A_C_3_73_SR_13_EA
Correct misalignment Change languages order
A/C.3/73/SR.13 1816872E.docx (ENGLISH)A/C.3/73/SR.13 1816872A.docx (ARABIC)
A/C.3/73/SR.13A/C.3/73/SR.13
United Nationsالأمــم المتحـدة
A/C.3/73/SR.13A/C.3/73/SR.13
General Assemblyالجمعية العامة
Seventy-third sessionالدورة الثالثة والسبعون
Official Recordsالوثائق الرسمية
Distr.: GeneralDistr.: General
21 November 201821 November 2018
Original: EnglishArabic Original: English
A/C.3/73/SR.13A/C.3/73/SR.13
/318-16872
18-16872/4
This record is subject to correction.هذا المحضر قابل للتصويب.
Corrections should be sent as soon as possible, under the signature of a member of the delegation concerned, to the Chief of the Documents Management Section (dms@un.org), and incorporated in a copy of the record.وينبغي إدراج التصويبات في نسخة من المحضر مذيلة بتوقيع أحد أعضاء الوفد المعني وإرسالها في أقرب وقت ممكن إلى: Chief of the Documents Management Section (dms@un.org).
Corrected records will be reissued electronically on the Official Document System of the United Nations (http://documents.un.org/).والمحاضر المصوَّبة سيعاد إصدارها إلكترونيا في نظام الوثائق الرسمية للأمم المتحدة (http://documents.un.org).
18-16872 (E)18-16872 (A)
*1816872**1816872*
18-16872/4
/418-16872
Third Committeeاللجنة الثالثة
Summary record of the 13th meetingمحضر موجز للجلسة الثالثة عشرة
Held at Headquarters, New York, on Wednesday, 10 October 2018, at 10 a.m.المعقودة في المقر، نيويورك، يوم الأربعاء 10 تشرين الأول/أكتوبر 2018، الساعة 10:00
Chair:الرئيس:
Ms. Shikongo (Vice-Chair)السيد شيكونغو (نائبة الرئيس)
(Namibia)(ناميبيا)
Contentsالمحتويات
Agenda item 70: Promotion and protection of the rights of children (continued)البند 70 من جدول الأعمال: تعزيز حقوق الطفل وحمايتها (تابع)
(a)(أ)
Promotion and protection of the rights of children (continued)تعزيز حقوق الطفل وحمايتها (تابع)
(b)(ب)
Follow-up to the outcome of the special session on children (continued)متابعة نتائج الدورة الاستثنائية المعنية بالطفل (تابع)
In the absence of Mr. Saikal (Afghanistan), Chair, Ms. Shikongo (Namibia), Vice-Chair, took the Chair.في غياب الرئيس، السيد صيقل (أفغانستان)، تولت رئاسة الجلسة السيدة شيكونغو (ناميبيا) نائبة الرئيس.
The meeting was called to order at 10 a.m.افتتحت الجلسة الساعة 10:00.
Agenda item 70: Promotion and protection of the rights of children (continued)البند 70 من جدول الأعمال: تعزيز حقوق الطفل وحمايتها (تابع)
(a)(أ)
Promotion and protection of the rights of children (continued) (A/73/41, A/73/174, A/73/257, A/73/265, A/73/272, A/73/276, A/73/278)تعزيز حقوق الطفل وحمايتها (تابع) (A/73/41 و A/73/174 و A/73/257 و A/73/265 و A/73/272 و A/73/276 و A/73/278)
(b)(ب)
Follow-up to the outcome of the special session on children (continued) (A/73/223))متابعة نتائج الدورة الاستثنائية المعنية بالطفل (تابع) (A/73/223)
1.١ -
Ms. al-Mudayhim (Saudi Arabia) said that said that her country strove to uphold the rights of all children without regard to their ethnicity, colour or religion.السيدة المديهيم (المملكة العربية السعودية): قالت إن بلدها يسعى جاهدا إلى احترام حقوق جميع الأطفال دون اعتبار لعرقهم أو لونهم أو دينهم.
Since 2014, more than 13,000 teachers and others working in the education sector had taken part in training courses to help them identify and intervene promptly in cases of child abuse or neglect.ومنذ عام 2014، شارك أكثر من 000 13 مدرس وغيرهم ممن يعملون في قطاع التعليم في دورات تدريبية لمساعدتهم على الكشف عن حالات إساءة معاملة الأطفال أو إهمالهم والتدخل المبكر فيها.
Saudi Arabia had also established a committee to study the negative impact on children of video games, established age restrictions for films and video games in order to protect children, and adopted legislation to uphold public decency and morality on the Internet and combat its use for criminal purposes.وقد أنشأت المملكة العربية السعودية أيضا لجنة لدراسة التأثير السلبي للألعاب الإلكترونية على الأطفال، وفرضت التصنيف العمري للأفلام والألعاب الإلكترونية من أجل حماية الأطفال، واعتمدت تشريعات لدعم الآداب العامة والأخلاق على الإنترنت ومكافحة استخدامه لأغراض إجرامية.
The National Family Safety Programme had established a centralized online database that contained detailed information on all cases of child abuse and neglect in Saudi Arabia to facilitate efforts to combat it.وأضافت أن برنامج الأمان الأسري الوطني أنشأ سجلا مركزيا على الإنترنت يحتوي على معلومات مفصلة عن جميع حالات إساءة معاملة الأطفال وإهمالهم في المملكة العربية السعودية بغية تيسير الجهود الرامية إلى مكافحتها.
There was also a 24-hour hotline for reporting suspected cases of child abuse or neglect, and all suspected cases were referred to the competent authorities so that appropriate action could be taken.وقد فُتح كذلك خط مباشر على مدار الساعة من أجل الإبلاغ عن الحالات المشتبه فيها لإساءة معاملة الأطفال أو إهمالهم، وتحال جميع الحالات المشتبه فيها إلى السلطات المختصة حتى يتسنى اتخاذ الإجراء المناسب.
The Programme was also seeking to combat bullying in schools, inter alia, by providing training to student counsellors so that they could help raise awareness among children of the dangers of bullying and how they should respond to it.ويسعى البرنامج أيضا إلى مكافحة التنمر في المدارس، من خلال وسائل منها توفير التدريب للمرشدين الطلابيين على توعية الطلبة والطالبات بمشكلة التنمر وكيفية التعامل معها وسبل التصدي لها.
2.٢ -
Saudi Arabia provided humanitarian assistance to children worldwide and had provided more than $260 million to the United Nations Children’s Fund (UNICEF).وتابعت تقول إن المملكة العربية السعودية تقدم مساعدات إنسانية للأطفال في كل بقاع الأرض حيث قدمت أكثر من 260 مليون دولار لمنظمة الأمم المتحدة للطفولة (اليونيسف).
The King Salman Humanitarian Aid and Relief Centre had also provided more than $36 million to combat the cholera epidemic in Yemen and was implementing numerous projects for children in that country, including a project to rehabilitate children forcibly conscripted into Houthi movement militias and facilitate their reintegration into the education system.كما قدم مركز الملك سلمان للإغاثة والأعمال الإنسانية أكثر من 36 مليون دولار لمكافحة وباء الكوليرا في اليمن، وينفذ العديد من المشاريع لصالح الأطفال في ذلك البلد، بما في ذلك مشروع لإعادة تأهيل الأطفال المجندين الذين زجت بهم الميليشيات الحوثية في ساحات القتال ولتسهيل إعادة إلحاقهم بالمدارس.
Furthermore, Syrian and Yemeni children residing in Saudi Arabia were entitled to free education and health-care services.وعلاوة على ذلك، يتمتع الأطفال اليمنيون والسوريون المقيمون في المملكة العربية السعودية بالحق في التعليم المجاني والرعاية الصحية المجانية.
Saudi Arabia would continue to cooperate with the United Nations, the international community and all other relevant stakeholders in the area of children’s rights.وختمت بالقول إن المملكة العربية السعودية ستواصل التعاون مع الأمم المتحدة والمجتمع الدولي وجميع الجهات المعنية الأخرى في مجال حقوق الطفل.
3.٣ -
Ms. Rodríguez Camejo (Cuba) said that, despite the progress made to protect children against discrimination and inequality, if the prevailing international economic order persisted, by 2030, 167 million children would live in extreme poverty, 69 million children would die of curable diseases and 60 million children would be deprived of education.السيدة رودريغيس كاميخو (كوبا): قالت إنه على الرغم من التقدم المحرز لحماية الأطفال من التمييز وعدم المساواة، فإنه إذا استمر النظام الاقتصادي الدولي السائد فسيعيش، بحلول عام 2030، 167 مليون طفل في فقر مدقع، وسيموت 69 مليون طفل من أمراض قابلة للشفاء وسيحرم 60 مليون طفل من التعليم.
Cuba had created inter-sectoral national policies and programmes in line with the Convention on the Rights of the Child, which spanned the areas of health, education, disability, and sports and culture.وقد أنشأت كوبا سياسات وبرامج وطنية مشتركة بين القطاعات، تتماشى مع اتفاقية حقوق الطفل، وتشمل مجالات الصحة والتعليم والإعاقة والرياضة والثقافة.
Cuba had received recognition from United Nations agencies, funds and programmes for its work on child and adolescent development, which had been a national priority since the 1959 Cuban Revolution.وأضافت أن كوبا قد نالت تقدير وكالات الأمم المتحدة وصناديقها وبرامجها عن عملها في مجال تنمية قدرات الأطفال والمراهقين، الذي يمثل أولوية وطنية منذ قيام الثورة الكوبية في عام 1959.
Of note were the country’s network of shelters for homeless children and, in the first half of 2018, the achievement of its lowest recorded infant mortality rates.وتجدر الإشارة إلى شبكة الملاجئ المخصصة للأطفال المشردين في البلد، وإلى تحقيق أدنى معدلات مسجلة لوفيات الرضع في النصف الأول من عام 2018.
Cuba was also the first country to have eliminated mother-to-child transmission of HIV/AIDS and syphilis, as confirmed by the World Health Organization.وكوبا هي أيضاً أول بلد يقضى على انتقال فيروس نقص المناعة البشرية/الإيدز والزهري من الأم إلى الطفل، كما أكدت منظمة الصحة العالمية.
4.٤ -
Such successes were the product of Cuba’s universal and free health, education and social welfare systems, to which the Parliament dedicated half of the national budget.وختمت بيانها قائلة إن هذه النجاحات هي نتاج نظم الصحة والتعليم والرعاية الاجتماعية الشاملة للجميع والمجانية في كوبا، والتي يخصص لها البرلمان نصف الميزانية الوطنية.
That was despite the serious impact of the economic, financial and commercial embargo imposed on the Cuban people by the United States of America for over half a century, which had a particularly harmful effect on the country’s children.وجاء هذا على الرغم من التأثير الخطير للحصار الاقتصادي والمالي والتجاري الذي تفرضه الولايات المتحدة الأمريكية على الشعب الكوبي منذ أكثر من نصف قرن، والذي خلف أثرا ضارا بشكل خاص على أطفال البلد.
The worst form of violence against children was to deny them the right to life, health, food, education, culture and a safe world.فأسوأ أشكال العنف ضد الأطفال هو حرمانهم من الحق في الحياة والصحة والغذاء والتعليم والثقافة وعالم آمن.
5.٥ -
Ms. Miyazaki (Japan) said that her country’s commitment to achieving Sustainable Development Goal 16, Target 2, and addressing violence against children was embodied in its strong support for the Global Partnership to End Violence against Children.السيدة ميازاكي (اليابان): قالت إن التزام بلدها بتحقيق الغاية 2 من الهدف 16 من أهداف التنمية المستدامة، والتصدي للعنف ضد الأطفال، يتجسد في دعمه القوي للشراكة العالمية من أجل إنهاء العنف ضد الأطفال.
Japan was one of its pathfinding countries, which had committed to accelerating national actions to end violence against children.واليابان من البلدان الرائدة في هذه الشراكة، التي تعهدت بتسريع الإجراءات الوطنية لإنهاء العنف ضد الأطفال.
Her Government had also joined the Board of the Partnership and was the first to donate to the Partnership initiative to prevent violence in humanitarian settings, contributing $5.9 million to support 12 projects in conflict settings in Nigeria and Uganda.وقد انضمت حكومة بلدها أيضا إلى مجلس الشراكة وهي أول من تبرع لمبادرة الشراكة من أجل منع العنف في السياقات الإنسانية، إذ ساهمت بمبلغ 5.9 ملايين دولار لدعم 12 مشروعا في حالات نزاع في نيجيريا وأوغندا.
Those projects sought to enable children to leave armed groups;وتسعى تلك المشاريع إلى تمكين الأطفال من ترك الجماعات المسلحة؛
provide vocational training and psychological support;وتوفير التدريب المهني والدعم النفسي؛
and prevent children from experiencing further harm from land mines.ومنع تعرض الأطفال لمزيد من الضرر من الألغام الأرضية.
6.٦ -
At the national level measures had been taken to monitor bullying and violence against children and protect them from those practices.وفي ختام بيانها، قالت إنه قد تم اتخاذ تدابير، على المستوى الوطني، لرصد حالات تسلط الأقران والعنف ضد الأطفال وحمايتهم من تلك الممارسات.
In particular, the Government published an annual survey documenting the number of recognized cases of bullying, including cyberbullying, and since 2015, it had held a national summit with the aim of promoting diverse and creative efforts to address the issue of bullying across the country.ونشرت الحكومة، على وجه الخصوص، مسحا سنويا يوثق عدد حالات تسلط الأقران المرصودة، بما في ذلك التسلط عبر الإنترنت، ومنذ 2015، عقدت مؤتمر قمة وطني بهدف تعزيز الجهود المتنوعة والمبدعة الرامية إلى معالجة مشكلة تسلط الأقران في أنحاء البلد.
Japan had also established a 24-hour hotline for primary and secondary school students to seek help and guidance on the issue.وأنشأت اليابان أيضا خطا مباشرا على مدار 24 ساعة كي يستخدمه طلبة المدارس الابتدائية والثانوية في طلب المساعدة والتوجيه بهذا الشأن.
7.٧ -
Mr. Tenya (Peru) said that his delegation supported the Secretary-General’s recommendations to increase national, regional and international efforts to eradicate child, early and forced marriage, which violated the rights of girls.السيد تينيا (بيرو): قال إن وفد بلده يؤيد توصيات الأمين العام الداعية إلى زيادة الجهود الوطنية والإقليمية والدولية الرامية إلى القضاء على زواج الأطفال والزواج المبكر والزواج بالإكراه، التي تنتهك جميعها حقوق الفتيات.
Peru had recently demonstrated its commitment to implementing the Convention at the international level by signing the Safe Schools Declaration, through which States expressed political support for the continuance of education and the protection of students, teachers and schools during armed conflict.وقد أثبتت بيرو مؤخرا التزامها بتنفيذ الاتفاقية على المستوى الدولي بتوقيعها على إعلان المدارس الآمنة، الذي عبرت الدول من خلاله عن دعمها السياسي لاستمرار التعليم وحماية الطلاب والمدرسين والمدارس أثناء النزاع المسلح.
Peru had also joined the Global Partnership to End Violence against Children and a United Kingdom-led initiative to support education for girls.وقد انضمت بيرو أيضا إلى الشراكة العالمية من أجل إنهاء العنف ضد الأطفال وإلى مبادرة تقودها المملكة المتحدة لدعم تعليم الفتيات.
8.٨ -
At the national level, Peru was implementing a national actional plan for children which set out goals and guidelines for each State sector.وعلى المستوى الوطني، أشار المتكلم إلى أن بيرو بصدد تنفيذ خطة عمل وطنية للأطفال تحدد الأهداف والمبادئ التوجيهية لكل قطاع من قطاعات الدولة.
A key objective under the general State plan was to reduce anaemia rates in children aged 6 to 35 months and ensure the protection of children from violence.ويتمثل الهدف الرئيسي في إطار الخطة العامة للدولة في الحد من معدلات فقر الدم لدى الأطفال الذين تتراوح أعمارهم بين 6 أشهر و 35 شهرا وكفالة حماية الأطفال من العنف.
The Ministry of Education had launched a programme to enable anyone, including children themselves, to report incidents of violence in school, and was working to ensure girls’ equal access to education, in particular their timely school enrolment and continued attendance.وقد بدأت وزارة التعليم تنفيذ برنامج لتمكين أي شخص، بما في ذلك الأطفال أنفسهم، من الإبلاغ عن حوادث العنف في المدرسة، وهي تعمل على ضمان حصول الفتيات على فرص متساوية في التعليم، لا سيما التحاقهن بالمدارس في الوقت المناسب وبقاؤهن فيها.
The Government was also implementing a national strategy to eradicate child labour and remained committed to the monitoring and implementation of national policies on the promotion and protection of children’s rights.وختم بيانه بالقول إن الحكومة تقوم أيضا بتنفيذ استراتيجية وطنية للقضاء على عمل الأطفال وما زالت ملتزمة برصد وتنفيذ السياسات الوطنية المتعلقة بتعزيز حقوق الطفل وحمايتها.
The protection of the rights of the most vulnerable, including children with disabilities and child refugees, should remain a priority.وينبغي أن تظل حماية حقوق أضعف الفئات، بما في ذلك الأطفال ذوو الإعاقة والأطفال اللاجئون، من الأولويات.
9.٩ -
Mr. Lafta (Iraq) said that Islamic State in Iraq and the Levant (ISIL) had committed grave violations of the rights of children in his country, particularly following its seizure of Mosul in June 2014.السيد لفته (العراق): قال إن تنظيم الدولة الإسلامية في العراق والشام (تنظيم داعش) قد ارتكب انتهاكات جسيمة لحقوق الأطفال في بلده، لا سيما بعد استيلائه على الموصل في حزيران/ يونيه 2014.
The Iraqi Government was working closely with a number of international organizations to protect all children from terrorism and violence.وتعمل الحكومة العراقية عن كثب مع عدد من المنظمات الدولية لحماية جميع الأطفال من الإرهاب والعنف.
It had adopted a comprehensive national policy on the protection of children, including children in liberated areas, and was seeking to raise public awareness of children’s rights and the provisions of the Optional Protocol to the Convention on the Rights of the Child on the involvement of children in armed conflict.وقد اعتمدت سياسة وطنية شاملة بشأن حماية الأطفال، بمن فيهم الأطفال الذين يعيشون في المناطق المحررة، وهي تسعى إلى إذكاء الوعي العام بحقوق الطفل وأحكام البروتوكول الاختياري لاتفاقية حقوق الطفل بشأن اشتراك الأطفال في المنازعات المسلحة.
His Government had established a children’s parliament to encourage children to express their opinions and facilitate their full involvement in public life.وأضاف أن حكومة بلده أنشأت برلماناً للأطفال لتشجيع الأطفال على التعبير عن آرائهم وتيسير مشاركتهم الكاملة في الحياة العامة.
It was striving to ensure that all children in Iraq received a high-quality education and was strengthening social safety nets with a view to ensuring that all children could fully enjoy their rights, irrespective of the economic status of their families.وهي تسعى جاهدة إلى كفالة حصول جميع الأطفال في العراق على تعليم عالي الجودة وتقوم بتعزيز شبكات الأمان الاجتماعي بهدف ضمان تمتع جميع الأطفال بحقوقهم كاملة، بغض النظر عن الوضع الاقتصادي لعائلاتهم.
10.١٠ -
Iraq had established a national committee on the rights of women and children as well as a high-level interministerial committee on monitoring and reporting abuses of the rights of children, which had recently held two meetings with the Office of the Special Representative of the Secretary-General for Children and Armed Conflict.واسترسل يقول إن العراق أنشأ لجنة وطنية معنية بحقوق المرأة والطفل إلى جانب لجنة رفيعة المستوى مشتركة بين الوزارات معنية برصد انتهاكات حقوق الأطفال والإبلاغ عنها، والتي عقدت مؤخرا اجتماعين مع مكتب الممثل الخاص للأمين العام المعني بالأطفال والنزاع المسلح.
