S_2018_687_EA
Correct misalignment Change languages order
S/2018/687 1811569E.docx (ENGLISH)S/2018/687 1811569A.docx (ARABIC)
S/2018/687S/2018/687
United Nationsالأمــم المتحـدة
S/2018/687S/2018/687
Security Councilمجلس الأمن
Distr.: GeneralDistr.: General
12 July 201812 July 2018
Original: EnglishArabic Original: English
S/2018/687S/2018/687
/218-11569
18-11569/2
18-11569 (E) 160718160718 160718 18-11569 (A)
*1811569**1811569*
18-11569/2
/218-11569
Letter dated 11 July 2018 from the Permanent Representative of Djibouti to the United Nations addressed to the Secretary-Generalرسالة مؤرخة ١١ تموز/يوليه ٢٠١٨ موجّهة إلى الأمين العام من الممثل الدائم لجيبوتي لدى الأمم المتحدة
Djibouti welcomes the latest developments regarding the protracted conflict between Ethiopia and Eritrea and is further pleased to note that the members of the Security Council stand ready to support Eritrea and Ethiopia in their implementation of the Joint Declaration.ترحب جيبوتي بالتطورات الأخيرة المتعلقة بالنزاع القائم منذ وقت طويل بين إثيوبيا وإريتريا، ويسرها كذلك أن تلاحظ أن أعضاء مجلس الأمن مستعدون لدعم إريتريا وإثيوبيا في تنفيذهما للإعلان المشترك.
I have the honour to address you, on behalf of my Government, regarding the threat to international peace and security that has been created by the unlawful use of force against Djibouti by Eritrea, the occupation of Djiboutian territory by Eritrean military personnel and the refusal of Eritrea to account for Djiboutian prisoners of war captured in 2008.وأتشرف بمخاطبتكم، بالنيابة عن حكومتي، بشأن الخطر الذي يتهدد السلم والأمن الدوليين من جراء استخدام إريتريا غير القانوني للقوة ضد جيبوتي، واحتلال قوات عسكرية إريترية لأراض جيبوتية، ورفض إريتريا الإفادة عن مصير أسرى الحرب الجيبوتيين الذين أُسروا في عام 2008.
Although Eritrea has attempted to establish a link between the unresolved border dispute with Djibouti and wider issues of the Ethiopia-Eritrea conflict, it should be recalled that sanctions were imposed on Eritrea because of its aggression against Djibouti and its refusal to withdraw its troops from the disputed area, and its rejection of all efforts aimed at mediating between the two parties.ورغم أن إريتريا حاولت ربط النزاع الحدودي القائم دون حل مع جيبوتي بقضايا أوسع نطاقا في النزاع بين إثيوبيا وإريتريا، ينبغي التذكير بأن إريتريا فُرضت عليها جزاءات بسبب عدوانها على جيبوتي ورفضها سحب قواتها من المنطقة المتنازع عليها، ورفضها جميع الجهود الرامية إلى التوسط بين الطرفين.
For ease of reference, please note the successive relevant Security Council resolutions, in particular 1862 (2009) and 1907 (2009).وتسهيلا للإحالة، يرجى الرجوع إلى قرارات مجلس الأمن المتتالية ذات الصلة، ولا سيما القراران 1862 (2009) و 1907 (2009).
As you are well aware, between 2010 and 2017 the Emirate of Qatar attempted to mediate an amicable settlement of this conflict.وكما تعلمون جيداً، فقد حاولت إمارة قطر بين عامي 2010 و 2017 التوسط للتوصل إلى تسوية ودية لهذا النزاع.
The mediation was unsuccessful and has now ended.وقد انتهت الآن هذه الوساطة دون أن يكتب لها النجاح.
On 6 November 2017, the Monitoring Group on Somalia and Eritrea reported that on 13 June 2017, all Qatari observer forces had vacated the disputed border region and that Qatar was unable to pursue any mediation if not welcomed in its role by both sides of the dispute.وفي 6 تشرين الثاني/ نوفمبر 2017، أفاد فريق الرصد المعني بالصومال وإريتريا أنه في 13 حزيران/يونيه 2017، أخلت جميع قوات المراقبة القطرية المنطقة الحدودية المتنازع عليها وأن قطر لا تستطيع القيام بأي وساطة إذا لم يرحب بها كلا طرفي النزاع في الدور الذي ستقوم به.
With the departure of the Qatari presence, the international boundary remains disputed, Eritrean forces continue to occupy Djiboutian territory, prisoners of war remain unaccounted for, threats of force continue to emanate from the Eritrean side and the risk of violent confrontation is once again high.وبرحيل الوجود القطري، لا تزال الحدود الدولية متنازعا عليها، وما زالت القوات الإريترية تحتل أراضي جيبوتية، ولا يزال أسرى الحرب مجهولي المصير، وما زالت التهديدات باستخدام القوة تأتي من الجانب الإريتري، وعاد خطر المواجهة العنيفة يلوح في الأفق بشدة.
