S_2018_874_EA
Correct misalignment Corrected by ahmad.jouejati on 10/10/2018 7:51:50 PM Original version Change languages order
S/2018/874 1815879E.docx (ENGLISH)S/2018/874 1815879A.docx (ARABIC)
S/2018/874S/2018/874
United Nationsالأمــم المتحـدة
Security Councilمجلس الأمن
Distr.: GeneralDistr.: General
28 September 201828 September 2018 Arabic
Original: EnglishOriginal: English
United Nations Verification Mission in Colombiaبعثة الأمم المتحدة للتحقق في كولومبيا
Report of the Secretary-Generalتقرير الأمين العام
I.أولا -
Introductionمقدمة
1.1 -
The present report is submitted pursuant to Security Council resolution 2366 (2017), by which the Council established the United Nations Verification Mission in Colombia and requested me to report on its activities every 90 days.يقدم هذا التقرير عملاً بقرار مجلس الأمن 2366 (2017(، الذي أنشأ بموجبه بعثة الأمم المتحدة للتحقق في كولومبيا، وطلب إليّ فيه تقديم تقرير عن أنشطتها كل ٩٠ يوماً.
The report covers the period from 21 July to 26 September 2018.ويغطي هذا التقرير الفترة الممتدة من ٢١ تموز/يوليه إلى ٢٦ أيلول/سبتمبر ٢٠١٨.
II.ثانيا -
Main developmentsالتطورات الرئيسية
2.2 -
Since the swearing-in of Iván Duque Márquez as President on 7 August, the new Government has taken detailed stock of the country’s situation, organized the new Administration to strengthen inter-agency coordination, made institutional appointments and prepared policies on a range of key national matters.منذ تنصيب الرئيس إيبان دوكي ماركيس في 7 آب/أغسطس، أجرت الحكومة الجديدة تقييماً مفصلاً للحالة في البلد، ونظمت الإدارة الجديدة لتعزيز التنسيق فيما بين الوكالات، وعيّنت مسؤولين في المؤسسات، وأعدت سياسات بشأن طائفة من المسائل الوطنية الرئيسية.
Under the Constitution, the President is to present the Government’s four-year national development plan by 15 November, which will cover the full extent of the Administration’s agenda and serve as a basis for public investments.وبموجب الدستور، سيقدم الرئيس بحلول 15 تشرين الثاني/نوفمبر خطة التنمية الوطنية الرباعية السنوات التي ستغطي كامل نطاق جدول أعمال هذه الإدارة وستكون بمثابة أساس للاستثمارات العامة.
3.3 -
In August, the President appointed Miguel Ceballos as High Commissioner for Peace, Emilio José Archila as High Counsellor for Post-Conflict, responsible for the reintegration of former Revolutionary Armed Forces of Colombia — People’s Army (FARC-EP) members, and Nancy Gutiérrez as Minister of the Interior.وفي آب/أغسطس، عيّن الرئيس ميغيل سيبايوس مفوضاً سامياً للسلام؛ وإميليو خوسيه أرشيلا مستشاراً سامياً معنياً بمرحلة ما بعد النزاع، مُسندا إليه المسؤولية عن إعادة إدماج الأعضاء السابقين في القوات المسلحة الثورية الكولومبية - الجيش الشعبي (القوات المسلحة الثورية)؛ ونانسي غوتييريس وزيرة للداخلية.
On 17 September, those three officials were appointed as members of the Commission for the Follow-up, Promotion and Verification of the Implementation of the Final Agreement.وفي 17 أيلول/سبتمبر، عُيّن هؤلاء المسؤولون الثلاثة أعضاءَ في لجنة متابعة الاتفاق النهائي والترويج له والتحقق من تنفيذه.
Mr. Archila was appointed as the representative of the Government on the National Reintegration Council, together with the Director of the Agency for Reintegration and Normalization.وعُيّن السيد أرشيلا ممثلاً للحكومة في المجلس الوطني لإعادة الإدماج، إلى جانب مدير وكالة إعادة الإدماج والتطبيع.
Mr. Archila was also designated to lead the secretariat of the National Commission on Security Guarantees, among other functions.وكُلّف السيد أرشيلا أيضاً بقيادة أمانة اللجنة الوطنية المعنية بالضمانات الأمنية، ضمن مهام أخرى.
I welcome the appointments to these three important bodies established under the Peace Agreement and urge the prompt resumption of their activities.وإنني أرحب بالتعيينات التي تمت في هذه الهيئات الهامة التي أنشئت بموجب اتفاق السلام، وأحث على استئناف أنشطتها على وجه السرعة.
4.4 -
During his inauguration, in subsequent weeks and at a joint press conference on 20 September with my Special Representative for Colombia and Head of Mission, Jean Arnault, the President reiterated several commitments that have a bearing on the Mission’s mandate.وخلال تنصيب الرئيس دوكي في الأسابيع اللاحقة، وفي مؤتمر صحفي مشترك عقد مع ممثلي الخاص لشؤون كولومبيا ورئيس البعثة جان أرنو في 20 أيلول/سبتمبر، جدد الرئيس التأكيد على عدة التزامات لها تأثير على ولاية البعثة.
He emphasized his firm support for a more effective reintegration of former FARC-EP members engaged in the peace process.وأكد دعمه القوي لزيادة الفعالية في إعادة إدماج الأعضاء السابقين في القوات المسلحة الثورية المشاركين في عملية السلام.
Given the persistent pattern of killings of community leaders in zones of conflict, on 23 August the President, together with the Inspector General, announced the adoption of a broad “pact for life and the protection of social leaders and human rights defenders” and instructed the Ministry of the Interior to urgently formulate a policy based on the commitments set forth in the pact.وفي مواجهة النمط المستمر لعمليات القتل التي تستهدف قادة المجتمعات المحلية في مناطق النزاع، أعلن الرئيس، إلى جانب المفتش العام، في 23 آب/أغسطس، عن اعتماد اتفاق شامل موسع يسمى ”الاتفاق من أجل الحياة وحماية القيادات الاجتماعية والمدافعين عن حقوق الإنسان“، وأوعز إلى وزارة الداخلية بصياغة سياسة عاجلة تستند إلى الالتزامات المنصوص عليها في الاتفاق.
In line with the Mission’s own considerations, as mentioned in my previous report (S/2018/723), the President emphasized the need for more focused and tightly coordinated actions by State agencies in bringing development, security and the rule of law to the areas affected by conflict.وتمشياً مع الاعتبارات الخاصة بالبعثة، على النحو المذكور في تقريري (S/2018/723)، فقد شدد الرئيس على ضرورة قيام وكالات الدولة باتخاذ إجراءات أكثر تركيزاً وتنسيقاً في تحقيق التنمية وإرساء الأمن وسيادة القانون في المناطق المتأثرة بالنزاع.
He underscored his commitment to social dialogue and travelled extensively throughout the country to meet local authorities, the business community and civil society.وأكد التزامه بالحوار الاجتماعي، وسافر على نطاق واسع في جميع أنحاء البلاد للقاء السلطات المحلية وأوساط الأعمال والمجتمع المدني.
5.5 -
On 30 August, the President sent a letter addressed to the Security Council and to me with a joint request by the Government and the People’s Alternative Revolutionary Force (FARC) to extend the mandate of the Mission.وفي 30 آب/أغسطس، بعث الرئيس برسالة موجهة إلى كل من مجلس الأمن وشخصي، تحمل طلباً مشتركاً من الحكومة وحزب القوة الثورية البديلة المشتركة بتمديد ولاية البعثة.
I am grateful for the confidence thus placed in the United Nations by both parties to the Peace Agreement.وأنا ممتن للثقة التي وُضعت في الأمم المتحدة من جانب كلا الطرفين في اتفاق السلام.
I am convinced that the Council’s support, as reaffirmed in its resolution 2435 (2018), by which it renewed the Mission’s mandate for an additional year until 25 September 2019, remains one of the key assets of the peace process.وإنني مقتنع بأن الدعم الذي يقدمه مجلس الأمن، على النحو الذي أعيد تأكيده في القرار 2435 (2018) الذي جدد بموجبه المجلس ولاية البعثة لمدة سنة إضافية حتى 25 أيلول/سبتمبر 2019، يظل أحد عناصر القوة الرئيسية في عملية السلام.
6.6 -
During the reporting period, and especially since the new Government took office, there have been developments relating to the peace process and the implementation of the Peace Agreement, as set out below.وخلال الفترة المشمولة بالتقرير، وخاصة منذ أن تولت الحكومة الجديدة مهامها، حدثت تطورات تتصل بعملية السلام وتنفيذ اتفاق السلام، وهي على النحو التالي.
Risks to the reintegration processالمخاطر التي تعتري عملية إعادة الإدماج
7.7 -
On 6 September, the Mission issued a press release in which it expressed its concern over the possible implications for the reintegration process of the departures of several former FARC-EP commanders from the territorial areas for training and reintegration in the south-eastern region.في 6 أيلول/سبتمبر، أصدرت البعثة بيانا صحفيا أعربت فيه عن قلقها إزاء الآثار التي يحتمل أن تلحق بعملية إعادة الإدماج من جراء مغادرة عدد من القادة السابقين في القوات المسلحة الثورية للمناطق الإقليمية للتدريب وإعادة الإدماج الموجودة في جنوب شرق البلد.
Some of them have cited concerns about their physical and legal security as a motivating factor for leaving the areas where some 1,500 former combatants are undergoing reintegration.وكان البعض منهم قد أشاروا إلى مخاوف بشأن أمنهم الجسدي والقانوني كعامل دافع لمغادرة تلك المناطق، حيث يشارك حوالي 500 1 من المقاتلين السابقين في عملية إعادة الإدماج.
Regardless of their motivations, this development has underlined the continued fragility of the peace process, owing in particular to the persistence of violence in the zones of conflict linked mainly to criminal groups.وبغض النظر عن دوافع هؤلاء، فقد أكد هذا التطور استمرار هشاشة عملية السلام، لا سيما بسبب استمرار العنف في مناطق النزاع الذي يرتبط أساساً بالجماعات الإجرامية.
Some of those groups include former FARC-EP members commonly referred to as “dissidents” who have abandoned the peace process.وتشمل بعض تلك الجماعات أعضاء سابقين في القوات المسلحة الثورية، يشار إليهم عادة باسم ”المنشقين“ الذين تخلوا عن عملية السلام.
Reintegration in Colombia is facing daunting challenges, as described in my previous reports, and which include weak or absent State institutions, the impact of illegal economies and the relentless efforts by armed groups to lure former FARC-EP members into their ranks.وتواجه عملية إعادة الإدماج في كولومبيا تحديات هائلة، كما هو مبيّن في تقاريري السابقة، وهي تشمل ضعف مؤسسات الدولة أو غيابها، وتأثير الاقتصادات غير القانونية، والجهود الدؤوبة التي تبذلها الجماعات المسلحة لإغراء الأعضاء السابقين في القوات المسلحة الثورية للانضمام إلى صفوفهم.
The latest developments confirm what I stressed exactly a year ago in my final report on the work of the United Nations Mission in Colombia (S/2017/801), namely that the effective reintegration of former FARC-EP members is central to the overall peace consolidation agenda.وتؤكد التطورات الأخيرة ما أكدتُ عليه قبل عام في تقريري النهائي عن عمل بعثة الأمم المتحدة في كولومبيا (S/2017/801)، أي أن إعادة إدماج الأعضاء السابقين في القوات المسلحة الثورية بصورة فعالة أمر أساسي في خطة توطيد السلام الشاملة.
Congressional developmentsالتطورات البرلمانية
8.8 -
In early September, the Senate and the Chamber of Representatives each elected its Peace Commission, whose mandate is to support the peaceful resolution of conflict, social dialogue and reconciliation.في أوائل أيلول/سبتمبر، انتخب ممثلو مجلس الشيوخ ومجلس النواب لجنة السلام الخاصة بكل منهما، اللتين تتمثل مهمتهما في دعم التسوية السلمية للنزاع والحوار الاجتماعي والمصالحة.
On 10 September, the Senate Peace Commission, with the Mission’s support, made a first visit to a territorial area for training and reintegration, in San Vicente del Caguán, Caquetá Department, to ascertain the state of reintegration in that region, to interact with former FARC-EP members, neighbouring communities and representatives of the Armed Forces and to affirm their support for the reintegration effort.وفي 10 أيلول/سبتمبر، قامت لجنة السلام التابعة لمجلس الشيوخ، بدعم من البعثة، بزيارة أولى إلى منطقة إقليمية للتدريب وإعادة الإدماج، في سان فيسينتي ديل كاغوان، بمقاطعة كاكيتا، للتحقق من حالة إعادة الإدماج في تلك المنطقة وللتواصل مع الأعضاء السابقين في القوات المسلحة الثورية والمجتمعات المحلية المجاورة وممثلي القوات المسلحة وتأكيد دعمها لجهود إعادة الإدماج.
The visit reassured former FARC-EP members and enhanced the senators’ understanding of the pending challenges.وأسهمت الزيارة في طمأنة الأعضاء السابقين في القوات المسلحة الثورية، وزادت من فهم أعضاء مجلس الشيوخ للتحديات المتبقية.
It is hoped that the visit will be followed by others, which will also have the Mission’s support.ومن المأمول أن يعقب هذه الزيارة زيارات أخرى، ستحظى هي الأخرى بدعم البعثة.
Field visits by members of the Commission from the Chamber of Representatives, most recently to Antioquia Department, have also been valuable.كما كان للزيارات الميدانية التي قام بها أعضاء لجنة السلام التابعة لمجلس النواب قيمة مماثلة، وأحدثها زيارتهم لمقاطعة أنتيوكيا.
9.9 -
Following the visit, the Senate Peace Commission, the High Commissioner for Peace and the High Counsellor for Post-Conflict agreed to work together on reintegration challenges.وفي أعقاب الزيارة، اتفق كل من لجنة السلام التابعة لمجلس الشيوخ والمفوض السامي للسلام والمستشار السامي المعني بمرحلة ما بعد النزاع على العمل معاً لمعالجة تحديات إعادة الإدماج.