The interministerial committee was also working with the United Nations Assistance Mission for Iraq (UNAMI) and UNICEF to formulate a plan of action for ending all abuses of children’s rights in conflict areas.وتعمل اللجنة المشتركة بين الوزارات أيضا مع بعثة الأمم المتحدة لتقديم المساعدة إلى العراق واليونيسف لصياغة خطة عمل لإنهاء جميع انتهاكات حقوق الأطفال في مناطق النزاع.
Iraq had determined the nationalities of foreign children in liberated areas and was endeavouring to provide medical and psychological care while arranging for their repatriation.وأفاد أن العراق تعرف على جنسيات أطفال أجانب موجودين في المناطق المحررة ويعمل على توفير الرعاية الطبية والنفسية اللازمة لحين ترتيب إعادتهم إلى أوطانهم.
11.١١ -
Under the amended personal status law, child and early marriage was illegal in Iraq.وختم بيانه قائلا إنه بموجب قانون الأحوال الشخصية المعدل، فإن زواج الطفلة والزواج المبكر غير قانونيين في العراق.
The recruitment of children into the armed forces was also prohibited, and all new recruits must be at least 18 years of age.ومحظور أيضا تجنيد الأطفال في القوات المسلحة، إذ حُددت السن الدنيا لجميع المجندين الجدد بـ 18 سنة من العمر.
Iraq would continue its efforts to ensure that it complied fully with all international instruments on children’s rights to which it was a party.وسيواصل العراق بذل جهوده لضمان امتثاله الكامل لجميع الصكوك الدولية المتعلقة بحقوق الطفل التي هو طرف فيها.
12.١٢ -
Ms. Lodhi (Pakistan) said that growing inequalities, spurred on by protracted conflicts, foreign occupation and cyclical spikes in violence, continued to deprive the poorest and most excluded children from receiving essential health and education services.السيدة لودهي (باكستان): قالت إن أوجه التفاوت المتزايدة، التي تتولد عن النزاعات الطويلة الأمد والاحتلال الأجنبي والزيادات الحادة الدورية في أعمال العنف، ما زالت تتسبب في حرمان الأطفال الأشد فقرا والأكثر استبعادا من الحصول على الخدمات الصحية والتعليمية الأساسية.
From Syria to Palestine to India-occupied Jammu and Kashmir, children living in areas affected by conflicts and foreign occupations, of neither their choosing nor making, were more at risk of targeted attacks, sexual violence, forced conscription and indiscriminate killing than at any other time in history.فمن سوريا إلى فلسطين إلى جامو وكشمير التي تحتلها الهند، أصبح الأطفال الذين يعيشون في المناطق المتأثرة بالنزاعات والاحتلالات الأجنبية، والذين لم يختاروا تلك الأوضاع ولا كان لهم أي دور فيها، أصبحوا أكثر تعرضا لخطر الهجمات المحددة المستهدفين وأعمال العنف الجنسي والتجنيد القسري والقتل العشوائي من أي وقت آخر على مدى التاريخ.
The special session on children, held in 2002, had been an important step towards protecting and promoting the rights of children, regardless of nationality, ethnicity or religion.وأضافت أن الدورة الاستثنائية المعنية بالطفل، المعقودة في عام ٢٠٠٢، مثلت خطوة مهمة في اتجاه حماية حقوق الطفل وتعزيزها، بغض النظر عن الجنسية أو الإثنية أو الدين.
Furthermore, the 2030 Agenda for Sustainable Development recognized children as agents of change in support of sustainable development.وعلاوة على ذلك، تعترف خطة التنمية المستدامة لعام 2030 بكون الأطفال عوامل للتغيير الداعم للتنمية المستدامة.
13.١٣ -
Pakistan had been one of the earliest signatories to the Convention and its first two Optional Protocols.وختمت بيانها قائلة إن باكستان كانت من أول الموقعين على الاتفاقية وبروتوكوليها الاختياريين الأولين.
Pakistan had also ratified all International Labour Organization (ILO) conventions on child labour, and a national commission for child welfare and development had been established to monitor and promote children’s rights, in close collaboration with UNICEF.وقد صدقت باكستان أيضا على جميع اتفاقيات منظمة العمل الدولية بشأن عمل الأطفال، كما أُنشئت لجنة وطنية لرعاية الطفل ونمائه لرصد حقوق الأطفال وتعزيزها، بالتعاون الوثيق مع منظمة اليونيسف.
Legislation to establish institutions for the protection of children from abuse, exploitation, neglect and violence had also recently been approved in the Parliament.وقد أقر البرلمان كذلك مؤخراً تشريعات لإنشاء مؤسسات من أجل حماية الأطفال من إساءة المعاملة والاستغلال والإهمال والعنف.
14.١٤ -
Mr. Chernenko (Russian Federation) said that the protection of children, who were the most vulnerable group in society, should be a major priority for every State.السيد تشيرنينكو (الاتحاد الروسي): قال إن حماية الأطفال، الذين هم أكثر الفئات ضعفا في المجتمع، ينبغي أن تكون أولوية رئيسية لكل دولة.
It was thus regrettable that the Convention had not been universally ratified.ومن المؤسف بالتالي أنه لم يتم التصديق على الاتفاقية عالميا.
The particular attention devoted to the promotion and protection of children by the Russian Federation was evident in its social policies, which included the State family policy, the national security strategy and the national strategy for children.ويتجلى الاهتمام الخاص الذي يكرسه الاتحاد الروسي لتعزيز وحماية الأطفال في سياسات الاتحاد الاجتماعية، التي تشمل السياسة الحكومية الخاصة بالأسرة، واستراتيجية الأمن القومي والاستراتيجية الوطنية للأطفال.
In 2017, the President had decreed 2018–2027 the Decade of Childhood.وقد أعلن الرئيس، في عام 2017، الفترة 2018-2027 عقد الطفولة.
The coordinating committee for the Decade of Childhood would lead efforts to enhance financial support for families with children, improve health care, increase access to quality education, promote cultural and physical education and ensure equal opportunities for children requiring special care.وأضاف أن اللجنة التنسيقية لعقد الطفولة ستقود الجهود الرامية إلى تعزيز الدعم المالي للأسر التي لديها أطفال، وتحسين الرعاية الصحية، وزيادة فرص الحصول على تعليم جيد، وتعزيز التعليم الثقافي والتربية البدنية، وضمان تكافؤ الفرص للأطفال الذين يحتاجون إلى رعاية خاصة.
The Government was concerned by the growing trend among European countries of replacing the concept of a mother and father with the idea of children having a “parent 1” and “parent 2”.وتشعر الحكومة بالقلق إزاء الاتجاه المتنامي بين البلدان الأوروبية للاستعاضة عن مفهوم الأم والأب بفكرة أن الأطفال لديهم ”والد 1“ و ”والد 2“.
That shift in definition of parenthood undermined historic traditional cultural and family values and caused irreparable harm to children.فهذا التغير في تعريف الوالدية يقوض القيم التاريخية الثقافية التقليدية وقيم العائلة ويتسبب في ضرر للأطفال لا يمكن إصلاحه.
At its seventy-eighth session in May 2018, the Committee on the Rights of the Child had examined the initial report of the Russian Federation on the implementation of the Optional Protocol to the Convention on the sale of children, child prostitution and child pornography.وقد قامت لجنة حقوق الطفل، في دورتها الثامنة والسبعين في أيار/مايو ٢٠١٨، بدراسة التقرير الأولي المقدم من الاتحاد الروسي بشأن تنفيذ البروتوكول الاختياري الملحق بالاتفاقية والمتعلق ببيع الأطفال واستغلال الأطفال في البغاء وفي المواد الإباحية.
The Government would take into account the resulting recommendations in the preparation of its sixth and seventh combined report under the Convention, to be submitted in 2019.وختم بالقول إن الحكومة ستراعي التوصيات المنبثقة عن ذلك في إعداد تقريرها الجامع للتقريرين السادس والسابع بموجب الاتفاقية، الذي سيقدم في عام 2019.
15.١٥ -
Mr. Visonnavong (Lao People’s Democratic Republic) said that his Government had recently shared with the international community its progress towards implementing the Convention and its Optional Protocols during the presentation of its combined third through sixth periodic report under the Convention at the seventy-ninth session of the Committee on the Rights of the Child.السيد فيسونافونغ (جمهورية لاو الديمقراطية الشعبية): قال إن حكومة بلده أطلعت مؤخراً المجتمع الدولي على التقدم الذي أحرزته صوب تنفيذ الاتفاقية وبروتوكولاتها الاختيارية أثناء عرض تقريرها الجامع للتقارير الدورية من الثالث إلى السادس الذي يُقدّم بموجب الاتفاقية في الدورة التاسعة والسبعين للجنة حقوق الطفل.
At the regional level, his Government had contributed to institution-building and standard-setting initiatives within the Association of Southeast Asian Nations (ASEAN), notably as a participant in the ASEAN Commission on the Promotion and Protection of the Rights of Women and Children, leading the Commission’s regional study on laws, policies and practices relating to the identification, management and treatment of victims of trafficking in persons, especially women and children.وإن حكومة بلده أسهمت على المستوى الإقليمي في مبادرات بناء المؤسسات ووضع المعايير داخل رابطة أمم جنوب شرق آسيا، ولا سيما بوصفها مشاركا في اللجنة التابعة للرابطة المعنية بتعزيز حقوق المرأة والطفل وحمايتها، حيث تولّت قيادة الدراسة الإقليمية للجنة بشأن القوانين والسياسات والممارسات المتعلقة بتحديد ضحايا الاتجار بالأشخاص وإدارة شؤونهم ومعالجتهم، ولا سيما النساء والأطفال.
Together with fellow ASEAN member States, the Lao People’s Democratic Republic also endeavoured to implement the ASEAN declarations on human rights and on the elimination on violence against children, and its anti-trafficking convention.واختتم قائلا إن جمهورية لاو الديمقراطية الشعبية تسعى أيضا، بالتعاون مع الدول الأخرى الأعضاء في الرابطة، إلى تنفيذ إعلانات الرابطة بشأن حقوق الإنسان والقضاء على العنف ضد الأطفال، واتفاقيتها المتعلقة بمكافحة الاتجار بالأشخاص.
16.١٦ -
Ms. Nguyen Lien Huong (Viet Nam) said that her Government was particularly concerned about the prevalence of child marriage, which stunted the physical and psychological development of young girls and their children and limited their education and employment prospects.السيدة نغوين لين هوونغ (فييت نام): قالت إن حكومة بلدها تعرب عن القلق بوجه خاص إزاء انتشار ظاهرة زواج الأطفال، الذي يعرقل النمو البدني والنفسي للفتيات الصغيرات وأطفالهن ويحد من فرص حصولهن على التعليم والعمل.
In Viet Nam, even though the minimum legal age of marriage in the country was 18 for women and 20 for men, child marriage was practiced among ethnic minorities.وعلى الرغم من أن الحد الأدنى للسن القانونية للزواج في فييت نام هو 18 سنة للنساء و 20 سنة للرجال، فإن زواج الأطفال يمارس في صفوف الأقليات الإثنية.
That was attributable to the high poverty rates and traditional customs of those communities.ويعزى ذلك إلى ارتفاع معدلات الفقر والعادات والتقاليد السائدة في هذه المجتمعات.
In 2015, the Prime Minister had put forward a ten-year plan to eradicate child marriage, which set a target to reduce the child marriage rate by 2 to 3 per cent annually.وفي عام 2015، طرح رئيس الوزراء خطة مدتها عشر سنوات للقضاء على زواج الأطفال، حددت هدفا يتمثل في تخفيض معدل زواج الأطفال بنسبة تتراوح بين 2 و 3 في المائة سنويا.
The plan focused on awareness-raising activities aimed at changing marriage practices.وتركز الخطة على أنشطة التوعية الرامية إلى تغيير الممارسات المتصلة بالزواج.
Fifteen provinces with the highest child marriage rates had been selected to implement a pilot programme.وتم اختيار 15 مقاطعة تنتشر فيها أعلى معدلات زواج الأطفال لتنفيذ برنامج تجريبي.
Activities under the plan had also been integrated into national programmes on education, gender equality, and population and family planning to ensure far-reaching effects.وأُدمجت الأنشطة التي تنص عليها الخطة أيضا في البرامج الوطنية المتعلقة بالتعليم، والمساواة بين الجنسين، والسكان وتنظيم الأسرة من أجل كفالة تحقيق آثار بعيدة المدى.
17.١٧ -
Viet Nam was one of the first countries to ratify the Convention and had since made continuous efforts to improve the related domestic legal framework.وتابعت قائلة إن فييت نام هي من أوائل البلدان التي صدقت على الاتفاقية، وهي تبذل منذ ذلك الحين جهوداً متواصلة لتحسين الإطار القانوني المحلي ذي الصلة.
For example, the 2016 law on children set out guiding principles to guarantee children’s rights, such as the inclusion of non-discrimination and the best interests of the child in all decisions affecting children.فعلى سبيل المثال، ينص قانون عام 2016 بشأن بالأطفال على مبادئ توجيهية تهدف إلى ضمان حقوق الطفل، مثل إدراج عدم التمييز ومصالح الطفل الفضلى في جميع القرارات التي تؤثّر على الأطفال.
The law also increased the number of children’s rights covered and expanded the scope of application to non-Vietnamese children residing in Viet Nam.وزاد القانون أيضا من عدد حقوق الطفل المشمولة ووسّع نطاق تطبيقها ليشمل الأطفال غير الفييتناميين المقيمين في فييت نام.
In order to ensure that policies were relevant and responsive, the Government organized a biannual children’s forum, which served as an important platform to hear children’s views, desires and aspirations on issues that affected them.وبغية كفالة جدوى السياسات وقدرتها على تلبية الاحتياجات، تنظم الحكومة منتدى نصف سنوي للأطفال يشكل منبرا مهما يتيح الاستماع إلى آرائهم ورغباتهم وتطلعاتهم بشأن القضايا التي تؤثر عليهم.
The recommendations of the forum were then sent to relevant ministries and agencies for consideration and incorporation into policy.واختتمت قائلة إن توصيات المنتدى ترسل لاحقا إلى الوزارات والوكالات المعنية للنظر فيها وإدراجها في السياسة العامة.
18.١٨ -
Ms. Gebrekidan (Eritrea) said that children in Eritrea faced many of the challenges common to developing countries including lack of access to quality education, health care and a social safety net.السيدة غبريكيدان (إريتريا): قالت إن الأطفال في إريتريا يواجهون العديد من التحديات الشائعة في البلدان النامية، بما في ذلك الافتقار إلى فرص الحصول على التعليم الجيد والرعاية الصحية وشبكات الأمان الاجتماعي.
As a result, in its social and economic policies, the Government aimed to promote a dignified life through equal access to national resources in all sectors of society, with a hefty investment in children.ونتيجة لذلك، تهدف الحكومة، في سياساتها الاجتماعية والاقتصادية، إلى تهيئة حياة كريمة من خلال تحقيق المساواة في الوصول إلى الموارد الوطنية في جميع شرائح المجتمع، مع الاستثمار بشكل كبير في الأطفال.
In close cooperation with national civil society organisations, parents, and community and religious leaders, the Government was implementing an action plan on children which focused on preventing child homelessness, juvenile violent crime and school dropout;وتقوم الحكومة، بالتعاون الوثيق مع منظمات المجتمع المدني الوطنية وأولياء الأمور وقيادات المجتمع المحلي والقيادات الدينية، بتنفيذ خطة عمل بشأن الأطفال تركز على منع تشرد الأطفال وجرائم الأحداث العنيفة والتسرب المدرسي؛
and eradicating female genital mutilation, child marriage and the abandonment of infants.والقضاء على تشويه الأعضاء التناسلية للإناث وزواج الأطفال والتخلي عن الرضع.
The plan approached the family as a core unit that ensured the well-being of the child and set out various schemes to provide families with additional sources of income.وتتعامل الخطة مع الأسرة بوصفها وحدة أساسية تكفل رفاه الطفل، وتنطوي على برامج مختلفة لتزويد العائلات بمصادر إضافية للدخل.
The plan had also strengthened social protection programmes to support orphans and children with disabilities.وقد عززت الخطة أيضا برامج الحماية الاجتماعية لدعم الأيتام والأطفال ذوي الإعاقة.
The prevalence of female genital mutilation had been reduced from 95 per cent in 1995 to less than 10 per cent.وتم خفض معدل انتشار تشويه الأعضاء التناسلية للإناث من 95 في المائة في عام 1995 إلى أقل من 10 في المائة.
19.١٩ -
Eritrea had acceded to the ILO Convention concerning Minimum Age for Admission to Employment in 1999.وأردفت قائلة إن إريتريا انضمت في عام 1999 إلى اتفاقية منظمة العمل الدولية المتعلقة بالحد الأدنى لسن الاستخدام.
The Government strategy to eliminate child labour involved legislation, advocacy campaigns and development programmes, taking into account the conditions in poor rural areas.وتشمل استراتيجية الحكومة للقضاء على عمالة الأطفال تشريعات وحملات للدعوة وبرامج للتنمية، مع مراعاة الظروف السائدة في المناطق الريفية الفقيرة.
It carried out strict inspections to ensure no children under the age of 18 years engaged in occupations that jeopardized their physical, psychological, spiritual or social development.وتنفذ الحكومة عمليات تفتيش صارمة لكفالة عدم مزاولة الأطفال دون سن الثامنة عشرة مهناً تعرض نموهم البدني أو النفسي أو الروحي أو الاجتماعي للخطر.
In 2015–2016, some 1500 establishments had been assessed, of which 142 had received a warning and 78 had been reported for legal action.وفي الفترة 2015-2016، تم تقييم نحو 500 1 مؤسسة تلقت 142 منها إنذارا وتم الإبلاغ عن 78 منها لاتخاذ إجراء قانوني بحقها.
An analysis of a labour force survey had recently been concluded, which would assist in drafting a national decent work programme.وتم مؤخراً الانتهاء من تحليل لدراسة استقصائية استهدفت القوى العاملة، مما سيساعد في صياغة برنامج وطني للعمل اللائق.
Children should not be viewed as merely vulnerable persons requiring protection;واختتمت قائلة إنه ينبغي عدم اعتبار الأطفال مجرد أشخاص ضعفاء يحتاجون إلى الحماية؛
they should also be empowered to expand their creativity, express their opinion and develop their personality.بل يجب تمكينهم أيضا من توسيع نطاق إبداعهم والتعبير عن آرائهم وتنمية شخصيتهم.
20.٢٠ -
Mr. Baror (Israel) said that the rights of children should be championed to promote innovation and discovery.السيد بارور (إسرائيل): قال إنه ينبغي الدفاع عن حقوق الأطفال من أجل تشجيع الابتكار والاكتشاف.
Israel had a long tradition of non-formal education that fostered youth leadership and reinforced children’s personal growth, teamwork and political participation.ولدى إسرائيل سجل عريق في مجال التعليم غير الرسمي الذي يشجع القيادة الشبابية ويعزز النمو الشخصي والعمل الجماعي والمشاركة السياسية للأطفال.
That non-formal education took place through the framework of 15 afterschool youth movements, of which 30 per cent of all Israeli school students were members.ويأتي هذا التعليم غير الرسمي في إطار 15 حركة شبابية تمارس أنشطتها بعد دوام المدرسة، وينتمي إلى هذه الحركات 30 في المائة من جميع طلبة المدارس الإسرائيليين.
The youth movements played an essential role in the country’s democracy, representing the plurality of Israeli society and providing students with a space to voice their opinions freely and collectively.وتابع قائلا إن الحركات الشبابية تضطلع بدور أساسي في تحقيق الديمقراطية في البلد، فهي تمثل التعددية التي يتسم بها المجتمع الإسرائيلي وتوفر للطلبة مساحة للتعبير عن الآراء بحرية وبشكل جماعي.
