S_2018_684_EA
Correct misalignment Corrected by adly.ablan on 8/2/2018 9:09:19 PM Original version Change languages order
S/2018/684 1811437E.docx (ENGLISH)S/2018/684 1811437A.docx (ARABIC)
S/2018/684S/2018/684
United Nationsالأمــم المتحـدة
S/2018/684S/2018/684
Security Councilمجلس الأمن
Distr.: GeneralDistr.: General
10 July 201810 July 2018
Original: EnglishArabic Original: English
S/2018/684S/2018/684
Letter dated 29 June 2018 from the Permanent Representative of Poland to the United Nations addressed to the Secretary-Generalرسالة مؤرخة ٢٩ حزيران/يونيه ٢٠١٨ موجهة إلى الأمين العام من الممثلة الدائمة لبولندا لدى الأمم المتحدة
I have the honour to submit herewith a summary of the open debate held by the Security Council on 22 May 2018 on the protection of civilians in armed conflict, compiled by Poland as the President of the Security Council in May 2018, as well as a summary of the side events that followed the open debate, prepared by their organizers (see annex).يشرفني أن أقدم طي هذه الرسالة موجزا للمناقشة المفتوحة لمجلس الأمن التي عُقِدت يوم 22 أيار/مايو 2018 بشأن حماية المدنيين في حالات النزاع المسلح، وهو موجز أعدته بولندا بوصفها رئيسة مجلس الأمن لشهر أيار/مايو 2018، إضافةً إلى موجز للمناسبات الجانبية التي عُقِدت عقب المناقشة المفتوحة أعده منظمو تلك المناسبات (انظر المرفق).
I am very grateful for your contribution to the open debate.وأود أن أعرب عن امتناني البالغ لإسهامكم في المناقشة المفتوحة.
I also hope that the attached summaries of the ideas that were expressed, while not representing their endorsement, will provide a basis for further action in advance of the twentieth anniversary of the first resolution ever adopted by the Security Council on the protection of civilians, in September 1999.وآمل أيضا أن توفر المواجيز المرفقة للأفكار التي أُعرِب عنها، وإن لم تمثل تأييدا لها، أساسا لاتخاذ مزيد من الإجراءات قبل الذكرى السنوية العشرين لأول قرار لمجلس الأمن بشأن حماية المدنيين، وهو القرار الذي اتُّخِذ في أيلول/سبتمبر ١٩٩٩.
I should be grateful if you would have the present letter and its annex circulated as a document of the Security Council.وأرجو ممتنة تعميم هذه الرسالة ومرفقها بوصفهما وثيقة من وثائق مجلس الأمن.
(Signed) Joanna Wronecka Ambassador(توقيع) يوانا فرونيكا السفيرة
Annex to the letter dated 29 June 2018 from the Permanent Representative of Poland to the United Nations addressed to the Secretary-Generalمرفق الرسالة المؤرخة ٢٩ حزيران/يونيه ٢٠١٨ الموجهة إلى الأمين العام من الممثلة الدائمة لبولندا لدى الأمم المتحدة
Presidential summary of the open debate held by the Security Council on 22 May 2018 on the protection of civilians in armed conflictالموجز الرئاسي للمناقشة المفتوحة التي عقدها مجلس الأمن في ٢٢ أيار/مايو ٢٠١٨ بشأن حماية المدنيين في حالات النزاع المسلح
Introductionمقدمة
On 22 May 2018, the Security Council held an open debate at the ministerial level on the protection of civilians in armed conflict, during Poland’s presidency of the Security Council.في 22 أيار/مايو ٢٠١٨، عقد مجلس الأمن مناقشة مفتوحة على المستوى الوزاري بشأن حماية المدنيين في حالات النزاع المسلح، أثناء رئاسة بولندا لمجلس الأمن.
The debate was held to discuss the annual report of the Secretary-General on the protection of civilians in armed conflict (S/2018/462) and to promote practical measures to enhance the protection of civilians and minimize the ongoing harm inflicted upon civilians in many armed conflicts around the world.وكان الهدف من عقدها هو مناقشة التقرير السنوي للأمين العام عن حماية المدنيين في النزاعات المسلحة (S/2018/462) وتعزيز التدابير العملية الرامية إلى تعزيز حماية المدنيين والتقليل إلى أدنى حد من الضرر المستمر الذي يلحق بالمدنيين في كثير من النزاعات المسلحة في جميع أنحاء العالم.
The present summary reflects the main themes and ideas for action that emerged from the debate, as captured by the presidency.ويعرض هذا الموجز المواضيع والأفكار الرئيسية من أجل العمل التي انبثقت عن المناقشة على نحو ما استخلصته الرئاسة.
While it does not represent an endorsement of those ideas, the summary provides a basis for further action in advance of the twentieth anniversary of the first resolution ever adopted by the Security Council on the protection of civilians, in September 1999.وفي حين أن هذا الموجز لا يمثل تأييدا لتلك الأفكار، فإنه يوفر أساسا لاتخاذ مزيد من الإجراءات قبل الذكرى السنوية العشرين لأول قرار يتخذه مجلس الأمن بشأن حماية المدنيين، وهو القرار الذي اتُّخِذ في أيلول/سبتمبر ١٩٩٩.
A full record of the open debate is available on the website of the Council (S/PV.8264).ويمكن الاطلاع على المحضر الكامل للمناقشة المفتوحة في الموقع الشبكي للمجلس (S/PV.8264).
Summaryموجز
Overall, 85 speakers, Member States (including at the ministerial level) and regional organizations spoke at the event.تكلم في هذه المناسبة ما مجموعه 85 متكلما ودولة عضوا (بما في ذلك الممثلون على المستوى الوزاري) ومنظمة إقليمية.
Briefings were given by the Secretary-General, the Director General of the International Committee of the Red Cross (ICRC), Yves Daccord, and a civil society representative, Hanaa Edwar, co-founder of the Iraqi Al-Amal Association.وقدَّم إحاطات كل من الأمين العام، والمدير العام للجنة الدولية للصليب الأحمر، إيف داكور، وممثلة المجتمع المدني، هناء إدوار، التي شاركت في تأسيس جمعية الأمل العراقية.
Recurring themes highlighted by numerous Member States included national policies as examples of practical measures to protect civilians, accountability for violations of international humanitarian law and international human rights law, enhancing protection of medical care in conflict, the protection of civilians through United Nations peacekeeping operations and unhindered humanitarian access in areas of armed conflict.ومن المواضيع المتكررة التي سلط كثير من الدول الأعضاء الضوء عليها السياسات الوطنية باعتبارها أمثلة على التدابير العملية الرامية إلى حماية المدنيين، والمساءلة عن انتهاكات القانون الدولي الإنساني والقانون الدولي لحقوق الإنسان، وتعزيز حماية مرافق الرعاية الطبية في حالات النزاع، وحماية المدنيين من خلال عمليات الأمم المتحدة لحفظ السلام، ووصول المساعدات الإنسانية دون عوائق في مناطق النزاع المسلح.
The debate was opened by the Secretary-General, who underlined that the most effective way to protect civilians was to prevent conflicts and to end them.وافتتح الأمين العام المناقشة وأكد أن أكثر الطرق فعالية لحماية المدنيين هي منع نشوب النزاعات وإنهاؤها.
While describing the situation as bleak, the Secretary-General acknowledged that there was growing recognition that respect for international humanitarian law and human rights law contributed to reducing conflict and countering terrorism.وفي حين وصف الأمين العام الحالة بأنها قاتمة، فقد أقرّ بأن هناك اعترافا متزايدا بأن احترام القانون الدولي الإنساني والقانون الدولي لحقوق الإنسان يسهم في الحد من النزاعات ومكافحة الإرهاب.
He recommended that:وأوصى بما يلي:
All Governments develop national policy frameworks to protect civilians in conflict and set out proactive measures that mitigate and respond to civilian harmأن تضع جميع الحكومات أطرا لسياسات وطنية متعلقة بحماية المدنيين في حالات النزاع وتحددَ تدابير استباقية تخفف من الضرر اللاحق بالمدنيين وتتصدى له
Member States support the United Nations and others in engaging with non-State armed groups to develop policies, codes of conduct and action plans to protect civiliansأن تدعم الدول الأعضاء الأمم المتحدة والجهات الأخرى في العمل مع الجماعات المسلحة من غير الدول لوضع سياسات ومدونات قواعد سلوك وخطط عمل ترمي إلى حماية المدنيين
Member States support heightened advocacy relating to the protection of civilians and make concerted efforts to ensure accountability for serious violations to end the climate of impunityأن تدعم الدول الأعضاء زيادة الدعوة بشأن حماية المدنيين وتبذل جهودا متضافرة لضمان المساءلة عن الانتهاكات الجسيمة بهدف إنهاء مناخ الإفلات من العقاب
The ICRC Director General underlined that there was a need to match the normative and policy fronts with actions on the ground and that the most effective way to reduce and prevent suffering was to uphold the fundamental principle of humanity, including in places of detention.وشدد المدير العام للجنة الدولية للصليب الأحمر على أن هناك حاجة إلى أن تترجم القواعد والسياسات إلى إجراءات على أرض الواقع وأن الطريقة الأكثر فعالية للحد من المعاناة ومنعها هي التمسك بالإنسانية كمبدأ أساسي في أماكن الاحتجاز وغيرها.
He emphasized that States must not only respect international humanitarian law but also influence those that they that partnered with or supported to ensure the latter’s compliance with the principles of such law.وشدد على أن الدول لا يقتصر واجبها على أن تحترم القانون الدولي الإنساني، وإنما عليها أن تمارس تأثيرها أيضا على شركائها أو على من تدعمهم لكفالة امتثالهم لقواعد ذلك القانون.
He also stressed the importance of addressing the problem of missing persons, as failing to do so could have a long-term impact on reconciliation, stability and peace.وشدد أيضا على أهمية معالجة مشكلة الأشخاص المفقودين، لأن التقاعس عن ذلك يمكن أن يخلّف أثرا طويل الأمد على المصالحة والاستقرار والسلام.
The project on international humanitarian law in action was referred to as a way to promote evidence-based examples of respect for the law by parties to armed conflict around the world, which were underreported, in order to reaffirm the positive impact of the law.وذُكِر مشروع ”القانون الدولي الإنساني في حيز التنفيذ“ باعتباره وسيلة لتشجيع الأمثلة القائمة على الأدلة لاحترام القانون من جانب أطراف النزاعات المسلحة في جميع أنحاء العالم، وهي أمثلة يقل الإبلاغ عنها، وذلك من أجل إعادة تأكيد الأثر الإيجابي للقانون.
Drawing on her personal experience, Ms. Edwar underlined the imperative of providing access to justice to victims of armed conflict and of ensuring accountability.وشددت السيدة إدوار، استنادا إلى تجربتها الشخصية، على ضرورة تيسير وصول ضحايا النزاع المسلح إلى العدالة وضمان المساءلة.
She underlined that those efforts must be clearly linked to reconciliation processes, emphasized the importance of inclusive policymaking at the community level and called for a gender-sensitive approach to facilitate social cohesion.وأكدت أن هذه الجهود يجب أن تكون مرتبطة ارتباطا واضحا بعمليات المصالحة، كما شددت على أهمية وضع سياسات شاملة للجميع على الصعيد المحلي، ودعت إلى اتباع نهج مراعٍ للاعتبارات الجنسانية من أجل تيسير التماسك الاجتماعي.
Any efforts should address the long-standing, structural drivers of conflict in order to build communities’ capacity for early warning.وينبغي لأي جهود أن تعالج العوامل الهيكلية القديمة العهد المحركة للنزاعات من أجل بناء قدرة المجتمعات المحلية على الإنذار المبكر.
Participants discussed practical measures taken by parties to armed conflict, Member States, the United Nations and other partners to improve respect for international law, including international humanitarian law and human rights law.وناقش المشاركون التدابير العملية التي تتخذها الأطراف في النزاعات المسلحة والدول الأعضاء والأمم المتحدة والشركاء الآخرون لتحسين احترام القانون الدولي، بما في ذلك القانون الدولي الإنساني والقانون الدولي لحقوق الإنسان.
Those measures serve to enhance the protection of civilians, including persons in vulnerable situations or in need of special protection, namely women, children, persons with disabilities, missing persons and their families and detainees.وتسهم هذه التدابير في تعزيز حماية المدنيين، ومنهم الأشخاص الذين يعيشون أوضاعا هشة أو يحتاجون إلى حماية خاصة وهم النساء، والأطفال، والأشخاص ذوو الإعاقة، والأشخاص المفقودون وأسرهم، والمحتجزون.
Speakers re-emphasized the need to uphold international humanitarian and human rights law.وأكد المتكلمون مجددا على ضرورة احترام القانون الدولي الإنساني والقانون الدولي لحقوق الإنسان.
They stressed the responsibility of parties to armed conflict to respect and ensure respect for the law, and to protect and meet the basic needs of civilian populations under their effective control.وشددوا على مسؤولية أطراف النزاع المسلح عن احترام القانون، وكفالة احترامه، وحماية السكان المدنيين الموجودين تحت سيطرتهم الفعلية، وتلبية احتياجاتهم الأساسية.
They further called upon parties to armed conflict to take all feasible precautions to minimize harm to civilians, in particular in urban environments.ودعوا كذلك إلى أن تتخذ أطراف النزاع المسلح كل الاحتياطات الممكنة للتقليل إلى أدنى حد من الضرر اللاحق بالمدنيين، ولا سيما في البيئات الحضرية.
Reference to accountability for violations of international humanitarian and human rights law, including through international mechanisms, was repeatedly made.وتكررت الإشارة إلى المساءلة عن انتهاكات القانون الدولي الإنساني والقانون الدولي لحقوق الإنسان، بما في ذلك المساءلة من خلال الآليات الدولية.
Member States called for unhindered humanitarian access and noted that violations of international law led to large-scale displacements and to the global protection crisis.ودعت الدول الأعضاء إلى تيسير وصول المساعدات الإنسانية دون عوائق ولاحظت أن انتهاكات القانون الدولي أحدثت نوبات تشريد واسعة النطاق وتسببت في الأزمة العالمية المتعلقة بالحماية.
Many delegations strongly condemned attacks against humanitarian personnel and facilities, as well as other obstruction to humanitarian access, and called for the facilitation of such access and for accountability for impediments that amounted to international law violations.ووجه العديد من الوفود إدانة شديدة إلى الهجمات التي تُشَنّ على العاملين في مجال تقديم المساعدة الإنسانية والمرافق المستخدمة في هذا الغرض، فضلا عن عرقلة وصول المساعدات الإنسانية، ودعت هذه الوفود إلى تيسير هذا الوصول والمساءلة عن العوائق التي ترقى إلى مستوى انتهاكات القانون الدولي.
