which had been weakened by 28 underground tests.وهناك خطر شديد من انهيار المنطقة الشمالية التي أضعفها إجراء 28 تجربة تحت أرضها.
Considering the radioactivity levels and presence of plutonium in the seabed, the Mururoa and Fangataufa atolls were definitively unsuitable for any ordinary human activity.وبالنظر إلى مستويات الإشعاع ووجود البلوتونيوم في قاع البحار، فإن جزيرتي موروروا وفانغاتوفا هما بالقطع غير ملائمتين لأي نشاط بشري عادي.
36.36 -
Those few examples provided ample justification for maintaining the obligation imposed on France to submit an annual report on the effects of radioactivity in French Polynesia, which should be monitored by independent experts to assess the credibility of its conclusions.وختم كلامه قائلا إن هذه الأمثلة القليلة تقدم مبرراً كافياً للمحافظة على الالتزام المفروض على فرنسا بتقديم تقرير سنوي عن آثار النشاط الإشعاعي في بولينيزيا الفرنسية الذي ينبغي أن يتولى رصده خبراء مستقلون لتقييم مصداقية استنتاجات هذا التقرير.
He therefore requested that the deleted paragraph concerning the reports of the Secretary-General on nuclear testing be reinserted into the draft resolution on the question of French Polynesia.ولذلك طلب إعادة إدراج الفقرة المحذوفة المتصلة بتقارير الأمين العام عن التجارب النووية في مشروع القرار المتعلق بمسألة بولينيزيا الفرنسية.
37.37 -
Mr. Temaru (Tavini Huiraatira No Te Ao Maohi party) said that Ma’ohi Nui had been removed from the original list of Non-Self-Governing Territories in 1963, in response to a unilateral request from the administering Power which had been made to prevent the United Nations from having a say in its nuclear testing, which had begun that same year.السيد تيمارو (حزب تافيني هويراتيرا نو تي أو ماووهي): قال إن ماووهي نوي حذفت من القائمة الأصلية للأقاليم غير المتمتعة بالحكم الذاتي في عام 1963، استجابة لطلب أحادي الجانب من الدولة القائمة بالإدارة بهدف ﻣﻨـﻊ اﻷﻣـﻢ اﳌﺘﺤـﺪة ﻣـﻦ أن تتدخل ﰲ تجاربها اﻟﻨﻮوﻳـﺔ اﻟـــﱵ ﺑــﺪأت ﰲ العام نفسه.
Contrary to the French version of events, those nuclear tests had been imposed upon the Ma’ohi people under the direct threat of military governance.وخلافا للرواية الفرنسية للأحداث، فُرضت تلك التجارب النووية على شعب ماووهي تحت التهديد المباشر بفرض الحكم العسكري.
38.38 -
Since 2013, his party had sought to establish a responsible dialogue between the administering Power and all Ma’ohi political parties, under the scrutiny of the United Nations.وأضاف أن حزبه يسعى، منذ عام 2013، إلى إقامة حوار مسؤول بين الدولة القائمة بالإدارة وجميع الأحزاب السياسية في ماووهي، تحت مراقبة دقيقة من جانب الأمم المتحدة.
The Committee had also called for dialogue, but its requests had been ignored, as if the rules and resolutions of the United Nations only applied to some.كما دعت اللجنة إلى الحوار، لكن طلباتها قوبلت بالتجاهل، كما لو كانت قواعد الأمم المتحدة وقراراتها لا تنطبق إلا على البعض.
39.39 -
Unfortunately, it seemed that France had succeeded in lobbying the Special Committee for the removal from the resolution on the question of French Polynesia of the one paragraph concerning its responsibility for nuclear testing and the need for it to transmit transparent and comprehensive reports on that issue to the United Nations.وقال إن مما يؤسف له أن فرنسا يبدو أنها نجحت في الضغط على اللجنة الخاصة لكي تحذف من القرار المتعلق بمسألة بولينيزيا الفرنسية الفقرة الوحيدة المتعلقة بمسؤوليتها عن التجارب النووية وإلزامها بتقديم تقارير شفافة وشاملة عن تلك المسألة إلى الأمم المتحدة.
As a result, his party had filed a complaint with the International Criminal Court for crimes against humanity which sought to bring forward all living former French presidents who had served since the beginning of nuclear testing.ونتيجة لذلك، قدم حزبه شكوى إلى المحكمة الجنائية الدولية بتهمة ارتكاب جرائم ضد الإنسانية، وهي شكوى تسعى إلى مثول كل الرؤساء الفرنسيين السابقين الأحياء الذين تسلموا مقاليد السلطة منذ بداية التجارب النووية.
40.40 -
Mr. Geros (Tavini Huiraatira Group within the Assembly of French Polynesia) said that the inalienable right of the people of French Polynesia to self-determination and independence had been formally confirmed by the General Assembly in its resolution 67/265.السيد جيروس (مجموعة تافيني هويراتيرا داخل جمعية بولينزيا الفرنسية): قال إن الحق غير القابل للتصرف لشعب بولينيزيا الفرنسية في تقرير المصير والاستقلال قد أكدته رسميا الجمعية العامة في قرارها 67/265.
However, the administering Power continued to disrespect the Special Committee, the Fourth Committee and the General Assembly by refusing to accept the six General Assembly resolutions on the self-determination of French Polynesia that had been passed by consensus over the past five years.ومع ذلك، تواصل الدولة القائمة بالإدارة عدم احترام اللجنة الخاصة واللجنة الرابعة والجمعية العامة برفضها قبول قرارات الجمعية العامة الستة بشأن تقرير مصير بولينيزيا الفرنسية التي تم إقرارها بتوافق الآراء على مدى السنوات الخمس الماضية.
Furthermore, it disregarded international law and flatly refused to comply with the Charter of the United Nations.وهي علاوة على ذلك، تتجاهل القانون الدولي وترفض رفضاً قاطعاً الامتثال لميثاق الأمم المتحدة.
41.41 -
Given the global consensus in favour of a legitimate self-determination process for the Territory, his Group once again called on the administering Power to emerge from the diplomatic shadows and comply with its legal obligations under the Charter to cooperate with the United Nations on the decolonization of French Polynesia.وذكر أنه بالنظر إلى توافق الآراء العالمي المؤيد لعملية تقرير المصير المشروع للإقليم، فإن مجموعته تدعو مرة أخرى الدولة القائمة بالإدارة إلى العزوف عن دبلوماسية الظل والامتثال لالتزاماتها القانونية بموجب الميثاق بالتعاون مع الأمم المتحدة بشأن إنهاء استعمار بولينيزيا الفرنسية.
Should France wish to argue that the political status of the Territory was not colonial, it should do so in negotiations within that framework.وإذا رغبت فرنسا في أن تدفع بعدم انطباق صفة الإقليم المستعمَر على المركز السياسي للإقليم، فينبغي أن تفعل ذلك في مفاوضات تجرى في ذلك الإطار.
42.42 -
Since the reinscription of French Polynesia on the list of Non-Self-Governing Territories, France had continued to disrespect the petitioners and the General Assembly by refusing to hear the voices of those struggling under colonization.وأكد أن فرنسا تواصل، منذ إعادة إدراج بولينيزيا الفرنسية في قائمة الأقاليم غير المتمتعة بالحكم الذاتي، عدم احترام مقدمي الالتماسات والجمعية العامة برفضها الاستماع إلى أصوات أولئك الذين يعانون تحت نير الاستعمار.
The Group therefore requested the effective presence of the French delegation at each meeting of the Committee.وبناء على ذلك، تطلب المجموعة الحضور الفعلي للوفد الفرنسي في كل جلسة من جلسات اللجنة.
43.43 -
Ms. Tevahitua (Association Te Vahine Maohi No Manotahi) said that French Polynesia had never been given an opportunity to address the issue of a permanent political status through a genuine process of self-determination.السيدة تيفاهيتوا (رابطة تي فاهين ماووهي نو مانوتاهي): قالت إن بولينيزيا الفرنسية لم تُمنح فرصة لمعالجة مسألة المركز السياسي الدائم من خلال عملية حقيقية لتقرير المصير.
