A_74_786_EA
Correct misalignment Change languages order
A/74/786 2004999E.docx (ENGLISH)A/74/786 2004999A.docx (ARABIC)
A/74/786A/74/786
United Nationsالأمــم المتحـدة
A/74/786A/74/786
General Assemblyالجمعية العامة
Distr.: GeneralDistr.: General
6 April 20206 April 2020
Original: EnglishArabic Original: English
A/74/786A/74/786
/320-04999
20-04999/4
20-04999 (E) 170420010520 270420 20-04999 (A)
*2004999**2004999*
20-04999/4
/420-04999
Seventy-fourth sessionالدورة الرابعة والسبعون
Agenda item 62البند 62 من جدول الأعمال
Peacebuilding and sustaining peaceبناء السلام والحفاظ عليه
State of global peace and security in line with the central mandates contained in the Charter of the United Nationsحالة السلام والأمن في العالم وفقا للولايات الجوهرية الواردة في ميثاق الأمم المتحدة
Report of the Secretary-Generalتقرير الأمين العام
Summaryموجز
The present report is submitted pursuant to General Assembly resolution 72/243, in which the Assembly called upon the Secretary-General to submit to it a report on the state of global peace and security in line with the central mandates contained in the Charter of the United Nations at its seventy-fourth session.يقدم هذا التقرير عملا بقرار الجمعية العامة 72/243، الذي دعت فيه الأمين العام إلى أن يقدم إليها في دورتها الرابعة والسبعين تقريرا عن حالة السلام والأمن في العالم وفقا للولايات الجوهرية الواردة في ميثاق الأمم المتحدة.
In the report, the evolving nature of armed conflict and violence is highlighted and seven major trends related to global peace and security today are examined.ويجري في التقرير تسليط الضوء على الطبيعة المتطورة للنزاعات المسلحة والعنف، وتدارُس سبعة اتجاهات رئيسية تتصل بالسلام والأمن في العالم اليوم.
Areas of progress and areas in which solutions are still wanting are noted in the report, along with opportunities and persistent challenges faced by the international community.ويشار فيه إلى مجالات التقدم والمجالات التي لا تزال الحلول فيها مطلوبة، إلى جانب الفرص والتحديات المستمرة التي يواجهها المجتمع الدولي.
As such, it serves as a contribution to the reflections that will take place during the seventy-fifth anniversary year of the United Nations and throughout the Nelson Mandela Decade of Peace.وبهذا، يشكل التقرير إسهاما في أنشطة التأمل التي ستجري خلال الذكرى السنوية الخامسة والسبعين لإنشاء الأمم المتحدة وطوال عقد نيلسون مانديلا للسلام.
In that regard, it also serves to honour the spirit and wisdom of one of the world’s great humanists, a man who believed in, and fought for, a better future.وفي هذا الصدد، يأتي التقرير أيضا تكريما لروح وحكمة أحد كبار رواد النزعة الإنسانية في العالم، ذلك الرجل الذي كان مؤمنا بمستقبل أفضل وناضل من أجله.
Indeed, as Mr. Mandela himself declared, “peace is not just the absence of conflict;والواقع أن ”السلام“، كما أعلن نيلسون مانديلا نفسه في عام 2004، ”ليس مجرد غياب النزاعات؛
peace is the creation of an environment where all can flourish, regardless of race, colour, creed, religion, gender, class, caste or any other social markers of difference”.ولكنه تهيئة بيئة يمكن أن يزدهر فيها الجميع، بغض النظر عن العرق أو اللون أو العقيدة أو الدين أو الجنس أو الطبقة أو الطائفة أو أي مؤشرات اجتماعية أخرى دالة على الاختلاف“.
I.أولا -
Introductionمقدمة
1.1 -
The Preamble to the Charter of the United Nations reads “We, the peoples of the United Nations determined to save succeeding generations from the scourge of war, … and to reaffirm faith in fundamental human rights, in the dignity and worth of the human person, in the equal rights of men and women and of nations large and small and to establish conditions under which justice and respect for the obligations arising from treaties and other sources of international law can be maintained and to promote social progress and better standards of life in larger freedom”.تنص ديباجة ميثاق الأمم المتحدة على ما يلي: ”نحن شعوب الأمم المتحدة، وقد آلينا على أنفسنا أن ننقذ الأجيال المقبلة من ويلات الحرب، وأن نؤكد من جديد إيماننا بالحقوق الأساسية للإنسان وبكرامة الفرد وقدره وبما للرجال والنساء والأمم كبيرها وصغيرها من حقوق متساوية، وأن نبين الأحوال التي يمكن في ظلها تحقيق العدالة واحترام الالتزامات الناشئة عن المعاهدات وغيرها من مصادر القانون الدولي، وأن ندفع بالرقي الاجتماعي قدما، وأن نرفع مستوى الحياة في جو من الحرية أفسح‎“‎‏.
These aspirations and the principles enshrined in the Charter – the non-use of force, the peaceful settlement of disputes, non-intervention, cooperation, self-determination and the sovereign equality of Member States – form the foundation of international relations.وتشكل هذه التطلعات والمبادئ المكرسة في الميثاق - عدم استخدام القوة، وتسوية المنازعات بالطرق السلمية، وعدم التدخل، والتعاون، وتقرير المصير، وتساوي الدول الأعضاء في السيادة - أساس العلاقات الدولية.
In the Organization’s seventy-fifth anniversary year, they remain as relevant and urgent as they were in 1945.وفي الذكرى السنوية الخامسة والسبعين لإنشاء المنظمة، لا تزال هذه التطلعات والمبادئ مهمة وملحة كما كانت في عام 1945.
2.2 -
In the intervening decades, there have been remarkable developments.ولقد حدثت، في العقود التي انقضت منذ إنشاء المنظمة، تطورات لافتة للنظر.
A repetition of the kind of global conflagration that preoccupied the founders of the United Nations has been prevented.فقد مُنع تكرار ذلك النوع من الانفجار الذي كان يقض مضاجع مؤسسي الأمم المتحدة.
Treaties and conventions have been adopted to address subjects ranging from the laws of war to political, civil, cultural, economic and social rights, as well as disarmament and the protection of the environment.واعتُمدت معاهدات واتفاقيات لمعالجة مواضيع تتراوح بين قوانين الحرب والحقوق السياسية والمدنية والثقافية والاقتصادية والاجتماعية، فضلا عن نزع السلاح وحماية البيئة.
Peacemaking and peacekeeping by the United Nations have helped to end conflicts and support reconciliation in countries across the world.وساعد صنع السلام وحفظه من جانب الأمم المتحدة على إنهاء نزاعات ودعم المصالحة في بلدان من جميع أنحاء العالم.
Within one generation, 1 billion people have been lifted out of poverty.وتم في غضون جيل واحد انتشال مليار شخص من براثن الفقر.
Most societies are peaceful.وأضحى السلام يعم معظم المجتمعات.
3.3 -
Nevertheless, as the present report shows, there are potential threats to global peace and security today, fuelled by interlocking challenges that imperil progress in the years ahead.ومع ذلك، وكما يبين هذا التقرير، هناك تهديدات محتملة للسلام والأمن في العالم اليوم، تغذيها تحديات متشابكة تعرِّض التقدم في السنوات المقبلة للخطر.
A world in transition is witness to the highest level of geostrategic tensions in years, contributing to devastating and intractable armed conflicts, as well as persistently high levels of grave violence outside conflict settings.فعالم اليوم الذي يمر بحالة انتقال يشهد أعلى مستوى من التوترات الجيواستراتيجية منذ سنوات، مما يسهم في نشوب نزاعات مسلحة مدمرة ومستعصية، فضلا عن استمرار ارتفاع مستويات العنف الخطير خارج بيئات النزاعات.
An existential climate crisis has profound implications for peace and security.وهناك أزمة مناخ وجودية ذات آثار عميقة على السلام والأمن.
Deep global distrust has manifestations that extend from the erosion of confidence in international treaties and norms to declining faith in political establishments, accelerated by concerns of exclusion from the benefits of globalization.وحالة الارتياب العالمية العميقة لها مظاهر تمتد من تآكل الثقة في المعاهدات والقواعد الدولية إلى تراجع الثقة في المؤسسات السياسية، الذي تسارع بسبب الشواغل المتعلقة بالاستبعاد من فوائد العولمة.
This already complicated set of conditions is compounded by escalating concerns about the shadow side of digital technologies, since their enormous potential for progress is affected by fears of their negative effects on jobs, livelihoods, privacy and security and their ability to spread hate speech and fuel polarization.وتتفاقم هذه المجموعة من الظروف المعقدة أصلا بفعل تصاعد المخاوف بشأن الجانب الموازي للتكنولوجيات الرقمية، نظراً إلى أن ما تنطوي عليه من إمكانات هائلة لإحراز تقدم يتأثر بالمخاوف من آثارها السلبية على الوظائف وسبل العيش والخصوصية والأمن وقدرتها على نشر خطاب الكراهية وتأجيج نيران الاستقطاب().
4.4 -
In early 2020, and in just 12 weeks, the emergence of a novel coronavirus disease (COVID-19) has evolved from an initially confined outbreak to a pandemic, affecting over 199 countries and territories as at the end of March.وفي مطلع عام 2020، وفي غضون 12 أسبوعاً فقط، تحول ظهور مرض جديد لفيروس كورونا (كوفيد-19) من فاشيةٍ محصورة في البداية إلى جائحة. وفي نهاية آذار/مارس، كانت تلك الجائحة قد أثرت على أكثر من 199 بلداً وإقليماً.
The speed and scale of the spread, the severity of cases and the societal and economic disruption have already been dramatic, with even more serious consequences in countries with slender resources and weak health systems.وكانت سرعة انتشار الوباء ونطاقه، وخطورة الحالات، والاضطراب الاجتماعي والاقتصادي، قد وصلت بالفعل إلى مستوى مذهل، مع حدوث عواقب أكثر خطورة في البلدان ذات الموارد الضئيلة والنظم الصحية الضعيفة.
COVID-19 is hitting societies at their core.فمرض كوفيد-19 يصيب المجتمعات في صميمها حاليا.
It has plunged the world economy into a recession with enormous socioeconomic implications, staggering unemployment and dire deprivation.إذ أغرق الاقتصاد العالمي في ركود له عواقب اجتماعية واقتصادية هائلة، وفي بطالة مذهلة، وحرمان مريع.
The crisis risks reversing decades of progress in the fight against poverty and exacerbating already high levels of inequality within and between countries.وباتت الأزمة تهدد بانحسار عقود من التقدم في مكافحة الفقر وتُفاقم مستويات عدم المساواة داخل البلدان وفيما بينها المرتفعة أصلا.
A global coming together and a global solution for all are urgently needed.وهناك حاجة ماسة إلى تضافر عالمي وحل عالمي يشمل الجميع.
At the geopolitical level, the crisis is seen as a cry for leadership, solidarity, transparency, trust and cooperation.وعلى الصعيد الجيوسياسي، ينظر إلى الأزمة على أنها صرخة باحثة عن القيادة وداعية إلى التضامن والشفافية والثقة والتعاون.
5.5 -
Maintaining peace and security in today’s world requires coherence, engagement and coordination among the General Assembly, the Security Council and the Economic and Social Council, as well as the Peacebuilding Commission, consistent with the mandates of each body as set out in the Charter and relevant resolutions.إن صون السلام والأمن في عالم اليوم يتطلب الاتساق والتشارك والتنسيق بين الجمعية العامة ومجلس الأمن والمجلس الاقتصادي والاجتماعي، فضلا عن لجنة بناء السلام، بما يتسق مع ولايات كل هيئة على النحو المبين في الميثاق والقرارات ذات الصلة.
The Security Council, as the body with primary responsibility for the maintenance of international peace and security, has a record of successful management of many conflicts and today has a more extensive agenda than at any point in its history.ومجلس الأمن، بوصفه الهيئة المسؤولة في المقام الأول عن صون السلام والأمن الدوليين، له سجل من الإدارة الناجحة للعديد من النزاعات، وله اليوم جدول أعمال أوسع منه في أي وقت من تاريخه.
It is engaging more consistently with regional organizations than in the past and remains a vital forum for international action, with the support of other United Nations bodies.وعمله مع المنظمات الإقليمية يتم اليوم على نحو أكثر اتساقا من ذي قبل، ولا يزال محفلا حيويا للعمل الدولي، تدعمه في ذلك هيئات الأمم المتحدة الأخرى.
However, in situations in which the Council has been divided and unable to act as a result, the effectiveness of international cooperation to advance collective security has been cast in doubt.بيد أنه في الحالات التي كان المجلس منقسما، وعاجزا عن العمل نتيجة لذلك، كانت فعالية التعاون الدولي للنهوض بالأمن الجماعي تحوم حولها الشكوك.
Conflicts have escalated, leading to a deplorable level of civilian casualties and forced displacement.وقد تصاعدت حدة النزاعات، مما أدى إلى مستوى مؤلم من الخسائر في صفوف المدنيين وإلى حالات تشريد قسري.
6.6 -
The Charter highlights the critical relationship between peace and security, development, human rights, including gender equality, and international cooperation.ويسلط الميثاق الضوء على العلاقة الحاسمة بين السلام والأمن، والتنمية، وحقوق الإنسان، بما في ذلك المساواة بين الجنسين، والتعاون الدولي.
In 2015, Member States reaffirmed those fundamental interlinkages when they adopted the 2030 Agenda for Sustainable Development as the framing document for collective efforts to build peaceful, prosperous and inclusive societies on a healthy planet.وفي عام 2015، أكدت الدول الأعضاء من جديد تلك الروابط الأساسية عندما اعتمدت خطة التنمية المستدامة لعام 2030 بوصفها وثيقة تأطير للجهود الجماعية الرامية إلى بناء مجتمعات سلمية ومزدهرة وشاملة للجميع على كوكب معافىً.
The Charter places prevention at the heart of the work of the United Nations.ويضع الميثاق المنع في صميم عمل الأمم المتحدة.
Moving towards a single, integrated peace and security pillar and its closer alignment with the development and human rights pillars as part of the Organization’s reform agenda reflects a recognition that only a holistic approach to contemporary peace and security challenges will achieve the prevention and sustaining peace agenda, as well as preserve development gains and advance human rights for all, which are the central goals of the United Nations.ويعكس التحركُ نحو ركيزة واحدة متكاملة للسلام والأمن ومواءمتها على نحو أوثق مع ركيزتي التنمية وحقوق الإنسان في إطار خطة إصلاح المنظمة، اعترافا بأن اتباع نهج كلي إزاء التحديات المعاصرة في مجال السلام والأمن هو وحده الذي سيحقق خطة المنع والحفاظ على السلام، فضلا عن صون المكاسب الإنمائية والنهوض بحقوق الإنسان للجميع، وهي الأهداف الرئيسية للأمم المتحدة.
Integral to those endeavours is ensuring the greater participation of women and gender equality, both within the United Nations and in its work globally.ويأتي كجزء لا يتجزأ من تلك المساعي ضمان مشاركة أكبر للمرأة والمساواة بين الجنسين، سواء داخل الأمم المتحدة أو في عملها على الصعيد العالمي.
7.7 -
In order to assess the state of global peace and security, the present report provides a broad and integrated approach.ومن أجل تقييم حالة السلام والأمن في العالم، يعرض هذا التقرير نهجا واسعا ومتكاملا.
A review of the evolving nature of conflict and violence is followed by an examination of seven interconnected trends that intersect in different ways with contemporary peace and security – human mobility, economic relations and trade, inequality, civic participation, digital technologies, climate change, and disarmament and the regulation of arms – and require the collective engagement of Member States if they are to successfully respond to new and emerging threats, including pandemics, prevent new conflicts and crises and sustain peace.فبعد استعراض الطبيعة المتطورة للنزاعات والعنف تأتي دراسة لسبعة اتجاهات مترابطة تتقاطع بطرق مختلفة مع السلام والأمن المعاصرين، وهي: التنقل البشري، والعلاقات الاقتصادية والتجارة، وعدم المساواة، والمشاركة المدنية، والتكنولوجيات الرقمية، وتغير المناخ، ونزع السلاح، وتنظيم الأسلحة. وتتطلب هذه الاتجاهات مشاركة جماعية من جانب الدول الأعضاء إذا أريد لها أن تنجح في معالجة التهديدات الجديدة والناشئة، بما فيها الجوائح، ومنع نشوب نزاعات وأزمات جديدة، والحفاظ على السلام.
Such a response can only be collective, and will require Member States to work effectively, nimbly and innovatively with a number of stakeholders.ولا يمكن أن تكون هذه الاستجابة إلا جماعية، وستتطلب من الدول الأعضاء أن تعمل بفعالية وخفة حركة وابتكار مع عدد من أصحاب المصلحة.
