E_2016_49_ _EA
Correct misalignment Corrected by eryan.gurgas on 12/23/2017 9:25:46 AM Original version Change languages order
E/2016/49, 1606321E.docx (ENGLISH)E/2016/49, 1606321A.docx (ARABIC)
E/2016/49E/2016/49
2016 sessionدورة عام 2016
24 July 2015-27 July 201624 تموز/يوليه 2015 - 27 تموز/يوليه 2016
Agenda item 14البند 14 من جدول الأعمال
Implementation of the Declaration on the Granting of Independence to Colonial Countries and Peoples by the specialized agencies and the international institutions associated with the United Nationsتنفيذ الوكالات المتخصصة والمؤسسات الدولية المرتبطة بالأمم المتحدة لإعلان منح الاستقلال للبلدان والشعوب المستعمرة
Report of the President of the Council on consultations with the Special Committee on the Situation with regard to the Implementation of the Declaration on the Granting of Independence to Colonial Countries and Peoplesتقرير رئيس المجلس عن المشاورات المعقودة مع اللجنة الخاصة المعنية بحالة تنفيذ إعلان منح الاستقلال للبلدان والشعوب المستعمرة
Information submitted by the specialized agencies and other organizations of the United Nations system on their activities with regard to the implementation of the Declarationمعلومات مقدمة من الوكالات المتخصصة وغيرها من مؤسسات منظومة الأمم المتحدة بشأن الأنشطة التي اضطلعت بها فيما يتعلق بتنفيذ الإعلان
I. Introductionأولا - مقدمة
1. In its resolution 2015/16, the Economic and Social Council requested the President of the Council to continue to maintain close contact with the Chair of the Special Committee on the Situation with regard to the Implementation of the Declaration on the Granting of Independence to Colonial Countries and Peoples on the matters considered in that resolution and to report thereon to the Council.1 - طلب المجلس الاقتصادي والاجتماعي في قراره 2015/16 إلى رئيس المجلس أن يظل على اتصال وثيق مع رئيس اللجنة الخاصة المعنية بحالة تنفيذ إعلان منح الاستقلال للبلدان والشعوب المستعمرة بشأن المسائل التي تناولها ذلك القرار وأن يقدم تقريرا بهذا الشأن إلى المجلس.
2. In paragraph 7 of its resolution 70/96, the General Assembly requested the specialized agencies and other organizations of the United Nations system and international and regional organizations to examine and review conditions in each Non-Self-Governing Territory, so as to take appropriate measures to accelerate progress in the economic and social sectors of the Territories.٢ - وطلبت الجمعية العامة، في الفقرة 7 من قرارها 70/96، إلى الوكالات المتخصصة والمؤسسات الأخرى التابعة لمنظومة الأمم المتحدة والمنظمات الدولية والإقليمية أن تبحث الظروف في كل إقليم وتستعرضها كـي تتخذ التدابير المناسبة للتعجيل بإحراز التقدم في القطاعين الاقتصادي والاجتماعي بالأقاليم.
In paragraph 21 of the resolution, the Assembly commended the Council for its debate and its resolution on the question and requested the Council to continue to consider, in consultation with the Special Committee, appropriate measures for the coordination of the policies and activities of the specialized agencies and other organizations of the United Nations system in implementing the relevant resolutions of the Assembly.وفي الفقرة 21 من القرار نفسه، أثنت الجمعية على المجلس للمناقشة التي أجراها والقرار الذي اتخذه بشأن هذه المسألة، وطلبت إليه أن يواصل، بالتشاور مع اللجنة الخاصة، النظر في اتخاذ التدابير المناسبة لتنسيق سياسات الوكالات المتخصصة والمؤسسات الأخرى التابعة لمنظومة الأمم المتحدة وأنشطتها فيما يتعلق بتنفيذ قرارات الجمعية المتخذة في هذا الصدد.
3. The following 17 Territories are under the purview of the Special Committee: American Samoa, Anguilla, Bermuda, British Virgin Islands, Cayman Islands, Falkland Islands (Malvinas), French Polynesia, Gibraltar, Guam, Montserrat, New Caledonia, Pitcairn, Saint Helena, Tokelau, Turks and Caicos Islands, United States Virgin Islands and Western Sahara.٣ - وتدخل الأقاليم السبعة عشر التالية ضمن نطاق اختصاص اللجنة الخاصة: أنغويلا، وبرمودا، وبولينيزيا الفرنسية، وبيتكـيرن، وتوكيلاو، وجبل طارق، وجزر تـركس وكايكوس، وجزر فوكلاند (مالفيناس)، وجزر فيرجن البريطانية، وجزر فيرجن التابعة للولايات المتحدة، وجزر كـايمان، وسانت هيلانة، وسامـوا الأمريكية، والصحراء الغربية، وغـوام، وكاليدونيا الجديدة، ومونتسيرات.
Information submitted in response to a request to the specialized agencies and the international organizations associated with the United Nations to provide an account of their activities in relation to those Territories is set out below.وترد أدناه المعلومات المقدمة استجابة لطلبٍ إلى الوكالات المتخصصة والمنظمات الدولية المرتبطة بالأمم المتحدة بـأن تقدم عرضا للأنشطة التي اضطلعت بها فيما يتعلق بتلك الأقاليم غير المتمتعة بالحكم الذاتي.
II. Support provided to Non-Self-Governing Territories by the specialized agencies and international organizations associated with the United Nationsثانيا - الدعم المقدم من الوكالات المتخصصة والمنظمات الدولية المرتبطة بالأمم المتحدة إلى الأقاليم غير المتمتعة بالحكم الذاتي
4. According to the information received, during the period under review, the following six organizations of the United Nations system continued to provide support to the peoples of Non-Self-Governing Territories, pursuant to the relevant resolutions and decisions of the General Assembly, the Economic and Social Council and the Special Committee.٤ - وفقا للمعلومات الواردة، واصلت المؤسسات الست التالية التابعة لمنظومة الأمم المتحدة، خلال الفترة قيد الاستعراض، تقديم الدعم إلى شعوب الأقاليم غير المتمتعة بالحكم الذاتي عملا بالقرارات والمقررات ذات الصلة الصادرة عن الجمعية العامة والمجلس الاقتصادي والاجتماعي واللجنة الخاصة.
A. Food and Agriculture Organization of the United Nationsألف - منظمة الأغذية والزراعة للأمم المتحدة
5. The Food and Agriculture Organization of the United Nations (FAO) provides support for sustainable development policies and practices in agriculture, forestry, fisheries and food security.٥ - تقدم منظمة الأغذية الزراعة للأمم المتحدة (الفاو) الدعم لسياسات وممارسات التنمية المستدامة في مجالات الزراعة والغابات ومصائد الأسماك والأمن الغذائي.
FAO assistance to Non-Self-Governing Territories is facilitated by its field offices, including the subregional office for the Caribbean located in Barbados and the subregional office for the Pacific islands located in Samoa.وتيسر المكاتب الميدانية التابعة للفاو المساعدة التي تقدمها المنظمة إلى الأقاليم غير المتمتعة بالحكم الذاتي، ومن هذه المكاتب المكتب دون الإقليمي لمنطقة البحر الكاريبي الكائن في بربادوس والمكتب دون الإقليمي لجزر المحيط الهادئ الواقع في ساموا.
6. The office in Barbados hosts the secretariat of the Western Central Atlantic Fishery Commission.٦ - ويستضيف المكتب الموجود في بربادوس أمانة لجنة مصائد الأسماك في المنطقة الغربية الوسطى من المحيط الأطلسي.
The Commission was established in 1973, with 34 member States, including the United Kingdom of Great Britain and Northern Ireland.وقد أنشئت اللجنة في عام 1973 وتضم في عضويتها 34 دولة عضوا، منها المملكة المتحدة لبريطانيا العظمى وأيرلندا الشمالية.
The Non-Self-Governing Territories of Anguilla, Bermuda, the Cayman Islands, Montserrat, the Turks and Caicos Islands and the British Virgin Islands take part at various levels in the technical and scientific advisory activities of the Commission.وتشارك الأقاليم غير المتمتعة بالحكم الذاتي التالية: أنغويلا، وبرمودا، وجزر تركس وكايكوس، وجزر فرجن البريطانية، وجزر كايمان، ومونتسيرات، بمستويات مختلفة في الأنشطة الاستشارية التقنية والعلمية للجنة.
The level of their participation in its working groups on queen conch, spiny lobster, spawning aggregations and recreational fisheries is particularly high.ومستوى مشاركة هذه الأقاليم مرتفع بشكل خاص في الأفرقة العاملة التابعة للجنة والمعنية بالمحار الوردي، والكركند الشوكي، وتجمعات سمك السَّرْء، ومصائد الأسماك الترفيهية.
As such, those Territories benefit from capacity-building, awareness-raising, technical assistance and information dissemination by FAO, using resources mobilized by the Commission secretariat from the members and donors.وبهذا تستفيد تلك الأقاليم مما تقدمه الفاو من مساعدة تقنية ومساعدة في بناء القدرات والتوعية ونشر المعلومات، مستخدمة في ذلك الموارد التي تحشدها أمانة اللجنة من الأعضاء والمانحين.
7. In recent years, the Territories of Anguilla, Bermuda and Montserrat have participated in the sessions of the secretariat of the Commission, where recommendations on regional fisheries management and conservation are reviewed and adopted for voluntary implementation by the member States and the Non-Self-Governing Territories in the wider Caribbean region/western central Atlantic.٧ - وقد شاركت في السنوات الأخيرة أقاليم أنغويلا وبرمودا ومونتسيرات في دورات أمانة اللجنة التي يتم فيها استعراض التوصيات المتعلقة بإدارة وحفظ مصائد الأسماك الإقليمية واعتمادها كي تنفذها طوعا الدول الأعضاء والأقاليم غير المتمتعة بالحكم الذاتي في منطقة الكاريبي الكبرى/المنطقة الغربية الوسطى من المحيط الأطلسي.
Montserrat took part in an FAO/Commission workshop on implementing the Agreement on Port State Measures to Prevent, Deter and Eliminate Illegal, Unreported and Unregulated Fishing and the fifteenth session of the Commission, both held in Trinidad and Tobago in March 2014.وشاركت مونتسيرات في حلقة عمل مشتركة بين الفاو واللجنة بشأن تنفيذ الاتفاق المتعلق بالتدابير التي تتخذها دولة الميناء لمنع الصيد غير المشروع وغير المبلغ عنه وغير المنظم وردعه والقضاء عليه وفي الدورة الخامسة عشرة للجنة اللتين عقدتا كلتاهما في ترينيداد وتوباغو في آذار/مارس 2014.
Bermuda took part in the first meeting of the Working Group on the Management of Deep-sea Fisheries, held in Barbados in September 2014.وشاركت برمودا في الاجتماع الأول للفريق العامل المعني بإدارة مصائد الأسماك في أعماق البحار، الذي عقد في بربادوس في أيلول/سبتمبر 2014.
Anguilla took part in a workshop on the stock assessment and management of the Caribbean spiny lobster in the western central Atlantic, held in Panama in October 2014.وشاركت أنغويلا في حلقة عمل بشأن تقييم وإدارة أرصدة الكركند الشوكي الكاريبي في المنطقة الغربية الوسطى من المحيط الأطلسي التي عقدت في بنما في تشرين الأول/أكتوبر 2014.
The Turks and Caicos Islands took part in the second meeting of the Working Group on Queen Conch (organized by the Caribbean Fishery Management Council, the Central American Fisheries and Aquaculture Organization, the Western Central Atlantic Fishery Commission and the Caribbean Regional Fisheries Mechanism), held in Panama in November 2014.وشاركت جزر تركس وكايكوس في الاجتماع الثاني للفريق العامل المعني بالمحار الوردي (الذي نظمه مجلس إدارة مصائد أسماك البحر الكاريبي ومنظمة مصائد الأسماك وتربية الأحياء المائية في أمريكا الوسطى ولجنة مصائد الأسماك في المنطقة الغربية الوسطى من المحيط الأطلسي والآلية الإقليمية الكاريبية لمصائد الأسماك) الذي عقد في بنما في تشرين الأول/نوفمبر 2014.
Montserrat and Bermuda took part in a workshop on marine protected areas as a tool for responsible fisheries and sustainable livelihoods in the Caribbean, held in Barbados in November 2014.وشاركت مونتسيرات وبرمودا في حلقة عمل بشأن المناطق المحمية البحرية باعتبارها أداة للصيد الرشيد وسبل العيش المستدامة في منطقة البحر الكاريبي، عقدت في بربادوس في تشرين الثاني/ نوفمبر 2014.
8. Tokelau joined FAO as an associate member in 2011 and has received technical assistance focusing on the sustainable management of natural resources and food security.٨ - وانضمت توكيلاو كعضو منتسب إلى منظمة الأغذية والزراعة في عام 2011 وتلقت مساعدة تقنية ركزت على الإدارة المستدامة للموارد الطبيعية والأمن الغذائي.