There were some who believed that the present colonial status was a legitimate form of self-government.ويعتقد البعض أن المركز الاستعماري الحالي يعد شكلا مشروعا من أشكال الحكم الذاتي.
As a result, the current proxy Government presented the Committee with the illusion of self-governance at the direction of the administering Power.ونتيجة لهذا الاعتقاد، فإن الحكومة الحالية التي تتصرف كوكيلة للدولة القائمة بالإدارة تعرض أمام اللجنة نسخة وهمية للحكم الذاتي، بتوجيه من تلك الدولة.
However, such subterfuge only served to delay the process.غير أن هذه الحيلة لن تُفلح إلا في تأخير عملية تقرير المصير.
The international community must therefore remain vigilant against the colonial platforms being put forth.ولذلك يجب على المجتمع الدولي أن يظل يقظاً في مواجهة المخططات الاستعمارية التي يجري الترويج لها.
44.44 -
A genuine process of self-determination would require the United Nations to play a direct role.وأضافت قائلة إن عملية تقرير المصير الحقيقية تقتضي من الأمم المتحدة أن تضطلع بدور مباشر.
However, the Organization had been relegated to an observer capacity, and the administering Power was allowed to conduct the process while openly demonstrating a lack of objectivity by expressing its preference for the outcome.غير أن المنظمة هُمّشت ولم يُترك لها سوى دور المراقب، بينما يُسمح للدولة القائمة بالإدارة بالاضطلاع بالعملية في الوقت الذي تُظهر فيه هذه الدولة صراحةً أنها تفتقر إلى الموضوعية بإعرابها عن النتيجة التي تود أن تسفر عنها العملية.
Her Association therefore called for a credible education programme to be undertaken in the Territory with regard to a self-determination referendum, consistent with the relevant General Assembly resolutions.وذكرت المتحدثة أن رابطتها تدعو إلى تنفيذ برنامج تثقيفي ذي مصداقية في الإقليم فيما يتعلق باستفتاء تقرير المصير، تمشيا مع قرارات الجمعية العامة ذات الصلة.
45.45 -
Furthermore, her Association called on the administering Power to comply with its obligations under international law, particularly to provide information to the Secretary-General under article 73 e of the Charter of the United Nations and to bring the Territory to the full measure of self-government through a genuine self-determination process, in accordance with article 73 b of the Charter.ومضت المتحدثة تقول إن رابطتها تدعو الدولة القائمة بالإدارة إلى الوفاء بالالتزامات الواقعة عليها بموجب القانون الدولي، وبخاصة الالتزام بتقديم معلومات إلى الأمين العام، بموجب المادة 73 (ه) من ميثاق الأمم المتحدة والالتزام بإقامة حكم الذاتي في الإقليم بشكل كامل من خلال عملية حقيقية لتقرير مصير، بموجب المادة 73 (ب) من ميثاق الأمم المتحدة.
She called on the General Assembly to mandate a constructive programme of work for the Territory, to be initiated as a matter of urgency.ودعت المتحدثة الجمعية العامة إلى أن تصدر تكليفا بالبدء في وضع برنامج عمل بنّاء للإقليم على وجه السرعة.
Lastly, her Association requested the effective presence of the French delegation at each meeting of the Committee with a view to fully implementing General Assembly resolution 67/265.وفي الختام، قالت إن رابطتها تطلب أن يكون للوفد الفرنسي وجود فعلي في كل جلسة من جلسات اللجنة بغية تنفيذ قرار الجمعية العامة 67/265 بشكل كامل.
46.46 -
Ms. Galenon (Vahine Piri Rava Women’s Association) said that five years had passed since the adoption of General Assembly resolution 67/265, which had reinscribed French Polynesia on the list of Non-Self-Governing Territories.السيدة غالينون (رابطة فاهين بيري رافا للمرأة): قالت إن خمس سنوات قد مضت منذ اعتماد قرار الجمعية العامة 67/265، الذي أعاد إدراج بولينيزيا الفرنسية في قائمة الأقاليم غير المتمتعة بالحكم الذاتي.
Since that time the Assembly had adopted an annual resolution calling for specific actions to be undertaken in order to advance a genuine process of self-determination.وما فتئت الجمعية العامة منذ ذلك الحين تعتمد قرارا سنويا يدعو إلى اتخاذ إجراءات محددة من أجل المضي قدما في عملية حقيقية لتقرير المصير.
The Polynesian people and the global community must be assured that the United Nations would do more than simply adopt resolutions and would take the necessary steps to implement them as well.ويجب طمأنة الشعب البولينيزي والمجتمع العالمي على أن الأمم المتحدة لن تكتفي باعتماد القرارات فحسب، إنما ستتخذ أيضا ما يلزم من خطوات لتنفيذها.
47.47 -
The city of Faa’a, Tahiti, had erected a monument commemorating that resolution, and thousands of people had attended its unveiling.واسترسلت تقول إن مدينة فآ، تاهيتي، أقامت نصباً تذكارياً لهذا القرار وأن الآلاف من الناس حضروا إزاحة الستار عنه.
They believed in the United Nations system and its commitment to develop a constructive programme of work for the decolonization of French Polynesia.وأعرب هؤلاء عن ثقتهم في منظومة الأمم المتحدة والتزامها بوضع برنامج عمل بنّاء لإنهاء استعمار بولينيزيا الفرنسية.
It was important to remain vigilant in that process because modern colonialism did not represent genuine decolonization.ومن المهم أن نظل متيقظين في هذه العملية لأن إقامة استعمار حديث لا تعني إنهاء الاستعمار بشكل حقيقي.
The Committee must continue to reject attempts by the proxy colonial representatives to legitimize their illusion of self-government, which was designed to extend the French policy of assimilation and circumvent the decisions of the General Assembly.ويجب على اللجنة أن تستمر في رفض المحاولات التي يبذلها الممثلون الذين يتصرفون كوكلاء للمستعمر من أجل إضفاء الشرعية على نسختهم الوهمية للحكم الذاتي التي وُضعت لنشر سياسة الاستيعاب الفرنسية والتحايل على قرارات الجمعية العامة.
Lastly, her Association requested the effective presence of the French delegation at each meeting of the Committee with a view to fully implementing General Assembly resolution 67/265.وفي الختام، قالت إن رابطتها تطلب أن يصبح للوفد الفرنسي وجود فعلي في كل جلسة من جلسات اللجنة بغية تنفيذ قرار الجمعية العامة 67/265 بشكل كامل.
48.48 -
Ms. Valentina Cross (Member, City Council of Teva I Uta) said that local elections in the Territory could not be recognized as a substitute for a legitimate act of self-determination.السيدة فالنتينا كروس (عضو مجلس مدينة تيفا إي أوتا): قالت إن إجراء انتخابات محلية في الإقليم لا يمكن أن يُعترف به كبديل للقيام بإجراء مشروع لتقرير المصير.
While the proxy Government used the election results to justify the colonial status, its representatives neglected to mention that they benefited greatly from the electoral process.وعلى الرغم من أن الحكومة التي تتصرف كوكيل للدولة القائمة بالإدارة تستخدم نتائج الانتخابات لتبرير المركز الاستعماري، فإن ممثليها فاتهم أن يذكروا أنهم استفادوا من العملية الانتخابية استفادة هائلة.
The administering Power had the authority to write and amend electoral ordinances;فالدولة القائمة بالإدارة تتمتع بسلطة كتابة المراسيم الانتخابية وتعديلها؛
include French police and military personnel in the electoral rolls;وإدراج أفراد الشرطة والأفراد العسكريين الفرنسيين في القوائم الانتخابية؛
and cancel election results for dubious reasons, such as the colour of the curtains in a polling station, which had occurred in 2017.وإلغاء نتائج الانتخابات لأسباب مريبة، مثل لون الستائر في مركز الاقتراع، كما حدث في عام 2017.
