A_67_382_EA
Correct misalignment Corrected by Fatima.Es-Sbai on 1/16/2013 7:34:19 PM Original version Change languages order
A/67/382 1251959e.doc (English)A/67/382 1251957a.doc (Arabic)
Sixty-seventh sessionالدورة السابعة والستون
Agenda item 52البند 52 من جدول الأعمال
United Nations Relief and Works Agency for Palestine Refugees in the Near Eastوكالة الأمم المتحدة لإغاثة وتشغيل اللاجئين الفلسطينيين في الشرق الأدنى
Report of the Working Group on the Financing of the United Nations Relief and Works Agency for Palestine Refugees in the Near Eastتقرير الفريق العامل المعني بتمويل وكالة الأمم المتحدة لإغاثة وتشغيل اللاجئين الفلسطينيين في الشرق الأدنى
The present report of the Working Group on the Financing of the United Nations Relief and Works Agency for Palestine Refugees in the Near East (UNRWA) describes the activities of the Group in 2012 and provides a detailed outline of the current financial situation of UNRWA.يعرض هذا التقرير المقدم من الفريق العامل المعني بتمويل وكالة الأمم المتحدة لإغاثة وتشغيل اللاجئين الفلسطينيين في الشرق الأدنى (الأونروا) أنشطة الفريق في عام 2012، ويقدم بيانا تفصيليا عن الحالة المالية الراهنة للوكالة.
The Working Group unanimously adopted the report at its meeting on 11 September 2012.وقد اعتمد الفريق العامل التقرير بالإجماع في اجتماعه المعقود في 11 أيلول/سبتمبر 2012
As in previous reports of the Group, the present report closes with a number of concluding remarks addressed to all Member States.. وعلى غرار التقارير السابقة، ينتهي هذا التقرير بعدد من الملاحظات الختامية الموجهة إلى جميع الدول الأعضاء.
I. Introductionأولا - مقدمة
1. The Working Group on the Financing of the United Nations Relief and Works Agency for Palestine Refugees in the Near East (UNRWA) was established by the General Assembly under resolution 2656 (XXV) to study all aspects of the financing of the Agency.1 - أنشأت الجمعية العامة الفريق العامل المعني بتمويل وكالة الأمم المتحدة لإغاثة وتشغيل اللاجئين الفلسطينيين في الشرق الأدنى (الأونروا) بموجب قرارها 2656 (د-25) ليتولى دراسة جميع جوانب تمويل الوكالة.
In that resolution, the Assembly requested the Working Group to assist the Secretary-General and the Commissioner-General of UNRWA in reaching solutions to the problems posed by the Agency’s financial crisis.وفي ذلك القرار، طلبت الجمعية العامة إلى الفريق العامل أن يساعد الأمين العام والمفوض العام للأونروا في التوصل إلى حلول للمشاكل التي تثيرها الأزمة المالية للوكالة.
UNRWA was established under General Assembly resolution 302 (IV), and its mandate was renewed most recently by the Assembly in its resolution 65/98.وقد أُنشئت الأونروا بموجب قرار الجمعية العامة 302 (د-4) وجددت الجمعية ولايتها مؤخرا في قرارها 65/98.
2. The Working Group consists of the representatives of France, Ghana, Japan, Lebanon, Norway, Trinidad and Tobago, Turkey, the United Kingdom of Great Britain and Northern Ireland and the United States of America.2 - ويتألف الفريق العامل من ممثلي تركيا، وترينيداد وتوباغو، وغانا، وفرنسا، ولبنان، والمملكة المتحدة لبريطانيا العظمى وأيرلندا الشمالية، والنرويج، والولايات المتحدة الأمريكية، واليابان.
The Working Group is currently chaired by Ertuğrul Apakan of Turkey.ويرأس الفريق العامل حاليا السيد إرتوغرول أباكان، من تركيا.
3. At its twenty-fifth session and all those that followed, the General Assembly considered the reports submitted to it by the Working Group (in 2011, A/66/520) and adopted resolutions taking note with appreciation of the efforts of the Working Group (resolutions 65/272 and 66/74).3 - وقد نظرت الجمعية العامة، في دورتها الخامسة والعشرين وفي جميع الدورات التي تلتها، في التقارير التي قدمها إليها الفريق العامل (في عام 2011، التقرير A/66/520)، واتخذت قــرارات أحاطت فيها علما مع التقدير بالجهود التي يبذلها الفريق العامل (القراران 65/272 و 66/74).
II. Activities of the Working Group in 2012ثانيا - أنشطة الفريق العامل خلال عام 2012
4. The first regular session of the Working Group was convened on 29 June 2012.4 - عقد الفريق العامل اجتماعه العادي الأول في 29 حزيران/يونيه 2012.
The Working Group then met at the expert level at its second to fourth sessions, on 6 and 24 August and 5 September, and agreed on and adopted the present report on 11 September 2012.ثم اجتمع على مستوى الخبراء في جلساته الثانية حتى الرابعة، المعقودة في 6 و 24 آب/أغسطس و 5 أيلول/سبتمبر، واتفق على هذا التقرير واعتمده في 11 أيلول/سبتمبر 2012.
The Director of the UNRWA Representative Office in New York provided updates on the Agency’s grave financial situation and the situation in the UNRWA fields of operation.وعرض مدير مكتب تمثيل الوكالة في نيويورك آخر ما استجد على الحالة المالية الخطيرة التي تعانيها الوكالة وعلى الأوضاع في ميادين عملها.
III. Financial situation of the United Nations Relief and Works Agency for Palestine Refugees in the Near Eastثالثا - الوضع المالي لوكالة الأمم المتحدة لإغاثة وتشغيل اللاجئين الفلسطينيين في الشرق الأدنى
5. The Agency’s cash and in-kind portions of the General Fund for the biennium 2012-2013 amount to $1,330.2 million, of which the cash component for its programme requirements is $653.1 million for 2012 and $673.4 million for 2013.5 - يصل حجم الجزأين النقدي والعيني للصندوق العام للوكالة لفترة السنتين 2012-2013 إلى مبلغ قدره 330.2 1 مليون دولار، يصل منه العنصر النقدي لاحتياجاتها البرنامجية إلى 653.1 مليون دولار لعام 2012 و 673.4 مليون دولار لعام 2013.
In addition, the programme budget for 2012 and 2013 includes in-kind assistance amounting to $1.8 million and $1.9 million, respectively.وفضلا عن ذلك، تشمل الميزانية البرنامجية لسنتي 2012 و 2013 مساعدات عينية بمبلغ 1.8 مليون دولار و 1.9 مليون دولار، على التوالي.
The cash budget of $653.1 million for 2012 includes funding of $30.5 million from United Nations assessed contributions to cover the cost of 146 international posts funded from the regular budget for the biennium 2012-2013.وتشمل الميزانية النقدية لعام 2012 البالغة 653.1 مليون دولار مبلغا قدره 30.5 مليون دولار من الاشتراكات المقررة من الأمم المتحدة لتغطية تكلفة 146 وظيفة دولية ممولة من الميزانية العادية لفترة السنتين 2012-2013.
As at August 2012, UNRWA expected a cash deficit at year’s end of $50.6 million.وفي آب/أغسطس 2012، كانت الأونروا تتوقع عجزا نقديا في نهاية السنة بمبلغ 50.6 مليون دولار.
With the expected cash deficit of $50.6 million representing approximately one month’s operating costs of $52.0 million, the Agency will not be in a position to fund the December 2012 payroll or other projected operational activities.ولما كان هذا العجز النقدي يمثل تقريبا التكاليف التشغيلية لشهر واحد، وقدرها 52 مليون دولار، فلن تكون الوكالة في وضع يمكنها من دفع المرتبات لكانون الأول/ديسمبر 2012، أو لتغطية تكاليف أنشطة تشغيلية متوقعة أخرى.
6. The Agency provided details to the Working Group on the extent and nature of the funding crisis that it faced and on the renewed efforts that it was making to address the issue.6 - وقد قدمت الوكالة تفاصيل إلى الفريق العامل عن مدى أزمة التمويل التي كانت تواجهها وطبيعتها، وعن الجهود الإضافية التي كانت تبذلها لمعالجة هذه المسألة.
It expressed its deep gratitude to its donors for their generous contributions, particularly given the financial crisis worldwide.وأعربت الأونروا عن امتنانها العميق لمانحيها لما قدموه من تبرعات سخية، لا سيما في ضوء الأزمة المالية العالمية.
In 2011, generous donors came forward with substantial contributions, which allowed UNRWA to close its financial gap.وفي عام 2011، قدم مانحون أسخياء تبرعات كبيرة، مما أتاح للأونروا سد الفجوة المالية لديها.
Since approximately 80 per cent of the Agency’s General Fund expenditure relates to staff costs, which tend to increase as the refugee population grows each year, and as a result of other cost factors, including salary increases comparable to those granted in the public sector in the host countries in which it operates, it has been difficult to reduce spending to meet short-term cash-flow requirements and the medium-term funding shortfall.ولما كان ما يقرب من 80 في المائة من نفقات الصندوق العام للوكالة يتصل بتكاليف الموظفين، التي تتجه إلى الزيادة مع ازدياد عدد اللاجئين كل عام، ونتيجة لعوامل أخرى متصلة بالتكاليف، بما فيها إدخال زيادات على المرتبات تضاهي تلك الممنوحة في القطاع العام للبلدان المضيفة التي تعمل فيها الوكالة، فقد كان من الصعب الحد من الإنفاق للوفاء بالاحتياجات القصيرة الأجل من التدفقات النقدية وتقليل عجز التمويل على المدى المتوسط.
As in 2011, the Agency has been warned that many of the traditional UNRWA donors would not be able to step in owing to their own budget constraints.وكما حدث في عام 2011، نُبهت الوكالة إلى أن العديد من مانحي الأونروا التقليديين لن يكونوا قادرين على تقديم تبرعات بسبب القيود التي تواجهها ميزانياتهم.
