A_HRC_35_3–E_CN_6_2017_7_EA
Correct misalignment Corrected by amir.alqadiry on 1/13/2017 2:39:12 PM Original version Change languages order
A/HRC/35/3–E/CN.6/2017/7 1622357E.docx (ENGLISH)A/HRC/35/3–E/CN.6/2017/7 1622357A.docx (ARABIC)
A/HRC/35/3A/HRC/35/3
E/CN.6/2017/7E/CN.6/2017/7
United Nationsالأمــم المتحـدة
A/HRC/35/3–E/CN.6/2017/7A/HRC/35/3–E/CN.6/2017/7
General Assemblyالجمعية العامة
Economic and Social Councilالمجلس الاقتصادي والاجتماعي
*1622357**1622357*
General Assemblyالجمعية العامة
Human Rights Councilمجلس حقوق الإنسان
Thirty-fifth sessionالدورة الخامسة والثلاثون
5-23 June 2017٥-٢٣ حزيران/يونيو ٢٠١٧
Agenda item 2البند 2 من جدول الأعمال
Item 3 (c) of the provisional agenda*البند 3 (ج) من جدول الأعمال المؤقت*
Annual report of the United Nations High Commissioner for Human Rights and reports of the Office of the United Nations High Commissioner for Human Rights and the Secretary-General Economic and Social Council Commission on the Status of Womenالتقرير السنوي لمفوض الأمم المتحدة السامي لحقوق الإنسان وتقريرا مفوضية الأمم المتحدة لحقوق الإنسان والأمين العام
Follow-up to the Fourth World Conference on Women and to the twenty-third special session of the General Assembly, entitled “Women 2000: gender equality, development and peace for the twenty-first century”: gender mainstreaming, situations and programmatic mattersمتابعة نتائج المؤتمر العالمي الرابع المعني بالمرأة والدورة الاستثنائية الثالثة والعشرين للجمعية العامة المعنونة ”المرأة عام 2000: المساواة بين الجنسين والتنمية والسلام في القرن الحادي والعشرين“: تعميم مراعاة المنظور الجنساني، وأوضاع المرأة، ومسائل برنامجية
Report of the United Nations Entity for Gender Equality and the Empowerment of Women on the activities of the United Nations Trust Fund in Support of Actions to Eliminate Violence against Womenتقرير هيئة الأمم المتحدة للمساواة بين الجنسين وتمكين المرأة عن أنشطة صندوق الأمم المتحدة الاستئماني لدعم الإجراءات الرامية إلى القضاء على العنف ضد المرأة
Note by the Secretary-Generalمذكرة من الأمين العام
The Secretary-General has the honour to transmit herewith, to the Commission on the Status of Women and the Human Rights Council, the report of the United Nations Entity for Gender Equality and the Empowerment of Women on the activities of the United Nations Trust Fund in Support of Actions to Eliminate Violence against Women, which was prepared in compliance with General Assembly resolution 50/166.يتشرف الأمين العام بأن يحيل طي هذه المذكرة إلى لجنة وضع المرأة ومجلس حقوق الإنسان تقرير هيئة الأمم المتحدة للمساواة بين الجنسين وتمكين المرأة عن أنشطة صندوق الأمم المتحدة الاستئماني لدعم الإجراءات الرامية إلى القضاء على العنف ضد المرأة، الذي أعد امتثالا لقرار الجمعية العامة 50/166.
Report of the United Nations Entity for Gender Equality and the Empowerment of Women on the activities of the United Nations Trust Fund in Support of Actions to Eliminate Violence against Womenتقرير هيئة الأمم المتحدة للمساواة بين الجنسين وتمكين المرأة عن أنشطة صندوق الأمم المتحدة الاستئماني لدعم الإجراءات الرامية إلى القضاء على العنف ضد المرأة
I.أولا -
Introductionمقدمة
1.١ -
In 2016, the United Nations Trust Fund in Support of Actions to Eliminate Violence against Women marked 20 years of global, multilateral grant-making in support of efforts to prevent and end violence against women and girls.يصادف عام 2016 مرور 20 عاما على بدء تشغيل صندوق الأمم المتحدة الاستئماني لدعم الإجراءات الرامية إلى القضاء على العنف ضد المرأة بوصفه مصدرا عالميا متعدد الأطراف لتقديم المنح الداعمة للجهود الرامية إلى منع وإنهاء العنف ضد المرأة والفتاة.
The Trust Fund was established in 1996 by the General Assembly, in its resolution 50/166, and is administered by the United Nations Entity for Gender Equality and the Empowerment of Women (UN-Women) on behalf of the United Nations system.وقد أنشأت الصندوقَ الاستئماني الجمعيةُ العامة في عام 1996 في قرارها 50/166، وتتولى إدارته هيئة الأمم المتحدة للمساواة بين الجنسين وتمكين المرأة (هيئة الأمم المتحدة للمرأة) نيابة عن منظومة الأمم المتحدة.
UN-Women provides the Trust Fund with a strong institutional foundation and field support through its regional, multi-country and country offices.وتوفر هيئة الأمم المتحدة للمرأة للصندوق الاستئماني قاعدة مؤسسية متينة بالإضافة إلى دعمه ميدانيا من خلال مكاتبها الإقليمية والمتعددة الأقطار والقطرية.
The Trust Fund, working closely with the rest of the United Nations system through its inter-agency Programme Advisory Committee, plays a vital role in driving forward collective efforts to prevent and eliminate violence against women and girls.ويؤدي الصندوق الاستئماني، من خلال عمله عن كثب مع بقية منظومة الأمم المتحدة عن طريق لجنته الاستشارية البرنامجية المشتركة بين الوكالات، دورا حيويا في دفع عجلة الجهود الجماعية الرامية إلى منع وإنهاء العنف ضد النساء والفتيات.
2.٢ -
The present report, prepared for the sixty-first session of the Commission on the Status of Women and the thirty-fifth session of the Human Rights Council, describes the impact and achievements of the Trust Fund in 2016.ويبين هذا التقرير، الذي أعد لتقديمه إلى لجنة وضع المرأة في دورتها الحادية والستين، وإلى مجلس حقوق الإنسان في دورته الخامسة والثلاثين، تأثير الصندوق الاستئماني وإنجازاته في عام 2016.
3.٣ -
The twentieth anniversary of the Trust Fund provided a key opportunity to reflect on its contribution to efforts to prevent and address violence against women and girls and review the evolution and continued relevance of its three priority areas of work: improving access for women and girls to essential, safe and adequate multisectoral services;وأتاحت الذكرى السنوية العشرون للصندوق الاستئماني فرصة ثمينة لتأمل إسهامه في الجهود الرامية إلى منع العنف ضد النساء والفتيات والتصدي له واستعراض تطور - واستمرار جدوى - مجالات عمله الثلاثة ذات الأولوية وهي: تحسين إمكانية حصول النساء والفتيات على الخدمات الأساسية المأمونة الكافية المتعددة القطاعات؛
furthering implementation of legislation, policies, national action plans and accountability systems;وتعزيز تنفيذ التشريعات والسياسات وخطط العمل الوطنية ونظم المساءلة؛
and promoting the prevention of violence against women and girls.وتعزيز الوقاية من العنف ضد النساء والفتيات.
The Trust Fund has achieved a truly global reach over the past two decades, providing support to 463 organizations in 139 countries and territories, with grants totalling over $129 million.وخلال العقدين الماضيين، أصبح نطاق تغطية الصندوق الاستئماني عالميا بحق، إذ وفر الدعم لـ 463 منظمة في 139 بلدا وإقليما، حيث بلغ مجموع المنح المقدمة ما يربو على 129 مليون دولار.
4.٤ -
In 2016, the Trust Fund supported 107 projects aimed at preventing and addressing violence against women and girls in 77 countries and territories.وفي عام 2016، دعم الصندوق الاستئماني 107 مشاريع تهدف إلى منع ومعالجة العنف ضد النساء والفتيات في 77 بلدا وإقليما.
During the year, up to 250,000 women and girls benefited directly from services for survivors, empowerment activities and protection from violence.وخلال السنة، استفادت 000 250 امرأة وفتاة استفادة مباشرة من الخدمات المقدمة لمن مورس ضدهن العنف، ومن أنشطة التمكين والحماية من العنف.
This number included at least 31,000 female migrant workers, 10,000 indigenous women, 3,400 lesbian, bisexual and transgender women and 1,300 women and girls with disabilities.وشمل هذا العدد ما لا يقل عن 000 31 من العاملات المهاجرات، و 000 10 من نساء الشعوب الأصلية، و 400 3 من المثليات ومزدوجات الميل الجنسي ومغايرات الهوية الجنسانية، و 300 1 من النساء والفتيات ذوات الإعاقة.
5.٥ -
In total, Trust Fund projects reached over 6 million people in 2016, including men and boys, government officials and the general public, in efforts to end violence against women.وفي المجموع، وصلت مشاريع الصندوق الاستئماني إلى أكثر من 6 ملايين شخص في عام 2016، بما في ذلك الرجال والفتيان، والمسؤولين الحكوميين وعامة الجمهور، دعما للجهود الرامية إلى إنهاء العنف ضد المرأة.
The six-fold increase in total beneficiaries from the previous year was due to several large-scale awareness-raising campaigns, particularly in Africa.وترجع زيادة مجموع المستفيدين إلى ستة أضعاف مقارنة بالسنة السابقة إلى عدة حملات توعية واسعة النطاق، ولا سيما في أفريقيا.
An analysis of Trust Fund projects showed that the cost of reaching beneficiaries in 2016 was $2 per beneficiary, a significant reduction compared with 2015, when the equivalent figure stood at $12.وأظهر تحليل مشاريع الصندوق الاستئماني أن تكلفة الوصول إلى المستفيدين في عام 2016 تبلغ دولارين لكل مستفيد وهو ما يمثل انخفاضا كبيرا مقارنة بـ 12 دولارا في عام 2015.
The impact achieved by Trust Fund grantees is showing just how great the return on often quite small investments can be in terms of the sustainable change.ويُظهر الأثر الذي حققته الجهات الحاصلة على منح الصندوق الاستئماني أنها حققت عائدا كبيرا من حيث التغيير المستدام الذي أحدثته اعتمادا على استثمارات صغيرة جدا في أغلب الأحيان.
6.٦ -
In September, the Trust Fund joined a coalition of more than 30 core partners from the public, private and multilateral sectors as part of “No Ceilings: The Full Participation Project”, an initiative of the Clinton Foundation, to announce a series of commitments to action to advance the gender equality targets of the Sustainable Development Goals.وفي أيلول/سبتمبر، انضم الصندوق الاستئماني إلى ائتلاف يضم أكثر من 30 مشاركا أساسيا من القطاعين العام والخاص وقطاع المؤسسات المتعددة الأطراف في إطار المبادرة المعنونة ”مشروع المشاركة الكاملة التي لا سقف لها“ التي أطلقتها مؤسسة كلينتون للإعلان عن مجموعة من التزامات العمل للمضي قدما بالغايات المتعلقة بالمساواة بين الجنسين في أهداف التنمية المستدامة.
These commitments will have an impact on more than 900,000 people in over 60 countries.وهذه الالتزامات سيكون لها أثر على أكثر من 000 900 شخص في أكثر من 60 بلدا.
Specifically, through its special funding window, the Trust Fund committed at least $1 million in grants for projects to address violence against women and girls who are refugees or are internally displaced.وعلى وجه التحديد، فقد خصص الصندوق الاستئماني، من خلال نافذته للتمويل الخاص، ما لا يقل عن مليون دولار في شكل منح لمشاريع ترمي إلى التصدي للعنف ضد النساء والفتيات اللاجئات والمشردات داخليا.
In November, the Trust Fund awarded grants of up to $2.5 million to five organizations through this window for efforts to address violence against women and girls in the context of the refugee and migrant crisis.وفي تشرين الثاني/نوفمبر، قدم الصندوق الاستئماني من خلال هذه النافذة منحا تصل إلى مبلغ 2.5 مليون دولار إلى خمس منظمات دعما للجهود الرامية إلى التصدي للعنف ضد النساء والفتيات في سياق أزمة اللاجئين والمهاجرين.
The global migrant and refugee crisis continued to intensify in 2016, and women and girls made up almost half of the world’s 244 million migrants and half of the 19.6 million refugees worldwide.وقد ظلت أزمة المهاجرين واللاجئين العالمية تشتد حدةً في عام 2016 الذي كانت فيه النساء والفتيات يشكلن قرابة نصف مهاجري العالم البالغ عددهم 244 مليون مهاجر وقرابة نصف لاجئي العالم البالغ عددهم 19.6 مليون لاجئ.
By opening a special window for refugee and migrant women and girls, the Trust Fund will seek to support the efforts that are aimed at ensuring that issues of violence against women and girls are addressed in the context of a humanitarian crisis and that effective strategies are developed, shared and built on to contribute to a more sustainable and effective response worldwide to the crisis.من خلال فتح نافذة خاصة للنساء والفتيات اللاجئات والمهاجرات، سيسعى الصندوق الاستئماني إلى دعم الجهود التي تهدف إلى ضمان معالجة قضايا العنف ضد النساء والفتيات في سياق أزمة إنسانية ووضع استراتيجيات فعالة وتبادلها والاستناد إليها للإسهام في التصدي للأزمة في العالم أجمع على نحو أكثر استدامة وفعالية.
Projects implemented under this special window are included in the Trust Fund’s twentieth funding cycle.وتندرج المشاريع المنفذة في إطار هذه النافذة الخاصة ضمن دورة التمويل العشرين للصندوق الاستئماني.
7.٧ -
The launch of the Trust Fund’s new website in 2016 was an important part of overall efforts to increase advocacy for sustainable giving and the visibility of the Trust Fund’s achievements and those of its grantees.ويمثل إطلاق الموقع الشبكي الجديد للصندوق الاستئماني في عام 2016 جزءا هاما من مجمل الجهود الرامية إلى زيادة أنشطة الدعوة الهادفة إلى استدامة التبرع والتوعية بإنجازات الصندوق الاستئماني وإنجازات الجهات الحاصلة على منحه.
