A_74_174_EA
Correct misalignment Change languages order
A/74/174 1912084E.docx (ENGLISH)A/74/174 1912084A.docx (ARABIC)
A/74/174A/74/174
United Nationsالأمــم المتحـدة
A/74/174A/74/174
General Assemblyالجمعية العامة
Distr.: GeneralDistr.: General
16 July 201916 July 2019
Original: EnglishArabic Original: English
A/74/174A/74/174
/319-12084
19-12084/4
19-12084 (E) 150819210819 150819 19-12084 (A)
*1912084**1912084*
19-12084/4
/419-12084
Seventy-fourth sessionالدورة الرابعة والسبعون
Item 72 (b) of the preliminary list*A/74/50. البند 72 (ب) من القائمة الأولية*
Promotion and protection of human rights: human rights questions, including alternative approaches for improving the effective enjoyment of human rights and fundamental freedoms A/74/50.تعزيز حقوق الإنسان وحمايتها: مسائل حقوق الإنسان بما في ذلك النهج البديلة لتحسين التمتع الفعلي بحقوق الإنسان والحريات الأساسية
Right of everyone to the enjoyment of the highest attainable standard of physical and mental healthحق كل إنسان في التمتع بأعلى مستوى ممكن من الصحة البدنية والعقلية
Note by the Secretary-Generalمذكرة من الأمين العام
The Secretary-General has the honour to transmit to the General Assembly the report of the Special Rapporteur on the right of everyone to the enjoyment of the highest attainable standard of physical and mental health, Dainius Pūras, submitted in accordance with Human Rights Council resolutions 6/29 and 33/9.يتشرف الأمين العام بأن يحيل إلى الجمعية العامة تقرير المقرر الخاص المعني بحق كل إنسان في التمتع بأعلى مستوى ممكن من الصحة البدنية والعقلية، دينيوس بوراس، المقدم وفقا لقراري مجلس حقوق الإنسان 6/29 و 33/9.
Summaryموجز
The Special Rapporteur promotes the uptake of health-care worker education based on human rights principles.يشجع المقرر الخاص على أن يتلقى عاملو الرعاية الصحية تعليما يقوم على مبادئ حقوق الإنسان.
From the selection of students, to the curricula taught, the location of training and subsequent employment within health systems, he promotes the impact that human rights-based approaches to medical education can have on the health-care workforce.ويروج للأثر الذي يعود على القوى العاملة في مجال الرعاية الصحية من نُهج تعليم الطب القائمة على حقوق الإنسان، التي تشمل اختيار الطلاب، والمقررات الدراسية، وأماكن التدريب وما يلي ذلك من توظيف في النظم الصحية.
Integration of human rights into health education can help health-care workers overcome their own inherent discriminatory behaviours and attitudes.ويمكن أن يساعد إدماج حقوق الإنسان في التعليم الصحي عاملي الرعاية الصحية على التغلب على سلوكياتهم ومواقفهم التمييزية المتأصلة.
The Special Rapporteur does not intend to replicate the global effort to, and volume of literature on, the health-care workforce crisis, but to show the impact that human rights-based approaches to medical and other health education can make.ولا يعتزم المقرر الخاص تكرار الجهد العالمي المبذول للتصدي لأزمة القوى العاملة في مجال الرعاية الصحية وما كتب عنها من مؤلفات، بل بيان الأثر الذي يمكن أن تحدثه النهج القائمة على حقوق الإنسان في مجال تعليم الطب وأنشطة التعليم الصحي الأخرى.
He identifies features of current health education that limit the capacity of the health-care workforce to function effectively and to play its crucial role in promoting, respecting and fulfilling the right to physical and mental health.وهو يحدد سمات التعليم الصحي الحالي التي تحد من قدرة القوى العاملة في مجال الرعاية الصحية على العمل بفعالية وعلى أداء دورها الحاسم في تعزيز الحق في الصحة البدنية والعقلية واحترامه وإعماله.
He presents some structural elements that shape the capacity of the health-care workforce to fulfil States’ right-to-health obligations to make health care available, accessible, acceptable and of good quality, while also applying a right-to-health framework to health-care workers themselves in order to identify issues that can enhance or restrict their ability to perform well.ويعرض بعض العناصر الهيكلية التي تتشكل منها قدرة القوى العاملة في مجال الرعاية الصحية على الوفاء بما يقع على عاتق الدول في مجال الحق في الصحة من التزامات بإتاحة الرعاية الصحية المقبولة والجيدة النوعية وتيسير الحصول عليها، مع شمول عاملي الرعاية الصحية أنفسهم أيضا بإطار الحق في الصحة من أجل تحديد المسائل التي يمكن أن تعزز أو تحد من قدرتهم على الأداء بشكل جيد.
Interim report of the Special Rapporteur on the right of everyone to the enjoyment of the highest attainable standard of physical and mental healthالتقرير المؤقت للمقرر الخاص المعني بحق كل إنسان في التمتع بأعلى مستوى ممكن من الصحة البدنية
Contentsالمحتويات
Pageالصفحة
1.أولا -
Introductionمقدمة
45
2.ثانيا -
Contextالسياق
78
A.ألف -
Building primary care as the basis of the health-care systemبناء الرعاية الأولية كأساس لنظام الرعاية الصحية
89
B.باء -
Biomedical paradigmنموذج الطب الحيوي
911
C.جيم -
Power asymmetriesاختلال توازن القوى
911
D.دال -
Medical educationتعليم الطب
1012
E.هاء -
Aligning medical education curricula with national health strategiesمواءمة مناهج تعليم الطب مع الاستراتيجيات الصحية الوطنية
1113
3.ثالثا -
Strong health systems are needed for an effective workforceهناك حاجة إلى نظم صحية قوية من أجل قوة عاملة فعالة
1215
A.ألف -
Health services and facilitiesالخدمات والمرافق الصحية
1316
B.باء -
Medical products, essential medicines, vaccines and technologiesالمنتجات الطبية والأدوية الأساسية واللقاحات والتكنولوجيات
1316
C.جيم -
Health information systemsنظم المعلومات الصحية
1316
D.دال -
Health financingتمويل الصحة
1417
E.هاء -
Leadership and governanceالقيادة والحوكمة
1417
F.واو -
Corruption in the health sectorالفساد في قطاع الصحة
1417
4.رابعاً -
A rights-based approach to health-care workforce strengtheningاتباع نهج قائم على الحقوق في تعزيز القوى العاملة في مجال الرعاية الصحية
1518
A.ألف -
Equality and non-discriminationالمساواة وعدم التمييز
1518
B.باء -
Participationالمشاركة
1619
C.جيم -
Ongoing support and training for the remote and powerlessالدعم والتدريب المستمران من أجل سكان المناطق النائية والضعفاء
1619
D.دال -
Governance of health-care workersإدارة عاملي الرعاية الصحية
1620
E.هاء -
International assistance and cooperationالمساعدة والتعاون الدوليان
1720
F.واو -
Accountabilityالمساءلة
1720
5.خامسا -
Issues in focusالقضايا محور التركيز
1721
A.ألف -
International assistance for health-care workforce strengtheningالمساعدة الدولية لتعزيز القوة العاملة في مجال الرعاية الصحية
1721
B.باء -
Mental health workforce trainingتدريب القوى العاملة في مجال الصحة النفسية
1822
C.جيم -
Mental health conditions as biologically determined diseases rather than consequences of social and environmental risk factorsاعتلالات الصحة النفسية بوصفها أمراضا محسومة بيولوجياً وليست عواقب لعوامل خطر اجتماعية وبيئية
1822
D.دال -
Mental health-care standards defined by one professional groupمعايير رعاية الصحة النفسية المحددة من قِبل فئة مهنية واحدة
1923
E.هاء -
Power asymmetry reflected in definitionsانعكاس عدم توازن القوى في التعاريف
1923
F.واو -
Changes needed for mental health educationالتغييرات اللازمة للتعليم في مجال الصحة النفسية
2024
6.سادسا -
Recommendations and conclusionsالتوصيات والاستنتاجات
2226
I.أولا -
Introductionمقدمة
1.1 -
Health-care workers are a vital component of healthy societies and functioning health systems without whom the right to the highest attainable standard of physical and mental health cannot be realized.عاملو الرعاية الصحية عنصر حيوي في المجتمعات المعافاة والنظم الصحية الجيدة الأداء التي بدونها لا يمكن إعمال الحق في التمتع بأعلى مستوى ممكن من الصحة البدنية والعقلية.
All health-care workers, whether located in villages or tertiary teaching hospitals, contribute to the population’s health, and they require care, protection and support.ويسهم جميع عاملي الرعاية الصحية، سواء كانوا موجودين في القرى أو في مستشفيات تعليمية متخصصة، في صحة السكان، وهم بحاجة إلى الرعاية والحماية والدعم.
The roles, support and often precarious state of the health-care workforce has been raised under the mandate of the Special Rapporteur previously (see A/60/348), including in the context of mental health (see A/HRC/35/21 and A/HRC/35/21/Add.1), in the effects of corruption (A/72/137), and in the achievement of the Sustainable Development Goals (A/71/304).وقد سبق أن أثيرت مسألة أدوار القوى العاملة في مجال الرعاية الصحية ودعمها وحالتها غير المستقرة في كثير من الأحيان في إطار ولاية المقرر الخاص (انظر A/60/348)، بما في ذلك في سياق تناول الصحة النفسية (انظر A/HRC/35/21 وA/HRC/35/21/Add.1) وآثار الفساد (A/72/137) وتحقيق أهداف التنمية المستدامة (A/71/304).
2.2 -
Throughout the world, health-care workers are employed in challenging, underresourced, and at times dangerous, contexts, where human rights, including their own, are violated.وفي جميع أنحاء العالم، يؤدي عاملو الرعاية الصحية عملهم في سياقات صعبة وناقصة الموارد وخطيرة في بعض الأحيان، حيث تُنتهك حقوق الإنسان، بما في ذلك حقوق الإنسان الخاصة بهم.
Extremes are experienced in places where impartial health care is criminalized, when health facilities come under fire, or when health-care workers are targeted for providing care, such as with Ebola.ويكون هذا الوضع على أشُدِّه في الأماكن التي تُجرَّم فيها الرعاية الصحية المحايدة()، أو عندما تتعرض المرافق الصحية لإطلاق النار، أو عندما يُستهدف عاملو الرعاية الصحية بسبب تقديمهم الرعاية، مثل استهدافهم بفيروس إيبولا().
When medical and health education is grounded in human rights, health-care workers are equipped to see challenges as human rights issues, and themselves as change agents and human rights advocates.وعندما يكون تعليم الطب والتعليم الصحي مرتكزين على حقوق الإنسان، يكون عاملو الرعاية الصحية مجهزين للنظر إلى التحديات باعتبارها من مسائل حقوق الإنسان، والنظر إلى أنفسهم باعتبارهم أدوات تغيير ومدافعون عن حقوق الإنسان.
Such an approach to education instils in health-care workers the fundamental human rights principles of equality, non-discrimination and dignity for all people, including the persons with whom they interact in their medical practice.واتباع هذا النهج في التعليم يُشرِب عاملي الرعاية الصحية مبادئ حقوق الإنسان الأساسية المتمثلة في المساواة وعدم التمييز والكرامة للناس كافة، بمن فيهم الأشخاص الذين يتفاعلون معهم في ممارساتهم الطبية.
3.3 -
The present report is based on inputs from a wide range of stakeholders, including representatives of relevant United Nations entities, civil society and academic experts.ويستند هذا التقرير إلى إسهامات طائفة واسعة من أصحاب المصلحة، بمن فيهم ممثلو كيانات الأمم المتحدة ذات الصلة والمجتمع المدني والخبراء الأكاديميون.
The Special Rapporteur also received a number of written submissions from across all continents and is grateful to all for their valuable contributions.وتلقى المقرر الخاص أيضاً عدداً من التقارير الخطية من جميع القارات، وهو ممتن للجميع على إسهاماتهم القيمة.
4.4 -
The social and underlying determinants of health, the conditions in which people are born, grow, live and work, are shaped by the distribution of money, power and resources.وتوزيع الأموال والسلطة والموارد هو الذي يشكل المحدِّدات الاجتماعية والأساسية للصحة، أي الظروف التي يولد فيها الناس وينمون ويعيشون ويعملون.
Those determinants are mostly responsible for health inequities and avoidable differences in health status.وهذه المحدِّدات هي المسؤولة عن معظم أوجه عدم المساواة في مجال الصحة والفوارق التي يمكن تجنبها في الحالة الصحية().
Many of the current problems in health-care systems arise from insufficient attention to determinants, and population needs, during health-care workforce training.وينشأ العديد من المشاكل الراهنة في نظم الرعاية الصحية عن عدم إيلاء عناية كافية للمحددات، والاحتياجات السكانية، أثناء تدريب القوى العاملة في مجال الرعاية الصحية.
Health education (which includes medical education and mid-level training) must emphasize that the realization of the right to health should not be conflated with learning how to diagnose and treat disorders/diseases.ويجب أن يؤكد التعليم الصحي (الذي يشمل تعليم الطب وتدريب المستويات المتوسطة) على أن إعمال الحق في الصحة ينبغي عدم الخلط بينه وبين تعلم كيفية تشخيص الاضطرابات/الأمراض وعلاجها.
It depends on more than just providing quality health care to all, as the determinants of health, including inequality, discrimination, violence and environmental conditions, must also be addressed.فهو يتوقف على أكثر من مجرد توفير الرعاية الصحية الجيدة للجميع، إذ يتوجب أيضا معالجة العوامل المحدِّدة للصحة، بما في ذلك عدم المساواة والتمييز والعنف والظروف البيئية.
5.5 -
In the present report, the Special Rapporteur promotes the uptake of health-care worker education based on human rights principles.ويشجع المقرر الخاص، في هذا التقرير، على أن يتلقى عاملو الرعاية الصحية تعليما يقوم على مبادئ حقوق الإنسان.
From the selection of students, the curricula taught, the location of training and subsequent employment within health systems, he promotes the impact that human rights-based approaches to medical education can have on the health-care workforce.ويروج للأثر الذي يعود على القوى العاملة في مجال الرعاية الصحية من نُهج تعليم الطب القائمة على حقوق الإنسان، التي تشمل اختيار الطلاب، والمقررات الدراسية، وأماكن التدريب وما يلي ذلك من توظيف في النظم الصحية.
The integration of human rights into health education can help health-care workers overcome their own inherent discriminatory behaviours and attitudes.ويمكن أن يساعد إدماج حقوق الإنسان في التعليم الصحي عاملي الرعاية الصحية على التغلب على سلوكياتهم ومواقفهم التمييزية المتأصلة.
6.6 -
A conventional approach to medical education (i.e., training of doctors) is based on traditional medical hierarchy and a biomedical paradigm which is focused excessively on the diagnosis and cure of diseases and biomedical pathologies, rather than considering health determinants and their known impact on health outputs.ومن النُهج التقليدية لتعليم الطب (أي تدريب الأطباء) ما يستند إلى التسلسل الهرمي الطبي التقليدي والنموذج الطبي الحيوي الذي يركز بشكل مفرط على تشخيص وعلاج الأمراض والأسقام الطبية الحيوية، بدلاً من النظر في المحددات الصحية وأثرها المعروف على النواتج الصحية.
This can create imbalances and exacerbate serious problems in the performance of health systems, including excessive medicalization, fragmentation in the provision of health care, undermining the principle of “first do no harm”, and power asymmetries between doctors and users of services, as well as between doctors and other health-care workers.ويمكن أن يؤدي ذلك إلى اختلالات في التوازن وإلى تفاقم المشاكل الخطيرة في أداء النظم الصحية، بما في ذلك الإفراط في إضفاء الطابع الطبي، والتجزؤ في توفير الرعاية الصحية، وتقويض مبدأ ”عدم الإضرار أولاً“، وعدم توازن القوى بين الأطباء ومتلقي الخدمات، وكذلك بين الأطباء وغيرهم من عاملي الرعاية الصحية.
7.7 -
Health-care workers who have been trained to employ human rights-based approaches to health can help reshape health systems to become more participatory, equitable, inclusive, non-discriminatory and responsive.ويمكن للعاملين في مجال الرعاية الصحية الذين تم تدريبهم على استخدام نُهج الصحة القائمة على حقوق الإنسان أن يساعدوا على إعادة تشكيل النظم الصحية لتصبح أكثر اتساما بالطابع التشاركي وأكثر إنصافاً وشمولاً وتجاوبا وبُعداً عن التمييز.
To gain that understanding, health-care workers must experience their training in a rights-based environment, with a curriculum based on such principles and in settings as close as possible to the environments in which people live.وللحصول على هذا الفهم، يجب أن يتلقى عاملو الرعاية الصحية تدريبهم في بيئة قائمة على الحقوق، يدرسون فيها منهجا دراسيا يستند إلى هذه المبادئ وفي بيئات قريبة إلى أقصى حد ممكن من البيئات التي يعيش فيها الناس.
Single lectures or courses on human rights in patient care, as stand-alone vertical subjects, cannot bring about the culture change in health care needed to address the systemic problems mentioned above.ولا يمكن للمحاضرات أو الدورات الدراسية الوحيدة بشأن حقوق الإنسان في مجال رعاية المرضى، المقدَّمة بوصفها مواضيع رأسية قائمة بذاتها، أن تُحدث التغيير الثقافي في الرعاية الصحية اللازم لمعالجة المشاكل البنيوية المذكورة أعلاه.
8.8 -
The Special Rapporteur recognizes and commends numerous initiatives to modernize health education, through integrating human rights-based approaches, public health and the social and underlying determinants of health.ويعترف المقرر الخاص بالمبادرات العديدة الرامية إلى تحديث التعليم الصحي، من خلال إدماج النُهج القائمة على حقوق الإنسان ومسائل الصحة العامة والمحددات الاجتماعية والأساسية للصحة، ويثني على هذه المبادرات.
However, those remain the exception rather than the rule.ومع ذلك، ما زال ذلك هو الاستثناء لا القاعدة.
He urges changes to health education to reshape the workforce in ways that will overcome workforce shortages and make health services more available, accessible, acceptable and of good quality.وهو يحث على إدخال تغييرات في التعليم الصحي من أجل إعادة تشكيل القوة العاملة بطرق تمكِّن من التغلب على ما فيها من أوجه قصور وتجعل الخدمات الصحية أكثر توافراً وأيسر منالاً وقبولا وذات نوعية جيدة.
He cautions all countries, and, in particular, low- or middle-income countries, against emulating conventional hierarchical education systems.وهو يحذر جميع البلدان، ولا سيما البلدان المنخفضة الدخل أو المتوسطة الدخل، من محاكاة نظم التعليم الهرمية التقليدية.
9.9 -
The global health-care workforce is underresourced in both numbers of workers, and financing for them.وتعاني القوة العاملة في مجال الرعاية الصحية على مستوى العالم نقصا في الموارد، سواء في أعداد العاملين أو الموارد المالية.
In its Global Strategy on Human Resources for Health: Workforce 2030, the World Health Organization (WHO) estimated that there was a global health-care workforce shortage of 17.4 million in 2013, including 2.6 million doctors and over 9 million nurses and midwives.إذ تقدر منظمة الصحة العالمية، في الاستراتيجية العالمية بشأن الموارد البشرية الصحية: القوى العاملة 2030()، أن النقص في القوى العاملة في مجال الرعاية الصحية على مستوى العالم قد بلغ 17.4 مليون شخص في عام 2013، بما في ذلك 2.6 مليون طبيب وأكثر من 9 ملايين ممرضة/ممرض وقابلة.