Constitutional Court review of peace-related legislationاستعراض المحكمة الدستورية للتشريعات المتعلقة بالسلام
10.10 -
On 16 August, in an important decision, the Constitutional Court upheld the constitutionality of the statute on the Special Jurisdiction for Peace, while providing clarification thereon.في 16 آب/أغسطس، أيدت المحكمة الدستورية في قرار هام دستورية قانون جهة الاختصاص الاستثنائي من أجل السلام مع توضيح عدة جوانب منه.
In particular, the Court found that the sentences that the Special Jurisdiction was authorized to impose of five to eight years of special restrictions on freedom were compatible with participation in politics (provided that the sentenced individual fulfilled a series of conditions), while stricter sentences were not.وخلصت المحكمة، على وجه الخصوص، إلى أن أحكام إخضاع الحرية لقيود استثنائية مددا تتراوح بين خمس وثماني سنوات المأذون لجهة الاختصاص الاستثنائي بفرضها تتوافق مع المشاركة في الحياة السياسية (بشرط أن يستوفي الشخص المحكوم عليه مجموعة من الشروط)، في حين أن الأحكام الأكثر صرامة لا تتوافق مع المشاركة في الحياة السياسية.
Overall, the decision amounts to a clearer and more solid legal framework for the work of the Special Jurisdiction.وبشكل عام، يعتبر القرار إطارًا قانونيًا أكثر وضوحًا وأكثر متانة لعمل جهة الاختصاص الاستثنائي.
This will, in turn, contribute to greater legal certainty in the implementation of the Peace Agreement, for the individuals subject to its jurisdiction and for victims.وهذا بدوره سيسهم في زيادة اليقين القانوني في تنفيذ اتفاق السلام، وللأفراد المشمولين بولاية تلك الجهة وللضحايا.
11.11 -
The Court also declared constitutional Decree Law 902, which outlines measures for the implementation of comprehensive rural reform, and Legislative Act No. 5 of 29 November 2017, which upholds the State’s monopoly on the legitimate use of force and prohibits support for civilian armed organized groups.كما أعلنت المحكمة دستورية المرسوم بقانون 902 الذي يعرض التدابير المتعلقة بتنفيذ الإصلاح الشامل للمناطق الريفية؛ والقانون التشريعي رقم 5 المؤرخ 29 تشرين الثاني/نوفمبر 2017، الذي يؤيد احتكار الدولة للاستخدام المشروع للقوة ويحظر تقديم الدعم للجماعات المنظمة المسلحة المدنية.
12.12 -
In the Peace Agreement, the signatories agreed to submit legislation adopted by Congress through the fast-track procedure for a prior and automatic review by the Constitutional Court.واتفق الموقعون في اتفاق السلام على إخضاع التشريعات التي يعتمدها البرلمان من خلال إجراءات معجلة للمراجعة المسبقة والتلقائية من جانب المحكمة الدستورية.
With its recent decisions, the Court has completed its work in this regard and has undertaken, in total, the judicial review of six constitutional amendments, four statutes and 35 decrees related to the implementation of the Agreement.وباتخاذ المحكمة قراراتها الأخيرة، تكون قد أتمت عملها في هذا الصدد، وقد اضطلعت، إجمالاً، بالمراجعة القضائية لستة تعديلات دستورية وأربعة قوانين و 35 مرسوما تتعلق بتنفيذ الاتفاق.
By doing so, it has undoubtedly contributed substantively to the peace process.وبقيامها بذلك، فإنها تكون ساهمت بلا شك مساهمة كبيرة في عملية السلام.
The adjustments and clarifications that it has made during its review have sought to reconcile differing views of the Agreement and the outcome has brought key provisions into line with constitutional norms.وقد سعت التعديلات والتوضيحات التي قدمتها أثناء المراجعة التي قامت بها إلى التوفيق بين الرؤى المختلفة للاتفاق، وأدت النتائج إلى توافق أحكام أساسية مع المعايير الدستورية.
Comprehensive System for Truth, Justice, Reparation and Non-Repetitionالنظام الشامل لاستجلاء الحقيقة والعدالة والجبر وعدم التكرار
13.13 -
The United Nations system, at the request of the Government, continues to provide important technical and operational support to all three components of the Comprehensive System for Truth, Justice, Reparation and Non-Repetition: the Special Jurisdiction for Peace, the Truth Commission and the Special Unit for the Search for Persons Deemed as Missing.تواصل منظومة الأمم المتحدة، بناء على طلب الحكومة، تقديم الدعم التقني والتشغيلي الهام إلى جميع العناصر الثلاثة للنظام الشامل لاستجلاء الحقيقة والعدالة والجبر وعدم التكرار، المؤلف من: جهة الاختصاص الاستثنائي من أجل السلام، ولجنة استجلاء الحقيقة، والوحدة الخاصة للبحث عن الأشخاص المصنفين في عداد المفقودين.
14.14 -
Equipped with a solid legal framework, the Special Jurisdiction for Peace opened its first cases.وقد شرعت جهة الاختصاص الاستثنائي في أولى قضاياها مسلحةً بإطار قانوني متين.
Case 001 is focused on kidnappings by FARC-EP;وتركز القضية 001 على عمليات الخطف التي قامت بها القوات المسلحة الثورية؛
case 002 on violent events involving multiple parties in Tumaco, Department of Nariño, from 1990 to 2016, when communities of Afro-Colombian and indigenous communities were particularly affected;وتركز القضية 002 على أحداث العنف التي تورطت فيها أطراف متعددة في توماكو، مقاطعة نارينيو، من عام 1990 إلى عام 2016، وأُضيرت فيها بوجه خاص المجتمعات الكولومبية ذات الأصول الأفريقية ومجتمعات السكان الأصليين؛
and case 003 on extrajudicial executions by State agents.وتركز القضية 003 على عمليات الإعدام خارج نطاق القضاء التي ارتكبها أعوان الدولة.
The Special Jurisdiction has held hearings with senior representatives of the former FARC-EP and current and retired senior officials of the armed forces and national police, often with the participation of victims.وعقدت جهة الاختصاص الاستثنائي جلسات استماع مع ممثلين كبار للقوات المسلحة الثورية السابقة ومسؤولين كبار حاليين ومتقاعدين من القوات المسلحة والشرطة الوطنية، بمشاركة الضحايا في أغلب الأحيان.
Several civilian third parties, including two former members of Congress, have also brought cases that will be heard under the Special Jurisdiction.كما قامت عدة أطراف ثالثة مدنية، منها عضوان سابقان في البرلمان، برفع قضايا، سيجري النظر فيها بموجب الاختصاص الاستثنائي.
A wide variety of State and non-State institutions have also submitted information to the Special Jurisdiction documenting cases and patterns of violence.وقدمت مجموعة كبيرة ومتنوعة من المؤسسات الحكومية وغير الحكومية معلومات إلى جهة الاختصاص الاستثنائي توثق حالات العنف وأنماطه.
15.15 -
Earlier in 2018, FARC expressed concern about the situation of the assets that the group had handed over to the Government in August 2017 to be used for the purpose of providing reparation to victims.وفي وقت سابق من عام 2018، أعربت القوة الثورية البديلة المشتركة عن قلقها بشأن حالة الأصول التي سلمتها الجماعة إلى الحكومة في آب/أغسطس 2017 لاستخدامها لأغراض تقديم تعويضات إلى الضحايا.
In August and September, the Special Jurisdiction for Peace requested information from various competent authorities to ensure that the assets were used for the originally intended purposes.وفي آب/أغسطس وأيلول/سبتمبر، طلبت جهة الاختصاص الاستثنائي معلومات من سلطات مختصة شتى لكفالة استخدام الأصول في الأغراض المحددة لها في الأصل.
16.16 -
As part of its examination of the case of FARC leader Seuxis Pausias Hernández Solarte (alias Jesús Santrich), who is under an extradition order from the United States of America, the Special Jurisdiction for Peace is considering evidence provided by the Office of the Attorney General.وفي إطار نظرها في قضية زعيم القوة الثورية البديلة المشتركة، سيوكسيس باوسياس إرنانديس سولارتي (الملقب بخِسوس سانتريتش)، الخاضع لأمر تسليم من الولايات المتحدة الأمريكية، تعكف جهة الاختصاص الاستثنائي على دراسة الأدلة التي قدمها مكتب المدعي العام.
On 12 September, the Special Jurisdiction requested from the Office all evidence in its possession.وفي 12 أيلول/سبتمبر، طلبت جهة الاختصاص الاستثنائي من المكتب تسليمها كل الأدلة التي في حوزته.
17.17 -
Further to the concerns made public by the Mission on the whereabouts of several former FARC-EP commanders, on 12 September the Special Jurisdiction for Peace requested the 31 members of the former FARC-EP General Command to provide a report on their contributions to truth and reintegration, including support for the location of missing persons.وبالإضافة إلى الشواغل التي أعربت عنها البعثة بشأن أماكن وجود العديد من القادة السابقين للقوات المسلحة الثورية، طلبت جهة الاختصاص الاستثنائي، في 12 أيلول/سبتمبر، من الأعضاء الـ 31 في القيادة العامة السابقة للقوات المسلحة الثورية تقديم تقرير عن مساهماتهم في استجلاء الحقيقة وإعادة الإدماج، بما في ذلك تقديم الدعم بشأن أماكن المفقودين.
18.18 -
Decree 1393, of 2 August, established the internal structure and functions of the Unit for the Search for Persons Deemed as Missing during the armed conflict.وقد تأسس بموجب المرسوم 1393 الصادر في 2 آب/أغسطس الهيكل الداخلي لوحدة البحث عن الأشخاص المصنفين في عداد المفقودين أثناء النزاع المسلح والمهام المنوطة بها.
The Special Jurisdiction for Peace, the International Committee of the Red Cross and other organizations working on behalf of families of the disappeared called for adequate support to be provided to this effort of the transitional justice system.ودعت جهة الاختصاص الاستثنائي واللجنة الدولية للصليب الأحمر، وغيرها من المنظمات العاملة لصالح أسر المفقودين، إلى تقديم الدعم الكافي لهذا الجهد الذي يضطلع به نظام العدالة الانتقالية.
Referendum on corruptionالاستفتاء على مكافحة الفساد
19.19 -
The fight against corruption was a key theme throughout the electoral campaign.كانت مكافحة الفساد موضوعًا رئيسيًا طوال الحملة الانتخابية.
On 26 August, a referendum on seven proposals to address corruption and promote transparency was held at the initiative of several political parties and with the support of the President.وفي 26 آب/أغسطس، أُجري استفتاء بشأن سبعة مقترحات للتصدي للفساد وتعزيز الشفافية بمبادرة من عدة أحزاب سياسية وبدعم من الرئيس.
While the results missed the threshold of approval by a slim margin, they nevertheless showed a high level of popular support for tackling corruption.ومع أن النتائج قَصَرَت عن عتبة الموافقة بهامش ضئيل، فقد أظهرت مستوى عالياً من الدعم الشعبي للتصدي للفساد.
As a result, the President invited all political parties to support a citizens’ compact against corruption.ونتيجة لذلك، دعا الرئيس جميع الأحزاب السياسية إلى دعم اتفاق للمواطنة من أجل مكافحة الفساد.
A package of reforms, including the seven proposals submitted to the referendum, was negotiated among political parties and submitted to Congress on 18 September.وقد تم التفاوض بين الأحزاب السياسية على مجموعة من الإصلاحات، شملت المقترحات السبعة المعروضة للاستفتاء، وقُدمت تلك المجموعة إلى البرلمان في 18 أيلول/سبتمبر.
I note that those reforms are consistent with the provisions of the Peace Agreement that, in the chapter on security guarantees, call for the Government to prevent and control corruption, in particular by regulating the integrity, performance and assets of public officials.وأشير إلى أن هذه الإصلاحات تتماشى مع أحكام اتفاق السلام التي تدعو، في الفصل المتعلق بالضمانات الأمنية، الحكومة إلى منع الفساد ومكافحته، لا سيما من خلال وضع قواعد تنظم ما يتصل بنزاهة الموظفين العموميين وأدائهم وممتلكاتهم.
Substitution of illicit cropsاستبدال المحاصيل غير المشروعة
20.20 -
On 19 September, the United Nations Office on Drugs and Crime (UNODC) and the Government launched a report on illicit crop monitoring for 2017.في 19 أيلول/سبتمبر، أصدر مكتب الأمم المتحدة المعني بالمخدرات والجريمة والحكومة تقريرا عن رصد المحاصيل غير المشروعة لعام 2017.
By the end of 2017, the country’s coca cultivation had reached record levels of 171,000 ha, with a potential production of 1,379 tons of pure cocaine.وكانت زراعة نبتة الكوكا قد وصلت بنهاية عام 2017 إلى مستويات قياسية، غطت 000 171 هكتار، وهو ما يتيح إمكانية إنتاج 379 1 طناً مترياً من الكوكايين النقي.
Illicit economies, which include mining and drugs, are a continued source of violence in the country and a threat to the peace process.وتشكل الاقتصادات غير المشروعة، بما في ذلك التعدين والمخدرات، مصدراً مستمراً للعنف في البلد وتهديداً لعملية السلام.
21.21 -
Meanwhile, as reported by UNODC, 77,659 families have signed voluntary substitution agreements under the National Comprehensive Programme for the Substitution of Illicit Crops, committing themselves to eradicating approximately 49,000 ha of coca cultivation.وفي الوقت نفسه، ووفقاً للمكتب المعني بالمخدرات والجريمة، بلغ عدد الأسر التي وقّعت على اتفاقات الاستبدال الطوعية في إطار البرنامج الوطني الشامل لاستبدال المحاصيل غير المشروعة 659 77 أسرة، تعهدت فيها بالقضاء على حوالي 000 49 هكتار من مزروعات الكوكا.
