S_2019_481_EA
Correct misalignment Corrected by julia.shriki on 6/19/2019 10:06:28 PM Original version Change languages order
S/2019/481 1907149E.docx (ENGLISH)S/2019/481 1907149A.docx (ARABIC)
United Nationsالأمــم المتحـدة
Security Councilمجلس الأمن
13 June 201913 June 2019
Letter dated 10 June 2019 from the Chair of the Security Council Committee established pursuant to resolution 1988 (2011) addressed to the President of the Security Councilرسالة مؤرخة 10 حزيران/يونيه 2019 موجهة إلى رئيس مجلس الأمن من رئيس لجنة مجلس الأمن المنشأة عملا بالقرار 1988 (2011)
I have the honour to transmit herewith the tenth report of the Analytical Support and Sanctions Monitoring Team established pursuant to resolution 1526 (2004), which was submitted to the Security Council Committee established pursuant to resolution 1988 (2011) in accordance with paragraph (a) of the annex to resolution 2255 (2015).أتشرف بأن أحيل طي هذه الرسالة التقرير العاشر لفريق الدعم التحليلي ورصد الجزاءات المنشأ عملا بالقرار 1526 (2004)، الذي قدم إلى لجنة مجلس الأمن المنشأة عملا بالقرار 1988 (2011) وفقا للفقرة (أ) من مرفق القرار 2255 (2015).
I should be grateful if the present letter and the report could be brought to the attention of the members of the Security Council and issued as a document of the Council.وأرجو ممتنا التكرم بعرض هذه الرسالة والتقرير على أعضاء مجلس الأمن وإصدارهما باعتبارهما وثيقة من وثائق المجلس.
(Signed) Dian Triansyah Djani(توقيع) ديان تريانسياه دجاني
Chair Security Council Committee established pursuant to resolution 1988 (2011)رئيس لجنة مجلس الأمن المنشأة عملا بالقرار 1988 (2011)
Letter dated 30 April 2019 from the Analytical Support and Sanctions Monitoring Team addressed to the Chair of the Security Council Committee established pursuant to resolution 1988 (2011)رسالة مؤرخة 30 نيسان/أبريل 2019 موجهة إلى رئيس لجنة مجلس الأمن المنشأة عملا بالقرار 1988 (2011) من فريق الدعم التحليلي ورصد الجزاءات
I have the honour to refer to paragraph (a) of the annex to Security Council resolution 2255 (2015), in which the Council requested the Monitoring Team to submit, in writing, two annual comprehensive, independent reports to the Committee, on implementation by Member States of the measures referred to in paragraph 1 of the resolution, including specific recommendations for improved implementation of the measures and possible new measures.يشرفني أن أشير إلى الفقرة (أ) من مرفق قرار مجلس الأمن 2255 (2015)، التي طلب فيها المجلس إلى فريق الرصد تقديم تقريرين سنويين خطيين شاملين ومستقلين إلى اللجنة عن تنفيذ الدول للتدابير المشار إليها في الفقرة 1 من القرار، بما في ذلك توصيات محددة تتوخى تحسين تنفيذ التدابير واتخاذ تدابير جديدة محتملة.
I therefore transmit to you the tenth report of the Monitoring Team, pursuant to the above-mentioned request.وبناء عليه، فإني أحيل إليكم التقرير العاشر لفريق الرصد، وفقا للطلب المذكور أعلاه.
The Monitoring Team notes that the original language of the report is English.وينوه فريق الرصد إلى أن اللغة الأصلية المكتوب بها التقرير هي اللغة الإنكليزية.
(Signed) Edmund Fitton-Brown Coordinator Analytical Support and Sanctions Monitoring Team(توقيع) إدموند فيتون - براون منسق فريق الدعم التحليلي ورصد الجزاءات
Tenth report of the Analytical Support and Sanctions Monitoring Team submitted pursuant to resolution 2255 (2015) concerning the Taliban and other associated individuals and entities constituting a threat to the peace, stability and security of Afghanistanالتقرير العاشر لفريق الدعم التحليلي ورصد الجزاءات المقدّم عملاً بالقرار 2255 (2015) المتعلق بحركة طالبان وما يرتبط بها من أفراد وكيانات يشكلون تهديدا للسلام والاستقرار والأمن في أفغانستان
Summaryموجز
The period under review was one during which much changed in Afghanistan and in the various approaches of the international community towards it.شهدت الفترة قيد الاستعراض الكثير من التغيرات في أفغانستان وفي مختلف النّهُج التي يتبعها المجتمع الدولي تجاهها.
The Eid al-Fitr ceasefire in June 2018 was the initiative of the Government of Afghanistan, and represented a continuation of peace efforts that the President of Afghanistan, Ashraf Ghani, had been driving forward since the second meeting of the Kabul Process for Peace and Security Cooperation in February and which included sustained outreach to Afghan and international ulama to articulate an explicit religious imperative for peace.وجاء وقف إطلاق النار الذي تزامن مع عيد الفطر في حزيران/يونيه 2018 بمبادرة من حكومة أفغانستان واستمرارا لجهود السلام التي ظل رئيس أفغانستان، أشرف غني، يمضي قدما في بذلها منذ الاجتماع الثاني لعملية كابل بشأن التعاون في مجال السلام والأمن الذي عقد في شباط/فبراير، والتي تضمنت استمرار التواصل مع العلماء الأفغان والدوليين من أجل بيان الرأي الديني الداعم للسلام.
The enthusiasm with which the ceasefire was embraced on both sides of the conflict took the Taliban leadership by surprise.وقد فوجئ قادة حركة طالبان بالحماسة التي استقبل بها الجانبان وقف إطلاق النار.
They moved quickly to prevent its extension or repetition, but probably also recognized the implications for their ability to prolong the conflict without showing some interest in peace talks.وتحركوا سريعا للحيلولة دون امتداد نطاقه أو تكراره، ولكن لعلهم أقروا أيضا بتبعات ذلك على قدرتهم على إطالة أمد النزاع دون إبداء بعض الاهتمام بمحادثات السلام.
The Taliban subsequently replaced a number of senior provincial commanders and increased the pace of attacks nationwide.وفي وقت لاحق، استبدلت حركة طالبان عددا من كبار القادة في الولايات، وزادت من وتيرة الهجمات على النطاق الوطني.
Although this cost them an increased number of casualties, including of senior figures, it put the Taliban at an advantage militarily and created a widespread sense of insecurity in Afghanistan.وعلى الرغم من أن هذا الأمر قد كلف الحركة عددا متزايدا من الإصابات، التي طالت أيضا كبار الشخصيات، فقد منحها ميزة عسكرية وأفضى إلى شعور واسع النطاق بانعدام الأمن في أفغانستان.
The Taliban stormed the provincial capital of Ghazni in August and held it for four days.فقد اقتحمت حركة طالبان عاصمة ولاية غزنة في آب/أغسطس وسيطرت عليها لمدة أربعة أيام.
They also defeated the local manifestation of Islamic State in Iraq and the Levant (ISIL), listed as Al-Qaida in Iraq (QDe.115), in Jowzjan Province in northern Afghanistan in July, deriving propaganda benefit from the success and establishing a pattern of military action against ISIL which they have sustained for the remainder of the period under review.وهزمت أيضا الفرع المحلي لتنظيم الدولة الإسلامية في العراق والشام (داعش)، المدرج في القائمة باسم تنظيم القاعدة في العراق (QDe.115)، في ولاية جوزجان في شمال أفغانستان في تموز/يوليه، وحققت استفادة دعائية من هذا النجاح وأرست نمطا من الأعمال العسكرية ضد تنظيم الدولة الإسلامية استمرت في تنفيذه على مدى ما تبقى من الفترة قيد الاستعراض.
They took advantage of parliamentary elections in October to harass overstretched government forces and disrupt the process itself.واستغلت الانتخابات البرلمانية في تشرين الأول/أكتوبر لمضايقة القوات الحكومية المنهكة وتعطيل العملية نفسها.
Nocturnal attacks on checkpoints forced the Government to abandon remote outposts, adding to the sense that the Taliban were gaining the advantage.ودفعت الهجمات الليلية على نقاط التفتيش الحكومةَ إلى التخلي عن المواقع النائية، مما أدى إلى زيادة شعور حركة طالبان بأنها تواصل اكتساب الميزة.
There were also high-profile assassinations, of which the most striking was that of the Chief of Police of Kandahar City, General Abdul Raziq, in October.ووقعت أيضا اغتيالات لشخصيات بارزة، كان أهمها اغتيال رئيس شرطة مدينة قندهار، الجنرال عبد الرازق في تشرين الأول/أكتوبر.
By the start of the 2019 fighting season, which was announced on 12 April under the name “Al-Fath,” or “Victory,” the political backdrop had changed.وبحلول بداية موسم القتال في عام 2019 الذي أُعلن في 12 نيسان/أبريل تحت اسم ”الفتح“، كانت الخلفية السياسية قد تغيرت.
In fact, extensive talks had already taken place in early 2019 between the Taliban and the United States of America.والواقع أن مطلع عام 2019 شهد إجراء محادثات مكثفة بين حركة طالبان والولايات المتحدة الأمريكية.
The first week of Al-Fath saw the highest level of security incidents in two years.وشهد الأسبوع الأول من موسم ”الفتح“ أعلى مستوى من الحوادث الأمنية في غضون سنتين.
The Taliban enjoy robust supplies of weapons, ammunition, funding and manpower, with 60,000 to 65,000 fighters and half that number or more of facilitators and other non-combatant members.وتتمتع حركة طالبان بإمدادات قوية من الأسلحة والذخائر والتمويل فضلا عن الطاقة البشرية، إذ يتراوح عدد المقاتلين فيها بين 000 60 و 000 65 مقاتل ويشكل الميسرون وسواهم من غير المقاتلين نصف ذلك العدد أو أكثر.
Areas of full Taliban control are not particularly extensive and they have been unable to hold a provincial capital, but the extent of full government control, that is, areas where the Taliban do not overshadow the day-to-day security of ordinary Afghans, is also limited.والمناطق التي تخضع للسيطرة الكاملة لحركة طالبان ليست واسعة النطاق بقدر كبير ولم تتمكن الحركة من السيطرة على أي عاصمة من عواصم الولايات، إلا أن نطاق السيطرة الكاملة للحكومة، أي المناطق التي لا تمارس فيها الحركة تأثيرا على الأحوال الأمنية اليومية للأفغان العاديين، محدود أيضا.
The Taliban continues to enjoy support and endorsement from Al-Qaida (QDe.004) in Afghanistan and it remains to be seen whether they will be willing to give this up in favour of progressing peace talks.ولا تزال حركة طالبان تتمتع بالدعم والتأييد من تنظيم القاعدة (QDe.004) في أفغانستان، ولم يتضح بعد ما إذا كانت على استعداد للتخلي عن هذه الميزة لصالح إحراز تقدم في محادثاwت السلام.
The Taliban continue to rely on opium poppy for revenue, supplemented by illicit mining, extortion, illegal sales and donations from abroad.ولا تزال حركة طالبان تعتمد على خشخاش الأفيون لتحقيق الإيرادات، وتستكملها بأعمال التعدين غير المشروعة، والابتزاز، وعمليات البيع غير القانونية، والتبرعات الواردة من الخارج.
Partly because of drought and partly as a result of reduced areas of cultivation, poppy production in 2018 fell from its record high level of 2017, but remained higher than in earlier years.ولأسباب يتمثل بعضها في الجفاف والبعض الآخر في تقلص مساحات الزراعة، انخفض إنتاج الخشخاش في عام 2018 عن المستوى القياسي المرتفع الذي سجله في عام 2017، وإن ظل أعلى مما كان عليه في السنوات السابقة.
Annual Taliban income from all aspects of the illegal narcotics trade remains in the hundreds of millions of dollars.ولا يزال الدخل السنوي الذي تحققه حركة طالبان من جميع جوانب الاتجار غير المشروع بالمخدرات في عداد مئات الملايين من الدولارات.
These sources of income bring the Taliban into systematic engagement and partnership with Afghan organized criminals.ومصادر الدخل هذه تجعل حركة طالبان على تَواصُل وشراكة ممنهجتين مع مرتكبي الجريمة المنظمة من الأفغان.
The continuing partial reliance on donations from abroad is serviced by travel, especially to the Gulf countries, and contacts between representatives of the Taliban and private individuals and entities in those countries.كما أن استمرار الاعتماد الجزئي على التبرعات الواردة من الخارج يدعمه استمرار القدرة على السفر لا سيما إلى بلدان الخليج، وكذلك الاتصالات بين ممثلي حركة طالبان والأفراد والكيانات الموجوديْن في تلك البلدان.
Building upon the Kabul process and a range of informal contacts which had existed for years, peace initiatives continued throughout the year under review, with a growing number of Member States seeking to play constructive roles.وقد استفادت مبادرات السلام التي استمرت طوال السنة قيد الاستعراض من عملية كابل وطائفة من الاتصالات غير الرسمية التي كانت قائمة منذ سنوات، مع سعي عدد متزايد من الدول الأعضاء إلى الاضطلاع بأدوار بناءة.
The first acknowledged meeting between the Taliban and United States officials took place in July 2018.وعقد أول اجتماع معترف به بين حركة طالبان ومسؤولي الولايات المتحدة في تموز/يوليه 2018.
The tempo of talks increased following the appointment of a United States special envoy in September, and then quickened further in early 2019.وزادت وتيرة المحادثات عقب تعيين مبعوث خاص للولايات المتحدة في أيلول/سبتمبر، ثم تسارعت أكثر في أوائل عام 2019.
As of April 2019, a tentative understanding exists between the Taliban and the United States about military withdrawal by the latter in exchange for counter-terrorism guarantees by the former, but as yet there is no agreement about how to take forward an Afghan-Afghan peace process or how it should fit in with the existing Afghan political timetable.واعتبارا من نيسان/أبريل 2019، يوجد تفاهم أولي بين حركة طالبان والولايات المتحدة بشأن الانسحاب العسكري من جانب الولايات المتحدة في مقابل تقديم الحركة ضمانات بمكافحة الإرهاب، ولكن لا يوجد حتى الآن اتفاق بشأن كيفية المضي قدما في عملية السلام بين الأفغان أو الكيفية التي يجب أن تدرَج بها تلك العملية في الجدول الزمني السياسي الأفغاني الحالي.
Presidential elections have been delayed and are currently scheduled for September 2019.وقد أرجئت الانتخابات الرئاسية، ومن المقرر حاليا إجراؤها في أيلول/سبتمبر 2019.
ISIL has suffered military setbacks during the period under review, but Afghanistan remains its largest and most threatening manifestation outside Iraq and the Syrian Arab Republic.وقد مُني تنظيم الدولة الإسلامية بانتكاسات عسكرية خلال الفترة قيد الاستعراض، إلا أن أفغانستان تظل أكبر وأخطر تجسيد له خارج العراق والجمهورية العربية السورية.
Following its defeat in Jowzjan, it no longer has a visible, concentrated presence in northern Afghanistan, but it is still assessed as commanding between 2,500 and 4,000 fighters, mainly in Nangarhar and adjoining eastern provinces.وفي أعقاب هزيمة التنظيم في جوزجان، لم يعد له وجود ظاهر أو مركّز في شمال أفغانستان، إلا أن التقييمات لا تزال تشير إلى أنه يقود ما بين 500 2 و 000 4 مقاتل، ولا سيما في ولاية ننكرهار والولايات الشرقية المجاورة لها.
Its rate of attacks was lower in early 2019 than a year earlier, but it retains significant capability.وكان معدل الهجمات التي شنها التنظيم أقل في أوائل عام 2019 مما كان عليه في العام السابق، إلا أنه يحتفظ بقدرة كبيرة.
Meanwhile, other terrorist groups in Afghanistan are broadly aligned with the Taliban and Al-Qaida.وفي الوقت نفسه، هناك جماعات إرهابية أخرى في أفغانستان تقف عموما في صف حركة طالبان وتنظيم القاعدة.
There are estimated to be a total of 8,000 to 10,000 foreign terrorist fighters in Afghanistan, including those with ISIL.وتشير التقديرات إلى أن هناك ما مجموعه من 000 8 إلى 000 10 من المقاتلين الإرهابيين الأجانب في أفغانستان، منهم من ينتمي إلى تنظيم الدولة الإسلامية.
The vast majority are from the immediate region, and most of these are from Pakistan.والغالبية العظمى منهم من المنطقة المجاورة، ومعظم هؤلاء من باكستان.
Those of Central Asian origin under the umbrella of the Taliban may harbour ISIL sympathies and ambitions to launch attacks in Central Asia, but their freedom of action is currently limited.وربما أضمر المقاتلون تحت مظلة حركة طالبان الذين تمتد أصولهم إلى منطقة وسط آسيا مشاعر التعاطف مع تنظيم الدولة الإسلامية والطموح إلى شن هجمات في وسط آسيا، إلا أن حريتهم في العمل محدودة في الوقت الراهن.
The peace process has increased international interest in the sanctions regime under resolution 1988 (2011), given the importance of facilitating travel by listed Taliban negotiators.وأدت عملية السلام إلى زيادة الاهتمام الدولي بنظام الجزاءات المقرر بموجب القرار 1988 (2011) بالنظر إلى أهمية تيسير سفر مفاوضي حركة طالبان المدرجة أسماؤهم في القائمة.
On 6 April 2019, the Committee approved a nine-month travel ban exemption for 11 such sanctioned individuals.وفي 6 نيسان/أبريل 2019، وافقت اللجنة على استثناء من حظر السفر لمدة تسعة أشهر لأحد عشر من هؤلاء الأشخاص الخاضعين للجزاءات.
Contentsالمحتويات
Pageالصفحة
1.أولا -
Status of the Talibanحالة حركة طالبان
A.ألف -
Taliban leadershipقيادة الحركة
B.بـــــــاء -
Expectations for the 2019 fighting seasonالتوقعات بشأن موسم القتال في عام 2019
C.جيم -
Taliban and Al-Qaidaحركة طالبان وتنظيم القاعدة
D.دال -
Taliban finances and connections to criminal activity and organizationsإيرادات حركة طالبان وصلاتها بالأنشطة والمنظمات الإجرامية
2.ثانيا -
Peace processعملية السلام
3.ثالثا -
Islamic State in Iraq and the Levant in Afghanistanتنظيم ”الدولة الإسلامية في العراق والشام“ في أفغانستان
4.رابعا -
Foreign terrorist fighters in Afghanistanالمقاتلون الإرهابيون الأجانب في أفغانستان
5.خامسا -
Sanctions Implementationتنفيذ الجزاءات
A.ألف -
Travel banحظر السفر
B.بـــــاء -
Asset freezeتجميد الأصول
C.جيم -
Arms embargoحظر توريد الأسلحة
6.سادسا -
Work of the Monitoring Teamعمل فريق الرصد
A.ألف -
Cooperation with Member States and non-official interlocutorsالتعاون مع الدول الأعضاء والمحاورين غير الرسميين
B.بــــــاء -
Cooperation with regional organizationsالتعاون مع المنظمات الإقليمية
C.جيم -
Cooperation with other United Nations bodiesالتعاون مع هيئات الأمم المتحدة الأخرى
D.دال -
Cooperation between the Security Council and the International Criminal Police Organizationالتعاون بين مجلس الأمن والمنظمة الدولية للشرطة الجنائية (الإنتربول)
E.هاء -
Contributing to the public debateالمساهمة في النقاش العام
I.أولا -
Status of the Talibanحالة حركة طالبان
A.ألف -
Taliban leadershipقيادة الحركة
1.1 -
Since the previous report (S/2018/466) of the Monitoring Team and the Eid al-Fitr ceasefire of June 2018, the leadership of the Taliban has had to address a number of challenges, including the unexpected start of direct negotiations with the United States, the successful targeting of many mid-level and senior Taliban commanders and several religious edicts ruling the conflict in Afghanistan as unlawful under the tenets of Islam.منذ صدور التقرير السابق (S/2018/466) لفريق الرصد وتطبيق وقف إطلاق النار الذي تزامن مع عيد الفطر في حزيران/يونيه 2018، تعيّن على قادة حركة طالبان التصدي لعدد من التحديات، منها الشروع غير المتوقع في إجراء مفاوضات مباشرة مع الولايات المتحدة والنجاح في استهداف العديد من قادة حركة طالبان من ذوي الرتب المتوسطة والعليا وصدور عدة فتاوى دينية تحرِّم النزاع في أفغانستان.
