E_AC_51_2019_L_4_Add_11_EA
Correct misalignment Change languages order
E/AC.51/2019/L.4/Add.11 1910827E.docx (ENGLISH)E/AC.51/2019/L.4/Add.11 1910827A.docx (ARABIC)
E/AC.51/2019/L.4/Add.11E/AC.51/2019/L.4/Add.11
United Nationsالأمــم المتحـدة
E/AC.51/2019/L.4/Add.11E/AC.51/2019/L.4/Add.11
Economic and Social Councilالمجلس الاقتصادي والاجتماعي
Distr.: LimitedDistr.: Limited
28 June 201928 June 2019
Original: EnglishArabic Original: English
E/AC.51/2019/L.4/Add.11E/AC.51/2019/L.4/Add.11
/319-10827
19-10827/4
19-10827 (E) 020719020719 020719 19-10827 (A)
*1910827**1910827*
19-10827/4
/419-10827
Committee for Programme and Coordinationلجنة البرنامج والتنسيق
Fifty-ninth sessionالدورة التاسعة والخمسون
3–28 June 20193-28 حزيران/يونيه 2019
Agenda item 7البند 7 من جدول الأعمال
Adoption of the report of the Committee on its fifty-ninth sessionاعتماد تقرير اللجنة عن أعمال دورتها التاسعة والخمسين
Draft reportمشروع التقرير
Rapporteur: Mr. Jun Yamada (Japan)المقرر: السيد جون يامادا (اليابان)
Addendumإضافة
Programme questions: proposed programme budget for the year 2020المسائل البرنامجية: الميزانية البرنامجية المقترحة لعام 2020‏
(Item 3 (a))(البند 3 (أ))
Programme 9البرنامج 9
United Nations support for the New Partnership for Africa’s Developmentدعم الأمم المتحدة للشراكة الجديدة من أجل تنمية أفريقيا
1.1 -
At its 20th meeting, on 17 June 2019, the Committee considered programme 9, United Nations support for the New Partnership for Africa’s Development, of the proposed programme plan for 2020 and programme performance information for 2018 (A/74/6 (Sect. 11)).نظرت اللجنة، في جلستها العشرين المعقودة في 17 حزيران/يونيه 2019، في البرنامج 9، دعم الأمم المتحدة للشراكة الجديدة من أجل تنمية أفريقيا، من الخطة البرنامجية المقترحة لعام 2020، والمعلومات المتعلقة بأداء البرامج لعام 2018 (A/74/6 (Sect.11)).
The Committee also had before it a note by the Secretariat on the review of the proposed programme plan by sectoral, functional and regional bodies (E/AC.51/2019/CRP.1/Rev.2).وكان معروضاً على اللجنة أيضاً مذكرة من الأمانة العامة عن استعراض الخطة البرنامجية المقترحة، حسب الهيئات القطاعية والفنية والإقليمية (E/AC.51/2019/CRP.1/Rev.2).
2.2 -
The Under-Secretary-General and Special Adviser on Africa introduced the programme and, together with other representatives, responded to queries raised during its consideration by the Committee.وعرضت وكيلة الأمين العام والمستشارة الخاصة لشؤون أفريقيا البرنامج، وأجابت، مع ممثلين آخرين، على الاستفسارات التي أثيرت أثناء نظر اللجنة في البرنامج.
Discussionالمناقشة
3.3 -
Delegations expressed appreciation and support for the programme and for the important work that the programme carried out for the New Partnership for Africa’s Development (NEPAD).أعربت الوفود عن تقديرها وتأييدها للبرنامج وللعمل الهام الذي أدَّاه للشراكة الجديدة من أجل تنمية أفريقيا (الشراكة الجديدة).