As at 20 August, around 20,845 ha of coca crops had been eradicated under those agreements.وحتى 20 آب/ أغسطس، تم القضاء على 845 20 هكتاراً من محاصيل الكوكا بموجب هذه الاتفاقات.
The armed forces have assisted in the voluntary eradication of an additional 5,374 ha.وساعدت القوات المسلحة في القضاء الطوعي على مساحة إضافية قدرها 374 5 هكتاراً.
Despite serious challenges, including the killing of community members and threats against leaders of the substitution programme, the continued participation of communities demonstrates that they can spearhead such an effort.وعلى الرغم من التحديات الخطيرة، بما في ذلك قتل أفراد المجتمعات المحلية والتهديدات التي تطال القادة في برنامج الاستبدال، يُظهر استمرار مشاركة المجتمعات المحلية أنها قادرة على الاضطلاع بدور قيادي في تلك الجهود.
While the Government is formulating a comprehensive policy on drug cultivation, it has reiterated its commitment to families who have already signed voluntary substitution agreements.وفي حين أن الحكومة تقوم بصياغة سياسة شاملة بشأن زراعة المخدرات، فقد كررت التزامها تجاه الأسر التي وقّعت بالفعل على اتفاقات الاستبدال الطوعية.
Negotiations between the Government and the National Liberation Armyالمفاوضات بين الحكومة وجيش التحرير الوطني
22.٢٢ -
On 1 August, the sixth round of talks between the Government and the National Liberation Army (ELN) concluded in Havana. The negotiating teams reported that, although they did not reach definitive agreements, progress was made, in particular with regard to designing a process for the participation of society in building peace.في ١ آب/أغسطس، اختُتمت الجولة السادسة من المحادثات بين الحكومة وجيش التحرير الوطني في هافانا وأفادت الأفرقة المتفاوضة بأنها، على الرغم من عدم توصلها إلى اتفاقات نهائية، أحرزت تقدما، لا سيما فيما يتعلق بتصميم عملية لمشاركة المجتمع في بناء السلام.
23.٢٣ -
With respect to future negotiations, ELN has called for continuity with regard to both the negotiating agenda agreed to in 2016 and the negotiating format, including the participation of guarantor and supporting countries.وفيما يتعلق بالمفاوضات المقبلة، دعا جيش التحرير الوطني إلى الاستمرارية فيما يتعلق بكل من جدول أعمال التفاوض المتفق عليه في عام ٢٠١٦ وصيغة التفاوض، بما في ذلك مشاركة البلدان الضامنة والداعمة.
24.24 -
Discussions on the continuation of the talks with the new Government were affected by the kidnapping, in early August, of seven uniformed personnel and two civilians by ELN in two separate events.وتأثرت المناقشات بشأن مواصلة المحادثات مع الحكومة الجديدة باختطاف سبعة من الأفراد النظاميين واثنين من المدنيين على أيدي جيش التحرير الوطني في حادثين منفصلين في أوائل آب/ أغسطس.
The groups were released on 5 and 12 September, respectively.وأُفرج عن المجموعتين في ٥ و ١٢ أيلول/سبتمبر، على التوالي.
A minor kidnapped on 7 September was released on 19 September.وفي ١٩ أيلول/سبتمبر، أُفرج عن قاصر اختطف في السابع من الشهر نفسه.
25.٢٥ -
After deliberating for a month, the President announced on 8 September that he was prepared to renew discussions with ELN, provided that the group release all hostages under its control and cease all acts of violence.وبعد شهر واحد من التداول، أعلن الرئيس في ٨ أيلول/سبتمبر أنه على استعداد لتجديد المناقشات مع جيش التحرير الوطني، شريطة أن تطلق تلك الجماعة سراح جميع الرهائن تحت سيطرتها وتتوقف عن جميع أعمال العنف.
ELN rejected those preconditions and insisted that those issues be discussed at the negotiating table.ورفضت هذه الجماعة تلك الشروط المسبقة، وأصرت على أن تناقش هذه المسائل على طاولة المفاوضات.
In the absence of direct negotiations, the continued direct communication between the Government and ELN is welcome.بيد أنه، في غياب مفاوضات مباشرة، يمثل استمرار الاتصال المباشر بين الحكومة وجيش التحرير الوطني أمرا يستحق الترحيب.
The Government has made it clear that it expects a cessation of all violence;وقد أوضحت الحكومة أنها تتوقع وقف جميع أشكال العنف؛
the ELN, for its part, has stated that it aims to bring about substantive change based on a broad social dialogue.وأعلن جيش التحرير الوطني، من جانبه، أنه يهدف إلى إحداث تغيير جوهري قائم على حوار اجتماعي موسع.
The two goals are not incompatible.ولا يوجد تعارض بين الهدفين.
As I stated during my visit to Colombia at the beginning of 2018, full social participation requires a situation exempt from violence and conducive to an effective and respectful dialogue.وكما ذكرتُ خلال زيارتي لكولومبيا في مطلع عام 2018، تتطلب المشاركة الاجتماعية الكاملة بيئة خالية من العنف ومواتية لإجراء حوار فعال في جو من الاحترام.
I invite the two sides to explore further this potential for convergence and to bring about a process that promptly delivers benefits to the Colombian society as a whole.وأدعو الجانبين إلى مواصلة استكشاف إمكانات التقارب هذه، وإيجاد عملية تحقق فوائد على وجه السرعة للمجتمع الكولومبي ككل.
III.ثالثا -
Mission tasksمهام البعثة
A.ألف -
Socioeconomic and political reintegrationإعادة الإدماج الاجتماعي - الاقتصادي والسياسي
26.٢٦ -
The process of economic reintegration is clearly lagging behind other dimensions of reintegration.من الواضح أن عملية إعادة الإدماج الاقتصادي متأخرة حاليا عن الأبعاد الأخرى لإعادة الإدماج.
As I indicated in my previous report (S/2018/723), the fundamental goal of providing income-generating opportunities to some 14,000 former combatants is far from being realized, as illustrated by the fact that only 17 projects have been approved, of which only 2 are currently funded.وكما ذكرتُ في تقريري السابق (S/2018/723)، فإن الهدف الأساسي المتمثل في توفير فرص مدرة للدخل لنحو ٠٠٠ ١٤ من المقاتلين السابقين لا يزال بعيد المنال، كما يتجلى في اعتماد ١٧ فقط من المشاريع، ولم يُموَّل حاليا سوى اثنين منها.
Meanwhile, dozens of initiatives led and mainly funded by former FARC-EP members are at various stages of implementation in the territorial areas for training and reintegration and new settlements, with varying levels of success.وفي الوقت نفسه، فإن عشرات من المبادرات التي يقودها أفراد سابقون في القوات المسلحة الثورية ويأتي منهم الجزء الأكبر من تمويلها بلغت مستويات مختلفة من التنفيذ في الوقت الراهن، مع تفاوت مستويات النجاح، في المناطق الإقليمية للتدريب وإعادة الإدماج وفي المستوطنات الجديدة.
As shown in several cases, many of the initiatives can be turned into viable income-generating ventures if provided with better access to technical and marketing advice, land and overall support from the Government, local authorities and the private sector, among others.وكما تبين من عدة حالات، يمكن أن يتحول الكثير من هذه المبادرات إلى مشاريع مدرة للدخل قابلة للاستمرار إذا تحسنت إمكانية حصولها على المشورة التقنية والتسويقية والأراضي والدعم بصفة عامة من الحكومة والسلطات المحلية والقطاع الخاص، من بين جهات أخرى.
27.٢٧ -
While the payment of monthly allowances and the provision of other early reintegration services, including the provision of food in the territorial areas for training and reintegration, to former FARC-EP members are continuing, over the past few weeks the new Government has been taking stock and developing its own approach.ورغم استمرار دفع البدلات الشهرية وتقديم غير ذلك من خدمات إعادة الإدماج المبكر للأفراد السابقين في القوات المسلحة الثورية، بما في ذلك توفير الأغذية في المناطق الإقليمية للتدريب وإعادة الإدماج، فقد كانت الحكومة الجديدة تقوم، في الأسابيع القليلة الماضية، بتقييم الحالة ووضع نهجها الخاص.
Some of its conclusions are consistent with the lessons identified in my previous report: (a) the importance of ensuring that regional and local authorities are empowered and, along with the private sector and other actors, actively engaged in the reintegration process;ويتسق بعض استنتاجاتها مع الدروس المحددة في تقريري السابق ألا وهي: (أ) أهمية الحرص على تمكين السلطات الإقليمية والمحلية وإشراكها بنشاط، هي والقطاع الخاص والجهات الفاعلة الأخرى، في عملية إعادة الإدماج؛
(b) the need to bring the reintegration of former FARC-EP members closer to the development of communities;و (ب) ضرورة تقريب إعادة إدماج المقاتلين السابقين في القوات المسلحة الثورية إلى تنمية المجتمعات المحلية؛
and (c) the value of linking reintegration strategies to the work done under another pillar of the Peace Agreement, the development programmes with a territorial focus.و (ج) قيمة ربط استراتيجيات إعادة الإدماج بالعمل المنجز في إطار ركيزة أخرى من ركائز اتفاق السلام وهي: البرامج الإنمائية ذات التركيز الإقليمي.
A territorial and community-based approach is particularly appropriate given the increased dispersal of former FARC-EP members outside the territorial areas for training and reintegration.ومن المناسب بشكل خاص اتباع نهج إقليمي ومجتمعي نظرا لتزايد انتشار أفراد القوات المسلحة الثورية السابقين خارج المناطق الإقليمية للتدريب وإعادة الإدماج.
This approach is consistent with the aspirations of FARC and the framework implementation plan, as well as the policy on reintegration adopted in June.ويتماشى هذا النهج مع تطلعات القوة الثورية البديلة المشتركة وخطة التنفيذ الإطارية وكذلك مع السياسة المتعلقة بإعادة الإدماج المعتمدة في حزيران/يونيه الماضي.
The functioning of the National Reintegration Council must be improved in order to ensure that reintegration is rooted in local realities and opportunities.ويتعين تحسين عمل المجلس الوطني لإعادة الإدماج لضمان أن تستمد إعادة الإدماج جذورها من الواقع المحلي والفرص المتاحة.
Now that the new members of the Council have been appointed, it is of utmost importance that economic reintegration activities resume on a larger scale and at a faster pace than before.والآن وقد تم تعيين أعضاء المجلس الجدد، من الأهمية بمكان أن تُستأنف أنشطة إعادة الإدماج الاقتصادي على نطاق أوسع وبوتيرة أسرع مما كان الحال من قبل.
28.٢٨ -
Taking into account the period of transition between the two administrations, the Mission has redoubled its efforts to support swift income-generating activities drawing on extrabudgetary funding from the Department of Political Affairs trust fund and additional contributions from donors.ومع مراعاة فترة الانتقال بين الإدارتين، ضاعفت البعثة جهودها من أجل دعم الأنشطة المدرة للدخل السريع بالاعتماد على التمويل الخارج عن الميزانية المقدم من الصندوق الاستئماني التابع لإدارة الشؤون السياسية والمساهمات الإضافية الواردة من الجهات المانحة.
In total, the initiatives support 47 microenterprises by former FARC-EP members in all 25 territorial areas for training and reintegration and in 22 new settlements, in both urban and rural settings.وتدعم هذه المبادرات ما مجموعه ٤٧ مشروعا صغيرا للأفراد السابقين في القوات المسلحة الثورية في جميع المناطق الإقليمية للتدريب والإعادة الإدماج البالغ عددها ٢٥ منطقة وفي ٢٢ مستوطنة جديدة في المناطق الحضرية والريفية.
Nine of the microenterprise projects are led by women, and gender considerations are ensured in all initiatives that are supported.ومن بين هذه المشاريع الصغيرة تسعة تقودها النساء، كما أن مراعاة الاعتبارات الجنسانية مكفولة في جميع المبادرات التي تتلقى الدعم.
29.٢٩ -
As part of the effort to bolster reintegration, the Mission has agreed with the Resident Coordinator, the High Commissioner for Peace and the FARC leadership to prepare a joint proposal to be submitted to the Peacebuilding Fund.وفي إطار هذا المجهود الرامي إلى تعزيز إعادة الإدماج، اتفقت البعثة مع المنسق المقيم والمفوض السامي للسلام وقيادة القوة الثورية البديلة المشتركة على إعداد مقترح مشترك يقدم إلى صندوق بناء السلام.
The proposal will address socioeconomic reintegration and reconciliation and be implemented by several United Nations agencies.وسيتناول المقترح إعادة الإدماج الاجتماعي والاقتصادي والمصالحة، وستنفذه عدة وكالات تابعة للأمم المتحدة.
Political reintegrationإعادة الإدماج السياسي
30.٣٠ -
As mentioned in my previous report, FARC representatives were sworn into 8 of the 10 congressional seats allocated to the party under the Peace Agreement.كما ذكرتُ في تقريري السابق، قام ممثلو حزب القوة الثورية البديلة المشتركة بأداء اليمين الدستورية لشغل ثمانية مقاعد من بين المقاعد العشرة المخصصة للحزب في البرلمان بموجب اتفاق السلام.
The allocation of the seats that were not taken by FARC leaders Iván Márquez (who did not present himself to be sworn in) and Jesús Santrich (who was in detention pursuant to an extradition request) is still under discussion by the relevant institutions.وما زالت المؤسسات المعنية تناقش توزيع المقعدين اللذين لم يشغلهما زعيما القوة الثورية البديلة المشتركة إيبان ماركيس (الذي لم يتقدم لأداء اليمين) وخِسوس سانتريتش (الذي كان رهن الاحتجاز عملا بطلب تسليم).
The four FARC senators and four representatives are serving on key congressional committees covering issues relating to constitutional affairs, the budget, peace, agriculture, health and gender.ويعمل أعضاء مجلس الشيوخ الأربعة وأعضاء مجلس النواب الأربعة التابعون لحزب القوة الثورية البديلة المشتركة في لجان البرلمان الرئيسية التي تتناول المسائل المتعلقة بالشؤون الدستورية، والميزانية، والسلام، والزراعة، والصحة، والمسائل الجنسانية.