It also had the authority to grant bonus seats in the Assembly, which were offered to the political party that supported colonial accommodation and so-called autonomy.وهي أيضا تتمتع بسلطة منح مقاعد في الجمعية لمكافأة من ترغب، حيث تمنح هذه المقاعد للحزب السياسي الذي يدعم قبول الاستعمار وما يسمى بالاستقلال الذاتي.
As a result, the present Government did not represent the majority of French Polynesians and that bias called into question the legitimacy of the election results.ومن ثم، فالحكومة الحالية لا تمثل أغلبية شعب بولينيزيا الفرنسية وهذا التحيز يشكك في شرعية نتائج الانتخابات.
Lastly, she wished to request the effective presence of the French delegation at each meeting of the Committee with a view to fully implementing General Assembly resolution 67/265.وفي الختام، قالت إنها تود أن تطلب أن يكون للوفد الفرنسي وجود فعلي في كل جلسة من جلسات اللجنة بغية تنفيذ قرار الجمعية العامة 67/265 بشكل كامل.
49.49 -
Ms. Atger (Tae Kwon Do Association and Associated Disciplines of Tahaa Island) said that a comprehensive self-governance assessment for French Polynesia had been conducted in 2013 and had concluded that the Territory’s political status had not met the standard of full self-government.السيدة أتجيه (رابطة التايكوندو والرياضات ذات الصلة بجزيرة تاها): قالت إن تقييما شاملا للحكم الذاتي لبولينيزيا الفرنسية أُجري في عام 2013، وخلص إلى أن المركز السياسي للإقليم لم يستوف معيار الحكم الذاتي الكامل.
Nevertheless, the accommodationist Government, elected under biased electoral procedures, continued to insist on the discredited notion that the colonial model represented self-government.غير أن الحكومة التي تعتبر الاستعمار مقبولا، والتي انتُخبت في ظل إجراءات انتخابية متحيزة، لا تزال متمسكة بفكرة فقدت مصداقيتها وهي أن النموذج الاستعماري يمثل حكما ذاتيا.
It extoled the virtues of twenty-first century colonialism while omitting any reference to the true nature of the unilateral powers exercised by the administrating Power over the Territory.فهذه الحكومة تمجد فضائل نسخة القرن الحادي والعشرين من الاستعمار وتتجاهل أي إشارة إلى الطبيعة الحقيقية للسلطات الانفرادية التي تمارسها الدولة القائمة بالإدارة على الإقليم.
That contemporary colonial arrangement must be replaced by sustainable and genuine self-government.ويجب أن يحل حكم ذاتي مستدام وحقيقي محل هذا الترتيب الاستعماري المعاصر.
50.50 -
Her Association also wished to request the effective presence of the French delegation at each meeting of the Committee with a view to fully implementing General Assembly resolution 67/265.واختتمت بقولها إن رابطتها أيضا تطلب أن يكون للوفد الفرنسي وجود فعلي في كل جلسة من جلسات اللجنة بغية تنفيذ قرار الجمعية العامة 67/265 بشكل كامل.
51.51 -
Mr. Stanley Cross, speaking in his personal capacity as a member of the legal profession in Papeete, said that the impact of the 30-year-period of nuclear testing conducted by France in the Territory and the subsequent obstacles to obtaining just compensation and reparation for victims represented one of the most egregious crimes against humanity.السيد ستانلي كروس: تحدث بصفته الشخصية كممارس في المجال القانوني في بابيتي، فقال إن تأثير التجارب النووية التي أجرتها فرنسا في الإقليم على مدار ثلاثين سنة وما تلاها من عقبات تحول دون تعويض الضحايا بشكل عادل وجبر الضرر الذي لحق بهم يمثل جريمة من أبشع الجرائم ضد الإنسانية.
The French Government had been fully aware of the health impacts of nuclear contamination but had continued testing without divulging that information.وقد كانت الحكومة الفرنسية تدرك تماما الآثار الصحية المترتبة على التلوث النووي ولكنها استمرت في إجراء التجارب دون كشف تلك المعلومات.
52.52 -
The Polynesian people acknowledged the leading role that Kazakhstan had played in establishing the International Day against Nuclear Tests in 2009 and would continue to follow closely the activities of the international community in that regard.واستطرد يقول إن الشعب البولينيزي يقر بالدور الرائد الذي اضطلعت به كازاخستان في إعلان اليوم الدولي لمناهضة التجارب النووية في عام 2009، وإنه سيواصل عن كثب متابعة أنشطة المجتمع الدولي في هذا الصدد.
An independent State of Ma’ohi Nui would support the cessation of nuclear testing and encourage all States to give effect to the Comprehensive Nuclear-Test-Ban Treaty.وستقوم ماووهي نوي عندما تصبح دولة مستقلة بدعم وقف التجارب النووية وتشجيع جميع الدول على تنفيذ معاهدة الحظر الشامل للتجارب النووية.
53.53 -
Finally, his Association wished to request the effective presence of the French delegation at each meeting of the Committee with a view to fully implementing General Assembly resolution 67/265.وفي الختام، قالت إن رابطتها ترجو أن يكون للوفد الفرنسي وجود فعلي في كل جلسة من جلسات اللجنة بغية تنفيذ قرار الجمعية العامة 67/265 بشكل كامل.
54.54 -
Mr. Villar (Tavini Huiraatira Group within the Assembly of French Polynesia) said that his Group endorsed the position of the Movement of Non-Aligned Countries, which acknowledged the existence of a special responsibility towards the people affected by nuclear tests.السيد فيلار (مجموعة تافيني هويراتيرا داخل جمعية بولينزيا الفرنسية): قال إن مجموعته تؤيد موقف حركة بلدان عدم الانحياز الذي يعترف بوجود مسؤولية خاصة تجاه الأشخاص المتأثرين بالتجارب النووية.
France must be held accountable for the human and environmental damages caused by 30 years of nuclear testing in French Polynesia, which had impacted the entire Pacific region.ويجب على فرنسا أن تتحمل المسؤولية عن الأضرار البشرية والبيئية الناجمة عن التجارب النووية التي أجرتها على مدار 30 عاما في بولينيزيا الفرنسية، والتي أثرت على منطقة المحيط الهادئ بأكملها.
55.55 -
While the Group appreciated the two reports of the Secretary-General on the environmental, ecological, health and other impacts of the 30-year period of nuclear testing in French Polynesia (A/69/189 and A/72/74), it was disappointed that they had lacked substance.وأردف قائلا إن المجموعة تقدر تقريري الأمين العام عن الآثار البيئية والإيكولوجية والصحية وغيرها من الآثار الناجمة عن إجراء التجارب النووية في بولينيزيا الفرنسية على مدار 30 عاما (A/69/189 ‏و A/72/74‏)، ولكنها تشعر بخيبة أمل لأنهما لا يتطرقان إلى المسائل الجوهرية.
Moreover, the Special Committee had been convinced to remove language from General Assembly resolution 72/101 on the question of French Polynesia in which the Assembly had called for the Secretary-General to continue to review that major issue.وعلاوة على ذلك، فقد أُقنعت اللجنة الخاصة بحذف عبارات من قرار الجمعية العامة 72/101 بشأن مسألة بولينيزيا الفرنسية، دعت فيها الجمعية العامة الأمين العام أن يواصل استعراض هذه المسألة الرئيسية.
He wondered how the truth about the impacts of nuclear testing could suddenly be swept away by bureaucratic indifference.وتساءل المتحدث كيف يمكن أن تُمحى فجأةً حقيقة الآثار الناجمة عن التجارب النووية بسبب اللامبالاة البيروقراطية.
The Group therefore requested that the reporting obligations of the Secretary-General be reinstated in the forthcoming draft resolution.ولذلك تطلب المجموعة أن يُعاد النص في مشروع القرار المقبل على التزامات الأمين العام المتعلقة بالإبلاغ.