Despite these challenges, the Taliban leadership has managed to maintain the group’s overall unity, while steering the movement towards greater political recognition as a result of the negotiations with the United States and engagement with other Member States.وعلى الرغم من هذه التحديات، تمكنت قيادة حركة طالبان من الحفاظ على الوحدة العامة للجماعة، وتوجيهها نحو تحقيق قدر أكبر من الاعتراف السياسي نتيجة للمفاوضات مع الولايات المتحدة والتواصل مع دول أعضاء أخرى.
It should be noted that this engagement often occurred in violation of the travel ban under the 1988 (2011) sanctions list.وتجدر الإشارة إلى أن هذا التواصل حدث في أغلب الأحوال بالمخالفة لحظر السفر المفروض بموجب قائمة الجزاءات المقررة في القرار 1988 (2011).
2.2 -
One of the most significant developments of the past 12 months has been increasing pressure from ordinary Afghans to bring an end to the fighting.ومن أهم التطورات التي حدثت خلال الاثنى عشر شهرا الماضية الضغط المتزايد من جانب الأفغان العاديين من أجل إنهاء القتال.
The event that underscored the exhaustion and dissatisfaction with the war was the Eid al-Fitr ceasefire, which lasted from 15 to 17 June 2018.أما الحدث الذي أكد حالة الإنهاك ومشاعر الاستياء إزاء الحرب فكان وقف إطلاق النار الذي تزامن مع عيد الفطر واستمر من 15 إلى 17 حزيران/يونيه 2018.
During the ceasefire, it was estimated that between 25,000 and 30,000 Taliban entered government-controlled cities, towns and villages.وأشارت التقديرات إلى أن فترة وقف إطلاق النار شهدت دخول ما بين 000 25 و 000 30 من أفراد حركة طالبان إلى مدن وبلدات وقرى تسيطر عليها الحكومة.
These Taliban engaged in direct peaceful contact and even joint celebration of the Eid festival with government officials and members of the Afghan National Defence and Security Forces in an unprecedented display of goodwill.وقد انخرط هؤلاء الأفراد في اتصال سلمي مباشر، بل وفي احتفال مشترك بالعيد، مع مسؤولين حكوميين وأفراد في قوات الدفاع والأمن الوطنية الأفغانية في إبداء غير مسبوق لحسن النوايا.
3.3 -
By the second day of the ceasefire, however, Taliban leaders, including Deputy Emir Mullah Yaqub (not listed) and Taliban spokesperson Zabihullah Mujahid (not listed), began directing Taliban commanders to advise their members against such interactions and labelled such behaviour as treason.ولكن بحلول اليوم الثاني لوقف إطلاق النار، بدأ زعماء حركة طالبان، ومنهم نائب الأمير الملا يعقوب (غير مدرج في القائمة) والمتحدث الرسمي باسم الحركة ذبيح الله مجاهد (غير مدرج في القائمة)، في إصدار توجيهات لقادة الحركة بتحذير الأفراد التابعين لهم من إجراء هذه الاتصالات ووصفوا هذا السلوك بالخيانة().
This order was largely ignored by the Taliban rank and file, resulting in a Taliban statement on 17 June directing all of its fighters to leave government-controlled areas by sunset of the same day and resume jihad against the Afghan Government.1ولاقى هذا الأمر تجاهلا واسع النطاق من جانب صغار الجنود في حركة طالبان، مما دفع الحركة إلى إصدار بيان في 17 حزيران/يونيه يوجه جميع مقاتليها بمغادرة المناطق الخاضعة لسيطرة الحكومة بحلول غروب شمس اليوم نفسه واستئناف الجهاد ضد الحكومة الأفغانية(1).
4.4 -
The Taliban leadership subsequently took action to increase levels of Taliban attacks nationwide and to carry out a systematic replacement of all Taliban commanders believed to have shown reluctance in preventing their fighters from fraternizing with Afghan citizens in government-controlled areas.وبعد ذلك، عملت قيادة حركة طالبان على زيادة مستويات الهجمات التي تشنها الحركة على النطاق الوطني والقيام على نحو منهجي باستبدال جميع قادة الحركة الذين يعتقد أنهم أبدوا ترددا في منع مقاتليهم من الاختلاط بالمواطنين الأفغان في المناطق الخاضعة لسيطرة الحكومة.
Those commanders relieved of their positions were replaced by more hard-line Taliban, often from other provinces, or supported by the Haqqani Network (TAe.012).واستُعيض عن القادة الذين أُعفوا من مناصبهم بقادة أكثر تشددا، أغلبهم من ولايات أخرى أو مدعومون من شبكة حقاني (TAe.012)().
Herat Province was one such example where, after the Eid al-Fitr ceasefire, the Taliban leadership council moved to replace the Herat shadow governor with Mullah Munib (not listed), a Taliban hard-liner from Kandahar.وكانت ولاية هرات من الأمثلة على ذلك، حيث قرر مجلس قيادة حركة طالبان، بعد وقف إطلاق النار الذي تزامن مع عيد الفطر، استبعاد حاكم الظل لولاية هرات ليحل محله الملا منيب (غير مدرج في القائمة)، وهو عضو متشدد في الحركة من قندهار.
The previous shadow governor, Mullah Abdul Rahim Manan from Badghis Province, remained as deputy while another hard-liner, Mullah Samad (not listed), remained as another deputy and was also appointed to act as head of intelligence for the Province.وظل حاكم الظل السابق، الملا عبد الرحيم منان من ولاية بادغيس، يشغل منصب النائب في حين ظل عضو متشدد آخر وهو الملا صمد (غير مدرج في القائمة) يشغل منصبه بوصفه نائبا آخر وعُين أيضا رئيسا للاستخبارات في الولاية.
Some replacements from other provinces were reportedly accompanied by their own Taliban red units, likely intended as a way to keep at a distance any local tribal elders or government officials who might happen to share tribal or other common backgrounds.وأفادت التقارير بأن بعض البدلاء ممن جاءوا من ولايات أخرى كانوا برفقة وحدات حركة طالبان الحمراء الخاصة بهم() ربما بقصد أن يكون ذلك وسيلة لإبعاد أي شيوخ للقبائل المحلية أو المسؤولين الحكوميين الذين قد يتصادف اشتراكهم في خلفيات قبلية أو خلفيات مشتركة أخرى.
Some earlier similar replacements made by the Taliban leadership were reported by the Monitoring Team in its ninth report (S/2018/466, para. 4).وقد أفاد فريق الرصد في تقريره التاسع (S/2018/466، الفقرة 4) بأن قيادة حركة طالبان قامت بعمليات استبدال مماثلة في وقت سابق.
5.5 -
The Taliban also suffered the loss of some senior leaders in the fighting.وتكبدت حركة طالبان أيضا فقدان بعض كبار القادة في القتال.
The most important of these was the death of Mullah Manan Akhund Manan in an air strike on 1 December 2018.وكانت أهم هذه الحالات وفاة الملا منان آخوند منان في غارة جوية في 1 كانون الأول/ديسمبر 2018().
Mullah Manan was the Shadow Governor for Helmand Province, led military operations in the Province and was the most senior Taliban leader in the southern region.وكان الملا منان يشغل منصب حاكم الظل لولاية هلمند، وقاد عمليات عسكرية في الولاية، وكان أبرز قيادات حركة طالبان في المنطقة الجنوبية.
Mullah Manan’s replacement was named as Mullah Sharafuddin Taqi, an appointment that reportedly caused friction within the Taliban, as the preferred choice of many to replace Mullah Manan had been Mohammad Ibrahim Sardar (not listed).وقد عُيّن محل الملا منان الملا شرف الدين تقي، وهو تعيين تفيد التقارير بأنه تسبب في توترات داخل حركة طالبان، فقد كان الخيار المفضل لدى الكثيرين في الحركة هو تعيين محمد إبراهيم سردار (غير مدرج في القائمة) خلفًا للملا منان().
Mullah Taqi himself is reported to have been killed in an air strike in April 2019.ويقال إن الملا تقي نفسه قُتل في غارة جوية في نيسان/أبريل 2019.
6.6 -
In September 2018, the Taliban announced the death of Jalaluddin Haqqani (TAi.040), the founder of the Haqqani Network.وفي أيلول/سبتمبر 2018، أعلنت حركة طالبان وفاة جلال الدين حقاني (TAi.040)، مؤسس شبكة حقاني.
Haqqani’s son, Sirajuddin Jallaloudine Haqqani (TAi.144), has been the deputy to Taliban leader Haibatullah Akhundzada (not listed) since late May 2016, while also acting as head of the Haqqani Network.ويشغل نجله سراج الدين جلال الدين حقاني (TAi.144) منصب نائب زعيم حركة طالبان، هيبة الله أخوندزادا (غير مدرج في القائمة)، منذ أواخر أيار/مايو 2016، بجانب عمله رئيسا لشبكة حقاني.
Officials reported that the elder Haqqani had died some years ago after a prolonged illness and that, despite the announcement of his death by the Taliban, there would be no tangible impact on the battlefield.وأفاد مسؤولون بأن حقاني الأكبر توفي قبل بضع سنوات بعد مرض طويل، وأنه على الرغم من إعلان طالبان عن وفاته، فلن يكون لذلك أي تأثير ملموس على أرض المعركة.
In November 2018, the Taliban issued a condolence statement for Torek Agha (TAi.174), another senior Taliban commander from Kandahar.وفي تشرين الثاني/نوفمبر 2018، أصدرت حركة طالبان بيانا للتعزية في وفاة طارق أغا (TAi.174)، وهو قائد كبير آخر لطالبان من قندهار.
7.7 -
Regarding the military campaign, Taliban offensives took place in Badghis and Farah Provinces against Afghan government forces in late June, shortly after the Eid al-Fitr ceasefire.وفيما يتعلق بالحملة العسكرية، فقد وقعت هجمات حركة طالبان في ولايتي بادغيس وفراه ضد قوات الحكومة الأفغانية في أواخر حزيران/يونيه، أي بعد وقت قصير من وقف إطلاق النار الذي تزامن مع عيد الفطر.
In July and August, the Taliban launched separate operations to eliminate their ISIL rivals in Jowzjan Province.وفي تموز/يوليه وآب/أغسطس، شنت الحركة عمليات منفصلة للقضاء على خصومها من تنظيم الدولة الإسلامية في ولاية جوزجان.
In total, by 19 June 2018 the Taliban had resumed both large and small-scale attacks in 21 Afghan provinces, an indication that Taliban command and control over its fighting forces was strong.وإجمالا، وبحلول 19 حزيران/يونيه 2018، كانت حركة طالبان قد استأنفت الهجمات الكبيرة والصغيرة النطاق في 21 ولاية أفغانية، مما يدل على قوة القيادة والسيطرة التي تمارسها الحركة على قواتها المحاربة.
The most notable operation was the attack and brief seizure of Ghazni City between 10 and 14 August 2018.وكانت أبرز هذه العمليات الهجوم على مدينة غزنة والاستيلاء عليها لفترة قصيرة في الفترة بين 10 و 14 آب/أغسطس 2018.
The attack was seen by many as a firm rebuttal by the Taliban of a second government-offered ceasefire for Eid al-Adha that would have been observed on 21 and 22 August.ورأي كثيرون أن الهجوم يمثل ردا رافضا قويا من جانب حركة طالبان على وقف إطلاق النار الثاني المتزامن مع عيد الأضحى الذي عرضته الحكومة وكان سيُنفذ يومي 21 و 22 آب/أغسطس.
8.8 -
The attack on Ghazni came shortly after the appointment on 28 June 2018 of Lieutenant General Scott Miller as the new commander for United States and North Atlantic Treaty Organization (NATO) forces in Afghanistan and after the reaffirmation by NATO on 12 July of the alliance’s support for its mission in Afghanistan by extending financial support for Afghan forces through 2024.وجاء الهجوم على غزنة بعد وقت قصير من تعيين الفريق سكوت ميلر في 28 حزيران/ يونيه 2018 ليكون القائد الجديد لقوات الولايات المتحدة ومنظمة حلف شمال الأطلسي (الناتو) في أفغانستان، وبعد إعادة تأكيد الناتو في 12 تموز/يوليه دعم التحالف لمهمته في أفغانستان من خلال مواصلة تقديم الدعم المالي للقوات الأفغانية حتى عام 2024.
9.9 -
The Taliban were unable to hold Ghazni against a determined counter-attack by Afghan forces and air support from the United States.ولم تتمكن حركة طالبان من مواصلة سيطرتها على غزنة أمام الهجوم المضاد الحاسم الذي شنته القوات الأفغانية والدعم الجوي المقدم من الولايات المتحدة.
The Taliban subsequently withdrew from the city, after setting government buildings on fire.وانسحبت طالبان بعد ذلك من المدينة، بعد أن أضرمت النار في المباني الحكومية.
Prior to the assault, the Taliban reportedly managed to mass between 800 and 1,200 fighters in the prelude to the attack from Farah and Herat Provinces, along with elite red units from Badghis and Helmand Provinces.وقد أفادت التقارير أن طالبان تمكنت قبل الهجوم من حشد ما بين 800 و 200 1 مقاتل في مستهل الهجوم من ولايتي فراه وهرات، إلى جانب وحدات حمراء من نخبة المقاتلين من ولايتي بادغيس وهلمند.
Taliban forces prevented the arrival of reinforcements by blocking key communication lines and simultaneously launching a multi-pronged attack using captured uniforms and vehicles to achieve tactical surprise.ومنعت قوات الحركة وصول التعزيزات عن طريق قطع خطوط الاتصال الرئيسية وشن هجوم متعدد الجوانب في وقت واحد باستخدام ما ظفرت به من زي عسكري ومركبات من أجل تحقيق مباغتة تكتيكية.
The level of advanced operational competency led some local security officials to accuse the Taliban of benefiting from external advice and support.وقد دفع المستوى المتقدم للكفاءة العملياتية بعض مسؤولي الأمن المحليين إلى اتهام حركة طالبان بأنها تحصل على مشورة ودعم خارجيين.
10.10 -
The Taliban have continued to undermine the morale of the Afghan National Defence and Security Forces by carrying out nocturnal attacks against isolated checkpoints, aided by new supplies of night vision scopes and sniper rifles arriving into Taliban arsenals.واستمرت حركة طالبان في العمل على تقويض الروح المعنوية لقوات الدفاع والأمن الوطنية الأفغانية من خلال شن هجمات ليلية ضد نقاط التفتيش المعزولة، مدعومةً بإمدادات جديدة من مناظير الرؤية الليلية وبنادق القنص التي تصل إلى ترسانات الحركة.
This simple yet effective tactic has aided the Taliban’s battle for control of rural areas and is likely a key reason for the Afghan National Defence and Security Forces ceding further ground to Taliban forces this year in an effort to consolidate government-held areas without taking excessive casualties in remote military outposts.وساعد هذا الأسلوب البسيط والفعال في تمكين حركة طالبان من السيطرة على مناطق ريفية، ومن المحتمل أن يكون ذلك سبباً رئيسياً لتخلي القوات الأفغانية هذا العام عن أراض إضافية لصالح قوات طالبان في محاولة لتعزيز المناطق التي تسيطر عليها الحكومة دون وقوع خسائر فادحة في المواقع العسكرية البعيدة.
11.11 -
The Taliban have also followed through on their 2018 spring offensive threat to target senior personnel of the Afghan National Defence and Security Forces.وقد نفذت حركة طالبان أيضًا تهديدها الهجومي الذي أطلقته في ربيع عام 2018 باستهداف كبار أفراد قوات الدفاع والأمن الوطنية الأفغانية.
The most high-profile assassination was that of the Chief of Police of Kandahar City, General Abdul Raziq. General Raziq was killed during an insider attack in October 2018 that also killed the Head of the National Directorate for Security in Helmand, wounded the Kandahar Provincial Governor and came close to killing Lieutenant General Miller.وكان الاغتيال الأبرز هو اغتيال رئيس شرطة مدينة قندهار، الجنرال عبد الرازق، الذي قُتل أثناء هجوم شنته عناصر مندسّة في تشرين الأول/أكتوبر 2018 قتل فُيه أيضًا رئيس المديرية الوطنية للأمن في هلمند، وأصيب فيه حاكم ولاية قندهار، وكاد يُقتل فيه الفريق ميلر.
Other attacks by the Taliban included the killing of the commander of Ministry of the Interior special forces in Paktika Province in June, the assassination of the Chief of the National Directorate for Security in Qaiser in January 2019 and an explosion that killed the Deputy Head of the Directorate in Helmand in March.وشملت الهجمات الأخرى التي قامت بها طالبان قتل قائد القوات الخاصة بوزارة الداخلية في ولاية باكتيكا في حزيران/يونيه، واغتيال رئيس مديرية الأمن الوطنية في قيصر في كانون الثاني/ يناير 2019، والقيام بتفجير أدى إلى مقتل نائب رئيس المديرية في هلمند في آذار/مارس.
12.12 -
It is important to emphasize that Taliban forces have also experienced significant setbacks and high casualties from Afghan National Defence and Security Forces and international military forces.ومن المهم التأكيد على أن قوات طالبان قد مُنيت أيضًا بنكسات كبيرة وخسائر بشرية كبيرة من جانب قوات الدفاع والأمن الوطنية الأفغانية والقوات العسكرية الدولية.
From June 2018, the Afghan Forces conducted offensive operations in Nad-e Ali, Nawa, Garmsir, Nahr-e Saraj, Sangin and Washer Districts, all key Helmand locations, for control of the strategic Highway 601 running from Nahr-e Saraj through Sangin and terminating at Kajaki.فبدءا من حزيران/يونيه 2018، قامت القوات الأفغانية بعمليات هجومية في مقاطعات ناد علي، وناوة، وغارمسير، ونهر سراج، وسانجين، ووشير، وجميعها مواقع رئيسية في هلمند، للسيطرة على الطريق السريع الاستراتيجي 601 الذي يمتد من نهر سراج، مارا بسانجين، حتى كاجاكي.
Taliban forces have been pushed back and the Afghan Forces have established control over retaken areas through the establishment of checkpoints and reinforced logistical supply to newly established outposts.وقد أُجبرت قوات طالبان على التراجع، بينما فرضت القوات الأفغانية سيطرتها على المناطق المستعادة من خلال إنشاء نقاط تفتيش وتعزيز الإمداد اللوجستي إلى المواقع المتقدمة المنشأة حديثاً.
