ISBA_18_A_12_EA
Correct misalignment Corrected by mostafa.ibrahim on 2/5/2013 12:21:30 AM Original version Change languages order
ISBA/18/A/12 1247370e.doc (English)ISBA/18/A/12 1247368a.doc (Arabic)
Eighteenth sessionالدورة الثامنة عشرة
Kingston, Jamaicaكينغستون، جامايكا
16-27 July 201216-27 تموز/يوليه 2012
Statement by the President on the work of the Assembly of the International Seabed Authority at its eighteenth sessionبيان رئيس جمعية السلطة الدولية لقاع البحار بشأن أعمال الجمعية في دورتها الثامنة عشرة
1. The eighteenth session of the Assembly of the International Seabed Authority was held at Kingston, from 16 to 27 July 2012.1 - عُقدت الدورة الثامنة عشرة لجمعية السلطة الدولية لقاع البحار في كينغستون في الفترة من 16 إلى 27 تموز/يوليه 2012.
The Assembly held its 135th to 138th meetings.وعقدت الجمعية جلساتها من 135 إلى 138.
I. Adoption of the agendaأولا - إقرار جدول الأعمال
2. At its 135th meeting, on 17 July 2012, the Assembly adopted its agenda for the eighteenth session (ISBA/18/A/1).2 - أقرت الجمعية في جلستها 135، المعقودة في 17 تموز/يوليه 2011، جدول أعمالها للدورة الثامنة عشرة (ISBA/18/A/1).
II. Election of the President and Vice-Presidents of the Assemblyثانيا - انتخاب رئيس الجمعية ونواب الرئيس
3. At the same meeting, Milan J. N. Meetarbhan (Mauritius) was elected President of the Assembly for the eighteenth session. Following consultations in the regional groups, the representatives of Japan (Asia-Pacific States), Brazil (Latin American and Caribbean States), the Czech Republic (Eastern European States) and New Zealand (Western European and Other States) were elected Vice-Presidents.3 - في الجلسة ذاتها، انتخب ميلان ج. ن. ميتاربهان (موريشيوس) رئيسا للجمعية في دورتها الثامنة عشرة. وعقب إجراء مشاورات في المجموعات الإقليمية، انتُخب ممثلو كل من اليابان (مجموعة دول آسيا والمحيط الهادئ)، والبرازيل (مجموعة دول أمريكا اللاتينية ومنطقة البحر الكاريـبـي)، والجمهورية التشيكية (مجموعة دول أوروبا الشرقية)، ونيوزيلندا (مجموعة دول أوروبا الغربية ودول أخرى) نواباً لرئيس الجمعية.
III. Election to fill a vacancy on the Finance Committeeثالثا - انتخابات لملء شاغر في اللجنة المالية
4. Also at the same meeting, the Assembly elected Han Thein Kyaw (Myanmar) as member of the Finance Committee for the remainder of the term of Zaw Minn Aung (Myanmar), who had resigned.4 - في الجلسة ذاتها أيضا، انتخبت الجمعية هان ثيين كياو (ميانمار) عضوا في اللجنة المالية لما تبقى من فترة عضوية زاو مين أونغ (ميانمار) الذي استقال.
IV. Request by InterRidge and Conservation International for observer status in the Assemblyرابعا - طلب منظمة إنترريدج ومنظمة الحفظ الدولية مركز المراقب لدى الجمعية
5. At the same meeting, the Assembly considered requests for observer status by InterRidge and Conservation International, two non-governmental organizations, and decided to invite both organizations to participate as observers in its meetings, pursuant to rule 82 (1) (e) of the rules of procedure of the Assembly.5 - في الجلسة ذاتها، نظرت الجمعية في طلبين للحصول على مركز المراقب مقدمين من منظمتين غير حكوميتين هما منظمة التعاون الدولي في دراسة قمم المرتفعات البحرية (منظمة إنترريدج) ومنظمة الحفظ الدولية، وقررت دعوة كلتا المنظمتين إلى المشاركة بصفة مراقب في جلساتها، عملا بالمادة 82 (1) (هـ) من النظام الداخلي للجمعية.
