A_C_3_74_SR_26_EA
Correct misalignment Change languages order
A/C.3/74/SR.26 1918147E.docx (ENGLISH)A/C.3/74/SR.26 1918147A.docx (ARABIC)
A/C.3/74/SR.26A/C.3/74/SR.26
United Nationsالأمــم المتحـدة
A/C.3/74/SR.26A/C.3/74/SR.26
General Assemblyالجمعية العامة
Seventy-fourth sessionالدورة الرابعة والسبعون
Official Recordsالوثائق الرسمية
Distr.: GeneralDistr.: General
3 December 20193 December 2019
Original: EnglishArabic Original: English
A/C.3/74/SR.26A/C.3/74/SR.26
/1519-18147
19-18147/4
This record is subject to correction.هذا المحضر قابل للتصويب.
Corrections should be sent as soon as possible, under the signature of a member of the delegation concerned, to the Chief of the Documents Management Section (dms@un.org), and incorporated in a copy of the record.وينبغي إدراج التصويبات في نسخة من المحضر مذيلة بتوقيع أحد أعضاء الوفد المعني وإرسالها في أقرب وقت ممكن إلى: Chief of the Documents Management Section (dms@un.org).
Corrected records will be reissued electronically on the Official Document System of the United Nations (http://documents.un.org/).والمحاضر المصوَّبة سيعاد إصدارها إلكترونيا في نظام الوثائق الرسمية للأمم المتحدة (http://documents.un.org).
19-18147 (E)19-18147 (A)
*1918147**1918147*
19-18147/4
/1519-18147
Third Committeeاللجنة الثالثة
Summary record of the 26th meetingمحضر موجز للجلسة السادسة والعشرين
Held at Headquarters, New York, on Friday, 18 October 2019, at 3 p.m.المعقودة في المقر، نيويورك، يوم الجمعة، 18 تشرين الأول/أكتوبر 2019، الساعة 15:00
Chair:الرئيس:
Mr. Braunالسيد براون
(Luxembourg)(لكسمبرغ)
Contentsالمحتويات
Agenda item 70: Promotion and protection of human rights (continued)البند 70 من جدول الأعمال: تعزيز حقوق الإنسان وحمايتها (تابع)
(a)(أ)
Implementation of human rights instruments (continued)تنفيذ الصكوك المتعلقة بحقوق الإنسان (تابع)
(b)(ب)
Human rights questions, including alternative approaches for improving the effective enjoyment of human rights and fundamental freedoms (continued)مسائل حقوق الإنسان، بما في ذلك النُهُج البديلة لتحسين التمتع الفعلي بحقوق الإنسان والحريات الأساسية (تابع)
(c)(ج)
Human rights situations and reports of special rapporteurs and representatives (continued)حالات حقوق الإنسان والتقارير المقدمة من المقررين والممثلين الخاصين (تابع)
(d)(د)
Comprehensive implementation of and follow-up to the Vienna Declaration and Programme of Action (continued)التنفيذ الشامل لإعلان وبرنامج عمل فيينا ومتابعتهما (تابع)
The meeting was called to order at 3.10 p.m.افتُتحت الجلسة الساعة 15:10.
Agenda item 70: Promotion and protection of human rights (continued)البند 70 من جدول الأعمال: تعزيز حقوق الإنسان وحمايتها (تابع)
(a)(أ)
Implementation of human rights instruments (continued) (A/74/40, A/74/44, A/74/48, A/74/55, A/74/56, A/74/146, A/74/148, A/74/228, A/74/233, A/74/254 and A/74/256)تنفيذ الصكوك المتعلقة بحقوق الإنسان (تابع) (A/74/40 و A/74/44 و A/74/48 و A/74/55 و A/74/56 و A/74/146 و A/74/148 و A/74/228 و A/74/233 و A/74/254 و A/74/256)
(b)(ب)
Human rights questions, including alternative approaches for improving the effective enjoyment of human rights and fundamental freedoms (continued) (A/74/147, A/74/159, A/74/160, A/74/161, A/74/163, A/74/164, A/74/165, A/74/167, A/74/174, A/74/176, A/74/178, A/74/179, A/74/181, A/74/183, A/74/185, A/74/186, A/74/189, A/74/190, A/74/191, A/74/197, A/74/198, A/74/212, A/74/213, A/74/215, A/74/226, A/74/227, A/74/229, A/74/243, A/74/245, A/74/255, A/74/261, A/74/262, A/74/270, A/74/271, A/74/277, A/74/285, A/74/314, A/74/318, A/74/335, A/74/349, A/74/351, A/74/358, A/74/460 and A/74/480)مسائل حقوق الإنسان، بما في ذلك النُهُج البديلة لتحسين التمتع الفعلي بحقوق الإنسان والحريات الأساسية (تابع) (A/74/147 و A/74/159 و A/74/160 و A/74/161 و A/74/163 و A/74/164 و A/74/165 و A/74/167 و A/74/174 و A/74/176 و A/74/178 و A/74/179 و A/74/181 و A/74/183 و A/74/185 و A/74/186 و A/74/189 و A/74/190 و A/74/191 و A/74/197 و A/74/198 و A/74/212 و A/74/213 و A/74/215 و A/74/226 و A/74/227 و A/74/229 و A/74/243 و A/74/245 و A/74/255 و A/74/261 و A/74/262 و A/74/270 و A/74/271 و A/74/277 و A/74/285 و A/74/314 و A/74/318 و A/74/335 و A/74/349 و A/74/351 و A/74/358 و A/74/460 و A/74/480)
(c)(ج)
Human rights situations and reports of special rapporteurs and representatives (continued) (A/74/166, A/74/188, A/74/196, A/74/268, A/74/273, A/74/275, A/74/276, A/74/278, A/74/303, A/74/311, A/74/342 and A/74/507)حالات حقوق الإنسان والتقارير المقدمة من المقررين والممثلين الخاصين (تابع) (A/74/166 و A/74/188 و A/74/196 و A/74/268 و A/74/273 و A/74/275 و A/74/276 و A/74/278 و A/74/303 و A/74/311 و A/74/342 و A/74/507)
(d)(د)
Comprehensive implementation of and follow-up to the Vienna Declaration and Programme of Action (continued) (A/74/36)التنفيذ الشامل لإعلان وبرنامج عمل فيينا ومتابعتهما (تابع) (A/74/36)
1.1 -
Mr. Heller (Special Rapporteur on the human rights to safe drinking water and sanitation), introducing his report (A/74/197), said that megaprojects had a long-lasting impact on various aspects of society, including human lives, the economy and the environment.السيد هيلر (المقرر الخاص المعني بحق الإنسان في الحصول على مياه الشرب المأمونة وخدمات الصرف الصحي): قال في معرض تقديمه لتقريره (A/74/197) إن المشاريع الضخمة لها تأثير طويل الأمد على مختلف جوانب المجتمع، بما في ذلك حياة البشر والاقتصاد والبيئة.
Although such projects could contribute towards the enhancement of people’s livelihoods, they could also impede the enjoyment of the human rights to water and sanitation.وعلى الرغم من أن هذه المشاريع يمكن أن تسهم في تحسين سُبل عيش الناس، فمن شأنها أيضا أن تعوق التمتع بحق الإنسان في الحصول على مياه الشرب المأمونة وخدمات الصرف الصحي.
The extensive usage of land required for the implementation and massive exploitation of water sources could have dire consequences for the availability and quality of water and, in general, for the way the population accessed water and sanitation services.وقد تكون للاستخدام الواسع النطاق للأراضي اللازم لتنفيذ المشاريع الضخمة، واستغلال مصادر المياه استغلالا هائلا، عواقب وخيمة على توافر المياه ونوعيتها، وبوجه عام، على طريقة حصول السكان على خدمات المياه والصرف الصحي.
2.2 -
There was an imbalance of power between those adversely affected by megaprojects and the proponents thereof, who framed them as solutions for development.وأضاف أن هناك عدم توازن في القوة بين من يتأثرون سلباً بالمشاريع الضخمة ودعاة تلك المشاريع، الذين يصورونها على أنها تشكل حلولا من أجل التنمية.
The affected population was often reluctant to accept such projects, since for them the negative impacts exceeded the benefits provided.وكثيرا ما يأبى السكان المتضررون قبول تلك المشاريع، وذلك لأنهم يرون أن آثارها السلبية تتجاوز فوائدها.
That polarized view of megaprojects sometimes further aggravated social conflicts, and their implementation had been associated with attacks against human rights defenders.وفي بعض الأحيان، تؤدي هذه الرؤية المستقطبة للمشاريع الضخمة إلى زيادة تفاقم النزاعات الاجتماعية، وقد ارتبط تنفيذها في السابق باعتداءات على المدافعين عن حقوق الإنسان.
It was essential to regulate such projects with an emphasis on addressing power imbalances and prevention and mitigation of their adverse effects on human rights.ومن الضروري تنظيم المشاريع الضخمة مع التركيز على التصدي لأوجه عدم التوازن في القوة ومنع تأثيراتها السلبية على حقوق الإنسان والتخفيف منها.
The potential negative impacts included reduction in water availability and in accessibility to water services and lower water quality, which in turn could affect other aspects of the human rights to water and sanitation, such as affordability, acceptability, privacy and dignity, in addition to the rights to health, housing and education.وتشمل التأثيرات السلبية المحتملة تراجع توافر المياه وإمكانية الحصول عليها ونوعيتها، وهو ما قد يؤثر بدوره على جوانب أخرى من حق الإنسان في الحصول على مياه الشرب المأمونة وخدمات الصرف الصحي، من قبيل يُسر التكاليف، والمقبولية، والخصوصية، والكرامة، إلى جانب الحق في الصحة والمسكن والتعليم.
3.3 -
His report introduced a megaproject cycle framework for the realization of the human rights to water and sanitation, consisting of seven stages, each entailing impacts, challenges and enabling factors to realize the human rights to water and sanitation.وذكر أن تقريره عرض إطارا لدورة المشروع الضخم من أجل إعمال حقي الإنسان في الحصول على مياه الشرب المأمونة وخدمات الصرف الصحي، وهو إطار يتألف من سبع مراحل، تترتب على كل منها عليها آثار وتحديات وعوامل تمكين لإعمال هذين الحقين.
The report also included a list of questions that constituted guidelines for accountable actors to implement their human rights obligations and responsibilities.ويتضمن التقرير أيضا قائمة أسئلة تشكل مبادئ توجيهية للجهات الفاعلة الخاضعة للمساءلة من أجل تنفيذ التزاماتها ومسؤولياتها المتعلقة بحقوق الإنسان.
4.4 -
The inclusion of megaprojects in national policies and strategies was often taken for granted as the natural way for development to take place.واسترسل قائلا إن إدراج المشاريع الضخمة في السياسات والاستراتيجيات الوطنية كثيرا ما يُعتبر أمرا بديهيا بوصفه السبيل الطبيعي لحدوث التنمية.
However, that approach ignored different ways of conceptualizing development.غير أن هذا النهج يتجاهل طرقا مختلفة لتصور التنمية.
States must consider the advantageous and adverse effects of megaprojects on human rights, and decide whether the chosen megaproject was the most suitable option for scaling up economic growth and the least intrusive measure that would not undermine human rights.ويجب على الدول أن تنظر في الآثار الإيجابية والسلبية للمشاريع الضخمة على حقوق الإنسان، وأن تقرر ما إذا كان المشروع الضخم المختار أنسبَ خيار لتوسيع نطاق النمو الاقتصادي والتدبيرَ الأقل تدخلاً الذي لن يقوض حقوق الإنسان.
Where several policy options were available, States parties to the International Covenant on Economic, Social and Cultural Rights should select the option that least restricted rights under the Covenant.وحيثما تتاح عدة خيارات سياساتية، يجب على الدول الأطراف في العهد الدولي الخاص بالحقوق الاقتصادية والاجتماعية والثقافية أن تعتمد الخيار الأقل تقييدا للحقوق المنصوص عليها في العهد.
5.5 -
States needed to put an emphasis on preventive measures to avoid or mitigate the consequences for human rights, in particular, the rights to water and sanitation.وختم مداخلته بالقول إنه ينبغي للدول أن تشدد على التدابير الوقائية لتجنّب العواقب المتعلقة بحقوق الإنسان، لا سيما الحق في الحصول على المياه وخدمات الصرف الصحي، أو للتخفيف من تلك العواقب.
Contingency plans for disasters caused by the collapse of such projects should be addressed at the planning stage.وينبغي أن تُعالَج في مرحلة التخطيط خطط الطوارئ تحسبّا للكوارث التي تحدث بسبب انهيار تلك المشاريع.
Accountable actors and civil society should use the list of questions included in the report to address prevention and mitigation of risks arising from megaprojects and to ensure that human rights were complied with at every stage of their lifecycle.وينبغي للجهات الفاعلة الخاضعة للمساءلة والمجتمع المدني أن تستخدم قائمة الأسئلة الواردة في التقرير لمعالجة الوقاية من المخاطر الناشئة عن المشاريع الضخمة والتخفيف من حدتها ولضمان الامتثال لحقوق الإنسان في كل مرحلة من مراحل دورة حياتها.
6.6 -
Mr. Roijen (Observer for the European Union) said that megaprojects had a range of implications for the realization of the human rights to safe drinking water and sanitation that should be addressed at the planning stage.السيد رويجين (المراقب عن الاتحاد الأوروبي): قال إن للمشاريع الضخمة مجموعة من الآثار على إعمال حق الإنسان في الحصول على مياه الشرب المأمونة وخدمات الصرف الصحي، وهي آثار ينبغي معالجتها في مرحلة التخطيط.
Development cooperation played an important role in the progressive realization of the human rights to safe drinking water and sanitation.ويؤدي التعاون الإنمائي دورا هاما في الإعمال التدريجي لحقَي الإنسان في الحصول على مياه الشرب المأمونة وخدمات الصرف الصحي.
As a major international cooperation donor, the European Union had a firm political commitment to integrating human rights-based principles into its operational activities for development.ويلتزم الاتحاد الأوروبي، بوصفه مانحا رئيسيا في مجال التعاون الدولي، التزاما سياسيا راسخا بإدماج المبادئ القائمة على حقوق الإنسان في أنشطته التنفيذية من أجل التنمية.
He asked how international funders could best integrate a human rights-based approach to their performance and operational standards.وتساءل عن أفضل السبل التي يمكن بها للممولين الدوليين أن يدمجوا نهجاً قائماً على حقوق الإنسان في معاييرهم للأداء وللتشغيل.
7.7 -
Mr. Bastida Peydro (Spain), speaking also on behalf of Germany, said that since the launch in 2006 of a joint initiative between Spain and Germany to promote the recognition and progressive realization of the human rights to safe drinking water and sanitation, it had been recognized that those rights were essential for the full enjoyment of the right to life and all other human rights.السيد باستيدا بيدرو (إسبانيا): تكلم باسم ألمانيا أيضاً، فقال إنه منذ إطلاق مبادرة مشتركة بين إسبانيا وألمانيا في عام 2006 لتعزيز الاعتراف بحقي الإنسان في الحصول على مياه الشرب المأمونة وخدمات الصرف الصحي وإعمالهما تدريجياً، فقد اعتُرف بأن هذين الحقين ضروريان للتمتّع التام بالحق في الحياة وبجميع حقوق الإنسان الأخرى.
At the seventy-fourth session, the two countries were seeking to advance the promotion and recognition of the human rights to safe drinking water and sanitation with a focus on menstrual health and climate change.وفي الدورة الرابعة والسبعين، سعى البَلَدان إلى النهوض بتعزيز حقي الإنسان في الحصول على مياه الشرب المأمونة وخدمات الصرف الصحي والاعتراف بهما مع التركيز على الصحة الخاصة بالطمث وتغير المناخ.
Given the widespread discrimination and stigma surrounding menstruation and menstrual hygiene, he wondered how the Special Rapporteur was seeking to address those issues in the work of the Committee.وبالنظر إلى سعة انتشار التمييز والوصم اللذين يحيطان بالطمث والنظافة الصحية خلال فترة الطمث، تساءل عن الكيفية التي يسعى بها المقرر الخاص إلى معالجة هذه المسائل في إطار عمل اللجنة.
8.8 -
Mr. Kamel (Algeria) said that the principles of equity and universality of access to water and sanitation had been integrated into his country’s policies since the 1990s.السيد كمال (الجزائر): قال إن مبدأي الإنصاف والشمول فيما يتعلق بالحصول على المياه وخدمات الصرف الصحي قد أُدمجا في سياسات بلده منذ تسعينيات القرن الماضي.
Algeria had improved national indicators related to drinking water and sanitation through the construction of dams and wastewater treatment plants and the launch of desalination and purification projects.وقد حسنت الجزائر المؤشرات الوطنية المتصلة بمياه الشرب والصرف الصحي من خلال بناء السدود ومحطات معالجة مياه الصرف الصحي وإطلاق مشاريع تحلية المياه وتنقيتها.
His Government reiterated its invitation to the Special Rapporteur to carry out an official working visit to Algeria.وقال إن حكومة بلده تكرر دعوتها المقرر الخاص إلى القيام بزيارة عمل رسمية إلى الجزائر.
He asked what action the Special Rapporteur was taking in terms of advocacy to further highlight the importance of universal access to water in the context of mobilizing the international community around the achievement of the Sustainable Development Goals.وسأل عن التدابير التي يتخذها المقرر الخاص في مجال الدعوة من أجل زيادة إبراز أهمية حصول الجميع على المياه في سياق تعبئة المجتمع الدولي حول تحقيق أهداف التنمية المستدامة.
9.9 -
Mr. Monteiro (Brazil) said that his Government had taken all necessary measures to mitigate the effects of the Brumadinho tailing dam collapse in Brazil on 25 January 2019, including by setting up a crisis office and adopting special measures for farmers and fishermen.السيد مونتيرو (البرازيل): قال إن حكومة بلده اتخذت جميع التدابير اللازمة للتخفيف من آثار انهيار سد المخلفات ”برومادينيو“ في البرازيل في 25 كانون الثاني/يناير 2019، بوسائل منها إنشاء مكتب للأزمات واعتماد تدابير خاصة لفائدة المزارعين والصيادين.
The Government also planned to inspect over 3,300 dams and had banned the construction of operations facilities near dams.وتعتزم الحكومة أيضا فحص أكثر من 300 3 سد وحظرت بناء المرافق التشغيلية على مقربة من السدود.
Administrative measures were also under way to ascertain responsibilities and provide reverse assessment of environmental and socioeconomic impacts.وهناك أيضا تدابير إدارية جارية للتحقق من المسؤوليات وتقديم تقييم عكسي للآثار البيئية والاجتماعية والاقتصادية.
