A_74_261_EA
Correct misalignment Corrected by julia.shriki on 8/30/2019 7:50:07 PM Original version Change languages order
A/74/261 1913101E.docx (ENGLISH)A/74/261 1913101A.docx (ARABIC)
Seventy-fourth sessionالدورة الرابعة والسبعون
Item 72 (b) of the provisional agendaالبند 72 (ب) من جدول الأعمال المؤقت*
Promotion and protection of human rights: human rights questions, including alternative approaches for improving the effective enjoyment of human rights and fundamental freedomsتعزيز حقوق الإنسان وحمايتها: مسائل حقوق الإنسان، بما في ذلك النهج البديلة لتحسين التمتع الفعلي بحقوق الإنسان والحريات الأساسية
Rights of internally displaced personsحقوق المشردين داخليا
Note by the Secretary-Generalمذكرة من الأمين العام
The Secretary-General has the honour to transmit to the General Assembly the report of the Special Rapporteur on the human rights of internally displaced persons, Cecilia Jimenez-Damary, submitted in accordance with General Assembly resolution 72/182 and Human Rights Council resolution 41/15.يتشرف الأمين العام بأن يحيل إلى الجمعية العامة تقرير المقررة الخاصة المعنية بحقوق الإنسان للمشردين داخليا، سيسيليا خيمينيس - داماري، المقدم وفقا لقرار الجمعية العامة 72/182 وقرار مجلس حقوق الإنسان 41/15.
Report of the Special Rapporteur on the human rights of internally displaced personsتقرير المقررة الخاصة المعنية بحقوق الإنسان للمشردين داخليا
Summaryموجز
The Secretary-General has the honour to transmit to the General Assembly the report of the Special Rapporteur on the human rights of internally displaced persons, Cecilia Jimenez-Damary, submitted in accordance with General Assembly resolution 72/182 and Human Rights Council resolution 41/15.يتشرف الأمين العام بأن يحيل إلى الجمعية العامة تقرير المقررة الخاصة المعنية بحقوق الإنسان للمشردين داخليا، سيسيليا خيمينيس - داماري، المقدم وفقا لقرار الجمعية العامة 72/182 وقرار مجلس حقوق الإنسان 41/15.
In the present report, the Special Rapporteur seeks to highlight the situation of internally displaced children who are suffering and dying because of the lack of rapid and appropriate responses to their specific needs and protection concerns and the lack of capacity and resources to fill protection gaps on the part of humanitarian actors.وفي هذا التقرير، تسعى المقررة الخاصة إلى تسليط الضوء على حالة الأطفال المشردين داخلياً الذين يعانون ويموتون بسبب عدم وجود استجابات سريعة ومناسبة لاحتياجاتهم الخاصة وشواغلهم المتعلقة بالحماية، والافتقار إلى القدرات والموارد لسد ثغرات الحماية من جانب الجهات الفاعلة في المجال الإنساني.
She calls for renewed attention on improving the protection of internally displaced children, with a focus on concrete outcomes.وتدعو إلى تجديد الاهتمام بتحسين حماية الأطفال المشردين داخليا، مع التركيز على تحقيق نتائج ملموسة.
I.Protection of internally displaced childrenأولا -حماية الأطفال المشردين داخليا
A.Introductionألف -مقدمة
1.1 -
Although the exact number of children living in internal displacement worldwide is unknown, at least 17 million were estimated to have been displaced worldwide by conflict and violence within their own countries by the end of 2018.على الرغم من أن العدد الدقيق للأطفال الذين يعيشون في حالات تشرد داخلي في جميع أنحاء العالم غير معروف، فقد قُدِّر أن ما لا يقل عن 17 مليون طفل() قد شُردوا في جميع أنحاء العالم بسبب النزاع والعنف داخل بلدانهم بحلول نهاية عام 2018.
Countless more had been displaced by disasters.وقد شُرِّد عدد إضافي لا يحصى بسبب الكوارث.
Five million youth between the ages of 18 and 24 were also estimated to be living in internal displacement.ويقدر أيضا أن خمسة ملايين شاب تتراوح أعمارهم بين 18 و 24 سنة يعيشون في تشرد داخلي.
Research has pointed to how forced displacement disproportionately affects children, with the aim of better addressing the needs and protection challenges faced by “children on the move”, which was the theme of the ninth dialogue of the United Nations High Commissioner for Refugees.وأشارت البحوث إلى الكيفية التي يؤثر بها التشريد القسري على الأطفال تأثيرا غير متناسب، بهدف التصدي على نحو أفضل لتحديات تلبية احتياجات ”الأطفال المتنقلين“ وتوفير الحماية لهم، وهو ما كان موضوع الحوار التاسع لمفوض الأمم المتحدة السامي لشؤون اللاجئين.
The phrase “children on the move”, however, does not signify a homogeneous group and includes migrant and refugee children.غير أن عبارة ”الأطفال المتنقلين“ لا تشير إلى مجموعة متجانسة وهي تشمل الأطفال المهاجرين واللاجئين.
The specific plight and vulnerabilities of internally displaced children tend to disappear among the varied groups considered under that umbrella.وتميل المحنة الخاصة بالأطفال المشردين داخليا وأوجه الضعف المحددة التي يعيشونها إلى الاختفاء بين مختلف الفئات المشمولة بالنظر تحت تلك المظلة.
2.2 -
The present report is aimed at bringing increased attention to the intersectionality between being a child and being internally displaced.ويهدف هذا التقرير إلى زيادة الاهتمام بالتقاطع بين كون الإنسان طفلا وكونه مشردا داخليا.
Being a child shapes how the child experiences internal displacement, and being displaced shapes a child’s experience of living through armed conflict or violence.فكون الإنسان طفلا يشكل كيفية معاناته من التشرد الداخلي، أما كونه مشردا داخليا فيشكل تجربة عيشه نزاعا مسلحا أو تعرضه للعنف.
On the other hand, internally displaced children may share the same challenges as other displaced people but, because of their age, may be affected in different ways.ومن ناحية أخرى، قد يواجه الأطفال المشردون داخليا نفس التحديات التي يواجهها المشردون الآخرون، ولكن قد يتأثرون بطرق مختلفة بسبب سنهم.
Internally displaced children also often experience human rights challenges owing to interlinked forms of discrimination based on other factors, such as gender, group affiliation, disability and displacement itself.وكثيراً ما يواجه الأطفال المشردون داخلياً أيضاً تحديات في مجال حقوق الإنسان بسبب أشكال التمييز المترابطة القائمة على عوامل أخرى، مثل نوع الجنس، والانتماء الفئوي، والإعاقة، والتشريد نفسه.
Certain groups or categories of internally displaced children can be especially at risk, such as unaccompanied, separated and orphaned children, street children, children with physical and mental disabilities, those who suffered severe trauma and children associated with armed forces or armed groups.ويمكن أن تكون مجموعات أو فئات معينة من الأطفال المشردين داخلياً معرضة للخطر بوجه خاص، مثل الأطفال غير المصحوبين والمنفصلين عن ذويهم والأيتام، وأطفال الشوارع، والأطفال ذوي الإعاقات البدنية والعقلية، والأطفال الذين تعرضوا لصدمات شديدة، والأطفال المرتبطين بالقوات المسلحة أو الجماعات المسلحة.
The particular risks encountered also vary depending on the displacement context.كما تختلف المخاطر الخاصة المصادَفة تبعاً لسياق التشرد.
3.3 -
The anniversaries of instruments that are important for internally displaced persons and the rights of the child are observed in 2019, namely, the tenth anniversary of the African Union Convention for the Protection and Assistance of Internally Displaced Persons in Africa (Kampala Convention), the thirtieth anniversary of the Convention on the Rights of the Child, the seventieth anniversary of the Geneva Conventions and the tenth anniversary of the Guidelines for the Alternative Care of Children.ويُحتفل في عام 2019 بالذكرى السنوية لصكوك هامة بالنسبة للمشردين داخليا وحقوق الطفل، وهي الذكرى السنوية العاشرة لاتفاقية الاتحاد الأفريقي لحماية ومساعدة النازحين داخليا في أفريقيا (اتفاقية كمبالا)، والذكرى السنوية الثلاثون لاتفاقية حقوق الطفل، والذكرى السنوية السبعون لاتفاقيات جنيف، والذكرى السنوية العاشرة للمبادئ التوجيهية للرعاية البديلة للأطفال.
Moreover, the high-level political forum held in July 2019 on the theme “Empowering people and ensuring inclusiveness and equality” reviewed six Sustainable Development Goals, most of them relevant to internally displaced children as a particularly vulnerable group prone to be left behind.وعلاوة على ذلك، استعرض المنتدى السياسي الرفيع المستوى الذي عُقد في تموز/يوليه 2019 بشأن موضوع ”تمكين الناس وضمان الشمول والمساواة“ ستة أهداف للتنمية المستدامة، معظمها يتصل بالأطفال المشردين داخليا باعتبارهم من الفئات الضعيفة بشكل خاص المعرضة للإهمال.
The tenth anniversary of the Framework on Durable Solutions for Internally Displaced Persons and the twentieth anniversary of the Optional Protocols to the Convention on the Rights of the Child, on the involvement of children in armed conflict and on the sale of children, child prostitution and child pornography, will be observed in 2020.وسيجري في عام 2020 الاحتفال بالذكرى السنوية العاشرة للإطار المتعلق بالحلول الدائمة لمشكلة المشردين داخليا والذكرى السنوية العشرين للبروتوكولين الاختياريين لاتفاقية حقوق الطفل بشأن اشتراك الأطفال في المنازعات المسلحة، وبشأن بيع الأطفال واستغلال الأطفال في البغاء وفي المواد الإباحية.
4.4 -
While the present report is focused on displacement due to conflict, generalized violence and human rights violations, the Special Rapporteur acknowledges that many of the issues facing internally displaced children and their needs would be similar in situations of disaster brought on by natural hazards and the adverse effects of climate change.وفي حين يركز هذا التقرير على التشرد بسبب النزاع والعنف العام وانتهاكات حقوق الإنسان، فإن المقررة الخاصة تسلم بأن العديد من المشاكل التي تواجه الأطفال المشردين داخلياً وتلبية احتياجاتهم ستكون مماثلة في حالات الكوارث الناجمة عن الأخطار الطبيعية والآثار الضارة لتغير المناخ.
5.5 -
The present report builds on the paper entitled “The rights and guarantees of internally displaced children in armed conflict”.ويستند هذا التقرير إلى الورقة المعنونة ”حقوق الأطفال المشردين داخليا وضماناتهم في النزاعات المسلحة“().
It also benefited from extensive consultations with other partners, including the Office of the Special Representative of the Secretary-General on Violence against Children and experts from the Child Protection Area of Responsibility, the Committee on the Rights of the Child, the International Committee of the Red Cross (ICRC), the International Organization for Migration (IOM), the Joint Internally Displaced Person Profiling Service, the Office of the United Nations High Commissioner for Refugees (UNHCR), the United Nations Children’s Fund (UNICEF), the Office for the Coordination of Humanitarian Affairs, the Global Protection Cluster, the Alliance for Child Protection in Humanitarian Assistance and non-governmental organizations, including through their participation in an expert meeting held in Geneva in March and in a side event in June during the forty-first session of the Human Rights Council, and written feedback.واستفاد التقرير أيضا من مشاورات موسعة مع جهات شريكة أخرى، منها مكتب الممثلة الخاصة للأمين العام المعنية بالعنف ضد الأطفال وخبراء من منظمة نطاق المسؤولية عن حماية الطفل، ولجنة حقوق الطفل، واللجنة الدولية للصليب الأحمر، والمنظمة الدولية للهجرة، والدائرة المشتركة المعنية بتحديد سمات المشردين داخلياً، ومفوضية الأمم المتحدة لشؤون اللاجئين، ومنظمة الأمم المتحدة للطفولة (اليونيسيف)، ومكتب تنسيق الشؤون الإنسانية، والمجموعة العالمية للحماية، وتحالف حماية الطفل أثناء تقديم المساعدة الإنسانية، وخبراء من منظمات غير حكومية، وذلك بوسائل منها مشاركتهم في اجتماع للخبراء عُقد في جنيف في آذار/مارس وفي مناسبة جانبية نظمت في حزيران/يونيه أثناء الدورة الحادية والأربعين لمجلس حقوق الإنسان، بالإضافة إلى إسهامات خطية.
The Special Rapporteur would like to thank all who contributed, including Member States and in particular internally displaced children themselves, for sharing their views.وتود المقررة الخاصة أن تشكر جميع الذين أسهموا، بمن فيهم الدول الأعضاء، ولا سيما الأطفال المشردون داخلياً أنفسهم، على تمكينها من الاطّلاع على آرائهم.
B.Applicable legal frameworksباء -الأطر القانونية الواجبة التطبيق
6.6 -
The rights of internally displaced persons, including children, are neither diminished nor curtailed by their situation of displacement.إن حقوق المشردين داخلياً، بمن فيهم الأطفال، لا تتضاءل ولا تتقلص بسبب حالة تشردهم.
The rights of the child as established in international and national law, including the Convention on the Rights of the Child, apply equally to children experiencing internal displacement.وتنطبق حقوق الطفل على النحو المنصوص عليه في القانون الدولي والوطني، بما في ذلك اتفاقية حقوق الطفل، على الأطفال الذين يعانون من التشرد الداخلي على قدم المساواة.
Displaced children enjoy the same rights as those not displaced.ويتمتع الأطفال المشردون بنفس الحقوق التي يتمتع بها الأطفال غير المشردين.
Indeed, under conditions of heightened vulnerability, including in the context of conflict and internal displacement, the duty of the State to protect and care for vulnerable children is enhanced to ensure that their special needs are taken into account and addressed effectively.بل إن الدولة، في ظروف الضعف الشديد، كما في سياقات النزاعات والتشرد الداخلي وغيرها من السياقات، يقع عليها واجب أقوى في حماية الأطفال الضعفاء ورعايتهم لضمان مراعاة احتياجاتهم الخاصة وتلبيتها بفعالية.
International human rights law and international humanitarian law provide extensive legal protection frameworks for internally displaced children.ويوفر القانون الدولي لحقوق الإنسان والقانون الدولي الإنساني أطرا واسعة النطاق لتوفير الحماية القانونية للأطفال المشردين داخليا.
7.7 -
The Convention on the Rights of the Child is the most widely ratified human rights convention.واتفاقية حقوق الطفل هي أوسع اتفاقيات حقوق الإنسان نَيلا للتصديق عليها.
Importantly, in the context of internal displacement, it does not allow for any derogation in times of emergency.ومن المهم في هذا الصدد أن الاتفاقية لا تسمح، في سياق التشرد الداخلي، بأي تقييد لسريان أحكامها في أوقات الطوارئ.
The Convention’s preamble recognizes children who live in exceptionally difficult conditions and that such children need special consideration.وتعترف ديباجة الاتفاقية بالأطفال الذين يعيشون ظروفاً بالغة الصعوبة وبأن هؤلاء الأطفال يحتاجون إلى مراعاة خاصة.
In view of the heightened vulnerability of children experiencing internal displacement and the ensuing challenges to protection and the fulfilment of their human rights in displacement situations, the Convention is consequently the most important international standard for their protection.وبالنظر إلى تزايد ضعف الأطفال الذين يعانون من التشرد الداخلي وما يترتب على ذلك من تحديات أمام توفير الحماية وإعمال حقوق الإنسان الخاصة بهم في حالات التشرد، فقد أضحت الاتفاقية بالتالي أهم صك دولي لتوفير الحماية لهم.
8.8 -
Based on the core principles of consideration of the best interests of the child and non-discrimination, the Convention elaborates the fundamental rights of children, including the right to life, survival and development, the right to be registered at birth and have a legal identity, the right to education and health care, the right to protection against all forms of violence, the right to protection from recruitment into armed forces, the right to protection from economic and sexual exploitation and trafficking, the right to be provided with measures to promote their physical and psychological recovery and social reintegration and the right not to be arbitrarily detained, as well as measures to preserve family unity and ensure family reunification.واستناداً إلى المبادئ الأساسية المتمثلة في مراعاة مصالح الطفل الفضلى وعدم التمييز، توضح الاتفاقية الحقوق الأساسية للأطفال، بما في ذلك الحق في الحياة والبقاء والنماء، والحق في التسجيل عند الولادة وفي الهوية القانونية، والحق في التعليم والرعاية الصحية، والحق في الحماية من جميع أشكال العنف، والحق في الحماية من التجنيد في القوات المسلحة، والحق في الحماية من الاستغلال والاتجار الاقتصاديين والجنسيين، والحق في أن تتخذ من أجلهم تدابير لتعزيز تعافيهم البدني والنفسي وإعادة إدماجهم في المجتمع، والحق في عدم احتجازهم تعسفيا، فضلاً عن تدابير للحفاظ على التئام شمل الأسرة وضمان لم شملها.
Furthermore, the Convention calls for children to be recognized and respected as rights holders rather than as passive objects of protection and care, including the right of children to express their views and to be heard in decision-making processes that affect their lives.وعلاوة على ذلك، تدعو الاتفاقية إلى الاعتراف بالأطفال واحترامهم بوصفهم أصحاب حقوق بدلا من الاعتراف بهم كأهداف سلبية للحماية والرعاية، بما في ذلك حق الأطفال في التعبير عن آرائهم وفي الاستماع إليهم في عمليات صنع القرار التي تؤثر على حياتهم.
9.9 -
In situations of armed conflict, the Optional Protocol to the Convention on the Rights of the Child on the involvement of children in armed conflict is particularly relevant to internally displaced children.وفي حالات النزاع المسلح، يتسم البروتوكول الاختياري لاتفاقية حقوق الطفل المتعلق باشتراك الأطفال في المنازعات المسلحة بأهمية خاصة للأطفال المشردين داخليا.
