S_PRST_2016_12_ _EA
Correct misalignment Change languages order
S/PRST/2016/12, 1613117E.docx (ENGLISH)S/PRST/2016/12, 1613117A.docx (ARABIC)
S/PRST/2016/12S/PRST/2016/12
United Nationsالأمــم المتحـدة
S/PRST/2016/12S/PRST/2016/12
Security Councilمجلس الأمن
Distr.: GeneralDistr.: General
28 July 201628 July 2016
Original: EnglishArabic Original: English
S/PRST/2016/12S/PRST/2016/12
/416-13117
16-13117/5
16-13117 (E) 280716280716 280716 16-13117 (A)
*1613117**1613117*
16-13117/5
/216-13117
Statement by the President of the Security Councilبيان من رئيس مجلس الأمن
At the 7750th meeting of the Security Council, held on 28 July 2016, in connection with the Council’s consideration of the item entitled “Peacebuilding and sustaining peace”, the President of the Security Council made the following statement on behalf of the Council:في جلسة مجلس الأمن 7750 المعقودة في 15 تموز/يوليه 2016 فيما يتصل بنظر المجلس في البند المعنون ”بناء السلام والحفاظ عليه“، أدلى رئيس مجلس الأمن بالبيان التالي باسم المجلس:
“The Security Council recalls its resolutions and the statements of its President on peacebuilding, in particular S/PRST/2010/7, S/PRST/2011/2, S/PRST/2012/29, S/PRST/2015/2, S/PRST/2016/8 and S/RES/2282(2016), and stresses the importance of institution-building as a critical component of peacebuilding and sustaining peace in Africa, which requires comprehensive approaches bearing in mind African countries’ national development strategies.’’يشير مجلس الأمن إلى قراراته وبيانات رئيسه بشأن بناء السلام، ولا سيما البيانات S/PRST/2010/7 و S/PRST/2011/2 و S/PRST/2012/29 و S/PRST/2015/2  و S/PRST/2016/8 والقرار 2282 (2016)، ويشدد على أهمية بناء المؤسسات باعتبار ذلك عنصراً حاسماً في بناء السلام والحفاظ عليه في أفريقيا، الأمر الذي يتطلب نُهُجا شاملة تراعي الاستراتيجيات الإنمائية الوطنية للبلدان الأفريقية.
“The Security Council recognizes that peacebuilding is an inherently political process aimed at preventing the outbreak, escalation, recurrence or continuation of conflict, and further recognizes that peacebuilding encompasses a wide range of political, developmental, and human rights programmes and mechanisms.’’ويسلِّم مجلس الأمن بأن بناء السلام عملية سياسية في جوهرها تهدف إلى منع نشوب النـزاعات وتصعيدها واستمرارها وتجددها، ويسلِّم كذلك بأن بناء السلام يشمل تشكيلة واسعة من البرامج والآليات السياسية والتنموية والمعنية بحقوق الإنسان.
“The Security Council reaffirms the importance of national ownership and leadership in peacebuilding, whereby the responsibility for sustaining peace is broadly shared by the Government and all other national stakeholders and underlines the importance, in this regard, of inclusivity in order to ensure that the needs of all segments of society are taken into account and further reaffirms the primary responsibility of national governments and authorities in identifying, driving and directing priorities, strategies and activities for sustaining peace.’’ويؤكد مجلس الأمن مجدداً أهمية المسؤولية والقيادة الوطنية في بناء السلام، بحيث يتم على نطاق واسع تقاسم المسؤولية عن الحفاظ على السلام بين الحكومة وجميع الجهات الوطنية الأخرى صاحبة المصلحة، ويؤكد في هذا الصدد أهمية شمول الجميع لضمان مراعاة احتياجات جميع قطاعات المجتمع، ويؤكد كذلك أن حكومات البلدان وسلطاتها مسؤولة في المقام الأول عن تحديد أولويات واستراتيجيات وأنشطة الحفاظ على السلام وتسييرها وتوجيهها.
