A_ES-10_731_S_2016_758_EA
Correct misalignment Corrected by eryan.gurgas on 9/16/2016 10:13:02 PM Original version Change languages order
A/ES-10/731, S/2016/758 1615500E.docx (ENGLISH)A/ES-10/731, S/2016/758 1615500A.docx (ARABIC)
United Nationsالأمــم المتحـدة
A/ES-10/731–S/2016/758A/ES-10/731–S/2016/758
General Assemblyالجمعية العامة
Security Councilمجلس الأمن
Tenth emergency special sessionالدورة الاستثنائية الطارئة العاشرة
Seventy-first yearالسنة الحادية والسبعون
Agenda item 5البند 5 من جدول الأعمال
Illegal Israeli actions in Occupied East Jerusalem and the rest of the Occupied Palestinian Territoryالأعمال الإسرائيلية غير القانونية في القدس الشرقية المحتلة وبقية الأرض الفلسطينية المحتلة
Identical letters dated 2 September 2016 from the Permanent Observer of the State of Palestine to the United Nations addressed to the Secretary-General, the President of the General Assembly and the President of the Security Councilرسائل متطابقة مؤرخة ٢ أيلول/سبتمبر ٢٠١٦ موجهة إلى الأمين العام ورئيس الجمعية العامة ورئيس مجلس الأمن من المراقب الدائم لدولة فلسطين لدى الأمم المتحدة
It is with grave concern that I write to draw your attention to the current situation in the Occupied State of Palestine, including East Jerusalem, where the Palestinian people are suffering deeply from Israel’s nearly 50-year illegal foreign occupation.أكتب إليكم ببالغ القلق كي أوجه انتباهكم إلى الحالة الراهنة في دولة فلسطين المحتلة، بما فيها القدس الشرقية، حيث يعاني الشعب الفلسطيني الأمرّين من الاحتلال الأجنبي الإسرائيلي غير القانوني المستمر منذ قرابة 50 عاما.
With each passing day, Israel, the occupying Power, accelerates its illegal settlement campaign and strategic and systematic home demolitions, further confirming its true intentions to maintain its occupation of Palestine and to construct and expand illegal settlements and annex Palestinian land in the occupied West Bank, including East Jerusalem.ومع كل يوم يمر، تعجِّل إسرائيل، السلطة القائمة بالاحتلال، من وتيرة حملتها الاستيطانية غير القانونية وهدمها الاستراتيجي والممنهج للمنازل، بما يزيد من تأكيد نواياها الحقيقية المتمثلة في الإبقاء على احتلالها لفلسطين وبناء وتوسيع المستوطنات غير القانونية وضم الأرض الفلسطينية في الضفة الغربية المحتلة، بما فيها القدس الشرقية.
This colonization campaign is in clear breach of international law and in absolute defiance of the international community’s strong condemnations.إن هذه الحملة الاستعمارية هي انتهاك واضح للقانون الدولي وتحدٍ سافر للإدانات الدولية الصادرة عن المجتمع الدولي.
They are also in complete contradiction of the two-State solution based on the pre-1967 borders and are further dimming the prospects for peace.وتناقض هذه الأعمال أيضا حل الدولتين الذي يستند إلى حدود ما قبل عام 1967 وتزيد من إضعاف فرص إحلال السلام.
It is in this vein that I am compelled to highlight recent Israeli Government settlement announcements and demolitions of Palestinian homes and properties, which continue to be seized forcibly, displacing Palestinian families, including children.ومن هذا المنطلق، فإنني مضطر إلى تسليط الضوء على ما قامت به الحكومة الإسرائيلية مؤخراً من إعلانات عن بناء مستوطنات وهدم للمنازل والممتلكات الفلسطينية، التي يتواصل الاستيلاء عليها قسراً، مما يؤدي إلى تشريد عائلات فلسطينية بأطفالها.
All of this is being done in grave breach of the Fourth Geneva Convention, as well as of the Rome Statute of the International Criminal Court.ويحدث كل هذا في انتهاك صارخ لاتفاقية جنيف الرابعة، ولنظام روما الأساسي للمحكمة الجنائية الدولية.