56.56 -
Finally, the Group requested the effective presence of the French delegation at each meeting of the Committee with a view to fully implementing General Assembly resolution 67/265.وفي الختام، قال إن المجموعة تطلب أن يصبح للوفد الفرنسي وجود فعلي في كل جلسة من جلسات اللجنة بغية تنفيذ قرار الجمعية العامة 67/265 بشكل كامل.
57.57 -
Ms. Panie, speaking in her personal capacity, said that, through its proxy Government in the Territory, the administering Power clearly sought to downplay the impact of 30 years of nuclear testing.السيدة باني: تكلمت بصفتها الشخصية، فقالت إن الدولة القائمة بالإدارة تسعى بوضوح، من خلال الحكومة التي تتصرف كوكيلة لها في الإقليم، إلى التقليل من أهمية الآثار الناجمة عن إجراء التجارب النووية على مدار 30 سنة.
Furthermore, it refused to cooperate with the Committee to begin the decolonization process, as mandated by General Assembly resolution 67/265.وهي، علاوة على ذلك، ترفض التعاون مع اللجنة من أجل البدء في عملية إنهاء الاستعمار، حسب التكليف الوارد في قرار الجمعية العامة 67/265.
France continued to engage in biased shadow diplomacy, which was evidenced by the unacceptable deletion of language in the draft resolution regarding the impact of nuclear testing in French Polynesia and its reporting obligations.وتواصل فرنسا ممارسة نشاط دبلوماسي منحاز من وراء الستار، وظهرت تجليات هذه النشاط في الحذف غير المقبول لعبارات واردة في مشروع القرار المتعلق بأثر التجارب النووية في بولينيزيا الفرنسية والتزاماتها المتعلقة بالإبلاغ.
Member States should be concerned that such important language could be quietly deleted in informal consultations and she respectfully requested that it be restored.وقالت المتحدثة إن الدول الأعضاء ينبغي أن تشعر بالقلق لأن هذه العبارات الهامة أمكن حذفها بهدوء في المشاورات غير الرسمية، وطلبت بكل احترام إعادة العبارات المحذوفة.
58.58 -
The United Nations had long been informed of the existence of extensive, independent scientific reports revealing the real impacts of nuclear testing on the islands, but there had been significant bureaucratic resistance to their circulation.ومضت تقول إن الأمم المتحدة لطالما أُبلغت بوجود تقارير علمية مستفيضة ومستقلة تكشف الآثار الحقيقية للتجارب النووية على الجزر، ولكن كانت هناك مقاومة بيروقراطية كبيرة لتداولها.
According to General Assembly resolution 72/91, information on Non-Self-Governing Territories should be drawn from all available published sources.ووفقا لقرار الجمعية العامة ‏72/91‏، ينبغي استقاء المعلومات المتعلقة بالأقاليم غير المتمتعة بالحكم الذاتي من جميع المصادر المنشورة المتاحة.
Those reports should therefore be made available to Member States.ولذلك ينبغي إتاحة هذه التقارير للدول الأعضاء.
However, the administering Power had successfully censored information regarding the true nature of the nuclear tests in French Polynesia, as few references were made in the First Committee, the International Atomic Energy Agency and all other disarmament forums that dealt with nuclear testing.غير أن الدولة القائمة بالإدارة نجحت في فرض رقابة على المعلومات المتعلقة بالطابع الحقيقي للتجارب النووية في بولينيزيا الفرنسية، بدليل وجود إشارات قليلة إلى هذا الأمر في اللجنة الأولى والوكالة الدولية للطاقة الذرية وجميع محافل نزع السلاح الأخرى المعنية بمسألة التجارب النووية.
Lastly, she requested the effective presence of the French delegation at each meeting of the Committee with a view to fully implementing General Assembly resolution 67/265.وفي الختام، طلبت المتحدثة أن يكون للوفد الفرنسي وجود فعلي في كل جلسة من جلسات اللجنة بغية تنفيذ قرار الجمعية العامة 67/265 بشكل كامل.
59.59 -
Ms. Estall (Association No’Oe Au Faa’a) said that her Association was disappointed by the skilful omission from United Nations resolutions and working papers of references to public information that presented a detailed picture of the impacts of French nuclear testing on the Polynesian people.السيدة إستال (رابطة نو أوي أو فاتا): قالت إن رابطتها تشعر بخيبة أمل لأن قرارات الأمم المتحدة وورقات العمل الخاص بها حذفت منها بمهارة الإشارات إلى المعلومات العلنية التي تقدم صورة مفصلة لآثار التجارب النووية الفرنسية على شعب بولينيزيا.
It could only conclude that the administering Power used its influence to censor information that would otherwise be available to Member States.ولا يمكن للرابطة إلا أن تستنتج أن الدولة القائمة بالإدارة تستخدم نفوذها لفرض رقابة تحجب بها معلومات كان من الممكن لولا ذلك أن تتاح للدول الأعضاء.
France seemingly did not need to abide by its obligation under the Charter of the United Nations to provide information on French Polynesia, as no sanctions had been imposed for its lack of cooperation.ويبدو أن فرنسا ليست مضطرة إلى الوفاء بالالتزام المفروض عليها بموجب ميثاق الأمم المتحدة بأن توفر المعلومات المتعلقة ببولينيزيا الفرنسية، حيث إنها لم تتعرض لأي جزاءات عقابا لها على عدم تعاونها.
If France did indeed have a credible position on the effects of nuclear testing, she wondered why it had not been shared.وتساءلت المتحدثة قائلة إذا كان لدى فرنسا حقا موقف ذو مصداقية بشأن آثار التجارب النووية، فلماذا لا تطرحه علنا.
60.60 -
There was no doubt that the imposition of 30 years of nuclear testing on an unsuspecting population and the concealment of the consequences of radioactive contamination were crimes against humanity.واسترسلت تقول إنه لا شك أن إخضاع السكان لتجارب نووية على مدار 30 سنة وهم في غفلة من أمرهم وإخفاء آثار التلوث الإشعاعي يدخلان ضمن الجرائم المرتكبة ضد الإنسانية.
In order to ensure that those crimes were subject to the law, the censorship of scientific studies and analyses must be lifted.ومن أجل ضمان خضوع مرتكبي تلك الجرائم للمساءلة أمام القانون، يجب رفع الرقابة المفروضة على الدراسات والتحليلات العلمية.
61.61 -
Her Association appreciated the consistent recognition by the States members of the Non-Aligned Movement of the right of the Polynesian people to self-determination and independence, in accordance with the Declaration on decolonization.وأعربت المتحدثة عن تقدير رابطتها لمداومة الدول الأعضاء في حركة عدم الانحياز على الاعتراف بحق الشعب البولينيزي في تقرير المصير والاستقلال، وفقا لإعلان إنهاء الاستعمار.
62.62 -
Mr. Chailloux, speaking in his personal capacity as a professor of Tahitian language, said that French Polynesia was one of the last vestiges of contemporary European colonialism in the Pacific.السيد شايو: تكلم بصفته الشخصية كأستاذ للغة التاهيتية، وقال إن بولينيزيا الفرنسية هي واحدة من آخر بقايا الاستعمار الأوروبي المعاصر في منطقة المحيط الهادئ.
The proxy, accommodationist leadership was elected through a distorted electoral system that reinforced its position as an occupied Territory.وقال إن القيادة التي تتصرف كوكيلة للدولة القائمة بالإدارة والتي تقبل بالاستعمار انتُخبت من خلال نظام انتخابي مشوه يرسخ موقف هذا الإقليم باعتباره إقليما محتلا.
The consistent political, diplomatic and material support of the Non-Aligned Movement had been a major catalyst for the independence of many former colonies.وقد كان الدعم السياسي والدبلوماسي والمادي الذي تقدمه حركة عدم الانحياز بلا انقطاع من العوامل الرئيسية المحفزة لاستقلال العديد من المستعمرات السابقة.