V. Special meeting in commemoration of the thirtieth anniversary of the signing of the United Nations Convention on the Law of the Seaخامسا - جلسة خاصة للاحتفال بالذكرى السنوية الثلاثين للتوقيع على اتفاقية الأمم المتحدة لقانون البحار
6. In accordance with the decision of the Assembly at its seventeenth session (ISBA/17/A/8), the Assembly held a one-day special meeting on 24 July 2012 to commemorate the thirtieth anniversary of the opening for signature of the United Nations Convention on the Law of the Sea on 10 December 1982 in Montego Bay, Jamaica.6 - وفقا لما قررته الجمعية في دورتها السابعة عشرة (ISBA/17/A/8)، عقدت الجمعية جلسة خاصة لمدة يوم واحد في 24 تموز/يوليه 2012 للاحتفال بالذكرى السنوية الثلاثين لفتح باب التوقيع على اتفاقية الأمم المتحدة لقانون البحار في 10 كانون الأول/ ديسمبر 1982 في مونتيغو باي، جامايكا.
7. The President of the Assembly opened the special meeting and addressed the Assembly.7 - وافتتح رئيس الجمعية الجلسة الخاصة وأدلى بكلمة أمام الجمعية.
He said that the landmark Convention had allowed the world to celebrate a treaty addressing the concept of the common heritage of mankind, and the establishment of its appurtenant legal regime and implementing agency.وقال إن هذه الاتفاقية التاريخية قد سمحت للعالم بالاحتفاء بمعاهدة تناولت مفهوم التراث المشترك للإنسانية، وإنشاء ما يتصل به من نظام قانوني ووكالة منفذة.
He described article 136 of the Convention, which provided that the Area and its resources were the common heritage of mankind, as one of the landmarks of legal drafting of international instruments by virtue of its simple yet unambiguous affirmation of a commitment to international cooperation and equity.ووصف المادة 136 من الاتفاقية، التي نصت على أن المنطقة ومواردها تراث مشترك للإنسانية، بأنها إحدى روائع الصياغة القانونية لصكوك دولية بحكم تأكيدها بلغة مبسطة ولكنها واضحة وضوحا لا لبس فيه للالتزام بالتعاون الدولي والإنصاف.
He said that, in one simple, short sentence, unequivocal yet profoundly meaningful, the international community had changed forever the governance of the oceans.وقال إن المجتمع الدولي استطاع بجملة بسيطة موجزة لا لبس فيها ولكنها عميقة المغزى أن يغير إلى الأبد الطريقة التي تدار بها المحيطات.
Following the address by the President of the Assembly, the Secretary-General addressed the Assembly to reflect on the Convention’s significant achievements in the three decades since its adoption, and in particular in the past 18 years since its entry into force, as embodied in the work of the International Seabed Authority.وبعد كلمة رئيس الجمعية، خاطب الأمين العام الجمعية منوها بالإنجازات الهامة التي حققتها الاتفاقية في العقود الثلاثة التي خلت منذ اعتمادها، وخاصة خلال السنوات الـ 18 الأخيرة منذ أن بدأ نفاذها، على نحو ما يجسده عمل السلطة الدولية لقاع البحار.
On behalf of the Authority he extended, through the Most Honourable Portia Simpson-Miller, Prime Minister of Jamaica, sincere and warmest congratulations to the people of Jamaica on the fiftieth anniversary of Jamaica’s independence.وأعرب باسم السلطة، من خلال صاحبة المقام الرفيع بورتيا سيمبسون - ميلر، رئيسة وزراء جامايكا، عن صادق وأحر التهاني لشعب جامايكا بمناسبة الذكرى السنوية الخمسين لاستقلالها.
The Prime Minister told the Assembly that the thirtieth anniversary commemoration held special significance for her Government and people, who were celebrating 50 years of nationhood in 2012.وأخبرت رئيسة الوزراء الجمعية بأن الاحتفال بالذكرى السنوية الخمسين يحمل دلالة خاصة لحكومتها وشعبها، اللذين يحتفلان في عام 2012 بمرور خمسين عاما على إنشاء الدولة.
She said that the Jamaican people were humbled by the fact that just over a decade after gaining independence, the country was able to play an active role in helping craft the landmark Convention.وقالت إن الشعب الجامايكي قد أخجل تواضعه أنه استطاع، بعد ما يزيد قليلا عن عقد من حصوله على الاستقلال، أن يؤدي دورا فاعلا في المساعدة على صك هذه الاتفاقية التاريخية.
She also highlighted some contributions of the Convention to global political and economic development and marine environmental protection.وسلطت الضوء أيضا على بعض الإسهامات التي قدمتها الاتفاقية في التنمية السياسية والاقتصادية العالمية وفي حماية البيئة البحرية.