As the challenges that Member States face have become more interconnected and complex, responses must follow suit.وبما أن التحديات التي تواجهها الدول الأعضاء أصبحت أكثر ترابطا وتعقيدا، يجب أن تكون الاستجابات كذلك أيضا.
II.ثانيا -
Evolving conflict and violenceالنزاع والعنف الآخذان في التطور
8.8 -
The scope and scale of armed conflict and violence are evolving.يطرأ تطور حاليا على نطاق النزاعات المسلحة والعنف وحجمهما.
Inter-State war, the major preoccupation at the time the United Nations was founded, is a rare event today, even if the threat of a major global conflict remains real;والحرب بين الدول، التي كانت الشاغل الرئيسي وقت تأسيس الأمم المتحدة، هي حدث نادر اليوم، حتى وإن ظل خطر نشوب نزاع عالمي كبير حقيقيا؛
meanwhile, intra-State armed conflict is resurgent.وفي الوقت نفسه، فإن النزاعات المسلحة داخل الدول تعاود الظهور().
Over the past decade, internal conflicts have contributed to the highest number of conflict-related fatalities since the end of the Cold War.فعلى مدى العقد الماضي، أسهمت النزاعات الداخلية في أكبر عدد من الوفيات المتصلة بالنزاعات منذ نهاية الحرب الباردة.
Their proliferation has also reversed the decline in the number of intra-State conflicts between the early 1990s and the early 2010s (see figure I), partly as a result of concerted multilateral efforts, underpinned by consensus within the Security Council, to manage or resolve them.وأدى انتشار تلك النزاعات أيضا إلى انحسار الانخفاض الذي حدث في عدد النزاعات داخل الدول بين أوائل التسعينيات وأوائل عام 2010 (انظر الشكل الأول)، والذي يعزى جزئيا إلى الجهود المتضافرة المتعددة الأطراف، المدعومة بتوافق الآراء داخل مجلس الأمن، للسيطرة عليها أو حلها.
Figure Iالشكل الأول
Number of conflict-related fatalities (1946–2018) in both inter-State and internal conflictsعدد الوفيات المتصلة بالنزاعات (1946-2018) لكل من النزاعات بين الدول والنزاعات الداخلية
Source: Peace Research Institute Oslo/Uppsala Conflict Data Program database.المصدر: قاعدة بيانات برنامج أوبسالا لبيانات النزاعات/معهد بحوث السلام في أوسلو.
9.9 -
There are considerable geographic variations in conflict trends.وهناك اختلافات جغرافية كبيرة في اتجاهات النزاعات.
Latin America and East Asia, for example, have experienced a remarkable reduction in conventional armed conflict over the past four decades, despite the recent rise in tensions affecting a number of countries.فقد شهدت أمريكا اللاتينية وشرق آسيا، على سبيل المثال، انخفاضا كبيرا في النزاعات المسلحة التقليدية على مدى العقود الأربعة الماضية، على الرغم من الزيادة الأخيرة في التوترات التي أثرت على عدد من البلدان.
A positive trend is also evident in Europe, after a dramatic escalation at the end of the Cold War as armed conflicts erupted in parts of the Western Balkans and Eastern Europe.ويتضح أيضا اتجاه إيجابي في أوروبا، بعد تصعيد كبير في نهاية الحرب الباردة مع اندلاع نزاعات مسلحة في أجزاء من غرب البلقان وأوروبا الشرقية.
There has been a significant increase in the number and intensity of violent conflicts in Africa and the Middle East, not least in the aftermath of the uprisings in the Arab world, albeit with notable exceptions within each region.وحدثت زيادة كبيرة في عدد وحدة النزاعات العنيفة في أفريقيا والشرق الأوسط، ليس أقلها في أعقاب الانتفاضات التي حدثت في العالم العربي، وإن كان ذلك مع وجود استثناءات ملحوظة داخل كل منطقة().
10.10 -
Intra-State conflicts today are characterized by great complexity.وتتسم النزاعات داخل الدول اليوم بتعقيد كبير.
They typically involve the proliferation of non-State armed groups, linkages with criminal and sometimes extremist interests, growing internationalization and connections to global supply chains.والمألوف فيها انتشار الجماعات المسلحة من غير الدول، ووجود صلات مع جهات إجرامية ومع جهات متطرفة في بعض الأحيان، والتدويل المتزايد، ووجود صلات بسلاسل الإمداد العالمية.
These factors have made conflicts longer and more difficult to resolve, while increasing the vulnerability of civilians to atrocity crimes, often on a large scale, and other grave human rights violations.وقد جعلت هذه العوامل النزاعات أطول أمدا وأكثر استعصاءً على الحل، بينما زادت من تعرض المدنيين للجرائم الفظيعة، التي كثيرا ما تكون على نطاق واسع، ولغير ذلك من الانتهاكات الجسيمة لحقوق الإنسان.
11.11 -
Many non-State armed groups active in intra-State conflicts operate with loose and fluid chains of command.ويعمل العديد من الجماعات المسلحة التي ليست دولا الناشطة في النزاعات داخل الدول بتسلسلات قيادية فضفاضة ومتقلبة.
Decentralized groups form shifting coalitions, maintaining links to external supporters while pursuing a wide range of ideological, political and economic agendas not necessarily amenable to negotiation.وتشكل الجماعات اللامركزية تحالفات متغيرة، وتحافظ على صلات بمؤيدي خارجيين، بينما تسعى إلى تنفيذ مجموعة واسعة من المخططات الأيديولوجية والسياسية والاقتصادية التي لا يمكن بالضرورة التفاوض بشأنها.
In many conflict theatres, armed groups are well-equipped with military-grade weapons acquired from poorly secured stockpiles and transfers from the illicit market, or from States.وفي العديد من مسارح النزاعات، تكون الجماعات المسلحة مجهزة تجهيزا جيدا بأسلحة مطورة في مصانع عسكرية يتم الحصول عليها من مخزونات رديئة التـأمين وعمليات نقل من السوق غير المشروعة، أو من الدول.
12.12 -
A growing number of countries is engaging militarily in intra-State conflicts, not only as supporters or enablers of local actors, but as parties to the conflict in their own right.وينخرط عدد متزايد من البلدان عسكريا في النزاعات المحتدمة داخل الدول، ليس فقط كجهات داعمة أو مساعِدة للجهات الفاعلة المحلية، بل كأطراف في النزاعات ذاتها.
Critically, when external actors engage in intra-State conflicts, they often do so in support of competing internal forces, at times acting in direct violation of Security Council decisions.ومما له أهمية حاسمة أنه عندما تنخرط أطراف خارجية في نزاعات داخل الدول، فإنها كثيرا ما تفعل ذلك دعما لقوى داخلية متنافسة، تتصرف أحيانا في انتهاك مباشر لقرارات مجلس الأمن.
In many cases, such engagement appears to be aimed at countering other external actors, rather than pursuing stated aims of peace and stability.وفي كثير من الحالات، يبدو أن هذا الانخراط يهدف إلى التصدي لأطراف خارجية أخرى، بدلا من السعي إلى تحقيق الهدف المعلن المتمثل في إحلال السلام والاستقرار.
13.13 -
The impact of intra-State conflicts on civilians extends far beyond the number of reported battle deaths.والنزاعات داخل الدول لها آثار على المدنيين تتجاوز كثيرا عدد الوفيات المبلغ عنها في المعارك.
Many contemporary conflicts are fought in urban centres, resulting in devastating and well-documented impacts on civilians, including massive loss of life and the extensive destruction of civilian infrastructure.ويدور رحى العديد من النزاعات المعاصرة في المراكز الحضرية، وتنجم عنها آثار مدمرة وموثقة توثيقا جيدا على المدنيين، بما في ذلك الخسائر الفادحة في الأرواح والتدمير الواسع النطاق للهياكل الأساسية المدنية.
Sexual and gender-based violence is all too prevalent, in particular directed at women and used as a tactic of war, along with forcible recruitment, including of children, into armed groups.والعنف الجنسي والجنساني منتشران بصورة كبيرة، ولا سيما العنف الموجه ضد المرأة، ويُستخدمان كأسلوب من أساليب الحرب، إلى جانب التجنيد القسري، بما في ذلك تجنيد الأطفال، في الجماعات المسلحة.
Intra-State conflicts increase the risk of “excess deaths” among the population as a whole, disproportionately affecting women and children.وتزيد النزاعات داخل الدول من خطر وقوع ”وفيات مفرطة“ بين السكان ككل، مما يؤثر بشكل غير متناسب على النساء والأطفال.
14.14 -
Since 1945, the United Nations has developed a number of practices and tools to prevent, manage and resolve conflict, from the discreet engagement of the Secretary-General’s good offices and preventive diplomacy to the more formal establishment of the mechanisms and doctrine of United Nations peacekeeping and, more recently, peacebuilding.ومنذ عام 1945، استحدثت الأمم المتحدة عددا من الممارسات والأدوات لمنع نشوب النزاعات وإدارتها وحلها، بدءا من الاستخدام الحصيف للمساعي الحميدة للأمين العام والدبلوماسية الوقائية وانتهاءً بالقيام بما هو أكثر اتصافا بالطابع الرسمي ممثلاً في إنشاء آليات وعقيدة عمليات الأمم المتحدة لحفظ السلام، وفي الآونة الأخيرة بناء السلام.
Regional organizations are taking on an increasingly important role.وتضطلع المنظمات الإقليمية بدور متزايد الأهمية.
In 2000, a signal achievement was the adoption by the Security Council of its resolution 1325 (2000), launching an ambitious women and peace and security agenda.وقد شهد عام 2000 إنجازا تاريخيا هو اتخاذ مجلس الأمن قراره 1325 (2000)، الذي أطلق برنامجا طموحا بشأن المرأة والسلام والأمن.
With the adoption of Council resolution 2250 (2015), youth and peace and security has emerged as another essential focus of the work of the Organization.وباتخاذ المجلس قراره 2250 (2015)، برز موضوع الشباب والسلام والأمن كمحور أساسي آخر لعمل المنظمة.
Most recently, in its resolution 2475 (2019), the Council recognized for the first time the disproportionate impact of armed conflict on persons with disabilities and emphasized key actions to address it.وفي الآونة الأخيرة، أقر المجلس لأول مرة، في قراره 2475 (2019)، بالأثر غير المتناسب للنزاعات المسلحة على الأشخاص ذوي الإعاقة وشدد على إجراءات رئيسية للتصدي له.
15.15 -
Addressing evolving global peace and security challenges, including complex, metastasizing intra-State conflicts, which are simultaneously subnational and transnational, requires the continuous review and updating of tools and approaches.وتتطلب معالجة التحديات المتطورة في مجال السلام والأمن في العالم، بما في ذلك النزاعات المعقدة والمستشرية داخل الدول، التي هي في الوقت نفسه دون وطنية وعبر وطنية()، الاستعراض والتحديث المستمرين للأدوات والنُهُج.
In recent years, the United Nations has, among other actions, brought about a surge in diplomacy for peace and further strengthened its mediation capacity.وفي السنوات الأخيرة، أحدثت الأمم المتحدة، من بين إجراءات أخرى، طفرة في الدبلوماسية من أجل السلام وزادت من تعزيز قدرتها على الوساطة.
In 2018, Member States were invited to renew collective engagement with United Nations peacekeeping in the Action for Peacekeeping initiative, and on disarmament with Securing Our Common Future: An Agenda for Disarmament.وفي عام 2018، دُعيت الدول الأعضاء إلى تجديد التزامها بالعمل الجماعي مع عمليات الأمم المتحدة لحفظ السلام ضمن مبادرة ”العمل من أجل حفظ السلام“، والتزامها الجماعي بنزع السلاح ضمن خطة ”تأمين مستقبلنا المشترك: خطة لنزع السلاح“.
The reform of the United Nations counter-terrorism architecture has enhanced coherence in that area.وتعزَّز الاتساق في هذا المجال بفضل إصلاح هيكل الأمم المتحدة لمكافحة الإرهاب.
Not only is championing improved implementation of Security Council resolution 1325 (2000) a means of countering gender inequality, but the meaningful participation of women leaders and decision makers in mediation efforts and peace processes also contributes to more lasting and sustainable peace.ولا يقتصر الأمر على كون دعم تحسين تنفيذ قرار مجلس الأمن 1325 (2000) وسيلةً لمكافحة عدم المساواة بين الجنسين، بل إن المشاركة الهادفة للقيادات النسائية وصانعات القرار في جهود الوساطة وعمليات السلام تسهم أيضا في تحقيق سلام أدوم وأمتن.
On 23 March 2020, in response to the COVID-19 crisis, the Secretary-General issued an appeal for an immediate global ceasefire.وفي 23 آذار/مارس 2020، واستجابة لأزمة كوفيد-19، وجه الأمين العام نداء من أجل التوصل إلى وقف فوري لإطلاق النار على الصعيد العالمي.
He called upon warring parties to “silence the guns” and end air strikes to help to create corridors for life-saving aid, to open windows for diplomacy and to be inspired by coalitions and dialogue slowly taking shape among rival parties in some parts of the world to enable joint approaches to the crisis.ودعا الأطراف المتحاربة إلى ”إسكات البنادق“ ووقف الضربات الجوية للمساعدة في إنشاء ممرات للمعونة المنقذة للحياة، وفتح النوافذ للدبلوماسية، والاسترشاد بالتحالفات والحوارات التي تتشكل ببطء بين الأطراف المتخاصمة في بعض أنحاء العالم للتمكين من اتباع نُهج مشتركة إزاء الأزمة.
Subsequently, along with special representatives and envoys, the Secretary-General engaged with parties to that effect.وفي وقت لاحق، أجرى الأمين العام، إلى جانب ممثلين ومبعوثين خاصين، مشاورات مع أطراف في هذا الصدد.
Some parties to conflict have already issued declarations of acceptance in response.وأصدرت بعض أطراف النزاعات بالفعل إعلانات قبول ردا على ذلك.
16.16 -
Beyond armed conflict, other forms of violence affect a wide range of countries.وإلى جانب النزاعات المسلحة، تؤثر أشكال أخرى من العنف على طائفة واسعة من البلدان().
The extent of violent activities linked to extremism and terrorism has increased, especially since 2001, and has become a global phenomenon, leading to large-scale military and counter-terrorism engagements by national and international actors.فقد ازداد نطاق أنشطة العنف المرتبطة بالتطرف والإرهاب، ولا سيما منذ عام 2001، وأصبحت ظاهرة عالمية، مما أدى إلى قيام جهات فاعلة وطنية ودولية بأنشطة عسكرية واسعة النطاق وتنفيذ أنشطة واسعة النطاق في مجال مكافحة الإرهاب.
The overwhelming concentration of casualties of terrorism has been in the Middle East, South and South-East Asia and North and West Africa (see figure II).وتركزت الأغلبية الساحقة للإصابات التي أوقعها الإرهاب في الشرق الأوسط ومنطقة جنوب آسيا وجنوبها الشرقي وشمال وغرب أفريقيا (انظر الشكل الثاني)().
A growing concern is the threat posed by right-wing extremism, including white supremacist, anti-Muslim and antisemitic violence.ومن الشواغل المتزايدة التهديد الذي يشكله التطرف اليميني، بما في ذلك العنف القائم على تفوق العرق الأبيض والعنف ضد المسلمين والعنف المنطلق من معاداة السامية.
Figure II Number of deaths in terrorist attacks (1970–2018)الشكل الثاني عدد الوفيات التي أوقعتها الهجمات الإرهابية (1970-2018)
Source: Global Terrorism Database.المصدر: قاعدة بيانات الإرهاب العالمي.
17.17 -
Criminal violence disproportionally affects young adult men and boys.ويؤثر العنف الإجرامي تأثيرا غير متناسب على الشباب الذكور والصبيان.
In 2017, the most recent year for which comprehensive and standardized data are available, the number of homicide victims (464,000) far surpassed the number of people reportedly killed in armed conflict (89,000) and terrorist-related violence (26,000).ففي عام 2017، وهو آخر عام تتوافر عنه بيانات شاملة وموحدة، تجاوز عدد ضحايا جرائم القتل (000 464 شخص)() كثيرا عدد الأشخاص الذين أُفيد أنهم قتلوا في النزاعات المسلحة (000 89 شخص) والعنف المتصل بالإرهاب (000 26 شخص)().
Although the global burden of homicidal violence is significant, there is considerable variation in the prevalence between and within regions.وعلى الرغم من أن العبء العالمي للعنف القاتل كبير، فإن هناك تفاوتا كبيرا في انتشاره بين المناطق وداخلها.
In 2017, roughly 37 per cent of all reported homicides occurred in the Americas, 35 per cent in Africa and 23 per cent in Asia.ففي عام 2017، وقعت نسبة 37 في المائة تقريبا من جميع جرائم القتل المبلغ عنها في الأمريكتين، و 35 في المائة في أفريقيا، و 23 في المائة في آسيا().
