A_C_6_70_SR_17_EA
Correct misalignment Corrected by eryan.gurgas on 2/6/2017 7:21:31 PM Original version Change languages order
A/C.6/70/SR.17 1519079E.docx (English)A/C.6/70/SR.17 1519079A.docx (Arabic)
A/C.6/70/SR.17A/C.6/70/SR.17
United Nationsالأمــم المتحـدة
General Assemblyالجمعية العامة
Seventieth sessionالدورة السبعون
Official Recordsالوثائق الرسمية
Sixth Committeeاللجنة السادسة
Summary record of the 17th meetingمحضر موجز للجلسة السابعة عشرة
Held at Headquarters, New York, on Monday, 2 November 2015, at 10 a.m.المعقودة في المقر، نيويورك، يوم الاثنين 2 تشرين الثاني/نوفمبر، الساعة 10:00
Chair:الرئيس:
Mr. Charlesالسيد تشارلز
(Trinidad and Tobago)(ترينداد وتوباغو)
Contentsالمحتويات
Agenda item 83: Report of the International Law Commission on the work of its sixty-seventh sessionالبند 83 من جدول الأعمال: تقرير لجنة القانون الدولي عن أعمال دورتها السابعة والستين
The meeting was called to order at 10.05 a.m.افتتحت الجلسة الساعة 10:05.
Agenda item 83: Report of the International Law Commission on the work of its sixty-seventh session (A/70/10)البند 83 من جدول الأعمال: تقرير لجنة القانون الدولي عن أعمال دورتها السابعة والستين (A/70/10)
1.١ -
The Chair invited the Committee to begin its consideration of the report of the International Law Commission on the work of its sixty-seventh session (A/70/10).دعا الرئيس اللجنة إلى بدء النظر في تقرير لجنة القانون الدولي عن أعمال دورتها السابعة والستين (A/70/10).
The Committee would consider the Commission’s report in three parts.وقال إن اللجنة السادسة ستنظر في تقرير لجنة القانون الدولي في ثلاثة أجزاء.
The first part consisted of chapters I to III (the introductory chapters), chapter XII (Other decisions and conclusions of the Commission), chapter IV (The Most-Favoured-Nation clause) and chapter V (Protection of the atmosphere).يتألف الجزء الأول من الفصول الثلاثة الأولى (الفصول الاستهلالية)، والفصل الثاني عشر (قرارات اللجنة واستنتاجاتها الأخرى)، والفصل الرابع (شرط الدولة الأولى بالرعاية)، والفصل الخامس (حماية الغلاف الجوي).
The second part was devoted to chapter VI (Identification of customary international law), chapter VII (Crimes against humanity) and chapter VIII (Subsequent agreements and subsequent practice in relation to the interpretation of treaties).ويخصص الجزء الثاني للفصل السادس (تحديد القانون الدولي العرفي)، والفصل السابع (الجرائم ضد الإنسانية)، والفصل الثامن (الاتفاقات اللاحقة والممارسة اللاحقة فيما يتعلق بتفسير المعاهدات).
The third part would address the remaining chapters of the 2015 report (chapter IX: Protection of the environment in relation to armed conflicts;فيما يتناول الجزء الثالث الفصول المتبقية من تقرير عام 2015 (الفصل التاسع: حماية البيئة فيما يتعلق بالنزاعات المسلحة؛
chapter X: Immunity of State officials from foreign criminal jurisdiction;والفصل العاشر: حصانة مسؤولي الدول من الولاية القضائية الجنائية‏ الأجنبية؛
and chapter XI: Provisional application of treaties).والفصل الحادي عشر: التطبيق المؤقت للمعاهدات).
2.2 -
Mr. Singh (Chairman of the International Law Commission) said that the current session was the penultimate year of the current quinquennium.السيد سينغ (رئيس لجنة القانون الدولي): قال إن اللجنة قد بلغت، بانعقاد دورتها الحالية، السنة قبل الأخيرة من فترة الخمس سنوات الحالية.
As chapter II showed, the Commission had completed its work on the topic “The Most-Favoured-Nation clause”.وعلى النحو المبين في الفصل الثاني، أكملت اللجنة أعمالها بشأن موضوع ”شرط الدولة الأولى بالرعاية“.
It had also made substantive progress on the topics “Identification of customary international law” and “Subsequent agreements and subsequent practice in relation to the interpretation of treaties”, such that the completion of the topic as a whole was within reach.وحققت أيضا تقدما ملموسا بشأن موضوعي ”تحديد القانون الدولي العرفي“ و ”الاتفاقات اللاحقة والممارسة اللاحقة فيما يتعلق بتفسير المعاهدات“، بحيث أصبح الانتهاء من مناقشة الموضوع برمته ممكناً.
It had also continued its substantive consideration of the topics “Protection of the atmosphere”, “Protection of the environment in relation to armed conflicts”, “Immunity of State officials from foreign criminal jurisdiction” and “Provisional application of treaties”.كما واصلت اللجنة النظر من الناحية الفنية في مواضيع ”حماية الغلاف الجوي“، و ”حماية البيئة فيما يتعلق بالنزاعات المسلحة“، و ”حصانة مسؤولي الدول من الولاية القضائية الجنائية الأجنبية“ و ”التطبيق المؤقت للمعاهدات“.
Moreover, it had begun and had already made some progress on “Crimes against humanity”, a topic included in the programme of work in 2014.وعلاوة على ذلك، بدأت اللجنة تحرز، بل وأحرزت فعلا، بعض التقدم بشأن موضوع ”الجرائم ضد الإنسانية“، وهو موضوع أدرج في برنامج العمل في عام 2014.
It had in turn included the topic “Jus cogens” in its programme of work and had appointed Mr. Dire Tladi as Special Rapporteur.وأدرجت اللجنة بدورها موضوع ”القواعد الآمرة“ في برنامج عملها، وعيَّنت السيد داير تلادي مقررا خاصا.
The composition of the Commission had changed in 2015 further to the election of Mr. Roman A. Kolodkin to fill the casual vacancy occasioned by the resignation of Mr. Kirill Gevorgian, who was currently serving on the Bench of the International Court of Justice.وقد تغير تشكيل اللجنة في عام 2015 عقب انتخاب السيد رومان أ. كولودكين لملء الشاغر الطارئ الناشئ عن استقالة السيد كيريل غيفورغيان، الذي يعمل حاليا في هيئة محكمة العدل الدولية.
3.3 -
In chapter III of the report, the attention of Governments was drawn to information on practice whose provision would be particularly useful to the Commission as it continued its consideration of the various topics.وأضاف قائلا إنه جرى، في الفصل الثالث من التقرير، توجيه انتباه الحكومات إلى المعلومات المرتبطة بالممارسة التي سيكون من المفيد بصفة خاصة تقديمها إلى لجنة القانون الدولي وهي تواصل نظرها في المواضيع المختلفة.
4.٤ -
The Commission had continued its traditional exchanges with the International Court of Justice, as well as its cooperation with other bodies engaged in the progressive development of international law and its codification.وأردف يقول إن لجنة القانون الدولي واصلت كعادتها تبادل الآراء مع محكمة العدل الدولية، فضلا عن تعاونها مع الهيئات الأخرى المشاركة في التطوير التدريجي للقانون الدولي وتدوينه.
In addition to a visit by Judge Ronny Abraham, President of the International Court of Justice, who had addressed the Commission and briefed it on the Court’s recent judicial activities, Mr. Zeid Ra’ad Al Hussein, the United Nations High Commissioner for Human Rights, in a first visit ever, had addressed the Commission on the activities of his Office and some of its concerns in the area of human rights and had commented on the topics “Crimes against humanity” and “Immunity of State officials from foreign criminal jurisdiction”.فبالإضافة إلى الزيارة التي قام بها القاضي روني أبراهام، رئيس محكمة العدل الدولية، الذي أدلى بكلمة أمام اللجنة وأحاطها علما بالأنشطة القضائية التي اضطلعت بها المحكمة في الآونة الأخيرة، قام السيد زيد رعد الحسين (الأردن)، مفوض الأمم المتحدة السامي لحقوق الإنسان، بأول زيارة له إلى لجنة القانون الدولي، حيث أدلى أمامها بكلمة تناول فيها أنشطة مفوضية حقوق الإنسان وبعض شواغلها في مجال حقوق الإنسان، وعلَّق على موضوعيْ ”الجرائم ضد الإنسانية“ و ”حصانة مسؤولي الدول من الولاية القضائية الجنائية الأجنبية“.
5.٥ -
The Commission reiterated its commitment to the rule of law in all of its activities and was appreciative that in 2015 the debate on the rule of law at the national and international levels had been devoted to the role of multilateral treaty processes in promoting and advancing the rule of law.وتابع يقول إن لجنة القانون الدولي تكرر تأكيد التزامها بسيادة القانون في جميع أنشطتها معرباً عن تقديرها لتخصيص المناقشة التي جرت في عام 2015 بشأن سيادة القانون على الصعيدين الوطني والدولي، لدور عمليات المعاهدات المتعددة الأطراف في تعزيز سيادة القانون والنهوض بها.
It also drew attention to its recent body of works, which had been submitted for consideration by the Sixth Committee, including: (a) the draft articles on responsibility of States for internationally wrongful acts, 2001;وأضاف أن لجنة القانون الدولي توجه الانتباه أيضا إلى مجموعة أعمالها الأخيرة، التي قدمت إلى اللجنة السادسة لتنظر فيها، بما في ذلك: (أ) مشاريع المواد المتعلقة بمسؤولية الدول عن الأفعال غير المشروعة دولياً، 2001؛
(b) the draft articles on prevention of transboundary harm from hazardous activities, 2001;و (ب) مشاريع المواد المتعلقة بمنع الضرر العابر للحدود الناجم عن أنشطة خطرة، 2001؛
(c) the draft articles on diplomatic protection, 2006;و (ج) مشاريع المواد المتعلقة بالحماية الدبلوماسية، 2006؛
(d) the draft articles on the law of transboundary aquifers, 2008;و (د) مشاريع المواد المتعلقة بقانون طبقات المياه الجوفية العابرة للحدود، 2008؛
(e) the draft articles on the effects of armed conflicts on treaties, 2011;و (هـ) مشاريع المواد المتعلقة بآثار النزاعات المسلحة على المعاهدات، 2011؛
(f) the Guide to Practice on Reservations to Treaties, 2011;و (و) دليل الممارسة المتعلقة بالتحفظات على المعاهدات، 2011؛
(g) the draft articles on the responsibility of international organizations, 2011;و (ز) مشاريع المواد المتعلقة بمسؤولية المنظمات الدولية، 2011؛
and (h) the draft articles on the expulsion of aliens, 2014.و (ح) مشاريع المواد المتعلقة بطرد الأجانب، 2014.
6.٦ -
Pursuant to paragraphs 10 to 13 of General Assembly resolution 69/118 of 10 December 2014, the Commission had exchanged views on the feasibility of holding part of its sixty-eighth session (2016) in New York, based on information provided by the Secretariat regarding estimated costs and relevant administrative, organizational and other factors, including its anticipated workload in the final year of the current quinquennium, and had come to the conclusion that it would not be feasible.وذكر أن لجنة القانون الدولي تبادلت الآراء، عملا بالفقرات من 10 إلى 13 من قرار الجمعية العامة 67/118 المؤرخ 10 كانون الأول/ديسمبر 2014، بشأن جدوى عقد جزء من دورتها الثامنة والستين (2016) في نيويورك، استنادا إلى المعلومات المقدمة من الأمانة العامة بشأن التكاليف المقدرة، وما يتصل بذلك من عوامل إدارية وتنظيمية وغيرها من العوامل، بما في ذلك العبء المتوقع لعملها في السنة الأخيرة من فترة الخمس سنوات الحالية، وخلصت إلى أنه لا جدوى من ذلك.
It had nevertheless noted that such convening, taking into account the estimated costs and relevant administrative, organizational and other factors, could be anticipated during the first segment of a session either during the first (2017) or second (2018) year of the next quinquennium.ولكنها أشارت إلى أنه يمكن، مع مراعاة التكاليف المقدرة والعوامل الإدارية والتنظيمية والأخرى ذات الصلة، انعقاد شيء من هذا القبيل خلال الجزء الأول من دورة تعقد إما في السنة الأولى (2017) أو في السنة الثانية (2018) من فترة الخمس سنوات المقبلة.
Accordingly, it had requested the Secretariat that preparatory work and estimates should proceed on the basis that the first segment of the Commission’s seventieth session in 2018 would be convened at United Nations Headquarters in New York.وبناء على ذلك، طلبت اللجنة من الأمانة المضي قدماً في الأعمال التحضيرية والتقديرات على أساس أن اللجنة ستعقد الجزء الأول من دورتها السبعين، في عام 2018، في مقر الأمم المتحدة في نيويورك.
The Commission recommended that in 2016 its session should be held in Geneva from 2 May to 10 June and from 4 July to12 August 2016.وأوصت اللجنة بأن تُعقد دورتها لعام 2016 في جنيف في الفترتين من 2 أيار/مايو إلى 10حزيران/يونيه ومن 4 تموز/يوليه إلى 12 آب/أغسطس 2016.
7.٧ -
He expressed appreciation for the work of the Commission’s Secretariat: the Codification Division of the Office of Legal Affairs.وأعرب عن التقدير لعمل أمانة لجنة القانون الدولي: شعبة التدوين التابعة لمكتب الشؤون القانونية.
The Commission was most appreciative of the Division’s valuable assistance in its servicing of the Commission and its involvement in research projects on the Commission’s work.وقال إن اللجنة تقدر غاية التقدير ما تقدمه الشعبة من مساعدة قيّمة في خدمة اللجنة، ومشاركة الشعبة في مشاريع البحوث المتعلقة بأعمال اللجنة.
8.٨ -
Introducing chapter IV (The Most-Favoured-Nation clause), he recalled that the Commission had placed the topic on its programme of work in 2008 and had since 2009 transacted its business in the framework of a Study Group.وعرض السيد سينغ الفصل الرابع (شرط الدولة الأولى بالرعاية)، فذكر أن اللجنة أدرجت هذا الموضوع في برنامج عملها في عام 2008، وأنها تقوم منذ عام 2009 بإنجاز أعمالها في إطار فريق دراسي.
The Study Group had completed its work by submitting its final report at the 2015 session.وقد اختتم الفريق الدراسي أعماله بتقديم تقريره النهائي في دورة عام 2015.
9.٩ -
The report on the topic was divided into five parts.وتطرق إلى التقرير المتعلق بالموضوع فقال إنه ينقسم إلى خمسة أجزاء.
Part I provided the background, including the origins and purpose of the work of the Study Group, an analysis of the prior work of the Commission on the 1978 draft articles on the most-favoured-nation (MFN) clause, and of developments subsequent to the completion of the 1978 draft articles, in particular in the area of investment, as well as an analysis of MFN provisions in other bodies, such as the United Nations Conference on Trade and Development and the Organisation for Economic Co-operation and Development.يقدم الجزء الأول معلومات أساسية، بما في ذلك منشأ أعمال الفريق الدراسي والغرض منها، وتحليلا لما سبق أن قامت به اللجنة من أعمال بشأن مشاريع مواد عام 1978 المتعلقة بشرط الدولة الأولى بالرعاية، وللتطورات التي أعقبت الانتهاء من وضع مشاريع مواد عام 1978، ولا سيما في مجال الاستثمار، وكذلك تحليل شروط الدولة الأولى بالرعاية في هيئات أخرى، من قبيل مؤتمر الأمم المتحدة للتجارة والتنمية ومنظمة التعاون والتنمية في الميدان الاقتصادي.
From the beginning, the general orientation had been not to seek a revision of the 1978 draft articles or to prepare a new set of draft articles.وقال إن الاتجاه العام كان يتمثل منذ البداية في عدم السعي إلى تنقيح مشاريع مواد عام 1978 أو إعداد مجموعة جديدة من مشاريع المواد.
10.١٠ -
Part II of the report addressed the contemporary relevance of MFN clauses and issues concerning their interpretation, including in the context of the General Agreement on Tariffs and Trade and the World Trade Organization, other trade agreements, and investment treaties.وعرض للجزء الثاني من التقرير فقال إنه يتناول الأهمية المعاصرة التي تكتسيها شروط الدولة الأولى بالرعاية، والمسائل المتعلقة بتفسير تلك الشروط، في سياقات منها سياق الاتفاق العام بشأن التعريفات الجمركية والتجارة، ومنظمة التجارة العالمية، واتفاقات تجارية أخرى، ومعاهدات الاستثمار.
It also considered the types of MFN provisions in bilateral investment treaties (BIT) and highlighted the interpretative issues that had arisen in relation to the MFN clauses in BITs, namely: (a) defining the beneficiary of an MFN clause;ويبحث الجزء الثاني أيضا أنواع شروط الدولة الأولى بالرعاية في معاهدات الاستثمار الثنائية ويبرز المسائل المتعلقة بالتفسير التي نشأت فيما يتعلق بشروط الدولة الأولى بالرعاية في معاهدات الاستثمار الثنائية، وهي: (أ) تحديد الطرف المستفيد من شرط الدولة الأولى بالرعاية؛
(b) defining the necessary treatment;و (ب) تحديد المعاملة اللازمة؛
and (c) defining the scope of the MFN clause.و (ج) تحديد نطاق شرط الدولة الأولى بالرعاية.
11.١١ -
Part III analysed:وانتقل إلى الحديث عن الجزء الثالث فقال إنه يحلل ما يلي:
(a) the policy considerations in investment relating to the interpretation of investment agreements, taking into account questions of asymmetry in BIT negotiations and the specificity of each BIT;(أ) اعتبارات السياسة العامة في الاستثمار المتعلقة بتفسير اتفاقات الاستثمار، مع مراعاة مسائل عدم التماثل في المفاوضات المتعلقة بمعاهدات الاستثمار الثنائية وخصوصية كلّ معاهدة منها؛
(b) the implications of investment dispute settlement arbitration as “mixed arbitration”;و (ب) الآثار المترتبة على التحكيم المتعلق بتسوية منازعات الاستثمار بوصفه ”تحكيماً مختلطاً“؛
and (c) the contemporary relevance of the 1978 draft articles to the interpretation of MFN provisions.و (ج) الأهمية المعاصرة لمشاريع مواد عام 1978 في تفسير أحكام الدولة الأولى بالرعاية.
