A_C_2_72_L_38_EA
Correct misalignment Corrected by taha.al-momani on 10/26/2017 8:32:40 PM Original version Change languages order
A/C.2/72/L.38 1718709E.docx (ENGLISH)A/C.2/72/L.38 1718709A.docx (ARABIC)
United Nationsالأمــم المتحـدة
General Assemblyالجمعية العامة
Seventy-second sessionالدورة الثانية والسبعون
Second Committeeاللجنة الثانية
Agenda item 19 (h)البند 19 (ح) من جدول الأعمال
Sustainable development: Harmony with Natureالتنمية المستدامة: الانسجام مع الطبيعة
Ecuador: draft resolutionإكوادور: مشروع قرار
Harmony with Natureالانسجام مع الطبيعة
The General Assembly,إن الجمعية العامة،
Reaffirming the Rio Declaration on Environment and Development, Agenda 21, the Programme for the Further Implementation of Agenda 21, the Johannesburg Declaration on Sustainable Development and the Plan of Implementation of the World Summit on Sustainable Development (Johannesburg Plan of Implementation),إذ تعيد تأكيد إعلان ريو بشأن البيئة والتنمية() وجدول أعمال القرن 21() وبرنامج مواصلة تنفيذ جدول أعمال القرن 21() وإعلان جوهانسبرغ بشأن التنمية المستدامة() وخطة تنفيذ نتائج مؤتمر القمة العالمي للتنمية المستدامة (خطة جوهانسبرغ للتنفيذ)()،
Recalling the outcome document of the United Nations Conference on Sustainable Development, held in Rio de Janeiro, Brazil, from 20 to 22 June 2012, entitled “The future we want”,وإذ تشير إلى الوثيقة الختامية لمؤتمر الأمم المتحدة للتنمية المستدامة الذي عقد في ريو دي جانيرو، البرازيل، في الفترة من 20 إلى 22 حزيران/يونيه 2012، المعنونة ”المستقبل الذي نصبو إليه“()،
Reaffirming its resolution 70/1 of 25 September 2015, entitled “Transforming our world: the 2030 Agenda for Sustainable Development”, in which it adopted a comprehensive, far-reaching and people-centred set of universal and transformative Sustainable Development Goals and targets, its commitment to working tirelessly for the full implementation of the Agenda by 2030, its recognition that eradicating poverty in all its forms and dimensions, including extreme poverty, is the greatest global challenge and an indispensable requirement for sustainable development, its commitment to achieving sustainable development in its three dimensions — economic, social and environmental — in a balanced and integrated manner, and to building upon the achievements of the Millennium Development Goals and seeking to address their unfinished business,وإذ تؤكد من جديد قرارها 70/1 المؤرخ 25 أيلول/سبتمبر 2015، المعنون ”تحويل عالمنا: خطة التنمية المستدامة لعام 2030“، الذي اعتمدت فيه مجموعة من الأهداف والغايات العالمية الشاملة والبعيدة المدى المتعلقة بالتنمية المستدامة، التي تركز على الناس وتفضي إلى التحول، وتعيد تأكيد التزامها بالعمل دون كلل من أجل تنفيذ هذه الخطة بالكامل بحلول عام 2030، وإدراكها أن القضاء على الفقر بجميع صوره وأبعاده، بما في ذلك الفقر المدقع، هو أكبر تحد يواجهه العالم وشرط لا غنى عنه لتحقيق التنمية المستدامة، والتزامها بتحقيق التنمية المستدامة بأبعادها الثلاثة - الاقتصادي والاجتماعي والبيئي - على نحو متوازن ومتكامل، وبالاستناد إلى الإنجازات التي تحققت في إطار الأهداف الإنمائية للألفية والسعي إلى استكمال ما لم يُنفّذ من تلك الأهداف،
