A_AC_183_SR_341_EA
Correct misalignment Corrected by eryan.gurgas on 11/14/2012 9:06:47 PM Original version Change languages order
A/AC.183/SR.341 1232688e.doc (English)A/AC.183/SR.341 1232686a.doc (Arabic)
United Nationsالأمــم المتحـدة
A/AC.183/SR.341A/AC.183/SR.341
General Assemblyالجمعية العامة
Committee on the Exercise of the Inalienable Rights of the Palestinian Peopleاللجنة المعنية بممارسة الشعب الفلسطيني لحقوقه غير القابلة للتصرف
Summary record of the 341st meetingمحضر موجز للجلسة 341
Held at Headquarters, New York, on Wednesday, 2 May 2012, at 3 p.m.المعقودة في المقر، نيويورك، يوم الأربعاء 2 أيار/مايو 2012، الساعة 00/15
Chair: Mr. Diallo (Senegal)الرئيس: السيد ديالو (السنغال)
Contentsالمحتويات
Adoption of the agendaإقرار جدول الأعمال
Update on developments since the previous meeting of the Committeeالتطورات التي استجدت منذ الجلسة السابقة للجنة
The situation in the Occupied Palestinian Territory, including East Jerusalem, and developments in the political processالحالة في الأرض الفلسطينية المحتلة، بما فيها القدس الشرقية، وتطورات العملية السياسية
Report on the United Nations International Meeting on the Question of Palestine and the consultations with civil society organizations, UNOG, 3-5 April 2012تقرير عن اجتماع الأمم المتحدة الدولي المعني بقضية فلسطين والمشاورات مع منظمات المجتمع المدني، مكتب الأمم المتحدة في جنيف، 3-5 نيسان/أبريل 2012
United Nations International Meeting on the Question of Palestine and United Nations Meeting of Civil Society in Support of Israeli-Palestinian Peace, United Nations Educational, Scientific and Cultural Organization (UNESCO), Paris, 30 May to 1 June 2012اجتماع الأمم المتحدة الدولي المعني بقضية فلسطين واجتماع الأمم المتحدة للمجتمع المدني الداعم للسلام بين الإسرائيليين والفلسطينيين، منظمة الأمم المتحدة للتربية والعلم والثقافة (اليونسكو)، باريس، 30 أيار/مايو إلى 1 حزيران/يونيه 2012
Other mattersمسائل أخرى
The meeting was called to order at 3.10 p.m.افتتحت الجلسة الساعة 10/15.
Adoption of the agendaإقرار جدول الأعمال
1. The agenda was adopted.1 - أقر جدول الأعمال.
Update on developments since the previous meeting of the Committeeالتطورات التي استجدت منذ الجلسة السابقة للجنة
2. The Chair, summarizing some of the activities and developments that had taken place since the Committee’s previous meeting, said that the Arab League Summit in Baghdad on 30 March had confirmed that a fair and comprehensive peace in the region would not be achieved without full withdrawal by Israel from the occupied Palestinian and other Arab lands to the borderline of 4 June 1967 and had supported the Palestinian demand for the United Nations to recognize the State of Palestine within the 1967 borders, with East Jerusalem as its capital.2 - الرئيس: قال، في معرض تلخيصه لبعض الأنشطة والتطورات التي استجدت منذ الجلسة السابقة للجنة، إن مؤتمر قمة جامعة الدول العربية الذي عقد في بغداد في 30 آذار/مارس قد أكّد أن السلام العادل والشامل في المنطقة لن يتحقق إلاّ إذا انسحبت إسرائيل انسحابا كاملا من الأرض الفلسطينية المحتلة وغيرها من الأراضي العربية إلى حدود الرابع من حزيران/يونيه 1967 وساند الطلب الفلسطيني أن تعترف الأمم المتحدة بدولة فلسطين في حدود عام 1967، وعاصمتها القدس الشرقية.
President Abbas of the Palestinian Authority had urged the Summit to reactivate the Arab Peace Initiative, a call that was fully supported by the Committee.وأضاف أن رئيس السلطة الفلسطينية، محمود عباس، قد حث مؤتمر القمة على تنشيط مبادرة السلام العربية، وهي دعوة تؤيدها اللجنة تماما.
3. On 3 and 4 April, the Committee had convened the United Nations International Meeting on the Question of Palestine in Geneva on the “Question of Palestinian political prisoners in Israeli prisons and detention facilities: legal and political implications”, followed by consultations with civil society organizations on 5 April.3 - وقال إن اللجنة قد عقدت في يومي 3 و 4 نيسان/ أبريل اجتماع الأمم المتحدة الدولي المعني بقضية فلسطين في جنيف بشأن ”قضية السجناء السياسيين الفلسطينيين في السجون والمعتقلات الإسرائيلية: الآثار القانونية والسياسية“، وتلت الاجتماع مشاورات مع منظمات المجتمع المدني في 5 نيسان/أبريل.
