A_ES-10_533_EA
Correct misalignment Change languages order
A/ES-10/533 1152923E.doc (English)A/ES-10/533 1152921A.doc (Arabic)
General Assemblyالجمعية العامة
Tenth emergency special sessionمجلس الأمن
Agenda item 5الدورة الاستثنائية الطارئة العاشرة
Illegal Israeli actions in Occupied East Jerusalem and the rest of the Occupied Palestinian Territoryالسنة السادسة والستون
Security Councilالبند 5 من جدول الأعمال
Sixty-sixth yearالأعمال الإسرائيلية غير القانونية في القدس الشرقية المحتلة وبقية الأرض الفلسطينية المحتلة
Identical letters dated 30 September 2011 from the Permanent Observer of Palestine to the United Nations addressed to the Secretary-General and the President of the Security Councilرسالتان متطابقتان مؤرختان 30 أيلول/سبتمبر 2011 موجهتان إلى الأمين العام ورئيس مجلس الأمن من المراقب الدائم لفلسطين لدى الأمم المتحدة
In follow-up to my letter of 28 September 2011, I regret to inform you of the continued escalation of Israeli aggression and oppression against the Palestinian people in the Occupied Palestinian Territory, including East Jerusalem.إلحاقا برسالتي المؤرخة 28 أيلول/سبتمبر 2011، يؤسفني أن أبلغكم باستمرار تصعيد العدوان والقمع الإسرائيلي ضد الشعب الفلسطيني في الأرض الفلسطينية المحتلة، بما فيها القدس الشرقية.
In the midst of serious efforts by the Palestinian leadership and the international community to resume a credible political process aimed at achieving a peaceful solution, Israel, the occupying Power, continues to move in the opposite direction, refusing to commit to the path of peace.ففي الوقت الذي تبذل فيه جهود جادة من قبل القيادة الفلسطينية والمجتمع الدولي لاستئناف عملية سياسية ذات مصداقية تهدف إلى التوصل إلى حل سلمي، تواصل إسرائيل، السلطة القائمة بالاحتلال، التحرك في الاتجاه المعاكس، رافضةً الالتزام بالسير في طريق السلام.
The following are just a few of the examples of the violations and crimes committed in the recent period by Israel, the occupying Power, against the Palestinian people:وهذه ما هي إلا أمثلة قليلة على ما ارتكبته إسرائيل، السلطة القائمة بالاحتلال، من انتهاكات وجرائم بحق الشعب الفلسطيني في الفترة الأخيرة:
• Punitive and humiliating measures continue to be inflicted on the thousands of Palestinians detained and imprisoned by Israel.• ما زالت تُتخذ تدابير عقابية ومهينة ضد آلاف الفلسطينيين الذين تحتجزهم وتسجنهم إسرائيل.
Such measures include the imposition of solitary confinement on prisoners, which is described by some who have spent more than 10 years in isolation as a “slow death” policy.وتشمل هذه التدابير فرض الحبس الانفرادي على المعتقلين، وهو ما وصفه بعض الذين أمضوا أكثر من 10 سنوات في الحبس الانفرادي بأنه سياسة ”موت بطيء“.
Palestinian prisoners, including children, also continue to be subjected to unhygienic conditions, physical and mental abuse and other forms of inhumane treatment, including torture.وما زال المعتقلون الفلسطينيون، بمن فيهم الأطفال، يُخضعون أيضا للعيش في ظروف غير صحية ولسوء المعاملة بدنيا ونفسيا ولأشكال أخرى من المعاملة اللاإنسانية، بما فيها التعذيب.
The persistence of this Israeli policy and its deliberate intensification, as well as recent comments by the Israeli Defense Minister that Palestinian prisoners have no rights in Israeli jails in response to demands to end humiliating measures, has led Palestinian prisoners to begin a hunger strike in at least 20 Israeli prisons and detention centres.وقد كان استمرار هذه السياسة الإسرائيلية والتكثيف المتعمد لها، إلى جانب ما صدر من تعليقات مؤخرا على لسان وزير الدفاع الإسرائيلي من أن المعتقلين الفلسطينيين ليس لهم حقوق في السجون الإسرائيلية، ردا على المطالبات بإنهاء التدابير المهينة، سببا في بدء معتقلين فلسطينيين إضرابا عن الطعام في ما لا يقل عن 20 سجنا ومركز اعتقال إسرائيليا.
