A_ES-10_782_S_2018_485_EA
Correct misalignment Corrected by eryan.gurgas on 6/7/2018 2:41:24 PM Original version Change languages order
A/ES-10/782, S/2018/485 1808768E.docx (ENGLISH)A/ES-10/782, S/2018/485 1808768A.docx (ARABIC)
A/ES-10/782, S/2018/485 1808768E.docx (ENGLISH)A/ES-10/782, S/2018/485 1808768A.docx (ARABIC)
United Nationsالأمــم المتحـدة
A/ES-10/782–S/2018/485A/ES-10/782–S/2018/485
General Assemblyالجمعية العامة
Tenth emergency special sessionالدورة الاستثنائية الطارئة العاشرة
Agenda item 5البند 5 من جدول الأعمال
Illegal Israeli actions in Occupied East Jerusalem and the rest of the Occupied Palestinian Territoryالأعمال الإسرائيلية غير القانونية في القدس الشرقية المحتلة وبقية الأرض الفلسطينية المحتلة
Seventy-third yearالسنة الثالثة والسبعون
Identical letters dated 22 May 2018 from the Permanent Observer of the State of Palestine to the United Nations addressed to the Secretary-General, the President of the General Assembly and the President of the Security Councilرسائل متطابقة مؤرخة ٢٢ أيار/مايو ٢٠١٨ موجهة إلى الأمين العام ورئيس الجمعية العامة ورئيس مجلس الأمن من المراقب الدائم لدولة فلسطين لدى الأمم المتحدة
It has been a week since the 14 May massacre carried out by Israel, the occupying Power, against Palestinian civilians in the Gaza Strip, in which at least 62 civilians were killed and more than 2,000 civilians injured, including children.لقد مر أسبوع على مجزرة 14 أيار/مايو التي نفذتها إسرائيل، السلطة القائمة بالاحتلال، ضد المدنيين الفلسطينيين في قطاع غزة، والتي قُتل فيها ما لا يقل عن 62 مدنيا وجُرح أكثر من 2 000 مدني، من بينهم أطفال.
As the traumatic causes and consequences of this heinous crime remain without remedy, tensions continue to rise and despair continues to deepen, threatening even further destabilization.وبما أن الأسباب والعواقب المؤلمة لهذه الجريمة الشنعاء لم تعالج بعد، فإن التوترات لا تزال في ازدياد وما انفك اليأس يزداد عمقا، مما يهدد بمزيد من عدم الاستقرار.
The fact remains that, despite our repeated appeals for urgent international action to deter Israel from its criminal behaviour towards the Palestinian people, the absence of serious efforts to hold the occupying Power accountable and reign it in has only made our people more vulnerable to the brutality of this illegal occupation.وتظل الحقيقة أنه على الرغم من نداءاتنا المتكررة لاتخاذ إجراء دولي عاجل لردع إسرائيل عن سلوكها الإجرامي تجاه الشعب الفلسطيني، فإن عدم بذل جهود جادة لمساءلة السلطة القائمة بالاحتلال وكبح جماحها لم يؤد إلا إلى جعل شعبنا أكثر عرضة للوحشية من هذا الاحتلال غير القانوني.
We are thus compelled to reiterate the call made at the 15 May emergency meeting of the Security Council, and countless times prior to that, for the protection of the Palestinian people, in compliance with international humanitarian and human rights law and numerous relevant resolutions, in particular concerning the protection of civilians in armed conflict, including children.ومن ثم، فنحن مضطرون إلى التأكيد على النداء الذي وُجه في الجلسة الطارئة لمجلس الأمن في 15 أيار/مايو، وفي مرات لا تحصى قبل ذلك، من أجل توفير الحماية للشعب الفلسطيني، امتثالا للقانون الدولي الإنساني والقانون الدولي لحقوق الإنسان والقرارات العديدة ذات الصلة، خصوصا ما يتعلق منها بحماية المدنيين في النزاعات المسلحة، بما في ذلك الأطفال.
This call for protection has been echoed widely in the Security Council chamber and from capitals and humanitarian and human rights organizations worldwide.وقد تردد هذا النداء من أجل توفير الحماية على نطاق واسع في قاعة مجلس الأمن ومن العواصم والمنظمات الإنسانية ومنظمات حقوق الإنسان في جميع أنحاء العالم.
It is a call to protect and ensure the safety and well-being of a defenceless civilian population being held captive under a more than half-century occupation and a more than decade-long blockade.إنه نداء من أجل حماية السكان المدنيين العزل الرازحين تحت أسر أكثر من نصف قرن من الاحتلال وأكثر من عقد من الحصار، وضمان سلامتهم ورفاههم.
It has equally been a call to rescue the tenets of international law, which are being shredded by the occupying Power and those shielding it from censure and aiding it in its criminality.وكان النداء أيضا من أجل إنقاذ مبادئ القانون الدولي، التي تعصف بها السلطة القائمة بالاحتلال ومن يحمونها من الإدانة ويساعدونها في أعمالها الإجرامية.