This is of great concern to UNRWA, as it relies almost entirely on voluntary contributions to fulfil its mandate and meet the basic needs of a growing and increasingly marginalized Palestine refugee population, now numbering 4.8 million people.وهذا أمر مقلق جدا بالنسبة إلى الأونروا، التي تعتمد بالكامل تقريبا على التبرعات للوفاء بولايتها ولتلبية الاحتياجات الأساسية للاجئين الفلسطينيين الذين يزدادون عددا وتهميشا، والذين يبلغ عددهم حاليا 4.8 ملايين شخص.
Higher and more predictable income remains essential if the Agency is to continue to provide services.وحتى تستمر الوكالة في توفير الخدمات، فما زال من الضروري جدا أن توفَّر لها إيرادات أكبر حجما ويمكن التنبؤ بها بقدر أكبر.
Shortfalls have become structural, however, and have continued in 2012, making it an exceptionally difficult year financially.غير أن العجز المالي قد أصبح عجزا هيكليا واستمر وجوده في عام 2012 الذي أصبح بسبب ذلك عاما بالغ الصعوبة من الناحية المالية.
Increased funding is required, particularly during the first quarter of the year, when the inflow of donor contributions is traditionally low while the Agency’s costs are structurally high and fixed.وزيادة التمويل مطلوبة، ولا سيما خلال الربع الأول من السنة، عندما تكون تدفقات مساهمات المانحين منخفضة في العادة، في حين تكون تكاليف الوكالة مرتفعة وثابتة هيكليا.
The Agency has renewed its appeals to donors to make additional efforts to fully fund the General Fund budget, recalling that UNRWA represents the principal source of basic services for the Palestine refugee population.وقد جددت الوكالة نداءاتها إلى الجهات المانحة لتبذل مزيدا من الجهود لتمويل ميزانية الصندوق العام بالكامل، مُذكِّرةً بأن الأونروا هي المصدر الرئيسي للخدمات الأساسية التي تقدم إلى اللاجئين الفلسطينيين.
The continuing commitment of the international community to the refugees remains essential in the absence of a just and durable solution to their plight and in the light of the continuing conflicts in the region, which have had devastating economic and social effects.واستمرار التزام المجتمع الدولي للاجئين لا زال أساسيا في ظل عدم وجود حل عادل ودائم لمحنتهم، وفي ضوء النزاعات المستمرة في المنطقة، التي ترتبت عليها آثار اقتصادية واجتماعية مدمّرة.
7. The Agency informed the Working Group that the lack of funding undermined access to and the quality of UNRWA services.7 - وأبلغت الوكالة الفريق العامل بأن نقص التمويل ينسف فرص الوصول إلى خدماتها وينال من نوعية هذه الخدمات.
It also jeopardized the ability of the Agency to fully implement the major management reforms begun in 2006 and continued under the “Sustaining change” initiative, in particular in the areas of health, education and social services.كما أنه يعرض للخطر قدرة الوكالة على التنفيذ الكامل للإصلاحات الإدارية الكبرى التي بدأت في عام 2006 والتي يستمر القيام بها في إطار مبادرة ”مواصلة التغيير“، وبخاصة في مجالات الصحة والتعليم والخدمات الاجتماعية.
Building on these basic management reform and strategic planning measures, the Agency has focused its reform efforts over the coming years on improving the delivery of health, education and relief and social services and strengthening its resource mobilization and strategic communication capacity.واستنادا إلى تدابير الإصلاح الإداري والتخطيط الاستراتيجي الأساسية هذه، ركزت الوكالة جهود الإصلاح التي ستقوم بها في السنوات المقبلة، على تحسين تقديم الخدمات في مجالات الصحة والتعليم والإغاثة والخدمات الاجتماعية وتعزيز قدرتها في مجالي تعبئة الموارد والاتصال الاستراتيجي.
UNRWA presented positive results in its health reforms through a “family health team” approach that improves the quality of medical services while reducing the per patient cost of primary care.وقد حققت الأونروا نتائج إيجابية من جهود الإصلاح التي بذلتها في مجال الصحة، وذلك من خلال نهج ”فريق الصحة الأسرية“ الذي يحسن نوعية الخدمات الطبية ويقلل في الوقت نفسه من تكلفة الرعاية الأولية المقدمة لكل مريض.
The Agency will keep the Working Group informed of further improvements in efficiency and quality resulting from its health reforms and of progress made on reforms in the areas of education and relief and social services as they move from strategy development to implementation.وستطلع الوكالة الفريق العامل أولا بأول على ما سيطرأ من تحسينات إضافية في الكفاءة والنوعية نتيجة لما تدخله من إصلاحات في مجال الصحة وعلى التقدم المحرز في الإصلاحات الجارية في الخدمات التعليمية والغوثية والاجتماعية أثناء انتقالها من وضع الاستراتيجيات إلى التنفيذ.
In the current economic climate, UNRWA is aware of the need to address the shortfall through internal measures aimed at reducing or slowing expenditure.وفي المناخ الاقتصادي الحالي، تدرك الأونروا الحاجة إلى معالجة العجز المالي باستخدام تدابير داخلية تهدف إلى الحد من الإنفاق أو الإبطاء من وتيرته.
Despite the challenge of being without an enterprise resource planning data management system, the Agency embarked on an ambitious and extremely challenging plan to comply with the International Public Sector Accounting Standards (IPSAS) by the end of 2011.ومع أن الوكالة تواجه تحديا يتمثل في عدم امتلاكها نظاما لإدارة البيانات في إطار مشروع لتخطيط الموارد في المؤسسة، فقد شرعت في خطة طموحة وشاقة للغاية للامتثال للمعايير المحاسبية الدولية للقطاع العام بحلول نهاية عام 2011.
It managed to achieve this target two years ahead of the revised deadline set by the Secretary-General, making it the only agency in the United Nations to have made the accounting change without an enterprise resource planning system and with minimal cost implications, since the switch from the United Nations system accounting standards to IPSAS was made entirely with existing internal capacity.واستطاعت تحقيق هذا الهدف قبل الموعد النهائي المعدل الذي حدده الأمين العام بسنتين، لتكون بذلك الوكالة الوحيدة في الأمم المتحدة التي أدخلت هذا التغيير المحاسبي دون أن يكون لديها نظام لتخطيط الموارد في المؤسسة ودون أن يترتب على ذلك سوى الحد الأدنى من التكاليف، وذلك لأن الانتقال من المعايير المحاسبية لمنظومة الأمم المتحدة إلى المعايير المحاسبية الدولية للقطاع العام قد تم بكامله اعتمادا على القدرات الداخلية الموجودة.
8. The Agency informed the Working Group of the fundraising challenges that it faced, which included the need to:8 - وأبلغت الوكالة الفريق العامل بالتحديات التي واجهتها في جمع الأموال، والتي شملت الحاجة إلى ما يلي:
(a) increase the funds received from existing donors, as a priority, in order to maintain the requisite services provided under the Agency’s General Fund, while expanding the donor base and increasing funding to projects and emergency appeals, including through partnerships with the private sector and foundations;(أ) زيادة الأموال الواردة من الجهات المانحة الحالية، بوصف ذلك أولوية، من أجل الحفاظ على الخدمات اللازمة المقدمة بتمويل من الصندوق العام للوكالة، مع توسيع قاعدة الجهات المانحة وزيادة التمويل المخصص للمشاريع ولنداءات الطوارئ، بوسائل منها إقامة شراكات مع القطاع الخاص والمؤسسات الخاصة؛
(b) restore the financial health of the Agency by ensuring predictable and sustainable funding at appropriate levels;(ب) استعادة العافية المالية للوكالة عن طريق ضمان الحصول على مستويات مناسبة من التمويل القابل للتنبؤ به والمستدام؛
(c) re-establish an adequate working capital reserve;(ج) إنشاء احتياطي جديد وكاف لرأس المال المتداول؛
(d) communicate in a more strategic manner through the development of a stronger single corporate identity and make use of innovative technology;(د) توخي مزيد من الطابع الاستراتيجي في الاتصال من خلال إبراز صورة موحدة أكثر موثوقية للوكالة، واستخدام التكنولوجيا المبتكرة؛
and (e) reorganize resource mobilization and strategic communications structures, so as to seize opportunities more systematically and market the Agency in a more proactive and creative way.(هـ) إعادة تنظيم هياكلها المتعلقة بحشد الموارد والاتصال الاستراتيجي، حتى تتمكن من استثمار الفرص على نحو أكثر انتظاما، والدعوة لصالح الوكالة بطريقة أكثر استباقية وابتكارا.
9. UNRWA updated the Working Group on some of the steps that it had taken to improve its strategic approach to resource mobilization in line with resolution 65/272, in which the General Assembly urged the Commissioner-General to continue the efforts to sustain and increase support of traditional donors and to enhance income from non-traditional donors.9 - وقد أطلعت الوكالة الفريق العامل على بعض الخطوات التي اتخذتها لتحسين النهج الاستراتيجي الذي تتبعه في حشد الموارد بما يتفق مع القرار 65/272، الذي حثت فيه الجمعية العامة المفوض العام على مواصلة جهوده الرامية إلى استمرار الدعم المقدم من الجهات المانحة التقليدية وزيادته وتعزيز الدخل الآتي من الجهات المانحة غير التقليدية.
Seeking to enhance its partnership capacity with a range of governmental, non-governmental and private sector actors, in line with current global United Nations practices, the Agency has established a Partnership Unit based in the External Relations and Communications Department and adopted a resource mobilization strategy in 2011.وسعيا من الوكالة إلى تعزيز شراكاتها مع طائفة من المنظمات الحكومية وغير الحكومية ومنظمات القطاع الخاص، بما يتفق مع الممارسات المتبعة في الأمم المتحدة حاليا على الصعيد العالمي، فقد أنشأت وحدة معنية بالشراكات في إدارة العلاقات الخارجية والاتصال واعتمدت استراتيجية لحشد الموارد في عام 2011.