States parties should take all possible measures to prevent the unlawful recruitment and use of children in hostilities by armed forces and armed groups.وينبغي للدول الأطراف أن تتخذ جميع التدابير الممكنة لمنع تجنيد الأطفال واستخدامهم بصورة غير مشروعة في الأعمال القتالية من جانب القوات المسلحة والجماعات المسلحة.
In addition, the Optional Protocol on the sale of children, child prostitution and child pornography prohibits all forms of sexual violence, exploitation, abuse and neglect, including the sale and trafficking of children for any purpose.وبالإضافة إلى ذلك، يحظر البروتوكول الاختياري بشأن بيع الأطفال واستغلال الأطفال في البغاء وفي المواد الإباحية جميع أشكال العنف الجنسي والاستغلال والاعتداء والإهمال، بما في ذلك بيع الأطفال والاتجار بهم لأي غرض من الأغراض.
To build on and extend the protection given to conflict-affected children, such political initiatives as the Principles and Guidelines on Children Associated with Armed Forces or Armed Groups, the Safe Schools Declaration and the Vancouver Principles on Peacekeeping and the Prevention of the Recruitment and Use of Child Soldiers have been introduced in recent years.وللبناء على الحماية الممنوحة للأطفال المتضررين من النزاعات وتوسيع نطاقها، استُحدثت في السنوات الأخيرة مبادرات سياسية من قبيل القواعد والمبادئ التوجيهية بشأن الأطفال المرتبطين بالقوات المسلحة أو الجماعات المسلحة، وإعلان المدارس الآمنة، ومبادئ فانكوفر لحفظ السلام ومنع تجنيد واستخدام الجنود الأطفال.
10.10 -
The 1998 Guiding Principles on Internal Displacement, which reflect international human rights law and international humanitarian law, include explicit guarantees to protect internally displaced persons, focusing specifically on internally displaced children.وتتضمن المبادئ التوجيهية المتعلقة بالتشرد الداخلي لعام 1998، التي تجسد أحكام القانون الدولي لحقوق الإنسان والقانون الدولي الإنساني، ضمانات صريحة لحماية المشردين داخلياً، مع التركيز تحديداً على الأطفال المشردين داخلياً.
In particular, they address the right of families wishing to remain together to do so or to be reunited rapidly;وهي تتناول، على وجه الخصوص، حق الأسر الراغبة في البقاء معاً في أن تفعل ذلك أو في جمع شملها بسرعة؛
the right to dignity and physical, mental and moral integrity, including the protection of children from sale into marriage, exploitation and forced labour;والحق في الكرامة والسلامة البدنية والعقلية والاستقامة الأخلاقية، بما في ذلك حماية الأطفال من البيع لأغراض الزواج والاستغلال والعمل القسري؛
the protection of displaced children from being recruited, required or permitted to take part in hostilities;وحماية الأطفال المشردين من التجنيد أو من إلزامهم أو السماح لهم بالمشاركة في الأعمال القتالية؛
the right to recognition before the law, requiring authorities to issue documentation;والحق في الاعتراف بهم أمام القانون، مما يتطلب من السلطات إصدار وثائق؛
and the right to education, with the equal participation of girls.والحق في التعليم، مع مشاركة الفتيات على قدم المساواة.
11.11 -
Critical for the protection of civilians, including children, in all situations of armed conflict and applying to all parties to a conflict, the Geneva Conventions, the Additional Protocols thereto and customary international humanitarian law require all parties to a conflict to respect the principle of distinction and to provide protection for civilians.وتتسم اتفاقيات جنيف وبروتوكولاتها الإضافية وأحكام القانون الدولي الإنساني العرفي، بأهمية حاسمة لحماية المدنيين، بمن فيهم الأطفال، في جميع حالات النزاع المسلح، وتنطبق على جميع أطراف النزاع، وهي تُلزم جميع أطراف النزاع باحترام مبدأ تمييز الفئات بعضِها عن بعض وتوفير الحماية للمدنيين.
Under customary international humanitarian law, children are entitled to special respect and protection, including age-appropriate treatment in detention, access to essential goods, health care and education, and reunification with their families.وبموجب القانون الدولي الإنساني العرفي، يحق للأطفال التمتع باحترام وحماية خاصتين، بما في ذلك المعاملة المناسبة للسن أثناء الاحتجاز، والحصول على السلع الأساسية، والرعاية الصحية والتعليم، ولم شملهم بأسرهم.
In addition, the Additional Protocols and customary international humanitarian law prohibit the recruitment and use in hostilities of children under the age of 15.وبالإضافة إلى ذلك، تحظر البروتوكولات الإضافية والقانون الدولي الإنساني العرفي تجنيد الأطفال دون سن الخامسة عشرة واستخدامهم في الأعمال القتالية.
12.12 -
At the regional level, the Kampala Convention reaffirms the commitment of African States to implement international human rights law and international humanitarian law and includes specific provisions reaffirming the rights to personal documentation;وعلى الصعيد الإقليمي، تؤكد اتفاقية كمبالا من جديد التزام الدول الأفريقية بتنفيذ القانون الدولي لحقوق الإنسان والقانون الدولي الإنساني، وتتضمن أحكاماً محددة تؤكد من جديد الحق في الوثائق الشخصية؛
education; protection against recruitment, participation in hostilities, kidnapping, abduction, sexual slavery and trafficking;والتعليم؛ والحماية من التجنيد والمشاركة في الأعمال القتالية والاختطاف والاسترقاق الجنسي والاتجار؛
and protection that addresses the special needs of separated and unaccompanied children, as well as mothers of young children.والحماية التي تلبي الاحتياجات الخاصة للأطفال المنفصلين عن ذويهم وغير المصحوبين، وكذلك أمهات الأطفال الصغار.
Similar provisions are also included in the 2006 Protocol on the Protection of and Assistance to Internally Displaced Persons adopted by the International Conference on the Great Lakes Region.وترد أحكام مماثلة أيضا في بروتوكول عام 2006 المتعلق بحماية المشردين داخليا ومساعدتهم الذي اعتمده المؤتمر الدولي المعني بمنطقة البحيرات الكبرى.
The 1990 African Charter on the Rights and Welfare of the Child emphasizes the responsibility of States to ensure that internally displaced children receive appropriate protection and humanitarian assistance, paying special attention to the importance of reuniting families separated by displacement.ويشدد الميثاق الأفريقي لحقوق الطفل ورفاهه لعام 1990 على مسؤولية الدول عن ضمان حصول الأطفال المشردين داخلياً على الحماية المناسبة والمساعدة الإنسانية، مع إيلاء اهتمام خاص لأهمية جمع شمل الأسر التي فرقها النزوح.
The Council of Europe has adopted a number of recommendations concerning internal displacement, including on the right of internally displaced children to education.واعتمد مجلس أوروبا عددا من التوصيات المتعلقة بالتشرد الداخلي، بما في ذلك بشأن حق الأطفال المشردين داخليا في التعليم.
The Inter-American Court of Human Rights has developed significant jurisprudence on the applicability of the American Convention on Human Rights to the situation of internally displaced persons and has looked at States’ obligations with respect to the increased vulnerability of certain displaced groups, including children and young people, due to conflict and displacement.وأرست محكمة البلدان الأمريكية لحقوق الإنسان سوابق قضائية هامة بشأن انطباق الاتفاقية الأمريكية لحقوق الإنسان على حالة المشردين داخليا، ونظرت في التزامات الدول فيما يتعلق بزيادة ضعف جماعات مشردة معينة، بما في ذلك الأطفال والشباب، بسبب النزاع والتهجير.
13.13 -
At the national level, several countries have developed laws, policies or strategies relating to internal displacement, which include provisions to address the particular needs and rights of internally displaced children.وعلى الصعيد الوطني، وضعت عدة بلدان() قوانين أو سياسات أو استراتيجيات تتعلق بالتشرد الداخلي، تتضمن أحكاماً لتلبية الاحتياجات والحقوق الخاصة للأطفال المشردين داخلياً.
C.Participation and consideration of the best interests of the childجيم -مشاركة الطفل ومراعاة مصالحه الفضلى
14.14 -
Internal displacement often threatens the physical, mental and social aspects of a child’s life, which can be broadly referred to as a child’s well-being or best interests.كثيراً ما يهدد التشرد الداخلي الجوانب البدنية والعقلية والاجتماعية لحياة الطفل، التي يمكن أن يشار إليها عموما على أنها رفاه الطفل أو مصالحه الفضلى.
The Convention on the Rights of the Child clearly states that in all actions concerning children, whether undertaken by public or private institutions, courts of law or legislative bodies, the best interests of the child shall be a primary consideration.وتنص اتفاقية حقوق الطفل بوضوح على أن مصالح الطفل الفضلى يجب أن يولى لها الاعتبار الأول في جميع الإجراءات المتعلقة بالأطفال، سواء قامت بها مؤسسات عامة أو خاصة أو محاكم أو هيئات تشريعية.
This concept is particularly relevant when considering the care and safety of the most vulnerable internally displaced children.ويتسم هذا المفهوم بأهمية خاصة عند النظر في رعاية وسلامة أضعف الأطفال المشردين داخليا().
15.15 -
In order to implement the best interests principle in displacement-related procedures, guidelines have been developed by UNHCR in coordination with UNICEF, ICRC, the Committee on the Rights of the Child and several non-governmental partners.ولتنفيذ مبدأ المصالح الفضلى في الإجراءات المتصلة بالتشرد، وضعت مفوضية الأمم المتحدة لشؤون اللاجئين مبادئ توجيهية بالتنسيق مع اليونيسف واللجنة الدولية للصليب الأحمر ولجنة حقوق الطفل وعدة شركاء غير حكوميين().
Although States have the primary responsibility for determining a child’s best interests, the guidelines highlight the situations in which such determination is required and the need for procedures for determining best interests, whether carried out by Governments, UNHCR or partners, to be integrated into broader child protection systems, especially national child protection systems, rather than established as parallel structures.وعلى الرغم من أن الدول تتحمل المسؤولية الرئيسية عن تحديد مصالح الطفل الفضلى، فإن المبادئ التوجيهية تبرز الحالات التي يلزم فيها هذا التحديد والحاجة إلى أن يجري بالنسبة لإجراءات لتحديد المصالح الفضلى، سواء نفذتها الحكومات أو مفوضية شؤون اللاجئين أو الجهات الشريكة، إدماج تلك الإجراءات في النظم الأوسع لحماية الطفل، ولا سيما النظم الوطنية لحماية الطفل، بدلا من إنشائها كهياكل موازية.
16.16 -
The assessment of best interests must include respect for children’s right to express their views freely, with due consideration given to those views in all matters affecting the children, according to their age and level of maturity.ويجب أن يشمل تقييم المصالح الفضلى احترام حق الأطفال في التعبير عن آرائهم بحرية، مع إيلاء الاعتبار الواجب لتلك الآراء في جميع المسائل التي تمس الأطفال، وفقاً لسنهم ومستوى نضجهم.
The concept of “participation” is widely used to describe such ongoing processes as information-sharing and dialogue between children and adults based on mutual respect (CRC/C/GC/12, para. 3).ويستخدم مفهوم ”المشاركة“ على نطاق واسع لوصف عمليات جارية مثل تبادل المعلومات والحوار بين الأطفال والكبار على أساس الاحترام المتبادل (CRC/C/GC/12، الفقرة 3).
17.17 -
While there is greater understanding of the need to give children and youth a voice and to support their empowerment and resilience, as well as increased appreciation for the unique agency of children and young people, little is happening in practice to ensure their meaningful participation in decisions that affect them.وفي حين أن هناك فهما أكبر للحاجة إلى إعطاء الأطفال والشباب صوتا ودعم تمكينهم وقدرتهم على التكيف، فضلا عن زيادة التقدير للطابع الفريد الذي تتسم به الوكالة عن الأطفال والشباب، لا يحدث شيء يذكر لكفالة مشاركتهم المجدية في القرارات التي تؤثر عليهم.
The Special Rapporteur and others have called for a “participation revolution” (A/72/202, para. 42) and urged participatory approaches to ensure the full inclusion of internally displaced children and young people at all times in the planning and management of durable solutions and the development of local strategies for recovery and reintegration and for peace processes (A/HRC/39/28, para. 60).وقد دعت المقررة الخاصة وآخرون إلى ”ثورة في المشاركة“ (A/72/202، الفقرة 42) وحثوا على اتّباع نُهج تشاركية لضمان الإدماج الكامل للأطفال والشباب المشردين داخليا في جميع الأوقات في تخطيط وإدارة الحلول الدائمة() ووضع استراتيجيات محلية للإنعاش وإعادة الإدماج ولعمليات السلام (A/HRC/39/28، الفقرة 60).
All actors, including the internally displaced children themselves, should understand that children not only have much of value to contribute but that they also have the right to contribute.وينبغي لجميع الجهات الفاعلة، بما في ذلك الأطفال المشردون داخليا أنفسهم، إدراك أن مساهمة الأطفال ليست ذات قيمة كبيرة لهم فحسب، بل هي حق لهم أيضا.
Displaced children should be encouraged and enabled to participate in analysing their situations and future prospects.وينبغي تشجيع الأطفال المشردين وتمكينهم من المشاركة في تحليل أوضاعهم وآفاقهم المستقبلية.
Their participation helps them to regain control over their lives, contributes to their rehabilitation, develops their organizational skills and strengthens their sense of identity.فمشاركتهم تساعدهم على استعادة السيطرة على حياتهم، وتسهم في إعادة تأهيلهم، وتنمي مهاراتهم التنظيمية، وتعزز إحساسهم بالهوية.
18.18 -
Numerous pragmatic, ethical and sociocultural barriers to children’s participation exist, however.غير أنه توجد حواجز عملية وأخلاقية واجتماعية - ثقافية عديدة تحول دون مشاركة الأطفال.
In humanitarian situations, the participation of displaced children is rarely prioritized for a variety of practical reasons, which are compounded by prevailing traditions and sociocultural attitudes that may not be conducive to children’s participation.ففي سياقات العمل الإنساني، نادرا ما تعطى الأولوية لمشاركة الأطفال المشردين لأسباب عملية متنوعة، تزيد من تفاقمها التقاليد السائدة والمواقف الاجتماعية - الثقافية التي قد لا تكون مفضية إلى مشاركة الأطفال.
The value of listening to children’s priorities and opinions may not be entrenched in the society concerned, and humanitarian response staff may not be adequately trained regarding the right of children to participate.وقد لا تكون قيمة الاستماع إلى أولويات الأطفال وآرائهم راسخة في المجتمع المعني، وقد لا يكون موظفو الاستجابة الإنسانية مدربين تدريباً كافياً فيما يتعلق بحق الأطفال في المشاركة().
Feedback mechanisms too often focus on adults and material aid.وكثيرا ما تركز آليات التغذية المرتدة على البالغين والمعونة المادية.
19.19 -
Nonetheless, there are efforts on the part of various agencies to set up more child-friendly feedback mechanisms that allow children’s voices to be heard.ومع ذلك، تبذل وكالات مختلفة جهوداً لإنشاء آليات للتغذية المرتدة أكثر ملاءمةً للأطفال تسمح بالاستماع إلى أصواتهم().
Plan International, for example, has trained youth reporters to report on issues affecting children.فقد دربت منظمة بلان إنترناشيونال، على سبيل المثال، مراسلين صحفيين شباب على الإبلاغ عن القضايا التي تؤثر على الأطفال().
20.20 -
It is important to note that when deciding whether and in what format to involve internally displaced children in decision-making, the principles of doing no harm and considering the best interests of the child should be applied consistently.ومن المهم ملاحظة أنه عند تقرير ما إذا كان ينبغي إشراك الأطفال المشردين داخلياً في صنع القرار وبأي شكل من الأشكال، ينبغي تطبيق مبدأ عدم إلحاق الضرر ومبدأ مراعاة مصالح الطفل الفضلى تطبيقاً متسقاً.
Internally displaced children may avoid speaking up because of the fear of stigma, trauma or perceived consequences for themselves and their families.وقد يتجنب الأطفال المشردون داخليا المجاهرة بسبب الخوف من الوصم أو الصدمة أو العواقب المتصورة بالنسبة لهم ولأسرهم.
For some displaced children, threats or abuse may exist within host communities, or even in their own families.وبالنسبة لبعض الأطفال المشردين، قد توجد تهديدات أو إساءة معاملة داخل المجتمعات المضيفة، أو حتى داخل أسرهم.
Safety, security and risk implications must always be taken into account when encouraging children to speak.وعند تشجيع الأطفال على الكلام، يجب أن تؤخذ في الاعتبار دائما سلامتهم وأمنهم والآثار الضارة المحتمل أن تنجم عن ذلك().
21.21 -
Participatory processes involving children, be they consultative, collaborative or child-led, must comply with certain basic requirements.ويجب أن تتوافر في العمليات التشاركية التي تشمل الأطفال، سواء كانت استشارية أو تعاونية أو يقودها أطفال، اشتراطات أساسية معينة.
Children’s participation should be safe, transparent, informative, voluntary, respectful, child-friendly and inclusive.فينبغي أن تكون مشاركة الأطفال آمنة وشفافة وكاشفة وطوعية ومشمولة بالاحترام وملائمة للأطفال وجامعة.
Children’s participation should always be aimed at reaching and including the most marginalized groups of children, including adolescent girls, children with disabilities and those belonging to minorities.وينبغي أن تهدف مشاركة الأطفال دائماً إلى الوصول إلى أكثر فئات الأطفال تعرضا للتهميش، بمن فيهم المراهقات والأطفال ذوو الإعاقة والأطفال المنتمون إلى أقليات، وإلى شمول تلك الفئات.