• The occupying Power also continues with its daily military raids and arrests.• ما زالت السلطة القائمة بالاحتلال تواصل أيضا غاراتها العسكرية واعتقالاتها بشكل يومي.
In the recent period, this has included the detention of two Palestinian children, Wajd Abu Hlayyil, aged 8, and Umran Mansour, aged 10, from the Silwan area of Occupied East Jerusalem.وشمل ذلك في الفترة الأخيرة احتجاز طفلين فلسطينيين، هما وجد أبو هليل، البالغ من العمر 8 سنوات، وعمران منصور، البالغ من العمر 10 سنوات، من منطقة سلوان بالقدس الشرقية المحتلة.
In this regard, reports have emerged of Israeli occupying forces also forcibly entering Palestinian homes in the night, seizing children and photographing them for the purpose of so-called “military mapping exercises” used to later identify and apprehend children involved in stone-throwing or other activities.وقد نقلت تقارير في هذا الصدد أن قوات الاحتلال الإسرائيلية دخلت أيضا عُنوة منازل فلسطينية أثناء الليل واعتقلت طفلين وصورتهم لغرض إجراء ما يسمى ”عمليات مسح عسكرية“ لاستخدامها لاحقا في تحديد واعتقال الأطفال المشاركين في الرشق بالحجارة أو غير ذلك من الأنشطة.
The most recent such incident was documented in the village of Nabi Saleh, where Palestinian residents hold weekly protests against Israeli colonization.وقد جرى توثيق أحدث واقعة من هذا القبيل في قرية النبي صالح، التي يقوم فيها السكان الفلسطينيون باحتجاجات أسبوعية ضد الاستعمار الإسرائيلي.
• This week also witnessed the arrest and detention of another Palestinian elected official, Ahmad Attoun from East Jerusalem, who was seized by the occupying forces from an International Committee of the Red Cross building where he and two other officials, Mohammed Totah and Khaled Abu Arafeh, who had taken shelter after Israel revoked their Jerusalem residencies and declared a decision to deport them in violation of the Fourth Geneva Convention prohibition on the forcible transfer of civilians from occupied territory.• شهد هذا الأسبوع أيضا توقيف واحتجاز مسؤول فلسطيني منتخب آخر، هو أحمد عطون، من القدس الشرقية، الذي اعتقلته قوات الاحتلال في مبنى تابع للجنة الصليب الأحمر الدولية، كان يحتمي فيه هو ومسؤولان آخران، هما محمد توتة وخالد أبو عرفة، بعد أن ألغت إسرائيل إقاماتهم المقدسية وأصدرت قرارا بترحيلهم بالمخالفة لحظر الترحيل القسري من الأرض المحتلة الذي نصت عليه اتفاقية جنيف الرابعة.
• As conveyed in my letter of 28 September, the occupying Power also persists with its illegal settlement activities throughout the Occupied Palestinian Territory, especially in and around East Jerusalem.• على نحو ما ذكرتُ في رسالتي المؤرخة 28 أيلول/سبتمبر، فإن السلطة القائمة بالاحتلال تواصل أيضا أنشطتها الاستيطانية غير الشرعية في كل أنحاء الأرض الفلسطينية المحتلة، وخاصة في القدس الشرقية وحولها.
In addition to the rabid construction of new settlement units, Israel has been handing down a series of military orders for the confiscation of more Palestinian land and properties.وبالإضافة إلى التشييد السريع لوحدات استيطانية جديدة، أصدرت إسرائيل مجموعة أوامر عسكرية لمصادرة مزيد من الأرض والممتلكات الفلسطينية.