10.10 -
The report mentioned that regulatory gaps were often the reason why normative content of the human rights to water and sanitation were not fully considered by actors in charge of executing megaprojects.وأضاف أن التقرير يشير إلى أن الثغرات التنظيمية كثيراً ما تكون هي السبب في أن الجهات الفاعلة المسؤولة عن تنفيذ المشاريع الضخمة لا تراعي بشكل كامل المضمون المعياري لحقَي الإنسان في الحصول على المياه وخدمات الصرف الصحي.
He asked how the multilateral system could help to close such gaps so that the cycle framework of such projects could be properly implemented.وتساءل عن الكيفية التي يمكن بها للنظام المتعدد الأطراف أن يساعد على سد هذه الثغرات ليتسنى تنفيذ إطار دورة هذه المشاريع تنفيذاً سليماً.
11.11 -
Ms. Wang Yi (China) said that her Government had always attached great importance to ensuring people’s access to safe drinking water and sanitation.السيدة وانغ يي (الصين): قالت إن حكومة بلدها تعلق دائما أهمية كبيرة على ضمان حصول الناس على مياه الشرب المأمونة وخدمات الصرف الصحي.
It had implemented an action plan to prevent water pollution and ensure the provision of safe drinking water for all, including people living in rural areas.وقد نَفَّذت خطة عمل لمنع تلوث المياه وضمان توفير مياه الشرب المأمونة للجميع، بمن فيهم السكان الذين يعيشون في المناطق الريفية.
The national tap water penetration rate had reached 81 per cent, which meant that the country had achieved the related Sustainable Development Goal ahead of schedule.وقد بلغ المعدل الوطني لانتشار مياه الصنابير 81 في المائة، مما يعني أن البلد قد حقق هدف التنمية المستدامة ذي الصلة قبل الموعد المحدد.
Her delegation hoped that the Special Rapporteur would further study how to employ scientific and technological means to improve the safety of drinking water in poverty-stricken areas and propose constructive measures and recommendations in accordance with the national conditions of each country.وأعربت عن أمل وفد بلدها في أن يواصل المقرر الخاص دراسة سبل استخدام الوسائل العلمية والتكنولوجية لتحسين سلامة مياه الشرب في المناطق التي تعاني من الفقر وأن يقترح تدابير وتوصيات بنّاءة وفقا للظروف الوطنية لكل بلد.
12.12 -
Ms. Hussain (Maldives) said that, as highlighted in the report of the Special Rapporteur, some of the negative impacts of megaprojects included reduction in availability or inaccessibility to water services or water sources and negative environmental impacts.السيدة حسين (ملديف): قالت إن الآثار السلبية للمشاريع الضخمة تشمل، على نحو ما أبرز تقرير المقرر الخاص، تراجع توافر خدمات المياه أو مصادر المياه أو عدم إمكانية الحصول عليها، والآثار البيئية السلبية.
In that regard, her Government was authorized to terminate any project that could have an undesirable impact on the environment and to revoke operating licences if there was more than one instance of non-compliance.وفي هذا الصدد، أُذن لحكومة بلدها بإنهاء أي مشروع قد يكون له أثر غير مرغوب فيه على البيئة، وبإلغاء أي تراخيص تشغيل في حال سُجلت أكثر من حالة عدم امتثال واحدة.
The country’s national strategic action plan included the development and implementation of targeted programmes to build local capacity in water and sewerage systems.وتشمل خطة العمل الاستراتيجية الوطنية للبلد وضع وتنفيذ برامج محددة الأهداف لبناء القدرات المحلية في شبكات المياه والصرف الصحي.
Her Government was committed to providing all inhabited islands in the country with safe water and sanitation by 2023 through projects that were environmentally sustainable and planned in consultation with local councils, communities and other stakeholders.وقالت إن حكومة بلدها ملتزمة بتزويد جميع الجزر المأهولة في البلد بالمياه المأمونة والصرف الصحي بحلول عام 2023 من خلال مشاريع مستدامة بيئيا وُضعت خططُها بالتشاور مع المجالس المحلية والمجتمعات المحلية وأصحاب المصلحة الآخرين.
13.13 -
Mr. Heller (Special Rapporteur on the human rights to safe drinking water and sanitation) said that while megaprojects were increasing in number and diversity around the world, the populations affected by them continued to be excluded from consultations.السيد هيلر (المقرر الخاص المعني بحق الإنسان في الحصول على مياه الشرب المأمونة وخدمات الصرف الصحي): قال إنه في الوقت الذي تتزايد فيه المشاريع الضخمة من حيث العدد والتنوع في جميع أنحاء العالم، فإن السكان الذين يتأثرون بها ما زالوا مستبعدين من المشاورات.
Two of his previous reports had been devoted to international development cooperation with a focus on water and sanitation projects.وقد خُصص تقريران من تقاريره السابقة للتعاون الإنمائي الدولي مع التركيز على مشاريع المياه والصرف الصحي.
In those reports, he had identified funders with a very positive approach to the human right to water and sanitation.وقد حدد في هذين التقارير ممولين لديهم نهج إيجابي للغاية إزاء حق الإنسان في الحصول على مياه الشرب المأمونة وخدمات الصرف الصحي.
However, there was often a gap between planning and implementation in that regard.غير أنه كثيرا ما تكون هناك فجوة بين التخطيط والتنفيذ في هذا الصدد.
The framework proposed in the current report could be used by States, funders and other stakeholders to ensure that megaprojects did not have an impact on the human rights to water and sanitation.وبإمكان الدول والممولين وغيرهم من أصحاب المصلحة استخدام الإطار المقترح في هذا التقرير لضمان ألا يكون للمشاريع الضخمة تأثير على حق الإنسان في الحصول على مياه الشرب المأمونة وخدمات الصرف الصحي.
14.14 -
Menstrual hygiene, an issue that had been covered in a previous report on gender equality, was a component of the rights to water and sanitation.وتابع قائلا إن النظافة الصحية خلال فترة الطمث، وهي مسألة تناولها تقرير سابق عن المساواة بين الجنسين، تشكل عنصرا من عناصر الحق في الحصول على المياه وخدمات الصرف الصحي.
However, during field visits and country missions, he had often witnessed how women and girls still lacked adequate menstrual hygiene facilities and materials in schools and public buildings.غير أنه كثيرا ما شهد، خلال الزيارات الميدانية والبعثات القطرية، كيف أن النساء والفتيات ما زلن يفتقرن، في المدارس والمباني العامة، إلى مرافق ومواد كافية للنظافة الصحية خلال فترة الطمث.
15.15 -
Climate change had a strong impact on the availability of water, so a resolution that highlighted that issue could be instrumental for the realization of the human rights to water and sanitation.وأردف قائلا إن تغير المناخ له أثر قوي على توافر المياه، وبالتالي فإن اعتماد قرار يسلط الضوء على هذه المسألة قد تكون له فائدة في إعمال حقي الإنسان في الحصول على مياه الشرب المأمونة وخدمات الصرف الصحي.
With regard to the advocacy efforts that he was undertaking to highlight the importance of universal access to water among the international community, he said that he constantly connected the framework of the human rights to water and sanitation with the 2030 Agenda for Sustainable Development.وفيما يتعلق بجهود الدعوة التي يبذلها ليُبرز للمجتمع الدولي أهمية حصول الجميع على المياه، قال إنه يربط باستمرار إطار حقي الإنسان في الحصول على مياه الشرب المأمونة وخدمات الصرف الصحي بخطة التنمية المستدامة لعام 2030.
In addition, he had asked that the World Health Organization/United Nations Children’s Fund Joint Monitoring Programme for Water Supply, Sanitation and Hygiene use a human rights framework in its work.وبالإضافة إلى ذلك، طَلب أن يستخدم برنامج الرصد المشترك بين منظمة الصحة العالمية ومنظمة الأمم المتحدة للطفولة لإمدادات المياه والصرف الصحي والنظافة الصحية إطارا لحقوق الإنسان في عمله.
He also presented country situations taking into account the targets of the Sustainable Development Goals.وعرض أيضا حالات قطرية تراعي غايات أهداف التنمية المستدامة.
16.16 -
Lastly, while megaprojects were licensed and approved through environmental laws, it was necessary to incorporate a human rights framework and attain informed consent from the population that would be affected.وختم كلامه قائلا إنه إذا كانت المشاريع الضخمة يرخص لها وتُعتمد من خلال القوانين البيئية، فمن الضروري إدراج إطار لحقوق الإنسان والحصول على الموافقة المستنيرة للسكان الذين سيتأثرون بتلك المشاريع.
17.17 -
Ms. Farha (Special Rapporteur on adequate housing as a component of the right to an adequate standard of living, and on the right to non-discrimination in this context), introducing her report (A/74/183), said that she had decided to base her report on the right to housing of indigenous peoples because they were at the forefront of almost all human rights struggles related to housing, including land-grabbing, forced evictions and displacement, climate change and homelessness.السيدة فرحة (المقررة الخاصة المعنية بالسكن اللائق كعنصر من عناصر الحق في مستوى معيشي مناسب وبالحق في عدم التمييز في هذا السياق): عرضت تقريرها (A/74/183)، وقالت إنها قررت أن تستند في تقريرها إلى حق الشعوب الأصلية في المسكن لأن تلك الشعوب تتصدر جُل حالات الكفاح من أجل حقوق الإنسان المتصلة بالسكن، والتي تشمل ما يتعلق بالاستيلاء على الأراضي، والإخلاء القسري، والتهجير، وتغير المناخ، والتشرد.
Indigenous peoples had been wrested from their homes in every sense: their identities, histories and cultures were denied, their lands stolen, and they were stripped of their resources through nature conservation initiatives, extractive industries and pipeline construction.وقد انتُزعت الشعوب الأصلية، بكل ما تحويه الكلمة من معنى، انتزاعاً من ديارها: فقد أُنكرت هوياتها وتاريخها وثقافاتها، وسُرقت أراضيها، وجُرّدت من مواردها عن طريق مبادرات حفظ الطبيعة، والصناعات الاستخراجية، وإنشاء خطوط الأنابيب.
They were relocated to the least productive lands and, once there, denied basic services, such as potable water and sanitation.وقد نُقلت إلى أقل الأراضي إنتاجاً، وبعد وصولها إلى هناك، حُرمت من الخدمات الأساسية، مثل المياه الصالحة للشرب والصرف الصحي.
18.18 -
In the climate crisis, indigenous peoples disproportionately bore the devastating consequences of climate change, despite having contributed the least to it.وأضافت أن الشعوب الأصلية تتحمل في أزمة المناخ، بشكل غير متناسب، العواقب المدمرة لتغير المناخ، على الرغم من أنها كانت صاحبة أقل مساهمة في ذلك.
An increasing number of indigenous peoples were living in cities, where they often experienced discrimination, inadequate housing and street homelessness.ويعيش عدد متزايد من الشعوب الأصلية في المدن، حيث كثيرا ما يتعرضون للتمييز، ويعانون من السكن غير اللائق والتشرد في الشوارع.
At worst, housing laws, policies and programmes were completely blind to indigenous peoples’ histories, exacerbating their experiences of colonization, oppression or marginalization, and at best they provided particularized programming that failed to meet State obligations under the right to adequate housing.وذكرت أن قوانين وسياسات وبرامج الإسكان تتعامى تماما، في أسوأ الأحوال، عن تاريخ الشعوب الأصلية مما يؤدي إلى تفاقم تجاربها مع الاستعمار والاضطهاد والتهميش، أما في أفضل الأحوال، فإنها توفر برامجَ مخصَّصة تقصر عن الوفاء بالتزامات الدولة المتعلقة بالحق في السكن اللائق.
19.19 -
There were a number of steps that States could take immediately to improve the well-being of indigenous peoples, including by recognizing them as such, using “self-identification” as a fundamental criterion.ومضت تقول إن هناك عددا من الخطوات التي يمكن أن تتخذها الدول على الفور لتحسين رفاه الشعوب الأصلية، بما في ذلك الاعتراف بها بصفتها هذه، باستخدام ”التحديد الذاتي للهوية“ كمعيار أساسي.
The right to housing was contained in many binding international treaties and was defined as a place to live in peace, security and dignity, a definition that should encompass indigenous understandings of “home”.والحق في المسكن وارد في العديد من المعاهدات الدولية الملزمة، ويعرَّف على أنه مكان للعيش في سلام وأمن وكرامة، وهو تعريف ينبغي أن يشمل فهم الشعوب الأصلية لـ ”البيت“.
She concurred with the Special Rapporteur on the rights of indigenous peoples that the right to housing should be incorporated into national legislation and given full effect, and should include indigenous housing strategies.وأعربت عن اتفاقها مع المقرر الخاص المعني بحقوق الشعوب الأصلية في أن الحق في المسكن ينبغي أن يدرج في التشريعات الوطنية وأن يجري تنفيذه بالكامل، وأن يشمل استراتيجيات الشعوب الأصلية المتعلقة بالمسكن.
A fundamental reorientation of the relationship between the State and indigenous peoples was required, in which past wrongs were recognized and a commitment made to redress them.ويتعين إجراء إعادة توجيه جوهرية للعلاقة بين الدولة والشعوب الأصلية يُعترَف فيها بأخطاء الماضي مع الالتزام بجبرها.
States should recognize the right of indigenous peoples to self-determination.ويتعين على الدول أيضا الاعتراف بحق الشعوب الأصلية في تقرير المصير.
Indigenous peoples should be meaningfully consulted with a view to obtaining their free, prior and informed consent to all decisions made regarding housing policy, laws and programmes that might affect them.وينبغي التشاور الهادف مع الشعوب الأصلية من أجل الحصول على موافقتها الحرة والمسبقة والمستنيرة على جميع القرارات المتعلقة بسياسات الإسكان وقوانينه وبرامجه التي قد تؤثر عليها.
States should also declare a moratorium on forced evictions affecting indigenous peoples.وينبغي أيضاً أن تعلن الدول وقفاً لعمليات الإخلاء القسري التي تضر بالشعوب الأصلية.
20.20 -
The international community was reluctant to address the global housing crisis as an urgent human rights crisis in need of a human rights response.واسترسلت قائلة إن المجتمع الدولي متردد في معالجة أزمة الإسكان العالمية بوصفها أزمة عاجلة لحقوق الإنسان تحتاج إلى استجابة من منظور حقوق الإنسان.
Worldwide, 1.8 billion people were living in homelessness and grossly inadequate housing, and it was estimated that millions of people were being displaced by disasters and consequences of climate change.وفي جميع أنحاء العالم، يعيش 1,8 بليون شخص في حالة تشرد ويقيمون في مساكن غير لائقة بشكل مزرٍ، بينما يُقدَّر بالملايين عدد الأشخاص المشردين بسبب الكوارث والعواقب الناجمة عن تغير المناخ.
Yet housing continued to be a commodity for global investors facilitated by States and had become a key driver of inequality.ومع ذلك، لا يزال الإسكان سلعة للمستثمرين العالميين تيسرها الدول وأصبح محركاً رئيسياً لعدم المساواة.
However, there were some signs of improvement.بيد أن هناك إشارات إلى حدوث تحسن.
The Government of Canada had passed the National Housing Strategy Act and had implemented the right to housing in domestic legislation, and Portugal had adopted the Basic Housing Act, which emphasized the State’s obligation to guarantee housing as a human right.فقد أقرت حكومة كندا قانون الاستراتيجية الوطنية للإسكان واعتمدت الحق في المسكن في التشريعات المحلية، واعتمدت البرتغال قانون الإسكان الأساسي الذي يشدد على التزام الدولة بضمان المسكن بوصفه حقا من حقوق الإنسان.
At the local level, cities around the world had committed to “The Shift”, a global movement to reclaim and realize the right to housing.وعلى الصعيد المحلي، التزمت مدن في جميع أنحاء العالم بمبادرة ”التحول“ (The Shift)، وهي حركة عالمية لاستعادة الحق في المسكن وإعماله.
21.21 -
As set out in the Sustainable Development Goals, by 2030 States needed to ensure access to adequate, affordable, secure housing for all, upgrade informal settlements and end homelessness.وختمت كلامها قائلة إن الدول يلزمها، على النحو المبين في أهداف التنمية المستدامة، أن تكفل، بحلول عام 2030، حصول الجميع على السكن اللائق والميسور التكلفة والآمن، وتحسين المستوطنات غير الرسمية، وإنهاء التشرد.
To meet those objectives, States needed to stop treating their housing systems as an extractive industry solely focused on profits, make a fundamental paradigmatic shift and recommit to the project of human rights.وبغية تحقيق هذه الأهداف، يتعين على الدول أن تكف عن النظر إلى نظمها السكنية كما لو أنها صناعة استخراجية لا تركز سوى على الربح، وأن تحدث تحولاً أساسياً في النهج المتبع، وأن تجدد التزامها بمشروع حقوق الإنسان.
22.22 -
Mr. Roijen (Observer for the European Union) said that the European Union attached great importance to enhancing opportunities for dialogue and consultation with indigenous peoples at all levels of cooperation, including in programmes funded by the European Union to secure their full participation and their free, prior and informed consent in a meaningful and systematic way.السيد رويجين (المراقب عن الاتحاد الأوروبي): قال إن الاتحاد الأوروبي يعلق أهمية كبيرة على تعزيز فرص الحوار والتشاور مع الشعوب الأصلية على جميع مستويات التعاون، بما في ذلك التعاون في تنفيذ البرامج الممولة من الاتحاد الأوروبي لضمان مشاركتها الكاملة وموافقتها الحرة والمسبقة والمستنيرة بطريقة مجدية ومنهجية.
He asked the Special Rapporteur to share good practices in that regard.وطلب إلى المقررة الخاصة أن تفصح عن الممارسات الجيدة في هذا الصدد.
23.23 -
The European Union supported the contributions made by United Nations mechanisms to advancing indigenous issues and addressing discrimination and inequalities based on indigenous origin or identity in order to safeguard their economic, social, cultural, civil and political rights.وأردف قائلا إن الاتحاد الأوروبي يؤيد المساهمات التي تقدمها آليات الأمم المتحدة للنهوض بقضايا الشعوب الأصلية والتصدي للتمييز وعدم المساواة القائمين على المنشأ أو الهوية الأصلية؛ من أجل صون حقوقهم الاقتصادية والاجتماعية والثقافية والمدنية والسياسية.