The consequences have been, and continue to be, dire for the Palestinian people, compelling us to persistently raise the alarm on this matter.لقد كانت العواقب وما زالت وخيمة بالنسبة للشعب الفلسطيني، مما اضطرنا إلى مواصلة قرع أجراس الإنذار بشأن هذه المسألة.
In this regard, I must inform you that on 15 May, the day following the massacre, Israeli occupying forces shot and killed two more Palestinian civilians, Bilal Budeir Hussein al-Ashram, age 17, and Naser Ahmad Mahmoud Ghurab, age 51, and injured 40 other civilians by live ammunition, including 7 children, a paramedic and a journalist.وفي هذا الصدد، يجب أن أبلغكم أنه في 15 أيار/مايو، وهو اليوم الذي أعقب المجزرة، أطلقت قوات الاحتلال الإسرائيلية نيران الذخيرة الحية فقتلت اثنين آخرين من المدنيين الفلسطينيين، وهما بلال بدير حسين الأشرم، البالغ من العمر 17 سنة، وناصر أحمد محمود غراب، البالغ من العمر 51 سنة، وجرحت 40 مدنياً آخرين، بينهم 7 أطفال ومسعف وصحفي.
On 19 May, two Palestinian civilians succumbed to the wounds they had sustained from Israel live ammunition: Mouin Abdelhamid al-Saai, age 58, and Mohammed Mazin Alian, age 20.وفي 19 أيار/مايو، قتل مدنيان فلسطينيان متأثريْن بالجروح التي أصيبا بها جراء الذخيرة الحية الإسرائيلية وهما: معين عبد الحميد الساعي، البالغ من العمر 58 سنة، ومحمد مازن عليان، البالغ من العمر 20 سنة.
This brings the total number of Palestinian civilians killed to 108, including 15 children, since the Great March of Return began on 30 March.وبذلك يرتفع العدد الإجمالي للقتلى من المدنيين الفلسطينيين إلى 108، منهم 15 طفلاً، منذ بدء مسيرة العودة الكبرى في 30 آذار/مارس.
There is an abundance of evidence that these killings were deliberate and not the result of some kind of oversight or overreaction by the occupation forces.وتوجد أدلة وفيرة على أن عمليات القتل هذه كانت متعمدة وليست نتيجة نوع ما من الأخطاء غير المقصودة أو رد فعل مبالغ فيه من قبل قوات الاحتلال.
Indeed, many of those killed were shot in the back, with weapons designed to induce maximum damage to the human body, and many were hundreds of metres from the fence: men, women, children, journalists and paramedics posing no threat whatsoever.والواقع أن العديد من القتلى أُصيبوا في الظهر، بأسلحة مصممة لإحداث أكبر قدر من الضرر لجسم الإنسان، وكان العديد منهم على بعد مئات الأمتار من الجدار: رجال ونساء وأطفال وصحفيون ومسعفون لم يشكلوا أي تهديد على الإطلاق.
In this regard, it must be pointed out that Israeli army spokesman Lieutenant-Colonel Jonathan Conricus stated of Palestinian protesters, “We shoot in order to stop them so that they cannot harm the security infrastructure and infiltrate into Israel”, a direct admission that the use of snipers and live fire to shoot protesters was not to prevent an imminent threat to life.وفي هذا الصدد، يجب الإشارة إلى أن المتحدث باسم الجيش الإسرائيلي، المقدم جوناثان كونريكس، صرح بشأن المتظاهرين الفلسطينيين قائلاً: ”نطلق النار من أجل وقفهم حتى لا يستطيعوا الإضرار بالبنية التحتية الأمنية والتسلل إلى إسرائيل“، وهو اعتراف مباشر بأن استخدام القناصة والذخيرة الحية لإطلاق النار على المتظاهرين لم يكن لمنع خطر وشيك على الحياة.
Amnesty International has described the killings on 14 May as “another horrific example of the Israeli military using excessive force and live ammunition in a totally deplorable way.وقد وصفت منظمة العفو الدولية عمليات القتل التي جرت في 14 مايو/أيار بأنها ”مثال مروع آخر على استخدام الجيش الإسرائيلي القوة المفرطة والذخيرة الحية بطريقة محزنة تماماً.
This is a violation of international standards, with Israeli forces in some instances committing what appear to be wilful killings constituting war crimes.”إنه انتهاك للمعايير الدولية، إذ ارتكبت القوات الإسرائيلية في بعض الحالات ما يبدو أنه عمليات قتل متعمدة تشكل جرائم حرب‘‘.
A spokesperson for the United Nations High Commissioner for Human Rights has stated that “The rules on the use of force under international law have been repeated many times but appear to have been ignored again and again.وصرح متحدث باسم مفوض الأمم المتحدة السامي لحقوق الإنسان بأن ”قواعد استخدام القوة بموجب القانون الدولي قد جرى تكرارها مرات عديدة ولكن يبدو أنه يتم تجاهلها مراراً وتكراراً.