FARC legislators have proposed and supported draft legislation related to aspects of the Peace Agreement.وقام المشرعون التابعون لهذا الحزب باقتراح وتأييد مشاريع قوانين متعلقة بجوانب في اتفاق السلام.
B.باء -
Legal guaranteesالضمانات القانونية
31.٣١ -
During the transition to the new Government, the Mission continued to work cooperatively with the Office of the High Commissioner for Peace and FARC.خلال مرحلة الانتقال إلى حكومة جديدة، واصلت البعثة العمل بالتعاون مع مكتب المفوض السامي للسلام والقوة الثورية البديلة المشتركة.
This tripartite approach to legal guarantees has been effective and I hope that its continuation will help to bring agreed solutions to outstanding issues.وقد أثبت هذا النهج الثلاثي إزاء الضمانات القانونية فعاليته، وآمل أن يساعد استمراره على إيجاد حلول متفق عليها للمسائل المعلقة.
32.٣٢ -
As at 30 August, approximately 13,000 former FARC-EP members had been accredited by the Office of the High Commissioner for Peace and 12,773 of them had been notified of and provided with their accreditation, an increase of 150 since my previous report.وحتى ٣٠ آب/أغسطس، اعتمد مكتب المفوض السامي للسلام حوالي ٠٠٠ ١٣ من أفراد القوات المسلحة الثورية السابقين وأُخطر ٧٧٣ ١٢ من هؤلاء الأفراد باعتمادهم وزودوا بوثائق هذا الاعتماد، أي بزيادة قدرها 150 فردا منذ تقريري السابق.
The increased dispersal of former FARC-EP members, which was described in the previous report, continues to complicate the tripartite efforts of FARC, the Office of the High Commissioner and the Mission to locate these individuals and inform them of their accreditation.ولا يزال ازدياد انتشار أفراد القوات المسلحة الثورية السابقين، الذي وُصف في التقرير السابق، يتسبب في تعقيد الجهود الثلاثية التي تبذلها القوات المسلحة الثورية ومكتب المفوض السامي والبعثة لتحديد أماكن وجود هؤلاء الأشخاص وإخطارهم باعتمادهم.
33.٣٣ -
The Office of the High Commissioner for Peace continued to review, with FARC, the list dated 15 August 2017 of former FARC-EP members: 24 individuals were excluded from the list and 33 were accredited.وواصل مكتب المفوض السامي بالاشتراك مع القوة الثورية البديلة المشتركة استعراض قائمة الأفراد السابقين في القوات المسلحة الثورية، المؤرخة ١٥ آب/أغسطس ٢٠١٧: وأُسقط ٢٤ فردا من القائمة واعتُمد ٣٣ فردا آخر.
34.٣٤ -
At the end of August, 232 accredited former FARC-EP members remained in prison.وفي نهاية آب/أغسطس، بلغ عدد أفراد القوات المسلحة الثورية السابقين المعتمدين الذين ما زالوا في السجن ٢٣٢ فردا.
The Special Jurisdiction for Peace has opened some cases related to those individuals, as well as to some 250 others designated as “peace advocates”, largely made possible by the implementation, within the Special Jurisdiction, of the Independent System for Advice and Defence, and by legal support provided by the international community and the United Nations Development Programme (UNDP).وبدأت جهة الاختصاص الاستثنائي النظر في بعض القضايا المتصلة بهؤلاء الأفراد، وكذلك بحوالي ٢٥٠ فردا تم تصنيفهم ”دعاةً للسلام“، وأمكن ذلك أساسا بفضل إنشاء نظام مستقل لتقديم المشورة والدفاع ضمن جهة الاختصاص الاستثنائي، ونتيجة للدعم الذي قدمه المجتمع الدولي وبرنامج الأمم المتحدة الإنمائي.
This represents a small increase over the figures in my previous report as a result of recent new accreditations of former FARC-EP members in prison.ويمثل هذا زيادة طفيفة عن الأرقام الواردة في تقريري السابق نتيجة لاعتماد أشخاص جدد من أعضاء القوات المسلحة الثورية السابقة المسجونين.
35.٣٥ -
It is very important that the Independent System for Advice and Defence be adequately resourced and staffed in order to fulfil its responsibilities in terms of the provision of legal guarantees and reintegration.ومن المهم جدا أن يزوَّد النظام المستقل للمشورة والدفاع بما يكفي من الموارد والموظفين للاضطلاع بمسؤولياته من حيث توفير الضمانات القانونية وإعادة الإدماج.
The previous Government approved the decree for its establishment, but it was the new Government that approved the funds for its functioning.وقد أقرت الحكومة السابقة مرسوم إنشاء هذا النظام، ولكن الحكومة الجديدة هي التي وافقت على تمويل مباشرة مهامه.
The funds must be made available as soon as possible, thereby permitting the System to be staffed with some 30 lawyers in the next few months, at a time when demand for the System has increased sharply.ويتعين توفير الأموال في أقرب وقت ممكن، حتى يتسنى تعيين حوالي ٣٠ محاميا في النظام خلال الأشهر القليلة المقبلة، التي سيكون الطلب على النظام فيها قد ازداد بشكل حاد.
36.٣٦ -
In addition, as previously reported, FARC has consolidated a list of some 1,000 additional former FARC-EP members.وإضافة إلى ذلك، كما ورد سابقا، وضعت القوة الثورية البديلة المشتركة قائمة موحدة بنحو ٠٠٠ ١ فرد آخر من أفراد القوات المسلحة الثورية السابقين.
The Office of the High Commissioner for Peace received the list on 10 August.وتلقى مكتب المفوض السامي هذه القائمة في ١٠ آب/أغسطس.
The list includes people who are recognized by FARC as former FARC-EP members, but who do not appear in the list of 15 August 2017.وتضم القائمة الأشخاص الذين اعترفت القوة الثورية البديلة المشتركة بأنهم من أعضاء القوات المسلحة الثورية السابقين، ولكن لا ترد أسماؤهم في قائمة ١٥ آب/أغسطس ٢٠١٧.
Most of them come from areas affected by continuing security challenges and where the integration of the individuals into the process could be beneficial.ويأتي معظمهم من المناطق المتضررة من استمرار التحديات الأمنية، حيث يمكن أن يكون إدماج الأفراد في العملية مفيدا.
As such, I hope that this matter will be treated by the new Government as a priority.وعلى هذا الأساس، يحدوني الأمل في أن تعالج الحكومة الجديدة هذه المسألة على سبيل الأولوية.
C.جيم -
Security guaranteesالضمانات الأمنية
Security of former members of the Revolutionary Armed Forces of Colombia — People’s Armyأمن الأفراد السابقين في القوات المسلحة الثورية الكولومبية - الجيش الشعبي
37.٣٧ -
The military and police forces continue to secure the area around all territorial areas for training and reintegration.تواصل القوات العسكرية وقوات الشرطة تأمين البقاع المحيطة بجميع المناطق الإقليمية للتدريب وإعادة الإدماج.
New settlements of former FARC-EP members outside those areas continue to expand and some of them are located in areas exposed to the influence of illegal armed groups.ويستمر توسع المستوطنات الجديدة لأفراد القوات المسلحة الثورية السابقين خارج هذه المناطق الإقليمية، ويقع بعضها في مناطق معرضة لتأثير الجماعات المسلحة غير المشروعة.
Their security requirements highlight the importance of a wider effort to extend security to the broader zones of conflict.وتُبرز متطلباتها الأمنية أهمية بذل جهد أوسع نطاقا لتوفير الأمن في مناطق النزاع ككل.
38.٣٨ -
Close protection by the Specialized Subdirectorate for Security and Protection of the National Protection Unit remains a key element of the security measures implemented for former FARC-EP members.ولا تزال الحماية اللصيقة التي توفرها المديرية الفرعية الخاصة للأمن والحماية التابعة للوحدة الوطنية للحماية عنصرا رئيسيا في التدابير الأمنية المنفذة لحماية أفراد القوات المسلحة الثورية السابقين.
During the period under review, an additional 56 bodyguards, including 2 women, were hired.وخلال الفترة المشمولة بالاستعراض، تم تعيين ٥٦ حارسا شخصيا آخر، من بينهم امرأتان.
The recruitment of a further 46 bodyguards would meet the target of 1,200 as set out in the Peace Agreement.وبتجنيد ٤٦ حارسا شخصيا آخر، سيتحقق الهدف المحدد في اتفاق السلام وهو ٢٠٠ ١ فرد.
39.٣٩ -
At the national, regional and local levels, the Tripartite Protection and Security Mechanism, with the participation of the Police Unit for Peacebuilding, the National Protection Unit and the Mission, continued to operate during the transition period and remains the main mechanism for dialogue and monitoring of the protection of and security measures for former FARC-EP members.وعلى الصعد الوطني والإقليمي والمحلي، واصلت الآلية الثلاثية للأمن والحماية، بمشاركة وحدة الشرطة لبناء السلام، والوحدة الوطنية للحماية، والبعثة عملياتها خلال هذه الفترة الانتقالية، ولا تزال هذه الكيانات تشكل الآلية الرئيسية للحوار ورصد التدابير المنفذة لتوفير الحماية والأمن لأفراد القوات المسلحة الثورية السابقين.
The performance of the Police Unit and National Protection Unit within this mechanism is commendable.وتجدر الإشادة بأداء وحدة الشرطة لبناء السلام والوحدة الوطنية للحماية في إطار هذه الآلية.
The Mechanism is strengthening its capacity to respond to specific risks faced by former FARC-EP female members and has effectively integrated gender focal points for FARC, the Police Unit and the Mission into its structure.وتعزز الآلية حاليا قدرتها على التصدي للمخاطر الخاصة التي تواجهها العضوات السابقات في القوات المسلحة الثورية وقد أدرجت فعلا في هيكلها جهات تنسيق للشؤون الجنسانية تخص كلا من القوة الثورية البديلة المشتركة ووحدة الشرطة لبناء السلام والبعثة.
Local FARC focal points, supported by the Mission, are playing a significant role in enhancing understanding of and ensuring adequate institutional responses to local security challenges.وتؤدي جهات التنسيق المحلية التابعة للقوة الثورية البديلة المشتركة، بدعم من البعثة، دورا هاما في تعزيز التفاهم وضمان استجابة المؤسسات المعنية للتحديات الأمنية المحلية كما ينبغي.
40.٤٠ -
Outside the scope of those security measures, nine former FARC-EP members in the process of reintegration were killed during the reporting period, bringing the total number killed since the signing of the Peace Agreement to 71.وخارج نطاق هذه التدابير الأمنية، قتل خلال الفترة المشمولة بالتقرير 9 من أفراد القوات المسلحة الثورية السابقين الجاري إعادة إدماجهم، مما رفع مجموع عدد القتلى إلى ٧١ منذ التوقيع على اتفاق السلام.
Deteriorating security conditions for former FARC-EP members living outside the territorial areas for training and reintegration were starkly exposed by the tragic events in El Tarra, Norte de Santander Department, where 10 people, including four former FARC-EP members, were killed on 30 July.وجاءت الأحداث المأساوية التي وقعت في بلدة إلتارا بمقاطعة نورتي دى سانتاندر في 30 تموز/يوليه، حيث قتل 10 أشخاص، منهم أربعة أفراد سابقين في القوات المسلحة الثورية، لتبرز بشكل صارخ تدهور الظروف الأمنية التي يعيش فيها أفراد القوات المسلحة الثورية السابقون خارج المناطق الإقليمية للتدريب وإعادة الإدماج.
41.٤١ -
The Special Investigation Unit of the Office of the Attorney General continues to be responsible for investigations into the killings of former FARC-EP members.ولا تزال وحدة التحقيقات الخاصة في مكتب المدعي العام تتحمل المسؤولية عن التحقيقات في حوادث قتل أفراد القوات المسلحة الثورية السابقين.
It has pointed out that three quarters of those killings are concentrated in five departments: Nariño (16 victims), Antioquia (14 victims), Cauca (12 victims), Caquetá (8 victims) and Norte de Santander (7 victims).وأشارت الوحدة إلى أن ثلاثة أرباع هذه الحوادث تتركز في خمس مقاطعات هي: نارينيو (١٦ ضحية)، وأنتيوكيا (١٤ ضحية) وكاوكا (١٢ ضحية)، وكاكيتا (٨ ضحايا)، ونورتي دي سانتاندير (٧ ضحايا).
In 34 cases, the Unit reported significant progress in its investigations, with 17 instigators or perpetrators arrested.وفي ٣٤ حالة، أفادت الوحدة بإحراز تقدم كبير في تحقيقاتها، حيث ألقي القبض على ١٧ من المحرضين أو الجناة.
Of these, 15 cases involved dissident groups, 7 involved private individuals, 6 were attributed to ELN, 4 cases were attributed to the Clan del Golfo criminal group, 1 involved local criminal organization and 1 case remains under investigation.وكانت ١٥ من بين هذه الحالات تتعلق بجماعات منشقة، و 7 منها بأفراد، ونُسبت 6 حالات منها إلى جيش التحرير الوطني، و 4 إلى جماعة كلان ديل غولفو الإجرامية، وتورطت منظمات إجرامية محلية في حالة واحدة وما زالت حالة واحدة قيد التحقيق.
According to the Investigation Unit, the principal motives behind the attacks are related to territorial control (21 cases) and revenge (3 cases).وأفادت وحدة التحقيق بأن الدوافع الرئيسية وراء الهجمات تتعلق بالسيطرة على الإقليم (في ٢١ حالة) والانتقام (في ٣ حالات).
Other motives identified are revenge for prior grievances, internal differences within territorial areas for training and reintegration, refusal to join a criminal organization and extortion.والدوافع الأخرى المحددة هي الانتقام لمظالم سابقة والخلافات الداخلية في المناطق الإقليمية للتدريب وإعادة الإدماج، ورفض الانضمام إلى منظمة إجرامية، والابتزاز.