As a result, the elected pro-sovereignty block in the Assembly of French Polynesia counted on the continued support of the Movement in promoting self-determination and independence for French Polynesia, in line with its long-standing mandate and General Assembly resolution 1514 (XV).ونتيجة لذلك، فإن الكتلة المنتخبة المؤيدة للسيادة في برلمان بولينيزيا الفرنسية تعول على دعم الحركة المتواصل في تشجيع عملية تقرير المصير في بولينيزيا الفرنسية وتحقيق استقلالها، بما يتماشى مع الولاية الممتدة منذ أمد طويل وقرار الجمعية العامة 1514 (د-15).
He called on States members of the Movement to stand firm on its core principles and recall that they too had suffered under colonialism.ودعا المتحدث دول الحركة الأعضاء إلى أن تقف بحزم دفاعا على مبادئها الأساسية وتتذكر أنها كانت ترزح تحت نير الاستعمار هي نفسها.
He also requested the effective presence of the French delegation at each meeting of the Committee with a view to fully implementing General Assembly resolution 67/265.وطلب أيضا أن يكون للوفد الفرنسي وجود فعلي في كل جلسة من جلسات اللجنة بغية تنفيذ قرار الجمعية العامة 67/265 بشكل كامل.
63.63 -
Mr. Taerea (Association Blue Djeun’s No Maohi Nui) said that the inalienable rights of the Ma’ohi people had been formally recognized by General Assembly resolution 67/265.السيد تايريا (رابطة نو ماوهي نوي في بلو دجون): قال إن حقوق الشعب الماووهي غير القابلة للتصرف حظيت باعتراف رسمي بموجب بقرار الجمعية العامة ‏67/265‏.
Those rights included the right to own, control and have permanent sovereignty over its natural resources, including marine resources and underseas minerals within its exclusive economic zone.وتشمل هذه الحقوق حق الشعب في امتلاك موارده الطبيعية والتحكم فيها والسيادة الدائمة عليها، بما في ذلك الموارد البحرية والمعادن المغمورة في المنطقة الاقتصادية الخالصة.
France seemingly refused to acknowledge the reinscription of Ma’ohi Nui on the list of Non-Self-Governing Territories in order to continue to illegally exploit those natural resources for its own benefit.ويبدو أن فرنسا ترفض الاعتراف بإعادة إدراج ماووهي نوي في قائمة الأقاليم غير المتمتعة بالحكم الذاتي كي تواصل استغلال هذه الموارد الطبيعية بصورة غير مشروعة لمصلحتها الخاصة.
In defiance of the international community, it had issued a presidential decree to claim so-called strategic resources and had done so with impunity.وفي تحدٍ للمجتمع الدولي، أصدرت فرنسا مرسوما رئاسيا تطالب فيه بما تسميه ”موارد استراتيجية“ وهي مطمئنة إلى أنها في مأمن من العقاب.
64.64 -
In further disregard for the rights of the Ma’ohi people, the administering Power had announced plans to claim an extended continental shelf in the Territory’s waters through the Commission on the Limits of the Continental Shelf.وساق المتحدث مثالا آخر على تجاهل الدولة القائمة بالإدارة لحقوق الشعب الماووهي، فقال إن هذه الدولة أعلنت أنها تعتزم المطالبة بجرف قاري موسّع في مياه الإقليم، من خلال لجنة حدود الجرف القاري.
A recent decision by the Commission had already allowed France to claim 500,000 square kilometres in the waters of New Caledonia, even though a forthcoming referendum on independence could return ownership of those resources to the Kanak people.وأوضح قائلا إن لجنة حدود الجرف القاري اتخذت مؤخرا قرارا سمح لفرنسا بالفعل بأن تطالب بمساحة 000 500 كيلومتر مربع في مياه كاليدونيا الجديدة، رغم أن الاستفتاء القادم بشأن الاستقلال يمكن أن يعيد ملكية هذه الموارد إلى شعب الكاناك.
Such decisions granting administering Powers the rights to the natural resources of the Non-Self-Governing Territories which they administered were inconsistent with the relevant decisions of the International Court of Justice, the General Assembly and the Office of Legal Affairs.ومثل هذه القرارات التي تمنح الدول القائمة بالإدارة الحق في الموارد الطبيعية للأقاليم غير المتمتعة بالحكم الذاتي التي تديرها لا تتسق مع القرارات ذات الصلة الصادرة عن محكمة العدل الدولية والجمعية العامة ومكتب الشؤون القانونية.
The Special Committee should therefore request that the Commission clarify its position.ولذلك ينبغي للجنة الخاصة أن تطلب من تلك اللجنة توضيح موقفها.
65.65 -
Mr. Brotherson (French Polynesian Deputy to the National Assembly of France) said that, despite the inspiring speech delivered by President Macron before the General Assembly in favour of sovereignty and multilateralism, the French delegation continued to leave the room during the discussion of French Polynesia.السيد بروذرسون (النائب الممثل لبولينيزيا الفرنسية في الجمعية الوطنية الفرنسية): قال إنه على الرغم من الخطاب الملهم الذي ألقاه الرئيس ماكرون أمام الجمعية العامة مؤيدا السيادة والتعددية، ما زال الوفد الفرنسي يغادر القاعة أثناء مناقشة مسألة بولينيزيا الفرنسية.
He wondered how long the administering Power would be allowed to treat the decolonization of Ma’ohi as a bilateral non-issue.وتساءل إلى متى سيُسمح للدولة القائمة بالإدارة بأن تتعامل مع إنهاء الاستعمار في ماووهي باعتباره مسألة ثنائية غير ذات مضمون.
66.66 -
The Committee had not heard from representatives of the administering Power, only representatives of the accommodationist Government who wished to remain colonized forever.وقال إن اللجنة لم تستمع إلا إلى ممثلي الحكومة المتقبلة للوضع الراهن الذين يرغبون في البقاء مستعمرين إلى الأبد، ولم تستمع إلى ممثلي الدولة القائمة بالإدارة.
They had invited members of the Committee to visit the country, but he stressed that a standing invitation to host a visiting mission had been issued since 2013.وقد دعوا أعضاء اللجنة لزيارة البلاد، لكنه شدد على أن هناك دعوة دائمة لاستضافة بعثة زائرة قد صدرت منذ عام 2013.
Despite their claims, there was no provision for a proper referendum on self-determination in the French Constitution.وعلى الرغم من ادعاءاتهم، لا يوجد أي نص في الدستور الفرنسي على إجراء استفتاء صحيح بشأن تقرير المصير.
They had mentioned the land tribunal but had not mentioned that it was worthless, as it would be toppled by the Civil Code, under which French Polynesia had no power.وقد ذكروا في كلامهم محكمة الأراضي، ولكنهم لم يذكروا أنها عديمة القيمة، لأنها منزوعة القوة النافذة بموجب القانون المدني الذي بموجبه لا تملك بولينيزيا الفرنسية أي سلطة.
Furthermore, the amount of money allocated to compensate victims of nuclear testing, under the Morin Law, was equivalent to the amount allocated for the removal of canine excrement within the budget of Paris.وعلاوة على ذلك، فإن مبلغ الأموال المخصصة لتعويض ضحايا التجارب النووية، بموجب قانون مورين، يعادل المبلغ المخصص لإزالة فضلات الكلاب في ميزانية باريس.
Perhaps the representatives of the accommodationist Government did not realize that their success would silence the voices of all Ma’ohi people within the United Nations.وربما لم يدرك ممثلو حكومة المتقبلة للوضع الراهن أن نجاحهم من شأنه أن يسكت أصوات جميع شعب ماووهي داخل الأمم المتحدة.
67.67 -
Mr. Tuheiava (Member of the Assembly of French Polynesia) said that the issue of natural resources was critical to the Territory’s future sustainable development.السيد توهيافا (عضو جمعية بولينيزيا الفرنسية): قال إن مسألة الموارد الطبيعية هي أمر بالغ الأهمية للتنمية المستدامة في الإقليم مستقبلا.
