S_2020_409_EA
Correct misalignment Change languages order
S/2020/409 2006778E.docx (ENGLISH)S/2020/409 2006778A.docx (ARABIC)
S/2020/409S/2020/409
United Nationsالأمــم المتحـدة
S/2020/409S/2020/409
Security Councilمجلس الأمن
Distr.: GeneralDistr.: General
15 May 202015 May 2020
Original: EnglishArabic Original: English
S/2020/409S/2020/409
/320-06778
20-06778/4
20-06778 (E) 290520290520 270520 20-06778 (A)
*2006778**2006778*
20-06778/4
/420-06778
Letter dated 14 May 2020 from the Permanent Representative of Ethiopia to the United Nations addressed to the President of the Security Councilرسالة مؤرخة 14 أيار/مايو 2020 موجهة إلى رئيس مجلس الأمن من الممثل الدائم لإثيوبيا لدى الأمم المتحدة
Upon instructions from my Government, I have the honour to transmit herewith a letter from the Minister for Foreign Affairs of the Federal Democratic Republic of Ethiopia, Gedu Andargachew, addressed to you, regarding the trilateral negotiations between Ethiopia, Egypt and the Sudan on the first filling and annual operation of the Grand Ethiopian Renaissance Dam (see annex).بناء على تعليمات من حكومتي، أتشرف بأن أحيل إليكم طيه رسالة موجهة إليكم من وزير خارجية جمهورية إثيوبيا الديمقراطية الاتحادية، غيدو أندارغاتشو، بشأن المفاوضات الثلاثية بين إثيوبيا ومصر والسودان حول الملء الأول لسد النهضة الإثيوبي الكبير وتشغيله سنويا (انظر المرفق).
I would be grateful if the present letter and its annex could be circulated as a document of the Security Council.وأرجو ممتنا تعميم هذه الرسالة ومرفقها باعتبارهما وثيقة من وثائق مجلس الأمن.
(Signed) Taye Atskeselassie Amde Ambassador Extraordinary and Plenipotentiary Permanent Representative(توقيع) تاي أتسكيسيلاسي أمدي السفير فوق العادة والمفوض الممثل الدائم
Annex to the letter dated 14 May 2020 from the Permanent Representative of Ethiopia to the United Nations addressed to the President of the Security Councilمرفق الرسالة المؤرخة 14 أيار/مايو 2020 الموجهة إلى رئيس مجلس الأمن من الممثل الدائم لإثيوبيا لدى الأمم المتحدة
I am writing to inform you of the status of the negotiations between Ethiopia, Egypt and the Sudan on the Grand Ethiopian Renaissance Dam.أكتب إليكم لأبلغكم بحالة المفاوضات بين إثيوبيا ومصر والسودان بشأن سد النهضة الإثيوبي الكبير.
These trilateral negotiations, although challenging for reasons that I shall explain in the present letter and the attached aide-mémoire (see enclosure), have created opportunities for the three countries to discuss their concerns.وهذه المفاوضات الثلاثية، وإن كانت صعبة لأسباب سأشرحها في هذه الرسالة والمذكرة المرفقة بها (انظر الضميمة)، فقد أتاحت فرصا للبلدان الثلاثة لمناقشة المسائل التي تثير قلقها.
The Nile Basin countries enjoy one of the oldest relations in human history.وبلدان حوض النيل تربط بينها واحدة من أعرق الروابط في تاريخ البشرية.
We are ancient civilizations inseparably linked by this noble river.فنحن حضارات عريقة يربط بينها هذا النهر العظيم برباط لا ينفصم.
We believe that the Nile can deliver a new level of fraternity and cooperation for the betterment of our people.ونعتقد أن نهر النيل يمكن أن يحقق مستوى جديدا من الأخوة والتعاون من أجل الارتقاء بأحوال شعوبنا.
Let me now briefly highlight why Ethiopia is building the Grand Ethiopian Renaissance Dam and the history, present-day facts and truth about the tripartite negotiations with Egypt and the Sudan.واسمحوا لي الآن أن أسلط الضوء بإيجاز على سبب قيام إثيوبيا ببناء سد النهضة الإثيوبي الكبير وعلى تاريخ المفاوضات الثلاثية مع مصر والسودان وواقعها الراهن والحقائق المتعلقة بها.
My country, Ethiopia, is the source of 86 per cent of the Nile waters.فبلدي، إثيوبيا، هو مصدر 86 في المائة من مياه النيل.
However, for close to a century, Egypt, through colonial-based treaties to which Ethiopia is not a party, saw to it that it received the lion’s share of Nile waters and introduced the self-claimed notion of “historic rights and current use”, leaving nothing to the remaining nine riparian countries.ومع ذلك، فقد تمكنت مصر طوال ما يقرب من قرن من الزمان، من خلال معاهدات ذات أساس استعماري لم تكن إثيوبيا طرفا فيها، من الحصول على نصيب الأسد من مياه النيل واستحدثت من عندياتها مفهوم ”الحقوق التاريخية والاستخدام الراهن“، ولم تترك شيئا للبلدان التسعة المتبقية المشاطئة للنهر.
In essence, Ethiopia was expected to simply generate and deliver the water, but never to touch it.وجوهر الأمر هو أن إثيوبيا كان يتوقع منها، ببساطة، أن تقوم بتوليد المياه وإيصالها، دون أن تمس يدها تلك المياه على الإطلاق.
This unjust state of affairs cannot continue and must be redressed.وهذا الوضع الجائر لا يمكن أن يستمر ويجب تصحيحه.
To this end, my country commissioned the construction of the Grand Ethiopian Renaissance Dam, which is a vital project of enormous potential for cooperation, regional economic integration and mutual benefits for countries in the region, including Egypt itself.ولهذا الغرض، أصدر بلدي تكليفا ببناء سد النهضة الإثيوبي الكبير، وهو مشروع حيوي ينطوي على إمكانات هائلة للتعاون والتكامل الاقتصادي الإقليمي والمنافع المتبادلة لبلدان المنطقة، بما فيها مصر نفسها.
The survival, development and prosperity of Ethiopia and its people are inextricably linked to our ability to develop our water resources.إن بقاء وتنمية وازدهار إثيوبيا وشعبها أمورٌ يربطها رباطٌ لا فِكاك منه بقدرتنا على تنمية مواردنا المائية.
Any visitor to Ethiopia will understand that there is an urgent need to lift millions of citizens of Africa’s second most populous country out of extreme poverty.وسيدرك أي زائر لإثيوبيا أن هناك حاجة ملحة إلى انتشال ملايين المواطنين في ثاني أكبر بلد أفريقي من حيث عدد السكان من براثن الفقر المدقع.
To put this into perspective:ولوضع هذا الأمر في سياقه الصحيح، نقول:
The waters of the Nile account for more than two third of Ethiopia’s surface water.إن مياه النيل تشكل أكثر من ثلثي المياه السطحية لإثيوبيا.
Despite being endowed with these water resources, Ethiopia has been facing recurrent droughts, severe food insecurity and a lack of adequate water supply to fulfil the needs of its people.على الرغم من أن إثيوبيا قد وُهبت هذه الموارد المائية، فإنها تواجه حالات جفاف متكررة، وانعداما حادا في الأمن الغذائي، وعدم توافر ما يكفي من إمدادات المياه لتلبية احتياجات شعبها.
More than 65 million Ethiopians have no access to electricity, whereas almost all Egyptians have access to electricity.لا يحصل أكثر من 65 مليون إثيوبي على الكهرباء، في حين أن جميع المصريين تقريباً يحصلون على الكهرباء.
As a result, almost two thirds of school children in Ethiopia are forced to stay in darkness and millions of women still trek long distances to fetch water and firewood.ونتيجة لذلك، يُضطر ما يقرب من ثلثي تلاميذ المدارس في إثيوبيا إلى البقاء في الظلام، ولا تزال ملايين النساء يقطعن مسافات طويلة لجلب المياه والحطب.
Ethiopia’s energy demand is growing by 19 per cent every year.يتزايد الطلب على الطاقة في إثيوبيا بنسبة 19 في المائة كل عام.
The Grand Ethiopian Renaissance Dam is instrumental to our national efforts to address the economic, social and environmental challenges and to meet the Sustainable Development Goals and Agenda 2063 of the African Union.وسد النهضة الإثيوبي الكبير له دور فعال في جهودنا الوطنية الرامية إلى التصدي للتحديات الاقتصادية والاجتماعية والبيئية وتحقيق أهداف التنمية المستدامة وخطة الاتحاد الأفريقي 2063.
Lack of access to energy exacerbates, among others, deforestation and adversely affects the vitality of the Nile – a matter that should also concern Egypt.يؤدي عدم إمكانية الحصول على الطاقة إلى تفاقم زوال الغابات واستفحال ظواهر سيئة أخرى ويؤثر سلباً على حيوية نهر النيل - وهي مسألة يُفترض أنها تهم مصر أيضاً.
The Grand Ethiopian Renaissance Dam is a national project built solely through the direct contributions of all Ethiopians because Egypt persistently blocked international financial institutions from supporting the construction of the Dam.وسد النهضة الإثيوبي الكبير هو مشروع وطني تم بناؤه بمساهمات مباشرة من جميع الإثيوبيين دون غيرهم لأن مصر داومت على منع المؤسسات المالية الدولية من دعم بناء السد.
Completion of the Dam will help to alleviate our chronic energy deficit and play a critical role in spurring development through industrialization, which is fundamental to the promotion of sustainable development, peace and security.وسيساعد استكمال السد على التخفيف من العجز المزمن في الطاقة، وسيؤدي دورا حاسما في حفز التنمية من خلال التصنيع، وهو أمر أساسي لتعزيز التنمية المستدامة والسلام والأمن.
Ethiopia has made it clear from the very beginning that construction of the Grand Ethiopian Renaissance Dam is based on its sovereign and legitimate rights to use the Nile waters and it not causing significant harm to downstream countries.وقد أوضحت إثيوبيا منذ البداية أن بناء سد النهضة الإثيوبي الكبير يستند إلى حقوقها السيادية والمشروعة في استخدام مياه النيل وأنه لا يسبب ضررا ذا شأن لبلدي المصب.
Furthermore, unlike Egypt, which did not consult Ethiopia when it constructed the Aswan High Dam and when it decided to direct the Nile out of its natural course through the Peace and Toshka canals, Ethiopia held discussions with both Egypt and the Sudan throughout the entire period of construction of the Grand Ethiopian Renaissance Dam.وعلاوة على ذلك، وعلى عكس مصر، التي لم تتشاور مع إثيوبيا عندما شيدت السد العالي في أسوان وعندما قررت إخراج نهر النيل من مساره الطبيعي عبر ترعة السلام وقناة توشكا، أجرت إثيوبيا مناقشات مع كل من مصر والسودان طوال فترة بناء سد النهضة الإثيوبي الكبير.
As a member of the League of Nations and founding member of the United Nations, the Organization of African Unity and the African Union, Ethiopia has consistently promoted the concept of collective security and multilateralism at international, regional and subregional levels.وقد داومت إثيوبيا، بوصفها عضوا في عصبة الأمم وعضوا مؤسسا للأمم المتحدة ومنظمة الوحدة الأفريقية والاتحاد الأفريقي، على تعزيز مفهوم الأمن الجماعي وتعددية الأطراف على كل من الصعيد الدولي والإقليمي ودون الإقليمي.
Contrary to repeated Egyptian assertions, throughout its long diplomatic history, Ethiopia has stood up against unilateralist approaches.وعلى عكس التأكيدات المصرية المتكررة، وقفت إثيوبيا طوال تاريخها الدبلوماسي الطويل ضد النُهج الأحادية الجانب.
Out of its strong convictions, Ethiopia has more recently endeavoured to create a fair and balanced cooperation with the Nile riparian countries through the Nile Basin Initiative and the Agreement on the Nile River Basin Cooperative Framework Project.وسعت إثيوبيا في الآونة الأخيرة، انطلاقا من قناعاتها القوية، إلى إقامة تعاون عادل ومتوازن مع البلدان المشاطئة لنهر النيل من خلال مبادرة حوض النيل والاتفاق المتعلق بمشروع الإطار التعاوني لحوض نهر النيل.
On the other hand, Egypt, owing to its continued unilateral approach, has rejected region-wide cooperative frameworks on the Nile River and constructed the Aswan High Dam and new canals without any consultation with regional stakeholders.ومن ناحية أخرى، رفضت مصر، بسبب نهجها الأحادي المستمر، الأطر التعاونية على نطاق المنطقة بشأن نهر النيل وشيدت السد العالي في أسوان وشقت قنوات جديدة دون أي تشاور مع أصحاب المصلحة في المنطقة.
It is worth noting that Egypt ignored Ethiopia’s protests in the years 1956, 1957, 1980 and 1997 objecting to the significant harm that Egypt’s water infrastructure would cause to Ethiopia and other Nile riparian States.ومن الجدير بالذكر أن مصر تجاهلت احتجاجات إثيوبيا في الأعوام 1956 و 1957 و 1980 و 1997 التي اعترضت فيها على الضرر الكبير اللاحق بإثيوبيا وغيرها من الدول المشاطئة لنهر النيل بسبب إنشاءات البنية التحتية للمياه في مصر.
In the ongoing trilateral discussions on the filling and annual operation of the Grand Ethiopian Renaissance Dam, Ethiopia’s position is guided by accepted principles of equitable and reasonable utilization and causing no significant harm, as well as cooperation, as stipulated in the declaration of principles signed in March 2015 by Egypt, Ethiopia and the Sudan.وفي المناقشات الثلاثية الجارية بشأن ملء سد النهضة الإثيوبي الكبير وتشغيله سنويا، يسترشد موقف إثيوبيا بالمبادئ المقبولة المتمثلة في الانتفاع المنصف والمعقول وعدم التسبب في أي ضرر ذي شأن، فضلا عن التعاون، على النحو المنصوص عليه في إعلان المبادئ الذي وقعته إثيوبيا والسودان ومصر في آذار/مارس 2015.
Moreover, Ethiopia has taken the following important measures in the spirit of cooperation and to ensure transparency and build confidence in the Dam:وعلاوة على ذلك، اتخذت إثيوبيا التدابير الهامة التالية بروح التعاون وبهدف ضمان الشفافية وبناء الثقة في السد:
First, Ethiopia, in an unprecedented manner, took the initiative to establish an international panel of experts in 2011 and invited Egypt and the Sudan, enabling them to participate in the evaluation of the design and study documents of the Grand Ethiopian Renaissance Dam.أولا، بادرت إثيوبيا، بطريقة غير مسبوقة، إلى إنشاء لجنة خبراء دولية في عام 2011 ودعت مصر والسودان، مما مكنهما من المشاركة في تقييم وثائق تصميم ودراسة سد النهضة الإثيوبي الكبير.