These decisions taken at the highest level, convened at the insistence of Prime Minister Benjamin Netanyahu and Army Minister Avigdor Lieberman, are evidence of the true intentions of the occupying Power and are undermining the two-State solution.وتشكل هذه القرارات المتخذة على أعلى المستويات، استجابة لإصرار رئيس الوزراء بنيامين نتنياهو ووزير الجيش أفيغدور ليبرمان، دليلا على النوايا الحقيقية للسلطة القائمة بالاحتلال، كما أنها تقوض حل الدولتين.
Just this week, the occupying Power announced the approval of more illegal settlements in the Occupied West Bank, including East Jerusalem, further proving its illegal expansionist agenda.ففي هذا الأسبوع فقط، أعلنت السلطة القائمة بالاحتلال الموافقة على المزيد من المستوطنات غير القانونية في الضفة الغربية المحتلة، بما فيها القدس الشرقية، وهو ما يشكل برهانا إضافيا على خطتها التوسعية غير القانونية.
On 31 August 2016, the occupying Power approved more than 460 new settlement units.فقد وافقت السلطة القائمة بالاحتلال، في 31 آب/أغسطس 2016، على ما يزيد على 460 وحدة استيطانية جديدة.
A total of 285 new settlement units approved have been slated for construction, including 234 units in the so-called settlement of “Elkana”, south of Nablus; 31 units in the so-called settlement of “Beit Arye”; and 20 units in the so-called settlement of “Giv’at Ze'ev”, in occupied East Jerusalem.وتقرر تشييد ما مجموعه 285 وحدة من الوحدات الاستيطانية الجديدة التي تمت الموافقة عليها، منها 234 وحدة في ما يسمى بمستوطنة ”إلقانا“جنوب نابلس؛ و 31 وحدة في ما يسمى بمستوطنة ”بيت أري“؛ و 20 وحدة في ما يسمى بمستوطنة ”جفعات زئيف“ في القدس الشرقية المحتلة.
The occupying Power took their belligerent settlement campaign further by retroactively “legalizing” 179 settlement units constructed in “Beit Arye” in the 1980s.وأمعنت السلطة القائمة بالاحتلال في حملتها الاستيطانية العدوانية بأن قننت بأثر رجعي 179 وحدة استيطانية تم تشييدها في ”بيت أري“ في ثمانينات القرن الماضي.
Here, we echo the statement by Nickolay Mladenov, Special Coordinator for the Middle East Peace Process, at the 29 August briefing to the Security Council, “Let me be clear: no legal acrobatics can change the fact that all outposts — whether ‘legalized’ under Israeli law or not, whether located on State land, absentee land or private land — just like all settlements in Area C and East Jerusalem, remain illegal under international law.”ونردد هنا ما صرح به نيكولاي ملادينوف، المنسق الخاص لعملية السلام في الشرق الأوسط، في الإحاطة التي قدمها إلى مجلس الأمن في 29 آب/أغسطس والتي قال فيها: ”دعوني أؤكد بوضوح أنه لا يمكن لأي حيل قانونية أن تغير حقيقة أن جميع البؤر الاستيطانية، سواء كانت ’مقننة‘ بموجب القانون الإسرائيلي أم لا، أو كانت قائمة على أرض الدولة أو أرض مملوكة لغائبين أو أرض مملوكة ملكية خاصة، تظل غير قانونية بموجب القانون الدولي، شأنها في ذلك تماما شأن جميع المستوطنات المقامة في المنطقة جيم والقدس الشرقية“.
Furthermore, it was reported that the occupying Power intends to approve more illegal settlement units in the near future, including 30 units in the so-called settlement of “Efrat”.يضاف إلى ذلك ما نقلته التقارير من اعتزام السلطة القائمة بالاحتلال الموافقة على مزيد من الوحدات الاستيطانية غير القانونية في القريب العاجل، منها 30 وحدة في ما يسمى بمستوطنة ”إفرات“.
All the while, and in direct correlation with this illegal settlement campaign, Israel, the occupying Power, has continued unabated in its malicious destruction of Palestinian homes, also in grave breach of the Fourth Geneva Convention and in defiance of the international calls to halt such actions.وطوال هذا الوقت، وفي أمر له علاقة مباشرة بهذه الحملة الاستيطانية غير القانونية، تواصل إسرائيل، السلطة القائمة بالاحتلال، دون هوادة هدم منازل الفلسطينيين بخبث، وذلك أيضا في انتهاك جسيم لاتفاقية جنيف الرابعة وفي تحد للنداءات الدولية بوقف هذه الأعمال.