The website offers a platform for sharing knowledge and evidence about grantees’ activities, progress and results;ويوفر الموقع الشبكي منبرا لتبادل المعارف والأدلة بشأن الأنشطة التي تنفذها الجهات الحاصلة على المنح وما تحققه من تقدم ونتائج؛
highlighting new and ongoing partnerships;ولإبراز الشراكات الجديدة والجارية؛
providing access to the grants management system, a key accountability and transparency tool for the Trust Fund;ولإتاحة إمكانية استعمال نظام إدارة المنح، الذي يمثل أداة رئيسية للمساءلة والشفافية بالنسبة للصندوق الاستئماني؛
and providing guidelines to assist potential applicants.ولتوفير مبادئ توجيهية لمساعدة مقدمي الطلبات المحتملين.
II.ثانياً -
Contextالسياق
8.٨ -
The global movement for human rights and women’s empowerment, including the work of Trust Fund grantees, has transformed the way that violence against women and girls is perceived.أحدثت الحركة العالمية لحقوق الإنسان وتمكين المرأة، بما في ذلك العمل الذي تقوم به الجهات الحاصلة على منح الصندوق الاستئماني، تغييرا جذريا في طريقة النظر إلى العنف ضد النساء والفتيات.
However, the challenges remain daunting.لكن التحديات لا تزال هائلة.
One in three women worldwide experience physical and/or sexual violence, mostly by an intimate partner.إذ تتعرض واحدة من كل ثلاث نساء على مستوى العالم لعنف بدني و/أو جنسي، على يد الرفيق الحميم في معظم الأحيان.
As much as 70 per cent of women have experienced intimate partner physical and/or sexual violence in their lifetime.وتبلغ نسبة النساء اللائي تعرضن في حياتهن لعنف بدني و/أو جنسي على يد رفيق حميم 70 في المائة.
At least 200 million girls and women alive today have undergone some form of female genital mutilation/cutting in the 30 countries in which the practice is most prevalent.وتعرَّض ما لا يقل عن 200 مليون بنت وامرأة ما زلن على قيد الحياة اليوم لشكل من أشكال تشويه/بتر الأعضاء التناسلية في البلدان الثلاثين التي تجري فيها هذه الممارسة بصورة أكثر انتشارا.
In the majority of cases, girls were cut before the age of five.وفي أغلبية الحالات، كان هذا البتر يحدث لفتيات دون سن الخامسة.
More than 700 million women alive today were married before their eighteenth birthday, and around 250 million entered into marriage before the age of 15.ويزيد عدد النساء الباقيات اليوم على قيد الحياة ممن تزوجن وهن دون سن الثامنة عشرة على 700 مليون امرأة ويناهز عدد اللائي تزوجن قبل سن الخامسة عشرة 250 مليون امرأة.
9.٩ -
Sustainable Development Goal 5, approved by the General Assembly in September 2015, contains the specific targets of eliminating all forms of violence against all women and girls and ending harmful practices, as part of reforms to give women equal rights to economic resources and strengthening policies and enforceable legislation that promote gender equality.ويتضمن الهدف 5 من أهداف التنمية المستدامة، التي أقرتها الجمعية العامة في أيلول/سبتمبر 2015، غايات محددة للقضاء على جميع أشكال العنف ضد جميع النساء والفتيات ووضع حد للممارسات الضارة، وذلك كجزء من إصلاحات ترمي إلى منح المرأة حقوقا متساوية في الموارد الاقتصادية وتعزيز السياسات والتشريعات القابلة للإنفاذ التي تعزز المساواة بين الجنسين.
In the present report, the achievements of the Trust Fund in furthering this Goal are summarized.ويرد في هذا التقرير تلخيص لإنجازات الصندوق الاستئماني في سبيل تحقيق هذا الهدف.
10.١٠ -
As the only global, multilateral, grant-making mechanism that is dedicated exclusively to addressing all forms of violence against women and girls, the Trust Fund is uniquely placed to help to achieve sustainable change at the local and national levels.ولما كان الصندوق الاستئماني هو آليةُ تقديم المنح العالميةُ المتعددة الأطراف الوحيدة المكرسة حصرا للتصدي لجميع أشكال العنف ضد النساء والفتيات، فإن له وضعا فريدا يمكنه من إحداث تغيير مستدام على الصعيدين المحلي والوطني.
It does so through its three strategic directions: catalysing learning with global evidence collected from its grantees;ويتم ذلك من خلال توجُّهات الصندوق الاستراتيجية الثلاثة وهي: حفز التعلم من خلال الأدلة العالمية المستمدة من الجهات الحاصلة على مِنحه؛
leveraging its unique mandate and convening power to advocate for and foster sustainable financing;واستثمار ولايته الفريدة وقدرته على الحشد للدعوة من أجل التمويل المستدام وتعزيز هذا التمويل؛
and supporting results-oriented approaches to prevent and end violence against women and girls.ودعم النُهُج القائمة على النتائج لمنع العنف ضد النساء والفتيات ووضع حد له.
III.ثالثا -
Gathering, sharing and building the evidenceجمع وتبادل وبناء الأدلة
11.١١ -
The Trust Fund made significant progress in 2016 in building an evidence hub on ending violence against women and girls, the second pillar of its strategic plan for 2015-2020.حقق الصندوق الاستئماني تقدما كبيرا في عام 2016 في بناء مستودع مركزي للأدلة بشأن وضع حد للعنف ضد النساء والفتيات وهو ما يشكل الركيزة الثانية لخطته الاستراتيجية للفترة 2015-2020.
An independent meta-evaluation and meta-analysis of findings from a sample of project evaluations since 2008 provided a summary of the results achieved by grantees and a synthesis of recurrent findings, lessons and good practices.وقد وفر تقييم وتحليل مستقلان لنتائج عينة من تقييمات المشاريع منذ عام 2008 موجزا للنتائج التي أنجزتها الجهات الحاصلة على منح الصندوق الاستئماني وملخصا تجميعيا للنتائج المتكررة والدروس وأفضل الممارسات.
In their analysis, the independent evaluators found that 89.1 per cent of the projects assessed had been effective and that 70.7 per cent had achieved sustainable results, benefiting an estimated 4.2 million people.وخلص المقيِّمون المستقلون في ملخصهم التجميعي إلى أن 89.1 من المشاريع التي خضعت للتقييم كانت فعالة وإلى أن 70.7 من المشاريع قد حققت نتائج مستدامة استفاد منها ما يقدر بـ 4.2 مليون شخص.
Projects that expanded access to multisectoral services were the most effective (95 per cent), and projects that strengthened the implementation of laws, policies and national action plans were the most sustainable (83.3 per cent).وكانت المشاريع التي وسَّعت نطاق إمكانية الوصول إلى الخدمات المتعددة القطاعات هي الأكثر فعالية (95 في المائة)، فيما كانت المشاريع التي عززت تنفيذ القوانين والسياسات وخطط العمل الوطنية هي الأكثر استدامة (83.3 في المائة).
These findings and others recorded in the report of the independent evaluators will form the baseline for improving future Trust Fund projects.وستشكل هذه النتائج ونتائج أخرى غيرها سجلت في تقرير المقيِّمين المستقلين خط الأساس لتحسين مشاريع الصندوق الاستئماني في المستقبل.
12.١٢ -
In October, the Trust Fund organized a three-day workshop on multisectoral cooperation mechanisms in Sarajevo.وفي تشرين الأول/أكتوبر، نظم الصندوق الاستئماني حلقة عمل مدتها ثلاثة أيام بشأن آليات التعاون المتعدد القطاعات في سراييفو.
The first in an annual series of knowledge-exchange events, the workshop brought together 16 organizations from 10 countries and territories in the region involved in providing multisectoral services.وضمت حلقة العمل، التي كانت الأولى في مجموعة سنوية من المناسبات المعقودة لتبادل المعارف، 16 منظمة من المنظمات المشتركة في تقديم خدمات متعددة القطاعات من 10 من بلدان وأقاليم المنطقة.
The aim of the workshop was to share knowledge, experience and lessons learned to inform best practice in service delivery to women survivors of violence, both in the region and beyond.وكان الهدف من حلقة العمل هو تبادل المعارف والخبرات والدروس المستفادة من أجل التوصل إلى أفضل طريقة لتقديم الخدمات إلى النساء اللائي تعرضن للعنف، سواء في المنطقة أو خارجها.
The conclusions and recommendations arising from the workshop will be published in an upcoming Trust Fund knowledge product and presented at a side event at the sixty-first session of the Commission.وسيجري نشر الاستنتاجات والتوصيات المنبثقة عن حلقة العمل في المنتوج المعرفي المقبل للصندوق الاستئماني وستعرض ضمن نشاط سيجري تنظيمه على هامش فعاليات الدورة الحادية والستين للجنة.
13.١٣ -
An annual partner survey has been instituted to garner the opinions of grantees.وبدأ إجراء استقصاء سنوي للشركاء من أجل استطلاع آراء الجهات الحاصلة على المنح.
In 2016, 85 active grantees representing a good cross section of the Trust Fund’s portfolio completed the survey.وفي عام 2016، أجابت على الاستقصاء 85 جهة من الجهات الحاصلة على منح الصندوق الاستئماني العاملة حاليا، وتشكل هذه الجهات المستجيبة عينة تمثل المجالات التي يدعمها الصندوق تمثيلا جيدا.
The overwhelming majority (97 per cent) of organizations that responded to the survey stated that they would recommend the Trust Fund as a source of funding to others working in the field, stressing the value of the programmatic advice, guidance and monitoring and evaluation training provided.وذكرت الغالبية العظمى (97 في المائة) من المنظمات التي أجابت على الاستقصاء أنها ستزكِّي الصندوق الاستئماني باعتباره مصدر تمويل لدى الجهات الأخرى العاملة في الميدان، مشددةً على جدوى ما يقدَّم من مشورة وتوجيه في وضع البرامج ومن تدريب على الرصد والتقييم.
One organization stated that it would recommend the Trust Fund as a source of funding because of the possibility of learning through cooperation, particularly on monitoring and evaluation.وذكرت إحدى المنظمات أنها ستزكي الصندوق الاستئماني باعتباره مصدر تمويل بسبب إمكانية التعلم من خلال التعاون، لا سيما بشأن الرصد والتقييم.
14.١٤ -
The increased visibility and publicity provided by Trust Fund backing was another major benefit cited by most respondents.ويمثل ازدياد التوعية والتعريف الذي يوفره الدعم المقدم من الصندوق الاستئماني فائدة رئيسية أخرى من الفوائد التي ذكرها معظم المستجيبين.
The overwhelming majority of respondents (82 per cent) felt that securing Trust Fund backing would enable them to mobilize further funding at the end of the grant period.وكان من رأي الأغلبية الساحقة من المستجيبين (82 في المائة) أن ضمان حصولها على دعم الصندوق الاستئماني سيمكنها من تعبئة مزيد من التمويل في نهاية فترة المنحة.
The positive impact of Trust Fund support in terms of increased recognition by other donors was particularly marked among small organizations, thereby contributing to the Trust Fund’s strategic objective of helping to build the organizational capacity of smaller entities.وكان للأثر الإيجابي للدعم المقدم من الصندوق الاستئماني من حيث الحصول على مزيد من الاعتراف من جانب الجهات المانحة الأخرى وجودٌ بارز جدا لدى المنظمات الصغيرة، مما يسهم في تحقيق الهدف الاستراتيجي للصندوق المتمثل في المساعدة على بناء القدرات التنظيمية للكيانات الصغيرة.
15.١٥ -
For example, the Sindh Community Foundation in Pakistan, which works to reduce instances of child and forced marriage through human rights education and advocacy, was able to leverage Trust Fund support to receive funding from the United States Agency for International Development.فعلى سبيل المثال، استطاعت مؤسسة المجتمع السندي في باكستان، التي تعمل للحد من حالات زواج الأطفال والزواج القسري من خلال التثقيف والدعوة في مجال حقوق الإنسان، أن تستفيد من دعم الصندوق الاستئماني في الحصول على تمويل من وكالة التنمية الدولية التابعة للولايات المتحدة.
In Nepal, the Story Kitchen, which implemented the project “SAHAS (Courage) for Justice” in five districts and enabled 94 women survivors of conflict-related violence to share their stories, was awarded a grant to scale up a similar project by the Governance Facility, a new initiative agreed between the Government of Nepal, the embassies of Denmark and Switzerland and the Department for International Development of the United Kingdom of Great Britain and Northern Ireland.وفي نيبال، قُدمت منحة إلى مبادرة the Story Kitchen التي نفذت مشروع ’’ساهاس (الشجاعة من أجل العدالة)‘‘ في خمس مقاطعات ومكنت 94 امرأة ممن تعرضن للعنف أثناء النزاعات من أن يحكين قصصهن، وذلك للتوسع في مشروع مماثل تنفذه مبادرة Governance Facility وهي مبادرة جديدة تم الاتفاق عليها بين حكومة نيبال وسفارتي الدانمارك وسويسرا وإدارة التنمية الدولية للمملكة المتحدة لبريطانيا العظمى وأيرلندا الشمالية.
16.١٦ -
From 2010 to 2012, the Trust Fund supported the first cohort of organizations working with Raising Voices across Eastern and Southern Africa to scale up “SASA!”, a community mobilization methodology to prevent violence against women and HIV infection.وفي الفترة من عام 2010 إلى عام 2012، دعم الصندوق الاستئماني أول مجموعة من المنظمات العاملة مع منظمة Raising Voices across Eastern and Southern Africa للتوسع في تطبيق منهجية SASA! للتعبئة المجتمعية لمنع العنف ضد المرأة والإصابة بفيروس نقص المناعة البشرية.
A randomized controlled trial conducted in Kampala demonstrated the effectiveness of the SASA! methodology, and organizations, funding agencies, Governments, United Nations agencies, faith-based groups and other actors are setting policy, earmarking funding and implementing SASA! in communities across sub-Saharan Africa and beyond.وقد دللت تجربة موجهة استخدمت فيها عينات عشوائية أجريت في كمبالا على فعالية تلك المنهجية. وتقوم حاليا منظمات ووكالات تمويل وحكومات ووكالات تابعة للأمم المتحدة وهيئات دينية وجهات فاعلة أخرى بوضع سياسات وتخصيص موارد مالية لهذه المنهجية وتنفيذها في مجتمعات محلية في جميع أنحاء أفريقيا جنوب الصحراء الكبرى وخارجها.
