S_2013_774_EA
Correct misalignment Corrected by Anas.Wardeh on 12/31/2013 8:59:46 PM Original version Change languages order
S/2013/774 1363026e.doc (English)S/2013/774 1363024a.doc (Arabic)
United Nationsالأمــم المتحـدة
Letter dated 27 December 2013 from the Secretary-General addressed to the President of the Security Councilرسالة مؤرخة 27 كانون الأول/ديسمبر 2013 موجهة من الأمين العام إلى رئيس مجلس الأمن
I have the honour to transmit herewith the third monthly report of the Director-General of the Organization for the Prohibition of Chemical Weapons (OPCW), submitted pursuant to paragraph 2 (f) of decision EC-M-33/DEC.1 of the Executive Council of OPCW and paragraph 12 of Security Council resolution 2118 (2013) (see annex).يشرفني أن أحيل طيه التقرير الشهري الثالث للمدير العام لمنظمة حظر الأسلحة الكيميائية، المقدم عملاً بأحكام الفقرة 2 (و) من القرار EC-M-33/DEC.1 الصادر عن المجلس التنفيذي لمنظمة حظر الأسلحة الكيميائية، والفقرة 12 من قرار مجلس الأمن 2118 (2013) (انظر المرفق).
The present letter also provides the information requested in that resolution on the activities of the United Nations that took place from 27 November to 20 December 2013 related to the implementation of the resolution.وتتضمن هذه الرسالة أيضا المعلومات التي طلب المجلس في قراره تقديمها بشأن الأنشطة التي اضطلعت بها الأمم المتحدة في الفترة ما بين 27 تشرين الثاني/ نوفمبر و 20 كانون الأول/ديسمبر 2013 فيما يتعلق بتنفيذ القرار.
During the reporting period sustained progress has been realized in eliminating the chemical weapons programme of the Syrian Arab Republic.فخلال الفترة المشمولة بالتقرير، تم إحراز تقدم مطّرد في إزالة برنامج الجمهورية العربية السورية للأسلحة الكيميائية.
The Joint Mission of OPCW and the United Nations in the Syrian Arab Republic continued to verify the elimination of the Syrian chemical weapons programme while accelerating the planning and preparations for phase III activities related to the removal of precursor, binary and end-state chemical agents from the territory of the Syrian Arab Republic.وواصلت البعثة المشتركة لمنظمة حظر الأسلحة الكيميائية والأمم المتحدة في الجمهورية العربية السورية التحقّق من إزالة البرنامج السوري للأسلحة الكيميائية، وعجّلت في الوقت ذاته وتيرة التخطيط والإعداد للمرحلة الثالثة من الأنشطة المتصلة بإزالة السلائف الكيميائية والمكونات الثنائية والنهائية للعناصر الكيميائية من أراضي الجمهورية العربية السورية.
The United Nations continued to coordinate and engage with Member States while benefiting from their willingness to provide assistance in the furtherance of the implementation of resolution 2118 (2013).وواصلت الأمم المتحدة التنسيق مع الدول الأعضاء وتعبئتها، مستفيدة من استعدادها لتقديم المساعدة في النهوض بتنفيذ القرار 2118 (2013).
The Joint Mission worked closely with Syrian counterparts to support and verify their full adherence to relevant decisions of the Executive Council of OPCW and the resolutions of the Security Council, while recognizing the challenges and complexities involved in implementing the third phase of its work in eliminating the Syrian chemical weapons programme.وعملت البعثة المشتركة بصورة وثيقة مع النظراء السوريين لدعم تقيدهم التام بالقرارات الصادرة بهذا الشأن عن المجلس التنفيذي لمنظمة حظر الأسلحة الكيميائية وبقرارات مجلس الأمن، وللتحقق من ذلك، وأقرّت في الوقت ذاته بالتحديات والتعقيدات التي تكتنف تنفيذ المرحلة الثالثة من عملها للقضاء على البرنامج السوري للأسلحة الكيميائية.
Phase II activitiesأنشطة المرحلة الثانية
The Joint Mission continued with ongoing phase II inspection and verification activities.واصلت البعثة المشتركة تنفيذ أنشطة التفتيش والتحقق الجارية في إطار المرحلة الثانية.
The security situation has continued to prevent the physical inspection of 3 of the 23 sites declared by the Government of the Syrian Arab Republic.ولا يزال الوضع الأمني يحول دون إجراء التفتيش المادي لثلاثة مواقع من أصل 23 موقعا أعلنت عنها حكومة الجمهورية العربية السورية.
The security situation also continued to prevent verification of one remaining site, although this site has been declared as inactive by the Government.وما زال الوضع الأمني يحول أيضا دون التحقق من موقع متبقٍّ، رغم إعلان الحكومة أن الموقع لا تجري فيه أي أنشطة.
A verification visit to the site will take place as soon as conditions permit.وستجرى زيارة تحقُّق للموقع حالما تسمح الظروف بذلك.
During the reporting period, Joint Mission personnel conducted visits to verify the complete destruction of category 3 unfilled munitions at all relevant sites in the Homs area.وخلال الفترة المشمولة بالتقرير، قام موظفو البعثة المشتركة بزيارات للتحقق من التدمير الكامل للذخائر غير المعبأة المندرجة ضمن الفئة 3 في جميع المواقع ذات الصلة في منطقة حمص.
On 6 December 2013, the Joint Mission confirmed that the Government of the Syrian Arab Republic had completed the destruction of all category 3 unfilled chemical munitions well ahead of the timeline set by the OPCW Executive Council in its decision EC-M-34/DEC.1 of 15 November 2013.وفي 6 كانون الأول/ديسمبر 2013، أكدت البعثة المشتركة أن حكومة الجمهورية العربية السورية أتمت تدمير جميع الذخائر الكيميائية غير المعبأة المندرجة ضمن الفئة 3، وذلك بوقت طويل قبل حلول الموعد المحدد في قرار المجلس التنفيذي لمنظمة حظر الأسلحة الكيميائية (EC-M-34/DEC.1) المؤرخ 15 تشرين الثاني/نوفمبر 2013.
The Joint Mission continued verification of the destruction of specialized and standard equipment belonging to chemical weapons production facilities and verified the destruction of special features of buildings and standard buildings at the same locations.وواصلت البعثة المشتركة التحقق من تدمير المعدات المتخصصة والعادية التي تعود لمرافق إنتاج الأسلحة الكيميائية، وتحققت من تدمير السمات الخاصة للمباني والمباني القياسية في المواقع نفسها.
During the reporting period, three site visits were conducted in this regard.وخلال الفترة المشمولة بالتقرير، تم القيام بثلاث زيارات ميدانية في هذا الشأن.
The Government of the Syrian Arab Republic has declared 26 production, mixing, filling and storage facilities for chemical weapons, including buildings, mobile units, aircraft hangars and underground structures.وأعلنت حكومة الجمهورية العربية السورية عن وجود 26 مرفقا لإنتاج الأسلحة الكيميائية وخلط عناصرها وتعبئتها وتخزينها، بما يشمل المباني والوحدات المتنقلة ومستودعات الطائرات والمنشآت تحت أرضية.
The Joint Mission is working to verify building destruction activities.وتعكف البعثة المشتركة على التحقق من أنشطة تدمير المباني.
All mobile facilities have been verified as destroyed.وقد تم التحقق من تدمير جميع المرافق المتحركة.
The destruction of the aircraft hangars and the underground structures pose particular technical and practical challenges.أما تدمير مستودعات الطائرات والمنشآت تحت أرضية فتكتنفه تحديات تقنية وعملية خاصة.
Technical experts from the Syrian Arab Republic, OPCW and other States parties to the Chemical Weapons Convention continue to explore various destruction options in this regard.ويواصل خبراء تقنيون من الجمهورية العربية السورية ومنظمة حظر الأسلحة الكيميائية ودول أطراف أخرى في اتفاقية الأسلحة الكيميائية استكشاف مختلف خيارات التدمير في هذا الصدد.
In early December 2013, the security situation deteriorated to the north and east of Damascus, impacting phase II activities.وفي أوائل كانون الأول/ديسمبر 2013، تدهور الوضع الأمني في شمال دمشق وشرقها، فتأثرت أنشطة المرحلة الثانية من جراء ذلك.
The authorities of the Syrian Arab Republic recommended the temporary cessation of verification activities until the situation improved.وأوصت سلطات الجمهورية العربية السورية بوقف أنشطة التحقق مؤقتا ريثما يتحسن الوضع.
On 17 December 2013, Syrian authorities informed the Joint Mission that the road from Damascus to Homs had been reopened after several weeks of closure.وفي 17 كانون الأول/ ديسمبر 2013، أبلغت السلطات السورية البعثة المشتركة بإعادة فتح الطريق من دمشق إلى حمص بعد إغلاقها لعدة أسابيع.
However, due to continuing military operations to the north and east of Damascus, the situation remains highly volatile.غير أن الوضع ما زال شديد التقلب نظرا إلى استمرار العمليات العسكرية في شمال دمشق وشرقها.
Phase III activitiesأنشطة المرحلة الثالثة
On 17 December 2013, the Executive Council of OPCW accepted a plan submitted by the Director-General whereby the destruction of the chemical weapons of the Syrian Arab Republic would take place outside the country.في 17 كانون الأول/ديسمبر 2013، وافق المجلس التنفيذي لمنظمة حظر الأسلحة الكيميائية على خطة قدمها المدير العام تنص على تدمير الأسلحة الكيميائية للجمهورية العربية السورية خارج البلد.
Destruction activities will be carried out in line with this plan, which was guided by the initial declaration of the Government of the Syrian Arab Republic on 23 October 2013, its subsequent amendment dated 21 November 2013, and key preparatory documents submitted by the Government and by the Joint Mission.وستنفذ أنشطة التدمير وفقاً لبنود هذه الخطة، التي استُرشد في وضعها بالإعلان الأولي الصادر عن حكومة الجمهورية العربية السورية في 23 تشرين الأول/أكتوبر 2013، والتعديل اللاحق المؤرخ 21 تشرين الثاني/نوفمبر 2013، والوثائق التحضيرية الأساسية التي قدمها كل من الحكومة والبعثة المشتركة.
It also reflected the outcome of bilateral and multilateral consultations by the Joint Mission with the Member States that have offered to provide assistance for this purpose.وتجسد الخطة أيضا نتائج المشاورات الثنائية والمتعددة الأطراف التي أجرتها البعثة المشتركة مع الدول الأعضاء التي أعربت عن استعدادها لتقديم المساعدة لهذا الغرض.