Youth movement members also carried out volunteer work with vulnerable populations.وقال إن أعضاء الحركات الشبابية يمارسون أنشطة تطوعية مع الفئات السكانية الضعيفة.
He reiterated the importance of non-formal education in Israel in teaching children to engage in constructive dialogue, navigate their surroundings, and nurture empathy and integrity.وكرر التأكيد على الدور المهم الذي يضطلع به التعليم غير الرسمي في إسرائيل في تعليم الأطفال كيفية المشاركة في حوار بنّاء، وفهم محيطهم، وغرس ثقافة التعاطف والنزاهة.
21.٢١ -
Mr. Belman Guerrero (Mexico), speaking as a youth delegate, said that his Government’s national system for the protection of children, established through major legislation on the rights of children adopted in 2014, had produced extensive insights into the desires, needs and opportunities available to the more than 40 million children and adolescents in the country, in particular those in vulnerable situations.السيد بيلمان غيريرو (المكسيك): تكلم بصفته مندوبا للشباب، فقال إن النظام الوطني لحماية الأطفال في حكومة المكسيك، الذي أنشئ بموجب تشريع رئيسي بشأن حقوق الأطفال اعتمد في عام 2014، أفضى إلى نظرة متعمقة واسعة النطاق في الرغبات والاحتياجات والفرص المتاحة لأكثر من 40 مليون طفل ومراهق في البلد، ولا سيما الذين يعيشون أوضاعا هشة.
Mexico was also participating as a pathfinding country in the Global Partnership to End Violence against Children, developing a national roadmap to eradicate violence against children, which involved all levels of Government and recognized the need for children’s participation in the decisions affecting them.وتشارك المكسيك أيضا كبلد رائد في الشراكة العالمية من أجل إنهاء العنف ضد الأطفال، وقد أعدت خريطة طريق وطنية للقضاء على العنف ضد الأطفال تشمل جميع مستويات الحكم وتسلّم بضرورة مشاركة الأطفال في القرارات التي تؤثر عليهم.
Furthermore, the Government was integrating international best practices into education and social welfare services to ensure they were of high quality and had a direct positive impact on children and adolescents.وعلاوة على ذلك، تقوم الحكومة بدمج أفضل الممارسات الدولية في التعليم وخدمات الرعاية الاجتماعية لضمان اتسامها بجودة عالية وتأثيرها بشكل إيجابي ومباشر على الأطفال والمراهقين.
With regard to the draft resolution on the rights of children to be submitted to the Committee, he drew attention to the need to ensure respect for the rights of migrant and indigenous children.وفيما يتعلق بمشروع القرار المتصل بحقوق الأطفال الذي سيقدم إلى اللجنة، وجه الانتباه إلى ضرورة ضمان احترام حقوق الأطفال المهاجرين وأطفال المجتمعات الأصلية.
22.٢٢ -
Mr. Sukhee (Mongolia) said that the promotion and protection of the rights of children was a key priority of the Government of Mongolia.السيد سوخي (منغوليا): قال إن تعزيز حقوق الطفل وحمايتها هما من الأولويات الرئيسية لحكومة منغوليا.
It had developed a 2016–2021 programme of action which reflected its Sustainable Development Vision 2030, the national plan to integrate the Sustainable Development Goals into policy.وقد وضعت الحكومة برنامج عمل للفترة 2016-2021 يعكس رؤيتها للتنمية المستدامة لعام 2030، وتمثل هذه الرؤية الخطة الوطنية لإدماج أهداف التنمية المستدامة في السياسة العامة.
Major legislation affecting children had entered into force since 2016, including laws to provide assistance to single parents, foster youth development and establish childcare service centres to support working women.وقد دخل التشريع الرئيسي التي يؤثر على الأطفال حيز التنفيذ منذ عام 2016، وهو يشمل قوانين ترمي إلى تقديم المساعدة إلى المعيلين الوحيدين والمعيلات الوحيدات، وتعزيز تنمية الفئات الشابة، وإنشاء مراكز خدمات مخصصة لرعاية الأطفال من أجل دعم النساء العاملات.
Furthermore, in 2017, a five-year national programme on child development and protection had been launched and the national human rights commission had presented its annual report, resulting in the adoption by the Parliament of a resolution to improve school conditions for ethnic minorities and children with disabilities and promote gender equality through better implementation of legislation.وعلاوة على ذلك، بدأ في عام 2017 تطبيق برنامج وطني مدته خمس سنوات يعنى بنماء الطفل وحمايته وقدمت اللجنة الوطنية لحقوق الإنسان تقريرها السنوي، مما أفضى إلى اعتماد البرلمان قرارا لتحسين الأحوال السائدة في المدارس بالنسبة للأقليات الإثنية والأطفال ذوي الإعاقة وتعزيز المساواة بين الجنسين من خلال تنفيذ التشريعات على نحو أفضل.
The Government had set a goal to address by 2030 the challenges relating to the promotion and protection of children’s rights faced by its capital city, Ulaanbaatar, including a shortage of kindergartens, the overcrowding of family hospitals and the harmful health impacts of air pollution.وقد حددت الحكومة هدفا يتمثل في القيام بحلول عام 2030 بمعالجة ما تواجهه العاصمة أولانباتار من تحديات في مجال تعزيز وحماية حقوق الأطفال، بما في ذلك النقص في رياض الأطفال، واكتظاظ مستشفيات الأسر، والآثار الصحية الضارة التي يخلفها تلوث الهواء.
In that regard, implementation of existing legislation and strategies remained the prevailing challenge.وفي هذا الصدد، لا يزال التحدي السائد يتمثل في تنفيذ التشريعات والاستراتيجيات القائمة.
23.٢٣ -
Mr. Tripathi (India) said that India was home to 472 million children under the age of 18, comprising nearly one fifth of all children in the world.السيد تريباتي (الهند): قال إن في الهند 472 مليون طفل دون سن الثامنة عشرة، يمثلون ما يقرب من خُمس جميع الأطفال في العالم.
The Constitution had extensive provisions to promote the rights of children and support their development and welfare.وينص الدستور على أحكام مستفيضة بشأن تعزيز حقوق الأطفال ودعم نمائهم ورفاههم.
The national policy for children, grounded in a rights-based approach, focused on survival, health and nutrition;وتابع قائلا إن السياسة الوطنية المتعلقة بالأطفال، التي تستند إلى نهج قائم على الحقوق، تركز على سبل البقاء والصحة والتغذية؛
education and development;والتعليم والتنمية؛
protection;والحماية؛
and participation.والمشاركة.
Periodic review of all policies on children’s rights was undertaken by a national commission for the protection of children.وتضطلع لجنة وطنية لحماية الأطفال باستعراض دوري لجميع السياسات المتعلقة بحقوق الطفل.
24.٢٤ -
Modern technology was being used to improve the scope and efficiency of the universal immunization programme, while a range of programmes aimed to safeguard the physical and psychological health of adolescents, with special attention devoted to girls.وأضاف أن التكنولوجيا الحديثة يجري استخدامها لتحسين نطاق برنامج التحصين الشامل وفعاليته، في حين تهدف مجموعة من البرامج إلى حماية الصحة البدنية والنفسية للمراهقين، مع إيلاء اهتمام خاص للفتيات.
In the area of education, the Constitution provided for free and compulsory education for children up to the age of 14.وفي مجال التعليم، ينص الدستور على توفير التعليم المجاني والإلزامي للأطفال حتى سن الرابعة عشرة.
A meal scheme in schools aimed to foster the universal enrolment and retention of children, while private schools reserved 25 per cent of seats for children from low-income sectors.ويهدف برنامجٌ لتقديم الوجبات في المدارس إلى تعزيز التحاق الأطفال بالمدارس واستبقائهم فيها، في حين تخصص المدارس الخاصة 25 في المائة من المقاعد للأطفال من الشرائح ذات الدخل المنخفض.
To address the imbalance in the child sex ratio, a programme had been introduced to conduct public education campaigns, closely monitor sex-selective abortions and encourage the education of girls.ولمعالجة عدم التوازن في نسبة الإناث إلى الذكور بين الأطفال، استُحدث برنامج لتنظيم حملات تثقيفية عامة، والقيام عن كثب برصد عمليات الإجهاض الانتقائي، وتشجيع تعليم الفتيات.
A robust legal framework provided for the protection of children from sexual assault, sexual harassment, pornography and trafficking.وأشار إلى وجود إطار قانوني قوي لحماية الأطفال من الاعتداء الجنسي والتحرش الجنسي واستغلالهم في المواد الإباحية والاتجار بهم.
Government agencies and civil society worked together to implement relevant legal provisions to safeguard the rights of children and juveniles alleged to be in conflict with the law, as well as those in need of care and protection.وتعمل الوكالات الحكومية والمجتمع المدني معاً لتنفيذ الأحكام القانونية ذات الصلة الرامية إلى حماية حقوق الأطفال والأحداث الذين يُزعم أنهم مخالفون للقانون، فضلاً عن أولئك الذين يحتاجون إلى الرعاية والحماية.
25.٢٥ -
Mr. de Souza Monteiro (Brazil) said that protecting children from violence resulting from conflict, poverty and a lack of adequate child-sensitive policies was essential to the achievement of peace and just societies, as recognized in the 2030 Agenda for Sustainable Development.السيد دي سوزا مونتيرو (البرازيل): قال إن حماية الأطفال من العنف الناجم عن النزاع والفقر وعدم وجود السياسات الملائمة للأطفال هو أمر أساسي لتحقيق السلام وبناء مجتمعات عادلة، على النحو المعترف به في خطة التنمية المستدامة لعام 2030.
In that regard, international and regional partnerships that brought together Governments, civil society and the private sector were crucial.وفي هذا الصدد، تتسم الشراكات الدولية والإقليمية التي تجمع بين الحكومات والمجتمع المدني والقطاع الخاص بأهمية بالغة.
In Brazil, a legislative framework for the protection of children had been adopted in 2012.وقد اعتمد في البرازيل إطار تشريعي لحماية الأطفال في عام 2012.
It safeguarded the rights of child victims and witnesses of violence;ويضمن هذا الإطار حقوق الأطفال ضحايا العنف والشهود عليه؛
the right to be raised free from corporal punishment and other degrading or cruel treatment;ويضمن الحق في التنشئة الخالية من العقاب البدني وغيرها من المعاملة المهينة أو القاسية؛
and provided for the prevention and suppression of trafficking in persons, especially children, and the protection of migrant children.وينص على منع وقمع الاتجار بالأشخاص، ولا سيما الأطفال، وعلى حماية الأطفال المهاجرين.
26.٢٦ -
Concerning migrant children, he underscored his Government’s support for measures that prohibited collective expulsions, ended child detentions and prevented arbitrary arrests.وفيما يتعلق بالأطفال المهاجرين، أكد دعم حكومة بلده للتدابير التي تحظر ممارسات الطرد الجماعي وتضع حدا لعمليات احتجاز الأطفال وتمنع الاعتقالات التعسفية.
A child’s interests should be given high priority and not be just one of many considerations, given that every child had the right to have his or her best interests be a primary consideration in any action concerning them.وينبغي إيلاء أولوية عالية لمصالح الطفل وألا تكون هذه المصالح مجرد جزء من اعتبارات عديدة، لأن كل طفل لديه الحق في أن تكون مصالحه الفضلى اعتبارا رئيسيا في أي إجراء يتعلق به.
All migration laws, policies and practices should be individually assessed in order to take into account children’s best interests.ويجب تقييم كل القوانين والسياسات والممارسات المتعلقة بالهجرة تقييما فرديا من أجل مراعاة المصالح الفضلى للطفل.
27.٢٧ -
Brazil had been an active participant in the global discussions on combating child labour.وتابع قائلا إن البرازيل كانت مشاركا فاعلا في المناقشات العالمية المتعلقة بمكافحة عمالة الأطفال.
Between 1992 and 2015, the number of children and adolescents working in Brazil had decreased by 80 per cent.وبين عامي 1992 و 2015، انخفض عدد الأطفال والمراهقين العاملين في البرازيل بنسبة 80 في المائة.
The Government maintained a special focus on reducing the burden on girls to carry out unpaid domestic and care work, which affected their education and employment prospects.وتواصل الحكومة التركيز بشكل خاص على الحد من العبء الملقى على كاهل الفتيات للقيام بالأعمال المنزلية وأعمال الرعاية غير المدفوعة الأجر، الأمر الذي يؤثر على فرصهن في التعليم والعمل.
The Government valued the participation and contribution of children, particularly those in vulnerable situations, to the planning of policies, including programmes focused on development and the empowerment of girls.وتقدر الحكومة مشاركة وإسهام الأطفال، لا سيما الأطفال الذين يعيشون أوضاعا هشة، في تخطيط السياسات، بما في ذلك البرامج التي تركز على التنمية وتمكين الفتيات.
Data to ensure the success of gender-responsive and child-sensitive policies was critical.واختتم قائلا إن توافر البيانات أمر بالغ الأهمية لضمان نجاح السياسات المراعية للمنظور الجنساني والمراعية لاحتياجات الطفل.
28.٢٨ -
Mr. Gonzalez (Colombia) said that his Government had launched a 2018–2030 national policy on children and adolescents which aimed to support their comprehensive development;السيد غونساليس (كولومبيا): قال إن حكومة بلده بدأت تطبيق سياسة وطنية بشأن الأطفال والمراهقين للفترة ٢٠١٨-٢٠٣٠ تهدف إلى دعم نمائهم الشامل؛
foster conditions that ensured their well-being and equal access to opportunities;وتهيئة الظروف التي تكفل رفاههم وتتيح لهم وصولاً متكافئاً للفرص؛
and support their participation in the transformation of the country.ودعم مشاركتهم في عملية التحول التي يشهدها البلد.
At same time, a policy seeking to strengthen the capacities of families while recognizing them as holders of collective rights and agents of social change had been established.وفي الوقت نفسه، وُضعت سياسة تسعى إلى تعزيز قدرات الأسر، وفي الوقت نفسه تقرّ بأنهم أصحاب حقوق جماعية وعوامل للتغيير الاجتماعي.
In 2017, Colombia’s primary institution responsible for the promotion and protection of the rights of children and families had adopted a differentiated rights approach in order take into account gender, disability, ethnic identity, and sexual and gender orientation in all its activities.وفي عام ٢٠١٧، اعتمدت المؤسسة الرئيسية في كولومبيا المسؤولة عن تعزيز وحماية حقوق الأطفال والأسر نهج حقوق متمايزاً من أجل مراعاة نوع الجنس والإعاقة والهوية العرقية والميل الجنسي والجنساني في جميع أنشطتها.
His Government considered investment in children under the age of six to be particularly vital, given the critical physical and psychological developments that took place in the first six years of life, and the resulting positive social impact of such investment.وقال إن حكومة بلده ترى أن للاستثمار في الأطفال دون سن السادسة أهمية حاسمة بصفة خاصة، بالنظر إلى التطورات الجسدية والنفسية الحرجة التي تحدث في السنوات الست الأولى من العمر، وإلى الأثر الاجتماعي الإيجابي لهذا الاستثمار.
In that regard, a law on early childhood, adopted in 2016, set out State policy on comprehensive early childhood development which aimed to facilitate access to appropriate human, social and material conditions.وفي هذا الصدد، يحدد قانون بشأن الطفولة المبكرة، اعتُمد في عام ٢٠١٦، سياسة الدولة بشأن النماء الشامل في مرحلة الطفولة المبكرة ويهدف إلى تيسير تحقيق أوضاع بشرية واجتماعية ومادية ملائمة.
29.٢٩ -
While there had been progress in terms of reducing the number of children in situations of armed conflict, the Government continued efforts to eradicate the recruitment of children.وفي حين أُحرز تقدم في مجال الحد من عدد الأطفال في حالات النزاع المسلح، تواصل الحكومة جهودها الرامية إلى القضاء على تجنيد الأطفال.
It remained steadfast in its commitment to prevent children from being used in situations of conflict and devote special attention to indigenous children, children of African descent and those living in marginalized areas.وهي لا تزال ثابتة في التزامها الحيلولة دون استخدام الأطفال في حالات النزاع، وإيلاء اهتمام خاص لأطفال الشعوب الأصلية والأطفال المنحدرين من أصل أفريقي والأطفال الذين يعيشون في المناطق المهمشة.
Bullying and cyberbullying should be addressed using a comprehensive and inclusive approach that contributed to the elimination of discrimination based on gender, disability and ethnicity.وينبغي التصدي لتسلط الأقران والتسلط عبر الإنترنت باستخدام نهج شامل وجامع يسهم في القضاء على التمييز القائم على أساس نوع الجنس والإعاقة والأصل الإثني.
Lastly, statistical systems should be strengthened given their vital role in the formulation of policy.واختتم بالإشارة إلى ضرورة تعزيز النُّظُم الإحصائية لما لها من دور حيوي في وضع السياسات العامة.
30.٣٠ -
Mr. Gutiérrez Segú Berdullas (Spain) said that his Government remained firmly committed to fulfilling its obligations under the Convention and its three Optional Protocols.السيد غوتييريث سيغو بردوياس (إسبانيا): قال إن حكومة بلده لا تزال ملتزمة التزاماً راسخاً بالوفاء بالتزاماتها بموجب الاتفاقية وبروتوكولاتها الاختيارية الثلاثة.
Furthermore, its international cooperation policy on development included specific funding and activities related to the promotion of children’s rights.وعلاوة على ذلك، تتضمن سياستها للتعاون الدولي بشأن التنمية تمويلاً محدداً وأنشطة محددة لتعزيز حقوق الطفل.
The Committee on the Rights of the Child had considered Spain’s combined fifth and sixth periodic reports at its seventy-seventh session held in 2018.وذكر أن لجنة حقوق الطفل نظرت في التقرير الجامع للتقريرين الدوريين الخامس والسادس لإسبانيا في دورتها السابعة والسبعين التي عُقدت في عام ٢٠١٨.
The Government was taking into consideration the Committee’s concluding observations in its current policy development process, including a draft bill on the comprehensive protection of children from violence, which sought to strengthen the relevant public institutions, and the third national strategic plan on childhood 2019–2022, which provided for children’s participation in public life and attention to vulnerable groups.وتراعي الحكومة الملاحظات الختامية للجنة في العملية الحالية لوضع السياسات، التي تشمل مشروعَ قانون لتوفير الحماية الشاملة للأطفال من العنف يسعى إلى النهوض بالمؤسسات العامة ذات الصلة، والخطةَ الاستراتيجية الوطنية الثالثة المتعلقة بالطفولة للفترة ٢٠١٩-٢٠٢٢، التي تنص على تعزيز مشاركة الأطفال في الحياة العامة وإيلاء الفئات الضعيفة الاهتمام.
Spain had conducted a voluntary national review, which included the protection of children’s rights, within the framework of the High-Level Political Forum on Sustainable Development.وقد أجرت إسبانيا استعراضاً وطنياً طوعياً، يشمل حماية حقوق الطفل، في إطار المنتدى السياسي الرفيع المستوى المعني بالتنمية المستدامة.
In 2019, Spain would host the Third International Conference on Safe Schools, a discussion which would be guided by the framework of the Safe Schools Declaration.وفي عام ٢٠١٩، ستستضيف إسبانيا المؤتمر الدولي الثالث بشأن المدارس الآمنة، وهو بمثابة مناقشة ستسترشد بإطار إعلان المدارس الآمنة.
The protection of children in situations of armed conflict was a priority of the Government, which emphasized the need for a gender perspective and the protection of education in initiatives addressing the issue.وبيّن أن حماية الأطفال في حالات النزاع المسلح تمثّل أولوية للحكومة، التي تشدد على ضرورة تعميم مراعاة منظور جنساني وحماية التعليم في مبادرات التصدي لهذه المسألة.