12.١٢ -
Part IV surveyed the different approaches in case law to the interpretation of MFN provisions in investment agreements, addressing in particular three central questions:وفي كلامه عن الجزء الرابع ذكر أنه يستعرض مختلف النهج المتبعة في الاجتهادات القضائية لتفسير أحكام الدولة الأولى بالرعاية في اتفاقات الاستثمار، فيتناول على وجه الخصوص ثلاث مسائل رئيسية:
(a) whether MFN provisions were in principle capable of applying to the dispute settlement provisions of BITs;(أ) ما إذا كانت أحكام الدولة الأولى بالرعاية قابلة للتطبيق، من حيث المبدأ، على أحكام تسوية المنازعات الواردة في معاهدات الاستثمار الثنائية؛
(b) whether the jurisdiction of a tribunal was affected by conditions in BITs regarding which dispute settlement provisions might be invoked by investors;و (ب) ما إذا كانت الولاية القضائية لمحكمة ما تتأثر بالشروط الواردة في معاهدات الاستثمار الثنائية من حيث ماهية أحكام تسوية المنازعات التي يمكن للمستثمرين الاحتجاج بها؛
and (c) in determining whether an MFN provision in a BIT applied to the conditions for invoking dispute settlement, what factors were relevant in the interpretative process.و (ج) لدى البت في ما إذا كان حكم الدولة الأولى بالرعاية في معاهدة استثمار ثنائية ينطبق على شروط اللجوء إلى تسوية المنازعات، تحديد ماهية العوامل المهمة في عملية التفسير.
It also examined the various ways in which States had reacted in their treaty practice to the Emilio Agustin Maffezini v. Kingdom of Spain decision, including by: (a) specifically stating that the MFN clause did not apply to dispute resolution provisions;كما أن هذا الجزء يدرس مختلف السبل التي اتبعتها الدول في ممارساتها المتعلقة بالمعاهدات في ردود فعلها على قضية إميليو أغوستين مافيزيني ضد قرار مملكة إسبانيا، بطرائق منها: (أ) النص تحديدا على أن شرط الدولة الأولى بالرعاية لا ينطبق على أحكام تسوية المنازعات؛
(b) specifically stating that the MFN clause did apply to dispute resolution provisions;أو (ب) النص تحديدا على أن شرط الدولة الأولى بالرعاية ينطبق على أحكام تسوية المنازعات؛
or (c) specifically enumerating the fields to which the MFN clause applied.أو (ج) النص تحديدا على المجالات التي ينطبق عليها شرط الدولة الأولى بالرعاية.
13.١٣ -
Part V of the report contained the conclusions reached by the Study Group, which the Commission had adopted.وتطرق إلى الكلام عن الجزء الخامس من التقرير فقال إنه يتضمن الاستنتاجات التي توصل إليها الفريق الدراسي، والتي اعتمدتها اللجنة.
It was important to note that MFN clauses remained unchanged in character from the time the 1978 draft articles had been concluded.وأضاف أن من المهم ملاحظة أن شروط الدولة الأولى بالرعاية لا تزال دون تغيير في طابعها منذ الانتهاء من صياغة مشاريع مواد عام 1978.
The core provisions of the 1978 draft articles continued to be the basis for the interpretation and application of MFN clauses today.ولا تزال الأحكام الرئيسية لمشاريع مواد عام 1978 الأساس الذي يستند إليه اليوم في تفسير وتطبيق شروط الدولة الأولى بالرعاية.
However, they did not provide answers to all the interpretative issues that could arise with MFN clauses.غير أنها لا تقدم حلولا لجميع مسائل التفسير التي يمكن أن تنشأ عند تناول شروط الدولة الأولى بالرعاية.
14.١٤ -
The Commission underlined the importance and relevance of the Vienna Convention on the Law of Treaties, as a point of departure, in the interpretation of investment treaties.وأشار إلى أن لجنة القانون الدولي أكدت أيضا أهمية وجدوى اتفاقية فيينا لقانون المعاهدات، باعتبارها نقطة انطلاق، في تفسير معاهدات الاستثمار.
The interpretation of MFN clauses was to be undertaken on the basis of the rules for the interpretation of treaties as set out in the Convention.ويتعين تفسير شروط الدولة الأولى بالرعاية على أساس القواعد المتعلقة بتفسير المعاهدات على النحو المبين في الاتفاقية.
The central interpretative issue in respect of the MFN clauses related to the scope of the clause and the application of the ejusdem generis principle.وتتصل مسألة التفسير الرئيسية فيما يخص شرط الدولة الأولى بالرعاية بنطاق هذا الشرط وبتطبيق مبدأ ejusdem generis (من ذات النوع).
In other words, the scope and nature of the benefit that could be obtained under an MFN provision depended on the interpretation of the MFN provision itself.ويعني هذا أن نطاق الفائدة التي يمكن الحصول عليها بموجب حكم من أحكام الدولة الأولى بالرعاية وطبيعة تلك الفائدة يتوقفان على تفسير حكم الدولة الأولى بالرعاية نفسه.
15.١٥ -
The matter remained one of treaty interpretation, even though the application of MFN clauses to dispute settlement provisions in investment treaty arbitration, rather than limiting them to substantive obligations, as first decided in the Maffezini decision, had brought a new dimension to the thinking about MFN provisions, and perhaps consequences that had not been foreseen by parties when they had negotiated their investment agreements.ومضى يقول إن هذه المسألة لا تزال من مسائل تفسير المعاهدات، على الرغم من أن تطبيق شروط الدولة الأولى بالرعاية على أحكام تسوية المنازعات في التحكيم المتصل بمعاهدات الاستثمار، بدلا من حصره في الالتزامات الموضوعية، على نحو ما تقرر في بداية الأمر في القرار المتعلق بقضية مافيزيني، أضفى بعدا جديدا إلى التفكير بشأن أحكام الدولة الأولى بالرعاية، وربما أدى إلى عواقب لم تتوقعها الأطراف التي تفاوضت على اتفاقاتها الاستثمارية.
Indeed, whether MFN clauses were to encompass dispute settlement provisions was ultimately up to the States that negotiated such clauses.والواقع أن الدول التي تتفاوض على شروط الدولة الأولى بالرعاية هي التي لها في نهاية المطاف أن تقرر ما إذا كانت تلك الشروط ستتضمن أحكاما تتعلق بتسوية المنازعات.
Explicit language could ensure that an MFN provision did or did not apply to dispute settlement provisions.ويمكن أن يُنص صراحة على ما إذا كان حكم من أحكام الدولة الأولى بالرعاية ينطبق أم لا على أحكام تسوية المنازعات.
Otherwise the matter would be left to dispute settlement tribunals to interpret MFN clauses on a case-by-case basis.وإلا فستترك المسألة لهيئات تسوية المنازعات لتفسر شرط الدولة الأولى بالرعاية في كل حالة على حدة.
The interpretative techniques reviewed in the report were designed to assist in the interpretation and application of such provisions.وذكر أن تقنيات التفسير التي استعرضت في التقرير ترمي إلى المساعدة على تفسير تلك الأحكام وتطبيقها.
16.١٦ -
The topic of “Protection of the Atmosphere” (chapter V) had been included in the Commission’s programme of work in 2013, and in 2015 the Commission had had before it the Special Rapporteur’s second report, which had provided a further analysis of the draft guidelines submitted by the Special Rapporteur in his first report in 2014.وانتقل إلى موضوع ”حماية الغلاف الجوي“ (الفصل الخامس)، فذكر أنه أُدرج في برنامج عمل اللجنة في عام 2013. وفي عام 2015، كان معروضا على اللجنة التقرير الثاني للمقرر الخاص، الذي وفر مزيدا من التحليل لمشاريع المبادئ التوجيهية التي قدمها المقرر الخاص في تقريره الأول في عام 2014.
The Commission had consequently been presented with a set of revised draft guidelines 1 to 3 relating to the use of terms, the scope of the draft guidelines and the common concern of humankind.وبالتالي قُدمت إلى اللجنة مجموعة من مشاريع المبادئ التوجيهية المنقحة هي المشاريع من 1 إلى 3 المتعلقة باستخدام المصطلحات، وبنطاق مشاريع المبادئ التوجيهية، والاهتمام المشترك للبشرية.
Additionally, two draft guidelines, 4 and 5, had been submitted on the general obligation of States to protect the atmosphere and on international cooperation.وبالإضافة إلى ذلك، قُدم اثنان من مشاريع المبادئ التوجيهية، هما المشروعان 4 و 5، بشأن التزام الدول العام بحماية الغلاف الجوي، وبشأن التعاون الدولي.
17.17 -
The debate in the Commission had led to the referral to the Drafting Committee of draft guidelines 1, 2, 3 and 5, as contained in the Special Rapporteur’s second report. The referral had been made with the understanding that draft guideline 3, on the common concern of humankind, would be considered in the context of a possible preamble.وأضاف قائلا إن المناقشة التي دارت في اللجنة أسفرت عن إحالة مشاريع المبادئ التوجيهية 1 و 2 و 3 و 5، إلى لجنة الصياغة، بالصيغة الواردة في التقرير الثاني للمقرر الخاص، على أن يُنظر في مشروع المبدأ التوجيهي 3 في سياق ديباجة محتملة.
At the Special Rapporteur’s request, the referral of draft guideline 4, on the general obligation of States to protect the environment, had been deferred until 2016.وبناء على طلب المقرر الخاص، أرجئت إحالة مشروع المبدأ التوجيهي 4، بشأن التزام الدول العام بحماية الغلاف الجوي، حتى عام 2016.
The Special Rapporteur wished to undertake a further analysis of the matter in the light of the debate in plenary.ويود المقرر الخاص أن يجري مزيدا من التحليل للمسألة في ضوء المناقشة في الجلسات العامة.
18.١٨ -
Upon consideration of the report of the Drafting Committee, the Commission had provisionally adopted four preambular paragraphs;ومضى يقول إن اللجنة اعتمدت مؤقتا، بعد النظر في تقرير لجنة الصياغة، أربع فقرات من الديباجة ومشروع المبدأ التوجيهي 1، بشأن استخدام المصطلحات؛
draft guideline 1, on use of terms; draft guideline 2, on scope;ومشروع المبدأ التوجيهي 2، بشأن نطاق المبادئ التوجيهية؛
and draft guideline 5, on international cooperation, together with commentaries thereto.ومشروع المبدأ التوجيهي 5، بشأن التعاون الدولي، إلى جانب التعليقات عليها.
They were reflected in paragraphs 53 and 54 of the report.وهي ترد في الفقرتين 53 و 54 من التقرير.
19.١٩ -
The Commission had recognized that a proper consideration of the topic required an appreciation of the science concerning the atmosphere and its interaction with the Earth’s natural environment.وقال إن اللجنة تدرك أن النظر السليم في الموضوع يتطلب إلماماً بالعلوم المتعلقة بالغلاف الجوي وبتفاعله مع البيئة الطبيعية للأرض.
Accordingly, a useful dialogue with scientists had been organized by the Special Rapporteur, during which an informal exchange of views had taken place that had greatly facilitated the Commission’s work.ولذلك، نظم المقرر الخاص حواراً مجدياً مع العلماء جرى أثناءه تبادل غير رسمي للآراء يسر كثيرا عمل اللجنة.
It was expected that another dialogue would be organized in 2016.ومن المتوقع أن ينظم حوار آخر في عام 2016.
20.٢٠ -
In addressing the topic, the Commission sought, through the progressive development of international law and its codification, to provide guidelines that might assist the international community as it addressed critical questions relating to transboundary and global protection of the atmosphere.وأضاف قائلاً إن اللجنة لدى تناولها للموضوع تسعى، عبر التطوير التدريجي للقانون الدولي وتدوينه، إلى توفير إرشادات قد تساعد المجتمع الدولي في معالجة المسائل ذات الأهمية البالغة المتصلة بحماية الغلاف الجوي عالميا وعبر الحدود.
In accordance with the 2013 understanding reached concerning the inclusion of the topic in the programme of work, the Commission did not wish to interfere with relevant political negotiations, including those on long-range transboundary air pollution, ozone depletion and climate change, nor to “fill” gaps in treaty regimes, nor to impose on current treaty regimes legal rules or legal principles not already contained therein.ووفقاً للتفاهم الذي تم التوصل إليه في عام 2013 بشأن إدراج الموضوع في برنامج العمل، لا تود اللجنة أن تتدخل في المفاوضات السياسية ذات الصلة، بما فيها تلك المتعلقة بالتلوث الجوي البعيد المدى عبر الحدود واستنفاد طبقة الأوزون وتغير المناخ، أو أن ”تسد“ الثغرات في نظم المعاهدات، أو أن تفرض على النظم الحالية للمعاهدات قواعد قانونية أو مبادئ قانونية ليست واردة فيها بالفعل.
The preamble reflected the objective of the understanding while recognizing that the protection of the atmosphere from atmospheric pollution and atmospheric degradation was a pressing concern of the international community as a whole.وأشار إلى أن الديباجة تعكس الغرض من هذا التفاهم وتسلم في الوقت نفسه بأن حماية الغلاف الجوي من التلوث الجوي والتدهور الجوي هو هاجس ملح ينتاب المجتمع الدولي ككل.
In doing so, it also sought to capture the relevance of the functional aspect of the atmosphere as a medium through which transport and dispersion of polluting and degrading substances occurred.كما تسعى في سياق ذلك إلى تجسيد أهمية الجانب الوظيفي للغلاف الجوي باعتباره أداة يحدث من خلالها انتقال المواد المسببة للتلوث والتدهور وانتشارها.
21.٢١ -
The atmosphere itself was defined in draft guideline 1 (Use of terms), which offered, for the time being, definitions of three essential terms for the purposes of the draft guidelines, the other two being “atmospheric pollution” and “atmospheric degradation”.واستطرد قائلاً إن الغلاف الجوي ذاته معرّف في مشروع المبدأ التوجيهي 1 (استخدام المصطلحات)، الذي يرد فيه، للوقت الحاضر، تعريف لثلاثة مصطلحات أساسية لأغراض مشاريع المبادئ التوجيهية، والمصطلحان الآخران هما ”التلوث الجوي“ و ”تدهور الغلاف الجوي“.
Although no definition had been given of “atmosphere” in the relevant international instruments, the Commission had considered it necessary to provide a working definition for the draft guidelines.ومع أن ’’الغلاف الجوي‘‘ لم يرد له أي تعريف في الصكوك الدولية ذات الصلة، فقد رأت اللجنة أن من الضروري وضع تعريف إجرائي له لأغراض مشروع المبادئ التوجيهية.
The definition of “atmosphere” as the envelope of gases surrounding the Earth was inspired by that offered in 2014 by Working Group III of the Intergovernmental Panel on Climate Change in the Fifth Assessment Report.وقد استُوحي تعريف ’’الغلاف الجوي‘‘ بأنه غلاف الغازات المحيط بالأرض من التعريف الذي قدمه في عام 2014 الفريق العامل الثالث التابع للفريق الحكومي الدولي المعني بتغير المناخ في التقرير التقييمي الخامس.
The definition, which corresponded to the scientific one, focused on the “physical” dimensions of the atmosphere.ويركز التعريف، الذي يتماشى مع التعريف العلمي، على الأبعاد ”المادية“ للغلاف الجوي.
22.٢٢ -
In providing the definitions of “atmospheric pollution” and “atmospheric degradation”, an effort had been made to address transboundary air pollution, as well as global atmospheric problems.وتابع قائلاً إنه بتعريف كل من ’’التلوث الجوي“ و ”تدهور الغلاف الجوي“ يكون قد بُذل جهد لمعالجة التلوث الجوي عبر الحدود، وبالإضافة إلى المشاكل الجوية العالمية.
The focus in both considerations was the activities of humans, i.e. “anthropogenic” atmospheric pollution and atmospheric degradation.ومناط التركيز في كلا الأمرين موضع النظر هو أنشطة البشر، أي تلوث الغلاف الجوي وتدهور الغلاف الجوي الناجمان عن أنشطة ’’البشر‘‘.
The draft guidelines were not concerned with causes of natural origins such as volcanic eruptions and meteorite collisions.ولا تُعنى مشاريع المبادئ التوجيهية بالأسباب ذات المنشأ الطبيعي مثل الانفجارات البركانية واصطدامات النيازك.
According to the Intergovernmental Panel on Climate Change, the science indicated with 95 percent certainty that human activity was the dominant cause of observed warming since the mid-twentieth century.ووفقا لما ذكره الفريق الحكومي الدولي المعني بتغير المناخ، فإن العلم يبين عن يقين بنسبة 95 في المائة أن النشاط البشري هو السبب الرئيسي للاحترار الملحوظ منذ منتصف القرن العشرين.
The focus on human activity, whether direct or indirect, was thus deliberate;ولذلك، فإن التركيز على النشاط البشري، سواء كان سببا مباشرا أو غير مباشر، هو تركيز مقصود؛
the current guidelines sought to provide guidance to States and the international community.وهدف المبادئ التوجيهية الحالية هو توفير التوجيه للدول والمجتمع الدولي.
23.٢٣ -
“Atmospheric pollution” and “atmospheric degradation” having been defined, the formulation of draft guideline 2 (Scope of the draft guidelines) was accordingly simplified to deal with the protection of the atmosphere from atmospheric pollution and atmospheric degradation.وأردف قائلاً إنه لما كان مصطلحا ”تلوث الغلاف الجوي“ و ”تدهور الغلاف الجوي“ قد عُرّفا، فقد بُسّطت صياغة مشروع المبدأ التوجيهي 2 (نطاق مشاريع المبادئ التوجيهية) للتعامل مع حماية الغلاف الجوي من تلوث الغلاف الجوي وتدهوره.