Adequate care should be taken to ensure that boys and girls are equally included and that various age groups, socioeconomic and ethnic backgrounds are represented.وينبغي توخي العناية الكافية لضمان إشراك الصبية والفتيات على قدم المساواة وتمثيل مختلف الفئات العمرية والخلفيات الاجتماعية والاقتصادية والإثنية.
For example, World Vision International developed an interactive methodology that works within a child protection and “do no harm” approach, engaging children to discuss challenges and threats associated with forced displacement and identifying and mapping child-led solutions linked to national, regional and global processes.فعلى سبيل المثال، وضعت المنظمة الدولية للرؤية العالمية منهجية تفاعلية تعمل في إطار نهج حماية الطفل و ”عدم الإضرار“، حيث يتم إشراك الأطفال في مناقشة التحديات والتهديدات المرتبطة بالتشريد القسري وتحديد حلول يقودها الأطفال مرتبطة بالعمليات الوطنية والإقليمية والعالمية.
It is vital that youth leaders be identified and that safe spaces for young people be established.ولا بد من تحديد قادة شباب وإنشاء أماكن آمنة للشباب.
22.22 -
Much can be learned from successful efforts to better engage and empower women and girls.ويمكن استخلاص الكثير من الدروس من الجهود الناجحة الرامية إلى تحسين إشراك النساء والفتيات وتمكينهن.
In many displacement contexts, for example, safe spaces for women and girls are perhaps the first areas available to them after stepping out of the home that are conducive to their participation and where they are listened to as individuals;ففي العديد من سياقات التشرد، على سبيل المثال، ربما تكون الأماكن الآمنة للنساء والفتيات هي الأماكن الأولى المتاحة لهن بعد الخروج من المنزل التي تفضي إلى مشاركتهن ويُستمع فيها إليهن كأفراد؛
those spaces also provide linkages to other participation structures in a community.وتوفر هذه الأماكن أيضا روابط بهياكل أخرى للمشاركة في المجتمع المحلي().
In the same way, child-friendly spaces are conducive to children’s well-being and participation in the community, as the children tend to come together on a regular basis with staff and volunteers trained to work with them.وعلى نفس المنوال، فإن الأماكن الملائمة للأطفال تمهد السبيل إلى تحقيق رفاه الأطفال ومشاركتهم في المجتمع المحلي، حيث يميل الأطفال إلى الاجتماع بصفة منتظمة مع الموظفين والمتطوعين المدربين على العمل معهم.
It is critical to note, however, which children have access to them and which do not.ومع ذلك، من الأهمية بمكان ملاحظة أي من الأطفال يستطيع الوصول إلى تلك الأماكن وأيهم لا يستطيع ذلك.
23.23 -
While valuable child participation tools are already available, securing the participation of internally displaced children requires that such participation be clearly mandated and that governments and the international community take a clear directional approach, with adequate resources, in programming and policy development.وفي حين أن هناك أدوات قيِّمة لمشاركة الأطفال متاحة بالفعل()، فإن ضمان مشاركة الأطفال المشردين داخليا يتطلب أن تكون تلك المشاركة قد صدر بها تكليف واضح وأن تنتهج الحكومات والمجتمع الدولي، مع توافر ما يكفي من الموارد، نهجا توجيهيا واضحا في البرمجة ووضع السياسات.
Consequently, taking into consideration specific challenges, risks and barriers to the participation of children, every effort should be made to provide children and youth with meaningful opportunities to express themselves, reveal their needs or protection concerns and contribute to their families and communities.وبالتالي، ومع مراعاة التحديات والمخاطر والحواجز المحددة التي تعترض مشاركة الأطفال، ينبغي بذل كل جهد ممكن لإتاحة فرص مجدية للأطفال والشباب للتعبير عن أنفسهم أو الكشف عن احتياجاتهم أو مخاوفهم المتعلقة بالحماية وللإسهام في أسرهم ومجتمعاتهم المحلية.
D.Data and evidenceدال -البيانات والأدلة
24.24 -
Data on internally displaced children are collected by different actors for various purposes.تقوم جهات فاعلة مختلفة بجمع بيانات عن الأطفال المشردين داخليا لأغراض مختلفة.
Sources of data can vary significantly depending on country or context and may include those managed by governments and humanitarian and development actors.ويمكن أن تختلف مصادر البيانات اختلافا كبيرا تبعا للبلد أو السياق، وقد تشمل المصادرَ التي تديرها الحكومات والجهات الفاعلة الإنسانية والإنمائية.
For the purpose of official national statistics, the main data sources include population censuses, listings, general or internally displaced person-specific sample surveys and administrative registers.ولأغراض الإحصاءات الوطنية الرسمية، تشمل مصادر البيانات الرئيسية تعدادات السكان، والقوائم، والدراسات الاستقصائية العامة أو المتعلقة تحديدا بالأشخاص المشردين داخليا، والسجلات الإدارية().
25.25 -
Multi-indicator cluster surveys are the largest source of statistically sound and internationally comparable data on women and children worldwide, although the data collected through them rarely are disaggregated by displacement status.وتشكل الدراسات الاستقصائية العنقودية المتعددة المؤشرات أكبر مصدر للبيانات السليمة إحصائيا والقابلة للمقارنة دوليا عن النساء والأطفال في جميع أنحاء العالم، على الرغم من أن البيانات التي يتم جمعها من خلالها نادرا ما تكون مصنفة حسب حالة التشرد.
The disaggregation of data in this way in countries affected by internal displacement would represent a significant opportunity to increase the visibility and understanding of the ways in which internal displacement affects children and to facilitate monitoring of the situation of internally displaced children in comparison with non-displaced children.ومن شأن تصنيف البيانات بهذه الطريقة في البلدان المتأثرة بالتشرد الداخلي أن يمثل فرصة هامة لزيادة إبراز وفهم الطرق التي يؤثر بها التشرد الداخلي على الأطفال وتيسير رصد حالة الأطفال المشردين داخلياً مقارنة بالأطفال غير المشردين.
Such data could also furnish critical information on displaced children for inclusion in relevant policy initiatives, with a view to improving the situation of all children and supporting States’ reporting on progress towards the achievement of the Sustainable Development Goals for this specific group.ويمكن لهذه البيانات أيضا أن تقدم معلومات بالغة الأهمية عن الأطفال المشردين لإدراجها في مبادرات السياسات ذات الصلة، بغية تحسين حالة جميع الأطفال ودعم إبلاغ الدول عن التقدم المحرز نحو تحقيق أهداف التنمية المستدامة لهذه الفئة المحددة.
26.26 -
The Expert Group on Refugee and Internally Displaced Persons Statistics is working under the auspices of the Statistical Commission to develop international recommendations, including guidance for national statistical authorities and United Nations entities, on improving the quality of official statistics on forcibly displaced populations and on the disaggregation of existing data, including those emanating from multi-indicator cluster surveys.ويعمل فريق الخبراء المعني بإحصاءات اللاجئين والمشردين داخليا تحت رعاية اللجنة الإحصائية على وضع توصيات دولية، بما في ذلك إرشادات للهيئات الإحصائية الوطنية وهيئات الأمم المتحدة بشأن تحسين نوعية الإحصاءات الرسمية عن السكان المشردين قسراً وعن تصنيف البيانات الموجودة، بما في ذلك البيانات المنبثقة عن الدراسات الاستقصائية العنقودية المتعددة المؤشرات.
27.27 -
The evidence base relating to internally displaced persons in conflict situations is derived primarily from humanitarian operational data collected from various sources to inform strategic decision-making and programming, including better targeting of protection and assistance.والمصدر الرئيسي الذي تُستمد منه قاعدة الأدلة المتعلقة بالمشردين داخليا في حالات النزاع هو البيانات التشغيلية الإنسانية التي يتم جمعها من مصادر مختلفة للاسترشاد بها في اتخاذ القرارات والبرمجة الاستراتيجيين، بما في ذلك استهداف الحماية والمساعدة بشكل أفضل.
Different methodologies, such as needs assessments, population movement tracking systems and protection monitoring, cover child-specific issues as well.وهناك منهجيات مختلفة، مثل تقييم الاحتياجات، ونظم تتبع حركة السكان، ورصد الحماية، تغطي المسائل الخاصة بالأطفال أيضا.
Often, however, data are not adequately disaggregated by age group, thus limiting their usefulness.غير أن البيانات لا تكون في كثير من الأحيان مصنفة تصنيفا كافيا حسب الفئة العمرية، مما يحد من فائدتها.
28.28 -
Profiling is another collaborative data collection and analysis process used by governments and humanitarian and development partners that provides disaggregated data about displacement situations and offers a comparative analysis between displaced and non-displaced age-disaggregated data on key indicators.وعملية تحديد السِّمات هي عملية تعاونية أخرى لجمع البيانات وتحليلها تستخدمها الحكومات والشركاء في المجالين الإنساني والإنمائي وتوفر بيانات مصنفة عن حالات التشرد() وتقدم تحليلاً مقارناً بين بيانات المشردين وبيانات غير المشردين المصنفة حسب العمر بشأن المؤشرات الرئيسية.
In urban contexts, it can be a useful methodology for identifying the specific needs and capacities of internally displaced persons in order to inform area-based approaches.وفي السياقات الحضرية، يمكن أن تشكل تلك العملية منهجيةً مفيدة لتحديد الاحتياجات والقدرات الخاصة بالمشردين داخليا من أجل إرشاد النهج القائمة على المناطق().
Moreover, an evidence-based understanding of how displacement affects children and how child protection issues affecting displaced children can be more effectively prevented or addressed remains necessary.وعلاوة على ذلك، لا يزال من الضروري التوصل إلى فهم قائم على الأدلة لكيفية تأثير التشرد على الأطفال وكيفية منع أو معالجة قضايا حماية الأطفال التي تؤثر على الأطفال المشردين على نحو أكثر فعالية.
29.29 -
While disaggregated quantitative data are vital, and even when operational data are disaggregated to the extent possible by age, sex and other factors, most data are collected from heads of household or community leaders and therefore, more often than not, portray children through an adult lens.ومع أن البيانات الكمية المصنفة لها أهميتها البالغة، وحتى عندما تكون البيانات التشغيلية مصنفة قدر الإمكان حسب العمر ونوع الجنس وغير ذلك من العوامل، فإن معظم البيانات تُجمع من أرباب الأسر المعيشية أو قادة المجتمعات المحلية، وبالتالي، فإنها تصور الأطفال من خلال عدسة الكبار في أغلب الأحيان.
While this can be sufficient for certain purposes (e.g. enrolment rates), direct engagement with children is necessary for understanding their experiences and perspectives (e.g. experience of discrimination or future intentions regarding durable solutions).وفي حين أن ذلك يمكن أن يكون كافيا لأغراض معينة (مثل معدلات الالتحاق)، فإن التواصل المباشر مع الأطفال ضروري لفهم تجاربهم ووجهات نظرهم (مثل تجربة التعرض للتمييز أو النوايا المستقبلية فيما يتعلق بالحلول الدائمة).
30.30 -
Qualitative data collection methods, therefore, bring much added value through participatory processes and tools, but still represent the exception rather than the rule.وبالتالي، فإن أساليب جمع البيانات النوعية تحقق قيمة مضافة كبيرة من خلال العمليات والأدوات القائمة على المشاركة، ولكنها تمثل الاستثناء وليس القاعدة.
For example, War Child invited internally displaced children and youth in South Sudan to participate in group discussions on their perceived protection issues and key needs.فعلى سبيل المثال، دعت منظمة War Child الأطفال والشباب المشردين داخليا في جنوب السودان إلى المشاركة في مناقشات جماعية بشأن قضايا حمايتهم المتصورة واحتياجاتهم الرئيسية.
Save the Children in Iraq and Yemen worked with displaced adolescent girls and boys using methods such as forum theatre to explore their experiences of conflict.وعملت منظمة إنقاذ الطفولة في العراق واليمن مع المراهقات والصبية المشردين باستخدام أساليب مثل المسرح التفاعلي لاستكشاف تجاربهم مع النزاع.
Those methods allowed children to voice their views and propose their own solutions in an age-appropriate way, on their own terms.وقد أتاحت هذه الأساليب للأطفال التعبير عن آرائهم واقتراح حلولهم الخاصة بطريقة تناسب أعمارهم، ووفقا لشروطهم الخاصة().
With adolescent girls, the Women’s Refugee Commission has successfully used a participatory ranking methodology, the results of which informed safe space content with operational partners in Iraq, Mali, the Niger and South Sudan.واستخدمت مفوضية اللاجئين النسائية بنجاح، في عملها مع المراهقات، منهجية تصنيف تشاركية، استُرشد بنتائجها في إعداد محتوى حيز آمن مع شركاء في التنفيذ في جنوب السودان والعراق ومالي والنيجر.
ICRC has carried out community-based protection workshops in different armed conflict settings to enable communities to take an active role in the analysis and design of responses aimed at improving their situation, for example, in Nigeria and South Sudan.ونظمت اللجنة الدولية للصليب الأحمر حلقات عمل مجتمعية بشأن الحماية في سياقات مختلفة للنزاع المسلح لتمكين المجتمعات المحلية من القيام بدور نشط في تحليل وتصميم الاستجابات الرامية إلى تحسين حالتها، وذلك مثلا في جنوب السودان ونيجيريا.
A government-led profiling exercise in the general context of displacement due to violence in Honduras included a participatory assessment workshop with young people exploring gender-based violence and the forced recruitment of children, which often leads to the displacement of households.وشملت عملية تنميط قادتها الحكومة في السياق العام للتشرد بسبب العنف في هندوراس حلقة عمل تقييمية تشاركية مع الشباب لاستكشاف العنف القائم على نوع الجنس والتجنيد القسري للأطفال، الذي يؤدي في كثير من الأحيان إلى تشريد أسر معيشية.
Safety and security were perceived differently by children and adults, where children disagreed with adults’ assessment that things had gotten better over time.وقد كانت نظرة الأطفال إلى السلامة والأمن تختلف عن نظرة الكبار، إذ لم يتفق الأطفال مع تقييم البالغين على أن الأمور قد تحسنت بمرور الوقت().
31.31 -
Those examples show that while the disaggregation of quantitative data on age, gender and diversity is important, it is not sufficient.وتبين هذه الأمثلة أنه على الرغم من أهمية تصنيف البيانات الكمية المتعلقة بالسن ونوع الجنس والتنوع، فإن هذا التصنيف غير كاف.
Despite the many challenges that collecting data from children and adolescents involves, increased effort must be made to use qualitative data collection methods and to integrate the meaningful participation of internally displaced children in processes where appropriate and feasible.ورغم التحديات العديدة التي ينطوي عليها جمع البيانات من الأطفال والمراهقين، يجب بذل المزيد من الجهود لاستخدام أساليب جمع البيانات النوعية وتحقيق المشاركة الهادفة للأطفال المشردين داخليا في العمليات حيثما كان ذلك مناسبا وممكناً.
This should be done through enhanced collaboration between child protection experts and collectors of data.وينبغي أن يتم ذلك من خلال تعزيز التعاون بين خبراء حماية الطفل وجامعي البيانات.
32.32 -
The Security Council, in its resolution 1612 (2005), established the monitoring and reporting mechanism mandating the systematic gathering of information on six grave violations committed against children in situations of armed conflict.وقد أنشأ مجلس الأمن، في قراره 1612 (2005)، آلية الرصد والإبلاغ التي تقضي بجمع المعلومات بانتظام عن ستة انتهاكات جسيمة() ترتكب ضد الأطفال في حالات النزاع المسلح.
The data collected under the mechanism are not disaggregated by the displacement status of children subjected to grave violations, however, the adoption of a flexible approach to the monitoring of other child protection concerns that are not necessarily reported to the Council was identified as an example of good practice, as it helps to enhance the local relevance of monitoring.ولا تُصنف البيانات التي تجمع في إطار الآلية حسب حالة تشرد الأطفال الذين يتعرضون لانتهاكات جسيمة، غير أن اعتماد نهج مرن لرصد الشواغل الأخرى المتعلقة بحماية الطفل التي لا تُبلَغ إلى المجلس بالضرورة قد أشير إليه باعتباره مثالا على الممارسات الجيدة، لأنه يساعد على تعزيز الأهمية المحلية للرصد.
As a result, analysis of the link between forced displacement and specific grave violations has been enhanced, for example, in the case of Colombia.ونتيجة لذلك، تم تعزيز تحليل الصلة بين التشريد القسري وانتهاكات جسيمة محددة، على سبيل المثال، في حالة كولومبيا().
33.33 -
As demonstrated, data on internally displaced children do exist, but they are neither collected systematically nor consolidated.ووفق ما جرى إثباته، توجد بالفعل بيانات عن الأطفال المشردين داخليا، ولكنها لا تُجمع بصورة منهجية ولا يُضمُّ بعضُها إلى بعض.
Moreover, given the need to prioritize analysis, including the analysis of comparative data on displaced versus non-displaced populations, final results often omit data related to internally displaced children.وعلاوة على ذلك، ونظرا للحاجة إلى إعطاء الأولوية للتحليل، بما في ذلك تحليل البيانات المقارنة المتعلقة بالسكان المشردين مقابل غير المشردين، فإن النتائج النهائية كثيرا ما تغفل البيانات المتعلقة بالأطفال المشردين داخلياً.
Unfortunately, because of limited data-sharing practices, it is not always possible to access those data even when they do exist, which limits their use in the formulation of child-sensitive strategies for and responses to displacement.ومما يؤسف له أنه بسبب الممارسات المحدودة لتبادل البيانات، لا يمكن دائما الوصول إلى تلك البيانات حتى عندما تكون موجودة، مما يحد من استخدامها في صياغة استراتيجيات بشأن التشرد تراعي الطفل واستجابات للتشرد مراعية له أيضا.