It is key to ensure that the Unit broadens its territorial presence, particularly as it is expanding its investigations into the killings of social leaders.ومن الأهمية الأساسية كفالة توسيع وجود الوحدة في الأقاليم، وخاصة توسيع نطاق تحقيقاتها في قتل القادة الاجتماعيين.
42.٤٢ -
The statistics from the Special Investigation Unit confirm the need to pay special attention to the security situation in and around certain territorial areas for training and reintegration in the Departments of Nariño, Antioquia and Cauca.وتؤكد الإحصائيات المقدمة من وحدة التحقيقات الخاصة ضرورة إيلاء اهتمام خاص للحالة الأمنية داخل بعض المناطق الإقليمية للتدريب وإعادة الإدماج وخارجها في مقاطعات نارينيو وأنتيوكيا وكاوكا.
Other incidents have occurred in the territorial areas in the Departments of Arauca and Putumayo, where attacks have taken place, including within the perimeter of the territorial areas.وجرت أحداث أخرى في المناطق الإقليمية في أراوكا وبوتومايو، حيث وقعت هجمات، بما في ذلك داخل محيط المناطق الإقليمية.
Armed groups and dissidents have been observed in the surrounding areas.وشوهدت جماعات مسلحة ومنشقون في المناطق المحيطة.
Security guarantees for communities, human rights defenders and social leadersالضمانات الأمنية للمجتمعات المحلية والمدافعين عن حقوق الإنسان والقيادات الاجتماعية
43.٤٣ -
As mentioned herein, on 23 August, at a meeting in Apartadó, Antioquia Department, the President and the Inspector General announced the adoption of the pact for life and the protection of social leaders and human rights defenders and instructed the Ministry of the Interior to follow up urgently with policy guidelines.على نحو ما ذكر في هذا التقرير، أعلن الرئيس والمفتش العام في اجتماع عقد في أبارتادو بمقاطعة أنتيوكيا، في 23 آب/أغسطس عن اعتماد الاتفاق من أجل الحياة وحماية القيادات الاجتماعية والمدافعين عن حقوق الإنسان وأوعزا إلى وزارة الداخلية بالمتابعة على وجه السرعة من خلال إعداد مبادئ توجيهية تحدد السياسة الواجب اتباعها.
44.٤٤ -
The sense of urgency is driven by recent developments.وعززت التطورات الأخيرة هذا الشعور بالإلحاح.
All sources, including the Office of the United Nations High Commissioner for Human Rights (OHCHR) in Colombia, attest that killings of and threats against social leaders and human rights defenders continue unabated.وتشهد جميع المصادر، بما في ذلك مكتب مفوضية الأمم المتحدة لحقوق الإنسان في كولومبيا، بأن أعمال القتل والتهديد المرتكبة ضد القيادات الاجتماعية والمدافعين عن حقوق الإنسان ما زالت مستمرة بلا هوادة.
According to an early warning from the Office of the Ombudsman in February 2018, the killings and threats affect 12 of the 32 departments in the country.ووفقاً لإنذار مبكر أصدره مكتب أمين المظالم في شباط/فبراير 2018، تؤثر أعمال القتل والتهديدات بشكل رئيسي على 12 مقاطعة من مقاطعات البلد البالغ عددها 32.
This same alert identifies the multiple issues behind the killings, including the victims’ involvement in defending land and natural resources;ويحدد هذا الإنذار نفسه القضايا المتعددة التي تكمن وراء عمليات القتل، بما في ذلك انخراط الضحايا في الدفاع عن الأراضي والموارد الطبيعية؛
in implementing parts of the Peace Agreement, in particular the coca substitution programme and the formulation of rural development plans;وفي تنفيذ أجزاء من اتفاق السلام، تشمل برنامج استبدال الكوكا ووضع خطط للتنمية الريفية؛
in land restitution and the return of displaced persons;وفي إعادة الأراضي إلى مالكيها وإعادة المشردين؛
in defending their land against private interests;وانخراطهم في الدفاع عن أراضيهم ضد المصالح الخاصة؛
in denouncing drug dealing, the presence of illegal armed actors and the use of children and adolescents in marginalized urban areas;وفي شجب الاتجار بالمخدرات ووجود جهات فاعلة مسلحة غير قانونية واستخدام الأطفال والمراهقين في المناطق الحضرية المهمشة؛
in protesting against specific investments of public resources; and in political participation.ومشاركة هؤلاء الضحايا في احتجاجات ضد توظيف الموارد العامة في استثمارات محددة، ومشاركتهم في الحياة السياسية.
Reversing this trend is critical to protecting human rights and preserving spaces for social actors to uphold their rights.ويشكل عكس مسار هذا الاتجاه أمرا بالغ الأهمية لحماية حقوق الإنسان والحفاظ على المساحات المخصصة للجهات الفاعلة الاجتماعية لدعم حقوقها.
45.٤٥ -
The investigation carried out by the Inspector General, which coincides with the analysis by the Office of the Ombudsman, identifies three factors: control of territories for the drug trade;ويحدد التحقيق الذي أجراه المفتش العام، والذي يتزامن مع تحليل مكتب أمين المظالم، ثلاثة عوامل هي: السيطرة على الأراضي بغرض تجارة المخدرات؛
large infrastructure projects;والمشاريع الكبرى في مجال الهياكل الأساسية؛
and pressure on ethnic communities.والضغط على المجموعات الإثنية.
These factors are present in several of the 12 departments most affected.وهذه العوامل قائمة في عدد من المقاطعات الـ 12 الأكثر تضررا.
46.٤٦ -
Most of the victims are members of local action boards, the most basic form of association officially recognized by the Constitution;وأغلبية الضحايا هم أعضاء في مجالس العمل المحلي، وهي أبسط أشكال الرابطات المعترف بها رسمياً في الدستور؛
leaders of indigenous communities and communities of Colombians of African descent;وقادة مجتمعات الشعوب الأصلية ومجتمعات الكولومبيين المنحدرين من أصل أفريقي؛
and leaders of coca substitution programmes.وقادة البرامج المعنية باستبدال محاصيل الكوكا.
47.٤٧ -
As shown above, the persistent pattern of killings is relatively well defined in terms of its geographical scope, the people targeted and the typology of motivations.وكما يتبين مما سبق، يتسم النمط المستمر لأعمال القتل بأنه نمط محدد بشكل جيد نسبياً من حيث نطاقه الجغرافي، والأشخاص المستهدفين ونوع الدوافع.
As I underscored in previous reports, there is a need for a proactive and integrated State presence in former conflict areas.ومثلما أكدتُ في التقارير السابقة، هناك حاجة إلى وجود استباقي ومتكامل للدولة في مناطق الصراع السابقة.
A focused, coordinated and sustained effort by State institutions, as called for in the pact adopted in Apartadó and signed by the President, the Deputy Attorney General, the Inspector General, the Ombudsman and several governors, should be able to address this challenge forcefully.ويفترض أن تتسنى مواجهة هذا التحدي بقوة من خلال بذل جهود مركزة ومنسقة ومستدامة من قبل مؤسسات الدولة، على نحو ما هو مطلوب في الاتفاق المعتمد في أبارتادو الذي وقعه الرئيس ونائب المدعي العام والمفتش العام وأمين المظالم وعدد من حكام المقاطعات.
48.٤٨ -
In its current work to develop guidelines for the implementation of the pact, the Ministry of the Interior is finalizing its analysis of existing mechanisms for the protection of social leaders.وفي إطار العمل الحالي الذي تضطلع به وزارة الداخلية لوضع مبادئ توجيهية لتنفيذ الاتفاق، تعكف الوزارة على الانتهاء من تحليلها للآليات القائمة لحماية القيادات.
These include the security guarantee round tables created in 2007, the National Protection Unit and the mechanisms recently established under the Peace Agreement such as the Intersectoral Commission for Rapid Response to Early Warnings to ensure an effective response to the Ombudsman’s alerts, and the comprehensive programme for the protection and security of communities and organizations.ومن بين هذه الآليات اجتماعات المائدة المستديرة بشأن ضمان الأمن التي تم إنشاؤها في عام 2007 ووحدة الحماية الوطنية والآليات المنشأة حديثًا بموجب اتفاق السلام مثل اللجنة المشتركة بين القطاعات المعنية بالاستجابة السريعة للإنذار المبكر لضمان استجابة فعالة لتنبيهات أمين المظالم، والبرنامج الشامل لحماية وأمن المجتمعات المحلية والمنظمات.
49.٤٩ -
In the Mission’s assessment, the early warnings issued by the Office of the Ombudsman have confirmed their value as a tool for prevention, risk analysis and raising awareness among institutions and the public at large.ووفقا للتقييم الذي أجرته البعثة، تأكدت قيمة الإنذارات المبكرة الصادرة عن مكتب أمين المظالم بوصفها أداة للوقاية وتحليل المخاطر وإذكاء الوعي بين المؤسسات والجمهور بوجه عام.
With regard to the Intersectoral Commission, it will be important to promote and improve inter-agency responses at the local level.وفيما يتعلق باللجنة المشتركة بين القطاعات، سيكون من المهم تحسين الاستجابات المشتركة بين الوكالات على الصعيد المحلي.
The National Commission on Security Guarantees has a key role to play in bringing together all competent institutions at the highest level under the leadership of the President.واللجنة الوطنية المعنية بالضمانات الأمنية لها دور رئيسي في حشد جميع المؤسسات المختصة على أعلى المستويات تحت قيادة الرئيس.
It offers a platform for dialogue with civil society organizations and is a feature unique to the Colombian peace process.وتوفر منبرا للحوار مع منظمات المجتمع المدني وتمثل معلماً بارزاً تنفرد به عملية السلام الكولومبية.
50.٥٠ -
The importance of a State-wide action plan to respond effectively to patterns of violence in zones of conflict cannot be overstated.ويتسم وضع خطة عمل على نطاق الدولة للتصدي بفاعلية لأنماط العنف في مناطق النزاع بأهمية لا يمكن استيفاؤها حقَها من التأكيد.
Success in this area will have to be a key priority of the new Government and one of its main contributions to the consolidation of the peace process.فالنجاح في هذا المضمار يمثل أولوية رئيسية للحكومة الجديدة وأحد أهم مساهماتها في توطيد عملية السلام.
Early warnings by the Office of the Ombudsmanالإنذارات المبكرة الصادرة عن مكتب أمين المظالم
51.٥١ -
During the reporting period, the Mission monitored 13 early warnings issued by the Office of the Ombudsman in 16 municipalities, with repeated warnings in the Departments of Nariño, Chocó and Tolima.خلال الفترة المشمولة بهذا التقرير، رصدت البعثة 13 إنذارا مبكرا صادرا عن مكتب أمين المظالم في 16 بلدية، كان من بينها إنذارات متكررة في مقاطعات نارينيو وشوكو وتوليما.
These warnings highlighted the presence of illegal armed groups and the resulting risk to social leaders and communities participating in the National Comprehensive Programme for the Substitution of Illicit Crops and development programmes with a territorial focus, both linked to the Peace Agreement.وأبرزت هذه الإنذارات وجود جماعات مسلحة غير مشروعة وما يترتب على ذلك من مخاطر تتعرض لها القيادات الاجتماعية والمجتمعات المحلية المشاركة في البرنامج الوطني الشامل لإيجاد بدائل للمحاصيل غير المشروعة وبرامج التنمية ذات التركيز الإقليمي، وهي برامج يرتبط جميعها باتفاق السلام.
All 13 warnings pointed to specific risks to women, ethnic groups and children and were linked to gender and ethnic violence and to the recruitment of children under 18 years old into illegal armed groups.وأشارت جميع الإنذارات الـ 13 إلى مخاطر محددة تتعرض لها النساء والمجموعات العرقية والأطفال وهي ترتبط بالعنف الجنساني والإثني وتجنيد الأطفال دون سن 18 سنة في جماعات مسلحة غير مشروعة.
The warnings note that armed violence is affecting communities at large, including former FARC-EP members in the process of reintegration, leading communities and social organizations to demand effective government measures for stabilization and territorial security.وتشير الإنذارات إلى أن العنف المسلح يؤثر على المجتمعات ككل، بما في ذلك الأعضاء السابقون في القوات المسلحة الثورية الجاري إعادة إدماجهم، مما يدفع المجتمعات المحلية والمنظمات الاجتماعية إلى المطالبة بتدابير حكومية فعالة لتحقيق الاستقرار والأمن في المناطق.
D.دال -
Cross-cutting issuesالمسائل الشاملة
Gender mainstreaming and engagement with women’s groupsتعميم مراعاة المنظور الجنساني والتواصل مع الجماعات النسائية
52.٥٢ -
The Vice-President, Marta Lucía Ramírez, who is responsible for leading the Government’s gender agenda, stated her intention to maintain a regular dialogue with women’s groups during an initial meeting in July and convened a Cabinet meeting to take this agenda forward on 28 August, emphasizing the economic empowerment of women and efforts to eliminate sexual violence.أعلنت نائبة الرئيس مارتا لوسيا راميريس، المسؤولة عن قيادة برنامج الحكومة في مجال الشؤون الجنسانية، خلال اجتماع أولي عقد في تموز/يوليه عن عزمها مواصلة إجراء حوار منتظم مع الجماعات النسائية وعقدت اجتماعًا لمجلس الوزراء للمضي قدمًا في تنفيذ هذا البرنامج في 28 آب/أغسطس، وأكدت على التمكين الاقتصادي للمرأة والجهود المبذولة للقضاء على العنف الجنسي.
The Special High-level Forum of Women, established under the Peace Agreement, is working to strengthen its monitoring mechanism for the gender provisions of the Final Peace Agreement.ويعمل المنتدى الخاص الرفيع المستوى المعني بالمرأة، الذي أنشئ بموجب اتفاق السلام، على تعزيز آليته المعنية برصد الأحكام الجنسانية الواردة في اتفاق السلام النهائي.