Reaffirming also its resolution 69/313 of 27 July 2015 on the Addis Ababa Action Agenda of the Third International Conference on Financing for Development, which is an integral part of the 2030 Agenda for Sustainable Development, supports and complements it, helps to contextualize its means of implementation targets with concrete policies and actions, and reaffirms the strong political commitment to address the challenge of financing and creating an enabling environment at all levels for sustainable development in the spirit of global partnership and solidarity,وإذ تؤكد من جديد أيضا قرارها 69/313 المؤرخ 27 تموز/يوليه 2015 بشأن خطة عمل أديس أبابا الصادرة عن المؤتمر الدولي الثالث لتمويل التنمية، التي تشكل جزءا لا يتجزأ من خطة التنمية المستدامة لعام 2030، وتدعمُها وتكملُها وتساعد على توضيح سياق غاياتها المتصلة بوسائل التنفيذ من خلال سياسات وإجراءات عملية، وتعيد تأكيد الالتزام السياسي القوي بالتصدي لتحدي التمويل وتهيئة بيئة مؤاتية على جميع المستويات لتحقيق التنمية المستدامة، بروحٍ من الشراكة والتضامن على الصعيد العالمي،
Recalling the 1982 World Charter for Nature,وإذ تشير إلى الميثاق العالمي للطبيعة لعام 1982()،
Noting the Peoples’ World Conference on Climate Change and the Rights of Mother Earth, hosted by the Plurinational State of Bolivia in Cochabamba from 20 to 22 April 2010,وإذ تلاحظ انعقاد المؤتمر العالمي للشعوب المعني بتغير المناخ وحقوق أمنا الأرض الذي استضافته دولة بوليفيا المتعددة القوميات في كوتشابامبا في الفترة من 20 إلى 22 نيسان/أبريل 2010()،
Welcoming the successful conclusion of the United Nations Conference on Housing and Sustainable Urban Development (Habitat III), held in Quito from 17 to 20 October 2016,وإذ ترحب بالاختتام الناجح لمؤتمر الأمم المتحدة المعني بالإسكان والتنمية الحضرية المستدامة (الموئل الثالث) الذي عقد في كيتو في الفترة من 17 إلى 20 تشرين الأول/أكتوبر 2016،
Recalling its resolutions 64/196 of 21 December 2009, 65/164 of 20 December 2010, 66/204 of 22 December 2011, 67/214 of 21 December 2012, 68/216 of 20 December 2013, 69/224 of 19 December 2014, 70/208 of 22 December 2015 and 71/232 of 21 December 2016 on Harmony with Nature and its resolution 63/278 of 22 April 2009, by which it designated 22 April as International Mother Earth Day, Noting with appreciation the interactive dialogue on Harmony with Nature convened by the General Assembly with the overall theme of Earth jurisprudence, held on 21 April 2017, in commemoration of International Mother Earth Day and to inspire citizens and societies to reconsider how they interact with the natural world in order to implement the Sustainable Development Goals in harmony with nature, and noting that some countries recognize the rights of nature in the context of the promotion of sustainable development, Recognizing that planet Earth and its ecosystems are our home and that “Mother Earth” is a common expression in a number of countries and regions, noting that some countries recognize the rights of nature in the context of the promotion of sustainable development, and expressing the conviction that, in order to achieve a just balance among the economic, social and environmental needs of present and future generations, it is necessary to promote harmony with nature,وإذ تشير إلى قراراتها 64/196 المؤرخ 21 كانون الأول/ديسمبر 2009 و 65/164 المؤرخ 20 كانون الأول/ديسمبر 2010 و 66/204 المؤرخ 22 كانون الأول/ديسمبر 2011 و 67/214 المؤرخ 21 كانون الأول/ديسمبر 2012 و 68/216 المؤرخ 20 كانون الأول/ديسمبر 2013 و 69/224 المؤرخ 19 كانون الأول/ديسمبر 2014 و 70/208 المؤرخ 22 كانون الأول/ ديسمبر 2015 و 71/232 المؤرخ 21 كانون الأول/ديسمبر 2016 المتعلقة بالانسجام مع الطبيعة، وإلى قرارها 63/278 المؤرخ 22 نيسان/أبريل 2009 الذي أعلنت بموجبه يوم 22 نيسان/أبريل يوما دوليا لأمنا الأرض، وإذ تلاحظ مع التقدير جلسة التحاور بشأن الانسجام مع الطبيعة التي عقدتها الجمعية العامة في 21 نيسان/أبريل 2017 تحت الموضوع العام ”فقه الأرض“، للاحتفال باليوم الدولي لأمنا الأرض وحفز المواطنين والمجتمعات على إعادة النظر في كيفية تفاعلهم مع عالم الطبيعة من أجل تنفيذ أهداف التنمية المستدامة في انسجام مع الطبيعة، وإذ تلاحظ أن بعض البلدان تعترف بحقوق الطبيعة ضمن سياق النهوض بالتنمية المستدامة، وإذ تسلّم بأن كوكب الأرض ونظمه الإيكولوجية بمثابة البيت الذي نأوي إليه وبأن ”أمنا الأرض“ تعبير شائع في عدد من البلدان والمناطق، وإذ تلاحظ أن البعض من البلدان يعترف بحقوق الطبيعة في سياق النهوض بالتنمية المستدامة، وإذ تعرب عن اقتناعها بأن تحقيق توازن عادل بين الاحتياجات الاقتصادية والاجتماعية والبيئية للأجيال الحاضرة والمقبلة يستلزم تحقيق الانسجام مع الطبيعة،
