S_2018_975_EA
Correct misalignment Corrected by eryan.gurgas on 11/26/2018 3:39:26 PM Original version Change languages order
S/2018/975 1818269E.docx (ENGLISH)S/2018/975 1818269A.docx (ARABIC)
S/2018/975 1818269E.docx (ENGLISH)S/2018/975 1818269A.docx (ARABIC)
S/2018/975S/2018/975
United Nationsالأمــم المتحـدة
Security Councilمجلس الأمن
Implementation of resolution 2421 (2018)تنفيذ القرار 2421 (2018)
Report of the Secretary-Generalتقرير الأمين العام
I.أولا -
Introductionمقدمة
1.١ -
The present report is submitted pursuant to Security Council resolution 2421 (2018), in which the Secretary-General was requested to report every three months on progress made towards fulfilling the mandate of the United Nations Assistance Mission for Iraq (UNAMI).يقدم هذا التقرير عملاً بقرار مجلس الأمن 2421 (2018)، الذي طُلب فيه إلى الأمين العام أن يقدم تقريراً كل ثلاثة أشهر عن التقدم المحرز صوب الوفاء بولاية بعثة الأمم المتحدة لتقديم المساعدة إلى العراق.
The report covers key developments relating to Iraq and provides an update on the activities of the United Nations in Iraq since my previous report, dated 9 July 2018 (S/2018/677), and the briefing to the Security Council by my Special Representative for Iraq and Head of UNAMI on 8 August.ويغطي أهمّ التّطورات المتعلقة بالعراق، ويعرض آخر المستجدات عن أنشطة الأمم المتحدة في العراق منذ تقريري السابق الذي صدر في 9 تموز/يوليه 2018 (S/2018/677) والإحاطة التي قدمها ممثلي الخاص للعراق ورئيس بعثة الأمم المتحدة لتقديم المساعدة إلى العراق إلى مجلس الأمن في 8 آب/أغسطس.
II.ثانيا -
Summary of key political developmentsموجز لأهم التطورات السياسية
A.ألف -
Political situationالوضع السياسي
2.٢ -
On 9 August 2018, the Independent High Electoral Commission’s Board of Judges announced the provisional results of the parliamentary elections held in Iraq on 12 May.في ٩ آب/أغسطس 2018، أعلن مجلس قضاة المفوضية العليا المستقلة للانتخابات النتائج المؤقتة للانتخابات البرلمانية العراقية التي أُجريت في ١٢ أيار/مايو.
The announcement followed the completion of a partial manual recount, which led to minimal changes to the original results that were first announced by the Independent High Electoral Commission on 19 May.وجاء هذا الإعلان بعد الانتهاء من عملية إعادة عد يدوية جزئية أدت إلى إدخال تعديلات طفيفة على النتائج الأصلية التي أعلنتها المفوضية في بادئ الأمر في ١٩ أيار/مايو.
On 19 August, the Federal Supreme Court officially certified the election results, marking the start of the 90-day constitutional timetable for convening the Council of Representatives (the parliament) and forming the Government.وفي ١٩ آب/أغسطس، صدقت المحكمة الاتحادية العليا رسميا على نتائج الانتخابات مستهلةً بذلك الجدول الزمني الدستوري لعقد مجلس النواب (البرلمان) وتشكيل الحكومة الذي تبلغ مدته 90 يوما.
In accordance with constitutional requirements, on 27 August the President of Iraq, Fuad Masum, issued a decree inviting the new Council of Representatives to convene its first session within the constitutional time frame.وعملا بالمتطلبات الدستورية، أصدر رئيس العراق، فؤاد معصوم، في ٢٧ آب/ أغسطس مرسوما رئاسيا يدعو فيه مجلس النواب الجديد إلى عقد دورته الأولى ضمن الإطار الزمني الدستوري.
3.٣ -
On 3 September, the fourth Council of Representatives under the Constitution of 2005 held its inaugural session under the chairmanship of the eldest parliamentary member and interim Speaker, Mohammed Ali al-Zaini.وفي ٣ أيلول/سبتمبر، عقد مجلس النواب الرابع وفق أحكام دستور عام ٢٠٠٥ جلسته الافتتاحية برئاسة أكبر أعضائه سنا ورئيسه المؤقت، محمد علي الزيني.
Following a swearing-in ceremony, the new parliamentarians aimed to proceed with the formation of the largest parliamentary bloc and the election of a new Speaker and the two Deputy Speakers, in accordance with constitutional requirements.وعقب مراسم تنصيب الرئيس، سعى أعضاء مجلس النواب الجدد إلى تشكيل أكبر كتلة برلمانية وانتخاب الرئيس الجديد للبرلمان ونائبيه، وفق المقتضيات الدستورية.
Two parliamentary blocs subsequently submitted their respective lists to the interim Speaker: the “Reform and Construction” bloc formed by Muqtada al-Sadr (Sa’iron Alliance), Prime Minister Haider Al Abadi (Nasr (Victory Alliance)), Ammar al-Hakim (National Wisdom Movement), Iyad Allawi (Wataniya Alliance) and Osama al-Nujaifi (Iraqi Decision Alliance);وبعد ذلك قدمت كتلتان برلمانيتان قائمتيهما إلى الرئيس المؤقت، وهما: كتلة ’’الإصلاح والبناء‘‘ التي شكلها كل من مقتدى الصدر (تحالف سائرون) ورئيس مجلس الوزراء حيدر العبادي (ائتلاف النصر) وعمار الحكيم (تيار الحكمة الوطني) وإياد علاوي (ائتلاف الوطنية) وأسامة النجيفي (تحالف القرار العراقي)؛
and the “Construction” bloc formed by Nouri al-Maliki (State of Law), Hadi al-Amiri (Fatah) and individual parliamentarians previously affiliated with Nasr, the Iraqi Decision Alliance, the Wataniya Alliance and other groups.وكتلة ’’البناء‘‘ التي شكلها نوري المالكي (دولة قانون) وهادي العامري (تحالف الفتح) وأعضاء فرادى بالبرلمان كانوا منتسبين سابقاً إلى ائتلاف النصر، وتحالف القرار العراقي، وائتلاف الوطنية، وجماعات أخرى.
With each of the two blocs claiming to be the largest and thus entitled to form the Government, there was controversy over whether individual parliamentarians could join other political parties after the ratification of the election results.ومع ادعاء كل من الكتلتين بأنها الأكبر ومن ثم يحق لها تشكيل الحكومة، كان هناك خلاف حول ما إذا كان يمكن لفرادى أعضاء البرلمان الانضمام إلى أحزاب سياسية أخرى بعد إقرار نتائج الانتخابات.
Amid legal and procedural disagreements, recommendations were made to seek the advice of the Federal Supreme Court as to which of the two blocs had the largest number of seats.وفي خضم الخلافات القانونية والإجرائية، قُدمت توصيات بالتماس مشورة المحكمة الاتحادية العليا بشأن أي الكتلتين حصلت على أكبر عدد من المقاعد.
The interim Speaker announced that the session would resume the following day, but on 4 September, the Council failed to convene due to the lack of a quorum.وأعلن الرئيس المؤقت للبرلمان أن الدورة ستستأنف في اليوم التالي، ولكن المجلس لم ينعقد في ٤ أيلول/سبتمبر لعدم اكتمال النصاب القانوني.
After consulting with the heads of the parliamentary blocs, the interim Speaker announced that the first session would resume on 15 September.وبعد التشاور مع رؤساء الكتل البرلمانية، أعلن الرئيس المؤقت أن الدورة الأولى ستستأنف في ١٥ أيلول/سبتمبر.
4.٤ -
The emergence of two parliamentary blocs, each claiming authority to form the Government, reflects the political fragmentation that has characterized the negotiations on government formation.ويمثل ظهور كتلتين برلمانيتين تدّعي كل منهما بأنها المخولة بتشكيل الحكومة انعكاسا للتشرذم السياسي الذي اتسمت به مفاوضات تشكيل الحكومة.
The two Shia election frontrunners, Muqtada al-Sadr (Sa’iron Alliance) and Hadi al-Amiri (Fatah) have been competing to win the parliamentary majority.وكان الشيعيان، مقتدى الصدر (تحالف سائرون) وهادي العمري (تحالف الفتح)، اللذان تصدرا نتائج الانتخابات، يتنافسان على الأغلبية البرلمانية.
While the Fatah coalition reached out to Sunni and Kurdish parties to establish the “Construction” bloc, the Sa’iron Alliance consolidated the “Reform and Construction” bloc with the National Wisdom Movement, Nasr and Wataniya Alliance coalitions on 19 August.وفي حين تواصل تحالف الفتح مع الأحزاب السنية والكردية من أجل إنشاء كتلة ”البناء“، قام تحالف ”سائرون“ بدمج كتلة ”الإصلاح والبناء“ مع تيار الحكمة الوطني وائتلاف النصر وائتلاف الوطنية في ١٩ آب/أغسطس.
Earlier, on 14 August, prominent Sunni leaders, including Osama al-Nujaifi and Khamis al-Khanjar (Iraqi Decision Alliance), Jamal al-Karbouli (Al-Hal) and Salim al-Jubouri (Wataniya Alliance), had announced the formation of the “Mihwar al-Watani Alliance” to engage in negotiations as a single Sunni entity, but individual negotiations with the two larger blocs eventually led to the splitting of that Alliance.وفي وقت سابق، في ١٤ آب/أغسطس، أعلن قادة بارزون من السنة ومن ضمنهم أسامة النجيفي وخميس الخنجر (تحالف القرار العراقي) وجمال الكربولي (حركة الحل) وسليم الجبوري (ائتلاف الوطنية) عن تشكيل ’’تحالف المحور الوطني‘‘ للدخول في مفاوضات بصفتهم كياناً سنياً واحداً، غير أن المفاوضات الفردية التي جرت مع أكبر كتلتين قد أدت في نهاية المطاف إلى شق صفوف ذلك التحالف.
Divisions have also remained among the Kurdish political parties, both between the two larger parties, the Kurdistan Democratic Party and the Patriotic Union of Kurdistan, and between those two parties and smaller opposition parties, including the Movement for Change (Gorran) and the Coalition for Democracy and Justice.وظلت الانقسامات قائمة أيضا بين الأحزاب السياسية الكردية، وكان ذلك بين الحزبين الكبيرين، الحزب الديمقراطي الكردستاني، والاتحاد الوطني الكردستاني، وبين هذين الحزبين وأحزاب المعارضة الأصغر، بما في ذلك حركة التغيير (كوران) والتحالف من أجل الديمقراطية والعدالة.
5.٥ -
The first session of the Council of Representatives resumed on 15 September with the aim of electing the new Speaker and the two Deputy Speakers.واستؤنفت الدورة الأولى لمجلس النواب في ١٥ أيلول/سبتمبر بهدف انتخاب رئيس جديد للبرلمان ونائبين له.
By the time of voting, the list of candidates for the Speaker position had narrowed to three individuals: Mohammed al-Halbousi (Al-Hal), Khalid al-Obaidi (Nasr) and Osama al-Nujaifi (Iraqi National Decision). Securing 169 votes cast in a secret ballot, Mohammed al-Halbousi was elected the new Speaker.وبحلول وقت التصويت، كانت قائمة أسماء المرشحين لمنصب رئيس البرلمان قد تقلصت إلى ثلاثة أفراد هم: محمد الحلبوسي (حركة الحل) وخالد العبيدي (ائتلاف النصر) وأسامة النجيفي (القرار الوطني العراقي) وانتخب محمد الحلبوسي رئيساً جديداً للمجلس بعد أن ضمِن ١٦٩ صوتاً في اقتراع سري.
The posts of the First and Second Deputy Speakers went to Hassan al-Kaabi (Sa’iron Alliance) and Bashir Haddad (Kurdistan Democratic Party), respectively.وأُسندت وظيفة النائب الأول إلى حسن الكعبي (تحالف سائرون) ووظيفة النائب الثاني إلى بشير حداد (الحزب الديمقراطي الكردستاني).
6.٦ -
On 17 September, the Council of Representatives called for the candidates for the position of President of Iraq to submit their applications by 23 September, in accordance with the constitutional time frame.وفي ١٧ أيلول/سبتمبر، دعا مجلس النواب المرشحين لمنصب رئيس الجمهورية إلى تقديم طلباتهم بحلول ٢٣ أيلول/سبتمبر، وفق الإطار الزمني الذي ينص عليه الدستور.
For the first time under the Constitution, the Kurdistan Democratic Party and the Patriotic Union of Kurdistan did not present a common presidential candidate.وللمرة الأولى بموجب دستور عام ٢٠٠٥، لم يقدم الحزب الديمقراطي الكردستاني ولا الاتحاد الوطني الكردستاني مرشحاً رئاسياً مشتركاً.
The Kurdistan Democratic Party nominated Fuad Hussein, the current Chief of Staff to the President of the Kurdistan Region, while the Patriotic Union of Kurdistan nominated its former member Barham Salih.ورشح الحزب الديمقراطي الكردستاني فؤاد حسين، رئيس ديوان رئاسة إقليم كردستان حاليا، بينما رشح الاتحاد الوطني الكردستاني برهم صالح، أحد أعضائه السابقين.
Notably, an independent female politician, Sarwa Abdul Wahid (formerly Movement for Change (Gorran)), nominated herself for the Presidency, as did many other female candidates.وتجدر الإشارة هنا بوجه خاص إلى أن سياسية مستقلة تدعى سروة عبد الواحد (من حركة التغيير (كوران) سابقا) قد رشحت نفسها لرئاسة الجمهورية، مثلما فعلت العديد من المرشحات الأخريات.
7.٧ -
On 2 October, the Council of Representatives held a voting session to elect the new President.وفي ٢ تشرين الأول/أكتوبر، عقد مجلس النواب جلسة تصويت لانتخاب الرئيس العراقي الجديد.
Among 20 candidates, Barham Salih and Fuad Hussein received the highest number of votes, 165 and 89 respectively.ومن بين ٢٠ مرشحاً، حصل برهم صالح وفؤاد حسين على أكبر عدد من الأصوات بنيلهم ١٦٥ و ٨٩ صوتاً على التوالي.
Female candidate Sarwa Abdul Wahid received 18 votes.وحصلت المرشحة سروة عبد الواحد على ١٨ صوتاً.
As no candidate achieved the required two-thirds majority, the new Speaker called for a second round of voting with the two leading candidates.وبما أن أياً من المرشحين لم يحصل على أغلبية الثلثين المطلوبة، فقد دعا رئيس البرلمان الجديد إلى إجراء جولة ثانية من التصويت لاختيار أحد المرشحيْن الرئيسيين.
In the second round, Barham Salih garnered the required majority with 219 votes.وفي الجولة الثانية، فاز برهم صالح بالأغلبية المطلوبة بحصوله على ٢١٩ صوتاً.
Fuad Hussein obtained 22 votes.وحصل فؤاد حسين على ٢٢ صوتاً.
Thereafter, Barham Salih was sworn in as President of Iraq before the Council of Representatives.وبعد ذلك، أدى برهم صالح اليمين الدستورية كرئيس للعراق أمام مجلس النواب.
8.٨ -
Following his election, the President held a meeting with the new Speaker, the Chair of the Federal Supreme Court, Medhat al-Mahmoud, representatives of the “Reform and Construction” and the “Construction” parliamentary blocs and former Minister Adil Abdul-Mahdi in order to discuss the nomination of the Prime Minister-designate.وعقد الرئيس، بعد انتخابه، اجتماعاً مع كل من رئيس البرلمان الجديد ورئيس المحكمة الاتحادية العليا، مدحت المحمود، ومع ممثلي الكتلتين البرلمانيتين ’’الإصلاح والبناء‘‘ و ’’البناء‘‘، بالإضافة إلى الوزير السابق عادل عبد المهدي من أجل مناقشة مسألة تعيين رئيس مكلف للوزراء.