The alternative formulations appearing in brackets signified that there was still an open question as to whether the draft guidelines should be referred to as guiding principles.وتعني الصياغات البديلة الواردة بين قوسين استمرار وجود مسألة لم تحسم بعد بشأن ما إذا كان ينبغي الإشارة إلى مشاريع المبادئ التوجيهية guidelines باعتبارها مبادئ موجِّهة guiding principles.
That matter would be the subject of further consideration.وهي مسألة ستخضع لمزيد من النظر.
24.٢٤ -
Buttressing the fourth preambular paragraph, paragraphs 2 and 3 of the draft guideline reflected the 2013 Understanding.وقال إن تثبيت الفقرة الرابعة من الديباجة والفقرتين 2 و3 من مشروع المبدأ التوجيهي 2 قد جاء انعكاسا لتفاهم عام 2013.
Paragraph 4 was a saving clause, providing that the draft guidelines did not affect the status of airspace under international law, nor were the guidelines intended to address questions concerning outer space, including its delimitation.أما الفقرة 4 فهي بند شرطي، ينص على أن مشاريع المبادئ التوجيهية لا تؤثر على وضع المجال الجوي بموجب القانون الدولي، كما أن المبادئ التوجيهية ليس الغرض منها معالجة المسائل المتعلقة بالفضاء الخارجي، بما في ذلك تعيين حدوده.
25.٢٥ -
Draft guideline 5 dealt with international cooperation, which the Commission considered to be at the core of the whole set of draft guidelines.وأضاف قائلاً إن مشروع المبدأ التوجيهي 5 يتناول التعاون الدولي، الذي تعتبره اللجنة الجزء المركزي لمجموعة مشاريع المبادئ التوجيهية بأكملها.
States had the obligation to cooperate, as appropriate, with each other and with relevant international organizations, for the protection of the atmosphere from atmospheric pollution and atmospheric degradation.ويقع على الدول التزام بأن تتعاون، حسب الاقتضاء، فيما بينها ومع المنظمات الدولية المعنية، لحماية الغلاف الجوي من التلوث الجوي والتدهور الجوي.
The reference to “as appropriate” denoted a certain degree of flexibility and latitude for States in carrying out the obligation to cooperate, depending on the nature and subject matter required for cooperation.وتدل الإشارة إلى عبارة ’’حسب الاقتضاء‘‘ على درجة معينة من المرونة، وعلى امتلاك الدول سلطة تقديرية في الوفاء بالالتزام بالتعاون، تبعاً لطبيعة هذا التعاون وللموضوع الذي يستدعيه.
Such cooperation might take a variety of forms and included the sharing of scientific knowledge, exchange of information and joint monitoring.وقد يتخذ هذا التعاون أشكالا مختلفة وهو يتضمن تبادل المعارف العلمية والمعلومات والرصد المشترك.
The provision sought to emphasize that when it came to the protection of the atmosphere, safeguarding the common interests of the international community as a whole informed international cooperation.ويسعى مشروع المبدأ التوجيهي للتأكيد على أنه عندما يتعلق الأمر بحماية الغلاف الجوي، فإن الحفاظ على المصالح المشتركة للمجتمع الدولي ككل يكون هو المبدأ الذي يسترشد به التعاون الدولي.
26.٢٦ -
For the further development of the topic, any additional information received, preferably by 31 January 2016, on domestic legislation and the judicial decisions of the domestic courts would be appreciated.وأنهى كلامه قائلاً إنه لكي يتم تناول الموضوع بمزيد من التفصيل، ستكون أي معلومات إضافية عن التشريعات الداخلية والقرارات القضائية للمحاكم المحلية موضع تقدير، ويفضل أن ترد تلك المعلومات بحلول 31 كانون الثاني/ يناير 2016.
He thus concluded his introduction on chapter V of the report, as well as on the first cluster of issues.وقال إنه بذلك يختتم تقديمه للفصل الخامس من التقرير، وكذلك المجموعة الأولى من المواضيع.
27.٢٧ -
Mr. Fornell (Ecuador), speaking on behalf of the Community of Latin American and Caribbean States (CELAC), recalled that the Community, at its third Presidential Summit, held in Belen in January 2015, had reiterated its firm commitment to the principles of international law.السيد فورنل (إكوادور): تحدث باسم جماعة دول أمريكا اللاتينية ومنطقة البحر الكاريبي، فأشار إلى أن الجماعة قد كررت، في مؤتمر قمتها الرئاسية الثالث الذي عقد ببلين، في كانون الثاني/يناير 2015، تأكيد التزامها الراسخ بمبادئ القانون الدولي.
CELAC acknowledged the leading role played by the International Law Commission in the progressive development of international law and its codification, as well as in the promotion of the rule of law.وقال إن الجماعة تسلم بالدور الرائد الذي تضطلع به لجنة القانون الدولي في التطوير التدريجي للقانون الدولي وتدوينه، وكذلك في تعزيز سيادة القانون.
A number of important international conventions had derived from the Commission’s work, and even the Commission’s draft documents were often referred to in the judgments of the International Court of Justice, which clearly illustrated that the Commission’s work could influence that of the Court.وقال إن عمل اللجنة قد تمخض عن عدد من الاتفاقيات الدولية الهامة، وكثيرا ما يشار إلى مشاريع وثائق اللجنة في أحكام محكمة العدل الدولية، الأمر الذي يبين بوضوح أن عمل اللجنة يمكن أن يؤثر على عمل المحكمة.
In pursuance of its functions, the Commission required doctrinal material, case law and examples of State practice in the area of international law.وتحتاج اللجنة، لتنفيذ مهامها، إلى مواد فقهية واجتهادات قضائية وأمثلة على ممارسات الدول في مجال القانون الدولي.
The contribution of Member States was therefore critical.ولهذا تكتسي مساهمة الدول الأعضاء أهمية حاسمة.
The contribution of international, regional and subregional courts and tribunals and academic institutions was also key to that process.كما أن مساهمة المحاكم والهيئات القضائية الدولية والإقليمية ودون الإقليمية، والمؤسسات الأكاديمية أساسية أيضا في تلك العملية.
The Community highlighted the need for all Member States to continue providing strong support for the Commission’s work.وقال إن الجماعة تشدد على ضرورة أن تواصل جميع الدول الأعضاء دعم عمل اللجنة بقوة.
28.٢٨ -
The Community underscored the difficulties faced by many States and their legal departments in providing the information requested, owing to disparities in resources among teams of international lawyers in different countries rather than to a lack of interest.ومضى يقول إن الجماعة تؤكد وجود صعوبات أمام بلدان عديدة وإداراتها القانونية في توفير المعلومات المطلوبة وهو أمر يعود إلى تفاوت الموارد فيما بين أفرقة المحامين الدوليين في مختلف البلدان وليس إلى عدم الاهتمام.
In order to enhance the legitimacy of the progressive development and codification of international law, it was extremely important to ensure that all States effectively participated in the discussions.ولتعزيز شرعية التطوير التدريجي للقانون الدولي وتدوينه، من المهم للغاية التأكد من أن جميع الدول تشارك بفعالية في المناقشات.
29.٢٩ -
CELAC reiterated its call for the Commission to hold half its sessions at United Nations Headquarters in New York.واستطرد قائلاً إن الجماعة تكرر دعوتها لجنة القانون الدولي إلى أن تعقد نصف عدد دوراتها في مقر الأمم المتحدة بنيويورك.
That would enable Sixth Committee delegates to attend the deliberations as observers and would foster an early engagement in the topics, including by capitals, even before the Commission’s report was circulated.فمن شأن ذلك أن يمكن الوفود المشاركة في اللجنة السادسة من حضور المداولات بصفة مراقب وأن يعزز المشاركة المبكرة في المواضيع، بما في ذلك مشاركة العواصم، حتى قبل أن يعمم تقرير اللجنة.
While the Community noted with appreciation the Commission’s recommendation, contained in paragraph 298, to consider holding part of its seventieth session (2018) in New York, it was important to revert to the overarching proposal of holding one half session in New York, as reflected in paragraph 388 of the report of the Commission on the work of its sixty-third session (A/66/10).وفي حين تلاحظ الجماعة مع التقدير توصية اللجنة الواردة في الفقرة 298 بأن تنظر في عقد جزء من دورتها السبعين (لعام 2018) في نيويورك، فإن من المهم العودة إلى الاقتراح الشامل بعقد نصف دورة في نيويورك، على النحو المبين في الفقرة 388 من تقرير اللجنة عن أعمال دورتها الثالثة والستين (A/66/10).
The fruitful informal dialogues held in New York between some of the Commission’s special rapporteurs and delegates to the Sixth Committee during the intersessional period had demonstrated the potential reciprocal gains of such interaction.وقد ثبت من جلسات الحوار غير الرسمية المثمرة التي تعقد في نيويورك بين بعض المقررين الخاصين للجنة والمندوبين الموفدين إلى اللجنة السادسة خلال الفترة الفاصلة بين الدورات وجود مكاسب متبادلة محتملة من هذا التفاعل.
The Organization’s austerity measures should take into account the efficiency and productivity of its processes.وينبغي أن تراعي تدابير التقشف التي تتخذها المنظمة كفاءة وإنتاجية عملياتها.
30.٣٠ -
Bringing the Commission closer to Sixth Committee delegates during part of its sessions would have a positive impact on the quality of the interaction with capitals when Member States formulated comments and observations in written form to the Commission.واسترسل قائلاً إن زيادة تقريب اللجنة من وفود اللجنة السادسة أثناء جزء من دوراتها سيكون له أثر إيجابي على نوعية التفاعل مع العواصم عندما تضع الدول الأعضاء التعليقات والملاحظات وتقدمها مكتوبة إلى اللجنة.
CELAC was pleased that chapter III of the report, while considering as still relevant the Commission’s requests for information on the topics of protection of the atmosphere, identification of customary international law and crimes against humanity, also indicated a list of specific issues concerning five of the items on the Commission’s agenda on which comments from Member States would be of particular interest.وأعرب عن سرور الجماعة لأن الفصل الثالث من التقرير، رغم أنه يعتبر طلبات اللجنة الحصول على معلومات عن المواضيع المتعلقة بحماية الغلاف الجوي، وتحديد القانون الدولي العرفي، والجرائم المرتكبة ضد الإنسانية، طلبات ما زالت هامة، فإنه يشير أيضاً إلى قائمة من المسائل المحددة المتعلقة بخمسة بنود مدرجة في جدول أعمال اللجنة، وهي مسائل ستكون التعليقات الواردة بشأنها من الدول الأعضاء موضع اهتمام خاص.
The Community had requested that questionnaires prepared by Special Rapporteurs should focus on the main aspects of the topic under study, and General Assembly resolution 67/92 had drawn the attention of Governments to the importance of having their views on all the specific issues identified in the report.وقد طلبت الجماعة أن تركز الاستبيانات التي يعدها المقررون الخاصون على الجوانب الرئيسية للموضوع قيد الدراسة، كما وجه قرار الجمعية العامة 67/92 انتباه الحكومات إلى أهمية الحصول على آرائها بشأن جميع المسائل المحددة المبينة في التقرير.
31.٣١ -
While recognizing and appreciating the efforts made in recent years, the Community believed that more could be done to strengthen cooperation and dialogue between the Commission and Member States.وأردف قائلاً إن الجماعة، مع إدراكها وتقديرها للجهود التي بذلت في السنوات الأخيرة، تعتقد أن من الممكن فعل المزيد لتعزيز التعاون والحوار بين لجنة القانون الدولي والدول الأعضاء.
It was regrettable, for example, that owing to budgetary constraints not all special rapporteurs on topics under discussion could come to New York to interact with Sixth Committee delegates.وإنه لمن المؤسف، مثلاً، أن تؤدي القيود المفروضة على الميزانية إلى عدم تمكن جميع المقررين الخاصين المعنيين بمواضيع قيد المناقشة من القدوم إلى نيويورك لتبادل الرأي مع وفود اللجنة السادسة.
Their participation was essential to the effectiveness of thematic debates in the Sixth Committee;فمشاركة هؤلاء ضرورية لفعالية المناقشات المواضيعية في اللجنة السادسة؛
it should always be scheduled at a date close to the meeting of legal advisers and should not overlap with other relevant meetings of the General Assembly that could prevent their attendance.وينبغي دائما أن يحدَّد لها موعد قريب من موعد اجتماع المستشارين القانونيين وألا تتداخل مع الاجتماعات الأخرى ذات الصلة التي تعقدها الجمعية العامة والتي يمكن أن تحول دون حضورهم.
32.٣٢ -
CELAC reaffirmed the importance of submitting comments and observations by 31 January 2016, in particular on the specific issues identified in chapter III.وتابع قائلاً إن الجماعة تؤكد من جديد أهمية تقديم التعليقات والملاحظات بحلول 31 كانون الثاني/ يناير 2016، ولا سيما بشأن المسائل المحددة المبينة في الفصل الثالث.
It appreciated the Commission’s decision to include the topic “Jus cogens” in its programme of work.وأعرب عن ترحيب وفد بلده بقرار اللجنة إدراج موضوع ”القواعد الآمرة“ في برنامج عملها.
33.٣٣ -
The Commission’s productivity must be matched by adequate funding in order to enhance the dissemination of documents that were vital to the progressive development and codification of international law.وقال إن إنتاجية اللجنة ينبغي مضاهاتها بالتمويل الكافي لتعزيز نشر الوثائق التي لها أهمية حيوية للتطوير التدريجي للقانون الدولي وتدوينه.
CELAC welcomed the establishment of the new Commission website. However, it could not accept that periodic publications by the Codification Division of the Office of Legal Affairs might be endangered for financial reasons.ومع أن الجماعة ترحب بإنشاء الموقع الإلكتروني الجديد للجنة، لا يمكنها أن تقبل باحتمال أن يتهدد المنشورات الدورية التي تصدرها شعبة التدوين بمكتب الشؤون القانونية خطرُ التوقف لأسباب مالية.
It supported the continuation of the legal publications prepared by the Codification Division (as referred to in paragraph 300 of the report), in particular The Work of the International Law Commission.وأعرب عن تأييد الجماعة لاستمرار المنشورات القانونية التي تعدها شعبة التدوين (وفقاً لما تشير إليه الفقرة 300 من التقرير)، ولا سيما المنشور المعنون أعمال لجنة القانون الدولي.
It welcomed the dissemination activities carried out by the Codification Division and the Division of Conference Management and the voluntary contributions to the Trust Fund to eliminate the backlog in the publication of the Yearbook of the International Law Commission, and it invited States to consider making additional contributions.كما أعرب عن ترحيبها بأنشطة النشر التي تضطلع بها كل من شعبة التدوين وشعبة إدارة المؤتمرات، وبالتبرعات المقدمة إلى الصندوق الاستئماني لإنجاز الأعمال المتأخرة في إعداد حولية لجنة القانون الدولي، وعن دعوتها الدول إلى النظر في تقديم تبرعات إضافية.
34.٣٤ -
CELAC welcomed the significant progress being made in the Commission’s work.واختتم قائلاً إن الجماعة ترحب بالتقدم الهام المحرز في عمل اللجنة.
However, its relations with the Sixth Committee must continue to be improved so that the General Assembly could better process and utilize the Commission’s invaluable work.غير أنه لا بد لها من الاستمرار في تحسين علاقاتها مع اللجنة السادسة بحيث تتمكن الجمعية العامة من تسيير عمل اللجنة الذي لا يقدر بثمن والاستفادة منه بشكل أفضل.
The Community reiterated its firm commitment to contributing to that process and to working towards the common goal of progressively developing and codifying international law.وتكرر الجماعة تأكيد التزامها الراسخ بالمساهمة في هذه العملية والعمل نحو تحقيق الهدف المشترك المتمثل في التطوير التدريجي للقانون الدولي وتدوينه.
35.٣٥ -
Ms. Lehto (Finland), speaking on behalf of the Nordic countries of Denmark, Iceland, Norway, Sweden and her own country, said that the Nordic countries noted with satisfaction the efforts to make the Commission’s documents more easily accessible on its website.السيدة ليتو (فنلندا): قالت، متكلمة باسم بلدان الشمال الأوروبي أيسلندا والدانمرك والسويد والنرويج وبلدها، إن بلدان الشمال الأوروبي تحيط علماً مع الارتياح بالجهود الرامية إلى زيادة سهولة الاطلاع على وثائق اللجنة المعروضة على موقعها الإلكتروني.
It was of importance to the Member States that information in the Commission’s annual reports was provided in a practical format.ومن المهم للدول الأعضاء أن تقدَّم المعلومات في التقارير السنوية للجنة في صيغة عملية.
The Nordic countries therefore noted with appreciation that the presentation of the draft conclusions provisionally adopted by the Drafting Committee were included in the Commission’s report.ومن ثم فإن بلدان الشمال تلاحظ مع التقدير أن عرض مشاريع الاستنتاجات التي اعتمدتها مؤقتا لجنة الصياغة قد أدرج في تقرير اللجنة.
That practice made the report more user-friendly and should be continued in future.فهذه الممارسة تزيد من سهولة فهم مضمون التقرير، وينبغي مواصلة اتباعها في المستقبل.
36.٣٦ -
With regard to the topic of the protection of the atmosphere, the Nordic countries were in favour of developing guidelines to help address critical issues relating to its transboundary and global protection.وتطرقت إلى موضوع حماية الغلاف الجوي، فقالت إن بلدان الشمال الأوروبي تؤيد وضع مبادئ توجيهية للمساعدة في معالجة قضايا حاسمة تتعلق بحمايته عبر الحدود وعلى المستوى العالمي.
That was an issue for which international cooperation was crucial.وهي مسألة يتسم التعاون الدولي بأهمية حاسمة بالنسبة لها.
At the same time, such work must not interfere with or duplicate relevant political negotiations, including those on long-range transboundary air pollution, ozone depletion and climate change.وفي الوقت ذاته، يتعين ألا يعوق هذا العمل المفاوضات السياسية ذات الصلة أو يكررها، بما فيها تلك المتعلقة بالتلوث الجوي البعيد المدى عبر الحدود واستنفاد طبقة الأوزون وتغير المناخ.