The enjoyment of the right to adequate housing for indigenous women was profoundly affected by the multiple and intersecting forms of discrimination that they suffered because of their gender, indigenous identity and socioeconomic status.وأضاف أن تمتع نساء الشعوب الأصلية بالحق في السكن يتأثر تأثراً بالغاً بأشكال التمييز المتعددة والمتداخلة التي يعانين منها بسبب نوع جنسهن وهوية شعوبهن الأصلية ومركزهن الاجتماعي - الاقتصادي.
It would be interesting to learn how Member States could address the multiple and interrelated root causes of such discrimination in a more comprehensive and effective way and break the vicious cycle of violence and marginalization.وختم كلمته قائلا إنه من المفيد أن تُعرف الكيفية التي يمكن بها للدول الأعضاء أن تعالج الأسباب الجذرية المتعددة والمترابطة لهذا التمييز بطريقة أكثر شمولا وفعالية وأن تكسر الحلقة المفرغة للعنف والتهميش.
24.24 -
Ms. Calaminus (Germany) said that her country was concerned about the effects of climate change on housing, a topic that it would bring to the work of the Human Rights Council and the Security Council.السيدة كالانوس (ألمانيا): قالت إن بلدها يساوره القلق إزاء آثار تغير المناخ على الإسكان، وهو موضوع سيطرحه على عمل مجلس حقوق الإنسان ومجلس الأمن.
The human rights to water and sanitation and to adequate housing were inextricably linked.فحقوق الإنسان في الحصول على المياه والصرف الصحي وفي السكن اللائق مترابطة ترابطاً لا ينفصم.
She asked how the lack of access to safe drinking water affected the standard of adequate housing and enquired about its consequences for populations, in particular indigenous peoples.وتساءلت عن الكيفية التي يؤثر بها عدم الحصول على مياه الشرب المأمونة على مستوى التمتع بالسكن اللائق، واستفسرت عن عواقبه على السكان، ولا سيما سكان الشعوب الأصلية.
25.25 -
Mr. Monteiro (Brazil) said that his Government sought to combine the preservation of indigenous lands and cultures with the promotion of the socioeconomic well-being of indigenous populations, guaranteeing their constitutional rights, including their right to housing.السيد مونتيرو (البرازيل): قال إن حكومة بلده تسعى إلى الجمع بين الحفاظ على أراضي الشعوب الأصلية وثقافاتها وتعزيز الرفاه الاجتماعي والاقتصادي للسكان الأصليين، وكفالة تمتعهم بحقوقهم الدستورية، بما في ذلك حقهم في السكن.
Infrastructure policies and projects of his Government were presented and discussed with indigenous peoples with a view to safeguarding their rights and respecting their social and cultural diversity.وأضاف أن سياسات ومشاريع حكومته المتعلقة بالبنية التحتية يتم عرضها ومناقشتها مع الشعوب الأصلية بغية حماية حقوقها واحترام تنوعها الاجتماعي والثقافي.
A housing programme had been launched in Brazil that included specific rules for indigenous populations and took into account their social and cultural particularities.وقد بدأ تنفيذ برنامج للإسكان في البرازيل يتضمن قواعد محددة للسكان الأصليين ويراعي خصوصياتهم الاجتماعية والثقافية.
Given the indivisibility and interdependence of the United Nations Declaration on the Rights of Indigenous Peoples and the right to housing under international human rights law, further information on the challenges involved in protecting that right in rural and urban contexts would be welcome.وبالنظر إلى عدم قابلية إعلان الأمم المتحدة بشأن حقوق الشعوب الأصلية والحق في السكن بموجب القانون الدولي لحقوق الإنسان للتجزئة وترابطهما، سيكون من المستحب توفير المزيد من المعلومات عن التحديات التي تنطوي عليها حماية هذا الحق في السياقات الريفية والحضرية.
26.26 -
Mr. Driuchin (Russian Federation) said that the egregious violations of the right of indigenous peoples to adequate housing were a consequence of colonization, persistent marginalization in a number of countries, forced assimilation and deeply rooted discrimination.السيد دريوشين (الاتحاد الروسي): قال إن الانتهاكات البشعة لحق الشعوب الأصلية في السكن اللائق هي نتاج للاستعمار، والتهميش المستمر في عدد من البلدان، والاستيعاب القسري، والممارسات التمييزية الراسخة.
The situation in seemingly prosperous countries warranted special attention.وأضاف أن الحالة في البلدان التي تبدو مزدهرة تستدعي اهتماما خاصا.
In Canada, the 2016 census had indicated that 19.4 per cent of Aboriginal people lived in a dwelling that needed major repairs, and 18.3 per cent lived in crowded housing.ففي كندا، أشار تعداد عام 2016 إلى أن 19,4 في المائة من السكان الأصليين يعيشون في مساكن تحتاج إلى إصلاحات رئيسية، وأن 18,3 في المائة يعيشون في مساكن مكتظة.
In Hawaii, indigenous populations had almost twice the rate of overcrowding compared with the broader United States population.وفي هاواي، بلغ معدل اكتظاظ مساكن السكان الأصليين ضعف معدل اكتظاظ المساكن التي يقطنها سكان الولايات المتحدة الأوسع نطاقا.
In Australia, indigenous peoples in the State of New South Wales represented 3 per cent of the overall population, but 20 per cent of the homeless population.وفي أستراليا، تمثل الشعوب الأصلية في ولاية نيو ساوث ويلز 3 في المائة من مجموع السكان، بيد أنها تمثل 20 في المائة من السكان المشردين.
The authorities of those countries should enable indigenous peoples to live in peace and security and guarantee their right to adequate housing without discrimination.وينبغي أن تمكن سلطات تلك البلدان الشعوب الأصلية من العيش في سلام وأمن وأن تضمن حقها في السكن اللائق دون تمييز.
27.27 -
Ms. Wang Yi (China) said that his Government had made significant progress in ensuring the right to housing for all.السيدة وانغ يي (الصين): قالت إن حكومة بلدها أحرزت تقدما كبيرا في ضمان الحق في السكن للجميع.
It had developed a pilot city project aimed at safeguarding the right to housing while protecting historical buildings and local culture.وقد أقامت مشروعاً تجريبياً للمدن يهدف إلى صون الحق في السكن وحماية المباني التاريخية والثقافة المحلية في الوقت نفسه.
In rural areas, it had established protection plans to restore buildings, as well as a long-term mechanism for the protection and development of traditional Chinese villages.أما في المناطق الريفية فقد أعدت خططا للحماية من أجل ترميم المباني، وأنشأت كذلك آلية طويلة الأجل لحماية القرى الصينية التقليدية وتطويرها.
Her Government would continue to work to improve living standards in the country and was ready to work with all parties with a view to playing a positive and constructive role in ensuring the right to housing and promoting social and economic development.وأضافت أن حكومة بلدها ستواصل العمل على تحسين مستويات المعيشة في البلد ولديها الاستعداد للعمل مع جميع الأطراف بغية القيام بدور إيجابي وبنّاء في ضمان الحق في السكن وتعزيز التنمية الاجتماعية والاقتصادية.
28.28 -
Ms. Farha (Special Rapporteur on adequate housing as a component of the right to an adequate standard of living, and on the right to non-discrimination in this context) said that she was pleased that there was recognition of the abhorrent housing conditions of indigenous peoples, given that recognizing that there was a problem was the first step to solving it.السيدة فرحة (المقررة الخاصة المعنية بالسكن اللائق كعنصر من عناصر الحق في مستوى معيشي مناسب، وبالحق في عدم التمييز في هذا السياق): أعربت عن سرورها بالاعتراف بظروف السكن المزرية التي تعيشها الشعوب الأصلية، بالنظر إلى أن الاعتراف بوجود مشكلة هو الخطوة الأولى لحلها.
There could be no solution to indigenous housing and resource issues without the full and meaningful participation of indigenous peoples themselves and their representative Governments.ولا يمكن أن يكون هناك حل للقضايا المتعلقة بإسكان الشعوب الأصلية ومواردها دون مشاركة هذه الشعوب نفسها والحكومات الممثلة لها مشاركة كاملة وهادفة.
One example of a good practice was an urban project that she had visited in Mexico City in which indigenous peoples had created a vibrant and culturally relevant housing complex.وضربت مثالا لأحد الممارسات الجيدة وهو مشروع حضري زارته في مكسيكو أنشأت فيه الشعوب الأصلية مجمعا سكنيا نابضا بالحياة وذا أهمية ثقافية.
However, the project had been established following an excessively slow process of regularization.غير أن المشروع أنشئ في أعقاب عملية تسوية بطيئة للغاية للأوضاع القانونية.
In that regard, she encouraged Member States to expedite such processes to ensure security of tenure, an obligation under the right to housing.وفي هذا الصدد، شجعت الدول الأعضاء على التعجيل بهذه العمليات لضمان تأمين الحيازة، وهو التزام بموجب الحق في السكن.
29.29 -
Cases of marginalization and violence against indigenous women were related to their relationship to land and housing.وأعقبت ذلك بقولها إن حالات التهميش والعنف الموجهين ضد نساء الشعوب الأصلية تتصل بعلاقتهن بالأرض والسكن.
Indigenous women were less secure if they lacked access to adequate housing and those who experienced violence in their own homes often had nowhere to turn to.ويزداد افتقاد نساء الشعوب الأصلية للأمن كلما افتقرن إلى السكن اللائق، ففي كثير من الأحيان لا يتوافر للنساء اللائي يتعرضن للعنف في بيوتهن أي مكان يلجأن إليه.
Indigenous communities often had community property frameworks in place that were based on a patriarchal system that prevented women from owning property.وكثيرا ما يكون لدى مجتمعات الشعوب الأصلية أطر لملكية الزوجين المشتركة تستند إلى نظام ذكوري يمنع المرأة من حيازة الأملاك.
In cases in which indigenous people were evicted from their lands, women were sometimes denied compensation as a result of patriarchal patterns.وفي الحالات التي يُطرد فيها السكان الأصليون من أراضيهم، تُحرم النساء أحياناً من التعويض نتيجة لهذه الأنماط الذكورية.
That in turn exacerbated women’s poverty and prevented their economic autonomy, which increased their marginalization and vulnerability to violence.وهذا بدوره يؤدي إلى تفاقم فقر المرأة ويحول دون استقلالها الاقتصادي، مما يزيد من تهميشها وتعرضها للعنف.
30.30 -
On a recent visit to Nigeria she had visited a community with no access to running potable water. Most inhabitants could not afford to pay for safe water, so they were forced to drink contaminated water, which caused cholera, diarrhoea and premature death.وأردفت قائلة إنها زارت مجتمعا محليا لا تتوفر لديه إمكانية الحصول على مياه الشرب الجارية وذلك ضمن زيارة قامت بها مؤخرا إلى نيجيريا، فمعظم سكان ذلك المجتمع المحلي لا يستطيعون تحمل نفقات المياه النقية، ولذلك يضطرون إلى شرب المياه الملوثة، التي تسبب الكوليرا والإسهال والوفاة المبكرة.
There was an intimate connection between the rights to water, sanitation and housing and the right to life.وأشارت إلى وجود صلة وثيقة بين الحق في المياه والصرف الصحي والسكن والحق في الحياة.
The conditions that indigenous peoples were living in were alarming and needed to be addressed on an urgent basis, as stated by the Russian delegation.وأردفت قائلة إن الظروف التي تعيش فيها الشعوب الأصلية تبعث على الانزعاج ويلزم التصدي لها على وجه الاستعجال، على نحو ما ذكر الوفد الروسي.
31.31 -
It would be useful to recognize the strength of the interdependence of the United Nations Declaration on the Rights of Indigenous Peoples and the right to housing under international human rights law.واسترسلت قائلة إن من المفيد أن يُعترف بقوة الترابط بين إعلان الأمم المتحدة بشأن حقوق الشعوب الأصلية والحق في السكن بموجب القانون الدولي لحقوق الإنسان.
The Declaration was complementary to the right to housing in many ways.وقالت إن الإعلان يكمل الحق في السكن من عدة وجوه.
In accordance with article 3 of the Declaration, indigenous peoples had the right to freely pursue their economic, social and cultural development, while article 10 dealt with forced relocations and the requirement of free and informed consent prior to any relocation of indigenous peoples.فوفقاً للمادة 3 من الإعلان، يحق للشعوب الأصلية أن تسعى بحرية إلى تحقيق تنميتها الاقتصادية والاجتماعية والثقافية، بينما تتناول المادة 10 عمليات الترحيل القسري وشرط الموافقة الحرة والمستنيرة قبل أي نقل للشعوب الأصلية إلى مكان جديد.
The Declaration provided the context and an indigenous-specific understanding of the right to housing, while the right to housing under international human rights law provided the legal standards necessary for its implementation.ويضع الإعلان الحق في السكن في سياق خاص بالسكان الأصليين ويقدم فهما لهذا الحق يتناسب معهم، في حين أن الحق في السكن بموجب القانون الدولي لحقوق الإنسان يوفر المعايير القانونية اللازمة لإعماله.
She strongly recommended that both the Declaration and the right to adequate housing be legislated at the domestic level so that they could be implemented in concert.وأوصت بشدة بإدماج كل من الإعلان والحق في السكن اللائق في التشريع المحلي حتى يتسنى تنفيذهما على نحو متضافر.
32.32 -
The Chair invited the Committee to engage in a general discussion on the item.الرئيس: دعا اللجنة إلى المشاركة في مناقشة عامة بشأن هذا البند.
33.33 -
Ms. Al Abtan (Iraq) said that her country believed in the need to build a society that guaranteed the fundamental principles of human rights.السيدة العبطان (العراق): قالت إن بلدها يؤمن بالحاجة إلى بناء مجتمع يكفل المبادئ الأساسية لحقوق الإنسان.
Despite the difficulties experienced following the fall of the regime of Saddam Hussein, and aware of the need to protect human rights, her country had ratified eight international human rights conventions and had also adopted laws and legislation in line with those conventions.وبالرغم من الصعوبات التي واجهها بلدها بعد سقوط نظام صدام حسين، وإدراكا منه لضرورة حماية حقوق الإنسان، فقد صدّق على ثماني اتفاقيات دولية لحقوق الإنسان واعتمد أيضا قوانين وتشريعات تتماشى مع تلك الاتفاقيات.
34.34 -
With regard to the International Convention for the Protection of All Persons from Enforced Disappearance, her Government was working on a law to criminalize enforced disappearances, as defined in article 2 of the Convention, and was engaging in fruitful cooperation with the Committee on Enforced Disappearances.وفيما يتعلق بالاتفاقية الدولية لحماية جميع الأشخاص من الاختفاء القسري، قالت إن حكومة بلدها تعمل على وضع قانون لتجريم حالات الاختفاء القسري، على النحو المحدد في المادة 2 من الاتفاقية، وتعمل مع اللجنة المعنية بحالات الاختفاء القسري في إطار من التعاون المثمر.
The law included a section on enforced disappearances aimed at documenting such cases and responding to questions made to the Ministry of Justice.ويتضمن القانون أحكاما بشأن حالات الاختفاء القسري تهدف إلى توثيق هذه الحالات والرد على الأسئلة الواردة إلى وزارة العدل.
Her Government had made significant efforts to promote and protect human rights and build a democracy that respected the fundamental freedoms of individuals as part of the fight against torture.وأردفت قائلة إن حكومة بلدها بذلت جهودا كبيرة لتعزيز حقوق الإنسان وحمايتها وبناء ديمقراطية تحترم الحريات الأساسية للأفراد كجزء من جهود مكافحة التعذيب.
In that context, it had prepared a bill that defined torture and inhumane treatment and included a notification system for victims to receive support.وفي هذا السياق، قالت إن حكومة بلدها أعدت مشروع قانون يعرّف التعذيب والمعاملة اللاإنسانية ويتضمن نظاماً للإخطار يمكن الضحايا من الحصول على الدعم.
35.35 -
Ms. Eneström (Sweden) said that in recent years democratic principles and values had been challenged, and freedom of expression, assembly and association had been in decline.السيدة إنستروم (السويد): قالت إن المبادئ والقيم الديمقراطية واجهت تحديات في السنوات الأخيرة، وإن حرية التعبير والتجمع وتكوين الجمعيات آخذة في التراجع.
Democratic institutions had become weaker and the democratic space for civil society had been shrinking.وأضافت قائلة إن المؤسسات الديمقراطية ازدادت ضعفا وما فتئت مساحة الديمقراطية في المجتمع المدني تتقلص.
In that context, Sweden had launched an initiative entitled “Drive for Democracy”, aimed at strengthening democracy and responding to negative trends.وفي هذا السياق، أطلقت السويد مبادرة بعنوان ”حملة من أجل الديمقراطية“ تهدف إلى تعزيز الديمقراطية والتصدي للاتجاهات السلبية.
The initiative extended across foreign and security policy, development cooperation, trade and promotion.وتمتد هذه المبادرة لتشمل السياسة الخارجية والأمنية، والتعاون الإنمائي، والتجارة، والترويج.
Human rights and the rule of law were intrinsically linked to inclusive and democratic societies and were therefore key elements for strengthening and promoting democracy.فحقوق الإنسان وسيادة القانون ترتبطان ارتباطا جوهريا بالمجتمعات الشاملة للجميع والديمقراطية، ومن ثم فهما عنصران لا غنى عنهما لتعزيز الديمقراطية والنهوض بها.
Her country was increasing its assistance to democratic processes and election authorities, as well as to free and independent media and democratic voices, such as civil society.وقالت إن بلدها يعمل على زيادة مساعدته للعمليات الديمقراطية والسلطات الانتخابية، وكذلك لوسائل الإعلام الحرة والمستقلة والأصوات الديمقراطية، مثل المجتمع المدني.
Drive for Democracy was a human rights-based initiative aimed at improving the enjoyment of all human rights, including freedom of expression, assembly and association and promoting gender equality.وأشارت إلى أن مبادرة ”حملة من أجل الديمقراطية“ هي مبادرة تستند إلى حقوق الإنسان وتهدف إلى تحسين التمتع بجميع هذه الحقوق، بما في ذلك حرية التعبير والتجمع وتكوين الجمعيات وتعزيز المساواة بين الجنسين.
36.36 -
Mr. Mavroyiannis (Cyprus) said that the human rights and fundamental freedoms of Cypriots continued to be violated as a result of the 1974 invasion and ongoing occupation of part of Cyprus by Turkey.السيد مافرويانيس (قبرص): قال إن حقوق الإنسان والحريات الأساسية للقبارصة ما زالت تنتهك نتيجة لغزو عام 1974 والاحتلال المستمر لجزء من قبرص من جانب تركيا.