Overall levels of homicide are declining in most parts of the world, with the exception of South America and the Caribbean, as well as Central and Southern Africa.وتنخفض حاليا المستويات العامة لجرائم القتل في معظم أنحاء العالم، باستثناء أمريكا الجنوبية ومنطقة البحر الكاريبي، وكذلك في وسط أفريقيا والجنوب الأفريقي.
In some countries, while overall homicide rates fell, femicide is rising, meaning that the number of women being killed by an intimate partner or otherwise targeted for being women is on the rise.وفي بعض البلدان، وبينما انخفضت المعدلات الإجمالية لجرائم القتل، فإن قتل الإناث آخذ في الازدياد، مما يعني أن عدد النساء اللاتي يقتلن على يد رفيق حميم أو يُستهدفن بطريقة أخرى لكونهن نساء آخذ في الازدياد.
18.18 -
While poorly documented, transnational organized crime has significantly benefited from the increase in global trade, air travel, shipping and containerization, combined with the lowered cost of communications technologies.ورغم أن الجريمة المنظمة عبر الوطنية غير موثقة توثيقا جيدا، فقد تيسرت كثيرا بفعل الزيادة في التجارة العالمية والسفر الجوي والشحن والنقل بالحاويات، إلى جانب انخفاض تكلفة تكنولوجيات الاتصالات إلى أدنى مستوى لها.
Illicit trade and transnational organized crime cost trillions of dollars in lost revenue and productivity and generate hundreds of billions in profit.والتجارة غير المشروعة والجريمة المنظمة عبر الوطنية يكلفان تريليونات الدولارات من الإيرادات والإنتاجية المفقودتين ويدران مئات المليارات من الأرباح().
Transnational organized crime threatens international peace and security and inhibits progress in achieving the Sustainable Development Goals.وتهدد الجريمة المنظمة عبر الوطنية السلام والأمن الدوليين وتعوق التقدم في تحقيق أهداف التنمية المستدامة.
In intra-State wars, the presence of criminal networks and their links to various parties to conflict affect the political economy of conflict and thus its broader dynamics, as access to illicit revenue sources can reduce the incentive to seek a peaceful settlement.وفي الحروب داخل الدول، يؤثر وجود الشبكات الإجرامية وصلاتها بمختلف أطراف النزاعات على الاقتصاد السياسي للنزاع، وبالتالي على دينامياته الأوسع نطاقا، حيث أن الوصول إلى مصادر الإيرادات غير المشروعة يمكن أن يقلل من الحافز على السعي إلى تسوية سلمية.
III.ثالثا -
Major trends related to global peace and securityالاتجاهات الرئيسية المتصلة بالسلام والأمن في العالم
19.19 -
Preventing and addressing conflict and violence constitute both a tremendous challenge and an urgent priority.يشكل منع نشوب النزاعات والعنف والتصدي لهما تحديا هائلا وأولوية عاجلة في آن واحد.
Nevertheless, efforts to promote peace and security are interrelated with and complicated by other factors – some causing conflict and organized violence, some, at least in part, being consequences of it, and others undermining collective efforts to prevent, manage or resolve it.ومع ذلك، فإن الجهود الرامية إلى تعزيز السلام والأمن مترابطة مع عوامل أخرى تزيدها تعقيدا - بعضها يسبب النزاع والعنف المنظم، وبعضها يتولد عنهما ولو جزئياً، وبعضها الآخر يقوض الجهود الجماعية الرامية إلى منع نشوب النزاع والعنف المنظم أو إدارتهما أو حلهما.
The General Assembly and the Security Council have on different occasions recognized the connections between peace and security and human mobility (Assembly resolution 70/1), economic relations and trade (resolution 70/262 and Council resolution 2282 (2016)), inequality (resolution 70/1), civic participation (resolution 70/168), digital technologies (resolution 74/29), climate change (resolution 63/281) and the proliferation of weapons.وقد اعترفت الجمعية العامة ومجلس الأمن في مناسبات مختلفة بالصلات بين السلام والأمن والتنقل البشري (قرار الجمعية العامة 70/1)()، والعلاقات الاقتصادية والتجارة (القرار 70/262 وقرار المجلس 2282 (2016))، وعدم المساواة (القرار 70/1)، والمشاركة المدنية (القرار 70/168)، والتكنولوجيات الرقمية (القرار 74/29)، وتغير المناخ (القرار 63/281)، وانتشار الأسلحة.
In turn, it is necessary to comprehensively address these and other drivers of, and contributing factors to, conflict in order to achieve the 2030 Agenda (see A/73/890-S/2019/448).ويلزم التصدي بصورة شاملة لهذه العوامل وغيرها من العوامل المحركة للنزاعات والعوامل المساهمة فيها من أجل تحقيق خطة عام 2030 (انظر A/73/890-S/2019/448).
A.ألف -
Human mobility, including refugee flows, forced displacement and migrationالتنقل البشري، بما في ذلك تدفقات اللاجئين والتشريد القسري والهجرة
20.20 -
Throughout history, mobility has been an integral part of the human experience.لقد كان التنقل جزءا لا يتجزأ من التجربة الإنسانية على مر التاريخ.
Today, human mobility is driven by many interrelated factors, most notably armed conflict and violence, but also the impact of climate change and environmental degradation, economic pressures and the absence of, or weak, governance.واليوم، تحرك التنقلَ البشري عوامل ُكثيرة مترابطة، أبرزها النزاع المسلح والعنف، ولكن تحركه أيضا آثار تغير المناخ والتدهور البيئي، والضغوط الاقتصادية، وغياب الحوكمة الرشيدة أو ضعفها.
Armed conflicts, ethnic violence, terrorism-related activities and organized crime have led to the forced displacement of entire communities, both internally and across borders, and have severely disrupted traditional patterns of human mobility, including transhumance.وقد أدت النزاعات المسلحة والعنف العرقي والأنشطة المتصلة بالإرهاب والجريمة المنظمة إلى التشريد القسري لمجتمعات محلية بأكملها، داخليا وعبر الحدود على السواء، وعطلت بشدة الأنماط التقليدية للتنقل البشري، بما فيها الانتجاع.
21.21 -
The number of humans on the move worldwide, including those forcibly displaced, reached an estimated 272 million in 2019, an increase of 51 million (or 23 per cent) since 2010.وبلغ عدد البشر الذين ينتقلون في جميع أنحاء العالم، بمن فيهم المشردون قسراً، ما يقدر بـ 272 مليون نسمة في عام 2019، أي بزيادة قدرها 51 مليون نسمة (أو 23 في المائة) منذ عام 2010().
That figure includes nearly 29.5 million refugees and asylum seekers worldwide – the highest figure recorded since the end of the Second World War.ويشمل هذا الرقم ما يقرب من 29,5 مليون لاجئ وطالب لجوء في جميع أنحاء العالم - وهو أعلى رقم يسجل منذ نهاية الحرب العالمية الثانية().
The increase in mixed flows of refugees and migrants occurred primarily between 2012 and 2015 and was driven by conflicts in the Middle East and parts of Africa, although significant numbers were displaced in other regions too, including Latin America and South-East Asia.وحدثت الزيادة في التدفقات المختلطة للاجئين والمهاجرين في المقام الأول بين عامي 2012 و 2015، وكانت مدفوعة بالنزاعات في الشرق الأوسط وأجزاء من أفريقيا، وإن حدث تشرد لأعداد كبيرة في مناطق أخرى أيضا، بما في ذلك أمريكا اللاتينية وجنوب شرق آسيا.
In addition, there were 41.3 million conflict-related internally displaced persons at the end of 2018, the highest number ever recorded.وبالإضافة إلى ذلك، كان هناك 41,3 مليون من المشردين داخليا ً المرتبطين بالنزاعات في نهاية عام 2018، وهو أعلى عدد يسجل على الإطلاق.
Women and girls make up around 50 per cent of any refugee, internally displaced or stateless population, frequently experiencing sexual violence and gender-based discrimination.وتشكل النساء والفتيات نحو 50 في المائة من أي طائفة من اللاجئين أو المشردين داخليا أو عديمي الجنسية، وكثيرا ما يتعرضن للعنف الجنسي والتمييز القائم على نوع الجنس.
Intersecting factors such as age, disability, ethnicity and sexual orientation further compound the risks.ويتزايد تفاقم المخاطر أيضا بفعل عوامل متقاطعة مثل العمر والإعاقة والأصل الإثني والميل الجنسي().
22.22 -
Responses to mixed flows of refugees and migrants continue to generate divisive debates.ولا يزال التعامل مع التدفقات المختلطة للاجئين والمهاجرين يثير مناقشات خلافية.
Anti-immigrant rhetoric exploits anxieties and perceptions of injustice among some populations in host countries and provokes fear of refugees, migrants and minorities associated with migration, often leading to their further exclusion or violent attacks against them.فالخطاب المعادي للمهاجرين يستغل القلق وتصورات التعرض للظلم لدى بعض السكان في البلدان المضيفة ويثير الخوف من اللاجئين والمهاجرين والأقليات المرتبطة بالهجرة، مما يؤدي في كثير من الأحيان إلى زيادة استبعادهم أو ارتكاب اعتداءات عنيفة عليهم.
Many measures adopted by Governments to reduce mixed flows, such as pushbacks or policies of deterrence, erode human rights and refugee protection without addressing the drivers that compel people to move in the first place.ويقوض العديدُ من التدابير التي تتخذها الحكومات للحد من التدفقات المختلطة، مثل إرجاعهم قسرا أو تبني سياسات رادعة، حقوقَ الإنسان وحماية اللاجئين دون التصدي للدوافع التي تجبر الناس على الانتقال أساساً.
23.23 -
Human mobility is a global phenomenon, growing in scope, complexity and impact.والتنقل البشري ظاهرة عالمية يتزايد نطاقها وتعقيدها وتأثيرها.
At a minimum, the human rights of people on the move have to be respected and their humane treatment ensured, regardless of migration status, religion, nationality or ethnicity.ويجب، كحد أدنى، احترام حقوق الإنسان للأشخاص الذين ينتقلون، وضمان معاملتهم معاملةً إنسانية، بغض النظر عن وضعهم من حيث الهجرة أو دينهم أو جنسيتهم أو أصلهم الإثني.
This includes addressing particular gender-related barriers that women and girls may experience in the context of large movements.ويشمل ذلك التصدي للحواجز الخاصة المتصلة بنوع الجنس التي قد تواجهها النساء والفتيات في سياق موجات النزوح الكبيرة.
There is considerable evidence that, when they are supported by appropriate policies, refugee movements and migration can contribute to economic productivity and sustainable development in both origin and destination countries, while also benefiting refugee and migrant families and households.وهناك أدلة كثيرة على أن انتقال اللاجئين والهجرة يمكن، إذا دُعما بسياسات مناسبة، أن يسهما في الإنتاجية الاقتصادية والتنمية المستدامة في كل من البلدان الأصلية وبلدان المقصد وأن يعودا بالفائدة أيضا على عائلات اللاجئين والمهاجرين وأُسرهم المعيشية.
The global compact on refugees and the Global Compact for Safe, Orderly and Regular Migration adopted in 2018 are aimed at building frameworks for cooperation and burden-sharing in addressing two distinct but related phenomena in a manner that addresses gaps in protection of the rights of refugees and migrants while also reaffirming the sovereign rights of States to determine their national migration policy in conformity with international law.ويهدف الاتفاق العالمي المتعلق باللاجئين والاتفاق العالمي من أجل الهجرة الآمنة والمنظمة والنظامية المعتمد في عام 2018 إلى بناء أطر للتعاون وتقاسم الأعباء في التصدي لظاهرتين متمايزتين ولكن مترابطتين بطريقة تعالج الثغرات في حماية حقوق اللاجئين والمهاجرين، مع إعادة التأكيد، في الوقت نفسه، على الحقوق السيادية للدول في تحديد سياستها الوطنية المتعلقة بالهجرة وفقا للقانون الدولي.
The particular vulnerability of refugees and migrants has also been exacerbated during the COVID-19 pandemic, and deeper consideration and planning for special measures to ensure their continued protection in times of global health emergencies are needed.وقد تفاقمت أيضا حالة الضعف التي تخص اللاجئين والمهاجرين بفعل جائحة كوفيد-19، مما يستدعي تعميق النظر والتخطيط لاتخاذ تدابير خاصة لضمان استمرار حمايتهم في أوقات الطوارئ الصحية العالمية.
B.باء -
Economic relations and tradeالعلاقات الاقتصادية والتجارة
24.24 -
Economic relations and trade have a significant bearing on peace and security.للعلاقات الاقتصادية والتجارة تأثير كبير على السلام والأمن.
Economic and trade disputes can lead to conflicts within and between States.فالمنازعات الاقتصادية والتجارية يمكن أن تؤدي إلى نزاعات داخل الدول وفيما بينها.
Similarly, well-managed and mutually beneficial trade and shared economic development – based on the principles of fairness, reciprocity and non-discrimination – have helped countries and societies to overcome generations of armed conflict and forge peaceful and cooperative relations.وبالمثل، فقد ساعدت التجارة والتنمية الاقتصادية المشتركة، اللتان تداران إدارةً جيدة وتُدران منافع متبادلة وتقومان على مبادئ الإنصاف والمعاملة بالمثل وعدم التمييز، البلدانَ والمجتمعات في التغلب على نزاعات مسلحة امتدت أجيالا وعلى إقامة علاقات سلمية وتعاونية.
25.25 -
There is increasing recognition that the gains from trade have been unevenly distributed between and within countries.وهناك اعتراف متزايد بأن المكاسب المتأتية من التجارة توزع توزيعا ً غير متكافئ بين البلدان وداخلها.
This has fuelled discontent across the world.وأدى ذلك إلى تأجيج السخط في جميع أنحاء العالم.
States are increasingly resorting to unilateralist strategies to resolve trade disputes, undermining the World Trade Organization and its multilateral trading system.وتلجأ الدول حاليا بصورة متزايدة إلى استخدام استراتيجيات أحادية الجانب لحل المنازعات التجارية، مما يقوض منظمة التجارة العالمية ونظامها التجاري المتعدد الأطراف.
At the same time, regional integration initiatives have advanced, including the Regional Comprehensive Economic Partnership in the Asia-Pacific region and the Agreement Establishing the African Continental Free Trade Area.وفي الوقت نفسه، أحرزت مبادرات التكامل الإقليمي تقدما، بما في ذلك الشراكة الاقتصادية الشاملة الإقليمية في منطقة آسيا والمحيط الهادئ والاتفاق المنشئ لمنطقة التجارة الحرة القارية الأفريقية.
The latter will create the largest free trade area in the world in terms of the number of participating countries.وسينشئ هذا الاتفاق الأخير أكبر منطقة للتجارة الحرة في العالم من حيث عدد البلدان المشاركة.
A total of 54 African States have signed the agreement to date, covering 1.3 billion people, with an estimated aggregate income of about $2.5 trillion.فقد وقّع على الاتفاق حتى الآن ما مجموعه 54 دولة أفريقية، يبلغ مجموع عدد سكانها 1,3 بليون نسمة، ويقدر إجمالي دخلها بنحو 2,5 تريليون دولار.
26.26 -
Trade tensions have created uncertainties, caused significant disruptions to international supply chains and undermined global growth.وأدت التوترات التجارية إلى نشوء حالات من عدم اليقين، وتسببت في اضطرابات كبيرة في سلاسل الإمداد الدولية، وقوضت النمو العالمي.
In 2019, global trade expanded by only 0.3 per cent, and global growth stood at 2.3 per cent – the lowest figures in the past 10 years.ففي عام 2019، توسعت التجارة العالمية بنسبة 0,3 في المائة فقط، وكان النمو العالمي يبلغ 2,3 في المائة – وهما أدنى رقمين في السنوات العشر الماضية.
Near-term global growth prospects remain weak, which poses a considerable threat to the achievement of the Sustainable Development Goals by 2030.ولا تزال آفاق النمو العالمي في الأجل القريب ضعيفة()، مما يشكل تهديدا كبيرا لتحقيق أهداف التنمية المستدامة بحلول عام 2030.
Furthermore, a significant downturn is projected owing to the impact of the COVID-19 pandemic.وعلاوة على ذلك، من المتوقع حدوث انخفاض كبير بسبب تأثير جائحة كوفيد-19.
27.27 -
Even with recent progress on some trade fronts, the potential for relapse is high, as important issues underlying the tensions have yet to be tackled in depth.وحتى مع التقدم الذي أحرز مؤخرا على بعض الجبهات التجارية، فإن احتمال الانتكاس كبير، حيث أن المسائل الهامة الكامنة وراء التوترات لم تعالج بعد معالجة متعمقة.