“The Security Council recognizes the critical role of the African Union in peacebuilding and sustaining peace in Africa, and commends the efforts of the African countries, the African Union and Regional Economic Communities in this regard.’’ويقر مجلس الأمن بالدور الحاسم الذي يؤديه الاتحاد الأفريقي في بناء السلام والحفاظ عليه في أفريقيا، ويثني على الجهود التي تبذلها البلدان الأفريقية والاتحاد الأفريقي والجماعات الاقتصادية الإقليمية في هذا الصدد.
The Security Council reiterates that cooperation with regional and sub-regional organizations is critical to contributing to peacebuilding and sustaining peace, and further stresses the importance of partnership and cooperation between the United Nations and the African Union consistent with Chapter VIII of the United Nations.ويكرر مجلس الأمن التأكيد على أن التعاون مع المنظمات الإقليمية ودون الإقليمية أمر بالغ الأهمية للإسهام في بناء السلام والحفاظ عليه، ويشدد كذلك على أهمية الشراكة والتعاون بين الأمم المتحدة والاتحاد الأفريقي وفقا للفصل الثامن من ميثاق الأمم المتحدة.
The Security Council encourages the Secretary-General both through United Nations Office to the African Union and consistent with its Resolution 2282 (2016), the Peacebuilding Support Office, to commence holding regular exchanges, joint initiatives, and information sharing with the African Union Commission.ويشجع مجلس الأمن الأمين العام على أن يشرع، عن طريق كل من مكتب الأمم المتحدة لدى الاتحاد الأفريقي ومكتب دعم بناء السلام، وتمشيا مع قراره 2822 (2016)، في القيام بعمليات تبادل منتظمة ومبادرات مشتركة مع مفوضية الاتحاد الأفريقي وتبادل المعلومات معها.
The Security Council welcomes various fora for dialogue among national governments, the African Union, civil societies and other relevant actors, including beyond the United Nations.ويرحب مجلس الأمن بمختلف محافل الحوار بين حكومات البلدان والاتحاد الأفريقي والمجتمع المدني والجهات المعنية الأخرى، بما في ذلك خارج نطاق الأمم المتحدة.
“The Security Council recognizes that African initiatives in peacebuilding, notably the AU policy on Post Conflict Reconstruction and Development (PCRD) and African Solidarity Initiative (ASI), could provide opportunities for the partnership between the United Nations and the African Union to increase synergies and ensure the coherence and complementarity in their peacebuilding efforts in Africa.’’ويسلم مجلس الأمن بأن المبادرات الأفريقية في مجال بناء السلام، ولا سيما سياسة الاتحاد الأفريقي لإعادة الإعمار والتنمية بعد انتهاء النـزاع ومبادرة التضامن الأفريقي، بإمكانها أن تتيح فرصا للشراكة بين الأمم المتحدة والاتحاد الأفريقي لزيادة أوجه التآزر وضمان الترابط والتكامل فيما يبذلانه من جهود لبناء السلام في أفريقيا.
The Security Council takes note in this regard of the adoption of the African Union Agenda 2063 and its first 10 year implementation plan, which outlines key African flagship projects, fast track programs, priority areas, specific targets, and African strategies and policy measures at all levels.ويحيط مجلس الأمن علما في هذا الصدد باعتماد الخطة 2063 للاتحاد الأفريقي وخطة تنفيذ سنواتها العشر الأولى، التي تحدد أهم المشاريع الرئيسية الأفريقية، وبرامج المسار السريع، والمجالات ذات الأولوية، والأهداف النوعية، والاستراتيجيات والتدابير السياساتية الأفريقية على جميع المستويات.
“The Security Council stresses the importance of long-term national capacity development through institution-building, human resource development and confidence-building among the national actors, which are key to sustaining peace.’’ويؤكد مجلس الأمن أهمية تطوير القدرات الوطنية الطويلة الأجل عن طريق بناء المؤسسات وتنمية الموارد البشرية وبناء الثقة بين الجهات الفاعلة الوطنية، وهي أمور أساسية للحفاظ على السلام.
The Security Council recognizes that an integrated and coherent approach among relevant political, security and developmental actors, within and outside of the United Nations system, consistent with their respective mandates and the Charter of the United Nations, is critical to achieve these ends.ويسلِّم مجلس الأمن بأن اتباع نهج متكامل ومتماسك بين الجهات الفاعلة السياسية والأمنية والتنموية المعنية، داخل منظومة الأمم المتحدة وخارجها، بما يتفق مع ولاية كل منها ومع ميثاق الأمم المتحدة، أمرٌ بالغ الأهمية لتحقيق تلك الغايات.