It was predicted that, by 2030, the global shortage would reach 14.5 million, with the largest needs-based shortages of health-care workers in South-East Asia and Africa.وتوقعت الاستراتيجية أن يصل النقص العالمي بحلول عام 2030 إلى 14.5 مليون شخص، وأن يكون أكبر نقص في عاملي الرعاية الصحية اللازمين لتلبية الاحتياجات، في جنوب شرق آسيا وأفريقيا.
10.10 -
The Special Rapporteur welcomes the Global Strategy, in which WHO acknowledges the focus of the Sustainable Development Goals, on the need to substantially increase health financing, and the recruitment, development and training and retention of the health workforce in developing countries, especially in least developed countries and small island developing States and its renewed focus on equity and universal health coverage which can only be attained through substantive and strategic investment in the global health-care workforce.ويرحب المقرر الخاص بالاستراتيجية العالمية، التي تعترف فيها منظمة الصحة العالمية بتركيز أهداف التنمية المستدامة على الحاجة إلى زيادة تمويل الصحة زيادة كبيرة، وتوظيف القوى العاملة في مجال الصحة وتطويرها وتدريبها والاحتفاظ بها في البلدان النامية، ولا سيما في أقل البلدان نموا والدول الجزرية الصغيرة النامية وبتركيزها المتجدد على الإنصاف والتغطية الصحية الشاملة التي لا يمكن تحقيقها إلا من خلال الاستثمار الكبير والاستراتيجي في القوى العاملة في مجال الرعاية الصحية على مستوى العالم.
In the Global Strategy, WHO identifies the health-care workforce as critical to the functionality of health systems and the realization of the right to health.وفي الاستراتيجية العالمية، تعتبر منظمة الصحة العالمية القوة العاملة في مجال الرعاية الصحية ذات أهمية بالغة لقيام النظم الصحية بوظائفها وإعمال الحق في الصحة.
11.11 -
In the light of the global effort to address, and the volume of literature on, the health-care workforce crisis, the Special Rapporteur will not replicate that work, but will endeavour to show the impact that human rights-based approaches to health education can make.وفي ضوء الجهود العالمية الرامية إلى معالجة أزمة القوى العاملة في مجال الرعاية الصحية وحجم المؤلفات المتعلقة بها، لن يكرر المقرر الخاص هذا العمل، بل سيسعى إلى إظهار الأثر الذي يمكن تحدثه نُهج التعليم الصحي القائمة على حقوق الإنسان.
He identifies features of current health education that limit the capacity of the health-care workforce to function effectively and to play its crucial role in promoting, respecting and fulfilling the right to health.وهو يحدد سمات التعليم الصحي الحالي التي تحد من قدرة القوى العاملة في مجال الرعاية الصحية على العمل بفعالية وعلى أداء دورها الحاسم في تعزيز الحق في الصحة واحترامه وإعماله.
12.12 -
Those features include broadening physicians’ understanding of ill health to embrace the social and underlying determinants of health.وتشمل هذه السمات توسيع نطاق فهم الأطباء لاعتلال الصحة ليشمل المحددات الاجتماعية والأساسية للصحة.
With this understanding, health education must move beyond biomedical constructs of ill health and an overreliance on the health sector to fix all ill health.وبهذا الفهم، يجب أن يتجاوز التعليم الصحي البنى الطبية البيولوجية للاعتلال والاعتماد المفرط على القطاع الصحي للشفاء من كل الأمراض.
The Special Rapporteur promotes a more participatory, less hierarchical approach to the workforce so that the experience and views of all workers in health-care are valued.ويشجع المقرر الخاص على اتباع نهج أكثر مشاركة وأقل هرمية إزاء القوة العاملة حتى تحظى خبرة وآراء جميع عاملي الرعاية الصحية بالتقدير.
The current system values health-care workers differently, depending mainly on the length of their training.فالنظام الحالي يقدِّر عاملي الرعاية الصحية بشكل مختلف، تبعاً لطول مدة تدريبهم في الأساس.
Most health-care systems give physicians decision-making power at all levels, including in patient care, health-care facilities management and municipal and national health policies, because the hierarchical system prioritizes clinical knowledge based predominantly on biomedical evidence.ومعظم نظم الرعاية الصحية تعطي الأطباء سلطة اتخاذ القرار على جميع المستويات، بما في ذلك في رعاية المرضى، وإدارة مرافق الرعاية الصحية والسياسات الصحية البلدية والوطنية، لأن النظام الهرمي يعطي الأولوية للمعرفة السريرية القائمة في الغالب على الأدلة الطبية الحيوية.
A human rights-based approach to health systems would promote more participatory and inclusive processes that recognize everyone involved in the system and give them a voice, including users of services.ومن شأن اتباع نهج قائم على حقوق الإنسان إزاء النظم الصحية أن يشجع على اتباع مسارات أكثر مشاركة وشمولا تقدِّر كل المشاركين في النظام وتعطيهم صوتاً، بمن فيهم مستعملو الخدمات.
That would enable the workforce to perform optimally, using their training and experience more fully, ultimately making health services more available.ومن شأن ذلك أن يمكِّن القوى العاملة من الأداء على النحو الأمثل، مستخدمةً تدريبها وخبرتها على نحو أكمل، مما يجعل الخدمات الصحية في نهاية المطاف أكثر توافرا.
The Special Rapporteur appreciates the large and important role of physicians in health care and their clinical leadership over diagnostic and therapeutic decisions.ويعرب المقرر الخاص عن تقديره للدور الكبير والهام الذي يؤديه الأطباء في الرعاية الصحية ولتولِّيهم، من الناحية السريرية، قيادة القرارات التشخيصية والعلاجية.
In addition, there are many decisions made within health-care services, including on policy, managerial, diagnostic, preventive and therapeutic issues, which can be effectively led by nurses and non-medical workers.وبالإضافة إلى ذلك، هناك قرارات عديدة تتخذ في إطار خدمات الرعاية الصحية، بشأن السياسات والمسائل الإدارية والتشخيصية والوقائية والعلاجية وغيرها، يمكن أن يقودها بفعالية العاملون في سلك التمريض والعاملون غير الطبيين.
13.13 -
Medicine is not an exact science and there is nearly always some uncertainty about the most appropriate way to manage any condition.والطب ليس علماً بالمعنى الدقيق للكلمة، وقلما يغيب عدم اليقين بشأن أنسب طريقة للتعامل مع أي حالة.
However, the training of physicians builds the expectation in themselves and users of services that they have the knowledge and power to make all decisions, including non-clinical ones, with certainty and confidence.ومع ذلك، فإن تدريب الأطباء يبني فيهم وفي مستعملي الخدمات التوقع بأن لديهم المعرفة والقدرة على اتخاذ جميع القرارات، بما في ذلك القرارات غير السريرية، بيقين وثقة.
This places physicians under constant stress and may lead to burnout.وهذا يضع الأطباء تحت ضغط مستمر وقد يصيبهم بالإجهاد المهني.
14.14 -
Within the hierarchy, there are disparities between physicians who hold the highest positions and the rest of the health-care workforce and most other physicians, including vast salary differences and opportunities to wield power and potentially engage in corrupt practices by the minority at the top.وفي إطار التسلسل الهرمي، توجد تفاوتات بين الأطباء الذين يشغلون أعلى المناصب وبقية القوى العاملة في مجال الرعاية الصحية ومعظم الأطباء الآخرين، بما في ذلك الفروقُ الكبيرة في المرتبات والفرصُ المتاحة لممارسة السلطة واحتمال المشاركة في الممارسات الفاسدة التي تنتهجها الأقلية في القمة.
Power imbalances ingrained from medical training enable systems of corruption to emerge, and these have a damaging impact on the right to health, with money being directed away from health care and promotion (see A/72/137).وتتيح اختلالات توازن القوى التي يغرسها التدريب الطبي الفرصة لظهور نظم الفساد، التي تؤثر تأثيرا ضارا على الحق في الصحة، حيث توجه الأموال بعيدا عن الرعاية الصحية والنهوض بها (انظر A/72/137).
15.15 -
Users of health services have been empowered throughout the world over the past few decades, with patients’ charters and established rights in many countries.وقد زُوِّد متلقو الخدمات الصحية في جميع أنحاء العالم بوسائل تمكين على مدى العقود القليلة الماضية، حيث توجد لصالح المرضى مواثيق وحقوق راسخة في العديد من البلدان.
This has been accompanied by an impressive movement of health-care policies and services from a culture and practice of paternalism to a culture and practice of partnership.واقترن ذلك بانتقال مثير للإعجاب لسياسات وخدمات الرعاية الصحية من ثقافة وممارسة التعامل الأبوي إلى ثقافة وممارسة الشراكة.
This emphasis on medical ethics and addressing power asymmetries is in line with a human rights-based approach and should be strengthened.وهذا التركيز على أخلاقيات مهنة الطب وعلى معالجة حالات عدم توازن القوى يتماشى مع النهج القائم على حقوق الإنسان وينبغي تعزيزه.
This movement, however, has been more about empowering users, and less about empowering health-care workers who are not physicians.غير أن هذا الانتقال كان يركز بدرجة أكبر على تمكين متلقي الخدمات وبدرجة أقل على تمكين عاملي الرعاية الصحية الذين ليسوا أطباء.
Furthermore, there are instances of patient advocates supported by the pharmaceutical industry, which is not about users’ empowerment and rights, but commercial interests.وعلاوة على ذلك، هناك حالات كان يوجد فيها مدافعون عن حقوق المرضى يحظون بدعم صناعة المستحضرات الصيدلانية، ولم يكن يجري التركيز فيها على تمكين متلقي الخدمات وحقوقهم، بل على المصالح التجارية().
Many health-care workers remain subservient to doctors;ولا يزال العديد من عاملي الرعاية الصحية يخضعون للأطباء؛
this power imbalance has negative impacts professionally and personally and contributes to workforce attrition.وهذا الاختلال في توازن القوى له آثار سلبية مهنيا وشخصيا ويسهم في استنزاف القوى العاملة.
A human rights-based health system would reduce the power imbalances between doctors and other cadres of health-care workers, contributing to a more resilient and sustainable workforce.ومن شأن وجود نظام صحي قائم على حقوق الإنسان أن يقلل من عدم توازن القوى بين الأطباء وغيرهم من عاملي الرعاية الصحية، مما يسهم في زيادة تماسك القوة العاملة واستدامتها.
16.16 -
The present report has special relevance to middle- and low-income countries where there are insufficient numbers of health-care workers to achieve universal health coverage.ولهذا التقرير أهمية خاصة بالنسبة للبلدان المتوسطة الدخل والمنخفضة الدخل التي لا توجد فيها أعداد كافية من عاملي الرعاية الصحية لتحقيق التغطية الصحية الشاملة.
Most of the world’s population live in these countries, where health needs are greatest.ويعيش معظم سكان العالم في هذه البلدان، حيث الاحتياجات الصحية هي الأكبر.
The Special Rapporteur encourages low- or middle-income countries to reconsider the replication of health education systems, often inherited from their colonial histories, that have inappropriate biomedical models and hierarchical systems.ويشجع المقرر الخاص البلدان المنخفضة أو المتوسطة الدخل على إعادة النظر في تكرار نظم التعليم الصحي، الموروثة غالبا من تاريخها الاستعماري، والتي لديها نماذج طبية حيوية غير ملائمة ونظم هرمية غير مناسبة.
II.ثانيا -
Contextالسياق
17.17 -
In 2013, there were 9.8 million physicians, 20.7 million nurses/midwives and 13 million “other” health-care workers globally.في عام 2013، كان هناك 9.8 ملايين طبيب، و 20.7 مليون ممرضة/ممرض/قابلة، و 13 مليون من العاملين ”الآخرين“ في مجال الرعاية الصحية على الصعيد العالمي().
The “other” classification includes dentistry, pharmacy, laboratory, environment and public health, community and traditional health, health management and support and all other health-care workforce categories.وتشمل فئة ”العاملين الآخرين“ طب الأسنان، والصيدلة، والمختبرات، والبيئة والصحة العامة، والصحة المجتمعية والتقليدية، والإدارة والدعم الصحيين، وجميع فئات القوى العاملة الأخرى في مجال الرعاية الصحية.
This means that, for every physician working, there were only 2.1 nurses and 1.3 “others”.وهذا يعني أنه بالنسبة لكل طبيب عامل، لم يكن هناك سوى 2.1 من العاملين في سلك التمريض و 1.3 من العاملين ”الآخرين“.
18.18 -
WHO estimates that, by 2030, when universal health coverage should have been achieved as part of the Sustainable Development Goals, there will be a shortage of 14.5 million health-care workers, made up of 2.3 million physicians, 7.6 million nurses and 4.6 million others.وتقدر منظمة الصحة العالمية أنه بحلول عام 2030، وهو العام الذي يفترض أن تكون قد تحققت فيه التغطية الصحية الشاملة كجزء من أهداف التنمية المستدامة، سيكون هناك نقص في عاملي الرعاية الصحية قدره 14.5 مليون عامل، يتألفون من 2.3 مليون طبيب و 7.6 ملايين من العاملين في سلك التمريض و 4.6 ملايين من العاملين الآخرين().
19.19 -
The Global Health Workforce Alliance in 2013 defined mid-level health-care workers as cadres who are trained for 2–5 years to acquire basic skills in diagnosing, managing common conditions and preventing disease.وفي عام 2013، عرّف التحالف العالمي للقوى العاملة الصحية عاملي الرعاية الصحية من المستوى المتوسط بأنهم كوادر مدربة لمدد تتراوح بين سنتين وخمس سنوات لاكتساب المهارات الأساسية في تشخيص الحالات المرضية الشائعة والتعامل معها والوقاية من الأمراض().
The Alliance found that mid-level workers deliver care as effectively as physicians and are often more responsive to users’ expectations.ووجد التحالف أن العاملين من المستوى المتوسط يقدمون الرعاية بفعالية مثل الأطباء وكثيرا ما يكونون أكثر تجاوبا مع توقعات المستعملين.
Its report suggested that better use of mid-level workers could contribute to a more efficient human resources skills mix, which can mitigate the effects of health-care workforce shortages and better enable countries to meet or make considerable progress towards universal health coverage.وأشار تقرير التحالف إلى أن تحسين استخدام العاملين من المستوى المتوسط يمكن أن يسهم في زيادة كفاءة مزيج مهارات الموارد البشرية، الأمر الذي يمكن أن يخفف من آثار نقص القوى العاملة في مجال الرعاية الصحية، وأن يمكِّن البلدان على نحو أفضل من تحقيق التغطية الصحية الشاملة أو إحراز تقدم كبير نحو تحقيقها.
It noted that policy, governance and management challenges limit the contribution that mid-level workers could make.وذكر التقرير أن التحديات المتعلقة بالسياسات والحوكمة والإدارة تحد من المساهمة التي يمكن أن يقدمها العاملون من المستوى المتوسط.
The Special Rapporteur agrees with these observations and considers mid-level workers to be undervalued and under-used, a reflection of structural problems, including regulations that permit doctors only to perform minor procedures that others could be trained to do, and of power asymmetries that often start with medical education.ويتفق المقرر الخاص مع هذه الملاحظات ويرى أن العاملين من المستوى المتوسط لا يقدَّرون حق قدرهم ولا يُستخدمون استخداماً كافياً، مما يعكس مشاكل هيكلية، من بينها الأنظمة التي لا تسمح إلا للأطباء بإجراء العمليات الجراحية البسيطة التي يمكن تدريب الآخرين على إجرائها. ويعكس أيضا اختلالات في توازن القوى تبدأ في معظم الأحيان مع تعليم الطب.
20.20 -
The cost of training and employing physicians is much higher than training and employing nurses and other “mid-level” health-care workers.وتكلفة تدريب الأطباء وتوظيفهم أعلى بكثير من تكاليف تدريب وتوظيف المشتغلين في سلك التمريض وغيرهم من عاملي الرعاية الصحية ”من المستوى المتوسط“.
The average cost per graduate is estimated at $113,000 for medical students and $46,000 for nurses, with unit costs highest in North America and lowest in China.ويقدر متوسط تكلفة كل خريج بمبلغ 000 113 دولار لطلاب الطب و 000 46 دولار للعاملين في سلك التمريض، وتبلغ تكاليف الوحدة أقصاها في أمريكا الشمالية وأدناها في الصين().
Having a high ratio of physicians to mid-level health-care workers therefore has a significant impact on budgets for health care, and the equitable distribution of health-care workers, which is an essential element in making health services available and accessible to all.وبالتالي فإن وجود نسبة عالية من الأطباء إلى عاملي الرعاية الصحية من المستوى المتوسط له تأثير كبير على ميزانيات الرعاية الصحية وعلى التوزيع العادل للعاملين في مجال الرعاية الصحية، الذي هو عنصر أساسي في إتاحة الخدمات الصحية وجعلها في متناول الجميع().
A.ألف -
Building primary care as the basis of the health-care systemبناء الرعاية الأولية كأساس لنظام الرعاية الصحية
21.21 -
Efficient use of mid-level health-care workers occurs in health systems that are not overly dependent on specialist physicians and which recognize that ill health does not always require a medical response involving physicians exclusively.يحدث الاستخدام الفعال للعاملين في مجال الرعاية الصحية من المستوى المتوسط في النظم الصحية التي لا تعتمد اعتمادا مفرطا على الأطباء المتخصصين والتي تعترف بأن اعتلال الصحة لا يتطلب دائما استجابة طبية من جانب الأطباء دون غيرهم.
Primary health care is the cornerstone and the means of sustainability of all health-care systems, which function more effectively and rationally when up to 80 per cent of users can receive care at the primary level.والرعاية الصحية الأولية هي حجر الزاوية - ووسيلة الاستدامة - لجميع نظم الرعاية الصحية، التي تؤدي وظائفها على نحو أنجع وأرشد عندما تتمكن نسبة في حدود 80 في المائة من المستعملين من تلقي الرعاية الأولية.
Efficient use of primary health care prevents over-diagnosis and over-treatment.والاستخدام الفعال للرعاية الصحية الأولية يمنع الإفراط في التشخيص والإفراط في العلاج.
Primary care and general practitioners are of enormous value to public health and to the realization of the right to health.والرعاية الأولية والممارسون العامون لهما قيمة هائلة للصحة العامة ولإعمال الحق في الصحة.
Efficient use of primary health care allows for resources to be directed to expensive treatments for severe and complex medical cases.ويتيح الاستخدام الفعال للرعاية الصحية الأولية توجيه الموارد إلى العلاجات المكلفة للحالات الطبية الحادة والمعقدة.
The Special Rapporteur has previously noted how health systems can improve equity, efficiency, effectiveness and responsiveness by strengthening primary care while decreasing the unnecessary use of specialists and hospital care (see A/HRC/35/21/Add.2, para. 36).وقد سبق للمقرر الخاص أن ذكر كيف يمكن للنظم الصحية أن تحسّن الإنصاف والكفاءة والفعالية والتجاوب عن طريق تعزيز الرعاية الأولية مع تقليل الاستخدام غير الضروري للأخصائيين والرعاية في المستشفيات (انظر A/HRC/35/21/Add.2، الفقرة 36).
He welcomes initiatives such as “Choosing Wisely”, which encourage users of services to have discussions with physicians over selection of evidence-based screening tools and diagnostic tests and prevent excessive diagnostic and therapeutic interventions.ويرحب المقرر الخاص بمبادرات مثل ”الاختيار الحكيم“()، التي تشجع متلقي الخدمات على إجراء مناقشات مع الأطباء بشأن اختيار أدوات الفحص القائمة على الأدلة والفحوصات التشخيصية ومنع التدخلات التشخيصية والعلاجية المفرطة.