The majority of speakers emphasized the need to implement the provisions of resolution 2286 (2016) relating to the protection of medical care in situations of conflict and condemned ongoing attacks on medical personnel and facilities and other forms of obstruction to impartial medical care in zones of armed conflict.وأكد معظم المتكلمين على ضرورة تنفيذ أحكام القرار 2286 (2016) بشأن حماية الرعاية الطبية في حالات النزاع، وأدانوا الهجمات المستمرة على الموظفين الطبيين والمرافق الطبية، وغير ذلك من أشكال عرقلة الرعاية الطبية المحايدة، في مناطق النزاع المسلح.
The use of explosive weapons in populated areas, in particular in the context of hostilities in urban environments, featured in a significant number of statements.وتطرق عدد كبير من البيانات إلى مسألة استخدام الأسلحة المتفجرة في المناطق المأهولة بالسكان، ولا سيما في سياق الأعمال العدائية الجارية في المناطق الحضرية.
Many speakers deplored the destruction of essential civilian objects in zones of hostilities and the long-term humanitarian impact on entire communities.وشجب متكلمون عديدون تدمير الممتلكات المدنية الحيوية في مناطق القتال، والآثار الإنسانية الطويلة الأمد على مجتمعات محلية بأكملها.
Attacks against education facilities were notably highlighted and condemned by many delegations, and reference was made to the importance of the Safe Schools Declaration as a needed political commitment to protecting education in conflict.وسُلِّط الضوء بوجه خاص على الهجمات الموجَّهة ضد المؤسسات التعليمية، وأدانها العديد من الوفود، حيث أشير إلى أهمية إعلان المدارس الآمنة بوصفه التزاما سياسيا ضروريا لحماية التعليم في حالات النزاع.
In addition, attacks on media personnel were noted as extremely worrying.وأشير كذلك إلى الهجمات على العاملين في وسائط الإعلام بوصفها أمرا مقلقا للغاية.
The protection of civilians through United Nations peacekeeping operations was also a central theme of the debate.وكانت حماية المدنيين عن طريق عمليات حفظ السلام التابعة للأمم المتحدة أحد المواضيع الرئيسية أيضا في المناقشة.
Numerous countries, including major troop- and police-contributing countries to United Nations peacekeeping operations, made reference to the need to ensure that such operations were equipped with adequate resources and capabilities to implement their mandates.فأشار العديد من البلدان، بما فيها البلدان الرئيسية المساهمة بقوات وأفراد شرطة في عمليات الأمم لحفظ السلام، إلى ضرورة ضمان تجهيز تلك العمليات بالموارد الكافية والقدرات اللازمة لتنفيذ ولاياتها.
Speakers called for clear, realistic and achievable mandates for peacekeeping operations from the Security Council.ودعا المتكلمون إلى أن يكلِّف مجلس الأمن عمليات حفظ السلام بولايات واضحة وواقعية وقابلة للإنجاز.
The importance of gender-responsive protection was highlighted by many delegations, including in the context of United Nations peacekeeping operations, in particular in responding to sexual and gender-based violence in conflict, as well as to the diverse protection needs of women, girls, men and boys.وأبرز العديد من الوفود أهمية توفير الحماية المراعية للمنظور الجنساني، في سياقات تشمل سياق عمليات الأمم المتحدة لحفظ السلام، ولا سيما في مجال التصدي لحالات العنف الجنسي والجنساني أثناء النزاعات، وكذلك معالجة احتياجات الحماية المتنوعة للنساء والفتيات والرجال والصبية.
Ideas for actionأفكار من أجل العمل
A large number of ideas and reference points were put forward during the debate.طُرِح عدد كبير من الأفكار والنقاط المرجعية أثناء المناقشة.
A compilation of recurring ideas is presented below in an effort to stimulate future deliberations on how to enhance the protection of civilians and civilian harm mitigation at all levels:ويرد أدناه تجميع للأفكار المتكررة في محاولة للتحفيز على إجراء مداولات في المستقبل بشأن كيفية تعزيز حماية المدنيين والتخفيف من الأضرار اللاحقة بهم على جميع المستويات:
International levelعلى الصعيد الدولي
Prioritizing the protection of civilians, including in the mandates of United Nations peacekeeping missions.منح الأولوية لحماية المدنيين، في سياقات منها ولايات بعثات حفظ السلام التابعة للأمم المتحدة.
Member States were encouraged to further strengthen the normative architecture for civilian protection and take concrete action to advance the agenda in lead up to the twentieth anniversary of resolution 1265 (1999).وشُجعت الدول الأعضاء على مواصلة تعزيز الهيكل التشريعي لحماية المدنيين، واتخاذ إجراءات ملموسة للنهوض بهذا الهدف في إطار الإعداد للذكرى السنوية العشرين لصدور القرار 1265 (1999).
Prioritizing conflict prevention and addressing the root causes of conflict, which will help to build social cohesion and promote and protect human rights, also through the implementation of the 2030 Agenda for Sustainable Development.منح الأولوية لمنع نشوب النزاعات ومعالجة الأسباب الجذرية للنزاع، مما سيساعد على بناء التماسك الاجتماعي، وتعزيز حقوق الإنسان وحمايتها، وذلك أيضا من خلال تنفيذ خطة التنمية المستدامة لعام ٢٠٣٠.
Preventive diplomacy, mediation and the peaceful settlement of conflict by political means should be further encouraged.وينبغي مواصلة تشجيع الدبلوماسية الوقائية، والوساطة، والتسوية السلمية للنزاعات بالوسائل السياسية.
Developing intergovernmental initiatives to strengthen respect for international humanitarian and human rights law should be encouraged as a means of sharing best practices and overcoming challenges to the practical implementation of relevant legal instruments, as well as those advocating respect for international humanitarian and human rights law, including unimpeded access to humanitarian aid.ينبغي التشجيع على وضع مبادرات حكومية دولية لتعزيز احترام القانون الدولي الإنساني والقانون الدولي لحقوق الإنسان، باعتبار ذلك وسيلة لتشاطر أفضل الممارسات والتغلب على التحديات التي تعترض التنفيذ العملي للصكوك القانونية ذات الصلة، فضلا عن الصكوك الداعية إلى احترام القانون الدولي الإنساني والقانون الدولي لحقوق الإنسان، بما في ذلك تيسير وصول المعونة الإنسانية دون عوائق.
Improving data collection, monitoring and the reporting of compliance with international humanitarian and human rights law.تحسين جمع البيانات بشأن الامتثال للقانون الدولي الإنساني والقانون الدولي لحقوق الإنسان، ورصد ذلك الامتثال والإبلاغ عنه.
Building partnerships among States, practitioners, civil society and humanitarian organizations.بناء الشراكات بين الدول والممارسين والمجتمع المدني والمنظمات الإنسانية.
Creating an inclusive environment to increase trust among partners.وتهيئة بيئة شاملة للجميع لتنمية الثقة بين الشركاء.
Supporting organizations that work towards increasing the protection of civilians, including the Office for the Coordination of Humanitarian Affairs, the World Health Organization, the Office of the United Nations High Commissioner for Human Rights, the United Nations Children’s Fund, ICRC, Médecins sans frontières and Center for Civilians in Conflict.ودعم المنظمات التي تعمل على تعزيز حماية المدنيين، بما في ذلك مكتب تنسيق الشؤون الإنسانية، ومنظمة الصحة العالمية، ومفوضية الأمم المتحدة لحقوق الإنسان، ومنظمة الأمم المتحدة للطفولة، واللجنة الدولية للصليب الأحمر، ومنظمة أطباء بلا حدود، ومركز حماية المدنيين في حالات النزاع.
Engaging in a dialogue with parties to conflict, including with armed forces and non-State armed groups, to make them understand their obligations and act accordingly by changing their practices.إقامة حوار مع أطراف النزاعات، بما يشمل القوات المسلحة والجماعات المسلحة غير التابعة للدول، لإفهامها التزاماتها وحملها على التقيد بها عن طريق تغيير ممارساتها.
Creating strong, clear and achievable mandates to protect civilians for United Nations peacekeeping operations, and equipping those missions with adequate resources and capacity to implement their mandates effectively.إنشاء ولايات قوية وواضحة وقابلة للتنفيذ لعمليات حفظ السلام التابعة للأمم المتحدة في مجال حماية المدنيين، وتزويد هذه البعثات بالموارد والقدرات الكافية لتنفيذ ولاياتها بفعالية.
Supporting the Action for Peacekeeping reform initiative of the Secretary-General will be crucial to improve the protection of civilians by United Nations peacekeeping operations.وسيمثل دعم مبادرة الإصلاح المعنونة ”التحرك من أجل حفظ السلام“ التي وضعها الأمين العام أمرا بالغ الأهمية لتحسين حماية المدنيين من جانب عمليات الأمم المتحدة لحفظ السلام.
Protection mandates should be linked to comprehensive political strategies.وينبغي ربط ولايات الحماية باستراتيجيات سياسية جامعة.
Strengthening the civilian components of peacekeeping operations and ensuring that all components of United Nations missions cooperate and act in an integrated manner, including in threat assessments, operational planning and decision-making.تعزيز العناصر المدنية في عمليات حفظ السلام، وضمان تعاون جميع عناصر بعثات الأمم المتحدة وعملها في إطار متكامل، في مجالات تشمل تقييمات المخاطر والتخطيط العملياتي وصنع القرار.
Posts and programmatic activities important to the protection of civilians, including for human rights monitoring and reporting and gender mainstreaming, should be better funded.وينبغي تحسين التمويل المقدم للوظائف والأنشطة البرنامجية المهمة لحماية المدنيين، بما يشمل الرصد والإبلاغ في مجال حقوق الإنسان، وتعميم مراعاة المنظور الجنساني.
Developing and implementing a comprehensive performance policy for United Nations peacekeeping operations that identifies transparent standards for performance.وضع وتنفيذ سياسة شاملة بشأن الأداء لعمليات الأمم المتحدة لحفظ السلام تحدد معايير شفافة للأداء.
Ensuring the implementation of the policy of the Department of Peacekeeping Operations and the Department of Field Support on accountability for the implementation of the protection-of-civilians mandates.وكفالة تنفيذ سياسة إدارة عمليات حفظ السلام وإدارة الدعم الميداني المتعلقة بالمساءلة عن تنفيذ الولايات المتعلقة بحماية المدنيين.
Organizing predeployment, in-theatre and post-deployment training for military and civilian personnel of United Nations peacekeeping missions.وتنظيم دورات تدريبية للأفراد العسكريين والمدنيين التابعين لبعثات الأمم المتحدة لحفظ السلام قبل النشر وفي مسرح العمليات وبعد النشر.
Enhancing safe and responsible community engagement by United Nations peacekeeping operations, including with women, youth and civil society, to improve the protection of civilians.تعزيز تواصل عمليات الأمم المتحدة لحفظ السلام على نحو آمن ومسؤول مع المجتمعات المحلية، بما يشمل النساء والشباب والمجتمع المدني، من أجل تحسين حماية المدنيين.
Integrating gender perspectives across the operations of United Nations missions, including in the composition of peacekeeping operations.إدماج المنظورات الجنسانية في جميع عمليات بعثات الأمم المتحدة، بما يشمل مرحلة تشكيل عمليات حفظ السلام.
Enabling preventive tactical deployments by United Nations peacekeeping operations in areas where there is a high potential of violence against civilians.إتاحة الانتشار التكتيكي الوقائي لعمليات الأمم المتحدة لحفظ السلام في المناطق التي تزيد فيها احتمالات وقوع أعمال عنف ضد المدنيين.
Enhancing cooperation with regional and subregional organizations that can support United Nations peacekeeping operations through, for example, information sharing.تعزيز التعاون مع المنظمات الإقليمية ودون الإقليمية التي يمكن أن تدعم عمليات الأمم المتحدة لحفظ السلام بوسائل منها، مثلا، تبادل المعلومات.
Integrating peacebuilding objectives into peacekeeping and recognizing the role of peacekeepers as early peacebuilders.تضمين حفظ السلام أهدافا تتعلق ببناء السلام والتسليم بدور حفظة السلام باعتبارهم بناة سلام في مرحلة مبكرة.
Focusing on enforcing accountability for crimes that have been committed.التركيز على إنفاذ المساءلة عن الجرائم المرتكبة.
Conducting independent and impartial investigations into specific incidents.وإجراء تحقيقات مستقلة ونزيهة في حوادث محددة.
Making use in this regard of existing instruments and bodies, such as the International Humanitarian Fact-Finding Commission.والاستفادة في هذا الصدد من الصكوك والهيئات القائمة، من قبيل اللجنة الدولية لتقصي الحقائق في المسائل الإنسانية.
Encouraging the Secretary-General to use his powers under Article 99 of the Charter of the United Nations to bring imminent or unfolding large-scale attacks on civilians to the attention of the Security Council.وتشجيع الأمين العام على استخدام سلطاته بموجب المادة ٩٩ من الميثاق لتوجيه انتباه مجلس الأمن إلى الهجمات الواسعة النطاق الوشيكة أو الجارية على المدنيين.
The Security Council is encouraged to use all the tools at its disposal to protect civilians, including sanctions;يشجَّع مجلس الأمن على استخدام جميع أدوات حماية المدنيين المتاحة له، بما في ذلك الجزاءات؛
arms embargos;وحظر توريد الأسلحة؛
fact-finding missions;وبعثات تقصي الحقائق؛
independent mechanisms to gather, collect and store evidence;والآليات المستقلة لجمع وتخزين الأدلة؛
commissions of inquiry;ولجان التحقيق؛
and justice mechanisms, to bring the perpetrators of crime to justice, including international and hybrid tribunals.وآليات العدالة، لتقديم الجناة إلى العدالة، بما في ذلك المحاكم الدولية والمختلطة.
The Council is also asked to strengthen its support for national judicial proceedings and hybrid mechanisms.ويُطلب إلى مجلس الأمن أيضا تعزيز الدعم الذي يقدمه للإجراءات القضائية الوطنية والآليات المختلطة.
The Council heard the call to condemn starvation, sexual and gender-based violence as methods of war.واستمع المجلس إلى دعوة لإدانة استخدام التجويع والعنف الجنسي والجنساني كأساليب للحرب.
The Security Council is asked to refer the most serious crimes to the International Criminal Court with greater frequency, when national jurisdiction fails.يُطلب إلى مجلس الأمن زيادة تواتر إحالة أخطر الجرائم إلى المحكمة الجنائية الدولية عندما تعجز السلطات القضائية الوطنية عن أداء واجبها.
Member States are encouraged to develop further initiatives to limit the use of a veto in the Security Council in cases related to war crimes, crimes against humanity and genocide.تشجَّع الدول الأعضاء على استحداث مزيد من المبادرات الرامية إلى الحد من استخدام حق النقض (الفيتو) من جانب مجلس الأمن في القضايا المتعلقة بجرائم الحرب والجرائم المرتكبة ضد الإنسانية والإبادة الجماعية.