Noting that, in promoting a holistic approach to achieving sustainable development in harmony with nature, Earth system science plays a significant role,وإذ تلاحظ أن علم النظم الأرضية يؤدي دورا هاما في التشجيع على اتباع نهج كلي لتحقيق التنمية المستدامة في انسجام مع الطبيعة،
Expressing concern about documented environmental degradation, potentially more frequent and intense natural disasters and the negative impact on nature resulting from human activity, and recognizing the need to strengthen scientific knowledge on the effects of human activities on the Earth systems, with the aim of promoting and ensuring an equitable, balanced and sustainable relationship with the Earth,وإذ تعرب عن القلق إزاء التدهور البيئي الموثّق، والكوارث الطبيعية التي من المحتمل أن تصبح أكثر تواترا وحدة، وما تخلفه الأنشطة البشرية من تأثير سلبي على الطبيعة، وإذ تسلّم بضرورة تعزيز المعرفة العلمية بآثار الأنشطة البشرية على النظم الأرضية، بهدف تشجيع وإرساء علاقة منصفة ومتوازنة ومستدامة مع الأرض،
Recognizing that a number of countries consider Mother Earth the source of all life and nourishment and that these countries consider Mother Earth and humankind to be an indivisible, living community of interrelated and interdependent beings,وإذ تسلّم بأن عددا من البلدان يعتبر أمنا الأرض مصدر كل أشكال الحياة والغذاء، وأن تلك البلدان تعتبرها هي والبشرية تجمعاً حيا غير قابل للتجزئة من كائنات مترابطة يعتمد بعضها على بعض،
Noting that in recent years there have been many initiatives on sustainable development governance, including policy documents on living well in harmony with nature,وإذ تلاحظ أن السنوات الأخيرة شهدت القيام بالعديد من المبادرات في مجال إدارة التنمية المستدامة، منها ما يتعلق بإعداد وثائق سياساتية حول العيش في انسجام مع الطبيعة،
Taking note of the conceptual framework of the Intergovernmental Science-Policy Platform on Biodiversity and Ecosystem Services,وإذ تحيط علما بالإطار المفاهيمي للمنبر الحكومي الدولي للعلوم والسياسات في مجال التنوع البيولوجي وخدمات النظم الإيكولوجية()،
Recognizing that gross domestic product was not designed as an indicator for measuring environmental degradation resulting from human activity, nor is it an indicator of development, and the need to overcome these limitations with regard to sustainable development and the work carried out in this regard,وإذ تسلّم بأن الناتج المحلي الإجمالي لم يوضع ليكون مؤشرا لقياس التدهور البيئي الناجم عن الأنشطة البشرية ولا هو مؤشر للتنمية، وبأنه من الضروري التغلب على هذا القصور فيما يتعلق بالتنمية المستدامة وبالأعمال المنفذة بهذا الشأن،
Recognizing also the uneven availability of basic statistical data under the three dimensions of sustainable development and the need to improve their quality and quantity,وإذ تسلّم أيضا بوجود تفاوت في مدى توافر البيانات الإحصائية الأساسية المتعلقة بالأبعاد الثلاثة للتنمية المستدامة وبضرورة تحسين هذه البيانات نوعا وكمّا،