Such a polarized environment could culminate in the creation of separate, incompatible and competing financial, trading and technology systems.ويمكن أن تبلغ هذه البيئة المستقطَبة ذروتها بإنشاء نظم مالية وتجارية وتكنولوجية منفصلة وغير متوافقة ومتنافسة.
This would threaten international cooperation, in addition to impeding flows of foreign direct investment, technology transfers and productivity.ومن شأن ذلك أن يهدد التعاون الدولي، بالإضافة إلى إعاقة تدفقات الاستثمار الأجنبي المباشر، ونقل التكنولوجيا، والإنتاجية.
28.28 -
As the global economic balance is shifting from North America and Western Europe and other developed regions towards East and South Asia and their fast-growing economies, economic decision-making power is shifting as well.ومع انتقال الكفة الراجحة في ميزان الاقتصاد العالمي من أمريكا الشمالية وأوروبا الغربية وغيرها من المناطق المتقدمة النمو إلى شرق وجنوب آسيا واقتصاداتهما السريعة النمو، يحدث أيضا انتقال في سلطة صنع القرار الاقتصادي.
Global cooperation mechanisms will need to recognize the shifting balance while ensuring that the voices of the underrepresented, such as the least developed countries, can be heard.وسيتعين على آليات التعاون العالمية أن تعترف بتغير الكفة الراجحة في الميزان وأن تضمن الاستماع إلى أصوات البلدان الممثلة تمثيلا ناقصا، مثل أقل البلدان نموا.
This will be key in building and maintaining trust and respect necessary for collective action.وسيكون ذلك أساسيا في بناء الثقة والاحترام اللازمين للعمل الجماعي وفي الحفاظ عليهما.
C.جيم -
Inequalityعدم المساواة
29.29 -
The links between inequality and various forms of organized violence are well established.توجد صلات راسخة بين عدم المساواة وأشكال مختلفة من العنف المنظم.
High inequality between States can reduce cooperation and trust and, in extreme cases, lead to violent confrontation.فالتفاوت الكبير بين الدول يمكن أن يقلل من التعاون والثقة، ويؤدي، في الحالات القصوى، إلى مواجهات عنيفة.
Within States, high levels of inequality and exclusion, in particular if group-based, feed discontent, which in turn can find outlets in protests or drive instability and violence.وفي داخل الدول، تؤدي المستويات العالية من عدم المساواة والإقصاء، ولا سيما إذا كانت قائمة على أساس جماعي، إلى تغذية السخط، الأمر الذي يمكن أن يجد بدوره منافذ له في الاحتجاجات أو يؤدي إلى عدم الاستقرار والعنف().
A combination of high inequality and economic insecurity undermines trust at many levels.ويؤدي اقتران التفاوت الشديد بانعدام الأمن الاقتصادي إلى تقويض الثقة على مستويات عديدة.
Households that consider themselves economically insecure tend to have notably less trust in governance institutions.فهناك مَيل لدى الأسر المعيشية التي تعتبر نفسها غير آمنة اقتصاديا إلى أن تكون أقل ثقة في مؤسسات الحكم.
Lack of trust, in turn, can destabilize political systems.والافتقار إلى الثقة، بدوره، يمكن أن يزعزع استقرار النظم السياسية().
30.30 -
Despite significant progress in reducing extreme poverty, inequalities – not only in income and wealth, but also in health, education and gender – remain pervasive around the world.وعلى الرغم من التقدم الكبير المحرز في الحد من الفقر المدقع، لا تزال أوجه عدم المساواة منتشرة في جميع أنحاء العالم - ليس فقط في الدخل والثروة، ولكن أيضا في مجالات الصحة والتعليم ونوع الجنس.
Notwithstanding achievements made by several fast-growing emerging economies, per capita income between developed and developing countries remains divergent.وعلى الرغم من الإنجازات التي حققتها عدة اقتصادات صاعدة سريعة النمو، لا يزال نصيب الفرد من الدخل متفاوتا بين البلدان المتقدمة النمو والبلدان النامية.
31.31 -
By some metrics, such as the Gini coefficient, income inequality has risen in many countries – affecting more than two thirds of the world population.ووفق بعض المقاييس، مثل معامل جيني، ازداد التفاوت في الدخل في العديد من البلدان – مما أثر على أكثر من ثلثي سكان العالم.
Other inequality measures, such as the income share of the top 10 per cent of earners, reveal that some countries that have seen their Gini coefficient decline have nevertheless experienced a growing concentration of income towards the top end of the income distribution.وتكشف مقاييس أخرى لعدم المساواة، مثل حصة الدخل العائدة إلى نسبة الـ 10 في المائة الأعلى كسباً للدخل، أن بعض البلدان التي انخفض معامل جيني الخاص بها، شهدت مع ذلك تركيزا متزايدا للدخل نحو الشريحة العليا من شرائح توزيع الدخل().
Some of the greatest risks of violence stem from the mobilization of concerns of exclusion and injustice, rooted in in-country inequalities across groups, based on ethnic, regional or religious identity.وتنبع بعض أكبر مخاطر العنف من استنفار الشواغل المتعلقة بالإقصاء والظلم، والنابعة من أوجه عدم المساواة بين الفئات داخل البلدان، على أساس الهوية الإثنية أو الإقليمية أو الدينية.
Corruption, as both a cause and a consequence of governance deficits, can lead to violence and conflict.والفساد، بوصفه سببا لقصور الحكم ونتيجة له أيضا، يمكن أن يؤدي إلى العنف والنزاع.
Evidence from Transparency International suggests that the lowest-scoring countries on the Corruption Perceptions Index are often those experiencing conflict or war.فالأدلة المستمدة من منظمة الشفافية الدولية تشير إلى أن البلدان التي تحتل المراتب الدنيا في مؤشر مدركات الفساد كثيرا ما تكون هي التي تعاني من النزاعات أو الحروب.
In many countries, young people identify corruption as one of the factors that drives violent extremism.وفي العديد من البلدان، يَعتبر الشباب الفساد أحد العوامل التي تدفع إلى التطرف العنيف.
Cross-country studies also reveal that high levels of gender inequality and gender-based violence in a society are associated with increased vulnerability to intra-State conflict and the use of more severe forms of violence in conflict.وتكشف الدراسات الشاملة لعدة بلدان أيضا أن ارتفاع مستويات عدم المساواة بين الجنسين والعنف القائم على نوع الجنس في المجتمع يرتبط بزيادة قابلية التضرر بالنزاعات داخل الدول واستخدام أشكال أكثر حدة من العنف في حالات النزاع().
32.32 -
A number of policies advanced over the past three decades aimed at promoting liberalization, privatization and decentralization have eschewed income distribution, concentrated wealth, reduced social protections and services and intensified the sense of economic uncertainties and insecurity of millions who have not experienced benefits of the economic and political integration of societies over the same period.وقد تحاشى عدد من السياسات التي طرحت خلال العقود الثلاثة الماضية بهدف تعزيز التحرير والخصخصة واللامركزية، التطرقَ إلى توزيع الدخل، وركزت تلك السياسات الثروةَ، وقللت من الحماية والخدمات الاجتماعية، وكثفت الشعور بعدم اليقين الاقتصادي وانعدام الأمن لدى الملايين الذين لم تعُد عليهم فوائد التكامل الاقتصادي والسياسي للمجتمعات خلال الفترة نفسها.
The international financial crisis in 2008 further contributed to a widening of income and wealth inequality, breeding discontent within and across countries with the social and environmental quality of economic growth.كما زادت الأزمة المالية الدولية لعام 2008 من تفاوت الدخل والثروة الذي كان آخذا في الاتساع، مما أدى إلى إثارة السخط داخل البلدان وفيما بينها على مستوى الجودة الاجتماعية والبيئية للنمو الاقتصادي.
Ongoing austerity measures designed to raise revenues and reduce deficits have acted as major triggers for waves of popular protests around the world.وشكلت تدابير التقشف المستمرة الرامية إلى زيادة الإيرادات وخفض العجز محفزاتٍ رئيسية لموجات الاحتجاجات الشعبية التي اندلعت في جميع أنحاء العالم.
The increasing discontent is compounded by rising inequalities in access to the more empowering opportunities of the twenty-first century – such as higher education and technology – and by the lack of social mobility.ومما يزيد من حدة الاستياء المتزايد اشتداد أوجه عدم المساواة في الحصول على فرص أكثر تمكينا في القرن الحادي والعشرين - مثل التعليم العالي والتكنولوجيا - وغياب فرص الحراك الاجتماعي().
33.33 -
The General Assembly, by resolving to leave no one behind in its adoption of the 2030 Agenda, recognizes the adverse impact of inequalities within and among countries and aims to reduce them through cooperative action.وتسلّم الجمعية العامة، بعزمها على عدم ترك أحد خلف الركب من خلال اعتمادها خطة عام 2030، بالأثر السلبي لأوجه عدم المساواة داخل البلدان وفيما بينها، وتهدف إلى الحد منها من خلال العمل التعاوني.
For all countries, addressing inequalities and making institutions more inclusive are central to preventing the fraying of the social fabric that could escalate into crisis.وبالنسبة لجميع البلدان، فإن معالجة أوجه عدم المساواة وجعل المؤسسات أكثر شمولا أمران أساسيان لمنع اهتراء النسيج الاجتماعي الذي يمكن أن يتصاعد فيصبح أزمة.
D.دال -
Civic participationالمشاركة المدنية
34.34 -
In the past year, people in many parts of the world have taken to the streets, with women and young people playing a prominent role in demands for change.في العام الماضي، خرجت الشعوب في أنحاء كثيرة من العالم إلى الشوارع، حيث أدت النساء والشباب دورا بارزا في المطالبة بالتغيير.
Popular protests are fuelled by grievances related to inequality;وما يؤجج الاحتجاجات الشعبية هو المظالم المتصلة بعدم المساواة؛
restrictions on public freedoms and civic space;والقيود المفروضة على الحريات العامة والحيز المدني؛
corruption or perceptions of corruption;والفساد أو تصورات وجوده؛
dissatisfaction with public and social services;وعدم الرضا عن الخدمات العامة والاجتماعية؛
and concerns about the impact of climate change.والشواغل المتعلقة بأثر تغير المناخ.
Common demands include the call for more transparency and inclusiveness in decision-making.وتشمل المطالب المشتركة الدعوة إلى مزيد من الشفافية والشمول في صنع القرار.
35.35 -
Some Governments have responded to popular protests by restricting participation online and offline through laws, policies and other measures that may be in violation of international human rights norms.وقد ردّت بعض الحكومات على الاحتجاجات الشعبية بتقييد المشاركة على شبكة الإنترنت وخارجها من خلال القوانين والسياسات والتدابير الأخرى التي قد تنتهك المعايير الدولية لحقوق الإنسان.
Such measures include resorting to the use of force in violation of international standards, limiting or banning assemblies, online surveillance and shutting down the Internet or parts of it.وتشمل هذه التدابير اللجوء إلى استخدام القوة على نحو ينتهك المعايير الدولية، والحد من التجمعات أو حظرها، ومراقبة شبكة الإنترنت وإغلاقها كلها أو أجزاء منها.
36.36 -
For several years, United Nations human rights mechanisms, civil society organizations and others have observed and documented attempts to shrink civic space by State and non-State actors.وعلى مدى عدة سنوات، قامت آليات الأمم المتحدة لحقوق الإنسان ومنظمات المجتمع المدني وغيرها بمراقبة وتوثيق المحاولات الرامية إلى تقليص الحيز المدني من جانب الجهات الفاعلة الحكومية والجهات الفاعلة من غير الدول.
These measures include unduly restrictive laws – for instance, criminalizing support for certain groups – imposing limitations on the registration and funding of associations and the media and disproportionate taxes on civil society organizations, often under the pretext of maintaining security and combating terrorism.وتشمل هذه التدابير قوانين مقيِّدة بدرجة لا مبرر لها - مثل تجريم الدعم المقدم إلى جماعات معينة - وفرض قيود على تسجيل وتمويل الجمعيات ووسائط الإعلام وضرائب غير متناسبة على منظمات المجتمع المدني، وذلك في كثير من الأحيان بذريعة الحفاظ على الأمن ومكافحة الإرهاب.
They have also taken the form of physical attacks.واتخذت هذه التدابير أيضا شكل اعتداءات بدنية().
Of particular note is the rise in threats and acts of violence against women, including women in politics, and human rights defenders.وتجدر الإشارة بوجه خاص إلى تزايد التهديدات وأعمال العنف ضد المرأة، بما في ذلك المرأة المشاركة في الحياة السياسية، والمدافعين عن حقوق الإنسان.
Discourse in which human rights defenders are portrayed as potentially undermining development and security has in some contexts made it harder to maintain public support for civil society.وفي بعض السياقات، أدى الخطاب الذي يصوَّر فيه المدافعون عن حقوق الإنسان على أنهم مَعاول تقويض محتملة للتنمية والأمن إلى صعوبة الحفاظ على الدعم الشعبي للمجتمع المدني.
As stipulated in the Secretary-General’s call to action for human rights, it is critical to protect civic space.وكما هو منصوص عليه في دعوة الأمين العام إلى العمل من أجل حقوق الإنسان، من الأهمية بمكان حماية الحيز المدني.
37.37 -
Elections continue to be compelling and effective ways for citizens to participate in the political processes in their countries and have their voices heard.ولا تزال الانتخابات سبيلاً مقنعاً وفعالاً لمشاركة المواطنين في العمليات السياسية التي تشهدها بلدانهم ولإسماع أصواتهم.
Political leaders, from both government and opposition parties, bear the overriding responsibility for fair and transparent elections.ويتحمل الزعماء السياسيون، من كل من الحكومة وأحزاب المعارضة، المسؤولية الرئيسية عن إجراء انتخابات نزيهة وشفافة.
This responsibility applies not only in the period leading up to an election, including engagement in civil and peaceful competition, respecting the integrity of the process and the rights of all and calling upon supporters to do the same, but also in the days and weeks that follow, when the results emerge and tensions may rise, providing tests of true leadership.ولا تسري هذه المسؤولية فحسب على الفترة التي تسبق الانتخابات، بما في ذلك المشاركة في منافسةٍ ذات طابع مدني وسلمي، واحترام سلامة العملية وحقوق الجميع، ودعوة أنصارها إلى فعل نفس الشيء، بل ينطبق أيضا على الأيام والأسابيع التي تعقب ذلك، والتي تظهر فيها النتائج وقد تتصاعد فيها التوترات، مما يشكل اختبارا للقيادة الحقيقية.
Successful and defeated candidates all face the choice of reaffirming public trust in their country’s democratic system or undermining belief in its legitimacy.ويواجه الطرف الفائز بنتيجة الانتخابات والطرف الخاسر فيها، على السواء، أحد خيارين: إما إعادة تأكيد ثقة الشعب في النظام الديمقراطي لبلدهما، أو تقويض الاعتقاد بشرعيته.
38.38 -
Around the world, digital tools are increasingly used to gain access to information, participate in debates and persuade others.وفي جميع أنحاء العالم، يتزايد حاليا استخدام الأدوات الرقمية للوصول إلى المعلومات والمشاركة في المناقشات وإقناع الآخرين.
They have created previously inconceivable avenues for involving more people, in particular young people, in the development of policies and the provision of feedback on their implementation.وقد أوجدت تلك الأدوات سبلا لم يكن من الممكن تصورها من قبلُ لإشراك المزيد من الناس، ولا سيما الشباب، في وضع السياسات وإبداء آرائهم بشأن تنفيذها.
However, the same tools have also been used to restrict civic space, for instance by disabling the channels available for people to organize themselves or by tracking those who protest.ومع ذلك، فقد استُخدمت نفس الأدوات أيضاً لتقييد الحيز المدني، وذلك مثلاً عن طريق تعطيل القنوات المتاحة للناس لتنظيم أنفسهم أو عن طريق تتبع المحتجين.
39.39 -
Over time, efforts to limit the space for critical voices may be translated into greater tensions and deepen social and political divisions.ومع مرور الوقت، يمكن أن تؤدي الجهود الرامية إلى الحد من الحيز المتاح للأصوات الناقدة إلى توترات أكبر وإلى تعميق الانقسامات الاجتماعية والسياسية.
Ensuring broad-based participation, with the full and meaningful inclusion of women across all segments of society, makes communities safer and more resilient and policymaking more sustainable, effective and legitimate.ومن شأن ضمان المشاركة الواسعة النطاق، مع الإدماج الكامل والهادف للمرأة في جميع قطاعات المجتمع، أن يجعل المجتمعات المحلية أكثر أمانا وأكثر قدرة على الصمود، وأن يجعل صنع السياسات أكثر استدامة وفعالية وشرعية.