Serguei Tarassenko, Director of the United Nations Division for Ocean Affairs and the Law of the Sea of the Office of Legal Affairs, delivered a message on behalf of the Secretary-General of the United Nations.وألقى سيرجي تاراسينكو، مدير شعبة الأمم المتحدة لشؤون المحيطات وقانون البحار التابعة لمكتب الشؤون القانونية، رسالة باسم الأمين العام للأمم المتحدة.
Presentations were made during the special meeting by the following specially invited guest speakers:وقدم المتكلمون الضيوف التالون الذين وجهت إليهم دعوات خاصة إفادات إيضاحية أثناء الجلسة الخاصة.
Satya Nandan, former Secretary-General of the Authority; José Luis Jesús, former Chair of the Preparatory Commission for the International Seabed Authority and for the International Tribunal for the Law of the Sea (1987-1994);ساتيا ناندان، الأمين العام السابق للسلطة؛ وخوسيه لويس خيسوس، الرئيس السابق للجنة التحضيرية للسلطة الدولية لقاع البحار وللمحكمة الدولية لقانون البحار (1987-1994)؛
Chris Pinto, former Chair of the Working Group on principles of the seabed regime and conditions for exploration and exploitation in the Area at the Third United Nations Conference on the Law of the Sea;وكريس بينتو، الرئيس السابق للفريق العامل المعني بمبادئ نظام قاع البحار وشروط الاستكشاف والاستغلال في المنطقة في مؤتمر الأمم المتحدة الثالث لقانون البحار؛
and Jean-Pierre Lévy, former Secretary of the First Committee of the Third United Nations Conference on the Law of the Sea and former Director of the Division.وجان - بيير ليفي، الأمين السابق للجنة الأولى لمؤتمر الأمم المتحدة الثالث لقانون البحار والمدير السابق للشعبة.
The presentations were followed by statements by the Chairs of the five regional groups of the Assembly and a statement by Caitlyn Antrim, Executive Director, Rule of Law Committee for the Oceans and former Deputy Representative of the United States to the Third United Nations Conference on the Law of the Sea.وعقب الانتهاء من الإفادات الإيضاحية، أدلى ببيانات رؤساء المجموعات الإقليمية الخمس للجمعية كما أدلت ببيان كيتلين أنتريم، المديرة التنفيذية للجنة سيادة القانون المعنية بالمحيطات والنائبة السابقة لممثل الولايات المتحدة لدى مؤتمر الأمم المتحدة الثالث لقانون البحار.
The special meeting concluded with remarks by Raymond Wolfe, Permanent Representative of Jamaica to the Authority, on behalf of the host country, and was followed by a screening of the film Volcanoes of the Deep Sea presented by Peter Rona, Professor of Marine Geology and Geophysics at Rutgers University, United States of America.واخُتتمت الجلسة الخاصة بملاحظات أدلى بها ريموند وولف، الممثل الدائم لجامايكا لدى السلطة، باسم البلد المضيف، وأعقبها عرض فيلم ”براكين البحار العميقة“ الذي قدَّم له بيتر رونا، أستاذ الجيولوجيا البحرية والجيوفيزياء في جامعة روتجرز، بالولايات المتحدة الأمريكية.
VI. Annual report of the Secretary-Generalسادسا - التقرير السنوي للأمين العام
8. The Assembly considered the annual report of the Secretary-General (ISBA/18/A/2) at its 136th and 137th meetings, on 25 July 2012.8 - نظرت الجمعية في التقرير السنوي للأمين العام (ISBA/18/A/2) في جلستيها 136 و 137، المعقودتين في 25 تموز/يوليه 2012.
At the 136th meeting, the Secretary-General introduced his report to the Assembly, as required under article 166, paragraph 4, of the United Nations Convention on the Law of the Sea.وفي الجلسة 136، عرض الأمين العام تقريره المقدم إلى الجمعية، حسبما تقتضيه الفقرة 4 من المادة 166 من اتفاقية الأمم المتحدة لقانون البحار.
The Secretary-General reviewed the Authority’s work since the seventeenth session and outlined the progress that had been made in the implementation of its work programme for the period 2012-2014.واستعرض الأمين العام عمل السلطة منذ الدورة السابعة عشرة وقدّم موجزا بالتقدم الذي أُحرز في تنفيذ برنامج عملها للفترة 2012-2014.
