S_2019_251_EA
Correct misalignment Corrected by julia.shriki on 3/26/2019 9:14:40 PM Original version Change languages order
S/2019/251 1904732E.docx (ENGLISH)S/2019/251 1904732A.docx (ARABIC)
United Nationsالأمــم المتحـدة
Security Councilمجلس الأمن
20 March 201920 March 2019
Implementation of Security Council resolution 2334 (2016)تنفيذ قرار مجلس الأمن 2334 (2016)
Report of the Secretary-Generalتقرير الأمين العام
I.أولا -
Introductionمقدمة
1.1 -
The present report, the ninth quarterly report on the implementation of Security Council resolution 2334 (2016), provides a review and assessment of the implementation of the resolution since my previous report on the subject, which was delivered orally by my Special Coordinator for the Middle East Peace Process and Personal Representative on 18 December 2018.يتضمن هذا التقرير، وهو التقرير الفصلي التاسع عن تنفيذ قرار مجلس الأمن 2334 (2016)، استعراضا وتقييما لتنفيذ القرار منذ تقريري السابق عن الموضوع، الذي قدمه شفويا منسقي الخاص لعملية السلام في الشرق الأوسط وممثلي الخاص في 18 كانون الأول/ديسمبر 2018.
The report covers developments from 15 December 2018 to 15 March 2019.ويغطي التقرير التطورات التي استجدت بين 15 كانون الأول/ديسمبر 2018 و 15 آذار/مارس 2019.
II.ثانيا -
Settlement activitiesالأنشطة الاستيطانية
2.2 -
In its resolution 2334 (2016), the Security Council reaffirmed that the establishment by Israel of settlements in the Palestinian territory occupied since 1967, including East Jerusalem, has no legal validity and constitutes a flagrant violation under international law and a major obstacle to the achievement of the two-State solution and a just, lasting and comprehensive peace.أعاد مجلس الأمن في قراره 2334 (2016) التأكيد على أنّ إنشاء إسرائيل للمستوطنات في الأرض الفلسطينية المحتلة منذ عام 1967، بما فيها القدس الشرقية، ليس له أي شرعية قانونية ويشكل انتهاكا صارخا بموجب القانون الدولي وعقبة كبرى أمام تحقيق حل الدولتين وإحلال السلام العادل والدائم والشامل.
In the same resolution, the Council reiterated its demand that Israel immediately and completely cease all settlement activities in the Occupied Palestinian Territory, including East Jerusalem, and that it fully respect all of its legal obligations in that regard.وفي القرار ذاته، كرّر المجلس مطالبته إسرائيل بأن توقف فورا وعلى نحو كامل جميع الأنشطة الاستيطانية في الأرض الفلسطينية المحتلة، بما فيها القدس الشرقية، وأن تحترم جميع التزاماتها القانونية في هذا الصدد احتراما كاملا.
No such steps were taken during the reporting period.بيد أنّ الفترة المشمولة بالتقرير لم تشهد اتخاذ أي من هذه الخطوات.
3.3 -
During the reporting period, Israeli authorities advanced, approved or tendered some 3,150 housing units in Area C of the occupied West Bank, including East Jerusalem.ففي الفترة المشمولة بالتقرير، بلغ عدد الوحدات السكنية التي اقترحت السلطات الإسرائيلية خططا لها أو وافقت عليها أو أعلنت عن عطاءات بشأنها في المنطقة جيم من الضفة الغربية المحتلة، بما فيها القدس الشرقية، حوالي 150 3 وحدة.
This figure comprises plans advanced for some 2,500 units and announcements of tenders for about 650 units.ويشمل هذا الرقم خططا اقترحتها السلطات لبناء حوالي 500 2 وحدة وعطاءات أعلنتها لبناء حوالي 650 وحدة.
4.4 -
Nearly half of the total units promoted are to be built in outlying locations, deep inside the occupied West Bank, including 500 units in the Nablus area and 120 in the Hebron Governorate.ومن المقرر بناء قرابة نصف مجموع هذه الوحدات في أماكن بعيدة تقع في عمق الضفة الغربية المحتلة، منها 500 وحدة في منطقة نابلس و 120 وحدة في محافظة الخليل.
One of the plans effectively legalizes the outpost of Ibei HaNahal as a neighbourhood of the Ma’ale Amos settlement in the Hebron Governorate.وتُقنِّن إحدى هذه الخطط فعليا بؤرة إيبي هناحال الاستيطانية بوصفها أحد أحياء مستوطنة معاليه عاموس في محافظة الخليل.
This is the first such decision in almost five years.ويشكل هذا أول قرار يتخذ من هذا القبيل منذ خمس سنوات تقريبا.
5.5 -
On 19 December, the Knesset passed, in a preliminary vote, a bill endorsed by the Government to advance the legalization of some 66 illegal outposts throughout the occupied West Bank within two years of its adoption.وفي 19 كانون الأول/ديسمبر، أقر الكنيست بتصويت مبدئي مشروع قانون صدّقت عليه الحكومة باقتراح تقنين حوالي 66 بؤرة استيطانية غير قانونية في كل أنحاء الضفة الغربية في غضون سنتين من اعتماده.
The bill would also require Israeli authorities, during the two-year period, to provide the outposts with funding, electricity and other services and to freeze the implementation of demolition orders unless instructed otherwise by the Government.ويُلزم مشروع القانون السلطات الإسرائيلية أيضا بأن توفر لتلك البؤر الاستيطانية، في غضون هاتين السنتين، التمويل والكهرباء وغيرها من الخدمات وبأن تجمد تنفيذ أوامر الهدم ما لم تُصدر الحكومة تعليمات بغير ذلك.
6.6 -
In a separate step, in mid-December, the Israeli Government established a team to fast-track the legalization of outposts and housing units in settlements built illegally according to Israeli law.وفي خطوة منفصلة، أنشأت الحكومة الإسرائيلية في منتصف كانون الأول/ديسمبر فريقا لتسريع مسار تقنين البؤر الاستيطانية والوحدات السكنية في المستوطنات المشيدة بالمخالفة للقانون الإسرائيلي.
The move followed an opinion issued by the Attorney General’s office on 13 December that allows the Government to initiate steps to retroactively legalize settlement units built “in good faith”, including on private Palestinian property, which, at the time of construction, was mistakenly believed to be “State land” under Israeli law.وجاءت هذه الخطوة بعد أن أصدر مكتب النائب العام في 13 كانون الأول/ديسمبر فتوى تجيز للحكومة الشروع في خطوات لتقنين الوحدات الاستيطانية التي بُنيت بـ ”حسن نية“ تقنينا بأثر رجعي، بما فيها تلك التي بنيت على أراض فلسطينية مملوكة ملكية خاصة كان يعتقد خطأً، وقت البناء، أنها من ”أراضي الدولة“ بموجب القانون الإسرائيلي.
Some 2,000 settlement units throughout the occupied West Bank could be retroactively legalized using this mechanism, commonly referred to as the “market regulation” principle.ويمكن تقنين حوالي 000 2 وحده استيطانية في جميع انحاء الضفة الغربية المحتلة باثر رجعي باستخدام هذه الآلية، التي يشار اليها عموما باسم مبدأ ”تنظيم السوق“.
7.7 -
On 3 January, following an order by the Jerusalem District Court, the Israel Defense Forces evacuated dozens of settlers from the site of the former Amona outpost, on the outskirts of the Ofra settlement in the northern occupied West Bank, which was evacuated in February 2017 in compliance with a ruling of the Israeli Supreme Court.وفي 3 كانون الثاني/يناير، وبعد صدور أمر من المحكمة المحلية بالقدس، قام جيش الدفاع الاسرائيلي بإجلاء عشرات المستوطنين من موقع بؤرة أمونا الاستيطانية السابقة في ضواحي مستوطنة عوفرا في شمال الضفة الغربية المحتلة، التي كانت قد أخليت بالفعل في شباط/فبراير 2017.
On 12 February, Israeli authorities removed and confiscated several mobile homes used as outposts near the settlement of Itamar.وفي 12 شباط/فبراير، أزالت السلطات الإسرائيلية وصادرت عدة منازل متنقلة كانت تستخدم كبؤر استيطانية بالقرب من مستوطنة إيتامار.
8.8 -
During the reporting period, demolitions and seizures of Palestinian-owned structures continued across the occupied West Bank, including East Jerusalem.وخلال الفترة المشمولة بالتقرير، استمر هدم ومصادرة بنايات مملوكة لفلسطينيين في الضفة الغربية المحتلة، بما فيها القدس الشرقية.
In all, 133 structures were demolished or seized by Israeli authorities, resulting in the displacement of 252 people, and leaving 20,157 others affected, on the grounds of lack of Israeli-issued building permits, which are almost impossible for Palestinians to obtain.وإجمالا، هدمت السلطات الإسرائيلية أو صادرت 133 بناية، مما أسفر عن تشريد 252 شخصا وتضرر 157 20 شخصا آخرين، مُحتجةً في ذلك بعدم وجود تصاريح بناء صادرة عن إسرائيل، وهي تصاريح يكاد يستحيل على الفلسطينيين الحصول عليها.
9.9 -
Among the structures demolished were parts of three water connections in Area C, that supplied, or were about to supply, Beyt Dajan and Beyt Furik villages in Nablus (housing approximately 18,000 people), 13 herding communities in the Masafer Yatta area of Hebron (1,200 people), and the Bedouin community of Wadi Abu Hindi now living in Jerusalem (320 people).ومن بين البنايات التي هدمت أجزاء من وصلات مائية في المنطقة جيم كانت توفر - أو على وشك أن توفر - المياه لقريتي بيت دجن وبيت فريك في نابلس (اللتين يسكنهما حوالي 000 18 شخص) و 13 تجمعا للرعاة في منطقة مسافر يطا في الخليل (200 1 شخص) وتجمع البدو في وادي أبو هندي الذي يعيش حاليا في القدس (320 شخصا).
All of these communities suffer from severe water shortages, especially in the summer.وهي مجموعات سكانية تعاني كلها نقصا حادا في المياه، خصوصا في الصيف.
Two of the water connections were funded by international donors as part of humanitarian assistance efforts.وكانت جهات مانحة دولية تمول الوصلتين الأخيرتين في إطار جهود المساعدة الإنسانية.
10.10 -
In occupied East Jerusalem, on 17 February, following an Israeli court decision, Israeli security forces evicted a Palestinian family from their home in Jerusalem’s Old City and facilitated its handover to Israeli settlers, who had invoked an Israeli law that allows Israelis, but not Palestinians, to claim lands owned prior to 1948.وفي القدس الشرقية المحتلة، قامت قوات الأمن الإسرائيلية في 17 شباط/فبراير، تنفيذا لأمر صادر عن محكمة إسرائيلية، بطرد أسرة فلسطينية من منزلها في البلدة القديمة بالقدس، ويسرت تسليمها لمستوطنين إسرائيليين، كانوا قد احتجوا بقانون إسرائيلي يجيز للإسرائيليين، لا الفلسطينيين، المطالبة بأراض كانت مملوكة لهم قبل عام 1948.
The eviction displaced eight family members, including three children.وأسفر الطرد عن تشريد الأسرة المكونة من ثماني أفراد، منهم ثلاثة أطفال.
Another seven families in the Old City are at risk of eviction and, according to the Office for the Coordination of Humanitarian Affairs, a total of 200 Palestinian families in occupied East Jerusalem face similar evictions.وهناك سبع أسر أخرى في البلدة القديمة يتهددها خطر الطرد، ووفقا لمكتب تنسيق الشؤون الإنسانية، يواجه ما مجموعه 200 أسرة فلسطينية في القدس الشرقية المحتلة عمليات طرد مماثلة.