Special measures are also necessary to involve young people, as well as other traditionally excluded groups, such as persons with disabilities.ومن الضروري أيضا اتخاذ تدابير خاصة لإشراك الشباب، فضلا عن الفئات الأخرى التي دُرج على استبعادها، مثل الأشخاص ذوي الإعاقة.
40.40 -
In addition, to be truly effective, participation requires openness, transparency and an enabling environment that guarantees the safety of those who participate and provides remedies in case the right to participation is violated.وبالإضافة إلى ذلك، فإن المشاركة، لكي تكون فعالة حقاً، تتطلب الانفتاح والشفافية وتحتاج إلى بيئة مواتية تضمن سلامة المشاركين وتوفر سبل الانتصاف في حالة انتهاك الحق في المشاركة.
Civic space is also protected when meaningful partnerships are forged with different social groups, civil society and communities, deepening their role as stakeholders in a common future and in building a more peaceful and prosperous society for all.ويتمتع الحيز المدني بالحماية أيضا عندما تُقام شراكات مجدية مع مختلف الفئات الاجتماعية والمجتمع المدني والمجتمعات المحلية، مما يعمق دورها كأصحاب مصلحة في مستقبل مشترك وفي بناء مجتمع أكثر سلما وازدهارا للجميع.
E.هاء -
Digital technologiesالتكنولوجيات الرقمية
41.41 -
Rapid advances in digital technologies – powered by growth in computing, transmission speeds and storage capacities – are transforming every aspect of human life.إن التقدم السريع في التقنيات الرقمية – الذي يحركه نمو الحوسبة وسرعات الإرسال وقدرات التخزين - يغير كل جانب من جوانب حياة الإنسان.
Digital technologies, supported by advances in artificial intelligence, are catalysing breakthroughs in health, labour and the economy.فالتكنولوجيات الرقمية، التي تدعمها أوجه التقدم في مجال الذكاء الاصطناعي، تساعد حاليا في تحقيق طفرات إلى الأمام في مجالات الصحة والعمل والاقتصاد.
Together with advances in automation, robotics, nanotechnologies and biotechnologies, they are reshaping human interactions in an unprecedented fashion.وإلى جانب التقدم المحرز في مجال التشغيل الآلي وتكنولوجيا الروبوت والتكنولوجيا النانوية والتكنولوجيا الأحيائية، تعيد التكنولوجيات الرقمية تشكيل التفاعلات البشرية بطريقة لم يسبق لها مثيل.
The global Internet penetration rate rose from 16.8 per cent in 2005 to 53.6 per cent in 2019, although it remains highly unequal among and within countries.فقد ارتفع معدل انتشار الإنترنت على الصعيد العالمي من 16,8 في المائة في عام 2005 إلى 53,6 في المائة في عام 2019، رغم أنه لا يزال غير متكافئ إلى حد كبير فيما بين البلدان وداخلها().
42.42 -
Digital technologies have the potential to advance mediation and the field of peacemaking and peacebuilding in several ways.وتنطوي التكنولوجيات الرقمية على إمكانية النهوض بالوساطة وميدان صنع وبناء السلام بعدة طرق.
The most significant impact can be seen in the potential for the inclusion of a broader spectrum of views, including those of women and other groups traditionally excluded from peace processes, such as young people, minorities, indigenous communities and persons with disabilities.ويمكن ملاحظة أكبر أثر لذلك في إمكانية إدماج طيف أوسع من الآراء، بما في ذلك آراء النساء والفئات الأخرى التي دُرج على استبعادها من عمليات السلام، مثل الشباب والأقليات ومجتمعات الشعوب الأصلية والأشخاص ذوي الإعاقة.
Greater use of data and statistical modelling tools can improve traditional analytical methods, potentially reducing bias, while helping with early warning and the detection of potential crises.ومن شأن زيادة استخدام البيانات وأدوات النمذجة الإحصائية أن يحسن الأساليب التحليلية التقليدية، مما قد يقلل من التحيز، ويساعد في الوقت نفسه في الإنذار المبكر واكتشاف الأزمات المحتملة.
Nevertheless, gender biases in machine learning models and data also run the risk of reinforcing stereotypes and locking in biases for the future.ومع ذلك، فإن التحيزات الجنسانية في نماذج وبيانات التعلم الآلي تنطوي أيضا على خطر تعزيز القوالب النمطية وترسيخ التحيزات في المستقبل.
The Internet at large and social media in particular carry great promise for increasing participation and connecting people worldwide by enabling the exchange of information and ideas.وتبشر شبكة الإنترنت بوجه عام ووسائل التواصل الاجتماعي على وجه الخصوص بإتاحة إمكانية كبيرة لزيادة المشاركة وربط الناس في جميع أنحاء العالم عن طريق التمكين من تبادل المعلومات والأفكار.
43.43 -
Nevertheless, social media have also helped to accelerate the spread of harmful content, including misinformation, hate speech and incitement to violence, often particularly targeting women, facilitated by algorithms and business models that prioritize viral content.ومع ذلك، فإن وسائل التواصل الاجتماعي تساعد أيضا في التعجيل بانتشار المحتوى الضار، بما في ذلك المعلومات المضللة، وخطاب الكراهية، والتحريض على العنف، الذي كثيرا ما يستهدف النساء على وجه الخصوص، وهو ما تيسره خوارزميات ونماذج تجارية تعطي الأولوية للمحتوى الذي يلقى رواجا كثيفا.
In an electoral context, suspicion that information is manipulated can lead to an erosion of trust.وفي السياق الانتخابي، يمكن أن يؤدي الارتياب في حدوث تلاعب بالمعلومات إلى تآكل الثقة.
44.44 -
The Internet has provided tools for terrorists and violent extremist groups to incite violence, support recruitment and plan and finance attacks.وقد وفرت شبكة الإنترنت أدوات للإرهابيين والجماعات المتطرفة العنيفة للتحريض على العنف ودعم التجنيد والتخطيط للهجمات وتمويلها.
At the global level, the Internet is growing in all its facets, including the dark web, but is increasingly fractured along ideological and political lines.وعلى الصعيد العالمي، تنمو حاليا شبكة الإنترنت بجميع جوانبها، بما في ذلك شبكة الإنترنت المظلمة، ولكنها تتشقق بشكل متزايد على أسس أيديولوجية وسياسية.
45.45 -
Cybercrime presents unique challenges for criminal justice agencies, in particular in view of the possibility of remote actions and the volatile nature of electronic evidence.وتمثل جرائم الفضاء الإلكتروني تحديات فريدة أمام وكالات العدالة الجنائية، ولا سيما بالنظر إلى إمكانية ارتكاب أفعال من بُعد والطبيعة المتقلبة للأدلة الإلكترونية.
In the face of rapid technological advances, existing regulatory frameworks, social norms and ethical standards may be lacking in some sectors or prove increasingly inadequate in others.وفي مواجهة التقدم التكنولوجي السريع، قد تكون الأطر التنظيمية والمعايير الاجتماعية والقواعد الأخلاقية المتبعة حاليا غير موجودة في بعض القطاعات أو قد يتبين أنها قاصرة على نحو متزايد في قطاعات أخرى.
46.46 -
The High-Level Panel on Digital Cooperation established in 2018 convened a group of experts from diverse disciplines – Governments, the private sector, academic institutions and other entities – to push for dialogue, coordination and cooperation to prevent further political division and ensure that the Internet remains a force for good.وقد عقد الفريق الرفيع المستوى المعني بالتعاون الرقمي الذي أنشئ في عام 2018 اجتماعاً لفريق خبراء متنوع التخصصات – من الحكومات والقطاع الخاص والمؤسسات الأكاديمية والكيانات الأخرى - للضغط من أجل الحوار والتنسيق والتعاون لمنع المزيد من الانقسام السياسي وضمان أن تظل الإنترنت قوة من أجل الخير.
In its 2019 report, the Panel concluded that it was necessary to focus on policies and investments that would enable people to use technology to build better lives and a more peaceful, trusting world.وخلص الفريق في تقريره لعام 2019 إلى أن من الضروري التركيز على السياسات والاستثمارات التي من شأنها أن تمكن الناس من استخدام التكنولوجيا لبناء حياة أفضل وعالم أكثر سلاما وثقة.
A road map for implementation of the Panel’s recommendations will embed human rights values and considerations in an improved global digital cooperation architecture.وهناك خريطة طريق لتنفيذ توصيات الفريق سيجري بها إدماج قيم واعتبارات حقوق الإنسان في هيكل محسَّن للتعاون الرقمي على الصعيد العالمي.
47.47 -
Advances in digital technologies can be harnessed to maximize peaceful benefits and realize the goals of the Charter, the Universal Declaration of Human Rights and the 2030 Agenda, while curtailing unintended consequences and malicious use.ويمكن تسخير أوجه التقدم في التكنولوجيات الرقمية لتحقيق أقصى قدر من الفوائد السلمية وتحقيق أهداف الميثاق والإعلان العالمي لحقوق الإنسان وخطة عام 2030، مع الحد من العواقب غير المقصودة والاستخدام الخبيث.
There is a need for new legal and ethical standards on the use of such technologies to foster trust, peace and stability.وثمة حاجة إلى معايير قانونية وأخلاقية جديدة بشأن استخدام هذه التكنولوجيات لتعزيز الثقة والسلام والاستقرار.
They must be grounded in internationally agreed instruments, which provide the framework for the protection of, and respect for, human rights, peace and security.ويجب أن ترتكز تلك المعايير على صكوك متفق عليها دوليا، توفر الإطار لحماية واحترام حقوق الإنسان والسلام والأمن.
F.واو -
Climate change and peace and securityتغير المناخ والسلام والأمن
48.48 -
Peace today faces a new threat, the climate emergency, which is proceeding at a relentless pace.يواجه السلام اليوم تهديدا جديدا، هو حالة الطوارئ المناخية، التي تتوالى فصولها بوتيرة لا هوادة فيها().
The World Meteorological Organization, in its 2019 Statement on the State of the Global Climate, highlighted that the previous five years had been the hottest on record;وقد أبرزت المنظمة العالمية للأرصاد الجوية، في بيانها لعام 2019 بشأن حالة المناخ العالمي، أن السنوات الخمس الماضية كانت الأكثر سخونة على الإطلاق؛
sea levels were the highest in human history;وأن مستويات سطح البحر هي الأعلى في تاريخ البشرية؛
biodiversity was shrinking;وأن التنوع البيولوجي آخذ في التقلص؛
the incidence of droughts was advancing at alarming rates;وأن معدل حدوث الجفاف يتزايد بمعدلات مثيرة للقلق؛
and climate-related disasters were becoming more frequent and destructive.وأن الكوارث المتصلة بالمناخ تغدو أكثر تواترا وتدميرا.
The magnitude of climate change means that its impacts extend far beyond the natural environment and increasingly affect human systems.ويعني حجم تغير المناخ أن آثاره تتجاوز البيئة الطبيعية وتؤثر بصورة متزايدة على النظم البشرية.
While climate change and environmental degradation are rarely, if ever, the trigger for conflict, their interplay with other factors can multiply risks that are known to contribute to insecurity.ومع أن الحالات التي يكون فيها تغير المناخ والتدهور البيئي سببا مباشرا للنزاعات هي حالات نادرة إن لم تكن منعدمة، فإن تفاعلهما مع عوامل أخرى يمكن أن يضاعف من المخاطر المعروف إسهامها في انعدام الأمن.
49.49 -
This is not a scenario of some distant future.وهذا السيناريو لا يخص مستقبلا بعيدا عنا.
For millions of people around the world, it is part of their daily reality.بل هو جزء من الواقع اليومي للملايين من الناس في جميع أنحاء العالم.
In parts of the Sahel and the Horn of Africa, where climate change parches water reserves and reduces the availability of productive land, competition over land and resources is severely testing existing mechanisms for peaceful dispute resolution.ففي أجزاء من منطقة الساحل والقرن الأفريقي، حيث يؤدي تغير المناخ إلى تقلص احتياطيات المياه وتقليل المتوافر من الأراضي المنتِجة، يضع التنافس على الأراضي والموارد الآلياتِ القائمة لتسوية المنازعات بالوسائل السلمية في موضع اختبار شديد القسوة.
In the Lake Chad Basin and some parts of Central America, deteriorating livelihood opportunities lower the threshold for recruitment by organized crime syndicates or, in the case of Lake Chad, extremist groups.وفي حوض بحيرة تشاد وبعض أجزاء أمريكا الوسطى، يؤدي تدهور فرص كسب الرزق إلى تيسير عمليات التجنيد التي تقوم بها عصابات الجريمة المنظمة أو، في حالة بحيرة تشاد، الجماعاتُ المتطرفة.
In Africa, the Middle East and South Asia, water scarcity exacerbates existing tensions between communities and between States.وفي أفريقيا والشرق الأوسط وجنوب آسيا، يؤدي شحّ المياه إلى تفاقم التوترات القائمة بين المجتمعات المحلية وبين الدول.
50.50 -
The risk of climate change adversely affecting peace and security is greatest where institutions and communities are unable to manage climate stress or absorb shocks.وخطر تغير المناخ الذي يؤثر سلبا على السلام والأمن يكون في أعلى مستوى له عندما تكون المؤسسات والمجتمعات المحلية غير قادرة على معالجة الإجهاد المناخي أو امتصاص الصدمات.
In situations of conflict and insecurity, where underlying vulnerabilities are pronounced and adaptive capacity is weak, the effects of climate change will be felt more strongly.وفي حالات النزاع وانعدام الأمن، حيث تكون أوجه الضعف الكامنة شديدة وتكون القدرة على التكيف ضعيفة، تكون وطأة آثار تغير المناخ أقوى.
As conflict harms the structures, systems and institutional capacities that are necessary to facilitate inclusive and equitable climate adaptation or protect and manage natural resources, it can effectively accelerate climate change and environmental degradation.وبما أن النزاع يضر بالهياكل والنظم والقدرات المؤسسية اللازمة لتيسير التكيف الشامل والمنصف مع المناخ أو لحماية الموارد الطبيعية وإدارتها، فإنه يمكن أن يعجل بتغير المناخ وتدهور البيئة بصورة فعلية.
In conflicts around the world, for instance, warring parties have engaged in illegal logging to fund their armed struggles, but felling trees also decimates carbon storage capacity and removes natural barriers to floods and landslides.ففي النزاعات التي احتدمت في جميع أنحاء العالم، على سبيل المثال، انخرطت الأطراف المتحاربة في قطع الأشجار بصورة غير قانونية لتمويل صراعاتها المسلحة، ولكن قطع الأشجار يؤدي أيضا إلى تدمير القدرة على تخزين الكربون وإزالة الحواجز الطبيعية أمام الفيضانات والانهيارات الأرضية.
51.51 -
Developing countries, in particular small island developing States, disproportionately face climate risks.وتواجه البلدان النامية، ولا سيما الدول الجزرية الصغيرة النامية، مخاطر مناخية غير متناسبة معها.
Extreme weather phenomena in the Caribbean that used to occur once every 100 years are now taking place several times per decade.فالظواهر الجوية القصوى في منطقة البحر الكاريبي التي اعتادت على أن تحدث مرة كل 100 سنة تحدث الآن عدة مرات في كل عقد().
With average global sea levels estimated to rise by up to 110 cm by 2100, the Pacific Islands Forum has already declared climate change the primary threat to the security, livelihoods and well-being of peoples in the region.وفي ضوء التقديرات التي تشير إلى ارتفاع متوسط مستويات سطح البحر في العالم بمقدار 110 سم بحلول عام 2100()، أعلن منتدى جزر المحيط الهادئ بالفعل أن تغير المناخ يشكل التهديد الرئيسي لأمن شعوب المنطقة وسبل عيشها ورفاهها.
In Africa, weather shocks and an extreme climate were responsible for pushing 29 million people into situations of acute food insecurity during 2018.وفي أفريقيا، كانت صدمات الطقس والمناخ المتطرف سببا في دفع 29 مليون شخص إلى حالات من الانعدام الحاد للأمن الغذائي خلال عام 2018().
In South Asia, Latin America and Africa, the worsening impacts of climate change could forcibly displace over 140 million people within their countries by 2050.وفي جنوب آسيا وأمريكا اللاتينية وأفريقيا، يمكن أن تؤدي الآثار المتفاقمة لتغير المناخ إلى تشريد أكثر من 140 مليون شخص قسرا داخل بلدانهم بحلول عام 2050().
52.52 -
Different social and economic groups are affected unevenly.وتتفاوت الفئات الاجتماعية والاقتصادية المختلفة في الطريقة التي تتأثر بها.
People living in poverty and other disadvantaged groups – including indigenous peoples and small landholders – are more exposed to the impact of climate change, and their capacity to cope is lower.فالأشخاص الذين يعيشون في فقر وغيرهم من الفئات المحرومة - بما في ذلك الشعوب الأصلية وصغار ملاك الأراضي - أكثر عرضة لتأثير تغير المناخ، كما أن قدرتهم على التكيف معها أقل.
