A_71_1042_EA
Correct misalignment Corrected by amir.alqadiry on 10/27/2017 5:15:50 PM Original version Change languages order
A/71/1042 1714487E Final.docx (ENGLISH)A/71/1042 1714487A.docx (ARABIC)
A/71/1042A/71/1042
United Nationsالأمــم المتحـدة
General Assemblyالجمعية العامة
Seventy-first sessionالدورة الحادية والسبعون
Agenda item 130البند 130 من جدول الأعمال
Investigation into the conditions and circumstances resulting in the tragic death of Dag Hammarskjöld and of the members of the party accompanying himالتحقيق في الظروف والملابسات المؤدية إلى الوفاة المأساوية لداغ همرشولد ومرافقيه
Letter dated 5 September 2017 from the Secretary-General addressed to the President of the General Assemblyرسالة مؤرخة ٥ أيلول/سبتمبر ٢٠١٧ موجهة من الأمين العام إلى رئيس الجمعية العامة
I have the honour to refer to General Assembly resolution 71/260 on the investigation into the conditions and circumstances resulting in the tragic death of former Secretary-General Dag Hammarskjöld and of the members of the party accompanying him on flight SE-BDY on the night of 17 to 18 September 1961.يشرفني أن أشير إلى قرار الجمعية العامة 71/260 بشأن التحقيق في الوفاة المأساوية للأمين العام الأسبق داغ همرشولد ومرافقيه في الرحلة الجوية SE-BDY ليلة 17 إلى 18 أيلول/سبتمبر ١٩٦١.
In accordance with paragraph 1 of that resolution, I appointed as Eminent Person the former Head of the 2015 Independent Panel of Experts appointed pursuant to General Assembly resolution 69/246, Mohamed Chande Othman, to review potential new information, including that which may be available from Member States, to assess its probative value;وقد قمتُ، وفقا للفقرة 1 من ذلك القرار، بتعيين السيد محمد شندي عثمان، الرئيس السابق لفريق الخبراء المستقل لعام 2015 المعين عملا بقرار الجمعية العامة 69/246، شخصيةً بارزةً لاستعراض المعلومات الجديدة المحتملة، بما فيها المعلومات التي قد تتاح من الدول الأعضاء، من أجل تقدير قيمتها الإثباتية؛
to determine the scope that any further inquiry or investigation should take; and, if possible, to draw conclusions from the investigations already conducted, including by the Independent Panel of Experts (see A/70/132) and the 2013 Commission of Jurists on the Inquiry into the Death of Dag Hammarskjöld (see A/68/800 and Add.1).وتحديد النطاق الذي ينبغي أن تشمله التحريات أو التحقيقات الإضافية، وإن أمكن، استخلاص استنتاجات من التحقيقات التي سبق إجراؤها، بما في ذلك تحقيقات فريق الخبراء المستقل (انظر A/70/132) ولجنة الحقوقيين المعنية بالتحقيق في وفاة داغ همرشولد لعام 2013 (انظر A/68/800 و Add.1).
I will report on the progress made as requested in paragraph 5 of resolution 71/260.وتنفيذا لما طلب في الفقرة 5 من القرار 71/260، سأقدم تقريرا عمَّا أحرز من تقدم.
I have the honour to attach herewith a copy of the report of the Eminent Person, which includes an executive summary and an annex, as well as his transmittal letter.ويشرفني أن أرفق طي هذه الرسالة نسخة من تقرير الشخصية البارزة الذي يتضمن موجزا تنفيذيا ومرفقا، وكذلك كتاب الإحالة الموجه منه.
I wish to express my profound gratitude to the Eminent Person for his excellent work, which included reviewing and analysing voluminous new information received from Member States, the United Nations and individuals.وأود أن أعرب عن امتناني العميق للشخصية البارزة لما قام به من عمل ممتاز، شمل استعراض وتحليل كم هائل من المعلومات الجديدة الواردة من الدول الأعضاء والأمم المتحدة والأفراد.
His report constitutes a further important step towards fulfilling our shared responsibility to search for the truth.ويشكل تقريره خطوة مهمة إضافية في سبيل النهوض بمسؤوليتنا المشتركة تجاه استجلاء الحقيقة.
In his report, the Eminent Person concluded that it is almost certain that Dag Hammarskjöld and the members of the party accompanying him were not assassinated after landing and that all passengers died from injuries sustained during the plane crash, either instantaneously or soon after.وقد خلص الشخصية البارزة في تقريره إلى أن من شبه المؤكد أن داغ همرشولد ومرافقيه لم يتم اغتيالهم بعد هبوط الطائرة وأن ركاب الطائرة قد توفوا متأثرين بالجروح التي لحقت بهم أثناء تحطم الطائرة، إما فورا أو بعد تحطم الطائرة بوقت قصير.
The Eminent Person considered it plausible that an external attack or threat was a cause of the crash.واعتبر الشخصية البارزة أن من غير المستبعد أن يكون هجوم أو تهديد خارجيان سببا لتحطم الطائرة.
In this connection, the Eminent Person considered that there was ample eyewitness evidence that tends to establish that there was more than one aircraft in the air at the time flight SE-BDY made its approach to Ndola, that any aircraft present other than flight SE-BDY was a jet and that flight SE-BDY was on fire before it collided with the ground.وارتأى، في هذا الصدد، أن هناك أدلة وفيرة مستقاة من شهود عيان تميل إلى إثبات وجود أكثر من طائرة في الجو وقت اقتراب الطائرة SE-BDY من ندولا وأن أي طائرة كانت موجودة غير الطائرة SE-BDY كانت طائرة نفاثة وأن الطائرة SE-BDY كانت النيران مشتعلة فيها قبل اصطدامها بالأرض.
Flight SE-BDY may have been fired upon or otherwise actively engaged by one or more other aircraft.وربما تعرضت الطائرة SE-BDY لإطلاق النار عليها أو حدث اشتباك نشيط آخر معها من جانب طائرة أخرى أو أكثر.
The Eminent Person considered in this regard the new information regarding the capability of Katangan forces to conduct an aerial attack, as well as claims made by two individuals to have known of a possible attack on flight SE-BDY that brought about the crash.وفي هذا الصدد، نظر الشخصية البارزة في المعلومات الجديدة بشأن قدرة قوات كاتانغا على شن هجوم جوي وفي ادعاءات شخصين أنهما كانا على علم بوقوع هجوم محتمل على الطائرة SE-BDY وهو الهجوم الذي أدى إلى تحطمها.
The Eminent Person noted that it remains possible that the crash was an accident caused by pilot error without external interference and that it is plausible that human factors, including fatigue, played a role in the crash.وأشار الشخصية البارزة إلى أنه ما زال من المحتمل أن يكون تحطم الطائرة حادثا عارضا ناجما عن خطأ الطيار دون تداخل خارجي وأن من غير المستبعد أن تكون عوامل بشرية، ومنها الإرهاق، قد أدت دورا في تحطم الطائرة.
Finally, the Eminent Person considered that it is not possible at present to conclude whether sabotage was a cause of the crash.وأخيرا، كان من رأي الشخصية البارزة أن من المستبعد حاليا استنتاج ما إذا كانت الطائرة قد تحطمت بسبب عمل تخريبي.
He noted a lack of access to original documents concerning an “Operation Celeste” relating to the hypothesis that a bomb had been planted on flight SE-BDY, which caused the plane to crash.وأشار إلى تعذر الاطلاع على وثائق أصلية بشأن ما يسمى بـ ”العملية سيليست“ تتصل بفرضية زرع قنبلة في الطائرة SE-BDY أدت إلى تحطمها.
I wish to express my gratitude to Member States for their cooperation with the Eminent Person and their willingness to provide additional information.وأود أن أعرب عن امتناني للدول الأعضاء لتعاونها مع الشخصية البارزة واستعدادها لتقديم معلومات إضافية.
I note that some Member States have yet to respond to the Eminent Person’s requests and that others may provide further information.وأشير إلى أن بعض الدول الأعضاء لم تستجب حتى الآن للطلبات المقدمة من الشخصية البارزة وأن من المحتمل أن تقدم دول أعضاء أخرى مزيدا من المعلومات.
Pursuant to the Eminent Person’s recommendation, I have requested my Under-Secretary-General for Legal Affairs and United Nations Legal Counsel to follow up with Member States on outstanding information requested by the Eminent Person, to receive any additional new information provided by other sources and to advise me on developments.وعملا بتوصية الشخصية البارزة، طلبتُ من وكيل الأمين العام للشؤون القانونية والمستشار القانوني للأمم المتحدة المتابعة مع الدول الأعضاء بشأن المعلومات التي طلبتها الشخصية البارزة ولم تقدَّم بعد وتلقي أي معلومات جديدة إضافية تقدمها مصادر أخرى وإطْلاعي على ما يستجد من تطورات.
I intend to report to the General Assembly on any information received, including to what extent any new information might alter the probative value of the information already assessed by the Eminent Person or the Independent Panel.وأعتزم تقديم تقرير إلى الجمعية العامة بشأن أي معلومات ترد، بما في ذلك مقدار احتمال أن تؤدي أي معلومات جديدة إلى تغيير القيمة الإثباتية للمعلومات التي سبق أن قيَّمها الشخصية البارزة أو الفريق المستقل.
Going forward, the General Assembly may wish to consider the Eminent Person’s suggestion that an independent person or persons be mandated to receive, collate and assess new information on an ongoing basis and to transmit such information to the Secretary-General so that the Secretary-General may keep the General Assembly apprised of developments.وفي المستقبل، قد تود الجمعية العامة أن تنظر في اقتراح الشخصية البارزة بأن يكلَّف شخص مستقل أو أكثر باستلام المعلومات الجديدة ومقارنتها وتقييمها بشكل متواصل وإحالة هذه المعلومات إلى الأمين العام حتى يتسنى له إبقاء الجمعية العامة على علم بالتطورات.
I note the Eminent Person’s conclusion that a further inquiry or investigation would be necessary to finally establish the facts and “that the information made available to the United Nations has been insufficient to come to conclusions about the cause or causes of the crash, and it seems likely that important additional information exists”.وأشير إلى ما خلص إليه الشخصية البارزة من أنه سيلزم تحرٍ أو تحقيق إضافي لإثبات الحقائق بشكل نهائي وأن ”المعلومات التي أتيحت للأمم المتحدة لم تكن كافية للتوصل إلى استنتاجات بشأن سبب أو أسباب تحطم الطائرة وأن وجود معلومات إضافية مهمة يبدو أمرا محتملا“.
I also note his related conclusion “that the burden of proof has now shifted to Member States to show that they have conducted a full review of records and archives in their custody or possession, including those that remain classified, for potentially relevant information”.وألاحظ أيضا استنتاجه ذا الصلة أن ”عبء الإثبات قد انتقل الآن إلى الدول الأعضاء كي تظهر أنها أجرت استعراضا وافيا للوثائق والمحفوظات التي في عهدتها أو حوزتها، بما فيها تلك التي ما زالت سرية، للخروج منها إلى معلومات يحتمل أن تكون مهمة“.
I therefore support the Eminent Person’s recommendation that relevant Member States appoint an independent and high-ranking official to conduct a dedicated and internal review of their archives, in particular their intelligence, security and defence archives, to determine whether they hold relevant information.ولهذا، فإني أؤيد توصية الشخصية البارزة بأن تعين الدول الأعضاء المعنية مسؤولا مستقلا رفيع المستوى لإجراء استعراض داخلي مكرس لمحفوظاتها، وخاصة محفوظاتها الاستخباراتية والأمنية والدفاعية، لتقرير ما إذا كانت تحتوي على معلومات مهمة.
Upon their appointment, the Legal Counsel would be prepared to engage with such officials and receive any relevant information, and I would report on any progress made in this regard for Member States to consider during the seventy-third session.ومتى تم تعيين هؤلاء المسؤولين، سيكون المستشار القانوني للأمم المتحدة على استعداد للتواصل معهم وتلقي أية معلومات ذات صلة، وسوف أقدم تقريرا عن أي تقدم يتم إحرازه في هذا الصدد لكي تنظر فيه الدول الأعضاء أثناء الدورة الثالثة والسبعين.
In this connection, I note the Eminent Person’s assessment that, in addition to those Member States that were approached by the Eminent Person, other Member States may also hold relevant information.وأحيط علما، في هذا الصدد، بتقييم الشخصية البارزة الذي مفاده أنه بالإضافة إلى الدول الأعضاء التي اتصل بها الشخصية البارزة، قد تكون لدى دول أعضاء أخرى معلومات مهمة.
I would encourage all Member States that may hold relevant information to conduct such a comprehensive review, with a view to making relevant information available.وأشجع جميع الدول الأعضاء التي قد تكون لديها معلومات ذات صلة على إجراء هذا الاستعراض الوافي، بغية إتاحة المعلومات ذات الصلة.
The United Nations had previously declassified voluminous records that may be relevant in respect of the crash.وقد سبق أن نزعت الأمم المتحدة طابع السرية عن وثائق ضخمة قد تكون مهمة فيما يتصل بتحطم الطائرة.
Pursuant to the Eminent Person’s new lines of inquiry, and his recommendation, the United Nations has begun the process of declassifying records of the United Nations Operation in the Congo relevant to the time of the crash.وعملا بمسارات التحقيق الجديدة للشخصية البارزة وتوصيته، شرعت الأمم المتحدة في عملية رفع السرية عن وثائق عملية الأمم المتحدة في الكونغو ذات الصلة بوقت تحطم الطائرة.
Pursuant to paragraph 4 of General Assembly resolution 71/260, I wish to inform the Assembly that the United Nations continues to engage with various national and privately held archives, with a view to exploring the feasibility of the establishment of a central archival holding or other holistic arrangement.وعملا بالفقرة ٤ من قرار الجمعية العامة 71/260، أود أن أبلغ الجمعية العامة بأن الأمم المتحدة ما زالت تنظر في محفوظات مختلفة، وطنية ومملوكة ملكية خاصة، بهدف استكشاف جدوى إنشاء مستودع مركزي للمحفوظات أو ترتيب شامل آخر.
This would enable access by electronic or other appropriate means to those records and archives of the United Nations to ensure their continued and enhanced preservation and access.ومن شأن ذلك أن يمكِّن من الوصول بوسائل إلكترونية أو بوسائل مناسبة أخرى إلى تلك السجلات والمحفوظات الموجودة لدى للأمم المتحدة لكفالة استمرار وتعزيز حفظها وإمكانية الاطلاع عليها.
It remains our shared responsibility to pursue the full truth concerning the conditions and circumstances resulting in the tragic death of former Secretary-General Dag Hammarskjöld and of the members of the party accompanying him.وما زالت تقع على عاتقنا المسؤولية المشتركة عن السعي إلى معرفة الحقيقة الكاملة للظروف والملابسات التي أدت إلى فاجعة وفاة الأمين العام السابق، داغ همرشولد ومرافقيه.
I consider this to be our solemn duty to my illustrious and distinguished predecessor, Dag Hammarskjöld, to the other members of the party accompanying him and to their families.وأعتبر أن هذا واجبنا المقدس تجاه سلفي الشهير والمرموق داغ همرشولد، وسائر أعضاء الفريق المرافق له وأسرهم.
I call upon the General Assembly to remain seized of the matter and to endorse the report of the Eminent Person and his recommendations, with a view to ensuring comprehensive access to relevant information and to establishing the truth.وأدعو الجمعية العامة إلى أن تبقي هذه المسألة قيد نظرها، وأن تؤيد تقرير الشخصية البارزة وتوصياته، ضمانا لإتاحة إمكانية الاطلاع بشكل شامل على المعلومات ذات الصلة ومعرفة الحقيقة.
(Signed) António Guterres(توقيع) أنطونيو غوتيريش
Letter of transmittalكتاب الإحالة
Letter dated 24 July 2017 from the Eminent Person appointed pursuant to General Assembly resolution 71/260 addressed to the Secretary-Generalرسالة مؤرخة ٢٤ تموز/يوليه ٢٠١٧ موجهة إلى الأمين العام من الشخصية البارزة المعينة عملا بقرار الجمعية العامة 71/260
In my capacity as Eminent Person appointed pursuant to General Assembly resolution 71/260, I have the honour to submit my report in relation to the conditions and circumstances resulting in the tragic death of former Secretary-General Dag Hammarskjöld and of the members of the party accompanying him, as well as my key findings, conclusions and recommendations.بصفتي الشخصية البارزة المعينة عملا بقرار الجمعية العامة ٧١/٢٦٠، يشرفني أن أقدم تقريري بشأن الظروف والملابسات التي أفضت إلى الوفاة المأساوية للأمين العام السابق داغ همرشولد ومرافقيه، وكذلك أهم النتائج والاستنتاجات والتوصيات التي انتهيتُ إليها.
The present letter is followed by an executive summary of my report, which is intended to be read with and as an introduction to the report.ويأتي بعد هذه الرسالة موجز تنفيذي لتقريري أُعد بقصد قراءته مع التقرير وليكون مقدمةً له.
Further to my terms of reference issued by you, I commenced work in March 2017.وفقا للاختصاصات التي حددتموها لي، بدأت عملي في آذار/مارس 2017.
Building on the work in 2015 of the Independent Panel of Experts established pursuant to General Assembly resolution 69/246, I requested eight Member States and the United Nations to conduct focused searches for information in key subject areas identified by the Independent Panel.وتكملةً لعمل فريق الخبراء المستقل لعام 2015 المنشأ عملا بقرار الجمعية العامة 69/246، طلبتُ من ثماني دول أعضاء ومن الأمم المتحدة إجراء عمليات بحث مركزة عن المعلومات في مجالات مواضيعية رئيسية حددها الفريق المستقل.
The aim of such searches is to better understand the relevant context in which the crash took place and to find potential new and relevant information.والهدف من عمليات البحث هذه الحصول على فهم أفضل للسياق ذي الصلة الذي وقع فيه حادث التحطم وإيجاد معلومات يحتمل أن تكون جديدة ومهمة.
I have reviewed the significant amount of new information received pursuant to these searches, as well as a large amount of information from individual researchers.وقد استعرضت القدر الكبير من المعلومات الجديدة التي وردت نتيجة لعمليات البحث هذه، إلى جانب كمية كبيرة من المعلومات التي وردت من باحثين أفراد.
Having determined the relevance, authenticity, credibility and reliability of each piece of new information, I have assessed its degree of probative value as nil, weak, moderate or strong.وبعد أن تيقنت من أهمية كل معلومة جديدة وصحتها وصدقيتها وموثوقيتها، قدَّرتُ قيمتها الإثباتية مصنفا تلك القيمة بين المنعدمة والضعيفة والمتوسطة والقوية.
Advancements have been made in the body of relevant knowledge, most notably regarding the areas of the probable intercepts by Member States of United Nations communications and the capacity of the armed forces of Katanga to have staged a possible attack against the Secretary-General’s plane.وقد حدثت تطورات على مجموع المعرفة ذات الصلة، أبرزها في مجالات عمليات اعتراض اتصالات الأمم المتحدة التي يحتمل أن تكون دول أعضاء قد قامت بها وقدرة قوات كاتانغا المسلحة على شن هجوم محتمل على طائرة الأمين العام.
I have been able to reach some conclusions, which I present for your review.واستطعتُ أن أتوصل إلى بعض استنتاجات، أقدمها هنا لكي تقوموا باستعراضها.
It has also been possible to identify the potential of intelligence, security and defence archives of Member States as probable sources for the generation of further new and relevant information, which may be of great value in our search for the truth.وأمكن أيضا تحديد مدى احتمال أن تكون المحفوظات الاستخبارية والأمنية والدفاعية للدول الأعضاء مصادر ممكنة لتوليد مزيد من المعلومات الجديدة والمهمة، وهي معلومات قد تكون ذات قيمة كبيرة في بحثنا عن الحقيقة.
Far from approaching the possible limit of our understanding, the deeper we have gone into the searches, the more relevant information has been found.وكنا كلما تعمقنا في البحث عن المعلومات، عثرنا على المزيد من المعلومات ذات الصلة، دون أن يقربنا ذلك من حدود ما يمكن أن نفهمه.
The three mutually compatible and reinforcing recommendations that I have proposed in my report are aimed at accelerating the search for the truth through multiple actions that may be taken by the General Assembly, Member States and the United Nations.والهدف من التوصيات الثلاث المتوافقة والمتآزرة فيما بينها التي اقترحتها في تقريري هو الإسراع في البحث عن الحقيقة من خلال إجراءات متعددة قد تتخذها الجمعية العامة والدول الأعضاء والأمم المتحدة.
These recommendations are made without prejudice to your prerogatives as Secretary-General and to the ultimate decision of the Assembly and concern following up on discrete unfulfilled aspects of the current inquiry, requesting relevant Member States to each appoint an independent and high-ranking official to conduct a dedicated internal review of their intelligence, security and defence archives, and the possibility of the United Nations reviewing specific records and archives of its own for possible declassification.وتقدم هذه التوصيات دون المساس بالصلاحيات الممنوحة لكم باعتباركم الأمين العام ودون أن يشكل ذلك حكما مسبقا على القرار النهائي للجمعية العامة، وهي تخص متابعة الجوانب المنفصل بعضها عن بعض التي لم يتم استيفاؤها في التحقيق الحالي، والطلب من الدول الأعضاء المعنية أن يعين كل منها مسؤولا مستقلا رفيع المستوى لإجراء استعراض داخلي مكرس لمحفوظاتها الاستخباراتية والأمنية والدفاعية، وإمكانية قيام الأمم المتحدة باستعراض وثائق ومحفوظات محددة موجودة لديها تمهيدا لاحتمال رفع السرية عنها.
I wish to express my gratitude to you for your confidence in trusting me with this assignment, which has been a great honour to undertake.وأود أن أعرب عن امتناني لكم على ما أبديتموه من ثقة في شخصي بتكليفي بهذه المهمة التي أَشرُف كثيرا بالقيام بها.
I am indebted to the support of the United Nations, in particular to the Office of Legal Affairs and the Archives and Records Management Section of the Secretariat.وأنا مدين بالفضل للدعم الذي حصلتُ عليه من الأمم المتحدة وخاصة من مكتب الشؤون القانونية وقسم إدارة المحفوظات والسجلات بالأمانة العامة.
The staff of both of these entities provided advice and assistance to me with professionalism, often under significant time pressure.فقد زودني موظفو كلا هذين الكيانين بالمشورة والمساعدة بصورة احترافية في ظروف غلب عليها ضيق الوقت في كثير من الأحيان.
I am also grateful for the excellent support provided by my assistant, Simon Thomas.كما أعرب عن امتناني للدعم الممتاز الذي قدمه مساعدي، سايمون توماس.
I wish to mention my great appreciation for the cooperation that I received from Member States, particularly in conducting expansive searches under necessarily short deadlines.وأود أن أعرب عن تقديري الكبير للتعاون الذي لقيته من الدول الأعضاء، ولا سيما في إجراء عمليات البحث الموسعة ضمن آجال زمنية قصيرة بالضرورة.
On balance, this process appears to be moving towards greater transparency, and I am grateful to the efforts of Governments in searching for information relating to the death of the late Secretary-General and the others accompanying him, in accordance with General Assembly resolution 69/246.وإجمالا، يبدو أن هذه العملية تتجه نحو المزيد من الشفافية، وأود أن أعرب عن امتناني للجهود التي تبذلها الحكومات في البحث عن المعلومات المتصلة بوفاة الأمين العام الراحل ومرافقيه، وفقا لقرار الجمعية العامة 69/246.
I also acknowledge that it has not been my intent to single out any Member State in my report adversely — it bears observation that those Governments that have provided the most cooperation are necessarily those that I mention frequently in analysing the new information received, as they are usually the source thereof.وأود أيضا التنويه بأنني لم أقصد أن أخص بالذكر في تقريري أي دولة من الدول الأعضاء على نحو سلبي - فالجدير بالملاحظة أن الحكومات التي قدمت معظم التعاون هي بالضرورة تلك التي أذكرها كثيرا لدى تحليل المعلومات الجديدة الواردة، لأنها عادة ما تكون مصدر تلك المعلومات.
I owe a debt of gratitude to the experts who gave freely and generously of their expertise.وأنا مدين بالامتنان للخبراء الذين أسهموا بخبرتهم بسخاء ودون قيود.
In particular, I wish to express my appreciation to Mandy Banton, George Bizos, Hans Corell, Colonel Raoul da Costa, Elisabeth de Kemoularia, Jan Eliasson, Stewart Fleming, Torben Gülstorff, Sven Hammarberg, Dr. Ake Hassler, Lord David Lea of Crondall, Lord Jonathan Marks of Henley-on-Thames, Lord John Monks, Michael S. Pollanen, Hans Kristian Simensen, Sir Stephen Sedley, Christelle Terreblanche, David Wardrop and others who wished not to be mentioned by name.وأود على وجه الخصوص أن أعرب عن امتناني لماندي بانتون، وجورج بيزوس، وهانز كوريل، والعقيد راؤول دا كوستا، وإليزابيث دو كيمولاريا، ويان إلياسون، وستيوارت فليمنغ، وتوربين غولستورف، وسفين هامربيرغ، والدكتور أكي هاسلر، واللورد دافيد ليا، لورد كروندال، واللورد جوناثان ماركس، لورد هينلي - أون - تيمس، واللورد جون مونكس، ومايكل س. بولانين، وهانز كريستيان سيمنسين، والسير ستيفين سيدلي، وكريستيل تريبلانش، ودافيد واردروب، ولآخرين لم يريدوا أن يُذكروا بالاسم.
I must mention my thanks to Susan Williams singularly, given the outstanding nature of her contributions.ولا بد أن أتوجه بشكر خاص لسوسان ويليامز، نظرا للطابع المتميز لإسهاماتها.
Finally, I again extend my profound respect to the families of those who perished in the service of the United Nations on the night of 17 to 18 September 1961.وفي الختام، أود مرة أخرى أن أعرب عن إجلالي العميق لأسر أولئك الذين وافتهم المنية وهم في خدمة الأمم المتحدة في ليلة 17 إلى 18 أيلول/سبتمبر ١٩٦١.
These families have shown remarkable patience, and they are owed our continuing commitment to ascertaining the truth of what happened on that fateful night.فقد تحلت تلك الأسر بصبر جدير بالإعجاب وتستحق التزامنا المتواصل بالسعي للتيقن من حقيقة ما وقع في تلك الليلة المشؤومة.
(Signed) Mohamed Chande Othman Eminent Person(توقيع) محمد شندي عثمان الشخصية البارزة
Executive summaryموجز تنفيذي
Introductionمقدمة
1.١ -
On the night of 17 to 18 September 1961, a chartered DC-6 plane registered as flight SE-BDY, carrying the Secretary-General of the United Nations, Dag Hammarskjöld, crashed just after midnight near Ndola, in what was then Northern Rhodesia.في ليلة 17 إلى 18 أيلول/سبتمبر 1961، تحطمت طائرة مستأجرة من طراز DC-6 كانت مسجلة تحت اسم الرحلة الجوية SE-BDY وعلى متنها الأمين العام للأمم المتحدة، داغ همرشولد، بعد منتصف الليل مباشرة بالقرب من ندولا، فيما كان يسمى آنذاك روديسيا الشمالية.
Hammarskjöld and 14 of the 15 members of the party accompanying him died instantly, with the sole survivor succumbing to injuries six days later.وقد لقي همرشولد و 14 من مرافقيه الخمسة عشر مصرعهم في الحال، وتوفي الناجي الوحيد متأثرا بجراحه بعد الحادث بستة أيام.
The fledgling United Nations lost its second Secretary-General, who would posthumously receive the Nobel Peace Prize, and 15 other dedicated women and men who served in a mission for peace in the Congo.وهكذا فقدت المنظمة الوليدة، الأمم المتحدة، أمينها العام الثاني - الذي قدر له أن يحصل بعد وفاته على جائزة نوبل للسلام - و 15 من النساء والرجال المتفانين الآخرين الذين كانوا في مهمة من أجل السلام في الكونغو.
2.٢ -
In the 56 years since the crash, a series of inquiries have explored various hypotheses for the crash, including an aerial or ground attack or other external threat (“external attack or threat”), sabotage, hijacking and human error.وفي الـ 56 عاما التي انقضت منذ تحطم الطائرة، استكشفت مجموعةٌ من التحقيقات فرضيات مختلفة لحادث التحطم، منها تعرض الطائرة لهجوم جوي أو أرضي أو لتهديد خارجي آخر (”هجوم أو تهديد خارجي“) والعمل التخريبي والاختطاف والخطأ البشري.
To date, the inquiries have not been conclusive.ولم تصل التحقيقات حتى الآن إلى نتائج قاطعة.
Following two Rhodesian inquiries in 1961, a United Nations Commission of Investigation determined that it was not able to find support for, or exclude any, of the various hypotheses that had been advanced to explain the crash.وعقب التحقيقين اللذين أجرتهما روديسيا في عام 1961، خلصت لجنة تحقيق تابعة للأمم المتحدة إلى عدم تمكنها من العثور على ما يدعم أو يستبعد أي من الفرضيات المختلفة التي طرحت كسبب لحادث التحطم.
As a result, the General Assembly left further consideration of the matter open in 1962 by requesting the Secretary-General to inform it of any new evidence that might arise.ونتيجة لذلك، تركت الجمعية العامة باب مواصلة النظر في المسألة مفتوحا في عام 1962 بطلبها من الأمين العام أن يبلغها بأي أدلة جديدة قد تظهر.
In 2013, the work of the Commission of Jurists on the Inquiry into the Death of Dag Hammarskjöld (the Hammarskjöld Commission), a private and voluntary body of four renowned jurists, led to the General Assembly establishing an Independent Panel of Experts in 2015 to examine and assess the probative value of new information relating to the tragic incident.وفي عام ٢٠١٣، أدى عمل لجنة الحقوقيين المعنية بالتحقيق في وفاة داغ همرشولد (لجنة همرشولد)، وهي هيئة طوعية خاصة مؤلفة من أربعة حقوقيين مرموقين، إلى أن تقوم الجمعية العامة بإنشاء فريق خبراء مستقل في عام 2015 لفحص وتقدير القيمة الإثباتية للمعلومات الجديدة المتصلة بالفاجعة.
While the Independent Panel effectively ruled out some theories, it ultimately recommended the need for a further inquiry or investigation.وعلى الرغم من أن الفريق المستقل قد استبعد فعليا بعض النظريات، فقد أوصى في النهاية بإجراء مزيد من التحري أو التحقيق.
To that end, I was appointed as Eminent Person in 2017.وتحقيقا لهذه الغاية، تم تعييني كشخصية بارزة في عام 2017.
Areas of present inquiryمجالات التحقيق الحالية
3.٣ -
Pursuant to General Assembly resolution 71/260, the scope of my mandate as Eminent Person has, as with the Independent Panel, included reviewing potential new information regarding the death of Dag Hammarskjöld and of the members of the party accompanying him, and assessing its probative value.عملا بقرار الجمعية العامة 71/260، شمل نطاق الولاية المنوطة بي بصفتي الشخصية البارزة، كما هو الحال مع الفريق المستقل، استعراض المعلومات الجديدة المحتملة المتعلقة بوفاة داغ همرشولد ومرافقيه وتقدير قيمتها الإثباتية.
It has also included determining the scope that any further inquiry or investigation should take and, if possible, drawing conclusions from the investigations already conducted.كما تضمن تحديد النطاق الذي ينبغي أن تشمله أي تحريات أو تحقيقات إضافية، وإن أمكن، استخلاص استنتاجات من التحقيقات التي سبق إجراؤها.
4.٤ -
Further to General Assembly resolutions 69/246 and 71/260, in which the Assembly encouraged Member States to release any relevant records in their possession, in April and May 2017 I sent requests for information in specific areas of interest to eight Member States, the United Nations and certain individuals.واستجابة لما نص عليه قرارا الجمعية العامة 69/246 و 71/260 اللذين شجعت فيها الجمعية العامة الدول الأعضاء على أن تتيح للعلن أي سجلات ذات صلة موجودة بحوزتها، أرسلتُ في نيسان/أبريل وأيار/مايو ٢٠١٧ طلبات إلى ثماني دول أعضاء والأمم المتحدة وأفراد معينين للحصول على معلومات في مجالات محددة تحظى بالاهتمام.
The Member States identified on the basis of existing information as those most likely to hold relevant information were Belgium, Canada, France, Germany, the Russian Federation, South Africa, the United Kingdom of Great Britain and Northern Ireland and the United States of America.والدول الأعضاء التي حددت بناء على المعلومات الموجودة على أنها صاحبة أقوى احتمال لأن يكون بحوزتها معلومات ذات صلة هي ألمانيا، وبلجيكا، وجنوب أفريقيا، وفرنسا، وكندا، والمملكة المتحدة لبريطانيا العظمى وأيرلندا الشمالية، والولايات المتحدة الأمريكية.
However, given the decolonization and geopolitical processes in Africa in the 1960s, as well as Member State support for the United Nations Operation in the Congo (ONUC) at that time, it is possible that other Member States also hold relevant information.غير أنه بالنظر إلى عملية إنهاء الاستعمار والعمليات الجيوسياسية التي كانت دائرة في أفريقيا في ستينيات القرن الماضي وإلى الدعم المقدم من الدول الأعضاء إلى عملية الأمم المتحدة في الكونغو في ذلك الوقت، فمن المحتمل أن يكون بحوزة دول أعضاء أخرى معلومات ذات صلة أيضا.
5.٥ -
Building on the Independent Panel’s conclusion that there may be an “appreciable lead” in new eyewitness testimony, claims of alleged intercepts of communications regarding the plane crash, and information concerning the air capability of armed forces in Katanga, I requested that searches focus on the following non-exhaustive categories, as may have been relevant to the situation in or around the Congolese province of Katanga in 1961: (a) intercepts of communications regarding the plane crash or surrounding events;واستنادا إلى ما خلص إليه الفريق المستقل من أنه قد يكون هناك ”خيط جدير بالاهتمام“ في شهادة الشهود الجديدة وإلى ادعاءات اعتراض الاتصالات فيما يتعلق بحادث تحطم الطائرة والمعلومات المتعلقة بالقدرات الجوية للقوات المسلحة في كاتانغا، طلبتُ أن تركز عمليات البحث على الفئات التالية غير الجامعة، بقدر ما قد يكون ذا صلة بالحالة في مقاطعة كاتانغا الكونغولية في عام 1961: (أ) عمليات اعتراض الاتصالات المتعلقة بتحطم الطائرة أو الأحداث المحيطة؛
(b) the capability of the armed forces of Katanga, including its air forces;(ب) قدرات قوات كاتانغا المسلحة، بما في ذلك قواتها الجوية؛
(c) the presence of foreign military, paramilitary or irregular (including mercenary) troops and/or personnel;(ج) وجود جنود و/أو أفراد عسكريين أو شبه عسكريين أو غير نظاميين أجانب (بما في ذلك المرتزقة)؛
(d) the presence of foreign intelligence agencies or personnel;(د) وجود أجهزة أو عناصر استخباراتية أجنبية؛
(e) attacks on ONUC;(ه) الهجمات على عملية الأمم المتحدة في الكونغو؛
and (f) intelligence, security, technical and/or political cooperation with the provincial government of Katanga.(و) التعاون الاستخباراتي و/أو الأمني و/أو التقني و/أو السياسي مع حكومة مقاطعة كاتانغا.
New informationالمعلومات الجديدة
6.٦ -
I received responses to my search requests from Belgium, Canada, Germany, the United Kingdom and the United States.تلقيت ردودا على طلبات البحث التي تقدمتُ بها من ألمانيا وبلجيكيا وكندا والمملكة المتحدة والولايات المتحدة.
I am indebted for the assistance that I received, which uncovered a large amount of valuable new information.وأعرب عن امتناني للمساعدة التي تلقيتها، والتي كشفت عن كمية كبيرة من المعلومات القيمة الجديدة.
I can confidently state that the deeper we have gone into the searches, the more relevant information has been found.وأستطيع أن أقول بثقة إننا كلما تعمقنا في البحث عن المعلومات، عثرنا على المزيد من المعلومات ذات الصلة.
It is not a tenuous conclusion to advance therefore that further searches would be likely to turn up additional relevant information.ولذلك فلسنا نستند إلى أساس ضعيف إذا خلصنا إلى أن المزيد من جهود البحث يحتمل أن يؤدي إلى إتاحة معلومات إضافية ذات صلة.
Recalling the areas identified as appreciable leads by the Independent Panel, the present report has particularly benefited from substantial new information regarding intercepts of communications and the capability of Katangan armed forces in 1961, as summarized briefly below.وبالإشارة إلى المجالات التي حددها الفريق المستقل على أنها خيوط جديرة بالاهتمام، فقد استفاد هذا التقرير استفادة خاصة من المعلومات الوفيرة الجديدة بشأن اعتراض الاتصالات وقدرات قوات كاتانغا المسلحة في عام 1961، على النحو الموجز باقتضاب أدناه.
Intercepts of communicationsاعتراض الاتصالات
7.٧ -
The Independent Panel considered the reports of two United States officers who separately claimed to have read or heard a transmission regarding an attack on the night of 17 to 18 September 1961 on SE-BDY.نظر الفريق المستقل في إفادات اثنين من ضباط الولايات المتحدة زعم كل منهما على حدة أنه قرأ أو سمع إرسالا بشأن هجوم على الطائرة SE-BDY ليلة 17 إلى 18 أيلول/سبتمبر 1961.
One of those individuals, Charles Southall, a Navy Commander whose service record the United States had previously confirmed, sadly passed away in 2015.ومن دواعي الأسف أن أحد هذين الضابطين، وهو تشارلز ساوثول، القائد بسلاح البحرية الذي سبق أن أكدت الولايات المتحدة سجل خدمته، توفي في عام 2015.
However, the service record of the other officer, Paul Abram, a United States Air Force Security Services Officer, was confirmed by the United States only in July 2017, along with new information that disputes Abram’s location at the time he reported hearing the intercept.غير أن الضابط الثاني وهو بول أبرام، أحد ضباط خدمات تأمين القوات الجوية للولايات المتحدة، لم تؤكد الولايات المتحدة سجل خدمته إلا في تموز/يوليه 2017، مع ظهور معلومات جديدة تطعن في صحة المكان الذي كان فيه أبرام وقت إفادته أنه سمع الإرسال المعترَض.
While I was not able to resolve this matter before concluding my work, now that the United States has identified Abram as a former member of one of its services, it should be possible to conduct a full inquiry concerning his claim.ومع أنني لم أستطع حل هذه المسألة قبل اختتام عملي، فإنه بات من المفترض الآن بعد أن أكدت الولايات المتحدة أن أبرام كان عضوا سابقا في إحدى خدماتها، أن يتسنى إجراء تحقيق كامل بشأن ما زعمه.
8.٨ -
In addition, I also received new information from the United Kingdom, the United States, the United Nations and individuals, which appears to establish that Rhodesian and United Kingdom authorities intercepted United Nations communications in the Congo in 1961.وبالإضافة إلى ذلك، تلقيت معلومات جديدة من المملكة المتحدة والولايات المتحدة والأمم المتحدة وأفراد يبدو أنها تثبت أن السلطات الروديسية وسلطات المملكة المتحدة قد اعترضت اتصالات الأمم المتحدة في الكونغو في عام 1961.
In addition, for the first time, I received confirmation from the United States regarding the presence of its military assets in and around Ndola on that fatal night, including between one and three Dakota aircraft.يضاف إلى ذلك أنني تلقيت، للمرة الأولى، تأكيدا من الولايات المتحدة بشأن وجود عتاد عسكري تابع لها في ندولا وحولها في الليلة المشؤومة، منه ما يتراوح بين طائرة وثلاث طائرات من طراز Dakota.
Such aircraft had sophisticated communications equipment which allowed them to intercept, transmit and receive communications over long distances, including intercontinentally.وكان في هذا الطراز من الطائرات معدات اتصالات متطورة أتاحت لها اعتراض الاتصالات وإرسالها وتلقيها على مسافات بعيدة، منها بين القارات.
I was also grateful to receive information from the United Kingdom and the United States that appears to establish officially for the first time (in the context of this matter) the presence of their intelligence, security and defence operatives in and around the Congo at the relevant time.وأنا ممتن أيضا للحصول على معلومات من المملكة المتحدة والولايات المتحدة، يبدو أنها تثبت رسميا للمرة الأولى (في سياق هذا الموضوع) وجود عناصر استخبارية وأمنية ودفاعية تابعة لها في الكونغو وحولها وقت وقوع الحادث.
Although such information does not of itself go to establishing a possible cause or causes of the crash directly, it strongly suggests that further relevant information, including potentially concerning the cause or causes of the crash, is likely to be available in the intelligence, security and defence archives of Member States.ومع أن هذه المعلومات لا ترقى في حد ذاتها إلى إثبات سبب محتمل أو أسباب محتملة لحدوث التحطم مباشرة، فإنها تشير بقوة إلى احتمال احتواء محفوظات الاستخبارات والأمن والدفاع التابعة للدول الأعضاء على معلومات إضافية ذات صلة، منها ما قد يتعلق بسبب أو أسباب التحطم.
Possible external attack or threat, including capacity of the armed forces of Katangaالهجوم أو التهديد الخارجي المحتمل، بما في ذلك قدرات قوات كاتانغا المسلحة
9.٩ -
The hypothesis of an external attack or threat has included a theory that the plane may have been attacked, menaced or distracted by a Fouga Magister jet operated by Katangan forces.تتضمن فرضية الهجوم أو التهديد الخارجي نظرية تعرض الطائرة لهجوم أو تهديد أو تشتيت للانتباه من جانب طائرة نفاثة طراز Fouga Magister كانت تشغِّلها قوات كاتانغا.
In considering the capacity of such forces, the inquiries of 1961/62 appeared to understand that Katanga had only one operable Fouga at the relevant time, with only one pilot able to fly it.ولدى النظر في قدرات هذه القوات، كان مفهوما على ما يبدو لدى التحقيقات التي جرت في 1961/1962 أن قوات كاتانغا لم تكن لديها إلا طائرة واحدة فقط قيد التشغيل من طراز Fouga في الوقت المعني، ولم يكن لديها إلا طيار واحد قادر على الطيران بها.
New information contradicts that understanding.ولكن المعلومات الجديدة تتناقض مع هذا الفهم.
Regarding the presence of Fouga jets, the Independent Panel considered a claim made by David Doyle, confirmed by the United States as a former Central Intelligence Agency (CIA) officer, that three Fouga aircraft were supplied by “the French” with “CIA assistance” in 1961.ففيما يتعلق بوجود طائرات نفاثة من طراز Fouga، نظر الفريق المستقل في ادعاء ديفيد دويل، الذي أكدت الولايات المتحدة أنه كان من ضباط وكالة الاستخبارات المركزية (CIA) السابقين أن ”الفرنسيين“ وفروا ثلاث طائرات من طراز Fouga بـ ”مساعدة من وكالة الاستخبارات المركزية“ في عام 1961.
While the United States advised in 2015 that it had no knowledge of the delivery of Fouga jets to Katanga, in 2017 the United States and other sources provided information appearing to substantiate that on or about 16 February 1961, three Fouga jets that had been purchased from France were delivered to Katanga by a United States commercial carrier, against objections of the Government of the United States.ومع أن الولايات المتحدة قد أفادت في عام 2015 أنها ليست على علم بتسليم طائرات من طراز Fouga إلى كاتانغا، فقد وفرت الولايات المتحدة ومصادر أخرى في عام 2017 معلومات يبدو أنها تثبت أنه في 6 شباط/فبراير 1961 أو في وقت قريب من ذلك اليوم قامت حاملة طائرات تجارية تابعة للولايات المتحدة بتسليم ثلاث طائرات من طراز Fouga مشتراة من فرنسا إلى كاتانغا رغم اعتراضات حكومة الولايات المتحدة على ذلك التسليم.
I have assessed the probative value of this new information as being strong.وقد قدرتُ القيمة الإثباتية لتلك المعلومة على أنها قوية.
10.١٠ -
In addition, new information received from the United States and the United Nations suggests that at least two Fouga jets may have been operable around Katanga on the night of 17 to 18 September 1961.وبالإضافة إلى ذلك، تشير المعلومات الجديدة الواردة من الولايات المتحدة والأمم المتحدة إلى أن طائرتين على الأقل من طراز Fouga ربما كانتا قيد التشغيل حول كاتانغا في ليلة 17 إلى 18 أيلول/سبتمبر 1961.
This is a matter which, further to the ascertainment of more facts, remains to be finally determined.وما زال هذا الأمر ينتظر التثبت من صحة مزيد من الوقائع كي يتم حسمه نهائيا.
I also received information from the United States suggesting that a Fouga may have been used at the relevant time in air-to-air attacks, including against United States aircraft in Katanga, which would no doubt have been a matter of interest to United States defence agencies.وقد تلقيت أيضا معلومات من الولايات المتحدة تشير إلى أنه ربما تم في الوقت المعني استخدام طائرة من طراز Fouga في هجمات جو - جو، بما في ذلك ضد طائرات تابعة للولايات المتحدة في كاتانغا، وهو أمر لا شك في أنه كان سيكون موضع اهتمام من جانب وكالات الدفاع التابعة للولايات المتحدة.
Other information received refers to Fouga jets having flown at night or from unpaved airfields in Katanga, both of which suggest that the pilots there were able to utilize the jet outside of its ordinary capabilities.وتشير معلومات واردة أخرى إلى أن طائرتين (طائرات) من طراز Fouga قد أقلعتـ (ـا) ليلا من أماكن إقلاع وهبوط غير ممهدة في كاتانغا، وهذان أمران يشيران إلى أن الطيارين هناك كانوا قادرين على استخدام تلك الطائرة خارج قدراتها المعتادة.
11.١١ -
Regarding the availability and use of other types of aircraft in Katanga, the Independent Panel considered information suggesting that Katanga may have also had De Havilland Dove and Dornier DO-27/DO-28 aircraft available to it.وفي ما يتعلق بتوافر واستخدام أنواع أخرى من الطائرات في كاتانغا، نظر الفريق المستقل في معلومات تشير إلى أن كاتانغا ربما كانت متاحةً لها أيضا طائراتٌ من طراز De Havilland Dove وطراز Dornier DO-27/DO-28.
I also received information in 2017 from Germany and a researcher which reinforced that at least one Dornier DO-28 aircraft appears to have been supplied on a commercial basis to Katanga from West Germany before the night of 17 to 18 September 1961 and that the aircraft may have been modified to be able to conduct aerial attacks and bombings during the day and night.وتلقيت أيضا معلومات من ألمانيا وأحد الباحثين في عام 2017 تؤكد أنه تم على ما يبدو توريد طائرة واحدة على الأقل من طراز Dornier DO-28 على أساس تجاري إلى كاتانغا من ألمانيا الغربية قبل ليلة 17 إلى 18 أيلول/سبتمبر 1961 وأن الطائرة ربما أُخضعت لتعديل لتمكينها من تنفيذ هجمات وعمليات قصف جوية أثناء النهار والليل.
I have not been able to rule out the possibility that there was another non-Katangan aircraft in the air that night.ولم أستطع استبعاد احتمال وجود طائرة أخرى غير تابعة لكاتانغا في الجو في تلك الليلة.
If migrated Northern Rhodesian intelligence, security and defence archives exist in the United Kingdom, they may have further information on this topic.وفي حالة وجود محفوظات استخبارية وأمنية ودفاعية لروديسيا الشمالية منقولة في المملكة المتحدة، فربما كانت فيها معلومات إضافية بشأن هذا الموضوع.
12.١٢ -
I also received information from the United States and the United Nations indicating that there may have been more airfields existing in and around Katanga at the relevant time than had originally been understood and that Katangan forces were apparently not limited to using airfields in Katanga.وتلقيت أيضا معلومات من الولايات المتحدة والأمم المتحدة تشير إلى أنه ربما كانت هناك مطارات في كاتانغا وحولها في الوقت المعني أكثر مما كان مفهوما في بادئ الأمر وأن قوات كاتانغا لم تكن فيما يبدو تقتصر على استخدام المطارات التي كانت موجودة في كاتانغا.
With the very helpful assistance of the Geospatial Information Section of the Department of Field Support of the Secretariat, maps are annexed to my report to give a visual representation of this information.وبفضل مساعدة مفيدة جدا تلقيتها من قسم المعلومات الجغرافية المكانية في إدارة الدعم الميداني بالأمانة العامة، أرفقتُ بتقريري خريطتين تبينان هذه المعلومات في شكل تصويري.
13.١٣ -
I also received information regarding an unauthenticated claim made by a Belgian pilot, “Beukels”, to Claude de Kemoularia in 1967 that Beukels shot down or otherwise forced SE-BDY to crash.وتلقيت أيضا معلومات بشأن ادعاء غير موثق لطيار بلجيكي، يسمى ”بوكيلز“ ذكره لكلود دو كيمولاريا في عام 1967 بأن بوكيلز هو الذي تسبب في تحطم الطائرة SE-BDY بإطلاق النار عليها أو بإجبارها بطريقة أخرى على التحطم.
In the course of my work, I was for the first time given access to the originals of De Kemoularia’s agendas, as well as many of his personal records, which appear to verify his meeting with “Beukels” and other mercenaries in 1967.وأثناء قيامي بعملي، أتيح لي لأول مرة الاطِّلاع على أصول مفكرات دو كيمولاريا وكثير من وثائقه الشخصية، وهي تؤكد فيما يبدو اجتماعه مع ”بوكيلز“ ومرتزقة آخرين في عام 1967.
I also reviewed De Kemoularia’s letters showing that he had gone to the French and Swedish authorities regarding Beukels’s claim much earlier than previously understood.واستعرضتُ أيضا خطابات دو كيمولاريا التي أظهرت أنه ذهب إلى السلطات الفرنسية والسويدية بشأن ادعاء بوكيلز في وقت أسبق بكثير مما كان مفهوما من قبل.
However, without further information, I was not able to verify other aspects of the claim, including, most notably, the identity of “Beukels”.غير أنني لا أستطيع، بغير مزيد من المعلومات، التأكد من جوانب أخرى في هذا الادعاء، بما في ذلك الجانب الأبرز وهو هوية ”بوكيلز“.
Possible sabotageاحتمال حدوث عمل تخريبي
14.١٤ -
One theory that has been advanced is that a bomb planted on SE-BDY was activated before landing and caused it to crash, as part of a plot to “remove” Hammarskjöld.طُرحت نظرية مفادها أنه تم قبل هبوط الطائرة SE-BDY تنشيط قنبلة كانت مزروعة فيها مما أدى إلى تحطمها، في إطار مؤامرة لـ ”التخلص من“ همرشولد.
To assess this hypothesis, I attempted to obtain access from South Africa to the “Operation Celeste” documents, which concern this claim.ولتقييم هذه الفرضية، حاولت الحصول من جنوب أفريقيا على وثائق ”العملية سيليست“، التي تخص هذا الادعاء.
While the General Assembly had made provision of funds for the relevant documents to be forensically tested and I had arranged the terms of reference for a renowned expert to conduct this analysis, at the time of writing, access to the documents had not been granted.ومع أن الجمعية العامة قد خصصت أموالا لإخضاع الوثائق ذات الصلة للفحص بمعرفة خبراء الطب الشرعي وأنني قمت بتحديد اختصاصات خبير مرموق لإجراء هذا التحليل، لم يتم حتى وقت إعداد التقرير تمكيني من الاطلاع على الوثائق.
Human errorالخطأ البشري
15.١٥ -
I was presented with new information alleging that alcohol or drug consumption by the aircrew may have had a causal influence in the tragic event.عُرضت عليَّ معلومات جديدة يدّعى فيها أن استهلاك طاقم الطائرة للكحوليات أو المخدرات ربما كان له تأثير مسبِّب للحادث المأساوي.
However, based on the initial medical reports, including their toxicological findings, and independent expert opinions I sought in 2017, there is no evidence that authenticates this allegation.ومع ذلك، واستنادا إلى التقارير الطبية الأولية، بما في ذلك استنتاجاتها المتعلقة بالسُمِّية وإلى آراء الخبراء المستقلين التي طلبتها في عام 2017، لا يوجد دليل يثبت هذا الادعاء.
Other connected mattersالمسائل الأخرى ذات الصلة
16.١٦ -
An assessment was made of new information on the delayed deployment to the Congo of jet fighters from Ethiopia that had been requested by the former Secretary-General in September 1961 before his departure for Ndola and were meant to counter the Fouga air attacks against ONUC;أجري تقييم للمعلومات الجديدة المتعلقة بتأخر نشر مقاتلات نفاثة من إثيوبيا إلى الكونغو كان قد طلبها الأمين العام همرشولد في أيلول/سبتمبر 1961 قبل مغادرته إلى ندولا، وأريد بها التصدي للهجمات الجوية التي كانت تشنها الطائرات طراز Fouga ضد عملية الأمم المتحدة في الكونغو؛
the alleged influence on the United Nations Commission of Investigation by the United Kingdom;وما يدعى من تأثير المملكة المتحدة على لجنة التحقيقات التابعة للأمم المتحدة؛
and gaps between various accounts of witnesses before the early inquiries and between official records of various Governments.وحالات عدم التطابق بين إفادات شتى للشهود في التحقيقات المبكرة والوثائق الرسمية لحكومات مختلفة.
I did not find it established that this new information amounted to any cover-up or collusion involving the tragic event.ولم يثبت عندي أن هذه المعلومات الجديدة ترقى إلى أي نوع من التستر أو التواطؤ بشأن الحادث المأساوي.
Conclusions and recommendationsالاستنتاجات والتوصيات
17.١٧ -
Although my report is not intended to sit in judgment over the earlier official inquiries, I believe it can be established that the 1961/62 inquiries, while substantial contributions, had shortcomings.مع أن تقريري ليس المقصود منه الحكم على التحقيقات الرسمية السابقة، فإني أعتقد أن من الممكن إثبات أن التحقيقات التي جرت في الفترة 1961/1962 قد اعترتها أوجه قصور رغم ما قدمته من إسهامات كبيرة.
In particular, a promising opportunity was lost when the evidence of local witnesses was not given due regard.فعلى وجه الخصوص، ضاعت فرصة واعدة بعدم إعطاء شهادات الشهود المحليين الاعتبار الواجب.
More recent inquiries have gone some way in attempting to hear additional available evidence from surviving local witnesses.وقطعت التحقيقات التي أجريت بعد ذلك بفترة شوطا ما بمحاولتها الاستماع إلى أدلة إضافية متاحة استُقيت من شهود محليين باقين على قيد الحياة.
This, as well as a general undervaluing of the evidence of Harold Julien, the sole, if temporary, survivor of the crash, may have affected the exhaustiveness of the earlier inquiries’ consideration of the possible hypotheses, in particular that of an external attack or threat as a possible cause of the crash.فربما كان لذلك، هو والبخس العام لقيمة شهادة هارولد جوليان، الناجي الوحيد، ولو مؤقتا، من حادث التحطم، تأثير على مدى شمولية نظر التحقيقات المبكرة في الفرضيات المحتملة وخصوصا فرضية تسبب هجوم أو تهديد خارجي في تحطم الطائرة.
18.١٨ -
Based on the totality of the information that we have at hand, it appears plausible that an external attack or threat may have been a cause of the crash, whether by way of a direct attack causing SE-BDY to crash or by causing a momentary distraction of the pilots.واستنادا إلى مجمل المعلومات الموجودة لدينا، يبدو من غير المستبعد أن يكون هجوم أو تهديد خارجي سببا لتحطم الطائرة، سواء عن طريق الهجوم المباشر المؤدي إلى تحطم الطائرة SE-BDY أو التسبب في تشتت لحظي لانتباه الطياريْن.
Such a distraction need only have taken away the pilots’ attention for a matter of seconds at the critical point at which they were in their descent to have been potentially fatal.وهذا التشتت لم يكن يحتاج - لكي يصبح بإمكانه القتل - إلا لجذب انتباه الطياريْن لثوانٍ في الوقت الحرج الذي كانا يهبطان فيه بالطائرة.
There is a significant amount of evidence from eyewitnesses that they observed more than one aircraft in the air, that the other aircraft may have been a jet, that SE-BDY was on fire before it crashed, and/or that SE-BDY was fired upon or otherwise actively engaged by another aircraft.وهناك قدر كبير من الأدلة المستقاة من شهود العيان تفيد بأنهم شاهدوا أكثر من طائرة واحدة في الجو و/أو أن الطائرة الأخرى ربما كانت طائرة نفاثة و/أو أن الطائرة SE-BDY كانت النيران مشتعلة فيها قبل تحطمها و/أو أن الطائرة SE-BDY تعرضت لإطلاق النار أو حدث اشتباك مؤثر معها بطريقة أخرى من جانب طائرة أخرى.
In its totality, this evidence is not easily dismissed.وليس من السهل استبعاد هذه الأدلة في جملتها.
19.١٩ -
Theories that there may have been a mechanical or other material failure, including with the altimeters, that the wrong altimeter setting (QNH) was conveyed or that the wrong landing charts were used have, to my mind, been adequately dismissed.وقد استُبعدت استنادا إلى أسس سليمة - في رأيي - النظريات التي تفيد بأنه ربما كان هناك عطل ميكانيكي أو عطل ملموس آخر، بما في ذلك تعطل أجهزة قياس الارتفاع، أو أنه تم نقل قراءة خاطئة للارتفاع أو استخدام خرائط هبوط خاطئة.
It of course remains conceivable that the crash resulted from pilot error, despite the experience of the crew and the normal conditions that preceded the approach to landing.وبطبيعة الحال لا يزال من الممكن تصور أن الحادث نجم عن خطأ الطيار، رغم خبرة الطاقم والظروف العادية التي سبقت الاقتراب من الهبوط.
However, before such a conclusion may be reached, one would need to be certain that all of the potential evidence had been reviewed.غير أنه سيلزمنا، قبل الخلوص إلى هذه النتيجة، أن نتيقن من أن جميع الأدلة المحتملة قد تم استعراضها.
This has not been done, and the fact that Member States have not fully identified all relevant information that they may hold has in itself now become a pertinent material fact in this matter.وهو أمر لم يحدث، كما أن عدم قيام دول أعضاء بالتحديد الكامل لجميع المعلومات ذات الصلة التي قد تكون بحوزتها بات في حد ذاته الآن حقيقة مهمة ذات صلة بالموضوع في هذه المسألة.