22.22 -
Where there is greater equality and power shared between primary and secondary care and workers, it becomes easier to attract, train, fund and retain primary health-care workers, if they are adequately supported.وحيثما تكون هناك مساواة وسلطة أكبر بين الرعاية الأولية والرعاية الثانوية وبين العاملين في كلتيهما، يصبح من الأسهل اجتذاب عاملي الرعاية الصحية الأولية وتدريبهم وتمويلهم والاحتفاظ بهم، إذا ما تم دعمهم على نحو كاف.
When these conditions are met, the attainment of universal health coverage and primary health care is more achievable.وعندما تُلبى هذه الشروط، يكون تحقيق التغطية الصحية الشاملة والرعاية الصحية الأولية أكثر قابلية للتحقيق.
Low- and middle-income countries, experiencing vast workforce shortages, should value primary health care.وينبغي للبلدان المنخفضة والمتوسطة الدخل، التي تعاني من نقص هائل في القوة العاملة، أن تقدر قيمة الرعاية الصحية الأولية.
23.23 -
Despite evidence that primary care physicians not only improve individual and population outcomes, but also limit costs, they are usually undervalued by society.وعلى الرغم من وجود أدلة على أن أطباء الرعاية الأولية لا يحسِّنون النتائج الصحية الفردية والسكانية فحسب، بل يحدون أيضا من التكاليف، فإن المجتمع عادةً ما يبخسهم قدرهم.
That perception is exacerbated by the pay discrepancy between generalists and specialists.ويتفاقم هذا التصور بسبب التفاوت في الأجور بين الممارسين العامين والمتخصصين().
24.24 -
It is critical that health-care workers are available and accessible to all, which requires their equitable distribution to match the demographics of a country and may require incentives to encourage health-care workers into rural and underserved areas.ومن الأهمية بمكان أن يكون عاملو الرعاية الصحية متاحين وفي متناول الجميع، الأمر الذي يتطلب توزيعهم العادل ليتناسب مع الخصائص الديمغرافية لبلد ما، وقد يتطلب حوافز لتشجيع عاملي الرعاية الصحية على العمل في المناطق الريفية والمناطق التي تعاني من نقص الخدمات.
25.25 -
The Special Rapporteur encourages WHO to return to and revitalize its global strategy for changing medical education and practice for health for all, adopted in 1995.ويشجع المقرر الخاص منظمة الصحة العالمية على العودة إلى استراتيجيتها العالمية لتغيير تعليم الطب وممارسته من أجل الصحة للجميع، التي اعتمدت في عام 1995، وعلى تنشيط تلك الاستراتيجية.
The strategy advocated for “five-star doctors” with competencies in five areas: care provision, decision-making, communication, community leadership and management.فقد نادت الاستراتيجية بتوافر ”أطباء من فئة الخمس نجوم“ ذوي كفاءات في خمسة مجالات هي: توفير الرعاية، وصنع القرار، والاتصال، والقيادة المجتمعية، والإدارة.
This mix of skills was described as a necessary enabler for health systems to deliver quality, cost-effective and equitable health care.ووُصف هذا المزيج من المهارات بأنه عامل تمكيني ضروري للنظم الصحية لتقديم رعاية صحية جيدة وفعالة من حيث التكلفة ومنصفة.
26.26 -
The Lancet commission on the education of health professionals for the twenty-first century similarly concluded that “leadership, management, policy analysis, and communication skills – are not only essential but also neglected elements of the health curriculum to deliver such value for money”.وبالمثل، خلصت لجنة لانسيت المعنية بتعليم المهنيين الصحيين من أجل القرن الحادي والعشرين إلى أن ”القيادة والإدارة وتحليل السياسات ومهارات الاتصال ليست فقط عناصر أساسية في المناهج الدراسية الصحية للحصول على مقابل ما يُنفق من مال، ولكنها أيضا عناصر مهملة“().
WHO, in its five-star doctor strategy stated that, where physicians were not available, other health-care workers could fill those roles.وذكرت منظمة الصحة العالمية، في استراتيجيتها للأطباء من فئة الخمس نجوم، أنه في الحالات التي لا يتوفر فيها الأطباء، يمكن للعاملين الآخرين في مجال الرعاية الصحية أن يضطلعوا بهذه الأدوار.
In promoting that model, it recognized that there was fragmentation in health care, including between generalists and specialists.وفي إطار الترويج لهذا النموذج، سلّمت المنظمة بأن هناك تجزؤاً في الرعاية الصحية، بما في ذلك بين الممارسين العامين والاختصاصيين.
WHO is currently working towards developing a global competency framework for universal health coverage in which it seeks to identify the skills needed at all levels of health care.وتعمل منظمة الصحة العالمية حالياً على وضع إطار عالمي للكفاءات من أجل التغطية الصحية الشاملة تسعى فيه إلى تحديد المهارات اللازمة على جميع مستويات الرعاية الصحية.
The Special Rapporteur welcomes the framework, which will apply to all health-care workers with 12–48 months of training, irrespective of occupation, title or role.ويرحب المقرر الخاص بهذا الإطار الذي سينطبق على جميع عاملي الرعاية الصحية الذين تلقوا تدريبا تتراوح مدته بين 12 و 48 شهراً، بصرف النظر عن المهنة أو اللقب أو الدور().
WHO has also encouraged medical schools to demonstrate social accountability regarding the appropriate training of physicians who can respond to priority health concerns.كما شجعت منظمة الصحة العالمية كليات الطب على أن تظهر تحمّلها للمسؤولية الاجتماعية فيما يتعلق بتوفير التدريب المناسب للأطباء الذين يمكنهم الاستجابة للشواغل الصحية ذات الأولوية().
B.باء -
Biomedical paradigmنموذج الطب الحيوي
27.27 -
Medical care is estimated to account for only 10–20 per cent of the modifiable contributors to healthy outcomes for a population.تشير التقديرات إلى أن الرعاية الطبية لا تمثل سوى 10 إلى 20 في المائة من مصادر الإسهام القابلة للتعديل في تحقيق نتائج صحية لشعب ما().
But there is resistance within traditional medical education to training a workforce to focus less on medical and surgical care and more on the determinants of health, or more broadly, to train fewer physicians and more mid-level workers.ولكن هناك مقاومة داخل تعليم الطب التقليدي لتدريب القوى العاملة على التركيز بشكل أقل على الرعاية الطبية والجراحية، وبدرجة أكبر على محدِّدات الصحة، أو بشكل أعم، تدريب عدد أقل من الأطباء وعدد أكبر من العاملين من المستوى المتوسط.
The Lancet commission identified: mismatch of competencies to individual and population needs;وقد تبين للجنة لانسيت: عدم تواؤم الكفاءات مع الاحتياجات الفردية والسكانية؛
poor teamwork;وضعف العمل الجماعي؛
persistent gender stratification of professional status;واستمرار الطبقية الجنسانية للوضع المهني؛
narrow technical focus without broader contextual understanding;والتركيز التقني الضيق دون فهم سياقي أوسع؛
predominant hospital orientation at the expense of primary care;وغلبة التوجه نحو المستشفيات على حساب الرعاية الأولية؛
quantitative and qualitative imbalances in the professional labour market;واختلالات التوازن الكمية والنوعية في سوق العمالة الفنية؛
and weak leadership to improve health-system performance.9وضعف القيادة المؤدية إلى تحسين أداء النظم الصحية(9).
28.28 -
Nearly 10 years later, the Special Rapporteur notes that, while there is little evidence to suggest that those problems have been addressed on a global scale, he has received many submissions citing successful approaches to overcoming some of them.وبعد مرور ما يقرب من 10 سنوات، يلاحظ المقرر الخاص أنه على الرغم من قلة الأدلة التي تشير إلى أن هذه المشاكل قد عولجت على نطاق عالمي، فقد تلقى العديد من الإفادات الخطية التي تشير إلى وجود نُهج ناجحة للتغلب على بعضها.
In submissions, it was stressed that the training of medical students should not be concentrated in “ivory towers” remote from the communities in which many of them will be, or should be encouraged to be, working.وقد جرى التشديد في الإفادات على أن تدريب طلاب الطب ينبغي ألا يتركز في ”أبراج عاجية“ بعيدة عن المجتمعات المحلية التي سيعمل فيها العديد منهم أو ينبغي تشجيعهم على العمل فيها.
Good health care looks beyond whether a disease is curable or not, to consider how, for each person, quality of health can be improved, using human rights and evidence-based approaches.والرعاية الصحية الجيدة تتجاوز في نظرها ما إذا كان المرض قابلاً للشفاء أم لا، وتنظر في كيفية تحسين نوعية الصحة لكل شخص، باستخدام نهج حقوق الإنسان والنُهج القائمة على الأدلة.
Evaluations have found those types of approaches good for health-care students and the community.وقد خلصت التقييمات إلى أن هذه الأنواع من النُهج جيدة لطلاب الرعاية الصحية والمجتمع المحلي().
C.جيم -
Power asymmetriesاختلال توازن القوى
29.29 -
The power imbalance accompanying the medical hierarchy is linked to the biomedical paradigm.يرتبط اختلال توازن القوى المصاحب للتسلسل الهرمي الطبي بنموذج الطب الحيوي.
Physicians have been educated to focus on biomedical inputs, and those who have spent the most time being educated, achieving specialist status, are the most powerful in the health system.فقد تم تعليم الأطباء للتركيز على مدخلات الطب الحيوي، وأولئك الذين قضوا معظم الوقت يتلقون التعليم، وبلغوا درجة التخصص، هم الأقوى في النظام الصحي.
Leaders of specialized medicine also often receive political appointments to guide health policy.كما أن كبار الاختصاصيين الطبيين كثيرا ما يقع عليهم الاختيار في تعيينات سياسية كي يقودوا السياسة الصحية.
The Special Rapporteur has previously highlighted how power asymmetries have given rise to the widespread prioritizing of specialized medicine over primary care and public health (see A/HRC/35/21 and A/72/137).وقد سبق للمقرر الخاص أن أبرز كيف أدت اختلالات توازن القوى إلى إعطاء الأولوية على نطاق واسع للطب المتخصص على حساب الرعاية الأولية والصحة العامة (انظر A/HRC/35/21 و A/72/137).
Such asymmetries generate preferences for biomedical interventions over non-biomedical interventions;ويترتب على هذه الاختلالات في التوازن تفضيل تدخلات الطب الحيوي على تدخلات الطب غير الحيوي؛
the prioritization of certain disciplines that promote expensive biomedical technologies over social sciences in public health research;وإعطاء أولوية لبعض التخصصات التي تروج لتكنولوجيات الطب الحيوي الباهظة الثمن على حساب العلوم الاجتماعية في بحوث الصحة العامة؛
the excessive use of diagnostic and curative interventions and limited space for civil society participation in health policymaking.والاستخدام المفرط للتدخلات التشخيصية والعلاجية وضيق الحيز المتاح لمشاركة المجتمع المدني في تقرير السياسات الصحية.
They also combine to give greater power and prestige to physical health care over mental health care.وتجتمع هذه الاختلالات أيضا كي تعطي سلطة أكبر ومكانة أرفع للرعاية الصحية البدنية على حساب رعاية الصحة النفسية.
If doctors use methods to address ill health without considering patients’ rights, including their participation in decisions, the power imbalance can result in harm to the users of services and to the health system.وإذا استخدم الأطباء أساليب لمعالجة اعتلال الصحة دون مراعاة حقوق المرضى، بما في ذلك مشاركتهم في القرارات، فإن اختلال توازن القوى يمكن أن يؤدي إلى إلحاق الضرر بمتلقي الخدمات وبالنظام الصحي().
Associated with the power asymmetry are bullying and high rates of attrition, which threaten users’ safety.ويرتبط باختلال توازن القوى التنمر وارتفاع معدلات الاستنزاف()، وهو ما يهدد سلامة المستعملين().
D.دال -
Medical educationتعليم الطب
30.30 -
Medical schools influence students’ attitudes towards their colleagues (including all health-care workers), users of services and others in the community, as well as towards community medicine and primary health care.تؤثر كليات الطب على مواقف الطلاب تجاه زملائهم (بمن فيهم جميع عاملي الرعاية الصحية)، ومتلقي الخدمات وغيرهم في المجتمع المحلي، وكذلك تجاه الطب المجتمعي والرعاية الصحية الأولية.
There is great opportunity for medical schools to promote human rights principles of equality, non-discrimination and dignity, as well as seeing the role of health-care workers as health rights advocates with five-star-doctor competencies.وأمام كليات الطب فرصة كبيرة لتعزيز مبادئ حقوق الإنسان المتمثلة في المساواة وعدم التمييز والكرامة، فضلا عن النظر إلى دور عاملي الرعاية الصحية باعتبارهم مدافعين عن الحقوق الصحية تتوافر فيهم قدرات الأطباء من فئة الخمس نجوم.
If medical education promoted the concept of human rights in patient care, it could set an ambitious frame for thinking about the transformative potential of human rights education in health, because it is so expansive in its scope.وإذا عزز تعليم الطب مفهوم حقوق الإنسان في مجال رعاية المرضى، فإنه يمكن أن يرسم إطارا طموحا للتفكير فيما ينطوي عليه تعليم حقوق الإنسان من إمكانات إحداث تحوُّل في مجال الصحة، نظرا لما يتسم به نطاق هذا التعليم من اتساع بالغ.
The concept includes the interpersonal relationship between user of services and provider in the delivery of health care, but also reaches systemic factors and State responsibilities that shape the health care encounter itself.ويشمل المفهوم العلاقة الشخصية بين مستعملي الخدمات ومقدميها أثناء تقديم الرعاية الصحية، ولكنه يصل أيضا إلى عواملَ بنيوية ومسؤولياتٍ للدولة ترسم ملامح تجربة الرعاية الصحية ذاتها().
31.31 -
The Special Rapporteur welcomes the significant shift in medical training over the past 20 years, now emphasizing competency in practice rather than simply knowledge accrual.ويرحب المقرر الخاص بالتحول الكبير الذي طرأ على التدريب الطبي خلال السنوات العشرين الماضية، إذ أصبح يشدد الآن على كفاءة الممارسة بدلاً من مجرد تراكم المعارف.
Accreditation bodies in Canada, the United States of America and many European and other countries have moved to an outcomes-based education model.وقد انتقلت هيئات الاعتماد في كندا والولايات المتحدة الأمريكية والعديد من البلدان الأوروبية وغيرها من البلدان إلى نموذج تعليمي قائم على النتائج().
In addition to technical competence, such models promote the idea that physicians need to have good communication skills and must be able to consider the context in which the user lives and the way that care is provided.فبالإضافة إلى الكفاءة التقنية، تروج هذه النماذج لفكرة أن الأطباء بحاجة إلى مهارات اتصال جيدة ويجب أن يكونوا قادرين على النظر في السياق الذي يعيش فيه المستخدم والطريقة التي تقدم بها الرعاية.
32.32 -
Medical schools do not sufficiently address human rights issues, the corrupting influence of industry interests on medicine, critical evaluation of the biomedical research literature for commercial bias or the effects of discrimination and stigmatization on patient care.ولا تعالج كليات الطب بما فيه الكفاية قضايا حقوق الإنسان، أو التأثير الفاسد لمصالح القطاع الطبي على الطب، أو التقييم النقدي لمؤلفات بحوث الطب الحيوي لاكتشاف التحيز التجاري أو آثار التمييز والوصم على رعاية المرضى.
Over 100 years ago, in response to concerns about the quality of medical education in the United States and Canada, Abraham Flexner, in his report on the subject, made recommendations that changed the education of physicians and the practice of medicine.13 It is again time for a paradigm shift, to overhaul the many failings of medical education and its impacts on health systems, resulting in the right to health failings identified throughout the present report.وقبل أكثر من 100 عام، واستجابة للشواغل المتعلقة بجودة تعليم الطب في الولايات المتحدة وكندا، قدم أبراهام فليكسنر، في تقريره عن هذا الموضوع، توصيات غيرت تعليم الأطباء وممارسة الطب(13). لقد حان الوقت مرة أخرى لتغيير النهج المتَّبع وإصلاح العديد من أوجه القصور في تعليم الطب وآثاره على النظم الصحية وأوجه الخلل في إعمال الحق في الصحة المشار إليها في جميع أنحاء هذا التقرير.
National medical associations and universities should accept responsibility for anchoring medical education in a human rights framework.وينبغي للرابطات والجامعات الطبية الوطنية أن تقبل المسؤولية عن أن تجعل تعليم الطب يتم ضمن إطار حقوق الإنسان.
33.33 -
Medical education curricula should also promote and value social medicine (primary health and community medicine) to encourage its uptake.وينبغي لمقررات تعليم الطب أيضا أن تعزز وتقدر الطب الاجتماعي (الصحة الأولية والطب المجتمعي) لتشجيع انتشاره.
Medical schools in high resource settings, often too strongly influenced by specialized university hospitals, have emphasized and glorified medical specialties and subspecialties, which has promoted their position and power in an imbalanced way.وتشدد كليات الطب في البيئات الوفيرة الموارد، والتي كثيرا ما تخضع بصورة أقوى من اللازم لنفوذ المستشفيات الجامعية المتخصصة، على التخصصات الطبية والتخصصات الطبية الفرعية وتمجدها، وهو ما يعزز مكانتها وسلطتها بطريقة غير متوازنة.
This gives specialists too much control at all levels of the health system and undervalues public health approaches, primary care doctors and other health-care workers.وهذا يعطي الأخصائيين قدرا مفرطا من السيطرة على جميع مستويات النظام الصحي ويبخس قدر نُهج الصحة العامة وأطباء الرعاية الأولية وغيرهم من عاملي الرعاية الصحية.
E.هاء -
Aligning medical education curricula with national health strategiesمواءمة مناهج تعليم الطب مع الاستراتيجيات الصحية الوطنية
34.34 -
Medical schools should align their curricula with national health plans and health-care workforce strategies in their countries;ينبغي لكليات الطب أن توائم مقرراتها الدراسية مع الخطط الصحية الوطنية والاستراتيجيات المتعلقة بالقوى العاملة في مجال الرعاية الصحية في بلدانها؛
this is outlined by the Committee on Economic, Social and Cultural Rights in its general comment No. 14 on the right to the highest attainable standard of health and also in the Global Strategy.وقد أشارت إلى ذلك اللجنة المعنية بالحقوق الاقتصادية والاجتماعية والثقافية في تعليقها العام رقم 14 بشأن الحق في التمتع بأعلى مستوى من الصحة يمكن بلوغه وكذلك الاستراتيجية العالمية.
In particular, the focus needs to be on primary health care in those countries that are not yet achieving universal health coverage.وعلى وجه الخصوص، ينبغي التركيز على الرعاية الصحية الأولية في البلدان التي لم تحقق بعدُ التغطية الصحية الشاملة.
There is a need to encourage health-care workers into rural areas to make health care available to all: with the domination of specialized medicine, rural health has been left behind.وثمة حاجة إلى تشجيع عاملي الرعاية الصحية في المناطق الريفية على إتاحة الرعاية الصحية للجميع: فمع هيمنة الطب المتخصص، أُهملت الصحة الريفية.
Recommendations to move away from training strategies dominated by transfer of clinical competencies, and towards a transformative education agenda enhancing the role of health-care workers as change agents in society, remain important.ولا تزال التوصيات المتعلقة بالابتعاد عن استراتيجيات التدريب التي يهيمن عليها نقل الكفاءات السريرية، ونحو خطة عمل تعليمية مؤدية إلى التحول تعزز دور عاملي الرعاية الصحية بوصفهم أدوات تغيير في المجتمع، توصياتٍ هامة.