9. The Secretary-General’s report provided an account of the Authority’s work over the previous 12 months, including the status of the regulatory regime for activities in the deep oceans.9 - وتضمن تقرير الأمين العام سردا لعمل السلطة خلال الأشهر الـ 12 الماضية، بما في ذلك حالة الإطار التنظيمي للأنشطة المضطلع بها في المحيطات العميقة.
It also provided an overview of scientific research related to the marine environment, current world metal market trends, conditions and prices, and trends with regard to seabed mining activities.كما قدم التقرير استعراضا عاما للبحوث العلمية المتصلة بالبيئة البحرية والاتجاهات السوقية والظروف والأسعار العالمية الراهنة فيما يتعلق بالفلزات، والاتجاهات المتعلقة بأنشطة التعدين في قاع البحار.
The Secretary-General informed the Assembly that, as the number of contracts for exploration increased, the Authority would come under increased pressure to develop regulations for the commercial exploitation of marine minerals and to deliver an appropriate level of environmental protection for the Area.وأبلغ الأمين العام الجمعية بأن السلطة سيزداد عليها الضغط، مع ازدياد عدد عقود الاستكشاف، لوضع نظام للاستغلال التجاري للمعادن البحرية ولتوفير مستوى مناسب من حماية البيئة في المنطقة.
He also told the Assembly that demand for rare earth elements, which were used in hybrid and electric cars, wind turbines, motors and magnets for many applications and for electronic devices, was expected to outstrip supply by 2014.كما أخبر الجمعية بأن الطلب على العناصر الأرضية النادرة، التي تستخدم في السيارات الهجين والسيارات الكهربائية والعنفات الريحية والمحركات والمغانط المستخدمة في كثير من التطبيقات وفي الأجهزة الإلكترونية، يتوقع أن يفوق العرض بحلول عام 2014.
The report also covered administrative matters, the Authority’s budget as well as special funds held by it such as the Voluntary Trust Fund and the Endowment Fund for Marine Scientific Research.وغطى التقرير أيضا المسائل الإدارية، وميزانية السلطة فضلا عن الصناديق الخاصة التي تحتفظ بها مثل صندوق التبرعات الاستئماني، وصندوق الهبات للبحوث العلمية البحرية.
10. Following the introduction by the Secretary-General, the Minister of State, Ministry of Foreign Affairs and Foreign Trade of Jamaica, Arnaldo Brown, made a statement on behalf of the Government of Jamaica, the host country of the Authority.10 - وبعد العرض الذي قدمه الأمين العام، أدلى أرنالدو براون، وزير الدولة بوزارة الشؤون الخارجية والتجارة الخارجية لجامايكا، ببيان باسم حكومة جامايكا، البلد المضيف للسلطة.
He said that in the light of the consideration being given to the use of renewable energies to power mining operations, the Authority was being positioned to contribute to the drive towards renewable energy in view of the direct link between the development of renewable energy and the availability of rare earth elements.وقال إن السلطة، في ضوء النظر الجاري حاليا في استخدام أشكال الطاقة المتجددة في إدارة محرك عمليات التعدين، تتبوأ حاليا موقعا يمكنها من الإسهام في الدفع قدما بمسيرة استخدام الطاقة المتجددة بالنظر إلى الصلة المباشرة بين تنمية الطاقة المتجددة وتوافر العناصر الأرضية النادرة.
He said that small island developing States in particular were well positioned to benefit from, and take advantage of, the growth in marine renewable energy technologies.وأضاف أن الدول الجزرية الصغيرة النامية على وجه الخصوص مهيأة بشكل جيد للاستفادة من النمو في تكنولوجيات الطاقة البحرية المتجددة ولاغتنام ما يتيحه من فرص.
He informed the Assembly that, as the Authority’s host country, Jamaica would launch a campaign in schools to raise awareness about the Convention and the contribution of the world’s oceans to global development;وأبلغ الجمعية بأن جامايكا، باعتبارها البلد المضيف للسلطة، ستقوم بحملة في المدارس للتوعية بالاتفاقية وبإسهام محيطات العالم في التنمية العالمية؛
that was being done in observance of the thirtieth anniversary of the opening for signature of the Convention and to coincide with the current year’s theme for World Oceans Day.وأن ذلك يتم بمناسبة الاحتفال بالذكرى السنوية الثلاثين لفتح باب التوقيع على الاتفاقية وبالتواكب مع موضوع السنة الحالية لليوم العالمي للمحيطات.