The Security Council calls upon the United Nations system, and invites Member States, to assist African countries emerging from conflict, upon their request, in pursuit of global development and win-win cooperation.ويهيب مجلس الأمن بمنظومة الأمم المتحدة، ويدعو الدول الأعضاء، إلى مساعدة البلدان الأفريقية الخارجة من النـزاع، بناء على طلبها، سعيا إلى تحقيق التنمية العالمية والتماسا للتعاون المفيد لكل الأطراف.
“The Security Council reaffirms the importance of addressing the root causes of conflicts throughout the process of peacebuilding, as well as ensuring national reconciliation and moving towards recovery, reconstruction and development.’’ويعيد مجلس الأمن تأكيد أهمية معالجة الأسباب الجذرية للنـزاعات طيلة عملية بناء السلام، فضلا عن كفالة المصالحة الوطنية والانتقال نحو الإنعاش وإعادة الإعمار والتنمية.
In particular, the Security Council underlines the importance of socio-economic development for sustaining peace in Africa through economic development including transnational and trans-regional infrastructure development, industrialization, job creation, agricultural modernization and promotion of entrepreneurship.وعلى وجه الخصوص، يشدد مجلس الأمن على أهمية التنمية الاجتماعية والاقتصادية للحفاظ على السلام في أفريقيا من خلال التنمية الاقتصادية بما في ذلك تطوير الهياكل الأساسية العابرة للحدود الوطنية والإقليمية، والتصنيع، وإيجاد فرص العمل، وتحديث الزراعة، وتعزيز مباشرة الأعمال الحرة.
In this regard, the Security Council also underscores the importance of the rule of law in support of socio-economic development.وفي هذا الصدد، يؤكد مجلس الأمن أيضا أهمية سيادة القانون لدعم التنمية الاجتماعية والاقتصادية.
The Security Council also notes that AU PCRD highlights the need for undertaking comprehensive institution-building to enhance good economic governance through the reinforcement of fiscal and financial management institutions in support of effective revenue collection, monitoring and evaluation mechanisms and anti-corruption structures to ensure accountability and transparency.ويلاحظ مجلس الأمن أيضا أن سياسة الاتحاد الأفريقي لإعادة الإعمار والتنمية بعد انتهاء النـزاع تؤكد ضرورة بناء المؤسسات على نحو شامل لتعزيز الإدارة الاقتصادية الجيدة عن طريق تقوية مؤسسات الإدارة الضريبية والمالية دعما لفعالية تحصيل الإيرادات وآليات الرصد والتقييم وهياكل مكافحة الفساد من أجل ضمان المساءلة والشفافية.
The Security Council stresses the importance of strengthening public-private partnerships and political commitments to reinforce such efforts.ويشدد مجلس الأمن على أهمية تعزيز الشراكات بين القطاعين العام والالتزامات السياسية لتعزيز هذه الجهود.
“The Security Council, while welcoming the statement by the World Health Organization (WHO) on 29 March 2016 stating that the Ebola situation in West Africa no longer constitutes a public health emergency of international concern, reiterates its concern about economic, social and humanitarian consequences of this virus disease and underlines the importance of promoting long term human and institutional capacity building to build strong national health systems.’’وإذ يرحب مجلس بالبيان الصادر عن منظمة الصحة العالمية في 29 آذار/ مارس 2016 بأن حالة فيروس الإيبولا في غرب أفريقيا لم تعد من طوارئ الصحة العمومية التي تسبب قلقاً دولياً، فإنه يكرر تأكيد قلقه إزاء النتائج الاقتصادية والاجتماعية والإنسانية لهذا المرض الفيروسي ويؤكد أهمية تشجيع بناء القدرات البشرية والمؤسسية الطويلة الأجل لبناء نظم صحية وطنية قوية.