Continuing technical assistance focuses on strategies and capacity-building to address the impact of climate change on jurisdictional claims;وتركز المساعدة التقنية المستمرة على استراتيجيات التعامل مع آثار تغير المناخ على المطالبات بالأراضي؛
the implementation of global and regional oceanic fisheries conventions and related instruments;وتنفيذ الاتفاقيات العالمية والإقليمية المتعلقة بمصائد الأسماك في المحيطات وما يتصل بها من صكوك؛
the development of land-use plans;ووضع خطط لاستخدام الأراضي؛
and coastal replanting.وإعادة زرع السواحل.
9. Tokelau takes part in an FAO project, run jointly with the United Nations Development Programme and the Global Environment Facility, on the implementation of global and regional oceanic fisheries conventions and related instruments in Pacific small island developing States, founded on national capacity-building and on leveraging ideas centred on sustainability and the application of precautionary, ecosystem-based approaches to the well-established regional fisheries policy dialogue structures and research networks.٩ - وتشارك توكيلاو في مشروع تابع لمنظمة الأغذية والزراعة يشترك معها في إدارته برنامج الأمم المتحدة الإنمائي ومرفق البيئة العالمية ويتعلق بتنفيذ الاتفاقيات العالمية والإقليمية المتعلقة بمصائد الأسماك في المحيطات وما يتصل بها من صكوك في الدول الجزرية الصغيرة النامية في المحيط الهادئ، ويقوم على تنمية القدرات الوطنية والاستفادة من الأفكار التي تتمحور حول الاستدامة وتطبيق نهُج احترازية قائمة على النظم الإيكولوجية فيما يتصل بهياكل الحوار وشبكات البحوث الإقليمية الراسخة المعنية بسياسات مصائد الأسماك.
The project is supported by the Pacific Islands Forum Fisheries Agency and the Oceanic Fisheries Programme of the secretariat of the Pacific Community.وهو مشروع تدعمه وكالة مصائد الأسماك لمنتدى جزر المحيط الهادئ وبرنامج مصائد الأسماك في المحيطات التابع لأمانة جماعة المحيط الهادئ.
B. United Nations Children’s Fundباء - منظمة الأمم المتحدة للطفولة
10. United Nations assistance to refugees from Western Sahara is a key component of a multi-donor, multifaceted humanitarian relief effort.١٠ - تشكل المساعدة التي تقدمها الأمم المتحدة إلى اللاجئين من الصحراء الغربية عنصرا أساسيا في مجهود غوثي إنساني متعدد المانحين والأوجه.
Saharan refugees face very severe living conditions and are wholly dependent on humanitarian assistance.ويواجه اللاجئون الصحراويون ظروفا معيشية بالغة الصعوبة ويعتمدون اعتمادا كليا على المساعدة الإنسانية.
In 2015, the United Nations Children’s Fund (UNICEF) support programme in five refugee camps revolved around two main axes: mother and child health care and education.وفي عام 2015، كان برنامج الدعم التابع لمنظمة الأمم المتحدة للطفولة (اليونيسيف) في خمسة مخيمات للاجئين يدور حول محورين أساسيين: الرعاية الصحية للأم والطفل، والتعليم.
UNICEF remained the primary vaccine provider for Saharan children, allowing full immunization coverage for all children under 5 years of age and pregnant women.وظلت اليونيسيف الجهة الرئيسية التي توفر اللقاحات للأطفال الصحراويين، مما أتاح تغطية كاملة بالتحصين لجميع الأطفال دون سن الخامسة والنساء الحوامل.
Safe motherhood and delivery were targeted by a comprehensive training package, including both theoretical and on-site training sessions for professional and traditional midwives, coupled with the procurement of essential drugs and equipment for maternity services in health centres and hospitals.وكان أمان الأمومة والولادة هدفا لحزمة تدريبية شاملة، تضمنت أنشطة تدريبية نظرية وموقعية للقابلات المهنيات والقابلات التقليديات، بالاقتران مع شراء الأدوية الأساسية والمعدات لخدمات الأمومة في المراكز الصحية والمستشفيات.
UNICEF provided school supplies to 32,000 primary school children and 7,000 preschool-age children.وقدمت اليونيسيف لوازم مدرسية إلى 000 32 من تلاميذ المدارس الابتدائية و 000 7 من الأطفال في سن ما قبل المدرسة.
It further supported education initiatives in developing and testing an education information management system to improve the distribution of supplies and overall planning of education.كما دعمت مبادرات تعليمية في وضع وتجريب نظام لإدارة معلومات التعليم لتحسين توزيع اللوازم وتخطيط التعليم بوجه عام.
11. Following floods in October 2015, which severely affected access to basic services for children and women, UNICEF, in coordination with Saharan representatives, United Nations partner agencies and non-governmental organizations, promptly responded by chartering a planeload of 50 tons of emergency supplies, including tents, school supplies and emergency health kits.١١ - وفي أعقاب الفيضانات التي حدثت في تشرين الأول/أكتوبر 2015، وأثرت بشدة على الخدمات الأساسية للأطفال والنساء، سارعت اليونيسيف، بالتنسيق مع الممثلين الصحراويين ووكالات الأمم المتحدة الشريكة والمنظمات غير الحكومية، إلى الاستجابة باستئجار حمولة طائرة بزنة 50 طنا من الإمدادات الطارئة، بما في ذلك الخيام واللوازم المدرسية ومجموعات اللوازم الصحية لحالات الطوارئ.
Within three weeks of the disaster occurring, 6,500 children had resumed schooling using the temporary learning spaces set up and equipped by UNICEF and primary health service had been restored for more than 30,000 people.وفي غضون ثلاثة أسابيع من حدوث الكارثة، كان 500 6 طفل قد استأنفوا التعليم باستخدام أماكن تعلم مؤقتة أقامتها وجهزتها اليونيسيف وكانت الخدمات الصحية الأولية قد أعيدت لفائدة أكثر من 000 30 شخص.
As part of the recovery plan, UNICEF also engaged in the rehabilitation of some of the most damaged educational and health infrastructure and a centre for children with disabilities.وفي إطار خطة الإنعاش، تشارك اليونيسيف أيضا في إصلاح بعض الهياكل الأساسية التعليمية والصحية الأكثر تضررا ومركز للأطفال ذوي الإعاقة.
12. The UNICEF emergency response to date has been supported by contributions from the Governments of Italy and the United States of America, which have complemented its own emergency funds and those received from the Central Emergency Response Fund of the Office for the Coordination of Humanitarian Affairs.١٢ - وقد تلقت استجابة اليونيسيف في حالات الطوارئ حتى الآن دعما بمساهمات من حكومتي إيطاليا والولايات المتحدة الأمريكية، فوق موارد صناديق الطوارئ الخاصة باليونيسيف وموارد الصندوق المركزي لمواجهة الطوارئ التابع لمكتب تنسيق الشؤون الإنسانية.
The floods severely affected the overall living conditions of the Saharan refugee population, at times nullifying the achievements from previous efforts.وقد أثرت الفيضانات تأثيرا شديدا على الأحوال المعيشية العامة للسكان اللاجئين الصحراويين، وبددت في بعض الأحيان الإنجازات التي تحققت من الجهود السابقة.
That is especially the case regarding health and education infrastructure.وينطبق هذا بصفة خاصة على الهياكل الأساسية الصحية والتعليمية.
Although the unforeseen natural disaster has brought new attention to the plight of Saharan refugees, once the initial momentum fades away, donor fatigue and diminishing humanitarian budgets are likely to continue to pose a major challenge in providing humanitarian assistance.ومع أن الكارثة الطبيعية غير المتوقعة قد وجهت الأنظار مجددا إلى محنة اللاجئين الصحراويين، فإن من المحتمل بعد أن يتلاشى الزخم الذي شوهد في بادئ الأمر، أن يظل فتور همة المانحين وتقلص الميزانيات الإنسانية يشكل تحديا رئيسيا أمام تقديم المساعدة الإنسانية.
13. In 2015, the UNICEF Eastern Caribbean office undertook a multi-country programme action plan with the Non-Self-Governing Territories in the region to support children’s rights by fostering a protective environment.١٣ - وفي عام 2015، نفذ مكتب اليونيسيف لمنطقة شرق الكاريبي خطة عمل برنامجية متعددة البلدان مع الأقاليم غير المتمتعة بالحكم الذاتي في المنطقة لدعم حقوق الأطفال عن طريق تهيئة أجواء تساعد في حمايتهم.
Those programmes are designed to take into account the socioeconomic situation of the Territories, as well as their status as small islands.وهذه البرامج مصممة لمراعاة الحالة الاجتماعية والاقتصادية للأقاليم، وكذلك وضعها بوصفها جزرا صغيرة.
14. UNICEF programmes are fully aligned with existing policy frameworks in the Territories and in regional bodies, such as the Caribbean Community (CARICOM) and the Organisation of Eastern Caribbean States.14 - وبرامج اليونيسيف متوائمة تماما مع الأطر السياساتية القائمة في الأقاليم وفي الهيئات الإقليمية، مثل الجماعة الكاريبية ومنظمة دول شرق البحر الكاريبي.
In 2015, the United Kingdom Department for International Development worked closely with UNICEF and the Governments of Anguilla, the British Virgin Islands Montserrat and the Turks and Caicos Islands in the areas of evidence-based advocacy and capacity-building in preparing State reports on the Convention on the Rights of the Child;وفي عام 2015، عملت إدارة التنمية الدولية بالمملكة المتحدة عن كثب مع اليونيسيف ومع حكومات أنغويلا وجزر فرجن البريطانية وجزر تركس وكايكوس ومونتسيرات في مجالات الدعوة القائمة على الأدلة وبناء القدرات في إعداد تقارير الدول بشأن اتفاقية حقوق الطفل؛
the preparation of a situation analysis on critical children’s rights issues, including improvement in data collection;وإعداد تحليل حالة بشأن قضايا حقوق الطفل البالغة الأهمية، بما في ذلك تحسين جمع البيانات؛
support for the development of an education framework to address early childhood development;وتقديم الدعم لوضع إطار تعليمي لمعالجة النماء في مرحلة الطفولة المبكرة؛
and the production of a manual for child- and gender-responsive budgeting to assist with understanding of the fundamental principles, practices and methodologies for promoting gender equality and child rights, accountability for the rights of women, men, girls and boys and efficiency and transparency in the policy budget framework.وإصدار دليل لوضع الميزانيات المراعية للطفل والمنظور الجنساني للمساعدة في فهم المبادئ الأساسية والممارسات والمنهجيات المتعلقة بتعزيز المساواة بين الجنسين وحقوق الطفل، والمساءلة عن حقوق النساء والرجال والفتيات والفتيان والكفاءة والشفافية في إطار الميزانيات المتعلقة بالسياسات.
15. UNICEF has been engaged in advocating child-friendly schools, for which it has received endorsement from the highest political levels.١٥ - وتنشط اليونيسيف في الدعوة إلى المدارس الصديقة للطفل، وحظيت في ذلك بتأييد من أرفع المستويات السياسية.
The framework has helped some 10 countries and Territories to implement a protective and inclusive school environment.وقد ساعد ذلك حوالي 10 بلدان وأقاليم على أن تهيء بيئة مدرسية موفرة للحماية وشاملة للجميع.
Notable achievements include a high proportion of schools providing health and family life education at both the primary and secondary levels.وتشمل الإنجازات الملحوظة ارتفاع نسبة المدارس التي توفر التعليم في مجالي الصحة والحياة الأسرية في المرحلتين الابتدائية والثانوية.
Other activities have included UNICEF support for building capacity and training teachers on national protocols for prevention, reporting, investigation and management of child abuse and neglect, and on community-focused awareness-raising programmes.وتضمنت الأنشطة الأخرى الدعم المقدم من اليونيسيف من أجل بناء القدرات وتدريب المعلمين فيما يتعلق بالبروتوكولات الوطنية لمنع الاعتداء على الأطفال وإهمالهم والإبلاغ عن ذلك والتحقيق فيه وإدارته، وفيما يتصل ببرامج التوعية التي تركز على المجتمعات المحلية.
UNICEF has supported the development of public awareness materials relating to sexual abuse and corporal punishment, training on child safeguarding/child abuse and coaching teachers, parents and religious leaders.وقدمت اليونيسيف الدعم لوضع مواد لتوعية الجمهور فيما يتعلق بالاعتداء الجنسي والعقاب البدني، والتدريب على صون الطفل/الاعتداء على الأطفال وتوجيه المعلمين وأولياء الأمور والقيادات الدينية.
All that technical assistance will be used to guide and monitor children’s rights in the Non-Self-Governing Territories.وستستخدم جميع عناصر تلك المساعدة التقنية لتوفير التوجيه فيما يتعلق بحقوق الطفل في الأقاليم غير المتمتعة بالحكم الذاتي ولرصد تلك الحقوق.
16. The UNICEF Pacific office, based in Fiji, covers 14 Pacific island countries and Territories, including Tokelau.١٦ - ويغطي مكتب اليونيسيف في منطقة المحيط الهادئ، الذي يوجد مقره في فيجي، 14 بلدا وإقليما من جزر المحيط الهادئ، بما في ذلك توكيلاو.