4. On 11 April, the Quartet principals had released a statement after their meeting in Washington, welcoming plans for dialogue between the parties and emphasizing its support for the positive efforts by King Abdullah and Foreign Minister Judeh of Jordan.4 - وأضاف أن الأعضاء الأساسيين في المجموعة الرباعية قد أصدروا، في 11 نيسان/أبريل، بيانا عقب اجتماعهم في واشنطن، رحّبوا فيه بخطط إجراء حوار بين الطرفين وأكدوا دعمهم للجهود الإيجابية التي يبذلها الملك عبد الله والسيد ناصر جودة وزير خارجية الأردن.
It had called on the international community to donate $1.1 billion in order to meet the Palestinian Authority’s 2012 financing requirements.ودعا البيان المجتمع الدولي إلى التبرع بـ 1.1 بليون دولار للوفاء بالاحتياجات التمويلية للسلطة الفلسطينية.
It had also expressed concern over settler violence and incitement in the West Bank and had called on Israel to take effective measures.كما جرى فيه الإعراب عن القلق إزاء العنف والتحريض من قِبل المستوطنين في الضفة الغربية ودعا إسرائيل إلى اتخاذ تدابير فعالة.
It had condemned rocket attacks from Gaza and had stressed the need for calm and security for both peoples.وأدان الهجمات بالصواريخ من غزة وأكد حاجة كلا الشعبين للهدوء والأمن.
It had expressed concern about unilateral and provocative actions, including continued settlement activity.وأعرب البيان عن القلق إزاء الإجراءات الأحادية والمستفزة، بما في ذلك مواصلة النشاط الاستيطاني.
5. On 17 April, a letter from President Mahmoud Abbas was delivered to the Israeli Prime Minister Benjamin Netanyahu by the Chief Palestinian Negotiator, Saeb Erakat, which reiterated Palestinian demands for restarting the peace talks, including an end to settlement building and the acceptance of the pre-1967 borders as the foundation of the two-State solution.5 - ومضى يقول إن كبير المفاوضين الفلسطينيين، صائب عريقات، قد سلّم في 17 نيسان/أبريل رسالة من الرئيس محمود عباس إلى رئيس الوزراء الإسرائيلي بنيامين نتنياهو، أكدت مجددا المطالب الفلسطينية باستئناف محادثات السلام، بما في ذلك إنهاء بناء المستوطنات وقبول حدود ما قبل عام 1967 كأساس لحل الدولتين.
A joint statement issued after that meeting said that both sides hoped that the exchange of letters would help to advance peace.وورد في بيان مشترك صدر عقب ذلك الاجتماع أن الجانبين أعربا عن أملهما في أن يؤدي تبادل الرسائل إلى المساعدة في دفع عجلة السلام.
6. On 24 April, the Israeli Government granted legal status to three settlement outposts in the occupied West Bank.6 - وقال إن الحكومة الإسرائيلية أضفت في 24 نيسان/ أبريل وضعا شرعيا على ثلاث بؤر استيطانية في الضفة الغربية المحتلة.
7. On 25 April, the Bureau of the Committee adopted a statement expressing its grave concern at the Israeli decision to legalize three settlement outposts; denouncing Israel’s relentless demolition of Palestinian homes and dwellings in the West Bank and East Jerusalem; and calling upon the Security Council to meet its legal obligations and compel Israel to halt and dismantle settlements, in order to safeguard the two-State solution.7 - واستطرد قائلا إن مكتب اللجنة قد اعتمد في 25 نيسان/أبريل، بيانا أعرب فيه عن قلقه البالغ إزاء القرار الإسرائيلي إضفاء وضع شرعي على ثلاث بؤر استيطانية؛ وأدان فيه هدم إسرائيل المتواصل بلا هوادة للمنازل والمساكن الفلسطينية في الضفة الغربية والقدس الشرقية؛ وأهاب فيه بمجلس الأمن الوفاء بالتزاماته القانونية وإجبار إسرائيل على وقف المستوطنات وتفكيكها، صوناً لحل الدولتين.
The situation in the Occupied Palestinian Territory, including East Jerusalem, and developments in the political processالحالة في الأرض الفلسطينية المحتلة، بما فيها القدس الشرقية، وتطورات العملية السياسية
8. Mr. Mansour (Observer for Palestine) expressed his delegation’s gratitude to the Division for Palestinian Rights for organizing the screening of the film This is my land ... Hebron. It was important to ensure that the documentary was widely seen by the general public so that the crimes committed in Al-Khalil (Hebron) did not go undocumented or unpunished.8 - السيد منصور (المراقب عن فلسطين): أعرب عن امتنان وفده لشعبة حقوق الفلسطينيين لتنظيمها عرض فيلم هذه أرضي ... الخليل. وقال إن من المهم ضمان مشاهدة الفيلم الوثائقي من قِبل عامة الجمهور لكيلا تمر الجرائم المرتكبة في الخليل دون توثيق أو عقاب.