Ethiopia, in good faith, also accepted and applied the recommendations of the panel, which was then appreciated by Egypt and the Sudan, as recorded in the declaration of principles.كما قبلت إثيوبيا، بحسن نية، توصيات اللجنة وطبقتها، الأمر الذي أعربت مصر والسودان عن تقديرهما له، على النحو المسجل في إعلان المبادئ.
Second, on the basis of the declaration of principles, which guides the engagement of the three parties on the first filling and annual operation of the Grand Ethiopian Renaissance Dam, Ethiopia, together with the lower riparian countries, facilitated the works of the tripartite national committee.ثانيا، استنادا إلى إعلان المبادئ، الذي يوجه تصرف الأطراف الثلاثة حيال الملء الأول والتشغيل السنوي لسد النهضة الإثيوبي الكبير، فقد يسرت إثيوبيا، إلى جانب بلدي المصب المشاطئة، أعمال لجنة الخبراء الوطنيين الثلاثية.
The work of the committee was, however, curtailed due to Egypt’s insistence on “historic rights and current use” as a baseline to conduct the recommended studies of the international panel of experts.غير أن عمل اللجنة تعطل بسبب إصرار مصر على الاستناد إلى ”الحقوق التاريخية والاستخدام الراهن“ كخط أساس لإجراء الدراستين اللتين أوصت بهما لجنة الخبراء الدولية.
Third, Ethiopia took the initiative to create yet another mechanism, a national independent scientific research group, consisting of five experts from Ethiopia, Egypt and the Sudan, in 2018.ثالثاً، بادرت إثيوبيا إلى إنشاء آلية أخرى، هي مجموعة العمل البحثية العلمية المستقلة، التي تتألف من خمسة خبراء من إثيوبيا ومصر والسودان في عام 2018.
The scientific research group was tasked with generating different scenarios for the first filling and annual operation of the Grand Ethiopian Renaissance Dam.وكُلفت مجموعة العمل بوضع سيناريوهات مختلفة للملء الأول والتشغيل السنوي لسد النهضة الإثيوبي الكبير.
Despite Egypt’s obdurate stance and unilateralism, Ethiopia remains committed to cooperation and to reaching a mutually beneficial agreement.وعلى الرغم من موقف مصر المتصلب والأحادي الجانب، لا تزال إثيوبيا ملتزمة بالتعاون والتوصل إلى اتفاق يعود بفوائد متبادلة.
Concerning the draft document that Egypt claimed to have initialled in February 2020, it is crucial to note that the tripartite negotiations on the Grand Ethiopian Renaissance Dam have not resulted in any agreement.وفيما يتعلق بمشروع الوثيقة التي ادعت مصر أنها وقعت عليها بالأحرف الأولى في شباط/ فبراير 2020، من الأهمية بمكان ملاحظة أن المفاوضات الثلاثية بشأن سد النهضة الإثيوبي الكبير لم تسفر عن أي اتفاق.
During the negotiation process, despite Ethiopia’s request to postpone the meeting that was scheduled for 27 and 28 February 2020, consultations were held in our absence.وخلال عملية التفاوض، وعلى الرغم من طلب إثيوبيا تأجيل الاجتماع الذي كان مقررا عقده في 27 و 28 شباط/فبراير 2020، فقد أجريت المشاورات في غيابنا.
In the previous meetings, there were outstanding differences on matters of fundamental importance that have far-reaching consequences for the interests of Ethiopia and contravene the declaration of principles: first, severely limiting the capacity of the Grand Ethiopian Renaissance Dam to generate electricity;وفي الاجتماعات السابقة، كانت هناك خلافات لم تحلّ بعد بشأن مسائل ذات أهمية أساسية لها عواقب بعيدة المدى على مصالح إثيوبيا وتتعارض مع إعلان المبادئ: أولا، الحد بشدة من قدرة سد النهضة الإثيوبي الكبير على توليد الكهرباء؛
second, forming rules that are impractical for Dam filling and operation, which defy accepted practices;ثانيا، وضع قواعد غير عملية لملء السد وتشغيله تخالف الممارسات المقبولة؛
third, going beyond the scope of the negotiations on the Dam and inhibiting the rights of present and future generations by curtailing upstream development;ثالثاً، تجاوز نطاق المفاوضات بشأن السد وإعاقة حقوق الأجيال الحالية والمقبلة من خلال تقويض التنمية في بلدان المنبع؛
fourth, undermining Ethiopia’s sovereign right to operate its own dam;رابعاً، تقويض حق إثيوبيا السيادي في تشغيل سدها الخاص بها؛
and fifth, proffering a water-sharing agreement, sidelining the Agreement on the Nile River Basin Cooperative Framework Project and ignoring the rights of other Nile riparian countries with a combined population of over 250 million.خامسا، طرح اتفاق لتقاسم المياه يهمش الاتفاق المتعلق بمشروع الإطار التعاوني لحوض نهر النيل، ويتجاهل حقوق البلدان الأخرى المشاطئة لنهر النيل التي يبلغ مجموع سكانها أكثر من 250 مليون نسمة.
The Nile belongs to all the basin countries.فنهر النيل ملك لجميع دول الحوض.
Accordingly, over the past two decades, Ethiopia undertook indefatigable efforts to reach a basin-wide agreement on the use of the Nile, fundamentally the launching of the Nile Basin Initiative in 1999 and the signing of the Agreement on the Nile River Basin Cooperative Framework Project in 2010.وبناء على ذلك، بذلت إثيوبيا على مدى العقدين الماضيين جهودا حثيثة للتوصل إلى اتفاق على نطاق الحوض بشأن استخدام نهر النيل، وأساسا إطلاق مبادرة حوض النيل في عام 1999 وتوقيع الاتفاق المتعلق بمشروع الإطار التعاوني لحوض نهر النيل في عام 2010.
The Agreement on the Nile River Basin Cooperative Framework Project is the only viable instrument for a fair water-sharing arrangement that brings the right balance and ends Egypt’s century-old monopolistic approach to the Nile River.والاتفاق المتعلق بمشروع الإطار التعاوني لحوض نهر النيل هو الأداة الوحيدة القابلة للتطبيق لترتيب عادل لتقاسم المياه يحقق التوازن الصحيح وينهي النهج الاحتكاري الذي تتبعه مصر منذ قرن من الزمان إزاء نهر النيل.
Two more ratifications are required for the Agreement to come into force and finally enable Nile riparian countries to enjoy the right to the equitable and reasonable utilization of the Nile waters and establish a permanent basin commission.ويلزم تصديق بلدين آخرين لكي يدخل الاتفاق حيز النفاذ، وفي نهاية المطاف تمكين البلدان المشاطئة لنهر النيل من التمتع بالحق في الانتفاع المنصف والمعقول بمياه النيل وإنشاء لجنة دائمة للحوض.
Egypt needs to halt its relentless obstruction, embrace cooperation and join basin-wide efforts to open a new chapter in the management and use of the Nile waters.ويتعين على مصر أن تكف عن عرقلتها التي لا تلين، وأن تتقبل التعاون، وأن تنضم إلى الجهود المبذولة على نطاق الحوض لفتح صفحة جديدة في إدارة مياه النيل واستخدامها.
Ethiopia will continue its unfailing efforts to ensure the success of the trilateral negotiations, with a view to building trust and confidence among all downstream countries.وستواصل إثيوبيا جهودها الدؤوبة لضمان نجاح المفاوضات الثلاثية، بغية بناء الثقة بين جميع بلدان المصب.
It is in this spirit that the Prime Minister, Abiy Ahmed, on 10 April 2020 communicated a proposal on the way forward for the consideration of the President, Abdel Fattah Al Sisi, and the Prime Minister, Abdalla Hamdok, despite the fact that we all are in the midst of the coronavirus disease (COVID-19) pandemic.وبهذه الروح، قدم رئيس الوزراء، أبي أحمد، في 10 نيسان/أبريل 2020 اقتراحا بشأن الخطوات المقبلة لكي ينظر فيه الرئيس عبد الفتاح السيسي ورئيس الوزراء عبد الله حمدوك، على الرغم من أننا جميعا في خضم جائحة مرض فيروس كورونا (كوفيد-19).
The content of Ethiopia’s proposal was discussed and agreed to during previous trilateral negotiations.وقد نوقش مضمون اقتراح إثيوبيا وتم الاتفاق عليه خلال المفاوضات الثلاثية السابقة.
Thus, Ethiopia`s decision to commence the impoundment of the Grand Ethiopian Renaissance Dam reservoir is in line with the declaration of principles and Ethiopia’s “international legal obligation”.وبالتالي، فإن قرار إثيوبيا أن تبدأ في حجز المياه في خزان سد النهضة الإثيوبي الكبير يتماشى مع إعلان المبادئ و ”الالتزام القانوني الدولي“ لإثيوبيا.
As also highlighted in the aide-mémoire, I wish to reiterate that the Grand Ethiopian Renaissance Dam is a national project for which Ethiopians from all walks of life have put their meagre resources, with the dream that it will help them to overcome abject poverty.وكما أبرزت المذكرة المرفقة أيضا، أود أن أؤكد من جديد أن سد النهضة الإثيوبي الكبير هو مشروع وطني ساهم فيه الإثيوبيون من جميع مناحي الحياة من مواردهم الضئيلة، آملين في أن يساعدهم على التغلب على الفقر المدقع.
It is equally a project that avails many advantages to the downstream countries, among others, controlling floods, regulated water flow and meeting the energy demands of the region.وهو مشروع يحقق بالمثل العديد من المزايا لبلدي المصب، منها التحكم في الفيضانات، وتنظيم تدفق المياه، وتلبية الطلب على الطاقة في المنطقة.
It should be embraced as a project that brings the three countries together with multiple benefits, and it does not in any way pose a threat to the security of the region.وينبغي تبنيه كمشروع يجمع بين البلدان الثلاثة ويحقق لها فوائد متعددة، ولا يشكل بأي حال من الأحوال تهديدا لأمن المنطقة.
The remaining issues pertaining to the Dam are technical and could be resolved through trilateral negotiations.والمسائل المتبقية المتعلقة بالسد هي مسائل فنية يمكن حلها عن طريق المفاوضات الثلاثية.
The international community should encourage Egypt to continue negotiations in the tripartite forum on the pending issues to reach a mutually agreed outcome.وينبغي للمجتمع الدولي أن يشجع مصر على مواصلة المفاوضات في المنتدى الثلاثي بشأن المسائل التي لم تحلّ بعد للتوصل إلى مخرجات متفق عليها بصورة متبادلة.
Egypt should also reconcile itself with the new realities and ratify the Agreement on the Nile River Basin Cooperative Framework Project and work with all Nile riparian countries to ensure long-term sustainable management and development of the shared Nile waters.وينبغي لمصر أيضا أن تتأقلم مع الواقع الجديد وأن تصدق على الاتفاق المتعلق بمشروع الإطار التعاوني لحوض نهر النيل وأن تعمل مع جميع البلدان المشاطئة لنهر النيل لضمان الإدارة والتنمية المستدامتين على المدى الطويل لمياه النيل المشتركة.
Finally, I would like to assure you that Ethiopia remains committed to reaching a fair and win-win outcome.وأخيرا، أود أن أؤكد لكم أن إثيوبيا ما زالت ملتزمة بالتوصل إلى نتيجة عادلة ترضي الجميع.
(Signed) Gedu Andargachew Minister for Foreign Affairs(توقيع) غيدو أندارغاتشو وزير الخارجية‬
Enclosureضميمة
Aide Memoireمذكرة
Executive Summaryموجز تنفيذي
1.1 -
This Aide Memoire provides the accurate information regarding the negotiation between Ethiopia, Egypt and the Sudan on the Grand Ethiopian Renaissance Dam (GERD).تتضمن هذه المذكرة معلومات صحيحة عن المفاوضات بين إثيوبيا ومصر والسودان حول سد النهضة الإثيوبي الكبير (سد النهضة).
It also rectifies factual and legal distortions disseminated on the matter.كما تصحح المغالطات الوقائعية والقانونية المنشورة بشأن هذه المسألة.
2.2 -
Ethiopia contributes 86 percent to the Nile waters.فإثيوبيا تساهم بنسبة 86 في المائة في مياه النيل.
The GERD is the first major hydroelectric dam, which Ethiopia is building on the Nile.وسد النهضة هو أول سد كهرمائي كبير تبنيه إثيوبيا على نهر النيل.
Contrary to Egypt’s allegation, as a hydroelectric dam, the GERD does not cause significant harm on downstream countries.وعلى عكس ادعاء مصر، فإن هذا السد، بوصفه سداً كهرمائيا، لا يسبب ضرراً ذا شأن لبلدي المصب.
Despite being the main source of the Nile, Ethiopia has not utilized this resource.وعلى الرغم من أن إثيوبيا هي المصدر الرئيسي لنهر النيل، فإنها لم تستخدم هذا المورد.
The Dam is non-water consumptive and its objective is to ease the country’s critical energy deficit, alleviate abject poverty and meet the dire needs of its people.والسد غير مستهلك للمياه وهدفه هو تقليل عجز الطاقة الحاد في البلد، وتخفيف حدة الفقر المدقع، وتلبية الاحتياجات الماسة لشعبه.
The GERD will also provide substantial benefits to Egypt and the Sudan and facilitate regional integration.وسيوفر السد أيضا فوائد كبيرة لمصر والسودان وسييسر التكامل الإقليمي.
3.3 -
Over 65 million Ethiopians do not have access to electricity.ولا يحصل أكثر من 65 مليون إثيوبي على الكهرباء.
Ethiopia’s total energy production is less than 4500 MW and rising energy demand is exacerbating its energy insecurity.إذ يقل إجمالي إنتاج إثيوبيا من الطاقة عن 500 4 ميغاواط، كما أن الطلب المتزايد على الطاقة يزيد حاليا من انعدام الأمن في مجال الطاقة.
Most of Ethiopia’s energy is derived from biomass resulting in deforestation and environmental and land degradation.وغالبية الطاقة في إثيوبيا تُستمد من الكتلة الأحيائية مما يؤدي إلى إزالة الغابات وتدهور البيئة والأراضي.
4.4 -
Ethiopia does not possess a significant amount of groundwater resources or aquifers, and, as a landlocked country, it does not have access to sea water for desalination as Egypt does.ولا تمتلك إثيوبيا قدرا كبيرا من موارد المياه الجوفية أو طبقات المياه الجوفية، وهي، بوصفها بلدا غير ساحلي، لا منفذ لها على البحر لتحلية المياه كما تفعل مصر.