The plan outlined phased activities and relevant responsibilities to be undertaken during the days and weeks ahead by the Government of the Syrian Arab Republic with the support of the Joint Mission and the assistance of Member States.وتبين الخطة الأنشطة حسب المراحل المحددة وأيضا المسؤوليات ذات الصلة التي ستضطلع بها حكومة الجمهورية العربية السورية على امتداد الأيام والأسابيع القادمة، بدعمٍ من البعثة المشتركة وبمساعدة من الدول الأعضاء.
It also set out key considerations, including with regard to safety and security, the protection of the environment and overall costs.وتبين أيضا الاعتبارات الأساسية، بما فيها مقتضيات السلامة والأمن، وحماية البيئية، والتكاليف الإجمالية.
During the reporting period, the Joint Mission focused its planning and preparation for phase III on the following activities.وخلال الفترة المشمولة بالتقرير، انصبّ تركيز البعثة المشتركة، ضمن أعمال التخطيط والتحضير للمرحلة الثالثة التي اضطلعت بها، على الأنشطة التالية:
Facilitation of the delivery of assets and other initial pre-planningتيسير تسليم الموارد وإنجاز سائر الأنشطة الأولية في إطار مرحلة ما قبل التخطيط
The Joint Mission facilitated the delivery of packaging and handling materials provided by the United States of America to the Joint Mission to the Syrian Arab Republic.قامت البعثة المشتركة بتيسير تزويد الجمهورية العربية السورية بمواد التغليف والمناولة التي قدمتها الولايات المتحدة الأمريكية إلى البعثة المشتركة.
These materials were delivered to a staging area in Damascus for further distribution and use by the Government of the Syrian Arab Republic.وجرى نقل هذه المواد إلى منطقة تجميع في دمشق لكي تتولى الجمهورية العربية السورية توزيعها واستخدامها لاحقا.
The Joint Mission is in the process of facilitating the delivery of heavy transport and technical equipment, also provided by the United States.وتعكف البعثة المشتركة في الوقت الراهن على تيسير تسليم معدات النقل الثقيل والمعدات التقنية التي قدمتها أيضا الولايات المتحدة.
These non-expendable assets will be fitted with GPS locator systems.وستجهَّز هذه الأصول غير المستهلكة بأجهزة تعمل بالنظام العالمي لتحديد المواقع.
The approximately 260 shipping containers in which the chemical agents will be transported will also be fitted with GPS locator systems.كذلك ستجهز حاويات الشحن التي ستنقل فيها العناصر الكيميائية والتي يبلغ عددها زهاء 260 حاوية بأجهزة تعمل بالنظام العالمي لتحديد المواقع.
The Government of the Syrian Arab Republic will distribute these assets to the sites and will be responsible for the safe packaging and loading, in accordance with the standards of the International Maritime Dangerous Goods Code, and for the transportation of the chemical agents to Latakia.وستتولى حكومة الجمهورية العربية السورية توزيع هذه الأصول على المواقع، وستكون مسؤولة عن التغليف والشحن الآمنين وفقا للمعايير المنصوص عليها في المدونة البحرية الدولية للبضائع الخطرة، وعن نقل العناصر الكيميائية إلى اللاذقية.
The Government of the Syrian Arab Republic identified a number of additional assets necessary to ensure the security of the convoys moving from the storage sites to the port of Latakia.وقد حددت حكومة الجمهورية العربية السورية عددا من الأصول الإضافية اللازمة لكفالة أمن القوافل التي ستتحرك من مواقع التخزين صوب مرفأ اللاذقية.
In this regard, the Russian Federation provided support to the Syrian authorities to assist with the safe transportation of the chemical agents inside Syrian territory.وفي هذا الصدد، قدم الاتحاد الروسي الدعم إلى السلطات الروسية للمساعدة في نقل العناصر الكيميائية بصورة آمنة داخل الأراضي السورية.
China has indicated its interest in providing surveillance cameras and ambulances to the Syrian authorities to support the safe transportation of the chemical agents.وأبدت الصين اهتمامها بتزويد السلطات السورية بكاميرات مراقبة ومركبات إسعاف من أجل دعم النقل الآمن للعناصر الكيميائية.
Advice on sequenced packaging, loading and ground transportationإسداء المشورة بشأن تسلسل مراحل تغليف المواد الكيميائية وشحنها ونقلها برًّا
To enhance efficiency and coordination, the Joint Mission provided advice to the Government of the Syrian Arab Republic in developing a sequenced plan to package, load and transport chemical agents from the relevant sites to the port of Latakia.سعياً إلى تعزيز الفعالية والتنسيق، أسدت البعثة المشتركة المشورة إلى حكومة الجمهورية العربية السورية بشأن وضع خطة متسلسلة لتغليف المواد الكيميائية وشحنها ونقلها برًّا من المواقع المعنية إلى مرفأ اللاذقية.
On 12 December 2013, the Government submitted its plan for the transportation of chemical agents from the sites to the port of Latakia to OPCW.وفي 12 كانون الأول/ديسمبر 2013، قدمت الحكومة إلى منظمة حظر الأسلحة الكيميائية خطتها المتعلقة بنقل المواد الكيميائية من المواقع إلى مرفأ اللاذقية.
As part of this effort, the Government stated that it intended to implement a comprehensive security and safety plan to ensure the effective monitoring and oversight of the process and the physical security of chemical agents during transit.وفي إطار هذه الجهود، أعلنت الحكومة أنها تعتزم تنفيذ خطة شاملة للأمن والسلامة من أجل ضمان رصد هذه العملية ومراقبتها بفعالية وكفالة الأمن المادي للمواد الكيميائية أثناء عملية العبور.
The convoys carrying chemical agents will travel in coordination with security and hazardous material response elements of the Syrian Arab Republic.وستتحرك القوافل التي تحمل المواد الكيميائية بالتنسيق مع العناصر المعنية بالأمن وبمعالجة المواد الخطرة في الجمهورية العربية السورية.
Appropriate separation of potentially hazardous materials will be observed.وستراعى القواعد المتبعة في فصل المواد التي يُحتمل أن تشكل خطرا.
The Joint Mission engaged in discussions with relevant Syrian authorities regarding the use of the port of Latakia as a point of disembarkation for the removal and maritime transport of the chemical agents to be identified by OPCW.وأجرت البعثة المشتركة مناقشات مع السلطات السورية المختصة بشأن استخدام مرفأ اللاذقية كنقطة تفريغ من أجل إزالة العناصر الكيميائية التي ستحددها منظمة حظر الأسلحة الكيميائية ونقلها بحراً.
As a result of the visit of the Special Coordinator on 29 November 2013 and other planning meetings, the Joint Mission established a presence at the port on 3 December 2013 to liaise with the port authorities and coordinate with maritime planners in Cyprus to ensure that the port is prepared for the arrival and subsequent removal of the chemical agents.وتمخضت الزيارة التي أجرتها المنسقة الخاصة وغيرها من اجتماعات التخطيط عن إنشاء موقع للبعثة المشتركة في المرفأ، في 3 كانون الأول/ ديسمبر 2013، لأغراض توثيق الاتصال بسلطات المرفأ والتنسيق مع مسؤولي التخطيط البحري في قبرص لكفالة استعداد الميناء لوصول المواد الكيميائية وإزالتها لاحقا.
Coordination of offers of assistance related to maritime transportationتنسيق عروض المساعدة المتصلة بالنقل البحري
In accordance with my exchange of letters with the President of the Security Council on 10 and 11 December 2013 (S/2013/730 and S/2013/731), the United Nations solicited and coordinated support from Member States, in close consultation with the Director-General of OPCW, for the removal and maritime transport of chemical agents.بناء على الرسالتين اللتين تبادلتهما مع رئيس مجلس الأمن في 10 و 11 كانون الأول/ديسمبر 2013 (S/2013/730 و S/2013/731)، التمست الأمم المتحدة الدعم من الدول الأعضاء وقامت بتنسيق هذا الدعم، بالتشاور الوثيق مع المدير العام لمنظمة حظر الأسلحة الكيميائية، من أجل إزالة المواد الكيميائية ونقلها بحرًا.
The Governments of Denmark and Norway indicated their intention to provide cargo vessels and military escorts in furtherance of the implementation of resolution 2118 (2013).وأعربت حكومتا الدانمرك والنرويج عن اعتزامهما توفير سفينتي شحن وحراسة عسكرية دعماً لتنفيذ القرار 2118 (2013).
Denmark and Norway also identified an agreed operational framework for cooperation in order to enable the implementation of the required tasks under their national flags, with unified command and control under a Danish lead.كذلك أشارت الدانمرك والنرويج إلى أن لديهما إطارا تنفيذيا متفقا عليه للتعاون من أجل تنفيذ المهام المطلوبة تحت رايتيهما الوطنيتين في إطار قيادة وسيطرة موحدتين بإشراف دانمركي.
In this regard, planning took place in Copenhagen, and liaison officers conducted forward planning in Cyprus, in close coordination with the office of the Joint Mission.وقد جرى التخطيط في هذا الشأن في كوبنهاغن، وأجرى موظفو الاتصال عمليات تخطيط استباقية في قبرص، بتنسيق وثيق مع مكتب البعثة المشتركة.
In addition, the Russian Federation and China offered to provide additional maritime security.وإضافة إلى ذلك، عرض الاتحاد الروسي والصين توفير تعزيزات أمنية بحرية.
The Joint Mission engaged in planning with Member States involved in the maritime transportation and the final destruction of chemical agents.وساهمت البعثة المشتركة في عمليات التخطيط مع الدول الأعضاء المشاركة في النقل البحري للمواد الكيميائية وفي تدمير هذه المواد في نهاية المطاف.
From 11 to 13 December 2013, a team from the Joint Mission, as well as representatives from OPCW and the United Nations, participated in a meeting in Stuttgart, Germany, organized by some of the Member States providing resources to the maritime phase of the forthcoming activities.وفي الفترة من 11 إلى 13 كانون الأول/ديسمبر 2013، شارك فريق من البعثة المشتركة وممثلون عن منظمة حظر الأسلحة الكيميائية والأمم المتحدة في اجتماع في شتوتغارت، ألمانيا، نظّمته بعض الدول الأعضاء التي ستقدم موارد خلال مرحلة النقل البحري من الأنشطة المقبلة.
Participants at the meeting conducted an overview of the multinational operation and agreed on respective roles and responsibilities; common understandings were reached between the assisting States, on the basis of which Denmark and Norway confirmed their offers of assistance on 20 December 2013.وأجرى المشاركون في هذا الاجتماع استعراضا عاما لهذه العملية المتعددة الجنسيات، واتفقوا على الأدوار والمسؤوليات الموكلة إلى كل طرف على حدة؛ وتوصلت الدول المقدمة للمساعدة إلى بلورة فهم مشترك أكدت الدانمرك والنرويج على أساسه عروض المساعدة التي تقدمتا بها في 20 كانون الأول/ديسمبر 2013.