Such violations included the continued internal displacement of one third of the Greek Cypriot population;وتشمل هذه الانتهاكات التشريد الداخلي المستمر لثلث السكان القبارصة اليونانيين؛
the deprivation of the right of Greek Cypriots to enjoy their homes and properties in the occupied areas and the unlawful exploitation and use of those properties;وحرمان القبارصة اليونانيين من حقهم في التمتع بمنازلهم وممتلكاتهم في المناطق المحتلة والاستغلال والاستخدام غير القانونيين لتلك الممتلكات؛
the deliberate transfer by Turkey of settlers to the occupied part of Cyprus with a view to altering the island’s demographics, in violation of international humanitarian law;ونقل تركيا المتعمد للمستوطنين إلى الجزء المحتل من قبرص بهدف تغيير الخصائص الديمغرافية للجزيرة، في انتهاك للقانون الدولي الإنساني؛
the significant reduction in the number of Greek Cypriots enclaved in the occupied part of the island as a result of discriminatory treatment;والانخفاض الكبير في عدد القبارصة اليونانيين المحصورين في الجزء المحتل من الجزيرة، نتيجة للمعاملة التمييزية؛
the lack of information on the whereabouts of the remains of missing persons;وعدم وجود معلومات عن أماكن وجود رفات المفقودين؛
the systematic prevention of Christian worship in the occupied territories;والمنع الممنهج للعبادة المسيحية في الأراضي المحتلة؛
and the ongoing deliberate destruction of religious and cultural heritage and looting of cultural, archaeological and religious treasures.والتدمير المتعمد المستمر للتراث الديني والثقافي ونهب الكنوز الثقافية والأثرية والدينية.
37.37 -
Calling on Turkey once again to allow unrestricted access to all areas, including its archives, so that families could be informed about the fate of missing loved ones, Cyprus remained equally concerned about the impact of the human rights situation in Turkey on the everyday life of Cypriots in the occupied territories, reiterating the need to respect democratic values and human rights, in full compliance with international law.وأضاف قائلا إن قبرص تدعو تركيا مرة أخرى إلى السماح بالوصول غير المقيد إلى جميع المناطق، بما يشمل محفوظاتها، حتى يتسنى إبلاغ الأسر بمصير أحبائها المفقودين. وأضاف أن بلده مازال يساوره القلق بنفس الدرجة إزاء تأثير حالة حقوق الإنسان في تركيا على الحياة اليومية للقبارصة في الأراضي المحتلة، ويكرر التأكيد على ضرورة احترام القيم الديمقراطية وحقوق الإنسان، في إطار من الامتثال التام للقانون الدولي.
His Government remained committed to the protection and promotion of human rights and fundamental freedoms of all Cypriots, irrespective of ethnic origin, race and religion, in a reunited country where the rule of law would ensure the full equality of all citizens, in line with European and international standards.وأكد أن حكومة بلده ما زالت ملتزمة بحماية وتعزيز حقوق الإنسان والحريات الأساسية لجميع القبارصة، بغض النظر عن الأصل الإثني والعرق والديانة، في بلد موحد من جديد تكفل فيه سيادة القانون المساواة التامة بين جميع المواطنين، بما يتماشى مع المعايير الأوروبية والدولية.
38.38 -
Mr. Rai (Nepal) said that his country was fully committed to the protection and promotion of human rights and the rule of law, and had adopted a wide range of legislative, institutional, policy and administrative measures to fulfil its national and international obligations.السيد راي (نيبال): قال إن بلده ملتزم التزاما كاملا بحماية وتعزيز حقوق الإنسان وسيادة القانون، واعتمد طائفة واسعة من التدابير التشريعية والمؤسسية والسياساتية والإدارية للوفاء بالتزاماته الوطنية والدولية.
The Constitution of Nepal, promulgated in 2015, was founded on universally recognized human rights, fundamental freedoms and other principles such as inclusion, equality and non-discrimination, and guaranteed fair representation in all spheres of national life, including politics, governance, health, education, employment and social security.وأردف قائلا إن دستور نيبال، الذي صدر في عام 2015، يستند إلى حقوق الإنسان والحريات الأساسية المعترف بها عالمياً ومبادئ أخرى من قبيل الإدماج والمساواة وعدم التمييز، ويكفل التمثيل العادل في جميع مناحي الحياة الوطنية، بما في ذلك السياسة والحكم والصحة والتعليم والعمالة والضمان الاجتماعي.
The independent and impartial judiciary system of Nepal had delivered landmark verdicts in protection of human rights and fundamental freedoms.وأشار إلى أن النظام القضائي المستقل والمحايد في نيبال أصدر أحكاما ًتاريخية في مجال حماية حقوق الإنسان والحريات الأساسية.
39.39 -
Nepal was a party to 24 international human rights-related conventions and protocols, including seven of the nine core international human rights instruments.وأضاف قائلا إن نيبال طرف في 24 اتفاقية وبروتوكولا دوليا متعلقا بحقوق الإنسان، بما في ذلك سبعة من الصكوك الدولية الأساسية التسعة المتعلقة بحقوق الإنسان.
The National Human Rights Commission of Nepal was an independent constitutional body that was mandated to protect and promote human rights.وأشار إلى أن اللجنة الوطنية لحقوق الإنسان في نيبال هي هيئة دستورية مستقلة مكلفة بحماية حقوق الإنسان وتعزيزها.
Six other independent constitutional commissions were empowered to work for the promotion and protection of the rights, interests and well-being of women, Dalit, indigenous peoples and the Madheshi, Tharu and Muslim communities.وذكر أن هناك ست لجان دستورية مستقلة أخرى مخولة سلطة العمل من أجل تعزيز حقوق النساء وأعضاء طائفة الداليت والشعوب الأصلية وطائفتي مادهيشي وثارو والطوائف المسلمة وحماية مصالح هذه الفئات وضمان رفاهها.
40.40 -
As a member of the Human Rights Council for the period 2018–2020, Nepal would continue to play an effective role in the promotion and protection of human rights and fundamental freedoms in a fair and equitable manner, and had presented its candidacy for re-election for the period 2021–2023.وتابع قائلا إن نيبال، بوصفها عضوا في مجلس حقوق الإنسان للفترة 2018-2020، ستواصل القيام بدور فعال في تعزيز حقوق الإنسان والحريات الأساسية وحمايتها بطريقة عادلة ومنصفة، وقد قدمت ترشيحها لإعادة انتخابها للفترة 2021-2023.
Nepal had been one of the first countries to prepare and implement a comprehensive human rights action plan in 2004, which had contributed to mainstreaming human rights issues in its development policies and plans.وأشار إلى أن نيبال كانت من أوائل البلدان التي قامت بإعداد وتنفيذ خطة عمل شاملة لحقوق الإنسان في عام 2004، مما أسهم في تعميم مراعاة قضايا حقوق الإنسان في سياساتها وخططها الإنمائية.
The Government was mainstreaming the Sustainable Development Goals into its development plans, including those related to the promotion and protection of human rights.وأوضح في ختام كلمته أن نيبال تدرج حاليا أهداف التنمية المستدامة في خططها الإنمائية، بما في ذلك تلك المتصلة بتعزيز حقوق الإنسان وحمايتها.
41.41 -
Ms. Theofili (Greece) said that the presence of her country at United Nations human rights forums was linked to its national human rights policy, which was based on the principles of substantive equality, diversity and non-discrimination.السيدة تيوفيلي (اليونان): قالت إن وجود بلدها في منتديات الأمم المتحدة لحقوق الإنسان يرتبط بسياستها الوطنية لحقوق الإنسان، التي تقوم على مبادئ المساواة الفعلية والتنوع وعدم التمييز.
The recently adopted law on the promotion of substantive gender equality and the prevention and combating of gender-based violence provided for gender mainstreaming in all sectors of private and public life and the establishment of a national mechanism for gender equality.والقانون الذي اعتمد مؤخرا بشأن تعزيز المساواة الفعلية بين الجنسين ومنع العنف الجنساني ومكافحته ينص على تعميم مراعاة المنظور الجنساني في جميع قطاعات الحياة الخاصة والعامة وإنشاء آلية وطنية للمساواة بين الجنسين.
The Government was currently drafting its national action plan on women and peace and security, the aim of which was to promote the equal participation of women in decision-making and leadership at all levels.وتقوم الحكومة حاليا بصياغة خطة عملها الوطنية بشأن المرأة والسلام والأمن، التي تهدف إلى تعزيز مشاركة المرأة على قدم المساواة مع الرجل في صنع القرار وتوليها أدوارا قيادية على جميع المستويات.
The Government continued to focus on the protection of the principle of freedom of the media from violations and abuses, emphasizing the safety of women media professionals working in conflict environments – an aspect that was reflected in the draft resolution on the safety of journalists and the issue of impunity to be considered during the current session.وتواصل الحكومة التركيز على حماية مبدأ حرية الإعلام من الانتهاكات والتجاوزات، مع التشديد على سلامة الإعلاميات العاملات في بيئات النزاع - وهو جانب ينعكس في مشروع القرار المتعلق بسلامة الصحفيين ومسألة الإفلات من العقاب الذي سينظر فيه خلال الدورة الحالية.
42.42 -
Although 47 years had passed since the military invasion and illegal occupation of almost 37 per cent of the territory of Cyprus, the human rights and fundamental freedoms of the people of Cyprus continued to be violated.وأضافت قائلة إن حقوق الإنسان والحريات الأساسية لشعب قبرص لا تزال تُنتهك على الرغم من مرور 47 عاما على الغزو العسكري والاحتلال غير المشروع لنحو 37 في المائة من إقليم قبرص.
The worst consequence of the Turkish invasion, notwithstanding the loss of lives, was the humanitarian problem of missing persons and their families, among them Greek nationals.وأسوأ نتيجة للغزو التركي، بعيدا عن الخسائر في الأرواح، هي المشكلة الإنسانية للأشخاص المفقودين وأسرهم، ومن بينهم مواطنون يونانيون.
Almost 200,000 Greek Cypriots remained internally displaced.فلا يزال ما يقرب من 000 200 قبرصي يوناني مشردين داخليا.
Under recent plans made by Turks and Turkish Cypriots, the city of Varosha, which had been fenced since the Turkish invasion, would be colonized by Turkish settlers in direct violation of relevant Security Council resolutions.وبموجب الخطط الأخيرة التي وضعها الأتراك والقبارصة الأتراك، سيستعمر المستوطنون الأتراك مدينة فاروشا، التي أُحيطت بسياج منذ الغزو التركي، وهو ما يشكل انتهاكا مباشرا لقرارات مجلس الأمن ذات الصلة.
The demographic character of the occupied part of Cyprus was being altered as a result of the illegal influx of Turkish settlers.ويجري تغيير الطابع الديمغرافي للجزء المحتل من قبرص نتيجة لتدفق المستوطنين الأتراك بشكل غير قانوني.
Although Turkey had in recent years adopted some measures related to the educational and religious rights of enclaved Greek Cypriots, it was too little too late.وعلى الرغم من أن تركيا اعتمدت في السنوات الأخيرة بعض التدابير المتصلة بالحقوق التعليمية والدينية للقبارصة اليونانيين المحصورين، فقد كان ما فعلته غير كاف على الإطلاق ومتأخرا جدا.
Another issue of grave concern was the widespread looting and destruction of the Christian and Hellenic cultural heritage of Cyprus in the occupied territory.وثمة مسألة أخرى تثير قلقا بالغا وهي تعرض تراث قبرص الثقافي المسيحي والهيليني للنهب والتدمير على نطاق واسع في الأرض المحتلة.
Greece fully supported the efforts led by the United Nations for an agreed, comprehensive and viable settlement of the Cyprus issue.وتؤيد اليونان تماما الجهود التي تقودها الأمم المتحدة من أجل التوصل إلى تسوية صالحة وشاملة ومتفق عليها لمسألة قبرص.
43.43 -
Mr. Castañeda Solares (Guatemala) said that his Government had continuously endeavoured to strengthen national and international mechanisms for the promotion and protection of human rights, with an emphasis on prevention.السيد كاستانييدا سولاريس (غواتيمالا): قال إن حكومته سعت باستمرار إلى تعزيز الآليات الوطنية والدولية لتعزيز حقوق الإنسان وحمايتها، مع التركيز على منع انتهاكها.
The Government had prioritized its policy of zero tolerance for corruption and promoted the modernization of the State, recognizing that development and the overall well-being of the population required a modern State system that efficiently and appropriately managed public funds to ensure the comprehensive development of citizens.وقد أعطت الحكومة الأولوية لسياسة عدم التسامح إطلاقاً مع الفساد وشجعت تحديث الدولة، مع اعترافها بأن التنمية والرفاه العام للسكان يتطلبان أن يكون للدولة نظام حديث يدير الأموال العامة بكفاءة وبشكل مناسب كي يكفل التنمية الشاملة للمواطنين.
In line with the Agreement on a Firm and Lasting Peace of 1996 and the recommendations made by bodies of the universal and inter-American human rights systems, Guatemala had taken steps to support and monitor the implementation of the Agreement.وتمشيا مع اتفاق إقامة سلام وطيد ودائم الذي أُبرم في عام 1996 والتوصيات التي قدمتها هيئات نظم حقوق الإنسان العالمية والمشتركة بين البلدان الأمريكية، اتخذت غواتيمالا خطوات لدعم تنفيذ الاتفاق ورصده.
The 2030 Agenda had been incorporated into the national development plan.وأدرجت خطة عام 2030 في خطة التنمية الوطنية.
44.44 -
Guatemala had undergone the universal periodic review in 2017.وأردف قائلا إن غواتيمالا خضعت للاستعراض الدوري الشامل في عام 2017.
Guatemala had hosted the fifty-seventh special session of the Inter-American Court of Human Rights, in March 2017, and had accepted visits from the Inter-American Commission on Human Rights, from 31 July to 4 August 2017, and the Special Rapporteur on the rights of indigenous peoples, in May 2018.واستضافت غواتيمالا الدورة الاستثنائية السابعة والخمسين لمحكمة البلدان الأمريكية لحقوق الإنسان، في آذار/مارس 2017، وقبلت أن تستضيف الزيارة التي قامت بها لجنة البلدان الأمريكية لحقوق الإنسان، في الفترة من 31 تموز/يوليه إلى 4 آب/أغسطس 2017 والزيارة التي قامت بها المقررة الخاصة المعنية بحقوق الشعوب الأصلية، في أيار/مايو 2018.
The current Government had engaged constructively in periodic reviews on the rights of persons with disabilities, the elimination of discrimination against women, the rights of the child, civil and political rights, torture, migrant workers and racial discrimination.وقد شاركت الحكومة الحالية بصورة بناءة في استعراضات دورية بشأن حقوق الأشخاص ذوي الإعاقة، والقضاء على التمييز ضد المرأة، وحقوق الطفل، والحقوق المدنية والسياسية، والتعذيب، والعمال المهاجرين، والتمييز العنصري.
The Government was currently preparing its midterm reports for the Committee on the Elimination of Discrimination against Women and the Committee against Torture and its fourth periodic report for the Committee on Economic, Social and Cultural Rights.وتقوم الحكومة حاليا بإعداد تقريري منتصف المدة اللذين ستقدمهما إلى اللجنة المعنية بالقضاء على التمييز ضد المرأة ولجنة مناهضة التعذيب وتقريرها الدوري الرابع الذي ستقدمه إلى اللجنة المعنية بالحقوق الاقتصادية والاجتماعية والثقافية.
45.45 -
Together with El Salvador, Honduras and Mexico, the Government was currently developing a comprehensive development plan that addressed the root causes of migration, with a view to eliminating irregular migration and, above all, protecting the human rights of migrants.ومضى قائلا إن الحكومة تقوم حاليا، هي والسلفادور والمكسيك وهندوراس، بوضع خطة إنمائية شاملة تعالج الأسباب الجذرية للهجرة، بهدف القضاء على الهجرة غير النظامية، وحماية حقوق الإنسان للمهاجرين في المقام الأول.
Recognizing the important work of human rights defenders, the Government was drafting a national policy for human rights defenders with advice from the Special Rapporteur on the situation of human rights defenders and support from the European Union.واعترافا ًبالعمل الهام الذي يضطلع به المدافعون عن حقوق الإنسان، تقوم الحكومة بصياغة سياسة وطنية للمدافعين عن حقوق الإنسان بمشورة من المقرر الخاص المعني بحالة المدافعين عن حقوق الإنسان وبدعم من الاتحاد الأوروبي.
46.46 -
Mr. Aye (Myanmar) said that human rights issues should be approached in a constructive, non-confrontational manner, taking into account the capacity constraints of the countries concerned.السيد آي (ميانمار): قال إن قضايا حقوق الإنسان ينبغي تناولها بطريقة بنّاءة وغير تصادمية، مع مراعاة القيود التي تحد من قدرات البلدان المعنية.
Aggressive “naming and shaming” and exerting unwarranted pressure were often counterproductive and led to Member States being divided into opposing camps.فاتباع أسلوب ”التسمية والفضح“ العدواني وممارسة الضغط غير المبرر غالبا ما تكون نتائجهما عكسية ويؤديان إلى تقسيم الدول الأعضاء إلى معسكرات متعارضة.
If countries wanted to pursue country-specific cases, they should do so without politicization, bias and selectivity.وإذا أرادت البلدان متابعة قضايا خاصة ببلدان محددة، فينبغي لها أن تفعل ذلك دون تسييس أو تحيز أو انتقائية.
A practical and not an ideological approach must be taken to the fulfilment of human rights.ويجب أن يُتَّبَعْ في إعمال حقوق الإنسان نهج عملي لا أيديولوجي.
47.47 -
To address the issue of accountability in Rakhine State, the Government had established an independent commission of inquiry in August 2018.وأضاف قائلا إن الحكومة أنشأت لجنة تحقيق مستقلة في آب/أغسطس 2018 كي تعالج موضوع المساءلة في ولاية راخين.
The commission was tasked with investigating allegations of human rights violations and developing recommendations to ensure peace and stability in Rakhine State.وكُلِّفَتْ اللجنة بالتحقيق في الادعاءات المتعلقة بانتهاكات حقوق الإنسان ووضع توصيات لكفالة السلام والاستقرار في ولاية راخين.
The evidence collection and verification team of the commission had visited Bangladesh in August 2019 and was currently awaiting approval from the Government of Bangladesh to collect detailed evidence from displaced persons living in the camps in the country.وقد زار فريق جمع الأدلة والتحقق التابع للجنة بنغلاديش في آب/أغسطس 2019، وهو ينتظر حاليا موافقة حكومة بنغلاديش على جمع أدلة مفصلة من المشردين الذين يعيشون في مخيمات في البلد.