In the Sheykh Jarrah neighbourhood, 32 Palestinians are also facing imminent risk of eviction.وفي حي الشيخ جراح، يواجه 32 فلسطينيا خطر الطرد الوشيك.
III.ثالثا -
Violence against civilians, including acts of terrorالعنف ضدّ المدنيين، بما في ذلك أعمال الإرهاب
11.11 -
In its resolution 2334 (2016), the Security Council called for immediate steps to prevent all acts of violence against civilians, including acts of terror, as well as all acts of provocation and destruction, for accountability in this regard and for compliance with obligations under international law for the strengthening of ongoing efforts to combat terrorism, including through existing security coordination, and to clearly condemn all acts of terrorism.دعا مجلس الأمن في قراره 2334 (2016) إلى اتخاذ خطوات فورية لمنع جميع أعمال العنف ضد المدنيين، بما في ذلك أعمال الإرهاب، وكذلك جميع أعمال الاستفزاز والتدمير، ودعا إلى إعمال المساءلة في هذا الصدد وإلى التقيد بما يُوجبه القانون الدولي من التزامات بتعزيز الجهود الجارية لمكافحة الإرهاب، بوسائل منها التنسيق الأمني الحالي، وإلى إدانة جميع أعمال الإرهاب بوضوح.
The reporting period, however, was characterized by acts of violence throughout the Occupied Palestinian Territory, including the continued use of lethal force against Palestinian demonstrators in Gaza and the firing of rockets, mortars and incendiary devices from Gaza towards Israel by Hamas and other Palestinian militants.إلا أن الفترة المشمولة بالتقرير اتسمت بحدوث أعمال عنف في جميع أنحاء الأرض الفلسطينية المحتلة، بما في ذلك استمرار استخدام القوة المميتة ضد المتظاهرين الفلسطينيين في غزة، وإطلاق الصواريخ وطلقات مدافع الهاون والوسائل الحارقة من غزة في اتجاه إسرائيل من جانب مقاتلين فلسطينيين من حركة حماس وغيرها.
12.12 -
Overall, 27 Palestinians, including 10 children, were killed by Israeli security forces, including during demonstrations, clashes, airstrikes, security operations and other incidents.وقتل ما مجموعه 27 فلسطينيا، منهم 10 أطفال، على يد قوات الأمن الإسرائيلية، بما في ذلك أثناء المظاهرات والاشتباكات والضربات الجوية والعمليات الأمنية وغيرها من الحوادث.
13.13 -
In Gaza, ongoing demonstrations continued at the perimeter fence, with relatively small crowds participating during the week and numbers approaching 10,000 every Friday.وفي غزة، استمرت المظاهرات الجارية عند السياج المحيط وشاركت فيها حشود صغيرة نسبيا خلال الأسبوع وأعداد تقارب العشرة آلاف كل يوم جمعة.
While most demonstrations remained peaceful, some participants engaged in violent activities, such as launching incendiary and explosive devices towards Israel, planting improvised explosive devices or attempting to breach the fence.ومع أن المظاهرات ظلت في معظمها سلمية، فقد شارك البعض في أنشطة اتسمت بالعنف، مثل إطلاق الوسائل الحارقة والمتفجرة في اتجاه إسرائيل أو زرع عبوات ناسفة يدوية أو محاولة خرق السياج.
The Israeli security forces responded using tear gas, rubber-coated metal bullets and live ammunition.وكانت قوات الأمن الإسرائيلية ترد على ذلك بإطلاق الغاز المسيل للدموع والرصاص المطاطي والذخيرة الحية.
14.14 -
In February, after a lull of several months, Palestinian militants resumed the launching of balloons carrying incendiary or explosive devices into Israel from Gaza: one such device exploded near a house, causing damage to it.وفي شباط/فبراير، وبعد هدوء استمر عدة أشهر، استأنف المقاتلون الفلسطينيون إطلاق البالونات المحملة بوسائل حارقة أو متفجرة في اتجاه إسرائيل من غزة، حيث انفجرت إحدى هذه الوسائل بالقرب من أحد المنازل فتسببت في إلحاق أضرار به.
During the reporting period, 40 incendiary devices were flown towards Israel.وقد أطلقت 40 وسيلة حارقة في الجو نحو إسرائيل في الفترة المشمولة بالتقرير.
No casualties were reported.ولم ترِد أنباء عن سقوط ضحايا.
The Israel Defense Forces responded by striking what they identified as militant targets in Gaza.ورد جيش الدفاع الإسرائيلي بضرب ما اعتبره أهدافا للمقاتلين في غزة.
15.15 -
During the reporting period, in Gaza, 20 Palestinians were either killed by Israeli security forces using live ammunition, or died of wounds sustained previously, including 1 woman, 7 children and 1 person with a mental disability.وخلال الفترة المشمولة بالتقرير، قتل 20 فلسطينيا بالذخيرة الحية على يد جيش الدفاع الإسرائيلي في غزة أو ماتوا متأثرين بجراح سابقة، من بينهم امرأة و 7 أطفال وشخص معاق ذهنيا.
In addition, some 3,415 people were injured;كما أصيب حوالي 415 3 شخصا بجراح.
and 4 Israeli soldiers were injured by firebombs, explosive devices, stones and gunfire.وأصيب 4 جنود إسرائيليين بقنابل نارية وعبوات متفجرة وأحجار وطلقات نارية.
16.16 -
During the reporting period, Palestinian militants launched 46 rockets and six mortar shells towards Israel.وخلال الفترة المشمولة بالتقرير، أطلق المقاتلون الفلسطينيون 46 صاروخا وست قذائف هاون في اتجاه إسرائيل.
The Israeli Air Force fired 123 missiles on military sites and open areas in Gaza.وأطلق سلاح الجو الإسرائيلي 123 قذيفة على مواقع عسكرية ومناطق مفتوحة في غزة.
On 22 January, Palestinian militants from Gaza opened fire twice at soldiers of the Israel Defense Forces patrolling the perimeter.وفي 22 كانون الثاني/يناير، أطلق مقاتلون فلسطينيون من غزة النار مرتين على جنود من جيش الدفاع الإسرائيلي كانوا يقومون بدورية عند السياج.
One soldier was lightly injured when a bullet fired by a sniper struck his helmet.وأصيب أحد الجنود بجراح طفيفة عندما أصابت خوذته طلقة من أحد القناصة.
The Israel Defense Forces responded by firing shells at militant observation posts, killing one member and injuring four other members of the Hamas Al-Qassam Brigades.ورد جيش الدفاع الإسرائيلي بإطلاق قذائف على نقاط مراقبة تابعة للمقاتلين الفلسطينيين فقتل أحد أفراد كتائب القسام التابعة لحركة حماس وأصاب أربعة آخرين منها بجروح.
In response, the Israeli Air Force also launched five missiles on Hamas military targets, with no injuries reported.وأطلق سلاح الجو الإسرائيلي أيضا خمس قذائف على أهداف عسكرية تابعة لحركة حماس ردا على ذلك، دون الإبلاغ عن حدوث إصابات.
On 14 March, militants fired 10 rockets towards Israel, including two towards Tel Aviv for the first time since the 2014 conflict.وفي 14 آذار/مارس، أطلق مقاتلون 10 صواريخ في اتجاه إسرائيل، اثنان منها في اتجاه تل أبيب لأول مرة منذ صراع عام 2014.
Israel responded by striking what the Israeli Air Force identified as over 100 militant targets in Gaza.وردت إسرائيل بضرب ما اعتبره سلاح الجو الإسرائيلي أهدافا للمقاتلين في غزة يربو عددها على 100 هدف.
No casualties were reported.ولم ترِد أنباء عن حدوث إصابات.
17.17 -
Health providers in Gaza continued to struggle to treat those injured during the demonstrations.واستمرت معاناة مقدمي الرعاية الصحية في غزة في علاج المصابين أثناء المظاهرات.
A significant number of the wounded have required complex medical procedures not currently available in Gaza.وقد لزِمت لعدد كبير من المصابين إجراءات طبية معقدة غير متاحة حاليا في غزة.
Overall, 67 per cent of patients who sought treatment outside Gaza during the reporting period were granted permits by Israel.وفي الفترة المشمولة بالتقرير، بلغت النسبة المئوية الإجمالية للجرحى الذين سعوا لتلقي العلاج خارج غزة ومنحتهم إسرائيل تصاريح بذلك 67 في المائة.
Out of the patients who were injured during the demonstrations, 5 per cent of those seeking treatment outside of Gaza were granted permits by Israel.ومن بين الجرحى الذين أصيبوا أثناء المظاهرات، بلغت نسبة الذين سعوا لتلقي العلاج خارج غزة ومنحتهم إسرائيل تصاريح بذلك 5 في المائة.
18.18 -
The Office of the United Nations High Commissioner for Human Rights (OHCHR) reported shooting incidents at sea off the shore of Gaza, which resulted in the injury of 11 Palestinian fishermen, including 1 injured with live ammunition fired by the Israeli Navy;وأفادت مفوضية الأمم المتحدة لحقوق الإنسان عن وقوع حوادث إطلاق نار في البحر قبالة ساحل غزة، أسفرت عن إصابة 11 صيادا فلسطينيا بجراح، أصيب أحدهم بذخيرة حية أطلقتها البحرية الإسرائيلية؛
20 others were arrested, including a child, and nine boats were confiscated during the incidents.وأُلقي القبض على 20 آخرين، منهم طفل، وصودرت تسعة زوارق أثناء الأحداث.
19.19 -
Beginning on 14 March, and lasting for several days, thousands of Palestinians in Gaza protested the dire economic situation and the injustice due to Palestinian division and the Hamas takeover of Gaza by force and violence.وبدءا من 14 آذار/مارس وعلى امتداد عدة أيام، احتج آلاف الفلسطينيين على الظروف الاقتصادية المتردية وعلى الظلم الناجم عن الانقسام الفلسطيني واستيلاء حماس على غزة بالقوة والعنف.
Hamas security forces responded by conducting a campaign of arrests and violence against protesters, including women and children.وردت قوات حماس الأمنية بحملة اعتقالات وأعمال عنف ضد المحتجين، الذين كان بينهم نساء وأطفال.
Journalists and staff from the Independent Commission for Human Rights were also brutally beaten and had their homes raided.كما تعرض صحفيون وموظفون في الهيئة المستقلة لحقوق الإنسان للضرب بوحشية ودوهمت منازلهم.
20.20 -
During the reporting period, in the occupied West Bank: 7 Palestinians were shot and killed, including 3 children;وخلال الفترة المشمولة بالتقرير وفي الضفة الغربية المحتلة: قتلت قوات الأمن الإسرائيلية 7 فلسطينيين بطلقات نارية، من بينهم ثلاثة أطفال؛
and 797 were injured by Israeli security forces, including 193 children injured during demonstrations, clashes, security operations and other incidents.وأصابت 797 شخصا بجراح، من بينهم 193 طفلا، أثناء المظاهرات والاشتباكات والعمليات الأمنية والحوادث الأخرى.
Overall, Israeli forces arrested 127 Palestinians, including 20 children.وبلغ إجمالي عدد الذين اعتقلتهم القوات الإسرائيلية 127 فلسطينيا، من بينهم 20 طفلا.
21.21 -
On 7 February, a 19-year-old Israeli woman was attacked, sexually assaulted and stabbed to death in a forest south-west of Jerusalem.وفي 7 شباط/فبراير، هوجمت امرأة إسرائيلية تبلغ من العمر 19 سنة وتعرضت لاعتداء جنسي والطعن حتى الموت في إحدى الغابات بجنوب غرب القدس.