One of the most glaring recent examples occurred on 29 August, when Israeli occupying forces demolished and forced Palestinian residents to self-demolish a total of 11 structures, rendering 28 people homeless, including 18 children in the Bedouin community of Maazi Jaba in occupied East Jerusalem.وقد حدث في 29 آب/أغسطس أحد الأمثلة الصارخة للغاية على ذلك، حيث هدمت قوات الاحتلال الإسرائيلية - وأجبرت سكانا فلسطينيين على هدم - ما مجموعه 11 بناية، مما أدى إلى تشريد 28 شخصا، منهم 18 طفلا في تجمع عشائر البدو في المعازي بقرية جبع بالقدس الشرقية.
It is important to note that over 70 per cent of Palestinian Bedouins in the occupied West Bank are refugees.ومن المهم الإشارة إلى أن ما يزيد على 70 في المائة من البدو الفلسطينيين في الضفة الغربية المحتلة لاجئون.
On 30 August, Israeli occupying forces demolished three homes in occupied East Jerusalem in the neighbourhood of Sur Bahir, rendering five Palestinians homeless.وفي 30 آب/أغسطس، هدمت قوات الاحتلال الإسرائيلية ثلاثة منازل في القدس الشرقية المحتلة في حي صور باهر، مما أدى تشريد خمسة فلسطينيين.
Also on 30 August, Israeli occupying forces punitively demolished the family home of Mohammed Abd Al-Majid Amayreh, in the town of Dura, south of Al-Khalil, rendering his family homeless.وفي 30 آب/أغسطس أيضا، هدمت قوات الاحتلال الإسرائيلية - في إجراء عقابي - بيت عائلة محمد عبد المجيد عمايرة في بلدة دورا، جنوب الخليل، فشردت أسرته.
We condemn all acts of collective punishment by the occupying Power, which are in blatant violation of international law.إننا نُدين جميع أعمال العقاب الجماعي من جانب السلطة القائمة بالاحتلال، التي تشكل انتهاكا صارخا للقانون الدولي.
Moreover, Israeli settlers continue with their acts of violence and terror against Palestinian civilians and their properties.وفضلا عن ذلك، يواصل المستوطنون الإسرائيليون ممارسة أعمال العنف والإرهاب ضد المدنيين الفلسطينيين وممتلكاتهم.
Extremists continue to raid Palestinian villages, harassing, intimidating and attacking civilians, including, in particular, children and herders, and also continue their incursions into Haram al-Sharif, in Occupied East Jerusalem.ويواصل المتطرفون الإغارة على القرى الفلسطينية، ومضايقة المدنيين وتخويفهم ومهاجمتهم، بما يشمل الأطفال والرعاة على وجه الخصوص، ويواصلون كذلك توغلاتهم في الحرم الشريف في القدس الشرقية المحتلة.
In the recent period, 65 Israeli settlers escorted by “Israeli intelligence officers” stormed the Al-Aqsa mosque compound, in occupied East Jerusalem, further stoking tensions.ففي الفترة الأخيرة، قام 65 مستوطناً إسرائيلياً، يرافقهم ”ضباط استخبارات إسرائيليون“، باقتحام حرم المسجد الأقصى، في القدس الشرقية المحتلة، ليزيدوا بذلك من تأجيج التوترات.
While there is international consensus on the illegality of the settlement regime in its various manifestations and on the grave threat posed to peace by illegal Israeli policies and practices in this regard, nothing has been done to put an end to them.وعلى الرغم من وجود توافق دولي في الآراء على عدم قانونية نظام المستوطنات بمظاهره المختلفة وعلى التهديد الخطير المحدق بفرص إحلال السلام بسبب السياسات والممارسات الإسرائيلية غير القانونية في هذا الصدد، فلم يتم فعل أي شيء لوضع نهاية لهما.
This has encouraged Israel, the occupying Power, to pursue and intensify its illegal actions.وقد شجع ذلك إسرائيل، السلطة القائمة بالاحتلال، على مواصلة أعمالها غير القانونية وتكثيفها.