E.Addressing child protection issuesهاء -معالجة قضايا حماية الطفل
34.34 -
Child protection refers to all efforts to prevent and respond to violence, exploitation, abuse and neglect against children during and after displacement caused by conflict and generalized violence.تشير حماية الطفل إلى جميع الجهود الرامية إلى منع ومواجهة العنف ضد الأطفال واستغلالهم والاعتداء عليهم وإهمالهم أثناء التشرد وبعده بسبب النزاع والعنف العام.
Governments have the primary responsibility for ensuring that internally displaced boys and girls are protected at all times and that services and assistance are available to them at the national and local levels, especially during conflict situations.وتقع على عاتق الحكومات المسؤولية الرئيسية عن كفالة حماية الصبية والفتيات المشردين داخليا في جميع الأوقات وإتاحة الخدمات والمساعدة لهم على الصعيدين الوطني والمحلي، ولا سيما أثناء حالات النزاع.
The prevention of and response to violations against children must go hand-in-hand, and the life-saving aspects of child protection need to be prioritized by all actors, including through the establishment of and provision of support to child protection systems.ويجب أن يسير منع الانتهاكات المرتكبة ضد الأطفال والتصدي لها جنبا إلى جنب، وينبغي لجميع الجهات الفاعلة أن تعطي الأولوية للجوانب المنقذة للحياة في مجال حماية الطفل، بما في ذلك من خلال إنشاء نظم لحماية الطفل وتقديم الدعم لها.
The Minimum Standards for Child Protection in Humanitarian Action constitute an essential inter-agency reference tool in this sector.وتشكل المعايير الدنيا لحماية الطفل في إطار الأعمال الإنسانية أداة مرجعية أساسية مشتركة بين الوكالات في هذا القطاع.
35.35 -
When internal displacement occurs, family and community structures are likely to break down and traditional institutions tend to disintegrate, placing displaced children at greater risk of various forms of exploitation, abuse and neglect.وعندما يحدث التشرد الداخلي، من المرجح أن تنهار الهياكل الأسرية والمجتمعية وتميل المؤسسات التقليدية إلى التفكك، مما يعرض الأطفال المشردين بدرجة أكبر لخطر أشكال مختلفة الاستغلال والإيذاء والإهمال.
This includes exposing them to such dangers as mines and other unexploded ordnance, the threat of violence and death and severe physical and mental trauma.ويشمل ذلك تعريضهم لمخاطر مثل الألغام وغيرها من الذخائر غير المنفجرة، والتهديد بالعنف والموت، والصدمات البدنية والنفسية الشديدة.
Displacement affects all aspects of the lives, development and well-being of children, who are facing such issues as family separation, arbitrary detention, trafficking, child labour and sexual violence.ويؤثر التشرد على جميع جوانب حياة الأطفال ونمائهم ورفاههم، إذ يواجهون مشاكل من قبيل الانفصال الأسري، والاحتجاز التعسفي، والاتجار، وعمل الأطفال، والعنف الجنسي.
Girls and young women are at greater risk of serious sexual assault, abduction, rape, early and forced marriage and murder, while boys are more at risk of recruitment, exploitation and violence.وتتعرض الفتيات والشابات بدرجة أكبر لخطر الاعتداء الجنسي الخطير والاختطاف والاغتصاب والزواج المبكر والقسري والقتل، في حين أن الصبية أكثر عرضة لخطر التجنيد والاستغلال والعنف.
Separated, orphaned and unaccompanied children are more likely to face neglect, abuse and forced, dangerous or exploitative forms of labour.والأطفال المنفصلون عن ذويهم والأيتام وغير المصحوبين هم أكثر عرضة للإهمال والإيذاء ولأشكال العمل القسرية أو الخطرة أو الاستغلالية.
In some urban centres, an increase in street children has also been noted after displacement.وفي بعض المراكز الحضرية، لوحظت أيضا زيادة في عدد أطفال الشوارع بعد التشرد.
Internally displaced children often endure malnutrition and ill health.وكثيرا ما يعاني الأطفال المشردون داخليا من سوء التغذية واعتلال الصحة.
Instead of being safe places, camps and settlements for internally displaced persons may come under attack, be caught in crossfire or be places of recruitment, with boys in particular being coerced into joining parties to conflict, including in exchange for money, food or protection.وبدلا من أن تكون مخيمات ومستوطنات المشردين داخليا أماكن آمنة، قد تتعرض للهجوم أو تقع في مرمى تبادل لإطلاق النار، أو تكون أماكن للتجنيد، يجبر فيها الصبية على الانضمام إلى أطراف النزاع، مقابل المال أو الطعام أو الحماية أو غير ذلك.
Poverty and hunger among internally displaced persons may lead to families adopting harmful coping mechanisms to survive, such as sending children to beg or work rather than to school or exposing them to risks of exploitation or trafficking.وقد يؤدي الفقر والجوع في صفوف المشردين داخليا إلى اعتماد الأسر آليات تكيُّف ضارة من أجل البقاء على قيد الحياة، مثل إرسال الأطفال إلى التسول أو العمل بدلا من الالتحاق بالمدارس أو تعريضهم لمخاطر الاستغلال أو الاتجار.
There is also an immediate risk of domestic abuse and exploitation.وهناك أيضا خطر مباشر يتمثل في إساءة المعاملة والاستغلال المنزليين.
In protracted displacement situations, families’ lack of hope can lead to abuse within the family.وفي حالات التشرد التي يطول أمدها، يمكن أن يؤدي فقدان الأسر للأمل إلى إساءة المعاملة داخل الأسرة.
Protracted displacement situations may also lead over time to the depletion of resources, putting additional pressure on families and increasing protection risks for children.وقد تؤدي حالات التشرد الطويلة الأمد أيضاً مع مرور الوقت إلى استنفاد الموارد، مما يشكل ضغطاً إضافياً على الأسر ويزيد من المخاطر المتعلقة بحماية الأطفال.
36.36 -
Displacement is a process of loss, and internally displaced children lose the protective environment around them.والتشرد مسارٌ مصحوب بخسائر، إذ يفقد الأطفال المشردون داخليا بيئة الحماية المحيطة بهم.
Strengthening child protection systems requires national and local solutions that fully respect the rights of children and put their best interests at the heart of decisions.ويتطلب تعزيزُ نظم حماية الطفل حلولا وطنية ومحلية تحترم حقوق الطفل احتراما كاملا وتضع مصالحه الفضلى في صميم القرارات.
Effective prevention, response and accountability approaches should reach children in the most challenging contexts.وينبغي أن تصل نُهج الوقاية والاستجابة والمساءلة الفعالة إلى الأطفال في أكثر السياقات انطواءً على تحديات.
Good practices include safe and child-friendly counselling, complaint, reporting and accountability mechanisms.وتشمل الممارسات الجيدة تطبيق آليات لتقديم المشورة والشكاوى والإبلاغ والمساءلة تتسم بكونها آمنة وملائمة للأطفال.
37.37 -
Protected safe places for internally displaced children, where children can find respite from the psychological stresses of war or violence, are essential.ومن الضروري توفير أماكن آمنة محمية للأطفال المشردين داخليا، حيث يمكن للأطفال أن يجدوا راحة من الضغوط النفسية الناجمة عن الحرب أو العنف.
Child-friendly spaces are used widely to protect and provide psychosocial support to children in emergencies.وتستخدم الأماكن الملائمة للأطفال على نطاق واسع لحماية الأطفال في حالات الطوارئ وتوفير الدعم النفسي والاجتماعي لهم.
The nature, intensity and quality of the activities, their fitness to local circumstances and the relationships established between facilitators and children appear to be crucial in determining their impact.ويبدو أن أثرها تقرره بشكل حاسم طبيعةُ الأنشطة وكثافتها ونوعيتها، ومدى ملاءمتها للظروف المحلية، والعلاقات القائمة بين العاملين فيها والأطفال.
However, in displacement settings, the notion of “safe spaces” for children and youth must always be tested and monitored closely to ensure that they do not become venues for abuse;غير أنه في حالات التشرد، يجب دائماً اختبار مفهوم ”الأماكن الآمنة“ بالنسبة للأطفال والشباب ورصده عن كثب لضمان ألا تصبح أماكن للإيذاء؛
assumptions that such environments are always safe should be challenged.وينبغي الطعن في صحة الافتراضات القائلة بأن هذه البيئات آمنة دائماً.
There is a certain automatism about the establishment of child-friendly spaces as the main – or only – means of protecting children, while insufficient attention is devoted to preventing protection risks and addressing their root causes.وهناك نوع معين من التسليم التلقائي بشأن إنشاء أماكن ملائمة للأطفال بوصفها الوسيلة الرئيسية - أو الوحيدة - لحماية الأطفال، في حين لا يولى اهتمام كاف لمنع المخاطر المهدِّدة للحماية ومعالجة أسبابها الجذرية.
38.38 -
As with overall humanitarian funding, the estimated funding for child protection activities increased between 2010 and 2018.وكما هو الحال بالنسبة لمجمل تمويل الأنشطة الإنسانية، زاد التمويل المقدر لأنشطة حماية الطفل بين عامي 2010 و 2018.
Such funding remains minimal, however, having an average share of only 0.5 per cent of total humanitarian funding.غير أن هذا التمويل لا يزال ضئيلا، إذ لا تتجاوز حصته في المتوسط 0.5 في المائة من التمويل الكلي للأنشطة الإنسانية().
Child protection is underfunded and is often mentioned only within a broader protection context.وحماية الطفل لا يوفر لها تمويل كافٍ وكثيرا ما لا يشار إليها إلا في سياق أوسع للحماية.
The gap in funding for child protection activities is alarming when considering the scale of needs and costs of quality interventions.والفجوة في تمويل أنشطة حماية الطفل تثير الجزع إذا أخذ في الاعتبار حجم الاحتياجات وتكاليف التدخلات الجيدة.
Donors and those who provide or support child protection interventions, as well as States providing budget allocations, have a joint responsibility to increase child protection funding substantially and urgently.وتقع على عاتق الجهات المانحة والجهات التي تقوم بأنشطة حماية الطفل أو تدعمها، وكذلك الدول التي توفر مخصصات لميزانياتها، مسؤولية مشتركة عن زيادة تمويل حماية الطفل زيادة كبيرة وعاجلة().
Community-based child protectionالحماية المجتمعية للطفل
39.39 -
In situations of humanitarian crisis and displacement, the capacity of communities and parents is often undermined.في سياقات الأزمات الإنسانية والتشرد، كثيرا ما تتقوض قدرة المجتمعات المحلية وأولياء أمور الأطفال.
It is therefore paramount that States and their humanitarian and development partners support and strengthen the protective capacity of families and communities, who are the first layers of support when it comes to the protection of children affected by internal displacement.ولذلك، من الأهمية بمكان أن تقوم الدول وشركاؤها في المجالين الإنساني والإنمائي بدعم وتعزيز قدرة الأسر والمجتمعات المحلية على توفير الحماية، فهي تشكل طبقات الدعم الأولى عندما يتعلق الأمر بحماية الأطفال المتضررين من التشرد الداخلي.
Working in a coordinated way through community-based child protection mechanisms is an approach that has proven to be effective and appropriate in achieving child protection goals, including for internally displaced children.والعمل بطريقة منسقة من خلال آليات حماية الطفل المجتمعية هو نهج أثبت فعاليته وملاءمته في تحقيق أهداف حماية الطفل، بما في ذلك حماية الأطفال المشردين داخليا().
40.40 -
Involving families, communities and children themselves when identifying issues that affect them and designing and implementing child protection activities that are sensitive to local cultures will contribute to increasing the acceptance and impact of the interventions, reaching a larger number of affected children and promoting the sustainability of the activities that are carried out.ومن شأن إشراك الأسر والمجتمعات المحلية والأطفال أنفسهم عند تحديد المسائل التي تؤثر عليهم وتصميم وتنفيذ أنشطة حماية الطفل التي تراعي الثقافات المحلية أن يسهم في زيادة قبول التدخلات وتأثيرها والوصول إلى عدد أكبر من الأطفال المتضررين وتعزيز استدامة الأنشطة التي يتم تنفيذها.
Community-based mechanisms take different forms.وتتخذ الآليات المجتمعية أشكالا مختلفة.
Their functions include the identification of both protection concerns and children at risk, informal tracing, awareness-raising, the referral and accompaniment of children to appropriate services, the provision of psychosocial support, the establishment of girls’ and boys’ clubs and the promotion of birth registration.وتشمل مهامها تحديد كل من الشواغل المتعلقة بالحماية والأطفال المعرضين للخطر، والتعقب غير الرسمي، والتوعية، وإحالة الأطفال ومرافقتهم إلى الخدمات المناسبة، وتوفير الدعم النفسي والاجتماعي، وإنشاء نوادي البنات والصبية، وتعزيز تسجيل المواليد().
41.41 -
Internally displaced children will often share experiences with or seek support from their parents, relatives, guardians and friends.وكثيرا ما يُطلع الأطفال المشردون داخليا آباءَهم وأمهاتهم وأقاربهم والأوصياء عليهم وأصدقاءَهم على تجاربهم أو يلتمسون الدعم منهم.
Information on children’s rights and channels through which to seek support should be provided in order to equip them adequately to guide children and protect them from harm.وينبغي تزويد هؤلاء بمعلومات عن حقوق الطفل وعن القنوات التي يمكن من خلالها التماس الدعم من أجل تجهيزهم على نحو ملائم لتوجيه الأطفال وحمايتهم من الأذى.
Important resources already exist to empower children by putting them at the centre of initiatives and promoting their resilience, such as the UNICEF “Adolescent Kit” and War Child’s “DEAL” methodology.وتوجد بالفعل موارد هامة لتمكين الأطفال عن طريق وضعهم في صميم المبادرات وتعزيز قدرتهم على التكيف، مثل ”مجموعة أدوات المراهقين“ التي تستخدمها اليونيسيف والمنهجية DEAL لمنظمة War Child.
42.42 -
Traditional systems and networks of community and child support likewise exist, and it should be ensured that they function in the best interests of the child.وتوجد بالمثل نظم وشبكات تقليدية لدعم المجتمع المحلي والطفل، وينبغي ضمان أن يخدم عمل هذه النظم والشبكات المصالحَ الفضلى للطفل.
The interventions of others in the community, such as social workers, teachers, youth and traditional or religious leaders, with appropriate training and sufficient monitoring to mitigate any risk of abuse, help to ensure multilayered child protection initiatives.وتساعد أنشطة الجهات الأخرى في المجتمع المحلي، مثل الأخصائيين الاجتماعيين والمدرسين والقيادات الشبابية والقيادات التقليدية أو الدينية، مع توفير التدريب المناسب والرصد الكافي للتخفيف من أي خطر للإيذاء، على ضمان القيام بمبادرات متعددة الطبقات لحماية الطفل.
The role of faith-based actors is recognized as essential in many displacement contexts, for example, in Honduras and the Syrian Arab Republic.ومن المسلم به أن دور الجهات الفاعلة الدينية أساسي في العديد من سياقات التشرد()، ومنها مثلا هندوراس والجمهورية العربية السورية.
Protection issuesمسائل الحماية
43.43 -
Family separation has a great impact on the experience of displacement for children and varies with age, sex and other factors.الانفصال العائلي له أثر كبير على تجربة التشرد بالنسبة للأطفال ويتباين طابعه حسب السن والجنس وعوامل أخرى.
Family separation can happen during displacement or during screening, upon arrival in camps or during settlement.ويمكن أن يحدث الانفصال العائلي أثناء التشرد أو أثناء الفحص، عند الوصول إلى المخيمات أو أثناء التوطين.
Special consideration should be given to child-headed households where a child’s responsibility to care for younger siblings goes hand-in-hand with securing safety, food, water, health, education and shelter.وينبغي إيلاء اعتبار خاص للأسر المعيشية التي يعيلها أطفال حيث تتلازم مسؤولية الطفل عن رعاية أخوته الأصغر سناً مع تأمينه السلامة والغذاء والماء والصحة والتعليم والمأوى.
44.44 -
Investing in preparedness and holistic approaches to prevent family separation are needed.وثمة حاجة إلى الاستثمار في التأهب والنهج الشاملة لمنع الانفصال العائلي.
The importance of sharing basic information on what family members should do if separated should not be underestimated.ولا ينبغي التقليل من أهمية تبادل المعلومات الأساسية بشأن ما ينبغي أن يفعله أفراد الأسرة إذا انفصل بعضهم عن بعض.
For example, in South Sudan, ICRC is working with children at risk of displacement through theatre play to help them to remember names and how their village looks in order to facilitate future family reunification.ففي جنوب السودان، على سبيل المثال، تعمل اللجنة الدولية للصليب الأحمر مع الأطفال المعرضين لخطر التشرد من خلال تمثيليات مسرحية لمساعدتهم على تذكر الأسماء وشكل قُراهم من أجل تيسير جمع شمل الأسر في المستقبل.
45.45 -
The link between internal displacement and the recruitment of children by parties to conflict is well established.وتوجد علاقة مؤكدة بين التشرد الداخلي للأطفال وتجنيدهم بمعرفة أطراف النزاعات.
Displacement can also occur as a means of avoiding children’s recruitment by armed groups or criminal gangs, such as in Colombia, El Salvador and Honduras, where children’s refusal to be recruited can lead to violence or even loss of life.ويمكن أن يحدث التشريد أيضا كوسيلة لتجنب تجنيد الأطفال من جانب الجماعات المسلحة أو العصابات الإجرامية، كما هو الحال في السلفادور وكولومبيا وهندوراس، حيث يمكن أن يؤدي رفض تجنيد الأطفال إلى العنف أو حتى إلى فقدان الأرواح.