Israeli security forces arrested a Palestinian suspect, who confessed to having a nationalist motive behind his crime.واعتقلت قوات الأمن الإسرائيلية فلسطينيا مشتبها فيه واعترف بأنه انطلق في جريمته هذه من دافع قومي.
He was indicted for murder and sexual assault on 7 March.وأدين قضائيا بالقتل العمد والاعتداء الجنسي في 7 آذار/مارس.
22.22 -
During the reporting period, the Office for the Coordination of Humanitarian Affairs recorded 71 incidents in which Israeli settlers attacked Palestinians or damaged their property, a 23 per cent increase in the number of attacks compared with the previous reporting period.وخلال الفترة المشمولة بالتقرير، سجل مكتب تنسيق الشؤون الإنسانية 71 حادثا قام فيها مستوطنون إسرائيليون بالاعتداء على فلسطينيين أو إتلاف ممتلكاتهم، بزيادة قدرها 23 في المائة في عدد الاعتداءات مقارنة بالفترة المشمولة بالتقرير السابق.
The Office also recorded 47 Palestinian attacks against Israeli settlers in the West Bank, which resulted in 12 injuries and damage to 37 vehicles.وسجل المكتب أيضا وقوع 47 اعتداءً فلسطينيا على مستوطنين إسرائيليين في الضفة الغربية، مما أسفر عن إصابة 12 شخصا وإلحاق أضرار بـ 37 سيارة.
23.23 -
On 25 December, the convoy of the Palestinian Prime Minister was hit with stones, injuring two bodyguards.وفي 25 كانون الأول/ديسمبر، رُشق موكب رئيس الوزراء الفلسطيني بالحجارة، فأصيب حارسان بجروح.
The attack occurred in the same location where settlers had thrown stones at a Palestinian car in October, killing a Palestinian woman.ووقع الاعتداء في نفس المكان الذي رشق فيه مستوطنون سيارة فلسطينية بالحجارة في تشرين الأول/أكتوبر فقتلوا فلسطينية.
In addressing the latter crime, on 24 January, Israeli authorities charged a 16-year-old Israeli for the killing of the Palestinian woman.وإزاء هذه الجريمة الأخيرة، وجهت السلطات الإسرائيلية تهمة قتل الفلسطينية إلى إسرائيلي يبلغ من العمر 16 سنة.
24.24 -
On 26 January, armed Israelis from the Adei Ad outpost entered neighbouring Mughayyir village near Ramallah, where they attacked Palestinian residents, including with live ammunition.وفي 26 كانون الثاني/يناير، دخل مسلحون إسرائيليون من البؤرة الاستيطانية أدي عاد Adei Ad قرية المغير المجاورة بالقرب من رام الله حيث هاجموا سكانا فلسطينيين بالذخيرة الحية وغيرها.
The ensuing clashes resulted in the killing of a 38-year-old Palestinian man and the injury of 15 others.وأسفرت الاشتباكات التي أعقبت ذلك عن مقتل فلسطيني يبلغ من العمر 38 سنة وجرح 15 آخرين.
The Israel Defense Forces stated that it dispersed the crowd with “riot dispersal means”.وذكر جيش الدفاع الإسرائيلي أنه فرّق الحشد باستخدام ”وسائل تفريق الشغب“.
According to eyewitnesses, the Israel Defense Forces used tear gas canisters and live ammunition to disperse the Palestinians but did not intervene to prevent the violence on the part of the settlers.وذكر شهود عيان أن جيش الدفاع الإسرائيلي استخدم عُلب الغاز المسيل للدموع والذخيرة الحية لتفريق الفلسطينيين ولكنه لم يتدخل لمنع العنف الذي كان يمارسه المستوطنون.
An investigation into the incident by the Israel Defense Forces and the Israeli Police is reportedly ongoing.وتفيد الأنباء بأن جيش الدفاع والشرطة الإسرائيليان يجريان تحقيقا في الحادث.
25.25 -
OHCHR has also observed a rise in settler violence and harassment in the H2 area of Hebron following the 28 January decision of the Government of Israel not to renew the mandate of the Temporary International Presence in Hebron.ولاحظت مفوضية حقوق الإنسان أيضا زيادة في عنف المستوطنين ومضايقاتهم في المنطقة H2 من الخليل بعد قرار حكومة إسرائيل في 28 كانون الثاني/يناير عدم تجديد الوجود الدولي المؤقت في الخليل.
On 12 February, two settlers accompanied by four Israeli security forces entered the house of a Palestinian family living in Hebron’s Old City, adjacent to a settlement, and reportedly threatened to kill them and take over their house.ففي 12 شباط/فبراير، دخل مستوطنان برفقة جيش الدفاع الإسرائيلي منزلا لأسرة فلسطينية تعيش في البلدة القديمة في الخليل، بجوار إحدى المستوطنات، وهددا - حسب التقارير - بقتل أفراد الأسرة والاستيلاء على منزلهم.
On 17 February, a 14-year old Palestinian boy of the same family was arrested, handcuffed and blindfolded by the Israeli security forces in the Old City for alleged stone-throwing: the boy released the following day.وفي 17 شباط/فبراير، ألقى جيش الدفاع الإسرائيلي القبض على صبي فلسطيني من نفس الأسرة عمره 14 سنة وقيّد يديه وعصب عينيه في البلدة القديمة بدعوى قيامه بإلقاء حجارة: وقد أُخلي سبيل الصبي في اليوم التالي.
Pressure by settler organizations also reportedly led another organization, the World Council of Churches, to temporarily suspend its protective presence through the Ecumenical Accompaniment Programme in Palestine and Israel.وتفيد التقارير بأن ضغط منظمات المستوطنين قد أدى أيضا إلى قيام منظمة أخرى، هي مجلس الكنائس العالمي، بتعليق وجودها الوقائي من خلال برنامج المرافقة المسكونية في فلسطين وإسرائيل.
In the weeks following the withdrawal of the Temporary International Presence in Hebron, Israeli security forces declared closed military zones over various parts of the H2 area for varying lengths of time, further hindering access of humanitarian and human rights organizations, including protective presence organizations.وفي الأسابيع التي تلت انسحاب الوجود الدولي المؤقت في الخليل، أعلنت قوات الأمن الإسرائيلية أجزاءً مختلفةً من المنطقة H2 مناطقَ عسكرية مغلقة لفترات زمنية مختلفة، مما زاد من عرقلة إمكانية الوصول أمام المنظمات الإنسانية ومنظمات حقوق الإنسان، بما في ذلك منظمات الوجود الوقائي.
IV.رابعا -
Incitement, provocations and inflammatory rhetoricالتحريض والاستفزاز والخطابات الملهبة للمشاعر
26.26 -
In its resolution 2334 (2016), the Security Council called upon both parties to act on the basis of international law, including international humanitarian law, and their previous agreements and obligations, to observe calm and restraint and to refrain from provocative actions, incitement and inflammatory rhetoric with the aim, inter alia, of de-escalating the situation on the ground, rebuilding trust and confidence, demonstrating through policies and actions a genuine commitment to the two-State solution and creating the conditions necessary for promoting peace.أهاب مجلس الأمن بالطرفين، في قراره 2334 (2016)، أن يتصرفا وفقا للقانون الدولي، بما في ذلك القانون الدولي الإنساني، وللاتفاقات والالتزامات السابقة بينهما، وأن يلتزما الهدوء وضبط النفس، وأن يمتنعا عن أعمال الاستفزاز والتحريض والخطابات الملهبة للمشاعر، بهدف تحقيق جملة أمور منها وقف تصاعد الحالة على أرض الواقع، وإعادة بناء الثقة، والعمل من خلال السياسات والإجراءات على إظهار التزام حقيقي بحل الدولتين، وتهيئة الظروف اللازمة لتعزيز السلام.
Provocation, incitement and inflammatory rhetoric continued during the reporting period.وقد استمرت خلال الفترة المشمولة بالتقرير أعمال الاستفزاز والتحريض والخطابات الملهبة للمشاعر.
27.27 -
Some officials from Fatah and the Palestinian Authority continued to glorify perpetrators of attacks against Israelis, including on social media accounts, by regularly referring to them as “heroes” or a “source of pride”, and welcoming attacks when they occurred.واستمر بعض المسؤولين من حركة فتح والسلطة الفلسطينية في تمجيد مرتكبي الهجمات ضد الإسرائيليين، بما في ذلك على حسابات وسائل التواصل الاجتماعي، من خلال الإشارة إليهم بانتظام على أنهم ”أبطال“ أو ”مصدر فخر“، والترحيب بالهجمات عند وقوعها.
In late February, an official Fatah social media account shared a contemptuous anti-Semitic falsehood suggesting that Jews are morally corrupt and therefore deserved their fate in the Holocaust.وفي أواخر شباط/فبراير، نشر حساب رسمي لحركة فتح على مواقع التواصل الاجتماعي أكذوبة تحقيرية معادية للسامية تشير إلى أن اليهود فاسدون أخلاقيا ويستحقون بالتالي المصير الذي حاق بهم في محرقة اليهود.
The post was later removed.وقد حذفت هذه الأكذوبة في وقت لاحق.
In mid-February, a senior Fatah official declared that Prime Minister Benjamin Netanyahu had attended the Warsaw Conference on peace and security in the Middle East “in order to remind us of the Holocaust and Auschwitz, [while] in every city in Palestine… there is an Israeli Auschwitz to massacre Palestinians”.وفي منتصف شباط/فبراير، أعلن مسؤول كبير في حركة فتح أن رئيس الوزراء بنيامين نتنياهو حضر مؤتمر وارسو للسلام والأمن في الشرق الأوسط ”لتذكيرنا بالمحرقة وبأوشفيتز، [بينما] يوجد في كل مدينة في فلسطين أوشفيتز إسرائيلي لتقتيل الفلسطينيين“.
Hamas and the Palestinian Islamic Jihad in Gaza also continued to use inciteful and inflammatory rhetoric during the reporting period.كما واصلت حركة حماس وحركة الجهاد الإسلامي الفلسطينية في غزة استخدام الخطاب التحريضي والملهب للمشاعر خلال الفترة المشمولة بالتقرير.
On 22 February, a member of the Hamas politburo told the media that the Great Return March was a message that Palestinians will “cleanse their land of the [impurity] and would stop only at martyrdom or victory.”ففي 22 شباط/فبراير، أخبر أحد أعضاء المكتب السياسي لحركة حماس وسائل الإعلام أن مسيرة العودة الكبرى في آذار/مارس هي رسالة مفادها أن الفلسطينيين ”سيطهرون أرضهم من [النجاسة] ولن يتوقفوا إلا عند الشهادة أو النصر“.
28.28 -
At the same time, some Israeli politicians also continued to make inflammatory statements.وفي الوقت نفسه، واصل بعض السياسيين الإسرائيليين أيضًا الإدلاء بتصريحات مُلهبة للمشاعر.
Several ministers openly rejected the Palestinian right to statehood, stating that a Palestinian State would “endanger” Israel’s existence.ورفض عدة وزراء علنا حق الفلسطينيين في إقامة دولة، مشيرين إلى أن وجود دولة فلسطينية سوف ”يهدد“ وجود إسرائيل.
Others called for the creation of “facts on the ground” with the annexation and application of sovereignty over Area C. In February, a member of the Government and leader of a party running for the upcoming legislative elections, proposed annexing the West Bank Area C and granting “full citizenship” to Palestinians living there.ودعا آخرون إلى خلق ”واقع على الأرض“ بضم المنطقة جيم وفرض السيادة عليها. وفي شباط/فبراير، اقترح أحد أعضاء الحكومة وزعيم حزب سيخوض الانتخابات التشريعية المقبلة، ضم المنطقة جيم في الضفة الغربية ومنح الفلسطينيين المقيمين هناك ”المواطنة الكاملة“.