Recently, the Israeli occupying forces notified the village of Battir near Bethlehem of new confiscation orders for 148 dunums of land owned by 40 families and containing vegetable, fruit and olive groves and water wells on which these families subsist.فقد أبلغت قوات الاحتلال الإسرائيلية مؤخرا قرية بتير، بالقرب من بيت لحم، بأوامر جديدة بمصادرة أرض مساحتها 148 دونم تملكها 40 أسرة وتحتوي على بساتين خضر وفاكهة وزيتون وآبار مياه تقتات عليها هذه الأسر.
This land has been targeted because of its proximity to the train line being built to connect Israel’s illegal settlements.والسبب في استهداف هذه الأرض هو قربها من خط القطارات الجاري بناؤه حاليا لربط مستوطنات إسرائيلية ببعضها البعض.
Also, families in the village of Beit Ummar, south of Bethlehem, were served with military orders for the confiscation of 800 dunums of land for the building of yet another Israeli-only bypass road, in addition to the hundreds of such roads that are severing Palestinian communities, displacing more and more families, and destroying the contiguity of the Palestinian land.كما أُخطرت أسرٌ في قرية بيت أمر، جنوب بيت لحم، بأوامر عسكرية تقضي بمصادرة أرض مساحتها 800 دونم لبناء طريق التفافي آخر مقصور استخدامه أيضا على الإسرائيليين، بالإضافة إلى المئات من الطرق المماثلة التي تخدم تجمعات فلسطينية، وهو ما يؤدي إلى تشريد المزيد والمزيد من الأسر، وقطع التواصل الجغرافي للأرض الفلسطينية.
• Israeli demolition of Palestinian homes and properties also continues.• ما زال هدم إسرائيل للمنازل والممتلكات الفلسطينية مستمرا أيضا.
A primary school for Bedouin children in the Jordan Valley has been served demolition orders this week and is just one of many structures in the area targeted for demolition by the occupying Power, which has destroyed at least 342 Palestinian structures in these rural and marginalized areas.فقد أُخطرت مدرسة ابتدائية لأطفال البدو في غور الأردن بأوامر هدم هذا الأسبوع وهي واحدة فقط من أبنية عديدة في المنطقة مستهدفة بالهدم من جانب السلطة القائمة بالاحتلال، التي هدمت ما لا يقل عن 342 بناءً فلسطينيا في هذه المناطق الريفية والمهمشة.
Yesterday, 29 September, the occupying Power also served home demolition orders to seven families from Ezbet Shofeh village, south-east of Tulkarem.وبالأمس الموافق 29 أيلول/سبتمبر، أخطرت السلطة القائمة بالاحتلال أيضا 7 أسر فلسطينية من قرية عزبة شوفة جنوب شرق طولكرم بأوامر هدم.
The Israeli occupying forces that raided the village informed the families that they must carry out the demolitions within one week’s time or it will be carried out by the occupying forces at the owners’ expense.وأبلغت قوات الاحتلال الإسرائيلية التي داهمت القرية الأسر أن عليها أن تنفذ الهدم في غضون أسبوع وإلا نفذته قوات الاحتلال على نفقة الملاك ذاتهم.
• Israeli settler attacks also continue throughout the Occupied Palestinian Territory.• لا تزال اعتداءات المستوطنين الإسرائيليين مستمرة في كافة أنحاء الأرض الفلسطينية المحتلة.
Yesterday, settlers rampaged on lands belonging to Palestinian families in the town of Al-Dhahiryeh south of Al-Khalil, destroying over 55 olive trees and vandalizing properties with threatening anti-Palestinian graffiti.فبالأمس الموافق 29 أيلول/سبتمبر، عاث مستوطِنون فسادا في أرض تابعة لعائلات فلسطينية في بلدة الظاهرية جنوب الخليل، ودمروا أكثر من 55 شجرة زيتون وشوّهوا ممتلكات برسوم جدارية معادية للفلسطينيين.
Also yesterday, dozens of armed Israeli settlers, under the protection of the army, raided the village of Yasouf in the northern West Bank.وبالأمس الموافق 29 أيلول/سبتمبر أيضا، داهم عشرات المستوطنين الإسرائيليين، في حماية الجيش، قرية ياسوف شمال الضفة الغربية.