11. Statements were also made under this item by the delegations of Argentina, Bangladesh, Belgium, Brazil, Cameroon, Chile, China, Cuba, Fiji, France, Ghana, Italy, Japan, Kenya, Mexico, New Zealand (on behalf of Canada, Australia and New Zealand), Nigeria, Norway, the Russian Federation, Senegal, South Africa, Suriname, Trinidad and Tobago, Uganda and the United Kingdom of Great Britain and Northern Ireland. A statement was also made by the observer delegation of the Division for Ocean Affairs and the Law of the Sea of the United Nations Secretariat.11 - وأدلت أيضا ببيانات في إطار هذا البند وفود الاتحاد الروسي، والأرجنتين، وأوغندا، وإيطاليا، والبرازيل، وبلجيكا، وبنغلاديش، وترينيداد وتوباغو، وجنوب أفريقيا، والسنغال، وسورينام، وشيلي، والصين، وغانا، وفرنسا، وفيجي، والكاميرون، وكوبا، وكينيا، والمكسيك، والمملكة المتحدة لبريطانيا العظمى وأيرلندا الشمالية، والنرويج، ونيجيريا، ونيوزيلندا (باسم كندا وأستراليا ونيوزيلندا) واليابان. كما أدلى ببيان الوفد المراقب لشعبة شؤون المحيطات وقانون البحار بالأمانة العامة للأمم المتحدة.
Members expressed their general satisfaction with the detailed report and indicated their support for the work that had been undertaken during the reporting period by the Authority as part of its programme of work for the period 2011-2013.وأعرب الأعضاء عن ارتياحهم العام للتقرير المفصّل وأبدوا دعمهم للعمل الذي اضطلعت به السلطة خلال الفترة المشمولة بالتقرير كجزء من برنامج عملها للفترة 2011-2013.
12. Several delegations stressed the important role of the Voluntary Trust Fund in supporting the participation of developing countries in international seabed affairs.12 - وأكدت عدة وفود الدور المهم الذي يؤديه صندوق التبرعات الاستئماني في دعم مشاركة البلدان النامية في معالجة الشؤون الدولية المتعلقة بقاع البحار.
The delegation of Norway announced its Government’s intention to contribute $150,000 in 2012, and the delegation of China said that its Government hoped to make a further contribution of $20,000 to the Fund in the near future, following its most recent contribution of $20,000 to the Fund in July 2012.وأعلن وفد النرويج عن اعتزام حكومته المساهمة بـ 000 150 دولار في عام 2012 وقال وفد الصين إن حكومته تأمل في تقديم مساهمة إضافية في الصندوق بمبلغ 000 20 دولار في القريب العاجل، عقب أحدث مساهمة قدمتها في الصندوق في تموز/يوليه 2012 وقدرها 000 20 دولار.
The delegation of Japan announced that Japan had made a contribution in September 2011 of $100,000 to the Endowment Fund to support marine scientific research.وأعلن وفد اليابان أن بلده ساهم في أيلول/سبتمبر 2011 بمبلغ 000 100 دولار لصندوق الهبات لدعم البحوث العلمية البحرية.
13. With regard to the issue of the lack of resources in the Authority’s budget to keep up with the heavy workload associated with the increasing number of contractors, the delegation of Cameroon, with support from the delegations of Chile and Mexico, said that an urgent solution was needed in order to avoid compromising the smooth functioning of the Authority, and that the administrative costs for the review of contracts should be borne by the contractors themselves.13 - وفيما يتعلق بمسألة نقص الموارد اللازمة في ميزانية السلطة للنهوض بحجم العمل الثقيل المرتبط بعدد المتعاقدين الآخذ في الازدياد، قال وفد الكاميرون، يؤيده وفدا شيلي والمكسيك، إن هناك حاجة إلى حل مستعجل لتفادي تقويض الأداء السلس للسلطة، وأن التكاليف الإدارية لاستعراض العقود ينبغي أن يتحملها المتعاقدون أنفسهم.
14. Some 10 delegations supported the need for regulations to govern commercial exploitation of resources in the Area.14 - وأيد نحو 10 وفود الحاجة إلى وضع نظام للاستغلال التجاري للموارد في المنطقة.
