S_2011_667_EA
Correct misalignment Change languages order
S/2011/667 1156581E.doc (English)S/2011/667 1156579A.doc (Arabic)
S/2011/667S/2011/667
United Nationsالأمــم المتحـدة
S/2011/667S/2011/667
Security Councilمجلس الأمن
Distr.: GeneralDistr.: General
26 October 201126 October 2011
Original: EnglishArabic Original: English
S/2011/667S/2011/667
11-5658111-56579
11-56581 (E) 271011 271011271011 271011 11-56579 (A)
*1156581**1156579*
11-5658111-56579
Identical letters dated 26 October 2011 from the Permanent Representative of the Syrian Arab Republic to the United Nations addressed to the Secretary-General and the President of the Security Councilرسالتان متطابقتان مؤرختان 26 تشرين الأول/أكتوبر 2011 موجهتان إلى الأمين العام ورئيس مجلس الأمن من المندوب الدائم للجمهورية العربية السورية لدى الأمم المتحدة
Upon instruction from my Government, I have the honour to transmit herewith a letter that represents the position of the Syrian Arab Republic on the fourteenth report of the Secretary-General on the Implementation of Security Council resolution 1559 (2004) (see annex).بناء على تعليمات من حكومتي، يشرفني أن أحيل طيه رسالة تعرض موقف الجمهورية العربية السورية من التقرير الرابع عشر للأمين العام عن تنفيذ قرار مجلس الأمن 1559 (2004) (انظر المرفق).
I would highly appreciate if the present letter and its annex were circulated as a document of the Security Council before the date of the discussion.وأرجو ممتنا تعميم هذه الرسالة ومرفقها باعتبارهما وثيقة من وثائق مجلس الأمن قبل موعد إجراء المناقشة.
(Signed) Bashar Ja’afari Ambassador Permanent Representative(توقيع) بشار الجعفري السفير الممثل الدائم
Annex to the identical letters dated 26 October 2011 from the Permanent Representative of the Syrian Arab Republic to the United Nations addressed to the Secretary-General and the President of the Security Councilمرفق الرسالتين المتطابقتين المؤرختين 26 تشرين الأول/أكتوبر 2011 الموجهتين إلى الأمين العام ورئيس مجلس الأمن من المندوب الدائم للجمهورية العربية السورية لدى الأمم المتحدة
[Original: Arabic][الأصل: بالعربية]
On instructions from my Government, I should like to convey the position of the Syrian Arab Republic regarding the fourteenth semi-annual report of the Secretary-General on the implementation of Security Council resolution 1559 (2004):بناءً على تعليمات من حكومتي، فإنني أود أن أبيِّن موقف حكومة الجمهورية العربية السورية من التقرير الدوري النصف سنوي الرابع عشر للأمين العام حول تنفيذ قرار مجلس الأمن رقم 1559 (2004) (S/2011/648):
The SyrianArab Republicwould like to reaffirm that it respects Lebanon’s sovereignty, territorial integrity, unity and political independence.تؤكد الجمهورية العربية السورية، مجددا، على احترام سيادة لبنان وسلامته الإقليمية ووحدته واستقلاله السياسي.
The claim in paragraph 4 of the report that the new Lebanese Government was imposed by the SyrianArab Republicis blatant interference in the internal affairs of Lebanon. Syriaaffirms that there is no basis whatsoever for this attack against the Lebanese Government. Any change in government is part of the democratic process in Lebanon, which is something that displeases the report’s authors.إن الحديث في الفقرة الرابعة من التقرير عن مزاعم حول فرض سوريا للحكومة اللبنانية الجديدة، هو تدخل سافر في شؤون لبنان الداخلية، كما أن سوريا تؤكد أن لا صحة إطلاقا لهذا الهجوم على الحكومة اللبنانية وأن التغيرات الحكومية جاءت في إطار آليات العمل الديمقراطي اللبناني التي لا تروق لمعدِّي التقرير.
With regard to paragraphs 6, 14 and 50, it is no longer acceptable to continue introducing Syria or its internal situation into the reports of the Secretary-General on the implementation of resolution 1559 (2004) on the situation in Lebanon, because such matters are not within the mandate of his representative. It should be noted that not one Syrian soldier has entered Lebanese territory. The majority of the report’s information on Syriawas taken from unreliable media sources, and the majority of what they publish is fabricated and directed against Syria.وحول ما ورد في الفقرات 6 و 14 و 50، فإنه من غير المقبول الاستمرار بزج اسم سوريا أو الأوضاع الداخلية فيها في تقرير الأمين العام حول تنفيذ القرار 1559 الصادر بشأن الحالة في لبنان، لأن ذلك يقع خارج ولاية ممثل الأمين العام، علما بأنه لم يدخل أي جندي سوري الأراضي اللبنانية، وأن أغلب المعلومات الواردة في التقرير حول سوريا تم تبنيها من مصادر إعلامية مضللة وغالبية ما تنشره مفبرك وموجّه ضد سوريا.