Replicating and scaling up best practices is the focus of a new cross-regional Raising Voices project, which is being funded by the Trust Fund from 2016 to 2019.ويشكل تكرار وتوسيع نطاق أفضل الممارسات محور تركيز مشروع أقاليمي جديد من مشاريع مبادرة Raising Voices يموله الصندوق الاستئماني من عام 2016 إلى عام 2019.
The new project will enable Raising Voices to study systematically the challenges and struggles that groups implementing SASA! have experienced in order to propose clear guidelines to overcome them.وسيمكن المشروع الجديد تلك المبادرة من إجراء دراسة منهجية للتحديات والصعوبات التي شهدتها المجموعات التي تقوم بتنفيذ مبادرة SASA! بغية اقتراح مبادئ توجيهية واضحة للتغلب عليها.
Raising Voices has teamed up with the University of California, San Diego, to collaborate with three partner organizations in rural United Republic of Tanzania, refugee camps in Kenya and a community in Haiti.وقد تعاونت مبادرة Raising Voices مع جامعة كاليفورنيا، سان دييغو، للقيام بأنشطة تعاونية مع منظمات شريكة ثلاث في المناطق الريفية في جمهورية تنزانيا المتحدة، ومخيمات اللاجئين في كينيا، وأحد المجتمعات المحلية في هايتي.
17.١٧ -
In 2016, the Trust Fund team conducted 26 monitoring missions to projects in 16 countries.وفي عام 2016، أجرى موظفو الصندوق الاستئماني 26 بعثة رصد إلى المشاريع في 16 بلدا.
The example of the Breakthrough Trust (India), illustrated below, shows some of the innovative methods and best practice that emerged during the visits.وتتبين من مثال مبادرة Breakthrough Trust (الهند)، الموضح أدناه، بعض السبل المبتكرة وأفضل الممارسات التي برزت خلال الزيارات.
18.١٨ -
During its visit in April, the Trust Fund team saw a project in which media such as video vans, wall writings and community radio are used to raise community awareness about domestic violence.فقد شاهد موظفو الصندوق الاستئماني خلال الزيارة التي قاموا بها في نيسان/أبريل مشروعا استُخدمت فيه وسائط إعلام من قبيل شاحنات الفيديو والكتابات الجدارية والإذاعة المحلية لتوعية المجتمع المحلي بشأن العنف العائلي.
The team observed activities including a street play followed by a meeting with young volunteers, illustrating how Breakthrough is engaging with young people on the ground and is helping to forge a link between online and offline activities.ومن الأنشطة التي شاهدها موظفو الصندوق مسرحية شارع أعقبها اجتماع مع متطوعين شباب، وهو ما أبرز الكيفية التي تتفاعل بها تلك المبادرة مع الشباب على الأرض والتي تساعد بها في إقامة صلة تربط الأنشطة التي تتم في الفضاء الإلكتروني بالأنشطة التي تجري خارجه.
Its campaign with the hashtag #Askingforit encouraged bystanders to intervene and support girls when speaking out about harassment.وساعدت حملتها التي خصص لها الهشتاغ #Askingforit المتفرجين على التدخل ومساندة الفتيات عندما يتحدثن علنا عن التحرش.
Following training with men and boys, feedback from participants showed a 50 per cent increase in knowledge about gender issues among young boys.وبعد فترة تدريب مع رجال وصبية، أظهرت التعليقات التي ذكرها المشاركون حدوث زيادة بنسبة 50 في المائة في الإلمام بالقضايا الجنسانية لدى صغار الصبية.
19.١٩ -
In May, Trust Fund staff visited a project by Al Shehab Institution for Comprehensive Development, which works on the intersection between HIV/AIDS and violence against women in Egypt.وفي أيار/مايو، زار موظفو الصندوق الاستئماني مشروعا كانت تنفذه مؤسسة الشهاب للتنمية الشاملة، التي يتناول عملها التقاطع بين فيروس نقص المناعة البشرية/الإيدز والعنف ضد المرأة في مصر.
From January to July 2016, 448 women and girls used services offered at the drop-in community centre.وفي الفترة من كانون الثاني/يناير إلى تموز/يوليه 2016، استفادت 448 سيدة وفتاة من الخدمات التي كانت تقدم في المركز المجتمعي المفتوح.
The project engaged with 333 men and youth from the communities targeted and 170 women, who took part in awareness-raising activities.وشمل نشاط المشروع 333 رجلا وشابا من المجتمعات المحلية المستهدفة و170 امرأة، حيث شارك هؤلاء في أنشطة للتوعية.
20.٢٠ -
A project implemented by the Organización Nacional Indígena de Colombia was the subject of a visit in May.وزار موظفو الصندوق الاستئماني Organización Nacional Indígena de Colombia (المنظمة الوطنية للشعوب الأصلية في كولومبيا) في أيار/مايو.
The Trust Fund team was able to observe how the project had improved joint efforts to address the issue of violence against indigenous women and girls, specifically in the context of armed conflict.واستطاعوا أن يشاهدوا الكيفية التي أدى بها المشروع إلى تحسين الجهود المشتركة الرامية إلى معالجة مسألة العنف ضد نساء وفتيات الشعوب الأصلية، وخاصة في سياق النزاعات المسلحة.
The project was part of successful advocacy efforts for the enactment of a law on women, violence and access to justice, which enables the organization to put into operation the Consejo Nacional de Justicia Indígena, a national justice body responsible for establishing a strategy for prosecuting cases of violence, and to guarantee the participation of women.وكان المشروع جزءا من مجهودات ناجحة في مجال الدعوة من أجل سن قانون بشأن المرأة والعنف والاحتكام إلى العدالة، وقد مكن المنظمة من بدء تشغيل المجلس الوطني للعدالة من أجل الشعوب الأصلية (Consejo Nacional de Justicia Indígena)، وهو عبارة عن هيئة وطنية للعدالة مسؤولة عن وضع استراتيجية للملاحقة القضائية في قضايا العنف، وضمان مشاركة المرأة.
21.٢١ -
In June, the Trust Fund team visited the Women’s Support Centre in Armenia, which provides specialized support services for women survivors of violence, such as a shelter and an emergency helpline.وفي حزيران/يونيه، زار موظفو الصندوق الاستئماني مركز دعم المرأة في أرمينيا، الذي يقدم خدمات دعم متخصصة للنساء اللائي تعرضن للعنف، مثل توفير المأوى وخط ساخن للاستغاثة.
The team visited the town of Metsamor, close to Yerevan, where previously the only social support available was that provided by a voluntary organization, occasionally supported through the mayor’s private donations.وزار الفريق بلدة متسامور، بالقرب من يريفان، حيث لم يكن يقدم هناك أي دعم اجتماعي إلا ذلك الذي كانت توفره منظمة تطوعية، مستعينة في بعض الأحيان بتبرعات خاصة من رئيس البلدية.
The grantee identified the stakeholders in the targeted communities and partnered with them, building on local efforts and thereby enhancing sustainability.وقد حدد ذلك المركز، وهو أحد الحاصلين على منح الصندوق، الجهات صاحبة المصلحة في المجتمعات المحلية المستهدفة وأقام شراكات معها، مستفيدا في ذلك من الجهود المحلية مما أتاح له تعزيز الاستدامة.
The Trust Fund team also visited two projects addressing harmful practices.كما زار موظفو الصندوق الاستئماني مشروعين لمكافحة الممارسات الضارة.
In the United Republic of Tanzania, Amref Health Africa is working in collaboration with the Legal and Human Rights Centre to promote a community-driven alternative rites of passage model in communities in the Serengeti.ففي جمهورية تنزانيا المتحدة، تعمل مبادرة Amref Health Africa بالتعاون مع مركز الحقوق القانونية وحقوق الإنسان لتشجيع نموذج نابع من المجتمع المحلي للطقوس البديلة للمرور من مرحلة الطفولة إلى مرحلة الأمومة في المجتمعات المحلية في سيرينغيتي.
The project is also engaging the health sector through in-person, e-learning and mobile learning strategies to raise awareness about the consequences of female genital mutilation/cutting and to ensure that interventions are culturally appropriate, sustainable and responsive to the needs of the community.ويُشرك المشروع أيضا القطاع الصحي من خلال استراتيجيات التعلم بالحضور الفعلي والتعلم عن طريق الشبكة والتعلم باستخدام الأجهزة النقالة وذلك للتوعية بعواقب تشويه/بتر الأعضاء التناسلية للأنثى وضمان أن تكون التدخلات ملائمة ثقافيا ومستدامة وملبية لاحتياجات المجتمع المحلي.
22.٢٢ -
The Gambia Committee on Traditional Practices Affecting the Health of Women and Children, a Trust Fund grantee, has been recognized as one of the major advocates of a 2015 law banning female genital mutilation/cutting.وجرى الاعتراف باللجنة المعنية بالممارسات التقليدية المؤثرة على صحة النساء والأطفال في غامبيا باعتبارها أحد أكبر الداعين إلى وضع قانون في عام 2015 يحظر تشويه/بتر الأعضاء التناسلية للأنثى.
The Government of the Gambia used the draft legislation prepared by the grantee when proposing the bill, confirming that the Trust Fund had invested wisely at a critical moment to support the final steps of the endeavour.واستخدمت حكومة غامبيا مشروع القانون الذي أعدته تلك اللجنة عند اقتراح التشريع ذي الصلة، وهو ما أكد أن الصندوق الاستئماني قد استثمر بحكمة وفي الوقت المناسب تماما في دعم الخطوات النهائية لهذا المسعى.
Most (64 per cent) of the young mothers interviewed in two districts following training said that they did not intend to subject their daughters to female genital mutilation/cutting in the future.وقد ذكرت معظم الأمهات الشابات (64 في المائة) ممن أجريت معهن مقابلات في اثنتين من المقاطعات عقب التدريب أنهن لا يعتزمن تعريض بناتهن لتشويه/بتر الأعضاء التناسلية في المستقبل.
The project was also focused on reaching out to those who carry out the procedure to explore alternative employment opportunities to facilitate ending the practice.وركز المشروع أيضا على الوصول إلى الذين ينفذون إجراءات لاستكشاف فرص عمل بديلة لتيسير وضع حد لهذه الممارسة.
IV.رابعا -
Resource mobilization and advocacyتعبئة الموارد والدعوة
23.23 -
In the 20 years since its creation, the Trust Fund has increased its donor portfolio from 3 to 20 donors, enabling the total amount it is able to award in grants to rise from $1 million in 1997 to $13 million in new grants in 2016.زاد الصندوق الاستئماني خلال العشرين عاماً التي انقضت منذ إنشائه قاعدة مانحيه من 3 مانحين إلى 20 مانحاً، الأمر الذي أتاح له رفع إجمالي المبالغ التي يمكنه منحها من مليون دولار في عام 1997 إلى 13 مليون دولار في شكل منح جديدة في عام 2016.
This is a great achievement in an area that still struggles to achieve the funding priority it deserves.ويعد هذا إنجازاً في ميدان لا يزال يعاني في سبيل تحقيق الأولوية في التمويل التي يستحقها.
24.24 -
As of December 2016, the Governments of Australia, Austria, Germany, Iceland, Ireland, Israel, Liechtenstein, the Netherlands, Switzerland, Trinidad and Tobago and the United Kingdom had contributed to the Trust Fund’s twentieth grant-making cycle.وفي كانون الأول/ديسمبر 2016، كانت حكومات أستراليا وإسرائيل وألمانيا وأيرلندا وأيسلندا وترينيداد وتوباغو وسويسرا وليختنشتاين والمملكة المتحدة لبريطانيا العظمى وأيرلندا الشمالية والنمسا وهولندا قد تبرعت لدورة الصندوق الاستئماني العشرين لتقديم المنح.
25.25 -
Support was also received from the UN-Women National Committees of Finland, Japan, Singapore and the United States of America, the Swedish Postcode Foundation, the UN-Women for Peace Association and new private sector partners.وورد الدعم كذلك من اللجان الوطنية لهيئة الأمم المتحدة للمرأة في سنغافورة وفنلندا والولايات المتحدة الأمريكية واليابان، ومؤسسة يانصيب الرموز البريدية السويدية، ورابطة الأمم المتحدة للنساء المناصرات للسلام، وشركاء جدد من القطاع الخاص.
26.26 -
In April, the Trust Fund kicked off activities to mark 20 years of grant-making in partnership with SeeMe, a fair trade jewellery company, which created a unique “Orange Heart” necklace as a symbol of the Trust Fund’s twentieth anniversary.وفي نيسان/أبريل، بدأ الصندوق الاستئماني أنشطة بمناسبة مرور 20 عاماً من تقديم المنح بشراكة مع شركة SeeMe، وهي شركة للتجارة العادلة في للمجوهرات، أنتجت قلادة فريدة تحت اسم ”القلب البرتقالي“ كرمز للذكرى العشرين للصندوق الاستئماني.
The necklace was produced by survivors of violence in Tunisia using traditional local techniques;والقلادة من صنع نساء تعرضن للعنف في تونس، استخدمن فيها طرقا محلية تقليدية؛
50 per cent of proceeds from sales of the necklace will benefit Trust Fund-supported projects.وستُخصص نسبة 50 في المائة من عائدات بيع القلادة لمشاريع يدعمها الصندوق الاستئماني.
Speakers at an event organized in Amsterdam included a representative of the Government of the Netherlands and the Director of Fund B92, a Trust Fund grantee working with women survivors of violence in Serbia.وكان من بين المتحدثين في المناسبة التي نُظمت في أمستردام ممثل عن حكومة هولندا ومدير مؤسسة B92، وهي مؤسسة من المؤسسات الحاصلات على منح الصندوق الاستئماني تعمل مع النساء اللائي تعرضن للعنف في صربيا.