48.48 -
Since the beginning of the crisis, the Government had explicitly expressed its willingness to receive all verified displaced persons who had left the country after the terrorist attacks of October 2016 and August 2017.وتابع قائلا إن الحكومة أعربت صراحةً منذ بداية الأزمة عن استعدادها لاستقبال جميع المشردين المتحقق منهم الذين غادروا البلد بعد الهجمات الإرهابية التي وقعت في تشرين الأول/ أكتوبر 2016 وآب/أغسطس 2017.
Myanmar had signed bilateral agreements with Bangladesh to implement the repatriation process.ووقعت ميانمار اتفاقات ثنائية مع بنغلاديش لتنفيذ عملية الإعادة إلى الوطن.
Myanmar had repeatedly asked Bangladesh to strictly comply with the provisions of the agreements, in particular to distribute the agreed forms to potential returnees, including more than 400 Hindus.وطلبت ميانمار مرارا من بنغلاديش أن تمتثل بصرامة لأحكام الاتفاقات، وخاصةً أن توزع الاستمارات المتفق عليها على العائدين المحتملين، الذين من بينهم أكثر من 400 هندوسي.
Bangladesh should also take effective security measures to encourage potential returnees to express their desire to return without fear of reprisal from Arakan Rohingya Salvation Army (ARSA) terrorists and radical groups.كما ينبغي أن تتخذ بنغلاديش تدابير أمنية فعالة لتشجيع العائدين المحتملين على أن يعبروا عن رغبتهم في العودة دون أن يخافوا أن ينتقم منهم الإرهابيون المنتمون لجيش إنقاذ روهينغيا أراكان والجماعات المتطرفة.
49.49 -
If a country was willing to improve its situation, it should be given the time and space to deal with its complex domestic challenges to advance human rights.ومضى يقول إن البلد الذي يكون راغباً في تحسين وضعه ينبغي أن يُمنح الوقت والمساحة اللازمان لمواجهة التحديات المحلية المعقدة التي تقف في طريقه نحو النهوض بحقوق الإنسان.
Myanmar would continue its efforts with international partners to have a meaningful dialogue and achieve a durable solution in Rakhine State.وستواصل ميانمار جهودها مع الشركاء الدوليين من أجل إجراء حوار هادف والتوصل إلى حل دائم في ولاية راخين.
50.50 -
Mr. Driuchin (Russian Federation) said that, while his delegation fully recognized the need to continuously develop international law, it was concerned by the methods and approaches that were being employed to do so.السيد دريوشين (الاتحاد الروسي): قال إنه على الرغم من أن وفده يدرك تماما الحاجة إلى التطوير المستمر للقانون الدولي، فإنه يشعر بالقلق إزاء الأساليب والنهُج المستخدمة للقيام بذلك.
New legal concepts, norms and standards should be developed in a collective and consensus-based manner at the United Nations.فالمفاهيم والقواعد والمعايير القانونية الجديدة ينبغي أن تُعَدُّ بطريقة جماعية قائمة على توافق الآراء في الأمم المتحدة.
It was a matter of deep concern that new legal initiatives were not being developed and agreed upon by interested States at the United Nations and that so-called “soft law” instruments and legally binding documents were being developed within the Human Rights Council.ومن دواعي القلق العميق أن المبادرات القانونية الجديدة لا تُعِدَّها الدول المهتمة في الأمم المتحدة وتتفق عليها، وأن ما يسمى بصكوك ”القانون غير الملزم“ والوثائق الملزمة قانونا تُعَدُّ في إطار مجلس حقوق الإنسان.
In recent years, the Human Rights Council had adopted a significant number of so-called “guiding principles”, which were poorly drafted from a legal standpoint and were full of legal contradictions.وفي السنوات الأخيرة، اعتمد مجلس حقوق الإنسان عددا كبيرا مما يسمى ”المبادئ التوجيهية“ الرديئة الصياغة من المنظور القانوني والمليئة بالتناقضات القانونية.
Most of them had political overtones.ومعظمها يعكس ظلالا سياسية.
Such guiding principles were adopted blindly, without intergovernmental drafting and agreement, and often without a vote.وتعتمد هذه المبادئ التوجيهية بصورة عمياء، دون أن تُصاغ ويُتفق عليها على المستوى الحكومي الدولي، ودون أن يجري التصويت عليها في كثير من الأحيان.
International human rights law was therefore being padded out with new norms and standards that were contrary to the obligations of States under international human rights instruments.وتضاف إلى القانون الدولي لحقوق الإنسان بهذه الطريقة قواعد ومعايير جديدة تتعارض مع الالتزامات الواقعة على الدول بموجب الصكوك الدولية لحقوق الإنسان.
51.51 -
States should return to developing new instruments in an intergovernmental format with due consideration for the principle of consensus and the need to reach mutually acceptable solutions.وأضاف يقول إن الدول ينبغي أن تعود إلى وضع الصكوك الجديدة في إطار حكومي دولي مع إيلاء الاعتبار الواجب لمبدأ توافق الآراء والحاجة إلى التوصل إلى حلول مقبولة لجميع الأطراف.
His delegation called upon all States that were planning to engage in norm-setting in the near future to take its concerns into consideration.وأردف بقوله إن وفده يدعو جميع الدول التي تعتزم المشاركة في وضع القواعد في المستقبل القريب إلى أن تراعي شواغله.
It also urged States that hurled proposals to develop new international legally binding human rights at the Human Rights Council to keep in mind that new standards should be developed in a collective and consensus-based manner.وقال كذلك إن وفده يحث الدول التي تُلقي في مجلس حقوق الإنسان بمقترحات لإرساء حقوق إنسان دولية جديدة ملزمة قانوناً على أن تضع في حسبانها أن المعايير الجديدة ينبغي أن تُرسى بطريقة جماعية قائمة على توافق الآراء.
52.52 -
In their general comments, treaty bodies increasingly overstepped the relevant international agreement, covering matters that were irrelevant to their expertise and creating new obligations under the agreement.واستطرد يقول إن الهيئات المنشأة بموجب معاهدات أصبحت تتجاوز أكثر فأكثر الاتفاق الدولي ذا الصلة، في تعليقاتها العامة، حيث تغطي مسائل لا صلة لها بخبرتها وتنشئ التزامات جديدة بموجب الاتفاق.
States were even requested to submit official reports on the status of implementation of general comments.بل أن الدول يُطلب منها أن تقدم تقارير رسمية عن حالة تنفيذ التعليقات العامة.
Such an approach was contrary to the letter and spirit of international agreements, artificially politicized the dialogue between national delegations and committee experts, and undermined the international regime for the protection of human rights.وهذا النهج يتعارض مع نص الاتفاقات الدولية وروحها، ويسيس الحوار بين الوفود الوطنية وخبراء اللجان بصورة مصطنعة، ويقوض النظام الدولي لحماية حقوق الإنسان.
The effectiveness of the work of treaty bodies, whose main purpose should be to provide assistance to States parties in fulfilling their obligations, could be guaranteed through their rigorous compliance with their mandates and their readiness to hold open, constructive and mutually respectful dialogues with States parties.فعمل الهيئات المنشأة بموجب معاهدات، الذي ينبغي أن يكون غرضه الرئيسي هو مساعدة الدول الأطراف في الوفاء بالتزاماتها، يمكن أن تُكفَل فعاليته من خلال امتثال هذه الهيئات لولاياتها بشكل صارم واستعدادها لإقامة حوارات مع الدول الأطراف تكون مفتوحة وبناءة وقائمة على الاحترام المتبادل.
53.53 -
States were increasingly taking more politicized approaches to pressing issues in the field of the promotion and protection of human rights.وتابع قائلا إن الدول تتخذ بصورة متزايدة نُهجا أكثر تسييسا في التعامل مع القضايا الملحة في ميدان تعزيز حقوق الإنسان وحمايتها.
Accusatory human rights rhetoric was employed more frequently to justify interference in the internal affairs of sovereign States and introduce unilateral economic restrictions that were inherently illegal.فقد زادت الوتيرة التي يُستَخدَم بها خطاب حقوق الإنسان الاتهامي لتبرير التدخل في الشؤون الداخلية للدول ذات السيادة وفرض قيود اقتصادية انفرادية غير قانونية بطبيعتها.
Loose interpretations of human rights standards and attempts to undermine the fundamental principles of international law under the pretext of protecting human rights were unacceptable.ولا يمكن قبول التفسيرات الفضفاضة لمعايير حقوق الإنسان ومحاولات تقويض المبادئ الأساسية للقانون الدولي بذريعة حماية حقوق الإنسان.
States that portrayed themselves as “old” democracies were concerned not so much with the dignity and rights of every citizen as with their own economic and geopolitical goals.فالدول التي تصور نفسها على أنها ديمقراطيات ”عريقة“ لا تهتم بكرامة كل مواطن وحقوقه بقدر ما تهتم بأهدافها الاقتصادية والجيوسياسية.
54.54 -
Hence the notorious policy of double standards.واسترسل يقول إن ذلك أدى إلى تطبيق سياسة الكيل بمكيالين السيئة السمعة.
Western States were determined to turn a blind eye to Ukraine and the Baltic countries, where xenophobic anti-Russian hysteria prevailed, national minorities continued to be blatantly squeezed out of all spheres of society, and attacks on freedom of expression, persecution of dissidents and pressure on unwanted media were hushed up.فالدول الغربية مصممة على غض الطرف عن أوكرانيا وبلدان البلطيق، التي تسود فيها هستيريا معادية لروسيا نابعة من كراهية الأجانب، والتي تتعرض فيها الأقليات القومية حتى الآن للإقصاء الصارخ من جميع مجالات المجتمع، والتي يجري التعتيم فيها على ما يقع من اعتداء على حرية التعبير واضطهاد للمنشقين وضغط على وسائط الإعلام غير المرغوب فيها.
Little mention was made of the systemic discrimination against indigenous peoples in Canada, which had gone on for decades and constituted a monstrous violation of human rights.وقلما يذكر التمييز البنيوي الذي تتعرض له الشعوب الأصلية في كندا، والذي استمر على مدار عقود ويشكل انتهاكا ًوحشياً لحقوق الإنسان.
No one criticized the excessive use of force by law enforcement agencies to disperse protests in European countries and the New World.ولا أحد ينتقد إفراط وكالات إنفاذ القانون في استخدام القوة لتفريق الاحتجاجات في البلدان الأوروبية والعالم الجديد.
55.55 -
Certain Member States, under the pretext of freedom of speech, were unwilling to unequivocally condemn international terrorism in all its forms and manifestations and counter the spread of neo-Nazi ideology and the activities of extreme right radical movements and groups.ومضى يقول إن بعض الدول الأعضاء، بذريعة حرية التعبير، غير راغبة في أن تدين بشكل قاطع الإرهاب الدولي بجميع أشكاله ومظاهره وأن تحارب انتشار أيديولوجية النازية الجديدة وأنشطة الحركات والجماعات اليمينية المتطرفة الراديكالية.
Despite efforts in many regions, racism and aggressive nationalism were on the rise, historical revisionism was gaining momentum and Nazi crimes and collaborators were being exonerated.وعلى الرغم من الجهود المبذولة في العديد من المناطق، تتصاعد العنصرية والنزعة القومية العدوانية، وتكتسب حركة المراجعة التاريخية زخما، ويُبَرَّأ مرتكبو الجرائم النازية والمتعاونون معهم.
It was surprising to see the silent complicity of the European Union, both in the “war” initiated in a number of European countries against monuments honouring those who had fought against Nazism during the Second World War and in the holding of neo-Nazi parades and gatherings.ومما يثير الدهشة أن نرى التواطؤ الصامت للاتحاد الأوروبي في ”الحرب“ التي بدأ شنها في عدد من البلدان الأوروبية ضد المعالم التي تكرم أولئك الذين حاربوا النازية خلال الحرب العالمية الثانية، وفي إقامة المسيرات والتجمعات النازية الجديدة.
56.56 -
Not only in the Middle East but also in Europe, Christians experienced discrimination and persecution.وواصل حديثه فقال إن المسيحيين لا يعانون من التمييز والاضطهاد في الشرق الأوسط فحسب، إنما يعانون منهما في أوروبا أيضا.
Religious persons and members of the clergy were attacked, beaten and murdered.فالمتدينون ورجال الدين يتعرضون للاعتداء والضرب والقتل.
The desecration and destruction of Christian symbols often went unpunished.وغالبا لا يُعاقب الذين يدنسون الرموز المسيحية ويدمرونها.
In Europe, there had been a sharp rise in anti-Islamic sentiment, and attacks by ultranationalists and the desecration of mosques and religious symbols had increased.وفي أوروبا، حدثت زيادة حادة في المشاعر المعادية للإسلام، وتزايدت الهجمات التي يشنها القوميون المتطرفون وتزايد تدنيس المساجد والرموز الدينية.
The insistence of certain members of the international community on using religion as a tool for geopolitical influence had led not to the elimination of religious conflicts, but rather to their expansion.وإصرار بعض أعضاء المجتمع الدولي على استخدام الدين كأداة لتحقيق نفوذ جيوسياسي لم يؤد إلى القضاء على النزاعات الدينية، إنما أدى إلى توسيع نطاقها.
57.57 -
Crackdowns on the rights of journalists in Europe had consistently increased.وتحدث في ختام كلامه عن حملات القمع ضد حقوق الصحفيين في أوروبا وقال إنها ازدادت بشكل مطرد.
There had been an unprecedented number of violations of the rights of Russian journalists, which they repeatedly experienced while carrying out their professional work in a number of foreign countries.وتعرض الصحفيون الروس لعدد غير مسبوق من الانتهاكات، حيث عانوا من انتهاك حقوقهم مرارا وتكرارا أثناء قيامهم بعملهم المهني في عدد من البلدان الأجنبية.
58.58 -
Ms. Batsuren (Mongolia) said that under the Constitution, the international treaties to which her country was a party had the same effect as national legislation.السيدة باتسورين (منغوليا): قالت إنه بموجب الدستور، يترتب على المعاهدات الدولية التي دخل بلدها طرفا فيها نفس الأثر الذي يترتب على التشريعات الوطنية.
To bring the body of national laws into line with international commitments and standards, the Government had revised the International Treaty Act in 2016.ومن أجل مواءمة مجموعة القوانين الوطنية مع الالتزامات والمعايير الدولية، نقحت الحكومة قانون المعاهدات الدولية في عام 2016.
59.59 -
Since extending a standing invitation to special procedure mandate holders in 2004, Mongolia had been visited by the special rapporteurs on the right to food, on torture and other cruel, inhuman or degrading treatment or punishment, on the right to education, on extreme poverty and human rights, on the issue of human rights obligations relating to the enjoyment of a safe, clean, healthy and sustainable environment and on the human rights to safe drinking water and sanitation, as well as by the Working Group on the issue of human rights and transnational corporations and other business enterprises.وأضاف أنه منذ أن قامت منغوليا في عام 2004 بتوجيه دعوة دائمة إلى المكلفين بولايات في إطار الإجراءات الخاصة، زارها المقررون الخاصون المعنيون بالحق في الغذاء، والتعذيب وغيره من ضروب المعاملة أو العقوبة القاسية أو اللاإنسانية أو المهينة، والحق في التعليم، والفقر المدقع وحقوق الإنسان، ومسألة التزامات حقوق الإنسان المتعلقة بالتمتع ببيئة آمنة ونظيفة وصحية ومستدامة، وحقَي الإنسان في الحصول على مياه الشرب المأمونة وخدمات الصرف الصحي، وزارها كذلك الفريق العامل المعني بمسألة حقوق الإنسان والشركات عبر الوطنية وغيرها من مؤسسات الأعمال.
Most recently, Mongolia had been visited, at the invitation of the Government, by the Special Rapporteur on the situation of human rights defenders, in May 2019, and by the Independent Expert on the effects of foreign debt and other related international financial obligations of States on the full enjoyment of all human rights, particularly economic, social and cultural rights, in September 2019.وفي الآونة الأخيرة، زار منغوليا، بناء على دعوة من الحكومة، المقرر الخاص المعني بحالة المدافعين عن حقوق الإنسان، في أيار/مايو 2019، والخبير المستقل المعني بآثار الديون الخارجية للدول، وما يتصل بها من التزامات مالية دولية أخرى عليها، في التمتع الكامل بجميع حقوق الإنسان، وخاصة الحقوق الاقتصادية والاجتماعية والثقافية، في أيلول/سبتمبر 2019.
The Special Rapporteur and the Independent Expert would submit comprehensive reports on their visits to Mongolia to the Human Rights Council in March 2020.وسيقدم المقرر الخاص والخبير المستقل تقريرين شاملين عن زيارتيهما لمنغوليا إلى مجلس حقوق الإنسان في آذار/مارس 2020.
60.60 -
The Government strongly supported the universal periodic review and, in October 2019, had submitted its midterm progress report on the implementation of the recommendations made during the universal periodic review.واستطرد قائلا إن الحكومة تدعم بقوة الاستعراض الدوري الشامل، وإنها قدمت في تشرين الأول/أكتوبر 2019 تقريرها المرحلي لمنتصف المدة عن تنفيذ التوصيات المقدمة خلال الاستعراض الدوري الشامل.
The Government had been working closely with civil society to implement the national action plan on the implementation of those recommendations, and an ex officio board chaired by the Minister of Justice and Home Affairs and comprising ministers, heads of agencies and representatives of civil society organizations had been established to monitor its implementation.وما فتئت الحكومة تعمل عن كثب مع المجتمع المدني لتنفيذ خطة العمل الوطنية بشأن تنفيذ تلك التوصيات، وتأسس مجلس لرصد تنفيذها مؤلف من أعضاء بحكم مناصبهم، ويرأسه وزير العدل والشؤون الداخلية ويشارك فيه وزراء ورؤساء وكالات وممثلون لمنظمات المجتمع المدني.
Collaboration with and inputs from civil society organizations and the National Human Rights Commission were critical for the implementation of the recommendations made during the universal periodic review.والتعاون مع منظمات المجتمع المدني واللجنة الوطنية لحقوق الإنسان وإسهاماتهما يكتسي أهمية حاسمة في تنفيذ التوصيات المقدمة خلال الاستعراض الدوري الشامل.
61.61 -
Ms. Norman-Chalet (United States of America) said that her Government condemned the Government of the Islamic Republic of Iran for its use of torture and arbitrary detention to silence individuals exercising their human rights and fundamental freedoms and called for the release of the more than 600 people who remained in prison for peacefully demanding reform, together with the United States citizens wrongfully detained by the regime.السيدة نورمان - شاليه (الولايات المتحدة الأمريكية): قالت إن حكومتها تدين حكومة جمهورية إيران الإسلامية لاستخدامها التعذيب والاحتجاز التعسفي من أجل إسكات الأفراد الذين يمارسون ما لهم من حقوق الإنسان والحريات الأساسية، وتدعو إلى الإفراج عن أكثر من 600 شخص لا يزالون في السجن لمطالبتهم السلمية بالإصلاح، إلى جانب مواطني الولايات المتحدة الذين يحتجزهم النظام ظلماً.
