S_2017_443_EA
Correct misalignment Corrected by eryan.gurgas on 9/20/2017 11:10:55 PM Original version Change languages order
S/2017/443 1708452E.docx (ENGLISH)S/2017/443 1708452A.docx (ARABIC)
S/2017/443S/2017/443
United Nationsالأمــم المتحـدة
Security Councilمجلس الأمن
Albania, Austria, Bahrain, Belarus, Belgium, Plurinational State of Bolivia, Bosnia and Herzegovina, Bulgaria, Chile, Côte d’Ivoire, Croatia, Cyprus, Denmark, Djibouti, Egypt, El Salvador, Eritrea, Estonia, Ethiopia, France, Germany, Greece, Hungary, Iceland, Iraq, Ireland, Israel, Italy, Japan, Jordan, Kazakhstan, Kenya, Lebanon, Libya, Luxembourg, Malaysia, Maldives, Malta, Montenegro, Morocco, Netherlands, Nigeria, Norway, Peru, Poland, Portugal, Qatar, Republic of Korea, Romania, Russian Federation, Saudi Arabia, Senegal, Serbia, Slovakia, Slovenia, Sweden, The former Yugoslav Republic of Macedonia, Tunisia, Turkey, United Arab Emirates, United Kingdom of Great Britain and Northern Ireland, United States of America and Uruguay: draft resolutionالاتحاد الروسي، وإثيوبيا، والأردن، وإريتريا، وإستونيا، وإسرائيل، وألبانيا، وألمانيا، والإمارات العربية المتحدة، وأوروغواي، وأيرلندا، وأيسلندا، وإيطاليا، والبحرين، والبرتغال، وبلجيكا، وبلغاريا، والبوسنة والهرسك، وبولندا، ودولة بوليفيا المتعددة القوميات، وبيرو، وبيلاروس، وتركيا، وتونس، والجبل الأسود، وجمهورية كوريا، وجمهورية مقدونيا اليوغوسلافية سابقا، وجيبوتي، والدانمرك، ورومانيا، والسلفادور، وسلوفاكيا، وسلوفينيا، والسنغال، والسويد، وشيلي، وصربيا، والعراق، وفرنسا، وقبرص، وقطر، وكازاخستان، وكرواتيا، وكوت ديفوار، وكينيا، ولبنان، ولكسمبرغ، وليبيا، ومالطة، وماليزيا، ومصر، والمغرب، وملديف، والمملكة العربية السعودية، والمملكة المتحدة لبريطانيا العظمى وأيرلندا الشمالية، والنرويج، والنمسا، ونيجيريا، وهنغاريا، وهولندا، والولايات المتحدة الأمريكية، واليابان، واليونان: مشروع قرار
The Security Council,إن مجلس الأمن،
Recalling its resolutions 1373 (2001), 1624 (2005), 2178 (2014) and the Statement of its President (S/PRST/2016/6) of 11 May 2016,إذ يشير إلى قراراته 1373 (2001) و 1624 (2005) و 2178 (2014)، وإلى بيان رئيسه (S/PRST/2016/6) المؤرخ ١١ أيار/مايو ٢٠١٦،
Affirming its primary responsibility for the maintenance of international peace and security, in accordance with the Charter of the United Nations,وإذ يؤكد مسؤوليته الأساسية عن صون السلام والأمن الدوليين، وفقاً لميثاق الأمم المتحدة،
Reaffirming its commitment to sovereignty, territorial integrity and political independence of all States in accordance with the Charter of the United Nations,وإذ يعيد تأكيد التزامه بسيادة جميع الدول وسلامة أراضيها واستقلالها السياسي وفقا لميثاق الأمم المتحدة،
Stressing that terrorism in all forms and manifestations constitutes one of the most serious threats to international peace and security and that any acts of terrorism are criminal and unjustifiable regardless of their motivations, whenever and by whomsoever committed,وإذ يؤكد أن الإرهاب بجميع أشكاله ومظاهره يمثل أحد أشدّ الأخطار التي تهدد السلام والأمن الدوليين وأن أي عمل إرهابي هو عملٌ إجرامي لا يمكن تبريره بغض النظر عن دوافعه، وبصرف النظر عن توقيته أو هوية مرتكبيه،
Emphasizing that terrorism cannot and should not be associated with any religion, nationality or civilization,وإذ يؤكد أنه لا يمكن ولا ينبغي ربط الإرهاب بأي دين أو جنسية أو حضارة،
Stressing that terrorism can only be defeated by a sustained and comprehensive approach involving the active participation and collaboration of all States and international and regional organizations to impede, impair, isolate, and incapacitate the terrorist threat,وإذ يشدد على أنه لا يمكن التغلب على الإرهاب إلا باتباع نهج يتسم بالمثابرة والشمول ويقوم على أساس مشاركة جميع الدول والمنظمات الدولية والإقليمية وتعاونها بفعالية في عرقلة التهديدات الإرهابية وإضعافها وعزلها وشل حركتها،