27.27 -
In October, the Trust Fund, in partnership with the London College of Fashion in the United Kingdom, launched its own “Orange Label” project to symbolize a commitment to a bright, violence-free future for women and girls and raise resources for the Trust Fund.وفي تشرين الأول/أكتوبر، أطلق الصندوق الاستئماني، في شراكة مع كلية لندن لصناعة الأزياء في المملكة المتحدة، ”وسمه البرتقالي“ الخاص به كرمز للالتزام بتحقيق مستقبل مشرق خالٍ من العنف للنساء والفتيات، ولجمع الموارد للصندوق الاستئماني.
As part of the “Fashion says no to violence against women” competition, fashion students and educators were invited to produce a piece of work as part of the project to help to raise awareness.وفي إطار مسابقة ”صناعة الأزياء تقول لا للعنف ضد المرأة“، دُعي طلاب ومدرسو صناعة الأزياء إلى صنع منتجات في إطار المشروع تساعد في التوعية.
Established fashion designers were invited to produce special pieces as part of the project, incorporating the message of ending violence against women and girls.كما دعي مصممو أزياء مرموقون لإنتاج قطع خاصة في إطار المشروع تتضمن رسالة فحواها إنهاء العنف ضد النساء والفتيات.
The eye-catching project is aimed at adorning a variety of products and engaging small and large-scale companies around the world.ويهدف المشروع اللافت للانتباه إلى تزيين مجموعة متنوعة من المنتجات وإشراك الشركات الصغيرة والكبيرة الحجم في جميع أنحاء العالم.
Designed by students of the college, the “Orange Label” will be used as a brand for cause-related marketing initiatives to benefit Trust Fund-supported programmes.وسيُستخدم ”الوسم البرتقالي“، الذي صممه طلاب الكلية، كعلامة تجارية لمبادرات تسويقية متعلقة بالقضية لصالح البرامج التي يدعمها الصندوق الاستئماني.
Whether used as an actual label sewn into clothing or as a recognizable addition to any product outside of the fashion industry, the “Orange Label” will connect the private sector and Trust Fund-supported programmes in joint efforts to prevent and end the pandemic of violence against women and girls.وسواء استخدم هذا الوسم كعلامة مطرزة فعلياً على الأزياء أو كعلامة يمكن التعرف عليها تضاف لأي منتج خارج صناعة الأزياء، فإنه سيربط القطاع الخاص بالبرامج التي يدعمها الصندوق الاستئماني في الجهود المشتركة التي تُبذل لمنع وإنهاء آفة العنف ضد النساء والفتيات.
28.28 -
In November, the Trust Fund held a twentieth anniversary fundraising gala dinner in New York to celebrate its life-changing results and achievements over the past 20 years.وفي تشرين الثاني/نوفمبر، نظم الصندوق الاستئماني حفل عشاء لجمع الأموال في نيويورك بمناسبة الذكرى العشرين لإنشائه، من أجل الاحتفال بالنتائج والإنجازات التي أحدثت تغييراً في حياة المستفيدين من مشاريع الصندوق الاستئماني على مدى السنوات العشرين الماضية.
The gala, which was hosted by the Under-Secretary-General/Executive Director of UN-Women, Phumzile Mlambo-Ngcuka, and UN-Women Goodwill Ambassador, Nicole Kidman, brought together internationally renowned figures from the world of cinema, theatre, journalism and philanthropy and Trust Fund beneficiaries who shared their stories about their direct experiences of efforts to prevent and end violence against women and girls.وجمع هذا الحفل الذي استضافته وكيلة الأمين العام/المديرة التنفيذية لهيئة الأمم المتحدة للمرأة فومزيلي ملامبو - نغوكا وسفيرة هيئة الأمم المتحدة للمرأة للنوايا الحسنة نيكول كيدمان، شخصيات مشهورة دولياً من عالم السينما والمسرح والصحافة والأعمال الخيرية ومستفيدين من الصندوق الاستئماني حكوا قصتهم عن تجاربهم المباشرة مع الجهود المبذولة لمنع وإنهاء العنف ضد النساء والفتيات.
V.خامسا -
Grant giving and grantee achievementsتقديم المنح وإنجازات الجهات الحاصلة عليها
29.29 -
In 2016, the Trust Fund received 1,792 applications for funding, from 117 countries and territories.في عام 2016، تلقى الصندوق الاستئماني 792 1 طلباً للحصول على تمويل من 117 بلداً وإقليماً.
The overwhelming majority (90 per cent) of applicants were civil society organizations, and 5 per cent of applications were focused on measures to address violence against women and girls in the context of the current refugee crisis.وكانت الغالبية العظمى (90 في المائة) من مقدمي الطلبات من منظمات المجتمع المدني، وكانت 5 في المائة من تلك الطلبات تركز على التدابير الرامية إلى معالجة العنف ضد النساء والفتيات في سياق أزمة اللاجئين الحالية.
The total funding requested was more than $677 million.وتجاوز مجموع التمويل المطلوب 677 مليون دولار.
The Trust Fund awarded $13 million, in 36 grants, covering 30 countries and territories. Grants were awarded for the first time to programmes in Burkina Faso, Madagascar and Montenegro.ومنح الصندوق الاستئماني 13 مليون دولار في 36 منحة تغطي 30 بلداً وإقليماً، شملت لأول مرة منحاً لبرامج في بوركينا فاسو والجبل الأسود ومدغشقر.
The regional distribution of funds allocated was 29 per cent to programmes in Africa;وكان التوزيع الإقليمي للأموال الممنوحة على الشكل التالي: 29 في المائة لبرامج في أفريقيا؛
26 per cent to programmes in the Arab States and North Africa;و 26 في المائة لبرامج في الدول العربية وشمال أفريقيا؛
24 per cent to programmes in Asia and the Pacific;و 24 في المائة لبرامج في آسيا والمحيط الهادئ؛
14 per cent to programmes in Latin America and the Caribbean;و 14 في المائة لبرامج في أمريكا اللاتينية ومنطقة البحر الكاريبي؛
and 7 per cent to programmes in Europe and Central Asia.و 7 في المائة لبرامج في أوروبا وآسيا الوسطى.
30.30 -
Grants amounting to $1.25 million were awarded in the form of small grants (less than $125,000) to 11 small organizations with annual operational budgets below $200,000.وقُدمت منح تصل قيمتها إلى 1.25 مليون دولار في شكل منح صغيرة (أقل من 000 125 دولار) إلى 11 منظمة صغيرة لا تتجاوز الميزانية التشغيلية السنوية لكل منها 000 200 دولار.
By adopting a strategic focus on smaller national organizations, the Trust Fund seeks to harness the enormous potential for fundamental and sustainable change embodied in grass-roots and women-led organizations.ويسعى الصندوق الاستئماني، باعتماده التركيز الاستراتيجي على المنظمات الوطنية الأصغر حجماً، إلى تسخير الإمكانات الهائلة لإحداث تغيير جذري ومستدام الكامنة في المنظمات المنشأة على مستوى القواعد الشعبية والمنظمات التي تقودها النساء.
Projects awarded small grants in 2015 addressed a wide range of themes, as the following examples from Kyrgyzstan and Serbia illustrate.وكانت المشاريع التي تلقت منحاً صغيرة في عام 2015 تعالج طائفة واسعة من المواضيع، من قبيل ما يوضحه المثالان التاليان من قيرغيزستان وصربيا.
31.31 -
In Kyrgyzstan, a Trust Fund grant helped the National Federation of Female Communities of Kyrgyzstan to develop the operational concept for an educational programme on life without violence to teach girls living in rural areas vital skills to prevent and respond to threats of violence in the family, school and society.ففي قيرغيزستان، ساعدت منحة مقدمة من الصندوق الاستئماني الاتحاد الوطني للمجتمعات النسوية في قيرغيزستان على وضع المفهوم التشغيلي لبرنامج تعليمي بشأن الحياة دون عنف، وذلك لتعليم فتيات المناطق الريفية المهارات الحيوية لمنع تهديدات العنف داخل الأسرة وفي المدرسة والمجتمع، وكيفية مواجهتها.
A total of 750 girls, 485 boys and 351 adults (including 16 teachers) took a course on the right of girls to protection from violence.وحضر ما مجموعه 750 فتاة و 485 فتىً و 351 راشداً (من بينهم 16 مدرساً) دورة دراسية بشأن حق الفتيات في الحماية من العنف.
One participant commented, “We can see how consciousness, awareness and behaviour of our girls and boys are changing before our very eyes after taking the course”.وقد علق أحد المشاركين بالقول: ”نستطيع أن نرى كيف أن الإدراك والوعي والسلوك لدى فتياتنا وفتياننا قد بدأ يتغير أمام أعيننا بعد حضورهم هذه الدورة“.
A project implemented by the Association of Women — Sandglass in Serbia worked to strengthen prevention and response services in Rasina County, one of the most underdeveloped districts in the country.وسعى مشروع تنفذه الرابطة النسائية ساندغلاس (Sandglass) في صربيا إلى تعزيز خدمات الوقاية والاستجابة في مقاطعة راسينا، إحدى أقل مقاطعات البلد تنمية.
In the first half of 2016, 75 new women survivors of violence called the Sandglass emergency hotline and accessed support services from partner organizations.وفي النصف الأول من عام 2016، اتصلت 75 حالة جديدة ممن تعرضن للعنف بخط الاستغاثة الساخن لرابطة ساندغلاس واستفدن من خدمات الدعم التي تقدمها المنظمات الشريكة.
Beneficiaries reported that they felt more empowered after turning to Sandglass and that the organization had provided them with essential information that they could trust.وقد أبلغت المستفيدات بأنهن يشعرن بكونهن أكثر تمكناً بعد اللجوء إلى ساندغلاس، وبأن المنظمة قد قدمت إليهن معلومات أساسية أمكنهن الوثوق بها.
Roma beneficiaries also reported that they felt safer, better informed about their rights and more empowered to demand them.كما أبلغت المستفيدات من الروما أنهن يشعرن بأمان أكبر وإدراك أشمل لحقوقهن وأنهن أكثر تمكنا من المطالبة بتلك الحقوق.
The grantee provided essential services to 13 new Roma women, twice the number from 2015.وقد قدمت هذه المنظمة المتلقية للمنحة خدمات أساسية إلى 13 سيدة جديدة من الروما، وهو ضعف عدد المستفيدات في عام 2015.
Training has also been provided to 16 counsellors and 9 activists working to support women in situations of violence.كما قدمت التدريب إلى 16 من المستشارين وتسعة من النشطاء الذين يقدمون الدعم إلى النساء اللائي يعشن حالات عنف.
32.32 -
Sustainability is a core element of the Trust Fund’s strategy;والاستدامة هي عنصر أساسي في استراتيجية الصندوق الاستئماني،
one of the ways it is being pursued is by selecting successful projects for a further round of funding to further embed progress made and good practice.ومن بين السبل المتبعة في تحقيق ذلك اختيار مشاريع ناجحة لجولة أخرى من التمويل من أجل ترسيخ التقدم المحرز والممارسات الجيدة.
For example, Physicians for Human Rights is implementing a project in the Democratic Republic of the Congo and Kenya that builds on the achievements of a previous project, scaling up successful cross-sectoral strategies to respond to sexual violence in conflict and post-conflict settings.فعلى سبيل المثال، تنفذ حاليا منظمة الأطباء المناصرين لحقوق الإنسان مشروعاً في جمهورية الكونغو الديمقراطية وكينيا يبني على إنجازات المشروع السابق، ويوسع من نطاق نجاح الاستراتيجيات الشاملة لعدة قطاعات للتصدي للعنف الجنسي في حالات النزاع وما بعد النزاع.
The project is focused on deepening and broadening the capacity of local partners to assume full ownership of training on forensic methods and documentation, including through MediCapt, a mobile application developed in the first phase of the project.ويركز المشروع على تعميق وتوسيع قدرات الشركاء المحليين على الإمساك بكامل زمام أنشطة التدريب على الطرق المستخدمة في مجال الأدلة الجنائية وتوثيقها، بسبل منها تطبيق للأجهزة المحمولة يعرف باسم ميديكابت (MediCapt) تم إعداده في المرحلة الأولى للمشروع.
33.33 -
In the paragraphs below, a representative cross section of projects already supported by the Trust Fund in 2016 is provided.وتسلط الفقرات التالية الضوء على عينة ممثلة لمشاريع تلقت الدعم بالفعل من الصندوق الاستئماني في عام 2016.
The projects cover the key areas of Trust Fund work: preventing violence against women, particularly through initiatives addressing young people in order to change attitudes about gender inequality;وتغطي المشاريع المجالات الرئيسية لعمل الصندوق الاستئماني وهي: منع العنف ضد المرأة، لا سيما من خلال مبادرات موجهة إلى الشباب من أجل تغيير المواقف إزاء عدم المساواة بين الجنسين؛
ensuring that survivors have access to appropriate multisectoral services;وكفالة وصول من تعرضن للعنف إلى الخدمات المناسبة المتعددة القطاعات؛
and supporting the implementation of legislation and regulations to prevent and address violence against women.ودعم تنفيذ التشريعات والقواعد التنظيمية لمنع العنف ضد المرأة والتصدي له.
The examples also cover the Trust Fund’s special thematic windows regarding conflict and post-conflict contexts, the intersection between HIV and violence against women and girls, and violence against adolescent girls.وتغطي هذه الأمثلة أيضاً النوافذ المواضيعية الخاصة للصندوق الاستئماني المتصلة بحالات النزاع وما بعده، والتقاطع بين فيروس نقص المناعة البشرية والعنف ضد النساء والفتيات، والعنف ضد المراهقات.
A.ألف -
Preventionمنع العنف
34.34 -
Preventing violence against women and girls is a key element in most of the projects funded by the Trust Fund.يشكل منع العنف ضد النساء والفتيات أحد العناصر الرئيسية في معظم المشاريع التي يمولها الصندوق الاستئماني.
Early intervention at a time when social attitudes are being formed is especially important for effecting change, and many grantees implemented projects that are focused on schools and educational settings and on youth organizations.كما أن التدخل المبكر في الوقت الذي يجري فيه تشكيل المواقف الاجتماعية له أهمية خاصة في إحداث التغيير، وقد نفذت العديد من الجهات الحاصلة على المنح مشاريع تركز على المدارس وبيئات التعليم ومنظمات الشباب.