Its overall goal is to work with partners to provide better outcomes for Pacific children and women, as reflected in improved policies and legislation, greater access to high-quality social services and more accurate data for planning and monitoring.ويتمثل هدفه العام في العمل مع الشركاء من أجل تحقيق نتائج أفضل للأطفال والنساء في منطقة المحيط الهادئ، وهو ما ظهر من خلال السياسات والتشريعات المحسنة وزيادة فرص الحصول على الخدمات الاجتماعية العالية الجودة وتوفير بيانات أدق لأغراض التخطيط والرصد.
The multi-country programme includes early childhood development, education, health, including HIV and AIDS, nutrition, water and sanitation, child protection, rights advocacy and behaviour change communication, as well as collection and analysis of data relating to children and women.ويشمل البرنامج المتعدد البلدان النماء في مرحلة الطفولة المبكرة، والتعليم، والصحة، بما في ذلك فيروس نقص المناعة البشرية والإيدز، والتغذية، والمياه والصرف الصحي، وحماية الطفل، والدفاع عن الحقوق وأنشطة الاتصال الهادفة إلى تغيير السلوك، فضلا عن جمع البيانات المتعلقة بالأطفال والنساء وتحليلها.
UNICEF facilitates the participation of Tokelau in Pacific regional meetings relating to those programme areas.ويسرت اليونيسيف مشاركة توكيلاو في الاجتماعات الإقليمية لمنطقة المحيط الهادئ المتعلقة بتلك المجالات البرنامجية.
17. UNICEF works closely with many partners, including Governments (for example, those of Australia, France, New Zealand, the United Kingdom and the United States), Pacific organizations and a network of non-governmental organizations, to support rights-based and evidence-informed development programming and monitoring in all Pacific island countries and Territories.١٧ - وتعمل اليونيسيف على نحو وثيق مع العديد من الشركاء، بما في ذلك الحكومات (ومنها مثلا حكومات أستراليا وفرنسا ونيوزيلندا والمملكة المتحدة والولايات المتحدة)، ومنظمات منطقة المحيط الهادئ وشبكة من المنظمات غير الحكومية، لدعم برمجة ورصد للتنمية يستندان إلى الحقوق ويستنيران بالأدلة في كافة بلدان وأقاليم جزر المحيط الهادئ.
18. UNICEF supports the Expanded Programme on Immunization for all Pacific island countries and Territories.١٨ - وتدعم اليونيسيف برنامج التحصين الموسع لجميع بلدان وأقاليم جزر المحيط الهادئ.
It is the co-secretariat of the Pacific immunization programme, which brings together key partners to review immunization outcomes and progress.وتشارك في أمانة برنامج التحصين في منطقة المحيط الهادئ التي تضم الشركاء الرئيسيين معا لاستعراض نتائج عمليات التحصين والتقدم المحرز في تنفيذها.
During the reporting period, UNICEF worked closely with the World Health Organization (WHO), the United States Centers for Disease Control and Prevention, Australian Aid, New Zealand Aid and the secretariat of the Japan International Cooperation Agency.وخلال الفترة المشمولة بالتقرير، عملت اليونيسيف بشكل وثيق مع منظمة الصحة العالمية، ومراكز الولايات المتحدة لمراقبة الأمراض والوقاية منها، وبرنامج المعونة الأسترالي، وبرنامج المعونة النيوزيلندي وأمانة الوكالة اليابانية للتعاون الدولي.
Specifically, UNICEF provided technical assistance for the introduction of the inactivated polio vaccine and the oral polio vaccine.وعلى وجه التحديد، قدمت اليونيسيف المساعدة التقنية من أجل بدء استعمال لقاح شلل الأطفال المعطَّل واللقاح الفموي ضد شلل الأطفال.
UNICEF continues to work with the secretariat of the Pacific Community, the Joint United Nations Programme on HIV/AIDS and other Pacific partners to support a framework that facilitates adequate prevention measures and care for those living with HIV and AIDS in the context of a low-prevalence environment.وتواصل اليونيسيف العمل مع أمانة جماعة المحيط الهادئ، وبرنامج الأمم المتحدة المشترك المعني بفيروس نقص المناعة البشرية/الإيدز ومع شركاء آخرين في منطقة المحيط الهادئ من أجل دعم إطار ييسر ما يكفي من تدابير الوقاية والرعاية للمصابين بفيروس نقص المناعة البشرية والإيدز في البيئات التي يقل فيها انتشاره.
Promoting sexual and reproductive rights and reducing the prevalence of sexually transmitted infections and HIV, adolescent pregnancy, gender-based violence and sexual assault, including among vulnerable populations, are at the heart of the comprehensive Pacific Sexual Health and Well-being Shared Agenda (2015-2019), which was endorsed by health ministers from all 22 Pacific island countries and Territories in July 2014, including American Samoa, French Polynesia, Guam, New Caledonia, Pitcairn and Tokelau.وتقع مسائل تعزيز الحقوق الجنسية والإنجابية، والحد من انتشار الأمراض المنقولة جنسيا وفيروس نقص المناعة البشرية، وحمل المراهقات، والعنف القائم على نوع الجنس والاعتداء الجنسي، بما في ذلك في صفوف الفئات الضعيفة من السكان، في صميم خطة منطقة المحيط الهادئ المشتركة الشاملة للصحة الجنسية والرفاه (للفترة 2015-2019)، التي أقرها وزراء الصحة من جميع بلدان وأقاليم جزر المحيط الهادئ الـ 22 في تموز/يوليه 2014، بما فيها ساموا الأمريكية وبولينيزيا الفرنسية وغوام وكاليدونيا الجديدة وبيتكيرن وتوكيلاو.
19. As part of UNICEF efforts to increase country capacity to collect, analyse and use information on the situation of children and women, a full situation analysis of children in the Pacific is under way, as is an update of the United Nations common country assessment for Tokelau, which will provide a framework for the next cycle of cooperation with the United Nations for the period 2018-2022.١٩ - وفي إطار الجهود التي تبذلها اليونيسيف لزيادة قدرة البلدان على جمع المعلومات المتعلقة بحالة الأطفال والنساء وتحليلها واستخدامها، يجري القيام بتحليل كامل لحالة الأطفال في منطقة المحيط الهادئ، كما يجري تحديث تقييم الأمم المتحدة القطري المشترك لتوكيلاو الذي سيوفر إطارا لدورة التعاون المقبلة مع الأمم المتحدة للفترة 2018-2022.
C. United Nations Educational, Scientific and Cultural Organizationجيم - منظمة الأمم المتحدة للتربية والعلم والثقافة
20. Five Non-Self-Governing Territories have the status of associate members of the United Nations Educational, Scientific and Cultural Organization (UNESCO), namely Anguilla (2013), the British Virgin Islands (1983), the Cayman Islands (1999), Montserrat (2015) and Tokelau (2001).٢٠ - تتمتع خمسة من الأقاليم غير المتمتعة بالحكم الذاتي بمركز العضو المنتسب في منظمة الأمم المتحدة للتربية والعلم والثقافة (اليونسكو)، وهي أنغويلا (2013)، وتوكيلاو (2001)، وجزر فرجن البريطانية (1983)، وجزر كايمان (1999)، ومونتسيرات (2015).
UNESCO employs every opportunity to engage with Territories through platforms of action, information and cooperation, or capacity-building activities organized at the regional, subregional and national levels.وتغتنم اليونسكو كل فرصة للعمل مع الأقاليم من خلال مناهج العمل والمعلومات والتعاون، أو تنظيم أنشطة بناء القدرات على الصعد الإقليمي ودون الإقليمي والوطني.
21. To address the lack of good-quality education statistics in the Pacific, the UNESCO Institute for Statistics and the secretariat of the Pacific Community jointly organized a regional workshop on education data and indicators, with a focus on the International Standard Classification of Education 2011, in New Caledonia in February 2014.٢١ - ولمعالجة الافتقار إلى إحصاءات التعليم الجيد في منطقة المحيط الهادئ، يشترك معهد اليونسكو للإحصاء وأمانة جماعة المحيط الهادئ في تنظيم حلقة عمل إقليمية بشأن البيانات والمؤشرات المتعلقة بالتعليم، مع التركيز على التصنيف الدولي الموحد للتعليم لعام 2011، في كاليدونيا الجديدة، في شباط/فبراير 2014.
Fifteen Pacific island countries and Territories, including Tokelau, took part.وشارك فيها خمسة عشر بلدا وإقليما من جزر المحيط الهادئ، تشمل توكيلاو.
22. UNESCO assisted Anguilla, the British Virgin Islands, the Cayman Islands and Montserrat in capacity-building for officials of their respective ministries of education regarding the monitoring and evaluation of education sector plans and policy priorities, and in designing and implementing technical and vocational education and training and skills development.٢٢ - وساعدت اليونسكو أنغويلا وجزر فرجن البريطانية وجزر كايمان ومونتسيرات في بناء قدرات موظفي وزارات التعليم في كل منها فيما يتعلق برصد وتقييم خطط وأولويات سياسات قطاع التعليم، وفي تصميم وتنفيذ التعليم والتدريب التقنيين والمهنيين وتنمية المهارات.
The capacity of the ministries was also strengthened through planning for disaster risk reduction in the education sector.وتم أيضا تعزيز قدرة الوزارات من خلال التخطيط للحد من مخاطر الكوارث في قطاع التعليم.
23. Training in quality assurance in higher education was organized in Anguilla, the British Virgin Islands and Montserrat.٢٣ - ونظمت دورات تدريبية في مجال ضمان الجودة في التعليم العالي في أنغويلا، وجزر فرجن البريطانية ومونتسيرات.
24. A small number of World Heritage properties are located in Non-Self-Governing Territories: in Bermuda, the historic town of St George and related fortifications (cultural property, United Kingdom, inscribed in 2000);٢٤ - ويوجد عدد صغير من مواقع التراث العالمي في الأقاليم غير المتمتعة بالحكم الذاتي: ففي برمودا، توجد مدينة سانت جورج التاريخية والتحصينات التابعة لها (موقع ثقافي، المملكة المتحدة، مسجل في عام 2000)؛
in New Caledonia, the lagoons of New Caledonia, their reef diversity and associated ecosystems (natural property, France, inscribed in 2008);وفي كاليدونيا الجديدة، توجد بحيرات كاليدونيا الجديدة وشعابها المرجانية المتنوعة والنظم الإيكولوجية المرتبطة بها (موقع طبيعي، فرنسا، مسجل في عام 2008)؛
Henderson Island, Pitcairn (natural property, Pitcairn, United Kingdom, inscribed in 1988).وجزيرة هندرسون، بيتكيرن (موقع طبيعي، بيتكيرن، المملكة المتحدة، مسجل في عام 1988).
25. Whereas nomination files have to be submitted by those States parties that have ratified the Convention concerning the Protection of the World Cultural and Natural Heritage, the local authorities of those Territories are usually involved in the preparation of the files and the day-to-day management of the properties.٢٥ - وفي حين يتعين على الدول الأطراف التي صدَّقـت على اتفاقية حماية التراث العالمي والثقافي والطبيعي أن تقدم ملفـات الترشيح، فإن السلطات المحلية في تلك الأقاليم هي التي تُعنى عادة بإعداد الملفات والإدارة اليومية للمواقع.
26. The lagoons of New Caledonia were selected as a World Heritage property good practice case study for the involvement of local communities in the management of such properties in the publication World Heritage in Europe Today (available from http://whc.unesco.org/en/eur-na/), published in February 2016.٢٦ - واختيرت بحيرات كاليدونيا الجديدة لإدراجها في منشور ”التراث العالمي في أوروبا اليوم“ (World Heritage in Europe Today) (متاح على الموقع التالي: http://whc.unesco.org/en/eur-na/)، الذي صدر في شباط/فبراير 2016، باعتبارها دراسة لحالة إفرادية للممارسات السليمة المتعلقة بمواقع التراث العالمي، وذلك من زاوية مشاركة المجتمعات المحلية في إدارته.
27. There are also a number of sites located in Non-Self-Governing Territories that are inscribed on the tentative lists of States parties for nomination to World Heritage status: in Gibraltar, Gorham’s cave complex (cultural property, United Kingdom, added in 2012);٢٧ -ويوجد أيضا عدد من المواقع في الأقاليم غير المتمتعة بالحكم الذاتي والمدرجة في القوائم المؤقتة للدول الأطراف لترشيحها للحصول على مركز موقع تراث عالمي هي: في جبل طارق، مجمَّع كهوف غورهام (موقع ثقافي، المملكة المتحدة، أضيف في عام 2012)؛
Saint Helena (natural property, United Kingdom, added in 2012);وسانت هيلانة (موقع طبيعي، المملكة المتحدة، أضيف في عام 2012)؛
the Turks and Caicos Islands (natural property, United Kingdom, added in 2012);وجزر تركس وكايكوس (موقع طبيعي، المملكة المتحدة، أضيف في عام 2012)؛
on American Samoa, the Fagatele Bay National Marine Sanctuary (natural property, United States, added in 2008);وفي ساموا الأمريكية، محميـة خليج فاغاتيلـي البحرية الوطنية (موقع طبيعي، الولايات المتحدة، أضيف في عام 2008)؛
in French Polynesia, the sacred site of Tapu-tapu-ātea/Te Pō, valley of Ō-po-ä (cultural property, France, added in 2010).وفي بولينيزيا الفرنسية، الموقع المقدس تابو - تابو - آتيا/تي بو، وادي أو - بو - آ (موقع ثقافي، فرنسا، أضيف في عام 2010).