He also thanked the 45 countries from different political groups that had participated in the debate in the Security Council that had covered many important political issues and the situation on the ground in the Occupied Palestinian Territory.كما شكر البلدان الـ 45 المنتمية إلى مجموعات سياسية مختلفة التي شاركت في المناقشة التي جرت في مجلس الأمن وغطت كثيرا من القضايا السياسية المهمة والوضع الميداني في الأرض الفلسطينية المحتلة.
The debate had reflected the general international outrage at Israel’s settlement activities and the legalization of the three outposts, as well as strong support for the two-State solution.وذكر أن المناقشة عكست السخط الدولي العام إزاء أنشطة الاستيطان الإسرائيلية وإزاء إضفاء صبغة شرعية على البؤر الاستيطانية الثلاث، فضلا عن التأييد الشديد لحل الدولتين.
Unfortunately, that solution was being jeopardized by Israel’s colonization campaign. He was puzzled by the lack of political will within the Security Council and the international community to force Israel to comply with international law.وأعرب عن أسفه لوجود أخطار تهدد هذا الحل بسبب الحملة الاستعمارية الإسرائيلية. كما أعرب عن حيرته لعدم وجود إرادة سياسية داخل مجلس الأمن والمجتمع الدولي لإجبار إسرائيل على الامتثال للقانون الدولي.
9. A mass hunger strike had been launched by Palestinian prisoners in Israeli prisons and detention centres on 17 April, in an attempt to secure their release.9 - وأضاف أن السجناء الفلسطينيين في السجون والمعتقلات الإسرائيلية قد بدأوا إضرابا جماعيا عن الطعام في 17 نيسان/أبريل، في محاولة منهم لتأمين الإفراج عنهم.
The protest had received widespread support from the international community, as the release of political prisoners was a precondition for peace.وقد لاقى الاحتجاج تأييدا واسع الانتشار من المجتمع الدولي، لأن الإفراج عن السجناء السياسيين شرط مسبق للسلام.
The successful meeting held in Geneva on 3 and 4 April had highlighted the plight of Palestinian prisoners and had led to calls for Governments to state their position and to force Israel to act.كما سلط الاجتماع الناجح الذي عقد في جنيف يومي 3 و 4 نيسان/أبريل الضوء على محنة السجناء الفلسطينيين وأدى إلى صدور نداءات تدعو الحكومات إلى إيضاح موقفها وإجبار إسرائيل على اتخاذ إجراءات.
10. Another important political development was the letter sent by President Abbas to Prime Minister Netanyahu, which had summarized the Palestinian Authority’s position on the terms of reference, borders and security issues.10 - وعرض لتطور سياسي مهم آخر هو الرسالة التي أرسلها الرئيس عباس إلى رئيس الوزراء نتنياهو، ولخص فيها موقف السلطة الفلسطينية بشأن المرجعية والحدود والمسائل الأمنية.
It had stated that the Palestinian Authority would accept a third party presence to patrol Palestine’s borders in order to guarantee the security of both States, but that Israeli soldiers should be withdrawn from the Occupied Palestinian Territory.وقد ورد في الرسالة أن السلطة الفلسطينية ستقبل بوجود طرف ثالث يتولى تسيير دوريات على حدود فلسطين لضمان أمن كلتا الدولتين، غير أن الجنود الإسرائيليين ينبغي أن ينسحبوا من الأرض الفلسطينية المحتلة.
The letter had been sent further to the request made by the Quartet principals to begin negotiations.وقد وجهت هذه الرسالة على إثر طلب من الأعضاء الأساسيين في المجموعة الرباعية ببدء المفاوضات.
However, Israel had failed to respond in writing and there was little reason for optimism as Israel’s reaction had been to intensify settlement activities.إلاّ أن إسرائيل لم ترد خطيا على الرسالة ولا توجد أسباب تُذكر تدعو للتفاؤل لأنها ردّت بتكثيف الأنشطة الاستيطانية.
Moreover, it had recently been announced that Israeli parliamentary elections would be held in September 2012, which would serve as an excuse to stall peace talks still further.وفضلا عن ذلك، جرى مؤخرا الإعلان عن أن الانتخابات البرلمانية الإسرائيلية ستجري في أيلول/سبتمبر، وهو ما سيُستخدم ذريعة لاستمرار وقف محادثات السلام.
He called for Israel to respond positively and to stop its colonization activities.ودعا إسرائيل إلى أن ترد بشكل إيجابي وأن توقف أنشطة الاستيطان.
Moreover, Israel should respect previous agreements and release prisoners detained before the Oslo Accords.وأضاف أن عليها أن تحترم الاتفاقات السابقة وأن تفرج عن السجناء الذين اعتقلوا قبل اتفاقات أوسلو.
11. The statement issued by the Middle East Quartet had fallen short of Palestinian expectations, but he welcomed the expression of concern over settler violence, which should be translated into practical steps to put pressure on Israel to stop protecting the settlers.11 - وقال إن البيان الذي أصدرته المجموعة الرباعية المعنية بالشرق الأوسط لم يرق إلى مستوى التوقعات الفلسطينية، ولكنه رحّب بإعراب البيان عن القلق إزاء عنف المستوطنين، وقال إن هذا القلق ينبغي أن يترجم إلى خطوات عملية للضغط على إسرائيل لوقف حماية المستوطنين.