Due to climate change, drought and erratic rains have become continuous phenomena in Ethiopia.وبسبب تغير المناخ، أصبح الجفاف وعدم انتظام الأمطار ظاهرتين مستمرتين في إثيوبيا.
As a result, famine is a constant threat and around 8 million people rely on annual emergency humanitarian assistance.ونتيجة لذلك، تشكل المجاعة تهديدا مستمرا ويعتمد حوالي 8 ملايين شخص على المساعدة الإنسانية الطارئة السنوية.
5.5 -
The Nile belongs to all basin countries.ونهر النيل مِلك لجميع دول الحوض.
Hence, Egypt must recognize the fundamental rights of other riparian states to utilize this resource.وبالتالي، يجب على مصر أن تعترف بالحقوق الأساسية للدول المشاطئة الأخرى في استخدام هذا المورد.
Ethiopia has a legitimate right to develop and utilize its water resources.وإثيوبيا لها حق مشروع في تنمية واستخدام مواردها المائية.
Egypt’s insistence on maintaining unjust colonial based treaties is the overarching impediment to the equitable and reasonable utilization of the Nile waters.وإصرار مصر على الإبقاء على المعاهدات الاستعمارية الجائرة هو العائق الرئيسي أمام الاستخدام المنصف والمعقول لمياه النيل.
Ethiopia is not party to those treaties, which allocate no water share to upper riparian countries.فإثيوبيا ليست طرفا في تلك المعاهدات، التي لا تخصص حصة من المياه لبدان المنبع المشاطئة.
6.6 -
In the trilateral negotiation on the GERD with Egypt and the Sudan, Ethiopia is in full compliance with accepted principles of equitable and reasonable utilization of transboundary watercourses and the obligation not to cause significant harm and that of cooperation.وفي المفاوضات الثلاثية بشأن سد النهضة مع مصر والسودان، تمتثل إثيوبيا امتثالا تاما للمبادئ المقبولة المتمثلة في الاستخدام المنصف والمعقول للمجاري المائية العابرة للحدود وللالتزام بعدم التسبب في ضرر ذي شأن وبالتعاون.
On the contrary, Egypt has never accepted these principles while undertaking construction of grand water infrastructures on the Nile.وعلى النقيض من ذلك، لم تقبل مصر قط هذه المبادئ أثناء قيامها ببناء هياكل أساسية كبيرة للمياه على نهر النيل.
7.7 -
Ethiopia, in the interest of changing this unfair practice and in the spirit of building confidence with the downstream countries, has initiated, supported, facilitated and otherwise coordinated various trilateral mechanisms on the GERD.وقد شرعت إثيوبيا، أملا منها في تغيير هذه الممارسة الجائرة وتوخيا لبناء الثقة مع بلدي المصب، في إنشاء آليات ثلاثية مختلفة بشأن سد النهضة وقامت بدعمها وتيسيرها، وبتنسيقها بطرق أخرى.
These include: The establishment of the International Panel of Experts (IPoE) on GERD, the Tripartite National Committee (TNC) on GERD, the adoption of the Declaration of Principles on GERD (DoP) and the establishment of the National Independent Scientific Research Group (NISRG) on GERD.وتشمل هذه الآليات: إنشاء لجنة الخبراء الدولية المعنية بسد النهضة، ولجنة الخبراء الوطنيين الثلاثية المعنية بسد النهضة، واعتماد إعلان المبادئ بشأن سد النهضة، وإنشاء مجموعة العمل البحثية العلمية المستقلة المعنية بسد النهضة.
Ethiopia has demonstrated its commitment to foster cooperation and attain a win-win outcome throughout the trilateral negotiations.وأظهرت إثيوبيا التزامها بتعزيز التعاون وتحقيق نتائج ترضي الجميع خلال المفاوضات الثلاثية.
Although Ethiopia could fill the dam in two years, factoring in downstream concerns, we agreed to fill the GERD in stages that could take four to seven years.وعلى الرغم من أن إثيوبيا يمكن أن تملأ السد في غضون عامين، فقد وافقنا مراعاةً منا لشواغل بلدي المصب، على ملء السد على مراحل قد تستغرق من أربع إلى سبع سنوات.
This filling schedule was accepted by Egypt.وقد قبلت مصر هذا الجدول الزمني لملئه.
8.8 -
Regrettably, Egypt’s responses to Ethiopia’s good-faith initiatives have been but earnest and reciprocal.ومما يؤسف له أن ردود مصر على المبادرات حسنة النية لإثيوبيا لم تكن جادة أو قائمة على المعاملة بالمثل.
Egypt has been going through motions, first for dragging, stonewalling and delaying the process as far and as long as possible, and second for turning these consultation mechanisms as avenues for the ultimate direct and indirect endorsement of Egypt’s hegemonic control over the utilization of the Nile waters.فقد دأبت مصر على التقدم بطلبات استهدفت أولا ًتطويل العملية وتعويقها وتأخيرها إلى أقصى حد ممكن ولأطول فترة ممكنة، وثانياً تحويل آليات التشاور هذه إلى مسارات للتأييد المباشر وغير المباشر في نهاية المطاف لسيطرة مصر وهيمنتها على استخدام مياه النيل.
9.9 -
Ethiopia strongly believes that there are avenues to address concerns that may arise in relation to the GERD.وتعتقد إثيوبيا اعتقادا راسخا أن هناك سبلا لمعالجة الشواغل التي قد تنشأ فيما يتعلق بالسد.
First, the ongoing trilateral negotiations can result in a successful outcome.فأولا، يمكن أن تسفر المفاوضات الثلاثية الجارية حاليا عن نتيجة ناجحة.
Second, the option of mediation, conciliation or discussion between Heads of State and Government provided under the DoP on the GERD is yet to be utilized.ثانيا، لم يستخدم بعد خيار الوساطة أو التوفيق أو المناقشة بين رؤساء الدول والحكومات المنصوص عليه في إعلان المبادئ بشأن سد النهضة.
Moreover, the Nile Basin Initiative (NBI) or the African Union could be resorted to for a regional remedy.وعلاوة على ذلك، يمكن اللجوء إلى مبادرة حوض النيل أو الاتحاد الأفريقي للتوصل إلى حل إقليمي.
Yet, any misinformation that negotiation is completed and mediation has taken place is far from the truth.ومع ذلك، فإن أي معلومات مضللة تفيد بأن المفاوضات قد اكتملت وأن الوساطة قد جرت هي معلومات بعيدة عن الحقيقة.
Negotiation is not completed and no mediator was invited as the DoP requires.فلم تكتمل المفاوضات ولم يُدع أي وسيط كما يقتضي إعلان المبادئ.
The US and the World Bank played only an observer role during the recent negotiations.ولم تؤد الولايات المتحدة والبنك الدولي سوى دور المراقب خلال المفاوضات الأخيرة.
10.10 -
Egypt’s position demanding Ethiopia to sign a document that was not agreed by the parties is not acceptable.وموقف مصر الذي يطالب إثيوبيا بالتوقيع على وثيقة لم يتفق عليها الأطراف هو موقف غير مقبول.
Ethiopia remains committed to finding a lasting solution through a win-win negotiation and will not concede to an unjust and unreasonable deal.ولا تزال إثيوبيا ملتزمة بإيجاد حل دائم من خلال مفاوضات ترضي الجميع، ولن ترضخ لصفقة جائرة وغير معقولة.
Ethiopia upholds the accepted principles on the utilization of transboundary water resources.وتؤيد إثيوبيا المبادئ المقبولة بشأن استخدام الموارد المائية العابرة للحدود.
Ethiopia also supports regional mechanisms involving all countries of the Nile Basin and stands ready to solve any dispute through negotiation.كما تؤيد الآليات الإقليمية التي تشمل جميع بلدان حوض النيل، وهي مستعدة لحل أي نزاع عن طريق التفاوض.
11.11 -
It has been Ethiopia’s consistent policy to recognize the right of all riparian countries to equitable and reasonable utilization of the Nile.وسياسة إثيوبيا الثابتة هي الاعتراف بحق جميع البلدان المشاطئة في الاستفادة المنصفة والمعقولة من نهر النيل.
Ethiopia’s commitment to this principle has been amply demonstrated throughout the trilateral negotiation.وقد تجلى التزام إثيوبيا بهذا المبدأ بوضوح طوال المفاوضات الثلاثية.
12.12 -
It is to be recalled that since the 1990s Ethiopia has been spearheading the establishment of a regional framework, in collaboration with all riparian countries of the River Nile, with financial and technical support from the international community.وتجدر الإشارة إلى أن إثيوبيا ما فتئت منذ التسعينيات تقود عملية إنشاء إطار إقليمي، بالتعاون مع جميع البلدان المشاطئة لنهر النيل، بدعم مالي وتقني من المجتمع الدولي.
This was aimed at putting in place a new basin-wide water governance arrangement that would enable rules-based, equitable, sustainable, cooperative management and development of the Nile water resources.وكان الهدف من ذلك هو وضع ترتيب جديد لإدارة المياه على نطاق الحوض من شأنه أن يمكّن من إدارة وتنمية موارد مياه النيل على أساس القواعد والإنصاف والاستدامة والتعاون.
Such an arrangement would benefit all while promoting peace and security in the region.ومن شأن هذا الترتيب أن يعود بالفائدة على الجميع في الوقت الذي يعزز فيه السلم والأمن في المنطقة.
This was pursued through the NBI that supported the negotiations for a new Nile-Basin wide legal regime, namely the Agreement on the Nile River Basin Cooperative Framework (CFA).وقد جرى السعي إلى تحقيق ذلك من خلال مبادرة حوض النيل التي دعمت المفاوضات الرامية إلى وضع نظام قانوني جديد لحوض النيل، وهو اتفاق الإطار التعاوني لحوض نهر النيل.
13.13 -
This collective effort of the Nile riparian countries was not moving forward due to the persistent obduracy of Egypt.وقد تعثر هذا الجهد الجماعي للبلدان المشاطئة لنهر النيل بسبب عناد مصر المستمر.
After thirteen years long negotiations on the CFA, Egypt demanded acceptance of its self-claimed ‘historic rights and current uses’ – euphemisms for complete control of the Nile waters and veto right over upstream projects – as a condition for signing onto the Agreement.فبعد ثلاثة عشر عاماً من المفاوضات حول اتفاق الإطار التعاوني، طالبت مصر بقبول ما تزعمه لنفسها من ”حقوقها التاريخية واستخداماتها الراهنة“ - وهي عبارة ملطَّفة معناها السيطرة الكاملة على مياه النيل وامتلاك حق الفيتو على مشاريع بلدان المنبع - كشرط للتوقيع على الاتفاق.
Despite the unacceptable stance of Egypt, the six upstream countries signed the CFA.وعلى الرغم من الموقف غير المقبول لمصر، وقعت الدول الست على اتفاق الإطار التعاوني.
So far, four countries have ratified the agreement, hence, only two more ratifications are needed to establish a permanent basin Commission.وحتى الآن، صدقت أربعة بلدان على الاتفاق، ومن ثم، لا يلزم سوى تصديقين إضافيين لإنشاء لجنة دائمة للحوض.
14.14 -
Ethiopia regrets the unwarranted escalation of the issues, disinformation campaign and over-politicization of what is a technical operation of a single water infrastructure built exclusively through the direct contributions of the poor citizens of Ethiopia with the hope to be uplifted out of an abject poverty.وتأسف إثيوبيا للتصعيد غير المبرر للمسائل، ولحملة التضليل، والتسييس المفرط لعملية فنية تخص مرفقا أساسيا وحيدا للمياه بُني حصرا من خلال المساهمات المباشرة لمواطني إثيوبيا الفقراء على أمل انتشالهم من براثن الفقر المدقع.
15.15 -
Ethiopia as a nation with demonstrable history and present-day practice of multilateralism will pursue fraternal dialogue to address the remaining issues on the GERD through the ongoing trilateral negotiations.وإثيوبيا، بوصفها دولة لها تاريخ ثابت بالأدلة مع تعددية الأطراف ولها ممارسةٌ راهنة لتلك التعددية، ستواصل الحوار الأخوي لمعالجة المسائل المتبقية بشأن سد النهضة من خلال المفاوضات الثلاثية الجارية.
To conclude:وفي الختام:
Ethiopia reiterates that all legitimate concerns relating to the GERD can be addressed through technical negotiations within the scope of the first filling and annual operation of the Dam as provided under the DoP.تؤكد إثيوبيا من جديد أن جميع الشواغل المشروعة المتصلة بسد النهضة يمكن معالجتها من خلال المفاوضات الفنية في نطاق مسألة الملء الأول للسد وتشغيله السنوي على النحو المنصوص عليه في إعلان المبادئ.
Ethiopia has a legitimate right to start impoundment of the Dam as per the stage-based filling plan that was shared with Egypt and the Sudan.لإثيوبيا حق مشروع في بدء حجز المياه خلف السد وفقا لخطة الملء المرحلية التي قدمت إلى مصر والسودان.
Egypt should be encouraged to sign and ratify the CFA on the Nile and make an effort to strengthen regional mechanisms.ينبغي تشجيع مصر على التوقيع والتصديق على اتفاق الإطار التعاوني بشأن نهر النيل وبذل جهد لتعزيز الآليات الإقليمية.
Aide Memoireمذكرة
May 2020أيار/مايو 2020
1.1 -
This Aide Memoire provides the accurate information about the negotiations on the GERD.تتضمن هذه المذكرة معلومات صحيحة عن المفاوضات المتعلقة بسد النهضة.
Ethiopia hereby proffers precise information on the status of utilization of the Nile and the real impediments for the trilateral negotiations on the GERD and basin wide cooperation.وتقدم إثيوبيا في هذه المذكرة معلومات دقيقة عن حالة استخدام نهر النيل والعقبات الحقيقية التي تعترض المفاوضات الثلاثية بشأن سد النهضة والتعاون على نطاق الحوض.
2.2 -
The GERD is a national project currently under construction by the resources of the people and government of Ethiopia.وسد النهضة هو مشروع وطني يجري بناؤه حاليا ً بموارد شعب إثيوبيا وحكومتها.
Following the launching of the project in 2010, Ethiopia invited Egypt and the Sudan for consultations and initiated a series of platforms.وقد دعت إثيوبيا، عقب إطلاق المشروع في عام 2010، مصر والسودان إلى إجراء مشاورات وشرعت في إنشاء مجموعة من المنابر لهذا الغرض.
