E_2012_78_EA
Correct misalignment Corrected by rami.jourieh on 7/24/2012 8:42:14 PM Original version Change languages order
E/2012/78 1235352e.doc (English)E/2012/78 1235350a.doc (Arabic)
Substantive session of 2012الدورة الموضوعية لعام 2012
New York, 2-27 July 2012 Item 2 (b) of the provisional agenda*نيويورك، 2-27 تموز/يوليه 2012 البند 2 (ب) من جدول الأعمال المؤقت*
High-level segment: Development Cooperation Forum Trends and progress in international development cooperationالجزء الرفيع المستوى: منتدى التعاون الإنمائي اتجاهات التعاون الإنمائي الدولي والتقدم المحرز فيه
In accordance with General Assembly resolution 61/16, the present report is submitted by the Secretary-General for consideration by the Development Cooperation Forum.يقدم الأمين العام هذا التقرير، وفقا لقرار الجمعية العامة 61/16، لينظر فيه منتدى التعاون الإنمائي.
The report builds on discussions at high-level symposiums held in Mali in May 2011, in Luxembourg in October 2011, and in Australia in May 2012.ويستند التقرير إلى المناقشات التي جرت خلال الندوات الرفيعة المستوى المعقودة في مالي في أيار/مايو 2011، ولكسمبرغ في تشرين الأول/أكتوبر 2011، وأستراليا في أيار/مايو 2012.
The main findings of the report are:وتتمثل أهم نتائج التقرير فيما يلي:
(a) Many Millennium Development Goal 8 commitments remain unfulfilled.(أ) ما زالت لم تنفذ العديد من الالتزامات المتعلقة ببلوغ الهدف الثامن من الأهداف الإنمائية للألفية.
The world economic crisis is eroding debt sustainability, trade negotiations are stalemated, and access to affordable medicines and technology is patchy.فالأزمة الاقتصادية العالمية تضعف القدرة على تحمل الدين، والمفاوضات التجارية متعثرة، والحصول على الأدوية والتكنولوجيا المعقولة التكلفة غير ميسر للجميع.
Stronger development cooperation partnerships could accelerate progress;ومن شأن إبرام الشراكات من أجل تعزيز التعاون الإنمائي أن يسرع وتيرة إحراز التقدم في هذا الصدد؛
(b) There has been little progress on achieving coherence between development cooperation and the non-aid policies of developed countries.(ب) لم يحرز سوى القليل من التقدم في تحقيق الاتساق بين التعاون الإنمائي وسياسات البلدان المتقدمة النمو غير المتصلة بالمعونة.
However, development cooperation can play a strong role in catalysing domestic financing for development by increasing tax revenue and access to affordable financial services.ومع ذلك، فبإمكان التعاون الإنمائي أن يضطلع بدور قوي لحفز التمويل المحلي للتنمية، وذلك بزيادة الإيرادات الضريبية وإتاحة إمكانية الاستفادة من الخدمات المالية الميسورة التكلفة.
Deliberations at preparatory meetings and studies of the Development Cooperation Forum have identified best practices;وقد خلصت مداولات الاجتماعات التحضيرية والدراسات التي أجراها منتدى التعاون الإنمائي إلى مجموعة من أفضل الممارسات؛
(c) Sustainable development implies rethinking the model and results underlying development cooperation, giving prominence to rights to development, equity, employment, sustainable resource use and fighting climate change.(ج) تتطلب التنمية المستدامة إعادة التفكير في النموذج والنتائج اللذين يستند إليهما التعاون الإنمائي، وإيلاء الأهمية للحقوق في التنمية، والإنصاف، والعمالة، والاستخدام المستدام للموارد، ومكافحة تغير المناخ.
Global and national institutions will need to enhance their ability to spur coherent policies that are led by programme countries and fully involve non-executive stakeholders.وستحتاج المؤسسات العالمية والوطنية إلى تعزيز قدراتها على الدفع في اتجاه انتهاج سياسات مترابطة تقودها البلدان المستفيدة من البرامج وتُشرك على نحو تام الجهات المعنية غير التنفيذية.
Mutual accountability processes need to reflect this evolution.ويلزم أن تعكس عمليات المساءلة المتبادلة هذا التطور.
Funding needs to be dramatically scaled up and its delivery improved, and partnerships have to be nurtured to catalyse innovation and technology and ensure access for the poor.كما يلزم إحداث زيادة كبيرة جدا في التمويل وتحسين إيصاله، ولا بد أيضا من تقوية الشراكات لحفز الابتكار والتكنولوجيا وكفالة إتاحة فرص الاستفادة للفقراء.
Best practice stories of development cooperation success need to be validated by ex ante and ex post impact analysis to show that they are supporting all three pillars (economic, social and environmental) of sustainable development;ويلزم التيقن من الممارسات المثلى المستخلصة من نماذج التعاون الإنمائي الناجحة من خلال عمليات تحليل الأثر القبلية والبعدية لإثبات دعم تلك الممارسات لركائز التنمية المستدامة الثلاث جميعها (الاقتصادية والاجتماعية والبيئية)؛
(d) Growth in development cooperation is slowing, but it remains vital for the least developed countries and the attainment of the Millennium Development Goals.(د) تتباطأ حاليا وتيرة التقدم في مجال التعاون الإنمائي، ولكنه يظل أمرا حيويا للبلدان الأقل نموا ولبلوغ الأهداف الإنمائية للألفية.
Providers continue to diversify, with rising South-South, philanthropic and decentralized cooperation.ويستمر مقدمو المساعدات في تنويع أشكال التعاون، حيث يزداد حاليا التعاون فيما بين بلدان الجنوب والتعاون الخيري واللامركزي.
Development Assistance Committee official development assistance (ODA) is likely to stagnate over the medium term, with receding prospects of countries reaching 0.7 per cent ODA/gross national income (GNI) by 2015.ومن المحتمل أن تشهد المساعدة الإنمائية الرسمية التي يقدمها الأعضاء في لجنة المساعدة الإنمائية ركودا على الأمد المتوسط، مع تراجع احتمالات أن تبلغ البلدان، بحلول عام 2015، هدف تخصيص 0.7 في المائة من الدخل القومي الإجمالي للمساعدة الإنمائية الرسمية.
More cooperation should flow via multilateral institutions;وينبغي تحقيق المزيد من تدفقات التعاون من خلال المؤسسات المتعددة الأطراف؛
(e) There has been some progress on allocating ODA to countries which need it most, but this must be accelerated.(هـ) أُحرز بعض التقدم في تخصيص المساعدة الإنمائية الرسمية للبلدان الأكثر احتياجا لها، لكن يجب تسريع وتيرة ذلك.
Aid modalities continue to be inconsistent with programme countries’ wish to see increased budget support and reduced technical assistance.ويتواصل عدم اتساق طرائق تقديم المعونة مع رغبة البلدان المستفيدة من البرامج في الحصول على المزيد من الدعم للميزانيات مع تقليل ما يقدم لتلك البلدان من مساعدة تقنية.
There needs to be more investment in infrastructure, health systems, basic education and gender equality;ويلزم زيادة الاستثمار في الهياكل الأساسية، ونظم الصحة، والتعليم الأساسي، والمساواة بين الجنسين؛
(f) Development Cooperation Forum debates have emphasized the importance of a comprehensive approach to assessing the quality and results of development cooperation.(و) شددت المناقشات التي أجريت في إطار منتدى التعاون الإنمائي على أهمية اتباع نهج شامل في تقييم نوعية التعاون الإنمائي ونتائجه.
Different providers assess quality differently, but programme countries and non-executive stakeholders place particular emphasis on: measuring longer-term results; assessing progress in increasing predictability; reducing conditionality, fragmentation and tying; and maintaining concessionality; all being issues on which progress is poor.ويختلف تقييم تلك النوعية حسب اختلاف مقدمي المساعدة، غير أن البلدان المستفيدة من البرامج والجهات المعنية غير التنفيذية تولي اهتماما خاصا لما يلي: قياس النتائج الأطول أجلا؛ وتقييم التقدم المحرز في زيادة قابلية التنبؤ؛ والتقليل من المشروطية والتجزؤ والربط؛ ومواصلة اعتماد مبدأ التساهلية؛ وهذه جميعها مسائل لم يحرز بشأنها تقدم مُرض.
Duplication of discussions and frameworks on aid quality should be avoided, for example by building more systematic linkages between post-Busan ministerial meetings and the Development Cooperation Forum, which is a universal forum;وينبغي تفادي تكرار المناقشات والأطر المتعلقة بنوعية المعونة، وذلك مثلا من خلال إنشاء صلات أكثر منهجية بين الاجتماعات الوزارية لما بعد منتدى بوسان ومنتدى التعاون الإنمائي، وهو منتدى ذو طابع عالمي؛
(g) Accountability and transparency are crucial for results.(ز) تتسم المساءلة والشفافية بأهمية بالغة لتحقيق النتائج.
United Nations surveys indicate that national strategies, targets for each provider and strong leadership are key to progress on national mutual accountability between providers and programme countries.وتشير الدراسات الاستقصائية التي أجرتها الأمم المتحدة إلى أن وجود استراتيجيات وطنية وأهداف لكل جهة مقدمة للمساعدة وقيادة قوية أمور أساسية لإحراز التقدم في مجال المساءلة الوطنية المتبادلة فيما بين مقدمي المساعدة والبلدان المستفيدة من البرامج.
Such mutual accountability in turn can have a major positive impact on the behaviour of programme countries and providers, and bring about sharp increases in results.ويمكن أن يكون لتلك المساعدة المتبادلة، بدورها، أثر إيجابي بالغ على سلوك البلدان المستفيدة من البرامج ومقدمي المساعدة، وأن تؤدي إلى إحراز تقدم كبير في تحقيق النتائج.
Mutual accountability should allow all providers and domestic stakeholders to participate much more fully.وينبغي أن تتيح المساءلة المتبادلة لجميع مقدمي المساعدة والجهات المعنية المحلية فرصا للمشاركة على نحو أكمل بكثير.
A strong global mutual accountability framework is a prerequisite for progress at the national level, as is overcoming capacity constraints.ويشكِّل وضع إطار عالمي قوي للمساعدة المتبادلة شرطا لإحراز التقدم على الصعيد الوطني، وكذلك الشأن بالنسبة للتغلب على قصور القدرات.
Transparency is also vital, but must be more closely tailored to what is needed for accountability;والشفافية أمر حيوي أيضا، لكن يتعين أن تصمم على نحو أكثر ملائمة الاحتياجات بالمساءلة؛
(h) Global political dialogue on South-South cooperation has increased since 2008.Flows are set to continue growing. Such cooperation varies widely in terms of modalities and country focus.(ح) ازداد الحوار السياسي العالمي بشأن التعاون فيما بين بلدان الجنوب منذ عام 2008، ويتوقع أن يتواصل نمو تدفقات هذا التعاون، الذي يتباين كثيرا من حيث طرائقه وتركيزه القطري.
Studies conducted by the Development Cooperation Forum indicate that South-South infrastructure support is highly cost-effective and predictable and that well-designed South-South cooperation in agriculture can boost smallholder production and food security. Triangular cooperation continues to have major advantages, especially for capacity development.وتشير الدراسات التي أجراها منتدى التعاون الإنمائي إلى أن دعم الهياكل الأساسية المقدم فيما بين بلدان الجنوب فعال جدا من حيث التكلفة وقابل للتنبؤ به، وأن إتقان تصميم التعاون فيما بين بلدان الجنوب في المجال الزراعي بإمكانه أن يعزز إنتاج صغار المزارعين والأمن الغذائي. ولا زالت للتعاون الثلاثي مزايا رئيسية، وبخاصة فيما يتعلق بتنمية القدرات.
The report concludes with a number of action-oriented recommendations on the future role of development cooperation.ويخلُص التقرير إلى عدد من التوصيات العملية المنحى التي تتعلق بالدور المستقبلي للتعاون الإنمائي.
These include measures to address the Millennium Development Goal 8 commitments, to catalyse domestic resources more effectively, to promote sustainable development, to improve allocation, to increase quality and results, to accelerate progress on accountability and transparency, and to maximize the benefits of South-South and triangular cooperation.وتشمل تلك التوصيات تدابير تتعلق بالوفاء بالالتزامات المتصلة بالهدف الثامن من الأهداف الإنمائية للألفية، وزيادة الفعالية في حفز الموارد المحلية، وتعزيز التنمية المستدامة، وتحسين تخصيص الموارد، وزيادة النوعية والنتائج، وتسريع وتيرة التقدم في مجالي المساءلة والشفافية، وتعظيم فوائد التعاون فيما بين بلدان الجنوب والتعاون الثلاثي.
Finally, the report considers the possible future role of the Development Cooperation Forum in assisting progress on those initiatives.وأخيرا يتناول التقرير الدور المستقبلي المحتمل لمنتدى التعاون الإنمائي في المساعدة على إحراز تقدم في هذه المبادرات.
A. Backgroundألف -معلومات أساسية
1. The roots of the Development Cooperation Forum lie in the 2005 World Summit, at which the Economic and Social Council was called upon to convene a biennial forum to review trends and progress in international development cooperation, to promote coherence across different development actors and to strengthen links between the normative and operational aspects of the work of the United Nations.1 - تعود جذور منتدى التعاون الإنمائي إلى مؤتمر القمة العالمي لعام 2005 الذي طلب فيه من المجلس الاقتصادي والاجتماعي عقد منتدى كل سنتين لاستعراض اتجاهات التعاون الإنمائي الدولي والتقدم المحرز فيه، وتعزيز الاتساق بين مختلف الجهات الفاعلة في مجال التنمية، وتقوية الروابط بين الجانبين المعياري والتنفيذي في عمل الأمم المتحدة.
The Development Cooperation Forum is entrusted with identifying gaps and obstacles in international development cooperation and providing practical policy recommendations to overcome them.ومنتدى التعاون الإنمائي منوطة به مهمة تحديد فجوات التعاون الإنمائي الدولي وما يواجهه من عوائق، وتقديم توصيات عملية في مجال وضع السياسات للتغلب على تلك الفجوات والعوائق.
2. The deliberations during the first cycle of the Forum, in 2007-2008, provided strategic inputs to the Follow-up International Conference on Financing for Development and fed into the Accra High-level Forum on Aid Effectiveness.ووفَّرت المداولات التي أجريت خلال الدورة الأولى للمنتدى، للفترة 2007-2008، إسهامات استراتيجية في مؤتمر المتابعة الدولي لتمويل التنمية واسترشد بها منتدى أكرا الرفيع المستوى المعني بفعالية المعونة.
Similarly, key messages of the second cycle of the Forum, in 2009-2010, and the resulting International Development Cooperation Report on Development Cooperation for the Millennium Development Goals: Maximizing Results (ST/ESA/326), contributed to the outcome documents of the Millennium Development Goal Summit.وبالمثل، ساهمت الرسائل الرئيسية للدورة الثانية للمنتدى، للفترة 2009-2010، وما تمخضت عنه من إعداد تقرير في مجال التعاون الإنمائي الدولي بعنوان التعاون الإنمائي لبلوغ الأهداف الإنمائية للألفية: تحقيق أقصى النتائج (ST/ESA/326)، في مضمون الوثائق الختامية لمؤتمر القمة المعني بالأهداف الإنمائية للألفية.
It also influenced the Busan Partnership Agreement for Effective Development Cooperation.وأثرت تلك الدورة الثانية أيضا في اتفاق شراكة بوسان من أجل فعالية التعاون الإنمائي.
The Development Cooperation Forum has established a strong reputation as a multi-stakeholder forum that discusses independent analysis and produces recommendations to increase the results of development cooperation.وقد تكرست سمعة منتدى التعاون الإنمائي كمنتدى يضم جهات معنية متعددة، ويناقش تحليلات مستقلة، ويصدر توصيات لزيادة نتائج التعاون الإنمائي.
The third cycle of the Forum (2011-2012) has focused on six areas: (i) development cooperation for sustainable development; (ii) using development cooperation to catalyse domestic development financing; (iii) trends in quantity, allocation and quality; (iv) mutual accountability and transparency; (v) South-South and triangular cooperation; and (vi) global philanthropy and foundations.وقد ركزت الدورة الثالثة للمنتدى (للفترة 2011-2012) على ستة مجالات هي: ’1‘ التعاون الإنمائي لتحقيق التنمية المستدامة؛ ’2‘ استخدام التعاون الإنمائي لحفز التمويل المحلي للتنمية؛ ’3‘ الاتجاهات المتصلة بالكم والتخصيص والنوعية؛ ’4‘ المساءلة المتبادلة والشفافية؛ ’5‘ التعاون فيما بين بلدان الجنوب والتعاون الثلاثي؛ ’6‘ العمل الخيري العالمي والمؤسسات العالمية.
It has produced multiple analytical studies on these issues, which were discussed to generate consensus on policy recommendations at three high-level preparatory symposiums, in Mali in May 2011, in Luxembourg in October 2011, and in Australia in May 2012, and several other expert meetings (see http://www.un.org/en/ecosoc/ newfunct/2012dcf.shtml).وقد أنتجت هذه الدورة عدة دراسات تحليلية تخص تلك المسائل، نوقشت للتوصل إلى توافق للآراء بشأن إصدار توصيات متعلقة بوضع السياسات، وذلك خلال ثلاث ندوات تحضيرية رفيعة المستوى عقدت في مالي في أيار/مايو 2011، ولكسمبرغ في تشرين الأول/أكتوبر 2011، وأستراليا في أيار/مايو 2012، كما نوقشت خلال عدة اجتماعات أخرى للخبراء (انظر http://www.un.org/en/ecosoc/newfunct/2012dcf.shtml).
B. Development cooperationباء - التعاون الإنمائي
Development cooperation must grow and increase impact to combat huge global challengesيجب أن يتقدم التعاون الإنمائي وأن يزيد أثره للتصدي للتحديات العالمية الهائلة
4. This present report comes at a time when the global economic, fuel and food crises continue to hit the world’s poorest citizens the hardest.4 - يأتي هذا التقرير في وقت تواصل فيه الأزمة الاقتصادية العالمية وأزمتا الوقود والغذاء العالميتان إلحاق الضرر بأفقر سكان العالم أكثر من غيرهم.
The huge financing needs for the acceleration of progress on the Millennium Development Goals are unmet.ولا تتم تلبية الاحتياجات التمويلية الهائلة لتسريع وتيرة التقدم في بلوغ الأهداف الإنمائية للألفية.
The international community is also focusing on new challenges of pursuing economically, socially and environmentally sustainable development — including equity, decent work, the right to development and combating climate change.كما يركز المجتمع الدولي حاليا على التحديات الجديدة المتمثلة في السعي لتحقيق تنمية مستدامة اقتصاديا واجتماعيا وبيئيا، تشمل الإنصاف، والعمل اللائق، والحق في التنمية، ومكافحة تغير المناخ.
5. Yet, there has been relatively little progress on most aspects of Millennium Development Goal 8 (see sect. III below) or on overall policy coherence for development.5 - ولكن، لم يُحرَز سوى القليل نسبيا من التقدم في أغلب الجوانب المتعلقة بالهدف الثامن من الأهداف الإنمائية للألفية (انظر الفرع ثالثا أدناه) أو بالاتساق العام للسياسات الإنمائية.
There are emerging best practices in catalysing domestic financing for development (see sect. IV).وتستجد ممارسات مُثلى لحفز التمويل المحلي للتنمية (انظر الفرع رابعا).
While development cooperation has a key role to play in supporting sustainable development (see sect. V), recent growth of the Development Assistance Committee (DAC) official development assistance (ODA) is slowing sharply (see sect. VI.A).ومع أن التعاون الإنمائي له دور رئيسي في دعم التنمية المستدامة (انظر الفرع خامسا)، فإن المساعدة الإنمائية الرسمية التي يقدمها الأعضاء في لجنة المساعدة الإنمائية تشهد نموا شديد التباطؤ في الآونة الأخيرة (انظر الفرع سادسا - ألف).
There has been little progress on improving its allocation (see sect. VI.B) or quality (see sect. VII).ولم يُحرَز سوى القليل من التقدم في تحسين تخصيص تلك المساعدة (انظر الفرع سادسا - باء) أو نوعيتها (انظر الفرع سابعا).
Mutual accountability and transparency offer huge opportunities to increase impact and results (see sect. VIII), and South-South and triangular cooperation also offer many positive lessons (see sect. IX).وتتيح المساءلة المتبادلة والشفافية أيضا فرصا هائلة لزيادة الأثر والنتائج (انظر الفرع ثامنا)، كما يتيح التعاون فيما بين بلدان الجنوب والتعاون الثلاثي العديد من الدروس الإيجابية (انظر الفرع تاسعا).
The final section of the report summarizes key messages and recommendations, including for the future role of the Development Cooperation Forum, which have emerged from this cycle of Development Cooperation Forum work.أما الفرع الأخير من التقرير، فيوجز الرسائل الرئيسية والتوصيات التي خلُصت إليها هذه الدورة من عمل منتدى التعاون الإنمائي، والتي تشمل الدور المستقبلي للتعاون الإنمائي.
II. Global partnership for developmentثانيا - الشراكة العالمية من أجل التنمية
A. Implementing the Millennium Development Goal 8 commitmentsألف - تنفيذ الالتزامات المتعلقة بالهدف الثامن من الأهداف الإنمائية للألفية
Many Millennium Development Goal 8 commitments remain unfulfilledما زالت التزامات عديدة متعلقة بالهدف الثامن من الأهداف الإنمائية للألفية لم تنفذ بعد
6. At the 2010 Millennium Development Goal Summit, world leaders agreed to take urgent and decisive action to meet the Goals by 2015 and, especially, to strengthen the global partnership for development (Goal 8).اتفق قادة العالم، خلال مؤتمر القمة المعني بالأهداف الإنمائية للألفية لعام 2010، على اتخاذ إجراءات عاجلة وحاسمة لبلوغ الأهداف الإنمائية للألفية بحلول عام 2015، وعلى تعزيز الشراكة العالمية من أجل التنمية (الهدف الثامن)، بشكل خاص.
Since then, the Fourth United Nations Conference on the Least Developed Countries, held in May 2011, recommended new measures to elevate 50 per cent of the least developed countries out of that status by 2020.ومنذ ذلك الحين، أوصى مؤتمر الأمم المتحدة الرابع المعني بأقل البلدان نموا، المعقود في أيار/مايو 2011، باتخاذ تدابير جديدة لإخراج 50 في المائة من أقل البلدان نموا من قائمة هذه البلدان بحلول عام 2020.
In November 2011, the Fourth High-level Forum on Aid Effectiveness, led by the Organization for Economic Cooperation and Development (OECD), launched a new partnership for effective development cooperation.وأطلق، في تشرين الثاني/نوفمبر 2011، المنتدى الرفيع المستوى الرابع المعني بفعالية المعونة، الذي تقوده منظمة التعاون والتنمية في الميدان الاقتصادي، شراكة جديدة لتحقيق فعالية التعاون الإنمائي.
UNCTAD XIII, held in April 2012, set inclusive growth and decent work, as well as the strengthening of North-South, South-South and triangular cooperation for trade and development, as essential objectives.وحددت الدورة الثالثة عشرة لمؤتمر الأمم المتحدة للتجارة والتنمية (الأونكتاد)، المعقودة في نيسان/أبريل 2012، النمو الشامل والعمل اللائق، وكذلك تعزيز التعاون بين بلدان الشمال وبلدان الجنوب وفيما بين بلدان الجنوب والتعاون الثلاثي من أجل التجارة والتنمية، كأهداف أساسية.