Lastly, he called on the Committee to advance Palestinians’ quest to establish their own State in line with the two-State solution.وأنهى كلامه بدعوة اللجنة إلى مساندة سعي الفلسطينيين إلى إنشاء دولتهم بما يتفق وحل الدولتين.
To that end, the blockade of Gaza should be lifted to allow the economic recovery of the region and the movement of goods, in accordance with international agreements.وتحقيقا لهذه الغاية، ينبغي رفع الحصار عن غزة للسماح بالإنعاش الاقتصادي للمنطقة وبنقل البضائع، وفقا للاتفاقات الدولية.
12. Mr. Wright (Director of the United Nations Relief and Works Agency for Palestine Refugees Representative Office in New York) said that the United Nations Relief and Works Agency for Palestine Refugees (UNRWA) had been established by General Assembly resolution 302 (IV) of 8 December 1949 to carry out direct relief and works programmes for refugees who were residing in Palestine between June 1946 and May 1948.12 - السيد رايت (مدير المكتب التمثيلي لوكالة الأمم المتحدة لاغاثة وتشغيل اللاجئين الفلسطينيين في الشرق الأدنى في نيويورك): قال إن وكالة الأمم المتحدة لاغاثة وتشغيل اللاجئين الفلسطينيين في الشرق الأدنى قد أنشئت بموجب قرار الجمعية العامة 302 (د-4) المؤرخ 8 كانون الأول/ديسمبر 1949 لتنفيذ برامج لإغاثة وتشغيل اللاجئين الذين كانوا يقيمون في فلسطين بين حزيران/يونيه 1946 وأيار/مايو 1948.
The Agency now provided assistance, protection and advocacy for some 5 million refugees in five areas of operation, namely the West Bank, Gaza, Lebanon, the Syrian Arab Republic and Jordan.وتوفر الوكالة الآن المساعدة والحماية وأنشطة الدعوة لصالح 5 ملايين لاجئ تقريبا في مناطق العمليات الخمس، وهي الضفة الغربية، وغزة، ولبنان، والجمهورية العربية السورية، والأردن.
It was a humanitarian development agency and had no political role.وهي وكالة إنمائية إنسانية وليس لها دور سياسي.
The Agency employed a total of 30,000 national staff, who were Palestine refugees, and around 150 international staff funded by the United Nations. It provided an important range of services, including education, basic health care, relief and social services, infrastructure and microfinance, in order to improve the living environments of Palestine refugees and enable them to meet their basic needs.وتوظف الوكالة ما مجموعه 000 30 موظف وطني، هم من اللاجئين الفلسطينيين، ونحو 150 موظفاً دولياً تموِّلهم الأمم المتحدة. وتوفر طائفة مهمة من الخدمات، منها التعليم، والرعاية الصحية الأساسية، والإغاثة والخدمات الاجتماعية، والهياكل الأساسية، والتمويل البالغ الصغر، وذلك لتحسين الأوضاع المعيشية للاجئين الفلسطينيين وتمكينهم من تلبية احتياجاتهم الأساسية.
13. The Israeli occupation continued to have a negative impact on the human rights of the 850,000 Palestine refugees in the West Bank.13 - وأضاف أن الاحتلال الإسرائيلي لا يزال يؤثر تأثيرا سلبيا على حقوق الإنسان للـ 000 850 لاجئ فلسطيني في الضفة الغربية.
It was estimated that 1,500 Palestinians, many of them from the Bedouin community, had lost their homes as a result of demolitions and evictions.ويقدر عدد الذين فقدوا منازلهم بسبب عمليات الهدم والطرد بـ 500 1 فلسطيني، ينتمي الكثيرون منهم إلى مجتمعات بدوية.
There had also been a 30 per cent increase in settler violence against Palestinians and refugees; between January and mid-April UNRWA had recorded more than 160 incidents that had resulted in the injury of refugees, including minors.وطرأت على العنف الذي يمارسه المستوطنون ضد الفلسطينيين واللاجئين زيادة بنسبة 30 في المائة؛ وقد سجلت الأونروا فيما بين كانون الثاني/يناير ومنتصف نيسان/أبريل وقوع أكثر من 160 حادثا أصيب من جرائها لاجئون، ومنهم قصَّر. 14 -
14. The ongoing blockade of Gaza prevented the Agency from meeting the increasing needs of the 1.2 million refugees there.وتابع يقول إن الحصار المستمر لغزة يمنع الوكالة من الوفاء بالاحتياجات المتزايدة للاجئي القطاع البالغ عددهم 1.2 مليون لاجئ.