In combination with the evidence discussed above regarding a possible external attack or threat, these matters suggest that more can and ought to be done for our consideration of the matter to be exhaustive.وبالاقتران مع الأدلة التي نوقشت أعلاه فيما يتعلق بإمكانية تعرض الطائرة لهجوم أو تهديد خارجي، فإن هذه المسائل تشير إلى أنه يمكن ويجب فعل المزيد لكي يكون نظرنا في هذه المسألة وافيا.
What is acutely needed is that all Member States that may hold relevant information should thoroughly review their intelligence, security, defence and other records and to disclose or at least confirm the existence of any relevant material or, if no such relevant material exists, make an explicit and unequivocal statement to this effect.والمطلوب بشدة هو أن تستعرض جميع الدول الأعضاء التي قد يكون لديها معلومات ذات صلة سجلاتها الاستخبارية والأمنية والدفاعية استعراضا وافيا وأن تكشف أو على الأقل أن تؤكد وجود أي مواد ذات صلة أو أن تصدر، في حالة عدم وجود مواد ذات صلة من هذا القبيل، بيانا صريحا لا لبس فيه في هذا الشأن.
20.٢٠ -
In the time available to me, and in view of the emergence of new matters requiring further ascertainment of facts and/or expert opinion, I was not able to conclude all aspects of my work.ولم أستطع، في الوقت الذي كان متاحا لي وبسبب ظهور أمور جديدة تتطلب مزيدا من التيقن من الوقائع و/أو الحصول على رأي الخبراء، أن أنتهي من جميع جوانب عملي.
My first recommendation is therefore that the Secretary-General and/or his independent designate follow up on discrete, unfulfilled aspects specifically identified in the current inquiry.ولذلك، فإن توصيتي الأولى هي أن يتابع الأمين العام و/أو الشخص المستقل المكلف منه الجوانبَ المنفصل بعضها عن بعض غير المستوفاة التي جرى تحديدها بشكل خاص في التحقيق الراهن.
I have listed what I believe to be achievable areas in my report, including following up on requests for further searches from those Member States which have not yet responded.وقد أدرجتُ في تقريري ما أعتقد أنه مجالات قابلة للتنفيذ، بما في ذلك متابعة الطلبات المقدمة إلى الدول الأعضاء التي لم ترد بعدُ بأن تجري المزيد من عمليات البحث.
21.٢١ -
In the light of the analysis of my report, it appears to me reasonable to conclude that the burden of proof has now shifted to Member States to show that they have conducted a full review of records and archives in their custody or possession, including those that remain classified, for potentially relevant information.وفي ضوء التحليل الوارد في تقريري، يبدو معقولا في نظري أن عبء الإثبات قد انتقل الآن إلى الدول الأعضاء كي تظهر أنها أجرت استعراضا وافيا للوثائق والمحفوظات التي في عهدتها أو حوزتها، بما فيها تلك التي ما زالت سرية، للخروج منها إلى معلومات يحتمل أن تكون مهمة.
My second recommendation is therefore that relevant Member States each be requested to appoint an independent and high-ranking official to conduct a dedicated internal review of their intelligence, security and defence archives, to determine whether relevant information exists.ولذلك فإن توصيتي الثانية هي أن يُطلب إلى كل دولة من الدول الأعضاء المعنية أن تعيِّن مسؤولا مستقلا رفيع المستوى لإجراء استعراض داخلي مكرس لمحفوظاتها الاستخبارية والأمنية والدفاعية لتقرير ما إذا كانت توجد معلومات مهمة.
The primary area of interest is that of radio intercepts and related records (including, for example, tapes, transcripts, secondary/tertiary information and other material), most particularly regarding possible communications by or between SE-BDY, any other aircraft, ground forces and air traffic control.ومجال الاهتمام الرئيسي هو ذلك المتعلق باعتراض الإرسال اللاسلكي وما يتصل بذلك من سجلات (بما في ذلك، على سبيل المثال، الشرائط والنصوص الخطية والمعلومات المستقاة من مصادر ثانوية/من مصادر نقلتها عن مصادر ثانوية، وغير ذلك من المواد)، وعلى الأخص ما يتعلق باحتمال حدوث اتصالات من جانب - أو بين - الطائرة SE-BDY وأي طائرة أخرى وقوات أرضية ومراقبة الحركة الجوية.
Any such information regarding what occurred during the last minutes of SE-BDY, if verifiable, will be likely to either prove or disprove one or more of the existing hypotheses, bringing us more proximate to closure.ومن المحتمل أن تؤدي أي معلومات من هذا القبيل بشأن ما وقع أثناء الدقائق الأخيرة للطائرة SE-BDY، إذا كانت قابلة للتحقق منها، إلى إثبات أو نفي فرضية أو أكثر من الفرضيات الموجودة، مما يقربنا أكثر إلى نهاية المهمة.
22.٢٢ -
In the interest of the United Nations leading by example, my third recommendation is that the Organization review its own specific records and archives for possible further declassification.وتوصيتي الثالثة، التي أقدمها ابتغاء أن تكون الأمم المتحدة قدوة جديرة بالاحتذاء، هي أن تستعرض المنظمة سجلاتها ومحفوظات الخاصة بها تمهيدا لاحتمال رفع السرية عن المزيد منها.
This would include the records of the Eminent Person and those records of ONUC to which my first recommendation refers, as well as all records relating to the tragic incident, for their possible declassification.ويشمل ذلك سجلات الشخصية البارزة وسجلات عملية الأمم المتحدة في الكونغو التي تشير إليها توصيتي الأولى، فضلا عن جميع السجلات المتصلة بالحادث المأساوي، تمهيدا لاحتمال رفع السرية عنها.
23.٢٣ -
I note that this matter may benefit from having a specific person or persons mandated on an ongoing basis to receive and collate new information in order to transmit it to the Secretary-General.وأنوه هنا إلى أنه قد يكون من المفيد لهذا الأمر أن يتم تكليف شخص محدد أو أكثر بأن يتلقى ويقارن المعلومات الجديدة باستمرار لإحالتها إلى الأمين العام.
In my opinion, it would be useful for such a person or persons, using the conclusions of the present report as a guide, to carry out intermittent assessments of the degree to which any new information adds to our knowledge of the conditions and circumstances resulting in the tragic incident, in order that the Secretary-General may keep the General Assembly apprised of such developments.وسيكون من المفيد، في رأيي، أن يقوم ذلك الشخص أو أكثر، مهتديا بالاستنتاجات الواردة في هذا التقرير، بإجراء تقييمات متفرقة للدرجة التي تضيف بها أي معلومات جديدة إلى معرفتنا بالظروف والملابسات التي أدت إلى الحادث المأساوي، حتى يتسنى للأمين العام أن يُطلع الجمعية العامة على تلك التطورات أولا بأول.
24.٢٤ -
An incident such as this where one or more of the hypotheses of the air crash may have involved an adverse or hostile act or acts on the Secretary-General of the United Nations is a matter of highest public interest.فذلك الحادث، حيث تشير فرضية أو أكثر إلى أن عملا مناوئا أو معاديا أو أكثر ربما كان له ضلع في تحطم طائرة كانت تُقل الأمين العام للأمم المتحدة، مسألة تحظى بأقصى درجات الاهتمام من قِبل الجمهور.
Almost 56 years after the crash of SE-BDY, we are at a point in time where Governments have in part declassified once top-secret material of the same era, aware that it concerns events, and indeed a world, long past.وبعد مرور 56 عاما تقريبا على تحطم الطائرة SE-BDY، بتنا الآن في وقت قامت بحلوله الحكومات برفع السرية جزئيا عن مواد كانت في تلك الفترة سرية للغاية، إدراكا منها أنها تخص أحداثا بل عالما مضى منذ زمن طويل.
We have made progress in understanding the whole truth about the conditions and circumstances resulting in the tragic death of Dag Hammarskjöld and of the members of the party accompanying him.وقد أحرزنا تقدما في فهم الحقيقة الكاملة بشأن الظروف والملابسات المؤدية إلى الوفاة المأساوية لداغ همرشولد ومرافقيه.
Momentum towards a shared truth should be harnessed to encourage the meaningful participation of key Member States in identifying material relevant to the tragic incident, which is now more than ever necessary to allow us to fill the remaining gaps in the narrative.وينبغي تسخير الزخم الموجود حاليا في اتجاه الوقوف المشترك على الحقيقة لتشجيع المشاركة المجدية من جانب الدول الأعضاء المهمة في تحديد المواد ذات الصلة بالحادث المأساوي، وهو أمر بات الآن ضروريا أكثر منه في أي وقت مضى لتمكيننا من سد الثغرات المتبقية في تحقيقاتنا.
This is a step that must be taken before this matter, and the memories of those who perished on flight SE-BDY in the service of the Organization, may rest.وهذه خطوة لا بد من اتخاذها حتى تحسَم هذه المسألة، وتستريح ذكرى الذين قضوا نحبهم في رحلة الطائرة SE-BDY بينما كانوا يؤدون عملهم في خدمة المنظمة.
Report of the Eminent Person appointed pursuant to General Assembly resolution 71/260تقرير الشخصية البارزة المعينة عملا بقرار الجمعية العامة ٧١/٢٦٠
I.أولا -
Introductionمقدمة
A.ألف -
Background: previous investigations and inquiriesمعلومات أساسية - التحقيقات والتحريات السابقة
1.1 -
The tragic events were first officially examined by the Investigation Board of the Department of Civil Aviation of the Federal Government of Rhodesia and Nyasaland (the Rhodesian Board of Investigation), which convened from 19 September to 2 November 1961.كان مجلس التحقيق التابع لإدارة الطيران المدني للحكومة الاتحادية لروديسيا ونياسالاند (مجلس التحقيق الروديسي) أول جهة تتناول الأحداث المأساوية بالتمحيص رسميا في الفترة من 19 أيلول/سبتمبر إلى 2 تشرين الثاني/نوفمبر 1961.
Subsequently, a Federal Commission of Inquiry was established under the Federal Commission of Inquiry Act of 1955 (the Rhodesian Commission of Inquiry).وفي وقت لاحق، أنشئت لجنة تحقيق اتحادية بموجب قانون لجان التحقيق الاتحادية لعام 1955 (لجنة التحقيق الروديسية).
Following this, the United Nations General Assembly established the 1961 United Nations Commission of Investigation (the 1961 Commission) by resolution 1628 (XVI) to conduct an international investigation into the conditions and circumstances resulting in the tragic deaths.وبعد ذلك، أنشأت الجمعية العامة للأمم المتحدة لجنة الأمم المتحدة للتحقيقات لعام ١٩٦١ (لجنة عام ١٩٦١) بموجب القرار 1628 (د-16)، لإجراء تحقيق دولي في الظروف والملابسات المؤدية إلى الوفيات المأساوية.
As already noted, the 1961 Commission was not able to find support for or to exclude any of the hypotheses regarding causes of the crash.وعلى نحو ما سبقت الإشارة إليه، لم تستطع لجنة عام 1961 إيجاد أي دعم لأي من الفرضيات المتعلقة بأسباب التحطم أو استبعاد أي فرضية منها.
Accordingly, following the publication of the 1961 Commission’s report (A/5069), the General Assembly, in its resolution 1759 (XVII), took note of the report and requested the Secretary-General to inform it of any new evidence that may come to his attention.ومن ثم، وفي أعقاب نشر تقرير لجنة عام 1961 (A/5069)، أحاطت الجمعية العامة في قرارها 1759 (د-17) علما بالتقرير وطلبت إلى الأمين العام إبلاغها بأي أدلة جديدة تنمو إلى علمه.
2.2 -
In 2013, the Commission of Jurists on the Inquiry into the Death of Dag Hammarskjöld (the Hammarskjöld Commission), a private and voluntary body, released a report on whether the United Nations might be justified in resuming an examination of the conditions and circumstances resulting in the tragic event.وفي عام 2013، قامت هيئة طوعية خاصة تسمى لجنة الحقوقيين المعنية بالتحقيق في وفاة داغ همرشولد (لجنة همرشولد) بإصدار تقرير عمّا إذا كان هناك ما قد يبرر استئناف الأمم المتحدة فحص الظروف والملابسات المؤدية إلى الفاجعة.
The Hammarskjöld Commission comprised four renowned international jurists who reviewed and reported on a vast range of material, including the substantial work done by individual researchers such as Susan Williams, author of the 2011 book Who Killed Hammarskjold?وكانت لجنة همرشولد تتألف من أربعة حقوقيين دوليين مرموقين استعرضوا طائفة واسعة من المواد وأبلغوا عنها، بما في ذلك العمل الهام الذي قام به باحثون فرادى مثل سوسان ويليامز، مؤلفة الكتاب الصادر في عام 2011 تحت عنوان Who Killed Hammarskjold?
The UN, the Cold War and White Supremacy in Africa.The UN, the Cold War and White Supremacy in Africa (من قتل همرشولد؟
The Hammarskjöld Commission concluded its report with the opinion that, indeed, the United Nations would be justified in reopening the 1961 Commission’s inquiry, as there was sufficient evidence to merit further inquiry into whether the plane was forced into its descent by some form of hostile action.الأمم المتحدة والحرب الباردة ونعرة تفوق العرق الأبيض في أفريقيا). واختتمت لجنة همرشولد تقريرها برأي مؤداه أن هناك فعلا ما يبرر قيام الأمم المتحدة بإعادة فتح التحقيق الذي أجرته لجنة عام 1961 لأن هناك أدلة كافية تستحق المزيد من التحري عما إذا كانت الطائرة قد أجبرت على الهبوط بفعل شكل ما من أشكال الأعمال العدائية.
3.3 -
On 21 March 2014, the then Secretary-General of the United Nations, Ban Ki-moon, submitted the Hammarskjöld Commission’s report, accompanied by a note providing his assessment that the report contained new evidence (A/68/800 and Add.1), to the General Assembly.وفي ٢١ آذار/مارس ٢٠١٤، قدم الأمين العام للأمم المتحدة آنذاك، السيد بان كي - مون، تقرير لجنة همرشولد إلى الجمعية العامة، مشفوعا بمذكرة يعرض فيها تقييمه الذي رأى فيه أن التقرير يتضمن أدلة جديدة (A/68/800 و Add.1).
On the basis of the report and the Secretary-General’s assessment, on 29 December 2014 the General Assembly adopted resolution 69/246, in which it requested the Secretary-General to appoint an independent panel of experts to examine new information and to assess its probative value.واستنادا إلى التقرير والتقييم الذي أورده الأمين العام، اتخذت الجمعية العامة في ٢٩ كانون الأول/ديسمبر ٢٠١٤ القرار ٦٩/٢٤٦ الذي طلبت فيه إلى الأمين العام أن يعين فريقا مستقلا من الخبراء لدراسة المعلومات الجديدة وتقدير قيمتها الإثباتية.
In that resolution, the Assembly also encouraged Member States to release and provide any relevant records in their possession to the Secretary-General.وفي ذلك القرار، شجعت الجمعية العامة أيضا الدول الأعضاء على الإفراج عن أي وثائق بحوزتها لها صلة بالموضوع وأن تقدمها إلى الأمين العام.
4.4 -
On 16 March 2015, the Secretary-General announced that he had appointed the Independent Panel of Experts (the Independent Panel) to examine new information and to assess its probative value, as requested by the General Assembly.وفي ١٦ آذار/مارس ٢٠١٥، أعلن الأمين العام أنه عين فريقا مستقلا من الخبراء (الفريق المستقل) لدراسة المعلومات الجديدة وتقدير قيمتها الإثباتية، وفقا لما طلبته الجمعية العامة.
He appointed me, Mohamed Chande Othman, at that time the Chief Justice of the United Republic of Tanzania, as the Head of the Independent Panel, as well as an aviation safety expert, Kerryn Macaulay (Australia), and a ballistics expert, Henrik Larsen (Denmark).وقام بتعييني أنا، محمد شندي عثمان، رئيسا للفريق وكنت آنذاك رئيس المحكمة العليا في جمهورية تنزانيا المتحدة، وبتعيين خبيرة في سلامة الطيران، كيرين ماكولاي (أستراليا)، وخبير في علم القذائف، هنريك لارسن (الدانمارك).
The Independent Panel carried out its work over approximately 10 weeks, providing its report to the Secretary-General on 12 June 2015.واضطلع الفريق المستقل بعمله طيلة 10 أسابيع، وقدم تقريره إلى الأمين العام في 12 حزيران/يونيه 2015.
The findings of the Independent Panel are discussed further in section II below.وترد في الفرع الثاني أدناه مناقشة أكثر تفصيلا للنتائج التي توصل إليها الفريق المستقل.
After receipt of the report of the Independent Panel, it was necessary for the Secretary-General to follow up on some of the requests for information made by the Independent Panel to Member States, which had not yet been answered at the time of its report.وبعد تلقي التقرير الذي أعده الفريق المستقل، كان ضروريا أن يتابع الأمين العام بعضا من طلبات تقديم معلومات التي تقدم بها الفريق المستقل إلى دول أعضاء لم تكن قد ردّت بعدُ وقت إعداد تقرير الفريق.
He did so, reporting to the General Assembly on 16 August 2016 (see A/70/1017).وقد قام بذلك، وقدم تقريره إلى الجمعية العامة في 16 آب/أغسطس 2016 (A/70/1017).
After considering the note by the Secretary-General, the Assembly adopted resolution 71/260 on 23 December 2016.وبعد أن نظرت الجمعية العامة في مذكرة الأمين العام، اتخذت القرار 71/260 في ٢٣ كانون الأول/ديسمبر ٢٠١٦.
In that resolution, the Assembly, among other things, requested that the Secretary-General appoint an eminent person to review the potential new information, to assess its probative value, to determine the scope that any further inquiry or investigation should take and, if possible, to draw conclusions from the investigations already conducted.وقد طلبت الجمعية العامة في ذلك القرار إلى الأمين العام، في جملة أمور، أن يعيِّن شخصيةً بارزة لاستعراض المعلومات الجديدة المحتملة وتقدير قيمتها الإثباتية، وتحديد النطاق الذي ينبغي أن تشمله أي تحريات أو تحقيقات إضافية، وإن أمكن، استخلاص استنتاجات من التحقيقات التي سبق إجراؤها.
B.باء -
Mandate and definitionsالولاية والتعاريف
5.5 -
As stated above, the Independent Panel’s mandate was to examine and assess the probative value of new information related to the conditions and circumstances resulting in the tragic death of former Secretary-General Dag Hammarskjöld and of the members of the party accompanying him.تتمثل الولاية المنوطة بالفريق المستقل في دراسة وتقدير القيمة الإثباتية للمعلومات الجديدة المتعلقة بالظروف والملابسات التي أفضت إلى الوفاة المأساوية للأمين العام السابق داغ همرشولد ومرافقيه.
In particular, the Independent Panel was tasked to review the report and source materials of the Hammarskjöld Commission, as well as any relevant records released by Member States or other relevant information that might be provided by Member States or other sources;وكُلف الفريق المستقل خصوصا بمراجعة التقرير الذي أعدته لجنة همرشولد والمواد المرجعية التي استندت إليها، بالإضافة إلى أي سجلات ذات صلة بالموضوع أفرجت عنها الدول الأعضاء أو غير ذلك من المعلومات المهمة التي ربما تقدمها الدول الأعضاء أو مصادر أخرى؛
to interview witnesses and other persons who provided new information, as well as experts who could authenticate or explain technical aspects of that information;وإجراء مقابلات مع الشهود وغيرهم من الأشخاص الذين قدموا معلومات جديدة، وكذلك مع الخبراء الذين يمكنهم توثيق أو تفسير الجوانب التقنية لتلك المعلومات؛
to visit the site where the incident occurred, if necessary and appropriate;وزيارة موقع الحادث، متى كان ذلك ضروريا ومناسبا؛
and to produce a report on its findings, including with new statements from witnesses interviewed by the Independent Panel and any new records or information provided by Member States or other sources.وإعداد تقرير بالنتائج التي توصل إليها، يضمّنها الإفادات الجديدة المستقاة من الشهود الذين قام الفريق المستقل بسؤالهم وأي سجلات أو معلومات جديدة مقدمة من الدول الأعضاء أو من مصادر أخرى.
The Independent Panel concluded its work in accordance with that mandate in 2015.وقد اختتم الفريق المستقل أعماله وفقا لهذه الولاية في عام 2015.
Its key findings are summarized below.وفيما يلي موجز للاستنتاجات الرئيسية التي خلص إليها.
6.6 -
The role of the Eminent Person builds on the work of the Independent Panel and goes further.يبني دور الشخصية البارزة على العمل الذي قام به الفريق المستقل ويمضي خطوات إضافية.
Pursuant to General Assembly resolution 71/260, the mandate of the Eminent Person, like that of the Independent Panel, includes reviewing potential new information, including that which may be available from Member States, and assessing its probative value.وعملا بقرار الجمعية العامة 71/260، تشمل ولاية الشخصية البارزة، شأنها شأن ولاية الفريق المستقل، استعراض المعلومات الجديدة المحتملة، بما فيها المعلومات التي قد تتاح من الدول الأعضاء، وتقدير قيمتها الإثباتية.
The mandate of the Eminent Person also includes determining the scope that any further inquiry or investigation should take and, if possible, drawing conclusions from the investigations already conducted.كما تشمل ولاية الشخصية البارزة تحديد النطاق الذي ينبغي أن تشمله أي تحريات أو تحقيقات إضافية، وإن أمكن، استخلاص استنتاجات من التحقيقات التي سبق إجراؤها.
A qualification that needs to be made with regard to the Eminent Person’s mandate is that, as with that of the Panel, it does not involve a full investigation or inquiry into the tragic event.وهناك تحفظ يلزم الانتباه إليه فيما يتعلق بولاية الشخصية البارزة وهو أن تلك الولاية، شأنها شأن ولاية الفريق، ليست تحقيقا أو تحريا شاملا في الفاجعة.
7.7 -
The Independent Panel identified two broad categories of “new information” relating to the tragic event.وقد حدد الفريق المستقل فئتين عريضتين من ”المعلومات الجديدة“ بشأن الحادث المأساوي.
The first of these was information that, by virtue of its content or the timing of its availability, was not available to the 1961 Commission.الفئة الأولى هي المعلومات التي لم تكن، بسبب محتواها أو توقيت توافرها، متاحة للجنة عام 1961.
The second category was information that may have been available to the 1961 Commission, but which could be seen in a new light owing to the emergence of new material, scientific or technical developments or best practice.والفئة الثانية هي المعلومات التي ربما كانت متاحة للجنة عام 1961 ولكن يمكن رؤيتها في ضوء جديد بسبب ظهور تطورات مادية أو علمية أو تقنية جديدة أو ممارسة مثلى.
I have adopted a similar approach to these definitions and have also included material that has become available in the two years since the Independent Panel’s report.وقد اعتمدتُ نهجا مماثلا في وضع هذه التعاريف، كما أدرجتُ مواد أصبحت متاحة في العامين الماضيين منذ تقرير الفريق المستقل.
My current mandate, which is broader than that of the Independent Panel, has also necessitated that I reconsider information that was analysed by the Hammarskjöld Commission and the Independent Panel, in the light of the new information that has emerged since they concluded their respective processes.وتطلبتْ ولايتي الحالية أيضا، وهي أوسع من ولاية الفريق المستقل، أن أعيد النظر في المعلومات التي حللتها لجنة همرشولد والفريق المستقل، في ضوء المعلومات الجديدة التي ظهرت منذ أن أنهى كل منهما عمله.
8.8 -
I have approached the definition of “probative value” in the same manner as the Independent Panel, namely, whether and to what degree the information in question tends to prove or disprove, either by itself or in combination with other information, the existence or non-existence of a relevant fact or facts.وتعاملتُ مع مصطلح ”القيمة الإثباتية“ وفق نفس تعريفه لدى الفريق المستقل؛ أي ما إذا كان من شأن المعلومات قيد النظر، بذاتها أو بالاقتران مع معلومات أخرى، أن تثبت أو تنفي - وإلى أي حد - وجود أو عدم وجود واقعة أو وقائع ذات صلة.
In the case of each piece of potential new information, I have considered the following non-exhaustive criteria: the authenticity of the information (including consistency and contemporaneousness), the type of information (e.g. primary, secondary, hearsay or circumstantial), its credibility (including its consistency with other information or established facts), any expert technical assessments, and the degree to which the information is corroborated by other material.وفي حالة كل معلومة جديدة محتملة، نظرتُ في المعايير غير الجامعة التالية: صحة المعلومات (بما في ذلك مدى اتساقها ومعاصرتها للحادث)، ونوع المعلومات (أهي مثلا مستقاة من مصادر أولية أو ثانوية أو سماعية أو ظرفية)، ومصداقيتها (بما في ذلك اتساقها مع غيرها من المعلومات أو الوقائع الثابتة)، وأي تقييمات تقنية للخبراء ومدى توافر مواد أخرى تعززها.
C.جيم -
Methodology and activitiesالمنهجية والأنشطة
1.1 -
Description of methodology and activitiesوصف المنهجية والأنشطة
9.9 -
In order to discharge the responsibilities of my mandate, I have been required to review the reports of the earlier official inquiries, to examine and assess the information subsequently obtained from Member States and individuals, to consult with Governments and other sources of information, and to interview witnesses, including expert witnesses.اقتضى اضطلاعي بمسؤوليات ولايتي أن أقوم باستعراض التقارير التي انتهت إليها عمليات التحقيقات الرسمية السابقة، وبفحص وتقييم المعلومات التي تم الحصول عليها لاحقا من الدول الأعضاء والأفراد، والرجوع إلى الحكومات ومصادر أخرى للمعلومات، وسؤال الشهود، بما فيهم الشهود الخبراء.
10.10 -
The Independent Panel assigned one of four categories to each piece of new information whose probative value it assessed: nil, weak, moderate or strong.وقد خصص الفريق المستقل لكل معلومة جديدة قام بتقدير قيمتها الإثباتية واحدة من أربع فئات وهي: القيمة الإثباتية المنعدمة والضعيفة والمتوسطة والقوية.
I see no reason to depart from these categories, and again make the observation that the assessment of the probative value of a piece or pieces of information is not necessarily static and can change, including as a result of the emergence of additional new information at a later date.ولا أرى داعيا للخروج عن هذه الفئات، وأشير هنا مرة أخرى إلى أن تقدير القيمة الإثباتية لمعلومة أو مجموعة من المعلومات ليس بالضرورة تقديرا نهائيا، إذ يمكن أن يتغير حسبما يستجدّ من معلومات إضافية جديدة في تاريخ لاحق.
The fact that an item of new information may be assessed as weak, for example, does not necessarily mean that the hypothesis to which it relates has been disproved.فمثلا، تصنيف معلومة ما على أنها ضعيفة من حيث القيمة الإثباتية لا يعني بالضرورة أن الفرضية التي تتصل بها قد ثبت عدم صحتها.
Rather, the assessment relates specifically to the particular piece of evidence and whether it tends to prove or disprove a fact in question.ولكن التقدير يتصل بالأحرى على وجه التحديد بتلك البينة بالذات وبما إذا كان من شأنها أن تثبت أو تنفي صحة الواقعة قيد النظر.
11.11 -
In considering potential new information, in the present report I have considered whether any novel rumour or story on the conditions and circumstances concerning the tragic event should be pursued.ولدى النظر في المعلومات الجديدة المحتملة، بحثتُ في هذا التقرير ما إذا كان ينبغي أم لا تتبع أي شائعة أو رواية جديدة بشأن الظروف والملابسات المتصلة بالفاجعة.
It should be recalled that the 1961 Commission had also considered rumours in its examination of the probable causes of the event.وتجدر الإشارة إلى أن لجنة عام ١٩٦١ قد نظرت أيضا في شائعات لدى دراسة الأسباب المحتملة للحادث.
Considering the significant lapse of years involved, the possibility of currently available information being used to purposely construct false or misleading narratives, and the primary interest in the search for full truth that animates the present report, it is my view that any alleged potential new information provided should at least be grounded in some foundation or material (factual, legal, circumstantial or by inference), however slight, to call for further examination.ونظرا لمرور سنوات عديدة على وقوع الحادث، وإمكانية الاستناد إلى المعلومات المتاحة حاليا لتعمُّد اختلاق روايات كاذبة أو مضللة، والاهتمام الأساسي بالبحث عن الحقيقة كاملة الذي يشكل الدافع لهذا التقرير، فإني أرى أن أي معلومات جديدة مدّعاة يتم تقديمها ينبغي أن تستند - على الأقل - إلى بعض الأسس أو المواد (الوقائعية أو القانونية أو الظرفية أو الاستدلالية)، مهما كانت ضئيلة، لكي تكون مؤهلة لمزيد من الدراسة.
This is not intended to foreclose the reception of new information, but rather to confirm that there is no real potential in bare or outlandish assertions.وليس القصد من ذلك إغلاق الباب أمام تلقي معلومات جديدة، بل بالأحرى التأكد من عدم وجود احتمال حقيقي لورود روايات لا أساس لها أو صعبة التصديق.
12.12-
There have been developments in our knowledge of the relevant context in and around the Congo in the early 1960s, insofar as it may inform our understanding of the tragic incident.وقد طرأت تطورات على معرفتنا بالسياق ذي الصلة في الكونغو وحولها في مطلع الستينيات، من حيث احتمال إثرائها لفهمنا للحادث المفجع.
This is due largely to the work done in recent years by the Hammarskjöld Commission, the Independent Panel and private researchers.ويرجع هذا إلى حد كبير إلى العمل الذي أنجزته لجنة همرشولد والفريق المستقل والباحثون الخاصون في السنوات الأخيرة.
The more that searches have been conducted or information has been made publicly available, the more potentially new and/or relevant information has surfaced.وكلما أجريت عمليات بحث أو أتيحت معلومات للجمهور، زاد احتمال ظهور معلومات جديدة و/أو ذات صلة.
As a result, requests for new information and searches have necessarily also been broadened.ونتيجة لذلك، تم أيضا بالضرورة توسيع نطاق طلبات الحصول على معلومات جديدة وإجراء عمليات بحث جديدة.
13.13 -
Accordingly, in accordance with General Assembly resolutions 69/246 and 71/260, in which the Assembly encouraged Member States to release any relevant records in their possession and to provide to the Secretary-General relevant information, in April and May 2017 I sent requests for information to the following Member States: Belgium, Canada, France, Germany, Russian Federation, South Africa, United Kingdom of Great Britain and Northern Ireland and United States of America.وبناء على ذلك، وعملا بقراري الجمعية العامة 69/246 و 71/260 اللذين شجعت فيهما الجمعية الدول الأعضاء على الإفراج عن أي سجلات ذات صلة في حوزتها، وتقديم المعلومات ذات الصلة إلى الأمين العام، أرسلتُ في نيسان/أبريل وأيار/مايو 2017، طلبات للحصول على معلومات من الدول الأعضاء التالية: ألمانيا وبلجيكا وجنوب أفريقيا وفرنسا وكندا والمملكة المتحدة لبريطانيا العظمى وأيرلندا الشمالية والولايات المتحدة الأمريكية.
These searches are discussed further in section III below.وتناقَش عمليات البحث هذه بمزيد من التفصيل في الفرع الثالث أدناه.
14.14 -
Since the conclusion of the work of the Independent Panel, the Secretary-General has received communications from individuals (see A/70/1017) in connection with this matter.ومنذ اختتام أعمال الفريق المستقل، تلقى الأمين العام رسائل من أفراد (انظر A/70/1017) فيما يتصل بهذه المسألة.
Having been provided with the records by the Secretary-General, I reached out to those individuals in the course of my work and have analysed relevant information received from them, as well as from other individuals who provided information on a voluntary basis.وبعد أن تلقيت الوثائق من الأمين العام، اتصلت بهؤلاء الأفراد أثناء عملي وقمتُ بتحليل المعلومات ذات الصلة التي تلقيتُها منهم ومن أفراد آخرين قدموا معلومات بطريقة طوعية.
The information received is also discussed in section III below.وتناقَش هذه المعلومات أيضا في الفرع الثالث أدناه.
15.15 -
In the course of my work, I held various meetings in New York, including with the representatives of various Member States, the United Nations Secretariat and a representative of the family members of the victims.وأثناء قيامي بعملي، عقدتُ عدة اجتماعات في نيويورك، مع أشخاص من بينهم ممثلون عن دول أعضاء مختلفة والأمانة العامة للأمم المتحدة وممثل عن أسر الضحايا.
I also met in the United Kingdom with the Chair of the Hammarskjöld Inquiry Trust, Lord David Lea of Crondall.كما التقيتُ في المملكة المتحدة باللورد دافيد لي، لورد كروندال، رئيس الصندوق الاستئماني الخاص بالتحقيق في وفاة همرشولد.
In addition, I met with the former Head of the Hammarskjöld Commission, Sir Stephen Sedley, and the academic and historian Susan Williams, whose 2011 work was seminal in the reinvigoration of interest in this matter.واجتمعتُ أيضا مع الرئيس السابق للجنة همرشولد، السير ستيفن سيدلي والأكاديمية والمؤرخة سوسان ويليامز، التي كان عملها لعام 2011 عاملا أساسيا في إحياء الاهتمام بهذه المسألة.
In addition, I corresponded with various voluntary researchers and interested parties.وفضلا عن ذلك، تراسلتُ مع باحثين طوعيين شتى وأطراف مهتمة متنوعة.
16.16 -
In compiling my report, I have been assisted by expert opinions and technical assessments from various individuals who have acted on a voluntary basis.واستعنتُ في إعداد تقريري بآراء خبراء وتقييمات تقنية من أفراد شتى تطوعوا بتقديم المساعدة.
I am very grateful for their work and contributions under significant pressure of time.وأعرب عن امتناني الشديد لما قاموا به من عمل وما قدموه من إسهامات في ظروف اتسمت بضيق شديد في الوقت.
For expert assessments related to medico-legal information, I received assistance from the Chief Forensic Pathologist of Ontario and Professor of Laboratory Medicine and Pathobiology at the University of Toronto, Michael S. Pollanen, and the Director of the Centre for Forensic and Legal Medicine at the University of Dundee, Stewart Fleming.وبالنسبة لتقييمات الخبراء المتصلة بالمعلومات الطبية القانونية، تلقيت مساعدة من رئيس أخصائيي باثولوجيا الطب الشرعي في أونتاريو وأستاذ الطب المختبري وبيولوجيا الأمراض في جامعة تورونتو، مايكل س. بولالن، ومدير مركز الطب الشرعي والقانوني في جامعة دوندي، ستيوارت فليمينغ.
For expert assessments related to aircraft, I received assistance from two former fighter pilots, Colonel (retired) Raoul da Costa, former Chief of Air Staff of the Senegalese Air Force, and Sven Hammarberg, accident investigator.وبالنسبة لتقييمات الخبراء المتصلة بالطائرات، تلقيت مساعدة من طياريْن مقاتلين سابقين، العقيد (متقاعد) راؤول دا كوستا، رئيس أركان القوات الجوية السنغالية السابق، وسفين هامربرغ، محقق الحوادث.
2.2 -
Constraints and limitationsالتحديات والقيود
17.17 -
The Independent Panel had only a short period of time in which to conduct its work, which included reviewing the vast quantities of material made available to it.لم يكن أمام الفريق المستقل إلا فترة قصيرة لإنجاز عمله، الذي شمل استعراض كميات هائلة من المواد التي أتيحت له.
In accordance with its mandate, the Panel assessed and assigned probative value to the new information that it was provided with.وقام الفريق، وفقا لولايته، بتقييم المعلومات الجديدة التي زُود بها وتصنيفها من حيث قيمتها الإثباتية.
It also attempted, to the extent possible, to summarize the relevant information and assess its authenticity and credibility.وحاول أيضا، قدر الإمكان، تلخيص المعلومات ذات الصلة وتقييم أصالتها وصدقيتها.
At the same time, given the huge nature of its task and the limitations of its time and resources, the Independent Panel was not able to verify every aspect of the information.وفي الوقت نفسه، ونظرا لضخامة مهمة الفريق وضيق الوقت المتاح له ومحدودية موارده، لم يتمكن من التحقق من صحة كل جانب من جوانب المعلومات.
18.18 -
In the course of my work, I have faced analogous limitations of time and resources.وقد صادفت أثناء عملي قيودا مماثلة من حيث الوقت والموارد.
Furthermore, each new piece of information that holds probative value potentially opens new doors to further lines of inquiry.وعلاوة على ذلك، فإن كل معلومة جديدة لها قيمة إثباتية تنطوي على إمكانية فتح أبواب جديدة لمسارات تحقيق إضافية.
For these reasons, the present report, even when read with those that have preceded it, does not claim to be a comprehensive treatise on the subject matter;ولهذه الأسباب، لا يمكن الزعم بأن التقرير الحالي، حتى عند قراءته مع التقارير التي سبقته، قد تناول الموضوع بشكل واف؛
rather, it represents a part of a process in the search for the full truth that continues to add to a dynamic narrative.ولكنه يمثل بالأحرى جزءا من مسار في جهود البحث عن الحقيقة الكاملة لا يكف عن إضافة الجديد إلى تحقيقات لا تفتأ تتطور.
As to the ultimate question, namely, what caused the plane to crash, I do not believe that we have seen all relevant material that exists.وفيما يتعلق بالسؤال النهائي، ما هو سبب تحطم الطائرة، فلا أعتقد أننا اطَّلعنا على جميع المواد ذات الصلة الموجودة.
However, it is possible to arrive at a number of findings and to reach certain conclusions on the basis of the existing body of information, which are set out in section VI below.غير أن من الممكن التوصل إلى عدد من النتائج والخلوص إلى استنتاجات معينة على أساس الكم الموجود من المعلومات، وترد تلك النتائج والاستنتاجات في الفرع السادس أدناه.
D.دال -
Structure of the reportهيكل التقرير
19.19 -
Given that the present report represents a continuation of the process most recently undertaken by the Independent Panel, its key findings are briefly revisited in section II below.بالنظر إلى أن هذا التقرير يمثل استمرارا للعملية التي اضطلع بها مؤخرا الفريق المستقل، يرد في الفرع الثاني أدناه تناولٌ موجز للاستنتاجات الرئيسية التي خلص إليها الفريق.
Sections IV and V contain a summary and assessment of the probative value of relevant new information received in the two-year period since the conclusion of the Independent Panel’s work in 2015.ويتضمن الفرعان الرابع والخامس موجزا وتقديرا للقيمة الإثباتية للمعلومات الجديدة ذات الصلة التي وردت في فترة السنتين التي انقضت منذ اختتام أعمال الفريق المستقل في عام 2015.
Section VI contains the findings and conclusions of the present report.ويتضمن الفرع السادس نتائج التقرير الحالي واستنتاجاته.
Section VII contains my recommendations and concluding remarks.أما الفرع السابع فيتضمن توصياتي وملاحظاتي الختامية.
20.20 -
It should be noted that the new information is presented under subheadings that broadly correspond to those used by previous official inquiries, including, most recently, the reports of the Hammarskjöld Commission and the Independent Panel.وتجدر الإشارة إلى أن المعلومات الجديدة قد أُوردت تحت عناوين فرعية تحاكي بشكل عام العناوين الفرعية التي استخدمتها التحقيقات الرسمية السابقة، بما في ذلك أحدث هذه التحقيقات، التي يتناولها تقريرا لجنة همرشولد والفريق المستقل.
This structural approach does not in and of itself provide an endorsement of the relative likelihood of any particular hypothesis of the cause or causes of the aircraft crash.وهذا النهج في ترتيب أجزاء التقرير لا يشكل في حد ذاته تصديقا على الاحتمالية النسبية لأي فرضية معينة لسبب أو أسباب تحطم الطائرة.
Rather, it is intended to provide consistency for ease of reference between the present and previous reports, given that a proper treatment of the subject matter requires that they be read together.ولكن الغرض منه هو إتاحة الاتساق لتسهيل الإحالة بين هذا التقرير والتقارير السابقة، بالنظر إلى أن المعالجة المناسبة للموضوع تتطلب قراءة كل هذه التقارير معاً.
II.ثانيا -
Summary of the key findings of the Independent Panelموجز لأهم النتائج التي توصل إليها الفريق المستقل
A.ألف -
Preliminary note on the findings of the Independent Panelملاحظة تمهيدية عن النتائج التي توصل إليها الفريق المستقل
21.21 -
The Independent Panel made assessments of the probative value of the new information available;قدر الفريق المستقل القيمة الإثباتية للمعلومات الجديدة المتاحة؛
however, given the circumscribed nature of its mandate, its assessment of the probative value of information was not a determinative assessment of any of the underlying hypotheses.ولكن بالنظر إلى الطابع المقيَّد لولاية الفريق، لم يكن تقديره للقيمة الإثباتية للمعلومات تقييما قطعيا لأي من الفرضيات التي تستند إليها تلك المعلومات.
Where the Independent Panel made a finding of a lack of probative value, that was an assessment of a particular claim made, based on the evidence put forward in support thereof.فعندما كان الفريق المستقل يخلص إلى انعدام القيمة الإثباتية في حالة ما، فإن ذلك كان تقييما منه لادعاء معين تم طرحه، وكان يستند في هذا التقييم إلى الأدلة التي سيقت لتأييده.
In some cases, there was no evidence put forward at all, but merely a bare narrative of an allegation.وفي بعض الحالات، لم تكن تطرح أدلة على الإطلاق، بل مجرد سرد عارٍ من الأدلة لادعاء ما.
Thus, a finding by the Panel that an allegation had nil, weak, moderate or strong probative value was not to say that the allegation was true or otherwise; it was instead an assessment based on factors including the quality of evidence offered in its support.ومن ثم، فإن خلوص الفريق إلى أن القيمة الإثباتية لادعاء ما منعدمة أو ضعيفة أو متوسطة أو قوية ليس معناه أن الادعاء صحيح أو غير صحيح، ولكنه تقييم يستند إلى عوامل من بينها جودة الدليل المعروض لدعم الادعاء.
The following is a summary of the key findings of the Independent Panel regarding information which it assessed as having moderate probative value, as well as those that it assessed as having weak probative value, but about which further information has since been received.وفيما يلي موجز للنتائج الرئيسية التي خلص إليها الفريق المستقل فيما يتعلق بالمعلومات التي قيَّمها على أن لها قيمة إثباتية متوسطة، فضلا عن تلك التي قيمها على أن لها قيمة إثباتية ضعيفة، ولكن ورد بشأنها مزيد من المعلومات منذ ذلك الحين.
For a complete consideration of the claims reviewed by the Independent Panel, its report is indispensable.ولا غنى عن تقرير الفريق المستقل إذا أريد الاطلاع على مناقشة كاملة للادعاءات التي استعرضها الفريق.
B.باء -
Summary of the key findings of the Independent Panelموجز النتائج الرئيسية التي توصل إليها الفريق المستقل
22.22 -
In relation to the cause of death of the crew and passengers of flight SE-BDY, the Independent Panel determined that the findings and conclusions of the original post-mortem examinations conducted by Drs.فيما يتعلق بسبب وفاة طاقم وركاب الطائرة SE-BDY، تأكد الفريق المستقل من أن النتائج والاستنتاجات التي خلص إليها التشريح الأصلي لجثث المتوفين الذي أجراه الدكاترة روس وستيفنس وسميث في عام 1961 تستند إلى أسس سليمة.
Ross, Smith and Stevens in 1961 were well founded, that is, both the contemporaneous and the new information supported the conclusion that all passengers died from injuries sustained during the plane crash, either instantaneously or soon after.أي أن المعلومات المعاصرة للحادث والمعلومات الجديدة أيدت الاستنتاج الذي مفاده أن جميع الركاب قد ماتوا متأثرين بجراح أصيبوا بها أثناء تحطم الطائرة، إما فورا أو بعد الحادث بفترة وجيزة.
Accordingly, it was the Independent Panel’s conclusion that other claims regarding the cause of death, including that Dag Hammarskjöld was assassinated either before the crash or after surviving it, lacked probative value.وبالتالي، خلص الفريق المستقل إلى أن الادعاءات الأخرى بشأن أسباب الوفاة، ومنها أن داغ همرشولد قد اغتيل قبل تحطم الطائرة أو بعد نجاته منه، ليس لها قيمة إثباتية.
23.23 -
Regarding information about the final stages of flight SE-BDY, the Panel considered new information from eyewitnesses.وفيما يتعلق بالمعلومات عن المراحل النهائية لرحلة الطائرة SE-BDY، فقد نظر الفريق في المعلومات الجديدة المستقاة من شهود العيان.
It assigned moderate probative value to the information provided by 9 of the 12 new eyewitnesses insofar as it helped to establish one or more issues relating to an aerial or ground attack or other external threat.واعتبر المعلومات التي قدمها تسعة من شهود العيان الاثني عشرة الجدد ذات قيمة إثباتية متوسطة لأنها ساعدت في إثبات مسألة واحدة أو أكثر تتعلق بالهجوم الجوي أو الأرضي أو تهديد خارجي آخر.
This information is considered further below.وترد أدناه مناقشة أكثر تفصيلا لهذه المعلومات.
In the same category, the Independent Panel also assigned moderate probative value to claims made by two individuals, Charles Southall and Paul Abram, who stated separately that, while serving with the United States armed forces, they had listened to or read a transcript of an intercept of radio transmissions on the relevant night relating to what they believed was an attack on SE-BDY that brought about the crash.وأسند الفريق قيمة إثباتية متوسطة أيضا لادعاءات ساقها شخصان - تشارلز ساوثول وبول أبرام - ذكر فيها كل منهما على حدة أنهما استمعا أثناء خدمتهما في القوات المسلحة للولايات المتحدة إلى مقطع معترَض من رسائل لاسلكية - أو قرءا نصه - في ليلة الحادث يتصل بما اعتقدا أنه هجوم على الطائرة SE-BDY أدى إلى تحطمها.
24.24 -
The Independent Panel found that documents purportedly issued by the South African Institute for Maritime Research ordering “Operation Celeste”, which targeted Hammarskjöld’s “removal”, lacked probative value.وخلص الفريق المستقل إلى أن الوثائق التي زُعم أن معهد جنوب أفريقيا للبحوث البحرية قد أصدرها وبها أمرٌ بإنشاء ”العملية سيليست“، التي استهدفت ”التخلص من“ همرشولد، ليس لها قيمة إثباتية.
This finding was largely based on the fact that it was not possible to establish their authenticity, uncertainty over their chain of possession, and the non-confirmation of whether the Institute existed in September 1961.وتستند هذه النتيجة في معظمها إلى استحالة إثبات أصالة هذه الوثائق وعدم اليقين إزاء تسلسل حيازتها وعدم التأكد مما إذا كان ذلك المعهد موجودا أم لا في أيلول/سبتمبر 1961.
The possibility of receiving further new information regarding these documents came up again when South Africa notified the United Nations in 2016 that it may have identified as yet unseen documents related to this issue.وسنحت مرة أخرى إمكانية تلقي معلومات جديدة إضافية بشأن هذه الوثائق عندما أبلغت جنوب أفريقيا الأمم المتحدة في عام 2016 أنها ربما عثرت على وثائق بشأن هذه المسألة لم يتم الاطلاع عليها بعد.
This is discussed further in section IV below.وترد مناقشة إضافية لهذا الأمر في الفرع الرابع أدناه.
25.25 -
The Independent Panel assigned moderate probative value to information that three of the four members of the flight crew did not appear to have had sufficient opportunity for adequate rest before flight SE-BDY.وأسند الفريق المستقل قيمة إثباتية متوسطة للمعلومات القائلة بأن ثلاثة من أعضاء طاقم الطائرة الأربعة لم يكن لديهم - فيما يبدو - فرصة كافية للحصول على قدر مناسب من الراحة قبل رحلة الطائرة SE-BDY.
The information was a contemporaneous analysis conducted by qualified staff working for the relevant Swedish authorities, drawing from records of Transair, the company that operated flight SE-BDY.وهذه المعلومات هي عبارة تحليل معاصر للحادث أجراه موظفون مؤهلون كانوا يعملون لدى السلطات السويدية المختصة، استندوا فيه إلى سجلات شركة ترانس إير، الشركة المشغلة للطائرة SE-BDY.
26.26 -
The Independent Panel found moderate probative value in new information that suggested that the aircraft wreckage was discovered by Northern Rhodesian authorities before the officially stated 1510 hours.وأسند الفريق المستقل قيمة إثباتية متوسطة للمعلومات الجديدة التي تشير إلى أن حطام الطائرة قد اكتشفته سلطات روديسيا الشمالية قبل الموعد المعلن رسميا وهو الساعة 15:10.
This information came from two eyewitnesses and was related to information that the British High Commissioner to the Federation of Rhodesia and Nyasaland, Lord Alport, had learned of the crash upon arrival in Salisbury at 1400 hours on 18 September 1961, which was also assessed as being of moderate probative value.وأتت هذه المعلومات من شاهدَي عيان، وكانت تتصل بمعلومات أفادت بأن اللورد ألبورت، المفوض البريطاني السامي لدى اتحاد روديسيا ونياسالاند قد علم بتحطم الطائرة لدى وصوله إلى سالزبوري في الساعة 14:00 يوم 18 أيلول/سبتمبر 1916، وهي معلومات قُدِّرت أيضا قيمتها الإثباتية بأنها متوسطة.
27.27 -
The Independent Panel attributed moderate probative value to information claiming that encrypted United Nations communications were intercepted by intelligence agencies of the United Kingdom and the United States.وأسند الفريق المستقل قيمة إثباتية متوسطة للمعلومات التي تفيد بأن الاتصالات المشفرة للأمم المتحدة قد اعترضتها أجهزة استخبارات المملكة المتحدة والولايات المتحدة.
This information was provided by the brother-in-law of the founder of Crypto AG, the Swiss company that produced the CX-52 cryptographic machine used by Hammarskjöld during his visit to the Congo.وقد قدم هذه المعلومات صِهر مؤسس شركة Crypto AG السويسرية التي أنتجت آلة التشفير من طراز CX-52 التي استخدمها همرشولد أثناء زيارته للكونغو.
III.ثالثا -
Expanded searches for information: Member States and the United Nationsالبحث الموسع عن المعلومات: الدول الأعضاء والأمم المتحدة
A.ألف -
Introductionمقدمة
28.28 -
In 2015, Member States were requested to conduct searches in their records and archives for information that might shed light on the tragic event.في عام ٢٠١٥، طُلب إلى الدول الأعضاء البحث في سجلاتها ومحفوظاتها عن معلومات قد تلقي الضوء على الحادث المأساوي.
Although no determinative information was produced regarding the cause of the crash, as noted above, the Independent Panel was able to analyse information that had differing degrees of probative value.ورغم عدم استخلاص معلومات قطعية بشأن سبب التحطم، كما تقدم، فقد استطاع الفريق المستقل أن يحلل معلومات ذات درجات متفاوتة من القيمة الإثباتية.
Accordingly, in 2017, I requested a number of Member States to continue their searches within a focused range of subject areas.ومن ثم، فقد طلبتُ في عام 2017 إلى عدد من الدول الأعضاء مواصلة بحثها ضمن نطاق مركَّز من المجالات المواضيعية.
The aim of such searches is to better understand the relevant context in which the crash took place and to find potential new and relevant information.والهدف من عمليات البحث هذه الحصول على فهم أفضل للسياق ذي الصلة الذي وقع فيه حادث التحطم وإيجاد معلومات يحتمل أن تكون جديدة ومهمة.
I also requested that the United Nations conduct searches of its records and archives in a corresponding manner.وطلبتُ أيضا من الأمم المتحدة أن تبحث في سجلاتها ومحفوظاتها بطريقة مماثلة.
29.29 -
My requests for further searches were directed to the United Nations, the eight Member States of Belgium, Canada, France, Germany, the Russian Federation, South Africa, the United Kingdom and the United States.وتقدمتُ بطلباتي إجراء المزيد من البحث إلى الأمم المتحدة وثماني دول أعضاء هي الاتحاد الروسي وألمانيا وبلجيكا وجنوب أفريقيا وفرنسا وكندا والمملكة المتحدة والولايات المتحدة.
I requested information in the following categories, as it may have been relevant to the situation in or around the Province of Katanga in 1961:وطلبتُ معلومات في الفئات التالية، من حيث صلتها بالحالة في مقاطعة كاتانغا أو حولها في عام 1961:
(a)(أ)
Intercepts of communications regarding the plane crash or surrounding events;اعتراض الاتصالات المتعلقة بتحطم الطائرة أو الأحداث المحيطة؛
(b)(ب)
The capability of the armed forces of the provincial government of Katanga, including its air forces;قدرات القوات المسلحة لحكومة مقاطعة كاتانغا، بما في ذلك قواتها الجوية؛
(c)(ج)
The presence of foreign military, paramilitary or irregular (including mercenary) troops and/or personnel;وجود جنود و/أو أفراد عسكريين أو شبه عسكريين أو غير نظاميين أجانب (بما في ذلك المرتزقة)؛
(d)(د)
The presence of foreign intelligence agencies or personnel;وجود أجهزة أو عناصر استخباراتية أجنبية؛
(e)(ه)
Attacks on the United Nations Operation in the Congo (ONUC);الهجمات على عملية الأمم المتحدة في الكونغو؛
(f)(و)
Intelligence, security, technical and/or political cooperation with the provincial government of Katanga;التعاون الاستخباراتي و/أو الأمني و/أو التقني و/أو السياسي مع حكومة مقاطعة كاتانغا؛
(g)(ز)
Information on the possible role of the Belgian company known as Union Minière or Union Minière du Haut Katanga (also known by its acronym UMHK) in the events of 17 and 18 September 1961;معلومات بشأن الدور المحتمل للشركة البلجيكية المعروفة باسم Union Minière أو Union Minière du Haut Katanga (المعروفة أيضا بالاختصار UMHK) في أحداث 17 و 18 أيلول/سبتمبر 1916؛
(h)(ح)
Information on the South African Institute for Maritime Research.معلومات عن معهد جنوب أفريقيا للبحوث البحرية.
30.30 -
The above-mentioned areas of information do not, of course, represent an exhaustive list of those that may be relevant, nor are the Member States to which I directed them the only places where such information may be found.وبطبيعة الحال، لا تمثل مجالات المعلومات المذكورة أعلاه قائمة جامعة للمجالات التي قد تكون جديرة بالنظر، كما أن الدول الأعضاء التي توجهتُ بهذه المجالات إليها ليست الأماكن الوحيدة التي يمكن العثور على تلك المعلومات فيها.
However, I considered that, building on the work of the Independent Panel and previous inquiries, these areas represented lines of inquiry that were not fully explored, or that exhibited possible additional relevance as a result of the development of our knowledge of events.غير أنني اعتبرت، مستندا إلى العمل الذي قام به الفريق المستقل وإلى التحقيقات السابقة، أن تلك المجالات تمثل مسارات تحقيق لم يتم استكشافها بالكامل أو أظهرت احتمال أن يكون لها أهمية إضافية نتيجة لتطور معرفتنا بالأحداث.
I chose to request assistance from the Member States listed, as they appeared from the existing record to be the most likely to hold immediately relevant information.وقد اخترت طلب المساعدة من الدول الأعضاء المشار إليها أعلاه لأن السجلات الموجودة أظهرت أنها صاحبة أقوى احتمال لأن تكون بحوزتها معلومات ذات صلة مباشرة بالحادث.
Without limitation, given the decolonization and geopolitical situation of the Congo in the 1960s and contributions made to United Nations operations, the Member States of Angola, the Democratic Republic of the Congo, Ethiopia, India and Portugal, as well as others, may also hold relevant information.ودون تقييد وبالنظر إلى إنهاء استعمار الكونغو وإلى وضعها الجيوسياسي في الستينيات والإسهامات التي قُدمت إلى عمليات الأمم المتحدة، قد تكون هناك أيضا معلومات ذات صلة لدى الدول الأعضاء التالية: إثيوبيا وأنغولا والبرتغال وجمهورية الكونغو الديمقراطية والهند، وغيرها أيضا.
31.31 -
As an additional observation, I note that in making my search requests, I corresponded with Member States in a less formal manner than during the work of the Independent Panel in order to allow communications to be conveyed with efficiency.وأشير هنا، على سبيل الملاحظة الإضافية، أنني عندما كنت أطلب البحث عن معلومات كنت أتراسل مع الدول الأعضاء بطريقة أقل اتصافا بالطابع الرسمي من الطريقة التي اتُّبعت في عمل الفريق المستقل، وذلك للسماح بنقل الرسائل بكفاءة.
Accordingly, and for the purposes of clarity and brevity, I am not attaching correspondence with Member States as annexes to the present report;وبناء على ذلك، ولأغراض الوضوح والإيجاز، لم أُرفق المراسلات مع الدول الأعضاء باعتبارها مرفقات لهذا التقرير؛
however, relevant information is summarized herein.وإن كنتُ قد ضمَّنته موجزا للمعلومات ذات الصلة الواردة فيها.
B.باء -
Expanded search request: responses from Member Statesطلب البحث الموسع: الردود الواردة من الدول الأعضاء
1.1 -
Member States from which a response had been received by July 2017الدول الأعضاء التي ورد منها رد بحلول تموز/يوليه ٢٠١٧
Belgiumبلجيكا
32.32 -
In May 2017, I made written requests that the Government of Belgium conduct the further searches referred to above.في أيار/مايو ٢٠١٧، تقدمتُ بطلبات خطية أن تجري حكومة بلجيكا عمليات البحث الإضافية المشار إليها أعلاه.
In one of my requests, I also noted:وذكرتُ أيضا في أحد طلباتي أنه:
It has been brought to my attention that questions directed to the Belgian Parliament last year may have addressed issues related to this topic.نما إلى علمي أن الأسئلة التي وجهت إلى البرلمان البلجيكي في العام الماضي ربما تناولت مسائل تتصل بهذا الموضوع.
Notably, I have received a copy (annexed to this letter) of a “Question parlementaire” and its response, Number 54-1-001548, registered 22 November 2016, on the topic of “Enquête des Nations Unies - Mise à disposition des archives de la Sûreté de l’Etat”.وعلى وجه الخصوص، فقد استلمتُ نسخة (مرفقة بهذه الرسالة) من ”طلب إحاطة برلماني“ والرد عليه، رقم 54-1-001548 المسجل في 22 تشرين الثاني/نوفمبر 2016، بشأن موضوع ”تحقيقات الأمم المتحدة - إتاحة محفوظات جهاز أمن الدولة“.