Considering engaging and supporting non-military protection tools, including unarmed civilian protection.النظر في استخدام ودعم أدوات الحماية غير العسكرية، بما في ذلك الحماية غير المسلحة للمدنيين.
Providing the financial and technical support necessary for Member States to implement their national frameworks and facilitate transitional justice efforts.تقديم الدعم المالي والتقني اللازم إلى الدول الأعضاء لتنفيذ أطرها الوطنية وتيسير جهود العدالة الانتقالية.
National levelعلى الصعيد الوطني
Developing national policy frameworks on the protection of civilians, consistent with the report of the Secretary-General on the protection of civilians in armed conflict, including the recommendations contained in its annex.وضع أطر توجيهية وطنية بشأن حماية المدنيين، تماشياً مع ما ورد في تقرير الأمين العام عن حماية المدنيين في النزاعات المسلحة، بما في ذلك التوصيات الواردة في مرفقه.
Integrating international humanitarian and human rights law into national policies and programmes and amending penalty codes and other laws.وإدماج القانون الدولي الإنساني والقانون الدولي لحقوق الإنسان في السياسات والبرامج الوطنية، وتعديل قوانين العقوبات والقوانين الأخرى.
Setting out proactive measures regarding the mitigation of and response to harm done to civilians by national military forces, partner forces and international coalitions.وضع تدابير استباقية بشأن تخفيف الأضرار التي تلحق بالمدنيين ومواجهتها من قبل القوات العسكرية الوطنية والقوات الشريكة والتحالفات الدولية.
Prioritizing capacity-building and awareness-raising among national security institutions and national armed forces.وإعطاء الأولوية لبناء القدرات والتوعية في أوساط المؤسسات الأمنية الوطنية والقوات المسلحة الوطنية.
Gathering good-quality data to develop better tools to prevent harm from occurring, and mitigating its consequences when it does.وجمع بيانات جيدة النوعية من أجل استحداث أدوات أفضل لمنع وقوع الضرر والتخفيف من عواقبه عند وقوعه.
Providing post-harm compensatory measures or assistance to civilians.ودفع تعويضات ما بعد وقوع الضرر إلى المدنيين أو تقديم المساعدة إليهم.
Training military personnel throughout their careers.وتدريب الأفراد العسكريين طوال حياتهم الوظيفية.
Improving their ability to protect civilians in urban warfare, including through finding alternatives to the use of explosive weapons.وتحسين قدرتهم على حماية المدنيين في حرب المدن، بما في ذلك من خلال إيجاد بدائل لاستخدام الأسلحة المتفجرة.
Making arms transfers and exports conditional on the respect for international humanitarian and human rights law, in line with the Arms Trade Treaty, and, more generally, using all means of leverage consistent with international law to influence the behaviour of parties to a conflict.جعل عمليات نقل الأسلحة وتصديرها مشروطة باحترام القانون الدولي الإنساني والقانون الدولي لحقوق الإنسان، تماشياً مع معاهدة تجارة الأسلحة، وبصورة أعم، استخدام جميع وسائل النفوذ، بما يتسق مع القانون الدولي، للتأثير على سلوك الأطراف في النزاع.
Providing unhindered access to humanitarian assistance.تيسير وصول المساعدات الإنسانية دون عوائق.
Integrating gender-perspective into the implementation of international humanitarian and human rights law.إدماج المنظور الجنساني في تنفيذ القانون الدولي الإنساني والقانون الدولي لحقوق الإنسان.
Following the Nelson Mandela Rules in planning prison infrastructure.اتباع ‎‎‎قواعد نيلسون مانديلا في تخطيط البنى التحتية للسجون.
Providing detention staff with training, capacity and independent oversight to manage places of detention, as well as enabling the rapid enforcement of judicial and procedural safeguards.وتزويد موظفي الاحتجاز بالتدريب والقدرات في مجال إدارة أماكن الاحتجاز وإخضاعهم لرقابة مستقلة في ذلك، والتمكين من الإنفاذ السريع للضمانات القضائية والإجرائية.
Listing the names of detainees to prevent them from going missing and facilitating communication between them and their families.ووضع قائمة بأسماء المحتجزين للحيلولة دون اختفائهم وتيسير الاتصال بينهم وبين أسرهم.
Engaging in early action to prevent people from going missing, including by collecting and centralizing information on the dead and missing persons and effectively searching for those reported missing;اتخاذ إجراءات مبكرة لمنع اختفاء الأشخاص، بوسائل منها جمع معلومات عن الموتى والمختفين والاحتفاظ بها مركزيا والبحث عن المفقودين على نحو فعال؛
mapping, marking and protecting all gravesites;ورسم خرائط لجميع المقابر ووضع العلامات عليها وحمايتها؛
ensuring a dignified and adequate management of the dead so that human remains can be properly identified, and families can be informed of their loss and retrieve the remains of their loved ones;وكفالة المعاملة الملائمة والكريمة للموتى، بحيث يمكن تحديد هوية الرفات البشرية على نحو سليم ويمكن إبلاغ الأسر بوفاة أقاربهم وتمكينهم من الحصول على رفات أحبائهم؛
and ensuring that appropriate national legal frameworks are in place to enable those actions.وكفالة اعتماد أطر قانونية وطنية ملائمة لإتاحة تنفيذ هذه الإجراءات.
Making concerted efforts to ensure accountability for serious violations and abuses of international law to end the climate of impunity and provide for credible national investigations into serious violations and full support for the work of the International Criminal Court.بذل جهود متضافرة لضمان المساءلة عن الانتهاكات والتجاوزات الجسيمة للقانون الدولي من أجل وضع حد لمناخ الإفلات من العقاب، واتخاذ اللازم لإجراء تحقيقات وطنية ذات مصداقية في الانتهاكات الجسيمة وتوفير الدعم الكامل لعمل المحكمة الجنائية الدولية.
Developing more effective military justice systems.وإنشاء نُظم للعدالة العسكرية تتميز بمزيد من الفعالية.
Supporting the United Nations and others in engaging with non-State armed groups to develop policies, codes of conduct and action plans to protect civilians.دعم الأمم المتحدة والجهات الأخرى في العمل مع الجماعات المسلحة غير التابعة للدول من أجل وضع سياسات ومدونات قواعد سلوك وخطط عمل لحماية المدنيين.
Ensuring that national legislation enables health-care professionals to carry out their work impartially and safely, in line with international humanitarian law and medical ethics.التأكد من أن التشريعات الوطنية تمكن العاملين في مجال الرعاية الصحية من الاضطلاع بعملهم بحياد وأمان وفقا للقانون الدولي الإنساني وأخلاقيات مهنة الطب.
Supporting behavioural change initiatives and other means of awareness-raising aimed at increasing respect for health-care workers in general, so that they may work in safe conditions, even under the most difficult circumstances.دعم مبادرات تغيير السلوك وغيرها من وسائل التوعية الرامية إلى زيادة احترام العاملين في مجال الرعاية الصحية، بوجه عام، حتى يتمكنوا من العمل بأمان ولو في أصعب الظروف.
Reviewing military doctrine, procedures, planning and practice to protect medical care in the conduct of military operations.إعادة النظر في العقيدة والإجراءات والتخطيط والممارسة العسكرية من أجل حماية مقدمي الرعاية الطبية في العمليات العسكرية.
Ensuring conflict-specific training and support for health-care professionals, providing capacity-building and ensuring the preparedness of health-care systems.وضمان تزويد العاملين في مجال الرعاية الصحية بالتدريب والدعم الخاصين بالنزاعات، وبناء قدرات نظم الرعاية الصحية وضمان جاهزيتها.
Ensuring that national legislation enables health-care professionals to carry out their work impartially and safely, in line with international humanitarian law and medical ethics.والتأكد من أن التشريعات الوطنية تمكن العاملين في مجال الرعاية الصحية من الاضطلاع بعملهم بحياد وأمان وفقا للقانون الدولي الإنساني وأخلاقيات مهنة الطب.
Introducing programmes that support the disarmament, demobilization and reintegration of ex-combatants.اعتماد برامج تدعم نـزع سلاح المقاتلين السابقين وتسريحهم وإعادة إدماجهم.
Strengthening institutions to provide support and assistance to victims.وتعزيز مؤسسات تقديم الدعم والمساعدة للضحايا.
Introducing psychological rehabilitation programmes to facilitate reconciliation.واعتماد برامج إعادة التأهيل النفسي من أجل تيسير المصالحة.
Conducting comprehensive security sector reforms that will help to maintain good governance.إجراء إصلاحات شاملة لقطاع الأمن تساعد في الحفاظ على الحكم الرشيد.
Supporting transitional justice, promoting and protecting the rule of law and human rights.دعم العدالة الانتقالية وتعزيز وحماية سيادة القانون وحقوق الإنسان.
Securing and destroying stockpiles of weapons.تأمين وتدمير مخزونات الأسلحة.
Consistently advocating the protection of civilians and respect for international humanitarian and human rights law.الدعوة باستمرار إلى حماية المدنيين وإلى احترام القانون الدولي الإنساني والقانون الدولي لحقوق الإنسان.
Making voluntary commitments and setting new goals in this regard.واتخاذ التزامات طوعية وتحديد أهداف جديدة في هذا الصدد.
Detailed ideas for action to be introduced by all parties to a conflictأفكار مفصلة بشأن الإجراءات التي يمكن أن تتخذها جميع أطراف النزاع
Protecting civilians, including those in high-risk professions, health and media workers, translators and interpreters.حماية المدنيين، بمن فيهم العاملون في المهن الشديدة الخطورة، والعاملون في مجال الصحة ووسائط الإعلام، والمترجمون التحريريون والمترجمون الشفويون.
Establishing units that coordinate the protection of civilians under their command, and cooperate with the United Nations on the provision of training and technical assistance.إنشاء وحدات لتنسيق حماية المدنيين الموجودين تحت قيادتهم، والتعاون مع الأمم المتحدة بشأن توفير التدريب والمساعدة التقنية.
Reassessing and adapting the choice of weapons in urban warfare.إعادة تقييم اختيار الأسلحة في حرب المدن وتكييف هذا الاختيار.
Avoiding the use of explosive weapons that have an impact over a wide area in densely populated areas.تجنب استخدام الأسلحة المتفجرة ذات الآثار الواسعة النطاق في المناطق المكتظة بالسكان.
Investigating and evaluating the impact of any strike.والتحقيق في أثر أي هجوم وتقييم ذلك الأثر.
Assuming that any site or object is a protected civilian object unless proven otherwise.افتراض أن أي موقع/ممتلكات هي ممتلكات مدنية خاضعة للحماية، ما لم يثبت خلاف ذلك.
Mapping and updating maps of civilian sites, including medical facilities, educational institutions and places of worship.ورسم خرائط مواقع المدنيين وتحديثها، بما في ذلك المرافق الطبية والمؤسسات التعليمية ودور العبادة.
Opposing delays and bureaucratic impediments, including delays in issuing permits or visas, that hinder effective humanitarian action.التصدي للتأخير والعقبات البيروقراطية، بما في ذلك تأخير إصدار التصاريح أو التأشيرات الذي يعرقل إنجاز العمل الإنساني على نحو فعال.
Combating sexual violence, including as a tactic of war.مكافحة العنف الجنسي، بما في ذلك كأسلوب من أساليب الحرب.
Counteracting the practice of starving civilian populations as a method of war, as it constitutes a violation of international humanitarian law.ومكافحة ممارسة تجويع السكان المدنيين كأسلوب من أساليب الحرب، لأنه انتهاك للقانون الدولي الإنساني.
Opposing the criminalization of principled humanitarian aid under the pretext of countering terrorism and measures that pose obstacles to humanitarian activities.التصدي لتجريم المعونة الإنسانية المبدئية بذريعة مكافحة الإرهاب وللتدابير التي تضع عقبات أمام الأنشطة الإنسانية.
Enclosure Iالضميمة الأولى
Best practices presented during the open debate held by the Security Council on 22 May 2018 on the protection of civilians in armed conflictأفضل الممارسات المقدمة خلال المناقشة المفتوحة لمجلس الأمن المعقودة في ٢٢ أيار/مايو ٢٠١٨ بشأن حماية المدنيين في النزاعات المسلحة
Numerous Member States referred to their national institutions that operate to strengthen respect for international humanitarian and human rights law, including interagency institutions (commissions) monitoring the incorporation of international humanitarian and human rights law into national legislation and commissions established to compensate victims affected by military operations and terrorist attacks.أشارت دول أعضاء عديدة إلى مؤسساتها الوطنية التي تعمل على تعزيز احترام القانون الدولي الإنساني والقانون الدولي لحقوق الإنسان، بما في ذلك المؤسسات المشتركة بين الوكالات (اللجان) التي ترصد إدماج القانون الدولي الإنساني والقانون الدولي لحقوق الإنسان في التشريعات المحلية، فضلاً عن اللجان المنشأة لتعويض الضحايا المتضررين من العمليات العسكرية والهجمات الإرهابية.
In addition, Member States presented national centres established to coordinate work related to crisis management and to guarantee the delivery of humanitarian assistance.وأبلغت الدول الأعضاء أيضا عن المراكز الوطنية التي تعمل على تنسيق الأعمال المتعلقة بإدارة الأزمات وضمان إيصال المساعدة الإنسانية.
Policies and practices in civilian harm mitigation and response, such as civilian casualty tracking by the African Union Mission in Somalia and the International Security Assistance Force in Afghanistan, as well as the national policy on civilian casualty prevention and mitigation of the Government of Afghanistan, were highlighted by a number of delegations as important developments in enhancing the protection of civilians.سلط عدد من الوفود الضوء على السياسات والممارسات المتبعة في التخفيف من الضرر الذي يلحق بالمدنيين والاستجابة له والتي اعتبرتها تلك الوفود تطورات هامة في مجال حماية المدنيين، مثل حصر الإصابات بين المدنيين في بعثة الاتحاد الأفريقي في الصومال والقوة الدولية للمساعدة الأمنية في أفغانستان، فضلا عن السياسة الوطنية لحكومة أفغانستان الخاصة بمنع الإصابات بين المدنيين والتخفيف من حدتها.
A number of delegations mentioned the positive effects of the development of a legal framework, including declarations, joint deeds of commitments, guiding principles and codes of conducts, such as the Safe Schools Declaration, the Vancouver Principles on Peacekeeping and the Prevention of the Recruitment and Use of Child Soldiers, the Call to Action on Protection from Gender-based Violence in Emergencies, and the declaration on the protection of medical and humanitarian personnel in conflict led by France.أشار عدد من الوفود إلى الآثار الإيجابية الناتجة عن إنشاء إطار قانوني، يتضمن الإعلانات، وصكوك الالتزام المشتركة، والمبادئ التوجيهية، ومدونات قواعد السلوك، بما في ذلك إعلان المدارس الآمنة، ومبادئ فانكوفر لحفظ السلام ومنع تجنيد واستخدام الجنود الأطفال، والدعوة إلى العمل من أجل الحماية من العنف الجنساني في حالات الطوارئ، والإعلان المتعلق بحماية أفراد الخدمات الطبية والعاملين في المجال الإنساني الذي رعته فرنسا.
