A_66_175_EA
Correct misalignment Change languages order
A/66/175 1142918E.doc (English)A/66/175 1142916A.doc (Arabic)
Sixty-sixth sessionالدورة السادسة والستون
* A/66/150.البند 69 (أ) من جدول الأعمال المؤقت*
Item 69 (a) of the provisional agenda*تعزيز حقوق الإنسان وحمايتها:
Promotion and protection of human rights: implementationتنفيذ الصكوك المتعلقة بحقوق الإنسان
of human rights instrumentsتنفيـذ الصكـوك المتعلقة بحقوق الإنسان
Implementation of human rights instrumentsمذكرة من الأمين العام
Note by the Secretary-General* A/66/150.
The Secretary-General has the honour to submit to the General Assembly the report of the Chairs of the human rights treaty bodies on their twenty-third meeting, held in Geneva on 30 June and 1 July 2011, pursuant to General Assembly resolution 57/202.يتشرف الأمين العام بأن يقدم إلى الجمعية العامة تقرير رؤساء هيئات معاهدات حقوق الإنسان عن اجتماعهم الثالث والعشرين، الذي عُقد في جنيف، يومي 30 حزيران/يونيه و 1 تموز/يوليه 2011، عملا بقرار الجمعية العامة 57/202.
Report of the Chairs of the human rights treaty bodies on their twenty-third meetingتقرير رؤساء هيئات معاهدات حقوق الإنسان عن اجتماعهم الثالث والعشرين
Summaryموجز
The General Assembly, in its resolution 57/202, requested the Secretary-General to submit to the Assembly the reports of the persons chairing the human rights treaty bodies on their periodic meetings.طلبت الجمعية العامة إلى الأمين العام في قرارها 57/202 أن يحيل إليها تقارير رؤساء هيئات معاهدات حقوق الإنسان عن اجتماعاتهم الدورية.
The present document contains the report on the twenty-third meeting of the Chairs of the human rights treaty bodies, which was held in Geneva on 30 June and 1 July 2011, pursuant to Assembly resolution 49/178.وتتضمن هذه الوثيقة تقرير الاجتماع الثالث والعشرين لرؤساء هيئات معاهدات حقوق الإنسان الذي عُقد في جنيف، يومي 30 حزيران/يونيه و 1 تموز/يوليه 2011، عملا بقرار الجمعية العامة 49/178.
The Chairs considered the follow-up to the recommendations of the twenty-second meeting and reviewed developments relating to the work of the treaty bodies.ونظر الرؤساء في متابعة تنفيذ توصيات الاجتماع الثاني والعشرين واستعرضوا التطورات المتصلة بعمل هيئات المعاهدات.
They discussed the expertise and independence of treaty body members, as well as ways of enhancing the annual meeting of the Chairs.وناقشوا خبرات أعضاء هيئات المعاهدات واستقلالهم، فضلا عن سبل تعزيز الاجتماع السنوي لرؤساء الهيئات.
They held an informal meeting with States parties and adopted recommendations, which are contained in section V of the present report.وعقدوا اجتماعا غير رسمي مع الدول الأطراف واعتمدوا توصيات ترد في الفرع خامساً من هذا التقرير.
The report of the twelfth inter-committee meeting of the human rights treaty bodies, held in Geneva from 27 to 29 June 2011, was considered by the Chairs and is annexed to the present report.ونظر رؤساء هيئات حقوق الإنسان في تقرير الاجتماع المشترك بين اللجان الثاني عشر لتلك الهيئات الذي عقد في جنيف، في الفترة من 27 إلى 29 حزيران/يونيه 2011، ويرد مرفقا بهذا التقرير.
The full report of the inter-committee meeting working group on follow-up to concluding observations, decisions on individual complaints and inquiries is contained in a separate document (HRI/ICM/2011/3-HRI/MC/2011/2).وتضم وثيقة مستقلة (HRI/ICM/2011/3-HRI/MC/2011/2) التقرير الكامل للفريق العامل المكلف بالاجتماع المشترك بين اللجان المعني بمتابعة الملاحظات الختامية والقرارات المتعلقة بالشكاوى الفردية والاستفسارات.
Contentsالمحتويات
Pageالصفحة
Introductionأولا - مقدمة
44
Organization of the meetingثانيا - تنظيم الاجتماع
44
Enhancing the effectiveness of the treaty bodies: a coordinated approachثالثا - اتباع نهج منسق في تعزيز فعالية هيئات المعاهدات
44
Adoption of the points of agreement of the inter-committee meeting working group on follow-up to concluding observations, decisions on individual complaints and inquiriesألف - اعتماد نقاط الاتفاق التي توصل إليها الفريق العامل المكلف بالاجتماع المشترك بين اللجان المعني بمتابعة الملاحظات الختامية والقرارات المتعلقة بالشكاوى الفردية والاستفسارات
44
Eligibility and independence of membersباء - استيفاء شروط العضوية واستقلال الأعضاء
55
Enhancing the meeting of the Chairs of the human rights treaty bodiesجيم - تعزيز اجتماع رؤساء هيئات معاهدات حقوق الإنسان
56
Informal consultations with States partiesرابعاً - المشاورات غير الرسمية مع الدول الأطراف
66
Decisions and recommendationsخامسا - القرارات والتوصيات
78
Annexesالمرفق الأول
Joint statement of the Chairs of the human rights treaty bodies on the occasion of the twenty-fifth anniversary of the Declaration on the Right to Developmentبيان مشترك لرؤساء هيئات معاهدات حقوق الإنسان بمناسبة الذكرى السنوية الخامسة والعشرين لصدور الإعلان بشأن الحق في التنمية
1012
Report of the twelfth inter-committee meeting of the human rights treaty bodiesالمرفق الثاني تقرير الاجتماع المشترك بين اللجان الثاني عشر لهيئات معاهدات حقوق الإنسان
1114
I. Introductionأولا - مقدمة
1. The twenty-third meeting of the Chairs of the human rights treaty bodies, convened pursuant to General Assembly resolution 49/178, was held in Geneva on 30 June and 1 July 2011.1 - عملا بقرار الجمعية العامة 49/178، عُقد الاجتماع الثالث والعشرون لرؤساء هيئات معاهدات حقوق الإنسان في جنيف يومي 30 حزيران/يونيه و 1 تموز/يوليه 2011.
The inter-committee meeting working group on follow-up to concluding observations, decisions on individual complaints and inquiries held a meeting in Geneva from 12 to 14 January 2011, and the twelfth inter-committee meeting of the human rights treaty bodies was held, also in Geneva, from 27 to 29 June 2011.وعقد الفريق العامل المكلف بالاجتماع المشترك بين اللجان المعني بمتابعة الملاحظات الختامية والقرارات المتعلقة بالشكاوى الفردية والاستفسارات اجتماعا في جنيف في الفترة من 12 إلى 14 كانون الثاني/يناير 2011، كما عُقد الاجتماع المشترك بين اللجان الثاني عشر لهيئات معاهدات حقوق الإنسان في جنيف أيضا في الفترة من 27 إلى 29 حزيران/ يونيه 2011.
II. Organization of the meetingثانيا - تنظيم الاجتماع
2. The Chairs of the following bodies attended: the Committee on Economic, Social and Cultural Rights (Ariranga Pillay); the Human Rights Committee (Zonke Majodina); the Committee on the Rights of the Child (Jean Zermatten); the Committee on Migrant Workers (Abdelhamid El-Jamri); the Committee against Torture (Claudio Grossman); the Committee on the Elimination of Discrimination against Women (Silvia Pimentel); the Committee on the Elimination of Racial Discrimination (Anwar Kemal); the Committee on the Rights of Persons with Disabilities (Ronald Clive McCallum); and the Subcommittee on Prevention of Torture and Other Cruel, Inhuman or Degrading Treatment or Punishment (Malcolm Evans).2 - حضر الاجتماع رؤساء الهيئات التالية: لجنة الحقوق الاقتصادية والاجتماعية والثقافية (أريرانغا بيلاي)؛ واللجنة المعنية بحقوق الإنسان (زونكي ماجودينا)؛ ولجنة حقوق الطفل (جان زرماتين)؛ واللجنة المعنية بالعمال المهاجرين (عبد الحميد الجمري)؛ ولجنة مناهضة التعذيب (كلوديو غروسمان)؛ واللجنة المعنية بالقضاء على التمييز ضد المرأة (سيلفيا بيمينتيل)؛ ولجنة القضاء على التمييز العنصري (أنور كمال)؛ واللجنة المعنية بحقوق الأشخاص ذوي الإعاقة (رونالد كلايف ماكالوم)؛ واللجنة الفرعية لمنع التعذيب وغيره من ضروب المعاملة أو العقوبة القاسية أو اللاإنسانية أو المهينة (مالكوم إيفانز).
3. Mr. McCallum took the role of Chair/Rapporteur and Mr. El-Jamri was affirmed Vice-Chair.3 - وتولى السيد ماكالوم دور الرئيس/المقرر وجرى تأكيد تولي السيد الجمري منصب نائب الرئيس.
The Chairs adopted the provisional agenda and annotations (HRI/MC/2011/1) and proposed programme of work.وأقر الرؤساء جدول الأعمال المؤقت والشروح (HRI/MC/2011/1) وبرنامج العمل المقترح.
III. Enhancing the effectiveness of the treaty bodies: a coordinated approachثالثا - اتباع نهج منسق في تعزيز فعالية هيئات المعاهدات ألف -
A. Adoption of the points of agreement of the inter-committee meeting working group on follow-up to concluding observations, decisions on individual complaints and inquiriesاعتماد نقاط الاتفاق التي توصل إليها الفريق العامل المكلف بالاجتماع المشترك بين اللجان المعني بمتابعة الملاحظات الختامية والقرارات المتعلقة بالشكاوى الفردية والاستفسارات
4. The Chairs adopted, with a minor amendment, the points of agreement of the inter-committee meeting working group on follow-up.4 - اعتمد رؤساء الهيئات، بعد إدخال تعديل طفيف، نقاط الاتفاق التي توصل إليها الفريق العامل المكلف بالاجتماع المشترك بين اللجان المعني بالمتابعة.
The amendment related to the insertion of the words “where appropriate” in paragraph 61.B (f) of the report of the inter-committee meeting working group on follow-up (HRI/ICM/2011/3-HRI/MC/2011/2).ويتصل التعديل بإضافة عبارة ”حيثما كان ذلك مناسبا“ في الفقرة 61-باء (و) من تقرير الفريق العامل المكلف بالاجتماع المشترك بين اللجان المعني بالمتابعة (HRI/ICM/2011/3-HRI/MC/2011/2).
The paragraph as adopted reads: “The inter-committee meeting working group on follow-up recommended that all committees consider extending the deadline for responses from States parties from 90 to 180 days where appropriate, except in the event of an emergency.”وفيما يلي نص العبارة بصيغتها المعتمدة: ”أوصى الفريق العامل المكلف بالاجتماع المشترك بين اللجان المعني بالمتابعة بأن تنظر جميع اللجان في تمديد الأجل الأقصى لتسلم ردود الدول الأطراف من 90 يوما إلى 180 يوما حيثما كان ذلك مناسبا، باستثناء حدوث حالة طوارئ“.
The Chairs also adopted the points of agreement concluded at the twelfth inter-committee meeting, including the recommendations from the joint meeting with the holders of the special procedures mandates.كما اعتمد الرؤساء نقاط الاتفاق التي تم التوصل إليها في الاجتماع المشترك بين اللجان الثاني عشر ومنها توصيات من الاجتماع المشترك المكلفين بولايات في إطار الإجراءات الخاصة.
B. Eligibility and independence of membersباء - استيفاء شروط العضوية واستقلال الأعضاء
5. The Chairs proceeded to address the question of further strengthening the eligibility, expertise and independence of treaty body members.5 - انتقل الرؤساء إلى تناول مسألة مواصلة تعزيز أهلية أعضاء هيئات المعاهدات وخبراتهم الفنية واستقلالهم.
A background note was prepared by the Secretariat to facilitate the discussion.وأعدت الأمانة العامة مذكرة معلومات أساسية لتيسير المناقشة.
Reference was made to paragraphs 19 and 20 of the Poznan Statement on the Reforms of the United Nations Human Rights Treaty Body System, and the Chairs reiterated the recommendation that guarantees for independence, availability and competence be strengthened in the context of the election and terms of appointment of treaty body members.وجرت الإشارة إلى الفقرتين 19 و 20 من بيان بوزنان بشأن إصلاح نظام هيئات معاهدات الأمم المتحدة لحقوق الإنسان، وكرر الرؤساء تأكيد التوصية بتعزيز ضمانات الاستقلال والتفرغ والكفاءة في سياق انتخاب أعضاء هيئات المعاهدات وشروط تعيينهم.
In that respect, the Chairs supported the suggestion made in Poznan that a document providing guidance on the eligibility and independence of treaty body members be prepared and adopted.وفي هذا الصدد، أعرب الرؤساء عن تاييدهم للاقتراح الصادر في بوزنان والداعي إلى إعداد واعتماد وثيقة تتضمن إرشادات بشأن أهلية أعضاء هيئات المعاهدات واستقلالهم.
The Chairs discussed some of the elements to be included in such a document, including the possibility of limiting the tenure of treaty body members.وناقش الرؤساء بعض عناصر يقترح إدراجها في تلك الوثيقة، ومنها إمكانية تحديد مدة عضوية أعضاء هيئات المعاهدات.
6. The Chairs noted that some treaty bodies, including the Human Rights Committee, already had guidelines on the independence of their members or provisions to that effect in their rules of procedure, and decided that due account should be taken of the existing rules and regulations.6 - ولاحظ الرؤساء أن بعض هيئات المعاهدات، ومنها اللجنة المعنية بحقوق الإنسان، لديها بالفعل مبادئ توجيهية بشأن استقلال أعضائها أو أحكام بهذا الخصوص في نظامها الداخلي، وقرروا وجوب أخذ القواعد والأنظمة القائمة في الاعتبار على النحو الواجب.
The Chairs acknowledged that the election of treaty body members was the prerogative of States parties.وسلم الرؤساء بأن انتخاب أعضاء هيئات المعاهدات من اختصاص الدول الأطراف.
However, they recommended that the nomination processes be improved and that guidance on the eligibility of candidates be provided to States parties.غير أنهم أوصوا بتحسين عمليات تسمية هؤلاء الأعضاء وبموافاة الدول الأطراف بإرشادات بشأن أهلية المرشحين.
7. The Chairs decided to revisit the issue of eligibility, expertise and independence of treaty body members at their next meeting, in 2012, and requested the Secretariat to prepare a draft working paper, including initial draft proposals (see para. 20 below).7 - وقرر الرؤساء العودة إلى مسألة أهلية أعضاء هيئات المعاهدات وخبراتهم واستقلالهم في اجتماعهم التالي في عام 2012، وطلبوا إلى الأمانة العامة إعداد مشروع ورقة عمل، بها مسودة مقترحات مبدئية (انظر الفقرة 20 أدناه).
C. Enhancing the meeting of the Chairs of the human rights treaty bodiesجيم - تعزيز اجتماع رؤساء هيئات معاهدات حقوق الإنسان
8. The Chairs considered a consolidated implementation table with regard to all the recommendations adopted by the inter-committee meeting since its first session and, noting that a low number of recommendations had been implemented, discussed the future of both the inter-committee meeting and the meeting of the Chairs.8 - نظر الرؤساء في جدول موحد للتنفيذ فيما يتعلق بجميع التوصيات التي أقرها الاجتماع المشترك بين اللجان منذ دورته الأولى، وإثر ملاحظتهم قلة عدد التوصيات التي نفذت، ناقشوا مستقبل كل من الاجتماع المشترك بين اللجان واجتماع الرؤساء.