Dependence on agricultural, fishing and other ecosystem-related services increases the risks to livelihoods, while poverty further compounds the effects of diseases and health conditions aggravated by climate change.ويؤدي الاعتماد على الخدمات الزراعية وخدمات صيد الأسماك وغيرها من الخدمات المتصلة بالنظم الإيكولوجية إلى زيادة المخاطر التي تهدد سبل كسب العيش، في حين أن الفقر يزيد من استفحال آثار الأمراض والمتاعب الصحية التي يُفاقمها تغير المناخ.
Women face additional risks, in large part owing to gender inequities that affect their ability to adapt to the challenges brought on by climate change.وتواجه المرأة مخاطر إضافية، تعزى بشكل كبير إلى عدم المساواة بين الجنسين الذي يؤثر على قدرتها على التكيف مع التحديات الناجمة عن تغير المناخ.
Persons with disabilities are also vulnerable as they are usually among the poorest members of society and do not have access to the resources and knowledge to adapt to the impact of climate change.والأشخاص ذوو الإعاقة معرضون للخطر أيضا لأنهم يكونون عادة من أفقر أفراد المجتمع ولا تتاح لهم إمكانية الحصول على الموارد والمعارف اللازمة للتكيف مع آثار تغير المناخ.
53.53 -
Looking to the future, climate change threatens to be a destabilizing geopolitical factor as well.وإذا نظرنا إلى المستقبل، نجد أن تغير المناخ يهدد بأن يكون عاملا جيوسياسيا مزعزعا للاستقرار أيضا.
Melting ice caps are opening new shipping routes and access to natural resources, which could increase tensions between countries already at odds over maritime issues.فذوبان الأغطية الجليدية يفتح حاليا طرقا جديدة للنقل البحري وإمكانية الوصول إلى الموارد الطبيعية، مما قد يزيد من حدة التوترات بين البلدان التي توجد بينها خلافات أصلا بشأن مسائل بحرية.
If not managed carefully, the global energy transition towards climate-friendly economies could disrupt jobs, food prices and energy markets, potentially destabilizing entire regions.والتحول العالمي في مجال الطاقة إلى اقتصادات صديقة للمناخ يمكن، إذا لم يُدر بعناية، أن يعطل فرص العمل ويؤدي إلى اضطراب أسعار الأغذية وأسواق الطاقة، مما قد يؤدي إلى زعزعة استقرار مناطق بأكملها.
54.54 -
In recent years, the Security Council has recognized the link between climate change and security on several occasions, including in the context of situations in West Africa and the Sahel, Central Africa and the Horn of Africa.وقد اعترف مجلس الأمن، في السنوات الأخيرة، بالصلة بين تغير المناخ والأمن في عدة مناسبات، بما في ذلك في سياق الحالات في غرب أفريقيا ومنطقة الساحل ووسط أفريقيا والقرن الأفريقي.
The General Assembly, for its part, in 2009 requested a comprehensive report on climate change and its possible security implications in its resolution 63/281.وطلبت الجمعية العامة، من جانبها، في عام 2009 تقريرا شاملا عن تغير المناخ وآثاره الأمنية المحتملة في قرارها 63/281.
In a similar vein, the Economic and Social Council and the Peacebuilding Commission have placed climate security challenges on the agenda of joint meetings.وعلى نفس المنوال، أدرج المجلس الاقتصادي والاجتماعي ولجنة بناء السلام تحديات الأمن المناخي في جدول أعمال الاجتماعات المشتركة.
55.55 -
There are no template solutions for how to deal with a danger to peace as complex and powerful as climate change.ولا توجد حلول نموذجية لكيفية التعامل مع خطرٍ بتعقيد تغير المناخ وقوته.
The most viable option in the long term is ambitious climate action, beginning with the full implementation of the Paris Agreement adopted under the United Nations Framework Convention on Climate Change in 2015.والخيار الأكثر قابلية للتطبيق على المدى الطويل هو العمل المناخي الطموح، بدءا بالتنفيذ الكامل لاتفاق باريس المعتمد في إطار اتفاقية الأمم المتحدة الإطارية بشأن تغير المناخ في عام 2015.
But in the meantime, as climate change advances, its repercussions will continue to grow.ولكن إلى أن يحدث ذلك، ستظل تداعيات تغير المناخ تتزايد مع استمراره.
Conflict-sensitive adaptation and resilience-building form critical building blocks of effective prevention and sustaining peace.ويشكل التكيف وبناء القدرة على الصمود بطريقة مراعية للمناخ ركيزتين أساسيتين للوقاية الفعالة والحفاظ على السلام.
A genuinely integrated approach, combining short-term with long-term action and leaving no one behind, must guide collective efforts to address climate change in conjunction with other potentially destabilizing factors and catalyse coordinated risk prevention, early warning and transformative adaptation.ويجب أن يوجِّه النهجُ المتكامل حقا، الذي يجمع بين العمل القصير الأجل والعمل الطويل الأجل ولا يترك أحدا وراءه، الجهودَ الجماعية الرامية إلى التصدي لتغير المناخ، هو والعوامل الأخرى التي يمكن أن تزعزع الاستقرار، وأن يحفز على الوقاية المنسقة من المخاطر والإنذار المبكر والتكيف المنطوي على إحداث تغييرات كبرى.
G.زاي -
Disarmament and regulation of armsنزع السلاح وتنظيم الأسلحة
Conventional weapons and mitigating the humanitarian impact of armed conflictالأسلحة التقليدية وتخفيف الأثر الإنساني للنزاعات المسلحة
56.56 -
Increasing militarization is evident in many parts of the world.التسلح المتزايد ظاهر بشكل واضح في أجزاء كثيرة من العالم.
Global military spending has more than doubled in United States dollars, adjusted for inflation, since the end of the Cold War.فقد زادت قيمة الإنفاق العسكري العالمي بدولارات الولايات المتحدة، معدلةً لمراعاة التضخم، بأكثر من الضعف منذ نهاية الحرب الباردة.
At an estimated $1.822 trillion in 2018, it is 76 per cent higher than the post-Cold War low in 1998.فهذه القيمة التي تقدر بمبلغ بـ 1,822 تريليون دولار في عام 2018، زادت بنسبة 76 في المائة عن مستواها الأدنى في فترة ما بعد الحرب الباردة في عام 1998.
International transfers of major weapons have steadily climbed since the early 2000s, including in regions affected by conflict.وازدادت عمليات النقل الدولي للأسلحة الرئيسية باطراد منذ أوائل القرن الحادي والعشرين، بما في ذلك في المناطق المتأثرة بالنزاعات.
57.57 -
Today more than 1 billion small arms are in circulation worldwide, three quarters of which are in civilian hands, the vast majority unlicenced.واليوم، هناك أكثر من مليار قطعة من الأسلحة الصغيرة المتداولة في جميع أنحاء العالم، ثلاثة أرباعها في أيدي المدنيين، والغالبية العظمى منها غير مرخصة.
Insufficient regulation of small arms and their ammunition creates insecurity, harms civilians, facilitates human rights violations, hampers humanitarian action and fuels gender-based violence.ويؤدي عدم كفاية تنظيم الأسلحة الصغيرة وذخائرها إلى انعدام الأمن، ويضر بالمدنيين، ويسهِّل انتهاكات حقوق الإنسان، ويعوق العمل الإنساني، ويغذي العنف القائم على نوع الجنس.
Armed violence involving small arms breaks communities apart, undermines development, including access to basic social services, and compromises economic growth and investment.فالعنف المسلح الذي تستخدم فيه الأسلحة الصغيرة يفرق المجتمعات المحلية، ويقوض التنمية، بما في ذلك الحصول على الخدمات الاجتماعية الأساسية، ويضر بالنمو الاقتصادي والاستثمار.
58.58 -
In that context, it is encouraging that important gains continue to be made in the field of humanitarian disarmament.ومما يبعث على التفاؤل في هذا السياق مواصلة تحقيق مكاسب هامة في ميدان نزع السلاح للأغراض الإنسانية.
Several of the most egregious types of conventional weapons that have an inherently disproportionate impact, or cause unacceptable harm, have been regulated, restricted or banned outright.فقد أُخضع للتنظيم أو التقييد أو الحظر التام عددٌ من أفظع أنواع الأسلحة التقليدية التي تترك بطبيعتها أثرا غير متناسب، أو تسبب ضررا غير مقبول.
These include incendiary weapons, anti-personnel landmines and cluster munitions.وهذه الأسلحة تشمل الأسلحة الحارقة والألغام الأرضية المضادة للأفراد والذخائر العنقودية.
Undertaking robust risk assessments before authorizing arms exports, in line with the provisions of the Arms Trade Treaty, has considerable potential to curb the flow of arms to situations in which they are likely to be used to commit violations of international humanitarian law or international human rights law or serious acts of gender-based violence.وينطوي إجراء تقييمات قوية للمخاطر قبل الإذن بتصدير الأسلحة، تمشيا مع أحكام معاهدة تجارة الأسلحة، على إمكانات كبيرة لكبح تدفق الأسلحة إلى حيث يُحتمل أن تُستخدم لارتكاب انتهاكات للقانون الدولي الإنساني أو القانون الدولي لحقوق الإنسان أو أعمال عنف خطيرة قائمة على نوع الجنس.
Authorizing any export of arms and ammunition, including their parts and components, is particularly problematic if there is an overriding risk that such items will be used to commit or facilitate violations of international humanitarian law or international human rights law, serious acts of gender-based violence or violence against children.والإذن بأي تصدير للأسلحة والذخائر، بما في ذلك أجزائها ومكوناتها، ينطوي على كثير من المشاكل إذا كان هناك خطر كبير لاستخدامها في ارتكاب أو تيسير ارتكاب انتهاكات للقانون الدولي الإنساني أو القانون الدولي لحقوق الإنسان، أو أعمال عنف جسيمة قائمة على نوع الجنس، أو عنف ضد الأطفال.
59.59 -
More work is required to achieve the full potential of global transparency and confidence-building mechanisms, with a view to facilitating agreement on the regulation of conventional arms and the reduction of military spending at the global level.ويلزم القيام بمزيد من العمل لتحقيق الإمكانات الكاملة للآليات العالمية للشفافية وبناء الثقة، بغية تيسير الاتفاق على تنظيم الأسلحة التقليدية وتخفيض الإنفاق العسكري على الصعيد العالمي.
Regulating conventional arms and their ammunition is not only a question of addressing stockpiles.وتنظيم الأسلحة التقليدية وذخائرها ليس مسألة معالجة المخزونات فحسب.
All dimensions need to be addressed – from manufacture to border controls and from crime prevention to community violence reduction – in an inclusive, integrated and participatory manner, including at the country and subregional levels.بل يلزم معالجة جميع الأبعاد - من التصنيع إلى مراقبة الحدود ومن منع الجريمة إلى الحد من العنف المجتمعي - بطريقة شاملة ومتكاملة وتشاركية، على صعد منها الصعيدان القطري ودون الإقليمي.
Nuclear weapons and other weapons of mass destructionالأسلحة النووية وأسلحة الدمار الشامل الأخرى
60.60 -
Nuclear weapons remain the most destructive weapons in existence and pose an existential threat to the planet.لا تزال الأسلحة النووية أكثر الأسلحة تدميرا في الوجود وتشكل تهديدا وجوديا لكوكب الأرض.
The humanitarian and environmental consequences of any further use of such weapons would be catastrophic.وستكون العواقب الإنسانية والبيئية المترتبة على أي استخدام آخر لهذه الأسلحة عواقب كارثية.
Throughout the Cold War, a framework of instruments, multilateral, plurilateral and bilateral, was developed to reduce the risk of nuclear war and implement progressive and irreversible steps towards a world free of nuclear weapons.وقد وُضع طوال فترة الحرب الباردة إطار من الصكوك المتعددة الأطراف والمعقودة بين بضعة أطراف والثنائية() للحد من خطر الحرب النووية وتنفيذ خطوات تدريجية لا رجوع عنها نحو عالم خال من الأسلحة النووية.
Important reductions were made in the overall numbers of nuclear weapons – from a high of around 70,000 in 1986 to around 14,000 today.وأجريت تخفيضات هامة في الأعداد الإجمالية للأسلحة النووية - من مستوى مرتفع يبلغ نحو 000 70 سلاح في عام 1986 إلى حوالي 000 14 سلاح اليوم().
61.61 -
In recent years, however, progress has ceased.غير أن التقدم توقف في السنوات الأخيرة.
In some cases, it has been reversed.وانحسر في بعض الحالات.
Prospects for the use of nuclear weapons – either intentionally, by accident or through miscalculation – are higher than they have been since the end of the Cold War.وأصبحت احتمالات استخدام الأسلحة النووية - إما عمدا أو صدفةً أو بسوء تقدير - أعلى مما كانت عليه منذ نهاية الحرب الباردة.
The demise of both the Treaty between the United States of America and the Union of Soviet Socialist Republics on the Limitation of Anti-Ballistic Missile Treaty Systems and the Treaty between the United States of America and the Union of Soviet Socialist Republics on the Elimination of Their Intermediate-Range and Shorter-Range Missiles removed important brakes on nuclear war.وزالت مكابح هامة للحرب النووية بزوال كل من معاهدة الحد من منظومات القذائف المضادة للقذائف التسيارية المعقودة بين الولايات المتحدة الأمريكية واتحاد الجمهوريات الاشتراكية السوفياتية والمعاهدة المبرمة بين الولايات المتحدة الأمريكية واتحاد الجمهوريات الاشتراكية السوفياتية بشأن إزالة قذائفهما المتوسطة والأقصر مدى().
If the Treaty between the United States of America and the Russian Federation on Measures for the Further Reduction and Limitation of Strategic Offensive Arms (New START Treaty) is not extended, it will expire in 2021 leaving no constraints on nuclear arsenals.وإذا لم يتم تمديد المعاهدة المبرمة بين الولايات المتحدة الأمريكية والاتحاد الروسي بشأن تدابير زيادة تخفيض الأسلحة الهجومية الاستراتيجية والحد منها (معاهدة ستارت الجديدة)()، فإنها ستنتهي في عام 2021 دون ترك أي قيود على الترسانات النووية.
62.62 -
There is renewed competition between nuclear-armed States.ويوجد حاليا تنافس متجدد بين الدول الحائزة للأسلحة النووية.
Unlike the quantitative arms race of the Cold War, there is arguably now a qualitative arms race, as arsenals are being modernized in ways that create new capabilities and military missions.وخلافا لسباق التسلح الكمي في الحرب الباردة، يمكن القول إنه يوجد الآن سباق تسلح نوعي، حيث يجري تحديث الترسانات بطرق تخلق قدرات جديدة ومهام عسكرية جديدة.
They include plans to pursue or deploy new and potentially destabilizing nuclear weapons and long-range delivery systems, including those designed for battlefield use or to evade defensive systems.وتشمل هذه الطرق خططا للسعي إلى الحصول على أسلحة نووية جديدة ونظم إيصال بعيدة المدى أو نشرها، بما في ذلك الأسلحة المصممة للاستخدام في ساحات المعارك أو للهروب من منظومات الدفاع.
63.63 -
Many regional disputes involve a nuclear dimension, including conflicts in which nuclear-armed States support opposing parties.وينطوي العديد من المنازعات الإقليمية على بُعد نووي، بما في ذلك النزاعات التي تدعم فيها الدول المسلحة نوويا الأطراف المتنازعة.
Regional proliferation challenges persist, especially on the Korean Peninsula.ولا تزال تحديات الانتشار الإقليمي قائمة، ولا سيما في شبه الجزيرة الكورية.
The growing proliferation of ballistic missiles into crisis-prone regions further intensifies risks to peace and security.والانتشار المتزايد للقذائف التسيارية في المناطق المعرضة للأزمات يزيد من تكثيف المخاطر التي تهدد السلام والأمن.
The Joint Comprehensive Plan of Action on the nuclear programme of the Islamic Republic of Iran is an important contribution to non-proliferation and regional security.وتشكل خطة العمل الشاملة المشتركة بشأن البرنامج النووي لجمهورية إيران الإسلامية إسهاما هاما في عدم الانتشار والأمن الإقليمي.
The initiation of dialogue within the United Nations among the States of the Middle East on nuclear weapons and other weapons of mass destruction has the potential to promote durable peace, arms control, confidence-building and political reconciliation.وينطوي بدء الحوار داخل الأمم المتحدة فيما بين دول الشرق الأوسط بشأن الأسلحة النووية وغيرها من أسلحة الدمار الشامل على إمكانية تعزيز السلام الدائم وتحديد الأسلحة وبناء الثقة والمصالحة السياسية.