One member of the Knesset also called for Israel to “go back to targeted assassinations” in the Gaza Strip.كما دعا أحد أعضاء الكنسيت أن ”تعود“ إسرائيل ”إلى الاغتيالات المحدَّدة المستهدَفين“ في قطاع غزة.
29.29 -
In Jerusalem, tensions erupted at Haram al-Sharif/Temple Mount on 16 February, when Israeli police installed a metal fence and a lock at the top of the stairs leading to the Bab al-Rahmah (Gate of Mercy), two days after prayers were held there for the first time since 2003.وفي القدس، اشتعلت التوترات في الحرم القدسي الشريف/جبل الهيكل في 16 شباط/فبراير عندما ركّبت الشرطة الإسرائيلية سياجا معدنيا وقُفلا عند أعلى السلم المؤدي إلى باب الرحمة، بعد مرور يومين على أداء الصلاة فيه لأول مرة منذ عام 2003.
The Gate and the building located therein had not been used since 2003, when an Israeli court banned the Islamic World Heritage Committee from accessing it because of claims that the site was being used for illicit activities.ولم يكن قد جرى استخدام البوابة والمبنى الموجود فيها منذ عام 2003، عندما حظرت محكمة إسرائيلية على لجنة التراث العالمي الإسلامي الوصول إليها بسبب ادعاءات بأن الموقع كان يستخدم في أنشطة غير مشروعة.
The Waqf Council maintains that the building should be opened for Muslim prayers and restored for use.ويؤكد مجلس الأوقاف على ضرورة فتح المبنى للصلاة ومعاودة استخدامه.
Between 17 and 21 February, Israeli Police and Palestinian worshippers clashed repeatedly when worshippers tried to remove the metal fence to access and conduct prayers at the Bab al-Rahmah area.وبين 17 و 21 شباط/فبراير، اشتبكت الشرطة الإسرائيلية والمصلون الفلسطينيون مراراً عندما كان يحاول المصلون إزالة السياج المعدني للوصول إلى منطقة باب الرحمة والصلاة فيها.
Tensions between Palestinian worshipers and Israeli Police have continued since that time.واستمرت التوترات بين المصلين الفلسطينيين والشرطة الإسرائيلية منذ ذلك الوقت.
V.خامسا -
Affirmative steps to reverse negative trendsالخطوات الإيجابية لعكس مسار الاتجاهات السلبية
30.30 -
In its resolution 2334 (2016), the Security Council called for affirmative steps to be taken immediately to reverse the negative trends on the ground that are imperilling the two-State solution.دعا مجلس الأمن في قراره 2334 (2016) إلى اتخاذ خطوات إيجابية على الفور لعكس مسار الاتجاهات السلبية القائمة على أرض الواقع، التي تهدد إمكانية تطبيق حلّ الدولتين.
Some positive developments were witnessed during the reporting period, but they were significantly outweighed by negative trends.وشوهدت بعض التطورات الإيجابية خلال الفترة المشمولة بالتقرير، لكن الاتجاهات السلبية تفوقت عليها إلى حد كبير.
31.31 -
Significant headway was made in the implementation of the package of urgent humanitarian and economic projects endorsed by the Ad Hoc Liaison Committee for the Coordination of International Assistance to Palestinians in September in an effort to stabilize the situation in Gaza, prevent an escalation and support Egyptian-led reconciliation efforts.وأُحرز تقدم كبير في تنفيذ مجموعة المشاريع الإنسانية والاقتصادية العاجلة التي أقرتها لجنة الاتصال المخصصة لتنسيق المساعدة ‏الدولية المقدمة إلى الشعب الفلسطيني في أيلول/سبتمبر في مسعىً لتحقيق استقرار الوضع في غزة ومنع التصعيد ودعم جهود المصالحة التي تتم بقيادة مصرية.
Since then, nearly $110 million (out of $210 million) has been raised by the United Nations: $60 million for fuel;ومنذ ذلك الحين، جمعت الأمم المتحدة حوالي 110 ملايين دولار (من أصل 210 ملايين دولار): 60 مليون دولار للوقود؛
$4.6 million for health care;و 4.6 مليون دولار للرعاية الصحية؛
and $44.25 million for cash-for-work programmes.و 44.25 مليون دولار لبرامج النقد مقابل العمل.
32.32 -
The implementation of the cash-for-work programmes has created 4,200 jobs, with another 15,000 expected soon.وأدى تنفيذ برامج النقد مقابل العمل إلى إيجاد 200 4 وظيفة، مع توقع إيجاد 000 15 وظيفة أخرى قريبًا.
These developments occurred against the backdrop of high levels of unemployment (50 per cent in the fourth quarter of 2018), poverty and food insecurity.وقد حدثت هذه التطورات على خلفية ارتفاع مستويات البطالة (50 في المائة في الربع الأخير من عام 2018) والفقر وانعدام الأمن الغذائي.
Over 2,370 families, some 13,300 people, remain internally displaced as a result of the 2014 hostilities.وما زالت أكثر من 370 2 أسرة، أي حوالي 300 13 شخص، مشردين داخليا نتيجة للأعمال القتالية التي جرت في عام 2014.
During the reporting period, funding cuts by donors have forced the World Food Programme to reduce its cash-based transfer entitlements for 166,000 people across Gaza by 20 per cent, from $10 to $8 per person per month.وخلال الفترة المشمولة بالتقرير، أجبر انخفاض التمويل المقدم من الجهات المانحة برنامج الأغذية العالمي على تخفيض إعانات التحويلات النقدية التي يقدمها إلى 000 166 شخص في جميع أنحاء غزة بنسبة 20 في المائة، من 10 دولارات إلى 8 دولارات للشخص الواحد في الشهر.
33.33 -
Funding received to date has enabled a temporary increase in the supply of electricity in Gaza to between 9 and 12 hours of electricity per day, supporting the delivery of large quantities of essential medicines and allowing thousands of emergency surgeries to be carried out.وأتاح التمويل الذي ورد حتى الآن زيادة مؤقتة في إمدادات الكهرباء في غزة إلى ما بين 9 و 12 ساعة من الكهرباء يوميًا، مما يدعم توصيل كميات كبيرة من الأدوية الأساسية ويسمح بإجراء الآلاف من عمليات الطوارئ.
Despite the increase in the supply of electricity, emergency fuel for back-up generators for emergency and surgery rooms during power outages is still needed and is running out.وعلى الرغم من الزيادة في الإمداد بالكهرباء، لا تزال هناك حاجة إلى توفير وقود طوارئ لمولدات الطاقة الاحتياطية لغرف الطوارئ والجراحة أثناء انقطاع التيار الكهربائي وقد أوشك ذلك الوقود على النفاد.
This shortage has forced the reduction or suspension of services at some hospitals and clinics, especially with regard to sterilization, diagnostic imaging and cleaning services.وقد حتَّم هذا النقص تخفيض أو تعليق الخدمات في بعض المستشفيات والعيادات، ولا سيما فيما يتعلق بالتعقيم والتصوير التشخيصي وخدمات التنظيف.
The situation is exacerbated by shortages of essential medicines and supplies due to lack of funding.ويتفاقم هذا الوضع بسبب نقص الأدوية والإمدادات الأساسية الناجم عن نقص التمويل.
The lack of generator fuel has also had a negative impact on critical water and sanitation facilities.وقد كان لنقص وقود المولدات أيضا تأثير سلبي على مرافق المياه والصرف الصحي الحيوية.
34.34 -
In February 2019, the Central Emergency Response Fund allocated $8 million for the Occupied Palestinian Territory, 70 per cent of which is for health, water and sanitation needs in Gaza.وفي شباط/فبراير 2019، خصص الصندوق المركزي لمواجهة الطوارئ 8 ملايين دولار للأرض الفلسطينية المحتلة، 70 في المائة منها لتلبية الاحتياجات الصحية والاحتياجات المتعلقة بالمياه والصرف الصحي في غزة.
On 4 March, the humanitarian pooled funds managed by the Office for the Coordination of Humanitarian Affairs also announced an allocation of $12 million, 75 per cent of which is for Gaza.وفي 4 آذار/مارس، أعلنت أيضا الصناديق المشتركة للشؤون الإنسانية التي يديرها مكتب تنسيق الشؤون الإنسانية عن تخصيص 12 مليون دولار، 75 في المائة منها لغزة.
35.35 -
Progress continued on the repair of houses totally destroyed or partially damaged during the 2014 conflict, with the reconstruction of 167 houses and the repair of 44 others completed during the reporting period.واستمر التقدم في إصلاح المنازل التي دمرت بالكامل أو تضررت جزئياً أثناء صراع عام 2014، حيث أعيد بناء 167 منزلاً واستكمل إصلاح 44 منزلًا آخر خلال الفترة المشمولة بالتقرير.
An additional $23 million was disbursed towards the housing reconstruction effort.وصُرف مبلغ إضافي قدره 23 مليون دولار لصالح جهود إعادة بناء المساكن.
36.36 -
The temporary Gaza Reconstruction Mechanism continued to play an important role in reconstruction efforts, as well as in new construction work.وواصلت آلية إعادة إعمار غزة المؤقتة القيام بدور مهمّ في جهود إعادة الإعمار، وكذلك في أعمال التشييد الجديدة.
The reporting period witnessed significant improvements as a result of the joint review of the Gaza Reconstruction Mechanism conducted by the Government of Israel, the Palestinian Authority and the United Nations.وشهدت الفترة المشمولة بالتقرير تحسينات كبيرة نتيجة للمراجعة المشتركة لآلية إعادة إعمار غزة التي أجرتها حكومة إسرائيل والسلطة الفلسطينية والأمم المتحدة.
The improvements are expected to significantly enhance the effectiveness, functionality, predictability and transparency of the Gaza Reconstruction Mechanism, including by making it more user-friendly, expediting approval times for the entry of materials and stimulating economic activity.ومن المتوقع أن تعزز هذه التحسينات إلى حد كبير فعالية آلية إعادة إعمار غزه وأدائها واستقرارها وشفافيتها، بوسائل منها جعلها أيسر استعمالا والتعجيل بالموافقة علي دخول المواد وتحفيز النشاط الاقتصادي.
37.37 -
In addition, and in order to support the implementation of critical humanitarian and economic projects, the United Nations has established a project management unit in Gaza.وبالإضافة إلى ذلك، ومن أجل دعم تنفيذ المشاريع الإنسانية والاقتصادية الحيوية، أنشأت الأمم المتحدة وحدة لإدارة المشاريع في غزة.
The unit, which began its work in January 2019, provides guidance and support to users of the Gaza Reconstruction Mechanism.وتوفر الوحدة، التي بدأت عملها في كانون الثاني/يناير 2019، التوجيه والدعم لمستخدمي آلية إعادة إعمار غزة.
The unit also works with United Nations agencies to increase the effectiveness of programmes on the ground, and to support the implementation of the above-mentioned package of urgent humanitarian and economic projects for Gaza being undertaken by the Ad Hoc Liaison Committee.وتعمل الوحدة أيضًا مع وكالات الأمم المتحدة لزيادة فعالية البرامج على الأرض، ودعم تنفيذ مجموعة المشاريع الإنسانية والاقتصادية العاجلة من أجل غزة المذكورة أعلاه التي تقوم بها لجنة الاتصال المخصصة.