Delegations commended the Office of the Special Adviser on Africa, the Economic Commission for Africa and the Department of Global Communications for their joint work in assisting the African Union, including through the Regional Coordination Mechanism for Africa, and welcomed the strengthening of the regulatory framework for cooperation between the United Nations and the African Union, including the signing in January 2018 of a joint framework programme for the implementation of Agenda 2063: The Africa We Want and the 2030 Agenda for Sustainable Development.وأثنت الوفود على مكتب المستشارة الخاصة لشؤون أفريقيا واللجنة الاقتصادية لأفريقيا وإدارة التواصل العالمي لما قامت به من عمل مشترك في مساعدة الاتحاد الأفريقي بوسائل منها آلية التنسيق الإقليمية المعنية بأفريقيا، ورحبت بتعزيز الإطار التنظيمي للتعاون بين الأمم المتحدة والاتحاد الأفريقي، بما في ذلك التوقيع في كانون الثاني/يناير 2018 على برنامج إطاري مشترك لتنفيذ خطة عام 2063: أفريقيا التي نصبو إليها، وخطة التنمية المستدامة لعام 2030.
4.4 -
Regarding the strategy and external factors for 2020, referenced in paragraph 11.5, on African priorities and perspectives, a delegation observed that although there were some commonalities not all African countries shared the same perspective on peace, security and development.وفيما يتعلق بالاستراتيجية والعوامل الخارجية لعام 2020، المشار إليها في الفقرة 11-5، بشأن الأولويات والمنظورات الأفريقية، ذكر أحد الوفود أنه على الرغم من وجود بعض القواسم المشتركة، فإن جميع البلدان الأفريقية لا تتشاطر نفس المنظور بشأن السلام الأمن والتنمية.
In that regard, it stressed that emphasis should be placed on African States and not just African countries.وأكد في هذا الصدد ضرورة التشديد على الدول الأفريقية وليس على مجرد البلدان الأفريقية.
5.5 -
A delegation emphasized the importance of the annual report of the Secretary-General on the causes of conflict and the promotion of durable peace and sustainable development in Africa.وشدد أحد الوفود على أهمية التقرير السنوي للأمين العام عن أسباب النزاع في أفريقيا وتحقيق السلام الدائم والتنمية المستدامة فيها.
Referring to the situation in 1998 and the evolution of peace and security and development challenges in Africa, the delegation noted that much remained to be done, despite several attempts to reorient and restructure the report.وأشار الوفد إلى الحالة في عام 1998 وتطور تحديات السلام والأمن والتنمية في أفريقيا، فذكر أنه لا يزال هناك الكثير مما ينبغي عمله، على الرغم من بذل عدة محاولات لإعادة توجيه التقرير وإعادة هيكلته.
Noting that the report was a significant aspect of the agenda of the African Union on peace and security, particularly its Agenda 2063, the delegation observed that the strategic partnership between the African Union and the United Nations could have been articulated more clearly in the report.وأشار الوفد إلى أن التقرير يشكل جانبا هاما من جوانب برنامج عمل الاتحاد الأفريقي بشأن السلام والأمن، ولا سيما خطة عام 2063، وذكر أن الشراكة الاستراتيجية بين الاتحاد الأفريقي والأمم المتحدة كان يمكن أن تصاغ بطريقة أوضح في التقرير.
In that regard, the delegation suggested that the focus and orientation of the report be reconsidered in order to respond better to the evolving challenges in Africa, as well as to the changing nature and scope of the partnership between the two organizations.وفي هذا الصدد، اقترح الوفد إعادة النظر في تركيز التقرير وتوجُّهه من أجل الاستجابة على نحو أفضل للتحديات الناشئة في أفريقيا، وكذلك لتغير طابع ونطاق الشراكة بين المنظمتين.
The delegation also expressed its desire to work with the programme in the areas of conflict, peace and security and sustainable development.وأعرب الوفد أيضا عن رغبته في العمل مع البرنامج في مجالات النزاعات، والسلام والأمن، والتنمية المستدامة.