A renewed commitment to achieving a common vision for the total elimination of nuclear weapons and accelerating the implementation of past commitments is essential.ومن الضروري تجديد الالتزام بتحقيق رؤية مشتركة للإزالة الكاملة للأسلحة النووية والتعجيل بتنفيذ الالتزامات السابقة.
64.64 -
Advances in life sciences are contributing to increasing concerns regarding the potential utility of biological weapons.ويسهم حاليا التقدم المحرز في علوم الحياة في زيادة الشواغل المتعلقة بالفائدة المحتملة للأسلحة البيولوجية.
In the absence of global, treaty-based verification mechanisms, the existing mandated authority for the United Nations Secretariat to conduct investigations of alleged use (General Assembly resolution 42/37 C) remains a central line of defence, despite its limited resources.وفي غياب آليات عالمية للتحقق تستند إلى المعاهدات، تظل السلطة الحالية المكلفة في الأمانة العامة للأمم المتحدة بإجراء تحقيقات في الاستخدام المزعوم (قرار الجمعية العامة 42/37 جيم) خط الدفاع المركزي، رغم مواردها المحدودة.
Recent violations of the prohibition on the use of chemical weapons pose a grave risk to civilians, as well as regional security and the global disarmament and non-proliferation regime.وتشكل الانتهاكات الأخيرة لحظر استخدام الأسلحة الكيميائية خطرا جسيما على المدنيين، فضلا عن الأمن الإقليمي والنظام العالمي لنزع السلاح وعدم الانتشار.
Developments in new weapons technologiesالتطورات في تكنولوجيات الأسلحة الجديدة
65.65 -
Developments in artificial intelligence are one of the drivers of growing military interest in lethal autonomous weapons.تشكل التطورات في مجال الذكاء الاصطناعي أحد دوافع الاهتمام العسكري المتزايد بالأسلحة الفتاكة الذاتية التشغيل().
While technological advances may be able to improve the accuracy of some weapons and reduce collateral harm, machines cannot reliably make the decisions required to comply with legal principles, such as distinction, proportionality and precaution.وفي حين أن أوجه التقدم التكنولوجي قد تكون قادرة على تحسين دقة بعض الأسلحة والحد من الأضرار الجانبية، فإن الآلات لا تستطيع أن تتخذ بصورة يعوَّل عليها القراراتِ اللازمةَ للامتثال للمبادئ القانونية، مثل التمييز والتناسب والحيطة().
No weapons system can take on that role in conformity with humanitarian principles, as the application of international humanitarian law is predicated on human judgment and accountability.ولا يمكن لأي منظومة أسلحة أن تؤدي ذلك الدور وفقا للمبادئ الإنسانية، لأن تطبيق القانون الدولي الإنساني يقوم على تقدير بشري ومساءلة إنسانية.
Many technological advances, especially those resulting in greater autonomy and remote operation of weapon systems, could also create perceptions of casualty-free warfare, lowering the threshold for the use of force.كما أن العديد من أوجه التقدم التكنولوجي، لا سيما تلك التي تؤدي إلى قدر أكبر من الاستقلال الذاتي وتشغيل منظومات الأسلحة من بُعد، يمكن أن تخلق تصورات للحروب الخالية من الإصابات، مما يشجع على استخدام القوة.
66.66 -
Conventionally armed ballistic missiles are prevalent in the arsenals of many States and some non-State actors, where they function as area bombardment weapons generally aimed at cities.والقذائف التسيارية المسلحة تسليحا تقليديا لها وجود غالب في ترسانات العديد من الدول وبعض الجهات الفاعلة من غير الدول، حيث تعمل كأسلحة لقصف المناطق تستهدف المدن عموما.
The development of hypersonic glide vehicles, an advanced type of long-range manoeuvrable strike weapon, has considerable potential to spark new arms competition and impair strategic relations between States.وينطوي استحداث المركبات الانزلاقية الأسرع من الصوت، وهي نوع متقدم من الأسلحة الهجومية الطويلة المدى القابلة للمناورة بها، على إمكانات كبيرة لإشعال فتيل تنافس جديد على الأسلحة وإضعاف العلاقات الاستراتيجية بين الدول.
Such weapons could reduce decision-making windows in high-pressure situations, leading to miscalculation or error.ويمكن لهذه الأسلحة أن تقلل من نوافذ صنع القرار في السياقات التي تشتد فيها الضغوط، مما يؤدي إلى سوء التقدير أو الخطأ.
The problem may be exacerbated by ambiguity as to whether such systems carry a conventional or nuclear payload.وقد تتفاقم المشكلة بسبب الغموض الذي يحيط بما إذا كانت هذه المنظومات تحمل حمولة تقليدية أو نووية.
67.67 -
Advances in space technologies are contributing to all spheres of human life.وتسهم أوجه التقدم في تكنولوجيات الفضاء في جميع مجالات الحياة البشرية.
However, increasing civil and military dependence on outer space is creating pressure for armed forces to defend against associated risks and vulnerabilities.غير أن الاعتماد المدني والعسكري المتزايد على الفضاء الخارجي يخلق حاليا ضغطاً على القوات المسلحة لاتقاء ما يتصل بذلك من مخاطر ومواطن ضعف.
While we have yet to witness a direct arms competition in outer space, various types of disruptive and destructive capabilities are under development in several States.وفي حين أننا لم نشهد بعدُ منافسة مباشرة على الأسلحة في الفضاء الخارجي، فإنه يجري حاليا في عدة دول تطوير أنواع مختلفة من القدرات المعطِّلة والمدمرة.
This is evidenced by the growing number of countries that have conducted anti-satellite missile tests.ودليل ذلك هو تزايد عدد البلدان التي أجرت تجارب على القذائف المضادة للسواتل.
The near-term deployment of capabilities with potential dual-use applications, such as rendezvous and proximity operations and active debris removal, can fuel mistrust in the absence of international norms and may constitute a further driver for weaponization.ومن شأن النشر في الأجل القريب للقدرات المحتمل استخدامها استخداما مزدوجا، مثل عمليات الالتقاء والتقارب الفضائية، والإزالة الحثيثة للحطام الفضائي، أن يؤجج انعدام الثقة في أجواء تغيب فيها المعايير الدولية، وقد يشكل دافعا آخر للتسليح.
68.68 -
Developments in missile technology are posing new challenges for crisis management, the protection of civilians and the achievement of broader disarmament objectives, in particular in the light of the lack of universal legally binding arrangements governing their use.وتطرح التطورات في تكنولوجيا القذائف تحديات جديدة أمام إدارة الأزمات وحماية المدنيين وتحقيق أهداف أوسع نطاقا لنزع السلاح، ولا سيما في ضوء عدم وجود ترتيبات عالمية ملزمة قانونا تنظم استخدامها.
It is necessary to re-engage and give higher priority to addressing issues related to missiles, especially in the context of the nuclear disarmament process.ويلزم تجديد الاهتمام بالمسائل المتصلة بالقذائف وإعطاء أولوية أعلى لمعالجتها، ولا سيما في سياق عملية نزع السلاح النووي.
Furthermore, it remains in the common interest of humankind for all States to work urgently to preserve outer space as a realm for peace, free from weaponization and the conduct of hostilities.وعلاوة على ذلك، ما زال من المصلحة المشتركة للبشرية أن تعمل جميع الدول على وجه الاستعجال لإبقاء الفضاء الخارجي عالما للسلام، خاليا من التسلح والأعمال القتالية.
69.69 -
It is crucial to reach a common understanding on agreed limitations that should be applied to autonomy in weapons, as well as a broader consideration of the impacts of introducing autonomy and artificial intelligence into other military systems and of how effective governance and risk mitigation can be achieved.ومن الأهمية بمكان الوصول إلى فهم موحد لقيود متفق عليها ينبغي تطبيقها على قدرات التشغيل الذاتي للأسلحة، فضلا عن النظر بشكل أوسع نطاقا في آثار إدخال قدرات التشغيل الذاتي والذكاء الاصطناعي في المنظومات العسكرية الأخرى، وكيفية تحقيق فعالية الحوكمة والتخفيف من حدة المخاطر.
In the near term, the recommendations elaborated under the auspices of the General Assembly, which are aimed at building international confidence and greater responsibility in the use of cyberspace, provide important guidance to Member States.وفي الأجل القريب، توفر التوصيات التي وضعت تحت رعاية الجمعية العامة، والتي تهدف إلى بناء الثقة الدولية وزيادة المسؤولية في استخدام الفضاء الإلكتروني، إرشادات هامة للدول الأعضاء.
IV.رابعا -
Observations: the imperative of collective actionملاحظات: حتمية العمل الجماعي
70.70 -
The challenges identified in the present report are significant and include: (a) climate change, which is unprecedented and requires immediate action;إن التحديات المحددة في هذا التقرير كبيرة وتشمل ما يلي: (أ) تغير المناخ، تلك الظاهرة غير المسبوقة التي تتطلب اتخاذ إجراءات فورية؛
(b) nuclear competition, which is re-emerging and further complicating the possibility of achieving an agreed governance framework for new weapons technologies, and (c) growing inequalities within countries that permeate all aspects of life, stifle opportunities, threaten to exacerbate gender and wealth gaps, derail the implementation of the Sustainable Development Goals and affect trust in institutions, including the United Nations.(ب) التنافس النووي، الذي بدأ يبرز إلى الوجود من جديد وأخذ يزيد من تعقيد إمكانية التوصل إلى إطار متفق عليه لإدارة تكنولوجيات الأسلحة الجديدة؛ (ج) أوجه عدم المساواة المتزايدة داخل البلدان التي تتخلل جميع جوانب الحياة، وتخنق الفرص، وتهدد بتفاقم الفجوات بين الجنسين والتفاوت في الثروة، وتعرقل تنفيذ أهداف التنمية المستدامة، وتؤثر على الثقة في المؤسسات، بما فيها الأمم المتحدة.
71.71 -
The interplay of those three challenges with armed conflict and violence and the other trends examined in the present report creates a complex and dangerous mix, even before the addition of a global pandemic such as that of COVID-19.وينشأ عن تفاعل هذه التحديات الثلاثة مع النزاعات المسلحة والعنف والاتجاهات الأخرى التي تناولها هذا التقرير مزيجٌ معقد وخطير، حتى قبل أن تضاف إليه جائحة عالمية، كجائحة كوفيد-19.
The response will require new forms of cooperation among all States and societies, underpinned by mutual respect, a common interest in putting the well-being and safety of people at the centre of concerted efforts and a sense of urgency.وسيتطلب التعامل مع هذا الأمر أشكالا جديدة من التعاون فيما بين جميع الدول والمجتمعات، تقوم على الاحترام المتبادل، وعلى وجود مصلحة مشتركة في وضع رفاه الناس وسلامتهم في صميم الجهود المتضافرة، وعلى وجود شعور بالإلحاح.
The time to address or reverse the biggest global challenges of today is limited.وليس أمامنا وقت طويل للتصدي لأضخم تحديات عالم اليوم أو تدارك مع أحدثته من أضرار.
72.72 -
Seventy-five years ago, in a world much less globalized and interconnected than today, the drafters of the Charter did not have the luxury to ask whether there was a need for a multilateral system.فقبل 75 عاما، عندما كان العالم أقل عولمةً وترابطا بكثير مما هو عليه اليوم، لم يكن لدى واضعي الميثاق الترف للسؤال عما إذا كانت هناك حاجة إلى نظام متعدد الأطراف.
They understood that collective decision-making and continuous dialogue were essential to avert another global war.فقد كانوا يفهمون أن اتخاذ القرارات بشكل جماعي والحوار المستمر أمران أساسيان لتجنب حرب عالمية أخرى.
With a new global framework for peace and security in mind, they dared to imagine a system in which cooperation was for the greater good – to build peaceful societies, advance human rights and achieve sustainable development for all.وعندما اتجه إدراكهم إلى وضع إطار عالمي جديد للسلام والأمن، تجاسروا على تصور نظام يكون التعاون فيه للمنفعة الأكبر، وهي بناء مجتمعات يعمها السلام، والنهوض بحقوق الإنسان، وتحقيق التنمية المستدامة للجميع.
73.73 -
Nevertheless, in many instances, multilateral action has fallen short of expectations.ومع ذلك، فإن العمل المتعدد الأطراف لم يكن في كثير من الحالات على مستوى التوقعات.
Broad agreement on the goals of the multilateral system, captured in the Preamble and Chapter I of the Charter, has not been matched by a consensus on the methods to achieve them.فالاتفاق العام على أهداف النظام المتعدد الأطراف، الذي عبرت عنه ديباجة الميثاق والفصل الأول منه، لم يقابَل بتوافق في الآراء بشأن أساليب تحقيقها.
States diverge in their interpretation of the principles espoused in the Charter.ذلك أن الدول تختلف في تفسيرها للمبادئ التي يتبناها الميثاق.
Compounding this long-standing divergence of views are new geopolitical tensions that are deepening divisions among States and in the Security Council.وتتضاعف حدة هذا الاختلاف في الآراء الممتد منذ فترة طويلة بفعل توترات جيوسياسية جديدة تعمق الانقسامات بين الدول وفي مجلس الأمن.
These divisions have impeded cooperation, eroding established treaties and encouraging some States to circumvent norms.وقد أعاقت هذه الانقسامات التعاون، وأضعفت المعاهدات القائمة، وشجعت بعض الدول على التحايل على القواعد.
74.74 -
As in 1945, the present generation cannot afford to question the necessity of a multilateral system.وكما كان الحال في عام 1945، لا يستطيع الجيل الحالي أن يتحمل مغبة التشكيك في ضرورة وجود نظام متعدد الأطراف.
The only choice is whether there is common resolve to work together to improve the existing system or leave such work to the next generation, burdening it with the consequences.والخيار الوحيد هو ما إذا كان هناك تصميم موحد على العمل المشترك لتحسين النظام القائم أو ترك هذا العمل للجيل القادم، وبالتالي إثقال كاهله بعواقب هذا الترك.
75.75 -
The past 75 years provide inspiration.وتوفر لنا السنوات الـ 75 الماضية ما يمكن أن نستلهمه.
Decolonization began a process of correcting historic injustices and unleashed tremendous human potential.فقد بدأت جهودُ إنهاء الاستعمار مسارا لتصحيح مظالم تاريخية وأطلقت العنان لإمكانات بشرية هائلة.
Advances in human rights frameworks, including for the rights of women, children, refugees, indigenous communities and persons with disabilities, are unparalleled in their reach and impact on human lives.ولا يوجد مثيل لنطاق التقدم الذي أحرز في أطر حقوق الإنسان، بما في ذلك ما يتعلق منها بحقوق المرأة والطفل واللاجئين ومجتمعات الشعوب الأصلية والأشخاص ذوي الإعاقة، ولا لتأثير هذا التقدم على حياة الإنسان.
United Nations engagement – including when mandated by the General Assembly and the Security Council – has helped many countries to resolve conflicts and recover from them, address threats of violent extremism and build more peaceful societies.وقد ساعدت جهود الأمم المتحدة - وخاصة تلك التي صدر بها تكليف من الجمعية العامة ومجلس الأمن - العديد من البلدان على حل النزاعات والتعافي منها، والتصدي لتهديدات التطرف العنيف، وبناء مجتمعات أكثر سلما.
While violence remains a fact of life in many regions, the international community has become better at preventing armed conflicts and responding to them when they emerge, providing emergency humanitarian assistance on the ground and addressing the plight of refugees and others forcibly displaced.وفي حين أن العنف لا يزال واقعا معيشيا في مناطق كثيرة، فقد أصبح المجتمع الدولي أفضل في منع نشوب النزاعات المسلحة والتصدي لها عند ظهورها، وفي تقديم المساعدة الإنسانية الطارئة على أرض الواقع، ومعالجة محنة اللاجئين والآخرين المشردين قسرا.
76.76 -
With the launch of the decade of action for the Sustainable Development Goals, the United Nations reaffirmed that it would deliver on its commitments to support the implementation of the 2030 Agenda.ومع إطلاق عقد العمل من أجل تحقيق أهداف التنمية المستدامة، أكدت الأمم المتحدة من جديد أنها ستفي بالتزاماتها بدعم تنفيذ خطة عام 2030.
With the prevention of conflict, crisis and human suffering at the heart of the work of the United Nations, a surge in diplomacy for peace remains an essential element in achieving the transformative Goals.وبوجود منع نشوب النزاعات والأزمات والمعاناة الإنسانية في صميم عمل الأمم المتحدة، يظل إحداث زيادة كبيرة في الدبلوماسية من أجل السلام عنصرا أساسيا في تحقيق أهداف التنمية المستدامة المؤدية إلى التحول.
77.77 -
United Nations partnerships with regional and subregional organizations have grown in size and substance and have led to notable progress, in particular in the prevention, management and resolution of conflicts in Africa.وقد طرأ نمو على شراكات الأمم المتحدة مع المنظمات الإقليمية ودون الإقليمية من حيث الحجم والمضمون وأدت إلى إحراز تقدم ملحوظ، ولا سيما في منع نشوب النزاعات في أفريقيا وإدارتها وحلها.