35.35 -
Some groups in society are overlooked in medical education.وفي سياق تعليم الطب، يجري إغفال بعض فئات المجتمع.
During his country visits, the Special Rapporteur has gathered testimonies about the reluctance of some doctors to work with groups in vulnerable situations, such as people in extreme poverty or using drugs, or the homeless.فقد جمع المقرر الخاص، خلال زياراته القطرية، شهادات عن إحجام بعض الأطباء عن العمل مع فئات تعيش أوضاعا هشة، مثل الأشخاص الذين يعيشون في فقر مدقع أو يتعاطون المخدرات، أو المشردين.
He urges people who are responsible for shaping the knowledge, skills and values of future doctors to encourage them to engage with those groups and to prevent the tendency to ignore suffering, which conflicts with the essence and purpose of the medical profession.وهو يحث الأشخاص المسؤولين عن تشكيل معارف الأطباء ومهاراتهم وقيمهم في المستقبل، على تشجيعهم على التعامل مع تلك الفئات، ومنع الميل إلى تجاهل المعاناة، الذي يتعارض مع جوهر مهنة الطب والغرض منها.
The Special Rapporteur notes that the power and prestige associated with medical specialization reinforce such biases, away from caring for the groups in the most vulnerable situations.ويلاحظ المقرر الخاص أن السلطة والمكانة المرتبطتين بالتخصص الطبي تعززان هذه التحيزات، وتدفعان إلى البعد عن رعاية الفئات التي تعيش أشد الأوضاع هشاشة.
The selection of students from communities in marginalized and disadvantaged situations can help address those problems.ويمكن أن يساعد اختيار الطلاب من المجتمعات المحلية المهمشة والمحرومة في معالجة هذه المشاكل.
36.36 -
Two other groups in vulnerable situation are persons with disabilities and those requiring palliative care.وهناك فئتان أخريان تعيشان أوضاعا هشة وهما الأشخاص ذوو الإعاقة والأشخاص الذين يحتاجون إلى الرعاية الملطِّفة.
Both are often overlooked in medical curricula, and they require holistic, quality, rights-based care.وكثيراً ما تُغفَل كلتاهما في المقررات الطبية، وهما تتطلبان رعاية شاملة وجيدة وقائمة على الحقوق.
Examples of successes follow.وفيما يلي أمثلة على النجاحات.
37.37 -
Palliative care. In Uganda, the Palliative Care Association worked with lawyers to train over 300 health-care workers, including doctors, nurses, clinical officers and allied health professionals on palliative care as a human right.الرعاية الملطِّفة - في أوغندا، عملت رابطة الرعاية الملطفة مع المحامين لتدريب أكثر من 300 من عاملي الرعاية الصحية، بمن فيهم الأطباء والعاملون في سلك التمريض والموظفون السريريون والمهنيون الصحيون المساعدون، على الرعاية الملطفة باعتبارها حقا من حقوق الإنسان.
Law students also chose palliative care sites for their clinical law site placements internships.كما اختار طلاب الحقوق مواقع للرعاية الملطفة كي يمضوا فيها فترات تدريبهم الداخلي على العمل في مواقع تطبيق القانون السريري.
Costa Rica recognizes the ageing population in its workforce planning and in 2009 started a palliative medicine residency programme, with its graduates teaching medical students throughout their training.وتعترف كوستاريكا بشيخوخة السكان في تخطيطها للقوة العاملة، وفي عام 2009 بدأت برنامجا ً لتدريب الأطباء المقيمين في مجال الطب الملطِّف، حيث قام خريجوه بالتدريس لطلاب الطب طوال فترة تدريبهم.
They plan to adopt palliative care as a fundamental principal of primary health care.وتزمع كوستاريكا اعتماد الرعاية الملطِّفة بوصفها مبدأ أساسيا للرعاية الصحية الأولية.
38.38 -
Persons with disabilities. Although they represent 15 per cent of the global population, persons with disabilities are twice as likely to find health-care workers’ skills and health facilities inadequate, three times more likely to be denied health care and four times more likely to be treated badly in the health-care system.الأشخاص ذوو الإعاقة - على الرغم من أن الأشخاص ذوي الإعاقة يمثلون 15 في المائة من سكان العالم، فإنهم يزيدون بمقدار الضعف في احتمال أن يجدوا أن مهارات عاملي الرعاية الصحية والمرافق الصحية غير كافية، وبمقدار ثلاثة أضعاف في احتمال حرمانهم من الرعاية الصحية، وبمقدار أربعة أضعاف في احتمال سوء معاملتهم في نظام الرعاية الصحية().
Training health-care workers on human rights and service provision for persons with disabilities is therefore essential.ولذلك فإن تدريب عاملي الرعاية الصحية على حقوق الإنسان وتوفير الخدمات للأشخاص ذوي الإعاقة أمر أساسي.
Inclusive health training requires modules on the Convention on the Rights of Persons with Disabilities, human rights and the right to health and a disability inclusion approach with specific interventions to address the needs of persons with disabilities in every sector of health care.ويتطلب التدريب الصحي المراعي للجميع وحدات تدريبية بشأن اتفاقية حقوق الأشخاص ذوي الإعاقة وحقوق الإنسان والحق في الصحة ونهج إدماج منظور الإعاقة مع توافر تدخلات خاصة لتلبية احتياجات الأشخاص ذوي الإعاقة في كل قطاع من قطاعات الرعاية الصحية.
Providing powerful and visually accessible communication through the use of sign language, the implementation of important communication technologies and cultural awareness training for health-care workers, including doctors, have been found to be effective in promoting access to health care in persons with disabilities.قد تبين أن توافر إمكانية الاتصال الفعال والمتاح بصرياً من خلال استخدام لغة الإشارة، من خلال تطبيق تكنولوجيات الاتصال الهامة وتدريب عاملي الرعاية الصحية، بمن فيهم الأطباء، لتوعيتهم ثقافيا، يحقق نتائج فعالة في تعزيز إمكانية حصول الأشخاص ذوي الإعاقة على الرعاية الصحية().
The Council of Europe has recommended that higher education institutions, in particular, medical schools, should review their curricula to ensure that they adequately reflect the provisions of the Convention.وأوصى مجلس أوروبا بأن تستعرض مؤسسات التعليم العالي، ولا سيما كليات الطب، مناهجها الدراسية لضمان أن تتجسد فيها أحكام الاتفاقية على نحو كاف().
39.39 -
The Special Rapporteur cautions that, even if greater emphasis were to be placed on training more mid-level workers to achieve a more equitable distribution of primary health care, and universal health coverage, this might not in itself address the emphasis placed on biomedical models.ويحذر المقرر الخاص من أنه حتى لو كان ينبغي زيادة التركيز على تدريب المزيد من العاملين من المستوى المتوسط لتحقيق توزيع أكثر إنصافاً للرعاية الصحية الأولية وتحقيق التغطية الصحية الشاملة، فإن ذلك قد لا يعالج في حد ذاته التركيز على نماذج الطب الحيوي.
There is a risk that all health-care workers will continue the emphasis of looking for, and treating, biomedical “causes” of all health conditions.ومن المحتمل أن يواصل جميع عاملي الرعاية الصحية التركيز على البحث عن ”أسباب“ طبية حيوية لجميع الحالات الصحية وعلى علاجها.
The Special Rapporteur urges mid-level worker training to be grounded in public health principles, acknowledging the contribution that environmental, social and economic factors have on individual and community health.ويحث المقرر الخاص على أن يستند تدريب العاملين من المستوى المتوسط إلى مبادئ الصحة العامة، مع الاعتراف بإسهام العوامل البيئية والاجتماعية والاقتصادية في صحة الأفراد والمجتمعات المحلية.
40.40 -
The concept of syndemics may offer medical educators new frameworks for teaching, moving away from the conventional “vertical” framing of diseases.وقد يوفر مفهوم الوبائيات التآزرية syndemics لمعلمي الطب أطرا جديدة للتدريس، يُبتعد فيها عن التأطير ”الرأسي“ التقليدي للأمراض.
Syndemics examines the biosocial complex, which consists of interacting, co-present or sequential diseases and the social and environmental factors that promote and enhance the negative effects of disease interaction.فهذا المفهوم يدرس التوليفة الاجتماعية البيولوجية المعقدة، التي تتكون من أمراض متفاعلة أو متلازمة الوجود أو متتابعة والعوامل الاجتماعية والبيئية التي تدعم وتعزز الآثار السلبية للتفاعل بين الأمراض().
Accordingly, health-care worker education should embrace methodologies that teach the disease clusters arising from biosocial conditions, emphasizing the social and underlying determinants that give rise to them.وبناء على ذلك، ينبغي أن يشمل تعليم عاملي الرعاية الصحية منهجيات تُعلِّم مجموعات الأمراض الناشئة عن الظروف الاجتماعية البيولوجية، مع التركيز على المحددات الاجتماعية والأساسية التي تؤدي إليها.
The alternative of teaching about each disease as a vertical condition contributes to fragmentation.والبديل المتمثل في التدريس الذي يتعامل مع كل مرض باعتباره حالة رأسية سيسهم في التجزؤ.
41.41 -
There is also an urgent need for medical education to address and prioritize today’s emerging global and public health issues.وهناك أيضا حاجة ملحة إلى أن يعالج تعليم الطب القضايا العالمية وقضايا الصحة العامة الناشئة الحالية وأن يعيرها الأولوية.
These include climate change, mental health, an ageing population, palliative care, the risk factors and effects of non-communicable diseases, opioid and other drug use challenges, and others depending on context.وتشمل هذه القضايا تغير المناخ، والصحة النفسية، وشيخوخة السكان، والرعاية الملطِّفة، وعوامل الخطر وآثار الأمراض غير المعدية، والتحديات المتعلقة بتعاطي أشباه الأفيون وغيرها من التحديات المتعلقة بتعاطي المخدرات، إلى جانب قضايا أخرى حسب السياق.
Use of evidence-based education on addiction is also necessary so that physicians are better informed and comfortable prescribing dignity-affirming opioids when needed.ومن الضروري أيضا استخدام التعليم القائم على الأدلة بشأن الإدمان لكي يكون الأطباء أكثر استنارة وارتياحا لدى إعطاء وصفات طبية بمواد أفيونية حافظة للكرامة عند الحاجة.
In many submissions, reference was made to participatory and community-embedded educational approaches to those public health issues.وقد أشير في العديد من الإفادات المقدمة إلى النُهج التعليمية التشاركية والنابعة من المجتمع المحلي إزاء قضايا الصحة العامة تلك.
III.ثالثا -
Strong health systems are needed for an effective workforceهناك حاجة إلى نظم صحية قوية من أجل قوة عاملة فعالة
42.42 -
A human rights-approach provides a transformative set of provisions with profound implications.يوفر نهج حقوق الإنسان مجموعة من التدابير المؤدية إلى التحول التي تترتب عليها آثار عميقة.
The equality and dignity of all people, including health-care workers, lie at the heart of human rights.وتقع المساواة وحفظ كرامة الناس كافة، بمن فيهم عاملو الرعاية الصحية، في صميم حقوق الإنسان.
In this section, the Special Rapporteur examines how the fulfilment of the health-care workers’ rights would contribute meaningfully to improved health systems.ويبحث المقرر الخاص في هذا الفرع كيف يمكن لإعمال حقوق عاملي الرعاية الصحية أن يسهم إسهاماً مفيداً في تحسين النظم الصحية.
He also looks at the components of health systems to illustrate its impact on the capacity of health-care workers to make health care available, accessible, acceptable and of good quality for all.كما ينظر في مكونات النظم الصحية لتوضيح أثرها على قدرة عاملي الرعاية الصحية على جعل الرعاية الصحية متاحة وقريبة المنال ومقبولة وذات نوعية جيدة للجميع.
Universal health coverage cannot be achieved without strong health systems.ولا يمكن تحقيق التغطية الصحية الشاملة بدون نظم صحية قوية.
43.43 -
The health-care workforce is an essential part of the health system and it cannot function effectively to provide quality health care without the support of all other elements of the health system.وتشكل القوى العاملة في مجال الرعاية الصحية جزءا أساسيا من النظام الصحي ولا يمكنها أن تعمل بفعالية لتوفير رعاية صحية جيدة دون دعم جميع العناصر الأخرى في النظام الصحي.
44.44 -
The right to health requires States to address barriers arising from inequality and discrimination that impede appropriate access to health care and to the underlying and social determinants of health.ويتطلب الحق في الصحة من الدول أن تتصدى للحواجز الناشئة عن عدم المساواة والتمييز اللذين يعوقان الحصول على الرعاية الصحية على النحو المناسب وأن تعالج المحددات الأساسية والاجتماعية للصحة.
Groups in vulnerable situations must be prioritized.ويجب إعطاء الأولوية للفئات التي تعيش أوضاعا هشة.
Health-care workers themselves should be protected against inequality and discrimination, which can take various forms within health systems.وينبغي حماية عاملي الرعاية الصحية أنفسهم من عدم المساواة والتمييز اللذين يمكن أن يتخذا أشكالا مختلفة داخل النظم الصحية.
Community health-care workers, and the communities they work with, often suffer poor health as a result of being placed at the bottom of the medical hierarchy, where they experience powerlessness, discrimination, inequality and poverty.وكثيرا ما يعاني عاملو الرعاية الصحية المجتمعية، والمجتمعات المحلية التي يعملون معها، من سوء الصحة نتيجة لوضعهم في أسفل التسلسل الهرمي الطبي، حيث يعانون من قلة الحيلة والتمييز وعدم المساواة والفقر.
States must improve working conditions and address pay inequities for health-care workers most directly serving population and social needs, as well as developing education campaigns to enhance the image and reputation of all health-care workers.ويجب على الدول أن تحسِّن ظروف العمل وأن تعالج أوجه عدم المساواة في الأجور بالنسبة للعاملين في مجال الرعاية الصحية الذين يتصدرون الصفوف في تلبية احتياجات السكان والاحتياجات الاجتماعية، فضلا عن تنظيم حملات تثقيفية لتعزيز صورة جميع عاملي الرعاية الصحية وسمعتهم.
45.45 -
Each part of the health system must function in a way that supports health-care workers, respects their human rights and promotes fair employment conditions.ويجب أن يعمل كل جزء من أجزاء النظام الصحي بطريقة تدعم عاملي الرعاية الصحية، وتحترم حقوق الإنسان الخاصة بهم، وتعزز ظروف العمل العادلة.
In the following paragraphs, the Special Rapporteur identifies some features that are needed to strengthen the health-care workforce so that it can deliver available, accessible, acceptable and good quality services, for all people.وفي الفقرات التالية، يحدد المقرر الخاص بعض السمات اللازمة لتعزيز القوة العاملة في مجال الرعاية الصحية حتى تتمكن من تقديم خدمات متاحة وقريبة المنال ومقبولة وجيدة النوعية للناس كافة.
A.ألف -
Health services and facilitiesالخدمات والمرافق الصحية
46.46 -
In order to retain the health-care workforce, and to ensure the presence of health-care workers in locations that are accessible even to remote, rural or marginalized communities, appropriate facilities, including ad hoc facilities, should be located in such settings, and they must be of an adequate standard to enable quality care for all.من أجل الاحتفاظ بالقوى العاملة في مجال الرعاية الصحية، وضمان وجود عاملي الرعاية الصحية في أماكن يسهل الوصول إليها حتى للمجتمعات المحلية النائية أو الريفية أو المهمشة، ينبغي أن توجد المرافق المناسبة، بما في ذلك المرافق المخصصة، في هذه الأماكن ويجب أن تكون ذات مستوى مناسب للتمكين من توفير رعاية جيدة للجميع.
The Special Rapporteur has observed the substandard quality of many rural and remote health centres, often in stark contrast to the urban and specialist facilities.وقد لاحظ المقرر الخاص سوء مستوى الجودة في العديد من المراكز الصحية الريفية والنائية، في تناقض صارخ مع مستوى المرافق الحضرية والمتخصصة في كثير من الأحيان.
Furthermore, accommodation should be provided for health-care workers and their families as an incentive to work in remote locations.وعلاوة على ذلك، ينبغي توفير السكن للعاملين في مجال الرعاية الصحية وأسرهم كحافز للعمل في أماكن نائية.
Submissions for the present report provided evidence of success when housing was provided for rural health-care workers.وقد قدمت الإفادات المقدمة من أجل هذا التقرير دليلاً على النجاح عندما كان يتم توفير السكن للعاملين في مجال الرعاية الصحية في المناطق الريفية.
B.باء -
Medical products, essential medicines, vaccines and technologiesالمنتجات الطبية والأدوية الأساسية واللقاحات والتكنولوجيات
47.47 -
Health-care workers cannot function adequately without a reliable, consistent supply of appropriate, quality medicines, vaccines and technology, including communications technology.لا يمكن للعاملين في مجال الرعاية الصحية أن يعملوا على نحو ملائم دون توفير إمدادات موثوقة ومتسقة من الأدوية واللقاحات والتكنولوجيا المناسبة والجيدة، بما في ذلك تكنولوجيا الاتصالات.
Essential health interventions and technologies should not be limited to biomedical products and should include effective psychosocial and population-based public health interventions.وينبغي ألا تقتصر التدخلات والتكنولوجيات الصحية الأساسية على منتجات الطب الحيوي، بل ينبغي أن تشمل تدخلات اجتماعية نفسية فعالة وتدخلات فعالة في مجال الصحة العامة تتخذ من السكان مرتكزا لها.
C.جيم -
Health information systemsنظم المعلومات الصحية
48.48 -
Health-care workers need to access and add to the records of the people that they are treating, and this information must accompany users of services as they are referred throughout the system.يتعين على عاملي الرعاية الصحية الاطّلاع على سجلات الأشخاص الذين يعالجونهم والإضافة إليها، ويجب أن ترافق هذه المعلومات متلقي الخدمات أينما جرى تحويلهم في جميع أنحاء النظام.
Health-care workers need to be trained in those methods so that data is available about the health of the communities, while still securing users’ confidentiality.ويلزم تدريب عاملي الرعاية الصحية على هذه الطرق حتى تتوافر بيانات عن صحة المجتمعات المحلية، مع ضمان سرية المستعملين.
Information about the number of health-care workers by category must be current and available for human rights accountability purposes.ويجب أن تكون المعلومات المتعلقة بعدد عاملي الرعاية الصحية حسب الفئة حديثة ومتاحة لأغراض المساءلة في مجال حقوق الإنسان.
D.دال -
Health financingتمويل الصحة
49.49 -
Health-care workers are entitled to all the rights held by employees: the right to decent work is supported by the Universal Declaration of Human Rights, and the decent work Agenda of the International Labour Organization.من حق عاملي الرعاية الصحية التمتع بجميع الحقوق التي يتمتع بها الموظفون: والحق في العمل اللائق يدعمه الإعلان العالمي لحقوق الإنسان وبرنامج العمل اللائق لمنظمة العمل الدولية.
The Committee on Economic, Social and Cultural Rights, in its general comment 14, has also acknowledged that health-care workers are entitled to domestically competitive salaries and appropriate training.كما أقرت اللجنة المعنية بالحقوق الاقتصادية والاجتماعية والثقافية، في تعليقها العام 14، بأن للعاملين في مجال الرعاية الصحية الحق في الحصول على مرتبات تنافسية محلياً وفي تدريب مناسب.
The aim of the right to decent work is to ensure that everyone – without discrimination – enjoys just and favourable conditions and the rights to organize and bargain collectively.والهدف من الحق في العمل اللائق هو ضمان تمتع كل فرد - دون تمييز - بشروط عادلة ومواتية وبالحق في التنظيم والمفاوضة الجماعية.