Urging Member States and the United Nations system to take measures, pursuant to international law, to address all drivers of violent extremism conducive to terrorism, both internal and external, in a balanced manner as set out in the United Nations Global Counter-Terrorism Strategy,وإذ يحث الدول الأعضاء ومنظومة الأمم المتحدة على اتخاذ التدابير اللازمة، عملا بالقانون الدولي، لمعالجة جميع دوافع التطرف العنيف المؤدية إلى الإرهاب، سواء كانت دوافع داخلية أو خارجية، بطريقة متوازنة على النحو المبين في استراتيجية الأمم المتحدة العالمية لمكافحة الإرهاب،
Recalling the measures aimed at countering violent extremism in order to prevent terrorism, as outlined in resolution 2178 (2014),وإذ يشير إلى التدابير الرامية إلى مكافحة التطرف العنيف من أجل منع الإرهاب، على النحو المبين في القرار 2178 (2014)،
Stressing also that States must ensure that any measures taken to combat terrorism comply with all their obligations under international law, and should adopt such measures in accordance with international law, in particular international human rights law, refugee law, and humanitarian law,وإذ يؤكد أيضا أن على الدول أن تكفل امتثال أي تدابير تتخذها لمكافحة الإرهاب لجميع التزاماتها بموجب القانون الدولي، وأنه ينبغي لها أن تتخذ هذه التدابير وفقا للقانون الدولي، ولا سيما القانون الدولي لحقوق الإنسان والقانون الدولي للاجئين والقانون الدولي الإنساني،
Reaffirming that acts, methods, and practices of terrorism are contrary to the purposes and principles of the United Nations and that financing, planning and inciting terrorist acts and supporting terrorist organizations are also contrary to the purposes and principles of the United Nations,وإذ يؤكد مجددا أن الأعمال والأساليب والممارسات الإرهابية تـتـنـافى مع مقاصد الأمم المتحدة ومبادئها وأن القيام بتمويل الأعمال الإرهابية والتخطيط لها والتحريض عليها ودعم المنظمات الإرهابية يتنافى أيضا مع مقاصد الأمم المتحدة ومبادئها،
Recalling the right to freedom of expression, reflected in Article 19 of the Universal Declaration of Human Rights adopted by the General Assembly in 1948 (“the Universal Declaration”), and recalling also the right to freedom of expression in Article 19 of the International Covenant on Civil and Political Rights adopted by the General Assembly in 1966 (“ICCPR”) and that any restrictions thereon shall only be such as are provided by law and are necessary on the grounds set out in paragraph 3 of Article 19 of the ICCPR,وإذ يشيـر إلى الحق في حرية التعبيـر المنصوص عليه في المادة 19 من الإعلان العالمي لحقوق الإنسان الذي اعتمدته الجمعية العامة في عام 1948 (”الإعلان العالمي“)، وإذ يشيـر أيضا إلى الحق في حرية التعبيـر المنصوص عليه في المادة 19 من العهد الدولي الخاص بالحقوق المدنية والسياسية الذي اعتمدته الجمعية في عام 1966، وإلى أن أي قيـود تفرض في هذا الصـدد يجـب ألا تكون إلا ضمن ما هو منصوص عليه في القانـون وما هو ضروري للأسبـاب المبـيـنـة في الفقرة 3 من المادة 19 من العهد،
Condemning in the strongest terms the incitement of terrorist acts and repudiating attempts at the justification or glorification (apologie) of terrorist acts that may incite further terrorist acts,وإذ يدين بأشد العبارات التحريض على الأعمال الإرهابية، وإذ يرفض محاولات تبرير أو تمجيد الأعمال الإرهابية التي قد تحرض على ارتكاب مزيد من تلك الأعمال،