The Government of the Syrian Arab Republic confirmed its consent for the entry of the Danish and Norwegian vessels into its territorial waters on 23 December 2013.وأكدت حكومة الجمهورية العربية السورية موافقتها على دخول السفن الدانمركية والنرويجية مياهها الإقليمية في 23 كانون الأول/ ديسمبر 2013.
Danish and Norwegian cargo vessels and their military escorts have arrived at the port of Limassol in Cyprus.وقد وصلت سفينتا الشحن وحراستهما العسكرية الدانمركية والنرويجية إلى ميناء ليماسول في قبرص.
The ships have contingency management capabilities for unforeseen events and flexibility to meet diverse situations.والسفينتان مزوّدتان بقدرات التصرف في حالات الطوارئ للتعامل مع الأحداث غير المتوقعة ولديهما المرونة اللازمة للتصرف في شتى الحالات.
The vessels are equipped with: medical facilities; chemical weapons emergency-response capabilities provided by Finland; firefighting units; and self-defence contingencies.وللسفينتين مرافق طبية؛ وتجهيزات وفرتها فنلندا لمواجهة الطوارئ الناجمة عن الأسلحة الكيميائية؛ ووحدات لمكافحة الحرائق؛ وقدرات احتياطية للدفاع عن النفس.
The Special Coordinator visited the vessels on 15 December 2013 and met with the Danish Minister of Defence on board the Danish vessel.وزارت المنسِّقة الخاصة السفينتين في 15 كانون الأول/ديسمبر 2013، واجتمعت بوزير الدفاع الدانمركي على متن السفينة الدانمركية.
As reported by the Director-General of OPCW, Italy will provide a port for the trans-loading of the priority chemicals from the Danish/Norwegian vessels to the United States ship.وكما ذكر المدير العام لمنظمة حظر الأسلحة الكيميائية، فستوفر إيطاليا ميناء لنقل شحنات المواد الكيميائية ذات الأولوية من سفينتي الشحن الدانمركية والنرويجية إلى سفينة الولايات المتحدة الأمريكية.
Development of verification proceduresوضع إجراءات التحقق
The Joint Mission is developing plans to implement required verification procedures to confirm the removal and ensure the non-diversion of chemical agents, as required by the Chemical Weapons Convention and relevant decisions of the OPCW Executive Council.تعمل البعثة المشتركة على إعداد خطط لتنفيذ إجراءات التحقق اللازمة بهدف التأكد من إزالة المواد الكيميائية وضمان عدم تحويل مسارها عملاً بمقتضيات اتفاقية الأسلحة الكيميائية، والقرارين ذوي الصلة الصادرين عن المجلس التنفيذي لمنظمة حظر الأسلحة الكيميائية.
In this regard, Joint Mission personnel will conduct verification activities that include the use of tags and seals, site visits, the analysis of representative samples of the chemical agents and the use of remote video photography.وفي هذا الصدد، سيقوم أفراد البعثة المشتركة بأنشطة تَحَقُّق تشمل استخدام علامات وأختام، وإجراء زيارات ميدانية، وتحليل عيّنات ممثلة من المواد الكيميائية، واستخدام تقنية التصوير بالفيديو عن بُعد.
At the port of Latakia, Joint Mission personnel will verify the inventory of the chemical agents, inspect seals and take representative samples.وفي مرفأ اللاذقية، سيقوم أفراد البعثة المشتركة بالتحقق من مخزون المواد الكيميائية، وبالتثبت من الأختام، وسيأخذون عينات ممثلة.
After the chemical agents are removed from the territory of the Syrian Arab Republic, OPCW will verify their neutralization aboard the United States vessel and their destruction within commercial chemical disposal facilities.وعقب إزالة المواد الكيميائية من أراضي الجمهورية العربية السورية، ستقوم منظمة حظر الأسلحة الكيميائية بالتحقق من إبطال مفعولها على متن سفينة الولايات المتحدة ومن تدميرها في مرافق تجارية معنية بالتخلص من المواد الكيميائية.
Assessment of risksتقييم المخاطر
In my letter of 7 October 2013 to the President of the Security Council (S/2013/591), I noted that I would consult, as appropriate, on the potential environmental aspects related to the destruction of Syrian chemical weapons and seek to ensure that destruction does not put the Syrian people and the environment at risk.في رسالتي المؤرخة 7 تشرين الأول/أكتوبر 2013 الموجهة إلى رئيس مجلس الأمن (S/2013/591)، ذكرتُ أنني سوف ألتمس المشورة، حسب الاقتضاء، بشأن الآثار البيئية التي يُحتمل أن تترتب على أنشطة تدمير الأسلحة الكيميائية السورية، وأنني سأسعى إلى كفالة عدم تسبب أنشطة التدمير في تعريض الشعب السوري والبيئة للخطر.
In this regard, the Joint Mission has worked with the United Nations Environment Programme (UNEP) and the World Health Organization (WHO) to assess risks concerned and to provide advice on risk mitigation to the Government of the Syrian Arab Republic.وفي هذا الصدد، تعاونت البعثة المشتركة مع برنامج الأمم المتحدة للبيئة ومع منظمة الصحة العالمية من أجل تقييم المخاطر المتصلة بالعملية وتقديم المشورة إلى حكومة الجمهورية العربية السورية بشأن التخفيف من حدة المخاطر الناجمة عن ذلك.
A UNEP expert held meetings with the Syrian authorities in Damascus, and visited the Danish and Norwegian military vessels and the Danish cargo vessel in Limassol.وعقد أحد خبراء برنامج الأمم المتحدة للبيئة اجتماعات مع السلطات السورية في دمشق، وقام بزيارة السفينتين العسكريتين الدانمركية والنرويجية، وسفينة الشحن الدانمركية الراسية في ميناء ليماسول.
Risk mitigation measures on board the ship were also discussed.وتمت أيضا مناقشة تدابير التخفيف من حدة المخاطر على متن السفن.
In accordance with the OPCW Executive Council decision of 15 November 2013 (EC-M-34/DEC.1), the Government of the Syrian Arab Republic will be responsible for all the packaging and safe transportation of chemical agents until they are loaded onto the maritime vessels.ووفقاً لقرار المجلس التنفيذي لمنظمة حظر الأسلحة الكيميائية المؤرخ 15 تشرين الثاني/نوفمبر 2013 (EC-M-34/DEC.1)، ستكون حكومة الجمهورية العربية السورية مسؤولة عن جميع أنشطة تغليف المواد الكيميائية ونقلها بأمان إلى حين تحميلها على متن السفن البحرية.
Once on board the maritime vessels, relevant Member States will assume their respective responsibilities through the multilateral legal framework established by the Security Council in its resolution 2118 (2013) and by the decisions of the OPCW Executive Council.ولما تصبح هذه المواد على متن السفن البحرية، ستتحمل الدول الأعضاء المعنيّة المسؤوليات التي تقع على عاتق كل منها بموجب الإطار القانوني المتعدد الأطراف الذي أنشأه مجلس الأمن في قراره 2118 (2013) والمجلسُ التنفيذي لمنظمة حظر الأسلحة الكيميائية في قراريه ذوي الصلة بالموضوع.
Joint Mission operating environmentبيئة عمل البعثة المشتركة
The Joint Mission is situated in five locations: its headquarters in Damascus; a presence in Latakia; small offices in Cyprus and New York; and a presence at OPCW headquarters in The Hague.تعمل البعثة المشتركة في خمسة مواقع على النحو التالي: مقرها الرئيسي في دمشق؛ وموقع في اللاذقية؛ ومكتبان صغيران في قبرص ونيويورك؛، ووجود في مقر منظمة حظر الأسلحة الكيميائية في لاهاي.
The Joint Mission continues to draw on United Nations resources in the region as well as on the resources of OPCW and of United Nations Headquarters, including through temporary short-term deployments in critical functional areas, as required.وتواصل البعثة المشتركة الاستفادة من موارد الأمم المتحدة في المنطقة، وكذلك من موارد منظمة حظر الأسلحة الكيميائية ومقر الأمم المتحدة، ومن خلال عمليات نشر مؤقتة قصيرة الأجل في المجالات الوظيفية الأساسية، عند الاقتضاء.
The Special Coordinator continued to engage with Member States in order to provide updates on the progress of the Joint Mission, enhance coordination between the multiple components involved in the forthcoming phase III activities and seek important financial and in-kind voluntary contributions required to implement and finance forthcoming activities.وواصلت المنسّقة الخاصة التعاون مع الدول الأعضاء لإطلاعها على آخر المستجدات عن تقدّم البعثة المشتركة، وتعزيز التنسيق بين المكونات المتعددة التي تنتظم أنشطة المرحلة الثالثة المقبلة، والتماس تبرعات مالية وعينية كبيرة لازمة لتمويل الأنشطة المقبلة وتنفيذها.
Assistance from Member States remained central to substantial progress to date in eliminating the chemical weapons programme of the Syrian Arab Republic.وما زالت مساعدة الدول الأعضاء أساسية في تحقيق تقدّم ملموس في إزالة برنامج الأسلحة الكيميائية في الجمهورية العربية السورية.
The United Nations trust fund currently includes $2 million from the United States and pledges in the amount of more than $2.1 million from the Netherlands, $250,000 from Denmark and €250,000 from Luxembourg.ويحتوي صندوق الأمم المتحدة الاستئماني حاليًا على مبلغ 2 مليون دولار قدمتها الولايات المتحدة، وتعهدات تفوق قيمتها 2.1 مليون دولار من هولندا، و 000 250 دولار من الدانمرك، و 000 250 يورو من لكسمبرغ.
The Joint Mission would not have been able to implement its mandated tasks without this assistance.ولولا هذه المساعدات لما استطاعت البعثة المشتركة تنفيذ المهام المنوطة بها.
The Joint Mission has also received valuable in-kind contributions from Canada, China, Italy, the Netherlands, the Russian Federation, Sweden, the United Kingdom of Great Britain and Northern Ireland, the United States and the European Union.وحصلت البعثة المشتركة أيضا على تبرعات عينية قيّمة من كل من الاتحاد الروسي، وإيطاليا، السويد، والصين، وكندا، والمملكة المتحدة لبريطانيا العظمى وأيرلندا الشمالية، وهولندا، والولايات المتحدة الأمريكية والاتحاد الأوروبي.