38.38 -
The Rafah crossing between Egypt and Gaza remained open in both directions during the reporting period, despite the recall of its personnel from the crossing by the Palestinian Authority on 7 January.وظل معبر رفح بين مصر وغزة مفتوحًا في كلا الاتجاهين خلال الفترة المشمولة بالتقرير، على الرغم من استدعاء السلطة الفلسطينية أفرادَها من المعبر في 7 كانون الثاني/يناير.
A total of 9,405 people entered Gaza and 14,473 exited through Rafah between 15 December and 11 March.ودخل ما مجموعه 405 9 أشخاص إلى غزة وغادرها 473 14 شخصا من خلال معبر رفح بين 15 كانون الأول/ديسمبر و 11 آذار/مارس.
Monthly exit rates of Palestinians from Gaza into Israel reached their highest in over two years in December, January and February, with the volume of exports from Gaza also peaking since the tightening of closures by Israel in 2007.ووصلت معدلات خروج الفلسطينيين الشهرية من غزة إلى إسرائيل في كانون الأول/ديسمبر وكانون الثاني/يناير وشباط/فبراير إلى أعلى مستوياتها خلال أكثر من عامين، كما وصل حجم الصادرات من غزة إلى أعلى مستوياته منذ تشديد إسرائيل إجراءات الإغلاق في عام 2007.
39.39 -
On 2 January, for the first time since 2000, Israel extended a small section in the middle of Gaza’s fishing zone to 12 nautical miles.وفي 2 كانون الثاني/يناير، قامت إسرائيل، لأول مرة منذ عام 2000، بإطالة جزء صغير في وسط منطقة غزة لصيد الأسماك ليصبح بمساحة 12 ميلًا بحريًا.
Fishing in the areas off the northern and southern shores of the Gaza Strip is still restricted to 6 nautical miles.ولا يزال الصيد في المناطق الواقعة قبالة السواحل الشمالية والجنوبية لقطاع غزة محصورا في ستة أميال بحرية.
Fishing, however, is still not permitted outward to the full 20 nautical miles of the Maritime Activity Zone L agreed upon in the Oslo Accords.ومع ذلك، لا يزال الصيد غير مسموح به وراء هذه الستة أميال حتى كامل منطقة النشاط البحري L الممتدة 20 ميلا بحريا المتفق عليها في اتفاقات أوسلو.
40.40 -
On 14 January, Israeli and Palestinian ministers participated alongside their counterparts from Cyprus, Egypt, Greece, Jordan and Italy in a regional summit in Cairo, in which they discussed cooperation on developing recently discovered natural gas resources and related industries in the Eastern Mediterranean.وفي 14 كانون الثاني/يناير، شارك وزراء إسرائيليون وفلسطينيون إلى جانب نظرائهم من الأردن وإيطاليا وقبرص ومصر واليونان في مؤتمر قمة إقليمي بالقاهرة، ناقشوا فيه التعاون في تنمية موارد الغاز الطبيعي المكتشفة حديثًا والصناعات ذات الصلة في شرق البحر المتوسط.
41.41 -
On 10 March, Palestinian President Mahmoud Abbas asked Mohamed Shtayyeh to begin consultations on the formation of a new government, following the resignation of the cabinet of Prime Minister Rami Hamdallah on 29 January.وفي 10 آذار/مارس، طلب الرئيس الفلسطيني محمود عباس من محمد أشتية أن يبدأ مشاورات لتشكيل حكومة جديدة، عقب استقالة رئيس الوزراء رامي الحمد الله في 29 كانون الثاني/يناير.
42.42 -
Negative trends continue to overshadow positive developments.ولا تزال الاتجاهات السلبية تطغى على التطورات الإيجابية.
On 17 February, the Israeli Government began implementing the law adopted by the Knesset in July 2018 obliging the Israeli Government to freeze, from the clearance revenues it collects on behalf of and transfers to the Palestinian Authority, an amount equal to the sums paid by the Palestinian Authority “directly or indirectly” to Palestinians, or to the families of Palestinians convicted by Israeli courts of involvement in alleged “terrorist activities” or other security-related offenses, as defined by Israeli law, or who were killed while carrying out such activities.ففي 17 شباط/فبراير، بدأت الحكومة الإسرائيلية في تنفيذ قانون اعتمده الكنيست في تموز/يوليه 2018 يُلزم القانون الحكومة الإسرائيلية بأن تجمد، من إيرادات المقاصة التي تجمعها نيابة عن السلطة الفلسطينية ومن التحويلات المتجهة إلى السلطة، مبلغًا مساويًا للمبالغ التي تدفعها السلطة الفلسطينية ”بشكل مباشر أو غير مباشر“ إلى الفلسطينيين أو عائلات الفلسطينيين المدانين من قبل المحاكم الإسرائيلية لضلوعهم في ”أنشطة إرهابية“ مزعومة أو غيرها من الجرائم ذات الصلة بالأمن، على النحو المحدد في القانون الإسرائيلي، أو الذين قُتلوا أثناء تنفيذهم هذه الأنشطة.
The legal view of Israel is that such payments violate the obligation of the parties to the Oslo Accords, namely to “take all measures necessary to prevent acts of terrorism, crime and hostilities directed against each other” and to prevent incitement.والرأي القانوني لإسرائيل في هذا الصدد هو أن هذه المدفوعات تنتهك التزام الطرفين بموجب اتفاقات أوسلو، أي ”أن يتخذ كل طرف جميع التدابير اللازمة لمنع أعمال الإرهاب والجريمة والأعمال العدائية الموجهة ضد الطرف الآخر“ ومنع التحريض.
Accordingly, on 17 February, Israel announced that it would freeze approximately $139 million from the Palestinian Authority’s clearance revenues over the course of 2019, amounting to a little over 6 per cent of the total amount of revenue transfers in 2018.ومن ثم، فقد أعلنت إسرائيل في 17 شباط/فبراير أنها ستجمد حوالي 139 مليون دولار من إيرادات المقاصة الخاصة بالسلطة الفلسطينية خلال عام 2019، أي ما يزيد قليلاً عن 6 في المائة من إجمالي الإيرادات المحولة في عام 2018.
43.43 -
On 21 February, the Palestinian Authority informed the Israeli Government of its rejection of this unilateral decision, stating that under the Paris Protocol no amount may be deducted without the consent of both parties and that it will not cease its social welfare payments to the families of prisoners.وفي 21 شباط/فبراير، أبلغت السلطة الفلسطينية الحكومة الإسرائيلية برفضها هذا القرار الأحادي الجانب، قائلة إنه بموجب بروتوكول باريس لا يجوز خصم أي مبلغ دون موافقة كلا الطرفين، وأنها لن توقف مدفوعات الرعاية الاجتماعية لعائلات الأسرى.
The Palestinian Authority has since refused to accept any clearance revenue transfers from Israel, noting that it will only accept the revenue if the full amount payable is transferred.وترفض السلطة الفلسطينية، منذ ذلك الحين، قبول أي تحويلات من عائدات المقاصة تأتيها من إسرائيل، مشيرةً إلى أنها لن تقبل الإيرادات إلا إذا تم تحويل المبلغ المستحق الدفع بالكامل.
Clearance revenues from Israel constitute up to 65 per cent of the total revenues of the Palestinian Government.وتشكل إيرادات المقاصة الآتية من إسرائيل ما يصل إلى 65 في المائة من إجمالي إيرادات الحكومة الفلسطينية.
This decision has prompted the Palestinian Government to take severe austerity measures, including reduced salary payments to Government employees, cessation of all promotions, appointments and bonuses, purchase of property and cars and reduced expenses on travel, hospitality and fuel.ودفع هذا القرار الحكومة الفلسطينية إلى اتخاذ تدابير تقشفية صارمة، بما في ذلك تخفيض رواتب الموظفين الحكوميين، ووقف جميع الترقيات والتعيينات والمكافآت وشراء الممتلكات والسيارات، وتخفيض نفقات السفر والضيافة والوقود.
In addition, the Palestinian Authority has delayed the transfer of social payments to some of the poorest families in the country.كما أخرت السلطة الفلسطينية تحويل المدفوعات الاجتماعية إلى بعض من أكثر العائلات فقرا في البلد.
44.44 -
On 28 February, the independent international commission of inquiry on the protests in the Occupied Palestinian Territory, mandated by the Human Rights Council in its resolution S-28/1, released its report on the demonstrations held in Gaza between 30 March and 31 December 2018, the response of Israeli security forces to the demonstrations and the impact on civilians in Gaza and Israel.وفي 28 شباط/فبراير، أصدرت اللجنة الدولية المستقلة للتحقيق في الاحتجاجات التي دارت في الأرض الفلسطينية المحتلة، التي عملت بتكليف من مجلس حقوق الإنسان في قراره دإ -28/1، تقريرها عن المظاهرات التي جرت في غزة في الفترة من 30 آذار/مارس إلى 31 كانون الأول/ديسمبر 2018 ورد قوات الأمن الإسرائيلية على المظاهرات وتأثيرها على المدنيين في غزة وإسرائيل.
The commission found reasonable grounds to believe that, in all but two of the 189 fatalities and more than 300 injuries it investigated, the use of live ammunition by Israeli security forces against demonstrators was unlawful.وخلصت اللجنة إلى وجود أسباب معقولة للاعتقاد بأن استخدام قوات الأمن الإسرائيلية للذخيرة الحية ضد المتظاهرين كان غير قانوني في جميع حالات الوفاة الـ 189 باستثناء حالتين وحالات الإصابة التي تربو عن 300 حالة التي حققت اللجنة فيها.
45.45 -
Tensions between Fatah and Hamas increased during the reporting period, further entrenching the divide between Gaza and the West Bank.وقد زادت التوترات بين حركة فتح وحركة حماس خلال الفترة المشمولة بالتقرير، مما زاد من تعميق الفجوة بين غزة والضفة الغربية.
The lack of progress in advancing intra-Palestinian reconciliation has also adversely affected the already deteriorating conditions of the health and education sectors in Gaza.كما أثر عدم إحراز تقدم في المضي قدما بالمصالحة بين الفلسطينيين تأثيرا سلبيا على الأوضاع المتدهورة أصلا في قطاعي الصحة والتعليم في غزة.
During the reporting period, the salaries of over 5,000 public sector employees in Gaza were cut.وخلال الفترة المشمولة بالتقرير، تم تخفيض رواتب أكثر من 000 5 موظف من موظفي القطاع العام في غزة.
In January, the Ministry of Health in Gaza stated that 263 of its employees, most of whom were doctors, were not paid by the Palestinian Authority.وفي شهر كانون الثاني/يناير، ذكرت وزارة الصحة في غزة أن السلطة الفلسطينية لم تدفع رواتب لـ 263 من موظفيها، معظمهم من الأطباء.
Another 400 employees in the education system, including approximately 270 teachers, reportedly also did not receive their salaries in January 2019.كما نقلت التقارير أن 400 موظف آخر في المنظومة التعليمية، بمن فيهم حوالي 270 مدرسًا، لم يتقاضوا رواتبهم في كانون الثاني/يناير 2019.
46.46 -
The Cairo agreement enabled the Palestinian Authority to take over the control of crossings into Gaza in November 2017.وقد مكّن اتفاق القاهرة السلطة الفلسطينية من السيطرة على المعابر المؤدية إلى غزة في تشرين الثاني/نوفمبر 2017.
However, as at the end of February 2019, the Palestinian Authority no longer had a presence at either the Kerem Shalom or the Rafah crossing.إلا أن السلطة الفلسطينية لم يعد لها اعتبارا من نهاية شهر شباط/فبراير 2019 وجود في معبر كرم أبو سالم أو معبر رفح.
