S_2014_637_EA
Correct misalignment Change languages order
S/2014/637 1460085E.doc (English)S/2014/637 1460085A.doc (Arabic)
S/2014/637S/2014/637
United Nationsالأمــم المتحـدة
S/2014/637S/2014/637
Security Councilمجلس الأمن
Distr.: GeneralDistr.: General
28 August 201428 August 2014
Original: EnglishArabic Original: English
S/2014/637S/2014/637
/1514-60085
14-60085/23
14-60085 (E) 040914040914 040914 14-60085 (A)
*1460085**1460085*
14-60085/23
/214-60085
Letter dated 27 August 2014 from the Chargé d’affaires a.i. of the Permanent Mission of Norway to the United Nations addressed to the President of the Security Councilرسالة مؤرخة 27 آب/أغسطس 2014 موجهة إلى رئيس مجلس الأمن من القائم بالأعمال بالنيابة للبعثة الدائمة للنرويج لدى الأمم المتحدة
I have the honour to forward to you a letter dated 27 August from the Special Representative of the National Coalition of Syrian Revolution and Opposition Forces to the United Nations in relation to the implementation of Security Council resolutions 2139 (2014) and 2165 (2014) on the humanitarian situation in Syria (see annex).أتشرف بأن أحيل إليكم رسالة مؤرخة 27 آب/أغسطس من الممثل الخاص للائتلاف الوطني لقوى الثورة والمعارضة السورية لدى الأمم المتحدة بشأن تنفيذ قراري مجلس الأمن 2139 (2014) و 2165 (2014) المتعلقين بالحالة الإنسانية في سورية.
I would be grateful if you could have the present letter and its annex circulated as a document of the Security Council.وأرجو ممتنا تعميم هذه الرسالة ومرفقها باعتبارها وثيقة من وثائق مجلس الأمن.
(Signed) May-Elin Stener Ambassador Chargé d’affaires a.i.(توقيع) ماي - إلين ستينر السفير القائم بالأعمال بالنيابة
Annex to the letter dated 27 August 2014 from the Chargé d’affaires a.i. of the Permanent Mission of Norway to the United Nations addressed to the President of the Security Councilمرفق الرسالة المؤرخة 27 آب/أغسطس 2014 الموجهة إلى رئيس مجلس الأمن من القائم بالأعمال بالنيابة للبعثة الدائمة للنرويج لدى الأمم المتحدة
On behalf of the National Coalition of Syrian Revolution and Opposition Forces (Syrian Coalition), it is my grave responsibility to write to you today, in advance of the sixth briefing of the Security Council on the implementation of its resolutions 2139 (2014) and 2165 (2014).باسم الائتلاف الوطني لقوى الثورة والمعارضة السورية (الائتلاف السوري)، ونهوضا مني بالمسؤولية الجسيمة الملقاة على عاتقي، أوجه إليكم اليوم هذه الرسالة في إطار الاستعداد لجلسة الإحاطة السادسة التي سيعقدها مجلس الأمن بشأن تنفيذ قراري مجلس الأمن 2139 (2014) و 2165 (2014).
Since the Syrian Coalition last wrote to the Security Council, the people of Syria have reached a horrific milestone: one year ago, close to 1,500 Syrians were killed after Syrian armed forces launched ballistic missiles loaded with sarin gas on the Damascus suburbs of eastern Ghouta.فمنذ الرسالة الأخيرة التي وجهها الائتلاف السوري إلى مجلس الأمن، مر الشعب السوري بفاجعة مروعة: فقد لقي ما يقرب من 500 1 سوري مصرعهم بعد أن أطلقت القوات المسلحة السورية قذائف باليستية محشوة بغاز السارين على ضواحي الغوطة الشرقية بدمشق.
The vast majority of those killed were innocent civilians; 426 were children.وكانت الأغلبية العظمى للقتلى من المدنيين الأبرياء ومن بينهم 426 طفلا.
To date, no one has been held accountable for what was — and remains — the gravest chemical weapons attack of the twenty-first century.وحتى الآن، لم يحاسب أي شخص على هذا الهجوم الذي كان ولا يزال أخطر هجوم بالأسلحة الكيميائية يشهده القرن الحادي والعشرون.
Despite the adoption of Security Council resolutions 2118 (2013), 2139 (2014), 2165 (2014) and 2170 (2014), all of which underline the urgent need for accountability for war crimes, no action has been taken either to bring justice to the victims of Assad’s chemical weapons attacks or to prevent further atrocities by Syrian regime forces.ورغم اتخاذ مجلس الأمن لقراراته 2118 (2013) و 2139 (2014) و 2165 (2014) و 2170 (2014)، التي تؤكد جميعها الحاجة الملحة لمحاسبة مرتكبي جرائم الحرب، لم يتخذ أي إجراء سواء للقصاص لضحايا هجمات الأسلحة الكيميائية لنظام الأسد أو لمنع قوات النظام السوري من ارتكاب مزيد من الأعمال الوحشية.
As a result, the violence in Syria has worsened.ونتيجة لذلك، تفاقم العنف في سورية.
In the 12 months since the chemical weapons attacks on eastern Ghouta, more than 90,000 Syrians have died, bringing the total death toll in Syria to above 191,000, one third of which are civilian deaths.وفي الأشهر الاثني عشرة التي انقضت منذ الهجوم بالأسلحة الكيمائية على الغوطة الشرقية، لقي أكثر من 000 90 سوري حتفهم ليصل بذلك مجموع عدد القتلى في سورية إلى أكثر من 000 191 شخص، ثلثهم من المدنيين.
Throughout the past year, the number of Syrians in need has risen by more than 30 per cent, as has the number of internally displaced persons and refugees.وارتفع طيلة العام الماضي عدد السوريين المحتاجين إلى المساعدة بنسبة تزيد على 30 في المائة، كما ارتفع عدد النازحين داخليا واللاجئين.
Since the Under-Secretary-General for Humanitarian Affairs last reported to the Security Council on 30 July 2014, Syrian regime forces have dropped more than 500 barrel bombs in residential districts of Syria, including Masaken, Hanano, Bostan Pasha, Sheikh Kheder, Trab Al Hellok, Aynat Tal, Rasafeh and Sheijk Said.ومنذ آخر تقرير قدمته وكيلة الأمين العام للشؤون الإنسانية إلى مجلس الأمن في 30 تموز/يوليه 2014، أسقطت قوات النظام السوري أكثر من 500 برميل متفجر على أحياء سكنية سورية، منها مساكن هنانو، وبستان الباشا، والشيخ خضر، وتراب الهلك، وعين التل، والرصافة، والشيخ سعيد.
Syrian regime forces have launched rockets into marketplaces and playgrounds, killing dozens, including children.وأطلقت قوات النظام السوري صواريخ على أسواق وملاعب، موقعةً عشرات القتلى، من بينهم أطفال.
Groups loyal to the Syrian regime have detonated car bombs near mosques with the intention of maximizing civilian casualties following Friday prayers.وقامت مجموعات موالية للنظام السوري بتفجير سيارات مفخخة بالقرب من مساجد بهدف إسقاط أكبر عدد من الضحايا المدنيين عقب صلاة الجمعة.
Former residents of old Homs who were promised sanctuary following the truce remain disappeared in regime custody, as detailed in the letter from the Council of Homs Governorate enclosed herewith (see enclosure I).وما زال سكان سابقون لحمص القديمة ممن وُعدوا بالحماية عقب الهدنة مغيبين في سجون النظام، على النحو المفصل في رسالة مجلس محافظة حمص الواردة طيه (انظر الضميمة الأولى).
Syrian regime forces have also continued their use of deadly toxic agents, deploying unidentified toxic gases in the Damascus suburbs and Daraa on 19, 20 and 23 August 2014.كما واصلت قوات النظام السوري استخدامها للغازات السامة الفتاكة، إذ ألقت غازات سامة مجهولة الاسم على أحياء بدمشق ودرعا في 19 و 20 و 23 آب/أغسطس 2014.
Regime forces have continued their sieges of eastern Ghouta, Daraya, Yarmouk, Hajr al Aswad and Muadamyat al Sham where some 467,000 Syrians remain, trapped and suffering from starvation.وواصلت قوات النظام أيضا حصارها للغوطة الشرقية وداريا واليرموك والحجر الأسود ومعضمية الشام، حيث تستمر معاناة نحو 000 467 سوري من الحصار والجوع.
Medical facilities and medical personnel have also not escaped Syrian regime attacks.ولم تسلم أيضا المرافق الطبية وأفراد أطقمها من هجمات النظام السوري.
In August, regime forces fired artillery at or near hospitals in Idlib, eastern Ghouta, Rif Aleppo and elsewhere.ففي آب/أغسطس، أطلقت قوات النظام نيران المدفعية على مستشفيات أو بالقرب منها في إدلب والغوطة الشرقية وريف حلب وغيرها من الأماكن.
Enclosure II provides an extensive overview of Syrian regime war crimes from July through August 2014.وتشتمل الضميمة الثانية على عرض مستفيض لجرائم الحرب التي ارتكبها النظام السوري من تموز/يوليه وحتى آب/أغسطس 2014.
As the Syrian regime’s atrocities have increased, so too have those initiated by extremist militants.وكما زادت الفظائع التي يرتكبها النظام السوري، فقد زادت أيضا تلك التي يرتكبها المسلحون المتطرفون.