These operations have alleviated pressure on the provincial capital, Lashkar Gah, where the Afghan National Police and National Directorate for Security have resumed operations in parts of the city, such as in Babaji, an area hitherto under Taliban control and influence.وقد خففت هذه العمليات من الضغط على عاصمة الولاية، لشكر كاه، حيث استأنفت الشرطة الوطنية الأفغانية والمديرية الوطنية للأمن عملياتهما في أجزاء من المدينة من قبيل باباجي، وهي منطقة كانت تخضع حتى تاريخه لسيطرة طالبان ونفوذها.
B.باء -
Expectations for the 2019 fighting seasonالتوقعات بشأن موسم القتال في عام 2019
13.13 -
The Taliban announced the commencement of their spring offensive campaign on 12 April 2019, naming it “Al-Fath,” or “Victory,” a statement of confidence for the coming year.أعلنت حركة طالبان عن بدء حملتها الهجومية الربيعية في 12 نيسان/أبريل 2019، وأطلقت عليها اسم ”الفتح“، ويمثل هذا الإعلان بيان ثقة للعام المقبل.
The statement is unremarkable compared with previous spring offensives, as it refers to the usual objectives of establishing an Islamic system in the country and of ending foreign occupation.ولا يوجد ما يميز البيان بالمقارنة بهجمات الربيع السابقة نظرا لإشارته إلى الأهداف المعتادة المتمثلة في إقامة نظام إسلامي في البلاد وإنهاء الاحتلال الأجنبي.
There is a change of tone in its reference to the Afghan Government as the Kabul administration rather than as the puppet regime.إلا أنه هناك تغيير في لهجة البيان في إطلاقه على الحكومة الأفغانية اسم ”إدارة كابول“ بدلا من ”النظام الدمية“.
There is also a more nuanced approach to the Afghan National Defence and Security Forces, offering them safety and security should they defect.وسلك البيان أيضاً نهجا أكثر تمايزا إزاء قوات الدفاع والأمن الوطنية الأفغانية، بعرضه توفير السلامة والأمن لهم في حالة انشقاقهم.
There had been indications that both sides were preparing for intensified military operations, and the expectations for increased violence appear to have been borne out by the initial trajectory of the 2019 season.وقد كانت هناك دلائل تشير إلى أن كلا الجانبين يحضران لعمليات عسكرية مكثفة، ويبدو أن التوقعات بشأن زيادة العنف قد أثبت صحتها المسار الأولي للموسم القتالي لعام 2019.
14.14 -
Member States expect to see increased Taliban military pressure on the Afghan National Defence and Security Forces in 2019, and thereby on the Government of Afghanistan as any negotiations go forward.وتتوقع الدول الأعضاء أن ترى زيادة في الضغط العسكري لحركة طالبان على قوات الدفاع والأمن الوطنية الأفغانية في عام 2019، وبالتالي على حكومة أفغانستان، مع المضي قدما في أي مفاوضات.
Many officials suggested that the Taliban leadership were prepared to accept higher casualty levels to achieve their political objectives, which they now believe are in sight.وأشار العديد من المسؤولين إلى أن قيادة طالبان مستعدة لقبول مستويات أعلى من الخسائر لتحقيق أهدافها السياسية، التي تعتقد الآن أنها تلوح في الأفق.
Increased recruitment among Afghan refugees abroad through the large networks of pro-Taliban madrasas was reported to have been taking place over the winter season at higher than normal rates.وأُفيد أن عمليات التجنيد المتزايدة بين اللاجئين الأفغان في الخارج كانت تجري بمعدلات أعلى من المعتاد عبر الشبكات الكبيرة للمدارس الدينية الموالية لطالبان خلال فصل الشتاء.
Three-month grace periods are reportedly being granted to students to encourage them to participate in hostilities against government forces.وبحسب ما ورد، يتم منح فترات سماح لمدة ثلاثة أشهر للطلاب لتشجيعهم على المشاركة في الأعمال القتالية ضد القوات الحكومية.
15.15 -
Estimates by Member States of the number of Taliban fighters range from 55,000 to 85,000.وتشير تقديرات الدول الأعضاء إلى أن عدد مقاتلي طالبان يتراوح بين 000 55 و 000 85 مقاتل.
The estimates at the higher end may include fighters who are active during the summer fighting season, which usually begins in April.وقد تشمل التقديرات في الحد الأعلى مقاتلين ينشطون خلال موسم القتال الصيفي، والذي يبدأ عادةً في نيسان/أبريل.
Taliban facilitators and non-combatants could bring the total figure to approximately 100,000.وإذا احتُسب عدد ميسري أنشطة حركة طالبان وغير المقاتلين المنتمين إليها، فإن ذلك يرفع العدد الإجمالي إلى حوالي 000 100 فرد.
Afghan officials stated that the 30,000 estimated Taliban fighters who had entered government-controlled areas during the ceasefire alone provided a useful indicator of the total strength of the Taliban.وقد صرح المسؤولون الأفغان أن مقاتلي طالبان الذين دخلوا مناطق خاضعة لسيطرة الحكومة خلال فترة وقف إطلاق النار، وحدها، والمقدر عددهم بـ 000 30 مقاتل، يوفرون مؤشراً مفيداً على القوام الكلي لحركة طالبان.
On the basis of all the information available to the Monitoring Team, it is clear that the Taliban are not struggling with respect to recruitment, funding, weapons or ammunition.واستنادا إلى كافة المعلومات التي قُدمت إلى فريق الرصد، فمن الواضح أن عناصر حركة طالبان لا تواجه مشكلات كبيرة على صعيد التجنيد أو التمويل أو الأسلحة أو الذخيرة.
16.16 -
Control of 40 per cent to 50 per cent of Afghan territory was contested between the Taliban and government forces during the reporting period, and between 25 and 30 districts are now reported to be under full Taliban control, a number roughly twice that reported by the Monitoring Team in its ninth report (S/2018/466, para. 18).وفي حين كانت السيطرة على ما يتراوح بين 40 إلى 50 في المائة من الأراضي الأفغانية موضع نزاع بين حركة طالبان والقوات الحكومية خلال الفترة المشمولة بالتقرير، فقد أفيد بأن ما يتراوح بين 25 إلى 30 مقاطعة أصبحت الآن تحت السيطرة الكاملة لطالبان، وهو ما يقرب من ضعف ما أبلغ عنه فريق الرصد في التقرير التاسع (S/2018/466، الفقرة 18).
Officials noted, however, that the continued goal of the Taliban over consecutive fighting seasons of capturing and holding a provincial capital had not been achieved.ومع ذلك، فقد أشار المسؤولون إلى أن الهدف المستمر لحركة طالبان على مدى المواسم القتالية المتتالية المتمثل في الاستيلاء على إحدى عواصم الولايات والاحتفاظ بها لم يتحقق.
17.17 -
One particular concern voiced by officials of the Afghan National Defence and Security Forces related to security preparations for presidential elections currently due to be held on 28 September 2019.وكان أحد الشواغل الخاصة التي عبّر عنها مسؤولو قوات الدفاع والأمن الوطنية الأفغانية متعلقا بالتحضيرات الأمنية للانتخابات الرئاسية المقرر حاليا إجراؤها في 28 أيلول/سبتمبر 2019.
Many observed that it would be difficult to fight the Taliban and protect the elections at the same time, as had proved to be the case with parliamentary elections in October 2018.ولاحظ الكثيرون أنه سيكون من الصعب محاربة طالبان وتأمين الانتخابات في نفس الوقت، وهو أمر ثبتت صحته في حالة الانتخابات البرلمانية التي جرت في تشرين الأول/أكتوبر 2018.
C.جيم -
Taliban and Al-Qaidaحركة طالبان وتنظيم القاعدة
18.18 -
The Taliban continue to be the primary partner for all foreign terrorist groups operating in Afghanistan, with the exception of ISIL.لا تزال حركة طالبان هي الشريك الأساسي لجميع الجماعات الإرهابية الأجنبية العاملة في أفغانستان، باستثناء تنظيم الدولة الإسلامية.
As previously observed (S/2018/466, para. 19), the Taliban cooperate and retain strong links with Al-Qaida, Al-Qaida in the Indian Subcontinent, the Haqqani Network, Lashkar-e-Tayyiba (QDe.118), the Islamic Movement of Uzbekistan (QDe.010) and the East Turkistan Islamic Movement (QDe.088), as well as nearly 20 other regionally and globally focused groups.ووفقا لما ذُكر سابقا (S/2018/466، الفقرة 19)، تتعاون حركة طالبان وتحافظ على علاقات قوية مع تنظيم القاعدة، وتنظيم القاعدة في شبه القارة الهندية، وشبكة حقاني()، وجماعة عسكر طيبة (QDe.118)، والحركة الإسلامية لأوزبكستان (QDe.010)، والحركة الإسلامية لتركستان الشرقية (QDe.088)، وحوالي 20 جماعة أخرى ذات تركيز إقليمي وعالمي.
In return for safe havens and the ability to pursue their own business, foreign fighters continue to operate under the authority of the Taliban in multiple Afghan provinces at undiminished levels.ويواصل المقاتلون الأجانب العمل بمستويات غير منقوصة تحت سلطة حركة طالبان في ولايات أفغانية متعددة في مقابل توفير الملاذات الآمنة والقدرة على مباشرة أعمالهم التجارية الخاصة.
19.19 -
Al-Qaida continues to see Afghanistan as a safe haven for its leadership, based on its long-standing strong relationship with the Taliban.ولا يزال تنظيم القاعدة يعتبر أفغانستان ملاذا آمنا لقيادته، استنادا إلى علاقته القوية القائمة منذ أمد طويل بحركة طالبان.
Aiman Muhammed Rabi al-Zawahiri (QDi.006), Hamza Usama Muhammad bin Laden (QDi.421) and the Taliban leadership have repeatedly emphasized the importance of the alliance between Al-Qaida and the Taliban.وقد أكد أيمن محمد ربيع الظواهري (QDi.006)، وحمزة أسامة محمد بن لادن (QDi.421) وقيادة طالبان مرارًا وتكرارًا على أهمية التحالف بين تنظيم القاعدة وحركة طالبان.
Al-Qaida has grown stronger operating under the Taliban umbrella across Afghanistan and is more active than in recent years.وأصبح تنظيم القاعدة أقوى، حيث يعمل تحت مظلة طالبان في جميع أنحاء أفغانستان، وهو حاليا أكثر نشاطًا مما كان عليه في السنوات الأخيرة.
Al-Qaida is seeking to strengthen its presence in Badakhshan Province, especially in Shighnan District, which shares a border with Tajikistan.ويسعى تنظيم القاعدة إلى تعزيز وجوده في ولاية بدخشان، وخاصة في مقاطعة شغنان، ذات الحدود المشتركة مع طاجيكستان.
Al-Qaida is eager to expand its presence in Barmal District in Paktika Province.ويسعى تنظيم القاعدة إلى توسيع وجوده في مقاطعة برمل في ولاية باكتيكا.
It has been intensifying its concentration in the Afghan-Pakistan border area in close cooperation with Lashkar-e Tayyiba and the Haqqani Network.وقد كثف تركيزه في منطقة الحدود الأفغانية الباكستانية بالتعاون الوثيق مع جماعة عسكر طيبة وشبكة حقاني.
Al-Qaida members act as instructors and religious teachers for Taliban personnel and their family members.وتعمل عناصر القاعدة كمدرسين ومعلمين دينيين لعناصر طالبان وأفراد أسرهم().
20.20 -
Afghan officials reported that the number of Al-Qaida currently assessed to be operating in Afghanistan stands at approximately 240, with the most significant numbers located in Badakhshan, Kunar and Zabul Provinces.وأفاد مسؤولون أفغان أن عدد أفراد تنظيم القاعدة الذين يُعتبرون حاليا نشطين في أفغانستان يقدر بحوالي 240 فردا، مع وجود أكبر أعداد لهم في ولايات بدخشان وكنر وزابل.
Al-Qaida cadre leaders and mentors are also frequently reported to be active in Helmand and Kandahar.وكثيراً ما يُفاد أيضا أن قادة كوادر تنظيم القاعدة ومرشديهم نشطون في هلمند وقندهار.
A number of Al-Qaida activists have reportedly arrived in Afghanistan from Egypt.وبحسب ما ورد من معلومات، فقد وصل عدد من نشطاء القاعدة إلى أفغانستان قادمين من مصر.
21.21 -
As in previous years, in 2018 Al-Qaida released statements that emphasized the Taliban’s Islamic Emirate of Afghanistan as an example for all Muslims to follow, including in a five-minute video by Al-Zawahiri in August in which he stated that Al-Qaida considered the Islamic Emirate of Afghanistan to be the centrepiece of a resurrected caliphate and urged all Muslims to support the Taliban’s war against the Crusaders campaign in Afghanistan and elsewhere.وكما كان الحال في السنوات السابقة، فقد أصدر تنظيم القاعدة في عام 2018 تصريحات أكد فيها أن إمارة طالبان الإسلامية في أفغانستان هي مثال يحتذي به جميع المسلمين، وشمل ذلك مقطع فيديو مدته خمس دقائق من الظواهري في آب/أغسطس ذكر فيه أن تنظيم القاعدة يعتبر إمارة أفغانستان الإسلامية محور الخلافة التي تم إحياؤها، وحث جميع المسلمين على دعم الحرب التي تخوضها حركة طالبان ضد الحملة الصليبية في أفغانستان وأماكن أخرى.
22.22 -
Following the reported deaths of Tehrik-e-Taliban Pakistan (QDe.132) leader Maulana Fazlullah (QDi.352) and Haqqani Network founder, Jalaluddin Haqqani, eulogies were issued in August and September by both Al-Zawahiri and Al-Qaida general command.وفي أعقاب ما ورد من أخبار بشأن وفاة زعيم حركة طالبان باكستان (QDe.132) مولانا فضل الله (QDi.352)، ومؤسس شبكة حقاني، جلال الدين حقاني، صدر رثاء لهما في آب/أغسطس و أيلول/سبتمبر من جانب الظواهري ومن جانب القيادة العامة لتنظيم القاعدة.
D.دال -
Taliban finances and connections to criminal activity and organizationsإيرادات حركة طالبان وصلاتها بالأنشطة والمنظمات الإجرامية
23.23 -
The Taliban continue to adapt and expand their ability to maintain and generate financial revenues to support their operations.تواصل حركة طالبان تكييف وتوسيع قدرتها على توليد الإيرادات المالية التي تدعم عملياتها والحفاظ على إيراداتها هذه.
The primary sources of income for the Taliban remain narcotics, illicit mineral and other resource extraction, taxation, extortion, the sale of commercial and government services and property, and donations from abroad.ولا تزال مصادر الدخل الأساسية لطالبان هي المخدرات، واستخراج المعادن وغير ذلك من الموارد بشكل غير مشروع، وفرض الضرائب، والابتزاز، وبيع الخدمات والممتلكات الخاصة والحكومية، والتبرعات الواردة من الخارج.
24.24 -
Afghan officials and the United Nations Office on Drugs and Crime (UNODC) in its Afghanistan Opium Survey 2018 highlighted that the area supporting poppy cultivation in Afghanistan had declined by 20 per cent since record levels in 2017, but that levels of cultivation remained at the second highest amount ever recorded, estimated at around 263,000 hectares.وأكد مسؤولون أفغان ومكتب الأمم المتحدة المعني بالمخدرات والجريمة في الدراسة الاستقصائية عن الأفيون في أفغانستان لعام 2018 أن المنطقة التي تدعم زراعة الخشخاش في أفغانستان قد انخفضت بنسبة 20 في المائة منذ أن بلغت مستويات قياسية في عام 2017، ولكن مستويات الزراعة ظلت عند ثاني أعلى كمية مسجلة على الإطلاق، وتقدر بحوالي 000 263 هكتار.
The reduction amounted to 65,000 hectares and was associated with drought conditions in many parts of the country during 2018.وبلغ الانخفاض 000 65 هكتار نتيجة ظروف الجفاف في أجزاء كثيرة من البلاد خلال عام 2018.
Based on overall lower yield on cultivation, UNODC stated that opium production had consequently fallen by 29 per cent (an estimated 6,400 tons) from a 2017 level of 9,000 tons.واستنادًا إلى انخفاض العائد الإجمالي للزراعة، ذكر مكتب الأمم المتحدة المعني بالمخدرات والجريمة أن إنتاج الأفيون قد انخفض نتيجة لذلك بنسبة 29 في المائة (أي ما يقدر بـ 400 6 طن) عن مستوى عام 2017 البالغ 000 9 طن.
25.25 -
Both Afghan and international military forces intensified targeted air strikes on opium production sites across Afghanistan.وكثفت القوات العسكرية الأفغانية والدولية غاراتها الجوية الموجهة ضد مواقع إنتاج الأفيون في جميع أنحاء أفغانستان.
There appear to be no indications that such efforts have significantly reduced the illegal drug trade.ولا يبدو أن هناك أي مؤشرات على أن هذه الجهود قد قللت بشكل كبير من تجارة المخدرات غير المشروعة.
Afghan authorities reported that during the first two months of 2019 counter-narcotics authorities launched 839 operations, resulting in the detention of 924 people, including nine police officers, two special service officers, one foreign citizen and 15 women.وأفادت السلطات الأفغانية أنه خلال الشهرين الأولين من عام 2019، نفذت سلطات مكافحة المخدرات 839 عملية، أدت إلى اعتقال 924 شخصًا، من بينهم تسعة من ضباط الشرطة، واثنان من ضباط الخدمة الخاصة، ومواطن أجنبي واحد، و 15 امرأة.
Over the past year, seizures of drugs occurred at a rate of approximately one ton per month.وخلال العام الماضي، كانت مضبوطات المخدرات تحدث بمعدل حوالي طن واحد في الشهر.
26.26 -
Despite the decline in poppy production, involvement in the international narcotics trade continued to represent the most significant source of income for the Taliban.وعلى الرغم من انخفاض إنتاج الخشخاش، لا يزال ضلوع حركة طالبان في التجارة الدولية للمخدرات يمثل أهم مصادر إيراداتها.
Afghan officials estimated Taliban income from narcotics during the reporting period to amount to approximately $400 million.وقدر المسؤولون الأفغان أن إيرادات الحركة من المخدرات خلال الفترة المشمولة بالتقرير بلغت حوالي 400 مليون دولار.
This total remains stable and is the amount of income from narcotics reported by the Monitoring Team in both its ninth (S/2018/466) and seventh (S/2016/842) reports.ولا يزال هذا المجموع مستقراً وهو مقدار الدخل من المخدرات الذي أبلغ عنه فريق الرصد في كل من تقريريه التاسع (S/2018/466) والسابع (S/2016/842).
As previously noted in the Monitoring Team’s eighth report (S/2017/409, para. 20), the fact that the Taliban now control all aspects of production likely indicates that total revenues are even higher.وكما ذكر من قبل في التقرير الثامن لفريق الرصد (انظر S/2017/409، الفقرة 20) فإن كون حركة طالبان تسيطر الآن على جميع جوانب الإنتاج يشير على الأرجح إلى أن إجمالي الإيرادات أعلى من ذلك.
Afghan officials also noted an expansion by the Taliban into crystallized methamphetamine production, which currently appears to be only for domestic consumption.وقد أشار المسؤولون الأفغان أيضا إلى توسع حركة طالبان في إنتاج الميثامفيتامين البلوري، الذي يبدو حاليا أنه مخصص فقط للاستهلاك المحلي().