28. Non-Self-Governing Territories participate in World Heritage Committee sessions and may make statements as part of the State party delegation, as participants from New Caledonia did at the thirty-second session of the World Heritage Committee, held in Quebec in 2008.٢٨ - وتشارك الأقاليم غير المتمتعة بالحكم الذاتي في دورات لجنة التراث العالمي ويجوز لها أن تُـدلي بـبيانات في إطار وفـد الدولة الطرف، على نحو ما قام بـه المشاركون من كاليدونيا الجديدة في الدورة الثانية والثلاثين للجنة التراث العالمي، التي عُـقدت في مدينة كيـبيـك في عام 2008.
For the Caribbean, all the Territories are invited to international and periodic reporting meetings organized with UNESCO, irrespective of their status.وفيما يتعلق بمنطقة البحر الكاريبي، تدعى جميع الأقاليم إلى حضور الاجتماعات الدولية والاجتماعات الدورية المتعلقة بتقديم التقارير التي تنظم بالاشتراك مع اليونسكو، بغض النظر عن مركزها.
29. Experts from Non-Self-Governing Territories regularly attend events and meetings relating to World Heritage issues.٢٩ - ويشارك خبراء من الأقاليم غير المتمتعة بالحكم الذاتي بانتظام في المناسبات والاجتماعات المتعلقة بالمسائل ذات الصلة بالتراث العالمي.
For example, three experts from New Caledonia took part in a Pacific World Heritage workshop (Apia, September 2011);فعلى سبيل المثال، شارك ثلاثة خبراء من كاليدونيا الجديدة في حلقة عمل بشأن التراث العالمي في منطقة المحيط الهادئ (أبيا، أيلول/سبتمبر 2011)؛
representatives of Anguilla and the British Virgin Islands attended a meeting on the theme of “Capacity-building on heritage conservation in the Caribbean small island developing States”, held in Philipsburg, Sint Maarten, from 8 to 13 May 2014;وحضر ممثلو أنغويلا وجزر فرجن البريطانية اجتماعا موضوعه ”بناء القدرات بشأن حفظ التراث في الدول الجزرية الصغيرة النامية في منطقة البحر الكاريبي“، عقد في فيليبسبورغ، سانت مارتن، في الفترة من 8 إلى 13 أيار/مايو 2014؛
and two representatives of the Cayman Islands and the British Virgin Islands took part in a Caribbean training course on the preparation of nomination dossiers for World Heritage status (Kingston, June 2012) and in a follow-up training workshop organized in Antigua in March 2013.وشارك ممثلان من جزر كايمان وجزر فرجن البريطانية في الدورة التدريبية الكاريبية بشأن إعداد الملفات المتعلقة بالترشح لمركز التراث العالمي (كينغستون، حزيران/يونيه 2012) وفي متابعة لحلقة عمل تدريبية نظمت في أنتيغوا في آذار/مارس 2013.
30. The UNESCO Asia-Pacific World Heritage project organized a workshop on marine biodiversity and climate change awareness among youth, held in Touho, New Caledonia, from 7 to 13 April 2014 in cooperation with the Conservatoire d’espaces naturels de Nouvelle Calédonie, which has been playing a central role in the management of the lagoons of New Caledonia.٣٠ - ونظم مشروع اليونسكو للتراث العالمي لمنطقة آسيا والمحيط الهادئ حلقة عمل بشأن وعي الشباب بقضايا التنوع البيولوجي البحري وتغير المناخ، عقدت في توهو، بكاليدونيا الجديدة، في الفترة من 7 إلى 13 نيسان/أبريل 2014 بالتعاون مع معهد المناطق الطبيعية في كاليدونيا الجديدة، الذي ما فتئ يضطلع بدور محوري في إدارة بحيرات كاليدونيا الجديدة.
Some 15 international and 10 local young persons took part in the youth action camp to share youth-led initiatives in marine biodiversity and climate change adaptation in their respective countries and learn about some of the international frameworks, such as the Convention concerning the Protection of the World Cultural and Natural Heritage.وشارك زهاء 15 شابا من دول أخرى و 10 شبان محليين في مخيم عمل للشباب بغية تبادل المعلومات بشأن المبادرات التي يقودها الشباب والمتعلقة بالتنوع البيولوجي البحري والتكيف مع تغير المناخ في بلدانهم والتعرف على بعض الأطر الدولية، مثل اتفاقية حماية التراث الثقافي والطبيعي العالمي.
31. A representative of New Caledonia attended a workshop on efforts to combat the illicit trafficking of cultural property in Melanesia, held in Port Vila from 5 to 7 August 2015 and convened by UNESCO in cooperation with the Ministry of Education and the Ministry of Internal Affairs of Vanuatu.٣١ - وحضر ممثل عن كاليدونيا الجديدة حلقة عمل بشأن الجهود المبذولة لمكافحة الاتجار غير المشروع بالممتلكات الثقافية في ميلانيزيا، عُقدت في بورت فيلا في الفترة من 5 إلى 7 آب/أغسطس 2015، ودعت اليونسكو إلى تنظيمها بالتعاون مع وزارة التعليم ووزارة الشؤون الداخلية في فانواتو.
It brought together representatives of five Melanesian countries and Territories, along with representatives of UNESCO, the International Criminal Police Organization, the Pacific Islands Museums Association, the Oceania Customs Organization secretariat, the Pacific Heritage Hub at the University of the South Pacific, the secretariat of the Melanesian Spearhead Group and participants from Australia and New Zealand.وضمت الحلقة ممثلين من خمسة بلدان وأقاليم ميلانيزية، إلى جانب ممثلي اليونسكو والمنظمة الدولية للشرطة الجنائية ورابطة متاحف جزر المحيط الهادئ وأمانة منظمة الجمارك في أوقيانوسيا ومركز المحيط الهادئ للتراث في جامعة جنوب المحيط الهادئ وأمانة مجموعة الطليعة الميلانيزية ومشاركين من أستراليا ونيوزيلندا.
The participants discussed the related challenges facing the Pacific small island developing States, including ocean border control, the communal ownership of cultural heritage, cultural infrastructure development, resource constraints and the lack of awareness of cultural property laws among visitors and the expatriate community.وناقش المشاركون التحديات ذات الصلة بالموضوع التي تواجه دول المحيط الهادئ الجزرية الصغيرة النامية، بما في ذلك مراقبة حدود المحيطات والملكية الجماعية للتراث الثقافي، وتطوير الهياكل الأساسية الثقافية، والقيود المفروضة على الموارد، ونقص الوعي بقوانين الملكية الثقافية بين الزوار والجاليات المغتربة.
32. Several Non-Self-Governing Territories hold important underwater cultural heritage sites and/or are profiting from their valorization.٣٢ - ويمتلك عدد من الأقاليم غير المتمتعة بالحكم الذاتي مواقع تراثية ثقافية هامة مغمورة تحت سطح الماء و/أو يـستفيد من استغلالـها.
Bermuda plans to establish an international shipwreck exploration industry to generate revenue;وتعتزم برمودا إقامة صناعة دولية لاستكشاف السفن الغارقة بغرض توليد إيرادات؛
the Cayman Islands is working towards research into and protection of submerged sites and their touristic valorization;وتعمل جزر كايمان من أجل إجراء بحوث بشأن المواقع المغمورة تحت سطح الماء وحمايتها واستغلالها سياحيا؛
in the waters of Guam, submerged cultural heritage from every period of colonial occupation is known to be present, including shipwrecks from the Spanish colonial period, some of which have recently been commercially exploited;وفي مياه غوام، من المعروف أنـه يوجد تراث ثقافي مغمور تحت سطح الماء يعود إلى كل فترة من فترات الاحتلال الاستعماري، ويتضمن سفنا غارقة من فترة الاستعمار الإسباني، وقد استُـغل بعضـه مؤخرا بصفة تجارية؛
New Caledonia boasts many submerged ships (more than 300 large vessels are known to have been lost in its waters);ويوجد في مياه كاليدونيا الجديدة عدد كبير من السفن الغارقة (من المعروف أن عدد السفن التي فُـقدت في مياهـها يتجاوز 300 سفينة كبيرة)؛
Pitcairn is best known for the story of the Bounty, famously associated with one of the most notorious mutinies in British history, meaning that the wreck of the Bounty and mutineer village sites on land are culturally significant for the population;وتشتهر بيتكيرن بقصة السفينة باونتـي التي ترتبط شهرتها بأحد أشهر حالات التمـرّد في التاريخ البريطاني، وبالتالي فإن حطام تلك السفينة ومواقع قُـرى المتمردين على الأرض لهما أهمية ثقافية بالغة لدى السكان؛
and underwater cultural heritage sites in Tokelau provide testimony to the contacts made by Tokelau with surrounding countries.وتشهد المواقع التراثية الثقافية المغمورة تحت سطح الماء في توكيلاو على الاتصالات التي أجرتها توكيلاو مع البلدان المجاورة.
33. Representatives of the Cayman Islands and the British Virgin Islands attended a UNESCO regional capacity-building programme on the safeguarding of the underwater cultural heritage of the Caribbean, held in Port Royal, Jamaica, in November 2012.٣٣ - وشارك ممثلو جزر كايمان وجزر فرجن البريطانية في برنامج إقليمي نظمته اليونسكو في بورت رويال، جامايكا، في تشرين الثاني/نوفمبر 2012، ويتعلق ببناء القدرات المتعلقة بحماية التراث الثقافي المغمور تحت سطح الماء في منطقة البحر الكاريبي.
34. UNESCO has been working for some years on the development of a cultural policy for Tokelau.34 - وتعمل اليونسكو منذ بضع سنوات لوضع سياسة ثقافية لتوكيلاو.
This has progressed very slowly.وقد أحرز تقدم بطئ للغاية في هذا الصدد.
To date, a scoping paper on how the policy could be developed has been prepared and an in-country consultation held.وحتى الآن، أعدت ورقة إطارية بشأن الكيفية التي يمكن بها صياغة هذه السياسة وأجريت مشاورات داخل البلد.
Furthermore, UNESCO is supporting a report on the safeguarding of the intangible cultural heritage in Tokelau that will contribute further to the national policy, if Tokelau decides to take it forward, as well as helping to identify intangible cultural heritage at risk.وعلاوة على ذلك، توفر اليونسكو الدعم لإعداد تقرير عن حماية التراث الثقافي غير المادي في توكيلاو من شأنه أن يسهم بدرجة أكبر في بلورة السياسة الوطنية، إذا قررت توكيلاو السير قدما في إعدادها فضلا عن المساعدة في تحديد التراث الثقافي غير المادي المعرض للخطر.
35. UNESCO provided support to the Cayman Islands in the development of its first national cultural policy (2015-2016).3٥ - وقدمت اليونسكو الدعم إلى جزر كايمان في وضع أول سياسة وطنية لها في مجال الثقافة (2015-2016).
36. UNESCO provided assistance to the first festival of Oceania tapa, held in Tahiti, French Polynesia, from 13 to 23 November 2014 in the framework of the UNESCO Convention for the Safeguarding of the Intangible Cultural Heritage.3٦ - وقدمت اليونسكو المساعدة إلى المهرجان الأول لقماش أوقيانوسيا المزركش (التابا)، الذي عقد في تاهيتي، بولينيزيا الفرنسية، في الفترة من 13 إلى 23 تشرين الثاني/ نوفمبر 2014 في إطار اتفاقية اليونسكو لحماية التراث الثقافي غير المادي.
The festival brought together more than 100 tapa makers, government officials, academics and representatives of non-governmental organizations involved in the safeguarding and revitalization of tapa.وضم المهرجان أكثر من 100 من صناع قماش التابا والمسؤولين الحكوميين والأكاديميين وممثلي المنظمات غير الحكومية المعنية بالحفاظ على صناعة قماش التابا وتنشيطها.
The festival consisted of a symposium, a demonstration workshop and exhibitions.وكانت فعاليات المهرجان عبارة عن ندوة وحلقة عمل لعرض التصميمات ومعارض للمنتجات.
It provided an opportunity to highlight the unifying dimension of the unique intangible cultural heritage shared among islands in the Pacific and discuss how to strengthen its safeguarding through regional and international cooperation.وأتاح المهرجان فرصة لتسليط الضوء على البعد الموحِّد للتراث الثقافي غير المادي الفريد المشترك بين الجزر في المحيط الهادئ ومناقشة كيفية تعزيز حمايته من خلال التعاون الإقليمي والدولي.