It seems anyone is liable to be shot dead or injured: women, children, press personnel, first responders, bystanders, and at almost any point up to 700 m from the fence.”ويبدو أن أي شخص عرضة للقتل أو الإصابة بإطلاق النار: النساء والأطفال والصحفيون والمسعفون والمارة وفي أي مكان يقع في حدود 700 متر من الجدار“.
Journalists and human rights observers have further described “individual snipers safely ensconced hundreds of feet, even farther, away, targeting individual protesters and executing them one at a time” (Human Rights Watch).وقد وصف صحفيون ومراقبون لحقوق الإنسان ’’فرادى القناصة وقد مَنعوا بأمان الاقتراب من الجدار على بعد أكثر من مئات الأقدام منه، وأخذوا يستهدفون كل متظاهر على حدة ويعدمونهم واحدا واحدا“ (هيومن رايتس ووتش).
As firmly expressed by the Special Coordinator for the Middle East Peace Process, Nickolay Mladenov, at the 15 May Security Council meeting: “There is no justification for the killing.وكما أكد المنسق الخاص لعملية السلام في الشرق الأوسط، نيكولاي ملادينوف، في جلسة مجلس الأمن المعقودة في 15 أيار/مايو: ”لا يوجد مبرر للقتل.
There is no excuse.”لا يوجد أي عذر“.
Yet, some statements at the Council meeting tried to do just that — to justify the massacre.ومع ذلك، حاولت بعض التصريحات في جلسة المجلس فعلَ ذلك بعينه، أي تبرير المجزرة.
It was extremely disheartening to hear in those remarks the obscene accusation that Palestinians are somehow responsible for their own deaths.ومن المؤسف للغاية أن نسمع في تلك التصريحات اتهامًا فاحشًا بأن الفلسطينيين مسؤولون بشكل ما عن موتهم.
Since when does the victim bring about the act of his or her own victimization?منذ متى يكون الضحية مسؤولا عن كونه ضحية؟
Had the victims of brutal massacres such as the ones witnessed on 14 May and over the past seven weeks been non-Palestinian, non-Arab, would some countries have dared accuse these victims of staging their own deaths?لو كان ضحايا مجازر وحشية مثل تلك التي وقعت في 14 أيار/مايو وخلال الأسابيع السبعة الماضية غير فلسطينيين، غير عرب، هل كانت بعض البلدان قد تجرأت على اتهام هؤلاء الضحايا بأنهم هم من دبّروا موتهم؟
Of being responsible for their own suffering?بأنهم هم المسؤولون عن معاناتهم؟
Would the Security Council have been deaf to their cries for freedom?وهل كان مجلس الأمن سيعير صرخاتهم من أجل الحرية آذانا صماء؟
Would it have been unable to issue a statement merely calling for the respect of international law, an end to the slaughter and an investigation into the killing and wounding of so many civilians?هل كان سيعجز عن إصدار بيان يكتفي بالدعوة إلى احترام القانون الدولي ووضع حد للتقتيل والتحقيق في قتل وجرح كل هذا العدد من المدنيين؟
Statements illustrating this dehumanization of the Palestinian people include a United States government spokesperson calling the killing of Palestinians “a propaganda attempt”.إن التصريحات التي تدلل على هذا التجريد للفلسطينيين من إنسانيتهم تشمل ما ذكره متحدث باسم حكومة الولايات المتحدة من أن قتل الفلسطينيين هو ”محاولة دعائية“.
Gilad Erdan, Israel’s Minister of Strategic Affairs, referred to Palestinian protesters in Gaza as “Nazis” twice on 14 May.وقد وصف وزير الشؤون الاستراتيجية الإسرائيلي جلعاد أردان المتظاهرين الفلسطينيين في غزة بأنهم ”نازيون“ مرتين في 14 أيار/ مايو.
An Israeli government spokesperson also “explained” that the use of live fire and the execution of Palestinian protesters in Gaza is taking place because Israel “can’t put all these people in jail”.كما ذكر متحدث باسم الحكومة الإسرائيلية ”معللا“ أن استخدام النيران الحية وإعدام المتظاهرين الفلسطينيين في غزة يحدث لأن إسرائيل ”لا تستطيع وضع جميع هؤلاء الأشخاص في السجن“.
In this regard, the Committee on the Elimination of Racial Discrimination has expressed concern about the “rise of racist hate speech and incitement to racist violence against Palestinians by Israeli governmental officials and members of the Israeli Security Forces”.وفي هذا الصدد، أعربت لجنة القضاء على التمييز العنصري عن قلقها إزاء ”تصاعد خطاب الكراهية العنصرية والتحريض على العنف العنصري ضد الفلسطينيين على أيدي المسؤولين الحكوميين الإسرائيليين وأفراد قوات الأمن الإسرائيلية“.