27.27 -
In addition to the Monitoring Team’s previous reports regarding narcotics export routes, Afghan officials highlighted a new route in which heroin travels from Afghanistan through Turkmenistan, Azerbaijan, Georgia and the Balkans into Western Europe.وبالإضافة إلى التقارير السابقة لفريق الرصد بشأن طرق تصدير المخدرات، أبرز المسؤولون الأفغان طريقًا جديدًا يجري من خلاله نقل الهيروين من أفغانستان إلى أوروبا الغربية عبر تركمانستان وأذربيجان وجورجيا ومنطقة البلقان.
In 2018, approximately 900 kg of heroin was reportedly seized in Azerbaijan, a significant increase over previous years.وفي عام 2018، تم ضبط حوالي 900 كيلوغرام من الهيروين في أذربيجان، وهو ما يمثل زيادة كبيرة مقارنة بالسنوات السابقة().
28.28 -
The Monitoring Team has highlighted Taliban revenues from the illegal extraction of natural resources and extortion from commercial mining operations in Afghanistan and has issued several recommendations related to these issues (S/2015/79, paras. 22–30;وسلط فريق الرصد الضوء على ما تولده حركة طالبان من إيرادات اعتمادا على عمليات الاستخراج غير المشروع للموارد الطبيعية وعلى الابتزاز الممارس على عمليات التعدين التجارية في أفغانستان، وأصدر عدة توصيات تتعلق بهذه المسائل (S/2015/79، الفقرات 22-30؛
S/2015/648, paras. 42–47;و S/2015/648، الفقرات 42-47؛
and S/2016/842, paras. 49–54).و S/2016/842، الفقرات 49-54).
The Monitoring Team remains in regular contact with Afghan authorities, in particular the Ministry of Mines and Petroleum, to monitor and update the situation regarding the illicit extraction of mineral resources to generate revenue for the Taliban and ISIL.ولا يزال فريق الرصد على اتصال منتظم بالسلطات الأفغانية، ولا سيما وزارة المناجم والنفط، كي يرصدَ الحالة فيما يتعلق بالاستخراج غير المشروع للموارد المعدنية لتوفير إيرادات لحركة طالبان وتنظيم الدولة الإسلامية، ويبلغَ عن مستجداتها.
29.29 -
According to estimates by the Ministry of Mines and Petroleum, the Taliban and other terrorist organizations do not currently receive significant revenues from illegal mining.ووفقًا لتقديرات وزارة المناجم والنفط، لا تتلقى حركة طالبان وغيرها من المنظمات الإرهابية حاليًا عائدات كبيرة من التعدين غير القانوني.
This is in part a consequence of decreases in prices for Afghan talc, marble, lapis lazuli and other stones.ويعزى ذلك جزئيًا إلى انخفاض أسعار الطلق الأفغاني والرخام واللازورد والأحجار الأخرى.
The Taliban suspended mining operations in Badakhshan Province at least in part because of the fall in market prices.وقد علقت حركة طالبان عمليات التعدين في مقاطعة بدخشان جزئيا على الأقل بسبب انخفاض أسعار السوق.
In other cases, the Taliban extract revenue from mining activities through the imposition of taxes on local extraction occurring in territories under their control, as they do with other forms of commercial activity.وفي حالات أخرى، تستمد طالبان إيراداتها من أنشطة التعدين من خلال فرض الضرائب على الاستخراج المحلي الذي يجري في المناطق الخاضعة لسيطرتها، كما تفعل مع أشكال أخرى من النشاط التجاري.
30.30 -
Afghan officials acknowledged that Afghanistan was suspended in January 2019 from the Extractive Industries Transparency Initiative, the global body that establishes standards for good governance of the oil, gas and mineral resource industries.وأقر المسؤولون الأفغان بأنه تم في كانون الثاني/يناير 2019 تعليق عضوية أفغانستان في المبادرة الخاصة بشفافية الصناعات الاستخراجية، وهي الهيئة العالمية التي تضع معايير للإدارة الجيدة لصناعات النفط والغاز والموارد المعدنية.
A statement by the Board of the Initiative noted the particularly challenging circumstances in which Afghanistan is implementing the Initiative, but concluded that Afghanistan had made inadequate progress overall in implementing the Extractive Industries Transparency Initiative Standard.وأشار بيان صادر عن مجلس إدارة المبادرة إلى الظروف الصعبة للغاية التي تنفذ فيها أفغانستان المبادرة، ولكنه خلص إلى أن أفغانستان قد أحرزت تقدماً غير كافٍ بشكل عام في تنفيذ معيار المبادرة الخاصة بشفافية الصناعات الاستخراجية.
Notwithstanding the Initiative’s decision, Afghanistan is moving forward with a number of initiatives to improve transparency and governance over its mining sector.وعلى الرغم من قرار المبادرة، تمضي أفغانستان قدما في عدد من المبادرات لتحسين الشفافية والحوكمة في قطاع التعدين لديها.
The Ministry of Mines and Petroleum has proposed new laws for the regulation of mineral sales and licensing, which, when implemented, will give the Ministry greater oversight of the management of mining contracts and additional tools to prevent illegal mining.واقترحت وزارة المناجم والنفط قوانين جديدة لتنظيم مبيعات المعادن ومنح التراخيص، وستتيح هذه القوانين، عند تنفيذها، للوزارة مزيدًا من صلاحيات الإشراف على إدارة عقود التعدين وستوفر لها أدوات إضافية لمنع التعدين غير القانوني.
31.31 -
In October 2018, the Afghan government passed the Minerals Law, which provides a legal foundation for the development of the extractive sector.وفي تشرين الأول/أكتوبر 2018، أصدرت الحكومة الأفغانية قانون المعادن، الذي يوفر الأساس القانوني لتنمية قطاع الصناعات الاستخراجية.
The law equally provides a system of checks and balances to ensure that the tender processes involved in obtaining mining contracts are undertaken in a transparent manner.كما يوفر القانون نظاما للضوابط والموازين لضمان شفافية عمليات المناقصة للحصول على عقود التعدين.
Any mineral extraction companies not under central government regulation, or operating in areas outside government control, would be publicly named.فأي شركة من شركات استخراج المعادن لا تخضع لأنظمة الحكومة المركزية، أو تعمل في المناطق الواقعة خارج سيطرة الحكومة، سوف يعلن اسمها للجمهور.
In support of these measures, the Ministry informed the Team that it had launched an initiative to survey and map mineral deposits in 16 Afghan provinces by the end of 2019.ودعما لهذه التدابير، أبلغت الوزارة الفريق بأنها اتخذت مبادرة لمسح الرواسب المعدنية ورسم خرائطها في 16 من الولايات الأفغانية بحلول نهاية عام 2019.
Surveys for other provinces will be rolled out as security conditions allow.وسيعمم المسح على الولايات الأخرى، حسبما تسمح به الظروف الأمنية.
32.32 -
The Ministry of Mines and Petroleum is also working to develop Afghanistan’s indigenous capability to refine talc, which is currently exported to Pakistan for further processing.وتعمل وزارة المعادن والنفط أيضا على تنمية القدرات المحلية في أفغانستان على صقل معدن الطَّلْق، الذي يصدر حاليا إلى باكستان لمواصلة تجهيزه.
To promote the domestic refinement of talc, the Ministry is imposing taxes on talc exports which decrease as the level of refinement increases.وللنهوض بالصناعة المحلية لصقل الطلق، تفرض الوزارة ضرائب على صادراته، وتنخفض هذه الضرائب كلما ارتفع مستوى الصقل.
Improvement in refinement capability is also a priority for marble, chromite, copper and iron.كما يشكل تحسين القدرة على صقل المعادن أولوية بالنسبة للرخام والكروميت والنحاس والحديد.
33.33 -
Some marble quarries in Helmand remain under the direct control or strong influence of the Taliban.ولا يزال بعض محاجر الرخام في هلمند تحت السيطرة المباشرة أو النفوذ القوي لحركة طالبان.
The area of the Salmah Dam, approximately 125 km east of Herat City, is also home to a number of marble quarries.كما يوجد في منطقة سد سلمى على بعد حوالي 125 كيلومترا شرق مدينة هرات عدد من محاجر الرخام.
Although the quarries are under government control, transportation routes to Herat City where the raw marble is refined are subject to Taliban interference.ولئن كانت المحاجر تحت سيطرة الحكومة، فإن طرق النقل المؤدية إلى مدينة هرات، حيث يجري صقل الرخام الخام، خاضعة لتدخل حركة طالبان.
Similarly, while companies in Herat City are now capable of refining marble (as opposed to it being exported for refining), the marble is vulnerable to Taliban extortion while in transit to the border between Afghanistan and the Islamic Republic of Iran.وكذلك، ورغم أن الشركات في مدينة هرات قادرة الآن على صقل الرخام (بدلا من تصديره للصقل)، فإن هذا الرخام عرضة للابتزاز أيضا على أيدي حركة طالبان أثناء نقله العابر إلى الحدود بين أفغانستان وجمهورية إيران الإسلامية.
Refined marble is far more valuable than raw, unfinished marble.والرخام المصقول أكبر قيمة بكثير من الرخام الخام غير المصقول.
34.34 -
The Monitoring Team was informed that the lack of government control in some areas may be contributing to the exploitation of mineral resources by organized criminal gangs.وأُبلغ فريق الرصد أن عدم فرض الحكومة سيطرتها في بعض المناطق ربما يساهم حاليا في استغلال الموارد المعدنية من جانب عصابات الجريمة المنظمة.
Officials noted that organized gangs were crossing from the Islamic Republic of Iran into Shindand District in Herat Province to extract muscovite.وأشار المسؤولون إلى أن العصابات المنظمة تعبر الحدود من جمهورية إيران الإسلامية وتدخل مقاطعة شيندند بولاية هرات لأغراض استخراج مادة المسكوفيت().
Shindand District is a heavily contested area with a strong presence of Taliban forces led by Mullah Samad.ومقاطعة شيندند موضع تنازع شديد مع وجود عدد كبير من قوات حركة طالبان تحت قيادة الملا صمد.
35.35 -
Afghan officials reported strong ties between the Taliban and organized criminal groups in a number of provinces, including Khost, Paktiya, Paktika, Kunduz, Takhar and Badakhshan.وأفاد المسؤولون الأفغان بوجود روابط قوية بين حركة طالبان وعصابات الجريمة المنظمة في عدد من الولايات، بما في ذلك خوست وبكتيا وباكتيكا وقندوز وتخار وبدخشان.
The relationship between the two groups was described as a 50/50 partnership that allows the Taliban to capitalize on revenues generated from heroin, hashish, pine nuts, the extortion of local business and the sale of re-assembled cars and spare automobile parts.ووُصفت العلاقة بين الجماعتين بأنها شراكة تعادلية تتيح لحركة طالبان الاستفادة من الإيرادات المتأتية من الاتجار بالهيروين والحشيش وجوز الصنوبر، وابتزاز قطاع الأعمال المحلي، وبيع السيارات المعاد تجميعها وقطع غيار السيارات().
36.36 -
In its ninth report (S/2018/466, para. 33), the Monitoring Team highlighted the role played by wealthy donors and sponsors of the Taliban who are resident in the Gulf States and within countries that neighbour Afghanistan.وأبرز فريق الرصد في تقريره التاسع (S/2018/466، الفقرة 33) الدور الذي يقوم به مانحو حركة طالبان ورُعاتُها الأثرياء الذين يقيمون في دول الخليج وفي البلدان المجاورة لأفغانستان.
In the past year, security and intelligence officials have reported a network of individuals, companies, mosques and madrasas known to provide finances and money-laundering on behalf of the Taliban.ففي السنة الماضية، أبلغ موظفو الأمن والاستخبارات عن وجود شبكة من الأفراد والشركات والمساجد والمدارس الدينية المعروفة بتوفير التمويل وغسل الأموال نيابة عن الحركة.
In particular, various charitable foundations in Gulf countries give approximately $60 million annually to the Haqqani Network.وعلى وجه الخصوص، تمنح مؤسسات خيرية مختلفة في بلدان الخليج حوالي 60 مليون دولار سنويا لشبكة حقاني().
The mediator in this relationship is one of the wives of Sirajuddin Haqqani, who is a national of Saudi Arabia.والوسيط في هذه العلاقة هو إحدى زوجات سراج الدين حقاني، وهي إحدى مواطنات المملكة العربية السعودية.
37.37 -
The Team was also informed that Taliban supporters were careful to channel their financial contributions through cash provided to local traders and front companies.وأُبلغ الفريق أيضا أن مؤيدي حركة طالبان حريصون على نقل مساهماتهم المالية من خلال تقديم النقدية إلى التجار المحليين والشركات الصورية.
Taliban facilitators organizing these donations have included Nasiruddin Haqqani (TAi.146), Najibullah Haqqani (TAi.071), Jamaal Uddin Agha (not listed), Ahmed Shah Noorzai Obaidullah (TAi.166) and the deceased Mullah Mansour Dadullah and Akhtar Mohammad Mansour Shah Mohammed (TAi.011).وكان من أفراد حركة طالبان المعنيين بتنظيم هذه التبرعات ناصر الدين حقاني (TAi.146)، ونجيب الله حقاني (TAi.071)، وجمال الدين أغا (غير مدرج في القائمة)، وأحمد شاه نورزاي (TAi.166)، والملا المتوفى منصور داد الله وأختر محمد منصور شاه محمد (TAi.011).
38.38 -
Member States report that certain members of the Taliban have undertaken visits to Gulf States to collect cash donations amounting to millions of United States dollars.وتفيد دول أعضاء بأن بعض أفراد حركة طالبان قاموا بزيارات إلى دول الخليج لجمع تبرعات نقدية بلغت ملايين من دولارات الولايات المتحدة.
Smaller cash sums were subsequently presented to known Afghan businessmen who frequently undertook religious pilgrimages, thereby utilizing Afghan tribal networks that already exist within the Afghan diaspora located in the Gulf States and Balochistan, Pakistan.ثم قُدمت مبالغ نقدية أصغر إلى رجال أعمال أفغانيين معروفين كانوا يكثرون من الحج/العمرة، وبذلك كانوا يستخدمون الشبكات القبلية الأفغانية الموجودة بالفعل ضمن مجتمعات الشتات الأفغانية في دول الخليج وإقليم بلوشستان الباكستاني.
Individuals were not openly told the purpose of the money and those returning from pilgrimage were specifically chosen as they were unlikely to be searched while in transit.ولم يكن يحدَّد صراحة لهؤلاء الأفراد الغرض من هذه الأموال، وكان يجري اختيار العائدين من الحج/العمرة على وجه التحديد لأن خضوعهم للتفتيش أثناء العبور لم يكن أمرا محتملا.
Upon the return of these individuals, some of the funds would be retrieved by Taliban commanders and the couriers would be allowed to keep a portion for themselves.وعند عودة هؤلاء الأفراد، كان قادة طالبان يحصلون على بعض من الأموال ويُسمح لمن نقلوها بالاحتفاظ بجزء منها لأنفسهم.
39.39 -
Individuals who maintain legitimate business interests in the Gulf States and in Balochistan also launder money for the Taliban and share profits with the Taliban.ويقوم أيضا أفراد لهم مصالح تجارية مشروعة في دول الخليج وفي مقاطعة بلوشستان بغسل أموال لصالح حركة طالبان وتقاسم الأرباح معها.
Abdul Razaq Akhund Lala Akhund (TAi.053) is reported to use drug trafficking profits for money-laundering and the Monitoring Team continues to receive reports that Faizullah Khan Noorzai (TAi.153) and Malik Noorzai (TAi.154) conduct money-laundering and provide funding to the Taliban through the import and export of spare automobile parts from Japan.وتفيد التقارير بأن عبد الرزاق آخوند لالا آخوند (TAi.053) يستخدم أرباح الاتجار بالمخدرات لغسل الأموال، وما زال فريق الرصد يتلقى تقارير تفيد بأن فيض الله خان نورزی (TAi.153) ومالك نورزاي (TAi.154) يمارسان غسل الأموال ويوفران التمويل لحركة طالبان عن طريق استيراد وتصدير قطع غيار السيارات من اليابان.
The Noorzai brothers have featured in the reporting of the Monitoring Team previously (S/2012/683, paras. 46 and 47, S/2013/656, para. 16, and S/2014/402, para. 31) and are known to have businesses in Japan; Karachi and Chaman, Balochistan Province, Pakistan; and Dubai, United Arab Emirates.وقد ورد ذكر الأخوين نورزاي في تقارير سابقة لفريق الرصد (S/2012/683، الفقرتين 46 و 47، و S/2013/656، الفقرة 16، و S/2014/402، الفقرة 31)، ومن المعروف أن لهما أعمالا تجارية في دبي، بالإمارات العربية المتحدة، وفي كاراتشي وشامان وإقليم بلوشستان في باكستان، وفي اليابان.
The Noorzai brothers were reported to be using money supplied by Mullah Zakir (not listed), a member of the Taliban Supreme Council and former Taliban military commander for the southern region.وأفيد بأن الأخوين نورزاي يستخدمان أموالا مقدمة من الملا ذاكر (غير مدرج في القائمة)، وهو عضو في مجلس الشورى العالي لطالبان وقائد عسكري سابق للحركة في المنطقة الجنوبية.
II.ثانيا -
Peace processعملية السلام
40.40 -
Amid the violence of the past year in Afghanistan, there have been the first concrete steps towards peace talks.في خضم أعمال العنف التي وقعت العام الماضي في أفغانستان، اتُّخذت الخطوات الملموسة الأولى نحو محادثات السلام.
In June 2018, Mr. Ghani unsuccessfully invited supreme Taliban leader Haibatullah Akhundzada for direct talks and offered an extended ceasefire for a period of up to one year.ففي حزيران/يونيه 2018، دعا الرئيس غني القائدَ الأعلى لحركة طالبان، هيبة الله آخوندزادا، لإجراء محادثات مباشرة وعرض تمديد وقف إطلاق النار لفترة أقصاها سنة واحدة، ولكنه لم يفلح.
Members of the Afghan High Peace Council held talks by videoconference with Taliban leaders and urged them to extend the Eid al-Fitr ceasefire.وأجرى أعضاء المجلس الأعلى للسلام في أفغانستان محادثات بالفيديو مع قادة حركة طالبان وحثوهم على تمديد وقف إطلاق النار المتزامن مع عيد الفطر.
As described above, the Taliban leadership reacted quickly to order rank-and-file members to return to the front lines.وكما ورد أعلاه، تصرفت قيادة حركة طالبان بسرعة فأمرت الأفراد صغار الرتبة بالعودة إلى الخطوط الأمامية.
Government officials and members of the Council nevertheless met with Taliban members during the three-day ceasefire.غير أن المسؤولين الحكوميين وأعضاء المجلس التقوا بأفراد حركة طالبان خلال وقف إطلاق النار الذي استغرق ثلاثة أيام.
These interactions highlighted the fatigue with continued conflict and the strong desire for peace among many Taliban fighters.وأبرزت هذه التفاعلات إعياء العديد من مقاتلي حركة طالبان من استمرار النزاع ورغبتهم القوية في إحلال السلام.
41.41 -
A further milestone occurred when the Taliban announced that a delegation led by Sher Mohammad Abbas Stanekzai Padshah Khan (TAi.067) had met with United States officials on 23 July in Doha.وتحقق إنجاز هام آخر عندما أعلنت حركة طالبان أن وفدا بقيادة شير عباس ستانيكزاي بدشاه خان (TAi.067) قد التقى بمسؤولين من الولايات المتحدة في 23 تموز/يوليه في الدوحة.