53.٥٣ -
During the reporting period, as mentioned above, the gender technical working group of the National Reintegration Council strove to promote the gender-sensitive reintegration of female former FARC-EP members, among others with guidance for the implementation of the gender actions of the policy on reintegration adopted in June 2018 and technical support for the implementation of productive projects.وخلال الفترة المشمولة بالتقرير، وكما ذكرنا من قبل، سعى الفريق العامل الفني المعني بالمساواة بين الجنسين التابع للمجلس الوطني لإعادة الإدماج جاهدا إلى تعزيز إعادة إدماج العضوات السابقات في القوات المسلحة الثورية، ضمن آخرين، بطريقة تراعي الاعتبارات الجنسانية من خلال صياغة توجيهات ترمي إلى تنفيذ الإجراءات الجنسانية الواردة في سياسة إعادة الإدماج التي اعتمدت في حزيران/يونيه 2018 وتوفير الدعم التقني لتنفيذ المشاريع الإنتاجية.
There was progress in identifying and prioritizing women-led productive projects.وقد أحرز تقدم في تحديد المشاريع الإنتاجية التي تقودها المرأة وترتيبها حسب الأولوية.
54.٥٤ -
The security guarantees for women leaders and human rights defenders remain an issue of concern.وما زالت الضمانات الأمنية للقيادات النسائية والمدافعات عن حقوق الإنسان مسألة مثيرة للقلق.
The effective implementation of the recently launched Comprehensive Security Programme for Women Human Rights Defenders, and the corresponding action plan, offers an opportunity to address the differentiated risks and the responses that women require.ويوفر التنفيذ الفعال لبرنامج الأمن الشامل للمدافعات عن حقوق الإنسان الذي أطلق مؤخراً، وخطة العمل المقترنة به، فرصة للتصدي للمخاطر المتباينة التي تتعرض لها النساء وتوفير الاستجابات المختلفة التي يحتجن إليها.
In this respect, the national police are continuing their efforts in seven regions to improve their ability to respond to gender-based violence through improved training and coordination with local authorities, as well as gender awareness activities with respect to military personnel deployed in the territorial areas for training and reintegration.وفي هذا الصدد، تواصل الشرطة الوطنية بذل جهودها في سبع مناطق لتحسين قدرتها على التصدي للعنف الجنساني من خلال تحسين التدريب والتنسيق مع السلطات المحلية، فضلاً عن أنشطة التوعية الجنسانية فيما يتعلق بالأفراد العسكريين المنتشرين في المناطق الإقليمية للتدريب وإعادة الإدماج.
55.٥٥ -
In an effort to promote the meaningful political participation of women, a non-governmental organization, La Kolectiva, is working with FARC, the United Nations Entity for Gender Equality and the Empowerment of Women (UN-Women) and donor countries to open a school for the exercise of citizenship and political advocacy for the reintegration of women former combatants.وفي مسعى لتعزيز المشاركة السياسية الهادفة للمرأة، تعمل المنظمة غير الحكومية ”La Kolectiva“ مع القوة الثورية البديلة المشتركة، وهيئة الأمم المتحدة للمرأة للمساواة بين الجنسين وتمكين المرأة (هيئة الأمم المتحدة للمرأة)، والبلدان المانحة على إنشاء مدرسة ممارسة المواطنة والدعوة السياسية لإعادة إدماج المقاتلات السابقات.
This initiative is under implementation in seven territorial areas for training and reintegration in the Departments of Antioquia and Cauca and provides education on the rights and obligations of citizenship and strategies for the promotion of women’s rights and gender equality.ويجري تنفيذ هذه المبادرة في سبع مناطق إقليمية للتدريب وإعادة الإدماج في مقاطعتي أنتيوكيا وكاوكا، ويتم في إطارها توفير التثقيف بشأن حقوق والتزامات المواطنة والاستراتيجيات الرامية إلى تعزيز حقوق المرأة والمساواة بين الجنسين.
56.56 -
The Mission has been supporting dialogues among diverse actors at the local and regional levels to foster confidence-building and create spaces to exchange best practices on local peacebuilding.وظلت البعثة تدعم الحوارات بين مختلف الجهات الفاعلة على الصعيدين المحلي والإقليمي لتعزيز بناء الثقة وخلق مساحات لتبادل أفضل الممارسات بشأن بناء السلام على الصعيد المحلي.
For example, in Nariño Department, the Mission, in coordination with UN-Women, supported a process of dialogue and reconciliation between women victims of the conflict and female former FARC-EP members, bringing together more than 32 former women combatants and representatives of regional victims’ organizations.فعلى سبيل المثال، في مقاطعة نارينيو، قامت البعثة، بالتنسيق مع هيئة الأمم المتحدة للمرأة، بدعم عملية الحوار والمصالحة بين النساء ضحايا النزاع والعضوات السابقات في القوات المسلحة الثورية، حيث جمعت بين أكثر من 32 من المقاتلات السابقات وممثلات المنظمات الإقليمية للضحايا.
This initiative will be replicated in other locations, creating a network of women working for reconciliation.وسيتم تكرار هذه المبادرة في أماكن أخرى، حيث ستنشأ شبكة من النساء العاملات من أجل المصالحة.
57.٥٧ -
Based on its experience throughout the country, the Mission has developed a guidance handbook on gender-sensitive verification for its staff.واستنادا إلى الخبرة التي كونتها البعثة من عملها في جميع أنحاء البلد، أعدت دليلا إرشاديا لموظفيها عن عمليات التحقق التي تراعي المنظور الجنساني.
It has adopted a Mission-wide gender directive and continues to strengthen its dialogue with women’s organizations at the national and local levels, including FARC women’s groups in territorial areas for training and reintegration and respective local government bodies.واعتمدت أمرا توجيهيا للشؤون الجنسانية على نطاق البعثة وتواصل تعزيز حوارها مع المنظمات النسائية على الصعيدين الوطني والمحلي، بما في ذلك الجماعات النسائية التابعة للقوة الثورية البديلة المشتركة في المناطق الإقليمية للتدريب وإعادة الإدماج والهيئات الحكومية المحلية المعنية.
58.٥٨ -
The Peace Agreement continues to be cited, rightly, as ground-breaking in terms of how gender is mainstreamed into its provisions.وما زال اتفاق السلام يُستشهد به، عن حق، باعتباره رائدا من حيث الطريقة التي عمم بها المنظور الجنساني في أحكامه.
Nevertheless, its implementation remains a challenge, including with regard to security guarantees and reintegration.بيد أن تنفيذه ما زال محفوفا بتحديات منها ما يتعلق بالضمانات الأمنية وإعادة الإدماج.
This challenge can be met only with greater prioritization and resources.ولا سبيل للتصدي لهذه التحديات إلا بتحديد الأولويات بشكل أفضل وحشد المزيد من الموارد.
Ethnic perspectivesالمنظورات الإثنية
59.٥٩ -
On 9 August, the second day of his term, the President met representatives of indigenous communities and committed himself to including a chapter on indigenous peoples in his national development plan.في 9 آب/أغسطس، في اليوم الثاني من توليه مقاليد الحكم، التقى الرئيس بممثلي مجتمعات الشعوب الأصلية وتعهد بإدراج فصل عن الشعوب الأصلية في خطته للتنمية الوطنية.
The need to address the situation of ethnic communities was highlighted by the killings of and high number of threats against ethnic leaders and the confinement and displacement of indigenous communities and communities of Colombians of African descent registered during the reporting period.وبرزت الحاجة إلى معالجة حالة الجماعات الإثنية من جراء عمليات القتل والعدد الكبير من التهديدات ضد زعماء الجماعات العرقية وحالات احتجاز وتشريد السكان الأصليين والكولومبيين المنحدرين من أصل أفريقي التي سجلت خلال الفترة المشمولة بالتقرير.
60.٦٠ -
On 28 August, the Mission leadership met the High-level Forum of Ethnic Peoples established to monitor the implementation of the Final Peace Agreement and engage with the Commission for the Follow-up, Promotion and Verification of the Implementation of the Final Agreement.وفي ٢٨ آب/أغسطس، اجتمعت قيادة البعثة مع المنتدى الرفيع المستوى للجماعات الإثنية الذي أنشئ لرصد تنفيذ اتفاق السلام النهائي والعمل مع لجنة متابعة الاتفاق النهائي والترويج له والتحقق من تنفيذه.
The High-level Forum and the Mission have identified a joint work agenda that includes follow-up on ethnic indicators of the Framework Plan for the Implementation of the Peace Agreement with regard to reintegration and security guarantees.وحدد المنتدى الرفيع المستوى والبعثة خطة عمل مشتركة تتضمن متابعة المؤشرات الإثنية للخطة الإطارية لتنفيذ اتفاق السلام فيما يتعلق بإعادة الإدماج والضمانات الأمنية.
Reintegration-related monitoring will comprise the inclusion of an ethnic approach in productive projects;وسيشمل الرصد المتصل بإعادة الإدماج إدراج نهج يراعي الاعتبارات الإثنية في المشاريع الإنتاجية؛
the promotion of conflict prevention on territorial issues;وتعزيز منع نشوب النزاعات بشأن المسائل الإقليمية؛
and reconciliation and dialogue between traditional authorities and the leadership of territorial areas for training and reintegration.والمصالحة والحوار بين السلطات التقليدية وقيادات المناطق الإقليمية للتدريب وإعادة الإدماج.
With regard to security guarantees, joint efforts will focus on integration of ethnic considerations in the protection of communities, organizations and leaders in the zone of conflict.وفيما يتعلق بالضمانات الأمنية، ستركز الجهود المشتركة على إدراج الاعتبارات الإثنية في التدابير الخاصة بحماية المجتمعات المحلية والمنظمات والقيادات في منطقة النزاع.
Provision of operational support to the High-level Forum will assist in fulfilling its functions and advancing the implementation of the ethnic chapter of the Peace Agreement.ومن شأن تقديم الدعم التشغيلي إلى المنتدى الرفيع المستوى أن يساعد في الاضطلاع بمهامه والمضي قدما في تنفيذ الفصل المتعلق بالمسائل الإثنية من اتفاق السلام.
Child protectionحماية الطفل
61.٦١ -
The Government’s reintegration programme for children, entitled “A Different Path of Life”, continued to be implemented under the coordination of the newly appointed presidential Counsellor for Human Rights.استمر تنفيذ برنامج الحكومة المعنون ”مسار حياة مختلف“ لإعادة إدماج الأطفال، بتنسيق من المستشار الرئاسي المعني بحقوق الإنسان المعين حديثاً.
The Agency for Reintegration and Normalization and the technical working group on children of the National Reintegration Council have become more involved in supporting children in the programme who are now adults.وأصبحت وكالة إعادة الإدماج والتطبيع والفريق العامل التقني المعني بالأطفال التابعين للمجلس الوطني لإعادة الإدماج أكثر انخراطا في دعم الأطفال المشمولين بالبرنامج والذين هم حاليا في سن الرشد.
Notwithstanding these advances, the number of cases in which children have not received adequate support for daily subsistence remains of concern.ورغم هذا التقدم، ما زال عدد حالات عدم تلقي الأطفال الدعم الكافي للمعيشة اليومية مثاراً للقلق.
A decree is pending to clarify the Government’s response to adolescents and young people who have decided to continue their reintegration within the territorial areas for training and reintegration, and the definition of a legal entity to guarantee the sustainability of and budget for the Government’s reintegration programme for children.وما زال ينتظر صدور مرسوم عن الحكومة لتوضيح جهود الاستجابة للمراهقين والشباب الذين قرروا مواصلة إعادة الاندماج في المناطق الإقليمية للتدريب وإعادة الإدماج، وتحديد كيان قانوني لضمان استمرارية برنامج إعادة الإدماج الحكومي المتعلق بالأطفال وتوافر ميزانية له.
62.٦٢ -
There was no progress regarding day-care facilities for children of former FARC-EP members living in the territorial areas for training and reintegration.ولم يحرز أي تقدم بشأن مرافق الرعاية النهارية لأطفال الأعضاء السابقين في القوات المسلحة الثورية الذين يعيشون في المناطق الإقليمية للتدريب وإعادة الإدماج.
The lack of social inclusion programmes, such as preventive health, education, recreational and cultural activities, is also a challenge requiring a clear policy from the Government.كما يشكل غياب برامج الإدماج الاجتماعي، من قبيل برامج الصحة الوقائية والتعليم والأنشطة الترفيهية والثقافية، تحديًا يتطلب سياسة واضحة من الحكومة.
There are also a growing number of cases related to former FARC-EP members, especially women, seeking to regularize the legal guardianship of their children.وهناك أيضا عدد متزايد من الحالات المتعلقة بالأعضاء السابقين في القوات المسلحة الثورية، ولا سيما حالات لنساء يحاولن تقنين الوصاية القانونية على أطفالهن.
A special protocol for those cases may be required in the light of the implications for their reintegration.وقد تكون هناك حاجة إلى بروتوكول خاص لهذه الحالات في ضوء الآثار المترتبة عليها بالنسبة لإعادة إدماجهم.
63.٦٣ -
The recent adoption by the Government of guidelines on the prevention of recruitment and sexual violence against children is a welcome development.ويشكل اعتماد الحكومة مؤخراً لمبادئ توجيهية بشأن منع تجنيد الأطفال والعنف الجنسي ضدهم تطوراً يستحق الترحيب.
It will be important to implement them in zones of conflict.وسيكون من المهم تنفيذها في مناطق النزاع.
To ensure their effectiveness, the guidelines should dovetail with existing frameworks and structures for community security guarantees as provided for in the Peace Agreement, including the early warning system.ولضمان فعالية هذه المبادئ التوجيهية، ينبغي أن تتوافق مع الأطر والهياكل القائمة المتعلقة بضمانات أمن المجتمعات المحلية على النحو المنصوص عليه في اتفاق السلام، بما في ذلك نظام الإنذار المبكر.
Youth and peace and securityالشباب والسلام والأمن
64.٦٤ -
The Mission has adopted a strategy for the implementation of Security Council resolutions 2250 (2015) and 2419 (2018) on youth and peace and security, with a focus on the role of young people in reintegration and security guarantees.اعتمدت البعثة استراتيجية لتنفيذ قراري مجلس الأمن 2250 (2015) و 2419 (2018) بشأن الشباب والسلام والأمن، مع التركيز على دور الشباب في إعادة الإدماج والضمانات الأمنية.