31.٣١ -
Ms. Turner (Jamaica) said that her Government continued to work to fulfil Sustainable Development Goal 16, Target 2, on the elimination of all forms of violence against children.السيدة تيرنر (جامايكا): قالت إن حكومة بلدها تواصل العمل على تحقيق الغاية ٢ من الهدف ١٦ من أهداف التنمية المستدامة بشأن القضاء على جميع أشكال العنف ضد الأطفال.
In that regard, it had participated in the first 2030 Agenda for Children: End Violence Solutions Summit held in February 2018 and had remained strongly engaged in the work of the Global Partnership to End Violence against Children, acting as one of the pathfinding countries since July 2016.وفي هذا الصدد، شاركت الحكومة في مؤتمر القمة الأول لإيجاد حلول لإنهاء العنف في إطار خطة عام ٢٠٣٠ من أجل الأطفال، الذي عُقد في شباط/فبراير ٢٠١٨، وظلت تشارك بقوة في أعمال الشراكة العالمية من أجل إنهاء العنف ضد الأطفال بوصفها بلداً رائداً منذ تموز/يوليه ٢٠١٦.
The Government had also adopted a 2018 amendment to the law on child care and protection and finalised the national action plan for an integrated response to children and violence and a related roadmap.واعتمدت الحكومة أيضاً تعديلاً في عام ٢٠١٨ على قانون رعاية الأطفال وحمايتهم، ووضعت الصيغة النهائية لخطة العمل الوطنية لوضع استجابة متكاملة لمسألة الأطفال والعنف وخريطة الطريق المتصلة بها.
Jamaica had developed an anti-bullying response framework and had contributed to the Secretary General’s report on Protecting Children from Bullying (A/73/265).ووضعت جامايكا إطار استجابة لمكافحة تسلط الأقران وأسهمت في تقرير الأمين العام عن حماية الأطفال من تسلط الأقران (A/73/265).
The Government had recently merged two child protection entities in order to create a single child protection and family services agency.ودمجت الحكومة مؤخراً كيانين معنيين بحماية الأطفال من أجل إنشاء وكالة واحدة لحماية الأطفال وخدمات الأسرة.
The merger aimed to improve efficiency in the use of resources and the timeliness of service delivery and increase the number of staff in field services.وتهدف عملية الدمج إلى تحسين كفاءة استخدام الموارد وحسن توقيت تقديم الخدمات، وزيادة عدد الموظفين في الخدمات الميدانية.
32.٣٢ -
In December 2018, Jamaica would host the regional Caribbean conference of the International Society for the Prevention of Child Abuse and Neglect, welcoming partners from both the Caribbean and other regions.وقالت إن جامايكا ستستضيف في كانون الأول/ديسمبر ٢٠١٨ المؤتمر الإقليمي للجمعية الدولية لمنع إساءة معاملة وإهمال الأطفال لمنطقة البحر الكاريبي، وإنها ترحّب بالشركاء من منطقة البحر الكاريبي والمناطق الأخرى.
As the co-chair of the Group of Friends on Children and the Sustainable Development Goals, her delegation emphasized the need for greater opportunities to exchange views, experiences and best practices among Member States, and the importance of partnerships.وأضافت أن وفد بلدها، بوصفه الرئيس المشارك لمجموعة الأصدقاء المعنية بالأطفال وأهداف التنمية المستدامة، يشدد على ضرورة توفير مزيد من الفرص لتبادل الآراء والخبرات وأفضل الممارسات بين الدول الأعضاء، وعلى أهمية الشراكات.
In that regard, in May 2018, Governments of Jamaica and the United States of America had signed a Child Protection Compact Partnership aimed at reducing child trafficking.وفي هذا الصدد، وقّعت حكومتا جامايكا والولايات المتحدة الأمريكية في أيار/مايو ٢٠١٨ اتفاق شراكة لحماية الأطفال يهدف إلى الحد من الاتجار بالأطفال.
In June 2018, the Country-Level Engagement and Assistance to Reduce Child Labour project had been launched with the support of Winrock International and Lawyers without Borders.وفي حزيران/يونيه ٢٠١٨، بدأ تنفيذ مشروع المشاركة والمساعدة على الصعيد القطري للحد من عمل الأطفال بدعم من منظمة وينروك الدولية ومنظمة محامون بلا حدود.
33.٣٣ -
Ms. Ruminowicz (Poland) said that the text of the Convention had been profoundly influenced by the concept of children’s essential humanity pioneered by the Polish writer Janusz Korczak.السيدة رومينوفيتش (بولندا): قالت إن نص الاتفاقية تأثر تأثراً كبيراً بمفهوم إنسانية الأطفال المتأصلة، الذي كان الكاتب البولندي يانوش كورتشاك أول من طرحه.
Indeed, Poland had been one of the States driving the creation of the Convention.وبيّنت أن بولندا كانت في الواقع من الدول التي دفعت باتجاه وضع الاتفاقية.
Its current efforts to implement the Convention focused on the prevention of all forms of violence against children.وهي تركز في جهودها الحالية لتنفيذ الاتفاقية على منع جميع أشكال العنف ضد الأطفال.
At the national level, Poland had a solid legal framework on the protection children’s rights, implemented in part through the children’s ombudsman office, which operated as an independent State body and in line with its Constitution and the Convention.فعلى الصعيد الوطني، وضعت بولندا إطاراً قانونياً قوياً لحماية حقوق الطفل، يُنفَّذ في جزء منه من خلال مكتب أمين المظالم المعني بالأطفال، الذي يعمل بوصفه هيئة حكومية مستقلة وعلى نحو يتماشى مع الدستور والاتفاقية.
Corporal punishment had been prohibited since 2010.وذكرت أن العقوبة البدنية محظورة منذ عام ٢٠١٠.
In 2016, the Government had launched a programme to provide financial support to families with children.وفي عام ٢٠١٦، بدأت الحكومة تنفيذ برنامج لتوفير الدعم المالي للأسر التي لديها أطفال.
Migrant children were treated with special care and in accordance with Poland’s commitments under international law, including the Convention.ويعامَل الأطفال المهاجرون بعناية خاصة ووفقاً لالتزامات بولندا بموجب القانون الدولي، بما في ذلك الاتفاقية.
Under Polish law, unaccompanied migrants were offered legal representation, decent living conditions and social assistance.إذ يكفل القانون البولندي للأطفال المهاجرين غير المصحوبين التمثيل القانوني والظروف المعيشية الكريمة والمساعدة الاجتماعية.
Nevertheless, the Government recognized that the most important action in respect of migrant children was to support family reunification and took all necessary measures to that end.ومع ذلك، تسلّم الحكومة بأن أهم إجراء لمساعدة الأطفال المهاجرين هو دعم عملية لم شمل الأسر، وهي تتخذ جميع التدابير اللازمة لتحقيق تلك الغاية.
34.٣٤ -
Efforts to implement the 2030 Agenda for Sustainable Development must include children’s perspectives, given that they were often the group most affected by poverty, homelessness, violence, neglect and unequal access to education.وأشارت إلى أن الجهود الرامية إلى تنفيذ خطة التنمية المستدامة لعام ٢٠٣٠ يجب أن تشمل وجهات نظر الأطفال، فهم كثيراً ما يكونون أشد الفئات تأثراً بالفقر والتشرد والعنف والإهمال وعدم تكافؤ فرص الوصول إلى التعليم.
Such implementation should also leverage the linkages between the rights of children as defined by existing legal instruments and the Sustainable Development Goals.وينبغي أيضاً الاستفادة في تنفيذ الخطة من الروابط بين حقوق الطفل على النحو المحدد في الصكوك القانونية القائمة وفي أهداف التنمية المستدامة.
35.٣٥ -
Mr. Molina Linares (Guatemala) said that by striving to provide children with adequate health and education services and guarantee their protection from violence, exploitation and discrimination, Member States could not only prevent the projected 70 million deaths of children under the age of 5 by the year 2030, but also contribute to sustainable development and reduce the costs associated with ill health and low productivity.السيد مولينا ليناريس (غواتيمالا): قال إن الدول الأعضاء، بسعيها إلى تزويد الأطفال بالخدمات الصحية والتعليمية الملائمة وضمان حمايتهم من العنف والاستغلال والتمييز، لا تمنع فقط الحالات المتوقعة لوفاة الأطفال دون سن الخامسة بحلول عام ٢٠٣٠ والبالغة ٧٠ مليون وفاة، بل تسهم أيضاً في تحقيق التنمية المستدامة وخفض التكاليف المرتبطة بسوء الصحة وانخفاض الإنتاجية.
36.٣٦ -
Given its geographic location in the path of migration flows heading north and its economic and institutional challenges, like other countries in the region, Guatemala was highly vulnerable to the problem of trafficking in persons.وأضافت أن موقع غواتيمالا الجغرافي في مسار تدفقات الهجرة باتجاه الشمال والتحديات الاقتصادية والمؤسسية التي تواجهها، شأنها في ذلك شأن بلدان أخرى في المنطقة، يجعلها معرضة بشدة لمشكلة الاتجار بالأشخاص.
As migration flows had intensified in recent years, Guatemala had become an origin, transit and destination country for international trafficking, which had led to the spread of that criminal practice at the national level.ومع زيادة تدفقات الهجرة في السنوات الأخيرة، أصبحت غواتيمالا بلد منشأ وعبور ومقصد للاتجار الدولي، مما أدى إلى انتشار هذه الممارسة الإجرامية على الصعيد الوطني.
Of particular concern was the scourge of trafficking for the purpose of sexual exploitation, which especially affected women, children and adolescents.ومما يثير القلق بوجه خاص آفة الاتجار لأغراض الاستغلال الجنسي، التي تؤثر بوجه خاص في النساء والأطفال والمراهقين.
Physical and psychological trauma, sexually-transmitted diseases, chronic malnutrition, social isolation, drug addiction, and even suicide or death at the hands of traffickers or their clients were among the devastating effects of that crime.وتشمل الآثار المدمرة لهذه الجريمة الضرر البدني والنفسي، والأمراض المنقولة عن طريق الاتصال الجنسي، وسوء التغذية المزمن، والعزلة الاجتماعية، وإدمان المخدرات، بل والانتحار أو القتل على أيدي المتجرين أو زبائنهم.
Trafficking was a form of modern slavery and the international community must remain resolute in its joint efforts to eradicate it.والاتجار بالأشخاص شكل من أشكال الرق المعاصر، وعلى المجتمع الدولي أن يظل عاقد العزم على بذل جهود مشتركة للقضاء عليه.
37.٣٧ -
Guatemala’s national development plan included specific initiatives to support children’s development and create opportunities for them to grow up free from violence and able to fully exercise their rights, as envisioned by the 2030 Agenda for Sustainable Development.وذكرت أن خطة التنمية الوطنية في غواتيمالا تتضمن مبادرات محددة لدعم نماء الأطفال ومنحهم فرصاً لينشأوا في مأمن من العنف ويتمكنوا من ممارسة حقوقهم كاملة، على النحو المتوخى في خطة التنمية المستدامة لعام ٢٠٣٠.
The Government had submitted its fifth and sixth combined report under the Convention to the Committee on the Rights of the Child in January 2018.وقد قدّمت حكومة بلدها التقرير الجامع للتقريرين الخامس والسادس بموجب الاتفاقية إلى لجنة حقوق الطفل في كانون الثاني/يناير ٢٠١٨.
38.٣٨ -
Mr. Issetov (Kazakhstan) said that his Government considered the security and safety of children to be a primary requisite for achieving the 2030 Agenda for Sustainable Development and the new agenda for peace.السيد عيسَتوف (كازاخستان): قال إن حكومة بلده تعتبر أمن وسلامة الأطفال شرطاً رئيسياً لتحقيق خطة التنمية المستدامة لعام ٢٠٣٠ والخطة الجديدة للسلام.
That was evident in its national plan, Kazakhstan 2050, and other policies.ويتضح ذلك في خطتها الوطنية، كازاخستان ٢٠٥٠، وسياسات أخرى.
A committee for the protection of children’s rights had been constituted under the Ministry of Education with the aim of ensuring children’s social rights and legal guarantees.وقد أنشئت لجنة معنية بحماية حقوق الطفل تحت إشراف وزارة التعليم بهدف كفالة الحقوق الاجتماعية والضمانات القانونية للأطفال.
That initiative was implemented in all regions of the country, with a focus on children’s moral and spiritual development and access to well-qualified child welfare experts.وتنفَّذ هذه المبادرة في جميع مناطق البلد، بتركيز على التنشئة الأخلاقية والروحية للأطفال وعلى توفير خبراء مؤهلين تأهيلاً جيداً في مجال رعاية الأطفال.
Forward-looking legislation had been adopted since Kazakhstan had acceded to the Convention in 1994.واعتُمدت تشريعات تطلعية منذ انضمام كازاخستان إلى الاتفاقية في عام ١٩٩٤.
New laws provided for shelters for homeless youth, with provisions for guardianship and adoption;إذ تنص القوانين الجديدة على توفير الملاجئ للشباب المشردين، وتتضمن أحكاماً بشأن الوصاية والتبني؛
support for children with disabilities;وتقديم الدعم للأطفال ذوي الإعاقة؛
the prevention of crime, neglect and homelessness among children;والحد من الجريمة والإهمال والتشرد في أوساط الأطفال؛
and the prevention of child labour, in accordance with ILO provisions.ومنع عمل الأطفال، وفقاً لصكوك منظمة العمل الدولية.
Efforts were also underway to combat the abuse, exploitation and trafficking of children.ويجري أيضاً بذل جهود لمكافحة إيذاء الأطفال واستغلالهم والاتجار بهم.
39.٣٩ -
The Committee on the Rights of the Child had recognized the strides made by Kazakhstan in respect of its legislation, services and programmes, and its cooperation with international organizations and civil society.وذكر أن لجنة حقوق الطفل اعترفت بالأشواط التي قطعتها كازاخستان في ما يتعلق بالتشريعات والخدمات والبرامج، وبتعاونها مع المنظمات الدولية والمجتمع المدني.
The Government had established an ombudsman for children and ensured their participation in all matters concerning them.وقد أنشأت الحكومة وظيفة أمين مظالم للأطفال وكفلت مشاركتهم في جميع المسائل التي تعنيهم.
Despite the downward-turning global economic trends, Kazakhstan had continued to provide the same and sometimes even an increased level of social support and protection.وعلى الرغم من التراجع الذي تشهده الاتجاهات الاقتصادية العالمية، واصلت كازاخستان تقديم الدعم والحماية الاجتماعيين بالمستوى نفسه، بل أحياناً بمستوى أكبر.
Measurement of Millennium Development Goal targets had confirmed that the country’s infant and maternal mortality rates had decreased, in part through improved nutrition and immunization campaigns.فقد أكد قياسُ الأهداف الإنمائية للألفية انخفاضَ معدلات وفيات الرضع والأمهات نتيجة اتخاذ تدابير منها تحسين التغذية وحملات التطعيم.
The Government emphasized recreation, sports and culture to ensure the holistic development of youth.وتولي الحكومة اهتماماً للترويح والرياضة والثقافة من أجل كفالة النماء الشامل للشباب.
40.٤٠ -
Kazakhstan collaborated closely with UNICEF with a view to providing leadership and serving as a partner to other Central Asian countries through its proposed United Nations regional centre, which would focus on sustainable development, disaster risk reduction and building resilience, with children’s rights as a priority.وأنهى كلامه بالقول إن كازاخستان تتعاون تعاوناً وثيقاً مع اليونيسف لكي تقوم تلك المنظمة بدور قيادي وتعمل كشريك لبلدان أخرى من بلدان وسط آسيا من خلال اقتراحها إنشاء مركز إقليمي للأمم المتحدة سيركز على التنمية المستدامة والحد من مخاطر الكوارث وبناء القدرة على الصمود، مع إيلاء الأولوية لحقوق الأطفال.
Kazakhstan also provided humanitarian assistance to children during disasters and natural catastrophes through its national development agency.وتقدّم كازاخستان أيضاً المساعدة الإنسانية إلى الأطفال أثناء المصائب والكوارث الطبيعية من خلال وكالة التنمية الوطنية.
41.٤١ -
Ms. Hasan (Indonesia) said that the provision of timely vaccinations and proper nutrition were some of the most important interventions for saving children’s lives.السيدة حسن (إندونيسيا): قالت إن توفير اللقاحات في الوقت المناسب والتغذية السليمة من أهم التدخلات لإنقاذ حياة الأطفال.
Such activities had been facilitated around the world thanks to international cooperation.وقد يُسِّرت هذه الأنشطة في جميع أنحاء العالم بفضل التعاون الدولي.
Her Government was deeply committed to creating an environment that allowed children to thrive and contribute to society.وحكومة بلدها ملتزمة التزاماً عميقاً بتهيئة بيئة تتيح للأطفال الازدهار والإسهام في المجتمع.
In that regard, democracy, the principle of unity in diversity and the spirit of mutual cooperation were key elements.ومن العناصر الرئيسية في هذا الصدد الديمقراطية ومبدأ الوحدة في ظل التنوع وروح التعاون المتبادل.
The Government continued to reduce the poverty level and to support poor families, including through the national health insurance system.وتواصل الحكومة الحد من مستوى الفقر، ودعم الأسر الفقيرة، بطرق منها نظام التأمين الصحي الوطني.
The goal of achieving a zero stunting rate was a major priority.ويمثل هدف خفض معدل التقزم إلى الصفر أولوية رئيسية للحكومة.
A national programme to reduce stunting was active in 100 districts and 1,000 villages.حيث يجري تنفيذ برنامج وطني للحد من التقزم تنفيذاً فعالاً في ١٠٠ مقاطعة و ٠٠٠ ١ قرية.
Twenty million children living in poverty were attending school owing to a Government subsidy programme for children 6 to 21 years of age.وأضافت أن 20 مليون طفل يعيشون في فقر ملتحقون بالمدارس بفضل برنامج تقديم الإعانة الحكومية للأطفال في الفئة العمرية من ٦ سنوات إلى ٢١ سنة.
Indonesia was also a pathfinding country in the Global Partnership to End Violence against Children.وإندونيسيا أيضاً بلد رائد في الشراكة العالمية من أجل إنهاء العنف ضد الأطفال.
42.٤٢ -
Mr. Zambrano Ortiz (Ecuador) said that Goals 4, 5 and 16, relating to, respectively, quality education, gender equality, and the promotion of just, peaceful and inclusive societies, could only be achieved when all States comprehensively protected children.السيد سامبرانو أورتيس (إكوادور): قال إن الأهداف 4 و 5 و 16 من أهداف التنمية المستدامة، المتعلقة على التوالي بالتعليم الجيد والمساواة بين الجنسين والتشجيع على إقامة مجتمعات عادلة مسالمة لا يهمش فيها أحد، لا يمكن تحقيقها إلا عندما توفر جميع الدول حماية شاملة للأطفال.
People under the age of 18 comprised 36 per cent of Ecuador’s population.وذكر أن الأشخاص الذين تقل أعمارهم عن ١٨ سنة يشكلون نسبة ٣٦ في المائة من سكان إكوادور.
The Constitution therefore recognized children as a priority group and designated the State as responsible for protecting them and ensuring their holistic development and the full exercise of their rights while taking into consideration the principle of the child’s best interest and its precedence over the interests of others.وبالتالي، فإن الدستور يعترف بالأطفال كفئة ذات أولوية، ويحمّل الدولة مسؤولية حمايتهم وكفالة نمائهم بشكل شامل وممارستهم الكاملة لحقوقهم مع مراعاة مبدأ مصلحة الطفل الفضلى وأسبقيتها على مصالح الآخرين.
The Constitution also provided for children’s right to physical and psychological integrity;وينص الدستور أيضاً على حق الطفل في السلامة الجسدية والنفسية؛
to an identity, name and citizenship;وفي الهوية والاسم والجنسية؛
to comprehensive health and nutrition;والصحة والتغذية الشاملتين؛
education and culture, sports, and recreation;والتعليم والثقافة والرياضة والترفيه؛
social security;والضمان الاجتماعي؛
to have a family and enjoy peaceful coexistence with family and community;وأن تكون لديه أسرة وأن يتمتع بالتعايش السلمي مع الأسرة والمجتمع المحلي؛
to social participation;والمشاركة الاجتماعية؛
and to respect for their freedom and dignity.‬ واحترام حريته وكرامته.