Subsequently, in September, the newly appointed United States Special Representative for Afghan Reconciliation and former United States Ambassador to Afghanistan, Zalmay Khalilzad, arrived in Afghanistan to begin preparations for future negotiations.وبعد ذلك، في أيلول/سبتمبر، وصل إلى أفغانستان السفير الأمريكي السابق لدى أفغانستان، زلماي خليل زاد، الذي عين مؤخرا ممثلا خاصا للولايات المتحدة معنيا بالمصالحة الأفغانية، وذلك لبدء التحضير للمفاوضات المقبلة.
42.42 -
On 25 October, Pakistan announced the release of Abdul Ghani Baradar Abdul Ahmad Turk (TAi.024) to join the discussions in Doha.وفي 25 تشرين الأول/أكتوبر، أعلنت باكستان الإفراج عن عبد الغني برادر عبد الأحمد ترك (TAi.024) للانضمام إلى المناقشات في الدوحة.
As one of the founding members of the Taliban movement, Baradar’s departure to join the delegation was interpreted as a sign that the Taliban wished to demonstrate that they were taking the negotiations seriously.وقد فُسرت مغادرة برادر، الذي يُعتبر أحد الأعضاء المؤسسين لحركة طالبان، للانضمام إلى الوفد، على أنها علامة تدل على أن حركة طالبان تريد أن تثبت أنها تأخذ المفاوضات على محمل الجد.
On 24 January 2019, the Taliban announced the appointment of Baradar as Haibatullah’s Deputy for Political Affairs.وفي 24 كانون الثاني/يناير 2019، أعلنت الحركة تعيين برادر نائبا لهيبة الله للشؤون السياسية.
43.43 -
Afghan officials expressed to the Monitoring Team their intention that the peace process would move forward, albeit not at any cost.وأعرب المسؤولون الأفغان لفريق الرصد عن عزمهم على المضي قدما في عملية السلام، وإن لم يكن ذلك بأي ثمن.
In particular, they are eager to preserve what they see as the positive accomplishments of the past 18 years.وعلى وجه الخصوص، أعربوا عن حرصهم على الاحتفاظ بما يرونه إنجازات إيجابية تحققت في السنوات الثماني عشرة الماضية.
Equally, they expressed unease that the United States might possibly move forward quickly without consultation with the Government of Afghanistan.وأعربوا كذلك عن عدم الارتياح من أن الولايات المتحدة قد تمضي قدما بسرعة دون التشاور مع الحكومة الأفغانية.
The announcement on social media of the intended withdrawal of half of the United States forces currently stationed in Afghanistan caused concern among Afghan officials.فقد أثار الإعلان في وسائل التواصل الاجتماعي عن الانسحاب المزمع لنصف قوات الولايات المتحدة المتمركزة في أفغانستان حاليا قلقا لدى المسؤولين الأفغان.
44.44 -
The Taliban called off talks with the United States in early January 2019 because of their unwillingness to agree to engagement with the Government of Afghanistan.وألغت حركة طالبان محادثاتها مع الولايات المتحدة في أوائل كانون الثاني/يناير 2019 بسبب عدم رغبتها في الموافقة على التعاون مع الحكومة الأفغانية.
They have maintained their traditional demands for the withdrawal of foreign forces, a review of the Afghan Constitution, removal of the Taliban from the 1988 (2011) sanctions list and the release of all Taliban detainees currently held by the Government.وقد حافظت على مطالبتها التقليدية بانسحاب القوات الأجنبية، ومراجعة الدستور الأفغاني، ورفع طالبان من قائمة الجزاءات المفروضة بموجب القرار 1988 (2011)، والإفراج عن جميع أفراد طالبان الذين تحتجزهم الحكومة الأفغانية حاليا.
Afghan and other interlocutors of the Monitoring Team assess that the Taliban have little need to make concessions in the current situation, giving rise to speculation that the group will simply continue negotiations with no desire to reach a solution.ويرى من تحاور فريق الرصد معهم من الأفغان وغيرهم أن حركة طالبان ليست لديها حاجة تذكر إلى تقديم تنازلات في الحالة الراهنة، مما أدى إلى التخمين بأن الجماعة ستكتفي بمواصلة المفاوضات دون الرغبة في التوصل إلى حل.
45.45 -
In February 2019 in Moscow, the first meeting between the Taliban and prominent Afghan figures took place.وفي شباط/فبراير 2019، عقد في موسكو أول اجتماع بين حركة طالبان وشخصيات أفغانية بارزة.
The dialogue resulted in a commitment to find a political settlement.وتمخض هذا الحوار عن التزام بالتوصل إلى تسوية سياسية.
46.46 -
During the reporting period, two Islamic conferences were convened, which rejected the Taliban view that the conflict in Afghanistan could be deemed as a holy struggle, or jihad.وخلال الفترة المشمولة بالتقرير، عقد مؤتمران إسلاميان، رفضا رأي طالبان القائل بأن النزاع في أفغانستان يمكن أن يُعتبر جهادا.
The first was held in Indonesia in May 2018, organized by Islamic scholars from Afghanistan, Indonesia and Pakistan.وعقد المؤتمر الأول في إندونيسيا في أيار/مايو 2018، ونظمه علماء مسلمون من أفغانستان وإندونيسيا وباكستان.
The second was organized by the Organization of Islamic Cooperation (OIC) and took place in Saudi Arabia in July 2018.أما الثاني فنظمته منظمة التعاون الإسلامي وعقد في المملكة العربية السعودية في تموز/يوليه 2018.
The resulting fatwas declared that the Government of Afghanistan and the Taliban were under a religious duty to negotiate a peaceful solution.وأعلنت الفتاوى المنبثقة عنه أنه يقع على الحكومة الأفغانية وحركة طالبان واجبا دينيا في التفاوض لإيجاد حل سلمي ().
This caused concern within the senior Taliban leadership, who sought to dismiss these decrees as American fatwas, but the mounting pressure exerted for peace by senior Islamic clerics and scholars has clearly sown doubt among some Taliban members.وأثار ذلك قلقًا داخل القيادة العليا لحركة طالبان التي سعت إلى رفض هذه الفتوى وسابقتها معتبرةً إياهما من الفتاوى الأمريكية، ولكن من الواضح أن الضغط المتزايد الذي يمارسه كبار علماء ورجال الدين الإسلامي من أجل السلام قد غرس بذور الشك في نفوس بعض أفراد حركة طالبان.
47.47 -
The political timetable in 2019 may be problematic from both the reconciliation and the security perspectives.وقد ينطوي الجدول الزمني السياسي لعام 2019 على مشاكل من منظوري المصالحة والأمن.
Peace talks up to this point have been held in the expectation of making significant progress this year.فقد أجريت محادثات السلام حتى الآن على أمل إحراز تقدم كبير هذا العام.
The grand consultative jirga planned for 29 April 2019 represented a logistical and security challenge, and its prospects for feeding into an intra-Afghan peace process were unclear.وكان المجلس الاستشاري الأكبر (الجيرجا) المقرر عقده في 29 نيسان/أبريل 2019 يمثل تحديا لوجستيا وأمنيا، ولم تكن آفاق مساهمته في عملية السلام بين الأطراف الأفغانية واضحة.
The Presidential mandate requires elections in 2019, with some political figures arguing that the mandate will expire in May, four months before the earliest possible date for elections to be held in September.فولاية الرئيس تقضي بإجراء انتخابات في عام 2019، فيما تذهب بعض الشخصيات السياسية إلى أن الولاية تنتهي في أيار/مايو، أي قبل أقرب موعد ممكن للانتخابات المزمع إجراؤها في أيلول/سبتمبر بأربعة أشهر.
Member States expect that the Taliban will seek to disrupt these processes because they do not want to see other Afghan parties establish an enhanced mandate ahead of progress in peace negotiations.وتتوقع دول أعضاء أن تسعى حركة طالبان إلى تعطيل هذه العمليات لأنها لا تريد أن تتوصل الأطراف الأفغانية الأخرى إلى إنشاء ولاية معززة قبل إحراز التقدم في مفاوضات السلام.
III.ثالثا -
Islamic State in Iraq and the Levant in Afghanistanتنظيم ”الدولة الإسلامية في العراق والشام“ في أفغانستان
48.48 -
During 2018, ISIL in Afghanistan suffered military setbacks, loss of territory and continued attrition of senior leadership figures.خلال 2018، عانى تنظيم الدولة الإسلامية في أفغانستان من نكسات عسكرية، وفقدان الأراضي، واستمرار استنزاف القيادات العليا.
The former ISIL stronghold along the Spin Ghar mountains has been eroded to a small number of pockets held in the Achin District of Nangarhar.فقد قُلِّص المعقل السابق لتنظيم الدولة الإسلامية على امتداد جبال سبين غار إلى أن أصبح جيوبا قليلة في مقاطعة أشين بولاية ننكرهار.
Attempts to expand into Paktiya and Logar Provinces in the south-east of Afghanistan have failed.وباءت المحاولات الرامية إلى التوسع إلى ولايتي بكتيا ولوكر في جنوب شرق أفغانستان بالفشل.
The Afghan National Defence and Security Forces and international military operations have wrested back control over much of the territory once held by ISIL and the Taliban have also weakened ISIL control in other areas of Nangarhar.وانتزعت قوات الدفاع والأمن الوطنية الأفغانية، والعمليات العسكرية التي تقوم بها القوات الدولية، السيطرة من جديد على جزء كبير من الأراضي التي كانت تسيطر عليها الجماعة، بينما أضعفت حركة طالبان أيضا سيطرة تنظيم الدولة الإسلامية على مناطق أخرى من ننكرهار.
ISIL has consequently been unable to maintain its operational tempo of previous years.ونتيجة لذلك، لم يتمكن التنظيم من الحفاظ على نسق العمليات كما كان في السنوات السابقة.
49.49 -
Currently, no organized or open ISIL presence survives outside eastern Afghanistan, and its presence remains concentrated in the eastern provinces of Kunar and Nangarhar.وفي الوقت الراهن، لم يبق أي وجود منظم أو علني لتنظيم الدولة الإسلامية خارج منطقة شرق أفغانستان. ولا يزال وجود التنظيم متركزا في ولايتي كُنر وننكرهار الشرقيتين.
The Monitoring Team’s estimate of the total number of fighters, based on a cluster of Member State assessments, is between 2,500 and 4,000.ويقدر فريق الرصد، استنادا إلى مجموعة من التقييمات التي أجرتها الدول الأعضاء، مجموع عدد مقاتلي التنظيم بما يتراوح بين 2500 و 000 4 مقاتل.
50.50 -
On 25 August 2018, the deputy spokesperson for the Afghan presidency issued a statement declaring that the leader of Islamic State in Iraq and the Levant-Khorasan Province (ISIL-KP) (QDe.161), AAbu Sayed Bajauri, had been killed in an air strike in the Khogyani District of Nangarhar Province.وفي 25 آب/أغسطس 2018، أصدر نائب المتحدث باسم الرئاسة الأفغانية بيانا أعلن فيه أن زعيم تنظيم الدولة الإسلامية في العراق والشام - ولاية خراسان (QDe.161)، أبو سيد باجوري، قد قتل أثناء غارة جوية في مقاطعة خوجياني بولاية ننكرهار.
Later, on 31 December, it was announced that acting ISIL-KP leader, Qari Riaz, was killed in an air strike in the Chaparhar District of Nangarhar.ولاحقا، في 31 كانون الأول/ديسمبر، أُعلن عن مقتل قائد هذا التنظيم بالنيابة قاري رياض أثناء غارة جوية في مقاطعة چپرهار بولاية ننكرهار.
The current, fourth leader of ISIL in Afghanistan is Mawlawi Ziya ul-Haq (also known as Abu Omar al-Khorasani) (not listed).والزعيم الحالي والرابع لتنظيم الدولة الإسلامية في أفغانستان هو مولوي عمر خرساني (غير مدرج في القائمة).
The majority of the leaders and members of ISIL remain historically linked to the Tehrik-e-Taliban Pakistan.ولا يزال معظم قادة تنظيم الدولة الإسلامية وأفراده مرتبطين تاريخيا بحركة طالبان باكستان.
51.51 -
ISIL in Nangarhar Province maintains direct relationships with the ISIL core in Iraq and the Syrian Arab Republic.ويقيم تنظيم الدولة الإسلامية في ولاية ننكرهار علاقات مباشرة مع التنظيم الأم في الجمهورية العربية السورية والعراق.
Important personnel appointments are discussed between ISIL in Afghanistan and the ISIL leadership, and the publication of propaganda videos is coordinated and they are then disseminated in Arabic and Pashto.ويناقَش تعيين الأفراد في المناصب الهامة بين تنظيم الدولة الإسلامية في أفغانستان وقيادة تنظيم الدولة الإسلامية، ويُنسَّق نشر مقاطع الفيديو الدعائية ثم توَّزع بالباشتو والعربية.
52.52 -
Financial resources for ISIL in Afghanistan previously came from the core of ISIL in Iraq and the Syrian Arab Republic.وفي السابق، كانت الموارد المالية لتنظيم الدولة الإسلامية في أفغانستان تأتي من تنظيم الدولة الإسلامية الأم في العراق والجمهورية العربية السورية.
Currently, ISIL in Afghanistan appears to be more reliant on self-financing of its activities.أما في الوقت الراهن، فيبدو تنظيم الدولة الإسلامية في أفغانستان أكثر اعتمادا على التمويل الذاتي للأنشطة التي ينفذها.
Payments to ISIL rank-and-file membership appear to have decreased significantly.ويبدو أن الأجور المدفوعة لجنود التنظيم قد انخفضت انخفاضا كبيرا.
Revenue for ISIL in Afghanistan currently comes from the exploitation of local resources, including illegal mining operations, timber logging, the extortion of transportation businesses, local household taxation, the collection of solidarity funds from overseas mosques and international donations.وتتأتى إيرادات التنظيم في أفغانستان حاليا من استغلال الموارد المحلية، بما في ذلك عمليات التعدين غير المشروع، وقطع الأخشاب، وابتزاز شركات النقل، وفرض الضرائب على الأسر المحلية، وجمع أموال التكافل من المساجد في الخارج، والتبرعات الدولية.
53.53 -
ISIL in Afghanistan suffered a serious setback with the defeat in July 2018 of the affiliate once led by former Taliban commander, Qari Hekmatullah in the northern Afghan province of Jowzjan.وقد مُني تنظيم الدولة الإسلامية في أفغانستان بانتكاسة كبيرة بسبب الهزيمة التي تكبدها هذا التنظيم الفرعي، الذي كان يقوده من قبل القائد السابق في حركة طالبان قاري حكمت الله، في تموز/ يوليو 2018 في ولاية جوزجان شمال أفغانستان.
An ethnic Uzbek, Hekmatullah was killed in an air strike in Faryab Province during April 2018.فقد قُتل حكمت الله، وهو من أصل أوزبكي، خلال غارة جوية نفذت في ولاية فارياب في نيسان/أبريل من عام 2018.
His deputy, another former Taliban commander of Uzbek origin, Mawlawi Habib ul-Rahman (not listed), continued to lead the group.وواصل قيادة الجماعة نائبهُ مولوي حبيب الرحمن (غير مدرج في القائمة)، وهو الآخر قائد سابق في حركة طالبان من أصل أوزبكي.
With ISIL having been weakened through further targeted attacks by Afghan special forces and air strikes, Taliban forces laid siege to the ISIL fighters who remained in the two southern-most districts of Jowzjan Province, Darzab and Qush Tepah.وبعد إضعاف تنظيم الدولة الإسلامية بالمزيد من الهجمات المحددة الهدفمن جانب القوات الخاصة الأفغانية والغارات الجوية، فرضت قوات طالبان حصارًا على مقاتلي التنظيم الذين بقوا في مقاطعتي درزاب وقوش تپه بأقصى جنوب ولاية جوزجان.
By late July, the Taliban reportedly had 800 fighters in the area closing in from three sides on the last ISIL resisters.وفي أواخر تموز/يوليه، أفادت التقارير بأن حركة طالبان قد حركت 800 مقاتل في المنطقة لتشديد الخناق على آخر المقاومين من التنظيم من ثلاث جبهات.
By the end of July, and after 20 days of fighting, ISIL had lost the battle with 200 fatalities.وبحلول نهاية تموز/يوليه، وبعد 20 يوماً من القتال، خسر تنظيم الدولة الإسلامية المعركة وفقد 200 من أفراده.
Rather than be killed by the Taliban, Ul-Rahman surrendered himself and approximately 250 ISIL fighters and their families to Afghan forces in Darzab District.وتجنبا للقتل على يد طالبان، سلّم حبيب الرحمن نفسه، ومعه نحو 250 من مقاتلي تنظيم الدولة الإسلامية وأُسرهم، للقوات الأفغانية في مقاطعة درزاب.
54.54 -
Of the ISIL fighters who surrendered, most were eventually taken to Bagram prison with some 30 minors remaining in detention in Kabul.ونُقل معظم مقاتلي التنظيم الذين سلموا أنفسهم في نهاية المطاف إلى سجن بغرام، بينما بقي حوالي 30 قاصراً رهن الاحتجاز في كابل.
Afghan officials reported that 25–30 foreign terrorist fighters had also surrendered, but to the Taliban.وأفاد مسؤولون أفغانيون أن ما بين 25 و 30 من المقاتلين الإرهابيين الأجانب قد سلموا أنفسهم أيضاً، ولكن لحركة طالبان.
Most of these were of Central Asian nationalities, although there were also two French and two Indonesian nationals.وكانت جنسيات معظمهم من منطقة وسط آسيا، ولكن كان بينهم اثنان من مواطني فرنسا واثنان من مواطني إندونيسيا.
From the resulting investigation, it appears that the ISIL branch in Jowzjan was directly and regularly in touch with ISIL in Nangarhar and received all communications through them.ويبدو من التحقيق الذي أُجري أن فرع تنظيم الدولة الإسلامية في جوزجان كان على اتصال مباشر ومنتظم مع فرع التنظيم في ننكرهار وكان يتلقى جميع الاتصالات من خلالهم.
There were no independent communications outside this channel with the core of ISIL in Iraq and the Syrian Arab Republic.ولم تكن هناك اتصالات مستقلة خارج هذه القناة مع تنظيم الدولة الإسلامية الأم في الجمهورية العربية السورية والعراق.
55.55 -
The Taliban were quick to claim victory and issued a statement to the effect that ISIL in Jowzjan Province had been eradicated.وقد سارعت حركة طالبان إلى إعلان النصر وأصدرت بيانًا يفيد بأن تنظيم الدولة الإسلامية في ولاية جوزجان قد تم استئصاله.
Although the defeat of ISIL in Jowzjan was partly brought about by the combined efforts of Afghan and coalition forces, the Taliban secured the propaganda success.وعلى الرغم من أن هزيمة التنظيم في جوزجان قد تحققت جزئياً بفضل الجهود المشتركة للقوات الأفغانية وقوات التحالف، إلا أن طالبان أفلحت في الاستفادة من هذا النجاح دعائياً.