The settlers fired live ammunition to intimidate and terrorize the farmers in the area to force them to leave their lands.وأطلق المستوطنون ذخيرة حية لترويع وإرهاب المزارعين في المنطقة لإجبارهم على ترك أراضيهم.
Settlers from an illegal settlement near Nablus also attacked and destroyed water pipelines emanating from a water spring in the village of Madama.كما هاجم مستوطنون من مستوطنة غير شرعية بالقرب من نابلس مواسير مياه آتية من ينبوع ماء بقرية مادما ودمروها.
Israel’s illegal actions are further poisoning the environment and exacerbating tensions between the two sides and further complicating the efforts being made by concerned parties for peace.إن أعمال إسرائيل غير القانونية تزيد من تسميم الأجواء وتُفاقم التوترات بين الجانبين وتزيد من تعقيد الجهود التي تبذلها الأطراف المعنية حاليا من أجل السلام.
Such actions will only undermine the chances for any real progress and threaten to further destabilize an already unsustainable situation with far-reaching consequences, including with regard to the viability of the two-State solution.والمآل الوحيد لهذه الأعمال هو تقويض فرص إحراز أي تقدم حقيقي والتهديد بمزيد من التزعزع لوضع يفوق طاقة التحمُّل بالفعل له عواقب بعيدة المدى، منها ما يتصل بقابلية حل الدولتين للتطبيق.
We therefore reiterate our appeal to the international community, including the Security Council, to uphold international law and their responsibilities for the maintenance of international peace and security and to take the necessary measures to bring to a halt Israel’s violations with a view to stabilizing the situation and making progress.ولذا فإننا نكرر مناشدتنا للمجتمع الدولي، بما فيه مجلس الأمن، التمسك بالقانون الدولي والنهوض بمسؤولياته عن صون السلام والأمن الدوليين، واتخاذ التدابير اللازمة لوقف الانتهاكات الإسرائيلية، للتوصل إلى استقرار الوضع وإحراز التقدم.
This letter is in follow-up to our previous 404 letters regarding the ongoing crisis in the Occupied Palestinian Territory, including East Jerusalem, since 28 September 2000.وتأتي هذه الرسالة إلحاقا برسائلنا السابقة التي بلغ عددها 404 رسائل بشأن الأزمة المستمرة في الأرض الفلسطينية المحتلة، بما فيها القدس الشرقية، منذ 28 أيلول/سبتمبر 2000.
These letters, dated from 29 September 2000 (A/55/432-S/2000/921) to 28 September 2011 (A/ES-10/532-S/2011/597) constitute a basic record of the crimes being committed by Israel, the occupying Power, against the Palestinian people since September 2000.وتشكل هذه الرسائل، المؤرخة من 29 أيلول/سبتمبر 2000 (A/55/432-S/2000/921) إلى 28 أيلول/سبتمبر 2011 (A/ES-10/532-S/2011/597) سجلا أساسيا للجرائم التي ما فتئت ترتكبها إسرائيل، السلطة القائمة بالاحتلال، بحق الشعب الفلسطيني منذ أيلول/سبتمبر 2000.
For all of these war crimes, acts of State terrorism and systematic human rights violations committed against the Palestinian people, Israel, the occupying Power, must be held accountable and the perpetrators must be brought to justice.فلا بد من محاسبة إسرائيل، السلطة القائمة بالاحتلال، على كل ما ترتكبه بحق الشعب الفلسطيني من جرائم الحرب وأعمال إرهاب الدولة والانتهاكات المنهجية لحقوق الإنسان، ولا بد من تقديم الجناة إلى العدالة.
I should be grateful if you would arrange to have the text of the present letter distributed as a document of the tenth emergency special session of the General Assembly, under agenda item 5, and of the Security Council.وأرجو ممتناً تعميم نص هذه الرسالة بوصفها وثيقة من وثائق الدورة الاستثنائية الطارئة العاشرة للجمعية العامة، في إطار البند 5 من جدول الأعمال، ومن وثائق مجلس الأمن.
(Signed) Riyad Mansour(توقيع) رياض منصور
Ambassadorالسفير
Permanent Observer of Palestine to the United Nationsالمراقب الدائم لفلسطين لدى الأمم المتحدة