Long-term national strategies and plans of actions dealing with the protection of civilians were promoted.جرى التشجيع على وضع استراتيجيات وخطط عمل وطنية طويلة الأجل بشأن حماية المدنيين.
The development of internal regulations that facilitated humanitarian assistance was considered effective.واعتُبر وضع قواعد تنظيمية داخلية تيسر تقديم المساعدة الإنسانية وسيلة فعالة.
The real-time surveillance system for attacks on health care of the World Health Organization, as an example of improved data collection, and the Healthcare in Danger initiative of the International Committee of the Red Cross, which addresses the issue of medical personnel protection, were cited as examples of best practices and initiatives to be further built upon.أشير إلى نظام الرصد الآني للهجمات على الرعاية الصحية المتبع في منظمة الصحة العالمية الذي يشكل مثالا على جمع البيانات بطريقة أفضل، وإلى مبادرة الرعاية الصحية في خطر التي أطلقتها اللجنة الدولية للصليب الأحمر، والتي تعالج مسألة حماية أفراد الخدمات الطبية، باعتبارهما مثالين على أفضل الممارسات والمبادرات التي ينبغي مواصلة البناء عليها.
The Security Council heard about the humanitarian aid programmes designed to link security and development, including reintegration programmes for children and young people.اطّلع مجلس الأمن على برامج المساعدة الإنسانية التي تهدف إلى الربط بين الأمن والتنمية، بما في ذلك برامج إعادة إدماج الأطفال والشباب.
Member States elaborated on international conferences that they organized to raise awareness and encouraged the holding of retreats and brainstorming sessions to develop innovative solutions.قدمت الدول الأعضاء تفاصيل عن المؤتمرات الدولية التي نظمتها في سبيل إذكاء الوعي وشجعت على تنظيم معتكفات وجلسات تبادل الأفكار من أجل تيسير التوصل إلى حلول مبتكرة.
Integrated training sessions and courses for peacekeeping personnel from several countries were repetitively described as effective.جرى التأكيد مراراً على فعالية الدورات التدريبية والدورات الدراسية المتكاملة لأفراد حفظ السلام القادمين من عدة بلدان.
Some delegations praised the sharing and translation into multiple languages of training materials.وأشادت بعض الوفود بتبادل المواد التدريبية وإتاحتها بلغات متعددة.
Pilot projects to develop and implement innovative approaches, such as the Elsie Initiative on Women in Peace Operations, were encouraged.جرى التشجيع على تنفيذ مشاريع تجريبية لوضع وتنفيذ نُهج مبتكرة، من قبيل مبادرة إلسي بشأن المرأة في عمليات السلام.
Partnerships between Member States and civil society to elaborate ways forward to enhance the abilities of armed forces to meet their obligation to protect and respect health care in armed conflict while performing duties were encouraged.جرى التشجيع على إقامة شراكات بين الدول الأعضاء والمجتمع المدني لوضع خطوات مستقبلية لتعزيز قدرات القوات المسلحة على الوفاء بالتزامها بحماية الرعاية الصحية واحترامها في النزاعات المسلحة أثناء القيام بواجباتها.
As examples of community-level engagement that increases the protection of civilians, community alert networks and community liaison assistants were mentioned.ذُكِرت شبكات الإنذار المحلية ومساعدو شؤون الاتصال المجتمعي بوصفهما من أمثلة المشاركة المجتمعية في تعزيز حماية المدنيين.
The Charter on Inclusion of Persons with Disabilities in Humanitarian Action was referred to as an example of an approach to include persons in vulnerable situations.أشير إلى ميثاق إدماج الأشخاص ذوي إعاقة في العمل الإنساني باعتباره مثالا على نهج يُدمج الأشخاص الذين يعيشون ظروفا هشة.
The establishment of commissions working on gathering evidence to ensure accountability and support the prosecution of war crimes or other violations of international law was mentioned.جرت الإشارة إلى إنشاء لجان تعنى بجمع الأدلة لضمان المساءلة عن جرائم الحرب أو الانتهاكات الأخرى للقانون الدولي والملاحقة القضائية بشأنها.
Enclosure IIالضميمة الثانية
International legal framework recommended for endorsement and implementation during the open debate held by the Security Council on 22 May 2018 on the protection of civilians in armed conflictالإطار القانوني الدولي الموصى بأن يجري إقراره وتنفيذه خلال المناقشة المفتوحة التي عقدها مجلس الأمن في ٢٢ أيار/مايو ٢٠١٨ بشأن حماية المدنيين في النزاعات المسلحة
1.١ -
Hague conventions of 1899 and 1907; Geneva Conventions of 1949 and their additional protocols of 1977 and 2005;اتفاقيتا لاهاي لعامي ١٨٩٩ و ١٩٠٧، واتفاقيات جنيف لعام ١٩٤٩ وبروتوكولاها الإضافيان لعامي ١٩٧٧ و ٢٠٠٥؛
Convention on the Prohibition of the Use, Stockpiling, Production and Transfer of Anti-Personnel Mines and on Their Destruction;واتفاقية حظر استعمال وتخزين وإنتاج ونقل الألغام المضادة للأفراد، وتدمير تلك الألغام؛
Convention on the Prohibition of the Development, Production, Stockpiling and Use of Chemical Weapons and on Their Destruction;واتفاقية حظر استحداث وإنتاج وتخزين واستعمال الأسلحة الكيميائية وتدمير تلك الأسلحة؛
Convention on Prohibitions or Restrictions on the Use of Certain Conventional Weapons Which May Be Deemed to Be Excessively Injurious or to Have Indiscriminate Effects and its protocols;واتفاقية حظر أو تقييد استعمال أسلحة تقليدية معينة يمكن اعتبارها مفرطة الضرر أو عشوائية الأثر وبروتوكولاتها؛
Convention on the Prevention and Punishment of the Crime of Genocide;واتفاقية منع جريمة الإبادة الجماعية والمعاقبة عليها؛
Convention on Cluster Munitions;واتفاقية الذخائر العنقودية؛
Arms Trade Treaty;ومعاهدة تجارة الأسلحة؛
Rome Statute of the International Criminal Court and Amendments to the Rome Statute of the International Criminal Court on the crime of aggression;ونظام روما الأساسي للمحكمة الجنائية الدولية وتعديلات نظام روما الأساسي للمحكمة الجنائية الدولية بشأن جريمة العدوان؛
and International Convention for the Protection of All Persons from Enforced Disappearance.والاتفاقية الدولية لحماية جميع الأشخاص من الاختفاء القسري.
2.٢ -
Security Council resolutions 1265 (1999), 1786 (2007), 1894 (2009), 2222 (2015) and 2286 (2016).قرارات مجلس الأمن: 1265 (1999) و 1786 (2007) و 1894 (2009) و 2222 (2015) و 2286 (2016).
3.٣ -
General Assembly resolution 46/182.قرار الجمعية العامة 46/182.
4.٤ -
Code of Conduct regarding Security Council action against genocide, crimes against humanity and war crimes, as elaborated by the Accountability, Coherence, Transparency Group;مدونة قواعد السلوك المتعلقة بإجراءات مجلس الأمن ضد الإبادة الجماعية والجرائم المرتكبة ضد الإنسانية وجرائم الحرب، بالصيغة التي وضعها فريق المساءلة والاتساق والشفافية؛
Nelson Mandela Rules;وقواعد نيلسون مانديلا؛
Kigali Principles on the Protection of Civilians;ومبادئ كيغالي المتعلقة بحماية المدنيين؛
Vancouver Principles on Peacekeeping and the Prevention of the Recruitment and Use of Child Soldiers;ومبادئ فانكوفر لحفظ السلام ومنع تجنيد واستخدام الأطفال الجنود؛
Safe Schools Declaration;وإعلان المدارس الآمنة؛
declaration on the protection of medical and humanitarian personnel in conflict;والإعلان المتعلق بحماية موظفي المساعدة الإنسانية والموظفين الطبيين في حالات النزاع؛
and Guiding Principles on Internal Displacement.والمبادئ التوجيهية المتعلقة بالتشرد الداخلي.
Enclosure IIIالضميمة الثالثة
The present enclosure aims at providing a brief summary of the discussions, as captured by the organizers. It does not necessarily reflect the views of the panellists, the organizers or of the co-sponsors of the event. Summary of side events following the open debate on the protection of civilians in armed conflict*موجز الأنشطة الجانبية التي أعقبت المناقشة المفتوحة بشأن حماية المدنيين في النزاعات المسلحة*
Side event 1النشاط الجانبي 1
Protection of civilians in counter-terrorism contexts: safeguarding the space for principled humanitarian actionحماية المدنيين في سياقات مكافحة الإرهاب: حماية الحيز المتاح للعمل الإنساني المبدئي
23 May 2018, International Peace Institute٢٣ أيار/مايو ٢٠١٨، المعهد الدولي للسلام
Side event 1 was jointly organized by the Permanent Mission of Switzerland to the United Nations and the International Peace Institute.تشاركت في تنظيم النشاط الجانبي 1 البعثة الدائمة لسويسرا لدى الأمم المتحدة والمعهد الدولي للسلام.
Speakersالمتكلمون
Naz Modirzadeh, Director, Harvard Law School Program on International Law and Armed Conflict;ناز مديرزاده، مديرة برنامج كلية الحقوق بجامعة هارفارد المتعلق بالقانون الدولي والنزاع المسلح؛
Yves Daccord, Director General, International Committee of the Red Cross;وإيف داكور، المدير العام للجنة الدولية للصليب الأحمر؛
and Marine Buissonnière, consultant (in collaboration with Safeguarding Health in Conflict, the University of Essex and the Special Rapporteur of the Human Rights Council on the right of everyone to the enjoyment of the highest attainable standard of physical and mental health).ومارين بويسونيير، خبيرة استشارية (بالتعاون مع ائتلاف حماية الصحة في حالات النزاع، جامعة إيسكس، والمقرر الخاص لمجلس حقوق الإنسان المعني بحق كل إنسان في التمتع بأعلى مستوى ممكن من الصحة البدنية والعقلية).
Summaryموجز
Counter-terrorism measures are key to ensuring individual and collective security.تشكل تدابير مكافحة الإرهاب وسيلة أساسية لضمان الأمن الفردي والجماعي.
As recognized in General Assembly resolution 70/291, it is important that counter-terrorism legislation and measures should not impede humanitarian and medical activities or engagement with all relevant actors as provided under international humanitarian law.وعلى نحو ما جرى التسليم به في قرار الجمعية العامة ٧٠/٢٩١، من المهم ألا تعرقل تشريعات وتدابير مكافحة الإرهاب الأنشطة الإنسانية والطبية أو التواصل مع جميع الجهات الفاعلة ذات الصلة، حسبما هو منصوص عليه في القانون الدولي الإنساني.
However, relevant Security Council resolutions give Member States no concrete guidance as to what this implies at the national level.بيد أن قرارات مجلس الأمن ذات الصلة لا تعطي للدول الأعضاء أي إرشادات محددة بشأن ما يعنيه ذلك على الصعيد الوطني.
Moreover, there is a growing body of evidence that counter-terrorism measures can infringe upon the protection of civilians by having a negative impact on the provision of assistance and protection undertaken in accordance with humanitarian principles.وعلاوة على ذلك، يتزايد عدد الأدلة التي تفيد بأن تدابير مكافحة الإرهاب يمكن أن تقوض حماية المدنيين من خلال التأثير سلباً على توفير المساعدة والحماية وفقاً للمبادئ الإنسانية.
Against this backdrop, the discussion showed the importance of identifying ways and means of ensuring that counter-terrorism measures do not adversely affect the protection of civilians and, instead, safeguard and ensure the protection of health care and principled humanitarian action.وفي ظل هذه الخلفية، أظهرت المناقشة أهمية تحديد السبل والوسائل الكفيلة بألا تؤثر تدابير مكافحة الإرهاب سلباً على حماية المدنيين، بل يجب أن تصون وتضمن حماية الرعاية الصحية والعمل الإنساني المبدئي.
This required urgent action by all relevant parties, in particular Member States, as the examples put forward by the panellists confirmed that counter-terrorism measures could have a very significant impact by diminishing the space for principled humanitarian action.وهذا يتطلب من جميع الأطراف المعنية اتخاذ إجراءات عاجلة، ولا سيما الدول الأعضاء، حيث أن الأمثلة التي قدمها المشاركون في حلقة النقاش أكدت أن تدابير مكافحة الإرهاب يمكن أن يكون لها أثرٌ شديد بتقليصها الحيز المتاح للعمل الإنساني المبدئي.