The absence of the administering Power from discussions clearly indicated that it did not wish to confront the Ma’ohi people as it continued to exploit their resources and violate international norms.ويشير غياب الدولة القائمة بالإدارة عن المناقشات إشارة واضحة إلى أنها لا ترغب في مواجهة شعب ماووهي وهي تواصل استغلال موارده وانتهاك المعايير الدولية.
Since 2013, statements made in the Special Committee and the Fourth Committee had consistently highlighted the actions that impeded the right to self-determination;ومنذ عام 2013، تسلط البيانات التي يتم الإدلاء بها في اللجنة الخاصة واللجنة الرابعة باستمرار الضوء على الإجراءات التي تعوق الحق في تقرير المصير؛
the considerable political, social and economic inequalities inherent in the colonial arrangement;والتفاوتات السياسية والاجتماعية والاقتصادية الكبيرة المتأصلة في الترتيب الاستعماري؛
and the financially exploitative relationship with France, in violation of decades of relevant United Nations resolutions.والعلاقة الاستغلالية ماليا مع فرنسا، التي تنتهك قرارات الأمم المتحدة ذات الصلة الصادرة على مدى عقود.
68.68 -
That financial exploitation took many forms, including the stubborn retention of the Territory’s natural resources.وأضاف أن هذا الاستغلال المالي يتخذ أشكالا عديدة، منها الاحتفاظ المتعنت بالموارد الطبيعية للإقليم.
The United Nations Convention on the Law of the Sea extended French sovereignty over the undersea and seabed resources within, as well as the aerial zone above, the exclusive economic zone of Ma’ohi Nui.وقد وسعت اتفاقية الأمم المتحدة لقانون البحار السيادة الفرنسية على الموارد المغمورة وموارد قاع البحار في المنطقة الاقتصادية الخالصة لماووهي نوي، فضلا عن المنطقة الجوية فوقها.
French law gave the administering Power unilateral control over the market of strategic raw materials.وأعطى القانون الفرنسي للدولة القائمة بالإدارة سيطرة أحادية الجانب على سوق المواد الخام الاستراتيجية.
In addition, aviation taxes and overflight fees paid by airlines landing at the Tahiti-Faa’a International Airport were collected by the French Government, but no revenue was provided to the city of Faa’a.وبالإضافة إلى ذلك، تُحصِّل الحكومة الفرنسية ضرائب الطيران ورسوم التحليق التي تدفعها شركات الطيران التي تهبط في مطار تاهيتي- فآ الدولي، ولكن لا تُقدم أي إيرادات إلى مدينة فآ.
Furthermore, the French spatial programme, based in French Guiana, had been a tremendous source of income for France, and hundreds of satellites crossed the spatial zone above the exclusive economic zone of Ma’ohi Nui every hour.وعلاوة على ذلك، كان البرنامج الفضائي الفرنسي، الذي يوجد مقره في غيانا الفرنسية، مصدراً هائلاً للدخل بالنسبة لفرنسا، وتعبر مئات من الأقمار الصناعية المنطقة الفضائية الموجودة فوق المنطقة الاقتصادية الخالصة لماووهى نوي كل ساعة.
Finally, the administering Power used the Territory as an asset to gain favourable loans in global financial markets.وأخيراً، فإن الدولة القائمة بالإدارة تستخدم الإقليم باعتباره ضمن أصولها التي تستخدمها للحصول على قروض مواتية في الأسواق المالية العالمية.
69.69 -
Mr. Bessedik (Algeria) said that a number of references had been made in the Fourth Committee and the Special Committee to the removal of a paragraph of General Assembly resolution 72/101 that called on the Secretary-General to provide continuous updates on the impacts of nuclear testing in French Polynesia.السيد بصديق (الجزائر): قال إنه قد وردت عدة إشارات في اللجنة الرابعة واللجنة الخاصة إلى حذف فقرة من قرار الجمعية العامة 72/101 تدعو الأمين العام إلى تقديم معلومات مستكملة باستمرار عن آثار التجارب النووية في بولينيزيا الفرنسية.
He wished to know what effect the deletion of that language would have.وأعرب عن رغبته في معرفة ما هو التأثير المترتب على حذف تلك الفقرة.
70.70 -
Mr. Tuheiava said that the deletion of the paragraph was disappointing and undermined the very purpose of the resolution.السيد توهيافا: قال إن حذف الفقرة مخيب للآمال ويقوض الهدف الأساسي للقرار.
It attempted to relieve the Secretary-General of his responsibility to remain seized of the ongoing environmental, ecological and health impacts of French nuclear testing.وأشار إلى أن ذلك هو محاولة لإعفاء الأمين العام من مسؤوليته عن إبقاء الآثار البيئية والإيكولوجية والصحية المستمرة للتجارب النووية الفرنسية قيد نظره.
It also indirectly, but intentionally, relieved the administering Power of its legal obligations under the Charter of the United Nations to transmit such information.كما أنه يعفي الدولة القائمة بالإدارة بشكل غير مباشر، ولكن عن قصد، من التزاماتها القانونية بتقديم هذه المعلومات، بموجب ميثاق الأمم المتحدة.
He asked why such an effort was being made to limit United Nations oversight on the matter and why no proactive approach was taken to collaborate with United Nations bodies that dealt with issues related to nuclear testing.وتساءل عن السبب في بذل هذا الجهد للحد من رقابة الأمم المتحدة على هذه المسألة وفي عدم اتباع أي نهج استباقي للتعاون مع هيئات الأمم المتحدة التي تتناول مسائل تتعلق بالتجارب النووية.
Question of Gibraltar (A/C.4/73/3 and A/C.4/73/3/Rev.1)مسألة جبل طارق (A/C.4/73/3 و A/C.4/73/3/Rev.1)
71.71 -
Mr. Garcia (Deputy Chief Minister of Gibraltar) said that much progress had been made on decolonization in the years following the Second World War, and there were now less than 2 million people living in Territories dependent on colonial powers.السيد غارسيا (نائب رئيس وزراء جبل طارق): قال إنه جرى إحراز تقدم كبير في إنهاء الاستعمار في السنوات التي أعقبت الحرب العالمية الثانية، وهناك الآن أقل من مليوني شخص يعيشون في أقاليم تعتمد على قوى استعمارية.
However, only one Territory had been removed from the list in the past 30 years, since the establishment of the first International Decade for the Eradication of Colonialism.ومع ذلك، فقد رُفع إقليم واحد فقط من القائمة في السنوات الثلاثين الماضية، منذ إعلان العقد الدولي الأول للقضاء على الاستعمار.
72.72 -
In the communiqué adopted at the Overseas Territories Joint Ministerial Council, held in November 2017, the Government of the United Kingdom and the Governments of its Overseas Territories had declared that the principle of equal rights and self-determination as enshrined in the Charter of the United Nations applied to the peoples of the Overseas Territories and that the United Kingdom would continue to support delisting requests.وأضاف أنه في البيان المعتمد في المجلس الوزاري المشترك لأقاليم ما وراء البحار، المعقود في تشرين الثاني/نوفمبر 2017، أعلنت حكومة المملكة المتحدة وحكومات أقاليمها فيما وراء البحار أن مبدأ المساواة في الحقوق وتقرير المصير المكرس في ميثاق الأمم المتحدة ينطبق ﻋﻠﻰ ﺷﻌﻮب أﻗﺎﻟﻴﻢ ﻣﺎ وراء البحار وأن اﳌﻤﻠﻜﺔ اﳌﺘﺤﺪة ﺳﺘﻮاﺻﻞ دﻋﻢ ﻃﻠﺒﺎت اﻟﺮﻓﻊ ﻣﻦ اﻟﻘﺎﺋﻤﺔ.
To that end, Gibraltar and the United Kingdom had stated that they would welcome a visiting mission, but the United Nations had not come.وتحقيقا لهذه الغاية، أعلن جبل طارق والمملكة المتحدة أنهما يرحبان بقدوم بعثة زائرة، لكن الأمم المتحدة لم تأت.
