S_2013_423_EA
Correct misalignment Corrected by eryan.gurgas on 12/5/2013 3:17:19 PM Original version Change languages order
S/2013/423 1339619e.doc (English)S/2013/423 1339617a.doc (Arabic)
United Nationsالأمــم المتحـدة
S/2013/423S/2013/423
Security Councilمجلس الأمن
Letter dated 16 July 2013 from the Permanent Representative of the United Kingdom of Great Britain and Northern Ireland to the United Nations addressed to the President of the Security Councilرسالة مؤرخة 16 تموز/يوليه 2013 موجهة إلى رئيس مجلس الأمن من الممثل الدائم للمملكة المتحدة لبريطانيا العظمى وأيرلندا الشمالية لدى الأمم المتحدة
I have the honour to write to transmit to you a letter from the representative of the Syrian Coalition dated 15 July 2013 in advance of the Security Council debate on “The protection of civilians in armed conflict: protection of journalists”, to be held on 17 July 2013 (see annex).يشرفني أن أحيل إليكم رسالة من ممثل الائتلاف الوطني السوري مؤرخة 15 تموز/يوليه 2013 ترقباً للمناقشة التي سيجريها مجلس الأمن بشأن ”حماية المدنيين في النزاعات المسلحة: حماية الصحفيين“ في 17 تموز/يوليه 2013 (انظر المرفق).
I would be grateful if you could have the present letter and its annex circulated as a document of the Security Council.وأرجو ممتنا تعميم هذه الرسالة ومرفقها باعتبارهما وثيقة من وثائق مجلس الأمن.
(Signed) Mark Lyall Grant(توقيع) مارك لايل غرانت
Annex to the letter dated 16 July 2013 from the Permanent Representative of the United Kingdom of Great Britain and Northern Ireland to the United Nations addressed to the President of the Security Councilمرفق الرسالة المؤرخة 16 تموز/يوليه 2013 الموجهة إلى رئيس مجلس الأمن من الممثل الدائم للمملكة المتحدة لبريطانيا العظمى وأيرلندا الشمالية لدى الأمم المتحدة
On behalf of the National Coalition for Syrian Revolutionary and Opposition Forces, I have the honour to refer to the open debate of the Security Council on “The protection of civilians in armed conflict: protection of journalists”, to be held on 17 July 2013.باسم الائتلاف الوطني لقوى الثورة والمعارضة السورية، أتشرف بالإشارة إلى المناقشة العلنية بشأن ”حماية المدنيين في النزاعات المسلحة: حماية الصحفيين“ المقرر أن يجريها مجلس الأمن في 17 تموز/يوليه 2013.
Freedom of expression, enshrined in article 19 of the Universal Declaration of Human Rights, is a fundamental right and the basic foundation for building a free and democratic society.فحرية التعبير، المكرسة في المادة 19 من الإعلان العالمي لحقوق الإنسان، هي حق من الحقوق الأساسية وهي الأساس الأول لبناء مجتمع حر وديمقراطي.
Without this freedom, journalists would be unable to expose stories in the public interest and hold political leaders to account.وبغير هذه الحرية، لن يتمكن الصحفيون من كشف الحقائق خدمةً للصالح العام وإتاحة المجال لمساءلة الزعماء السياسيين.
This also holds true in times of armed conflict.ويصدق هذا أيضا في أوقات النزاع المسلح.
In Syria, journalists serve a critical function in ensuring that the international community is aware of and does not forget the daily atrocities and human rights abuses perpetrated by a brutal regime against its own people.وفي سوريا، يؤدي الصحفيون مهمة بالغة الأهمية في ضمان أن يكون المجتمع الدولي على وعي بما يجري وألا ينسى الفظائع اليومية والانتهاكات اليومية لحقوق الإنسان التي يرتكبها نظام وحشي ضد شعبه.
In 2006, the Security Council adopted resolution 1738 (2006), in which it recognized the critical role that journalists play in reporting during times of conflict and urged all parties involved in situations of armed conflict to respect the professional independence and rights of journalists, media professionals and associated personnel as civilians.وقد اتخذ مجلس الأمن، في عام 2006، قراره 1738 (2006) الذي سلم فيه بالدور البالغ الأهمية الذي يؤديه الصحفيون في نقل الأخبار في أوقات النزاعات، وحث جميع الأطراف المشتركين في حالات نزاع مسلح على احترام الاستقلال المهني للصحفيين وموظفي وسائط الإعلام والأفراد المرتبطين بهم وحقوقهم كمدنيين.