62.62 -
In China, the human rights crisis in the Xinjiang Uighur Autonomous Region was deeply troubling, in particular the detention of more than 1 million Uighurs, ethnic Kazakhs, Kyrgyz people and other Muslims in re-education camps since April 2017.وتحدثت عن الصين، فأشارت إلى أن أزمة حقوق الإنسان في منطقة شينجيانغ الإيغورية المتمتعة بالحكم الذاتي مثيرة للقلق البالغ، لا سيما احتجاز أكثر من مليون من الإيغور وذوي الأصل الكازاخستاني والقيرغيز وغيرهم من المسلمين في مخيمات إعادة التثقيف منذ أبريل/نيسان 2017.
In Hong Kong, the excessive use of force against protestors and journalists remained a concern.وفي هونغ كونغ، لا يزال الإفراط في استعمال القوة ضد المحتجين والصحفيين يشكل مصدر قلق.
63.63 -
Her Government condemned the Syrian regime and its Russian and Iranian enablers for their role in the violations and abuses of human rights and violations of international humanitarian law perpetrated throughout the conflict.وأضافت قائلة إن حكومتها تدين النظام السوري وحلفاءه الروس والإيرانيين لدورهم في انتهاكات وتجاوزات حقوق الإنسان وانتهاكات القانون الدولي الإنساني المرتكبة طوال النزاع.
The United States opposed the offensive by Turkey into the north-eastern part of the Syrian Arab Republic, which was undermining the campaign to defeat Islamic State in Iraq and the Levant (ISIL) and threatening peace, security and stability in the region.وأعربت عن معارضة الولايات المتحدة للهجوم الذي شنته تركيا في شمال شرق الجمهورية العربية السورية، والذي يقوض الحملة الرامية إلى هزيمة تنظيم الدولة الإسلامية في العراق والشام، ويهدد السلام والأمن والاستقرار في المنطقة.
Turkey must respect its obligations under international law, including international humanitarian law, and those responsible for human rights abuses must be held accountable.فعلى تركيا أن تحترم التزاماتها بموجب القانون الدولي، بما في ذلك القانون الدولي الإنساني، ولا بد من محاسبة المسؤولين عن انتهاكات حقوق الإنسان.
64.64 -
Her delegation was gravely concerned by the restrictions imposed by the Government and the military in Myanmar on human rights and fundamental freedoms, their use of dubious legal charges against journalists, peaceful protestors and members of ethnic minority communities, and their failure to address the root causes of the ethnic cleansing of the Rohingya from northern Rakhine State.وأعربت عن قلق وفدها البالغ إزاء القيود التي تفرضها الحكومة والجيش على حقوق الإنسان والحريات الأساسية في ميانمار، ولجوئهما إلى توجيه اتهامات قانونية مشكوك فيها إلى الصحفيين والمحتجين المسالمين وأفراد الأقليات الإثنية، وعدم تصديهما للأسباب الجذرية وراء التطهير العرقي الذي يتعرض له الروهينغيا في شمال ولاية راخين.
65.65 -
Her delegation condemned the sustained, widespread and gross human rights violations by the Government of the Democratic People’s Republic of Korea and called for the dismantlement of the political prison camp system, in which approximately 100,000 individuals were detained.وأعلنت أن وفدها يدين استمرار حكومة جمهورية كوريا الشعبية الديمقراطية في ارتكاب الانتهاكات الجسيمة لحقوق الإنسان على نطاق واسع، ويدعو إلى تفكيك شبكة معسكرات السجون السياسية، التي يُحتجز فيها نحو 000 100 فرد.
66.66 -
In the Russian Federation, the ongoing pressure on civil society and media and the growing number of prisoners detained for their political or religious views were deeply troubling.وتطرقت إلى الاتحاد الروسي، فقالت إن استمرار الضغط على المجتمع المدني ووسائط الإعلام وتزايد عدد السجناء المحتجزين بسبب آرائهم السياسية أو الدينية يبعثان على القلق البالغ.
Those responsible for extrajudicial detentions, torture and killings of men who were gay or perceived to be gay in Chechnya should be held accountable.وينبغي محاسبة المسؤولين عن عمليات الاحتجاز خارج نطاق القضاء، والتعذيب، وقتل المثليين أو الذين يُنظر إليهم على أنهم مثليون في الشيشان.
Her delegation condemned the ongoing aggression by the Russian Federation in eastern Ukraine and its repressive occupation of Crimea.وأضافت أن وفدها يدين العدوان المستمر الذي يمارسه الاتحاد الروسي في شرق أوكرانيا واحتلاله القمعي لشبه جزيرة القرم.
The Russian authorities must release all Ukrainians who had been arbitrarily or unlawfully detained and end the violent raids and other reprisals against Crimean Tatars.فعلى السلطات الروسية أن تفرج عن جميع الأوكرانيين الذين احتُجزوا بصورة تعسفية أو غير قانونية وأن تنهي الغارات العنيفة وغيرها من الأعمال الانتقامية ضد تتار القرم.
67.67 -
In the Bolivarian Republic of Venezuela, the population continued to suffer as the corrupt Maduro regime enriched its officials, committed widespread human rights violations and blocked the restoration of democracy through free and fair elections.واستطردت تقول إن السكان في جمهورية فنزويلا البوليفارية لا يزالون يعانون حيث إن نظام مادورو الفاسد يثري مسؤوليه، ويرتكب انتهاكات واسعة النطاق لحقوق الإنسان، ويعيق إعادة الديمقراطية عن طريق انتخابات حرة ونزيهة.
68.68 -
Her delegation called on the Government of Nicaragua stop killing, threatening and intimidating people to quash dissent, and to heed the call of its citizens for democratic rule and respect for human rights, to be achieved through free and fair elections.وتابعت قائلة إن وفدها يدعو حكومة نيكاراغوا إلى الكف عن قتل الناس وتهديدهم وتخويفهم لقمع المعارضة، وإلى الاستجابة لنداء مواطنيها بالحكم الديمقراطي واحترام حقوق الإنسان، على أن يتحقق ذلك من خلال انتخابات حرة ونزيهة.
69.69 -
The Cuban regime must immediately end its repression of the Cuban people and its economic exploitation and mismanagement, and cease violating the human rights of prisoners of conscience, political dissidents, human rights activists and journalists.وأردفت قولها إن على النظام الكوبي أن ينهي فورا قمعه للشعب الكوبي واستغلاله الاقتصادي وسوء إدارته، وأن يكف عن انتهاك حقوق الإنسان لسجناء الرأي والمنشقين السياسيين والناشطين في مجال حقوق الإنسان والصحفيين.
Her delegation condemned the Cuban regime’s assault on the democracy of the Bolivarian Republic of Venezuela.وقالت إن وفدها يدين اعتداء النظام الكوبي على الديمقراطية في جمهورية فنزويلا البوليفارية.
70.70 -
In South Sudan, the ongoing mass atrocities, including the use of rape as a weapon of war, were deeply troubling.وواصلت قائلة إن استمرار الفظائع الجماعية في جنوب السودان، بما في ذلك استخدام الاغتصاب كسلاح من أسلحة الحرب، مثير للقلق البالغ.
In Burundi, her delegation remained concerned by ongoing human rights abuses and violations, including, according to the Commission of Inquiry on Burundi, possible crimes against humanity.وبشأن بوروندي، ذكرت أن وفدها لا يزال يشعر بالقلق إزاء استمرار تجاوزات وانتهاكات لحقوق الإنسان، بما في ذلك، وفقا لما ذكرته لجنة التحقيق المعنية ببوروندي، احتمال ارتكاب جرائم ضد الإنسانية.
In Egypt, the shrinking space for independent voices and peaceful dissent was of concern.وفي مصر، يشكل تقلص المجال المتاح للأصوات المستقلة والمعارضة السلمية مصدر قلق.
In Yemen, her delegation condemned the unlawful recruitment and use of child soldiers by multiple parties to the conflict and was gravely concerned about reports of Houthi militias using civilians as human shields, confiscating humanitarian supplies and detaining activists, journalists and members of religious minorities.وختمت بالحديث عن اليمن فقالت إن وفدها يدين تجنيد الأطفال واستخدامهم جنودا بصورة غير مشروعة على أيدي أطراف متعددة في النزاع، ويشعر بقلق بالغ إزاء التقارير التي تفيد بأن الميليشيات الحوثية تستخدم المدنيين كدروع بشرية، وتصادر الإمدادات الإنسانية، وتعتقل النشطاء والصحفيين وأفراد الأقليات الدينية.
71.71 -
Mr. Al Khalil (Syrian Arab Republic), speaking on a point of order, said that his country was called the Syrian Arab Republic, not the “Syrian regime”.السيد الخليل (الجمهورية العربية السورية): تكلم في نقطة نظام، فقال إن بلده يسمى الجمهورية العربية السورية، وليس ”النظام السوري“.
72.72 -
Ms. Alnesf (Qatar) said that, in the light of the achievements of her country in enforcing labour laws and ensuring a dignified life for migrant workers, the International Labour Organization (ILO) had welcomed the comprehensive measures taken by Qatar, including the reform of the kafalah system, and the contribution of the Qatari international cooperation programme to reinforcing social justice and ensuring adequate work.السيدة النصف (قطر): قالت إنه، في ضوء ما حققه بلدها من إنجازات في إنفاذ قوانين العمل وضمان حياة كريمة للعمال المهاجرين، رحبت منظمة العمل الدولية بالتدابير الشاملة التي اتخذتها دولة قطر، بما في ذلك إصلاح نظام الكفالة، ومساهمة البرنامج القَطري للتعاون الدولي في تعزيز العدالة الاجتماعية وكفالة العمل الملائم.
Such recognition by ILO was testament to the success of Qatar in implementing the agreed conventions.وأشارت إلى أن هذا الاعتراف من جانب منظمة العمل الدولية شهادة على نجاح قطر في تنفيذ الاتفاقيات المتفق عليها.
The Government had cooperated with the ILO office that had been opened in Doha in 2018.وتعاونت الحكومة مع مكتب منظمة العمل الدولية الذي افتُتح في الدوحة عام 2018.
73.73 -
Qatar was determined to play an active role in the promotion and protection of human rights as a member of the Human Rights Council for four terms.وأكدت أن قطر مصممة على الاضطلاع بدور فعال في تعزيز حقوق الإنسان وحمايتها، باعتبارها عضوا في مجلس حقوق الإنسان لأربع فترات.
Qatar also hosted the United Nations Human Rights Training and Documentation Centre for South-West Asia and the Arab Region.كما تستضيف قطر مركز الأمم المتحدة للتدريب والتوثيق في مجال حقوق الإنسان لجنوب غرب آسيا والمنطقة العربية.
Qatar looked forward to the implementation of the agreement adopted earlier that month between the Education Above All Foundation and the Office of the United Nations High Commissioner for Refugees, which reinforced the rights of young people and empowered them socially and economically.وتتطلع قطر إلى تنفيذ الاتفاق الذي اعتُمد في وقت سابق من هذا الشهر بين مؤسسة ”التعليم قبل كل شيء“ ومفوضية الأمم المتحدة لشؤون اللاجئين، والذي يعزز حقوق الشباب ويمكِّنهم اجتماعيا واقتصاديا.
74.74 -
The ongoing unlawful blockade of Qatar was a blatant violation of international law that served to further aggravate tensions globally and set a dangerous precedent that legitimized the violation of human rights.وختاماً، قالت إن الحصار غير المشروع الجاري المفروض على قطر هو انتهاكٌ صارخ للقانون الدولي يؤدي إلى زيادة تفاقم التوترات على الصعيد العالمي، ويشكل سابقة خطيرة تضفي الشرعية على انتهاك حقوق الإنسان.
Despite the negative ramifications of the blockade, Qatar upheld the rights of its citizens and residents and remained a leader in terms of human development indicators regionally and internationally.وعلى الرغم من التداعيات السلبية الناجمة عن الحصار، تستمسك قطر بحقوق مواطنيها والمقيمين فيها وما زالت رائدة فيما يتعلق بمؤشرات التنمية البشرية على الصعيدين الإقليمي والدولي.
Qatar also participated in humanitarian cooperation and international peacekeeping efforts.وتشارك قطر أيضا في التعاون الإنساني وجهود حفظ السلام الدولية.
75.75 -
Mr. García Moritán (Argentina) said that, as a current member of the Human Rights Council, his country would continue to strengthen the universal system for the promotion and protection of human rights and would also work with the Office of the United Nations High Commissioner for Human Rights (OHCHR) to that end.السيد غارسيا موريتان (الأرجنتين): قال إن بلده، باعتباره عضوا حاليا في مجلس حقوق الإنسان، سيواصل توطيد النظام العالمي لتعزيز حقوق الإنسان وحمايتها، وسيعمل أيضا مع مفوضية الأمم المتحدة لحقوق الإنسان من أجل بلوغ هذه الغاية.
76.76 -
Older persons must be recognized and empowered as active rights holders.وأضاف أنه يجب الاعتراف بكبار السن وتمكينهم كأصحاب حقوق فاعلين.
Unfortunately, the current international legal framework for human rights did not sufficiently guarantee the promotion and protection of the rights of older persons.وأعرب عن أسفه لأن الإطار القانوني الدولي الحالي لحقوق الإنسان لا يضمن بقدر كافٍ تعزيز حقوق كبار السن وحمايتها.
Only a universal, specific and binding instrument could provide sufficient standards to ensure the full enjoyment of human rights in old age.وقال إنه لا يمكن توفير معايير كافية لضمان التمتع الكامل بحقوق الإنسان في مرحلة الشيخوخة إلا بصك عالمي محدد وملزم.
77.77 -
His delegation welcomed the renewal of the mandate of the Independent Expert on protection against violence and discrimination based on sexual orientation and gender identity by the Human Rights Council.وأعرب عن ترحيب وفده بتجديد مجلس حقوق الإنسان لولاية الخبير المستقل المعني بالحماية من العنف والتمييز القائمين على أساس الميل الجنسي والهوية الجنسانية.
The scale, gravity and pervasive nature of that type of violence and discrimination required a specific response of the Council through a specialized mechanism.وذكر أن نطاق هذا النوع من العنف والتمييز وخطورته وتفشيه تتطلب من المجلس استجابة محددة بواسطة آلية متخصصة.
His delegation also actively supported the United Nations Disability Inclusion Strategy, in particular the action plan to improve accessibility and the mainstreaming of the rights of persons with disabilities across the entire United Nations system, and called upon Member States to work together to implement it.وأعلن أن وفده يؤيد بنشاط أيضا استراتيجية الأمم المتحدة لإدماج منظور الإعاقة، وبخاصة خطة العمل الرامية إلى تحسين التسهيلات المتاحة للأشخاص ذوي الإعاقة وتعميم مراعاة حقوقهم على نطاق منظومة الأمم المتحدة بأسرها، ويناشد الدول الأعضاء أن تعمل معاً لتنفيذها.
78.78 -
Argentina was unwavering in its commitment to abolish the death penalty.وأفاد بأن الأرجنتين ثابتة في التزامها بإلغاء عقوبة الإعدام.
It had ratified all the international and regional instruments related to the abolition of the death penalty and supported various relevant initiatives, such as the Global Alliance to end trade in goods used for capital punishment and torture.فقد صدقت على جميع الصكوك الدولية والإقليمية المتصلة بإلغاء عقوبة الإعدام وتؤيد مبادرات شتى ذات صلة، مثل التحالف العالمي من أجل إنهاء التجارة في السلع المستخدمة في عقوبة الإعدام والتعذيب.
Argentina was also firmly committed to working towards the universal ratification of the International Convention for the Protection of All Persons from Enforced Disappearance.كما أن الأرجنتين ملتزمة التزاما راسخا بالعمل من أجل تصديق جميع الدول الأعضاء على الاتفاقية الدولية لحماية جميع الأشخاص من الاختفاء القسري.
79.79 -
Dame Karen Pierce (United Kingdom) said that it was her Government’s policy that the United Kingdom would leave the European Union on 31 October 2019.السيدة كارين بيرس (المملكة المتحدة): قالت إن سياسة حكومتها هي أن تغادر المملكة المتحدة الاتحاد الأوروبي في 31 تشرين الأول/أكتوبر 2019.
Thereafter, the United Kingdom would continue to work closely with the European Union in pursuit of shared interests and values and would remain committed to the rules-based international system.وبعد ذلك، ستواصل المملكة المتحدة العمل على نحو وثيق مع الاتحاد الأوروبي سعيا إلى تحقيق المصالح والقيم المشتركة، وستظل ملتزمة بالنظام الدولي القائم على القواعد.
The United Kingdom would robustly defend human rights at the United Nations and beyond.وستدافع المملكة المتحدة بقوة عن حقوق الإنسان في إطار الأمم المتحدة وخارجها.
80.80 -
Her Government was resolutely committed to championing freedom of religion or belief and would never stand by while individuals were persecuted, designated as “extremist” or arbitrarily detained because of their religion or ethnicity.وأضافت أن حكومتها ملتزمة التزاما راسخا بالدفاع عن حرية الدين أو المعتقد ولن تقف أبدا مكتوفة الأيدي ويتعرض أفراد للاضطهاد أو يصنفون كـ ”متطرفين“ أو يُحتجزون تعسفاً بسبب دينهم أو عرقهم.
The Government would continue to advance gender equality and vigorously defend the rights of lesbian, gay, bisexual and transgender persons.وستواصل الحكومة النهوض بالمساواة بين الجنسين والدفاع بقوة عن حقوق المثليات والمثليين ومزدوجي الميل الجنسي ومغايري الهوية الجنسانية.
Attempts to roll back hard-won gains on access to sexual and reproductive health were a shameful attack on women’s rights.ومحاولات التراجع عن المكاسب التي تحققت بشق الأنفس في مجال الحصول على خدمات الصحة الجنسية والإنجابية تشكل اعتداءً مخزيا على حقوق المرأة.
The United Kingdom would host a conference on preventing sexual violence in conflict with the objective of strengthening justice for survivors and holding perpetrators to account.وأعلنت أن المملكة المتحدة ستستضيف مؤتمرا بشأن منع العنف الجنسي في حالات النزاع، بهدف تعزيز العدالة للناجين ومحاسبة الجناة.