Recruitment into non-State armed groups often affects children who are already internally displaced, particularly boys, occurring in and around camps and settlements for internally displaced persons.وكثيرا ما يؤثر التجنيد في الجماعات المسلحة غير التابعة للدولة على الأطفال المشردين داخليا بالفعل، ولا سيما الصبية، وهو تجنيد يحدث في مخيمات ومستوطنات المشردين داخليا وحولها.
The variation in the percentage of children recruited by parties to conflict across 19 African countries was reflected by the extent to which the government and other actors provided protection against abduction and forced recruitment in camps for internally displaced persons.وقد انعكس تباين النسب المئوية للأطفال الذين جندتهم أطراف النزاعات في 19 بلدا أفريقيا، في مدى توفير الحكومة وغيرها من الجهات الفاعلة للحماية من الاختطاف والتجنيد القسري في مخيمات المشردين داخليا().
When girls are recruited it is often as child brides, cooks or sex slaves, and when they are eventually demobilized or rescued, they frequently have babies or small children.وعند تجنيد الفتيات، غالبا ما يكون ذلك لتزويجهن أو للعمل كطاهيات أو رقيق جنسي، وعندما يتم تسريحهن أو إنقاذهن في نهاية المطاف، كثيرا ما يكون لديهن رُضّع أو أطفال صغار.
46.46 -
States and international organizations have an important role to play in safeguarding children, including those internally displaced, from recruitment and ensuring the accountability of the perpetrators.وللدول والمنظمات الدولية دور هام في حماية الأطفال، بمن فيهم المشردون داخليا، من التجنيد وكفالة مساءلة الجناة.
The Special Representative of the Secretary-General for Children and Armed Conflict is working on a guidance note to provide practitioners with conceptual clarity and tools in that regard.وتقوم الممثلة الخاصة للأمين العام المعنية بالأطفال والنزاع المسلح بوضع مذكرة توجيهية لتزويد الممارسين بالوضوح المفاهيمي والأدوات في هذا الصدد.
A Global Coalition for the Reintegration of Former Child Soldiers was launched in September 2018 by the Special Representative of the Secretary-General for Children and Armed Conflict and UNICEF to bring attention to and encourage action to sustainably support child reintegration programmes.وأطلقت الممثلة الخاصة واليونيسف في أيلول/سبتمبر 2018 تحالفا عالمياً لإعادة إدماج الأطفال الجنود السابقين لتوجيه الانتباه إلى برامج إعادة إدماج الأطفال وتشجيع العمل على دعمها بشكل مستدام.
Progress has already been achieved in certain countries, including Afghanistan, South Sudan and the Sudan.وقد أُحرز تقدم بالفعل في بعض البلدان، بما فيها أفغانستان وجنوب السودان والسودان.
47.47 -
In many cases, children associated with parties to conflict are perceived as perpetrators rather than as victims.وفي كثير من الحالات، يُنظر إلى الأطفال المرتبطين بأطراف النزاعات على أنهم جناة لا ضحايا.
Sustained and comprehensive reintegration support to break the cycle of violence and avoid social stigmatization and re-recruitment is vital.ومن الأمور الحيوية تقديم دعم مستمر وشامل لإعادة الإدماج لكسر دوامة العنف وتجنب الوصم الاجتماعي وإعادة التجنيد.
Children, including internally displaced children who are associated with parties to conflict, are often revictimized through detention for their association with armed groups or exclusion from their communities and denial of access to services.وكثيرا ما يتعرض الأطفال، بمن فيهم الأطفال المشردون داخلياً المرتبطون بأطراف النزاعات، للإيذاء مرة أخرى من خلال الاحتجاز بسبب ارتباطهم بجماعات مسلحة أو استبعادهم من مجتمعاتهم المحلية وحرمانهم من الخدمات.
Children should be treated first and foremost as victims, and their treatment must be determined with their best interests as the primary consideration.وينبغي معاملة الأطفال أولا وقبل كل شيء كضحايا، ويجب أن تتحدد معاملتهم على نحو يعطى فيه لمصالحهم الفضلى الاعتبارُ الأول.
They should be detained only as a measure of last resort and for the shortest appropriate period of time, while alternatives to detention should be prioritized, as detention conditions can seriously threaten children’s cognitive, emotional and social development.ولا ينبغي احتجازهم إلا كملاذ أخير ولأقصر فترة زمنية مناسبة، في حين ينبغي إعطاء الأولوية لبدائل الاحتجاز، لأن ظروف الاحتجاز يمكن أن تهدد بشكل خطير النمو المعرفي والعاطفي والاجتماعي للأطفال.
48.48 -
Internally displaced children are especially vulnerable to gender-based violence.والأطفال المشردون داخليا معرضون بصفة خاصة للعنف القائم على نوع الجنس.
In the context of armed conflict and displacement, sexual violence, which can be used either randomly or systematically as a weapon of war, is the most immediate danger.وفي سياق النزاع المسلح والتشريد، فإن العنف الجنسي، الذي يمكن استخدامه إما عشوائيا أو منهجيا كسلاح من أسلحة الحرب، هو الخطر الأكثر إلحاحا.
The breakdown of families can expose children to sexual violence within the home and community.ويمكن أن يؤدي انهيار الأسر إلى تعريض الأطفال للعنف الجنسي داخل المنزل والمجتمع المحلي.
Other forms of gender-based violence, including enforced prostitution, trafficking and domestic abuse, are common.وهناك أشكال أخرى شائعة من العنف القائم على نوع الجنس، منها البغاء القسري والاتجار والاعتداء المنزلي.
The forced early marriage of internally displaced girls as a harmful coping strategy has been documented across several internal displacement contexts, occurring in part because of the economic pressures faced by families that are deprived of their usual sources of income.وقد تم توثيق الزواج المبكر القسري للفتيات المشردات داخليا كاستراتيجية تكيُّفية ضارة في عدة سياقات للتشرد الداخلي، حيث كان ذلك يحدث جزئيا بسبب الضغوط الاقتصادية التي كانت تواجهها الأسر المحرومة من مصادر دخلها المعتادة().
Sexual violence also affects internally displaced boys and young men, for example during military operations in civilian areas, military conscription, abduction and detention.ويؤثر العنف الجنسي أيضا على الصبية والشباب المشردين داخليا، في سياقات منها، على سبيل المثال، العمليات العسكرية في المناطق المدنية، والتجنيد العسكري، والاختطاف، والاحتجاز.
In conflicts where sexual violence against men and boys has been investigated, male sexual violence has been recognized as “regular and unexceptional, pervasive and widespread”.وفي النزاعات التي جرى فيها التحقيق في العنف الجنسي ضد الرجال والصبية، اعتُرف بأن العنف الجنسي ضد الذكور ”منتظم ومعتاد ومتفشٍ وواسع الانتشار“().
49.49 -
Internally displaced children living in camps can be especially vulnerable to targeting by traffickers and other opportunists.والأطفال المشردون داخليا الذين يعيشون في المخيمات يمكن أن يكونوا عرضة بوجه خاص للاستهداف من جانب المتَّجرين وغيرهم من الانتهازيين.
The presence of armed men, including security forces, in proximity to camps also poses risks.كما أن وجود رجال مسلحين، بما في ذلك قوات الأمن، على مقربة من المخيمات يشكل مخاطر.
Gender-based violence can cause debilitating psychological harm, including depression, post-traumatic disorder and suicide, to internally displaced children.ويمكن أن يُلحق العنف القائم على نوع الجنس بالأطفال المشردين داخليا ضررا نفسيا مُوهِنا، بما في ذلك الاكتئاب والاضطرابات اللاحقة للصدمة والانتحار.
Victims of gender-based violence may experience stigmatization and rejection by their families or serious physical consequences, such as early pregnancy and sexually transmitted diseases that can cause disability or death.وقد يتعرض ضحايا العنف القائم على نوع الجنس للوصم والرفض من جانب أسرهم أو لعواقب بدنية خطيرة، مثل حالات الحمل المبكر والأمراض المنقولة عن طريق الاتصال الجنسي التي يمكن أن تسبب الإعاقة أو الوفاة().
50.50 -
Adequate attention is essential for mitigating gender-based violence risks in displacement settings and requires collective action and comprehensive cross-sectoral approaches.ومن الضروري إيلاء اهتمام كاف للتخفيف من مخاطر العنف القائم على نوع الجنس في سياقات التشرد ويتطلب ذلك عملا جماعيا ونُهجا شاملة متعددة القطاعات.
Humanitarian actors have a responsibility to ensure that strategies to reduce or mitigate such risks, such as ensuring safe access to schools, illuminating dark areas, providing separate latrines and locating services where they are most needed, are built into their programme design and implementation.وتقع على عاتق الجهات الفاعلة في المجال الإنساني مسؤولية ضمان أن يتضمن تصميم وتنفيذ برامجها استراتيجيات للحد من هذه المخاطر أو التخفيف من حدتها، مثل ضمان الوصول الآمن إلى المدارس، وإضاءة المناطق المظلمة، وتوفير مراحيض منفصلة، وإقامة الخدمات حيث يكون الاحتياج إليها على أشُدِّه.
Safety-mapping exercises give internally displaced girls the opportunity to identify where and when they perceive themselves to be at risk and guide humanitarian practitioners on possible risk mitigation strategies.وتتيح عمليات رسم خرائط المسارات الآمنة للفتيات المشردات داخليا الفرصة لتحديد أين ومتى يعتبرن أنفسهن معرضات للخطر وتُوفِّر التوجيه للممارسين في المجال الإنساني بشأن الاستراتيجيات الممكنة للتخفيف من حدة المخاطر.
If those types of actions are not taken at the outset, some of the resulting harm is irreversible.وإذا لم تتخذ هذه الأنواع من الإجراءات في البداية، فلن يكون من الممكن تدارك بعض الضرر الناجم().
51.51 -
Community-based programmes using awareness-raising techniques – as stand-alone interventions aimed at changing attitudes and behaviour or included as part of a broader programme, such as economic intervention – have reduced the incidence and mitigated the impact of gender-based violence and changed attitudes, perceptions, knowledge and (some) behaviour.وقد أدت البرامج المجتمعية التي تستخدم تقنيات التوعية - باعتبارها تدخلاتٍ قائمة بذاتها تهدف إلى تغيير المواقف والسلوك أو تدخلاتٍ ضمن برنامج أوسع نطاقا، مثل التدخل الاقتصادي - إلى الحد من حدوث العنف القائم على نوع الجنس وتخفيف آثاره وإلى تغيير المواقف والتصورات والمعرفة و (بعض) السلوكيات().
To be successful, services aimed at combating gender-based violence should ensure confidentiality and anonymity in gaining access to services, reduce stigma, be culturally sensitive and utilize local expertise.ولكي تنجح الخدمات الرامية إلى مكافحة العنف القائم على نوع الجنس، ينبغي لها أن تكفل السرية وعدم الكشف عن الهوية لدى الحصول على الخدمات، والحد من الوصم، وأن تكون مراعية للاعتبارات الثقافية، وأن تستفيد من الخبرة المحلية().
Strengthening coordination mechanisms between sectors and programmes is essential for gender-based violence programming but remains a challenge, particularly when it comes to internally displaced children.وتعزيز آليات التنسيق بين القطاعات والبرامج أمر أساسي لبرامج مكافحة العنف القائم على نوع الجنس، ولكنه يظل محفوفاً بالتحديات، لا سيما عندما يتعلق الأمر بالأطفال المشردين داخليا.
The Child Protection Area of Responsibility, the Gender-Based Violence Area of Responsibility and some of their members have launched an initiative aimed at countering some of those challenges and improving support for child and adolescent survivors of sexual abuse.وقد أطلقت منظمة نطاق المسؤولية عن حماية الطفل، ومنظمة نطاق المسؤولية عن مكافحة العنف القائم على نوع الجنس، وبعض أعضائهما مبادرة تهدف إلى التصدي لبعض تلك التحديات وتحسين الدعم المقدم إلى الأطفال والمراهقين الناجين من العنف الجنسي().
F.Supporting durable solutions for displaced children and their familiesواو -دعم الحلول الدائمة للأطفال المشردين وأسرهم
52.52 -
The need to find a durable solution to their displacement distinguishes internally displaced persons from other civilians affected by armed conflict.تتطلب الحاجة إلى إيجاد حل دائم لمشكلة التشرد التي يعاني منها المشردون داخليا التمييز بينهم وبين والمدنيين الآخرين المتضررين من النزاع المسلح.
Considering the risks and vulnerabilities that displacement can entail and the disproportionate impact on the lives of children, the search for solutions should begin as soon as conditions permit.وبالنظر إلى المخاطر وأوجه الضعف التي يمكن أن تترتب على التشرد وإلى الأثر غير المتناسب على حياة الأطفال، ينبغي أن يبدأ البحث عن حلول فور أن تسمح الظروف بذلك.
States have the primary responsibility for creating the conditions and providing the means to enable internally displaced children and their families to return voluntarily, integrate locally or settle elsewhere in the country in safety and dignity and in a sustainable manner.وتقع على عاتق الدول المسؤولية الرئيسية عن تهيئة الظروف وتوفير الوسائل الكفيلة بتمكين الأطفال المشردين داخليا وأسرهم من العودة الطوعية أو الاندماج محليا أو الاستقرار في أماكن أخرى من البلد في أمان وكرامة وبطريقة مستدامة.
The risks linked to premature return or relocation to areas that are not safe should therefore be considered carefully.ولذلك ينبغي النظر بعناية في المخاطر المرتبطة بالعودة السابقة لأوانها أو الانتقال إلى مناطق غير آمنة.
53.53 -
In order to understand the challenges and potential opportunities children may have when returning to their places of origin, durable solutions for forcibly displaced children, for example in Afghanistan, Iraq, Somalia and the Syrian Arab Republic, require better data and evidence based on child-sensitive indicators.من أجل فهم التحديات التي قد يواجهها الأطفال عند عودتهم إلى مواطنهم الأصلية والفرص المتاحة لهم حينَها، تتطلب الحلول الدائمة للأطفال المشردين قسرا، على سبيل المثال في أفغانستان والجمهورية العربية السورية والصومال والعراق، بياناتٍ وأدلةً أفضل تستند إلى مؤشرات مراعية للطفل.
The same can be said in many contexts in relation to children’s local integration or settlement elsewhere.ويمكن قول الشيء نفسه بالنسبة لسياقات عديدة فيما يتعلق بالإدماج المحلي للأطفال أو توطينهم في أماكن أخرى.
It is also essential to embed the principles of child-sensitive programming in all durable solution contexts and establish minimum standards for guiding rights-based processes towards solutions for children and their families.ومن الضروري أيضا إدراج مبادئ البرمجة المراعية للطفل في جميع سياقات الحلول الدائمة ووضع معايير دنيا لتوجيه العمليات القائمة على الحقوق نحو إيجاد حلول للأطفال وأسرهم().
In that sense, the best interests of the child remain a primary consideration in the preparation of solutions for internally displaced children, including by identifying and building on their coping mechanisms and self-protection capacities.وبهذا المعنى، يظل لمصالح الطفل الفضلى الاعتبار الأول في إعداد الحلول للأطفال المشردين داخليا، بوسائل منها تحديد وتدعيم آليات تكيُّفهم وقدراتهم المستخدمة في حماية أنفسهم.
54.54 -
The Inter-Agency Standing Committee, in its 2010 Framework on Durable Solutions for Internally Displaced Persons, identifies the core principles for durable solutions and emphasizes the need for a rights-based process to enable internally displaced persons to make informed and voluntary decisions on and participate in the planning and management of durable solutions.وتحدد اللجنة الدائمة المشتركة بين الوكالات، في إطارها لعام 2010 المتعلق بالحلول الدائمة للمشردين داخليا، المبادئ الأساسية للحلول الدائمة وتشدد على الحاجة إلى عملية قائمة على الحقوق لتمكين المشردين داخليا من اتخاذ قرارات مستنيرة وطوعية بشأن تخطيط الحلول الدائمة وإدارتها ومن المشاركة فيها.
This of course also applies to all children.وهذا بطبيعة الحال ينطبق أيضا على جميع الأطفال.
A number of criteria as to what constitutes a durable solution are identified in the Framework, which must be viewed through a child-focused lens.وقد حُدد في الإطار عدد من المعايير فيما يتعلق بما يشكل حلا دائماً وهو ما يجب النظر إليه من خلال عدسة تركز على الطفل.
55.55 -
Internally displaced children have a right to be informed in a child-appropriate and age-appropriate way.وللأطفال المشردين داخلياً الحق في إبلاغهم بطريقة تناسب الأطفال والسن.
Children’s perspectives on preferences for durable solutions may differ significantly from those of older people.وقد تختلف وجهات نظر الأطفال بشأن أفضليات الحلول الدائمة اختلافا كبيرا عن وجهات نظر من يكبرونهم سناً.
When children grow up in different contexts, resulting in an increasingly weaker historical and cultural attachment to their places of origin, they may want to pursue different options.وعندما ينشأ الأطفال في سياقات مختلفة، مما يؤدي إلى أن يكون لهم ارتباط تاريخي وثقافي أضعف بشكل متزايد بمواطنهم الأصلية، فإنهم قد يرغبون في اتباع خيارات مختلفة.
When young people are displaced from rural to urban areas, they often prefer to stay on account of the better educational and employment opportunities found in cities.وعندما يُهجَّر الشباب من المناطق الريفية إلى المناطق الحضرية، فإنهم يفضلون في كثير من الأحيان البقاء في المناطق الحضرية بسبب ما يجدونه في المدن من فرصٍ أفضل للتعليم والعمل().