From the response to this “Question parlementaire”, it appears that the Belgian State Security (VSSE) archives may not have been consulted at the time of the 2015 and 2016 responses provided by the Government of Belgium to questions asked by the 2015 Independent Panel of Experts.ويبدو من الإجابة على ”طلب الإحاطة البرلماني“ هذا أنه ربما لم يجر الاطِّلاع على محفوظات أمن الدولة البلجيكية وقت الرد الذي قدمته حكومة بلجيكا في عامي 2015 و 2016 على الأسئلة التي طرحها فريق الخبراء المستقل في عام 2015.
If it is the case that the archives of Belgium’s security and/or intelligence entities were not searched in preparing the responses to the 2015 Independent Panel’s queries, I would request that such searches be conducted now, and the responses reviewed, if necessary.فإذا لم يكن قد جرى البحث في محفوظات أجهزة الأمن و/أو الاستخبارات البلجيكية عند إعداد الردود على الاستفسارات التي قدمها الفريق المستقل في عام 2015، فإني أطلب إجراء هذا البحث الآن، وأن يعاد النظر في الردود إذا لزم الأمر.
Regarding the mandate of the Eminent Person, and as noted in my letter to you of 16 May 2017, I would request that the Belgian State Security (VSSE) archives also be consulted in respect of the further specific searches requested in that letter.وفيما يتعلق بولاية الشخصية البارزة، وعلى النحو المشار إليه في رسالتي إليكم المؤرخة ١٦ أيار/مايو ٢٠١٧، أود أن أطلب الرجوع أيضا إلى محفوظات أمن الدولة البلجيكية فيما يتعلق بعمليات البحث المحددة المطلوبة في تلك الرسالة.
33.33 -
On 15 June 2017, I received a response from Belgium, together with 10 further documents.وفي ١٥ حزيران/يونيه ٢٠١٧، تلقيت ردا من بلجيكا، إلى جانب 10 وثائق أخرى.
The response specifically confirmed to me that defence and State security archives, as well as diplomatic archives, had been searched (“Les services d’archives de la Défense et de la Sûreté de l’Etat (cette dernière dépendant du Ministre de la Justice) ont mené une recherche dans leurs archives et ont ainsi contribué à la présente réponse.وأكد لي الرد على وجه التحديد أنه تم البحث في محفوظات الدفاع وأمن الدولة، فضلا عن المحفوظات الدبلوماسية (”أجرت هيئة محفوظات الدفاع وأمن الدولة (تتبع الأخيرة وزير العدل) بحثا في محفوظاتها وأسهمت أيضا في الرد الحالي.
Une nouvelle recherche a été menée dans les archives diplomatiques du Département des Affaires étrangères.”وأُجري بحث جديد في المحفوظات الدبلوماسية لوزارة الخارجية“).
I am grateful to Belgium for the research, compilation of search results and transmission of further information.وأعرب عن امتناني لبلجيكا للبحث الذي أجرته ولإعدادها نتائج البحث وتقديمها معلومات إضافية.
The new information received from Belgium is discussed under the relevant headings below.وترد مناقشة للمعلومات الجديدة الآتية من بلجيكا تحت العناوين ذات الصلة أدناه.
Canadaكندا
34.34 -
In May 2017, through written correspondence, I requested Canada to conduct the searches referred to above, and received a response on 14 July 2017.في أيار/مايو ٢٠١٧، طلبتُ إلى كندا، عن طريق مراسلات خطية، إجراء عمليات البحث المشار إليها أعلاه وتلقيت منها ردا في 14 تموز/يوليه 2017.
I am grateful to Canada for the research, compilation of search results and transmission of further information.وأعرب عن امتناني لكندا للبحث الذي أجرته ولإعدادها نتائج البحث وتقديمها معلومات إضافية.
Germanyألمانيا
35.35 -
In April and May 2017, at a meeting held in person followed by written correspondence, I requested Germany to conduct the searches referred to above, and received a response on 15 June 2017, together with lists of responsive documents located in the archives of the Federal Foreign Office (Politisches Archiv des Auswärtigen Amtes), the German Federal Commissioner for Stasi Documentation (Bundes beauftragter für Stasiunterlagen) and the Federal Intelligence Service (Bundesnachrichtendienst).في نيسان/أبريل وأيار/مايو 2017، طلبت في اجتماع شخصي، تلته مراسَلةٌ خطية، إلى ألمانيا إجراء عمليات البحث المشار إليها أعلاه وتلقيت ردا في 15 حزيران/يونيه 2017، مرفقا به قوائم بوثائق ذات صلة موجودة في محفوظات وزارة الخارجية الاتحادية (المحفوظات السياسية لوزارة الخارجية الاتحادية) ومكتب المفوض الألماني الاتحادي لوثائق وزارة أمن الدولة ودائرة الاستخبارات الاتحادية.
These lists were stated to represent inventories of potentially relevant files, the right of access to which was regulated by German laws.وذُكر أن القوائم تمثل حصرا لملفات يحتمل أن تكون مهمة تنظِّم القوانين الألمانية حق الاطِّلاع عليها.
The response also noted that searches remained ongoing; however, no further information had been received at the time of writing.وجاء في الرد أيضا أن عمليات البحث لا تزال جارية، غير أنه لم ترد معلومات إضافية حتى وقت إعداد هذا التقرير.
I am grateful to Germany for the research, compilation of search results and transmission of further information.وأعرب عن امتناني لألمانيا للبحث الذي أجرته ولإعدادها نتائج البحث وتقديمها معلومات إضافية.
The new information reviewed as a result of the searches undertaken by Germany is discussed under the relevant headings below.وترد تحت العناوين ذات الصلة أدناه المعلومات الجديدة التي جرى إعادة النظر فيها نتيجة لعمليات البحث التي أجرتها ألمانيا.
United Kingdom of Great Britain and Northern Irelandالمملكة المتحدة لبريطانيا العظمى وأيرلندا الشمالية
36.36 -
In April and May 2017, at a meeting held in person followed by written correspondence, I requested the United Kingdom to conduct the searches referred to above.في نيسان/أبريل وأيار/مايو ٢٠١٧، طلبتُ في اجتماع شخصي، تلته مراسلة خطية، إلى المملكة المتحدة إجراء عمليات البحث المشار إليها أعلاه.
On 21 June 2017, I was advised that a folder of relevant documents had been located at the Foreign and Commonwealth Office archives.وفي ٢١ حزيران/يونيه ٢٠١٧، أُبلغتُ بأن ملفا لوثائق ذات صلة قد تم العثور عليه في محفوظات وزارة الخارجية وشؤون الكمنولث.
Access was made available to these documents in London, and copies were sent to New York.وأتيح الاطِّلاع على تلك الوثائق في لندن وأُرسلت نسخ منها إلى نيويورك.
I am grateful to the United Kingdom for the research, compilation of search results and transmission of further information.وأعرب عن امتناني للمملكة المتحدة للبحث الذي أجرته ولإعدادها نتائج البحث وتقديمها معلومات إضافية.
The new information received from the United Kingdom is discussed under the relevant headings below.وترد مناقشة للمعلومات الجديدة الآتية من المملكة المتحدة تحت العناوين ذات الصلة أدناه.
United States of Americaالولايات المتحدة الأمريكية
37.37 -
In April and May 2017, at a meeting held in person followed by written correspondence, I requested the United States to conduct the searches referred to above.في نيسان/أبريل وأيار/مايو ٢٠١٧، طلبتُ في اجتماع شخصي، تلته مراسلة خطية، إلى الولايات المتحدة إجراء عمليات البحث المشار إليها أعلاه.
In June 2017, I was sent several batches of information from the United States that were identified as fulfilling the search requests.وفي حزيران/يونيه ٢٠١٧، أُرسلتْ إليّ عدة دفعات من المعلومات من الولايات المتحدة اعتُبر أن مضمونها يلبي طلبات البحث.
I received approximately 1,500 documents, the majority of which were telegrams and other correspondence, or reports.وتلقيت 500 1 وثيقة تقريبا أغلبيتها رسائل تلغرافية ومراسلات أخرى أو تقارير.
I am grateful to the United States for the research, compilation of search results and transmission of further information.وأعرب عن امتناني للولايات المتحدة للبحث الذي أجرته ولإعدادها نتائج البحث وتقديمها معلومات إضافية.
38.38 -
I also requested clarification on a number of queries that followed from the work of the Independent Panel, to which I received a response in June 2017.وطلبتُ أيضا توضيحا بشأن عدد من الاستفسارات الناشئة عن عمل الفريق المستقل، وتلقيت ردا على هذه الاستفسارات في حزيران/يونيه 2017.
One of my queries was whether the “three responsive documents” identified by the 2013 Hammarskjöld Commission as being classified at that time had all been seen by one or more members of the Independent Panel by the time it completed its work.وكان أحد استفساراتي هو ما إذا كان واحد أو أكثر من أعضاء الفريق المستقل قد اطَّلع بحلول وقت انتهاء الفريق من عمله على ”الوثائق المجيبة الثلاث“ التي تبيَّن للجنة همرشولد لعام 2013 أنها كانت سرية في ذلك الوقت.
The answer from the United States was in the affirmative, that two of the documents were shown to Independent Panel member Ms. Macaulay in 2015, and the third was one of the cables from the United States Ambassador in Leopoldville (now Kinshasa), Edmund A. Gullion, of 18 September 1961, referring to the possibility that the Secretary-General’s plane may have been shot down.وقد ردت الولايات المتحدة بالإيجاب على هذا الاستفسار، إذ ذكرت أن عضو الفريق السيدة ماكولاي قد أُطلعت على اثنتين من هذه الوثائق وأن الثالثة كانت إحدى البرقيات التي أرسلها سفير الولايات المتحدة في ليوبولدفيل (كنشاسا حاليا)، إدموند غوليون، بتاريخ 18 أيلول/سبتمبر 1961 تشير إلى احتمال أن تكون طائرة الأمين العام قد أُسقطت بطلق ناري.
It was also confirmed to me that this cable was transmitted on 18 September 1961, not 17 September, as apparently indicated on one copy of the document.وأُكِّد لي أيضا أن هذه البرقية قد أرسلت في 18 أيلول/سبتمبر 1961 وليس 17 أيلول/سبتمبر كما ورد - فيما يبدو - في نسخة من الوثيقة.
Other new information received from the United States, as well as the responses to my queries, are discussed under the relevant headings below.وترد تحت العناوين ذات الصلة أدناه مناقشة لمعلومات جديدة أخرى وردت من الولايات المتحدة إلى جانب الردود على استفساراتي.
2.2 -
Member States from which a response was not receivedالدول الأعضاء التي لم يرد منها رد
Franceفرنسا
39.39 -
In May 2017, through written correspondence, I requested France to conduct the searches referred to above.في أيار/مايو ٢٠١٧، طلبتُ إلى فرنسا، عن طريق مراسلة خطية، إجراء عمليات البحث المشار إليها أعلاه.
Although I received notification that the request had been sent to the relevant authorities in France and despite my further follow-up in June 2017, I did not receive a response to my queries by the requested deadline of 15 June 2017, or at all.ومع أنني تلقيت إخطارا بأن الطلب قد أحيل إلى السلطات المعنية في فرنسا ورغم متابعتي اللاحقة في حزيران/يونيه 2017، لم أتلق ردا على استفساراتي بحلول الموعد النهائي المطلوب وهو 15 حزيران/يونيه 2017 ولا في أي وقت.
Russian Federationالاتحاد الروسي
40.40 -
In April and May 2017, at a meeting held in person and subsequently followed by written correspondence, I requested the Russian Federation to conduct the searches referred to above.في نيسان/أبريل وأيار/مايو ٢٠١٧، طلبتُ في اجتماع شخصي، تلته مراسلة خطية، إلى الاتحاد الروسي إجراء عمليات البحث المشار إليها أعلاه.
Although I received notification in May 2017 that my request had been received and despite my further follow-up in June 2017, I did not receive a response to my queries by the requested deadline of 15 June 2017, or at all.ومع أنني تلقيت إخطارا في أيار/مايو 2017 بأن الطلب قد تم استلامه ورغم متابعتي اللاحقة في حزيران/يونيه 2017، لم أتلق ردا على استفساراتي بحلول الموعد النهائي المطلوب وهو 15 حزيران/يونيه 2017 ولا في أي وقت.
South Africaجنوب أفريقيا
41.41 -
In April and May 2017, at a meeting held in person followed by written correspondence, I requested South Africa to conduct the searches referred to above.في نيسان/أبريل وأيار/مايو ٢٠١٧، طلبتُ في اجتماع شخصي، تلته مراسلة خطية، إلى جنوب أفريقيا إجراء عمليات البحث المشار إليها أعلاه.
Although I received notification in May 2017 that my request had been received and despite my further follow-up in June 2017, I did not receive a response to my queries by the requested deadline of 15 June 2017, or at all.ومع أنني تلقيت إخطارا في أيار/مايو 2017 بأن الطلب قد تم استلامه ورغم متابعتي اللاحقة في حزيران/يونيه 2017، لم أتلق ردا على استفساراتي بحلول الموعد النهائي المطلوب وهو 15 حزيران/يونيه 2017 ولا في أي وقت.
42.42 -
Separately, I requested South Africa to grant access to the documents relating to Operation Celeste.وطلبتُ إلى جنوب أفريقيا، على حدة، أن توافق على الإذن بالاطِّلاع على الوثائق المتعلقة بالعملية سيليست.
This matter is discussed further below in section IV.وترد في الفرع الرابع مناقشة إضافية لهذا الأمر.
C.جيم -
Expanded search request: response from the United Nationsطلب البحث الموسع: رد الأمم المتحدة
43.43 -
In April 2017, I requested the United Nations to conduct the searches referred to above.في نيسان/أبريل ٢٠١٧، طلبت من الأمم المتحدة إجراء عمليات البحث المشار إليها أعلاه.
I also provided a list of further keywords related to these topics, with a request that they also be included in the searches.وقدمتُ أيضا قائمة بكلمات مفتاحية أخرى متصلة بهذه المواضيع، مشفوعة بطلب بأن يتم إدراجها أيضا في عمليات البحث.
From these searches, I selected what I believed were the most relevant folders, which were reviewed in physical and electronic form.وقد اخترتُ من عمليات البحث هذه ما اعتقدت أنه أكثر الملفات أهمية، وجرى استعراض هذه الملفات بشكليها المطبوع والإلكتروني.
44.44 -
I was given unfettered access to all United Nations archives, as well as excellent assistance from staff of the Archives and Records Management Section of the Department of Management of the Secretariat.وأتيح لي الاطِّلاع دون قيود على جميع محفوظات الأمم المتحدة وتلقيت أيضا مساعدة ممتازة من موظفي قسم إدارة المحفوظات والسجلات في إدارة الشؤون الإدارية بالأمانة العامة.
However, some of the files I reviewed retained a classification level of confidential or strictly confidential, meaning that they would not be available to the general public.إلا أن بعض الملفات التي استعرضتها كانت لا تزال مصنفة على أنها سرية أو سرية جداً، وهو ما يعني أنها لن تتاح للجمهور العام.
I make a recommendation regarding the potential declassification of certain files in section VII.وأوردتُ في الفرع السابع توصية بشأن إمكانية رفع السرية عن بعض الملفات.
The new information received from the United Nations is discussed under the relevant headings below.وترد مناقشة للمعلومات الجديدة الآتية من الأمم المتحدة تحت العناوين ذات الصلة أدناه.
D.دال -
Observations on limitations of searchesملاحظات بشأن القيود المفروضة على عمليات البحث
45.45 -
It is necessary to note that the expanded searches cannot be stated as having been comprehensive.من الضروري الإشارة إلى أن عمليات البحث الموسعة لا يمكن القول بأنها كانت وافية.
Certain limitations have applied to my task as Eminent Person, including that I have been one person with one assistant and only a number of months in which to conduct research, review thousands of pages of materials in various languages and report on my findings.فقد واجهت مهمتي بوصفي الشخصية البارزة بعض القيود، منها أنني كنت شخصا واحدا ومعي مساعد واحد ولم يتح لي إلا عدد من الأشهر لإجراء البحث واستعراض آلاف الصفحات من المواد بلغات مختلفة وتقديم تقرير عن النتائج التي أتوصل إليها.
There are some limitations which may be less obvious: for example, the majority of the United Nations archives are not digitized, meaning that comprehensive searches cannot generally be made by using keywords;وهناك بعض القيود التي قد تكون أقل وضوحا؛ منها مثلا أن أغلبية محفوظات الأمم المتحدة ليست مرقمنة وهو ما يعني أن عمليات البحث الوافية لا يمكن عموما إجراؤها باستخدام الكلمات المفتاحية؛
usually, only the (often generalized) name of the folder is apparent.ولا يظهر عادة إلا اسم المجلد (وكثيرا ما يكون الاسم مصوغا صياغة عمومية).
I understand that this is also the case for many Member State archives.وأفهم أن هذه هي الحالة أيضا بالنسبة لكثير من محفوظات الدول الأعضاء.
Furthermore, even when material has been scanned, it is not the case that keyword searches will reveal the information sought, which could be due to alternate spellings, for example in the wildly variant spelling of mercenary names or aliases, or due to poor digital character recognition of old typeset or handwritten documents.وعلاوة على ذلك، حتى إذا كانت المواد قد جرى مسحها ضوئيا، فلن تكشف عمليات البحث بالكلمات المفتاحية عن المعلومات المطلوبة، وهو ما يمكن أن يعود إلى وجود أكثر من تهجئة للاسم الواحد، كما هو الحال مثلا في التهجئات المتفاوتة بشدة لأسماء المرتزقة أو الأسماء المستعارة - أو بسبب رداءة التعرف الرقمي على الحروف من الوثائق ذات التنضيد القديم أو المكتوبة باليد.
46.46 -
The most severe limitation on the comprehensiveness of the search process has not, however, been the technical or resource constraints, but the fact that relevant Member States have not all provided full, genuine and proactive cooperation.غير أن أشد القيود التي واجهتها شموليةُ عملية البحث لم تكن هي القيود التقنية أو المتصلة بالموارد، بل عدم قيام كل الدول الأعضاء المعنية بالتعاون بشكل كامل وحقيقي واستباقي.
I am grateful for the assistance that I have received from certain Member States, but there remains much more work to be done if a full picture of the circumstances and facts is ever to be attained.وأشعر بالامتنان للمساعدة التي تلقيتها من بعض الدول الأعضاء، ولكن لا يزال هناك عمل كثير يتعين القيام به إذا أريد التوصل إلى صورة كاملة للظروف والوقائع.
Belgium and Germany are the only Member States that appear to have explicitly confirmed that searches included defence, intelligence and security archives;وألمانيا وبلجيكا هما الدولتان العضوان الوحيدتان اللتان أكدتا صراحة أن عمليات البحث شملت محفوظات الدفاع والاستخبارات والأمن؛
however, even with these Member States, it is not yet clear whether those searches were exhaustive.غير أنه حتى بالنسبة لهاتين الدولتين العضوين، لا يزال من غير الواضح ما إذا كانت عمليات البحث التي أجرتاها عمليات وافية.
47.47 -
There is a case to be made for greater cooperation from Member States.وثمة مبررات للحصول على مزيد من التعاون من الدول الأعضاء.
The trend has been in the disclosure of more and more new information in the political and diplomatic realm, rather than that probably available within intelligence, security and defence authorities or agencies, given the highly charged political and military situation that the Congo faced in the early 1960s and the Cold War.فقد تمثل الاتجاه في الكشف عن المزيد من المعلومات وعن معلومات جديدة إضافية في المجال السياسي والدبلوماسي، بدلا من الكشف عمّا يحتمل وجوده من تلك المعلومات لدى سلطات أو أجهزة الاستخبارات والأمن والدفاع، بالنظر إلى ارتفاع درجة توتر الوضع السياسي والعسكري الذي كانت تواجهه الكونغو في مطلع الستينيات وإلى الحرب الباردة.
Accordingly, the searches and discoveries thus far cannot be described as comprehensive.وعليه، لا يمكن وصف ما تم من عمليات البحث وما جرى اكتشافه حتى تاريخه بأنه كان وافيا.
48.48 -
Our efforts to retrieve relevant information continue to produce additional material of probative value.وما زالت الجهود التي نبذلها لاستخلاص معلومات ذات صلة تنتج مواد إضافية لها قيمة إثباتية.
The vein of relevant information has not tapered off or approached running out;ولم ينضب بعد رافد المعلومات ذات الصلة أو يقترب من النضوب؛
as the current stage of searches has shown, it remains rich with information.فكما أظهرت المرحلة الحالية من عمليات البحث، ما زال هذا الرافد غنيا بالمعلومات.
It is not a tenuous conclusion to advance that further searches would be likely to turn up further relevant information on the circumstances and conditions of the tragic event.ولن نكون مستندين إلى أساس ضعيف إلى خلصنا إلى أن إجراء المزيد من عمليات البحث يحتمل أن يؤدي إلى المزيد من المعلومات ذات الصلة بشأن ظروف وملابسات الحادث المأساوي.
IV.رابعا -
New information about possible causes of the crashالمعلومات الجديدة بشأن الأسباب المحتملة لتحطم الطائرة
49.49 -
The present section discusses new information received from Member States and individuals regarding possible causes of the crash.يناقش هذا الفرع المعلومات الجديدة الواردة من الدول الأعضاء والأفراد فيما يتعلق بالأسباب المحتملة لتحطم الطائرة.
A.ألف -
Aerial or ground attack or other external threatالهجوم الجوي أو الأرضي أو التهديد الخارجي الآخر
50.50 -
The Independent Panel noted that significant new information related to the hypothesis that another aircraft shot down SE-BDY or otherwise threatened the aircraft in a manner that caused it to crash had come to light since the 1961/62 inquiries.أشار الفريق المستقل إلى أن قدرا كبيرا من المعلومات الجديدة المتعلقة بالفرضية التي مفادها أن طائرة أخرى أطلقت النار على الطائرة SE-BDY فأسقطتها أو عرضتها للخطر بشكل آخر مما تسبب في تحطمها، قد ظهر منذ التحقيقات التي جرت في الفترة 1961-1962.
Since the conclusion of the work of the Independent Panel, further information has been received from individuals and Member States.ومنذ انتهاء عمل الفريق، وردت معلومات إضافية من أفراد ودول أعضاء.
1.1 -
Interception of radio communications: Paul Abramاعتراض الاتصالات اللاسلكية: بول أبرام
51.51 -
In 2015 the Independent Panel was placed in contact with Paul Abram, who stated that he was a former United States Air Force Security Services Officer.في عام 2015، بدأ اتصال الفريق المستقل ببول أبرام، الذي ذكر أنه كان ضابطا سابقا في خدمات تأمين القوات الجوية للولايات المتحدة.
Abram said in an interview with the Independent Panel that he had heard transmissions related to the shooting down of an aircraft in or near the Congo on the night of 17 to 18 September 1961 while stationed at a United States National Security Agency (NSA) listening post in Irakleio, Greece.وقال أبرام في مقابلة مع الفريق المستقل إنه سمع رسائل لاسلكية تتصل بإسقاط طائرة بإطلاق النار عليها في الكونغو أو على مقربة منها في ليلة 17 إلى 18 أيلول/سبتمبر 1961 أثناء عمله في محطة استماع تابعة لوكالة الأمن الوطني للولايات المتحدة في إراكليو، باليونان.
Abram claimed that a few days before 17 September 1961 he was provided with the expected flight plan of SE-BDY, which included information about the aircraft type and “plane number”, as well as its destination of Ndola.وزعم أبرام أنه قبل 17 أيلول/سبتمبر 1961ببضعة أيام زُود بخطة الطيران المتوقعة للطائرة SE-BDY، التي شملت معلومات عن نوع الطائرة و ”رقمها“، وكذلك وجهتها المتمثلة في ندولا.
He stated that on the night of 17 to 18 September, while working the late shift, he heard someone say over the radio: “Here comes the plane … the plane is well lit”, followed by someone on another frequency stating in non-American accented English, “the Americans just shot down a UN plane”, which was followed by a significant increase in “radio chatter”.وذكر أنه سمع، ليلة 17 إلى 18 أيلول/سبتمبر أثناء عمله في نوبة ليلية، شخصا يقول عبر اللاسلكي ”ها هي الطائرة تقترب إنها مضاءة جيدا“، ثم سمع شخصا على تردد آخر يقول بلغة إنكليزية غير أمريكية ذات لكنة ”أسقط الأمريكيون للتو طائرة تابعة للأمم المتحدة“، وتلت ذلك زيادة كبيرة في ”طقطقة اللاسلكي“.
Abram did not believe he heard any communications from SE-BDY during the period in question.وقال أبرام إنه لا يعتقد أنه سمع أي اتصالات من الطائرة SE-BDY خلال الفترة محل النظر.
He stated that, on hearing this intercept in real time, he advised his colleagues of what he heard, following which other officers present listened to a replay of it.وقال إنه لدى سماعه ذلك المقطع المعترَض أوانَ إرساله أبلغ زملاءه بما سمعه فقام ضباط آخرون حاضرون بالاستماع إليه مسجلا.
He further stated that he recorded the information on a tape and that the tape would have been shared with the NSA location in Fort Meade, Maryland, and with Government Communications Headquarters (GCHQ), the British intelligence and security organization, in original and by fax.وذكر أيضا أنه قام بتسجيل تلك المعلومات على شريط ممغنط وأن الشريط سيكون قد تم إرساله بنسخته الأصلية وعن طريق الفاكس إلى موقع وكالة الأمن الوطني في فورت ميد، ميريلاند، وإلى المقر الحكومي للاتصالات التابع للمنظمة البريطانية للاستخبارات والأمن.
He stated that his NSA supervisors were in Irakleio and at the United States Air Force Security Service Headquarters at Kelly Air Base in San Antonio, Texas.وقال إن المشرفين عليه من وكالة الأمن الوطني كانوا في إراكليو ومقر قيادة خدمات تأمين القوات الجوية للولايات المتحدة في قاعدة كيلي الجوية في سان أنطونيو، تكساس.
52.52 -
Abram provided the Panel with copies of his service discharge record, as well as a document noting his “Education Service Program” in Irakleio, Greece.وزود أبرام الفريق بنسخ من شهادة إنهاء خدمته وبوثيقة تشير إلى اشتراكه في ”برنامج تعليمي أثناء الخدمة“ في إراكليو، باليونان.
On the basis of Abram’s testimony and documents, the Panel asked the United States for information regarding whether Abram was enlisted in the United States Air Force or other branches of Government at the time in question, whether he was stationed in Greece, and whether and in what capacity he worked in support of NSA at that time.واستنادا إلى شهادة أبرام ووثائقه، طلب الفريق إلى الولايات المتحدة تزويده بمعلومات بشأن ما إذا كان أبرام مجندا في القوات الجوية للولايات المتحدة أو في فروع أخرى بالحكومة في الوقت محل النظر، وهل كان يخدم في اليونان آنذاك وهل كان يعمل وقتئذ في دعم وكالة الأمن الوطني وبأية صفة.
The United States did not respond to this request for information by the time the Panel completed its work, but the United Nations Secretariat followed up in 2016.ولم ترد الولايات المتحدة على طلب تقديم المعلومات هذا بحلول وقت انتهاء الفريق من عمله، ولكن الأمانة العامة للأمم المتحدة تابعت الطلب في عام 2016.
In response, the United States answered in June 2016 that the United States Air Force did not have information on Abram.واستجابةً لذلك، ردت الولايات المتحدة في حزيران/يونيه 2016 بأن القوات الجوية للولايات المتحدة ليس لديها معلومات عن أبرام.
It did not answer the other questions asked.ولم تجب على الأسئلة أخرى التي طرحت.
53.53 -
In 2016, Abram provided the United Nations with further documents purporting to prove his service, including his identifier/code of “AbelBaker”.وفي 2016، زود أبرام الأمم المتحدة بوثائق أخرى يُدَّعى أنها تثبت خدمته، بما في ذلك رقم تعريفه/رمزه ”AbelBaker“.
On the basis of the previously unanswered queries and the further information received from Abram, I provided copies of this information to the United States and requested comments regarding Abram’s allegations as to what he heard on the night of 17 to 18 September 1961, including confirmation of the authenticity or otherwise of the information provided regarding his service record.واستنادا إلى الاستفسارات السابق الإجابة عليها والمعلومات الإضافية التي وردت من أبرام، قدمتُ نسخا من هذه المعلومات إلى الولايات المتحدة وطلبتُ تعليقات بشأن ما زعم أبرام سماعه في ليلة 17 إلى 18 أيلول/سبتمبر 1961، بما في ذلك تأكيد صحة أو عدم صحة المعلومات التي قدمها بشأن سجل خدمته.
The United States responded to me in June 2017, as follows: “We have been unable to locate any further information about Mr. Abram.وردت الولايات المتحدة عليَّ في حزيران/يونيه 2017 بما يلي: ”لم نستطع العثور على أي معلومات أخرى بشأن السيد أبرام.
We are unable to authenticate the documents you provided purporting to show Mr. Abram’s service.ولم نستطع التأكد من أصالة الوثائق التي قدمتموها على أنها تثبت خدمة السيد أبرام.
We are not aware of any information or documentation in the possession of the US Government which would support or lend credence to Mr. Abram’s claims.”ولسنا على علم بأي معلومات أو وثائق في حوزة حكومة الولايات المتحدة من شأنها أن تدعم مزاعم السيد أبرام أو تضفي مصداقية عليها“.
54.54 -
I received a further communication from the United States on 17 July 2017, a number of days prior to finalizing the present report.وتلقيت رسالة أخرى من الولايات المتحدة في ١٧ تموز/يوليه ٢٠١٧، قبل وضع الصيغة النهائية لهذا التقرير بعدد من الأيام.
It is a five-page form, the first of which matches the service record provided to the Independent Panel by Abram.وكانت عبارة عن استمارة من خمس صفحات أُولاها تتطابق مع شهادة الخدمة التي قدمها أبرام للفريق المستقل.
The other pages contain what appears to be an administrative record of matters relating to his service, including a specialization as “voice intercept protocol specialist”, awards, security clearance, a record of assignments and a notation of foreign service.وتتضمن الصفحات الأخرى ما يبدو أنه سجل إداري لمسائل تتصل بخدمته، بما في ذلك تخصصه باعتباره ”اختصاصي بروتوكولات اعتراض رسائل صوتية“ وجوائز، وتصريح أمني، وسجل مهام، وشهادة عمل في الخارج.
This information was accompanied by a communication stating that “United States Air Force records … provide that Paul Abram’s tour in Crete began on October 24, 1959.وجاءت هذه المعلومات برفقة رسالة ورد فيها أن ”سجلات القوات الجوية للولايات المتحدة تفيد بأن خدمة ﭘـول أبرام في كريت قد بدأت في 24 تشرين الأول/أكتوبر 1959.
The records further provide that the date Paul Abram returned to the United States was April 7, 1961.وتفيد السجلات كذلك بأن تاريخ عودة ﭘـول أبرام إلى الولايات المتحدة هو 7 نيسان/أبريل 1961.
Thus, it appears that Paul Abram was not in Crete in September of 1961”.وهكذا، يبدو أن ﭘـول أبرام لم يكن في كريت في أيلول/سبتمبر 1961“.
Upon receipt of the new information from the United States, I asked Abram for his response, on the basis of my oral summary of the apparent content of the form.وعندما تلقيت المعلومات الجديدة من الولايات المتحدة، طلبت من أبرام أن يقدم رده، استنادا إلى تلخيصي الشفوي للمحتوى الذي يبدو أنه ورد في الاستمارة.
Abram confirmed various details of the form and confirmed again his prior statements of having served in Crete.وأكد أبرام تفاصيل شتى وردت في الاستمارة وأكد مرة أخرى تصريحاته السابقة بأنه عمل في كريت.
However, Abram stated that the dates listed on the form could not have been correct (he based his recollection on other important life events that had occurred at or near October 1959), that he had definitely been in Crete in September 1961, and that he believed the record (including both the duration and the start/end dates of service in Crete) to have been misrepresented.ومع ذلك، فقد ذكر أبرام أن التواريخ الواردة في الاستمارة لا يمكن أن تكون صحيحة (مستندا فيما استدعاه من ذاكرته إلى حوادث حياتية مهمة أخرى حدثت في تشرين الأول/أكتوبر 1959 أو في وقت قريب منه) وأنه كان قطعا في كريت في أيلول/سبتمبر 1961 وأنه يعتقد أن السجل (بما في ذلك المدة، وتاريخ بدء/تاريخ انتهاء الخدمة في كريت) قد تم تحريفه.
55.55 -
The provision of information from the United States regarding Abram is a significant development.ويشكل تقديم معلومات من قِبل الولايات المتحدة بشأن أبرام تطورا هاما.
For the past two years, the United States had advised that it did not have information regarding Abram, notwithstanding the fact that significant details including his service location, role and service record number had been conveyed to the United States for verification.فالولايات المتحدة كانت قد أفادت، في السنتين الماضيتين، أنها لا تملك معلومات بشأن أبرام، رغم إحالة تفاصيل كثيرة، منها مكان خدمته ودوره ورقم سجل خدمته، إلى الولايات المتحدة للتحقق منها.
The information now received effectively confirms Abram’s claims to have been an intercept specialist operating in Crete with the United States Air Force Security Service, although the forms do not clearly state whether he was attached to NSA.وتؤكد المعلومات التي وردت الآن تأكيدا فعليا زعم أبرام أنه كان اختصاصيا في الاعتراض يعمل في كريت لدى جهاز تأمين القوات الجوية للولايات المتحدة، وإن كانت الاستمارات لا تذكر بوضوح هل كان ملحقا بوكالة الأمن الوطني أم لا.
However, the information in the forms is at odds with Abram’s claim to have been in Crete in September 1961, something that he states is a misrepresentation.بيد أن المعلومات الواردة في الاستمارات تتعارض مع ادعاء أبرام أنه كان في كريت في أيلول/سبتمبر 1961، وهو ما يمثل، على حد قوله، تحريفا.
I note that the new documentation appears to be an internal military form and contains many abbreviated words, including in military vocabulary.وأشير هنا إلى أن الوثائق الجديدة يبدو أنها استمارات عسكرية داخلية وأنها تتضمن كثيرا من الكلمات المختصرة، بما في ذلك مفردات عسكرية.
Given that I received it immediately prior to finalizing my report, I have not been able to ask follow-up questions or seek expert opinion on it.وبالنظر إلى أنني تلقيت هذه المعلومات قبل الانتهاء من التقرير مباشرة، فلم أتمكن من تقديم أسئلة للمتابعة أو طلب رأي خبراء بشأنها.
56.56 -
Questions remain regarding the material available before the Independent Panel, Abram’s additional information regarding his service as an Air Force Security Services Officer and the response received from the United States.ولا تزال هناك تساؤلات بشأن المواد المتاحة للفريق المستقل، والمعلومات الإضافية التي قدمها أبرام بشأن خدمته كضابط في جهاز تأمين القوات الجوية، والرد الذي جاء من الولايات المتحدة.
In these circumstances, the Independent Panel’s assessment that the probative value of the information provided by Abram that SE-BDY was subjected to an attack was moderate, ought to remain.وفي ظل هذه الظروف، ينبغي أن يظل قائما تقييم الفريق المستقل للمعلومات التي قدمها أبرام ومفادها أن الطائرة SE-BDY قد تعرضت لهجوم، بأنها ذات قيمة إثباتية متوسطة.
2.2 -
Possible involvement of mercenary pilots of other agents: Van Risseghemاحتمال تورط طيارين مرتزقة أو عملاء آخرين: فان ريسيغيم
57.57 -
In 2015 the Independent Panel received information that a Belgian pilot named Van Risseghem (also identified as “Van Reisseghem”, “Van Rysseghem”, “Van Reisenghan”, “Van Riesseghel” and other variations) may have piloted a Fouga Magister which shot down SE-BDY.في عام 2015، تلقى الفريق المستقل معلومات بأن طيارا بلجيكيا يسمى فان ريسيغيم Van Risseghem (الذي يكتب اسمه بطرق أخرى منها ”Van Reisseghem“ و ”Van Rysseghem“ و ”Van Reisenghan“ و ”Van Riesseghel“) ربما كان طيار الطائرة التي من طراز Fouga Magister التي أسقطت الطائرة SE-BDY بإطلاق النار عليها.
Specifically, the Independent Panel examined a communication dated 18 September 1961 provided by the United States, sent from Leopoldville to Washington, D.C., in which Gullion states, “There is possibility [SE-BDY] was shot down by the single pilot who has harassed UN operations and who has been identified by one usually reliable source as Vam (rpt VAK) Riesseghel, Belgian, who accepted training lessons with so-called Katanga[n] Air Force.وعلى وجه التحديد، قام الفريق المستقل بفحص رسالة مؤرخة 18 أيلول/سبتمبر 1961 مقدمة من الولايات المتحدة ومرسلة من ليوبولدفيل إلى واشنطن العاصمة يذكر فيها غليون Gullion ”أن هناك احتمالا لأن تكون الطائرة [SE-BDY] قد أسقطها طيار واحد أزعج عمليات الأمم المتحدة وحدَّده مصدر موثوق به في العادة على أنه فام (ربت فاك) ريسيغيل Vam (rpt VAK) Riesseghel، بلجيكا، الذي تلقى دروسا تدريبية لدى ما يسمى بقوات كاتانغا [بالقوات الكاتانغية] الجوية.
Previously he had been assumed to be unknown Rhodesian.وكان يُفترض سابقا أنه روديسي مجهول الهوية.
As long as he is still operational he may paralyze air rescue operations.”وما دام قادرا على تنفيذ عملياته، فإنه قد يشل عمليات الإنقاذ الجوي“.
58.58 -
However, on the basis of other information provided by Belgium and the United States, the Independent Panel found it to have been established by Belgian authorities that Van Risseghem did not leave Brussels before 16 September 1961, and that therefore he could not have been in Katanga to carry out the aerial attack on SE-BDY.ومع ذلك، واستنادا إلى المعلومات الأخرى المقدمة من بلجيكا والولايات المتحدة، تبين للفريق المستقل أن السلطات البلجيكية قد استوثقت من أن فان ريسيغيم لم يغادر بروكسل قبل 16 أيلول/ سبتمبر 1961 ومن ثم فلا يمكن أن يكون في كاتانغا لتنفيذ الهجوم الجوي على الطائرة SE-BDY.
Specifically, Belgium had conducted an investigation involving its Secret Service, which found that Van Risseghem had registered a return on 8 September 1961 to Belgium from Katanga.وعلى وجه التحديد، كانت بلجيكا قد أجرت تحقيقا شمل جهازها السري وخلص إلى أن فان ريسيغيم قد سجل عودةً من كاتانغا إلى بلجيكا في 8 أيلول/سبتمبر 1961.
The Belgian investigation concluded that Van Risseghem was in Belgium between 8 and 16 September 1961 and could not have reached the Congo from Belgium by the night of 17 to 18 September 1961.وخلص التحقيق البلجيكي إلى أن فان ريسيغيم كان في بلجيكا بين 8 و 16 أيلول/سبتمبر 1961 ولا يمكن أن يكون قد وصل إلى الكونغو من بلجيكا بحلول ليلة 17 إلى 18 أيلول/سبتمبر 1961.
The Panel also received a telegram, dated 22 September 1961, sent from the United States Embassy in Brussels to Washington, D.C., which noted that, according to Belgian officials, Van Risseghem was “supposed to have signed a receipt on 17 September for discharge pay received from the Katanga ‘Mission’ in Brussels”.وتلقى الفريق أيضا برقية مؤرخة ٢٢ أيلول/سبتمبر ١٩٦١، موجهة من سفارة الولايات المتحدة في بروكسل إلى واشنطن العاصمة، جاء فيها أنه، وفق ما ذكره مسؤولون بلجيكيون، فإن فان ريسيغيم كان ”يفترض أن يكون قد وقَّع في 17 أيلول/سبتمبر على إيصال تلقيه بدل صرف من الخدمة من ’بعثة‘ كاتانغا في بروكسل“.
The Government of Belgium noted, however, that the signed document was an authority for another person to collect money on his behalf, from the “Sabina Solidarity Fund”, and that it was possible that he either was still in Brussels or may have already have been in Paris en route to the Congo.إلا أن الحكومة البلجيكية قد أشارت إلى أن الوثيقة الموقعة كانت إذنا لشخص آخر باستلام مبلغ نيابة عنه من ”صندوق سابينا للتضامن“ وأن من الممكن أن يكون إما أنه ما زال في بروكسل أو وصل إلى باريس بالفعل في طريقه إلى الكونغو.
59.59 -
In 2017, I received further information regarding Van Risseghem which nonetheless suggested that he could have been in Katanga at the relevant time.وفي عام 2017، تلقيت مزيدا من المعلومات بشأن فان ريسيغيم تشير، مع ذلك، إلى إمكانية أنه كان في كاتانغا في الوقت محل النظر.
A report to the Secretary-General from the Officer-in-Charge of ONUC, of 8 October 1962 (S/5053/Add.12), annex I, discusses mercenaries in Katanga.وترد مناقشة للمرتزقة في كاتانغا في المرفق الأول لتقرير الأمين العام المؤرخ 8 تشرين الأول/أكتوبر 1962 المقدم من القائم بأعمال رئيس عملية الأمم المتحدة في الكونغو (S/5053/Add.12).
Of Van Risseghem, it states that he “commanded one of the Fougas during the September hostilities (Delin commanded the other one)وفيما يخص فان ريسيغيم، فقد جاء في التقرير أنه ”كان يقود إحدى الطائرتين اللتين من طراز Fouga أثناء الأعمال القتالية التي جرت في أيلول/سبتمبر (كان ديلين يقود الطائرة الأخرى)
Arrested on 28 August 1961 at Elisabethville, repatriated from Kamina to Brussels on 7 September 1961 (Mil. Info, case file No. 59) …وألقي القبض عليه في 28 آب/أغسطس 1961 في إليزابيث فيل وأعيد إلى وطنه من كامينا إلى بروكسل في 7 أيلول/سبتمبر 1961 (المعلومات العسكرية، الملف رقم 59)
Is known as ‘Captain Jan’.ويعرف بـ ”النقيب يان“.
Repatriated on 7 September 1961, but was back as one of the Fouga pilots participating in the September hostilities.وقد أعيد إلى وطنه في ٧ أيلول/سبتمبر ١٩٦١، ولكنه عاد ليكون أحد طياري الطائرة Fouga اللذين شاركا في الأعمال القتالية التي دارت في أيلول/سبتمبر.
He is listed in para. 14 of report of Joint Commission on Mercenaries dated 7 March 1962”.وهو مذكور في الفقرة 14 من تقرير اللجنة المشتركة المعنية بالمرتزقة المؤرخ 7 آذار/مارس 1962“.
United Nations air intelligence logs of 1962 also record his returned presence to Katanga in April of that year, although this is of course approximately half a year later than the events of 17 and 18 September 1961.كما يرد في سجلات الاستخبارات الجوية للأمم المتحدة لعام 1962 ذكرٌ لوجود له في كاتانغا بعد العودة في نيسان/أبريل من ذلك العام، وإن كان ذلك بطبيعة الحال بعد أحداث 17 و 18 أيلول/سبتمبر 1961 بنصف عام تقريبا.
60.60 -
In information received in 2015 and 2017 from the United States, on 15 September 1961 Gullion conveyed information to the Secretary of State, noting a report of a “single-engine jet fighter attack on Kamina.وقد جاء في المعلومات الواردة من الولايات المتحدة في عامي 2015 و 2016 أن غوليون أرسل في 15 أيلول/سبتمبر 1961 معلومات إلى وزير الخارجية يشير فيها إلى ورود تقرير يفيد بحدوث ”هجوم من مقاتلة نفاثة وحيدة المحرك على كامينا.
Tower in voice contact with fighter.وحدوث اتصال صوتي بين برج الاتصالات والمقاتلة.
Pilot appears to be Belgian.وأن الطيار يبدو أنه بلجيكي.
Pilot stated after attacking with rockets and machine guns he would return and attack again”.وأن الطيار ذكر بعد الهجوم بالصواريخ والمدافع الرشاشة أنه سيعود ويهاجم من جديد“.
It is not clear how the observation was reached that the pilot appeared to be Belgian;وليس من الواضح كيف تم الوصول إلى ملاحظة أن الطيار كان يبدو أنه بلجيكي؛
although Van Risseghem was Belgian, so were other mercenary pilots present in Katanga at the time.ومع أن فان ريسيغيم كان بلجيكيا، فقد كان في كاتانغا آنذاك طيارون مرتزقة آخرون.
On the following day, 16 September 1961, Gullion sent a cable to the Secretary of State stating that “commercial pilot yesterday afternoon reports Katanganese jet flew wing to wing briefly and he recognized pilot as large, bearded individual known to us as Van Reisseghem, trainer Katanganese Air Force.وفي اليوم التالي الموافق لـ 16 أيلول/سبتمبر 1961، أرسل غوليون برقية إلى وزير الخارجية يذكر فيها أن ”طيارا تجاريا أفاد بعد ظهر أمس أن طاقم طائرة نفاثة كاتانغية قد طار على مسافة قريبة جدا من طائرته وأنه استطاع التعرف على الطيار واصفا إياه بأنه كان ضخم البنية ملتحيا نعرفه باسم فان ريسيغيم، وهو مدرب بالقوات الجوية الكاتانغية.
Arrived Katanga from Brussels about May 1.وقد وصل إلى كاتانغا من بروكسل في أول أيار/مايو تقريبا.
Allegedly Sabena pilot.ويُزعم أنه طيار تابع لشركة Sabena.
Believe to be only pilot available using both planes on hand”.ويعتقد أنه الطيار الوحيد المتاح لاستخدام كلتا الطائرتين المتوافرتين“.
Hammarskjöld also requested on the same date the assistance of Belgium to put an end to Van Risseghem’s criminal acts against the United Nations and its properties, as well as attacks against civilians.وقد طلب همرشولد أيضا في نفس اليوم مساعدة بلجيكا في وضع حد لأعمال فان ريسيغيم الإجرامية ضد الأمم المتحدة وممتلكاتها فضلا عن الهجمات ضد المدنيين.
It was that request that resulted in the Belgian investigation referred to above.وقد أسفر ذلك الطلب عن التحقيق البلجيكي المشار إليه أعلاه.
61.61 -
The information is conflicting regarding whether Van Risseghem could have been in Katanga at the relevant time.وتنطوي هذه المعلومات على تضارب فيما يتعلق بما إذا كان فان ريسيغيم موجودا في كاتانغا في الوقت محل النظر.
The Belgian investigation stated that it was not possible; however, it did not establish this conclusion beyond a doubt.وقد أشار التحقيق البلجيكي إلى أن ذلك غير ممكن، رغم أنه لم يثبت بما لا يدع مجالا للشك صحة هذا الاستنتاج.
The completeness of the intelligence information held by Belgium at the time may also be questioned, as further information from Belgium received in 2017 in the Van Risseghem file dated September 1961 identified the pilot of the only “Fuga Magister” in flying condition as one Peter Wigstead (identified as “phonetic” spelling;وقد يُطعن أيضا في اكتمال المعلومات الاستخبارية التي كانت بحوزة بلجيكا في ذلك الوقت، لأن المعلومات الإضافية التي وردت من بلجيكا في عام 2017 في ملف فان ريسيغيم المؤرخ أيلول/سبتمبر 1961 أشارت إلى أن طيار الطائرة الوحيدة من طراز ”Fuga Magister“ التي كانت صالحة للطيران كان شخصا يدعى Peter Wigstead (يشار إلى أن تهجئة اسم العائلة هي تهجئة ”صوتية“؛
in other information he is identified as “Wickstead” or “Wicksteed”).إذ وردت في معلومات أخرى على أنها ”Wickstead“ أو ”Wicksteed“).
The balance of evidence, discussed further below, establishes that there were pilots other than Wicksteed able to operate the Fouga at that time.وتثبت الأدلة المتبقية، التي ترد مناقشة إضافية لها أدناه، أنه كان هناك طيارون آخرون غير Wicksteed قادرون على تشغيل الطائرة طراز Fouga في ذلك الوقت.
The information from the United States and the United Nations suggests that Van Risseghem could have been in Katanga by the night of 17 to 18 September 1961, but it is also imprecise and may have been based on imperfect intelligence.وتشير المعلومات الواردة من الولايات المتحدة والأمم المتحدة إلى أن فان ريسيغيم كان من الممكن أن يكون موجودا في كاتانغا بحلول ليلة 17 إلى 18 أيلول/ سبتمبر 1961، ولكنها معلومات غير دقيقة أيضا وربما استندت إلى معلومات استخبارية غير مكتملة.
Accordingly, it is not possible for me to conclude on this issue at this time.وبناء على ذلك، لا يمكنني الخلوص إلى شيء بشأن هذه المسألة في الوقت الراهن.
I see no basis to vary the assessment of the probative value as weak regarding the information that a Belgian mercenary pilot by the name of Van Risseghem was involved in an aerial attack on SE-BDY.ولا أرى أي أساس لتعديل القيمة الإثباتية للمعلومات التي تفيد بأن طيارا مرتزقا بلجيكيا اسمه فان ريسيغيم كان ضالعا في هجوم جوي على الطائرة SE-BDY لتصبح غير ضعيفة.
3.3 -
Possible involvement of mercenary pilots of other agents: Beukelsاحتمال تورط طيارين مرتزقة أو عملاء آخرين: بوكيلز
62.62 -
One of the hypotheses that emerged about an aerial attack or other interference related to an allegation that a Belgian mercenary pilot named “Beukels” inadvertently shot down SE-BDY on the night of 17 to 18 September 1961.تتصل إحدى الفرضيات التي ظهرت بشأن الهجوم الجوي أو عوامل التداخل الأخرى بادعاء قيام طيار بلجيكي من المرتزقة يسمى ”بوكيلز“ عن غير قصد بإسقاط الطائرة SE-BDY بإطلاق النار عليها ليلة 17 إلى 18 أيلول/سبتمبر 1961.
It was stated that “Beukels” told his story in 1967 to Claude de Kemoularia, Hammarskjöld’s former personal assistant (1957-1961), who was later a prominent French diplomat and businessperson.وقد ذُكر أن ”بوكيلز“ حكى قصته لكلود دو كيمولاريا، المساعد الشخصي السابق لهمرشولد (1957-1961)، الذي أصبح لاحقا دبلوماسيا فرنسيا مرموقا ورجل أعمال.
The story was told over a number of interviews in Paris, arranged by a Mr. De Troye, and Mr. Grant, both of whom may also have been former mercenaries.وقد سُردت القصة في عدة مقابلات في باريس، رتب لها السيد دو تروي، والسيد غرانت، اللذين ربما كانا أيضا من المرتزقة السابقين.
The hypothesis did not become widely known until its discussion in a letter from former senior United Nations officials George Ivan Smith and Conor Cruise O’Brien published on 11 September 1992 in The Guardian.ولم تصبح هذه الفرضية معروفة على نطاق واسع حتى مناقشتها في رسالة نشرت في 11 أيلول/سبتمبر 1992 في صحيفة الغارديان مرسلة من اثنين من كبار مسؤولي الأمم المتحدة السابقين هما جورج إيفان سميث وكونور كروز أوبريان.
The hypothesis was also considered in the 1993 report of the Swedish diplomat Bengt Rösiö, a representative of Sweden in the Congo at the time of the crash, who prepared an investigation report entitled “Ndola Disaster” for the Government of Sweden in 1992/93.وبُحثت هذه الفرضية أيضا في تقرير صدر في عام 1993 للدبلوماسي السويدي، بينت روسيو، Bengt Rösiö، ممثل السويد لدى الكونغو في وقت تحطم الطائرة، الذي أعد تقريرا عن تحقيق بشأن الحادث بعنوان ”كارثة ندولا“ لكي تطَّلع عليه الحكومة السويدية في الفترة 1992/1993.
An account of his meeting with “Beukels” was included by De Kemoularia in his memoirs, Une vie à tire-d’aile: Mémoires (2007).وأدرج دو كيمولاريا سردا لوقائع اجتماعه مع ”بوكيلز“ في مذكراته المعنونة Une vie à tire-d’aile: Mémoires (2007) (حياة في لمحة خاطفة: مذكرات (2007)).
The description in the publication relayed much the same account as that included in Rösiö’s report.ويشبه الوصف الوارد في المذكرات المنشورة إلى حد كبير ذلك الوارد في تقرير روسيو.
63.63 -
The Independent Panel considered the details of Beukels’s claim.وقد نظر الفريق المستقل في تفاصيل ادعاء بوكيلز.
In brief, the claim was as follows, according to the account of De Kemoularia: Beukels stated that on the night of 17 September 1961 he had departed in a Fouga Magister jet from Kolwezi airfield (approximately 430 km north-west of Ndola) accompanied by a second Fouga Magister with an unnamed pilot.وفيما يلي موجز للادعاء حسب ما رواه دو كيمولاريا: ذكر بوكيلز أنه غادر، ليلة 17 أيلول/سبتمبر 1961، على متن طائرة نفاثة طراز Fouga Magister من مطار كولويزي (على بعد حوالي 430 كيلومترا شمال غرب ندولا) بصحبتها طائرة ثانية من نفس الطراز يقودها طيار لم يُذكر اسمه.
Allegedly the pair were under the orders of a Mr. X, considered to be a senior individual over military command, and the Commander-in-Chief of the Katangan forces, Lieutenant Colonel Lamouline, to intercept SE-BDY near Ndola and divert it to Kamina airfield (approximately 620 km north-west of Ndola) in order to have Hammarskjöld meet an “influential European company executive”.ويزعَم أن الطيارين قد صدرت لهما أوامر من شخص لم يفصَح عن هويته ذي رتبة أعلى من رتبة القيادة العسكرية ومن القائد العام للقوات الكاتانغية، المقدم لامولين، باعتراض الطائرة SE-BDY قرب ندولا وتحويل اتجاهها إلى مطار كامينا (على بعد حوالي 620 كيلومترا شمال غرب ندولا) كي يلتقي همرشولد ”بمسؤول تنفيذي لإحدى الشركات يتمتع بالنفوذ“.
Beukels stated that he intercepted SE-BDY and told it by radio to divert to Kamina.وذكر بوكيلز أنه اعترض الطائرة SE-BDY وأخبرها باللاسلكي أن تحول وجهتها إلى كامينا.
When these instructions were not followed, Beukels purportedly fired the Fouga’s machine guns from behind SE-BDY, inadvertently hitting the tail plane of the DC-6, following which the pilot lost control and the aircraft crashed and burst into flames.وعندما لم يتم اتباع هذه التعليمات، قام بوكيلز - وفق ما زُعم - بإطلاق النار من رشاشات الطائرة طراز Fouga خلف الطائرة SE-BDY، فأصاب عن غير قصد سطح ذيل تلك الطائرة طراز DC6 ففقد طيارها السيطرة عليها وتحطمت وشبت فيها النيران.
A fuller description of Beukels’s claims is found in the reports of the Hammarskjöld Commission and the Independent Panel.ويرد وصف أوفى لادعاءات بوكيلز في تقريري لجنة همرشولد والفريق المستقل.
64.64 -
The Independent Panel assessed the probative value of the information provided by De Kemoularia, Smith and O’Brien regarding the involvement of a Belgian mercenary pilot by the name of “Beukels”.وخلص الفريق المستقل إلى ضعف القيمة الإثباتية للمعلومات المقدمة من دو كيمولاريا وسميث وأوبريان في ما يتعلق بـتورط طيار مرتزق بلجيكي يسمى ”بوكيلز“.
In making its assessment, the Panel “found it unexplained that [De Kemoularia] did not come forward with this information earlier” than 1993.وفي التقييم الذي وضعه الفريق، ”خلص إلى عدم وجود تفسير لعدم تقدُّمه [أي دو كيمولاريا] بتلك المعلومات في قت أسبق“ من عام 1993.
This was particularly in the light of the fact that a senior United Nations official, Brian Urquhart, had apparently advised De Kemoularia to inform the police of the matter in 1968, which the Panel understood was not done.وكان ذلك، على وجه الخصوص، في ضوء قيام واحد من كبار مسؤولي الأمم المتحدة، برايان أوركهارت، فيما يبدو، بنصح دو كيمولاريا بأن يبلغ الشرطة بهذا الأمر في عام 1968، وهو ما لم يحدث، حسب فهم الفريق.
Partly on this basis, the Independent Panel assessed the information regarding Beukels as being of weak probative value.وقد استند الفريق المستقل إلى ذلك جزئيا في اعتباره المعلومات المتعلقة ببوكيلز ذات قيمة إثباتية ضعيفة.
However, in my role as Eminent Person, I have been provided with information suggesting that De Kemoularia did in fact advise the authorities much earlier than the Panel had understood.ومع ذلك، وفي إطار دوري باعتباري الشخصية البارزة، زُودتُ بمعلومات تشير إلى أن دو كيمولاريا أبلغ السلطات فعلا في وقت أسبق بكثير مما كان مفهوما لدى الفريق.
65.65 -
In May 2017, I was placed in contact — by a source who did not wish to be named — with the daughter of the late Claude de Kemoularia, Elisabeth, who offered to assist me on the basis of her respect for the memory of her late father and what she had understood to be his great admiration for Dag Hammarskjöld.وفي أيار/مايو ٢٠١٧، وضعني مصدر لم يرغب في ذكر اسمه على اتصال بابنة الراحل كلود دو كيمولاريا، إليزابيث، التي عرضت مساعدتي استنادا إلى احترامها لذكرى أبيها الراحل وإلى ما فهمتْه من إعجابه الشديد بداغ همرشولد.
The originals of Claude de Kemoularia’s agendas between 1951 and 1992 and between 2006 and 2012 were made available to me, as well as approximately 20 boxes of his personal records, which included records in French (the majority), as well as English, Arabic, Georgian and Russian.وأُتيحت لي النسخ الأصلية لمذكرات كلود دو كيمولاريا بين عامي 1951 و 1992 وبين عامي 2006 و 2012، فضلا عمَّا يقرب من 20 صندوقا من سجلاته الشخصية، التي تضمنت سجلات بالفرنسية (هي الأغلبية) وبالإنكليزية والعربية والجورجية والروسية.