As part of the strategy, the Agency has put in place action plans for countries with emerging markets, as well as individual philanthropists and other private partners, with a view to broadening the donor base further.وكجزء من هذه الاستراتيجية، بدأت الوكالة في تنفيذ خطط عمل للبلدان ذات الأسواق الناشئة ولفرادى المتبرعين لأعمال الخير والشركاء الآخرين من القطاع الخاص، بهدف زيادة توسيع قاعدة الجهات المانحة.
This has already resulted in increased contributions from emerging markets and the private sector.وأدى ذلك إلى زيادة التبرعات المقدمة من الأسواق الناشئة والقطاع الخاص.
In addition, the Agency reported the signing of eight new multi-year agreements for the General Fund in 2011 (with Australia, Belgium, Finland, the Netherlands, Switzerland, the United Kingdom, the European Commission and Flanders), as well as one multi-year agreement for the emergency appeal (with the United Kingdom).وفضلا عن ذلك، أفادت الوكالة عن توقيع ثمانية اتفاقات جديدة متعددة السنوات من أجل الصندوق العام في عام 2011 (مع أستراليا، وبلجيكا، وسويسرا، وفنلندا، والمملكة المتحدة٬ وهولندا، والمفوضية الأوروبية، ومقاطعة فلاندرز (بلجيكا))، فضلا عن اتفاق واحد متعدد السنوات بشأن نداء الطوارئ (مع المملكة المتحدة).
In 2012, the Agency signed three new multi-year agreements (with Australia, Luxembourg and the United Kingdom), which will provide further predictable funding.وفي عام 2012، وقعت الوكالة ثلاثة اتفاقات جديدة متعددة السنوات مع (أستراليا ولكسمبرغ والمملكة المتحدة)، ستوفر مزيدا من التمويل القابل للتنبؤ به.
10. The Agency’s working capital, which had to be used in the past to compensate for shortfalls of income against expenditure, is now virtually exhausted.10 - ويكاد ينضب حاليا رأس المال المتداول لدى الأونروا، الذي تعيَّن استخدامه في الماضي لسد العجز بين الإيرادات والنفقات.
The working capital according to IPSAS as at 1 January 2012 was estimated at $9.2 million (less than one week’s expenditure).وقد قدر معهد المعايير المحاسبية الدولية للقطاع العام رأس المال المتداول في 1 كانون الثاني/يناير 2012 بمبلغ 9.2 ملايين دولار (أي أقل من نفقات أسبوع واحد).
If the forecast cash deficit of $50.6 million were to materialize at the end of 2012, UNRWA would be faced with a working capital deficit of about $60 million.فإذا حدث العجز النقدي المتوقع البالغ 50.6 مليون دولار في نهاية عام 2012، فسوف تواجه الأونروا عجزا في رأس المال المتداول قدره حوالي 60 مليون دولار.
It is therefore urgent that the Agency’s working capital reserve be replenished as a matter of high priority.ولهذا فإن من الأمور الملحة أن يتم تجديد احتياطي رأس المال المتداول للوكالة باعتبار ذلك من الأولويات المهمة.
Given its cost structure, unpredictable funding environment and reliance on voluntary contributions, UNRWA estimates that, to be in line with common best practices in the public and private sectors, it would be prudent to maintain cash balances equivalent to at least three months’ estimated requirements.وفي ضوء هيكل تكاليف الوكالة وعدم إمكانية التنبؤ بالأموال المقدمة لتمويلها واعتمادها على التبرعات، سيكون من الحصيف في تقديرها، لكي تتماشى مع أفضل الممارسات الشائعة في القطاعين العام والخاص، الإبقاء على الأرصدة النقدية في مستوى يعادل ما لا يقل عن الاحتياجات المقدرة لمدة ثلاثة أشهر.
With a monthly cash outflow of about $52 million (comprising $40.1 million in staff costs and $11.9 million in non-staff costs) and an expected working capital deficit of approximately $60 million, an injection of about $146 million in working capital is required to create a safety cushion for the Agency’s finances.فإذا كان على الوكالة أن تنفق شهريا مبلغا قدره 52 مليون دولار تقريبا (يتألف من 40.1 مليون دولار لتغطية تكاليف الموظفين و 11.9 مليون دولار للتكاليف غير المتصلة بالموظفين)، مع توقع عجز في رأس المال المتداول قدره 60 مليون دولار تقريبا، فينبغي ضخ مبلغ قدره 146 مليون دولار تقريبا في إطار رأس المال المتداول ليتوفر للوكالة احتياطي مضمون لتسيير شؤونها المالية.
11. The capital requirements of UNRWA programmes, as well as expenditure related to environmental health improvements and shelter rehabilitation, are contained mainly in the Agency’s project budget.11 - ويرد بيان الاحتياجات الرأسمالية لبرامج الأونروا، فضلا عن النفقات المتصلة بتحسين الصحة البيئية وإصلاح مساكن الإيواء، في ميزانية مشاريع الوكالة بصفة أساسية.
These requirements include the construction and expansion of schools, health centres and water and sanitation facilities and camp improvement activities in general.وتغطي هذه الاحتياجات بناء المدارس والمراكز الصحية ومرافق المياه والصرف الصحي وتوسيعها، وأنشطة تحسين المخيمات عموما.
The project budget was set at $358.9 million for 2012, of which $91 million (26 per cent) had been pledged by donors as at 31 August 2012.وقد حُددت ميزانية المشاريع بمبلغ 358.9 مليون دولار لعام 2012، يصل ما تعهد المانحون بتقديمه منها حتى 31 آب/أغسطس 2012 إلى 91 مليون دولار (26 في المائة).
Funds received amounted to $31.9 million, leaving a deficit of $267.9 million in terms of pledges and $327.0 million in terms of contributions received.وتبلغ الأموال التي وردت 31.9 مليون دولار، وبذلك يتبقى عجز في التبرعات المعلنة قدره 267.9 مليون دولار و في الاشتراكات المحصلة قدره 327 مليون دولار.
The Working Group is concerned about the inadequacy of project funding in view of the Agency’s urgent need to construct new facilities and upgrade existing ones, which would enable it to meet the needs of a growing population, arrest the deterioration of old installations and deliver quality services to refugees.ويساور الفريق العامل قلق عميق إزاء نقص الأموال المخصصة للمشاريع في ضوء حاجة الأونروا الماسة إلى بناء منشآت جديدة وتحسين القائم منها، وهو ما سيمكنها من تلبية احتياجات السكان الذين يتزايد عددهم، ووقف تدهور المنشآت القديمة وتقديم مستوى جيد من الخدمات إلى اللاجئين.
12. The Agency expressed its concerns to the Working Group regarding the unfunded provision of severance payments, estimated to be $404.4 million as at 31 December 2011 (an increase of $74.4 million compared with $330.0 million as at 31 December 2010) on the basis of the current costs and UNRWA Staff Regulations and Rules.12 - ونقلت الوكالة إلى الفريق العامل شعورها بالقلق لعدم توافر الموارد لتغطية المبالغ التي تُدفع للموظفين عند انتهاء الخدمة، والتي قدرت بـ 404.4 مليون دولار في 31 كانــون الأول/ديسمبر 2011 (أي بزيادة قدرهــا 74.4 مليون دولار، مقارنة بمبلغ 330 مليون دولار في 31 كانون الأول/ديسمبر 2010)، على أساس التكاليف الحالية والنظامين الأساسي والإداري لموظفي الأونروا.
If UNRWA is required to show greater flexibility in the efficient use of staff, funds sufficient to effect severance payments will be needed immediately.وإذا كان على الوكالة أن تُظهر مزيدا من المرونة في استخدام الموظفين على نحو يتسم بالكفاءة، فستلزم فورا أموال كافية لسداد مدفوعات انتهاء الخدمة.
UNRWA, in the context of resolution 65/272 on the strengthening of its management capacity, thus wishes to bring to the attention of the General Assembly the need to identify potential sources of funding that could be made available to finance UNRWA severance payments, on a standby basis and if required.ولذا، تود الأونروا، في سياق القرار 65/272 بشأن تعزيز قدرتها الإدارية، أن توجه انتباه الجمعية العامة إلى ضرورة تحديد مصادر تمويل محتملة يمكن الاستعانة بها على سبيل الاحتياط لتغطية مدفوعات انتهاء الخدمة عند الاقتضاء.
13. The Working Group recalled its conclusions at its extraordinary meeting in June 2009 (see A/64/115), in which it highlighted the inadequacy of the current levels and scope of funding from the United Nations regular budget to meet contemporary demands on the Agency’s management.13 - وأشار الفريق العامل إلى الاستنتاجات التي خلص إليها في اجتماعه الاستثنائي الذي عقده في حزيران/يونيه 2009 (انظر A/64/115)، وألقى فيه الضوء على عدم كفاية مستوى وحجم الموارد المالية الحالية المخصصة في ميزانية الأمم المتحدة العادية لتلبية المتطلبات المعاصرة الملقاة على عاتق إدارة الأونروا.
Subsequently, the Secretary-General, in his report on strengthening the management capacity of UNRWA (A/65/705), proposed that funding for UNRWA from the regular budget be augmented on an incremental basis over the four succeeding bienniums, starting with an increase of $5 million for the biennium 2012-2013.واقترح الأمين العام، في وقت لاحق، في تقريره عن تعزيز القدرة الإدارية للأونروا (A/65/705) زيادة التمويل المقدم إلى الأونروا من الميزانية العادية على نحو تدريجي على مدى فترات السنتين الأربع المقبلة، بدءا بزيادة مقدارها 5 ملايين دولار لفترة السنتين 2012-2013.