The Chairs recommended that the inter-committee meeting be replaced by ad hoc thematic working groups that could be established by the Chairs when necessary.وأوصى الرؤساء بالاستعاضة عن الاجتماع المشترك بين اللجان بأفرقة عاملة مواضيعية مخصصة يمكن أن يقوم الرؤساء بإنشائها عند اللزوم.
They agreed that at their next meeting, to be held at the regional level, in Africa, they would discuss substantive matters, such as the substantive cooperation among treaty bodies (joint statements and general comments/recommendations), the requested working paper on eligibility and independence, and aspects of the upcoming report of the United Nations High Commissioner for Human Rights on strengthening the treaty body system compiling the various proposals that had been made previously.واتفقوا على أنهم سيناقشون، في اجتماعهم المقبل المقرر عقده على الصعيد الإقليمي في أفريقيا، مسائل فنية من قبيل التعاون الفني بين هيئات المعاهدات (البيانات المشتركة والتعليقات العامة/التوصيات)، وورقة العمل المطلوبة بشأن الأهلية والاستقلال، وجوانب التقرير المرتقب لمفوضة الأمم المتحدة السامية لحقوق الإنسان بشأن تعزيز نظام هيئات المعاهدات الذي يضم شتى المقترحات التي سبق تقديمها.
They also agreed to hold meetings with regional stakeholders working in the area of human rights.كما اتفقوا على عقد اجتماعات مع أصحاب المصلحة الإقليميين في مجال حقوق الإنسان.
9. The principle whereby Chairs should be empowered to adopt decisions on working methods and procedural matters was discussed, resulting in the agreement to formally endorse paragraphs 16 and 17 of the Poznan Statement in that respect.9 - وتطرقت المناقشة إلى المبدأ القاضي بتخويل الرؤساء سلطة اتخاذ قرارات بشأن أساليب العمل والمسائل الإجرائية، وانتهت إلى الاتفاق على التصديق الرسمي على الفقرتين 16 و 17 من بيان بوزنان في هذا الشأن.
The Chairs were of the view that the paragraphs had been carefully crafted and covered all relevant aspects in a balanced way.وكان من رأي الرؤساء أن هاتين الفقرتين قد صيغتا بإحكام وتشملان جميع الجوانب ذات الصلة بأسلوب متوازن.
It was also agreed that the Chairs would consult with their respective committees on such matters in advance and that if a treaty body disagreed with the measures adopted by the Chairs, it could subsequently dissociate itself from them.وتم الاتفاق أيضا على أن يتشاور الرؤساء مع لجانهم بشأن هذه المسائل مسبقا، وفي حالة عدم اتفاق هيئة ما من هيئات المعاهدات على التدابير التي اعتمدها الرؤساء، فبإمكانها أن تنسحب منها في وقت لاحق.
The Chairs agreed to discuss the matter further in each committee to seek approval for a stronger statement.واتفق الرؤساء على مواصلة مناقشة المسألة في كل لجنة لالتماس الموافقة على بيان أقوى.
IV. Informal consultations with States partiesرابعاً - المشاورات غير الرسمية مع الدول الأطراف
10. The Chairs held informal consultations with representatives of 65 States parties on 30 June 2011.10 - أجرى الرؤساء مشاورات غير رسمية مع ممثلي 65 دولة طرفا في 30 حزيران/ يونيه 2011.
They outlined recent developments and the structural challenges that the treaty bodies were facing with regard to a lack of resources and the difficulty of obtaining translated documents on time.وعرضوا بإيجاز للتطورات التي استجدت مؤخرا والتحديات الهيكلية التي تواجهها هيئات المعاهدات فيما يتعلق بنقص الموارد وصعوبة الحصول على الوثائق المترجمة في الوقت المناسب.
They referred to the new working methods in their respective committees, including those resulting from the decision of the Committee on Economic, Social and Cultural Rights to only consider periodic reports at two meetings; the optional procedure adopted by the Committee against Torture, the Human Rights Committee and the Committee on Migrant Workers involving the making of lists of issues prior to reporting; and the list of themes adopted by the Committee on the Elimination of Racial Discrimination.وأشاروا إلى أساليب العمل الجديدة في لجانهم، بما في ذلك ما أسفر عنه قرار لجنة الحقوق الاقتصادية والاجتماعية والثقافية أن تنظر في التقارير الدورية في اجتماعين فقط؛ والإجراء الاختياري الذي اعتمدته لجنة مناهضة التعذيب واللجنة المعنية بحقوق الإنسان واللجنة المعنية بالعمال المهاجرين والخاص بإعداد قوائم بالمسائل قبل تقديم التقارير؛ وقائمة المواضيع التي اعتمدتها لجنة القضاء على التمييز العنصري.
11. States welcomed the opportunity to engage in consultations with the Chairs but regretted that such informal meetings were not held more often.11 - ورحبت الدول بفرصة الدخول في مشاورات مع الرؤساء ولكنها أعربت عن أسفها لعدم عقد هذه الاجتماعات غير الرسمية بشكل أكثر تواترا.
States voiced their appreciation for the organization of the informal technical consultations with States parties on the strengthening of treaty bodies held in Sion, Switzerland, in May 2011, and called for further discussions as a follow-up to that meeting.وأعربت الدول عن تقديرها لتنظيم مشاورات تقنية غير رسمية مع الدول الأطراف بشأن تعزيز هيئات المعاهدات في سيون، سويسرا، في أيار/مايو 2011، ودعت إلى مزيد من المناقشات على سبيل المتابعة لذلك الاجتماع.
While expressing their support for the work of the treaty bodies, some States reiterated the concerns they had raised in Sion, in particular with regard to activities and issues that, in their opinion, were not called for under the treaties or did not fall within their scope.ومع أن بعض الدول قد أعربت عن تأييدها لعمل هيئات المعاهدات، فقد كررت تأكيد الشواغل التي أثارتها في سيون، وبخاصة فيما يتعلق بأنشطة ومسائل ترى هذه الدول أنها ليست مما دُعي إليه في إطار هذه المعاهدات أو مما يندرج في نطاقها.
12. Several States referred to proposals made in the context of the treaty body strengthening process, mentioning, inter alia, the need for the treaty bodies to streamline and increase cooperation with relevant entities of the United Nations system and other stakeholders.12 - وأشارت عدة دول إلى اقتراحات وردت في سياق إجراءات تعزيز هيئات المعاهدات، وذكرت ضمن أمور أخرى الحاجة إلى أن تقوم هيئات المعاهدات بتبسيط وزيادة التعاون مع الكيانات ذات الصلة في منظومة الأمم المتحدة وغيرها من الجهات صاحبة المصلحة.
For that purpose, the use of new information and communications technologies, as well as the establishment of a predictable reporting cycle synchronized with the universal periodic review were highlighted.وجرى لهذا الغرض إبراز استعمال تكنولوجيات المعلومات والاتصالات الجديدة، واستحداث دورة مستقرة لتقديم التقارير تتزامن مع الاستعراض الدوري الشامل.
A few States voiced their disappointment at the fact that the inter-committee meeting had ruled out the proposal made in Sion to limit the constructive dialogue to a three-hour meeting.وأعربت بضع دول عن شعورها بخيبة الأمل لاستبعاد الاجتماع المشترك بين اللجان اقتراحا قُدم في سيون ويدعو إلى حصر الحوار البنَّاء في اجتماع لمدة ثلاث ساعات.
It was suggested that in the future the reports of the States parties be reviewed by task forces composed of members of several treaty bodies.واقتُرح أن يجري مستقبلا استعراض تقارير الدول الأطراف بواسطة فرق عمل مؤلفة من عدد من هيئات المعاهدات.
Questions with regard to the report of the High Commissioner on the strengthening of the treaty bodies were also posed, notably with regard to the possibility of States to comment on it.وطُرحت تساؤلات بشأن تقرير المفوضة السامية عن تعزيز هيئات المعاهدات، وخصوصا فيما يتعلق بإمكانية تعليق الدول عليه.
Some States expressed the view that the share of the overall budget of the Office of the United Nations High Commissioner for Human Rights that was allocated to the treaty body system should be increased.وأعربت بعض الدول عن الرأي القائل بضرورة زيادة الحصة المخصصة لنظام هيئات المعاهدات في الميزانية العامة لمفوضية الأمم المتحدة لحقوق الإنسان.
13. Some States shared their positive experience under the new optional reporting procedure (list of issues prior to reporting).13 - وأطلعت بعض الدول الحاضرين على تجاربها الإيجابية في إطار الإجراء الاختياري الجديد لتقديم التقارير (إعداد قائمة بالمسائل قبل تقديم التقارير).
Several States reiterated that only reliable and accurate information should be taken into account and asked about measures aimed at ensuring the equality of treatment between the States parties that avail themselves of this optional reporting procedure and those that do not.وأكدت عدة دول ضرورة ألا تؤخذ في الحسبان إلا المعلومات الموثوقة والصحيحة وتساءلت عن التدابير الرامية إلى ضمان المساواة في المعاملة بين الدول الأطراف التي تأخذ بهذا الإجراء الاختياري لتقديم التقارير وتلك التي لا تأخذ به.
14. Several States were of the view that the treaty body rules of procedures on individual complaints needed to be harmonized and adhered to strictly.14 - وكان من رأي عدة دول أن هناك حاجة إلى مواءمة القواعد الإجرائية لهيئات المعاهدات بشأن الشكاوى الفردية والتقيد بها بدقة.
Some States stressed that the concluding observations should reflect the constructive dialogue that had been held and take into consideration the views expressed by the State party.وأكدت بعض الدول أن الملاحظات الختامية ينبغي أن تعكس الحوار البناء الذي جرى وأن تراعي الآراء التي أبدتها الدولة الطرف.
Several States noted that the States parties were responsible for implementing the recommendations and called for more specific and realistic recommendations falling strictly within the scope of the treaty to be drafted.ولاحظت عدة دول أن الدول الأطراف مسؤولة عن تنفيذ التوصيات ودعت إلى توخي المزيد من التحديد والمعقولية في صياغة التوصيات وأن تندرج تلك التوصيات بدقة في نطاق المعاهدة المعنية.
15. Furthermore, some States stressed that the nomination and election of treaty body members was the prerogative of States parties, while others were of the view that the independence and expertise of members could be improved through an open selection process.15 - وفضلا عن ذلك، أكدت بعض الدول أن تسمية أعضاء هيئات المعاهدات وانتخابهم من اختصاص الدول الأطراف، بينما ارتأت دول أخرى أن من الممكن تحسين استقلال وخبرة الأعضاء من خلال عملية اختيار مفتوحة.
V. Decisions and recommendationsخامسا - القرارات والتوصيات
16. At their twenty-third meeting, the Chairs of the human rights treaty bodies adopted the decisions and recommendations below.16 - اعتمد رؤساء هيئات معاهدات حقوق الإنسان، في اجتماعهم الثالث والعشرين القرارات والتوصيات التالية.
Adoption of the points of agreement of the twelfth inter-committee meetingاعتماد نقاط الاتفاق التي انتهى إليها الاجتماع المشترك بين اللجان الثاني عشر
17. The Chairs adopted the points of agreement concluded at the twelfth inter-committee meeting, held from 27 to 29 June 2011.17 - اعتمد الرؤساء نقاط الاتفاق التي تم التوصل إليها في الاجتماع المشترك بين اللجان الثاني عشر الذي عقد في الفترة من 27 إلى 29 حزيران/يونيه 2011.
Adoption of the points of agreement of the inter-committee meeting working group on follow-up to concluding observations, decisions on individual complaints and inquiriesاعتماد نقاط الاتفاق التي توصل إليها الفريق العامل المكلف بالاجتماع المشترك بين اللجان المعني بمتابعة الملاحظات الختامية والقرارات المتعلقة بالشكاوى الفردية والاستفسارات
18. The Chairs also adopted, with a minor amendment (see para. 4 above), the points of agreement of the inter-committee meeting working group on follow-up (see HRI/ICM/2011/3-HRI/MC/2011/2).18 - اعتمد رؤساء الهيئات، بعد إدخال تعديل طفيف (انظر الفقرة 4 أعلاه)، نقاط الاتفاق التي توصل إليها الفريق العامل المكلف بالاجتماع المشترك بين اللجان المعني بالمتابعة (انظر HRI/ICM/2011/3-HRI/MC/2011/2).
Expertise and independence of treaty body membersخبرة أعضاء هيئات المعاهدات واستقلالهم
19. The Chairs referred to articles 19 and 20 of the Poznan Statement and reiterated the recommendation that guarantees for independence, availability and competence be strengthened in the context of the election and terms of appointment of treaty body members.19 - أشار الرؤساء إلى الفقرتين 19 و 20 من بيان بوزنان وكرروا تأكيد التوصية بتعزيز ضمانات الاستقلال والتفرغ والكفاءة في سياق انتخاب أعضاء هيئات المعاهدات وشروط تعيينهم.
In that respect, the Chairs supported the suggestion to prepare and adopt a document providing guidance on the eligibility and independence of treaty body members.وفي هذا الصدد، أعرب الرؤساء عن تأييدهم للاقتراح الداعي إلى إعداد واعتماد وثيقة تتضمن إرشادات بشأن أهلية أعضاء هيئات المعاهدات واستقلالهم.
They noted that due account should be taken, inter alia, of the existing guidelines of the Human Rights Committee (see A/53/40, vol. I, annex III).وأشاروا إلى أنه ينبغي أن تراعى على النحو الواجب، ضمن جملة أمور، المبادئ التوجيهية الحالية للجنة المعنية بحقوق الإنسان (انظر A/53/40، المجلد الأول، المرفق الثالث).
20. In that respect, the Chairs requested the Secretariat to prepare a draft working paper, including initial draft proposals, on enhancing and strengthening the expertise and independence of treaty body members.20 - وفي هذا الصدد، طلب الرؤساء من الأمانة العامة إعداد مشروع ورقة عمل تتضمن مسودة مقترحات أولية، بشأن تحسين وتعزيز خبرة أعضاء هيئات المعاهدات واستقلالهم.
They agreed that such a working paper could be discussed intersessionally by e-mail and be presented to them at their twenty-fourth meeting.واتفقوا على أن من الممكن مناقشة ورقة عمل من هذا القبيل بالبريد الإلكتروني بين الدورات وتقديمها إليهم في اجتماعهم الرابع والعشرين.
They also agreed that the working paper should include:واتفقوا أيضا على أن تتضمن ورقة العمل ما يلي:
(a) A compilation of disaggregated data on the current composition of the treaty bodies, including on the professional background and current position of the various members;(أ) تجميعا لبيانات موزعة بشأن التكوين الحالي لهيئات المعاهدات، تتناول أمورا منها الخلفية المهنية والمنصب الحالي لمختلف الأعضاء؛
(b) The rules and regulations on enhancing and strengthening the expertise and independence of treaty body members existing in the respective committees;(ب) القواعد والأنظمة الموجودة لدى هيئات المعاهدات حاليا بشأن تحسين وتعزيز خبرة أعضائها واستقلالهم؛
(c) Comparative information, including on the relevant rules and regulations in the context of the regional human rights systems.(ج) معلومات مقارنة، عن أمور منها القواعد والأنظمة ذات الصلة في سياق النظم الإقليمية لحقوق الإنسان.