However, a slight relaxation by the Israeli authorities on restrictions on importing goods into Gaza had allowed the Agency to begin rebuilding schools and homes damaged during Operation Cast Lead in 2008 and 2009.غير أن قيام السلطات الإسرائيلية بتخفيف القيود المفروضة على استيراد البضائع إلى غزة بدرجة طفيفة أتاح للوكالة بدء إعادة بناء المدارس والمنازل التي أتلفت أثناء عملية الرصاص المصبوب في عامي 2008 و 2009.
There had been a significant increase in the number of trucks crossing the border into Gaza, but it remained well below the average for 2007.وطرأت زيادة كبيرة على عدد الشاحنات التي تعبر الحدود إلى غزة، ولكنه ما زال أقل بكثير من متوسطه في عام 2007.
There was a persistent lack of building materials and serious delays in receiving building permits from the Israeli authorities.وهناك نقص مستمر في مواد البناء وتأخيرات كبيرة جدا في تلقي تصاريح البناء من السلطات الإسرائيلية.
15. Palestine refugees in Lebanon also relied heavily on UNRWA services, although it was hoped that amendments to Lebanese labour laws would provide refugees with greater access to the labour market and allow them to be issued with work permits.15 - وتطرّق إلى اللاجئين الفلسطينيين في لبنان فقال إنهم يعتمدون بشدة على الخدمات التي تقدمها الأونروا، ولكنه أعرب عن الأمل في أن تتيح التعديلات التي أدخلت على قوانين العمل اللبنانية للاجئين المزيد من إمكانية النفاذ إلى سوق العمل والحصول على تصاريح العمل.
Work was continuing to rebuild the Nahr el Bared refugee camp in Northern Lebanon after it was destroyed in 2007.وأضاف أن العمل مستمر في إعادة بناء مخيم نهر البارد للاجئين في شمال لبنان بعد تدميره في عام 2007.
However it was estimated that there was a funding shortfall of around $180 million, which could only be remedied by additional contributions from Governments.غير أن هناك نقصا في التمويل يقدر بـ 180 مليون دولار ولا سبيل لعلاجه إلاّ بتبرعات إضافية من الحكومات.
16. The 500,000 Palestine refugees in the Syrian Arab Republic were relatively well-looked after by the Syrian authorities, but the ongoing conflict in that country had had a direct effect on UNRWA services, particularly with regard to education and health.16 - واستطرد قائلا إن اللاجئين الفلسطينيين في الجمهورية العربية السورية البالغ عددهم 000 500 لاجئ يحظون برعاية جيدة نسبيا من جانب السلطات السورية، ولكن النـزاع الجاري حاليا في ذلك البلد كان له تأثير مباشر على خدمات الوكالة، وخاصة فيما يتعلق بالتعليم والصحة.
Many refugees had lost access to the temporary labour market and their movements had been restricted. Additional support was needed from the international community, in the form of monetary donations, food and educational materials.فقد فَقَدَ كثير من اللاجئين إمكانية دخول سوق العمل المؤقتة وفُرضت قيود على تنقلاتهم. وثمة حاجة إلى دعم إضافي من المجتمع الدولي، في شكل تبرعات نقدية ومواد غذائية وتعليمية.
An estimated $28 million was needed to fund refugee services.ويلزم لتمويل خدمات اللاجئين مبلغ يقدر بـ 28 مليون دولار.
The situation in Jordan, which had provided shelter to some 2 million refugees, was much better, although there were still obstacles to ensuring the quality and operation of the Agency’s services.أما الحالة في الأردن، الذي وفر المأوى لنحو مليوني لاجئ، فهي أفضل كثيرا، وإن كانت هناك عقبات في سبيل ضمان جودة وتشغيل خدمات الوكالة.
17. The biggest obstacle to providing services to the 5 million refugees throughout the region was the lack of financial resources.17 -وتابع يقول إن أكبر عقبة في سبيل تقديم الخدمات إلى الـ 5 ملايين لاجئ في كافة أنحاء المنطقة هي نقص الموارد المالية.
The Agency’s total budget was $1.3 billion, including $620 million for the General Fund, which was used to implement basic health, education, relief and protection activities.فالميزانية الكلية للوكالة تبلغ 1.3 بليون دولار، منها 620 مليون دولار تخص الصندوق العام، الذي يستخدم لتنفيذ أنشطة أساسية في مجالات الصحة والتعليم والإغاثة والحماية.
There was an expected deficit of $55 million in the General Fund for 2012, despite the generosity of the major donors, namely the European Union, the United States of America, Japan and Australia, who were responsible for 80 per cent of contributions.ويُتوقع أن يواجه الصندوق العام خلال عام 2012 عجزا قدره 55 مليون دولار، وذلك على الرغم من سخاء المانحين الرئيسيين، وهم الاتحاد الأوروبي والولايات المتحدة الأمريكية واليابان وأستراليا، الذين يقدمون 80 في المائة من التبرعات.