6.6 -
It was observed that there was a strong focus on issues relating to women and gender, reflecting the programme’s emphasis on incorporating the reform initiative of the Secretary-General on mainstreaming a gender perspective in the operational activities, deliverables and results of the programme.وذُكر أن هناك تركيزا قويا على المسائل المتعلقة بالمرأة والمسائل الجنسانية، مما يعكس تركيز البرنامج على إدماج مبادرة الأمين العام للإصلاح في مجال تعميم مراعاة المنظور الجنساني في الأنشطة التنفيذية والمنجزات المستهدفة للبرنامج ونتائجه.
However, a delegation suggested that the programme needed a greater focus on young people, as 60 per cent of the population of Africa was under 25 years of age, and it was recalled that, in a previous discussion on programme 15, Economic and social development in Africa, there had been calls for a greater focus on youth programmes, which the delegation considered to be a more sustainable path to development on the continent.غير أن أحد الوفود أشار إلى أن البرنامج يحتاج إلى أن يركز بدرجة أكبر على الشباب، حيث أن 60 في المائة من سكان أفريقيا تقل أعمارهم عن 25 سنة، وأشير إلى أنه في مناقشة سابقة بشأن البرنامج 15، التنمية الاقتصادية والاجتماعية في أفريقيا، كانت هناك دعوات إلى زيادة التركيز على برامج الشباب، التي اعتبرها الوفد مسارا أكثر استدامة نحو التنمية في القارة.
Another emphasized the need to develop a programme within Africa of greater relevance to young people, and expressed support for the continued reflection of that development initiative in each of the subprogrammes.وأكد وفد آخر على ضرورة وضع برنامج داخل أفريقيا يكون ذا أهمية أكبر للشباب، وأعرب عن تأييده لاستمرار انعكاس تلك المبادرة الإنمائية في كل برنامج من البرامج الفرعية.
7.7 -
A delegation commented that there was no reference in the programme to the United Nations Industrial Development Organization or the United Nations Human Settlement Programme, which undertook work with aspects of primordial importance to development in Africa.وعلّق أحد الوفود قائلا إنه لا توجد إشارة في البرنامج إلى منظمة الأمم المتحدة للتنمية الصناعية (اليونيدو) أو برنامج الأمم المتحدة للمستوطنات البشرية، اللذين يضطلعان بأعمال لها جوانب ذات أهمية أساسية للتنمية في أفريقيا.
Another delegation asked why there had been a reduced level of cooperation between UNIDO, UN-Habitat and the Office of the Special Adviser.وتساءل وفد آخر عن سبب انخفاض مستوى التعاون بين اليونيدو وبرنامج المستوطنات البشرية ومكتب المستشارة الخاصة.
8.8 -
In emphasizing the relevance of programme 9, a delegation expressed concern that there were insufficient resources for the implementation of the programme’s activities and emphasized that the Secretary-General, in the context of his reform initiative, should give greater priority to the programme in order for the work of United Nations entities in the area of peace, security and development in Africa to be coordinated, integrated and harmonized.وفي سياق التشديد على أهمية البرنامج 9، أعرب أحد الوفود عن القلق لعدم وجود موارد كافية لتنفيذ أنشطة البرنامج، وأكد أنه ينبغي للأمين العام، في سياق مبادرته الإصلاحية، أن يعطي أولوية أكبر للبرنامج لكي يتم تنسيق الأعمال التي تقوم بها كيانات الأمم المتحدة في مجال السلام والأمن والتنمية في أفريقيا وتحقيق التكامل والانسجام بينها.
The delegation asked why there was an absence of aspects of evaluation, particularly in terms of the self-evaluation and external evaluation that had appeared in the majority of programmes that had previously been considered.وتساءل الوفد عن سبب عدم وجود جوانب للتقييم، لا سيما من حيث التقييم الذاتي والتقييم الخارجي اللذين ظهرا في معظم البرامج التي سبق النظر فيها.
