A_72_700_EA
Correct misalignment Corrected by eryan.gurgas on 1/26/2018 7:30:05 PM Original version Change languages order
A/72/700 1800631E.docx (ENGLISH)A/72/700 1800631A.docx (ARABIC)
A/72/700A/72/700
United Nationsالأمــم المتحـدة
General Assemblyالجمعية العامة
Seventy-second sessionالدورة الثانية والسبعون‬‬
Agenda item 11البند 11 من جدول الأعمال‬‬
Sport for development and peace: building a peaceful and better world through sport and the Olympic idealالرياضة من أجل التنمية والسلام:‬ بناء عالم سلمي أفضل من خلال الرياضة والمثل الأعلى الأوليمبي‬‬
Solemn appeal made by the President of the General Assembly on 26 January 2018 in connection with the observance of the Olympic Truceنداء رسمي مُوَجَّه من رئيس الجمعية العامة في 26 كانون الثاني/يناير 2018 بخصوص مراعاة الهدنة الأوليمبية
The President of the General Assembly has the honour to make the following solemn appeal in connection with the observance of the Olympic Truce:يتشرف رئيس الجمعية العامة بتوجيه النداء الرسمي التالي بخصوص مراعاة الهدنة الأوليمبية:
“The ancient Greek tradition of the ekecheira, or ‘Olympic Truce’, born in the eighth century B.C., serves as a hallowed principle of the Olympic Games.”يشكل التقليد الإغريقي القديم المسمى إيكيتشيرا أو ’الهدنة الأوليمبية‘، الذي نشأ في القرن الثامن قبل الميلاد، مبدأ مقدساً من مبادئ الألعاب الأوليمبية.
In 1992, the International Olympic Committee renewed this tradition by calling upon all nations to observe the Truce.وفي عام 1992، جددت اللجنة الأوليمبية الدولية هذا التقليد عندما دعت جميع الأمم إلى مراعاة هذه الهدنة.
“Through its resolution 48/11 of 25 October 1993, the General Assembly urged Member States to observe the Olympic Truce from the seventh day before the opening to the seventh day following the closing of each Olympic Games.”وفي القرار 48/11 المؤرخ 25 تشرين الأول/أكتوبر 1993، حثت الجمعية العامة الدول الأعضاء على مراعاة الهدنة الأوليمبية قبل افتتاح كل دورة من دورات الألعاب الأوليمبية بسبعة أيام وحتى اليوم السابع من اختتامها.
This appeal was renewed in the Millennium Declaration.وتجدد هذا النداء في إعلان الألفية.
“In the 2005 World Summit Outcome, our leaders emphasized that ‘sports can foster peace and development’ and encouraged the General Assembly to foster a dialogue and agreed proposals for a plan of action on sport and development.”وفي الوثيقة الختامية لمؤتمر القمة العالمي لعام 2005، أكد قادتنا أن ’الألعاب الرياضية بوسعها أن تعزز السلام والتنمية‘، وشجعوا الجمعية العامة أن تعمل على إقامة حوار وإيجاد مقترحات متفق عليها بشأن خطة عمل للرياضة والتنمية.
“On 3 November 2005, the General Assembly held a plenary debate on the agenda item entitled ‘Sport for peace and development’ and also adopted, with universal support, resolution 60/8, entitled ‘Building a peaceful and better world through sport and the Olympic ideal’, deciding to consider this item every two years in advance of each Summer and Winter Olympic Games.”وفي 3 تشرين الثاني/نوفمبر 2005، أجرت الجمعية العامة مناقشة في جلسة عامة بشأن بند جدول الأعمال المعنون ’الرياضة من أجل السلام والتنمية‘، واتخذت أيضا، بتأييد من جميع الأعضاء، القرار 60/8 المعنون ’بناء عالم سلمي أفضل من خلال الرياضة والمثل الأعلى الأوليمبي‘، وقررت النظر في هذا البند كل سنتين قبيل انطلاق الألعاب الأوليمبية الصيفية والشتوية.
“The 2030 Agenda for Sustainable Development acknowledges sport as an important enabler of sustainable development, recognizing the growing contribution of sport to the realization of development and peace in its promotion of tolerance and respect and the contributions that it makes to the Sustainable Development Goals, including the empowerment of women and of young people, individuals and communities, as well as to health, education and social inclusion objectives.”وتقر خطة التنمية المستدامة لعام 2030، بالرياضة باعتبارها عاملا هاما يمكِّن من تحقيق التنمية المستدامة، وتعترف بالمساهمة المتزايدة التي تقدمها الرياضة لتحقيق التنمية والسلام في إطار تشجيعها للتسامح والاحترام وبالمساهمات التي تقدمها لأهداف التنمية المستدامة، بما في ذلك تمكين المرأة والشباب والأفراد والمجتمعات وكذلك لأهداف الصحة والتعليم والاندماج الاجتماعي.
“To this end, on 13 November 2017, the General Assembly adopted resolution 72/6.”ولهذا الغرض اتخذت الجمعية العامة، في 13 تشرين الثاني/نوفمبر 2017، القرار 72/6.
