S_2018_318_EA
Correct misalignment Corrected by Mahmoud.Moaz on 7/6/2018 9:04:03 PM Original version Change languages order
S/2018/318 1805759E.docx (ENGLISH)S/2018/318 1805759A.docx (ARABIC)
S/2018/318S/2018/318
United Nationsالأمــم المتحـدة
S/2018/318S/2018/318
Security Councilمجلس الأمن
Letter dated 5 April 2018 from the Permanent Representative of Kuwait to the United Nations addressed to the President of the Security Councilرسالة مؤرخة ٥ نيسان/أبريل ٢٠١٨ موجهة إلى رئيس مجلس الأمن من الممثل الدائم للكويت لدى الأمم المتحدة
I have the honour to submit herewith a non-paper, compiled as a courtesy by the Permanent Mission of the State of Kuwait to the United Nations, summarizing the ministerial-level briefing held on 21 February 2018 on the subject of the “Purposes and principles of the Charter of the United Nations in the maintenance of international peace and security”, during the presidency of the State of Kuwait of the Security Council in February 2018 (see annex).أتشرف بأن أقدم طي هذه الرسالة ورقة غير رسمية، أعدتها البعثة الدائمة لدولة الكويت لدى الأمم المتحدة على سبيل المجاملة، تتضمن موجزا للإحاطة الإعلامية التي عُقدت على المستوى الوزاري في 21 شباط/فبراير 2018، بشأن موضوع ”مقاصد ميثاق الأمم المتحدة ومبادئه في صون السلم والأمن الدوليين“ أثناء رئاسة دولة الكويت لمجلس الأمن في شباط/فبراير 2018 (انظر المرفق).
I am grateful for your contribution to the aforementioned briefing.وإني ممتن لمساهمتكم في الإحاطة المذكورة أعلاه.
We hope that the attached summary will serve as a reference in continued discussions on the purposes and principles of the Charter of the United Nations.ونأمل أن يكون الموجز المرفق بمثابة مرجع في المناقشات المستمرة بشأن مقاصد ميثاق الأمم المتحدة ومبادئه.
I would be grateful if the present letter and its annex could be circulated as a document of the Security Council.وأرجو ممتنا تعميم هذه الرسالة ومرفقها باعتبارهما وثيقة من وثائق مجلس الأمن.
(Signed) Mansour Al Otaibi Ambassador Permanent Representative(توقيع) منصور العتيبي السفير الممثل الدائم
Annex to the letter dated 5 April 2018 from the Permanent Representative of Kuwait to the United Nations addressed to the President of the Security Councilمرفق الرسالة المؤرخة 5 نيسان/أبريل 2018 الموجَّهة إلى رئيس مجلس الأمن من الممثل الدائم للكويت لدى الأمم المتحدة
Summaryموجز
Purposes and principles of the Charter of the United Nations in the maintenance of international peace and securityمقاصد ميثاق الأمم المتحدة ومبادئه في صون السلم والأمن الدوليين
On 21 February 2018, the State of Kuwait, in its capacity as President of the Security Council for the month of February 2018, convened a ministerial-level briefing on the “Purposes and principles of the Charter of the United Nations in the maintenance of international peace and security”.في 21 شباط/فبراير 2018، عقدت دولة الكويت، بصفتها رئيس مجلس الأمن لشهر شباط/فبراير 2018، إحاطة إعلامية على المستوى الوزاري بشأن ”مقاصد ميثاق الأمم المتحدة ومبادئه في صون السلم والأمن الدوليين“.
A concept note (S/2018/85, annex), prepared by the State of Kuwait, was circulated prior to the meeting and aided in outlining its objectives and focus.وقد عُممت مذكرة مفاهيمية (S/2018/85، المرفق) أعدتها دولة الكويت قبل الاجتماع وساعدت في تحديد أهداف الاجتماع ومجال تركيزه.
The meeting was chaired by the Deputy Prime Minister and Minister for Foreign Affairs of the State of Kuwait, Sheikh Sabah Khalid Al Hamad Al Sabah.وترأس الاجتماع نائب رئيس الوزراء ووزير الخارجية في دولة الكويت، الشيخ صباح خالد الحمد الصباح.