Enhancing the meetings of the Chairs of the human rights treaty bodiesتعزيز اجتماعات رؤساء هيئات معاهدات حقوق الإنسان
21. The Chairs reaffirmed paragraph 17 of the Poznan Statement.21 - أعاد الرؤساء تأكيد الفقرة 17 من بيان بوزنان.
While noting that the autonomy and specificity of treaty bodies should be respected, the spearheading role of the Chairs during the intersessional period in facilitating coordination of common activities and representation, such as consideration and adoption of joint statements, was recognized.وبينما أُشير إلى وجوب احترام استقلال وخصوصية هيئات المعاهدات، فقد جرى التسليم بالدور القيادي الذي يقوم به رؤساء الهيئات أثناء الفترة التي تتخلل الدورات في تيسير تنسيق الأنشطة المشتركة والتمثيل، من قبيل النظر في البيانات المشتركة واعتمادها.
It was recommended that the Chairs adopt measures on those working methods and procedural matters which were common across the treaty body system and had previously been discussed within each committee.وجرت التوصية بأن يعتمد الرؤساء تدابير بشأن أساليب العمل والمسائل الإجرائية التي تشترك فيها كل لجان نظام هيئات المعاهدات وسبقت مناقشتها داخل كل لجنة.
The Chairs also recommended that such measures would be implemented by all treaty bodies, unless a committee subsequently dissociated itself from it.كما أوصى الرؤساء بأن تنفذ جميع هيئات المعاهدات هذه التدابير، ما لم تقم إحداها لاحقا بالانسحاب منها.
Chairs of the twenty-fourth meetingرؤساء الاجتماع الرابع والعشرين
22. The Chairs reiterated their recommendation that the meeting of the Chairs be held every other year, in different regions. The objective is to make the human rights treaty bodies more accessible to all stakeholders involved in the implementation process and to raise awareness of their work by strengthening linkages and synergies between international and regional human rights mechanisms and institutions.22 - كرر الرؤساء تأكيد توصيتهم بأن يعقد اجتماع الرؤساء مرة كل سنتين، في مناطق مختلفة، وذلك بهدف زيادة تمكين جميع المعنيين المشاركين في عملية التنفيذ من الوصول إلى هيئات معاهدات حقوق الإنسان والتوعية بما تضطلع به من عمل عن طريق تعزيز أوجه الترابط والتآزر بين الآليات والمؤسسات الدولية والإقليمية لحقوق الإنسان.
To that end, it was decided that the twenty-fourth meeting of the Chairs would be held in the African region in 2012.وتحقيقا لهذه الغاية، تقرر أن يعقد الاجتماع الرابع والعشرون للرؤساء في المنطقة الأفريقية في عام 2012.
23. The Chairs decided that, in addition to holding meetings and carrying out activities with regional and other stakeholders, at their twenty-fourth meeting, to be held in the African region, they would focus on substantive issues, including:23 - وقرر الرؤساء أن يقوموا، بالإضافة إلى عقد الاجتماعات وتنفيذ الأنشطة مع الجهات الإقليمية والأخرى صاحبة المصلحة، بالتركيز في اجتماعهم الرابع والعشرين المقرر عقده في المنطقة الأفريقية على قضايا موضوعية من بينها:
(a) Consideration of the draft working paper on enhancing and strengthening the expertise and independence of treaty body members, prepared by the Secretariat;(أ) النظر في مشروع ورقة العمل المتعلقة بتحسين وتعزيز خبرة أعضاء هيئات المعاهدات واستقلالهم الذي ستعده الأمانة العامة؛
(b) Joint activities that could be undertaken by treaty bodies, including joint statements and general comments/recommendations;(ب) الأنشطة المشتركة التي يمكن أن تقوم بها هيئات المعاهدات، بما في ذلك البيانات المشتركة والتعليقات العامة/التوصيات؛
(c) The report of the United Nations High Commissioner for Human Rights compiling the various proposals emerging from the treaty body consultation process.(ج) تقرير مفوضة الأمم المتحدة السامية لحقوق الإنسان الذي يتضمن شتى المقترحات المتمخضة عن العملية التشاورية لهيئات المعاهدات.
The inter-committee meetingالاجتماع المشترك بين اللجان
24. In view of the above recommendation, the Chairs discussed the issue of the relevance of the current format of the inter-committee meeting.24 - في ضوء التوصية السابقة، ناقش الرؤساء مسألة ملاءمة الشكل الحالي للاجتماع المشترك بين اللجان.
They considered a consolidated implementation table of the recommendations adopted by the inter-committee meeting since its first session, as prepared by the Secretariat at the request of the Chairs at the eleventh inter-committee meeting.ونظروا في جدول موحد لتنفيذ التوصيات التي اعتمدها الاجتماع المشترك بين اللجان منذ دورته الأولى، أعدته الأمانة العامة بناء على طلب الرؤساء في الاجتماع المشترك بين اللجان الحادي عشر.
In that respect, the Chairs expressed concern about the low number of recommendations implemented, especially with regard to the recommendations pertaining to the harmonization of working methods.وأعرب الرؤساء، في هذا الصدد، عن القلق إزاء قلة عدد ما جرى تنفيذه من توصيات، ولا سيما فيما يتعلق بالتوصيات المتصلة بمواءمة أساليب العمل.
In addition, the Chairs discussed the challenges resulting from limited financial resources and expressed concern about the increasing overlap between their meetings and the inter-committee meeting.وفضلا عن ذلك، ناقش الرؤساء التحديات الناشئة عن محدودية الموارد المالية وأعربوا عن القلق إزاء زيادة التداخل بين اجتماعاتهم والاجتماع المشترك بين اللجان.
25. The Chairs agreed that the inter-committee meeting in its current format should be abolished and transformed, for instance, into ad hoc thematic working groups to be established at the request of the Chairs.25 - واتفق الرؤساء على أنه ينبغي إلغاء الاجتماع المشترك بين اللجان بشكله الحالي وتحويله، مثلا، إلى أفرقة عاملة مواضيعية مخصصة تنشأ بناء على طلب الرؤساء.
Such working groups could discuss issues of common interest, including the harmonization of treaty body jurisprudence.وبإمكان أفرقة العمل هذه مناقشة قضايا موضع اهتمام مشترك، من بينها مواءمة اجتهادات هيئات المعاهدات.
Statements by the Chairsبيانات الرؤساء
26. The Chairs decided to adopt a joint statement on the occasion of the twenty-fifth anniversary of the Declaration on the Right to Development (see annex I).26 - قرر الرؤساء اعتماد بيان مشترك بمناسبة الذكرى السنوية الخامسة والعشرين لصدور الإعلان بشأن الحق في التنمية (انظر المرفق الأول).
They noted that statements on the interaction of treaty bodies with national human rights institutions and non-governmental organizations should be considered for adoption at a later stage, in accordance with the points of agreement of the twelfth inter-committee meeting.ولاحظوا أن البيانات المتعلقة بتفاعل هيئات المعاهدات مع المؤسسات الوطنية لحقوق الإنسان والمنظمات غير الحكومية ينبغي النظر فيها تمهيداً لاعتمادها في مرحلة لاحقة، وفقا لنقاط الاتفاق التي تم التوصل إليها في الاجتماع المشترك بين اللجان الحادي عشر.
Treaty body documentationوثائق هيئات المعاهدات
27. The Chairs voiced concern about the memorandum of the Under-Secretary-General for General Assembly and Conference Management dated 13 June 2011 on the strict implementation of word limits for parliamentary documents {§1} and requested the Chair of the twenty-third meeting to address, through the Secretariat, a letter to the Under-Secretary-General to seek clarification on the matter.27 - أعرب الرؤساء عن القلق إزاء مذكرة وكيل الأمين العام لإدارة شؤون الجمعية العامة والمؤتمرات المؤرخة 13 حزيران/يونيه 2011 بشأن التنفيذ الصارم للحدود الموضوعة لعدد كلمات وثائق الهيئات التداولية( {§1}) وطلبوا إلى رئيس الاجتماع الثالث والعشرين أن يوجه، من خلال الأمانة العامة، رسالة إلى وكيل الأمين العام لاستيضاح الأمر.
Annex Iالمرفق الأول
Joint statement of the Chairs of the human rights treaty bodies on the occasion of the twenty-fifth anniversary of the Declaration on the Right to Developmentبيان مشترك لرؤساء هيئات معاهدات حقوق الإنسان بمناسبة الذكرى السنوية الخامسة والعشرين لصدور الإعلان بشأن الحق في التنمية
The twenty-fifth anniversary of the adoption by the General Assembly of the Declaration on the Right to Development (Assembly resolution 41/128, annex) will be observed on 4 December 2011.سيجري في 4 كانون الأول/ديسمبر 2011 الاحتفال بالذكرى السنوية الخامسة والعشرين لاعتماد الجمعية العامة الإعلان بشأن الحق في التنمية (قرار الجمعية العامة 41/128، المرفق).
In our capacity as Chairs of the human rights treaty bodies set up to monitor the implementation of the core human rights treaty obligations at the national level, we welcome the commemoration of the special anniversary of the Declaration.وبصفتنا رؤساء هيئات معاهدات حقوق الإنسان المنشأة لرصد تنفيذ الالتزامات الرئيسية لمعاهدات حقوق الإنسان على الصعيد الوطني، فإننا نرحب بالاحتفال بالذكرى السنوية الخاصة لصدور ذلك الإعلان.
We believe that this anniversary provides a unique and timely opportunity to reiterate the principles and elements set out in the Declaration.ونعتقد أن هذه الذكرى السنوية تتيح فرصة فريدة تجيئ في حينها للتأكيد مجددا على المبادئ والعناصر المنصوص عليها في الإعلان.
It is significant that the Declaration, in its definition of the right to development (article 1), does not reduce development to purely economic aspirations or goals but articulates a broad, comprehensive understanding of development at the national and international levels.ومن الأمور التي لها دلالتها أن الإعلان، في تعريفه للحق في التنمية (المادة 1)، لا يختزل التنمية في مجرد تطلعات أو أهداف اقتصادية بل يبلور فهما موسعا وشاملا للتنمية على الصعيدين الوطني والدولي.
The right to development finds clear resonance in various human rights treaty provisions, which emphasize the multifaceted, multidimensional and complex nature of development processes and the need for development to be inclusive, equitable and sustainable.والحق في التنمية يُستشفُّ بوضوح في أحكام شتى بمعاهدات حقوق الإنسان تشدد على الطابع المتعدد الأوجه والأبعاد والمعقد لعمليات التنمية والحاجة إلى أن تكون التنمية شاملة للجميع ومنصفة ومستدامة.
The Declaration proclaims that all human rights and fundamental freedoms are indivisible and interdependent and that equal attention must be paid to civil, political, economic, social and cultural rights (article 6 (2)).ويقرر الإعلان أن جميع حقوق الإنسان والحريات الأساسية متلاحمة ومترابطة وينبغي إيلاء الاهتمام على قدم المساواة للحقوق المدنية والسياسية والاقتصادية والاجتماعية والثقافية (المادة 6 (2)).
In fact, there are many similarities and striking complementarities between the Declaration and the human rights treaties.والواقع أن بين الإعلان ومعاهدات حقوق الإنسان أوجه شبه عديدة وأوجه تكامل ملفتة للنظر.
Many elements of the right to development are reflected in human rights treaty provisions and the jurisprudence of treaty bodies, including on self-determination; the fair distribution of resources; equality and non-discrimination, particularly on the grounds of sex, gender, age, race and disability; active, free and meaningful participation; accountability and transparency; substantive rights relating to an adequate standard of living, including food, water and sanitation, housing, health services, education, employment and the enjoyment of culture; freedom of expression, assembly and association; and international assistance and cooperation.فهناك عناصر عديدة للحق في التنمية تجد انعكاسا لها في أحكام معاهدات حقوق الإنسان واجتهادات هيئات المعاهدات، بما في ذلك ما يتعلق منها بتقرير المصير؛ والإنصاف في توزيع الموارد؛ والمساواة وعدم التمييز، وخصوصا على أساس الجنس والنوع والسن والأصل العرقي والإعاقة؛ والمشاركة النشطة والحرة والهادفة؛ والمساءلة والشفافية؛ وحقوق جوهرية تتصل بتوفير مستوى معيشي لائق، بما يشمل الغذاء، والماء والصرف الصحي، والسكن، والخدمات الصحية، والتعليم، والعمل، والاستمتاع الثقافي؛ وحرية التعبير والتجمع وتكوين الجمعيات والانضمام إليها؛ والمساعدة والتعاون الدوليين.
For all the reasons given, we are resolved to make a concerted effort to promote a development-informed and interdependence-based reading of all human rights treaties so as to highlight and emphasize the relevance and importance of the right to development in interpreting and applying human rights treaty provisions and in monitoring compliance with these provisions.ولكل الأسباب المتقدمة، فإننا عازمون على بذل جهود متضافرة للترويج لقراءة جميع معاهدات حقوق الإنسان قراءةً تستهلم التنمية وتقوم على الترابط، إبرازا وتأكيدا لملاءمة وأهمية الحق في التنمية في تفسير أحكام معاهدات حقوق الإنسان وتطبيقها وفي رصد الامتثال لتلك الأحكام.
In this way, we shall contribute to furthering the realization of the right to development by ensuring that the necessary conditions are in place for achieving economic and social progress and development for all, including vulnerable individuals and groups.وسنسهم بهذه الطريقة في تعزيز إعمال الحق في التنمية عن طريق ضمان تهيئة الظروف اللازمة لتحقيق التقدم الاقتصادي والاجتماعي والتنمية للجميع، بما في ذلك المستضعفون من الأفراد والجماعات.
Annex IIالمرفق الثاني
Report of the twelfth inter-committee meeting of the human rights treaty bodiesتقرير الاجتماع المشترك بين اللجان الثاني عشر لهيئات معاهدات حقوق الإنسان
Contentsالمحتويات
Pageالصفحة
Introductionأولا - مقدمة
1215
Opening of the meeting, election of officers and adoption of the agendaثانيا - افتتاح الاجتماع وانتخاب أعضاء المكتب وإقرار جدول الأعمال
1215
Enhancing the effectiveness of the treaty bodies: a coordinated approachثالثا - اتباع نهج منسق في تعزيز فعالية هيئات المعاهدات
1316
Discussion on the structure of the constructive dialogue with States partiesألف - مناقشة لهيكل الحوار البناء مع الدول الأطراف
1316
Discussion on the structure and length of concluding observationsباء - مناقشة لهيكل الملاحظات الختامية وطولها
1417
Discussion on interaction with stakeholders, in particular national human rights institutions and non-governmental organizationsجيم - مناقشة للتفاعل مع الجهات صاحبة المصلحة، وخاصة المؤسسة الوطنية لحقوق الإنسان والمنظمات غير الحكومية 18
14دال -
Other issuesمسائل أخرى
1519
Points of agreement of the twelfth inter-committee meetingرابعاً - نقاط الاتفاق التي توصل إليها الاجتماع المشترك بين اللجان الثاني عشر
1519
Joint meeting of participants of the eighteenth meeting of special rapporteurs/representatives, experts and Chairs of working groups of the special procedures with the Chairs and members of treaty bodiesخامسا - الاجتماع المشترك للمشاركين في الاجتماع الثامن عشر للمقررين الممثلين/الخاصين والخبراء ورؤساء الأفرقة العاملة المعنية بالإجراءات الخاصة مع رؤساء وأعضاء هيئات المعاهدات
2228
I. Introductionأولا - مقدمة
1. The twelfth inter-committee meeting of the human rights treaty bodies was held at the Office of the United Nations High Commissioner for Human Rights (OHCHR) at Geneva from 27 to 29 June 2011.1 - عقد الاجتماع المشترك بين اللجان الثاني عشر لهيئات معاهدات حقوق الإنسان في مفوضية الأمم المتحدة لحقوق الإنسان بجنيف، في الفترة من 27 إلى 29 حزيران/ يونيه 2011.