Efforts to achieve equity for children included a programme based on a model of joint responsibility, focused on early childhood.وقد تضمنت الجهود المبذولة لتحقيق الإنصاف للأطفال برنامجاً يستند إلى نموذج للمسؤولية المشتركة، يركز على مرحلة الطفولة المبكرة.
43.٤٣ -
Recalling that the international community was on the eve of the thirtieth anniversary of the adoption of the Convention and the tenth anniversary of the adoption by the General Assembly of the Guidelines for the Alternative Care of Children, he reaffirmed his Government’s commitment to strengthening and guaranteeing respect for children’s rights.وأشار إلى أن المجتمع الدولي بصدد الاحتفال بالذكرى السنوية الثلاثين لاعتماد الاتفاقية والذكرى السنوية العاشرة لاعتماد الجمعية العامة للمبادئ التوجيهية للرعاية البديلة للأطفال، وأكد من جديد التزام حكومته بتعزيز وضمان احترام حقوق الطفل.
He called for a focus on Goal 3, Target 2, to end the preventable deaths of children under 5, and Goal 4, Target 1, on the provision of quality primary and secondary education.ودعا إلى التركيز على الغاية 2 من الهدف 3 لوضع حد للوفيات التي يمكن تفاديها للأطفال دون سن الخامسة، وعلى الغاية 1 من الهدف 4 بشأن توفير التعليم الابتدائي والثانوي الجيد.
44.٤٤ -
Ms. Shange-Buthane (South Africa) said that, since the dawn of democracy in South Africa, her Government had taken a deliberate policy decision to give the highest priority to the protection of the rights of the child, in particular those of the girl child and children with disabilities.السيدة شانغي - بوتاني (جنوب أفريقيا): قالت إنه منذ بزوغ فجر الديمقراطية في جنوب أفريقيا، اتخذت حكومتها قراراً مدروسا من قرارات السياسة العامة بإعطاء أولوية قصوى لحماية حقوق الطفل، لا سيما حقوق الطفلة والأطفال ذوي الإعاقة.
In that regard, the Government was drafting the third amendment to the children’s act;وفي هذا الصدد، تقوم الحكومة بصياغة التعديل الثالث لقانون الطفل؛
revising the 2019–2024 national plan of action for children;وتنقيح خطة العمل الوطنية بشأن الطفل للفترة ٢٠١٩-٢٠٢٤؛
drafting a new child participation framework;ووضع إطار جديد لمشاركة الطفل؛
and finalising consultations concerning the 2019–2024 programme of action addressing violence against women and children, focusing on prevention, protection and support services.واستكمال المشاورات المتعلقة ببرنامج العمل للفترة 2019-2024 الذي يعالج العنف ضد النساء والأطفال، مع التركيز على خدمات الوقاية والحماية والدعم.
South Africa would submit its response to the list of issues received from the African Committee of Experts on the Rights and Welfare of the Child and would report to that Committee in November 2018.وستقدم جنوب أفريقيا ردها على قائمة المسائل الواردة من لجنة الخبراء الأفريقية المعنية بحقوق الطفل ورفاهه، وستقدم تقريرها إلى تلك اللجنة في تشرين الثاني/نوفمبر 2018.
It had also provided its first draft response to the Independent Expert for the United Nations Global Study on Children Deprived of their Liberty.وقدمت أيضاً المسودة الأولى لردها على الخبير المستقل المعني بدراسة الأمم المتحدة العالمية عن الأطفال المجرَّدين من حريتهم.
All of those policies, laws and submissions were aimed at supporting South Africa’s implementation of the Convention and other international and regional obligations.وتهدف جميع تلك السياسات والقوانين والإفادات المقدمة إلى دعم تنفيذ جنوب أفريقيا للاتفاقية وغيرها من الالتزامات الدولية والإقليمية.
The Government had taken a consultative, inclusive and transparent multi-stakeholder approach to the various review processes to ensure collective responsibility and ownership over them.وقد اتبعت الحكومة نهجاً متعدد أصحاب المصلحة تشاورياً وشاملاً وشفافاً إزاء عمليات الاستعراض المختلفة لكفالة تحمل مسؤوليتها وتولي أمرها بصورة جماعية.
45.٤٥ -
Most of South Africa’s historically disadvantaged children remained socially excluded.ومضت تقول إن معظم أطفال جنوب أفريقيا المحرومين تاريخياً ما زالوا مستبعدين اجتماعياً.
As the divide between rich and poor continued to grow, children from the poorest households faced poverty, inadequate nutrition, poor quality education and limited prospects to access tertiary education.ومع تزايد اتساع الفجوة بين الأغنياء والفقراء، يواجه أطفال أفقر الأسر المعيشية ظروفا يسودها الفقر وعدم كفاية التغذية وتدني جودة التعليم ومحدودية فرص الحصول على التعليم العالي.
In response, the Government had introduced free higher education and training for disadvantaged students.ولمواجهة ذلك الوضع، استحدثت الحكومة خدمات لتوفير التعليم العالي والتدريب المجانيين للطلاب المحرومين.
Children in low-income communities were also affected by substance abuse.كما يتأثر الأطفال في المجتمعات المحلية المنخفضة الدخل بتعاطي المخدرات.
Her Government thus requested that future United Nations reports on children’s rights elaborate on the problem of substance abuse and provide guidance and best practices on how communities and families could be equipped to deal with that scourge and its impact on children.وعليه، فقد طلبت حكومتها أن تتناول تقارير الأمم المتحدة المقبلة عن حقوق الطفل مشكلة تعاطي المخدرات بمزيد من الإسهاب، وأن توفر التوجيه وأفضل الممارسات بشأن كيفية تهيئة المجتمعات المحلية والأسر للتعامل مع هذه الآفة ومع تأثيرها على الأطفال.
46.٤٦ -
With regard to the continued practice of child labour, her Government wished to draw attention to the concerns raised by Alliance 8.7, a global partnership that aimed to eradicate modern slavery, human trafficking and child labour.وفيما يتعلق بممارسة تشغيل الأطفال المستمرة، قالت إن حكومتها تود أن توجه الانتباه إلى الشواغل التي أثارها التحالف المعني بالغاية 8-7، وهو شراكة عالمية تهدف إلى القضاء على أشكال الرق المعاصر والاتجار بالبشر وتشغيل الأطفال.
Those concerns encapsulated its reasons for pursuing the elaboration of a legally binding instrument to regulate the activities of transnational corporations and other business enterprises and hold them accountable for violations against children, which in many cases were taking place with impunity.وتشمل هذه الشواغل الأسباب التي تدفع حكومتها للسعي إلى وضع صك ملزم قانوناً لتنظيم أنشطة الشركات عبر الوطنية وغيرها من المؤسسات التجارية وإخضاعها للمساءلة عن الانتهاكات المرتكبة ضد الأطفال، التي تحدث في كثير من الحالات دون عقاب.
47.٤٧ -
Ms. Kipiani (Georgia) said that the protection of the rights of children was one of the foremost priorities of Georgia.السيدة كيبياني (جورجيا): قالت إن حماية حقوق الطفل إحدى أهم الأولويات بالنسبة لجورجيا.
In order to ensure coherent policy and effective coordination among State institutions, in December 2016 the Government had established an inter-agency commission responsible for implementation of the Convention and its Optional Protocols.ولكفالة سياسة متسقة وتنسيق فعال بين مؤسسات الدولة، أنشأت الحكومة في كانون الأول/ديسمبر 2016 لجنة مشتركة بين الوكالات مسؤولة عن تنفيذ الاتفاقية وبروتوكولاتها الاختيارية.
Georgia was a member of the Global Partnership to End Violence against Children, participating as a pathfinding country.كما أن جورجيا عضو في الشراكة العالمية من أجل إنهاء العنف ضد الأطفال، وتشارك فيها بصفتها بلداً رائداً.
A juvenile justice code had entered into force in 2016, and several laws had been adopted to ensure provision of identification documents to children living in the streets, thereby facilitating their access to public services.وقد دخل قانون بشأن قضاء الأحداث حيز التنفيذ في عام 2016، وتم اعتماد عدة قوانين لكفالة توفير وثائق هوية للأطفال الذين يعيشون في الشوارع، مما يسهل حصولهم على الخدمات العامة.
Since 2017, the Parliament had been drafting a code on children’s rights, which, once adopted, would bridge the gaps in existing legislation and contribute to the effective implementation of the State’s human rights obligations, including those enshrined in the Convention.ويعكف البرلمان منذ عام 2017 على صياغة مدونة بشأن حقوق الطفل، ستؤدي متى اعتُمدت إلى سد الثغرات الموجودة في التشريعات القائمة والإسهام في التنفيذ الفعال لالتزامات الدولة في مجال حقوق الإنسان، بما في ذلك الالتزامات المنصوص عليها في الاتفاقية.
48.٤٨ -
The deteriorating humanitarian and human rights situation in the occupied regions of Georgia was a matter of concern, in particular the situation of children facing violence and discrimination by the occupying regime on a daily basis.واستطردت تقول إن تدهور الحالة الإنسانية وحالة حقوق الإنسان في المناطق المحتلة من جورجيا أمر يثير القلق، لا سيما حالة الأطفال الذين يواجهون العنف والتمييز من جانب نظام الاحتلال يومياً.
Given the absence of international monitoring mechanisms within those territories, children were deprived of their right to education in their native language and the right to freedom of movement.ونظراً لعدم وجود آليات دولية للرصد داخل تلك المناطق، فإن الأطفال يُحرمون من حقهم في التعليم بلغتهم الأصلية ومن الحق في حرية التنقل.
Since 2015, the occupying regime in Sokhumi and Tskhinvali had been closing Georgian schools or changing the language of instruction into Russian, which had had negative effects on the academic performance of schoolchildren in the districts of Gali and Akhalgori.ومنذ عام 2015، يعمد نظام الاحتلال في سوخومي وتسخينفالي إلى إغلاق المدارس الجورجية أو يغير لغة التدريس بها إلى اللغة الروسية، مما كان له آثار سلبية على الأداء الأكاديمي للتلاميذ في مقاطعتي غالي وأخالغوري.
That linguistic discrimination constituted yet another attack against the identity and dignity of the ethnic Georgian population in the occupied regions.ويشكل هذا التمييز اللغوي اعتداء آخر على هوية وكرامة السكان المنحدرين من أصول جورجية في المناطق المحتلة.
Moreover, the closing of so-called crossing points along the occupation line had further restricted freedom of movement and worsened the humanitarian situation on the ground, in particular for children, who were prevented from crossing the occupation line to attend school in Georgian-controlled territory.وبالإضافة إلى ذلك، فإن إغلاق نقاط العبور المزعومة على طول خط الاحتلال قد زاد من تقييد حرية التنقل وزاد من سوء الحالة الإنسانية على الأرض، لا سيما بالنسبة للأطفال، الذين يُمنعون من عبور خط الاحتلال للذهاب إلى المدارس في الأراضي الواقعة تحت السيطرة الجورجية.
For its part, the Government of Georgia had launched a new peace initiative, “A Step to a Better Future”, which aimed to facilitate access to all levels of education for residents of the conflict-affected Abkhazia and Tskhinvali regions in Georgian-controlled territory.وقد أطلقت حكومة جورجيا، من جانبها، مبادرة سلام جديدة بعنوان ”خطوة نحو مستقبل أفضل“، تهدف إلى تيسير الوصول إلى جميع مراحل التعليم لسكان منطقتي أبخازيا وتسخينفالي المتأثرتين بالنزاع في الأراضي الواقعة تحت السيطرة الجورجية.
The international community must ensure that its efforts to realize the ambitious 2030 Agenda for Sustainable Development did not leave behind children in conflict-affected areas.وختمت بالقول إنه يجب على المجتمع الدولي أن يكفل أن الجهود التي يبذلها لتحقيق خطة التنمية المستدامة لعام ٢٠٣٠ الطموحة لن تترك أطفال المناطق المتضررة من النزاع خلف الركب.
49.٤٩ -
Ms. Fareena (Maldives) said that her Government had established specialized units within mainstream schools across the country to ensure equal opportunities for schooling for children with disabilities.السيدة فارينا (ملديف): قالت إن حكومتها أنشأت وحدات متخصصة داخل المدارس العامة في جميع أنحاء البلد لضمان تكافؤ فرص التعليم للأطفال ذوي الإعاقة.
Furthermore, persons with disabilities, including children, received financial and other forms of assistance, including equipment and housing.وبالإضافة إلى ذلك، يتلقى الأشخاص ذوو الإعاقة، بمن فيهم الأطفال، دعماً مالياً وأشكالا أخرى من المساعدة، بما فيها المعدات والإسكان.
Regarding the protection of the right to health, the infant mortality rate in the country had been reduced from 121 deaths per 1,000 live births in 1977 to just 6 in 2016, while vaccine-preventable diseases were non-existent.وفيما يتعلق بحماية الحق في الصحة، فقد انخفض معدل وفيات الرضع في البلد من 121 حالة وفاة لكل 000 1 مولود حي في عام 977 1 إلى 6 وفيات فقط في عام 2016، في حين أن الأمراض التي يمكن الوقاية منها باللقاحات منعدمة.
50.٥٠ -
Concerning child protection structures, family and children service centres were maintained in all of the country’s 19 atolls.وفيما يتعلق بهياكل حماية الطفل، أوضحت أنه قد تم إنشاء مراكز لخدمة الأسرة والطفل في جميع جزر البلد المرجانية البالغ عددها 19 جزيرة.
Those centres had child-friendly interview rooms and temporary shelters for women and child victims of domestic abuse.وقد جُهزت هذه المراكز بغرف مقابلات مراعية للأطفال وملاجئ مؤقتة للنساء والأطفال من ضحايا الإيذاء المنزلي.
A registry of convicted child sex offenders was also published online.كما نُشر على الإنترنت سجل للمدانين من مرتكبي الجرائم الجنسية بحق الأطفال.
Seeking to provide multiple avenues to report instances of violence and to streamline that process, the Government had established 24-hour, toll-free call centre and launched a mobile application that allowed anyone, children included, to report cases anonymously.وسعياً لتوفير سبل متعددة للإبلاغ عن حالات العنف وتبسيط هذه العملية، أنشأت الحكومة مركز اتصال مجاني يعمل على مدار الساعة وأطلقت تطبيقاً للهاتف المحمول يسمح لأي شخص، بما في ذلك الأطفال، بالإبلاغ عن الحالات دون الكشف عن هويتهم.
Schools aimed to foster a culture of respect and tolerance with the aim of shaping global citizens and preventing bullying.وتسعى المدارس إلى تعزيز ثقافة الاحترام والتسامح بهدف تشكيل مواطنين عالميين ومنع تسلط الأقران.
Specific programmes to empower the girl child focused on encouraging and motivating girls to achieve their goals and become decision-makers.وهناك برامج محددة لتمكين الطفلة تركز على تشجيع وتحفيز الفتيات على تحقيق أهدافهن وليصبحن صانعات للقرار.
An initiative to improve coordination among various Government agencies and thereby enhance child protection had produced a national child protection database, which strengthened the referral mechanisms between the Ministry of Gender and Family and the Maldives police service and generated real-time, disaggregated and evidence-based data.وقد أسفرت مبادرة لتحسين التنسيق بين مختلف الوكالات الحكومية، وبالتالي تعزيز حماية الطفل، عن إنشاء قاعدة بيانات وطنية لحماية الأطفال، مما عزز آليات الإحالة بين وزارة الشؤون الجنسانية والأسرة ودائرة الشرطة في ملديف، وأتاح توليد البيانات بطريقة آنية ومصنفة وقائمة على الأدلة.
Further, the Ministry of Education oversaw a policy information system, whereby school attendance was monitored to identify and follow up on possible cases of concern.وبالإضافة إلى ذلك، تشرف وزارة التعليم على نظام لمعلومات السياسات، يتم من خلاله رصد الانتظام في المدارس لتحديد ومتابعة الحالات المحتملة المثيرة للقلق.
51.٥١ -
Mr. Mohd Nasir (Malaysia) said that massive urbanization in Malaysia had created economically and socially disadvantaged urban zones.السيد محمد ناصر (ماليزيا): قال إن التحضر الهائل في ماليزيا قد أوجد مناطق حضرية محرومة اقتصادياً واجتماعياً.
Children in such areas often lacked access to health care and education, were vulnerable to exploitation and had limited prospects.وكثيراً ما يفتقر الأطفال في هذه المناطق إلى الرعاية الصحية والتعليم، ويكونون عرضة للاستغلال وذوي فرص محدودة.
The Government therefore devoted its utmost attention to children’s access to education, with the goals of increasing school enrolment and completion rates.ولذلك تكرس الحكومة أقصى اهتمامها لتوفير فرص حصول الأطفال على التعليم، وذلك بهدف زيادة معدلات الالتحاق بالمدارس ومعدلات إتمام الدراسة.
The Ministry of Education provided free textbooks to all students and had established a trust fund for poor students and a supplementary food programme.وتوفر وزارة التعليم الكتب المدرسية مجاناً لجميع الطلاب، وقد أنشأت صندوقاً استئمانياً للطلاب الفقراء وبرنامجاً غذائياً تكميلياً.
The Government also implemented various strategies to facilitate access to education for indigenous children, students with special needs, young prisoners, juvenile offenders, and undocumented children.كما تنفذ الحكومة استراتيجيات مختلفة لتيسير الحصول على التعليم لأطفال السكان الأصليين والطلاب ذوي الاحتياجات الخاصة والأحداث المحتجزين والأحداث المجرمين والأطفال بدون وثائق رسمية.
In 2017, the national rate of completion of primary school was 98 per cent, while secondary school completion rate was 91 per cent.وفي عام ٢٠١٧، كان المعدل الوطني لإتمام الدراسة الابتدائية يبلغ 98 في المائة، في حين كان معدل إتمام المرحلة الثانوية يبلغ 91 في المائة.
Malaysia had also achieved gender parity in enrolment.كما حققت ماليزيا تكافؤ الجنسين في الالتحاق بالمدارس.
The Government would continue to strive to ensure universal access and full enrolment for all children from preschool to the upper secondary school level by 2020.وستواصل الحكومة السعي لكفالة الاستفادة للجميع والقيد الكامل لجميع الأطفال في المدارس من مرحلة ما قبل المدرسة إلى مرحلة التعليم الثانوي بحلول عام 2020.
52.٥٢ -
Domestic legislation had been introduced to protect children from child labour, sexual exploitation and trafficking.وأوضح أنه تم اعتماد تشريعات محلية لحماية الأطفال من تشغيل الأطفال والاستغلال الجنسي والاتجار.
That included a law on youth employment, a law to combat trafficking in persons and the smuggling of migrants, and a law on sexual offences against children.ويشمل ذلك قانوناً بشأن عمالة الشباب، وقانوناً لمكافحة الاتجار بالأشخاص وتهريب المهاجرين، وقانوناً بشأن الجرائم الجنسية ضد الأطفال.
Malaysia was a party to the Protocol to Prevent, Suppress and Punish Trafficking in Persons, Especially Women and Children supplementing the United Nations Convention against Transnational Organized Crime.وذكّر بأن ماليزيا طرف في بروتوكول منع وقمع ومعاقبة الاتجار بالأشخاص، وبخاصة النساء والأطفال، المكمل لاتفاقية الأمم المتحدة لمكافحة الجريمة المنظمة عبر الوطنية.
The Convention had influenced national efforts to reduce infant and child mortality, accelerate girls’ education, and increase access to education for children living in remote areas.وقد أثرت الاتفاقية على الجهود الوطنية للحد من وفيات الرضع والأطفال، وفي التعجيل بتعليم الفتيات، وزيادة فرص حصول الأطفال الذين يعيشون في المناطق النائية على التعليم.