It was unacceptable to remain silent while people faced persecution on the basis of their sexual orientation and gender identity.فليس من المقبول التزام الصمت في الوقت الذي يواجه فيه أناس الاضطهاد على أساس ميولهم الجنسية وهويتهم الجنسانية.
All too often State authorities allowed the perpetrators of such hate crimes to escape justice.فكثيرا ما تتيح سلطات الدولة لمرتكبي جرائم كراهية من هذا القبيل الإفلات من العدالة.
81.81 -
A flourishing civil society and media freedom were vital for safeguarding human rights.ورأت أن حماية حقوق الإنسان تتوقف على وجود مجتمع مدني مزدهر وعلى حرية وسائط الإعلام.
Media workers should never live in fear for their lives for doing their jobs.فلا ينبغي أبداً للعاملين في وسائط الإعلام أن يعيشوا في خوف على حياتهم لقيامهم بعملهم.
Her delegation encouraged those Member States that had not yet signed the global pledge on media freedom to do so.وقالت إن وفدها يشجع الدول الأعضاء التي لم توقع بعد على التعهد العالمي بشأن حرية وسائط الإعلام على توقيعه.
Her country was committed to championing civil society in the field and in discussions at the United Nations, and was therefore pleased to announce its candidacy for the Committee on Non-Governmental Organizations.وأعربت عن التزام بلدها بمناصرة المجتمع المدني في الميدان وفي المناقشات التي تجري في الأمم المتحدة، ولذلك يسره أن يعلن ترشحه لعضوية اللجنة المعنية بالمنظمات غير الحكومية.
82.82 -
Monsignor Hansen (Observer for the Holy See) said that the international community must recommit itself to the ideal that recognition of the inherent dignity and of the equal and inalienable rights of all members of the human family was the foundation of freedom, justice and peace in the world.المونسنيور هانسن (المراقب عن الكرسي الرسولي): قال إن على المجتمع الدول أن يجدد التزامه بالمثل الأعلى القائل بأن الإقرار بما لجميع أعضاء الأسرة البشرية من كرامة أصيلة ومن حقوق متساوية لا يمكن التصرف فيها هو أساس الحرية والعدل والسلام في العالم.
That ideal must be grounded in a correct understanding of the human person, with particular attention to those who were the most vulnerable.ويجب أن يقوم هذا المثل الأعلى على فهم صحيح لشخص الإنسان، مع إيلاء اهتمام خاص لأشد الناس ضعفا.
Pope Francis had observed that numerous forms of injustice persisted, fed by reductive anthropological visions and by a profit-based economic model.وأفاد بأن البابا فرانسيس ذكر أن أشكالا عديدة من الظلم لا تزال قائمة، تغذيها رؤى أنثروبولوجية اختزالية ونموذج اقتصادي قائم على الربح.
The current landscape called into question whether the equal dignity of all human beings was truly recognized, respected and promoted in every circumstance.فالمشهد الحالي يبعث على التشكك فيما إذا كان يتساوى جميع البشر في الكرامة أمر يُعترف به حقا ويُحترم ويُشجع في كل الظروف.
83.83 -
Without grounding considerations of universal human rights and fundamental freedoms in a correct understanding of the inherent dignity of the human person, the common understanding of the Universal Declaration of Human Rights and discussions on promoting fair and free elections, protecting human rights in conflict and in the face of terrorism, ending arbitrary executions and enforced disappearances, and addressing hunger and the lack of access to safe drinking water could easily become superficial and politicized.واستطرد قائلا إنه، دون ترسيخ اعتبارات حقوق الإنسان والحريات الأساسية العالمية في فهم صحيح للكرامة المتأصلة في الإنسان، فإن الفهم المشترك للإعلان العالمي لحقوق الإنسان، والمناقشات المتعلقة بتعزيز الانتخابات النزيهة والحرة، وحماية حقوق الإنسان في سياق النزاع وفي مواجهة الإرهاب، وإنهاء عمليات الإعدام التعسفي وحالات الاختفاء القسري، والتصدي للجوع وعدم الحصول على مياه الشرب المأمونة، كل هذا يمكن أن يصبح بسهولة مسائل سطحية ومسيَّسة.
Unfortunately, such a risk was ever present in the consideration of efforts to combat persecution on the basis of religion or belief and to ensure that migrants, refugees, members of ethnic, national, religious or linguistic minorities, and internally displaced persons enjoyed the full protection of the law.وللأسف، يوجد هذا الخطر دائما عند النظر في الجهود الرامية إلى مكافحة الاضطهاد على أساس الدين أو المعتقد وإلى ضمان تمتع المهاجرين واللاجئين وأفراد الأقليات الإثنية أو القومية أو الدينية أو اللغوية والمشردين داخلياً بالحماية القانونية الكاملة.
In all those crucial matters, the Holy See called for a constant focus on the dignity and the centrality of every human person in all aspects of civil, political, economic, religious, social and cultural life.وفي جميع هذه المسائل الحاسمة، يدعو الكرسي الرسولي إلى التركيز باستمرار على كرامة كل إنسان وأهميته المحورية في جميع جوانب الحياة المدنية والسياسية والاقتصادية والدينية والاجتماعية والثقافية.
84.84 -
Mr. Hassani Nejad Pirkouhi (Islamic Republic of Iran) said that the apartheid practices of the Israeli regime combined with aggression, colonizing policies and the unlawful and inhumane blockade continued unabated with the unconditional support of the United States.السيد حسني نجاد بيركوهي (جمهورية إيران الإسلامية): قال إن ممارسات الفصل العنصري التي يقوم بها النظام الإسرائيلي، إلى جانب العدوان وسياسات الاستعمار والحصار غير القانوني واللاإنساني، لا تزال مستمرة بلا هوادة بالدعم غير المشروط الذي تقدمه الولايات المتحدة.
Millions of civilians continued to live in despair in the State of Palestine, including in Gaza, the biggest open prison of the world.فلا يزال ملايين المدنيين يعيشون في حالة يأس في دولة فلسطين، بما في ذلك غزة، التي هي أكبر سجن مفتوح في العالم.
85.85 -
In the United States, grave violations of human rights persisted at both the national and the international levels, including racial and ethnic profiling, hate speech by high-ranking politicians against Muslims, persons of African descent, women, Native Americans, migrants and refugees, and police force brutality against African Americans, migrants and other minorities.وقال إن الانتهاكات الجسيمة لحقوق الإنسان في الولايات المتحدة تستمر على الصعيدين الوطني والدولي، بما في ذلك التنميط العرقي والإثني وخطاب الكراهية من سياسيين رفيعي المستوى ضد المسلمين والأشخاص المنحدرين من أصل أفريقي والنساء وسكان أمريكا الأصليين والمهاجرين واللاجئين، ووحشية قوات الشرطة ضد الأمريكيين من أصل أفريقي والمهاجرين وسائر الأقليات.
Thousands of innocent migrant children had been separated from their parents and incarcerated in inhumane conditions.وقد فُصل آلاف من الأطفال المهاجرين الأبرياء عن والديهم وسُجنوا في ظروف لاإنسانية.
Bigoted measures, such as the Muslim ban, remained in effect.ولا تزال التدابير النابعة من التعصب ضد المخالفين في الرأي، مثل الحظر المفروض على دخول المسلمين إلى البلد، سارية المفعول.
No end was in sight for the extensive torture, extrajudicial killings and other violations of human rights committed by the United States army in the Guantanamo Bay, Abu Ghraib, Bagram, Nama and Balad camps.ولا تلوح في الأفق نهاية للتعذيب والقتل خارج نطاق القضاء الواسعي النطاق وغيرهما من انتهاكات حقوق الإنسان على نطاق واسع التي يرتكبها جيش الولايات المتحدة في معسكرات خليج غوانتانامو وأبو غريب وبغرام ونامة وبلد.
The overt and covert operations of the regime in Washington, D.C., to destabilize legitimate Governments and stir conflict and disorder were bearing a heavy brunt on the human rights of hundreds of millions around the world.والعمليات العلنية والسرية التي تقوم بها النظام في واشنطن العاصمة لزعزعة استقرار حكومات شرعية وإثارة النزاع والفوضى لها تأثير فادح على حقوق الإنسان لمئات الملايين في جميع أنحاء العالم.
86.86 -
In Canada, another proponent of the Israeli apartheid regime, systematic discrimination against indigenous peoples in terms of access to health, education and employment had resulted in their overrepresentation in courts and prison settings.وأضاف أنه في كندا، وهي مناصر آخر لنظام الفصل العنصري الإسرائيلي، أدى التمييز المنهجي ضد الشعوب الأصلية في الحصول على خدمات الصحة والتعليم والعمالة إلى أن يكون لها تمثيل مفرط في المحاكم والسجون.
Hate crimes and hate speech against members of racial and religious minorities, in particular Muslims, and continued targeting, profiling and harassment by police and security agencies were matters of serious concern.ومن المسائل المثيرة للقلق الشديد جرائم الكراهية وخطاب الكراهية ضد أفراد الأقليات العرقية والدينية، لا سيما المسلمون، واستمرار استهدافهم وتنميطهم ومضايقتهم من جانب الشرطة وأجهزة الأمن.
87.87 -
The genocidal United States unilateral sanctions were a manifestation of crimes against humanity.وقال إن الجزاءات الانفرادية التي تفرضها الولايات المتحدة والتي تستهدف الإبادة الجماعية مظهر من مظاهر الجرائم المرتكبة ضد الإنسانية.
The economic terrorism practised by the regime in Washington, D.C., was in stark defiance of the letter and spirit of the 1993 Vienna Declaration and Programme of Action, the Universal Declaration of Human Rights, the International Covenant on Civil and Political Rights and the International Covenant on Economic, Social and Cultural Rights.فالإرهاب الاقتصادي الذي يمارسه النظام في واشنطن العاصمة يشكل تحديا صارخا لنص وروح إعلان وبرنامج عمل فيينا لعام 1993، والإعلان العالمي لحقوق الإنسان، والعهد الدولي الخاص بالحقوق المدنية والسياسية، والعهد الدولي الخاص بالحقوق الاقتصادية والاجتماعية والثقافية.
The United States had also refused to comply with the provisions of the Order of the International Court of Justice of 3 October 2018.كما رفضت الولايات المتحدة الامتثال لأحكام أمر محكمة العدل الدولية الصادر في 3 تشرين الأول/أكتوبر 2018.
88.88 -
His delegation was disappointed by the continuation of double standards, selectivity and politicization in the consideration of human rights issues, as manifested by the introduction of country-specific mandates and resolutions.وأعرب عن خيبة أمل وفده إزاء استمرار الكيل بمكيالين والانتقائية والتسييس عند النظر في مسائل حقوق الإنسان، كما يتجلى في استحداث ولايات وقرارات خاصة ببلدان معينة.
His Government was committed to constructive cooperation with OHCHR and invited the High Commissioner to visit the country.وأكد التزام حكومته بالتعاون البنَّاء مع مفوضية الأمم المتحدة لحقوق الإنسان ودعا المفوضة السامية إلى القيام بزيارة رسمية إلى البلد.
The Islamic Republic of Iran had presented its midterm voluntary report on the implementation of the recommendations made during the universal periodic review in 2017 and would undergo its third cycle of the universal periodic review in November 2019.واختتم كلمته قائلا إن جمهورية إيران الإسلامية قدمت تقريرها الطوعي لمنتصف المدة عن تنفيذ التوصيات المقدمة خلال الاستعراض الدوري الشامل في عام 2017، وستخضع لدورتها الثالثة من الاستعراض الدوري الشامل في تشرين الثاني/نوفمبر 2019.
89.89 -
Ms. Al Abbasi (Bahrain) said that her country was committed to upholding the freedom of religion and belief and to spreading the values of Islam, which rejected extremism and promoted tolerance.السيدة العباسي (البحرين): قالت إن بلدها ملتزم بدعم حرية الدين والمعتقد ونشر قيم الإسلام التي ترفض التطرف وتشجع التسامح.
Freedom of religion was enshrined in the Constitution and in law and was guaranteed for all citizens and expats in Bahrain.وحرية الدين مكرسة في الدستور والقانون، وهي مكفولة لجميع المواطنين والمغتربين في البحرين.
Holy sites, such as mosques, churches and Jewish and Hindu holy sites, were hosted in Bahrain, demonstrating the spirit of coexistence and respect for others that existed in its society.وتستضيف البحرين أماكن مقدسة مثل المساجد والكنائس والأماكن المقدسة اليهودية والهندوسية، مما يدل على روح التعايش واحترام الآخرين في مجتمعها.
90.90 -
Among the significant initiatives to promote peaceful coexistence were the adoption of a universal declaration to promote freedom of religion and belief and the establishment of the King Hamad Global Centre for Peaceful Coexistence, in Bahrain, and the King Hamad Chair in Interfaith Dialogue and Peaceful Coexistence, at Sapienza University in Rome, Italy.وأشارت إلى أنه من المبادرات الهامة لتعزيز التعايش السلمي اعتماد إعلان عالمي لتعزيز حرية الدين والمعتقد وإنشاء مركز الملك حمد العالمي للتعايش السلمي في البحرين وكرسي الملك حمد لحوار الأديان والتعايش السلمي في جامعة سابينزا في روما، إيطاليا.
Her delegation welcomed the adoption by the General Assembly of the initiative of the Prime Minister of Bahrain to celebrate an International Day of Conscience.وأعربت عن ترحيب وفد بلدها باعتماد الجمعية العامة لمبادرة رئيس وزراء البحرين للاحتفال باليوم الدولي للضمير.
91.91 -
Ms. Rivera Reyes (Honduras) said that her delegation welcomed in particular the report of the Committee on the Protection of the Rights of All Migrant Workers and Members of their Families contained in document A/74/48 and stressed that human rights should feature prominently in the global migration agenda.السيدة ريفيرا رييس (هندوراس): قالت إن وفد بلدها يرحب بصفة خاصة بتقرير اللجنة المعنية بحماية حقوق جميع العمال المهاجرين وأفراد أسرهم الوارد في الوثيقة A/74/48، وشددت على أن حقوق الإنسان ينبغي أن تحتل مكانة بارزة في جدول الأعمال العالمي للهجرة.
As a signatory to the nine core international human rights instruments of the United Nations system and the American Convention on Human Rights, Honduras had demonstrated its willingness to uphold its international commitments and had progressively adopted guiding principles related to different topics on a voluntary basis.وبوصفها من الدول الموقّعة على الصكوك الدولية الأساسية التسعة لحقوق الإنسان الصادرة عن منظومة الأمم المتحدة والاتفاقية الأمريكية لحقوق الإنسان، أبدت هندوراس استعدادها للوفاء بالتزاماتها الدولية، واعتمدت تدريجيا المبادئ التوجيهية المتعلقة بمواضيع مختلفة على أساس طوعي.
92.92 -
Honduras was committed to the implementation of the Global Compact for Safe, Orderly and Regular Migration and therefore supported the establishment of the International Migration Review Forum, which would be the primary global intergovernmental platform for States to discuss the progress made in the implementation of all aspects of the Compact, including those related to the 2030 Agenda.وأضافت قائلة إن هندوراس ملتزمة بتنفيذ الاتفاق العالمي للهجرة الآمنة والمنظمة والنظامية، ولذلك فهي تؤيد إنشاء منتدى استعراض الهجرة الدولية، الذي سيكون بمثابة المنبر الحكومي الدولي العالمي الرئيسي الذي تناقش فيه الدول التقدم المحرز في تنفيذ جميع جوانب الاتفاق، بما فيها الجوانب المتصلة بخطة عام 2030.
As stipulated in the Compact, migrants and receiving communities and countries of origin, transit and destination should respect one another, since beyond any differences, they shared a common humanity and respect for the institutional framework and international law.وعلى النحو المنصوص عليه في الاتفاق، ينبغي أن يسود الاحترام بين المهاجرين والمجتمعات المستقبِلة والبلدان الأصلية وبلدان العبور والمقصد، لأنهم، بصرف النظر عن أي اختلافات بينهم، يشتركون في الإنسانية واحترام الإطار المؤسسي والقانون الدولي.
Irregular migration should be addressed in a holistic manner, including by seeking solutions to the factors driving migration.وينبغي التصدي للهجرة غير النظامية بطريقة شاملة، بوسائل من بينها البحث عن حلول للعوامل الدافعة للهجرة.
Migration was a fundamental and necessary right.والهجرة حق أساسي وضروري.
The objective should therefore not be to halt migration, but rather to eliminate the causes of forced and irregular migration.ولذلك ينبغي ألا يكون الهدف هو وقف الهجرة، بل القضاء على أسباب الهجرة القسرية وغير النظامية.
Statements made in exercise of the right of replyالبيانات المدلى بها في إطار ممارسة حق الرد
93.93 -
Mr. Kyong Hyok Choe (Democratic People’s Republic of Korea) said that, as a criminal State, Japan was not qualified to talk about the human rights situations of other countries.السيد كيونغ هيوك تشوي (جمهورية كوريا الشعبية الديمقراطية): قال إن اليابان، بوصفها دولة مجرمة، ليست مؤهلة لمناقشة حالات حقوق الإنسان في بلدان أخرى.
During its occupation of the Korean Peninsula, Japan had committed State-organized serious crimes against humanity, such as the abduction of 8.4 million young Koreans, 1 million genocidal killings and the imposition of sexual slavery on 200,000 Korean women and girls for the Japanese imperial army.فقد ارتكبت خلال احتلالها لشبه الجزيرة الكورية جرائم خطيرة ضد الإنسانية دبرتها الدولة، مثل اختطاف 8,4 مليون شاب كوري، وارتكاب أعمال الإبادة الجماعية إزاء مليون شخص، وفرض الاستعباد الجنسي على 000 200 امرأة وفتاة كورية لخدمة جيش اليابان الإمبراطوري.
Instead of acknowledging and reflecting on all its crimes against the Korean people, Japan was taking all kinds of measures to shirk its responsibility, including violent national discrimination against Koreans in Japan.وبدلا من الاعتراف بجميع جرائمها ضد الشعب الكوري والتدبر فيها، تتخذ اليابان جميع أنواع التدابير للتنصل من مسؤوليتها، بما في ذلك التمييز العنيف ضد الكوريين في اليابان.
It was high time for the international community to settle the historical sin of Japan that had accumulated for centuries.وقد حان الوقت لكي يعمل المجتمع الدولي على تسوية الخطيئة التاريخية لليابان المتراكمة لقرون.