In anticipation of the upcoming debate of the Security Council on the protection of civilians in armed conflict, the Syrian Coalition asks that the Council take this opportunity to reaffirm its commitment to the protection of journalists and seek public assurances from the Syrian regime that it will respect and abide by international law to protect civilians and journalists in Syria.وترقبا للمناقشة القادمة التي سيجريها مجلس الأمن بشأن حماية المدنيين في النزاعات المسلحة، يطلب الائتلاف السوري أن يغتنم المجلس هذه الفرصة لإعادة تأكيد التزامه بحماية الصحفيين، وطلب ضمانات علنية من النظام السوري بأنه سيحترم ويتقيد بالقانون الدولي الذي يلزمه بحماية المدنيين والصحفيين في سوريا.
Over the course of the past 28 months, Syria has become the deadliest country in the world for journalists.فقد باتت سوريا خلال الأشهر الـ 28 الماضية أشد بلدان العالم فتكا بالصحفيين.
The Doha Centre for Media Freedom and the Syrian Journalists Association estimate that between 111 and 153 journalists have been killed during this period.إذ يقدر مركز الدوحة لحرية الإعلام ورابطة الصحفيين السوريين عدد الذين لقوا حتفهم من الصحفيين خلال هذه الفترة بما يتراوح بين 111 و 153 صحفيا.
The Syrian regime has banned professional media workers and citizen journalists from reporting on the Syrian conflict, and has systematically targeted innocent civilians with unlawful killings, torture, enforced disappearances, abductions and intimidation.وقد حظر النظام السوري على الإعلاميين المحترفين وممارسي صحافة المواطن نقل أخبار الصراع السوري، وأخذ يستهدف بصورة ممنهجة المدنيين الأبرياء بالقتل الخارج عن القانون والتعذيب والإخفاء القسري والاختطاف والتهديد.
Its systematic attempts to stop journalists from reporting on the Syrian conflict have so far failed to silence the voices of those suffering from the regime’s atrocities.ولكن محاولاته الممنهجة منع الصحفيين من نقل أخبار الصراع السوري فشلت حتى الآن في إسكات أصوات أولئك الذين يقاسون من فظائع النظام.
The regime’s use of violence against journalists remains a source of widespread concern.وما زال استخدام النظام للعنف ضد الصحفيين يثير القلق على نطاق واسع.
In May 2013, the General Assembly strongly condemned all violations of international humanitarian law by the Syrian authorities and the Government-affiliated shabbiha militias, including the killing and persecution of protestors, human rights defenders and journalists (General Assembly resolution 67/262).ففي أيار/مايو 2013، أدانت الجمعية العامة بشدة جميع انتهاكات القانون الدولي الإنساني التي ترتكبها السلطات السورية ومليشيات الشبيحة المنتسبة إلى الحكومة، بما في ذلك قتل المحتجين والمدافعين عن حقوق الإنسان والصحفيين واضطهادهم (قرار الجمعية العامة 67/262).
A year earlier, in July 2012, the Human Rights Council had already drawn attention to the regime’s actions against journalists when it condemned the regime’s continued extrajudicial killings, the killing and persecution of protestors, human rights defenders and journalists, cases of arbitrary detention, enforced disappearances, interference with access to medical treatment, torture and ill treatment (Human Rights Council resolution 20/22).وقبل ذلك بعام، كان مجلس حقوق الإنسان في تموز/يوليه 2012 قد وجه فعلا الانتباه إلى الأعمال التي يرتكبها النظام ضد الصحفيين عندما أدان استمرار أعمال القتل خارج نطاق القضاء، وقتل المحتجين والمدافعين عن حقوق الإنسان والصحفيين واضطهادهم، وحالات الاحتجاز التعسفي والاختفاء القسري، وتقييد إمكانية الحصول على العلاج الطبي، والتعذيب وسوء المعاملة (قرار مجلس حقوق الإنسان 20/22).