Upon an agreement between and the recommendation of the two largest alliances, the President appointed Adil Abdul-Mahdi as the Prime Minister-designate, charging him with forming a new Government within the 30-day constitutional timeline.وعقب الاتفاق بين أكبر تحالفين، وبناء على توصيتهما، عَين رئيس الجمهورية عادل عبد المهدي رئيس وزراء مكلفا، وكلفه بتشكيل حكومة جديدة في غضون الجدول الزمني المحدد في الدستور ومدته 30 يوماً.
9.٩ -
Demonstrations intensified over the lack of basic services in southern Iraq during the reporting period.واشتدت كثافة المظاهرات نتيجة عدم توفر الخدمات الأساسية في جنوب العراق خلال الفترة المشمولة بالتقرير.
On 20 August, owing to water contamination and the deteriorating health and environmental situation, the Independent High Commission for Human Rights called on the Government to declare Basrah a “disaster area”.ففي ٢٠ آب/أغسطس، وبسبب تلوث المياه وتدهور الحالة الصحية والبيئية، دعت المفوضية العليا المستقلة لحقوق الإنسان الحكومة إلى أن تعلن البصرة ’’منطقة كوارث‘‘.
Street protests resumed and, though they were initially peaceful, violent incidents began occurring in early September.وتجددت المظاهرات في الشوارع، ومع أنها كانت سلمية في البداية، فقد بدأت الحوادث العنيفة في الوقوع في مطلع أيلول/سبتمبر.
Incidents included clashes between the protesters and the security forces, the burning of official and political party buildings, attacks against the Consulate of the Islamic Republic of Iran in Basrah and the Basrah headquarters of the popular mobilization forces, as well as indirect fire in the vicinity of the Consulate of the United States of America in Basrah and the United States Embassy in Baghdad.وشمل ذلك حدوث اشتباكات بين المتظاهرين وقوات الأمن، وإضرام النار في المباني الرسمية ومباني الأحزاب السياسية، وشن هجمات على قنصلية جمهورية إيران الإسلامية في البصرة ومقر قوات الحشد الشعبي في البصرة، بالإضافة إلى إطلاق نيران غير مباشرة بالقرب من قنصلية الولايات المتحدة الأمريكية في البصرة وسفارة الولايات المتحدة في بغداد.
On 7 September, protests were reported in Baghdad.وفي ٧ أيلول/سبتمبر، وردت تقارير عن وقوع احتجاجات في بغداد.
On 25 September, a female civil activist was shot dead in Basrah.وفي ٢٥ أيلول/سبتمبر، قُتلت إحدى الناشطات في مجال الحقوق المدنية بطلق ناري في البصرة.
On 28 September, the United States decided to close and evacuate its Consulate in Basrah Governorate owing to security concerns.وفي ٢٨ أيلول/سبتمبر، قررت الولايات المتحدة إغلاق قنصليتها في محافظة البصرة وإجلاء موظفيها بسبب المخاوف الأمنية.
10.١٠ -
Many political parties and leaders expressed grave concerns about the situation in Basrah, urging the Government to ensure the safety of the protesters and to respond to the legitimate demands of citizens.وأعربت العديد من الأحزاب والقيادات السياسية عن بالغ القلق إزاء الحالة في البصرة، وحثت الحكومةَ على ضمان سلامة المحتجين والاستجابة لمطالب المواطنين المشروعة.
Notably, in a televised speech on 6 September, Muqtada al-Sadr called on the new Council of Representatives to hold an extraordinary session to discuss possible actions.وعلى وجه الخصوص، دعا مقتدى الصدر مجلس النواب الجديد في كلمة متلفزة في ٦ أيلول/سبتمبر إلى عقد دورة استثنائية لمناقشة الإجراءات التي يمكن اتخاذها.
On 8 September, the Council held its first extraordinary session under the interim Speaker and in the presence of Prime Minister Al Abadi, the Ministers for Health, Interior, Electricity, Water Resources and Reconstruction, as well as the Governor of Basrah, Asaad al-Aidani.وفي ٨ أيلول/سبتمبر، عقد المجلس دورته الاستثنائية الأولى برئاسة الرئيس المؤقت، وفي حضور رئيس الوزراء العبادي، ووزراء الصحة والداخلية والكهرباء والموارد المائية وإعادة الإعمار بالإضافة إلى محافظ البصرة أسعد العيداني.
The Council agreed on several measures to support the people of Basrah, including the deployment of a ministerial team to oversee the implementation of those measures, the release of funds to the Governorate, the provision of support for civil society reconstruction initiatives and the promotion of dialogue with youth on reforms.ووافق المجلس على عدة تدابير لدعم سكان البصرة تشمل إيفاد فريق وزاري للإشراف على تنفيذ هذه التدابير وصرف أموال للمحافظة ودعم مبادرات المجتمع المدني لإعادة الإعمار وتشجيع الحوار مع الشباب بشأن إجراء الإصلاحات.
11.١١ -
The Government has sustained its efforts to address the demands of citizens, taking a series of administrative and security measures.وواصلت الحكومة جهودها لتلبية مطالب المواطنين متخذةً في هذا الشأن مجموعة من التدابير الإدارية والأمنية.
On 10 September, the Prime Minister led a ministerial delegation to Basrah.ففي ١٠ أيلول/سبتمبر، ترأس رئيس الوزراء وفداً وزارياً إلى البصرة.
In the wake of his visit, the Government issued a number of resolutions pertaining to the maintenance and rehabilitation of water and sewage facilities, the provision of funds and materials, the distribution of food allowances and the development of procedures to address unemployment in Basrah.وفي أعقاب هذه الزيارة، أصدرت الحكومة عددا من القرارات المتعلقة بصيانة وإصلاح مرافق المياه والصرف الصحي، وتوفير الأموال والمواد، وتوزيع بدلات الطعام، ووضع إجراءات لمعالجة البطالة في البصرة.
As part of security measures, on 28 September, the Prime Minister ordered immediate action by the Ministry of Interior to investigate recent incidents of assassination and kidnapping in Basrah, Baghdad and other locations.وفي إطار التدابير الأمنية، أصدر رئيس الوزراء أمراً في ٢٨ أيلول/سبتمبر يقضي بأن تتخذ وزارة الداخلية إجراءات فورية للتحقيق في حوادث الاغتيال والاختطاف الأخيرة التي وقعت في البصرة وبغداد وأماكن أخرى.
On 2 October, the Prime Minister stated that 2,000 additional security personnel had been deployed to Basrah and called for an evaluation of the performance of provincial police forces.وفي ٢ تشرين الأول/أكتوبر، أعلن رئيس الوزراء أنه تم نشر ٠٠٠ ٢ عنصر أمني إضافي في البصرة، ودعا إلى تقييم أداء قوات الشرطة في المحافظات.
On 18 September, the new Speaker visited Basrah to discuss the situation with governorate officials.وفي ١٨ أيلول/سبتمبر، قام رئيس البرلمان الجديد بزيارة إلى البصرة لمناقشة الوضع مع المسؤولين في المحافظة.
On 27 September, the Council of Representatives endorsed a series of recommendations, including a proposal to investigate the performance of the Ministers for Health, Water Resources and Municipalities and to request those ministries to develop a strategic plan to resolve the crisis in Basrah.وفي ٢٧ أيلول/سبتمبر، أقر مجلس النواب مجموعة من التوصيات بما فيها اقتراح التحقيق في أداء وزراء الصحة والموارد المائية وشؤون البلديات والطلب إلى هذه الوزارات أن تضع خطة استراتيجية لحل الأزمة في البصرة.
12.١٢ -
On 30 September, the Kurdistan Region held its fourth parliamentary elections, which were the first electoral process to be conducted by the Kurdistan Independent High Electoral Commission.وفي ٣٠ أيلول/سبتمبر، أجرى إقليم كردستان انتخاباته البرلمانية الرابعة التي كانت أول عملية انتخابية تجريها المفوضية العليا المستقلة للانتخابات والاستفتاء في كردستان.
Field reports gathered by the Commission indicated that all 5,941 polling stations in 1,260 polling centres throughout the Region opened and closed on time.وتفيد تقارير ميدانية جمعتها المفوضية بأن جميع محطات الاقتراع البالغ عددها ٩٤١ ٥ محطة وكل مراكز الاقتراع البالغ عددها ٢٦٠ ١ مركزاً في جميع أنحاء الإقليم قد فتحت أبوابها وأغلقتها في الوقت المحدد.
In addition, on 28 September, 471 polling stations in 99 polling centres were set up for the use of security forces, so they could vote in advance.وبالإضافة إلى ذلك، أنشئت في ٢٨ أيلول/سبتمبر ٤٧١ محطة اقتراع في 99 مركز اقتراع لكي تستخدمها قوات الأمن للإدلاء بأصواتها مسبقا.
Of approximately 3 million eligible voters, the Commission reported voter turnout at 58.0 per cent for regular voting and 91.7 per cent for special voting by security forces.وأفادت المفوضية بأنه، من أصل ما يقرب من 3 ملايين من الناخبين الذين يحق لهم التصويت، بلغت نسبة إقبال الناخبين على الانتخاب 57.96 في المائة في التصويت العادي ونسبة 91.7 في المائة في التصويت الخاص من جانب قوات الأمن.
A total of 773 candidates belonging to 29 entities ran for 111 seats.وتنافس ما مجموعه 773 مرشحا ينتمون إلى ٢٩ كياناً على ١١١ مقعداً.
A total of 241 female candidates (31 per cent) ran for election, in line with Kurdistan parliamentary election law, which stipulates that 30 per cent of parliamentary seats be allocated to women.وتنافست على انتخابات برلمان كردستان مرشحات يبلغ مجموع عددهن ٢٤١ (٣١ في المائة) تماشياً مع قانون الانتخابات البرلمانية في كردستان الذي ينص على أن تخصص نسبة ٣٠ في المائة من مقاعد البرلمان للمرشحات.
13.١٣ -
Election day unfolded, by and large, in a peaceful and orderly fashion across the Kurdistan Region.وقد مر يوم الانتخابات عموما بسلام وانتظام في جميع أنحاء إقليم كردستان.
In the days that followed, allegations of fraud and vote-rigging surfaced.ولكن ظهرت في الأيام التي تلت الانتخاب ادعاءات بالغش والتلاعب في الأصوات.
On 1 October, the New Generation Movement stated it would reject the results of the elections and boycott the Parliament of the Kurdistan Region because of the alleged fraud.وفي ١ تشرين الأول/أكتوبر، أفادت حركة الجيل الجديد بأنها سوف ترفض نتائج الانتخابات وتقاطع برلمان إقليم كردستان بسبب ما زُعم أنه حالات غش.
14.١٤ -
On 1 October, the Kurdistan Independent High Electoral Commission announced that the results of the elections would be issued only after all complaints filed by political entities had been settled.وفي ١ تشرين الأول/أكتوبر، أعلنت المفوضية العليا المستقلة للانتخابات والاستفتاء في كردستان أن نتائج الانتخابات لن تصدر إلا بعد تسوية جميع الشكاوى المقدمة من الكيانات السياسية.
On 3 October, the Commission stated that it would delay the announcement of the preliminary results owing to outstanding complaints.وفي ٣ تشرين الأول/أكتوبر، ذكرت المفوضية أنها ستؤخر إعلان النتائج الأولية بسبب وجود شكاوى لم يُنظر فيها بعد.
On 4 October, based on a tally of 85 per cent of the ballot, partial results were announced indicating the number of votes garnered by various coalitions and political parties.وفي ٤ تشرين الأول/أكتوبر، واستنادا إلى فرز ٨٥ في المائة من بطاقات الاقتراع، تم الإعلان عن نتائج جزئية تُبين عدد الأصوات الذي فازت بها ائتلافات وأحزاب سياسية شتى.
The Commission has yet to announce the final results.ولم تُعلن المفوضية بعدُ النتائج النهائية.
B.باء -
Relations between Baghdad and Erbilالعلاقات بين بغداد وأربيل
15.١٥ -
Deliberations between the federal Government and Kurdistan Regional Government over outstanding issues were overshadowed by the negotiations on government formation.طغت مسألة المفاوضات بشأن تشكيل الحكومة على المداولات بين الحكومة الاتحادية وحكومة إقليم كردستان بشأن المسائل المعلقة.
Nonetheless, progress occurred on issues related to oil and transport.ولكنْ طرأ تقدم بشأن المسائل ذات الصلة بالنفط والنقل.
On 14 August, the Federal Supreme Court held a session to rule on an appeal over the unconstitutionality of the Kurdistan Region extracting oil from its territory for direct sale.ففي ١٤ آب/أغسطس، عقدت المحكمة الاتحادية العليا جلسةً للبت في طعن في دستورية استخراج إقليم كردستان النفطَ من أراضيه لبيعه مباشرةً.
The lawsuit was brought by the Iraqi Minister for Oil against the Kurdistan Region Minister for Natural Resources.وقد رفع تلك الدعوى وزير النفط العراقي ضد وزير إقليم كردستان للموارد الطبيعية.
The Court ruled that the case included technical aspects which required the expertise of a legal specialist and decided to postpone the hearing until such a specialist was designated.وقضت المحكمة بأن القضية تتضمن جوانب تقنية تتطلب خبرة قانونية متخصصة، وقررت تأجيل النظر في الدعوى حتى يعين خبير في هذا الشأن.
On 3 October, the Federal Supreme Court announced that it had appointed three oil experts, who were expected to submit their report on 6 November.وفي ٣ تشرين الأول/أكتوبر، أعلنت المحكمة الاتحادية العليا أنها عينت ثلاثة خبراء في مجال النفط، ومن المتوقع أن يقدموا تقريرهم في ٦ تشرين الثاني/نوفمبر.
16.١٦ -
On 19 August, the main road connecting Erbil and Kirkuk was officially reopened.وفي ١٩ آب/أغسطس، أُعيد رسمياً فتح الطريق الرئيسي الذي يربط بين أربيل وكركوك.
It had been closed since 16 October 2017 during clashes between Kurdish Peshmerga and Iraqi security forces.وكان الطريق قد أُغلق في ١٦ تشرين الأول/أكتوبر ٢٠١٧ أثناء الاشتباكات التي وقعت بين قوات البشمركة الكردية وقوات الأمن العراقية.
17.١٧ -
Also on 19 August, the Sunni Mihwar al-Watani Alliance visited Erbil to discuss the political process in Iraq, including the formation of the new Government.وفي ١٩ آب/أغسطس أيضا، قام تحالف المحور الوطني السني بزيارة إلى أربيل لمناقشة العملية السياسية في العراق، بما في ذلك تشكيل الحكومة الجديدة.
The Alliance met separately with the leader of the Kurdistan Democratic Party, Masoud Barzani, and a joint delegation of the Kurdistan Democratic Party and the Patriotic Union of Kurdistan.وعقد التحالف اجتماعات على انفراد مع مسعود البارزاني، زعيم الحزب الديمقراطي الكردستاني، ومع وفد مشترك بين الحزب الديمقراطي الكردستاني والاتحاد الوطني الكردستاني.
They reiterated the need for a political agreement with written guarantees and commitments to be respected by all political parties.وأكدوا مجددا الحاجة إلى التوصل إلى اتفاق سياسي تصحبه ضمانات والتزامات خطية بأن تحترمه جميع الأحزاب السياسية.
They decided to continue a collaborative relationship and maintain active participation in the political process.وقرروا مواصلة العلاقة التعاونية ومداومة المشاركة الفعالة في العملية السياسية.
On 25 August, the Mihwar al-Watani Alliance confirmed that negotiations with the Kurdish side had reached an advanced stage in preparation for the signing of a document that could be the basis for rebuilding the State.وفي ٢٥ آب/أغسطس، أكد تحالف المحور الوطني أن المفاوضات مع الجانب الكردي قد بلغت مرحلة متقدمة في التحضير لتوقيع وثيقة يمكن أن تكون الأساس لإعادة بناء الدولة.