By the time the present report is published, the Rio+20 Conference and ongoing work on the post-2015 development agenda will have re-emphasized that sustainable development must be at the centre of development strategies.وبحلول وقت نشر هذا التقرير، سيكون مؤتمر ريو+20 والعمل الجاري في خطة التنمية لما بعد عام 2015 قد أعادا تأكيد ضرورة جعل التنمية المستدامة في صلب الاستراتيجيات الإنمائية.
8. In spite of this global dialogue and renewal of commitments, significant gaps remain in delivering on the quantity and quality of development cooperation (see sects. VI and VII below), trade and debt relief.8 - ورغم هذا الحوار العالمي وتجديد الالتزامات، ما زالت هناك فجوات مهمة فيما يتصل بتحسين كم التعاون الإنمائي ونوعيته (انظر الفرعين سادسا وسابعا أدناه)، والتجارة، وتخفيف عبء الديون.
There has not been much progress on providing access to essential medicines, and the availability and affordability of new technologies in developing countries remains variable.ولم يُحرَز تقدم كبير في مجال كفالة الحصول على الأدوية الأساسية، كما لا يزال توافر التكنولوجيات الجديدة ويُسْر تكلفتها متباينين فيما بين البلدان النامية.
9. The slow progress is compounded by the lack of clear targets for Goal 8 compared to the other Millennium Development Goals.9 - ويتفاقم بطء التقدم بفعل غياب غايات واضحة لتحقيق الهدف الثامن من الأهداف الإنمائية للألفية مقارنة بالأهداف الأخرى.
The United Nations system has developed an integrated implementation framework to help review progress in meeting commitments to Goal 8 and identify inconsistencies and unmet needs to support national development strategies.وقد استحدثت منظومة الأمم المتحدة إطارا متكاملا للتنفيذ للمساعدة على استعراض التقدم المحرز في الوفاء بالالتزامات المتعلقة بالهدف الثامن من الأهداف الإنمائية للألفية وتحديد أوجه التضارب والاحتياجات غير الملبَّاة لدعم الاستراتيجيات الإنمائية الوطنية.
However, much more transparency and accountability are needed to ensure delivery of commitments to Goal 8.ومع ذلك، هناك حاجة إلى قدر أكبر بكثير من الشفافية والمساءلة لكفالة تنفيذ الالتزامات المتعلقة بالهدف الثامن من الأهداف الإنمائية للألفية.
B. Debt vulnerabilities in developing countriesباء - مواطن ضعف البلدان النامية إزاء الديون
In spite of extensive debt relief, the crisis is eroding hard-won debt sustainabilityعلى الرغم من تطبيق إجراءات تخفيف عبء الديون على نطاق واسع، فإن الأزمة تقوض القدرة على تحمل الدين التي تحققت بصعوبة كبيرة 10 -
10. Debt relief under the Heavily Indebted Poor Countries (HIPC) Initiative and the Multilateral Debt Relief Initiative (MDRI) has allowed many countries to spend more on poverty reduction.إن تخفيف عبء الديون، في إطار المبادرة المتعلقة بالبلدان الفقيرة المثقلة بالديون والمبادرة المتعددة الأطراف لتخفيف عبء الديون، أتاح للعديد من البلدان إنفاق المزيد على الحد من الفقر.
Overall, for the 36 post-decision point HIPC, between 2001 and 2010, debt service fell from 13 to 4 per cent of exports, and present value of debt from 114 to 19 per cent of gross domestic product (GDP).وبوجه عام، ففي البلدان الـ 36 الفقيرة المثقلة بالديون والتي تجاوزت نقطة اتخاذ القرار، انخفضت خدمة الديون بين عامي 2011 و 2010 من 13 في المائة إلى 4 في المائة من الصادرات، في حين انخفضت القيمة الحالية للدين من 114 في المائة إلى 19 في المائة من الناتج المحلي الإجمالي.
Yet the process has been slow; seven countries have yet to receive part or all of their relief.ولكن هذه العملية تتم ببطء؛ فهناك سبعة بلدان لا تزال تنتظر حصولها على تخفيف عبء الديون الخاص بها كله أو على جزء منه.
In addition, not all creditors are providing relief, and the international community needs to pass more legislation to prevent litigation by commercial creditors.وإضافة إلى ذلك، لا يقدم جميع الدائنين تخفيفًا لعبء الديون، ومن الضروري أن يقوم المجتمع الدولي بسن مزيد من التشريعات تحول دون رفع الدائنين التجاريين لدعاوى قضائية.
11. Broader initiatives are also required to make debt relief faster, more comprehensive, transparent and impartial for all debt distressed developing countries.11 - ويلزم أيضا تطبيق مبادرات أوسع نطاقا لجعل التخفيف من عبء الدين أكثر سرعة وشمولاً، وشفافية وتجردا وذلك بالنسبة لجميع البلدان النامية الشديدة المديونية.
Yet the international community is moving in the opposite direction.ولكن المجتمع الدولي يسير في الاتجاه المعاكس.
The recent closing of the HIPC Initiative to new entrants could preclude future debt distressed countries from receiving relief.فما حدث مؤخرا من إغلاق المبادرة المتعلقة بالبلدان الفقيرة المثقلة بالديون أمام المتقدمين الجدد، قد يؤدي إلى استبعاد البلدان التي تنهكها الديون في المستقبل من الحصول على تخفيف لعبء ديونها.
Proposals for a fair and transparent arbitration procedure have not made significant progress.ولم يتحقق تقدم كبير في المقترحات المقدمة من أجل إنشاء آلية تحكيم عادلة وشفافة.
12. Important debt vulnerabilities remain.12 - ولا تزال هناك مواطن ضعف هامة إزاء الديون.
As at the end of 2011, eight low-income countries were in debt distress, and a further 15 were at high risk of debt distress.فبحلول نهاية عام 2011، أصبحت ثمانية بلدان منخفضة الدخل مثقلة بالديون، في حين أصبحت 15 من البلدان الأخرى معرضة بشدة لخطر ثقل المديونية.
Owing partly to the lack of grants as a result of the global economic crisis, many countries are increasingly borrowing to fund development programmes.وتقترض الكثير من البلدان على نحو متزايد من أجل تمويل برامج التنمية، ويرجع ذلك جزئيا إلى عدم توفر المنح نتيجة للأزمة الاقتصادية العالمية.
Much of the borrowing is from domestic creditors, channelled to government enterprises or private sector borrowers, or via off-budget public-private partnerships and other contingent liabilities.ويكون معظم الاقتراض من الدائنين المحليين ويوجه إلى المشاريع الحكومية أو إلى المقترضين في القطاع الخاص أو يوجه بواسطة شراكات خارجة عن الميزانية بين القطاعين العام والخاص، وغير ذلك من الالتزامات الطارئة.
In some countries, such borrowing is already leading to rapid accumulation of new debt burdens.وفي بعض البلدان يؤدي هذا الاقتراض بالفعل إلى تراكم سريع لأعباء ديون جديدة.
Some middle-income small island developing States are also seeing dramatic increases in their debt burdens.وكذلك تشهد بعض الدول الجزرية الصغيرة النامية المتوسطة الدخل ازديادا كبيرا في عبء ديونها.
13. The International Monetary Fund and the World Bank have recently reviewed the analytical framework used by the international community to assess the debt sustainability of low-income countries, and decided to monitor debt even more closely.13 - وقد استعرض صندوق النقد الدولي والبنك الدولي مؤخرا الإطار التحليلي الذي يستخدمه المجتمع الدولي لتقييم قدرة البلدان المنخفضة الدخل على تحمل الديون، وقررا مراقبة الديون بمزيد من الدقة.
The UNCTAD Principles on Responsible Sovereign Lending and Borrowing are also gaining some momentum.وتتزايد أيضا أهمية المبادئ التي وضعها الأونكتاد في ما يتعلق بالإقراض والاقتراض السيادي المسؤول.
However, it is vital to turn those initiatives into clear guidance for lenders and borrowers and to accelerate efforts to build the capacity of programme countries in project design and debt management so that they can fund all three pillars of sustainable development without a renewed unsustainable debt burden.وعلى الرغم من ذلك، فمن الأهمية بمكان تحويل هذه المبادرات إلى توجيهات واضحة للمقرضين والمقترضين، وتسريع الجهود الرامية إلى بناء قدرات البلدان المستفيدة من البرامج في مجالات تصميم المشاريع وإدارة الديون، حتى تتمكن من تمويل الركائز الثلاث للتنمية المستدامة دون تجدد تعرضها لعبء دين لا يمكنها تحمله. >
C. Multilateral trade negotiationsجيم - المفاوضات التجارية المتعددة الأطراف -
Progress on trade negotiations is essential to sustainable development in least developed countriesإن إحراز تقدم في المفاوضات التجارية أمر أساسي لتحقيق التنمية المستدامة في أقل البلدان نمواً
14. Negotiations on the Doha development round of trade negotiations are in a stalemate.لقد وصلت المفاوضات في جولة الدوحة من المفاوضات التجارية المعنية بالتنمية إلى طريق مسدود.
The call by the 2010 Millennium Development Goal Summit for all countries to exempt least developed countries from duties and quotas by 2015 remains unanswered. One fifth of exports from least developed countries continue to face high tariff barriers, especially on finished products and processed agricultural goods.ولم تلق دعوة مؤتمر القمة المعني بالأهداف الإنمائية للألفية لعام 2010 جميع البلدان إلى إعفاء أقل البلدان نمواً من الرسوم والحصص النسبية بحلول عام 2015 أي استجابة حتى الآن.ولا يزال خُمس صادرات أقل البلدان نموا يواجه حواجز التعريفة الجمركية المرتفعة، ولا سيما على المنتجات النهائية والسلع الزراعية المصنَّعة.
In the absence of multilateral progress, regional and bilateral trading arrangements continue to proliferate (see A/66/329).وفي ظل عدم إحراز تقدم على الصعيد المتعدد الأطراف، يستمر انتشار الترتيبات التجارية الإقليمية والثنائية (انظر A/66/329).
Developed countries continue to support domestic production through distortionary non-tariff measures, such as regulations, standards and testing and certification procedures.وتواصل البلدان المتقدمة النمو دعمها للإنتاج المحلي عن طريق تدابير تشويهية غير جمركية، من قبيل القواعد التنظيمية والمعايير وإجراءات الاختبار والتصديق.
Progress on trade negotiations could help all three pillars of sustainable development.ويمكن أن يساعد إحراز تقدم في المفاوضات التجارية الركائز الثلاث التي تقوم عليها التنمية المستدامة.
The least developed countries could diversify away from primary goods, move up the value chain, reap economies of scale and reduce vulnerability to commodity price shocks.ويمكن لأقل البلدان نموا أن تنوع اقتصادها بعيدا عن السلع الأولية، وأن تنتقل إلى مستوى أعلى في سلسلة القيمة المضافة وتستفيد من وفورات الحجم وتخفف من قابليتها للتضرر بصدمات أسعار السلع الأساسية.
Improving market access would create jobs, mobilize revenue for social spending and contribute to inclusive growth.وسيؤدي تحسين النفاذ إلى الأسواق إلى إيجاد فرص للعمل وإلى جمع الإيرادات للإنفاق الاجتماعي، كما سيساهم في تحقيق نمو يشمل الجميع.
The resulting new skills and technology could help least developed countries leapfrog into clean, energy-efficient production.ويمكن للمهارات والتكنولوجيا الجديدة الناتجة أن تساعد أقل البلدان نمواً على تحقيق وثبة نحو إنتاج نظيف يستخدم الطاقة على نحو فعّال.
However, steps to reinforce the negotiating positions of developing countries in global production chains will be essential for those benefits to materialize.وعلى الرغم من ذلك، فلكي تتحقق هذه الفوائد، لا بد من اتخاذ خطوات لتعزيز المواقف التفاوضية للبلدان النامية في سلاسل الإنتاج العالمية.
16. To enable developing countries to benefit more fully from global trade opportunities, developed countries must address three issues.16 - ولتمكين البلدان النامية من الاستفادة على نحو أكمل من فرص التجارة العالمية، يجب على البلدان المتقدمة معالجة ثلاث مسائل.
The first is reducing their protectionism so that their aid for trade can have its intended benefits.أولاً، الحد من سياساتها للحماية الجمركية لكي تحقق المعونة لصالح التجارة الفوائد المرجوة منها.
The second is the allocation of more cooperation to enhance productive capacity and diversify exports.ثانيا، تكريس مزيد من التعاون لتعزيز القدرة الإنتاجية وتنويع الصادرات.
The third is enhancing knowledge-sharing and technology transfer, especially for sustainable development.وثالثا، تعزيز عمليات تبادل المعارف ونقل التكنولوجيا، ولا سيما في مجال التنمية المستدامة.
D. Access to medicine and technologyدال - الحصول على الأدوية والتكنولوجيا
Access to affordable medicines is very patchy, and development cooperation can helpلا يُتاح الحصول على الأدوية إلا بشكل متفرق جدا ويمكن للتعاون الإنمائي المساعدة في تصحيح ذلك الوضع
17. There are still large gaps in the availability of medicines, as well as wide variation in prices.17 - لا تزال هناك ثغرات كبيرة في توافر الأدوية، وكذلك تتباين أسعارها بشكل واسع.
According to the World Health Organization, essential medicines are available in only half of public sector facilities in developing countries and at an average cost that is three times higher than international reference prices.ووفقا لمنظمة الصحة العالمية، لا تتوفر الأدوية الأساسية إلا في نصف مرافق القطاع العام في البلدان النامية، وتبلغ تكلفتها في المتوسط ثلاثة أضعاف الأسعار المرجعية الدولية.
The expansion of access to affordable medicines requires not only financial resources, but also training, quality assurance, and adequately functioning health-care systems.ولا يتطلب توسيع نطاق الحصول على الأدوية بأسعار معقولة موارد مالية فحسب، بل يتطلب أيضا التدريب، وضمان النوعية، ونظم الرعاية الصحية التي تعمل بشكل ملائم.
18. Development cooperation could contribute in this area by: (a) promoting innovation; (b) helping countries to use the flexibility afforded by trade-related intellectual property rights agreements to produce affordable generic medicines; (c) addressing non-price barriers; and (d) strengthening the capacity of the national health-care and pharmaceutical systems.18 - ويمكن للتعاون الإنمائي أن يساهم في هذا المجال عن طريق (أ) تشجيع الابتكار؛ (ب) مساعدة البلدان على الاستفادة من المرونة التي توفرها اتفاقات حقوق الملكية الفكرية ذات الصلة بالتجارة، وذلك لإنتاج الأدوية الجنيسة بأسعار معقولة؛ (ج) معالجة الحواجز غير السعرية؛ (د) تعزيز قدرات النظام الوطني للرعاية الصحية والنظام الصيدلاني الوطني.
New technologies are becoming more widespread, but require stronger partnershipsتغدو التكنولوجيات الجديدة أوسع انتشارا ولكنها تتطلب شراكات أقوى
19. There has been some progress in enhancing the access of developing countries to new technologies, in particular for information and communications.19 - تحقق بعض التقدم في تعزيز وصول البلدان النامية إلى التكنولوجيات الجديدة، وعلى وجه الخصوص لمجالي المعلومات والاتصالات.
Mobile cellular services and Internet access have expanded rapidly, but regional differences in access and cost persist.وقد توسعت خدمات الهاتف الخلوي المحمول والوصول إلى شبكة الإنترنت بشكل سريع، ولكن لا يزال هناك تباين إقليمي في إمكانية الوصول والتكلفة.
South-South trade and investment relationships have particularly helped to provide developing countries with technology appropriate for their level of industrialization.وقد ساعدت علاقات التجارة والاستثمار بين بلدان الجنوب بشكل خاص بتقديمها للبلدان النامية التكنولوجيا الملائمة لمستوى التصنيع فيها.
20. Technologies addressing the impact of climate change and the rising incidence of natural disasters have benefited from several global initiatives and funding commitments.20 - واستفادت التكنولوجيات التي تتصدى لأثر تغير المناخ ولتزايد وقوع الكوارث الطبيعية من عدة مبادرات والتزامات بالتمويل على الصعيد العالمي.
Increasing collaborative research and development among private, non-profit and official actors across national boundaries would enhance the development and diffusion of technology.وستؤدي زيادة التعاون في مجال البحث والتطوير بين الجهات الفاعلة الخاصة وغير الربحية والرسمية التي تعمل عبر الحدود الوطنية، إلى تعزيز تطوير التكنولوجيا وانتشارها.
III. Policy coherence for developmentثالثاً - اتساق السياسات من أجل التنمية
21. Preparations of the Development Cooperation Forum have continued to include a focus on policy coherence.Coherence in terms of trade, debt and technology policies has already been discussed in section III above, and coherence (or alignment) with programme country strategies is discussed in section VI.B below.21 -ظلت الأعمال التحضيرية لمنتدى التعاون الإنمائي تركز على اتساق السياسات. وقد وردت في الفرع ثالثا أعلاه مناقشة للاتساق في ما يتعلق بسياسات التجارة والمديونية والتكنولوجيا، وسيضم الفرع رابعا - باء أدناه مناقشة للاتساق (أو التوافق) مع استراتيجيات البلدان المستفيدة من البرامج.
22. Debates at the Development Cooperation Forum have previously emphasized the need for DAC donor countries to ensure that their non-aid policies support progress towards the internationally agreed development goals, and for programme countries to engage more effectively with development partners on issues that go “beyond aid”.22 - وقد ركزت مناقشات منتدى التعاون الإنمائي في السابق على ضرورة ضمان البلدان المانحة الأعضاء في لجنة المساعدة الإنمائية أن تدعم سياساتها غير المتعلقة بالمعونة التقدم نحو تحقيق أهداف التنمية المتفق عليها دوليا، وعلى ضرورة مشاركة البلدان المستفيدة من البرامج على نحو أكثر فعالية مع شركاء التنمية في ما يتعلق بالمسائل التي ”تتجاوز نطاق تقديم المعونة“.
Progress in those two dimensions of policy coherence remains unimpressive in spite of the efforts of some programme countries to discuss non-aid policies more forcefully with providers.ولا يزال التقدم المحرز في هذين البعدين من أبعاد اتساق السياسات متواضعا، على الرغم من الجهود التي تبذلها بعض البلدان المستفيدة من البرامج لكي تطرح نقاشا أكثر قوة مع الجهات المانحة حول السياسات غير المتعلقة بالمعونة.
23. The focus in the current cycle of the Development Cooperation Forum has been on coherence between development cooperation and other types of development financing — often known as the “catalytic role” of development cooperation.23 - وقد ركزت الدورة الحالية من منتدى التعاون الإنمائي على الاتساق بين التعاون الإنمائي وغيره من أصناف التمويل الإنمائي - وكثيرًا ما يشار إلى ذلك بـ ”الدور المحفز“ للتعاون الإنمائي.
In particular, attention has been paid to how development cooperation can help to ensure that programme countries have more sustainable domestic development financing sources coming from mobilization of tax revenue and microfinance.وعلى وجه الخصوص، جرى إيلاء الاهتمام إلى الكيفية التي يمكن أن يساعد بها التعاون الإنمائي في ضمان امتلاك البلدان المستفيدة من البرامج للمزيد من المصادر المحلية القابلة للاستمرار لتمويل التنمية وذلك من جمع إيرادات الضرائب والتمويل البالغ الصغر.
Future work of the Forum will focus on best practices in catalysing external private flows, such as foreign investment and public-private partnerships.وسيركز العمل المستقبلي للمنتدى على أفضل الممارسات التي يمكن استخدامها لتحفيز التدفقات الخاصة الخارجية مثل الاستثمار الأجنبي والشراكات بين القطاعين العام والخاص.
Revenue mobilization assistance needs to go beyond technical assistance for better administrationيلزم أن تسعى المساعدة المقدمة في جمع الإيرادات إلى ما هو أبعد من المساعدة التقنية من أجل إدارة أفضل
24. Least developed countries tend to have a narrow tax base owing to the predominance of the informal sector and a lack of diversification.24 - البلدان الأقل نموا لديها في الغالب وعاء ضريبي ضيق، وذلك بسبب هيمنة القطاع غير النظامي وانعدام التنوع الاقتصادي.
This may be compounded by tax exemptions, avoidance and evasion of taxes through havens and weak enforcement capacities.وقد تتفاقم هذه المشكلة بالإعفاءات الضريبية، والتهرب والتحايل الضريبي عن طريق الملاذات الضريبية وبسبب ضعف قدرات الإنفاذ.
OECD country legislation which insists on exemptions from local taxes for investors from their countries, or payment of taxes in their OECD headquarters economies, compounds the problem.ويزيد من حدة المشكلة أن تشريعات البلدان الأعضاء في منظمة التعاون والتنمية في الميدان الاقتصادي تصر على أن يحصل المستثمرون على إعفاء من الضرائب المحلية من بلدانهم، أو أن يدفعوا الضرائب في اقتصادات بلدان مقر تلك المنظمة.
Some provider support has been directed towards strengthening tax administrations and public financial management in recent years.وفي السنوات الأخيرة توجه بعض الدعم الذي تقدمه الجهات المانحة نحو تقوية إدارة الضرائب والإدارة المالية العامة.
As of 2010, however, this accounted for less than 5 per cent of DAC ODA flows.ولكن، حتى عام 2010، كانت ذلك يمثّل أقل من 5 في المائة من تدفقات المساعدة الإنمائية الرسمية المقدمة من لجنة المساعدة الإنمائية.
25. There are clear priorities for revenue-related assistance going forward.25 - وهناك أولويات واضحة للمضي قدمًا في تقديم المساعدة المتعلقة بالإيرادات.
Foremost among these is funding knowledge exchanges and training among developing countries on best practices in enhancing equitable and efficient revenue collection.وفي مقدمة هذه الأولويات تمويل عمليات تبادل المعرفة والتدريب بين البلدان النامية في ما يتعلق بأفضل الممارسات لتعزيز الإنصاف والكفاءة في تحصيل الإيرادات.
These are already under way through the United Nations Tax Committee, the African Tax Administrators Forum and the Inter-American Center of Tax Administrations.والعمل جار في ذلك بالفعل عن طريق لجنة الأمم المتحدة للضرائب ومنتدى مديري الضرائب الأفارقة ومركز البلدان الأمريكية لإدارة الضرائب.
Second, it is vital that all technical assistance to support revenue collection efforts focuses on building national capacity to increase revenue collection rather than making local structures dependent on foreign technical assistance.ثانيا، من المهم جدا أن تركز جميع المساعدات التقنية التي تدعم الجهود المبذولة لتحصيل الإيرادات على بناء القدرات الوطنية لزيادة تحصيل الإيرادات، بدلاً من جعل الهياكل المحلية تعتمد على المساعدة التقنية الأجنبية.
Third, it is essential to ensure that revenue collection reforms are progressive, and discourage overuse of resources, so as to maximize their contributions to equity and sustainability.ثالثا، لا بد من كفالة أن تكون الإصلاحات في مجال تحصيل الإيرادات إصلاحات تدريجية، وتثني عن الاستخدام المفرط للموارد، وذلك لكي تساهم بأكبر قدر ممكن في الإنصاف والاستدامة.