Palestinians, like all other human beings, deserve the attention and action of the international community and must be accorded protection in line with international law.إن الفلسطينيين يستحقون، كغيرهم من البشر، اهتمام المجتمع الدولي وتحركه، ويجب أن يتمتعوا بالحماية بما يتماشى مع القانون الدولي.
The message should not be sent that their lives are dispensable, not worthy of the international community’s time, not worthy of even a statement by the Security Council.ويجب عدم توجيه رسالة بأن حياتهم لا قيمة لها، ولا تستحق وقت المجتمع الدولي، ولا تستحق حتى بياناً من مجلس الأمن.
To those who doubt, we repeat: Palestinian lives matter too.وللذين يخامرهم شك، نكرر فنقول إن حياة الفلسطينيين مهمة أيضا.
We grieve the lives of all who have been lost.إننا نحزن على كل الذين فارقوا الحياة.
The names of the Palestinian civilian protesters executed on 14 May are the following:وفيما يلي أسماء المتظاهرين المدنيين الفلسطينيين الذين أُعدموا في 14 أيار/مايو:
1.1 -
Laila Anwar al-Ghandoor, 8 months oldليلى أنور الغندور، 8 شهور
2.2 -
Ezz el-din Musa Mohamed Alsamaak, age 14عز الدين موسى محمد السماك، 14 سنة
3.3 -
Wisaal Fadl Ezzat Alsheikh Khalil, age 15وصال فضل عزت الشيخ خليل، 15 سنة
4.4 -
Ahmed Adel Musa Alshaer, age 16أحمد عادل موسى الشاعر، 16 سنة
5.5 -
Saeed Mohamed Abu Alkheir, age 16سعيد محمد أبو الخير، 16 سنة
6.6 -
Saadi Said Fahmi Abu Salah, age 16سعدي سعيد فهمي أبو صلاح، 16 سنة
7.7 -
Talal Adel Ibrahim Mattar, age 16طلال عادل إبراهيم مطر، 16 سنة
8.8 -
Ibrahim Ahmed Alzarqa, age 18إبراهيم أحمد الزرقا، 18 سنة
9.9 -
Abdulrahman Sami Abu Mattar, age 18عبد الرحمن سامي أبو مطر، 18 سنة
10.10 -
Bilal Badeer Hussein al-Ashram, age 18بلال بدير حسين الأشرم، 18 سنة
11.11 -
Eman Ali Sadiq Alsheikh, age 19إيمان علي صادق الشيخ، 19 سنة
12.12 -
Kamil Jihad Kamil Mihna, age 19كامل جهاد كامل مهنا، 19 سنة
13.13 -
Zayid Mohamed Hasan Omar, age 19زياد محمد حسن عمر، 19 سنة
14.14 -
Motassem Fawzy Abu Louley, age 20معتصم فوزي أبو لولي، 20 سنة
15.15 -
Anas Hamdan Salim Qadeeh, age 21أنس حمدان سالم قديح، 21 سنة
16.16 -
Ali Mohamed Ahmed Khafajah, age 21علي محمد أحمد خفاجة، 21 سنة
17.17 -
Mohamed Abd Alsalam Harz, age 21محمد عبد السلام حرز، 21 سنة
18.18 -
Mahmoud Wael Mahmoud Jundeyah, age 21محمد وائل محمود جندية، 21 سنة
19.19 -
Yehia Ismail Rajab Aldaqoor, age 22يحي إسماعيل رجب الداقور، 22 سنة
20.20 -
Mustafa Mohamed Samir Mahmoud Almasry, age 22مصطفى محمد سمير محمود المصري، 22 سنة
21.21 -
Ezz Eldeen Nahid Aloyutey, age 23عز الدين ناهد العيوطي، 23 سنة
22.22 -
Mahmoud Mustafa Ahmed Assaf, age 23محمود مصطفى أحمد عساف، 23 سنة
23.23 -
Mokhtar Kaamil Salim Abu Khamash, age 23مختار كامل سالم أبو خماش، 23 سنة
24.24 -
Mahmoud Saber Hamad Abu Taeemah, age 23محمود صابر حمد أبو طعمة، 23 سنة
25.25 -
Ahmed Fayez Harb Shahadah, age 23أحمد فايز حرب شحادة، 23 سنة
26.26 -
Ahmed Awad Allah, age 24أحمد عوض الله، 24 سنة
27.27 -
Ahmed Zahir Hamid Alshawa, age 24أحمد زاهر حميد الشوا، 24 سنة
28.28 -
Mahmoud Yahya Abdawahab Hussain, age 24محمود يحيى عبد الوهاب حسين، 24 سنة
29.29 -
Khalil Ismail Khalil Mansor, age 25خليل إسماعيل خليل منصور، 25 سنة
30.30 -