9.9 -
In the highlighted result in 2018 under subprogramme 1, Coordination of global advocacy of and support for the New Partnership for Africa’s Development, a delegation sought clarification of the metrics used to derive the results and outcomes of the assessment that had been undertaken to assess the needs of the regional economic communities and their existing institutional capacity for conflict prevention, and which had concluded that there was a lack of gender integration in the peacemaking process.وفي النتيجة المسلط عليها الضوء لعام 2018 في إطار البرنامج الفرعي 1، تنسيق الدعوة والدعم العالميين للشراكة الجديدة من أجل تنمية أفريقيا، طلب أحد الوفد توضيحا ً للمقاييس المستخدمة في استخلاص نتائج ونواتج التقييم الذي تم الاضطلاع به لتقييم احتياجات الجماعات الاقتصادية الإقليمية وقدراتها المؤسسية الحالية على منع نشوب النزاعات، وخلص إلى غياب إدماج الاعتبارات الجنسانية في عملية صنع السلام.
In the highlighted planned result for 2020, the same delegation commented on the use of the designation “Sahelian member states”, which, it observed, was not recognized as an official designation of any geographical area.وفي النتيجة المقررة المسلط عليها الضوء لعام 2020، علّق الوفد نفسه على استخدام تسمية ”Sahelian member states“ [الدول الأعضاء في منطقة الساحل]“، مشيرا إلى أنها تسمية غير معترف بها كتسمية رسمية لأي منطقة جغرافية.
10.10 -
A delegation observed that, in comparing the programme narratives of the proposed programme budget for the period 2018–2019 and the proposed programme budget for 2020, there were significant changes to the objectives, particularly with regard to subprogramme 1, Coordination of global advocacy of and support for the New Partnership for Africa’s Development, and subprogramme 2, Regional coordination of and support for the New Partnership for Africa’s Development, both of which had previously dealt with support and coordination for NEPAD.وذكر أحد الوفود أنه عند مقارنة السرد البرنامجي للميزانية البرنامجية المقترحة للفترة 2018-2019 بالسرد البرنامجي للميزانية البرنامجية المقترحة لعام 2020، يتضح أنه حدثت تغييرات كبيرة في الأهداف، ولا سيما فيما يتعلق بالبرنامج الفرعي 1، تنسيق الدعوة والدعم العالميين للشراكة الجديدة من أجل تنمية أفريقيا، والبرنامج الفرعي 2، التنسيق والدعم الإقليميان للشراكة الجديدة من أجل تنمية أفريقيا، وقد سبق أن تناول كلاهما مسألة دعم الشراكة الجديدة وتنسيقها.
Delegations observed that, in its highlighted result in 2018 and the highlighted planned result for 2020, the focus of subprogramme 1 was largely on the topic of conflict prevention, for which the Office of the Special Adviser had received no instructions from Member States.وأشارت وفود إلى أن البرنامج الفرعي 1، في النتيجة المسلط عليها الضوء لعام 2018 والنتيجة المقررة المسلط عليها الضوء لعام 2020، يركز إلى حد كبير على موضوع منع نشوب النزاعات، وهو أمر لم يتلق مكتب المستشارة الخاصة تعليمات بشأنه من الدول الأعضاء.
It was further observed that less attention had been paid to coordination and advocacy in support of NEPAD.وذُكر كذلك أن التنسيق والدعوة دعما للشراكة الجديدة قد أوليت لهما عناية أقل.
A delegation said that the perception of the narrative of subprogramme 1 was that the Office had deviated fundamentally from its basic programmatic functions in relation to cooperation on NEPAD, further reinforcing the impression that there was a lack of coordination.وقال أحد الوفود إن تصور سرد البرنامج الفرعي 1 هو أن المكتب قد انحرف بشكل أساسي عن مهامه البرنامجية الأساسية فيما يتعلق بالتعاون بشأن الشراكة الجديدة، مما زاد من تعزيز الانطباع بأن هناك افتقارا إلى التنسيق.