37.٣٧ -
The Nordic countries agreed with the Commission’s decision to express the international community’s concern about problems relating to the atmosphere as a factual statement in the preamble to the draft guidelines rather than as a normative statement, and also with the use of the phrase “a pressing concern of the international community as a whole”.واستطردت تقول إن بلدان الشمال الأوروبي توافق على قرار اللجنة الإعراب عن قلق المجتمع الدولي إزاء المشاكل المتعلقة بالغلاف الجوي باعتباره بيانا وقائعيا لا تنظيميا في ديباجة المبادئ التوجيهية، وكذلك على استخدام عبارة ’’من الشواغل الملحة للمجتمع الدولي ككل‘‘.
38.٣٨ -
Although they understood the rationale, the Nordic countries wondered whether the definition of atmospheric pollution in subparagraph (b) of draft guideline 1 (Use of terms) should be restricted to effects extending beyond the State of origin.واسترسلت قائلة إن بلدان الشمال الأوروبي مع أنها تدرك الأساس المنطقي وراء ذلك، فإنها تتساءل عما إذا كان تعريف التلوث الجوي الوارد في الفقرة الفرعية (ب) من مشروع المبدأ التوجيهي 1 (استخدام المصطلحات) ينبغي أن يقتصر على الآثار التي تتجاوز دولة المنشأ.
The restriction belonged instead in draft guideline 2 (Scope of the guidelines).فهذا التقييد مكانه مشروع المبدأ التوجيهي 2 (نطاق المبادئ التوجيهية) لا مشروع المبدأ التوجيهي 1.
As for draft guideline 5 (International cooperation), the Nordic countries supported the formulation of an obligation to cooperate, together with the wording “as appropriate”, which left room for flexibility, depending on the nature and subject matter of the cooperation and the forms which cooperation could take.وفيما يخص مشروع المبدأ التوجيهي 5 (التعاون الدولي)، فإن بلدان الشمال تؤيد النص على التزام بالتعاون، بالاقتران مع عبارة ’’حسب الاقتضاء‘‘، التي تترك مجالا للمرونة، تبعاً لطبيعة وموضوع مسألة التعاون والأشكال التي يمكن أن يتخذها هذا التعاون.
That qualification might also have an impact on the assessment of any potential international responsibility.وقد يكون لهذه الصياغة المشروطة أيضا تأثير على تقييم أي مسؤولية دولية محتملة.
39.٣٩ -
Much work had already been done in the field of international environmental law, especially with regard to climate change.وأردفت قائلة إنه تم بالفعل إنجاز الكثير من العمل في مجال القانون البيئي الدولي، ولا سيما فيما يتعلق بتغير المناخ.
It was to be hoped that the Commission would work on that issue, in line with the scope of the topic as decided in 2013, and that the guidelines it produced would bring added value to the environmental law regime while acknowledging work already concluded and taking account of existing treaties.وأعربت عن الأمل في أن تعكف اللجنة على هذه المسألة، بما يتماشى مع نطاق الموضوع كما تقرر في عام 2013، وأن تضفي المبادئ التوجيهية التي تصدر عنها قيمة مضافة على نظام القانون البيئي مع التسليم بالعمل المنجز بالفعل ومراعاة المعاهدات القائمة.
40.٤٠ -
The Nordic countries commended the final report of the Study Group on the most-favoured nation clause.وتابعت قائلة إن بلدان الشمال الأوروبي تثني على التقرير النهائي للفريق الدراسي المعني بشرط الدولة الأولى بالرعاية.
The identification of the more precise legal content of various MFN clauses might contribute to a greater coherence of international law in that field.وقد يسهم تحديد مضمون قانوني يتسم بالمزيد من الدقة لمختلف أحكام الدولة الأولى بالرعاية في زيادة اتساق القانون الدولي في هذا المجال.
An important aspect thereof was the grounding of the Study Group’s approach in the principles reflected in articles 31 to 33 of the Vienna Convention on the Law of Treaties.ومن الجوانب المهمة لذلك تجسيد نهج الفريق الدراسي في المبادئ الواردة في المواد من 31 إلى 33 من اتفاقية فيينا لقانون المعاهدات.
That was in line with the analysis provided by the Commission in the context of its study on fragmentation of international law.وهو أمر يتفق مع التحليل الذي قدمته اللجنة في سياق دراستها عن تجزؤ القانون الدولي.
41.٤١ -
The Study Group had been right to draw upon the practice and considerations that had emerged from the General Agreement on Tariffs and Trade, the World Trade Organization, the Organisation for Economic Co-operation and Development and the United Nations Conference on Trade and Development and to examine a typology of sources of case law, including arbitral awards.واستطردت قائلة إن الفريق الدراسي محق في الاستفادة من الممارسة والاعتبارات التي انبثقت عن كل من الاتفاق العام بشأن التعريفات الجمركية والتجارة ومنظمة التجارة العالمية ومنظمة التعاون والتنمية في الميدان الاقتصادي ومؤتمر الأمم المتحدة للتجارة والتنمية وفي النظر في وضع تصنيف لمصادر الاجتهاد القضائي، بما في ذلك قرارات التحكيم.
That had shown the existence of differences in the approaches taken in the interpretation of MFN provisions, particularly by arbitrators.وقد أظهر هذا الأمر وجود اختلافات في النهوج المتبعة في تفسير أحكام الدولة الأولى بالرعاية، ولا سيما التي يتبعها المحكمون.
42.٤٢ -
The Nordic countries also appreciated the Study Group’s work on identifying contemporary challenges posed by MFN clauses, including the question of whether such clauses were to encompass dispute settlement provisions in investment treaty arbitration.واختتمت قائلة إن بلدان الشمال الأوروبي تعرب أيضاً عن تقديرها لعمل الفريق الدراسي بشأن تحديد التحديات المعاصرة التي تطرحها أحكام الدولة الأولى بالرعاية، بما في ذلك مسألة ما إذا كان من المفترض أن تشمل هذه الأحكام أحكاماً لتسوية المنازعات في التحكيم بموجب معاهدة استثمارية.
That had brought a new dimension to the discussion.وقد أتى هذا الأمر ببعد جديد لهذه المناقشة.
The final report would be a useful tool for promoting legal certainty, and the Nordic countries took note of the practical implications that it might well have for treaty practice.وسيكون التقرير النهائي أداة مفيدة لتعزيز اليقين القانوني، وتدرك بلدان الشمال الأوروبي الآثار العملية التي يمكن أن تترتب على ذلك في الممارسات التعاهدية.
43.٤٣ -
Mr. Pang Khang Chau (Singapore) thanked the Secretariat for establishing the new, more user-friendly website for the Commission, which contributed to the teaching, dissemination, study and wider appreciation of international law.السيد بانغ كانغ تشاو (سنغافورة): شكر الأمانة العامة على إنشاء الموقع الشبكي الجديد للجنة، الذي يتميز بأنه أكثر سهولة في الاستعمال، مما أسهم في تدريس القانون الدولي ونشره ودراسته وزيادة تفهمه.
44.٤٤ -
His delegation welcomed the Study Group’s final report on the most-favoured-nation clause. It appreciated the Study Group’s intent in setting out a framework and guidance for the proper application of the principles of treaty interpretation to MFN clauses, and it agreed with its conclusions that the interpretation of MFN clauses was to be undertaken on the basis of the rules for the interpretation of treaties as set out in the Vienna Convention on the Law of Treaties and that the scope and nature of the benefit that could be obtained under an MFN provision depended on the interpretation of the MFN provision itself.وأعرب عن ترحيب وفد بلده بالتقرير النهائي للفريق الدراسي بشأن شرط الدولة الأولى بالرعاية وتقدير الوفد لاعتزام الفريق الدراسي تحديد إطار وتوجيهات للتطبيق السليم لمبادئ تفسير المعاهدات على شروط الدولة الأولى بالرعاية، واتفاقه مع ما خلص إليه الفريق من استنتاجات تفيد أن تفسير شروط الدولة الأولى بالرعاية يتعين أن يتم على أساس القواعد المتعلقة بتفسير المعاهدات على النحو المنصوص عليه في اتفاقية فيينا لقانون المعاهدات وأن المنفعة التي يمكن الحصول عليها بموجب حكم خاص بالدولة الأولى بالرعاية يتوقف نطاقها وطبيعتها على تفسير الحكم نفسه.
45.٤٥ -
The report would be useful for practitioners and treaty negotiators and also as an additional resource in questions concerning the interpretation and application of MFN provisions.وأردف قائلا إن هذا التقرير سيكون مفيدا للممارسين والمتفاوضين على المعاهدات وسيكون كذلك موردا إضافيا في المسائل المتعلقة بتفسير وتطبيق أحكام الدولة الأولى بالرعاية.
It was to be hoped that it would help prevent the fragmentation of international law and provide greater coherence in the approaches taken in arbitral decisions on MFN provisions.وأعرب عن أمله في أن يساعد التقرير في الحيلولة دون تجزؤ القانون الدولي وفي توفير المزيد من الاتساق في النهج المتبعة في قرارات التحكيم بشأن أحكام الدولة الأولى بالرعاية.
46.٤٦ -
With regard to the topic of protection of the atmosphere, his delegation appreciated the Commission’s efforts to ensure that the definitions of terms were consistent with the views of scientists.وفيما يتعلق بموضوع حماية الغلاف الجوي، أعرب عن تقدير وفد بلده لجهود اللجنة الرامية إلى كفالة اتساق تعاريف المصطلحات مع آراء العلماء.
He noted that, for the Commission, the legal consequences of the concept of “the common concern of mankind” remained unclear in international law relating to the atmosphere, and he agreed with its decision to deal with the concept in the context of the preamble.وأشار إلى أن الآثار القانونية الناشئة عن مفهوم ’’الشاغل المشترك للبشرية“ ما زالت غير واضحة للجنة القانون الدولي في سياق القانون الدولي ذي الصلة بالغلاف الجوي، وأعرب عن اتفاق وفد بلده مع قرارها تناول المفهوم في سياق الديباجة.
That approach ensured an expression of concern over pollution of the atmosphere, while avoiding the difficulties of providing normative content for the “common concern of mankind”.وأشار إلى أن هذا النهج يكفل التعبير عن القلق إزاء تلوث الغلاف الجوي، مع تفادي الصعوبات التي تكتنف توفير محتوى ضابط لمفهوم ”الشاغل المشترك للبشرية“ في الوقت نفسه.
47.٤٧ -
As the Commission had recognized in its report, international cooperation was at the core of the draft guidelines.وأضاف أن التعاون الدولي، على نحو ما أقرت به اللجنة في تقريرها، يقع في صميم مشاريع المبادئ التوجيهية.
Clearly, atmospheric pollution was not bounded by the limits of national jurisdiction. It was also often part of a multifaceted problem for which there was no single path to a solution.ومن الواضح أن التلوث الجوي ليس محدودا بحدود الولاية الوطنية ويشكل في كثير من الأحيان أيضا جزءا من مشكلة متعددة الأوجه لا يوجد سبيل واحد لحلها.
Cooperation among the countries involved was therefore essential.ولذا فإن التعاون فيما بين البلدان المعنية أمر ضروري
48.٤٨ -
In draft guideline 5, the Commission had recognized the obligation on the part of States to cooperate, “as appropriate”.ومضى يقول إن لجنة القانون الدولي قد أقرت في مشروع المبدأ التوجيهي 5، بالتزام الدول بالتعاون ’’حسب الاقتضاء‘‘.
The commentary to that draft guideline explained that the phrase “as appropriate” denoted a certain flexibility and latitude for States in carrying out the obligation to cooperate.ويوضح التعليق على ذلك المبدأ التوجيهي أن عبارة ’’حسب الاقتضاء‘‘ تدل على تمتع الدول بقدر من المرونة والحرية في تنفيذ الالتزام بالتعاون.
Flexibility and latitude were important, but there was room in the guidelines for further elaboration of the principles that should guide international cooperation.ورغم أهمية هذا القدر من المرونة والحرية، هناك مجال في المبادئ التوجيهية يسمح بمواصلة صقل المبادئ التي ينبغي أن يسترشد بها التعاون الدولي.
In his delegation’s view, there was a common thread of cooperation, at least on the basis of sovereign equality and good faith.وأضاف أن من رأي وفد بلده أن هناك خيطا مشتركا للتعاون، على مستوى المساواة في السيادة وحسن النية على الأقل.
It would be useful for those and any other important principles of international cooperation in respect of the protection of the atmosphere to be distilled and reflected, if only in the commentaries.وسيكون من المفيد استخلاص تلك المبادئ وغيرها من المبادئ الهامة في مجال التعاون الدولي فيما يتعلق بحماية الغلاف الجوي والتعبير عنها، حتى ولو اقتصر ذلك على التعليقات.
For instance, with regard to the principle of good faith, his delegation noted that, in the statement of the Chairman of the Drafting Committee, it was stressed that good faith had been considered as implicit for any international obligation and had therefore been deleted.وفيما يتعلق بمبدأ حسن النية، على سبيل المثال، قال إن وفد بلده يلاحظ أن رئيس لجنة الصياغة قد شدد في البيان الذي أدلى به على أن حسن النية قد اعتبر ركنا ضمنيا في أي التزام دولي، ولذلك فقد حذفت الإشارة إليه.
That understanding was important and should be articulated in the commentary.وقال إن هذا الفهم مهم وينبغي النص عليه صراحة في التعليق.
49.٤٩ -
His delegation also welcomed the explanation in paragraph (2) of the commentary to draft guideline 5 on the forms of appropriate action which States might take.وأعرب عن ترحيب وفد بلده أيضا بالتفسير الوارد في الفقرة (2) من التعليق على مشروع المبدأ التوجيهي 5 بشأن أشكال الإجراءات المناسبة التي يمكن أن تتخذها الدول.
Individual State action was an important way of demonstrating a commitment to international cooperation on the protection of the atmosphere.وأضاف أن عمل فرادى الدول وسيلة هامة لإظهار الالتزام بالتعاون الدولي بشأن حماية الغلاف الجوي.
To cite one example, Singapore had recently enacted the ASEAN Transboundary Haze Pollution Act to regulate behaviour that caused or contributed to transboundary haze pollution.وفي مثال واحد على ذلك، سنت سنغافورة مؤخرا قانون رابطة أمم جنوب شرق آسيا لمكافحة التلوث الضبابي العابر للحدود لتنظيم السلوك المفضي إلى التلوث الضبابي العابر للحدود أو الذي يساهم في حدوثه.
The Act applied the principle of sic utere tuo ut alienum non laedas and, in keeping with the principle of international cooperation, sought to complement the efforts of other countries to hold to account companies that burned forests or engaged in unsustainable land clearing practices, even if such companies had no geographical or other connection with Singapore.ويطبق هذا القانون مبدأ استعمال الملك الخاص دون مضارة الغير sic utere tuo ut alienum non laedas، ويسعى، تمشيا مع مبدأ التعاون الدولي، إلى استكمال جهود البلدان الأخرى الرامية إلى محاسبة الشركات التي تحرق الغابات أو تنخرط في ممارسات تمهيد الأراضي بصورة غير مستدامة، حتى وإن كانت هذه الشركات ليس لها ارتباط جغرافي أو أي ارتباط آخر بسنغافورة.
50.٥٠ -
His delegation was concerned about the wording of draft guideline 5, paragraph 2, as it singled out the enhancement of scientific knowledge above all other forms of cooperation.وقال إن وفد بلده يشعر بالقلق إزاء صياغة الفقرة 2 من مشروع المبدأ التوجيهي 5، نظرا لأنها تضع تعزيز المعارف العلمية في مكانة تفوق جميع أشكال التعاون الأخرى.
Paragraph (13) of the commentary to draft guideline 5 merely stated that the Commission considered enhancing scientific knowledge key, without further elaboration, even though, in paragraphs (11) and (12), reference was made to instruments designed to promote cooperation in other areas, such as regulatory institutions and international emergency actions and communications.وتكتفي الفقرة (13) من التعليق على مشروع المبدأ التوجيهي 5 بإعلان أن اللجنة تعتبر تعزيز المعارف العلمية أمر أساسي، دون مزيد من التوضيح، وإن كانت قد وردت إشارة في الفقرتين (11) و (12) إلى الصكوك الرامية إلى تعزيز التعاون في مجالات أخرى، مثل المؤسسات التنظيمية والإجراءات والاتصالات الدولية في حالة الطوارئ.
It was worth noting that cooperation could include not only monitoring the activities which caused or contributed to the pollution of the atmosphere, analysing data to inform response efforts and managing the impact of atmospheric pollution, but also promoting technical cooperation, such as the exchange of experiences and capacity building The Commission should give further thought to draft guideline 5 with those comments in mind.ومن الجدير بالذكر أن التعاون يمكن ألا يقتصر على رصد الأنشطة التي قد تسبب تلوث الغلاف الجوي أو تسهم في حدوثه، وتحليل البيانات للاسترشاد بها في جهود الاستجابة والتعامل مع آثار التلوث الجوي، بل يشمل أيضا تشجيع أوجه التعاون التقني من قبيل تبادل الخبرات وبناء القدرات. وينبغي للجنة إيلاء المزيد من التفكير لمشروع المبدأ التوجيهي 5 مع أخذ هذه التعليقات بعين الاعتبار.
51.٥١ -
Mr. Horna (Peru) said that his delegation had taken note with interest of the final report of the Study Group on the topic “The Most-Favoured-Nation clause”, and in particular the point made that the interpretation of MFN clauses was to be undertaken on the basis of the rules for the interpretation of treaties as set out in the Vienna Convention on the Law of Treaties.السيد هورنا (بيرو): قال إن وفد بلده قد أحاط علما مع الاهتمام بالتقرير النهائي للفريق الدراسي المعني بموضوع ”شرط الدولة الأولى بالرعاية“ ولا سيما الرأي القائل إن تفسير شرط الدولة الأولى بالرعاية يتعين أن يتم استنادا إلى القواعد المتعلقة بتفسير المعاهدات على النحو المنصوص عليه في اتفاقية فيينا لقانون المعاهدات.