I am grateful for the important and useful assistance that I received.وإنني ممتن للمساعدة الهامة والمفيدة التي تلقيتُها.
66.66 -
In the agendas from 1967, I found various notations between January and May of De Kemoularia’s meetings on this subject.وفي المذكرات التي تخص الفترة من 1967، عثرتُ على تدوينات شتى بين شهري كانون الثاني/يناير وأيار/مايو للاجتماعات التي عقدها دو كيمولاريا بشأن هذا الموضوع.
The first, 24 January 1967, records “De Troye et Grant sur X Dag H”.سُجِّل في التدوينة الأولى، بتاريخ 24 كانون الثاني/يناير 1967، ”De Troye et Grant sur X Dag H“ (دو تروي وغرانت بشأن الراحل داغ همرشولد).
Similar recordings are detailed on 5 and 8 February, and that of 11 February contains a note “avant visite du Pilote du Fouga Magister”, with the entry of 13 February identifying the pilot as “Beuchels”.ويرد تفصيل لتدوينات مماثلة بتاريخ 5 و 8 شباط/ فبراير، وتتضمن التدوينة المتعلقة بتاريخ 11 شباط/فبراير العبارة التالية ”avant visite du Pilote du Fouga Magister“ (قبل زيارة طيار الطائرة طراز Fouga Magister)، ويرد في تدوينة 13 شباط/فبراير تحديد لاسم ذلك الطيار على أنه ”Beuchels“.
Additional meetings with De Troye (Grant and Beukels, spelled subsequently as “Beukels”, were not apparently present) are recorded on 14 February, 10, 13, 18, 25 and 29 March, 3 and 13 April and 2 May 1967.وسُجلت اجتماعات إضافية عقدت مع دو تروي (دون حضور غرانت وبوكيلز على ما يبدو، مع اتخاذ تهجئة الأخير لاحقا الصيغة ”بوكيلز“) في 14 شباط/فبراير و 10 و 13 و 18 و 25 و 29 آذار/مارس و 3 و 13 نيسان/أبريل و 2 أيار/ مايو 1967.
Starting on 10 March, some of the entries mention amounts of a currency that appears to be “francs ancien” next to De Troye’s name, presumably meaning that these sums were given to De Troye by De Kemoularia on these dates.واعتبارا من 10 آذار/مارس، يرد في بعض التدوينات ذكر لمبالغ بعملة يبدو أنها ”الفرنك القديم“ بجوار اسم دو تروي، وهو ما يعني - على ما يفترض - أن هذه المبالغ قد دفعها دو كيمولاريا إلى دو تروي في تلك التواريخ.
Two of the entries note “He Lecluse 20 Rue Lecluse 17e T=LAB 4926”.وترد في إحدى التدوينتين عبارة ”He Lecluse 20 Rue Lecluse 17e T=LAB 4926“.
The first part of this entry appears to be a Parisian address of what is now one of a number of a “Centre Logement Jeunes Travailleurs”, a housing centre for young workers, students and trainees which, according to its website, was established in 1966, the year before De Kemoularia’s meeting with De Troye.ويبدو أن الجزء الأول من هذه العبارة هو عنوان باريسي لما يشكل الآن واحدا من عدد ممَّا يضمه الآن مركز ”Centre Logement Jeunes Travailleurs“ (مركز إسكان شباب العمال) وهو مركز لإسكان شباب العمال والطلاب والمتدربين أنشئ، حسب ما جاء في الموقع الشبكي الخاص به، في عام 1966، أي في السنة السابقة لاجتماع دو كيمولاريا مع دو تروي.
The significance of “T=LAB 4926” is unclear.وليس واضحا ما يعنيه الجزء ”T=LAB 4926“.
I note that United Nations records contain numerous references to Belgian mercenaries named “De Troyer” and “Lamouline” who were present in Katanga at the relevant time.وألاحظ أن سجلات الأمم المتحدة تتضمن إشارات عديدة إلى المرتزقين البلجيكييْن المسميين ”De Troyer“ (دو تروييه) و ”Lamouline“ (لامولين) اللذين كانا موجودين في كاتانغا في الوقت محل النظر.
67.67 -
In De Kemoularia’s records, there is what appears to be a facsimile copy or a draft of a letter dated 31 July 1969 addressed to Maurice Grimaud, Chief (Préfet) of Police, 7 Boulevard du Palais, Paris (1er).ويرد في سجلات دو كيمولاريا ما يبدو أنه نسخة بالفاكس أو مسودة لرسالة مؤرخة 31 تموز/يوليه 1969 موجهة إلى موريس غريمو، رئيس الشرطة، بالعنوان 7 Boulevard du Palais, Paris (1er).
The first paragraph of the letter states: “You will most probably remember the story I told you about the interviews I had with a former Congo mercenary who was referred to me by one of my friends, Robert Ahier, a journalist at United Press International, and who claimed to know the truth about the circumstances of Dag Hammarskjöld’s death.وفي الفقرة الأولى من هذه الرسالة يرد ما يلي: ”لعلكم تتذكرون القصة التي أخبرتكم بها بشأن المقابلات التي أجريتُها مع ”مرتزق“ سابق من الكونغو أحاله إليَّ واحد من أصدقائي، هو روبرت أهير، الصحفي في وكالة يونايتد برس انترناشونال، وكان يدّعي أنه يعرف الحقيقة عن ظروف وفاة داغ همرشولد.
It was natural for a former colleague of the late Secretary-General of the United Nations to try to seize every opportunity to learn the truth.وكان من الطبيعي أن يقوم زميل سابق للأمين العام الراحل للأمم المتحدة بمحاولة اغتنام كل فرصة لمعرفة الحقيقة.
I did not miss this one.”وأنا لم أفوت تلك الفرصة.
[“Vous vous souviendrez certainement de l’histoire que je vous avais racontée concernant les entretiens que j’avais eus avec un ancien ‘affreux’ du Congo, qui m’avait été adressé par un de mes amis journaliste à l’Agence United Press International, Robert Ahier, et qui prétendait connaitre la vérité sur les circonstances de la mort de Dag Hammarskjöld.[“Vous vous souviendrez certainement de l’histoire que je vous avais racontée concernant les entretiens que j’avais eus avec un ancien ‘affreux’ du Congo, qui m’avait été adressé par un de mes amis journaliste à l’Agence United Press International, Robert Ahier, et qui prétendait connaitre la vérité sur les circonstances de la mort de Dag Hammarskjöld.
Il était naturel qu’un ancien collaborateur du défunt Secrétaire Général des Nations Unies cherche à saisir toute occasion de connaître la vérité.Il était naturel qu’un ancien collaborateur du défunt Secrétaire Général des Nations Unies cherche à saisir toute occasion de connaître la vérité.
Je n’y ai pas manqué.”Je n’y ai pas manqué”.]
68.68 -
The remainder of the letter describes De Kemoularia’s interactions with De Troye, including the fact that he advanced him “modest” financial aid (with prudence, it was added), and that De Kemoularia had been advised by a young man who came to visit him that De Troye was really “Claude Bastard”.وتصف بقية الرسالة اتصالات دو كيمولاريا بدو تروي، بما في ذلك أنه أمدَّه بمعونة مالية ”متواضعة“ (مع إضافة عبارة ”مع الاحتراز“) وأن دو كيمولاريا قد أبلغه شاب جاء لزيارته بأن دو تروي هو حقيقةً ”كلود باستارد“.
It is unclear why De Kemoularia stated in his letter to the police that he was not aware of De Troye’s (Bastard’s) address, given that he had recorded a Parisian address next to the latter’s name in agenda entries from 1967.ومن غير الواضح لماذا ذكر دو كيمولاريا في رسالته إلى الشرطة أنه لا يعلم عنوان دو تروي (باستارد)، بالنظر إلى أنه دوَّن عنوانا باريسيا بجوار اسمه في تدوينات مذكراته بدءا من عام 1967.
It is unclear whether this letter dated 31 July 1969 was definitely sent to the Chief of Police;ومن غير الواضح إن كانت هذه الرسالة المؤرخة ٣١ تموز/يوليه ١٩٦٩ قد أرسلت قطعا إلى رئيس الشرطة؛
however, there is nothing to indicate that it was not.ومع ذلك، ليس ثمة ما يشير إلى أن ذلك لم يحدث.
Furthermore, the first paragraph of the letter makes reference to the fact that De Kemoularia had already advised the Chief of Police of the matter.وعلاوة على ذلك، فإن الفقرة الأولى من الرسالة تشير إلى أن دو كيمولاريا قد أبلغ فعلا رئيس الشرطة بالأمر.
Accordingly, this letter suggests that De Kemoularia had in fact gone to the authorities regarding the Beukels story much earlier than 1993.وبناء على ذلك، يستوحى من هذه الرسالة أن دو كيمولاريا قد ذهب فعلا إلى السلطات بخصوص قصة بوكيلز قبل عام 1993 بوقت طويل.
69.69 -
Moreover, in the agendas for 1974, there is a reference on 15 November to “Belfrage/Hadelstan”.وفضلا عن ذلك، توجد في مذكرات عام 1974 إشارة بتاريخ 15 تشرين الثاني/نوفمبر إلى ”Belfrage/Hadelstan“.
This entry is referred to in De Kemoularia’s correspondence of 9 February 1993 to Rösiö, by which De Kemoularia transmitted notes of his 1967 meeting with Beukels and others.وترد إشارة إلى هذه التدوينة في رسالة دو كيمولاريا إلى روسيو المؤرخة 9 شباط/فبراير 1993 التي أحال بها دو كيمولاريا مذكرات اجتماعه مع بوكيلز وآخرين في عام 1967.
In the letter to Rösiö, he adds as a post scriptum “The inclosed [sic] document of seventy-one pages was typed by George Ivan Smith after recording my statements, in my home, in Neuilly-sur-Seine.ويضيف في الرسالة إلى روسيو - في شكل حاشية للرسالة - ما يلي: ”طَبَع هذه الوثيقة المرفقة [هكذا وردت] المؤلفة من إحدى وسبعين صفحة جورج إيفان سميث بعد تسجيل ما قلتُه، في منزلي الواقع في Neuilly-sur-Seine.
I reported the all [sic] story to Ambassador Belfrage and Mr. Hadelstan, at the time head of Political Affairs at the Ministry of Foreign Affairs of Sweden on November 15th, 1974”.وقد أبلغت كل [هكذا وردت] القصة إلى السفير بلفراج والسيد هادلستان، الذي كان آنذاك رئيس الشؤون السياسية بوزارة خارجية السويد في 15 تشرين الثاني/نوفمبر 1974“.
Accordingly, this letter suggests that De Kemoularia had in fact also reported the Beukels story to Swedish authorities much earlier than 1993.وبناء على ذلك، يستوحى من هذه الرسالة أن دو كيمولاريا قد أبلغ فعلا رواية بوكيلز للسلطات السويدية قبل عام 1993 بوقت طويل.
70.70 -
Neither the Hammarskjöld Commission nor the Independent Panel was able to establish whether De Kemoularia’s original notes of the meetings with Beukels and others, or George Ivan Smith’s taped recordings of De Kemoularia’s dictated notes, are still available.ولم تتمكن لجنة همرشولد أو الفريق المستقل من إثبات ما إذا كانت ملاحظات دو كيمولاريا الأصلية لاجتماعاته مع بوكيلز وآخرين، أو تسجيلات جورج إيفان سميث للملاحظات التي أملاها دو كيمولاريا، لا تزال متاحة.
Although it is recalled that Smith’s notes were comprehensive at approximately 70 pages, in his letter of 8 December 1981 transmitting the notes to De Kemoularia for review, Smith mentions that the notes are a summary of a much longer discussion.ورغم الإشارة إلى أن ملاحظات سميث كانت شاملة إذ تقع في 70 صفحة تقريبا، فإن سميث يذكر في رسالته المؤرخة 8 كانون الأول/ديسمبر 1981 التي يحيل بها الملاحظات إلى دو كيمولاريا لاستعراضها أن الملاحظات عبارة عن ملخص لمناقشة أطول بكثير.
At the same time, given that the notes were made in 1981 and De Kemoularia could at any time since then (including in his memoirs in 2007) have rectified any misunderstanding or gap in information, it is significant that he chose not to do so.وفي الوقت نفسه، وبالنظر إلى أن الملاحظات قد وضعت في عام 1981 وأنه كان من الممكن لدو كيمولاريا أن يصحح في أي وقت منذ ذلك الحين (بما في ذلك داخل مذكراته في عام 2007) أي سوء فهم أو نقص في المعلومات، فإن اختياره عدم القيام بذلك أمر لا يستهان به.
71.71 -
The Independent Panel sought to verify aspects of the “Beukels” claims.وقد سعى الفريق المستقل إلى التحقق من صحة جوانب في مزاعم ”بوكيلز“.
It requested Belgium and France to search for information on “Beukels”, but neither Member State identified any information.فقد طلب إلى بلجيكا وفرنسا البحث عن معلومات عن ”بوكيلز“ ولكن أيا من الدولتين العضويين لم يحدد أي معلومات.
It is noted that, in its response of 2 June 2015, France advised that it did not find any information about “a conversation between de Kemoularia and a Belgian pilot named ‘Beukels’ concerning the death of Mr. Dag Hammarskjöld” in a search of the archives of the Ministry of Foreign Affairs and International Development.ويشار إلى أن فرنسا أفادت في ردها المؤرخ 2 حزيران/يونيه 2015 أنها لم تعثر على أي معلومات عن ”محادثة بين دو كيمولاريا وطيار بلجيكي يسمى ’بوكيلز‘ بشأن وفاة داغ همرشولد“ لدى البحث في محفوظات وزارة الخارجية والتنمية الدولية.
It did not appear that intelligence, security and defence archives had been reviewed.ولا يبدو أن محفوظات الاستخبارات والأمن والدفاع قد تم استعراضها.
72.72 -
The much earlier reporting of the matter by De Kemoularia to the police in July 1969 and to senior officials of the Ministry of Foreign Affairs of Sweden on 15 November 1974 reinforces the reliability of the information.وإبلاغ دو كيمولاريا الشرطة بالمسألة في تموز/يوليه 1969 وإبلاغه كبار مسؤولي وزارة خارجية السويد بها في 15 تشرين الثاني/نوفمبر 1974 يعززان مصداقية المعلومات.
Furthermore, De Kemoularia does not appear to have had self-interest as a motivation.وعلاوة على ذلك، لا يبدو أن دافع دو كيمولاريا كان المصلحة الذاتية.
However, the limited additional information revealed from De Kemoularia’s 1967 agenda entries and other documents on the matter is insufficient to validate the credibility or to certify the truth of the version of events recounted to De Kemoularia.ومع ذلك، فإن المعلومات الإضافية المحدودة التي تكشَّفت من تدوينات مذكرات دو كيمولاريا لعام 1967 ومن وثائق أخرى بشأن المسألة غير كافية لتأكيد مصداقية رواية الأحداث لدو كيمولاريا أو التصديق على صحتها.
To summarize on this point, I do not doubt that De Kemoularia heard the version of events that he said he did from persons who identified themselves as De Troye and Beukels, or that he conveyed it in good faith.وباختصار فيما يتعلق بهذه النقطة، فلا يخامرني شك في أن دو كيمولاريا قد استمع إلى رواية الأحداث التي قال إنه استمع إليها من شخصين عرَّفا نفسيهما على أنهما دو تروي وبوكيلز، أو أنه نقلها بحسن نية.
The new information obtained supports these assessments.وتدعم المعلومات الجديدة التي تم الحصول عليها هذا الرأي.
However, the new information does not make the truth of the purported version of events any more or less likely.بيد أن المعلومات الجديدة لا تزيد أو تقلل من احتمال أن تكون الرواية المزعومة للأحداث حقيقية.
This remains an area for further inquiry.فما زال هذا الأمر بحاجة إلى مزيد من التحقيق.
Given that De Kemoularia’s original notes and the original tape recording of Beukels both remain to be located, the want of identifying information on Beukels, the lack of any other evidence that Ndola Air Traffic Control Tower officials were complicit in the purported attack and its immediate cover-up, and the absence of independent corroboration that would lend weight to certain critical aspects of Beukels’s alleged version of the incident, I would assess the probative value of the new information available since 2015 as being weak.وبالنظر إلى أن المذكرات الأصلية لدو كيمولاريا والشريط الأصلي الذي يضم التسجيل المتعلق ببوكيلز لم يعثر عليهما بعد، وإلى الافتقار إلى معلومات محدِّدة للهوية بشأن بوكيلز، وعدم توافر أي أدلة أخرى على أن مسؤولي برج مراقبة الحركة الجوية في ندولا كانوا متواطئين في الهجوم المزعوم والتستر عليه فور وقوعه، وعدم وجود أي أدلة إثبات مستقلة تضفي ثقلا على جوانب حاسمة معينة في رواية بوكيلز المزعومة للأحداث، فإن تقديري للقيمة الإثباتية للمعلومات الجديدة المتاحة منذ عام 2015 هو أنها ضعيفة.
However, this assessment would need reconsideration if aspects of the account were shown to be true or false, as would be the case if, for example, it could be conclusively established that there were or were not two operable Fouga jets in Katanga at that time (discussed further below).إلا أن هذا التقدير سيلزم إعادة النظر فيه إذا تبينت صحة أو زيف جوانب في الرواية، كما سيكون عليه الحال لو أمكن، مثلا، إقامة الدليل بصورة قاطعة على وجود أو عدم وجود طائرتين صالحتين للاستعمال من طراز Fouga في كاتانغا في ذلك الوقت (وهو أمر سيرد مزيد من المناقشة بشأنه أدناه).
4.4 -
Possible type of aircraft and operating airfieldالنوع المحتمل للطائرات والمطار المستعمل
73.73 -
The Independent Panel assigned weak probative value to the information regarding the proposition that a Fouga Magister jet, a De Havilland Dove or a Dornier DO-27 or DO-28 aircraft was used in an aerial attack on SE-BDY.أسند الفريق المستقل قيمة إثباتية ضعيفة لمعلومات بشأن فرضية استخدام طائرة نفاثة من طراز Fouga Magister أو De Havilland Dove أو Dornier DO-27 أو DO-28 في هجوم جوي على الطائرة SE-BDY.
It noted that this assessment of aircraft capability was based on operational and other limitations of using such aircraft to conduct an attack.وأشار إلى أن هذا التقدير لقدرات هذه الطائرة يستند إلى وجود قيود تشغيلية وقيود أخرى على استخدامها في تنفيذ هجوم.
As noted above, in the course of my work, I received expert opinions on this topic from Colonel (retired) Da Costa, former Chief of Air Staff of the Senegalese Air Force, and Sven Hammarberg, accident investigator.وكما ذُكر أعلاه، فقد تلقيت أثناء عملي آراء متخصصين بشأن هذا الموضوع من العقيد (متقاعد) راؤول دا كوستا، رئيس أركان القوات الجوية السنغالية السابق، وسفين هامربيرغ، محقق الحوادث.
Both of these experts are also former fighter pilots, and Da Costa has personal experience of flying a Fouga Magister jet.وكلا هذين الخبيرين هما أيضا طياران سابقان لطائرات مقاتلة وكانت لدى دا كوستا خبرة شخصية في قيادة طائرة نفاثة من طراز Fouga Magister.
I also received new information relevant to this topic from Belgium, Germany, the United States and the United Nations.كما تلقيت معلومات جديدة ذات صلة بهذا الموضوع من بلجيكا وألمانيا والولايات المتحدة والأمم المتحدة.
(a)(أ)
Aircraft: Fouga Magisterالطائرات: طراز Fouga Magister
74.74 -
The Independent Panel assessed information regarding the allegation that three Fouga Magister jets were delivered to Katangan forces prior to the crash of SE-BDY as being of moderate probative value.أسند الفريق المستقل قيمة إثباتية متوسطة للمعلومات المتعلقة بادعاء أنه تم تسليم ثلاث طائرات من طراز Fouga Magister إلى قوات كاتانغا قبل تحطم الطائرة SE-BDY.
It noted that it did not have any information to support an aspect of this assertion, made by David Doyle, ex-CIA officer, that the aircraft were supplied by “the French”, CIA or any other identified source.وأشار إلى عدم وجود أي معلومات لديه تدعم جانبا من هذا الزعم طرحه دافيد دويل، الضابط السابق في وكالة الاستخبارات المركزية CIA وهو أن الطائرات قد ورَّدها ”الفرنسيون“ أو وكالة الاستخبارات المركزية أو أي مصدر محدد آخر.
Doyle was confirmed by the United States in 2016 as having worked for CIA in the Congo region in the early 1960s.وقد أكدت الولايات المتحدة في عام 2016 أن دويل قد عمل لدى وكالة الاستخبارات المركزية في منطقة الكونغو في مطلع الستينيات.
Based on information provided to the United Nations in 2016 and to me in 2017, it can now be clarified that there did appear to be three Fouga (misspelled in some information as “Fuga” or “Fugha”) Magister jets delivered to Katanga in February 1961.واستنادا إلى المعلومات التي قُدمت إلى الأمم المتحدة في عام 2016 وإليَّ في عام 2017، يمكن أن يتضح الآن أنه يبدو أنه جرى فعلا تسليم ثلاث طائرات نفاثة من طراز Fouga (مع ورود تهجئة خاطئة للاسم Fouga في بعض المعلومات على أنه ”Fuga“ أو ”Fugha“) إلى كاتانغا في شباط/فبراير 1961.
A summary of this information follows.وفيما يلي موجز لهذه المعلومات.
75.75 -
Reports of Fouga Magister aircraft having been shipped from France to Katanga had publicly surfaced in early 1961.شهد مطلع عام 1961 الظهور العلني للتقارير التي تفيد بشحن طائرات من طراز Fouga Magister من فرنسا إلى كاتانغا.
The United States had previously advised the Independent Panel in its letter of 9 June 2015 that “CIA has conducted a search and has found no documents regarding the presence of Fouga Magister aircraft in the Katanga region around the time in question”.وقد سبق أن أبلغت الولايات المتحدة الفريق المستقل في رسالة لها مؤرخة 9 حزيران/يونيه 2015 أن ”وكالة الاستخبارات المركزية قد أجرت بحثا ولم تعثر على أي وثائق بشأن وجود طائرات من طراز Fouga Magister في منطقة كاتانغا في حوالي الوقت محل النظر“.
However, in 2017 it provided information to me which included a State Department memorandum of 13 February 1961, in which the State Department requested the President of “Seven Seas Airlines”, an American company, not to proceed with the shipment of nine jets from France to Katanga, and that the Government of the United States would “take a most serious view if Seven Seas Airlines proceeded to deliver the jet trainers”.إلا أنها زودتني في عام 2017 بمعلومات تضمنت مذكرة لوزارة الخارجية بتاريخ 13 شباط/فبراير 1961 طلبت فيها وزارة الخارجية إلى رئيس شركة ” Seven Seas Airlines“ الأمريكية ألا تمضي في شحن تسع طائرات نفاثة من فرنسا إلى كاتانغا وحذرت من أن حكومة الولايات المتحدة سوف ”تتعامل بجدية بالغة إذا مضت شركة Seven Seas Airlines في تسليم طائرات التدريب النفاثة“.
Despite this, it appears that Seven Seas Airlines made the first shipment of three Fouga Magisters (of a total of nine in the order) on or around 16 February 1961.وعلى الرغم من ذلك، يبدو أن شركة Seven Seas Airline قد نفذت الشحنة الأولى لثلاث طائرات من طراز Fouga Magister (مما مجموعه تسع طائرات في تلك الطلبية) في 16 شباط/فبراير 1961 أو في وقت قريب من هذا التاريخ.
The following day, a 17 February 1961 press release from the Permanent Mission of France to the United Nations stated that “French authorities have learned that three ‘Fouga Magister’ training aircraft had reportedly been dispatched by air to Katanga” and stated that the Government of France had commenced an investigation.وفي اليوم التالي، ورد في نشرة صحفية مؤرخة 17 شباط/فبراير 1961 موجهة من البعثة الدائمة لفرنسا لدى الأمم المتحدة أن ”السلطات الفرنسية قد نما إلى علمها أنه تم بطريق الجو ما أُبلغ عنه من إرسال ثلاث طائرات تدريب من طراز ’Fouga Magister‘ إلى كاتانغا“ وأن حكومة فرنسا قد بدأت تحقيقا في ذلك الأمر.
76.76 -
According to information received from the United States, on or around 21 February 1961, the Minister for Foreign Affairs of Ghana sent a note to the United States Embassy in Ghana regarding the Fouga jets.ووفقا للمعلومات الواردة من الولايات المتحدة، قام وزير خارجية غانا في 21 شباط/فبراير 1961 أو في وقت قريب من هذا التاريخ بإرسال مذكرة إلى سفارة الولايات المتحدة في غانا بشأن الطائرات الـ Fouga.
The note appears to have confirmed that three of the aircraft were delivered from France to Katanga on 16 February 1961 by a United States civil aircraft belonging to Seven Seas Airlines, crewed by American citizens, as part of an order placed by Belgium.ويبدو أن المذكرة قد أكدت أن ثلاثا من الطائرات قد أوصلتها من فرنسا إلى كاتانغا في 16 شباط/فبراير 1961 واحدة من الطائرات المدنية للولايات المتحدة تابعة لشركة Seven Seas Airlines، يتألف طاقمها من مواطنين أمريكيين، وذلك كجزء من طلبية مقدمة من بلجيكا.
It appears that after this the Government of France gave assurances that the remaining six Fouga aircraft from the order of nine from the company “Potez” would remain in France and would not be shipped to Katanga.ويبدو أن حكومة فرنسا قد قدمت، بعد ذلك، تأكيدات بأن الطائرات الست المتبقية من طراز Fouga من الطلبية المؤلفة من تسع طائرات مشتراة من شركة ”Potez“ستبقى في فرنسا ولن يتم شحنها إلى كاتانغا.
Having examined United Nations records, I have found no indication that the remaining six Fouga jets or any others arrived in Katanga in 1961.وبعد أن درستُ سجلات الأمم المتحدة، لم أجد أي إشارة إلى أن الطائرات الست المتبقية من طراز Fouga أو أي طائرات أخرى قد وصلت إلى كاتانغا في عام 1961.
There is voluminous further correspondence between Member States, the United Nations and Seven Seas Airlines, following the events above.وتوجد مراسلات وفيرة أخرى بين الدول الأعضاء والأمم المتحدة وشركة Seven Seas Airlines بعد الأحداث السابق الإشارة إليها.
However, it does not serve the aims of the present report to go further into the matter here;إلا أن مواصلة بحث هذه المسألة في هذا المقام لا تخدم أغراض هذا التقرير؛
the relevant fact for this inquiry has been to establish the number of Fouga jets delivered to Katanga on or about 16 February 1961.فالأمر الجدير بالنظر في هذا التحقيق هو التيقن من عدد الطائرات من طراز Fouga الذي تم إيصاله إلى كاتانغا في 16 شباط/فبراير 1961 أو في حدود هذا التاريخ.
The answer to this appears to be that three were delivered in February 1961, and I would assess as strong the probative value of this new information.ويبدو أن الجواب على ذلك هو أنه تم تسليم ثلاث طائرات في شباط/فبراير 1961 وهي معلومة جديدة أرى أنها ذات قيمة إثباتية قوية.
No information I saw suggested the involvement of CIA in the delivery of the Fouga jets as claimed by Doyle.ولا يوجد في أي من المعلومات التي اطلعتُ عليها ما يوحي بضلوع وكالة الاستخبارات المركزية في إيصال تلك الطائرات كما يزعم دويل.
77.77 -
The crucial connected question however remains: how many of these jets were operable on the night of 17 to 18 September 1961?غير أن السؤال الحاسم المرتبط بذلك ما زال قائما وهو: كم كان عدد ما كان صالحا للاستعمال من تلك الطائرات في ليلة 17 إلى 18 أيلول/سبتمبر 1961؟
Hammarberg, citing a book by Leif Hellström available only in Swedish, states that there was only one Fouga in service on that date (as well as a Caribbean Tri-Pacer and a Dove).يقول هامربرغ، مستشهدا بكتاب من تأليف ليف هيلستروم متاح باللغة السويدية فقط، إنه لم تكن توجد في ذلك التاريخ إلا طائرة واحدة من طراز Fouga صالحة للاستعمال (هي وطائرة من طراز Tri-Pacer الكاريبي وطائرة من طراز Dove).
He states that this is because one Fouga (identified as #91), piloted by “Dagonnier”, had crashed in training near Elisabethville on 23 June 1961, and another (#92) had been grounded at Luano Elisabethville airport owing to mechanical problems in July 1961, after which it was seized on 13 September 1961 by the United Nations as part of Operation Morthor, with the cockpit instrumentation subsequently destroyed by United Nations forces.ويسوق تعليلا لذلك أن طائرة من طراز Fouga (مرقمة بالرقم 91) كان يقودها طيار اسمه ”داغونييه“ قد تحطمت أثناء التدريب بالقرب من مدينة إليزابيث فيل في 23 حزيران/يونيه 1961، وأن طائرة أخرى (مرقمة بالرقم 92) قد أُوقفت عن الطيران في مطار لوانو إليزابيث فيل بسبب مشاكل ميكانيكية في تموز/يوليه 1961، واستولت عليها الأمم المتحدة لاحقا في 13 أيلول/سبتمبر 1961 في إطار العملية Morthor وقامت قوات الأمم المتحدة بعد ذلك بتدمير أجهزة مقصورة قيادتها.
78.78 -
On the question of the capability of the armed forces of the provincial government of Katanga, including its air forces, Belgium indicated to me in June 2017 that the defence archives did not hold information on this topic.وبخصوص مسألة قدرات القوات المسلحة لحكومة مقاطعة كاتانغا، بما في ذلك قواتها الجوية، أبلغتني بلجيكا في حزيران/يونيه 2017 أن محفوظات الدفاع لا تتضمن معلومات عن هذا الموضوع.
However, it provided a document entitled “Avions Katangais”, which it stated was freely available on the Internet.ولكنها قدمت وثيقة بعنوان ”Avions Katangais“ (الطائرات الكاتانغية) مشيرة إلى أنها متاحة دون قيود على الإنترنت.
This document states that it was prepared by “Luc Badoux with the assistance of Jean-Pierre Sonck and Leif Hellströn” (which appears likely to be a misspelling of “Leif Hellström”, the source quoted by Hammarberg).ويرد في هذه الوثيقة أن الذي أعدها هو ”لوك بادو بمساعدة من جان - بيير سنوك وليف هيلسترون“ (الذي يبدو أنه تهجئة خاطئة محتملة للاسم ”ليف هيلستروم“، وهو المصدر الذي استشهد به هامربرغ).
The document does not indicate a date of preparation or a purpose for which it was prepared and is hosted at www.likasi.be, which appears to be a privately administered site for former inhabitants of Likasi (formerly Jadotville), Katanga.ولا يرد في الوثيقة ذكر لتاريخ إعدادها أو الغرض منه وهي موجودة في الموقع www.likasi.be، الذي يبدو أنه موقع مدار إدارة خاصة لسكان ليكاسي (جادوتفيل سابقا) السابقين، بكاتانغا.
The document lists at least 14 aircraft as being in working order and available to Air Katanga or the Katangan Air Force on 17 September 1961, including Douglas DC-3s, De Havilland Doves, Sikorsky helicopters, Pipers, a Beechcraft and a single Fouga.وتسرد الوثيقة ما لا يقل عن 14 طائرة على أنها كانت صالحة للاستعمال ومتاحة لشركة Air atanga أو القوات الجوية الكاتانغية في 17 أيلول/سبتمبر 1961، بما في ذلك طائرات من طراز Douglas DC-3 و De Havilland Dove وطائرات عمودية من طراز Sikorsky وطائرات من طراز Piper وطائرة واحدة من طراز Beechcraft وطائرة واحدة من طراز Fouga.
On 21 June 2017, I requested Belgium to share further information on the document “Avions Katangais”, including the sources of information on which the researchers relied.وفي 21 حزيران/يونيه 2017، طلبتُ من بلجيكا أن تقدم مزيدا من المعلومات عن الوثيقة المعنونة ”Avions Katangais“ (الطائرات الكاتانغية)، بما في ذلك مصادر المعلومات التي اعتمد عليها الباحثون.
I received a reply from Belgium while finalizing the present report on 18 July 2017, listing as sources two Internet sites and the names of a number of books that the Ministry of Defence had utilized in its research.وتلقيت ردا من بلجيكا في 18 تموز/يوليه 2017 أثناء وضع هذا التقرير في صيغته النهائية، ورد فيه، كمصادر، موقعان على شبكة الإنترنت وأسماء عدد من الكتب التي استخدمتها وزارة الدفاع في البحوث التي أجرتها.
I have not had the opportunity to verify these sources.ولم تسنح لي الفرصة للتحقق من هذه المصادر.
79.79 -
If what is stated in the research of Hellström and others is true, then only one Fouga (#93) would have been operable on the night of 17 to 18 September 1961.فإذا كان ما ورد في البحث المتعلق بهيلستروم وآخرين صحيحا، فإن هذا معناه أنه لم تكن هناك في ليلة 17 إلى 18 أيلول/سبتمبر 1961 إلا طائرة واحدة فقط من طراز Fouga (رقم 93) صالحة للاستعمال.
Certain United Nations documents also refer to the presence of only a single Fouga being available at that time.وهناك وثائق معينة للأمم المتحدة تشير أيضا إلى أن طائرة واحدة من طراز Fouga كانت متاحة في ذلك الوقت.
However, other information from Member States and the United Nations militates against this conclusion, as it suggests that more than one Fouga was operational at or immediately before the relevant date.إلا أن هناك معلومات أخرى مستمدة من الدول الأعضاء والأمم المتحدة تناقض هذا الاستنتاج، لأنها تشير إلى وجود أكثر من طائرة واحدة من طراز Fouga قيد التشغيل في تاريخ الحادث أو قبله مباشرة.
For example, in two communications dated 15 September 1961 from Gullion to the United States Secretary of State, there are references to more than one jet.فعلى سبيل المثال، في برقيتين مؤرختين ١٥ أيلول/سبتمبر ١٩٦١ موجهتين من غوليون إلى وزير خارجية الولايات المتحدة، هناك إشارات إلى أكثر من طيارة نفاثة واحدة.
In one of these cables, Gullion wrote: “In view of intermittent strafing Elisabethville airport by Katangese magister jets Pretoria Army-Navy Attaché craft should hold Ndolo and contact Matlick, US Air Attache, at Elisabethville SSB [using single-sideband radio] to coordinate operations”.فقد كتب غوليون في إحدى هاتين البرقيتين: ”بالنظر إلى القصف المتفرق لمطار إليزابيث فيل من جانب الطائرات النفاثة الكاتانغية طراز magister، يجب على طائرة ملحق الجيش والبحرية في بريتوريا البقاء في ندولو والاتصال بماتليك، الملحق الجوي للولايات المتحدة في إليزابيث فيل باستخدام جهاز لاسلكي ذي نطاق تردد أحادي الجانب لتنسيق العمليات“.
Another communication of the same date says that “all jets flying definitely [Fouga] Magisters”.وورد في برقية أخرى بتاريخ نفس اليوم ما يلي: ”جميع الطائرات النفاثة العاملة حاليا هي قطعا من طراز [Fouga] Magister“.
A communication of 16 September 1961 between the same parties speaks of “two [Fouga] Magisters believed operable” and “obvious concern” that that jet may undertake a night sortie (flight mission).وتذكر رسالة مؤرخة ١٦ أيلول/سبتمبر ١٩٦١ بين نفس الطرفين أنه ”يعتقد أن طائرتين من طراز [Fouga] Magister صالحتان للاستعمال“ و ”انشغالا واضحا“ من احتمال أن تقوم تلك الطائرة النفاثة بطلعة ليلية (مهمة طيران).
A communication dated 18 September 1961 from New York to the United States Secretary of State notes that “[United Nations staff] Ralphe Bunche said, if story of two Fuga jets flown by single Belgian had been put in novel, world would not believe it.وتشير رسالة مؤرخة ١٨ أيلول/سبتمبر ١٩٦١ من نيويورك إلى وزير خارجية الولايات المتحدة إلى أن ”رالف بانش [الموظف بالأمم المتحدة] قال إنه لو وضعت قصة قيام طيار بلجيكي وحيد بقيادة طائرتين من طراز Fuga في رواية، فلن يصدقها العالم.
These jets he said have crippled UN ability to fly by day, lack of proper equipment preventing them from flying effectively at night.فهاتان الطائرتان قد شلتا - على حد قوله - قدرة الأمم المتحدة على الطيران نهارا وتنقصها المعدات المناسبة مما يمنعها من الطيران الفعلي ليلا.
Bunche ventured guess [Secretary-General’s] flight wouldn’t have been made at night were it not for lone Belgian pilot with his twin fighters”.وقد تجاسر بانش على تخمين أن الرحلة الجوية [للأمين العام] ما كان لها أن تتم ليلا لولا ذلك الطيار البلجيكي الوحيد ومقاتلتاه التوأم“.
A communication apparently transmitted on 20 September 1961 from the United States Department of State (Bowles) to the United States Embassy in Stockholm states that “one or more Katanga jet trainers have been able bomb and strafe UN installations repeatedly without opposition, including Kamina and Elizabethville airports.وجاء في رسالة يبدو أنها أرسلت في 20 أيلول/سبتمبر 1961 من وزارة خارجية الولايات المتحدة (Bowles) إلى سفارة الولايات المتحدة في ستوكهولم أن ”واحدة أو أكثر من طائرات التدريب الكاتانغية كانت قادرة على قصف منشآت الأمم المتحدة بالقنابل بشكل متكرر من مسافات عليا ودنيا دون مقاومة، بما في ذلك قصف مطاري كامينا وإليزابيث فيل.
Katanga jets reportedly destroyed some 7 UN planes and have made it impractical to reinforce Katanga UN forces by air”.وتفيد التقارير بأن الطائرات النفاثة الكاتانغية قد دمرت حوالي 7 طائرات تابعة للأمم المتحدة وجعلت من المستحيل عمليا تعزيز قوات الأمم المتحدة في كاتانغا بطريق الجو“.
Later, a communication dated 23 September 1961 from Gullion to the United States Secretary of State conveys information from the United States Air Attaché (Matlick) that “Katangese Air Force Dove at Ndola this morning picking up Belgian, Rhodesian and South Africa mercenaries returning Kolwezi today …وفي وقت لاحق، نقلت رسالة مؤرخة ٢٣ أيلول/سبتمبر ١٩٦١ موجهة من غوليون إلى وزير خارجية الولايات المتحدة معلومات من الملحق الجوي للولايات المتحدة (ماتليك) مفادها ”قيام طائرة تابعة للقوات الجوية الكاتانغية من طراز Dove في ندولا هذا الصباح بنقل مرتزقة بلجيكيين وروديسيين وجنوب أفريقيين وإعادتهم إلى كولويزي اليوم
Also rumor two pilots flying Fuga”.وتتردد أيضا شائعة قيام طياريْن بقيادة طائرة من طراز Fuga“.
It also states: “have informed UNOC for build-up of jet capability (we still believe two [Fouga] jets operable at Kolwezi)”.وجاء فيها أيضا ”أُبلغت قوة الأمم المتحدة في الكونغو بضرورة بناء قدرة من الطائرات النفاثة (ما زلنا نعتقد أن طائرتين نفاثتين [من طراز Fouga] تعملان في كولويزي)“.
The United Nations report to the Secretary-General from the Officer-in-Charge of ONUC dated 8 October 1962 at first indicates that only one Fouga was operational during the September 1961 hostilities.ويشير تقرير الأمم المتحدة المؤرخ 8 تشرين الأول/أكتوبر 1962 المقدم من الموظف المسؤول عن عملية الأمم المتحدة في الكونغو إلى الأمين العام، في البداية، إلى أن طائرة واحدة فقط من طراز Fouga كانت مستخدمة في الأعمال القتالية التي جرت في أيلول/سبتمبر 1961.
However, the same document, in discussing Van Risseghem, later states that he “commanded one of the Fougas during the September hostilities (Delin commanded the other one)”.إلا أن الوثيقة ذاتها تذكر في موضع متأخر فيها، عند الحديث عن فان ريسيغيم، أنه ”كان يقود إحدى الطائرتين اللتين من طراز Fouga أثناء الأعمال القتالية التي جرت في أيلول/سبتمبر (كان ديلين يقود الطائرة الأخرى)“.
80.80 -
The number of attacks committed on United Nations forces also suggests that it would have been difficult for a single Fouga to commit them.ويشير عدد الهجمات المرتكبة ضد قوات الأمم المتحدة أيضا إلى صعوبة أن تكون طائرة واحدة من طراز Fouga قد ارتكبت كل تلك الهجمات.
United Nations archives indicate that Fouga attacks appear to have occurred multiple times daily, including on 15, 16, 17 and 18 September, and included rocket, machine gun and bomb attacks, including a bombing attack that killed United Nations personnel and destroyed a number of United Nations aircraft during those dates, including a UNC 199, a DC-3 and a DC-4.وتشير محفوظات الأمم المتحدة إلى أن هجمات الـ Fouga يبدو أنها كانت تحدث عدة مرات في اليوم، بما في ذلك أيام 15 و 16 و 17 و 18 أيلول/ سبتمبر، وكانت تشمل هجمات بالصواريخ والرشاشات والقنابل، بما في ذلك الهجوم بالقنابل الذي راح ضحيته موظفون تابعون للأمم المتحدة ودمر عددا من طائرات الأمم المتحدة أثناء تلك التواريخ، منها طائرة من طراز UNC 199 وأخرى من طراز DC-3 وثالثة من طراز DC-4.
In addition, United Nations air intelligence logs from 1962 (file No. 805) indicate that “[Glaspole] is said to have been piloting Fougas during Dec 61 operations and is responsible for crashing one”.وفضلا عن ذلك، تشير سجلات الاستخبارات الجوية للأمم المتحدة لعام 1962 (الملف رقم 805) إلى أن ”[غلاسبول] يُذكر أنه كان يقود طائرتين أو أكثر من طراز Fouga خلال العمليات التي جرت في كانون الأول/ ديسمبر 1961 وأنه مسؤول عن تحطم طائرة“.
Another relevant document located in United Nations archives is dated 4 March 1963 and was apparently seized from Katangan forces.وهناك وثيقة مهمة أخرى في محفوظات الأمم المتحدة مؤرخة 4 آذار/مارس 1963 يبدو أنها صودرت من قوات كاتانغا. وكاتب هذه الوثيقة هو ج. ك.
It is authored by J. C. Puren (apparently the South African mercenary Jerry Puren), “Major Aviation Katangaise” to the “President of the State of Katanga”, and states in French that there was still one Fouga at Kisenge at that time (i.e. in 1963), apparently in working condition.بيورن (يبدو أنه المرتزق الجنوب أفريقي جيري بيورن)، ”الرائد في الطيران الكاتانغي“ إلى ”رئيس دولة كاتانغا“ ويرد فيها بالفرنسية أنه لا تزال هناك طائرة واحدة من طراز Fouga في كيسينجي في ذلك الوقت (أي في عام 1963) يبدو أنها صالحة للاستعمال.
If either of the 1962 or 1963 pieces of United Nations intelligence is correct, they would strengthen the case that more than one Fouga was operable in September 1961.فإذا كانت أي من استخبارات الأمم المتحدة لعام 1962 أو لعام 1963 صحيحة، فسيعزز أيهما الطرح القائل بوجود أكثر من طائرة واحدة من طراز Fouga كانت صالحة للاستعمال في أيلول/سبتمبر 1961.
81.81 -
Accordingly, there is some evidence to suggest that there was more than one Fouga in operation on the night of 17 to 18 September 1961, which I assess as having moderate probative value.وبناء على ذلك، توجد بعض الأدلة على أنه كانت هناك أكثر من طائرة واحدة من طراز Fouga قيد الاستعمال في ليلة 17 إلى 18 أيلول/سبتمبر 1961، وهي معلومة أرى أن قيمتها الإثباتية متوسطة.
Within the time limitations of my role, I have not been able to finalize this inquiry;ولم أستطع، في حدود الإطار الزمني الممنوح للدور المنوط بي، أن أنتهي من هذا التحقيق؛
however, I would expect that within United Nations archives and with small additional research it would be possible to verify whether Hellström’s research is correct and whether Fouga #91 crashed on 23 June 1961, and Fouga #92 was seized by ONUC on 13 September 1961.ومع ذلك أتوقع أن يصبح بالإمكان، بالاستعانة بمحفوظات الأمم المتحدة وبإجراء قدر إضافي صغير من البحوث، التحقق مما إذا كانت بحوث هيلستروم صحيحة، وما إذا كانت الطائرة طراز Fouga (رقم 91) قد تحطمت في 23 حزيران/يونيه 1961 وما إذا كانت عملية الأمم المتحدة في الكونغو قد صادرت الطائرة طراز Fouga (رقم 92) في 13 أيلول/سبتمبر 1961.
82.82 -
I received other relevant information regarding the operating capacity of the Fouga.وقد تلقيت معلومات أخرى ذات صلة فيما يتعلق بالقدرة التشغيلية للطائرة التي من طراز Fouga.
This is relevant because the perceived limitations of operating a Fouga at night or from an unpaved airstrip have previously been cited as having reduced the likelihood of it having been used in an attack.وهذا أمر له أهميته لأن القيود المتصورة على تشغيل الطائرة طراز Fouga ليلا أو من ساحة إقلاع غير ممهدة قد تم الاحتجاج بها سابقا على أنها قللت من احتمال أن يكون قد جرى استخدامها في شن هجوم.
Examples of such new information include, as noted above, a communication of 15 September 1961 from Gullion that refers to concerns regarding the Fouga flying night missions.ومن الأمثلة على هذه المعلومات الجديدة، كما ذكر أعلاه، رسالة مؤرخة 15 أيلول/سبتمبر 1961 موجهة من غوليون تشير إلى وجود شواغل إزاء استخدام الطائرة طراز Fouga في مهام طيران ليلية.
Another communication dated 18 September 1961 from New York to the United States Secretary of State says that the Fouga “jet attacked US Dakota flying wounded from Eville to Leo.وورد في رسالة أخرى مؤرخة ١٨ أيلول/سبتمبر ١٩٦١ من نيويورك إلى وزير خارجية الولايات المتحدة أن هناك طائرة من طراز Fouga ”نفاثة هاجمت طائرة تابعة للولايات المتحدة من طراز Dakota كانت تُقل جرحى من إيفيل إلى ليو.
Plane damaged but reached Leo safely”.وقد أُعطبت الطائرة ولكنها وصلت إلى ليو بسلام“.
This suggests that not only was the Fouga capable of air-to-air attack but that it also attacked United States aircraft in Katanga.وهذا لا يشير فقط إلى أن الطائرة طراز Fouga كانت قادرة على شن هجمات جو - جو، ولكن أيضا إلى أنها هاجمت طائرة تابعة للولايات المتحدة في كاتانغا.
83.83 -
In terms of operating airfields, it is observed that Delin stated before the Rhodesian Commission of Inquiry that there were quite a number of places from which the Fouga could take off and that apparently on at least one occasion he “took it away from Kolwezi and landed on a dirt track and to take it away you would put water and roll the runway to take it away”.ومن حيث ما كان يستعمل من أماكن الإقلاع والهبوط، يلاحظ أن ديلين ذكر أمام لجنة التحقيق الروديسية أنه كان هناك عدد لا بأس به من الأماكن التي كان من الممكن أن تقلع منها الطائرة طراز Fouga وأنه فيما لا يقل عن مرة واحدة على ما يبدو ”أخذها بعيدا عن كولويزي وهبط بها في مسار ترابي ولكي تأخذها بعيدا عليك أن تسكب ماءً وتمضي على المدرج لكي تسير بها بعيدا“.
The probability that there were more airfields available in and around Ndola at which Fouga and other aircraft could have taken off and landed than had been considered by the early inquiries is considered further below.وترد أدناه مناقشة إضافية لاحتمال وجود أماكن للإقلاع والهبوط متاحة في ندولا وحولها أكثر عددا مما نظرت فيه التحقيقات المبكرة - وكان من الممكن للطائرة من طراز Fouga وغيرها من الطائرات أن تقلع منها وتهبط فيها.
84.84 -
As noted, I assess that three Fouga jets were delivered in February 1961, and I would assess as strong the probative value of this new information.وكما ذكر أعلاه، تم في رأيي تسليم الطائرات الثلاث التي من طراز Fouga في شباط/فبراير 1961 وهي معلومة جديدة أرى أنها ذات قيمة إثباتية قوية.
Regarding whether more than one was operable, I would consider the information received to be of moderate probative value.أما المعلومات الواردة التي تفيد بأن أكثر من طائرة واحدة كانت قيد الاستعمال، فإني أعتبرها ذات قيمة إثباتية متوسطة.
(b)(ب)
Aircraft: Dornierالطائرات: طراز Dornier
85.85 -
The Independent Panel analysed information received from an academic and researcher, Torben Gülstorff, about the possibility that Dornier DO-27 and/or DO-28 aircraft were in use in September 1961 by Katangan forces in an offensive capacity.حلل الفريق المستقل المعلومات الواردة من الأكاديمي والباحث، توربين غولستورف، بشأن إمكانية استخدام قوات كاتانغا طائرات من طراز Dornier DO-27 و/أو طراز Dornier DO-28 في أغراض هجومية في أيلول/سبتمبر 1961.
The Panel also noted Rösiö’s observation in his report that Dornier aircraft had been used against the United Nations in night bombing missions.ولاحظ الفريق أيضا ما ذكره روسيو في تقريره من أن طائرات من طراز Dornier قد استخدمت ضد الأمم المتحدة في مهام قصف بالقنابل ليلا.
86.86 -
In 2017, I received further information from Mr. Gülstorff, Belgium, Germany, the United States and the United Nations regarding the presence of Dornier aircraft in Katanga in September 1961.وفي عام 2017، تلقيت مزيدا من المعلومات من السيد غولستورف وألمانيا والولايات المتحدة والأمم المتحدة بشأن وجود طائرات من طراز Dornier في كاتانغا في أيلول/سبتمبر 1961.
The information from the United States indicated that at least one Dornier aircraft had been procured by Katanga and present in Kolwezi before the end of September 1961.وأشارت المعلومات الواردة من الولايات المتحدة إلى أن طائرة واحدة على الأقل من طراز Dornier قد اشترتها كاتانغا وكانت موجودة في كولويزي قبل نهاية أيلول/سبتمبر 1961.
This included a cable on 26 July 1961 stating that the “first Dornier was expected [in] Elisabethville this week” and multiple reports in September of the Dornier aircraft being present.وشملت هذه المعلومات برقيةً بتاريخ 26 تموز/يوليه 1961 ورد فيها أن ”الطائرة الأولى من طراز Dornier يتوقع وصولها [في] إليزابيث فيل هذا الأسبوع“ وتقاريرَ متعددة صادرة في أيلول/سبتمبر تفيد بأن الطائرة (أو أكثر) من طراز Dornier كانت موجودة.
This was consistent with a United Nations aide-memoire of 7 July 1961 indicating that it had received reports of German Dornier aircraft with military equipment having been procured by Katanga.وهذا يتسق مع مذكرة مؤرخة 7 تموز/يوليه 1961 صادرة عن الأمم المتحدة تشير إلى أنها تلقت تقارير تفيد بأن كاتانغا اشترت طائرة ألمانية (أو أكثر) من طراز Dornier مزودة بمعدات عسكرية.
The aide-memoire was handed over to the “German Observer”, who advised that the matter would be investigated.وسُلمت المذكرة إلى ”المراقب الألماني“، الذي أفاد بأنه سيتم التحقيق في الأمر.
87.87 -
The information received from Mr. Gülstorff and Germany in 2017 included a letter from the Foreign Office of West Germany of 5 October 1961 stating that the “first plane of the order” had been flown on 21 August 1961 by a German pilot together with the Belgian importer to Elisabethville.وشملت المعلومات التي وردت من السيد غولستورق وألمانيا في عام 2017 رسالة من وزارة خارجية ألمانيا الغربية مؤرخة 5 تشرين الأول/أكتوبر 1961 تفيد بأن ”الطائرة الأولى من الطلبية“ قد قادها طيار ألماني بصحبة مستورد بلجيكي إلى إليزابيث فيل في 21 آب/أغسطس 1961.
A later document from the Federal Ministry of Economy of 24 November 1961 appeared to confirm that the first Dornier DO-28 took off from Munich-Riem international airport on 21 August and flew to Katanga through Italy, piloted by a Mr. Schäfer, Dornier’s company pilot.وأكدت - فيما يبدو - رسالةٌ لاحقة مؤرخة 24 تشرين الثاني/نوفمبر 1961 وردت من وزارة الاقتصاد الاتحادية أن الطائرة الأولى من طراز Dornier DO-28 أقلعت من مطار ميونخ - ريم الدولي في 21 آب/أغسطس وطارت إلى كاتانغا عبر إيطاليا بقيادة طيار يدعى السيد شافير، وهو من طياري شركة Dornier.
The second to fifth DO-28 were said not to have taken off until 8 October 1961 from the same airport, piloted by Belgian pilots.وذُكر أن الطائرات من الثانية إلى الخامسة من طراز DO-28 لم تقلع من نفس المطار حتى 8 تشرين الأول/ أكتوبر 1961 بقيادة طيارين بلجيكيين.
Finally, a document from “ZFST”, Munich, dated 21 December 1961 provided further information, including the registration number of “Ka-3016” and that the receipt indicated that this aircraft was sold to a John Cassart in Katanga.وأخيرا، وفرت وثيقة من ”ZFST“ بميونخ، مؤرخة 21 كانون الأول/ديسمبر 1961 مزيدا من المعلومات، منها رقم التسجيل وهو ”Ka-3016“ وأن الإيصال أظهر أن تلك الطائرات قد بيعت إلى شخص يدعى جون كاسار في كاتانغا.
Other pieces of information were received, which conveyed the same information as that quoted.ووردت معلومات أخرى تنقل نفس المضمون السابق.
88.88 -
The information from Belgium on Van Risseghem referred to above also refers to Dornier aircraft, most likely as Belgium had been implicated in their procurement as a result of the nationality of the purchaser, Cassart.وتشير أيضا المعلومات التي وردت من بلجيكا بشأن فان ريسيغيم المشار إليه اعلاه إلى طائرات من طراز Dornier، وذلك على الأرجح لأن بلجيكا نُسب إليها ضلعٌ في شرائها بسبب جنسية المشتري، كاسار.
The document is partially redacted but appears to be dated September 1961.وقد أُدخل على الوثيقة تنقيح جزئي، ولكن يبدو أنها مؤرخة أيلول/سبتمبر 1961.
It states that “before the start of the UN operations” (assumed to be a reference to Operation Rumpunch of August 1961 or Operation Morthor of September 1961, both of which were carried out before the crash of SE-BDY), a Colonel Cassart had left on board a Dornier plane flown by a German pilot and used exclusively for transport, which had been routed urgently to Kolwezi through Brazzaville to reinforce the Katangan Air Force.ويرد فيها أنه ”قبل بدء عمليات الأمم المتحدة“ (يفترض أن الإشارة هنا هي إلى العملية Rumpunch (رومبانش) التي جرت في آب/أغسطس 1961 أو العملية Morthor (مورثر) التي جرت في أيلول/سبتمبر 1961، وكلتاهما نفذتا قبل تحطم الطائرة SE-BDY)، غادر عقيد يسمى كاسار على متن طائرة من طراز Dornier يقودها طيار ألماني وكانت تستخدم حصرا في أغراض النقل، وقد تم تغيير وجهة الطائرة بصورة عاجلة إلى كولويزي عبر برازافيل لتعزيز القوة الجوية الكاتانغية.
On the same topic, the information from Belgium stated that it was probable but not certain that a second Dornier (of four ordered) had left directly by air from Germany to Katanga.وفي الموضوع ذاته، أفادت معلومات وردت من بلجيكا أن من المحتمل ولكن من غير المؤكد أن طائرة ثانية طراز Dornier (من الطائرات الأربع المشتراة) قد غادرت مباشرة بطريق الجو من ألمانيا إلى كاتانغا.
89.89 -
A United Nations military information report of 30 October 1961 states that a Dornier DO-27 or DO-28 took off from Kaniama and appeared to be attempting an air-to-air intercept of a United Nations DC-4 when the DC-4 was gathering information on a Dove aircraft that it had seen bombing a village near Kaniama.وجاء في تقرير للمعلومات العسكرية صادر عن الأمم المتحدة بتاريخ 30 تشرين الأول/ أكتوبر 1961 أن طائرة من طراز Dornier DO-27 أو من طراز Dornier DO-28 أقلعت من كانياما ويبدو أنها حاولت اعتراض طائرة طراز DC-4 تابعة للأمم المتحدة من الجو إلى الجو عندما كانت الطائرة الأخيرة تجمع معلومات عن طائرة من طراز Dove شاهدتها تقصف قرية بالقنابل على مقربة من كانياما.
The United Nations DC-4 pilot evaded the Dornier and later circled back to observe both the Dornier and Dove aircraft parked at Kaniama airfield.وقد تفادى طيار الطائرة DC-4 التابعة للأمم المتحدة الطائرة Dornier، واستدار ثانيةً بعد ذلك ليشاهد الطائرة Dornier والطائرة Dove تهبطان في مطار كانياما.
A United Nations press release of December 1961 shows that in that month a Katangan Air Force Dornier was using Ndola airport in Northern Rhodesia for bombing raids against the United Nations at Elisabethville airport.وتُظهر نشرة صحفية صادرة عن الأمم المتحدة في كانون الأول/ديسمبر 1961 أن طائرة طراز Dornier تابعة للقوات الجوية الكاتانغية كانت تستخدم في ذلك الشهر مطار ندولا في روديسيا الشمالية للقيام بغارات لقصف الأمم المتحدة بالقنابل في مطار إليزابيث فيل.