Fourth, it is vital that decisions on tax and spending policies include all key stakeholders and that government spending is pro poor and demonstrates clear results for national development, thereby maximizing ownership.رابعا، من الضروري أن تكون القرارات المتخذة بشأن الضرائب وسياسات الإنفاق شاملة لجميع أصحاب المصلحة الرئيسيين، وأن يعمل الإنفاق الحكومي لصالح الفقراء وأن تظهر له نتائج واضحة في التنمية الوطنية، الأمر الذي يحقق أكبر قدر ممكن من الملكية.
Finally, much more can be achieved if OECD countries change global (and national) tax rules to enhance revenue payments in developing countries and to encourage automatic sharing of information to reduce cross-border tax evasion and capital flight.أخيرا، يمكن أن يتحقق أكثر من ذلك بكثير إذا قامت البلدان الأعضاء في منظمة التعاون والتنمية بتغيير القواعد الضريبية العالمية (والوطنية) من أجل تعزيز الإيرادات المدفوعة في البلدان النامية، وتشجيع التبادل التلقائي للمعلومات للحد من التهرب الضريبي عبر الحدود وهروب رأس المال.
Access to affordable financial services plays a key role in poverty eradicationيؤدي الحصول على الخدمات المالية الميسورة التكلفة دورا رئيسيا في القضاء على الفقر
Development cooperation can also play a catalytic role in broadening access for the 2.5 billion people worldwide that remain excluded from affordable financial services.يمكن أن يؤدي التعاون الإنمائي أيضا دورا تحفيزيا في توسيع نطاق الحصول على الخدمات المالية الميسورة التكلفة لـ 2.5 بليون نسمة في جميع أنحاء العالم ما زالوا مستبعدين منها.
Background work for the Development Cooperation Forum found that financial exclusion deprives people of opportunities to invest, raise or stabilize their incomes and diversify their assets.وخلصت الأعمال الأساسية لمنتدى التعاون الإنمائي إلى أن الاستبعاد المالي يحرم الناس من الفرص المتاحة لاستثمار إيراداتهم وزيادتها والحفاظ على مستواها وتنويع أصولهم.
The poor are less resilient against exogenous shocks, as they are unable to diversify their assets and hedge against risks.والفقراء هم أقل صمودا أمام الهزات الخارجية حيث إنهم غير قادرين على تنويع أصولهم والتحوط ضد المخاطر.
Economic vulnerability tends to be exacerbated by a lack of saving opportunities.ويميل الضعف الاقتصادي إلى أن يتفاقم بسبب عدم وجود فرص للادخار.
Access to finance is also critical for small-scale entrepreneurship, which is the core of a dynamic private sector, by supporting productive investment and job creation.والحصول على التمويل أمر حاسم أيضا لزيادة الأعمال الصغيرة الحجم التي هي جوهر وجود قطاع خاص ديناميكي، الأمر الذي يتحقق من خلال دعم الاستثمار المنتج وخلق فرص العمل.
27. Microfinance has had dramatic success in lending to large numbers of poor people, but only a limited record of success in reducing poverty.27 - وقد حقق التمويل البالغ الصغر نجاحا كبيرا في إقراض أعداد كبيرة من الفقراء، ولكنه لم يسجل سوى نجاح محدود في الحد من الفقر.
Development cooperation needs to be closely focused on those mechanisms which have poverty reduction and sustainable development (rather than financial sector profit) as their primary motivation.ومن الضروري تركيز التعاون الإنمائي بشكل وثيق على الآليات التي يمثل الحد من الفقر والتنمية المستدامة (وليس الربح الذي يجنيه القطاع المالي) دافعها الأول.
28. Development Cooperation Forum research and deliberations have identified clear standards for best practices in increasing financial inclusion.28 - وقد حددت البحوث والمداولات التي قام بها منتدى التعاون الإنمائي معايير واضحة لأفضل الممارسات المتعلقة بتقليل الإقصاء في المجال المالي.
They underscore the need for measures to address the incidence of market failures, including adjustments in regulation and supervision of financial institutions, and the elimination of barriers to market entry.وهي تبرز ضرورة اتخاذ تدابير لمعالجة حالات فشل السوق، بما في ذلك تصحيح طريقة تنظيم المؤسسات المالية والإشراف عليها، وإزالة الحواجز أمام دخول السوق.
They also emphasize the need to ensure that the financial sector provides financial services to the poorest at the lowest possible cost in terms of time and money, including the use of new technology, such as mobile phones.كما تؤكد على الحاجة لضمان أن يوفر القطاع المالي الخدمات المالية لأشد الفئات فقرا بأقل تكلفة ممكنة من حيث الوقت والمال، بما في ذلك استخدام التكنولوجيا الجديدة مثل الهواتف المحمولة.
Financial services should also be targeted at productive investment, which will lead to sustainable livelihoods for the poor.وينبغي أيضا أن تستهدف الخدمات المالية استثمارات منتجة من شأنها أن تؤدي إلى سبل معيشة مستدامة للفقراء،
They should be made sustainable by mobilizing savings to fund future investment, should pay more attention to microinsurance and social safety nets to protect the poorest from risks and shocks, and give them more security so as to encourage savings.وينبغي تحقيق استدامة هذه الخدمات من خلال حشد المدخرات لتمويل الاستثمار في المستقبل، وأن تولي هذه الخدمات المزيد من الاهتمام للتأمين البالغ الصغر وشبكات الأمان الاجتماعي لحماية أشد الفئات فقرا من المخاطر والصدمات، ومنحهم المزيد من الأمن وذلك لتشجيع الادخار.
IV. Sustainable developmentرابعاً -التنمية المستدامة
29. Before the Development Cooperation Forum in 2012, the United Nations Conference on Sustainable Development (Rio+20) will take place from 20 to 22 June.29 - سينعقد مؤتمر الأمم المتحدة للتنمية المستدامة، (ريو+20) في الفترة من 20 إلى 22 حزيران/يونيه قبل انعقاد منتدى التعاون الإنمائي في عام 2012.
The three pillars of sustainable development are: promoting equitable growth and reducing poverty; advancing social equity; and ensuring environmental sustainability.والركائز الثلاث للتنمية المستدامة هي: تشجيع النمو المنصف والحد من الفقر؛ والنهوض بالعدالة الاجتماعية؛ وضمان الاستدامة البيئية.
The Conference is expected to reaffirm political commitment to sustainable development and chart an implementation road map.ومن المتوقع أن يعيد المؤتمر تأكيد الالتزام السياسي بتحقيق التنمية المستدامة وأن يرسم خارطة طريق للتنفيذ.
30. A number of multi-stakeholder discussions around the implications of sustainable development for development cooperation were held in preparation for the Development Cooperation Forum.30 -وتم عقد عدد من المناقشات بين أصحاب المصلحة المتعددين حول الآثار المترتبة على التنمية المستدامة بالنسبة للتعاون الإنمائي تحضيرا لمنتدى التعاون الإنمائي،
The most recent was the Forum’s preparatory symposium in Australia, which drew a number of lessons for effective development cooperation in support of sustainable development.كان آخرها الندوة التحضيرية للمنتدى في أستراليا، التي استخلصت عددا من الدروس من أجل إقامة تعاون فعال في المجال الإنمائي دعما للتنمية المستدامة.
Sustainable development requires rethinking the development model and indicatorsالتنمية المستدامة تتطلب إعادة النظر في نموذج ومؤشرات التنمية
31. The first conclusion of the debates was that sustainable development requires a rethinking of the dominant development model, which has focused on promoting growth and the largely social-development-oriented Millennium Development Goals.31 - كانت النتيجة الأولى التي خلصت إليها المناقشات هي أن التنمية المستدامة تتطلب إعادة النظر في النموذج الإنمائي السائد، الذي يركز على تعزيز النمو والأهداف الإنمائية للألفية الموجهة إلى التنمية الاجتماعية إلى حد كبير.
The report by the High-level Panel on Global Sustainability concluded that the current global development model is unsustainable, and that business as usual is not an option.وقد خلص التقرير الصادر عن الفريق الرفيع المستوى المعني بالاستدامة العالمية إلى أن نموذج التنمية العالمية الراهن غير مستدام وأن سير الأمور على النحو المعتاد ليس من الخيارات المطروحة.
The Rio+20 Conference is likely to accelerate recent discussions on the content of a post-2015 global development framework to enhance that of the Millennium Development Goals.ومن المرجح أن يسرع مؤتمر ريو+20 وتيرة المناقشات التي بدأت مؤخرا بشأن محتوى إطار التنمية العالمية لما بعد عام 2015، وذلك لتعزيز محتوى الأهداف الإنمائية للألفية.
The core values of the Millennium Declaration will continue to be relevant after 2015, and the Millennium Development Goals have achieved huge progress in focusing the attention of governments and citizens on development and the results of government spending and development cooperation.وستظل القيم الأساسية الواردة في إعلان الألفية ذات صلة بعد عام 2015، وقد حققت الأهداف الإنمائية للألفية تقدما كبيرا جدا في تركيز اهتمام الحكومات والمواطنين على التنمية ونتائج الإنفاق الحكومي والتعاون الإنمائي.
This is because they are simple, limited in number, transparent and easy to publicize across the world.وسبب ذلك أنها تتسم بالبساطة ومحدودية العدد والشفافية بحيث يسهل نشرها في جميع أنحاء العالم.
For this reason, all stakeholder groups have seen them as transformative and have urged that they be built upon.ولهذا السبب تراها جميع فئات أصحاب المصلحة على أنها قيم تحويلية وتحث على البناء انطلاقا منها.
However, the post-2015 United Nations Development Agenda will need to take greater account of equitable and inclusive development and will need to be designed in a more inclusive way, especially by bringing in non-executive stakeholders.ومع ذلك، سيلزم أن تولي خطة الأمم المتحدة للتنمية لما بعد عام 2015 مزيدا من الاعتبار للتنمية المنصفة والشاملة وأن تكون مصممة بطريقة أكثر شمولا، ولا سيما عن طريق الجمع بين أصحاب المصلحة غير التنفيذيين.
This means beginning from the right to development and, on that basis, ensuring that growth is equitably distributed rather than only targeting the reduction of extreme poverty.وهذا يعني البدء من الحق في التنمية وكفالة التوزيع المنصف للنمو استنادا إلى ذلك الحق وليس مجرد استهداف خفض الفقر المدقع.
It means focusing on equitable access to productive assets, government services, food and water, and respect for human rights.ويعني أيضا التركيز على المساواة في الحصول على الأصول الإنتاجية والخدمات الحكومية والماء والغذاء، واحترام حقوق الإنسان،
It also means emphasizing decent employment and adaptability — especially for the young — with higher spending on the acquisition of cognitive skills in early childhood and on vocational and technical training.ويعني كذلك التركيز على العمل اللائق والقدرة على التكيف وخاصة بالنسبة للشباب - مع زيادة الإنفاق على اكتساب المهارات المعرفية في مرحلة الطفولة المبكرة، وعلى التدريب المهني والتقني.
It means an increased analysis of the impact of urbanization.ويعني أيضا زيادة تحليل تأثير التحضر.
All of those elements need to be achieved while using resources in a sustainable manner and fighting climate change.ومن الضروري تحقيق كل هذه العناصر مع استخدام الموارد على نحو مستدام ومكافحة تغير المناخ.
34. The new framework will also need to place much more emphasis on the growing vulnerability of the poor to the effects of natural disasters and economic shocks, especially as a result of climate change.34 -كما سيحتاج الإطار الجديد إلى المزيد من التأكيد على تنامي إمكانية تعرض الفقراء لآثار الكوارث الطبيعية، والصدمات الاقتصادية، ولا سيما نتيجة لتغير المناخ.
This means establishing strong overall social protection mechanisms and specific mechanisms to increase the resilience of the poor against disasters and climate change through disaster risk reduction.وهذا يعني وضع آليات قوية وشاملة للحماية الاجتماعية، وآليات محددة لزيادة قدرة الفقراء على الصمود في مواجهة الكوارث وتغير المناخ من خلال الحد من مخاطر الكوارث.
35. Reconciling the demands of equitable growth, social equity and environmental sustainability will require large-scale investment in new pro-poor green technology.35 - وسوف يتطلب التوفيق بين متطلبات النمو المنصف والعدالة الاجتماعية والاستدامة البيئية استثمارات كبيرة الحجم في التكنولوجيا الخضراء المراعية للفقراء.
It is also important that this technology and knowledge are supplied to the poorest countries and their citizens in order for them to transition rapidly to an equitable green economy.ومن المهم أيضا أن يتم توفير هذه التكنولوجيا والمعرفة إلى أكثر البلدان فقرا ومواطنيها، حتى يتسنى لهم الانتقال السريع إلى اقتصاد أخضر منصف.
This transition needs to be pursued in the wider context of sustainable development poverty eradication strategies.ومن الضروري مواصلة هذا الانتقال في السياق الأوسع لاستراتيجيات التنمية المستدامة الرامية إلى القضاء على الفقر.
Global and national institutions and mutual accountability processes need to changeالمؤسسات العالمية والوطنية وعمليات المساءلة المتبادلة بحاجة إلى تغيير
36. The architecture (institutions and processes) underlying development cooperation at the global and national levels will also need to change fundamentally.36 - كما أن البنية (المؤسسات والعمليات) التي يقوم عليها التعاون الإنمائي على الصعيدين العالمي والوطني ستحتاج أيضا إلى تغيير جذري.
There has too often been a “siloing” of debates and plans between economic, social and environmental issues.وكثيرا جدا ما كان إجراء المناقشات ووضع الخطط يتم بصورة منعزلة بين المسائل الاقتصادية والاجتماعية والبيئية.
At the global level, the United Nations and other multisector bodies (including the Economic and Social Council and the Development Cooperation Forum) will need to plan across all three pillars simultaneously and avoid any risk of parallel monitoring frameworks or governance institutions.وعلى الصعيد العالمي، سوف تحتاج الأمم المتحدة وغيرها من الهيئات المتعددة القطاعات (بما في ذلك المجلس الاقتصادي والاجتماعي ومنتدى التعاون الإنمائي) إلى التخطيط الجامع لكل الركائز الثلاث في وقت واحد، وتجنب أي خطر لوجود أطر رصد أو مؤسسات حوكمة موازية.
This will require much more collaboration across institutions, agencies and units/departments.وهذا سيتطلب تعاونا أكثر بكثير عبر المؤسسات والوكالات والوحدات/الإدارات.
The focus on sustainable development should also provide a spur to enhancing policy coherence across the three pillars and making sure that all provider policies (whether related to development cooperation or broader issues) have a positive impact on all three.وينبغي أن يوفر التركيز على التنمية المستدامة أيضا حافزا لتعزيز اتساق السياسات العامة عبر الركائز الثلاث، وللتأكد من أن جميع سياسات مقدمي المعونة (سواء ما يتصل منها بالتعاون الإنمائي أو بقضايا أشمل من ذلك) لها تأثير إيجابي على الركائز الثلاث كافة.
For example, trade and investment policies and flows will need to be assessed for their impact on equity, rights and sustainable livelihoods for the poor, as well as for environmental sustainability and the fight against climate change: having a positive impact in one or two areas will no longer be sufficient.فعلى سبيل المثال، سيلزم تقييم سياسات وتدفقات التجارة والاستثمار لمعرفة مدى تأثيرها على الإنصاف والحقوق وسبل العيش المستدامة للفقراء، وكذلك على مدى الاستدامة البيئية ومكافحة تغير المناخ: فإحداث تأثير إيجابي في واحد أو اثنين من المجالات لن يعود أمرا كافيا.
38. The most fundamental driver of change will be programme country leadership.38 - وسيكون الدافع الأساسي للتغيير قيام البلد المستفيد من البرامج بدور قيادي.
This will require an update of national development strategies or the adoption of national sustainable development strategies, as mandated by previous summits, to ensure that they cover all three pillars and the linkages among them.وسيتطلب ذلك تحديث الاستراتيجيات الإنمائية الوطنية أو اعتماد استراتيجيات وطنية للتنمية المستدامة، على النحو المقرر في مؤتمرات القمة السابقة، لضمان تغطيتها الركائز الثلاث كافة وما بينها من صلات.
It will also need stronger leadership from heads of government and much closer collaboration among institutions, which are currently often competing for development cooperation resources.كما سيتطلب قيادة أقوى من رؤساء الحكومات، وتعاونا أوثق بكثير بين المؤسسات، التي تتنافس حاليا في كثير من الأحيان على موارد التعاون الإنمائي.
39. Non-executive actors (parliaments and civil society organizations) will also need to emerge from committee or NGO silos and work together across the three pillars.39 - وستكون الجهات الفاعلة غير التنفيذية (البرلمانات ومنظمات المجتمع المدني) بحاجة أيضا إلى الخروج من صوامع اللجان أو المنظمات غير الحكومية والعمل معا عبر الركائز الثلاث.
This will require more systematic efforts to include environmental, youth, women’s and urban organizations in the design and implementation of national development strategies and the regular assessments of implementation progress as part of mutual accountability mechanisms.وهذا سيتطلب بذل جهود ممنهجة بشكل أكبر لإدماج المنظمات البيئية والشبابية والنسائية والحضرية في تصميم وتنفيذ الاستراتيجيات الإنمائية الوطنية، وعمليات التقييم المنتظمة للتقدم المحرز في التنفيذ كجزء من آليات المساءلة المتبادلة.
40. For all of these institutions and processes in provider and programme countries, there will be a need for dramatically increased support for capacity-building to help policymakers and staff cover all three sets of issues simultaneously.40 - وسيلزم، بالنسبة لجميع هذه المؤسسات والعمليات، سواء في البلدان الموفِّرة لبرامج المعونة أو البلدان المستفيدة منها، زيادة دعم بناء القدرات زيادة كبيرة لمساعدة مقرري السياسات والموظفين على تغطية المجموعات الثلاث من القضايا في وقت واحد.
Economic and social equity, as well as environmental sustainability, need to feature more prominently in mutual accountability processes in terms of development results, development cooperation which targets those results, and will require the broadening of mutual accountability frameworks to cover “beyond aid” coherence issues which affect sustainable development prospects.ومن الضروري أن يكون للإنصاف الاقتصادي والاجتماعي، وكذلك الاستدامة البيئية بروزٌ أكثر وضوحا في عمليات المساءلة المتبادلة، من حيث النتائج الإنمائية والتعاون الإنمائي الذي يستهدف تحقيق هذه النتائج، وسوف يتطلب ذلك توسيع نطاق أطر المساءلة المتبادلة من أجل تغطية قضايا الاتساق في مرحلة ”ما بعد المعونة“ التي تؤثر على آفاق التنمية المستدامة.
Funding, delivery mechanisms and partnerships will need to be dramatically enhancedسيحتاج التمويل، وآليات التنفيذ والشراكات إلى التعزيز بشكل كبير
Dramatic increases in financing will be essential to promote sustainable development and combat climate change.ستكون الزيادات الكبيرة في التمويل أمرا ضروريا لتعزيز التنمية المستدامة ومكافحة تغير المناخ.
Incremental annual investment needs for the transition to a green economy are estimated to exceed $1.1 trillion (see E/2012/7).ويقدر أن تتجاوز الاحتياجات الاستثمارية الإضافية السنوية اللازمة للانتقال إلى الاقتصاد الأخضر 1.1 تريليون دولار (انظر (E/2012/7.
In the absence of any major increase in DAC ODA, there will need to be much more emphasis on innovative financing mechanisms.وفي غياب أي زيادة كبيرة في المساعدة الإنمائية الرسمية التي تمنحها لجنة المساعدة الإنمائية، ستكون هنالك حاجة إلى التركيز بشكل أكبر على آليات التمويل المبتكرة.
43. This funding will be more automatic and predictable than budget-funded development cooperation, which is subject to economic volatility.43 - وسيكون هذا التمويل أكثر تلقائية وقابلية للتنبؤ به من التعاون الإنمائي الممول من الميزانية، والذي يخضع للتقلبات الاقتصادية.
It will and should continue to be provided through official (preferably multilateral) channels.وسيتم توفير التمويل، بل وينبغي أن يستمر توفيره، من خلال قنوات رسمية (يفضل أن تكون متعددة الأطراف).
This should happen in ways which build on their best features, such as coordination, focus on results, allocations based on need and programme country leadership.وينبغي أن يتم ذلك بطرق تستثمر أفضل السمات لهذه القنوات، من قبيل التنسيق والتركيز على النتائج، والمخصصات على أساس الحاجة والدور القيادي للبلدان المستفيدة بالبرامج.
Some negative features of certain global vertical funds, such as top-down decision-making, and parallel plans, systems and management structures should be avoided.وينبغي تجنب بعض السمات السلبية لبعض الصناديق الرأسية العالمية من قبيل صنع القرارات من القمة إلى القاعدة؛ والخطط والنظم والهياكل الإدارية الموازية.
This will make efforts to increase the results and effectiveness of development cooperation even more relevant to new structures and channels which may be used to finance sustainable development.وسيجعل ذلك الجهود المبذولة لزيادة نتائج وفعالية التعاون الإنمائي أكثر صلة بالهياكل والقنوات الجديدة التي قد تستخدم لتمويل التنمية المستدامة.
44. To the degree that planning and budgeting needs to take place across all three pillars simultaneously, the case for multisectoral budget support will become even stronger.44 - وبقدر الحاجة إلى أن يتم التخطيط والميزنة بطريقة تشمل الركائز الثلاث جميعها في آن واحد، ستزداد وجاهة الدعم المتعدد القطاعات للميزانية.
Where this is not possible, there is a strong risk that development cooperation will be reallocated to combat climate change or conserve natural resources and that this could lead to a reduction in flows to low-income countries and sub-Saharan Africa in favour of countries whose environmental needs and on which the impact of climate change might be greater.وحيثما تعذر ذلك، يشتد خطر أن يعاد تخصيص التعاون الإنمائي لمكافحة تغير المناخ أو حفظ الموارد الطبيعية، وأن يؤدي ذلك إلى نقص التدفقات إلى البلدان المنخفضة الدخل وأفريقيا جنوب الصحراء لصالح البلدان التي يحتمل أن تكون لها احتياجات بيئية أكبر، والتي يحتمل أن يكون أثر تغير المناخ أشد عليها.
The Development Cooperation Forum and other forums will therefore need to pay even greater attention to future trends in allocation.ولذلك، سيلزم أن يوجه منتدى التعاون الإنمائي وغيره من المحافل اهتماما أكبر لاتجاهات تخصيص المساعدة في المستقبل.
45. The scale of the challenge will also necessitate the dramatic reinforcement of partnerships among DAC providers, Southern providers, philanthropy and the private sector.45 - وسيتطلب حجم التحدي أيضا تعزيزا عميقا للشراكات فيما بين مقدمي المعونة في لجنة المساعدة الإنمائية، ومقدمي المعونة الجنوبيين، ومؤسسات الأعمال الخيرية، والقطاع الخاص.
They can enrich mutual contributions and learning by promoting innovation and appropriate technology.فهي تستطيع إثراء المساهمات المتبادلة والتعلم بتشجيع الابتكار والتكنولوجيا المناسبة.
Triangular cooperation is likely to be particularly vital.ومن المرجح أن يكون التعاون الثلاثي على درجة بالغة من الأهمية.
46. In this context, development cooperation is uniquely placed to catalyse other funding and innovation/technology.46 - وفي هذا السياق، يحتل التعاون الإنمائي موقعا فريدا من حيث قدرته على تحفيز أشكال أخرى للتمويل والابتكار/التكنولوجيا.