Special efforts should therefore be made to ensure the full participation of displaced children and youth in planning for durable solutions.ولذلك ينبغي بذل جهود خاصة لضمان المشاركة الكاملة للأطفال والشباب المشردين في التخطيط لإيجاد حلول دائمة.
Documentationالوثائق
56.56 -
During the course of displacement, people often lose or leave behind their documents, or the documents may be destroyed or confiscated or may not be recognized.أثناء النزوح، كثيراً ما يفقد الناس وثائقهم أو يتركونها وراءهم أو قد تتلف الوثائق أو تصادر أو لا يُعترف بها.
Internally displaced persons may never have had documents at all.وقد لا يكون المشردون داخليا قد امتلكوا وثائق على الإطلاق.
Without identity documents, internally displaced children are effectively rendered invisible to authorities, bound to face difficulties in asserting a wide range of rights and risking increased rights violations.وبدون وثائق الهوية، يصبح الأطفال المشردون داخلياً فعلياً غير مرئيين للسلطات، فيواجهون صعوبات في تأكيد طائفة واسعة من الحقوق ويخاطرون بالتعرض لمزيد من انتهاكات حقوقهم.
Displacement may at times also increase the risk of becoming stateless.وقد يزيد التشرد في بعض الأحيان أيضاً من خطر أن يصبح المشرد عديم الجنسية.
In some displacement contexts, unaccompanied minors may not possess documents or be unaware of them and therefore lack proof of their identity or nationality.وفي بعض سياقات التشرد، قد لا تكون بحوزة القصَّر غير المصحوبين وثائق أو لا يكونون واعين بها، وبالتالي يفتقرون إلى دليل على هويتهم أو جنسيتهم.
Without any evidence of parentage or place of birth, they risk becoming stateless.وبدون أي دليل على النسب أو مكان الولادة، فإنهم معرضون لخطر أن يصبحوا عديمي الجنسية().
The risk of statelessness increases in countries with nationality laws that discriminate on the basis of gender when internally displaced children are separated from their fathers or lack documentation proving a legal link to them.ويزداد خطر انعدام الجنسية في البلدان التي توجد فيها قوانين للجنسية تميز على أساس نوع الجنس عندما يُفصل الأطفال المشردون داخلياً عن آبائهم أو يفتقرون إلى الوثائق التي تثبت وجود صلة قانونية لهم بهم.
Documentation issues affect children in a variety of contexts worldwide and for other reasons, including the status of displaced parents suspected or accused of terrorism.وتؤثر مسائل الوثائق على الأطفال في سياقات متنوعة في جميع أنحاء العالم ولأسباب أخرى، بما في ذلك وضع الآباء المشردين المشتبه فيهم أو المتهمين بالإرهاب().
57.57 -
It is the responsibility of States to take all measures necessary to ensure that children are able to obtain a legal identity as swiftly as possible by replacing lost or issuing new documentation, as has been done in Colombia, for instance, by deploying mobile registration teams to reach internally displaced persons in remote areas or in Côte d’Ivoire by using witness statements to establish the identity of internally displaced persons for a civil registration exercise.وتقع على عاتق الدول مسؤولية اتخاذ جميع التدابير اللازمة لضمان تمكين الأطفال من الحصول على هوية قانونية في أسرع وقت ممكن عن طريق الاستعاضة عن الوثائق المفقودة أو إصدار وثائق جديدة، كما حدث في كولومبيا، على سبيل المثال، عن طريق نشر أفرقة تسجيل متنقلة - للوصول إلى المشردين داخليا في المناطق النائية() أو في كوت ديفوار باستخدام إفادات الشهود لإثبات هوية المشردين داخليا من أجل عملية تسجيل مدني().
Where gender-discriminatory nationality laws persist, States should enact reforms to uphold gender-equal nationality laws in line with international conventions.وفي الحالات التي يستمر فيها وجود قوانين جنسية تميِّز بين الجنسين، ينبغي للدول أن تسن إصلاحات لدعم قوانين المساواة بين الجنسين في الجنسية بما يتماشى مع الاتفاقيات الدولية.
Mental health and psychosocial safetyالصحة العقلية والسلامة النفسية الاجتماعية
58.58 -
Mental health and psychosocial safety are increasingly viewed as a key dimension of child safety, as traumatic incidents in childhood can lead to poor mental health throughout life.يُنظر إلى الصحة العقلية والسلامة النفسية الاجتماعية بصورة متزايدة على أنهما بُعد رئيسي لسلامة الطفل، لأن الحوادث الصادمة في مرحلة الطفولة يمكن أن تؤدي إلى سوء الصحة العقلية طوال الحياة.
The harmful effects of armed conflict and violence on children’s psychological and physical well-being are exacerbated by the experience of displacement.وتجربة التشرد تُفاقِم الآثار الضارة للنزاعات المسلحة والعنف على السلامة النفسية والبدنية للأطفال.
Some of them are at higher risk for psychological problems or trauma.وبعضهم أكثر عرضة للمشاكل النفسية أو الصدمات().
59.59 -
Young people in Iraq and South Sudan consulted by War Child highlighted how trauma can affect their ability to communicate and stressed their need for support in dealing with and processing their experiences and for more active listening in the context of programming.وقد أبرز الشباب الذين استطلعت آراءهم منظمة War Child في العراق وجنوب السودان الكيفية التي يمكن أن تؤثر بها الصدمة على قدرتهم على التواصل وشددوا على حاجتهم إلى الدعم في التعامل مع التجارب التي مروا بها واستيعابها وإلى الاستماع إليهم على نحو أنشط في سياق إعداد البرامج.
Frequently, stigmatization prevents those affected from seeking support and local decision makers from seeking solutions.وكثيرا ما يمنع الوصم المتضررين من طلب الدعم، كما يمنع صانعي القرارات المحليين من البحث عن حلول.
Some children with mental and physical disabilities are considered “shameful” and are hidden away, making their inclusion difficult.ويُعتبر بعض الأطفال ذوي الإعاقات العقلية والبدنية ”سبباً للخزي“ فيتم إخفاؤهم، مما يجعل إدماجهم أمراً صعباً.
The lack of wheelchairs for most disabled children may cause depression and have a psychological impact on their lives, as they are, as War Child put it, “just captive inside their tents”.وعدم وجود كراسٍ متحركة لمعظم الأطفال المعوقين قد يسبب لهم الاكتئاب ويخلِّف تأثيراً نفسياً على حياتهم، لأنهم، على حد وصف منظمة War Child ”ما هم إلا أسرى داخل خيامهم“.
60.60 -
Although there is widespread agreement that psychosocial support for internally displaced children is essential and should be integrated at the earliest possible point in the humanitarian response, there is still an alarming lack of focus on children’s mental health.وعلى الرغم من وجود اتفاق واسع النطاق على أن الدعم النفسي والاجتماعي للأطفال المشردين داخليا أمر أساسي وينبغي إدماجه في أقرب نقطة ممكنة في الاستجابة الإنسانية، لا يزال هناك نقص مثير للجزع في التركيز على الصحة العقلية للأطفال.
While in many countries access to psychosocial support may be similarly difficult for both displaced and non-displaced children, those who are displaced may have faced trauma in their lives that their peers have not, making those professional services all the more necessary for them.ومع أن الحصول على الدعم النفسي الاجتماعي في العديد من البلدان قد يكون صعباً بالمثل على الأطفال المشردين وغير المشردين على حد سواء، فإن المشردين منهم ربما واجهوا صدمات في حياتهم لم يتعرض لها نظراؤهم، مما يجعلهم أكثر احتياجا بكثير إلى تلك الخدمات المهنية().
61.61 -
Displaced children are also more likely than non-displaced children to have difficulties in gaining access to a nurturing environment and a safe place to play and may lack social connections compared with peers in host communities, which are conditions crucial for child development.والأطفال المشردون هم أيضا أكثر عرضة من الأطفال غير المشردين لمصادفة صعوبات في الوصول إلى بيئة حاضنة ومكان آمن للَّعب، وقد يفتقرون إلى روابط اجتماعية مقارنة بنظرائهم في المجتمعات المضيفة، وهي ظروف بالغة الأهمية لنماء الطفل.
In one situation, a large proportion of displaced children who were interviewed rarely or never felt safe playing, even next to their home, while older children did not feel safe without their parents.وفي أحد السياقات، كان شعور نسبة كبيرة من الأطفال المشردين الذين أجريت معهم مقابلات بالأمان أثناء اللعب منعدما تماما أو نادرا، حتى بجوار منزلهم، في حين كان الأطفال الأكبر سناً لا يشعرون بالأمان بدون والديهم.
One in four children said they rarely or never had a place to go or someone to talk to when they were scared, sad or upset.وقال واحد من كل أربعة أطفال إنه نادراً ما كان لديهم مكان يذهبون إليه أو شخص ما يتحدثون إليه عندما كانوا خائفين أو حَزانى أو منزعجين().
62.62 -
Appropriate mental health and psychosocial support that is locally based and promotes self-help, coping skills and resilience among affected people, including internally displaced children, is essential and should be developed and delivered as part of a comprehensive programme using sustainable and community-based approaches to mental health, including by providing child-friendly spaces and expanding young people’s access to leisure activities, such as through clubs.من الضروري توفير دعم ملائم ومحلي المنبع في مجال الصحة العقلية والمجال النفسي الاجتماعي يعزز الاعتماد على الذات ومهارات التأقلم والقدرة على التكيف بين الأشخاص المتضررين، بمن فيهم الأطفال المشردون داخليا، وينبغي إعداد هذا الدعم وتقديمه في إطار برنامج شامل يستخدم نُهجاً مستدامة ومجتمعية للصحة العقلية، بوسائل من يبنها توفير أماكن ملائمة للأطفال وتوسيع نطاق وصول الشباب إلى الأنشطة الترفيهية، من خلال النوادي مثلا.
Life skills training helps children to build the confidence to withstand pressure and protest inappropriate decisions made for them, such as decisions regarding recruitment.ويساعد التدريب على المهارات الحياتية الأطفال على بناء الثقة لتحمل الضغوط والاحتجاج على القرارات غير الملائمة التي تخصهم، مثل القرارات المتعلقة بالتجنيد.
Educationالتعليم
63.63 -
The right to education does not stop because of displacement, and displaced families often view the education of their children as a priority.التشرد لا يوقف الحق في التعليم، وكثيراً ما تنظر الأسر المشردة إلى تعليم أطفالها على أنه أولوية.
In situations of armed conflict, access to education is disrupted not only by general insecurity, but also by targeted attacks on students, teachers and educational facilities and the use of those facilities for military purposes.وفي حالات النزاع المسلح، لا يتعطل الحصول على التعليم بسبب شيوع انعدام الأمن فحسب، بل أيضا بسبب الهجمات الموجهة ضد الطلاب والمدرسين والمرافق التعليمية واستخدام تلك المرافق لأغراض عسكرية.
In situations of generalized violence, there often arises the need to protect teachers, pupils and their parents from the violence, as highlighted by the Special Rapporteur, the Special Representative on Violence against Children and other partners.وفي حالات شيوع العنف، كثيراً ما تنشأ الحاجة إلى حماية المعلمين والتلاميذ وأولياء أمورهم من العنف، على نحو ما أبرزته المقررة الخاصة والممثلة الخاصة المعنية بالعنف ضد الأطفال() وشركاء آخرون().
64.64 -
In many displacement situations, parents choose to keep their children home from school because of safety or economic considerations.وفي كثير من حالات التشرد، يختار أولياء الأمور إبقاء أطفالهم في المنزل بسبب اعتبارات تتصل بالسلامة أو اعتبارات اقتصادية.
Poverty often dictates that earning sufficient income to feed and clothe a family takes precedence over education.وكثيرا ما يملي الفقر أن يكون لكسب دخل كاف لإطعام الأسرة وكسوتها أولوية على التعليم.
Other challenges may arise, such as the need to learn a new language.وقد تنشأ تحديات أخرى، مثل الحاجة إلى تعلم لغة جديدة.
Easing the documentation required for internally displaced children to attend school, which can be onerous in many States, can enormously ease displaced children’s access to education.وتخفيف الاشتراطات المتعلقة بالوثائق المطلوبة للالتحاق بالمدارس على المشردين داخليا، وهي اشتراطات يصعب كثيرا استيفاؤها في العديد من الدول، يمكن أن يسهل إلى حد كبير حصول الأطفال المشردين على التعليم.
Social tensions and discrimination against or stigmatization of internally displaced persons may also have an impact;وقد يكون للتوترات الاجتماعية والتمييز ضد المشردين داخليا أو وصمهم أثر أيضا؛
at times, children are not sent to school or refuse to go for fear of being bullied by their classmates on account of their displacement.وفي بعض الأحيان، لا يُرسل الأطفال إلى المدرسة أو يرفضون الذهاب إليها خوفاً من التعرض للتنمر من جانب زملائهم بسبب تشردهم.
65.65 -
In addition to focusing on access, due attention should be given to the ability of internally displaced children to remain in school and complete their studies.وبالإضافة إلى التركيز على إتاحة إمكانية الحصول على التعليم، ينبغي إيلاء الاهتمام الواجب لقدرة الأطفال المشردين داخليا على البقاء في المدارس وإكمال دراستهم.
A good practice for countering high dropout rates is the inclusion of educational allowances, school fees and school supply kits in the family packages given to displaced families, followed by monitoring and attendance sheets from the schools themselves.ومن الممارسات الجيدة لمكافحة ارتفاع معدلات التسرب تضمين الحزم الأسرية التي تمنح للأسر المشردة بدلات تعليمية ومبالغ لدفع الرسوم المدرسية ومجموعات لوازم مدرسية، تليها كشوفات للرصد والحضور من المدارس ذاتها.
66.66 -
Despite the growing awareness in recent years of the humanitarian imperative to ensure access to education during crises and in protracted displacement situations, there is still a significant lack of global data and information on the education of internally displaced persons that could help to illuminate the scope of needs and the appropriate policy response.ورغم الوعي المتزايد في السنوات الأخيرة بالحتمية الإنسانية لكفالة الحصول على التعليم أثناء الأزمات() وفي حالات التشرد الطويلة الأمد، لا يزال هناك نقص كبير في البيانات والمعلومات العالمية المتعلقة بتعليم المشردين داخليا التي يمكن أن تساعد على إلقاء الضوء على نطاق الاحتياجات والاستجابة المناسبة على صعيد السياسة العامة.
Moreover, tracking the educational trajectories of the internally displaced is difficult.وعلاوة على ذلك، من الصعب تتبع المسارات التعليمية للمشردين داخليا().
There is a gap in the operational response too, with the overriding priority being to identify solutions and the resources needed to provide standard education to millions of children affected by displacement.وهناك فجوة في الاستجابة التنفيذية أيضا، إذ تعطى الأولوية القصوى لتحديد الحلول والموارد اللازمة لتوفير التعليم الموحد لملايين الأطفال المتأثرين بالتشرد.
Despite significant evidence demonstrating that access to a quality education is crucial in providing internally displaced children with physical, psychosocial and cognitive life-sustaining protection, child protection and education remain among the least funded humanitarian sectors.ورغم توافر أدلة قوية على أن الحصول على تعليم جيد أمر بالغ الأهمية في توفير الحماية البدنية والنفسية والاجتماعية والمعرفية للأطفال المشردين داخلياً والحفاظ على حياتهم، فإن حماية الطفل والتعليم لا يزالان من بين أقل قطاعات العمل الإنساني حصولا على التمويل().
67.67 -
Education provided in the best interests of the child may differ according to the given displacement situation, and educational needs have to be assessed on a case-by-case basis.وقد يختلف التعليم المقدم على نحو يخدم مصالح الطفل الفضلى وفقاً لحالة التشرد، ويتعين تقييم الاحتياجات التعليمية على أساس كل حالة على حدة.
Any psychosocial care provided to displaced children must address both past traumas and ongoing stress and fear and be aimed at building a sense of safety and teaching coping skills.ويجب أن تتصدى أي رعاية نفسية اجتماعية تقدم للأطفال المشردين للصدمات النفسية الماضية والإجهاد والخوف الراهنين على حد سواء، وأن تهدف إلى بناء شعور بالسلامة وتعليم مهارات التكيف.
Supplementary classroom-based programmes aimed at addressing the acute psychosocial needs of children affected by conflict-induced trauma can be effective.والبرامج التكميلية المقدمة في قاعات الدراسة والرامية إلى تلبية الاحتياجات النفسية الاجتماعية الحادة للأطفال المتأثرين بالصدمات الناجمة عن النزاعات يمكن أن تكون فعالة.
One programme helps students to identify their reactions to stress and learn calming techniques, be able to talk to teachers and family, be aware of risks in their communities and identify measures to keep themselves safe, such as walking to school in groups or finding alternative routes.ومن هذه البرامج ما يساعد الطلاب على تحديد ردود فعلهم على الضغوط النفسية وتعلم طرق تهدئة أنفسهم، والتمكُّن من التحدث إلى المعلمين والأسرة، وإدراك المخاطر في مجتمعاتهم المحلية، وتحديد تدابير للحفاظ على سلامتهم، مثل المشي إلى المدرسة في مجموعات أو العثور على طرق بديلة().
68.68 -
Moreover, the provision of education in emergencies should take into account gender issues.وعلاوة على ذلك، ينبغي أن يراعي توفير التعليم في حالات الطوارئ القضايا الجنسانية.
Conflict and displacement may change gender dynamics and affect boys and girls differently, although barriers to education are often maintained and gender disparities reinforced.فقد يؤدي النزاع والتشرد إلى تغيير الديناميات الجنسانية وقد يؤثر على الصبية والفتيات بشكل مختلف، على الرغم من أن الحواجز التي تعترض سبيل التعليم كثيرا ما يتم الإبقاء عليها وتعزيز الفوارق بين الجنسين.