90.90 -
Hammarberg, citing a book in Swedish by Leif Hellström, states that there did not appear to be Dornier aircraft equipped with bomb racks available to the Katangan Air Force before 28 September 1961.وذكر هامربرغ، مستشهدا بكتاب باللغة السويدية من تأليف ليف هيلستروم، أنه لا يبدو أن القوات الجوية الكاتانغية كانت متاحة لها قبل 28 أيلول/سبتمبر 1961 طائراتٌ من طراز Dornier مزودة بحاملات قنابل.
However, this information conflicts with other information discussed above, which is consistent across multiple sources.غير أن هذه المعلومات تتعارض مع معلومات أخرى نوقشت أعلاه وأجمعت عليها مصادر متعددة.
91.91 -
The information received in 2017 reinforces but does not significantly add to the information which was made available to the Independent Panel in 2015 on this topic, namely, that Dornier DO-28 aircraft were supplied on a commercial basis to Katanga from West Germany in 1961, that at least one of the aircraft was present before the night of 17 to 18 September 1961 and that the aircraft may have been modified for aerial attacks and bombings.وتعزز المعلوماتُ الواردة في عام 2017 - ولكن لا تضيف كثيرا إلىّ - المعلوماتِ التي أتيحت للفريق المستقل عام 2015 بشأن هذا الموضوع، وهي أن الطائرات طراز Dornier DO-28 قد وُرِّدت إلى كاتانغا على أساس تجاري من ألمانيا الغربية في عام 1961 وأن طائرة واحدة على الأقل منها كانت موجودة قبل ليلة 17 و 18 أيلول/سبتمبر 1961 وأن الطائرات ربما أُدخلت عليها تعديلات لكي تكون قادرة على شن هجمات جوية والقصف بالقنابل.
According to United Nations information, whatever Dornier aircraft to which the Katangan Air Force had access in 1961 was carrying out operations which included bombing operations during the day and at night, reported operations in locations which were approximately 1,000 km from each other (Kaniama and Ndola), as well as at least one attempted air-to-air intercept.ووفقا للمعلومات التي قدمتها الأمم المتحدة، فإن الطائرات طراز Dornier أيا كان نوعها التي كانت متاحة للقوات الجوية الكاتانغية في عام 1961 كانت تنفذ عمليات من بينها عمليات قصف بالقنابل نهارا وليلا وعمليات أُبلغ أنها جرت في أماكن يبعد بعضها عن بعض قرابة 000 1 كيلومتر (كانياما وندولا) ومحاولة اعتراض واحدة على الأقل من الجو إلى الجو.
Although some of these operations were observed after the crash of SE-BDY, they are relevant to the capacity of the Dornier aircraft to conduct such operations.ومع أن بعض هذه العمليات قد شوهد بعد تحطم الطائرة SE-BDY، فإنها تناسب قدرة الطائرات Dornier على تنفيذ هذه العمليات.
At the same time, the information available does not of itself support a proposition that a Dornier aircraft was used to carry out an attack on SE-BDY, for which reason my assessment of the probative value of this information is weak.وفي الوقت نفسه، فإن المعلومات المتاحة لا تدعم في حد ذاتها فرضية استخدام طائرة من طراز Dornier لتنفيذ هجوم على الطائرة SE-BDY، ولذلك كان تقديري للقيمة الإثباتية لهذه المعلومات أنها ضعيفة.
However, I address this matter further in my conclusions.إلا أنني أتطرق إلى هذه المسألة بصورة إضافية في استنتاجاتي.
(c)(ج)
Airfieldsأماكن الإقلاع والهبوط
92.92 -
As already noted, I received information from United Nations archives indicating that there may have been more airfields existing in Katanga at the relevant time than had originally been understood.على نحو ما سبقت الإشارة إليه، فقد تلقيت معلومات من محفوظات الأمم المتحدة تشير إلى أنه ربما كانت في كاتانغا في الوقت محل النظر أماكن إقلاع وهبوط أكثر مما كان مفهوما في بادئ الأمر.
I also received other information from the United States and the United Nations regarding the fact that Katangan forces were apparently not limited to using airfields in Katanga.وتلقيت أيضا معلومات أخرى من الولايات المتحدة والأمم المتحدة بشأن ما يبدو من عدم اقتصار قوات كاتانغا على استخدام أماكن الإقلاع والهبوط الموجودة في كاتانغا.
With the very helpful assistance of the Geospatial Information Section, maps have been prepared and annexed to the present report to give a visual representation of this information.وبفضل مساعدة مفيدة جدا تلقيتها من قسم المعلومات الجغرافية المكانية، تم إعداد خريطتين وإرفاقهما في تقريري تبينان هذه المعلومات في شكل تصويري.
93.93 -
Regarding the airports in existence in Katanga, I note that the primary source of information is a United Nations military information document of May 1962 entitled “Airfields in Katanga Province”, which lists over 50 airports and airfields in Katanga at that date.وفيما يتعلق بالمطارات الموجودة في كاتانغا، ألاحظ أن المصدر الأساسي للمعلومات هو وثيقة معلومات عسكرية صادرة عن الأمم المتحدة في أيار/مايو 1962 بعنوان ”أماكن الإقلاع والهبوط في مقاطعة كاتانغا“ تسرد ما يزيد على 50 مطارا ومكانا للإقلاع والهبوط في كاتانغا في ذلك التاريخ.
For the purposes of the aircraft identified as being in Katanga in September 1961 (De Havilland Dove, Dornier DO-28 and Fouga Magister) and based on the information from Da Costa and Hammarberg, I have not considered relevant those airfields listed only as “emergency” landing strips or those under 750 m. Both of these experts also advised me that the Fouga would need a closed surface runway (asphalt or concrete), as a grass or gravel runway would present a risk of foreign object damage to a jet.ولأغراض الطائرات التي ظهر أنها كانت في كاتانغا في أيلول/سبتمبر 1961 (طراز De Havilland Dove و Dornier DO-28 و Fouga Magister) واستنادا إلى المعلومات المستقاة من دا كوستا وهامربرغ، لم اعتبر أن النظر في هذا السياق ينطبق على أماكن الإقلاع والهبوط المدرجة فقط على أنها مدارج هبوط ”للطوارئ“، أو التي تقل مساحتها عن 750 مترا. وقد أبلغني كلا هذين الخبيرين بأن الطائرات طراز Fouga تحتاج إلى مدرج سطحي مغلق (من الأسفلت أو الخرسانة)، لأن مدارج الحشائش أو الحصى تنطوي على خطر تعرض الطائرة النفاثة لعطب من جراء ارتطام جسم خارجي بها.
At the same time, I do observe that evidence exists, including from Delin’s testimony, that the Fouga may have taken off or landed on a non-closed surface at least once.وفي الوقت ذاته، ألاحظ وجود أدلة، منها ما استُخلص من شهادة ديلين، على أن الطائرة طراز Fouga ربما أقلعت أو هبطت على سطح غير مغلق مرة واحدة على الأقل.
I also note that it would seem from available records that no evidence exists of the airfields in Katanga having been specifically equipped for night take-off or landing.وألاحظ أيضا أنه يبدو من السجلات المتاحة أنه لا توجد أدلة على أن أماكن الإقلاع والهبوط في كاتانغا جرى تجهيزها بشكل محدد للإقلاع أو الهبوط ليلا.
However, ad hoc solutions, such as using kerosene and sand as flares, appear in the records of the early inquiries.بيد أن سجلات التحقيقات المبكرة يظهر فيها استخدام حلول خاصة، مثل استخدام الكيروسين والرمل كمشاعل.
94.94 -
Other new information regarding airfields suggests that Katangan forces were using airfields in Northern Rhodesia.وتشير معلومات جديدة أخرى بشأن أماكن الإقلاع والهبوط إلى أن قوات كاتانغا كانت تستخدم أماكن إقلاع وهبوط في روديسيا الشمالية.
A communication of 23 September 1961 from the United States Consul, William C. Canup, to the United States Secretary of State refers to allegations that Northern Rhodesia had allowed Katangan aircraft to use the airfield at Ndola.كما تشير رسالة مؤرخة 23 أيلول/سبتمبر 1961 موجهة من قنصل الولايات المتحدة، ويليام ك. كانوب، إلى وزير خارجية الولايات المتحدة إلى ادعاءات مفادها أن روديسيا الشمالية قد سمحت للطائرات الكاتانغية باستخدام مطار ندولا الحربي.
A United Nations press release of December 1961 also states that a Katangan Dornier was using Ndola airport in Northern Rhodesia for bombing raids against the United Nations at Elisabethville airport, over 250 km away.وورد في نشرة صحفية صادرة عن الأمم المتحدة في كانون الأول/ديسمبر 1961 أن طائرة كاتانغية طراز Dornier كانت تستخدم مطار ندولا في روديسيا الشمالية للقيام بغارات لقصف الأمم المتحدة بالقنابل في مطار إليزابيث فيل، من مسافة تزيد على 250 كيلومترا.
95.95 -
I assess the new information that Katangan forces may have had access to the use of more airfields in Katanga and Northern Rhodesia than previously established as being of moderate probative value.وأرى أن المعلومات الجديدة التي تفيد بأن قوات كاتانغا ربما كان متاحا لها استخدام أماكن إقلاع وهبوط في كاتانغا وروديسيا الشمالية أكثر مما كان ثابتا من قبل معلوماتٌ ذات قيمة إثباتية متوسطة.
(d)(د)
Katangan Air Force pilotsطيارو القوات الجوية الكاتانغية
96.96 -
As further examined below, the early inquiries had relied on an assumption based on the evidence of Delin that there was only one Katangan pilot who could have flown a plane in an attack against SE-BDY.على نحو ما سيجري دراسته بمزيد من التفصيل أدناه، فقد اعتمدت التحقيقات المبكرة على افتراض يقوم على أدلة مستقاة من ديلين وهي أن طيارا كاتانغيا واحدا فقط هو الذي يمكن أن يكون قد قاد طائرة في هجوم على الطائرة SE-BDY.
However, new information suggests there may have been many more.غير أن المعلومات الجديدة تشير إلى أنه ربما كان هناك طيارون كثيرون آخرون.
United Nations documents, including a list of Katangan Air Force personnel dated 17 January 1961, shows that it had at least 32 personnel (14 pilots plus radio operators and technicians).فوثائق الأمم المتحدة، ومنها قائمة لأفراد القوات الجوية الكاتانغية بتاريخ 17 كانون الثاني/يناير 1961 تُظهر أنه كان لديها ما لا يقل عن 32 فردا (14 طيارا بالإضافة إلى مشغلي أجهزة لاسلكي وإخصائيين تقنيين).
Although many of these were repatriated in 1961, according to a United Nations air intelligence log 11 mercenary pilots were present in Kolwezi (the main airfield under Katangan control) in April 1962.ورغم أن كثيرا من هؤلاء قد تم إعادتهم إلى الوطن في عام 1961، يشير أحد سجلات الاستخبارات الجوية للأمم المتحدة إلى أن 11 طيارا من المرتزقة كانوا موجودين في كولويزي (المطار الحربي الرئيسي الذي كان خاضعا للسيطرة الكاتانغية) في نيسان/أبريل 1962.
Although this was approximately half a year after the crash, in the light of other information, it may be that some or all of these pilots were in Katanga in September 1961.ومع أن ذلك يأتي بعد حادث التحطم بنصف سنة تقريبا، فإن هناك معلومات أخرى يمكن الخلوص على ضوئها إلى أن بعض هؤلاء الطيارين أو كلهم ربما كانوا في كاتانغا في أيلول/سبتمبر 1961.
Other mercenaries present in Katanga from late 1961 to early 1962 identified in United Nations documents as having the ability to act as pilots include Delin, Gelen, Glaspole, Hirsch, Magain, Puren, Van Risseghem, Verloo and Wicksteed.ومن المرتزقة الآخرين الذين كانوا موجودين في كاتانغا من أواخر عام 1961 إلى أوائل عام 1962 وحددتهم وثائق الأمم المتحدة على أنهم كانوا يملكون القدرة على العمل كطيارين ديلين، وجيلين، وغلاسبول، وهيرش، وماغين، وبورين، وفان ريسيغيم، وفيرلو، وويكستيد.
97.97 -
On the question of foreign military, paramilitary or irregular (including mercenary) personnel serving in Katanga, Belgium also provided information from its security archives on Charles Huyghe and Jerry Puren.وفيما يتعلق بمسألة الأفراد العسكريين أو شبه العسكريين أو اللانظاميين الأجانب (بمن فيهم المرتزقة) الذين كانوا يخدمون في كاتانغا، قدمت بلجيكا أيضا معلومات من محفوظاتها الأمنية بشأن تشارلز ويغ وجيري بورين.
Regarding Huyghe, the information indicated that he was repatriated by the United Nations from Katanga on 3 August 1961.وبخصوص ويغ، أشارت المعلومات إلى أن الأمم المتحدة أعادته إلى الوطن من كاتانغا في 3 آب/أغسطس 1961.
Regarding Puren (with alternate spellings given of “Purren” and “Pureh” and the alias “Du Plessis”), the partially redacted information indicated that he was still in Katanga, although this information was undated.أما بورين Puren (الذي كان يكتب اسم عائلته بطريقتين مختلفتين هما ”Purren“ و ”Pureh“ وكان يكنى بـ ”du Plessis“)، فإن المعلومات المنقحة جزئيا أشارت إلى أنه كان لا يزال موجودا في كاتانغا، ولكن هذه المعلومات لم تكن مؤرخة.
It is not specifically alleged in this new information that either of these individuals may have acted as a pilot.ولا يدَّعى تحديدا في هذه المعلومات الجديدة أن أيا من هذين الشخصين ربما عمل طيارا.
98.98 -
Based on the current state of my inquiries, in the light of the above, it is not possible for me to conclude exactly how many or which mercenary pilots may have been present in Katanga at the relevant time.واستنادا إلى الحالة الراهنة لتحقيقاتي، وفي ضوء ما تقدم، لا يمكنني أن أخلص إلى العدد الدقيق للطيارين المرتزقة الذين ربما كانوا موجودين في كاتانغا في الوقت محل النظر ولا إلى أيهم ربما كان موجودا.
However, it appears established that there were more than had been considered by the early inquiries.إلا أنه يبدو من المؤكد أن عددهم كان أكبر من العدد الذي نظرت فيه التحقيقات المبكرة.
I would assess the new information that there was more than one pilot in the armed forces of Katanga on the night of 17 to 18 September 1961 as being of moderate probative value.وتقديري للمعلومات الجديدة التي تفيد بأن القوات المسلحة الكاتانغية كان بها أكثر من طيار واحد في ليلة 17 إلى 18 أيلول/سبتمبر 1961 هو أنها ذات قيمة إثباتية متوسطة.
However, this information requires further verification.إلا أن هذه المعلومات تحتاج إلى المزيد من التحقق.
(e)(ه)
Ethiopian jetsالطائرات الإثيوبية النفاثة
99.99 -
I also received information regarding the deployment of Ethiopian jets to the Congo in support of ONUC in 1961.تلقيت أيضا معلومات بشأن نشر طائرات إثيوبية نفاثة في الكونغو لدعم عملية الأمم المتحدة في الكونغو في عام 1961.
According to information from Hans Kristian Simensen, the United States and the United Nations, the aircraft were deployed to the Congo later than originally anticipated.ووفقا للمعلومات المستقاة من هانز كريستيان سيمنسن والولايات المتحدة والأمم المتحدة، فقد جرى نشر تلك الطائرات في الكونغو في موعد متأخر عما كان متوقعا في البداية.
An argument is made that this left the unescorted flight of SE-BDY exposed to attack and that there may have been intentional collusion to delay the arrival of the Ethiopian jets for this purpose.وهناك من يذهب إلى أن هذا التأخر ترك الطائرة SE-BDY غير المصحوبة بحراسة عرضة للهجوم وأنه ربما كان هناك تواطؤ متعمد لتأخير وصول الطائرات الإثيوبية النفاثة لهذا الغرض.
It appears to be possible that the aircraft arrived later than initially hoped by ONUC command.ويبدو ممكنا أن هذه الطائرات وصلت في وقت متأخر عمّا كانت تأمله قيادة عملية الأمم المتحدة في الكونغو في بادئ الأمر.
However, I have not seen information which would lead me to believe that going into this matter in depth in the present report would shed further light on the matter.إلا أنني لم أطَّلع على معلومات تجعلني أعتقد أن التعمق في تناول هذا الأمر في هذا التقرير سيلقي مزيدا من الضوء على المسألة.
The deployment of Ethiopian jets was a complicated matter in terms of both political agreement and logistics.وقد كان نشر الطائرات الإثيوبية النفاثة مسألة معقدة من حيث كل من الاتفاق السياسي واللوجستيات.
Although overflight clearances over British territories in East Africa may have been withheld, there were still, as at 20 September 1961, unresolved logistical issues regarding refuelling, maintenance, the airfields to be used for operations, and other matters.فمع أن الموافقات على التحليق فوق الأقاليم البريطانية في شرق أفريقيا ربما تكون قد حُجبت، فقد كانت هناك في 20 أيلول/سبتمبر 1961 مسائل لوجستية لم تكن قد حُلت بعدُ بشأن إعادة التزويد بالوقود والصيانة والمطارات الحربية التي كانت ستستخدم لأغراض العمليات، ومسائل أخرى.
Even if it were proved that the arrival of the Ethiopian jets was intentionally delayed, it would still be necessary to prove a number of additional links before it could be accepted that this was a part of a conspiracy to leave SE-BDY open to attack, or that the delay had such an effect in the light of the other circumstances.وحتى مع إثبات أن وصول الطائرات الإثيوبية النفاثة قد تأخر عن عمد، سيظل من اللازم إثبات عدد من حلقات الوصل الإضافية قبل أن يتسنى قبول أن ذلك كان جزءا من مؤامرة لترك الطائرةSE-BDY منكشفة أمام الهجوم أو أن التأخير كان له هذا التأثير في ضوء ظروف أخرى.
I would therefore assess the probative value of information suggesting that the arrival of the Ethiopian jets in support of ONUC was intentionally delayed so as to adversely affect security arrangements for SE-BDY as weak.ولذلك، فإن تقديري للمعلومات التي تشير إلى أن وصول الطائرات الإثيوبية بغرض دعم عملية الأمم المتحدة في الكونغو قد تم تأخيره عمدا من أجل التأثير سلبا على ترتيبات تأمين الطائرة SE-BDY هو أنها ذات قيمة إثباتية ضعيفة.
B.باء -
Sabotage: Operation Celeste/South African Institute for Maritime Researchالعمل التخريبي - العملية سيليست/معهد جنوب أفريقيا للبحوث البحرية
100.100 -
Based on research conducted by Ms. Williams, a hypothesis emerged that a bomb planted on SE-BDY had been activated shortly before it was due to land, causing the plane to crash, the objective of which was purportedly to “remove” Hammarskjöld.استنادا إلى البحوث التي أجرتها السيدة ويليامز، ظهرت فرضية مؤداها أنه جرى قُبيْل الموعد المقرر لهبوط الطائرة SE-BDY تنشيط قنبلة مزروعة فيها، مما تسبب في تحطمها، وأن هذا العمل التخريبي يبدو أن هدفه كان ”التخلص من“ همرشولد.
The plot was alleged to have been named “Operation Celeste” and carried out by a shadowy organization named the “South African Institute for Maritime Research”.ويدّعى أن المؤامرة كان يطلق عليها ”العملية سيليست“ ونفذتها منظمة غامضة اسمها ”معهد جنوب أفريقيا للبحوث البحرية“.
The hypothesis came to public attention in the late 1990s when, during the work of the South African Truth and Reconciliation Commission, a file was found containing approximately a dozen documents relating to the purported Operation Celeste.وعلم الجمهور العام بهذه الفرضية في أواخر التسعينيات عندما عُثر، أثناء قيام لجنة جنوب أفريقيا للحقيقة والمصالحة بعملها، على ملف يحتوي على ما يقرب من 12 وثيقة تتصل بالعملية سيليست المزعومة.
101.101 -
Ms. Williams and the Hammarskjöld Commission attempted unsuccessfully to secure access to the originals of the Operation Celeste documents in order to obtain a technical assessment of their authenticity.وحاولت السيدة ويليامز ولجنة همرشولد دون جدوى الاطلاع على أصول وثائق العملية سيليست من أجل الحصول على تقييم تقني لأصالتها.
In order to consider the hypothesis, the Independent Panel wrote to South Africa on 23 June 2015 to request it to search for and share any records or other materials relating to the documents.ولكي ينظر الفريق المستقل في هذه الفرضية، بعث برسالة إلى جنوب أفريقيا في 23 حزيران/يونيه 2015 طالبا منها البحثَ عن أي سجلات أو مواد أخرى تتصل بتلك الوثائق وإطلاعَه عليها.
The Panel had not heard back from South Africa by the time it completed its work, on which basis it could not but conclude that the claims relating to Operation Celeste lacked probative value.ولم يصل رد إلى الفريق من جنوب أفريقيا بحلول وقت انتهائه من عمله، ولم يستطع استنادا إلى ذلك إلا أن يخلص إلى أن المزاعم المتصلة بالعملية سيليست منعدمة القيمة الإثباتية.
This finding was based primarily on the fact that it was not possible to establish the authenticity of the documents, that there was no certainty regarding their chain of possession and that it had not been confirmed whether the South African Institute for Maritime Research existed in September 1961.وتستند هذه النتيجة أساسا إلى استحالة إثبات أصالة هذه الوثائق وعدم اليقين إزاء تسلسل حيازتها وعدم تأكيد ما إذا كان معهد جنوب أفريقيا للبحوث البحرية كان موجودا أم لا في أيلول/سبتمبر 1961.
102.102 -
The United Nations followed up the matter with South Africa in 2016.وتابعت الأمم المتحدة المسألة مع جنوب أفريقيا في عام 2016.
On 1 July 2016, South Africa wrote to the United Nations, noting “a revelation made during the Republic of South Africa’s Truth and Reconciliation Commission (TRC) hearings in the 1990s pointing to the possible involvement of an ‘SA Institute for Maritime Research (SAIMR)’ in the death of Mr. Hammarskjöld”.وفي 1 تموز/يوليه 2016، بعثت جنوب أفريقيا برسالة إلى الأمم المتحدة تشير إلى ”معلومة كُشف عنها خلال جلسات لجنة تقصي الحقائق والمصالحة في جمهورية جنوب أفريقيا في تسعينيات القرن الماضي تشير إلى احتمال ضلوع ما يسمى بـ ’معهد جنوب أفريقيا للبحوث البحرية‘ في وفاة السيد همرشولد“.
South Africa stated that it fully supported the investigation and that its Department of Justice and Constitutional Development had directed that a search be undertaken for any relevant documents, records or information, following which the request for such information would be considered in line with the relevant constitutional and legal requirements of South Africa.وذكرت جنوب أفريقيا أنها تؤيد التحقيق تماما وأن وزارة العدل وتطوير الدستور أصدرت تعليمات بإجراء بحث عن أي وثائق أو سجلات أو معلومات ذات صلة بالموضوع، على أن ينظر بعد ذلك في طلب تلك المعلومات وفقا للمقتضيات الدستورية والقانونية لجنوب أفريقيا.
However, the Secretary-General had not heard from South Africa again by the time of his August 2016 report to the General Assembly.غير أن الأمين العام لم يصله شيء من جنوب أفريقيا بحلول وقت تقديم تقريره الصادر في آب/أغسطس 2016 إلى الجمعية العامة.
103.103 -
The United Nations wrote to South Africa again in February and April 2017 to follow up on the request for cooperation.وراسلت الأمم المتحدة ثانيةً جنوب أفريقيا في شباط/فبراير ونيسان/أبريل 2017 لمتابعة طلب التعاون.
Once appointed as Eminent Person, I also wrote to South Africa to request its assistance in obtaining access to the purported documents of the South African Institute for Maritime Research (and subsequently, to request further searches for information, as discussed in section III).وفور تعييني شخصيةً بارزة، راسلت أيضا جنوب أفريقيا طالبا مساعدتها في الحصول على الوثائق المزعومة لمعهد جنوب أفريقيا للبحوث البحرية (ثم لطلب إجراء مزيد من البحث عن معلومات، وفق ما جرت مناقشته في الفرع الثالث).
To better ascertain the possible scope of material, I discussed the matter with Christelle Terreblanche, a former researcher within the Truth and Reconciliation Commission of South Africa who had seen the documents in 1998.وللتأكد بشكل أفضل من النطاق المحتمل لهذه المواد، ناقشت المسألة مع كريستيل تيرابلانش، الباحثة السابقة في لجنة جنوب أفريقيا للحقيقة والمصالحة التي اطّلعت على الوثائق في عام 1998.
I also discussed the file in which the Operation Celeste documents were found with Advocate George Bizos, who was involved in the relevant hearings.وناقشتُ أيضا الملف الذي وُجدتْ فيه وثائق العملية سيليست مع المحامي جورج بيزوس، الذي شارك في جلسات الاستماع المتصلة بهذا الأمر.
I was advised by the researcher that, given the long passage of time, it could not be recalled with certainty that the documents seen were originals;وقد أبلغتني الباحثة أنه بالنظر إلى الوقت الطويل الذي مر لا يمكنها أن تتذكر على وجه اليقين أن الوثائق التي اطَّلعت عليها كانت هي الأصلية؛
however, it was her recollection that at least some of the Institute’s letterheads on the documents may have been in colour, that the documents appeared to be old, judging from the qualities of the paper, and that there seemed to be variation between the appearances of various documents within the dossier.ولكنها تذكرت أن ترويسات المعهد على الوثائق ربما كان بعضها على الأقل ملونا وأن الوثائق كان يبدو من خصائص الورق الذي طبعت عليه أنها عتيقة وأنه كان هناك تفاوت - على ما يبدو - في شكل الوثائق المختلفة التي يضمها الملف.
At around the same time, I made arrangements with a forensic expert to prepare to conduct tests on the documentation.وفي الوقت نفسه تقريبا، أجريت ترتيبات مع خبير في الطب الشرعي للتحضير لإخضاع الوثائق للفحص.
104.104 -
Accordingly, I met with the Ambassador of South Africa to the United Nations in April 2017, noting by a letter of the following day that:ومن ثم، فقد التقيت مع سفير جنوب أفريقيا لدى الأمم المتحدة في نيسان/أبريل 2017، مشيرا في رسالة بعثتُ بها في اليوم التالي إلى أنه:
As discussed during our meeting on 26 April 2017, it is important in fulfilling my mandate to determine whether the purported SAIMR documents are authentic in order to allow the hypothesis relating to “Operation Celeste” to be either supported or dispelled, either of which would be a significant contribution to the search for the truth and to the historical record.وفقا لما جرت مناقشته في اجتماعنا المعقود في 26 نيسان/أبريل 2017، من المهم في سياق قيامي بالولاية المنوطة بي أن أحدد ما إذا كانت الوثائق المزعومة لمعهد البحوث البحرية أصلية أم لا حتى يتسنى دعم أو رفض الفرضية المتعلقة بـ ”العملية سيليست“، وسيوفر أيهما إسهاما كبيرا في البحث عن الحقيقة وفي السجل التاريخي.
In doing so, it will be necessary for me to closely examine these documents (original or as otherwise initially discovered) in view of establishing their chain of custody and provenance, authenticity, authorship, contents and what they purport to be.ولدى القيام بذلك، سأحتاج إلى أن أفحص هذه الوثائق بعناية (سواء كانت أصلية أو بالشكل الذي اكتشفت به أول الأمر) للتثبت من تسلسل حيازتها ومصدرها وأصالتها ومؤلفها ومحتوياتها والغرض المفترض منها.
The modalities for doing so, including forensically, would be the subject of discussions and agreement with relevant South African authorities during my intended visit.وستكون طرائق هذا الفحص، بما في ذلك الفحص باستخدام تقنيات الطب الشرعي، موضوع مناقشات واتفاق مع السلطات المعنية في جنوب أفريقيا أثناء زيارتي المعتزمة.
105.105 -
Between April and July 2017, I followed up this matter; however, at the time of writing I had not received a response from South Africa regarding the documents of the South African Institute for Maritime Research or any other information.وتابعت هذا الأمر بين نيسان/أبريل وتموز/يوليه 2017، إلا أنني لم أتلق حتى وقت إعداد هذا التقرير ردا من جنوب أفريقيا بشأن وثائق معهد جنوب أفريقيا للبحوث البحرية أو أي معلومات أخرى.
On this basis, I am not in a position to reconsider the assessment of this information for probative value, the determination of which is crucial to verifying this alleged act of sabotage as a hypothesis of the cause of the crash of SE-BDY.وبناء على ذلك، لا أستطيع إعادة النظر في تقديري للقيمة الإثباتية لهذه المعلومة، التي يمثل التأكد منها مدخلا حاسما للتحقق من هذا العمل التخريبي المزعوم باعتباره سببا مفترضا لتحطم الطائرة SE-BDY.
C.جيم -
Human factorsالعوامل البشرية
Alcohol consumption by pilotsتناول الطيارين لمشروبات كحولية
106.106 -
In 2015, Dr. Ake Hassler, a former flight surgeon attached to the Swedish Air Force, provided information to the Independent Panel corresponding to his claims that the “Ndola crash in September 1961 was an ordinary pilot error accident”.في عام 2015، قدم الدكتور أكي هاسلر، جراح الطيران السابق الذي كان ملحقا بالقوات الجوية السويدية، معلومات إلى الفريق المستقل بشأن ما زعمه من أن ”التحطم الذي حدث في ندولا في أيلول/سبتمبر 1961 كان حادثا ناجما عن خطأ عادي من أخطاء الطيارين“.
Dr. Hassler was tasked by the Department of Defence of Sweden in “the 1960s” to conduct investigations of all “Swedish flight accidents”, in which he included the crash of SE-BDY.وكان الدكتور هاسلر قد كلفته وزارة الدفاع السويدية في ”عقد الستينيات“ بإجراء تحقيقات بشأن جميع ”حوادث الطيران السويدية“ وشمل بتحقيقاته الطائرة SE-BDY.
He provided documentation to the Panel in support of his contention that the fatigue of the pilots and crew of SE-BDY as a result of insufficient rest was a primary factor in the crash.وقدم وثائق إلى الفريق تدعم زعمه أن حالة الإرهاق التي كان يمر بها طيارو وطاقم الطائرة SE-BDY بسبب عدم حصولهم على قدر كاف من الراحة كان عاملا أساسيا في تحطم الطائرة.
Although the Panel assessed as weak the specific information provided by Dr. Hassler insofar as it helped to shed light on whether fatigue was a contributing factor to the crash of SE-BDY, it was connected to other information that the Panel assessed as having moderate probative value.ومع أن الفريق اعتبر المعلومات المحددة التي قدمها دكتور هاسلر ضعيفة من حيث كونها قد ساعدت في تسليط الضوء على ما إذا كان الإرهاق عاملا مساهما في تحطم الطائرة SE-BDY، فإن تلك المعلومات لها صلة بمعلومات أخرى اعتبرها الفريق ذات قيمة إثباتية متوسطة.
These matters are discussed further in section VI below.وترد مناقشة إضافية لهذا الأمر في الفرع السادس أدناه.
107.107 -
Subsequent to the work of the Panel, in 2016 and 2017 Dr. Hassler provided further information alleging that other human factors, namely, the consumption of alcohol resulting in impairment of the pilots, was a causative factor in the crash.وفي أعقاب عمل الفريق، قدم الدكتور هاسلر في عامي 2016 و 2017 مزيدا من المعلومات يزعم فيها أن عوامل بشرية أخرى - ممثلة في تناول المشروبات الكحولية بشكل أصاب الطيارين بالاختلال - كان عاملا مسببا لتحطم الطائرة.
His contentions included that a culture of excessive drinking and cover-up in Swedish aviation, including in the Air Force, during and prior to 1961 meant that the crew of SE-BDY could have been impaired by alcohol and not have been adequately tested for the presence thereof in their bodies after the crash.وشمل ما زعمه في هذا الصدد أنه بسبب شيوع ثقافة الإفراط في تناول الكحوليات والتستر على ذلك في الطيران السويدي، بما في ذلك في القوات الجوية، أثناء وقبل عام 1961، يمكن أن يكون أفراد طاقم الطائرة SE-BDY قد أصابهم تناول الكحوليات بالاختلال ولم يخضعوا للفحص بصورة كافية بعد الحادث للتأكد من وجود أو عدم وجود كحوليات في أجسادهم.
108.108 -
One of Dr. Hassler’s contentions is that there was no legally prescribed limit for blood alcohol content in pilots in Sweden in 1961 and that, therefore, there was no requirement to test the Swedish crew of SE-BDY for their blood alcohol content.ومما يذهب إليه الدكتور هاسلر أنه لم يكن في السويد عام 1961 حد أقصى مقرر قانونا لتركيز الكحول في الدم بالنسبة للطيارين ولذلك لم يكن هناك إلزام بفحص أفراد طاقم الطائرة SE-BDY السويديين للتعرف على مستوى تركيز الكحول في دمهم.
By correspondence with the Permanent Mission of Sweden to the United Nations in May and June, it was confirmed that a specific prescription on blood alcohol content for pilots did not appear in the relevant Swedish laws that were in effect in 1961.وفي مراسلات مع البعثة الدائمة للسويد لدى الأمم المتحدة في أيار/مايو وحزيران/يونيه، جرى التأكيد لي أنه لم يكن يظهر في القوانين السويدية ذات الصلة التي كانت سارية في عام 1961 نصٌ على مقدار محدد لتركيز الكحول في الدم بالنسبة للطيارين.
I have no information that in September 1961 Swedish civil aviation authorities had a regulatory or prescribed alcohol limit for pilots or other aircrew.وليس لديَّ معلومات تفيد بأن سلطات الطيران المدني السويدية كانت تفرض في أيلول/ سبتمبر 1961 حدا أقصى تنظيميا أو مقررا لمقدار الكحول الذي يمكن أن يتناوله الطيارون أو غيرهم من أفراد الأطقم الجوية.
109.109 -
There is agreement among aviation authorities that even a small amount of (ethyl) alcohol consumption by aircrew impairs cognitive and visual functions and influences individual human judgment, including attention, information processing, reaction, performance, and decision-making, and is a cause or contributory cause of fatal aircraft accidents.وهناك اتفاق بين سلطات الطيران على أن تناول أفراد الأطقم الجوية ولو كمية صغيرة من الكحول (الإثيلي) يؤدي إلى اختلال الوظائف الإدراكية والبصرية ويؤثر على قدرة الإنسان الفرد على حسن التقدير، بما في ذلك الانتباه، ومعالجة المعلومات، ورد الفعل، والأداء، واتخاذ القرار، وهو سبب أو سبب مساهم في حوادث الطيران المميتة.
Alcohol, which the International Civil Aviation Organization defines as a psychoactive substance, is an acknowledged major risk in aviation safety, hence the prescription of alcohol limits for crew by national aviation authorities.ومن المعترف به أن الكحول، الذي تعرفه منظمة الطيران المدني الدولي على أنه مادة نفسانية التأثير، يمثل خطرا رئيسيا على سلامة الطيران، ومن هنا كان فرض سلطات الطيران الوطنية حدا أقصى لتناول أفراد الأطقم الجوية له.
110.110 -
In May 2017, I requested the opinions of the Director of the Centre for Forensic and Legal Medicine at the University of Dundee, Stewart Fleming, and the Chief Forensic Pathologist of Ontario and Professor of Laboratory Medicine and Pathobiology at the University of Toronto, Michael S. Pollanen, both of whom had previously assisted the Independent Panel in examining medico-legal evidence related to the crash.وفي أيار/مايو 2017، طلبتُ آراء مدير مركز الطب الشرعي والقانوني بجامعة دوندي، ستيوارت فلمينغ، ورئيس إخصائيي باثولوجيا الطب الشرعي وأستاذ الطب المختبري وبيولوجيا الأمراض في جامعة تورنتو، مايكل س. بولانين، وكلاهما كان قد ساعد الفريق المستقل سابقا في فحص الأدلة الطبية - القانونية المتعلقة بتحطم الطائرة.
Mr. Fleming prepared a report on the toxicology analyses conducted by Drs. Ross, Smith and Stevens during the investigation of the crash of SE-BDY on the night of 17 to 18 September 1961 based on an examination of papers held in the Ross archive at the University of Dundee, which contain the primary records that were used to compile the report of the medical investigation of the crash.وأعد السيد فليميغ تقريرا عن تحاليل السُّمِّية التي أجراها الدكاترة روس وسميث وستيفنس أثناء التحقيق في تحطم الطائرة SE-BDY ليلة 17 إلى 18 أيلول/سبتمبر 1961 استنادا إلى فحصٍ لأوراق مخزونة في أرشيف الدكتور روس في جامعة دوندي، وهي أوراق تحتوي على وثائق أولية تم استخدامها لإعداد تقرير التحقيق الطبي في الحادث.
According to these records which Mr. Fleming re-examined, no drugs or alcohol were detected in the samples taken.ووفقا لتلك الوثائق التي أعاد السيد فليمينغ فحصها، لم تكتشف مخدرات أو كحول في العينات المأخوذة.
While the 1961 toxicological analyses considered the possibility of crew performance being impaired by drugs and/or alcohol, based on results of the tests that were conducted, the conclusion at that time was that neither drugs nor alcohol had played a role in the crash.ومع أن تحاليل السمية التي أجريت في عام 1961 أخذت في اعتبارها إمكانية اختلال أداء طاقم الطائرة بسبب تناول المخدرات و/أو الكحول، فقد تمثل الاستنتاج الذي تم الخلوص إليه آنذاك استنادا إلى نتائج الفحوص التي أجريت في أن المخدرات أو الكحول لم يكن لأيهما دور في تحطم الطائرة.
111.111 -
In his report to me, Mr. Fleming noted that while the 1961 medical investigations were generally of excellent quality, the toxicological analyses fell below the standard that would be considered acceptable today.وأشار السيد فليمينغ في التقرير الذي قدمه إليَّ أنه رغم أن التحقيقات الطبية التي أجريت في عام 1961 كانت في عمومها ذات نوعية ممتازة، فإن تحاليل السمية كانت دون المستوى الذي يعتبر مقبولا اليوم.
These deficiencies included the fact that the toxicology investigations (including alcohol levels) were conducted successfully only on the pilot (Hallonquist) and the reserve pilot (Ahreus).وشملت أوجه القصور هذه أن فحوص السمية (بما في ذلك مستويات الكحول) لم تجر بنجاح إلا على الطيار (هالونكويست) والطيار الاحتياطي (أهريوس).
The co-pilot (Litton) had samples submitted but the tests failed because of tissue putrefaction, and the flight engineer (Wilhelmsson) and the radio operater (Rosen) were not tested for alcohol or drugs.وقُدمت عينات للطيار المساعد (ليتون) ولكن الفحوص أخفقت بسبب تفسخ الأنسجة ولم يخضع مهندس الطيران (ويلهلمسون) أو مشغل اللاسلكي (روزين) لفحص الكحول أو المخدرات.
Furthermore, although blood samples were taken from most of the victims for analysis of carboxyhaemoglobin levels, these samples were not used for blood alcohol content determination.وعلاوة على ذلك، وعلى الرغم من أخذ عينات دم من معظم الضحايا لتحليل مستويات الكربوكسيهيموغلوبين، فإن هذه العينات لم تستخدم لتحديد نسبة الكحول في الدم.
Instead of blood samples, liver and brain tissue were tested for alcohol.وبدلا من عينات الدم، استخدمت أنسجة الكبد والمخ لمعرفة نسبة الكحول.
This type of testing would not be considered optimal by the standards of modern practice, in part because the liver tissue contains an enzyme which metabolizes alcohol and can continue to function for a time after death, potentially affecting the accuracy of the test data.ولن يعتبر هذا النوع من الفحوص نوعا أمثل بمعايير الممارسة الحديثة، ويرجع ذلك جزئيا إلى أن أنسجة الكبد تحتوي على إنزيم يستقلب الكحول ويمكن أن يظل فعالا لفترة بعد الموت، مما قد يؤثر على دقة بيانات الفحص.
Mr. Fleming also noted that there was a two- or three-day delay between obtaining the samples and their delivery to the testing laboratory, with no details available of how the samples were stored in that period.وأشار السيد فليمينغ أيضا إلى أن هناك تأخيرا لمدة يومين أو ثلاثة أيام بين الحصول على العينات وإيصالها إلى المختبر، مع عدم توفُّر تفاصيل عن كيفية تخزين العينات في تلك الفترة.
Mr. Fleming also observed that the prevailing international standards in 1961, unlike the Swedish standards, would have required an estimation of blood alcohol content, which was not present in this case.وأشار السيد فليمينغ أيضا إلى أن المعايير الدولية السائدة في عام 1961 - خلافا للمعايير السويدية - كانت ستستلزم التوصل إلى تقدير لتركيز الكحول في الدم، وهو ما لم يمكن موجودا في تلك الحالة.
112.112 -
Notwithstanding his observations about the suboptimal nature of the toxicology tests, Mr. Fleming’s conclusion was that he found no evidence to support the hypothesis that consumption of drugs or alcohol by the pilots contributed to the crash.وعلى الرغم من ملاحظات السيد فليمينغ بشأن المستوى دون الأمثل لفحوص السمية، فقد خلص إلى أنه لم يجد أي دليل يدعم فرضية أن تناول المخدرات أو الكحول من قبل الطيارين ساهم في تحطم الطائرة.
113.113 -
Mr. Pollanen’s report to me also included his opinion that there was no medical or scientific basis to conclude that alcohol was a causative factor in the crash.كما تضمَّن التقرير الذي قدمه إليّ السيد بولانن رأيه بأنه لم يكن هناك أساس طبي أو علمي للاستنتاج بأن الكحول كان عاملا مسببا في الحادث.
Mr. Pollanen noted that he was not able to independently assess the chain of custody of the samples but that this did not compel a negative inference, as this was commonly the case in such reports.ولاحظ السيد بولانن أنه لم يتمكن من إجراء تقييم مستقل لتسلسل حيازة العينات، إلا أن ذلك لم يؤد إلى استنتاج سلبي لأن ذلك كان شائعا في مثل هذه التقارير.
However, he stated his belief that, based on the quality of the autopsies and the high level of awareness of the pathologists (as indicated in their reports), the analytical results, which showed a finding of no (ethyl) alcohol, were valid.ومع ذلك، فقد أعرب عن اعتقاده أنه استنادا إلى نوعية التشريح وارتفاع مستوى وعي اختصاصيي الباثولوجيا (كما هو مبين في تقاريرهم)، فإن النتائج التحليلية، التي انتهت إلى عدم وجود كحول (إثيلي)، كانت صحيحة.
114.114 -
When all the above is closely examined, there is simply no evidence that could be safely relied upon and sufficient to authenticate that purported alcohol (or drug) consumption by aircrew played any role or had a causal influence in the tragic event.وعند فحص كل ما سبق بعناية، يتضح ببساطة أنه لا يوجد أي دليل يمكن الاطمئنان إليه يكفي لإثبات أن الاستهلاك المزعوم للكحول (أو المخدرات) من قبل طاقم الطائرة كان له أيُ دور في هذه الفاجعة أو تأثيرٌ مسبب لها.
Considering the initial medical reports (including their toxicological findings) and the independent expert opinions of Messrs. Fleming and Pollanen, I would assess the probative value of the new information alleging impairment of the pilots as being nil.وبالنظر إلى التقارير الطبية الأولية (بما في ذلك نتائجها المتعلقة بالسمّية) وآراء الخبيرين المستقلين السيد فليمينغ والسيد بولانن، فإن تقديري للقيمة الإثباتية للمعلومات الجديدة التي تدعي إصابة الطيارين بالاختلال هو أنها منعدمة.
V.خامسا -
Other new informationالمعلومات الجديدة الأخرى
A.ألف -
Acts of local officials and authoritiesأعمال المسؤولين المحليين والسلطات المحلية
115.115 -
New information received from the United Kingdom indicates the presence of a member of its Secret Intelligence Services (MI6) in Katanga at the relevant time.تشير معلومات جديدة واردة من المملكة المتحدة إلى أن عضوا في جهاز المخابرات السري التابع لها (MI6)كان موجودا في كاتانغا في وقت الحادث.
In the documents I received, at least three communications of 17 September 1961 from Lord Alport to the Commonwealth Relations Office refer to Neil Ritchie, First Secretary at the British High Commission in Salisbury, who was understood, including by the Independent Panel, to be an MI6 officer. 116.وفي الوثائق التي تلقيتها، وردت في ثلاث رسائل على الأقل مؤرخة 17 أيلول/سبتمبر 1961 موجهة من اللورد ألبورت إلى وزارة العلاقات مع الكومنولث إشارة إلى نيل ريتشي، السكرتير الأول في المفوضية العليا البريطانية في سالزبوري، الذي كان مفهوما، لدى الفريق المستقل وغيره، أنه ضابط في الجهاز MI6.
The early inquiries did not mention the presence of foreign intelligence agencies.116 - ولم تذكر التحقيقات المبكرة وجود وكالات استخبارات أجنبية.
Numerous references to the role of Ritchie were first made by Ms. Williams in 2011, which were considered by the Hammarskjöld Commission and the Independent Panel.وكانت السيدة ويليامز أول من أورد إشارات عديدة إلى دور ريتشي في عام 2011، وقد نظرت لجنة همرشولد والفريق المستقل في تلك الإشارات.
The source of this information was an archive of Lord Alport’s papers at the University of Essex, which contained a document entitled “Secret Report by Neil Ritchie, Appendix A to Alport to Sandys, Despatch No. 8, 25 September 1961”.وكان مصدرَ هذه المعلومات أرشيفٌ لأوراق اللورد ألبورت في جامعة إسيكس، كان يتضمن وثيقة بعنوان ”Secret Report by Neil Ritchie, Appendix A to Alport to Sandys, Despatch no. 8, 25 September 1961“ ”تقرير سري من إعداد نيل ريتشي، التذييل ألف إلى ألبورت إلى سانديس، الرسالة رقم 8، 25 أيلول/سبتمبر 1961“.
The provision of the current information by the United Kingdom appears to be the first time that it has expressly acknowledged the presence of its MI6 officer, which, if so, is an encouraging development.ويبدو أن قيام المملكة المتحدة بتوفير المعلومات الحالية يمثل أول مرة تعترف فيها صراحة بوجود ضابط لها من الجهاز MI6، وهو ما يشكل، إن كان الأمر كذلك، تطورا مشجعا.
Given that redactions appear in other United Kingdom documents which appear to be references to Ritchie, now that his presence has been confirmed, it may be opportune to review redactions of his name or references to him in other such text.وبالنظر إلى أن وثائق أخرى للمملكة المتحدة وردت فيها تنقيحات يبدو أنها إحالات إلى ريتشي، فقد يكون من المناسب، بعد أن ثبتت حقيقة وجوده، استعراضُ التنقيحات المتضمنة لاسمه أو الإحالات إلى شخصه في النصوص الأخرى التي من هذا القبيل.
I assess the new information that tends to establish the presence of foreign intelligence assets or personnel in and around Katanga in September 1961 as being of moderate probative value.وتقديري للمعلومات الجديدة التي تتجه إلى إثبات وجود موارد أو عناصر استخبارية أجنبية في كاتانغا أو حولها في أيلول/سبتمبر 1961 هو أنها ذات قيمة إثباتية متوسطة.
117.117 -
I also received new information appearing to indicate that the representatives of some Member States may have attempted to influence the early inquiries to find that pilot error was the cause of the crash.وتلقيت أيضا معلومات جديدة يبدو أنها تشير إلى أن ممثلي بعض الدول الأعضاء ربما حاولوا التأثير على التحقيقات المبكرة بهدف الخلوص إلى أن خطأ الطيار هو سبب الحادث.
As one example which was brought to my attention in my current role, in a letter of 24 April 1962 from Alan Campbell, Counsellor of the Permanent Mission of the United Kingdom to the United Nations, addressed to Michael Wilford, of the Foreign Office, Campbell makes various references to the United Kingdom having been provided with the 1961 Commission’s report in draft before its issuance — a fact of which he acknowledged there was “a certain delicacy about revealing” — and to the United Kingdom having negotiated changes to its text.وأذكر هنا مثالا واحدا أُطلعتُ عليه وأنا في مهمتي الراهنة. ففي رسالة مؤرخة 24 نيسان/أبريل 1962 من ألان كامبيل، مستشار البعثة الدائمة للمملكة المتحدة لدى الأمم المتحدة، موجهة إلى مايكل ويلفورد بوزارة الخارجية، أورد كامبيل إشارات شتى إلى تلقي المملكة المتحدة مسودة تقرير لجنة عام 1961 قبل إصداره - وهو أمر اعترف هو بأن ”الكشف عنه ينطوي على قدر ما من الحساسية“، وإلى أن المملكة المتحدة قد تفاوضت على إدخال تغييرات في نصه.
The letter states, “I think the Secretariat have now produced a satisfactory revision of the draft”.وجاء في الرسالة ”أعتقد أن الأمانة قد أعدت الآن تنقيحا مُرْضيا للمسودة“.
It mentions specific changes in the draft that the United Kingdom had sought from the Secretary of the 1961 Commission (in this example, regarding potentially material evidence relating to the high-ranking British officials Lords Lansdowne and Alport).ووردت فيها تعديلات محددة في المسودة كانت المملكة المتحدة قد طلبتها من أمين لجنة عام 1961 (تتصل في هذا المثال بأدلة قد تكون جوهرية تتعلق باثنين من كبار المسؤولين البريطانيين هما اللورد لانسداون واللورد ألبورت).
From the final text available to us of the 1961 Commission’s report, it appears that at least one of the revisions sought by the United Kingdom made its way into the text of the final report.ويبدو من النص النهائي المتاح لنا من تقرير لجنة عام 1961 أن واحدا على الأقل من التنقيحات التي سعت إليها المملكة المتحدة قد وجد طريقه إلى نص التقرير النهائي.
118.118 -
In the same letter from Campbell to Wilford, regarding the fact that one expert had given an opinion that “the crash could not have resulted from sabotage or being fired upon”, Campbell noted that it was “regrettable” that the “Commission ha[d] decided to stick to their own draft” instead of altering its conclusions to agree with the suggestion of ruling out sabotage or external attack.وفي نفس الرسالة الموجهة من كامبيل إلى ويلفورد، أشار كامبيل فيما يتعلق بإبداء أحد الخبراء رأيا مفاده أن ”التحطم ربما نجم عن عمل تخريبي أو إطلاق النار“، إلى أن ”من المؤسف“ أن ”اللجنة قد قررت التمسك بمسودتها“ بدلا من تغيير استنتاجاتها لتتوافق مع مقولة استبعاد حدوث عمل تخريبي أو هجوم خارجي.
Campbell also noted a possible solution to any suggestion that a cause other than pilot error was involved in the crash, being that “if by leaving open in the body of the report the possibility of sabotage or other malicious actions there is any disposition once the report is published to revive such accusations, we shall be able to point to [the expert’s] report”.وأشار كامبيل أيضا إلى وجود حل محتمل لأي فرضية مؤداها أن الحادث نجم عن أي سبب آخر غير خطأ الطيار، وهو أنه ”إذا أدى ترك احتمالية حدوث عمل تخريبي أو غيره من الأعمال الشِّريرة مفتوحة في متن التقرير إلى ظهور أي مَيْل، بعد نشر التقرير، إلى إحياء هذه الاتهامات، فسيكون بوسعنا أن نشير إلى تقرير [الخبير]“.
I note that the opinion of the Counsellor of the United Kingdom Mission to the United Nations was conveyed in an official rather than personal correspondence.وألاحظ أن رأي مستشار بعثة المملكة المتحدة لدى الأمم المتحدة قد نُقل في رسالة رسمية لا شخصية.
This and other material goes to show that an attempt was made to influence the 1961 Commission to rule out sabotage or other malicious action as a probable cause or causes of the air crash.وتُظهر هذه الرسالة ومواد أخرى أنه جرى بذل محاولة للتأثير على لجنة عام 1961 لاستبعاد العمل التخريبي أو غيره من الأعمال الشِّريرة كسبب محتمل أو أسباب محتملة لتحطم الطائرة.
119.119 -
The 1961 Commission also had influence exerted directly on it by one of the three members of the Rhodesian Commission of Inquiry.ومورس تأثير مباشر على لجنة عام 1961 أيضا من جانب أحد أعضاء لجنة التحقيق الروديسية الثلاثة.
In a letter of 19 February 1962 from Justice Lloyd-Jacob to the United Kingdom Secretary of State, Earl Home, Justice Lloyd-Jacob states, “I hope you are not too apprehensive of the possible conclusions of the United Nations Committee.ففي رسالة مؤرخة 19 شباط/فبراير 1962 من القاضي لويد - جاكوب إلى وزير خارجية المملكة المتحدة، إيرل هوم، ذكر القاضي لويد - جاكوب ما يلي: ”آمل ألا تكونوا متخوفين أكثر من اللازم من الاستنتاجات المحتملة للجنة الأمم المتحدة.
The members of it will I think (and in private discussion with two of them I have so urged them) concentrate upon the preflight position in the Congo, and seek to explain how so important passenger come to be ferried about by so casual a set-up”.وأعتقد أن أعضاءها سوف يركزون على الوضع في الكونغو قبل الرحلة الجوية (وقد حثثتُ اثنين منهم على ذلك في مناقشة لي معهما على انفراد)، وسيسعون إلى إيضاح كيف أن راكبا على هذه الدرجة من الأهمية يجرى نقله اعتمادا على تحضيرٍ بهذه الدرجة من عدم الاكتراث“.
It is in United Nations records of that time, released after the Independent Panel’s report, that arrangements for both Lord Lansdowne’s and the Secretary-General’s flights would not be normal arrangements, but ones made at the “highest level”.ويرد في وثائقَ للأمم المتحدة في ذلك الوقت، أُخرجت للعلن بعد صدور تقرير الفريق المستقل، أن ترتيبات الرحلات الجوية لكل من اللورد لانسداون والأمين العام لن تكون ترتيبات عادية بل ترتيبات تتم على ”أعلى مستوى“.
Justice Lloyd-Jacob advised Earl Home that “on the issue of causation of the crash I should expect them [i.e. the 1961 Commission] to concur in our findings”.وأبلغ القاضي لويد - جاكوب إيرل هوم أنه ”فيما يتعلق بمسألة التسبب في حادث التحطم، أتوقع منهم [أي من لجنة عام 1961] الاتفاق مع الاستنتاجات التي خلصنا إليها“.
As the 1961 Commission’s conclusions did not result in this outcome and it decided in parts of the draft report to stick to its own draft despite urging, I would assess as weak the value of the new information regarding Justice Lloyd-Jacob’s letter in establishing that the attempted influence sought had an effect on the 1961 Commission’s independence.ولما كانت استنتاجات لجنة عام 1961 لم تخلص إلى هذه النتيجة وكانت اللجنة قد قررت في أجزاء من مسودة تقريرها أن تتمسك بمسودتها الخاصة بها رغم الحث الذي تلقته، فإنني أرى أن المعلومات الجديدة بشأن رسالة القاضي لويد - جاكوب لها قيمة ضعيفة في إثبات أن محاولة التأثير التي بُذلت كان لها أثر على استقلال لجنة عام 1961.
B.باء -
Search and rescueالبحث والإنقاذ
120.120 -
Certain new information received from the United Kingdom indicates that the crash site was discovered before the officially reported time of 1510 hours local time on 18 September 1961.تشير معلومات معينة وردت من المملكة المتحدة إلى أن موقع تحطم الطائرة قد اكتشف قبل الوقت المبلغ عنه رسميا وهو 15:10 بالتوقيت المحلي في 18 أيلول/سبتمبر 1961.
In a letter of 28 September 1961 from the Ambassador of the United Kingdom to the Congo, Derek Riches, to Earl Home, Riches states that “at about midnight the Secretary-General’s aircraft passed over Ndola.ففي رسالة مؤرخة 28 أيلول/سبتمبر 1961 موجهة من سفير المملكة المتحدة لدى الكونغو، ديريك ريتشيز إلى إيرل هوم يذكر ريتشيز أنه ”في منتصف الليل تقريبا، مرت طائرة الأمين العام فوق ندولا.
The control tower then lost contact with it.وبعد ذلك فقد برج المراقبة الاتصال معها.
Its wreckage was discovered at midday on the 18th of September after a large-scale search had been organised”.واكتُشف حطام الطائرة في منتصف نهار يوم 18 أيلول/سبتمبر بعد تنظيم عملية بحث واسعة النطاق“.
By itself, this information might be explained as merely an imprecise recollection or retelling.ويمكن وصف هذه المعلومات، في حد ذاتها، بأنها مجرد تذكُّر أو إعادة رواية للأحداث بغير دقة.
However, evidence considered by the Independent Panel, including separate statements of Lord Alport and his private secretary, Brian Unwin, also suggested that the wreck was discovered at least some hours before 1510 hours local time.غير أن الأدلة التي نظر فيها الفريق المستقل، بما في ذلك التصريحات المستقلة للورد ألبورت وسكرتيره الشخصي، برايان أنوين، تشير أيضا إلى أن الحطام قد اكتُشف قبل الساعة 15:10 بالتوقيت المحلي بما لا يقل عن بعض ساعات.
Riches’s statement strengthens these conclusions.والتصريحات الصادرة عن ريتشيز تعزز هذه الاستنتاجات.
I assess this information as being of moderate probative value.وأرى أن هذه المعلومات ذات قيمة إثباتية متوسطة.
C.جيم -
Intercepts of communicationsاعتراض الاتصالات
1.1 -
Compromised cipher machineاختراق جهاز التشفير
121.121 -
A claim was made to the Independent Panel that NSA had covertly monitored the communications sent from the CX-52 cryptographic machine used by Hammarskjöld during his visit to the Congo by utilizing a “backdoor” in the encryption, and shared the intelligence with CIA, GCHQ and possibly other countries’ intelligence services.ورد إلى الفريق المستقل ادعاء بأن وكالة الأمن الوطني للولايات المتحدة قد راقبت خُفيةً، باستخدام ”معطِّل تشفير خفي“، الاتصالات المرسلة من جهاز تشفير طراز CX-52 كان يستخدمه همرشولد أثناء زيارته إلى الكونغو وأنها أطلعت عليها وكالة الاستخبارات المركزية CIA ومقر الاتصالات الحكومية للمملكة المتحدة وربما أجهزة استخبارات تابعة لبلدان أخرى.