Reaffirming that fundamental changes in the way societies produce and consume are indispensable for achieving global sustainable development and that all countries should promote sustainable consumption and production patterns, with the developed countries taking the lead and with all countries benefiting from the process, taking into account the Rio principles,وإذ تؤكد من جديد أن إحداث تغييرات جذرية في الأسلوب الذي تتبعه المجتمعات في الإنتاج والاستهلاك أمر لا غنى عنه لتحقيق التنمية المستدامة على الصعيد العالمي، وأنه لا بد لجميع البلدان من أن تشجع، مع مراعاة مبادئ ريو، أنماط الاستهلاك والإنتاج المستدامة، مع تولي البلدان المتقدمة النمو زمام المبادرة في هذا الصدد واستفادة كل البلدان من هذه العملية،
Recognizing that many ancient civilizations, indigenous peoples and indigenous cultures have a rich history of understanding the symbiotic connection between human beings and nature that fosters a mutually beneficial relationship,وإذ تسلّم بأن العديد من الحضارات العريقة والشعوب الأصلية وثقافات الشعوب الأصلية أبدت مرارا عبر التاريخ إدراكها لصلة التعاضد بين البشر والطبيعة التي تحفز على قيام علاقة منفعة متبادلة بينهما،
Recognizing also that the traditional knowledge, innovations and practices of indigenous peoples and local communities can support social well-being and sustainable livelihoods and therefore contribute to global efforts and initiatives such as the Sustainable Development Goals,وإذ تسلّم أيضا بأن المعارف والابتكارات والممارسات التقليدية لمجتمعات الشعوب الأصلية والمجتمعات المحلية يمكن أن تدعم الرفاه الاجتماعي وسبل كسب الرزق المستدامة وأنها تسهم بالتالي في الجهود والمبادرات العالمية مثل أهداف التنمية المستدامة،
Noting that some countries are discussing the possibility of considering a declaration on the protection of nature,وإذ تلاحظ أن بعض البلدان تناقش إمكانية النظر في إصدار إعلان بشأن حماية الطبيعة،
Noting also that both formal and informal educational activities on the rights of Nature have arisen in the professional and public spheres in some countries in the context of the promotion of sustainable development, and encouraging a holistic approach of education and public awareness for sustainable development in its three dimensions,وإذ تلاحظ أيضا أن الأنشطة التعليمية الرسمية وغير الرسمية المتعلقة بحقوق الطبيعة قد نشأت في المجالين المهني والعام في بعض البلدان في سياق تعزيز التنمية المستدامة، وإذ تشجع على اتباع نهج كلي في التعليم والتوعية العامة من أجل التنمية المستدامة بأبعادها الثلاثة،
Recognizing the work undertaken by civil society, academia and scientists with regard to signalling the precariousness of life on Earth, as well as their efforts, along with those of Governments and private sector organizations, to devise more sustainable models and methods for production and consumption,وإذ تسلّم بالعمل الذي يضطلع به المجتمع المدني والأوساط الأكاديمية والعلماء فيما يتعلق بتبيان المخاطر المحدقة بالحياة على الأرض وبما تبذله مع الحكومات ومؤسسات القطاع الخاص من جهود لابتكار نماذج وطرائق أكثر استدامة للإنتاج والاستهلاك،
Noting the work of the experts of the Harmony with Nature Knowledge Network, who have initiated important activities to support the United Nations with the ultimate goal of ensuring that people everywhere have the relevant information and awareness for sustainable development and lifestyles in harmony with nature, as set out in target 12.8 of the Sustainable Development Goals,وإذ تلاحظ عمل خبراء شبكة معارف الانسجام مع الطبيعة الذين شرعوا في أنشطة هامة لدعم الأمم المتحدة تحقيقا لهدف نهائي هو ضمان أن تتوافر للناس في كل مكان المعلومات ذات الصلة والوعي بالتنمية المستدامة وأنماط العيش في انسجام مع الطبيعة، على النحو المبين في الغاية 12-8 من أهداف التنمية المستدامة،