However, progress in the negotiations has been hindered due to obstacles mounted by Egypt.بيد أن التقدم في المفاوضات قد أعيق بسبب العقبات التي ألقتها مصر في طريقها.
3.3 -
Egypt still seeks to impose, directly or indirectly, its self-claimed ‘historic right and current use’ on the Nile riparian countries.فلا تزال مصر تسعى إلى أن تفرض، بشكل مباشر أو غير مباشر، ما تدَّعيه لنفسها من ”حقها التاريخي واستخدامها الراهن“، على البلدان المشاطئة لنهر النيل.
Egypt’s past and present-day water use is an outcome of colonial based water treaties to which Ethiopia is not a party.واستخدام مصر للمياه في الماضي والحاضر هو نتيجة لمعاهدات استعمارية بشأن المياه لم تكن إثيوبيا طرفاً فيها.
Ethiopia has repeatedly objected to these treaties and the water infrastructures constructed in Egypt without consulting and considering the water share of the upper riparian countries.وقد اعترضت إثيوبيا مرارا على هذه المعاهدات وعلى الهياكل الأساسية للمياه التي شيدت في مصر دون تشاور مع بلدان المنبع المشاطئة ودون مراعاة حصتها من المياه.
4.4 -
Ethiopia remains committed to complete the negotiations on the guidelines and rules for the first filling and operation of the GERD.ولا تزال إثيوبيا ملتزمة باستكمال المفاوضات بشأن المبادئ التوجيهية والقواعد المتعلقة بالملء الأول للسد وتشغيله.
It will also reinforce its efforts to strengthen the regional mechanism involving all the Nile Basin countries.وستكثف أيضا جهودها لتعزيز الآلية الإقليمية التي تضم جميع بلدان حوض النيل.
I.أولا -
The Grand Ethiopian Renaissance Dam projectمشروع سد النهضة الإثيوبي الكبير
5.5 -
The GERD is a hydropower dam.سد النهضة الإثيوبي الكبير هو سد للطاقة الكهرمائية.
Construction of the Dam began in December 2010.وقد بدأ بناء السد في كانون الأول/ ديسمبر 2010.
Ethiopia began to plan to build a dam on the Blue Nile in the 1950s followed by studies in the 1960s and 1990s.وكانت إثيوبيا قد شرعت في التخطيط لبناء سد على النيل الأزرق في الخمسينيات من القرن الماضي وجرت بعد ذلك دراسات في الستينيات والتسعينيات.
More recently, in 2007, Egypt, Ethiopia and the Sudan conducted the prefeasibility study of the Dam as a Joint Multipurpose Project.وفي الآونة الأخيرة، في عام 2007، أجرت إثيوبيا والسودان ومصر دراسة جدوى أولية للسد بوصفه مشروعا مشتركا متعدد الأغراض.
An Egyptian expert led the joint study under the auspices of the Eastern Nile Subsidiary Action Program of the Nile Basin Initiative (NBI).وقاد خبير مصري الدراسة المشتركة تحت رعاية برنامج العمل الفرعي لشرق النيل التابع لمبادرة حوض النيل.
6.6 -
The current configuration of the Dam including its size and storage capacity of 74 billion cubic meters is a result of an optimization study based on Ethiopia’s energy needs, hydrology, and consideration of the impact of climate change.والتكوين الحالي للسد، بما في ذلك حجمه وطاقته التخزينية البالغة 74 مليار متر مكعب، هو نتيجة لدراسة أمثلية تستند إلى احتياجات إثيوبيا من الطاقة، وإلى تحليل هيدرولوجي، وإلى النظر في تأثير تغير المناخ.
In 2013, the International Panel of Experts (IPoE) in which Egypt was represented declared “the dam size is consistent with the inflow at the GERD site.”وفي عام 2013، أعلنت لجنة الخبراء الدولية التي كانت مصر ممثلة فيها أن ”حجم السد يتسق مع تدفق المياه الآتي في موقعه“.
7.7 -
By complaining about the size of the GERD, Egypt is backtracking from its own attestations given over an official platform in the IPoE.وشكوى مصر من حجم السد هو تراجعٌ منها عمّا أقرت به عبر محفل رسمي في لجنة الخبراء الدولية.
In terms of reservoir size;ومن حيث حجم الخزان؛
GERD (with 74 billion cubic meter water storage capacity) is less than half of the storage capacity of Egypt`s High Aswan Dam (HAD) at Lake Nasser, one of the largest manmade lakes in the world (with 162 billion cubic meters water storage capacity).تقل الطاقة التخزينية لسد النهضة (74 مليار متر مكعب) عن نصف الطاقة التخزينية للسد العالي المصري في أسوان ببحيرة ناصر، التي هي واحدة من أكبر البحيرات الصناعية في العالم (تبلغ سعتها التخزينية من المياه 162 مليار متر مكعب).
GERD is only the biggest hydropower project in Africa only when measured by its installed capacity.ولا يكون سد النهضة أكبر مشروع للطاقة الكهرمائية في أفريقيا إلا إذا قيست طاقته التخزينية الجاهزة.
8.8 -
GERD will benefit Ethiopia and the downstream countries in several ways.وسيعود سد النهضة بالفائدة على إثيوبيا وبلدي المصب بعدة طرق. فهو سيؤدي إلى ما يلي: ’1‘ تحسين توافر الطاقة في إثيوبيا؛
The Dam will: (i) improve Ethiopia’s energy availability (ii) regulate water flow that will enhance water management for irrigation and other water uses in Egypt and the Sudan (iii) allow enhanced sediment management thereby reducing cost of dredging irrigation canals and increase the life of downstream dams (iv) enable water saving and avoidance of water loss due to seepage and evaporation (v) uplift energy of existing power stations at Roseries, Sennar and Merowe dams in the Sudan (vi) serve as a buffer against climate change-induced extremes, including flooding and drought, and net reduction in Green House Gases emission vii) strengthen regional socio-economic integration (viii) increase regional water storage capacity by 60 billion cubic meters and increases the installed capacity of power by 5150 MW (ix) increase the safety of the High Aswan Dam against major consecutive floods.’2‘ تنظيم تدفق المياه مما يحسن إدارة المياه لأغراض الري وغيرها من استخدامات المياه في السودان ومصر؛ ’3‘ السماح بتحسين إدارة الرواسب مما يقلل من تكلفة كشط قنوات الري ويزيد من عمر سدود بلدان المصب؛ ’4‘ إتاحة ادخار المياه وتجنب الفاقد منها بسبب التسرب والتبخر؛
Hence, GERD is designated as one of the continental projects to strengthen regional integration under the Project for Infrastructure Development in Africa (PIDA). 9.’5‘ زيادة الطاقة في محطات الطاقة الحالية في سدود الرصيرص وسنار ومروي في السودان؛ ’6‘ الاستخدام كمصدّ ضد الظواهر القصوى الناجمة عن تغير المناخ، بما في ذلك الفيضانات والجفاف، والانخفاض الصافي في انبعاثات غازات الدفيئة؛ ’7‘ تعزيز التكامل الاجتماعي - الاقتصادي الإقليمي؛
The characterizations of the impacts from GERD are baseless and exaggerated with no attribution to Ethiopia’s project.’8‘ زيادة سعة تخزين المياه في المنطقة بمقدار 60 مليار متر مكعب وزيادة القدرة الجاهزة للطاقة بمقدار 150 5 ميغاواط؛ ’9‘ زيادة أمان السد العالي في أسوان من الفيضانات الكبرى المتتالية.
The claim that reduction of flow in the Nile due the GERD project translates into loss of agricultural land and economic gains in Egypt is fundamentally flawed and misleading.ومن ثم، فإن سد النهضة يُعتبر أحد المشاريع القارية لتعزيز التكامل الإقليمي في إطار مشروع تطوير الهياكل الأساسية في أفريقيا. 9 - والكلام عن الآثار الناجمة عن سد النهضة لا أساس له من الصحة ومبالغ فيه ولا صلة له بمشروع إثيوبيا.
Moreover, the High Aswan Dam (HAD) was built to ensure sustainable water provision and overcome water shortage during low flow in the Nile River.والادعاء بأن تقلص تدفق المياه في نهر النيل بسبب مشروع سد النهضة سيؤدي إلى فقدان أراض زراعية ومكاسب اقتصادية في مصر هو ادعاء خاطئ ومضلل في أساسه.
Whenever there is river flow reduction, HAD provides water from its storage.وفضلا عن ذلك، فقد بُني السد العالي في أسوان لضمان توفير المياه بشكل مستدام والتغلب على نقص المياه في فترات التدفق المنخفض للمياه في نهر النيل.
During the droughts in the 1980s that led to the decrease in more than half of the average flow of the Nile, Egypt sustained negligible damage due to its reservoir at HAD.وكلما كان تدفق المياه في النهر منخفضا، يوفر السد العالي المياه من مخزونه. فخلال فترات الجفاف التي حدثت في الثمانينيات والتي انخفض بسببها تدفق المياه في النهر إلى أقل من المتوسط، تعرضت مصر لأضرار لا تذكر بسبب خزانها خلف السد العالي.
By contrast, over a million Ethiopians perished in famine that resulted from the droughts.وعلى النقيض من ذلك، لقي أكثر من مليون إثيوبي حتفهم في المجاعات الناجمة عن فترات الجفاف.
10.10 -
The alleged increase in soil salinity in Egypt arises from the water mismanagement and reliance on flood irrigation.والزيادة المزعومة في ملوحة التربة في مصر ناجمة عن سوء إدارة المياه والاعتماد على الري بالغمر.
It is also exacerbated by the effects of climate change and agricultural malpractices in Egypt.وتؤدي إلى تفاقم هذه الملوحة أيضا آثارُ تغير المناخ وسوء الممارسات الزراعية في مصر.
It cannot be attributed to the GERD.ولا يمكن عزوها إلى سد النهضة.
11.11 -
More importantly, Egypt’s current utilization of the Nile is based on unfair colonial treaties that eliminate the rights of upstream countries.والأهم من ذلك أن استخدام مصر الحالي لنهر النيل يستند إلى معاهدات استعمارية غير عادلة تقضي على حقوق بلدان المنبع.
It is to be noted that Ethiopia has never been a party to the treaties and repeatedly objected to water infrastructures constructed in Egypt.وتجدر الإشارة إلى أن إثيوبيا لم تكن قط طرفا في المعاهدات واعترضت مرارا على الهياكل الأساسية للمياه التي شيدت في مصر.
Ethiopia reiterates that the existing water use in Egypt will not have any bearing on Ethiopia’s fair, legitimate and equitable share of the Nile waters.وتؤكد إثيوبيا من جديد أن استخدام المياه الحالي في مصر ليس له أي تأثير على حصة إثيوبيا العادلة والمشروعة والمنصفة من مياه النيل.
(A)ألف -
Initial filling of the GERDالملء الأول لسد النهضة
12.12 -
Ethiopia has the right to fill and operate the GERD by complying with the principles of equitable and reasonable utilization and the obligation not to cause significant harm.إن إثيوبيا لها الحق في ملء سد النهضة وتشغيله عن طريق الامتثال لمبادئ الانتفاع المنصف والمعقول والالتزام بعدم التسبب في ضرر ذي شأن.
Under principle V of the DoP, the three countries agreed to utilize the outcome of the two IPoE recommended studies on the guidelines and rules on the first filling and annual operation of the GERD in parallel with the construction of the Dam.وبموجب المبدأ الخامس من إعلان المبادئ، وافقت البلدان الثلاثة على الاستفادة من نتائج الدراستين اللتين أوصت بهما لجنة الخبراء الدولية بشأن المبادئ التوجيهية والقواعد المتعلقة بالملء الأول والتشغيل السنوي لسد النهضة بالتوازي مع بناء السد.
13.13 -
The DoP requires the countries to conduct the studies and agree on guidelines and rules on first filling and annual operation within fifteen months.ويطلب إعلان المبادئ من البلدان إجراء الدراستين والاتفاق على المبادئ التوجيهية والقواعد المتعلقة بالملء الأول والتشغيل السنوي في غضون خمسة عشر شهراً.
When it became clear that these functions cannot be carried out within the allocated time because of Egypt’s delaying tactics and inconsistent positions, Ethiopia could have cited the expiry of the timeline and halt the negotiations.وعندما أصبح من الواضح أن هذه المهام لا يمكن الاضطلاع بها في غضون الوقت المخصص بسبب أحاييل التعطيل التي كانت تتبعها مصر ومواقفها غير المتسقة، كان بإمكان إثيوبيا أن تحتج بانتهاء سريان الجدول الزمني وتوقف المفاوضات.
Instead, in the spirit of cooperation and good neighborliness, Ethiopia continued the dialogue and proposed for the establishment of the NISRG to come up with scenarios for first filling and annual operation of the GERD.وبدلا من ذلك، وانطلاقا من روح من التعاون وحسن الجوار، واصلت إثيوبيا الحوار واقترحت إنشاء مجموعة العمل البحثية المستقلة لوضع سيناريوهات للملء الأول والتشغيل السنوي للسد.
The NISRG did not succeed in its mission due to the continued disruptive approach of Egypt.ولم تنجح المجموعة في مهمتها بسبب النهج التعطيلي المستمر الذي تتبعه مصر.
The cooperative approach and good faith demonstration of Ethiopia should not be abused.ويفترض ألا يساء استخدام النهج التعاوني الذي تبديه إثيوبيا وما تظهره من حسن نوايا.
14.14 -
Egypt’s interpretation of the DoP is inaccurate.وتفسير مصر لإعلان المبادئ غير صحيح.
The DoP states that the first filling of the Dam will be carried out in parallel with construction.فالإعلان ينص على أن الملء الأول للسد سيكون بالتوازي مع التشييد.
The GERD is designed in a way that allows simultaneous administration of construction and filling.وقد صمم السد بطريقة تتيح الإدارة المتزامنة لعمليتي التشييد والملء.
Hence, the filling of the Dam is part of the construction.وبالتالي، فإن ملء السد هو جزء من التشييد.
The same had been communicated to Egypt during the IPoE process and it should be noted that Egypt concluded the DoP with full knowledge of this circumstance.وقد أُبلغ هذا الأمر إلى مصر أثناء اجتماعات لجنة الخبراء الدولية وتجدر الإشارة إلى أن مصر أبرمت إعلان المبادئ وهي على علم تام بهذا الظرف.