Other high-level participants included the Minister for Foreign Affairs of Poland, Jacek Czaputowicz, the Minister for Foreign Affairs of Côte d’Ivoire, Marcel Amon-Tanoh, the Permanent Representative of the United States of America and member of President Trump’s Cabinet, Nikki Haley, and the First Deputy Minister for Foreign Affairs of Kazakhstan, Mukhtar Tileuberdi.وكان من بين المشاركين الرفيعي المستوى الآخرين وزير خارجية بولندا، ياشيك تشوابوتوفيتش، ووزير خارجية كوت ديفوار، مارسيل أمون - تانوه، والممثلة الدائمة للولايات المتحدة الأمريكية وعضو حكومة الرئيس ترامب، نيكي هالي، والنائب الأول لوزير خارجية كازاخستان، مختار تيلوبردي.
The Secretary-General, António Guterres, briefed the Security Council on the subject and noted that the twenty-seventh anniversary of the liberation of the State of Kuwait from the forces of Saddam Hussein was a fitting backdrop to the discussion.وقدم الأمين العام، أنطونيو غوتيريش، إحاطة إلى المجلس بشأن الموضوع، وأشار إلى أن الذكرى السابعة والعشرين لتحرير دولة الكويت من قوات صدام حسين تشكّل خلفية مناسبة للمناقشة.
He underscored that the Charter has stood the test of time and that its principles — the non-use of force, the peaceful settlement of disputes, non-intervention, cooperation, self-determination and the sovereign equality of Member States — remain the foundation of international relations.وشدد على أن الميثاق قد صمد أمام اختبار الزمن، وأن مبادئه - عدم استخدام القوة، وتسوية المنازعات بالوسائل السلمية، وعدم التدخل، والتعاون، وتقرير المصير، والمساواة في السيادة بين الدول الأعضاء - ما زالت هي أساس العلاقات الدولية.
He also stressed that the values that the Charter proclaims — equal rights, non-discrimination, tolerance and good-neighbourliness — remain guideposts for global harmony.كما أكد أن القيم التي ينادى بها الميثاق - المساواة في الحقوق، وعدم التمييز، والتسامح، وحسن الجوار - ما زالت مناراتٍ هادية للوئام العالمي.
The Secretary-General focused his briefing on prevention and noted that Chapter VI of the Charter describes the tools available to the Security Council to prevent crises, through negotiation, enquiry, mediation, conciliation, arbitration, judicial settlement and other peaceful measures and means.وركز الأمين العام إحاطته على موضوع المنع، مشيرا إلى أن الفصل السادس من الميثاق يصف الأدوات المتاحة لمجلس الأمن لمنع الأزمات؛ وهي التفاوض والتحقيق والوساطة والتوفيق والتحكيم والتسوية القضائية وغير ذلك من التدابير والوسائل.
The Secretary-General also focused on mediation, referring to the High-level Advisory Board on Mediation, as well as peacekeeping, sanctions and cooperation with regional and subregional organizations, as tools at the disposal of the Council to address the peace and security challenges our world faces today.وركز الأمين العام أيضا على الوساطة، مشيرا إلى المجلس الاستشاري الرفيع المستوى المعني بالوساطة؛ وكذلك على حفظ السلام والجزاءات والتعاون مع المنظمات الإقليمية ودون الإقليمية، باعتبار هذه كلها أدواتٍ متاحة تحت تصرف المجلس للتصدي لتحديات السلام والأمن التي يواجهها عالمنا اليوم.
He also stressed the urgent need for the Council to uphold its responsibility to bring about a political settlement on Syria.وشدد أيضا على الحاجة الملحة إلى أن يتحمل المجلس مسؤوليته عن التوصل إلى تسوية سياسية بشأن سورية.
Ban Ki-moon also addressed the Security Council, for the first time as a former Secretary-General.كما ألقى بان كي - مون كلمة أمام مجلس الأمن - في أول مرة بوصفه أمينا عاما سابقا.
He noted that the world today faces an increasing number of emerging global challenges, including climate change, refugees, violent extremism, terrorism and nuclear proliferation.وأشار إلى أن العالم اليوم يواجه عددا متزايدا من التحديات العالمية الناشئة، بما في ذلك تغير المناخ واللاجئين والتطرف العنيف والإرهاب والانتشار النووي.