The Security Council supports current efforts and underscores the need to strengthen the global health architecture, including inter alia through the implementation of the WHO International Health Regulations (IHR) and its Health Emergencies Programme, in order to better respond to public health emergencies, as well as for promoting strong, sustainable and responsive health systems for better preparedness and prevention.ويؤيد مجلس الأمن الجهود الحالية ويؤكد الحاجة إلى تعزيز المنظومة الصحية العالمية، بوسائل من جملتها تنفيذ اللوائح الصحية العالمية لمنظمة الصحة العالمية وبرنامج الطوارئ الصحية التابع لها، وذلك للتعامل نحو أفضل مع طوارئ الصحة العمومية، وكذلك للتشجيع على إقامة نظم صحية قوية ومستدامة ومتجاوبة من أجل تحسين الاستعداد والوقاية.
“The Security Council encourages those who drive the efforts on peacebuilding to take the necessary steps to ensure that women are equally engaged in the process of peacebuilding.’’ويشجع مجلس الأمن القائمين بتسيير الجهود المتعلقة ببناء السلام على اتخاذ الخطوات الضرورية لضمان مشاركة المرأة على قدم المساواة في عملية بناء السلام.
The Security Council underscores the need to empower women to do so by such means as increasing representation of women at all decision-making levels at local, national, regional and international institutions and through mechanisms for the prevention and resolution of conflict and mediation, and to consider gender-related issues in all discussions pertinent to sustaining peace.ويؤكد مجلس الأمن ضرورة تمكين المرأة من القيام بذلك بوسائل من قبيل زيادة تمثيل المرأة على جميع مستويات صنع القرار في المؤسسات المحلية والوطنية والإقليمية والدولية ومن خلال آليات منع نشوب النـزاعات وحلها وآليات الوساطة، وضرورة النظر في المسائل الجنسانية في جميع المناقشات ذات الصلة بالحفاظ على السلام.
The Security Council further welcomes the efforts of Member States to implement Resolution 1325 (2000) and its subsequent resolutions, in particular its Resolution 2242 (2015).ويرحب مجلس الأمن كذلك بالجهود التي تبذلها الدول الأعضاء لتنفيذ القرار 1325 (2000) وقراراته اللاحقة، ولا سيما القرار 2242 (2015).
“The Security Council calls on all relevant actors to engage in long term capacity building to promote a culture of peace, tolerance, intercultural and interreligious dialogue that involve youth and discourage their participation in acts of violence and terrorism.’’ويدعو مجلس الأمن جميع الجهات الفاعلة المعنية إلى القيام ببناء القدرات الطويلة الأجل لإشاعة ثقافة سلام وتسامح وحوار بين الثقافات والأديان تُشرك الشباب وتثنيهم عن المشاركة في أعمال العنف والإرهاب.
The Security Council further stresses the importance of promoting policies and adopting tailored approaches for youth that would positively contribute to peacebuilding efforts, including social and economic development, supporting projects designed to grow local economies, and providing youth employment opportunities and vocational training, fostering their quality education, and promoting youth entrepreneurship and constructive political engagement.ويشدد مجلس الأمن كذلك على أهمية وضع سياسات واعتماد نُهج مصممة خصيصا للشباب تسهم بشكل إيجابي في جهود بناء السلام، بما في ذلك تحقيق التنمية الاجتماعية والاقتصادية، ودعم المشاريع الرامية إلى تنمية الاقتصادات المحلية، وتوفير فرص العمل والتدريب المهني للشباب، والنهوض بتعليمهم، وتشجيعهم على مباشرة الأعمال الحرة والمشاركة السياسية البناءة.
The Security Council recognizes that such efforts contribute to countering recruitment to violent extremism, which can be conducive to terrorism, and promoting social inclusion and cohesion, making the society more resistant to radicalization to violence.ويسلم مجلس الأمن بأن هذه الجهود تساهم في مكافحة التجنيد لأغراض التطرف المصحوب بالعنف، الذي يمكن أن يؤدي إلى الإرهاب، وفي تشجيع الإدماج والتلاحم الاجتماعي، بما يجعل المجتمع أكثر مقاومة لنـزعة التطرف.
