A_ES-10_793_S_2018_766_EA
Correct misalignment Corrected by julia.shriki on 8/28/2018 9:19:31 PM Original version Change languages order
A/ES-10/793, S/2018/766 1813353E.docx (ENGLISH)A/ES-10/793, S/2018/766 1813353A.docx (ARABIC)
A/ES-10/793, S/2018/766 1813353E.docx (ENGLISH)A/ES-10/793, S/2018/766 1813353A.docx (ARABIC)
United Nationsالأمــم المتحـدة
General Assemblyالجمعية العامة
Security Councilمجلس الأمن
13 August 201813 August 2018
General Assemblyالجمعية العامة
Tenth emergency special sessionالدورة الاستثنائية الطارئة العاشرة
Agenda item 5البند 5 من جدول الأعمال
Illegal Israeli actions in Occupied East Jerusalem and the rest of the Occupied Palestinian Territoryالأعمال الإسرائيلية غير القانونية في القدس الشرقية المحتلة وبقية الأرض الفلسطينية المحتلة
Security Councilمجلس الأمن
Seventy-third yearالسنة الثالثة والسبعون
Identical letters dated 10 August 2018 from the Permanent Observer of the State of Palestine to the United Nations addressed to the Secretary-General, the President of the General Assembly and the President of the Security Councilرسائل متطابقة مؤرخة ١٠ آب/أغسطس ٢٠١٨ موجهة إلى الأمين العام ورئيس الجمعية العامة ورئيس مجلس الأمن من المراقب الدائم لدولة فلسطين لدى الأمم المتحدة
As conditions continue to deteriorate dangerously, I am compelled to write to you once again to draw your attention to the ongoing critical situation in the Occupied Palestinian Territory, including East Jerusalem, and, more specifically, to the grave reality faced by Palestinian civilians as a direct result of the Israeli military occupation.مع استمرار التدهور الخطير للأوضاع، أجد نفسي مضطرا إلى أن أكتب إليكم مرة أخرى لأوجه انتباهكم إلى استمرار الحالة الحرجة في الأرض الفلسطينية المحتلة، بما فيها القدس الشرقية، وتحديدا، إلى الواقع الخطير الذي يواجهه المدنيون الفلسطينيون، الناتج مباشرة عن الاحتلال العسكري الإسرائيلي.
On 8 August, throughout the night, Israeli occupying forces carried out indiscriminate air strikes across the besieged Gaza Strip, killing three Palestinians, including a 23-year-old pregnant woman, Inas Khammash, and her 18-month-old toddler, Bayan Khammash, as they were in their home in Dayr al-Balah in the central Gaza Strip.ففي 8 آب/أغسطس، نفذت قوات الاحتلال الإسرائيلية طوال الليل هجمات جوية عشوائية على كل أنحاء قطاع غزة المحاصر، فقتلت ثلاثة فلسطينيين، من بينهم امرأة حامل، هي إيناس خماش، البالغة من العمر 23 سنة، وطفلتها بيان خماش البالغة من العمر 18 شهراً، ، أثناء وجودهم في منزلهم في دير البلح في وسط قطاع غزة.
Heavy shelling by Israeli warplanes in various areas in Gaza also resulted in the injury of at least nine other Palestinians.كما أسفر القصف العنيف من قبل الطائرات الحربية الإسرائيلية في مناطق مختلفة من غزة عن إصابة تسعة فلسطينيين آخرين على الأقل.
We condemn in the strongest terms these Israeli military attacks on the densely populated Gaza Strip, which are further endangering civilian lives and causing damage and destruction to civilian property, including to a cultural centre that is home to the second largest theatre in Gaza.إننا ندين بأشد العبارات هذه الهجمات العسكرية الإسرائيلية على قطاع غزة المكتظ بالسكان، التي تزيد من تعريض حياة المدنيين للخطر وتحدث أضرارا بالممتلكات المدنية، بما في ذلك مركز ثقافي يوجد به ثاني أكبر مسرح في غزة.
The intensification of Israel’s aggression against the Gaza Strip threatens to further destabilize the situation on the ground and to fully ignite yet another round of deadly violence, which must be avoided at all costs.إن تكثيف العدوان الإسرائيلي ضد قطاع غزة يهدد بمزيد من زعزعة استقرار الحالة على الأرض وبإشعال فتيل جولة أخرى من العنف القاتل، يتعين تفاديها بأي ثمن.