The Government of Japan has also indicated its decision to allocate a total of approximately 1.5 billion Japanese yen to both the OPCW and United Nations trust funds, subject to parliamentary approval.وقد أفادت حكومة اليابان أيضًا بقرارها تخصيص ما مجموعه 1.5 مليار ين ياباني تقريبا لكل من منظمة حظر الأسلحة الكيميائية وصناديق الأمم المتحدة الاستئمانية، رهنا بموافقة البرلمان.
The United Nations and OPCW are still negotiating the tripartite status of mission agreement with the Government of the Syrian Arab Republic.ولا تزال الأمم المتحدة ومنظمة حظر الأسلحة الكيميائية تتفاوضان مع حكومة الجمهورية العربية السورية للتوصل إلى اتفاق ثلاثي بشأن مركز البعثة.
At the time of the writing of the present report, a tripartite memorandum of understanding for the provision of medical services and emergency evacuation services between OPCW, the United Nations and the Government of the Syrian Arab Republic was about to be signed.وفي أثناء كتابة هذا التقرير، كانت منظمة حظر الأسلحة الكيميائية والأمم المتحدة وحكومة الجمهورية العربية السورية على وشك توقيع مذكرة تفاهم ثلاثية بشأن توفير الخدمات الطبية وخدمات الإجلاء في حالات الطوارئ.
The United Nations has provided security advice and risk assessments, logistical expertise and logistical and administrative support to the Joint Mission, as well as reporting and information assessments and communications and outreach with interested partners.وقدّمت الأمم المتحدة إلى البعثة المشتركة مشورة في مجال الأمن، وتقييمات للمخاطر، وخبرات لوجستية، ودعما لوجستيا وإداريا، وكذلك تقييمات لعملية الإبلاغ وللمعلومات المقدمة، وخدمات اتصال وتوعية موجهة للشركاء المعنيين.
During the period under review, additional security enhancements were undertaken to safeguard Joint Mission personnel at Mission headquarters in Damascus, while the standard safety and security procedures remained in place for all personnel.وخلال الفترة قيد الاستعراض، أُجريت تحسينات أمنية إضافية لحماية موظّفي البعثة المشتركة في مقر البعثة الرئيسي في دمشق، في حين بقيت إجراءات السلامة والأمان الموحّدة سارية على جميع الموظفين.
The Joint Mission is also conducting risk mitigation measures in Latakia, both at the hotel accommodations and the port facilities made available by the Government of the Syrian Arab Republic.وتقوم البعثة المشتركة أيضا باتخاذ تدابير للتخفيف من المخاطر في اللاذقية، في كل من فندق الإقامة والمنشآت المرفئية التي وفرتها حكومة الجمهورية العربية السورية.
The security situation within the Syrian Arab Republic remains precarious, and recent military operations to the north-east of Damascus have led to the cancellation of important planning and verification activities, and to heightened risks to Joint Mission personnel.ولا يزال الوضع الأمني داخل الجمهورية العربية السورية غير مستقر، وقد أدّت العمليات العسكرية الأخيرة في شمال شرق دمشق إلى إلغاء بعض أنشطة التخطيط والتحقق المهمة، وتعاظمت بذلك المخاطر المحدقة بموظفي البعثة المشتركة.
The Joint Mission has continuously assessed the security situation to identify threats and to mitigate risks to its operations.وقد واظبت البعثة المشتركة على تقييم الوضع الأمني من أجل تحديد التهديدات والتخفيف من المخاطر التي تحفّ بعملياتها.
Conclusionخاتمة
The Joint Mission has continued to make notable progress in the support and verification of the elimination of the Syrian chemical weapons programme.واصلت البعثة المشتركة إحراز تقدم كبير في مجالي الدعم والتحقق من إزالة برنامج الأسلحة الكيميائية السوري.
Phase II activities continued, and new milestones achieved, despite the immensely challenging situation inside the country.واستمرّت أنشطة المرحلة الثانية، وتحققت إنجازات جديدة على الرغم من الوضع البالغ الصعوبة السائد داخل البلد.
Significant strides towards implementation of phase III activities were also made.وقُطعت أيضا أشواط كبيرة نحو تنفيذ أنشطة المرحلة الثالثة.
Member States made this possible through the provision of funding to the relevant trust funds, the procuring, sourcing and deploying quantities of assets, equipment and material, and the planning and deploying of considerable naval and support assets to the eastern Mediterranean.وقد تيسّر ذلك بفضل التمويل الذي قدمته الدول الأعضاء إلى الصناديق الاستئمانية المعنية، واقتناء كميات من الأصول والمعدات والمواد وجلبها من مصادرها ونشرها، ووضع الخطط ونشر قدر كبير من الأصول البحرية وأصول الدعم في شرق البحر الأبيض المتوسط.
As the Director-General of OPCW reported to the Executive Council, one month ago it would have been difficult to predict the availability of the very significant assets that are now in place in support of this undertaking.فقد أبلغ المدير العام لمنظمة حظر الأسلحة الكيميائية المجلس التنفيذي أنه كان سيصعب التوقُّع قبل شهر أن هذه الأصول الهائلة الموجودة الآن ستكون متاحة لدعم هذا المسعى.
The tremendous effort involved in this undertaking has not been without problems.ولم تخل الجهود الجبارة المبذولة في هذا المسعى من المشاكل.
At times, schedules have been disrupted by factors outside the control of the Joint Mission, including security concerns, clearance procedures for international transit and inclement weather conditions.ففي بعض الأحيان، تعطلت الجداول الزمنية بسبب عوامل خارجة عن سيطرة البعثة المشتركة، تشمل الشواغل الأمنية، وإجراءات التخليص من أجل العبور الدولي، وسوء الأحوال الجوية.
Conscious of the OPCW Executive Council’s timelines, the Joint Mission has coordinated closely with concerned Member States to proactively seek solutions to problems in order to advance its mandated tasks in the quickest and safest manner possible.وإدراكا للجداول الزمنية التي وضعها المجلس التنفيذي لمنظمة حظر الأسلحة الكيميائية، فقد نسّقت البعثة المشتركة بصورة وثيقة مع الدول الأعضاء المعنية لإيجاد حلول استباقية للمشاكل من أجل المضي قدما في إنجاز المهام المنوطة بها بأسرع السبل الممكنة وأكثرها أمانا.
As the Security Council is well aware, the Joint Mission is working to achieve unprecedented objectives in a uniquely challenging environment, and in an extremely short period of time.ومجلس الأمن يُدرك تمام الإدراك أن البعثة المشتركة تعكف على تحقيق أهداف غير مسبوقة في بيئة تحفّ بها تحديات فريدة، وضمن إطار زمني قصير للغاية.
Implementation of the mandated tasks cannot occur without conditions inside the Syrian Arab Republic that are conducive to the carrying out of these tasks.ولا سبيل إلى تنفيذ المهام الموكلة إليها ما لم تتوافر داخل الجمهورية العربية السورية الظروف المؤاتية لإنجازها.
In this regard, the continuing volatility and unpredictability of the situation inside the country has an impact on the timely achievement of the mandate.وفي هذا الصدد، فإن استمرار تقلّب الأوضاع داخل البلد وعدم القدرة على التنبؤ بها يؤثران في إنجاز الولاية في الوقت المناسب.
I remain deeply concerned about the safety and security of Joint Mission personnel.ولا يزال يساورني قلق بالغ بشأن سلامة أفراد البعثة المشتركة وأمنهم.
I remind the Government of the Syrian Arab Republic, and all parties inside the country, of their obligations to safeguard Joint Mission personnel, and to do everything to facilitate their full and unfettered access in the furtherance of their mandated tasks.وأود أن أذكّر حكومة الجمهورية العربية السورية وجميع الأطراف داخل البلد بالتزاماتها بحماية أفراد البعثة المشتركة وبعدم ادّخار أي جهد لتيسير فتح كافة السبل أمامهم دون قيد لمواصلة تنفيذ المهام المنوطة بهم.
The Special Coordinator remains in constant contact with the Director-General of OPCW and myself to ensure that the OPCW headquarters in The Hague and the United Nations Secretariat are fully informed of the evolving situation, the progress made and the challenges faced in implementing mandated tasks.وتبقى المنسقة الخاصة على اتصال دائم مع المدير العام لمنظمة حظر الأسلحة الكيميائية ومعي لكفالة أن يظل مقر منظمة حظر الأسلحة الكيميائية في لاهاي والأمانة العامة للأمم المتحدة على علم تام بتطور الحالة والتقدم المحرز والتحديات التي تواجه تنفيذ المهام المنوطة بالبعثة المشتركة.
The Joint Mission will continue to do everything possible to achieve its objectives in supporting and verifying the elimination of the chemical weapons programme of the Syrian Arab Republic in the quickest and safest manner.وستواصل البعثة المشتركة بذل قصاراها لتحقيق أهدافها في دعم عملية إزالة برنامج الأسلحة الكيميائية في الجمهورية العربية السورية والتحقّق منها بأسرع السبل وأكثرها أمانا.
I would like to express my gratitude to the Special Coordinator and all the staff of the Joint Mission as they work to fulfil their extraordinarily challenging and critically important tasks.وأود أن أعرب عن امتناني للمنسقة الخاصة ولجميع موظفي البعثة المشتركة لما يقومون به من عمل في سبيل إنجاز مهامهم البالغة الصعوبة والشديدة الأهمية.
I should be grateful if you would urgently bring the present letter to the attention of the members of the Security Council.وأرجو ممتنًا إطلاع أعضاء مجلس الأمن على هذه الرسالة بصفة عاجلة.
(Signed) BAN Ki-moon(توقيع) بان كي - مون
Annexالمرفق
Letter dated 24 December 2013 from the Director-General of the Organization for the Prohibition of Chemical Weapons addressed to the Secretary-Generalرسالة مؤرخة 24 كانون الأول/ديسمبر 2013 موجهة إلى الأمين العام من المدير العام لمنظمة حظر الأسلحة الكيميائية
I have the honour to transmit to you my report entitled “Progress in the elimination of the Syrian chemical weapons programme”, prepared in accordance with the relevant provisions of the decision EC-M-33/DEC.1 of the Executive Council of the Organization for the Prohibition of Chemical Weapons (OPCW) and the Security Council resolution 2118 (2013), both dated 27 September 2013, for transmission to the Security Council (see enclosure).أتشرف بأن أُحيل إليكم تقريري بعنوان ”التقدم المحرز في إزالة برنامج الأسلحة الكيميائية السوري“، الذي أُعدّ وفقا للأحكام ذات الصلة الواردة في القرار EC-M-33/DEC.1 الصادر عن المجلس التنفيذي لمنظمة حظر الأسلحة الكيميائية وفي القرار 2118 (2013) الصادر عن مجلس الأمن، المؤرخين 27 أيلول/سبتمبر 2013، من أجل إحالته إلى مجلس الأمن (انظر الضميمة).