In that resolution, the Assembly urged Member States to observe the Olympic Truce individually and collectively, within the framework of the Charter of the United Nations, throughout the period from the seventh day before the start of the XXIII Winter Olympic Games until the seventh day following the end of the XII Paralympic Winter Games, to be held in Pyeongchang, Republic of Korea.وفي ذلك القرار، حثت الجمعية الدول الأعضاء على أن تراعي، بصورة فردية وجماعية، في إطار ميثاق الأمم المتحدة، الهدنة الأوليمبية طوال الفترة التي تبدأ قبل افتتاح الدورة الثالثة والعشرين للألعاب الأوليمبية الشتوية بسبعة أيام، وتنتهي بعد اختتام الدورة الثانية عشرة للألعاب الأوليمبية الشتوية لذوي الإعاقة التي ستعقد في بيونغ تشانغ، جمهورية كوريا، بسبعة أيام.
“The Olympic movement aspires to contribute to a peaceful future for all humankind through the educational value of sport, in particular youth.”وتصبو الحركة الأوليمبية إلى الإسهام في بناء مستقبل يسوده السلام للبشرية جمعاء من خلال القيمة التربوية للرياضة، وخاصة للشباب.
The Games will bring together athletes from all parts of the world in the greatest of international sports events as a means to promote peace, mutual understanding and goodwill among nations and peoples — goals that are also part of the founding values of the United Nations.وستجمع هذه الألعاب رياضيين من جميع أنحاء العالم في أعظم مهرجان دولي للرياضة باعتبار ذلك وسيلة لتعزيز السلام والتفاهم وحسن النية فيما بين الأمم والشعوب، وهي أهداف تشكل أيضاً جزءاً من القيم التي تأسست عليها الأمم المتحدة.
“As an expression of these common objectives, the International Olympic Committee has decided to fly the United Nations flag at Olympic Park.”وتعبيراً عن هذه الأهداف المشتركة، قررت اللجنة الأوليمبية الدولية رفع عَلم الأمم المتحدة في الحديقة الأوليمبية.
The United Nations system and the International Olympic Committee have strengthened their mutual cooperation and support through joint endeavours in such fields as human development, poverty alleviation, humanitarian assistance, health promotion, HIV and AIDS prevention, child and youth education, gender equality, peacebuilding and sustainable development.وقامت منظومة الأمم المتحدة واللجنة الأوليمبية الدولية بتعزيز التعاون والدعم المتبادلين بينهما من خلال اتخاذ مبادرات مشتركة في مجالات مثل التنمية البشرية، وتخفيف حدة الفقر، والمساعدة الإنسانية، والنهوض بالصحة، والوقاية من فيروس نقص المناعة البشرية/الإيدز، وتعليم الأطفال والشباب، والمساواة بين الجنسين، وبناء السلام، والتنمية المستدامة.
“I welcome the leadership of Olympic and Paralympic athletes in promoting peace and human understanding through sport and the Olympic ideal, and the commitment made by various States Members of the United Nations to developing national and international programmes that promote peace and conflict resolution and the Olympic and Paralympic values through sport and through culture, education and sustainable development.”وإنني أرحب بالدور القيادي الذي يقوم به الرياضيون المشاركون في الألعاب الأوليمبية لذوي الإعاقة في نشر السلام والتفاهم بين البشر من خلال الرياضة والمثل الأعلى الأوليمبي، وبالالتزام الذي أخذته على عاتقها عدة دول أعضاء في الأمم المتحدة بوضع برامج وطنية ودولية لتعزيز السلام وتسوية النـزاعات والنهوض بالقيم الأوليمبية وقيم الألعاب الأوليمبية لذوي الإعاقة من خلال الرياضة ومن خلال الثقافة والتعليم والتنمية المستدامة.
“As President of the General Assembly at its seventy-second session, I solemnly appeal to all Member States to demonstrate their commitment to the Olympic Truce for the 2018 Pyeongchang Olympic and Paralympic Games and to undertake concrete actions at the local, national, regional and world levels to promote and strengthen a culture of peace and harmony based on the spirit of the Truce.”وبصفتي رئيس الجمعية العامة في دورتها الثانية والسبعين، أوجه نداءً رسمياً إلى جميع الدول الأعضاء لإبداء التزامها بالهدنة الأوليمبية أثناء الألعاب الأوليمبية الصيفية والألعاب الأوليمبية لذوي الإعاقة التي ستعقد في بيونغ تشانغ في عام 2018، واتخاذ إجراءات ملموسة، على الصُّعُد المحلي والوطني والإقليمي والعالمي، لتعزيز وترسيخ ثقافة السلام والوئام من منطلق روح الهدنة.
Referring to the original tradition of the Olympic Truce practised in ancient times, as described in resolution 72/6, I also call upon all warring parties of current armed conflicts around the world to boldly agree to true mutual ceasefires for the duration of the Olympic Truce, thus providing an opportunity to settle disputes peacefully.”وبالإشارة إلى التقليد الأصيل المتمثل في الهدنة الأوليمبية والذي كان يُتّبع في العصور القديمة، على النحو المشار إليه في القرار 72/6، فإنني أُهيب أيضا بجميع الأطراف المتحاربة في النـزاعات المسلحة الراهنة في جميع أنحاء العالم أن تتفق فيما بينها، بكل إقدام، على وقف متبادل حقيقي لإطلاق النار طوال مدة الهدنة الأوليمبية، متيحة بذلك الفرصة لحل المنازعات بالطرق السلمية“.