2. The following members of human rights treaty bodies attended: Alessio Bruni (Committee against Torture, member), Ana Elizabeth Cubias Medina (Committee on Migrant Workers, Vice-Chair), Ion Diaconu (Committee on the Elimination of Racial Discrimination, member/Rapporteur), Abdelhamid El-Jamri (Committee on Migrant Workers, Chair), Malcolm Evans (Subcommittee on Prevention of Torture and Other Cruel, Inhuman or Degrading Treatment or Punishment, Chair), Claudio Grossman (Committee against Torture, Chair), Ruth Halperin-Kaddari (Committee on the Elimination of Discrimination against Women, member), Suzanne Jabbour (Subcommittee on Prevention of Torture and Other Cruel, Inhuman or Degrading Treatment or Punishment, Vice-Chair), Anwar Kemal (Committee on the Elimination of Racial Discrimination, Chair), Yanghee Lee (Committee on the Rights of the Child, Vice-Chair), Ronald Clive McCallum (Committee on the Rights of Persons with Disabilities, Chair), Michael O’Flaherty (Human Rights Committee, Vice-Chair), Ariranga Pillay (Committee on Economic, Social and Cultural Rights, Chair), Silvia Pimentel (Committee on the Elimination of Discrimination against Women, Chair), Eibe Riedel (Committee on Economic, Social and Cultural Rights, member), Jia Yang (Committee on the Rights of Persons with Disabilities, Vice-Chair) and Jean Zermatten (Committee on the Rights of the Child, Chair).2 - وحضر الاجتماع أعضاء هيئات معاهدات حقوق الإنسان التالية أسماؤهم: أليسيو بروني (لجنة مناهضة التعذيب، عضوا)، وأنا إليزابيث كوبياس مدينا (اللجنة المعنية بالعمال المهاجرين، نائب رئيس)، وأيون دياكونو (لجنة القضاء على التمييز العنصري، عضوا/مقررا)، وعبد الحميد الجمري (اللجنة المعنية بالعمال المهاجرين، رئيسا)، ومالكولم إيفانز (اللجنة الفرعية لمنع التعذيب وغيره من ضروب المعاملة أو العقوبة القاسية أو اللاإنسانية أوالمهينة، رئيسا)، وكلوديو غروسمان (لجنة مناهضة التعذيب، رئيسا)، وروث هولبرين - كاداري (اللجنة المعنية بالقضاء على التمييز ضد المرأة، عضوا) وسوزان جبور (اللجنة الفرعية لمنع التعذيب وغيره من ضروب المعاملة أو العقوبة القاسية أو اللاإنسانية أو المهينة، نائبة رئيس)، وأنور كمال (لجنة القضاء على التمييز العنصري، رئيسا)، ويانغي لي (لجنة حقوق الطفل، نائب رئيس)، ورونالد كلايف ماكالوم (اللجنة المعنية بحقوق الأشخاص ذوي الإعاقة، رئيساً)، ومايكل أوفلاهيرتي (اللجنة المعنية بحقوق الإنسان، نائب رئيس)، وأريرانغا بيلاي (لجنة الحقوق الاقتصادية والاجتماعية والثقافية، رئيسا) وسيلفيا بيمينتيل (اللجنة المعنية بالقضاء على التمييز ضد المرأة، رئيسا)، وإيبي ريديل (لجنة الحقوق الاقتصادية والاجتماعية والثقافية، عضوا)، وجيا يانغ (اللجنة المعنية بحقوق الأشخاص ذوي الإعاقة، نائب رئيس)، وجان زرماتين (لجنة حقوق الطفل، رئيسا).
II. Opening of the meeting, election of officers and adoption of the agendaثانيا - افتتاح الاجتماع وانتخاب أعضاء المكتب وإقرار جدول الأعمال
3. The United Nations High Commissioner for Human Rights, Navanethem Pillay, opened the meeting.3 - افتتحت الاجتماع مفوضة الأمم المتحدة السامية لحقوق الإنسان، نافانيثيم بيلاي.
Recalling her call to all stakeholders in 2009 to reflect on the future of the treaty body system, she noted that 2011 was a decisive time in the treaty body strengthening process.وذكرت في معرض تذكيرها بالدعوة التي وجهتها إلى كل الجهات صاحبة المصلحة في عام 2009 بالتأمل في مستقبل نظام هيئات المعاهدات، أن عام 2011 هو عام الحسم بالنسبة لعملية تعزيز هيئات المعاهدات.
The High Commissioner highlighted some proposals from recent consultations, particularly the technical consultations with States parties held in Sion, Switzerland, in May 2011, organized by OHCHR in cooperation with the treaty body Chairs and the International Institute for the Rights of the Child.وسلطت المفوضة السامية الضوء على بعض المقترحات التي تمخضت عن المشاورات التي جرت مؤخرا، ولا سيما المشاورات التقنية مع الدول الأطراف التي جرت في سيون، سويسرا، في أيار/مايو 2011، والتي نظمتها مفوضية حقوق الإنسان بالتعاون مع رؤساء هيئات المعاهدات والمعهد الدولي لحقوق الطفل.
She emphasized that the treaty body members, given their independence and mandate, had the capacity to bring about change.وشددت على أن أعضاء هيئات المعاهدات، بالنظر إلى استقلالهم وما أنيط بهم من ولايات، يستطيعون إحداث تغيير.
She noted that the treaty body system faced a twofold challenge: the harmonization of its methods of work and a lack of resources.وذكرت أن نظام هيئات المعاهدات يواجه تحديا مزدوجا هو: مواءمة أساليب عمله ونقص الموارد.
The High Commissioner welcomed and engaged in a dialogue with the participants.ودخلت المفوضة السامية في حوار مع المشاركين بعد أن أعربت عن ترحيبها به.
She clarified that she had addressed States parties on several occasions on the matter of funding and noted that the work of the treaty bodies should be covered by the regular budget of the United Nations.وأوضحت أنها خاطبت الدول الأطراف في مناسبات عدة بشأن مسألة التمويل وذكرت أن عمل هيئات المعاهدات ينبغي تغطيته بالميزانية العادية للأمم المتحدة.
4. Following the statement of the High Commissioner, Mr. McCallum was confirmed Chair/Rapporteur and Mr. El-Jamri was confirmed Vice-Chair.4 - وعقب البيان الذي أدلت به المفوضة السامية، جرى تأكيد تولي السيد ماكالوم منصب الرئيس/المقرر وتأكيد تولي السيد الجمري منصب نائب الرئيس.
The participants adopted the agenda (HRI/ICM/2011/1) and the programme of work.وأقر المشاركون جدول الأعمال (HRI/ICM/2011/1) وبرنامج العمل.
III. Enhancing the effectiveness of the treaty bodies: a coordinated approachثالثا - اتباع نهج منسق في تعزيز فعالية هيئات المعاهدات
5. Under the agenda item on enhancing the effectiveness of the treaty bodies, participants discussed ways to improve and harmonize the working methods of the treaty bodies.5 - في إطار بند جدول الأعمال المتعلق بتعزيز فعالية هيئات المعاهدات، ناقش المشاركون سبل تحسين أساليب عمل هيئات المعاهدات والمواءمة بينها.
Pursuant to a recommendation of the eleventh inter-committee meeting, the twelfth inter-committee meeting focused on three issues: the structure of the dialogue with States parties, the format and length of concluding observations and interactions with stakeholders, in particular non-governmental organizations and national human rights institutions.وعملا بتوصية صادرة عن الاجتماع المشترك بين اللجان الحادي عشر، ركز الاجتماع المشترك بين اللجان الثاني عشر على ثلاث مسائل: هيكل الحوار مع الدول الأطراف، وشكل الملاحظات الختامية وطولها، والتفاعل مع الجهات صاحبة المصلحة، ولا سيما المنظمات غير الحكومية والهيئات الوطنية لحقوق الإنسان.
States parties, specialized agencies, funds and programmes, as well as non-governmental organizations and national human rights institutions present were provided with the opportunity to speak under each agenda item.وأُتيح للدول الأطراف والوكالات المتخصصة والصناديق والبرامج فضلا عن المنظمات غير الحكومية والمؤسسات الوطنية لحقوق الإنسان التي كانت حاضرة في الاجتماع، فرصة الحديث في إطار كل بند من بنود جدول الأعمال.
A. Discussion on the structure of the constructive dialogue with States partiesألف - مناقشة لهيكل الحوار البناء مع الدول الأطراف
6. It was agreed that the dialogue with States parties should be as constructive as possible in order to encourage the parties to improve compliance with their legal obligations under the treaties they had ratified.6 - جرى الاتفاق على أن الحوار مع الدول الأطراف ينبغي أن يكون بنَّاءً إلى أقصى حد ممكن لتشجيع الدول الأطراف على تحسين الامتثال لالتزاماتها القانونية بموجب المعاهدات التي صدقت عليها.
Participants highlighted that the dialogue should be characterized by the principles of inclusiveness, openness and a focus on results.وأكد المشاركون أن مبادئ شمول الجميع والانفتاح والتركيز على النتائج ينبغي أن تكون من سمات هذا الحوار.
7. The participants agreed that opening statements by States parties’ delegations should be limited to 30 minutes (with flexibility in extraordinary situations) to allow for a dialogue through questions, answers and comments.7 - واتفق المشاركون على ألا تزيد مدة البيان الافتتاحي الذي يدلي به وفد الدولة الطرف عن 30 دقيقة (مع السماح بالمرونة في الحالات الاستثنائية)، وذلك لكي يُتاح إجراء الحوار من خلال الأسئلة والأجوبة والتعليقات.
Time management could be improved by presenting questions in a more strategic manner, for example by clustering them by theme or linking them to lists of issues.وأشاروا إلى أن من الممكن تحسين تنظيم الوقت بطرح الأسئلة على نحو استراتيجي بقدر أكبر، وذلك مثلا من خلال تجميعها حسب الموضوع أو ربطها بقوائم من المسائل.
Participants encouraged the Chairs to steer the dialogue firmly so as to ensure adherence to the time frame, to encourage States parties to respond to the questions and to guide the experts to reduce rather than increase the length and number of questions.وشجع المشاركون الرؤساء على توخي الحزم في إدارة الحوار لضمان التقيد بالإطار الزمني، وعلى تشجيع الدول الأطراف على الرد على الأسئلة وتوجيه الخبراء بما يؤدي إلى تقليص، لا زيادة، طول الأسئلة وعددها.
Participants also addressed the question of how to organize the work of the treaty bodies better by enhancing the role of rapporteurs or task forces.وتطرق المشاركون أيضا إلى مسألة كيفية تنظيم عمل هيئات المعاهدات بشكل أفضل من خلال تعزيز دور المقررين أو فرق العمل.
8. The example of the Human Rights Committee, which had provided a written procedural guideline for States parties, was discussed and commended for ensuring clarity in communications with States parties on what to expect and how to prepare for the dialogue.8 - وتناولت المناقشة مثال اللجنة المعنية بحقوق الإنسان التي وفرت مبادئ توجيهية إجرائية خطية للدول الأطراف، وجرت الإشادة بهذا المثال لما يوفره من وضوح في الاتصالات مع الدول الأطراف بشأن ما هو متوقع من الحوار وكيفية التحضير له.
The participants agreed that such guidelines should be developed taking into account the specificity of each committee.واتفق المشاركون على أنه ينبغي عند وضع مبادئ توجيهية من هذا القبيل مراعاة خصوصية كل لجنة.
The participants unanimously agreed that the proposal by some States parties to reduce the time for dialogue to three hours would not be feasible, given the detailed nature of the review.واتفق المشاركون بالإجماع على أن اقتراح بعض الدول الأطراف تقليص مدة الحوار إلى ثلاث ساعات لن يكون قابلا للتنفيذ، بالنظر إلى الطابع التفصيلي للاستعراض.
They also agreed that two meetings of six hours in total would remain appropriate for the consideration of second and subsequent reports.واتفقوا أيضا على أن عقد اجتماعين بمدة إجمالية قدرها ست ساعات سيظل مناسبا للنظر في التقرير الثاني والتقارير اللاحقة.
Participants expressed strong support for the webcasting of dialogues in order to enhance transparency and make such information more accessible to a wider range of stakeholders, including Government officials, young people, academic institutions and civil society.وأعرب المشاركون عن التأييد الشديد لبث وقائع الحوار على شبكة الإنترنت لتعزيز الشفافية وزيادة تقريب هذه المعلومات إلى متناول طائفة أوسع نطاقا من الجهات صاحبة المصلحة, بما في ذلك المسؤولون الحكوميون والشباب والمؤسسات الأكاديمية والمجتمع المدني.
The value of the presence and participation of parliamentarians, national human rights institutions and civil society was also highlighted.وجرى أيضا تأكيد قيمة وجود ومشاركة البرلمانيين والمؤسسات الوطنية لحقوق الإنسان والمجتمع المدني.
B. Discussion on the structure and length of concluding observationsباء - مناقشة لهيكل الملاحظات الختامية وطولها
9. From the outset, the participants agreed that in order to ensure a clear assessment of the progress made by a State party since the last review concluding observations should be based on previous concerns and recommendations.9 - اتفق المشاركون منذ البداية على أنه لضمان تقييم واضح للتقدم الذي أحرزته الدولة الطرف منذ الاستعراض الأخير، ينبغي أن تستند الملاحظات الختامية إلى الشواغل والتوصيات السابقة.
10. The need to produce focused recommendations was emphasized by a number of participants.10 - وشدد عدد من المشاركين على ضرورة توخي التركيز في وضع التوصيات.
That could be done by, for example, limiting the length of paragraphs and the number of subparagraphs and by focusing on the main areas of concern.ومن الممكن أن يتحقق ذلك، مثلا، عن طريق الحد من طول الفقرات وعدد الفقرات الفرعية والتركيز على المجالات الرئيسية المثيرة للقلق.
However, the point was also made that when a committee could not agree, the language of the concluding observations was sometimes vague.غير أنه أثيرت نقطة مؤداها أن الملاحظات الختامية تصاغ بلغة غامضة في بعض الأحيان عندما لا تستطيع لجنة من اللجان الموافقة.
Basing their opinion on the experience of several treaty bodies, the participants agreed that subject headings could be used if deemed appropriate.واتفق المشاركون، مرتكزين في رأيهم هذا إلى خبرة عدد من هيئات المعاهدات، على أن من الممكن استخدام العناوين المواضيعية إذا ما اعتُبر ذلك مناسبا.
They also encouraged treaty bodies to draft their concluding observations using a clear format, following the example included in the points of agreement (see para. 26 below).كما شجعوا هيئات المعاهدات على صياغة ملاحظاتها الختامية باستخدام نسق واضح، على غرار المثال المدرج في نقاط الاتفاق (انظر الفقرة 26 أدناه).
With regard to including a section in the concluding observations on factors and difficulties, some participants said that their treaty bodies had had such a section but had abolished it because it had sometimes been used by States parties to provide an excuse for not implementing the recommendations.وفيما يتعلق بإدراج فرع في الملاحظات الختامية عن العوامل والصعوبات، قال بعض المشاركين إن هيئات المعاهدات التي ينتمون إليها كان لديها فرع من هذا القبيل ولكنها ألغته لأن الدول الأطراف كانت تستخدمه في بعض الأحيان كذريعة لعدم تنفيذ التوصيات.
11. The participants discussed the possible prioritization of the content of concluding observations, including by following the suggestion of the High Commissioner to structure concluding observations around immediate, medium-term and long-term deliverables to facilitate the implementation of the recommendations at the national level.11 - وناقش المشاركون إمكانية ترتيب محتوى الملاحظات الختامية من حيث الأولوية، بما في ذلك من خلال الأخذ باقتراح المفوضة السامية تنظيم الملاحظات الختامية بتبويبها حسب أجل التنفيذ إلى توصيات للتنفيذ الفوري، وتوصيات للتنفيذ المتوسط الأجل، وتوصيات للتنفيذ الطويل الأجل، وذلك لتيسير تنفيذها على الصعيد الوطني.