53.٥٣ -
Ms. Inanç Örnekol (Turkey) said that her Government had taken major steps in recent years to improve the legal and institutional framework to protect the rights of children and improve their living conditions.السيدة إنانج أورنيكول (تركيا): قالت إن حكومتها قد خطت خطوات كبيرة في السنوات الأخيرة لتحسين الإطار القانوني والمؤسسي لحماية حقوق الأطفال وتحسين أحوالهم المعيشية.
Children were among the groups afforded special protection by constitutional amendments adopted in 2010.فالأطفال هم من بين الفئات التي تحظى بحماية خاصة عن طريق التعديلات الدستورية المعتمدة في عام 2010.
Ensuring education opportunities for all children and closing the gender gap in all spheres of life for the girl child remained central priorities.ولا يزال من أهم أولوياتها المحورية كفالة توفير فرص التعليم لجميع الأطفال وسد الفجوة بين الجنسين في جميع مجالات الحياة بالنسبة للطفلة.
54.٥٤ -
At the international level, Turkey was a party to the Convention and its first two Optional Protocols and had signed the third Optional Protocol concerning a communications procedure in 2012.وعلى الصعيد الدولي، أشارت إلى أن تركيا طرف في الاتفاقية وبروتوكوليها الاختياريين الأولين، وقد وقعت على البروتوكول الاختياري الثالث المتعلق بإجراء تقديم البلاغات في عام ٢٠١٢.
It had also ratified the Council of Europe Convention on the Protection of Children against Sexual Exploitation and Sexual Abuse and the Council of Europe Convention on Contact concerning Children. The rights and well-being of children in situations of conflict and crisis needed to be considered.كما صدقت على معاهدة مجلس أوروبا بشأن حماية ‏الأطفال من الاستغلال والاعتداء الجنسي واتفاقية مجلس أوروبا بشأن الاتصال المتعلق بالأطفال ونبهت إلى ضرورة النظر في حقوق ورفاه الأطفال في حالات النزع والأزمات.
Unfortunately, the challenges to doing so had been intensified by violations such as the recruitment and use of children, mass abductions, torture and sexual violence, attacks on schools and hospitals, and the prevention of humanitarian access, which had become patterns of conflict.فقد تفاقمت للأسف التحديات التي تعيق هذا العمل بسبب انتهاكات من قبيل تجنيد الأطفال واستخدامهم، والاختطاف الجماعي، والتعذيب والعنف الجنسي، وشن الهجمات على المدارس والمستشفيات، ومنع وصول المساعدات الإنسانية، وكلها باتت من أنماط النزاعات.
The international community must display joint and robust political determination and action to address that situation.ويجب على المجتمع الدولي أن يبدي تصميما سياسيا مشتركا وقويا وأن يتخذ إجراءات من أجل التصدي لهذه الحالة.
55.٥٥ -
The large movement of millions of migrants and refugees across borders was a major humanitarian crisis and required the international community to redouble its efforts to address the needs of displaced children.وأفادت أن النزوح الكبير للملايين من المهاجرين واللاجئين عبر الحدود يمثل أزمة إنسانية كبرى، تتطلب من المجتمع الدولي مضاعفة جهوده لتلبية احتياجات الأطفال المشردين.
Turkey hosted more refugees than any other country, and in that regard, had shared its experience in strengthening the resilience and well-being of more than one million Syrian children in the country.وتستضيف تركيا عدداً من اللاجئين أكثر مما يستضيفه أي بلد آخر، وقد بيّنت في هذا الصدد تجربتها في تعزيز القدرة على الصمود والرفاه لصالح أكثر من مليون طفل سوري في البلد.
Syrian children were enrolled in Turkey’s public schools and in 318 temporary education centres dedicated specifically to them.ويسجَّل الأطفال السوريون في المدارس العامة في تركيا وفي 318 مركزاً تعليمياً مؤقتاً، أُنشئت خصيصاً لهم.
The Government addressed all of their material needs and provided cash assistance for every Syrian child attending school as well as conditional education assistance based on school attendance.وتلبي الحكومة جميع احتياجاتهم المادية وتقدم مساعدة نقدية لكل طفل سوري منتظم في الدراسة، بالإضافة إلى المساعدة التعليمية المشروطة بالمواظبة على الدراسة.
Those efforts had helped increase the schooling ratio, with enrolment reaching 65 per cent in the 2017–2018 school year.وقد ساعدت هذه الجهود على زيادة نسبة التعلم في المدارس، إذ بلغ معدل الالتحاق بالمدارس 65 في المائة خلال السنة الدراسية 2017-2018.
However, the establishment of new schools and employment of new teachers was urgently needed, particularly given that Syrian children would be the ones to rebuild their country.ومع ذلك، هناك حاجة ملحة لإنشاء مدارس جديدة وتوظيف مدرسين جدد، لا سيما وأن الأطفال السوريين هم الذين سيعيدون بناء بلدهم.
In that regard, she called on the international community to act in conformity with the principle of joint responsibility and burden-sharing.ودعت في هذا الصدد المجتمع الدولي إلى العمل وفقاً لمبدأ تقاسم المسؤوليات والأعباء.
56.٥٦ -
Ms. Salim (Afghanistan) said that the violence imposed on Afghanistan had had a devastating effect on its people, in particular children.السيدة سليم (أفغانستان): قالت إن العنف المفروض على أفغانستان كان له أثر مدمر على شعبها، وبخاصة الأطفال.
Proxy forces from abroad had sought to sow discord within Afghan society, inflicting severe trauma on its children.فالقوات المقاتلة بالوكالة من الخارج إلى تسعى زرع الفتنة داخل المجتمع الأفغاني، مما ألحق صدمة شديدة بأطفاله.
A recent attack on an educational centre Kabul illustrated the types of atrocities committed by those forces.ولعل الهجوم الذي وقع مؤخراً على مركز تعليمي في كابول هو دليل على أنواع الفظائع التي ترتكبها تلك القوات.
Terrorists were exploiting children by abducting and brainwashing them outside of Afghanistan to carry out suicide attacks.كما أن الإرهابيين يستغلون الأطفال عن طريق اختطافهم وغسل أدمغتهم خارج أفغانستان لتنفيذ هجمات انتحارية.
In 2017 alone, 3,179 children had been killed or maimed as a result of the war.ففي عام ٢٠١٧ وحده، تعرض ١٧٩ ٣ طفلاً للقتل أو التشويه نتيجة للحرب.
The Government nevertheless remained committed to protecting the rights of children.بيد أن الحكومة لا تزال ملتزمة بحماية حقوق الأطفال.
Recent initiatives included the adoption of a child protection policy by the Ministry of Defence;وقد شملت المبادرات الأخيرة اعتماد وزارة الدفاع لسياسة خاصة بحماية الطفل؛
the establishment of a secretariat for children within the Ministry of Labour;وإنشاء أمانة للطفل تابعة لوزارة العمل‬؛
the amendment of the law on trafficking in persons;وتعديل قانون الاتجار بالأشخاص؛
the development of a strategy and action plan to eliminate child labour;ووضع استراتيجية وخطة عمل للقضاء على تشغيل الأطفال؛
and the amendment of legislation in order to facilitate the issuance of identification cards to children whose parents were unknown.وتعديل التشريعات من أجل تيسير إصدار بطاقات هوية للأطفال مجهولي الوالدين.
57.٥٧ -
According to UNICEF, 75 per cent of the 3.5 million children out of school in the country were girls, a disparity that was exacerbated by limited access to services in rural areas.وأشارت إلى أنه، وفقاً لليونيسف، فإن الفتيات يشكلن 75 في المائة من الأطفال غير الملتحقين بالمدارس في البلد، والبالغ عددهم 3.5 ملايين طفل، وهو تفاوت تفاقمه محدودية الوصول إلى الخدمات في المناطق الريفية.
To support the empowerment of girls, the Government had raised the legal age of marriage to 18, resulting in 10 per cent decline in child marriages.ودعماً لتمكين الفتاة، رفعت الحكومة السن القانونية للزواج إلى 18 سنة، مما أدى إلى انخفاض بنسبة 10 في حالات زواج الأطفال.
Eleven schools had been created for children with disabilities across the country, while the Ministry of Refugees and Repatriation had enabled more than two million internally displaced children to return to school.وأُنشئت 11 مدرسة للأطفال ذوي الإعاقة في جميع أنحاء البلد، في حين أتاحت وزارة شؤون اللاجئين والإعادة إلى الوطن عودة أكثر من مليوني طفل من المشردين داخلياً إلى المدارس.
58.٥٨ -
In the course of a decade the infant mortality rate had declined from 25.7 per cent to 2.2 per cent, and the number of births assisted by health professionals had risen from 20 per cent to 40 per cent.وواصلت كلامها بالقول إنه في غضون عقد من الزمن، انخفض معدل وفيات الرضع من 25.7 في المائة إلى 2.2 في المائة، وارتفعت نسبة الولادات التي تتم تحت إشراف أخصائيين صحيين من ٢٠ في المائة إلى ٤٠ في المائة.
The Ministry of Public Health had recently established 924 malnutrition treatment centres across the country, which had thus far provided treatment to 162,000 children suffering from severe malnutrition.وأنشأت وزارة الصحة العامة مؤخراً 924 مركزاً لعلاج سوء التغذية في جميع أنحاء البلد، قدّمت حتى الآن العلاج إلى 000 162 طفل يعانون من سوء التغذية الحاد.
The Government was also dedicated to implementing a comprehensive plan to prevent the recruitment of child soldiers and enable juvenile offenders to reintegrate into society.كما تجتهد الحكومة في تنفيذ خطة شاملة لمنع تجنيد الأطفال ولتمكين الأحداث المجرمين من الاندماج مجدداً في المجتمع.
It would also continue to enforce the new penal code that criminalized the sexual abuse of children and increase the number of the child protection units within the national police centres.وستواصل الحكومة أيضا إنفاذ قانون العقوبات الجديد الذي يجرم الاعتداء الجنسي على الأطفال، وستزيد من عدد وحدات حماية الطفل داخل مراكز الشرطة الوطنية.
59.٥٩ -
Ms. Andújar (Dominican Republic) said that the ratification of the Convention in 1991 had helped the Dominican Republic build a system for the protection and promotion of children’s rights.السيدة أندوخار (الجمهورية الدومينيكية): قالت إن تصديق الجمهورية الدومينيكية على الاتفاقية في عام 1991 قد ساعدها على بناء نظام لحماية وتعزيز حقوق الأطفال.
Internationally, despite great progress made under the Convention, mechanisms to ensure accountability for the violation of children’s rights were needed, as were concrete policies to ensure children’s access to education, protection from armed conflict and the opportunity to develop without discrimination.وعلى الصعيد الدولي، وبالرغم من التقدم الكبير المحرز في إطار الاتفاقية، هناك حاجة إلى إنشاء آليات تكفل المساءلة عن انتهاك حقوق الأطفال، وكذلك إلى وضع سياسات ملموسة تكفل تمتع الأطفال بالحق في التعليم والحماية من النزاعات المسلحة وفرص النمو من دون تمييز.
In that regard, the Dominican Republic had a policy framework that supported and integrated the 2030 Agenda for Sustainable Development.وفي هذا الصدد، فإن لدى الجمهورية الدومينيكية إطار سياسات لدعم وإدماج خطة التنمية المستدامة لعام 2030.
60.٦٠ -
The Government devoted particular attention to early childhood programmes.وأضافت أن الحكومة تولي اهتماماً خاصاً لبرامج الطفولة المبكرة.
Since 2015, nearly 130,000 children under the age of 5 had attended Government day-care facilities, while a centre dedicated to children with disabilities provided diagnostic and rehabilitation services.فمنذ عام 2015، التحق ما يقرب من 000 130 طفل دون سن الخامسة بمرافق الرعاية النهارية الحكومية، في حين يقدم مركز مخصص للأطفال ذوي الإعاقة خدمات التشخيص وإعادة التأهيل.
In 2017 the legislature had passed a law to prohibit child marriage and set the minimum legal marriage age at 18.وفي عام 2017، أقرت الهيئة التشريعية قانوناً يحظر زواج الأطفال ويحدد الحد الأدنى لسن الزواج بـ 18 سنة.
The President had proclaimed 11 October as the National Day of the Girl Child, recognizing the critical role the empowerment of and investment in girls played in the achievement of sustainable development.وقد أعلن الرئيس يوم 11 تشرين الأول/أكتوبر يوما وطنيا للطفلة، اعترافاً بما لتمكين الفتيات والاستثمار فيهن من دور حاسم في تحقيق التنمية المستدامة.
The Government was working with UNICEF on a project to establish community roundtables to address the issue of the commercial sexual exploitation of children.وتتعاون الحكومة مع اليونيسف في إنجاز مشروع يتعلق بتنظيم مؤتمرات للمجتمع المحلي، الهدف منها معالجة مسألة الاستغلال الجنسي للأطفال لأغراض تجارية.
It had also re-launched a campaign to promote the reporting of that crime and had joined the WePROTECT Global Alliance to end child sexual exploitation online. The Special Representative of the Secretary-General on Violence against Children had supported the drafting of a national roadmap to prevent and eliminate violence against children.كما أعادت إطلاق حملة لتشجيع الإبلاغ عن تلك الجريمة، وانضمت إلى التحالف العالمي من أجل إنهاء الاستغلال الجنسي للأطفال على شبكة الإنترنت (WePRotECT).‬ وقد دعمت الممثلة الخاصة للأمين العام المعنية بالعنف ضد الأطفال صياغة خارطة طريق وطنية لمنع العنف ضد الأطفال والقضاء عليه.
That process had also involved civil society and youth, and its implementation foresaw the participation of affected groups, in particular the most vulnerable.وشملت هذه العملية أيضاً المجتمع المدني والشباب، ومن المتوقع أن يتم تنفيذها بمشاركة الفئات المتأثرة، وبخاصة أشد الفئات ضعفاً.
The roadmap included a national campaign to provide families and communities with tools to use positive discipline techniques and thus reduce violence against children.وتتضمن خريطة الطريق حملة وطنية لتزويد الأسر والمجتمعات المحلية بالأدوات اللازمة لاستخدام أساليب التأديب الإيجابي، وبالتالي الحد من العنف ضد الأطفال.
Lastly, the national council on children and adolescents was coordinating a census with the aim of protecting the 10,000 children living in the streets.وختمت بالقول إن المجلس الوطني المعني بالأطفال والمراهقين يقوم بتنسيق تعداد سكاني بهدف حماية الـ ٠٠٠ ١٠ طفل الذين يعيشون في الشوارع.
61.٦١ -
Ms. Al-Mawlawi (Qatar) said that the annual report of the Special Representative on Violence against Children (A/73/276) made clear that considerable progress had been achieved by the international community in its efforts to protect children from violence.السيدة المولوي (قطر): قالت إن التقرير السنوي للممثلة الخاصة المعنية بالعنف ضد الأطفال (A/73/276) يبين أن المجتمع الدولي قد أحرز تقدماً كبيراً في جهوده التي يبذلها لحماية الأطفال من العنف.
Further efforts were needed, however, in order to achieve Sustainable Development Goal 16, target 2, and ensure that all children grew up free from violence, abuse and exploitation.ومع ذلك، هناك حاجة إلى بذل المزيد من الجهود لتحقيق الغاية 2 من الهدف 16 من أهداف التنمية المستدامة، وكفالة أن ينشأ جميع الأطفال في مأمن من العنف والإيذاء والاستغلال.
Qatar continued to provide support to a number of United Nations agencies working to combat violence against children, and had recently concluded an agreement with the Office of the Special Representative of the Secretary-General on Children and Armed conflict that had provided for the establishment in Doha of a United Nations centre on children in armed conflict, which would facilitate efforts to address the plight of children in conflict situations throughout the region.وتواصل قطر تقديم الدعم إلى عدد من وكالات الأمم المتحدة العاملة في مجال مكافحة العنف ضد الأطفال، وقد أبرمت مؤخراً اتفاقاً مع مكتب الممثلة الخاصة للأمين العام المعنية بالأطفال والنزاع المسلح ينص على إنشاء مركز للأمم المتحدة معني بالأطفال والنزاع المسلح في الدوحة، من شأنه تيسير الجهود الرامية إلى التصدي لمحنة الأطفال في حالات النزاع في جميع أنحاء المنطقة.
62.٦٢ -
In line with Qatar National Vision 2030 and the new national development strategy, Qatar had enacted numerous legislative and executive measures to advance and protect the rights of children and remained committed to upholding its commitments pursuant to the Convention on the Rights of the Child and the Optional Protocols thereto.واستطردت بالقول إنه تمشياً مع رؤية قطر الوطنية 2030 والاستراتيجية الإنمائية الوطنية الجديدة، فقد سنت قطر العديد من التدابير التشريعية والتنفيذية من أجل النهوض بحقوق الأطفال وحمايتها، ولا تزال ملتزمة بالوفاء بتعهداتها بموجب اتفاقية حقوق الطفل والبروتوكولات الاختيارية الملحقة بها.
Qatar had sought to put in place early warning mechanisms to help ensure that any cases of child abuse or neglect were promptly brought to the attention of the authorities.وقد سعت قطر إلى وضع آليات للإنذار المبكر للمساعدة على كفالة توجيه انتباه السلطات فوراً إلى أي حالات إيذاء الأطفال أو إهمالهم.
To that end, Qatar had increased the number of social workers assigned to schools, who were trained to identify suspected cases of child abuse or neglect, and had held awareness-raising campaigns in schools to teach students how they could protect themselves from violence.وتحقيقاً لهذه الغاية، زادت قطر من عدد الأخصائيين الاجتماعيين المعينين في المدارس الذين تم تدريبهم لتحديد الحالات المشتبه فيها لإيذاء الأطفال أو إهمالهم، ونظمت حملات توعية في المدارس لتعليم الطلاب كيف يمكنهم حماية أنفسهم من العنف.
Qatar had also established a 24-hour telephone hotline for reporting any suspected cases of child mistreatment, provided all children subjected to abuse or mistreatment with appropriate health-care and rehabilitation services, and sought to ensure that all child victims of violence or abuse were placed in secure and safe home environments.كما أنشأت قطر خطاً هاتفياً ساخناً يعمل على مدار الساعة للإبلاغ عن أي حالات مشتبه فيها لتعرض الأطفال لسوء المعاملة، وتوفر لجميع الأطفال الذين تعرضوا للإيذاء أو المعاملة السيئة خدمات الرعاية الصحية وإعادة التأهيل المناسبة، وتسعى إلى كفالة وضع جميع الأطفال ضحايا العنف أو الإساءة في بيئات منزلية تضمن لهم الأمن والسلامة.
The Government was also working with relevant civil society organizations to combat bullying in schools.كما تعمل الحكومة مع منظمات المجتمع المدني ذات الصلة لمكافحة تسلط الأقران في المدارس.
63.٦٣ -
Qatar was convinced that education was the key to development and was working with its international partners to ensure that all children, including those in emergency situations, enjoyed their right to a high-quality education.ومضت تقول إن قطر مقتنعة بأن التعليم هو مفتاح التنمية، وهي تعمل مع شركائها الدوليين لكفالة تمتع جميع الأطفال، بمن فيهم الأطفال في حالات الطوارئ، بحقهم في الحصول على تعليم عالي الجودة.
Qatar had provided substantial support to the Education Above All initiative, which aimed to uphold children’s right to education in crisis- and conflict-stricken regions, and had recently provided a grant of $70 million to UNICEF to facilitate its efforts to provide clean drinking water in Yemen and combat the spread of cholera and other water-borne diseases, which could save the lives of millions of children.وقدمت قطر دعماً كبيراً لمبادرة ”التعليم فوق الجميع“ التي تهدف إلى تعزيز حق الأطفال في التعليم في المناطق التي تعاني من الأزمات والمناطق المتأثرة بالنزاعات، وقدمت مؤخراً منحة قدرها 70 مليون دولار إلى اليونيسف لتيسير جهودها في توفير مياه الشرب النقية باليمن ومكافحة انتشار الكوليرا والأمراض الأخرى المنقولة عن طريق المياه، وهو ما يمكن أن ينقذ أرواح الملايين من الأطفال.