37. An expert from the Department of Culture, Citizenship and the Status of Women of New Caledonia took part in a workshop on the theme of intangible cultural heritage implementation, organized by the International Training Centre for Intangible Cultural Heritage in the Asia-Pacific Region under the auspices of UNESCO in Beijing in December 2012.3٧ - وشارك خبير من وزارة الثقافة والمواطنة ووضع المرأة في كاليدونيا الجديدة في حلقة عمل بشأن موضوع إحياء التراث الثقافي غير المادي، نظمها مركز التدريب الدولي للتراث الثقافي غير المادي في منطقة آسيا والمحيط الهادئ تحت رعاية اليونسكو في بيجين في كانون الأول/ديسمبر 2012.
38. Because of its proximity to three of the islands in the project and a direct relationship to their intangible cultural heritage, in 2015 Anguilla took part in a project on strengthening the capacities of Suriname and the Caribbean islands of the Netherlands to implement the Convention for the Safeguarding of the Intangible Cultural Heritage.3٨ - وشاركت أنغويلا في عام 2015، بفضل قربها من ثلاث جزر يشملها المشروع وعلاقتها المباشرة بالتراث الثقافي غير المادي لهذه الجزر، في مشروع بشأن تعزيز قدرات سورينام وجزر الكاريبي الهولندية لتنفيذ اتفاقية حماية التراث الثقافي غير المادي.
39. Through a series of workshops in Africa, the Caribbean and the Pacific, UNESCO has been working with educators and trainers to enable them to develop hands-on programmes on education for sustainable development, with the proactive approach of “measure, analyse, share and take action” of the UNESCO “Sandwatch” global climate change education and coastal monitoring programme, which is focused on small island developing States.3٩ - وما فتئت اليونسكو تعمل من خلال مجموعة من حلقات العمل في أفريقيا ومنطقة البحر الكاريبي والمحيط الهادئ، مع المربين والمدربين لتمكينهم من وضع برامج عملية لتسخير التعليم لتحقيق التنمية المستدامة وذلك باتباع نهج استباقي قائم على ”القياس والتحليل والتبادل واتخاذ الإجراءات“ يتبناه برنامج اليونسكو المعنون ”رصد الشواطئ“ للتثقيف العالمي في مجال تغير المناخ ورصد السواحل، وهو برنامج يركز على الدول الجزرية الصغيرة النامية.
40. For the Pacific region, a workshop on climate change education inside and outside the classroom was held in Poindimié, New Caledonia, from 27 to 30 October 2014, with the support of the North Province of New Caledonia.40 - وفيما يخص منطقة المحيط الهادئ، عقدت حلقة عمل بشأن التثقيف في مجال تغير المناخ داخل الفصل الدراسي وخارجه في بوانديميه، كاليدونيا الجديدة، في الفترة من 27 إلى 30 تشرين الأول/أكتوبر 2014، بدعم من المقاطعة الشمالية في كاليدونيا الجديدة.
The course combined lessons from the teachers’ course on climate change education for sustainable development and Sandwatch.وجمعت هذه الدورة الدراسية بين الدروس المستفادة من دورة المعلمين بشأن التثقيف المعني بتغير المناخ من أجل التنمية المستدامة وبرنامج رصد الشواطئ.
The 28 participants came mainly from small island developing States in the Pacific and from New Caledonia, and included primary, secondary and tertiary level teachers, school principals, teacher trainers, educators and curriculum developers from ministries of education, and community educators from non-governmental organizations.وشارك في الحلقة 28 شخصا جاء معظمهم من الدول الجزرية الصغيرة النامية في المحيط الهادئ ومن كاليدونيا الجديدة، وكان من بينهم مدرسون بالمراحل الابتدائية والثانوية وفوق الثانوية ومديرو المدارس، ومدربو المدرسين وتربويون وواضعو مناهج دراسية من وزارات التعليم، ومربون تابعون لمنظمات غير حكومية يعملون في المجتمعات المحلية.
41. In addition, schools and community groups in Anguilla, the British Virgin Islands, the Cayman Islands, Montserrat, New Caledonia, the Turks and Caicos Islands and the United States Virgin Islands continue to implement locally the methodology of a science education scheme through sustainable coastal monitoring, through which pupils, teachers and local communities work together in the field to monitor their beach environments, identify and evaluate the threats, problems and conflicts facing them and develop appropriate sustainable approaches to address those issues.4١ - وبالإضافة إلى ذلك، تواصل المدارس وجماعات المجتمع المحلي في أنغويلا، وجزر تـركس وكايكوس، وجزر فرجن البريطانية، وجزر فرجن التابعة للولايات المتحدة، وجزر كايمان، وكاليدونيا الجديدة ومونتسيرات التنفيذ المحلي لمنهجية خطة تعليم العلوم من خلال الرصد المستدام للشواطئ، وهي منهجية يعمل من خلالها طلاب المدارس والمعلمون والمجتمعات المحلية معا في الميدان من أجل رصد بيئـات شواطئهم، والوقوف على ما تواجهه من تهديدات ومشاكل ونـزاعات وتقيـيم مدى شدتها، ووضع نُهُج مستدامة مناسبة لمعالجة هذه القضايا.
42. The UNESCO International Hydrological Programme has led the first-ever global assessment of the current state of groundwater resources in small island developing States, which will provide the basis for the development of policies and procedures for the sound management of those resources.4٢ - وقاد البرنامج الهيدرولوجي الدولي لليونسكو التقييم العالمي الأول للحالة الراهنة لموارد المياه الجوفية في الدول الجزرية الصغيرة النامية، وهو ما سيوفر الأساس لوضع سياسات وإجراءات الإدارة السليمة لتلك الموارد.
Nine Non-Self-Governing Territories (American Samoa, Anguilla, the British Virgin Islands, French Polynesia, Guam, Montserrat, New Caledonia, Tokelau and the United States Virgin Islands) were assessed.وتم تقييم تسعة من الأقاليم غير المتمتعة بالحكم الذاتي (أنغويلا، وبولينيزيا الفرنسية، وتوكيلاو، وجزر فرجن البريطانية، وجزر فرجن التابعة للولايات المتحدة، وساموا الأمريكية، وغوام، وكاليدونيا الجديدة، ومونتسيرات).
The results revealed that groundwater was the only source of water supply for most of them and that population density appeared to be the main driver of water stress.وأظهرت النتائج أن المياه الجوفية هي المصدر الوحيد لإمداد معظم هذه الأقاليم بالمياه وأن الكثافة السكانية تبدو المحرك الرئيسي للإجهاد المائي.
Most of the islands were shown to be at risk of human-caused pollution of groundwater and of water scarcity.وتبين أن معظم الجزر معرضة لخطر تلوث المياه الجوفية بفعل الإنسان، وخطر ندرة المياه.
On the basis of that work and other activities within its groundwater and climate change programme, the Groundwater Resources Assessment under the Pressures of Humanity and Climate Change, under the auspices of the UNESCO International Hydrological Programme, is currently preparing a technical paper on the impact of climate change on groundwater resources on small island developing States (including the nine Territories listed above).واستنادا إلى تلك الأعمال والأنشطة الأخرى المضطلع بها في إطار البرنامج المعني بالمياه الجوفية وتغير المناخ، يجري حاليا في إطار تقييم موارد المياه الجوفية في ظل ضغوط البشر وتغير المناخ، وتحت رعاية البرنامج الهيدرولوجي الدولي لليونسكو، إعداد ورقة تقنية بشأن أثر تغير المناخ على موارد المياه الجوفية في الدول الجزرية الصغيرة النامية (بما في ذلك الأقاليم التسعة المذكورة أعلاه).
43. Within the framework of the activities of the Intergovernmental Oceanographic Commission, officials from French Polynesia took part in the following meetings:4٣ - وفي إطار أنشطة اللجنة الأوقيانوغرافية الحكومية الدولية، شارك مسؤولون من بولينيزيا الفرنسية في الاجتماعات التالية:
(a) Third meeting of the Pacific Tsunami Warning and Mitigation System Working Group Task Team on Seismic Data-sharing in the South-west Pacific, held in May 2014 in Port Vila;(أ) الاجتماع الثالث لفرقة العمل المعنية بتبادل البيانات السيزمية في جنوب غرب المحيط الهادئ المنبثقة عن الفريق العامل المعني بنظام الإنذار بالأمواج السُنامية والتخفيف من آثارها في المحيط الهادئ، الذي عقد في أيار/مايو 2014 في بورت فيلا؛
(b) International tsunami symposium held on 20 and 21 April 2015, in Honolulu, United States, to mark the fiftieth anniversary of the Pacific Tsunami Warning and Mitigation System;(ب) ندوة دولية عن الأمواج السنامية عقدت في يومي 20 و 21 نيسان/ أبريل 2015، في هونولولو، الولايات المتحدة، للاحتفال بالذكرى السنوية الخمسين لإنشاء نظام الإنذار بالأمواج السنامية والتخفيف من آثارها في المحيط الهادئ؛
(c) Twenty-sixth session of the Intergovernmental Coordination Group for the Pacific Tsunami Warning and Mitigation System, held from 21 to 24 April 2015 in Honolulu.(ج) الدورة السادسة والعشرون لفريق التنسيق الحكومي الدولي المعني بنظام الإنذار بالأمواج السنامية والتخفيف من آثارها في المحيط الهادئ، المعقودة في الفترة من 21 إلى 24 نيسان/أبريل 2015 في هونولولو.
44. Officials from New Caledonia also took part in the above-mentioned and following meetings and events sponsored by the UNESCO Intergovernmental Oceanographic Commission:4٤ - وشارك مسؤولون من كاليدونيا الجديدة أيضا في الاجتماعات والمناسبات التالية والمذكورة أعلاه التي رعتها اللجنة الأوقيانوغرافية الحكومية الدولية التابعة لليونسكو:
(a) Training on new enhanced tsunami forecast products, held in May 2014 under the Pacific Tsunami Warning and Mitigation System;(أ) دورة تدريبية بشأن المنتجات الجديدة المعززة للتنبؤ بالأمواج السنامية، عقدت في أيار/مايو 2014 في إطار نظام الإنذار بالأمواج السنامية والتخفيف من آثارها في المحيط الهادئ؛
(b) Fourth meetings of the Working Group Task Team on Seismic Data-sharing in the South-west Pacific, held in November 2015 in Suva.(ب) أربعة اجتماعات لفرقة العمل المعنية بتبادل البيانات السيزمية في جنوب غرب المحيط الهادئ المنبثقة عن الفريق العامل المتقدم ذكره، عقدت في تشرين الثاني/ نوفمبر 2015 في سوفا.
45. It is also planned that Tokelau will be assisted with strengthening its tsunami monitoring, warning and response capabilities by dedicated training of its key staff and by supporting the formalization of warning arrangements with the Government of Samoa.4٥ - ومن المقرر أيضا تقديم المساعدة إلى توكيلاو بتعزيز قدراتها في مجال رصد الأمواج السنامية والإنذار بها والتعامل معها من خلال التدريب المخصص لموظفيها الرئيسيين، ودعم إضفاء الطابع الرسمي على ترتيبات الإنذار مع حكومة ساموا.
The support will also include the formulation of a tsunami plan and the development of standard operating procedures for warning and response.وسيشمل الدعم أيضا إعداد خطة لمواجهة الأمواج السنامية ووضع إجراءات تشغيل موحدة للإنذار والاستجابة.
46. American Samoa, French Polynesia, New Caledonia and Tokelau are all significant players in Pacific regional networks, such as the Pacific Youth Council and Pacific women’s networks, of which there are several.4٦ - وتشكل بولينيزيا الفرنسية وتوكيلاو وساموا الأمريكية وكاليدونيا الجديدة جميعها عناصر فاعلة هامة في الشبكات الإقليمية لمنطقة المحيط الهادئ، من قبيل مجلس شباب المحيط الهادئ والشبكات النسائية في منطقة المحيط الهادئ، التي يوجد منها عدد لابأس به.
Pitcairn is less well integrated into those networks, probably owing to its remoteness.وبيتكيرن أقل اندماجا في هذه الشبكات، وربما يرجع ذلك إلى بعدها الجغرافي.
The regional networks provide important opportunities for exchanging information and building capacity and should be fostered and strengthened.وتوفر الشبكات الإقليمية فرصا هامة لتبادل المعلومات وبناء القدرات وينبغي تعزيزها.
47. UNESCO provides specific support to Tokelau as part of the cluster under its office in Apia.4٧ - وتوفر اليونسكو دعما محددا إلى توكيلاو في إطار المجموعة التي يغطيها مكتبها في آبيا.
Past programmes have focused on youth (national youth policy and action plan) and gender equality (national women’s policy and action plan).وركزت البرامج السابقة على الشباب (السياسة الوطنية وخطة العمل الوطنية بشأن الشباب)، والمساواة بين الجنسين (السياسة الوطنية وخطة العمل الوطنية بشأن المرأة).
48. UNESCO is organizing a Pacific youth policy workshop, to be held in June 2016 in Nadi, Fiji, in partnership with the Department of Economic and Social Affairs.4٨ - وتقوم اليونسكو حاليا بتنظيم حلقة عمل بشأن السياسات المتعلقة بالشباب في منطقة المحيط الهادئ، ستعقد في حزيران/يونيه 2016، في نادي، فيجي، بالشراكة مع إدارة الشؤون الاقتصادية والاجتماعية.