Stressing the importance of the role of the media, civil and religious society, the business community and educational institutions in those efforts to enhance dialogue and broaden understanding, and in promoting tolerance and coexistence, and in fostering an environment which is not conducive to incitement of terrorism, as well as in countering terrorist narratives,وإذ يشدد على أهمية دور وسائط الإعلام والمجتمع المدني والديني وأوساط الأعمال والمؤسسات التعليمية في الجهود المبذولة لتعزيز الحوار وتوسيع آفاق التفاهم، وفي تشجيع التسامح والتعايش، وفي تهيئة بيئة لا تفضي إلى التحريض على الإرهاب، وفي مكافحة الخطاب الإرهابي،
Noting with concern that terrorist craft distorted narratives that are based on the misinterpretation and misrepresentation of religion to justify violence, which are utilized to recruit supporters and Foreign Terrorist Fighters (FTFs), mobilize resources, and garner support from sympathizers, in particular by exploiting information and communications technologies, including through the Internet and social media,وإذ يلاحظ مع القلق أن الإرهابيين يبرعون في اختلاق مقولات منحرفة تستند إلى تحريف الدين وتشويه حقيقته لتبرير العنف، وأن هذه المقولات تُستغل في تجنيد المناصرين والمقاتلين الإرهابيين الأجانب، وفي تعبئة الموارد، وحشد الدعم من المتعاطفين، ولا سيما من خلال استغلال تكنولوجيات المعلومات والاتصالات، بما في ذلك عن طريق شبكة الإنترنت ووسائط التواصل الاجتماعي،
Noting as well the urgent need to globally counter the activities of the Islamic State in Iraq and the Levant (ISIL, also known as Da’esh), Al-Qaida and associated individuals, groups, undertakings and entities to incite and recruit to commit terrorist acts and recalling, in this regard and as reflected in the Statement of its President S/PRST/2016/6, its request to the Counter Terrorism Committee to present a proposal to the Security Council for a “comprehensive international framework” to effectively counter, in compliance with international law, the ways that ISIL (Da’esh), Al Qaida and associated individuals, groups, undertakings and entities use their narratives to encourage, motivate, and recruit others to commit terrorist acts,وإذ يلاحظ كذلك الحاجة الملحة على الصعيد العالمي لمكافحة أنشطة تنظيم الدولة الإسلامية في العراق والشام (المعروف أيضا باسم داعش) وتنظيم القاعدة وما يرتبط بهما من أفراد وجماعات ومؤسسات وكيانات للتحريض على ارتكاب أعمال إرهابية والتجنيد لارتكابها، وإذ يشير في هذا الصدد، على نحو ما ورد في بيان رئيسه S/PRST/2016/6، إلى طلبه من لجنة مكافحة الإرهاب أن تقدم اقتراحا إلى مجلس الأمن لوضع ”إطار دولي شامل“ من أجل التصدي بفعالية، وفقا للقانون الدولي، للسبل التي يستخدم بها تنظيم الدولة الإسلامية (داعش)، وتنظيم القاعدة، وما يرتبط بهما من أفراد وجماعات ومؤسسات وكيانات، خطابهم لتشجيع وتحفيز وتجنيد آخرين لارتكاب أعمال إرهابية،
1.1 -
Welcomes its document entitled “Comprehensive International Framework to Counter Terrorist Narratives” number S/2017/375 with recommended guidelines and good practices to effectively counter the ways that ISIL (Da’esh), Al Qaida and associated individuals, groups, undertakings and entities use their narratives to encourage, motivate, and recruit others to commit terrorist acts;يرحب بوثيقته المعنونة ”إطار دولي شامل لمكافحة الخطاب الإرهابي“ (S/2017/375) التي يوصى فيها بمبادئ توجيهية وممارسات جيدة للتصدي بفعالية للسبل التي يستخدم بها تنظيم الدولة الإسلامية (داعش)، وتنظيم القاعدة، وما يرتبط بهما من أفراد وجماعات ومؤسسات وكيانات، خطابهم لتشجيع وتحفيز وتجنيد آخرين لارتكاب أعمال إرهابية؛
2.2 -