Mohamed Hasan Mustafa Alabadilah, age 25محمد حسن مصطفى العبدالله، 25 سنة
31.31 -
Mohamed Ashraf Abu Sitta, age 26محمد أشرف أبو ستة، 26 سنة
32.32 -
Bilal Ahmed Abu Diqah, age 26بلال أحمد أبو دقة، 26 سنة
33.33 -
Ahmed Salim Alyaan Aljarf, age 26أحمد سالم عليان الجرف، 26 سنة
34.34 -
Ahmed Majed Qaasim Ata Allah, age 27أحمد ماجد قاسم عطا الله، 27 سنة
35.35 -
Mohamed Samir Duwedar, age 27محمد سمير دويدار، 27 سنة
36.36 -
Ahmed Mohammed Ibrahim Hamdan, age 27أحمد محمد إبراهيم حمدان، 27 سنة
37.37 -
Ahmed Mahmoud Mohammed Alrantisi, age 27أحمد محمود محمد الرنتيسي، 27 سنة
38.38 -
Mahmoud Rabah Abu Maamar, age 28محمود رباح أبو معمر، 28 سنة
39.39 -
Musab Yousef Abu Leilah, age 28مصعب يوسف أبو ليلة، 28 سنة
40.40 -
Ahmed Fawzy Altetr, age 28أحمد فوزي التتر، 28 سنة
41.41 -
Mohamed Abdelrahman Meqdad, age 28محمد عبد الرحمن مقداد، 28 سنة
42.42 -
Alaa Alnoor Ahmed Alkhatib, age 28علاء النور احمد الخطيب، 28 سنة
43.43 -
Obaidah Salim Farhan, age 30عبيدة سالم فرحان، 30 سنة
44.44 -
Jihad Mufid al-Farra, age 30جهاد مفيد الفرا، 30 سنة
45.45 -
Ismail Khalil Ramadhan Aldaahuk, age 30إسماعيل خليل رمضان الداهوك، 30 سنة
46.46 -
Omar Jomaa Abu Ful, age 30عمر جمعة أبو فول، 30 سنة
47.47 -
Ahmed Abdullah Aladini, age 30أحمد عبد الله العديني، 30 سنة
48.48 -
Fadi Hassan Abu Salah, age 30فادي حسن أبو صلاح، 30 سنة
49.49 -
Motaz Bassam Kamil al-Nunu, age 31معتز بسام كامل النونو، 31 سنة
50.50 -
Mohammed Riyad Abdulrahman Alamudi, age 31محمد رياض عبدالرحمن العمودي، 31 سنة
51.51 -
Jihad Mohammed Othman Mousa, age 31جهاد محمد عثمان موسى، 31 سنة
52.52 -
Shahir Mahmoud Mohammed Almadhoon, age 32شاهر محمود محمد المدهون، 32 سنة
53.53 -
Mahmoud Sulayman Ibrahim Aql, age 32محمود سليمان ابراهيم عقل، 32 سنة
54.54 -
Mohammed Hani Hosni Alnajjar, age 33محمد هاني حسني النجار، 33 سنة
55.55 -
Fadl Mohamed Ata Habshy, age 34فضل محمد عطا حبشي، 34 سنة
56.56 -
Mousa Jabr Abdulsalam Abu Hasnayn, age 35موسى جبر عبد السلام أبو حسنين، 35 سنة
57.57 -
Mohammed Mahmoud Abdulmoti Abdal’al, age 39محمد محمود عبد المعطي عبد العال، 39 سنة
58.58 -
Abdelsalam Yousef Abdelwahab, age 39عبد السلام يوسف عبد الوهاب، 39 سنة
59.59 -
Nasser Ahmed Mahmoud Ghrab, age 51ناصر أحمد محمود غراب، 51 سنة
60–62.٦٠-٦٢ -
Unidentifiedلم يتسن تحديد هويتهم
Additionally, more than 12,600 Palestinian civilians have been injured throughout the Occupied Palestinian Territory since the protests began.وبالإضافة إلى ذلك، أصيب أكثر من 600 12 مدني فلسطيني في جميع أنحاء الأرض الفلسطينية المحتلة منذ بدء الاحتجاجات.
Of those injured, most have required hospitalization, with many still in serious or critical condition.واحتاج معظم الجرحى إلى دخول المستشفى، ولا يزال العديد منهم في حالة خطيرة أو حرجة.
Among them are more than 3,500 who have been shot with live ammunition, many of whom will be disabled for life.ومن بين هؤلاء أكثر من 500 3 شخص تم إطلاق النار عليهم بالذخيرة الحية، مما أصاب الكثير منهم بعاهات مستديمة.
In this regard, Doctors without Borders stated on 14 May that “What happened today is unacceptable and inhuman.وفي هذا الصدد، صرحت منظمة أطباء بلا حدود في 14 أيار/مايو بأن ”ما حدث اليوم غير مقبول وغير إنساني.