This information was provided by Sixton Svensson, the brother-in-law of the deceased Boris Hagelin, the founder of Crypto AG, the Swiss company that produced the CX-52 cryptographic machine.وقدم هذه المعلومات سيكستون سفينسون، صِهر الراحل بوريس هاجلين، مؤسس شركة Crypto AG السويسرية التي أنتجت جهاز التشفير طراز CX-52.
Svensson also stated to the Hammarskjöld Commission that Hagelin’s memoirs carried full details of these matters but that they were scheduled for publication no earlier than 2033, 50 years after Hagelin’s death.أبلغ سفينستون أيضا لجنة همرشولد بأن مذكرات هاجلين تتضمن تفاصيل وافية لهذه المسائل ولكن من المقرر نشرها في موعد أدناه عام 2033، أي بعد وفاة هاجلين بـ 50 عاما.
The Independent Panel assessed this information as being of moderate probative value.وقدر الفريق المستقل القيمة الإثباتية لهذه المعلومة على أنها متوسطة.
122.122 -
Since the conclusion of the work of the Independent Panel, Svensson has published a book on the topic, which is not available in English.ومنذ أن أنهى الفريق المستقل عمله، نشر سفينسون كتابا عن الموضوع، وهو غير متوافر باللغة الإنكليزية.
However, I contacted Svensson seeking to understand whether there was new information available on this topic.غير أنني اتصلت بسفينسون ساعيا إلى فهم ما إذا كانت هناك معلومات جديدة متاحة بشأن هذا الموضوع.
He advised me that the book accords with the information that he had previously provided.وأبلغني بأن الكتاب يتوافق مع المعلومات التي سبق أن قدمها.
After the Panel had concluded its work, but before its report was released, the BBC security correspondent published an article entitled “How NSA and GCHQ spied on the Cold War world”.وبعد أن أنهى الفريق عمله، ولكن قبل إصدار تقريره، نشر المراسل الأمني لهيئة الـ BBC مقالا بعنوان ”كيف تجسست وكالة الأمن الوطني ومقر الاتصالات الحكومية على عالم الحرب الباردة“.
This article described the nature of the alleged relationship between Hagelin and an NSA representative, William F. Friedman.ووصف هذا المقال طبيعة العلاقة المزعومة بين هاجلين وممثل لوكالة الأمن الوطني يسمى ويليام ف. فريدمان.
It did not directly assert that NSA had a “backdoor”.ولكنه لم يؤكد تأكيدا مباشرا أن وكالة الأمن الوطني كان لديها ”معطِّل تشفير خفي“.
The article’s author claimed to have sought comments from NSA, which declined to provide comments, and from GCHQ, which allegedly responded that it “does not comment on its operational activities and neither confirms nor denies the accuracy of the specific inferences that have been drawn from the document you are discussing”, while observing that “the documentsوزَعم مؤلف المقال أنه سعى إلى الحصول على تعليقات من الوكالة ولكنها رفضت تقديمها ومن مقر الاتصالات الحكومية، الذي زُعم أنه رد قائلا إنه ”لا يعلق على أنشطته التنفيذية ولا يؤكد أو ينفي صحة الاستنتاجات المحددة التي استقيت من الوثيقة التي تقوم أنت بمناقشتها“، مشيرا في الوقت نفسه إلى أن ”الوثائق
... should be read against a background in which the UK, the US and their allies faced the likelihood of open hostilities with the Soviet bloc”.ينبغي قراءتها في ضوء خلفية كانت المملكة المتحدة والولايات المتحدة وحلفاؤهما يواجهون فيها احتمال وقوع قتال مفتوح مع الكتلة السوفياتية“.
123.123 -
Furthermore, according to the report of the United States Resident Consul in Lusaka (undated but transmitted from the United States Consulate in Salisbury to the Department of State on 27 September 1961), the British High Commissioner, Lord Alport, “peculiarly … refused to return to the UN representatives coding machines and books which the Federal authorities had recovered from the wreck”.وعلاوة على ذلك، ووفقا لتقرير قنصل الولايات المتحدة المقيم في لوساكا (التقرير غير مؤرخ ولكنه نقل من قنصلية الولايات المتحدة في سالزبوري إلى وزارة الخارجية في 27 أيلول/سبتمبر 1961)، فإن المفوض السامي البريطاني، اللورد ألبورت ”رفض بشكل غريب أن يعيد إلى ممثلي الأمم المتحدة آلات الترميز والكتب التي جمعتها السلطات الاتحادية من حطام الطائرة“.
Alport’s behaviour suggests that he had a reason to seek to refuse to return United Nations property, including Hammarskjöld’s CX-52, to the United Nations, although this was eventually done.ويوحي تصرف ألبورت بأنه كان لديه سبب دفعه إلى السعي لرفض إعادة ممتلكات الأمم المتحدة، بما في ذلك جهاز التشفير طراز CX-52 الخاص بهمرشولد، إلى الأمم المتحدة، وإن كانت قد أعيدت إليها في نهاية المطاف.
124.124 -
In my inquiries of 2017 I asked the United States for comments on the allegation that transmissions from Hammarskjöld’s CX-52 cipher machine were intercepted by the United States and/or others.وقد طلبتُ، في التحقيقات التي أجريتُها في عام 2017، من الولايات المتحدة التعليق على الادعاء بأن الولايات المتحدة و/أو آخرين قد اعترضوا رسائل جهاز التشفير طراز CX-52 الخاص بهمرشولد.
I received a response that the United States “ha[s] no comments on this item”.وتلقيت ردا من الولايات المتحدة مفاده أنه ”ليس لديها تعليقات على هذا الأمر“.
On the basis of the new information, including Svensson’s now-published work and the latest response from the Government of the United States, I find no basis to alter the Panel’s conclusion that this information is of moderate probative value.واستنادا إلى المعلومات الجديدة، بما فيها المؤلَّف الذي وضعه سفينسون والمنشور حاليا وأحدث رد وصلني من حكومة الولايات المتحدة، لا أجد أساسا لتغيير الاستنتاج الذي خلص إليه الفريق وهو أن هذه المعلومات لها قيمة إثباتية متوسطة.
2.2 -
United States Dakota aircraft in Ndolaالطائرة (أو أكثر) من طراز Dakota التابعة للولايات المتحدة في ندولا
125.125 -
The Hammarskjöld Commission and the Independent Panel considered the possibility that United States aircraft on the tarmac at the airport in Ndola on the night of 17 September 1961 may have intercepted or heard communications related to the crash.نظرت لجنة همرشولد والفريق المستقل في احتمال أن تكون طائرة (أو أكثر) تابعة للولايات المتحدة كانت واقفة على مدرج إقلاع في المطار بمدينة ندولا ليلة 17 أيلول/سبتمبر 1961 ربما اعترضت أو استمعت إلى اتصالات تتعلق بحادث التحطم.
This information is not exclusively “new”, as aspects of it have been on the record since the earliest inquiries.وهذه المعلومات ليست ”جديدة“ كلها، لأن جوانب منها كُشف عنها منذ أولى التحقيقات.
However, the position of the United States has changed since 2015, in that it has now been able to provide confirmation of records regarding the presence of these aircraft, making this “new information” in accordance with the definition above.غير أن موقف الولايات المتحدة قد تغير منذ عام 2015، إذ أصبح بالإمكان الآن تقديم تأكيد من السجلات بشأن وجود هذه الطائرة (أو أكثر)، مما يجعل هذه ”المعلومات الجديدة“ متوافقة مع التعريف الوارد أعلاه.
126.126 -
The Hammarskjöld Commission took evidence on this matter from Brian Unwin, a British diplomat who was present at Ndola as the private secretary to the British High Commissioner in Rhodesia, Lord Alport.وقد حصلت لجنة همرشولد على أدلة بشأن هذه المسألة من برايان أوين، وهو دبلوماسي بريطاني كان موجودا في ندولا بصفته سكرتيرا خاصا للمفوض السامي البريطاني في روديسيا، اللورد ألبورت.
Unwin stated that he recalled seeing two United States Air Force aircraft in Ndola on 17 September 1961, adding that he understood that the planes “had high-powered communication equipment and it did occur to us to wonder later, whether there had been any contact between one or other of the two United States planes with Hammarskjöld’s aircraft, as they had, we understood, the capability to communicate with Hammarskjöld’s plane”.وقد ذكر أونوين أنه يتذكر رؤية طائرتين تابعتين للقوات الجوية للولايات المتحدة في ندولا في 17 أيلول/سبتمبر 1961، مضيفا أنه يفهم أن الطائرتين ”بهما معدات اتصالات عالية القدرة، وقد تساءلنا لاحقا عمَّا إذا كان قد حدث أي اتصال بين واحدة أو أخرى من طائرتي الولايات المتحدة مع طائرة همرشولد، نظرا لامتلاكهما، كما فهمنا، القدرة على الاتصال بطائرة همرشولد“.
Unwin’s recollections were not dissimilar to the statements in 1961 and 1962 of a Squadron Leader of the Royal Rhodesian Air Force, John Mussell, who, when asked to clarify his statement that “underhanded things [were] going on at [Ndola] airport”, stated to the 1961 Commission that “there were American Dakotas on the airfield around about this time.وليس فيما تذكَّره أونوين اختلاف عمَّا قاله جون موسيل، الرائد الجوي بالقوات الجوية الملكية الروديسية في عامي 1961 و 1962 الذي قال للجنة عام 1961 عندما طلب منه توضيح قوله ”هناك أمور خفية تجري في المطار [مطار ندولا]“، ”كانت هناك طائرتان أمريكيتان من طراز Dakota على مدرج الإقلاع والهبوط في ذلك الوقت تقريبا.
They were sitting there with their engines running presumably with their radios transmitting various things, things like arrivals of VIPs, etc.”وكانت هاتان الطائرتان واقفتين هناك وكانت محركاتهما تدور ويفترض أن أجهزة اللاسلكي الخاصة بهما كانت ترسل أشياء شتى، أشياء من قبيل وصول شخصيات رفيعة المستوى، وما إلى ذلك“.
Mussell later agreed that “underhanded” may not have been the correct description for the matter, but did not vary his statement as to the presence of the “American Dakotas”.وأقر موسيل لاحقا أن كلمة ”خفية“ ربما لم تكن الوصف الدقيق للأمر، ولكنه لم يعدل عما قاله بشأن وجود ”طائرتين أمريكيتين من طراز Dakota“.
127.127 -
The Independent Panel asked the United States for information regarding the two United States Air Force aircraft and anything that they may have overheard or transmitted.وطلب الفريق المستقل إلى الولايات المتحدة موافاته بمعلومات بشأن طائرتي القوات الجوية للولايات المتحدة وأي معلومات ربما تكونان قد تَسمَّعتاها أو أرسلتاها.
No response was received by the Panel before it concluded its work.ولم يرد إلى الفريق أي رد قبل أن يختتم عمله.
When the United Nations followed up on the matter in 2016, it was advised that “the United States Air Force has conducted a search and has not found any documents or information regarding the presence of any United States Air Force aircraft on the tarmac at Ndola airport in September of 1961”.وعندما تابعت الأمم المتحدة المسألة في عام 2016 أُبلغتْ بأن ”القوات الجوية للولايات المتحدة أجرت بحثا ولم تجد أي وثائق أو معلومات بشأن وجود أي طائرة من طائرات القوات الجوية للولايات المتحدة على مدرج مطار ندولا في أيلول/سبتمبر 1961“.
128.128 -
In the light of the United States response in 2016, I reviewed the records of the early inquiries again.وفي ضوء الرد الذي أرسلته الولايات المتحدة في عام 2016، قمتُ باستعراض سجلات التحقيقات المبكرة مرة أخرى.
The records of the Rhodesian Board of Investigation contain statements of both Lieutenant Colonel Don Gaylor, United States Air Force Air Attaché in Pretoria, and Colonel Ben Matlick, United States Air Force Air Attaché.وتتضمن سجلات مجلس التحقيق الروديسي تصريحات المقدم الجوي، دون غايلر، ملحق القوات الجوية للولايات المتحدة في بريتوريا، والعقيد بِن ماتليك، الملحق الجوي للقوات الجوية للولايات المتحدة.
Gaylor’s statement includes this: “On the evening of Sunday 17th September my DC3 aircraft 8866 was parked at Ndola airport”.ومن بين ما قاله غايلر ما يلي: ”كانت طيارتي طراز DC3 8866 واقفة في مطار ندولا مساء يوم الأحد الموافق 17 أيلول/سبتمبر“.
Matlick’s statement includes the following: “At about 0915 local time on Monday 18th September I received radio instructions to fly [from Elisabethville] to Ndola and assume command of United States Air Force aircraft which were at Ndola or being despatched to there.ومن بين ما قاله ماتليك ما يلي: ”في حوالي الساعة 09:15 بالتوقيت المحلي من يوم الاثنين 18 أيلول/سبتمبر، تلقيت تعليمات باللاسلكي بالطيران [من إليزابيث فيل] إلى ندولا وتولي شؤون قيادة طائرات القوات الجوية للولايات المتحدة الموجودة في ندولا أو المرسلة إلى هناك.
These would be two DC3s [Dakotas], my own DC3 and two C54 air rescue aircraft being despatched from Kano and Wheelus”.وهذه الطائرات هي الطائرتان من طراز DC3 [Dakota] وطائرتي أنا التي من طراز DC3 وطائرتان للنجدة الجوية من طراز C54 جارٍ حاليا إرسالهما من كانو إلى ويلاس“.
Accordingly, it seems to have already been established in 1961/62 that at least three United States Air Force Dakota aircraft were in Elisabethville or Ndola on 17 September and that all three were in Ndola by 18 September 1961.ومن ثم، يبدو أنه قد ثبت فعلا في الفترة 1961/1962 أن ما لا يقل عن ثلاث طائرات من طراز Dakota تابعة للقوات الجوية للولايات المتحدة كانت موجودة في إليزابيث فيل أو ندولا في 17 أيلول/سبتمبر وأن الطائرات الثلاث جميعها كانت في ندولا بحلول 18 أيلول/سبتمبر 1961.
There may of course have been other aircraft as well.وبطبيعة الحال، ربما كانت هناك طائرات أخرى أيضا.
129.129 -
In my inquiries of 2017, I asked the United States to review its records in an attempt to clarify the apparent discrepancy between its 2016 statement that the United States Air Force did not have records of any aircraft in Ndola on the night of 17 to 18 September 1961, and the statements of Matlick and Gaylor.وفي التحقيقات التي أجريتها في عام 2017، طلبتُ من الولايات المتحدة أن تراجع سجلاتها في محاولة لإيضاح ما يبدو أنه تضارب بين ما قالته في عام 2016 من أن القوات الجوية للولايات المتحدة ليس لديها سجلات عن وجود أي طائرة في ندولا ليلة 17 إلى 18 أيلول/سبتمبر 1961، وما قاله ماتليك وغايلر.
I received a response and records in June 2017 indicating that the United States Department of State had identified records indicating that a United States Army and Navy Attachés’ aircraft was in Ndola between 15 and 18 September 1961, two planes (a United States Air Attaché plane and a United States Pretoria Attaché plane) were in Elisabethville from 15 to 17 September before moving to Ndola on 18 September, and that there were therefore on 18 September 1961 at least three United States aircraft in the Ndola area.وقد تلقيت ردا ووثائق في حزيران/يونيه 2017 تشير إلى أن وزارة خارجية الولايات المتحدة قد عثرت على سجلات تشير إلى أنه كانت هناك في ندولا بين 15 و 18 أيلول/ سبتمبر 1961 طائرة للجيش والملحقين البحريين التابعيْن للولايات المتحدة، وكانت توجد طائرتان (طائرة للملحق الجوي للولايات المتحدة وطائرة لملحق الولايات المتحدة في بريتوريا) في إليزابيث فيل من 15 إلى 17 أيلول/سبتمبر قبل إقلاعهما إلى ندولا في 18 أيلول/سبتمبر، ومن ثم كان يوجد في منطقة ندولا في 18 أيلول/سبتمبر 1961 ما لا يقل عن ثلاث طائرات تابعة للولايات المتحدة.
The United States response further clarified that the “US aircraft in Ndola in September of 1961 … were there in connection with the ongoing crisis in the Congo during that period, and in connection with reports that the aircraft carrying Secretary-General Hammarskjöld had crashed”.وأوضح رد الولايات المتحدة كذلك أن ”طائرات الولايات المتحدة التي كانت في ندولا في أيلول/سبتمبر 1961 كانت هناك على خلفية الأزمة الجارية في الكونغو أثناء تلك الفترة، وعلى خلفية تقارير تفيد بأن الطائرة التي كانت تنقل الأمين العام همرشولد قد تحطمت“.
130.130 -
In his report (undated but transmitted to the Department of State on 27 September 1961), the Resident Consul in Lusaka describes assisting the Unites States Air Attaché (Matlick) in transmitting communications from Ndola to Elisabethville, Leopoldville and Washington, D.C, by the “single sideband” radio on Matlick’s plane.ويصف القنصل المقيم في لوساكا، في تقريره (غير المؤرخ ولكنه أرسل إلى وزارة الخارجية في 27 أيلول/سبتمبر 1961)، مساعدة الملحق الجوي للولايات المتحدة (ماتليك) في إرسال رسائل من ندولا إلى إليزابيث فيل وليوبولدفيل وواشنطن العاصمة باستخدام جهاز لاسلكي ”ذي نطاق تردد أحادي الجانب“ على طائرة ماتليك.
This shows that United States representatives had radio equipment of a high enough power to be able to communicate directly from Ndola to as far as Washington, D.C. This appears also to have been known by Rhodesian and United Kingdom authorities, as, in information sent from the British High Commissioner, Lord Alport, to Secretary of State Sandys of 25 September 1961, brought to my attention by the researcher Simensen, the following comment is made: “aeroplanes belonging to the United States Air Attachés in Leopoldville and Pretoria had been parked for some days on the apron at Ndola airport.ويُظهر ذلك أن ممثلي الأمم المتحدة كانت لديهم معدات لاسلكية ذات قدرات عالية تكفي للاتصال مباشرة من ندولا إلى أماكن بعيدةً بُعدَ واشنطن العاصمة. ويبدو أن ذلك كان معلوما أيضا لدى السلطات الروديسية وسلطات المملكة المتحدة، لأنه جرى في معلومات أرسلها المفوض السامي البريطاني، اللورد ألبورت، إلى وزير الخارجية سانديز بتاريخ 25 أيلول/سبتمبر 1961 وأطلعني عليها الباحث سيمنسين، إبداءُ التعليق التالي: ”كانت هناك طائرتان تابعتان للملحقين الجويين للولايات المتحدة في ليوبولدفيل وبريتوريا واقفتين بعض الأيام على رصيف الانتظار بمطار ندولا.
Without divulging the fact to the Federal Authorities these planes had been in continuous contact with Leopoldville, Elisabethville, New York and Washington and from time to time with United Nations aircraft in the air.وكانت هاتان الطائرتان على اتصال مستمر بليوبولدفيل وإليزابيث فيل ونيويورك وواشنطن ومن وقت لآخر مع طائرات الولايات المتحدة في الجو، دون الكشف عن ذلك للسلطات الاتحادية.
Their activities had brought them under suspicion of the Federal Security Authorities and at one point it looked as though the Federal Government would ask the Northern Rhodesian police to arrest the United States colonel in charge for contravening International Civil Aviation law”.وأثارت تصرفاتها شك سلطات الأمن الاتحادية وبدا في وقت ما كما لو كانت الحكومة الاتحادية ستطلب من شرطة روديسيا الشمالية القبض على عقيد الولايات المتحدة المسؤول بتهمة خرق قانون الطيران المدني الدولي“.
Furthermore, in describing the events of 17 and 18 September 1961, Alport states that “we thought it possible that this [Dakota] aircraft was in communication with the [SE-BDY] Leopoldville plane”.وفضلا عن ذلك، قال ألبورت، لدى وصفه لأحداث يومي 17 و 18 أيلول/سبتمبر 1961 ”كنا نظن أن من الممكن أن تكون تلك الطائرة [التي من طراز Dakota] كانت على اتصال مع الطائرة [SE-BDY] الموجودة في ليوبولدفيل“.
131.131 -
Gaylor’s statement claimed that “there were no radio transmissions from this aircraft to any other station subsequent to 1200Z [1400 local time Ndola] until I participated in the search for DC6/SE-BDY on Monday 18th September”.وورد فيما قاله غايلر زعمٌ بأنه ”لم يتم إرسال رسائل لاسلكية من هذه الطائرة إلى أي محطة بعد الساعة 12:00 بتوقيت غرينيتش [الساعة 14:00 بتوقيت ندولا المحلي] حتى شاركتُ في البحث عن الطائرة DC6/SE-BDY يوم الاثنين 18 أيلول/سبتمبر“.
Gaylor’s statement did not, however, cover the possibility that the two other Dakota aircraft mentioned in the preceding paragraphs may have sent a transmission or that any of three Dakota aircraft (including his) may have received, intercepted or acted as a relay station for other radio (presumably VHF) communications.غير أن ما قاله غايلر لم يشمل إمكانية أن تكون الطائرتان الأخريان من طراز Dakota اللتان ذكرتا في الفقرات المتقدمة قد أرسلتا رسالة أو أن تكون الطائرات الثلاث طراز Dakota (بما فيها طائرته) قد تلقت أو اعترضت رسائل لاسلكية أخرى (يفترض أنها كانت بالتردد العالي جدا) أو عملت كمحطة ترحيل لتلك الرسائل.
Indeed, Matlick’s statement of the events indicates that, at least on 18 September 1961, the Dakota aircraft were communicating “with the USAF Communications Detachment at Ndjili Airport”.بل إن ما قاله ماتليك بشأن الأحداث يشير إلى أن الطائرات التي من طراز Dakota كانت في يوم 18 أيلول/سبتمبر 1961 على الأقل تتصل بـ ”مفرزة الاتصالات التابعة للقوات الجوية للولايات المتحدة في مطار نجيلي“.
This was operated by United States Air Force personnel approximately a mile from the Leopoldville civil flight information centre and was on the other side of the Congo from where Matlick was at the time.وكان يقوم بتشغيل المفرزة أفراد من القوات الجوية للولايات المتحدة من على بعد حوالي ميل من مركز معلومات الطيران المدني في ليوبولدفيل وكانت على الجانب الآخر من الكونغو حيث كان يوجد ماتليك في ذلك الوقت.
132.132 -
I also requested Hammarberg to comment on the likelihood that radar or radio surveillance may have been conducted in the relevant area surrounding Ndola on 17 and 18 September 1961.وقد طلبت أيضا من همربرغ التعليق على احتمالية أن يكون قد تم إجراء مراقبة بالرادار أو اللاسلكي في المنطقة ذات الصلة المحيطة بندولا في 17 و 18 أيلول/سبتمبر 1961.
Hammarberg observed that there was information that a United States C-47 aircraft [Dakota] was at Ndola airbase at that time, which could have been used as a recording and/or relay station (“field command post”) for any VHF transmissions in the area.وذكر همربرغ أنه كانت هناك معلومات تفيد بأن طائرة تابعة للولايات المتحدة من طراز [C-47 Dakota] كانت موجودة في قاعدة ندولا الجوية في ذلك الوقت، وربما كانت تستخدم كمحطة تسجيل و/أو ترحيل (”مركز قيادة ميداني“) لأي رسائل مرسلة بالتردد العالي جدا في المنطقة.
He further noted his opinion that it was highly likely that the intelligence organizations of interested countries would have been collecting information through signal and communications intelligence (SIGINT/COMINT) in the Ndola area at the time in question.وأشار كذلك إلى أنه يرى أن من المحتمل جدا أن تكون المنظمات الاستخبارية للبلدان المعنية كانت تقوم آنذاك بجمع معلومات عن طريق استخبارات الإشارات والاتصالات في منطقة ندولا في الوقت محل النظر.
133.133 -
I did not identify pertinent information which would confirm a total number of United States aircraft in Elisabethville and Ndola on 17 and 18 September 1961, but it would appear that there were at least three Dakota aircraft with powerful radio equipment there.ولم أعثر على معلومات ذات صلة من شأنها أن تؤكد عددا إجماليا لطائرات الولايات المتحدة في إليزابيث فيل وندولا في 17 و 18 أيلول/سبتمبر 1961، ولكن يبدو أنه كان يوجد هناك ما لا يقل عن ثلاث طائرات من طراز Dakota مزودة بمعدات قوية للاتصال اللاسلكي.
The written record, including the observations from Lord Alport, Mussell and Unwin (made almost contemporaneously in respect of the two former and in recent years by the latter), as well as the recently disclosed information from the United Nations Resident Consul in Lusaka, in conjunction with the expert opinion of Hammarberg, strongly suggests that the United States had assets with the capacity to transmit, receive, relay and intercept communications by virtue of the established presence of United States aircraft, including Dakota aircraft, in Ndola and Elisabethville on the night of 17 to 18 September 1961.ويُذكر هنا أن السجل المكتوب، بما في ذلك ما ذكره اللورد ألبورت (في وقت وقوع الحادث تقريبا) وموسيل وأونوين (في السنوات الأخيرة) والمعلومات المفصح عنها مؤخرا من قنصل الولايات المتحدة المقيم في لوساكا، فيما يتعلق برأي أهل الخبرة الذي قاله همربرغ، يشير بقوة إلى أن الولايات المتحدة كان لديها عتاد له القدرة على إرسال واستقبال وترحيل واعتراض الاتصالات بفضل وجود مستقر لطائرات تابعة للولايات المتحدة، منها طائرات من طراز Dakota، في إليزابيث فيل ليلة 17 إلى 18 أيلول/سبتمبر 1961.
I assess this information as being of moderate probative value.وأرى أن هذه المعلومات ذات قيمة إثباتية متوسطة.
134.134 -
The fact that the United States may have had such assets present in the area should not be taken as evidence in itself that Ndola radio air traffic or SE-BDY cockpit communications were in fact received, relayed or intercepted by such aircraft or others.وكون الولايات المتحدة ربما كان يوجد لها عتاد من هذا القبيل في المنطقة لا ينبغي اعتباره دليلا في حد ذاته على أن هذه الطائرات أو غيرها استقبلت أو رحَّلت أو اعترضت فعلا رسائل جوية لاسلكية في ندولا أو اتصالات مقصورة قيادة الطائرة SE-BDY.
The current information remains that there is no evidence that SE-BDY transmitted or received any communication from the time it departed Leopoldville at 1751 hours local time on 17 September 1961 to 2202 hours local time, the time it first broke radio silence by HF radio by communicating to the Salisbury Flight Information Centre its estimated time of arrival to Ndola as being 0035 hours local time.وما زالت المعلومات الراهنة تشير إلى أنه ليس هناك دليل على أن الطائرة SE-BDY قد أرسلت أو استقبلت أي اتصال منذ وقت إقلاعها من ليوبولدفيل في الساعة 17:51 بالتوقيت المحلي يوم 17 أيلول/سبتمبر 1961 إلى الساعة 22:02 بالتوقيت المحلي، وهو وقت أول خروج لها عن الصمت اللاسلكي بجهاز لاسلكي ذي تردد عال اتصلت منه بمركز معلومات الطيران في سالزبوري لتبلغه بالوقت المقدر لوصولها إلى ندولا وهو الساعة 00:35 بالتوقيت المحلي.
However, any recording or transcripts of communications by or with SE-BDY, from or to air traffic controllers, or by or with any other radios in the sky or on the ground on that ill-fated night would be very crucial material.غير أن أي تسجيل أو نص مكتوب للاتصالات التي أجرتها الطائرة SE-BDY مع مراقبي الحركة الجوية أو أي أجهزة لاسلكي أخرى في السماء أو على الأرض في تلك الليلة المشؤومة أو استقبلتها منهم ستكون مواد على قدر عظيم من الأهمية.
3.3 -
Other intercepts of communicationsالحالات الأخرى لاعتراض الاتصالات
135.135 -
In documents received from the United States, the United States Consul in Elisabethville reported by cable of 5 January 1961 to the Department of State that the British Consul in Elisabethville “read [him] the text of intercepted cable from British Brigadier Ward, Nigerian UN Commander at Albertville, reporting to [United Nations representative] Dayal on Ward’s meeting with Baluba Leaders”.جاء في الوثائق التي وردت من الولايات المتحدة أن قنصل الولايات المتحدة في إليزابيث فيل أبلغ وزارة الخارجية عن طريق برقية أرسلت في 5 كانون الثاني/يناير 1961 أن القنصل البريطاني في إليزابيث فيل ”قرأ [عليه] نص برقية معترَضة مرسلة من العميد وارد Ward، قائد الأمم المتحدة النيجري في ألبرتفيل، يبلغ فيها [ممثل الأمم المتحدة] دايال بشأن اجتماع وارد مع الزعماء اللوباويين“.
The same cable refers to and provides information to the Department of State from an “intercepted cable to [United Nations representatives] Dayal and Ward from British officer second in command to Nigerian UN Commander at Bukavu”.وتشير البرقية ذاتها إلى ”برقية معترَضة مرسلة إلى [ممثليْ الأمم المتحدة] دايال ووارد من القائد المعاون البريطاني لقائد الأمم المتحدة النيجري في بوكافو“ وتقدم معلومات إلى وزارة الخارجية مستقاة من هذه البرقية.
136.136 -
In documents received from the United Kingdom, there are various references to the interception of United Nations communications.وتتضمن وثائق واردة من المملكة المتحدة إشارات مختلفة إلى اعتراض اتصالات الأمم المتحدة.
In a communication from Lord Alport to the Commonwealth Relations Office of 12 October 1961, reference is made to “evidence which Federal authorities have obtained through intercepts with regard to alleged infractions of ceasefire by United Nations”.ففي رسالة من اللورد ألبورت إلى وزارة شؤون علاقات الكمنولث مؤرخة 12 تشرين الأول/أكتوبر 1961، وردت إشارة إلى ”دليل حصلت عليه السلطات الاتحادية عن طريق اتصالات معترَضة فيما يتعلق بخروقات مزعومة لوقف إطلاق النار من جانب الأمم المتحدة“.
Lord Alport states that he has seen some of these intercepts and that he has been informed that “all United Nations signals are … now being transmitted in code”, which the Rhodesian and British authorities apparently were able to decode.وذكر اللورد ألبورت أنه رأى بعض هذه الاتصالات المعترضة وأنه أُبلغ أن ”جميع الإشارات المرسلة من الأمم المتحدة يتم إرسالها الآن مشفرة“ ويبدو أن السلطات الروديسية والبريطانية كانت قادرة على فك شفرتها.
137.137 -
In correspondence of 13 October 1961 the Foreign Office transmitted a message to the Permanent Mission of the United Kingdom to the United Nations, as received from the Prime Minister of the Federation of Rhodesia and Nyasaland, Roland Welensky, noting in detail the military movements of United Nations forces obtained by means of “wireless intercepts” and “signals intercepts”.وجاء في رسالة مؤرخة 13 تشرين الأول/أكتوبر 1961 أن وزارة الخارجية أرسلت رسالة إلى البعثة الدائمة للمملكة المتحدة لدى الأمم المتحدة بصيغتها الواردة من رولاند ويلينسكي، رئيس وزراء اتحاد روديسيا ونياسالاند، تعرض معلومات مفصلة عن التحركات العسكرية لقوات الأمم المتحدة تم الحصول عليها عن طريق ”اتصالات لاسلكية معترَضة“ و ”إشارات معترضة“.
Welensky further noted that “examples quoted are 100 per cent authentic.وذكر ويلينسكي كذلك أن ”الأمثلة المذكورة صحيحة 100 في المائة.
We have many more with the same degree of authenticity” and, tellingly, stated that “actual interceptions except number one should not be passed to United Nations authorities since we naturally do not wish to disclose precise extent of our knowledge”.ولدينا أكثر من ذلك بكثير على نفس الدرجة من الصحة“ وذكر شيئا مثيرا هو أن ”الاتصالات المعترضة الفعلية باستثناء الاتصال رقم واحد ينبغي عدم إرسالها إلى سلطات الأمم المتحدة لأننا لا نود بطبيعة الحال الكشف عن المقدار الدقيق لما نعرفه“.
These intercepts included communications from United Nations Headquarters Katanga Command to air operations in Leopoldville.وشملت هذه الاتصالات المعترضة اتصالات من قيادة كاتانغا في مقر الأمم المتحدة إلى العمليات الجوية في ليوبولدفيل.
In a similar communication of the same date, from Salisbury to Leopoldville, it was stated that “the Government was prepared to release one example [from 24 September 1961] of the many intercepted messages”.وفي اتصال مماثل بنفس التاريخ من سالزبوري إلى ليوبولدفيل ذُكر أن ”الحكومة مستعدة للإفصاح عن مثال واحد [من 24 أيلول/سبتمبر 1961] من رسائل عديدة معترضة“.
According to other communications, Welensky was also stating publicly that he was intercepting United Nations messages.ووفقا لما جاء في اتصالات أخرى، كان ويلينسكي أيضا يذكر علنا أنه يعترض رسائل الأمم المتحدة.
138.138 -
The preceding appears to establish that Rhodesian and United Kingdom authorities intercepted United Nations communications in the Congo in 1961 and may have shared the intelligence with the United States.ويبدو أن ما تقدم يثبت أن السلطات الروديسية وسلطات المملكة المتحدة كانتا تعترضان اتصالات الأمم المتحدة في الكونغو في عام 1961 وربما أطلعتا الولايات المتحدة عليها.
I assess this information as being of moderate probative value.وأرى أن هذه المعلومات ذات قيمة إثباتية متوسطة.
139.139 -
Any interception of United Nations communications in the Congo and Ndola by third parties is relevant.وأي اعتراض من قبل أطراف ثالثة لاتصالات الأمم المتحدة في الكونغو وندولا هو أمر وثيق الصلة بالموضوع.
More germane, however, is the possibility of the interception of communications on the travel arrangements for the Secretary-General’s mission to Ndola and related activities.إلا أن الأوثق صلةً هو احتمال أن يكون قد جرى اعتراض الاتصالات المتعلقة بترتيبات السفر المتعلقة بزيارة الأمين العام إلى ندولا وما يتصل بها من أنشطة.
Should it surface that such communications were in fact intercepted or otherwise accessed, it would have rendered futile the United Nations efforts to maintain the confidentiality of the journey (including the initiative of Captain Hallonquist to file a dummy flight plan with Luluabourg as the destination).فإذا ما اتضح أن هذه الاتصالات قد تم فعلا اعتراضها أو الاطِّلاع عليها بطريقة أخرى، فإن من شأن ذلك أن يكون قد ضيَّع سدى الجهود التي بذلتها الأمم المتحدة للاحتفاظ بسرية الرحلة (بما في ذلك مبادرة النقيب هالونكويست بإيداع خطة طيران وهمية وجهتُها لولوابرغ).
Such intercepts of ONUC communications would also have meant that the flight was exposed to the possibility of ill-intended or hostile action while en route.ومن شأن هذا الاعتراض لاتصالات عملية الأمم المتحدة في الكونغو أن يكون قد أدى أيضا إلى انكشاف الرحلة أمام احتمال تعرضها لعمل خبيث النية أو عدائي.
Suffice it to state that inasmuch as earlier I had assessed to be of moderate probative value the possibility that certain Member States were able to intercept ONUC communications, I have not been made aware of any proven intercepts by a third party of the Secretary-General’s communications while he was in Leopoldville from 15 to 17 September 1961, or those related to the fatal flight.ويكفي أن أذكر هنا أنه بالنظر إلى أنني كنت قد أعطيت سابقا قيمة إثباتية متوسطة للمعلومات القائلة بأن دولا أعضاء معينة كانت لديها القدرة على اعتراض اتصالات عملية الأمم المتحدة في الكونغو، فإنني لم أُطلَع على أي عمليات اعتراض ثابتة بالأدلة من جانب طرف ثالث لاتصالات الأمين العام أثناء وجوده في ليوبولدفيل في الفترة من 15 إلى 17 أيلول/سبتمبر 1961 أو للاتصالات المتعلقة بالرحلة المشؤومة.
140.140 -
As analysed by the Hammarskjöld Commission, Tore Meijer was a Swedish flying instructor who was attached to the Imperial Ethiopian Air Force.ووفقا للتحليل الذي أجرته لجنة همرشولد، فقد كان توري ميجير مدرب طيران سويديا ملحقا بسلاح الطيران الإمبراطوري الإثيوبي.
On the night of 17 to 18 September 1961 he states that he heard an airport control tower speaker state in English, “He’s approaching the airport.وقد ذكر أنه سمع في ليلة 17 إلى 18 أيلول/سبتمبر 1961 متحدثا من برج مراقبة المطار يقول بالإنكليزية، ”إنه يقترب من المطار.
He’s turning.إنه ينعطف.
He’s levelling.إنه يستوي.
Another plane is approaching from behind -- what is that?”, before the transmission was interrupted.وهناك طائرة أخرى تقترب من الخلف - ما هذا؟“ وعندها انقطع الاتصال.
Meijer stated that the time that he heard this was around 2200Z, or around midnight at Ndola.وذكر ميجير أنه سمع ذلك في حوالي الساعة 22:00 بتوقيت غرينتش أو في حوالي منتصف الليل في ندولا.
He stated that he attempted to inform the Head of the Ethiopian Air Force, Americans he knew, and the chief engineer of Transair in the Congo, Bo Virving, without success.وذَكر أنه حاول إبلاغ رئيس سلاح الطيران الإثيوبي والأمريكيين الذين كان يعرفهم ورئيس مهندسي شركة Transair في الكونغو، بو فيرفينغ، ولكن لم يحالفه النجاح في ذلك.
He later told the story to a journalist in 1994.وحكى لاحقا هذه القصة لأحد الصحفيين في عام 1994.
In my work I made informal inquiries to attempt to ascertain whether Meijer may have records that are still available that may be relevant.وقد توجهت أثناء عملي باستفسارات غير رسمية لمحاولة التأكد مما إذا كان ميجير ربما توجد لديه سجلات ذات صلة لا تزال متاحة.
I was not able to make contact with anyone who may have been able to assist.ولم أستطع الاتصال بأي أحد قد يكون بوسعه تقديم المساعدة.
However, I flag the matter as something which should be followed up by any future inquiry.إلا أنني اعتبر هذا الأمر مما ينبغي متابعته في أي تحقيق قادم.
D.دال -
Otherمسائل أخرى
1.1 -
Dane/Duboisدين/دبوا
141.141 -
Information was provided to me in June 2017 regarding a claim that a former mercenary operating under the names of John Dane/Paul Dubois had been involved in the sabotage of Hammarskjöld’s plane in 1961.قُدمت إليَّ معلومات في حزيران/يونيه 2017 بشأن ادعاءً بأن مرتزقا سابقا كان يعمل تحت اسمين هما جون دين/بول دوبوا قد تورط في القيام بعمل تخريبي ضد طائرة همرشولد في عام 1961.
“John Dane” was interviewed by a journalist and writer named Tom Miller in 1975 and appears to have claimed during the course of their interactions that his “Katanganese name” was Paul Dubois, originally of British nationality, who had worked as a mercenary in places including Rhodesia and the Congo.وقد أجرى صحفي وكاتب يسمى توم ميلر في عام 1975 مقابلة مع ”جون دين“ ويبدو أنه زعم في حواره مع الصحفي أن ”اسمه الكاتانغي“ هو بول دوبوا، الذي كان في بادئ الأمر ذا جنسية بريطانية وعمل مرتزقا في أماكن من بينها روديسيا والكونغو.
Miller’s article about Dubois had appeared in Rolling Stone magazine in 1976, and a segment on him was said to have been aired on the television show 60 Minutes that year.ونشرت مقالة ميلر بشأن دوبوا في مجلة Rolling Stone في عام 1976 وذُكر أن جزءا من المقالة بشأنه قد بُثَّ في برنامجي تليفزيوني يسمى 60 Minutes في ذلك العام.
142.142 -
Miller was helpful in sending materials to me but noted that he had not personally had contact with Dubois in approximately 40 years.وقد ساعدني ميلر بإرساله مواد إليَّ ولكنه أشار إلى أن اتصاله الشخصي بدوبوا قد انقطع منذ ما يقرب من 40 سنة.
According to the notes I received of Miller’s meeting with Dubois in 1975, the plot against SE-BDY involved a falsification of navigational charts to suggest that Ndola was at a lower altitude than it was, as well as an incendiary device planted in the fuselage which was set to ignite at 4,500 feet.ووفقا للملاحظات التي تلقيتها بشأن لقاء ميلر مع دوبوا في عام 1975، فإن المؤامرة ضد الطائرة SE-BDY تضمنت تزوير الخرائط الملاحية للإيحاء بأن ندولا كانت على ارتفاع أدنى مما كانت عليه فعلا وزرع عبوة حارقة في جسم الطائرة وضبطها بحيث تشتعل والطائرة على ارتفاع 500 4 قدم.
In terms of the navigational charts, it was stated in the notes that “all elevations were lowered 1,000 feet …وفيما يتعلق بالخرائط الملاحية، جاء في الملاحظات أن ”جميع الارتفاعات قد تم تخفيضها 000 1 قدم
[t]he final approach was supposed to be 6,000, but on the final chart was lowered to 4,500 feet”.وكان يفترض أن يكون الاقتراب النهائي على ارتفاع 000 6 قدم، ولكن تم تخفيضه في الخريطة النهائية إلى 500 4 قدم“.
In terms of the incendiary device, Dubois apparently stated that “thermite” was placed next to the fuel line, having been put there through the plane’s internal access hatch.وفيما يتعلق بالعبوة الحارقة، يبدو أن دوبوا قد ذكر أنه تم وضع ”ثرمايت“ بجوار أنبوب الوقود، وتم ذلك من خلال كوة النفاذ الداخلية للطائرة.
The “thermite” was said to be “sulpheric acid which dropped onto potassium chlorate and sugar mixture…وذُكر أن ”الثرمايت“ كان عبارة عن ”حمض كبريتيك جرى صبُّه على خليط من كلورات البوتاسيوم والسكر
[which] in turn ignites ferrio oxide and aluminum powder”, the initial stage of which would have been ignited when the plane descended to 4,500 feet of altitude as the ampule of acid was crushed in a bellows, causing, presumably, a fire or explosion.ويؤدي هذا بدوره اشتعال مسحوق أكسيد الحديد والألومنيوم“، وتحدث المرحلة الأولى من الاشتعال عند هبوط الطائرة إلى ارتفاع 500 4 قدم حيث تتهشم أمبولة الحامض في منفاخ، مما يتسبب، على ما يفترض، في اندلاع حريق أو انفجار.
143.143 -
I note that the name “Paul Dubois” is apparently the same name as the French pilot said to have flown one of the first Fouga jets to arrive in Katanga in 1961 in a test flight to show its capabilities.وألاحظ هنا أن اسم ”بول دوبوا“ هو على ما يبدو نفس اسم الطيار الفرنسي الذي قيل إنه قاد واحدة من أولى الطائرات النفاثة طراز Fouga التي وصلت إلى كاتانغا في عام 1961 في رحلة تجريبية لبيان قدراتها.
This aside, the issue that incorrect navigational charts may have been used by SE-BDY had come up in previous inquiries.وبصرف النظر عن ذلك، فقد ظهرت في تحقيقات سابقة مسألة احتمال أن تكون الطائرة SE-BDY قد استخدمت خرائط ملاحية غير صحيحة.
In relation to this issue, the Hammarskjöld Commission noted the observation of Hammarberg, who opined that “the Ndola [navigational] plates were missing from the recovered Jeppesen manual, and the best and most natural explanation to that is that they were placed in front of the pilots (where they should be) at the time of the crash”.وفيما يتعلق بهذه المسألة، فقد لاحظت لجنة همرشولد ما ذكره همربرغ الذي رأى أن ”لوحات ندولا [الملاحية] كانت غائبة من دليل جيبيسين الذي عثر عليه في حطام الطائرة وأن أفضل تفسير لذلك وأكثره معقولية هو أنها كانت موضوعة أمام الطيارين (حيث ينبغي أن تكون) وقت تحطم الطائرة“.
There is nothing new to suggest to me that incorrect navigational charts were used, and I agree with the Hammarskjöld Commission’s apparent conclusion that the correct charts were used.وليس ثمة شيء جديد يوحي إليَّ بأنه جرى استخدام خرائط ملاحية غير صحيحة، وأتفق مع الاستنتاج الذي يبدو أن لجنة همرشولد قد خلصت إليه من أنه تم استخدام الخرائط الصحيحة.
With regard to the alleged incendiary device, as the Independent Panel observed, a definitive exclusion of sabotage on the basis of there being no traces of (for example) incendiary material cannot be reached because not all of the wreckage material was tested.وفيما يتعلق بالعبوة الحارقة المزعومة، وكما ذكر الفريق المستقل، لا يمكن الوصول إلى استبعاد قاطع لحدوث عمل تخريبي استنادا إلى عدم وجود أي آثار لمادة حارقة (مثلا) وذلك لأنه لم يتم فحص جميع مواد الحطام.
However, given that I have been unable to identify Dubois or to otherwise take the inquiry further in the time available to me, the information about this alleged plot remains hearsay.غير أنه بالنظر إلى أنني لم أستطع التعرف على دوبوا أو المضي قدما بالتحقيق من مسار آخر في الوقت المتاح لي، فإن المعلومات المتعلقة بهذه المؤامرة المزعومة تظل شائعات.
Considering that the incorrect navigational chart claim is unfounded, the lack of corroborating information, which renders the information that from a solitary witness, and the hearsay nature of the evidence, I assess the probative value of the new information as weak.ونظرا لعدم وجود أساس للزعم بعدم صحة الخرائط الملاحية وعدم توافر معلومات تثبت صحة هذه المعلومات الجديدة، مما يجعلها مستقاة من شاهد وحيد، وطابع الشائعات الذي تتسم به تلك المعلومات، فإني أقدر القيمة الإثباتية للمعلومات الجديدة على أنها ضعيفة.
2.2 -
Otherمسألة أخرى
144.144 -
In the course of my work an individual contacted me, claiming that his team had found allegedly significant new evidence, which they plan to release for commercial purposes.أثناء عملي، اتصل بي شخص وادعى أن فريقه عثر على دليل جديد مهم، ويعتزم نشره للأغراض التجارية.
The individual stated that it would be possible to show me the information (but not hand it over to me), only on the condition that I maintain strict confidentiality and not disclose the information in my report, or otherwise until after its commercial release in 2018.وذكر ذلك الشخص أن من الممكن أن يطلعني على المعلومات (دون أن يسلمها لي) ولكن بشرط أن أحافظ على السرية التامة للمعلومات وألا أكشف عنها في تقريري، أو بشكل آخر حتى بعد الإصدار التجاري في عام 2018.
Given that these proposed conditions are contrary to my mandate, as well as to a transparent search for the truth, I was not able to agree to them.ونظرا لأن هذه الشروط المقترحة تتناقض مع ولايتي، ومع السعي الشفاف لمعرفة الحقيقة، فلم أتمكن من الموافقة عليها.
I reiterated my request for unconditional cooperation, but it was denied.وكررت طلبي الحصول على تعاون غير مشروط، ولكن طلبي رفض.
145.145 -
Given that I have received no actual information, I am of course not able to make an assessment of whether the information might or might not hold any probative value.ونظرا لأنني لم أتلق معلومات فعلية، فلا أستطيع بطبيعية الحال تقدير ما إذا كان من المحتمل أن يكون أو لا يكون للمعلومات أية قيمة إثباتية.
This notwithstanding, I mention the matter in the interest of full disclosure.وبالرغم من ذلك، فإني أذكر هذا الأمر حتى يكون الإفصاح كاملا.
I also note that the individual stated that State television companies in Denmark, Norway and Sweden have funded their research.وألاحظ أيضا أن هذا الشخص قد ذكر أن شركات تليفزيون الدولة في الدانمارك والنرويج والسويد قد مولت بحوثهم.
This, if true, may be cause for concern, as it would run contrary to a transparent and independent search for the truth.وإن صح هذا الأمر، فإنه قد يبعث على القلق، لأن من شأنه أن يتعارض مع مبدأ البحث الشفاف والمستقل عن الحقيقة.
I suggest that this may be a matter for the relevant Member States to follow up.وأقترح أن يكون هذا الأمر موضع متابعة من جانب الدول الأعضاء المعنية.
VI.سادسا -
Findings and conclusionsالنتائج والاستنتاجات
146.146 -
As already noted, the mandate defined in General Assembly resolution 71/260 requires me to, if possible, draw conclusions from the investigations already conducted.على نحو ما سبقت الإشارة إليه، تقتضي مني الولاية المحددة في قرار الجمعية العامة 71/260 أن أستخلص إن أمكن استنتاجات من التحقيقات التي أجريت بالفعل.
It is my opinion that a number of conclusions may be reached.وأرى أن من الممكن الوصول إلى بعض الاستنتاجات.
Given that these conclusions form part of the basis for my recommendations, I discuss them in the present section before proposing recommendations below.ونظرا لأن هذه الاستنتاجات تشكل جزءا من الأساس الذي تستند إليه توصياتي، فإني أناقشها في هذا الفرع قبل أن أقترح توصياتي أدناه.
The present report, including its conclusions, is only a part of a process in the search for the full truth.وهذا التقرير، بما فيه الاستنتاجات التي يتضمنها، ليس إلا جزءا من عملية في سبيل البحث عن الحقيقة كاملةً.
Given my observations that there is likely to be much relevant material that remains undisclosed, the conclusions of the present report may well require adjustment, depending on what that further information might reveal.وبالنظر إلى ما ذكرتُه من احتمال أن يكون هناك قدر كبير من المواد ذات الصلة التي لم يكشف عنها بعد، فقد يقتضي الأمر تعديل استنتاجات هذا التقرير اعتمادا على ما قد تكشف عنه تلك المعلومات الإضافية.
147.147 -
In a period of approximately two years since the conclusion of the work of the Independent Panel, the new information which has emerged centres principally on four areas considered by the Panel and connected with the tragic event, namely: (a) aerial or ground attack or other external threat;وفي فترة تقارب السنتين منذ أن اختتم الفريق المستقل عمله، ينصب التركيز الرئيسي للمعلومات الجديدة التي ظهرت على أربعة مجالات نظر فيها الفريق وتتصل بالحادث المأساوي، وهي: (أ) الهجوم الجوي أو الأرضي أو التهديد الخارجي الآخر؛
(b) sabotage;(ب) العمل التخريبي؛
(c) human factors;(ج) العوامل البشرية؛
and (d) the activities of officials and local authorities.(د) أنشطة المسؤولين والسلطات المحلية.
Before setting out certain conclusions regarding these areas that can now be reached, I make the initial observation, to which I will return, that the continued non-disclosure of potentially relevant new information in the intelligence, security and defence archives of Member States constitutes the biggest barrier to understanding the full truth on the event.وقبل إيراد استنتاجات معينة يمكن الآن التوصل إليها بشأن هذه المجالات، أبدي هنا ملاحظة أولية، سأعود إليها لاحقا، مفادها أن استمرار عدم الكشف عن معلومات جديدة يحتمل أن تكون جديرة بالنظر موجودة في المحفوظات الاستخباراتية والأمنية والدفاعية للدول الأعضاء يشكل أكبر عقبة في سبيل فهم حقيقة الحادث كاملةً.
A.ألف -
Shortcomings of the initial inquiriesأوجه القصور التي اعترت التحقيقات الأولى
148.148 -
The present report is not intended to sit in judgment over or overwrite the earlier official inquiries.ليس الغرض من هذا التقرير الحكم على التحقيقات الرسمية المبكرة أو طمسها.
However, insofar as the new information touches on the evidence, proceedings and findings of these inquiries, my mandate permits me to reconsider the matter.إلا أنه بقدر تطرق المعلومات الجديدة إلى أدلة تلك التحقيقات وإجراءاتها ونتائجها، فإن ولايتي تسمح لي بأن أعيد النظر في الأمر.
The initial 1961/62 inquiries were significant undertakings;وقد كانت التحقيقات الأولى التي أجريت في الفترة 1961-1962 جهودا كبيرة؛
however, certain shortcomings in the work done to support the conclusions of each of those inquiries is evident.غير أن هناك أوجه قصور واضحة معينة في العمل الذي جرى لدعم استنتاجات كل تحقيق من هذه التحقيقات.
Regarding the Rhodesian Board of Investigation, limited material was available to it in the short time in which it did its work.وفيما يتعلق بمجلس التحقيق الروديسي، فلم يكن متاحا له إلا قدر محدود من المواد في الوقت القصير الذي عمل فيه.
The subsequent Rhodesian Commission of Inquiry appeared to, from the outset, have a predisposition to finding that the accident could be imputed to pilot error.ويبدو أن لجنة التحقيق الروديسية التالية كان لديها، منذ البداية، ميل مسبق إلى الانتهاء إلى أن الحادث يمكن عزوه إلى خطأ الطيار.
Indeed, in its first words in considering whether another aircraft may have been involved, the Rhodesian Commission noted “at the outset we would say no reason was suggested, and we cannot think of one, why anyone who might have been able to attack this aircraft from the air should ever have wanted to attack it as it carried Mr. Hammarskjöld on the mission he was then undertaking”.بل لقد ذكرت اللجنة الروديسية، في أولى كلماتها لدى النظر فيما إذا كانت طائرة أخرى كان لها ضلع في الأمر ”نقول في البداية إنه ليس ثمة اقتراح لسبب الحادث ولا يمكننا أن نفكر في سبب له، ولماذا تكون لدى أي شخص، ربما كان بوسعه مهاجمة تلك الطائرة من الجو، الرغبةُ في مهاجمتها وهي تُقل السيد همرشولد في المهمة التي كان يقوم بها آنذاك“.
With respect, it seems reasonable to observe that this pre-established bias of starting from an assumption did not make for a truly impartial examination of the events.ومع الاحترام، يبدو معقولا القول بأن هذا التحيز المقرر سلفا المتمثل في الانطلاق من افتراض منذ البداية ليس مقدمة سليمة لدراسة الأحداث دراسة متجردة حقا.
Regarding the 1961 Commission, although it approached the consideration of the questions in a more open manner, the fact that it relied in part on evidence collected and analysed by the Rhodesian inquiries resulted in some of the shortcomings of this evidence being transmuted to the 1961 Commission’s findings.وفيما يتعلق بلجنة عام 1961، ورغم أنها اتبعت نهجا أكثر انفتاحا في بحث المسائل، فإن اعتمادها الجزئي على الأدلة التي جمعتها وحللتها التحقيقات الروديسية أدى إلى تسرب بعض أوجه القصور في تلك الأدلة إلى النتائج التي انتهت إليها لجنة عام 1961.
149.149 -
Of particular note are deficiencies in the manner in which witnesses were heard before the early inquiries.وتجدر الإشارة هنا بوجه خاص إلى أوجه القصور التي شابت طريقة الاستماع إلى الشهود في التحقيقات المبكرة.
The Rhodesian Board of Investigation took only summary statements from the approximately 130 witnesses before it, did not require the appearance of the witnesses in person, and did not record why it posed follow-up questions to some witnesses, but not to others.فمجلس التحقيق الروديسي اكتفى بإفادات موجزة مما يقرب من 130 شاهدا مثلوا أمامه، ولم يفرض مثول الشهود حضوريا ولم يسجل سبب طرحه أسئلة متابعة على بعض الشهود دون غيرهم.
The Rhodesian Commission of Inquiry did make verbatim records of the testimony of the approximately 120 witnesses that appeared before it;وقد دونت لجنة التحقيق الروديسية محاضر حرفية لشهادات ما يقرب من 120 شاهدا مثلوا أمامها؛
however, like its predecessor, it gave little credibility to and therefore placed little weight on the testimony of what it called “African” witnesses.إلا أنها - كسابقها - لم تعتبر شهادة من سمتهم بالشهود ”الأفارقة“ ذات مصداقية تُذكر وبالتالي لم تُقِم لتلك الشهادة وزنا يُذكر.
Its manner of examining witnesses appears to have been influenced by the conclusion of pilot error, which it apparently sought to reach.ويبدو أن أسلوب استجوابها للشهود قد كان متأثرا بالاستنتاج القائل بأن خطأ الطيار هو سبب الحادث، وهو ما يبدو أنها كانت تسعى إلى الوصول إليه.
150.150 -
Although the 1961 Commission in general appeared to provide a forum more conducive to hearing from a broad range of witnesses — for example, local witnesses were provided facilities for interpretation into their own language — there were issues in how it handled witness evidence.ورغم أن لجنة عام 1961 كان يبدو بصفة عامة أنها وفرت محفلا أكثر مواتاة للاستماع إلى طائفة عريضة من الشهود - ومن ذلك مثلا أن الشهود المحليين أتيحت لهم تسهيلات للترجمة الشفوية إلى لغاتهم الأم - فقد كانت هناك إشكالات في طريقة تناولها للأدلة المستقاة من الشهود.
For example, the 1961 Commission appeared to place inappropriate and weighty dependence on a highly questionable report on evidence of 21 February 1962 prepared by a consultant, Hugo Blandori, who advised that the testimony of African witnesses “has to be accepted with a grain of salt”.فعلى سبيل المثال، يبدو أن لجنة عام 1961 قد اعتمدت اعتمادا غير ملائم ومكثفا على تقرير عن الأدلة مشكوك في صحته كثيرا مؤرخ 21 شباط/فبراير 1962 أعده الخبير الاستشاري، أوغو بلاندوري، الذي نصح بأن شهادة الشهود الأفارقة ”ينبغي قبولها بتحفظ“.
It is not ethnicity or race that determines the credibility of witnesses.فشهادة الشهود لا تتوقف مصداقيتها على الانتماء الإثني للشاهد أو أصله العرقي.
A promising opportunity was lost in the almost summary rejection of the evidence of local witnesses, which may have affected the exhaustiveness of the earlier inquiries’ consideration of the possible hypotheses on the air crash.وجرى تفويت فرصة واعدة بالرفض شبه الفوري للأدلة المستقاة من الشهود المحليين، وهو أمر ربما أثر على شمولية نظر التحقيقات المبكرة في الفرضيات المحتملة بشأن تحطم الطائرة.