As with medicines and other technology, it could help to overcome intellectual property rights barriers, help investments to occur at the global and regional (rather than national) levels, and fund “demonstration” projects which can be replicated with private funds.وكما هو الشأن بخصوص الأدوية والتكنولوجيات الأخرى، قد يساعد التعاون الإنمائي على تخطي حواجز حقوق الملكية الفكرية، وفي توظيف الاستثمارات على الصعيدين العالمي والإقليمي (بدل الصعيد الوطني)، وتمويل مشاريع ”للبيان العملي“ يمكن محاكاتها بأموال خاصة.
Much more analysis of best practices will be needed to achieve those aims.وسيتطلب بلوغ تلك الغايات قدرا أكبر بكثير من تحليل أفضل الممارسات.
However, as with other aspects of the catalytic role of development cooperation, there will need to be careful analysis and identification of best practices to ensure that cooperation is not being used to subsidize private sector investments with little impact on sustainable development.وعلى الرغم من ذلك، ومثلما هو الحال في جوانب أخرى للدور التحفيزي للتعاون الإنمائي، سيلزم أن يتم تحليل وتحديد أفضل الممارسات بعناية لكفالة ألا يُستخدم التعاون لدعم استثمارات القطاع الخاص القليلة التأثير على التنمية المستدامة.
47. A final aspect of sustainable funding is the need to reduce dependence on external flows (not just development cooperation, but highly volatile private flows) and enhance the mobilization of domestic funds.47 - ويتمثل آخر جوانب التمويل المستدام في ضرورة الحد من الاعتماد على التدفقات الخارجية (لا التعاون الإنمائي فحسب، بل أيضا التدفقات الخاصة الشديدة التقلب) وتعزيز تعبئة الأموال المحلية.
Development cooperation needs to embed exit strategies in its design, as well as strategies to cope with volatile private flows, and to promote domestic financing.وينبغي أن يتضمن التعاون الإنمائي استراتيجيات للخروج في تصميمه واستراتيجيات للتعامل مع التدفقات الخاصة المتقلبة وأن يشجع التمويل المحلي.
This includes promoting social protection and sustainable livelihoods for the poor that allow them to contribute to growth and mobilization of revenue.وهذا يشمل تشجيع الحماية الاجتماعية والسبل المستدامة لكسب العيش للفقراء، التي تسمح لهم بالمساهمة في النمو وتعبئة الإيرادات.
48. In terms of future Development Cooperation Forum priorities, all stakeholders have urged that the Forum continue to assess the “additionality” of this funding (especially the money allocated to combating climate change) compared with “development cooperation”.48 - وفيما يتعلق بالأولويات المقبلة لمنتدى التعاون الإنمائي، حث جميع أصحاب المصلحة المنتدى على أن يواصل تقييم ”مدى ما يحققه“ هذا التمويل (وخاصة الأموال المخصصة لمكافحة تغير المناخ) من إضافة بالمقارنة مع ”التعاون الإنمائي“.
However, they have also underlined that the Forum must become a key entity in which the new financing is assessed on the same basis as development cooperation, that is, for its contribution to results.غير أنهم أكدوا أيضا أن المنتدى يجب أن يصبح كيانا رئيسيا يتم فيه تقييم التمويل الجديد على نفس الأساس الذي يقيَّم عليه التعاون الإنمائي، أي من حيث مساهمتهم في النتائج.
Best practice stories need to be complemented by ex ante and ex post impact analysisيجب تكميل عرض أفضل الممارسات بتحليل آثارها مسبقا ولاحقا
49. There are multiple examples of best practices in delivering development cooperation for sustainable development across all three pillars (as opposed to programmes or projects which tackle environmental sustainability as an “add-on”).49 - هناك أمثلة متعددة لأفضل الممارسات في تقديم المساعدة الإنمائية لأغراض التنمية المستدامة في جميع الركائز الثلاث (في مقابل البرامج والمشاريع، التي تتناول الاستدامة البيئية على أنها ”تكميلية“).
These programmes allow poorer citizens to simultaneously enhance equity, productive capacity and sustainability of resource use and combat climate change.وتمكن هذه البرامج المواطنين الأكثر فقرا في نفس الوقت من تعزيز الإنصاف، والقدرة الإنتاجية، واستدامة استخدام الموارد، ومكافحة تغير المناخ.
However, much of the current knowledge is in the form of positive “case stories” supplied by providers without independent quality control or clarity as to whether they can be replicated or scaled up.ومع ذلك، يتخذ كثير من المعرفة الحالية شكل ”روايات حالات“ إيجابية أوردها مقدمو المساعدة، دون رقابة مستقلة للجودة أو وضوح بخصوص إمكانية محاكاتها أو التوسع فيها.
50. To ensure that genuine best practices are being supported and exchanged among countries, it is essential to design simple methodologies for programme countries, providers and non-executive stakeholders to conduct ex ante assessment of economic, social and environmental impact for policies, programmes and projects (regardless of their funding source). These would allow all interventions to be “sustainable development-proofed”.50 - ولضمان أن تتلقى أفضل الممارسات الحقيقية الدعم وأن تتبادلها البلدان، من الضروري تصميم منهجيات بسيطة للبلدان المستفيدة من البرامج، ومقدمي المعونة، وأصحاب المصلحة غير التنفيذيين لإجراء مسبق للآثار الاقتصادية والاجتماعية والبيئية للسياسات والبرامج والمشاريع (بصرف النظر عن مصدر تمويلها). وستمكن هذه المنهجيات من التحقق من أن مراعاة جميع الأنشطة للتنمية المستدامة.
It would need to be complemented with robust ex post evaluations of the impact of positive case stories on all three pillars, as well as systematic exchange of knowledge through online compendiums and communities, to maximize the impact on sustainable development results.وسيلزم تكميلها بتقييمات لاحقة متينة لأثر روايات الحالات الإيجابية على الركائز الثلاث جميعها، وكذلك التبادل المنهجي للمعارف من خلال الخلاصات الوافية والشبكات الإلكترونية، بغية تعميق الأثر على نتائج التنمية المستدامة إلى أقصى حد.
V. Recent trends in international development cooperationخامسا -اتجاهات التعاون الإنمائي الدولي في الآونة الأخيرة
A. Quantity, sources and channels of development cooperationألف -حجم التعاون الإنمائي ومصادره وقنواته
Growth in development cooperation is slowing, but it remains vital for the least developed countries and the Millennium Development Goalsيتباطأ نمو التعاون الإنمائي، لكنه يظل حيويا بالنسبة لأقل البلدان نمواً وللأهداف الإنمائية للألفية
51. Development cooperation is estimated to have exceeded $170 billion in 2010, compared with $161 billion in 2008 and $127 billion in 2006.51 -يقدر أن التعاون الإنمائي فاق 170 بليون دولار في عام 2010، مقارنة بـ 161 بليون دولار في عام 2008، و 127 بليون دولار في عام 2006.
Growth in nominal terms has slowed markedly, from 27 per cent in 2006-2008 to only 6 per cent in 2008-2010.وقد تباطأ نموه بالقيم الاسمية بشكل ملحوظ من 27 في المائة في الفترة ما بين عامي 2006 و 2008 إلى 6 في المائة فقط في الفترة ما بين عامي 2008 و 2010.
52. Over the past decade, owing to a rise in private flows (especially workers’ remittances, foreign direct investment and new commercial loans), development cooperation has become much less significant as a source of global financing for development.52 -وعلى مدى العقد الماضي، ونظرا لارتفاع التدفقات الخاصة (خاصة تحويلات العمال، والاستثمار الأجنبي المباشر، والقروض التجارية الجديدة)، أصبح التعاون الإنمائي أقل أهمية بكثير كمصدر للتمويل العالمي للتنمية.
Nevertheless, while it has fallen to less than a quarter of financial flows to developing countries overall, it continues to represent around 70 per cent of flows to low-income countries.ومع ذلك وعلى الرغم من أن التعاون الإنمائي انخفض إلى أقل من ربع التدفقات المالية إلى البلدان النامية بصفة عامة، لا يزال يمثل حوالي 70 في المائة من التدفقات إلى البلدان المنخفضة الدخل.
For the least developed countries, in particular, it remains more important as a share of gross national income than remittances and foreign direct investment combined and funds almost 40 per cent of their budget expenditures.وبالنسبة لأقل البلدان نمواً على وجه الخصوص، لا تزال أهمية التعاون الإنمائي، كحصة من الدخل القومي الإجمالي، أكبر من أهميته من التحويلات المالية والاستثمارات الأجنبية المباشرة مجتمعة، وهو يمول ما يقارب 40 في المائة من نفقات ميزانياتها.
53. In addition, development cooperation is seen by programme countries as a vital source of funding because it has a much stronger focus on issues related to sustainable development (anti-poverty and environmental) than private flows and directly funds high proportions of expenditure on education, health, food security, water and sanitation in most low-income countries.53 -وإضافة إلى ذلك، تعتبر البلدان المستفيدة من البرامج، التعاون الإنمائي مصدراً حيوياً للتمويل، لأنه يركز على المسائل المتعلقة بالتنمية المستدامة (مكافحة الفقر وحماية البيئة) بدرجة أكبر من تركيزه على التدفقات الخاصة، ويمول مباشرة نسبا عالية من نفقات التعليم، والصحة، والأمن الغذائي، والمياه، والصرف الصحي في معظم البلدان المنخفضة الدخل.
The financing gaps for the Millennium Development Goals remain massive ($110 billion-$120 billion a year, according to OECD and the United Nations) and, especially as the target date for their achievement gets closer, development cooperation remains central to fulfilling them.ولا تزال فجوات تمويل الأهداف الإنمائية للألفية هائلة (ما بين 110 و 120 بليون دولار في السنة في تقدير منظمة التعاون والتنمية في الميدان الاقتصادي والأمم المتحدة)، وما زال التعاون الإنمائي حاسما في سد هذه الفجوات، خاصة مع اقتراب الموعد المحدد لتحقيق تلك الأهداف.
Providers continue to diversify, with rising South-South cooperation, philanthropy and decentralized cooperationيستمر مقدمو المعونة أخذاً بالتنويع، مع ازدياد التعاون فيما بين بلدان الجنوب، والمؤسسات الخيرية، والتعاون اللامركزي
54. Reliable estimates of development cooperation from sources other than OECD-DAC members are difficult to obtain.54 - يصعب الحصول على تقديرات موثوقة للتعاون الإنمائي من مصادر غير أعضاء لجنة المساعدة الإنمائية التابعة لمنظمة التعاون والتنمية في الميدان الاقتصادي.
Nevertheless, as shown in the figure below the shares of South-South cooperation, and of private sources and global funds, are estimated to have risen sharply in the period from 2006 to 2010.ومع ذلك، وكما يبين الشكل أسفله، يقدر أن إسهامات التعاون فيما بين بلدان الجنوب، والمصادر الخاصة، والصناديق العالمية شهدت ارتفاعا حادا خلال الفترة من عام 2006 إلى 2010.
International development cooperation, 2006, 2008 and 2010التعاون الإنمائي الدولي، 2006، 2008، و 2010
Source: Department of Economic and Social Affairs, based on OECD-DAC data and other sources.المصدر: إدارة الشؤون الاقتصادية والاجتماعية، استنادا إلى بيانات من لجنة المساعدة الإنمائية التابعة لمنظمة التعاون والتنمية في الميدان الاقتصادي ومصادر أخرى.
55. Private philanthropic organizations have become a key source of development cooperation, particularly in critical sectors such as health and education.55 -وقد أصبحت المنظمات الخاصة للأعمال الخيرية مصدرا رئيسيا للتعاون الإنمائي، وبالخصوص في القطاعات الحيوية مثل الصحة والتعليم.
Foundations, by operating outside official channels, can take higher risks and invest in more innovative projects.وباشتغالها خارج القنوات الرسمية، تستطيع المؤسسات الخيرية تجشم مخاطر أكبر، والاستثمار في مشاريع أكثر ابتكاراً.
They can sometimes respond more quickly to emergencies with lower transactions costs and reduce risks of misappropriation by delivering directly to civil society organizations.ويمكنها أحيانا أن تستجيب بسرعة أكبر لحالات الطوارئ بمعاملات أقل تكلفة، وأن تخفف من مخاطر الاختلاس بإيصال المساعدة مباشرة إلى منظمات المجتمع المدني.
However, these advantages accrue only to those which adopt best practices and have to be set against the dangers of fragmentation, weak coordination, high overhead or procurement costs and poor accountability.غير أن هذه المزايا لا تتوفر إلا في تلك المنظمات التي تعتمد أفضل الممارسات، وينبغي مقابلتها بأخطار التجزؤ، وضعف التنسيق، وارتفاع التكاليف العامة وتكاليف المشتريات، وسوء المساءلة.
56. There are, however, significant information gaps on the role, volume, scope and characteristics of private global philanthropy, owing to complex funding structures and operational settings with diverse legal and fiscal requirements.56 - غير أن هناك ثغرات هامة في المعلومات عن دور وحجم ونطاق وخصائص الأعمال الخيرية العالمية الخاصة، نظرا لهياكل التمويل المعقدة، والأوضاع التشغيلية التي تتنوع اشتراطاتها القانونية والضريبية.
Much more analysis is needed to identify and spread best practices and increase the impact of private grants on development results.وهناك حاجة إلى مزيد من التحليل من أجل تحديد ونشر أفضل الممارسات، وزيادة أثر المنح الخاصة على نتائج التنمية.
The Development Cooperation Forum will continue to play a key role in promoting such analysis and including philanthropy in the global dialogue on development cooperation.وسيواصل منتدى التعاون الإنمائي الاضطلاع بدور رئيسي في تشجيع مثل هذا التحليل، وإشراك المؤسسات الخيرية في الحوار العالمي حول التعاون الإنمائي.
57. Local governments and municipalities are increasingly engaged in development cooperation, spurred by urbanization and decentralization trends.57 - وتنخرط الحكومات المحلية والبلديات بشكل متزايد في التعاون الإنمائي، تحفزها على ذلك توجهات التوسع الحضري واللامركزية.
This form of decentralized cooperation, because of its proximity to local communities, can increase responsiveness and accountability in fulfilling their needs.ويمكن لهذا الشكل من التعاون اللامركزي، بسبب قربه من المجتمعات المحلية، أن يرفع درجة الاستجابة والمساءلة في تلبية احتياجات تلك المجتمعات.
There is also increased decentralized cooperation taking place via social partners, such as labour unions.وهناك أيضا تعاون لا مركزي متزايد يجري عن طريق الشركاء الاجتماعيين، مثل نقابات العمال.
However, data on decentralized development cooperation and evidence on its contribution towards development objectives are also limited.Further work to collect such evidence would be helpful.DAC ODA is likely to stagnate over the medium term, with poor prospects for ODA targetsغير أن بيانات التعاون الإنمائي اللامركزي وأدلة إسهامه في الأهداف الإنمائية محدودة أيضا. وسيكون من المفيد القيام بالمزيد من العمل لجمع هذه الأدلة. من المرجح أن تشهد المساعدة الإنمائية الرسمية المقدمة من أعضاء لجنة المساعدة الإنمائية ركودا في الأجل المتوسط، مع آفاق قاتمة أمام تحقيق الغايات المتصلة بتلك المساعدة
58. Throughout the past decade, programme countries relied in part on steadily increasing disbursements of DAC ODA, which grew by 63 per cent during 2000-2010 and peaked at $128.5 billion.58 -على مدى العقد الماضي، اعتمدت البلدان المستفيدة من البرامج جزئيا على مدفوعات متزايدة باطراد من المساعدة الإنمائية الرسمية المقدمة من أعضاء لجنة المساعدة الإنمائية، والتي ارتفعت بنسبة 63 في المائة خلال الفترة ما بين عامي 2000 و 2010 فوصلت إلى 128.5 بليون دولار.
However, in 2011, the fiscal constraints faced by several DAC donors started to impinge upon their aid budgets: 16 DAC members reduced their aid.غير أنه في عام 2011، بدأت القيود المالية التي واجهتها عدة جهات مانحة تابعة للجنة المساعدة الإنمائية تؤثر على ميزانياتها المخصصة للمساعدة، فقد خفض 16 من أعضاء لجنة المساعدة الإنمائية معونتهم.
For the first time since 1997, net ODA disbursements from OECD-DAC members fell in real terms (by 2.7 per cent) and, as a share of gross national income, from 0.33 to 0.31 per cent.ولأول مرة منذ عام 1997، تراجعت القيمة الحقيقية لصافي مدفوعات المساعدة الإنمائية الرسمية من أعضاء لجنة المساعدة الإنمائية التابعة لمنظمة التعاون والتنمية في الميدان الاقتصادي (بنسبة 2.7 في المائة)، وكحصة من الدخل القومي الإجمالي من 0.33 إلى 0.31 في المائة.
59. The timid recovery in the global economy and the prevalence of risks do not augur well for DAC ODA in the near future.59 - ولا يبشر الانتعاش الطفيف للاقتصاد العالمي وانتشار المخاطر بخير بالنسبة للمساعدة الإنمائية الرسمية المقدمة من لجنة المساعدة الإنمائية في المستقبل القريب.
The main prospects for changing this would be if DAC governments allocate revenue mobilized from innovative financing (such as financial transaction or fuel/carbon taxes) to development cooperation.وتتمثل التوقعات الرئيسية لتغيير هذا الوضع في أن تقوم حكومات الدول الأعضاء في لجنة المساعدة الإنمائية بتخصيص إيرادات تتم تعبئتها من التمويل المبتكر للتعاون الإنمائي (مثل الرسوم المفروضة على المعاملات المالية، أو الوقود، أو انبعاثات الكربون).
Prospects for reaching the United Nations target of 0.7 per cent of ODA to gross national income (GNI) by 2015 are receding.وتتراجع حاليا توقعات بلوغ الهدف الذي حددته ‎‎الأمم‏‏ ‎‎المتحدة‏‏ بتخصيص 0.7 في المائة من الدخل القومي الإجمالي للمساعدة الإنمائية الرسمية بحلول عام 2015.
Only five OECD-DAC countries reached or exceeded the target ratio before 2010, and the ratios worsened in four of those countries in 2011.ولم تبلغ النسبة المستهدفة أو تتجاوزها سوى خمسة من بلدان لجنة المساعدة الإنمائية التابعة لمنظمة التعاون والتنمية في الميدان الاقتصادي قبل عام 2010، وازدادت هذه النسب سوءا في أربعة من تلك البلدان في عام 2011.
Only four other DAC donors exceeded 0.5 per cent of GNI and, therefore, most others look unlikely to reach 0.7 by 2015.ولم تتجاوز سوى أربع جهات مانحة أخرى من لجنة المساعدة الإنمائية نسبة 0.5 في المائة من الدخل القومي الإجمالي، ولذلك يبدو من غير المحتمل أن يصل معظم الآخرين إلى 0.7 في المائة بحلول عام 2015.
More development cooperation should flow via multilateral institutionsينبغي أن يتدفق المزيد من التعاون الإنمائي عبر المؤسسات المتعددة الأطراف
OECD-DAC members have continued to increase the share of their aid which goes through multilateral organizations, but the share of core contributions has fluctuated between 26 and 31 per cent between 2006 and 2011.واصل أعضاء لجنة المساعدة الإنمائية التابعة لمنظمة التعاون والتنمية في الميدان الاقتصادي زيادة نسبة الدعم الذي يقدمونه من خلال المنظمات المتعددة الأطراف، إلا أن نسبة التبرعات الأساسية تعرضت لتقلبات تراوحت بين 26 و 31 في المائة فيما بين عامي 2006 و 2011.
The share of core contributions to the United Nations has fallen from 33 per cent in 2007 to 30 per cent in 2010.وقد انخفضت نسبة التبرعات الأساسية الواردة إلى الأمم المتحدة من 33 في المائة في عام 2007 إلى 30 في المائة في عام 2010.
61. From the perspective of bilateral providers, earmarking provides greater oversight over the use and results of funds.61 - ومن منظور مقدمي المساعدات الثنائية، يتيح تخصيص التبرعات لأوجه معينة قدرا أكبر من الرقابة على استخدام الأموال ونتائجها.
However, from the programme country perspective, it undermines responsiveness to national priorities and increases transaction costs.إلا أنه من منظور البلدان المستفيدة من البرامج، فإن هذا يضعف من مدى الاستجابة للأولويات الوطنية ويزيد من تكاليف المعاملات.
For the multilateral institution, it also undermines medium-term needs-based planning and increases administrative costs.وبالنسبة للمؤسسة المتعددة الأطراف، يقوض هذا التخصيص أيضا التخطيط القائم على الاحتياجات المتوسطة الأجل ويزيد من التكاليف الإدارية.
62. Providing aid via multilateral organizations is rightly seen as reducing the politicization and commercialization of development cooperation.62 - وتقديم المعونة من خلال المنظمات المتعددة الأطراف يُنظر إليه بحق على أنه يقلل من تسييس التعاون الإنمائي ومن إضفاء صبغة تجارية عليه.
It is thus regarded positively in many DAC countries.ومن ثم فإنه ينظر إليه نظرة إيجابية في الكثير من بلدان لجنة المساعدة الإنمائية.
South-South cooperation is also increasingly using multilateral channels, and some DAC members continue to provide more than 60 per cent of their cooperation through multilaterals.ويتزايد حاليا أيضا استخدام التعاون فيما بين بلدان الجنوب للقنوات المتعددة الأطراف، ولا يزال بعض أعضاء لجنة المساعدة الإنمائية يقدمون ما يزيد عن 60 في المائة من تعاونهم من خلال القنوات المتعددة الأطراف.
However, greater efforts are needed to increase unearmarked flows through multilateral institutions to improve effectiveness.إلا أنه يلزم بذل جهود أكبر لزيادة تدفقات التبرعات غير المخصصة المقدمة من خلال المؤسسات المتعددة الأطراف من أجل تحسين الفعالية.
63. Bilateral ODA, in the form of development projects, programmes and technical cooperation, represents around 60 per cent of net ODA from OECD-DAC members.63 - وتمثل المساعدة الإنمائية الرسمية الثنائية، التي تتخذ شكل مشاريع وبرامج وتعاون تقني في المجال الإنمائي نحو 60 في المائة من صافي المساعدة الإنمائية الرسمية الواردة من أعضاء لجنة المساعدة الإنمائية التابعة لمنظمة التعاون والتنمية في الميدان الاقتصادي.
In 2011, bilateral ODA registered a 4.5 per cent decline in real terms.وفي عام 2011، سجلت المساعدة الإنمائية الرسمية الثنائية انخفاضا بلغ 4.5 في المائة بالقيم الحقيقية.
This hit the poorest countries hardest, as bilateral ODA to least developed countries dropped by 8.9 per cent in real terms.وأدى هذا الانخفاض إلى أضرار كان أشدها من نصيب أفقر البلدان، إذ انخفضت المساعدة الإنمائية الرسمية الثنائية المقدمة لأقل البلدان نموا بنسبة 8.9 في المائة بالقيم الحقيقية.