Examples mentioned in that respect included:ومن بين الأمثلة التي ذكرت في هذا الصدد:
The growing criminalization of humanitarian action in certain contexts, in particular through vague formulations (e.g. unqualified prohibition of acts of “material support to” or “association with”) in some national counter-terrorism legislation Cases of prosecution against individuals who had provided medical care or performed other humanitarian activitiesتهدف هذه الضميمة إلى تقديم موجز مقتضب للمناقشات، على النحو الذي استخلصه المنظمون. ولا تعكس بالضرورة آراء المشاركين في حلقة النقاش أو المنظمين أو الجهات المشاركة في رعاية النشاط الجانبي. التجريم المتزايد للعمل الإنساني في سياقات معينة، ولا سيما من خلال الصيغ الغامضة (مثل الحظر غير المقيد لأفعال ”الدعم المادي لـ“ أو ”الارتباط بـ“) في بعض تشريعات مكافحة الإرهاب على الصعيد الوطني
The exclusion of entire groups of people from the beneficiaries of humanitarian assistance, in particular in areas where armed groups designated as terrorists are active, thus challenging the principles of impartiality and independence of humanitarian assistance and having a negative impact on the trust in humanitarian actorsحالات الملاحقة القضائية ضد الأفراد الذين قدموا رعاية طبية أو أدوا أنشطة إنسانية أخرى استبعاد مجموعات كاملة من السكان من قائمة المستفيدين من المساعدات الإنسانية، لا سيما في المناطق التي تنشط فيها الجماعات المسلحة المصنفة على أنها جماعات إرهابية، مما يتعارض مع مبادئ حياد المساعدة الإنسانية واستقلالها، ويؤثر سلباً على الثقة في الجهات الفاعلة الإنسانية
Excessively stringent counter-terrorism funding conditions in donor agreements, which have the potential to impede the provision of humanitarian services and to be de facto contrary to the mandates or missions of impartial humanitarian organizationsالشروط المفرطة الصرامة على تمويل مكافحة الإرهاب في اتفاقات الجهات المانحة، إذ يمكنها أن تحول دون تقديم الخدمات الإنسانية وتصبح في الواقع متعارضة مع ولايات المنظمات الإنسانية المحايدة أو مهامها
Recommendationsالتوصيات
The discussion allowed for the identification of several recommendations for fully upholding international law while taking counter-terrorism measures, including:سمحت المناقشة بتحديد عدة توصيات بشأن الاحترام الكامل للقانون الدولي في سياق تنفيذ تدابير مكافحة الإرهاب، بما في ذلك ما يلي:
Ensuring that legislation adopted by States does not run counter to the principles that they have supported and endorsed through international humanitarian law treaties and does not challenge principled humanitarian actionكفالة ألا تتعارض التشريعات التي تعتمدها الدول مع المبادئ التي دعمتها وأقرتها من خلال معاهدات القانون الدولي الإنساني، وألا تتعارض مع العمل الإنساني المبدئي
Inserting so-called “humanitarian exemptions” in counter-terrorism measures at the international, regional and national levelsإدراج ما يسمى ”الإعفاءات لأغراض إنسانية“ في تدابير مكافحة الإرهاب على الصعد الدولي والإقليمي والمحلي
Adopting a very careful and precise language on international humanitarian law and humanitarian action in relevant texts (such as Security Council sanctions or the United Nations Global Counter-Terrorism Strategy)اعتماد صياغة محددة ودقيقة للغاية بشأن القانون الدولي الإنساني والعمل الإنساني في النصوص ذات الصلة (من قبيل جزاءات مجلس الأمن أو استراتيجية الأمم المتحدة العالمية لمكافحة الإرهاب)
Now that the negative impact of some counter-terrorism measures has been concretely documented, exploring ways of bringing that issue to the relevant forums and into a wider political discussionبعد أن جرى توثيق التأثير السلبي لبعض تدابير مكافحة الإرهاب بصورة ملموسة، استكشاف سبل لنقل هذه المسألة إلى المنتديات ذات الصلة وطرحها للمناقشة السياسية على نطاق أوسع
Ensuring the inclusivity of the discussion, including with States and relevant institutions and communities of experts (such as humanitarian and counter-terrorism stakeholders or banking regulators)ضمان شمولية المناقشة، بما في ذلك مع الدول وكذلك مع المؤسسات ودوائر الخبراء المختصة (من قبيل الجهات المعنية في مجالي العمل الإنساني ومكافحة الإرهاب أو الهيئات التنظيمية المصرفية).
Side event 2النشاط الجانبي 2
Protecting and caring for the wounded and the sick in armed conflict: ongoing challenges and initiativesتوفير الحماية والرعاية للجرحى والمرضى في النزاعات المسلحة: التحديات والمبادرات الجارية
23 May 2018, United Nations Headquarters23 أيار/مايو 2018، مقر الأمم المتحدة
Side event 2 was organized by the Office for the Coordination of Humanitarian Affairs, the Permanent Missions of Afghanistan, France, Poland and Switzerland to the United Nations, the World Health Organization and Safeguarding Health in Conflict.قام بتنظيم النشاط الجانبي 2 مكتب تنسيق الشؤون الإنسانية والبعثات الدائمة لأفغانستان وبولندا وسويسرا وفرنسا ومنظمة الصحة العالمية وائتلاف حماية الصحة في حالات النزاع.
Speakersالمتكلمون
Mariusz Lewicki, Deputy Permanent Representative of Poland to the United Nations; Mark Lowcock, United Nations Under-Secretary-General for Humanitarian Affairs and Emergency Relief Coordinator;ماريوش لفيتسكي، نائب الممثل الدائم لبولندا لدى الأمم المتحدة، ومارك لوكوك، وكيل الأمين العام للأمم المتحدة للشؤون الإنسانية ومنسق الإغاثة في حالات الطوارئ؛
François Delattre, Permanent Representative of France to the United Nations;وفرانسوا دولاتر، الممثل الدائم لفرنسا لدى الأمم المتحدة؛
Jürg Lauber, Permanent Representative of Switzerland to the United Nations;ويورغ لاوبر، الممثل الدائم لسويسرا لدى الأمم المتحدة؛
Nazifullah Salarzai, Deputy Permanent Representative of Afghanistan to the United Nations;ونظيف الله سلارزاي، نائب الممثل الدائم لأفغانستان لدى الأمم المتحدة؛
Rudi Coninx, Chief a.i., Humanitarian Policy and Guidance, Emergency Operations, Health Emergencies Programme, World Health Organization (WHO);ورودي كونينكس، الرئيس بالنيابة لشؤون السياسات الإنسانية والتوجيه، عمليات الطوارئ، برنامج الطوارئ الصحية، منظمة الصحة العالمية؛
Wojtek Wilk, Chief Executive Officer, Polish Center for International Aid;وفويتك فيلك، الرئيس التنفيذي للمركز البولندي للمعونة الدولية؛
and Leonard Rubenstein, Chair, Safeguarding Health in Conflict.وليونارد روبنشتاين، رئيس ائتلاف حماية الصحة في حالات النزاع.
Summaryموجز
The obligation for parties to conflict to search, collect, respect and care for the wounded and the sick, including members of the enemy, may be the most direct expression of the very spirit of international humanitarian law.ربما كان التزام أطراف النزاعات بالبحث عن الجرحى والمرضى، بمن فيهم أفراد العدو، ونقلهم وشملهم بالاحترام والرعاية، أصدق تعبير عن روح القانون الدولي الإنساني.
With this in mind, the aim of the side event was to explore ways to further improve respect for international humanitarian law in that regard and to discuss the state of implementation of landmark resolution 2286 (2016) of the Security Council.ومن هذا المنطلق، كان هدف هذا النشاط الجانبي استكشاف سبل تحسين احترام القانون الدولي الإنساني في هذا الشأن، بالإضافة إلى مناقشة حالة تنفيذ القرار التاريخي لمجلس الأمن 2286 (2016).
While impediments to the impartial provision of medical care are well known, only recently have a number of stakeholders engaged in various initiatives to enhance the protection of medical care in conflict areas, which have the potential for ultimately making a difference on the ground.وفي حين أن العوائق التي تحول دون توفير الرعاية الطبية بشكل محايد معروفة جيداً، لم يحدث إلا مؤخرا أن انخرط عدد من أصحاب المصلحة في مبادرات مختلفة لتعزيز حماية الرعاية الطبية في مناطق النزاع، الأمر الذي يمكن أن يحدث فرقاً في نهاية المطاف على أرض الواقع.
The report of the Safeguarding Health in Conflict coalition entitled “Violence on the Front Line: Attacks on Health Care in 2017” provided an overview of the state of medical care in areas of armed conflict in 2017 and of the challenges for facilitating the provision of impartial medical care to the wounded and the sick worldwide.وقد قدّم تقرير ائتلاف حماية الصحة في النزاع، المعنون ”العنف في خط المواجهة: الاعتداءات التي استهدفت الرعاية الصحية في عام 2017“، لمحة عامة عن حالة الرعاية الطبية في مناطق النزاعات المسلحة في عام 2017، وعن التحديات التي تقف في سبيل تيسير توفير الرعاية الطبية بشكل محايد للجرحى والمرضى في جميع أنحاء العالم.
The discussion touched upon different practical solutions, such as the Surveillance System for Attacks on Health Care, launched by WHO to ensure the systematic monitoring of acts of violence against health care, or political declarations renewing previous commitments.وتطرقت المناقشة إلى حلول عملية مختلفة، مثل نظام رصد الاعتداءات على الرعاية الصحية الذي بدأت تستعمله منظمة الصحة العالمية لكفالة الرصد المنتظم لأعمال العنف التي تستهدف الرعاية الصحية أو الإعلانات السياسية التي تجدد الالتزامات السابقة.
France then presented its own practice on the ground, as carried out by its military forces, as well as a political declaration signed by 11 countries that set concrete measures, including a review of national legislation, investigating and documenting incidents, and ensuring that military policies, procedures and practices take the protection of civilians into account.وفي هذا الصدد، عرضت فرنسا ممارستها الخاصة على أرض الواقع، بالشكل الذي تنفذه قواتها العسكرية، إلى جانب إعلان سياسي، وقّعه 11 بلداً، ويتضمن تدابير محددة، من بينها مراجعة التشريعات الوطنية، والتحقيق في الحوادث وتوثيقها، وكفالة أن تضع السياسات والإجراءات والممارسات العسكرية هذه الحماية في الاعتبار.
Recommendationsالتوصيات
Implementing and supporting the implementation of the Secretary-General’s recommendations submitted to the Security Council pursuant to resolution 2286 (2016)تنفيذ ودعم تنفيذ توصيات الأمين العام المقدمة إلى مجلس الأمن عملاً بالقرار 2286 (2016)
Ensuring respect for the law and the national implementation of international law through norms and standards, including by partners and proxiesكفالة احترام القانون وتنفيذ القانون الدولي على الصعيد الوطني عن طريق القواعد والمعايير، بما في ذلك من جانب الشركاء والوكلاء
Amending national laws, where needed, to protect impartial health care, including counter-terrorism law.تعديل التشريعات الوطنية، عند الحاجة، من أجل حماية الرعاية الصحية المحايدة، بما في ذلك قانون مكافحة الإرهاب.
It is crucial to engage the law enforcement sectorومن الأهمية بمكان إشراك قطاع إنفاذ القانون
Strengthening military practice and training to avoid harm to the wounded and the sick and damage to health-care facilities, at the same time as ensuring access to health care by combatantsتعزيز الممارسات والتدريب في المجال العسكري لتجنب إلحاق الضرر بالجرحى والمرضى والمرافق الصحية، وفي الوقت نفسه كفالة إمكانية حصول المقاتلين على الرعاية الصحية
Identifying and documenting best practices is important to increase the protection of civilians and to integrate them further into existing programmesمن المهم تحديد وتوثيق أفضل الممارسات لزيادة حماية المدنيين وتعزيز إدماج هذه الممارسات في البرامج القائمة
Strengthening investigation measures by collecting data on the extent and nature of the problem and investigating every single attack against hospitals, medical teams and ambulances, as well as instances of occupation of or limitation of access to medical facilities, including killing or mistreating medical staff and patients.تعزيز تدابير التحقيق من خلال جمع البيانات حول حجم المشكلة وطبيعتها، والتحقيق في كل اعتداء على المستشفيات والأفرقة الطبية وسيارات الإسعاف، وكذلك حالات احتلال المرافق الطبية أو تقييد الوصول إليها، بما في ذلك قتل الموظفين الطبيين والمرضى أو إساءة معاملتهم.
Ensuring the accountability of military and police forcesوكفالة مساءلة أفراد الجيش والشرطة
Working with all parties to ensure that preventive measures are put in place.العمل مع جميع الأطراف لكفالة وضع تدابير وقائية.
Engaging in good offices with the warring parties to develop local agreements on access by ambulance servicesوالانخراط في مساع حميدة مع الأطراف المتحاربة لوضع اتفاقات محلية بشأن إمكانية الوصول بالنسبة لخدمات الإسعاف
Increasing funding, in particular for secondary health care in complex emergency situations and refugee crisesزيادة التمويل، لا سيما لأغراض الرعاية الصحية الثانوية في حالات الطوارئ المعقدة وأزمات اللاجئين
Ensuring that there are consequences for violators through international investigations, international accountability and diplomatic actionضمان نزول عواقب بالمنتهكين من خلال التحقيقات الدولية والمساءلة الدولية والإجراءات الدبلوماسية
Side event 3النشاط الجانبي 3
Protect health care — Save more lives!حماية الرعاية الصحية - أنقذوا مزيداً من الأرواح!
23 May 2018, United Nations Headquarters23 أيار/مايو 2018، مقر الأمم المتحدة
Side event 3 was co-organized by Permanent Missions of Côte d’Ivoire, Spain and Sweden to the United Nations, the International Committee of the Red Cross (ICRC) and the Swedish Red Cross.تَشارَك في تنظيم النشاط الجانبي 3 البعثات الدائمة لكل من إسبانيا والسويد وكوت ديفوار لدى الأمم المتحدة، واللجنة الدولية للصليب الأحمر، والصليب الأحمر السويدي.
Speakersالمتكلمون
Olof Skoog, Permanent Representative of Sweden to the United Nations;أولوف سكوغ، الممثل الدائم للسويد لدى الأمم المتحدة، وخورخي موراغاس، الممثل الدائم لإسبانيا لدى الأمم المتحدة؛
Jorge Moragas, Permanent Representative of Spain to the United Nations;وإبراهيما توري، مستشار في البعثة الدائمة لكوت ديفوار لدى الأمم المتحدة؛
Ibrahima Toure, Counsellor, Permanent Mission of Côte d’Ivoire to the United Nations, Ulisses Gomes, Head of Policy, Office of Military Affairs, Department of Peacekeeping Operations;وأوليسيس غوميز، رئيس شؤون السياسات، مكتب الشؤون العسكرية بإدارة عمليات حفظ السلام؛
Philip Spoerri, Permanent Observer of the ICRC to the United Nations;وفيليب شبوري، المراقب الدائم عن اللجنة الدولية للصليب الأحمر؛
Denise Duran, ICRC delegate;ودينيس دوران، مندوبة اللجنة الدولية للصليب الأحمر؛
and Dick Clomén, Head of Policy, Swedish Red Cross.وديك كلومين، رئيس شؤون السياسات في الصليب الأحمر السويدي.
Summaryموجز
The purpose of the side event was to advance the discussion on concrete examples and best practices on how armed forces meet the obligation to ensure the protection of and respect for health care in armed conflict, while performing their duties.كان الغرض من هذا النشاط الجانبي هو تحفيز المناقشة بشأن الأمثلة المحددة وأفضل الممارسات حول كيفية وفاء القوات المسلحة بالالتزام بكفالة حماية واحترام الرعاية الصحية في النزاعات المسلحة أثناء أدائها لواجباتها.
Sweden, Spain, Côte d’Ivoire, the Department of Peacekeeping Operations, ICRC and the Swedish Red Cross presented practices and views on how medical care in armed conflict can be protected and how resolution 2286 (2016) can be implemented.وعرض كل من السويد وإسبانيا وكوت ديفوار وإدارة عمليات حفظ السلام واللجنة الدولية للصليب الأحمر والصليب الأحمر السويدي ممارسات وآراء بشأن كيفية حماية الرعاية الطبية وكيفية تنفيذ القرار 2286 (2016).
ICRC and the Swedish Red Cross presented the launch of a joint study, the overall purpose of which is to boost the ability of States’ armed forces to respect and protect health care while carrying out military operations in armed conflict (and other emergency situations), and to mitigate the impact of their operations on health-care services, including aspects relating to the planning and conduct of operations.وقدم كل من اللجنة الدولية للصليب الأحمر والصليب الأحمر السويدي عرضاً عن بدء تنفيذ دراسة مشتركة هدفها العام هو تعزيز قدرة القوات المسلحة للدول على احترام وحماية الرعاية الصحية أثناء تنفيذ عملياتها العسكرية في النزاعات المسلحة (وحالات الطوارئ الأخرى)، والتخفيف من تأثير عملياتها على خدمات الرعاية الصحية، بما في ذلك الجوانب المتعلقة بالتخطيط للعمليات وتنفيذها.