Forces representing the Islamic State in Iraq and the Levant (ISIL) now occupy as much as one third of Syrian territory, including most of Syria’s lucrative oil and gas fields.فالقوات التي تمثل الدولة الإسلامية في العراق والشام (داعش) تحتل حاليا ما يصل إلى ثلث الإقليم السوري، بما في ذلك معظم حقول النفط والغاز السورية ذات العوائد المجزية.
ISIL and the extremist Al-Nusra Front have seized on the instability caused by the Syrian regime to terrorize civilian populations in Deir Azzor, Raqqa, Al-Hasakeh and Aleppo, committing heinous atrocities and war crimes and perpetrating deadly violence against women.فقد استثمرت داعش وجبهة النصرة المتطرفة حالة عدم الاستقرار التي تسبب فيها النظام السوري فأقدمتا على ترويع السكان المدنيين في دير الزور والرقة والحسكة وحلب، حيث ارتكبتا - ولا تزالان - أعمالا وحشية مروعة وجرائم حرب فضلا عن أعمال عنف قاتلة ضد النساء.
In stark contrast to both the Syrian regime and Syria’s extremist forces, the Syrian Coalition and our partner on the ground, the Free Syrian Army, have worked hard to improve the humanitarian situation in Syria and end the suffering of civilians across the country.وعلى النقيض تماما مما يفعله كل من النظام السوري وقوات متطرفي سورية، يسعى الائتلاف السوري وشريكنا في الميدان، الجيش السوري الحر، جاهديْن لتحسين الحالة الإنسانية في سورية ووضع حد لمعاناة المدنيين في جميع أنحاء البلد.
Among the efforts undertaken to ensure the full implementation of Security Council resolutions 2139 (2014) and 2165 (2014) in July and August 2014 were the following:ومن بين الجهود التي بذلت في تموز/يوليه وآب/أغسطس 2014 لضمان التنفيذ الكامل لقراري مجلس الأمن 2139 (2014) و 2165 (2014) ما يلي:
1.1 -
Facilitating humanitarian access across borders. Pursuant to paragraph 2 of Security Council resolution 2165 (2014) and paragraph 6 of resolution 2139 (2014), the Free Syrian Army assisted with the coordination of humanitarian access across border crossings in the north and south of Syria.تيسير وصول المساعدات الإنسانية عبر الحدود - عملا بالفقرة 2 من قرار مجلس الأمن 2165 (2014) والفقرة 6 من قراره 2139 (2014)، ساعد الجيش السوري الحر في تنسيق وصول المساعدات الإنسانية عبر نقاط العبور الحدودية في شمال سورية وجنوبها.
During the reporting period, the Free Syrian Army provided security support to United Nations aid convoys delivering assistance along the Jordan-Syria border at the al-Ramtha crossing and the Bab al-Salam crossing with Turkey.فخلال الفترة المشمولة بالتقرير، قدم الجيش السوري الحر دعما أمنيا لقوافل مساعدات تابعة للأمم المتحدة تقدم المساعدة على الحدود الأردنية السورية في معبر الرمثا وفي معبر باب السلام على الحدود مع تركيا.
On 20 August, the Free Syrian Army also assisted with the coordination of relief and medical supplies from Turkey to Syria through the Bab al-Hawa border crossing.وفي 20 آب/أغسطس، ساعد الجيش السوري الحر أيضا في تنسيق إيصال إمدادات إغاثة وإمدادات طبية من تركيا إلى سورية من خلال معبر باب الهوى الحدودي.
These efforts have helped bring aid to tens of thousands of Syrians long denied aid and medical relief by the Syrian regime.وساعدت هذه الجهود في إيصال المعونة إلى عشرات الآلاف من السوريين الذين حرمهم النظام السوري طويلا من المساعدة والإغاثة الطبية.
2.2 -
Combating extremists. As demanded by paragraph 14 of Security Council resolution 2139 (2014) and resolution 2170 (2014), the Free Syrian Army continued its efforts to combat extremism and terrorist groups in Syria.مكافحة المتطرفين - تنفيذا لما طلبه مجلس الأمن في الفقرة 14 من قراره 2139 (2014) وقراره 2170 (2014)، واصل الجيش السوري الحر جهوده لمكافحة المتطرفين والجماعات الإرهابية في سورية.
On 3 August 2014, the Free Syrian Army established the Revolutionary Command Council with the objective of leading opposition against the Al-Nusra Front.ففي 3 آب/أغسطس 2014، أنشأ الجيش السوري الحر مجلساً لقيادة الثورة بهدف قيادة المعارضة ضد جبهة النصرة.
To this end, Free Syrian Army brigades announced their rejection of the Al-Nusra Front and declared its opposition to any form of cooperation or coordination with the terrorist group.وتحقيقا لهذه الغاية، أعلنت ألوية الجيش السوري الحر نبذها لجبهة النصرة ومعارضتها لأي شكل من أشكال التعاون أو التنسيق مع هذه الجماعة الإرهابية.
On 18 August, a unified moderate force was established in northern Syria, based in the town of Marea, for the purpose of combating ISIL militants.وفي 18 آب/أغسطس، أُنشئت قوة موحدة مؤلفة من عناصر معتدلة في شمال سورية تتخذ من بلدة ماريا مقرا لها بهدف مكافحة مقاتلي داعش.
During the reporting period, the Free Syrian Army fought ISIL in the towns of Akhtarain, Turkman Bareh and al-Ghouz in northern Aleppo.وفي الفترة المشمولة بالتقرير، قاتل الجيش السوري الحر داعش في بلدات أخترين وتركمان بارح والغوز في شمال حلب.
Also in August, the Free Syrian Army collaborated with the Kurdish Front to expel ISIL from Dabiq, Dawaybiq and Ihtaimlat in northern Syria.وفي آب/أغسطس أيضا، تعاون الجيش السوري الحر مع الجبهة الكردية في طرد داعش من دابق ودويبيق واحتيملات في شمال سورية.
3.3 -
Delivering medicine to Syrians in need. In an effort to uphold the provisions of paragraph 8 of Security Council resolution 2139 (2014), the Syrian Coalition and our partner, the Assistance Coordination Unit, worked to provide medical assistance and health services to people in need.توصيل الأدوية إلى من يحتاجها من السوريين - سعيا إلى تنفيذ أحكام الفقرة 8 من قرار مجلس الأمن 2139 (2014)، عمل الائتلاف السوري بالتعاون مع شريكتنا وحدة تنسيق المساعدة، على توفير المساعدة الطبية والخدمات الصحية إلى من يحتاجونها من السكان.
In July and August, the Unit worked with the Syrian Coalition’s interim government to provide X-rays, ultrasound devices, consumables and medication.ففي تموز/يوليه وآب/أغسطس، عملت الوحدة مع الحكومة المؤقتة للائتلاف السوري لتوفير خدمات الفحص بالأشعة السينية وأجهزة التصوير بالموجات فوق الصوتية والمواد الاستهلاكية والأدوية.
The Unit, working with other non-governmental organizations, also developed a health resources availability mapping system to scan for gaps in health services and facilities, a report on which will be available in September 2014.كما استحدثت الوحدة، بالتعاون مع منظمات غير حكومية أخرى، نظاما لتتبع مدى توافر الموارد الصحية بهدف اكتشاف الثغرات في الخدمات والمرافق الصحية، وهو أمر سيجري إصدار تقرير عنه في أيلول/سبتمبر 2014.
On 25 August, the Unit launched the first phase of a measles vaccination campaign in the camps for internally displaced persons and refugees of Deir Azzor, Raqqa, Aleppo, Idlib, Latakia, al-Hasaka and Hama.وفي 25 آب/أغسطس، بدأت الوحدة المرحلة الأولى من حملة تحصين ضد الحصبة في مخيمات النازحين داخليا واللاجئين في دير الزور والرقة وحلب وإدلب واللاذقية والحسكة وحماة.
In its first phase, the campaign will result in the vaccination of 60,000 children aged 6 months to 5 years.وسيجري في إطار المرحلة الأولى للحملة تحصين 000 60 طفل ممن تتراوح أعمارهم بين 6 أشهر و 5 سنوات.
Once completed, phase two will target city centres and phase three will target those residing in remote areas of Syria.ومتى اكتملت المرحلة الأولى، ستستهدف المرحلة الثانية مراكز المدن وستستهدف المرحلة الثالثة المقيمين في المناطق النائية من سورية.
By the campaign’s completion, 1.3 million Syrian children will have been vaccinated against the measles.وباكتمال الحملة، سيكون قد جرى تحصين 1.3 مليون طفل سوري ضد الحصبة.
In August, the Unit also completed the seventh round of its anti-polio campaign, thereby reaching a total of 1,370,000 Syrians.وفي آب/أغسطس، أتمت الوحدة أيضا الجولة السابعة من حملتها للتحصين ضد شلل الأطفال، وهي الحملة التي شملت ما مجموعه 1.37 مليون سوري.
As a result of our efforts, the Syrian Coalition and our partners on the ground have helped to relieve the suffering of tens of thousands of people across the liberated territories of Syria.ونتيجة للجهود التي بذلناها، فقد ساعد الائتلاف السوري وشركاؤنا في الميدان في تخفيف حدة المعاناة عن عشرات الآلاف من السكان في كامل أنحاء الأراضي السورية المحررة.