B. Allocating development cooperation — countries, sectors and delivery modalitiesباء - تخصيص التعاون الإنمائي - البلدان والقطاعات وطرائق التقديم
ODA is being allocated slightly more with country needs, but more progress is urgentطرأ تحسن طفيف في تخصيص المساعدة الإنمائية الرسمية حسب الاحتياجات القطرية، إلا أنه يلزم بشكل عاجل تحقيق المزيد من التقدم
64. Another important key indicator is core ODA.64 -تمثل المساعدة الإنمائية الرسمية الأساسية أحد المؤشرات الرئيسية الهامة الأخرى
This provides a measure that excludes humanitarian aid, debt relief and provider administrative costs.فهي توفر مقياسا يستثني المعونة الإنسانية وتخفيف عبء الدين والتكاليف الإدارية لدى الجهات المقدمة. .
It reflects ODA flows that are available for planning and spending on national priorities.وهي تعكس تدفقات المساعدة الإنمائية الرسمية المتاحة لتخطيط الأولويات الوطنية والإنفاق عليها
After rising sharply to 55 per cent of total ODA in 2010, core ODA is also estimated to have fallen in 2011, by 2.4 per cent, and is expected to stagnate over the next few years.وبعد ارتفاعها ارتفاعا حادا لتصل إلى 55 في المائة من مجموع المساعدة الإنمائية الرسمية في عام 2010، تشير التقديرات إلى انخفاض المساعدة الإنمائية الرسمية الأساسية خلال عام 2011 بنسبة 2.4 في المائة، ومن المتوقع أن تتعرض للركود خلال الأعوام القليلة المقبلة.
65. As a proportion of overall ODA, the share of least developed countries increased from 31 to 48 per cent between 2005 and 2010.65 - وقد ازدادت حصة أقل البلدان نموا كنسبة من المساعدة الإنمائية الرسمية الكلية من 31 في المائة إلى 48 في المائة فيما بين عامي 2005 و 2010.
During the same period, the share of small island developing States doubled to 8 per cent, while the proportion going to landlocked countries rose from 18 to 24 per cent.وخلال نفس الفترة، تضاعفت حصة الدول الجزرية الصغيرة النامية إلى 8 في المائة، في حين ارتفعت النسبة الموجهة للبلدان غير الساحلية من 18 في المائة إلى 24 في المائة.
There has been a significant reallocation of ODA to the most vulnerable countries, but there remains much scope for increasing it.وقد جرى إعادة تخصيص قدر كبير من المساعدة الإنمائية الرسمية إلى البلدان الأكثر ضعفا، ولكن لا يزال ثمة مجال كبير للزيادة في هذا الاتجاه.
66. The share of ODA to middle-income countries declined from 61 to 42 per cent: nevertheless, there is a reasonable case for providing some ODA to middle-income countries, given that they are home to three quarters of the world’s population living on less than $1.25 a day and are regional engines of growth for neighbouring low-income countries.66 -وانخفضت حصة البلدان المتوسطة الدخل من المساعدة الإنمائية الرسمية من 61 في المائة إلى 42 في المائة.ومع ذلك، ثمة مبررات معقولة لتقديم بعض المساعدة الإنمائية الرسمية إلى هذه البلدان، نظرا لأنها موطن ثلاثة أرباع سكان العالم الذين يعيشون على ما يقل عن 1.25 دولار في اليوم، وهي محركات إقليمية للنمو في البلدان المنخفضة الدخل المجاورة.
67. An important issue is that of provider “darlings” and “orphans” in ODA allocation decisions.The question is whether flows are directed to countries that need it most or are excessively concentrated on a few programme countries.67 - وتتمثل إحدى المسائل الهامة فيما يمكن أن يطلق عليه ”أحباب“ أو ”أيتام“ مقدمي المساعدة، وذلك في قرارات تخصيص المساعدة الإنمائية الرسمية. والسؤال هو ما إذا كانت التدفقات موجهة إلى البلدان التي هي في أشد الحاجة إليها أم أنها متركزة بدرجة أكثر من اللازم على بضعة بلدان مستفيدة من البرامج.
DAC indicates that in 2010, about 20 programme countries were underassisted compared with their needs and performance, almost all of which are least developed countries.وتشير لجنة المساعدة الإنمائية إلى أنه في عام 2010، كانت نحو 20 بلدا مستفيدا من البرامج لديها نقص في المساعدة بالمقارنة باحتياجاتها وأدائها، وجميعها تقريبا من أقل البلدان نموا.
However, there are also some signs that allocation of core ODA is less concentrated, with the top 10 recipients of OECD-DAC core ODA accounting for only 37 per cent of the total, down from 40 per cent in 2007-2009.إلا أنه ثمة بوادر أيضا تشير إلى أن تخصيص المساعدة الإنمائية الرسمية الأساسية أصبح أقل تركزا، حيث لا تشكل أعلى عشرة بلدان متلقية للمساعدة الإنمائية الرسمية الأساسية من لجنة المساعدة الإنمائية التابعة لمنظمة التعاون والتنمية في الميدان الاقتصادي إلا 37 في المائة من المجموع، بعد أن كانت 40 في المائة خلال الفترة 2007-2009.
Modalities continue to be inconsistent with programme country prioritiesلا تزال الطرائق غير متسقة مع أولويات البلدان المستفيدة من البرامج
68. Modalities such as budget support are perceived by programme countries to be the most conducive to national ownership and leadership, also because they allow parliaments and civil society to hold their governments (rather than providers) responsible for efficient and fair service delivery.68 - دعم الميزانية من الطرائق التي تعتبرها البلدان المستفيدة من البرامج أفضل السبل المؤدية إلى تولي الجهات الوطنية زمام الأمور ودفة القيادة، وذلك أيضا لأنها تسمح للبرلمانات والمجتمع المدني بمحاسبة حكوماتهم (مقدمي المساعدة) عن تقديم الخدمات بكفاءة ونزاهة.
At the Development Cooperation Forum preparatory symposium in Mali, it was recommended that at least 30 per cent of development assistance to least developed countries be delivered as budget support.وفي الندوة التحضيرية لمنتدى التعاون الإنمائي في مالي، أُوصي بتقديم 30 في المائة على الأقل من المساعدة الإنمائية المقدمة إلى أقل البلدان نموا في صورة دعم للميزانية.
69. Nevertheless, the bulk of bilateral and multilateral ODA from OECD-DAC members continues to be delivered as projects.69 - إلا أن الكم الرئيسي من المساعدة الإنمائية الرسمية الثنائية والمتعددة الأطراف الواردة من أعضاء لجنة المساعدة الإنمائية التابعة لمنظمة التعاون والتنمية في الميدان الاقتصادي لا يزال يجري تقديمه في صورة مشاريع.
In 2010, projects accounted for 53 per cent of bilateral ODA and 61 per cent of multilateral ODA, with only 5.6 per cent of bilateral and 18.2 per cent of multilateral ODA coming in as budget support.وفي عام 2010، كانت المشاريع تشكل 53 في المائة من المساعدة الإنمائية الرسمية الثنائية و 61 في المائة من المساعدة الإنمائية الرسمية المتعددة الأطراف، ولم يكن دعم الميزانية يشكل إلا 5.6 في المائة من المساعدة الإنمائية الرسمية الثنائية و 18.2 في المائة من المساعدة الإنمائية الرسمية المتعددة الأطراف.
Figures for technical assistance are thoroughly unreliable, as most DAC donors report only stand-alone technical assistance, whereas around 40 per cent of project funding is also technical assistance, which pushes the real share of technical assistance to over 30 per cent.ولا يمكن مطلقا الاعتماد على أرقام المساعدة التقنية، لأن معظم المانحين الأعضاء في لجنة المساعدة الإنمائية لا يبلغون إلا عن المساعدة التقنية القائمة بذاتها، في حين أن نحو 40 في المائة من تمويل المشاريع هو أيضا عبارة عن مساعدة تقنية مما يجعل النسبة الحقيقية للمساعدة التقنية تفوق 30 في المائة.
Programme countries have repeatedly stressed their wish to see the share of technical assistance fall sharply.وقد شددت البلدان المستفيدة من البرامج مرارا على رغبتها في أن ترى انخفاضا كبيرا في نسبة المساعدة التقنية.
In comparison, humanitarian aid represented 6.5 per cent of total DAC ODA in 2010.وفي المقال، كانت المعونة الإنسانية تشكل 6.5 في المائة من مجموع المساعدة الإنمائية الرسمية الواردة من لجنة المساعدة الإنمائية في عام 2010.
Sectors: more needed on infrastructure, health systems, basic education and genderالقطاعات: هناك حاجة إلى المزيد من المساعدة في قطاعات البنية الأساسية والنظم الصحية والتعليم الأساسي والمسائل الجنسانية
70. In terms of sectors, 2009-2010 saw a continued shift away from governance towards infrastructure (energy and transport), agriculture and environmental protection.70 - فيما يتعلق بالقطاعات، شهدت الفترة 2009-2010 ابتعادا مستمرا عن الحوكمة، صوب البنية الأساسية (الطاقة والنقل)، والزراعة، وحماية البيئة.
Most notably, 18 per cent of ODA disbursed to the energy sector went to renewable power generation in 2010, nearly twice as much as in 2009 and well above the non-renewable energy sector.والأكثر لفتا للأنظار في هذا السياق أن 18 في المائة من المساعدة الإنمائية الرسمية التي صرفت لقطاع الطاقة قد اتجهت إلى توليد الطاقة المتجددة في عام 2010، وهو ما يبلغ نحو ضعف ما كان عليه في عام 2009، ويفوق بشكل واضح ما هو مخصص لقطاع الطاقة غير المتجددة.
These trends were in line with the emerging priorities of programme countries, as expressed at the 2011 United Nations Conference on the Least Developed Countries.وكانت هذه الاتجاهات متماشية مع الأولويات الناشئة للبلدان المستفيدة من البرامج، على النحو المعرب عنه في مؤتمر الأمم المتحدة المعني بأقل البلدان نموا الذي عقد في عام 2011.
However, there continues to be a massive deficit in infrastructure financing in almost all developing countries, requiring much more comprehensive investment in sustainable energy, transport and water.إلا أنه لا يزال ثمة عجز شامل في تمويل البنية الأساسية في جميع البلدان النامية تقريبا، مما يتطلب قدرا أكبر بكثير من الاستثمارات الشاملة في مجال الطاقة المستدامة والنقل والمياه.
71. The overall shares of the health and water and sanitation sectors remained broadly unchanged.71 - ولم يطرأ عموما تغير على الأنصبة الإجمالية لقطاعي الصحة، والمياه والصرف الصحي.
Within the health sector, more was spent on basic health, but with growing focus on diseases or subsectors, such as malaria, tuberculosis and nutrition, rather than integrated support for health systems.وفي قطاع الصحة، أنفق المزيد على الصحة الأساسية، ولكن مع تزايد التركيز على الأمراض أو القطاعات الفرعية من قبيل الملاريا والسل والتغذية، بدلا من الدعم المتكامل للنظم الصحية.
On the other hand, ODA allocations for education fell slightly, and basic education fell as a share of overall education ODA, with student scholarships in provider countries continuing to account for an excessively large share of overall spending.ومن جهة أخرى، طرأ انخفاض طفيف على المساعدة الإنمائية الرسمية المخصصة للتعليم، وانخفضت حصة التعليم الأساسي من الحصة الإجمالية من المساعدة الإنمائية الرسمية المخصصة للتعليم، مع استمرار استئثار المنح التعليمية التي تقدمها الدول المقدمة للمساعدة إلى الطلبة بحصة مفرطة في ضخامتها من الإنفاق العام.
Around 22 per cent of DAC ODA was directed towards enhancing gender equality and women’s empowerment in 2010, up from 15 per cent in 2008.وقد وجه نحو 22 في المائة من المساعدة الإنمائية الرسمية الواردة من أعضاء لجنة المساعدة الإنمائية في عام 2010 إلى تعزيز المساواة بين الجنسين وتمكين المرأة، بعد أن كانت هذه النسبة تبلغ 15 في المائة في عام 2008.
This covers the ODA directly targeting those goals, as well as cases where they are secondary objectives.ويشمل هذا المساعدة الإنمائية الرسمية التي تستهدف هذه الأهداف مباشرة، وكذلك الحالات التي تكون فيها أهدافا ثانوية.
Performance varies widely across DAC donors: three of them devote over 60 per cent to these goals, while two devote less than 10 per cent.ويتفاوت الأداء تفاوتا كبيرا بين المانحين الأعضاء في لجنة المساعدة الإنمائية، حيث يخصص ثلاثة منهم ما يزيد عن 60 في المائة لهذه الأهداف، بينما يخصص اثنان أقل من 10 في المائة.
73. The Development Cooperation Forum has underscored the importance of reinforcing these efforts.73 -وقد أكد منتدى التعاون الإنمائي على أهمية تعزيز هذه الجهود.
The Development Cooperation Forum preparatory symposium, held in June 2010 in Helsinki, led to the identification of indicators and good practices for enhancing the gender impact of development cooperation.وقد أفضت الندوة التحضيرية لمنتدى التعاون الإنمائي التي عقدت في هلسنكي في حزيران/يونيه 2010 إلى الوقوف على مؤشرات وممارسات جيدة لتعزيز الأثر الجنساني المترتب على التعاون الإنمائي
During the current cycle, the adoption of these indicators has been promoted in various forums.وخلال الدورة الحالية، جرى الترويج لاعتماد هذه المؤشرات في العديد من المنتديات.
VI. Promoting a comprehensive approach towards the quality of development cooperationسادسا -التشجيع على الأخذ بنهج شامل إزاء نوعية التعاون الإنمائي
74. Debates at the Development Cooperation Forum have also emphasized the importance of a more comprehensive approach to assessing the quality of development cooperation, based on inputs from its multiple governmental and non governmental stakeholders.74 -أكدت المناقشات التي دارت في منتدى التعاون الإنمائي أيضا على أهمية اتباع نهج أكثر شمولا في تقييم نوعية التعاون الإنمائي، يستند إلى الإسهامات الواردة من أصحاب المصلحة المتعددين لدى المنتدى من الجهات الحكومية وغير الحكومية.
They stressed the need for increased predictability, reduced conditionality and flexibility in responding to shocks and changing needs; and called for a sharper focus on gender and on development results.وقد شددت المناقشات على الحاجة لزيادة قابلية التنبؤ وتقليل المشروطية وتحقيق المرونة في الاستجابة للصدمات والحاجات المتغيرة؛ ودعت إلى التركيز بشكل أكثر تحديدا على المسائل الجنسانية والنتائج الإنمائية.
A. Need to reflect diversityألف -الحاجة إلى مراعاة التنوع
Quality may be assessed differently by different providersقد يكون تقييم كل جهة مقدمة للمساعدة مختلفا عن تقييم الأخرى
75. Recent discussions on quality have been dominated by a focus on development results.75 -كان التركيز على النتائج الإنمائية مهيمنا على المناقشات التي جرت مؤخرا بشأن النوعية.
This is a key dimension for all countries.ويمثل هذا بعدا رئيسيا لجميع البلدان.
However, when assessing progress, it is important to look beyond results.This includes the factoring in of different ways of evaluating quality that better reflect the views of all countries — developed and developing — and stakeholders.إلا أنه عند تقييم التقدم، من المهم النظر إلى ما هو أبعد من النتائج ويشمل هذا إدراج طرق مختلفة لتقييم النوعية تعكس بشكل أفضل آراء جميع البلدان - المتقدمة النمو والنامية - وأصحاب المصلحة.
For example, some developing countries have pointed to the need to give greater attention to the speed of delivery of development assistance, which is not included in current aid effectiveness criteria.فعلى سبيل المثال، أشارت بعض البلدان النامية إلى الحاجة لإيلاء اهتمام أكبر لسرعة تقديم المساعدة الإنمائية، وهو ما لا يرد في المعايير الحالية لفعالية المعونة.
Similarly, many civil society organizations place a high value on participation and empowerment of beneficiaries, arguing that this is essential for the sustainability of results.وبالمثل، تعطي الكثير من منظمات المجتمع المدني قيمة كبيرة لمشاركة المستفيدين وتمكينهم، ذاهبة إلى أن هذا أمر ضروري لاستدامة النتائج.
It is therefore important to recognize that a comprehensive approach assessing quality of development cooperation needs to encompass a broad range of aspects and views.لذا فإن من المهم إدراك أن النهج الشامل الذي يقيس نوعية التعاون الإنمائي بحاجة إلى أن يشتمل على مدى واسع من الجوانب والآراء.
76. Development cooperation must above all be needs-based, taking into account structural vulnerabilities and structural needs.76 - ويجب قبل كل شيء أن يكون التعاون الإنمائي قائما على الاحتياجات، وأن يراعي أوجه الضعف الهيكلية والاحتياجات الهيكلية.
National priorities should be funded in a balanced way, covering all key sectors.وينبغي تمويل الأولويات الوطنية على نحو متوازن، بما يشمل جميع القطاعات الرئيسية.
Globally, development cooperation should continue to be targeted towards vulnerable and marginalized countries, such as least developed countries, small island developing States and post-conflict countries.وعلى الصعيد العالمي، ينبغي الاستمرار في توجيه التعاون الإنمائي إلى البلدان الضعيفة والمهمشة، من قبيل أقل البلدان نموا، والدول الجزرية الصغيرة النامية، والبلدان التي تمر بمرحلة ما بعد النزاع.
Those countries also tend to receive lower quality cooperation.ومن المعهود أيضا أن تتلقى هذه البلدان تعاونا إنمائيا منخفض النوعية.
Combined with their high dependency on cooperation, this has motivated the New Deal for Engagement in Fragile States.وكان ذلك، بالإضافة إلى شدة اعتماد هذه البلدان على التعاون، دافعا لوضع ”الاتفاق الجديد للعمل في الدول الهشة“.
The New Deal also emphasizes that countries in different circumstances may value specific types of cooperation differently.ويركز الاتفاق الجديد أيضا على أن البلدان التي تعيش ظروفا مختلفة قد يختلف تقديرها لقيمة أنواع محددة من التعاون.
For example, those emerging from conflict may prioritize emergency peacebuilding and State-building.فعلى سبيل المثال، قد تعطي البلدان الخارجة من النزاعات أولوية لبناء السلام وبناء الدولة في حالات الطوارئ.
Longer term results should be factored into the discussion of qualityينبغي إدراج النتائج الأطول أجلا في مناقشة النوعية
Demonstrating rapid results at minimal cost is important to generate support from taxpayers in provider countries and citizens in programme countries.يشكل إظهار نتائج سريعة مع تكبد الحد الأدنى من التكلفة أمرا هاما لكسب تأييد دافعي الضرائب في البلدان المقدمة للمساعدة والمواطنين في البلدان المستفيدة من البرامج.
At the same time, the Development Cooperation Forum symposium in Mali pointed out that focusing narrowly on short-term results and cost-effectiveness is quite risky.وفي نفس الوقت، أشارت ندوة منتدى التعاون الإنمائي التي عقدت في مالي إلى أن التركيز بشكل ضيق على النتائج القصيرة الأجل وفعالية التكلفة هو أمر محفوف بمخاطر كبيرة.
Results that are less quantifiable (such as empowerment, sustainability and rights) or easily attributable to a single provider could have a major impact on sustainable development.فالنتائج الأقل قابلية للقياس الكمي (من قبيل التمكين والاستدامة والحقوق) أو التي يسهل عزوها إلى أحد مقدمي المساعدة بشكل منفرد يمكن أن يكون لها تأثير رئيسي على التنمية المستدامة.
Developing a comprehensive approach that captures the imperatives of medium- and long-term results is therefore critical.ومن ثم فمن الأهمية بمكان اتباع نهج شامل يتضمن متطلبات النتائج المتوسطة الأجل والطويلة الأجل
78. Equally, global processes to review and analyse progress on quality of development cooperation should not duplicate one another.78 -وينبغي أيضا على حد سواء ألا يكون هناك ازدواجية بين عمليات استعراض وتحليل التقدم على الصعيد العالمي بشأن نوعية التعاون الإنمائي.
Efforts should be made to ensure that they complement and build on one another.وينبغي بذل جهود لكفالة أن تكمل هذه العمليات بعضها بعضا وأن تستفيد كل منها من الأخرى.
B. Key issues: predictability, conditionality, fragmentation, tying and concessionalityباء - القضايا الرئيسية: إمكانية التنبؤ والمشروطية والتشتت والتقييد والتساهلية
79. One of the key messages of the symposium in Mali was that development cooperation contributes greatly to poverty reduction, if it is allocated, delivered and managed effectively.79 -من الرسائل الرئيسية للندوة التي عُقدت في مالي أن التعاون الإنمائي يسهم إسهاماً كبيراً في الحد من الفقر، إذا ما تم تخصيصه وتقديمه وإدارته بفعالية.
Its impact is greatest when it is needs-based and delivered in a timely, transparent manner.وهو يحقق أعظم أثر حين يقوم على الاحتياجات ويُنجز في أوانه وبشفافية.
Critical ways to increase the quality and results of development cooperation therefore include improving predictability, reducing policy conditionality, addressing proliferation and fragmentation, reducing the incidence of tying and safeguarding concessionality.The slowdown in development cooperation is affecting its predictabilityولذلك، فالسبل الحاسمة لزيادة نوعية التعاون الإنمائي ونتائجه تشمل تحسين إمكانية التنبؤ، والحد من مشروطية السياسات، ومعالجة الانتشار والتشتت، والحد من التقييد وضمان التساهلية.تباطؤ التعاون الإنمائي يؤثر في إمكانية التنبؤ به
80. Development cooperation needs to be more predictable and less volatile.80 - يتعين أن يكون التعاون الإنمائي أكثر قابلية للتنبؤ به وأقل عرضة للتقلب.
This would shield programme countries from costly rebudgeting of spending plans.وسوف يحمي ذلك البلدان المستفيدة من البرامج من إعادة الميزنة الباهظة التكلفة لخطط الإنفاق.
Most providers have multi-year programming frameworks, which indicate future flows on a rolling basis.ولدى معظم مقدمي المعونة أطر برمجة متعددة السنوات، يتبين منها وجود تدفقات مقبلة تتم بشكل متجدد.
A few remain constrained by annual budgeting processes, but can make indicative forecasts. Best practices of long-term engagement need to be applied across the board.ولا يزال بعضهم مقيداً بعمليات الميزنة السنوية، ولكن بوسعهم القيام بتنبؤات إرشادية. ويتعين أن تطبق بصورة شاملة أفضل الممارسات المتمثلة في الالتزام الطويل الأجل.
81. The slowdown in OECD-DAC core ODA has started to filter through to predictability.81 - ولقد بدأت آثار تباطؤ المساعدة الإنمائية الرسمية الأساسية التي تقدمها لجنة المساعدة الإنمائية التابعة لمنظمة التعاون والتنمية في الميدان الاقتصادي تجد طريقها إلى إمكانية التنبؤ بهذه المساعدة.
In 2010, disbursements fell short of commitments by 5 per cent.ففي عام 2010، كانت المدفوعات دون مستوى الالتزامات بنسبة 5 في المائة.
This is a stark contrast to 2009, when disbursements exceeded commitments, because multilateral organizations took swift action to front-load disbursements to fight the global economic crisis.ويشكل ذلك تناقضاً صارخاً بالمقارنة مع عام 2009، حين فاقت المدفوعات ما تم التعهد به من التزامات، لأن المنظمات المتعددة الأطراف اتخذت إجراءات سريعة لتركيز صرف المبالغ في البداية لمواجهة الأزمة الاقتصادية العالمية.