18.١٨ -
The following day, on 26 August, a joint delegation of the Kurdistan Democratic Party and the Patriotic Union of Kurdistan met with President Masum in Baghdad to consult on the formation of a large parliamentary bloc in preparation for the formation of the new Government.وفي اليوم التالي، الموافق ٢٦ آب/أغسطس، التقى وفد مشترك من الحزب الديمقراطي الكردستاني والاتحاد الوطني الكردستاني بالرئيس معصوم في بغداد من أجل التشاور بخصوص تشكيل كتلة برلمانية كبيرة استعدادًا لتشكيل الحكومة الجديدة.
The delegation visited Baghdad again on 1 September to meet with political parties.وزار الوفد بغداد مرة أخرى في ١ أيلول/سبتمبر بهدف الاجتماع مع الأحزاب السياسية.
19.١٩ -
On 27 August, a joint delegation comprising members of Sa’iron Alliance, Nasr, National Wisdom Movement and Wataniya Alliance coalitions visited Erbil and met with Masoud Barzani and a joint delegation of the Kurdistan Democratic Party and the Patriotic Union of Kurdistan.وفي ٢٧ آب/أغسطس، قام وفد مشترك يتألف من أعضاء من تحالف سائرون وائتلاف النصر وتيار الحكمة الوطني وتحالف الوطنية بزيارة إلى أربيل والتقى بمسعود البارزاني وبوفد مشترك للحزب الديمقراطي الكردستاني والاتحاد الوطني الكردستاني.
The topics discussed included the formation of the new Government, the programme of the new Iraqi Council of Representatives and ways to build partnership to administer the country, implement the Constitution, respond to the demands of protesters in the southern governorates, reconstruct the liberated areas and enhance social justice.وشملت المواضيع التي نوقشت تشكيل الحكومة الجديدة، وبرنامج مجلس النواب العراقي الجديد وسبل بناء شراكة لإدارة البلد، وتنفيذ الدستور، والاستجابة لمطالب المتظاهرين في المحافظات الجنوبية، وإعادة بناء المناطق المحررة، وتعزيز العدالة الاجتماعية.
20.٢٠ -
On 4 October, Hadi al-Amiri (Fatah) visited Erbil and met Masoud Barzani, Kurdish Regional Prime Minister Nechirvan Barzani and Kurdish Regional Security Council Chair Masrour Barzani.وفي ٤ تشرين الأول/أكتوبر، زار هادي العامري (تحالف الفتح) أربيل والتقى بمسعود البارزاني ورئيس وزراء إقليم كردستان، نيجيرفان البارزاني، ورئيس مجلس الأمن في إقليم كردستان، مسرور البارزاني.
The topics discussed included the participation of all Kurdistan parties in the government formation process, which would facilitate addressing outstanding issues between Erbil and Baghdad.وشملت الموضوعات التي نوقشت مسألة مشاركة جميع الأطراف الكردستانية في عملية تشكيل الحكومة وهو ما من شأنه أن يسهل معالجة القضايا المعلقة بين أربيل وبغداد.
C.جيم -
Security situationالحالة الأمنية
21.٢١ -
Operations conducted by Iraqi security forces during the reporting period concentrated on pursuing remnants of Islamic State in Iraq and the Levant (ISIL) in northern and north-central Iraq, in conjunction with ongoing efforts to clear liberated areas of explosives and other hazardous materials.ركزت عمليات قوات الأمن العراقية خلال الفترة المشمولة بالتقرير على مطاردة بقايا تنظيم الدولة الإسلامية في العراق والشام (تنظيم الدولة الإسلامية) في شمال وشمال وسط العراق، بالاقتران مع الجهود الجارية لتطهير المناطق المحررة من المتفجرات وغيرها من المواد الخطرة.
The capacity of Iraqi security forces to remove armed elements from cleared areas, or at least to suppress insurgent activity, is vital to the country’s transition from recovery to reconstruction.وتتسم قدرة قوات الأمن العراقية على طرد العناصر المسلحة من المناطق التي تم تطهيرها، أو على الأقل قمع نشاط المتمردين، بأهمية كبرى لانتقال البلد من الانتعاش إلى إعادة الإعمار.
22.٢٢ -
Iraqi civilians continue to bear the brunt of the insecurity in the country.وما زال المدنيون العراقيون هم الضحايا الرئيسيين لانعدام الأمن في البلد.
Meanwhile, asymmetric attacks continue to target the Iraqi security forces in northern and north-central Iraq (Ninawa, Salah al-Din and Kirkuk) and in the central region (Diyala, Anbar and Baghdad).وفي الوقت نفسه، واصلت الهجمات غير النمطية استهداف قوات الأمن العراقية في شمال وشمال وسط العراق (نينوى وصلاح الدين وكركوك) وفي منطقة الوسط (ديالى والأنبار وبغداد).
23.٢٣ -
In northern Iraq, Turkish airstrikes against Kurdistan Workers’ Party targets continued along the border between Iraq and Turkey.وفي شمال العراق، استمرت الضربات الجوية التركية ضد أهداف حزب العمال الكردستاني على طول الحدود العراقية التركية.
On 15 August, the Armed Forces of Turkey reported the killing of Ismail Özden, a leader of the Kurdistan Workers’ Party in Sinjar.وفي ١٥ آب/أغسطس، أبلغت القوات المسلحة التركية عن مقتل إسماعيل أوزدان، زعيم حزب العمال الكردستاني في سنجار.
In reaction to the airstrikes, hundreds of Yazidis demonstrated on 16 August in Sinuni, demanding the establishment of a no-fly zone in Sinjar.وردا على الضربات الجوية، تظاهر المئات من اليزيديين في ١٦ آب/أغسطس في بلدة سنوني، مطالبين بإنشاء منطقة حظر جوي في سنجار.
On 17 August, the Ministry of Foreign Affairs condemned the Turkish attacks on Sinjar and denied any coordination between Baghdad and Ankara on the airstrikes.وفي ١٧ آب/أغسطس، أدانت وزارة الشؤون الخارجية الهجمات التركية على سنجار ونفت وجود أي تنسيق بين بغداد وأنقرة بشأن الغارات الجوية.
The Ministry urged Turkey to withdraw its ground forces from Ba‘shiqah as, in its stated view, their presence violated international conventions and mutual respect for territorial sovereignty.وحثت الوزارة تركيا على سحب قواتها البرية من بعشيقة، إذ يخرق وجودها، في رأيها المعلن، الاتفاقيات الدولية والاحترام المتبادل للسيادة الإقليمية.
On 18 August, the President of Turkey, Recep Tayyip Erdoğan, stated that military operations would continue along the southern borders of Turkey, including inside the Sinjar and Makhmur districts of Iraq.وفي ١٨ آب/أغسطس، صرح الرئيس التركي رجب طيب أردوغان قائلا إن العمليات العسكرية ستستمر على طول الحدود الجنوبية لتركيا، بما في ذلك داخل قضاء سنجار وقضاء مخمور في العراق.
Between 22 August and 5 September, Turkish airstrikes targeted the northern Governorates of Dahuk and Erbil.وفي الفترة من ٢٢ آب/أغسطس إلى ٥ أيلول/سبتمبر، استهدفت الغارات الجوية التركية محافظتي دهوك وأربيل الشماليتين.
Turkish forces have reported that the attacks resulted in the deaths of more than 20 Kurdistan Workers’ Party members.وأبلغت القوات التركية عن مقتل أكثر من 20 فردا من حزب العمال الكردستاني في الهجمات.
On 16 September, the Prime Minister of Iraq ordered the deployment of Iraqi federal border guards along the Iraq-Turkey border to protect the border and prevent violations of national sovereignty.وفي ١٦ أيلول/سبتمبر، أمر رئيس وزراء العراق بنشر حرس الحدود الاتحادي العراقي على طول الحدود بين العراق وتركيا لحماية الحدود ومنع انتهاكات السيادة الوطنية.
He instructed the Ministry of Foreign Affairs to document and report such violations to the United Nations and the National Security Council.وأصدر تعليماته إلى وزارة الخارجية بتوثيق هذه الانتهاكات والإبلاغ عنها إلى الأمم المتحدة ومجلس الأمن الوطني.
24.٢٤ -
On 6 September, protesters in Basrah set fire to a number of government, media and political party buildings.وفي ٦ أيلول/سبتمبر، أضرم متظاهرون في البصرة النار في عدد من المباني التابعة للحكومة ولمؤسسات إعلامية وأحزاب سياسية.
No casualties were reported.ولم ترِد أنباء عن سقوط ضحايا.
On 7 September, unknown perpetrators attacked and set fire to the Consulate of the Islamic Republic of Iran in Basrah (the Consulate has in the meantime been reopened in other premises).في ٧ أيلول/سبتمبر، هاجم مجهولون قنصلية جمهورية إيران الإسلامية في البصرة (وقد أُعيد الآن فتح القنصلية في أماكن أخرى) وأضرموا فيهــــا النار.
Protesters then attacked and set fire to the headquarters of the popular mobilization forces.ثم هاجم محتجون مقر قيـــادة قوات الحشد الشعبي وأضرموا النـار فيها.
During the night of 7 and 8 September, three mortars struck the International Zone in Baghdad in the vicinity of the United States Embassy.وفي ليلة ٧-٨ أيلول/سبتمبر، وقعت ثلاث قذائف هاون على المنطقة الدولية في بغداد بالقرب من سفارة الولايات المتحدة.
On the same day, four mortars were fired towards the United States Consulate in Basrah, next to Basrah airport.وفي نفس اليوم، أُطلقت أربع قذائف هاون باتجاه قنصلية الولايات المتحدة في البصرة بالقرب من مطار البصرة.
On 28 September, another instance of indirect fire was reported in the vicinity of the United States Consulate in Basrah.وفي ٢٨ أيلول/سبتمبر، أُبلغ عن إطلاق نيران غير مباشرة أخرى في محيط قنصلية الولايات المتحدة في البصرة.
On the same day, the United States decided to close and evacuate its Consulate in Basrah over security concerns.وفي نفس اليوم، قررت الولايات المتحدة إغلاق قنصليتها في البصرة وإجلاء موظفيها بسبب المخاوف الأمنية.
25.٢٥ -
On 8 September, the Islamic Revolutionary Guards Corps fired seven short-range surface-to-surface missiles at the headquarters of two Iranian opposition groups in Kuyah, northern Iraq.وفي ٨ أيلول/سبتمبر، أطلق فيلق الحرس الثوري الإيراني سبع قذائف سطح - سطح قصيرة المدى على مقري جماعتين معارضتين إيرانيتين في كوية، شمال العراق.
At least 11 persons affiliated with those groups were reportedly killed.وقُتل ما لا يقل عن 11 شخصاً منتسبين إلى هاتين الجماعتين.
In reaction, the Minister for Foreign Affairs of Iraq, Ibrahim Al-Jafari, underlined the country’s opposition to Iranian bombings of Iranian Kurdish communities on Iraqi soil.وردا على ذلك، أكد وزير الخارجية، إبراهيم الجعفري، معارضة العراق للقصف الإيراني للتجمعات الكردية الإيرانية على الأراضي العراقية.
26.٢٦ -
During the reporting period, disputes arose over the structure and deployment of the popular mobilization forces.وخلال الفترة المشمولة بالتقرير، نشأت نزاعات حول تكوين وانتشار قوات الحشد الشعبي.
On 2 and 18 August, the Deputy Director of the Popular Mobilization Commission, Abu Mahdi al-Muhandis, issued three orders on the restructuring and redeployment of the popular mobilization forces, commencing in Sunni-populated areas of Ninawa.ففي ٢ و ١٨ آب/أغسطس، أصدر نائب مدير لجنة الحشد الشعبي، أبو مهدي المهندس، ثلاثة أوامر بشأن إعادة هيكلة قوات الحشد الشعبي وإعادة نشرها، بدءا بالمناطق المأهولة بالسكان السُنَّة في نينوى.
On 9 August, the popular mobilization forces began to withdraw from the Rabi’a and Zummar subdistricts of Tall Afar and from parts of Sinjar.وفي ٩ آب/أغسطس، بدأت قوات الحشد الشعبي في الانسحاب من ناحيتي ربيعة وزمار في تلعفر ومن أجزاء من سنجار.
On 21 August, the Prime Minister cancelled the orders, recalling that the Popular Mobilization Commission leadership did not have the legal authority to reorganize or redeploy the popular mobilization forces without prior consultation with the Commander-in-Chief and coordination with the Iraqi Joint Operations Command.وفي ٢١ آب/أغسطس، ألغى رئيس الوزراء الأوامر، مشيراً إلى أن قيادة لجنة الدفاع الشعبي لا تملك السلطة القانونية لإعادة تنظيم قوات الحشد الشعبي أو إعادة نشرها دون التشاور المسبق مع القائد العام والتنسيق مع قيادة العمليات المشتركة العراقية.
On 24 August, the Prime Minister’s office released a statement highlighting that the removal of popular mobilization forces units from large cities should not be subject to political pressure and that redeployments might offer an opportunity for terrorists to launch attacks.وفي ٢٤ آب/أغسطس، أصدر مكتب رئيس الوزراء بيانا يبرز فيه أن سحب وحدات قوات الحشد الشعبي من المدن الكبرى ينبغي ألا يخضع لضغوط سياسية وأن عمليات إعادة الانتشار قد تتيح فرصة للإرهابيين لشن هجمات.
On 3 September, the Prime Minister declared that he would henceforth head the Popular Mobilization Commission.وفي ٣ أيلول/ سبتمبر، أعلن رئيس الوزراء أنه سيترأس لجنة الحشد الشعبي منذ ذلك الوقت فصاعدا.
D.دال -
Regional and international developmentsالتطورات الإقليمية والدولية
27.٢٧ -
There have been widespread calls among the international community for the swift formation of an inclusive, non-sectarian and pro-reform Government to respond to the aspirations of the Iraqi people.انتشرت على نطاق واسع داخل المجتمع الدولي دعوات إلى الإسراع بتشكيل حكومة جامعة غير طائفية مؤيدة للإصلاح من أجل الاستجابة لتطلعات الشعب العراقي.
Neighbouring countries, including the Islamic Republic of Iran, Kuwait, Saudi Arabia, Qatar and the United Arab Emirates, transmitted congratulatory messages to the new Iraqi government officials for their election wins and appointments.وأرسلت بلدان مجاورة، بما فيها الإمارات العربية المتحدة وجمهورية إيران الإسلامية وقطر والكويت والمملكة العربية السعودية، رسائل تهنئة إلى المسؤولين الحكوميين العراقيين الجدد بمناسبة فوزهم في الانتخابات وتعيينهم في مناصبهم.
On 3 October, the new Speaker of the Council of Representatives participated in the Arab Parliament Conference held in Cairo, where he expressed his country’s aspirations for stronger relations with Arab States with regard to economic issues and fighting global terrorism.وفي ٣ تشرين الأول/أكتوبر، شارك رئيس مجلس النواب الجديد في مؤتمر البرلمان العربي الذي عقد في القاهرة، والذي أعرب فيه عن تطلع بلده في إقامة علاقات أقوى مع الدول العربية فيما يخص القضايا الاقتصادية ومكافحة الإرهاب العالمي.
28.٢٨ -
In early September, escalating violence in the southern part of Iraq resulted in calls, including by the European Commission and regional neighbours, for calm and restraint on the part of the Iraqi security forces.وفي أوائل أيلول/سبتمبر، أدى تصاعد العنف في الجزء الجنوبي من العراق إلى صدور دعوات عن المفوضية الأوروبية والجيران الإقليميين وغيرهم، إلى الهدوء وضبط النفس من جانب قوات الأمن العراقية.