The Special Rapporteur supports a fair distribution of finances for all health-care workers, so that community health-care workers are paid and the practice of using unpaid volunteers for important primary health-care work is discontinued.ويؤيد المقرر الخاص التوزيع العادل للأموال على جميع عاملي الرعاية الصحية، بحيث يحصل عاملو الرعاية الصحية في المجتمعات المحلية على أجور وتوقف ممارسة استخدام المتطوعين غير المدفوعي الأجر في أعمال الرعاية الصحية الأولية الهامة().
The medical hierarchy, and the dominance of the biomedical paradigm, can result in unacceptable income inequities between medical specialists and other health-care workers.ويمكن أن يؤدي التسلسل الهرمي الطبي، وهيمنة نهج الطب الحيوي، إلى تفاوت غير مقبول في الدخل بين الأخصائيين الطبيين وغيرهم من عاملي الرعاية الصحية.
E.هاء -
Leadership and governanceالقيادة والحوكمة
50.50 -
A health-care workforce cannot function effectively without good leadership, management and governance.لا يمكن للقوة العاملة في مجال الرعاية الصحية أن تعمل بفعالية بدون القيادة الرشيدة والإدارة والحوكمة الجيدتين.
When health-care workers are rendered inefficient through poor or absent management, their ability to provide accessible, quality health care diminishes.وعندما يصبح عاملو الرعاية الصحية غير فعالين بسبب سوء الإدارة أو انعدامها، تقل قدرتهم على توفير الرعاية الصحية الجيدة التي يسهل الوصول إليها.
Good governance can ensure the right-to-health requirement for a comprehensive national health plan which encompasses human resources, has been developed in a participatory way, is implemented and reported against.ويمكن أن تكفل الحوكمة الرشيدة توافر اشتراط إعمال الحق في الصحة في خطة صحية وطنية شاملة تغطي الموارد البشرية، وتكون قد وضعت بطريقة تشاركية، ويتم تنفيذها والإبلاغ عن ذلك التنفيذ.
The plan for health-care workers should include preventive, curative and rehabilitative health, covering physical and mental health, and it should also include mid-level workers.وينبغي أن تشمل الخطةُ المتعلقة بعاملي الرعاية الصحية الصحةَ الوقائية والعلاجية والتأهيلية، وأن تغطي الصحة البدنية والعقلية، كما ينبغي أن تشمل العاملين من المستوى المتوسط.
F.واو -
Corruption in the health sectorالفساد في قطاع الصحة
51.51 -
Corruption is an issue that the Special Rapporteur has addressed in other reports (see A/72/137).الفساد مسألة تناولها المقرر الخاص في تقارير أخرى (انظر A/72/137).
Types of corruption that have a particularly demoralizing impact on health-care workers include long-term absenteeism, financial mismanagement, nepotism and other unfair treatment of health-care workers.وتشمل أنواع الفساد التي لها تأثير محبط بشكل خاص على عاملي الرعاية الصحية التغيب عن العمل لفترات طويلة، وسوء الإدارة المالية، والمحسوبية، وغير ذلك من المعاملة غير العادلة للعاملين في مجال الرعاية الصحية.
A rights-based approach to leadership and governance includes the active participation of health-care workers in decision-making and transparency around decisions made, including financial decisions.ويشمل النهج القائم على الحقوق في القيادة والحوكمة المشاركة النشطة للعاملين في مجال الرعاية الصحية في صنع القرار والشفافية بشأن القرارات المتخذة، بما في ذلك القرارات المالية.
52.52 -
The medical hierarchy has a strong impact on leadership and governance, which can lead to institutional corruption.وللتسلسل الهرمي الطبي أثر قوي على القيادة والحوكمة، وهو أمر يمكن أن يؤدي إلى الفساد المؤسسي.
Those at the top of the hierarchy have far greater access to managers and those responsible for governance and overall decisions on health policy, including resource allocations.فمن هم في أعلى التسلسل الهرمي تتاح لهم فرص أكبر بكثير للوصول إلى المديرين والمسؤولين عن الحوكمة والقرارات العامة المتعلقة بالسياسة الصحية، بما في ذلك تخصيص الموارد.
Their influence can be wielded over spending decisions, so that funding is more likely to go to specialist services than to health promotion measures or less prestigious but important services such as child mental health, geriatrics, palliative care or primary health-care facilities in settings which are remote and without advocacy power.ويمكن أن يكون لهم نفوذ على قرارات الإنفاق، بحيث يكون ذهاب التمويل إلى الخدمات المتخصصة أرجح من ذهابه إلى تدابير تعزيز الصحة أو إلى خدمات أقل تميزا ولكنها مهمة مثل الصحة النفسية للأطفال، أو طب الشيخوخة، أو الرعاية الملطِّفة، أو مرافق الرعاية الصحية الأولية في البيئات النائية والتي لا أثر فيها لجهود الدعوة.
IV.رابعاً -
A rights-based approach to health-care workforce strengtheningاتباع نهج قائم على الحقوق في تعزيز القوى العاملة في مجال الرعاية الصحية
53.53 -
The present report illustrates some structural elements that shape the capacity of the health-care workforce to fulfil States’ right-to-health obligations to make health care available, accessible, acceptable and of good quality.يوضح هذا التقرير بعض العناصر الهيكلية التي تشكل قدرة القوى العاملة في مجال الرعاية الصحية على الوفاء بما يقع على عاتق الدول في مجال الحق في الصحة من التزامات بجعل الرعاية الصحية متاحة وقريبة المنال ومقبولة وذات نوعية جيدة.
In this section the Special Rapporteur applies the right to health to health-care workers, to identify issues that can enhance or restrict their ability to perform well.ويطبق المقرر الخاص في هذا الفرع الحق في الصحة على عاملي الرعاية الصحية، لتحديد المسائل التي يمكن أن تعزز أو تحد من قدرتهم على الأداء الجيد.
54.54 -
The right to health is recognized in the Constitution of the World Health Organization and protected by the Universal Declaration of Human Rights and international human rights treaties which are binding on States parties, including the International Covenant on Economic, Social and Cultural Rights, the Convention on the Elimination of Racial Discrimination, the Convention on the Elimination of All Forms of Discrimination against Women, the Convention on the Rights of the Child, the Convention on the Rights of Persons with Disabilities and the International Convention on the Protection of the Rights of All Migrant Workers and Members of Their Families.والحق في الصحة معترف به في دستور منظمة الصحة العالمية ومحمي بموجب الإعلان العالمي لحقوق الإنسان والمعاهدات الدولية لحقوق الإنسان الملزمة للدول الأطراف، بما فيها العهد الدولي الخاص بالحقوق المدنية والسياسية، واتفاقية القضاء على جميع أشكال التمييز ضد المرأة، واتفاقية حقوق الطفل، واتفاقية حقوق الأشخاص ذوي الإعاقة، والاتفاقية الدولية لحماية حقوق جميع العمال المهاجرين وأفراد أسرهم.
Additionally, regional human rights treaties and many domestic constitutions protect the right to health.وبالإضافة إلى ذلك، تحمي المعاهدات الإقليمية لحقوق الإنسان والعديد من الدساتير المحلية الحق في الصحة.
The international treaties and domestic laws obligate States to take action to respect, protect and fulfil the right to health and to promote education of health-care workers so that they can help States meet their right-to-health obligations.وتُلزم المعاهدات الدولية والقوانين المحلية الدول باتخاذ إجراءات لاحترام الحق في الصحة وحمايته وإعماله وتعزيز تعليم عاملي الرعاية الصحية حتى يتمكنوا من مساعدة الدول على الوفاء بالتزاماتها في مجال الحق في الصحة.
55.55 -
The right to health gives rise to obligations that provide a framework for action for duty bearers, as well as a framework of reference for accountability.والحق في الصحة تنشأ عنه التزامات توفر إطاراً للعمل بالنسبة للجهات المسؤولة، وإطارا مرجعيا للمساءلة.
The right to health is subject to progressive realization.وإعمال الحق في الصحة يتم تدريجياً.
This means that many aspects of the right to health do not have to be realized immediately;وهذا يعني أنه لا يتعين إعمال العديد من جوانب الحق في الصحة على الفور؛
rather, States must take effective and targeted measures towards the progressive realization of the right to health.بل يجب على الدول أن تتخذ تدابير فعالة وهادفة من أجل الإعمال التدريجي للحق في الصحة.
However, States also have some immediate obligations, such as: the equitable distribution of health facilities and services;غير أن الدول عليها أيضا بعض الالتزامات الفورية، مثل: التوزيع العادل للمرافق والخدمات الصحية؛
the provision of essential medicines;وتوفير الأدوية الأساسية؛
access to basic shelter, potable water and safe sanitation;وإتاحة الحصول على المأوى الأساسي ومياه الشرب والمرافق الصحية المأمونة؛
and the adoption of a national health strategy on the basis of epidemiological information which should inform national health-care workforce planning and education.واعتماد استراتيجية صحية وطنية على أساس المعلومات الوبائية التي ينبغي أن تسترشد بها القوى العاملة الوطنية في مجال الرعاية الصحية في التخطيط والتثقيف.
A.ألف -
Equality and non-discriminationالمساواة وعدم التمييز
56.56 -
The human rights principles of equality and non-discrimination apply to health-care workers in their workplaces and to the selection of health-care workers.تنطبق مبادئ حقوق الإنسان المتمثلة في المساواة وعدم التمييز على عاملي الرعاية الصحية في أماكن عملهم وعلى اختيار عاملي الرعاية الصحية.
Therefore, it may be necessary to have outreach programmes for the recruitment of health-care workers from communities and groups in vulnerable situations, such as indigenous peoples, to reduce discrimination and promote respect for cultural difference.ولذلك، قد يكون من الضروري وضع برامج توعية لتوظيف عاملي الرعاية الصحية من المجتمعات المحلية والفئات التي تعيش أوضاعا هشة، مثل الشعوب الأصلية، وذلك للحد من التمييز وتعزيز احترام الاختلاف الثقافي.
Such selection programmes have been shown to have a positive impact in many different settings, including the Open Society Foundations Roma Health Scholarship Programme, which has supported over 500 Roma medical students in the past 10 years in Bulgaria, North Macedonia, Romania and Serbia.وقد ثبت أن برامج الاختيار هذه لها أثر إيجابي في العديد من البيئات المختلفة، بما في ذلك برنامج المنح الدراسية الصحية لطائفة الروما التابع لمؤسسات المجتمع المفتوح، الذي قدم الدعم لأكثر من 500 طالب من طلاب الطب من طائفة الروما في السنوات العشر الماضية في بلغاريا ورومانيا والصرب ومقدونيا الشمالية().
57.57 -
Effective measures must be in place to achieve a gender balance among health-care workers in all fields to ensure equality and non-discrimination on the basis of gender.ويجب اتخاذ تدابير فعالة لتحقيق التوازن بين الجنسين بين عاملي الرعاية الصحية في جميع الميادين لضمان المساواة وعدم التمييز على أساس نوع الجنس.
These and other measures, such as inclusion of minority groups and persons with disabilities, is necessary to ensure respect for cultural difference for these communities and for the workers providing their health care.وهذه التدابير وغيرها، مثل إدماج الأقليات والأشخاص ذوي الإعاقة، ضرورية لضمان احترام الاختلاف الثقافي لهذه الفئات وللعاملين الذين يقدمون الرعاية الصحية لهم.
58.58 -
Human rights, including respect for cultural diversity and neurodiversity, as well as the importance of treating patients and others with respect, should be a compulsory part of training for all health-care workers.وينبغي أن تكون حقوق الإنسان، بما في ذلك احترام التنوع الثقافي وتنوع الخصائص العصبية، فضلاً عن أهمية علاج المرضى وغيرهم باحترام، جزءاً إلزامياً من تدريب جميع عاملي الرعاية الصحية().
In many reports of previous Special Rapporteurs, States have been urged to include human rights training for health-care workers.وفي العديد من تقارير المقررين الخاصين السابقين، تم حث الدول على إدراج تدريبٍ للعاملين في مجال الرعاية الصحية في مجال حقوق الإنسان.
In several submissions for the present report, the ways in which human rights had been included in training were described, and the World Medical Association states that medical education should include compulsory human rights courses at all stages.وفي عدة إفادات مقدمة من أجل هذا التقرير، تم وصف الطرق التي أُدرجت بها حقوق الإنسان في التدريب، وذكرت الرابطة الطبية العالمية أن تعليم الطب ينبغي أن يشمل دورات دراسية إلزامية في مجال حقوق الإنسان في جميع المراحل.
B.باء -
Participationالمشاركة
59.59 -
A key human rights principle is that entitlement to participate in decisions or policy development that affect them.من المبادئ الرئيسية لحقوق الإنسان الحق في المشاركة في القرارات أو وضع السياسات التي تؤثر على تلك الحقوق.
Accordingly, it is incumbent upon States to include health-care workers and civil society when developing national health and health-care workforce plans.وبناء على ذلك، يتعين على الدول أن تشرك عاملي الرعاية الصحية والمجتمع المدني عند وضع خطط وطنية للقوى العاملة في مجالي الصحة والرعاية الصحية.
Health education institutions and representatives from all health-care worker cadres should participate in the design and monitoring of workforce plans.وينبغي لمؤسسات التعليم الصحي وممثلي جميع كوادر عاملي الرعاية الصحية المشاركة في تصميم ورصد خطط القوى العاملة.
Care needs to be taken to ensure that the medical hierarchy is not replicated in planning consultations.ويلزم توخي الحذر لضمان عدم تكرار التسلسل الهرمي الطبي في مشاورات التخطيط.
Community health-care workers from rural settings will likely have greater understanding of the health needs of the population than medical specialists working in tertiary hospitals.ومن المحتمل أن يكون لدى عاملي الرعاية الصحية المجتمعية من المناطق الريفية فهم أكبر للاحتياجات الصحية للسكان من الأخصائيين الطبيين العاملين في المستشفيات التخصصية.
C.جيم -
Ongoing support and training for the remote and powerlessالدعم والتدريب المستمران من أجل سكان المناطق النائية والضعفاء
60.60 -
The Special Rapporteur has observed, notably during his country visits, that health-care workers located far from the hubs of medical education and secondary or tertiary level facilities receive less mentoring, supervision and ongoing training than their urban counterparts.لاحظ المقرر الخاص، ولا سيما خلال زياراته القطرية، أن عاملي الرعاية الصحية الموجودين بعيداً عن مراكز تعليم الطب ومرافق المستويين الثاني والثالث يتلقون قدراً من التوجيه والإشراف والتدريب المستمر أقل مما يتلقاه نظراؤهم في المناطق الحضرية.
Yet, perversely, especially in lower resource countries with a high percentage of the population living rurally, such health-care workers are critically important for the achievement of universal health coverage, or fulfilment of the State core obligation to provide essential primary health care on a non-discriminatory basis.ومع ذلك، وعلى نحو معاكس، لا سيما في البلدان ذات الموارد المنخفضة التي تعيش نسبة كبيرة من سكانها في المناطق الريفية، فإن عاملي الرعاية الصحية يتسمون بأهمية حاسمة لتحقيق التغطية الصحية الشاملة، أو الوفاء بالتزام الدولة الأساسي بتوفير الرعاية الصحية الأولية الأساسية على أساس غير تمييزي.
Therefore, in addition to the requirements to select an appropriate range of people to train as health-care workers, and incentivizing workers to live and work in rural and remote areas, it is necessary to provide meaningful oversight, mentorship and continuing training.ولذلك، فبالإضافة إلى متطلبات اختيار مجموعة مناسبة من الناس للتدريب كعاملين في مجال الرعاية الصحية، وتحفيز العاملين على العيش والعمل في المناطق الريفية والنائية، من الضروري توفير قدر مهم من الرقابة والتوجيه والتدريب المستمر.
Health-care workers without such support have been shown to lose clinical skills and enthusiasm for their roles.وقد تبين أن عاملي الرعاية الصحية الذين لا يحصلون على هذا الدعم يفقدون مهاراتهم السريرية وحماسهم لأداء أدوارهم().
The Global Workforce Alliance found that, despite the great successes achieved in various contexts through the use of mid-level health-care workers, in contexts where they receive little supervision and insufficient training, the quality of their care can be suboptimal and negatively impact retention.ووجد التحالف العالمي للقوى العاملة أنه على الرغم من النجاحات الكبيرة التي تحققت في سياقات مختلفة من خلال الاستعانة بعاملي الرعاية الصحية من المستوى المتوسط، فإن نوعية الرعاية التي يقدمونها، في السياقات التي لا يخضعون فيها لإشراف يذكر ويحصلون فيها على تدريب غير كاف، يمكن أن تكون دون المستوى الأمثل وذات تأثير سلبي على معدلات الاستمرار في الوظيفة().
D.دال -
Governance of health-care workersإدارة عاملي الرعاية الصحية
61.61 -
Health-care workers should be self-governed.ينبغي أن يكون عاملو الرعاية الصحية خاضعين لإدارة ذاتية.
The independence of health professions from the State prevents subordination to the State.فاستقلال المهن الصحية عن الدولة يحول دون تبعيتها للدولة.
Subordination can result in dual loyalty of health-care workers, which is in contradiction of their duty to respect and protect users’ human rights and the right to health at all times.والتبعية تؤدي إلى ازدواجية ولاء عاملي الرعاية الصحية، وهو ما يتعارض مع واجبهم الذي يملي عليهم احترام وحماية حقوق الإنسان الواجبة لمتلقي الخدمات والحق في الصحة في جميع الأوقات.
If the State comes between a health-care worker and users, problems of dual loyalty and impartial health care arise, creating serious problems with confidentiality and trust.ووجود الدولة بين عاملي الرعاية الصحية ومتلقي الرعاية يثير مشاكل مرتبطة بالولاء المزدوج ومشاكل في تقديم الرعاية الصحية المحايدة، مما يخلق مشاكل خطيرة تتعلق بالسرية والثقة.
Dual loyalty is a human rights issue in prisons, in psychiatry, when working with migrants and refugees and also in sexual and reproductive health and rights.والولاء المزدوج مسألة تتعلق بحقوق الإنسان في السجون()، وفي الطب النفسي()، وعند العمل مع المهاجرين واللاجئين()، وكذلك في مجال الصحة والحقوق الجنسية والإنجابية().
E.هاء -
International assistance and cooperationالمساعدة والتعاون الدوليان
62.62 -
States are obligated to provide technical and financial assistance to other States when requested, to assist them to meet right-to-health obligations.يقع على الدول التزام بتقديم المساعدة التقنية والمالية إلى الدول الأخرى عند الطلب لمساعدتها على الوفاء بالتزاماتها المتعلقة بالحق في الصحة.
Health-care worker education in low- and middle-income countries receives only a small percentage of overall support for health through official development assistance.ولا يتلقى تعليم عاملي الرعاية الصحية في البلدان المنخفضة والمتوسطة الدخل سوى نسبة مئوية صغيرة من مجمل الدعم المقدم للصحة من خلال المساعدة الإنمائية الرسمية.
Donor support is further expounded below.ويرد أدناه مزيد من الشرح للدعم المقدم من الجهات المانحة.
F.واو -
Accountabilityالمساءلة
63.63 -
States must be held to account for their obligations to ensure full enjoyment of the right to health and other stakeholders, including professional organizations and universities, for their responsibility in terms of the right to health.يجب مساءلة الدول عن التزاماتها بضمان التمتع الكامل بالحق في الصحة ومساءلة الجهات الأخرى صاحبة المصلحة، بما في ذلك المنظمات المهنية والجامعات، عن مسؤوليتها فيما يتعلق بالحق في الصحة.