The General Assembly, in its resolution 65/272, stressed that approval of funding for the 2012-2013 and future bienniums, taking into consideration the recommendations in the report of the Secretary-General, was subject to justification in the context of the proposed programme budget for the relevant bienniums and consideration thereof by the Assembly.وأكدت الجمعية العامة، في قرارها 65/272، آخذة في الاعتبار التوصيات الواردة في تقرير الأمين العام، أن الموافقة على التمويل لفترة السنتين 2012-2013 وفترات السنتين المقبلة مرهونة بما يقدم في سياق الميزانيات البرنامجية المقترحة لفترات السنتين قيد النظر من تبريرات، وبنظر الجمعية العامة فيها. .
The Working Group welcomed the positive consideration by the Assembly of the request of the Secretary-General and the increase in funding from the regular budget by $5 million.ورحب الفريق العامل بنظر الجمعية العامة بشكل إيجابي في طلب الأمين العام وبزيادة التمويل من الميزانية العادية بمبلغ 5 ملايين دولار
14. As at 31 August 2012, the total amount of value added tax still due to the Agency regarding services and goods procured for the West Bank and Gaza was approximately $67 million.14 - وكان المبلغ الكلي لضريبة القيمة المضافة التي لا تزال مستحقة للوكالة عن خدمات وسلع تم شراؤها للضفة الغربية وغزة يصل إلى نحو 67 مليون دولار في 31 آب/أغسطس 2012.
This represents the largest amount ever owed by the Palestinian Authority to the Agency.وهو أكبر مبلغ على الإطلاق تدين به السلطة الفلسطينية للوكالة.
The Working Group was also informed by UNRWA that it continued to be concerned about port and related transit charges and the financial burden caused by Israeli security procedures for humanitarian goods destined for the Agency and imported through Israel.وأبلغت الوكالة الفريق العامل أيضا بأنها لا تزال قلقة إزاء رسوم الموانئ ورسوم العبور المتصلة بها والأعباء المالية الناجمة عن الإجراءات الأمنية الإسرائيلية بالنسبة إلى السلع الإنسانية المتجهة إلى الوكالة والمستوردة عن طريق إسرائيل.
The Government of Israel continued to impose transit charges on shipments entering the Gaza Strip, obliging UNRWA to pay $344,744 in 2011.ذلك أن الحكومة الإسرائيلية واصلت فرض رسوم عبور على الشحنات الداخلة إلى قطاع غزة، وهو أمر اضطر الوكالة إلى دفع مبلغ 744 344 دولارا في عامه 2011.
In the Agency’s view, the charges are a direct tax from which it ought to be exempt under the 1946 Convention on the Privileges and Immunities of the United Nations.وترى الوكالة أن هذه الرسوم هي ضريبة مباشرة يجب أن تعفى الوكالة منها بموجب اتفاقية امتيازات الأمم المتحدة وحصاناتها لعام 1946.
Owing largely to the closure of the Karni and Sofa crossings and the requirement from June 2007 to palletize all container shipments, the total additional cost borne by the Agency from 1 January 2011 to 31 August 2012 for the import of both construction and non-construction materials from Israel into Gaza amounted to $8.5 million.وبسبب إغلاق معبري كارني وصوفا، في المقام الأول، واشتراط وضع جميع شحنات الحاويات على لوحات تحميل اعتبارا من حزيران/يونيه 2007، وصلت التكاليف الإضافية الكلية التي تحملتها الوكالة لقاء استيراد المواد المستخدمة في التشييد والمواد غير المستخدمة في التشييد من إسرائيل إلى غزة في الفترة من 1 كانون الثاني/يناير 2011 إلى 31 آب/أغسطس 2012 إلى 8.5 ملايين دولار.
Furthermore, the Agency considers that, for substantial periods, the throughput of goods was not consistent with the obligations of Israel under the Comay-Michelmore Agreement of 1967 and its obligations under international humanitarian law.وفضلا عن ذلك، ترى الوكالة أن كمية البضائع ما زالت، منذ فترات طويلة، غير متسقة مع التزامات إسرائيل بمقتضى اتفاق كوماي - ميتشلمور لعام 1967، ومع التزاماتها بموجب القانون الإنساني الدولي.
In this regard, the Working Group calls upon all parties concerned to facilitate the mission of UNRWA to provide humanitarian assistance to the Palestine refugee population and to minimize the cost of providing such services.وفي هذا الصدد، فإن الفريق العامل يهيب بجميع الأطراف المعنية تيسير مهمة الوكالة في تقديم المساعدة الإنسانية إلى اللاجئين الفلسطينيين وتقليل تكاليف تقديم هذه الخدمات إلى أدنى حد.
15. To respond to the construction needs in the Gaza Strip, in particular the damage caused by the Israeli military operation that began in December 2008 and fighting in Gaza that continued until 18 March 2009, UNRWA, in March 2009, prepared a recovery and reconstruction plan that included the construction of 100 schools and 10,000 shelters in order to ensure universal access to education for refugee children and provide new shelters to those who had lost their homes or lived in unsafe and unhealthy conditions.15 - ولتلبية احتياجات التشييد في قطاع غزة، ولا سيما الأضرار التي سببتها العملية العسكرية الإسرائيلية التي بدأت في كانون الأول/ديسمبر 2008 والقتال الذي استمر في غزة حتى 18 أذار/مارس 2009، أعدت الأونروا في آذار/مارس 2009 خطة للتعافي وإعادة الإعمار شملت تشييد 100 مدرسة و 000 10 مسكن إيواء لضمان إمكانية حصول جميع اللاجئين الأطفال على التعليم وتوفير مسكن إيواء جديدة للذين فقدوا منازلهم أو كانوا يعيشون في ظروف غير آمنة وغير صحية.
The plan also involved building five health centres (four of which have already been completed) and critical water and sanitation infrastructure.وشملت الخطة أيضا بناء خمسة مراكز صحية (اكتمل بالفعل بناء أربعة منها) ومرافق أساسية حيوية للمياه والصرف الصحي.
The total cost of the plan is currently estimated at $677 million and includes projects frozen since 2007.وتقدر حاليا التكلفة الكلية للخطة بـ 677 مليون دولار وتشمل مشاريع مجمدة منذ عام 2007.
Those projects are essential for the rehabilitation and expansion of the Agency’s education, health and sewage infrastructure, as well as for rehousing refugees who lost their homes and are living in unacceptable conditions.وهي مشاريع ضرورية لإعادة تأهيل وتوسيع ما لدى الوكالة من مرافق أساسية للتعليم والصحة والمجارير، وكذلك لإعادة إيواء اللاجئين الذين فقدوا منازلهم ويعيشون في ظروف غير مقبولة.
As at 31 August 2012, 86 UNRWA construction projects (49.64 per cent of the recovery and reconstruction plan) worth $336 million had been approved.وفي 31 آب/أغسطس 2012، كانت قد جرت الموافقة على 86 مشروعا من مشاريع التشييد الخاصة بالوكالة (49.64 في المائة من خطة التعافي وإعادة الإعمار) بقيمة قدرها 336 مليون دولار.
Of those, 52 of 74 school projects were approved.وكان عدد ما تمت الموافقة عليه من المشاريع المدرسية البالغة 74 مشروعا يبلغ 52 مشروعا.
Another 28 UNRWA projects, worth $79 million, were under the review of the Coordinator of Government Activities in the Territories, including the last housing project of the United Arab Emirates, frozen in 2007, water and sanitation infrastructure rehabilitation projects and 22 school projectsوكان هناك 28 مشروعا آخر من مشاريع الأونروا بقيمة قدرها 79 مليون دولار قيد الاستعراض من قبل منسق الأنشطة الحكومية في الأراضي الفلسطينية، من بينها آخر مشروع إسكاني للإمارات العربية المتحدة، الذي جمد في عام 2007، ومشاريع لإعادة تأهيل المرافق الأساسية للمياه والصرف الصحي، و 22 مشروعا مدرسيا.
. Of the 86 approved projects, 32 had been completed, while the remaining 54 were either ongoing (33) or due to be started (21) in 2012.ومن المشاريع الـ 86 التي جرت الموافقة عليها، تم الانتهاء من 32 مشروعا، والباقي البالغ 54 مشروعا إما أنه قيد التنفيذ (33) أو من المقرر بدؤه (21) في عام 2012.
16. Concerning projects that were halted in 2007, UNRWA estimates that the implementation cost will be 30 per cent higher than the original budget.16 - وبخصوص المشاريع التي توقفت في عام 2007، تقدر الأونروا أن تكلفة التنفيذ ستكون أعلى من الميزانية الأصلية بنسبة 30 في المائة.
The continuing need to secure project-by-project approval for the necessary reconstruction materials, as well as the time involved in coordinating imports with Israeli authorities, costs UNRWA an estimated $2.2 million per year.واستمرار الحاجة إلى تأمين الموافقة على المواد الضرورية لإعادة الإعمار على أساس كل مشروع على حدة، إلى جانب الوقت الذي يستغرقه تنسيق الواردات مع السلطات الإسرائيلية، يكلفان الوكالة ما يقدر بـ 2.2 مليون دولار سنويا.
The distances and capacity constraints involved at Kerem Shalom have also led to additional transportation, storage, demurrage and palletization costs.كما أن المسافات، والقيود المتعلقة بالطاقة الاستيعابية في معبر كرم أبو سالم/كرم شالوم أدت إلى تكاليف إضافية تتعلق بالنقل والتخزين وغرامات التأخير ووضع البضائع على لوحات تحميل.