56.56 -
Beginning in mid-October 2018, the Taliban launched a large-scale offensive against ISIL in eastern Afghanistan and further increased the intensity of attacks in Kunar Province in April.واعتبارا من منتصف تشرين الأول/أكتوبر 2018، شنت طالبان هجومًا واسع النطاق ضد تنظيم الدولة الإسلامية في شرق أفغانستان، وزادت من حدة الهجمات في ولاية كُنر في نيسان/أبريل.
Based on their perception of the propaganda success resulting from the defeat of ISIL-KP in Jowzjan, the Taliban are likely to prioritize making further inroads into ISIL-held territory.واستنادا إلى ما كانت تتصوره حركة طالبان من تحقيق نجاح دعائي من هزيمة تنظيم الدولة الإسلامية - ولاية خراسان في جوزجان، فمن المرجح أن تعطي الحركة الأولوية لإحراز مزيد من التقدم في الأراضي التي يسيطر عليها التنظيم.
Afghan security forces intensified their operations against ISIL in Afghanistan.وقد كثفت قوات الأمن الأفغانية عملياتها ضد تنظيم الدولة الإسلامية في أفغانستان.
Since April 2018, some 300 land and air operations have led to the deaths of approximately 1,200 ISIL fighters.فمنذ نيسان/أبريل 2018، أدت حوالي 300 عملية برية وجوية إلى مقتل حوالي 200 1 من مقاتلي التنظيم.
The operational focus was in the Khogyani, Pachir wa Agam and Kot Districts of southern Nangarhar Province.وتركزت العمليات في مقاطعات خوجياني، وبشير وا أغام، وكوت في جنوب ولاية ننكرهار.
Afghan officials say that ISIL fighters withdrew across the eastern border owing to pressure from the Afghan National Army.وبحسب المسؤولين الأفغانيين، فقد انسحب مقاتلو التنظيم عبر الحدود الشرقية بسبب الضغط من الجيش الوطني الأفغاني.
57.57 -
Following the demise of ISIL in Jowzjan and corresponding losses in Nangarhar, ISIL issued an increased number of claims of responsibility for high-profile attacks in Kabul and elsewhere.وفي أعقاب زوال تنظيم الدولة الإسلامية في جوزجان، وما صاحبه من خسائر في ننكرهار، أصدر التنظيم عددًا متزايدًا من البيانات التي يعلن فيها مسؤوليته عن هجمات خطيرة وقعت في كابل وفي أماكن أخرى.
Prominent high-profile attacks claimed by ISIL-KP included a complex suicide attack against the new Ministry of the Interior compound in Kabul on 30 May 2018, a suicide attack against a gathering to celebrate Eid al-Fitr between Taliban fighters and the Afghan National Defence and Security Forces in Nangarhar on 16 June, a suicide attack at the entry area of the National Security Directorate’s offices in Kabul on 16 August, a rocket attack against the presidential palace during a speech by Mr. Ghani on 21 August, a mortar attack in Kabul during a memorial event for former Hazara leader, Abdul Ali Mazari, where former National Security Adviser, Hanif Atmar, and several other prominent officials were present, and a complex suicide attack against the Ministry of Communications and Information Technology in Kabul on 20 April 2019.وشملت أبرز الهجمات الخطيرة التي أعلن تنظيم الدولة الإسلامية - ولاية خراسان مسؤوليته عنها هجومًا انتحاريًا معقدًا على مجمع وزارة الداخلية الجديد في كابل في 30 أيار/مايو 2018، وهجوماً انتحارياً على تجمع للاحتفال بعيد الفطر بين مقاتلين من طالبان وقوات الأمن الوطنية الأفغانية في ننكرهار في 16 حزيران/يونيه()، وهجوماً انتحارياً على مدخل مكاتب مديرية الأمن الوطني في كابل في 16 آب/أغسطس، وهجوماً بالصواريخ على قصر أرك الرئاسي أثناء خطاب كان يلقيه الرئيس غني في 21 آب/أغسطس، وهجوماً بقذائف الهاون في كابل خلال مناسبة لإحياء ذكرى زعيم الهزارة السابق عبد العلي مزاري()، حضرها مستشار الأمن القومي السابق حنيف أتمر وعدد من المسؤولين البارزين، وهجوماً انتحارياً معقداً على وزارة الاتصالات والإعلام في كابل في 20 نيسان/أبريل 2019.
58.58 -
The majority of claims made by ISIL, however, have been of attacks against soft targets such as the Shiite community or against events related to the Afghan parliamentary elections during the summer and autumn of 2018.ومع ذلك، كانت غالبية الهجمات التي أعلن تنظيم الدولة الإسلامية مسؤوليته عنها قد نُفذت ضد أهداف رخوة، مثل الطائفة الشيعية، أو ضد مناسبات متعلقة بالانتخابات البرلمانية الأفغانية خلال صيف وخريف عام 2018.
One of a number of suicide attacks in Jalalabad targeted a Sikh and Hindu delegation on its way to meet with Mr. Ghani at the Nangarhar Provincial Governor’s compound on 1 July, killing 19 people.وقد استهدفت إحدى الهجمات الانتحارية التي وقع عدد منها في جلال آباد وفداً من السيخ والهندوس كان في طريقه للقاء الرئيس غني بمجمع مقر حاكم ولاية ننكرهار في 1 تموز/يوليه، مما أسفر عن مقتل 19 شخصا().
Further attacks included one on an obstetrics centre in Jalalabad on 28 July and a complex suicide attack against the Department of Refugees and Returnees in Jalalabad on 31 July, which killed 15 people and led to the Afghan National Army assuming direct control for security in the city.وشملت الهجمات الأخرى هجوماً على مركز للتوليد في جلال آباد في 28 تموز/يوليه()، وهجوماً انتحارياً معقداً على إدارة شؤون اللاجئين والعائدين في جلال آباد في 31 تموز/يوليه، أسفر عن مقتل 15 شخصًا وأدى إلى تولي الجيش الوطني الأفغاني السيطرة المباشرة على الأمن بالمدينة.
59.59 -
Beyond Nangarhar Province, ISIL-KP claimed attacks against a number of Shiite civilian targets, including a suicide attack on a mosque in Gardez City, a suicide attack on a Hazara school in Kabul on 15 August and a vehicle-borne improvised explosive device attack on a Kabul sports club known to be frequented by the Hazara community on 5 September, which killed approximately 20 civilians.وخارج ولاية ننكرهار، أعلن تنظيم الدولة الإسلامية - ولاية خراسان مسؤوليته عن هجمات على عدد من الأهداف المدنية الشيعية، بما في ذلك هجوم انتحاري على مسجد في مدينة غرديز، وهجوم انتحاري على مدرسة للهزارة في كابل في 15 آب/أغسطس، وهجوم بجهاز متفجر يدوي الصنع محمول على مركبة في 5 أيلول/سبتمبر استهدف نادياً رياضياً في كابل، معروف بتردد أفراد طائفة الهزارة عليه، وقتل في الهجوم حوالي 20 مدنياً.
ISIL-KP also mounted a suicide attack in Kabul on 9 September against an annual gathering to commemorate the death of Ahmed Shah Massoud and another against a bus carrying security personnel on their way to work in Kabul’s Pul-e-Charkhi prison on 31 October.كما نفذ تنظيم الدولة الإسلامية - ولاية خراسان هجومًا انتحاريًا على التجمع السنوي لإحياء ذكرى أحمد شاه مسعود في كابل في 9 أيلول/سبتمبر، وهجوماً انتحاريًا آخر على حافلة تقل أفراداً للأمن كانوا في طريقهم إلى العمل في سجن بوليشاركي في كابل في 31 تشرين الأول/أكتوبر.
60.60 -
Afghan officials confirmed that a suicide attack against the Nabi Akram Shiite mosque in Herat City on 25 March 2018, which was claimed by ISIL, had indeed been carried out by the group.وأكد مسؤولون أفغان أن تنظيم الدولة الإسلامية هو بالفعل من نفذ الهجوم الانتحاري على مسجد النبي الأكرم الشيعي في مدينة هرات في 25 آذار/مارس 2018، الذي كان التنظيم قد أعلن مسؤوليته عنه.
The two suicide attackers, who were killed, were both reported to be Afghan nationals but were known by their ethnic noms de guerre of Ali al-Tajik and Mustafa al-Uzbek.وقد أفيد بأن المهاجمين الانتحاريين اللذين قُتلا هما مواطنان أفغانيان، ولكنهما كانا معروفين باسميهما الحركيين العرقيين، علي الطاجيكي ومصطفى الأوزبكي.
That information had been obtained by interrogation of a third member, Abdul Hamid Khadem (also known as Abu Bakr al-Khorasani), a 23-year-old member of the Noorzai tribe from Kush Kalay, Farah Province.واستُمدت هذه المعلومات من خلال استجواب عضو ثالث في التنظيم، هو عبد الحميد خادم (يعرف أيضاً باسم أبي بكر الخراساني)، البالغ من العمر 23 عامًا وهو من قبيلة نورزاي من كوش كالاي بولاية فراه.
Khadem had been detained while residing in District 9 of Herat City, also referred to as the Arab Quarter.وقد احتُجز خادم بينما كان مقيماً في المنطقة الإدارية 9 بمدينة هرات، التي يشار إليها أيضًا باسم ”الحي العربي“.
The cell had formed in the Nangarhar and Kunar border area before being deployed to Ghor Province, where they likely received shelter and assistance from a small network of supporters affiliated to ISIL.وقد تشكلت الخلية في المنطقة الحدودية لننكرهار وكُنر قبل أن تُنشر في ولاية غور، حيث يرجح أن يكونوا قد حصلوا على المأوى والمساعدة من جانب شبكة صغيرة من المؤيدين المنتسبين إلى تنظيم الدولة الإسلامية.
From Ghor, the two proceeded to Herat City, where they liaised with Khadem before carrying out the attack on the mosque.وقد انتقل الاثنان من غور إلى مدينة هرات حيث تواصلا مع خادم قبل تنفيذهم للهجوم على المسجد.
61.61 -
Another incident, thought to be carried out by ISIL but still under investigation, was the attack against a Shiite mosque on 3 August 2018 near Gardez City, when three suicide attackers killed 38 worshippers.وهناك حادث آخر يُعتقد أنه من تنفيذ تنظيم الدولة الإسلامية، ولكنه لا يزال قيد التحقيق، وهو الهجوم على مسجد شيعي في 3 آب/أغسطس 2018 بالقرب من مدينة غرديز، وقَتل فيه ثلاثة مهاجمين انتحاريين 38 مُصليا.
ISIL-KP claimed responsibility the next day.وقد أعلن تنظيم الدولة الإسلامية - ولاية خراسان مسؤوليته عن هذا الهجوم.
Security sources stated that the mosque was also acting as a voter registration centre, which may have provided another motive for the attack other than a sectarian one.وذكرت مصادر أمنية أن المسجد كان يستخدم أيضًا كمركز لتسجيل الناخبين، وهو ما قد يكون دافعًا آخر لشن هذا الهجوم غير الدافع الطائفي.
The same sources stated that the local Sunni population was supportive of its Shiite counterparts and that there were no tensions between the two groups.وذكرت المصادر نفسها أن السكان المحليين من الطائفة السنية كانوا يساندون نظراءهم من الشيعة وأنه لم تكن هناك توترات بين الطائفتين.
ISIL-KP had never previously been known to carry out an attack in Paktiya Province.ولم يُعرف من قبل عن تنظيم الدولة الإسلامية - ولاية خراسان شنه لأي هجمات في ولاية بكتيا.
62.62 -
The number of attacks actually carried out by ISIL-KP remains uncertain.ولا يزال عدد الهجمات التي نفذت بالفعل على يد تنظيم الدولة الإسلامية - ولاية خراسان غير مؤكد.
Some Afghan officials assess that the Haqqani Network was responsible for some of them, particularly those against what are deemed hard targets, such as military and government installations or personnel.ويقدّر بعض المسؤولين الأفغان أن شبكة حقاني كانت مسؤولة عن بعضها، وبخاصة الهجمات التي نفذت ضد ما يُعتبر أهدافًا صعبة، مثل المنشآت أو الأفراد التابعيْن للجيش والحكومة.
The same interlocutors concede that ISIL-KP is capable, however, of the attacks carried out against soft targets, such as civilians of the Shiite Hazara community.ومع ذلك، يقر هؤلاء المحاورون ذاتهم بأن تنظيم الدولة الإسلامية - ولاية خراسان قادر على شن هجمات ضد أهداف سهلة مثل المدنيين من طائفة الهزارة الشيعية.
63.63 -
Based on reporting from Afghan officials in various parts of the country, ISIL has established and continues to maintain a covert network of sleeper cells in Afghanistan.واستناداً إلى تقارير المسؤولين الأفغان في أنحاء مختلفة من البلاد، فقد أنشأ تنظيم الدولة الإسلامية شبكة سرية من الخلايا النائمة في أفغانستان ولا يزال يحتفظ بها.
Cells are nominally directed by ISIL command and control figures in Kunar and Nangarhar, with reach into Kabul and other provinces nationwide.ويتم توجيه هذه الخلايا اسمياً من جانب أفراد في جهاز القيادة والتحكم بتنظيم الدولة الإسلامية في كُنر وننكرهار، وهم قادرون على الوصول إلى كابل وغيرها من الولايات في جميع أنحاء البلاد.
64.64 -
Despite the military demise of the so-called caliphate and its territory in Iraq and the Syrian Arab Republic, the number of ISIL members relocating from there to Afghanistan reported to the Monitoring Team has remained consistently low.وعلى الرغم من الزوال العسكري لما يسمى دولة الخلافة وخسارة تنظيم الدولة الإسلامية للأراضي التي كان يسيطر عليها في الجمهورية العربية السورية والعراق، فإن أعداد المنتقلين من التنظيم التي أُبلغ فريق الرصد بقدومها من هناك إلى أفغانستان قد ظل منخفضًا باستمرار.
The proportion of ISIL fighters in Afghanistan with experience in Iraq or the Syrian Arab Republic is still estimated at approximately 10 per cent.ولا تزال نسبة مقاتلي التنظيم في أفغانستان ممن لديهم خبرة من العراق أو في الجمهورية العربية السورية تقدر بنحو 10 في المائة.
It is still assessed that Afghanistan draws its foreign terrorist fighters overwhelmingly from within the Central and South Asia region.ولا تزال التقييمات تشير إلى أن أفغانستان تجتذب المقاتلين الإرهابيين الأجانب فيها بأغلبية ساحقة من داخل منطقة وسط وجنوب آسيا.
65.65 -
Member States have expressed concern about radicalization and terrorist activity within Afghan prisons, especially Pul-e-Charkhi, in eastern Kabul.وقد أعربت الدول الأعضاء عن قلقها إزاء تغذية نزعة التطرف والنشاط الإرهابي داخل السجون الأفغانية، وبخاصة سجن بوليشاركي في شرق كابل.
The prison is filled beyond its intended capacity and there is no adequate system in place to segregate extremist prisoners from others, including drug dealers and other organized criminals.فالسجن مكتظ بما يتجاوز طاقته الاستيعابية المقررة، وليس هناك نظام ملائم لفصل السجناء المتطرفين عن الآخرين، بمن في ذلك تجار المخدرات وغيرهم من المجرمين المنظمين.
Nor are they prevented from communicating with extremists outside the prison, in Afghanistan or abroad.كما أنهم لا يمنعون من التواصل مع المتطرفين خارج السجن، سواء في أفغانستان أو في الخارج.
One Member State reported some external attack planning from Pul-e-Charkhi.وقد أبلغت إحدى الدول الأعضاء عن وجود تخطيط لتنفيذ هجمات خارجية من سجن بوليشاركي.
66.66 -
The Monitoring Team recommends that the Committee write to the Government of Afghanistan to highlight the risk of radicalization and attack planning in prisons, and to seek a briefing from Afghan officials on their understanding of the situation in Pul-e-Charkhi and any other analogous prisons and any requirements they have for advice or capacity-building to mitigate the risk.ويوصي فريق الرصد بأن توجه اللجنة رسالة إلى حكومة أفغانستان لتسليط الضوء على خطر التطرف والتخطيط للهجمات في السجون؛ والسعي للحصول على إحاطة من المسؤولين الأفغان بشأن فهمهم للوضع في سجن بوليشاركي وكل ما عداه من السجون المماثلة؛ وأي احتياجات لديهم للحصول على المشورة أو بناء القدرات للتخفيف من هذه المخاطر.
IV.رابعا -
Foreign terrorist fighters in Afghanistanالمقاتلون الإرهابيون الأجانب في أفغانستان
67.67 -
Afghan officials have stated that over 20 regional and international terrorist groups are currently fighting against government forces in Afghanistan, mainly in the border areas.ذكر المسؤولون الأفغان أن أكثر من 20 جماعة إرهابية إقليمية ودولية تقاتل حالياً القوات الحكومية في أفغانستان، لا سيما في المناطق الحدودية.
These groups include those listed under the ISIL (Da’esh) and Al-Qaida sanctions list.وتشمل هذه الجماعات تلك المدرجة في قائمة نظام الجزاءات المفروضة على تنظيم الدولة الإسلامية (داعش) وتنظيم القاعدة.
With the exception of ISIL, these groups are broadly aligned with the Taliban and Al-Qaida.وباستثناء تنظيم الدولة الإسلامية، فإن هذه الجماعات تقف عموما في صف حركة طالبان وتنظيم القاعدة.
Member State estimates of foreign terrorist fighters present in Afghanistan range between 8,000 and 10,000, similar to previous numbers reported to the Monitoring Team.وتتراوح تقديرات الدول الأعضاء للمقاتلين الإرهابيين الأجانب الموجودين في أفغانستان بين 000 8 و 000 10 مقاتل، على غرار الأرقام السابقة التي أُبلغ بها فريق الرصد.
Most of them are from Pakistan, including the Federally Administered Tribal Agencies of Mohmand, Bajaur, Orakzai and South and North Waziristan.وينتمي معظمهم إلى باكستان، بما في ذلك مقاطعات مهمند وباجور وأوراكزاي وجنوب وزيرستان وشمال وزيرستان.
Areas with a larger presence of foreign terrorist fighters are situated mainly in the Afghan provinces that straddle the border with Pakistan and feature remote terrain where access by conventional military forces is difficult.وتقع المناطق التي يتواجد فيها عدد أكبر من المقاتلين الإرهابيين الأجانب بشكل أساسي في الولايات الأفغانية الواقعة على الحدود مع باكستان وتتميز بتضاريس نائية يصعب على القوات العسكرية التقليدية الوصول إليها.
Kunar, Loya Paktiya and Zabul are all examples of border areas where many foreign terrorist fighter groups operate and have established safe havens.وتعد ولايات كنر ولويا بكتيا وزابل كلها أمثلة على مناطق حدودية ينشط فيها العديد من جماعات المقاتلين الإرهابيين الأجانب حيث أنشؤوا فيها ملاذات آمنة.
68.68 -
Afghan officials state that between 1,800 and 2,000 fighters belonging to the Haqqani Network lead Taliban operations in the provinces of Khost, Paktiya and Paktika.ويفيد المسؤولون الأفغان بأن ما بين 800 1 و 000 2 من المقاتلين المنتمين لشبكة حقاني يقودون عمليات حركة طالبان في ولايات خوست وبكتيا وباكتيكا.
The influence of the Haqqanis was demonstrated by their holding of all key shadow government posts in this region, including that of shadow provincial governor and all shadow district governor posts.وقد تجلى تأثير أعضاء هذه الشبكة من خلال شغلهم جميع المناصب الرئيسية في حكومة الظل في هذه المنطقة، بما في ذلك منصب حاكم الولاية في الظل وجميع مناصب حكام المقاطعات في الظل.