He welcomed the Commission’s decision to include the topic “Jus cogens” in the programme of work.وأعرب عن ترحيب وفد بلده بقرار اللجنة إدراج موضوع ”القواعد الآمرة“ في برنامج العمل.
That would make a significant contribution to the Commission’s work on the sources of international law.وعلل ذلك بقوله إن هذا القرار سيسهم إسهاما كبيرا في عمل اللجنة بشأن مصادر القانون الدولي.
52.٥٢ -
His delegation was pleased that the Commission, in response to the request made in General Assembly resolution 69/123 on the rule of law at the national and international levels, had formulated specific comments on multilateral treaty processes on the basis of proposals under articles 16 and 23 of its Statute, and it stressed in particular the draft statute for an international criminal court, 1994, and the articles on responsibility of States for internationally wrongful acts, 2001.وأعرب عن سرور وفد بلده بقيام لجنة القانون الدولي، استجابة للطلب الوارد في قرار الجمعية العامة 69/123 بشأن سيادة القانون على الصعيدين الوطني والدولي، بصياغة تعليقات محددة بشأن عمليات المعاهدات المتعددة الأطراف استنادا إلى المقترحات المقدمة في إطار المادتين 16 و 23 من نظامها الأساسي، وتشديده بوجه خاص على وضع مشروع النظام الأساسي لمحكمة جنائية دولية، 1994، والمواد المتعلقة بمسؤولية الدول عن الأفعال غير المشروعة دوليا، 2001.
53.٥٣ -
In view of the General Assembly’s desire to enhance further the interaction between the Sixth Committee and the Commission, as expressed in a number of Assembly resolutions since 2000, he welcomed the Commission’s recommendation that preparatory work and estimates should proceed on the basis that the first segment of its seventieth session (2018) would be convened at United Nations Headquarters in New York.وأضاف أنه بالنظر إلى رغبة الجمعية العامة في زيادة تعزيز التفاعل بين اللجنة السادسة ولجنة القانون الدولي، على النحو المعرب عنه في عدد من قرارات الجمعية العامة منذ عام 2000، فإن وفده يرحب بتوصية لجنة القانون الدولي بالمضي في الأعمال التحضيرية ووضع التقديرات على أساس أن الجزء الأول من دورتها السبعين (2018) سوف ينعقد في مقر الأمم المتحدة في نيويورك.
Nevertheless, it was important to reconsider the proposal to hold half of the Commission’s sessions in New York, including the proposal contained in paragraph 388 of report of the Commission on the work of its sixty-third session (A/66/10).واستدرك قائلا إنه من المهم إعادة النظر في الاقتراح الداعي إلى عقد نصف دورات اللجنة في نيويورك، بما في ذلك الاقتراح الوارد في الفقرة 388 من تقرير اللجنة عن أعمال دورتها الثالثة والستين (A/66/10).
54.٥٤ -
His delegation shared the Commission’s concern about the financial situation, which threatened the continuity and development of legal publications prepared by the Secretariat, and in particular The Work of the International Law Commission in the various official languages.وأعرب عن مشاطرة وفد بلده اللجنة قلقها إزاء الحالة المالية، التي تهدد استمرارية وتطوير المنشورات القانونية التي تعدها الأمانة العامة، ولا سيما ’’أعمال لجنة القانون الدولي‘‘ بمختلف اللغات الرسمية.
It commended the Secretariat for setting up a new website, an excellent tool available to Member States for disseminating the Commission’s work.وأعرب عن إشادة وفد بلده بالأمانة العامة لقيامها بإنشاء موقع جديد على شبكة الإنترنت، يعد بمثابة أداة ممتازة متاحة للدول الأعضاء من أجل نشر أعمال اللجنة.
It reiterated the importance of the International Law Seminar and was pleased that in 2015 a special session had been held on international administrative tribunals, which could contribute to a better dissemination of the work of those bodies.وأعرب عن تأكيد وفد بلده مجددا على أهمية الحلقة الدراسية بشأن القانون الدولي وعن سروره بعقد دورة استثنائية في عام 2015 بشأن المحاكم الإدارية الدولية، وهو ما يمكن أن يسهم في تحسين نشر أعمال تلك الهيئات.
55.٥٥ -
Mr. Tiriticco (Italy) said that the report of the Study Group on the most-favoured-nation clause could make a useful contribution to the debate in international law and assist in the interpretation and application of MFN clauses.السيد تريتيكو (إيطاليا): قال إن تقرير الفريق الدراسي المعني بشرط الدولة الأولى بالرعاية يمكن أن يسهم إسهاما مفيدا في النقاش الدائر في أوساط القانون الدولي وأن يساعد في تفسير شروط الدولة الأولى بالرعاية وتطبيقها.
It was also an important addition to the draft articles adopted in 1978 on the same topic, which remained a valuable term of reference, especially with regard to the ejusdem generis principle, as a guide for the appropriate interpretation of MFN clauses in full compliance with the principle of State consent as the main source of treaty rights and obligations.ويمثل التقرير أيضا إضافة هامة لمشاريع المواد التي اعتمدت في عام 1978 بشأن نفس الموضوع، وما زالت تشكل إطارا مرجعيا قيما، ولا سيما فيما يتعلق بمبدأ ذات النوعejusdem generis، باعتبارها دليلا للتفسير الصحيح لشروط الدولة الأولى بالرعاية على نحو يتحقق فيه الامتثال التام لمبدأ موافقة الدولة بوصفه المنبع الرئيسي للحقوق والالتزامات التعاهدية.
His delegation shared the conclusions on the topic adopted by the Commission at its 3277th meeting on 23 July 2015, in particular the emphasis placed on ensuring that the interpretation of MFN clauses was consistent with the relevant provisions of the Vienna Convention on the Law of Treaties.وأعقب ذلك بقوله إن وفد بلده يوافق على الاستنتاجات المتعلقة بهذا الموضوع التي اعتمدتها اللجنة في دورتها 3277 المعقودة في 23 تموز/يوليه 2015، ولا سيما التركيز على كفالة اتساق تفسير شروط الدولة الأولى بالرعاية مع الأحكام ذات الصلة من اتفاقية فيينا لقانون المعاهدات.
56.٥٦ -
As to the question of whether, in investment treaty arbitration, MFN clauses should apply only to substantive obligations or also to dispute settlement provisions, his delegation subscribed to the Commission’s conclusion that it was a matter of interpretation of MFN clauses on a case-by-case basis, and that, accordingly, States were well-advised to negotiate such clauses in explicit terms.وفيما يتعلق بمسألة ما إذا كان ينبغي، في التحكيم المتصل بمعاهدات الاستثمار، أن يقتصر انطباق شروط الدولة الأولى بالرعاية على الالتزامات الموضوعية أو أن يشمل أيضا أحكام تسوية المنازعات، قال إن وفد بلده يؤيد استنتاج اللجنة بأن هذه المسألة تخضع لتفسير شروط الدولة الأولى بالرعاية على أساس كل حالة على حدة، ويرى أن من المستصوب، لذلك، أن تتفاوض الدول بشأن هذه الشروط بعبارات واضحة.
When such clauses were not explicit, the application of MFN clauses to dispute settlement provisions should not be presumed.وعندما تكون هذه الشروط غير واضحة، لا ينبغي افتراض تطبيقها على أحكام تسوية المنازعات.
57.٥٧ -
His delegation noted with satisfaction that work on the draft guidelines on the protection of the atmosphere was proceeding on the understanding that the scope of the topic should be without prejudice to political negotiations on climate change, ozone depletion and long-range transboundary air pollution.واسترسل قائلا إن وفد بلده يلاحظ مع الارتياح أن العمل بشأن مشروع المبادئ التوجيهية المتعلقة بحماية الغلاف الجوي يمضي قدما على أساس أن نطاق الموضوع ينبغي يكون مرهونا بما ستسفر عنه المفاوضات السياسية بشأن تغير المناخ واستنفاد طبقة الأوزون والتلوث الجوي البعيد المدى عبر الحدود.
That point had been properly addressed in preambular paragraph 4.وقد تم تناول تلك النقطة كما ينبغي في الفقرة 4 من الديباجة.
His delegation was also pleased to see the contours of the scope of the guidelines clearly delineated in draft guideline 2, together with the decision to give further consideration to the bracketed language in paragraph 1.وأعرب عن سرور وفد بلده أيضا بتحديد ملامح نطاق المبادئ التوجيهية بوضوح في مشروع المبدأ التوجيهي 2، إلى جانب القرار المتخذ بمواصلة النظر في الصياغة الواردة بين معقوفتين في الفقرة 1.
The language proposed in draft guideline 5 on international cooperation showed how that key general principle of international law was applicable to the protection of the atmosphere.وتبين الصياغة المقترحة في مشروع المبدأ التوجيهي 5 بشأن التعاون الدولي كيفية انطباق هذا المبدأ الرئيسي العام في القانون الدولي على حماية الغلاف الجوي.
To that end, his delegation endorsed the language contained in draft guideline 5, paragraph 2, including with regard to the enhancement of scientific knowledge.وتحقيقا لهذه الغاية، يؤيد وفد بلده النص الوارد في الفقرة 2 من مشروع المبدأ التوجيهي 5، بما في ذلك ما يتعلق منه بتعزيز المعارف العلمية.
58.٥٨ -
On the topic of crimes against humanity, his delegation was convinced of the potential benefits of developing a convention on the subject. It endorsed the approach proposed and pursued by the Commission at the current stage of its work.وتطرق إلى موضوع الجرائم المرتكبة ضد الإنسانية، فقال إن وفد بلده مقتنع بالفوائد المحتملة لوضع اتفاقية بشأن هذا الموضوع ويؤيد النهج الذي اقترحته لجنة القانون الدولي وتتبعه في المرحلة الراهنة من عملها.
It favoured the decision to confine, for the time being, the scope of the draft articles to crimes against humanity. It endorsed the Commission’s view that the draft articles would avoid any conflicts with obligations of States arising under the constituent instruments of international or “hybrid” criminal courts or tribunals, including the International Criminal Court: whereas the draft articles would consist of obligations to adopt national legislation and to engage in inter-State cooperation within the framework of a “horizontal” relationship, the Rome Statute governed a “vertical” relationship between the Court and its States parties.وأردف قائلا إن وفد بلده يحبذ في الوقت الراهن قرار حصر نطاق مشاريع المواد في الجرائم المرتكبة ضد الإنسانية ويؤيد رأي اللجنة بأن مشاريع المواد ستتفادى أي تضارب مع التزامات الدول الناشئة بموجب الصكوك المنشئة للمحاكم أو الهيئات القضائية الجنائية الدولية أو ”المختلطة“، بما في ذلك المحكمة الجنائية الدولية: ففي حين أن مشاريع المواد سوف تتألف من التزامات باعتماد تشريعات وطنية والتعاون فيما بين الدول في إطار علاقة ”أفقية“، ينظم نظام روما الأساسي علاقة ”رأسية“ بين المحكمة والدول الأطراف فيها.
59.٥٩ -
Italy also supported the Commission’s approach whereby not only would the draft articles be without prejudice to the Rome Statute, but they should also contribute to the implementation of the principle of complementarity under the Statute in addressing inter-State cooperation on the prevention of crimes against humanity as well as on the investigation, apprehension, prosecution, extradition and punishment at the national level of persons who committed such crimes.كما أعرب عن دعم بلده للنهج الذي تتبعه اللجنة والذي لا يؤدي فقط إلى عدم إخلال مشاريع المواد بنظام روما الأساسي، بل يفترض أيضا أن يؤدي اتباعه إلى مساهمتها في إعمال مبدأ التكامل بموجب النظام الأساسي عند تناول مسألة التعاون بين الدول بشأن منع الجرائم ضد الإنسانية فضلا عن التحقيق مع الأشخاص الذين يرتكبون هذه الجرائم على الصعيد الوطني، واعتقالهم ومحاكمتهم وتسليمهم ومعاقبتهم.
60.٦٠ -
His delegation looked forward to discussions on the new topic “Jus cogens”.وأعرب عن تطلع وفد بلده إلى إجراء مناقشات بشأن الموضوع الجديد المعنون ”القواعد الآمرة“.
61.٦١ -
The Commission’s crucial contribution to the promotion of the rule of law at the national and international levels and to the codification and development of international law could be further strengthened through increased and improved informal interaction with the Sixth Committee.وختم كلامه قائلا إن إسهام لجنة القانون الدولي البالغ الأهمية في تعزيز سيادة القانون على الصعيدين الوطني والدولي وفي تدوين القانون الدولي وتطويره يمكن زيادة تعزيزه من خلال زيادة وتحسين التفاعل غير الرسمي مع اللجنة السادسة.
62.٦٢ -
Mr. Popkov (Belarus) said that the report on the most-favoured-nation clause laid the foundation for further consideration of issues regarding the application of that principle in the area of economic relations and investments, and in particular investment dispute settlement.السيد بوبكوف (بيلاروس): قال إن التقرير المتعلق بشرط الدولة الأولى بالرعاية يرسي أساسا للمزيد من النظر في المسائل المتعلقة بتطبيق هذا المبدأ في مجال العلاقات الاقتصادية والاستثمارات، وبخاصة تسوية منازعات الاستثمار.
Not all the conclusions on the topic were complete, but they might help States make corrections to the practice of concluding international treaties on investment protection and improve international investment arbitration procedures.وأردف قائلا إن الاستنتاجات بشأن هذا الموضوع ليست جميعها مكتملة، ولكنها قد تساعد الدول على إدخال تصويبات على الممارسة المتبعة في إبرام المعاهدات الدولية في مجال حماية الاستثمارات وعلى تحسين إجراءات التحكيم الدولي في مسائل الاستثمار.
63.٦٣ -
His delegation agreed with the Study Group that interpretations of the provisions of the agreement on investment protection, when they included MFN clauses and procedural aspects of dispute settlement, should be carried out first and foremost on the basis of articles 31 and 32 of the Vienna Convention on the Law of Treaties.وأضاف أن وفد بلده يتفق مع الفريق الدراسي في أن تفسيرات الأحكام الواردة في الاتفاق المتعلق بحماية الاستثمار، ينبغي أن تتم أولا وقبل كل شيء على أساس المادتين 31 و 32 من اتفاقية فيينا لقانون المعاهدات متى تضمنت هذه الأحكام شروط الدولة الأولى بالرعاية والجوانب الإجرائية لتسوية المنازعات.
However, it was important not to underestimate the influence of other applicable norms in international treaty law and other factors, including the aims and content of the investment protection agreements and the specific nature of international arbitration procedure.واستدرك قائلا إن من المهم، مع ذلك، عدم التقليل من شأن تأثير القواعد الأخرى السارية في القانون الدولي للمعاهدات والعوامل الأخرى، بما في ذلك أهداف ومضمون اتفاقات حماية الاستثمار والطابع الخاص للإجراء المتبع في التحكيم الدولي.
64.٦٤ -
The object and purpose of international investment treaties, including the promotion of economic relations between States, presupposed a balanced approach to defending investor rights.واستطرد قائلا إن الهدف والغرض من معاهدات الاستثمار الدولية، بما في ذلك تعزيز العلاقات الاقتصادية بين الدول، يفترضان مسبقا اتباع نهج متوازن في الدفاع عن حقوق المستثمرين.
Norms of international treaties on investment protection should not be interpreted to the detriment of the sovereign right of States to define, in such treaties, the legal regime for promoting and protecting investments and to specify mechanisms for dispute settlement.وينبغي ألا تفسر قواعد المعاهدات الدولية بشأن حماية الاستثمار على نحو يضر بالحق السيادي للدول في تعريف النظام القانوني المتعلق بتعزيز وحماية الاستثمارات في هذه المعاهدات وتحديد آليات تسوية المنازعات.
The adoption of the practice of interpreting the MFN clause as a maxim, allowing its application to investment dispute settlement issues without a direct reference thereto in the treaty itself, could have serious consequences for international investment protection legal regimes. Unjustified limitations on the rights of States that were receiving investments might discourage them from concluding investment protection agreements or allowing investments in important sectors of the national economy.وثمة آثار خطيرة بالنسبة للنظم القانونية الدولية لحماية الاستثمارات يمكن أن تترتب على اعتماد ممارسة تفسير شرط الدولة الأولى بالرعاية كمبدأ، مما يسمح بتطبيقه على مسائل تسوية منازعات الاستثمار دون إشارة مباشرة إلى ذلك في المعاهدة نفسها، وربما تؤدي القيود التي لا مبرر لها على حقوق الدول التي تتلقى الاستثمارات إلى تثبيطها عن إبرام اتفاقات حماية الاستثمارات أو السماح باستثمارات في القطاعات الهامة في الاقتصاد الوطني.
65.٦٥ -
In the legal sense, a broad interpretation of the clause might distort the genuine intentions of the contracting States at the time of the treaty’s conclusion and make detailed regulations in their investment dispute settlement procedures pointless.وأضاف أنه بالمعنى القانوني، قد يؤدي التفسير الفضفاض للشرط إلى تشويه النوايا الحقيقية التي كانت لدى الدول المتعاقدة وقت إبرام المعاهدة وتفريغ القواعد التنظيمية المفصلة التي تتضمنها إجراءاتها المتعلقة بتسوية منازعات الاستثمار من مضمونها.
It also failed to give due consideration to the fundamental principles of international arbitration, which was based on the free exercise of the parties’ will to refer disputes to an independent third party before or after they arose.كما أن هذا التفسير الفضفاض لا يراعي على النحو الواجب المبادئ الأساسية للتحكيم الدولي، الذي يقوم على أساس ممارسة الأطراف إرادتهم بحرية فيما يتعلق بإحالة المنازعات إلى طرف ثالث مستقل قبل نشوئها أو بعدها.
With regard to investor-State disputes, the arbitration body was determined by the contracting States themselves, which outlined in the treaty the range of investment dispute settlement procedures, and by the investors, who could turn to one of those arbitration procedures.وفيما يتعلق بالمنازعات بين المستثمرين والدول، فإن هيئة التحكيم تحددها الأطراف المتعاقدة ذاتها، التي تبين في المعاهدة تشكيلة إجراءات تسوية منازعات الاستثمار، والمستثمرون، الذين قد يلجؤون إلى أحد إجراءات التحكيم هذه.