My report covers the period from 23 November to 22 December 2013 and also covers the reporting requirements set out in decision EC-M-34/DEC.1 of the Executive Council of OPCW, dated 15 November 2013.ويشمل تقريري الفترة الممتدة من 23 تشرين الثاني/نوفمبر إلى 22 كانون الأول/ديسمبر 2013، وهو يفي بمتطلبات تقديم التقارير الواردة في قرار المجلس التنفيذي EC-M-34/DEC.1 المؤرخ 15 تشرين الثاني/نوفمبر 2013.
(Signed) Ahmet Üzümcü(توقيع) أحمد أُزومجو
Enclosureالضميمة
Note by the Director-Generalمذكرة من المدير العام
Progress in the elimination of the Syrian chemical weapons programmeالتقدم المحرز في إزالة برنامج الأسلحة الكيميائية السوري
1. In accordance with subparagraph 2(f) of EC-M-33/DEC.1, dated 27 September 2013, the Technical Secretariat (hereinafter “the Secretariat”) reports to the Executive Council (hereinafter the “Council”) on a monthly basis regarding the implementation of the decision.وفقا للفقرة الفرعية 2 (و) من الوثيقة EC-M-33/DEC.1 المؤرخة بـ 27 أيلول/ سبتمبر 2013، تقدم الأمانة الفنية (”الأمانة“) إلى المجلس التنفيذي (”المجلس“) تقريرا شهريا عن تنفيذ هذا القرار.
In accordance with paragraph 12 of United Nations Security Council resolution 2118 (2013), the report by the Secretariat is also submitted to the Security Council through the Secretary-General.ووفقا للفقرة 12 من القرار 2118 (2013) الصادر عن مجلس الأمن التابع للأمم المتحدة، يُقدَّم تقرير الأمانة أيضا إلى مجلس الأمن عن طريق الأمين العام.
2. The first such report by the Secretariat was submitted to the Council on 25 October 2013 (EC-M-34/DG.1, dated 25 October 2013) and covered the period from 27 September to 22 October 2013.وقدمت الأمانة أول تقريرٍ من هذه التقارير إلى المجلس في 25 تشرين الأول/ أكتوبر 2013 (الوثيقة EC-M-34/DG.1 المؤرخة بـ 25 تشرين الأول/أكتوبر 2013)، شمل الفترة الممتدة من 27 أيلول/سبتمبر إلى 22 تشرين الأول/أكتوبر 2013.
The second report was submitted to the Council on 25 November 2013 (EC-M-35/DG.1, dated 25 November 2013) and covered the period from 23 October to 22 November 2013.وقُدم التقرير الثاني إلى المجلس في 25 تشرين الثاني/نوفمبر 2013 (الوثيقة EC-M-35/DG.1 المؤرخة بـ 25 تشرين الثاني/نوفمبر 2013)، وشمل الفترة الممتدة من 23 تشرين الأول/أكتوبر إلى 22 تشرين الثاني/نوفمبر 2013.
3. The Council, at its Thirty-Fourth Meeting, adopted a decision entitled “Detailed Requirements for the Destruction of Syrian Chemical Weapons and Syrian Chemical Weapons Production Facilities” (EC-M-34/DEC.1, dated 15 November 2013).واعتمد المجلس خلال اجتماعه الرابع والثلاثين قرارا عنوانه ”المتطلبات المفصّلة لتدمير الأسلحة الكيميائية السورية ومرافق إنتاج الأسلحة الكيميائية السورية“ (الوثيقة EC-M-34/DEC.1 المؤرخة بـ 15 تشرين الثاني/نوفمبر 2013).
In paragraph 22 of this decision, the Council decided that the Secretariat should report on its implementation “in conjunction with its reporting required by subparagraph 2(f) of Council decision EC-M-33/DEC.1”.وقرر المجلس في الفقرة 22 من هذا القرار أنه يتعين على الأمانة أن تقدم تقارير عن تنفيذها هذا القرار ”باقترانٍ مع التقارير المطلوب منها تقديمها بموجب الفقرة الفرعية 2 (و) من قرار المجلس EC-M-33/DEC.1“.
4. This report is therefore submitted in accordance with both above-mentioned Council decisions and includes information relevant to their implementation during the period from 23 November to 22 December 2013.وعليه يُقدم هذا التقرير وفقا لقرارَي المجلس الآنفَي الذكر، وهو يتضمن معلومات عن تنفيذهما خلال الفترة الممتدة من 23 تشرين الثاني/نوفمبر إلى 22 كانون الأول/ ديسمبر 2013.
Progress achieved by the Syrian Arab Republic in meeting the requirements of EC-M-33/DEC.1 and EC-M-34/DEC.1التقدم الذي أحرزته الجمهورية العربية السورية في الوفاء بمتطلبات القرار EC-M-33/DEC.1 والقرار EC-M-34/DEC.1
5. In accordance with subparagraph 1(c) of EC-M-33/DEC.1, the Syrian Arab Republic is required to complete the elimination of all chemical weapons material and equipment in the first half of 2014.تقضي الفقرة الفرعية 1 (ج) من القرار EC-M-33/DEC.1، بأن تُتِمّ الجمهورية العربية السورية إزالة جميع مواد الأسلحة الكيمائية ومعدّاتها خلال النصف الأول من عام 2014.
Paragraphs 2 and 3 of EC-M-34/DEC.1 establish intermediate completion dates for the removal and destruction of Syrian chemical weapons prior to their complete elimination in the first half of 2014.وتحدَّد في الفقرتين 2 و 3 من القرار EC-M-34/DEC.1 تواريخ وسيطة لإتمام نقل الأسلحة الكيميائية السورية وتدميرها قبل إزالتها إزالة تامة في النصف الأول من عام 2014.
Progress achieved within the reporting period by the Syrian Arab Republic in fulfilling these obligations is described below:ويُبيَّن أدناه ما أحرزته الجمهورية العربية السورية من تقدم في ما يخص الوفاء بهذه الالتزامات خلال الفترة المفاد عنها:
(a) As reported in the previous monthly report, Syrian personnel have continued to destroy specialised and standard equipment and special features of declared buildings and structures at chemical weapons production facilities (CWPFs).(أ) حسبما أُفيد به في التقرير الشهري السابق، واصل الموظفون السوريون تدمير المعدات المتخصصة والمعدات العادية وخصائص ما أُعلن عنه من مبانٍ وهياكل بمرافق إنتاج الأسلحة الكيميائية.
As at the cut-off date of this report, the Syrian Arab Republic has destroyed specialised equipment at 17 CWPFs (including eight mobile CWPFs) and standard equipment at six of these CWPFs.وبحلول تاريخ نهاية الفترة المستعرضة بهذا التقرير، دمّرت الجمهورية العربية السورية معدات متخصصة في 17 مرفقا لإنتاج الأسلحة الكيميائية (بما فيها ثمانية مرافق متنقلة لإنتاج الأسلحة الكيميائية) ومعدات عادية في ستة من هذه المرافق.
At seven CWPFs, special features of buildings and structures have been destroyed and specialised buildings have been destroyed at five CWPFs.ودُمِّرت، في سبعة مرافق لإنتاج الأسلحة الكيميائية، خصائص المباني والهياكل، ودُمِّرت مبانٍ متخصصة في خمسة مرافق لإنتاج الأسلحة الكيميائية.
As reported in paragraph 8 below, the Secretariat has verified some of these destruction activities, and verification of others will be undertaken when conditions permit.وحسبما أُفيد به في الفقرة 8 أدناه، تحققت الأمانة من بعض أنشطة التدمير هذه، وسيُجرى التحقق من أنشطة تدمير أخرى حالما تسمح الظروف بذلك.
Following extensive consultation with the Secretariat, on 6 December 2013, the Syrian Arab Republic submitted the final version of its detailed plans for destruction in respect of CWPFs (EC-M-36/P/NAT.1, dated 6 December 2013).وعلى إثر مشاورات مكثفة مع الأمانة، قدمت الجمهورية العربية السورية في 6 كانون الأول/ديسمبر 2013 الصيغة الأخيرة لخططها المفصّلة للتدمير في ما يخص مرافق إنتاج الأسلحة الكيميائية (EC-M-36/P/NAT.1 المؤرخة بـ 6 كانون الأول/ديسمبر 2013).
(b) On 16 December 2013, in advance of the 1 January 2014 deadline, the Syrian Arab Republic submitted to the Secretariat a plan for the destruction of isopropanol and residual mustard agent as required by paragraph 9 of EC-M-34/ DEC.1.(ب) وفي 16 كانون الأول/ديسمبر 2013، قبل الموعد الأقصى الذي يحل في 1 كانون الثاني/يناير 2014، قدمت الجمهورية العربية السورية إلى الأمانة خطة لتدمير الإيزوبروبانول ورواسب عامل الخردل على نحو ما تقتضيه الفقرة 9 من القرار EC-M-34/DEC.1.
The Secretariat and the government of the Syrian Arab Republic are currently clarifying some aspects of the plan.وتعكف الأمانة وحكومة الجمهورية العربية السورية حاليا على توضيح بعض جوانب الخطة.
As required by EC-M-34/DEC.1, this plan should be reviewed by the Council not later than 15 January 2014.وحسبما يقضي به القرار EC-M-34/DEC.1، يتعيّن على المجلس أن يستعرض هذه الخطة في موعد أقصاه 15 كانون الثاني/يناير 2014.
(c) Pursuant to paragraph 19 of EC-M-34/DEC.1, the Syrian Arab Republic is required to submit a monthly report to the Council regarding activities on its territory related to the destruction of chemical weapons and CWPFs.(ج) ووفقا للفقرة 19 من القرار EC-M-34/DEC.1، يُطلب من الجمهورية العربية السورية أن تقدم إلى المجلس تقريرا شهريا عن الأنشطة المجراة على أراضيها في ما يتصل بتدمير الأسلحة الكيميائية ومرافق إنتاج الأسلحة الكيميائية.
The first such report was submitted on 20 December 2013 (EC-M-37/P/NAT.1, dated 20 December 2013).وقُدّم أول تقرير من هذه التقارير في 20 كانون الأول/ديسمبر 2013 (الوثيقة EC-M-37/P/NAT.1 المؤرخة بـ 20 كانون الأول/ديسمبر 2013).