A representative sample of countries will be examined, covering professional military forces and conscription-based armies that are currently operating in armed conflict or have been recently.وستجري دراسة عينة تمثيلية من البلدان، تغطي القوات المسلحة المحترفة والجيوش الآخذة بنظام التجنيد والمنخرطة في نزاعات مسلحة حالياً، أو كانت منخرطة فيها مؤخراً.
Ten or more countries, as well as three multilateral military entities, will be studied.وستُدرس عشرة بلدان أو أكثر، بالإضافة إلى ثلاثة كيانات عسكرية متعددة الأطراف.
A public report outlining practical and tested solutions, challenges and gaps in military manuals on the protection of health care in armed conflict and other emergency situations will be issued and will include recommendations on how to engage with military armed forces to provide advice and guidance on the protection of health care.وسيقدَّم تقرير علني يحدد الحلول العملية والمجربة والتحديات والفجوات في الأدلة العسكرية بشأن حماية الرعاية الصحية في النزاعات المسلحة وحالات الطوارئ الأخرى، وسيتضمن توصيات بشأن كيفية التعامل مع القوات المسلحة العسكرية لتقديم المشورة والتوجيه بشأن كيفية تنفيذ حماية الرعاية الصحية.
It is crucial to find ways in which States’ armed forces can contribute to, and benefit from, this study.ومن الأهمية بمكان إيجاد سبل يمكن من خلالها للقوات المسلحة للدول أن تسهم في هذه الدراسة والاستفادة منها.
Recommendationsالتوصيات
All Member States should ensure that international humanitarian law, including the protection of civilians and the protection of health care, is included in military training, as it is key to the successful implementation of resolution 2286 (2016).ينبغي لجميع الدول الأعضاء أن تكفل إدراج القانون الدولي الإنساني، بما في ذلك حماية المدنيين وحماية الرعاية الصحية، في التدريب العسكري لأن ذلك عنصر أساسي للتنفيذ الناجح للقرار 2286 (2016).
The experience of Côte d’Ivoire serves as a good example, as health-care facilities were successfully protected during the internal conflict of 2002–2011وتعد تجربة كوت ديفوار مثالاً جيداً على ذلك، إذ نجحت في حماية مرافق الرعاية الصحية خلال النزاع الداخلي في الفترة 2002-2011
There is a need for stronger positioning within and outside the Security Council to advance the agenda to protect health care, for example, in the General Assembly and in meetings with the troop-contributing countriesهناك حاجة إلى تموضع أقوى داخل مجلس الأمن الدولي وخارجه، على سبيل المثال في الجمعية العامة وفي الاجتماعات مع البلدان المساهمة بقوات، للنهوض بهدف حماية الرعاية الصحية
In April, Spain organized the first retreat on international humanitarian law for Security Council members, focusing on the protection of health care in armed conflict and the implementation of resolution 2286 (2016).في نيسان/أبريل، نظمت إسبانيا أول معتكف بشأن القانون الدولي الإنساني لفائدة أعضاء مجلس الأمن، وتم التركيز فيه على حماية الرعاية الصحية في النزاعات المسلحة وعلى تنفيذ القرار 2286 (2016).
At that meeting, participants underlined among other conclusions that, in order to perceive substantive changes on the ground, efforts should be coming primarily from States and parties to the conflict.وأبرز المشاركون في ذلك الاجتماع، ضمن استنتاجات أخرى، أنه من أجل إدراك التغييرات الجوهرية على أرض الواقع يجب أن تُبذل الجهود في المقام الأول من جانب الدول والأطراف المنخرطة في النزاعات.
Spain is planning to organize similar retreats on an annual basis, which will further advance the agendaوتخطط إسبانيا حاليا لتنظيم معتكفات مماثلة سنوياً، مما سيزيد من النهوض بهدف توفير هذه الحماية
Side event 4النشاط الجانبي 4
Protecting civilians from the use of explosive weapons in populated areasحماية المدنيين من استعمال الأسلحة المتفجرة في المناطق المأهولة بالسكان
23 May 2018, United Nations Headquarters23 أيار/مايو 2018، مقر الأمم المتحدة
Side event 4 was co-organized by the Permanent Missions of Austria, Ireland, Mexico and Mozambique to the United Nations and the International Network on Explosive Weapons.تشارَك في تنظيم النشاط الجانبي 4 البعثات الدائمة لأيرلندا والمكسيك وموزامبيق والنمسا لدى الأمم المتحدة، إلى جانب الشبكة الدولية المعنية بالأسلحة المتفجرة.
Speakersالمتكلمون
Jan Kickert, Permanent Representative of Austria to the United Nations; Anna de Courcy Wheeler, Article 36; Véronique Christory, International Committee of the Red Cross (ICRC);يان كيكرت، الممثل الدائم للنمسا لدى الأمم المتحدة، وآنا دي كورسي ويلر، منظمة المادة ٣٦، و فيرونيك كريستوري، اللجنة الدولية للصليب الأحمر، وسحر محمد علي، مركز حماية المدنيين في حالات النزاع.
and Sahr Muhammedally, Center for Civilians in Conflict. Summary At the side event on harm done to civilians by explosive weapons used in populated areas, in addition to underscoring the direct and disproportionate effect of the use of such weapons on civilians (notably that 92 per cent of victims of those weapons are civilians), ICRC and Article 36 focused their presentations on less visible indirect and long-term effects, for example psychosocial harm, forced displacement and the consequences of the destruction of vital infrastructure and services.موجز في هذا النشاط الجانبي المتعلق بالأضرار التي تلحقها الأسلحة المتفجرة بالمدنيين في المناطق المأهولة بالسكان، وبالإضافة إلى التأكيد على الأثر المباشر وغير المتناسب لاستخدام تلك الأسلحة (لا سيما أن 92 في المائة من ضحايا تلك الأسلحة هم من المدنيين)، ركزت اللجنة الدولية للصليب الأحمر ومنظمة المادة 36 في عرضيهما على الآثار غير المباشرة والطويلة الأجل الأقل ظهوراً، مثل الضرر النفسي الاجتماعي والتشريد القسري وعواقب تدمير البنى التحتية والخدمات الحيوية.
The Center for Civilians in Conflict presented possible approaches for armed forces to better evaluate the civilian damages caused by military action in order to reduce harm to civilians resulting from the use of explosive weapons in populated areas, citing concrete examples from Somalia and Afghanistan.وعرض مركز حماية المدنيين في حالات النزاع النهج الممكنة المتاحة للقوات المسلحة لتحسين تقييم الأضرار المدنية الناجمة عن الأعمال العسكرية من أجل الحد من الأضرار التي تلحق بالمدنيين من جراء استخدام الأسلحة المتفجرة في المناطق المأهولة بالسكان، واستشهد بأمثلة محددة من الصومال وأفغانستان.
Mozambique gave a briefing on the process leading to the adoption of the communiqué on protecting civilians from the use of explosive weapons in populated areas adopted in Maputo in November 2017, led by strongly engaged African countries.وقدمت موزامبيق إحاطة بشأن العملية التي أدت إلى اعتماد البيان المتعلق بحماية المدنيين من استخدام الأسلحة المتفجرة في المناطق المأهولة بالسكان، وهو البيان الذي اعتمد في مابوتو في تشرين الثاني/نوفمبر 2017، بقيادة بلدان أفريقية ملتزمة التزاما قويا في هذا الصدد.
The communiqué contributes to the elaboration of a political declaration and deals with the urgent issue of the storage of explosive weapons.ويسهم البيان في صياغة الإعلان السياسي، كما يتطرق إلى المسألة الملحة المتعلقة بتخزين الأسلحة المتفجرة.
Recommendationsالتوصيات
All Member States and civil society should engage in the development of international standards, including an international political declaration on the use of explosive weapons in populated areasينبغي لجميع الدول الأعضاء والمجتمع المدني المشاركة في وضع المعايير الدولية، بما في ذلك إصدار إعلان سياسي دولي بشأن استخدام الأسلحة المتفجرة في المناطق المأهولة بالسكان
Member States should elaborate operational and military policies and practice to restrict and manage the effects of explosive weapons on the area where they are used, e.g. by drawing on collections of best practicesينبغي للدول الأعضاء أن تضع سياسات وممارسات تشغيلية وعسكرية لتقييد وإدارة آثار الأسلحة المتفجرة في المنطقة التي تستخدم فيها، من قبيل الاستفادة من تجميعات أفضل الممارسات
Member States and civil society should take part in or organize regional events on the use of explosive weapons in populated areas, e.g. in the forthcoming meeting of Latin American and Caribbean States in Chile later in 2018ينبغي للدول الأعضاء والمجتمع المدني المشاركة في مناسبات إقليمية بشأن استخدام الأسلحة المتفجرة في المناطق المأهولة بالسكان أو تنظيمها، مثل المشاركة في الاجتماع القادم لدول أمريكا اللاتينية ومنطقة البحر الكاريبي الذي سيعقد في تشيلي في وقت لاحق من عام 2018
Side event 5النشاط الجانبي 5
Obstructing aid, impacting civilians: practical implications of denial of humanitarian accessعرقلة إيصال المعونة وتأثيره على المدنيين: الآثار العملية لمنع إيصال المساعدات الإنسانية
23 May 2018, United Nations Headquarters23 أيار/مايو 2018، مقر الأمم المتحدة
Side event 5 was organized by the Permanent Mission of the United Kingdom of Great Britain and Northern Ireland to the United Nations.نظمت النشاط الجانبي 5 بعثة المملكة المتحدة لبريطانيا العظمى وأيرلندا الشمالية لدى الأمم المتحدة.
Speakersالمتكلمون
Jonathan Allen, Chargé d’affaires a.i. of the Permanent Mission of the United Kingdom to the United Nations;جوناثان ألن، القائم بالأعمال بالنيابة لبعثة المملكة المتحدة لدى الأمم المتحدة؛
Beverley Warmington, Director, Conflict, Humanitarian and Security, Department for International Development of the United Kingdom;وبيفرلي وارمينغتون، مديرة الشؤون الإنسانية والنزاعات والأمن في وزارة التنمية الدولية في المملكة المتحدة؛
and civil society representatives.وممثلون عن المجتمع المدني.
Summaryموجز
Participants in the event contributed concrete examples of denial of humanitarian access to the ongoing discussion on measures that can be taken to prevent the practice and hold perpetrators to account.أسهم المشاركون في هذا النشاط بتقديم أمثلة محددة على منع إيصال المساعدات الإنسانية أثناء المناقشة الجارية بشأن التدابير التي يمكن اتخاذها لمنع هذه الممارسة ومساءلة مقترفيها.
The discussion emphasized the horrific consequences of denying access to humanitarian agencies that provide essential goods and services in Myanmar, South Sudan and elsewhere, and called upon perpetrators to stop that practice and upon the international community to hold them to account.وشددت المناقشة على العواقب المروعة الناجمة عن منع الوصول إلى الوكالات الإنسانية التي توفر السلع والخدمات الأساسية في جنوب السودان وميانمار وفي أماكن أخرى، ودعت مرتكبي هذه الأعمال إلى وقف هذه الممارسة والمجتمع الدولي إلى مساءلتهم.
It is crucial for humanitarian workers to be allowed safe passage.ومن الأهمية بمكان ضمان المرور الآمن للعاملين في المجال الإنساني.
Upholding humanitarian norms and principles is a major pillar of the new Humanitarian Reform Policy published by the United Kingdom in 2017.ويشكل التمسك بالمعايير والمبادئ الإنسانية ركيزة أساسية لسياسة إصلاح المجال الإنساني الجديدة التي أصدرتها المملكة المتحدة في عام 2017.
The briefings focused on the international humanitarian law framework surrounding the denial of humanitarian access and the cases of Myanmar and South Sudan.وتطرقت الإحاطات المقدمة إلى إطار القانون الدولي الإنساني فيما يتصل بمنع إيصال المساعدات الإنسانية، وإلى حالتي ميانمار وجنوب السودان.
With respect to the international humanitarian law framework, the briefing focused on the key elements of the framework that apply to the denial of humanitarian access, namely: (a) States have the primary responsibility for ensuring that their citizens’ basic needs are met;وفيما يتعلق بإطار القانون الدولي الإنساني، ركزت الإحاطة على العناصر الأساسية لهذا الإطار التي تنطبق على منع إيصال المساعدات الإنسانية، وهي: (أ) تتحمل الدول المسؤولية الرئيسية عن كفالة تلبية احتياجات مواطنيها الأساسية؛
(b) in conflict, where civilians’ basic needs may not be met, offers can be made to provide aid and cannot be construed as an interference with the State’s responsibility;(ب) في حالات النزاع، حيث قد يتعذر تلبية الاحتياجات الأساسية للمدنيين، يمكن تقديم عروض لتقديم المعونة ولا يمكن تفسيرها على أنها تدخُّل في مسؤولية الدولة؛
(c) aid can be provided subject to consent by State and non-State parties in control of the territory in question;(ج) يمكن تقديم المساعدات رهناً بموافقة الأطراف الحكومية وغير الحكومية التي تسيطر على الأقاليم المعنية؛
(d) consent cannot be withheld arbitrarily;(د) لا يجب حجب الموافقة بشكل تعسفي؛
and (e) parties to a conflict must facilitate the passage of aid to civilians.(ه) يجب على أطراف النزاع تيسير مرور المساعدات إلى المدنيين.
The briefing on Myanmar emphasized that aid agencies always aimed to provide assistance to those most in need.وشددت الإحاطة المتعلقة بميانمار على أن وكالات المعونة تهدف دائماً إلى تقديم المعونة لأولئك الذين هم في أمس الحاجة إليها.
Needs assessments are key in the delivery of goods and services, in order to serve populations in need effectively.ولعمليات تقييم الاحتياجات أهميتها في توفير هذه السلع والخدمات، من أجل خدمة السكان المحتاجين بصورة فعالة.
In Myanmar, the Rohingya have relied on humanitarian aid for several years, not just since the violence that started in August 2017.وفي ميانمار، اعتمد الروهينغيا على المساعدات الإنسانية لعدة سنوات، وليس فقط منذ بدء أعمال العنف في آب/أغسطس 2017.
Similarly, restrictions on aid agencies attempting to gain access to the State of Rakhine have existed for years.وبالمثل، فإن القيود المفروضة على وكالات المعونة التي تحاول الوصول إلى ولاية راخين موجودة منذ سنوات.
Access now remains severely restricted.وأصبحت إمكانية الوصول حالياً مقيدة بشدة.