The Palestinian Authority withdrew its personnel from Rafah on 7 January as a result of increased tensions with Hamas.فقد سحبت السلطة الفلسطينية موظفيها من رفح في 7 كانون الثاني/يناير نتيجة للتوترات المتزايدة مع حركة حماس.
Staff hired by Hamas also reassumed control of the Palestinian side of the Kerem Shalom crossing on 17 February.كما استأنف موظفون عينتهم حركة حماس مراقبة الجانب الفلسطيني من معبر كرم أبو سالم في 17 شباط/فبراير.
These changes led to a temporary and partial closure of Rafah, which has since reopened in both directions.وأدت هذه التغييرات إلى إغلاق مؤقت وجزئي لمعبر رفح، الذي أعيد فتحه منذ ذلك الوقت في كلا الاتجاهين.
To date, no changes have been recorded in the procedures or flow of goods through the Kerem Shalom crossing.وحتى الآن، لم تسجَّل أي تغييرات في الإجراءات المتبعة في معبر كرم أبو سالم أو في تدفق البضائع من خلاله.
47.47 -
In December 2018, the United Nations Relief and Works Agency for Palestine Refugees in the Near East (UNRWA) announced that it had raised sufficient funds to cover its 2018 funding shortfall of $446 million.وفي كانون الأول/ديسمبر 2018، أعلنت وكالة الأمم المتحدة لإغاثة وتشغيل اللاجئين الفلسطينيين في الشرق الأدنى (الأونروا) أنها جمعت أموالاً كافية لتغطية العجز في تمويلها لعام 2018 البالغ 446 مليون دولار.
Over 42 donors increased their contributions from 2017 and UNRWA undertook internal measures to reduce costs.فقد زادت أكثر من 42 جهة مانحة مساهماتها عمّا ساهمت به في عام 2017 واتخذت الأونروا تدابير داخلية لخفض التكاليف.
VI.سادسا -
Efforts by the parties and the international community to advance the peace process and other relevant developmentsالجهود التي تبذلها الأطراف والمجتمع الدولي للمضي قدما بعملية السلام والتطورات الأخرى ذات الصلة
48.48 -
In its resolution 2334 (2016), the Security Council called upon all States to distinguish, in their relevant dealings, between the territory of the State of Israel and the territories occupied since 1967.أهاب مجلس الأمن في قراره 2334 (2016) بجميع الدول أن تميز في معاملاتها ذات الصلة بين إقليم دولة إسرائيل والأراضي المحتلة منذ عام 1967.
There were no known developments related to States doing so during the reporting period.ولم تحدث تطورات معروفة تتعلق بالدول التي قامت بذلك خلال الفترة المشمولة بالتقرير.
49.49 -
In resolution 2334 (2016), the Security Council also called on all parties to continue, in the interest of peace and security, to exert collective efforts to launch credible negotiations and urged in this regard the intensification and acceleration of international and regional diplomatic efforts and support aimed at achieving, without delay, a comprehensive, just and lasting peace in the Middle East on the basis of the relevant United Nations resolutions, the Madrid terms of reference, including the principle of land for peace, the Arab Peace Initiative and the Quartet road map, and an end to the Israeli occupation that began in 1967.كما دعا مجلس الأمن، في قراره 2334 (2016)، جميع الأطراف إلى أن تواصل، في سبيل تعزيز السلام والأمن، بذل الجهود الجماعية الرامية إلى بدء مفاوضات ذات مصداقية وحث في هذا الصدد على تكثيف وتسريع الجهود الدبلوماسية الدولية والإقليمية والدعم الدولي والإقليمي الهادفيْن إلى تحقيق سلام شامل وعادل ودائم في الشرق الأوسط دون تأخير على أساس قرارات الأمم المتحدة ذات الصلة، ومرجعية مدريد، بما في ذلك مبدأ الأرض مقابل السلام، ومبادرة السلام العربية، وخارطة الطريق التي وضعتها المجموعة الرباعية، وإنهاء الاحتلال الإسرائيلي الذي بدأ في عام 1967.
50.50 -
At the invitation of the Russian Federation, representatives of 12 Palestinian factions, including Fatah and Hamas, participated in the third intra-Palestinian meeting in Moscow, held from 11 to 13 February.وبدعوة من الاتحاد الروسي، شارك ممثلون عن 12 فصيلا فلسطينيا، بما في ذلك حركتا فتح وحماس، في اجتماع الفصائل الفلسطينية الثالث في موسكو، الذي عقد في الفترة من 11 إلى 13 شباط/فبراير.
Fatah officials welcomed the meeting as an opportunity for Egypt to resume its efforts to implement the agreements previously signed in Cairo.ورحب مسؤولو حركة فتح بالاجتماع باعتباره فرصة لأن تستأنف مصر جهودها لتنفيذ الاتفاقات الموقعة سابقًا في القاهرة.
Hamas also stated that Palestinian factions agreed, inter alia, on the need to end division, to strengthen national unity and to achieve the right of return.كما ذكرت حماس أن الفصائل الفلسطينية وافقت، في جملة أمور، على ضرورة إنهاء الانقسام وتعزيز الوحدة الوطنية وإعمال حق العودة.
In the course of the meeting, 8 out of the 12 participating factions agreed on the proposed text of a final statement, with the Palestinian Islamic Jihad and Hamas notably abstaining over the reference to the Palestine Liberation Organization as the sole and legitimate representative of the Palestinian people. and over the reference to the establishment of a Palestinian state on the territory occupied since 1967 with its capital in East Jerusalem.وخلال الاجتماع، وافقت 8 فصائل من أصل 12 فصيلا مشاركا على النص المقترح للبيان الختامي، مع امتناع حركة الجهاد الإسلامي الفلسطينية وحركة حماس عن التصويت بسبب الإشارة إلى منظمة التحرير الفلسطينية باعتبارها الممثل الوحيد والشرعي للشعب الفلسطيني، والإشارة إلى قيام دولة فلسطينية على الأرض المحتلة منذ عام 1967 وعاصمتها القدس الشرقية.
51.51 -
On 18 and 19 February a group of Arab and European Foreign Ministers met in Dublin to discuss the Middle East peace process.وفي 18 و 19 شباط/فبراير، اجتمعت مجموعة من وزراء الخارجية العرب والأوروبيين في دبلن لمناقشة عملية السلام في الشرق الأوسط.
Participants expressed alarm at the deterioration of the situation on the ground and reaffirmed their continued support and commitment for the two-State solution, in line with relevant United Nations resolutions, long-standing international parameters and prior agreements.وأعرب المشاركون عن جزعهم إزاء تدهور الحالة على أرض الواقع وأكدوا من جديد دعمهم المستمر والتزامهم المتواصل بحل الدولتين، تمشياً مع قرارات الأمم المتحدة ذات الصلة والمعايير الدولية الثابتة والاتفاقات السابقة.
Participants also emphasized the importance of advancing Palestinian reconciliation.وأكد المشاركون أيضا أهمية المضي قدما بالمصالحة الفلسطينية.
52.52 -
On 25 February, during their first joint summit in Sharm el-Sheikh, Egypt, the leaders of the League of Arab States and the States members of the European Union reaffirmed their common positions on the Middle East peace process, including on the status of Jerusalem, and on the illegality under international law of Israeli settlements in the occupied Palestinian territories.وفي 25 شباط/فبراير، أعاد قادة جامعة الدول العربية والدول الأعضاء في الاتحاد الأوروبي، خلال أول مؤتمر قمة مشترك لهم في شرم الشيخ، مصر، تأكيد مواقفهم المشتركة بشأن عملية السلام في الشرق الأوسط، بما في ذلك وضع القدس وبشأن مخالفة المستوطنات الإسرائيلية في الأراضي الفلسطينية المحتلة للقانون الدولي.
They reiterated their commitment to reaching a two-State solution based on all relevant United Nations resolutions, as the only realistic way to end the occupation that began in 1967, including of East Jerusalem, and to achieve a just, lasting and comprehensive peace between Israelis and Palestinians through direct negotiations between the parties that address all final status issues.وأكدوا من جديد التزامهم بالتوصل إلى حل الدولتين على أساس جميع قرارات الأمم المتحدة ذات الصلة، باعتباره الوسيلة الواقعية الوحيدة لإنهاء الاحتلال الذي بدأ في عام 1967، بما في ذلك احتلال القدس الشرقية، ولتحقيق سلام عادل ودائم وشامل بين الإسرائيليين والفلسطينيين من خلال مفاوضات مباشرة بين الطرفين تعالج جميع مسائل الوضع النهائي.
They recalled the importance of upholding the historic status quo for the Islamic holy sites in Jerusalem, including with regard to the Hashemite custodianship of the sites.وأشاروا إلى أهمية الحفاظ على الواقع التاريخي للمقدسات الإسلامية في القدس، بما في ذلك فيما يتعلق بالوصاية الهاشمية عليها.
They also called on all parties to take immediate steps to produce a fundamental change for the better in Gaza, in full respect of international law, including human rights and humanitarian law, especially with respect to the protection of civilians, and reaffirmed the indispensable role of UNRWA.كما دعوا جميع الأطراف إلى اتخاذ خطوات فورية لإحداث تغيير أساسي نحو الأفضل في غزة، مع الاحترام التام للقانون الدولي، بما في ذلك القانون الدولي لحقوق الإنسان والقانون الدولي الإنساني، وخاصة فيما يتعلق بحماية المدنيين، وأكدوا من جديد الدور الذي لا غنى عنه للأونروا.
53.53 -
On 28 January the Prime Minister of Israel announced that Israel would not extend the mandate of the Temporary International Presence in Hebron beyond 31 January.وفي 28 كانون الثاني/يناير، أعلن رئيس الوزراء الإسرائيلي أن إسرائيل لن تمدد ولاية الوجود الدولي المؤقت في الخليل إلى ما بعد 31 كانون الثاني/يناير.
On 1 February the Foreign Ministers of the contributing countries for the Temporary International Presence (Italy, Norway, Sweden, Switzerland and Turkey) issued a joint statement regretting Israel’s unilateral decision and stating that it constituted a “departure” from the Oslo II Accord and undermined one of the few established mechanisms for conflict resolution between Israelis and Palestinians.وفي 1 شباط/فبراير، أصدر وزراء خارجية الدول المساهمة في الوجود الدولي المؤقت (إيطاليا وتركيا والسويد وسويسرا والنرويج) بيانًا مشتركًا أعربوا فيه عن أسفهم لقرار إسرائيل الانفرادي مؤكدين أنه يشكل ”خروجا“ عن اتفاق أوسلو الثاني ويقوض واحدة من الآليات المستقرة القليلة لحل النزاع بين الإسرائيليين والفلسطينيين.
VII.سابعا -
Observationsملاحظات
54.54 -
The expansion of illegal Israeli settlements in the occupied West Bank, including East Jerusalem, continues unabated.ما زال توسيع المستوطنات الإسرائيلية غير القانونية يجري بلا هوادة في الضفة الغربية المحتلة، بما فيها القدس الشرقية.
The advancement, approval or tender of more than 3,000 units in the occupied West Bank is the largest batch since May 2018.وتمثل الثلاثة آلاف وحدة التي اقتُرحت أو ووفق عليها أو طرحت عروض بشأن إقامتها في الضفة الغربية المحتلة أكبر دُفعة منذ أيار/مايو 2018.
I reiterate that the establishment of settlements in the Occupied Palestinian Territory, including East Jerusalem, has no legal effect and constitutes a flagrant violation of international law, as stated in resolution 2334 (2016), and must cease immediately and completely.وأكرر أن إنشاء المستوطنات في الأرض الفلسطينية المحتلة، بما فيها القدس الشرقية، ليس له أي أثر قانوني ويشكل انتهاكا صارخا للقانون الدولي، على النحو الوارد في القرار 2334 (2016)، ويجب وقفه فورا وبشكل كامل.