In 2006, Gibraltar and the United Kingdom had agreed upon a new Constitution, under which Gibraltar enjoyed a greater degree of self-governance than ever before.وفي عام 2006، وافق جبل طارق والمملكة المتحدة على دستور جديد يتمتع بموجبه جبل طارق بدرجة أكبر من الحكم الذاتي أكثر من أي وقت مضى.
The Constitution had been submitted to the Special Committee, and once again, there had been no reply.وقد قُدِّم الدستور إلى اللجنة الخاصة، ولكن مرة أخرى لم يكن هناك أي رد.
Since 1963, Gibraltar had been addressing the United Nations as an enthusiastic supporter of decolonization, but the lack of response seemed to suggest that the United Nations did not wish to work with Gibraltar.ومنذ عام 1963، دأب جبل طارق على مخاطبة الأمم المتحدة باعتبارها مؤيدة بحماس لإنهاء الاستعمار، ولكن يبدو أن عدم الاستجابة يشير إلى أن الأمم المتحدة لا ترغب في العمل مع جبل طارق.
Gibraltarians had freely and democratically expressed their wishes, but Spain impeded progress on those issues;وقد أعرب سكان جبل طارق عن رغبتهم بشكل حر وديمقراطي، ولكن إسبانيا عرقلت التقدم في تلك القضايا؛
its outdated attitude towards Gibraltar had caused the decolonization process to stall.وقد تسبب موقفها الذي عفا عليه الزمن تجاه جبل طارق في عرقلة عملية إنهاء الاستعمار.
73.73 -
In March 2019, the United Kingdom and Gibraltar would be leaving the European Union, which would create a challenge for both Gibraltar and Spain.وتابع يقول إن المملكة المتحدة وجبل طارق سينسحبان من الاتحاد الأوروبي في آذار/مارس 2019، الأمر الذي سيخلق تحديا لكلا من جبل طارق وإسبانيا.
The land border between the two continued to be used as a political weapon.فالحدود البرية بين البلدين ما زالت تستخدم كسلاح سياسي.
Border controls conducted by Spain had often caused lengthy delays for traffic and pedestrians crossing in either direction.وكثيراً ما تسببت عمليات المراقبة الحدودية التي تجريها إسبانيا في تأخيرات مطولة لحركة المرور والمشاة الذين يعبرون في أي من الاتجاهين.
In 2016, the Government of Spain had threatened to close the border, as it had done under the Spanish Dictator General Franco nearly 50 years earlier.وفي عام 2016، هددت حكومة إسبانيا بإغلاق الحدود، كما فعلت في عهد الدكتاتور الإسباني الجنرال فرانكو قبل نحو 50 سنة.
It had said that a relationship with the European Union would be possible only if Gibraltar agreed to shared sovereignty with Spain, which 98 per cent of Gibraltarians had rejected in a 2002 referendum.وقالت إن العلاقة مع الاتحاد الأوروبي لن تكون ممكنة إلا إذا وافق جبل طارق على تقاسم السيادة مع إسبانيا، وهو ما رفضه 98 في المائة من سكان جبل طارق في استفتاء عام 2002.
However, since the beginning of 2018, Spain and Gibraltar had engaged in direct discussions to protect the people on both sides of the border.ومع ذلك، فمنذ بداية عام 2018، دخلت إسبانيا وجبل طارق في مناقشات مباشرة لحماية الأشخاص الموجودين على جانبي الحدود.
The Government of Gibraltar welcomed that positive approach, based on dialogue and cooperation rather than conflict and confrontation, and stood ready to engage with the Spanish Government in forming a new relationship that would benefit Gibraltarians and their neighbours.وترحب حكومة جبل طارق بهذا النهج الإيجابي القائم على الحوار والتعاون بدلا من الصراع والمواجهة، وهي على استعداد للعمل مع الحكومة الإسبانية في إقامة علاقة جديدة تفيد سكان جبل طارق وجيرانهم.
74.74 -
His Government also hoped to work with the Special Committee and the Fourth Committee to remove Gibraltar from the list of Non-Self-Governing Territories.وفي الختام، قال إن حكومته تأمل أيضا في العمل مع اللجنة الخاصة واللجنة الرابعة على رفع جبل طارق من قائمة الأقاليم غير المتمتعة بالحكم الذاتي.
The days when countries and regions could be handed over from one monarch to another without the consent of their people had ended long ago.فقد ولَّى منذ زمن طويل الوقت الذي كان يمكن فيه تسليم البلدان والمناطق من مَلِك إلى آخر دون موافقة شعوبها.
75.75 -
Mr. Matthews (Self-Determination for Gibraltar Group) said that the United Nations had stated on numerous occasions that all Non-Self-Governing Territories, including Gibraltar, had the right to self-determination.السيد ماثيوس (مجموعة تقرير المصير لجبل طارق): قال إن الأمم المتحدة قد ذكرت في مناسبات عديدة أن جميع الأقاليم غير المتمتعة بالحكم الذاتي، بما في ذلك جبل طارق، لها الحق في تقرير المصير.
Therefore, he could not understand why the Committee appeared reluctant to either recognize that Gibraltar had been decolonized or explain what further steps must be taken.ولذلك، فهو غير قادر على فهم سبب تردد اللجنة - فيما يبدو - في الاعتراف إما بأن جبل طارق قد انتهى استعماره أو شرح الخطوات الإضافية التي يجب اتخاذها.
76.76 -
Gibraltar had recently celebrated the twenty-fifth anniversary of its National Day, which also commemorated the 1967 referendum.وأضاف قائلا إن جبل طارق قد احتفل مؤخرا بالذكرى السنوية الخامسة والعشرين لليوم الوطني، الذي يوافق أيضا الاحتفال باستفتاء عام 1967.
Gibraltarians had paid a heavy price for exercising their democratic right, as Spain had closed its border and separated entire families.وقد دفع سكان جبل طارق ثمنا باهظا لممارسة حقهم الديمقراطي، حيث أغلقت إسبانيا حدودها وفصلت أسرا بأكملها عن بعضها.
They had bravely stood up to the Spanish Dictator, and the Gibraltarian identity had been galvanized and strengthened.وقد وقفوا بشجاعة أمام الديكتاتور الإسباني، وتعززت هويتهم أكثر وأكثر.
77.77 -
Although Gibraltar had overwhelmingly voted against Brexit, as part of the British family it would leave the European Union.وعلى الرغم من أن جبل طارق صوت بأغلبية ساحقة ضد خروج بريطانيا من الاتحاد الأوروبي، إلا أنه باعتباره جزءا من الأسرة البريطانية، فهو سيترك الاتحاد الأوروبي.
While some in Spain had seen Brexit as an opportunity to once again attack and intimidate Gibraltar, a more moderate party was now in power and had chosen a different approach.وبينما رأى البعض في إسبانيا خروج بريطانيا من الاتحاد الأوروبي فرصة لمهاجمة وترويع جبل طارق مرة أخرى، فقد تولى مقاليد السلطة حاليا حزب أكثر اعتدالًا واختار نهجا مختلفًا.
Question of New Caledonia (A/C.4/73/5 and A/C.4/73/5/Rev.1)مسألة كاليدونيا الجديدة (A/C.4/73/5 و A/C.4/73/5/Rev.1)
78.78 -
Mr. Germain (President of the Government of New Caledonia) said that, with the implementation of the Matignon Accords and the Nouméa Accord, New Caledonia had experienced 30 years of peace, collaboration and economic and social development.السيد جيرمان (رئيس حكومة كاليدونيا الجديدة): قال إنه بتنفيذ اتفاقات ماتينيون واتفاق نوميا، شهدت كاليدونيا الجديدة ثلاثين عاما من السلام والتعاون والتنمية الاقتصادية والاجتماعية.
Rebalancing initiatives had begun in 1989 in order to increase the representation of pro-independence sympathies.وقد بدأت مبادرات لإعادة التوازن في عام 1989 من أجل زيادة تمثيل مواقف مؤيدي الاستقلال.