29.٢٩ -
The Government of Iraq has continued to seek support from neighbouring countries and the wider international community, including the international counter-ISIL coalition and the North Atlantic Treaty Organization (NATO), to address the country’s urgent economic, political and security challenges.وواصلت الحكومة العراقية السعي للحصول على الدعم من البلدان المجاورة والمجتمع الدولي عموما، بما في ذلك التحالف الدولي لمحاربة تنظيم الدولة الإسلامية ومنظمة حلف شمال الأطلسي (الناتو)، من أجل التصدي للتحديات الاقتصادية والسياسية والأمنية العاجلة التي يواجهها العراق.
The Prime Minister, accompanied by the Ministers for Oil, Agriculture and Water Resources, met the President of Turkey in Ankara on 14 August to discuss issues related to trade, transboundary water quotas, agriculture, energy and security.والتقى رئيس الوزراء، برفقة وزراء النفط والزراعة والموارد المائية، برئيس تركيا في أنقرة في ١٤ آب/أغسطس من أجل مناقشة القضايا المتعلقة بالتجارة وحصص المياه العابرة للحدود والزراعة والطاقة والأمن.
Reportedly, the President of Turkey committed to providing Iraq with its water quota in full.وتفيد التقارير بأن رئيس تركيا تعهد بتزويد العراق بحصته من المياه كاملة.
Condemning attacks by the Kurdistan Workers’ Party against neighbouring countries, the Prime Minister of Iraq stated that the National Security Council had prepared a plan to prevent such attacks through joint control of the borders with Turkey.وقال رئيس وزراء العراق، في معرض إدانته للهجمات التي شنها حزب العمال الكردستاني ضد بلدان مجاورة، إن مجلس الأمن الوطني أعد خطة بهدف منع هذه الهجمات، وذلك من خلال المراقبة المشتركة للحدود مع تركيا.
He also expressed support for the reopening of Turkish consulates in Basrah and Mosul and the opening of a second border-crossing point on the Iraq-Turkey border to expand oil exports through Turkey.كما أعرب عن تأييده لإعادة فتح القنصليتين التركيتين في البصرة والموصل وفتح نقطة عبور ثانية على الحدود العراقية التركية لزيادة صادرات النفط عبر تركيا.
30.٣٠ -
On 7 August, the Prime Minister stated that although Iraq considered the sanctions by the United States on the Islamic Republic of Iran a strategic mistake, it would abide by them to protect its own interests.وفي ٧ آب/أغسطس، ذكر رئيس الوزراء أنه على الرغم من أن العراق يعتبر فرض الولايات المتحدة جزاءات على جمهورية إيران الإسلامية خطأ استراتيجيا، فإن بلده سيلتزم بها بغية حماية مصالحه الخاصة.
The next day, the Ministry of Foreign Affairs released a statement calling on the international community to exert pressure on the United States Administration to withdraw the sanctions.وفي اليوم التالي، أصدرت وزارة الخارجية بيانا يدعو المجتمع الدولي إلى ممارسة الضغط على إدارة الولايات المتحدة من أجل سحب الجزاءات.
The Prime Minister clarified, on 13 August, that his previous statement had only referred to transactions in United States dollars with the Islamic Republic of Iran, and that the Central Bank of Iraq had issued a directive to that effect.وأوضح رئيس الوزراء في ١٣ آب/أغسطس، أن بيانه السابق أشار فقط إلى المعاملات بدولار الولايات المتحدة مع جمهورية إيران الإسلامية وأن البنك المركزي العراقي أصدر أمرا توجيهيا بهذا الشأن.
On 28 August, the Government of Iraq said it would send a delegation to the United States to request sanctions exemptions for Iraq.وفي ٢٨ آب/أغسطس، أعلنت حكومة العراق أنها سترسل وفداً إلى الولايات المتحدة لطلب الحصول على استثناءات من الجزاءات لفائدة العراق.
31.٣١ -
On 1 and 2 September, Iraq hosted a meeting of the quadrilateral alliance of the Islamic Republic of Iran, Iraq, the Russian Federation and the Syrian Arab Republic to discuss joint efforts in the fight against ISIL in Iraq and the Syrian Arab Republic.وفي يومي ١ و ٢ أيلول/سبتمبر، استضاف العراق اجتماعا للتحالف الرباعي المؤلف من الاتحاد الروسي وجمهورية إيران الإسلامية والجمهورية العربية السورية والعراق لمناقشة الجهود المشتركة في الحرب ضد تنظيم الدولة الإسلامية في العراق والجمهورية العربية السورية.
Following the Prime Minister’s request for further NATO support, and the approval of a NATO training mission for Iraq earlier in the year, Iraq welcomed the decision by NATO to support the professionalization of the Iraqi security forces through the establishment of military schools.وفي أعقاب طلب رئيس الوزراء الحصول على دعم أكبر من الناتو، والموافقة على بعثة تدريب تابعة للناتو من أجل العراق في وقت سابق من هذا العام، رحب العراق بقرار الناتو دعم احترافية قوات الأمن العراقية من خلال إنشاء مدارس عسكرية.
In addition, Operation Inherent Resolve issued a statement on 19 August confirming that United States troops remained committed to providing support for Iraq on the ground, an effort deemed essential for stabilization efforts and cooperation against ISIL.وبالإضافة إلى ذلك، أصدرت عملية العزم الصلب بيانا في ١٩ آب/أغسطس يؤكد أن قوات الولايات المتحدة ما زالت ملتزمة بتوفير الدعم للعراق على الأرض، وهو جهد يُعتبر ضروريا لجهود تحقيق الاستقرار والتعاون ضد تنظيم الدولة الإسلامية.
III.ثالثا -
Update on the activities of the Mission and the United Nations country teamآخر المستجدات بشأن أنشطة البعثة وفريق الأمم المتحدة القطري
A.ألف -
Political activitiesالأنشطة السياسية
32.٣٢ -
My Special Representative for Iraq and my Deputy Special Representative for Political Affairs and Electoral Assistance continued to engage with the Independent High Electoral Commission, representatives of political parties, government officials, parliamentarians, women’s groups, civil society, religious and community leaders.واصل ممثلي الخاص للعراق ونائبة ممثلي الخاص للشؤون السياسية والمساعدة الانتخابية العمل مع المفوضية العليا المستقلة للانتخابات، وممثلي الأحزاب السياسية، والمسؤولين الحكوميين، والبرلمانيين، والهيئات النسائية، والمجتمع المدني، والقيادات الدينية والمجتمعية.
On 9 August, the Independent High Electoral Commission’s Board of Judges announced the final electoral results.وفي ٩ آب/أغسطس، أعلن مجلس قضاة المفوضية العليا المستقلة للانتخابات عن النتائج النهائية للانتخابات.
Throughout the recount process, my Deputy Special Representative for Political Affairs and Electoral Assistance visited recount centres in Baghdad, Sulaymaniyah and Kirkuk.وخلال عملية إعادة الفرز بأكملها، زارت نائبة ممثلي الخاص للشؤون السياسية والمساعدة الانتخابية مراكز فرز الأصوات في بغداد والسليمانية وكركوك.
Throughout the recount process, an experienced team of United Nations electoral experts provided advice and assistance.وطيلة هذه العملية أيضا، قدم فريق متمرس من خبراء الانتخابات التابعين للأمم المتحدة المشورة والمساعدة.
33.٣٣ -
In anticipation of the formation of the new Government, my Special Representative met with numerous political leaders and actors, as well as the newly elected Council of Representatives in Baghdad.وترقبا لتكوين الحكومة الجديدة، التقى ممثلي الخاص، في بغداد، بالعديد من القادة والفاعلين السياسيين، إلى جانب مجلس النواب المنتخب حديثا.
My Special Representative visited Amman, Tehran and Washington, D.C., to seek regional and international support for an inclusive and balanced Government in Iraq, and also held high-level meetings in New York on the margins of the General Assembly.وزار ممثلي الخاص عمّان وطهران وواشنطن العاصمة سعيا للحصول على دعم إقليمي ودولي لحكومة جامعة ومتوازنة في العراق، وعقد أيضا اجتماعات رفيعة المستوى في نيويورك على هامش اجتماعات الجمعية العامة.
My Special Representative urged the newly elected parliamentarians to assume their duties and act responsibly without delay in the government formation process.وحث ممثلي الخاص نواب البرلمان المنتخبين حديثا على الاضطلاع بواجباتهم والعمل بمسؤولية دون تأخير في تشكيل الحكومة.
34.٣٤ -
As part of the Mission’s advocacy efforts to promote effective participation and representation of women in political and decision-making processes in Iraq, my Special Representative and my Deputy Special Representative for Political Affairs and Electoral Assistance met separately with Iraqi women who ran for election to the Council of Representatives.وفي إطار جهود الدعوة التي تبذلها البعثة لتعزيز المشاركة والتمثيل الفعالين للمرأة في العمليات السياسية وعمليات صنع القرار في العراق، اجتمع ممثلي الخاص ونائبة الممثل الخاص للشؤون السياسية والمساعدة الانتخابية على حدة مع السيدات العراقيات اللائي خُضن انتخابات مجلس النواب.
Similarly, they also met with women activists from the Iraqi Women Network and from Alliance 1325, each of which comprised more than 200 civil society representatives, lawyers, academics and media activists.وبالمثل، اجتمعا أيضا مع ناشطات من شبكة النساء العراقيات وتحالف ٣٢٥ ١، وكلاهما يتألف من أكثر من ٢٠٠ من ممثلي المجتمع المدني والمحامين والأكاديميين والناشطين الإعلاميين.
Discussions with parliamentarians focused on their efforts and vision for working collaboratively across the political spectrum, including the possible establishment of a women’s parliamentary caucus to promote and strengthen gender equality in Government programmes, the inclusion of women in leading positions and the adoption of laws that would help advance women’s rights.وركزت المناقشات مع أعضاء البرلمان على جهودهم ورؤيتهم المتعلقة بالعمل بشكل تعاوني بين مختلف الأطياف السياسية، بما في ذلك من خلال إمكانية إنشاء تجمع نسائي برلماني لتشجيع وتعزيز المساواة بين الجنسين في برامج الحكومة، وإشراك المرأة في المناصب القيادية، واعتماد قوانين من شأنها المساعدة في النهوض بحقوق المرأة.
My Special Representative and Deputy Special Representative continued to meet with the heads of political blocs to advocate for the meaningful inclusion of women in the government formation negotiations and their representation at all levels of decision-making in the executive branch.وواصل ممثلي الخاص ونائبة الممثل الخاص الاجتماع برؤساء الكتل السياسية من أجل الدعوة إلى إشراك النساء بصورة فاعلة في مفاوضات تشكيل الحكومة وتمثيلهن على جميع مستويات صنع القرار في السلطة التنفيذية.
35.٣٥ -
On 3 October, a cross-sector task force on the implementation of Security Council resolution 1325 (2000), with support from Euromed Feminist Initiative, organized a high-level consultation meeting to develop a second national action plan on implementing Council resolution 1325 (2000).وفي ٣ تشرين الأول/أكتوبر، نظمت فرقة عمل مشتركة بين القطاعات معنية بتنفيذ قرار مجلس الأمن ١٣٢٥ (2000)، بدعم من مبادرة يوروميد النسوية، اجتماعا تشاوريا رفيع المستوى بخصوص وضع خطة العمل الوطنية الثانية بشأن تنفيذ قرار المجلس ١٣٢٥ (2000).
My Special Representative impressed on political leaders the need to deliver on their pledges to empower women and advance their rights as part of the democratic entitlement of all Iraqis, thus strengthening equal representation and inclusiveness.وأكد ممثلي الخاص للقادة السياسيين ضرورة وفائهم بتعهداتهم بتمكين النساء وتعزيز حقوقهن كجزء من الاستحقاق الديمقراطي لجميع العراقيين، وبالتالي تعزيز التمثيل المتكافئ والشمولية.
36.٣٦ -
In the lead-up to the parliamentary elections in the Kurdistan Region, my Deputy Special Representative for Political Affairs and Electoral Assistance and the UNAMI office tasked with managing electoral affairs continued to engage with the Kurdistan Independent High Electoral Commission to discuss progress on preparations for the elections and respond to the Commission’s request for the provision of United Nations technical support, in line with the Mission’s mandate and resources.وفي الفترة التي سبقت الانتخابات البرلمانية في إقليم كردستان، واصلت نائبة ممثلي الخاص للشؤون السياسية والمساعدة الانتخابية ومكتب البعثة المكلف بإدارة شؤون الانتخابات، الاتصال بالمفوضية العليا المستقلة للانتخابات والاستفتاء في كردستان لمناقشة تقدم عملية التحضير للانتخابات، والاستجابة لطلب المفوضية تقديم دعم الأمم المتحدة التقني، بما يتماشى مع ولاية البعثة ومواردها.
37.٣٧ -
My Deputy Special Representative for Political Affairs and Electoral Assistance met with members of the Black Iraqi, Baha’i, Zoroastrian, Christian and Shabak communities in Basrah, Erbil and Ninawa as part of efforts by UNAMI to address the concerns of the diverse ethnic and religious minority communities of Iraq.واجتمعت نائبة ممثلي الخاص للشؤون السياسية والمساعدة الانتخابية بأفراد من طوائف الأفارقة العراقيين والبهائيين والزرادشتيين والمسيحيين والشبك في كل من البصرة وأربيل ونينوى، في إطار جهود البعثة الرامية إلى معالجة مخاوف الأقليات العرقية والدينية المتنوعة في العراق.
In line with those efforts, my Deputy Special Representative addressed the first international conference on the human rights abuses committed against the Yazidi that may amount to war crimes, crimes against humanity and, possibly, genocide, supporting the efforts of Iraqi and Kurdistan Region authorities to tackle impunity and bring to justice the perpetrators of those horrendous crimes.وتماشيا مع هذه الجهود، ألقت نائبة ممثلي الخاص كلمة في المؤتمر الدولي الأول حول انتهاكات حقوق الإنسان المرتكبة ضد اليزيديين، والتي قد ترقى إلى مستوى جرائم الحرب والجرائم المرتكبة ضد الإنسانية وربما الإبادة الجماعية، معربة عن تأييدها للجهود التي تبذلها السلطات العراقية وسلطات إقليم كردستان للتصدي للإفلات من العقاب وتقديم مرتكبي هذه الجرائم البشعة إلى العدالة.
B.باء -
Electoral assistanceالمساعدة الانتخابية
38.٣٨ -
On 9 August, the Board of Judges appointed to conduct the recount process announced the provisional results of the parliamentary elections of 12 May.في ٩ آب/أغسطس، أعلن مجلس القضاة المعين لإجراء عملية إعادة الفرز النتائجَ المؤقتة للانتخابات البرلمانية التي أجريت في ١٢ أيار/مايو.
During the subsequent appeal period, a total of 253 appeals were received and forwarded by the Independent High Electoral Commission to the Electoral Judicial Panel.وخلال فترة الطعن اللاحقة، تلقت المفوضية العليا المستقلة للانتخابات ما مجموعه ٢٥٣ طعنا أحالتها إلى الهيئة القضائية للانتخابات.
On 16 August, the Panel completed the adjudication of all 253 appeals, well ahead of the 10-day legal time limit, which triggered the submission of the results for certification by the Federal Supreme Court.وفي ١٦ آب/ أغسطس، انتهت الهيئة من الفصل في جميع الطعون المقدمة التي بلغ عددها ٢٥٣ طعنا، قبل انقضاء المهلة القانونية البالغة عشرة أيام بوقت طويل، وهو ما نتج عنه تقديم النتائج لكي تصدق عليها المحكمة الاتحادية العليا.
On 19 August, the Federal Supreme Court formally endorsed the list of the 329 newly elected parliamentarians, marking the start of the constitutionally mandated timeline for convening the Council of Representatives and the subsequent government formation process.وفي ١٩ آب/أغسطس، أقرت المحكمة الاتحادية العليا رسمياً قائمة من ٣٢٩ نائباً منتخبا حديثا، مستهلة بذلك الإطار الزمني المنصوص عليه في الدستور لعقد البرلمان ولعملية تشكيل الحكومة التي تلي ذلك.