Yet the challenges confronting the full implementation of resolutions 2139 (2014) and 2165 (2014) remain formidable.ومع ذلك، فإن التحديات التي تواجه التنفيذ الكامل للقرارين 2139 (2014) و 2165 (2014) لا تزال هائلة.
A lack of effective and direct coordination between United Nations humanitarian aid agencies and Syrian non-governmental organizations continues to impede the efficient delivery of aid to all areas in need.فلا زال انعدام التنسيق الفعال والمباشر بين هيئات تقديم المساعدة الإنسانية التابعة للأمم المتحدة والمنظمات غير الحكومية السورية يعوق إيصال المساعدات بكفاءة إلى جميع المناطق التي تحتاجها.
The Syrian regime, moreover, continues to deny access across numerous border crossings and conflict lines, thus leaving millions without access to aid.وفوق ذلك، ما زال النظام السوري يمنع المرور عبر كثير من نقاط العبور الحدودية وخطوط الصراع، متسببا بذلك في حرمان الملايين من إمكانية الحصول على المساعدة.
Strengthened by its incursions into neighbouring Iraq, ISIL also continues to make headway in northern Syria.كما تواصل داعش، التي لقيت تعزيزا من توغلاتها إلى داخل العراق المجاور، تقدمها في شمال سورية.
If such headway is not impeded, one out of the three operable border crossings in Syria — the Bab al-Salam border crossing with Turkey — may soon be imperilled.ولو لم تتم إعاقة هذا التقدم، سيتهدد الخطر سريعا واحدا من المعابر الحدودية الثلاثة العاملة في سورية، وهو معبر باب السلام على الحدود مع تركيا.
The ongoing and worsening humanitarian situation in Syria was not inevitable.إن الحالة الإنسانية الجارية والآخذة في التدهور في سورية لم تكن قدرا محتوما.
As the United Nations High Commissioner for Human Rights stated to members of the Security Council on 21 August 2014, “greater responsiveness by this Council would have saved hundreds of thousands of lives”.فكما ذكرت مفوضة الأمم المتحدة السامية لحقوق الإنسان أمام أعضاء مجلس الأمن في 21 آب/أغسطس 2014، فإن ”تجاوبا أكبر من هذا المجلس كان كفيلا بإنقاذ أرواح مئات الآلاف من الأشخاص“.
But it is still not too late for the Security Council to act.ولكن الوقت لم يفت بعد لكي يتصرف مجلس الأمن.
Comprehensive action by members of the Security Council could help both to stop the consequences of the current crisis — the rise of terrorist groups like ISIL — and eliminate its deeper cause: the Assad dictatorship.ويمكن أن يساعد التحرك الشامل من جانب أعضاء المجلس في تحقيق أمرين هما: وقف نتائج الأزمة الراهنة - ممثلةً في ظهور جماعات إرهابية كداعش - وإزالة السبب الأعمق للأزمة وهو دكتاتورية الأسد.
A comprehensive approach by Security Council members will create the conditions whereby a moderate government can survive and thrive.وسيؤدي اتباع نهج شامل من قِبل أعضاء مجلس الأمن إلى تهيئة ظروف مواتية لبقاء حكومة معتدلة ونجاحها.
The components of such an approach are clear: the Syrian people need protection, defence, sanctions and justice.ولهذا النهج الشامل عناصر واضحة تتمثل في أن الشعب السوري يحتاج إلى الحماية والدفاع والجزاءات والعدالة.
First and foremost, the Syrian people need protection to alleviate the destruction of the Syrian regime’s aerial attacks and enable them to stop the Syrian regime’s incessant barrage of barrel bombs and other aerial assaults.فأولا وقبل كل شيء، يحتاج الشعب السوري إلى الحماية للتخفيف من حدة الدمار الذي خلفته الهجمات الجوية للنظام السوري ولتمكينه من وقف وابل البراميل المتفجرة الذي لا ينقطع من جانب النظام السوري وغير ذلك من الهجمات الجوية.
Second, they need action by Security Council members, working in conjunction with moderate armed forces, to disrupt ISIL strongholds and stop the ISIL threat where it is rooted: in Syria.وثانيا، يحتاج الشعب السوري إلى تحرك من جانب أعضاء مجلس الأمن، بالتعاون مع قوات مسلحة مؤلفة من عناصر معتدلة، لزعزعة معاقل داعش ووقف خطرها في منبعه وهو سورية.
Third, they need targeted sanctions on Syrian regime officials and loyalists, so that those who perpetrate violence are isolated.وثالثا، يحتاج الشعب السوري إلى فرض جزاءات موجهة على مسؤولي نظام الأسد والموالين له، وذلك لعزل مرتكبي أعمال العنف.
Finally, they need an end to impunity.وأخيرا، يحتاج الشعب السوري إلى وضع حد للإفلات من العقاب.
One year after Syria’s most deadly chemical weapons attacks, the Security Council should refer the situation in Syria to the International Criminal Court, so that all those responsible for war crimes and crimes against humanity are held accountable and the victims of such crimes can have justice.فبعد مرور عام على تعرض سورية لهجمات بالأسلحة الكيميائية هي الأكثر فتكا في تاريخها، ينبغي لمجلس الأمن أن يقوم بإحالة الأمر إلى المحكمة الجنائية الدولية، لمحاسبة المسؤولين عن جرائم الحرب والجرائم ضد الإنسانية والقصاص لضحايا هذه الجرائم.
It is the Syrian Coalition’s strong preference that such action be undertaken with the full support of the Security Council.ويفضل الائتلاف السوري بقوة أن يتم اتخاذ هذا الإجراء بدعم كامل من مجلس الأمن.
Comprehensive action by members of the Council will protect the lives of the Syrian people and stop the conflict from escalating any further.فالتحرك الشامل من جانب أعضاء المجلس سيحمي أرواح الشعب السوري وسيحول دون المزيد من تفاقم الصراع.
Members of the Council have the tools needed to resolve the crisis in Syria.ولدى أعضاء المجلس الأدوات التي يحتاجونها لحل الأزمة في سورية.
On behalf of the Syrian people, we ask that you find the will to implement them.وباسم الشعب السوري، نطلب إليكم أن تستجمعوا الإرادة لاستخدامها.
(Signed) Najib Ghadbian Special Representative of the Syrian Coalition to the United Nations(توقيع) نجيب الغضبان الممثل الخاص للائتلاف السوري لدى الأمم المتحدة
Enclosure Iالضميمة الأولى
[Original: Arabic][الأصل: بالعربية]
Report issued by the Council of Homs Governorate concerning reprisals and the Al-Andalus School, the “Guantanamo of Homs”تقرير صادر عن مجلس محافظة حمص يتعلق بخصوص: التسويات ومدرسة الأندلس ”غوانتانامو حمص“
This report supplements the report issued on 16 June 2014.هذا التقرير مُكمل لتقرير سابق تم إصداره بتاريخ 16 حزيران/يونيه 2014 برقم (ص/16/146).
Further to our previous report regarding the situation in the Al-Andalus School, which we have named the “Guantanamo of Homs”: The school has been completely emptied of its occupants.عطفاً على تقريرنا السابق حول الأوضاع في مدرسة الأندلس وقد أطلقنا عليها مسمى ”غوانتانامو حمص المحاصرة“.
The fate of the youths who were taken to various security facilities remains unknown, while the deserters and those who failed to report for military duty were taken away. Those who failed to report for military duty were handed over to the recruitment unit, whereupon they were assigned to military units. The deserters were returned to their military units by the military police and their fate was unknown at the time the present report was issued.فقد تم إخلاء المدرسة بشكل كامل وتام من سكانها ليكون مصير الشباب الذين تم سوقهم إلى أفرع الأمن غير معلوم حتى هذه اللحظة، في حين تم ترحيل من تبقى من منشقين ومتخلفين عن الجيش، حيث تم تسليم المتخلفين إلى شعبة التجنيد ومن ثم فرزهم إلى القطع العسكرية، أما المنشقين فقد تمت إعادتهم إلى قطعهم العسكرية عن طريق الشرطة العسكرية ومصيرهم جميعا مجهول حتى تاريخ إصدار هذا التقرير.
We reiterate our call to those United Nations organizations that were responsible for the evacuation of besieged individuals from the old city of Homs to intervene and determine what happened to these youths.نكرر مطالبتنا لهيئات الأمم المتحدة بصفتها أنها كانت الجهة الراعية لعمليات إخلاء المحاصرين من داخل حمص القديمة بالتدخل والعمل على كشف مصير هؤلاء الشبان.
Enclosure IIالضميمة الثانية
Syrian regime non-compliance with Security Council resolution 2139 (2014)عدم امتثال النظام السوري لقرار مجلس الأمن 2139 (2014)
1. Paragraph 3: all parties must immediately cease attacks against civilians and indiscriminate employment of weapons in populated areas.الفقرة 3: يجب على جميع الأطراف الكف فورا عن جميع الهجمات التي تشنها ضد المدنيين، فضلا عن الاستخدام العشوائي للأسلحة في المناطق المأهولة بالسكان.
Violation: Douma play area massacreالانتهاك: مجزرة ملعب دوما
On 30 July 2014, the third day of the religious holiday Eid al-Fitr, the Syrian regime air force launched rockets at a popular market and a play area for children in Douma in Rif Damascus, killing 18 people and injuring more than 70 others, mostly women and children.في 30 تموز/يوليه 2014 الموافق لليوم الثالث من أيام عيد الفطر المبارك، أطلقت القوات الجوية للنظام السوري صواريخ على سوق مزدحم وملعب للأطفال في دوما بريف دمشق، فقتلت 18 شخصا وجرحت أكثر من 70 آخرين، معظمهم نساء وأطفال.