Considering that sustainable development is a holistic concept that requires the strengthening of interdisciplinary linkages in the different branches of knowledge,وإذ ترى أن التنمية المستدامة مفهومٌ كلي يستلزم تعزيز الصلة بين التخصصات في مختلف فروع المعرفة،
Stressing the importance of inclusiveness within the United Nations development system and that no country and no one is left behind in the implementation of the present resolution,وإذ تشدد على أهمية الأخذ بمبدأ الشمول داخل منظومة الأمم المتحدة الإنمائية وعدم ترك أي بلد أو فرد خلف الركب في تنفيذ هذا القرار،
1.1 -
Takes note of the report of the Secretary-General on Harmony with Nature;تحيط علما بتقرير الأمين العام عن الانسجام مع الطبيعة()؛
2.2 -
Invites States to consider existing studies and, as appropriate, the findings and recommendations of the reports of the Secretary-General on Harmony with Nature, of the experts’ summary report of the first virtual dialogue of the General Assembly on Harmony with Nature, addressing Earth jurisprudence, and of the interactive dialogues of the Assembly on Harmony with Nature in the promotion of the balanced integration of the economic, social and environmental dimensions of sustainable development through harmony with nature;تدعو الدول إلى النظر في ما صدر من دراسات، والنظر، حسب الاقتضاء، في النتائج والتوصيات الواردة في تقارير الأمين العام عن الانسجام مع الطبيعة()، وفي تقرير الخبراء الموجز عن الحوار الافتراضي الأول للجمعية العامة بشأن الانسجام مع الطبيعة()والذي تناول موضوع فقه الأرض، وفي نتائج وتوصيات جلسات التحاور التي عقدتها الجمعية العامة بشأن الانسجام مع الطبيعة من أجل التشجيع على تحقيق التكامل المتوازن بين الأبعاد الاقتصادي والاجتماعي والبيئي للتنمية المستدامة من خلال الانسجام مع الطبيعة؛
3.3 -
Requests the President of the General Assembly to convene, at the seventy-second session of the Assembly, an interactive dialogue, to be held at the plenary meetings to be convened during the commemoration of International Mother Earth Day on 22 April 2018, with the participation of States, United Nations organizations, independent experts and other stakeholders, to inspire citizens and societies to reconsider how they interact with the natural world and to improve the ethical basis of the relationship between humankind and the Earth in the context of sustainable development, and to discuss sustainable production and consumption patterns in harmony with nature, so as to ensure that people everywhere have the relevant information and awareness for sustainable development and lifestyles in harmony with nature, as called for in target 12.8 of the Sustainable Development Goals;تطلب إلى رئس الجمعية العامة أن يعقد، في الدورة الثانية والسبعين للجمعية، جلسة تحاور في إطار الجلسات العامة المقرر عقدها أثناء الاحتفال باليوم الدولي لأمنا الأرض في 22 نيسان/أبريل 2018، بمشاركة الدول ومنظمات الأمم المتحدة والخبراء المستقلين وغيرهم من أصحاب المصلحة، لحفز المواطنين والمجتمعات على إعادة النظر في كيفية تفاعلهم مع عالم الطبيعة وتحسين الأساس الأخلاقي للعلاقة بين البشرية والأرض في سياق التنمية المستدامة، ولمناقشة أنماط الإنتاج والاستهلاك المستدامة في انسجام مع الطبيعة، ضمانا لأن تتوافر للناس في كل مكان المعلومات ذات الصلة والوعي بالتنمية المستدامة وأنماط العيش في انسجام مع الطبيعة، على النحو الذي دعت إليه الغاية 12-8 من أهداف التنمية المستدامة؛
4.4 -
Decides to continue observing International Mother Earth Day annually on 22 April, requests the Secretary-General to provide continuing support, and encourages States to observe the International Day at the national level;تقرر مواصلة الاحتفال سنويا باليوم الدولي لأمنا الأرض في 22 نيسان/أبريل، وتطلب إلى الأمين العام توفير الدعم المتواصل لهذا اليوم، وتشجع الدول على الاحتفال به على الصعيد الوطني؛