78.78 -
The Paris Agreement was an important diplomatic achievement.وكان اتفاق باريس إنجازا دبلوماسيا هاما.
Its implementation will require a significant level of trust and determination, with the Conference of the Parties to the United Nations Framework Convention on Climate Change needing to demonstrate an unprecedented level of ambition at its twenty-sixth session.وسيتطلب تنفيذه مستوى كبيرا من الثقة والتصميم، حيث يحتاج مؤتمر الأطراف في اتفاقية الأمم المتحدة الإطارية بشأن تغير المناخ إلى إظهار مستوى غير مسبوق من الطموح في دورته السادسة والعشرين.
79.79 -
The 2020 Review Conference of the Parties to the Treaty on the Non-Proliferation of Nuclear Weapons is an opportunity for the States parties to ensure that the Treaty can fulfil its fundamental goals: to prevent nuclear war and facilitate the elimination of nuclear weapons.ويشكل مؤتمر الأطراف في معاهدة عدم انتشار الأسلحة النووية لاستعراض المعاهدة عام 2020 فرصة للدول الأطراف لضمان أن تتمكن المعاهدة من تحقيق أهدافها الأساسية، وهي: منع اندلاع حرب نووية وتيسير إزالة الأسلحة النووية.
Building upon accomplishments, while not losing sight of the greatest threats confronting Member States, requires the urgent forging of a new consensus on the best methods for achieving the goals set out in the Charter.واستنادا إلى ما تحقق من إنجازات، ومع عدم الغفلة عن أكبر التهديدات التي تواجه الدول الأعضاء، يتطلب ذلك التوصل على وجه السرعة إلى توافق جديد في الآراء بشأن أفضل الطرق لتحقيق الأهداف المحددة في الميثاق.
The most pressing issues of today do not respect borders and divisions.فأكثر المسائل إلحاحا اليوم لا تحترم الحدود والانقسامات.
They require a joint response.وتتطلب جهداً مشتركاً.
80.80 -
Global society has never been more complex and interdependent.ولم يكن المجتمع العالمي قط أكثر تعقيدا وترابطا مما هو عليه الآن.
Intergovernmental frameworks are flanked by regional and subregional counterparts.ويوجد على جنبات الأطر الحكومية الدولية نظراءُ إقليميون ودون إقليميين.
Cities are emerging as vocal subnational actors, eager to cooperate across borders to address shared challenges.والمدن آخذة في أن تصبح جهات فاعلة دون وطنية عالية الصوت، حريصة على التعاون عبر الحدود للتصدي للتحديات المشتركة.
Young people and women have been at the forefront of global voices calling for a change in governance, priorities and partnerships.وبات الشباب والنساء في طليعة الأصوات العالمية التي تدعو إلى تغيير أنماط الحكم والأولويات والشراكات.
They ask that a future for all be built with them rather than for them.فهم يطلبون أن يُبنى معهم – لا لهم – مستقبلٌ لصالح الجميع.
They have proven to be important actors in the prevention of conflict and crises, peacebuilding and sustaining peace, advancing human rights and sustainable development and forcing attention to be given to the climate emergency.وقد أثبتوا أنهم جهات فاعلة هامة في منع نشوب النزاعات والأزمات، وبناء السلام والحفاظ عليه، والنهوض بحقوق الإنسان والتنمية المستدامة، وتوجيه الانتباه قسرا إلى طارئة المناخ.
The private sector has also grown in size and influence, becoming a significant factor in global affairs.وقد نما القطاع الخاص أيضا من حيث الحجم والنفوذ، وأصبح فاعلا هاما في الشؤون العالمية.
81.81 -
In such a context, international cooperation has to reach beyond States and across borders, sectors and generations.وفي هذا السياق، يجب أن يذهب التعاون الدولي إلى ما هو أبعد من الدول وأن يتخطى الحدود والقطاعات والأجيال.
Success requires that efforts include local actors, civil society and the private sector and are anchored in the full and meaningful participation of women, young people and other segments of society, such as persons with disabilities.ويتطلب النجاح أن تشمل الجهود الجهات الفاعلة المحلية والمجتمع المدني والقطاع الخاص وأن ترتكز تلك الجهود على المشاركة الكاملة والهادفة من جانب النساء والشباب وقطاعات المجتمع الأخرى، مثل الأشخاص ذوي الإعاقة.
Addressing the unprecedented challenges of today with solutions fit for the twenty-first century entails extending boundaries of imagination and innovation.فالتصدي لتحديات اليوم غير المسبوقة بحلول تناسب القرن الحادي والعشرين يستتبع توسيع حدود الخيال والابتكار.
Heeding the demands of the young to be heard on issues that will shape their future, as called for in the political declaration adopted at the Nelson Mandela Peace Summit (General Assembly resolution 73/1), is imperative.ولا بد من الاستجابة لمطالب الشباب بالاستماع إليهم في المسائل التي ستشكل مستقبلهم، على نحو ما دعا إليه الإعلان السياسي الذي اعتمد في مؤتمر قمة نيلسون مانديلا للسلام (قرار الجمعية العامة 73/1).
82.82 -
Trust is a prerequisite for collective action.والثقة شرط مسبق للعمل الجماعي.
However, each time the shared norms are breached and commitments remain unmet, trust is eroded.ومع ذلك، تتآكل الثقة في كل مرة يتم فيها خرق المعايير المشتركة وتظل فيها الالتزامات غير مُلباة.
At the present time of heightened tensions and new threats and anxieties, there is no alternative but to return to the foundations of the global system of collective security and to uphold the purposes, principles and central mandates of the Charter, especially as they relate to its overarching goal of prevention.وفي الوقت الحالي الذي تشتد فيه التوترات والتهديدات والمخاوف الجديدة، لا يوجد بديل سوى العودة إلى أسس النظام العالمي للأمن الجماعي والتمسك بمقاصد الميثاق ومبادئه وولاياته المركزية، لا سيما من حيث صلتها بهدفه الشامل المتمثل في المنع.
Adherence to the Charter remains the most effective way to face the global challenges of today collectively, to achieve the aspirations of the decade of action for the Sustainable Development Goals and, as the United Nations embarks upon the next decades, to make progress on a common future.ولا يزال الالتزام بالميثاق أكثر الطرق فعالية لمواجهة التحديات العالمية الحالية مواجهةً جماعية، وتحقيق تطلعات عقد العمل من أجل تحقيق أهداف التنمية المستدامة، وكذلك، ومع استهلال الأمم المتحدة للعقود المقبلة، إحراز تقدم في ضمان مستقبل مشترك.
11
António Guterres, Secretary-General of the United Nations, “Remarks to the General Assembly on the Secretary-General's priorities for 2020”, 22 January 2020.أنطونيو غوتيريش، الأمين العام للأمم المتحدة، ”ملاحظات أمام الجمعية العامة بشأن أولويات الأمين العام لعام 2020“‏‎‎، 22 كانون الثاني/يناير 2020‏.
22
Uppsala University, Uppsala Conflict Data Program database, available at www.pcr.uu.se/ research/ucdp.جامعة أوبسالا، قاعدة بيانات برنامج أوبسالا لبيانات النزاعات، متاحة عن طريق الرابط: www.pcr.uu.se/research/ucdp.
33
Ibid.المرجع نفسه.
44
World Bank and United Nations, Pathways for Peace: Inclusive Approaches to Preventing Violent Conflict (Washington, D.C., World Bank, 2018).World Bank and United Nations, Pathways for Peace: Inclusive Approaches to Preventing Violent Conflict (Washington, D.C., World Bank, 2018).
55
United Nations Information Service, Vienna, “Homicide kills far more people than armed conflict, says new UNODC study”, 4 July 2019.United Nations Information Service, Vienna, “Homicide kills far more people than armed conflict, says new UNODC study”, 4 July 2019.
66
Uppsala University, Uppsala Conflict Data Program database.جامعة أبسالا، قاعدة بيانات برنامج أبسالا لبيانات النزاعات.
77
Of this figure, approximately 81 per cent (377,000) were men and boys.من هذا الرقم، كان نحو 81 في المائة (000 377) من الرجال والصبيان.
88
United Nations Information Service, Vienna, “Homicide kills far more people than armed conflict”.United Nations Information Service, Vienna, “Homicide kills far more people than armed conflict”.
99
Ibid. The homicide rate in 2017 in the Americas (17.2 homicides per 100,000 people) was the highest recorded since reliable records began in 1990.المرجع نفسه. وكان معدل جرائم القتل في الأمريكتين خلال عام 2017 (17,2 جريمة قتل لكل 000 100 شخص) هو أعلى رقم يسجل منذ بدء السجلات الموثوق بها في عام 1990.
In the same year, the rate in Africa (13 homicides per 100,000 people) was almost twice the global average, whereas Asia, Europe and Oceania registered far lower incidences, averaging 2.3, 3 and 2.8, respectively.وفي العام نفسه، بلغ المعدل في أفريقيا (13 جريمة قتل لكل 000 100 شخص) ضعف المتوسط العالمي تقريبا، في حين سجلت آسيا وأوروبا وأوقيانوسيا معدلات أقل بكثير، بلغ متوسطها 2,3 و 3 و 2,8 على التوالي.
1010
Transnational Alliance to Combat Illicit Trade, Mapping the Impact of Illicit Trade on the Sustainable Development Goals (2019).Transnational Alliance to Combat Illicit Trade, Mapping the Impact of Illicit Trade on the Sustainable Development Goals (2019).
1111
See also the global compact on refugees and the Global Compact for Safe, Orderly and Regular Migration.انظر أيضا الاتفاق العالمي بشأن اللاجئين والاتفاق العالمي من أجل الهجرة الآمنة والمنظمة والنظامية.
1212
United Nations, Department of Economic and Social Affairs, Population Division, “International migrant stock 2019: ten key messages”, September 2019.United Nations, Department of Economic and Social Affairs, Population Division, “International migrant stock 2019: ten key messages”, September 2019.
1313
Office of the United Nations High Commissioner for Refugees, “Refugees and migrants from Venezuela top 4 million: UNHCR and IOM”, press release, 7 June 2019;Office of the United Nations High Commissioner for Refugees, “Refugees and migrants from Venezuela top 4 million: UNHCR and IOM”, press release, 7 June 2019؛
and see www.unhcr.org/ en-us/figures-at-a-glance.html.وانظر www.unhcr.org/en-us/figures-at-a-glance.html.
1414
University of New South Wales, “The world’s biggest minority?University of New South Wales, “The world’s biggest minority?
Refugee women and girls in the global compact on refugees”, October 2017.Refugee women and girls in the global compact on refugees”, October 2017.
1515
World Economic Situation and Prospects 2020 (United Nations publication, Sales No. E.20.II.C.1).World Economic Situation and Prospects 2020 (United Nations publication, Sales No. E.20.II.C.1).
1616
World Bank and United Nations, Pathways for Peace.World Bank and United Nations, Pathways for Peace..
1717
World Social Report 2020: Inequality in a Rapidly Changing World (United Nations publication, Sales No. E.20.IV.1).World Social Report 2020: Inequality in a Rapidly Changing World (United Nations publication, Sales No. E.20.IV.1).
1818
Ibid;المرجع نفسه.
United Nations, Department of Economic and Social Affairs, “Sustainable Development outlook 2019: gathering storms and silver linings”, October 2019.United Nations, Department of Economic and Social Affairs, “Sustainable Development outlook 2019: gathering storms and silver linings”, October 2019.
1919
World Bank and United Nations, Pathways for Peace.World Bank and United Nations, Pathways for Peace.
2020
Human Development Report 2019: Beyond Income, Beyond Averages, Beyond Today – Inequalities in Human Development in the 21st Century (United Nations publication, Sales No. E.20.III.B.1).Human Development Report 2019: Beyond Income, Beyond Averages, Beyond Today – Inequalities in Human Development in the 21st Century (United Nations publication, Sales No. E.20.III.B.1).
2121
For example, between 1 January and 31 October 2018, the United Nations recorded and verified 397 killings of human rights defenders, journalists and trade unionists in 41 countries.على سبيل المثال، سجلت الأمم المتحدة في الفترة من 1 كانون الثاني/يناير إلى 31 تشرين الأول/أكتوبر 2018 ما عدده 397 عملية قتل للمدافعين عن حقوق الإنسان والصحفيين والنقابيين في 41 بلداً وتحققت منها.
See https://unstats.un.org/sdgs/report/2019/goal-16.انظر https://unstats.un.org/sdgs/report/2019/goal-16.
2222
International Telecommunication Union, Measuring Digital Development: Facts and Figures 2019 (Geneva, 2019).International Telecommunication Union, Measuring Digital Development: Facts and Figures 2019, (Geneva, 2019).
2323
António Guterres, Secretary-General of the United Nations, “Secretary-General’s Message for 2019”, 21 September 2019.أنطونيو غوتيريش، الأمين العام للأمم المتحدة، ”رسالة الأمين العام لعام 2019“، 21 أيلول/سبتمبر 2019.
2424
Hans-Otto Pörtner and others, eds., The Ocean and Cryosphere in a Changing Climate: A Special Report of the Intergovernmental Panel on Climate Change (Intergovernmental Panel on Climate Change, 2019).Hans-Otto Pörtner and others, eds., The Ocean and Cryosphere in a Changing Climate: A Special Report of the Intergovernmental Panel on Climate Change (Intergovernmental Panel on Climate Change, 2019).
2525
Ibid.المرجع نفسه.
2626
Food Security Information Network, 2019 Global Report on Food Crises: Joint Analysis for Better Decisions (2019).Food Security Information Network, 2019 Global Report on Food Crises: Joint Analysis for Better Decisions (2019).
2727
Kumari Rigaud and others, Groundswell: Preparing for Internal Climate Migration (Washington, D.C., World Bank, 2018).Kumari Rigaud and others, Groundswell: Preparing for Internal Climate Migration (Washington, D.C., World Bank, 2018).
2828
See www.armscontrol.org/treaties.انظر www.armscontrol.org/treaties.
2929
Hans M. Kristensen and Matt Korda, “Status of world nuclear forces”, Federation of American Scientists, May 2019.Hans M. Kristensen and Matt Korda, “Status of world nuclear forces”, Federation of American Scientists, May 2019.
3030
See https://2009-2017.state.gov/t/avc/trty/101888.htm;انظر https://2009-2017.state.gov/t/avc/trty/101888.htm؛
and Michael Pompeo, Secretary of State, United States of America, “U.S. withdrawal from the INF Treaty on August 2, 2019”, press statement, 2 August 2019.و and Michael Pompeo, Secretary of State, United States of America, “U.S. withdrawal from the INF Treaty on August 2, 2019”, press statement, 2 August 2019.
3131
The Treaty was signed in Prague on 8 April 2010 and, after ratification, entered into force on 5 February 2011.وُقّعت المعاهدة في براغ في 8 نيسان/أبريل 2010، ودخلت حيز النفاذ، بعد التصديق عليها، في 5 شباط/فبراير 2011.
3232
United Nations position, see Michael Møller, Director-General of United Nations Office at Geneva, “Secretary-General’s message to meeting of the Group of Governmental Experts on Emerging Technologies in the Area of Lethal Autonomous Weapons Systems”, 25 March 2019;موقف الأمم المتحدة، انظر Michael Møller, Director-General of United Nations Office at Geneva, “Secretary-General’s message to meeting of the Group of Governmental Experts on Emerging Technologies in the Area of Lethal Autonomous Weapons Systems”, 25 March 2019؛
and stronger language used by the Secretary-General, who has labelled lethal autonomous weapons as “politically unacceptable and morally repulsive” and has called for them to be banned under international law (see Nina Werkhäuser, “UN impasse could mean killer robots escape regulation”, Deutsche Welle, 20 August 2019).واللغة الأقوى التي استخدمها الأمين العام، الذي وصف الأسلحة الفتاكة الذاتية التشغيل بأنها ”غير مقبولة سياسياً ومقززة أخلاقيا“ ودعا إلى حظرها بموجب القانون الدولي (انظرNina Werkhäuser, “UN impasse could mean killer robots escape regulation”, Deutsche Welle, 20 August 2019).
3333
Switzerland, “Practice relating to rule 1 on the principle of distinction between civilians and combatants”, in International Committee of the Red Cross, International Humanitarian Law, vol. II (practice) database, available at https://ihl-databases.icrc.org/customary-ihl/eng/docs/home.Switzerland, “Practice relating to rule 1 on the principle of distinction between civilians and combatants”, in International Committee of the Red Cross, International Humanitarian Law, vol. II (practice) database، على الرابط: https://ihl-databases.icrc.org/customary-ihl/eng/docs/home.