The mention of Syriain relation to the internal situation in Lebanonis part of the campaign against Syria, which has always sought to preserve Lebanon’s independence and sovereignty.كما أن زج اسم سوريا في الوضع الداخلي اللبناني يأتي في إطار الحملة الموجهة ضد سوريا الحريصة دائما على استقلال وسيادة لبنان.
What the representative of the Secretary-General, who claims to be aware of everything, has turned a blind eye to is the smuggling of arms from Lebanoninto Syria. Everyone is aware that there are certain parties in Lebanonwhich are seeking to destabilize Syriaby providing armed terrorist groups in Syriawith weapons and funds for the purpose of undermining Syria.وما أغمض ممثل الأمين العام عينيه عنه، وهو العارف بكل شيء، كما يدّعي، هو تهريب الأسلحة من لبنان إلى سوريا، حيث يعلم الجميع بوجود فئات معيّنة في لبنان تشارك في محاولات زعزعة الاستقرار في سوريا من خلال تزويد المجموعات الإرهابية المسلحة في سوريا بالأسلحة والأموال للنيل من استقرار سوريا.
The Lebanese and Syrian authorities have uncovered several smuggling operations, which the two sides have publicized through the official channels and in the media.وقد ضبطت السلطات اللبنانية وكذلك السلطات السورية العديد من عمليات التهريب هذه، وتم الإعلان عنها رسميا وإعلاميا من كلا الجانبين السوري واللبناني.
It is clear from paragraph 14 that the Secretary-General’s report misrepresents the facts and that Syriais being targeted in his reports on Lebanon. That paragraph refers to fictitious events and numbers, making claims that not even the media and those who fabricate claims against Syriahave published, whether with regard to alleged incidents of violence, cross-border gunfire or Syrian infiltration into Lebanon. Those allegations have been officially disproved and several Lebanese officials have stated that those incidents did not occur.وكي تظهر حقيقة تزوير تقرير الأمين العام للحقائق واستهدافه لسوريا في تقاريره عن لبنان، فقد تناولت الفقرة 14 أحداثا وأرقاما كاذبة من ادعاءات لم تتناولها حتى الوسائل الإعلامية ومفبركي الأكاذيب عن سوريا سواء أكان ذلك حول أحداث العنف المزعومة أو فتح النار عبر الحدود وتوغلات سورية داخل لبنان ثبت رسميا أنها غير صحيحة، وأشارت العديد من الجهات الرسمية اللبنانية إلى عدم وقوعها.
The presentation of false reports about Syriato the Security Council in a report on Lebanonis contrary to resolution 1559 (2004) and makes it incumbent upon Security Council members to hold accountable those who would attempt to mislead them.إن تقديم تقارير كاذبة إلى مجلس الأمن في تقرير عن لبنان حول سوريا هو مخالفة للقرار 1559 وتستلزم من أعضاء مجلس الأمن محاسبة مَن يعمل على تضليلهم.
Syria reiterates that it does not accept the references that were made in paragraphs 8, 10, 13 and 48 of the report to the delineation of the Syrian-Lebanese border, which is a bilateral matter.تكرر سوريا عدم قبولها بإشارات هذا التقرير، في الفقرات 8 و 48 و 10 و 13، إلى ترسيم الحدود بين سوريا ولبنان، باعتبار أن هذه المسألة أمر ثنائي بين البلدين.
It reaffirms that the real obstacle to the final delineation of the Syrian-Lebanese border is Israel’s continued aggression and its occupation of the Syrian Golan and the Shab‘a Farms.وتؤكد سوريا مرة أخرى أن العائق الحقيقي الذي يقف أمام ترسيم الحدود السورية - اللبنانية بشكل تام، هو استمرار العدوان والاحتلال الإسرائيلي للجولان السوري المحتل ولمزارع شبعا.
This occupation makes it impossible to delineate the border in those areas. The international community must take the steps required to compel Israel to withdraw from the Lebanese and Syrian territory which it occupies, in accordance with internationally recognized resolutions, including Security Council resolutions 242 (1967) and 338 (1973), and the principle of land for peace, in order to achieve a just and comprehensive peace in the region.ولذلك، فإن الترسيم في هذه المنطقة في ظل الاحتلال هو أمر مستحيل، وعلى المجتمع الدولي أن يقوم بالجهد المطلوب لإجبار إسرائيل على الانسحاب من الأراضي اللبنانية والسورية المحتلة استناداً إلى قرارات الشرعية الدولية لا سيما قراري مجلس الأمن رقم 242 (1967) و 338 (1973) ومبدأ الأرض مقابل السلام لإنجاز السلام العادل والشامل في المنطقة.
Those who claim to care about Lebanon’s stability and territorial integrity should also care about its security and independence. Therefore, effective pressure must be brought to bear on Israelin order to compel it to withdraw from the Lebanese territory it continues to occupy. Steps must be taken to prevent and put an end to Israeli violations.إن مَن يدعي الحرص على استقرار لبنان ووحدة أراضيه يجب أن يكون حريصا على أمنه واستقلاله أيضا، وبالتالي يجب العمل على الضغط الفعلي على إسرائيل للانسحاب من باقي الأراضي اللبنانية المحتلة، وعلى اتخاذ إجراءات رادعة لمنع الانتهاكات الإسرائيلية ووقفها.