In recent years, Arab States, such as Saudi Arabia, the United Arab Emirates and Bahrain, had contributed substantially to UNRWA, and Brazil had recently donated $7.5 million.وقد وردت في السنوات الأخيرة تبرعات كبيرة إلى الوكالة من دول عربية، مثل المملكة العربية السعودية والإمارات العربية المتحدة والبحرين، كما تبرعت البرازيل مؤخرا بـ 7.5 ملايين دولار.
He also thanked Indonesia, Malaysia and Kazakhstan for their donations and acknowledged the increased support from other Asian countries.وأعرب عن شكره لإندونيسيا وماليزيا وكازاخستان على تبرعاتها وعن تقديره لزيادة الدعم المقدم من بلدان آسيوية أخرى.
The Agency was making every effort to diversify its funding base; however, much remained to be done.وقال إن الوكالة لا تدخر وسعا لتنويع قاعدة تمويلها؛ ومع ذلك، لا يزال هناك الكثير الذي يتعين القيام به.
He appealed to the international community to continue supporting its work, which was crucial until such time as a just and durable solution was found for the Palestine refugees living in the Middle East.وناشد المجتمع الدولي مواصلة دعم العمل الذي تقوم به الوكالة، الذي ستظل هناك حاجة ماسة إليه لحين إيجاد حل عادل ودائم للاجئين الفلسطينيين الذين يعيشون في الشرق الأوسط.
18. Mr.Mansour (Observer for Palestine) echoed the call for additional financial support for UNWRA and called on all members of the Committee to give generously so that the Agency could fulfil its mandate until a solution was found.18 -السيد منصور (المراقب عن فلسطين): كرّر الدعوة إلى تقديم دعم مالي إضافي إلى الأونروا وأهاب بجميع أعضاء اللجنة التبرع بسخاء حتى يتسنى للوكالة الوفاء بولايتها لحين إيجاد حل.
The donation from Brazil was welcome; he hoped that it would be an annual donation.وأعرب عن ترحيبه بالمساهمة التي تبرعت بها البرازيل وعن أمله في أن تتخذ هذه المساهمة طابعا سنويا.
Report on the United Nations International Meeting on the Question of Palestine and the consultations with civil society organizations, UNOG, 3-5 April 2012تقرير عن اجتماع الأمم المتحدة الدولي المعني بقضية فلسطين والمشاورات مع منظمات المجتمع المدني، مكتب الأمم المتحدة في جنيف، 3-5 نيسان/أبريل 2012
19. Mr.Grima (Malta), Rapporteur, said that the United Nations International Meeting on the Question of Palestine, held in Geneva on 3 and 4 April, had been devoted exclusively to the issue of Palestinian political prisoners in Israeli prisons and detention facilities.19 -السيد غريما (مالطة)، المقرر: قال إن اجتماع الأمم المتحدة الدولي المعني بقضية فلسطين، الذي عُقد في جنيف في يومي 3 و 4 نيسان/أبريل، قد كُرس بكامله لمسألة السجناء السياسيين الفلسطينيين في السجون والمعتقلات الإسرائيلية.
The Meeting had been attended by representatives of Governments, Palestine, intergovernmental organizations, the International Committee of the Red Cross (ICRC), United Nations entities, civil society organizations and the media, as well as a delegation from the Committee.وقد حضر الاجتماع ممثلون عن الحكومات وفلسطين والمنظمات الحكومية الدولية ولجنة الصليب الأحمر الدولية وهيئات الأمم المتحدة ومنظمات المجتمع المدني ووسائل الإعلام، إلى جانب وفد من اللجنة.
20. Participants had called on Israel to respect its international obligations, including the Fourth Geneva Convention.20 - وأضاف أن المشاركين طلبوا من إسرائيل أن تحترم التزاماتها الدولية، بما في ذلك اتفاقية جنيف الرابعة.
The question of Palestinian political prisoners was now one of the permanent status issues.وقد أصبحت مسألة السجناء السياسيين الفلسطينيين الآن من مسائل الوضع الدائم.
Ending the practice of administrative detention and releasing Palestinian prisoners incarcerated before the Oslo Accords would be an important gesture by Israel towards facilitating the resumption of permanent status negotiations.وسيكون وضع حد لممارسة الاحتجاز الإداري والإفراج عن السجناء الفلسطينيين الذين سجنوا قبل اتفاقات أوسلو بادرة هامة من إسرائيل نحو تيسير استئناف المفاوضات المتعلقة بالوضع الدائم.
21. In the light of the political and human rights abuses suffered by Palestinian prisoners, the Palestinian Authority Minister for Prisoner’s Affairs, Mr. Issa Qaraqe, had called for an international fact-finding mission under the auspices of the United Nations to determine the conditions of detention and for a conference of High Contracting Parties to the Geneva Conventions to be convened to ensure respect for international humanitarian law.21 - وأردف قائلا إنه في ضوء انتهاكات الحقوق السياسية وحقوق الإنسان للسجناء الفلسطينيين، دعا السيد عيسى قراقع، وزير السلطة الفلسطينية لشؤون الأسرى، إلى إرسال بعثة دولية لتقصي الحقائق تحت رعاية الأمم المتحدة للوقوف على ظروف الاحتجاز وعقد مؤتمر للأطراف السامية المتعاقدة في اتفاقيات جنيف لضمان احترام القانون الدولي الإنساني.