The Working Group reiterates its concern about the lack of progress in lifting the remaining restrictions on and removing obstacles to the entry of materials resulting from capacity constraints at the crossing point and urges the Government of Israel to expedite its efforts to ease restrictions and increase the amount of goods entering Gaza.ويعيد الفريق العامل تأكيد قلقه بشأن انعدام التقدم المحرز في رفع ما تبقى من قيود على المواد وفي إزالة العراقيل أمام دخولها، الناجمين عن القيود المتعلقة بالطاقة الاستيعابية في المعبر، ويحث حكومة إسرائيل على تعجيل وتيرة جهودها لتخفيف القيود وزيادة كميات السلع التي تدخل إلى غزة.
The Working Group once again stresses that progress is needed to address the overall situation in Gaza and underscores the importance of the full implementation of Security Council resolutions 1850 (2008) and 1860 (2009).ويشدد الفريق العامل مرة أخرى على أن الحاجة تدعو إلى إحراز مزيد من التقدم في معالجة الوضع العام في غزة، ويؤكد أهمية التنفيذ الكامل لقراري مجلس الأمن 1850 (2008) و 1860 (2009).
Emphasizing the need to ensure the sustained and regular flow of goods and people through the Gaza crossings and the unimpeded provision and distribution of humanitarian assistance throughout Gaza, the Working Group highlights that the import restrictions render the population even more reliant on the Agency’s services.وإذ يشدِّد الفريق العامل على ضرورة ضمان التدفق المتواصل والمنتظم للسلع والأشخاص عبر معابر غزة، وتوفير المساعدة الإنسانية وتوزيعها دون عراقيل في جميع أنحاء غزة، يؤكد أن القيود المفروضة على الواردات تجعل السكان أكثر اعتمادا على خدمات الأونروا.
The Working Group recognizes the vital role played by UNRWA in providing humanitarian and economic assistance in Gaza.وينوه الفريق العامل بالدور الحيوي الذي تؤديه الأونروا في توفير المساعدة الإنسانية والاقتصادية داخل غزة.
17. Despite some positive socioeconomic developments in the West Bank, the Palestinian population still suffers from the effects of the protracted conflict.17 - ورغم بعض التطورات الاجتماعية الاقتصادية الإيجابية في الضفة الغربية، ما زال السكان الفلسطينيون يعانون من آثار النزاع الذي طال أمده.
Refugees, especially those living in camps, continue to suffer from the highest prevalence of food insecurity and unemployment and to face challenges in accessing education, health care and livelihood opportunities.وما زال اللاجئون، وبخاصة من يعيشون منهم في مخيمات، يعانون من أوسع أشكال انعدام الأمن الغذائي والبطالة انتشارا ويواجهون تحديات في الحصول على التعليم والرعاية الصحية وفرص كسب الرزق.
Furthermore, the number of forcibly displaced families suffering from house demolitions or settler violence has increased significantly over the past year, especially in Area C.كما أن عدد الأسر المهجَّرة قسرا التي تعاني من عمليات هدم المنازل أو عنف المستوطنين زاد كثيرا خلال السنوات الأخيرة، وخاصة في المنطقة جيم.
Movement and access restrictions continue to affect not only the life of Palestine refugees but also the ability of UNRWA to implement its programme effectively.ولا تزال القيود المفروضة على التنقل والوصول تؤثر ليس على حياة اللاجئين الفلسطينيين فحسب، بل أيضا على قدرة الوكالة على تنفيذ برنامجها بصورة فعالة.
Costs increase as staff are at times prevented from reaching their workplace, and UNRWA faces delays in gaining access to the areas where beneficiaries are located.وتزداد التكاليف بسبب منع الموظفين أحيانا من الوصول إلى أماكن عملهم، وتواجه الأونروا تأخيرات في منحها إمكانية الوصول إلى المناطق التي يوجد بها المستفيدون من خدماتها.
In 2011, food insecurity rates in refugee camps were reported at 29 per cent.في عام 2011، نقلت التقارير أن معدلات انعدام الأمن الغذائي في مخيمات اللاجئين تبلغ 29 في المائة.
The unemployment rate of refugees was 5 percentage points higher than that of non-refugees during the second half of 2011.في النصف الثاني من عام 2011، كان معدل بطالة اللاجئين أعلى من معدل بطالة غير اللاجئين بمقدار 5 نقاط مئوية.
In 2011, 1,094 Palestinians were displaced from their homes as a result of demolitions or evictions in the West Bank, including East Jerusalem, compared with 606 in 2010.في عام 2011، هُجِّر 094 1 فلسطينيا من منازلهم نتيجة لعمليات هدم المنازل وإخلاء سكانها منها في الضفة الغربية، بما فيها القدس الشرقية، مقارنة بـ 606 فلسطينيين في عام 2010.
Settler incidents with Palestinian casualties or damage to property increased by 32 per cent, compared with 2010.وزادت حوادث المستوطنين التي أوقعت إصابات بين الفلسطينيين أو تلفيات في الممتلكات بنسبة 32 في المائة، مقارنة بعام 2010.
18. The Working Group noted that on 17 January 2012, UNRWA had launched an emergency appeal for $300 million, of which 75 per cent would cover activities in the Gaza Strip and just under 25 per cent would cover activities in the West Bank.18 - وأشار الفريق العامل إلى أن الوكالة قامت في 17 كانون الثاني/يناير 2012 بتوجيه نداء طوارئ لجمع مبلغ 300 مليون دولار، يُستخدم منه 75 في المائة لتغطية أنشطة في قطاع غزة وما يقل قليلا عن 25 في المائة لتغطية أنشطة في الضفة الغربية.
As a result of the funding shortfall under the emergency appeal in 2011 (only 49 per cent was funded) and in view of the expected shortfall for the appeal in 2012, UNRWA was compelled to prioritize and include its most urgent activities and to improve efficiency in the implementation of its emergency activities.وبسبب عجز التمويل في إطار نداء الطوارئ في عام 2011 (الذي لم يموَّل منه إلا 49 في المائة) وفي ضوء العجز المتوقع في نداء الطوارئ لعام 2012، اضطُرت الأونروا إلى جعل الأنشطة الأشد إلحاحا على رأس الأولويات وإدراجها ضمن ما سيجري تنفيذه أولا وإلى تحسين الكفاءة في تنفيذ أنشطتها المخصصة لحالات الطوارئ.
In this context, UNRWA has had to cancel its 2012 summer camps in Gaza owing to a lack of funding.وتعين على الوكالة في هذا السياق أن تلغي مخيماتها الصيفية في غزة لعام 2012 بسبب نقص التمويل.
By 9 September 2012, UNRWA had received pledges totalling only $127.9 million (42 per cent of the emergency appeal), which falls short of what is required to meet the basic needs of 2 million registered refugees (approximately half of the total population of Gaza and the West Bank), whose living conditions have continued to decline.وبحلول 9أيلول/سبتمبر 2012، تلقت الأونروا تعهدات بالتبرع لم يتجاوز مجموعها 127.9 مليون دولار (تمثل 42 في المائة من المبلغ المستهدف جمعه من نداء الطوارئ)، وتقل عن المبلغ المطلوب لتلبية الاحتياجات الأساسية للاجئين المسجلين وعددهم 2 مليون لاجئ (أي نصف مجموع سكان غزة والضفة الغربية تقريبا)، الذين استمر تدهور أحوالهم المعيشية.
Considering the deterioration of socioeconomic conditions in Gaza and the West Bank, the donor response to date has been disappointing.فإذا أخذ في الاعتبار تدهور الظروف الاجتماعية - الاقتصادية في غزة والضفة الغربية، فإن استجابة الجهات المانحة حتى الآن مخيبة للآمال.
The lack of funding jeopardizes food aid, psychosocial assistance, job creation and cash assistance programmes, all of which are needed to mitigate the worst effects of the protracted crisis on poor families.فنقص التمويل يعرِّض للخطر برامج المعونة الغذائية والمساعدة النفسية الاجتماعية، وإيجاد فرص العمل والمساعدة النقدية، وهي برامج تدعو الحاجة إليها جميعا لتخفيف أسوأ آثار الأزمة التي طال أمدها على الأسر الفقيرة.
The emergency programmes also address human rights through systematic monitoring and reporting of conditions, and it is important that this be continued.وتعالج برامج الطوارئ أيضا حقوق الإنسان من خلال رصد الأوضاع والإبلاغ عنها بصورة ممنهجة، وهو أمر استمراره مهم.
19. The Agency also provided an update to the Working Group on the situation and financial challenges that it was facing in Lebanon.19 - وأطلعت الوكالة أيضا الفريق العامل على آخر مستجدات الحالة والتحديات المالية التي كانت تواجهها في لبنان.
The fierce conflict between the Lebanese Army and a terrorist militant group known as Fatah al-Islam from May to September 2007 in the Nahr el-Bared refugee camp in northern Lebanon resulted in the destruction of the entire camp, leaving 26,000 people displaced and homeless.فقد أسفر النزاع الشرس بين الجيش اللبناني وجماعة مسلحة إرهابية تعرف باسم فتح الإسلام في مخيم نهر البارد للاجئين في شمال لبنان، وحول ذلك المخيم، خلال الفترة من أيار/مايو إلى أيلول/سبتمبر 2007، عن تدمير المخيم بالكامل، مما ترك 000 26 شخص مشردين وبلا مأوى.
Severe damage was also caused to adjacent areas. The task of rebuilding the Nahr el-Bared camp and caring for the 26,000 displaced refugees was one of the largest ever undertaken by the United Nations.ولحقت أضرار جسيمة بمناطق مجاورة أيضا. وكانت مهمة إعادة بناء مخيم نهر البارد ورعاية الـ 000 26 لاجئ مشرد إحدى أكبر المهام التي اضطلعت بها الأمم المتحدة على الإطلاق.