One delegation said that the Authority also needed to move forward and adopt the draft regulations on prospecting and exploration for cobalt-rich ferromanganese crusts. One delegation expressed concern about the training issues cited by the Secretary-General with regard to Secretariat staff.وقال أحد الوفود إن السلطة بحاجة أيضا إلى المضي قدما واعتماد مشروع نظام التنقيب عن القشور المنغنيزية الحديدية الغنية بالكوبالت واستكشافها داخل المنطقة. وأعرب أحد الوفود عن القلق إزاء المسائل المتصلة بالتدريب التي أثارها الأمين العام فيما يتعلق بموظفي الأمانة العامة.
15. The delegation of New Zealand (on behalf of Canada, Australia and New Zealand) urged the adoption of the Clarion-Clipperton Zone environmental management plan at the present session.15 - وحث وفد نيوزيلندا (باسم كندا وأستراليا ونيوزيلندا) على اعتماد خطة الإدارة البيئية لمنطقة كلاريون - كليبرتون في هذه الدورة.
It stressed that the plan needed to be put in place before further activities were approved in that area, to ensure effective protection of the environment.وأكد أن الخطة يلزم وضعها موضع التنفيذ قبل الموافقة على مزيد من الأنشطة في تلك المنطقة، لضمان حماية البيئة بشكل فعال.
The delegations of Kenya and Norway also expressed the view that that would count as a major achievement for the session.كما أبدى وفدا كينيا والنرويج رأيا مفاده أن هذا الأمر سيكون من الإنجازات الرئيسية للدورة.
The delegation of Mexico noted that the United Nations General Assembly (through its Ad Hoc Open-ended Informal Working Group to study issues relating to the conservation and sustainable use of marine biodiversity beyond areas of national jurisdiction) had a central role to play in the conservation of biodiversity in those areas.وأشار وفد المكسيك إلى أن الجمعية العامة للأمم المتحدة (من خلال فريقها العامل المخصص غير الرسمي المفتوح باب العضوية لدراسة المسائل المتعلقة بحفظ التنوع البيولوجي البحري في المناطق الواقعة خارج نطاق الولاية الوطنية واستغلاله على نحو مستدام) لها دور محوري في حفظ التنوع البيولوجي في هذه المناطق.
The delegation expressed the view that the Authority, given the significant pool of scientific and technical information it had gathered on marine biodiversity, should assume a leadership role in the work of the working group, particularly in the light of the possible formulation of an instrument complementary to the Convention.واعتبر الوفد أن السلطة، بالنظر إلى الذخيرة الكبيرة من المعلومات العلمية والتقنية التي جمعتها بشأن التنوع البيولوجي البحري، ينبغي لها أن تقوم بدور قيادي في عمل الفريق العامل، وخاصة في ضوء الصياغة المحتملة لصك مكمل للاتفاقية.
That view was endorsed by the delegations of Argentina, Bangladesh and Brazil.وأيد هذا الرأي وفود الأرجنتين وبنغلاديش والبرازيل.
16. The delegation of India commended the steps made by the Authority to convene an expert group to address issues relating to the implementation of article 82, paragraph 4, of the Convention.16 - وأشاد وفد الهند بالخطوات التي اتخذتها السلطة لدعوة فريق خبراء إلى الاجتماع لتناول المسائل المتصلة بتنفيذ الفقرة 4 من المادة 82 من الاتفاقية.
The delegation of Trinidad and Tobago echoed that sentiment, noting that the resources of the outer limits of the continental shelf beyond 200 nautical miles was assuming greater importance given the work being done by the Commission on the Limits of the Continental Shelf which had already made recommendations to some coastal States allowing them to establish the outer limits of their continental shelf.وأبدى وفد ترينيداد وتوباغو الشعور نفسه، حيث أشار إلى أن موارد الحدود الخارجية للجرف القاري وراء المائتي ميل بحري تكتسي أهمية أكبر في الوقت الراهن بالنظر إلى العمل الذي تضطلع به حاليا لجنة حدود الجرف القاري التي قدمت بالفعل توصيات لبعض الدول الساحلية تتيح لها تعيين الحدود الخارجية لجرفها القاري.
That would put those States in a position to explore and exploit the mineral resources and sedentary species of that maritime zone.وسيمكن ذلك الدول من استكشاف واستغلال الموارد البحرية والأنواع الآبدة لتلك المنطقة البحرية.