In that regard, a delegation asked whether there had been a change to the mandate of the subprogramme.وفي هذا الصدد، سأل أحد الوفود عما إذا كان قد طرأ تغيير على ولاية البرنامج الفرعي.
Another noted that subprogramme 1 accounted for more than 70 per cent of the resource and personnel requirements of the entire programme and, in that context, sought clarification of the rationale behind the proposed thematic focus of that subprogramme for 2020.وأشار آخر إلى أن البرنامج الفرعي 1 يمثل أكثر من 70 في المائة من احتياجات البرنامج بأكمله من الموارد والموظفين، وطلب في هذا السياق توضيح الأساس المنطقي وراء التركيز المواضيعي المقترح لذلك البرنامج الفرعي لعام 2020.
11.11 -
Several delegations expressed concern that the narrative of programme 9 was shifting from the core mandate of the Office of the Special Adviser.وأعربت عدة وفود عن القلق لأن سرد البرنامج 9 يمثل انحرافا عن الولاية الأساسية لمكتب المستشارة الخاصة.
One also stressed that the phrase “peace, security and development nexus”, as used in the documents, had not been properly agreed upon in an intergovernmental format within the United Nations.وشدد أحد الوفود أيضا على أن عبارة ”الصلة بين السلام والأمن والتنمية“ المستخدمة في الوثائق، لم يتم الاتفاق عليها على النحو الواجب في شكل حكومي دولي داخل الأمم المتحدة.
Regarding the focus on that nexus, clarification was sought as to why the decision had been taken to focus on conflict prevention.وفيما يتعلق بالتركيز على هذه الصلة، طُلب توضيح سبب اتخاذ القرار بالتركيز على منع نشوب النزاعات.
A delegation observed that seeking to solve all of the problems of peace and security in Africa through that nexus alone was not justifiable.وأشار أحد الوفود إلى أنه لا يوجد مبرر للسعي إلى حل جميع مشاكل السلام والأمن في أفريقيا من خلال هذه الصلة وحدها.
For example, foreign intervention in the internal affairs of sovereign States was mentioned as a possible factor of conflict.فعلى سبيل المثال، أشير إلى التدخل الأجنبي في الشؤون الداخلية للدول ذات السيادة بوصفه عاملا محتملا من عوامل النزاع.
The delegation requested that the term “peace, security and development nexus” be deleted from the narrative of the programme and from the annex, which would bring the text into line with wording that had been adopted in intergovernmental forums.وطلب الوفد حذف عبارة ”الصلة بين السلام والأمن والتنمية“ من سرد البرنامج ومن المرفق، مما يجعل النص متمشيا مع الصياغة التي اعتمدت في المحافل الحكومية الدولية.
Conversely, a delegation observed that Africa was the continent where peace and security were linked to development;وعلى النقيض من ذلك، ذكر أحد الوفود أن أفريقيا هي القارة التي يرتبط فيها السلام والأمن بالتنمية؛
it considered that link to be justified as famines struck only those countries where there was conflict, which usually led to serious humanitarian situations.ورأى أن هذه الصلة لها ما يبررها لأن المجاعات لا تضرب إلا البلدان التي توجد فيها نزاعات، مما يؤدي عادة إلى أوضاع إنسانية خطيرة.
The delegation reiterated that there could be no development without peace and stability.وأكد الوفد مجددا أنه لا يمكن أن تكون هناك تنمية بدون سلام واستقرار.
Another, concurring with that view, asked why there was an attempt to separate aspects that could not be separated.وتساءل وفد آخر، معربا عن اتفاقه مع هذا الرأي، عن سبب محاولة الفصل بين الجوانب التي لا يمكن فصل بعضها عن بعض.