All should promote a health-care workforce that can provide quality health-care services to all.وينبغي للجميع أن يشجعوا قوة عاملة في مجال الرعاية الصحية يمكنها أن توفر خدمات جيدة للرعاية الصحية للجميع.
Accountability mechanisms should reflect the principles of transparency and participation and be based on quality data and information.وينبغي أن تعكس آليات المساءلة مبدأي الشفافية والمشاركة وأن تستند إلى بيانات ومعلومات جيدة.
V.خامسا -
Issues in focusالقضايا محور التركيز
A.ألف -
International assistance for health-care workforce strengtheningالمساعدة الدولية لتعزيز القوة العاملة في مجال الرعاية الصحية
64.64 -
In 2016, about $21.3 billion was allocated to health from total overseas development assistance.في عام 2016، خُصص نحو 21.3 بليون دولار للصحة من مجموع المساعدة الإنمائية الخارجية().
The total spent on health and medical training amounted to $446 million, or just 2 per cent of the total expenditure on health aid.وبلغ مجموع الإنفاق على التدريب الصحي والطبي 446 مليون دولار، أو 2 في المائة فقط من مجموع الإنفاق على المعونة الصحية.
WHO has called for additional official development assistance funding for health-care workforce training, especially in the light of the many health-care workers trained in low- and middle-income countries leaving to work in high-income countries.وقد دعت منظمة الصحة العالمية إلى توفير تمويل إضافي في إطار المساعدة الإنمائية الرسمية لتدريب القوى العاملة في مجال الرعاية الصحية، لا سيما في ضوء مغادرة عدد كبير من عاملي الرعاية الصحية المدربين في البلدان المنخفضة والمتوسطة الدخل كي يعملوا في البلدان المرتفعة الدخل().
65.65 -
The Special Rapporteur expresses two concerns about health assistance allocated to training.ويشير المقرر الخاص إلى مسألتين تثيران القلق فيما يتعلق بالمساعدة الصحية المخصصة للتدريب.
First, relative to the need for additional health-care workers in low- and middle-income countries, such financial support is small, and unlikely to significantly help countries meet their training needs.أولا، فيما يتعلق بالحاجة إلى المزيد من عاملي الرعاية الصحية في البلدان المنخفضة والمتوسطة الدخل، فإن هذا الدعم المالي صغير، ومن غير المرجح أن يساعد البلدان مساعدة كبيرة على تلبية احتياجاتها التدريبية.
Second, the outcomes of health training cannot be sustained if inputs are ad hoc, and not part of an overall national plan of strengthening the workforce and the health system.ثانيا، لا سبيل إلى استدامة نتائج التدريب الصحي إذا كانت الإسهامات تقدم حسب الظروف، وليست جزءا من خطة وطنية شاملة لتعزيز القوة العاملة والنظام الصحي.
As referred to above, health training and education is of little use if the trainees are not subsequently integrated into functional health systems and provided with ongoing supervision and mentoring.وكما أشير إليه أعلاه، فإن التدريب والتعليم الصحي لا فائدة تذكر لهما إذا لم يُدمج المتدربون لاحقا في نظم صحية تؤدي وظائفها جيدا ويزوَّدون بالإشراف والتوجيه المستمرين.
66.66 -
Furthermore, the Special Rapporteur has expressed concerns about the reductive nature of indicators used to monitor Sustainable Development Goals and universal health coverage goals that do not promote rights-based responses (see A/71/304).وعلاوة على ذلك، فقد أعرب المقرر الخاص عن قلقه إزاء الطابع الاختزالي للمؤشرات المستخدمة لرصد أهداف التنمية المستدامة وأهداف التغطية الصحية الشاملة التي لا تعزز الاستجابات القائمة على الحقوق (انظر A/71/304).
Indicators that capture the number of people trained, but do not convey their ability to translate the training into health outcomes for their communities, can be misleading.والمؤشرات التي تبين عدد الأشخاص المدربين، ولكنها لا تبلغ عن قدرتهم على ترجمة التدريب إلى نتائج صحية لمجتمعاتهم المحلية، يمكن أن تكون مضللة.
Yet many donors continue to report their overseas development expenditure and activities in health training in such terms.ومع ذلك، تواصل العديد من الجهات المانحة اتباع هذا الأسلوب في الإبلاغ عن نفقاتها وأنشطتها الإنمائية الخارجية في مجال التدريب الصحي.
67.67 -
Ad hoc training of health-care workers in low resource settings can lead to distortions in the allocation of health-care workers within the health system.ويمكن أن يؤدي التدريب المقدم حسب الظروف للعاملين في مجال الرعاية الصحية في البيئات المنخفضة الموارد إلى تشوهات في توزيع عاملي الرعاية الصحية داخل النظام الصحي().
Training provided to help strengthen the workforce must cover the whole health system, including: the regulatory environment;ويجب أن يشمل التدريب المقدم للمساعدة في تعزيز القوة العاملة للنظام الصحي برمته، بما في ذلك البيئة التنظيمية؛
financial considerations;والاعتبارات المالية؛
trainees’ needs for a reliable supply of medicines or devices;واحتياجات المتدربين إلى إمدادات موثوقة من الأدوية أو الأجهزة؛
information systems to monitor post-training services;ونظم المعلومات المستخدمة في رصد خدمات ما بعد التدريب؛
and supervision of newly trained health-care workers.والإشراف على عاملي الرعاية الصحية المدربين حديثاً.
Such consideration of the whole health system promotes sustainability of outcomes and the right to health.وأخذ النظام الصحي برمته في الاعتبار على هذا النحو يشجع استدامة النتائج ويعزز الحق في الصحة.
B.باء -
Mental health workforce trainingتدريب القوى العاملة في مجال الصحة النفسية
68.68 -
Mental health workforce training requires special mention.يتطلب تدريب القوى العاملة في مجال الصحة النفسية اهتماماً خاصاً.
As outlined in the 2017 report of the Special Rapporteur, on mental health, obstacles exist that impair the provision of mental health care and hinder the realization of the right to health (see A/HRC/35/21).وكما هو مبين في تقرير المقرر الخاص لعام 2017 عن الصحة النفسية، توجد عقبات تعطل توفير الرعاية الصحية النفسية وتعوق إعمال الحق في الصحة (انظر A/HRC/35/21).
Such obstacles include the overuse of the biomedical model to define emotional distress and a medical hierarchy that can result in coercion that is detrimental and dehumanizing to patients, as well as providers of mental health.وتشمل هذه العقبات الإفراط في استخدام نموذج الطب الحيوي لتعريف الاضطراب العاطفي والتسلسل الهرمي الطبي الذي يمكن أن يؤدي إلى إكراه يؤذي المرضى ومقدمي خدمات الصحة النفسية وينزع عنهم إنسانيتهم.
Power asymmetries between medical specialties, between doctors and other health-care workers, and between doctors and users of services, create additional barriers to the realization of the right to health.ويخلق عدم توازن القوى بين التخصصات الطبية، وبين الأطباء وغيرهم من عاملي الرعاية الصحية، وبين الأطباء ومتلقي الخدمات، حواجز إضافية أمام إعمال الحق في الصحة.
C.جيم -
Mental health conditions as biologically determined diseases rather than consequences of social and environmental risk factorsاعتلالات الصحة النفسية بوصفها أمراضا محسومة بيولوجياً وليست عواقب لعوامل خطر اجتماعية وبيئية
69.69 -
Too often, decisions in psychiatry result from paternalism (not consistently taking seriously the views of the users of psychiatric services) and by an overzealous commitment to biomedical interventions and psychotropic medications.في أحيان كثيرة جدا، تنجم القرارات المتعلقة بالطب النفسي عن النزعة الأبوية (ممثلةً في عدم المداومة على أخذ آراء مستعملي خدمات الطب النفسي على محمل الجد) وعن الالتزام المفرط بتدخلات الطب الحيوي وبالأدوية العقلية.
However, social psychiatry and proponents of the structural competency movement in psychiatry take to heart what Rudolf Virchow observed 150 years ago, that medicine is a social science, physicians are the natural attorneys of persons in situation of poverty and social problems are issues that fall to a large extent within their jurisdiction.ومع ذلك، فإن الطب النفسي الاجتماعي وأنصار حركة الكفاءات البنيوية في الطب النفسي يؤمنان بشدة بما قاله رودولف فيرشو قبل 150 عاما من أن الطب هو علم اجتماعي، وأن الأطباء هم محامون طبيعيون للفقراء وأن المشاكل الاجتماعية هي قضايا تقع إلى حد كبير ضمن اختصاصهم.
70.70 -
The prevailing approach to mental health is based on a biomedical model of disease in which mental health conditions are too often seen as a biologically defined abnormalities irrespective of context.ويستند النهج السائد إزاء الصحة النفسية إلى نموذج طبي حيوي للمرض يُنظر فيه إلى اعتلالات الصحة النفسية - في عدد أكثر من اللازم من الحالات - على أنها تشوهات محسومة بيولوجياً بغض النظر عن السياق.
However, mental health differs from other types of health in that the biological markers for mental health conditions do not exist and the demarcation between health and illness are in large part defined by culture and context.غير أن الصحة النفسية تختلف عن الأنواع الأخرى من الصحة من حيث عدم وجود علامات بيولوجية لاعتلالات الصحة النفسية، وأن الخط الفاصل بين الصحة والمرض تحدده إلى حد كبير الثقافة والسياق().
As a result, mental distress in one context might be considered part of normal human experience whereas in another culture the same constellation of behaviours could signify illness.ونتيجة لذلك، يمكن اعتبار الاضطراب النفسي في سياق ما جزءا من التجربة الإنسانية العادية، في حين أن نفس مجموعة السلوكيات في ثقافة أخرى يمكن أن تعني وجود مرض.
71.71 -
Mental health is heavily influenced by social factors (see A/HRC/41/34).وتتأثر الصحة النفسية تأثراً شديداً بالعوامل الاجتماعية (انظر A/HRC/41/34).
However, overreliance on the biomedical model to explain emotional distress favours pharmacological treatment over addressing the core underlying and social determinants of health, such as poverty, inequality, discrimination and violence, which result in chronic stressors that lead to distress.ومع ذلك، فإن الاعتماد المفرط على نموذج الطب الحيوي في تفسير الاضطراب العاطفي يفضل العلاج الصيدلاني على معالجة المحددات الأساسية والاجتماعية للصحة، مثل الفقر وعدم المساواة والتمييز والعنف، التي تؤدي إلى ضغوط مزمنة تفضي إلى الاضطراب.
Institutional corruption, which occurs when the mental health care orthodoxy is no longer sufficiently independent from other institutions, namely the pharmaceutical industry, leads to compromising truth-seeking.ويؤدي الفساد المؤسسي، الذي يحدث عندما لا يصبح القطاع الأصولي لرعاية الصحة النفسية مستقلا بما فيه الكفاية عن المؤسسات الأخرى، أي صناعة المستحضرات الصيدلانية، إلى تقويض جهود البحث عن الحقيقة.
This results in perverse incentive structures that reinforce and reward the over-use of psychotropic medicines, diverting resources that could be used to address and understand the role of health determinants and to allow access to cost-effective psychosocial interventions.وتنتج عن ذلك هياكل حوافز ضارة تعزز وتكافئ الإفراط في استخدام الأدوية العقلية، وتحوِّل وجهة الموارد التي يمكن استخدامها لمعالجة وفهم دور المحددات الصحية ولإتاحة الاستفادة من التدخلات النفسية الاجتماعية الفعالة من حيث التكاليف.
D.دال -
Mental health-care standards defined by one professional groupمعايير رعاية الصحة النفسية المحددة من قِبل فئة مهنية واحدة
72.72 -
Most mental health care is provided by primary care physicians, health-care workers, psychologists, clinical social workers, therapists, pastoral counsellors and peer specialists.يقدم معظمَ الرعاية الصحية النفسية أطباء الرعاية الأولية، وعاملو الرعاية الصحية، والأخصائيون النفسيون، والأخصائيون الاجتماعيون السريريون، والمعالجون، والمرشدون الرعويون، وأخصائيو دعم النظراء.
However, one professional group – psychiatrists – controls the definition of mental health and mental illness.ومع ذلك، تسيطر مجموعة مهنية واحدة - هي الأطباء النفسيون - على تعريف الصحة النفسية والمرض النفسي.
This control occurs globally through the Diagnostic and Statistical Manual of Mental Disorders, the manual of psychiatric diagnoses that has become the de facto standard for categorizing mental distress through such uses as the International Classification of Diseases.وتحدث هذه السيطرة على الصعيد العالمي من خلال منشور Diagnostic and Statistical Manual of Mental Disorders (الدليل التشخيصي والإحصائي للاضطرابات النفسية)()، وهو دليل التشخيصات النفسية الذي أصبح المعيار الفعلي لتصنيف الاضطراب النفسي من خلال استخدامه لأغراض منها التصنيف الدولي للأمراض.
It has been criticized for medicalizing normal aspects of the human experience (e.g., the medicalization of grief;وقد تعرض المنشور للانتقاد لإضفائه طابعا طبيا على جوانب طبيعية للتجربة الإنسانية (مثل إضفاء الطابع الطبي على الحزن؛
pathologizing normal age-related cognitive decline as “mild neurocognitive disorder”), while also using a diagnosis-by-checklist approach that facilitates the use of pharmacology as the primary treatment option.واعتباره التدهور المعرفي الطبيعي المرتبط بتقدم السن مرضاً وتصنيفه على أنه ”اضطراب إدراكي عصبي خفيف“)، مع اللجوء أيضا إلى استخدام نهج التشخيص حسب القائمة المرجعية الذي ييسر استخدام الصيدلة بوصفها الخيار الرئيسي للعلاج.
73.73 -
The codification of emotional distress as discrete disorders in the Diagnostic and Statistical Manual, together with the dominance of the biomedical model in organized psychiatry, can result in the coercion of both users and health-care workers, limiting their right to health or their provision of health care.ويمكن أن يؤدي تدوين الاضطرابات العاطفية بوصفها اضطرابات منفصلة في الدليل التشخيصي والإحصائي، إلى جانب هيمنة نموذج الطب الحيوي في الطب النفسي المنظم، إلى إكراه المستخدمين وعاملي الرعاية الصحية على السواء، مما يحد من حقهم في الصحة أو توفير الآخرين للرعاية الصحية.
This paternalistic approach has not kept pace with other areas of health care that have evolved to include users of services, through shared decision-making, to arrive at an approach to mental distress that could be based on partnership and mutual trust between providers and users of services.ولم يواكب هذا النهج الأبوي مجالات الرعاية الصحية الأخرى التي تطورت لتشمل متلقي الخدمات، من خلال المشاركة في صنع القرار، للتوصل إلى نهج في التعامل مع الاضطراب النفسي يمكن أن يقوم على الشراكة والثقة المتبادلة بين مقدمي الخدمات ومتلقيها.
E.هاء -
Power asymmetry reflected in definitionsانعكاس عدم توازن القوى في التعاريف
74.74 -
The power asymmetry that results from control of mental health definitions, ascribing causation (via the biomedical model) and defining appropriate and inappropriate treatment does not emphasize the role of communication skills, relationships between mental health-care workers and users of services and the role of context to identify the cause of mental distress and appropriate, often non-pharmacological, solutions.إن عدم توازن القوى الناجم عن السيطرة على تعاريف الصحة النفسية، وتعليل الاضطراب النفسي (باستخدام نموذج الطب الحيوي) وتعريف العلاج المناسب والعلاج غير المناسب، كل ذلك لا يؤكد على دور مهارات الاتصال، والعلاقات بين العاملين في مجال رعاية الصحة النفسية ومتلقي الخدمات ودور السياق في تحديد سبب الاضطراب النفسي والحلول المناسبة، التي لا تكون صيدلانية في كثير من الأحيان.
In some contexts, the power asymmetry results in the delegitimization of treatment approaches other than medication and leads to overuse of psychotropic medication.وفي بعض السياقات، يؤدي عدم توازن القوى إلى نزع الشرعية عن نُهج العلاج بغير الأدوية ويفضي إلى الإفراط في استخدام الأدوية العقلية.
The field of mental health continues to be over-medicalized, with support from academic psychiatry and the pharmaceutical industry (see A/HRC/35/21 and A/HRC/41/34) and from health insurers which will reimburse costs of medicines but not necessarily psychosocial interventions.وما زال مجال الصحة النفسية يُضفَى عليه طابع طبي مفرط، بدعم من الطب النفسي الأكاديمي وصناعة المستحضرات الصيدلانية (انظر A/HRC/35/21 و A/HRC/41/34) ومن شركات التأمين الصحي التي ستسدد تكاليف الأدوية ولكن ليس بالضرورة تكاليف التدخلات النفسية الاجتماعية.
75.75 -
Psychiatry as a profession has a near monopoly of power over most decisions, which may be harmful not only for users of services and other mental health professionals, but also psychiatrists.ويكاد الطب النفسي كمهنة أن يحتكر السلطة على معظم القرارات، وهو أمر قد لا يقتصر ضرره على متلقي الخدمات والمهنيين الآخرين في مجال الصحة النفسية، بل قد يمتد ليصيب أيضا الأطباء النفسيين.
With such concentration of power within one professional group comes enormous pressure in the process of decision-making, especially in cases involving decisions to use biomedical interventions or to promote voluntary or even involuntary placement (hospitalization) and treatment.ومع هذا التركيز للسلطة داخل فئة مهنية واحدة يأتي ضغط هائل في عملية صنع القرار، وخاصة في الحالات التي تنطوي على قرارات لاستخدام تدخلات الطب الحيوي أو لتشجيع الاستيداع (في المستشفيات) والعلاج الطوعيين أو حتى غير الطوعيين.
Psychiatrists and users of services both become the hostages of an ineffective system in which decisions to override human rights are based on unsound arguments about danger and medical necessity.ويصبح الأطباء النفسيون ومتلقو الخدمات رهائن لنظام غير فعال تستند فيه القرارات التي تتجاوز حقوق الإنسان إلى حجج غير سليمة بشأن الخطر والضرورة الطبية.
It is well accepted in the profession that psychiatrists will often make decisions to deprive persons with certain mental health conditions of liberty to avoid legal action against them “if something happens”, and this leads to misuse and overuse of coercion.ومن المقبول جيداً في هذه المهنة أن يتخذ الأطباء النفسيون في كثير من الأحيان قرارات لحرمان الأشخاص الذين يعانون من اعتلالات صحية نفسية معينة من الحرية لتجنب اتخاذ إجراءات قانونية ضدهم ”إذا حدث شيء ما“، مما يؤدي إلى إساءة استخدام القسر والإفراط في استخدامه.
Changes in medical education that significantly reduced those power asymmetries and incentives to use coercion would be beneficial for users of services and psychiatrists.ومن شأن التغييرات في تعليم الطب التي تقلل إلى حد كبير من هذه الحالات من عدم توازن القوى ومن الحوافز المشجعة على استخدام القسر أن تعود بالفائدة على متلقي الخدمات والأطباء النفسيين.
F.واو -
Changes needed for mental health educationالتغييرات اللازمة للتعليم في مجال الصحة النفسية
76.76 -
There must be changes in mental health workforce training to address the issues of context and its effect on mental health, the narrowness of mental health and mental distress definitions and the power asymmetry between health-care workers and users of services.يجب أن تكون هناك تغييرات في تدريب القوى العاملة في مجال الصحة النفسية لمعالجة المسائل السياقية وأثرها على الصحة النفسية، وضيق تعاريف الصحة النفسية والاضطراب العاطفي، وعدم توازن القوى بين عاملي الرعاية الصحية ومتلقي الخدمات.