22. In plenary meetings, participants had discussed the conditions of detention and the psychological effects of incarceration, particularly on women and children.22 - وواصل كلامه قائلا إن المشاركين ناقشوا في جلسات عامة ظروف الاحتجاز والآثار النفسية للسجن، وخاصة على النساء والأطفال.
Details of programmes run by the Ministry of Prisoners’ Affairs and some non-governmental organizations (NGOs) to rehabilitate and reintegrate former prisoners had also been provided.كما قُدمت تفاصيل بشأن البرامج التي تديرها وزارة شؤون الأسرى وبعض المنظمات غير الحكومية لرد اعتبار السجناء السابقين وإعادة إدماجهم.
Israeli recourse to detention without trial, so-called administrative detention, had been sharply criticized.ووُجه نقد حاد إلى لجوء إسرائيل إلى الاحتجاز دون محاكمة، أو ما يطلق عليه الاحتجاز الإداري.
Experts had also debated the applicability of the Fourth Geneva Convention, given that Israel refused to recognize Palestinian combatants as political prisoners.وناقش الخبراء أيضا قابلية اتفاقية جنيف الرابعة للتطبيق، بالنظر إلى أن إسرائيل ترفض الاعتراف بالمقاتلين الفلسطينيين باعتبارهم سجناء سياسيين.
They were labelled as ordinary criminals or, more usually, as terrorists.وتعتبرهم مجرمين عاديين، أو إرهابيين، وهو الوصف الأكثر شيوعا.
The use of military courts to try Palestinian prisoners had also been condemned.وجرت أيضا إدانة محاكمة السجناء الفلسطينيين في محاكم عسكرية.
Available legal mechanisms to ensure compliance with international humanitarian and human rights law had been discussed, as had the experiences of Namibia, South Africa and Northern Ireland in resolving the matter of political prisoners as a precondition for peace.ونوقشت الآليات القانونية المتاحة لضمان الامتثال للقانون الإنساني الدولي والقانون الدولي لحقوق الإنسان، وكذا تجارب ناميبيا وجنوب أفريقيا وأيرلندا الشمالية في حل مسألة السجناء السياسيين باعتبارها شرطا مسبقا لإحلال السلام.
All speakers had agreed on the need to maintain international pressure on Israel to comply with international law.واتفق المتكلمون جميعهم على ضرورة مواصلة الضغط الدولي على إسرائيل للامتثال للقانون الدولي.
23. The Meeting had been followed by consultations with civil society organizations active on the question of Palestine.23 - وأضاف أن الاجتماع تلته مشاورات مع منظمات المجتمع المدني الناشطة في تناول قضية فلسطين.
Representatives from 12 civil society organizations had participated in a frank and constructive exchange on ways to improve cooperation in support of the Palestinian cause, which included organizing parallel events during the sessions of the Human Rights Council.وشارك ممثلون لـ 12 منظمة من منظمات المجتمع المدني في تبادل صريح وبناء حول طرق تحسين التعاون الداعم للقضية الفلسطينية، وشمل هذا التبادل تنظيم أنشطة جانبية أثناء دورات مجلس حقوق الإنسان.
They had called upon the Committee to support their boycott, divestment and sanctions campaign against Israel and for the Division to enhance its links with civil society organizations in order to strengthen support for the Committee’s goals.وأهاب الممثلون باللجنة دعم حملة المقاطعة وسحب الاستثمارات والجزاءات التي يقومون بها ضد إسرائيل، وناشدوا الشعبة تعزيز روابطها مع منظمات المجتمع المدني لتعزيز الدعم المقدم لخدمة أهداف اللجنة.
24. The Committee delegation had also held meetings with the Special Representative of Switzerland for the Middle East on how best to support efforts to convene a conference of High Contracting Parties; with senior officials from the ICRC, on the situation of Palestinian prisoners in Israeli detention facilities and the possible effects of the universal recognition of the State of Palestine on the prisoner issue; with the Office of the United Nations High Commissioner for Human Rights (OHCHR) on the outcome of the recent session of the Human Rights Council and the preparations for the mandated fact-finding mission to investigate the implications of Israeli settlements on the civil, political, economic, social and cultural rights of the Palestinian people; and with the United Nations Conference on Trade and Development (UNCTAD) to establish the cost of the Israeli occupation to the Palestinian economy further to the United Nations Seminar on Assistance to Palestinian People held in Cairo on 6 and 7 February.24 -واسترسل قائلا إن وفد اللجنة قد عقد أيضا اجتماعات مع ممثل سويسرا الخاص للشرق الأوسط بشأن أفضل كيفية لدعم الجهود الهادفة إلى عقد مؤتمر للأطراف المتعاقدة السامية؛ ومع مسؤولين كبار من لجنة الصليب الأحمر الدولية بشأن حالة السجناء الفلسطينيين في المعتقلات الإسرائيلية والآثار المحتملة للاعتراف العالمي بدولة فلسطين على مسألة السجناء؛ ومع مفوضية الأمم المتحدة لحقوق الإنسان بشأن نتائج الدورة التي عقدها مجلس حقوق الإنسان مؤخرا والأعمال التحضيرية لبعثة تقصي الحقائق المكلفة بالتحقيق في آثار المستوطنات الإسرائيلية على الحقوق المدنية والسياسية والاقتصادية والاجتماعية والثقافية للشعب الفلسطيني؛ ومع مؤتمر الأمم المتحدة للتجارة والتنمية (الأونكتاد) لتحديد التكلفة التي يكبدها الاحتلال الإسرائيلي للاقتصاد الفلسطيني على سبيل المتابعة لحلقة الأمم المتحدة الدراسية بشأن تقديم المساعدة إلى الشعب الفلسطيني التي عقدت في القاهرة في 6 و 7 شباط/فبراير.