5.5 -
Takes note with appreciation of the agreement between the Government of the Plurinational State of Bolivia and the Department of Economic and Social Affairs of the Secretariat, invites States to contribute to the earmarked activities related to Harmony with Nature under the trust fund of the high-level political forum on sustainable development, aiming, inter alia, at the participation of independent experts in the interactive dialogues of the General Assembly on Harmony with Nature, and invites relevant stakeholders to contribute to the earmarked activities related to Harmony with Nature;تحيط علما مع التقدير بالاتفاق المبرم بين حكومة دولة بوليفيا المتعددة القوميات وإدارة الشؤون الاقتصادية والاجتماعية بالأمانة العامة()، وتدعو الدول إلى الإسهام في الأنشطة المخصصة المتصلة بالانسجام مع الطبيعة في إطار الصندوق الاستئماني للمنتدى السياسي الرفيع المستوى المعني بالتنمية المستدامة، بهدف تحقيق جملة أمور منها مشاركة الخبراء المستقلين في جلسات التحاور التي تعقدها الجمعية العامة بشأن الانسجام مع الطبيعة، وتدعو أصحاب المصلحة ذوي الصلة إلى الإسهام في الأنشطة المخصصة المتصلة بالانسجام مع الطبيعة؛
6.6 -
Requests the Secretary-General to continue to use the website on Harmony with Nature, managed by the Division for Sustainable Development of the Department of Economic and Social Affairs, to gather information and contributions on ideas and activities to promote a holistic approach to sustainable development in harmony with nature and to advance the integration of interdisciplinary scientific work, including success stories on the use of traditional knowledge and on existing national legislation;تطلب إلى الأمين العام أن يواصل الاستفادة من الموقع الشبكي المتعلق بالانسجام مع الطبيعة الذي تديره شعبة التنمية المستدامة التابعة لإدارة الشؤون الاقتصادية والاجتماعية في جمع المعلومات والإسهامات بشأن الأفكار المطروحة والأنشطة المضطلع بها التي تشجع على اتباع نهج كلي في تحقيق التنمية المستدامة في انسجام مع الطبيعة، وتنهض بالتكامل بين الأعمال العلمية في العديد من التخصصات، ومنها التجارب الناجحة في استخدام المعارف التقليدية والتشريعات الوطنية القائمة؛
7.7 -
Urges the United Nations to intensify support for States in fully implementing the New Urban Agenda, adopted at the United Nations Conference on Housing and Sustainable Urban Development (Habitat III), held in Quito in 2016, to fulfil the common vision of cities and human settlements that protect, conserve, restore and promote their ecosystems, water, natural habitats and biodiversity, minimize their environmental impact and change to sustainable consumption and production patterns;تحث الأمم المتحدة على تكثيف دعمها للدول في التنفيذ الكامل للخطة الحضرية الجديدة، المعتمدة في مؤتمر الأمم المتحدة المعني بالإسكان والتنمية الحضرية المستدامة (الموئل الثالث)، المعقود في كيتو في عام 2016()، لتحقيق الرؤية المشتركة للمدن والمستوطنات البشرية التي تحمي نظمها الإيكولوجية ومياهها وموائلها الطبيعية وتنوعها البيولوجي، وتحفظ كل ذلك وتصلحه وتعززه، وتقلل من تأثيرها البيئي إلى أدنى حد ممكن، وتتحول إلى أنماط الاستهلاك والإنتاج المستدامة؛
8.8 -
Calls for holistic and integrated approaches to sustainable development, in its three dimensions, that will guide humanity to live in harmony with nature and lead to efforts to restore the health and integrity of the Earth’s ecosystems;تدعو إلى اتباع نُهج كُلية متكاملة في تناول التنمية المستدامة بأبعادها الثلاثة، تهتدي بها البشرية في العيش في انسجام مع الطبيعة وتفضي إلى بذل جهود لاستعادة عافية النظم الإيكولوجية للأرض وسلامتها؛
9.9 -