39.٣٩ -
In line with the provisions of the third amendment to the Council of Representatives electoral law, the task of the assigned Board of Judges ended upon the certification by the Federal Supreme Court of the final election results.وتماشيا مع أحكام التعديل الثالث لقانون الانتخابات الخاص بمجلس النواب، انتهت مهمة مجلس القضاة المعين بعد اعتماد المحكمة الاتحادية العليا للنتائج النهائية للانتخابات.
Although the Board of Commissioners of the Independent High Electoral Commission tried to resume their duties, they were barred from doing so owing to an ongoing investigation initiated by the Government concerning fraud allegations during the holding of the elections.ورغم أن مجلس المفوضين في المفوضية العليا المستقلة للانتخابات حاول استئناف مهامه، فقد مُنع من ذلك بسبب تحقيق جار بدأته الحكومة بشأن ادعاءات بحدوث تزوير أثناء العملية الانتخابية.
40.٤٠ -
The Kurdistan Independent High Electoral Commission managed preparations for the holding of regional parliamentary elections on 30 September.وأدارت المفوضية العليا المستقلة للانتخابات والاستفتاء في كردستان التحضيرات لإجراء الانتخابات البرلمانية في الإقليم في ٣٠ أيلول/سبتمبر.
Pursuant to a memorandum of understanding signed between the Iraqi and Kurdistan Independent High Electoral Commissions, the latter submitted letters to the former requesting United Nations support in organizing the regional parliamentary elections.ووفقا لمذكرة التفاهم الموقعة بين المفوضية العليا المستقلة للانتخابات في العراق والمفوضية العليا المستقلة للانتخابات والاستفتاء في كردستان، وجهت الأخيرة رسائل إلى الأولى تطلب فيها الحصول على دعم الأمم المتحدة في تنظيم الانتخابات البرلمانية في الإقليم.
Support by UNAMI was requested and provided in the areas of data transfer and entry, the tabulation of results, electoral complaints and dispute resolution.وطُلِب دعم البعثة وقُدِّم هذا الدعم في مجالات نقل البيانات وإدخالها، وتبويب النتائج، وتسوية الشكاوى والمنازعات الانتخابية.
On 15 August, the Kurdistan Independent High Electoral Commission published the names of 773 candidates, 241 of whom were women.وفي ١٥ آب/أغسطس، نشرت المفوضية العليا المستقلة للانتخابات والاستفتاء في كردستان أسماء ٧٧٣ مرشحا، ٢٤١ منهم من الإناث.
The Kurdistan Commission also announced the start of the process of recruiting more than 42,000 staff for election day.وأعلنت تلك المفوضية بداية عملية استقدام أكثر من ٠٠٠ ٤٢ موظف ليوم الانتخابات.
41.٤١ -
In addition to providing electoral technical expertise, UNAMI also deployed teams of election watchers on election day.وبالإضافة إلى توفير الخبرة الفنية في مجال الانتخابات، نشرت البعثة أيضا أفرقة مراقبين في يوم الانتخابات.
They visited scores of polling centres and stations in all the governorates of the Kurdistan Region to get a snapshot of election day developments.وزارت هذه الأفرقة العشرات من مراكز ومكاتب الاقتراع في جميع محافظات إقليم كردستان للحصول على لمحة عامة عن سير يوم الانتخابات.
My Special Representative visited polling locations in Erbil, and my Deputy Special Representative for Political Affairs and Electoral Assistance visited polling locations in Sulaymaniyah and Halabjah, and spoke to the media, urging voters to participate in the polls and highlighting the importance of strengthening and consolidating the democratic processes in the Kurdistan Region.وزار ممثلي الخاص أماكن الاقتراع في أربيل وزارت نائبة ممثلي الخاص للشؤون السياسية والمساعدة الانتخابية أماكن الاقتراع في السليمانية وحلبجة، وتحدثا إلى وسائل الإعلام وحثّا الناخبين على المشاركة في الانتخابات وأبرزا أهمية تعزيز العمليات الديمقراطية في إقليم كردستان وتوطيدها.
Following his visit to the polling stations, my Special Representative met with the Board of Commissioners of the Kurdistan Independent High Electoral Commission, who expressed appreciation and requested that United Nations electoral support be continued.وفي أعقاب الزيارة التي قام بها ممثلي الخاص إلى مراكز الاقتراع، اجتمع بمجلس المفوضين التابع للمفوضية العليا المستقلة للانتخابات والاستفتاء في كردستان حيث أعرب المفوضون عن تقديرهم للدعم الانتخابي الذي تقدمه الأمم المتحدة وطلبوا مواصلته.
42.٤٢ -
At the close of the submission period, a total of 1,045 complaints were submitted concerning the parliamentary elections of 30 September and the special voting of the security forces that took place on 28 September.وفي نهاية فترة تقديم الشكاوى، كان قد قُدِّم ما مجموعه ٠٤٥ ١ شكوى بشأن الانتخابات البرلمانية التي جرت في ٣٠ أيلول/سبتمبر وكذلك بشأن التصويت الخاص لقوات الأمن الذي جرى في ٢٨ أيلول/سبتمبر.
A special panel was formed by the Kurdistan Independent High Electoral Commission to process those complaints, with UNAMI providing advice on methodology.وشكلت المفوضية العليا المستقلة للانتخابات في كردستان فريقا خاصا لمعالجة هذه الشكاوى، وقدمت البعثة مشورة بشأن المنهجية.
On 4 October, the Commission released a partial tally of the votes, based on 85 per cent of the ballot, indicating the votes garnered by the political entities that ran in the elections.وفي ٤ تشرين الأول/أكتوبر، أصدرت المفوضية نتائج جزئية للتصويت استنادا إلى فرز ٨٥ في المائة من بطاقات الاقتراع، مبينةً الأصوات التي حصلت عليها الكيانات السياسية المتنافسة في الانتخابات.
Data entry of the results regarding entities and their candidates is ongoing, with the Commission aiming to announce the full results once all ballots are tabulated and the Commission completes the review and adjudication of all the complaints.وتجري حاليا عملية إدخال البيانات المتعلقة بالكيانات ومرشحيها، وتنوي المفوضية إعلان النتائج الكاملة متى اكتمل تبويب جميع بطاقات الاقتراع وفرغت المفوضية من استعراض جميع الشكاوى والفصل فيها.
C.جيم -
Human rights and rule of law developments and activitiesالتطورات والأنشطة في مجال حقوق الإنسان وسيادة القانون
43.٤٣ -
Civilian casualties from 9 August to 9 October totalled 281: 96 killed, including 6 women, and 185 wounded, including 8 women.بلغت الإصابات في صفوف المدنيين في الفترة من ٩ آب/أغسطس إلى ٩ تشرين الأول/أكتوبر ما مجموعه ٢٨١ إصابة: ٩٦ قتيلا منهم 6 نساء و ١٨٥ جريحا، منهم 8 نساء.
That was a far lower number than during the same period in 2017, when 708 civilian casualties were recorded (266 killed and 442 wounded).وهذا العدد أقل بكثير مما كان عليه خلال الفترة نفسها من عام ٢٠١٧، عندما سُجِّلت ٧٠٨ إصابات في صفوف المدنيين (٢٦٦ قتيلا و ٤٤٢ جريحا).
The leading cause of civilian casualties during the reporting period was improvised explosive devices.والسبب الرئيسي للإصابات الواقعة في صفوف المدنيين خلال الفترة المشمولة بالتقرير هو الأجهزة المتفجرة اليدوية الصنع.
Such attacks, often claimed by ISIL, pose a threat to civilians in Baghdad, Salah al-Din, Ninawa, Kirkuk, Diyala, Anbar and Sulaymaniyah Governorates.وتشكل هذه الهجمات، التي كثيرا ما يعلن المسؤولية عنها تنظيم الدولة الإسلامية، تهديدا للسكان المدنيين في محافظات بغداد وصلاح الدين ونينوى وكركوك وديالى والأنبار والسليمانية.
Another leading cause of civilian casualties was small arms fire.وكانت نيران الأسلحة الصغيرة أحد الأسباب الرئيسية الأخرى للإصابات في صفوف المدنيين.
44.٤٤ -
ISIL continued to kill and wound civilians, police and members of popular mobilization forces in Diyala, Kirkuk, Ninawa and Salah al-Din Governorates.وواصل تنظيم الدولة الإسلامية إيقاع قتلى وجرحى بين المدنيين وأفراد الشرطة وأعضاء قوات الحشد الشعبي في محافظات ديالى وكركوك ونينوى وصلاح الدين.
On 18 August, in Bayya‘, south-western Baghdad, ISIL claimed responsibility for an improvised explosive device attack on public transport that killed three and wounded eight more.ففي ١٨ آب/أغسطس، في حي البَيَّاع، جنوب غربي بغداد، أعلن تنظيم الدولة الإسلامية مسؤوليته عن الهجوم ضد إحدى وسائل النقل العام بجهاز متفجر يدوي الصنع أسفر عن مقتل ثلاثة أشخاص وجرح ثمانية.
On 10 August, at a football game in Sharqat district of Salah al-Din Governorate, ISIL gunmen shot and killed five civilians and wounded six others, including two children.وفي ١٠ آب/أغسطس، أثناء مباراة لكرة القدم في قضاء الشرقاط في محافظة صلاح الدين، أطلق مسلحون تابعون لتنظيم الدولة الإسلامية النار وقتلوا خمسة مدنيين وجرحوا ستة آخرين بينهم طفلان.
In Baghdad, six explosions were carried out by unknown persons in a one-week period, killing 6 civilians and wounding 16.وفي بغداد، نفذ أشخاص مجهولون ستة تفجيرات في فترة أسبوع واحد، أسفرت عن مقتل 6 مدنيين وإصابة ١٦.
45.٤٥ -
The Iraqi authorities conducted a series of raids in and around Mosul, arresting and killing several ISIL fighters, including women fighters.وقامت السلطات العراقية بسلسلة من المداهمات في مدينة الموصل والمناطق المحيطة بها، واعتقلت وقتلت عدة مقاتلين تابعين لتنظيم الدولة الإسلامية، بينهم مقاتلات.
Iraqi authorities also found an ISIL explosives factory in Sinjar district.وعثرت السلطات العراقية أيضا على مصنع للمتفجرات تابع للتنظيم في قضاء سنجار.
On 13 August, local police arrested five Iraqi women suspected of being affiliated with ISIL at their home in the Amin neighbourhood in eastern Mosul.وفي ١٣ آب/أغسطس، اعتقلت الشرطة المحلية خمس نساء عراقيات يشتبه في انتسابهن إلى التنظيم في منزلهن الواقع في حي الأمين شرقي الموصل.
On 26 August, local police arrested 41 individuals, including five women, suspected of affiliation with ISIL, in the Badush and Qayyarah subdistricts of Mosul.وفي ٢٦ آب/أغسطس، ألقت الشرطة المحلية القبض على ٤١ فردا، بينهم خمس نساء، يشتبه في انتمائهم إلى التنظيم، في ناحيتي بادوش والقيّارة في الموصل.
46.٤٦ -
In Kirkuk and Ninawa Governorates, ISIL continued to target and kill local mayors, accusing those officials of providing information on their movements to the Government.وفي محافظتي كركوك ونينوى، واصل تنظيم الدولة الإسلامية استهداف وقتل المخاتير المحليين، متهما إياهم بتزويد الحكومة بمعلومات عن تحركات أعضائه.
Between 1 January and 18 August, in Ninawa Governorate, seven mayors were killed and two others wounded.وفي الفترة ما بين ١ كانون الثاني/ يناير و ١٨ آب/أغسطس، قُتِل سبعة من المخاتير وجُرِح مختاران آخران في محافظة نينوى.
On 15 August, an armed group shot and killed the mayor of the Tall al-Rumman neighbourhood in western Mosul.وفي ١٥ آب/أغسطس، أطلقت جماعة مسلحة النار على مختار حي تل الرمان غربي الموصل وأردته قتيلا.
Similarly, on 17 August, two masked gunmen on a motorbike shot and killed the mayor of the Yarmuk neighbourhood in western Mosul.وبالمثل، في ١٧ آب/أغسطس، قام مسلحان ملثمان يستقلان دراجة نارية بإطلاق النار وقتل مختار حي اليرموك في غربي الموصل.
47.٤٧ -
Since June 2014, UNAMI has received reports of 202 mass graves, the overwhelming majority of which reportedly contain victims of ISIL.ومنذ حزيران/يونيه ٢٠١٤، تلقت البعثة تقارير عن ٢٠٢ من مواقع المقابر الجماعية، وتفيد التقارير بأن الغالبية العظمى منها هي مواقع دُفِن فيها ضحايا تنظيم الدولة الإسلامية.
Current estimates provided to UNAMI range from 6,000 to more than 12,000 victims.وتتراوح التقديرات الحالية المقدَّمة إلى البعثة بين ٠٠٠ ٦ وأكثر من ٠٠٠ ١٢ ضحية.
UNAMI continues to advocate for the appropriate protection of the mass graves to collect, secure and preserve the evidence.وتواصل البعثة الدعوة إلى إخضاع المقابر الجماعية للحماية المناسبة بهدف جمع الأدلة وتأمينها وحفظها.
In addition, UNAMI recommends that information on missing persons be centralized and greater transparency be provided with regard to the families of the missing.وبالإضافة إلى ذلك، توصي البعثة بإضفاء الطابع المركزي على المعلومات المتعلقة بالأشخاص المفقودين وتوخي المزيد من الشفافية مع أُسَر المفقودين.
48.٤٨ -
Iraqi courts continued to issue death sentences for terrorism-related crimes.وواصلت المحاكم العراقية إصدار أحكام الإعدام في قضايا الجرائم المتصلة بالإرهاب.
On 13 August, the Ninawa Criminal Court in Mosul sentenced an ISIL fighter to death for killing security personnel and improvised explosive device attacks in Ninawa Governorate in 2014.ففي ١٣ آب/أغسطس، حكمت محكمة جنايات نينوى في الموصل بالإعدام على أحد مقاتلي تنظيم الدولة الإسلامية لقتله أفراداً من أجهزة الأمن وقيامه بهجمات بالأجهزة المتفجرة اليدوية الصنع في محافظة نينوى في عام ٢٠١٤.
On 15 August, the court imposed life sentences on three defendants for providing logistical support to ISIL in Ninawa.وفي ١٥ آب/أغسطس، حكمت المحكمة بالسجن المؤبد على ثلاثة متهمين لتقديمهم الدعم اللوجستي للتنظيم في نينوى.
On 16 August, the Salah al-Din Criminal Court sentenced one man to death for participating in the killing of the Police Chief of Dulu‘iyah.وفي ١٦ آب/أغسطس، حكمت محكمة جنايات صلاح الدين بالإعدام على رجل بتهمة المشاركة في قتل مدير شرطة الضلوعية.
According to the Supreme Judicial Council, as of the time of writing, 100 persons have been sentenced to death in 2018: 24 women (23 of them foreigners, including 17 from Turkey, 3 from Kyrgyzstan, 2 from Azerbaijan and 1 from Germany) and 76 men.ووفقا لمجلس القضاء الأعلى، حُكِم حتى وقت إعداد هذا التقرير بالإعدام على ١٠٠ شخص في عام ٢٠١٨: ٢٤ امرأة (٢٣ منهن كُنَّ من الأجنبيات: ١٧ من تركيا، و ٣ من قيرغيزستان، و ٢ من أذربيجان، و ١ من ألمانيا) و ٧٦ رجلا.