While the bodies of those killed have not all been identified, the following individuals have been identified:ومع أن جثامين القتلى لم يتم التعرف عليها جميعا، فقد تم التعرف على الأشخاص التالية أسماؤهم:
1.١ -
Ahmad Ahafouriأحمد الحموري
2.٢ -
Khaled Tafourخالد طفور
3.٣ -
Ameera Alhaboushأميرة الحبوش
4.٤ -
Omran Alhanafiعمران الحنفي
5.٥ -
Majed Alsaourماجد الساعور
6.٦ -
Mahmoud Alnakhazمحمود النخاز
7.٧ -
Rateb Ala’asراتب الدعاس
8.٨ -
Wael Kassabوائل كساب
9.٩ -
Yazan Husam Alrahhalيزن حسام الرحال
10.١٠ -
Moumen Anad Alzamelمؤمن عناد الزامل
11.١١ -
Fares Oubaidفارس عبيد
12.١٢ -
Rateb Aldebsراتب الدبس
13.١٣ -
Tarek Yasmenahطارق ياسمينة
14.١٤ -
Mohammad Deeb Alnakhazمحمد ديب النخاز
15.١٥ -
Hashem Marjanahهاشم مرجانة
16.١٦ -
Khetam Aldourraختام الدرة
Violation: Douma market massacreالانتهاك: مجزرة سوق دوما
On 3 August 2014, the Syrian air force launched two air strikes on the market in the city of Douma in Rif Damascus, killing more than 27 people and wounding more than 80 others.في 3 آب/أغسطس 2014، شنت القوات الجوية السورية ضربات جوية على السوق في مدينة دوما بريف دمشق فقتلت أكثر من 27 شخصا وجرحت أكثر من 80 آخرين.
The second air strike targeted an ambulance that was rescuing the injured following the first strike, killing paramedics Anas Nabulsi and Bassam Altabji.واستهدفت الضربة الجوية الثانية سيارة إسعاف كانت تقوم بإنقاذ جرحى الضربة الأولى، فقتلت المسعفيْن أنس النابلسي وبسام الطبجي.
While the bodies of those killed have not all been identified, the following individuals have been identified:ومع أن جثامين القتلى لم يتم التعرف عليها جميعا، فقد تم التعرف على الأشخاص التالية أسماؤهم:
1.١ -
Anas Nabulsi, paramedicأنس النابلسي، مسعف
2.٢ -
Bassam Altabji, paramedicبسام الطبجي، مسعف
3.٣ -
Mahmoud Mouhammad Ali Tahaمحمود محمد علي طه
4.٤ -
Baraat Thanoubبراءة زنوب
5.٥ -
Mariam Ibrahim Alekraمريم إبراهيم العكرة
6.٦ -
Abdulmajeed Bakouraعبد المجيد بكورة
7.٧ -
Ahma Albwedaniأحمد البويضاني
8.٨ -
Mohammad Rida Falitani, Syrian Red Crescent volunteerمحمد رضا الفليطاني، متطوع بالهلال الأحمر السوري
9.٩ -
Abdulkader Toumaعبد القادر طعمة
10.١٠ -
Ahmad Wahbi Abou Raedأحمد وهبي أبو رائد
11.١١ -
Abdo Izzo Alrhaibaniعبدو عزو الرحيباني
12.١٢ -
Nisreen Shikh Alshababنسرين شيخ الشباب
13.١٣ -
Tayseer Alsaaourتيسير الساعور
14.١٤ -
Mahmoud Barkhashمحمود برخش
15.١٥ -
Mohammad Izo Rhaibaniمحمد عزو الريحيباني
16.١٦ -
Omar Yaseen Rihaniعمر ياسين الريحاني
17.١٧ -
Numan Najiنعمان ناجي
18.١٨ -
Omar Mohammad Dlwanعمر محمد دلوان
19.١٩ -
Moustafa Tabajoمصطفى طباجو
20.٢٠ -
Mahroos Subhiehمحروس صبحية
21.٢١ -
Yazan Hanafiيزن حنفي
22.٢٢ -
Mahmoud Tomaمحمود طعمة
Violation: Kafrbatna market massacreالانتهاك: مجزرة سوق كفربطنا
On 3 August 2014, the Syrian regime air force launched targeted missiles at a crowded market in Kafrbatna in Rif Damascus, killing 34 individuals and wounding dozens more.في 3 آب/أغسطس 2014، أطلقت القوات الجوية التابعة للنظام السوري قذائف موجهة استهدفت سوقا مزدحمة في كفربطنا بريف دمشق، فقتلت 34 شخصا وجرحت عشرات آخرين.
While the bodies of those killed have not all been identified, the following individuals have been identified:ومع أن جثامين القتلى لم يتم التعرف عليها جميعا، فقد تم التعرف على الأشخاص التالية أسماؤهم:
Residents of Kafrbatnaمن كفربطنا
1.1 -
Ahmad alMarjiأحمد المرجي
2.2 -
Yaser Abd alAzizياسر عبد العزيز
3.3 -
Hasan Qarootحسان القاروط
4.4 -
Abu Sabeeh Marzooqأبو صبيح مرزوق
5.5 -
Abdo Najiعبدو ناجي
6.6 -
Shahid Najiشهيد ناجي
7.7 -
Mahmod Baoorمحمود بلور
8.8 -
Mohammad Safiyahمحمد صفية
9.9 -
Osama Muayadأسامة مؤيد
10.10 -
Mohammad alSharoorمحمد الشعرور
11.11 -
Hisham Rahalهشام رحال
12.12 -
Abd alRahman Bittarعبد الرحمن بيطار
Residents of Jisreenمن جسرين
13.13 -
Majd alMasriماجد المصري
14.14 -
Rabi’ah Darweeshربيعة درويش
15.15 -
Majida Raslanماجدة رسلان
16.16 -
Mazen Diyabiمازن الديابي
Residents of Hamooriyahمن حموريه
17.17 -
Ali Wanosahعلي ونوسة
18.18 -
Ghassan Juma’aغسان جمعة
Resident of Hazahمن الحزة
19.19 -
Ghiath alTaweelغياث الطويل
Residents of Mleihaمن المليحة
20.20 -
Hatem Amash alGhoraniحاتم الغوراني
21.21 -
Umr Juma’aعمر جمعة
22.22 -
Muayad Khanjiمؤيد الكانجي
23.23 -
Mahmoud alHalakمحمود الحلاق
Residents of Jobarمن جوبر
24.24 -
Mohammad Ali alQutnahمحمد علي القطنة
25.25 -
Abd alKareem Jahaعبد الكريم جحا
Residents of Doumaمن دوما
26.26 -
Numan Najiنعمان ناجي
27.27 -
Hana’ Atayaهناء عطايا
28.28 -
Tayseer alSa’oorتيسير الساعور
Residents of Hateetah alTurkmanمن حتيتة التركمان
29.29 -
Bashar Mohammad Salimبشار محمد سالم
30.30 -
Adnan Muhammad Salimعدنان محمد سالم
31.31 -
Mohammad alAqeeliمحمد العقيلي
32.32 -
Mohammad alIssaمحمد العيسى
Resident of Deir al-Asafeerمن دير العصافير
33.33 -
Tamah alTurkmaniتامة التركماني
Resident of Damascusمن دمشق
34.34 -
Ghalia alHalbiغالية الحلبي
Violation: Harat alBadou massacreالانتهاك: مجزرة حارة البدو
On 10 August 2014, the Syrian air force attacked Harat alBadou in the city of Raqqa, killing over 15 people, including 5 children and 2 women.في 10 آب/أغسطس 2014، هاجمت القوات الجوية السورية حارة البدو في مدينة الرقة، فقتلت أكثر من 15 شخصا بينهم 5 أطفال وامرأتان.
While the bodies of those killed have not all been identified, the following individuals have been identified:ومع أن جثامين القتلى لم يتم التعرف عليها جميعا، فقد تم التعرف على الأشخاص التالية أسماؤهم:
1.١ -
Mohammad Issa ibn Abdallah, age 5محمد عيسى بن عبد الله، 5 سنوات
2.٢ -
Moumen Ali Haidar, age 17مؤمن علي حيدر، 17 سنة
3.٣ -
Mohammad Ismail, age 20محمود إسماعيل، 20 سنة
4.٤ -
Ayham Ismail, age 19أيهم إسماعيل، 19 سنة
5.٥ -
Dirar Said, age 25ضرار سعيد، 25 سنة
6.٦ -
Reem alMohammad, age 2.5ريم المحمد، 2.5 سنة
7.٧ -
Fahd alMokhlef, science teacherفهد المخلف، مدرس علوم
8.٨ -
Fahd alMokhlef’s wifeزوجة فهد المخلف
Violation: Kafr Tajarim massacreالانتهاك: مجزرة كفر تخاريم
On 11 August 2014, the Syrian regime air force attacked the city centre of Kafr Tajarim in Rif Idlib at midday, a time when the centre was clamouring with people, killing more than 11 people and wounding dozens more.في 11 آب/أغسطس 2014، هاجمت القوات الجوية للنظام السوري مركز التسوق الرئيسي في كفر تخاريم بريف إدلب ظهرا، في وقت كان يعج فيه المركز بالسكان، مما أدى إلى مقتل 11 شخصا وجرح عشرات آخرين.