The Haqqani Network is bolstered by fighters of the Tehrik-e-Taliban Pakistan who operate within Haqqani and Taliban ranks.وتتعزز شبكة حقاني بمقاتلين من حركة طالبان باكستان ينشطون داخل صفوف شبكة حقاني وحركة طالبان.
Tehrik-e-Taliban Pakistan numbers are divided between those involved in Afghan operations and a faction loyal to the group’s former leader, Baitullah Mehsud, who are mainly focused on anti-Pakistan activities.وتنقسم أعداد مقاتلي حركة طالبان باكستان بين من يشاركون في العمليات الأفغانية وفصيل موال لزعيم الجماعة السابق، بيت الله محسود()، يركز بشكل أساسي على الأنشطة المعادية لباكستان.
69.69 -
In June 2018 in the Marawarah District of Kunar, near the border area with Pakistan, a drone strike killed Tehrik-e-Taliban Pakistan leader Maulana Fazlullah (QDi.352), reportedly along with four of his subcommanders.وفي حزيران/يونيه 2018، في مقاطعة مروارا في كنر، بالقرب من المنطقة الحدودية مع باكستان، قتلت ضربة جوية بطائرة بلا طيار زعيم حركة طالبان باكستان مولانا فضل الله (QDi.352) مع أربعة من نوابه، حسبما أفادت التقارير.
The death was subsequently confirmed by the Afghan Ministry of Defence and then by the group’s spokesperson, Mohammad Khurasani, who simultaneously announced the appointment of Mufti Noor Wali Mehsud (not listed) as the group’s new leader.وقد أكد وفاته في وقت لاحق وزارةُ الدفاع الأفغانية، ثم بعدها المتحدث الرسمي باسم الجماعة محمد خراساني الذي أعلن في الوقت نفسه عن تعيين المفتي نور والي محسود (غير مدرج في القائمة) قائدا جديدا للجماعة().
With its new leader, the group remains active in the Afghanistan-Pakistan border area.وتواصل الجماعة، تحت قيادة زعيمها الجديد، أنشطتها في المنطقة الحدودية بين أفغانستان وباكستان.
Currently, the total number of Tehrik-e-Taliban Pakistan fighters in Kunar, Paktiya and Paktika is estimated at more than 3,500.وفي الوقت الراهن، يقدر إجمالي عدد مقاتلي حركة طالبان باكستان في كنر وبكتيا وباكتيكا بأكثر من 500 3 مقاتل.
70.70 -
Kunar Province remains a focal area for foreign terrorist fighters.ولا تزال ولاية كُنر محور تركيز للمقاتلين الإرهابيين الأجانب.
Of the more prominent groups operating there, Lashkar-e-Tayyiba reportedly continues to act as a key facilitator in recruitment and financial support activities (S/2018/466, para. 59).وتفيد التقارير بأن جماعة عسكر طيبة، وهي من أبرز الجماعات الناشطة هناك، لا تزال تضطلع بدور رئيسي في تيسير عمليات التجنيد والدعم المالي (انظر S/2018/466، الفقرة 59).
Afghan officials stated that approximately 500 Lashkar-e-Tayyiba members were active in Kunar and Nangarhar Provinces.وصرح مسؤولون أفغان بأن حوالي 500 من أفراد جماعة عسكر طيبة ينشطون في ولايتي كنر وننكرهار.
The group reportedly tried to manage relations between the Taliban and ISIL and establish some kind of truce, but more recently it has distanced itself from ISIL and has played a more neutral role.وأفادت تقارير بأن الجماعة حاولت إدارة العلاقات بين حركة طالبان وتنظيم الدولة الإسلامية وإقامة نوع من الهدنة، ولكنها في الآونة الأخيرة نأت بنفسها عن تنظيم الدولة الإسلامية وقامت بدور أكثر حيادا.
71.71 -
According to Afghan officials, Jamaat-ul-Ahrar (QDe.152) has split into two factions.ووفقا لمسؤولين أفغان، فقد انقسمت جماعة الأحرار(QDe.152) إلى فصيلين.
More than half of the fighters joined the new organization, Jamaat Hizbi Ahrar, with Mawlawi Umar Khorasani (not listed) as its leader.وانضم أكثر من نصف المقاتلين إلى المنظمة الجديدة، جماعة حزب الأحرار التي يتزعمها مولوي ضياء الحق (المعروف أيضا باسم أبو عمر الخراساني، غير مدرج في القائمة).
The other faction continued to use the name Jamaat-ul-Ahrar.وواصل الفصيل الآخر استخدام اسم جماعة الأحرار.
Both groups operate primarily in the Nangarhar Province of Afghanistan.وتنشط كلتا الجماعتين بصورة أساسية في ولاية ننكرهار في أفغانستان.
72.72 -
In Afghanistan, Central Asian groups are under the direct operational and financial control of the Taliban.وتخضع جماعات وسط آسيا، المتواجدة في أفغانستان، للسيطرة العملياتية والمالية المباشرة لحركة طالبان.
The total strength of the Islamic Movement of Uzbekistan does not exceed 100, half of whom are family members, and it operates in the provinces of Faryab and Jowzjan.ولا يتجاوز مجموع قوام الحركة الإسلامية في أوزبكستان 100 فرد، نصفهم من أفراد الأسر، وهي تنشط في ولايتي فارياب وجوزجان.
Khatiba Imam al-Bukhari (QDe.158) has a cell of some 40 fighters operating in Afghanistan;وتضم كتيبة الإمام البخاري (QDe.158) خلية مكونة من حوالي 40 مقاتلا ينشطون في أفغانستان؛
it is affiliated with Al-Qaida and conducts operations for the Taliban.وهي مرتبطة بتنظيم القاعدة وتنفذ عمليات لحركة طالبان.
The Islamic Jihad Group (QDe.119) in the northern Afghan provinces of Takhar and Badakhshan consists of about 50 fighters and is also controlled by the Taliban.وتضم جماعة الجهاد الإسلامي (QDe.119) في ولايتي تخار وبدخشان الواقعتين شمال أفغانستان حوالي 50 مقاتلا، وهي خاضعة أيضا لسيطرة حركة طالبان.
73.73 -
Since the defeat of ISIL in Jowzjan, foreign terrorist fighters with ISIL sympathies are assessed to be concealing their loyalties for fear of Taliban reprisals.ومنذ هزيمة تنظيم الدولة الإسلامية في جوزجان، يُعتقد أن المقاتلين الإرهابيين الأجانب المتعاطفين مع تنظيم الدولة الإسلامية يخفون ولاءاتهم خوفا من انتقام حركة طالبان.
Some Central Asian groups may harbour ambitions to mount attacks in Central Asia, but the Taliban do not currently allow groups under their influence to do anything that could lead to accusations that they are an international terrorist organization rather than a national Afghan force.وربما أضمرت بعض جماعات وسط آسيا طموحات إلى شن هجمات في وسط آسيا، لكن حركة طالبان لا تسمح حاليا للجماعات الخاضعة لنفوذها بالقيام بأي شيء يمكن أن يؤدي إلى اتهامات بأنها منظمة إرهابية دولية بدلا من كونها قوة أفغانية وطنية.
Member States assess that this situation could change in the event of progress towards Afghan reconciliation, when some of these individuals might declare allegiance to ISIL and embark on planning of international attacks.وترى الدول الأعضاء أن هذا الوضع يمكن أن يتغير في حال إحراز تقدم على طريق تحقيق المصالحة الأفغانية، حيث يمكن أن يعلن بعض هؤلاء الأفراد ولاءهم لتنظيم الدولة الإسلامية ويشرعوا في التخطيط لهجمات دولية.
In addition, the Eastern Turkistan Islamic Movement, which operates in Badakhshan and consists of approximately 400 foreign terrorist fighters, has called on Al-Qaida and the Taliban to provide greater support for its activities.وبالإضافة إلى ذلك، فقد دعت الحركة الإسلامية لتركستان الشرقية، التي تنشط في ولاية بدخشان، وتتألف من حوالي 400 من المقاتلين الإرهابيين الأجانب، تنظيم القاعدة وحركة طالبان إلى تقديم مزيد من الدعم لأنشطتها.
V.خامسا -
Sanctions implementationتنفيذ الجزاءات
A.ألف -
Travel banحظر السفر
74.74 -
As in past reporting periods (S/2017/409, para. 41, and S/2018/466, para. 64), the Monitoring Team continued to observe regular open source accounts of the travel of individuals listed on the 1988 (2011) sanctions list, often in relation to efforts to start direct negotiations between the Taliban movement and the Government of Afghanistan, on some occasions for engagement with religious ulama.على غرار ما جرى في الفترات المشمولة بالتقارير السابقة (S/2017/409، الفقرة 41، و S/2018/466، الفقرة 64)، ظل فريق الرصد يلاحظ وجود معلومات من مصادر مفتوحة تشير إلى سفر أفراد مدرجة أسماؤهم في قائمة الجزاءات المفروضة بموجب القرار 1988 (2011)، وكثيرا ما ارتبط السفر بالجهود التي تبذَل لبدء مفاوضات مباشرة بين حركة طالبان وحكومة أفغانستان، وفي بعض الحالات للالتقاء بعلماء الدين.
In paragraphs 19 and 20 of Security Council resolution 2255 (2015), specific exemption procedures relating to the travel ban and assets freeze are outlined in case travel of a listed individual to participate in meetings in support of peace and reconciliation is deemed necessary.وتبيَّن الفقرتان 19 و 20 من قرار مجلس الأمن 2255 (2015) إجراءات محددة للاستثناءات المتعلقة بحظر السفر وتجميد الأصول في الحالة التي يعتبر فيها من الضروري أن يسافر فرد مدرج اسمه في القائمة للمشاركة في اجتماعات لدعم السلام والمصالحة.
The Monitoring Team engaged with Member States on a regular basis to follow up on many of these instances and highlight obligations under the 1988 (2011) sanctions regime.وعمل فريق الرصد مع الدول الأعضاء بصفة منتظمة لمتابعة العديد من هذه الحالات، وتسليط الضوء على الالتزامات المنصوص عليها بموجب نظام الجزاءات المنشأ عملا بالقرار 1988(2011).
75.75 -
Pursuant to those efforts, on 6 April, the Security Council Committee established pursuant to resolution 1988 (2011) approved a nine-month travel ban exemption for 11 listed Taliban members to travel to an unspecified range of destinations for the purpose of peace negotiations.ومتابعةً لهذه الجهود، وفي 6 نيسان/أبريل، وافقت لجنة مجلس الأمن المنشأة عملاً بالقرار 1988 (2011) على إصدار إعفاء من حظر السفر لمدة تسعة أشهر لأحد عشر فردا من حركة طالبان مدرجة أسماؤهم في القائمة كي يسافروا إلى مجموعة غير محددة من الوجهات من أجل إجراء مفاوضات السلام.
76.76 -
The Monitoring Team recommends that the Committee write to concerned Member States recalling their obligations to implement the travel ban as described in Security Council resolution 2255 (2015), in particular to comply with the exemption procedures.ويوصي فريق الرصد بأن توجه اللجنة رسائل إلى الدول الأعضاء المعنية للتذكير بالتزاماتها بتنفيذ حظر السفر على النحو المبين في قرار مجلس الأمن 2255 (2015)، وعلى وجه الخصوص، أن تمتثل لإجراءات الإعفاء.
The Committee would further encourage Member States likely to host the peace process to consider providing the Committee with a subsequent oral briefing on the outcome and any progress made during discussions for which exemptions to the travel ban were made, in addition to other reporting obligations, pursuant to resolution 2255 (2015).كذلك أن تشجع اللجنة الدول الأعضاء التي يرجح أن تستضيف عملية السلام على النظر في تزويد اللجنة بإحاطة شفوية لاحقة بشأن النتائج وأي تقدم يحرَز خلال المناقشات التي أُعطيت لأجلها إعفاءاتٌ من حظر السفر، بالإضافة إلى التزامات الإبلاغ الأخرى، عملا بالقرار 2255 (2015).
B.باء -
Asset freezeتجميد الأصول
77.77 -
Afghanistan’s financial supervisory authorities continue to make progress in strengthening oversight of the country’s banking and money transfer sector.وتواصل هيئات الرقابة المالية في أفغانستان إحراز تقدم على صعيد تعزيز الرقابة على قطاع الأعمال المصرفية والتحويلات المالية في البلد.
All licensed Afghan financial service providers are examined once annually;ويجري فحص جميع الجهات المرخصة لتقديم الخدمات المالية في أفغانستان مرة واحدة في السنة؛
those with identified problems requiring remediation are subject to more frequent examination and monitoring.وتخضع الجهات التي لديها مشكلات محددة تتطلب علاجا لعمليات فحص ومراقبة أكثر تواترا.
Although all Afghan financial institutions are required to screen transactions and customers against the 1988 (2011) and 1267 (1999) sanctions lists, and if a match is identified to freeze such funds without delay, many maintain manual systems for these reviews.وعلى الرغم من أن جميع المؤسسات المالية الأفغانية مطالبة بفحص المعاملات والعملاء على أساس قائمتي الجزاءات المفروضتين بموجب القرارين 1988 (2011) و 1267 (1999)، وفي حال حدوث تطابق في البيانات، بتجميد تلك الأموال دون تأخير، فإن العديد منها يتّبع نظما يدوية لإجراء عمليات الفحص هذه.
These lists are available in Dari and Pashto.وتتوافر هاتان القائمتان باللغة الدارية ولغة الباشتو.
Afghanistan remains almost entirely a cash economy, with the vast majority of people relying on the money service providers in the informal financial sector to conduct routine transactions.ولا تزال أفغانستان بكاملها تقريبا تقوم على الاقتصاد النقدي، وتعتمد الغالبية العظمى من الأشخاص على جهات تقديم الخدمات المالية في القطاع المالي غير الرسمي لإجراء المعاملات الاعتيادية.
78.78 -
Mobile payment service providers are beginning to gain popularity.وبدأ مقدمو خدمات الدفع بواسطة الأجهزة المحمولة يكتسبون شعبية.
Although the sector remains nascent, it appears to be promising both in terms of helping to decrease the movement of cash in the country and to ensure that individuals are paid in a manner that is less vulnerable to corruption or diversion of funds.وعلى الرغم من أن هذا القطاع لا يزال ناشئا، فهو يبدو واعدا من حيث المساعدة على تقليص حركة الأموال النقدية في البلد وكفالة أن تتم عمليات الدفع للأفراد بطريقة أقل عرضة للفساد أو تسريب الأموال.
There are currently three companies operating in Afghanistan that provide mobile payment services.وتوجد حاليا ثلاث شركات تعمل في أفغانستان في مجال توفير خدمات الدفع بواسطة الأجهزة المحمولة.
All are regulated by the Central Bank and are required to maintain financial intelligence units, which must file reports with the Financial Transactions and Reports Analysis Centre of Afghanistan of all transactions of 10,000 afghanis or more, as well as reports of suspicious transactions when such transactions are identified.وتخضع جميعها لأنظمة البنك المركزي، وهي مطالبة بأن يكون فيها وحدات للاستخبارات المالية يتوجب عليها أن تقدم لمركز تحليل المعاملات والتقارير المالية في أفغانستان تقارير عن جميع المعاملات التي تبلغ قيمتها 000 10 أفغاني أو أكثر، فضلا عن تقديم تقارير عن المعاملات المشبوهة عند اكتشافها تلك المعاملات.
79.79 -
Afghanistan’s Central Bank is seeking to address the risks posed by large cash transfers by requiring that all cross-border movement of cash in amounts of $10,000 or more be registered and declared to customs.ويسعى البنك المركزي الأفغاني إلى معالجة المخاطر الناجمة عن التحويلات النقدية الكبيرة من خلال اشتراط تسجيل جميع التحركات النقدية عبر الحدود التي تبلغ قيمتها 000 10 دولار أو أكثر وإعلانها للجمارك.
Over the past 18 months, the Customs Department has implemented an electronic cash declaration system at all airports and land borders (previously, the system was a manual one).وعلى مدى الأشهر الـ 18 الماضية، طبقت إدارة الجمارك نظاما إلكترونيا للإفصاح عن المبالغ النقدية في جميع المطارات والحدود البرية (كان النظام في السابق يدويا).
Controls have also been placed on the release of cash in United States dollars by banks in Kabul and the provinces.وفُرضت ضوابط أيضا على إصدار المصارف في كابل والولايات للأموال النقدية بدولارات الولايات المتحدة.
There are new requirements to require all money service providers to use a computer system for registering transactions and filing suspicious transaction reports.وهناك شروط جديدة تلزم جميع جهات تقديم الخدمات المالية باستخدام نظام حاسوبي لتسجيل المعاملات وتقديم تقارير عن المعاملات المشبوهة.
There are currently approximately 1,300 registered money service providers in Afghanistan, more than 70 per cent of which file cash transaction reports and suspicious transaction reports electronically.وهناك حاليا نحو 300 1 جهة مسجلة لتقديم الخدمات المالية في أفغانستان، ويقدم أكثر من 70 في المائة منها تقارير عن المعاملات النقدية وتقارير عن المعاملات المشبوهة إلكترونيا.
It should be noted that some money service providers operate in areas without reliable electricity or Internet connectivity.وتجدر الإشارة إلى أن بعض جهات تقديم الخدمات المالية تعمل في مناطق ليس فيها خدمات يمكن الاعتماد عليها للحصول على الكهرباء أو الربط بشبكة الإنترنت.
80.80 -
The Financial Transactions and Reports Analysis Centre publishes information regarding its assets freezes and enforcement actions against banks and money service providers, including warning letters, fines and the revocation of licences.وينشر مركز تحليل المعاملات والتقارير المالية في أفغانستان معلومات عن ما يجريه من عمليات تجميد الأصول وإجراءات الإنفاذ المتخذة بحق المصارف وجهات تقديم الخدمات المالية، بما في ذلك رسائل التحذير والغرامات وإلغاء التراخيص.
It also provides data on the number of suspicious transaction reports submitted by regulated entities.ويقدم أيضا بيانات عن عدد تقارير المعاملات المشبوهة التي تقدمها الكيانات الخاضعة للتنظيم.
In mid-April, the Centre concluded a memorandum of understanding with the National Directorate for Security, which is expected to improve information-sharing between the two organizations and ultimately facilitate prosecutions related to money-laundering and terrorist financing.وفي منتصف نيسان/أبريل، أبرم المركز مذكرة تفاهم مع المديرية الوطنية للأمن يتوقع أن تحسن تبادل المعلومات بين المنظمتين، وتيسّر في نهاية المطاف الملاحقات القضائية المتصلة بعمليات غسل الأموال وتمويل الإرهاب.
Financial intelligence is already shared with other law enforcement agencies, including Afghanistan’s National Procurement Authority.ويجري بالفعل تبادل الاستخبارات المالية مع سائر هيئات إنفاذ القانون، بما فيها الهيئة الوطنية للمشتريات في أفغانستان.
81.81 -
The Monitoring Team notes that there is international support in place for building the capacity of Afghanistan’s financial regulatory bodies and its banking and money service provider sector with respect to good practices in combating money-laundering and terrorism financing.ويشير فريق الرصد إلى أن هناك دعما دوليا لبناء قدرة الهيئات التنظيمية المالية وقطاع المصارف وتقديم الخدمات المالية في أفغانستان فيما يتعلق بالممارسات الجيدة في مجال مكافحة غسل الأموال وتمويل الإرهاب.