The majority of these displaced persons are still living in temporary accommodation.وما زالت أغلبية هؤلاء المشردين تعيش في أماكن إقامة مؤقتة.
Most are renting their own accommodation, supported by UNRWA rental subsidies, while others are living in constructed temporary shelters or in collective centres leased by the Agency.ويستأجر معظم هؤلاء أماكن سكنهم بأنفسهم، بدعم من إعانات الإيجار التي تقدمها الأونروا، بينما يسكن آخرون في مآوٍ مبنية مؤقتة أو في مراكز جماعية استأجرتها الوكالة.
Donors have responded relatively generously to six appeals launched so far by UNRWA to support those displaced.وقد استجاب المانحون بسخاء نسبي للنداءات الستة التي أطلقتها الأونروا حتى الآن لدعم أولئك النازحين.
UNRWA will have to continue to provide relief support to the families displaced from the Nahr el-Bared camp until the full reconstruction of the camp is completed.وسيتعين على الوكالة أن تواصل تقديم الدعم الغوثي للأسر النازحة من مخيم نهر البارد حتى الانتهاء من إعادة بنائه بكامله.
The time frame for the progressive reduction and eventual cessation of this relief support is entirely conditional on the speed of progress in the reconstruction, which in turn depends largely on the availability of further donor funding.أما الفترة الزمنية المطلوبة لإجراء تخفيض تدريجي لهذا الدعم الغوثي ثم وقفه في نهاية المطاف، فمرهونة كليا بمدى تقدم عملية إعادة البناء التي تتوقف هي أيضا، إلى حد بعيد، على تقديم الجهات المانحة مزيدا من التمويل.
20. At the donor conference for the Nahr el-Bared camp held in Vienna on 23 June 2008, organized together with the Government of Lebanon and the World Bank, a joint appeal was launched for $445 million.20 - وفي مؤتمر الجهات المانحة من أجل مخيم نهر البارد، الذي عقد في 23 حزيران/يونيه 2008، في فيينا، وجرى تنظيمه بالاشتراك مع حكومة لبنان والبنك الدولي، أُطلِـق نداء مشترك للتبرع بمبلغ قدره 445 مليون دولار.
The UNRWA component of the appeal for reconstruction, which is divided into eight phases, or “packages”, amounted to $348 million, including $16 million for pre-reconstruction operations (rubble removal and demining).ويبلغ العنصر الذي يخص الأونروا من النداء والمتصل بإعادة البناء، والذي ينقسم إلى ثماني مراحل أو ”حزم“، ما مقداره 348 مليون دولار، منه مبلغ 16 مليون دولار لعمليات التمهيد لإعادة البناء (إزالة الركام والألغام).
Including funds received through the World Bank-administered multi-donor trust fund, as at 31 August 2012, firm pledges totalled $172 million.وفي 30 آب/أغسطس 2012، كانت التعهدات المؤكدة بالتبرع تبلغ ما مجموعه 172 مليون دولار، بما فيها الأموال التي وردت عبر الصندوق الاستئماني المتعدد المانحين الذي يديره البنك الدولي.
While the amount contributed to date is sufficient to cover the construction of residential and commercial units and related infrastructure outlined in packages 1 to 3 and most of package 4, as well as five out of six school buildings and one health centre within the UNRWA compound, the balance of $176 million still needs to be raised to complete all eight packages (51 per cent of the total amount required).وعلى الرغم من أن المبلغ الذي جرى التبرع به حتى الآن يكفي لتغطية تكاليف بناء الوحدات السكنية التجارية والهياكل الأساسية المتصلة بها، الوارد ذكرها في الحزم من 1 إلى 3 والقسم الأعظم من الحزمة 4، إلى جانب خمس مدارس من أصل المدارس الست، ومركز صحي في مجمع الأونروا، فإن المبلغ الباقي وقدره 176 مليون دولار لا يزال يلزم جمعه لإنجاز الحزم الثماني جميعها (يمثل 51 في المائة من مجموع المبلغ المطلوب).
As at 31 August 2012, 431 families had received keys to their homes reconstructed under packages 1 and 2 and 86 shop owners had been able to return.وفي 31 آب/أغسطس 2012، كانت 431 أسرة قد تسلمت مفاتيح منازلها التي أعيد إنشاؤها في إطار الحزمتين 1 و 2، وكان 86 من ملاك المتاجر قد تمكنوا من العودة.
It is expected that 592 families will have returned to their homes under package 2 by the end of 2012.ويتوقع أن تكون 592 أسرة قد عادت إلى منازلها في إطار الحزمة 2 بحلول نهاية عام 2012.
21. The Working Group encourages UNRWA to continue with its comprehensive camp improvement initiative, which seeks to upgrade living conditions in the other 11 Palestine refugee camps in Lebanon, a project fully supported by the Government.21 - ويحث الفريق العامل الأونروا على مواصلة مشروعها الشامل لتحسين المخيمات، الرامي إلى تحسين الأوضاع المعيشية في 11 مخيما آخر للاجئين في لبنان، وهو مشروع يحظى بتأييد تام من الحكومة.
In December 2010, a socioeconomic survey of Palestine refugees in Lebanon conducted by UNRWA in partnership with the American University of Beirut revealed that two thirds of Palestine refugees in Lebanon were poor and 7 per cent were extremely poor.وفي كانون الأول/ديسمبر 2010، كشفت دراسة استقصائية اجتماعية اقتصادية عن اللاجئين الفلسطينيين في لبنان، أجرتها الأونروا بالاشتراك مع الجامعة الأمريكية في بيروت، عن أن ثلثي اللاجئين الفلسطينيين في لبنان فقراء، وأن 7 في المائة منهم يعيشون في فقر مدقع.
On the basis of those findings, in 2011 UNRWA developed a comprehensive response to address the issues of shelter, health, food security and unemployment, as described in its “Restoring dignity” appeal.واستنادا إلى هذه النتائج، أعدت الوكالة مجموعة تدابير شاملة لمعالجة المسائل المتصلة بالمأوى والصحة والأمن الغذائي والبطالة، على النحو المبين في ندائها المعنون ”استعادة الكرامة“.
Through the appeal, the Agency sought to mobilize resources for its urgent needs in Lebanon for 2012 and 2013, in particular for the relief, recovery and reconstruction support for the Nahr el-Bared camp.وسعت الوكالة، من خلال هذا النداء، إلى تعبئة الموارد لتلبية احتياجاتها العاجلة في لبنان لعامي 2012 و 2013، وبخاصة من أجل توفير الدعم لمخيم نهر البارد في مجالات الإغاثة والإنعاش وإعادة الإعمار.
The appeal also highlights the investment needed in the 11 other camps and gatherings in Lebanon between 2012 and 2016 in order to improve the living conditions and alleviate poverty among the Palestine refugee population.وقد سلط النداء أيضا الضوء على الاستثمار المطلوب في الـ 11 مخيما وتجمعا آخر في لبنان بين عامي 2012 و 2016 من أجل تحسين الأوضاع المعيشية للاجئين الفلسطينيين وتخفيف حدة الفقر بينهم.
The Agency seeks assistance in the amount of $30.2 million for Nahr el-Bared camp for 2012-2013 and $116.3 million for the rest of the country for 2012-2016.وتسعى الوكالة إلى الحصول على مساعدة بمبلغ 30.2 مليون دولار لمخيم نهر البارد للفترة 2012-2013 و 116.3 مليون دولار لسائر أنحاء البلد للفترة 2012-2016.
While the Working Group welcomes the amendments to the labour and social code already agreed by the Lebanese Parliament in 2010, it urges the Lebanese authorities to fully implement those amendments.ومع أن الفريق العامل يرحب بالتعديلات المدخلة على قانوني العمل والضمان الاجتماعي التي وافق عليها البرلمان اللبناني بالفعل في عام 2010، فإنه يحث السلطات اللبنانية على تنفيذ هذه التعديلات تنفيذا كاملا.
Full implementation would facilitate the access of Palestinian workers to the Lebanese labour market, pending a just and durable solution to the plight of Palestine refugees.ذلك أن التنفيذ الكامل لها سييسر وصول العمال الفلسطينيين إلى سوق العمل اللبنانية، لحين إيجاد حل عادل ودائم لمحنة اللاجئين الفلسطينيين.
22. Since March 2011, the situation in the Syrian Arab Republic has presented new challenges for UNRWA.22 - وظلت الحالة في الجمهورية العربية السورية، منذ آذار/مارس 2011، تمثل تحديات جديدة أمام الأونروا.
In response to the crisis, the Agency has been providing additional support to its beneficiaries, mainly through cash assistance and food aid, to approximately 103,500 of the 486,946 registered Palestine refugees in the Syrian Arab Republic.وفي إطار تصدي الوكالة لهذه الأزمة، أخذت تقدم دعما إضافيا للمستفيدين من خدماتها، من خلال تقديم المساعدة النقدية والمعونة الغذائية في المقام الأول، لما يقرب من 500 103 لاجئ من اللاجئين الفلسطينيين المسجلين في الجمهورية العربية السورية وعددهم 946 486 لاجئا.
Needs are likely to grow.والاحتياجات مرشحة للازدياد.
The Working Group takes note of the additional financial burden on the Agency and welcomes new funding for these activities that have so far been received from the United States of America, the Central Emergency Response Fund, the Emergency Response Fund and private donors.ويحيط الفريق العامل علما بالعبء المالي الإضافي الملقى على عاتق الوكالة ويدعو إلى تقديم تمويل جديد لهذه الأنشطة التي يأتي تمويلها حتى الآن من الولايات المتحدة الأمريكية والصندوق المركزي لمواجهة الطوارئ وصندوق مواجهة الطوارئ وجهات مانحة خاصة.