Therefore, when the DoP provides for construction to be undertaken in parallel with the process of conducting studies and agreeing on guidelines and rules, it is recognizing the filling of the Dam is part of the construction during which the studies and guidelines for filling had to be concluded.ولذلك، فعندما ينص إعلان المبادئ على إجراء أعمال التشييد بالتوازي مع إجراء الدراستين والاتفاق على المبادئ التوجيهية والقواعد، فإنه يعترف بأن ملء السد هو جزء من التشييد الذي يتعين خلاله الانتهاء من الدراستين ومن وضع المبادئ التوجيهية المتعلقة بالملء.
Thus, Ethiopia has the right to fill the Dam in compliance with the principles of equitable and reasonable utilization and not causing significant harm.ولذلك، فإن إثيوبيا لها الحق في ملء السد بطريقة تمتثل لمبادئ الانتفاع المنصف والمعقول وعدم التسبب في ضرر ذي شأن.
15.15 -
The platforms created to agree on the guidelines and rules for first filling and annual operation did not succeed due to Egypt’s refusal to reach an acceptable settlement.ولم تنجح المنابر التي أنشئت للاتفاق على المبادئ التوجيهية والقواعد المتعلقة بالملء الأول والتشغيل السنوي للسد بسبب رفض مصر التوصل إلى تسوية مقبولة.
Clearly, Egypt cannot get away with advancing contradictory positions, first by impeding progress of the negotiations and next by blocking the filling of the dam.ومن الواضح أن مصر لا يمكنها أن تُفلح في تمرير مواقف متناقضة، أولاً بإعاقة تقدم المفاوضات ثم بعرقلة ملء السد.
(B)باء -
First stage filling of the GERDملء سد النهضة في المرحلة الأولى
16.16 -
The trilateral negotiations on the GERD were interrupted by the COVID-19 global pandemic.لقد توقفت المفاوضات الثلاثية بشأن سد النهضة بسبب جائحة كوفيد-19 العالمية.
In the meantime, the GERD has attained the stage where it has to implement first stage impoundment in the rainy season of 2020.وكان السد قد بلغ الشوط الذي يتعين فيه تنفيذ المرحلة الأولى من حجز المياه في موسم الأمطار لعام 2020.
Considering the inability to conclude the entire rules and guidelines in such a short time, Ethiopia on 10 April 2020 made an offer for Egypt and the Sudan to agree on first stage filling of the GERD (up to 595 meters above sea level).وبالنظر إلى تعذر إبرام القواعد والمبادئ التوجيهية برمتها في مثل هذا الوقت القصير، قدمت إثيوبيا في 10 نيسان/ أبريل 2020 عرضاً إلى السودان ومصر للاتفاق على ملء السد في المرحلة الأولى (إلى ارتفاع 595 متراً فوق مستوى سطح البحر).
The proposal was made in line with the understanding reached with Egypt and the Sudan during the previous trilateral negotiations and in the spirit of good faith to pave the way for cooperation.وقد قُدم الاقتراح تمشيا مع التفاهم الذي تم التوصل إليه مع السودان ومصر خلال المفاوضات الثلاثية السابقة انطلاقا من روح من حسن النوايا لتمهيد الطريق للتعاون.
Characteristically Egypt declined the offer.وقد رفضت مصر هذا العرض كما هو متوقع.
17.17 -
The first stage filling will take two years to complete and it will allow the Dam Reservoir to retain 18.4 billion cubic meters of water.وسوف يستغرق الملء في المرحلة الأولى عامين، وسيسمح لخزان السد بالاحتفاظ بـ 18,4 مليار متر مكعب من المياه.
This storage is meant to begin testing of the power plant – effectively releasing the water downstream.والهدف من هذا التخزين هو بدء اختبار محطة توليد الطاقة – أي الإطلاق الفعلي للمياه في اتجاه المصب.
Furthermore, the impoundment is carried out in two years with 4.9 billion cubic meters of water in the first year and 13.5 cubic meters of water in the second year.وعلاوة على ذلك، يتم حجز المياه في غضون عامين بواقع 4,9 مليار متر مكعب في السنة الأولى و 13,5 متر مكعب في السنة الثانية.
This volume of water taken from the average flow of 49 billion cubic meters of water of the Blue Nile causes no significant harm on downstream reservoirs.وهذا القدر المحتجز من مياه النيل الأزرق المتدفقة التي يبلغ متوسط حجمها 49 مليار متر مكعب لا يسبب ضررا ذا شأن في خزانات بلدي المصب.
Moreover, the rules for first stage filling are not the creation of Ethiopia.وعلاوة على ذلك، فإن قواعد الملء في المرحلة الأولى لم تضعها إثيوبيا.
Rather, they are taken from the non-controversial sections of the entire ‘guidelines and rules’ worked out by the three countries.بل هي مستمدة من الأجزاء غير الخلافية من جملة ’الخطوط الإرشادية والقواعد‘ التي وضعتها البلدان الثلاثة.
18.18 -
As shown above, Ethiopia does not have a legal obligation to seek approval of Egypt to fill the Dam.وكما هو مبين أعلاه، ليس على إثيوبيا التزام قانوني بطلب موافقة مصر على ملء السد.
Furthermore, the impoundment of 18.4 billion cubic meters of water in two rounds causes no significant harm on Egypt.وعلاوة على ذلك، فإن احتجاز 18,4 مليار متر مكعب من المياه في جولتين لا يسبب ضررا ذا شأن لمصر.
Therefore, Ethiopia is in full compliance with the DoP and made a remarkable and generous gesture in offering an agreement to Egypt.ولذلك، فإن إثيوبيا تمتثل امتثالا كاملا لإعلان المبادئ، وقد قامت ببادرة رائعة وسخية بعرضها اتفاقا على مصر.
II.ثانيا -
Ethiopia’s water demand and resourceطلب إثيوبيا على المياه وموردها المائي
19.19 -
Recurring drought and extreme water scarcity continue to cause severe damage to the livelihood, and the physical and psychological wellbeing of Ethiopians.لا يزال الجفاف المتكرر وشُحّ المياه الشديد يسببان أضرارا جسيمة لسبل العيش والصحة البدنية والنفسية للإثيوبيين.
Due to lack of sufficient water development infrastructures, Ethiopia’s subsistence agriculture is fully dependent on erratic rains and the shortfall in grain production has forced the country to depend on foreign assistance.ونظرا لعدم وجود هياكل أساسية كافية لتنمية موارد المياه، فإن زراعة الكفاف في إثيوبيا تعتمد اعتمادا كاملا على الأمطار غير المنتظمة، كما أن النقص في إنتاج الحبوب قد أجبر البلد على الاعتماد على المساعدة الأجنبية.
In Ethiopia, famine has traditionally followed periods of drought claiming millions of lives and exposing tens of millions for malnutrition.وفي إثيوبيا، جرت العادة على أن تحدث مجاعة عقب فترات الجفاف تودي بحياة الملايين وتعرض عشرات الملايين لسوء التغذية.
20.20 -
Land degradation, deforestation, depletion of water resources, and infestation with insects that destroy farms of subsistence farmers are existential threats to Ethiopia.ويشكل تدهور الأراضي، وزوال الغابات، واستنفاد الموارد المائية، وتفشي الحشرات التي تدمر المزارع الخاصة بمزارعي الكفاف تهديدات وجودية لإثيوبيا.
The underdeveloped water infrastructure severely tests Ethiopia’s resilience in the face of climate change, population growth and urbanization.وعدم تطور الهياكل الأساسية للمياه يعوق بشدة قدرة إثيوبيا على التكيف في مواجهة تغير المناخ والنمو السكاني والتوسع الحضري.
The dominantly agrarian and pastoralist population of Ethiopia are perennial victims of water insecurity.وسكان إثيوبيا، الزراعيون والرعويون في معظمهم، هم ضحايا دائمون لانعدام الأمن المائي.
21.21 -
Sixty-five million Ethiopians have no access to electricity while the entire population of Egypt enjoys such access.ولا يحصل 65 مليون إثيوبي على الكهرباء في حين يتمتع جميع سكان مصر بإمكانية الحصول على الكهرباء.
The energy demand in Ethiopia grows by 19% every year.وينمو الطلب على الطاقة في إثيوبيا بنسبة 19 في المائة كل عام.
The most feasible indigenous resource to meet this energy demand is the water resource of the country.والموارد المحلية الأكثر جدوى لتلبية هذا الطلب على الطاقة هي موارد المياه في البلد.
Currently, Ethiopia’s installed capacity is 4425 MW electric power.وتبلغ الطاقة الكهربائية الجاهزة في إثيوبيا حاليا 425 4 ميغاواط.
The GERD when completed will add 5150 MW installed capacity.وسيضيف سد النهضة عند اكتماله طاقة جاهزة قدرها 150 5 ميغاواط.
Ethiopia must harness its available resource to expand its energy sector to attain energy security.ولا مفر لإثيوبيا من تسخير مواردها المتاحة لتوسيع قطاع الطاقة فيها من أجل تحقيق أمن الطاقة.
Ethiopia’s economic potential on which the survival of its people hinges may only be unlocked through the supply of sufficient energy to improve agriculture and realize structural economic transformation through industrialization.ولا يمكن تحقيق الإمكانات الاقتصادية لإثيوبيا التي يتوقف عليها بقاء شعبها إلا من خلال توفير الطاقة الكافية لتحسين الزراعة وتحقيق التحول الاقتصادي الهيكلي من خلال التصنيع.
22.22 -
Despite being the source of 86 percent of the waters of the Nile, Ethiopia is more prone to critical water scarcity and stress than Egypt.وعلى الرغم من أن إثيوبيا هي مصدر 86 في المائة من مياه النيل، فهي معرضة أكثر من مصر لشُح المياه الشديد ولمستوى حرج من الإجهاد المائي.
Over 60 percent of Ethiopia’s surface area is dry land with no sustaining water resources.فأكثر من 60 في المائة من مساحة إثيوبيا هي أراض جافة بدون موارد مائية تحفظ الحياة.
Ethiopia’s population in 2040 will be 165 million with an estimated water availability of 685 cubic meters per capita per year.وسيصل عدد سكان إثيوبيا في عام 2040 إلى 165 مليون نسمة وسيبلغ نصيب الفرد من المياه حينها ما يقدر بـ 685 مترا مكعبا في السنة.
In the same year, the per capita water availability in the central and eastern part of Ethiopia will be less than 390 cubic meter per year.وفي العام نفسه، سيكون نصيب الفرد من المياه المتاحة في الجزء الأوسط والشرقي من إثيوبيا أقل من 390 مترا مكعبا في السنة.
23.23 -
Egypt by contrast is endowed with plenty of groundwater resources and has access to sea water which could be desalinated for use.وعلى النقيض من ذلك، تتمتع مصر بالكثير من موارد المياه الجوفية ولديها إمكانية الحصول على مياه البحر التي يمكن تحليتها واستخدامها.
Ethiopia is not only susceptible to impacts of climate change but also its underground water resources are not considerable.وإثيوبيا ليست عرضة لآثار تغير المناخ فحسب، بل إن مواردها المائية الجوفية ليست كبيرة أيضا.
As a landlocked country, Ethiopia has no seawater that it can desalinate.وإثيوبيا، بوصفها بلدا غير ساحلي، ليس لديها مياه بحرية تستطيع تحليتها.
Therefore, it is indispensable to develop the Nile basin, where more than two-thirds of Ethiopia’s water resources are found to ensure water, food, and energy security.ولذلك، لا غنى عن تنمية حوض النيل، الذي يوجد فيه أكثر من ثلثي الموارد المائية لإثيوبيا، لضمان أمن المياه والغذاء والطاقة.
24.24 -
Moreover, access to energy is necessary to the attainment of most of the Sustainable Development Goals (SDGs) and the African Union Agenda 2063, which makes the completion of GERD very critical.وعلاوة على ذلك، فإن الحصول على الطاقة ضروري لتحقيق معظم أهداف التنمية المستدامة وخطة الاتحاد الأفريقي 2063، مما يجعل الانتهاء من سد النهضة أمرا بالغ الأهمية.
III.ثالثا -
Trilateral consultations on the GERDالمشاورات الثلاثية حول سد النهضة
25.25 -
Following the official launch of the Dam in April 2011, Ethiopia proposed setting up a tripartite committee, which later led to the establishment of the International Panel of Experts (IPoE).عقب الإطلاق الرسمي لسد النهضة في نيسان/أبريل 2011، اقترحت إثيوبيا إنشاء لجنة ثلاثية، أدت فيما بعد إلى إنشاء لجنة خبراء دولية.
The Tripartite National Committee (TNC), the National Independent Scientific and Research Group (NISRG), Six Party meeting (ministers of foreign and water affairs) and Nine Party meeting (ministers of foreign and water affairs and heads of intelligence), tripartite summits of Heads of State and Government were formed, and the Declaration of Principles was signed to facilitate the trilateral dialogue over the GERD.وشُكلت لجنة الخبراء الوطنيين الثلاثية، ومجموعة العمل البحثية العلمية المستقلة المؤلفة من خبراء وطنيين، والاجتماع السداسي الأطراف (وزراء الخارجية والمياه) واجتماع الأطراف التسعة (وزراء الخارجية والمياه ورؤساء الاستخبارات)، ومؤتمرات القمة الثلاثية لرؤساء الدول والحكومات، وتم التوقيع على إعلان المبادئ لتيسير الحوار الثلاثي بشأن سد النهضة.
It is Ethiopia’s unprecedented initiatives that resulted in the formation of these trilateral platforms in the Basin.والمبادرات الإثيوبية غير المسبوقة هي التي أسفرت عن تشكيل هذه المنابر الثلاثية في حوض النيل.
(A)ألف -
The International Panel of Expertsلجنة الخبراء الدولية
26.26 -
The IPoE was formed to review the design and study documents of the GERD;شُكلت لجنة الخبراء الدولية لاستعراض وثائق تصميم ودراسة سد النهضة؛
to provide transparent information sharing;وإتاحة تبادل المعلومات بطريقة شفافة؛
and to solicit understanding on the benefits and costs accrued to the three countries and impacts, if any, of the GERD on Egypt and the Sudan.والسعي لفهم الفوائد التي تعود على البلدان الثلاثة والتكاليف التي ستقع عليها فضلا عما سيخلفه السد من آثار، إن وجدت، على مصر والسودان.
The aim was to build trust and confidence among all parties.وكان الهدف هو بناء الثقة بين جميع الأطراف.
The Panel was composed of two experts from each of the three countries and four international experts from Germany, South Africa, France and Britain.وكانت اللجنة تتألف من خبيرين من كل بلد من البلدان الثلاثة وأربعة خبراء دوليين من ألمانيا وجنوب أفريقيا وفرنسا وبريطانيا.