On 16 August, the Ministry of Justice announced the execution of six defendants, without further details.وفي 16 آب/أغسطس، أعلنت وزارة العدل عن إعدام ستة متهمين، دون أن تقدم مزيدا من التفاصيل.
That brought the total number of executions publicly announced in 2018 by the Ministry of Justice to 32.وبذلك يصل مجموع عدد عمليات الإعدام التي أعلنت عنها وزارة العدل في عام ٢٠١٨ إلى ٣٢ حالة.
UNAMI has made repeated requests to the Ministry of Justice for more details regarding death sentences and executions, to no avail.وقدمت البعثة طلبات متكررة إلى وزارة العدل للحصول على مزيد من التفاصيل بشأن أحكام الإعدام وعمليات الإعدام، ولكن بدون جدوى.
49.٤٩ -
On 29 August, the Department of Yazidi Affairs in the Ministry of Awqaf and Religious Affairs in the Kurdistan Regional Government reported that of the 6,417 Yazidis (3,548 women and 2,869 men) abducted by ISIL since August 2014, fewer than half have been freed or escaped.وفي 29 آب/أغسطس، أفادت المديرية العامة لشؤون الأيزيدية التابعة لوزارة الأوقاف والشؤون الدينية في حكومة إقليم كردستان أن مَن اختطفهم تنظيم الدولة الإسلامية من اليزيديين منذ آب/أغسطس 2014، وعددُهم 417 6 شخصا (548 3 من الإناث و 869 2 من الذكور)، لم يُحرَّر منهم أو يتمكن من الهرب سوى أقل من النصف.
On the same day, the Department also reported that 3,095 Yazidis (1,845 children and 1,250 women) remained in ISIL captivity or were missing.وفي اليوم نفسه، أفادت المديرية أيضا أن ما مجموعه 095 3 يزيديا (845 1 من الأطفال و 250 1 من النساء) لا يزالون في قبضة التنظيم أو في عداد المفقودين.
No men remain in ISIL captivity.ولم يتبقَّ رجال أسرى لدى تنظيم الدولة الإسلامية.
Those abducted have either escaped or been freed, or have been executed by ISIL.فالأشخاص المختطفون إما قد هربوا، أو حُرِّروا، أو أعدمهم التنظيم.
50.٥٠ -
Bodies of civilians continued to be recovered from the rubble in Mosul.واستمر انتشال جثث المدنيين من تحت الأنقاض في الموصل.
The civilian defence corps informed UNAMI that 4,514 bodies, all civilians, had been recovered as of the time of writing.وأبلغت قوات الدفاع المدني البعثةَ بأن 514 4 جثة، جميعها لمدنيين، قد اُنتُشِلت حتى كتابة هذا التقرير.
51.٥١ -
UNAMI continued its monitoring of trials in Iraq (including those of alleged ISIL members) and remains concerned about the lack of consistent adherence to the requirements of due process and a fair trial, in particular the failure of the courts to investigate allegations by defendants that confessions were obtained through torture or other forms of ill-treatment and the passive role played by defence counsel, thus undermining a defendant’s right to effective counsel.وواصلت البعثة رصدها للمحاكمات في العراق (بما فيها محاكمات أعضاء تنظيم الدولة الإسلامية المزعومين)، ولا تزال تشعر بالقلق إزاء استمرار عدم التقيد بمقتضيات مراعاة الأصول القانونية والمحاكمة العادلة، ولا سيما تقاعس المحاكم عن التحقيق في ادعاءات المتهمين أن الاعترافات تم الحصول عليها عن طريق التعذيب أو غيره من ضروب المعاملة السيئة والدور السلبي الذي يؤديه محامو الدفاع، مما يقوض حق المتهم في الحصول على خدمات محام كفؤ.
52.٥٢ -
UNAMI continued its engagement on ISIL accountability.وواصلت البعثة عملها بشأن مساءلة تنظيم الدولة الإسلامية.
UNAMI provided assistance to the Special Adviser and Head of the Investigative Team to Promote Accountability for Crimes Committed by Da’esh/ISIL, established pursuant to Security Council resolution 2379 (2017), to support Iraqi efforts to hold the group accountable for its crimes committed in Iraq.وقدمت المساعدة إلى كل من المستشار الخاص ورئيس فريق التحقيق للعمل من أجل محاسبة تنظيم داعش/تنظيم الدولة الإسلامية المنشأ عملا بقرار مجلس الأمن 2379 (2017)، لدعم جهود العراق الرامية إلى محاسبة التنظيم على الجرائم التي ارتكبها في العراق.
During the first visit of the Special Adviser to Iraq, from 6 to 14 August, UNAMI staff briefed the Special Adviser on their concerns regarding the country’s compliance with national law and international human rights law and standards.وخلال الزيارة الأولى التي قام بها المستشار الخاص إلى العراق في الفترة من ٦ إلى ١٤ آب/أغسطس ٢٠١٨، أطلعه موظفو البعثة على المسائل التي تثير قلقهم إزاء امتثال العراق للقانون الوطني والقانون الدولي والمعايير الدولية لحقوق الإنسان.
UNAMI also supported the Special Adviser’s meetings with key government actors, judicial officials, civil society, the International Committee of the Red Cross and the International Commission on Missing Persons.ودعمت البعثة أيضا لقاءات المستشار الخاص بالجهات الفاعلة الحكومية الرئيسية والمسؤولين القضائيين وممثلي المجتمع المدني واللجنة الدولية للصليب الأحمر واللجنة الدولية المعنية بالمفقودين.
53.٥٣ -
During the reporting period, public protests continued in 10 governorates with regard to the lack of employment opportunities and basic services and the ubiquity of corruption.وخلال الفترة المشمولة بالتقرير، استمرت الاحتجاجات العامة في 10 محافظات بسبب الافتقار إلى فرص العمل والخدمات الأساسية واستشراء الفساد.
According to the Independent High Commission for Human Rights, reported casualties between 9 August and 3 October from the Basrah demonstrations reached 18 civilians killed (17 men and 1 woman), 155 civilians injured (all men) and 43 members of the security forces injured.ووفقا للمفوضية العليا المستقلة لحقوق الإنسان، وصلت الخسائر المبلغ عنها بين ٩ آب/أغسطس و ٣ تشرين الأول/أكتوبر، من مظاهرات البصرة، إلى ١٨ قتيلا من المدنيين (١٧ رجلا وامرأة واحدة)، و ١٥٥ مصابا من المدنيين (جميعهم من الرجال) و ٤٣ مصابا من أفراد قوات الأمن.
On 6 September, the bodies of four men were received by the Forensic Department in Jamhouriyah Hospital in Basrah.وفي ٦ أيلول/سبتمبر، استلم قسم الطب الشرعي في مستشفى الجمهورية في البصرة جثث أربع رجال.
According to several reports, three of them had been shot in the head.ووفقا لعدة تقارير، كان ثلاثة منهم مصابين بعيار ناري في الرأس.
On 25 September, Suad Habeeb Lijlaj al-Ali, a human rights activist, was killed in the Abbasiyah area of Basrah.وفي ٢٥ أيلول/سبتمبر، قُتِلت سعاد حبيب لجلاج العلي، وهي ناشطة في مجال حقوق الإنسان، في منطقة العباسية في مدينة البصرة.
UNAMI has been calling for prompt, thorough, independent and impartial investigations into those killings.وما برحت البعثة تدعو إلى الإسراع بإجراء تحقيقات شاملة ومستقلة ونزيهة في أعمال القتل هذه.
Since 1 September, according to the Independent High Commission for Human Rights, 27 men have been arrested in Basrah for participating in demonstrations;ومنذ ١ أيلول/سبتمبر، ووفقا للمفوضية العليا المستقلة لحقوق الإنسان، قُبض على ٢٧ رجلا في البصرة لمشاركتهم في المظاهرات؛
18 of them have been released, but the remaining 9 are being detained under judicial orders.وأُفرِج عن ١٨ منهم، بينما لا يزال التسعة الباقون قيد الاحتجاز بموجب أوامر قضائية.
UNAMI continues to monitor the issue of access by families to their relatives in detention in Basrah.وتواصل البعثة رصد مسألة إمكانية وصول الأُسَر إلى أقاربها المحتجزين في البصرة.
54.٥٤ -
On 14 August, the Independent High Commission for Human Rights and authorities in the Kurdistan Region met and agreed, in accordance with Law No. 53 of 2008 of the Commission, to open a regional office affiliated with the Commission in Erbil.وفي ١٤ آب/أغسطس، اجتمعت المفوضية العليا المستقلة لحقوق الإنسان مع السلطات في إقليم كردستان وجرى الاتفاق على فتح مكتب إقليمي في أربيل مرتبط بالمفوضية العليا، وفقا لقانون المفوضية رقم ٥٣ لعام ٢٠٠٨.
Attempts in 2012 to open such an office were prevented by the conditions prevailing in the country.ولم تُفلِح المحاولات المبذولة في عام ٢٠١٢ لفتح هذا المكتب بسبب الظروف السائدة في البلد آنذاك.
55.٥٥ -
The country task force on monitoring and reporting, co-chaired by UNAMI and the United Nations Children’s Fund, verified 16 grave violations against children that resulted in the killing of 3 boys and 4 girls and the maiming of 14 boys and 4 girls.وقامت فرقة العمل القطرية للرصد والإبلاغ التي يشترك في رئاستها كل من البعثة ومنظمة الأمم المتحدة للطفولة بالتحقق من 16 انتهاكا من الانتهاكات الجسيمة التي اُرتُكبت بحق الأطفال وأسفرت عن مقتل 3 صبية و 4 فتيات وتشويه 14 صبيا و 4 فتيات.
The incidents mainly related to explosive hazards and weapons in Anbar, Karbala’, Kirkuk, Ninawa and Dhi Qar Governorates.وكانت هذه الحوادث متصلة أساسا بمتفجرات وأسلحة في محافظات الأنبار وكربلاء وكركوك ونينوى وذي قار.
There were also four additional incidents of killing and maiming which have been reported but not yet verified.وأُبلغ عن وقوع أربع حوادث إضافية من حوادث القتل والتشويه ولكن لم يتم التحقق منها بعد.
During the reporting period, the country task force initiated discussions with the Government and submitted for consideration a draft action plan to prevent and end the recruitment and use of children by the popular mobilization forces. The Ministry of Foreign Affairs communicated that they would revert with comments and feedback after formation of the new Government.وخلال الفترة المشمولة بالتقرير، شرعت فرقة العمل القطرية في إجراء مناقشات مع الحكومة وقدمت مقترحا لمشروع خطة عمل لمنع وإنهاء تجنيد الأطفال واستخدامهم في صفوف قوات الحشد الشعبي لكي تنظر فيها الحكومة، وأفادت وزارة الخارجية بأنها ستقدم التعليقات والتعقيبات بشأن مشروع خطة العمل بعد تشكيل الحكومة الجديدة.
56.٥٦ -
The Monitoring, Analysis and Reporting Arrangements Technical Working Group on conflict-related sexual violence has increased its efforts to analyse trends and patterns on conflict-related sexual violence, with a view to enhancing coordination in programmatic responses, advocacy and accountability.وكثف الفريق العامل التقني المعني بترتيبات الرصد والتحليل والإبلاغ في الأمور المتعلقة بالعنف الجنسي المتصل بالنزاع جهوده لتحليل اتجاهات وأنماط العنف الجنسي المتصل بالنزاع بهدف تعزيز التنسيق في تدابير التصدي والدعوة والمساءلة البرنامجية.
To that end, on 16 August, the Working Group undertook a mission to an internally displaced persons camp in Ninawa Governorate to examine the extent to which indicators on conflict-related sexual violence were prevalent in the camp, identify gaps in response to conflict-related sexual violence and propose recommendations.وتحقيقا لهذه الغاية، قام الفريق العامل، في ١٦ آب/ أغسطس، ببعثة إلى مخيم للأشخاص المشردين داخليا في محافظة نينوى لدراسة مدى انتشار المؤشرات المتعلقة بالعنف الجنسي المتصل بالنزاع في المخيم، وتحديد الثغرات في مجال التصدي للعنف الجنسي المتصل بالنزاع، واقتراح توصيات.
D.دال -
Humanitarian assistance, stabilization and developmentالمساعدة الإنسانية وتحقيق الاستقرار والتنمية
57.٥٧ -
The humanitarian context in Iraq is entering a new stage.يدخل السياق الإنساني في العراق حاليا مرحلة جديدة.
More than 1.8 million people remain displaced inside Iraq, and many express an unwillingness to return to their areas of origin owing to concerns regarding security and community reconciliation, the destruction of property, insufficient services and livelihoods and the lack of progress in clearing explosive hazards.ولا يزال هناك أكثر من 1.8 مليون شخص مشردين داخل العراق، والكثير منهم يُبدون عدم الرغبة في العودة إلى مناطقهم الأصلية بسبب القلق حيال الأمن والمصالحة المجتمعية، والممتلكات المدمرة، وعدم كفاية الخدمات وأسباب المعيشة، وعدم إحراز تقدم فيما يتعلق بإزالة أخطار المتفجرات.
While the decline in the number of internally displaced persons to less than 2 million (after a high of more than 5 million) is a significant achievement, the focus must now be placed on integration and resettlement into third locations inside Iraq.وفي الوقت الذي يشكل فيه انخفاض عدد المشردين داخليا إلى أقل من مليوني شخص (بعد أن كان قد بلغ ذروته عندما تجاوز ٥ ملايين من الأشخاص) إنجازا هاما، فإن التركيز يجب أن ينصب الآن على الإدماج وإعادة التوطين في أماكن أخرى داخل العراق.
Additional attention and resources also need to be directed towards prioritizing the cases of internally displaced persons who need protection, especially with regard to families who have perceived ISIL affiliations.ويتعين أيضا إيلاء مزيد من الاهتمام وتخصيص موارد إضافية لإعطاء الأولوية لحالات المشردين داخليا المحتاجين إلى الحماية، لا سيما بخصوص الأُسَر التي يُعتقَد أن لها ارتباطا بتنظيم الدولة الإسلامية.
58.٥٨ -
Humanitarian actors reached 382,621 vulnerable Iraqis with some form of humanitarian assistance during the reporting period.وقدمت الجهات الفاعلة الإنسانية شكلا من أشكال المساعدة الإنسانية إلى ٦٢١ ٣٨٢ شخصا من الفئات الضعيفة من العراقيين خلال الفترة المشمولة بالتقرير.
Some partners reported that delays in disbursements and shortages in funding continued to negatively affect their programming;وأفادت بعض الجهات الشريكة أن التأخير في المدفوعات والنقص في التمويل ما زالا يؤثران سلبا على برامجها؛
by the end of August, the 2018 Humanitarian Response Plan had received only $343 million (60 per cent) of the $569 million requested.فبحلول نهاية آب/أغسطس، لم تتلقَّ خطة الاستجابة الإنسانية سوى ٣٤٣ مليون دولار (٦٠ في المائة) من المبلغ المطلوب البالغ ٥٦٩ مليون دولار.
59.٥٩ -
With regard to stabilization, the United Nations Development Programme (UNDP) Funding Facility for Stabilization reached a new milestone by completing more than 1,200 projects across all major sectors in 31 areas of operation.وفيما يتعلق بتحقيق الاستقرار، بلغت آلية التمويل لتحقيق الاستقرار التابعة لبرنامج الأمم المتحدة الإنمائي مرحلة جديدة بإنجازها أكثر من ٢٠٠ ١ مشروع في جميع القطاعات الرئيسية في ٣١ منطقة من مناطق العمليات.
Hospitals in Ramadi and Fallujah are now under construction, and together will support nearly a million women, children and men in Anbar Governorate.ويتم حاليا تشييد مستشفيات في الرمادي والفلوجة، وستقدم خدماتها معاً لما يقرب من مليون من النساء والأطفال والرجال في محافظة الأنبار.