The existence and expansion of settlements fuel anger and disillusionment among the Palestinian population and significantly undermine the prospects for ending the occupation and achieving the two-State solution by systematically eroding the possibility of establishing a contiguous and viable Palestinian state.فوجود المستوطنات وتوسعها يؤججان مشاعر الغضب وخيبة الأمل لدى السكان الفلسطينيين ويضعفان بدرجة كبيرة آفاق إنهاء الاحتلال وتحقيق حل الدولتين من خلال تقويضهما الممنهج لاحتمال إقامة دولة فلسطينية متواصلة جغرافيا وقادرة على البقاء.
Moreover, attempts to pass legislation that would directly apply Israeli law to the territory of the occupied West Bank raise fears of future annexation plans.وعلاوةً على ذلك، تؤدي المحاولات الرامية إلى سن تشريعات من شأنها أن تطبق القانون الإسرائيلي على أرض الضفة الغربية المحتلة بشكل مباشر إلى إثارة تخوفات من وجود خطط للضم في المستقبل.
55.55 -
The demolition and seizure of Palestinian structures also continues.ويستمر كذلك هدم المباني الفلسطينية والاستيلاء عليها.
The demolition of structures linked to vital water connections in Area C communities already suffering water shortages is particularly troubling.ومما يثير الانزعاج بصفة خاصة هدم المباني المرتبطة بوصلات مياه حيوية في المجتمعات المحلية في المنطقة جيم التي تعاني من نقص المياه أصلا.
I am concerned by the continued pressure being placed on Palestinians in the occupied West Bank, including East Jerusalem.ويساورني القلق إزاء استمرار الضغوط التي يرزح الفلسطينيون تحت وطأتها في الضفة الغربية المحتلة، بما فيها القدس الشرقية.
The forced eviction of Palestinians from their homes in East Jerusalem and the risk of high numbers of further evictions to facilitate the expansion of future settlements highlight the growing problem of Palestinians in East Jerusalem facing displacement.ويُبرز الإخلاء القسري للفلسطينيين من منازلهم في القدس الشرقية، وخطر تنفيذ عمليات إخلاء أخرى كثيرة لتيسير توسيع المستوطنات في المستقبل، المشكلة المتنامية لفلسطينيي القدس الشرقية المعرّضين للتشرد.
Such policies must be reversed and Israel should abide by its obligations under international law.ويجب العدول عن هذه السياسات كما ينبغي لإسرائيل أن تتقيد بالتزاماتها بموجب القانون الدولي.
56.56 -
The situation in Gaza continues to be at risk of a major escalation, and the immense suffering of the people continues.ولا يزال الوضع في غزة عرضة لتصعيد كبير وما زالت معاناة سكانها هائلة.
I remain gravely concerned by the number of deaths and injuries of Palestinians along the Gaza perimeter fence.ولا زلت أشعر بقلق بالغ إزاء عدد القتلى والجرحى من الفلسطينيين الذين سقطوا على طول السياج المحيط في غزة.
Serious concerns remain over Israel’s use of force during the Gaza protests at the perimeter fence with Israel.وما فتئ استخدام إسرائيل للقوة أثناء الاحتجاجات التي نشبت في غزة عند السياج المحيط مع إسرائيل مثارا للقلق البالغ.
Israeli security forces have the responsibility to exercise restraint and lethal force must be used only when strictly unavoidable in order to protect life.فقوات الأمن الإسرائيلية تقع على عاتقها مسؤولية ممارسة ضبط النفس ويجب ألا تُستخدم القوة المميتة إلا عندما يتعذر تماما تجنبها من أجل حماية الأرواح.
Force must not be used against medical personnel exclusively carrying out their medical duties.ويجب عدم استخدام القوة ضد الموظفين الطبيين الذين ينحصر عملهم في أداء مهامهم الطبية.
Children should never be the target of violence and Hamas and other militant groups have an obligation to protect children, ensuring that they are never put in harm’s way.ولا ينبغي أن يكون الأطفال هدفا للعنف على الإطلاق وحماس وغيرها من الجماعات المقاتلة عليها التزام بحماية الأطفال، والتأكد من عدم تعريضهم للأذى أبدا.
The indiscriminate launching of rockets and mortars towards Israeli civilian populations is prohibited by international humanitarian law and must immediately cease.وإطلاق الصواريخ وقذائف الهاون بصورة عشوائية تجاه السكان المدنيين الإسرائيليين محظور بموجب القانون الدولي الإنساني، ويجب أن يتوقف فورا.
The launching of incendiary and explosive devices towards Israel must also stop.ويجب أن يتوقف كذلك إطلاق الوسائل الحارقة والمتفجرة تجاه إسرائيل.
The organizers of the demonstrations must ensure that protests remain peaceful.ويحب أن يكفل منظمو المظاهرات الحفاظ على طابعها السلمي.
57.57 -
The violent response by Hamas security forces against protesters, including women and children, in Gaza is unacceptable.والتعامل العنيف لقوات الأمن التابعة لحركة حماس مع المحتجين في غزة، الذين كان بينهم نساء وأطفال، غير مقبول.
The long-suffering people of Gaza have the right to protest without fear of reprisal.فمن حق شعب غزة الذي طالت معاناته أن يحتج دون خوف من انتقام.
58.58 -
There is no justification for terrorism and I call on all members of the international community to join the United Nations in condemning it unequivocally.ولا يوجد مبرر للإرهاب وأنا أدعو جميع أعضاء المجتمع الدولي إلى ضم صوتهم إلى الأمم المتحدة في إدانته بشكل قاطع.
59.59 -
I am concerned by reports of increased number of settler attacks and incidents of harassment compared to the previous reporting period.ويساورني القلق إزاء ما ورد من تقارير عن ازدياد عدد الاعتداءات والمضايقات من جانب المستوطنين مقارنةً بالفترة المشمولة بالتقرير السابق.
I am very concerned about the Palestinian population, protective presence actors and human rights defenders in the H2 area of Hebron following the withdrawal of the Temporary International Presence in Hebron on 1 February 2019, particularly noting that parts of the H2 area were designated as closed military zones.ويساورني قلق شديد على السكان الفلسطينيين، والجهات الفاعلة المعنية بالحماية، والمدافعين عن حقوق الإنسان في المنطقة H2 من مدينة الخليل عقب انسحاب الوجود الدولي المؤقت في الخليل في 1 شباط/فبراير 2019، لا سيما مع ملاحظة أن بعض أنحاء المنطقة H2 قد أُعلنت مناطقَ عسكرية مغلقة.
I call on Israel to ensure the safety and security of the Palestinian population, to refrain from any steps that may cause further tension, to allow humanitarian actors and human rights defenders to carry out their activities freely and safely and to ensure that any attacks are thoroughly, impartially and independently investigated and the perpetrators held accountable.وأدعو إسرائيل إلى كفالة سلامة وأمن السكان الفلسطينيين، والإحجام عن اتخاذ أي خطوات يمكن أن تسبب مزيدا من التوتر، والسماح للجهات الفاعلة الإنسانية والمدافعين عن حقوق الإنسان بالاضطلاع بأنشطتهم بحرية وأمان، وضمان إجراء تحقيقات شاملة ونزيهة ومستقلة في أي هجمات، ومساءلة الجناة.
60.60 -
Provocative and inflammatory rhetoric by Palestinian and Israeli officials during the reporting period also continues to deepen the divide and fuel mistrust and hatred between the parties, while undermining efforts to advance the goal of peace.ويتواصل كذلك تسبُّب الخطاب الاستفزازي والمؤجِّج للمشاعر الذي صدر عن المسؤولين الفلسطينيين والإسرائيليين خلال الفترة المشمولة بالتقرير في تعميق الانقسام وتغذية مشاعر عدم الثقة والكراهية بين الطرفين، مع تقويضه الجهود الرامية إلى تحقيق هدف السلام.
Leaders have a responsibility to demonstrate a willingness to pursue compromise and to promote positive dialogue between both sides.والقادة مسؤولون عن إبداء رغبة في العمل على إيجاد حل توفيقي والنهوض بالحوار الإيجابي بين الجانبين.
Fuelling tensions, promoting conspiracy theories and cultivating hate between communities only serves to perpetuate the conflict.فتأجيج التوترات وتشجيع نظريات المؤامرة وغرس بذور الكراهية بين المجتمعات لا يترتب عليه سوى إطالة أمد النزاع.
61.61 -
I am deeply concerned about developments relating to the clearance revenues of the Palestinian Authority, in particular the political, economic and security implications for both Palestinians and Israelis, which undermine the Oslo Framework and the chances of achieving the two-State solution.ويساورني قلق بالغ إزاء التطورات المتصلة بإيرادات المقاصة الخاصة بالسلطة الفلسطينية، ولا سيما الآثار السياسية والاقتصادية والأمنية الواقعة على الفلسطينيين والإسرائيليين على حد سواء والتي تقوض إطار أوسلو وفرص تحقيق حل الدولتين.
At $2.3 billion, clearance revenues account for over 65 per cent of the total annual revenue of the Palestinian Authority.وتمثل إيرادات المقاصة، البالغة 2.3 بليون دولار، أكثر من 65 في المائة من مجموع الإيرادات السنوية للسلطة الفلسطينية.
Both sides need to engage in a constructive manner with the goal of restoring the revenue transfers in full, in line with the Paris Protocol on Economic Relations.وكلا الجانبين بحاجة إلى أن يعملا معا بطريقة بناءة بهدف استعادة تحويلات الإيرادات بالكامل، تمشيا مع بروتوكول باريس بشأن العلاقات الاقتصادية.
They must do their utmost to prevent a further deterioration and to recommit, with the support of the international community, to the basic tenets enshrined in long-standing bilateral agreements.ويجب أن يبذلا قصارى جهدهما لمنع حدوث مزيد من التدهور والالتزام مجددا، مدعوميْن بالمجتمع الدولي، بالمبادئ الأساسية المكرسة في الاتفاقات الثنائية القائمة منذ أمد طويل.
62.62 -
I note the criticality of continued support for UNRWA, which requires $1.2 billion in funding in 2019 for its regular programmes and humanitarian operations.وأشير إلى الأهمية الحيوية لاستمرار الدعم المقدم إلى الأونروا، التي تحتاج إلى تمويل قدره 1.2 بليون دولار في عام 2019 لتغطية برامجها العادية وعملياتها الإنسانية.
To avoid any disruption in services in 2019, UNRWA needs its donors to maintain funding levels and to increase the number of multi-year agreements to ensure enhanced financial stability.ولتفادي أي تعطل في الخدمات في عام 2019، تحتاج الأونروا إلى يحافظ مانحوها على مستويات تمويلهم لها وإلى زيادة عدد الاتفاقات المتعددة السنوات لضمان تعزيز الاستقرار المالي.
The recent establishment of a developmental “Waqf” fund for Palestine refugees, as announced by the Council of Ministers of the Organization for Islamic Cooperation, is an important step in this regard.ويمثل إنشاء وقف إنمائي للاجئين الفلسطينيين في الآونة الأخيرة، على نحو ما أعلنه مجلس وزراء منظمة التعاون الإسلامي، خطوة مهمة في هذا الصدد.
I call upon Member States to continue their support for UNRWA.وأدعو الدول الأعضاء إلى مواصلة دعمها للأونروا.
63.63 -
Regrettably, the few and modest affirmative steps taken by the parties were insufficient for reversing negative trends.ومما يؤسف له أن الخطوات الإيجابية القليلة والمتواضعة التي اتخذها الطرفان لم تكن كافية لتصحيح الاتجاهات السلبية.