Some participants were of the view that it might be possible to distinguish immediate measures from short- and long-term measures but questioned whether medium-term measures could be distinguished from long-term measures.وكان من رأي بعض المشاركين أنه قد يكون من الممكن التمييز بين التدابير الفورية والتدابير القصيرة والطويلة الأجل، ولكنه شكك في إمكانية التمييز بين التدابير المتوسطة الأجل والتدابير الطويلة الأجل.
In addition, some participants indicated that prioritization could generally be better assessed in the context of follow-up and implementation.وبالإضافة إلى ذلك، أشار بعض المشاركين إلى أن الترتيب من حيث الأولوية يمكن عموما تقييمه بشكل أفضل في سياق المتابعة والتنفيذ.
Not all participants thought that individual committees should be encouraged to agree on a particular length for their concluding observations.ولم يكن من رأي جميع المشاركين أنه ينبغي تشجيع فرادى اللجان على الاتفاق على طول معين لملاحظاتها الختامية.
C. Discussion on interaction with stakeholders, in particular national human rights institutions and non-governmental organizationsجيم - مناقشة للتفاعل مع الجهات صاحبة المصلحة، وخاصة المؤسسة الوطنية لحقوق الإنسان والمنظمات غير الحكومية
12. The participants discussed ways to streamline and increase the interaction of the treaty body system with national human rights institutions and civil society actors, including grass-roots non-governmental organizations, and agreed that statements should be adopted in that respect.12 - ناقش المشاركون سبلا لتبسيط وزيادة تفاعل نظام هيئات المعاهدات مع المؤسسات الوطنية لحقوق الإنسان والجهات الفاعلة من المجتمع المدني، بما في ذلك المنظمات غير الحكومية المنشأة على مستوى القواعد الشعبية، واتفقوا على ضرورة اعتماد بيانات بهذا الشأن.
They emphasized the crucial role played by those stakeholders throughout the reporting process and agreed to prepare information notes on the modalities of the interactions.وشددوا على الدور الحاسم الذي تؤديه هذه الجهات صاحبة المصلحة في كامل مراحل عملية تقديم التقارير، واتفقوا على إعداد مذكرات إعلامية بشأن طرائق التفاعل.
They also agreed that a common strategy should be developed to ensure the active participation of national human rights institutions and that greater use should be made of information and communications technologies to enable stakeholders to follow the process and engage with the system.كما اتفقوا على وجوب وضع استراتيجية موحدة لضمان المشاركة النشطة للمؤسسات الوطنية لحقوق الإنسان وزيادة استعمال تكنولوجيات المعلومات والاتصالات لتمكين الجهات صاحبة المصلحة من متابعة العملية والتواصل مع النظام.
Special attention was drawn to threats or reprisals against human rights defenders, individuals or organizations engaging with treaty bodies.وجرى توجيه الانتباه بصورة خاصة إلى التهديدات أو الأعمال الانتقامية التي يتعرض لها المدافعون عن حقوق الإنسان أو الأفراد أو المنظمات التي تتعاون مع هيئات المعاهدات.
13. Non-governmental organizations welcomed the efforts of treaty bodies to harmonize their interaction with stakeholders and made suggestions to facilitate further their participation in the process, including by improving the master calendar so as to provide timetables and clear deadlines for the submission of information.13 - ورحبت المنظمات غير الحكومية بالجهود التي تبذلها هيئات المعاهدات لمواءمة طرق تفاعلها مع الجهات صاحبة المصلحة وقدمت مقترحات لزيادة تيسير مشاركتها في هذه العملية، بما في ذلك عن طريق تحسين التقويم الرئيسي لتوفير جداول زمنية ومواعيد نهائية واضحة لتقديم المعلومات.
They also suggested that alternative reports submitted by non-governmental organizations be posted on the relevant country pages of the OHCHR website.واقترحت أيضا إدراج تقارير بديلة مقدمة من المنظمات غير الحكومية في الصفحات القطرية ذات الصلة للموقع الإلكتروني لمفوضية حقوق الإنسان.
With regard to the proposal to hold sessions at the regional level, participants expressed the view that doing so would raise the profile of treaty bodies and facilitate the participation of grass-roots non-governmental organizations.وفيما يتعلق باقتراح عقد دورات على الصعيد الإقليمي، أعرب المشاركون عن رأي مفاده أن من شأن ذلك أن يعزز مكانة هيئات المعاهدات وييسر مشاركة المنظمات غير الحكومية المنشأة على مستوى القواعد الشعبية. دال -
D. Other issuesمسائل أخرى
Report of the inter-committee meeting working group on follow-up to concluding observations, decisions on individual complaints and inquiriesتقرير الفريق العامل المكلف بالاجتماع المشترك بين اللجان المعني بمتابعة الملاحظات الختامية والقرارات المتعلقة بالشكاوى الفردية والاستفسارات
14. Under agenda item 5 (b), on the harmonization of working methods, the participants briefly considered the report of the inter-committee meeting working group on follow-up to concluding observations, decisions on individual complaints and inquiries (HRI/ICM/2011/3-HRI/MC/2011/2).14 - في إطار البند 5 (ب) من جدول الأعمال، بشأن مواءمة أساليب العمل، نظر المشاركون بإيجاز في تقرير الفريق العامل المكلف بالاجتماع المشترك بين اللجان المعني بمتابعة الملاحظات الختامية والقرارات المتعلقة بالشكاوى الفردية والاستفسارات (HRI/ICM/2011/3-HRI/MC/2011/2).
Yanghee Lee, Chair of the working group, highlighted the main points of agreement.وأبرز يانغي لي، رئيس الفريق العامل، نقاط الاتفاق الرئيسية.
The participants in the inter-committee meeting decided to submit the report to the meeting of the Chairs for further discussion and endorsement.وقرر المشاركون في الاجتماع المشترك بين اللجان تقديم التقرير إلى اجتماع الرؤساء لمواصلة مناقشة هذه النقاط وإقرارها.
Statistical information and indicators relating to human rightsمعلومات إحصائية ومؤشرات تتصل بحقوق الإنسان
15. The participants heard a briefing by a representative of the Secretariat on the work undertaken with regard to indicators for promoting and monitoring the implementation of international human rights instruments.15 - استمع المشاركون إلى إحاطة إعلامية قدمها ممثل من الأمانة العامة بشأن العمل المضطلع به بخصوص مؤشرات تشجيع ورصد تنفيذ الصكوك الدولية المتعلقة بحقوق الإنسان.
That work included carrying out activities by stakeholders at the country level for the follow-up on concluding observations.وذكر الممثل أن هذا العمل يتضمن قيام الجهات صاحبة المصلحة بأنشطة على الصعيد القطري لمتابعة الملاحظات الختامية.
Reference was made to a guide to help implement the framework and methodology outlined in a document being prepared by OHCHR in consultation with a panel of experts, due to be published towards the end of 2011.وجرت الإشارة إلى دليل توجيهي للمساعدة في تنفيذ الإطار والمنهجية المبينين في وثيقة تعدها حاليا مفوضية حقوق الإنسان بالتشاور مع فريق من الخبراء، ومن المقرر نشرها قُرابة أواخر عام 2011. رابعاً -
IV. Points of agreement of the twelfth inter-committee meetingنقاط الاتفاق التي توصل إليها الاجتماع المشترك بين اللجان الثاني عشر
16. The participants took note with interest of the proposals made in the context of the informal technical consultations with States parties held in Sion, Switzerland, in May 2011, the statements adopted in Dublin, Marrakesh, Morocco, and Poznan, Poland, and the statements resulting from the civil society consultations held in Seoul and Pretoria.16 - أحاط المشاركون علما مع الاهتمام بالمقترحات التي قدمت في سياق المشاورات التقنية غير الرسمية مع الدول الأطراف التي عقدت في سيون، سويسرا، في أيار/مايو 2011، والبيانات المعتمدة في دبلن ومراكش، بالمغرب، وبوزنان، ببولندا، والبيانات التي تمخضت عن مشاورات المجتمع المدني التي جرت في سيول وبريتوريا.
17. The participants decided on the following points of agreement, to be transmitted to the Chairs of the human rights treaty bodies at their twenty-third meeting.17 - وبتَّ المشاركون في نقاط الاتفاق التالية، التي ستحال إلى رؤساء هيئات معاهدات حقوق الإنسان في اجتماعهم الثالث والعشرين.
Inter-committee meetingالاجتماع المشترك بين اللجان
18. The participants welcomed the report of the inter-committee meeting working group on follow-up (HRI/ICM/2011/3-HRI/MC/2011/2) and decided to transmit the points of agreement adopted by the working group to the Chairs of the human rights treaty bodies at their twenty-third meeting for discussion and endorsement.18 - رحب المشاركون بتقرير الفريق العامل المكلف بالاجتماع المشترك بين اللجان المعني بالمتابعة (HRI/ICM/2011/3-HRI/MC/2011/2) وقرروا إحالة نقاط الاتفاق التي اعتمدها الفريق العامل إلى رؤساء هيئات معاهدات حقوق الإنسان في اجتماعهم الثالث والعشرين لمناقشتها وإقرارها.
Structure of the dialogue with States partiesهيكل الحوار مع الدول الأطراف
Written guidelines for States partiesمبادئ توجيهية خطية للدول الأطراف
19. The participants recommended that each committee prepare written guidelines for its dialogue with States parties in the context of the reporting process, keeping in mind the practice of the Human Rights Committee.19 - أوصى المشاركون بأن تعد كل لجنة مبادئ توجيهية خطية لحوارها مع الدول الأطراف في سياق عملية تقديم التقارير، مراعية في ذلك الممارسة المتبعة في اللجنة المعنية بحقوق الإنسان.
They also recommended that the guidelines be translated into the working languages of the respective committee and that they be transmitted to the State party in question in advance of the consideration of its report.كما أوصوا بترجمة المبادئ التوجيهية إلى لغات عمل اللجنة المعنية وإحالتها إلى الدولة الطرف قيد الاستعراض قبل النظر في تقريرها.
The participants welcomed the fact that the Secretariat systematically provided technical briefings for the permanent missions of the States parties scheduled for review.ورحب المشاركون بانتظام الأمانة العامة في تقديم إحاطات فنية للبعثات الدائمة للدول الأطراف المقرر استعراض حالتها.
Length of the dialogueمدة الحوار
20. The participants recommended that a dialogue with a State party should, as a general rule, be limited to two meetings (six hours in total), except in the case of initial reports.20 - أوصى المشاركون بأن يقتصر الحوار مع الدولة الطرف، كقاعدة عامة، على اجتماعين (بمدة إجمالية قدرها ست ساعات) إلا في حالة التقارير الأولية.
In addition, they did not support the suggestion made by some participants in the Sion consultations to allocate only one meeting (three hours in total) for the dialogue with a State party as that would leave insufficient time for a meaningful dialogue on and an in-depth analysis of the party’s implementation of the relevant treaty.وفضلا عن ذلك، لم يؤيد المشاركون اقتراح بعض ممن شاركوا في مشاورات سيون تخصيص اجتماع واحد فقط (بمدة إجمالية قدرها ثلاث ساعات) للحوار مع الدولة الطرف لأن ذلك سيجعل الوقت غير كاف لإجراء حوار مجدٍ بشأن تنفيذ الدولة الطرف للمعاهدة ذات الصلة وتحليل متعمق لذلك التنفيذ.
Opening statementsالبيانات الافتتاحية
21. The participants recommended that each treaty body allocate no more than 30 minutes for the opening statements of States parties in order to maximize the use of time available and allow for a more interactive dialogue with the State party.21 - أوصى المشاركون بألا تخصص كل هيئة من هيئات المعاهدات أكثر من 30 دقيقة لبيانها الافتتاحي وذلك لتعظيم استعمال الوقت المتاح والسماح بإجراء حوار أكثر تفاعلا مع الدولة الطرف.
However, they noted that flexibility could be applied in extraordinary circumstances.غير أنهم لاحظوا أن من الممكن توخي المرونة في الظروف الاستثنائية.
Time managementتنظيم الوقت
22. The participants encouraged the Chairs of the treaty bodies to exercise their power to lead the dialogue effectively so as to ensure a balanced exchange between treaty body members and the State party delegation.22 - شجع المشاركون رؤساء هيئات المعاهدات على ممارسة سلطتهم في قيادة الحوار بصورة فعالة لضمان التبادل المتوازن بين أعضاء هيئة المعاهدات ووفد الدولة الطرف.
In that respect, the participants encouraged the various treaty bodies to introduce a time limit for interventions by their members, based on the model applied in the Committee on the Elimination of Discrimination against Women, as well as for State parties to reply to questions.وفي هذا الصدد، شجع المشاركون شتى هيئات المعاهدات على تطبيق حدود زمنية على مداخلات أعضائها، استنادا إلى النموذج المطبق في اللجنة المعنية بالقضاء على التمييز ضد المرأة، وشجعوا الدول الأطراف على الرد على الأسئلة.
Country task forcesفرق العمل القطرية
23. The participants reiterated their recommendation that each treaty body give due consideration to the idea of establishing country task forces, as well as a country rapporteur, for the consideration of State party reports.23 - كرر المشاركون تأكيد توصيتهم بأن تنظر كل هيئة من هيئات المعاهدات على النحو الواجب في فكرة إنشاء فرق عمل قطرية، فضلا عن مقرر قطري، للنظر في تقارير الدول الأطراف.
Role of the country rapporteursدور المقررين القطريين
24. Based on the experience of the Committee on the Elimination of Discrimination against Women and the Committee on the Rights of the Child, the participants recommended that the country rapporteurs and/or country tasks forces, as relevant, increasingly contribute to the preparations for a dialogue with a State party.24 - استنادا إلى خبرة اللجنة المعنية بالقضاء على التمييز ضد المرأة ولجنة حقوق الطفل، أوصى المشاركون بأن يسهم المقررون القطريون و/أو فرق العمل القطرية، حسب الاقتضاء، إسهاما متزايدا في التحضير للحوار مع الدول الأطراف.
That could be done, for example, through the circulation of a rapporteur’s note prior to the session and prior consultation and coordination among members on issues they wish to raise.وذكروا أن من الممكن تحقيق ذلك، مثلا، من خلال تعميم مذكرة للمقرر قبل الدورة وقبل التشاور والتنسيق بين الأعضاء بشأن المسائل التي يودون طرحها.
Concluding observationsالملاحظات الختامية
Follow-up to previous recommendationsمتابعة التوصيات السابقة
25. With regard to periodic reports, the participants highlighted that previous concerns and recommendations should be the point of departure for the new concluding observations so as to ensure a clear assessment of the progress made by the State party since the previous review.25 - فيما يتعلق بالتقارير الدورية، أكد المشاركون أن الشواغل والتوصيات السابقة ينبغي أن تكون نقطة الانطلاق للملاحظات الختامية الجديدة لضمان إجراء تقييم واضح للتقدم الذي أحرزته الدولة الطرف منذ الاستعراض السابق.
Concerns and recommendations that had not been addressed would therefore be reiterated, while new concerns relating to more recent developments should also be included.وذكروا أنه سيجري، لذلك، تكرار تأكيد الشواغل والتوصيات التي لم يتم التصرف حيالها، بينما ينبغي أيضا إدراج الشواغل الجديدة المتعلقة بالتطورات الأحدث عهدا.