Those factors must be taken adequately into account in the development of educational programmes for internally displaced children.ويجب أن تؤخذ هذه العوامل في الاعتبار على نحو كاف عند وضع برامج تعلمية للأطفال المشردين داخليا.
69.69 -
Despite the fact that internal displacement places a huge strain on the already inadequate educational infrastructure, it is important that the needs of the host communities be taken fully into account, particularly in protracted displacement situations.وعلى الرغم من أن التشرد الداخلي يشكل ضغطاً هائلاً على الهياكل الأساسية التعليمية غير المناسبة أصلاً، فمن المهم أن تؤخذ احتياجات المجتمعات المضيفة في الاعتبار بشكل كامل، ولا سيما في حالات التشرد الطويلة الأمد.
Adequate financial and technical support, such as additional teachers and school facilities, are essential in order for communities to better implement their obligations towards displaced children.ومن الضروري تقديم الدعم المالي والتقني الكافي، مثل المعلمين الإضافيين والمرافق المدرسية الإضافية، لكي تنفذ المجتمعات المحلية التزاماتها تجاه الأطفال المشردين تنفيذا أفضل.
This may necessitate the establishment of additional school locations and simplified admission procedures, the coverage of tuition fees and loans and the provision of textbooks for displaced children, as has been done in Ukraine.وقد يتطلب ذلك إنشاء أماكن مدرسية إضافية وإجراءات مبسطة للقبول، وتغطية الرسوم والقروض الدراسية، وتوفير الكتب المدرسية للأطفال المشردين، كما حدث في أوكرانيا().
Indeed, access to quality inclusive education brings significant economic, social and health benefits to displaced and host communities alike, helps to foster cohesive societies and is a vital tool in fighting prejudice, stereotypes and discrimination.والواقع أن الحصول على تعليم شامل وجيد يحقق فوائد اقتصادية واجتماعية وصحية كبيرة لتجمعات المشردين والمجتمعات المضيفة على حد سواء، ويساعد على تعزيز تماسك المجتمعات، كما يشكل أداة حيوية في مكافحة التحيز والقوالب النمطية والتمييز().
Housing, land and propertyالإسكان والأراضي والممتلكات
70.70 -
In displacement contexts, risks faced by displaced communities include forced eviction, lack of access to land and other barriers to housing, land and property rights.في سياقات التشرد، تشمل المخاطر التي تواجهها تجمعات المشردين الإخلاء القسري، وعدم إمكانية الحصول على الأراضي، وغير ذلك من الحواجز التي تعترض حقوق السكن والأرض والملكية.
Women and children are particularly vulnerable to the risk of forced eviction and homelessness (A/HRC/25/54, para. 65) and should receive priority consideration for emergency shelter until more durable housing solutions are established.والنساء والأطفال معرضون بوجه خاص لخطر الإخلاء القسري والتشرد (A/HRC/25/54، الفقرة 65) وينبغي أن تعطى لهم الأولوية عند النظر في توفير المأوى في حالات الطوارئ إلى أن يتم التوصل إلى حلول إسكانية أكثر دواماً.
Children can be particularly vulnerable when they have to participate in harmful coping mechanisms, such as child labour or early marriage, to meet the cost of rent or owing to exploitation.ويمكن أن يكون الأطفال عرضة للخطر بصفة خاصة عندما يضطرون إلى المشاركة في آليات تكيُّف ضارة، مثل عمل الأطفال أو الزواج المبكر، لتغطية تكاليف الإيجار أو بسبب الاستغلال.
71.71 -
Children are usually dependent on a parent’s or guardian’s ability to obtain adequate housing and establish a home free from the fear of forced eviction.ويعتمد الأطفال عادة على قدرة أحد الوالدين أو الوصي على الحصول على سكن لائق وإنشاء منزل لا خوف فيه من الإخلاء القسري.
In displacement contexts, the ability to find and sustain a safe home can be particularly difficult.وفي سياقات التشرد، يمكن أن يكون من الصعب جدا العثور على بيت آمن والحفاظ عليه.
Access to adequate housing and land is important at all phases of displacement.والحصول على السكن اللائق والأرض أمر هام في جميع مراحل التشرد.
Displaced women’s experiences of gaining access to housing, land and property rights may be limited owing to challenges in connection with gaps in laws and customary practices, leading to the loss of inheritance rights, exacerbated discrimination and barriers resulting from socioeconomic disadvantages.وقد يكون حصول النساء المشردات على السكن والأرض وحقوق الملكية محدوداً بسبب التحديات المتعلقة بثغرات القوانين والممارسات العرفية، التي تؤدي إلى فقدان حقوق الميراث، وتفاقم التمييز والحواجز الناجمة عن أشكال الحرمان الاجتماعية والاقتصادية.
These can have a significant effect on their children’s ability to obtain security of tenure (ibid., para. 64).ويمكن أن يكون لذلك أثر كبير على إمكانية توافر ضمان الحيازة لأطفالهن (المرجع نفسه، الفقرة 64).
Preserving and strengthening national child protection systems in internal displacement contextsالحفاظ على النظم الوطنية لحماية الطفل وتعزيزها في سياقات التشرد الداخلي
72.72 -
During emergencies, and the longer a displacement situation lasts, the more imperative it is for national and local governments and the international community to support efforts to put in place laws, policies, systems and public services that are inclusive of internally displaced children.في حالات الطوارئ، وكلما طال أمد حالة التشرد، ازدادت حتمية أن تدعم الحكومات الوطنية والمحلية والمجتمع الدولي الجهود الرامية إلى وضع قوانين وسياسات ونظم وخدمات عامة تشمل الأطفال المشردين داخلياً.
There is too often a disconnect between the informal and formal elements of national child protection systems, and there is a need for the two levels to collaborate and for the central government body dedicated to child welfare and the social welfare workforce to be sufficiently equipped and resourced to address protection issues and violations against children in situations of displacement.وكثيرا ما يكون هناك فصل بين العناصر غير الرسمية والرسمية للنظم الوطنية لحماية الطفل، وثمة حاجة إلى التعاون بين المستويين وإلى أن تكون الهيئة الحكومية المركزية المكرسة لرعاية الطفل والقوى العاملة في مجال الرعاية الاجتماعية مجهزتين بما فيه الكفاية ومزودتين بالموارد لمعالجة مسائل الحماية والانتهاكات ضد الأطفال في حالات التشرد().
Within the framework of a system-strengthening approach, children’s displacement-specific vulnerabilities should be identified and addressed.وينبغي أن يجري، في إطار أي نهج يُتبع لتعزيز النظم، تحديد أوجه ضعف الأطفال المرتبطة تحديدا بالتشرد ومعالجتها.
73.73 -
UNICEF has worked with national child protection authorities to ensure that child protection systems incorporate the specific needs of internally displaced children, for example in case management systems.وقد عملت اليونيسف مع الهيئات الوطنية المعنية بحماية الطفل لكفالة أن تتضمن نظم حماية الطفل الاحتياجات المحددة للأطفال المشردين داخليا، على سبيل المثال في نظم إدارة الحالات.
The establishment of case management systems has, for example, demonstrated increases in the number of children gaining access to case management services, which include individual counselling, family tracing and reunification, victim assistance, reintegration, response to gender-based violence, education and legal support.فقد أظهر إنشاء نظم لإدارة الحالات، على سبيل المثال، زيادات في عدد الأطفال الذين يحصلون على خدمات إدارة الحالات، التي تشمل تقديم المشورة الفردية، والتتبع الأسري ولمّ شمل الأسرة، ومساعدة الضحايا، وإعادة الإدماج، والتصدي للعنف القائم على نوع الجنس، والتعليم، والدعم القانوني.
The establishment and strengthening of birth registration systems, including electronic systems to avoid duplication, have led to significant increases in birth registration rates.وأدى إنشاء وتعزيز نظم تسجيل المواليد، بما في ذلك النظم الإلكترونية لتجنب الازدواجية، إلى زيادات كبيرة في معدلات تسجيل المواليد.
74.74 -
Local governments play an increasingly important role in displacement settings.وتؤدي الحكومات المحلية دوراً متزايد الأهمية في حالات التشرد.
Systems and services that have the greatest impact on children’s daily lives are often provided locally.وكثيرا ما توفَّر محلياً النظمُ والخدمات التي لها أكبر أثر على الحياة اليومية للأطفال.
The international community should support area-based approaches and engage with local governments, which are uniquely placed to make a difference in the lives of internally displaced children.وينبغي للمجتمع الدولي أن يدعم النهج القائمة على المناطق وأن يعمل مع الحكومات المحلية، نظرا لأنها مهيأة بشكل فريد لإحداث تغيير في حياة الأطفال المشردين داخليا.
This can mean adapting national policies to local needs or filling gaps within national systems through municipal services.ويمكن أن يعني ذلك تكييف السياسات الوطنية مع الاحتياجات المحلية أو سد الثغرات داخل النظم الوطنية من خلال الخدمات البلدية.
75.75 -
Humanitarian actors have increasingly recognized the value of and need for collaborative, integrated and intersectoral programming to tackle the root causes of child protection concerns and respond to child protection needs, with child protection and education professionals as natural allies.وتدرك الجهات الفاعلة في المجال الإنساني على نحو متزايد قيمة البرمجة التعاونية والمتكاملة والمشتركة بين القطاعات والحاجة إليها لمعالجة الأسباب الجذرية للشواغل المتعلقة بحماية الطفل والاستجابة لاحتياجات حمايته، مع الاستعانة بالمهنيين في مجالي حماية الطفل والتعليم باعتبارهم حلفاء طبيعيين.
Economic strengthening initiatives for families – through microcredit, skills transfers or cash transfers, for example – implemented by child protection, education and livelihoods programme staff have been increasingly used as a form of cooperative action among governments, United Nations agencies and international non-governmental organizations to prevent child separation, improve foster and parental care and reduce the incidence of child labour.وتُستخدم على نحو متزايد مبادرات التعزيز الاقتصادي للأسر - المشتملة مثلا على الائتمانات الصغرى أو التحويلات المتعلقة بالمهارات أو التحويلات النقدية - التي ينفذها موظفو برامج حماية الطفل والتعليم وتدبير سبل العيش، وذلك كشكل من أشكال العمل التعاوني بين الحكومات ووكالات الأمم المتحدة والمنظمات غير الحكومية الدولية لمنع انفصال الأطفال، وتحسين الرعاية الحاضنة والوالدية، والحد من حدوث عمل الأطفال().
Challenges linked to the coordination of efforts and competition among agencies for resources unfortunately remain in various contexts.ومما يؤسف له أن التحديات المرتبطة بتنسيق الجهود والتنافس فيما بين الوكالات على الموارد لا تزال قائمة في سياقات مختلفة.
The ongoing United Nations reform process provides an opportunity to increase coherence in the international response on behalf of internally displaced children.وتتيح عملية إصلاح الأمم المتحدة الجارية فرصة لزيادة الاتساق في الاستجابة الدولية لصالح الأطفال المشردين داخليا.
IV.Conclusions and recommendationsرابعا -الاستنتاجات والتوصيات
76.76 -
With the present report, the Special Rapporteur hopes to revitalize and enhance a needed conversation among a range of actors, including governments, United Nations agencies, international organizations, non-governmental organizations and internally displaced persons, with the ultimate goal of moving from discussion to improved practice for the strengthened protection of internally displaced children.تأمل المقررة الخاصة، بهذا التقرير، أن يتم تنشيط وتعزيز الحوار المطلوب بين مجموعة متنوعة من الجهات الفاعلة، بما في ذلك الحكومات ووكالات الأمم المتحدة والمنظمات الدولية والمنظمات غير الحكومية والمشردين داخليا، تحقيقا لهدف نهائي هو الانتقال من المناقشة إلى انتهاج ممارسة أفضل لتعزيز حماية الأطفال المشردين داخلياً.
77.77 -
This is a year of opportunity, as 2019 marks important anniversaries, including the thirtieth anniversary of the adoption of the Convention on the Rights of the Child, in which the signatories called upon all nations to ensure that every child would be brought up in the spirit of peace, dignity, tolerance, freedom, equality and solidarity.ويشكل هذا العام عام الفُرَص، حيث يصادف عام 2019 الذكرى السنوية لمناسبات هامة منها الذكرى السنوية الثلاثون لاعتماد اتفاقية حقوق الطفل، التي دعا فيها الموقعون جميع الدول إلى ضمان تربية كل طفل بروح السلم والكرامة والتسامح والحرية والمساواة والإخاء.
Children must be respected as “zones of peace”, and their rights must be safeguarded at all times.ويجب احترام الأطفال باعتبارهم ”مناطق سلام“، ويجب حماية حقوقهم في جميع الأوقات.
Internally displaced children are children first and foremost.والأطفال المشردون داخليا هم أطفال أولا وقبل كل شيء.
