S_2012_948_EA
Correct misalignment Corrected by Randa.Alliddawi on 2/13/2013 8:45:25 PM Original version Change languages order
S/2012/948 1266048e.doc (English)S/2012/948 1266046a.doc (Arabic)
United Nationsالأمــم المتحـدة
S/2012/948S/2012/948
Security Councilمجلس الأمن
Distr.: GeneralDistr.: General
20 December 201220 December 2012
Original: EnglishArabic Original: English
S/2012/948S/2012/948
S/2012/948S/2012/948
12-66048 (E) 211212211212 211212 12-66046 (A)
*1266048**1266046*
PAGE \# "'Page: '#' '" <>N1266048E<>PAGE \# "'Page: '#' '" <>N1266046A<>
<>S/2012/948<><>S/2012/948<>
<><><><>
Identical letters dated 20 December 2012 from the Permanent Representative of Israel to the United Nations addressed to the Secretary-General and the President of the Security Councilرسالتان متطابقتان مؤرختان 20 كانون الأول/ديسمبر 2012 موجهتان إلى الأمين العام ورئيس مجلس الأمن من الممثل الدائم لإسرائيل لدى الأمم المتحدة
On 18 December 2012, a large Hezbollah weapons storage facility exploded in the Lebanese village of Tair Harfa, less than three kilometres from Israeli territory.في 18 كانون الأول/ديسمبر 2012، انفجر مرفق كبير من مرافق تخزين الأسلحة التابعة لحزب الله في قرية طير حرفا اللبنانية، التي تبعد أقل من ثلاثة كيلومترات عن الأراضي الإسرائيلية.
Following the incident, Hezbollah sealed off the area.وفي أعقاب هذه الحادثة، قام حزب الله بتطويق المنطقة لمنع الدخول إليها.
This event is not an isolated occurrence, but rather the latest incident in a series of mysterious explosions that continue to take place in the midst of Lebanon’s civilian population.وهذه الحادثة ليست حادثة منعزلة، بل هي آخر حادثة تقع ضمن سلسلة من الانفجارات الغامضة التي ما زالت تقع وسط السكان المدنيين في لبنان.
It is no coincidence that this blast occurred just 300 metres from a school.وليس من قبيل المصادفة أن يقع هذا الانفجار على بعد 300 متر من إحدى المدارس.
Hezbollah intentionally stores its weapons in civilian areas.فحزب الله يتعمد تخزين أسلحته في المناطق المدنية.
The people of Lebanon are more valuable to Hezbollah as human shields than as human beings.وقيمة اللبنانيين بالنسبة لحزب الله بوصفهم دروعا بشرية تفوق قيمتهم كبشر.
This explosion offers yet another reminder to the world about the grave danger before our eyes in Lebanon.ويأتي هذا الانفجار ليذكر العالم مرة أخرى بالخطر الجسيم الماثل أمام أعيننا في لبنان.
In flagrant breach of Security Council resolution 1701 (2006), Hezbollah has built up its arsenal to unprecedented levels, amassing 50,000 deadly missiles in Lebanon — more missiles than many members of the North Atlantic Treaty Organization (NATO) have in their possession.ففي خرق صارخ لقرار مجلس الأمن 1701 (2006)، قام حزب الله بتعزيز ترسانته إلى مستويات لم يسبق لها مثيل، حيث كدَّس في لبنان 000 50 قذيفة قاتلة - وهو ما يزيد عن عدد القذائف الموجودة بحوزة الكثير من أعضاء منظمة حلف شمال الأطلسي (الناتو).
These missiles can reach all of Israel and well beyond.ويمكن لهذه القذائف أن تصل إلى جميع أنحاء إسرائيل وأبعد من ذلك.
The failure to enforce the arms embargo in Lebanon undermines the basic fabric of security and stability in our region.ويؤدي الإخفاق في إنفاذ الحظر المفروض على توريد الأسلحة في لبنان إلى تقويض النسيج الأساسي للأمن والاستقرار في منطقتنا.
It could have catastrophic consequences.ويمكن أن يكون لذلك عواقب وخيمة.
Today, the world faces the frightening prospect that Assad’s vast stockpiles of chemical weapons could soon fall into Hezbollah’s hands in Lebanon.ويواجه العالم اليوم احتمالا مخيفا يتمثل في أن المخزونات الكبيرة من الأسلحة الكيميائية الموجودة بحوزة الأسد يمكن أن تكون وشيكة الوقوع في أيدي حزب الله في لبنان.
The international community does not have the luxury of ignoring this dangerous reality any longer.ولا يملك المجتمع الدولي ترف تجاهل هذه الحقيقة الخطيرة بعد الآن.
I call on the Security Council and all responsible members of the international community to send a clear signal that Hezbollah’s rapid rearmament will not be tolerated — backed by concrete steps on the ground.وأدعو مجلس الأمن وجميع الأعضاء المسؤولين في المجتمع الدولي إلى إرسال إشارة واضحة، مفادها أن قيام حزب الله بعملية إعادة تسلح سريع هي أمر لن يتم التسامح معه، على أن تكون هذه الإشارة مدعومة بخطوات ملموسة على الأرض.
A logical first step is to ensure that Hezbollah is placed on relevant terrorism watch lists in all corners of the globe, including in the European Union.وتتمثل الخطوة الأولى المنطقية في كفالة أن يتم إدراج حزب الله على قوائم رصد الإرهاب ذات الصلة في جميع أنحاء العالم، بما في ذلك في الاتحاد الأوروبي.
I should be grateful if you could have the present letter distributed as a document of the Security Council.وأرجو ممتنا تعميم هذه الرسالة باعتبارها وثيقة من وثائق مجلس الأمن.
(Signed) Ron Prosor Ambassador Permanent Representative(توقيع) رون بروسور السفير الممثل الدائم