Mental health should have benefited from changes in medical training mentioned earlier that emphasize competency in practice.وكان ينبغي أن تستفيد الصحة النفسية من التغيرات في التدريب الطبي المذكورة آنفاً التي تشدد على الكفاءة في الممارسة العملية.
However, mental health training models, especially in medical education, have lagged behind other areas of medical care.غير أن نماذج التدريب في مجال الصحة النفسية، ولا سيما في مجال تعليم الطب، تخلفت عن مجالات أخرى من مجالات الرعاية الطبية.
Training of other health-care workers should also change to embrace the role of context in causing mental health distress, the role of health determinants on mental health and the role of communication and relationships in improving mental health.وينبغي أيضا أن يتغير تدريب العاملين الآخرين في مجال الرعاية الصحية لمراعاة دور السياق في التسبب في اضطراب الصحة النفسية، ودور المحددات الصحية في مجال الصحة النفسية، ودور الاتصال والعلاقات في تحسين الصحة النفسية.
77.77 -
Psychiatrists and other mental health professionals must be willing to see the ways in which institutional thinking and practice, and guild interests, may impede their ability to genuinely make room for models of care that fall outside the medical model.ويجب أن يكون الأطباء النفسيون وغيرهم من المهنيين في مجال الصحة النفسية على استعداد لمعرفة الطرق التي يمكن بها للتفكير المؤسسي والممارسة المؤسسية، والمصالح النقابية، أن تعوق قدرتهم على إفساح المجال حقاً لنماذج الرعاية التي تقع خارج النموذج الطبي().
The dominance of the biomedical model in mental health education is an epistemic injustice that impedes the progress required to promote and protect the right to mental health.وهيمنة نموذج الطب الحيوي على التعليم في مجال الصحة النفسية ظلم معرفي يعوق التقدم المطلوب لتعزيز وحماية الحق في الصحة النفسية.
78.78 -
In some countries, medical education is expected to create physicians who have interpersonal and communication skills “that result in effective information exchange and teaming with patients, their families and other health professionals.”وفي بعض البلدان، من المتوقع أن يؤدي تعليم الطب إلى تخريج أطباء يتمتعون بمهارات تواصلية ”تفضي إلى تبادل فعال للمعلومات وإلى التعاون مع المرضى وأسرهم والمهنيين الصحيين الآخرين“().
The Canadian CanMEDS framework of outcomes-based education, used in many countries, defines one role of a physician as “communicator”, described as the ability to “form relationships with patients and their families that facilitate the gathering and sharing of essential information for effective health care”.ويعرّف إطار كانميدس CanMEDS الكندي للتعليم القائم على النتائج، المستخدم في العديد من البلدان، دورًا واحدًا للطبيب بأنه دور ”القائم بالاتصال“، الذي يوصف بأنه القدرة على ”إقامة علاقات مع المرضى وأسرهم تسهل جمع المعلومات الأساسية اللازمة للرعاية الصحية الفعالة وإتاحة الاطِّلاع عليها“().
This framework emphasizes an understanding of the user’s perspective, context and socioeconomic status as relevant psychological and sociological issues.ويشدد هذا الإطار على فهم منظور المستعمِل والسياق الذي يوجد فيه وحالته الاجتماعية والاقتصادية بوصفها مسائل مهمة من الزاويتين النفسية والاجتماعية.
It is only through such understanding that physicians and users can come to a shared understanding on which to make shared decisions as to best courses of action.ولا يمكن للأطباء والمستعملين التوصل إلى فهم مشترك يبنون عليه القرارات المشتركة بشأن أفضل مسارات العمل إلا من خلال هذا الفهم.
Informed consent needs to be reconfigured as a relational process.ويلزم إعادة صوغ الموافقة المستنيرة لتصبح عملية تواصلية.
It is an ongoing exercise, not something that can be achieved once and for all by disclosing currently known risks, benefits, and alternatives to treatment.فهي عملية مستمرة، لا يمكن تحقيقها مرة واحدة وإلى الأبد عن طريق الكشف عن المخاطر والفوائد وبدائل العلاج المعروفة حاليا().
79.79 -
These frameworks require teaching that leads to understanding and practice that considers the context in which the patient lives.وتتطلب هذه الأطر تدريسا يؤدي إلى فهم وممارسة يراعيان السياق الذي يعيش فيه المريض.
CanMEDS describes the need for physicians to be health advocates to “contribute their expertise and influence as they work with communities or patient populations to improve health.ويصف إطار كانميدس الحاجة إلى أن يكون الأطباء من الدعاة الصحيين ”كي يساهموا بخبراتهم ونفوذهم أثناء عملهم مع المجتمعات المحلية أو مجموعات المرضى لتحسين الصحة.
They work with those they serve to determine and understand needs, speak on behalf of others when required, and support the mobilization of resources to effect change.”ويعمل هؤلاء الأطباء مع من يتلقون خدماتهم لتحديد الاحتياجات وفهمها، والتحدث بالنيابة عن الآخرين عند الاقتضاء، ودعم تعبئة الموارد لإحداث التغيير“(43).
43 80.80 -
Mental health workforce training needs to be adapted to emphasize the underlying and social determinants of health, redefine mental illness in the context of culture and context, and equip health-care workers with the attitudes, knowledge and skills necessary to build relationships to avoid the inherent paternalism of the system.ويلزم تكييف تدريب القوى العاملة في مجال الصحة النفسية للتأكيد على المحددات الأساسية والاجتماعية للصحة، وإعادة تعريف المرض النفسي في سياق الثقافة والبيئة المحيطة، وتسليح عاملي الرعاية الصحية بالمواقف والمعارف والمهارات اللازمة لبناء علاقات من أجل تفادي النزعة الأبوية المتأصلة في النظام.
81.81 -
It is also important, in this climate of global corporatization and commoditization of health care, to train the health-care workforce to think critically about the use of research findings to guide decisions.ومن المهم أيضا، في المناخ الحالي الذي تعتبر فيه الرعاية الصحية تجارة وسلعة على الصعيد العالمي، تدريب القوى العاملة في مجال الرعاية الصحية على التفكير النقدي في استخدام نتائج البحوث لتوجيه القرارات.
Such training should include critical appraisal of the medical literature, but also an understanding of cognitive biases to improve confidence to make better decisions.وينبغي أن يشمل هذا التدريب التقييم النقدي للمؤلفات الطبية، ولكنه ينبغي أن يشمل أيضا فهما للتحيزات المعرفية من أجل تحسين الثقة لاتخاذ قرارات أفضل.
82.82 -
Some medical schools have rebuilt their curricula to use social justice and socially accountable education as cornerstones.وقد أعادت بعض كليات الطب بناء مناهجها الدراسية لاستخدام العدالة الاجتماعية() والتعليم الخاضع للمساءلة الاجتماعية بوصفهما حجريْ زاوية.
Such models move medical student training away from academic medical centres to areas where the underlying and social determinants that impact health, including mental health, can be directly witnessed by those in training.وهذه النماذج تنقل تدريب طلاب الطب بعيدا عن المراكز الطبية الأكاديمية إلى المناطق التي يمكن فيها لمن يتدربون أن يشهدوا مباشرة المحددات الأساسية والاجتماعية التي تؤثر على الصحة، بما في ذلك الصحة النفسية.
In addition to developing clinical competence, these models develop “structural competency” by directing attention to the social factors that are among the root causes of health disparities.وبالإضافة إلى تطوير الكفاءة السريرية، تطور هذه النماذج ”الكفاءة البنيوية“ بتوجيه الانتباه إلى العوامل الاجتماعية التي هي من بين الأسباب الجذرية للتفاوتات الصحية().
83.83 -
The workforce must have the skills and willingness to forge relationships with users of services that will lead to a shared understanding of emotional distress within the context of the user’s culture and life.ويجب أن تتوفر للقوة العاملة المهارات والإرادة لإقامة علاقات مع مستعملي الخدمات تؤدي إلى فهم مشترك للاضطراب العاطفي في سياق ثقافة المستعمل وحياته.
In so doing, they begin to address many of the health-care workforce problems already identified by WHO.وسيتسنى من خلال ذلك البدء في معالجة العديد من مشاكل القوى العاملة في مجال الرعاية الصحية التي حددتها منظمة الصحة العالمية بالفعل.
84.84 -
Health-care workforce training also needs to move away from a strict emphasis on the biomedical model to explain mental distress and illness to incorporate other sociological and psychological models of explanation.ويحتاج تدريب القوى العاملة في مجال الرعاية الصحية أيضا إلى الابتعاد عن التركيز الصارم على استخدام نموذج الطب الحيوي في تفسير الاضطراب العاطفي والمرض واستخدام نماذج نفسية اجتماعية أخرى للتفسير.
It is only through widening the lens that solutions can be implemented in such a way that they address users’ needs within their context and culture.ولا يمكن إلا من خلال توسيع العدسة تنفيذ الحلول بطريقة تجعلها تلبي احتياجات المستعملين في سياقهم وثقافتهم.
85.85 -
Finally, mental health research needs to embrace participatory research and its emancipatory traditions to identify underlying causes of mental distress and find ways to address them.وأخيراً، ينبغي أن تشمل بحوث الصحة النفسية البحوث التشاركية وتقاليدها التحررية لتحديد الأسباب الكامنة وراء الاضطرابات النفسية وإيجاد سبل لمعالجتها.
Participatory research allows for genuine stakeholder involvement and will have the combined effect of delivering mental health care to groups in most vulnerable situations while also teaching a re-envisioned model of providing care and support to persons with mental health conditions.فالبحوث التشاركية تسمح بالمشاركة الحقيقية لأصحاب المصلحة وسيكون لها الأثر المزدوج المتمثل في تقديم رعاية صحية نفسية للفئات الأكثر ضعفاً في نفس الوقت الذي ستلقن فيه نموذجا مُعاد تصميمه لتوفير الرعاية والدعم للأشخاص المصابين باعتلالات صحية نفسية.
It was observed in a recent meta-analysis of 35 years of intervention research that “burnout is prevalent among mental health providers and is associated with significant employee, consumer and organizational costs;وقد لوحظ في تحليل حديث لـ 35 عاماً من بحوث التدخل أن ”الإجهاد المهني منتشر بين مقدمي خدمات الصحة النفسية وهو مرتبط بتكاليف كبيرة على صعيد الموظفين والمستهلكين والمنظمات“؛
” and that “the field has made limited progress in ameliorating mental health provider burnout.”وأن ”الميدان قد أحرز تقدماً محدوداً في تخفيف الإجهاد المهني لدى مقدمي خدمات الصحة النفسية“().
VI.سادسا -
Recommendations and conclusionsالتوصيات والاستنتاجات
86.86 -
The role of the health-care workforce in the realization of the right to physical and mental health is crucial.للقوى العاملة في مجال الرعاية الصحية دور حاسم في إعمال الحق في الصحة البدنية والعقلية.
While investing in the health sector, States should ensure that the education of all health-care workers, as well as the implementation of national health workforce strategies, fully embrace all the elements of a human-rights based approach, the right-to-health analytical framework and a modern public health approach.وينبغي للدول، لدى استثمارها في قطاع الصحة، أن تكفل تمام اشتمال تعليم جميع عاملي الرعاية الصحية، فضلاً عن تنفيذ الاستراتيجيات الوطنية للقوى العاملة الصحية، على جميع عناصر النهج القائم على حقوق الإنسان، والإطار التحليلي للحق في الصحة، ونهج حديث للصحة العامة.
The global community needs to learn lessons from the past, when science and the practice of medicine was exercised without a human rights imperative, resulting in more harm than good.ويتعين على المجتمع العالمي أن يتعلم الدروس من الماضي، عندما كان يزاوَل الطبُ علماً وممارسةً دون حتمية مراعاة حقوق الإنسان، وهو أمر كان ضرره أكبر من نفعه.
Empowering all health-care workers with rights-based competencies and skills not only prevents violations of human rights in the care of patients: it also promotes and protects the rights of health-care workers, as it reduces power asymmetries within the health workforce, prevents corruption in the health sector and contributes to decent working conditions and a climate of mutual trust and respect within and beyond health-care systems.وتزويد جميع عاملي الرعاية الصحية بالكفاءات والمهارات القائمة على الحقوق لا يمنع انتهاكات حقوق الإنسان لدى رعاية المرضى فحسب، بل إنه يعزز ويحمي أيضا حقوق عاملي الرعاية الصحية، لأنه يقلل من عدم توازن القوى في القوة العاملة الصحية، ويمنع الفساد في قطاع الصحة، ويسهم في خلق ظروف عمل لائقة ومناخ من الثقة والاحترام المتبادلين داخل نظم الرعاية الصحية وخارجها.
The Special Rapporteur urges States to:ويحث المقرر الخاص الدول على ما يلي:
87.87 -
Develop national health-care workforce plans in a participatory way, with representation from all cadres of health-care workers and other stakeholders, including representatives of civil society and users of health services.وضع خطط وطنية للقوى العاملة في مجال الرعاية الصحية بطريقة تشاركية، مع تمثيل جميع كوادر عاملي الرعاية الصحية وغيرهم من أصحاب المصلحة، بمن فيهم ممثلو المجتمع المدني ومتلقو الخدمات الصحية.
88.88 -
Undertake measures to reduce power asymmetries within the existing medical hierarchy through a rights-based approach in health education.اتخاذ تدابير للحد من عدم توازن القوى داخل التسلسل الهرمي الطبي القائم من خلال اتباع نهج قائم على الحقوق في التعليم الصحي.
89.89 -
Ensure that schools of medicine and public health and all colleges that train health-care workers have their curricula firmly grounded in a human rights framework, aligned with national health sector strategies and health workforce plans, in order to prepare future health-care workers in all competencies (not just clinical skills).ضمان أن ترتكز مناهج كليات الطب والصحة العامة وجميع الكليات التي تدرب عاملي الرعاية الصحية ارتكازا راسخا على إطار لحقوق الإنسان يتماشى مع استراتيجيات قطاع الصحة الوطني وخطط القوى العاملة الصحية الوطنية، من أجل إعداد عاملي الرعاية الصحية في المستقبل في جميع الكفاءات (وليس في المهارات السريرية فقط).
90.90 -
Ensure that all health education facilities design their curricula to reflect global health priorities and the needs of the country, paying particular attention to groups that are in vulnerable situations, including, inter alia, people with disabilities and people needing palliative care.ضمان قيام جميع مرافق التعليم الصحي بتصميم مناهجها الدراسية بحيث تعكس الأولويات الصحية العالمية واحتياجات البلد، مع إيلاء اهتمام خاص للفئات التي تواجه أوضاعا هشة، ومن بينها الأشخاص ذوو الإعاقة والأشخاص الذين يحتاجون إلى رعاية ملطِّفة.
91.91 -
Ensure that there is coherence across government agencies with priority given to population health needs and the right to health.ضمان الاتساق بين الوكالات الحكومية مع إعطاء الأولوية للاحتياجات الصحية للسكان والحق في الصحة.
92.92 -
Ensure that medical and health training curricula provide a balance between different competencies, including public health, preventive health, community and social medicine, mental health promotion and care, palliative care, medical ethics, medical law, managerial skills, communication skills and human rights.ضمان أن توفر مناهج التدريب الطبي والصحي توازناً بين مختلف الكفاءات، بما في ذلك الصحة العامة، والصحة الوقائية، والطب المجتمعي والاجتماعي، وتعزيز الصحة النفسية ورعايتها، والرعاية الملطِّفة، والأخلاقيات الطبية، والقانون الطبي، والمهارات الإدارية، ومهارات الاتصال، وحقوق الإنسان.
93.93 -
Ensure that medical and nursing schools select their candidates without discrimination and to reflect the needs of the country.ضمان أن تختار مدارس الطب والتمريض مرشحيها دون تمييز وأن تعكس في اختيارهم احتياجات البلد.
94.94 -
Ensure that nurses’ and community health-care worker training is professionally recognized and developed by nurses and community health-care workers.ضمان الاعتراف المهني بتدريب الممرضين والممرضات وعاملي الرعاية الصحية المجتمعية وكفالة تطويرهم لهذا التدريب.
95.95 -
Recognize the crucial importance of nurses and mid-level health-care workers and budget for their decent work conditions.التسليم بالأهمية الحاسمة للممرضين والممرضات وعاملي الرعاية الصحية من المستوى المتوسط وميزانية تلك الرعاية لظروف عملهم اللائقة.
96.96 -
Ensure that all health-care workers are paid adequate and appropriate salaries.ضمان دفع مرتبات كافية ومناسبة لجميع عاملي الرعاية الصحية.
97.97 -
Invest adequately in health systems so that health-care workers can provide health care that is available, accessible and acceptable to all and of good quality.الاستثمار على نحو ملائم في النظم الصحية حتى يتمكن عاملو الرعاية الصحية من توفير رعاية صحية متاحة وقريبة المنال ومقبولة من الجميع وذات نوعية جيدة.
98.98 -
Allow oversight of medical curricula by independent experts to determine whether curricula are promoting public health and human rights-based approaches to health.السماح لخبراء مستقلين بالإشراف على المناهج الطبية لتحديد ما إذا كانت المناهج الدراسية تعزز الصحة العامة والنُهج القائمة على حقوق الإنسان في مجال الصحة.
The Special Rapporteur urges national health professional organizations to:ويحث المقرر الخاص المنظمات المهنية الصحية الوطنية على ما يلي:
99.99 -
Accept responsibility to ensure that schools of medicine and public health, and all colleges that train health-care workers, have curricula firmly grounded in human rights and right-to-health frameworks.قبول المسؤولية عن ضمان أن تكون لمدارس الطب والصحة العامة، وجميع الكليات التي تدرب عاملي الرعاية الصحية، مناهج دراسية مترسخة في أُطُر حقوق الإنسان والحق في الصحة.
100.100 -
Promote incentives that attract people to primary health care.تشجيع الحوافز التي تجتذب الناس إلى الرعاية الصحية الأولية.
101.101 -
Promote incentives that attract people to work in rural or remote settings including by, inter alia, providing housing for them.تشجيع الحوافز التي تجتذب الناس للعمل في المناطق الريفية أو النائية، ومنها توفير السكن لهم.
102.102 -
Be accountable for the medical profession and use self-governance mechanisms so that their members have the knowledge, skills and spirit of human rights-based approaches to the delivery of health care and public health.تقبُّل المساءلة عن مهنة الطب واستخدام آليات الإدارة الذاتية بحيث توجد لدى أعضائها المعارف والمهارات وروح النُهُج القائمة على حقوق الإنسان في تقديم الرعاية الصحية والعناية بالصحة العامة.
The Special Rapporteur urges leadership of universities and other health education institutes to:ويحث المقرر الخاص قيادات الجامعات وغيرها من معاهد التعليم الصحي على ما يلي:
103.103 -
Ensure that their curricula reflect national health-care workforce strategies.ضمان أن تعكس مناهجها الاستراتيجيات الوطنية للقوى العاملة في مجال الرعاية الصحية.
104.104 -
Keep curricula evolving to meet the needs of society and reflective of new knowledge and emerging public health priorities, including climate change.الحفاظ على تطور المناهج الدراسية لتلبية احتياجات المجتمع وعلى تجسيدها للمعارف الجديدة وأولويات الصحة العامة الناشئة، بما في ذلك تغير المناخ.
