S_PRST_2017_6_EA
Correct misalignment Corrected by taha.al-momani on 9/20/2017 9:32:01 PM Original version Change languages order
S/PRST/2017/6 1707627E.docx (ENGLISH)S/PRST/2017/6 1707627A.docx (ARABIC)
United Nationsالأمم المتحده
Statement by the President of the Security Councilبيان من رئيس مجلس الأمن
At the 7937th meeting of the Security Council, held on 11 May 2017, in connection with the Council’s consideration of the item entitled “Identical letters dated 19 January 2016 from the Permanent Representative of Colombia to the United Nations addressed to the Secretary-General and the President of the Security Council (S/2016/53)”, the President of the Security Council made the following statement on behalf of the Council:في الجلسة 7937 التي عقدها مجلس الأمن في 11 أيار/مايو 2017، فيما يتعلق بنظر المجلس في البند المعنون ”رسالتان متطابقتان مؤرختان 19 كانون الثاني/يناير 2016 موجهتان إلى الأمين العام ورئيس مجلس الأمن من الممثلة الدائمة لكولومبيا لدى الأمم المتحدة“ (S/2016/53)، أدلى رئيس مجلس الأمن بالبيان التالي باسم المجلس:
“During its visit to Colombia from 3 to 5 May 2017, the Security Council welcomed the opportunity to engage in dialogue with President Santos and senior representatives of the Government of Colombia, leaders of the FARC-EP, members of Congress representing the spectrum of political parties, the Tripartite Monitoring and Verification Mechanism, members of civil society, local communities, the UN Mission and the UN country Team in Colombia in Bogotá and Vista Hermosa, and thanks the Government of Colombia, the United Nations Mission in Colombia and all its interlocutors for the fruitful discussions.”أثناء زيارة مجلس الأمن إلى كولومبيا في الفترة من 3 إلى 5 أيار/ مايو ٢٠١٧، رحب المجلس بإتاحة الفرصة له للدخول في حوار مع الرئيس سانتوس وكبار ممثلي حكومة كولومبيا وقادة القوات المسلحة الثورية الكولومبية - الجيش الشعبي وأعضاء من الكونغرس يمثلون جميع أطياف الأحزاب السياسية والآلية الثلاثية للرصد والتحقق وأعضاء المجتمع المدني والمجتمعات المحلية وبعثة الأمم المتحدة وفريق الأمم المتحدة القطري في كولومبيا في بوغوتا وفيستا إرموسا، ويشكر المجلس حكومة كولومبيا وبعثة الأمم المتحدة في كولومبيا وجميع الذين تحاور معهم، على المناقشات المثمرة.
“The Security Council pays tribute to the courage of Colombians for embarking on the path to peace, emphasises the magnitude of this opportunity after more than 50 years of conflict, noting that levels of violence are at their lowest level for over 40 years, and underlines the significant benefits to the entire country associated with a lasting peace and the potential for Colombia’s peace process to be a positive example to the rest of the world.”ويشيد مجلس الأمن بشجاعة الكولومبيين التي دفعتهم إلى بدء السير في مسار السلام، ويؤكد الأهمية البالغة لسنوح هذه الفرصة بعد نزاع دام أكثر من 50 سنة، ويلاحظ أن مستويات العنف في أدنى مستوى لها منذ أكثر من ٤٠ عاما، ويشدد على الفوائد الكبيرة التي سيحققها السلام الدائم للبلد بأسره وعلى احتمال أن تكون عملية السلام في كولومبيا مثلا يحتذى في باقي أنحاء العالم.
“The Security Council acknowledges the significant challenges involved in implementation of the Final Peace Agreement and welcomes the progress made by the Government of Colombia and the FARC-EP in implementing the Agreement and their commitment to achieving a transition to peace that benefits all Colombians.’’ويقر مجلس الأمن بالتحديات الكبيرة التي ينطوي عليها تنفيذ اتفاق السلام النهائي ويرحب بالتقدم الذي أحرزته حكومة كولومبيا والقوات المسلحة الثورية الكولومبية - الجيش الشعبي في تنفيذ الاتفاق وبالتزامهما بتحقيق انتقال إلى السلام يعود بالفائدة على الكولومبيين كافة.