It is unbearable to witness such a massive number of unarmed people being shot in such a short time.ولا يمكن للمرء أن يتحمل رؤية هذا العدد الهائل من الأشخاص العزل يتم إطلاق النار عليهم في مثل هذا الوقت القصير.
This bloodbath is the continuation of the Israeli army’s policy during the last seven weeks: shooting with live ammunition at demonstrators, on the assumption that anyone approaching the separation fence is a legitimate target.هذا الحمام الدموي هو استمرار لسياسة الجيش الإسرائيلي خلال الأسابيع السبعة الماضية وهي: إطلاق النار بالذخيرة الحية على المتظاهرين، على افتراض أن أي شخص يقترب من جدار الفصل هو هدف مشروع.
Most of the wounded will be condemned to suffer lifelong injuries.”إن معظم الجرحى سيكون مصيرهم المعاناة من إصابات مستمرة مدى الحياة“.
The mass influx of injuries has led the already crumbling health-care system in Gaza to be placed under such strain that it is now “near breaking point”, according to Medical Aid for Palestinians, a United Kingdom-based non-governmental organization working on the ground in Gaza.وأدى التدفق الجماعي للمصابين إلى وضع نظام الرعاية الصحية المتداعي بالفعل في غزة تحت ضغوط أوصلته شدتها إلى ”حافة الانهيار“، وفقاً لمنظمة المعونة الطبية للفلسطينيين Medical Aid for Palestinians، وهي منظمة غير حكومية مقرها المملكة المتحدة وتعمل على الأرض في غزة.
As stated by a spokesperson for the United Nations High Commissioner for Human Rights, “Those suffering life-threatening injuries face a nightmarish scenario in the absence of adequate hospital beds and medical services.وكما ذكر متحدث باسم مفوض الأمم المتحدة السامي لحقوق الإنسان، ”يواجه الذين يعانون من إصابات تهدد حياتهم سيناريو كابوسياً في غياب أسرَّة المستشفيات والخدمات الطبية الكافية.
We are still witnessing cases in which injured demonstrators are effectively prevented by Israel from exiting Gaza for treatment.”وما زلنا نشهد حالات تمنع فيها إسرائيل فعليا المتظاهرين المصابين من مغادرة غزة لتلقي العلاج“.
The United Nations Coordinator for Humanitarian and Development Activities in the Occupied Palestinian Territory, Jamie McGoldrick, expressed on 17 May that “Medicines and supplies are being depleted, with few resources to replenish them.وقد ذكر منسق الأمم المتحدة للأنشطة الإنسانية والإنمائية في الأرض الفلسطينية المحتلة، جيمي ماك غولدريك، في 17 مايو/أيار أن ”الأدوية والإمدادات يجري استنفادها، ولا تتوافر إلا موارد قليلة لتجديدها.
Our ability to reach affected families, including children, and provide assistance is extremely limited due to funding shortfalls.وقدرتنا على الوصول إلى الأسر المتضررة، بما في ذلك الأطفال، وتقديم المساعدة محدودة للغاية بسبب نقص التمويل.
Without new funding, the impact on the survivors of recent events will be far worse and our ability to respond to any new needs will be severely limited.”وبدون تمويل جديد، سيكون التأثير على الناجين من الأحداث الأخيرة أسوأ بكثير وستكون قدرتنا على الاستجابة لأي احتياجات جديدة محدودة للغاية“.
These new needs are developing in the context of the pre-existing humanitarian catastrophe in Gaza caused by over a decade of Israeli blockade and repeated Israeli military aggressions.وتتطور هذه الاحتياجات الجديدة في سياق الكارثة الإنسانية القائمة بالفعل في غزة والتي تسبب فيها أكثر من عقد من الحصار الإسرائيلي والاعتداءات العسكرية الإسرائيلية المتكررة.
To compound this appalling reality, Israel, the occupying Power, has continued targeting medical staff and equipment.ولمفاقمة هذا الواقع المروع، واصلت إسرائيل، السلطة القائمة بالاحتلال، استهداف الأطقم والمعدات الطبية.
According to the World Health Organization, 1 medical staff member has been killed and 229 injured while providing treatment to the wounded since the start of the protests on 30 March.فوفقاً لمنظمة الصحة العالمية، فقد قُتل واحد وأصيب 229 من موظفي الخدمات الطبية أثناء تقديم العلاج للجرحى منذ بدء الاحتجاجات في 30 آذار/مارس.
Thirty-two ambulances have also been damaged.كما تضررت 32 سيارة إسعاف.
The paramedic who was killed, Musa Abuhassanin, was shot in the chest while rescuing another victim under fire.فقد قتل المسعف، موسى أبو حسنين، بطلق ناري في صدره بينما كان ينقذ ضحية آخر يتعرض لإطلاق النار.