On reintegration, the Mission is continuing to facilitate visits to the territorial areas for training and reintegration by young entrepreneurs, civil society leaders and university students, focused on providing first-hand information about the reintegration process and identifying opportunities for supporting productive projects.وفيما يتعلق بإعادة الإدماج، تواصل البعثة تيسير قيام مباشري الأعمال الحرة الشباب وقيادات المجتمع المدني وطلبة الجامعات بإجراء زيارات إلى المناطق الإقليمية للتدريب وإعادة الإدماج تركز على توفير معلومات مباشرة عن عملية إعادة الإدماج وتحديد الفرص المتاحة لدعم المشاريع الإنتاجية.
For example, young entrepreneurs from the tourism sector who have participated in the visits are helping to promote the projects of former FARC-EP members through their travel agencies and social media.فعلى سبيل المثال، يساعد مباشرو الأعمال الحرة الشباب من قطاع السياحة الذين شاركوا في الزيارات على النهوض بمشاريع الأعضاء السابقين في القوات المسلحة الثورية من خلال وكالاتهم السياحية ووسائل التواصل الاجتماعي.
On security guarantees, the Mission is strengthening its dialogue with youth leaders and organizations and young former FARC-EP members to better understand their specific security needs and concerns.وفيما يتعلق بالضمانات الأمنية، تقوم البعثة بتعزيز حوارها مع القيادات الشبابية ومنظمات الشباب والأعضاء الشباب السابقين في القوات المسلحة الثورية لتفهم احتياجاتهم وشواغلهم الأمنية المحددة بصورة أفضل.
The Mission is also working with the National Council for Peace and Reconciliation, established under section 3.4 of the Final Agreement, to promote increased engagement by young people with the territorial peace councils.وتعمل البعثة أيضا مع المجلس الوطني للسلام والمصالحة، الذي أنشئ بموجب البند 3-4 من الاتفاق النهائي، للتشجيع على زيادة تعاون الشباب مع مجالس السلام الإقليمية.
In order to integrate a youth focus throughout its verification and liaison activities, the Mission has established a network of youth focal points throughout its regional and subregional offices.ولإدراج محور يركز على الشباب في جميع أنشطة البعثة المتعلقة بالتحقق والاتصال، أنشأت البعثة شبكة من جهات التنسيق الشبابية على نطاق جميع مكاتبها الإقليمية ودون الإقليمية.
Liaison and coordinationالاتصال والتنسيق
65.٦٥ -
During the transition period, the Mission established relations with the new Administration, sharing its assessment of the peace process and emphasizing the need to devote full attention to the still fragile reintegration process.خلال الفترة الانتقالية، أقامت البعثة علاقاتٍ مع الإدارة الجديدة، وأطلعتها على تقييمها لعملية السلام، وشددت على ضرورة إيلاء الاهتمام الكامل لعملية إعادة الإدماج التي لا تزال هشة.
Initial dialogue with the High Commissioner for Peace, the High Counsellor for Post Conflict and the Minister of the Interior has been positive and productive.وكان الحوار الأولي مع المفوض السامي للسلام والمستشار السامي لفترة ما بعد النزاع ووزير الداخلية إيجابيًا ومثمرًا.
66.٦٦ -
The Mission has also continued its engagement with independent oversight institutions.وواصلت البعثة أيضا تعاونها مع مؤسسات الرقابة المستقلة.
It has strengthened its relationship with the Inspector General, who is increasingly active in support of the peace process, especially with regard to security guarantees for community and social leaders.وعززت علاقاتها مع المفتش العام الذي يقوم بنشاط متزايد في دعم عملية السلام، ولا سيما فيما يتعلق بتوفير ضمانات أمنية لقادة المجتمعات المحلية والقيادات الاجتماعية.
67.٦٧ -
In an effort to create favourable conditions for reconciliation at the territorial level, the Mission has been supporting dialogue among diverse actors at the local and departmental levels to foster confidence-building and create spaces to exchange best practices on local peacebuilding.وفي مسعى لتهيئة ظروف مواتية لتحقيق المصالحة على الصعيد الإقليمي، ظلت البعثة تدعم الحوار فيما بين شتى الأطراف الفاعلة على الصعيد المحلي وعلى صعيد المقاطعات من أجل تعزيز بناء الثقة وتهيئة فضاءات من أجل تبادل أفضل الممارسات بشأن بناء السلام على الصعيد المحلي.
For example, the Mission has supported dialogue with local social leaders to help to understand the risks and regional dynamics related to protection and facilitate information-sharing with national authorities and competent institutions.فعلى سبيل المثال، دعمت البعثة إقامة حوار مع القيادات الاجتماعية المحلية للمساعدة على إدراك المخاطر والديناميات الإقليمية المتعلقة بالحماية، وتيسير تبادل المعلومات مع السلطات الوطنية والمؤسسات المختصة.
Additional initiatives are under way with diverse actors, including former FARC-EP members, youth leaders, community action associations, universities, the armed forces and victims of the conflict.ويجري تنفيذ مبادرات إضافية مع جهات فاعلة متنوعة، تشمل القوات المسلحة الثورية، وقادة الشباب، ورابطات العمل المجتمعي، والجامعات، والقوات المسلحة، وضحايا النزاعات.
68.٦٨ -
The Mission has continued to promote the involvement of the private sector in the reintegration process.وتواصل البعثة تشجيع إشراك القطاع الخاص في عملية إعادة الإدماج.
In the territorial area Llano Grande in Antioquia Department, the Mission facilitated an alliance between 14 private sector foundations to support social, educational and cultural programmes in the territorial area and the surrounding community.ففي منطقة لانو غراندي الإقليمية في مقاطعة أنتيوكيا، يسرت البعثة إقامة تحالف بين 14 مؤسسة تابعة للقطاع الخاص من أجل دعم البرامج الاجتماعية والتعليمية والثقافية في المنطقة الإقليمية والمجتمع المحلي المحيط بها.
The Mission also sees great potential in the private sector supporting former FARC-EP members’ productive projects through the provision of technical assistance, the development of business plans and the commercialization of products produced in the territorial areas for training and reintegration.وترى البعثة أيضا إمكانات كبيرة في قيام القطاع الخاص بدعم المشاريع الإنتاجية للأعضاء السابقين في القوات المسلحة الثورية من خلال تقديم المساعدة التقنية ووضع خطط تسيير الأعمال وتسويق المنتجات المصنعة في المناطق الإقليمية للتدريب وإعادة الإدماج.
IV.رابعا -
Coordination with the United Nations country teamالتنسيق مع فريق الأمم المتحدة القطري
69.٦٩ -
The Mission continues to work closely with agencies, funds and programmes of the United Nations system on matters that relate to their specialized mandates, including through the liaison efforts of the Mission’s gender, child protection and advisers on ethnic issues and joint thematic working groups on reintegration and security guarantees.تواصل البعثة العمل عن كثب مع الوكالات والصناديق والبرامج التابعة لمنظومة الأمم المتحدة بشأن المسائل المتصلة بولاياتها المتخصصة، بسبل منها جهود الاتصال التي يضطلع بها مستشارو البعثة المعنيون بالمسائل الجنسانية وحماية الطفل والشؤون الإثنية، والأفرقة العاملة المواضيعية المشتركة المعنية بإعادة الإدماج والضمانات الأمنية.
70.٧٠ -
The United Nations country team, the Mission and relevant institutions continued to coordinate programming in support of the reintegration process.وواصل فريق الأمم المتحدة القطري والبعثة والمؤسسات ذات الصلة التنسيق بشأن البرمجة دعما لعملية إعادة الإدماج.
The United Nations multi-partner trust fund has allocated $9 million to socioeconomic reintegration interventions, in addition to support from bilateral donors.وخصص الصندوق الاستئماني المتعدد الشركاء التابع للأمم المتحدة ٩ ملايين دولار من أجل تدخلات إعادة الإدماج الاجتماعي والاقتصادي، بالإضافة إلى دعم من الجهات المانحة الثنائية.
UNDP has been a strategic partner of the Mission in mobilizing, designing and implementing funds for micro-level income-generating reintegration projects for former FARC-EP members in the territorial areas for training and reintegration and new settlements.وكان برنامج الأمم المتحدة الإنمائي شريكا استراتيجيا للبعثة في حشد الموارد المالية والتخطيط لها واستخدامها لفائدة مشاريع إعادة الإدماج المدرة للدخل بالغة الصغر للأعضاء السابقين في القوات المسلحة الثورية في المناطق الإقليمية للتدريب وإعادة الإدماج والمستوطنات الجديدة.
The World Food Programme, the International Organization for Migration, the Food and Agriculture Organization of the United Nations and UN-Women are providing technical assistance across nine territorial areas for training and reintegration, where collective projects have been approved, including ensuring a gender equality approach.ويقدم برنامج الأغذية العالمي والمنظمة الدولية للهجرة ومنظمة الأغذية والزراعة للأمم المتحدة وهيئة الأمم المتحدة للمرأة المساعدة التقنية في تسع مناطق إقليمية للتدريب وإعادة الإدماج حيث تمت الموافقة على تنفيذ مشاريع جماعية، بما في ذلك ضمان اتباع نهج للمساواة بين الجنسين.
71.٧١ -
With regard to security guarantees, the Mission and United Nations agencies met representatives of the Government to explore specific actions to take forward the pact for life and the protection of social leaders and human rights defenders agreed upon in Apartadó.وفيما يتعلق بالضمانات الأمنية، اجتمعت البعثة ووكالات الأمم المتحدة مع ممثلي الحكومة من أجل استكشاف إجراءات محددة للمضي قدما بتنفيذ الاتفاق من أجل الحياة وحماية القيادات الاجتماعية والمدافعين عن حقوق الإنسان المبرم في أبارتادو.
The Mission and the country team have also collaborated in efforts to strengthen the early warning system.وقد تعاونت البعثة وفريق الأمم المتحدة القطري أيضا في الجهود الرامية إلى تعزيز نظام الإنذار المبكر.
In early September, OHCHR and the Mission co-organized a meeting with representatives of human rights platforms to strengthen joint coordination and cooperation on a shared peace and human rights agenda;وفي أوائل أيلول/سبتمبر، تشاركت مفوضية الأمم المتحدة لحقوق الإنسان والبعثة في تنظيم اجتماع مع ممثلي المنتديات المعنية بحقوق الإنسان من أجل تعزيز التنسيق والتعاون على نحو مشترك بشأن برنامج مشترك للسلم وحقوق الإنسان؛
this dialogue will be replicated at the regional level.وسيتم تكرار هذا الحوار على الصعيد الإقليمي.
In addition, the United Nations multi-partner trust fund and the Peacebuilding Fund have financed activities in more than 135 municipalities since late 2017, including support to local justice mechanisms, humanitarian demining and mine action, community infrastructure and community-based measures to reduce violence against women and children.وبالإضافة إلى ذلك، قام صندوق الأمم المتحدة الاستئماني المتعدد الشركاء وصندوق بناء السلام بتمويل أنشطة في أكثر من 135 بلدية منذ أواخر عام 2017، بما في ذلك تقديم الدعم لآليات العدالة المحلية، وإزالة الألغام للأغراض الإنسانية، والإجراءات المتعلقة بالألغام، والبنية التحتية للمجتمعات المحلية، والتدابير التي تتخذها المجتمعات المحلية من أجل الحد من العنف الموجه ضد النساء والأطفال.
V.خامسا -
Mission structuresهياكل البعثة
Mission planning, operations and supportتخطيط البعثة وعملياتُها ودعمها
72.٧٢ -
During the reporting period, the Mission undertook a detailed analysis of evolving factors in the operating environment with potential implications for its mandate, deployment and geographical coverage.خلال الفترة المشمولة بالتقرير، أجرت البعثة تحليلا مفصلا لما استجد على بيئة العمليات من عوامل لها آثار محتملة على ولاية البعثة ونشرها وتغطيتها الجغرافية.
One factor considered was the increased dispersal of former FARC-EP members in new settlements across the country, as well as in some larger cities.ومن بين العوامل التي جرى بحثها زيادةُ انتشار الأفراد السابقين للقوات المسلحة الثورية في مستوطنات جديدة في جميع أنحاء البلد وكذلك في بعض المدن الكبرى.
Based on this analysis, the Mission slightly adjusted its deployment and the areas of responsibility assigned to its offices to ensure an effective, cost-efficient and flexible implementation of its mandate in the field.واستنادا إلى هذا التحليل، أجرت البعثة تعديلات طفيفة على نشرها ومجالات مسؤولية مكاتبها لكفالة تنفيذ الولاية المنوطة بها في الميدان على نحو فعال وكفؤ من حيث التكلفة ومرن.
The changes complement the Mission’s hub-and-spoke approach, which relies on greater mobility of staff operating from hub offices in urban centres, rather than on a larger number of stand-alone camps.وتكمل هذه التغييرات نهج التوزيع المحوري في البعثة، الذي يعتمد على زيادة تنقل الموظفين العاملين من المكاتب المركزية في المراكز الحضرية، بدلا من الاعتماد على عدد أكبر من المعسكرات المستقلة بذاتها.
The Mission has begun relocating local sites to hub locations, has closed high-cost remote camps and has identified office premises in new areas of operation.وقد بدأت البعثة في نقل مواقع محلية إلى مواقع محورية وأغلقت معسكرات نائية عالية التكلفة وحددت أماكن مكاتب في مناطق العمليات الجديدة.
Once completed, the field redeployment process will result in the consolidation of Mission locations from 43 to 37 field sites, and an overall reduction in operational support requirements in deep-field locations.وستؤدي عملية إعادة التوزيع الميدانية، متى انتهت، إلى تقليص مواقع البعثة من 43 إلى 37 موقعا ميدانيا، وإلى تخفيض شامل في متطلبات الدعم التشغيلي في المواقع الميدانية النائية.