(d) In accordance with subparagraph 1(e) of EC-M-33/DEC.1 and paragraph 7 of resolution 2118 (2013), the Syrian Arab Republic shall cooperate fully with all aspects of their implementation.(د) ووفقا للفقرة الفرعية 1 (هـ) من القرار EC-M-33/DEC.1 والفقرة 7 من القرار 2118 (2013)، يتعين على الجمهورية العربية السورية أن تتعاون التعاونَ التام في جميع جوانب تنفيذ هذين القرارين.
The Syrian authorities have continued to extend the necessary cooperation to the OPCW team in the conduct of its activities during the reporting period.وقد واصلت السلطات السورية حتى الآن تعاوُنها التعاونَ اللازم مع فريق المنظمة في أداء أنشطته خلال الفترة المفاد عنها.
Activities carried out by the Secretariat with respect to the Syrian Arab Republicالأنشطة التي نفذتها الأمانة في ما يتعلق بالجمهورية العربية السورية
6. Effective cooperation with the United Nations in the context of the OPCW-UN Joint Mission in the Syrian Arab Republic (hereinafter “the Joint Mission”) has continued with close coordination between the two organisations and between the offices in New York, The Hague, Cyprus and Damascus.ظل التعاون الفعّال مع الأمم المتحدة مستمرا في سياق البعثة المشتركة بين منظمة حظر الأسلحة الكيميائية والأمم المتحدة في الجمهورية العربية السورية (”البعثة المشتركة“)، وذلك بتنسيق وثيق بين المنظمتين وبين المكاتب في نيويورك، ولاهاي، وقبرص، ودمشق.
From 11 to 13 December 2013, Secretariat personnel from The Hague and Joint Mission personnel from Damascus participated in a meeting hosted by the United States of America in Stuttgart to coordinate the maritime contributions offered by States Parties.وشارك في الفترة من 11 إلى 13 كانون الأول/ديسمبر 2013، موظفون من الأمانة بلاهاي وموظفون من البعثة المشتركة بدمشق في اجتماع استضافته الولايات المتحدة الأمريكية في شتوتغارت لتنسيق المساهمات التي قدمتها دول أطراف في ما يخص النقل البحري.
As at the cut-off date of this report there were 15 OPCW staff members in Damascus and Latakia, one logistics officer in Beirut and two staff in transit to Damascus.وبحلول تاريخ نهاية الفترة المستعرضة بهذا التقرير، كان ثمة 15 موظفا من موظفي المنظمة في دمشق واللاذقية، وموظف مسؤول عن الإمداد اللوجستي في بيروت وموظفان في طريقهما إلى دمشق.
7. The Special Coordinator, Sigrid Kaag, addressed the Eighteenth Session of the Conference of the States Parties on 2 December 2013.وخاطبت المنسقة الخاصة، سيغريد كاخ، في 2 كانون الأول/ديسمبر 2013 دورة مؤتمر الدول الأطراف الثامنة عشرة.
While maintaining close contact with Ms Kaag, the Director-General has also met with senior representatives of the States Parties offering to host a destruction facility or otherwise providing assistance with transport or destruction.وبينما ظل المدير يستديم اتصالا وثيقا مع السيدة كاخ، فقد التقى أيضا بممثلين كبار من الدول الأطراف التي تعرض استضافة مرفق تدمير أو تقدم مساعدة في النقل أو التدمير.
8. During the reporting period, OPCW members of the Joint Mission have continued to conduct verification activities and to undertake planning for the forthcoming transportation phase.وخلال الفترة المفاد عنها، واصل أعضاء المنظمة في البعثة المشتركة إجراء أنشطة التحقق والتخطيط للمرحلة المقبلة الخاصة بالنقل.
As reported in the previous monthly report, the Syrian Arab Republic informed the Secretariat on 18 November 2013 that it had destroyed all unfilled chemical munitions (Category 3 chemical weapons) and the Secretariat was able to verify the destruction of more than 60% of such munitions.وحسبما أُفيد به في التقرير الشهري السابق، أبلغت الجمهورية العربية السورية الأمانة في 18 تشرين الثاني/نوفمبر 2013 أنها دمّرت جميع الذخائر الكيميائية غير المعبأة (أسلحة كيميائية من الفئة 3) وتمكنت الأمانة من التحقق من تدمير ما يربو عن 60 في المائة من هذه الذخائر.
During the current reporting period, Secretariat personnel were able to verify the destruction of the remaining Category 3 chemical weapons.وخلال الفترة المفاد عنها الحالية، تمكن موظفو الأمانة من التحقق من تدمير ما تبقى من الأسلحة الكيميائية من الفئة 3.
Pursuant to paragraph 21 of EC-M-34/DEC.1, the Secretariat can therefore confirm that the Syrian Arab Republic has met the requirement of subparagraph 2(a)(i) of that decision to destroy all declared Category 3 chemical weapons ahead of the 31 January 2014 deadline.وعليه يمكن للأمانة، عملا بالفقرة 21 من القرار EC-M-34/DEC.1، أن تؤكد أن الجمهورية العربية السورية قد أوفت بما تقضي به الفقرة الفرعية 2 (أ) ’1‘ من ذلك القرار، أي تدمير جميع الأسلحة الكيميائية من الفئة 3 المعلن عنها قبل حلول الموعد الأقصى الذي يحل في 31 كانون الثاني/يناير 2014.
Secretariat personnel have also verified the destruction of 64% of the empty HD containers and cylinders declared by the Syrian Arab Republic.وتحقق موظفو الأمانة أيضا من تدمير 64 في المائة من حاويات واسطوانات HD الفارغة التي أعلنت عنها الجمهورية العربية السورية.
With regard to CWPFs, Secretariat personnel have verified the destruction of the eight mobile CWPFs and of specialised equipment at a further seven CWPFs, of standard equipment at four of these CWPFs, of special features of buildings at five CWPFs and of one building at another CWPF.وفي ما يخص مرافق إنتاج الأسلحة الكيميائية، تحقق موظفو الأمانة من تدمير مرافق إنتاج الأسلحة الكيميائية المتنقلة الثمانية ومعدات متخصصة في سبع مرافق إضافية لإنتاج الأسلحة الكيميائية، ومعدات عادية في أربعة من هذه المرافق، وخصائص المباني في خمسة مرافق لإنتاج الأسلحة الكيميائية، ومبنى واحد في مرفق إضافي لإنتاج الأسلحة الكيميائية.
9. On 15 December 2013, pursuant to paragraph 8 of EC-M-34/DEC.1, the Director-General submitted a plan for the destruction of chemical weapons outside the Syrian Arab Republic (EC-M-36/DG.3, dated 15 December 2013).وبحلول 15 كانون الأول/ديسمبر 2013، قدم المدير العام، عملا بالفقرة 8 من القرار EC-M-34/DEC.1، خطة لتدمير الأسلحة الكيميائية خارج الجمهورية العربية السورية (الوثيقة EC-M-36/DG.3 المؤرخة بـ 15 كانون الأول/ديسمبر 2013).
The Council considered the plan at its Thirty-Sixth Meeting and adopted a decision on it welcoming the assistance offered for specific stages of the plan and the voluntary financial contributions made by States Parties (EC-M-36/DEC.2, dated 17 December 2013).ونظر المجلس في الخطة المعنية في اجتماعه السادس والثلاثين واعتمد قرارا بشأنها رحّب فيه بما عُرض من مساعدة تخص مراحل معنية من مراحل الخطة وبالمساهمات المالية التي قدمتها دول أطراف (الوثيقة EC-M-36/DEC.2 المؤرخة بـ 17 كانون الأول/ديسمبر 2013).
The Director-General will report to the Council on the implementation of this plan not later than 7 January 2014.وسيقدم المدير العام تقريرا إلى المجلس عن تنفيذ هذه الخطة في أجل أقصاه 7 كانون الثاني/يناير 2014.
10. Pursuant to the plan, the Syrian Arab Republic will conduct packaging activities and transport the chemical weapons from the 12 CWSFs to the port of embarkation in Latakia from where they will be removed from the territory of the Syrian Arab Republic for destruction.ووفقا للخطة المعنية، ستقوم الجمهورية العربية السورية بأنشطة تغليف الأسلحة الكيميائية ونقلها من مرافق تخزينها الـ 12 إلى مرفأ اللاذقية الذي ستشُحن فيه وتُنقل من أراضي الجمهورية العربية السورية من أجل تدميرها.
All activities related to possible reloading and packing will be verified and the shipping containers will be fitted with Global Positioning System (GPS) trackers and anti-intrusion devices.وسيجري التحقق من جميع ما قد يُجرى من أنشطة ذات صلة بإعادة التحميل والتغليف، وستُثبت على الحاويات البحرية أجهزة التتبع في النظام العالمي لتحديد المواقع وأجهزة مضادة للاقتحام.
Due to the security situation, verification activities during the transportation phase will combine on-site inspection and verification by monitoring; random sampling may also be done on site.ونظرا للحالة الأمنية، ستَجمع أنشطةُ التحقق، خلال مرحلة النقل، بين التفتيش الموقعي والتحقق عن طريق الرصد؛ وقد يُجرى أيضا أخذ عينات عشوائية في الموقع.
Appropriate resources for the packaging and transport from the chemical storage sites to the embarkation point are being provided by China, the Russian Federation and the United States of America.ويقدم الاتحاد الروسي والصين والولايات المتحدة الأمريكية موارد كافية من أجل التغليف والنقل من مواقع تخزين الأسلحة الكيميائية إلى نقطة الشحن.
Sequenced Syrian convoys transporting chemical materials will arrive at Latakia where further verification activities will be conducted, which will include an inventory of the chemicals, individual storage containers, and shipping containers, inspection of seals, and analysis of representative samples.وستصل إلى مرفأ اللاذقية القوافل السورية التي تنقل المواد الكيميائية واحدة تلو الأخرى، حيث سيُجرى مزيد من أنشطة التحقق التي ستشمل جردا للمواد الكيميائية، وحاويات التخزين كل على حدة، والحاويات البحرية، وتفتيش الأختام، وتحليل بعض العينات.
11. To enable the destruction of mustard agent and key binary chemical weapon components DF and A the United States of America will provide technology to neutralise the chemicals aboard a sovereign United States vessel, the MV Cape Ray, at sea.وستقوم الولايات المتحدة الأمريكية، بغية التمكين من تدمير عامل الخردل والمكونات الرئيسية للأسلحة الكيميائية الثنائية المتمثلة في DF و A، بتوفير تكنولوجيا لتحييد المواد الكيميائية على متن سفينة تابعة للولايات المتحدة وخاضعة لسيادتها، MV Cape Ray، في البحر.