We call on the international community to take a firm and principled stand against all illegal Israeli actions against the Palestinian people and their land.إننا ندعو المجتمع الدولي إلى أن يتخذ موقفا حازما ومبدئيا ضد جميع هذه الأعمال الإسرائيلية غير القانونية المرتكبة ضد الشعب الفلسطيني وأرضه.
Israel, the occupying Power, must unequivocally halt all settlement activities in all areas of Occupied Palestine, including in and around Occupied East Jerusalem.وعلى إسرائيل، السلطة القائمة بالاحتلال، أن توقف بشكل قاطع جميع الأنشطة الاستيطانية في جميع مناطق فلسطين المحتلة، بما في ذلك داخل القدس الشرقية المحتلة وحولها.
The Security Council in particular has a clear role to play in this regard and must act to uphold and implement its own resolutions.ولمجلس الأمن على وجه الخصوص دور واضح في هذا الصدد ويجب أن يعمل على التمسك بقراراته وتنفيذها.
The international community must act responsibly and take serious and bold action aimed at compelling Israel to immediately cease its crimes and violations once and for all, before it is too late, and end the Israeli occupation that began in 1967 so that the Palestinian people can finally live in freedom and dignity in their own independent State of Palestine, with East Jerusalem as its capital.ويجب على المجتمع الدولي أن يتصرف بروح من المسؤولية وأن يتخذ إجراءات جدية وجسورة بهدف إجبار إسرائيل على أن توقف فوراً وإلى الأبد جرائمها وانتهاكاتها، قبل فوات الأوان، وإنهاء الاحتلال الإسرائيلي الذي بدأ في عام 1967 بحيث يتمكن الشعب الفلسطيني أخيرا من العيش في حرية وكرامة في دولته المستقلة فلسطين، وعاصمتها القدس الشرقية.
This letter is in follow-up to our 593 previous letters regarding the ongoing crisis in the Occupied Palestinian Territory, including East Jerusalem, which constitutes the territory of the State of Palestine.وتأتي هذه الرسالة عطفا على الرسائل السابقة البالغ عددها 593 رسالة، التي وجهناها بشأن الأزمة المستمرة في الأرض الفلسطينية المحتلة، بما فيها القدس الشرقية، والتي تشكل أراضي دولة فلسطين.
These letters, dated from 29 September 2000 (A/55/432-S/2000/921) to 23 August 2016 (A/ES-10/729-S/2016/735) constitute a basic record of the crimes being committed by Israel, the occupying Power, against the Palestinian people since September 2000.وهذه الرسائل، المؤرخة من ٢٩ أيلول/سبتمبر ٢٠٠٠ (A/55/432-S/2000/921) إلى ٢٣ آب/أغسطس ٢٠١٦ (A/ES-10/729-S/2016/735) تشكل سجلا أساسياً للجرائم التي ترتكبها إسرائيل، السلطة القائمة بالاحتلال، ضد الشعب الفلسطيني منذ أيلول/سبتمبر ٢٠٠٠.
For all of these war crimes, acts of State terrorism and systematic human rights violations being committed against the Palestinian people, Israel, the occupying Power, must be held accountable and the perpetrators brought to justice.ويجب أن تحاسَب إسرائيل، السلطة القائمة بالاحتلال، على جميع جرائم الحرب وأعمال إرهاب الدولة والانتهاكات المنهجية لحقوق الإنسان التي تُرتكب في حق الشعب الفلسطيني، ويجب تقديم مرتكبيها إلى العدالة.
I should be grateful if you would arrange to have the text of the present letter distributed as a document of the tenth emergency special session of the General Assembly, under agenda item 5, and of the Security Council.وأرجو ممتناً التكرم بتعميم نص هذه الرسالة باعتباره وثيقة من وثائق الدورة الاستثنائية الطارئة العاشرة للجمعية العامة في إطار البند 5 من جدول أعمالها، ووثيقة من وثائق مجلس الأمن.
(Signed) Riyad Mansour(توقيع) رياض منصور
Ambassadorالسفير،
Permanent Observer of the State of Palestineالمراقب الدائم لدولة فلسطين
to the United Nationsلدى الأمم المتحدة