As a result, pro-independence parties governed two of the three provinces and 20 of the 33 communes.ونتيجة لذلك، حكمت الأحزاب المؤيدة للاستقلال مقاطعتين من المقاطعات الثلاث و 20 بلدية من أصل 33 بلدية.
Rebalancing initiatives had also been undertaken with regard to the budget, public infrastructure and the economy.كما جرى الاضطلاع بمبادرات لإعادة التوازن فيما يتعلق بالميزانية والبنية التحتية العامة والاقتصاد.
Pro-independence provinces had acquired a 51-per-cent share in the largest mining company in the country, as well as two metallurgical plants, one in New Caledonia and one in the Republic of Korea.واستحوذت المقاطعات المؤيدة للاستقلال على حصة نسبتها 51 في المائة في أكبر شركة تعدين في البلد، فضلاً عن مصنعين للمعادن، أحدهما في كاليدونيا الجديدة والآخر في جمهورية كوريا.
79.79 -
To promote recognition of the Kanak identity, the Government had created the Customary Senate, the Tjibaou Cultural Centre and an agency for the development of Kanak culture.وأضاف قائلا إن الحكومة، رغبةً منها في تعزيز الاعتراف بهوية الكاناك، أنشأت مجلس الشيوخ العرفي ومركز تجيباو الثقافي وهيئة لتطوير ثقافة الكاناك.
In addition, there were customary judges in civil cases, the Kanak language and culture were being taught in schools and 51 per cent of private land had been redistributed to the Kanak people.وبالإضافة إلى ذلك، هناك قضاة عرفيون في القضايا المدنية، ويجري تدريس لغة وثقافة الكاناك في المدارس وجرى توزيع 51 في المائة من الأراضي المملوكة ملكية الخاصة على شعب الكاناك.
80.80 -
The transfer of power had allowed New Caledonia to govern itself.ومضى يقول إن انتقال السلطة قد سمح لكاليدونيا الجديدة بحكم نفسها.
France maintained responsibility only for foreign affairs, judicial affairs, defence, public order and currency.وأصبحت فرنسا مسؤولة فقط عن الشؤون الخارجية والشؤون القضائية والدفاع والنظام العام والعملة.
With regard to foreign affairs, New Caledonia was still able to participate in regional and international forums, establish relations and bilateral accords with its neighbours and promote regional economic exchanges.وفيما يتعلق بالشؤون الخارجية، لا تزال كاليدونيا الجديدة قادرة على المشاركة في المنتديات الإقليمية والدولية وإقامة علاقات واتفاقات ثنائية مع جيرانها وتعزيز التبادلات الاقتصادية الإقليمية.
In 2019, five delegates would represent New Caledonia within French embassies across Melanesia.وفي عام 2019، سيمثّل خمسةُ مندوبين كاليدونيا الجديدة داخل السفارات الفرنسية على نطاق منطقة ميلانيزيا.
81.81 -
In the past 30 years, the gross domestic product had risen by 250 per cent to become the highest in the Pacific region, after that of Australia and New Zealand, and the employment rate had doubled.واسترسل قائلا إن الناتج المحلي الإجمالي قد ارتفع على مدى السنوات الثلاثين الأخيرة بنسبة 250 في المائة ليصبح الأعلى في منطقة المحيط الهادئ بعد أستراليا ونيوزيلندا، وتضاعف معدل العمالة.
Caledonians now had priority in employment, and the minimum wage had been doubled.وأصبحت الأولوية في العمالة تعطى للكاليدونيين وتضاعف الحد الأدنى للأجور.
In addition, a vast social protection plan had been established to combat persistent inequalities.وبالإضافة إلى ذلك، جرى وضع خطة حماية اجتماعية واسعة لمكافحة أوجه عدم المساواة المستمرة.
In education, the baccalaureate rate was now at 78 per cent, and an education project had been established in 2016 to address the needs of young people who had emerged from the school system without qualifications.وفي مجال التعليم، بلغ معدل الحصول على شهادة الباكالوريا حاليا 78 في المائة، وجرى إنشاء مشروع تعليمي في عام 2016 لتلبية احتياجات الشباب الذين خرجوا من النظام المدرسي دون مؤهلات.
82.82 -
The Government had launched an economic diversification plan to reduce its dependence on nickel, increase its holdings in agriculture and energy, and develop the tourism and export sectors.واستطرد قائلا إن الحكومة أطلقت خطة للتنويع الاقتصادي من أجل الحد من اعتمادها على النيكل، وزيادة ممتلكاتها في الزراعة والطاقة، وتطوير قطاعي السياحة والتصدير.
It had also established an independent authority to monitor competition and would replace taxes on imports with a value added tax.كما أنشأت هيئة مستقلة لرصد المنافسة وستستعيض عن الضرائب على الواردات بضريبة للقيمة المضافة.
With regard to the environment, under the Paris Agreement under the United Nations Framework Convention on Climate Change, New Caledonia planned to reduce its greenhouse gas emissions by achieving exclusive reliance on renewable energy sources by 2030.وفيما يتعلق بالبيئة، وبموجب اتفاق باريس المعقود في إطار اتفاقية الأمم المتحدة الإطارية بشأن تغير المناخ، تعتزم كاليدونيا الجديدة تخفيض انبعاثات غازات الدفيئة لديها عن طريق تحقيق الاعتماد الحصري على مصادر الطاقة المتجددة بحلول عام 2030.
The Government had also listed its exclusive economic zone as a national park.كما أدرجت الحكومة منطقتها الاقتصادية الخالصة كمنتزه وطني.
83.83 -
A referendum on self-determination would be held on 4 November 2018.وذكر أنه سيجري تنظيم استفتاء بشأن تقرير المصير في 4 تشرين الثاني/نوفمبر 2018.
In preparation, all political forces had engaged in consultations to determine the date, the wording of the question and the electoral list.وتحضيرا لذلك، انخرطت جميع القوى السياسية في مشاورات لتحديد تاريخ إجراء الاستفتاء وصيغة السؤال والقائمة الانتخابية.
United Nations experts had aided in creating an inclusive and exhaustive list, which included 174,154 voters.وقد ساعد خبراء من الأمم المتحدة في وضع قائمة مستفيضة وجامعة تضمنت 154 174 ناخباً.
Voters had been automatically registered, and those on the island of Grand Terre would be able to vote at special polling stations.وقد جرى تسجيل الناخبين تلقائيا، وسيتمكن الناخبون في جزيرة غراند تير من التصويت في مراكز اقتراع خاصة.
Furthermore, voting procedures would be monitored by representatives of the Government as well as the United Nations.وعلاوة على ذلك، سيراقب ممثلو الحكومة والأمم المتحدة إجراءات التصويت.
Every possible effort had been made to allow the people of New Caledonia to choose their future, and he hoped that pro- and anti-independence Caledonians could continue to live in peace and prosperity after the referendum.وقال إنه قد جرى بذل كل جهد ممكن للسماح لشعب كاليدونيا الجديدة باختيار مستقبله، وأعرب عن أمله في أن يتمكن الكالدونيون، سواء مؤيدو الاستقلال أو معارضوه، من العيش في سلام وازدهار بعد الاستفتاء.
To that end, the main political powers had drafted two significant documents to highlight the aspects that united Caledonians: a charter of Caledonian values and an assessment of the Nouméa Accords, which would also serve to evaluate the path that had been taken and identify the work that still needed to be done. The meeting rose at 6.15 p.m.وتحقيقا لهذه الغاية، قامت القوى السياسية الرئيسية بصياغة وثيقتين مهمتين لإبراز الجوانب التي يتحد الكاليدونيين حولها، وهما: ميثاق القيم الكاليدونية وتقييم لاتفاقات نوميا، وستستخدم هاتان الوثيقتان أيضا في تقييم المسار الذي جرى اتخاذه والوقوف على العمل الذي لا يزال يجب القيام به.
Items which the Committee has decided to consider together.رفعت الجلسة الساعة 18:15.