Such criminal actions by the occupying Power, including the lethal use of force against unarmed civilian protesters, have exacerbated the already severe protection crisis being endured by our people and risk the further ratcheting up of tensions and the destabilization of the situation, which would clearly further threaten international peace and security.فهذه الأعمال الإجرامية التي تقترفها السلطة القائمة بالاحتلال، بما فيها استخدام القوة المميتة ضد المتظاهرين المدنيين العزْل، تفاقم ما يعانيه شعبنا من أزمة حماية هي وخيمة أصلا، وتهدد بزيادة تصعيد التوترات وزعزعة استقرار الوضع، وهو أمر من الواضح أن من شأنه تعريض السلام والأمن الدوليين لمزيد من التهديد.
As we have underscored before, such brutal and criminal campaigns against the civilian population of Gaza and Israel’s deliberate targeting and killing of Palestinian children are not new, following instead a pattern of wilful killings of Palestinian civilians, including children, throughout the Occupied Palestinian Territory, with total impunity.وكما أكدنا من قبل، فإن هذه الحملات الوحشية والإجرامية ضد سكان غزة المدنيين واستهداف إسرائيل المتعمد للأطفال الفلسطينيين وقتلها لهم ليست بالأمور الجديدة، بل إنها جاءت في أعقاب نمط من أعمال قتل المدنيين الفلسطينيين عمدا، بمن فيهم الأطفال، في جميع أرجاء الأرض الفلسطينية المحتلة، في ظل إفلات تام من العقاب.
Clearly, Israel’s immoral, inhumane and unlawful actions constitute war crimes and crimes against humanity, for which the international community must finally and fully hold Israel accountable.ومن الواضح أن أعمال إسرائيل غير الأخلاقية واللاإنسانية وغير القانونية تشكل جرائم حرب وجرائم ضد الإنسانية، ويجب على المجتمع الدولي أن يحمل إسرائيل المسؤولية الكاملة عنها في نهاية المطاف.
Israel’s ongoing use of lethal force against Palestinian civilians and its cruel and callous disregard for human life were also demonstrated during the Great Return March in Gaza on 3 August, as the occupying Power continued its vicious killing of defenceless peaceful protesters, fatally wounding two Palestinians, 15-year-old Muath Ziad al-Suri and 25-year-old Ahmad Yahiya Atallah Yaghi, and injuring more than 220, including 90 with live ammunition.وقد تجلى أيضا تمادي إسرائيل في استخدام القوة الفتاكة ضد المدنيين الفلسطينيين، واستخفافها القاسي والوحشي بالحياة البشرية، خلال مسيرة العودة الكبرى في غزة، في 3 آب/أغسطس، إذ استمرت السلطة القائمة بالاحتلال في قتل المحتجين السلميين العزل، فأصابت فلسطينيين هما، معاذ زياد الصوري البالغ من العمر 15 سنة وأحمد يحي عطا الله ياغي البالغ من العمر 25 سنة بجراح أودت بحياتهما، وألحقت إصابات بأكثر من 220 شخصا، منهم 90 شخصا بالذخيرة الحية.
That brings the total number of Palestinians killed since 30 March to nearly 160, including 23 children, and the total number of injured persons to approximately 15,500.وبذلك يصل مجموع عدد الفلسطينيين الذين قتلوا منذ ٣٠ آذار/مارس إلى نحو ١60 شخصا، منهم ٢3 طفلا، ومجموع عدد المصابين إلى حوالي 5٠٠ ١٥ شخص.
We recall that Palestinian civilians in Gaza are protesting against the unbearable conditions that the Palestinian people have been facing for the past 70 years, including 70 years of dispossession, a 51-year occupation and more than 11 years of an illegal blockade in Gaza, whereby 2 million civilians — including children, women, men, older persons and sick persons — are trapped in an inhumane situation that affects every single aspect of life.ونود التذكير بأن المدنيين الفلسطينيين في غزة يحتجون على الظروف التي لا تطاق والتي ظل الشعب الفلسطيني يواجهها طيلة الأعوام السبعين الماضية، بما في ذلك 70 عاما من الحرمان، واحتلال استمر 51 عاما وأكثر من 11 عاما من الحصار غير المشروع في غزة، حيث يوجد 2 مليون مدني - منهم أطفال ونساء ورجال ومسنون ومرضى - محاصرين في وضع غير إنساني يؤثر على كل جانب من جوانب الحياة.