17. The proposed new pattern of meetings, which would see the Legal and Technical Commission meeting twice annually, met with support from several delegations.17 - وأيدت عدة وفود خطة الاجتماعات الجديدة المقترحة، التي تجتمع بموجبها اللجنة القانونية والتقنية مرتين في السنة.
The delegation of the United Kingdom also deemed that to be the best way forward, but warned that the new arrangements should be undertaken in the most cost-effective manner possible.كما اعتبر وفد المملكة المتحدة أن ذلك هو أفضل طريقة للمضي قدما، ولكنه نبه إلى ضرورة تنفيذ الترتيبات الجديدة على نحو يراعي فعالية التكلفة إلى أقصى حد ممكن.
18. The Secretary-General responded to certain comments made by delegations. Regarding one delegation’s appeal for information on the Authority’s website to be translated into languages other than English, Spanish and French, the Secretary-General said that there were no resources to expand the website at the present time.18 - ورد الأمين العام على بعض التعليقات التي أبدتها الوفود. ففيما يتعلق بمناشدة أحد الوفود ترجمة المعلومات الواردة في الموقع الإلكتروني للسلطة إلى لغات غير الإنكليزية والإسبانية والفرنسية، قال الأمين العام إنه لا توجد موارد للتوسع في الموقع الإلكتروني في الوقت الحاضر.
In response to a comment from another delegation concerning training of staff, the Secretary-General differentiated between the training opportunities funded by the Endowment Fund and skills training for members of the Secretariat staff, for which there was inadequate funding.وردا على تعليق من وفد آخر بشأن تدريب الموظفين، فرّق الأمين العام بين فرص التدريب التي يمولها صندوق الهبات والمهارات التدريبية لموظفي الأمانة العامة، التي لا يتوافر لها التمويل الكافي.
He assured the Assembly, however, that funds were in place for the taxonomy workshops planned to take place over the next biennium.إلا أنه طمأن الجمعية إلى توافر الموارد لحلقات العمل المتعلقة بتصنيف الكائنات الحية المقرر عقدها في فترة السنتين المقبلة.
VII. Adoption of the budget and scale of assessmentsسابعا - اعتماد الميزانية وجدول الأنصبة المقررة
19. At its 138th meeting, on 27 July 2012, the Assembly considered the report of the Finance Committee contained in document ISBA/18/A/4-ISBA/18/C/12, the proposed budget contained in document ISBA/18/A/3-ISBA/18/C/7 and the scale of assessments for the financial period 2013-2014.19 - نظرت الجمعية، في جلستها 138، المعقودة في 27 تموز/يوليه 2012، في تقرير اللجنة المالية الوارد في الوثيقة ISBA/18/A/4-ISBA/18/C/12، والميزانية المقترحة الواردة في الوثيقة ISBA/18/A/3-ISBA/18/C/7، وجدول الأنصبة المقررة للفترة المالية 2013-2014.
On the basis of the recommendations of the Council of the International Seabed Authority contained in document ISBA/18/C/13, the Assembly adopted the decisions contained in document ISBA/18/A/7.وبناء على توصيات مجلس السلطة الدولية لقاع البحار الواردة في الوثيقة ISBA/18/C/13، اعتمدت الجمعية المقررات الواردة في الوثيقة ISBA/18/A/7.
VIII. Approval of the Regulations on Prospecting and Exploration for Cobalt-rich Ferromanganese Crustsثامنا - الموافقة على نظام التنقيب عن القشور المنغنيزية الحديدية الغنية بالكوبالت واستكشافها
20. At the same meeting, the Assembly considered and approved the Regulations on Prospecting and Exploration for Cobalt-rich Ferromanganese Crusts in the Area, as provisionally adopted by the Council at its 181st meeting, on 26 July 2012, and contained in the annex to document ISBA/18/C/23.20 - في الجلسة ذاتها، نظرت الجمعية في نظام التنقيب عن القشور المنغنيزية الحديدية الغنية بالكوبالت واستكشافها داخل المنطقة ووافقت عليه، بالصيغة التي اعتمدها المجلس مؤقتا في جلسته 181، المعقودة في 26 تموز/يوليه 2012، والواردة في مرفق الوثيقة ISBA/18/C/23.
The decision of the Assembly is contained in document ISBA/18/A/11.ويرد مقرر الجمعية في الوثيقة ISBA/18/A/11.