Suggested formatالنسق المقترح
26. The participants encouraged treaty bodies to produce focused recommendations, to limit the length of paragraphs and the number of subparagraphs by focusing on the main areas of concern and, if appropriate, to use subject headings.26 - شجع المشاركون هيئات المعاهدات على وضع توصيات مركزة والحد من طول الفقرات وعدد الفقرات الفرعية عن طريق التركيز على المجالات الرئيسية المثيرة للقلق، واستعمال العناوين المواضيعية في الحالات التي يكون فيها ذلك مناسباً.
To that end, they encouraged treaty bodies to draft concluding observations using a clear format in which:وتحقيقا لتلك الغاية، شجع المشاركون هيئات المعاهدات على وضع الملاحظات الختامية باستخدام نسق واضح يراعى فيه ما يلي:
(a) Each paragraph addressed no more than three issues;(أ) ألا تعالج كل فقرة أكثر من ثلاث مسائل؛
(b) The concern was expressed in a maximum of three sentences;(ب) أن يجري التعبير عن القلق في ثلاث جمل على الأكثر؛
(c) The recommendation consisted of an introductory sentence, if applicable, and up to three recommendations matching the order of the concerns, organized in sequentially lettered subparagraphs.(ج) أن تتضمن التوصية جملة استهلالية، في حال الانطباق، وثلاث توصيات على الأكثر ترتب حسب مع ترتيب الشواغل، وتنظم في فقرات فرعية بحروف أبجدية متتابعة.
27. The recommendation could refer to relevant provisions of the treaty as well as to general comments/recommendations.27 - ومن الممكن أن تشير التوصية إلى الأحكام ذات الصلة من المعاهدة وإلى التعليقات/التوصيات العامة.
Standard paragraphsالفقرات الموحدة
28. The participants invited individual treaty bodies to discuss whether all standard paragraphs should be maintained or whether their use should be restricted to a specific country context, in cases deemed to be relevant and applicable.28 - دعا المشاركون فرادى هيئات المعاهدات إلى مناقشة ما إذا كان ينبغي الإبقاء على جميع الفقرات الموحدة أو الاقتصار في استخدامها على سياق قطري محدد، في الحالات التي يعتبر فيها ذلك مناسبا ومنطبقا.
Targeted recommendationsالتوصيات الموجهة
29. The participants recommended that all treaty bodies carefully review the wording used when drafting recommendations so as to make their concluding observations more country-specific and targeted.29 - أوصى المشاركون بأن تستعرض جميع هيئات المعاهدات بعناية الصياغة المستخدمة عند وضع التوصيات حتى تجعل ملاحظاتها الختامية تخص فرادى البلدان بشكل أكثر تحديدا وذات وجهة محددة.
Factors and difficultiesالعوامل والصعوبات
30. The participants recommended that treaty bodies be cautious about including a section on factors and difficulties affecting the implementation of the convention/treaty in the reports of States parties.30 - أوصى المشاركون بأن تتوخى هيئات المعاهدات الحذر بشأن إدراج فرع بشأن العوامل والصعوبات المؤثرة في تنفيذ الاتفاقية/المعاهدة في تقارير الدول الأطراف.
In that respect, they noted that some treaty bodies that had had such a section had subsequently abolished it.ولاحظوا، في هذا الصدد، أن بعض هيئات المعاهدات التي أدرجت هذا الفرع قد قامت لاحقا بإلغائه.
Cross-referencingإيراد إحالات مرجعية
31. The participants reiterated their previous recommendation that treaty bodies make cross-references to and repeat the recommendations of other treaty bodies and special procedures mandate holders, where appropriate.31 - كرر المشاركون تأكيد توصيتهم السابقة بأن تدرج هيئات المعاهدات، حيثما كان ذلك مناسبا، إحالات مرجعية إلى توصيات سواها من هيئات المعاهدات المكلفين بولايات في إطار الإجراءات الخاصة وأن تكرر هذه التوصيات.
Interaction with stakeholders, in particular national human rights institutions and non-governmental organizationsالتفاعل مع الجهات صاحبة المصلحة، وخاصة المؤسسات الوطنية لحقوق الإنسان والمنظمات غير الحكومية
National human rights institutionsالمؤسسات الوطنية لحقوق الإنسان
32. The participants recalled the conclusions of the international round table on the role of national human rights institutions and treaty bodies held in Berlin in November 2006, as reiterated in the Marrakesh Statement, and adopted the points of agreement in that regard set out below.32 - أشار المشاركون إلى استنتاجات اجتماع المائدة المستديرة الدولي بشأن دور المؤسسات الوطنية لحقوق الإنسان وهيئات المعاهدات الذي عقد في برلين في تشرين الثاني/نوفمبر 2006، على النحو المكرر تأكيده في بيان مراكش، واعتمدوا نقاط الاتفاق بهذا الشأن المبينة أدناه.
Reportingإعداد التقارير وتقديمها
33. Treaty bodies were invited to develop a common strategy to ensure the active participation of national human rights institutions throughout the reporting process and to engage with such institutions through new technologies like Skype and videoconferencing.33 - دعيت هيئات المعاهدات إلى وضع استراتيجية موحدة لضمان المشاركة النشطة للمؤسسات الوطنية لحقوق الإنسان في كل مراحل عملية إعداد التقارير وتقديمها وإلى التواصل مع هذه المؤسسات من خلال تكنولوجيات جديدة مثل سكايب والتداول بالفيديو.
In order to contribute fully to the reporting process, national human rights institutions were encouraged:وللإسهام بشكل كامل في عملية إعداد التقارير وتقديمها، شُجعت المؤسسات الوطنية لحقوق الإنسان على ما يلي:
(a) To provide information to treaty bodies before the drafting of lists of issues/themes or lists of issues prior to reporting.(أ) تزويد هيئات المعاهدات بمعلومات قبل صياغة قوائم المسائل/المواضيع أو قوائم المسائل لإعداد التقارير.
To that effect, the participants called on individual treaty bodies to try to schedule the examination of States parties reports at least one year in advance and to provide clear deadlines for the submission of written information;وتحقيقا لهذه الغاية، دعا المشاركون فرادى هيئات المعاهدات إلى محاولة تحديد مواعيد النظر في تقارير الدول الأطراف مُقدما بسنة على الأقل وتحديد مواعيد نهائية واضحة لتقديم المعلومات الخطية؛
(b) To make oral presentations more systematically in the pre-sessional working groups of treaty bodies and/or during a session, in addition to providing written information prior to the formal examination of a State party report.(ب) توخي مزيد من الانتظام في تقديم العروض البيانية الشفوية في أفرقة هيئات المعاهدات العاملة لفترة ما قبل الدورة و/أو أثناء الدورة، إلى جانب تقديم معلومات خطية قبل النظر الرسمي في تقرير الدولة الطرف.
Follow-upالمتابعة
34. Individual treaty bodies should invite national human rights institutions:34 - ينبغي لفرادى هيئات المعاهدات دعوة المؤسسات الوطنية لحقوق الإنسان إلى القيام بما يلي:
(a) To encourage the dissemination of information by the State party to all relevant actors on the concluding observations and recommendations of treaty bodies and to support public awareness thereof;(أ) التشجيع على قيام الدولة الطرف بنشر المعلومات عن الملاحظات الختامية لهيئات المعاهدات وتوصياتها إلى جميع الجهات الفاعلة ذات الصلة، ودعم توعية الجمهور بها؛
(b) To support and host follow-up meetings to the concluding observations and recommendations of treaty bodies with the participation of parliament, the judiciary, ministries and other public authorities, non-governmental organizations and other relevant members of civil society;(ب) دعم واستضافة اجتماعات متابعة للملاحظات الختامية لهيئات المعاهدات وتوصياتها بمشاركة من البرلمان والجهاز القضائي والوزارات وغيرها من السلطات الحكومية، والمنظمات غير الحكومية وسائر المعنيين من عناصر المجتمع المدني؛
(c) To advise States parties on action that could be taken to effectively implement the concluding observations and recommendations of treaty bodies;(ج) تقديم المشورة إلى الدول الأطراف بشأن الإجراءات التي يمكن اتخاذها للتنفيذ الفعال للملاحظات الختامية لهيئات المعاهدات وتوصياتها؛
(d) To engage with members of parliament, ministries and other public authorities regarding the implementation of concluding observations and recommendations.(د) التواصل مع أعضاء البرلمانات والوزارات وغيرها من السلطات الحكومية بشأن تنفيذ الملاحظات الختامية والتوصيات.
Trainingالتدريب
35. Treaty bodies should encourage national human rights institutions to support the capacity-building of relevant State officials regarding reporting procedures, collection of data for reports and other issues pertinent to the reporting process.35 - ينبغي لهيئات المعاهدات أن تشجع المؤسسات الوطنية لحقوق الإنسان على دعم بناء قدرات المسؤولين الحكوميين ذوي الصلة بشأن إجراءات إعداد التقارير وتقديمها وجمع البيانات للتقارير وغير ذلك من المسائل المتصلة بعملية إعداد التقارير وتقديمها.
Statement on national human rights institutionsبيان بشأن المؤسسات الوطنية لحقوق الإنسان
36. The participants recommended that the Chairs of the human rights treaty bodies adopt a statement on interaction of treaty bodies with national human rights institutions, drawing upon the Marrakesh Statement, and that such a statement include a gender perspective.36 - أوصى المشاركون بأن يعتمد رؤساء هيئات معاهدات حقوق الإنسان بيانا بشأن تواصل هيئات المعاهدات مع المؤسسات الوطنية لحقوق الإنسان، يستند إلى بيان مراكش، وبأن يتضمن هذا البيان منظورا جنسانيا.
Non-governmental organizationsالمنظمات غير الحكومية
37. The participants endorsed the recommendations made in the context of the civil society consultations whereby it is essential for the effective functioning of the treaty body system that civil society actors, including grass-roots non-governmental organizations, have access to and can participate in all stages of the treaty reporting cycle.37 - أقر المشاركون التوصيات التي قدمت في سياق مشاورات المجتمع المدني والتي تشير إلى أن الأداء الفعال لنظام هيئات المعاهدات يتطلب أن تكون لدى الجهات الفاعلة من المجتمع المدني، بما في ذلك المنظمات غير الحكومية المنشأة على مستوى القواعد الشعبية القدرة على الوصول والمشاركة في جميع مراحل دورة إعداد وتقديم التقارير المتعلقة بالمعاهدات.
38. The participants recommended that the Chairs of the human rights treaty bodies adopt a statement on the interaction of treaty bodies with non-governmental organizations, drawing upon the statements adopted in the context of the civil society consultations in Seoul and Pretoria.38 - وأوصى المشاركون بأن يعتمد رؤساء هيئات معاهدات حقوق الإنسان بيانا بشأن تواصل هيئات المعاهدات مع المنظمات غير الحكومية، يستند إلى البيانات المعتمدة في سياق مشاورات المجتمع المدني في سيول وبريتوريا.
More focused reports and oral interventionsزيادة تركيز التقارير والمداخلات الشفوية
39. As suggested by various stakeholders, the participants recommended that individual treaty bodies invite non-governmental organizations to provide coordinated and more focused submissions to the treaty bodies and to organize their interventions in a more coordinated manner.39 - وفق ما اقترحته جهات شتى من أصحاب المصلحة، أوصى المشاركون بأن تدعو فرادى هيئات المعاهدات المنظمات غير الحكومية إلى تقديم تقارير منسقة وذات تركيز أكبر إلى هيئات المعاهدات وتنظيم مداخلاتها على نحو أكثر تنسيقا.
Although this is currently done by a number of non-governmental organizations, including through coalitions, the participants encouraged the training of civil society actors on how to brief treaty bodies in order to maximize the time made available to them.ومع أن هذا الأمر يقوم به حاليا عدد من المنظمات غير الحكومية، من خلال آليات من بينها الائتلافات، فقد شجع المشاركون على تدريب الفاعلين من المجتمع المدني على كيفية تقديم المعلومات إلى هيئات المعاهدات لتعظيم الاستفادة من الوقت المتاح لهم.
Duty to protect human rights defendersواجب حماية المدافعين عن حقوق الإنسان
40. The participants recommended that treaty bodies address as a violation of obligations by States parties the issue of threats or reprisals against human rights defenders or any other person or organization engaging with treaty bodies throughout the reporting process, including in the context of individual communications, inquiries and visits.40 - أوصى المشاركون بأن تتناول هيئات المعاهدات مسألة التهديدات أو الأعمال الانتقامية التي يتعرض لها المدافعون عن حقوق الإنسان أو أي شخص آخر أو منظمة أخرى تتواصل مع هيئات المعاهدات في جميع مراحل عملية إعداد التقارير وتقديمها، بما في ذلك في سياق البلاغات الفردية والاستفسارات والزيارات، بوصف تلك التهديدات أو الأعمال الانتقامية إخلالا بالالتزامات من جانب الدول الأطراف.
Treaty bodies should adhere to the special procedures and work closely with OHCHR and relevant bodies and agencies to monitor and take action in cases of reprisal or the threat of reprisal.وينبغي لهيئات المعاهدات أن تتقيد بالإجراءات الخاصة وأن تعمل على نحو وثيق مع مفوضية حقوق الإنسان والهيئات والوكالات ذات الصلة لرصد حالات الانتقام أو التهديد به واتخاذ إجراءات بشأنها.
They also recommended that the issue of reprisal or the threat of reprisal be revisited in due course and that the Chairs of the human rights treaty bodies adopt a statement on the matter.كما أوصوا بالعودة إلى تناول مسألة الانتقام أو التهديد به في الوقت المناسب وباعتماد رؤساء هيئات معاهدات حقوق الإنسان بيانا بهذا الشأن.
New technologiesالتكنولوجيات الجديدة
41. Recalling the proposals made in the context of the civil society consultations, the participants reiterated their recommendation on the webcasting of treaty body sessions.41 - أشار المشاركون إلى المقترحات التي قدمت في سياق مشاورات المجتمع المدني فكرروا تأكيد توصيتهم ببث وقائع دورات هيئات المعاهدات على شبكة الإنترنت.
Webcasting the sessions would enable stakeholders, particularly at the national level, to follow the process.وذكروا أن بث وقائع هذه الدورات على شبكة الإنترنت سيمكن الأطراف المعنية، وخاصة على الصعيد الوطني، من متابعة أعمال هذه الهيئات.
As an interim measure, audio recordings could be made available through the Internet.ومن الممكن، كتدبير مؤقت، إتاحة تسجيلات صوتية من خلال شبكة الإنترنت.
The participants also recommended that the treaty bodies engage with non-governmental organizations through new technologies like Skype and videoconferencing.كما أوصى المشاركون بأن تتواصل هيئات المعاهدات مع المنظمات غير الحكومية باستخدام تكنولوجيات جديدة مثل سكايب والتداول بالفيديو.
Such use would be facilitated, where possible, by United Nations field offices, while ensuring that it does not create new barriers to access for persons with disabilities.وذكروا أن استخدام هذه التكنولوجيات ستيسره، حيثما أمكن، المكاتب الميدانية للأمم المتحدة، مع ضمان ألا يستحدث هذا الاستخدام حواجز جديدة في سبيل قدرة الأشخاص ذوي الإعاقة على الاستفادة من هذه التكنولوجيات.
Improved accessibility and availability of informationتحسين إمكانية الوصول وإتاحة المعلومات
42. The participants reiterated their recommendation that OHCHR continue to facilitate the participation of civil society in the work of the treaty bodies, including by making its master calendar more user friendly.42 - كرر المشاركون تأكيد توصيتهم بأن تواصل مفوضية الأمم المتحدة لحقوق الإنسان تيسير مشاركة المجتمع المدني في أعمال هيئات المعاهدات، بوسائل منها جعل تقويمها الرئيسي أيسر استعمالا.