The Panel examined more than 150 design and study documents on the GERD provided by Ethiopia and submitted its final report on 31 May 2013 to the water affairs ministers.ونظرت اللجنة في أكثر من 150 وثيقة عن تصميم ودراسة سد النهضة قدمتها إثيوبيا وقدمت تقريرها النهائي إلى وزراء المياه في 31 أيار/مايو 2013.
27.27 -
In its final report adopted by consensus, the IPoE has concluded that the design and construction of the GERD is up to international standards.وخلصت لجنة الخبراء الدولية، في تقريرها النهائي الذي اعتمد بتوافق الآراء، إلى أن تصميم وبناء سد النهضة مطابق للمعايير الدولية.
The Panel also recommended that Ethiopia, Egypt and the Sudan conduct two additional studies namely hydropower/water resources simulation modeling at the Eastern Nile level, and trans-boundary socio-economic and environmental impact assessment.وأوصت اللجنة أيضا بأن تجري إثيوبيا ومصر والسودان دراستين إضافيتين هما نمذجة محاكاة موارد الطاقة الكهرمائية/الموارد المائية على مستوى شرق النيل، وتقييم الأثر الاجتماعي - الاقتصادي والبيئي العابر للحدود.
Contrary to the assertions of Egypt, the studies were recommended not because of the negative evaluation of the IPoE on the Dam.وخلافا لتأكيدات مصر، لم تكن التوصية بإجراء الدراستين ناجمة لتقييم سلبي للسد من جانب اللجنة.
Rather the studies had the objective of assessing the impact of the Dam, if any, based on primary data collected from Egypt and the Sudan.بل كان هدف الدراستين هو تقييم أثر السد، إن وجد، استناداً إلى بيانات أولية تم الحصول عليها من مصر والسودان.
28.28 -
Ethiopia and the Sudan announced their acceptance of the IPoE report.وأعلنت إثيوبيا والسودان قبولهما تقرير لجنة الخبراء الدولية.
On the other hand, after their experts adopted the report, Egyptian senior officials began issuing bellicose statements against the Dam, threatening to stop its construction.إلا أن كبار المسؤولين المصريين بدؤوا، بعد أن اعتمد خبراؤهم التقرير، في إصدار تصريحات عدائية ضد السد، مهددين بوقف بنائه.
This delayed further consultations by five months.وأدى ذلك إلى تأخير إجراء المزيد من المشاورات لمدة خمسة أشهر.
29.29 -
Ethiopia, nevertheless, implemented the recommendations of the IPoE.ومع ذلك، نفذت إثيوبيا توصيات لجنة الخبراء الدولية.
As can be seen from Article VIII of the DoP, Egypt and the Sudan expressed their appreciation of Ethiopia for implementing the recommendations in good faith.وكما يتبين من المادة الثامنة من إعلان المبادئ، أعربت مصر والسودان عن تقديرهما لإثيوبيا لتنفيذها التوصيات بحسن نية.
Due to the EPC contract model (Engineering, Procurement and Construction) of the GERD project, recommendations of the Panel are implemented at different levels of design and construction.وتطبيقا لنموذج عقد الأعمال الهندسية والمشتريات والتشييد لمشروع سد النهضة، تنفذ توصيات اللجنة على مستويات مختلفة من التصميم والتشييد.
While this is the fact, Egypt continues to give a distorted interpretation of the IPoE report in a bid to undermine the GERD.ومع أن هذه هي الحقيقة، ما زالت مصر تقدم تفسيرا مشوها لتقرير لجنة الخبراء الدولية في محاولة لتقويض سد النهضة.
(B)باء -
The Tripartite National Committeeلجنة الخبراء الوطنيين الثلاثية
30.30 -
Despite Egyptian efforts to disrupt the trilateral process, Ethiopia continued its determination to build confidence and establish trust.على الرغم من الجهود المصرية الرامية إلى تعطيل العملية الثلاثية، واصلت إثيوبيا تصميمها على بناء الثقة.
The Tripartite National Committee (TNC) composed of 12 experts – four from each of the three countries – was established in August 2014.ففي آب/أغسطس 2014، أُنشئت لجنة الخبراء الوطنيين الثلاثية المؤلفة من 12 خبيراً - أربعة من كل بلد من البلدان الثلاثة.
The TNC was tasked to guide and follow up on the conduct of the two IPoE recommended studies.وكُلفت اللجنة بتوجيه ومتابعة إجراء الدراستين اللتين أوصت بهما لجنة الخبراء الدولية.
Since its establishment, over 17 TNC and/or ministerial meetings were held on a rotational basis in Addis Ababa, Cairo, and Khartoum.ومنذ إنشاء لجنة الخبراء الوطنيين الثلاثية، عُقد أكثر من 17 اجتماعا للجنة الثلاثية و/أو اجتماعا وزاريا على أساس التناوب في أديس أبابا والقاهرة والخرطوم.
However, progress was slow during the TNC process due to Egypt’s continued delaying tactics at every juncture of the consultation processes.ومع ذلك، كان التقدم بطيئاً خلال عملية لجنة الخبراء الوطنيين الثلاثية بسبب استمرار أحاييل التعطيل التي كانت تتبعها مصر في كل مرحلة من مراحل عمليات التشاور.
31.31 -
During commissioning of the consultant to carry out the IPoE recommended studies, contrary to the agreed procedure, Egypt insisted on having a consultant of its own choice as a subconsultant.وخلال تكليف الخبير الاستشاري بإجراء الدراستين اللتين أوصت بهما لجنة الخبراء الدولية، أصرت مصر على أن يكون لها، خلافا للإجراءات المتفق عليها، خبير استشاري من اختيارها كخبير استشاري فرعي.
In a clear show of good faith, Ethiopia agreed to involve the consultant Egypt picked.وفي إظهار واضح لحسن النوايا، وافقت إثيوبيا على إشراك الخبير الاستشاري الذي اختارته مصر.
Nevertheless, the consultant was not ready to work in accordance with the terms of reference and withdrew.ومع ذلك، لم يكن الخبير الاستشاري مستعدا للعمل وفقا للاختصاصات وانسحب.
Yet again, outside of convention, Egypt insisted on engaging another company as a sub-consultant.ومرة أخرى، وخلافا للمألوف، أصرت مصر على الاستعانة بشركة أخرى كخبير استشاري فرعي.
These unconventional and unilateral propositions of Egypt delayed progress by several months.وقد أخرت هذه الطلبات غير المعهودة والأحادية الجانب لمصر التقدم عدة أشهر.
Still, Ethiopia accepted Egypt’s request with the intention of expediting the process.ومع ذلك، قبلت إثيوبيا طلب مصر بقصد التعجيل بالعملية.
32.32 -
After the commencement of the studies and submission of the consultant’s draft inception report, Egypt again delayed the process by over two years by blocking transmission of the comments of the three countries to the consultant.وبعد بدء الدراستين وتقديم مشروع التقرير التمهيدي للخبير الاستشاري، عطلت مصر العملية مرة أخرى لأكثر من سنتين بعرقلة إحالة تعليقات البلدان الثلاثة إلى الخبير الاستشاري.
This and preceding delays caused by Egypt disabled the TNC from carrying out its functions.وأدى هذا التأخير والتأخيرات التي سبقته إلى تعطيل لجنة الخبراء الوطنيين الثلاثية عن أداء مهامها.
In effect, the countries were prevented from conducting the joint studies.بل لقد مُنعت البلدان من إجراء الدراسات المشتركة.
33.33 -
Furthermore, Egypt insisted that the baseline for impact assessment shall be the current water uses of Egypt, which it claims constitutes the country’s ‘historic right.’ This claim is built on colonial based treaties (1929 and 1959) to which Ethiopia is not a party.وعلاوة على ذلك، كانت مصر تصرّ على أن يكون خط الأساس لتقييم الأثر هو الاستخدامات المائية الراهنة لمصر، التي تدّعي أنها تشكل ”الحق التاريخي“ للبلد. ويستند هذا الادعاء إلى معاهدتين ذواتي أساس استعماري (1929 و 1959) ليست إثيوبيا طرفاً فيهما.
Ethiopia has no obligation to such Treaties and does not recognize them.وإثيوبيا ليست ملزمة بهاتين المعاهدتين ولا تعترف بهما.
Egypt had and continues to invoke ‘historic rights and current water uses’ – a mere assertion alien to international water laws.وقد احتجت مصر ولا تزال تحتج بـ ”الحقوق التاريخية والاستخدامات الراهنة للمياه“ - وهو مجرد تأكيد غريب عن القوانين الدولية للمياه.
Since the 1950s Ethiopia persistently expressed its objection to the water development projects, which were built without consulting on its impact on the upper riparian countries.ومنذ الخمسينيات، تعرب إثيوبيا باستمرار عن اعتراضها على مشاريع التطوير المائي المصرية، التي بنيت دون التشاور بشأن أثرها على بلدان المنبع المشاطئة.
Therefore, Egypt’s “existing water use” cannot be used as a baseline for the impact assessment study over the GERD.ولذلك، لا يمكن استخدام ”الاستخدام الراهن للمياه“ في مصر كخط أساس لدراسة تقييم أثر سد النهضة.
34.34 -
By seeking to protect the unjust status quo on the Nile Basin, Egypt is essentially preventing any water use by other riparian countries.إن مصر، بسعيها إلى حماية الوضع الراهن الجائر في حوض النيل، تمنع أساساً أي استخدام للمياه من جانب بلدان مشاطئة أخرى.
It is a flagrant violation of international law and an absolute injustice that Egypt is committing by pushing a self-claimed ‘historic right and current use’ as a basis to determine the impact of the GERD.إنه انتهاك صارخ للقانون الدولي وظلم صُراح ترتكبه مصر من خلال الضغط من أجل أن يكون ما تدعيه لنفسها من ”حق تاريخي واستخدام راهن“ أساسا لتحديد أثر سد النهضة.
(C)جيم -
The National Independent Scientific Research Groupمجموعة العمل البحثية العلمية المستقلة
35.35 -
Given the lack of progress in the two IPoE recommended studies, (as enumerated above) Ethiopia proposed for the establishment of the NISRG composed of five scientists from Egypt, Ethiopia and the Sudan in a letter dated 05 February 2018.نظرا لعدم إحراز تقدم في الدراستين اللتين أوصت بهما لجنة الخبراء الدولية (على النحو المبين أعلاه)، اقترحت إثيوبيا في رسالة مؤرخة 5 شباط/فبراير 2018 إنشاء مجموعة العمل البحثية العلمية المستقلة المؤلفة من خمسة علماء من إثيوبيا والسودان ومصر.
The NISRG was established effective 15 May 2018 by the decision of the Nine Party meeting in Addis Ababa.وأنشئت تلك المجموعة اعتباراً من 15 أيار/ مايو 2018 بقرار من اجتماع الأطراف التسعة في أديس أبابا.
The Group was tasked to conduct and submit scientific studies to water affairs ministers in order to inform the first filling and annual operation of the GERD in line with the DoP.وقد كُلفت المجموعة بإجراء دراسات علمية وتقديمها إلى وزراء المياه كي يُهتدى بها لدى ملء سد النهضة وتشغيله سنوياً تمشياً مع إعلان المبادئ.
36.36 -
After conducting four meetings and carrying out modeling and scenario-based analysis, the NISRG submitted its report to the Ministers of Water Affairs of the three countries in a meeting held on 25 September 2018 in Addis Ababa.وبعد عقد أربعة اجتماعات وإجراء النمذجة والتحليل القائم على السيناريوهات، قدمت مجموعة العمل البحثية العلمية المستقلة تقريرها إلى وزراء المياه في البلدان الثلاثة في اجتماع عُقد في 25 أيلول/ سبتمبر 2018 في أديس أبابا.
The Ministers reviewed the report and resolved outstanding issues from the deliberations by technical experts of the three countries.واستعرض الوزراء التقرير وحلوا مسائل لم تحسمها مداولات الخبراء الفنيين في البلدان الثلاثة.
An agreed minute of the meeting indicating the consensus of the Ministers on the first filling and annual operation of the GERD was jointly prepared.وأُعد بصورة مشتركة محضر متفق عليه للاجتماع يشير إلى توافق آراء الوزراء بشأن الملء الأول لسد النهضة وتشغيله سنويا.
While Ethiopia and the Sudan were ready to sign, Egypt declined at the last minute citing the need to consult with the higher authorities in Cairo.وفي حين أن إثيوبيا والسودان كانتا على استعداد للتوقيع، رفضت مصر في اللحظة الأخيرة مشيرة إلى الحاجة إلى التشاور مع السلطات العليا في القاهرة.
37.37 -
With the objective to resume the negotiations, Prime Minister Abiy Ahmed hosted a meeting with the Heads of State of Egypt (Abdel Fattah El Sisi) and the Sudan (Omar Hassen al Bashir) at his office on 10 February 2019.وبهدف استئناف المفاوضات، استضاف رئيس الوزراء أبي أحمد اجتماعا مع رئيسي دولة مصر (عبد الفتاح السيسي) والسودان (عمر حسن البشير) في مكتبه في 10 شباط/فبراير 2019.
During this meeting, the three leaders instructed the NISRG to conduct the remaining meetings and called on the water affairs ministers to report back its outcomes.وخلال هذا الاجتماع، أوعز الزعماء الثلاثة إلى مجموعة العمل البحثية العلمية المستقلة بعقد الاجتماعات المتبقية، ودعوا وزراء المياه إلى تقديم تقرير عمّا تنتهي إليه.
38.38 -
Contrary to the guidance of the three leaders, on the 1st of August 2019, the Minister of Water Resources and Irrigation of Egypt delivered a document titled, “Egyptian proposal for technical aspects of the agreement on the filling and operations of the Grand Ethiopian Renaissance Dam” to his Ethiopian counterpart.وعلى عكس توجيهات الزعماء الثلاثة، قدم وزير الموارد المائية والري في مصر في 1 آب/ أغسطس 2019 وثيقة بعنوان ”الاقتراح المصري بشأن الجوانب الفنية للاتفاق المتعلق بملء وتشغيل سد النهضة الإثيوبي الكبير“ إلى نظيره الإثيوبي.
Instead of building on the progress made by the NISRG, Egypt’s unilateral submission circumvents the ongoing cooperation mechanisms and their outcomes.وبدلا من الاستفادة من التقدم الذي أحرزته مجموعة العمل البحثية العلمية المستقلة، جاء تقديم مصر هذا الاقتراح من جانب واحد كنوع من التحايل على آليات التعاون الجارية ومخرجاتها.
It appended the process and laid bare Egypt’s lack of commitment to good faith negotiations.وقد عطل ذلك العمليةَ وكشف عن عدم التزام مصر بالتفاوض بنية صادقة.