He had just come back from treating Dr. Tarek Loubani, a Canadian, Ontario-based physician, who was shot and wounded on 14 May while wearing “full hospital greens” and standing with a group of other medical professionals away from the main protest area, but in view of three Israeli sniper outposts.وكان قد عاد لتوه من علاج الدكتور طارق لوباني، وهو طبيب كندي، ومقره أونتاريو، الذي تم إطلاق النار عليه وأصيب في 14 مايو أثناء ارتدائه زي الطبيب الأخضر اللون ووقوفه مع مجموعة من ممتهني مهنة الطب الآخرين بعيداً عن منطقة الاحتجاج الرئيسية، ولكن على مرأى من ثلاث من البؤر الاستيطانية الإسرائيلية.
Those who have not been killed while peacefully protesting in Gaza continue to die a slow death as a result of Israel’s continued cruel blockade of Gaza, which has entered its eleventh year.وما زال الذين لم يقتلوا أثناء الاحتجاج السلمي في غزة يموتون ببطء نتيجة استمرار الحصار الإسرائيلي الوحشي لغزة، الذي دخل عامه الحادي عشر.
For example, the world’s leading authority on Gaza’s economy, Sara Roy, has stated that “Innocent human beings, most of them young, are slowly being poisoned by the water they drink”, as 95 per cent of Gaza’s water resources have become unfit for human consumption.فعلى سبيل المثال، صرحت سارا روي، أدرى دارسي العالم باقتصاد غزة، أن ”البشر الأبرياء، ومعظمهم من الشباب، يتسممون ببطء بسبب المياه التي يشربونها“، لأن 95 في المائة من موارد المياه في غزة أصبحت غير صالحة للاستهلاك الآدمي.
Against this backdrop of criminal activity in Gaza, we witnessed another obscenity a week ago, on 14 May: the juxtaposition of United States and Israeli officials celebrating their violations of international law during the opening of the United States Embassy in Jerusalem with the images of bloodshed as innocent civilians were being massacred about 40 miles away in Gaza.وعلى خلفية هذا النشاط الإجرامي في غزة، شهدنا منظرا مقيتا آخر قبل أسبوع، في 14 أيار/مايو، تتجاور فيه صور مسؤولين من الولايات المتحدة وإسرائيل وهم يحتفلون بانتهاكاتهم للقانون الدولي أثناء افتتاح سفارة الولايات المتحدة في القدس مع صور سفك الدماء في مجزرة المدنيين الأبرياء على بعد حوالي 40 ميلا في غزة.
We reiterate that, through its provocative and illegal decision, in blatant contravention of Security Council resolutions, including resolutions 476 (1980), 478 (1980) and 2334 (2016), and the unequivocal prohibition of the acquisition of territory by force, the United States has aggravated this situation and further emboldened Israeli impunity to persist with its violations of international law and emboldened other States, including Guatemala and Paraguay, to flout international law and United Nations resolutions.إننا نؤكد من جديد أن الولايات المتحدة قد تسببت بقرارها الاستفزازي وغير القانوني، الذي يشكل انتهاكا صارخا لقرارات مجلس الأمن، بما في ذلك القرارات 476 (1980) و 478 (1980) و 2334 (2016)، ولحظر الاستيلاء على الأراضي بالقوة الذي لا لبس فيه، في تفاقم هذا الوضع وزيادة تجرؤ إسرائيل على مواصلة انتهاكاتها للقانون الدولي دون أن ينالها عقاب على ذلك وفي تشجيع دول أخرى، بما فيها باراغواي وغواتيمالا، على انتهاك القانون الدولي وقرارات الأمم المتحدة.
The international community must not remain silent in the face of this illegal and unjust situation.ويجب على المجتمع الدولي ألا يبقى صامتا في وجه هذا الوضع غير القانوني والظالم.
In the light of Israel’s wilful killing and maiming of unarmed protesters in Gaza, we again call for international protection for the Palestinian people as a matter of urgency.وفي ضوء تعمُّد إسرائيل قتل وتشويه المتظاهرين العزل في غزة، ندعو مرة أخرى إلى توفير الحماية الدولية للشعب الفلسطيني على سبيل الاستعجال.
We welcome the 18 May decision of the Human Rights Council to establish an independent, international commission of inquiry, with a view to investigating all cases of death and injury since 30 March and ensuring accountability for the violations of international law that took place in the context of the large-scale civilian protests in Gaza.إننا نرحب بقرار مجلس حقوق الإنسان في 18 أيار/مايو إنشاء لجنة تحقيق دولية مستقلة، بهدف التحقيق في جميع حالات الوفاة والإصابة منذ 30 آذار/مارس وضمان المساءلة عن انتهاكات القانون الدولي التي وقعت في سياق الاحتجاجات المدنية الواسعة النطاق في غزة.