As even more suffering is being inflicted on this vulnerable and besieged population, hopes are further diminishing, and this loss of hope is especially prevalent among our youth.ومع تزايد المعاناة التي تُلحَق بسكان القطاع المستضعفين المحاصرين، تزداد الآمال تقلصا وتشتد مشاعر اليأس، لا سيما في صفوف الشباب.
Against this backdrop of criminal activity in Gaza, the occupying Power also continues its endless provocations and illegal actions against the Palestinian people and their holy sites in the Occupied Palestinian Territory, including East Jerusalem, further fuelling already high tensions and continuing to destabilize the fragile situation on the ground.وإزاء هذه الخلفية للنشاط الإجرامي في غزة، تواصل السلطة القائمة بالاحتلال أيضا استفزازاتها وأعمالها غير المشروعة التي لا تنتهي ضد الشعب الفلسطيني وأماكنه المقدسة في الأرض الفلسطينية المحتلة، بما فيها القدس الشرقية، مما يزيد من تأجيج التوترات الحادة بالفعل ويستمر في زعزعة استقرار الحالة الهشة على الأرض.
In this regard, on 8 August, Israeli occupying forces shut down the Ibrahimi mosque in Al-Khalil (Hebron) for a period of 24 hours, preventing Palestinian worshippers from entering to worship and banning the Muslim call to prayer, in violation of international law, including the right to freedom of worship and religion, while allowing only Jewish visitors into the Muslim site.وفي هذا الصدد، أغلقت قوات الاحتلال الإسرائيلية، في 8 آب/أغسطس، المسجد الإبراهيمي في الخليل لمدة 24 ساعة، فحالت بذلك دون دخول المصلين الفلسطينيين لأداء الصلاة ومنعت الأذان، في انتهاك للقانون الدولي، بما في ذلك الحق في حرية العبادة والدين، في الوقت الذي لم تسمح فيه إلا للزوار اليهود بالدخول إلى الموقع الإسلامي.
As long as the world remains silent in the face of these flagrant violations, Israel’s brutal colonial and discriminatory project against innocent Palestinians will only continue.وطالما ظل العالم صامتا في وجه هذه الانتهاكات الصارخة، فإن مشروع إسرائيل الاستعماري الوحشي والتمييزي ضد الفلسطينيين الأبرياء سيستمر لا محالة.
The killing and injury of Palestinian men, women and children under Israeli occupation, such as the tragic crimes detailed above, must be addressed.ولا بد من مواجهة ما يتعرض له الفلسطينيون رجالا ونساء وأطفالا تحت نير الاحتلال الإسرائيلي من أعمال القتل والإصابة من قبيل الجرائم المفجعة الوارد تفصيلها أعلاه.
We cannot accept, nor should the international community accept, that a people under occupation for more than five decades be left defenceless, denied the protections of international law, including humanitarian law and human rights law, while the occupying Power is appeased and permitted to continue with its flagrant impunity, disrespecting both the rule of law and the sanctity of human life.ولا يمكن لنا أن نقبل، كما ينبغي للمجتمع الدولي ألا يقبل، أن يُترك شعب يعيش تحت الاحتلال منذ أكثر من خمسة عقود عاجزا عن الدفاع عن نفسه، وأن يحرم من أساليب الحماية التي يوفرها القانون الدولي، بما في ذلك القانون الإنساني وقانون حقوق الإنسان، في حين تحابَى السلطة القائمة بالاحتلال ويُسمح لها بالاستمرار في الإفلات من العقاب على نحو صارخ، وهي تستهين بسيادة القانون وقدسية الحياة البشرية.
We renew our call to the international community, in particular the Security Council, to ensure the protection of the Palestinian people and the safety and well-being of the defenceless civilian population held captive under an occupation spanning more than half a century, and look forward to the report of the Secretary-General and his proposals on ways and means to provide international protection to the Palestinian people, including through an international protection mechanism, pursuant to General Assembly resolution ES-10/20.إننا نجدد دعوتنا المجتمع الدولي، ولا سيما مجلس الأمن، إلى ضمان حماية الشعب الفلسطيني وسلامة ورفاه السكان المدنيين العزل المحتجزين تحت نير احتلال مستمر منذ أكثر من نصف قرن، ونتطلع إلى تقرير الأمين العام ومقترحاته بشأن سبل ووسائل توفير الحماية الدولية للشعب الفلسطيني، بما في ذلك من خلال آلية حماية دولية، عملا بقرار الجمعية العامة دإط-10/20.