“The Security Council stresses the potential benefit of taking such innovative approaches as the use of science and technology, which can play a key role in support of sustaining peace, economic growth, sustainable development and national capacity building through institution-building in Africa.’’ويشدد مجلس الأمن على الفائدة المحتملة لاتباع نهُج مبتكرة من قبيل استخدام العلم والتكنولوجيا الذي من شأنه أن يؤدي دورا أساسيا في دعم الحفاظ على السلام والنمو الاقتصادي والتنمية المستدامة وبناء القدرات الوطنية من خلال بناء المؤسسات في أفريقيا.
The Security Council appreciates the efforts to develop and apply relevant technologies to activities such as elections management, border control, and the prevention of disease outbreak, among others.ويعرب مجلس الأمن عن تقديره للجهود الرامية إلى تطوير وتطبيق التكنولوجيات ذات الصلة على أنشطة من قبيل إدارة الانتخابات، ومراقبة الحدود، ومنع تفشي الأمراض، من بين أنشطة أخرى.
The Security Council stresses the need for strengthening capacity of relevant institutions at local, national, regional and international levels through further innovation, including digital connectivity through improved Information and Communications Technology (ICT) infrastructure and enhanced access to energy.ويشدد مجلس الأمن على الحاجة إلى تعزيز قدرات المؤسسات ذات الصلة على الصعيد المحلي والوطني والإقليمي والدولي من خلال المزيد من الابتكار، بما في ذلك عن طريق تحسين الربط الرقمي باستخدام هياكل أساسية أفضل لتكنولوجيا المعلومات والاتصالات وتعزيز إمكانية الحصول على الطاقة.
“The Security Council recalls its Resolution 2282 (2016), and welcomes the valuable work undertaken by the Peacebuilding Fund.’’ويشير مجلس الأمن إلى قراره 2282 (2016)، ويرحب بالعمل القيم الذي يضطلع به صندوق بناء السلام.
The Security Council reaffirms the importance of the advisory functions of the Peacebuilding Commission and requests it to further consider and share good practices on institution-building for sustaining peace in Africa.ويؤكد مجلس الأمن مجددا أهمية المهام الاستشارية للجنة بناء السلام، ويطلب إليها مواصلة دراسة وتبادل الممارسات الجيدة بشأن بناء المؤسسات من أجل الحفاظ على السلام في أفريقيا.
The Security Council reaffirms the importance of strengthening coordination, coherence and cooperation with the Peacebuilding Commission.ويعيد مجلس الأمن تأكيد أهمية تعزيز التنسيق والاتساق والتعاون مع لجنة بناء السلام.
“The Security Council emphasizes the need for predictable and sustained financing to United Nations peacebuilding activities, including through increased contributions, and strengthened partnerships with key stakeholders, while also noting the significance that non-monetary contributions can play in peacebuilding efforts, taking into account the need to ensure transparency, accountability and appropriate monitoring of funds.’’ويشدد مجلس الأمن على ضرورة توفير تمويل مستديم ويمكن التنبؤ به لأنشطة الأمم المتحدة لبناء السلام، بسبل منها زيادة المساهمات وتعزيز الشراكات مع الجهات المعنية الرئيسية، مشيرا أيضا إلى الأهمية التي يمكن أن تكتسيها المساهمات غير النقدية في جهود بناء السلام، مع مراعاة ضرورة ضمان الشفافية والمساءلة والرصد المناسب للأموال.
“The Security Council recalls the General Assembly’s decision to invite the Secretary General to report to the seventy-second session of the General Assembly, at least sixty days prior to the high-level meeting on “Peacebuilding and Sustaining Peace”, on efforts to implement its Resolution 2282 (2016).’’ويذكِّر مجلس الأمن بقرار الجمعية العامة دعوة الأمين العام إلى تقديم تقرير إلى الجمعية العامة، في دورتها الثانية والسبعين، وقبل الاجتماع الرفيع المستوى بشأن ”بناء السلام والحفاظ عليه“ بستين يوما على الأقل، عن الجهود المبذولة لتنفيذ القرار 2282 (2016).
The Security Council further recalls the Secretary-General’s suggestion to provide an oral briefing to the Security Council no later than December 2016.”ويذكِّر مجلس الأمن كذلك باقتراح الأمين العام تقديم إحاطة شفوية إلى مجلس الأمن في موعد لا يتجاوز كانون الأول/ديسمبر 2016.‘‘