With regard to paragraph 16 of the report, the SyrianArab Republicreaffirms its position that the real obstacle to the resolution of the Shab‘a Farms question is Israel’s continued occupation of those Farms and the Syrian Golan, and its refusal to comply with internationally recognized resolutions. The border cannot be delineated until Israelwithdraws from the Shab‘a Farms area because it is impossible to delineate the border while that area remains occupied. With regard to paragraphs 38 and 46 concerning Palestinian armed groups, we reaffirm that the Palestinian presence in Lebanonis governed by Lebanese-Palestinian agreements which do not concern Syria.وحول الفقرة 16 من تقرير الأمين العام، تؤكد الجمهورية العربية السورية موقفها بأن تعثّر حل مشكلة مزارع شبعا هو بسبب استمرار الاحتلال الإسرائيلي لها وللجولان السوري المحتل ورفض إسرائيل الامتثال لقرارات الشرعية الدولية، وإن ترسيم الحدود لن يتم قبل انسحاب إسرائيل من منطقة مزارع شبعا، لأن الترسيم في ظل الاحتلال هو أمر مستحيل.
With respect to the Palestinian positions located along the Syrian-Lebanese border that are noted in the report, we reiterate that all those positions lie within Lebanese territory. Therefore, Syriawill not intervene in this matter. We also reiterate that the primary reason for the Palestinian presence in Lebanon and other neighbouring States, including Syria, is the continued occupation by Israel of Palestinian territory and its refusal to implement United Nations resolutions, including Security Council resolutions 242 (1967) and 338 (1973) and General Assembly resolution 194 (III), which guarantees the Palestine refugees the right to return to the homes from which they were expelled.وبخصوص ما ورد في الفقرتين 38 و 46 حول موضوع ”المجموعات المسلحة الفلسطينية“، إن التواجد الفلسطيني في لبنان تنظِّمه اتفاقات لبنانية - فلسطينية ولا علاقة لسوريا بها، وأما بالنسبة لما ذكره التقرير حول مواقع فلسطينية تقع على الحدود السورية - اللبنانية، فإننا نجدد التأكيد أن جميع هذه المواقع تقع ضمن الأراضي اللبنانية، وبالتالي فإن سوريا لن تتدخل بهذا الأمر، وإن السبب الرئيسي للتواجد الفلسطيني في لبنان وغيره من دول الجوار، ومنها سوريا، هو استمرار احتلال إسرائيل للأراضي الفلسطينية ورفضها تنفيذ قرارات الشرعية الدولية لا سيما قراري مجلس الأمن رقم 242 (1967) و 338 (1973) وقرار الجمعية العامة رقم 194 (د-3) الذي يكفل حق عودة اللاجئين إلى أراضيهم التي تم طردهم منها.
The authors of the report should respect the independence and sovereignty of Lebanonand should not interfere in its internal affairs, including the formation of its Government, on any pretext whatsoever. They should also not continue to overlook that, in order to ensure Lebanon’s security and stability, it is vital to deter Israel’s continual violations and end its occupation of Lebanese territory.يجب على معدِّي التقرير الالتزام باحترام استقلال لبنان وسيادته وعدم التدخل في شؤونه الداخلية بما في ذلك كيفية تشكيل حكوماته، تحت أي ذريعة كانت، وكذلك عدم الاستمرار في تجاهل أن العنصر الجوهري للأمن والاستقرار اللبناني هو ردع إسرائيل عن انتهاكاتها المستمرة وإنهاء احتلالها للأراضي اللبنانية.
We reaffirm that, if the international community wishes to play a positive role in Lebanon, it must act swiftly to put an end to the Israeli occupation of Lebanese territory, which would bolster Lebanon’s security and independence, and as a result, have a positive impact on Syria and the entire region.نؤكد مجدداً أنه يجب على المجتمع الدولي، إذا أراد أن يلعب دورا إيجابيا في الساحة اللبنانية، العمل السريع لإنهاء الاحتلال الإسرائيلي للأراضي اللبنانية، الأمر الذي من شأنه أن يدعم أمن واستقرار لبنان وانعكاس ذلك إيجابيا على سوريا والمنطقة كلها.
Lastly, the SyrianArab Republicreaffirms its support for the stability and security of Lebanon, for its efforts to liberate the parts of its territory occupied by Israel, and for its territorial integrity, sovereignty and independence.وأخيرا تجدد سوريا التأكيد على دعمها لاستقرار وأمن لبنان ودعم جهوده لتحرير أرضه التي تحتلها إسرائيل ولسلامة لبنان الإقليمية وسيادته واستقلاله. (توقيع) بشار الجعفري السفير المندوب الدائم