While the bodies of those killed have not all been identified, in particular owing to the dismemberment of many bodies, the following individuals have been identified:ومع أن جثامين القتلى لم يتم التعرف عليها جميعا، وخصوصا بسبب تشوه جثامين كثيرة، فقد تم التعرف على الأشخاص التالية أسماؤهم:
1.١ -
Abdallah Habooshعبد الله حبوش
2.٢ -
Abd alAziz Habooshعبد العزيز حبوش
3.٣ -
Mohammad Yousef Hussainمحمد يوسف حسين
4.٤ -
Alaa Rashid alDublعلاء رشيد الدبل
5.٥ -
Ahmed Hussain Abu Mahmoud Nazihأحمد حسين أبو محمود نزيه
6.٦ -
A child from the Sheikh Abood familyطفل من أسرة الشيخ عبود
Violation: Al-Rastan massacreالانتهاك: مجزرة الرستن
On 14 August 2014, the Syrian regime air force dropped two barrel bombs on Al-Rastan in Rif Homs, killing 16 individuals.في 14 آب/أغسطس 2014، أسقط الطيران الحربي للنظام السوري برميلين متفجرين على الرستن في ريف حمص فقتل 16 شخصا.
The names and ages of the killed are:وفيما يلي أسماء القتلى:
1.١ -
Mahmoud Hussain Rajb, age 60محمود حسين رجب، 60 سنة
2.٢ -
Kamar alHussain, age 9قمر الحسين، 9 سنوات
3.٣ -
Fatima alHussain, age 12فاطمة الحسين، 12 سنة
4.٤ -
Nayif alHussain, age 5نايف الحسين، 5 سنوات
5.٥ -
Mohammad Marwan Khalf, age 9محمد مروان خلف، 9 سنوات
6.٦ -
Maysar alRiz, age 5ميسر الرز، 5 سنوات
7.٧ -
Mahmoud Khalid alRiz, age 4محمود خالد الرز، 4 سنوات
8.٨ -
Ahmad Abdallah Bahbooh, age 13أحمد عبد الله بحبوح، 13 سنة
9.٩ -
Ahmad Mustafa Bahbooh, age 25أحمد مصطفى بحبوح، 25 سنة
10.١٠ -
Marfat Abath, age 60مرفت أباظ، 60 سنة
11.١١ -
Nayif alSamman, age 44نايف السمان، 44 سنة
12.١٢ -
Asma alMustafa, age 25أسماء المصطفى، 25 سنة
13.١٣ -
Amina Fatooh alSheikh Khalf, age 40أمينة فتوح الشيخ خلف، 40 سنة
14.١٤ -
Amoon Alnish, age 40أمون النيش، 40 سنة
15.١٥ -
Abdulrahman alKhateeb, age 12عبد الرحمن الخطيب، 12 سنة
16.١٦ -
Name unknown, approximately 16 years oldشخص مجهول الاسم، يبلغ من العمر 16 سنة تقريبا
Violation: Deir al-Asafeer massacreالانتهاك: مجزرة دير العصافير
On 14 August 2014, the Syrian regime air force launched four air strikes on Deir al-Asafeer in eastern Ghouta, killing 13 individuals and wounding dozens of others.في 14 آب/أغسطس 2014، شن الطيران الحربي للنظام السوري ضربات جوية على دير العصافير في الغوطة الشرقية فقتل 13 شخصا وجرح عشرات آخرين.
While the bodies of those killed have not all been identified, the following individuals have been identified:ومع أن جثامين القتلى لم يتم التعرف عليها جميعا، فقد تم التعرف على الأشخاص التالية أسماؤهم:
Residents of Deir al-Asafeerمن دير العصافير
1.1 -
Umr Shahabعمر شهاب
2.2 -
Khaled Zaynخالد زين
3.3 -
Salah alLazصالح اللاز
4.4 -
Shadi alMasriشادي المصري
5.5 -
Mohammad alLaqatمحمد اللقاط
6.6 -
Aisha alAghaعائشة الأغا
Those internally displacedمن النازحين داخليا
7.7 -
Umran alShiqra, from Mleihaعمران الشقرة، من مليحة
8.8 -
Ali Asaad, from Atiba, Rif Damascusعلي أسعد من الطيبة، ريف دمشق
Violation: Syrian regime’s use of barrel bombs and indiscriminate weapons on Aleppoالانتهاك: استخدام النظام السوري للبراميل المتفجرة والأسلحة العشوائية ضد حلب
The Syrian regime continued to drop indiscriminate barrel bombs and aerial munitions on Aleppo, killing and injuring civilians.واصل النظام السوري إلقاء البراميل المتفجرة والأسلحة الجوية العشوائية على حلب مُوقعاً قتلى وجرحى من المدنيين.
According to the Syrian Institute for Justice, the Syrian regime dropped 2,507 explosive barrel bombs on Aleppo city and its countryside from the adoption of Security Council resolution 2139 (2014) on 22 February 2014 until the end of July 2014.فوفقا لما ذكره المعهد السوري للعدالة، أسقط النظام السوري 507 2 براميل متفجرة على مدينة حلب وريفها منذ أن اتخذ مجلس الأمن قراره 2139 (2014) في 22 شباط/فبراير 2014 وحتى نهاية تموز/يوليه 2014.
As a result, 1,839 people were killed, including 249 children and 519 women, as shown in the table below.وقُتل من جراء ذلك 839 1 شخصا منهم 249 طفلا و 519 امرأة، كما يتضح من الجدول التالي:
22-28 February 201422-28 شباط/ فبراير 2014
March 2014آذار/مارس 2014
April 2014نيسان/أبريل 2014
May 2014أيار/مايو 2014
June 2014حزيران/يونيه 2014
July 2014تموز/يوليه 2014
Totalالمجموع
Number of barrel bombsعدد البراميل المتفجرة
111111
247247
728728
507507
509509
405405
2 5072 507
Number of killedعدد القتلى
139139
167167
513513
370370
354354
296296
1 8391 839
Number of children killedعدد القتلى من الأطفال
1313
1515
8181
4343
5252
4545
249249
Number of women killedعدد القتلى من النساء
3838
5353
160160
9696
8686
8686
519519
In July 2014 alone, the Syrian regime air force dropped 405 barrel bombs on Aleppo city and its countryside, killing 296 individuals including 45 children, 86 women, 10 fighters, 3 journalists and 2 medical workers.ففي شهر تموز/يوليه 2014 وحده، أسقط النظام السوري 405 براميل متفجرة على مدينة حلب وريفها فقتل 296 شخصا منهم 45 طفلا و 86 امرأة و 10 مقاتلين و 3 صحفيين و 2 من العاملين في المجال الطبي.
The barrel bombs hit 30 residential areas, 8 schools, 5 hospitals, 9 industrial areas, 14 roadways, 2 markets, 1 humanitarian convoy and 11 archaeological sites.وأصابت البراميل المتفجرة 30 منطقة سكنية و 8 مدارس و 5 مستشفيات و 9 مناطق صناعية و 14 طريقا وسوقين وقافلة مساعدات إنسانية واحدة و 11 موقعا أثريا.
On 9 August 2014, the Syrian regime air force dropped barrel bombs on the market of the Maadi district in Aleppo, killing nine people and wounding many others.وفي 9 آب/أغسطس 2014، أسقط الطيران الحربي للنظام السوري براميل متفجرة على سوق في حي المعادي بحلب فقتل تسعة أشخاص وجرح كثيرين آخرين.
Those killed were identified as:وفيما يلي أسماء القتلى الذين تم التعرف عليهم:
1.١ -
Mohammad Joma’a Ibrahim, age 32, resident of alAnsariمحمد جمعة إبراهيم، 32 سنة، من الأنصاري
2.٢ -
Ahmad Doba ibn Ahmad, age 26, resident of alAnsariأحمد دوبا بن أحمد، 26 سنة، من الأنصاري
3.٣ -
Osama Dabo ibn Ahmad, age 20, resident of alMaadiأسامة دابو بن أحمد، 20 سنة، من المعادي
4.٤ -
Ahmad Dabo, age 35, resident of Kallasehأحمد دابو، 35 سنة، من الكلاسة
5.٥ -
Mohammad Faraj ibn Abdulrahman, age 37, resident of Saliheenمحمد فرج بن عبد الرحمن، 37 سنة، من الصالحين
6.٦ -
Mohammad Faraj ibn Abdulkader, age 30, resident of Saliheenمحمد فرج بن عبد القادر، 30 سنة، من الصالحين
7.٧ -
Abdullah Mahmoud Asfeera, age 43, resident of Karm Hawmadعبد الله محمود عصفيرة، 43 سنة، من كرم حومد
8.٨ -
Ahmad Barkawi ibn Mohammad, age 15, resident of Ma’adiأحمد بركاوي بن محمد، 15 سنة، من المعادي
9.٩ -
Hasan Alhussein, resident of Ma’adiحسن الحسين، من المعادي
On 11 August 2014, Syrian regime warplanes dropped four barrel bombs on the city of Bab in Aleppo near a transportation hub, killing 7 people, including 4 children, 2 women and 1 man and injuring 10 others.وفي 11 آب/أغسطس 2014، أسقطت الطائرات الحربية للنظام السوري أربعة براميل متفجرة على مدينة الباب في حلب بالقرب من محطة نقل مركزية فقتلت 7 أشخاص، منهم 4 أطفال، وامرأتان ورجل وجرحت 10 آخرين.