We reiterate that the Palestinian civilian population under Israel’s occupation, including in the Gaza Strip, must be guaranteed protection and cannot remain the exception to the obligations and commitments made to protect civilians in all circumstances from atrocities and flagrant breaches of the law.ونؤكد من جديد على أن السكان المدنيين الفلسطينيين الذين يعيشون تحت الاحتلال الاسرائيلي، بما في ذلك في قطاع غزة، يجب أن تُكفل لهم الحماية، ولا يمكن أن يظلوا مستثنين من الالتزامات والتعهدات المقطوعة بحماية المدنيين في جميع الظروف مما يرتكب ضدهم من فظائع وانتهاكات صارخة للقانون.
We urge all members of the international community and all relevant organizations to intervene immediately and to exhibit the moral and political courage necessary to put an end to Israel’s unlawful and immoral behaviour, including the illegal occupation of Palestinian land and the suffocating blockade of Gaza, in blatant violation of the occupying Power’s obligations under international law, and to put an end to Israel’s long-standing impunity for international crimes.ونحث جميع أعضاء المجتمع الدولي وجميع المنظمات المعنية على التدخل الفوري وإبداء الشجاعة الأخلاقية والسياسية اللازمة لإيقاف سلوك إسرائيل غير القانوني وغير الأخلاقي، بما في ذلك الاحتلال غير القانوني للأرض الفلسطينية والحصار الخانق المفروض على قطاع غزة، في انتهاك صارخ للالتزامات التي يفرضها القانون الدولي على السلطة القائمة بالاحتلال، ولوضع حد لإفلات إسرائيل المستمر منذ وقت طويل من العقاب على الجرائم الدولية.
The present letter is in follow-up to our 643 previous letters regarding the ongoing crisis in the Occupied Palestinian Territory, including East Jerusalem, which constitutes the territory of the State of Palestine.وتأتي هذه الرسالة عطفا على الرسائل السابقة البالغ عددها 643 رسالة، التي وجهناها بشأن الأزمة المستمرة في الأرض الفلسطينية المحتلة، بما فيها القدس الشرقية، التي هي أرض دولة فلسطين.
These letters, dated from 29 September 2000 (A/55/432-S/2000/921) to 27 July 2018 (A/ES-10/792-S/2018/746), constitute a basic record of the crimes being committed by Israel, the occupying Power, against the Palestinian people since September 2000.وتشكل تلك الرسائل المؤرخة من ٢٩ أيلول/سبتمبر ٢٠٠٠ (A/55/432–S/2000/921) إلى ٢٧ تموز/ يوليه ٢٠١٨ (A/ES-10/792–S/2018/746) سجلا أساسيا للجرائم التي ترتكبها إسرائيل، السلطة القائمة بالاحتلال، ضد الشعب الفلسطيني منذ أيلول/سبتمبر ٢٠٠٠.
For all of these war crimes, acts of State terrorism and systematic human rights violations being committed against the Palestinian people, Israel, the occupying Power, must be held accountable and the perpetrators brought to justice.ويجب أن تـُحاسَب إسرائيل، السلطة القائمة بالاحتلال، على جميع جرائم الحرب وأعمال إرهاب الدولة والانتهاكات المنهجية لحقوق الإنسان هذه التي تُرتكب في حق الشعب الفلسطيني، ويجب تقديم الجناة إلى العدالة.
I should be grateful if you would arrange to have the text of the present letter distributed as a document of the tenth emergency special session of the General Assembly, under agenda item 5, and of the Security Council.وأرجو ممتناً تعميم نص هذه الرسالة باعتبارها وثيقة من وثائق الدورة الاستثنائية الطارئة العاشرة للجمعية العامة، في إطار البند 5 من جدول الأعمال، ومن وثائق مجلس الأمن.
(Signed) Riyad Mansour Ambassador Permanent Observer of the State of Palestine to the United Nations(توقيع) رياض منصور السفير المراقب الدائم لدولة فلسطين لدى الأمم المتحدة