35.35 -
In Armenia, Society Without Violence worked to improve the educational aspect of the country’s first national action plan to combat gender-based violence.وفي أرمينيا، عملت منظمة ”مجتمعات خالية من العنف“ على تحسين الجانب التربوي في خطة العمل الوطنية الأولى للبلد في مجال مكافحة العنف الجنساني.
The project achieved several crucial milestones, including the publication of a supplementary guidebook endorsed by the Ministry of Education, which is now the main tool used in teacher training in the country, and trained 95 social science teachers.وحقق المشروع عدة معالم حاسمة، شملت نشر دليل تكميلي أقرته وزارة التعليم، يشكل الآن الأداة الرئيسية المستخدمة في تدريب المدرسين في البلد، وتدريب 95 مدرساً للعلوم الاجتماعية.
36.36 -
Bangladesh Nari Progati Sangha, a local women’s organization in Bangladesh, is working with 80 secondary schools in four districts to challenge harmful norms and attitudes that condone and promote violence against women.وفي بنغلاديش، تعمل المنظمة النسائية المحلية ناري بروغاتي سانغا مع 80 مدرسة ثانوية في أربع مقاطعات من أجل التصدي للأعراف والمواقف الضارة التي تتغاضى عن العنف ضد المرأة وتشجعه.
By the end of the project, 95 per cent of students in all targeted schools had attended awareness-raising sessions, which are having a life-changing impact on students.وبحلول نهاية المشروع، حضر ما نسبته 95 في المائة من التلاميذ في جميع المدارس المستهدفة دورات للتوعية، تحدث حاليا تغييرا في حياة التلاميذ.
Other activities implemented by the grantee included skills camps focusing on self-defence, which were attended by 160 young people.ونفذت هذه المنظمة الحاصلة على منح من الصندوق أنشطة أخرى، شملت معسكرات لتعزيز المهارات تركز على الدفاع عن النفس، حضرها 160 من الشباب.
The camps were so popular that schools have decided to continue them beyond the end of the project.وقد حققت المعسكرات نجاحاً كبيراً لدرجة أن المدارس قررت أن تستمر في تنظيمها حتى بعد نهاية المشروع.
37.37 -
The Mongolian Women’s Fund is working with local councils in Mongolia’s Dornod Province and Baganuur District on awareness-raising programmes in schools.ويعمل صندوق المرأة المنغولية مع المجالس المحلية في محافظة دورنود ومقاطعة بغانور في منغوليا لتنظيم برامج التوعية في المدارس.
The training was trialled in four selected schools, and an improved understanding of gender-based violence and positive changes in the attitudes of both students and staff confirmed that the classes were both very much needed and effective.وجرى تجريب التدريب في أربعة مدارس مختارة، مما أدى إلى تحسن إدراك العنف الجنساني وحدوث تغيرات إيجابية في المواقف لدى التلاميذ والموظفين على حد سواء وهو ما أكد الحاجة الكبيرة إلى هذه الحصص الدراسية وشدة فعاليتها.
The grantee also managed to secure funding from the municipal government to ensure the sustainable continued implementation of the piloted curriculum.كما تمكن صندوق المرأة المنغولية من ضمان الحصول على تمويل من الحكومة البلدية لكفالة استمرار التنفيذ المستدام لهذا المقرر الدراسي التجريبي.
38.38 -
In the State of Palestine, the Community Media Center in Gaza worked to raise awareness of the pervasive nature of violence against women and to put pressure on decision makers to formulate policies and procedures to protect women.وفي دولة فلسطين، عمل مركز الإعلام المجتمعي في غزة على التوعية بالطابع الشائع للعنف ضد المرأة ومن أجل الضغط على صانعي القرارات لوضع سياسات وإجراءات لحماية المرأة من العنف.
Thirty-two women media students were trained and, in the first six months of 2016, 114 media stories and reports were produced;وجرى تدريب 32 من طالبات الإعلام خلال الأشهر الستة الأولى من عام 2016، وأُنتجت 114 من المقالات والتقارير الإعلامية؛
75 were published on the Center’s website and Facebook page and on the websites of other local news agencies.ونُشرت 75 من هذه المواد الإعلامية على الموقع الشبكي للمركز وعلى موقع فيسبوك وعلى المواقع الشبكية لوكالات الأنباء المحلية الأخرى.
Ten awareness-raising workshops were held in three governorates in Gaza and were attended by 449 women and 206 men.وأجريت عشر حلقات عمل للتوعية في ثلاث محافظات من غزة، حضرها 449 امرأة و 206 رجال.
39.39 -
In South Africa, Grassroot Soccer, a youth organization, implemented a girl-centred project in coordination with its partners to foster girls’ empowerment and awareness of sexual and reproductive rights.وفي جنوب أفريقيا، نفذت منظمة الشباب ”كرة القدم الشعبية“، بالتنسيق مع شركائها، مشروعاً يركز على الفتاة ويهدف إلى تعزيز تمكين الفتاة والتوعية بالحقوق الجنسية والإنجابية.
From January to June 2016, it engaged 668 boys and 847 girls in the “Generation Skillz” programme.وفي الفترة من كانون الثاني/يناير إلى حزيران/يونيه 2016، شارك 668 من الفتيان و 874 من الفتيات في برنامج Generations Skillz (مهارات الأجيال).
Findings from an end-of-project study showed that adolescent girls reported fewer experiences of violence and were less likely to justify violence.وأظهرت استنتاجات دراسة نهاية المشروع انخفاضا في تبليغ المراهقات عن تعرضهن للعنف وفي احتمال تبريرهن له.
They also showed an increase in knowledge about HIV, violence against women and girls and the community health services available.كما أظهرت الاستنتاجات زيادة المعرفة بفيروس نقص المناعة البشرية والعنف ضد المرأة والفتاة والخدمات الصحية المجتمعية المتاحة.
40.40 -
The Trust Fund supported a project by Plan Viet Nam to address gender-based violence in and around schools, one of the main barriers to girls’ empowerment and gender equality.ودعم الصندوق الاستئماني مشروعاً تنظمه مؤسسة التخطيط في فييت نام يرمي إلى التصدي للعنف الجنساني الذي يقع في المدارس وحولها، والذي يشكل عقبة رئيسية أمام تمكين الفتيات وتحقيق المساواة بين الجنسين.
The project reached more than 31,000 adolescent girls and boys aged 11 to 18 in 20 schools across Hanoi.وغطى المشروع أكثر من 000 31 مراهقة ومراهق تتراوح أعمارهم بين 11 و 18 سنة في 20 مدرسة في هانوي.
On the basis of the model’s success, the Hanoi Department of Education planned to replicate the initiative across 766 schools in the city, potentially reaching over 500,000 adolescents.واستناداً إلى نجاح هذا النموذج، خططت إدارة التعليم في هانوي لتكرار المبادرة في 766 مدرسة في المدينة، الأمر الذي يمكن أن يتيح الوصول إلى أكثر من 000 500 مراهق.
B.باء -
Servicesالخدمات
41.41 -
Another pillar of the Trust Fund’s strategy to address violence against women and girls, which is an important part of many projects, is the provision of essential, safe and adequate multisectoral services to ensure that survivors are protected and reintegrated into their communities.من بين الركائز الرئيسية لاستراتيجية الصندوق الاستئماني في التصدي للعنف ضد النساء والفتيات، ركيزةٌ تشكل جزءاً مهماً في العديد من المشاريع، وهي توفير خدمات متعددة القطاعات أساسية ومأمونة وكافية لضمان حماية النساء اللائي تعرضن للعنف وإعادة إدماجهن في مجتمعاتهن المحلية.
This requires staff and policymakers who are well trained and properly sensitized and service providers that are coordinated effectively and are responsive to the needs of survivors of violence.وهذا الأمر يتطلب موظفين وصانعي قرارات تلقوا التدريب الجيد والتوعية المناسبة، بالإضافة إلى مقدمي خدمات يتسمون بالتنسيق الفعال والقدرة على الاستجابة لاحتياجات النساء اللائي مورس ضدهن العنف.
42.42 -
For example, in El Salvador, which continues to have the highest rate of femicides in the world, a project implemented by the Asamblea de Cooperación por la Paz is working to improve institutional responses and coordination and to enhance oversight and advocacy skills among local women’s and youth organizations.فعلى سبيل المثال، في السلفادور، التي ما زالت تشهد أعلى معدلات قتل الإناث في العالم، تنفذ جمعية التعاون من أجل السلام (Asamblea de Cooperación por la Paz) مشروعاً يرمي إلى تحسين الاستجابات المؤسسية والتنسيق فيما بين المؤسسات لتعزيز مهارات الرقابة والدعوة لدى المنظمات النسائية ومنظمات الشباب المحلية.
The project has provided specialist training for 60 police officials in 17 municipalities on how to respond more effectively to cases of violence against women, and at least 1,000 people have been made aware of the services available to those affected by violence against women and girls.ووفر المشروع التدريب المتخصص لما مجموعه 60 مسؤولاً شرطياً في 17 بلدية بشأن كيفية الاستجابة بفعالية أكبر لقضايا العنف ضد المرأة، وأصبح ما لا يقل عن 000 1 شخص على علم بالخدمات المتاحة للأشخاص المتضررين من العنف ضد النساء والفتيات.
43.43 -
In Liberia, a project implemented by Episcopal Relief and Development, which is working with Christian, Muslim and interfaith leaders, has trained six youth faith leaders and facilitators in participatory methods appropriate to the issue of gender-based violence to prepare them for their roles as facilitators.وفي ليبريا، نفذت الوكالة الأسقفية للإغاثة والتنمية (Episcopal Relief and Development)، بالتعاون مع قيادات مسيحية وإسلامية ومشتركة بين الأديان، مشروعاً لتدريب 6 قادة ومرشدين دينيين شباب بشأن الأساليب التشاركية المناسبة لمسألة العنف الجنساني من أجل إعدادهم لاضطلاعهم بأدوار المرشدين.
In addition, 30 young people have become members of two national interfaith coalitions against gender-based violence.وبالإضافة إلى ذلك، أصبح 30 شاباً أعضاء في اثنين من التحالفات بين الأديان الوطنية لمكافحة العنف الجنساني.
44.44 -
In Morocco, Initiatives pour la protection des droits des femmes implemented a comprehensive intervention model to enhance women’s access to protection and justice.وفي المغرب، نفذت جمعية مبادرات لحماية حقوق النساء نموذجاً للتدخل الشامل من أجل تعزيز قدرة النساء على الحصول على الحماية والاحتكام إلى القضاء.
Over the lifetime of the project, its “Batha” multifunctional centre in Fez received four times the number of users originally envisaged and provided 2,049 women and girl survivors of violence with quality psychological counselling, health services and legal assistance.وعلى مدى فترة المشروع، تلقى مركز الجمعية المتعدد الاختصاصات في فاس المسمى بـ ”البطحاء“ أربعة أضعاف عدد المستخدمين المتوخى في الأصل، وقدم إلى أكثر من 049 2 من النساء والفتيات اللائي تعرضن للعنف خدمات جيدة في المشورة النفسية والرعاية الصحية والمساعدة القانونية.
In 2016, at least 54 survivors accessed the economic livelihoods service offered by the Batha centre.وفي عام 2016، استفاد ما لا يقل عن 54 ممن تعرضن للعنف من خدمات سبل كسب الرزق الاقتصادية التي يقدمها مركز البطحاء.
45.45 -
ActionAid Myanmar implemented a comprehensive initiative to improve service delivery in Yangon.ونفذت منظمة آكشن إيد ميانمار مبادرة شاملة لتحسين تقديم الخدمات في يانغون.
The project, which built on a successful pilot project conducted in 2012, placed special emphasis on promoting access to justice by providing legal aid services to rural women.وهذا المشروع، الذي يبني على مشروع تجريبي ناجح أجري في عام 2012، يركز بوجه خاص على تعزيز إمكانية الاحتكام إلى القضاء عن طريق تقديم خدمات المساعدة القانونية للمرأة الريفية.
Most of the paralegals interviewed reported greater confidence in dealing with cases of violence against women and girls as a result of project training, and 196 women benefited from consultations with paralegals, who referred 11 cases to Legal Clinic Myanmar for further case support.وأبدى معظم المساعدين القانونيين الذين تمت مقابلتهم ثقة أكبر في التعامل مع قضايا العنف ضد النساء والفتيات كنتيجة للتدريب المقدم في المشروع، واستفادت 196 امرأة من الاستشارات المقدمة من المساعدين القانونيين الذين أحالوا 11 قضية إلى مركز ميانمار للمساعدة القانونية لتوفير المزيد من الدعم في تلك القضايا.
46.46 -
Najoti kudakon, which runs the only shelter for women survivors of violence in Tajikistan, is working to improve access to services for rural women in the mountainous Kulob region.وتعمل منظمة ناجوتي كوداكون، التي تدير المأوى الوحيد للنساء اللائي تعرضن للعنف في طاجيكستان، على تحسين قدرة نساء الأرياف على الحصول على الخدمات في منطقة كولوب الجبلية.
In the project coverage areas, 135 women, 61 of whom are survivors of domestic violence, completed training to acquire the skills to assist other women.وفي المناطق التي يغطيها المشروع، أكملت 135 امرأة، منهن 61 امرأة تعرضت لعنف عائلي، التدريب على اكتساب المهارات اللازمة لمساعدة النساء الأخريات.
The project supported the establishment of 12 women’s support groups in villages of the Kulob region, which became referral mechanisms to the shelter and other essential services provided by the organization.ودعم المشروع إنشاء 12 فرقة دعم للمرأة في قرى منطقة كولوب، بحيث أصبحت هذه الأفرقة آليات إحالة إلى خدمات توفير المأوى وغيرها من الخدمات الأساسية التي تقدمها المنظمة.