Participants from American Samoa, French Polynesia and New Caledonia are expected.ويتوقع حضور مشاركين من بولينيزيا الفرنسية وساموا الأمريكية وكاليدونيا الجديدة.
49. On 23 and 24 September 2015, UNESCO organized its first-ever two-day conference and consultation on the ethical dimensions of the information society and Internet privacy for members (Antigua and Barbuda, Dominica, Grenada, Saint Lucia and Saint Vincent and the Grenadines) and associate members (Anguilla and the British Virgin Islands) of the Organisation of Eastern Caribbean States.4٩ - وفي يومي 23 و 24 أيلول/سبتمبر 2015، نظمت اليونسكو أول مؤتمر ومشاورة في تاريخها بشأن الأبعاد الأخلاقية لمجتمع المعلومات وتوفير الخصوصية على الإنترنت لأعضاء منظمة دول شرق البحر الكاريبي (أنتيغوا وبربودا، ودومينيكا، وسانت فنسنت وجزر غرينادين، وسانت لوسيا، وغرينادا) وعضويها المنتسبين (أنغويلا وجزر فرجن البريطانية).
At this major event, organized with the Government of Saint Kitts and Nevis in the framework of the UNESCO intergovernmental “Information for All” programme, current challenges relating to information ethics were examined, in particular those facing small island developing States.وفي هذا الحدث الرئيسي، الذي نظم بالتعاون مع حكومة سانت كيتس ونيفس في إطار برنامج اليونسكو الحكومي الدولي المعنون ”المعلومات للجميع“ تم بحث التحديات الراهنة المتعلقة بأخلاقيات المعلومات، ولا سيما تلك التي تواجه الدول الجزرية الصغيرة النامية.
A declaration was adopted, including strategic recommendations for shaping national and regional information and knowledge societies, programmes and policies, thereby enabling small island developing States to develop a range of proactive responses.واعتمد إعلان يتضمن توصيات استراتيجية تتعلق بتشكيل مجتمعات المعلومات والمعرفة والبرامج والسياسات ذات الصلة على الصعيدين الوطني والإقليمي، ومن ثم تمكين الدول الجزرية الصغيرة النامية من وضع مجموعة من الاستجابات الاستباقية.
50. A representative of Montserrat took part in the General Assembly of the Caribbean Broadcasting Union, held in Grenada in August 2015.50 - وشارك أحد ممثلي مونتسيرات في الجمعية العامة لاتحاد الإذاعات الكاريبي، التي عقدت في غرينادا في آب/أغسطس 2015.
Freedom of expression, media self-regulation and media policy and funding were among the issues discussed.وكان من بين المسائل التي نوقشت حرية التعبير والتنظيم الذاتي لوسائط الإعلام والسياسات الإعلامية والتمويل.
51. A representative of the British Virgin Islands took part in the UNESCO “Memory of the World” training workshop for Latin America and Caribbean, which was held in Jamaica in August 2015.5١ - وشارك ممثل لجزر فرجن البريطانية في حلقة العمل التدريبية المعنونة ”ذاكرة العالم“ التي نظمتها اليونسكو لأمريكا اللاتينية ومنطقة البحر الكاريبي، وعقدت في جامايكا في آب/أغسطس 2015.
During the hands-on workshop, participants prepared their first nominations for the Memory of the World international register.وخلال حلقة العمل التطبيقية، أعد المشاركون ترشيحاتهم الأولى للسجل الدولي لذاكرة العالم.
D. United Nations Entity for Gender Equality and the Empowerment of Womenدال - هيئة الأمم المتحدة للمساواة بين الجنسين وتمكين المرأة
52. In Latin America and the Caribbean, the United Nations Entity for Gender Equality and the Empowerment of Women (UN-Women) continues to provide technical expertise for gender-responsive policies in the Non-Self-Governing Territories.5٢ - في أمريكا اللاتينية ومنطقة البحر الكاريبي، تواصل هيئة الأمم المتحدة للمساواة بين الجنسين وتمكين المرأة (هيئة الأمم المتحدة للمرأة) تقديم الخبرة التقنية للسياسات المراعية للاعتبارات الجنسانية في الأقاليم غير المتمتعة بالحكم الذاتي.
53. In the Turks and Caicos Islands, UN-Women, in cooperation with UNICEF, carried out training and developed a manual for the Government on strengthening its reporting procedures on the Convention on the Elimination of All Forms of Discrimination against Women and the Convention on the Rights of the Child.5٣ - ففي جزر تركس وكايكوس، قامت هيئة الأمم المتحدة للمرأة، بالتعاون مع اليونيسيف، بتنظيم دورات تدريبية ووضع دليل للحكومة بشأن تعزيز إجراءاتها المتعلقة بتقديم التقارير بشأن اتفاقية القضاء على جميع أشكال التمييز ضد المرأة واتفاقية حقوق الطفل.
54. In the British Virgin Islands, UN-Women extended its support for the 16-week court-mandated behavioural change programme for men brought before the courts for domestic violence.5٤ - وفي جزر فرجن البريطانية، قدمت هيئة الأمم المتحدة للمرأة الدعم للبرنامج المعني بتغيير السلوك الذي ينفذ بتكليف من المحكمة على مدى 16 أسبوعا ويوجه إلى الرجال الذين يمثلون أمام المحاكم على خلفية تهم تتعلق بالعنف المنزلي.
Although UN-Women no longer funds that initiative, it continues to provide backstopping upon request and, in 2015, dispatched an expert from Grenada to work with courts and court officers in assessing the current efficiency of the programme.ورغم أن الهيئة لم تعد تمول تلك المبادرة، فما زالت تقدم الدعم عند الطلب، وفي عام 2015، قامت بإيفاد خبير من غرينادا للعمل مع المحاكم وموظفي المحاكم في تقييم الكفاءة الحالية للبرنامج.
In addition, the British Virgin Islands is establishing legislation on sexual offences.وبالإضافة إلى ذلك، تقوم جزر فرجن البريطانية حاليا بوضع تشريعات بشأن الجرائم الجنسية.
In Anguilla, UN-Women provided technical expertise to the process of drafting legislation on domestic violence, which was adopted in 2015.وفي أنغويلا، وفرت الهيئة الخبرة التقنية لعملية صياغة التشريعات المتعلقة بالعنف المنزلي، التي اعتمدت في عام 2015.
55. As associate members of CARICOM, some Non-Self-Governing Territories from the Caribbean continued to engage in regional meetings within the framework of the normative processes of the post-2015 development agenda, the Commission on the Status of Women and the 20-year review of the implementation of the Beijing Declaration and Platform for Action in the period 2013-2015.55 - وواصل بعض الأقاليم غير المتمتعة بالحكم الذاتي في منطقة البحر الكاريبي بوصفها أعضاء منتسبين إلى الجماعة الكاريبية، المشاركة في اجتماعات إقليمية في إطار عمليات إرساء القواعد المتمثلة في خطة التنمية لما بعد عام 2015 وأعمال لجنة وضع المرأة واستعراض تنفيذ إعلان ومنهاج عمل بيجين بعد مرور 20 عاما في الفترة 2013-2015.
Those meetings were convened by CARICOM and funded by UN-Women.ونظمت الجماعة الكاريبية تلك الاجتماعات ومولتها الهيئة.
E. World Food Programmeهاء - برنامج الأغذية العالمي
56. Since 1986, the World Food Programme (WFP) has been providing basic food assistance to Saharan refugees in five camps, located in south-western Algeria.5٦ - يوفر برنامج الأغذية العالمي منذ عام 1986 المساعدة الغذائية الأساسية إلى اللاجئين الصحراويين في خمسة مخيمات واقعة في جنوب غرب الجزائر.
The continuing protracted relief and recovery operation runs from 1 January 2013 to 31 December 2016, with a total budget of $92 million.وتمتد عملية الإغاثة والإنعاش الجارية الطويلة الأمد من 1 كانون الثاني/يناير 2013 إلى 31 كانون الأول/ ديسمبر 2016، بميزانية إجمالية قدرها 92 مليون دولار.
57. WFP provides 90,000 general food rations of up to nine food commodities (17 kg per person) on a monthly basis and 35,000 supplementary general food rations to the most vulnerable refugees living in the five camps, funding permitting.5٧ - ويقدم برنامج الأغذية العالمي 000 90 حصة غذائية عامة تصل مكونات كل منها إلى تسعة أصناف من السلع الغذائية الأساسية (17 كغ لكل شخص) على أساس شهري و 000 35 حصة غذائية عامة تكميلية إلى أشد فئات اللاجئين ضعفا الذين يعيشون في المخيمات الخمسة، وذلك إذا وجد التمويل الكافي.
The nutritional value of the general food ration is equivalent to 2,166 kilocalories per person per day.وتعادل القيمة التغذوية للحصص الغذائية العامة 166 2 كيلو سعر حراري للشخص الواحد في اليوم.
Monthly needs are some 2,125 tons of mixed commodities, valued at $2.2 million.وتبلغ الاحتياجات الشهرية نحو 125 2 طنا من السلع الأساسية المختلطة، تقدر قيمتها بمبلغ 2.2 مليون دولار.
58. WFP carries out three activities under its operation: general food distribution;58 - ويضطلع برنامج الأغذية العالمي بثلاثة أنشطة في إطار برنامج عمله: التوزيع العام للأغذية؛
mother and child health through nutrition activities;والاعتناء بصحة الأم والطفل من خلال أنشطة التغذية؛
and a school-feeding programme.وبرنامج خاص بالتغذية المدرسية.
Those activities are implemented in close collaboration with the Government of Algeria, the Office of the United Nations High Commissioner for Refugees, the Algerian Red Crescent, the Western Sahara Red Crescent, the International Committee for the Development of Peoples, Médicos del Mundo, Solidaridad Internacional Andalucía, the Spanish Red Cross and Oxfam.وتنفذ هذه الأنشطة بالتعاون الوثيق مع حكومة الجزائر، ومفوضية الأمم المتحدة لشؤون اللاجئين، والهلال الأحمر الجزائري، والهلال الأحمر في الصحراء الغربية، واللجنة الدولية لتنمية الشعوب، ومنظمة أطباء العالم، ومنظمة الأندلس للتضامن الدولي، والصليب الأحمر الإسباني، ومنظمة أوكسفام.
59. Thanks to the general food distribution food basket, provided on a monthly basis by WFP, which includes cereals, pulses, oil, sugar and super cereals, 91 per cent of refugee households have an acceptable food consumption score, with a diversified diet.٥٩ - وبفضل سلة التوزيع العام للأغذية، التي يوفرها برنامج الأغذية العالمي على أساس شهري، وتشمل الحبوب والبقول والزيت والسكر والمزيج المكون من فول الصويا والذرة الشامية وغيرهما، تسجل نسبة 91 في المائة من الأسر المعيشية للاجئين معدل استهلاك غذائي مقبول، مع تنويع النظام الغذائي.
WFP is the main provider of commodities, accounting for 52 per cent of the food consumption score;والبرنامج هو المزود الرئيسي للسلع الأساسية، إذ يوفر 52 في المائة من الأغذية المستهلكة؛
the remainder is linked to fresh food supplied by partner non-governmental organizations (10 per cent), other bilateral support, purchases and intra/interfamily loans.وتتألف النسبة الباقية من أغذية طازجة توفرها المنظمات غير الحكومية الشريكة (10 في المائة)، وأغذية يتم توفيرها من خلال الدعم الثنائي والمشتريات والقروض بين الأسر وداخلها.
60. WFP is looking into increasing access to fresh foods for pregnant and lactating women in response to their increased kilocalorie needs.٦٠ - ويبحث البرنامج زيادة إمكانية حصول الحوامل والمرضعات على الأغذية الطازجة لتلبية احتياجاتهن المتزايدة من السعرات الحرارية.
That activity is pending, awaiting funding availability.وهذا النشاط لا يزال معلقا ريثما يتوفر التمويل.
Should additional funding not become available, nutritional supplements (micronutrient powders, PlumpySup and Nutributter) will no longer be supplied, thus bringing to a halt an activity that has proved successful in addressing serious nutritional issues.وإذا لم يتوفر التمويل الإضافي، لن يعود بالإمكان توريد المكملات الغذائية (مساحيق المغذيات الدقيقة، ومكمل بلامبي ساب PlumpySup، ومكمل نوتريبتر Nutributter)، وبذلك يتوقف نشاط أثبت نجاحه في التغلب على مشكلات تغذوية خطيرة.
61. The planned local production of fortified biscuits for schoolchildren is on hold.٦١ - وقد توقف العمل في الإنتاج المحلي المقرر للبسكويت المقوى بالعناصر الغذائية المخصص للتلاميذ.
In 2015, WFP provided a mid-morning snack, such as reconstituted milk, and locally produced bread, the latter for the last four months of the school year 2014/15.وفي عام 2015، قدم البرنامج وجبات خفيفة في منتصف الصباح من قبيل اللبن الصناعي والخبز المنتج محليا الذي تم توفيره خلال الأشهر الأربعة الأخيرة من السنة الدراسية 2014/2015.