Policy and procedural conditionalities undermine predictabilityمشروطية السياسات والإجراءات تقوض القابلية للتنبؤ
82. The symposium in Mali reaffirmed that delivering development cooperation rapidly and on schedule requires a sharp reduction in policy conditionality.82 - أعادت الندوة التي عُقدت في مالي التأكيد على أن تحقيق التعاون الإنمائي بسرعة وفي المواعيد المحددة يتطلب خفضاً حاداً لمشروطية السياسات.
Overall, providers are imposing slightly fewer conditions on programme countries and a higher proportion of conditions are based on programme countries’ policy documents, but too many are still prepared by donors.وعموماً، يفرض مقدمو المعونات حالياً شروطاً أقل بقليل على البلدان المستفيدة من البرامج، وتقوم نسبة أكبر من الشروط على وثائق السياسات العامة للبلدان المستفيدة من البرامج، ولكن الجهات المانحة لا تزال تتولى إعداد عدد كثير جداً منها.
Much more progress is needed to streamline conditions.ويتعين إحراز مزيد من التقدم لتبسيط هذه الشروط.
A closer look at remaining policy conditions shows a shift towards governance, which programme countries see as hindering their ownership (see E/2010/93).ولدى التمعن في شروط السياسات العامة المتبقية، يتبين أن هناك تحولاً نحو الحوكمة، وهو ما تعتبر البلدان المستفيدة من البرامج أنه يقوض توليها لزمام الأمور (انظر E/2010/93).
Meanwhile, the trend towards outcome- and results-based conditions has accelerated.وفي غضون ذلك، يتسارع الاتجاه نحو فرض الشروط القائمة على تحقيق النواتج والنتائج.
This could, in principle, provide programme countries with greater space to formulate their own policies.ويمكن، من حيث المبدأ، أن يتيح ذلك للبلدان المستفيدة من البرامج فسحة أكبر لصياغة سياساتها.
However, it could also lead to a whole new set of results indicators.إلا أنه قد يؤدي أيضاً إلى وضع مجموعة جديدة تماما من مؤشرات النتائج.
This raises some concern that providers would micromanage programme countries through data collection and auditing exercises.ويثير ذلك بعض التخوف من أن يدير مقدمو المعونات كل صغيرة وكبيرة في البلدان المستفيدة من البرامج عن طريق عمليات جمع البيانات والتدقيق.
84. Speed of delivery also requires reducing other conditions related to procedures.84 -وتتطلب سرعة التنفيذ أيضا الحد من الشروط الأخرى المتصلة بالإجراءات.
In this area, it is time to move beyond coordinating provider missions and analytical work.وفي هذا المجال، آن الأوان للذهاب إلى ما هو أبعد من التنسيق بين بعثات مقدمي المعونات والعمل التحليلي.
The next step would be to align all missions and analysis with government-led sector or programme reviews.وتتمثل الخطوة التالية في مواءمة جميع البعثات والتحليلات مع عمليات استعراض القطاعات أو البرامج التي تقودها الحكومات.
Providers would also rely more on country monitoring and evaluation systems, as well as those for planning, budgeting, financial management and procurement.وسوف يعتمد مقدمو المعونات أيضاً اعتماداً أكبر على نظم الرصد والتقييم القطرية، وكذلك على النظم القطرية للتخطيط والميزنة والإدارة المالية والمشتريات.
Provider proliferation and fragmentation reduce the impact of development cooperationانتشار مقدمي المعونات وتشتتهم يحدان من أثر التعاون الإنمائي
85. Proliferation refers to an increase in the number of providers to a specific programme country.85 - يشير الانتشار إلى زيادة عدد مقدمي المعونات إلى بلد معين مستفيد من البرامج.
Recent estimates suggest that there are now 126 bilateral OECD-DAC agencies, 23 non-DAC providers and 263 multilateral aid agencies of varying sizes.وتدل التقديرات الأخيرة على أنه يوجد حالياً 126 وكالة ثنائية للأعضاء في لجنة المساعدة الإنمائية التابعة لمنظمة التعاون والتنمية في الميدان الاقتصادي، و 23 من الجهات المقدمة للمعونات غير الأعضاء في لجنة المساعدة الإنمائية و 263 من وكالات المعونة المتعددة الأطراف المتفاوتة الأحجام.
Virtually all low-income countries have seen an increase in the number of providers in recent years.وقد شهدت قرابة جميع البلدان المنخفضة الدخل زيادة في عدد مقدمي المعونات في السنوات الأخيرة.
Proliferation increases transactions costs (including on coordination) and raises the possibility of conflict over development priorities and conditionalities.ويزيد هذا الانتشار من تكاليف المعاملات (بما ذلك ما يتعلق منها بالتنسيق) ويطرح إمكانية الخلاف بشأن أولويات التنمية ومشروطياتها.
It may also undermine capacity when civil servants act as counterparts for provider staff, or when limited resources are diverted to hiring technical assistance or establishing management units to run projects.وقد يقوض هذا الانتشار أيضاً القدرات حين يعمل الموظفون المدنيون كنظراء لموظفي مقدمي المعونات، أو حين يجري تحويل الموارد المحدودة لإنفاقها على المساعدة التقنية أو إنشاء وحدات إدارية لتسيير المشاريع.
86. A related issue is that of fragmentation.86 - ومن المسائل ذات الصلة مسألة التشتت.
Since 2007, the average value of DAC ODA per project has registered a sharp decline.فمنذ عام 2007، سجل متوسط قيمة المساعدة الإنمائية الرسمية التي تقدمها لجنة المساعدة الإنمائية لكل مشروع انخفاضاً حاداً.
In parallel, the number of projects has steadily increased, leading to considerable transactions costs.وبموازاة ذلك، سجل عدد المشاريع زيادة مطردة، مما أسفر عن ارتفاع كبير في تكاليف المعاملات.
The potential for major new channels of funding for climate change and sustainable development, with more fragmentation to tackle these additional objectives, renders these challenges even more pressing.ومما يضفي على هذه التحديات طابعاً أكثر إلحاحاً إمكانية توافر قنوات جديدة رئيسية للتمويل الموجه إلى تغير المناخ والتنمية المستدامة، وهي أهداف إضافية يتلازم مع السعي لتحقيقها مزيد من التشتت.
87. Efforts to address proliferation and fragmentation through initiatives such as “division of labour” among donors have not moved fast enough and have yet to translate into observable changes in allocation or disbursement.87 - ولم تتقدم الجهود الرامية إلى معالجة الانتشار والتشتت عن طريق مبادرات مثل ”تقسيم العمل“ بين الجهات المانحة بالسرعة الكافية، وما زال يتعين أن تُترجم إلى تغييرات ملحوظة على مستوى تخصيص المعونات أو صرفها.
In future, programme countries should be in a position to assess comparative advantage among providers and guide division of labour accordingly.وفي المستقبل، ينبغي أن تكون البلدان المستفيدة من البرامج في موقع يسمح لها بتقييم المزايا النسبية بين مقدمي المعونات وتوجيه تقسيم العمل بناءً على ذلك.
However, fragmentation seems to be worst in low-income countries and least developed countries where capacities to assess comparative advantage and negotiate division of labour are weakest.إلا أن التشتت يبدو أنه أسوأ في البلدان المنخفضة الدخل وأقل البلدان نموا، نظرا لأن قدراتها على تقييم المزايا النسبية والتفاوض بشأن تقسيم العمل هي الأضعف.
Tying of development cooperation continues to reduce cost-effectivenessلا زال تقييد التعاون الإنمائي يقلل من فعالية الكلفة
88. There are still widespread concerns about tying of development cooperation to purchases of goods and services in provider countries.88 - لا يزال القلق يسود على نطاق واسع إزاء تقييد التعاون الإنمائي بالمشتريات من السلع والخدمات في البلدان المقدمة للمعونات.
This is estimated to increase costs by between 25 and 60 per cent, sharply reducing results.وتشير التقديرات إلى أن ذلك سيزيد التكاليف بما يتراوح بين 25 و 60 في المائة، الأمر الذي سيؤدي إلى انخفاض النتائج بصورة حادة.
Yet, in the five years prior to 2010, the proportion of untied DAC ODA declined from 91 to 83 per cent, and global efforts to reduce tying are limited to least developed countries and HIPCs, and do not apply to technical or emergency assistance.إلا أن نسبة المساعدة الإنمائية الرسمية غير المقيَّدة التي يمنحها أعضاء لجنة المساعدة الإنمائية انخفضت في السنوات الخمس السابقة لعام 2010، من 91 في المائة إلى 83 في المائة، وأصبحت الجهود الدولية الرامية إلى الحد من تقييد المعونة تقتصر على أقل البلدان نمواً والبلدان الفقيرة المثقلة بالديون، ولا تنطبق على المساعدة التقنية أو الطارئة.
While South-South cooperation also can be tied, it is often considerably cheaper and better value than tied DAC ODA.ومع أن التعاون فيما بين بلدان الجنوب قد يخضع أيضاً للتقييد، فغالباً ما يكون أقل تكلفة وأفضل قيمة بشكل كبير من المساعدة الإنمائية الرسمية المقيَّدة التي يمنحها أعضاء لجنة المساعدة الإنمائية.
Lower concessionality could erode progress in debt sustainabilityانخفاض التساهلية قد يؤدي إلى تآكل التقدم المحرز في زيادة القدرة على تحمل الديون
89. The concessionality of development assistance is another important element, to help avert the accumulation of new debt burdens and enhance long-term fiscal space for Millennium Development Goal spending.89 - تشكل تساهلية المساعدة الإنمائية عنصراً هاماً آخر للمساعدة في تجنب تراكم أعباء ديون جديدة وتعزيز الفسحة المتاحة للسياسة المالية على المدى الطويل للإنفاق على الأهداف الإنمائية للألفية.
There is scope in some low-debt countries for increased borrowing, even on less concessional terms for high-return projects, but this needs to be carefully analysed and used.ويوجد في بعض البلدان المنخفضة الديون مجال لزيادة الاقتراض، وإن بشروط تساهلية أقل للمشاريع ذات العائدات المرتفعة، ولكن يلزم توخي العناية في تحليل ذلك المجال واستخدامه.
Since 2005, the share of bilateral DAC ODA provided in the form of grants has fallen from 89 to 85 per cent.ومنذ عام 2005، انخفضت نسبة المساعدة الإنمائية الرسمية الثنائية التي يمنحها أعضاء لجنة المساعدة الإنمائية على شكل منح من 89 إلى 85 في المائة.
Five DAC providers have changed their policies to restart loans to low-income countries.وقام خمسة من مقدمي المعونة الأعضاء في اللجنة بتغيير سياساته لمعاودة منح القروض للبلدان المنخفضة الدخل.
This trend has been somewhat offset by a rise in multilateral grants from 61 to 67 per cent.وأزال أثر هذا الاتجاه إلى حد ما ارتفاعٌ في المنح المتعددة الأطراف من 61 إلى 67 في المائة.
Most DAC ODA loans to low-income countries are on very concessional terms and so do not risk increasing debt burdens, but there has been a trend to provide to developing countries, especially middle-income countries, in the form of export credits.ومعظم قروض المساعدة الإنمائية الرسمية التي يمنحها أعضاء لجنة المساعدة الإنمائية إلى البلدان المنخفضة الدخل تكون بشروط تساهلية جدا، فلا تتعرض هذه البلدان بسببها لزيادة أعباء ديونها، ولكن ساد اتجاه لتقديمها إلى البلدان النامية، لا سيما البلدان المنخفضة الدخل، على شكل ائتمانات تصدير.
Institutional governance arrangements should evolve in line with the changing landscapeينبغي أن تتطور ترتيبات الحوكمة المؤسسية وفقاً للبيئة المتغيرة
Future global institutional arrangements to govern development cooperation are being discussed at the United Nations and as part of the development effectiveness process.تجري حالياً في الأمم المتحدة، وكجزء من المسار الرامي إلى زيادة فعالية التنمية، مناقشة الترتيبات المؤسسية العالمية التي ستنظم التعاون الإنمائي مستقبلاً.
The Development Cooperation Forum has a critical role in reviewing, promoting and guiding development cooperation as well as its coherence and effectiveness.ومنتدى التعاون الإنمائي له دور بالغ الأهمية في استعراض التعاون الإنمائي وتعزيزه وإرشاده، وكذلك في اتساقه وفعاليته.
Substantive and organizational linkages should be built with the other processes, ensuring close collaboration among multilateral organizations.وينبغي إقامة روابط موضوعية وتنظيمية مع العمليات الأخرى، مع كفالة التعاون الوثيق بين المنظمات المتعددة الأطراف.
The discussions on aid quality should occur in inclusive forums, such as the Development Cooperation Forum.وينبغي أن تجري المناقشات بشأن جودة المعونة في منتديات مفتوحة أمام مشاركة الجميع على غرار منتدى التعاون الإنمائي.
This would allow emphasis on a broader set of quality issues considered vital by developing countries and other stakeholders and ensure that all stakeholder groups are regularly consulted on progress.وسيتيح ذلك التشديد على طائفة أوسع نطاقاً من المسائل المتعلقة بالنوعية التي تعتبر البلدان النامية والأطراف المعنية الأخرى أنها ذات أهمية حيوية، وسيكفل التشاور بصورة منتظمة مع جميع المجموعات صاحبة المصلحة.
In this regard, there is a need to build synergies among various forums but with due regard to their respective mandates and functions.وفي هذا الصدد، يتعين بناء أوجه تآزر بين مختلف المنتديات، ولكن مع إيلاء المراعاة الواجبة لولايات ووظائف كل منها.
92. All processes need to respond to the changing development landscape.92 - ويلزم أن تكون جميع العمليات متجاوبة مع البيئة الإنمائية المتغيرة.
The special features of various forms of development cooperation have to be recognized.ولا بد من الاعتراف بالسمات الخاصة لمختلف أشكال التعاون الإنمائي.
South-South cooperation, as well as cooperation by the private sector, civil society organizations, foundations, decentralized government entities and social partners, all have different characteristics compared with North-South cooperation.ويتسم التعاون فيما بين بلدان الجنوب، وكذلك تعاون القطاع الخاص، ومنظمات المجتمع المدني، والمؤسسات، والكيانات الحكومية اللامركزية، والشركاء الاجتماعيين، بخصائص مختلفة عن خصائص التعاون بين بلدان الشمال وبلدان الجنوب.
Platforms and support should be provided to those diverse providers who wish to develop their own frameworks for assessing the characteristics, quality and results of their cooperation.ويجب توفير المنتديات والدعم إلى مقدمي المعونة المتنوعين الذين يرغبون في تطوير أطرهم الخاصة لتقييم خصائص تعاونهم وجودته ونتائجه.
It is also important to foster an environment in which actors can exchange lessons learned and good practices, promote innovative solutions and identify new partnerships.ومن المهم أيضاً تعزيز بيئة يتسنى فيها للأطراف الفاعلة تبادل الدروس المستفادة والممارسات السليمة، وتشجيع الحلول المبتكرة، وتحديد الشراكات الجديدة.
The Development Cooperation Forum is well suited to make this happen.ومنتدى التعاون الإنمائي هو المؤهل لإتاحة حدوث ذلك.
VII. Partnerships based on mutual accountability and transparencyسابعاً - الشراكات القائمة على المساءلة المتبادلة والشفافية
Accountability and transparent delivery of development cooperation are crucial for resultsللمساءلة والشفافية في تقديم التعاون الإنمائي أهمية حاسمة لتحقيق النتائج
93. Greater accountability and transparency can improve the quality of development cooperation, making financial resources more adequate, predictable and targeted.93 - يمكن لزيادة المساءلة والشفافية تحسين نوعية التعاون الإنمائي، وزيادة كفاية الموارد المالية وإمكانية التنبؤ بها وتوجهها نحو أهداف محددة.
The importance of mutual accountability was recognized by member States at the 2010 Millennium Development Goal summit.وقد أقرت الدول الأعضاء في المؤتمر المعني بالأهداف الإنمائية للألفية لعام 2010 بأهمية المساءلة المتبادلة.
Efforts to strengthen accountability should also be linked to the Millennium Development Goals Integrated Implementation Framework, adopted by the United Nations System Chief Executives Board for Coordination as a key accountability instrument.وينبغي ربط الجهود الرامية إلى تعزيز المساءلة أيضاً بإطار التنفيذ المتكامل للأهداف الإنمائية للألفية، الذي اعتمده مجلس الرؤساء التنفيذيين في منظومة الأمم المتحدة المعني بالتنسيق باعتباره من الأدوات الرئيسية للمساءلة.
A. Mutual accountabilityألف - المساءلة المتبادلة
94. Mutual accountability refers to accountability between programme country governments, providers and other stakeholders (including civil society and parliament).94 - تشير المساءلة المتبادلة إلى المساءلة بين حكومات البلدان المستفيدة من البرامج، والجهات المقدمة للمعونات والأطراف المعنية الأخرى (بما فيها المجتمع المدني والبرلمان).
The stronger mutual accountability is at the global, regional, national and sectoral levels, the greater the likelihood that development cooperation providers and programme countries will change their behaviour to maximize results for development.وكلما كانت المساءلة المتبادلة أقوى على الصعد العالمي والإقليمي والوطني والقطاعي، ازداد احتمال أن تغير الجهات المقدمة للتعاون الإنمائي والبلدان المستفيدة من البرامج سلوكها لزيادة نتائج التنمية إلى الحد الأقصى.
National strategy, targets for each provider and strong leadership are keyتتسم الاستراتيجية الوطنية، ووجود أهداف لكل جهة مقدمة للمعونات، والقيادة القوية، بأهمية بالغة
The Department of Economic and Social Affairs/UNDP conducted broad-based surveys of 105 countries in 2010 and 2011.أجرت إدارة الشؤون الاقتصادية والاجتماعية في الأمم المتحدة، بالتعاون مع برنامج الأمم المتحدة الإنمائي، دراسات استقصائية واسعة النطاق شملت 105 بلدان في عام 2010 وعام 2011.
The findings underscore the importance of political leadership and vision for ensuring mutual accountability.وتشدد الاستنتاجات التي توصلت إليها هذه الدراسات على أهمية القيادة والرؤية على الصعيد السياسي لكفالة المساءلة المتبادلة.
They highlight the need to invest in capacity-building, orienting development cooperation towards results.وتسلط الضوء على ضرورة الاستثمار في بناء القدرات، وتوجيه التعاون الإنمائي نحو تحقيق النتائج.
The survey revealed the need for top-level commitment of providers to global and national mutual accountability.وأظهرت الدراسة الاستقصائية ضرورة الالتزام الرفيع المستوى لمقدمي المعونات بالمساءلة المتبادلة على الصعيدين العالمي والوطني.
This is key to promote changes in headquarters policies and ensure that decentralization fosters an adaptation to national priorities.ويعتبر ذلك أساسياً لتعزيز التغييرات في سياسات المقر وكفالة أن يعزز التحول إلى اللامركزية التكيف مع الأولويات الوطنية.
96. Development Cooperation Forum analysis shows that, to be effective, national mutual accountability mechanisms must include three elements.96 - ويظهر التحليل الذي أجراه منتدى التعاون الإنمائي أن آليات المساءلة المتبادلة الوطنية يجب أن تشمل ثلاثة عناصر لكي تكون فعالة.
The first is an agreed national development cooperation policy or strategy document.ويتمثل العنصر الأول في وثيقة سياسة أو استراتيجية وطنية للتعاون الإنمائي.
The second are specific performance targets for the government and individual providers.ويتمثل العنصر الثاني في وجود أهداف أداء محددة لمقدمي المعونات على مستوى الحكومة والأفراد.
These must be aligned with national development priorities.ويجب مواءمة هذه الأهداف مع الأولويات الإنمائية الوطنية.
The third is strong programme country government leadership, in particular through high-level policy dialogues to review progress on an annual basisويتمثل العنصر الثالث في القيادة القوية لحكومات البلدان المستفيدة من برامج المعونات، لا سيما عن طريق إجراء حوارات رفيعة المستوى متعلقة بالسياسات لاستعراض التقدم المحرز سنويا.
97. Strong national-level mutual accountability has been clearly shown to have a major positive impact on programme country and provider behaviour.97 - وقد تبين بوضوح أن المساءلة المتبادلة القوية على الصعيد الوطني تخلف أثراً إيجابياً كبيراً على سلوك البلدان المستفيدة من البرامج ومقدمي المعونات.
It has improved the quality of national development strategies, results frameworks and public financial management systems, and the degree to which providers align their cooperation with national strategies and systems.فقد حسّنت نوعية الاستراتيجيات الإنمائية الوطنية، وأطر النتائج، ونظم الإدارة المالية العامة، والدرجة التي يوائم بها مقدمو المعونات، تعاونهم مع الاستراتيجيات والنظم الوطنية.
As a result, it has increased the results of development cooperation (and other programme country spending) by reducing transaction and administration costs, duplication and project proliferation, and increasing predictability.ونتيجة ذلك، فقد زادت هذه المساءلة من النتائج التي حققها التعاون الإنمائي (وغيره من أوجه الإنفاق في البلدان المستفيدة من البرامج) من خلال خفض تكاليف المعاملات والتكاليف الإدارية، والازدواجية وانتشار المشاريع، وزيادة إمكانية التنبؤ.
98. These key pillars of national mutual accountability are rarely in place.98 - وقلما تكون هذه الركائز الرئيسية للمساءلة المتبادلة الوطنية موجودة.
Progress is disappointingly slow.والتقدم فيها بطيء بشكل يخيب الآمال.
A maximum of 26 countries have made some progress on national-level mutual accountability, and 20 currently have initiatives under way to improve the quality of their mutual accountability.فقد أحرز عدد من البلدان أقصاه 26 بلداً بعض التقدم بشأن المساءلة المتبادلة على الصعيد الوطني، ولدى 20 بلداً في الوقت الراهن مبادرات يجري تنفيذها لتحسين نوعية مساءلتها المتبادلة.
However, only three countries have aid policies with individual provider targets which are monitored regularly.إلا أن ثلاثة بلدان فقط لديها سياسات معونة وأهدافاً لفرادى مقدمي المعونات يجري رصدها بصورة منتظمة.
The international community should prioritize supporting recipient efforts to develop strategies, add individual provider targets to existing strategies, and conduct annual independent or programme country-led analysis of provider performance against targets.وينبغي أن يمنح المجتمع الدولي الأولوية لدعم ما تبذله الجهات المستفيدة من جهود لوضع الاستراتيجيات، وإضافة أهداف فرادى مقدمي المعونات إلى الاستراتيجيات الحالية، وإجراء تحليلات مستقلة أو تحليلات تشرف عليها البلدان المستفيدة من البرامج سنوياً لأداء مقدمي المعونة مقارنة بأهدافهم.
Mutual accountability frameworks should include diverse providers and stakeholdersينبغي أن تشمل أطر المساءلة المتبادلة مقدمي معونة وأصحاب مصلحة متنوعين
99. Moving forward, it is vital that national mutual accountability frameworks allow for the inclusion of non-OECD providers, civil society organizations, decentralized providers and other actors.99 - من الأهمية بمكان، عند المضي قدما، أن تتيح الأطر الوطنية للمساءلة المتبادلة إدراج مقدمي المعونة غير الأعضاء في منظمة التعاون والتنمية في الميدان الاقتصادي، ومنظمات المجتمع المدني، ومقدمي المعونة اللامركزيين، والجهات الفاعلة الأخرى.