While the bodies of those killed have not all been identified, the following individuals have been identified:ومع أن جثامين القتلى لم يتم التعرف عليها جميعا، فقد تم التعرف على الأشخاص التالية أسماؤهم:
1.١ -
Homam Aljadi, childهمام الجدي، طفل
2.٢ -
Ahmad Aljadi, childأحمد الجدي، طفل
3.٣ -
Haifa Aljadi, childهيفا الجدي، طفلة
4.٤ -
Miyada Aljadiميادة الجدي
5.٥ -
Abdullah Aljadiعبد الله الجدي
6.٦ -
Woman from the Othman familyامرأة من عائلة العثمان
7.٧ -
Child from the Othman familyطفل من عائلة العثمان
On 11 August 2014, the Syrian regime dropped 29 barrel bombs and rockets.وفي 11 آب/أغسطس 2014، أسقط النظام السوري 29 برميلا متفجرا وصاروخا.
Several barrel bombs fell on the heavily populated Bab alNairab neighbourhood, killing 11 people and wounding dozens.وسقطت عدة براميل متفجرة على حي باب النيرب المكتظ بالسكان فقتلت 11 شخصا وجرحت عشرات.
Those killed were identified as:وفيما يلي أسماء القتلى الذين تم التعرف عليهم:
1.١ -
Mahmoud Abed Dandal, age 31محمود عابد دندل، 31 سنة
2.٢ -
Nisreen Abdulrahman, age 27نسرين عبد الرحمن، 27 سنة
3.٣ -
Ahmad Sajed Mahmoud Dandal, age 1أحمد ساجد محمود دندل، سنة واحدة
4.٤ -
Hamoud Alsaleh Hamoudeh, age 60حمود الصالح حمودة، 60 سنة
5.٥ -
Abdulkader Abd Dirgham, age 74عبد القادر عبد درغام، 74 سنة
6.٦ -
Hanadi Abdallah Assani, age 3هنادي عبد الله عساني، 3 سنوات
7.٧ -
Naief Abdallah Assani, age 1نايف عبد الله عساني، سنة واحدة
8.٨ -
Mohammad Nayif Assani, age 19محمد نايف عساني، 19 سنة
9.٩ -
Nour Hasan Turki, age 15نور حسن تركي، 15 سنة
10.١٠ -
Amani Mohammad Hamodeh, age 50أماني محمود حمودة، 50 سنة
11.١١ -
Majed Ahmad Rash, age 4ماجد أحمد رش، 4 سنوات
On 3 August 2014, Free Syrian Army fighters arrested the driver of a car bomb prepared by the Syrian regime to be detonated in the middle of a civilian area near the Alwafadeen camp checkpoint, which connects the Syrian regime-controlled areas and the rebel-controlled areas in eastern Ghouta.وفي 3 آب/أغسطس 2014، ألقى مقاتلو الجيش الحر القبض على سائق سيارة مفخخة جهزها النظام السوري لتنفجر في وسط منطقة مدنية بالقرب من نقطة تفتيش مخيم الوافدين التي تربط بين المناطق التي يسيطر عليها النظام السوري والمناطق التي يسيطر عليها الثوار في الغوطة الشرقية.
Two Free Syrian Army fighters were killed trying to defuse the bomb:وقتل اثنان من مقاتلي الجيش السوري الحر وهما يحاولان إبطال مفعول القنبلة وهما:
1.1 -
Alaa alNaal Abu Abdalrahmanعلاء النعال أبو عبد الرحمن
2.2 -
Bilal Samadi Abu Suhaibبلال الصمادي أبو صهيب
On 15 August 2014, groups tied to the Syrian regime detonated a car bomb in Namr in Rif Daraa close to the Taqwa mosque at the time worshipers were leaving the mosque after Friday prayer.وفي 15 آب/أغسطس 2014، فجرت مجموعات مرتبطة بالنظام السوري سيارة مفخخة في بلدة نمر بريف درعا بالقرب من مسجد التقوى وقت خروج المصلين من المسجد بعد صلاة الجمعة.
Twenty-four individuals were killed and dozens injured.وقُتل من جراء ذلك 24 شخصا وجُرح عشرات آخرون.
The names of 23 of the 24 killed are:وفيما يلي أسماء 23 شخصا من الـ 24 قتيلا:
1.١ -
Abdullah Mansour alShahadat, from Namr, Daraaعبد الله منصور الشحادات، من نمر، درعا
2.٢ -
Jihad Mansour alShahadat, from Namr, Daraaجهاد منصور الشحادات، من نمر، درعا
3.٣ -
Faris alMansour, from Namr, Daraaفارس المنصور، من نمر، درعا
4.٤ -
Nouraldeen Husain alMansour, from Namr, Daraaنور الدين حسين المنصور، من نمر، درعا
5.٥ -
Mohammad Ahmad alShatiwi, from Namr, Daraaمحمد أحمد الشتيوي، من نمر، درعا
6.٦ -
Kamal Mahmoud Kamal alHilal, from Namr, Daraaكمال محمود كمال الهلال، من نمر، درعا
7.٧ -
Nowrus Mohammad Khair alAmmar, age 34, from Namr, Daraaنورس محمد خير العمار، 34 سنة، من نمر، درعا
8.٨ -
Ibrahim Abdo alGhabn, from Namr, Daraaإبراهيم عبدو الغبن، من نمر، درعا
9.٩ -
Ahmad Mohammad Salim alNassar, from Namr, Daraaأحمد محمد سليم النصار، من نمر، درعا
10.١٠ -
Alaa Ibrahim Fadel alMasri, from Namr, Daraaعلاء إبراهيم فاضل المصري، من نمر، درعا
11.١١ -
Mohammad Atallah Mansour alShahadat, child, from Namr, Daraaالطفل محمد عطالله منصور الشحادات، من نمر، درعا
12.١٢ -
Rabee’ Mohammad Adib alNassar, child, from Namr, Daraaالطفل ربيع محمد أديب النصر، من نمر، درعا
13.١٣ -
Wife of Nawaf Fawaz alNassar, from Namr, Daraaزوجة نواف فواز النصار، من نمر، درعا
14.١٤ -
Unnamed child, age 1 day old, from Namr, Daraaطفل غير مسمى، يبلغ من العمر يوما واحدا، من نمر، درعا
15.١٥ -
Ismail Mohammad alQaed, from Namr, Daraaإسماعيل محمد القاعد، من نمر، درعا
16.١٦ -
Abd alMunaam Ismail alZowkani, from Namr, Daraaعبد المنعم إسماعيل الزوكاني، من نمر، درعا
17.١٧ -
Hamid Zakariya alNamoor, from Namr, Daraaحامد زكريا النامور، من نمر، درعا
18.١٨ -
Ahmed Qasim alQaed, from Namr, Daraaأحمد قاسم القاعد، من نمر، درعا
19.١٩ -
Abdalrahman Ismail Mohammad alQaed, child, from Namr, Daraaالطفل عبد الرحمن إسماعيل محمد القاعد، من نمر، درعا
20.٢٠ -
Mohammad Ahmed alMatar, from Inkhal, Daraaمحمد أحمد المطر، من إنخل، درعا
21.٢١ -
Shams alDeen Jabr alEid (Abu Muhannad), from Inkhal, Daraaشمس الدين جابر العيد (أبو مهند)، من إنخل، درعا
22.٢٢ -
Tareq Shams alDeen Jabr alEid, from Inkhal, Daraaطارق شمس الدين جابر العيد، من إنخل، درعا
23.٢٣ -
Mohammad Ismail alSalkhadi (Abu Faris), from Jasm, Daraaمحمد إسماعيل الصلخدي (أبو فارس)، من جاسم، درعا
This was not the first time the regime detonated a car bomb in front of a mosque.وليست هذه أول مرة يفجر فيها النظام سيارة مفخخة أمام أحد المساجد.
Earlier this year, on 14 February 2014, the Syrian regime similarly detonated a car bomb in front of the Zawabna mosque during the Friday prayer, killing 60 individuals and injuring dozens of others.ففي وقت سابق من هذا العام، في 14 شباط/فبراير 2014، فجر النظام السوري سيارة مفخخة مماثلة أمام مسجد الزوابنة أثناء صلاة الجمعة فقتل 60 شخصا وجرح عشرات آخرين.
On 15 August 2014, the Hazm Brigade discovered a car bomb prepared by the Syrian regime as the car tried to enter the city of Jasm.وفي 15 آب/أغسطس 2014، اكتشف لواء الحزم سيارة مفخخة مجهزة من قبل النظام السوري وهي تحاول دخول مدينة جاسم.
The drivers, who were employed by the regime, confessed that the car bomb was to be detonated in front of the large mosque as worshipers left prayer.واعترف سائقو السيارة، المستخدمون من قبل النظام، بأن السيارة المفخخة كان مقررا لها أن تنفجر أمام مسجد كبير وقت خروج المصلين منه.