Afghanistan has concluded a number of bilateral memorandums of understanding for further information-sharing.وأبرمت أفغانستان عددا من مذكرات التفاهم الثنائية لزيادة تبادل المعلومات.
Afghanistan’s progress in these areas would be enhanced with greater cooperation and information-sharing among the financial intelligence units of neighbouring States in the region.وسيتعزز التقدم الذي تحرزه أفغانستان في هذه المجالات من خلال زيادة التعاون وتبادل المعلومات فيما بين وحدات الاستخبارات المالية للدول المجاورة في المنطقة.
82.82 -
The Monitoring Team recommends that the Committee write to Member States highlighting the importance of cooperation and information-sharing among financial intelligence units of neighbouring States, in the context of the provisions of paragraph 28 of Security Council resolution 2462 (2019), which calls upon States, inter alia, to strengthen international cooperation to prevent and counter the financing of terrorism, including by ensuring the effective exchange of relevant financial intelligence through bilateral and multilateral mechanisms and ensuring that competent authorities are able to exercise their powers to respond to international cooperation requests effectively.ويوصي فريق الرصد بأن توجه اللجنة رسائل إلى الدول الأعضاء تسلط فيها الضوء على أهمية التعاون وتبادل المعلومات فيما بين وحدات الاستخبارات المالية للدول المجاورة، في سياق أحكام الفقرة 28 من قرار مجلس الأمن 2462 (2019) التي تهيب بالدول، في جملة أمور، تعزيز التعاون الدولي لمنع ومكافحة تمويل الإرهاب، بطرق تشمل كفالة التبادل الفعال للاستخبارات المالية ذات الصلة عن طريق الآليات الثنائية والمتعددة الأطراف، والتأكد من أن السلطات المختصة قادرة على ممارسة سلطاتها للرد على طلبات التعاون الدولي على نحو فعال.
C.جيم -
Arms embargoحظر توريد الأسلحة
83.83 -
Afghan officials maintain that the Taliban continues to receive arms and ammunition through Member States in the region.يؤكد المسؤولون الأفغان أن حركة طالبان لا تزال تتلقى أسلحة وذخيرة من خلال دول أعضاء في المنطقة.
Weapons and ammunition shown to the Monitoring Team appear to have consisted largely of former Soviet small arms and light weapons.ويبدو أن الأسلحة والذخيرة التي اطّلع عليها فريق الرصد تتكون إلى حد كبير من أسلحة صغيرة وخفيفة مصدرها الاتحاد السوفياتي السابق.
Many of these were manufactured during the Soviet period but appear new, likely having been kept as surplus stock and recently taken out of their grease packing.وصنع كثير من هذه الأسلحة خلال الحقبة السوفياتية، ولكنها تبدو جديدة، لكونها على الأرجح قد احتُفظ بها كمخزون فائض وأُخرجت مؤخرا من علب التغليف.
Many weapons reported to the Monitoring Team were stated to have had serial and batch manufacturing marks removed.وذُكر أن العديد من الأسلحة التي أبلغ بها فريق الرصد قد أزيلت عنها علامات التصنيع المتعلقة بالرقم التسلسلي ورقم الدفعة.
84.84 -
The Monitoring Team continued to receive reporting and documentation of night vision equipment being delivered to and used by the Taliban.وظل فريق الرصد يتلقى تقارير ووثائق تفيد بتسليم معدات رؤية ليلية إلى حركة طالبان واستخدامها لهذه المعدات.
The type and origin of such equipment varies and suggests that a number of commercial and military stock items are being supplied in increasing numbers as the ability of the Taliban to effectively harass isolated Afghan National Defence and Security Forces checkpoints has proven to be a successful tactic in both gaining and holding territory, as well as being a catalyst for demoralizing the Afghan Forces at such checkpoints.وتتباين أنواع هذه المعدات ومنشؤها، وتشير هذه التقارير والوثائق إلى أن عددا من أصناف المخزون التجارية والعسكرية يجري توريدها بكميات متزايدة، إذ ثبت أن قدرة حركة طالبان على استهداف نقاط التفتيش المعزولة التابعة لقوات الدفاع والأمن الوطنية الأفغانية على نحو فعال هي تكتيك ناجح من أجل الحصول على الأراضي والاحتفاظ بها، بالإضافة إلى كونها سببا لإحباط معنويات القوات الأفغانية في نقاط التفتيش تلك.
The Monitoring Team had previously reported on the use of OASYS universal thermal monoculars produced by BAE Systems (S/2018/466, para. 75), which has continued.وسبق لفريق الرصد أن أفاد عن استخدام المناظير الحرارية العالمية أحادية العين من طراز OASYS التي تنتجها شركة BAE Systems (S/2018/466، الفقرة 75)، ولا يزال ذلك مستمرا.
In addition to this particular system, further examples of night vision equipment have been observed, including the 1PN series from former Soviet stock and commercially available PULSAR and ATN ThOR-HD night thermal scopes.وبالإضافة إلى هذا النظام المحدد، لوحظت أمثلة أخرى لاستخدام معدات الرؤية الليلية، بما في ذلك سلسلة 1PN من مخزون الاتحاد السوفياتي السابق، والمناظير الحرارية الليلية المتاحة تجاريا من طراز PULSAR و ATN ThOR-HD.
Equipment is normally rail mounted onto rifles and becomes most effective in combination with the Taliban’s use of Dragunov 7.62 x 54 mm sniper rifles, which allow effective targeting at up to or even above 800 meters.وعادة ما تركب هذه المعدات على مجرى يثبت على البندقية، وتحقق أقصى درجات الفعالية من خلال اقترانها مع استخدام حركة طالبان بنادق القنص من طراز Dragunov عيار 7.62 × 54 مم، التي تسمح بالاستهداف الفعال حتى مسافة 800 متر بل وأبعد من ذلك.
Afghan regional officials stated that Taliban forces were thought to have at least one such night vision device and sniper rifle for each unit of 10 to 16 Taliban fighters.وذكر المسؤولون الأفغان في الولايات أنه يُعتقد أن لدى قوات حركة طالبان جهازا واحدا على الأقل من أجهزة الرؤية الليلية هذه وبندقية قنص لكل وحدة مكونة من 10 إلى 16 مقاتلا من الحركة.
VI.سادسا -
Work of the Monitoring Teamعمل فريق الرصد
A.ألف -
Cooperation with Member States and non-official interlocutorsالتعاون مع الدول الأعضاء والمحاورين غير الرسميين
85.85 -
The Monitoring Team remained in regular contact and close cooperation with the Government of Afghanistan during the reporting period.ظل فريق الرصد على اتصال منتظم وتعاون وثيق مع حكومة أفغانستان خلال الفترة المشمولة بالتقرير.
In October/November 2018, the Team participated alongside the Chair of the Security Council Committee established pursuant to resolution 1988 (2011) and the Security Council Committee pursuant to resolutions 1267 (1999), 1989 (2011) and 2253 (2015) concerning Islamic State in Iraq and the Levant (Da’esh), Al-Qaida and associated individuals, groups, undertakings and entities in the conference of the Regional Anti-Terrorist Structure of the Shanghai Cooperation Organization on combating terrorism and extremism.وفي تشرين الأول/أكتوبر - تشرين الثاني/نوفمبر 2018، شارك الفريق إلى جانب رئيس لجنة مجلس الأمن المنشأة عملا بالقرار 1988 (2011) ولجنة مجلس الأمن العاملة بموجب القرارات 1267 (1999) و 1989 (2011) و 2253 (2015) بشأن تنظيم الدولة الإسلامية في العراق والشام (داعش) وتنظيم القاعدة وما يرتبط بهما من أفراد وجماعات ومؤسسات وكيانات في مؤتمر الهيكل الإقليمي لمكافحة الإرهاب التابع لمنظمة شنغهاي للتعاون بشأن مكافحة الإرهاب والتطرف.
The Monitoring Team assembled information on the situation in Afghanistan for the present report from its international travel and consultations with intelligence and security services of Member States;وجمع فريق الرصد معلومات عن الحالة في أفغانستان لأغراض إعداد هذا التقرير من خلال ما قام به من سفر دولي والمشاورات التي أجراها مع الدوائر الاستخباراتية والأمنية التابعة للدول الأعضاء؛
from engagement with think tanks and other non-official specialists, both Afghan and international, on Taliban and wider Afghan affairs;ومن خلال العمل مع مراكز الفكر وسائر الجهات المتخصصة غير الرسمية، الأفغانية والدولية على السواء، بشأن المسائل المتعلقة بحركة طالبان والشؤون الأفغانية الأوسع نطاقا؛
and from interlocutors based in or visiting New York, including most notably the Permanent Mission of Afghanistan to the United Nations.ومن المحاورين الموجودين في نيويورك أو الذين يزورونها، بما في ذلك على وجه الخصوص البعثة الدائمة لأفغانستان لدى الأمم المتحدة.
B.باء -
Cooperation with regional organizationsالتعاون مع المنظمات الإقليمية
86.86 -
The Monitoring Team continues to engage with a range of international and regional organizations to supplement its work with the Government of Afghanistan on matters relating to countering narcotics.يواصل فريق الرصد العمل مع طائفة من المنظمات الدولية والإقليمية لاستكمال عمله مع حكومة أفغانستان بشأن المسائل المتصلة بمكافحة المخدرات.
The Team has contacts with the Combined Maritime Forces’ Combined Task Force 150 and the global Container Control Programme of the World Customs Organization and UNODC, which has in the past generated ideas for dealing with shipments of Taliban-originated heroin across the Indian Ocean.ويجري الفريق اتصالات مع فرقة العمل المشتركة 150 التابعة للقوات البحرية المشتركة والبرنامج العالمي لمراقبة الحاويات التابع لكل من منظمة الجمارك العالمية ومكتب الأمم المتحدة المعني بالمخدرات والجريمة، والذي طرح في الماضي أفكارا للتعامل مع شحنات الهيروين التي تعبر المحيط الهندي ومنشؤها حركة طالبان.
The Team also continues to consult with the Collective Security Treaty Organization, the Shanghai Cooperation Organization and the Anti-Terrorism Centre of the Commonwealth of Independent States on similar Afghan narcotics shipments which transit the territories of their Member States.ويواصل الفريق أيضا التشاور مع كل من منظمة معاهدة الأمن الجماعي، ومنظمة شنغهاي للتعاون، ومركز مكافحة الإرهاب التابع لرابطة الدول المستقلة بشأن شحنات المخدرات الأفغانية المماثلة التي تمر في أراضي الدول الأعضاء فيها.
C.جيم -
Cooperation with other United Nations bodiesالتعاون مع هيئات الأمم المتحدة الأخرى
87.87 -
Close and frequent contact continues with the United Nations Assistance Mission in Afghanistan (UNAMA), which remains a crucial enabler for the Monitoring Team’s work on matters relating to the sanctions under resolution 1988 (2011).يواصل فريق الرصد الاتصال الوثيق والمتكرر مع بعثة الأمم المتحدة لتقديم المساعدة إلى أفغانستان، التي لا تزال تمثل عامل تمكين بالغ الأهمية لعمل الفريق بشأن المسائل المتعلقة بالجزاءات المفروضة بموجب القرار 1988 (2011).
This includes both support for the Team’s regular visits to Afghanistan and exchanges of information for mutual benefit between visits.ويشمل ذلك كلا من دعم الزيارات المنتظمة التي يقوم بها الفريق إلى أفغانستان وتبادل المعلومات من أجل المنفعة المتبادلة بين الزيارات.
The Team remains appreciative of the excellent cooperation with UNAMA and UNODC.ويعرب الفريق عن تقديره للتعاون الممتاز مع بعثة الأمم المتحدة ومكتب الأمم المتحدة المعني بالمخدرات والجريمة.
D.دال -
Cooperation between the Security Council and the International Criminal Police Organizationالتعاون بين مجلس الأمن والمنظمة الدولية للشرطة الجنائية (الإنتربول)
88.88 -
The Monitoring Team remains in liaison with the National Central Bureau of the International Criminal Police Organization (INTERPOL) in Kabul, as well as with working groups and departments at INTERPOL headquarters in Lyon, France.يواصل فريق الرصد الاتصال مع المكتب المركزي الوطني التابع للمنظمة الدولية للشرطة الجنائية (الإنتربول) في كابل، وكذلك مع فرق العمل والإدارات الموجودة في مقر الإنتربول في ليون بفرنسا.
The requisite level of cooperation exists with other relevant INTERPOL offices to support the work of the Team on matters relating to the sanctions under resolution 1988 (2011).والمستوى المطلوب من التعاون قائم مع سائر مكاتب الإنتربول المعنية لدعم عمل الفريق بشأن المسائل المتعلقة بالجزاءات المفروضة بموجب القرار 1988 (2011).
E.هاء -
Contributing to the public debateالمساهمة في النقاش العام
89.89 -
The Monitoring Team welcomes feedback on the analysis and suggestions contained in the present report, which can be sent by email (1988mt@un.org).يرحِّب فريق الرصد بأي تعليقات على ما ورد في هذا التقرير من تحليل واقتراحات، ويمكن إرسال التعليقات بالبريد الإلكتروني (1988mt@un.org).
11
Statement by the Taliban.بيان أصدرته حركة طالبان.
22
An Afghan official stated that the Haqqani Network had influenced the nomination of 22 Taliban provincial shadow governors.صرح مسؤول أفغاني أن شبكة حقاني أثرت على ترشيح 22 من حكام الظل التابعين لحركة طالبان في الولايات.
33
Taliban commando or special forces units, also known as “Sre Kita” (Pashto).قوات الكوماندوز أو وحدات القوات الخاصة التابعة لحركة طالبان، والمعروفة أيضًا باسم ”سري كيتا“ (الباشتو).
44
The Taliban confirmed the death of Mullah Manan in a statement on 2 December 2018.أكدت حركة طالبان وفاة الملا منان في بيان أصدرته في ٢ كانون الأول/ديسمبر ٢٠١٨.
55
Head of the Taliban Military Commission, see the ninth report of the Monitoring Team (S/2018/466, para. 3).رئيس اللجنة العسكرية لحركة طالبان، انظر التقرير التاسع لفريق الرصد S/2018/466)، الفقرة 3).
66
The Haqqani Network is officially part of the Taliban.شبكة حقاني هي رسميا جزء من حركة طالبان.
77
Information provided by a Member State.معلومات قدمتها إحدى الدول الأعضاء.
88
For example, 200 kg of crystallized methamphetamine were seized by Afghan counter-narcotics police in 2018.على سبيل المثال، صادرت شرطة مكافحة المخدرات الأفغانية 200 كيلوغرام من الميثامفيتامين البلوري في عام 2018.
99
Information provided by Member States.معلومات مقدمة من دول أعضاء.
1010
Sheet muscovite is an insulator, making it suitable for manufacturing specialized parts for electrical equipment.المسكوفيت المتخذ شكل ألواح هو مادة عازلة، مما يجعله مناسبا لتصنيع أجزاء متخصصة للمعدات الكهربائية.
Scrap, flake and ground muscovite are used as fillers and extenders in a variety of paints, surface treatments and manufactured products.أما خردة المسكوفيت أو قشارته أو مسحوقه فتستخدم للحشو والتوسيع في تشكيلة من الطلاءات وعمليات معالجة السطوح والمنتجات المصنعة.
1111
Automobiles are frequently disassembled and shipped into the country so as to avoid importation tax.كثيرا ما يجري تفكيك السيارات وشحنها إلى البلد من أجل تجنب ضرائب الاستيراد.
Upon arrival in Afghanistan, the vehicles are reassembled and sold for greater profit.وعند وصولها إلى أفغانستان، يعاد تجميعها وتباع لكسب أرباح أكبر.
1212
Information provided by a Member State.معلومات مقدَّمة من دولة عضو.
1313
The High Peace Council stated that it had distributed hundreds of thousands of copies of the fatwas across Afghanistan for public consumption.أفاد المجلس الأعلى للسلام بأنه وزع مئات آلاف النسخ من الفتويين في جميع أنحاء أفغانستان على عامة الجمهور.
1414
ISIL was excluded from the government offered ceasefire, nor did the group offer to participate.استُثني تنظيم الدولة الإسلامية من وقف إطلاق النار الذي عرضته الحكومة، بالإضافة إلى أنه لم يعرض المشاركة فيه.
The Taliban quickly seized on the incident to order Taliban fighters to avoid such gatherings and thus at the same time any unwanted fraternization with the Afghan National Defence and Security Forces.وسرعان ما استغلت حركة طالبان الحادث لتطلب من مقاتليها أن يتجنبوا مثل هذه التجمعات، وبالتالي أن يتجنبوا في نفس الوقت أي مخالطة غير مرغوب فيها مع قوات الأمن الوطنية الأفغانية.
1515
Abdul Ali Mazari, a prominent Shiite and ethnic Hazara leader, was killed by the Taliban in 1995.عبد العلي مزاري، زعيم شيعي بارز من طائفة الهزارة العرقية قُتل على يد حركة طالبان في عام 1995.
A similar memorial held for Mazari in 2017 was also attacked.وقد نفذ هجوم آخر على مناسبة مماثلة لإحياء ذكراه نظمت في عام 2017.
1616
Mr. Avtar Singh Khalsa, the only Sikh candidate contesting a seat in the Afghan Parliament, was among the deceased.كان السيد أفتار سينغ كالسا، المرشح الوحيد من طائفة السيخ الذي يتنافس على مقعد في البرلمان الأفغاني، من بين القتلى.
1717
ISIL later claimed that the attack had targeted the offices of the United States Agency for International Development.ادعى تنظيم الدولة الإسلامية فيما بعد أن ذلك الهجوم كان يستهدف مكاتب وكالة التنمية الدولية التابعة للولايات المتحدة.
1818
Baitullah Mehsud, the first emir of Tehrik-e-Taliban, led a large faction of the group in South and North Waziristan.بيت الله محسود، هو أول أمير لحركة طالبان باكستان، وقد قاد فصيلًا كبيرًا للحركة في جنوب وزيرستان وشمال وزيرستان.
Pakistani officials stated that Mehsud had carried out the assassination of Benazir Bhutto in December 2007.وأفاد مسؤولون باكستانيون بأن محسود هو من نفذ عملية اغتيال بينظير بوتو في كانون الأول/ديسمبر 2007.
Mehsud was killed in a suspected United States drone strike inside Pakistan in 2009.ويُشتبه في أنه قُتل في ضربة جوية بطائرة أمريكية بلا طيار داخل باكستان في عام 2009.
1919
Mufti Noor Wali Mehsud is both a religious scholar and a seasoned fighter, reportedly the former head of Tehrik-e-Taliban Pakistan operations in Karachi, Pakistan.المفتي نور والي محسود هو عالم دين ومقاتل محنك، تفيد التقارير بأنه كان القائد السابق لعمليات حركة طالبان باكستان في كاراتشي، باكستان.
Noor Wali is originally from South Waziristan and is known mainly for his rigorous opposition to polio vaccination campaigns.ويعود أصله إلى جنوب وزيرستان، ويعرف أساساً بمعارضته الشديدة لحملات التحصين ضد شلل الأطفال.
The appointment of a member of the Mehsud tribe was likely intended to produce greater unity within the group.ويرجح أن يكون الهدف من تعيين عضو من قبيلة محسود هو تحقيق وحدة أكبر في صفوف الجماعة.