For example, it takes two weeks for aid workers to obtain travel authorizations to enter Rakhine, and even then they are usually only allowed in for 14 to 30 days, after which time they have to leave and go through the process again.فعلى سبيل المثال، يحتاج العاملون في مجال الإغاثة لأسبوعين للحصول على أذون لدخول ولاية راخين، وحتى في هذه الحالة لا يُسمح لهم عادة بالدخول إلا لمدة 14 إلى 30 يومًا، ثم يضطرون إلى المغادرة وبدء العملية من جديد.
This interrupts the delivery of aid and affects people in need.وينتج عن ذلك انقطاع في تقديم المساعدات، مما يؤثر على المحتاجين.
Kachin and Shan States are also affected by similar issues.كما تعاني ولايتا كاشين وشان من مشاكل مماثلة.
In addition, aid agencies have had no access to non-government-controlled areas since June 2016.وبالإضافة إلى ذلك، لم تتمكن وكالات المعونة من الوصول إلى المناطق التي لا تسيطر عليها الحكومة منذ حزيران/يونيه 2016.
During the discussion on South Sudan, concerns were raised that parties to the conflict were actively blocking the delivery of humanitarian assistance and that South Sudan was one of the most dangerous operating environments in the world for humanitarian activities, with more than 100 aid workers killed since the conflict had begun.وفي المناقشة التي دارت عن جنوب السودان، أثيرت شواغل بشأن إمعان أطراف النزاع في منع إيصال المساعدات الإنسانية، وذُكر أن جنوب السودان هو واحد من أخطر بيئات العمل الإنساني في العالم، حيث قتل أكثر من 100 عامل إغاثة منذ بدء النزاع.
Participants also expressed concern that government, non-government, community and other stakeholders mistrusted aid workers and non-governmental organizations in South Sudan, despite their best efforts to maintain a neutral position and image, and suggested that the international community support aid agencies in correcting the public misconception that aid workers and organizations were not impartial.كما أعرب المشاركون عن قلقهم من عدم ثقة الحكومة وأصحاب المصلحة الآخرين من الجهات غير الحكومية والمجتمعية وغيرهم في عمال الإغاثة والمنظمات غير الحكومية العاملة في جنوب السودان، على الرغم من بذلهم أقصى الجهود للحفاظ على موقف وصورة محايدين، واقترحوا أن يدعم المجتمع الدولي وكالات المعونة في تصحيح التصور الخاطئ لدى الرأي العام بأن عمال الإغاثة ومنظمات الإغاثة لا يتسمون بالحياد.
Recommendationsالتوصيات
Humanitarian agencies and workers need to communicate more clearly their neutrality, impartiality and mandates, to strengthen stakeholder trustينبغي للوكالات الإنسانية والعاملين في المجال الإنساني الإبلاغ بوضوح أكبر عن حيادهم ونزاهتهم وولاياتهم، بغية تعزيز ثقة أصحاب المصلحة بهم
National authorities and the international community need to redouble their efforts to ensure the safe passage of aidينبغي للسلطات والمجتمع الدولي مضاعفة الجهود لكفالة المرور الآمن للمساعدات
The international community needs to make it clear to the members of the Intergovernmental Authority on Development that they must reach an agreement and that perpetrators of denial of humanitarian access must be held to accountيتعين على المجتمع الدولي أن يوضح لأعضاء الهيئة الحكومية الدولية المعنية بالتنمية ضرورة التوصل إلى اتفاق وأنه يجب مساءلة مقترفي أعمال منع إيصال المساعدات الإنسانية
Side event 6النشاط الجانبي 6
Sustaining peace and preventing violence through unarmed civilian protectionالحفاظ على السلام ومنع العنف من خلال الحماية غير المسلحة للمدنيين
24 May 2018, United Nations Headquarters٢٤ أيار/مايو 2018، مقر الأمم المتحدة
Side event 6 was co-organized by the Permanent Missions of Australia and Uruguay to the United Nations.تشاركت في تنظيم النشاط الجانبي 6 البعثتان الدائمتان لأستراليا وأوروغواي لدى الأمم المتحدة.
Speakersالمتكلمون
Tegan Brink, Deputy Permanent Representative of Australia to the United Nations;تيغان برينك، نائبة الممثل الدائم لأستراليا لدى الأمم المتحدة؛
Luis Bermúdez, Deputy Permanent Representative of Uruguay to the United Nations;ولويس برموديس، نائب الممثل الدائم لأوروغواي لدى الأمم المتحدة؛
Rachel Julian, Director of the Centre for Applied Social Research, Leeds Beckett University, United Kingdom of Great Britain and Northern Ireland;وراشيل جوليان، مديرة مركز البحوث الاجتماعية التطبيقية في جامعة ليدز بيكيت في المملكة المتحدة لبريطانيا العظمى وأيرلندا الشمالية؛
Carmen Lauzon-Gatmaytan, Programme Development Officer in Mindanao, Philippines, Nonviolent Peaceforce;وكارمن لوزون غاتمايتان، مسؤولة وضع البرامج التابعة لـهيئة Nonviolent Peaceforce (قوة السلام بدون عنف) في مينداناو، الفلبين؛
Yasmin Maydhane, Civic Engagement Protection Officer, Nonviolent Peaceforce in South Sudan;وياسمين مايدهان، مسؤولة حماية المشاركة المدنية التابعة لتلك الهيئة في جنوب السودان؛
and Youssef Mahmoud, Senior Adviser, International Peace Institute.ويوسف محمود، كبير مستشارين في المعهد الدولي للسلام.
Summaryموجز
At the event, participants explained how trained unarmed civilians can directly protect other civilians from violence and threats of violence and, through this action, make unarmed civilian protection unique.في هذا النشاط الجانبي، أوضح المشاركون كيف يحمي مدنيون مدربون غير مسلحين المدنيين الآخرين بشكل مباشر من العنف والتهديد بالعنف، وبذلك جعْل الحماية غير المسلحة للمدنيين أمرا فريدا.
For more than 35 years, non-governmental organizations (NGO) have demonstrated that unarmed civilian protection works in a variety of violent conflict situations.وقد أثبتت المنظمات غير الحكومية على مدى أكثر من ٣٥ سنة أن الحماية غير المسلحة للمدنيين تؤتي ثمارها في طائفة متنوعة من الصراعات العنيفة.
Based on the study of projects on unarmed civilian protection, it was found that: lives were saved;فاستنادا إلى دراسة مشاريع بشأن الحماية غير المسلحة للمدنيين، تبين أنها: تنقذ حياة الناس؛
communities were able to stay at home rather than be displaced;تمكِّن المجتمعات المحلية من البقاء في ديارهم عوضا عن التشرد؛
peace and human rights work was better supported;تتيح دعما أفضل للعمل المتعلق بإحلال السلام وحقوق الإنسان؛
and involving more people and in a wider area who lived and worked in affected communities supported the re-establishment of relationships and communication across divided communities.تشرك المزيد من الناس ومن منطقة أوسع ممن عاشوا وعملوا في المجتمعات المتضررة؛ وتدعم إعادة العلاقات والتواصل بين المجتمعات المنقسمة.
The attitude and behaviour of armed actors were changed, and the process had an impact over time.وقد طرأ تغير على مواقف وسلوك الجهات الفاعلة المسلحة، وأصبحت العملية تحدث أثرا على مر الزمن.
Unarmed civilian protection challenges the widespread assumptions that, where there is violence, soldiers are needed, and that armed actors will only yield to threats of violence.وتثبت الحماية غير المسلحة للمدنيين عدم صحة الفرضيات الواسعة الانتشار بأن هناك حاجة للجنود حيثما هناك عنف، وأن الجهات الفاعلة المسلحة لن ترضخ إلا للتهديد بالعنف.
Unarmed peacekeepers can carry out most traditional peacekeeping tasks and work in places where traditional peacekeeping works.فحفظة السلام غير المسلحين يستطيعون الاضطلاع بمعظم المهام التقليدية لحفظ السلام والعمل في الأماكن التي يجري فيها حفظ السلام التقليدي.
The practical use of unarmed civilian protection was demonstrated through the examples of areas of Mindanao in the Philippines and of South Sudan.وجرى التدليل على الاستخدام العملي للحماية غير المسلحة للمدنيين من خلال تقديم أمثلة له مستمدة من منطقة مينداناو في الفلبين ومن جنوب السودان.
In the Philippines, Nonviolent Peaceforce, along with two local NGOs, was invited in 2009 by both the Government of the Philippines and Moro Islamic Liberation Front to be part of the civilian protection component of the ceasefire.ففي الفلبين، قامت حكومة الفلبين وجبهة مورو الإسلامية للتحرير بدعوة قوة السلام بدون عنف إلى جانب منظمتين غير حكوميتين محليتين عام ٢٠٠٩ لتكون جزءا من عنصر حماية المدنيين في عملية وقف إطلاق النار.
For the following four years, Nonviolent Peaceforce had nine teams across Mindanao that monitored, verified, reported and responded to threats to civilians on a daily basis.وخلال السنوات الأربع التالية، كان لقوة السلام بدون عنف تسعة أفرقة في جميع أنحاء مينداناو تقوم يوميا برصد الأخطار التي تهدد المدنيين والتحقق منها والإبلاغ عنها والتدخل بشأنها.
More importantly, they trained 300 local people to do the same.والأهم من ذلك أنها قامت بتدريب 300 من السكان المحليين على القيام بنفس الأمر.
This deepened the coverage of the ceasefire and built ownership of the peace process at the grass-roots level.وعمق ذلك من تغطية وقف إطلاق النار، وأدى إلى احتضان عملية السلام على المستوى الشعبي.
Skirmishes between government forces and Moro Islamic Liberation Front dropped from 115 in 2009 to 0 in 2011.وانخفضت المناوشات بين القوات الحكومية وجبهة تحرير مورو الإسلامية من 115 في عام 2009 إلى صفر في عام 2011.
This civilian-based ceasefire monitoring can be applied in other areas of the world.ويمكن تطبيق رصد المدنيين لوقف إطلاق النار في مناطق أخرى من العالم.
During the siege of Marawi in 2017, Nonviolent Peaceforce helped to evacuate 1,500 people from the city and initiated a peace corridor.فخلال حصار ماراوي في عام 2017، ساعدت قوة السلام بدون عنف على إجلاء 500 1 شخص من سكان المدينة وأنشأت ممرا للسلام.
They continue to provide protection to internally displaced people.وما زالت توفر الحماية للمشردين داخليا.
In December 2017, Nonviolent Peaceforce hosted a workshop on unarmed civilian protection good practices for the Asia region, with the assistance of Australia.وقد استضافت في كانون الأول/ديسمبر 2017 حلقة عمل بشأن الممارسات الجيدة للحماية غير المسلحة للمدنيين في منطقة آسيا بمساعدة من أستراليا.
Good practices identified included: unarmed civilian protection is dependent on relationships with all parties to the conflict;وتشمل الممارسات الجيدة التي جرى تحديدها ما يلي: تتوقف الحماية غير المسلحة للمدنيين على العلاقات مع جميع أطراف النزاع؛
local or national actors and international actors play complementary roles;وتؤدي الجهات الفاعلة المحلية أو الوطنية والجهات الفاعلة الدولية أدوارا متكاملة؛
local ownership and participation are essential;ولا غنى عن المسؤولية والمشاركة المحليتين؛
unarmed civilian protection involves capacity recognition more than capacity-building;وتنطوي الحماية غير المسلحة للمدنيين على الاعتراف بالقدرات أكثر من بنائها؛
and dialogue has both encouragement and deterrent power.وللحوار قوة مشجعة ورادعة على السواء.
In South Sudan, 170 unarmed civilian protectors have formed 14 Nonviolent Peaceforce teams around the country.وفي جنوب السودان، شكل ١٧٠ من حماة المدنيين غير المسلحين ١٤ فريقا لقوة السلام بدون عنف في جميع أنحاء البلد.
Those teams provide accompaniment to threatened people that allows them freedom of movement, so that they may be able to feed their families.وتقوم هذه الأفرقة بمرافقة الأشخاص المهددين بما يسمح لهم بحرية التنقل ليتمكنوا من توفير الطعام لأسرهم.
Nonviolent Peaceforce has helped form more than 40 women’s protection teams and trained more than 1,900 women in self-protection strategies.وساعدت قوة السلام بدون عنف على تشكيل ما يفوق ٤٠ فريقاً نسائيا للحماية، ودربت ما يزيد على 900 1 امرأة على استراتيجيات الحماية الذاتية.
They put an end to sexual violence at certain checkpoints.وهي تضع حداً للعنف الجنسي في بعض نقاط التفتيش.
Through its proactive presence, Nonviolent Peaceforce has secured access for medical staff to give polio vaccinations.وقامت قوة السلام بدون عنف، من خلال وجودها الاستباقي، بتأمين وصول موظفي الخدمات الطبية للتحصين ضد شلل الأطفال.
Because of Nonviolent Peaceforce’s day-to-day presence and the trust that they have built with communities, Nonviolent Peaceforce has been able to accompany the United Nations Mission in South Sudan to hard-to-reach areas.وبسبب التواجد اليومي لقوة السلام بدون عنف والثقة التي بنتها لدى المجتمعات المحلية، تمكنت من مرافقة بعثة الأمم المتحدة في جنوب السودان لتصل إلى مناطق يصعب الوصول إليها.
The discussion demonstrated that most violence was decentralized and needed to be addressed locally.وأظهرت المناقشة أن معظم أعمال العنف غير مركزية ويجب التصدي لها على الصعيد المحلي.
Outsiders have to be humble enough to recognize that people have capacity, and not just needs.وينبغي للأجانب التواضع بما فيه الكفاية للاعتراف بأن الناس لديها قدرات وليس احتياجات فحسب.
Outsiders also have to understand that they are dispensable.كما يجب أن يقتنعوا بفكرة أنه يمكن الاستغناء عنهم.
Briefers recommended that the Security Council challenge the assumptions made in their mandates and analyse situations differently.وأوصى مقدمو الإحاطات بألا يسلم مجلس الأمن بصحة الافتراضات الواردة في التكليفات الصادرة إليهم وأن يحلل الأوضاع بشكل مختلف.
There is a need to map what is already working, who the actors are and who can be trusted.ويلزم تحديد ما يؤتي ثماره بالفعل، ومن هي الجهات الفاعلة، وبمن يمكن الوثوق.