It should also ensure that the calendar provides information well in advance on the timetable for all the treaty bodies and on deadlines for civil society contributions relating to all stages of the reporting cycle, including lists of issues/themes, country reviews and follow-up procedures.وذكروا أن على المفوضية أيضا أن تضمن أن يوفر التقويم معلومات مقدما بوقت طويل عن الجدول الزمني لجميع هيئات المعاهدات وعن المواعيد النهائية لإسهامات المجتمع المدني المتصلة بجميع مراحل دورة إعداد التقارير وتقديمها، بما في ذلك قوائم المسائل/المواضيع والاستعراضات القطرية وإجراءات المتابعة.
43. The participants recommended that information provided by non-governmental organizations to treaty bodies throughout the reporting cycle be posted on the relevant country pages of the OHCHR website, where appropriate.43 - وأوصى المشاركون بإدراج المعلومات التي تقدمها المنظمات غير الحكومية إلى هيئات المعاهدات طيلة دورة إعداد التقارير وتقديمها في الصفحات القطرية ذات الصلة بالموقع الإلكتروني لمفوضية حقوق الإنسان، حيثما يكون ذلك مناسبا.
44. The participants encouraged OHCHR to update its handbook for civil society on a regular basis and to ensure its wide dissemination, including through the Civil Society Section of OHCHR.44 - وشجع المشاركون المفوضية على تجديد محتويات دليلها الخاص بالمجتمع المدني بصفة منتظمة وضمان نشره على نطاق واسع، بوسائل منها القسم المعني بالمجتمع المدني في المفوضية.
Information note for civil society actorsمذكرة إعلامية للفاعلين من المجتمع المدني
45. The participants recommended that all treaty bodies prepare an information note to be posted on their respective web pages containing information on the modalities of interactions with various stakeholders, including deadlines for the submission of information at sessions and pre-session working group meetings.45 - أوصى المشاركون بأن تعد جميع هيئات المعاهدات مذكرة إعلامية لنشرها في الصفحات الإلكترونية ذات الصلة تتضمن معلومات عن طرائق التواصل مع شتى الأطراف صاحبة المصلحة، بما في ذلك المواعيد النهائية لتقديم المعلومات في الدورات واجتماعات الأفرقة العاملة السابقة للدورات.
Compilation of good practicesتجميع الممارسات الجيدة
46. The participants requested the Secretariat to prepare a compilation of good practices regarding the cooperation of treaty bodies with United Nations entities, national human rights institutions and non-governmental organizations.46 - طلب المشاركون إلى الأمانة العامة أن تعد تجميعا للممارسات الجيدة بشأن تعاون هيئات المعاهدات مع كيانات الأمم المتحدة والمؤسسات الوطنية لحقوق الإنسان والمنظمات غير الحكومية.
Harmonized reporting guidelines and common core documentالمبادئ التوجيهية المنسقة لإعداد التقارير وتقديمها والوثيقة الأساسية الموحدة
47. The participants noted that a majority of treaty bodies had adopted revised guidelines for treaty-specific documents on reporting under the international human rights treaties and urged the remaining treaty bodies to complete the adoption of their revised guidelines as soon as possible.47 - لاحظ المشاركون أن أغلبية هيئات المعاهدات قد اعتمدت مبادئ توجيهية منقحة للوثائق الخاصة بفرادى المعاهدات بشأن إعداد التقارير وتقديمها بموجب المعاهدات الدولية لحقوق الإنسان وحثوا هيئات المعاهدات المتبقية على الانتهاء في أقرب وقت ممكن من اعتماد مبادئها التوجيهية المنقحة.
The meeting also noted that close to 50 States parties had submitted a common core document and strongly encouraged other States parties to do the same.ولاحظ الاجتماع أيضا أن ما يقرب من 50 دولة طرفا قد قدمت وثائق أساسية موحدة وشجع الدول الأطراف الأخرى بشدة على تقديم هذه الوثائق.
Length of reports of States partiesطول تقارير الدول الأطراف
48. The participants reaffirmed their recommendation that the reports of States parties be written in a clear and precise manner, and reiterated the page limits for State party reports (60 pages for initial treaty-specific documents and 40 pages for subsequent periodic documents, where applicable) included in the harmonized guidelines for reporting and agreed upon by the fifth inter-committee meeting.48 - أعاد المشاركون تأكيد توصيتهم بأن تُصاغ تقارير الدول الأطراف صياغة واضحة ودقيقة، وكرروا تأكيد الحدود الموضوعة لعدد صفحات تقارير الدول الأطراف (60 صفحة للوثائق الأولية الخاصة بفرادى المعاهدات و 40 صفحة للتقارير الدورية اللاحقة، حيثما ينطبق ذلك) المبينة في المبادئ التوجيهية المنسقة لإعداد التقارير وتقديمها التي وافق عليها الاجتماع المشترك بين اللجان الخامس.
The participants requested the Secretariat to ensure that such page limits were adhered to.وطلب المشاركون إلى الأمانة العامة أن تضمن التقيد بهذه الحدود الموضوعة لعدد الصفحات.
Lists of issues prior to reporting and other methods of workقوائم المسائل السابقة لإعداد التقارير وأساليب العمل الأخرى
49. The participants welcomed the update provided by the Committee against Torture on its new optional procedure (lists of issues prior to reporting), which allows for a more focused dialogue with the States parties, and it encouraged other treaty bodies to consider that and other methodologies to assist States in better complying with their reporting obligations.49 - رحب المشاركون بالإفادة التي قدمتها لجنة مناهضة التعذيب عن إجرائها الاختياري الجديد (قوائم المسائل السابقة لإعداد التقارير) التي تتيح إجراء حوار أكثر تركيزا مع الدول الأطراف، وذكروا أن هذا الإجراء يشجع هيئات المعاهدات الأخرى على النظر في هذه المنهجية وغيرها من المنهجيات لمساعدة الدول على تحسين الامتثال لالتزاماتهم المتعلقة بإعداد التقارير وتقديمها.
Regional treaty body sessionsالدورات الإقليمية لهيئات المعاهدات
50. With the objective of making the treaty bodies more accessible to all stakeholders involved in the implementation process, the participants endorsed the recommendation contained in the Poznan Statement that due consideration be given to the organization, when appropriate, of treaty body sessions in different regions, with the support of OHCHR regional offices or the United Nations regional commissions.50 - بهدف زيادة تمكين جميع المعنيين المشاركين في عملية التنفيذ من الوصول إلى هيئات المعاهدات، أقر المشاركون التوصية الواردة في بيان بوزنان والداعية إلى النظر على النحو الواجب في القيام، عندما يكون ذلك مناسبا، بتنظيم دورات لهيئات المعاهدات في مناطق مختلفة، بدعم من المكاتب الإقليمية لمفوضية حقوق الإنسان أو اللجان الإقليمية للأمم المتحدة.
Statistical information and indicators relating to human rightsمعلومات إحصائية ومؤشرات تتصل بحقوق الإنسان
51. The participants welcomed recent developments in the work on indicators to help promote and monitor the implementation of human rights, including the activities undertaken by stakeholders at the country level for the follow-up on concluding observations.51 - رحب المشاركون بالتطورات التي طرأت مؤخرا على العمل في إعداد مؤشرات للمساعدة في تعزيز ورصد إعمال حقوق الإنسان، بما في ذلك الأنشطة التي تقوم بها الجهات صاحبة المصلحة على الصعيد القطري لمتابعة الملاحظات الختامية.
The meeting looked forward to the publication of a guide to help implement the methodology set out in the document being prepared by OHCHR (see para. 15 above).وذكر المجتمعون أنهم يتطلعون إلى نشر دليل توجيهي للمساعدة في تنفيذ المنهجية المبينة في الوثيقة التي تعكف على إعدادها حاليا مفوضية حقوق الإنسان (انظر الفقرة 15 أعلاه).
Capacity-building and technical assistanceبناء القدرات والمساعدة التقنية
52. The participants recommended that OHCHR expand and systematize its capacity-building and technical assistance activities in relation to the submission of reports, in particular when States face difficulties in complying with their reporting obligations.52 - أوصى المشاركون بأن تتوسع مفوضية حقوق الإنسان وتنتظمَ في الأنشطة التي تضطلع بها لبناء القدرات وتقديم المساعدة التقنية فيما يتصل بتقديم التقارير، ولا سيما عندما تواجه الدول صعوبات في الامتثال لالتزاماتها المتعلقة بتقديم التقارير.
In that context, they recommended that greater use be made of the expertise of current and former treaty body members.وأوصوا في هذا السياق بزيادة استخدام خبرة أعضاء هيئات المعاهدات الحاليين والسابقين.
In addition, the participants noted that those experts could help States parties in need of assistance in implementing concluding observations, decisions on individual communications and recommendations resulting from inquiries.كما لاحظ المشاركون أن هؤلاء الخبراء بإمكانهم مساعدة الدول الأطراف المحتاجة للمساعدة في تنفيذ الملاحظات الختامية والقرارات المتعلقة بالبلاغات الفردية والتوصيات الناشئة عن الاستفسارات. خامسا -
V. Joint meeting of participants of the eighteenth meeting of special rapporteurs/representatives, experts and Chairs of working groups of the special procedures with the Chairs and members of treaty bodiesالاجتماع المشترك للمشاركين في الاجتماع الثامن عشر للمقررين الممثلين/الخاصين والخبراء ورؤساء الأفرقة العاملة المعنية بالإجراءات الخاصة مع رؤساء وأعضاء هيئات المعاهدات
53. The joint meeting held with the participants of the eighteenth annual meeting of special procedures mandate holders focused on good practices regarding cooperation between the treaty bodies and the special procedures mandate holders, and welcomed the compilation of good practices on cooperation between the two mechanisms prepared by OHCHR at the request of the participants in the joint meeting held in 2010.53 - ركز الاجتماع المشترك الذي عقد مع المشاركين في الاجتماع السنوي الثامن عشر للمكلفين بولايات في إطار الإجراءات الخاصة على الممارسات الجيدة فيما يتعلق بالتعاون بين هيئات المعاهدات والمكلفين بولايات في إطار الإجراءات الخاصة، ورحب بتجميع الممارسات الجيدة بشأن التعاون بين الآليتين الذي أعدته مفوضية حقوق الإنسان بناء على طلب المشاركين في الاجتماع المشترك الذي عقد في عام 2010.
Discussion was informed by examples of cooperation identified in the report.واسترشدت المناقشة بأمثلة للتعاون وردت في التقرير.
Additional positive examples of cooperation were shared and further modalities were suggested to coordinate work on issues of common interest.وأُطلع المشاركون على أمثلة إيجابية إضافية للتعاون واقتُرحت طرائق إضافية لتنسيق العمل بشأن المسائل موضع الاهتمام المشترك.
54. The participants in the joint meeting noted that collaboration between treaty bodies and special procedures mandate holders was extensive and had contributed to the mutual reinforcement of each mechanism’s recommendations.54 - وذكر المشاركون في الاجتماع المشترك أن التعاون بين هيئات المعاهدات والمكلفين بولايات في إطار الإجراءات الخاصة يتسم باتساع نطاقه وقد أسهم في تعزيز توصيات إحدى الآليتين لتوصيات الأخرى.
It was also noted that collaboration and coordination were essential in order to avoid divergence in the interpretation of human rights norms by the two groups.وذُكر أيضا أن التعاون والتنسيق ضروريان لتفادي الاختلاف بين الفئتين في تفسير قواعد حقوق الإنسان.
Increased cross-referencing of recommendations, joint meetings on thematic issues and country situations, joint activities on follow-up to recommendations and joint advocacy aimed, for example, at increasing the number of ratifications of human rights treaties, were advocated.وجرت الدعوة لزيادة إيراد إحالات مرجعية إلى التوصيات، والاجتماعات المشتركة بشأن المسائل المواضيعية والحالات القطرية، والأنشطة المشتركة لمتابعة التوصيات وأنشطة الدعوة الرامية مثلا إلى زيادة عدد التصديقات على معاهدات حقوق الإنسان.
It was noted that special procedures, in particular country mandates, could help treaty bodies to prepare for consideration of States parties’ reports through briefings and other input.وذُكر أن الإجراءات الخاصة، ولا سيما الولايات القطرية، بإمكانها أن تساعد هيئات المعاهدات في التحضير للنظر في تقارير الدول الأطراف من خلال الإحاطات وغيرها من الإسهامات.
55. Several participants referred to cases where special procedures had contributed or were still contributing to the development of general comments by treaty bodies and where treaty bodies had been engaged in the development of guiding principles supported by special procedures.55 - وأشار عدة مشاركين إلى حالات أسهمت فيها الإجراءات الخاصة - أو لا تزال - في إعداد تعليقات عامة لهيئات المعاهدات، وحالات شاركت فيها هيئات المعاهدات في وضع مبادئ توجيهية حظيت بدعم الإجراءات الخاصة.
The importance of strategic information-sharing, in particular in relation to thematic priorities, was noted.كما أُشير إلى أهمية تبادل المعلومات بشكل استراتيجي، ولا سيما فيما يتعلق بالأولويات المواضيعية.
It was also noted that strategic information-sharing mechanisms required further strengthening and it was agreed that certain measures, including the exchange of workplans and the use of new technologies, should be adopted to facilitate cooperation.وذُكر أيضا أن آليات تبادل المعلومات بشكل استراتيجي تحتاج إلى مزيد من التعزيز وجرى الاتفاق على وجوب اتخاذ بعض التدابير لتيسير التعاون، منها تبادل خطط العمل واستعمال التكنولوجيات الجديدة.
It was also suggested that examples should be collected of best practices in implementation relating to themes of common concern to treaty bodies and mandate holders.واقتُرح أيضا جمع أمثلة عن أفضل ممارسات التنفيذ فيما يتعلق بالمواضيع محل الاهتمام المشترك بين هيئات المعاهدات والمكلفين بولايات.
Systematic and more structured exchanges and interactions between the treaty bodies and the mandate holders were also regarded as crucial.واعتُبر من الأمور الحاسمة أن تكتسب التبادلات وأوجه التفاعل بين هيئات المعاهدات والمكلفين بولايات مزيدا من الطابع المنهجي والمنظم.
56. Participants in the joint meeting recommended that additional and recent examples of good practices highlighted by treaty body members and special procedures mandate holders during the joint meeting or immediately afterwards be integrated in the compilation.56 - وأوصى المشاركون في الاجتماع المشترك بأن يضم تجميع أفضل الممارسات أمثلة إضافية وحديثة للممارسات الجيدة مما أبرزه أعضاء هيئات المعاهدات والمكلفون بولايات في إطار الإجراءات الخاصة أثناء الاجتماع المشترك أو بعده مباشرة.
They also recommended that the consolidated document be finalized in consultation with the Chairs of the joint meeting, kept updated and made publicly available.كما أوصوا بأن توضع الوثيقة التجميعية في صيغتها النهائية بالتشاور مع رئيسي الاجتماع المشترك وأن تستكمل أولا بأول وأن تتاح للاطلاع العام.
57. The provision by OHCHR over the past year of regular updates and newsletters on the outputs and activities of treaty bodies and special procedures were welcomed, and the joint meeting recommended further promotion of the Universal Human Rights Index website and use of other new technologies to increase the availability and accessibility of recommendations of the treaty bodies and special procedures, as well as the universal periodic review.57 - وجرى الترحيب بما قامت به المفوضية على مدى العام الماضي من تقديم إفادات تحديثية منتظمة ورسائل إخبارية عن نواتج وأنشطة هيئات المعاهدات والإجراءات الخاصة، وأوصى الاجتماع المشترك بمواصلة الترويج للموقع الإلكتروني للمؤشر العالمي لحقوق الإنسان واستخدام التكنولوجيات الجديدة الأخرى لزيادة توافر - وسهولة الاطلاع على - توصيات هيئات المعاهدات والإجراءات الخاصة، فضلا عن الاستعراض الدوري الشامل.