66.٦٦ -
Special procedural norms on dispute settlement should be interpreted separately from the basic norms on investment protection, bearing in mind the individual nature and circumstances of investment cooperation between States and their relationship to specific investment dispute settlement procedures and mechanisms.وتابع يقول إن القواعد الإجرائية الخاصة المتعلقة بتسوية المنازعات ينبغي تفسيرها بمعزل عن القواعد الأساسية المتعلقة بحماية الاستثمار، مع مراعاة الطابع والظروف اللذيْن يختص بها كل تعاون استثماري بين الدول وعلاقة تلك القواعد الإجرائية بإجراءات وآليات محددة لتسوية منازعات الاستثمار.
Where the MFN clause was vaguely worded, it would be preferable to take a contra proferentem approach, which would guarantee stability for the treaty regimes and also equal status for the different parties.وفي الحالات التي يصاغ فيها شرط الدولة الأولى بالرعاية صياغة غامضة، يفضل اتباع نهج Contra proferentem (تأويل الغامض ضد واضعه)، الذي يضمن الاستقرار لنظم المعاهدات ويضمن كذلك تساوي مراكز مختلف الأطراف.
67.٦٧ -
It was regrettable that the Commission had decided not to develop standard provisions on the MFN principle for economic and investment agreements.وأعرب عن أسفه لقرار لجنة القانون الدولي عدم وضع أحكام موحدة بشأن مبدأ شرط الدولة الأولى بالرعاية فيما يتعلق بالاتفاقات الاقتصادية والاستثمارية.
The adoption of such provisions would allow a greater harmonization of the relevant international treaty practice and would guarantee better predictability.وأشار إلى أن اعتماد أحكام من هذا القبيل سيتيح زيادة مواءمة الممارسات التعاهدية الدولية ذات الصلة وسيضمن تحسين القدرة على التنبؤ.
68.٦٨ -
Notwithstanding the doubts previously expressed by his delegation, the methodology chosen by the Special Rapporteur on the topic of protection of the atmosphere gave hope for a successful conclusion of the work undertaken.وواصل كلامه قائلا إنه على الرغم من الشكوك التي سبق أن أعرب عنها وفد بلده، فإن المنهجية التي اختارها المقرر الخاص المعني بموضوع حماية الغلاف الجوي تحمل معها الأمل في وصول العمل الجاري الاضطلاع به إلى خاتمة ناجحة.
His delegation was pleased that the assistance of specialists had been sought in defining terms such as “atmosphere”.وقال إن وفد بلده يسره أنه تم التماس مساعدة اختصاصيين في تعريف مصطلحات من قبيل ’’الغلاف الجوي‘‘.
That approach was useful for the drafting of scientifically based formulations in legal instruments on specialized subjects and would also minimize subsequent discussion on such wording.فهذا النهج مفيد في وضع صياغات ذات أسس علمية في الصكوك القانونية المتعلقة بمواضيع متخصصة ومن شأنه أيضا أن يجعل المناقشات اللاحقة بشأن تلك الصياغات في حدها الأدنى.
69.٦٩ -
The separation of the draft guidelines from other international instruments and negotiation processes in the area of environmental protection was justified and should be approved.واسترسل قائلا إن الفصل بين مشاريع المبادئ التوجيهية والصكوك الدولية الأخرى وعمليات التفاوض في مجال حماية البيئة له ما يبرره وينبغي الموافقة عليه.
However, any list entailed the risk that important elements might be missed out.ومع ذلك، فإن وضع أي قائمة يستصحب معه خطر إغفال عناصر مهمة.
His delegation therefore regarded the wording in the preamble as a working model.ولهذا فإن وفد بلده يعتبر الصياغة الواردة في الديباجة نموذجا عمليا.
The subject of regulation, guiding principles and the introduction of a general provision on their non-applicability to other areas of international environmental law should be considered at a later stage.وقال إنه ينبغي أن يجري في مرحلة لاحقة النظر في موضوع تنظيم عدم انطباق مشاريع المبادئ التوجيهية على مجالات القانون البيئي الدولي الأخرى والمبادئ الموجِّهة لعدم انطباقها وإيراد حكم عام بشأن انتفاء هذا الانطباق.
Those remarks referred to draft guideline 2.وتشير هذه الملاحظات إلى مشروع المبدأ التوجيهي 2.
70.٧٠ -
His delegation opposed the inclusion of the phrase “pressing concern”.وأعرب عن رفض وفد بلده لإيراد عبارة ’’من الشواغل الملحة‘‘.
A more positive signal would be sent by referring to the concept of “care” rather than using words that expressed anxiety.ذلك أن الإشارة إلى مفهوم ’’العناية‘‘، لا استخدام كلمات تعبر عن القلق، ستبعث برسالة أكثر إيجابيةً.
71.٧١ -
On the concept of atmospheric pollution, it would be helpful to review the usefulness of broadening the draft guidelines, at least with regard to atmospheric pollution and international cooperation, to include pollution not caused by human activity.وتطرق إلى مفهوم تلوث الغلاف الجوي، فقال إنه سيكون من المفيد استعراض جدوى توسيع نطاق مشاريع المبادئ التوجيهية ليشمل التلوث غير الناجم عن أنشطة الإنسان، على الأقل فيما يتعلق بتلوث الغلاف الجوي والتعاون الدولي.
His delegation endorsed the brief definition of “atmosphere” adopted by the Commission.وقال إن وفد بلده يؤيد التعريف المقتضب لـ ’’الغلاف الجوي‘‘ الذي اعتمدته اللجنة.
However, it was not entirely appropriate to define the term via the phenomenon against which the guidelines were directed.ولكنه استدرك قائلا إن من غير المناسب تماما تعريف المصطلح من خلال ظاهرة تتوجه ضدها المبادئ التوجيهية.
72.٧٢ -
The inclusion of the proviso “as appropriate” in draft guideline 5, paragraph 1, should be reconsidered.وأنهى كلامه قائلا إنه ينبغي إعادة النظر في إدراج العبارة التحفظية ’’حسب الاقتضاء‘‘ في الفقرة 1 من المبدأ التوجيهي 5.
Given the overall optional nature of the document, any additional restrictions on the obligation to cooperate would neutralize the legal content of that commitment.وبالنظر إلى الطابع الاختياري العام للوثيقة، فإن أي قيود إضافية على الالتزام بالتعاون سيترتب عليها تحييد المحتوى القانوني لذلك الالتزام.
73.٧٣ -
Ms. Lijnzaad (Netherlands) congratulated the Commission on its excellent website, which had made the Commission’s work and the broader topic of the codification and progressive development of international law available to the public at large.السيدة لينزاد (هولندا): هنأت اللجنة على موقعها الشبكي الممتاز الذي أتاح لعامة الجمهور الاطلاع على أعمال اللجنة وعلى موضوع تدوين القانون الدولي وتطويره تدريجيا بنطاقه الأعم.
The same could not be said of the current website of the United Nations, which in its new form unfortunately reduced the visibility of the Organization’s work on international law.وأضافت أن نفس الشيء لا يمكن أن يقال عن الموقع الشبكي الحالي للأمم المتحدة الذي حدّ بشكله الجديد، مع الأسف، من بروز أعمال المنظمة في مجال القانون الدولي.
Her delegation called on the Legal Counsel to ensure that information on international law remained readily accessible.وقالت إن وفد بلدها يدعو المستشار القانوني إلى ضمان استمرار سهولة الاطلاع على المعلومات المتعلقة بالقانون الدولي.
74.٧٤ -
Discussions on the topics in the clusters scheduled for the current week were important, as the presence of the legal advisers from capitals allowed for an in-depth sharing of views.واستطردت تقول إن المناقشات المتعلقة بالمواضيع المدرجة في المجموعات المقرر النظر فيها في الأسبوع الراهن هي مناقشات مهمة، بالنظر إلى أن وجود مستشارين قانونيين من العواصم يتيح تبادلا متعمقا للآراء.
The division of the subjects over the three clusters appeared somewhat unbalanced in 2015, and some of the most important topics on which her delegation would particularly appreciate hearing the views of others had been scheduled for the following week, by which time most legal advisers would have left New York.ويبدو أن تقسيم المواضيع إلى ثلاث مجموعات قد غاب عنه التوازن إلى حد ما في عام 2015، كما أن بعضا من أهم المواضيع التي كان وفد بلدها سيقدر كثيرا التعرف على آراء الآخرين بشأنها قد تقرر النظر فيها في الأسبوع التالي، أي بعد أن يكون معظم المستشارين القانونيين قد غادروا نيويورك.
More consideration should be given in 2016 to the scheduling of discussions on the various topics.ودعت إلى أن يكون تحديد مواعيد المناقشات المتعلقة بالمواضيع المختلفة موضع مزيد من النظر في عام 2016.
75.٧٥ -
Her delegation welcomed the finalization of work on the topic “The Most-Favoured-Nation clause”.وأعربت عن ترحيب وفدها بالانتهاء من العمل المتعلق بموضوع ’’شرط الدولة الأولى بالرعاية “.
As to the conclusions of the Study Group, she noted that no significant changes to the 1978 draft articles had been deemed necessary and that the report’s focus had been on guidance with respect to the application and interpretation of said draft articles.وفيما يتعلق بالاستنتاجات التي توصل إليها الفريق الدراسي، أشارت إلى أن مشاريع مواد عام 1978 لم يُعتبر ضروريا إدخال أي تغييرات ذات شأن عليها وأن التقرير قد انصب تركيزه على توفير التوجيه فيما يتعلق بتطبيق مشاريع المواد المذكورة وتفسيرها.
The Netherlands agreed that guidance should be based on the Vienna Convention on the Law of Treaties.وأعربت عن موافقة هولندا على أن هذا التوجيه ينبغي أن يستند إلى اتفاقية فيينا لقانون المعاهدات.
76.٧٦ -
The report helpfully concluded that the general rules of interpretation as codified in the Vienna Convention also applied to treaty provisions constituting an MFN clause, the starting point being the actual wording of the clause, in the light of the object and purpose of the treaty.وتابعت قائلة إن التقرير يخلص إلى خلاصة مفيدة وهي أن قواعد التفسير العامة بصيغتها المدونة في اتفاقية فيينا تنطبق أيضا على الأحكام التعاهدية التي يتشكل منها شرط الدولة الأولى بالرعاية، وأن نقطة البداية في ذلك هي الصياغة الفعلية للشرط، في ضوء الغرض من المعاهدة ومقصدها.
However, her delegation attached importance to the ejusdem generis principle, and the treatment to be claimed on the basis of an MFN clause must be determined on a case-by-case basis.إلا أنها استدركت قائلة إن وفدها يولي أهمية لمبدأ من ذات النوع ejusdem generis، وإن المعاملة التي سيُطلب منحها بموجب شرط الدولة الأولى بالرعاية سيتعين تحديدها على أساس كل حالة على حدة.
77.٧٧ -
The Netherlands had a Model Bilateral Investment Agreement, on the basis of which MFN clauses were usually specified in that they were limited to treatment for “investment” and were not applicable to provisions regarding dispute settlement.واسترسلت قائلة إن هولندا لديها اتفاق استثماري ثنائي نموذجي يتم على أساسه عادةً تحديد شروط الدولة الأولى بالرعاية باعتبارها تقتصر على المعاملة في مجال ’’الاستثمار‘‘ ولا تنطبق على أحكام تتصل بتسوية المنازعات.
In her delegation’s view, dispute settlement clauses were specific to each bilateral investment treaty and therefore should not be covered by MFN clauses.وأعربت على رأي وفدها أن كل معاهدة استثمارية ثنائية لها أحكام تسوية المنازعات الخاصة بها وبالتالي ينبغي ألا تشملها شروط الدولة الأولى بالرعاية.
78.٧٨ -
The Netherlands remained unconvinced that the topic of jus cogens should be included in the programme of work of the Commission, for reasons stated extensively in 2014.وقالت إن هولندا ما زالت غير مقتنعة بأن موضوع ’’القواعد الآمرة‘‘ ينبغي إدراجه في برنامج عمل لجنة القانون الدولي لأسباب تم بسطها باستفاضة في عام 2014.
It failed to see the point of studying the notion, as there were no signs from States that any codification was required.ولا ترى جدوى من دراسة المفهوم لأنه لا توجد أية مؤشرات من الدول على أن هناك حاجة لأي تدوين.
Nor did her delegation see a need for its progressive development.كما لا يرى وفد بلدها حاجة إلى التطوير التدريجي للمفهوم.
Moreover, the timing was less than ideal, since the topic of customary international law, from which the question of jus cogens had been excluded for good reason, was still being considered.ثم إن التوقيت أيضا غير مناسب لأن موضوع القانون الدولي العرفي، الذي استبعدت منه مسألة ’’القواعد الآمرة‘‘ لسبب وجيه، ما زال قيد النظر.
79.٧٩ -
Mr. Tichy (Austria) congratulated the Commission on finalizing its work on the topic “The Most-Favoured-Nation clause”.السيد تيشي (النمسا): هنأ اللجنة لانتهائها من العمل المتعلق بموضوع ’’شرط الدولة الأولى بالرعاية‘‘.
The Commission’s clarification of the implications of such clauses, in particular in international trade and investment treaties, was a valuable contribution to public international law.وقال إن توضيح اللجنة لتبعات هذا الشرط، وخاصة فيما يتعلق بالمعاهدات التجارية والاستثمارية الدولية يشكل مساهمة قيمة في القانون الدولي العام.
80.٨٠ -
His delegation welcomed the adoption of the five summary conclusions reflecting the main outcome of the Study Group’s work.وأعرب عن ترحيب وفد بلده باعتماد الاستنتاجات الموجزة الخمسة التي تجسد المحصلة الرئيسية لأعمال الفريق الدراسي.
It concurred with the Commission’s view that the scope of MFN clauses was to be determined by the rules on interpretation set out in the Vienna Convention on the Law of Treaties and that the central, controversial question on the extent to which MFN clauses encompassed dispute settlement provisions could be most appropriately addressed through explicit language in the relevant treaties.وقال إن الوفد يشاطر اللجنة رأيها أن نطاق شروط الدولة الأولى بالرعاية تحدده قواعد التفسير المنصوص عليها في اتفاقية فيينا لقانون المعاهدات وأن الطريقة الأنسب لمعالجة المسألة الرئيسية المثيرة للجدل بشأن مدى اشتمال شروط الدولة الأولى بالرعاية على أحكام بشأن تسوية المنازعات هي من خلال إيراد نص صريح في المعاهدات ذات الصلة.
However, his delegation was not convinced of the accuracy of the statement in paragraph 42 (e) of the report that “[o]therwise the matter will be left to dispute settlement tribunals to interpret MFN clauses on a case-by-case basis”.ولكنه أعرب عن عدم اقتناع وفد بلده بصواب عبارة ’’وإلا فستترك المسألة لهيئات تسوية المنازعات لتفسر شرط الدولة الأولى بالرعاية في كل حالة على حدة‘‘ الواردة في الفقرة 42 (هـ) من التقرير.
The word “otherwise” suggested that only in the absence of explicit language in a treaty did dispute settlement tribunals have the power to interpret MFN clauses on a case-by-case basis.فكلمة ’’وإلا‘‘ توحي بأن هيئات تسوية المنازعات لن يكون لها سلطة تفسير شرط الدولة الأولى بالرعاية على أساس كل حالة على حدة إلا في غيبة نص صريح على ذلك في المعاهدة.
In actual fact, any application of a treaty required its interpretation, even if such interpretation appeared obvious.وواقع الأمر أن أي تطبيق لمعاهدة ما يتطلب تفسيرها، حتى وإن كان هذا التفسير يبدو واضحا.
A more nuanced formulation should have been adopted, indicating that in the absence of explicit language, dispute settlement tribunals enjoyed a broader margin of interpretative freedom.وكان ينبغي اعتماد صياغة أدق تشير إلى أن حرية هيئات تسوية المنازعات في التفسير يكون هامشها أوسع إذا لم يكن هناك نص صريح.
81.٨١ -
On the topic of protection of the atmosphere, Austria welcomed the dialogue which the Commission had had with scientists, thereby promoting a better understanding of the complex physical phenomena involved.وفيما يتعلق بموضوع حماية الغلاف الجوي، أعرب عن ترحيب النمسا بالحوار الذي أجرته لجنة القانون الدولي مع العلماء والذي عزز جهود التوصل إلى فهم أفضل للظاهرة المادية المعقدة التي يتناولها هذا الموضوع.
The preamble to the draft guidelines highlighted the pressing need to address the topic.وقال إن ديباجة مشاريع المبادئ التوجيهية تبرز الحاجة الملحة لتناول هذه المسألة.
On draft guideline 1 (Use of terms), his delegation wondered why the definition of “atmospheric pollution” limited the scope of the guidelines to the transboundary effects of atmospheric pollution.وتطرق إلى مشروع المبدأ التوجيهي 1 (استخدام المصطلحات) فقال إن وفد بلده يتساءل عن السبب في أن تعريف ’’تلوث الغلاف الجوي‘‘ قد حصر نطاق المبادئ التوجيهية في الآثار العابرة للحدود لتلوث الغلاف الجوي.
All pollution in the atmosphere inevitably had transboundary effects.فكل تلوث في الغلاف الجوي له حتما آثار عابرة للحدود.
Thus, the qualification “transboundary” should be deleted, because it was redundant, and it even complicated matters, since any assertion of pollution would first require proof of its transboundary effects.وبالتالي، ينبغي حذف الصفة ’’عابر للحدود‘‘، لأنها صفة لا لزوم لها، ناهيك عن كونها تعقد المسائل، لأن أي تأكيد لوجود تلوث يتطلب أولا البرهنة على أن له آثارا عابرة للحدود.