Stresses that Member States and all relevant United Nations entities should follow the subsequent guidelines while implementing the Comprehensive International Framework:يؤكد أن على الدول الأعضاء وجميع كيانات الأمم المتحدة المعنية أن تتبع المبادئ التوجيهية التالية عند تنفيذها للإطار الدولي الشامل:
(a)(أ)
United Nations action in the field of countering terrorist narratives should be based on the United Nations Charter, including the principles of sovereignty, territorial integrity and political independence of all States;ينبغي أن تستند إجراءات الأمم المتحدة في ميدان مكافحة الخطاب الإرهابي إلى ميثاق الأمم المتحدة، بما في ذلك مبادئ السيادة والسلامة الإقليمية والاستقلال السياسي لجميع الدول؛
(b)(ب)
Member States have the primary responsibility in countering terrorist acts and violent extremism conducive to terrorism;تقع على عاتق الدول الأعضاء المسؤولية الرئيسية في مكافحة الأعمال الإرهابية والتطرف العنيف الذي يفضي إلى الإرهاب؛
(c)(ج)
Relevant United Nations entities should ensure greater coordination and coherence with donors and recipients of counter-terrorism capacity-building, taking into account national perspectives, and with a view to strengthening national ownership;ينبغي لكيانات الأمم المتحدة المعنية أن تضمن زيادة التنسيق والاتساق مع الجهات المانحة والجهات المستفيدة من جهود بناء القدرات في ميدان مكافحة الإرهاب، مع مراعاة المنظورات الوطنية، بهدف تعزيز المسؤولية الوطنية؛
(d)(د)
To be more effective, counter-narrative measures and programs should be tailored to the specific circumstances of different contexts on all levels;لزيادة فعالية تدابير وبرامج الخطاب المضاد، ينبغي أن تكيَّف تلك التدابير والبرامج مع الظروف الخاصة للسياقات المختلفة على جميع المستويات؛
(e)(ه)
All measures taken by Member States to counter terrorism, including to counter terrorist narratives, must comply with their obligations under international law, including international human rights law, international refugee law, and international humanitarian law;يجب أن تمتثل التدابير التي تتخذها الدول لمكافحة الإرهاب، بما فيها تلك التي تتخذها لمكافحة الخطاب الإرهابي، لالتزاماتها بموجب القانون الدولي، بما في ذلك القانون الدولي لحقوق الإنسان والقانون الدولي للاجئين والقانون الدولي الإنساني؛
(f)(و)
Efforts to counter terrorist narratives can benefit through engagement with a wide range of actors, including youth, families, women, religious, cultural, and education leaders, and other concerned groups of civil society;يمكن للجهود الرامية إلى مكافحة الخطاب الإرهابي أن تستفيد من التفاعل مع طائفة واسعة من الجهات الفاعلة، بما في ذلك الشباب والأسر والنساء والقيادات الدينية والثقافية والتربوية والفئات المعنية الأخرى في المجتمع المدني؛
(g)(ز)
States should consider supporting the efforts aimed at raising public awareness regarding counter terrorist narratives through education and media, including through dedicated educational programs to pre-empt youth acceptance of terrorist narratives;ينبغي للدول أن تنظر في دعم الجهود الرامية إلى إذكاء الوعي العام فيما يتعلق بمكافحة الخطاب الإرهابي من خلال التثقيف ووسائط الإعلام، بما في ذلك من خلال البرامج التثقيفية المخصصة الهادفة إلى منع الشباب من تقبل الخطاب الإرهابي؛
(h)(ح)
The importance of promoting enhanced dialogue and broadened understanding among societies;أهمية الدعوة إلى تعزيز الحوار وتوسيع نطاق التفاهم بين المجتمعات؛
(i)(ط)
States should consider engaging, where appropriate, with religious authorities and community leaders, that have relevant expertise in crafting and delivering effective counter-narratives, in countering narratives used by terrorists and their supporters;ينبغي للدول أن تنظر في الاستعانة، حسب الاقتضاء، بالقيادات الدينية والأهلية، التي لديها خبرة مناسبة في صياغة وتقديم خطاب مضاد فعال، في مكافحة الخطاب الذي يستخدمه الإرهابيون ومناصروهم؛