64.٦٤ -
Mr. Charters (Observer for the Holy See) said that his delegation attributed particular significance to the recognition in the Convention of the irreplaceable role of the family in fostering the growth and well-being of its members.السيد تشارترز (مراقب عن الكرسي الرسولي): قال إن وفده يولي أهمية خاصة للاعتراف في الاتفاقية بالدور الذي لا غنى عنه للأسرة في تعزيز نمو ورفاه أعضائها.
The family was the first and vital cell of society because of its service to life, its unique role in the education of its members and its part in developing a sound social fabric.فالأسرة هي الخلية الأولى والحيوية في المجتمع بسبب ما تقدمه للحياة، ولدورها الفريد في تربية أعضائها ودورها في إنشاء نسيج اجتماعي سليم.
Parents had the primary responsibility to protect and nurture children in all phases of their growth.وتقع على عاتق الوالدين المسؤولية الرئيسية عن حماية الأطفال ورعايتهم في جميع مراحل نموهم.
The well-being of children therefore depended on State measures to support families in fulfilling their life-giving and formative functions.وبالتالي، فإن رفاه الأطفال يتوقف على التدابير التي تتخذها الدولة لدعم الأسر في أداء وظائفها باعتبارها التي تمنح الحياة لأعضائها وتكوّن شخصياتهم.
At the same time, States should play a subsidiary role because integral human development and the exercise of human dignity could not be imposed;وفي الوقت نفسه، ينبغي للدول أن تضطلع بدور فرعي لأن التنمية البشرية المتكاملة وممارسة الكرامة الإنسانية لا يمكن فرضهما؛
they must be allowed to unfold for each individual in communion with others.بل يجب تركهما يتكشفان بالنسبة لكل فرد في تناغم مع الآخرين.
65.٦٥ -
The report of the Secretary-General on the status of the Convention (A/73/272) showed that child mortality remained unacceptably high, with 5.6 million children dying in 2016, mostly of preventable causes.واسترسل يقول إن تقرير الأمين العام عن حالة الاتفاقية (A/73/272) قد أظهر أن معدل وفيات الأطفال لا يزال مرتفعاً بشكل غير مقبول، إذ توفي 5.6 ملايين طفل في عام 2016، ومعظم تلك الوفيات كانت لأسباب يمكن تفاديها.
Women and children should therefore be more adequately supported through the provision of quality maternal and child healthcare and integrated family-based services.لذلك، ينبغي دعم النساء والأطفال بشكل أوفى من خلال توفير الرعاية الصحية الجيدة للأم والطفل والخدمات الأسرية المتكاملة.
States also had a duty to promote a culture that allowed children to exercise the right to education and discover their role and responsibilities within their family and community.ويقع على عاتق الدول أيضاً واجب تعزيز ثقافة تسمح للأطفال بممارسة الحق في التعليم واكتشاف دورهم ومسؤولياتهم في الأسرة وفي المجتمع المحلي.
That was not possible without the recognition of the inalienable right of parents to educate their children according to their religious and cultural values, especially in areas where the dignity of the person was at stake.ولا يمكن أن يتحقق ذلك من دون الاعتراف بحق الآباء والأمهات غير القابل للتصرف في تربية أطفالهم وفقاً لقيمهم الدينية والثقافية، لا سيما في المناطق التي تكون فيها كرامة الشخص على المحك.
No effort must be spared to create a culture that protected the young and vulnerable.ويجب ألا يدخر أي جهد لإيجاد ثقافة تحمي الشباب والفئات الضعيفة.
Migrant children in particular should not be forgotten, as they were often voiceless, deprived of documentation and vulnerable to exploitation and abuse.وينبغي ألا يُنسى الأطفال المهاجرون على وجه الخصوص، لأنهم في الغالب لا صوت لهم ومحرومون من وثائق الهوية ويتعرضون للاستغلال والإيذاء.
66.٦٦ -
Mr. Zulu (Zambia) said that his Government had recently adopted a revised Constitution, which provided for the comprehensive protection of children.السيد زولو (زامبيا): قال إن حكومته اعتمدت في الآونة الأخيرة دستوراً منقحاً ينص على توفير الحماية الشاملة للأطفال.
It had also adopted a national policy on children, which aimed to reduce child malnutrition and expand early childhood care programmes throughout the country.كما اعتمدت سياسة وطنية بشأن الأطفال، تهدف إلى الحد من سوء تغذية الأطفال وتوسيع نطاق برامج رعاية الطفولة المبكرة في جميع أنحاء البلد.
A bill integrating the provisions of the Convention and of the African Charter on the Rights and Welfare of the Child had been drafted and measures had been taken to strengthen the child protection system in the country, including through family support services.وقد تمت صياغة مشروع قانون يجمع بين أحكام الاتفاقية وأحكام الميثاق الأفريقي لحقوق الطفل ورفاهيته، واتخذت تدابير لتعزيز نظام حماية الطفل في البلد، بوسائل منها خدمات دعم الأسرة.
Efforts to improve education included the construction and renovation of education facilities, the provision of materials and equipment, and the recruitment of teachers.وشملت الجهود الرامية إلى تحسين التعليم بناء وترميم المرافق التعليمية، وتوفير المواد والمعدات، وتوظيف المدرسين.
Addressing gender-based violence in schools was a major priority, as unsafe school environments discouraged enrolment and led to increased rates of school dropout.ويمثل التصدي للعنف الجنساني في المدارس أولوية رئيسية، لأن البيئات المدرسية غير الآمنة لا تشجع على الالتحاق بالمدارس وتؤدي إلى زيادة معدلات التسرب المدرسي.
67.٦٧ -
Noting that the 2030 Agenda for Sustainable Development recognized the importance of ending harmful practices against children, including child, early and forced marriage and female genital mutilation, he said that the Government was in the process of standardizing the legal age of marriage and had begun a countrywide consultative process with a view to criminalizing child marriage in Zambia in order to ensure that any laws prohibiting the practice would actually be respected by the affected communities.ولاحظ المتكلم أن خطة التنمية المستدامة لعام 2030 تقر بأهمية إنهاء الممارسات الضارة ضد الأطفال، بما في ذلك زواج الأطفال والزواج المبكر والزواج القسري وتشويه الأعضاء التناسلية للإناث، وقال إن الحكومة بصدد توحيد سن الزواج القانونية وشرعت في عملية تشاورية على نطاق البلد بهدف تجريم زواج الأطفال في زامبيا من أجل كفالة الاحترام الفعلي من جانب المجتمعات المحلية المتأثرة لكافة القوانين التي تحظر هذه الممارسة.
The Government was also in the process of implementing the national strategy on ending child marriage, which aimed to reduce the number of child marriages by 40 per cent by 2021.كما تقوم الحكومة بتنفيذ الاستراتيجية الوطنية للقضاء على زواج الأطفال، التي تهدف إلى الحد من عدد حالات زواج الأطفال بنسبة 40 في المائة بحلول عام 2021.
In that regard, it continued to work with traditional leaders in order to educate them about the harmful effects of child marriage and teenage pregnancies.وفي هذا الصدد، فإنها تواصل العمل مع القيادات التقليدية من أجل تثقيفها بشأن الآثار الضارة لزواج الأطفال وحمل المراهقات.
Continued investments in the health sector had yielded progress in the treatment and prevention of HIV and AIDS.وقد أدت الاستثمارات المتواصلة في القطاع الصحي إلى إحراز تقدم في علاج فيروس نقص المناعة البشرية والإيدز والوقاية منهما.
The Government had provided treatment for the prevention of mother-to-child transmission to 89 per cent of affected mothers.كما قدمت الحكومة العلاج لـ 89 في المائة من الأمهات المصابات لمنع انتقال المرض من الأم إلى الطفل.
68.٦٨ -
Ms. Feldman (Australia) said that the best interests of the child were a primary consideration in Australia’s policy, administrative and legal decisions, and institutions.السيدة فيلدمان (أستراليا): قالت إن مصالح الطفل الفضلى تشكل الاعتبار الرئيسي في سياسة أستراليا وقراراتها الإدارية والقانونية ومؤسساتها.
Legislation and case law in all jurisdictions concerning child protection, criminal justice, family law and health recognized its importance.كما تقر بأهميتها التشريعات والاجتهاد القضائي في جميع الولايات القضائية المتعلقة بحماية الطفل والعدالة الجنائية وقانون الأسرة والصحة.
The Government’s policy objectives included closing the education gap between indigenous and non-indigenous Australians;وتشمل أهداف السياسة العامة للحكومة سد الفجوة التعليمية بين سكان أستراليا الأصليين وغير الأصليين؛
improving access to education for children with disabilities;وتحسين فرص الحصول على التعليم للأطفال ذوي الإعاقة‬؛
and preventing cervical cancer through free and voluntary human papilloma virus (HPV) vaccination for both girls and boys.والوقاية من سرطان عنق الرحم من خلال توفير التطعيم المجاني والطوعي ضد فيروس الورم الحليمي البشري للفتيات والفتيان على حد سواء.
The Government was also committed to empowering women, protecting girls from forced marriage and female genital mutilation, and stopping human trafficking in Australia and abroad.وتلتزم الحكومة أيضا بتمكين المرأة، وحماية الفتيات من الزواج القسري، وتشويه الأعضاء التناسلية للإناث، ووقف الاتجار بالبشر في أستراليا والخارج.
69.٦٩ -
Measures to protect children from abuse, harassment and bullying included the implementation of national policies to guide the development of safety and well-being practices in schools.ومضت تقول إن التدابير الرامية إلى حماية الأطفال من الإيذاء والمضايقة والتسلط تشمل تنفيذ سياسات وطنية لتوجيه عملية إرساء ممارسات السلامة والرفاه في المدارس.
The Government worked with state and territorial authorities to prevent child abuse and neglect and improve outcomes for children in out-of-home care systems.وتعمل الحكومة مع سلطات الولايات والمناطق لمنع إيذاء وإهمال الأطفال، ولتحسين النتائج لصالح الأطفال في نظم الرعاية خارج المنزل.
There was also a commissioner on children working within the Australian Human Rights Commission.وهناك أيضاً مفوض معني بالأطفال يعمل في إطار اللجنة الأسترالية لحقوق الإنسان.
In 2017, the Royal Commission into Institutional Responses to Child Sexual Abuse released its final report.وفي عام 2017، أصدرت اللجنة الملكية المعنية بالتحقيق في الاستجابات المؤسسية للاعتداء الجنسي على الأطفال تقريرها النهائي.
The Government had already undertaken a number of actions to ensure children in institutional care were safe.واتخذت الحكومة بالفعل عدداً من الإجراءات لكفالة سلامة الأطفال في مؤسسات الرعاية.
They included reforming screening and oversight mechanisms for people working in the sector, developing child safety standards and establishing the national office for child safety.وتشمل هذه الإجراءات إصلاح آليات الفرز والإشراف بشأن الأشخاص العاملين في هذا القطاع، ووضع معايير لسلامة الطفل، وإنشاء المكتب الوطني لسلامة الطفل.
In 2010, Australia had launched a national redress scheme which was developed between all levels of government and non-governmental organizations to help victims of institutional child sexual abuse gain access to counselling, psychological care services and monetary payments.وفي عام 2010، أطلقت أستراليا خطة وطنية للانتصاف، أسهم في وضعها جميع مستويات الحكومة والمنظمات غير الحكومية، بغية مساعدة ضحايا الاعتداء الجنسي على الأطفال داخل الإطار المؤسساتي في الحصول على خدمات المشورة والرعاية النفسية والمدفوعات النقدية.
70.٧٠ -
Ms. Huilan Zhu (China) said that the international community should uphold the principle of peaceful settlement of international disputes and create stable international and regional environments in order to protect children from war and turmoil.السيدة هويلان جو (الصين) قالت إنه ينبغي أن يتمسك المجتمع الدولي بمبدأ التسوية السلمية للمنازعات الدولية، وأن يهيىء بيئات دولية وإقليمية مستقرة من أجل حماية الأطفال من الحروب والاضطرابات.
Her Government called on Member States to implement the 2030 Agenda for Sustainable Development and eliminate child poverty by promoting the economic development of developing countries, improving health-care services for children and respecting every child’s right to education.وتدعو حكومة بلدها الدول الأعضاء إلى تنفيذ خطة التنمية المستدامة لعام ٢٠٣٠ والقضاء على فقر الأطفال عن طريق تعزيز التنمية الاقتصادية للبلدان النامية، وتحسين خدمات الرعاية الصحية للأطفال واحترام حق كل طفل في التعليم.
71.٧١ -
The advent of the Internet had facilitated the dissemination of information, enabling vulnerable children, such as girls and children with disabilities, to acquire knowledge and understand the world.وأضافت أن ظهور الإنترنت قد يسر نشر المعلومات، بما يتيح للأطفال الضعفاء، مثل البنات والأطفال ذوي الإعاقة، اكتساب المعارف وفهم العالم.
On the other hand, Internet addiction, harmful information online and the proliferation of child pornography had resulted in both physical and psychological harm done to children.ومن ناحية أخرى، أسفر الإدمان على استخدام الإنترنت وتداول المعلومات الضارة على الإنترنت وانتشار استغلال الأطفال في المواد الإباحية عن إلحاق أضرار بدنية ونفسية بالأطفال.
Sovereign States therefore had both the right and the responsibility to increase monitoring of the Internet and effectively prevent and combat the abuse of technology and the violation of children’s rights.لذلك تتمتع الدول ذات السيادة بالحق في زيادة رصد الإنترنت ومنع ومكافحة إساءة استعمال التكنولوجيا وانتهاك حقوق الطفل بشكل فعال، وتتحمل أيضا المسؤولية عن القيام بذلك.
72.٧٢ -
China was home to one fifth of the world’s children and the Government had long been committed to the promotion and protection of their rights.وذكرت أن الصين تشكل موطنا لخمس أطفال العالم ولطالما التزمت حكومتها بتعزيز وحماية حقوقهم.
China was a State party to the Convention and its first two Optional Protocols, the ILO Convention concerning the Prohibition and Immediate Action for the Elimination of the Worst Forms of Child Labour and the Convention on Protection of Children and Cooperation in Respect of Intercountry Adoption.والصين دولة طرف في الاتفاقية وبروتوكوليها الاختياريين الأولين، واتفاقية منظمة العمل الدولية بشأن حظر أسوأ أشكال عمل الأطفال والإجراءات الفورية للقضاء عليها، والاتفاقية المتعلقة بحماية الطفل والتعاون في مجال التبني على الصعيد الدولي.
The Government attached great importance to strengthening monitoring of the Internet and had taken legislative and enforcement measures to fight cybercrimes to protect children from harmful online content.وتولي الحكومة أهمية كبيرة لتعزيز رصد الإنترنت، وقد اتخذت تدابير تشريعية وتنفيذية لمكافحة جرائم الفضاء الإلكتروني من أجل حماية الأطفال من المحتويات الإلكترونية الضارة.
73.٧٣ -
Ms. Ellertsdottir (Iceland) said that her Government was concerned about the growing number of children living in regions where political violence and armed conflict were a common occurrence.السيدة إليرتسدوتير (آيسلندا): قالت إن حكومتها تشعر بالقلق إزاء العدد المتزايد من الأطفال الذين يعيشون في المناطق التي تشهد أحداثا شائعة من العنف السياسي والنزاع المسلح.
During its tenure on the Human Rights Council, Iceland had pledged to continue to support initiatives aimed at eliminating all forms of violence against children, in particular efforts aimed at eliminating sexual exploitation, sexual abuse and harmful practices such as female genital mutilation and child, early and forced marriage.وأضافت أن آيسلندا، خلال فترة عضويتها في مجلس حقوق الإنسان، تعهدت بمواصلة دعم المبادرات الرامية إلى القضاء على جميع أشكال العنف ضد الأطفال، ولا سيما الجهود المبذولة للقضاء على الاستغلال الجنسي والاعتداء الجنسي والممارسات الضارة من قبيل تشويه الأعضاء التناسلية للإناث وزواج الأطفال والزواج المبكر والزواج بالإكراه.
Addressing those practices required comprehensive strategies to empower girls;ويتطلب التصدي لهذه الممارسات اعتماد استراتيجيات شاملة لتمكين الفتيات؛
work with boys and men, families, and community leaders to change social norms;والعمل مع الفتيان والرجال والأسر وقادة المجتمعات المحلية من أجل تغيير الأعراف الاجتماعية؛
improved access to quality education and health services;وتحسين فرص الحصول على التعليم الجيد والخدمات الصحية؛
and the implementation legal and policy frameworks.وتنفيذ الأطر القانونية والسياساتية.
Iceland would continue to support UNICEF and United Nations Population Fund (UNFPA) programmes to accelerate actions to end child, early and forced marriage and female genital mutilation.وستواصل آيسلندا دعم برامج اليونيسف وصندوق الأمم المتحدة للسكان لتسريع الإجراءات الرامية إلى القضاء على زواج الأطفال والزواج المبكر والزواج بالإكراه وتشويه الأعضاء التناسلية للإناث.
74.٧٤ -
Perpetrators of crimes involving abuse and violence against children must always be held accountable without regard to their position or social status.وشددت على ضرورة أن يخضع دائما مرتكبو الجرائم التي تنطوي على إساءة معاملة للأطفال وممارسة العنف ضدهم للمساءلة دون اعتبار لمنصبهم أو مركزهم الاجتماعي.
Given the devastating consequences of traumatic experiences on the mental and physical health of children, preventing such events or mitigating their effects required early detection and appropriate interventions using evidence-based procedures aimed at enhancing protective measures.وبالنظر إلى العواقب المدمرة الناجمة عن التجارب المؤلمة على الصحة العقلية والبدنية للأطفال، يلزم منع هذه الأحداث أو التخفيف من آثارها بالكشف المبكر عنها والقيام بالتدخلات المناسبة عن طريق اتخاذ الإجراءات القائمة على الأدلة بهدف تعزيز التدابير الوقائية.
Iceland therefore promoted multi-agency and child-friendly approaches to child protective services.لذلك تشجع آيسلندا اعتماد النُهج القائمة على تعدد الوكالات والمراعية لاحتياجات الطفل في تقديم خدمات حماية الطفل.
In Iceland, the Children’s House brought together child protection services, medical professionals, law enforcement, prosecutors and judges to investigate cases of suspected sexual abuse and other violence against children.وفي آيسلندا، تجمع دار الطفل بين الجهات المقدمة لخدمات حماية الطفل، والأخصائيين الطبيين، والسلطات المعنية بإنفاذ القانون، والمدعين العامين، والقضاة للتحقيق في الحالات التي يشتبه فيها حدوث اعتداء جنسي وغيره من أشكال العنف ضد الأطفال.
Since its establishment in 1998, the Children’s House had inspired a similar approach in nearly 20 countries in Europe and had made the justice system in Iceland more accessible and effective for children.وقد استرشد بدار الطفل، منذ إنشائها في عام ١٩٩٨، ما يقرب من ٢٠ بلدا في أوروبا باتباع نهج مماثل لنهجها، ولقد يسرت بشكل أفضل وأكثر فعالية اللجوء إلى النظام القضائي في آيسلندا لصالح الأطفال.
The Government placed great emphasis on the role played by the education system in empowering and preparing young people for participation in society.وتركز الحكومة على الدور الذي يؤديه نظام التعليم في تمكين الشباب وإعدادهم للمشاركة في المجتمع.
Free and universal education was crucial to social equality, economic growth and long-term prosperity.وأشارت إلى أن التعليم المجاني والشامل بالغ الأهمية في تحقيق المساواة الاجتماعية والنمو الاقتصادي والازدهار الطويل الأجل.