105.105 -
Have all curricula firmly grounded in human rights and right-to-health frameworks which promote an understanding that health-care workers should engage with groups in vulnerable situations, including persons with disabilities.ترسيخ جميع المناهج الدراسية في أطر حقوق الإنسان والحق في الصحة التي تعزز الفهم بأنه ينبغي لعاملي الرعاية الصحية أن يتعاملوا مع الفئات التي تواجه أوضاعا هشة، بما في ذلك الأشخاص ذوو الإعاقة.
106.106 -
Select candidates for training that come from areas of deprivation and rural areas and reflect all of society.اختيار المرشحين للتدريب من مناطق الحرمان والمناطق الريفية وبحيث يمثلون المجتمع بأسره.
107.107 -
Address the knowledge gap in rights-based and evidence-based mental health within medical education, and eliminate bias in knowledge, related to the overreliance of medical education on the biomedical paradigm.معالجة الفجوة المعرفية في مجال الصحة النفسية القائمة على الحقوق والقائمة على الأدلة في إطار تعليم الطب، والقضاء على التحيز في المعرفة، المتصل باعتماد تعليم الطب بشكل مفرط على نموذج الطب الحيوي.
108.108 -
Recalibrate mental health research priorities to promote independent, qualitative and participatory social science research, and explore alternative service models that are non-coercive and prevent over-medicalization and institutionalization.تعديل أولويات بحوث الصحة النفسية من أجل تعزيز البحوث المستقلة والنوعية والتشاركية في مجال العلوم الاجتماعية، واستكشاف نماذج بديلة لتقديم الخدمات تخلو من القسر وتحول دون الإفراط في إضفاء الطابع الطبي والاستيداع في المؤسسات الطبية.
11
Open statement by the Special Rapporteur on the right of everyone to the enjoyment of the highest attainable standard of physical and mental health on the occasion of the second anniversary of Security Council resolution 2286 (2016).بيان علني من المقرر الخاص المعني بحق كل إنسان في التمتع بأعلى مستوى ممكن من الصحة البدنية والعقلية بمناسبة الذكرى السنوية الثانية لصدور قرار مجلس الأمن 2286 (2016).
Available at www.ohchr.org/EN/NewsEvents/Pages/DisplayNews.aspx?NewsID=23225&LangID=E.متاح على هذا الرابط: www.ohchr.org/EN/NewsEvents/Pages/DisplayNews.aspx?NewsID=23225&LangID=E.
22
J. Fairhead, “Understanding social resistance to the Ebola response in the Forest Region of the Republic of Guinea: an anthropological perspective”, African Studies Review, vol. 59, No. 3 (December 2016), pp. 7–31.J. Fairhead, “Understanding social resistance to the Ebola response in the Forest Region of the Republic of Guinea: an anthropological perspective”, African Studies Review, vol. 59, No. 3, (December 2016), pp. 7–31.
33
World Health Organization (WHO), Commission on Social Determinants of Health, Closing the Gap in a Generation: Health Equity through Action on the Social Determinants of Health (Geneva, 2008).World Health Organization (WHO), Commission on Social Determinants of Health, Closing the Gap in a Generation: Health Equity through Action on the Social Determinants of Health (Geneva, 2008).
44
WHO, Global Strategy on Human Resources for Health: Workforce 2030 (Geneva, 2016).WHO, Global Strategy on Human Resources for Health: Workforce 2030 (Geneva, 2016).
55
S. Rose, “Patient advocacy organizations: institutional conflicts of interest, trust, and trustworthiness”, Journal of Law, Medicine and Ethics, vol. 41, No. 3 (2013), pp. 680–687.S. Rose, “Patient advocacy organizations: institutional conflicts of interest, trust, and trustworthiness”, Journal of Law, Medicine and Ethics, vol. 41, No. 3 (2013), pp. 680–687.
66
P. Mahon and G. McPherson, “Explaining why nurses remain in or leave bedside nursing: a critical ethnography”, Nurse Researcher, vol. 22, No. 1 (2014), p. 41.P. Mahon and G. McPherson, “Explaining why nurses remain in or leave bedside nursing: a critical ethnography”, Nurse Researcher, vol. 22, No. 1 (2014), p. 41.
77
WHO, Global strategy on Human resources for health: Workforce 2030, p. 44.WHO, Global strategy on Human resources for health: Workforce 2030, p. 44.
88
WHO, Global Health Workforce Alliance, “Mid-level health workers for delivery of essential health services: a global systematic review and country experiences”.WHO, Global Health Workforce Alliance, “Mid-level health workers for delivery of essential health services: a global systematic review and country experiences”.
Available at www.who.int/workforcealliance/knowledge/resources/mlp2013/en/.يمكن الاطلاع على المرجع عن طريق هذا الرابط: www.who.int/workforcealliance/knowledge/resources/mlp2013/en/.
99
Julio Frenk and others, “Health professionals for a new century: transforming education to strengthen health systems in an interdependent world”, The Lancet, vol. 376, No. 9756 (2010), pp. 1923–1958.Julio Frenk and others,“Health professionals for a new century: transforming education to strengthen health systems in an interdependent world”, The Lancet, vol. 376, No. 9756 (2010), pp. 1923–1958.
1010
Gordon McCord, Anne Liu and Prabhjot Singh, “Deployment of community health workers across rural sub-Saharan Africa: financial considerations and operational assumptions”, WHO Bulletin, vol. 91, No. 4 (2012) pp. 244–253.Gordon McCord, Anne Liu and Prabhjot Singh, “Deployment of community health workers across rural sub-Saharan Africa: financial considerations and operational assumptions”, WHO Bulletin, vol. 91, No. 4 (2012) pp. 244–253.
1111
See www.choosingwisely.org/.انظر www.choosingwisely.org/.
1212
Kathleen Klink, “Incentives for Physicians to Pursue Primary Care in the ACA Era”, American Medical Association Journal of Ethics, vol. 17, No. 7 (2015), pp. 637–646.Kathleen Klink, “Incentives for Physicians to Pursue Primary Care in the ACA Era”, American Medical Association Journal of Ethics, vol. 17, No. 7 (2015), pp. 637–646.
1313
Richard Horton, “A new epoch for health professionals’ education”, The Lancet, vol. 376, No. 9756 (2010), pp. 1875–1877.Richard Horton, “A new epoch for health professionals’ education”, The Lancet vol. 376, No. 9756 (2010), p. 1875–1877.
1414
WHO, global competency framework for universal health coverage, forthcoming in 2019.منظمة الصحة العالمية، إطار عالمي للكفاءات من أجل التغطية الصحية الشاملة، سيصدر قريبا في عام 2019.
1515
Charles Boelen, “The five-star doctor: an asset to health care reform?” (WHO, Geneva, 1995).Charles Boelen, “The five-star doctor: an asset to health care reform?” (WHO, Geneva, 1995).
Available at www.who.int/hrh/en/HRDJ_1_1_02.pdf.متاح على: www.who.int/hrh/en/HRDJ_1_1_02.pdf.
1616
Hood, C. M., K. P. Gennuso, G. R. Swain and B. B. Catlin, “County health rankings: relationships between determinant factors and health outcomes”, American Journal of Preventive Medicine, vol. 50, No. 2 (2016), pp. 129–135.Hood, C. M., K. P. Gennuso, G. R. Swain and B. B. Catlin, “County health rankings: relationships between determinant factors and health outcomes”, American Journal of Preventive Medicine, vol. 50, No. 2 (2016), pp. 129–135.
1717
See www.aamc.org/download/479898/data/sdohwebinarslides.pdf.انظر www.aamc.org/download/479898/data/sdohwebinarslides.pdf.
1818
Dainius Pūras, “Human Rights and the Practice of Medicine”, Public Health Reviews, vol. 38, No. 9 (2017), p. 3.Dainius Pūras, “Human Rights and the Practice of Medicine”, Public Health Reviews, vol. 38, No. 9 (2017), p. 3.
1919
K. Scott and others, “‘Teaching by humiliation’ and mistreatment of medical students in clinical rotations: a pilot study”, The Medical Journal of Australia, vol. 203, No. 4 (2015), p. 185;K. Scott and others, “‘Teaching by humiliation’” and mistreatment of medical students in clinical rotations: a pilot study”, The Medical Journal of Australia, vol. 203, No. 4 (2015), p. 185;
Young-Ran Yeun and Jeong-Won Han, “Effect of nurses’ organizational culture, workplace bullying and work burnout on turnover intention”, International Journal of Bio-Science and Bio-Technology, vol. 8, No. 1 (2016), pp. 372–380.Young-Ran Yeun and Jeong-Won Han, “Effect of nurses’ organizational culture, workplace bullying and work burnout on turnover intention”, International Journal of Bio-Science and Bio-Technology, vol. 8, No. 1 (2016), pp. 372–380.
2020
B. Green and others, “Challenging hierarchy in healthcare teams – ways to flatten gradients to improve teamwork and patient care”, British Journal of Oral and Maxillofacial Surgery, vol. 55, No. 5 (2017), pp. 449–453.B. Green and others, “Challenging hierarchy in healthcare teams – ways to flatten gradients to improve teamwork and patient care”, British Journal of Oral and Maxillofacial Surgery, vol. 55, No. 5 (2017), pp. 449–453.
2121
Joanna N. Erdman, “Human rights education in patient care”, Public Health Reviews, vol. 38, No. 14 (2017), p. 2, citing Jonathan Cohen and Tamar Ezer, “Human rights in patient care: a theoretical and practical framework”, Health and Human Rights Journal, vol. 15, No. 2 (2013), pp. 7–19.Joanna N. Erdman, “Human rights education in patient care”, Public Health Reviews, vol. 38, No. 14 (2017), p. 2, citing Jonathan Cohen and Tamar Ezer, “Human rights in patient care: a theoretical and practical framework”, Health and Human Rights Journal, vol. 15, No. 2 (2013), pp. 7–19.
2222
R. M. Harden, “Outcome-based education: the future is today”, Medical Teacher, vol. 29, No. 7, pp. 625–629;R. M. Harden, “Outcome-based education: the future is today”, Medical Teacher, vol. 29, No. 7, pp. 625–629;
and Olle ten Cate, “Competency-based postgraduate medical education: past, present and future”, GMS Journal for Medical Education, vol. 34, No. 5, document 69.and Olle ten Cate, “Competency-based postgraduate medical education: past, present and futureGMS Journal for Medical Education, vol. 34, No. 5, document 69.
2323
WHO and World Bank, World Report on Disability (Geneva, 2011).WHO and World Bank, World Report on Disability (Geneva, 2011).
2424
Alexa Kuenburg, Paul Fellinger and Johannes Fellinger, “Health care access among deaf people”, Journal of Deaf Studies and Deaf Education, vol. 21, No. 1 (January 2016), pp. 1–10.Alexa Kuenburg, Paul Fellinger and Johannes Fellinger, “Health care access among deaf people”, Journal of Deaf Studies and Deaf Education, vol. 21, No. 1 (January 2016), pp. 1–10.
Available at https://doi.org/10.1093/deafed/env042.متاح على https://doi.org/10.1093/deafed/env042.
2525
Parliamentary Assembly, Council of Europe, “Ending coercion in mental health: the need for a human rights-based approach”, document No. 14895, 22 May 2019.Parliamentary Assembly, Council of Europe, “Ending coercion in mental health: the need for a human rights-based approach”, document No. 14895, 22 May 2019.
Available at http://assembly.coe.int/nw/xml/XRef/Xref-DocDetails-EN.asp?fileid=27701&lang=2.متاح على: http://assembly.coe.int/nw/xml/XRef/Xref-DocDetails-EN.asp?fileid=27701&lang=2.
2626
M. Singer, N. Bulled, B. Ostrach and E. Mendenhall, “Syndemics and the biosocial conception of health”, Lancet, vol. 389, No. 10072 (2017), pp. 941–950.M. Singer, N. Bulled, B. Ostrach and E. Mendenhall, “Syndemics and the biosocial conception of health”, Lancet, vol. 389, No. 10072 (2017), pp. 941–950.
2727
WHO, Guideline on Health Policy and System Support to Optimize Community Health Worker Programmes (Geneva, 2019).WHO Guideline on Health Policy and System Support to Optimize Community Health Worker Programmes (Geneva, 2019).
Available at www.who.int/hrh/community/en/.متاح على: www.who.int/hrh/community/en/.
2828
Merziha Idrizi, “Celebrating 10 Years of Investing in Roma Health”, Open Society Foundations (8 April 2019).Merziha Idrizi, “Celebrating 10 Years of Investing in Roma Health”, Open Society Foundations (8 April 2019).
Available at www.opensocietyfoundations.org/voices/celebrating-10-years-investing-roma-health.متاح على: www.opensocietyfoundations.org/voices/celebrating-10-years-investing-roma-health.
2929
G. Backman and others, “Health systems and the right to health: an assessment of 194 countries”, The Lancet, vol. 372, No. 9655 (2008), pp. 2047–2085.G. Backman and others, “Health systems and the right to health: an assessment of 194 countries”, The Lancet, vol. 372, No. 9655 (2008), pp. 2047–2085.
3030
A. Palagyi, G. Brian and J. Ramke, “Training and using mid-level eye care workers: early lessons from Timor-Leste”, Clinical and Experimental Ophthalmology, vol. 38, No. 8 (2010), pp. 805–811.A. Palagyi, G. Brian and J. Ramke, “Training and using mid-level eye care workers: early lessons from Timor-Leste”, Clinical and Experimental Ophthalmology, vol. 38, No. 8 (2010), pp. 805–811.
3131
WHO, Global Health Workforce Alliance, “Mid-level health workers for delivery of essential health services” (2013), p. 32.WHO, Global Health Workforce Alliance, “Mid-level health workers for delivery of essential health services” (2013), p. 32.
3232
S. Glowa-Kollisch and others, “Data-driven human rights: using dual loyalty trainings to promote the care of vulnerable patients in jail”, Health and Human Rights Journal, vol. 17, No. 1 (2015), pp. 124–135.S. Glowa-Kollisch and others, “Data-driven human rights: using dual loyalty trainings to promote the care of vulnerable patients in jail”, Health and Human Rights Journal, vol. 17, No. 1 (2015), pp. 124–135.
3333
M.D. Robertson and G. Walter, “Many faces of the dual-role dilemma in psychiatric ethics”, Australian and New Zealand Journal of Psychiatry, vol. 42, No. 3 (2008), pp. 228–235.M.D. Robertson and G. Walter, “Many faces of the dual-role dilemma in psychiatric ethics”, Australian and New Zealand Journal of Psychiatry, vol. 42, No. 3 (2008), pp. 228–235.
3434
Linda Briskman and Deborah Zion, “Dual loyalties and impossible dilemmas: health care in immigration detention”, Public Health Ethics, vol. 7, No. 3 (2014), pp. 277–286.Linda Briskman and Deborah Zion, “Dual loyalties and impossible dilemmas: health care in immigration detention”, Public Health Ethics, vol. 7, No. 3 (2014), pp. 277–286.
3535
J. Jaime Miranda and Alicia E. Yamin, “Frameworks for understanding dilemmas of health care in a globalized world: a case study of reproductive health policies in Peru”, Politics and Ethics Review, vol. 1, No. 2 (2005), 177–187.J. Jaime Miranda and Alicia E. Yamin, “Frameworks for understanding dilemmas of health care in a globalized world: a case study of reproductive health policies in Peru”, Politics and Ethics Review, vol. 1, No. 2 (2005), 177–187.
3636
Organisation for Economic Co-operation and Development statistics, available at: www.oecd.org/dac/stats/aidtohealth.htm.إحصاءات منظمة التعاون والتنمية في الميدان الاقتصادي، التي يمكن الاطلاع عليها عن طريق هذا الرابط: www.oecd.org/dac/stats/aidtohealth.htm.
3737
A Micah, et al, “Donor financing of human resources for health, 1990–2016: an examination of trends, sources of funds, and recipients”, Globalization and Health, vol. 14, No. 98.A Micah, et al, “Donor financing of human resources for health, 1990–2016: an examination of trends, sources of funds, and recipients”, Globalization and Health, vol. 14, No. 98.
Available at https://globalizationandhealth.biomedcentral.com/articles/10.1186/s12992-018-0416-z.يمكن الاطلاع عليه من خلال هذا الرابط: https://globalizationandhealth.biomedcentral.com/articles/10.1186/s12992-018-0416-z.
3838
Carmel Williams and Garry Brian, “Using a rights-based approach to avoid harming health systems: a case study from Papua New Guinea”, Journal of Human Rights Practice, vol. 5, No. 1 (2013), pp. 177–194.Carmel Williams and Garry Brian, “Using a rights-based approach to avoid harming health systems: a case study from Papua New Guinea”, Journal of Human Rights Practice, vol. 5, No. 1 (2013), pp. 177–194.
3939
A. Kleinman, “Culture, bereavement, and psychiatry”, The Lancet, vol. 379, No. 9816 (2012), pp. 608–609.A. Kleinman, “Culture, bereavement, and psychiatry”, The Lancet, vol. 379, No. 9816 (2012), pp. 608–609.
4040
Diagnostic and Statistical Manual of Mental Disorders, 5th ed. (Washington, D.C., American Psychiatric Association, 2013).Diagnostic and Statistical Manual of Mental Disorders, 5th ed. (Washington, D.C., American Psychiatric Association, 2013).
4141
R. Mezzina and others, “The practice of freedom: human rights and the global mental health agenda”, Advances in Psychiatry (Springer, 2018);R. Mezzina and others, “The practice of freedom: human rights and the global mental health agenda”, Advances in Psychiatry (Springer, 2018);
Robert Whitaker and Lisa Cosgrove, Psychiatry under the Influence: Institutional Corruption, Social Injury, and Prescriptions for Reform (Springer, 2015).Robert Whitaker and Lisa Cosgrove, Psychiatry under the Influence: Institutional Corruption, Social Injury, and Prescriptions for Reform (Springer, 2015).
4242
M. S. Kavic, “Competency and the six core competencies”, Journal of the Society of Laparoendoscopic Surgeons, vol. 6, No. 2 (2002), pp. 95–97.M. S. Kavic, “Competency and the six core competencies”, Journal of the Society of Laparoendoscopic Surgeons, vol. 6, No. 2, (2002), pp. 95–97.
4343
See www.royalcollege.ca/rcsite/canmeds/framework/canmeds-role-communicator-e.انظر www.royalcollege.ca/rcsite/canmeds/framework/canmeds-role-communicator-e.
4444
R. Blum, “When patient and physician disagree on patient’s ‘best interest’”, American Medical Association Journal of Ethics (previously known as Virtual Mentor), vol. 11, No. 3 (2009), pp. 223–227.R. Blum, “When patient and physician disagree on patient’s ‘best interest’”, American Medical Association Journal of Ethics (previously known as Virtual Mentor), vol. 11, No. 3 (2009), pp. 223–227.
4545
See for example, https://medicine.tufts.edu/education/health-justice-scholars.انظر على سبيل المثال https://medicine.tufts.edu/education/health-justice-scholars.
4646
L.J. Kirmayer, R. Kronick and C. Rousseau, “Advocacy as key to structural competency in psychiatry”;L.J. Kirmayer, R. Kronick and C. Rousseau, “Advocacy as key to structural competency in psychiatry”;
JAMA Psychiatry, vol. 75, No. 2 (2018), pp. 119–120.JAMA Psychiatry, vol. 75, No. 2 (2018), pp. 119–120.
4747
K. C. Dreison and others, “Job burnout in mental health providers: a meta-analysis of 35 years of intervention research”, Journal of Occupational Health Psychology, vol. 23, No. 1 (2018), pp. 18–30.K. C. Dreison and others, “Job burnout in mental health providers: a meta-analysis of 35 years of intervention research”, Journal of Occupational Health Psychology, vol. 23, No. 1 (2018), pp. 18–30.