39.39 -
In the submission, Egypt deliberately consolidated all the lopsided proposals that had been rejected at different levels in the negotiations.وقد تعمدت مصر، في الوثيقة المذكورة، تجميع كل الاقتراحات غير المتوازنة التي رُفضت على مختلف المستويات في المفاوضات.
Among several other objectionable details, it contained rules maintaining natural flow (foreclosing any existing and future development upstream of the GERD), guaranteed release (despite hydrological variability), maintaining HAD at 165 meters above sea level (while Ethiopia has no control over factors that determine HAD level), and opening an office at the GERD for joint management (infringement of Ethiopia’s sovereignty).وتضمنت الوثيقة، من بين عدة تفاصيل أخرى مرفوضة، قواعد تُبقي على التدفق الطبيعي كما هو (بما يحول دون أي أعمال تطوير حالية أو مقبلة في بلدان المنبع)، والتصريف المضمون للمياه (على الرغم من التقلبات الهيدرولوجية)، والإبقاء على منسوب مياه السد العالي في أسوان على ارتفاع 165 متراً فوق مستوى سطح البحر (في حين أن إثيوبيا لا تملك السيطرة على العوامل التي تحدد مستوى مياه السد العالي)، وفتح مكتب في سد النهضة للإدارة المشتركة (تَعدٍّ على سيادة إثيوبيا).
Egypt then embarked on extensive diplomatic and other campaigns to pressure Ethiopia to accept its submission.ثم شرعت مصر في حملات دبلوماسية وأخرى واسعة النطاق للضغط على إثيوبيا لقبول طرحها.
Despite Egypt’s efforts to curtail the process, the three countries had to return to the NISRG mechanisms.وعلى الرغم من جهود مصر لتعطيل العملية، اضطرت البلدان الثلاثة إلى العودة إلى آليات مجموعة العمل البحثية العلمية المستقلة.
This disruptive action wasted the invaluable time for the negotiation.وقد أُهدر بسبب هذه الإجراءات التعويقية جزء لا يقدر بثمن من وقت المفاوضات.
40.40 -
During subsequent meetings in Cairo (15–16 September 2019) and Khartoum (30 September to 03 October 2019), Ethiopia and the Sudan made repeated efforts to move the process forward.وخلال الاجتماعات اللاحقة التي عقدت في القاهرة (15 و 16 أيلول/سبتمبر 2019) والخرطوم (من 30 أيلول/سبتمبر إلى 3 تشرين الأول/أكتوبر 2019)، بذلت إثيوبيا والسودان جهودا متكررة لدفع العملية إلى الأمام.
Encouraged by the outcomes produced by the NISRG, Ethiopia and the Sudan wished to enable the scientific group to continue its work based on previously agreed points of discussion.ورغبت إثيوبيا والسودان، إذ وجدتا سببا للتفاؤل في النتائج التي انتهت إليها مجموعة العمل البحثية المستقلة، في تمكين المجموعة من مواصلة عملها استنادا إلى نقاط المناقشة المتفق عليها سابقا.
However, Egypt’s stubborn approach of “agreement on all or no agreement” prevented the NISRG from analyzing issues and developing scenarios for the first filling and annual operation of the dam.ومع ذلك، فإن نهج مصر المتصلب المتمثل في ”الاتفاق على كل شيء أو لا اتفاق“ حال دون قيام المجموعة البحثية العلمية المستقلة بتحليل المسائل ووضع سيناريوهات للملء الأول والتشغيل السنوي للسد.
The Group was even unable to compile and submit the report of its work to the water affairs ministers.ولم تتمكن المجموعة حتى من إعداد تقرير عن عملها وتقديمه إلى وزراء المياه.
Eventually, Egypt’s adamant demand to involve third parties interrupted the NISRG process.وفي نهاية المطاف، أدى طلب مصر المتعنت إشراك أطراف ثالثة إلى وقف عمل المجموعة.
41.41 -
Egypt is solely responsible for the delay and inefficacy in the trilateral dialogue.إن مصر هي المسؤولة وحدها عن تعطيل الحوار الثلاثي وانعدام فعاليته.
All the delays and difficulties faced during the negotiations are of Egypt’s making.وجميع التأخيرات والصعوبات التي واجهتها المفاوضات هي من صنع مصر.
(D)دال -
Involvement of observers in the negotiationsإشراك مراقبين في المفاوضات
42.42 -
Egypt unilaterally requested the United States Government to get involved in the negotiation on the GERD.طلبت مصر بشكل أحادي من حكومة الولايات المتحدة المشاركة في المفاوضات المتعلقة بسد النهضة.
As the owner of the Dam, Ethiopia, in good faith and to show flexibility accommodated the persistent demands of Egypt and agreed to have the US and the World Bank as observers.وانطلاقا من حسن النوايا وإبداءً للمرونة، وافقت إثيوبيا، بوصفها مالكة السد، على الاستجابة لمطالب مصر المستمرة ووافقت على أن تكون الولايات المتحدة والبنك الدولي مراقبيْن.
43.43 -
On 6 November 2019, the Foreign and Water Affairs Ministers of the three countries met in Washington DC with the US Secretary of the Treasury and the President of the World Bank and agreed to resume the four remaining NISRG meetings at the level of Ministers of Water Affairs with the “attendance of the US Government and the World Bank as observers.”وفي 6 تشرين الثاني/نوفمبر 2019، اجتمع وزراء الخارجية والمياه في البلدان الثلاثة في واشنطن العاصمة مع وزير خزانة الولايات المتحدة ورئيس البنك الدولي واتفقوا على استئناف اجتماعات المجموعة البحثية العلمية المستقلة الأربعة المتبقية على مستوى وزراء المياه مع ”حضور حكومة الولايات المتحدة والبنك الدولي بصفة مراقب“.
44.44 -
Four Ministerial level technical meetings were conducted in Addis Ababa (15–16 November 2019), Cairo (2–3 December 2019), Khartoum (21–22 December 2019) and Addis Ababa (8–9 January 2020).وعُقدت أربعة اجتماعات فنية على المستوى الوزاري في أديس أبابا (15 و 16 تشرين الثاني/ نوفمبر 2019)، والقاهرة (2 و 3 كانون الأول/ديسمبر 2019)، والخرطوم (21 و 22 كانون الأول/ ديسمبر 2019)، وأديس أبابا (8 و 9 كانون الثاني/يناير 2020).
Although Egypt insisted that the meetings after 6 November 2019 must begin afresh (with no reference to the previous discussions and outcomes), agreement was reached to continue from where the technical deliberations left off.ومع أن مصر أصرت على أن الاجتماعات التي تعقد بعد 6 تشرين الثاني/نوفمبر 2019 يجب أن تبدأ من الصفر (دون الإشارة إلى المناقشات والنتائج السابقة)، فقد تم التوصل إلى اتفاق على الاستمرار من حيث توقفت المداولات الفنية.
45.45 -
Initially, the participation of the observers helped the meeting to be focused.وفي البداية، ساعدت مشاركة المراقبيْن على تركيز الاجتماع.
The three parties also reached consensus on the two principles of filling, i.e. a) Filling during July and August, and up to September during wet years b) Stage-based filling on the basis of Ethiopia’s filling schedule.وتوصلت الأطراف الثلاثة أيضا إلى توافق في الآراء على مبدأي ملء السد (أ) الملء خلال شهري تموز/يوليه وآب/أغسطس، وحتى أيلول/سبتمبر خلال السنوات المطيرة (ب) ملء السد على مراحل استنادا إلى الجدول الزمني الذي وضعته إثيوبيا لملئه.
The ministers signed the minutes of their meeting at Addis Ababa (15–16 November 2019) and agreed to use the outcome of the meeting as a working document in upcoming discussions.ووقع الوزراء محضر اجتماعهم في أديس أبابا (15 و 16 تشرين الثاني/نوفمبر 2019) واتفقوا على استخدام مخرجات الاجتماع كوثيقة عمل في المناقشات المقبلة.
46.46 -
Nevertheless, following the second meeting in Cairo on 2–3 December 2019 Egypt, consistent with its previous practice, refused to sign the minutes of the meeting that was signed by both Ethiopia and the Sudan.ومع ذلك، وفي أعقاب الاجتماع الثاني الذي عقد في القاهرة في يومي 2 و 3 كانون الأول/ ديسمبر 2019، رفضت مصر، جريا على ما دأبت عليه، التوقيع على محضر الاجتماع الذي وقعته كل من إثيوبيا والسودان.
As a result, no significant progress was made in the negotiations.ونتيجة لذلك، لم يحرز أي تقدم ملموس في المفاوضات.
47.47 -
The Ministers of Foreign Affairs and Water Affairs met again on December 9, 2019 and January 15 at the office of the US Treasury Secretary.واجتمع وزراء الخارجية والمياه مرة أخرى في 9 كانون الأول/ديسمبر 2019 و 15 كانون الثاني/ يناير في مكتب وزير خزانة الولايات المتحدة.
Further, two meetings were held in Washington, DC on 28–31 January 2020 and 12–13 February 2020.وفضلا عن ذلك، عُقد اجتماعان في واشنطن العاصمة في الفترة من 28 إلى 31 كانون الثاني/يناير 2020 و 12 و 13 شباط/فبراير 2020.
However, at the end of the meetings in Washington DC, a number of issues remained outstanding that required the continuation of the negotiations between the three countries.بيد أنه في نهاية الاجتماعين اللذين عقدا في واشنطن العاصمة، ظل هناك عدد من المسائل المعلقة التي كانت تتطلب مواصلة المفاوضات بين البلدان الثلاثة.
48.48 -
During the last meeting held in Washington DC from 12–13 February 2020, the observers proposed to formulate the “legal text on guidelines and rules on the first filling and annual operation of the GERD.”وخلال الاجتماع الأخير الذي عقد في واشنطن العاصمة في يومي 12 و 13 شباط/فبراير 2020، اقترح المراقبان صياغة ”نص قانوني بشأن المبادئ التوجيهية والقواعد المتعلقة بالملء الأول والتشغيل السنوي لسد النهضة“.
Ethiopia declined the offer on both procedural and substantive grounds and officially communicated the same to the observers.ورفضت إثيوبيا العرض لأسباب إجرائية وموضوعية على السواء، وأبلغت ذلك رسميا إلى المراقبيْن.
49.49 -
Despite Ethiopia’s request to postpone a meeting that was scheduled for 27–28 February 2020, consultations were held with Egypt and the Sudan in the absence of Ethiopia.وعلى الرغم من طلب إثيوبيا تأجيل اجتماع كان مقررا عقده في يومي 27 و 28 شباط/ فبراير 2020، فقد أجريت مشاورات مع مصر والسودان في غياب إثيوبيا.
Ethiopia has learned that Egypt has initialed a document prepared by the observers.وعلمت إثيوبيا أن مصر قد وقعت بالأحرف الأولى على وثيقة أعدها المراقبان.
It is critical to note that there is no agreed legal document.ومن الأهمية بمكان ملاحظة أنه لا توجد وثيقة قانونية متفق عليها.
Ethiopia rejected the outcome of the 27–28 February 2020 meeting.وقد رفضت إثيوبيا مخرجات اجتماع 27 و 28 شباط/فبراير 2020.
50.50 -
In the previous meetings, there were outstanding differences on matters of fundamental importance that have far reaching consequences for the interest of Ethiopia and contravening the DoP.وفي الاجتماعات السابقة، كانت هناك خلافات لم تحلَّ بعد بشأن مسائل ذات أهمية أساسية لها عواقب بعيدة المدى على مصالح إثيوبيا وتتعارض مع إعلان المبادئ.
These include: First, severely limiting the capacity of the dam to generate electricity;وتشمل هذه المسائل ما يلي: أولا، الحد بشدة من قدرة السد على توليد الكهرباء؛
second, forming rules that are impractical for dam filling and operation which defy accepted practices;ثانيا، وضع قواعد غير عملية لملء السد وتشغيله تخالف الممارسات المقبولة؛
third, going beyond the scope of the negotiations on the GERD and inhibiting the rights of the present and future generations by curtailing upstream development;ثالثاً، تجاوز نطاق المفاوضات بشأن سد النهضة وإعاقة حقوق الأجيال الحالية والمقبلة من خلال تقليص التنمية في بلدان المنبع؛
fourth, undermining Ethiopia’s sovereign right to operate its own Dam;رابعاً، تقويض حق إثيوبيا السيادي في تشغيل سدها الخاص بها؛
and fifth, proffering water sharing agreement sidelining the CFA and ignoring the rights of other Nile riparian countries with combined population of over 250 million.خامسا، طرح اتفاق لتقاسم المياه يهمّش اتفاق الإطار التعاوني ويتجاهل حقوق البلدان الأخرى المشاطئة لنهر النيل التي يبلغ مجموع سكانها أكثر من 250 مليون نسمة.
IV.رابعا -
Ethiopia continues to uphold multilateralismإثيوبيا تواصل التمسك بتعددية الأطراف
51.51 -
As the only African member of the League of Nations, a founding member of the United Nations, Organization of the African Unity, African Union and several other regional and international organizations, and the largest troop contributor to the UN Peacekeeping operation, Ethiopia is the paragon of multilateralism.إن إثيوبيا، بوصفها العضو الأفريقي الوحيد في عصبة الأمم، وعضوا مؤسسا للأمم المتحدة ومنظمة الوحدة الأفريقية والاتحاد الأفريقي وعدة منظمات إقليمية ودولية أخرى، وأكبر مساهم بقوات في عمليات الأمم المتحدة لحفظ السلام، هي النموذج الجدير بالاحتذاء في مجال تعددية الأطراف.
52.52 -
On the Nile Basin, Ethiopia has been consistently working with the other riparian countries to strengthen cooperation and establish a basin wide regional mechanism.ففيما يتعلق بحوض النيل، تعمل إثيوبيا باستمرار مع البلدان المشاطئة الأخرى لتعزيز التعاون ولإنشاء آلية إقليمية على نطاق حوض النيل.
Ethiopia was on the forefront for the establishment of the NBI in 1999.وقد كانت إثيوبيا في طليعة الساعِين إلى إنشاء مبادرة حوض النيل في عام 1999.
The NBI was established with a goal to “achieve sustainable socio-economic development through the equitable utilization of, and benefit from, the common Nile Basin water resources.”وقد أُنشئت المبادرة بهدف ”تحقيق التنمية الاجتماعية – الاقتصادية المستدامة من خلال الاستخدام العادل للموارد المائية المشتركة لحوض النيل والاستفادة منها“.