IX. Appointment and report of the Credentials Committeeتاسعا - تعيين لجنة وثائق التفويض وتقريرها
21. At its 136th meeting, on 25 July 2012, the Assembly appointed its Credentials Committee in accordance with rule 24 of its rules of procedure. The following were elected members of the Credentials Committee:21 - عيّنت الجمعية في جلستها 136، المعقودة في 25 تموز/يوليه 2011، لجنة وثائق التفويض التابعة لها وفقا للمادة 24 من نظامها الداخلي. وانتُخبت البلدان التالية أعضاء في اللجنة:
Argentina, Germany, Ghana, Guyana, Japan, Myanmar, Russian Federation, Senegal and United Kingdom.الاتحاد الروسي، والأرجنتين، وألمانيا، والسنغال، وغانا، وغيانا، والمملكة المتحدة، وميانمار، واليابان.
Subsequently, Andrey Todorov (Russian Federation) was elected by the Committee as its Chair.وانتَخَبت اللجنة، في وقت لاحق، أندريه تودوروف (الاتحاد الروسي) رئيسا لها.
22. The Committee held one meeting, on 25 July 2012, during which it examined the credentials of representatives participating in the eighteenth session of the Assembly.22 - وعقدت اللجنة جلسة واحدة في 25 تموز/يوليه 2012، فحصت خلالها وثائق تفويض الممثلين المشاركين في الدورة الثامنة عشرة للجمعية.
The Committee had before it a memorandum by the secretariat dated 25 July 2012 on the status of those credentials. The report of the Committee is contained in document ISBA/18/A/8.وكان معروضًا على اللجنة مذكرة من الأمانة مؤرخة 25 تموز/يوليه 2٠١1 عن حالة وثائق التفويض تلك. ويرد تقرير اللجنة في الوثيقة ISBA/18/A/8.
23. At its 138th meeting, on 27 July 2012, the Assembly adopted the report of the Committee. The decision of the Assembly relating to credentials is contained in document ISBA/18/A/9.23 - واعتمدت الجمعية في جلستها 138، المعقودة في 27 تموز/يوليه 2012، تقرير اللجنة. ويرد مقرر الجمعية المتعلق بوثائق التفويض في الوثيقة ISBA/18/A/9.
X. Election of the Secretary-Generalعاشرا - انتخاب الأمين العام
24. At the same meeting, the Assembly, in accordance with article 160, paragraph 2 (b), of the United Nations Convention on the Law of the Sea, elected Nii Allotey Odunton (Ghana) as Secretary-General of the International Seabed Authority for a four-year term, from 1 January 2013 to 31 December 2016.24 - في الجلسة ذاتها، ووفقا للفقرة 2 (ب) من المادة 160 من اتفاقية الأمم المتحدة لقانون البحار، انتخبت الجمعية ني ألوتي أودونتون (غانا) أمينا عاما للسلطة الدولية لقاع البحار لفترة ولاية تمتد أربع سنوات، من 1 كانون الثاني/يناير 2013 إلى 31 كانون الأول/ديسمبر 2016.
XI. Election of the Councilحادي عشر - انتخاب أعضاء المجلس
25. At its 138th meeting, on 27 July 2012, the Assembly elected the following members of the Council for a four-year period beginning on 1 January 2013, subject to the understandings reached in the regional and interest groups:25 - انتخبت الجمعية، في جلستها 138، المعقودة في 27 تموز/يوليه 2012، أعضاء المجلس التالين لفترة عضوية مدتها أربع سنوات تبدأ في 1 كانون الثاني/يناير 2013، رهنا بالتفاهمات التي تم التوصل إليها في المجموعات الإقليمية والمجموعات الممثلة لمصالح خاصة:
26. The decision of the Assembly is contained in document ISBA/18/A/10.26 - ويرد مقرر الجمعية في الوثيقة ISBA/18/A/10.
XII. Dates of the next session of the Assemblyثاني عشر - موعد انعقاد الدورة المقبلة للجمعية
27. The next session of the Assembly will be held from 15 to 26 July 2013. It will be the turn of the Group of Eastern European States to nominate a candidate for the presidency of the Assembly in 2013.27 - ستعقد الدورة المقبلة للجمعية في الفترة من 15 إلى 26 تموز/يوليه 2013. وسيكون على مجموعة دول أوروبا الشرقية الدور في تسمية مرشح لرئاسة الجمعية في عام 2013.