62. Funding projections for 2016, which take into consideration confirmed and forecast contributions from regular donors, are dire, with just in excess of 50 per cent of needs covered.٦٢ - وتوقعات التمويل لعام 2016، التي تراعي المساهمات المؤكدة والمتوقعة من المانحين المنتظمين، متواضعة جدا، حيث تزيد قليلا عن نسبة 50 في المائة من الاحتياجات المشمولة.
63. Over the past years, support to humanitarian assistance for refugees from Western Sahara has drastically decreased, owing to the world economic slowdown and increased demands from other emergencies around the world.٦٣ - وعلى مدى السنوات الماضية، انخفض الدعم المقدم إلى المساعدة الإنسانية المخصصة للاجئين من الصحراء الغربية انخفاضا شديدا بسبب التباطؤ الاقتصادي العالمي والطلبات المتزايدة من حالات الطوارئ الأخرى في سائر أنحاء العالم.
Furthermore, the drastic change in the United States dollar/euro exchange rate has had a negative impact on the WFP food pipeline.وعلاوة على ذلك، أثر التغيير الجذري في سعر صرف دولار الولايات المتحدة مقابل اليورو تأثيرا سلبيا على تدفق الإمدادات الغذائية التي يوفرها البرنامج.
64. In view of those critical funding prospects, WFP, in coordination with the Western Sahara Red Crescent, has taken steps that will make it possible to extend food availability with the reduced funding.٦٤ - وفي ضوء توقعات التمويل الحرجة تلك، اتخذ البرنامج، بالتنسيق مع الهلال الأحمر في الصحراء الغربية، خطوات للتمكين من توسيع نطاق توافر الأغذية في ظل انخفاض التمويل.
That has resulted in a decreased variety of commodities in the food basket, something that is fundamental for long-term refugees, so that they have appropriate dietary diversity, and which primarily hurts the most vulnerable among them.وأدى ذلك إلى نقصان تنوع السلع الأساسية في سلة الأغذية الأساسية، وهو أمر أساسي بالنسبة للاجئين على المدى الطويل، حتى يتوفر لهم تنوع غذائي مناسب، وهو نقصان يضر في المقام الأول بأشد اللاجئين ضعفا.
WFP has stopped purchasing beans and chickpeas, according priority to less-costly lentils and yellow split peas.وقد توقف البرنامج عن شراء الفاصوليا والحمص، ومنح الأولوية للعدس والبازلاء الصفراء المجزأة الأقل تكلفة.
Beginning in January 2015, the food basket diversity has suffered from less rice and barley being included, replaced by less-costly wheat flour, and pulses have also been less diversified.وابتداء من كانون الثاني/ يناير 2015، تضرر تنوع سلة الأغذية بغياب الأرز والشعير عنها، والاستعاضة عنهما بطحين القمح الأقل تكلفة، وأصبحت البقول أيضا أقل تنوعا.
The food ration was reduced by up to 20 per cent between August and October, resulting in a kilocalorie intake of less than the recommended 2,100 per person per day.وتم تخفيض الحصة الغذائية بنسبة تصل إلى 20 في المائة في الفترة بين آب/أغسطس وتشرين الأول/أكتوبر، مما أدى إلى أن يكون المستوعب من السعرات الحرارية أقل من الـ 100 2 سعر حراري الموصى بها لكل شخص يوميا.
65. While the composition of the dry-food basket has changed and the number of commodities in it has decreased from nine to six, the overall nutritional value of around 2,100 kilocalories per person per day is being maintained, with minimal alterations in the micronutrient intake, with the exception of the period from August to October 2015, when the nutritional value fell under that minimum requirement.٦٥ - وفي حين أن تكوين سلة الأغذية الجافة قد تغير، وانخفض عدد السلع الأساسية فيها من تسع إلى ست سلع، فإنه يجري الإبقاء على إجمالي القيمة التغذوية البالغة حوالي 100 2 سعر حراري للشخص في اليوم، مع إجراء تغييرات طفيفة في جرعة المغذيات الدقيقة، باستثناء الفترة من آب/أغسطس إلى تشرين الأول/أكتوبر 2015، التي انخفضت فيها القيمة التغذوية عن الحد الأدنى اللازم.
66. The devastating floods in the camps in October 2015 made it possible to obtain funding, which in turn made it possible to buck the trend of decreasing funding for a few months.٦٦ - وكانت الفيضانات المدمرة التي غمرت المخيمات في تشرين الأول/أكتوبر 2015 سببا في الحصول على تمويل، وهو ما أتاح بدوره الحد من الاتجاه المتناقص للتمويل الذي استمر بضعة أشهر.
However, funding remains insufficient to cover general food distribution requirements for 2016 and there are insufficient supplies of specialized commodities for nutritional activities and school feeding.ولكن لا يزال التمويل غير كاف لتغطية احتياجات التوزيع العام للأغذية لعام 2016، ولا توجد إمدادات كافية من السلع المتخصصة لأنشطة التغذية والتغذية المدرسية.
67. In 2016, WFP will be facing a shortfall of about $10 million for the current programme.٦٧ - وفي عام 2016، سيواجه برنامج الأغذية العالمي عجزا يبلغ حوالي 10 ملايين دولار للبرنامج الحالي.
That amount excludes the formulation of complementary activities, whose implementation is currently being assessed and which would require additional funding.وهذا المبلغ لا يشمل التخطيط لأنشطة تكميلية، وهي أنشطة يجري حاليا تقييم تنفيذها، وسوف تحتاج إلى تمويل إضافي.
A protracted funding deficit would have a severe impact on food security, given that refugees have limited coping strategies.وسيكون لعجز التمويل الممتد فترةً طويلة تأثير بالغ على الأمن الغذائي، نظرا إلى محدودية استراتيجيات التأقلم لدى اللاجئين.
68. In the current unstable funding context, it is important to foster livelihoods to the extent possible in existing conditions.٦٨ - وفي سياق التمويل الحالي غير المستقر، من المهم تعزيز سبل كسب العيش إلى أقصى حد ممكن في ظل الظروف الحالية.
WFP and its partners will create a joint strategy to increase the resilience of the refugees and explore alternative transfer modalities (cash and vouchers).وسيعمل البرنامج وشركاؤه على إيجاد استراتيجية مشتركة لزيادة قدرة اللاجئين على التحمل، واستكشاف طرائق تحويل بديلة (من قبيل النقدية والقسائم).
While in the long term that is expected to reduce the overall needs of humanitarian relief efforts, immediate start-up costs are significant.وفي حين يتوقع في الأجل الطويل خفض الاحتياجات العامة من جهود الإغاثة الإنسانية، فإن تكاليف البدء العاجلة باهظة.
F. World Health Organizationواو - منظمة الصحة العالمية
69. To bring its technical assistance closer to the Pacific countries and areas, WHO has established four representative offices in the Pacific, in Fiji, Samoa, Solomon Islands and Papua New Guinea.٦٩ - أنشأت منظمة الصحة العالمية أربعة مكاتب تمثيلية في منطقة المحيط الهادئ لتقريب المساعدة التقنية التي توفرها إلى بلدان تلك المنطقة وبقاعها، وتقع هذه المكاتب في فيجي وساموا وجزر سليمان وبابوا غينيا الجديدة.
70. Furthermore, the Division of Pacific Technical Support of the WHO Regional Office for the Western Pacific was established in Suva in 2010, in order to better coordinate WHO assistance and collaboration with other health partners and respond to the specific needs of Pacific countries in a more timely manner.٧٠ - وعلاوة على ذلك، أُنشئت شعبة الدعم التقني في منطقة المحيط الهادئ التابعة لمكتب المنظمة الإقليمي في غرب المحيط الهادئ في سوفا في عام 2010، من أجل تحسين تنسيق مساعدة وتعاون المنظمة مع غيرها من الشركاء في مجال الصحة، والاستجابة للاحتياجات المحددة لبلدان المحيط الهادئ في وقت أنسب.
71. The WHO Multi-Country Cooperation Strategy for the Pacific (2013-2017) has been developed through a consultative process with the Governments of the Pacific island countries and areas, including Non-Self-Governing Territories in the Pacific.٧١ - وقد وُضعت استراتيجية المنظمة للتعاون المتعدد الأقطار لمنطقة المحيط الهادئ للفترة 2013-2017 من خلال عملية تشاورية مع حكومات البلدان والمناطق الجزرية في المحيط الهادئ، بما في ذلك الأقاليم غير المتمتعة بالحكم الذاتي في المحيط الهادئ.
The strategy represents a medium-term vision for WHO technical cooperation in support of their national health policies, strategies and plans, while contributing to the WHO organization-wide plans.وتطرح الاستراتيجية رؤية متوسطة الأجل للتعاون التقني الذي تقدمه المنظمة دعما لسياسات تلك الأقاليم واستراتيجياتها وخططها الصحية الوطنية، مع المساهمة في الخطط التي يجري إعدادها على نطاق المنظمة ككل.
72. WHO technical assistance reaches the Territories in the Pacific through the Division of Pacific Technical Support and WHO representative offices.٧٢ - وتصل المساعدة التقنية التي تقدمها المنظمة إلى الأقاليم غير المتمتعة بالحكم الذاتي في منطقة المحيط الهادئ من خلال شعبة الدعم الفني في المحيط الهادئ والمكاتب التمثيلية للمنظمة.
That includes regular contact with counterparts in the Territories, focusing on support for their annual review and planning processes.ويشمل ذلك إجراء اتصالات منتظمة مع النظراء في تلك الأقاليم مع التركيز على تقديم الدعم إلى ما تضطلع به من عمليات الاستعراض والتخطيط السنوية.
Other areas of responsibility include ensuring that work is aligned to the plans of the Territories, developing WHO support plans for the Territories, on the basis of their health plans, and coordinating technical support to assist them.وتشمل مجالات المسؤولية الأخرى ضمان تماشي العمل مع الخطط التي تضعها الأقاليم، ووضع خطط الدعم الذي تقدمه المنظمة للأقاليم على أساس خططها الصحية الوطنية، وتنسيق الدعم التقني المقدم لمساعدتها.
73. In April 2015, WHO supported the eleventh meeting of Pacific Health Ministers, at which the participants reviewed the progress made and lessons learned in the past 20 years in achieving healthy islands and endorsed the 2015 Yanuca Island Declaration on health in Pacific island countries and Territories.٧٣ - وفي نيسان/أبريل 2015، قدمت المنظمة الدعم للاجتماع الحادي عشر لوزراء الصحة في منطقة المحيط الهادئ، الذي استعرض المشاركون فيه التقدم المحرز والدروس المستفادة في السنوات العشرين الماضية في مجال توفير ظروف صحية مواتية في الجزر، وأقروا إعلان جزيرة يانوكا لعام 2015 بشأن الصحة في بلدان وأقاليم جزر المحيط الهادئ.
At that meeting, American Samoa, Guam, New Caledonia and Tokelau took an active part and signed the Declaration for future implementation.وشاركت في ذلك الاجتماع بنشاط ساموا الأمريكية وغوام وكاليدونيا الجديدة وتوكيلاو، ووقعت على إعلان التنفيذ في المستقبل.
74. WHO has provided technical support to Pacific island countries and areas, including Non-Self-Governing Territories, with a view to strengthening health systems and the quality of services.٧٤ - وقدمت المنظمة الدعم التقني إلى البلدان والمناطق الجزرية في المحيط الهادئ، بما في ذلك الأقاليم غير المتمتعة بالحكم الذاتي، وذلك بهدف تعزيز النظم الصحية وتحسين نوعية الخدمات.
75. American Samoa, French Polynesia and New Caledonia joined the WHO programme to eliminate lymphatic filariasis in the Pacific region.٧٥ - وانضمت ساموا الأمريكية وبولينيزيا الفرنسية وكاليدونيا الجديدة إلى برنامج المنظمة الذي يهدف إلى القضاء على داء الخيطيات اللمفاوية في منطقة المحيط الهادئ.
WHO and those Territories are also leveraging that work to make progress on controlling other neglected tropical diseases.وتعمل المنظمة وتلك الأقاليم من أجل الاستفادة من ذلك العمل في إحراز تقدم بشأن السيطرة على أمراض مهملة أخرى من أمراض المناطق المدارية.
WHO provided technical guidance for reassessing the endemicity status of filariasis in New Caledonia.وقدمت المنظمة توجيهات تقنية لإعادة تقييم حالة توطن داء الخيطيات في كاليدونيا الجديدة.
76. WHO is managing and coordinating the Pacific Syndromic Surveillance System, the early warning epidemic alert system, in all Pacific island countries and Territories, including Pitcairn.٧٦ - وتقوم المنظمة بإدارة وتنسيق نظام مراقبة المتلازمات في منطقة المحيط الهادئ، وهو نظام الإنذار المبكر للتنبيه بالأوبئة، وذلك في جميع بلدان وأقاليم جزر المحيط الهادئ، بما فيها بيتكرن.