During the first year of implementation, 51 survivors were referred to support and legal services, 38 of whom had experienced domestic violence.وخلال السنة الأولى من تنفيذ المشروع، أُحيلت 51 ممن تعرضن للعنف إلى خدمات الدعم والمساعدة القانونية، منهن 38 تعرضن لعنف عائلي.
47.47 -
Access to justice was the focus of a project implemented in Timor-Leste by the Chega Ba Ita Association to empower women survivors of sexual violence under the Indonesian occupation (1975-1999).وكان الاحتكام إلى القضاء محور تركيز مشروع نفذته في تيمور - ليشتي جمعية تشيغا با إيتا لتمكين النساء اللائي تعرضن للعنف الجنسي تحت الاحتلال الإندونيسي (1975-1999).
Operating in 13 districts, the programme is working directly with survivors and a national women’s organization and is continuing to engage policymakers and parliamentarians.ويعمل المشروع الذي يغطي 13 مقاطعة بشكل مباشر مع من مورس ضدهن العنف ومع منظمة نسائية وطنية، ويواصل التعاون مع واضعي السياسات والبرلمانيين.
Fifteen survivors of violence were involved in training to enhance their leadership and organizational capacity, and four women made films about their experiences during the conflict.وشاركت 15 ممن تعرضن للعنف في برنامج تدريب لتعزيز مهاراتهن القيادية وقدراتهن التنظيمية، وأنتجت 4 نساء أفلاماً عن تجاربهن أثناء النزاع.
Three women have started working groups in their communities to support one another to be economically independent.وأنشأت 3 نساء أفرقة عاملة في مجتمعاتهن المحلية لدعم بعضهن البعض ليصبحن مستقلات اقتصادياً.
48.48 -
The Leonard Cheshire Disability Zimbabwe Trust is implementing a project in 10 districts in Zimbabwe, which has reached around 500 women and girls with disabilities, providing them with information on violence against women, reporting procedures and relevant laws that protect women from violence.وتنفذ حاليا منظمة ليونارد شيشاير الاستئمانية لذوي الإعاقة في زمبابوي مشروعا في 10 مقاطعات في زمبابوي، استفاد منه ما يقرب من 500 امرأة وفتاة من ذوات الإعاقة، إذ قدم لهن المعلومات بشأن العنف ضد المرأة وإجراءات الإبلاغ والقوانين ذات الصلة التي تحمي المرأة من العنف.
It also provided 93 survivors of violence with practical help.وقدم المشروع أيضاً المساعدة العملية إلى 93 ممن تعرضن للعنف.
In addition, the project helped to train 41 police and court officials in sign language and on the impact of various impairments on reporting gender-based violence.وبالإضافة إلى ذلك، ساعد المشروع في تدريب 41 من مسؤولي الشرطة والمحاكم على لغة الإشارة وعلى تأثير مختلف الإعاقات في القدرة على الإبلاغ عن العنف الجنساني.
C.جيم -
Implementing lawsتنفيذ القوانين
49.٤٩ -
Around two thirds of applications received every year by the Trust Fund seek to ensure the effective implementation of laws against violence against women.يلتمس حوالى ثلثي الطلبات الواردة كل سنة على الصندوق الاستئماني التنفيذ الفعال للقوانين المناهضة للعنف ضد المرأة.
A key challenge addressed by many grantees is to ensure that States fulfil their obligations to enforce laws and fully implement national action plans and policies to prevent and address violence against women.وثمة تحد رئيسي يعالجه العديد من الجهات المتلقية لمنح من الصندوق وهو ضمان وفاء الدول بالتزاماتها بإنفاذ القوانين والتنفيذ الكامل لخطط العمل والسياسات الوطنية الرامية إلى منع العنف ضد المرأة والتصدي له.
50.٥٠ -
Restless Development Nepal, a Trust Fund grantee, is using its proven direct delivery methodology to provide 4,504 young people in 32 schools in Nepal with knowledge on sexual and reproductive health.وتستخدم منظمة ”تنمية لا تكل“ النيبالية، إحدى الجهات الحاصلة على منح من الصندوق الاستئماني، منهجية التنفيذ المباشر التي تتبعها والتي ثبت نجاحها، لتزويد 504 4 طلاب من 32 مدرسة في نيبال بالمعارف المتعلقة بالصحة الجنسية والإنجابية.
The students organized 121 events against Chhaupadi, the harmful traditional practice of segregating menstruating women from their families and communities, which was outlawed by the Supreme Court of Nepal in 2005.ونظم هؤلاء الطلاب 121 مناسبة ضد ظاهرة ”تشهوبادي“، وهي ممارسة تقليدية ضارة تتجلى في وضع المرأة في مكان معزول عن أسرتها ومجتمعها في فترة المحيض، علما بأن المحكمة العليا النيبالية حظرت هذه الممارسة منذ عام 2005.
In addition, community leaders and traditional healers from four districts received training on sexual and reproductive health, and six partner civil society organizations received technical assistance on how to mainstream work against Chhaupadi and gender-based violence in their regular programming.وبالإضافة إلى ذلك، حصل قادة المجتمعات المحلية والمعالجون التقليديون في أربع مقاطعات على دورات تدريبية في الصحة الجنسية والإنجابية، وحصلت ست منظمات شريكة من المجتمع المدني على مساعدة تقنية بشأن كيفية تعميم الجهود المناهضة لممارسة ”تشهوبادي“ وللعنف الجنساني في برامجها الاعتيادية.
51.٥١ -
In the State of Palestine, the Psychosocial Counselling Centre for Women is working to eliminate gender-related killings of women owing to so-called “family honour”.ويعمل مركز الإرشاد النفسي الاجتماعي للمرأة في الدولة الفلسطينية على القضاء على ممارسة قتل النساء بدافع جنساني في إطار ما يسمى ”شرف العائلة“.
The grantee began a training programme for government officials from the Ministries of Health and Social Affairs and the police in Hebron and Bethlehem to encourage them to implement the existing national referral system.وبدأ هذا المركز، وهو من الجهات الحاصلة على منح من الصندوق الاستئماني، يقدم برنامجا تدريبيا للمسؤولين الحكوميين من وزارتي الصحة والشؤون الاجتماعية ومن الشرطة في الخليل وبيت  لحم لتشجيعهم على تنفيذ نظام الإحالة الوطني القائم.
Forty workshops were held in 10 locations to raise community understanding of the justice system and how women can increase their access to protection services.ونُظمت 40 حلقة عمل في 10 أماكن لزيادة فهم المجتمع المحلي للنظام القضائي وللإمكانيات المتاحة لزيادة حصول المرأة على خدمات الحماية.
The organization referred 1,439 cases of violence against women to the police and provided legal representation or support in court to 400 women.وأحالت المنظمة 439 1 حالة من حالات العنف ضد المرأة إلى الشرطة ووفرت التمثيل القانوني أو الدعم في المحكمة إلى 400 امرأة.
52.٥٢ -
In Peru, Estudio para la Defensa de los Derechos de la Mujer implemented a project to address impunity for sexual violence through improved application of the new Peruvian Code of Criminal Procedure.وفي بيرو، نفذت منظمة دراسات الدفاع عن حقوق المرأة مشروعا يتناول إنهاء الإفلات من العقاب على أعمال العنف الجنسي من خلال تحسين تنفيذ قانون الإجراءات الجنائية الجديد في بيرو.
The project provided training to 4,721 officials, including judges and prosecutors.ووفر المشروع التدريب لفائدة 721 4 مسؤولا، بمن فيهم قضاة ومدعون عامون.
The city of Junin has approved a protocol on the constitution of a unified declaration procedure for victims of sexual violence, drafted by the grantee.واعتمدت مدينة خونين بروتوكولا صاغته هذه المنظمة، وهي إحدى الجهات المتلقية لمنح من الصندوق، لوضع إجراء موحد لإقرارات ضحايا العنف الجنسي.
In addition, 627 women leaders from 75 organizations representing 33,700 women received training, of whom 115 initiated proceedings with the authorities.وبالإضافة إلى ذلك، حصلت على التدريب 627 قيادة نسائية من 75 منظمة تمثل 700 33 امرأة، وقدمت 115 امرأة من بينهن دعاوى أمام السلطات.
53.٥٣ -
Building on the success of the regional Safe Cities programme in Latin America, Sur Corporación de Estudios Sociales y Educación worked with survivors and the police to ensure effective institutional responses to violence against women in private and public spaces in Chile, Colombia and El Salvador.واعتمادا على نجاح البرنامج الإقليمي للمدن الآمنة في أمريكا اللاتينية، عملت منظمة الجنوب للدراسات الاجتماعية والتعليم مع نساء مررن بمحنة العنف ومع الشرطة لكفالة فعالية الاستجابات المؤسسية للعنف ضد المرأة في الأماكن العامة والخاصة في شيلي وكولومبيا والسلفادور.
The project ensured that more than 385 women and girls and 85 survivors of violence knew about the protection systems available to them.وأدى المشروع إلى توعية أكثر من 385 امرأة وفتاة و 85 ممن تعرضن للعنف بأنظمة الحماية المتاحة لهن.
A total of 436 officers from the three police forces targeted by the project received training on integrating a gender perspective into their work.وحصل ما مجموعه 436 ضابطا من قوات الشرطة الثلاث التي يستهدفها المشروع على تدريب بشأن إدماج المنظور الجنساني في عملهم.
54.٥٤ -
In Togo, Alafia, a small, young and committed organization, is working to eradicate harmful traditional widowhood practices that increase the risk of HIV infection.وفي توغو، تعمل ألافيا، وهي منظمة صغيرة وشابة ونشيطة، من أجل القضاء على الممارسات التقليدية الضارة بشأن الترمل والتي تزيد من خطر الإصابة بفيروس نقص المناعة البشرية.
Although a law adopted in 2012 grants widows the right to refuse such practices, most communities are not aware of it and the practices remain widespread, especially in rural areas.ومع أن قانونا صدر في عام 2012 يمنح الأرامل الحق في رفض هذه الممارسات، لا تدرك معظم المجتمعات المحلية هذا القانون وما تزال هذه الممارسة واسعة الانتشار، لا سيما في المناطق الريفية.
In March and April, two capacity-building workshops were organized across 24 villages, involving 1,960 community leaders and village chiefs, of whom 1,193 were women.وفي آذار/مارس ونيسان/أبريل، تم تنظيم حلقتي عمل لبناء القدرات في 24 قرية شارك فيها 960 1 من قادة المجتمعات المحلية ورؤساء القرى، منهم 193 1 امرأة.
By the end of the workshops, 95 per cent of village chiefs and 90 per cent of community leaders demonstrated better knowledge and understanding about women’s rights and committed to continue to sensitize their peers to help to eradicate this harmful traditional practice.وفي نهاية حلقتي العمل، أثبت 95 في المائة من رؤساء القرى و 90 في المائة من قادة المجتمعات المحلية تحسُّن معرفتهم وفهمهم بشأن حقوق المرأة والتزموا بمواصلة توعية أقرانهم للمساعدة في القضاء على هذه الممارسة التقليدية الضارة.
D.دال -
Conflictالنزاعات
55.٥٥ -
Several grantees implemented projects to address the particular needs of women and girl survivors of violence in conflict or post-conflict settings through one of the Trust Fund’s special funding windows.نفذت العديد من الجهات المتلقية للمنح مشاريع لتلبية الاحتياجات الخاصة للنساء والفتيات اللائي تعرضن للعنف في حالات النزاع أو ما بعد النزاع، وذلك من خلال إحدى نوافذ التمويل الخاصة للصندوق الاستئماني.
In the Democratic Republic of the Congo, the Panzi Foundation is scaling up its integrated human rights-based psychosocial, legal and socioeconomic support provision in one-stop centres in two districts.ففي جمهورية الكونغو الديمقراطية، تعمل مؤسسة بانزي على التوسع فيما تقدمه من دعم نفسي - اجتماعي وقانوني واجتماعي - اقتصادي متكامل قائم على حقوق الإنسان بحيث يتم تقديمه من مراكز خدمات متكاملة في اثنتين من المقاطعات.
So far, 119 sexual violence survivors have received information on services available at the centres.وحتى الآن، تلقت 119 ممن تعرضن للعنف الجنسي معلومات عن الخدمات المتاحة في تلك المراكز.
They received legal counselling from paralegals and were referred to the Panzi Legal Clinic after the initial legal counselling session.وحصلن على المشورة القانونية من المساعدين القانونيين وتمت إحالتهن إلى مركز المشورة القانونية ببانزي بعد دورة المشورة القانونية الأولية.
In partnership with Physicians for Human Rights, the programme will also train medical, legal and psychosocial professionals on the principles of the Panzi model and on the adequate collection of forensic evidence of sexual violence.وفي شراكة مع منظمة أطباء من أجل حقوق الإنسان، سيدرب البرنامج أيضا اختصاصيين طبيين وقانونيين ونفسيين على مبادئ نموذج بانزي وعلى الطريقة الملائمة لجمع ما يكفي من أدلة الطب الشرعي بشأن العنف الجنسي.
56.٥٦ -
Promundo is implementing a project that builds on its evidence-based experience to prevent violence against girls in the context of high levels of urban violence (Brazil) and in conflict-affected settings (Democratic Republic of the Congo).ويقوم معهد بروموندو بتنفيذ مشروع يستند إلى خبرته القائمة على الأدلة من أجل منع العنف ضد الفتيات في سياق ارتفاع مستويات العنف في المناطق الحضرية (البرازيل)، وفي البيئات المتضررة من النزاعات (جمهورية الكونغو الديمقراطية).
Working directly with adolescent girls and boys who have experienced or witnessed violence, the project uses group education and counselling to foster critical reflections on their experiences and healthy, non-violent attitudes and behaviours.ويعمل المشروع مباشرة مع المراهقات والمراهقين الذين تعرضوا للعنف أو شاهدوه، ويستخدم التعليم الجماعي والإرشاد لتشجيع التفكير الانتقادي بشأن تجاربهم واعتماد مواقف وسلوكيات صحية وغير عنيفة.
Two “living peace” manuals for youth were tested and a 16-hour training programme based on the manuals is being delivered.وتم اختبار دليلين للعيش بسلام موجهين للشباب ويتم توفير برنامج تدريبي مدته 16 ساعة يستند إلى هذين الدليلين.