“In that regard, the Security Council welcomes the peaceful arrival of almost 7,000 members of the FARC-EP in the agreed zones and points and the start of the process of laying down of arms.’’ويرحب مجلس الأمن، في هذا الصدد، بالوصول السلمي لقرابة 000 7 فرد من أفراد القوات المسلحة الثورية الكولومبية - الجيش الشعبي إلى المناطق والنقاط المتفق عليها وببدء عملية إلقائهم للأسلحة.
The Security Council welcomes the continued commitment of the parties to work together to enable FARC to lay down their individual weapons by the agreed 180 day deadline.ويرحب مجلس الأمن باستمرار التزام الطرفين بالعمل معا لتمكين أفراد القوات المسلحة الثورية من إلقاء أسلحتهم الفردية في غضون الأجل الأقصى المتفق عليه البالغ ١٨٠ يوما.
“The Security Council notes that, in addition to the laying down of arms, sustained implementation of the Peace Agreement, including the prompt adoption of all agreed measures to ensure effective reincorporation and reconciliation, with the full participation of women, will be vital to securing a stable and lasting peace for all Colombians.”ويلاحظ مجلس الأمن أنه، بالإضافة إلى إلقاء الأسلحة، سيكون التنفيذ المستمر لاتفاق السلام، بما يشمل التعجيل باتخاذ جميع التدابير المتفق عليها لضمان فعالية إعادة الإدماج والمصالحة بمشاركة كاملة من جانب المرأة، أمرا حيويا لإحلال سلام مستقر ودائم للكولومبيين كافة.
The Security Council notes that the particular needs of affected groups must be central to this effort.ويلاحظ مجلس الأمن أن الاحتياجات الخاصة للمجموعات المتضررة يجب أن تحتل موقعا مركزيا في هذه الجهود.
“The Security Council recognises the impact of the conflict, particularly on those communities most affected by it, expresses concern at recent killings of some of their members, including community leaders, welcomes the Government’s efforts and commitment at the highest level to addressing this issue and calls for even stronger action to ensure the security of these communities and the protection of their leaders.”ويقر مجلس الأمن بالآثار التي خلفها النـزاع، وخاصة على المجتمعات الأشد تضررا به، ويعرب عن القلق إزاء مقتل بعض أفرادها مؤخرا، ومن بينهم قادة مجتمعيون، ويرحب بجهود الحكومة وبالتزامها على أعلى المستويات بمعالجة هذه المسألة ويدعو إلى بذل جهود أقوى لضمان أمن تلك المجتمعات وحماية قادتها.
“The Security Council thanks the Special Representative of the Secretary General and his team for their efforts to date and underlines its confidence in the Mission’s readiness to complete its responsibilities as set out in resolutions 2261 and 2307 (2016).”ويشكر مجلس الأمن الممثل الخاص للأمين العام وفريقه لما بذلوه من جهود حتى الآن ويؤكد ثقته في استعداد البعثة لإنجاز مسؤولياتها بصيغتها المبينة في القرارين 2261 (2016) و 2307 (2016).
The Security Council thanks those countries, including CELAC countries, who have contributed observers to the UN Mission.ويشكر مجلس الأمن البلدان التي أسهمت بمراقبين في بعثة الأمم المتحدة، بما فيها بلدان جماعة دول أمريكا اللاتينية ومنطقة البحر الكاريبي.
“The Security Council recognizes the contribution of all parties involved in Colombia’s peace process, in particular the Republic of Cuba and the Kingdom of Norway as guarantors, and the Republic of Chile and the Bolivarian Republic of Venezuela as accompanying countries.”ويسلم مجلس الأمن بإسهام جميع الأطراف المشاركة في عملية السلام في كولومبيا، وخاصة جمهورية كوبا ومملكة النرويج بوصفهما بلدين ضامنيْن، وجمهورية شيلي وجمهورية فنزويلا البوليفارية بوصفهما بلدين مراقبيْن.
“The Security Council recalls its full commitment to the peace process and reiterates its determination to support Colombia’s implementation of the Final Peace Agreement in accordance with resolution 2261 (2016) and to continue to play a constructive and active role in the months ahead.”’’ويذكّر مجلس الأمن بالتزامه الكامل إزاء عملية السلام ويكرر تأكيد تصميمه على دعم كولومبيا في تنفيذ اتفاق السلام النهائي وفقا للقرار 2261 (2016) ومواصلة الاضطلاع بدور بنّاء ونشط في الأشهر المقبلة“.