(j)(ي)
Counter-narratives should aim not only to rebut terrorists’ messages, but also to amplify positive narratives, to provide credible alternatives and address issues of concern to vulnerable audiences who are subject to terrorist narratives;ينبغي أن يهدف الخطاب المضاد ليس إلى دحض مقولات الإرهابيين فحسب، بل أيضا إلى توسيع الخطاب الإيجابي، وتوفير بدائل ذات مصداقية، ومعالجة المسائل المثيرة للقلق لدى المتلقين السريعي التأثر الذين يوجه إليهم الخطاب الإرهابي؛
(k)(ك)
Counter-narratives should take into account the gender dimension, and narratives should be developed that address specific concerns and vulnerabilities of both men and women;ينبغي أن يراعي الخطاب المضاد البعد الجنساني، واستحداث خطاب يعالج الشواغل ونقاط الضعف الخاصة لدى كل من الرجل والمرأة؛
(l)(ل)
Continued research into the drivers of terrorism and violent extremism is necessary in order to develop more focused counter-narrative programmes;يلزم الاستمرار في إجراء البحوث التي تتناول العوامل الدافعة إلى الإرهاب والتطرف العنيف، وذلك لوضع برامج للخطاب المضاد تكون أكثر تركيزا؛
3.3 -
Directs the Counter-Terrorism Committee, with the support of the Counter-Terrorism Committee Executive Directorate (CTED), and in consultation with the Counter-Terrorism Implementation Task Force (CTITF) and other key actors, to facilitate international cooperation to implement the Comprehensive International Framework;يوعز إلى لجنة مكافحة الإرهاب أن تقوم، بدعم من المديرية التنفيذية للجنة مكافحة الإرهاب وبالتشاور مع فرقة العمل المعنية بالتنفيذ في مجال مكافحة الإرهاب وغيرها من الجهات الفاعلة الرئيسية، بتيسير التعاون الدولي على تنفيذ الإطار الدولي الشامل؛
4.4 -
Requests the Counter-Terrorism Committee (CTC), in this regard, to:يطلب إلى لجنة مكافحة الإرهاب، في هذا الصدد، ما يلي:
(a)(أ)
Continue to identify and compile existing good practices in countering terrorist narratives, in coordination with the CTITF office, the CTITF Working Group on Communications, and where appropriate in consultation with other relevant non-United Nations entities;مواصلة تحديد وتجميع الممارسات الجيدة المتبعة حاليا في مكافحة الخطاب الإرهابي، بالتنسيق مع مكتب فرقة العمل المعنية بالتنفيذ والفريق العامل المعني بالاتصال التابع لفرقة العمل، وعند الاقتضاء بالتشاور مع الجهات المعنية الأخرى غير التابعة للأمم المتحدة؛
(b)(ب)
Continue to review legal measures taken by States to enhance implementation of Security Council resolutions 1373 (2001), 1624 (2005) and 2178 (2014), and propose ways to strengthen international cooperation;مواصلة استعراض التدابير القانونية التي تتخذها الدول لتعزيز تنفيذ قرارات مجلس الأمن 1373 (2001) و 1624 (2005) و 2178 (2014)، واقتراح سبل لتعزيز التعاون الدولي؛
(c)(ج)
Work with UNESCO, UNDP and other relevant United Nations agencies, through CTITF working groups, to promote, appropriate education-based efforts to recognize and prevent radicalization to violence and recruitment to terrorist groups;العمل مع منظمة الأمم المتحدة للتربية والعلم والثقافة وبرنامج الأمم المتحدة الإنمائي وغيرهما من وكالات الأمم المتحدة المعنية، من خلال الأفرقة العاملة التابعة لفرقة العمل، لتعزيز الجهود المناسبة القائمة على التعليم الهادفة إلى تَبيُّن ومنع تغذية نزعة التطرف المفضية إلى العنف والتجنيد في الجماعات الإرهابية؛
(d)(د)
Contribute to efforts of the United Nations and its departments and agencies to develop models for effectively countering terrorist narratives, both online and offline;المساهمة في الجهود التي تبذلها الأمم المتحدة والإدارات والوكالات التابعة لها لوضع نماذج للمكافحة الفعالة للخطاب الإرهابي، سواء على شبكة الإنترنت أو خارجها؛