This is essential to cover all types of development cooperation (e.g. climate change finance) to maximize results more broadly.وهذا أمر ضروري لتغطية جميع أنواع التعاون الإنمائي (من قبيل التمويل المتعلق بتغير المناخ) لتحقيق أكبر قدر من النتائج على نطاق أوسع.
This will in some cases require different frameworks and indicators, tailored to reflect the specific characteristics of different flows.وسيتطلب ذلك في بعض الحالات أطرا ومؤشرات مختلفة، مصممة خصيصا لتعكس الخصائص المحددة للتدفقات المختلفة.
100. Some countries have also begun to broaden accountability frameworks to cover “partnership policies”.100 - وقد بدأت بعض البلدان أيضا بتوسيع أطر المساءلة لتغطية ”السياسات المتعلقة بالشراكات“.
These policies cover issues such as trade, debt relief, agriculture, technology and other development-related policies.وتشمل هذه السياسات مسائل من قبيل التجارة وتخفيف عبء الديون، والزراعة، والتكنولوجيا وغيرها من السياسات ذات الصلة بالتنمية.
This can facilitate progress on wider issues and reduce dependence on aid over the medium term.ويمكن لهذا الأمر أن ييسر التقدم في مسائل أوسع وأن يقلل الاعتماد على المعونات في الأجل المتوسط.
However, the countries face provider reluctance to discuss these issues in national mutual accountability processes.غير أن البلدان تواجه إحجام مقدمي المعونة عن مناقشة هذه المسائل في العمليات الوطنية للمساءلة المتبادلة.
This is owing mainly to a lack of coherence among provider ministries.ويرجع هذا أساسا إلى الافتقار إلى الاتساق بين وزارات مقدمي المعونة.
101. Domestic stakeholders must be able to hold their own governments to account, both in provider or programme countries.101 - ويجب أن يكون أصحاب المصلحة المحليون قادرين على محاسبة حكوماتهم، في كل من البلدان المقدمة للمعونة والبلدان المستفيدة من البرامج.
Yet, only 10 programme countries (and relatively few providers) have registered any important progress in this area.ومع ذلك، لم يُسجل أي تقدم مهم في هذا المجال سوى في 10 من البلدان المستفيدة من البرامج (وعدد قليل نسبيا من مقدمي المعونة).
Full participation of non-executive stakeholders is integral to successful mutual accountability.وتشكل المشاركة الكاملة لأصحاب المصلحة غير التنفيذيين جزءا لا يتجزأ من نجاح المساءلة المتبادلة.
Parliaments, local governments, civil society, women’s organizations, trade unions and the private sector should have a strong role.وينبغي أن تضطلع البرلمانات والحكومات المحلية والمجتمع المدني والمنظمات النسائية ونقابات العمال والقطاع الخاص بدور قوي.
They need to be involved in producing analytical inputs which are discussed in mutual accountability meetings.ويلزم إشراك هذه الجهات في إنتاج مدخلات تحليلية تجري مناقشتها في اجتماعات المساءلة المتبادلة.
They should also determine the agenda for discussions by participating in executive committees and sector/technical working groups.وينبغي لها أيضا أن تحدد جدول أعمال المناقشات من خلال المشاركة في اللجان التنفيذية والأفرقة العاملة القطاعية/التقنية.
A strong global mutual accountability framework is a prerequisite for national level progressوجود إطار عالمي قوي للمساءلة المتبادلة هو شرط أساسي لإحراز تقدم على الصعيد الوطني
102. Monitoring must be tailored to national priorities and circumstances.102 - يجب أن يتواءم الرصد مع الأولويات والظروف الوطنية.
However, there is very strong evidence from programme countries and civil society that progress at the national level is highly dependent on a strong global framework, which changes incentives for provider policymakers.غير أن هناك أدلة قوية جدا من البلدان المستفيدة من البرامج ومن المجتمع المدني على أن إحراز تقدم على الصعيد الوطني يعتمد اعتمادا كبيرا على وجود إطار عالمي قوي يغير الحوافز بالنسبة لمقرري السياسات لدى مقدمي المعونة.
Hence, global and national processes must work closely together.وبالتالي، يجب أن تعمل العمليات العالمية والوطنية معا بشكل وثيق.
103. Global and regional initiatives can also play a supportive role in provoking debate among providers, as well as encouraging experience sharing and capacity-building for programme countries and other stakeholders.103 - ويمكن أيضا للمبادرات العالمية والإقليمية أن تضطلع بدور داعم في إثارة النقاش في صفوف مقدمي المعونة، وكذلك تشجيع تقاسم الخبرات وبناء القدرات فيما يتعلق بالبلدان المستفيدة من البرامج وأصحاب المصلحة الآخرين.
It is therefore important that various global processes aiming to foster dialogue and knowledge-sharing should work together and complement each other, and the Development Cooperation Forum has a key role to play in this respect.ومن المهم، من ثم، أن تنخرط العمليات العالمية المختلفة التي تهدف إلى تعزيز الحوار وتقاسم المعارف في العمل المشترك وأن تكمل بعضها بعضا، ومنتدى التعاون الإنمائي له دور رئيسي في هذا الصدد.
Capacity constraints are a major barrier to effective mutual accountabilityقصور القدرات عائق رئيسي في وجه المساءلة المتبادلة الفعالة
104. Capacity constraints are an issue for providers and programme government agencies, but especially for non-executive stakeholders.104 - قصور القدرات مشكلة بالنسبة لمقدمي المعونة والوكالات الحكومية للبلدان المستفيدة من البرامج، وعلى وجه الخصوص بالنسبة لأصحاب المصلحة غير التنفيذيين.
For an effective analysis of provider performance and development results, analytical capacity and data compilation need to be strengthened.ومن أجل إجراء تحليل فعال لأداء مقدمي المعونة ونتائج التنمية، يلزم تعزيز القدرة التحليلية وجمع البيانات.
This is particularly true in countries in sub Saharan Africa and in post-conflict or vulnerable countries.ويصدق ذلك بصفة خاصة في بلدان أفريقيا جنوب الصحراء الكبرى وفي البلدان التي تمر في مرحلة ما بعد انتهاء النزاع أو البلدان المعرضة للخطر.
The international community should devote more efforts to this issue, supporting global, regional and national non-executive stakeholder bodies.وينبغي للمجتمع الدولي تكريس المزيد من الجهود من أجل حل هذه المشكلة، من خلال دعم هيئات أصحاب المصلحة غير التنفيذيين على الصعد العالمي والإقليمي والوطني.
Best practices lessons and South-South exchanges can provide key signposts for the next steps.ويمكن أن توفر الدروس عن أفضل الممارسات والتبادلات فيما بين بلدان الجنوب معالم للخطوات المقبلة.
Improvements could be guided by an online repository of information and a community of practice which exchanges information on lessons learned.ويمكن الاسترشاد عند إجراء التحسينات بملف معلومات على شبكة الإنترنت وبجماعة ممارسة تتبادل معلومات عن الدروس المستفادة.
B. Transparencyباء -الشفافية
Transparency is vital to accountability — but the links being made between the two are weakالشفافية أمر حيوي للمساءلة - ولكن الروابط التي يجري وضعها بين الأمرين ضعيفة
105. Comprehensive compilation and timely dissemination of data on development cooperation helps to maximize results.105 - يساعد الجمع الشامل للبيانات المتعلقة بالتعاون الإنمائي ونشرها في الوقت المناسب على تحقيق أقصى قدر من النتائج.
By increasing the ease and effectiveness with which governments can manage development cooperation, data can improve accountability.ومن خلال زيادة السهولة والفاعلية التي يمكن أن تدير الحكومات بهما التعاون الإنمائي، يمكن للبيانات تحسين المساءلة.
The International Aid Transparency Initiative is one helpful global process: its 29 signatories account for 80 per cent of OECD-DAC ODA.وتمثل المبادرة الدولية للشفافية في المعونة إحدى العمليات العالمية المفيدة، حيث يسهم الموقّعون عليها البالغ عددهم 29 بنسبة قدرها 80 في المائة من المساعدة الإنمائية الرسمية المقدمة من البلدان الأعضاء في لجنة المساعدة الإنمائية التابعة لمنظمة التعاون والتنمية في الميدان الاقتصادي.
However, it is vital that its data are “real-time” and forward looking for three to five years to assist national planning.بيد أنه من الأهمية بمكان أن تعكس بياناتها الواقع الآني، وأن تستشرف فترة تمتد من ثلاث إلى خمس سنوات لمساعدة التخطيط الوطني.
It would also be helpful to distinguish carefully between on- and off-budget cooperation and ensure that on-budget cooperation is classified similarly to programme country budgets.وسيكون من المفيد أيضا التمييز بدقة بين التعاون من داخل الميزانية والتعاون من خارج الميزانية، وضمان أن يصنف التعاون من داخل الميزانية على منوال ميزانيات البرامج القطرية.
106. Global data also need to be more closely linked to national aid information management systems, and thereby to planning and budgeting systems.106 - ويلزم أيضا أن تُربط البيانات العالمية بشكل أوثق بالنظم الوطنية لإدارة المعلومات المتعلقة بالمعونة، وبالتالي بنظم التخطيط والميزنة.
In particular, efforts should be enhanced at the global and national levels to broaden coverage of data to non-OECD, civil society organization and other providers, many of which already report flows in programme countries.وعلى وجه الخصوص، ينبغي تعزيز الجهود المبذولة على الصعيدين العالمي والوطني لتوسيع نطاق تغطية البيانات لتشمل مقدمي المعونة من غير الأعضاء في منظمة التعاون والتنمية في الميدان الاقتصادي ومن منظمات المجتمع المدني ومقدمي المعونة الآخرين، الذين يبلغ الكثير منهم بالفعل عن تدفقات في البلدان المستفيدة من البرامج.
Future action must focus on translating transparency into accountabilityيجب أن تركز الإجراءات في المستقبل على ترجمة الشفافية إلى مساءلة
107. Transparency should also focus on the data and documents which stakeholders need to hold others accountable.107 - ينبغي أن تركز الشفافية أيضا على البيانات والوثائق التي يحتاجها أصحاب المصلحة لمساءلة الآخرين.
This means on quantity and composition of flows, as well as their effectiveness in producing development results.ويعني ذلك التركيز على كمية وتركيبة التدفقات، وكذلك فعاليتها في تحقيق نتائج التنمية.
Ideally this would require tracking post-Busan indicators and frameworks adopted by other providers via global and national databases so that progress can be monitored automatically.ويتطلب ذلك في الحالة المثالية تتبع مؤشرات وأطر مرحلة ما بعد بوسان التي اعتمدها مقدمو المعونة الآخرون، عن طريق قواعد البيانات العالمية والوطنية بحيث يمكن رصد التقدم تلقائيا.
This would reduce the need for monitoring surveys and avert reporting fatigue.ومن شأن ذلك أن يخفض الحاجة إلى استقصاءات الرصد ويتفادى التعب الناتج عن كثرة إعداد التقارير.
It also calls for greater selectivity, avoiding information that is unlikely to be used and that creates unnecessary expense.ويتطلب أيضا قدرا أكبر من الانتقائية، بحيث يجري تجنب المعلومات التي من غير المرجح أن تستخدم والتي تؤدي إلى نشوء نفقات غير ضرورية.
It also means making greater use of tools which can help at the decentralized and community levels, such as geocoding and mobile telephony.ويعني ذلك أيضا زيادة الاستفادة من الأدوات التي يمكن أن تساعد على الصعيد اللامركزي وصعيد المجتمعات المحلية، مثل الترميز الجغرافي والهواتف النقالة.
108. Finally, there has been a proliferation of mechanisms for promoting mutual accountability and transparency at the global, regional, sectoral and national levels.108 - وأخيرا، هناك انتشار لآليات تعزيز المساءلة المتبادلة والشفافية على الصعد العالمي والإقليمي والقطاعي والوطني.
This is positive insofar as it can promote mutual learning of best practices.وهذا أمر إيجابي من حيث أنه يمكن أن يشجع التعلم المتبادل لأفضل الممارسات.
However, it is essential to harmonize and simplify the mechanisms and to avoid conflict or duplication.غير أنه من الضروري تنسيق وتبسيط الآليات، وتجنب النزاع أو الازدواجية.
The Development Cooperation Forum should continue to conduct assessments of the status of mutual accountability and transparency mechanisms, led by programme countries and in close cooperation with non executive stakeholders.وينبغي أن يواصل منتدى التعاون الإنمائي إجراء تقييمات لحالة آليات المساءلة المتبادلة والشفافية، التي تقودها البلدان المستفيدة من البرامج، وبالتعاون الوثيق مع أصحاب المصلحة غير التنفيذيين.
This would require improving methodology for assessing their inclusiveness, and including assessments of development strategies and results frameworks.ويتطلب ذلك تحسين المنهجية المستخدمة في تقييم شمولية هذه الآليات، وإدراج تقييمات الاستراتيجيات الإنمائية وأطر النتائج.
VIII. Harnessing the benefits of South-South and triangular cooperationثامنا - تسخير فوائد التعاون فيما بين بلدان الجنوب والتعاون الثلاثي
A. Overall trends and characteristicsألف - الاتجاهات والخصائص العامة
Global political dialogue on South-South cooperation has increased since 2008ازداد الحوار السياسي العالمي بشأن التعاون فيما بين بلدان الجنوب منذ عام 2008
109. The global dialogue on South-South cooperation has continued to evolve.109 - تواصل تطور الحوار العالمي بشأن التعاون بين بلدان الجنوب.
Echoing the Nairobi outcome document, the 2010 Millennium Development Goal Summit and the Fourth United Nations Conference on the Least Developed Countries stressed that South-South cooperation is a complement to, rather than a substitute for, North-South cooperation (see General Assembly resolution 65/1).وشدد مؤتمر القمة المعني بالأهداف الإنمائية للألفية لعام 2010 ومؤتمر الأمم المتحدة الرابع المعني بأقل البلدان نمواً، مكررين ما جاء في وثيقة نيروبي الختامية، على أن التعاون فيما بين بلدان الجنوب هو مكمل للتعاون بين الشمال والجنوب وليس بديلا عنه (انظر قرار الجمعية العامة 65/1).
The Fourth United Nations Conference on the Least Developed Countries also highlighted the important role of South-South cooperation and the need to assess its impact in order to “improve its quality in a results oriented manner”.وأبرز أيضا مؤتمر الأمم المتحدة الرابع المعني بأقل البلدان نمواً الدور الهام للتعاون فيما بين بلدان الجنوب، والحاجة إلى تقييم أثره من أجل ”تحسين نوعيته بطريقة موجهة نحو تحقيق النتائج“
The Busan outcome document also laid out concrete steps to strengthen knowledge sharing and mutual learning from South-South cooperation.وعرضت وثيقة بوسان الختامية أيضا خطوات ملموسة لتعزيز تقاسم المعرفة والتعلم المتبادل من التعاون فيما بين بلدان الجنوب.
110. In parallel to this global dialogue, the desire of Southern partners to harness the potential of their cooperation has led to the creation and formalization of several platforms. Structures such as the Africa-South America Summit, the Forum on China-Africa Cooperation and the India-Africa Forum Summit are emerging as key platforms for discussions on development cooperation.110 - وفي موازاة هذا الحوار العالمي، أدت رغبة الشركاء من الجنوب في تسخير إمكانات تعاونهم إلى إنشاء عدد من المنابر وإضفاء الطابع الرسمي عليها.وتنشأ هياكل من قبيل مؤتمر القمة المشترك بين أفريقيا وأمريكا الجنوبية ومنتدى التعاون بين الصين وأفريقيا ومؤتمر قمة المنتدى المشترك بين الهند وأفريقيا كمنابر رئيسية للمناقشات المتعلقة بالتعاون الإنمائي.
Most recently, the BRICS (Brazil, Russia, India, Indonesia, China and South Africa) Summit decided to explore the possibility of the creation of a BRICS Development Bank.South-South cooperation is set to continue growingوفي الآونة الأخيرة، قرر مؤتمر قمة بلدان مجموعة بريكس (البرازيل وروسيا والهند وإندونيسيا والصين وجنوب أفريقيا) استكشاف إمكانية إنشاء مصرف للتنمية لبلدان مجموعة بريكس.سيتواصل نمو التعاون فيما بين بلدان الجنوب
111. South-South development cooperation is estimated from public (such as budget) documents to have been between $12.9 billion and $14.8 billion in 2010, though data gaps make this an underestimate.111 - يُقدر، استنادا إلى الوثائق العامة (مثل الميزانية)، أن يتراوح حجم التعاون فيما بين بلدان الجنوب بين 12.9 بليون دولار و 14.8 بليون دولار في عام 2010، على الرغم من أن الثغرات في البيانات تجعل هذه الأرقام أقل من الواقع.
This represents a fall of around 20 per cent compared to 2008, when there was exceptionally high financing for Arab humanitarian assistance and Venezuelan concessional oil.ويمثل هذا انخفاضا بنحو 20 في المائة مقارنة بعام 2008، عندما كان هناك تمويل مرتفع بشكل استثنائي للمساعدة الإنسانية العربية والنفط الفنزويلي المبيع بشروط تساهلية.
However, it is still 50 per cent higher than in 2006.ومع ذلك، لا يزال هذا التعاون أعلى بنسبة 50 في المائة مما كان عليه في عام 2006.
Looking ahead, South-South cooperation is expected to increase again, with major increases planned by China, India and Venezuela.واستشرافا للمستقبل، من المتوقع أن يزداد التعاون فيما بين بلدان الجنوب مرة أخرى، حيث ثمة زيادات كبرى تعتزم الصين والهند وفنزويلا تحقيقها.
South-South cooperation varies widely in terms of modalities and country focusيتباين التعاون فيما بين بلدان الجنوب على نحو كبير من حيث الطرائق والتركيز القطري
112. South-South cooperation takes many different forms.112 - يأخذ التعاون فيما بين بلدان الجنوب الكثير من الأشكال المختلفة.
Technical assistance, capacity-building, knowledge-sharing and training initiatives are important components, especially for smaller providers.وتشكل المساعدة التقنية وبناء القدرات وتقاسم المعارف ومبادرات التدريب عناصر هامة، وخاصة بالنسبة لصغار مقدمي المعونة.
However, project support predominates in volume terms, especially for infrastructure development (but also for agriculture and food security, health and education).غير أن دعم المشاريع هو الشكل الغالب من حيث الحجم، وخاصة فيما يتعلق بتطوير الهياكل الأساسية (وكذلك فيما يتعلق بالزراعة والأمن الغذائي والصحة والتعليم).
There is little budget support, except for a few key relationships with strategic allies and neighbouring countries.وهناك القليل من دعم الميزانية، باستثناء ما يتعلق بعدد قليل من العلاقات الرئيسية مع حلفاء استراتيجيين ودول مجاورة.
113. South-South cooperation differs widely in terms of its geographical focus.113 - ويختلف التعاون فيما بين بلدان الجنوب على نحو كبير من حيث التركيز الجغرافي.
Many providers, such as the Arab countries and Brazil, tend to cooperate most with partners that share cultural, religious and linguistic ties.ويميل الكثير من مقدمي المعونة، مثل الدول العربية والبرازيل، إلى التعاون مع شركاء يتقاسمون العلاقات الثقافية والدينية واللغوية معهم في الغالب.
Other providers tend to prioritize neighbouring countries and important trade partners.ويميل مقدمو معونة آخرون إلى إيلاء الأولوية للبلدان المجاورة والشركاء التجاريين المهمين.
A few (notably China and India, and South-South multilateral organizations) have a more global reach.وهناك عدد قليل (لا سيما الصين والهند، والمنظمات المتعددة الأطراف في بلدان الجنوب) يتسم بامتداد عالمي أكبر.
114. On concessionality, a wide range of smaller South-South providers supply only grants.114 - وفيما يتعلق بالتساهلية، ثمة طائفة واسعة من صغار مقدمي المعونة فيما بين بلدان الجنوب لا تقدم إلا المنح.
Some of the larger bilateral and multilateral providers rely mainly on concessional loans, which in general meet concessionality criteria set in national development programmes and therefore do not risk causing new debt problems.ويعتمد بعض أكبر مقدمي المعونة الثنائيين والمتعددي الأطراف اعتمادا رئيسيا على القروض التساهلية، التي تستوفي عموما معايير التساهلية الواردة في برامج التنمية الوطنية، ولا تحمل بالتالي خطر التسبب في مشاكل ديون جديدة.
Most South-South cooperation is tied to goods, services or personnel from the supplying country; however, assistance provided by Arab countries is largely untied.ويُقيد معظم التعاون فيما بين بلدان الجنوب بالإنفاق على بضائع أو خدمات أو أفراد من البلد المقدم للتعاون؛ إلا أن المساعدة التي تقدمها الدول العربية غير مقيدة إلى حد كبير.
Southern providers have expressed the wish to better assess their own resultsأعرب مقدمو المعونة من بلدان الجنوب عن رغبتهم في تحسين تقييم النتائج الخاصة بهم
115. Given its absence of policy conditionalities and its focus on infrastructure and the productive sector, South-South cooperation is often perceived by programme countries to be more responsive and tailored to their needs and priorities.115 - نظرا لخلو التعاون فيما بين بلدان الجنوب من المشروطيات المتصلة بالسياسات وتركيزه على الهياكل الأساسية والقطاع الإنتاجي، فكثيرا ما تعتبره البلدان المستفيدة من البرامج أكثر استجابة ومواءمة لاحتياجاتها وأولوياتها.
This is because it reflects similar historical context and development stages, and strong social or cultural ties.ويعود ذلك إلى أن هذا التعاون يعكس سياقات تاريخية ومراحل تنمية متشابهة، وروابط اجتماعية أو ثقافية قوية.
116. A background study for the Development Cooperation Forum on South-South infrastructure cooperation indicates that it is also assessed by programme countries as being cost-effective owing to lighter procedural requirements, lower transaction costs, faster delivery speeds and greater predictability.116 - وتشير دراسة أساسية عن التعاون فيما بين بلدان الجنوب في مجال الهياكل الأساسية أُجريت من أجل منتدى التعاون الإنمائي إلى أن البلدان المستفيدة من البرامج تقيم هذا التعاون أيضا بوصفه فعالا من حيث التكلفة بسبب المتطلبات الإجرائية الأسهل، وانخفاض تكاليف المعاملات، وارتفاع سرعات الإنجاز والقدرة الأكبر على التنبؤ.
These features could be prominent in any framework that South-South providers may establish to review the results of their cooperation.ويمكن أن تكون هذه السمات بارزة في أي إطار قد ينشئه مقدمو المعونة فيما بين بلدان الجنوب لمراجعة نتائج التعاون فيما بينهم.
117. Despite recent efforts to better coordinate development cooperation, many Southern partners provide assistance through a variety of channels and institutions.117 - وعلى الرغم من الجهود التي بُذلت مؤخرا لتحسين تنسيق التعاون الإنمائي، يقوم الكثير من الشركاء في الجنوب بتقديم المساعدة من خلال مجموعة متنوعة من القنوات والمؤسسات.
Several are currently trying to establish stronger, more centralized, agencies.ويحاول حاليا عدد منهم إقامة وكالات أقوى وأكثر مركزية.
The Development Cooperation Forum can facilitate an exchange of experiences on the process of establishing and operating such agencies.ويستطيع منتدى التعاون الإنمائي تيسير إجراء تبادل للخبرات بشأن عملية إنشاء وتشغيل هذه الوكالات.