82.٨٢ -
His delegation also questioned whether, in the definition in draft guideline l, it was appropriate to delete the word “energy” from the factors causing pollution, given that article 1, paragraph 1 (4), of the United Nations Convention on the Law of the Sea explicitly referred to energy as a cause of pollution.وقال إن وفده يتساءل أيضا عما إذا كان من المناسب، في التعريف الوارد في مشروع المبدأ التوجيهي 1، حذف كلمة ’’الطاقة‘‘ من جملة العوامل المسببة للتلوث، بالنظر إلى أن الفقرة 1 (4) من المادة 1 من اتفاقية الأمم المتحدة لقانون البحار تشير صراحة إلى أن الطاقة من مصادر التلوث.
The reason for the difference between those two definitions was unclear.وأضاف أن سبب الاختلاف بين هذين التعريفين ليس واضحا.
Although paragraph (8) of the commentary to draft guideline 1 referred to energy as one of the substances causing atmospheric pollution, for the sake of clarity it would be preferable to include energy in the actual definition of “atmospheric pollution”.ومع أن الفقرة (8) من التعليق على المبدأ التوجيهي 1 تشير إلى الطاقة باعتبارها أحد المواد المسببة لتلوث الغلاف الجوي، سيكون من المفضل، لأغراض التوضيح، إدراج الطاقة في التعريف الفعلي لـ ’’تلوث الغلاف الجوي‘‘.
83.٨٣ -
Paragraph 4 of draft guideline 2 (Scope of the guidelines) referred to the status of airspace under international law.وتابع قائلا إن الفقرة 4 من مشروع المبدأ التوجيهي 2 (نطاق المبادئ التوجيهية) تشير إلى مركز المجال الجوي بموجب القانون الدولي.
However, since airspace was under the complete and exclusive sovereignty of the State concerned, its status was governed not only by international, but also by national law.غير أنه بالنظر إلى أن المجال الجوي خاضع للسيادة التامة والحصرية للدولة المعنية، فإن مركزه لا يحكمه القانون الدولي فقط، بل القانون الوطني أيضا.
Therefore, it should also be made clear that the guidelines did not affect the national legal regulation of the airspace;لذلك، ينبغي أن يكون واضحا أيضا أن المبادئ التوجيهية لا تأثير لها على التنظيم القانوني الوطني للمجال الجوي.
that could be done by replacing the phrase “status of airspace under international law” by “the legal status of the airspace”.ويمكن تحقيق ذلك بالاستعاضة عن عبارة ’’مركز المجال الجوي بموجب القانون الدولي‘‘ بعبارة ’’المركز القانوني للمجال الجوي‘‘.
His delegation agreed with the statement in paragraph (8) of the commentary that the question of the delimitation between airspace and outer space had been under discussion in the Legal Subcommittee of the United Nations Committee on the Peaceful Uses of Outer Space for a long time;وقال إن وفده يتفق مع ما ورد في الفقرة (8) من التعليق من أن مسألة تعيين الحدود الفاصلة بين الفضاء الجوي والفضاء الخارجي موجودة قيد المناقشة منذ فترة طويلة لدى اللجنة الفرعية القانونية التابعة للجنة الأمم المتحدة لاستخدام الفضاء الخارجي في الأغراض السلمية؛
accordingly, there was no need to discuss it in the current context.وبالتالي، لا داعي لمناقشتها في السياق الحالي.
84.٨٤ -
Ms. Bošković-Pohar (Slovenia) commended the Study Group for the completion of its report on the MFN clause.السيدة بوشكوفيتش - بوهار (سلوفينيا): أثنت على الفريق الدراسي لانتهائه من تقريره عن شرط الدولة الأولى بالرعاية.
The report would serve as a source of useful information for treaty negotiators, political decision-makers and practitioners.وقالت إن التقرير سيكون مصدرا لمعلومات مفيدة للمتفاوضين على المعاهدات وصانعي القرار السياسي والممارسين.
85.٨٥ -
The discussions on the new topic “Jus cogens” should help clarify the nature of the concept, its contours and its effects.وأضافت أن المناقشات المتعلقة بـموضوع ’’القواعد الآمرة‘‘ الجديد يفترض أن تساعد في توضيح طبيعة المفهوم وحدوده وآثاره.
The document annexed to the report of the Commission on the work of its sixty-sixth session (A/69/10) had already identified several possible approaches for addressing the topic.وقد حددت بالفعل الوثيقة المرفقة بتقرير اللجنة عن أعمال دورتها السادسة والستين (A/69/10) عدة نهج ممكنة لمعالجة الموضوع.
Her delegation was pleased that that document had treated jus cogens as a separate source, while also taking as a basis for future work existing legal sources relating to jus cogens, including the Vienna Convention on the Law of Treaties, the articles on State responsibility and the relevant case law.وأعربت عن سرور وفدها لأن الوثيقة قد عالجت ’’القواعد الآمرة‘‘ باعتبارها مصدرا مستقلا، مع استنادها في الوقت ذاته أيضا في أعمالها المقبلة إلى المصادر القانونية القائمة المتعلقة بالقواعد الآمرة، بما في ذلك اتفاقية فيينا لقانون المعاهدات والمواد المتعلقة بمسؤولية الدول والسوابق القضائية ذات الصلة.
At the outset, it was important to examine in depth the nature of jus cogens, which was different because of its seriousness and, as such, reflected generally accepted values and the foundation of today’s international order.وأشارت إلى أن من المهم في البداية إجراء دراسة متعمقة لطابع القواعد الآمرة، وهي قواعد مختلفة بسبب أهميتها وبالتالي فهي تعكس قيما مقبولة عموما وأساسَ النظام الدولي الحالي.
Hence the need for a complete analysis of the categories of norms under jus cogens, including the possibility for certain norms to acquire the status of jus cogens, such as the principles set out in the Charter of the United Nations.ومن ثم نشأت الحاجة إلى إجراء تحليل كامل لفئات القواعد المشمولة بـ ’’القواعد الآمرة‘‘، بما في ذلك إمكانية أن تكتسب بعض القواعد صفة ’’القواعد الآمرة‘‘، مثل المبادئ المنصوص عليها في ميثاق الأمم المتحدة.
86.٨٦ -
Her delegation also welcomed the Commission’s intention to focus on the relationship and difference between jus cogens, on the one hand, and customary international law and procedural law, on the other.وأعربت عن ترحيب وفدها باعتزام لجنة القانون الدولي التركيز على العلاقة والاختلاف بين القواعد الآمرة من ناحية، والقانون الدولي العرفي والقانون الإجرائي، من ناحية أخرى.
Although jus cogens would appear to meet the criteria of a norm of customary international law, as illustrated in particular by the decisions of the International Court of Justice, it would be too simplistic to classify it as such.وقالت إنه على الرغم من أن القواعد الآمرة يبدو أنها تستوفي معايير القاعدة في القانون الدولي العرفي، على النحو المبين على وجه الخصوص في قرارات محكمة العدل الدولية، فسيكون من التبسيط المخل تصنيفها على هذا النحو.
The norms of jus cogens must be regarded as going beyond customary international norms, and they were incompatible with the concept of persistent objector.وينبغي اعتبار أن القواعد التي تندرج ضمن ’’القواعد الآمرة‘‘ تتجاوز قواعد القانون الدولي العرفي ولا تتوافق مع مفهوم المعترض الملح.
87.٨٧ -
Her delegation welcomed the Commission’s efforts to promote the rule of law in response to General Assembly resolution 69/123, but despite the Commission’s crucial role in the promotion of the progressive development and codification of international law, its work had slowed down in recent years.وقالت إن وفد بلدها يرحب بالجهود التي تبذلها اللجنة لتعزيز سيادة القانون استجابة لقرار الجمعية العامة 69/123، ولكن رغم الدور الحاسم الذي تقوم به اللجنة في تشجيع التطوير التدريجي للقانون الدولي وتدوينه، فقد طرأ على عملها تباطؤ في السنوات الأخيرة.
Although the Commission’s efforts could lead to a progressive development of international law, it was important to continue its codification work.ومع أن الجهود التي تبذلها اللجنة يمكن أن تؤدي إلى التطوير التدريجي للقانون الدولي، من المهم مواصلة أعمال التدوين.
88.٨٨ -
The Commission had done excellent work on the topic of protection of persons in the event of disasters.ومضت تقول إن اللجنة قد أدت عملا ممتازا في تناول موضوع حماية الأشخاص في حالات الكوارث.
Noting that the topic had not been on the Commission’s agenda in 2015, her delegation would appreciate a successful second reading of the draft articles on the subject during the 2016 session, and it reaffirmed its full support for their formulation and for the commentary.وأضافت أن وفد بلدها، إذ يلاحظ أن الموضوع لم يكن على جدول أعمال اللجنة في عام 2015، سيكون موضع تقدير من جانبه لو أجريت تلاوة ثانية ناجحة لمشاريع المواد المتعلقة بالموضوع في دورة عام 2016، وأن الوفد يؤكد من جديد تأييده الكامل لصياغتها والتعليق عليها.
The Commission had achieved a good balance between the protection of victims of disasters and of their human rights, on the one hand, and the principles of State sovereignty and non-interference, on the other.وقالت إن اللجنة حققت توازنا جيدا بين حماية ضحايا الكوارث وحقوق الإنسان الواجبة لهم، من جهة، ومبدأي سيادة الدول وعدم التدخل، من جهة أخرى.
That approach should be retained, since it was the only way of ensuring that those rules would be recognized by States, international organizations and other entities.وهو نهج ينبغي الإبقاء عليه، لأنه السبيل الوحيد لضمان اعتراف الدول والمنظمات الدولية والجهات الأخرى بتلك القواعد.
With regard to the topic “Protection of the atmosphere”, Slovenia welcomed the incorporation of the draft guidelines as an erga omnes obligation, as well as the focus on the obligation to cooperate.وفيما يتعلق بموضوع ”حماية الغلاف الجوي“، أعربت عن ترحيب سلوفينيا بإدماج مشاريع المبادئ التوجيهية باعتبارها التزاما في مواجهة الكافة، فضلا عن التركيز على الالتزام بالتعاون.
89.89 -
Mr. Smolek (Czech Republic) said that the work completed by the Study Group on the most-favoured-nation clause was particularly valuable, because it did not overlap with that of other international forums on the subject, such as the World Trade Organization or the United Nations Conference on Trade and Development, and focused on the interpretation of treaties, an area in which the Commission’s competence was undisputed.السيد شموليك (الجمهورية التشيكية): قال إن العمل الذي أنجزه الفريق الدراسي المعني بشرط الدولة الأولى بالرعاية له قيمة خاصة، ذلك أنه لا يتداخل مع عمل المنتديات الدولية الأخرى بشأن هذا الموضوع، من قبيل منظمة التجارة العالمية أو مؤتمر الأمم المتحدة للتجارة والتنمية، ولأنه يركز على تفسير المعاهدات، وهو مجال لا يماري أحد في كونه مشمولا باختصاص اللجنة.
90.90 -
His delegation noted with particular interest that MFN clauses in bilateral investment treaties had been invoked to expand the scope of the treaty’s dispute settlement provisions in several ways, which included:وأشار إلى أن وفده يلاحظ باهتمام خاص أن شرط الدولة الأولى بالرعاية في معاهدات الاستثمار الثنائية قد جرى الاحتجاج به لتوسيع نطاق أحكام المعاهدة المتعلقة بتسوية المنازعات بعدة طرق، منها:
(a) to invoke a dispute settlement process not available under the basic treaty;(أ) الاحتجاج بعملية لتسوية المنازعات غير منصوص عليها في المعاهدة الأساسية؛
(b) to broaden the jurisdictional scope where the basic treaty restricted the ambit of the dispute settlement clause to a specific category of disputes;(ب) وتوسيع نطاق الاختصاص القضائي عندما تكون المعاهدة الأساسية قد قيدت نطاق حكم تسوية المنازعات لتقصره على نوع معين من المنازعات؛
and (c) to override the applicability of a provision requiring the submission of a dispute to a domestic court for a period of 18 months, prior to submission to international arbitration.(ج) ونقض تطبيق حكم تعاهدي يشترط عرض نزاع ما على محكمة محلية في غضون 18 شهراً، قبل عرض النزاع على التحكيم الدولي.
The interpretative techniques contained in Part IV would be appreciated by practitioners who had to deal with those complex matters.وأضاف أن الطرائق التفسيرية الواردة في الجزء الرابع سوف تكون موضع تقدير من لدن الممارسين الذين يضطرون للتعامل مع هذه المسائل المعقدة.
91.91 -
His delegation agreed with the conclusion that the interpretation of MFN clauses must be in accordance with articles 31 and 32 of the Vienna Convention on the Law of Treaties;وقال إن وفده يتفق مع الاستنتاج الذي مفاده أن تفسير شرط الدولة الأولى بالرعاية يجب أن يتماشى مع المادتين 31 و 32 من اتفاقية فيينا لقانون المعاهدات؛
that also applied to bilateral treaties.وهو أمر يسري أيضا على المعاهدات الثنائية.
It endorsed the Study Group’s conclusions that the “mixed” nature of investor-State dispute settlement arbitration did not justify a different approach to the application of the rules on treaty interpretation when MFN provisions were being considered, that the investment agreement was a treaty whose provisions had been agreed to by States, that the individual investor had no role in the creation of the treaty obligations, but simply had a right to bring a claim under the treaty, and that, as a treaty, it must be interpreted according to the accepted rules of international law governing treaty interpretation.ويؤيد الوفد ما خلص إليه الفريق الدراسي من أن الطابع ’’المختلط‘‘ للتحكيم الهادف إلى تسوية المنازعات بين المستثمرين والدول لا يبرر اتباع نهج مختلف في تطبيق القواعد المتعلقة بتفسير المعاهدات عندما تُؤخذ في الاعتبار أحكام الدولة الأولى بالرعاية، وأن اتفاق الاستثمار يمثل معاهدة اتفقت بشأن أحكامها الدول، وأن المستثمر الفرد ليس له أي دور في صياغة التزامات المعاهدة بل له الحق فقط في رفع دعوى بموجب المعاهدة، وأن المعاهدة، بوصفها كذلك، ينبغي أن تُفَسَّر وفقاً لقواعد القانون الدولي المقبولة التي تحكم تفسير المعاهدات.
92.92 -
The provisions of each treaty must be interpreted independently.واستطرد قائلاً إن أحكام كل معاهدة يجب أن تُفسر بطريقة مستقلة.
The Study Group had rightly noted that while guidance could be sought from the meaning of MFN treatment in other agreements, each MFN provision must be interpreted on the basis of its own wording and the surrounding context of the agreement it was found in and that, as a result, there was no basis for concluding that there would be a single interpretation of an MFN provision applicable across all investment agreements.فالفريق الدراسي قد لاحظ عن حق أنه في حين يمكن الاسترشاد بالمعنى المقصود في معاملة الدولة الأولى بالرعاية في اتفاقات أخرى، يجب تفسير كل حكم من أحكام الدولة الأولى بالرعاية على أساس طريقة صياغته والسياق المحيط بالاتفاق الذي وُجد فيه، الأمر الذي ينتفي معه أي أساس للخلوص إلى أنه سيكون هناك تفسير واحد لأي من أحكام الدولة الأولى بالرعاية يمكن تطبيقه في جميع اتفاقات الاستثمار.
93.93 -
The topic of the protection of the atmosphere addressed one of the most serious current challenges.ومضى يقول إن موضوع حماية الغلاف الجوي يتطرق إلى أحد أخطر التحديات الراهنة.
Robust measures must be taken, immense resources would be needed to deal with the issue and scientific advice must be followed.وأكد على ضرورة اتخاذ تدابير قوية وعلى الحاجة إلى توفير موارد هائلة للتعامل مع المسألة، بالإضافة إلى وجوب اتباع المشورة العلمية.
Legal experts would have a role to play at all stages in providing the legal framework for agreements.ونبه إلى أن الخبراء القانونيين سوف يكون لهم دور يؤدونه في جميع المراحل من خلال وضع الإطار القانوني للاتفاقات.
His delegation doubted, however, that the exercise for which the Commission had opted could effectively contribute to the global effort.ولكنه أشار إلى أن وفده يشكك في أن الممارسة التي اختارت اللجنة اتباعها يمكن أن تُسهم إسهاماً فعالاً في الجهد العالمي المبذول.
94.94 -
The Commission was not working on a draft legal instrument, and it would be inappropriate to request it to do so.واسترسل موضحاً أن اللجنة لا تعمل على صياغة مشروع صك قانوني، وسوف يكون من غير المناسب أن يُطلب منها القيام بذلك.
Any attempt to identify customary rules of international law specific to the protection of the atmosphere would be premature.وأي محاولة لتحديد القواعد العرفية للقانون الدولي الخاصة بحماية الغلاف الجوي سوف تكون سابقة لأوانها.
It was not the first time that the Commission had opted for a set of guidelines, but unlike in past cases, it was not clear who the addressees of those guidelines were and which legal problems the guidelines should help to overcome, bearing also in mind that the Commission’s competence did not extend beyond legal issues in that field.وأشار إلى أن هذه ليست أول مرة تختار فيها اللجنة اللجوء إلى مجموعة من المبادئ التوجيهية، ولكن على عكس حالات سابقة، ليست واضحةً ماهيةُ الجهات التي تتوجه إليها هذه المبادئ التوجيهية وأي مشاكل قانونية يفترض أن تساعد هذه المبادئُ التوجيهية في التغلب عليها، مع الأخذ بالاعتبار أيضاً أن اختصاص اللجنة لا يتجاوز المسائل القانونية في هذا المجال.
It was still not evident whether those problems were connected with the phase of negotiation of legal instruments dealing with various aspects of the protection of the atmosphere, whether they were related to the application or interpretation of those instruments, or whether something else was involved.ولكنه نبه إلى أنه لا يزال من غير الواضح ما إذا كانت تلك المشاكل مرتبطة بمرحلة التفاوض بشأن الصكوك القانونية التي تتناول مختلف جوانب حماية الغلاف الجوي، أو كانت مرتبطة بتطبيق أو تفسير تلك الصكوك، أو كان هناك شيء آخر له تأثير في المسألة.