Violation: Syrian regime’s use of toxic gasالانتهاك: استخدام النظام السوري للغاز السام
In a report issued on 26 July 2014, the Syrian Network of Human Rights documented the Syrian regime’s use of toxic chlorine gas 27 times since the issuance of Security Council resolution 2118 (2013), killing 35 people, including 8 children and 4 women, and injuring at least 920 people.وثقت الشبكة السورية لحقوق الإنسان، في تقرير صدر في 26 تموز/يوليه 2014، استخدام النظام السوري لغاز الكلور السام 27 مرة منذ صدور قرار مجلس الأمن 2118 (2013) مما أدى إلى مقتل 35 شخصا، منهم 8 أطفال و 4 سيدات، وجرح ما لا يقل عن 920 شخصا.
On 19 August 2014, the Syrian regime dropped unidentified toxic gas on Athman in Daraa and then subsequently on Rif Daraa, resulting in multiple cases of poisoning with no fatalities.ففي 19 آب/أغسطس 2014، أسقط النظام السوري غازا ساما غير محدد الاسم على بلدة عثمان في درعا وبعد ذلك على ريف درعا مما تسبب في تسمم العديد من الأشخاص دون وقوع وفيات.
On 20 August 2014, the day before the first anniversary of the 21 August 2013 chemical weapons attack, the Syrian regime dropped toxic gas on Jobar city in the Damascus suburbs.وفي 20 آب/أغسطس 2014، أي عشية حلول الذكرى السنوية الأولى للهجوم بالأسلحة الكيمائية في 21 آب/أغسطس 2013، أسقط النظام السوري غازا ساما على مدينة جوبر في ضواحي دمشق.
Ten people were hospitalized and three subsequently died.وأدى ذلك إلى دخول 10 أشخاص للمستشفى توفي ثلاثة منهم في وقت لاحق.
On 23 August 2014, the Syrian regime dropped toxic gas on Erbeen in the Damascus suburbs, killing four individuals and injuring dozens of others.وفي 23 آب/أغسطس 2014، أسقط النظام السوري غازا ساما على بلدة عربين في ضواحي دمشق فقتل أربعة أشخاص وجرح عشرات آخرين.
2. Paragraphs 8 and 10: all parties must immediately cease attacks against medical facilities and other civilian objects as well as medical personnel, and prioritize the fullest possible medical attention for those in need.الفقرتان 8 و 10: يجب على جميع الأطراف أن تكف فورا عن شن هجمات على المرافق الطبية وغيرها من المنشآت المدنية وأفراد الأطقم الطبية، وأن توفر الرعاية الطبية للمحتاجين على سبيل الأولوية وإلى أقصى حد ممكن.
Violation: Syrian regime attacks on medical facilities and medical staffالانتهاك: هجمات النظام السوري على المرافق الطبية وأفراد أطقمها
During the reporting period, the regime attacked multiple medical facilities using indiscriminate barrel bombs and targeted missiles, resulting in severe damage to the facilities and deaths and injuries to the medical staff, patients and civilians.خلال الفترة المشمولة بالتقرير، هاجم النظام مرافق طبية متعددة مستخدما في ذلك براميل متفجرة عشوائية وقذائف موجهة، مما أدى إلى إلحاق ضرر جسيم بالمرافق وحالات وفاة وإصابات بين أفراد الأطقم الطبية والمرضى والمدنيين.
On 17 July 2014, the Syrian regime shelled in Rif Aleppo an ambulance car belonging to a local organization, Ambulance Without Borders, as it was en route to rescue victims of a regime air strike, killing paramedic Yaser Abdulkareem Abdulrahman, 21 years old, and seriously injuring driver Hussein Oubaid.ففي 17 تموز/يوليه 2014، قصف النظام السوري في ريف حلب سيارة إسعاف تابعة لمنظمة محلية تسمى إسعاف بلا حدود، وهي في طريقها إلى إنقاذ ضحايا ضربة جوية للنظام مما أدى إلى مقتل المسعف ياسر عبد الكريم عبد الرحمن البالغ من العمر 21 سنة وإصابة السائق حسين عبيد بجروح خطيرة.
On 26 July 2014, a car bomb exploded in the main market near the bakery and Orient Hospital for children in Atmeh, Rif Idlib, killing 10 individuals and injuring many others.وفي 26 تموز/يوليه 2014، انفجرت سيارة مفخخة في سوق رئيسية بالقرب من المخبز ومستشفى أورينت للأطفال في بلدة أطمة، بريف إدلب، مما أدى إلى مقتل 10 أشخاص وجرح كثيرين آخرين.
At the time, there was a large crowd in that area.وكان هناك حشد كبير من الناس في المكان آنذاك.
It remains unknown whether the regime or an extremist group placed the car bomb.ولم يعرف بعدُ ما إذا كان النظام أم جماعة متطرفة هي التي نصبت السيارة المفخخة.
While the bodies of those killed have not all been identified, the following individuals have been identified:ومع أن جثامين القتلى لم يتم التعرف عليها جميعا، فقد تم التعرف على الأشخاص التالية أسماؤهم:
1.١ -
Abu Anas Alshaikh, resident of Atmeh, Rif Idlibأبو أنس الشيخ، من أطمة، ريف إدلب
2.٢ -
Mohammad Abdullah Issa, resident of Atmeh, Rif Idlibمحمد عبد الله عيسى، من أطمة، ريف إدلب
3.٣ -
Mohammad Najib, resident of Atmeh, Rif Idlibمحمد نجيب، من أطمة، ريف إدلب
4.٤ -
Ahmad Taher Termanini, resident of Atmeh, Rif Idlibأحمد طاهر ترمانيني، من أطمة، ريف إدلب
5.٥ -
Aamer Alkhatib, resident of Atmeh, Rif Idlibعامر الخطيب، من أطمة، ريف إدلب
6.٦ -
Moustafa Abdulsalam Debliz, resident of Atmeh, Rif Idlibمصطفى عبد السلام الدبليز، من أطمة، ريف إدلب
7.٧ -
Ahmad Moustafa Abdulasalam Debliz, resident of Atmeh, Rif Idlibأحمد مصطفى عبد السلام الدبليز، من أطمة، ريف إدلب
8.٨ -
Ahmad Abdullah Yousef Alhamod, resident of Atmeh, Rif Idlibأحمد عبد الله يوسف الحامض، من أطمة، ريف إدلب
9.٩ -
Mohammad Abdulfattah (Abu Alsha’ab), resident of Atmeh, Rif Idlibمحمد عبد الفتاح (أبو الشعب)، من أطمة، ريف إدلب
On 28 July 2014, the first day of Eid al-Fitr, the Syrian air force fired an artillery shell on the Al-Nashibiya Hospital in besieged East Ghouta, killing two medical staff:وفي 28 تموز/يوليه 2014 الموافق لأول أيام عيد الفطر، أطلقت القوات الجوية السورية دانة مدفعية على مستشفى النشابية بالغوطة الشرقية المحاصرة، فقتلت طبيبين هما:
1.1 -
Dr. Yaser Jbawi, emergency room doctorد. ياسر الجباوي، طبيب بعنبر الطوارئ 2 -
2.د.
Dr. Nour Aljaadani, general surgeonنور الجعيداني، جراح عام
On 29 July 2014, the Syrian regime air force attacked Orient Hospital in Qunaya in Rif Jisr al-Shaghour in Idlib province, wounding several people.وفي 29 تموز/يوليه 2014، هاجم الطيران الحربي السوري مستشفى أورينت في قنية في ريف جسر الشغور في محافظة إدلب فجرح عدة أشخاص.
That was the third time the Syrian regime had targeted the hospital, having previously attacked it twice in 2013.وهذه هي ثالث مرة يستهدف فيها النظام السوري هذا المستشفى، إذ سبق أن هاجمه مرتين في عام 2013.
On 2 August 2014, the Syrian regime air force shelled Al-Hoda Surgical Hospital located in Hoor village in Rif Aleppo at 10.30 a.m., killing 16 individuals, including 7 members of the medical crew, injuring 20 others and greatly damaging the hospital.وفي 2 آب/أغسطس 2014، قصف الطيران الحربي للنظام السوري مستشفى الهدى الجراحي الواقع في قرية حور في ريف حلب الساعة 10:30 صباحا فقتل 16 شخصا، 7 منهم من الطاقم الطبي، وجرح 20 آخرين وألحق أضرارا جسيمة بالمستشفى.
While the bodies of those killed have not all been identified, the following individuals have been identified:ومع أن جثامين القتلى لم يتم التعرف عليها جميعا، فقد تم التعرف على الأشخاص التالية أسماؤهم: ١ -
1.د.
Dr. Mohammad Siraj Aldeen, doctor of internal medicine from Hamaمحمد سراج الدين، طبيب أمراض باطنة من حماة
2.٢ -
Iman Abdulrahman, nurse from Kebtan Aljabalإيمان عبد الرحمن، ممرضة من قبتان الجبل
3.٣ -
Hasan Abdulrahman, nurse from Kebtan Aljabalحسن عبد الرحمن، ممرض، من قبتان الجبل ٤ -
4.د.
Dr. Kamel Said Omar, surgeon from Owijelكامل سيد عمر، جراح من عويجل
5.٥ -
Mohammad Aboud Abbas, medical staff from Darat Izzaمحمد عبود عباس، من العاملين في المجال الطبي، من دارة عزة
6.٦ -
Omar Alomar, medical staffعمر علو، من العاملين في المجال الطبي
7.٧ -
Moustafa Abdulhadi, medical staffمصطفى عبد الهادي، من العاملين في المجال الطبي
8.٨ -
Ahmad Alsaid Ahmad, civilianأحمد السيد أحمد، مدني
9.٩ -
Hussein Alsaid Ahmad, civilianحسين السيد أحمد، مدني
On 6 August 2014, Syrian regime warplanes dropped barrel bombs on Halfiya Hospital, resulting in the destruction of the hospital.وفي 6 آب/أغسطس 2014، أسقطت الطائرات الحربية للنظام السوري براميل متفجرة على مستشفى حلفايا مما أدى إلى تهدم المستشفى.