It also encourages other Governments to further assist the Agency with its increasing needs in the Syrian Arab Republic as identified by the Agency and as reflected in the United Nations humanitarian response plan.كما أنه يحث الحكومات الأخرى على أن تزيد من مساعدة الوكالة في تلبية احتياجاتها المتزايدة في الجمهورية العربية السورية بالصورة التي حددتها الوكالة وعلى النحو الوارد في خطة الاستجابة الإنسانية للأمم المتحدة.
In total, the Agency’s additional financial needs as a result of the crisis are approximately $54 million for 2012 for the period from September 2012 to February 2013.ويبلغ مجموع الاحتياجات المالية الإضافية للوكالة نتيجة للأزمة نحو 54 مليون دولار لعام 2012 بالنسبة إلى الفترة من أيلول/سبتمبر 2012 إلى شباط/فبراير 2013.
IV. Concluding remarksرابعا - ملاحظات ختامية
23. The Working Group reiterates its belief that UNRWA plays a vital role in providing assistance to the Palestine refugees and in preserving the stability and security of the region.23 - يكرر الفريق العامل تأكيد اعتقاده أن الأونروا تضطلع بدور حيوي في تقديم المساعدات إلى اللاجئين الفلسطينيين وفي صون الاستقرار والأمن في المنطقة.
To assist in meeting this strategic goal, adequate funding of the Agency’s programmes, in accordance with the changing needs of the refugee community and in line with the level of services provided by host authorities to their own citizens, is essential.وللمساعدة في تحقيق هذا الهدف الاستراتيجي، لا بد من توفير الموارد المالية الكافية لبرامج الوكالة، وفقا لاحتياجات اللاجئين المتغيرة وبما يتمشى مع مستوى الخدمات التي تقدمها سلطات البلدان المضيفة إلى مواطنيها.
In this regard, the Working Group welcomes the Agency’s efforts to build on the reforms detailed in its “Sustaining change” plan, focus on implementing changes at the programme and management levels and pursue a more aggressive resource mobilization strategy.وفي هذا الصدد، يرحب الفريق العامل بالمساعي التي تبذلها الأونروا للبناء فوق الإصلاحات التي وردت تفاصيلها في خطتها بشأن ”مواصلة التغيير“، والتركيز على إدخال تغييرات على المستويين البرنامجي والإداري، واتباع استراتيجية أكثر حيوية لتعبئة الموارد.
24. The Working Group notes with grave concern the exceptionally large funding gap anticipated for the Agency’s General Fund, not only in 2012, but also for 2013, and reiterates that it is above all the responsibility of the international community to ensure that the Agency’s services are maintained at an acceptable level, in quantitative and qualitative terms, and that funding keeps pace with the changing needs and growth of the refugee population.24 - ويشير الفريق العامل ببالغ القلق إلى العجز الهائل المتوقع أن يشهده الصندوق العام للوكالة ليس فقط في عام 2012، بل أيضا في عام 2013، ويكرر تأكيد أن المجتمع الدولي هو المسؤول أكثر من أي طرف آخر عن ضمان مواصلة تقديم الوكالة خدمات ذات مستوى مقبول، كمّا ونوعا، وأنه مسؤول أيضا عن ضمان أن يكون التمويل مواكبا للاحتياجات المتغيرة للاجئين ونمو عددهم.
25. In addition, the Working Group notes with serious concern the structural nature of the Agency’s financial crisis, whereby its General Fund is underfunded year after year, leading it to finance its annual deficit partly by spending its working capital, which is now virtually depleted.25 - وفضلا عن ذلك، يشير الفريق العامل ببالغ القلق إلى الطبيعة الهيكلية للأزمة المالية التي تعاني منها الوكالة، إذ إن صندوقها العام يظل عاما بعد عام غير ممول بالقدر الكافي، وهو ما يضطر الوكالة إلى سد عجزها السنوي باللجوء جزئياً إلى رأسمالها المتداول الذي أوشكت موارده الآن على النفاد.
The Working Group welcomes the approval of the increase of $5 million in funding from the United Nations regular budget, as recommended by the Secretary-General in his report on strengthening the management capacity of UNRWA (A/65/705) and endorsed by the General Assembly in its resolution 65/272.ويرحب الفريق بالموافقة على زيادة التمويل المقدم من الميزانية العادية للأمم المتحدة بمبلغ 5 ملايين دولار، وفقا لما أوصى به الأمين العام في تقريره عن تعزيز القدرة الإدارية للوكالة (A/65/705) وأقرته الجمعية العامة في قرارها 65/272.
The Working Group reiterates its serious concern that if adequate resources are not provided to the Agency, not only will achievements from the comprehensive reforms of the Agency’s work be put at risk, but the capacity of UNRWA to fully implement its mandate will also be jeopardized.ويكرر الفريق العامل الإعراب عن قلقه البالغ من أنه إذا لم توفر موارد كافية للوكالة، فإن الخطر لن يُحدق فقط بالإنجازات التي تحققت من الإصلاحات الشاملة لعمل الوكالة، بل بقدرة الأونروا على التنفيذ الكامل لولايتها أيضا.
26. The Working Group recognizes the Agency’s efforts to improve its efficiency and urges it to continue its management reform process in order to enhance its ability to efficiently utilize resources and implement change for more effective delivery of services to its beneficiaries.26 - ويدرك الفريق العامل الجهود التي تبذلها الوكالة لتحسين كفاءتها ويحثها على مواصلة عملية الإصلاح الإداري فيها لتعزيز قدرتها على استخدام الموارد بكفاءة وإحداث تغيير يؤدي إلى تقديم الخدمات إلى المستفيدين منها بفعالية أكبر.
As recommended by the Advisory Commission at its most recent meeting, on 19 June 2012, the Working Group urges UNRWA to clearly and transparently prioritize cost reform activities, consider affordability and potential efficiencies before implementing any projects or decisions, and develop specific efficiency targets for each of its sectoral reform programmes.ووفقا لما أوصت به اللجنة الاستشارية في أحدث اجتماع لها في 19 حزيران/يونيه 2012، يحث الفريق العامل الأونروا على ترتيب أولويات أنشطة الإصلاح وتقدير تكلفتها بوضوح وشفافية والنظر في مدى القدرة على تحمل التكاليف وفي ما يحتمل تحقيقه من زيادة في الكفاءة قبل تنفيذ أي مشاريع أو قرارات، ووضع أهداف محددة على صعيد الكفاءة لكل برنامج من برامجها القطاعية الخاصة بالإصلاح.
The Group also encourages UNRWA to continue to implement its resource mobilization plan for greater financial sustainability.كما يحث الفريق الأونروا على مواصلة تنفيذ خطتها الخاصة بتعبئة الموارد لزيادة ضمان استمرارية تمويلها.
The Agency’s commitment to implementing its resource mobilization plan and achieving efficiency is a key element in addressing its financial issues, along with the commitment of donors to shouldering their share of the burden.ويشكل التزام الوكالة بتنفيذ خطتها لتعبئة الموارد وزيادة الكفاءة عنصرا رئيسيا في التصدي لمسائلها المالية، إلى جانب التزام المانحين بتحمل نصيبهم من العبء.
27. In view of the difficult humanitarian conditions in the occupied Palestinian territory, the Working Group recognizes the essential humanitarian role played by the Agency’s emergency operations in alleviating the hardship of the refugees and in mitigating a further decline in their living conditions, particularly in times of increased instability and crisis.27 - وفي ضوء الظروف الإنسانية القاسية التي تشهدها الأرض الفلسطينية المحتلة، ينوه الفريق العامل بالدور الإنساني الأساسي الذي تؤديه العمليات التي تضطلع بها الأونروا في حالات الطوارئ في تخفيف معاناة اللاجئين وتقليل وطأة أي تدهور إضافي في أوضاعهم المعيشية، ولا سيما في أوقات ازدياد عدم الاستقرار والأزمات.
It urges all potential donors, traditional and non-traditional, to redouble their efforts to fully respond to the Agency’s emergency appeal for 2012.ويحث جميع الجهات المانحة التي يحتمل أن تقدم تبرعات، سواء الجهات التي تتبرع عادة أو غيرها، على تكثيف جهودها لتوفير كل المبالغ المشمولة بنداء الطوارئ المقدم من الوكالة لعام 2012.
28. The Working Group reiterates its concern about the continued tight restrictions on the movement of UNRWA staff and humanitarian goods into and out of the occupied Palestinian territory, between Gaza and the West Bank and within the West Bank.28 - ويعرب الفريق العامل، من جديد، عن قلقه إزاء القيود الصارمة التي ما زالت تفرض على دخول موظفي الأونروا والسلع التي تقدمها لأغراض إنسانية، إلى الأرض الفلسطينية المحتلة والخروج منها، وبين غزة والضفة الغربية وداخل الضفة الغربية.
It calls upon the Government of Israel to accord the Agency free and unfettered access and underlines the need to further simplify the approval process by which the Agency transports humanitarian materials into Gaza.ويدعو حكومة إسرائيل إلى أن تسمح للوكالة بالدخول بحرية ودون عائق، ويؤكد الحاجة إلى زيادة تبسيط إجراءات الموافقة التي تنقل الوكالة بموجبها المواد الإنسانية إلى غزة.
The Working Group supports the further opening of Gaza crossings to allow the unimpeded flow of humanitarian aid, commercial goods and persons to and from Gaza, consistent with Security Council resolution 1860 (2009).ويؤيد الفريق العامل زيادة فتح المعابر إلى قطاع غزة للسماح بدخول المساعدات الإنسانية والسلع التجارية والأشخاص إليه والخروج منه دون أي عراقيل، بما يتفق وقرار مجلس الأمن 1860 (2009).
29. The Working Group commends the Commissioner-General and all UNRWA staff for their tireless efforts over the past year to maintain the regular and emergency services of the Agency under very difficult operational circumstances.29 - ويثني الفريق العامل على المفوض العام للوكالة وعلى جميع موظفيها للجهود التي بذلوها دونما كلل في العام الماضي ليتسنى للوكالة مواصلة تقديم الخدمات المنتظمة والعاجلة في ظروف عمل بالغة الصعوبة.