78.78 -
The Special Rapporteur therefore calls upon States and other actors, as relevant to:لذلك تهيب المقررة الخاصة بالدول والجهات الفاعلة الأخرى، حسب الاقتضاء، أن تقوم بما يلي:
On law and policyبشأن القانون والسياسة العامة
(a)(أ)
Urgently and unequivocally respect international humanitarian and human rights law, particularly the Convention on the Rights of the Child, its Optional Protocols and Security Council resolutions on children and armed conflict, and to end impunity by holding perpetrators of violations against internally displaced children to account;احترام القانون الدولي الإنساني والقانون الدولي لحقوق الإنسان بصورة عاجلة لا لبس فيها، وخاصة اتفاقية حقوق الطفل وبروتوكوليها الاختياريين وقرارات مجلس الأمن بشأن الأطفال والنزاعات المسلحة، ووضع حد للإفلات من العقاب عن طريق محاسبة مرتكبي الانتهاكات ضد الأطفال المشردين داخلياً؛
(b)(ب)
Put in place laws, policies, systems and public services that are inclusive of internally displaced children without discrimination and ensure that national laws that are not specific to internally displaced persons do not discriminate against them or restrict their rights;وضع قوانين وسياسات ونظم وخدمات عامة تشمل الأطفال المشردين داخلياً دون تمييز، وضمان أن تخلو القوانين الوطنية التي لا تخص المشردين داخلياً على وجه التحديد من التمييز ضدهم ومن تقييد حقوقهم؛
(c)(ج)
Ensure that the priorities of internally displaced children and child protection and gender-related concerns are integrated in the development and implementation of national laws and policies on internal displacement;ضمان أن يتضمن وضعُ وتنفيذ القوانين والسياسات الوطنية المتعلقة بالتشرد الداخلي أولوياتِ الأطفال المشردين داخلياً وحماية الأطفال والشواغل المتصلة بنوع الجنس؛
(d)(د)
Adopt or reinforce legislation that criminalizes the six grave violations against children in armed conflict, strengthen monitoring and reporting mechanisms, including through the active participation of all relevant United Nations entities, and ensure the implementation of action plans to end and prevent violations by parties to conflict listed in the annual report of the Secretary-General on children and armed conflict;اعتماد أو تعزيز التشريعات التي تجرم الانتهاكات الجسيمة الستة المرتكبة ضد الأطفال أثناء النزاعات المسلحة، وتعزيز آليات الرصد والإبلاغ، بوسائل منها المشاركة النشطة لجميع كيانات الأمم المتحدة ذات الصلة، وكفالة تنفيذ خطط عمل لإنهاء ومنع الانتهاكات التي ترتكبها أطراف النزاعات والمدرجة في التقرير السنوي للأمين العام عن الأطفال والنزاع المسلح؛
(e)(ه)
Raise awareness through public statements and public-awareness campaigns to sensitize the general public and public officials to the impact of internal displacement, including on the particular protection risks faced by internally displaced children;إذكاء الوعي من خلال البيانات العلنية وحملات التوعية العامة لإطلاع عامة الجمهور والموظفين العموميين على آثار التشرد الداخلي، بما في ذلك المخاطر الخاصة التي يواجهها الأطفال المشردون داخلياً فيما يتعلق بتوفير الحماية لهم؛
(f)(و)
Train public officials, including social workers, police officers, judges, prosecutors, lawyers, guardians, teachers and local civil society organizations, in child rights, child protection case management, best interests assessment and determination processes, and child-friendly procedures;توفير التدريب للموظفين العموميين، بمن فيهم الأخصائيون الاجتماعيون وضباط الشرطة والقضاة والمدعون العامون والمحامون والأوصياء والمعلمون ومنظمات المجتمع المدني المحلية، في مجالات حقوق الطفل، وإدارة الحالات المتعلقة بحماية الطفل، وعمليات تقييم المصالح الفضلى وتحديدها، والإجراءات الملائمة للطفل؛
On participationبشأن المشاركة
(g)(ز)
Take special measures to ensure that the views and concerns of internally displaced girls and boys are taken into account in the design and delivery of protection and assistance programmes, as well as in the development of relevant laws and policies, the planning and management of durable solutions and peace processes;اتخاذ تدابير خاصة لضمان مراعاة آراء وشواغل الفتيات والصبية المشردين داخليا عند تصميم وتنفيذ برامج الحماية والمساعدة، وكذلك عند وضع القوانين والسياسات ذات الصلة، وتخطيط وإدارة الحلول الدائمة وعمليات السلام؛
(h)(ح)
Facilitate coordination between those working in public institutions with those responding to internal displacement in order to promote child participation activities during recovery and reintegration;تيسير التنسيق بين العاملين في المؤسسات العامة والجهات التي تتصدى للتشرد الداخلي من أجل تعزيز أنشطة مشاركة الأطفال أثناء التعافي وإعادة الإدماج؛
(i)(ط)
Ensure that children are provided with information about options, their consequences and conditions concerning durable solutions in a format and language they can understand so that they can make their voices heard;ضمان تزويد الأطفال بمعلومات عن الخيارات ونتائجها والشروط المتعلقة بالحلول الدائمة في شكل ولغة يمكنهم فهمها حتى يتسنى لهم إسماع أصواتهم؛
On data and evidenceبشأن البيانات والأدلة
(j)(ي)
Integrate a “displacement lens” into data exercises and information management systems focused on or including children in line with the forthcoming international recommendations on statistics related to internally displaced persons and appropriately implement the multi-indicator cluster surveys in States seriously affected by displacement, initiatives that require close collaboration between child protection and statistical experts;إدماج ”منظور التشرد“ في العمليات المتعلقة بالبيانات وفي نظم إدارة المعلومات التي تركز على الأطفال أو تشملهم تمشيا مع التوصيات الدولية المرتقبة بشأن الإحصاءات المتصلة بالمشردين داخليا، والقيام على النحو المناسب بتنفيذ الدراسات الاستقصائية العنقودية المتعددة المؤشرات في الدول المتضررة بشدة من مشكلة التشرد، وهي مبادرات تتطلب تعاونا وثيقا بين خبراء حماية الطفل والخبراء الإحصائيين؛
(k)(ك)
Integrate a “children’s lens” into data collection systems and processes that focus on or include displacement, as appropriate and feasible, including data adequately disaggregated by age, sex and specific vulnerabilities, and also speaking to the use of qualitative and innovative data collection methods that allow for the participation of and effective engagement with children and adolescents;إدماج ”منظور الأطفال“ في نظم وعمليات جمع البيانات التي تركز على التشرد أو تشمله، حسب الاقتضاء والإمكان، بما في ذلك البيانات المصنفة تصنيفاً كافياً حسب العمر ونوع الجنس وأوجه الضعف المحددة، وفيما يتعلق أيضاً باستخدام أساليب نوعية ومبتكرة لجمع البيانات تتيح مشاركة الأطفال والمراهقين وإسهامهم الفعال؛
such initiatives require close collaboration between child protection and information management experts;وهي مبادرات تتطلب تعاونا وثيقا بين خبراء حماية الطفل وخبراء إدارة المعلومات؛
(l)(ل)
Make better and greater use of existing data on internally displaced children through enhanced data-sharing practices within appropriate data protection standards and protocols;تحسين وزيادة استخدام البيانات الموجودة عن الأطفال المشردين داخلياً من خلال تعزيز ممارسات تبادل البيانات في إطار المعايير والبروتوكولات المناسبة لحماية البيانات؛
for this purpose, data anonymization software and other technological solutions for sharing sensitive data should be further supported and explored;ولهذا الغرض، ينبغي مواصلة دعم واستكشاف برامجيات إخفاء الهوية في البيانات وغيرها من الحلول التكنولوجية لإتاحة الاطِّلاع على البيانات الحساسة؛
the increased use of collaborative approaches to the collection of new data on children in internal displacement situations is encouraged;ويشجَّع على زيادة استخدام النهج التعاونية في جمع بيانات جديدة عن الأطفال في حالات التشرد الداخلي؛
On prevention and response programmingبشأن برامج الوقاية والاستجابة
(m)(م)
Recognize and address child-specific drivers of internal displacement within conflict and generalized violence settings through the strengthening of community systems and the development of capacity to influence changes in social behaviour;إدراك ومعالجة دوافع التشرد الداخلي الخاصة بالأطفال في سياقات النزاعات وشيوع العنف من خلال تعزيز النظم المجتمعية وتنمية القدرة على التأثير المفضي إلى حدوث تغيرات في السلوك الاجتماعي؛
(n)(ن)
Strengthen the child protection capacities of national authorities, as the primary duty bearers responsible for protecting and providing assistance to internally displaced children and their communities;تعزيز قدرات الهيئات الوطنية على حماية الطفل، بوصفها الجهات المسؤولة في المقام الأول عن حماية الأطفال المشردين داخلياً وتجمعاتهم وعن تقديم المساعدة لهم؛
(o)(س)
Support and strengthen the protective capacity of families and communities for the protection of children affected by internal displacement, including through community-based initiatives and programmes, and support the mainstreaming of the child protection element across the humanitarian response, including in the context of educational and health services;دعم وتعزيز قدرة الأسر والمجتمعات المحلية على توفير الحماية للأطفال المتأثرين بالتشرد الداخلي، بوسائل تشمل المبادرات والبرامج المجتمعية، ودعم تعميم عنصر حماية الطفل في الاستجابة الإنسانية، في سياق الخدمات التعليمية والصحية وغيرها؛
(p)(ع)
Select safe and adequately accessible locations for displacement sites, undertake child and gender-sensitive protection-based site-planning and undertake demining and the removal of cluster munitions and other explosive remnants of war as a priority in places where internally displaced children and their families take refuge and in their areas of origin and potential return, and carry out mine risk awareness activities with children and their parents;اختيار أماكن آمنة وميسَّرة على نحو كاف لمواقع التشرد، والقيام بتخطيط المواقع القائم على توفير الحماية والمراعي للطفل ونوع الجنس، والاضطلاع على سبيل الأولوية بإزالة الألغام والذخائر العنقودية وغيرها من المتفجرات من مخلفات الحرب في الأماكن التي يلجأ إليها الأطفال المشردون داخلياً وأسرهم وفي مناطقهم الأصلية وأماكن عودتهم المحتملة، والقيام بأنشطة للتوعية بمخاطر الألغام بمشاركة الأطفال ووالديهم؛
(q)(ف)
Take action to criminalize attacks against internally displaced persons sites and hold accountable those who recruit or use children or commit other grave violations;اتخاذ إجراءات لتجريم الهجمات على مواقع المشردين داخليا ومحاسبة من يجندون الأطفال أو يستخدمونهم أو يرتكبون انتهاكات جسيمة أخرى؛
ensure the creation of legal support services for internally displaced children and train and sensitize military and police forces involved in providing security for internally displaced persons sites and settlements to the obligation to protect children from recruitment, use and other grave violations;وضمان إنشاء خدمات لتوفير الدعم القانوني للأطفال المشردين داخليا وتدريب وتوعية القوات العسكرية وقوات الشرطة المشاركة في تأمين مواقع ومستوطنات المشردين داخليا بالالتزام بحماية الأطفال من التجنيد والاستخدام وغير ذلك من الانتهاكات الجسيمة؛
(r)(ص)
Establish confidential, accessible, child- and gender-friendly complaint and referral systems to address all forms of violence, abuse and exploitation of internally displaced children, who should be adequately informed about those mechanisms, as well as their families and communities;إنشاء نظم سرية وميسَّرة وملائمة للأطفال ولكلا الجنسين للشكوى والإحالة من أجل التصدي لجميع أشكال العنف والإيذاء والاستغلال للأطفال المشردين داخلياً، الذين ينبغي توعيتهم وأسرهم ومجتمعاتهم بتلك الآليات على نحو كاف؛
(s)(ق)
Prioritize the prevention of family separation, notably by helping communities to prepare for any eventual displacement and mitigate the risks associated with it, as well as by raising awareness on the part of authorities of the importance of preserving family unity, and support family tracing and reunification during displacement and in the return and reintegration process;إعطاء الأولوية لمنع الانفصال الأسري، ولا سيما عن طريق مساعدة المجتمعات المحلية على الاستعداد لأي تشرد محتمل والتخفيف من المخاطر المرتبطة به، وكذلك عن طريق توعية السلطات بأهمية الحفاظ على التئام شمل الأسرة، ودعم التتبع الأسري وجمع شمل الأسرة أثناء التشرد وفي إجراءات العودة وإعادة الإدماج؛
(t)(ر)
Offer counselling to help families and communities to understand the experiences and needs of children and, in the absence of parental care, promote other care and guardianship arrangements in line with the Guidelines for the Alternative Care of Children;تقديم المشورة لمساعدة الأسر والمجتمعات المحلية على فهم تجارب الأطفال واحتياجاتهم، وفي حالات عدم توافر الرعاية الأبوية، تعزيز ترتيبات الرعاية والوصاية الأخرى، وفقاً للمبادئ التوجيهية للرعاية البديلة للأطفال؛
(u)(ش)
Ensure long-term, reliable and comprehensive support, including funding and engagement, for internally displaced boys and girls associated with armed forces or groups, taking into account their specific needs, especially rehabilitation and reintegration, including catch-up education, vocational programmes and livelihood projects, as well as psychosocial support;كفالة تقديم دعم طويل الأجل وموثوق وشامل، بما في ذلك التمويل والمشاركة، للصبية والفتيات للمشردين داخليا المرتبطين بالقوات أو الجماعات المسلحة، مع مراعاة احتياجاتهم الخاصة، ولا سيما إعادة التأهيل وإعادة الإدماج، بما في ذلك التعليم الاستدراكي، والبرامج المهنية ومشاريع كسب الرزق، فضلا عن الدعم النفسي الاجتماعي؛
(v)(ت)
Take the steps necessary to implement a coordinated prevention and response plan to combat gender-based violence, such as ensuring the identification of internally displaced children who are victims or are at risk, creating accessible, safe and confidential reporting mechanisms, setting up community-based committees to coordinate, monitor and follow up on responses to gender-based violence, training local authorities in preventing and responding to gender-based violence and promoting the Secretary-General’s zero-tolerance policy for the sexual abuse and exploitation of children by peacekeepers, other United Nations staff and non-governmental organizations, while at the same time prioritizing and supporting the functioning of formal justice systems as a primary channel for addressing incidents of sexual violence;اتخاذ الخطوات اللازمة لتنفيذ خطة منسقة للوقاية والاستجابة لمكافحة العنف القائم على نوع الجنس، مثل ضمان تحديد ضحاياه أو المعرضين لخطره من الأطفال المشردين داخليا، وإنشاء آليات ميسَّرة وآمنة وسرية للإبلاغ عنه، وتشكيل لجان مجتمعية لتنسيق ورصد ومتابعة تدابير مواجهة العنف القائم على نوع الجنس، وتدريب السلطات المحلية على منع العنف القائم على نوع الجنس والتصدي له، وتعزيز سياسة الأمين العام المتعلقة بعدم التسامح مطلقا مع الانتهاك والاستغلال الجنسيين للأطفال من جانب حفظة السلام وغيرهم من موظفي الأمم المتحدة والمنظمات غير الحكومية، مع إعطاء الأولوية في الوقت نفسه لنظم العدالة الرسمية بوصفها قناة رئيسية للتعامل مع حوادث العنف الجنسي ودعم أدائها لوظائفها؛
On durable solutionsبشأن الحلول الدائمة
(w)(ث)
Ensure that conditions are conducive to durable solutions for internally displaced children and their families, with particular regard to the education and psychosocial care of internally displaced children;ضمان أن تكون الظروف مواتية لإيجاد حلول دائمة للأطفال المشردين داخلياً وأسرهم، مع إيلاء اهتمام خاص لتعليم الأطفال المشردين داخلياً ورعايتهم النفسية الاجتماعية؛
(x)(خ)
Provide all internally displaced children with appropriate legal documentation and ensure that birth registration services include all children;تزويد جميع الأطفال المشردين داخلياً بالوثائق القانونية المناسبة وضمان أن تشمل خدمات تسجيل المواليد جميع الأطفال؛
(y)(ذ)
Take all possible steps to provide adequate medical and psychosocial care for internally displaced children and their families through coordinated intersectoral community-based programmes with trained staff members, plan for and implement arrangements for longer-term assistance for severely traumatized children with the assistance of trained mental health experts and assist children affected by long-term mental illness and their families;اتخاذ جميع الخطوات الممكنة لتوفير الرعاية الطبية والنفسية الاجتماعية المناسبة للأطفال المشردين داخليا وأسرهم من خلال برامج مجتمعية منسقة مشتركة بين القطاعات مع موظفين مدربين، والتخطيط لترتيبات تقديم المساعدة الطويلة الأجل للأطفال المصابين بصدمات شديدة وتنفيذها بمساعدة خبراء مدربين في مجال الصحة العقلية ومساعدة الأطفال المصابين بأمراض عقلية طويلة الأجل وأسرهم؛
(z)(ض)
Ensure immediate and effective access to free, quality and inclusive education and essential services for all boys and girls, regardless of whether they are displaced or possess documentation, recognize and tackle the specific gender- and disability-related barriers, in both emergency and non-emergency displacement settings, at all levels and in vocational training, strengthen educational systems so that they are able to provide high-quality learning opportunities for children in host communities and absorb displaced children and cater to their specific needs;كفالة الحصول الفوري والفعال على التعليم المجاني والجيد والشامل للجميع والخدمات الأساسية لجميع الصبية والفتيات، بصرف النظر عما إذا كانوا مشردين أو حائزين لوثائق، وإدراك وتذليل الحواجز المحددة المتصلة بنوع الجنس والإعاقة، في سياقات التشرد الطارئة وغير الطارئة على السواء، على جميع المستويات وفي مجال التدريب المهني، وتعزيز النظم التعليمية حتى تتمكن من توفير فرص تعليمية عالية الجودة للأطفال في المجتمعات المضيفة واستيعاب الأطفال المشردين وتلبية احتياجاتهم الخاصة؛
(aa)(أ أ)
Strengthen social safety nets and expand opportunities for family income and youth employment, including for internally displaced persons;تعزيز شبكات الأمان الاجتماعي وتوسيع فرص الدخل للأسرة وفرص عمالة الشباب، بما في ذلك للمشردين داخليا؛
(bb)(ب ب)
Provide affordable, safe and adequate housing for internally displaced children and their families, ensuring that families are housed together;توفير سكن ميسور التكلفة وآمن ولائق للأطفال المشردين داخلياً وأسرهم، وضمان إيواء الأسر معاً؛
On fundingبشأن التمويل
(cc)(ج ج)
Increase multi-year collaborative and flexible funding in support of children, including those internally displaced and, in particular, increase funding for child protection interventions from 0.5 per cent to a minimum of 4 per cent of total humanitarian funding and identify new sources of funding to fill the gap and ensure adequate State budget allocations for the rights of internally displaced children;زيادة التمويل التعاوني والمرن المتعدد السنوات لدعم الأطفال، بمن فيهم المشردون داخليا، ولا سيما زيادة تمويل التدخلات في مجال حماية الطفل من 0.5 في المائة إلى ما لا يقل عن 4 في المائة من التمويل الكلي للعمل الإنساني وتحديد مصادر تمويل جديدة لسد الفجوة وضمان تخصيص اعتمادات كافية في ميزانية الدولة لحقوق الأطفال المشردين داخلياً؛
(dd)(د د)
Increase support for the strengthening of national and local child protection systems to address and cope with the additional needs of internally displaced children, including in urban areas, through area-based approaches that take into account the needs and situation of host communities. A/74/150.زيادة الدعم المقدم لتعزيز النظم الوطنية والمحلية لحماية الطفل من أجل تلبية الاحتياجات الإضافية للأطفال المشردين داخليا والتكيُّف معها، بما في ذلك في المناطق الحضرية، من خلال نُهج قائمة على المناطق تراعي احتياجات المجتمعات المضيفة وأحوالها.
A child is defined by the Convention on the Rights of the Child as every human being below the age of 18 years unless under the law applicable to the child, majority is attained earlier.المقصود بالطفل حسب تعريف اتفاقية حقوق الطفل هو كل إنسان لم يتجاوز الثامنة عشرة، ما لم يبلغ سن الرشد قبل ذلك بموجب القانون المنطبق عليه.
Afghanistan, Angola, Azerbaijan, Bangladesh, Bosnia and Herzegovina, Burundi, Colombia, Georgia, Iraq, Kenya, Liberia, Mali, Mexico (Chiapas), Montenegro, Nepal, Peru, Sri Lanka, Ukraine, Vanuatu, Yemen and Zambia.أذربيجان وأفغانستان وأنغولا وأوكرانيا وبنغلاديش وبوروندي والبوسنة والهرسك وبيرو والجبل الأسود وجورجيا وزامبيا وسري لانكا والعراق وفانواتو وكولومبيا وكينيا وليبريا ومالي والمكسيك (تشياباس) ونيبال واليمن.
See: http://www.globalprotectioncluster.org/global-database-on-idp-laws-and-policies/.انظر http://www.globalprotectioncluster.org/global-database-on-idp-laws-and-policies/.
Office of the Special Representative of the Secretary-General for Children and Armed Conflict, 2010.مكتب الممثل الخاص للأمين العام المعني بالأطفال والنزاع المسلح، 2010.
For example, participation of “go and see” visits;من ذلك، مثلا، زيارات ”الذهاب والاطّلاع“؛
see Office of the Special Representative of the Secretary-General for Children and Armed Conflict, 2010.انظر مكتب الممثل الخاص للأمين العام المعني بالأطفال والنزاع المسلح، 2010.
Recruitment and use of children by armed forces or armed groups, killing and maiming, rape and other forms of sexual violence, abductions, attacks on schools and hospitals and the denial of humanitarian access.تجنيد الأطفال واستخدامهم من جانب القوات المسلحة أو الجماعات المسلحة، والقتل والتشويه، والاغتصاب وغيره من أشكال العنف الجنسي، والاختطاف، والهجمات على المدارس والمستشفيات، ومنع وصول المساعدات الإنسانية.
United Nations, Office for the Coordination of Humanitarian Affairs, Financial Tracking Service database.الأمم المتحدة، مكتب تنسيق الشؤون الإنسانية، قاعدة بيانات دائرة التتبع المالي.
UNESCO, Global Education Monitoring Report 2019.اليونسكو، التقرير العالمي لرصد التعليم، 2019.