The main points of the side event were as follows:وفيما يلي النقاط الرئيسية للنشاط الجانبي:
Necessity of an integrated approach that include both armed and unarmed approachesضرورة اتباع نهج متكامل يشمل النهج المسلحة وغير المسلحة
Local ownership is keyالمسؤولية المحلية أمر رئيسي
Women’s involvement is paramountمشاركة المرأة أمر بالغ الأهمية
The lack of common language and the dominance of men hinder United Nations armed peacekeeping effortsيؤدي الافتقار إلى لغة مشتركة وهيمنة الرجال إلى عرقلة جهود الأمم المتحدة المسلحة لحفظ السلام
Unarmed civilian protection values mediation, negotiation, trust, continued community engagement, local ownership, solidarity, courage and generosityتحتل الوساطة والمفاوضات والثقة والانخراط المجتمعي المستمر والمسؤولية المحلية والتضامن والشجاعة والسخاء مكانة مهمة في الحماية غير المسلحة للمدنيين
Cooperation with unarmed civilian protection should be mentioned in mandates adopted by the Security Councilينبغي ذكر التعاون مع الحماية غير المسلحة للمدنيين في ولايات مجلس الأمن
Recommendationsالتوصيات
Member States should convene a friends of unarmed civilian protection group or a more informal working group to explore how unarmed civilian protection may complement peacekeeping missions and special political missions, as well as operate in non-mission settings where it can be deployed early to prevent larger-scale violenceينبغي للدول الأعضاء إنشاء فريق من أصدقاء الحماية غير المسلحة للمدنيين أو فريق عامل أكثر اتصافا بالطابع غير الرسمي لاستكشاف الكيفية التي قد تكمِّل بها الحماية غير المسلحة للمدنيين بعثات حفظ السلام والبعثات السياسية الخاصة، وكيفية استخدامها في غير سياقات البعثات حيث يمكن نشرها في وقت مبكر لتفادي تفاقم العنف على نطاق أوسع
States should encourage communities to proactively work to deter violence or react in pre-planned ways to protect themselves from impending violenceينبغي للدول أن تشجع المجتمعات المحلية على العمل بشكل استباقي لردع العنف أو العمل بشكل مقرر سلفاً لحماية أنفسها من العنف الوشيك
States should also strongly support the activities of local women’s and young people’s protection teamsينبغي للدول أيضا أن تدعم بقوة أنشطة أفرقة الحماية النسائية والشبابية المحلية
Unarmed civilian protection should be considered as a potential modality to be employed as a complement to peacekeeping missions and be included in mandates adopted by the Security Council, as appropriateينبغي اعتبار الحماية غير المسلحة للمدنيين طريقة يمكن استخدامها كعنصر مكمل لبعثات حفظ السلام وإدراجها في الولايات التي يعتمدها مجلس الأمن، حسب الاقتضاء
The Security Council should recognize the necessity for an integrated approach that includes both armed and unarmed strategiesينبغي أن يعترف مجلس الأمن بضرورة اتباع نهج متكامل يشمل استراتيجيات مسلحة وغير مسلحة
The Department of Peacekeeping Operations should provide training to their armed and civilian personnel in unarmed methods to protect civilians and in community engagementينبغي لإدارة عمليات حفظ السلام أن توفر التدريب لموظفيها المسلحين والمدنيين على الأساليب غير المسلحة لحماية المدنيين وعلى التواصل مع المجتمعات المحلية
Member States and the United Nations should implement unarmed civilian protection methods when appropriate to improve their ability to protect, for example in the protection of schools and hospitals and persons associated with them, as well as to facilitate the access of humanitarian reliefينبغي للدول الأعضاء والأمم المتحدة أن تنفذ أساليب الحماية غير المسلحة للمدنيين عند الاقتضاء لتحسين قدرتها على الحماية في حالات من قبيل حماية المدارس والمستشفيات والأشخاص المرتبطين بها، فضلا عن تيسير وصول الإغاثة الإنسانية
Special political missions and peacekeeping missions should explore how civilian-based ceasefire monitoring (as done in Mindanao) could be applied in other country situationsينبغي للبعثات السياسية الخاصة وبعثات حفظ السلام استكشاف كيفية تطبيق رصد المدنيين لوقف إطلاق النار (كما حدث في مينداناو) في حالات قطرية أخرى
Special political missions and peacekeeping missions should work more closely with unarmed civilians protection actors who work in the same locationينبغي للبعثات السياسية الخاصة وبعثات حفظ السلام العمل على نحو أوثق مع الجهات الفاعلة للحماية غير المسلحة للمدنيين التي تعمل في المكان ذاته
Side event 7النشاط الجانبي 7
Primacy of politics and protection of civilians in United Nations peacekeepingأسبقية السياسة وحماية المدنيين في حفظ الأمم المتحدة للسلام
24 May 2018, International Peace Institute٢٤ أيار/مايو 2018، المعهد الدولي للسلام
Side event 7 was co-organized by International Peace Institute and the Permanent Mission of the Netherlands to the United Nations.تشارَك في تنظيم النشاط الجانبي 7 المعهد الدولي للسلام والبعثة الدائمة لهولندا لدى الأمم المتحدة.
Speakersالمتكلمون
Ralph Mamiya, former team leader for the protection of civilians, Department of Peacekeeping Operations, and author of the issue brief of the International Peace Institute on the protection of civilians and political strategies;رالف ماميا، الرئيس السابق لفريق حماية المدنيين التابع لإدارة عمليات حفظ السلام ومؤلف عُجالة المعهد الدولي للسلام بشأن الاستراتيجيات السياسية وحماية المدنيين؛
Sébastien Lapierre, Policy, Evaluation and Training Division, Department of Peacekeeping Operations-Department of Field Support; Chloé Marnay-Baszanger, Office of the United Nations High Commissioner for Human Rights; Daniela Kroslak, Department of Peacekeeping Operations;وسيباستيان لابيير من شعبة السياسات والتقييم والتدريب بإدارة عمليات حفظ السلام - إدارة الدعم الميداني، وكلوي مارني - بازنغر، مفوضية الأمم المتحدة لحقوق الإنسان، ودانييلا كروسلاك، إدارة عمليات حفظ السلام، وأليسون غيفين، مركز حماية المدنيين في حالات النزاع.
and Alison Giffen, Center for Civilians in Conflict. Summary The event was part of the protection of civilians project recently launched by International Peace Institute and provided an opportunity to explore the perceived and actual tensions between the pursuit of political solutions and the protection of civilians in peacekeeping contexts.موجز كان هذا النشاط جزءا من مشروع حماية المدنيين الذي أطلقه مؤخراً المعهد الدولي للسلام، وقد أتاح الفرصة لاستكشاف التوترات المتصورة والفعلية بين السعي للحلول السياسية وحماية المدنيين في سياقات حفظ السلام.
While the High-level Independent Panel on Peace Operations stressed the primacy of politics, most United Nations peacekeeping missions are mandated to protect civilians in challenging environments where the peace process has stalled, and where political solutions seem out of reach.ومع أن الفريق المستقل الرفيع المستوى المعني بعمليات السلام قد شدد على أسبقية السياسة، فإن معظم بعثات حفظ السلام التابعة للأمم المتحدة مكلفة بحماية المدنيين في البيئات الصعبة التي تكون فيها عملية السلام قد توقفت، وحيث تبدو الحلول السياسية بعيدة المنال.
In those contexts, military action to better protect local populations may appear as an operational imperative and a priority over the Mission’s engagement in protracted and uncertain political processes.وفي هذه السياقات، يبدو العمل العسكري الهادف إلى حماية السكان المحليين بشكل أفضل كحتمية عملياتية وأولوية تتغلب على مشاركة البعثة في عمليات سياسية مطولة يكتنفها عدم اليقين.
The panel discussed situations in which the risk of competition between the primacy of politics and the centrality of protection arose, as well as situations where the two objectives were complementary and mutually reinforcing.وناقش الفريق الحالات التي كان يتزايد فيها خطر المنافسة بين أسبقية السياسة والأهمية المحورية للحماية، فضلا عن الحالات التي كان يتكامل الهدفان ويعزز كل منهما الآخر.
Panellists also discussed the tensions arising when there was a lack of political engagement supporting the implementation of mandates to protect civilians.وناقش المشاركون في حلقة النقاش التوترات التي كانت تنشأ عند انعدام الانخراط السياسي الداعم لتنفيذ ولايات حماية المدنيين.
They highlighted the need to exploit the complementarity between politics and protection and to use political tools to pursue protection at the levels of the Security Council, the United Nations Secretariat and the missions.وأكدوا الحاجة إلى استغلال التكامل بين السياسة والحماية، وإلى استخدام الأدوات السياسية للسعي للحماية، على مستوى كل من مجلس الأمن والأمانة العامة للأمم المتحدة والبعثات.
They highlighted good practices demonstrating synergies between protection and political strategies in Afghanistan, Mali, South Sudan and the Congo.وأبرزوا الممارسات الجيدة التي تدل على أوجه التآزر بين استراتيجيات الحماية والاستراتيجيات السياسية في أفغانستان وجنوب السودان والكونغو ومالي.
The role of civilian components in pursuing the protection of civilians through political means was particularly emphasized.وجرى التشديد بوجه خاص على دور العناصر المدنية في السعي إلى حماية المدنيين من خلال الوسائل السياسية.
Calling for more robust political engagement by the Security Council to support the United Nations mission mandate to protect, they also emphasized that pursuing a protection of civilians strategy also helped to create space for political solutions.وفي معرض دعوتهم إلى انخراط سياسي أقوى من جانب مجلس الأمن لدعم ولاية الحماية المنوطة ببعثات الأمم المتحدة، شددوا أيضا على أن السعي من أجل تطبيق استراتيجية لحماية المدنيين يساعد في إيجاد حيز للحلول السياسية.
Recommendationsالتوصيات
Better linking and integrating the pursuit of political solutions and the protection of civilians in the strategy of peace operations, as mutually reinforcing objectivesتحسين الربط والاندماج بين السعي للحلول السياسية وحماية المدنيين في استراتيجية عمليات السلام باعتبارهما هدفين يعزز بعضهما بعضا
Side event 8النشاط الجانبي 8
Data-driven protection: how civilian casualty recording and civilian harm tracking can strengthen the protection of civiliansالحماية القائمة على البيانات: كيف تتعزز حماية المدنيين من خلال تسجيل الخسائر في صفوفهم وتتبع الأضرار التي تصيبهم
24 May 2018, United Nations Headquarters٢٤ أيار/مايو 2018، مقر الأمم المتحدة
Side event 8 was organized by the Permanent Missions of Afghanistan and Austria to the United Nations, the Office for the Coordination of Humanitarian Affairs, the Office for Disarmament Affairs, the Office of the United Nations High Commissioner for Human Rights (OHCHR) and the Center for Civilians in Conflict.نظمت النشاط الجانبي 8 البعثتان الدائمتان لأفغانستان والنمسا لدى الأمم المتحدة ومكتب تنسيق الشؤون الإنسانية ومكتب شؤون نزع السلاح ومفوضية الأمم المتحدة لحقوق الإنسان ومركز حماية المدنيين في حالات النزاع.
Speakersالمتكلمون
Jan Kickert, Permanent Representative of Austria to the United Nations;يان كيكرت، الممثل الدائم للنمسا لدى الأمم المتحدة؛
Nazifullah Salarzai, Deputy Permanent Representative of Afghanistan to the United Nations;ونظيف الله سلرزاي، نائب الممثل الدائم لأفغانستان لدى الأمم المتحدة؛
Francesca Marotta, Head of Methodology and Training Section, OHCHR;وفرانشيسكا ماروتا، رئيسة قسم المنهجية والتدريب لدى مفوضية حقوق الإنسان؛
Sahr Muhammedally, Director for Middle East and North Africa and South Asia, Center for Civilians in Conflict;وسحر محمد علي، مديرة منطقة الشرق الأوسط وشمال أفريقيا وجنوب آسيا في مركز حماية المدنيين في حالات النزاع؛
Aurelien Buffler, Chief of Section, Policy Advice and Planning, Office for the Coordination of Humanitarian Affairs;وأوريليان بفلر، رئيس قسم المشورة والتخطيط في مجال السياسات بمكتب تنسيق الشؤون الإنسانية؛
and Michael Spies, Strategic Planning Unit, Office for Disarmament Affairs.ومايكل سبايس، وحدة التخطيط الاستراتيجي، بمكتب شؤون نزع السلاح.
Summaryموجز
The importance and added benefits of systematized data collection through civilian casualty recording and civilian harm tracking were presented during the event.جرى في هذا النشاط تقديم عرض بشأن أهمية الجمع النظامي للبيانات من خلال تسجيل الخسائر في صفوف المدنيين وتتبع الضرر اللاحق بهم وبشأن الفوائد الإضافية التي يحققها هذا الجمع النظامي للبيانات.
Drawing on experience from the impressive standard developed in Afghanistan, as well as its increasing use in other contexts, the advantages of data collection were shown to offer multifaceted advantages, namely: (a) a better understanding by commanders of harm done to civilians, allowing more effective, less harmful operations, and therefore a more effective implementation of the mission’s mandate;واستنادا إلى الخبرة المستمدة من الطريقة النموذجية المثيرة للإعجاب التي استحدثت في أفغانستان، فضلا عن استخدامها المتزايد في سياقات أخرى، تبيَّن أن جمع البيانات له مزايا متعددة الأوجه: (أ) تحسين فهم القادة للضرر اللاحق بالمدنيين، مما يسمح بمزيد من فعالية العمليات والإقلال من ضررها، وبالتالي زيادة فعالية تنفيذ ولاية البعثة؛
(b) stronger protection of civilians resulting from this and from giving both mission commanders and political decision makers a clearer understanding of the harm done;(ب) تعزيز حماية المدنيين الناجمة عن ذلك وعن تقديم فهم أوضح عن الضرر لقادة البعثات وصناع القرارات السياسية؛
and (c) increased data availability for decisions regarding arms control, regulation and exports.(ج) زيادة توافر البيانات المتعلقة بالقرارات المتصلة بتحديد الأسلحة وتنظيمها وصادراتها.
Recommendationsالتوصيات
Further work was deemed necessary on standardizing data collection across the United Nations.اعتُبر أن من الضروري القيام بمزيد من العمل لتوحيد طريقة جمع البيانات على نطاق الأمم المتحدة ككل.
This was an ongoing effort, which included indicator 2 of Sustainable Development Goal 16.1 (conflict-related deaths per 100,000 population, by sex, age and cause).ويمثل ذلك جهدا متواصلا، يتضمن المؤشر 2 من هدف التنمية المستدامة 16-1 (الوفيات المتصلة بالنـزاعات لكل 000 100 نسمة، بحسب العمر والجنس والسبب).
Data collection, e.g. through civilian casualty recording and civilian harm tracking, was proposed to be expanded to other United Nations missions or entities to increase the data available and make progress on the protection of civilians in armed conflict.اقتُرح توسيع نطاق جمع البيانات، على سبيل المثال من خلال تسجيل الخسائر في صفوف المدنيين وتعقب الأضرار التي تصيبهم، ليشمل بعثات الأمم المتحدة أو الكيانات الأخرى من أجل زيادة البيانات المتاحة وإحراز تقدم بشأن حماية المدنيين في النزاعات المسلحة.