For the Council to effectively respond to non-traditional and transnational security challenges, it should undergo reforms to be more flexible in its decision-making process, he said.وقال إن مواجهة المجلس الفعالة للتحديات الأمنية غير التقليدية وعبر الوطنية تتطلب خضوعه لإصلاحات لكي يكون أكثر مرونة في عملية صنع قراراته.
He added that he valued the Council’s improved working relations with other interconnected pillars of the United Nations system and its increased focus on the concept of sustaining peace.وأضاف أن يقدِّر تحسن علاقات العمل بين المجلس والركائز المترابطة الأخرى لمنظومة الأمم المتحدة، وكذلك زيادة تركيزه على مفهوم الحفاظ على السلام.
He highlighted the situation in the Korean Peninsula, considering it the most serious and imminent challenge.وسلط الضوء على الوضع في شبه الجزيرة الكورية، معتبراً أنه التحدي الأخطر والأكثر إحداقا.
The Deputy Prime Minister and Minister for Foreign Affairs of the State of Kuwait, Sheikh Sabah Khalid Al Hamad Al Sabah, highlighted the liberation of the State of Kuwait from the Iraqi occupation in February 1991 as a successful example of the commitment and adherence of the international community and the Security Council to the purposes and principles of the Charter.وشدد نائب رئيس الوزراء ووزير الخارجية في دولة الكويت، الشيخ صباح خالد الحمد الصباح، على أن تحرير دولة الكويت من الاحتلال العراقي في شباط/فبراير عام 1991 يشكل مثالا ناجحا على التزام المجتمع الدولي ومجلس الأمن وتقيدهما بمقاصد الميثاق ومبادئه.
He also drew attention to the tools at the disposal of the Council to shoulder its responsibilities, as laid out in Chapters VI, VII and VIII.ووجه الانتباه أيضا إلى الأدوات المتاحة تحت تصرف المجلس لتحمل مسؤولياته، على النحو المنصوص عليه في الفصول السادس والسابع والثامن.
He highlighted the importance of preventive diplomacy and the unity of the Council in the maintenance of international peace and security, as well as the important role that the Secretary-General can play in bringing any matter to the attention of the Council.وأبرز أهمية الدبلوماسية الوقائية ووحدة المجلس في صون السلم والأمن الدوليين؛ فضلا عن الدور الهام الذي يمكن للأمين العام أن يؤديه في عرض أي مسألة على مجلس الأمن.
Security Council members reaffirmed, in a rich discussion, the importance of upholding the purposes and principles of the Charter and deliberated on how best to utilize the tools at the disposal of the Council, as outlined in Chapters VI, VII and VIII, to address the traditional and non-traditional peace and security challenges facing our world today.وأعاد أعضاء مجلس الأمن التأكيد، في مناقشة ثرية، على أهمية التمسك بمقاصد الميثاق ومبادئه وتداولوا بشأن أفضل السبل للاستفادة من الأدوات المتاحة لمجلس الأمن على النحو المبين في الفصول السادس والسابع والثامن في التصدي لتحديات السلم والأمن التقليدية وغير التقليدية التي تواجه عالمنا اليوم.
A number of Security Council members referred to the liberation of the State of Kuwait as a prominent example of the pivotal role that the Council plays as a guardian of the maintenance of international peace and security, and to the fact that the State of Kuwait stands as a living reminder of what the Council, as an institution, can accomplish when it lives up to the purposes and principles of the Charter.وأشار عدد من أعضاء مجلس الأمن إلى تحرير دولة الكويت باعتباره مثالا بارزا على الدور المحوري الذي يقوم به المجلس بوصفه حارساً لصون السلم والأمن الدوليين، وإلى أن دولة الكويت هي مثال حي يذكِّر بما يستطيع مجلس الأمن - كمؤسسة - أن ينجزه عندما يلتزم بمقاصد الميثاق ومبادئه.
Short summaries of the individual statements made at the meeting can be found in the press release prepared by the Secretariat, which is available at https://www.un.org/press/en/2018/sc13216.doc.htm.ويمكن الاطلاع على ملخصات قصيرة للبيانات الفردية التي تم الإدلاء بها في الاجتماع في البيان الصحفي الذي أعدته الأمانة العامة والمتاح في الموقع التالي: https://www.un.org/press/en/2018/sc13216.doc.htm.
In addition, a full transcript of the meeting can be found in document S/PV.8185.كما يمكن الاطلاع على النص الكامل للاجتماع في الوثيقة S/PV.8185.