Furthermore, the 1961 Commission was generally not very analytical or critical of evidence that it accepted from the Rhodesian inquiries and, for example, appeared to have adopted without thorough analysis the view of the Rhodesian Commission of Inquiry that “African” witnesses who spoke of seeing or hearing a second plane may have been motivated by strong anti-Rhodesian Federation political motives — this notwithstanding its own observation that it considered that at least “several of these witnesses were sincere in their accounts of what they believed they saw”.وفضلا عن ذلك، كانت لجنة عام 1961 محجمة عموما عن التحليل والنقد الشديدين للأدلة التي قبلتها من التحقيقات الروديسية وبدا، على سبيل المثال، أنها قبلت دون تحليل واف رأي لجنة التحقيق الروديسية القائل بأن ”الشهود الأفارقة الذين تحدثوا عن مشاهدتهم أو سماعهم طائرة ثانية ربما كانوا مدفوعين بدوافع سياسية مناوئة للاتحاد الروديسي - هذا على الرغم مما ذكرته هي ذاتها من أنها اعتبرت من لا يقلون عن ”عدة شهود صادقين في سردهم لما اعتقدوا أنهم شاهدوه“.
It is hoped that the work undertaken since 1962 has allowed these witnesses to have their versions of the events in question more adequately heard.ومن المأمول فيه أن يكون العمل المضطلع به منذ عام 1962 قد أتاح لهؤلاء الشهود الاستماع بصورة أليق إلى روايتهم للأحداث.
151.151 -
The early inquiries also seem to have quickly dismissed or undervalued the evidence of the only first-hand witness, Sergeant Harold Julien, who was recorded to have made statements almost immediately upon his admission to hospital on 18 September, including, “it blew up”, “there was great speed, great speed”, “then there was the crash”, “there was a lot of small explosions all around”, “I pulled the emergency tab and just ran out”, and that “[the others] were just trapped”.ويبدو أن التحقيقات المبكرة قد رفضت بسرعة أو بخست قدر الأدلة المستقاة من شاهد العيان الوحيد، المساعد هارولد جوليان، الذي سُجل أنه أدلى بأقوال بُعيْد نقله إلى المستشفى مباشرة في 18 أيلول/سبتمبر، منها ”انفجرت“ و ”كانت السرعة هائلة، السرعة هائلة“ و ”ثم حدث التحطم“ و ”كانت هناك انفجارات صغيرة كثيرة في كل مكان حولنا“ و ”سحبتُ لسان الطوارئ وجريتُ خارجا“ و ”أن [الآخرين] كانوا محبوسين“.
To a nurse later that same evening, Julien apparently repeated these statements, telling the nurse, “we were on the runway and there was an explosion”, “we were on the runway when Mr. Hammarskjöld said ‘go back’, then there was an explosion”, and “I was the only one that got out all the others were trapped”.ويبدو أن جوليان كرر لاحقا في نفس الليلة تلك العبارات لممرضة قائلا لها ”كنا على المدرج وحدث انفجار“ و ”كنا على المدرج عندما قال السيد همرشولد ’عودوا‘ ثم حدث انفجار“ و ”أنا الوحيد الذي خرجت وكان الجميع محبوسين“.
Julien is also reported to have later again stated that Hammarskjöld himself said “turn back” or “go back” before the crash.ونُقل أيضا أن جوليان قد ذكر لاحقا مرة أخرى أن همرشولد ذاته قال ”استديروا إلى الخلف“ أو اذهبوا إلى الخلف“ قبل تحطم الطائرة.
Julien later also spoke of “sparks in the sky”;وتحدث جوليان أيضا في وقت لاحق عن ”شرر في السماء“؛
his Rhodesian surgeon attributed this as possibly being a symptom of uraemia.وقد عزا جرّاحُه الروديسي ذلك إلى احتمال كونه عَرَضا من أعراض تبولن الدم.
152.152 -
Although some witnesses described Julien as rambling or delirious at times, others record him as having been at other times lucid and coherent.ورغم أن بعض الشهود قد وصفوا جوليان بأنه كان في بعض الأوقات يُلقي الكلام على عواهنه أو يهذي، فقد سجل آخرون أنه كان في أوقات أخرى ذا منطق واضح ومتسق.
It would perhaps not be surprising that someone under medical treatment, at times heavily sedated, might exhibit a mix of these states.وربما لا يكون غريبا أن يُظهر شخص خاضع لعلاج طبي وفي حالة تخدير شديد مزيجا من تلك الحالات في بعض الأوقات.
Despite this, the Rhodesian Commission of Inquiry disregarded all of what Julien is purported to have said.ورغم ذلك، فقد تجاهلت لجنة التحقيق الروديسية كل ما ذُكر أن جوليان قاله.
It went through each of his statements, dismissing them summarily.وتطرقت إلى كل عبارة من هذه العبارات واستبعدتها باستعجال.
Of particular note was its treatment regarding the statement concerning the “sparks in the sky”, about which it stated, without analysis, that “no attention need be paid … they either relate to the fire after the crash, or to a symptom of his then condition”.وتجدر الإشارة بوجه خاص إلى تعاملها مع ما قاله بشأن وجود ”شرر في السماء“ حيث قالت بشأنه دون تحليل ”لا حاجة إلى توجيه انتباه لذلك فهو إما أنه يتصل بحريق بعد التحطم أو عرض من أعراض حالته في ذلك الوقت“.
The 1961 Commission, perhaps because of its reliance on the findings of the Rhodesian Commission of Inquiry, gave no weight to Julien’s statements at all in terms of how the testimony may have related to a cause of the crash.ولم تُقِم لجنة عام 1961، ربما بسبب اعتمادها على النتائج التي انتهت إليها لجنة التحقيق الروديسية، وزنا لما قاله جوليان على الإطلاق فيما يتعلق بكيفية اتصال الشهادة بسببٍ لتحطم الطائرة.
As noted by the Hammarskjöld Commission, the consequence of the dismissal of the possible relevance of Julien’s statements is that, out of the 27 witnesses who were able to testify about Julien, the Rhodesian Commission of Inquiry heard only 8, and the 1961 Commission only 5 of those 8.وعلى نحو ما ذكرته لجنة همرشولد، فإن نتيجة رفض الصلة المحتملة لتصريحات جوليان هي أنه من بين الـ 27 شاهدا الذين كانوا قادرين على الإدلاء بشهادتهم بشأن جوليان، لم تستمع لجنة التحقيق الروديسية إلا إلى 8 شهود، ولم تستمع لجنة عام 1961 إلا لـ 5 من هؤلاء الثمانية.
The only statements available from someone who experienced the crash from inside the aircraft were dismissed without further analysis.وهكذا رُفضت دون مزيد من التحليل الأقوال الوحيدة المتاحة من شخص كان داخل الطائرة وقت تحطمها.
This occasioned a significant loss in the receipt of evidence and amounts to me to a material failure to consider potentially relevant evidence.وكان ذلك سببا في خسران كبير في تلقي الأدلة ويرقى في نظري إلى تقاعس جوهري عن النظر في أدلة يحتمل أن تكون مهمة.
153.153 -
By and large, the early inquiries did not make what might be considered a fair and reasonable assessment of the evidence that there was more than one plane observed as SE-BDY approached Ndola, that the aircraft was on fire before it hit the ground, or that it may have been the subject of an attack or external interference.وبشكل عام، فإن التحقيقات المبكرة لم تقم بما قد يعتبر تقييما نزيها ومعقولا للأدلة التي تشير إلى مشاهدة أكثر من طائرة واحدة وقت اقتراب الطائرة SE-BDY من ندولا أو أن الطائرة كانت النيران مشتعلة فيها قبل أن ترتطم بالأرض أو أن الطائرة ربما تعرضت لهجوم أو تداخل خارجي.
Indeed, even the 1961 Commission, in reaching its open verdict, considered that, in spite of all of the witnesses’ testimony, there was “no evidence to support” the “possibility that the crash may have resulted from evasive action, or from momentary distraction of the pilot by an attack or feigned attack from the air or from the ground”.بل إن لجنة عام 1961 اعتبرت، لدى توصلها إلى قرارها المفتوح، أنه برغم جميع شهادات الشهود، ”لا يوجد أي دليل يؤيد“ ”احتمالية أن يكون تحطم الطائرة قد نجم عن مناورة للهرب أو عن انشغال لحظي للطيار بهجوم فعلي أو مصطنع من الجو أو الأرض“.
I consider this further below.وسأتطرق إلى ذلك ثانيةً أدناه.
It is also surprising that the early inquiries did not consider whether radio intercepts of the event may have been made by Member States or others.ومن الغريب أيضا أن التحقيقات المبكرة لم تنظر فيما إذا كانت اتصالات اللاسلكي المعترَضة للحادث ربما قامت بها دول أعضاء أو جهات أخرى.
This is also discussed further below.وترد مناقشة إضافية لهذه المسألة أدناه.
154.154 -
As considered in section V, it appears that representatives of at least one Member State may have attempted to influence the early inquiries to find that pilot error was the cause of the crash.ووفقا لما جرى بحثه في الفرع الخامس، يبدو أن ممثلي ما لا يقل عن دولة واحدة من الدول الأعضاء ربما حاولوا التأثير على التحقيقات المبكرة من أجل الخلوص إلى أن خطأ الطيار هو سبب تحطم الطائرة.
In the final text of the 1961 Commission’s report, at least one of the revisions sought by the United Kingdom appears to have been adopted.ففي النص النهائي لتقرير لجنة عام 1961، يبدو أنه جرى اعتماد تنقيح واحد على الأقل من التنقيحات التي سعت المملكة المتحدة إلى إدخالها.
Other information suggests that one of the three members of the Rhodesian Commission of Inquiry, Justice Lloyd-Jacob, also attempted to influence the 1961 Commission to concentrate only on certain aspects of the crash.وتشير معلومات أخرى إلى أن أحد أعضاء لجنة التحقيق الروديسية الثلاثة، هو القاضي لويد - جاكوب، حاول أيضا التأثير على لجنة عام 1961 للتركيز فقط على جوانب معينة في حادث التحطم.
Justice Lloyd-Jacob appeared to have hoped to appease the United Kingdom Secretary of State, Earl Home, in correspondence, informing him that “on the issue of causation of the crash I should expect them [i.e. the 1961 Commission] to concur in our findings” — that is, that sabotage or other malicious action could be ruled out.ويبدو أن القاضي لويد - جاكوب كان يأمل في إرضاء وزير خارجية المملكة المتحدة، إيرل هوم، عندما أبلغه في رسالة منه بأنه ”فيما يتعلق بمسألة التسبب في تحطم الطائرة، أتوقع منهم [أي لجنة عام 1961ٍٍ] الاتفاق مع النتائج التي توصلنا إليها“ - أي إمكانية استبعاد العمل التخريبي أو غيره من الأعمال الشريرة كسبب للحادث.
In fairness, as its conclusions did not result in this outcome, it cannot be said whether this attempted influence affected the 1961 Commission’s independence.وإحقاقا للحق ولما كانت استنتاجات لجنة عام 1961 لم تسفر عن هذه النتيجة، فلا يمكن القول بما إذا كانت محاولة التأثير هذه قد أثرت على استقلال تلك اللجنة.
155.155 -
I have not considered the reasons why individuals or Governments may have sought to influence the findings of the early inquiries, including those of the 1961 Commission.ولم أنظر في الأسباب التي ربما دفعت أفرادا أو حكومات إلى السعي للتأثير على نتائج التحقيقات المبكرة، بما في ذلك تحقيقات لجنة عام 1961.
There may well have been good intentions or honest beliefs behind these actions.فقد تكون هناك نوايا حسنة أو معتقدات مخلصة وراء هذه الأعمال.
Furthermore, I do not mention matters in the preceding paragraphs with the intention to single out any Member State;وفضلا عن ذلك، لا أذكر أمورا في الفقرات المتقدمة قاصدا الإشارة إلى أي دولة عضو دون غيرها؛
I merely refer to the necessarily limited information that has been provided to me in the course of my work.إنما أحصر إشارتي إلى المعلومات المحدودة بالضرورة التي قُدمت إليَّ أثناء عملي.
Nonetheless, these issues should be observed as a matter of record.غير أنه ينبغي ذكر هذه المسائل لإثباتها في السجلات.
Gladly, I am able to state that both during my former role as Chair of the Independent Panel and in my current role as Eminent Person, the Panel and I have been treated in an accommodating and supportive manner by representatives of Member States, with the utmost respect having been given to the independence of our mandates.ويسرني أن بوسعي أن أقول إنني والفريق المستقل قد عوملنا، في فترة رئاستي للفريق وأثناء قيامي بدوري الراهن كشخصية بارزة، بطريقة محترمة وداعمة من جانب ممثلي الدول الأعضاء، حيث تمتعنا بأقصى درجات الاحترام لاستقلال ولايتينا.
B.باء -
Cause or causes of the crashسبب أو أسباب تحطم الطائرة
156.156 -
Causes of the crash may best be appreciated when placed in two main groupings: those that had some form of interference (“external interference” is categorized as aerial or ground attack or other external threat, and “internal interference” is categorized as sabotage) and those that did not.ربما تحقق أفضل فهم لأسباب التحطم إذا صنفناها في فئتين رئيسيتين: الأسباب التي انطوت على شكل ما من أشكال التداخل (يصنف ”التداخل الخارجي“ على أنه هجوم جوي أو أرضي أو تهديد خارجي آخر، ويصنف ”التداخل الداخلي“ على أنه عمل تخريبي) والأسباب التي لم تكن تنطوي على شكل من أشكال التداخل.
The issue of possible “human factors” is considered separately.ويجري النظر على حدة في مسألة ”العوامل البشرية“ الممكنة.
1.1 -
External interference: it is plausible that an external attack or threat was a cause of the crashالتداخل الخارجي: من غير المستبعد أن يكون هجوم خارجي أو تهديد خارجي سببا لتحطم الطائرة
157.157 -
The 1961 Commission did not find evidence that SE-BDY was subjected to aerial attack or harassment but could not rule out the possibility that such an attack may have taken place.لم تعثر لجنة عام 1961 على دليل يثبت أن الطائرة SE-BDY قد تعرضت لهجوم أو إزعاج جوي ولكنها لم تستطع استبعاد احتمال حدوث ذلك الهجوم.
The Independent Panel observed that “no radar watch was maintained in the Ndola area during the evening and night of 17 September 1961 and, therefore, the possibility of an ‘unknown aircraft’ cannot be entirely excluded”.وقد لاحظ الفريق المستقل ”أنه لم يكن يُشغَّل أي رادار في منطقة ندولا خلال مساء وليلة 17 أيلول/سبتمبر 1961 ولذلك لا يمكن أن تستبعد بصورة كاملة إمكانية وجود ”طائرة مجهولة الهوية“.
The Panel assessed new information, finding that eyewitness statements, the alleged intercept of transmissions and additional information on the air capability and military personnel of the provincial government of Katanga in 1961 were of moderate probative value and may provide an appreciable lead in the search for more information.وقد قيَّم الفريق المعلومات الجديدة وأسند قيمة إثباتية متوسطة لإفادات الشهود والاعتراض المزعوم لرسائل اللاسلكي والمعلومات الجديدة بشأن القدرة الجوية للأفراد العسكريين لحكومة مقاطعة كاتانغا في عام 1961 واعتبر أنها قد توفر خيطا مهما في جهود البحث عن مزيد من المعلومات.
I followed up on each of these leads in my work.وقد تتبعت كل خيط من هذه الخيوط في عملي.
158.158 -
In 2017, I did not seek to interview the eyewitnesses again, having noted the Independent Panel’s assessment that “little will be gained by subjecting the surviving eyewitnesses who reside in Zambia to additional questioning”.ولم أسع في عام 2017 إلى سؤال الشهود مرة أخرى، إذ لاحظتُ رأي الفريق المستقل أنه ”لن يُستفاد شيء يذكر من تعريض شهود العيان الباقين على قيد الحياة والمقيمين في زامبيا لمزيد من الاستجواب“.
However, I did receive further information concerning the intercept that Abram stated having heard, as well as information concerning the allegation that “Beukels” intercepted SE-BDY, and information regarding the capability of Katangan forces to conduct an aerial attack.ومع ذلك، فقد تلقيت مزيدا من المعلومات بشأن الرسالة المعترَضة التي ذَكر أبرام أنه سمعها، فضلا عن المعلومات المتعلقة بادعاء أن ”بوكيلز“ اعترض إشارات الطائرة SE-BDY والمعلومات المتصلة بقدرة قوات كاتانغا على تنفيذ هجوم جوي.
159.159 -
Based on the information that we have at hand, it appears that it would have been plausible for hostile action emanating from outside the plane to have been a cause of its crash, whether by way of direct attack causing it to crash, or a momentary distraction of the pilots by a perceived threat which caused them to fly too low and crash.واستنادا إلى المعلومات التي لدينا، يبدو أنه من غير المستبعد أن يكون عمل عدائي ناشئ من خارج الطائرة سببا لتحطم الطائرة، سواء من خلال الهجوم المباشر المسبب لتحطمها أو الانشغال اللحظي للطيارين بتهديد متصور تسبَّب في طيرانهم بالطائرة على ارتفاع أدنى من اللازم وفي تحطمها.
From the expert evidence of Da Costa and Hammarberg, an attack or other distraction need only have taken away the pilots’ attention for a matter of seconds at the point at which they were in their descent to have been potentially fatal.ووفقا لأدلة الخبراء المستمدة من دا كوستا وهمربرغ، لكي يكون من المحتمل أن يؤدي أي هجوم أو سبب آخر لشرود الانتباه إلى الهلاك فلا يلزمهما إلا لفت انتباه الطيارين لبضع ثوان وقت نزولهم بالطائرة.
It would have been difficult to conduct an attack on SE-BDY given the limitations, including of flying at night without radar.وسيكون من الصعب شن هجوم على الطائرة SE-BDY بسبب محدودية القدرات، ومنها القدرة على الطيران ليلا دون رادار.
However, it is established that there were planes and pilots capable of conducting such a mission against SE-BDY.ومع ذلك، فقد ثبت أنه كانت هناك طائرات أخرى وطيارون آخرون لديها ولديهم القدرة على القيام بهذه المهمة ضد الطائرة SE-BDY.
There was apparently widespread advance knowledge of the fact that Hammarskjöld would be travelling to Ndola that night — the 1961 Commission received testimony from more than one witness that the matter had even been broadcast over the news.ويبدو أنه كانت هناك معرفة مسبقة واسعة الانتشار بأن همرشولد سيسافر إلى ندولا في تلك الليلة - فقد حصلت لجنة عام 1961 على شهادة أكثر من شاهد واحد بأن الزيارة قد أذيعت ضمن الأخبار.
The evidence of many eyewitnesses that state that they observed more than one aircraft in the air, that the other aircraft may have been a jet, that SE-BDY was on fire before it crashed, and that SE-BDY was fired upon or otherwise actively engaged by another aircraft is, in totality, not possible to merely dismiss.ولا يمكن - هكذا ببساطة - استبعاد جملة الأدلة المستمدة من شهود عيان كثيرين مفادها أنهم شاهدوا أكثر من طائرة واحدة في الجو وأن الطائرة الأخرى ربما كانت طائرة نفاثة وأن الطائرة SE-BDY كانت النيران مشتعلة فيها قبل تحطمها وأن الطائرة SE-BDY قد جرى إطلاق النار عليها أو الاشتباك النشط معها بطريقة أخرى من جانب طائرة أخرى.
In addition, the fact that Member States have not fully identified what may be in their records has in itself now become a material fact in this matter.وفضلا عن ذلك، فإن حقيقة أن دولا أعضاء لم تحدد بشكل كامل ما قد يكون في سجلاتها باتت الآن في حد ذاتها حقيقة جوهرية في هذه المسألة.
(a)(أ)
Information from eyewitnessesالمعلومات المستمدة من شهود العيان
160.160 -
Since the conclusion of the work of the 1961 Commission, a total of 12 new witnesses have been interviewed.منذ أن انتهت لجنة عام 1961 من عملها، جرى سؤال ما مجموعه 12 شاهدا جديدا.
The new witnesses were asked their reasons for not testifying at the Rhodesian inquiries and before the 1961 Commission and responded that they were either not made aware of the search for witnesses at that time or feared some form of recrimination.وطُلب من الشهود الجدد بيان أسباب عدم إدلائهم بشهاداتهم في التحقيقات الروديسية وأمام لجنة عام 1961 وأجابوا بأنهم إما لم تتم توعيتهم بالبحث عن الشهود في ذلك الوقت أو أنهم كانوا يخافون من أن يلحقهم شكل ما من أشكال التجريم.
Of the new witnesses, some were interviewed by private researchers, seven were interviewed by the Hammarskjöld Commission in 2013, and six of those seven were also interviewed by the Independent Panel in 2015.وقد تم سؤال بعض الشهود الجدد على يد باحثين من القطاع الخاص وسؤال سبعة منهم على يد لجنة همرشولد في عام 2013 وقام الفريق المستقل أيضا بسؤال ستة من هؤلاء السبعة في عام 2015.
161.161 -
The Independent Panel considered the fact that the visual identification evidence that it received had come from nine octogenarian local witnesses, many years after the fact.ونظر الفريق المستقل في حقيقة أن أدلة التعرف البصري التي تلقاها قد جاءت من تسعة شهود محليين في الحقبة الثمانينية من أعمارهم، بعد مرور سنوات عديدة على الحادث.
Some of them were charcoal burners (Ngongo, Custon Chipoya and Moses Chimema) who were attending to their kilns in the forest close to the crash site on the relevant night.وكان بعض هؤلاء فحَّامين (نغونغو، وكوستون تشيبويا، وموسيس تشيميما) يحرسون أفرانهم في الغابة على مقربة من موقع تحطم الطائرة في الليلة المعنية.
The Independent Panel listed the relevant objective factors which informed its assessment of witnesses, including reliability and correctness of visual identification in unfavourable night circumstances, opportunity of observation, lapses in human memory with time, inconsistency and contradictions, and so on.وقد سرد الفريق المستقل العوامل الموضوعية ذات الصلة التي أجرى على ضوئها تقييمه للشهود، بما في ذلك إمكانية التعويل على التعرف البصري وصحته في ظروف ليلية غير مواتية، وسنوح فرصة الملاحظة، وضعف الذاكرة البشرية مع مرور الوقت، وحالات عدم الاتساق وأوجه التضارب، وهلم جرا.
The Panel then assigned moderate probative value to the information from these witnesses, which tended to establish that there was more than one aircraft in the air at the time SE-BDY made its approach to Ndola, that any aircraft present other than SE-BDY was a jet, that SE-BDY was on fire before it collided with the ground and that SE-BDY was fired upon or otherwise actively engaged by one or more other aircraft.وأسند الفريق بعد ذلك قيمة إثباتية متوسطة للمعلومات المستمدة من هؤلاء الشهود، وهي معلومات مالت إلى إثبات أنه كانت هناك أكثر من طائرة واحدة في الجو في وقت اقتراب الطائرة SE-BDY من ندولا وأن أي طائرة كانت موجودة غير الطائرة SE-BDY كانت طائرة نفاثة وأن الطائرة SE-BDY كانت النيران مشتعلة فيها قبل ارتطامها بالأرض وأن الطائرة SE-BDY قد تم إطلاق النار عليها أو الاشتباك النشط معها بطريقة أخرى من جانب طائرة أخرى أو أكثر.
The Independent Panel also assessed the evidence of three of the same witnesses of advanced ages as having nil probative value.وقيم الفريق المستقل أيضا الأدلة المستمدة من ثلاثة من نفس الشهود المتقدمين جدا في السن على أن قيمتها الإثباتية منعدمة.
162.162 -
The Rhodesian Board of Investigation had evidence that seven witnesses had seen a second or third aircraft, some of whom suggested a scenario indicating an attack on SE-BDY.وكانت لدى مجلس التحقيق الروديسي أدلة على أن سبعة شهود قد شاهدوا طائرة ثانية أو ثالثة، وأشار بعضهم إلى سيناريو يشير إلى تعرض الطائرة SE-BDY لهجوم.
The Rhodesian Commission of Inquiry declined to hear all of these witnesses but heard at least six witnesses speak of more than one plane.ورفض مجلس التحقيق الروديسي سماع هؤلاء الشهود جميعهم ولكنه سمع ستة شهود على الأقل يتحدثون عن أكثر من طائرة واحدة.
It was generally critical of these witnesses in a manner unlike its treatment of witnesses who did not describe seeing a second plane;وكان ينظر عموما بعين ناقدة إلى هؤلاء الشهود بطريقة تختلف عن معاملته للشهود الذين لم يصفوا مشاهدتهم طائرة ثانية؛
as already noted, this may have been related to its pre-established bias.وربما كان ذلك مرتبطا، كما ذكرنا من قبل، إلى تحيزه المقرر سلفا.
The 1961 Commission also heard from at least 6 witnesses who spoke of more than one plane and at least 12 witnesses who spoke of something such as a flash in the sky.واستمعت لجنة عام 1961 أيضا إلى 6 شهود على الأقل تحدثوا عن أكثر من طائرة واحدة وإلى 12 شاهدا على الأقل تحدثوا عن شيء من قبيل وميض في السماء.
More recently, the Independent Panel heard that five new witnesses observed more than one aircraft (as well as seven who claimed that the large aircraft was on fire prior to crashing).وفي الآونة الأخيرة، سمع الفريق المستقل أن خمسة شهود جددا شاهدوا أكثر من طائرة واحدة (فضلا عن سبعة شهود زعموا أن الطائرة الكبيرة كانت النيران مشتعلة فيها قبل تحطمها).
As discussed above, the one survivor of the crash, Harold Julien, also provided testimony that suggested a threat or attack as the plane approached Ndola, possibly involving a sudden explosion.وكما ذكر أعلاه، قدم أيضا الناجي الوحيد من حادث التحطم، هارولد جوليان، شهادة تشير إلى حدوث تهديد أو هجوم في وقت اقتراب الطائرة من ندولا، يحتمل أن يكون قد شمل انفجارا مفاجئا.
163.163 -
Individual witnesses were not the only ones aware on that night of these matters.ولم يكن الشهود الأفراد وحدهم على علم بهذه الأمور في تلك الليلة.
Information received from the United States by way of two communications of 18 September from Gullion to the Department of State describe two issues of note.فالمعلومات الواردة من الولايات المتحدة عن طريق رسالتين مؤرختين 18 أيلول/سبتمبر من غوليون إلى وزارة الخارجية تصف مسألتين جديرتين بالملاحظة.
The first states that the plane “may have been shot down”, and the second discusses reports of a “flash in the air”.فقد ورد في الرسالة الأولى أن الطائرة ”ربما أُطلق عليها النار فسقطت“ وناقشت الثانية الإبلاغ عن ”وميض في الهواء“.
According to the communications, one or both of these pieces of information were also passed on immediately to the White House, the Secretary of Defence, the Army, the Navy, the Air Force and CIA.ووفقا للرسالتين، فقد تم أيضا إبلاغ المعلومتين أو إحداهما فورا إلى البيت الأبيض ووزير الدفاع والجيش وسلاح البحرية وسلاح الطيران ووكالة الاستخبارات المركزية.
It is a notable matter that a first impression of the United States Ambassador on the ground was that the crash had resulted from hostile action.ومن الجدير بالملاحظة أن الانطباع الأول الذي كان لدى سفير الولايات المتحدة على الأرض هو أن تحطم الطائرة نجم عن عمل عدائي.
164.164 -
On balance, there is an ample sum of relevant eyewitness evidence that tends to establish that there was more than one aircraft in the air at the time SE-BDY made its approach to Ndola, that any aircraft present other than SE-BDY was a jet, that SE-BDY was on fire before it collided with the ground, and that SE-BDY may have been fired upon or otherwise actively engaged by one or more other aircraft.ويوجد إجمالا كم وفير من الأدلة ذات الصلة المستمدة من الشهود يميل إلى إثبات أنه كانت هناك أكثر من طائرة واحدة في الجو في وقت اقتراب الطائرة SE-BDY من ندولا وأن أي طائرة كانت موجودة غير الطائرة SE-BDY كانت طائرة نفاثة وأن الطائرة SE-BDY كانت النيران مشتعلة فيها قبل ارتطامها بالأرض وأن الطائرة SE-BDY ربما تم إطلاق النار عليها أو الاشتباك النشط معها بطريقة أخرى من جانب طائرة أخرى أو أكثر.
This evidence will need to be further considered as the record develops, and should be assessed against information from Member State intelligence, security and defence archives, which it is hoped will be forthcoming.وسيلزم مواصلة النظر في هذه الأدلة مع تطور سجل التحقيق وينبغي تقييمها في ضوء المعلومات المستمدة من المحفوظات الاستخبارية والأمنية والدفاعية للدول الأعضاء، التي يؤمل في أن يتسير تقديمها.
(b)(ب)
Claims that communications regarding the attack were overheardادعاءات تسمُّع الاتصالات المتعلقة بالهجوم
165.165 -
The Independent Panel assigned moderate probative value to the claims made by Charles Southall and Paul Abram to have separately listened to or read a transcript of an intercept of radio transmissions on the night of 17 to 18 September 1961 relating to what they believe was an attack on SE-BDY that brought about the crash.أسند الفريق المستقل قيمة إثباتية متوسطة لادعاءات تشارلز ساوثول وبول أبرام بأنهما سمعا، كل منهما على حدة، حديثا باللاسلكي تم اعتراضه أو قرآ نصه ليلة 17 إلى 18 أيلول/سبتمبر 1961 يتعلق بما اعتقدا أنه هجوم على الطائرة SE-BDY أدى إلى تحطمها.
Both claims are described more fully in the reports of the Hammarskjöld Commission and the Independent Panel.ويرد وصف أوفى لكلا الادعاءين في تقريري لجنة همرشولد والفريق المستقل.
166.166 -
Recalling the information concerning Southall, he stated that he was a “processing and reporting” officer stationed at a naval communications facility of NSA near Nicosia in 1961.وبخصوص المعلومات المتعلقة بساوثول، فقد ذكر أنه كان ضابط ”تجهيز وإبلاغ“ يعمل في محطة اتصالات بحرية تابعة لوكالة الأمن الوطني للولايات المتحدة بالقرب من نيقوسيا في عام 1961.
He has consistently stated that on the relevant night he heard or read the following statement: “I see a transport plane coming low.وقد داوم على قوله إنه سمع ليلة الحادث العبارة التالية أو قرأ نصها: ”أرى طائرة نقل تطير على ارتفاع آخذ في الانخفاض.
All the lights are on. I’m going to go down to make a run on it.وجميع أنوارها مضاءة. سأنزل بطائرتي لكي أحلق فوقها.
Yes, it’s the Transair DC6.نعم، إنها الطائرة ترانس إير DC6.
It’s the plane. I’ve hit it.إنها الطائرة. لقد أصبتُها.
There are flames.أرى ألسنة اللهب.
It’s going down.إنها تهوي.
It’s crashing.”إنها تتحطم“.
He stated that this communications intercept was made by CIA but passed to the NSA working area where he was with four or five other staff when he heard the recording or read the transcript.وذكر أن وكالة الاستخبارات المركزية هي التي اعترضت هذا الاتصال وأحالته إلى مكان عمل وكالة الأمن الوطني حيث استمع هو إلى التسجيل أو قرأ نصه برفقة أربعة أو خمسة أفراد آخرين.
Southall also stated that he was informed by his Communications Watch Officer or another officer present at the relevant time that a Belgian pilot known as the “Lone Ranger”, flying a Fouga Magister aircraft used by Katangan forces, made the transmission and that the pilot “must be waiting for Hammarskjöld’s plane”.وذكر ساوثول أيضا إن ضابط مراقبة الاتصالات العامل معه أو ضابطا آخر كان موجودا في الوقت المعني أبلغه بأن طيارا بلجيكيا يعرف باسم ”الحارس الوحيد“، يقود طائرة من طراز Fouga Magister كانت تستخدمها قوات كاتانغا، هو من قام بالإرسال وأن هذا الطيار ”لا بد أن يكون في انتظار طائرة همرشولد“.
It will be recalled that the references to the “Lone Ranger” and the Fouga Magister were also made by the United States Ambassador in Leopoldville, Gullion.وتجدر الإشارة إلى أن سفير الولايات المتحدة في ليوبولدفيل، غوليون، أشار أيضا إلى ”الحارس الوحيد“ والطائرة التي من طراز Fouga Magister.
167.167 -
I was informed in the course of my work that Southall had unfortunately passed away since the Independent Panel’s completion of its work.وقد أُبلغت أثناء قيامي بعملي أن ساوثول قد توفي للأسف بعد أن انتهى الفريق المستقل من عمله.
As will also be recalled, the United States confirmed in 2016 that he joined the Navy in 1955, was released from active duty in 1969 and retired as a commander from the Naval Reserve in 1978.وتجدر الإشارة أيضا إلى أن الولايات المتحدة قد أكدت في عام 2016 أنه التحق بسلاح البحرية في عام 1955 وتم تسريحه من الخدمة الفعلية في عام 1969 وتقاعد برتبة قائد من قوات الاحتياط البحرية في عام 1978.
No further information was received from the United States regarding Southall’s claim, including any response to the Independent Panel’s questions as to whether Southall was stationed in Greece or whether he worked in support of NSA, as he had stated.ولم ترد من الولايات المتحدة أي معلومات إضافية بشأن ادعاء ساثول، بما في ذلك أي رد على أسئلة الفريق المستقل بشأن ما إذا كانت اليونان هي التي كان فيها مقر ساوثول أو ما إذا كان قد عمل في دعم وكالة الأمن الوطني كما ذَكر.
Despite the fact that Southall has passed away, it is still possible for the United States to confirm or deny these aspects.ورغم وفاة ساوثول، ما زال من الممكن أن تؤكد الولايات المتحدة هذه الجوانب أو تنفيها.
168.168 -
Recalling the claim made by Abram, it will be recalled that he also stated that he had heard transmissions related to the shooting down of an aircraft in or near the Congo on the night of 17 to 18 September 1961 while stationed at an NSA listening post in Irakleio (Crete), Greece.وفيما يتعلق بالادعاء الذي قدمه أبرام، تجدر الإشارة إلى أنه ذكر أيضا أنه سمع اتصالات تتعلق بإسقاط طائرة بإطلاق النار عليها في الكونغو أو على مقربة منها في ليلة 17 إلى 18 أيلول/سبتمبر 1961 أثناء عمله في نقطة استماع تابعة لوكالة الأمن الوطني في إراكليو (كريت)، باليونان.
Between 2015 and 2017, the United States advised that it did not have any records relating to Abram.وبين عامي 2015 و 2017، أفادت الولايات المتحدة بأنها لا تملك أي سجلات بشأن أبرام.
As described above, the United States has recently provided what appears to be a service record confirming that Abram did work for the Air Force as an intercept specialist operating in Crete with the United States Air Force Security Service.ووفقا لما ذكر أعلاه، قدمت الولايات المتحدة مؤخرا ما يبدو أنه سجل خدمة يؤكد أن أبرام خدم فعلا في القوات الجوية كاختصاصي اعتراض يعمل في كريت مع جهاز تأمين القوات الجوية للولايات المتحدة.
The United States says that the documents that it provided also establish that Abram was not in Crete in September 1961.وتقول الولايات المتحدة إن الوثائق التي قدمتها تثبت أيضا أن أبرام لم يكن في كريت في أيلول/سبتمبر 1961.
He disputes this.وهو يطعن في صحة ذلك.
169.169 -
The claims made by Southall and Abram are germane to the question of whether SE-BDY may have been subjected to some kind of attack.وثمة صلة وثيقة لادعائيْ ساوثول وأبرام بمسألة ما إذا كانت الطائرة SE-BDY ربما تعرضت لنوع ما من الهجوم.
The United States has now confirmed that they both served in its military and that Abram worked in intelligence.وقد أكدت الولايات المتحدة الآن أن كليهما خدما في قواتها المسلحة وأن أبرام عمل في المخابرات.
There are, however, competing claims and unresolved aspects of the information.غير أن هناك ادعاءات يزاحم بعضها بعضا وجوانب غير محسومة في المعلومات.
These aspects include the capacity in which the two officers served at the material time, the precise dates at the duty stations in question, and their respective claims that tapes or other records were made of what they say they heard and sent to the United States (and, in the case of Abram, the United Kingdom).وتشمل هذه الجوانب صفة الضابطين في الوقت محل النظر والتواريخ الدقيقة في مركزي العمل المعنيين وادعاء كل منهما أنه تم تسجيل ما قالا إنهما سمعاه على أشرطة أو في سجلات أخرى وإرسالها إلى الولايات المتحدة (وإلى المملكة المتحدة، في حالة أبرام).
It appears that the United States ought to at least have some additional records to enable a reasonable resolution of the matter.ويبدو أن الولايات المتحدة يتعين على الأقل أن تكون لديها بعض السجلات الإضافية للتمكين من التوصل إلى حل معقول للمسألة.
(c)(ج)
Capacity to conduct an aerial attackالقدرة على تنفيذ هجوم جوي
170.170 -
The early inquiries essentially ruled out the possibility that what they believed to be the sole attack aircraft available to Katanga on 17 and 18 September 1961 — a Fouga Magister jet — could have been used in an attack on SE-BDY.استبعدت التحقيقات المبكرة أساسا إمكانية أن يكون ما كانت تعتقد أنه طائرة هجومية وحيدة متاحة لقوات كاتانغا في 17 و 18 أيلول/سبتمبر 1961 - أي طائرة نفاثة من طراز Fouga Magister - قد استُخدمت في الهجوم على الطائرة SE-BDY.
This was based on the fact that they considered it not possible for the Fouga to have reached Ndola and returned to Kolwezi, owing to the limits of its fuel-carrying capacity.وقد استند ذلك إلى ما اعتبرته التحقيقات من استحالة أن تكون الطائرة طراز Fouga قد وصلت إلى ندولا وعادت إلى كولويزي، بسبب حدود قدرتها على حمل الوقود.
The early inquiries also considered that, in any event, the Fouga “captain” (Delin) and others had stated that it was grounded that night.كما اعتبرت التحقيقات المبكرة أنه - مهما يكن من الأمر - فقد قال ”قائد“ الطائرة طراز Fouga (ديلين) وآخرون إن الطائرة كانت واقفة على الأرض في تلك الليلة.
Neither piece of evidence is conclusive: “Captain” Delin admitted before the Rhodesian Commission of Inquiry that on at least one occasion the “Fouga had taken off from an unpaved track”, meaning that it could possibly, for take-off or landing, have used an airstrip other than Kolwezi, of which there were numerous of necessary length, as shown in the map annexed to the present report.وليس هناك قطع في هذين الدليلين: فقد اعترف ”القائد“ ديلين أمام لجنة التحقيق الروديسية أن ”الطائرة طراز Fouga قد أقلعت من مسار غير ممهد“ في مناسبة واحدة على الأقل، وهو ما يعني أن من المحتمل أن الطائرة استخدمت لأغراض الإقلاع والهبوط مدرجا آخر غير كولويزي، وهو مدرج كان يوجد العديد منه الذي له الطول اللازم، كما هو موضح في الخريطة المرفقة بهذا التقرير.
In addition, the evidence of Da Costa and Hammarberg, based on their own experience and the Fouga manuals, suggests that it would in any event have been possible for the Fouga to fly from Kolwezi to Ndola on a combat mission and return.وفضلا عن ذلك، تشير الأدلة التي قدمها دا كوستا وهمربرغ استنادا إلى خبرتهما الخاصة وإلى أدلة تشغيل الطائرات طراز Fouga إلى أنه على أية حال كان بإمكان الطائرة طراز Fouga أن تطير من كولويزي إلى ندولا في مهمة قتالية وأن تعود.
Although a Kolwezi-Ndola-Kolwezi mission would have allowed only a very limited combat window, if the Fouga had taken off or landed at a closer airstrip, then reaching Ndola would have clearly been possible.ومع أن الرحلة من كولويزي إلى ندولا إلى كولويزي لم تكن لتسمح إلا بقدرة قتالية محدودة جدا، فإنه لو كانت الطائرة طراز Fouga قد أقلعت من شريط هبوط أقرب أو هبطت فيه، فمن الواضح أنه كان بإمكانها الوصول إلى ندولا.
Furthermore, it appears questionable that the evidence of Delin was accepted without further analysis.وفضلا عن ذلك، يبدو أمرا مشكوكا فيه أن يكون الدليل الذي قدمه ديلين قد قُبل دون مزيد من التحليل.
The Rhodesian Commission of Inquiry found that “he came voluntarily to give this evidence … we found no reason to doubt his evidence”.فقد تبين للجنة التحقيق الروديسية أنه ”جاء طوعا ليقدم هذه الأدلة ولم نجد سببا يجعلنا نشكك في أدلته“.
This was notwithstanding the fact that Delin was a Katangan mercenary suspected of possible complicity in the tragic event, which may have been reason enough for at least some analysis of his motivation.وكان ذلك على الرغم من أن ديلين كان مرتزقا من كاتانغا مشتبها في تواطؤه في الفاجعة، وربما كان ذلك سببا كافيا لإخضاع دوافعه لبعض التحليل على الأقل.
Indeed, Delin’s accounts show inconsistencies in areas including how many pilots were available, and even whether he was a pilot himself — the balance of evidence subsequently obtained, including from his comrades, suggests that he was not.والواقع أن رواية ديلين تحتوي على أوجه عدم اتساق في جوانب من بينها كم كان عدد الطيارين الذين كانوا موجودين، وأيضا هل كان هو ذاته طيارا - ذلك أن الأرجح من الأدلة التي تم الحصول عليها لاحقا، ومن بينها أدلة قدمها رفاقه، يشير إلى أنه لم يكن طيارا.
There are also contradictions between his statements to the Rhodesian Board of Investigation and the Rhodesian Commission of Inquiry.وكانت هناك تناقضات أيضا بين ما قاله أمام مجلس التحقيق الروديسي وما قاله أمام لجنة التحقيق الروديسية.
171.171 -
In 2015, the Independent Panel assessed that it was possible that a Fouga Magister jet, De Havilland Dove or Dornier DO-27 or DO-28 aircraft could have been used in an aerial attack on SE-BDY.وفي عام 2015، ارتأى الفريق المستقل أن من المحتمل أن تكون طائرة نفاثة من طراز Fouga Magister أو طائرة من طراز De Havilland Dove أو طائرة من طراز Dornier DO-27 أو طائرة من طراز Dornier DO-28 قد استُخدمت في هجوم جوي على الطائرة SE-BDY.
However, it assigned weak probative value to the information that a specifically identifiable attack was perpetrated by one of these aircraft, on the basis of a lack of other supporting evidence, and in the light of the operational and other difficulties and limitations regarding conducting a direct attack at night.إلا أنه أسند قيمة إثباتية ضعيفة للمعلومات القائلة بأن واحدة من تلك الطائرات قد نفذت هجوما قابلا للتعرف عليه بصورة محددة، واستند في تلك القيمة إلى عدم توافر أدلة داعمة أخرى، وواضعا في حسبانه أيضا الصعوبات والقيود التشغيلية والصعوبات والقيود الأخرى المتعلقة بتنفيذ هجوم مباشر ليلا.
However, the expert opinion that I have received has again underscored that it would have been easier for a second aircraft to harass or distract SE-BDY, rather than to shoot it down.إلا أن رأي الخبراء الذي تلقيته قد أكد مرة أخرى أنه كان سيكون من الأيسر أن تقوم طائرة ثانية بإزعاج الطائرة SE-BDY أو تشتيت انتباهها، بدلا من إسقاطها بإطلاق النار عليها.
If such threatening action had been taken at the critical point in the approach of SE-BDY to land, it could have caused the crash without resulting in any additional physical evidence.فلو كان هذا الإجراء التهديدي قد اتخذ في اللحظة الحرجة التي كانت الطائرة SE-BDY تقترب فيها من الأرض، فمن الممكن أن يكون قد أدى ذلك إلى تحطمها دون أن يسفر عن أي دليل مادي إضافي آخر.
172.172 -
The new information that I have assessed in 2017 supports the findings of the Independent Panel and goes further to indicate that an aerial attack on SE-BDY would have been possible using resources existing in the area at the time.وتدعم المعلومات الجديدة التي قيمتُها في عام 2017 الاستنتاجات التي خلص إليها الفريق المستقل وتشير فوق ذلك إلى أنه كان سيكون من الممكن أن تتعرض الطائرة SE-BDY لهجوم جوي باستخدام موارد موجودة في المنطقة في ذلك الوقت.
New information from United Nations archives indicates that there were many more airfields or airstrips that could have been used for an attack than the Independent Panel initially considered.وتشير معلومات جديدة مستمدة من محفوظات الأمم المتحدة إلى أن المطارات أو المهابط التي كان من الممكن أن تكون قد استخدمت في تنفيذ هجوم أكثر بكثير مما نظر فيه الفريق المستقل في بادئ الأمر.
Other information confirms there were various pilots capable of perpetrating an attack, whereas the early inquiries considered Delin only.وهناك معلومات أخرى تؤكد أنه كان هناك عدة طيارين قادرين على تنفيذ هجوم، في حين أن التحقيقات المبكرة لم تنظر إلا في ديلين.
In addition, there were more aircraft than initially established, including the possibility that there may have been a second Fouga Magister jet in operation.وفضلا عن ذلك، كانت هناك طائرات أكثر مما كان ثابتا في بادئ الأمر، بما في ذلك إمكانية أن تكون هناك طائرة ثانية نفاثة من طراز Fouga Magister قيد التشغيل.
As the expert evidence that I have analysed indicates, it would have been challenging for a Fouga or other aircraft to take off, attack and land at night.وكما تشير أدلة الخبراء التي قمتُ بتحليلها، سيكون من الصعب على الطائرة طراز Fouga أو طائرة أخرى أن تقلع وتهاجم وتهبط ليلا.
However, there are descriptions in the witness testimony of the early inquiries stating that aircraft landings had been made at night by using sand and kerosene for flare paths, and there was evidence before the 1961 Commission of Inquiry that most of the United Nations flights in the Congo at the time were undertaken at night.إلا أن الوصف الذي قدمه شهود في التحقيقات المبكرة يفيد بأنه أتيح للطائرات أن تهبط ليلا باستخدام الرمل والكيروسين لتعليم مسارات الهبوط، وقُدمت إلى لجنة التحقيق لعام 1961 أدلة تفيد بأن معظم الرحلات الجوية للأمم المتحدة في الكونغو في ذلك الوقت كانت تتم ليلا.
173.173 -
The preceding observations relate to the possibility that the armed forces of Katanga could have perpetrated an attack or interfered with SE-BDY.وتتصل الملاحظات السابقة بإمكانية أن تكون قوات كاتانغا المسلحة قد شنت هجوما على الطائرة SE-BDY أو شوشت عليها.
The 1961 Commission was not able to, and nor can I, rule out the possibility that there was another non-Katangan aircraft in the air that night.ولم تستطع لجنة عام 1961، وأنا كذلك، استبعاد إمكانية أن تكون هناك طائرة أخرى غير تابعة لكاتانغا في الجو في تلك الليلة.
This may have included, for example, 1 of the Royal Rhodesian Air Force’s 18 Canberra jet fighter-bombers which had been deployed to Ndola, 1 of its approximately 30 Vampire jet fighter-bombers or trainers, or 1 of its 12 light attack Provosts.ومن الممكن أن تكون هذه الطائرة، على سبيل المثال، واحدة من المقاتلات - القاذفات النفاثة الـ 18 طراز Canberra التابعة للقوات الجوية الملكية الروديسية التي تم نشرها في ندولا، أو واحدة من المقاتلات - القاذفات النفاثة أو الطائرات المخصصة للتدريب طراز Vampire التابعة لتلك القوات والبالغ عددها 30 طائرة تقريبا، أو واحدة من طائراتها الهجومية الخفيفة الـ 12 طراز Provost.
This is not to say that I have specific evidence to indicate that one of these aircraft was airborne in Ndola on the night of 17 to 18 September 1961, and much less so of course to indicate that one was involved in any attack.وهذا ليس معناه أن لديَّ أدلة محددة تشير إلى أن واحدة من تلك الطائرات قد نُقلت جوا في ندولا ليلة 17 إلى 18 أيلول/سبتمبر 1961، ناهيك عن أن يكون معناه بطبيعة الحال أن لديّ أدلة محددة تشير إلى أن إحداها كانت متورطة في الهجوم.
However, the relevant area was Rhodesian airspace, and without having seen all potential records, and given the volume of eyewitness testimony that suggests that a second plane was airborne, the possibility that a non-Katangan aircraft may have been in the air cannot at this stage be conclusively dismissed.غير أن المكان قيد النظر كان ضمن المجال الجوي الروديسي، وبدون أن نرى جميع السجلات المحتمل وجودها وبالنظر إلى الكم الكبير من شهادات شهود العيان التي تشير إلى أنه تم نقل طائرة ثانية جوا، لا يمكن في هذه المرحلة أن نستبعد بصورة قطعية إمكانية أن تكون طائرة غير تابعة لكاتانغا ربما كانت موجودة في الجو.
174.174 -
Although the information that a Fouga, De Havilland, Dornier or other aircraft could have attacked SE-BDY was assessed as weak in isolation, it must be considered in the light of the other evidence, including that of the witnesses.ورغم أن المعلومات التي تشير إلى أن من الممكن أن تكون طائرة من طراز Fouga أو طائرة من طراز De Havilland أو طائرة من طراز Dornier أو طائرة أخرى قد هاجمت الطائرة SE-BDY قد قُيِّمت على أنها ضعيفة بمعزل عن غيرها، فإنه يجب النظر فيها على ضوء أدلة أخرى، بما فيها الأدلة المستمدة من الشهود.
Furthermore, as has been noted, it need not be the case that the crash of SE-BDY was the result of a direct and successful attack;وفضلا عن ذلك، وكما تقدم ذكره، لا يلزم أن يكون تحطم الطائرة SE-BDY قد نجم عن هجوم مباشر وناجح؛
it could have been enough for a second aircraft to have harassed the plane for such action to have been a cause of the crash.فربما كان إزعاج طائرة ثانية للطائرة كافيا ليكون سببا لتحطمها.
175.175 -
In concluding on this issue, I note that aspects of the claim by Beukels are consistent with other evidence;وأشير في ختام تناول هذه المسألة إلى أن زعم بوكيلز به جوانب متسقة مع أدلة أخرى؛
to my mind, this may still be considered a claim warranting further review.وهو زعم لعله ما زال مستحقا - في نظري - لمزيد من الاستعراض.
Such consistencies from Beukels’s claim include the fact that SE-BDY had its lights on and that the Fouga used a searchlight, which is consistent with Southall’s account, as well as that of eyewitnesses, some of whom described the planes as being lit.وتشمل أوجه الاتساق في ادعاء بوكيلز أن الطائرة SE-BDY كانت أنوارها مضاءة وأن الطائرة طراز Fouga قد استخدمت ضوءا كاشفا، وهو ما يتسق مع رواية ساوثول، ومع رواية الشهود، الذين وصف بعضهم الطائرة بأنها كانت مضاءة.
Beukels’s account is also consistent with the actual timing of the crash, the potential flying range of the Fouga, the possibility that orders were given by radio in French (consistent with Southall’s evidence as well as the possible presence of French speakers Barrau and/or Lalande in the cockpit), and the statements of Julien that Hammarskjöld said, “turn back”.كما تتسق رواية بوكيلز مع الوقت الفعلي لتحطم الطائرة والمدى الممكن لطيران الطائرة طراز Fouga وإمكانية أن تكون أوامر قد أعطيت عن طريق اللاسلكي باللغة الفرنسية (وهو ما يتسق مع رواية ساوثول والوجود المحتمل لمتحدثَيْ الفرنسية بارو و/أو لالاند في مقصورة القيادة) وعبارة ”استديروا إلى الخلف“ التي ذكر جوليان أن همرشولد قالها.
I also note having received an updated opinion from Hammarberg, stating that owing to the Fouga cockpit design, it would have been possible for the navigator in the back seat to have used the radio to transmit messages while the pilot in the front seat simultaneously controlled the aircraft and performed an attack — as also claimed.وأشير أيضا إلى أنني تلقيت رأيا محدَّثا من همربرغ يفيد بأنه نظرا لتصميم مقصورة القيادة في الطائرة طراز Fouga، من الممكن أن يكون الملاح الجالس في المقعد الخلفي قد استخدم جهاز اللاسلكي لإرسال رسائل في الوقت الذي كان فيه الطيار الجالس في المقعد الأمامي يتحكم في الطائرة وينفذ هجوما في نفس الوقت - وفق ما زُعم أيضا.
There are many aspects of the Beukels story that conform with known facts;وهناك جوانب عديدة في رواية بوكيلز تتفق مع الحقائق المعلومة؛
however, the claim, which also alludes to the alleged participation of two Fouga Magisters, still requires verification and independent corroboration.إلا أن ادعاءه، الذي يومئ أيضا إلى الاشتراك المزعوم لطائرتين من طراز Fouga Magister، ما زال يحتاج إلى تحقق وإثبات مستقل.
It seems as though the clearest way to verify whether this may have taken place would be to examine the intelligence, security and defence archives of Member States to ascertain whether any recordings of the alleged intercepts exist.ويبدو كما لو كان أوضح طريق للتحقق مما إذا كان ذلك قد حدث هو فحص محفوظات الاستخبارات والأمن والدفاع للدول الأعضاء للتيقن مما إذا كانت هناك تسجيلات للاتصالات المعترَضة المزعومة.
2.2 -
Internal interference: it is not possible at present to conclude whether sabotage was a cause of the crashالتداخل الداخلي: لا يمكن في الوقت الراهن الخلوص إلى ما إذا كان العمل التخريبي سببا لتحطم الطائرة
176.176 -
As will be recalled, the possible role of various forms of sabotage in the crash has been examined since the early inquiries.تجدر الإشارة إلى أن الدور المحتمل لأشكال مختلفة من العمل التخريبي في تحطم الطائرة ظل موضع دراسة منذ التحقيقات المبكرة.
The Independent Panel found that there was nil probative value in the claim made in 2015 that staff members of a foreign embassy (Romania) in Leopoldville were involved in planting an explosive device on SE-BDY while it was on the tarmac at Leopoldville airport, or the claim that a hijacker or “extra” passenger was smuggled aboard SE-BDY.ولم يجد الفريق المستقل أي قيمة إثباتية في الادعاء الذي قدم في عام 2015 ومفاده أن موظفين في سفارة أجنبية (رومانيا) في ليوبولدفيل تورطوا في زرع عبوة متفجرة في الطائرة SE-BDY أثناء وجودها على مدرج الإقلاع في مطار ليوبولدفيل، أو الادعاء بأن أحد الخاطفين أو راكبا ”زائدا“ قد تم تهريبه على متن الطائرة SE-BDY.
The Panel was not able to fully assess the sabotage claim outlined in the documents of the South African Institute for Maritime Research which described “Operation Celeste”.ولم يستطع الفريق أن يقيِّم بشكل كامل ادعاء العمل التخريبي المبين في وثائق معهد جنوب أفريقيا للبحوث البحرية التي وصفت ”العملية سيليست“.
177.177 -
The 1961 Commission noted that the absence of a special guard having been posted at SE-BDY while it was on the ground in Leopoldville meant that the possibility of an unauthorized approach to the aircraft for the purpose of sabotage could not be ruled out.وأشارت لجنة عام 1961 إلى أن عدم تعيين حارس خاص لحراسة الطائرة SE-BDY أثناء وجودها على الأرض في ليوبولدفيل كان معناه عدم إمكانية استبعاد احتمال الاقتراب من الطائرة دون إذن بغرض التخريب.
Swedish aircraft technicians had also confirmed that the aircraft had been left unattended, and with the front cargo hold unlocked.وأكد إخصائيون تقنيون سويديون في مجال الطائرات أيضا أن الطائرة قد تركت دون حراسة وأن مستودع البضائع الأمامي لم يكن مقفلا.
However, the Independent Panel found that the documents of the South African Institute for Maritime Research ordering “Operation Celeste” which targeted Hammarskjöld’s “removal” lacked probative value, owing mainly to the non-establishment of their authenticity, uncertainty over their chain of possession, and uncertainty regarding whether the Institute existed in September 1961.إلا أن الفريق المستقل لم يجد أي قيمة إثباتية في وثائق معهد جنوب أفريقيا للبحوث البحرية المحتوية على أوامر بـ ”العملية سيليست“ الهادفة إلى ”التخلص من“ همرشولد، ويعزى ذلك أساسا إلى عدم ثبوت أصالتها وعدم التيقن من تسلسل حيازتها، وعدم التيقن أيضا مما إذا كان ذلك المعهد موجودا في أيلول/سبتمبر 1961.
I had hoped to be able to assess the veracity of the documents.وكنتُ آمل في أن أتمكن من تقييم صحة ما جاء في الوثائق.
Unfortunately, as access to them was not made available to me, this is a hypothesis that I was not able to dispel or further authenticate.ويؤسفني أنني لم أتمكن، بسبب عدم تمكيني من الاطلاع على تلك الوثائق، من استبعاد تلك الفرضية أو زيادة توثيقها.
178.178 -
I have found no basis to support any other claim of sabotage.ولم أجد أي أساس أستند إليه في دعم أي ادعاء آخر بحدوث عمل تخريبي.
Accordingly, at the present time, the verification of the claims regarding Operation Celeste remains necessary before any firm conclusion may be reached regarding the possible role of sabotage in the crash.وبناء على ذلك، ما زال يلزم في الوقت الحاضر التحقق من الادعاءات المتعلقة بالعملية سيليست قبل التوصل إلى أي استنتاج قاطع بشأن الدور المحتمل للعمل التخريبي في تحطم الطائرة.
An analysis of the original documents themselves remains necessary, as is a possible questioning of witnesses and a concerted examination of Member State intelligence, security and defence archives, to ascertain whether the South African Institute for Maritime Research or Operation Celeste (which, among other things, alleges a CIA role) are referred to.وما زال تحليل الوثائق الأصلية ذاتها أمرا لازما، كلزوم السؤال المحتمل للشهود والفحص المنسق لمحفوظات الاستخبارات والأمن والدفاع التابعة لدول أعضاء، للتأكد من وجود أو عدم وجود إشارة إلى معهد جنوب أفريقيا للبحوث البحرية أو العملية سيليست (التي تدعي أمورا منها وجود دور لوكالة الاستخبارات المركزية).