The Mission continues to work closely with counterparts to ensure full adherence to national and United Nations environmental standards.وتواصل البعثة العمل عن كثب مع النظراء لضمان الامتثال التام للمعايير البيئية لكل من كولومبيا والأمم المتحدة.
73.٧٣ -
Significant efforts were undertaken during the reporting period to advance the Mission’s strategy on gender parity.وقد بُذلت جهود كبيرة خلال الفترة المشمولة بالتقرير للنهوض باستراتيجية التكافؤ بين الجنسين في البعثة.
Following a recent recruitment drive, 58 per cent of Professional-level field staff positions are filled by women and 65 per cent of field office teams are led by women.وفي أعقاب حملة توظيف في الآونة الأخيرة، بلغت النساء نسبة ٥٨ في المائة من موظفي الفئة الفنية الميدانية، وتقود النساء نسبة ٦٥ في المائة من أفرقة المكاتب الميدانية.
In addition, 28 of 111 international unarmed observers are women.وبالإضافة إلى ذلك، هناك 28 امرأة من بين 111 مراقبا دوليا غير مسلحين.
Safety and securityالسلامة والأمن
74.٧٤ -
The residual risk levels after the implementation of the security risk management measures remain medium and low.لا تزال مستويات المخاطر المتبقية بعد تنفيذ تدابير إدارة المخاطر الأمنية ما بين متوسطة ومنخفضة.
However, there were several noteworthy security incidents and developments during the reporting period.ومع ذلك، هناك عدة حوادث وتطورات أمنية جديرة بالذكر خلال الفترة المشمولة بالتقرير.
In the first incident, FARC-EP dissidents forcibly entered a meeting of the FARC party in Norte de Santander Department;ففي أول حادث من هذا القبيل، دخل منشقون عن القوات المسلحة الثورية عنوةً إلى اجتماع لحزب القوة الثورية البديلة المشتركة في مقاطعة نورتي دي سانتاندير؛
two Mission personnel were present and no participants were injured.وكان بالاجتماع اثنان من أفراد البعثة ولم يصب أي مشارك بسوء.
As a result of new mines placed by illegal armed groups linked to drug trafficking, the number of civilian victims of anti-personnel mines in the first eight months of 2018 was 46, more than double the 18 registered during the same period in 2017.وفي الأشهر الثمانية الأولى من عام 2018، أدى انفجار ألغام جديدة زرعتها جماعات مسلحة غير شرعية مرتبطة بالاتجار بالمخدرات إلى ارتفاع عدد ضحايا الألغام المضادة للأفراد من المدنيين إلى 46 فرداً، أي أكثر من ضعف الرقم المسجل البالغ 18 فردا في الفترة نفسها من عام 2017.
Activities of illegal armed groups in the Departments of Arauca, Norte de Santander, Chocó, Cauca, Nariño and Antioquia pose indirect threats to United Nations personnel and operations.وتشكل أنشطة الجماعات المسلحة غير الشرعية في مقاطعات أراوكا ونورتي دي سانتاندير وشوكو وكاوكا ونارينيو وأنتيوكيا تهديداتٍ غير مباشرة ضد أفراد الأمم المتحدة وعملياتها.
Lastly, the security recommendations in effect since the Hidroituango dam crisis remain in place as the situation remained largely unchanged.وأخيرا، لا تزال التوصيات الأمنية السارية منذ أزمة سد هيدروتانغو قائمة لأن الوضع ظل في جانبه الأكبر دون تغيير.
Conduct and disciplineالسلوك والانضباط
75.٧٥ -
The Mission continues to hold regular training sessions for new and existing personnel.تواصل البعثة عقد جلسات تدريبية منتظمة لأفراد البعثة الجدد والحاليين.
A campaign to raise awareness regarding the sexual exploitation and abuse policy, prohibited conduct and respect in the work environment is under way.ويجري حاليا تنفيذ حملة للتوعية بشأن سياسة الاستغلال والانتهاك الجنسيين والسلوك المحظور والاحترام في بيئة العمل.
76.٧٦ -
During the reporting period, five allegations of misconduct were reported to the Mission and are under investigation.وخلال الفترة المشمولة بالتقرير، أُبلغت البعثة بخمسة ادعاءات سوء سلوك، وهي قيد التحقيق.
There are no pending cases related to sexual exploitation and abuse.ولا توجد قضايا معلقة بشأن الاستغلال والانتهاك الجنسيين.
VI.سادسا -
Observationsملاحظات
77.٧٧ -
The present report is issued at the end of the first year of the Mission’s mandate and the beginning of the new Administration.يصدر هذا التقرير في نهاية السنة الأولى من بدء ولاية البعثة وبداية إدارة جديدة.
For the new Government, as well as for the United Nations, it is an opportunity to take stock of the progress made thus far in the peace process and draw some lessons for the future.ويشكل هذا الأمر بالنسبة للحكومة الجديدة، وكذلك للأمم المتحدة، فرصة لتقييم التقدم المحرز حتى الآن في عملية السلام، واستخلاص بعض الدروس المستفادة للمستقبل.
78.٧٨ -
In my previous report (S/2018/723), which coincided with the culmination of the electoral process, I highlighted that the congressional and presidential elections of 2018 were recognized as the least violent and the most participatory in decades, making them one of the most tangible benefits of the peace process for society at large.وفي تقريري السابق (ٍS/2018/723)، الذي تزامن مع ذروة العملية الانتخابية، أكدتُ أن الانتخابات البرلمانية والرئاسية لعام 2018 تم الاعتراف بأنها الأقل عنفا والأكثر تشاركية منذ عقود، مما يجعلها من أهم الفوائد الملموسة لعملية السلام بالنسبة للمجتمع ككل.
While the peace process is not exempt from serious challenges, and it has been marked by political controversy since its inception, the relevance of the Peace Agreement for the country’s future has grown.وفي حين أن عملية السلام هذه ليست بمنأى عن التحديات الخطيرة، وأنها اتسمت بجدل سياسي منذ بدايتها، فقد ازداد إدراك أهمية اتفاق السلام بالنسبة لمستقبل البلد.
79.٧٩ -
The commitment of the new Government to applying itself to the implementation of the Peace Agreement, and the broad support that the Agreement enjoys from the opposition and independent parties, are testament to the increased support for the peace process today.ويشهد التزام الحكومة الجديدة بتكريس نفسها لتنفيذ اتفاق السلام، والدعم الواسع النطاق الذي يتمتع به الاتفاق من المعارضة والأطراف المستقلة، على ازدياد الدعم لعملية السلام اليوم.
In addition to the Government and political parties, several of the most important institutions of the State, including Congress, the Constitutional Court, the Supreme Court, the Office of the Inspector General and the Office of the Ombudsman, have supported and contributed to the implementation of key parts of the Agreement.فبالإضافة إلى الحكومة والأحزاب السياسية، أيد الاتفاقَ عددٌ من أهم مؤسسات الدولة، بما في ذلك البرلمان والمحكمة الدستورية والمحكمة العليا ومكتب المفتش العام ومكتب أمين المظالم، وأسهم هؤلاء في تنفيذ أجزاء رئيسية منه.
If the viability of a peace process is judged by the way it fares through a change from the Government that negotiated and signed it to a new one, the steps taken by the President, as outlined herein, are promising.وإذا كان لنا أن نحكم على جدوى عملية السلام بما حققته من خلال تغير الحكومة التي تفاوضت على الاتفاق ووقعته إلى حكومة جديدة، فإن الخطوات التي اتخذها الرئيس دوكي تبعث على التفاؤل.
I am hopeful that Colombian institutions will continue to pursue what is at the core of the peace agenda: security, development and the rule of law in the areas affected by conflict;ويحدوني الأمل في أن تواصل المؤسسات الكولومبية متابعة البنود الجوهرية في خطة السلام، وهي: الأمن والتنمية وسيادة القانون في المناطق المتأثرة بالنزاع؛
an effective system of truth, justice and reparation to the victims;ونظام فعال لاستجلاء الحقيقة والعدالة وتعويض الضحايا؛
and the essential commitments to those who laid down arms.والالتزامات الأساسية حيال الذين ألقوا سلاحهم.
I call upon the authorities to make available the resources necessary for those critical investments in the future of Colombia, with all possible support from the international community.وأهيب بالسلطات إتاحة الموارد اللازمة لتلك الاستثمارات الحاسمة في مستقبل كولومبيا، مع تلقي كل الدعم الممكن من المجتمع الدولي.
80.٨٠ -
As evidenced by the more worrying developments referred to herein, including the expansion of illegal economies, the competition of criminal groups for territorial control and the persistence of violence, the challenges remain formidable.وعلى النحو الذي تدلل عليه التطورات الأكثر إثارة للقلق المشار إليها في هذا التقرير، بما في ذلك توسع الاقتصادات غير المشروعة وتنافس الجماعات الإجرامية من أجل السيطرة على الأراضي واستمرار العنف، فإن التحديات لا تزال هائلة.
Nothing less than a determined mobilization by State institutions in alliance with civil society and communities will be up to the challenge of bringing stability and development to vast and remote areas that are prey to those interconnected threats.وما من شيء أقل من التعبئة الحازمة لتلك المؤسسات بالتحالف مع المجتمع المدني والمجتمعات المحلية يمكن أن يرقى إلى مستوى تحدي جلب الاستقرار والتنمية إلى مناطق واسعة نائية تقع فريسة لتلك التهديدات المتشابكة.
I am encouraged by the spirit of national consensus that has emerged in recent weeks around the protection of social leaders and efforts to combat corruption.ومما يبعث التفاؤل في نفسي روحُ التوافق الوطني التي برزت في الأسابيع الأخيرة حول حماية القيادات الاجتماعية وجهود مكافحة الفساد.
I hope that the same search for consensus will extend to the other dimensions of this agenda.وآمل أن يمتد نفس السعي وراء تحقيق التوافق إلى أبعاد أخرى في هذه الخطة.
As the President and his Government are formulating key policies, I hope in particular that the broad social dialogue in which he is engaged will enable him to forge a national consensus around a policy on illegal drugs, on which unfortunately so many farmers in the zones of conflict depend.وبما أن الرئيس وحكومته يقومان حاليا بصياغة سياسات رئيسية، فإني آمل على وجه الخصوص في أن يتمكن الرئيس من خلال الحوار الاجتماعي الواسع النطاق الذي يشارك فيه من التوصل إلى توافق وطني حول سياسة بشأن المخدرات غير المشروعة، التي يعتمد عليها، للأسف، الكثير من المزارعين في مناطق النزاع.
81.٨١ -
The resolution of the issues in the mandate of the Mission, including the reintegration of former FARC-EP members and the security guarantees for communities in areas most affected by conflict, is intimately linked to the challenges described above.وترتبط تسوية القضايا في ولاية البعثة، بما في ذلك إعادة إدماج الأفراد السابقين في القوات المسلحة الثورية والضمانات الأمنية المقدمة للمجتمعات المحلية في المناطق الأكثر تضررا من النزاع، ارتباطا وثيقا بالتحديات المبينة أعلاه.
The experience of the past year has shown how difficult these tasks are, and the number of leaders killed, as well as the frustration of many former guerrillas, stand as evidence of this.وقد أظهرت تجربة العام الماضي مدى صعوبة هذه المهام، وهو أمر يدلل عليه عدد القادة الذين قُتلوا بالإضافة إلى الإحباط الذي يشعر به العديد من رجال حرب العصابات السابقين.
However, these tasks are not intractable.غير أن هذه المهام ليست مستعصية على التنفيذ.
Some of the lessons learned have been outlined in past reports, as well as in the present one.وترد بعض الدروس المستفادة في تقاريري السابقة وفي هذا التقرير.
They involve designing solutions much closer to the problems at hand, empowering and trusting local actors and having institutions respond faster and more coherently.وهي تشمل وضع حلول أقرب بكثير إلى المشاكل الموجودة؛ وتمكين الجهات المحلية الفاعلة والثقة بها وحمْل المؤسسات على الاستجابة بشكل أسرع وأكثر اتساقا.
I trust in particular that the signatories to the pact for life and the protection of social leaders and human rights defenders concluded in Apartadó on 23 August will deliver fully on their commitments.وأثق على وجه الخصوص بأن الجهات الموقعة على الاتفاق من أجل الحياة وحماية القيادات الاجتماعية والمدافعين عن حقوق الإنسان الذي أبرم في أبارتادو في 23 آب/أغسطس ستنجز التزاماتها بالكامل.
82.٨٢ -
The Mission aspires to contribute to those aims through its mandate and the presence of its staff throughout the zones of conflict, together with the United Nations system and the international community as a whole.وتطمح البعثة إلى المساهمة في تحقيق هذه الأهداف، من خلال ولايتها ووجود موظفيها في جميع أنحاء مناطق النزاع، جنبا إلى جنب مع منظومة الأمم المتحدة والمجتمع الدولي ككل.
I take this opportunity to acknowledge the extraordinary dedication that each and every member of the Mission has demonstrated under the committed and experienced leadership of my Special Representative.وأغتنم هذه الفرصة للتنويه بالتفاني غير العادي الذي أبداه كل فرد من أفراد البعثة في ظل القيادة الملتزمة والخبيرة لممثلي الخاص.
I take the recent request of the Government and the FARC party to renew the Mission’s mandate as evidence of their commitment to seeing this process through to its successful conclusion, and of their trust that the Mission can contribute to this end.وأرى أن طلب الحكومة وحزب القوة الثورية البديلة المشتركة، في الآونة الأخيرة، تجديد ولاية البعثة دليل على التزامهما بالوصول بهذه العملية إلى خاتمة ناجحة، وثقتهما في قدرة البعثة على المساهمة في تحقيق هذه الغاية.
I am grateful once again to the Security Council for expressing its confidence in the peace process and the service that the Mission can render to it.وأشعر بالامتنان مرة أخرى لمجلس الأمن لإعرابه عن ثقته في عملية السلام وفي الخدمة التي يمكن أن تقدمها البعثة.