(e)(ه)
Further develop initiatives to strengthen public-private partnerships in countering terrorist narratives;مواصلة استحداث مبادرات لتعزيز الشراكات بين القطاعين العام والخاص في مكافحة الخطاب الإرهابي؛
(f)(و)
Conduct outreach to entities with expertise and experience in crafting counter-narratives, including religious actors, civil society organizations, private-sector entities and others, to better inform the Committee’s understanding of good practices;التواصل مع الجهات التي لديها خبرة وتجربة في صياغة الخطاب المضاد، بما في ذلك الجهات الدينية ومنظمات المجتمع المدني وكيانات القطاع الخاص والجهات الأخرى، كي تتمكن اللجنة من الحصول على فهم أكثر استنارة للممارسات الجيدة؛
(g)(ز)
Work with outside partners, including members of the CTED Global Research Network, to identify possible ways to measure the impact and effectiveness of counter-narratives;العمل مع الشركاء الخارجيين، بمن فيهم أعضاء شبكة البحوث العالمية التابعة للمديرية التنفيذية، لتحديد سبل ممكنة لقياس أثر الخطاب المضاد وفعاليته؛
(h)(ح)
Continue participating in meetings and workshops, at the global and regional levels, with the objective of highlighting and sharing relevant good practices more widely;مواصلة المشاركة في الاجتماعات وحلقات العمل المعقودة على الصعيدين العالمي والإقليمي بهدف إبراز الممارسات الجيدة ذات الصلة وتبادلها على نطاق أوسع؛
(i)(ط)
Maintain an up-to-date list of national, regional and global counter narrative initiatives;الاحتفاظ بقائمة محدَّثة بمبادرات الخطاب المضاد الوطنية والإقليمية والعالمية؛
5.5 -
Directs the CTC, with the support of the CTED, to:يوعز إلى لجنة مكافحة الإرهاب أن تقوم، مستعينةً بالمديرية التنفيذية، بما يلي:
(a)(أ)
Organize at least one open meeting annually to review developments globally in countering terrorist narratives;تنظيم اجتماع مفتوح واحد على الأقل سنويا لاستعراض التطورات المستجدة عالميا في ميدان مكافحة الخطاب الإرهابي؛
(b)(ب)
Recommend ways for Member States regarding capacity building to enhance their efforts in the field of counter terrorist narratives, including through assistance provided by CTITF member entities and other assistance providers;توصية الدول الأعضاء بطرق لبناء القدرات من أجل تعزيز جهودها في ميدان مكافحة الخطاب الإرهابي، بوسائل منها المساعدة المقدمة من الكيانات الأعضاء في فرقة العمل المعنية بالتنفيذ وغيرها من جهات تقديم المساعدة؛
(c)(ج)
Use the existing CTED Research network and create an annual work plan to provide advice and to support the work of the CTC and CTED on various matters related to countering terrorist narratives;استخدام شبكة البحوث القائمة التابعة للمديرية التنفيذية ووضع خطة عمل سنوية لتقديم المشورة إلى لجنة مكافحة الإرهاب والمديرية التنفيذية بشأن مسائل شتى ذات صلة بمكافحة الخطاب الإرهابي ولدعم عملهما في هذا المجال؛
6.6 -
Directs the CTC, with the support of the CTED, as appropriate, and within their respective mandates, to include in the country assessments Member States efforts to counter terrorist narratives;يوعز إلى لجنة مكافحة الإرهاب أن تقوم، مستعينةً بالمديرية التنفيذية، حسب الاقتضاء، وفي حدود ولاية كل منهما، بتضمين التقييمات القطرية الجهود التي تبذلها الدول الأعضاء لمكافحة الخطاب الإرهابي؛
7.7 -
Emphasizes the need for continued engagement between the CTC and CTED and all key actors in countering terrorist narratives;يشدد على ضرورة استمرار التعاون بين لجنة مكافحة الإرهاب والمديرية التنفيذية وجميع الجهات الفاعلة الرئيسية في مكافحة الخطاب الإرهابي؛
8.8 -
Decides to remain actively seized of the matter.يقرر أن يبقي المسألة قيد نظره الفعلي.