The targeted and systematic killing of journalists by the Syrian regime constitutes a direct violation of international law, as outlined in the Geneva Conventions of 12 August 1949 and Additional Protocol I, as well as in the Rome Statute of the International Criminal Court.إن استهداف النظام السوري للصحفيين بالقتل الممنهج يشكل انتهاكا مباشرا للقانون الدولي، على النحو المبين في اتفاقيات جنيف المؤرخة 12 آب/أغسطس 1949 والبروتوكول الإضافي الأول، فضلا عن نظام روما الأساسي للمحكمة الجنائية الدولية.
These laws clearly stipulate that persons taking no active part in the hostilities shall in all circumstances be treated humanely and shall not be subject to violence to life and person, hostage taking, outrages to personal dignity or extrajudicial sentences (Fourth Geneva Convention, art. 3 (1)).فهذه القوانين تنص صراحة على أن يعامل الأشخاص الذين لا يشتركون مباشرة في الأعمال العدائية معاملة إنسانية في جميع الظروف وأن يكونوا في مأمن من الاعتداء على حياتهم وسلامتهم البدنية أو أخذهم كرهائن أو الاعتداء على كرامتهم الشخصية أو إنزال عقوبات بهم خارج نطاق القضاء (اتفاقية جنيف الرابعة، المادة 3 (1)).
In disregard of international law, the international society’s public concerns and repeated condemnations, the Syrian regime has continued to arrest, detain, torture and kill journalists at will.ويواصل النظام السوري، متجاهلا القانون الدولي وما يصدر عن المجتمع الدولي من إبداء للقلق بصورة علنية ومن إدانات متكررة، القبض على الصحفيين واحتجازهم وتعذيبهم وقتلهم كما يحلو له.
As the Security Council prepares to debate how to protect civilians in armed conflict, the Syrian Coalition respectfully requests that the Council denounce the Syrian regime’s use of violence against journalists in the strongest possible terms.وفي الوقت الذي يستعد فيه مجلس الأمن لمناقشة كيفية حماية المدنيين في النزاعات المسلحة، يرجو الائتلاف من المجلس أن يدين بأقوى العبارات الممكنة استخدام النظام السوري للعنف ضد الصحفيين.
We further ask that the Council apply more pressure on the Syrian regime to end its campaign of violence against our country’s civilian population, which continues to inflict immense humanitarian suffering on our people as is currently demonstrated by the regime’s ongoing attacks on the city of Homs.كما نطلب أن يمارس المجلس مزيدا من الضغوط على النظام السوري لإنهاء حملة العنف التي يشنها ضد السكان المدنيين في بلدنا، والتي ما زالت تتسبب في معاناة إنسانية هائلة لشعبنا على نحو ما يظهر حاليا من الهجمات المتواصلة التي يشنها النظام على مدينة حمص.
Ultimately, this violence will only end when the necessary measures are taken to support Syria’s transition to a democratic and pluralistic State in which freedom of opinion and expression are respected.ولن يتوقف هذا العنف في نهاية المطاف إلا إذا اتُّخذت التدابير اللازمة لدعم انتقال سوريا إلى دولة ديمقراطية تعددية تُحترم فيها حرية الرأي والتعبير.
The Syrian Coalition reaffirms its own commitment to protecting the right to free speech and ensuring the safety of journalists.ويعيد الائتلاف السوري تأكيد التزامه بحماية الحق في حرية التعبير وبضمان سلامة الصحفيين.
In partnership with the Free Syrian Army, it will strive to ensure that opposition forces uphold international humanitarian law and norms, and that measures are in place to protect journalists operating in the liberated parts of Syria.وسيعمل جاهدا، بالاشتراك مع الجيش السوري الحر، لضمان تمسك قوى المعارضة بالقانون الدولي الإنساني والقواعد الإنسانية الدولية، وإرساء تدابير لحماية الصحفيين العاملين في المناطق المحررة من سوريا.
I would be most grateful if you would share the present letter with the members of the Security Council in the context of the Council’s debate on this important issue.وأرجو ممتنا إطلاع أعضاء مجلس الأمن على هذه الرسالة في سياق مناقشة المجلس لهذه المسألة الهامة.
(Signed) Najib Ghadbian Representative of the Syrian Coalition(توقيع) نجيب الغضبان ممثل الائتلاف السوري