This investigation must be just the start of efforts at the United Nations to bring an end to the illegal occupation of the Occupied Palestinian Territory, including East Jerusalem, to the illegal blockade of Gaza and to the decades of dispossession of Palestine refugees, all of which constitute the root causes of this ongoing crisis and the brutality we have witnessed in the past month.ويجب أن يكون هذا التحقيق مجرد بداية الجهود المبذولة في الأمم المتحدة لوضع حد للاحتلال غير القانوني للأرض الفلسطينية المحتلة، بما فيها القدس الشرقية، وللحصار غير القانوني لغزة، ولعقود من نزع ملكية اللاجئين الفلسطينيين، وكلها تشكل الأسباب الجذرية لهذه الأزمة المستمرة وللوحشية التي شهدناها في الشهر الماضي.
We also appeal to all States to continue their vital humanitarian assistance to the Palestinian people, especially in view of the medical emergency in Gaza, and to increase their support to the United Nations Relief and Works Agency for Palestine Refugees in the Near East, which, beyond provision of assistance, remains a lifeline for so many vulnerable refugees in the absence of a just solution and amid the growing despair and uncertainty about the future.كما نناشد جميع الدول مواصلة تقديم مساعداتها الإنسانية الحيوية إلى الشعب الفلسطيني، لا سيما في ضوء حالة الطوارئ الطبية في غزة، وزيادة دعمها لوكالة الأمم المتحدة لإغاثة وتشغيل اللاجئين الفلسطينيين في الشرق الأدنى التي ما زالت، بخلاف تقديم المساعدة، تشكل شريان الحياة للعديد من اللاجئين المستضعفين في غياب حل عادل ووسط تزايد اليأس وعدم اليقين بشأن المستقبل.
Despite the decades of oppression faced by the Palestinian people, we remain committed to ensuring their rights, justice and human dignity, and remain convinced that peaceful means and international legality will lead to an end to their suffering.ورغم القمع الذي ظل يواجهه الشعب الفلسطيني على مدى عقود، فإننا ما زلنا ملتزمين بضمان حقوقهم وإنصافهم وحفظ كرامتهم، ولا نزال مقتنعين بأن الوسائل السلمية والشرعية الدولية ستؤدي إلى إنهاء معاناتهم.
In these days of mourning, we once again call upon the international community, with the Security Council at the forefront, to act, in line with legal obligations and commitments, to address this crisis and reinforce the value and integrity of international law, as well as our faith in the international system.إننا في هذه الأيام من الحداد، ندعو مرة أخرى المجتمع الدولي، وفي الصدارة منه مجلس الأمن، إلى اتخاذ إجراءات، بما يتماشى مع الالتزامات والالتزامات القانونية، لمعالجة هذه الأزمة وتعزيز قيمة القانون الدولي وحرمته، فضلا عن إيماننا بالنظام الدولي.
The present letter is in follow-up to our 635 previous letters regarding the ongoing crisis in the Occupied Palestinian Territory, including East Jerusalem, which constitutes the territory of the State of Palestine.وتأتي هذه الرسالة عطفا على الرسائل السابقة البالغ عددها 635 رسالة، التي وجهناها بشأن الأزمة المستمرة في الأرض الفلسطينية المحتلة، بما فيها القدس الشرقية، التي هي أرض دولة فلسطين.
These letters, dated from 29 September 2000 (A/55/432-S/2000/921) to 14 May 2018 (A/ES-10/781-S/2018/458), constitute a basic record of the crimes being committed by Israel, the occupying Power, against the Palestinian people since September 2000.وتشكل تلك الرسائل المؤرخة من ٢٩ أيلول/سبتمبر ٢٠٠٠ (A/55/432-S/2000/921) إلى ١٤ أيار/ مايو ٢٠١٨ (A/ES-10/781-S/2018/458) سجلا أساسيا للجرائم التي ترتكبها إسرائيل، السلطة القائمة بالاحتلال، ضد الشعب الفلسطيني منذ أيلول/سبتمبر ٢٠٠٠.
For all of these war crimes, acts of State terror and systematic human rights violations being committed against the Palestinian people, Israel, the occupying Power, must be held accountable and the perpetrators brought to justice.ويجب أن تـُحاسَب إسرائيل، السلطة القائمة بالاحتلال، على جميع جرائم الحرب وأعمال إرهاب الدولة والانتهاكات المنهجية لحقوق الإنسان هذه التي تُرتكب في حق الشعب الفلسطيني، ويجب تقديم الجناة إلى العدالة.
I should be grateful if you would arrange to have the text of the present letter distributed as a document of the tenth emergency special session of the General Assembly, under agenda item 5, and of the Security Council.وأرجو ممتناً تعميم نص هذه الرسالة باعتبارها وثيقة من وثائق الدورة الاستثنائية الطارئة العاشرة للجمعية العامة، في إطار البند 5 من جدول الأعمال، ومن وثائق مجلس الأمن.
(Signed) Riyad Mansour Ambassador Permanent Observer of the State of Palestine to the United Nations(توقيع) رياض منصور السـفير المراقب الدائم لدولة فلسطين لدى الأمم المتحدة