The abduction issue repeatedly raised by Japan had already been resolved thanks to the sincere efforts of his country.ومسألة الاختطاف التي أثارتها اليابان مرارا وتكرارا قد حُلّت بالفعل بفضل جهود بلده الجادة.
Japan should confirm the fate of the millions of Koreans abducted by Japan in the past, make a sincere apology and provide compensation to the victims.وينبغي لليابان أن تؤكد مصير ملايين الكوريين الذين اختطفتهم في الماضي، وأن تقدم اعتذارا صادقا وأن تقدم تعويضات للضحايا.
94.94 -
Ms. Inanç Örnekol (Turkey) said that the representative of Greece had presented a selective, one-sided interpretation of history that conveniently omitted certain facts.السيدة إينانك أورنيكول (تركيا): قالت إن ممثل اليونان قدم تفسيراً انتقائياً أُحادي الجانب للتاريخ وتعمد حذف حقائق معينة.
In 1963, Turkish Cypriots had been forced out of government institutions and legislative and judiciary bodies, and well-documented atrocities had been committed against them.فقد أُجبر القبارصة الأتراك في عام 1963 على الخروج من المؤسسات الحكومية والهيئات التشريعية والقضائية، وارتُكبت بحقهم فظائع مدعومة بالوثائق.
Subsequently, in 1964, the United Nations Peacekeeping Force in Cyprus had been deployed.وفي وقت لاحق، في عام 1964، نُشرت قوة الأمم المتحدة لحفظ السلام في قبرص.
Over the next 10 years, 180,000 Turkish Cypriots had been displaced and corralled into scattered enclaves, and, in 1974, Greece had instigated a coup in an attempt to annex the island.وعلى مدى السنوات العشر التالية، شُرِّد 000 180 قبرصي تركي وجُمِّعوا في جيوب متناثرة، وفي عام 1974، حرضت اليونان على انقلاب في محاولة لضم الجزيرة.
Acting within its rights and responsibilities as a guarantor Power under the 1960 Treaty of Guarantee, Turkey had intervened to protect Turkish Cypriots and prevent the annexation.وقد تصرفت تركيا في حدود حقوقها ومسؤولياتها بموجب معاهدة الضمان لعام 1960 بوصفها دولة ضامنة، وتدخلت لحماية القبارصة الأتراك ومنع ضم الجزيرة.
95.95 -
Turkish Cypriots and the Government of Turkey had demonstrated their political will for a solution.وأضافت قائلة إن القبارصة الأتراك وحكومة تركيا أظهروا إرادتهم السياسية للتوصل إلى حل.
Turkish Cypriots had overwhelmingly voted for the Comprehensive Settlement of the Cyprus Problem (or the Annan Plan) and had participated in the recent talks, which had ended without an agreement.وصوّت القبارصة الأتراك بأغلبية ساحقة لصالح التسوية الشاملة لمشكلة قبرص (أو خطة عنان) وشاركوا في المحادثات الأخيرة، التي انتهت دون التوصل إلى اتفاق.
Nevertheless, Turkish Cypriots continued to experience unacceptable isolation, which the Member States should end by establishing direct economic, commercial, social and cultural relations without further delay.ومع ذلك، لا يزال القبارصة الأتراك يعانون من حالة عزلة غير مقبولة، يتعين على الدول الأعضاء إنهاؤها من خلال إقامة علاقات اقتصادية وتجارية واجتماعية وثقافية مباشرة دون مزيد من التأخير.
96.96 -
The Turkish Cypriot authorities were making every effort to enable the work of the Committee on Missing Persons in Cyprus to proceed unhindered.وأفادت بأن السلطات القبرصية التركية تتخذ جميع الخطوات اللازمة لكفالة سير عمل اللجنة المعنية بالمفقودين في قبرص دون أية عراقيل.
Attempts to exploit a humanitarian issue for political propaganda purposes undermined the excellent work of the Committee.وباتت المحاولات الرامية إلى استغلال قضية إنسانية لأغراض الدعاية السياسية تقوض العمل الممتاز الذي تضطلع به اللجنة.
To address cultural heritage issues, Turkish Cypriots and Greek Cypriots had established a joint technical committee, which had carried out several significant projects related to sites in both parts of the island.ولمعالجة قضايا التراث الثقافي، قام القبارصة الأتراك والقبارصة اليونانيون بإنشاء لجنة فنية مشتركة نفذت عدة مشاريع هامة تتعلق بمواقع موجودة في شطري الجزيرة.
The inventory work conducted by the Turkish Cypriot authorities to assess the condition of movable and immovable property and the environmental risks in Maraş was fully in line with international law and did not contravene existing Security Council resolutions.وأعمال الجرد التي اضطلعت بها السلطات القبرصية التركية لتقييم حالة الممتلكات المنقولة وغير المنقولة والمخاطر البيئية في ماراش متماشية تماما مع القانون الدولي ولا تتعارض مع قرارات مجلس الأمن القائمة.
97.97 -
The baseless allegations made by another delegation would be answered by its Turkish Cypriot counterpart, whose voice unfortunately could not be heard in the current forum.وختمت بالقول إن المزاعم التي لا أساس لها التي أدلى بها وفد آخر سوف يرد عليها النظير القبرصي التركي، الذي لا يمكن للأسف سماع صوته في هذا المحفل.
98.98 -
Ms. Cue Delgado (Cuba) said that, if the Government of the United States were really concerned about the human rights of Cuban citizens, it would end the financial and commercial embargo that it had imposed against Cuba for almost 60 years, which had been the main obstacle for the full enjoyment by the Cuban people of their human rights.السيدة كوي ديلغادو (كوبا): قالت إنه لو كانت حكومة الولايات المتحدة مهتمة حقا بحقوق الإنسان للمواطنين الكوبيين، لكانت أنهت الحصار المالي والتجاري الذي فرضته على كوبا منذ ما يقرب من 60 عاما، والذي يمثل أهم عقبة أمام تمتع الشعب الكوبي الكامل بحقوق الإنسان.
The United States, which had committed the most brutal violations against human rights and human dignity over the past century, had no authority to judge Cuba or any other country when it came to human rights.والولايات المتحدة، التي ارتكبت أبشع الانتهاكات ضد حقوق الإنسان والكرامة الإنسانية على مدى القرن الماضي، ليس لها سلطة لتحكم على كوبا أو أي بلد آخر عندما يتعلق الأمر بحقوق الإنسان.
The United States had been the first and only country to use nuclear weapons against innocent civilians.فالولايات المتحدة هي البلد الأول والوحيد الذي استخدم الأسلحة النووية ضد المدنيين الأبرياء.
It was also responsible for extrajudicial killings and had carried out acts of torture at Guantanamo Bay.وهي مسؤولة أيضا عن عمليات إعدام خارج نطاق القانون، وقد ارتكبت أعمال تعذيب في خليج غوانتانامو.
Her delegation rejected the manipulation, politicization and double standards of the United States regarding human rights in Cuba.وأعربت عن رفض وفد بلدها للتلاعب والتسييس والكيل بمكيالين من جانب الولايات المتحدة فيما يتعلق بحقوق الإنسان في كوبا.
The Government of the United States, which had forcibly separated migrant children from their parents and kept them in cages and had engaged in hate speech that had led to killings such as the one that had recently occurred in Texas, had no moral authority to talk about human rights in Cuba.فحكومة الولايات المتحدة، التي تفصل الأطفال المهاجرين قسرا عن أهلهم وتحتجزهم في أقفاص وتستخدم خطاب الكراهية الذي أدى إلى عمليات قتل كتلك التي وقعت مؤخرا في تكساس، لا تتمتع بسلطة أخلاقية للتحدث عن حقوق الإنسان في كوبا.
The United States promoted war rather than peace and devoted vast amounts of money to the arms trade, a trade that led to more than 30,000 deaths per year in its own country.فالولايات المتحدة تشجع الحرب بدلا من السلام وتكرس مبالغ ضخمة من المال لتجارة الأسلحة، وهي تجارة تؤدي إلى وفاة أكثر من 000 30 شخص سنويا فيها.
The United States could not teach lessons to other countries when it was a party to only a limited number of international human rights instruments, had unilaterally withdrawn from the Human Rights Council, had committed mass human rights violations against migrants, African Americans, Hispanics and other minorities and did not respect the right to life, peace or development.ولا يمكن للولايات المتحدة أن تعطي دروسا للبلدان الأخرى فيما هي طرف في عدد محدود فقط من المواثيق الدولية لحقوق الإنسان، وانسحبت بشكل أحادي الجانب من مجلس حقوق الإنسان، وارتكبت انتهاكات جماعية لحقوق الإنسان ضد المهاجرين والأمريكيين من أصل أفريقي وذوي الأصول اللاتينية والأقليات الأخرى، ولا تحترم الحق في الحياة أو السلام أو التنمية.
99.99 -
Ms. Wang Yi (China) said that the attack by the representative of the United States on her Government’s policies in Xinjiang and Hong Kong was baseless and constituted interference in the internal affairs of China.السيدة وانغ يي (الصين): قالت إن الهجوم الذي شنته ممثلة الولايات المتحدة على سياسات حكومة بلدها في شينجيانغ وهونغ كونغ لا أساس له ويشكل تدخلا في الشؤون الداخلية للصين.
The policy in Hong Kong was aimed purely at countering terrorism.فلا هدف للسياسة في هونغ كونغ إلا مكافحة الإرهاب.
In Xinjiang, a counter-terrorism and deradicalization policy had been adopted, and it did not target any ethnic group or religion.وقد اعتُمدت في شينجيانغ سياسة لمكافحة الإرهاب والقضاء على نزعة التطرف، وهي لا تستهدف أي جماعة إثنية أو دين.
The policies had nothing to do with human rights issues.ولا علاقة للسياسات بقضايا حقوق الإنسان.
A group of 50 countries had written to OHCHR in support of the education training centres in Xinjiang, noting that the centres clearly guaranteed the human rights of the local people.وقالت إن مجموعة من 50 بلداً كاتبت المفوضية السامية لحقوق الإنسان دعماً لمراكز التدريب التثقيفي في شينجيانغ، مشيرة إلى أنه من الواضح أن هذه المراكز تكفل حقوق الإنسان للسكان المحليين.
100.100 -
The nature of the situation in Hong Kong had changed entirely.وأضافت قائلة إن طبيعة الحالة في هونغ كونغ قد تغيرت تغيرا تاما.
Seeking to cause disturbance, certain forces had attacked local law enforcement officials, beaten civilians and set fire to public property.وسعيا إلى إحداث اضطرابات، هاجمت بعض القوى الموظفين المحليين المكلفين بإنفاذ القانون، وقامت بضرب المدنيين وإضرام النار في الممتلكات العامة.
The violence in the street pointed to a premeditated attack against the establishment and was posing a serious threat to the safety of the people of Hong Kong.ويشير العنف في الشارع إلى هجوم متعمد على المؤسسة، ويشكل تهديدا خطيرا لسلامة شعب هونغ كونغ.
The Hong Kong police had demonstrated professionalism and used minimum force.وقد أظهرت شرطة هونغ كونغ كفاءةً مهنية واستخدمت الحد الأدنى من القوة.
The central Government of China supported the Government of the Hong Kong Special Administrative Region in maintaining public order.وتؤيد الحكومة المركزية الصينية حكومة منطقة هونغ كونغ الإدارية الخاصة في الحفاظ على النظام العام.
It was totally disgraceful that a certain country, in total violation of international norms, had threatened the Government of Hong Kong and had supported criminals.ومن المشين تماما أن يهدد بلد معين حكومة هونغ كونغ، في انتهاك تام للمعايير الدولية، وأن يدعم المجرمين.
The United States and other relevant countries should respect the sovereignty of China and refrain from any interference in the internal affairs of Hong Kong.وينبغي للولايات المتحدة وغيرها من البلدان المعنية أن تحترم سيادة الصين وأن تمتنع عن أي تدخل في الشؤون الداخلية لهونغ كونغ.
101.101 -
Mr. Furumoto (Japan) said that, under the agreement reached in Stockholm in May 2014, the Government of the Democratic People’s Republic of Korea had promised to carry out a comprehensive and thorough investigation into the fate of all Japanese nationals, including the abductees.السيد فوروموتو (اليابان): قال إن حكومة جمهورية كوريا الشعبية الديمقراطية وعدت، بموجب الاتفاق الذي تم التوصل إليه في ستوكهولم في أيار/مايو 2014، بإجراء تحقيق شامل ومفصل في مصير جميع المواطنين اليابانيين، بمن فيهم المختطفين.
The commission of inquiry on human rights in the Democratic People’s Republic of Korea had called for the return of victims and their descendants to their country of origin.ودعت لجنة التحقيق المعنية بحقوق الإنسان في جمهورية كوريا الشعبية الديمقراطية إلى عودة الضحايا وذريتهم إلى بلدانهم الأصلية.
The Government of the Democratic People’s Republic of Korea should implement the Stockholm agreement and return all abductees to Japan as quickly as possible.وينبغي لحكومة جمهورية كوريا الشعبية الديمقراطية أن تنفذ اتفاق استكهولم وأن تعيد جميع المختطفين إلى اليابان في أسرع وقت ممكن.
102.102 -
The allegations made by the representative of the Democratic People’s Republic of Korea contained incorrect figures and were groundless.وقال إن الادعاءات التي قدمها ممثل جمهورية كوريا الشعبية الديمقراطية تتضمن أرقاماً غير صحيحة ولا أساس لها.
Since the end of the Second World War, Japan had consistently respected democracy and human rights and had contributed to the peace and prosperity of the Asia-Pacific region and the world.وقد دأبت اليابان، منذ نهاية الحرب العالمية الثانية، على احترام الديمقراطية وحقوق الإنسان وساهمت في تحقيق السلام والازدهار في منطقة آسيا والمحيط الهادئ وفي العالم.
Japan invited the Democratic People’s Republic of Korea to bring true peace to North-East Asia by setting aside distrust and by deepening cooperation.وأضاف أن اليابان تدعو جمهورية كوريا الشعبية الديمقراطية إلى جلب سلام حقيقي إلى منطقة شمال شرق آسيا عن طريق تجاوز انعدام الثقة وتعزيز أواصر التعاون.
If the delegation continued to raise the same issues, he would not exercise the right of reply, but that should not be interpreted as acquiescence.وفي حال واصل الوفد طرح القضايا ذاتها، فإنه لن يمارس حق الرد، ولكن ينبغي عدم تفسير ذلك بأنه قبول ضمني.
103.103 -
Ms. Ioannou (Cyprus) said that the international community was in no doubt about the sovereignty of Cyprus or the fact that such sovereignty extended over the whole of the island.السيدة إيوانو (قبرص): قالت إن المجتمع الدولي لا يشك في سيادة قبرص أو بأن هذه السيادة تمتد على الجزيرة بأكملها.
The rules on the use of force were clearly laid down in the Charter of the United Nations, and what had happened in Cyprus was clearly not in line with the Charter.والقواعد المتعلقة باستخدام القوة منصوص عليها بوضوح في ميثاق الأمم المتحدة، ومن الواضح أن ما حدث في قبرص لا يتماشى مع الميثاق.
The departure of Turkish Cypriots from government institutions in 1963 had been a deliberate policy of the Government of Turkey.وقد كان خروج القبارصة الأتراك من المؤسسات الحكومية في عام 1963 بمثابة سياسة متعمدة لحكومة تركيا.
Following the Turkish invasion, the occupying powers had forced Turkish Cypriots to move from Government-controlled areas to the occupied areas in an effort to create two ethnically clean areas on the island.ففي أعقاب الغزو التركي، أجبرت سلطات الاحتلال القبارصة الأتراك على الانتقال من المناطق التي تسيطر عليها الحكومة إلى المناطق المحتلة في محاولة لإنشاء منطقتين نظيفتين عرقيا في الجزيرة.
The so-called “isolation” of the Turkish Cypriots was purely the result of the occupation and the establishment of a non-entity that was the fruit of aggression and therefore not recognized.وما يسمى ”عزلة“ القبارصة الأتراك أمر ناتج حصرا عن الاحتلال وإنشاء كيان وهمي ناتج عن العدوان، وبالتالي فهو غير معترف به.
Turkish actions in the city of Varosha were not in line with relevant resolutions of the Security Council.والإجراءات التركية في مدينة فاروشا لا تتماشى مع قرارات مجلس الأمن ذات الصلة.
Turkey should heed the recent call of the Security Council for all parties to respect the relevant resolutions pertaining to the special status of the fenced area of Varosha.وينبغي لتركيا أن تلبي دعوة مجلس الأمن الأخيرة جميع الأطراف إلى احترام القرارات ذات الصلة المتعلقة بالمركز الخاص لمنطقة فاروشا المسيّجة.
104.104 -
Mr. Kyong Hyok Choe (Democratic People’s Republic of Korea) said that the abduction issue had already been resolved thanks to the sincere efforts of his country.السيد كيونغ هيوك تشوي (جمهورية كوريا الشعبية الديمقراطية): قال إن مسألة الاختطاف قد حُلت بالفعل بفضل جهود بلده المخلصة.
There was no statute of limitations on the heinous crimes committed by Japan, and Japan should make an official apology and offer compensation to all its victims.ولا ينطبق قانون التقادم على الجرائم الشنيعة ضد الإنسانية التي ارتكبتها اليابان، وينبغي لليابان أن تقدم اعتذاراً رسميا وأن تمنح تعويضات إلى جميع الضحايا.
105.105 -
Mr. Furumoto (Japan) reiterated that, under the agreement reached in Stockholm in May 2014, the Government of the Democratic People’s Republic of Korea had promised to carry out a comprehensive and thorough investigation into the fate of all Japanese nationals, including the abductees.السيد فوروموتو (اليابان): كرر قوله إن حكومة جمهورية كوريا الشعبية الديمقراطية وعدت، بموجب الاتفاق الذي تم التوصل إليه في ستوكهولم في أيار/مايو 2014، بإجراء تحقيق شامل ومفصل في مصير جميع المواطنين اليابانيين، بمن فيهم المختطفين.
The Government should implement the agreement and return all abductees to Japan as quickly as possible.وينبغي للحكومة أن تنفذ الاتفاق وأن تعيد جميع المختطفين إلى اليابان في أسرع وقت ممكن.
Japan invited the Democratic People’s Republic of Korea to bring true peace to North-East Asia by setting aside distrust and by deepening cooperation.وقال إن اليابان تدعو جمهورية كوريا الشعبية الديمقراطية إلى جلب سلام حقيقي إلى منطقة شمال شرق آسيا عن طريق تجاوز انعدام الثقة وتعزيز أواصر التعاون.
The meeting rose at 6 p.m.رُفعت الجلسة الساعة 18:00.