118. Capacity-building can support the establishment of frameworks for self-evaluation by Southern providers of the results and cost-effectiveness of their cooperation.118 - ويمكن أن يدعم بناء القدرات إنشاء أطر للتقييم الذاتي الذي يجريه مقدمو المعونة من الجنوب لنتائج تعاونهم وفعالية تكلفته.
Some Southern providers have indicated that they would like to see increased knowledge exchange on methodologies for internal evaluation and assessment.ويشير بعض مقدمي المعونة من الجنوب إلى أنهم يودون رؤية المزيد من تبادل المعرفة بشأن منهجيات التقييم الداخلي.
Key sectors: infrastructure and agricultureالقطاعات الرئيسية: الهياكل الأساسية والزراعة
Southern providers provide major support to infrastructure and agricultureمقدمو المساعدة الإنمائية في الجنوب يقدمون دعما كبيرا للهياكل الأساسية والزراعة
119. In terms of sectoral focus, a predominant share of development cooperation provided by China and the Arab countries is to support infrastructure development.119 - فيما يتعلق بالتركيز القطاعي، يخصص نصيب كبير من التعاون الإنمائي الذي توفِّره الصين والبلدان العربية لدعم تطوير الهياكل الأساسية.
For Brazil and India, technical cooperation in the social sectors and agriculture accounts for a large share of the total.وبالنسبة للبرازيل والهند، يمثِّل التعاون التقني في القطاعات الاجتماعية وفي الزراعة نصيبا كبيرا من مجموع المساعدة.
120. The report of the Secretary-General to the Development Cooperation Forum (E/2010/93) in 2010 examined in detail South-South cooperation on health.120 - وتناول تقرير الأمين العام المقدم إلى منتدى التعاون الإنمائي لعام 2010 (E/2010/93) بالتفصيل التعاون بين بلدان الجنوب في مجال الصحة.
Analysis during this cycle has focused on South-South cooperation for infrastructure and agriculture.وركّز التحليل خلال هذه الدورة على التعاون بين بلدان الجنوب فيما يتعلق بالهياكل الأساسية والزراعة.
Southern providers are preferred for infrastructure but need to support water sector moreيفضَّل مقدمو المساعدة الإنمائية في الجنوب فيما يتعلق بالهياكل الأساسية ولكن يجب عليهم تقديم مزيد من الدعم لقطاع المياه
121. Investments of Southern providers in infrastructure help programme countries diversify their economies.121 - تساعد استثمارات مقدمي المساعدة الإنمائية في الجنوب البلدان المستفيدة من البرنامج في تنويع اقتصاداتها.
They provide reliable energy sources, transport routes and information and communications technology at lower costs.وتوفر مصادر طاقة، وطرق مواصلات وخدمات تكنولوجيات المعلومات والاتصالات بشكل موثوق وأرخص ثمنا.
Between 2001 and 2008, Southern providers accounted for 47 per cent of official infrastructure financing for sub-Saharan Africa.وفي الفترة بين عامي 2001 و 2008، كان مقدمو المساعدة الإنمائية في الجنوب يقدِّمون نسبة 47 في المائة من التمويل الرسمي للهياكل الأساسية في أفريقيا جنوب الصحراء الكبرى.
Projects were mostly delivered in a timely, predictable and cost-effective manner.وتم تنفيذ المشاريع في معظم الأحيان في الوقت المناسب وبطريقة قابلة للتنبؤ وفعالة من حيث التكلفة.
122. That factor, together with the relative scarcity of DAC ODA for infrastructure, made Southern providers a priority source for programme countries.122 - وبفضل هذا القطاع، إلى جانب الندرة النسبية للمساعدة الإنمائية الرسمية المقدمة من البلدان الأعضاء في لجنة المساعدة الإنمائية، أصبح مقدمو المساعدة الإنمائية في الجنوب مصدراً ذا أولوية للبلدان المستفيدة من البرنامج.
However, some sectors, such as water, have been relatively neglected by both DAC and Southern providers, slowing progress to the achievement of the Millennium Development Goals.غير أن مقدمي المساعدة الإنمائية في الجنوب أهملوا نسبيا بعض القطاعات مثل قطاع المياه، مما أدى إلى إبطاء التقدم نحو تحقيق الأهداف الإنمائية للألفية.
Well-designed South-South cooperation in agriculture can boost smallholder production and food securityالتعاون الجيد التصميم بين بلدان الجنوب في مجال الزراعة يمكن أن يعزز إنتاج صغار المزارعين والأمن الغذائي
123. South-South agricultural partnerships are mainly in technical cooperation and technology transfer.123 - توجد الشركات الزراعية بين بلدان التعاون الزراعي أساسا في مجالي التعاون التقني ونقل التكنولوجيا.
Triangular cooperation is also widely used, and United Nations agencies often play a facilitating role.ويستخدم التعاون الثلاثي على نطاق واسع أيضا وغالبا ما تتولى وكالات الأمم المتحدة دور التيسير.
Over 40 such agreements were signed by 2010.وتم توقيع أكثر من 40 اتفاقا من هذا القبيل حتى عام 2010.
124. Well-designed South-South cooperation can boost national agricultural productivity and food self-sufficiency, mitigate the impacts of natural disasters and fight climate change.124 - ومن شأن تعاون جيد التصميم بين بلدان الجنوب تعزيز الإنتاجية الزراعية على الصعيد الوطني والاكتفاء الذاتي الغذائي، وتخفيف آثار الكوارث الطبيعية ومكافحة تغير المناخ.
It can also promote efficient smallholder production and food security for the poor.ويمكن أيضا أن يزيد كفاءة إنتاج صغار المزارعين والأمن الغذائي للفقراء.
Close attention should be paid to land acquisition and rights to ensure that the poor retain access to, and control over the land on which they depend.وينبغي تركيز الاهتمام على مسألة حيازة الأراضي والحقوق الخاصة بها،
Additional studies are needed to identify more clearly best practices in South-South cooperation to promote agriculture and food security. Triangular cooperation has major advantages for programme countriesولا بد من إجراء مزيد من الدراسات لتحديد أفضل الممارسات بشكل أوضح في مجال التعاون بين بلدان الجنوب لتعزيز الزراعة والأمن الغذائي.ينطوي التعاون الثلاثي على مزايا كبيرة للبلدان المستفيدة من البرنامج
125. Programme country demand for triangular cooperation is on the rise.125 - يتزايد طلب البلدان المستفيدة من البرنامج على التعاون الثلاثي.
The priorities of triangular cooperation are capacity development, knowledge- and information-sharing.وتتمثل أولويات هذا التعاون في تنمية القدرات وتبادل المعارف والمعلومات.
Triangular cooperation maximizes the comparative strengths of Northern funding and Southern expertise, and is therefore more likely to fulfil programme countries’ needs and priorities.ويكفل التعاون الثلاثي استغلال مواطن القوة النسبية للتمويل الوارد من بلدان الشمال وخبرة بلدان الجنوب إلى أقصى حد، وبالتالي فمن الأرجح أن يلبِّـي احتياجات وأولويات البلدان المستفيدة من البرنامج.
The credibility and potential for the scaling up of cooperation extended by pivotal countries is perceived to be one of the most important benefits.ويُعتقد أن موثوقية وإمكانيات توسيع نطاق التعاون الذي توفره البلدان المحورية على أنها إحدى أهم الفوائد.
Triangular cooperation faces important challenges of high transaction costs and tensions over policy coordination, but its benefits far outweigh its potential drawbacks (see A/66/229).ويواجه التعاون الثلاثي تحديات كبيرة من ارتفاع تكاليف المعاملات وشدة التوترات بشأن تنسيق السياسات، ولكن مزاياه أكثر بكثير من عيوبه المحتملة (انظر الوثيقة A/66/229).
IX. Key messages and recommendationsتاسعا - الرسائل والتوصيات الرئيسية
126. Eight sets of key messages have emerged from preparatory consultations for the Development Cooperation Forum:126 - انبثقت ثماني مجموعات من الرسائل الرئيسية من المشاورات التحضيرية للمنتدى.
127. One — it is high time to address unmet Millennium Development Goal 8 commitments, including:127 - أولا - لقد آن أوان التصدي للهدف الثامن غير المتحقق من الأهداف الإنمائية للألفية، بطرائق منها ما يلي:
(a) Stepping up efforts to reach the ODA-to-GNI target of 0.7 per cent by 2015;(أ) تكثيف الجهود لتحقيق الهدف المتمثل في بلوغ حصة للمساعدة الإنمائية الرسمية في الدخل القومي الإجمالي تبلغ نسبتها 0.7 في المائة بحلول عام 2015؛
(b) Developing stronger debt relief mechanisms which are independent of creditors and taking stronger measures to keep debt burdens sustainable;(ب) وضع آليات أقوى لتخفيف عبء الديون تعتمد على الدائنين، واتخاذ تدابير أقوى للحفاظ على إمكانية تحمل عبء الديون؛
(c) Exempting all least developed countries from duties, quotas and non tariff barriers, especially for exports of finished products and processed agricultural goods;(ج) إعفاء أقل البلدان نموا كلها من الرسوم والحصص والحواجز غير الجمركية، لا سيما بالنسبة لصادرات المنتجات المصنّعة والسلع الزراعية المحوّلة؛
(d) Delivering in full on enhanced access to affordable medicines and new technologies.(د) الإنجاز الكامل لتعزيز إمكانية الحصول على أدوية وتكنولوجيات جديدة بأسعار متهاودة.
128. Two — domestic financing could be more effectively catalyzed for development, by:128 - ثانيا - يمكن حفز التمويل المحلي بفعالية أكبر من أجل التنمية من خلال ما يلي:
(a) Broadening the access of the poorest households to affordable and inclusive financial services for savings, insurance and investment in scaleable enterprises;(أ) توسيع إمكانية حصول أفقر الأسر المعيشية على خدمات مالية بأسعار متهاودة وشاملة للادخار والتأمين والاستثمار في المشاريع القابلة للقياس؛
(b) Ensuring microfinance is well regulated to reduce costs and focus on poverty reduction and sustainable livelihoods, as well as targeting productive investment;(ب) كفالة تنظيم التمويل البالغ الصغر بشكل جيد لخفض التكاليف والتركيز على الحد من الفقر وسبل العيش المستدامة والتركيز على الاستثمار المنتج؛
(c) Increasing capacity-building support for domestic revenue mobilization, especially through South-South best practice exchanges and training;(ج) زيادة الدعم المقدم لبناء القدرات من أجل تعبئة الإيرادات المحلية، لا سيما عن طريق تبادل أفضل الممارسات بين بلدان الجنوب والتدريب؛
(d) Deepening cross-border collaboration on mandatory tax information exchanges, and changing OECD tax rules to increase payments in programme countries;(د) زيادة التعاون عبر الحدود فيما يتعلق بتبادل المعلومات الضريبية، وتغيير القواعد الضريبية لمنظمة التعاون والتنمية في الميدان الاقتصادي لزيادة المدفوعات في البلدان المستفيدة من البرنامج؛
(e) Ensuring that tax systems promote sustainable development by discouraging excessive resource use.(هـ) كفالة تعزيز التنمية المستدامة في النظم الضريبية من خلال عدم تشجيع الاستغلال المفرط للموارد.
129. Three — we must seize the opportunity to promote sustainable development, by:129 - ثالثا - علينا أن نغتنم فرصة تعزيز التنمية المستدامة، من خلال ما يلي:
(a) Mobilizing additional global funding, notably via innovative financing mechanisms;(أ) تعبئة تمويل إضافي على الصعيد العالمي، لا سيما عبر آليات التمويل الابتكاري؛
(b) Learning lessons from the best development cooperation which simultaneously targets all three pillars of sustainable development, protects allocations based on need, and promotes innovative technology;(ب) استخلاص دروس من أفضل أنواع التعاون الإنمائي الذي يستهدف بشكل متزامن جميع دعائم التنمية المستدامة الثلاث، ويكفل حماية المخصصات بناء على الحاجة، ويشجع التكنولوجيا المبتكرة؛
(c) Pre-screening all development cooperation to ensure it has a positive impact on equity, human development and environmental sustainability;(ج) الفرز الأولي الكامل للتعاون الإنمائي لكي يكون له أثر إيجابي على الإنصاف والتنمية البشرية والاستدامة البيئية؛
(d) Ensuring that programme countries enhance their capacity to design sustainable development strategies, and lead decisions on allocation and management of funding;(د) كفالة تعزيز البلدان المستفيدة من البرنامج قدرتها على صياغة استراتيجيات للتنمية المستدامة، وتولي عملية اتخاذ القرارات المتعلقة بتخصيص التمويل وإدارته؛
(e) Broadening global and national mutual accountability processes and indicators to cover equity and sustainability issues more fully.(هـ) توسيع نطاق عمليات المساءلة المتبادلة ومؤشراتها على الصعيدين الوطني والعالمي لتشمل القضايا المتعلقة بالإنصاف والاستدامة على نحو أوفى؛
130. Four — allocation of development cooperation must be further improved, by:130 - رابعا - يجب مواصلة تحسين توزيع التعاون الإنمائي من خلال ما يلي:
(a) DAC donors providing higher shares of core aid which reaches programme countries;(أ) قيام المانحين الأعضاء في لجنة المساعدة الإنمائية بتوفير حصص أكبر من المعونة الأساسية التي تصل إلى البلدان المستفيدة من البرنامج؛
(b) Channelling more unearmarked cooperation to multilateral organizations;(ب) توجيه مزيد من التعاون غير المخصص إلى المنظمات المتعددة الأطراف؛
(c) Allocating a higher share of cooperation on the basis of need to the poorest, most vulnerable and underassisted countries;(ج) تخصيص حصة أكبر من التعاون بناء على الحاجة لأفقر البلدان وأضعفها التي لا تتلقى مساعدة كافية؛
(d) Aligning modalities with programme country preferences, by increasing budget support and reducing technical assistance;(د) مواءمة الطرائق مع أفضليات البلدان المستفيدة من البرنامج بزيادة دعم الميزانية وخفض المساعدة التقنية؛
(e) Prioritizing investment in sustainable infrastructure and productive capacity, to support diversification beyond primary commodity exports;(هـ) إعطاء الأولوية للاستثمار في الهياكل الأساسية والقدرة الإنتاجية المستدامة، دعماً للتنويع ليتجاوز صادرات السلع الأولية؛
(f) Focusing more on basic education, health systems, water and sanitation, and building strong social protection systems;(و) زيادة التركيز على التعليم الأساسي والنظم الصحية والمياه والصرف الصحي، وبناء نظم قوية للحماية الاجتماعية؛
(g) Increasing targeting of cooperation to gender equality and women’s empowerment.(ز) زيادة التركيز على التعاون لتحقيق المساواة بين الجنسين وتمكين المرأة.
131. Five — the quality and results of development cooperation must be increased, by:131 - خامسا - يجب زيادة جودة التعاون الإنمائي ونتائجه، من خلال ما يلي:
(a) Enhancing predictability through providing rolling three- to five-year disbursement forecasts, reducing policy and procedural conditions, and increasing use of country systems;(أ) تعزيز إمكانية التنبؤ عن طريق تطبيق توقعات الإنفاق لمدة تتراوح بين 3 و 5 سنوات، والحد من الشروط السياساتية والإجرائية، وزيادة استخدام النظم القطرية؛
(b) Reducing provider proliferation and fragmentation through programme country-led division of labour processes which do not reduce flows in key sectors;(ب) الحد من انتشار وتفتت مقدمي المساعدة الإنمائية عن طريق عمليات تقسيم العمل التي تقودها البلدان المستفيدة من البرنامج والتي لا تخفض التدفقات في القطاعات الرئيسية؛
(c) Increasing efforts to untie development cooperation by all providers;(ج) زيادة الجهود الرامية إلى حمل جميع مقدمي المساعدة الإنمائية على رفع الشروط عن التعاون الإنمائي؛
(d) Increasing grants and concessional loans for countries with high risks of unsustainable debt, to avoid renewed debt problems.(د) زيادة المنح والقروض الميسّرة للبلدان المعرّضة بدرجة كبيرة لخطر الديون التي لا يمكن تحملها، لتجنب تجدد مشاكل الدين.
132. Six — progress in accountability and transparency needs broader engagement, by:132 - سادسا - إحراز التقدم في مجال المساءلة والشفافية يتطلب المشاركة على نطاق أوسع من خلال ما يلي:
(a) Pursuing efforts for voluntary self-reporting on data and best practices by civil society organizations, foundations and decentralized providers;(أ) مواصلة الجهود للإبلاغ الذاتي الطوعي عن البيانات وأفضل الممارسات من جانب المؤسسات والجهات اللامركزية المعنية بتقديم المساعدة الإنمائية؛
(b) Supporting more programme countries to design aid policies, set performance targets for individual providers, and organize high-level annual dialogues to review progress;(ب) تقديم الدعم لمزيد من البلدان المستفيدة من البرنامج في صياغة سياسات المعونة، وتحديد الأهداف لأداء فرادى مقدمي المساعدة الإنمائية، وتنظيم حوار سنوي رفيع المستوى لاستعراض التقدم المحرز؛
(c) Ensuring full participation of non-executive stakeholders in national mutual accountability and transparency initiatives;(ج) كفالة مشاركة أصحاب المصلحة غير التنفيذيين مشاركة كاملة في المبادرات الوطنية المتعلقة بالمساءلة المتبادلة والشفافية؛
(d) Providing capacity-building support to programme country governments and non-executive stakeholders to enhance country-level mutual accountability and transparency;(د) تقديم الدعم في مجال بناء القدرات لحكومات البلدان المستفيدة من البرنامج وأصحاب المصلحة غير التنفيذيين لتعزيز المساءلة المتبادلة والشفافية على الصعيد القطري؛
(e) Developing programme country-led systems to evaluate and assess the quality and impact of cooperation from providers;(هـ) وضع نظم تقودها البلدان المستفيدة من البرنامج لتقييم وتقدير نوعية وأثر التعاون من مقدمي المساعدة الإنمائية؛
(f) Better aligning the International Aid Transparency Initiative with national budget and aid information systems to ensure that quality indicators are tracked and the need for surveys is reduced.(و) مواءمة مبادرة شفافية المعونة الدولية بشكل أفضل مع الميزانيات الوطنية ونُظم المعلومات عن المساعدات لضمان متابعة مؤشرات النوعية وتقليل الحاجة إلى الدراسات الاستقصائية.
133. Seven — maximizing the benefits of South-South and triangular cooperation needs:133 -سابعا - زيادة منافع التعاون بين بلدان الجنوب والتعاون الثلاثي إلى أقصى حد من خلال:
(a) Continuing to support global voluntary processes among South-South providers to share and discuss best practices in their development cooperation, including on such issues as high value for money, speed of delivery, and greater predictability;(أ) مواصلة دعم العمليات الطوعية على الصعيد العالمي بين مقدمي المساعدة الإنمائية في الجنوب لتبادل ومناقشة أفضل الممارسات في تعاونها الإنمائي بشأن قضايا من بينها الحصول على مردود عالٍ مقابل المال وسرعة التنفيذ وزيادة إمكانية التنبؤ؛
(b) Focusing even more infrastructure cooperation on sustainable and low-cost energy, and transport and communications systems, and focusing agricultural cooperation on boosting national food security and smallholder production;(ب) زيادة تركيز التعاون في مجال الهياكل الأساسية على الطاقة ووسائل النقل والاتصالات المستدامة الرخيصة، وتركيز التعاون الزراعي على تعزيز الأمن الغذائي على الصعيد الوطني وإنتاج صغار المزارعين؛
(c) Continuing to scale up triangular cooperation especially for capacity development.(ج) مواصلة توسيع نطاق التعاون الثلاثي، لا سيما في مجال تنمية القدرات.
134. Eight — the Development Cooperation Forum has a key role to play in assisting progress, by:134 - ثامنا - منتدى التعاون الإنمائي يؤدي دورا هاما في المساعدة على إحراز التقدم من خلال:
(a) Continuing to review and report on progress in meeting the Millennium Development Goal 8 commitments and assisting in defining clearer commitments on development cooperation for any post-2015 framework;(أ) مواصلة استعراض التقدم المحرز في الوفاء بالالتزامات المتعلقة بالهدف 8 من الأهداف الإنمائية للألفية والإبلاغ عنه، والمساعدة في تحديد التزامات واضحة بشأن التعاون الإنمائي لأي إطار لما بعد عام 2015؛
(b) Broadening its analysis and debate on the catalytic role of development cooperation, especially to identify best practices relating to foreign private flows and remittances;(ب) توسيع نطاق تحليله ومناقشته بشأن الدور الحافز للتعاون الإنمائي، وبصفة خاصة تحديد أفضل الممارسات ذات الصلة بالتدفقات والتحويلات الأجنبية الخاصة؛
(c) Deepening its assessment of lessons learned on best practices in development cooperation for sustainable development, including promoting innovative technology;(ج) تعميق تقييمه للدروس المستخلصة من أفضل الممارسات في مجال التعاون الإنمائي من أجل التنمية المستدامة، بما في ذلك تعزيز التكنولوجيا المبتكرة؛
(d) Continuing to monitor allocations by country, modality and sector, as well as the degree to which development cooperation is targeting sustainable development and gender equality and empowerment;(د) مواصلة رصد المخصصات حسب البلد والطريقة والقطاع ودرجة استهداف التنمية المستدامة والمساواة بين الجنسين وتمكين المرأة في التعاون الإنمائي؛
(e) Continuing to promote discussion among multiple stakeholders on assessing the quality of development cooperation, while taking account of their needs, priorities and the specific characteristics of different types of cooperation;(هـ) مواصلة تشجيع المناقشة بين العديد من أصحاب المصلحة بشأن تقييم نوعية التعاون الإنمائي، مع مراعاة الحاجات والأولويات والخصائص المعينة لمختلف أنواع التعاون؛
(f) Broadening its monitoring of progress at the national and global levels on mutual accountability and transparency, to cover inclusion of all stakeholders and quality of results frameworks in more detail;(و) توسيع نطاق رصده للتقدم المحرز على الصعيدين الوطني والعالمي فيما يتعلق بالمساءلة المتبادلة والشفافية، ليشمل أصحاب المصلحة ونوعية أطر النتائج بمزيد من التفصيل؛
(g) Continuing to conduct studies of best practices in various sectors and types of South-South cooperation;(ز) مواصلة إجراء دراسات عن أفضل الممارسات في مختلف قطاعات وأنواع التعاون بين بلدان الجنوب؛
(h) Continuing to provide a platform for philanthropists to share information and analyse best practices in maximizing development results and aligning funds with needs;(ح) مواصلة إتاحة منبر للمحسنين يتبادلون فيه المعلومات ويحللون أفضل الممارسات في تحقيق أكبر قدر ممكن من نتائج التنمية ومواءمة التمويل مع الاحتياجات؛
(i) Deepening analysis, in cooperation with decentralized providers and programme countries, of best practices in providing decentralized cooperation;(ط) تعميق تحليل أفضل الممارسات في مجال توفير التعاون اللامركزي، بالتعاون مع الجهات اللامركزية المعنية بتقديم المساعدة الإنمائية والبلدان المستفيدة من البرنامج؛
(j) Increasing its exchange of information among countries on best practices in development cooperation.(ي) زياد تبادله للمعلومات بين البلدان عن أفضل الممارسات في مجال التعاون الإنمائي.