The United Kingdom of Great Britain and Northern Ireland will destroy the key binary chemical weapon components B, and BB, including BB salt, at a commercial facility.وستدمر المملكة المتحدة لبريطانيا العظمى وأيرلندا الشمالية المكونات الرئيسية للأسلحة الكيميائية الثنائية المتمثلة في B و BB، بما في ذلك ملح BB، في مرفق تجاري.
Italy will provide a port for the transloading of the mustard agent, DF and A from the Danish/Norwegian vessels onto the MV Cape Ray.وستوفر إيطاليا مرفأ لتفريغ عامل الخردل، و DF و A من السفن الدانمركية/النرويجية في السفينة MV Cape Ray.
12. In anticipation of the beginning of the transportation phase, a small team of Joint Mission personnel deployed to Latakia on 3 December 2013 to prepare for the arrival of the chemical weapons identified for removal from the Syrian Arab Republic and for the conduct of verification activities at the port.وتحسبا للبدء في مرحلة النقل، أُرسل فريق صغير من موظفي البعثة المشتركة إلى اللاذقية في 3 كانون الأول/ديسمبر 2013، من أجل التحضير لوصول الأسلحة الكيميائية التي تم تمييزها لنقلها من الجمهورية العربية السورية ولإجراء أنشطة تحقق في المرفأ.
This team will be augmented in the near future.وسيُعزز هذا الفريق في المستقبل القريب.
Close coordination has been established with the Joint Mission office in Cyprus and with those planning the maritime transportation phase.وأُجري تنسيق وثيق مع مكتب البعثة المشتركة في قبرص ومع المعنيين بالتخطيط لمرحلة النقل البحري.
13. Pursuant to paragraph 13 of EC-M-34/DEC.1, the Secretariat has developed a draft facility agreement to be concluded with the Syrian National Authority covering the CWSFs in the Syrian Arab Republic.وعملا بالفقرة 13 من القرار EC-M-34/DEC.1، أعدت الأمانة مشروع اتفاق مرفق لكي يُبرم مع الهيئة الوطنية السورية يشمل مرافق تخزين الأسلحة الكيميائية في الجمهورية العربية السورية.
The Director-General will inform the Council accordingly upon the conclusion of the agreement.وسيعلم المدير العام المجلس بهذا الاتفاق عند إبرامه.
14. As requested by paragraph 15 of EC-M-34/DEC.1, the Secretariat and the United States of America are developing an agreed detailed plan for verification and a draft facility agreement for the destruction facilities that are being installed on board the MV Cape Ray.وحسبما تقضي به الفقرة 15 من القرار EC-M-34/DEC.1، تعكف الأمانة والولايات المتحدة الأمريكية على إعداد خطة مفصّلة متفق عليها للتحقق ومشروع اتفاق مرفق خاص بمرافق التدمير التي يجري إقامتها على متن السفينة MV Cape Ray.
Members of the Secretariat toured the vessel on 10 and 11 December 2013.وأجرى أعضاء من الأمانة جولة في السفينة في يومي 10 و 11 كانون الأول/ديسمبر 2013.
Selected Secretariat personnel will travel to the United States of America in late December 2013 to receive training to enable them to verify destruction activities.وسيغادر إلى الولايات المتحدة الأمريكية في نهاية كانون الأول/ديسمبر 2013 موظفون مختارون من الأمانة لتلقي تدريب لتمكينهم من التحقق من أنشطة التدمير.
The detailed plan and the draft facility agreement will be submitted to the Council for its review and approval at its Thirty-Seventh Meeting on 8 January 2014.وستقدم الخطة المفصّلة ومشروع اتفاق المرفق إلى المجلس لكي يستعرضهما ويوافق عليهما في اجتماعه السابع والثلاثين الذي سيُعقد في 8 كانون الثاني/يناير 2014.
15. As required by paragraph 16 of EC-M-34/DEC.1, the Secretariat submitted combined plans for the destruction and verification of CWPFs in the Syrian Arab Republic to the Council on 9 December 2013 (EC-M-36/DG.2, dated 9 December 2013).وحسبما تقضي به الفقرة 16 من القرار EC-M-34/DEC.1، قدمت الأمانة إلى المجلس في 9 كانون الأول/ديسمبر 2013، خططا مجمّعة لتدمير مرافق إنتاج الأسلحة الكيميائية والتحقق من تدميرها في الجمهورية العربية السورية (الوثيقة EC-M-36/DG.2 المؤرخة بـ 9 كانون الأول/ديسمبر 2013).
These plans cover the demolition of the eight mobile units that are considered to be CWPFs, and the buildings at the “Tudmur”, “Al-Dhamir 1”, “Al-Dhamir 3”, “Al-Nasiriyah 2”, “Tel Kurdi”, and “500 (Aleppo)” CWPFs.وتشمل هذه الخطط هدم الوحدات المتنقلة الثماني التي تعتبر مرافق لإنتاج الأسلحة الكيميائية والمباني في مرافق إنتاج الأسلحة الكيميائية التالية: ”تدمر“، و ”الضمير 1“، و ”الضمير 3“، و ”الناصرية 2“، و ”تل كردي“، و ”500 (حلب)“.
At its Thirty-Sixth Meeting, the Council agreed to these plans (EC-M-36/DEC.1, dated 17 December 2013).ووافق المجلس في اجتماعه السادس والثلاثين على هذه الخطط (الوثيقة EC-M-36/DEC.1 المؤرخة بـ 17 كانون الأول/ديسمبر 2013).
On 16 December 2013 the Secretariat submitted to the Council an addendum to the plans (EC-M-36/DG.2/Add.1, dated 16 December 2013) which contains the results of the review conducted by the Secretariat in accordance with subparagraph 1(a) of decision EC-M-35/DEC.2.وفي 16 كانون الأول/ ديسمبر 2013، قدمت الأمانة إلى المجلس إضافة إلى الخطط المعنية (الوثيقة EC-M-36/DG.2/Add.1 المؤرخة بـ 16 كانون الأول/ديسمبر 2013) تتضمن نتائج الاستعراض الذي أجرته الأمانة وفقا للفقرة الفرعية 1 (أ) من القرار EC-M-35/DEC.2.
The results of the review are that, given the destruction of specialised and standard equipment and of special features of buildings at 12 other CWPFs (“Shayrat”, “Tha’lah”, “Al-Sin”, “Al-Nasiriyah 3”, “Baly”, “Khalkhalah”, “Dhabaa”, “Hafir 1”, “Hafir 2”, “Al-Sayed”, “Al-Dhamir 2”, and “Al-Nasiriyah 1”), destruction of these facilities must be completed not later than 15 March 2014.وتتمثل نتائج الاستعراض في أنه، بالنظر إلى أنه قد تمّ تدمير المعدات المتخصصة والمعدات العادية وخصائص المباني في 12 مرفقا آخر لإنتاج الأسلحة الكيميائية (”الشعيرات“، و ”ثعلة“، و ”السين“، و ”الناصرية 3“، و ”بلي“، و ”خلخلة“، و ”الضبعة“، و ”حفير 1“، و ”حفير 2“، و”الصايد“، و”الضمير “ و”الناصرية 1“)، يتعيّن إتمام التدمير في ما يخص هذه المرافق، في أجل أقصاه 15 آذار/مارس 2014.
On 14 December 2013, technical consultations facilitated by the Secretariat took place in Moscow on this issue.وأُجريت في موسكو في 14 كانون الأول/ديسمبر 2013 مشاورات تقنية يسرتها الأمانة بشأن هذه المسألة.
The Secretariat will continue technical consultations with a view to arriving at practical recommendations regarding methods for destruction of specialised and standard buildings at these 12 CWPFs.وستواصل الأمانة إجراء مشاورات تقنية بغية التوصل إلى توصيات عملية في ما يخص طرائق تدمير المباني المتخصصة والعادية في هذه المرافق الـ 12 لإنتاج الأسلحة الكيميائية.
The Secretariat will inform the next meeting of the Council of the outcome of these discussions.وستفيد الأمانةُ المجلسَ في اجتماعه المقبل بنتيجة هذه المباحثات.
16. As required by paragraph 24 of EC-M-34/DEC.1, the Director-General has explored options for destruction in commercial chemical disposal facilities of the chemicals referred to in subparagraphs 3(a) and (b) of that decision.وحسبما تقضي به الفقرة 24 من القرار EC-M-34/DEC.1، استطلع المدير العام خيارات تدمير المواد الكيميائية المشار إليها ي الفقرة الفرعية 3 (أ) و 3 (ب) من ذلك القرار، في مرافق تجارية للتخلص من المواد الكيميائية.
Since the call for expressions of interest was issued (S/1142/2013, dated 22 November 2013), the Secretariat has reviewed the expressions received and has shared the results of this review with States Parties (S/1143/2013, dated 9 December 2013).ومنذ أن أُصدرت الدعوة لإبداء الاهتمام (الوثيقة S/1142/2013 المؤرخة بـ 22 تشرين الثاني/نوفمبر 2013)، استعرضت الأمانة العروض المستلمة وعممت نتائج هذا الاستعراض على الدول الأطراف (الوثيقة S/1143/2013 المؤرخة بـ 9 كانون الأول/ديسمبر 2013).
On 16 December 2013, the Secretariat submitted to the Council a Note by the Director-General: “Call for Proposals for the Treatment and Disposal of Chemicals, Effluents, and Related Packaging Materials with Respect to the Destruction of Syrian Chemical Weapons” (EC-M-36/DG.4, dated 16 December 2013) outlining the tendering process which was initiated on 20 December 2013.وقدمت الأمانة إلى المجلس في 16 كانون الأول/ديسمبر 2013، مذكرة من المدير العام ”دعوة لتقديم عروض لمعالجة المواد الكيميائية وصبيبها ومعدات التغليف ذات الصلة في ما يخص تدمير الأسلحة الكيميائية السورية، والتخلص منها“ (الوثيقة EC-M-36/DG.4 المؤرخة بـ 16 كانون الأول/ ديسمبر 2013) تُبيَّن فيها عملية المناقصة التي بدأت في 20 كانون الأول/ديسمبر 2013.
This process will involve, inter alia, commercial as well as technical evaluations of proposals within an expedited schedule that retains the fundamental and essential characteristics of open, transparent, and competitive bidding.وستتضمن هذه العملية أمورا منها تقييما تجاريا وتقييما تقنيا للعروض ضمن جدول زمني سريع لكنه يراعي الخصائص الأساسية والضرورية لعملية مناقصة مفتوحة وشفافة وتنافسية.