12.12 -
Given the focus on the nexus between peace, security and development in Africa, a delegation asked why, in paragraph 11.3 of the overall orientation, under the section “Alignment with the Charter of the United Nations, the Sustainable Development Goals and other transformative agendas”, there was no mention of an alignment with international peace and security.وبالنظر إلى التركيز على الصلة بين السلام والأمن والتنمية في أفريقيا، تساءل أحد الوفود عن السبب في أنه، في الفقرة 11-3 من التوجه العام، في إطار الفرع المعنون ”المواءمة مع ميثاق الأمم المتحدة وأهداف التنمية المستدامة وخطط العمل الأخرى المؤدية إلى التحول“، لم يرد ذكر للمواءمة مع السلام والأمن الدوليين.
13.13 -
Another delegation observed that it was not within the Committee’s mandate to engage in a philosophical discussion on the nexus between peace and security and development;وذكر وفد آخر أنه ليس من اختصاص اللجنة الدخول في مناقشة فلسفية بشأن الصلة بين السلام والأمن والتنمية؛
rather, it was for the Committee to discuss how the Secretariat was translating specific mandates into programmatic activities, to point out where changes had been observed and to seek explanations for such changes.والأجدر بها أن تناقش الطريقة التي تقوم بها الأمانة العامة بترجمة ولايات محددة إلى أنشطة برنامجية، وأن تشير إلى المجالات التي لوحظت فيها تغييرات، وأن تطلب تعليلات لهذه التغييرات.
14.14 -
Responding to the question by a delegation on the nexus, another delegation cited the example of Libya, which, before 2011, had been described as one of the most developed countries on the continent, providing extensive social welfare to its citizens.وردا على سؤال أحد الوفود بشأن هذه الصلة، استشهد وفد آخر بمثال ليبيا، التي كانت توصف قبل عام 2011 بأنها من أكثر بلدان القارة تقدما، حيث كانت توفر لمواطنيها رعاية اجتماعية واسعة نطاق.
The delegation further explained that, in 2011, the actions of some countries, in violation of Security Council resolution 1973 (2011), had resulted in a regime change that had had domestic and regional consequences.وأوضح الوفد كذلك أن الإجراءات التي اتخذتها بعض البلدان في عام 2011، انتهاكا لقرار مجلس الأمن 1973 (2011)، قد أسفرت عن تغير النظام الحاكم، الأمر الذي كانت له عواقب محلية وإقليمية.
In that regard, the delegation said that the issue of the nexus was not a constant and that there was no agreed-upon definition for the use of that term.وفي هذا الصدد، قال الوفد إن مسألة الصلة المشار إليها ليست مسألة ثابتة وأنه لا يوجد تعريف متفق عليه لاستخدام هذا المصطلح.
In response, a delegation commented that the above-mentioned observations were inaccurate, as his country had not violated the resolution.ورد أحد الوفود على ذلك بأن الملاحظات المذكورة أعلاه غير دقيقة، لأن بلده لم ينتهك القرار.
Delegations expressed regret that an issue that fell outside of the remit of the Committee had been raised.وأعربت وفود عن أسفها لإثارة مسألة تقع خارج نطاق اختصاص اللجنة.
15.15 -
A delegation further observed that there was another office in programme 2, Political affairs, that dealt with the peace and security dimension, as well as programme 15, Economic and social development in Africa, and, in that regard, it emphasized the importance of coordination to ensure that there was no overlap.وذكر وفد آخر أن هناك مكتبا آخر مشمولا بالبرنامج 2، الشؤون السياسية، يتناول بُعد السلام والأمن، فضلا عن البرنامج 15، التنمية الاقتصادية والاجتماعية في أفريقيا، وأكد في هذا الصدد أهمية التنسيق لضمان عدم وجود تداخل.
With the focus on conflict prevention, a delegation noted that the plans of the Secretary-General included a more proactive approach to addressing the causes of conflicts, as well as in the response of regional entities in strengthening their institutional capacity in areas of conflict prevention.وذكر أحد الوفود أن خطط الأمين العام، التي تركز على منع نشوب النزاعات، تتضمن نهجا أكثر استباقية لمعالجة أسباب النزاعات، وهو ما يأتي أيضا في استجابة الكيانات الإقليمية ممثلةً في تعزيز قدراتها المؤسسية في مجالات منع نشوب النزاعات.