According to the Monitoring Group, in the continued absence of an effective mediation or arbitration process the Monitoring Group is concerned that the situation on the ground remains vulnerable to provocation by both parties, which could result in the rapid escalation of conflict.وقد صدر عن فريق الرصد قوله: في غيبة عملية وساطة أو تحكيم فعالة، يشعر فريق الرصد بالقلق لأن الوضع على الأرض لا يزال عرضة للاستفزاز من جانب الطرفين، مما قد يؤدي إلى التصعيد السريع للنزاع.
There is thus an urgent need for a new dispute settlement mechanism.وثمة حاجة عاجلة لآلية جديدة لتسوية النزاع.
To this end, my Government respectfully calls upon you, working in close collaboration with the Security Council, to use the good offices of the Secretary-General to bring the principal parties together with the aim of facilitating an agreement between them upon a mutually acceptable means of peaceful dispute settlement from among those identified in Article 33 of the Charter of the United Nations.وتحقيقا لهذه الغاية، تهيب بكم حكومتي بكل احترام، أن تستخدموا، بالتعاون الوثيق مع مجلس الأمن، المساعي الحميدة للأمين العام من أجل الجمع بين الأطراف الرئيسية بهدف تيسير التوصل إلى اتفاق بينها استنادا إلى وسيلة تحظى بقبول متبادل للتسوية السلمية للنزاع من بين تلك المحددة في المادة 33 من ميثاق الأمم المتحدة.
This is consistent with the call by the Security Council in paragraph 40 of its resolution 2385 (2017), in which it urged the two parties to continue to maintain an atmosphere of calm and restraint and called on them to seek all available solutions to settle their border dispute peacefully in a manner consistent with international law.ويتسق ذلك مع نداء مجلس الأمن في الفقرة 40 من قراره 2385 (2017)، الذي حث فيه الطرفين على مواصلة الحفاظ على جو من الهدوء وضبط النفس ودعاهما إلى التماس جميع الحلول المتاحة لتسوية نزاعهما الحدودي بطريقة سلمية بما يتفق مع القانون الدولي.
It would be Djibouti’s preference to have the dispute referred, by mutual agreement, to judicial settlement or arbitration.وتفضل جيبوتي إحالة النزاع، بالاتفاق المتبادل، إلى التسوية القضائية أو التحكيم.
The result of either means of settlement would be a legally binding judgment or award based on international law, which would assure both parties of a fair process and an equitable settlement that fully, finally and permanently resolves their dispute.وستتخذ نتيجة أي من هاتين الوسيلتين من وسائل التسوية شكل حكم أو قرار ملزم قانونا يستند إلى القانون الدولي، الأمر الذي من شأنه أن يطمئن كلا الطرفين على نزاهة العملية ويضمن توصلهما إلى تسوية منصفة ونهائية ودائمة للنزاع القائم بينهما.
My Government applauds your recent decision, in fulfilment of the mandate given to you by the parties, to refer to the International Court of Justice for judicial settlement of the long-standing dispute between Guyana and Venezuela.وتشيد حكومتي بالقرار الذي اتخذتموه مؤخرا، تنفيذا للولاية المنوطة بكم من طرفي النزاع القائم منذ وقت طويل بين غيانا وفنزويلا، بإحالة النزاع إلى محكمة العدل الدولية من أجل التوصل إلى تسوية قضائية له.
Djibouti would have no objection to a similar referral of its dispute with Eritrea.ولن يكون لدى جيبوتي أي اعتراض على فعل نفس الشيء بالنسبة لنزاعها مع إريتريا.
Nor would it object to a referral to international arbitration.كما أنها لن تعترض على الإحالة إلى التحكيم الدولي.
In this regard, Djibouti notes that Eritrea itself has successfully resolved its boundary and territorial dispute with Yemen by means of binding international arbitration.وفي هذا الصدد، تلاحظ جيبوتي أن إريتريا نفسها قد نجحت في حل نزاعها الحدودي والإقليمي مع اليمن عن طريق التحكيم الدولي الملزم.
That said, Djibouti would approach a good offices process facilitated by the Secretary-General, in collaboration with the Security Council, with an open mind and with a willingness to consider in good faith any proposals that you or the Security Council might make with regard to the appropriate means of peaceful dispute settlement.وستتعامل جيبوتي مع عملية المساعي الحميدة التي ييسرها الأمين العام، بالتعاون مع مجلس الأمن، بعقل متفتح ومع استعداد للنظر، بحسن نية، في أي مقترحات قد تقدمونها أنتم أو مجلس الأمن بشأن الوسائل المناسبة للتسوية السلمية للنزاع.
My Government stands ready, at the highest level, to meet with you to further discuss the points raised herein and would welcome such an opportunity.وحكومتي مستعدة، على أعلى مستوى، للالتقاء بكم لمواصلة مناقشة النقاط التي أثيرت في هذه الرسالة، وسوف ترحب بهذه الفرصة.
I would be grateful if the present letter could be circulated as a document of the Security Council.وأرجو ممتنا تعميم هذه الرسالة باعتبارها وثيقة من وثائق مجلس الأمن.
(Signed) Mohamed Siad Doualeh(توقيع) محمد سياد دوالي