25. Lastly, all papers of the International Meeting, including press releases and the comprehensive report by the Secretariat, would be issued and published on the Division’s website.25 - وأنهى كلامه قائلا إن ورقات الاجتماع الدولي، بما فيها النشرات الصحفية والتقرير الشامل للأمانة العامة، ستصدر جميعها وتنشر في الموقع الإلكتروني للشعبة.
26. The Committee took note of the report.26 - وأحاطت اللجنة علما بالتقرير.
United Nations International Meeting on the Question of Palestine and United Nations Meeting of Civil Society in Support of Israeli-Palestinian Peace, United Nations Educational, Scientific and Cultural Organization (UNESCO), Paris, 30 May to 1 June 2012اجتماع الأمم المتحدة الدولي المعني بقضية فلسطين واجتماع الأمم المتحدة للمجتمع المدني الداعم للسلام بين الإسرائيليين والفلسطينيين، منظمة الأمم المتحدة للتربية والعلم والثقافة (اليونسكو)، باريس، 30 أيار/مايو إلى 1 حزيران/يونيه 2012
27. The Chair, drawing attention to Working Paper No. 2, said that the theme of the International Meeting on the Question of Palestine would be the role of youth and women in the peaceful resolution of the question of Palestine.27 -الرئيس: قال موجها الانتباه إلى ورقة العمل رقم 2، إن موضوع الاجتماع الدولي بشأن قضية فلسطين سيكون هو دور الشباب والمرأة في التسوية السلمية لقضية فلسطين.
The Civil Society Meeting would discuss “Civil Society action towards ending the occupation: Harnessing the power of youth and women”.وسيناقش الاجتماع المتعلق بالمجتمع المدني موضوع ”تحرك المجتمع المدني من أجل إنهاء الاحتلال: تسخير طاقات الشباب والمرأة“.
The events would focus on how to empower women and young people through education, training and economic opportunities and how to include them more in the political process.وستركز فعاليات الاجتماع على كيفية تمكين النساء والشباب عن طريق التعليم والتدريب والفرص الاقتصادية وعلى كيفية إشراكهم بدرجة أكبر في العملية السياسية.
They would also examine the impact of social media networks on creating an open Palestinian society and how the international community could better coordinate its efforts with Palestinian and Israeli youth and women’s organizations to achieve a peaceful solution to the question of Palestine.وستناقش أيضا آثار شبكات التواصل الاجتماعي على إنشاء مجتمع فلسطيني منفتح وعلى الكيفية التي يمكن بها للمجتمع الدولي أن ينسق جهوده بدرجة أفضل مع منظمات الشباب والنساء الفلسطينية والإسرائيلية للتوصل إلى حل سلمي لقضية فلسطين.
Internationally renowned experts had been invited to give presentations and invitations had been sent to all States Members and Observers of the United Nations, as well as parliamentarians, representatives of United Nations entities and other intergovernmental organizations, representatives of civil society and the media.وقد دُعي خبراء مرموقون دوليا إلى تقديم عروض إيضاحية وأرسلت دعوات إلى جميع الدول الأعضاء والمراقبين في الأمم المتحدة، فضلا عن أعضاء البرلمانات وممثلي كيانات الأمم المتحدة وغيرها من المنظمات الحكومية الدولية وممثلي المجتمع المدني ووسائط الإعلام.
28. The Committee approved the provisional programme for the two meetings as contained in Working Paper No.28 - ووافقت اللجنة على برنامج العمل المؤقت للاجتماعين بصيغته الواردة في ورقة العمل رقم
2. Other matters2.مسائل أخرى
29. The Chair informed the Committee that the Palestinian Chief Negotiator had been invited to brief the Committee on the political process at its next meeting.29 - الرئيس: أبلغ اللجنة بأن كبير المفاوضين الفلسطينيين قد دعي إلى إطلاع اللجنة على العملية السياسية في الجلسة المقبلة.
The meeting rose at 4.15 p.m.رفعت الجلسة الساعة 15/16.