The following day, on 7 August 2014, the Syrian regime again dropped barrel bombs on the hospital.وفي اليوم التالي، أي في 7 آب/أغسطس 2014، أسقط النظام السوري براميل متفجرة على المستشفى مرة أخرى.
Because of the damage, the hospital can no longer function.وبسبب تهدم المستشفى، لم تعد صالحة للاستعمال.
On 10 August 2014, the Syrian regime air force shelled Ma’arat Alnouman’s field hospital in Rif Idlib, severely damaging the hospital and its equipment and particularly damaging the specialized kidney treatment section.وفي 10 آب/أغسطس 2014، قصف الطيران الحربي للنظام السوري مستشفى معرة النعمان الميداني في ريف إدلب مما ألحق أضرارا بالغة بالمستشفى ومعداته وخاصة قسم العلاج المتخصص لأمراض الكلى.
On 13 August 2014, the Syrian regime air force targeted an ambulance headed from Ghouta to rescue people injured in the city of Mleiha, killing ambulance worker Abd al-Majid Abu Yazan from the city of Owtaya.وفي 13 آب/أغسطس 2014، استهدف الطيران الحربي للنظام السوري سيارة إسعاف وهي في طريقها إلى إنقاذ جرحى في مدينة مليحة، فقتل المسعف عبد المجيد أبو يزن من مدينة أوتايا.
On 14 August 2014, the Syrian regime air force launched two missiles at Salam Surgical Hospital in eastern Ghouta in Rif Damascus, killing Dr. Anas Bayoon from the city of Ranqus and greatly damaging the hospital building.وفي 14 آب/أغسطس 2014، أطلق الطيران الحربي للنظام السوري قذيفتين على مستشفى السلام الجراحي في الغوطة الشرقية بريف دمشق فقتل الطبيب أنس بيضون من مدينة رنكوس وألحق أضرارا كبيرة بمبنى المستشفى.
As a result of the missile attack, the Salam hospital is no longer operational.وبسبب هذا الهجوم بالقذائف، لم يعد المستشفى صالحا للاستعمال.
On 23 August 2014, the Syrian regime air force dropped barrel bombs on the Altabqa National Hospital in Raqqa, killing 10 individuals, including doctors, nurses and patients, and completely destroying the hospital.وفي 23 آب/أغسطس 2014، أسقط الطيران الحربي للنظام السوري براميل متفجرة على مستشفى الطبقة الوطني في الرقة فقتل 10 أشخاص، منهم أطباء وممرضون ومرضى، ودمر المستشفى بالكامل.
The hospital had provided essential medical services to the residents of Taqba.وكان المستشفى يقدم خدمات طبية أساسية لسكان الطبقة.
While the bodies of those killed have not all been identified, the following individuals have been identified:ومع أن جثامين القتلى لم يتم التعرف عليها جميعا، فقد تم التعرف على الأشخاص التالية أسماؤهم:
1.١ -
Dr. Khaled Alhassan, general surgeonد. خالد الحسن، جراح عام ٢ -
2.د.
Dr. Mohammad, general practitionerمحمد، ممارس عام ٣ -
3.د.
Dr. Hameed Alsheehanحميد الشيحان
4.٤ -
Abdullah Ghitwan, paramedic and ambulance driverعبد الله غيتوان، مُسعف وسائق سيارة إسعاف
3. Paragraphs 5, 6 and 7: all parties must immediately lift sieges of populated areas and allow unrestricted delivery of humanitarian aid.الفقرات 5 و 6 و 7: على جميع الأطراف أن ترفع فورا الحصار عن المناطق الآهلة بالسكان وأن تسمح بإيصال المساعدات الإنسانية دون قيود.
All parties must promptly allow United Nations humanitarian agencies and partners safe and unhindered access to populations in need.ويجب على جميع الأطراف أن تسمح على وجه السرعة لوكالات تقديم المساعدة الإنسانية التابعة للأمم المتحدة وشركائها بالوصول إلى السكان المحتاجين بشكل آمن ودون معوقات.
Violation: Syrian regime sieges in eastern Ghouta, Daraya, Yarmouk, Hajr al Aswad and Muadamiyat al Shamالانتهاك: حصار النظام السوري للغوطة الشرقية وداريا واليرموك والحجر الأسود ومعضمية الشام
The Syrian regime continues its complete siege of eastern Ghouta, Daraya, Yarmouk, Hajr al Aswad and Muadamiyat al Sham.يواصل النظام السوري حصاره التام للغوطة الشرقية وداريا واليرموك والحجر الأسود ومعضمية الشام.
The regime is preventing movement of civilians and life-saving aid like food, medicine, baby milk, medical goods and fuel in or out of these besieged areas.ويمنع النظام تنقل المدنيين من أو إلى تلك المناطق ودخول المساعدات المنقذة للحياة مثل الأغذية والأدوية وحليب الأطفال والمستلزمات الطبية والوقود إلى تلك المناطق أو خروجها منها.
The regime is preventing any agency and humanitarian organization from entering these areas and continues to bombard these areas on a daily basis using a wide array of munitions, including missiles and barrel bombs.كما يمنع النظام دخول أي وكالة أو منظمة إنسانية إلى تلك المناطق ويواصل قصفها يوميا باستخدام طائفة متنوعة من الأسلحة، ومن بينها القذائف والبراميل المتفجرة.
The numbers of individuals besieged in these areas are:وفيما يلي أعداد الأشخاص المحاصرين في تلك المناطق:
Daraya: 7,000 individualsداريا: 000 7 شخص
Muadamiyat al Sham: 20,000 individualsمعضمية الشام: 000 20 شخص
Yarmouk and Hajjar Aswad: 40,000 individualsاليرموك والحجر الأسود: 000 40 شخص
Eastern Ghouta: 400,000 individualsالغوطة الشرقية: 000 400 شخص
Because of the siege, health conditions have worsened in the besieged areas, resulting in the spread of disease and illness, particularly liver infection, typhoid fever, measles and tuberculosis.وبسبب الحصار، ساءت الأوضاع الصحية في المناطق المحاصرة مما أدى إلى تفشي الأمراض وخاصة الالتهاب الكبدي وحمى التيفود والحصبة والسل.
As the regime is preventing medical aid from entering these areas, residents’ immune systems have weakened at alarming rates. 4.وبسبب منع النظام دخول المعونة الطبية إلى تلك المناطق، ضعُفت أجهزة مناعة السكان بمعدلات مثيرة للانزعاج.
Paragraph 11: all parties must immediately end arbitrary detention and torture of civilians in Syria, notably in prisons and detention facilities, as well as kidnappings, abductions and forced disappearances, and must immediately release all arbitrarily detained persons.الفقرة 11: على جميع الأطراف أن تنهي فورا الاحتجاز التعسفي للمدنيين في سورية وتعذيبهم، وخاصة في السجون ومرافق الاحتجاز، فضلا عن أعمال الخطف والإخفاء القسري وأن تفرج فورا عن جميع الأشخاص المحتجزين تعسفا.
On 4 August 2014, the Syrian Network for Human Rights released a report documenting the cases of 155 detainees in Syrian regime custody who died under torture in July 2014.في 4 آب/أغسطس 2014، أصدرت الشبكة السورية لحقوق الإنسان تقريرا يوثق لحالات 155 محتجزا في معتقلات النظام السوري فارقوا الحياة تحت التعذيب في تموز/ يوليه 2014.
Since the start of the revolution, the Syrian Network has documented 5,047 individuals who have died under torture in the custody of the Syrian regime or forces affiliated with the regime, including 94 children and 32 women.وقد وثقت الشبكة السورية منذ بدء الثورة وفاة 047 5 شخصا تحت التعذيب أثناء وجودهم رهن الاحتجاز لدى النظام السوري أو قوات تابعة له، منهم 94 طفلا و 32 امرأة.
On 11 August 2014, the Homs Council released a statement on the detainees taken by the Syrian regime following the truce (see enclosure I). This is the second statement released by the Council, following its initial statement released on 16 June 2014.وفي 11 آب/أغسطس 2014، أصدر مجلس محافظة حمص بيانا عن المحتجزين الذين اعتقلهم النظام السوري عقب الهدنة (انظر الضميمة الأولى) وهذا هو ثاني بيان يصدره المجلس، بعد بيانه الأول الصادر في 16 حزيران/يونيه 2014.
The detainees previously held at the Andalus School have now all been transferred to an unknown regime security branch.وقد جرى نقل الذين سبق أن كانوا محتجزين في مدرسة الأندلس، إلى فرع غير معلوم من فروع أمن النظام.
The male detainees who failed to report for regime military duty were transferred to military divisions and the regime military defectors were sent back to the military divisions they had defected from.ونقل المحتجزون الذكور الذين امتنعوا عن الالتحاق بالخدمة العسكرية للنظام إلى شعب عسكرية وأعيد تاركو جيش النظام إلى الشعب العسكرية التي تركوها.
There is no news on any of these men to date.ولا تُعرف أي أخبار عن هؤلاء الرجال حتى الآن.