Instead, the viability of the two-State solution is under increasingly grave threats.بل إن إمكانية تحقيق حل الدولتين معرَّضة لتهديدات تتزايد جسامةً.
I once again call on all parties to refrain from unilateral steps that undermine the prospects for a two-State solution and that are not in line with bilateral agreements, including the Paris Protocol.وإنني أدعو جميع الأطراف، مرة أخرى، إلى الامتناع عن اتخاذ خطوات انفرادية تقوض آفاق حل الدولتين، ولا تتماشى مع الاتفاقات الثنائية، بما في ذلك بروتوكول باريس.
64.64 -
I remain deeply concerned by the deteriorating humanitarian and economic situation in Gaza.ولا زلت أشعر بقلق بالغ إزاء تدهور الحالة الإنسانية والاقتصادية في غزة.
Taking into consideration its legitimate security concerns, I urge Israel to ease the restrictions on the movement of goods and people to and from Gaza, with the goal of ultimately lifting them.ومع مراعاة الشواغل الأمنية المشروعة لإسرائيل، فإنني أحثها على تخفيف القيود المفروضة على حركة البضائع والأشخاص إلى غزة ومنها بهدف رفعها في نهاية المطاف.
Only by fully lifting the debilitating closures, in line with Security Council resolution 1860 (2009), can we hope to sustainably resolve the humanitarian crisis.ولا يمكننا أن نأمل في حل مستدام للأزمة الإنسانية إلا من خلال الإنهاء الكامل لإجراءات الإغلاق الخانقة، تمشيا مع قرار مجلس الأمن 1860 (2009).
Restrictive measures by the Palestinian Authority continue to compound the impact of the long-standing closures, further widening the intra-Palestinian political and administrative gap.وما زالت التدابير التقييدية التي تفرضها السلطة الفلسطينية تفاقم أثر إجراءات الإغلاق المفروضة منذ وقت طويل، مما يزيد توسيع الفجوة السياسية والإدارية في صفوف الفلسطينيين.
Funding received to date has enabled the temporary increase in energy supply in Gaza and has supported the delivery of a large quantity of essential medicines and the performance of thousands of emergency surgeries.وقد أتاح ما ورد من تمويل حتى الآن الزيادة المؤقتة في إمدادات الطاقة في غزة، ودعَم إيصال كمية كبيرة من الأدوية الضرورية وإجراء آلاف العمليات الجراحية الطارئة.
However, with the funding provided by Qatar for fuel for the Gaza power plant set to run out in April 2019, there is a real concern that, without additional funds or a sustainable solution for the energy crisis, energy outages will again reach 20 hours per day, significantly impacting the provision of essential services.ولكن في ظل توقع نفاد التمويل المقدم من قطر لإمداد محطة توليد الطاقة في غزة بالوقود في نيسان/أبريل 2019، وما لم توفر أموال إضافية أو حل دائم لأزمة الطاقة، يوجد قلق حقيقي من أن يصل انقطاع الطاقة إلى 20 ساعة في اليوم مجددا، مما يؤثر بدرجة كبيرة على توفير الخدمات الأساسية.
This comes against a backdrop of rising needs, with humanitarian partners facing record-high funding cuts and an increasingly restricted operating space.ويأتي ذلك في ظل خلفية من تزايد الاحتياجات، ومواجهة الشركاء في مجال الأنشطة الإنسانية تخفيضات كبيرة في التمويل بصورة غير مسبوقة وتقييدا متزايدا لحيز العمل.
The 2019 Humanitarian Response Plan, launched on 17 December, called for $350 million for the Occupied Palestinian Territory, $270 million of which is for Gaza.وقد أُطلِقت خطة الاستجابة الإنسانية لعام 2019 في 17 كانون الأول/ديسمبر، ودُعي فيها إلى توفير 350 مليون دولار للأرض الفلسطينية المحتلة، منها 270 مليون دولار لقطاع غزة.
I urge donors to increase their contributions to allow for a modicum of relief to the needs of the population.وإنني أحث الجهات المانحة على زيادة مساهماتها لإتاحة تلبية الحد الأدنى من احتياجات السكان.
65.65 -
On a positive note, improvements in the Gaza Reconstruction Mechanism are expected to significantly enhance its effectiveness, functionality, predictability and transparency, to make it more user-friendly and to help stimulate economic activity.وفي تطور إيجابي، يتوقع أن تسهم التحسينات التي أُدخلت على آلية إعادة إعمار غزة إسهاما كبيرا في تعزيز فعالية الآلية وأدائها واستقرارها وشفافيتها، لزيادة سهولة استخدامها والمساعدة على حفز النشاط الاقتصادي.
I also welcome the decision by Egypt to keep the Rafah border crossing open, with due respect for its security concerns.وأرحب أيضا بقرار مصر إبقاء معبر رفح الحدودي مفتوحا مع إيلاء الاعتبار الواجب لشواغلها الأمنية.
In addition, I welcome the expansion of Gaza’s fishing zone to 12 nautical miles in a small area off the Gaza coast, but remain concerned by ongoing arrests of and injuries to Palestinians fishing within permitted waters.وإضافةً إلى ذلك، أرحب بتوسيع نطاق منطقة الصيد في غزة إلى 12 ميلا بحريا في منطقة صغيرة قبالة ساحل غزة، ولكني لا زلت قلقا إزاء استمرار اعتقال وإصابة فلسطينيين يصطادون داخل حدود المياه المسموح بالصيد فيها.
66.66 -
These are positive steps that can avert another violent confrontation between Israel and Hamas in Gaza, but any long-term solution requires restoring intra-Palestinian national unity, returning Gaza to the control of a legitimate Palestinian Government and lifting the crippling Israeli closures.وهذه خطوات إيجابية يمكن أن تحول دون نشوب مواجهة عنيفة أخرى بين إسرائيل وحماس في غزة، ولكن أي حل طويل الأجل يتطلب استعادة الوحدة الوطنية في صفوف الفلسطينيين، وإعادة غزة إلى سيطرة حكومة فلسطينية شرعية، وإنهاء إجراءات الإغلاق الإسرائيلية الخانقة.
67.67 -
It is critical that the important Egyptian-led intra-Palestinian reconciliation efforts continue.ومن الضروري جدا أن تستمر جهود المصالحة المهمة بين الفصائل الفلسطينية المبذولة بقيادة مصر.
The United Nations stands firm in its support of Egypt’s efforts in this regard, and I call on all Palestinian factions to make serious efforts to ensure the reunification of Gaza and the West Bank under a single, democratic, national government.وتعرب الأمم المتحدة عن تأييدها الراسخ للجهود التي تبذلها مصر في هذا الصدد، وإنني أدعو جميع الفصائل الفلسطينية إلى بذل جهود جادة لضمان إعادة توحيد غزة والضفة الغربية تحت قيادة حكومة وطنية ديمقراطية واحدة.
Only then can we hope to sustainably resolve the humanitarian crisis and begin the important task of development.فآنذاك فقط يمكننا أن نأمل في حل الأزمة الإنسانية بشكل مستدام والشروع في مسعى التنمية الهام.
Gaza is, and must remain, an integral part of a future Palestinian state as part of a two-State solution.وغزة جزء لا يتجزأ من أي دولة فلسطينية يمكن أن تنشأ في المستقبل في إطار حل الدولتين، وهكذا يجب أن تظل.
68.68 -
I remain greatly concerned by the state of our collective efforts and the weakening of the international consensus to achieve an end to the occupation and the realization of a negotiated two-State solution of the Israeli-Palestinian conflict, and I have repeatedly raised the alarm about the conflict’s dangerous trajectory.وما زال يساورني بالغ القلق إزاء حالة جهودنا الجماعية وضعف توافق الآراء الدولي بشأن التوصل إلى إنهاء الاحتلال والوصول إلى حل تفاوضي للنزاع الإسرائيلي الفلسطيني قائم على وجود دولتين، وقد حذّرت مرارا وتكرارا من المسار الخطير الذي يتخذه هذا النزاع.
Given the interconnected nature of conflicts throughout the region and the potential of the Palestinian-Israeli conflict to fuel extremist narratives worldwide, creating conditions for the parties to return to meaningful bilateral negotiations remains critical.وبالنظر إلى الطابع المترابط للنزاعات في جميع أنحاء المنطقة وما ينطوي عليه النزاع الفلسطيني الإسرائيلي من احتمال تغذية الخطاب المتطرف في جميع أنحاء العالم، فإن تهيئة الظروف اللازمة لعودة الطرفين إلى المفاوضات الثنائية المجدية لا تزال مسألة بالغة الأهمية.
In the absence of a political process to end the conflict, the United Nations partners in the Middle East Quartet provided a series of recommendations in the report of July 2016, which, if implemented effectively, would begin to establish such conditions.وفي ظل عدم وجود عملية سياسية لإنهاء النزاع، قدم شركاء الأمم المتحدة في المجموعة الرباعية المعنية بالشرق الأوسط، مجموعة من التوصيات في التقرير الصادر في تموز/يوليه 2016، من شأنها أن تبدأ مسار تهيئة تلك الظروف، إذا ما نُفذت بفعالية.
69.69 -
The United Nations has advocated for a strengthened commitment to bilateral agreements and is implementing a series of humanitarian projects aimed at supporting Gaza and Palestinian reconciliation, and ultimately lifting the closures.وتدعو الأمم المتحدة إلى تعزيز الالتزام بالاتفاقات الثنائية وهي تعمل على تنفيذ مجموعة من المشاريع الإنسانية الرامية إلى دعم غزة، ودعم المصالحة الفلسطينية، وإنهاء إجراءات الإغلاق في نهاية المطاف.
We have continued to stress that the recommendations contained in the 2016 report of the Middle East Quartet remain deeply relevant.وما برحنا نؤكد أن التوصيات الواردة في تقرير المجموعة الرباعية المعنية بالشرق الأوسط لعام 2016 لا تزال وجيهة للغاية.
I reiterate that there is no viable alternative to the two-State solution, with Israel and Palestine living side by side in peace and security with Jerusalem as the capital of both States.وأكرر تأكيد أنه لا يوجد بديل مجدٍ لحل الدولتين، الذي تعيش إسرائيل وفلسطين بموجبه جنبا إلى جنب في سلام وأمن، وتكون القدس عاصمة للدولتين.
What is needed, first and foremost, is the necessary leadership and political will to take concrete steps in support of ending the military occupation and realizing a lasting peace.ولا بد في المقام الأول من توافر القيادة والإرادة السياسية اللازمتين لاتخاذ خطوات عملية دعما لإنهاء الاحتلال العسكري وإرساء السلام الدائم.
Until that can be found, for yet another generation, Israelis and Palestinians are destined to spend their lives searching in vain for an elusive peace.وإلى أن يتحقق ذلك، سيُكتَب على جيل آخر من الإسرائيليين والفلسطينيين أن يقضوا حياتهم في البحث بلا طائل عن سلام بعيد المنال.
70.70 -
I express my deep appreciation to my Special Coordinator for the Middle East Peace Process, Nickolay Mladenov, for his outstanding service in what remains a challenging context.وأود أن أُعرب عن تقديري العميق لمنسقي الخاص لعملية السلام في الشرق الأوسط، نيكولاي ملادينوف، لعمله المتميز في سياق ما زال حافلا بالتحديات.
I pay tribute, too, to all staff working under difficult circumstances in the service of the United Nations.وأشيد كذلك بجميع الموظفين الذين يعملون في خدمة الأمم المتحدة في ظل ظروف صعبة.