In particular, it commends the Commissioner-General for the Agency’s fundraising efforts and his commitment to keeping major donors and host authorities informed and involved, which has opened new avenues of support and funding.ويثني على وجه الخصوص على المفوض العام للجهود التي بذلتها الوكالة لجمع التبرعات والتزامه بإشراك كبار المانحين والسلطات المضيفة وإبقائهم على علم، مما فتح سبلا جديدة للدعم والتمويل.
The Working Group is gratified by the increased General Fund contributions of a growing number of non-traditional donors, in particular Brazil, Kuwait, Saudi Arabia and Turkey, and encourages UNRWA to continue its efforts to widen its donor support base.ويعرب الفريق العامل عن سروره لازدياد التبرعات المقدمة إلى الصندوق العام من عدد متزايد من الجهات المانحة غير التقليدية، ولا سيما البرازيل وتركيا والكويت والمملكة العربية السعودية، ويشجع الوكالة على مواصلة بذل جهودها لتوسيع قاعدة مانحيها.
30. The Working Group calls for the early and complete fulfilment of outstanding donor pledges to UNRWA. It also takes note of the importance for the Agency’s planning purposes of early payment of pledges, coupled, where possible, with multi-year funding commitments.30 - ويدعو الفريق العامل إلى الإسراع في دفع ما تبقى من المبالغ التي تم التعهد بالتبرع بها إلى الأونروا. ويشير أيضا إلى أن من المهم للوكالة، لكي يتسنى لها التخطيط لأنشطتها، أن تتلقى على وجه السرعة التبرعات التي تم التعهد بتقديمها، مقترنة إن أمكن بالتزامات بتقديم تبرعات لسنوات متعددة.
31. The Working Group continues to welcome the Agency’s financial reforms and increased transparency, which have placed UNRWA at the forefront of the United Nations agencies implementing change as one of the few that have introduced a rigorous closure of monthly accounts, a step forward acknowledged by the Board of Auditors.31 - ويواصل الفريق العامل ترحيبه بالإصلاحات المالية للوكالة وزيادة الشفافية بها، مما جعلها في طليعة وكالات الأمم المتحدة التي تقوم بإحداث تغيير، لكونها إحدى الوكالات القلائل التي حققت إقفالا محكما للحسابات الشهرية، وهي خطوة إلى الأمام أقر بها مجلس مراجعي الحسابات.
The Working Group also commends the Agency for the implementation of the IPSAS accounting rules and takes note that the Agency’s reports became IPSAS-compliant as from 1 January 2012.ويشيد الفريق العامل أيضا بالوكالة لبدء عملها بالقواعد المحاسبية للمعايير المحاسبية الدولية للقطاع العام ويحيط علما بأن تقارير الوكالة أصبحت ممتثلة لتلك المعايير اعتبارا من 1 كانون الثاني/يناير 2012.
32. The Working Group notes with concern the lack of funding for the Agency’s projects, which constitute the third portal through which the Agency receives funding (along with the General Fund and emergency appeals).32 - ويلاحظ الفريق العامل مع القلق نقص التمويل المتاح لمشاريع الوكالة، التي تشكل البوابة الثالثة التي تتلقى الوكالة من خلالها التمويل (إلى جانب الصندوق العام ونداءات الطوارئ).
It encourages all Governments to increase their funding to all portals. In particular, the Working Group is alarmed by the inadequate funding of the reconstruction of the Nahr el-Bared camp in Lebanon, the Agency’s largest project ever.ويحث جميع الحكومات على زيادة تمويلها لجميع البوابات. ويعرب الفريق العامل عن انزعاجه، على وجه الخصوص، من عدم كفاية تمويل إعادة إعمار مخيم نهر البارد في لبنان، وهو أكبر مشروع تضطلع به الوكالة على الإطلاق.
The Working Group calls upon all donors, including countries in the Middle East region, to lend their full support to reconstruction and relief operations until the camp is rebuilt, since failure to do so risks having serious consequences for the security of refugees and the stability of Lebanon and of the region.ويدعو الفريق العامل الجهات المانحة كافة، ومن بينها بلدان منطقة الشرق الأوسط، إلى تقديم دعمها التام لعمليات إعادة البناء والإغاثة إلى أن يعاد بناء المخيم بكامله، ذلك أن عدم القيام بذلك قد يخلف عواقب وخيمة على أمن اللاجئين وعلى استقرار لبنان والمنطقة.
33. The Working Group reiterates that the humanitarian problems faced by the Palestine refugees today must be addressed as a shared international responsibility pending a just, final and comprehensive settlement of the Israeli-Palestinian conflict in accordance with international legality, including relevant United Nations resolutions.33 - ويؤكد الفريق العامل أن المشاكل الإنسانية التي يواجهها اللاجئون الفلسطينيون اليوم يجب معالجتها بوصفها مسؤولية دولية مشتركة إلى حين التوصل إلى تسوية نهائية وشاملة للنزاع الإسرائيلي الفلسطيني، وفقا للشرعية الدولية، بما فيها قرارات الأمم المتحدة ذات الصلة.
The services provided by UNRWA must be viewed as the minimum required to enable the refugees to lead healthy and productive lives.ولا بد من اعتبار الخدمات التي تقدمها الوكالة الحد الأدنى اللازم لتمكين اللاجئين من أن يحيوا حياة معافاة ومنتجة.
Any reduction in the services will not only unfairly deprive Palestine refugees of the minimum level of support to which they are entitled but could also have a destabilizing effect on the entire region.وأي تقليص للخدمات لن يحرم اللاجئين الفلسطينيين ظُلماً من الحد الأدنى من الدعم الذي يشكل حقا لهم فحسب، بل يمكن أن يؤدي أيضا إلى زعزعة الاستقرار في المنطقة بأسرها.
The Working Group expresses the hope that international support for UNRWA embodied in the resolutions adopted each year by the General Assembly, in which the Assembly recognizes the importance of the work of the Agency, will be translated into increased financial support to ensure the continuation of the Agency’s work on a sound financial basis.ويعرب الفريق العامل عن الأمل في ترجمة التأييد الدولي للوكالة، الذي تجسده الجمعية العامة سنويا في قراراتها التي تقر فيها بأهمية العمل الذي تضطلع به الوكالة، إلى دعم مالي أكبر يتيح للوكالة متابعة عملها استنادا إلى أساس مالي متين.
34. The Working Group strongly urges all Governments to bear in mind the foregoing considerations when deciding upon the level of their contributions to UNRWA for 2012 and 2013. The Working Group once again:34 - ويحث الفريق العامل جميع الحكومات بقوة على أن تراعي الاعتبارات السابقة الذكر عند تحديدها مقدار تبرعاتها إلى الوكالة لعامي 2012 و 2013. ومرة أخرى، فإن الفريق العامل:
(a) Urges those Governments that have not yet contributed to UNRWA to do so on a regular basis;(أ) يحث الحكومات التي لم تقدم تبرعات إلى الوكالة حتى الآن على أن تفعل ذلك على نحو منتظم؛
(b) Urges Governments that have made only relatively small contributions or contributions that have not kept up with increased needs to raise the level of their support;(ب) يحث الحكومات التي لم تقدم إلا تبرعات صغيرة نسبيا أو تبرعات لا تأخذ في الحسبان تزايد الاحتياجات، على أن ترفع مستوى دعمها؛
(c) Urges Governments that in the past have made generous contributions to UNRWA to continue to do so in a timely manner and to strive to increase them;(ج) يحث الحكومات التي قدمت سابقا تبرعات سخية إلى الوكالة على مواصلة القيام بذلك في حينه والسعي إلى زيادتها؛
(d) Urges Governments that traditionally have shown special interest in the welfare of the Palestine refugees, both in the region and beyond, to contribute to UNRWA or to increase their existing contributions;(د) يحث الحكومات التي دأبت على إبداء اهتمام خاص بسلامة أحوال اللاجئين الفلسطينيين، سواء في المنطقة أو خارجها، على تقديم التبرعات للوكالة أو زيادة تبرعاتها الحالية؛
(e) Urges Governments to fully fund the UNRWA budget for the biennium 2012-2013 to ensure that the real value of contributions to the Agency is maintained and that donor support for emergency-related and special projects does not in any way decrease contributions to the General Fund;(هـ) يحث الحكومات على تمويل كامل ميزانية الوكالة لفترة السنتين 2012-2013، بحيث تبقى القيمة الحقيقية للتبرعات المقدمة إلى الوكالة ثابتة، والعمل على ألا يؤدي الدعم الذي تقدمه الجهات المانحة إلى برامج الطوارئ أو البرامج الخاصة، في أي حال من الأحوال، إلى خفض التبرعات المقدمة إلى الصندوق العام؛
(f) Urges donor Governments, where possible, to put in place increased multi-year funding to allow UNRWA to better plan its activities;(و) يحث الحكومات المانحة على أن تقدم، حيثما أمكن، تمويلا متعدد السنوات ذا حجم أكبر، ليتسنى للوكالة تخطيط أنشطتها على نحو أفضل؛
(g) Encourages all Member States to consider the report of the Secretary-General (A/65/705) and all resolutions related to the financing of UNRWA;(ز) يشجع جميع الدول الأعضاء على النظر في تقرير الأمين العام (A/65/705) وجميع القرارات المتعلقة بتمويل الأونروا؛
(h) Highlights the need to identify potential sources of funding to meet the severance payment obligations of UNRWA.(ح) يؤكد ضرورة تحديد مصادر تمويل محتملة للوفاء بالتزامات مدفوعات نهاية الخدمة المستحقة على الوكالة.