The second phase of the Hamdaniyah Hospital in Ninawa is under way, while the completed surgical wards, maternity ward and other repaired facilities are already in operation.وتُنفَّذ حاليا المرحلة الثانية من مستشفى الحمدانية في نينوى، بينما يعمل بالفعل جناحا الولادة والجراحة وغيرهما من المرافق التي تم إصلاحها.
Outside the health sector, bridges were an important focus for expanded stabilization during the reporting period, with the completion of the iconic Fallujah Iron Bridge, following the removal by experts from the Mine Action Service of explosive hazards found underwater.وخارج قطاع الصحة، شكلت الجسور موضع تركيز هام لتوسيع نطاق عملية تحقيق الاستقرار خلال الفترة المشمولة بالتقرير، إذ تم الانتهاء من إعادة تشييد جسر الفلوجة الحديدي الشهير، بعد أن قام خبراء دائرة الإجراءات المتعلقة بالألغام بإزالة أخطار المتفجرات التي عُثِر عليها تحت سطح الماء.
Repairs to another three major bridges are ongoing in Fallujah and Ramadi.وتجري حاليا أعمال الإصلاح لثلاثة جسور رئيسية أخرى في الفلوجة والرمادي.
UNDP has also begun a vital housing project to support returnees in western Mosul.وبدأ البرنامج الإنمائي أيضا في مشروع حيوي للإسكان لدعم العائدين إلى غربي الموصل.
60.٦٠ -
The United Nations country team continued to support longer-term recovery and reconstruction efforts.وواصل فريق الأمم المتحدة القطري دعم جهود التعافي وإعادة الإعمار الطويلة الأجل.
The recovery and resilience programme, established at the Kuwait International Conference for the Reconstruction of Iraq in February 2018, finalized its results framework to define expected impacts in four key development areas.وانتهى برنامج التعافي وبناء القدرة على الصمود، الذي أُنشئ في مؤتمر الكويت الدولي لإعادة إعمار العراق في شباط/فبراير ٢٠١٨، من إعداد إطار النتائج لتحديد الآثار المتوقعة في أربعة مجالات رئيسية من المجالات الإنمائية.
In addition, the programme’s terms of reference for its funding mechanism were drafted in close coordination with the Government of Iraq, the World Bank and the UNDP Multi-Partner Trust Fund Office.وتمت أيضا صياغة اختصاصات آلية التمويل التابعة للبرنامج بالتنسيق الوثيق مع حكومة العراق والبنك الدولي ومكتب الصناديق الاستئمانية المتعددة الشركاء التابع للبرنامج الإنمائي.
61.٦١ -
In September 2018, my Deputy Special Representative for Development and Humanitarian Affairs and Resident and Humanitarian Coordinator participated in an international conference for the rehabilitation of the city of Mosul entitled “Revive the spirit of Mosul”, organized by the United Nations Educational, Scientific and Cultural Organization (UNESCO) and the Government of Iraq, in Paris.وفي أيلول/سبتمبر ٢٠١٨، شاركت نائبة ممثلي الخاص للتنمية والمساعدة الإنسانية والمنسقة المقيمة ومنسقة الشؤون الإنسانية في مؤتمر دولي لإعادة تأهيل مدينة الموصل تحت شعار ’’إحياء روح الموصل‘‘، نظمته منظمة الأمم المتحدة للتربية والعلم والثقافة (اليونسكو) وحكومة العراق في باريس.
During the conference, a high-level initiative to support the reconstruction of heritage sites and the revival of cultural life and educational institutions in Mosul was launched.وخلال المؤتمر، أُطلِقت مبادرة رفيعة المستوى لدعم إعادة إعمار المواقع التراثية وإنعاش الحياة الثقافية والمؤسسات التعليمية في الموصل.
The United Arab Emirates has funded the ongoing restoration and reconstruction of the Nuri mosque and its Hadba’ minaret.ومولت الإمارات العربية المتحدة أعمال الترميم وإعادة الإعمار الجارية لجامع النوري ومنارته الحدباء.
62.٦٢ -
UNDP is also establishing and maintaining local peace committees in Ninawa, Salah al-Din, Anbar and Diyala Governorates.ويعمل البرنامج الإنمائي أيضاً على إنشاء لجان السلام المحلية ويتعهدها في محافظات نينوى وصلاح الدين والأنبار وديالى.
During August, training sessions on conflict management and mediation were delivered to four of those committees, targeting 100 community leaders (with a focus on minorities), to strengthen skills and capacities for community reconciliation at the local level.وخلال شهر آب/أغسطس، قُدمت دورات تدريبية في مجال إدارة النزاعات والوساطة إلى أربع من هذه اللجان، استهدفت ١٠٠ من القيادات المجتمعية (مع التركيز على الأقليات)، من أجل تعزيز المهارات والقدرات في مجال المصالحة المجتمعية على الصعيد المحلي.
63.٦٣ -
Also in August, UNDP began a pilot project with the Ministry of Labour and Social Affairs to collect stories from women survivors of sexual and gender-based violence in newly liberated areas.وفي آب/أغسطس أيضاً، بدأ البرنامج الإنمائي تنفيذ مشروع تجريبي بالتعاون مع وزارة العمل والشؤون الاجتماعية لجمع الشهادات من النساء الناجيات من العنف الجنسي والجنساني في المناطق المحررة حديثاً.
The initiative will develop a new therapeutic approach to support victims and provide information to the Government of Iraq as it refines its social protection and transitional justice policies.وستضع هذه المبادرة نهجاً علاجياً جديداً لدعم الضحايا وستوفر معلومات لحكومة العراق عند قيامها بتنقيح سياساتها المتعلقة بالحماية الاجتماعية والعدالة الانتقالية.
64.٦٤ -
From 3 to 5 September, the United Nations Population Fund (UNFPA), the Government of Iraq and the Gender-Based Violence Sub-Cluster rolled out inter-agency standard operating procedures for gender-based violence in the south-central region of Iraq.وفي الفترة من 3 إلى 5 أيلول/سبتمبر، قام صندوق الأمم المتحدة للسكان وحكومة العراق والمجموعة الفرعية المعنية بالعنف الجنساني بإدخال إجراءات التشغيل الموحدة المشتركة بين الوكالات في مجال العنف الجنساني حيز التنفيذ في المنطقة الجنوبية الوسطى من العراق.
They consist of guiding principles, procedures, roles and responsibilities for all actors in Iraq with regard to preventing and responding to gender-based violence;وتتألف هذه الإجراءات من مبادئ توجيهية ومسارات إجرائية وأدوار ومسؤوليات لجميع الأطراف الفاعلة في العراق فيما يتعلق بمنع العنف الجنساني ومواجهته؛
they also facilitate coordination and referrals to provide the immediate support that survivors of gender-based violence need.وتيسر تلك الإجراءات أيضاً التنسيق والإحالة لتوفير الدعم الفوري الذي يحتاجه الناجون من العنف الجنساني.
In addition, from 9 to 19 September UNFPA held a second stage of training to strengthen the capacity of the staff of women’s shelters.كما نظم صندوق الأمم المتحدة للسكان في الفترة بين ٩ و ١٩ أيلول/سبتمبر المرحلة الثانية من التدريب الهادف إلى تعزيز قدرات موظفي مرافق الإيواء.
65.٦٥ -
In August, the Mine Action Service began a 15-week training on the disposal of explosive ordnance improvised explosive devices for police officers from Diyala, Ninawa, Anbar, Muthanna, Salah al-Din, Wasit and Kirkuk Governorates to increase the capacity of the Government to provide critical life-saving responses to suspected explosive hazards in affected liberated areas.وفي آب/أغسطس، بدأت دائرة الإجراءات المتعلقة بالألغام تدريباً لمدة ١٥ أسبوعاً في مجال التخلص من الذخائر المتفجرة ومن الأجهزة المتفجرة اليدوية الصنع لفائدة ضباط شرطة من محافظات ديالى ونينوى والأنبار والمثنى وصلاح الدين وواسط وكركوك، بهدف زيادة قدرة الحكومة على توفير الاستجابات الأساسية المنقذة للحياة فيما يتصل بأخطار المتفجرات المحتملة في المناطق المتضررة المحررة.
66.٦٦ -
The Food and Agriculture Organization of the United Nations supported the rehabilitation of land and agricultural infrastructure for 4,000 conflict-affected people in 12 villages in Salah al-Din and Ninawa Governorates.ودعمت منظمة الأغذية والزراعة للأمم المتحدة إصلاح الأراضي والبنية التحتية الزراعية لفائدة ٠٠٠ ٤ من السكان المتضررين من النزاع في ١٢ قرية في محافظتي صلاح الدين ونينوى.
That work has allowed farming activities to resume and introduced cash flows that have revitalized local markets and involved local communities to ensure sustainable results.وأتاحت هذه الجهود عودة الأنشطة الزراعية وجلبت التدفقات النقدية التي أنعشت الأسواق المحلية وأشركت المجتمعات المحلية لضمان تحقيق نتائج مستدامة.
67.٦٧ -
More traditional development work is increasingly building on stabilization, recovery and reconciliation.ويتزايد اعتماد الأعمال الإنمائية التقليدية تدريجياً على الاستقرار والإنعاش والمصالحة.
In August, the United Nations country team established a programme management team to better coordinate development activities across the United Nations system in Iraq.وفي آب/أغسطس، أنشأ فريق الأمم المتحدة القطري فريقَ إدارة البرامج من أجل تحسين تنسيق الأنشطة الإنمائية على نطاق منظومة الأمم المتحدة في العراق.
In response to the growing public demand for employment opportunities, the country team also formed a working group on job creation and livelihoods, which is co-chaired by UNDP and the World Bank.واستجابةً لتزايد الطلب العام على فرص العمل، أنشأ الفريق القطري أيضاً فريقاً عاملاً معنياً بإيجاد فرص العمل وسبل كسب الرزق، يشترك في رئاسته برنامج الأمم المتحدة الإنمائي والبنك الدولي.
68.٦٨ -
On 5 September, UNESCO and the Ministry of Labour and Social Affairs launched, for the first time in Iraq, a national competency-based training programme targeting 300 young people, one third of them women, that meets the requirements of an agreed technical and vocational qualifications framework for Iraq.وفي ٥ أيلول/سبتمبر، شرعت اليونسكو مع وزارة العمل والشؤون الاجتماعية في تنفيذ برنامج وطني للتدريب قائم على الكفاءات، لأول مرة في العراق، يستهدف ٣٠٠ من الشباب، ثلثهم من النساء، ويستوفي شروط إطار متفق عليه للمؤهلات التقنية والمهنية في العراق.
The training is focused on practical skills and, over the course of six months, will lead to recognized qualifications aligned to the needs of the labour market.ويركز هذا التدريب على المهارات العملية، وفي غضون ستة أشهر، سيساهم في بناء مؤهلات معترف بها تتلاءم مع احتياجات سوق العمل.
69.٦٩ -
As the Government rebuilds its health systems, the World Health Organization (WHO) is working closely with the Government through the Ministry of Health and other line ministries to agree on an action plan for the period 2018–2021.وبالتزامن مع قيام الحكومة بإعادة بناء نظمها الصحية، تتعاون منظمة الصحة العالمية تعاونا وثيقاً مع الحكومة من خلال وزارة الصحة والوزارات التنفيذية الأخرى من أجل الاتفاق على خطة عمل تغطي الفترة ٢٠١٨-٢٠٢١.
The plan will define priority areas where WHO will support the Government in rebuilding health systems that can substantially contribute to the Sustainable Development Goals, in particular Goal 3 on ensuring healthy lives and well-being for all at all ages, with three interlinked strategic priorities to achieve universal health coverage, address health emergencies and promote healthier populations.وستحدد هذه الخطة المجالات ذات الأولوية التي ستدعم فيها المنظمةُ الحكومة لإعادة بناء النظم الصحية على نحو يسهم إسهاماً كبيراً في تحقيق أهداف التنمية المستدامة، ولا سيما الهدف ٣ المتعلق بضمان تمتع الجميع بأنماط صحية وبالرفاهية في جميع الأعمار، وستتضمن الخطة ثلاث أولويات استراتيجية مترابطة تسعى إلى تحقيق التغطية الصحية الشاملة، والتصدي لحالات الطوارئ الصحية، وتعزيز صحة السكان.
70.٧٠ -
UNDP extended technical and financial support to the Government of Iraq and the Kurdistan Regional Government on the Sustainable Development Goals.وقدم البرنامج الإنمائي الدعم التقني والمالي إلى حكومة العراق وحكومة إقليم كردستان بشأن أهداف التنمية المستدامة.
At the federal level, in early August UNDP and the Ministry of Planning began a new project that focuses on the localization of the Goals with a view to channelling assistance on the Goals across Iraq at the national and subnational levels.فعلى الصعيد الاتحادي، بدأ البرنامج الإنمائي ووزارة التخطيط في أوائل آب/أغسطس مشروعاً جديداً يركز على إضفاء الطابع المحلي على أهداف التنمية المستدامة بغرض توجيه المساعدة بشأن هذه الأهداف في جميع أنحاء العراق على الصعيدين الوطني ودون الوطني.
71.٧١ -
In August, the International Organization for Migration finalized a demographic survey of the Kurdistan Region in partnership with the Kurdistan Region Ministry of Planning and UNFPA.وفي آب/أغسطس، وضعت المنظمة الدولية للهجرة الصيغة النهائية للدراسة الاستقصائية الديمغرافية في إقليم كردستان بالشراكة مع وزارة التخطيط لإقليم كردستان وصندوق الأمم المتحدة للسكان.
The survey provides a comprehensive profile of the current population’s demographics, including employment and income, housing, household possessions and literacy and education levels.وتقدم هذه الدراسة الاستقصائية صورة شاملة للخصائص الديمغرافية للسكان الحاليين، بما يشمل العمالة والدخل، والإسكان، وممتلكات الأسر، ومحو الأمية والمراحل التعليمية.
The survey will support the capacity of the Government to shape its policies and deliver effective services to citizens.وستدعم الدراسة قدرة الحكومة على وضع سياساتها وتقديم الخدمات الفعالة للمواطنين.
72.٧٢ -
Finally, UNDP held a national consultation in support of the efforts of the Government of Iraq to draft a strategy on critical infrastructure protection.وأخيراً، أجرى البرنامج الإنمائي مشاورة وطنية لدعم حكومة العراق في جهودها الرامية إلى صياغة استراتيجية لحماية البنية التحتية الحيوية.
The objective is to put in place capacities and systems to ensure that the country’s major facilities and important installations are protected from any form of risks triggered by natural, human-caused or technological hazards and security threats.ويتمثل الهدف في إنشاء القدرات والنظم الكفيلة بضمان حماية المرافق الرئيسية والمنشآت الحيوية العراقية من أي نوع من المخاطر الناجمة عن الكوارث الطبيعية أو الكوارث التي من صنع الإنسان أو الأخطار التكنولوجية والتهديدات الأمنية.
E.هاء -
Security and operational issuesالمسائل الأمنية والتشغيلية
73.٧٣ -
The United Nations in Iraq continued to implement robust security risk mitigation measures to provide maximum safety and security to its agencies in the delivery of their programmes in a constantly fluid security environment.واصلت الأمم المتحدة في العراق تنفيذ تدابير صارمة لتخفيف المخاطر الأمنية لتتمتع وكالاتها بأقصى مستويات السلامة والأمن أثناء تنفيذ برامجها الذي يجري في بيئة أمنية دائمة التقلب.
Mandatory security support for its political, humanitarian and development engagements and activities in the country remained closely coordinated with the Government of Iraq.وواصلت التنسيق الوثيق مع حكومة العراق بشأن الدعم الأمني الإلزامي لأعمالها وأنشطتها السياسية والإنسانية والإنمائية في البلد.
The result of that strengthened coordination has been the successful provision of security to United Nations operations and personnel.وأسفر هذا التنسيق المعزز عن النجاح في توفير الأمن لعمليات الأمم المتحدة وموظفيها.