95.95 -
The guidelines on reservations to treaties and the final report of the Study Group on MFN clauses were examples of situations in which the Commission had succeeded in identifying existing legal problems and indicating legal techniques for overcoming them, whereas such clarity was lacking in the topic of protection of the atmosphere.وأشار إلى أن المبادئ التوجيهية بشأن التحفظات على المعاهدات والتقرير النهائي للفريق الدراسي عن شروط الدولة الأولى بالرعاية هما مثالان على الحالات التي نجحت فيها لجنة القانون الدولي في تحديد المشاكل القانونية القائمة وبيان الأساليب القانونية التي تتيح التغلب عليها، في حين أن مثل هذا الوضوح لا وجود له في موضوع حماية الغلاف الجوي.
Instead, the Commission seemed to be restating general principles already contained in a number of international instruments, binding or not binding, without a proper explanation as to what the purpose of that repetitive exercise actually was.وبدلاً من ذلك، يبدو أن اللجنة تعيد تأكيد مبادئ عامة وردت بالفعل في عدد من الصكوك الدولية، ملزمة كانت أم غير ملزمة، دون تقديم تفسير مناسب للغرض من تكرار تلك الممارسة.
96.96 -
Mr. Galea (Romania) welcomed the decision to include the challenging topic “Jus cogens” in the Commission’s programme of work.السيد غاليا (رومانيا): رحب بالقرار القاضي بإدراج موضوع ”القواعد الآمرة“ الصعب في برنامج عمل اللجنة.
Moreover, the topic “Immunity of State officials from foreign criminal jurisdiction was of great importance and must be extensively debated.وأضاف أن موضوع ’’حصانة مسؤولي الدول من الولاية القضائية الجنائية الأجنبية‘‘ موضوع بالغ الأهمية وتجب مناقشته بصورة مستفيضة.
97.97 -
With regard to the topic of the most-favoured-nation clause, his delegation noted the Commission’s conclusion that such clauses remained unchanged in character from the time the 1978 draft articles had been concluded, and that the core provisions of those draft articles continued to be the basis for the interpretation and application of MFN clauses.وفيما يتعلق بموضوع شرط الدولة الأولى بالرعاية، قال إن وفده يلاحظ استنتاج اللجنة أن طابع هذا الشرط لم يتغير منذ وضع مشاريع مواد عام 1978، وأن الأحكام الرئيسية الواردة في مشاريع المواد تلك لا تزال تشكل أساس تفسير شرط الدولة الأولى بالرعاية وتطبيقه.
As Part V of the report indicated, the Vienna Convention on the Law of Treaties should be the point of departure in the interpretation and application of the MFN clauses contained in investment treaties as well.وكما هو مبين في الجزء الخامس من التقرير، ينبغي أن تكون اتفاقية فيينا لقانون المعاهدات نقطة الانطلاق في تفسير وتطبيق شروط الدولة الأولى بالرعاية الواردة في معاهدات الاستثمار أيضا.
98.98 -
The guidance to the effect that explicit language could ensure that an MFN provision did or did not apply to dispute settlement provisions was useful for policymakers, practitioners, drafters of international treaties, negotiators, jurisdictional and arbitral tribunals and all those who dealt with investment matters.واستطرد قائلاً إن التوجيه القائل بأن النص الصريح يمكن أن يكفل توضيح ما إذا كان شرط الدولة الأولى بالرعاية ينطبق على أحكام تسوية المنازعات أم لا، هو توجيه مفيد لمقرري السياسات والممارسين والقائمين بصياغة المعاهدات الدولية والمفاوضين والمحاكم القضائية وهيئات التحكيم وكافة من يتعاملون مع مسائل الاستثمار.
Thus, the Study Group’s work would be of special relevance for investment law and investment treaties.وبالتالي، فإن عمل الفريق الدراسي ستكون له أهمية خاصة بالنسبة لقانون الاستثمار ومعاهدات الاستثمار.
It was to be hoped that the Commission’s conclusions would bring greater clarity and help prevent or limit differing interpretations of that important issue in the future.وأعرب عن الأمل في أن تحقق استنتاجات اللجنة المزيد من الوضوح وتساعد في منع أو تقليل ظهور تفسيرات مختلفة لهذه المسألة الهامة في المستقبل.
99.99 -
However, policy guidance must be applied to the conclusion of future treaties or amendments.واستدرك قائلا إن هذا التوجيه العام يجب أن يُطبق عند إبرام المعاهدات في المستقبل أو إجراء تعديلات عليها.
As stated by the Commission, the possible application of the MFN clause to dispute settlement was a matter of treaty interpretation.وذكّر بما أفادت به اللجنة من أن إمكانية تطبيق شرط الدولة الأولى بالرعاية في تسوية المنازعات تبقى مرتبطة بتفسير المعاهدة.
Even if articles 31 and 32 of the Vienna Convention applied to a bilateral investment treaty as a whole, two lines of jurisprudence had developed, one led by cases such as Maffezini and Siemens A.G. v. The Argentine Republic, according to which, in the absence of a contrary indication, and subject to specific elements, the MFN clause applied to jurisdiction, while a second line of case law, led by cases such as Salini Costruttori S.p.A. and Italstrade S.p.A. v. Kingdom of Morocco, or ICS v. Argentina, appeared to conclude that in the absence of a clear indication that the MFN clause did apply to jurisdiction, consent of a State to arbitration must not be presumed.وقال إنه حتى لو طُبقت المادتان 31 و 32 من اتفاقية فيينا في معاهدة استثمار ثنائية ككل، فإن توجهين من الاجتهاد القضائي قد استجدا في الموضوع، أولهما تصدَّرته قضايا من قبيل قضية مافزيني وقضية شركة Siemens A.G ضد جمهورية الأرجنتين، ومؤداه أن شرط الدولة الأولى بالرعاية ينطبق على الولاية القضائية ما لم ينص على نقيض ذلك ورهنا بعناصر محددة، في حين أن التوجه الثاني من الاجتهاد القضائي، الذي تصدرته قضايا من قبيل قضية شركة Salini Costruttori S.p.A. and Italstrade S.p.A. ضد المملكة المغربية، أو قضية شركة ICS ضد الأرجنتين، يبدو أنه يخلص إلى نتيجة مفادها أنه ما لم ينص بوضوح على أن شرط الدولة الأولى بالرعاية ينطبق على الولاية القضائية، فلا يجب افتراض أن الدولة موافقة على التحكيم.
In conclusion, the Commission found that, in the absence of explicit language, it would be left to dispute settlement tribunals to interpret MFN clauses on a case-by-case basis.وخلصت اللجنة إلى أنه في غياب نص صريح، يُترك لمحاكم تسوية المنازعات تفسيرُ شرط الدولة الأولى بالرعاية على أساس كل حالة على حدة.
Given the existence of two divergent lines of case law, an additional general indication on interpretative approaches would have been useful.وبالنظر إلى وجود توجهين مختلفين من الاجتهاد القضائي، ربما كان من المفيد لو أُضيفت إشارة عامة جديدة بشأن النُهج المتبعة في التفسير.
100. Romania endorsed the view according to which the question of the possible application of the MFN clause to dispute settlement was also one of “establishing jurisdiction” or establishing “consent to arbitrate”.100 - وواصل كلامه قائلا إن رومانيا تؤيد الرأي القائل بأن مسألة إمكانية تطبيق شرط الدولة الأولى بالرعاية في تسوية المنازعات تخص أيضا ’’إثبات الولاية القضائية‘‘ أو إثبات ’’الموافقة على التحكيم‘‘.
Bearing in mind the general reasoning of the International Court of Justice in the Oil Platforms (Islamic Republic of Iran v. United States of America) case, according to which a substantive article “is such as to throw light on the interpretation of the other Treaty provisions […] but cannot, taken in isolation, be a basis for the jurisdiction of the Court”, his delegation considered that consent to jurisdiction or arbitration was not to be presumed, but must be established beyond doubt. 101.وقال إنه مع مراعاة المنطق العام لمحكمة العدل الدولية في قضية منصات النفط (جمهورية إيران الإسلامية ضد الولايات المتحدة الأمريكية)، الذي يشير إلى أن من الممكن لمادة موضوعية ’’أن تسلط الضوء على تفسير أحكام معاهدات أخرى [...]، ولكنها لا يمكن، إن أُخذت بمعزل عن غيرها، أن تشكل أساس الولاية القضائية للمحكمة‘‘، فإن وفده يعتبر أنه لا يجب افتراض الموافقة على الولاية القضائية أو التحكيم، ولكن يجب إثبات تلك الموافقة بما لا يدع مجالاً للشك.
His delegation also attached importance to the finding of the tribunal in the ICS case, according to which the “contemporaneity principle” applied when determining the intent of the parties at the time of the conclusion of the agreement: it could not be presumed that the parties had envisaged the application of the MFN clause to dispute settlement when they had inserted the clause in the agreement.101 - واسترسل قائلاً إن وفده يولي أهمية أيضاً للاستنتاج الذي خلصت إليه المحكمة في قضية شركة ICS، ومؤداه أن ’’مبدأ المعاصرة‘‘ ينطبق عند تحديد نية الأطراف وقت إبرام الاتفاق: إذ لا يمكن افتراض أن الأطراف قد فكرت في تطبيق شرط الدولة الأولى بالرعاية في تسوية المنازعات عندما أدرجت الشرط في الاتفاق.
Romania was reticent about the application of an “evolutive interpretation” in the current instance, as the draft report cited the Dispute regarding Navigational and Related Rights (Costa Rica/Nicaragua) case: such an evolutive interpretation should rely only on well-established bilateral State practice for each particular agreement.وأضاف أن رومانيا تتحفظ على تطبيق ’’تفسير تطوري‘‘ في الحالة الراهنة، إذ استشهد مشروع التقرير بقضية النزاع المتعلق بحقوق الملاحة والحقوق المتصلة بها (كوستاريكا ضد نيكاراغوا): فهذا التفسير التطوري ينبغي أن يعتمد فقط على الممارسات الثنائية الراسخة للدول بالنسبة لكل اتفاق بعينه.
102. On the topic of protection of the atmosphere, his delegation welcomed the clear definition of “atmosphere”, which would also be useful in other contexts.102 - وفيما يتعلق بموضوع حماية الغلاف الجوي، أشار إلى أن وفده يرحب بالتعريف الواضح لعبارة ’’الغلاف الجوي‘‘، وهو أمر ستكون له فائدته في سياقات أخرى.
As to the definition of “atmospheric pollution”, Romania, as a party to the 1979 Convention on Long-range Transboundary Air Pollution, was in favour of inserting a reference to the significant adverse effects to living resources in draft guideline 1 (c).أما بالنسبة لتعريف ’’تلوث الغلاف الجوي‘‘، فإن رومانيا، بوصفها طرفاً في اتفاقية عام 1979 بشأن التلوث الجوي البعيد المدى عبر الحدود، تؤيد إدراج إشارة إلى الآثار الضارة الكبيرة على الموارد الحية في مشروع المبدأ التوجيهي 1 (ج).
103. His delegation welcomed the clear statement of States’ obligation to cooperate for the protection of the atmosphere and in further enhancing scientific knowledge relating to the causes and impacts of atmospheric pollution and atmospheric degradation.103 - وقال إن وفده يرحب بالإشارة الواضحة إلى التزام الدول بالتعاون من أجل حماية الغلاف الجوي، وفي مواصلة تحسين المعارف العملية ذات الصلة بمسببات تلوث الغلاف الجوي وتدهور الغلاف الجوي والآثار المترتبة عليهما.
That was a key to global efforts to protect the atmosphere. 104.وأضاف أن ذلك يشكل عنصراً رئيساً في الجهود العالمية الرامية إلى حماية الغلاف الجوي.
Mr. Argüello Gómez (Nicaragua) said it was a cause of “pressing concern” — to employ the phrase used in Part V of the report — that the results of the Commission’s work had not had the same weight as the results achieved in the first half of its existence, a state of affairs for which the Sixth Committee was to a large extent responsible.104 - السيد آرغوييو غوميز (نيكاراغوا): قال إن من ’’الشواغل الملحة‘‘ - وهو نفس التعبير المستخدم في الجزء الخامس من التقرير - أن نتائج عمل لجنة القانون الدولي لم يكن لها نفس الوزن الذي كان للنتائج المحرزة في النصف الأول من فترة وجودها، وهي حالة تُعزى المسؤولية عنها إلى حد بعيد إلى اللجنة السادسة.
For lack of action by the Sixth Committee and the General Assembly, the selection of topics for consideration had been left in the hands of the Commission members, who chose topics in good faith which they believed would serve the progressive development of international law, but the result was often just the opposite.فنظرا لعدم صدور أي إجراء عن اللجنة السادسة والجمعية العامة، تُركت مهمة اختيار المواضيع المطروحة للنظر في أيدي أعضاء لجنة القانون الدولي، الذين اختاروا مواضيع اعتقدوا بحسن نية أنها ستسهم في التطوير التدريجي للقانون الدولي، ولكن النتيجة كانت في كثير من الأحيان عكس ذلك تماماً.
In the final analysis, topics were chosen without the clear support of the Sixth Committee.والمحصلة النهائية هي أن المواضيع كان يجري اختيارها دون دعم واضح من اللجنة السادسة.
105. As to the discussion of the topics, there was no time for a real debate, and delegates did not hear what their colleagues had to say until they came to the meetings of the Sixth Committee.105 - وأضاف، فيما يتعلق بمناقشة المواضيع، أنه لا يوجد وقت لإجراء نقاش حقيقي، ولا يعلم أعضاء الوفود آراء زملائهم إلى أن يحضروا جلسات اللجنة السادسة.
To remedy that situation, it had been proposed that the Commission should hold part of its sessions in New York, but there was a simpler way to promote participation without the cost and exhaustion of such an arrangement: to decide that members of the Sixth Committee who intended to make statements or comments should send them in writing 15 days before the start of the Sixth Committee’s meetings.ولعلاج هذه الحالة، اقتُرح أن تعقد لجنة القانون الدولي جزءاً من دوراتها في نيويورك، ولكن هناك طريقة أبسط لتشجيع المشاركة دون تكلفة أو الإفراط في استخدام هذا الترتيب: وهي أن يُتخذ قرار بأن على أعضاء اللجنة السادسة الذين يعتزمون الإدلاء ببيان أو تعليقٍ أن يُرسلوا تلك التدخلات كتابياً قبل أن تبدأ اللجنة السادسة جلساتها بـ 15 يوما.
That way, members of the Commission and the Sixth Committee would have time to consider them and to respond, and it would be possible to have a real debate, and not just a simple reading out of statements. 106.وبهذه الطريقة، سوف يكون لدى أعضاء لجنة القانون الدولي واللجنة السادسة وقت للنظر في التدخلات والإجابة عليها، وسوف يكون من الممكن إجراء نقاش حقيقي وليس مجرد تلاوة بسيطة للبيانات.
His delegation commended the Commission for its idea of holding international law seminars with young legal experts from around the world.106 - وأعرب عن إشادة وفده باللجنة لطرحها فكرة عقد حلقات دراسية دولية مع خبراء قانونيين شباب من مختلف أنحاء العالم.
That deserved broad support, and his delegation joined the Commission in expressing recognition to those countries which had participated in the initiative and called on countries economically in a position to do so to follow their example.وقال إن الفكرة تستحق تأييداً واسعاً، ولذلك فوفده يشاطر لجنة القانون الدولي إعرابها عن التقدير للبلدان التي شاركت في المبادرة ويدعو البلدان الأخرى إلى أن تحذو حذوها إن سمحت حالتها الاقتصادية بذلك.
107. The hollowing out of the important topic of protection of the atmosphere demonstrated the problems the Commission was facing.107 - واستطرد قائلاً إن تفريغ موضوع حماية الغلاف الجوي من مضمونه رغم أنه موضوع مهم يُبرز المشاكل التي تواجهها اللجنة.
Draft guideline 4 had been deleted;فقد حُذف مشروع المبدأ التوجيهي 4؛
there had been doubts as to whether that was an international obligation.وكانت هناك شكوك حول ما إذا كان ذلك يشكل التزاماً دولياً.
In draft guideline 5, paragraph 1, the introduction of the words “as appropriate” meant that international cooperation was no longer an obligation.وفي مشروع المبدأ التوجيهي 5، الفقرة 1، يعني إدراج عبارة ’’حسب الاقتضاء‘‘ أن مسألة التعاون الدولي لم تعد تشكل التزاماً.
The aspect of greatest concern, however, was not that the topic had been watered down, but that it helped destroy the idea that what was at issue was a generally accepted right or obligation.غير أن الشاغل الأكبر لا يتمثل في كون الموضوع قد انتُزع منه قدر كبير من أهميته، بل في أن ما جرى قد ساعد على تقويض فكرة أن المطروح على بساط البحث هو حق أو واجب مقبول بصفة عامة.
The obligation to protect the environment, the Earth and the air that everyone breathed was an absolutely fundamental right for the vast majority of humanity.وأضاف أن واجب حماية البيئة والأرض والهواء الذي يتنفسه كل فرد هو حق أساسي قطعاً للغالبية العظمى من الجنس البشري.
In effect, it was a jus cogens obligation.بل هو واجب قطعي الإلزام من قبيل القواعد الآمرة.
In that connection, his delegation hoped that the new topic “Jus cogens” would have a better fate and that it would be possible to conclude that there was a jus cogens obligation to protect the atmosphere, because the contrary would imply that genocide was a crime of jus cogens, but that the extermination of humanity was not.ومن هذا المنطلق، أعرب عن أمل وفده في أن يكون مصير الموضوع الجديد ’’القواعد الآمرة‘‘ أفضل حالاً وأن يكون من الممكن الخلوص إلى أن حماية الغلاف الجوي واجب قطعي الإلزام، لأن العكس سيعني أن الإبادة الجماعية هي جريمة من منظور القواعد الآمرة ولكن إبادة البشرية ليست كذلك.
The meeting rose at 1 p.m.رفعت الجلسة الساعة 13:00.