The Council considered and took note of the tendering process as outlined in the Director-General’s Note.ونظر المجلس في عملية المناقصة وأخذ علما بها، كما هو مبين في مذكرة المدير العام.
17. As required by paragraph 25 of EC-M-34/DEC.1, the Director-General reported to the Council (EC-M-36/DG.1, dated 2 December 2013) regarding the implementation of that decision.وحسبما قضت به الفقرة 25 من القرار EC-M-34/DEC.1، قدّم المدير العام تقريرا إلى المجلس (الوثيقة EC-M-36/DG.1 المؤرخة بـ 2 كانون الأول/ديسمبر 2013) بشأن تنفيذ ذلك القرار.
Supplementary resourcesموارد تكميلية
18. As alluded to above and as reported by the Director-General during the Thirty-Sixth Meeting of the Council (EC-M-36/DG.5, dated 17 December 2013), a number of States Parties are assisting in the removal of Syrian chemical weapons.كما أُشير إليه أعلاه، وحسبما أفاد به المدير العام خلال اجتماع المجلس السادس والثلاثين (الوثيقة EC-M-36/DG.5 المؤرخة بـ 17 كانون الأول/ديسمبر 2013)، يقدم عدد من الدول الأطراف المساعدة في نقل الأسلحة الكيميائية السورية.
The United States of America is providing a destruction technology for priority chemicals on board the MV Cape Ray and is also supplying nearly 3,000 container drums of various capacities, providing GPS trackers, loading, transportation, and decontamination equipment.وتوفر الولايات المتحدة الأمريكية تكنولوجيا تدمير، في ما يخص المواد الكيميائية ذات الأولوية، على متن السفينة MV Cape Ray، كما توفر زهاء 000 3 برميل من سعات مختلفة، وأجهزة تتبع في النظام العالمي لتحديد المواقع، ومعدات للتحميل، وللنقل، ولإزالة التلوث.
The United Kingdom of Great Britain and Northern Ireland will destroy the key binary chemical weapon components B and BB at a commercial facility.وستقوم المملكة المتحدة لبريطانيا العظمى وأيرلندا الشمالية بتدمير المكونات الرئيسية للأسلحة الكيميائية الثنائية المتمثلة في B و BB في مرفق تجاري.
The Russian Federation is providing large capacity and armoured trucks, water tanks, and other logistical supplies.ويقدم الاتحاد الروسي شاحنات ذوات سعات كبيرة وشاحنات مصفّحة، وصهاريج ماء، وغير ذلك من الإمدادات اللوجستية.
It has also indicated the possibility of further monetary or material assistance, as well as security for cargo operations at the port and in Syrian territorial waters.وأشار الاتحاد الروسي أيضا إلى إمكانية تقديم مزيد من المساعدة النقدية والعينية وكذلك توفير الأمن لعمليات الشحن في الميناء وللسفن في المياه الإقليمية السورية.
China is providing surveillance cameras and 10 ambulances.وتقدم الصين كاميرات مراقبة و 10 سيارات إسعاف.
19. Denmark and Norway will provide vessels to transport the chemicals from the Syrian Arab Republic, and China, Denmark, Norway and the United Kingdom of Great Britain and Northern Ireland will provide naval escorts for the maritime transportation of the Syrian chemicals, and subsequently for the transportation of chemicals that are to be disposed of at commercial facilities.وستقدم الدانمرك والنرويج سفنا لنقل المواد الكيميائية من الجمهورية العربية السورية، وستوفر الدانمرك، والصين، والمملكة المتحدة لبريطانيا العظمى وأيرلندا الشمالية، والنرويج، فرق مرافقة بحرية من أجل السفن التي تنقل المواد الكيميائية السورية، ولاحقا من أجل نقل المواد الكيميائية التي يتعين التخلص منها في مرافق تجارية.
Finland has offered chemical weapons emergency-response capabilities.وقد عرضت فنلندا قدرات التحرك الاستجابي في الحالات الطارئة في ما يخص الأسلحة الكيميائية.
Italy has decided to offer a port for the transloading of the priority chemicals from the Danish/Norwegian vessels to the United States ship.وقررت إيطاليا عرض مرفأ لإعادة تفريغ المواد الكيميائية ذات الأولوية من السفن الدانمركية/النرويجية في السفينة التابعة للولايات المتحدة.
20. As at the cut-off date of this report, the balance in the Syria Trust Fund for the Destruction of Chemical Weapons currently stands at EUR 10.2 million.وبحلول تاريخ نهاية الفترة المستعرضة بهذا التقرير، بلغ رصيد الصندوق الاستئماني الخاص بسوريا من أجل تدمير الأسلحة الكيميائية 10.2 مليون أورو.
Contributions have been received from the Czech Republic, Finland, Germany, Ireland, Italy, Luxembourg, Malta, New Zealand, Norway, Poland, the Republic of Korea, Turkey, and the United Kingdom of Great Britain and Northern Ireland.واستُلِمت مساهمات من ألمانيا، وأيرلندا، وإيطاليا، وبولندا، وتركيا، والجمهورية التشيكية، وجمهورية كوريا، وفنلندا، ولكسمبرغ، ومالطة، والمملكة المتحدة لبريطانيا العظمى وأيرلندا الشمالية، والنرويج، ونيوزيلندا.
This includes the contributions that were originally made to the first OPCW Trust Fund for Syria and which have, at the request of the donor, subsequently been transferred, in part or in whole, to the Special Trust Fund for Destruction.وهي تشمل المساهمات التي قُدمت أول الأمر إلى أول صندوق استئماني أنشأته المنظمة من أجل سوريا، والتي تم تحويلها لاحقا، إما جزئيا أو كليا، بناء على طلب الجهات المانحة، إلى الصندوق الاستئماني الخاص من أجل التدمير.
A further contribution of approximately EUR 350,000 is expected from the Republic of Korea.وثمة مساهمة إضافية مرتقبة مقدارها زهاء 000 350 أورو من جمهورية كوريا.
In addition, the European Union has decided to contribute EUR 12 million, and the Japanese Government has decided, subject to parliamentary approval, to contribute an amount of nearly USD 15 million (approximately EUR 11 million), which will be shared between the OPCW and the United Nations.وفضلا عن ذلك، قرر الاتحاد الأوروبي أن يساهم بـ 12 مليون أورو، وقررت الحكومة اليابانية، رهنا بموافقة البرلمان، أن تساهم بمبلغ يناهز 15 مليون دولار من دولارات الولايات المتحدة الأمريكية (11 مليون أورو تقريبا)، وسيُقسم هذا المبلغ بين المنظمة والأمم المتحدة.
Conclusionخاتمة
21. The Syrian Arab Republic has formulated a plan for the transportation of the chemicals within its territory from the 12 storage sites to the port of Latakia, where these will be loaded onto maritime vessels.21 - أعدت الجمهورية العربية السورية خطة لنقل المواد الكيميائية من مواقع التخزين الـ 12 إلى مرفأ اللاذقية، حيث سيتم تفريغها في سفن بحرية.
It also indicated that it would implement a security and safety plan during the movement of materials within the Syrian Arab Republic.وستنفذ أيضا خطة للسلامة والأمن خلال ترحيل المواد الكيميائية داخل الجمهورية العربية السورية.
In accordance with the separation of obligations at various stages of the transportation and destruction process, as established in EC-M-34/DEC.1, the Syrian Arab Republic will be responsible for all the packing and safe transportation of chemicals within its territory until they are loaded onto the maritime vessels.وعملا بفصل الالتزامات في مختلف مراحل النقل والتدمير، على نحو ما هو محدد في القرار EC-M-34/DEC.1، ستكون الجمهورية العربية السورية مسؤولة عن جميع عمليات تغليف المواد الكيميائية ونقلها نقلا مأمونا إلى حين تفريغها في سفن بحرية.
22. As the Director-General reported to the Council at its Thirty-Sixth Meeting: “At times, schedules have been disrupted by a combination of security concerns, clearance procedures in international transit and even inclement weather conditions.وحسبما أفاد المدير العام في اجتماع المجلس السادس والثلاثين: ”وفي بعض الأحيان تعرضت المواعيد الزمنية للعرقلة بسبب الشواغل الأمنية وإجراءات التخليص في نقاط العبور الدولية، بل أيضا بسبب الظروف المناخية القاسية.
These circumstances, which have been beyond the control of the assisting States Parties, the Joint Mission, and the Government of the Syrian Arab Republic, have, however, added pressures to the time frames.وإن هذه الظروف التي كانت خارج سيطرة الدول الأطراف التي تقدم مساعدة وسيطرة البعثة المشتركة وحكومة الجمهورية العربية السورية وضعت ضغوطا إضافية على الأطر الزمنية.
The continuing heavy fighting in the Qalamoun and surrounding areas and the closure of a major arterial road between Damascus and Homs, pose risks to the timely execution of the operation.ويطرح استمرار القتال العنيف في قلمون وفي المناطق المجاورة وإغلاق الطريق الرئيسي بين دمشق وحمص مخاطر على تنفيذ العملية في الوقت المحدد.
The possibility of some delays cannot be discounted.”ولا يمكن استبعاد إمكانية حدوث بعض التأخير“.
In EC-M-36/DEC.2, the Council noted that “technical factors have caused delays regarding some aspects of removal operations for high-priority chemicals and may also affect future implementation activities”.وأخذ المجلس علما في القرار EC-M-36/DEC.2 بأن ”ثمة عوامل تقنية قد تسببت في حالات تأخير في ما يخص بعض جوانب عمليات نقل المواد الكيميائية ذات الأولوية القصوى، وقد تؤثر أيضا في تنفيذ الأنشطة في المستقبل“.
23. As the date for the removal of priority chemicals from the Syrian Arab Republic is approaching, the Director-General and the Special Coordinator have, in their regular conversations with the Syrian authorities, underscored the importance of commencing the process at the earliest.وإذ يوشك أن يحل تاريخ نقل المواد الكيميائية ذات الأولوية من الجمهورية العربية السورية، فقد شدد المدير العام والمنسقة الخاصة، في حواراتهم المنتظمة مع السلطات السورية، على أهمية بدء العملية في أبكر وقت ممكن.
For this purpose they have encouraged the Syrian authorities to look at all possible options for risk mitigation in the absence of some equipment requested by the Syrian Arab Republic which, despite all possible efforts, have not been found readily available on the international market.وشجّعا، لهذا الغرض، السلطات السورية على أن تنظر في خيارات ممكنة للتخفيف من المخاطر في سياق انعدام بعض المعدات التي طلبتها الجمهورية العربية السورية، التي، على الرغم من جميع الجهود الممكنة، لم تتوفر في السوق العالمي.