Invites States, as appropriate:تدعو الدول، حسب الاقتضاء، إلى:
(a)(أ)
To further build up a knowledge network in order to advance a holistic conceptualization of sustainable development in its three dimensions to identify different economic approaches that reflect the drivers and values of living in harmony with nature, relying on current scientific information to achieve sustainable development, and to facilitate support for and recognition of the fundamental interconnections between humankind and nature;مواصلة بناء شبكة معرفية من أجل إرساء تصور كلي للتنمية المستدامة بأبعادها الثلاثة يسمح بتحديد نُهج اقتصادية جديدة تعكس حوافز العيش في انسجام مع الطبيعة وقيمه، وذلك بالاعتماد على المعلومات العلمية الحالية لتحقيق التنمية المستدامة، ويُيسر دعم أوجه الترابط الجوهري بين البشرية والطبيعة والاعتراف بهذه الأوجه؛
(b)(ب)
To promote harmony with the Earth, including as found in indigenous cultures, to learn from those cultures and to support and promote efforts being made from the national level down to the local community level to reflect the protection of nature;تشجيع الانسجام مع الأرض على نحو ما هو شائع في ثقافات الشعوب الأصلية وغيرها، والتعلم من تلك الثقافات، ودعم وتشجيع الجهود المبذولة انطلاقا من المستوى الوطني وحتى المستوى الأهلي لكي تعكس هذه الجهود حماية الطبيعة؛
10.10 -
Encourages all countries to develop and strengthen the quality and quantity of basic national statistical data on the three dimensions of sustainable development, and invites the international community and the pertinent bodies of the United Nations system to assist the efforts of developing countries by providing capacity-building and technical support;تشجع جميع البلدان على تطوير وتحسين نوعية وكمية البيانات الإحصائية الوطنية الأساسية المتعلقة بالأبعاد الثلاثة للتنمية المستدامة، وتدعو المجتمع الدولي والهيئات المختصة في منظومة الأمم المتحدة إلى مساعدة البلدان النامية في الجهود التي تبذلها عن طريق تقديم الدعم في مجال بناء القدرات والدعم التقني؛
11.11 -
Recognizes the need for broader measures of progress to complement gross domestic product in order to better inform policy decisions, and in this regard notes the ongoing work of the Statistical Commission on a work programme to develop broader measures of progress and to conduct a technical review of existing efforts in this area;تقر بضرورة وضع مقاييس أوسع بشأن التقدم تكون مكملة للناتج المحلي الإجمالي وذلك بغية اتخاذ قرارات أكثر استنارة في مجال السياسات العامة، وتلاحظ في هذا الصدد استمرار اللجنة الإحصائية في العمل على وضع برنامج عمل لإعداد مقاييس أوسع بشأن التقدم، ولإجراء استعراض تقني للجهود المبذولة حاليا في هذا المجال()؛
12.12 -
Calls upon the relevant organizations of the United Nations system, within their respective mandates and resources, to ensure that no country and no one is left behind in the implementation of the present resolution;تهيب بمؤسسات منظومة الأمم المتحدة المعنية، كل في إطار ولايته وموارده، أن تكفل عدم ترك أي بلد أو فرد خلف الركب في تنفيذ هذا القرار؛
13.13 -
Requests the Secretary-General to submit to the General Assembly, at its seventy-third session, a report on the implementation of the present resolution, and decides to include in the provisional agenda of its seventy-third session, under the item entitled “Sustainable development”, the sub-item entitled “Harmony with Nature”.تطلب إلى الأمين العام أن يقدم إلى الجمعية العامة في دورتها الثالثة والسبعين تقريرا عن تنفيذ هذا القرار، وتقرر أن تدرج في جدول الأعمال المؤقت لدورتها الثالثة والسبعين البند الفرعي المعنون ”الانسجام مع الطبيعة“ في إطار البند المعنون ”التنمية المستدامة“.