3.3 -
It remains possible that the crash was an accident caused by pilot error, with no interferenceما زال محتملا أن يكون تحطم الطائرة حادثا عارضا نجم عن خطأ الطيار، دون أي تداخل
179.179 -
It is of course conceivable that the crash resulted from simple pilot error, despite the experience of the crew and the normal conditions that preceded the approach to landing.من المتصور بطبيعة الحال أن يكون تحطم الطائرة قد نجم عن خطأ بسيط من جانب الطيار، رغم خبرة طاقم الطائرة والظروف العادية التي سبقت الاقتراب من الهبوط.
It would be a simple result if we were able to say with conviction: all of the potential evidence has been obtained and reviewed, and there is no other possible explanation.وسنصل إلى نتيجة بسيطة إذا استطعنا القول عن اقتناع بأنه تم التوصل إلى جميع الأدلة المحتملة واستعراضها وليس ثمة أي تفسير آخر محتمل.
Of course, it is not the case that a totality of the evidence that once existed will be able to be reviewed.وبطبيعة الحال، لن يتسنى استعراض كافة الأدلة التي كانت موجودة في وقت ما.
This is because, for example, a greater part of the plane was burned after the crash and thus unable to be tested;ويعزى ذلك، على سبيل المثال، إلى حرق الجزء الأكبر من الطائرة بعد التحطم ومن ثم فلا سبيل إلى إمكانية إخضاعه للفحص؛
it will never be possible to reach a definite conclusion that there were no foreign materials present in the wreckage before it burned.ولن يتسنى إطلاقا الوصول إلى استنتاج قاطع بأن حطام الطائرة قبل احتراقه لم تكن توجد به مواد أجنبية.
Despite such limitations, if all existing evidence has been reviewed and the result is that no other hypothesis can be supported, then it may be legitimate to surmise that, for all intents and purposes, there can be no explanation other than pilot error.ورغم هذه القيود وإذا كان قد جرى استعراض كافة الأدلة الموجودة وتم التوصل إلى نتيجة مؤداها أن من غير الممكن دعم أي فرضية أخرى، فقد يكون من المشروع تخمين أنه، من جميع الجوانب العملية، لا سبيل إلى إمكانية إيجاد أي تفسير آخر غير خطأ الطيار.
180.180 -
There are questions that surround the type of pilot error that may have occurred and, specifically, whether some other failure may have been a contributing factor.وهناك أسئلة تحيط بنوع خطأ الطيار الذي ربما حدث، وتحديدا ما إذا كان خلل آخر ما شكل عاملا مساهما.
However, theories that there may have been a mechanical or other material failure, including with the altimeters, that the wrong altimeter setting (QNH) was conveyed or that the wrong landing charts were used have, to my mind, been adequately dismissed in the course of the work of the Hammarskjöld Commission and the Independent Panel.ومع ذلك، فإن النظريات القائلة بأنه ربما كان هناك خلل ميكانيكي أو خلل مادي آخر، بما في ذلك خلل أجهزة قياس الارتفاع أو أنه تم إرسال قراءة خاطئة لأجهزة قياس الارتفاع أو أنه تم استخدام خرائط هبوط خاطئة، قد جرى، في نظري، استبعادها استنادا إلى أسباب وجيهة في سياق عمل لجنة همرشولد والفريق المستقل.
Therefore, if there was a crash without external interference, it is almost certain to have resulted from some problem of pure pilot error, such as a combination of a misreading of the altimeters and visual error.ومن ثم فإذا كان التحطم قد حدث دون تداخل خارجي، فمن شبه المؤكد أنه نجم عن مشكلة ما ناشئة عن خطأ محض من جانب الطيار، مثل سوء قراءة أجهزة قياس الارتفاع بالاقتران مع خطأ في الرؤية.
181.181 -
Pilot error is a logically attractive hypothesis, in part because of concerns with the other hypotheses, for example the difficulty of making an aerial attack or other interference and, in particular, of conducting an air-to-air attack at night, or, in considering possible sabotage, the fact that SE-BDY was left unguarded only for a short time in Leopoldville.ومنطقيٌ أن يكون خطأ الطيار فرضية جذابة، لأسباب يتمثل جزء منها فيما تسببه الفرضيات الأخرى من شواغل، منها مثلا صعوبة تنفيذ هجوم جوي أو تداخل آخر، وعلى وجه الخصوص تنفيذ هجوم من الجو إلى الجو ليلا، أو عند النظر في احتمال حدوث عمل تخريبي، عدم ترك الطائرة SE-BDY دون حراسة إلا لمدة قصيرة في ليوبولدفيل.
However, it would be logically unsound at the present stage to make a finding that the most likely conclusion is that there was no external or internal interference, for two main reasons.غير أنه سيكون من غير السليم منطقيا في المرحلة الراهنة الانتهاء إلى أن الاستنتاج الأرجح هو أنه لم يكن هناك تداخل خارجي أو داخلي، وذلك لسببين رئيسيين.
The first is that it is very apparent, as discussed further below, that we have not seen all relevant evidence.أولها أن من الواضح جدا، كما سترد مناقشته بمزيد من التفصيل أدناه، أننا لم نطّلع على جميع الأدلة ذات الصلة.
To come to any conclusive finding while knowing fully well that one has not seen all potentially material evidence would be neither judicious nor responsible.والانتهاء إلى أي نتيجة قاطعة مع العلم الكامل بأننا لم نطّلع على جميع الأدلة المحتمل أن تكون جوهرية لن يكون أمرا حصيفا أو مسؤولا.
Second, there remains so much unanswered evidence, at least some of which may likely be explained by information held by Member States, such as whether the alleged voice intercepts exist and are genuine or fraudulent, or whether any security or intelligence entity recorded the presence of a second aircraft.وثانيها أنه ما زالت هناك أدلة كثيرة جدا تحتاج إلى إجابة، عل الأقل بعض تلك الأدلة التي يحتمل تفسيرها بمعلومات موجودة في حوزة دول أعضاء، مثل ما إذا كانت الاتصالات الصوتية المعترَضة المزعومة موجودة فعلا وهل هي حقيقية أو مزيفة، وما إذا كانت أي جهة أمنية أو استخبارية قد سجلت وجود طائرة ثانية.
4.4 -
It is plausible that human factors played a role in the crashمن غير المستبعد أن تكون عوامل بشرية قد أدت دورا في تحطم الطائرة
182.182 -
“Human factors” such as fatigue may have played a role in the crash, regardless of whether some other interference was involved.ربما أدت ”عوامل بشرية“ مثل الإرهاق دورا في تحطم الطائرة، بصرف النظر عما إذا كان لبعض التداخل الآخر ضلع في الحادث.
It is possible for such human factors to contribute to pilot error or to limit a pilot’s ability to respond to an event of interference.ومن الممكن أن تكون عوامل بشرية من هذا القبيل قد أسهمت في خطأ الطيار أو حدّت من قدرة الطيار على التعامل مع حادث التداخل.
As the Independent Panel noted in 2015, SE-BDY, a DC-6B, was a complex and highly demanding aircraft to operate requiring a minimum of three crew members (two pilots and a flight engineer).ووفقا لما ذكره الفريق المستقل في عام 2015، فقد كانت طائرة SE-BDY، وهي من طراز DC-6B، طائرة معقدة يتطلب تشغيلها قدرات عالية وتستلزم طاقما من ثلاث أفراد على الأقل (طياران ومهندس طيران).
The Independent Panel accepted that if the crew of SE-BDY were fatigued, then they may have had an increased risk of making simple errors or experiencing visual illusions or a loss of situational awareness.وسلم الفريق المستقل بأنه إذا كان طاقم الطائرة SE-BDY كان مصابا بالإرهاق، فربما كان قد واجه خطرا أكبر لأن يرتكب أخطاء بسيطة أو يرى الأشياء على غير حقيقتها أو يكون غير واع بالحالة حوله.
Equally, it would have been possible for fatigue or other impairment to affect the crew’s ability to react to and manage an abnormal or emergency situation, such as an aerial attack or external threat, or to deal with consequences of sabotage or technical failure.وبالمثل، كان من الممكن أن يؤثر الإرهاق أو غيره من أشكال الاختلال في قدرة الطاقم على التصدي لحالة غير عادية أو طارئة ومعالجتها، مثل الهجوم الجوي أو التهديد الخارجي، أو مواجهة النتائج المترتبة عن عمل تخريبي أو عطب فني.
183.183 -
The Independent Panel considered a contemporaneous analysis conducted by qualified staff working for the relevant Swedish authorities, drawing from records of Transair, the company that operated flight SE-BDY.وقد نظر الفريق المستقل في تحليل معاصر أجراه موظفون مؤهلون يعملون لدى السلطات السويدية المختصة، استنادا إلى سجلات شركة ترانس إير، الشركة المشغلة لطائرة الرحلة SE-BDY.
It assigned moderate probative value to information that three of the four members of the flight crew did not appear to have had sufficient opportunity for adequate rest before flight SE-BDY;وأسند قيمة إثباتية متوسطة للمعلومات التي تشير إلى أن ثلاثة من أفراد طاقم الطائرة الأربعة لم يكن يبدو أنهم حصلوا على فرصة كافية للراحة المناسبة قبل الرحلة الجوية SE-BDY؛
however, the pilot, Hallonquist, appeared to have had adequate opportunity for rest.إلا أنه كان يبدو أن الطيار، هالونكويست، قد حصل على فرصة كافية للراحة.
In the course of my further inquiries, I have analysed whether there is probative value in the allegation that the crew may have been affected by alcohol or drugs.وفي سياق تحقيقاتي الإضافية، حللتُ ما إذا كانت هناك قيمة إثباتية في الادعاء بأن طاقم الطائرة قد تأثر بتناول الكحول أو المخدرات.
Having considered the expert assessments that I had received, I concluded that there was no such impairment.ولما كنت قد نظرت في تقييمات الخبراء التي تلقيتها، فقد خلصتُ إلى عدم وجود اختلال من هذا القبيل.
Based on the foregoing, I find it to be plausible that fatigue may have affected the ability of the co-pilot and the flight engineer of SE-BDY, including their ability to respond in the event of any unexpected circumstance.واستنادا إلى ما سبق، فقد وجدت من غير المستبعد أن يكون الإرهاق ربما أثر في قدرة الطيار المعاون ومهندس الطيران في الطائرة SE-BDY، بما في ذلك قدرتهما على الاستجابة حال نشوء ظرف غير متوقع.
It seems unlikely to me, however, that there was any such effect on the pilot, based on available evidence.غير أنه استنادا إلى الأدلة المتاحة يبدو من غير المحتمل، في نظري، أن يكون الطيار قد لحقه أي أثر من هذا القبيل.
C.جيم -
Other mattersمسائل أخرى
1.1 -
Further relevant information must existلا بد أن هناك معلومات إضافية ذات صلة
184.184 -
A close reading of the record, including the partly declassified information, indicates that it is almost certain that relevant, undisclosed information on some of the matters connected with the conditions and circumstances involving the tragic event exists in the intelligence, security and defence archives of Member States.تشير قراءة دقيقة لسجل الحادث، بما في ذلك المعلومات المرفوع عنها السرية جزئيا، إلى أن من شبه المؤكد أن هناك معلومات ذات صلة غير مفصح عنها بشأن بعض المسائل المرتبطة بالظروف والملابسات المحيطة بالفاجعة في محفوظات الاستخبارات والدفاع والأمن التابعة لدول أعضاء.
Judging from history and the manner in which potential new information has emerged over the years, it is still likely that additional information will be located, unearthed or made available.واستقراءً للتاريخ وللطريقة التي ظهرت بها معلومات جديدة محتملة على مر السنين، ما زال من المحتمل العثور على معلومات إضافية أو الكشف عنها أو إتاحتها.
While this may provide some consolation, it does not quench the dire need to fill the gaps to discern the whole truth and to arrive at a conclusive determination of the probable causes of the crash.ومع أن ذلك قد يوفر بعض السلوى، فإنه لا يشفي غلة الاحتياج الشديد لسد الثغرات من أجل استجلاء الحقيقة كاملةً والوصول إلى تحديد قاطع للأسباب المحتملة لتحطم الطائرة.
Rather, what is required, and this is long overdue, is an unqualified, unreserved disclosure of relevant information that may exist but has so far been withheld by the intelligence, security and defence agencies or services of Member States.أما المطلوب بالأحرى ومنذ فترة بعيدة فهو الإفصاح دون تحفظ أو شروط عن المعلومات ذات الصلة التي قد تكون موجودة ولكن حجبتها إلى الآن وكالات أو أجهزة الاستخبارات والأمن والدفاع التابعة لدول أعضاء.
185.185 -
In the past two years, the body of knowledge about Member State intelligence, security and defence information has developed.وقد تطور خلال السنتين الماضيتين حجم ما هو معروف عن المعلومات الاستخبارية والأمنية والدفاعية للدول الأعضاء.
For example, in the course of the current inquiries, the United States has clarified that there were one or more CIA operatives present in the Congo region at the time.فعلى سبيل المثال، أوضحت الولايات المتحدة في سياق التحقيقات الراهنة أن منطقة الكونغو كان فيها عنصر أو أكثر من عناصر وكالة الاستخبارات المركزية في وقت الحادث.
It has provided diplomatic archives showing that CIA and other intelligence, security and defence entities were kept apprised of important developments in the political sphere.وقدمت محفوظات دبلوماسية تُظهر أن وكالة الاستخبارات المركزية وجهات استخبارية وأمنية ودفاعية أخرى كانت تُطلَع أولا بأول على التطورات المهمة في الميدان السياسي.
The United States has further confirmed that it had assets including the Dakota aircraft in Ndola at the relevant time.وأكدت الولايات المتحدة كذلك وجود عتاد تابع لها في ندولا في الوقت محل النظر، بما في ذلك الطائرة طراز Dakota.
The records show that the Dakota or Dakotas were capable of intercepting communications and had radio equipment high-powered enough to transmit messages intercontinentally.وتظهر السجلات أن الطائرة أو الطائرات طراز Dakota كانت قادرة على اعتراض الاتصالات وكانت مجهزة بمعدات للاتصال اللاسلكي عالية القدرة بقدر يكفي لإرسال رسائل عبر القارات.
In addition, the United States advised the Independent Panel in 2015 that “CIA has conducted a search and has found no documents regarding the presence of Fouga Magister aircraft in the Katanga region around the time in question”.وفضلا عن ذلك، أبلغت الولايات المتحدة الخبير المستقل في عام 2015 أن ”وكالة الاستخبارات المركزية قد أجرت بحثا ولم تعثر على أي وثائق بشأن وجود طائرات من طراز Fouga Magister في منطقة كاتانغا في الوقت محل النظر تقريبا“.
However, in 2017 it provided information to me indicating that other archives did have a significant amount of information relevant to the presence of three Fouga aircraft, which is also a welcome development.إلا أنها زودتني في عام 2017 بمعلومات تفيد بأنه توجد في محفوظات أخرى كمية كبيرة من المعلومات المتصلة بوجود ثلاث طائرات طراز Fouga، وهو تطور محل ترحيب أيضا.
186.186 -
In an encouraging development, Belgium has directly confirmed that relevant information exists in its security archives and released certain documents.وفي تطور مشجع، أكدت بلجيكا مباشرة أن محفوظات الأمن التابعة لها تتضمن معلومات ذات صلة وأفرجت عن بعض الوثائق.
187.187 -
In its responses to me, Germany made reference to categories of relevant information which included information in intelligence, security and defence archives.وأشارت ألمانيا، في ردودها عليَّ، إلى فئات من المعلومات ذات الصلة منها معلومات موجودة في محفوظات الاستخبارات والأمن والدفاع.
I received copies of some of this information thanks to the research and assistance of Mr. Gülstorff.وتلقيت نسخا من بعض تلك المعلومات ويرجع الفضل في ذلك إلى البحوث والمساعدة التي قام بها السيد غولستورف.
However, from the research conducted, it seems possible that limitations may have applied to the searches, as the files identified exhibit a notable absence within the archives of Germany to references to the crash of SE-BDY, the death of Hammarskjöld and the subsequent investigations.غير أنه يبدو من البحوث التي أجريت أن من الممكن أن تكون عمليات البحث قد أُخضعت لبعض القيود، لأن الملفات التي جرى تحديدها تظهر غيابا لافتا داخل محفوظات ألمانيا لإشارات إلى تحطم الطائرة SE-BDY ووفاة همرشولد والتحقيقات اللاحقة.
It would not be unreasonable to assume that these events were matters of interest within East and West Germany, not least evident in the fact that, according to the archives reviewed in 2017, West Germany played a role around August 1961 in coordinating attempted secret talks between the then President of the Congo, Joseph Kasavubu, and Moïse Tshombe.ولن يكون من غير المعقول افتراض أن هذه المسائل كانت موضع اهتمام داخل ألمانيا الغربية وألمانيا الشرقية، وهو اهتمام تجلى في أمور ليس أقلها وضوحا أن ألمانيا الغربية، بحسب المحفوظات التي استُعرضت في عام 2017، قد أدت في آب/أغسطس 1961 تقريبا دورا في تنسيق المحادثات السرية التي بُذلت محاولات لإجرائها بين رئيس الكونغو آنذاك، جوزيف كاسافوبو، وموييس تشومبي.
188.188 -
The United Kingdom has, for (what I understand to be) the first time, provided information from its archives that, when cross-referenced with information already on record (including statements from the High Commissioner in Salisbury, Lord Alport) confirm the presence of MI5 and MI6 operatives, including David Driver and Neil Ritchie.وقدمت المملكة المتحدة للمرة الأولى (على ما أفهم) معلومات من محفوظاتها تؤكد، إذا ما اختُبرت صحتها بالرجوع للمعلومات الموجودة بالفعل في سجل التحقيق (بما في ذلك ما ذكره المفوض السامي في سالزبورغ، اللورد ألبورت)، وجود عناصر من جهازي MI5 و MI6، بما في ذلك دافيد درايفر ونيل ريتشي.
This information legitimizes surrounding information to be gleaned from one of the key documents, the 25 September 1961 annexed report of Neil Ritchie, which deals with matters such as the United Kingdom-facilitated arrangements for Hammarskjöld’s proposed meeting in Ndola, including the transport of Tshombe to that meeting.وتبرر هذه المعلومات استقاء معلومات محيطة من واحدة من الوثائق الأساسية، وهي تقرير نيل ريتشتي المرفق المؤرخ 25 أيلول/سبتمبر 1961، الذي يتناول مسائل من قبيل الترتيبات التي يسرتها المملكة المتحدة لاجتماع همرشولد المقترح في ندولا، بما في ذلك نقل تشومبي إلى ذلك الاجتماع.
These direct references to Driver and Ritchie in the information received from the United Kingdom confirm that there was activity by foreign intelligence services immediately prior to and following the crash of SE-BDY which is not reflected in any of the official inquiry reports but which must remain in the records of Member State intelligence, security and defence agencies.وتؤكد هذه الإشارات المباشرة إلى درايفر وريتشي في المعلومات الواردة من المملكة المتحدة وجود نشاط من جانب أجهزة الاستخبارات الأجنبية قبل وبعد تحطم الطائرة SE-BDY مباشرة وهو ما لم يَظهر في أي تقرير من تقارير التحقيقات الرسمية ولكن لا بد أنه ما زال موجودا في سجلات أجهزة الاستخبارات والأمن والدفاع التابعة لدول أعضاء.
There is also the information that I received from the United Kingdom that in 1962 it was receiving intelligence reports from Rhodesia, some of which have been declassified, including Northern Rhodesia Intelligence Committee reports.وهناك أيضا المعلومات التي تلقيتُها من المملكة المتحدة وتفيد بأنها كانت في عام 1962 تتلقى تقارير استخبارية من روديسيا، رُفعت السِّرية عن بعضها، منها تقارير لجنة استخبارات روديسيا الشمالية.
These are likely able to be traced further within the existing records, and it seems likely that, wherever they are held, the archives of the Federal Intelligence and Security Bureau (the intelligence and security arm of the colonial Federation of Rhodesia and Nyasaland) are also likely to contain additional relevant information.ومن المحتمل أن تكون هذه المعلومات قابلة لمزيد من التتبع داخل السجلات الموجودة، ويبدو محتملا احتواء محفوظات المكتب الاتحادي للاستخبارات والأمن (الذراع الاستخباراتي والأمني للاتحاد الاستعماري لروديسيا ونياسالاند)، أينما وجدت، على معلومات إضافية ذات صلة.
Similar reports from 1961 to those reviewed from 1962 have not been brought to my attention, but they exist in all likelihood and must contain further relevant information.ولم يوجَّه انتباهي إلى تقارير من عام 1961 مماثلة لتلك التي استعرضت من عام 1962، ولكنها موجودة بكل تأكيد ولا بد أنها تتضمن مزيدا من المعلومات ذات الصلة.
Further still, if Member States were intercepting communications from Hammarskjöld’s CX-52 machine, as alleged, then such intercepts could be traced to ascertain whether additional relevant information exists.يضاف إلى ذلك أنه إذا كان قد حدث أن دولا أعضاء كانت تعترض اتصالات آتية من الجهاز طراز CX-52 الخاص بهمرشولد، كما زُعم، فإن من الممكن تتبع تلك الاتصالات المعترضة للتيقن مما إذا كانت هناك معلومات إضافية ذات صلة.
189.189 -
Certain areas of inquiry can thus be clearly identified which, at the minimum, require the active cooperation of certain Member States to search in their intelligence, security and defence archives for information.ومن الواضح بالتالي أنه يمكن تحديد بعض مجالات التحقيق، وهي مجالات تتطلب، كحد أدنى، تعاونا نشطا من دول أعضاء معينة للبحث عن معلومات في محفوظاتها الاستخبارية والأمنية والدفاعية.
The primary area is that of radio intercepts and related records (including, for example, tapes, transcripts, secondary/tertiary information and other material), most particularly regarding possible communications by or between SE-BDY, any other aircraft, ground forces and air traffic control.والمجال الرئيسي هو مجال رسائل اللاسلكي المعترضة والسجلات المتصلة بها (بما في ذلك، على سبيل المثال، الشرائط والنصوص الخطية والمعلومات الثانوية/المنقولة عن مصادر ثانوية والمواد الأخرى)، على الأخص بشأن حدوث اتصالات من جانب أو بين الطائرة SE-BDY وأي طائرة أخرى وقوات أرضية ومراقبة الحركة الجوية.
Any such information regarding what occurred during the last minutes of SE-BDY, if verifiable, will be likely to either prove or disprove one or more of the existing hypotheses, bringing us more proximate to closure.وحال التحقق من أي معلومات من هذا القبيل بشأن ما حدث في الدقائق الأخيرة من عمر الطائرة SE-BDY، فمن المحتمل أنها ستثبت أو تنفي فرضية أو أكثر من الفرضيات القائمة، مما يقربنا أكثر من الختام.
Alternatively, if comprehensive searches which include intelligence, security and defence archives show that there is no and was never such a recording or other information, then we may truly be able to conclude that there could have been no other probable cause than pilot error.ولكن إذا ما أظهرت عمليات البحث الشاملة التي تتضمن محفوظات الاستخبارات والأمن والدفاع أنه لا يوجد أو لم يوجد قط تسجيل من هذا القبيل أو معلومات أخرى، فعندها سنكون قادرين حقا على أن نخلص إلى أنه لا يوجد أي سبب محتمل آخر غير خطأ الطيار.
190.190 -
As was established by the records of the Rhodesian Commission of Inquiry, according to the Salisbury air traffic controller the “[Ndola air traffic control] log is an attenuated document and that a good deal occurred which is not recorded on it”.ووفق ما أثبتته سجلات لجنة التحقيق الروديسية، فإنه وفقا لمراقب الحركة الجوية في سالزبوري ”يمثل السجل [سجل مراقبة الحركة الجوية في ندولا] وثيقة شحيحة المحتوى وقد حدث الكثير ولم يسجل فيها“.
We now know that it is likely that additional records of radio intercepts and related records must exist, which would augment the imperfect record made by Ndola air traffic control, created 32 hours after the crash.ونعلم الآن أن من المحتمل حتمية أن تكون هناك سجلات إضافية للرسائل اللاسلكية المعترَضة وسجلات متصلة بها من شأنها أن تضيف إلى السجل الناقص الذي أنشأه مراقبو الحركة الجوية في ندولا بعد الحادث بـ 32 ساعة.
Some of the new information that I have reviewed is proof that Member States intercepted United Nations communications in the Congo, that there were Member State assets with interception capability in Ndola on the relevant night and that the intelligence personnel of various Member States were present in the Congo and Northern Rhodesia at the relevant time.وتشكل بعض المعلومات الجديدة التي استعرضتُها دليلا على أن دولا أعضاء قد اعترضت اتصالات الأمم المتحدة في الكونغو وأنه كان لدول أعضاء في ليلة الحادث عتاد في ندولا قادر على الاعتراض وأنه كان لعدة دول أعضاء موظفو استخبارات في الكونغو وروديسيا الشمالية في وقت وقوع الحادث.
The testimony of Southall and Abram and the records of other individuals such as De Kemoularia and Meijer also indicate that there are likely to have been relevant transmissions over radio waves to which Member States and others were listening.كما تشير شهادة ساوثول وأبرام وسجلات أفراد آخرين مثل دو كيمولاريا وميجير إلى أنه ربما كانت هناك رسائل ذات صلة منقولة عبر موجات اللاسلكي كانت تستمع إليها دول أعضاء وآخرون.
The availability of these or other recordings may further corroborate and lend credence to the air control log.وقد يشكل توافر هذه التسجيلات وغيرها أدلة إضافية على صحة ما جاء في سجل المراقبة الجوية ويضفي مصداقية على ذلك السجل.
191.191 -
In the light of the analysis of the present report, it appears to me to be reasonable to conclude that the burden of proof has now shifted to Member States to show that they have conducted a full review of records and archives in their custody or possession, including those that remain classified, for potentially relevant information.وفي ضوء التحليل الوارد في هذا التقرير، يبدو لي معقولا الخلوص إلى أن عبء الإثبات قد انتقل الآن إلى الدول الأعضاء لتظهر أنها أجرت استعراضا وافيا للسجلات والمحفوظات التي في عهدتها أو حوزتها، بما في ذلك تلك التي ما زالت سرية، للحصول على معلومات قد تكون مهمة.
These matters are discussed further under the recommendations contained in section VII.وترد تحت التوصيات في الفرع السابع مناقشة إضافية لهذه المسائل.
2.2 -
It is almost certain that Hammarskjöld and the other members of the party accompanying him were not assassinated after landingمن شبه المؤكد أنه لم يتم اغتيال همرشولد ومرافقيه بعد الهبوط
192.192 -
In relation to the cause of death of the passengers of SE-BDY, the Independent Panel found that the findings and conclusions of the original post-mortem examinations conducted by Drs. Ross, Smith and Stevens in 1961 were well founded, that is, both the contemporaneous and the new information supported the conclusion that all passengers died from injuries sustained during the plane crash, either instantaneously or soon after.بخصوص سبب وفاة راكبي الطائرة SE-BDY، خلص الفريق المستقل إلى أن نتائج واستنتاجات التشريح الأصلي لجثث قتلى الحادث الذي أجراه الدكاترة روس وسميث وستيفينس في عام 1961 قد استندت إلى أساس سليم، أي أن المعلومات المعاصرة للحادث والمعلومات الجديدة أيدت كلتاهما الاستنتاج الذي مؤداه أن جميع الركاب توفوا متأثرين بجروح لحقت بهم أثناء حادث التحطم، إما فورا أو بعد التحطم بوقت قصير.
This finding was based on the fact that the forensic experts consulted by the Swedish Royal Medical Board (as part of the 1961 Commission investigation), Ms. Williams, the Hammarskjöld Commission and the Independent Panel respectively supported the correctness of the post-mortem examinations.واستند هذا الاستنتاج إلى أن خبراء الطب الشرعي الذين استشارهم المجلس الطبي الملكي السويدي (في إطار تحقيقات لجنة عام 1961)، والسيدة ويليامز ولجنة همرشولد والفريق المستقل، قد أيد كل منهم صحة ما خلص إليه التشريح.
The Independent Panel was also able to access the original autopsy X-rays.واستطاع الفريق المستقل أيضا أن يطَّلع على صور الأشعة السينية للتشريح الأصلي.
Mr. Fleming provided an opinion, which the Panel accepted, that all injuries were correctly recorded by the pathologists at the time of the post-mortem examinations and that there was no bullet wound to Hammarskjöld’s forehead.وأبدى السيد فليمينغ رأيا، قبِله الفريق، وهو أن جميع الإصابات قد سجلها إخصائيو علم الأمراض تسجيلا صحيحا في وقت التشريح وأنه لم يكن يوجد على جبهة همرشولد أي جروح من طلق ناري.
193.193 -
Taking into account the conclusions of medical experts, it appears reasonable to conclude that other claims regarding the cause of death, including that Hammarskjöld was assassinated either before the crash or after surviving it, lacked probative value.وبأخذ استنتاجات الخبراء الطبيين في الحسبان، يبدو معقولا الخلوص إلى انعدام القيمة الإثباتية في الادعاءات الأخرى المتعلقة بسبب الوفاة، بما في ذلك أن همرشولد قد اغتيل إما قبل تحطم الطائرة أو بعد نجاته منه.
It should now be accepted as convincingly established, and is in my view without a flicker of doubt, that the former Secretary-General Hammarskjöld died instantaneously or within brief moments after impact, along with all other crew and passengers except Harold Julien.وينبغي الآن قبول أمر أعتقدُه دون أدنى شك وثبت حدوثه بالبراهين المقنعة وهو أن الأمين العام السابق همرشولد قد توفي فور تحطم الطائرة أو بعده بلحظات قليلة، هو وجميع طاقم الطائرة والركاب باستثناء هارولد جوليان.
As found by the 1961 Commission of Inquiry, Julien, the Acting Chief Security Officer of ONUC, who succumbed to death due to medical complications from renal failure on 23 September 1961, would have had better chances of survival if he had been rescued earlier than the 16 hours it took the Rhodesian authorities.وكما استنتجت لجنة التحقيق لعام 1961، كانت فرص نجاة جوليان، رئيس موظفي الأمن بالنيابة لعملية الأمم المتحدة في الكونغو، الذي فارق الحياة بسبب مضاعفات طبية من فشل كلوي في 23 أيلول/سبتمبر 1961، ستكون أفضل لو تم إنقاذه بعد مرور مدة أقل من الـ 16 ساعة التي استغرقت السلطات الروديسية في ذلك.
With the cause of death of all occupants of SE-BDY having been properly accounted for in a timely manner, there is no room for speculation of any post-air crash assassination.وبمعرفة سبب وفاة جميع من كانوا على متن الطائرة SE-BDY على نحو مناسب وفي الوقت المناسب، لا مجال للتكهن بحدوث اغتيال بعد تحطم الطائرة.
3.3 -
Acts of local officials and authorities, including search and rescueتصرفات المسؤولين المحليين والسلطات المحلية، بما في ذلك البحث والإنقاذ
194.194 -
The Independent Panel found that new information from two eyewitnesses that the aircraft wreckage was found by Northern Rhodesian authorities prior to 1510 hours local time (the time presented in its official account) had moderate probative value.تبين للفريق المستقل وجود قيمة إثباتية متوسطة في معلومات جديدة قدمها شاهدا عيان وهي أن حطام الطائرة عثرت عليه سلطات روديسيا الشمالية قبل الساعة 15:10 بالتوقيت المحلي (التوقيت الوارد في روايتها الرسمية).
The Independent Panel also found moderate probative value in information that Lord Alport had learned of the crash upon his arrival in Salisbury at 1400 hours local time on 18 September 1961, before the time presented in the official Rhodesian account.كما تبين له وجود قيمة إثباتية متوسطة في المعلومات التي تفيد بأن اللورد ألبورت قد علم بحادث التحطم فور وصوله إلى سالزبوري الساعة 14:00 بالتوقيت المحلي في 18 أيلول/سبتمبر 1961، أي قبل الوقت المذكور في الرواية الروديسية الرسمية.
Furthermore, as the 1961 Commission noted, the search and rescue efforts for SE-BDY on 18 September 1961 fell far below the expected standards of diligence.وفضلا عن ذلك، وكما ذكرت لجنة عام 1961، فقد كانت جهود البحث والإنقاذ للطائرة SE-BDY في 18 أيلول/ سبتمبر 1961 ينقصها الكثير كي تستوفي معايير الاعتناء المتوقعة.
Despite some reports to authorities that suggested a crash almost immediately after it occurred, the fact that it was clear that SE-BDY had not landed, and the fact that more than 20 military aircraft were available in the immediate area, the wreckage was not located until 15 hours after the crash and more than 9 hours after first light.ورغم أن بعض التقارير التي تشير إلى تحطم الطائرة قد وصلت إلى السلطات بُعيْد حدوث التحطم مباشرة وأنه كان واضحا أن الطائرة SE-BDY لم تهبط وأن أكثر من 20 طائرة عسكرية كانت موجودة في المنطقة القريبة جدا، لم يتم العثور على حطام الطائرة إلا بعد مرور 15 ساعة على تحطمها وبعد مرور أكثر من 9 ساعات على اكتشاف الضوء الأول.
The 1961 Commission considered, and I agree, that search and rescue operations were hampered by “shortcomings in liaison and cooperation between the aviation officials concerned, by lack of initiative and diligence on their part and by delay in applying the prescribed procedures”.وذهبت لجنة عام 1961 إلى رأيٍ أتفق معها فيه وهو أن عمليات البحث والإنقاذ قد عرقلتها ”أوجه قصور في الاتصال والتعاون بين مسؤولي الطيران المعنيين وعدم أخذهم بزمام المبادرة وعدم تصرفهم باعتناء والتأخر في تطبيق الإجراءات المقررة“.
In addition to other consequences, had the crash site been located earlier, it would have been possible that Julien would have survived, saving his life and preserving the sole first-hand witness to the conditions and circumstances surrounding the tragedy.ولو كان موقع التحطم قد عثر عليه في وقت أسبق، لأمكن إحداث نتائج من بينها نجاه جوليان، وبالتالي إنقاذ حياته والحفاظ على الشاهد المباشر الوحيد على الظروف والملابسات المحيطة بالمأساة.
195.195 -
While the testimony of concerned officials and witnesses had inconsistencies, assessed as a whole and without further evidence, it does not by itself justify a finding that there was official collusion to delay the search or some other kind of cover-up.ومع أن شهادة المسؤولين المعنيين والشهود تنطوي على حالات عدم اتساق، فإنها إذا قيمت في جملتها ودون مزيد من الأدلة، لا تبرر بذاتها الخلوص إلى حدوث تواطؤ رسمي لتأخير البحث أو حدوث شكل آخر ما من أشكال التستر.
Accordingly, notwithstanding the delays to search and rescue operations, which may have shown a lamentable lack of professionalism, it does not appear to me that there was a conspiracy of inaction that would necessarily suggest collusion or cover-up regarding the cause of the crash.ومن ثم، وبصرف النظر عن التأخيرات في عمليات البحث والإنقاذ، التي ربما أظهرت غيابا مؤسفا في الاحترافية، لا يبدو لي أنه كانت هناك مؤامرة من خلال التقاعس تشير بالضرورة إلى حدوث تواطؤ أو تستر فيما يتعلق بسبب تحطم الطائرة.
VII.سابعا -
Recommendations and conclusionالتوصيات وخاتمة
A.ألف -
Basis for recommendationsأساس التوصيات
196.196 -
Following the work of the Hammarskjöld Commission, this matter, having lain dormant for over half a century, was brought before the General Assembly again in 2014.بعد انتهاء عمل لجنة همرشولد، عُرضت هذه المسألة مرة أخرى على الجمعية العامة في عام 2014، بعد أن ظلت معلقة لما يزيد على نصف قرن.
At that time, based on the availability of new evidence, the Secretary-General suggested three options: appointing an independent panel of experts to assess the probative value of the new evidence and to make recommendations, reopening the 1961/62 inquiry as conducted by the 1961 Commission, or establishing a new inquiry.واستنادا إلى توافر أدلة جديدة، اقترح الأمين العام في ذلك الوقت ثلاثة خيارات: تعيين فريق خبراء مستقل لتقدير القيمة الإثباتية للأدلة الجديدة وتقديم توصيات، أو إعادة فتح تحقيق الفترة 1961/1962 الذي أجرته لجنة عام 1961، أو بدء تحقيق جديد.
In doing so, the Secretary-General also suggested that Member States be encouraged, in the light of the passage of time, to seek to declassify any relevant records in their possession.ولدى القيام بذلك، اقترح الأمين العام أيضا تشجيع الدول الأعضاء، بالنظر إلى مرور الوقت، على رفع السرية عن أي سجلات ذات صلة تكون في حوزتها.
197.197 -
The General Assembly elected to appoint the Independent Panel to assess the probative value of new evidence and to make recommendations.واختارت الجمعية العامة تعيين فريق مستقل لتقدير القيمة الإثباتية للأدلة الجديدة وتقديم توصيات.
The mandate given to the Independent Panel, and then to me as Eminent Person, has seen the United Nations as a collective body conduct very significant work in attempting to establish the truth of the events of 17 and 18 September 1961.وقد شهد تنفيذ الولاية المنوطة بالفريق المستقل وولايتي كشاغل لمنصب الشخصية البارزة قيام الأمم المتحدة كهيئة جماعية بعمل بالغ الأهمية في محاولة استجلاء حقيقة الأحداث التي وقعت في 17 و 18 أيلول/سبتمبر 1961.
Under the auspices of the United Nations, new witnesses have been interviewed, tens of thousands of pages of original records have been reviewed, forensic tests have been conducted, experts have been consulted, and Member States have been engaged with.وجرى برعاية الأمم المتحدة سؤال شهود جدد واستعراض عشرات الآلاف من الصفحات من السجلات الأصلية وإجراء عمليات فحص بمعرفة خبراء الطب الشرعي واستشارة خبراء والتواصل مع الدول الأعضاء.
Under the auspices of the United Nations, we have seen a process by which it has been possible to exclude certain unsubstantiated claims and to focus on the hypotheses that represent what may truly have happened on that night.وشهدنا، تحت إشراف الأمم المتحدة، عملية أمكن من خلالها استبعاد ادعاءات معينة لا يقوم عليها دليل والتركيز على الفرضيات التي تمثل ما حدث حقا في تلك الليلة.
198.198 -
The fact remains, however, that the information made available to the United Nations has been insufficient to come to conclusions about the cause or causes of the crash, and it seems likely that important additional information exists.إلا أنه ما زال من الحقائق الواقعة أن المعلومات التي أتيحت للأمم المتحدة لم تكن كافية للتوصل إلى استنتاجات بشأن سبب أو أسباب تحطم الطائرة، ويبدو وجود معلومات إضافية مهمة أمرا محتملا.
Despite the Secretary-General’s recommendation that Member States should consider declassifying relevant records in their possession, it has not been reported that any Member State has conducted a systematic process to identify and review for possible declassification records that were still classified in 2013.ورغم توصية الأمين العام بأن الدول الأعضاء ينبغي أن تنظر في رفع السرية عن السجلات ذات الصلة التي في حوزتها، لم يُبلَغ أن أي دولة عضو قد نفذت عملية منهجية لتحديد واستعراض سجلات كانت لا تزال سرية في عام 2013 تمهيدا لاحتمال رفع السرية عنها.
Member States have provided a multiplicity of records from the diplomatic and political realms, but, apart from very limited exceptions, almost no information from intelligence, security and defence entities has been declassified or otherwise made available.وقد قدمت الدول الأعضاء سجلات عديدة في المجالين الدبلوماسي والسياسي، ولكن - باستثناءات محدودة جدا - لم يتم رفع السرية عن أي معلومات تذكر من أجهزة الاستخبارات والأمن والدفاع أو إتاحتها بطريقة أخرى.
If there is information that will reveal to us more about the cause of the crash, it is likely to be in such archives.وإذا كانت هناك معلومات ستكشف لنا المزيد عن سبب التحطم، فمن المحتمل أن تكون موجودة في تلك المحفوظات.
What is acutely needed is that all Member States that may hold relevant information should thoroughly review their intelligence, security, defence and other records and disclose or at least confirm the existence of any relevant material or, if no such relevant material exists, make an explicit and unequivocal statement to this effect.والمطلوب بشدة هو أن تستعرض جميع الدول الأعضاء التي قد تكون لديها معلومات ذات صلة سجلاتها الاستخبارية والأمنية والدفاعية وسجلاتها الأخرى استعراضا وافيا والإفصاح عن أي مواد ذات صلة أو تأكيد وجودها على الأقل أو أن تقدم، في حالة عدم وجود معلومات ذات صلة من هذا القبيل، بيانا صريحا لا لبس فيه بهذا المعنى.
199.199 -
Given that it has no power to compel disclosure of documents from Member States, the United Nations may have approached or is probably approaching the limits of its capacity to obtain new information of sufficient probative value in a constructive and timely fashion.وبالنظر إلى أن الأمم المتحدة ليست لها سلطة إلزام الدول الأعضاء بالكشف عن الوثائق، فإنها ربما اقتربت أو تقترب حاليا من حدود قدرتها على الحصول على معلومات جديدة لها قيمة إثباتية كافية بطريقة بناءة وجيدة التوقيت.
If the full truth of the events of 17 and 18 September 1961 is to be known, then the allocation of the burden must now shift and rest with individual Member States that may hold relevant information to mandate a process by which all records can be reviewed.وإذا أريد معرفة كامل الحقيقة عن أحداث 17 و 18 أيلول/سبتمبر 1961، فلا بد من أن ينتقل الآن ويُلقى على عاتق فرادى الدول الأعضاء التي يحتمل أن تكون بحوزتها معلومات ذات صلة عبءُ التكليف بالسير في عملية يمكن من خلالها استعراض جميع السجلات.
200.200 -
There is surely a balance that can be struck in maintaining the legitimate security interests of Member States while genuinely reconsidering whether it is possible to disclose the existence of information which is almost 60 years old and relates to events, and indeed a world, long past.ومن المؤكد أن هناك توازنا يمكن تحقيقه في الحفاظ على المصالح الأمنية المشروعة للدول الأعضاء في الوقت الذي يعاد فيه النظر بصورة مخلصة فيما إذا كان من الممكن الإفصاح عن وجود معلومات يبلغ عمرها 60 سنة تقريبا وتتصل بأحداث، بل وبعالم، مضى منذ وقت طويل.
Many Member States mentioned in the present report have already conducted varying forms of their own internal inquiries regarding their activities in Central Africa in the decades following the end of the Second World War, the results of which have become public.وقد أجرت دول أعضاء عديدة ذُكرت في هذا التقرير أشكالا مختلفة من تحقيقاتها الداخلية الخاصة بها بشأن أنشطتها في أفريقيا الوسطى في العقود التي أعقبت نهاية الحرب العالمية الثانية، وأصبحت نتائجها علنية.
201.201 -
It bears underscoring that I have been able to mention specific Member States in the preceding analysis because they have cooperated in responding to my search requests, to which I am indebted.ومن الجدير بالتأكيد أنني استطعت ذكر دول أعضاء محددة في التحليل المتقدم لأنها تعاونت في الاستجابة لطلبات البحث التي توجهتُ بها إليها، وأنا ممتن لها كثيرا.
I have not received responses from certain other Member States to which I directed queries.ولم أتلق ردودا من دول أعضاء أخرى معينة قدمتُ إليها استفسارات.
It of course stands to reason that they and other Member States remain possible sources of additional information, and I would equally urge them to cooperate with the requests for searches.ومن المعقول بطبيعة الحال أن هذه الدول وغيرها من الدول الأعضاء لا تزال مصادر ممكنة لمعلومات إضافية، وأحثها بالمثل على أن تبدي تعاونها بالاستجابة لطلبات البحث المقدمة إليها.
202.202 -
I have turned my mind to whether it may be useful to reconsider the other options put before the General Assembly in 2014, namely, to reopen the 1961/62 inquiry, or to establish a new inquiry.وقد تطرق تفكيري إلى ما إذا كان من المفيد إعادة النظر في الخيارين الآخرين اللذين طُرحا على الجمعية العامة في عام 2014، وهما إعادة فتح التحقيق الذي أجري في الفترة 1961/1962 أو بدء تحقيق جديد.
I do not recommend such an option at the current time, as any reopened or new inquiry would face the same limitations, being that there is no mechanism to require or compel Member States to identify or disclose relevant records.ولا أوصي بخيار من هذا القبيل في الوقت الحالي، لأن إعادة فتح تحقيق أو بدء تحقيق جديد سيواجهان نفس القيود، بالنظر إلى أنه لا توجد آلية تلزم الدول الأعضاء أو تجبرها على تحديد سجلات ذات صلة أو الكشف عنها.
Therefore, while it remains my view that a further inquiry or investigation would be necessary to finally establish the facts, I believe that what must precede this is an agreement by Member States that they will cooperate in comprehensive reviews of their intelligence, security and defence archives and a meaningful re-evaluation of whether they have justifiable reasons to continue to withhold any relevant information that may be contained therein.ولذلك، ومع أنني ما زلت أرى أنه سيلزم مزيد من التحري أو التحقيق لاستجلاء الحقائق بصفة نهائية، فإني أعتقد أن ذلك لا بد أن يأتي بعد موافقة الدول الأعضاء على أن تبدي تعاونها بإجراء استعراضات وافية لمحفوظاتها الاستخبارية والأمنية والدفاعية وبعد إجرائها إعادة تقييم حقيقية لما إذا كان لديها أسباب مبررة لمواصلة حجب أي معلومات ذات صلة قد ترد في تلك المحفوظات.
On this basis, I propose the following three recommendations going forward.وعلى هذا الأساس، أقترح التوصيات الثلاث التالية للعمل في المستقبل.
These recommendations are not mutually exclusive or incompatible and may be carried out contemporaneously.وهي ليست توصيات متنافية أو متعارضة فيما بينها ويمكن تنفيذها معا في وقت واحد.
B.باء -
Recommendationsالتوصيات
203.203 -
First, I recommend that the Secretary-General or his independent designate follow up on discrete unfulfilled aspects of the current inquiry. I note that there are a number of matters which are at an advanced stage of inquiry but which, owing to a lack of time or resources, as well as limited cooperation from Member States, I have been unable to finalize.أولا، أوصي بأن يتابع الأمين العام أو مندوبه المستقل الجوانب المنفصل بعضها عن بعض غير المستوفاة في التحقيق الحالي - أشير هنا إلى أن هناك عدة مسائل قطع فيها التحقيق شوطا متقدما ولكنني لم أستطع الانتهاء منها بسبب ضيق الوقت أو عدم كفاية الموارد، فضلا عن التعاون المحدود من جانب الدول الأعضاء.
These matters are unlikely of themselves to be conclusive regarding the cause or causes of the crash.ومن غير المحتمل أن توصلنا هذه المسائل بذاتها إلى نتائج قطعية بشأن سبب أو أسباب تحطم الطائرة.
However, they should be considered important as they relate to various claims connected with the tragic event and, when assessed and completed, are likely to have a probative bearing on the hypotheses regarding the cause or causes of the crash.ومع ذلك، ينبغي اعتبارها مسائل مهمة لأنها تتصل بادعاءات شتى مرتبطة بالفاجعة ومن المحتمل، إذا ما جرى تقييمها واستكمالها، أن يكون لها تأثير في إثبات أو نفي الفرضيات المتعلقة بسبب أو أسباب الحادث.
The following discrete unfulfilled but matured aspects of the current inquiry should be concluded:وينبغي استكمال جوانب التحقيق الحالي التالية المنفصل بعضها عن بعض غير المستوفاة التي تأخر الانتهاء منها:
(a)(أ)
Seeking responses to my requests to Member States to conduct expanded searches, where such Member States have not yet responded;التماس الاستجابة لطلباتي الموجهة إلى الدول الأعضاء بإجراء عمليات بحث موسعة، في الحالات التي لا تكون فيها هذه البلدان قد استجابت بعد؛
(b)(ب)
Seeking to obtain full access to the records and documents relating to the South African Institute for Maritime Research and Operation Celeste, such as may have been identified by South Africa, with a view to conducting an independent assessment of their age, authenticity, chain of custody, provenance and other relevant information;السعي إلى الحصول على إمكانية الاطلاع الكامل على السجلات والوثائق المتصلة بمعهد جنوب أفريقيا للبحوث البحرية والعملية سيليست، من قبيل ما يمكن أن تكون جنوب أفريقيا قد حددته، بغية إجراء تقييم مستقل لأعمارها وأصالتها وتسلسل حيازتها ومصدرها وغير ذلك من المعلومات ذات الصلة؛
(c)(ج)
Examining and verifying from United Nations archives, the International Civil Aviation Organization and other reliable sources of information the air capacity of the Katangan Air Force; the airports or air strips under its control;فحص المعلومات المتعلقة بالقدرة الجوية للقوات الجوية الكاتانغية والتحقق من صحتها من خلال محفوظات الأمم المتحدة وعن طريق منظمة الطيران المدني الدولي وغيرها من المصادر الموثوقة، على أن يشمل هذا الفحص والتحقق مطارات تلك القوات أو مسارات الإقلاع والهبوط التي كانت تحت سيطرتها؛
the pilots in its services;والطيارين الذين كانوا يعملون في خدمتها؛
and the hostile actions undertaken by its aircraft against ONUC between 10 and 20 September 1961;والأعمال العدائية التي قامت بها طائراتها ضد عملية الأمم المتحدة في الكونغو بين 10 و 20 أيلول/سبتمبر 1961؛
(d)(د)
Following up with the United States regarding unanswered queries (from the Independent Panel, the United Nations and the Eminent Person) and newly developed aspects of the queries regarding the service history of Abram and Southall;المتابعة مع الأمم المتحدة بشأن الاستفسارات غير المجاب عليها (المرسلة من الفريق المستقل والأمم المتحدة والشخصية البارزة) والجوانب الناشئة حديثا للاستفسارات المتعلقة بتاريخ خدمة أبرام وساوثول؛
(e)(ه)
Searching for the existence or otherwise of communications sent to, received from or overheard by relevant air traffic control towers and SE-BDY or by other relevant parties connected with the fateful event and assessing their probative value;إجراء عمليات بحث للوقوف على وجود أو عدم وجود اتصالات تتعلق بالحدث المشؤوم يكون قد جرى إرسالها إلى أبراج مراقبة الحركة الجوية المعنية والطائرة SE-BDY أو أطراف معنية أخرى أو جرى تلقيها أو تسمُّعها من جانبها، وتقدير قيمها الإثباتية؛
(f)(و)
Following up on the efforts to discover the original notes and tape recordings of De Kemoularia’s interview with “Beukels”, including possible proof or verification of the identities of “Beukels”, “De Troye” and “Grant”, including with Governments of relevant Member States.متابعة الجهود المبذولة لاكتشاف المدونات الأصلية والتسجيلات الصوتية لمقابلة دو كيمولاريا مع ”بوكيلز“، بما في ذلك إمكانية إيجاد دليل يثبت هوية كل من ”بوكيلز“ و ”دو تروي“ وغرانت، أو التحقق من هوية كل منهم، بما في ذلك المتابعة مع حكومات الدول الأعضاء المعنية.
204.204 -
Second, I recommend that relevant Member States each be requested to appoint an independent and high-ranking official to conduct a dedicated internal review of their intelligence, security and defence archives to determine whether relevant information exists. I suggest that this process would require the appointment of a high-ranking official who is independent from the executive branch of government and who has the requisite clearances and resources.ثانيا، أوصي بالطلب إلى كل دولة من الدول الأعضاء المعنية تعيين مسؤول مستقل رفيع المستوى كي يجري استعراضا داخليا مكرسا لمحفوظاتها الاستخبارية والأمنية والدفاعية لتحديد ما إذا كانت تتضمن معلومات ذات صلة - أقترح أن يُشترط في تلك العملية تعيين مسؤول رفيع المستوى مستقل عن السلطة التنفيذية في الحكومة مع منحه الموافقات والموارد المطلوبة.
This person would need to comprehensively examine relevant intelligence, security and defence archives to ascertain whether they hold information that sheds light on the circumstances surrounding the crash of SE-BDY, before communicating a summary of the results to the Secretary-General or a person appointed by him under strictly confidential conditions.وسيلزم أن يقوم هذا المسؤول بفحص شامل للمحفوظات الاستخبارية والأمنية والدفاعية للتيقن مما إذا كانت تحتوي على معلومات تسلط الضوء على الظروف المحيطة بتحطم الطائرة SE-BDY، قبل أن يقدم موجزا بنتائج عمله إلى الأمين العام أو من يعينه في ظل ظروف سرية للغاية.
Following receipt of this information, the Secretary-General or a person appointed by him would liaise bilaterally with each individual Member State concerned to provide it with an opportunity to request the redaction of specific information, before the outcome is reported to the General Assembly.وبعد تلقي تلك المعلومات، يقوم الأمين العام أو من يعينه بالاتصال الثنائي بكل دولة من الدول الأعضاء المعنية لإعطائها الفرصة لطلب تنقيح معلومات محددة، قبل إبلاغ الجمعية العامة بالتقرير الختامي.
In the event that relevant records are identified but unable to be disclosed for security or other reasons, then the acknowledgement of the presence of such records would still be a significant contribution to the historical record.فإذا ما جرى تحديد سجلات ذات صلة وتعذر مع ذلك الإفصاح عنها لأسباب أمنية أو غيرها من الأسباب، فإن الاعتراف عندئذ بوجود هذه السجلات سيشكل إسهاما كبيرا في السجل التاريخي.
205.205 -
Third, I recommend that the United Nations review its own specific records and archives for possible declassification. Although it is ultimately a matter for the Secretary-General and an initiative that may not be without resource implications, I believe that it would be a beneficial exercise in transparency for certain records and archives of the United Nations related to this matter to be reviewed for declassification and made publicly accessible.ثالثا، أوصي بأن تستعرض الأمم المتحدة سجلاتها ومحفوظاتها المحددة الخاصة بها تمهيدا لاحتمال رفع السرية عنها - أعتقد أن استعراض سجلات ومحفوظات معينة موجودة لدى الأمم المتحدة وتتصل بهذه المسألة للنظر في رفع السرية عنها وإتاحة الاطِّلاع العام عليها سيكون في مصلحة الشفافية، رغم أن هذا الأمر متروك للأمين العام في نهاية المطاف وسيشكل مبادرة قد لا تكون بغير آثار من حيث الموارد.
This may include the records of the Eminent Person, those records of ONUC to which my first recommendation refers, as well as all records relating to the tragic incident, for their possible declassification.وقد يشمل ذلك سجلات الشخصية البارزة وسجلات عملية الأمم المتحدة في الكونغو التي تشير إليها توصيتي الأولى، فضلا عن جميع السجلات المتصلة بالفاجعة، تمهيدا لاحتمال رفع السرية عنها.
Not only would this set an example for Member States, but it would also help to identify where additional correlating information may be found within Member State archives.ولن يكون ذلك مثلا جديرا بأن تحتذي به الدول الأعضاء فحسب، ولكنه سيساعد أيضا في تحديد المواضع التي قد يُعثر فيها على معلومات إضافية ذات صلة داخل محفوظات الأمم المتحدة.
Regarding the records of the Hammarskjöld Commission, I understand that when that body concluded its work, it transferred its records to the United Nations on the explicit understanding that it did not object to the materials being made public.وبخصوص سجلات لجنة همرشولد، فإن من المفهوم لديَّ أنه عندما انتهت تلك اللجنة من عملها نقلت سجلاتها إلى الأمم المتحدة على أساس تفاهم مؤداه أنها لن تعترض على نشر تلك المواد للعلن.
206.206 -
Although it does not form a recommendation per se, I note that this matter may benefit from having a specific person or persons mandated on an ongoing basis to receive and collate new information in order to transmit it to the Secretary-General.وأشير هنا إلى اقتراح لا يشكل توصية في حد ذاته وهو أنه ربما تعود على المسألة التي نحن بصددها فائدةٌ من تكليف شخص محدد أو أكثر بأن يداوم على تلقي وجمع المعلومات الجديدة لإحالتها إلى الأمين العام.
In my opinion, it would be useful for such a person or persons to, using the conclusions of the present report as a guide, also carry out intermittent assessments of the degree to which any new information adds to our knowledge of the conditions and circumstances resulting in the tragic incident, in order that the Secretary-General may keep the General Assembly apprised of such developments.وأرى أنه سيكون من المفيد أن يقوم أيضا ذلك الشخص أو أكثر، مهتديا باستنتاجات هذا التقرير، بإجراء تقييمات متفرقة للدرجة التي تضيف بها أي معلومات جديدة إلى معرفتنا بالظروف والملابسات المؤدية إلى الحادث المأساوي، وذلك لكي يُطلع الأمين العام الجمعية العامة أولا بأول على تلك التطورات.
207.207 -
In concluding, I again underscore the importance of continuing to work collaboratively in our search for the truth and our duty to do so to the families of the victims, to the United Nations organization and to a true accounting of history.وفي الختام، أؤكد مرة أخرى على أهمية مواصلة العمل بصورة تعاونية في بحثنا عن الحقيقة وعلى واجبنا أن نقوم بذلك نحو أسر الضحايا ومنظمة الأمم المتحدة ومن أجل استجلاء صحيح لحقائق التاريخ.
We have made progress in understanding the whole truth about the conditions and circumstances resulting in the tragic death of Dag Hammarskjöld and of the members of the party accompanying him.وقد أحرزنا تقدما في فهم كامل الحقيقة بشأن الظروف والملابسات المؤدية إلى الوفاة المأساوية لداغ همرشولد ومرافقيه.
The active participation of Member States is now more than ever necessary to identify the information that will allow us to fill the remaining gaps in the narrative and is a step that must be taken before this matter and the memories of those who perished on flight SE-BDY in the service of the Organization may rest.وأصبحت المشاركة الفاعلة من جانب الدول الأعضاء الآن ضرورية أكثر منها في أي وقت مضى للعثور على معلومات تتيح لنا سد الثغرات المتبقية في التحقيق، وخطوة لا بد من اتخاذها قبل أن تُحسم هذه المسألة وتستريح ذكرى الذين فارقوا الحياة في الطائرة SE-BDY وهم في خدمة المنظمة.
Annexمرفق