In that regard, Sustainable Development Goal 4, Target 1, called for all girls and boys to have access to inclusive and equitable quality education by 2030.وفي هذا الصدد، تدعو الغاية 1 من الهدف 4 من أهداف التنمية المستدامة، إلى ضمان أن يتمتع جميع الفتيات والفتيان بتعليم جيد منصف وشامل للجميع بحلول عام ٢٠٣٠.
75.٧٥ -
Mr. Gertze (Namibia) said that Namibia’s national law on child care and protection was in line with international and regional agreements and set out mandates to prevent and respond to the neglect, abuse, exploitation and trafficking of children.السيد غيرتز (ناميبيا): قال إن قانون ناميبيا الوطني بشأن رعاية الطفل وحمايته يتماشى مع الاتفاقات الدولية والإقليمية، وينص على ولايات بمنع ومواجهة إهمال الأطفال وإساءة معاملتهم واستغلالهم والاتجار بهم.
Children across the economic spectrum in Namibia faced a number of challenges, including bullying, the effects of which were particularly harsh on marginalized groups, such as children living with HIV and AIDS, and children with disabilities.ويواجه الأطفال في جميع المجالات الاقتصادية في ناميبيا عددا من التحديات، بما في ذلك تسلط الأقران، الذي يترك آثارا قاسية بصفة خاصة على الفئات المهمشة، مثل الأطفال المصابين بفيروس نقص المناعة البشرية والإيدز، والأطفال ذوي الإعاقة.
The report of the Special Representative of the Secretary-General on Violence against Children (A/73/276) recognized Namibia’s efforts to enact legislation to protect children from violence.ولقد أقر تقرير الممثلة الخاصة للأمين العام المعنية بالعنف ضد الأطفال (A/73/276) بجهود ناميبيا لسن التشريعات من أجل حماية الأطفال من العنف.
76.٧٦ -
A national framework that provided guiding principles for building safe and supportive school communities, centred on the well-being of students and educators, had been launched in September 2018.وأضاف أنه جرى في أيلول/سبتمبر 2018 بدء تطبيق إطار عمل وطني يوفر المبادئ التوجيهية لبناء بيئات مدرسية آمنة وداعمة، تركز على تأمين رفاه الطلاب والمربين.
Namibia had also introduced free primary and secondary education to empower the girl child and ultimately put an end to the cycle of female poverty in the country.وقامت ناميبيا أيضا بتوفير التعليم المجاني الابتدائي والثانوي لتمكين الطفلة، ولوضع حد في نهاية المطاف لدورة فقر الإناث في البلد.
Although the education sector had a robust legislative framework and received the largest share of the national budget, it still faced a shortage of well-trained teachers;وعلى الرغم من أن قطاع التعليم يتمتع بإطار تشريعي متين، ويتلقى النصيب الأكبر من الميزانية الوطنية، فهو لا يزال يواجه نقصا في المعلمين المدربين تدريبا جيدا؛
limited teaching and learning materials and playground equipment;ومحدودية مواد التدريس والتعلم ومعدات الملاعب؛
overcrowded classrooms;واكتظاظ غرف الدراسة؛
and limited access to sanitation services, electricity, and technology, including Internet connections.والحصول المحدود على خدمات الصرف الصحي، والكهرباء، والتكنولوجيا، بما في ذلك الاتصال بشبكة الإنترنت.
In the area of health, teenage pregnancy was prevalent, while one in five new HIV infections occurred among adolescents, with girls accounting for two-thirds of those infections.وفي مجال الصحة، تسود حالات الحمل بين المراهقات، في حين أن خمس الإصابات الجديدة بفيروس نقص المناعة البشرية يقع في أوساط المراهقين، ويقع بين الفتيات ثلثا تلك الإصابات.
In that regard, in addition to HIV prevention programmes, the Government had created formal support systems, including teen clubs, to provide a safe place for children living with HIV and AIDS to cope with the social and medical dimensions of their condition.وفي هذا الصدد، أنشأت الحكومة، بالإضافة إلى برامج الوقاية من فيروس نقص المناعة البشرية، نظم دعم رسمية، بما في ذلك نوادي المراهقين، لتوفير مكان آمن للأطفال المصابين بفيروس نقص المناعة البشرية والإيدز من أجل التعامل مع الأبعاد الاجتماعية والطبية المتعلقة بحالتهم.
77.٧٧ -
Ms. Bang Cho Eu (Republic of Korea) said that the promotion and protection of children’s rights must include access to inclusive and equitable education as a top priority.السيدة بانغ تشو يو (جمهورية كوريا): قالت إن إتاحة الوصول إلى التعليم المنصف والشامل للجميع يجب أن تكون أولوية قصوى في جهود تعزيز حقوق الطفل وحمايتها.
In that regard, global citizenship education aimed to nurture citizens that would act upon the core values of understanding and respect for diversity, tolerance and human rights.وفي هذا الصدد، يهدف التعليم من أجل المواطنة العالمية إلى تربية المواطنين على التصرف انطلاقا من القيم الأساسية المتمثلة في التفاهم واحترام التنوع، والتسامح، وحقوق الإنسان.
As a staunch advocate of global citizenship education, the Republic of Korea, together with Qatar, had launched the Group of Friends for Global Citizenship Education in 2017.وإن جمهورية كوريا، كونها من أشد المدافعين عن تعليم المواطنة العالمية، أطلقت في عام ٢٠١٧، إلى جانب قطر، مجموعة الأصدقاء للتعليم من أجل المواطنة العالمية.
The Korean Government also supported the UNICEF “Generation Unlimited” initiative, which aimed to ensure that every young person would be engaged in education, learning, training or employment by 2030, and would improve education opportunities for children.كما تدعم الحكومة الكورية مبادرة اليونيسف ”جيل بلا حدود“، التي تهدف إلى ضمان انخراط كل شاب في التعليم أو التعلم أو التدريب أو التوظيف بحلول عام ٢٠٣٠، وتحسين فرص التعليم للأطفال.
78.٧٨ -
Long-awaited gender equality could only be achieved through the empowerment of girls, who were more susceptible to violence and discrimination and had lower school attendance rates.وأشارت إلى أنه لا يمكن تحقيق المساواة بين الجنسين التي طال انتظارها إلا من خلال تمكين الفتيات، اللواتي هن أكثر عرضة للعنف والتمييز، ويلتحقن بالمدراس بمعدلات أدنى.
Particular focus should also be given to children with disabilities to ensure their full access to necessary social and educational services.كما ينبغي التركيز بوجه خاص على الأطفال ذوي الإعاقة من أجل ضمان وصولهم الكامل إلى الخدمات الاجتماعية والتعليمية اللازمة.
The Republic of Korea eagerly supported global efforts to enhance the rights of children in a more inclusive manner.وتؤيد جمهورية كوريا بشدة الجهود العالمية الرامية إلى تعزيز حقوق الأطفال بطريقة أكثر شمولا.
As a member of the Group of Friends on Children and the Sustainable Development Goals and the Group of Friends on Children and Armed Conflict, the Korean Government had been a reliable partner in promoting and protecting the rights of the children.وبوصف الحكومة الكورية عضوا في مجموعة أصدقاء الأطفال وأهداف التنمية المستدامة وفريق أصدقاء الأطفال والنزاع المسلح، فهي شريك يعول عليه في تعزيز وحماية حقوق الأطفال.
79.٧٩ -
Mr. Tun Lin Swai (Myanmar) said that his Government had placed the comprehensive development of children at the core of its national development agenda, which also supported the 2030 Agenda for Sustainable Development.السيد تون لين سواي (ميانمار): قال إن حكومة بلده قد أدرجت النماء الشامل للأطفال في صميم خطتها الإنمائية الوطنية التي تدعم أيضا خطة التنمية المستدامة لعام ٢٠٣٠.
The Constitution of Myanmar guaranteed access to free and compulsory primary school education.وأضاف أن دستور ميانمار يضمن إمكانية الحصول على التعليم الابتدائي المجاني والإلزامي.
In recent years, the Government had increased public spending on education and had subsidized the enrolment of secondary school students, resulting in a reduction in the school drop-out rate.وفي السنوات الأخيرة، قامت الحكومة بزيادة الإنفاق العام على التعليم ودعمت التحاق الطلاب بالمدارس الثانوية، مما أسفر عن انخفاض معدل التسرب المدرسي.
80.٨٠ -
The Government had made peace and national reconciliation the highest priority in the national agenda.وأضاف أن الحكومة جعلت السلام والمصالحة الوطنية على رأس أولوياتها الوطنية.
At the third session of the 21st-Century Panglong Conference, held in July 2018, an important agreement was reached by all parties to set up programmes to guarantee children’s rights, abide by the Convention and eliminate the six grave violations against children as part of a commitment to mainstream child protection and prevention of violations into the peace process.وفي الدورة الثالثة لمؤتمر بانغلونغ للقرن الحادي والعشرين، المعقودة في تموز/يوليه ٢٠١٨، توصل جميع الأطراف إلى اتفاق هام على وضع برامج لضمان حقوق الطفل، والتقيد بالاتفاقية والقضاء على الانتهاكات الجسيمة الستة ضد الأطفال كجزء من الالتزام بتعميم مراعاة مسألة حماية الأطفال ومنع الانتهاكات في عملية السلام.
81.٨١ -
Since Myanmar had signed the Joint Action Plan with the Office of the Special Representative of the Secretary-General for Children and Armed Conflict in June 2012, it had made significant progress to prevent and eliminate violations and abuses against children.وذكر أن ميانمار قد أحرزت، منذ أن وقعت خطة العمل المشتركة مع مكتب الممثل الخاص للأمين العام المعني بالأطفال والنزاع المسلح في حزيران/يونيه ٢٠١٢، تقدما كبيرا في منع الانتهاكات والاعتداءات المرتكبة ضد الأطفال والقضاء عليها.
More than 900 former underaged recruits had been released and reintegrated into communities and legal actions had been taken against those responsible for child recruitments.فقد تم إطلاق سراح أكثر من ٩٠٠ من المجندين السابقين القاصرين وإعادة دمجهم في المجتمعات المحلية، وتم اتخاذ الإجراءات القانونية ضد المسؤولين عن تجنيد الأطفال.
Significantly, there had been no reports of new child recruitments in 2018. The Government was working closely with the Office of the Special Representative for early completion of the Joint Action Plan.وأضاف أنه لم ترد أي تقارير عن عمليات جديدة لتجنيد الأطفال في عام ٢٠١٨، وأن الحكومة تعمل بشكل وثيق مع مكتب الممثلة الخاصة للانتهاء في وقت مبكر من خطة العمل المشتركة.
82.٨٢ -
Myanmar had ratified the Optional Protocol on the involvement on children in armed conflict and the ILO Convention concerning the Prohibition and Immediate Action for the Elimination of the Worst Forms of Child Labour and was in the process of ratifying the Optional Protocol on the sale of children, child prostitution and child pornography.وأضاف أن ميانمار صدقت على البروتوكول الاختياري بشأن اشتراك الأطفال في المنازعات المسلحة، واتفاقية منظمة العمل الدولية بشأن حظر أسوأ أشكال عمل الأطفال والإجراءات الفورية للقضاء عليها وهي في طور التصديق على البروتوكول الاختياري المتعلق ببيع الأطفال واستغلال الأطفال في البغاء وفي المواد الإباحية.
After becoming a party to the Convention, Myanmar had enacted the national law on children in 1993.وبعد أن أصبحت ميانمار طرفا في الاتفاقية، سنت في عام 1993 القانون الوطني المتعلق بالأطفال.
The Parliament was in the final stage of adopting a revision of that law which was in conformity with prevailing international norms and included provisions on the prevention of all forms of violence against children.وإن البرلمان في المرحلة النهائية من اعتماد تنقيح لهذا القانون يتطابق مع المعايير الدولية السائدة، ويتضمن أحكاما بشأن منع جميع أشكال العنف ضد الأطفال.
Myanmar had signed the Paris Principles and Guidelines on Children Associated with Armed Forces or Armed Groups in February 2017 and had signed a memorandum of understanding with the ILO in September 2018 to implement a national 2018-2021 decent work programme, which included the development and implementation of an action plan on child labour.ووقعت ميانمار قواعد باريس ومبادئها التوجيهية بشأن الأطفال المرتبطين بالقوات المسلحة أو الجماعات المسلحة في شباط/ فبراير ٢٠١٧، ووقعت أيضا مذكرة تفاهم مع منظمة العمل الدولية في أيلول/سبتمبر ٢٠١٨ لتنفيذ برنامج وطني للعمل اللائق للفترة 2018-2021 يتضمن وضع وتنفيذ خطة عمل بشأن عمالة الأطفال.
83.٨٣ -
Mr. Markar (Sri Lanka), speaking as a youth delegate, said that children comprised approximately 30 per cent of his country’s population. Sri Lanka was one of the early signatories to the Convention its Optional Protocols and the two ILO Convention on child labour and the Government took those obligations seriously.السيد ماركار (سري لانكا): تكلم بوصفه مندوبا عن الشباب، فقال إن الأطفال يشكلون حوالي ٣٠ في المائة من سكان بلده، مضيفا أن سري لانكا من أوائل الدول التي وقعت على الاتفاقية وبروتوكولاتها الاختيارية، واتفاقيتي منظمة العمل الدولية بشأن عمل الأطفال، وتأخذ الحكومة تلك الالتزامات على محمل الجد.
The Constitution guaranteed equality to all citizens and included special provisions for the advancement of children, women and disabled persons, recognizing the need for affirmative action on behalf of vulnerable communities.ويضمن الدستور المساواة لجميع المواطنين، ويتضمن أحكاما خاصة من أجل النهوض بالأطفال والنساء والأشخاص ذوي الإعاقة، مع الإقرار بالحاجة إلى العمل الإيجابي لصالح المجتمعات المحلية الضعيفة.
Children in Sri Lanka were protected by a network that began with the family and included a widespread, accessible health care system and a free education system from the primary to the university level.ويحظى الأطفال في سري لانكا بحماية تؤمنها شبكة تبدأ مع الأسرة وتتضمن نظاما للرعاية الصحية واسع الانتشار ويسهل الوصول إليه، ونظام تعليم مجاني من المرحلة الابتدائية إلى المستوى الجامعي.
The Government also offered students free health care, meals, textbooks, uniforms and books.وتقدم الحكومة أيضا للطلاب الرعاية الصحية المجانية والوجبات والكتب المدرسية والزي المدرسي والكتب الأخرى.
84.٨٤ -
He emphasized the importance of providing children with opportunities to exercise the freedom of expression and access appropriate information.وشدد على أهمية توفير الفرص للأطفال لممارسة حرية التعبير والحصول على المعلومات المناسبة.
Access to leisure and recreation was often denied in modern families where there was an overemphasis on academic performance.وأضاف أنه في كثير من الأحيان، يمنع في الأسر الحديثة الحصول على الراحة والاستجمام في حين يتم التركيز بشكل مفرط على الأداء الأكاديمي.
Children should be encouraged to participate in the decision-making processes that affected their lives with accurate information and care.ويجب تشجيع الأطفال على المشاركة في عمليات صنع القرار التي تؤثر في حياتهم بتوفير المعلومات الدقيقة والرعاية.
The impact of new and evolving issues, such as the spread of fake news, hate speech and misinformation across social media, on the day-to-day lives of children should be considered.ويجب النظر في تأثير المسائل الجديدة والناشئة، مثل انتشار الأخبار الزائفة، وخطاب الكراهية والمعلومات المضللة عبر وسائط التواصل الاجتماعي، على الحياة اليومية للأطفال.
85.٨٥ -
Ms Abdelkawy (Egypt) said that her Government believed strongly that the family was the primary protector of children, as a family environment with a mother and father was needed to produce a physically and psychologically healthy child.السيدة عبد القوي (مصر) أعربت عن اعتقاد حكومة بلدها القوي بأن الأسرة هي المسؤولة في المقام الأول عن حماية الأطفال، وأن نمو الطفل في بيئة عائلية بين أمه وأبيه ضروري وينتج طفلا سليما بدنيا ونفسيا.
Governments must therefore provide assistance to families and must ensure that the education of the child was directed to the development of respect for the child’s parents, as well as the child’s own cultural identity, language and values, as indeed was called for in the Convention on the Rights of the Child.ولذلك، يجب على الحكومات أن تقدم المساعدة إلى الأسر، وأن تكفل تعليم الطفل الموجه نحو احترام والديه، فضلا عن احترام هوية الطفل الثقافية ولغته وقيمه، على نحو ما دعت إليه فعلا اتفاقية حقوق الطفل.
Her Government also believed that, to promote children’s welfare, it was essential to develop their talents and mental and physical capacities.كما تعتقد حكومة بلدها أنه من الضروري لتعزيز رفاه الأطفال، تنمية مواهبهم وقدراتهم العقلية والبدنية.
86.٨٦ -
Egypt had launched a national strategy to combat child and early marriages, which were key drivers of poverty among Egyptian families and accounted for up to 15 per cent of marriages in towns and cities and as many as 30 per cent of marriages in rural areas.وقالت إن مصر أطلقت استراتيجية وطنية لمكافحة زواج الأطفال والزواج المبكر، وهما سببان رئيسيان للفقر في أوساط الأسر المصرية ويشكلان ما قد يصل إلى ١٥ في المائة من حالات الزواج في البلدات والمدن وإلى ٣٠ في المائة من حالات الزواج في المناطق الريفية.
Egypt had also witnessed a significant upsurge in bullying among children, which the Ministry of Education believed had been driven, at least in part, by globalization and changes to social mores.وشهدت مصر أيضا زيادة كبيرة في تسلط الأقران بين الأطفال، مرده على الأقل جزئيا، بحسب ما تراه وزارة التعليم، إلى العولمة والتغييرات المدخلة على الأعراف الاجتماعية.
In response, the Ministry had recently launched a major public awareness-raising campaign in cooperation with UNICEF to combat bullying both within and outside schools.وردا على ذلك، قامت الوزارة مؤخرا بتنظيم حملة لتوعية الجمهور بالتعاون مع اليونيسف لمكافحة تسلط الأقران داخل المدارس وخارجها.
Egypt was also working with UNICEF and the European Union to draw up a strategic framework on violence against children that would place particular emphasis on combating domestic violence, creating safe and nurturing school environments and raising awareness of the dangers posed by social media platforms and the Internet.وتعمل مصر أيضا مع اليونيسف والاتحاد الأوروبي على وضع إطار استراتيجي بشأن العنف ضد الأطفال سيركز بشكل خاص على مكافحة العنف المنزلي، وتهيئة البيئات المدرسية الآمنة والتوعية بالأخطار التي تشكلها منابر وسائط التواصل الاجتماعي والإنترنت.
87.٨٧ -
The President of Egypt had declared 2019 as the National Year of Education.وأشارت إلى أن رئيس مصر أعلن سنة ٢٠١٩ سنة وطنية للتعليم.
In preparation, the Government was formulating a new comprehensive strategy on primary and secondary education that would focus, inter alia, on improving early childhood education, enhancing teacher training, and adopting innovative evaluation and follow up mechanisms with a view to strengthening education outcomes.وفي إطار التحضيرات، تقوم الحكومة بصياغة استراتيجية شاملة جديدة بشأن التعليم الابتدائي والثانوي تركز، في جملة أمور، على تحسين التعليم في مرحلة الطفولة المبكرة، وتعزيز تدريب المعلمين، واعتماد آليات مبتكرة للتقييم والمتابعة من أجل تعزيز نتائج التعليم.
She underscored her country’s firm determination to uphold the Convention of the Rights of the Child and all other international instruments on the rights of children to which it was a party in line with its strong cultural and religious values.وشددت على عزم بلدها الراسخ على دعم اتفاقية حقوق الطفل وغيرها من كافة الصكوك الدولية المتعلقة بحقوق الطفل التي هي طرف فيها بما يتماشى مع قيمها الثقافية والدينية الثابتة.
The meeting rose at 1.05 p.m.رفعت الجلسة الساعة 13:05.