In the Democratic Republic of the Congo, 32 students of clinical psychology and psychologists from local universities have been identified as facilitators.وفي جمهورية الكونغو الديمقراطية، تم اختيار 32 طالبا في شعبة علم النفس السريري والأخصائيين النفسيين من الجامعات المحلية بوصفهم ميسِّرين.
In Brazil, Promundo hosted meetings with 19 key stakeholders in education policy.وفي البرازيل، استضاف معهد بروموندو اجتماعات مع 19 من أصحاب المصلحة الرئيسيين في السياسة التعليمية.
57.٥٧ -
The Women’s Initiatives for Gender Justice, the only international women’s organization to be granted amicus curiae status by the International Criminal Court, worked to strengthen local capacity to gather credible data on gender-based crimes in armed conflict and expand access to justice for war-affected women in the Democratic Republic of the Congo, Libya, the Sudan and Uganda.وقد عملت منظمة المبادرات النسائية من أجل العدالة بين الجنسين، وهي المنظمة النسائية الدولية الوحيدة التي منحتها المحكمة الجنائية الدولية مركز صديق للمحكمة، على تعزيز القدرات المحلية على جمع بيانات موثوقة بشأن الجرائم الجنسانية في النزاعات المسلحة وعلى توسيع نطاق الاحتكام إلى العدالة للنساء المتضررات من الحرب في أوغندا وجمهورية الكونغو الديمقراطية والسودان وليبيا.
During the period of the grant, the project in North and South Kivu assisted 2,072 survivors of sexual and gender-based crimes to access medical treatment and psychosocial support (in comparison, in 2012, the figure was less than 250).وخلال فترة المنحة، قدم المشروع في كيفو الشمالية وكيفو الجنوبية المساعدة لما مجموعه 072 2 ممن تعرضن لعنف جنسي وجرائم جنسانية من أجل الحصول على العلاج الطبي والدعم النفسي - الاجتماعي (على سبيل المقارنة، كان هذا الرقم أقل من 250 شخصا في عام 2012).
Of those, 85 per cent were also assisted through the project to undergo surgery for rape-related injuries.كما حصلت 85 في المائة من هؤلاء على مساعدة المشروع في إجراء عمليات جراحية لعلاج جروح ناجمة عن الاغتصاب.
A total of 78,675 direct and indirect beneficiaries in all intervention countries participated in the programme and activities.وشارك في هذا البرنامج وأنشطته ما مجموعه 675 78 من المستفيدين المباشرين وغير المباشرين في جميع البلدان التي شملها المشروع.
Among the beneficiaries were more than 36,300 women and girl survivors of sexual and gender-based crimes.وكان من بين المستفيدين أكثر من 300 36 من النساء والفتيات اللائي ارتكبت بحقهن جرائم جنسية وجنسانية.
58.٥٨ -
The achievements of the Victims Support Section of the Extraordinary Chambers in the Courts of Cambodia during a previous project showed potential for significant and sustainable impact, and the grantee was invited to apply for further funding.وتبرز إنجازات قسم دعم الضحايا التابع للدوائر الاستثنائية في محاكم كمبوديا خلال مشروع سابق إمكانات إحداث تأثير ملموس ومستدام وتمت دعوة القسم إلى تقديم المزيد من طلبات التمويل.
The current project is aimed at reinforcing and enhancing gender sensitivity among stakeholders and ensuring the meaningful participation of women survivors of gender-based violence in the Court’s proceedings with regard to widespread human rights violations committed by the Khmer Rouge between 1975 and 1979.ويهدف المشروع الحالي إلى تقوية وتعزيز مراعاة أصحاب المصلحة للاعتبارات الجنسانية وضمان المشاركة المجدية للنساء اللائي مورس ضدهن عنف جنساني في إجراءات المحكمة بشأن الانتهاكات واسعة الانتشار لحقوق الإنسان التي ارتكبها الخمير الحمر بين عامي 1975 و 1979.
A new component of the project is to connect women survivors with skills training for income generation in recognition of the financial impact such trauma has had on families.ويتمثل العنصر الجديد من المشروع في تمكين النساء اللائي تعرضن للعنف من الحصول على تدريب مهاري لتوليد الدخل اعترافا بالأثر المالي الذي تحدثه هذه الصدمات على الأسر.
E.هاء -
Underserved groupsالفئات المحرومة
59.٥٩ -
The Trust Fund is investing more than $22 million to support underserved and marginalized women and girls.يستثمر الصندوق الاستئماني حاليا أكثر من 22 مليون دولار لدعم النساء والفتيات المحرومات والمهمشات.
This represents a significant increase from 2015.ويمثل هذا زيادة هامة مقارنة بعام 2015.
Among the groups benefiting from these grants are migrants and refugees;ويوجد من بين الجماعات المستفيدة من هذه المنح المهاجرات واللاجئات؛
women with disabilities;والنساء ذوات الإعاقة؛
indigenous women;ونساء الشعوب الأصلية؛
domestic workers;والعاملات المنزليات؛
women sex workers;والمشتغلات بالجنس؛
women living with HIV;والمصابات بفيروس نقص المناعة البشرية؛
lesbian, bisexual and transgender women; and elderly women.والمثليات ومزدوجات الميل الجنسي ومغايرات الهوية الجنسانية، والمسنات.
The examples below reflect the diversity of the initiatives supported and the methodologies adopted.وتوضح الأمثلة التالية تنوع المبادرات المدعومة والمنهجيات المعتمدة.
60.٦٠ -
In Albania, the Alliance against LGBT Discrimination implemented a project to improve the quality of response services available for lesbian, bisexual and transgender women experiencing violence.ففي ألبانيا، نفّذ التحالف المناهض للتمييز ضد المثليات والمثليين ومزدوجي الميل الجنسي ومغايري الهوية الجنسانية مشروعا لتحسين جودة خدمات الاستجابة المتاحة للمثليات ومزدوجات الميل الجنسي ومغايرات الهوية الجنسانية اللواتي يتعرضن للعنف.
The project published the first-ever nationwide research that provided the basis for informed policymaking on preventing discrimination and violence.ونشر المشروع البحث الأول من نوعه على الصعيد الوطني الذي وفر الأساس لصياغة سياسات مستنيرة بشأن منع التمييز والعنف.
In addition, the grantee trained contact points in six cities to address the specific needs of lesbian, bisexual and transgender women in those communities.وبالإضافة إلى ذلك، وفر هذا التحالف، وهو إحدى الجهات الحاصلة على منح من الصندوق الاستئماني، التدريب لفائدة نقاط الاتصال في ست مدن من أجل معالجة الاحتياجات المحددة للمثليات ومزدوجات الميل الجنسي ومغايرات الهوية الجنسانية في تلك المجتمعات المحلية.
61.٦١ -
In Mauritania, the Trust Fund grantee SOS-Esclaves supported 44 women and children survivors of slavery.وفي موريتانيا، دعمت منظمة نجدة الرقيق، إحدى الجهات المتلقية لمنح من الصندوق، 44 من النساء والأطفال الذين مروا بمحنة الاسترقاق.
The project also delivered two workshops on female leadership training and monthly sensitization meetings led by women mentors.ونظم هذا المشروع أيضا حلقتي عمل لتدريب النساء على القيادة، إلى جانب اجتماعات شهرية للتوعية ترأستها موجِّهات.
More than 1,260 people, the majority of them women, attended these meetings.وحضر هذه الاجتماعات أكثر من 260 1 شخص، غالبيتهم من النساء.
The National Coordinator of SOS-Esclaves attended the eighth session of the Forum on Minority Issues, held in Geneva on 24 and 25 November 2015, and gave a presentation on the systematic discrimination faced by Haratin and Afro-Mauritanians in the criminal justice system in Mauritania.وحضر المنسق الوطني لمنظمة نجدة الرقيق الدورة الثامنة للمنتدى المعني بقضايا الأقليات، التي عقدت في جنيف في 24 و 25 تشرين الثاني/نوفمبر 2015، وقدّم عرضا عن التمييز الممنهج الذي يواجهه الموريتانيون من الحراطين والمنحدرون من أصل أفريقي في نظام العدالة الجنائية في موريتانيا.
SOS-Esclaves secured the convictions of two slave owners from a very influential and powerful tribe: the first-ever convictions by the special courts for slavery.وتمكنت منظمة نجدة الرقيق من الحصول على حكم بإدانة اثنين من مالكي العبيد من قبيلة ذات سلطة ونفوذ قويين جدا - وهي أول إدانة على الإطلاق تصدرها المحاكم الخاصة بشأن الرق.
62.٦٢ -
Fundacio Sida i Societat implemented a project to prevent and reduce sexual violence against sex workers in Guatemala.وفي غواتيمالا، نفذت المؤسسة المعنية بالإيدز والمجتمع مشروعا لمنع العنف الجنسي ضد المشتغلات بالجنس والحد منه.
The female sex workers’ network established by the project raised awareness about sexual and reproductive rights, HIV, gender-based violence and the services available among 418 sex workers, 33 indigenous women and 187 girl survivors of violence through peer education.وعملت شبكة المشتغلات بالجنس التي أنشأها هذا المشروع على التوعية بالحقوق الجنسية والإنجابية، وفيروس نقص المناعة البشرية، والعنف الجنساني، والخدمات المتاحة، لفائدة حوالي 418 من المشتغلات بالجنس، و 33 من نساء الشعوب الأصلية، و 187 فتاة مرت بمحنة العنف، وذلك عن طريق التعلم من الأقران.
63.٦٣ -
Jamaica AIDS Support for Life is the only non-governmental organization providing clinical services to people living with HIV and other key populations in Jamaica and has consistently been part of the best practices submission to the Global AIDS Response Progress Report.ومؤسسة جمايكا للدعم في مجال الإيدز من أجل الحياة هي المنظمة غير الحكومية الوحيدة التي تقدم خدمات سريرية للمصابين بفيروس نقص المناعة البشرية ولفئات رئيسية أخرى من السكان في هذا البلد، وتشارك بانتظام في تقديم أفضل الممارسات لإدراجها في التقرير العالمي عن التقدم في مكافحة الإيدز.
The perspective of more than 90 per cent of all clients who accessed the organization’s services was that they are enjoying better health.ويرى أكثر من 90 في المائة من مجموع العملاء الذين استفادوا من خدمات تلك المنظمة أنهم يتمتعون بصحة أفضل.
Targets were surpassed throughout the project’s duration.وما تحقق طوال فترة المشروع يتجاوز الأهداف المحددة.
At least 1,469 women, girls and transgender people affected by HIV and violence against women accessed services during the reporting period.فقد استفاد من الخدمات خلال الفترة المشمولة بالتقرير ما لا يقل عن 469 1 من النساء والفتيات ومغايرات الهوية الجنسانية المصابات بفيروس نقص المناعة البشرية وتعرضن للعنف ضد المرأة.
The three clinic sites reported increased clinic attendance, HIV and syphilis testing and uptake of other services.وأفادت المواقع السريرية الثلاثة عن زيادة في الحضور لتلقي الخدمات السريرية، وفي اختبارات الكشف عن فيروس نقص المناعة البشرية والزهري، وفي تلقي الخدمات الأخرى.
In addition, more than 532 women and girls now have knowledge and training in life skills, legal literacy and advocacy to respond to violence against women.وبالإضافة إلى ذلك، صار لدى أكثر من 532 من النساء والفتيات الآن معرفة بمهارات الحياة وتدريب عليها، ومحيت أميتهن القانونية، وبتن يشاركن في الدعوة إلى التصدي للعنف ضد المرأة.
Fifty-two law enforcement officials and 36 administrative resident magistrates and judges took part in sensitization training to enable them to respond appropriately to the needs of women and girls affected by HIV and violence.وشارك 52 مسؤولا عن إنفاذ القانون و 36 من القضاة المقيمين المختصين بالفصل في القضايا الإدارية في دورات تدريبية للتوعية لتمكينهم من الاستجابة على النحو المناسب لاحتياجات النساء والفتيات المصابات بفيروس نقص المناعة البشرية ممن مررن بمحنة العنف.
64.٦٤ -
In the United Republic of Tanzania, Equality for Growth, a local women’s organization, is working to bolster women’s economic rights and reduce their vulnerability to violence by creating safe environments in six markets in two districts of Dar es Salaam.وفي جمهورية تنزانيا المتحدة، تعمل منظمة نسائية محلية تسمى ”المساواة من أجل النمو“ على النهوض بالحقوق الاقتصادية للمرأة والحد من خطر تعرضها للعنف وذلك عن طريق إنشاء بيئات مأمونة في ست أسواق توجد في مقاطعتين بدار السلام.
The programme builds on beneficiary recommendations gathered in a previous project implemented by the organization in five marketplaces.ويستند هذا البرنامج إلى توصيات المستفيدين المجمعة انطلاقا من المشروع السابق الذي نفذته هذه المنظمة في خمس أسواق.
A network of 40 legal community supporters and paralegals has been established, and 25 paralegals attended a two-day training session to gain greater knowledge about violence against women and women’s rights and on how to support women and girls in reporting gender-based violence.وتم إنشاء شبكة تضم 40 من مقدمي الدعم المجتمعي القانوني والمساعدين القانونيين وحضر 25 مساعدا قانونيا دورة تدريبية لمدة يومين لاكتساب مزيد من المعرفة بشأن العنف ضد المرأة وحقوق المرأة، وكيفية دعم النساء والفتيات في الإبلاغ عن حالات العنف الجنساني.
F.واو -
Grantees in the twentieth cycleالحاصلون على المنح في دورة التمويل العشرين
65.٦٥ -
Building on the previous success of the Trust Fund’s focus on small organizations, the twentieth funding cycle, completed in November 2016, continues and expands this special funding window with projects in Belarus, Burkina Faso and Serbia focused on adolescent girls.استثمارا للنجاح الذي تحقق في تركيز الصندوق الاستئماني على المنظمات الصغيرة، تواصل الدورة العشرون للتمويل المنظمة في تشرين الثاني/نوفمبر 2016 استخدام نافذة التمويل الخاص هذه وتُوسِّع نطاقها بمشاريع في بيلاروس وبوركينا فاسو وصربيا مع التركيز على المراهقات.