OHCHR was urged to maintain the forecast of country visits of special procedures and make it available to treaty bodies and to inform treaty bodies at their sessions when mandate holders are available.وجرى حث المفوضية على الاحتفاظ ببيان بالزيارات القطرية المتوقعة للمكلفين بولايات في إطار الإجراءات الخاصة وإتاحته لهيئات المعاهدات وإبلاغ هيئات المعاهدات أثناء دوراتها عند تواجد المكلفين بولايات.
58. Recalling that it is the primary responsibility of States to follow up and implement the recommendations of the human rights mechanisms, participants in the joint meeting noted that political bodies like the General Assembly and the Human Rights Council had a role to play in following up with States on the implementation of the recommendations.58 - وذكَّر المشاركون في الاجتماع المشترك بأن المسؤولية الرئيسية عن متابعة وتنفيذ توصيات آليات حقوق الإنسان تقع على عاتق الدول، وأشاروا إلى أن الهيئات السياسية من قبيل الجمعية العامة ومجلس حقوق الإنسان لديها دور عليها أن تقوم به في المتابعة مع الدول بشأن تنفيذ التوصيات.
59. Participants reiterated the points of agreement adopted at the eleventh inter-committee meeting and the seventeenth annual meeting of special procedures mandate holders (see A/65/190 and A/HRC/15/44) and agreed that the subsequent joint meeting should focus on substantive issues and specific themes to be agreed upon by the two Chairs prior to the meeting.59 - وكرر المشاركون تأكيد نقاط الاتفاق التي اعتمدها الاجتماع المشترك بين اللجان الحادي عشر والاجتماع السنوي السابع عشر للمكلفين بولايات في إطار الإجراءات الخاصة (انظر A/65/190 وA/HRC/15/44)، واتفقوا على أن الاجتماع المشترك اللاحق ينبغي أن يركز على المسائل الجوهرية والمواضيع المحددة التي سيتفق عليها الرئيسان قبل الاجتماع.
Points of agreement of the joint meetingنقاط الاتفاق التي توصل إليها الاجتماع المشترك
60. On the basis of the compilation, the participants in the joint meeting noted that many examples of good practices of cooperation between treaty bodies and special procedures were already taking place and encouraged pursuing such models of cooperation.60 - استنادا إلى تجميع الممارسات الجيدة، ذكر المشاركون في الاجتماع المشترك أن هناك أمثلة عديدة من الممارسات الجيدة للتعاون بين هيئات المعاهدات والإجراءات الخاصة تجري حاليا بالفعل، وشجعوا على السير على هذه النماذج من التعاون.
61. In particular, the participants in the joint meeting highlighted the following examples of good practices with regard to cooperation:61 - وأبرز المشاركون في الاجتماع المشترك، على وجه الخصوص، الأمثلة التالية للممارسات الجيدة فيما يتعلق بالتعاون:
(a) The holding of regular joint meetings and the sharing well in advance of the workplans of the treaty bodies and the special procedures mandate holders, in particular with regard to the focus on thematic issues and country situations, was viewed as a good practice.(أ) اعتُبر من قبيل الممارسات الجيدة عقد اجتماعات مشتركة منتظمة وقيام هيئات المعاهدات والمكلفين بولايات في إطار الإجراءات الخاصة بتبادل خطط عملهما مقدما بوقت طويل، ولا سيما فيما يتعلق بالتركيز على المسائل المواضيعية والحالات القطرية.
In that regard, the participants commended the exchange between the Chair of the Special Procedures Coordination Committee and the inter-committee meeting working group on follow-up and recommended that such interaction continue;وأشاد المشاركون، في هذا الصدد، بالتبادل بين رئيس لجنة تنسيق الإجراءات الخاصة والفريق العامل المكلف بالاجتماع المشترك بين اللجان المعني بالمتابعة وأوصوا باستمرار هذا التفاعل؛
(b) The joint meeting participants commended the fact that treaty bodies and special procedures mandate holders were increasingly making cross-references to and hence mutually reinforcing each other’s recommendations.(ب) أثنى المشاركون في الاجتماع المشترك على أن هيئات المعاهدات والمكلفين بولايات في إطار الإجراءات الخاصة يقوم كل منهما على نحو متزايد بإيراد إحالات مرجعية إلى توصيات الآخر مما يؤدي إلى تعاضد توصيات الآليتين.
In that regard, they highlighted that treaty bodies were referring to the requests for country visits made by special procedures and calling upon States parties to follow up on the recommendations formulated by mandate holders.وأبرزوا في هذا الصدد ما تقوم به هيئات المعاهدات حاليا من إشارة إلى طلبات الزيارات القطرية التي يقوم بها المكلفون بولايات في إطار الإجراءات الخاصة، ومن مناشدة للدول الأطراف متابعة التوصيات الصادرة عن المكلفين بولايات.
Similarly, the special procedures mandate holders were recalling and following up on the concluding observations of treaty bodies as they related to countries that they visited and on recommendations and decisions on individual communications adopted by the treaty bodies, which was viewed as a good practice;وأبرزوا بالمثل ما يقوم به المكلفون بولايات في إطار الإجراءات الخاصة من تذكير بالملاحظات الختامية لهيئات المعاهدات حال ارتباطها بالبلدان التي زاروها ومن متابعة لتلك الملاحظات، وللتوصيات والقرارات المعتمدة من هيئات المعاهدات بشأن البلاغات الفردية، معتبرينها ممارسة جيدة؛
(c) Special procedures mandate holders were inviting treaty bodies to provide comments on the guidelines and studies that they were developing and to participate in expert consultations.(ج) يدعو المكلفون بولايات في إطار الإجراءات الخاصة هيئات المعاهدات حاليا إلى توفير تعليقات بشأن المبادئ التوجيهية والدراسات التي يعدونها وإلى المشاركة في مشاورات الخبراء.
Such invitations were highlighted as good and mutually beneficial practices.واعتبرت هذه الدعوات ممارسات جيدة تحقق فائدة متبادلة.
Treaty bodies’ practice of consulting special procedures mandate holders on general comments was likewise considered a good practice;واعتُبر من الممارسات الجيدة أيضا ما دأبت عليه هيئات المعاهدات من تشاور مع المكلفين بولايات في إطار الإجراءات الخاصة بشأن التعليقات العامة؛
(d) Examples of joint advocacy in the ratification of international human rights instruments were commended.(د) جرت الإشادة بأمثلة الأنشطة المشتركة في مجال الدعوة للتصديق على الصكوك الدولية المتعلقة بحقوق الإنسان.
Particularly noteworthy were the joint letters addressed to States and the large-scale campaigns planned and undertaken jointly by treaty bodies and special procedures mandate holders;وكان من الأمور الجديرة بالذكر على وجه الخصوص الرسائل المشتركة الموجهة إلى الدول والحملات الكبرى التي تشاركت في التخطيط لها وتنفيذها هيئات المعاهدات والمكلفون بولايات؛
(e) When relevant, briefings by country-specific or thematic mandate holders to treaty bodies in the context of country reviews were deemed very useful;(هـ) واعتبر من المفيد للغاية قيام مكلفين بولايات قطرية أو مواضيعية، عندما يكون ذلك مناسبا، بتقديم إحاطات إلى هيئات المعاهدات في سياق الاستعراضات القطرية؛
(f) Joint activities to follow up on recommendations, such as field visits, technical assistance and training workshops, were commended and encouraged;(و) كانت الأنشطة المشتركة لمتابعة التوصيات، مثل الزيارات الميدانية والمساعدة التقنية وحلقات التدريب، موضع ثناء وجرى التشجيع عليها؛
(g) The practice of issuing joint press statements on international developments or issues that have a bearing upon the implementation of their mandates and treaties was also highlighted as mutually beneficial.(ز) أُبرزت أيضا ممارسة إصدار بيانات صحفية مشتركة بشأن التطورات الدولية أو المسائل المؤثرة على تنفيذ الولايات والمعاهدات الخاصة بكل من الآليتين، باعتبارها تحقق فائدة متبادلة.
62. The participants in the joint meeting reiterated the points of agreement adopted at the eleventh inter-committee meeting and seventeenth annual meeting of special procedures mandate holders and agreed on the following points of agreement, to be transmitted to the Chairs of the human rights treaty bodies at their twenty-third meeting:62 - وكرر المشاركون في الاجتماع المشترك نقاط الاتفاق المعتمدة في الاجتماع المشترك بين اللجان الحادي عشر والاجتماع السنوي السابع عشر للمكلفين بولايات في إطار الإجراءات الخاصة واتفقوا على نقاط الاتفاق التالية، التي ستحال إلى رؤساء هيئات معاهدات حقوق الإنسان في اجتماعهم الثالث والعشرين:
(a) Recognizing the need to create a space for exchanging views, experiences and joint strategies on thematic issues of common interest to the treaty bodies and the special procedures, the participants recommended that the next joint meeting be more substantive and focus on specific themes, to be agreed upon by the two Chairs prior to the meeting;(أ) إدراكا من المشاركين لضرورة إتاحة فسحة لتبادل الآراء والخبرات والاستراتيجيات المشتركة بشأن المسائل المواضيعية محل الاهتمام المشترك بين هيئات المعاهدات والمكلفين بولايات في إطار الإجراءات الخاصة، فقد أوصوا بأن يكون الاجتماع المشترك المقبل أكثر تركيزاً على المسائل الجوهرية وأن يركز على مواضيع محددة، يتفق عليها الرئيسان قبل الاجتماع؛
(b) The participants commended OHCHR for the compilation of good practices on cooperation between treaty bodies and special procedures mandate holders, and recommended that the document integrate additional and recent examples of good practices highlighted by treaty body members and special procedures mandate holders during the joint meeting or immediately afterwards.(ب) أشاد المشاركون بمفوضية الأمم المتحدة لحقوق الإنسان لما أعدته من تجميع للممارسات الجيدة بشأن التعاون بين هيئات المعاهدات والمكلفين بولايات في إطار الإجراءات الخاصة، وأوصوا بأن تضم الوثيقة أمثلة إضافية وحديثة للممارسات الجيدة مما أبرزه أعضاء هيئات المعاهدات والمكلفون بولايات في إطار الإجراءات الخاصة أثناء الاجتماع المشترك أو بعده مباشرة.
They also recommended that the consolidated document be finalized in consultation with the two Chairs of the joint meeting, be made available to the public and be updated on a regular basis;كما أوصوا بأن توضع الوثيقة التجميعية في صيغتها النهائية بالتشاور مع رئيسي الاجتماع المشترك وأن تتاح للاطلاع العام وتستكمل بصفة منتظمة؛
(c) The benefits of formal and informal interactions between the treaty bodies and special procedures mandate holders were highlighted by the participants, who recommended that: (i) such interaction be systematized and better structured; (ii) a mechanism be established to increase communication and information flow, as well as for the coordination of follow-up activities; (iii) treaty body members be informed of the presence in Geneva of special procedure experts during their session and, similarly, that special procedures mandate holders be made aware of the sessions scheduled by the treaty bodies, as well as of the countries under consideration and the thematic discussions to be held; and (iv) the use of communications technologies like Skype and videoconferencing be explored;(ج) أبرز المشاركون فوائد التفاعل الرسمي وغير الرسمي بين هيئات المعاهدات والمكلفين بولايات في إطار الإجراءات الخاصة، وأوصوا بما يلي: ’1‘ إضفاء طابع منهجي على هذا التفاعل وتحسين تنظيمه؛ ’2‘ إنشاء آلية لزيادة الاتصال وتدفق المعلومات، ولتنسيق أنشطة المتابعة؛ ’3‘ إبلاغ أعضاء هيئات المعاهدات بوجود خبراء الإجراءات الخاصة في جنيف أثناء دورتهم وبالمثل، إبلاغ المكلفين بولايات في إطار الإجراءات الخاصة بالدورات المقرر أن تعقدها هيئات المعاهدات، وبالبلدان التي سيشملها النظر وبالمناقشات المواضيعية التي ستجري؛ ’4‘ استكشاف إمكانية استعمال تكنولوجيات الاتصالات من قبيل سكايب والتداول بالفيديو؛
(d) The participants in the joint meeting welcomed the additional steps taken by OHCHR over the previous year to provide regular updates and newsletters on the outputs and activities of treaty bodies and special procedures.(د) رحب المشاركون في الاجتماع المشترك بالخطوات الإضافية التي اتخذتها مفوضية حقوق الإنسان على مدى العام الماضي لتوفير إفادات تحديثية منتظمة ورسائل إخبارية بشأن نواتج وأنشطة هيئات المعاهدات والإجراءات الخاصة.
In order to further increase the availability and accessibility of the collective information produced by the treaty bodies and special procedures mandate holders, the participants recommended that greater use of the Universal Human Rights Index or similar web-based tools be promoted, notably by increasing the visibility of this tool on the OHCHR home page, and that all relevant documents be prepared in Word and systematically posted on the OHCHR website in order to ensure that persons with disabilities could access them;ولزيادة توافر - وسهولة الاطلاع على - المعلومات الجماعية الصادرة عن هيئات المعاهدات والمكلفين بولايات في إطار الإجراءات الخاصة، أوصى المشاركون بالتشجيع على زيادة استعمال المؤشر العالمي لحقوق الإنسان أو ما شابهه من أدوات شبكة الإنترنت، ولا سيما عن طريق زيادة التوعية بوجود هذه الأداة على الموقع الإلكتروني لمفوضية حقوق الإنسان، وإعداد جميع الوثائق ذات الصلة في نسق وورد ونشرها بصفة منتظمة بالموقع الإلكتروني للمفوضية لضمان قدرة الأشخاص ذوي الإعاقة على الاطلاع عليها؛
(e) The participants recalled that it is the primary responsibility of States to ensure the implementation of the recommendations of the human rights mechanisms.(هـ) أشار المشاركون إلى أن الدول تقع على عاتقها المسؤولية الرئيسية عن ضمان تنفيذ توصيات آليات حقوق الإنسان.
They also recalled that political organs, including the Human Rights Council and the General Assembly, were responsible for following up with States on the implementation of recommendations of the special procedures mandate holders and treaty bodies.كما أشاروا إلى أن الهيئات السياسية، بما فيها مجلس حقوق الإنسان والجمعية العامة، مسؤولة عن المتابعة مع الدول بشأن تنفيذ التوصيات الصادرة عن المكلفين بولايات في إطار الإجراءات الخاصة وعن هيئات المعاهدات.
In that respect, special procedures mandate holders and treaty bodies can facilitate the implementation of their recommendations by ensuring that their recommendations are specific, measurable, attainable, realistic and time-bound.وبإمكان المكلفين بولايات في إطار الإجراءات الخاصة وهيئات المعاهدات، في هذا الصدد، تيسير تنفيذ توصياتهما بأن تكون تلك التوصيات محددة وقابلة للقياس وممكنة التنفيذ ومعقولة ومحددة زمنيا.
It might be helpful to collect examples of such recommendations.وقد يكون من المفيد جمع أمثلة لتوصيات من هذا القبيل.
{§1} The limits are 8,500 words for documents originating in the Secretariat and 10,700 words for documents not originating in the Secretariat.{§1}) هذه الحدود هي 500 8 كلمة للوثائق المعدة داخل الأمانة العامة و 700 10 كلمة للوثائق غير المعدة داخل الأمانة العامة.