While the NBI is the only multilateral body that aims to bring all Nile riparian countries together for common development, Egypt withdrew from its membership in 2010.وفي حين أن المبادرة هي الهيئة المتعددة الأطراف الوحيدة التي تهدف إلى الجمع بين كل البلدان المشاطئة لنهر النيل من أجل التنمية المشتركة، فقد انسحبت مصر من عضويتها في عام 2010.
Egypt is also relentless in blocking international assistance to the NBI.كما أن مصر لا تكل في عرقلة المساعدة الدولية المقدمة لمبادرة حوض النيل.
53.53 -
Ethiopia is a state party to the CFA on the Nile Basin.وإثيوبيا دولة طرف في اتفاق الإطار التعاوني بشأن حوض النيل.
The CFA is signed by six and ratified by four riparian countries.وقد وقعت على الاتفاق ستة وصدقت عليه أربعة من البلدان المشاطئة.
CFA enshrines the cardinal principles for the utilization of the Nile River and establishes the Nile River Basin Commission.ويكرس اتفاق الإطار التعاوني المبادئ الأساسية لاستخدام نهر النيل وينشئ لجنة حوض نهر النيل.
An outcome of a thirteen years negotiation that involved Egypt, the CFA is the only multilaterally negotiated Framework Agreement on the Nile Basin.واتفاق الإطار التعاوني هو نتيجة مفاوضات استمرت ثلاثة عشر عاما ً وشاركت فيها مصر وهو الاتفاق الوحيد الذي تم التفاوض عليه على نحو متعدد الأطراف بشأن حوض النيل.
Egypt is yet to sign the CFA, which is awaiting two more ratifications for entry into force.ولم توقع مصر بعدُ على اتفاق الإطار التعاوني، الذي ينتظر تصديقين آخرين لبدء نفاذه.
54.54 -
In relation to the GERD, the DoP that was signed on 23 March 2015, is the only instrument that provides the basis for the tripartite consultations on the GERD.وفيما يتعلق بسد النهضة، فإن إعلان المبادئ الذي تم التوقيع عليه في 23 آذار/مارس 2015، هو الأداة الوحيدة التي توفر الأساس للمشاورات الثلاثية بشأن السد.
In addition, trilateral platforms of cooperation, including the IPoE, the TNC, the Six Party Meeting, the Nine Party Meeting and the NISRG were all established demonstrating Ethiopia’s commitment for cooperation.ومما يدل أيضا على التزام إثيوبيا بالتعاون إنشاءُ منابر تعاون ثلاثية، منها لجنة الخبراء الدولية، ولجنة الخبراء الوطنيين الثلاثية، والاجتماع السداسي الأطراف، واجتماع الأطراف التسعة، ومجموعة العمل البحثية العلمية المستقلة.
55.55 -
Ethiopia advocated for, and made a relentless effort to create and strengthen, a regional mechanism over the Nile and a platform of consultation particular on the GERD.وقد دعت إثيوبيا إلى إنشاء وتعزيز آلية إقليمية بشأن نهر النيل وإلى برنامج للتشاور يخص سد النهضة، وبذلت جهودا دؤوبة في سبيل ذلك.
It is critical to note that Ethiopia is not following the Egyptian approach of unilateralism that denied other riparian countries of their fundamental rights.ومن الأهمية بمكان ملاحظة أن إثيوبيا لا تتبع النهج المصري الانفرادي الذي حرم البلدان المشاطئة الأخرى من حقوقها الأساسية.
Egypt in keeping its unilateral approach ignored Ethiopia’s objections in 1956, 1957, 1980, and 1997 to a water allocation treaty that excluded Ethiopia and wasteful water development infrastructures, including transfer of the Nile waters out of its Basin.فقد تجاهلت مصر، تماشيا مع نهجها الانفرادي، اعتراضات إثيوبيا في السنوات 1956 و 1957 و 1980 و 1997 على معاهدة لتخصيص المياه استبعدت إثيوبيا، وعلى إنشاء هياكل أساسية لتنمية الموارد المائية مُهدِرة للمياه، بما في ذلك نقل مياه النيل بعيدا عن حوض النهر.
V.خامسا -
The overarching impedimentsالعوائق الشاملة
56.56 -
The GERD negotiation pertains to technical aspects of filling and operation of the Dam.يتعلق التفاوض على سد النهضة بالجوانب الفنية لملء السد وتشغيله.
It is not a negotiation for a water allocation treaty.وهو ليس تفاوضا بشأن معاهدة لتخصيص المياه.
The absence of a basin wide framework treaty on water allocation makes the technical negotiations complicated.وعدم وجود معاهدة إطارية على نطاق الحوض بشأن تخصيص المياه يؤدي إلى تعقيد المفاوضات الفنية.
This problem may only be solved if all riparian states are committed to reach a just deal based on accepted principles on the use of transboundary watercourses as clearly enshrined under the CFA.ولا سبيل إلى حل هذه المشكلة إلا إذا التزمت جميع الدول المشاطئة بالتوصل إلى اتفاق عادل يستند إلى مبادئ مقبولة بشأن استخدام المجاري المائية العابرة للحدود على النحو المنصوص عليه بوضوح في اتفاق الإطار التعاوني.
57.57 -
Ethiopia has made extraordinary efforts to accommodate Egypt’s unending demands and unpredictable behavior.وقد بذلت إثيوبيا جهوداً استثنائية لتلبية مطالب مصر التي لا تنتهي وسلوكها الذي لا يمكن التنبؤ به.
However, Ethiopia cannot accept the unjust proposition of ‘historic right and current uses’ advanced by Egypt.ومع ذلك، لا يمكن لإثيوبيا أن تقبل الطرح الجائر المتمثل في ”الحق التاريخي والاستخدامات الراهنة“ الذي تقدمت به مصر.
This concept is not recognized under international water laws.فهذا المفهوم غير معترف به بموجب القوانين الدولية للمياه.
Moreover, it denies the upper riparian countries the right to use the waters of the Nile.كما أنه يحرم بلدان المنبع المشاطئة من الحق في استخدام مياه النيل.
58.58 -
It should be recalled that Ethiopia objected to the massive water developments in Egypt, which proceeded with no consultation with upper riparian countries of the Nile.وتجدر الإشارة إلى أن إثيوبيا اعترضت على أعمال التطوير الضخمة في مجال المياه في مصر، التي جرت دون أي مشاورات مع بلدان المنبع المشاطئة لنهر النيل.
The communications sent to Egypt and the international community in 1956, 1957, 1980, and 1997 fell on the unheeding ears of Egyptian Government officials.فقد صمّ المسؤولون الحكوميون المصريون آذانهم عن الرسائل التي أُرسلت إلى مصر والمجتمع الدولي في السنوات 1956 و 1957 و 1980 و 1997.
In the letter sent to Egypt on March 1997 copied to the UN Secretary General, the OAU and The World Bank, Ethiopia made it clear that “.In the same way as it does not recognize the 1959 agreement as having any bearing on its share on the Nile waters, so does Ethiopia, in the most categorical manner, not recognize the Toshka Project and the Peace Canal as having any consequence to what is and will always be its fair, legitimate and equitable share of the Nile waters.”وفي الرسالة التي أرسلت إلى مصر في آذار/مارس 1997 وأُرسلت نسخة منها إلى الأمين العام للأمم المتحدة وإلى منظمة الوحدة الأفريقية والبنك الدولي، أوضحت إثيوبيا أنه”". مثلما لا تعترف إثيوبيا بأن لاتفاق عام 1959 أي تأثير على حصتها في مياه النيل، فإنها، وبأقصى قدر من الحسم، لا تعترف بأن لمشروع توشكى وترعة السلام أي تأثير على ما يشكل حاليا - وسيظل يشكل دائما - نصيبها العادل والمشروع والمنصف من مياه النيل“.
59.59 -
The refusal and unwillingness of the Government of Egypt to reach an agreement, attempts to block other riparian countries from getting finance for water development projects, the unabated campaigns of misinformation and the attempt to weaken the Nile Basin Initiative all are rooted in Egypt’s absolute desire to preserve its monopoly over the Nile.إن رفض الحكومة المصرية وعدم رغبتها في التوصل إلى اتفاق، ومحاولات منع البلدان المشاطئة الأخرى من الحصول على التمويل لمشاريع التطوير في مجال المياه، وحملات التضليل التي لا هوادة فيها، ومحاولة إضعاف مبادرة حوض النيل، كلها نابعة من رغبة مصر المطلقة في الحفاظ على احتكارها لنهر النيل.
The delays and obstacles against carrying out the joint studies and agreeing on the guidelines and rules for first filling and annual operation of the GERD have their source in the efforts to preserve the “historic right and current use” of Egypt.وسبب التأخيرات والعقبات التي تعترض إجراء الدراسات المشتركة والاتفاق على المبادئ التوجيهية والقواعد الخاصة بالملء الأول لسد النهضة وتشغيله سنوياً هو جهود مصر الرامية إلى الحفاظ على ”الحق التاريخي والاستخدام الراهن“ لمصر.
60.60 -
Egypt will become a valuable partner in the regional mechanism if it embraces fairness by abandoning its self-claimed ‘historic rights and current use’, that allocate ‘zero shares’ to upper riparian countries, including Ethiopia.وستصبح مصر شريكاً قيّماً في الآلية الإقليمية إذا توخت الإنصاف وتخلت عمَّا تزعمه لنفسها من ”حقوقها التاريخية واستخدامها الراهن“، التي تخصص ’حصصاً صفرية‘ لبلدان المنبع المشاطئة، بما فيها إثيوبيا.
VI.سادسا -
Agreement on the Nile River Basin Cooperative Frameworkاتفاق الإطار التعاوني لحوض نهر النيل
61.61 -
A sustainable solution to the problems associated with the utilization of the Nile River can only be achieved through a basin wide treaty that ensures the mutual benefit of all the riparian countries.لا يمكن التوصل إلى حل مستدام للمشاكل المرتبطة باستخدام نهر النيل إلا من خلال معاهدة على نطاق الحوض تكفل المنفعة المتبادلة لجميع البلدان المشاطئة.
Ethiopia is a state party to the Agreement on the Nile River Basin CFA that is signed by six riparian countries.وإثيوبيا دولة طرف في اتفاق الإطار التعاوني لحوض نهر النيل الذي وقعته ست بلدان مشاطئة.
CFA enshrines the cardinal principles for utilization of the Nile River and establishes the Nile River Basin Commission.ويكرس اتفاق الإطار التعاوني المبادئ الأساسية لاستخدام نهر النيل وينشئ لجنة حوض نهر النيل.
62.62 -
Following two more ratifications (Ethiopia, Rwanda, Tanzania, and Uganda have already ratified) the Basin Countries will be able to agree on all-inclusive water utilization arrangements.وبعد تصديق بلدين آخرين (صدقت إثيوبيا وأوغندا وتنزانيا ورواندا بالفعل) ستتمكن بلدان الحوض من الاتفاق على ترتيبات شاملة بشأن استخدام المياه.
Ethiopia is dedicated to the success of this multilateral endeavor.وإثيوبيا ملتزمة بنجاح هذا المسعى المتعدد الأطراف.
Although Egypt negotiated the CFA, it declined to sign the Agreement as the document does not recognize colonial based treaties that allocated the entire flow of the Nile to Egypt and the Sudan.وعلى الرغم من أن مصر تفاوضت على اتفاق الإطار التعاوني، فقد رفضت التوقيع عليه لأن الوثيقة لا تعترف بالمعاهدات القائمة على الاستعمار التي خصصت كامل تدفق نهر النيل لمصر والسودان.
63.63 -
The Nile has a tremendous potential to become a river of regional economic cooperation and integration.ونهر النيل له إمكانات هائلة تؤهله ليصبح نهرا للتعاون والتكامل الاقتصاديين في المنطقة.
Egypt has a historical responsibility to join the CFA and conclude a fair water allocation agreement.وتقع على عاتق مصر مسؤولية تاريخية عن الانضمام إلى اتفاق الإطار التعاوني وإبرام اتفاق عادل لتخصيص المياه.
Egypt should also play a constructive role towards the maximization of flow of the river for the common and sustainable benefits of the basin countries and their peoples.وينبغي لمصر أيضا أن تضطلع بدور بناء نحو تحقيق أقصى قدر من تدفق النهر بما يحقق فوائد مشتركة ومستدامة لبلدان الحوض وشعوبها.
VII.سابعا -
Conclusionخاتمة
64.64 -
Ethiopia reiterates its firm commitment to the accepted principles of equitable and reasonable utilization and not to cause significant harm.تؤكد إثيوبيا مجددا التزامها الراسخ بمبادئ الانتفاع المنصف والمعقول وعدم التسبب في ضرر ذي شأن.
It is Ethiopia’s legitimate right to fill its hydropower dam in accordance with the stage-based filling plan that was shared with Egypt and the Sudan.وإثيوبيا لها حق مشروع في ملء سدها الكهرمائي وفقا لخطة الملء المرحلية التي قدمت إلى مصر والسودان.
65.65 -
Underscoring the unparalleled opportunities for cooperation and to address outstanding issues through dialogue, Ethiopia calls upon the international community to encourage the Arab Republic of Egypt to:وإذ تشدد إثيوبيا على الفرص التي لا مثيل لها السانحة للتعاون ومعالجة المسائل التي لم تحلّ بعد، عن طريق الحوار، فإنها تهيب بالمجتمع الدولي أن يشجع جمهورية مصر العربية على ما يلي:
Continue the tripartite negotiation on the guidelines and rules for the first filling and annual operation of the GERD in the spirit of good faith and reach a mutually beneficial agreement.مواصلة المفاوضات الثلاثية بشأن المبادئ التوجيهية والقواعد المتعلقة بالملء الأول لسد النهضة وتشغيله سنويا بروح من حسن النوايا والتوصل إلى اتفاق يحقق منافع متبادلة.
Abandon its insistence to preserve its self-claimed ‘historic rights and current use’ and desist its relentless efforts to politicize and internationalize the remaining technical negotiations.التخلي عن إصرارها على الحفاظ على ما تزعمه لنفسها من ”حقوقها التاريخية واستخدامها الراهن“، والكف عن جهودها الدؤوبة لتسييس وتدويل ما تبقى من المفاوضات الفنية.
Sign and ratify the CFA in order to forge a genuine cooperation for equitable and reasonable utilization of the Nile waters for common benefits of all the basin countries.التوقيع والتصديق على اتفاق الإطار التعاوني من أجل إقامة تعاون حقيقي من أجل الاستخدام العادل والمعقول لمياه النيل بما يحقق منافع مشتركة لجميع بلدان الحوض.