77. In American Samoa and Guam, WHO is working with the departments of health to roll out the Pacific open-learning health net, in order to provide continuing professional development opportunities to health professionals through e-learning.٧٧ - وتعمل المنظمة مع وزارتي الصحة في غوام وساموا الأمريكية لبدء تشغيل الشبكة الصحية للتعليم المفتوح في المحيط الهادئ من أجل توفير فرص التطوير المهني المستمر للاختصاصيين الصحيين من خلال التعلم الإلكتروني.
78. In French Polynesia and New Caledonia, WHO, working with its partners, has also supported water safety planning.٧٨ - وفي بولينيزيا الفرنسية وكاليدونيا الجديدة، دعمت المنظمة أيضا، بالتعاون مع شركائها، التخطيط لسلامة المياه.
Drinking-water safety planning is considered one of the most effective means of ensuring the safety of the drinking-water supply from catchment to consumer.ويعتبر التخطيط لسلامة مياه الشرب من أكثر الوسائل فعالية لكفالة سلامة إمدادات مياه الشرب بدءا من مستجمعات المياه وحتى وصولها إلى المستهلك.
The work is aimed at strengthening collaboration and learning between Pacific countries and Territories in the technical and sustainability areas of safe drinking-water supply.ويهدف هذا العمل الى تعزيز التعاون فيما بين بلدان وأقاليم المحيط الهادئ وتعزيز تبادل المعرفة فيما بينها بشأن النواحي الفنية والمتعلقة بالاستدامة في مجال إمدادات مياه الشرب المأمونة.
79. In addition to the above-mentioned technical programmes, WHO has provided technical support tailored to individual Territories, including American Samoa, French Polynesia, Guam, New Caledonia and Tokelau.٧٩ - وبالإضافة إلى البرامج التقنية المذكورة أعلاه، قدمت المنظمة الدعم التقني المعد خصيصا لفرادى الأقاليم، بما فيها بولينيزيا الفرنسية وتوكيلاو وساموا الأمريكية وغوام وكاليدونيا الجديدة.
80. In American Samoa, WHO supported the Department of Health in initiating a programme on non-communicable diseases, more specifically on an adaptation of the WHO package of essential interventions on non-communicable diseases in low-resource settings.٨٠ - وفي ساموا الأمريكية، دعمت المنظمة وزارة الصحة في بدء برنامج بشأن الأمراض غير المعدية، وبشكل أكثر تحديدا بشأن تكييف حزمة التدخلات الأساسية للمنظمة بشأن الأمراض غير المعدية في البيئات المنخفضة الموارد.
WHO also works with the territorial Government to develop demonstration sites for the programme on non-communicable diseases and to support the management of them with the participation of the local community.وتعمل المنظمة أيضا مع حكومة الإقليم على إقامة مواقع تجريبية للبرنامج المتعلق بالأمراض غير المعدية، وعلى دعم إدارة هذه المواقع بمشاركة المجتمع المحلي.
81. In French Polynesia, WHO is providing continuing technical and human resource support for the Department of Health to investigate possible links between Zika virus infection and neurological abnormalities, and for the implementation of a school health survey, which focuses on non-communicable diseases and risky behaviour.٨١ - وفي بولينيزيا الفرنسية، تقدم المنظمة الدعم في المجال التقني ومجال الموارد البشرية بشكل مستمر لوزارة الصحة لتقصي الصلات المحتملة بين التهاب فيروس زيكا والتشوهات العصبية، وتنفيذ استقصاء للصحة المدرسية، يركز على الأمراض غير المعدية والسلوك المغامر.
82. Representatives of New Caledonia took part in a workshop on tobacco control and working towards a tobacco-free Pacific by 2025.٨٢ - وشارك ممثلون عن كاليدونيا الجديدة في حلقة عمل بشأن مكافحة التبغ والعمل صوب إخلاء منطقة المحيط الهادئ من التبغ بحلول عام 2025.
WHO offered technical advice regarding the taxation of sugar-sweetened beverages and technical guidance on the development of public health emergency contingency plans at the international point of entry during the first Pacific port-of-entry meeting held in Fiji in December 2015.وقدمت المنظمة المشورة التقنية في ما يتعلق بفرض الضرائب على المشروبات المحلاة بالسكر وإرشادات تقنية لوضع خطط احتياطية لطوارئ الصحة العامة في نقط الدخول الدولية أثناء الاجتماع الأول لنقط الدخول بمنطقة المحيط الهادئ المعقود في فيجي في كانون الأول/ديسمبر 2015.
83. In Guam, WHO has provided technical support to the implementation of an action plan on salt reduction, including pledges from local caterers.٨٣ - وفي غوام، قدمت المنظمة الدعم التقني لتنفيذ خطة عمل بشأن الحد من الملح، بما في ذلك تأمين الحصول على تعهدات في هذا الصدد من الموردين المحليين.
84. In Tokelau, WHO has provided technical and financial support to develop evidence of risk factors of non-communicable diseases through a stepwise survey and provides support for the development of a food security plan.٨٤ - وفي توكيلاو، قدمت المنظمة الدعم التقني والمالي لتجميع الأدلة المتعلقة بعوامل خطر الأمراض غير المعدية من خلال إجراء مسح تدريجي، وهي تقدم الدعم حاليا من أجل وضع خطة للأمن الغذائي.
85. In the region of the Americas, the Pan American Health Organization/WHO provides technical cooperation through its offices in the Bahamas (serving the Turks and Caicos Islands), the eastern Caribbean (serving Anguilla, the British Virgin Islands and Montserrat) and Jamaica (serving Bermuda and the Cayman Islands).٨٥ - وفي منطقة الأمريكتين، توفر منظمة الصحة للبلدان الأمريكية/منظمة الصحة العالمية التعاون التقني من خلال مكاتبها في جزر البهاما (حيث تغطي الخدمات جزر تركس وكايكوس) وشرق الكاريبي (حيث تغطي الخدمات أنغويلا وجزر فرجن البريطانية ومونتسيرات) وجامايكا (حيث تغطي الخدمات برمودا وجزر كايمان).
86. WHO is currently working with Anguilla, Bermuda, the British Virgin Islands, the Cayman Islands, Montserrat and the Turks and Caicos Islands to develop a strategy document that identifies their common health priorities and could facilitate pooling and mobilization of resources, joint action and increased efficiency.٨٦ - وتقوم المنظمة حاليا بالعمل مع أنغويلا، وبرمودا، وجزر تركس وكايكوس، وجزر فرجن البريطانية، وجزر كايمان، ومونتسيرات من أجل وضع وثيقة استراتيجية تحدد الأولويات الصحية المشتركة فيما بينها، ويمكن أن تيسر عملية تجميع الموارد وحشدها والعمل المشترك وزيادة الكفاءة.
87. WHO has provided technical support tailored to individual Territories with regard to non-communicable disease programmes, nutrition, mental health and disaster risk reduction.٨٧ - وقدمت المنظمة الدعم التقني المعد خصيصا ليتناسب مع فرادى الأقاليم فيما يتعلق ببرامج مكافحة الأمراض غير المعدية والتغذية والصحة العقلية والحد من مخاطر الكوارث.
88. In Anguilla, WHO has focused on the elimination of mother-to-child transmission of HIV/AIDS, child nutrition education, the development of a school health policy, food safety and the prevention and control of non-communicable diseases.٨٨ - وفي أنغويلا، ركزت المنظمة على القضاء على انتقال فيروس نقص المناعة البشرية/الإيدز من الأم إلى الطفل، والتثقيف المتعلق بتغذية الأطفال، ووضع سياسة للصحة المدرسية، وسلامة الأغذية، والوقاية من الأمراض غير المعدية ومكافحتها.
It has provided training to address the core capacity requirements of the International Health Regulations.وقد وفرت التدريب من أجل تحقيق المتطلبات التي تقضي بها اللوائح الصحية الدولية فيما يتعلق بالقدرات الأساسية.
89. In the British Virgin Islands, WHO is working on the prevention of mother-to-child transmission of HIV/AIDS, the improvement of health facilities to withstand disasters, surveillance, development of a health policy and action plan for older persons and vector control activities.٨٩ - وفي جزر فرجن البريطانية، تعمل المنظمة على الوقاية من انتقال فيروس نقص المناعة البشرية/الإيدز من الأم إلى الطفل، وتحسين المرافق الصحية للصمود أمام الكوارث، والمراقبة، ووضع سياسة صحية وخطة عمل لصالح المسنين، وتنفيذ أنشطة لمكافحة ناقلات الأمراض.
90. In Montserrat, WHO focuses on the prevention of mother-to-child transmission of HIV/AIDS and on child nutrition education and promotion, the development of a mental health policy and plan, vector control activities and the prevention and control of non-communicable diseases and their risk factors.٩٠ - وفي مونتيسيرات، تركز المنظمة على منع انتقال فيروس نقص المناعة البشرية/الإيدز من الأم إلى الطفل، والتثقيف والترويج المتعلقين بتغذية الأطفال، ووضع سياسة وخطة للصحة العقلية، وتنفيذ أنشطة لمكافحة ناقلات الأمراض، والوقاية من الأمراض غير المعدية وعوامل خطورتها والسيطرة عليها.
91. In Bermuda, WHO has supported the strengthening of the regulatory capacity with regard to medicines and health technology;٩١ - وفي برمودا، دعمت المنظمة تعزيز القدرات التنظيمية فيما يتعلق بالأدوية والتكنولوجيا الصحية؛
health financing within the context of universal health coverage;والتمويل الصحي ضمن سياق التغطية الصحية الشاملة؛
the development of a framework to address hazard emergency and disaster risk management;ووضع إطار لمعالجة الأخطار الطارئة وإدارة مخاطر الكوارث؛
and the strengthening, through the International Health Regulations, of the national preparedness for the introduction of diseases, such as Ebola virus disease.وتعزيز التأهب على الصعيد الوطني، من خلال اللوائح الصحية الدولية، لمواجهة بدء الإصابة بالأمراض من قبيل مرض فيروس الإيبولا.
An action plan on maternal, infant and child nutrition has been developed.وقد وُضعت خطة عمل بشأن تغذية الأمهات والرضع والأطفال.
92. In the Cayman Islands, WHO has supported the assessment of the core capacity requirements of the International Health Regulations and a plan of action for mental health and a national health policy and strategic plan have been developed.٩٢ - وفي جزر كايمان، دعمت المنظمة تقييم المتطلبات التي تقضي بها اللوائح الصحية الدولية في مجال القدرات الأساسية، ووُضعت خطة عمل للصحة العقلية وسياسة صحية وخطة استراتيجية على الصعيد الوطني.
The protocol for the provision of services to victims of intimate partners and sexual violence has been reviewed and updated and capacity-building conducted to address all hazards, emergencies and disaster risk management.وتم استعراض وتحديث البروتوكول المتعلق بتوفير الخدمات لضحايا عنف الرفيق الحميم والعنف الجنسي، والاضطلاع بأنشطة لبناء القدرات من أجل التصدي لجميع الأخطار وحالات الطوارئ وإدارة مخاطر الكوارث.
93. In the Turks and Caicos Islands, WHO activities have focused on the development and current implementation of legislation consistent with the Framework Convention on Tobacco Control (passed into law in October 2015).٩٣ - وفي جزر تركس وكايكوس، ركزت أنشطة المنظمة على وضع التشريعات وتنفيذها في الوقت الحالي بما يتسق مع الاتفاقية الإطارية لمكافحة التبغ (صدرت كقانون في تشرين الأول/أكتوبر 2015).
WHO has supported the strengthening of health services consistent with the strategy of moving towards universal health coverage, including the development and implementation of a renewed primary health care strategy, and the integration of previously vertical programmes into the primary care setting (e.g. HIV/AIDS care and treatment).ودعمت المنظمة تعزيز الخدمات الصحية بما يتسق مع استراتيجية التحرك صوب التغطية الصحية الشاملة، بما في ذلك وضع استراتيجية الرعاية الصحية الأولية المتجددة وتنفيذها، وإدماج البرامج الرأسية سابقا في إطار الرعاية الأولية (من قبيل تقديم الرعاية والعلاج في مجال فيروس نقص المناعة البشرية/الإيدز).
Services and social determinants of health that affect the growing burden of non-communicable diseases and their main risk factors are also being addressed by a “health in all policies” approach.ويجري أيضا، من خلال نهج يضع الصحة في جميع السياسات، تناول الخدمات والمحددات الاجتماعية للصحة التي تؤثر على العبء المتزايد الذي تشكله الأمراض غير المعدية وعوامل خطرها الرئيسية.
In addition, WHO has helped to strengthen the core competencies required by the International Health Regulations, with a specific emphasis on emergency reporting and response to emerging communicable diseases (Ebola preparedness and Zika virus preparedness and response).وبالإضافة إلى ذلك، ساعدت المنظمة في تعزيز الكفاءات الأساسية المطلوبة بموجب اللوائح الصحية الدولية، مع التركيز بشكل خاص على الإبلاغ في حالات الطوارئ والتعامل مع الأمراض المعدية الطارئة (التأهب لفيروس الإيبولا، والتأهب لفيروس زيكا ومواجهته).