It asked whether those initiatives had led to a reduced number of conflicts in Africa.وتساءل الوفد عما إذا كانت هذه المبادرات قد أدت إلى انخفاض عدد النزاعات في أفريقيا.
16.16 -
Another delegation expressed concern that there was no reference in the objective of subprogramme 1 to South-South cooperation, triangular cooperation and international cooperation in support of NEPAD and the 2030 Agenda.وأعرب وفد آخر عن قلقه من عدم وجود إشارة في هدف البرنامج الفرعي 1 إلى التعاون فيما بين بلدان الجنوب والتعاون الثلاثي والتعاون الدولي دعما للشراكة الجديدة وخطة عام 2030.
17.17 -
Regarding subprogramme 2, the same delegation wished to know why, given that the objective of subprogramme 2 was to advance the implementation of Agenda 2063 and the 2030 Agenda within the Framework for a Renewed United Nations-African Union Partnership on Africa’s Integration and Development Agenda 2017–2027, NEPAD, which was a main partner in sustainable development in Africa, had been notably absent at an important coordination event in May 2019 organized by the Office of the Special Adviser.وفيما يتعلق بالبرنامج الفرعي 2، أعرب الوفد نفسه عن رغبته، بالنظر إلى أن هدف البرنامج الفرعي 2 هو المضي قدما في تنفيذ خطة عام 2063 وخطة عام 2030 في إطار تجديد الشراكة بين الأمم المتحدة والاتحاد الأفريقي بشأن خطة أفريقيا للتكامل والتنمية للفترة 2017-2027، في معرفة السبب في كون الشراكة الجديدة، التي تمثل الشريك الرئيسي في مجال التنمية المستدامة في أفريقيا، من حالات الغياب البارزة عن الحدث التنسيقي المهم الذي نظمه مكتب المستشارة الخاصة في أيار/مايو 2019.
18.18 -
A question was raised as to the changes to the subprogrammes and to the structure of the Office of the Special Adviser, and clarification was sought as to the kind of coordination provided by subprogramme 1, which focused on advocacy for NEPAD.وطُرح سؤال بشأن التغييرات التي أُجريت على البرامج الفرعية وهيكل مكتب المستشارة الخاصة، وطُلب توضيح بشأن نوع التنسيق الذي يوفره البرنامج الفرعي 1، الذي يركز على الدعوة من أجل الشراكة الجديدة.
A delegation enquired about the level of implementation of the objectives of the Office since April 2018 in relation to cooperation for NEPAD.واستفسر أحد الوفود عن مستوى تنفيذ أهداف المكتب منذ نيسان/أبريل 2018 فيما يتعلق بالتعاون من أجل الشراكة الجديدة.
Noting that there were two posts at the D-2 level focusing on coordination and advocacy, further clarification was sought as to how changes in the structure would affect the activities under the subprogrammes.وبعد الإشارة إلى أن هناك وظيفتين برتبة مد-2 تركزان على التنسيق والدعوة، طُلب مزيد من التوضيح بشأن الكيفية التي ستؤثر بها التغييرات المدخلة على الهيكل في الأنشطة المضطلع بها في إطار البرامج الفرعية.
19.19 -
Regarding subprogramme 3, Public information and awareness activities in support of the New Partnership for Africa’s Development, under the section “Challenge and response” in the highlighted planned result for 2020, a delegation noted that the challenge mentioned was to reach a younger audience and that it was thought that mobile phones would affect the use of printed publications.وفيما يتعلق بالبرنامج الفرعي 3، الأنشطة الإعلامية وأنشطة التوعية الرامية إلى دعم الشراكة الجديدة من أجل تنمية أفريقيا، في إطار الفرع المعنون ”التحدي والاستجابة“ في النتيجة المقررة المسلط عليها الضوء لعام 2020، أشار أحد الوفود إلى أن التحدي المذكور يتمثل في الوصول إلى جمهور أصغر سناً وأنه يعتقد أن الهواتف النقالة ستؤثر على استخدام المنشورات المطبوعة.