74.٧٤ -
The implementation of the recommendations of the independent external review continued.واستمر تنفيذ توصيات المراجعة الخارجية المستقلة.
The review of the function and staffing of the Integrated Coordination Office for Development and Humanitarian Affairs was completed in July and has led to a refocusing of the tasks of the Office of the Deputy Special Representative for Development and Humanitarian Affairs and Resident and Humanitarian Coordinator.فقد اكتمل في تموز/يوليه استعراض مهمة وملاك موظفي مكتب التنسيق المتكامل للشؤون الإنمائية والإنسانية، وأسهم ذلك في إعادة تحديد محاور تركيز مهام مكتب نائبة الممثل الخاص للأمين العام والمنسقة المقيمة ومنسقة الشؤون الإنسانية.
In that context UNAMI has identified areas for potential efficiencies, to be presented as appropriate to the relevant United Nations budgetary bodies.وفي هذا السياق، حددت البعثة مجالات أوجه الكفاءة الممكن تحقيقها، والتي ستُعرض، حسب الاقتضاء، على هيئات الميزانية المعنية داخل الأمم المتحدة.
In response to the review’s recommendations on establishing integrated teams, UNAMI and the United Nations country team are working more collaboratively by including representatives in their respective planning and strategy groups, such as the operations management team of the United Nations country team;واستجابةً لتوصيات المراجعة بشأن إنشاء الأفرقة المتكاملة، تعمل البعثة وفريق الأمم المتحدة القطري حاليا بتعاون أكبر، إذ يدرج كل طرف منهما ممثلاً عنه في أفرقة التخطيط والاستراتيجيات التابعة للطرف الآخر، مثل فريق إدارة العمليات التابع لفريق الأمم المتحدة القطري؛
strategy sessions on the crisis in the south of Iraq;ودورات الاستراتيجيات بشأن الأزمة في جنوب العراق؛
the joint country team and UNAMI task force on coordination, common action and information-sharing;وفرقة العمل المعنية بالمصالحة المشتركة بين الفريق القطري والبعثة؛
and a joint assessment mission which recently concluded the review of United Nations security architecture, pending the finalization of its report.وبعثة التقييم المشتركة التي اختتمت في الآونة الأخيرة استعراض الهيكل الأمني للأمم المتحدة في انتظار وضع الصيغة النهائية لتقريرها.
75.٧٥ -
In support of the United Nations Investigative Team to Promote Accountability for Crimes Committed by Da’esh/ISIL, established pursuant to Security Council resolution 2379 (2017), the Mission has secured the Government’s agreement to refurbish and reallocate an existing building in the International Zone, currently managed by UNAMI, to the Investigative Team.ودعماً لفريق التحقيق التابع للأمم المتحدة للعمل من أجل محاسبة تنظيم داعش/تنظيم الدولة الإسلامية، المنشأ عملا بقرار مجلس الأمن ٢٣٧٩ (٢٠١٧)، حصلت البعثة على موافقة حكومة العراق على تجديد مبنى موجود في المنطقة الدولية، وتديره البعثة حالياً، وتخصيصه لفريق التحقيق.
Simultaneously, the Mission has begun the procurement process needed to start renovating the structure, in coordination with and at the request of the Investigative Team.وفي الوقت نفسه، بدأت البعثة عملية الشراء لتجديد المبنى بالتنسيق مع فريق التحقيق وبناء على طلبه.
76.٧٦ -
Regarding progress made on the integrated United Nations compound in Baghdad, the construction of residential building “C” is likely to be completed by December 2018.وفيما يتعلق بالتقدم المحرز في مجمع الأمم المتحدة المتكامل في بغداد، يُحتمل أن يكتمل تشييد المبنى السكني ”C“ بحلول كانون الأول/ديسمبر ٢٠١٨.
That will add 116 accommodation units for staff.وبفضل ذلك، سيستفيد الموظفون من ١١٦ وحدة إقامة إضافية.
Meanwhile, a contract has been issued for the construction of a new office building that is expected to be completed by March 2020, providing 228 additional workstations for UNAMI and the United Nations country team.وفي الوقت نفسه، صدر عقد يتعلق بتشييد مبنى مكاتب جديد يُتوقع الانتهاء منه بحلول آذار/مارس ٢٠٢٠، وسيوفر ٢٢٨ مكتب عمل إضافياً للبعثة وفريق الأمم المتحدة القطري.
77.٧٧ -
The United Nations system has agreed on a local cost-sharing budget that will include the expenses of the United Nations Guard Unit: the Mission will cover 70 per cent of the Unit’s costs, while the United Nations country team will cover 30 per cent.ووافقت منظومة الأمم المتحدة على ميزانية لتقاسم التكاليف المحلية ستشمل نفقات وحدة حراسة الأمم المتحدة: إذ ستغطي البعثة ٧٠ في المائة من تكاليف هذه الوحدة، في حين سيغطي فريق الأمم المتحدة القطري ٣٠ في المائة.
The costs are expected to be offset by contributions to common security arrangements made by the Investigative Team once it is deployed.ويتوقع أن تُستوعب هذه التكاليف من خلال المساهمات التي سيقدمها فريق التحقيق لتمويل الترتيبات الأمنية المشتركة متى تم نشره.
IV.رابعا -
Observationsملاحظات
78.٧٨ -
I congratulate Nadia Murad for being awarded the Nobel Peace Prize, a recognition she receives on behalf of all Yazidi and other Iraqis who were victims of and gravely suffered from the atrocities committed by ISIL.أهنئ نادية مراد على استلامها جائزة نوبل للسلام، وهو تكريم تحصل عليه باسم جميع اليزيديين وغيرهم من العراقيين من ضحايا الفظائع التي ارتكبها تنظيم الدولة الإسلامية والذين عانوا منها بشدة.
That recognition gives impetus to the efforts to locate the more than 1,000 Yazidi and other women and children who remain missing after their kidnapping by ISIL, and to the efforts to hold accountable those responsible for those crimes.ويعطي هذا الاعتراف زخماً للجهود الرامية إلى العثور على ٠٠٠ ١ من اليزيديين وغيرهم من النساء والأطفال الذين لا يزالون مفقودين بعد ما اختطفهم التنظيم، ويسهم في الجهود الرامية إلى محاسبة المسؤولين عن هذه الجرائم.
79.٧٩ -
I congratulate the people of Iraq on the completion of their 2018 national electoral process, paving the way for the ongoing process of government formation.وأهنئ شعب العراق على إنجاز عمليته الانتخابية الوطنية لعام ٢٠١٨، مما يمهد الطريق أمام عملية تشكيل الحكومة الجارية حالياً.
The orderly, smooth conduct of the recount and subsequent processes showcases the capacity within Iraqi institutions to address electoral-related complaints and appeals in line with established constitutional and legal parameters.ويتبين من الإجراء المنظم والسلس لإعادة فرز الأصوات والعمليات اللاحقة أن المؤسسات العراقية تتمتع بالقدرات على معالجة الشكاوى والطعون المتصلة بالانتخابات، بما يتماشى مع المعايير الدستورية والقانونية المعمول بها.
I commend the efforts of the Independent High Electoral Commission staff and the Board of Judges on the partial manual recount process and welcome the certification by the Federal Supreme Court of the 2018 parliamentary election results.وأثني على الجهود التي يبذلها موظفو المفوضية العليا المستقلة للانتخابات ومجلس القضاة في عملية إعادة فرز الأصوات اليدوية الجزئية، وأرحب بمصادقة المحكمة الاتحادية العليا على نتائج الانتخابات البرلمانية لعام ٢٠١٨.
With the electoral process completed, it is now time for the country’s electoral and other institutions to review lessons learned from recent experiences, with the aim of taking forward electoral-related reforms that meet public expectations.وبانتهاء العملية الانتخابية، يكون الوقت قد حان الآن لتستعرض المؤسسات الانتخابية والمؤسسات العراقية الأخرى الدروس المستفادة من التجارب الأخيرة، بهدف المضي قدماً في إجراء الإصلاحات المتصلة بالانتخابات التي تلبي تطلعات الشعب.
The United Nations remains available to support and engage with those processes.وما زالت الأمم المتحدة مستعدة لدعم هذه العمليات والمشاركة فيها.
80.٨٠ -
The first Council of Representatives session held on 3 September, in accordance with the constitutional time frame, was a positive step towards establishing the new Government.وكانت الدورة الأولى لمجلس النواب المعقودة في ٣ أيلول/سبتمبر، وفقاً للإطار الزمني الدستوري، خطوةً إيجابيةً نحو إنشاء الحكومة الجديدة.
I urge all political actors to remain committed to upholding peace and completing the formation of the Government in accordance with constitutional and legal provisions.وأحث جميع الجهات الفاعلة السياسية على أن تظل ملتزمة بتعزيز السلام وإكمال تشكيل الحكومة وفقاً للأحكام الدستورية والقانونية.
I urge all political leaders, including the newly elected Council of Representatives and Prime Minister-designate, to act without delay in taking all the necessary steps to establish a new national, pro-reform Government that will effectively respond to people’s longstanding needs and deliver on their valid demands.وأحث جميع القادة السياسيين، بمن فيهم مجلس النواب المنتخب حديثاً ورئيس الوزراء المكلف، على العمل دون تأخير على اتخاذ جميع الخطوات اللازمة لإنشاء حكومة وطنية جديدة مؤيدة للإصلاح من شأنها أن تلبي على نحو فعال احتياجات الشعب الطويلة العهد وتفي بمطالبهم المشروعة.
81.٨١ -
I welcome the smooth, democratic election of the Speaker of the Council of Representatives, the election of Barham Salih as President of Iraq and the appointment of Adil Abdul-Mahdi as the Prime Minister-designate.وأرحب بالانتخاب السلس والديمقراطي لرئيس مجلس النواب، وانتخاب السيد برهم صالح رئيساً لجمهورية العراق وتعيين السيد عادل عبد المهدي رئيس وزراء مكلفاً.
The United Nations looks forward to working with the new constitutional leadership, the Council of Representatives and the future Governments in Iraq and in the Kurdistan Region.وتتطلع الأمم المتحدة إلى العمل مع القيادة الدستورية الجديدة ومجلس النواب والحكومتين المقبلتين في العراق وفي إقليم كردستان.
At the same time, I regret that none of the eminently qualified female political figures have so far been elected to senior leadership positions and I urge members of the Council of Representatives and political leaders to be true to their pledges and to elect women to senior leadership positions in the Council of Representatives and the Parliament of the Kurdistan Region, as well as future Governments in Baghdad and Erbil.وفي الوقت ذاته، يؤسفني عدم انتخاب أي من الشخصيات السياسية النسائية ذات المؤهلات المرموقة حتى الآن في الوظائف القيادية العليا، وأحث أعضاء مجلس النواب والقادة السياسيين على الوفاء بتعهداتهم وانتخاب نساء في الوظائف القيادية العليا في مجلس النواب وفي برلمان إقليم كردستان، وكذلك في الحكومتين المقبلتين في بغداد وأربيل.
82.٨٢ -
I note with grave concern the public service crisis in Basrah and other southern governorates, deplore the violence during protests and regret the casualties.وألاحظ بقلق بالغ أزمة الخدمات العامة في البصرة وغيرها من المحافظات الجنوبية، وأشجب أعمال العنف خلال الاحتجاجات وأتأسف لوقوع خسائر بشرية.
I urge calm and call upon the authorities to avoid using disproportionate force against the demonstrators, provide the necessary protection for the people of Basrah and other governorates, ensure human rights while protecting law and order and investigate and hold accountable those responsible for the outbreak of violence.وأحث على ضبط النفس وأدعو السلطات إلى تجنب استخدام القوة المفرطة ضد المتظاهرين، وإلى توفير الحماية اللازمة لسكان البصرة وغيرها من المحافظات، وضمان حقوق الإنسان أثناء حماية النظام العام، والتحقيق في اندلاع أعمال العنف ومساءلة المسؤولين عنها.
I call upon the Government of Iraq to do its utmost to respond to the people’s rightful demands for clean water and electricity supplies, as a matter of urgency.وأهيب بحكومة العراق أن تبذل قصارى جهدها للاستجابة العاجلة لمطالب الشعب المشروعة فيما يتصل بالإمداد بالمياه النظيفة والكهرباء.
83.٨٣ -
Following the Iraqi parliamentary elections of 12 May, relations between Baghdad and Erbil have displayed a positive trend.وفي أعقاب الانتخابات البرلمانية العراقية في ١٢ أيار/مايو، اتخذت العلاقات بين بغداد وأربيل اتجاهاً إيجابياً.
The elections provided Kurdistan political parties with an opportunity to participate constructively in the national political process.وأتاحت الانتخابات للأحزاب السياسية الكردستانية فرصة المشاركة البناءة في العملية السياسية الوطنية.
The federal Government continued to pay part of the salaries of civil servants in the Kurdistan Region and reopened the main road between Erbil and Kirkuk.واستمرت الحكومة الاتحادية تدفع جزءاً من رواتب موظفي الخدمة المدنية في إقليم كردستان وأعادت فتح الطريق الرئيسي بين أربيل وكركوك.
However, many political issues have yet to be resolved.لكن العديد من المسائل التقنية لا تزال عالقة.
I am encouraged by the level of communication between Baghdad and Erbil during the government formation process, the commitment of both sides to expedite that process and the desire to resolve their outstanding issues on the basis of the Iraqi Constitution.وإنني لمتفائل بمستوى التواصل القائم بين بغداد وأربيل أثناء عملية تشكيل الحكومة، والتزام الجانبين بالتعجيل بإنجاز هذه العملية، والرغبة في حل المسائل غير المحسومة استناداً إلى دستور العراق.
84.٨٤ -
I emphasize that UNAMI remains strongly committed to providing all possible support to the Iraqi people, as well as to the Government of Iraq, in their quest to form an inclusive, non-sectarian and pro-reform Government.وأود التشديد على أن بعثة الأمم المتحدة لتقديم المساعدة إلى العراق ما زالت ملتزمة التزاماً قوياً بتقديم كل ما يمكن من دعم إلى الشعب العراقي، وإلى حكومة العراق، في سعيهما إلى تشكيل حكومة جامعة وغير طائفية ومؤيدة للإصلاح.
It is imperative that Iraq be allowed to pursue its own national interests in the process of government formation and not become a proxy theatre for confrontation by regional interests.ومن الضروري أن يتاح للعراق التماس مصالحه الوطنية أثناء عملية تشكيل الحكومة وألا يصبح مسرحاً لمواجهات بالنيابة بين مصالح إقليمية.
Given the current social and economic pressures that the Government of Iraq is facing, I repeat my previous calls for all pledges made at the Kuwait International Conference for the Reconstruction of Iraq, held in February 2018, to be honoured.وبالنظر إلى الضغوط الاجتماعية والاقتصادية الحالية التي تواجهها حكومة العراق، أكرر نداءاتي السابقة للوفاء بجميع التعهدات المقطوعة في مؤتمر الكويت الدولي لإعادة إعمار العراق، المعقود في شباط/فبراير 2018.
85.٨٥ -
I would like to thank my outgoing Special Representative for Iraq and Head of UNAMI, Ján Kubiš, for his service at a challenging time in the country and the region.وأود أن أشكر ممثلي الخاص للعراق ورئيس البعثة المنتهية ولايته، يان كوبيتش، على عمله في مرحلة مليئة بالتحديات في البلد والمنطقة.
I would also like to express my gratitude to the national and international staff of UNAMI for their continued efforts in implementing the mandate of the United Nations Assistance Mission in Iraq.وأود أيضاً أن أعرب عن امتناني لموظفي البعثة الوطنيين والدوليين لجهودهم المتواصلة في تنفيذ ولاية بعثة الأمم المتحدة لتقديم المساعدة إلى العراق.