These projects are aimed at improving access to information about issues related to sexuality and health, to provide knowledge and skills to identify and respond to violence and to develop and disseminate materials to address societal attitudes that underlie intimate partner violence.وتهدف هذه المشاريع إلى تحسين الوصول إلى المعلومات عن المسائل المتصلة بالحياة الجنسية والصحة، وتوفير المعارف والمهارات اللازمة لكشف العنف والتصدي له، ووضع ونشر المواد الملائمة لمعالجة المواقف المجتمعية التي تكمن وراء عنف الرفيق الحميم.
Other new projects will work to improve access to justice for survivors of violence (Democratic Republic of the Congo and Mexico);وستعمل مشاريع جديدة أخرى على تحسين وصول من مررن بمحنة العنف إلى العدالة (جمهورية الكونغو الديمقراطية والمكسيك)؛
mobilize communities and schools to develop mechanisms to protect girls from sexual violence (Nigeria);وتعبئة المجتمعات المحلية والمدارس من أجل وضع آليات لحماية الفتيات من العنف الجنسي (نيجيريا)؛
and use art and sport to promote women’s leadership and empowerment and end violence against women and girls (Rwanda).واستخدام الفنون والرياضة لتعزيز المهارات القيادية لدى النساء وتمكين المرأة وإنهاء العنف ضد النساء والفتيات (رواندا).
Improving access to essential, safe and adequate multisectoral services for survivors is the focus of new projects in Cambodia, Montenegro, Solomon Islands and the former Yugoslav Republic of Macedonia.ويشكل تحسين حصول اللائي تعرضن للعنف على الخدمات الأساسية المتعددة القطاعات والمأمونة والكافية محور تركيز مشاريع جديدة في الجبل الأسود وجزر سليمان وجمهورية مقدونيا اليوغوسلافية سابقا وكمبوديا.
66.٦٦ -
The Trust Fund is supporting five new projects through the special window addressing violence against women in the context of the refugee crisis.ويدعم الصندوق الاستئماني حاليا خمسة مشاريع جديدة من خلال النافذة الخاصة للتصدي للعنف ضد المرأة في سياق أزمة اللاجئين.
Based in Iraq and Jordan, the aims of the projects are to monitor, document and report sexual and gender-based violence against Syrian refugees;وتنفَّذ هذه المشاريع في الأردن والعراق، وتهدف إلى رصد وتوثيق العنف الجنسي والعنف الجنساني ضد اللاجئين السوريين والإبلاغ عنه؛
raise awareness of these crimes and improve access to support services;والتوعية بهذه الجرائم وتحسين الوصول إلى خدمات الدعم؛
provide assistance to Yazidi women and girl survivors of sexual and gender-based violence;وتقديم المساعدة إلى النساء والفتيات الأيزيديات اللائي تعرضن لعنف الجنسي وجنساني؛
empower individual women and engage multiple stakeholders to create a better environment to prevent and respond to violence against women and girls in the Kurdistan region of Iraq;وتمكين فرادى النساء وإشراك أصحاب المصلحة المتعددين من أجل تهيئة بيئة أفضل لمنع العنف ضد النساء والفتيات والتصدي له في إقليم كردستان العراق؛
and provide outreach to highly vulnerable and isolated women and girls in Jordan with education about available support services, women’s rights and violence prevention.وتوعية النساء والفتيات اللواتي يعانين من شدة الضعف والعزلة في الأردن عن طريق التثقيف بشأن خدمات الدعم المتاحة وحقوق المرأة ومنع العنف.
67.٦٧ -
In Africa, new grants were awarded to projects in Cameroon, Kenya, Madagascar, Malawi, Mali and Sierra Leone, which will be focused on providing multisectoral services;وفي أفريقيا، تم تقديم منح جديدة لمشاريع في سيراليون، والكاميرون، وكينيا، ومالي، ومدغشقر، وملاوي. وستركز هذه المشاريع على توفير الخدمات المتعددة القطاعات؛
preventing violence against women and adolescent girls through empowerment activities;ومنع العنف ضد النساء والمراهقات من خلال أنشطة التمكين؛
changing social norms in order to end harmful traditional practices such as female genital mutilation/cutting and early marriage;وتغيير الأعراف الاجتماعية لإنهاء الممارسات التقليدية الضارة مثل تشويه/بتر الأعضاء التناسلية للأنثى والزواج المبكر؛
preventing the commercial sexual exploitation of girls;ومنع الاستغلال الجنسي للفتيات لأغراض تجارية؛
and improving access to justice for survivors of sexual violence.وتحسين إمكانية وصول من تعرضن للعنف الجنسي إلى العدالة.
Primary beneficiaries will include adolescent girls, refugees and underserved women, including those living with HIV/AIDS and lesbian, bisexual and transgender women.وستشمل الجهات المستفيدة الرئيسية المراهقات واللاجئات وغير الحاصلات على خدمات كافية، بمن فيهن المصابات بفيروس نقص المناعة البشرية/ الإيدز والمثليات ومزدوجات الميل الجنسي ومغايرات الهوية الجنسانية.
68.٦٨ -
New projects receiving Trust Fund support in Latin America and the Caribbean seek to increase the effective implementation of legislation, policies, national action plans and accountability systems to prevent and end violence against women and girls through public awareness campaigns, and to encourage women to become agents for change in their communities.وتسعى المشاريع الجديدة التي تتلقى الدعم من الصندوق الاستئماني في أمريكا اللاتينية ومنطقة البحر الكاريبي إلى زيادة فعالية تنفيذ التشريعات والسياسات وخطط العمل الوطنية ونظم المساءلة لمنع وإنهاء العنف ضد النساء والفتيات من خلال حملات التوعية العامة وتشجيع المرأة لتصبح عامل تغيير في مجتمعها.
Projects will be active in three countries (Chile, Colombia and Guatemala) and work with underserved groups, such as indigenous and Afro-descendent women.وستنشط هذه المشاريع في ثلاثة بلدان (شيلي وغواتيمالا وكولومبيا) وستعمل مع المجموعات غير الحاصلة على خدمات كافية، مثل نساء الشعوب الأصلية والنساء المنحدرات من أصل أفريقي.
69.٦٩ -
In the Arab States, a new project in Lebanon will be focused on refugees, women human rights defenders and women and girls who have been trafficked or subjected to intimate partner violence in the context of the crisis in the Syrian Arab Republic.وفي الدول العربية، سيركز مشروع جديد في لبنان على اللاجئين والمدافعين عن حقوق الإنسان المكفولة للمرأة والنساء والفتيات اللاتي جرى الاتجار بهن أو تعرضن لعنف الرفيق الحميم في سياق الأزمة في الجمهورية العربية السورية.
A project will be implemented in the State of Palestine that seeks to ensure that women and girl survivors of violence have access to essential, safe and adequate multisectoral services.وسينفَّذ مشروع في دولة فلسطين يسعى إلى ضمان حصول النساء والفتيات اللائي تعرضن للعنف على الخدمات المتعددة القطاعات الأساسية والمأمونة والكافية.
70.٧٠ -
In Asia and the Pacific, women with disabilities are the focus of a Trust Fund-supported project in Cambodia, while a project in India will work on preventing intimate partner violence and child and forced marriage in rural communities, especially among Dalit domestic workers.وفي آسيا ومنطقة المحيط الهادئ، تمثل النساء ذوات الإعاقة محور تركيز مشروع يدعمه الصندوق الاستئماني في كمبوديا، بينما سيعمل مشروع في الهند على التصدي لعنف الرفيق الحميم وزواج الأطفال والزواج القسري في المجتمعات الريفية، لا سيما فيما يتعلق بالعاملات المنزليات من الداليت.
Projects in Myanmar and Solomon Islands will be focused on access to justice and ending impunity;وستركز مشاريع في جزر سليمان وميانمار على الوصول إلى العدالة وإنهاء الإفلات من العقاب؛
the project in Myanmar will seek to meet the needs of transgender sex workers.وسيسعى مشروع ميانمار إلى تلبية احتياجات المشتغلين بالجنس مغايري الهوية الجنسانية.
Lastly, a project in Pakistan will work to build women’s leadership capacity and explore economic self-help solutions for survivors.وأخيرا، سيعمل مشروع في باكستان على بناء القدرات القيادية لدى النساء واستكشاف حلول اقتصادية تمكن مَن تعرضن للعنف من الاعتماد على أنفسهن.
71.٧١ -
In Europe and Central Asia, Trust Fund-supported projects will focus on the protection and service needs of older women who are at risk of or have experienced violence (Republic of Moldova) and enhance the economic empowerment of survivors of violence by providing educational and mentoring support, as well as opportunities for self-employment (Serbia).وفي أوروبا وآسيا الوسطى، ستركز المشاريع المدعومة من الصندوق الاستئماني على حماية المسنات اللائي يواجهن خطر التعرض للعنف أو اللواتي تعرضن له وتلبية احتياجاتهن بهذا الشأن (مولدوفا) وتعزيز التمكين الاقتصادي لمن تعرضن للعنف من خلال توفير الدعم التعليمي والإرشاد، فضلا عن إتاحة فرص الأعمال الحرة (صربيا).
VI.سادسا -
The way aheadآفاق المستقبل
72.٧٢ -
The meta-evaluation and survey of grantees undertaken by the Trust Fund in 2016 have provided a solid platform for the future.أسفرت الدراسة التقييمية للتقييمات واستقصاء الجهات المتلقية للمنح اللذان أنجزهما الصندوق الاستئماني في عام 2016 عن تهيئة أساس متين للعمل في المستقبل.
They have allowed the Trust Fund to reflect and to move forward with confidence as it continues to amass and leverage a unique body of knowledge and experience from its grantees on preventing and ending violence against women and girls, and at the same time increasing its own effectiveness.وأتاح ذلك للصندوق الاستئماني التفكير والمضي قدما بثقة وهو يواصل تجميع وحشد مجموعة فريدة من المعارف والخبرات من الجهات المتلقية لمنحه بشأن منع وإنهاء العنف ضد النساء والفتيات، وفي الوقت نفسه زيادة فعالية الصندوق نفسه.
73.٧٣ -
The Trust Fund’s work over the next five years will be underpinned by a vision of sustainable development that aims to change the funding model from a “donor dependent” model towards the creation of a sustainable programme of work embedded in broader State institutional responses.وسيستند عمل الصندوق الاستئماني خلال السنوات الخمس المقبلة إلى رؤية التنمية المستدامة التي تهدف إلى تغيير نموذج التمويل من نموذج ”معتمد على الجهات المانحة“ نحو إيجاد برنامج عمل مستدام ومدمج في استجابات مؤسسية حكومية أوسع نطاقا.
A key challenge will be to encourage and support Governments to meet the standard of due diligence and ensure that they fulfil their obligations to enforce laws and implement and allocate adequate resources for national action plans and policies to prevent and address violence against women.ويتمثل أحد التحديات الرئيسية في تشجيع ودعم الحكومات للامتثال لمعيار بذل العناية الواجبة والتأكد من وفائها بالتزاماتها في إنفاذ القوانين وتنفيذ وتخصيص الموارد الكافية لخطط العمل والسياسات الوطنية الرامية إلى منع العنف ضد المرأة والتصدي له.
74.٧٤ -
The Trust Fund will continue to strive to assist policymakers and legislators to be both proactive and responsive in advancing the realization of women’s human rights, working fully in partnership with Member States, the United Nations system and civil society organizations.وسيواصل الصندوق الاستئماني سعيه إلى مساعدة واضعي السياسات والمشرعين على استخدام نهج استباقي ومتجاوب في إحراز تقدم في إعمال حقوق الإنسان للمرأة، عن طريق العمل في شراكة كاملة مع الدول الأعضاء ومنظومة الأمم المتحدة ومنظمات المجتمع المدني.
Economic disadvantage is a pervasive consequence of gender-based discrimination, both driving violence against women and restricting women’s options to protect themselves from such violence.والحرمان الاقتصادي من النتائج الشائعة للتمييز الجنساني، فهو يحفز العنف ضد المرأة ويقيد أيضا الخيارات المتاحة أمامها لحماية نفسها من ذلك العنف.
Supported projects seek to address this through a range of methodologies and approaches, from helping women to protect themselves in the workplace to skills acquisition that can foster economic independence.وتسعى المشاريع المدعومة إلى معالجة هذا الوضع عن طريق مجموعة من المنهجيات والنُّهُج، التي تتراوح من مساعدة النساء على حماية أنفسهن في مكان العمل إلى اكتساب المهارات التي يمكنها أن تعزز استقلالهن الاقتصادي.
75.٧٥ -
In order to meet these vital and ambitious aims, the Trust Fund will continue to expand its portfolio of partners and to seek new and creative ways to engage with potential allies in order to increase support for grantees, large and small, in addressing violence against women and girls in all its forms in every corner of the world.وفي سبيل تحقيق هذه الأهداف الحيوية والطموحة، سيواصل الصندوق الاستئماني توسيع قاعدة شركائه والبحث عن سبل جديدة ومبتكرة لإشراك حلفاء محتملين من أجل زيادة الدعم المقدم للجهات الحاصلة على منح الصندوق، كبيرها وصغيرها، في التصدي للعنف ضد النساء والفتيات بجميع أشكاله في جميع أنحاء العالم.
The imagination and energy sparked by the Secretary-General’s “UNiTE to End Violence against Women” campaign and its “orange” initiatives have brought greater global attention to violence against women and girls and, most importantly, have given a clear indication of the enormous potential for change that the Trust Fund is committed to continuing to foster.لقد حفزت حملة الأمين العام المعنونة ”اتحدوا لإنهاء العنف ضد المرأة“ ومبادراتها ”البرتقالية“ روح الابتكار والطاقة، مما جلب المزيد من الاهتمام العالمي بالعنف ضد النساء والفتيات، والأهم من ذلك، أنها قدمت إشارة واضحة عن الإمكانات الهائلة للتغيير الذي يلتزم الصندوق الاستئماني بمواصلة تعزيزه.