The delegation stated that the increased use of mobile devices did not in fact present a challenge, but rather should facilitate the dissemination of information.وذكر الوفد أن زيادة استخدام الأجهزة النقالة لا تشكل في الواقع تحدياً، بل ينبغي أن تيسر نشر المعلومات.
20.20 -
As regards the Africa Renewal magazine, some delegations expressed interest in having the publication translated into Portuguese and Spanish as it had already been translated into Kiswahili and Chinese.وفيما يتعلق بمجلة Africa Renewal، أعربت بعض الوفود عن اهتمامها بترجمة المجلة إلى البرتغالية والإسبانية لأنها قد ترجمت بالفعل إلى اللغتين السواحيلية والصينية.
A delegation noted that subprogramme 3 was improving access for students with disabilities, while also referring to the introductory statement of the Special Adviser regarding the focus on inclusive education, particularly for persons with disabilities.وأشار أحد الوفود إلى أن البرنامج الفرعي 3 يحسن فرص وصول الطلاب ذوي الإعاقة، بينما أشار أيضا إلى البيان الاستهلالي الذي أدلت به المستشارة الخاصة بشأن التركيز على التعليم الشامل للجميع، ولا سيما للأشخاص ذوي الإعاقة.
21.21 -
A delegation sought further information on the African Continental Free Trade Area and the impact on bilateral economic relations between countries of the agreement establishing that area.وطلب أحد الوفود الحصول على مزيد من المعلومات عن منطقة التجارة الحرة الأفريقية القارية وأثر الاتفاق المنشئ لتلك المنطقة على العلاقات الاقتصادية الثنائية بين البلدان.
The delegation also highlighted that African countries had very effective cooperation mechanisms, citing as examples the African Growth and Opportunity Act and the United States President’s Emergency Plan for AIDS Relief.وأكد الوفد أيضا أن البلدان الأفريقية لديها آليات تعاون فعالة جدا، مستشهدا كأمثلة على ذلك بقانون تشجيع النمو والفرص في أفريقيا وخطة الرئيس الأمريكي الطارئة للإغاثة المتعلقة بالإيدز.
The delegation requested additional information on the “Silencing the Guns by 2020” initiative.وطلب الوفد معلومات إضافية عن مبادرة ”إسكات البنادق بحلول عام 2020“.
22.22 -
A delegation asked why regional and international efforts to achieve the goals of NEPAD under the 2030 Agenda had been omitted from subprogramme 3, unlike in previous programme narratives, and requested that those objectives be reinstated.وتساءل أحد الوفود عن السبب في أن الجهود الإقليمية والدولية الرامية إلى تحقيق أهداف الشراكة الجديدة في إطار خطة عام 2030 قد أُغفلت الإشارة إليها في البرنامج الفرعي 3، خلافا للسرود البرنامجية السابقة، وطلب إعادة النص على تلك الأهداف.
23.23 -
A delegation queried the statement made by the Special Adviser on the need to extend cooperation with other entities, asking whether the nature of the cooperation had changed without an evaluation being conducted.واستفسر أحد الوفود عن البيان الذي أدلت به المستشارة الخاصة بشأن الحاجة إلى توسيع نطاق التعاون مع الكيانات الأخرى، متسائلا عما إذا كانت طبيعة التعاون قد تغيرت دون إجراء تقييم.
In the view of the delegation, there should be an evaluation before a decision was taken on the future orientation of the programme.وارتأى الوفد أنه ينبغي إجراء تقييم قبل اتخاذ قرار بشأن التوجه المستقبلي للبرنامج.