A_C_2_74_SR_24_EA
Correct misalignment Change languages order
A/C.2/74/SR.24 1920422E.docx (ENGLISH)A/C.2/74/SR.24 1920422A.docx (ARABIC)
A/C.2/74/SR.24A/C.2/74/SR.24
United Nationsالأمــم المتحـدة
A/C.2/74/SR.24A/C.2/74/SR.24
General Assemblyالجمعية العامة
Seventy-fourth sessionالدورة الرابعة والسبعون
Official Recordsالوثائق الرسمية
Distr.: GeneralDistr.: General
6 January 20206 January 2020
Original: EnglishArabic Original: English
A/C.2/74/SR.24A/C.2/74/SR.24
/319-20422
19-20422/3
This record is subject to correction.هذا المحضر قابل للتصويب.
Corrections should be sent as soon as possible, under the signature of a member of the delegation concerned, to the Chief of the Documents Management Section (dms@un.org), and incorporated in a copy of the record.وينبغي إدراج التصويبات في نسخة من المحضر مذيلة بتوقيع أحد أعضاء الوفد المعني وإرسالها في أقرب وقت ممكن إلى: Chief of the Documents Management Section (dms@un.org).
Corrected records will be reissued electronically on the Official Document System of the United Nations (http://documents.un.org)والمحاضر المصوَّبة سيعاد إصدارها إلكترونيا في نظام الوثائق الرسمية للأمم المتحدة (http://documents.un.org).
19-20422 (E)19-20422 (A)
*1920422**1920422*
19-20422/4
/419-20422
Second Committeeاللجنة الثانية
Summary record of the 24th meetingمحضر موجز للجلسة الرابعة والعشرون
Held at Headquarters, New York, on Tuesday, 26 November 2019, at 10 a.m.المعقودة في المقر، نيويورك، يوم الثلاثاء 26 تشرين الثاني/نوفمبر 2019، الساعة 10:00
Chair:الرئيس:
Mr. Niangالسيد نيانغ
(Senegal)(السنغال)
Contentsالمحتويات
Agenda item 16: Information and communications technologies for sustainable development (continued)البند 16 من جدول الأعمال: تسخير تكنولوجيات المعلومات والاتصالات لأغراض التنمية المستدامة (تابع)
Agenda item 17: Macroeconomic policy questions (continued)البند 17 من جدول الأعمال: المسائل المتعلقة بسياسات الاقتصاد الكلي (تابع)
(a)(أ‌)
International trade and development (continued)التجارة الدولية والتنمية (تابع)
(b)(ب)
International financial system and development (continued)النظام المالي الدولي والتنمية (تابع)
(c)(ج)
External debt sustainability and development (continued)القدرة على تحمُّل الدين الخارجي والتنمية (تابع)
(d)(د)
Commodities (continued)السلع الأساسية (تابع)
(e)(ه)
Financial inclusion for sustainable development (continued)الشمول المالي من أجل تحقيق التنمية المستدامة (تابع)
Agenda item 19: Sustainable development (continued)البند 19 من جدول الأعمال: التنمية المستدامة (تابع)
(b)(ب)
Follow-up to and implementation of the SIDS Accelerated Modalities of Action (SAMOA) Pathway and the Mauritius Strategy for the Further Implementation of the Programme of Action for the Sustainable Development of Small Island Developing States (continued)متابعة وتنفيذ إجراءات العمل المعجَّل للدول الجزرية الصغيرة النامية (مسار ساموا) واستراتيجية موريشيوس لمواصلة تنفيذ برنامج العمل من أجل التنمية المستدامة للدول الجزرية الصغيرة النامية
(c)(ج)
Disaster risk reduction (continued)الحد من مخاطر الكوارث (تابع)
(g)(ز)
Report of the United Nations Environment Assembly of the United Nations Environment Programme (continued)تقرير جمعية الأمم المتحدة للبيئة التابعة لبرنامج الأمم المتحدة للبيئة (تابع)
(i)(ط)
Harmony with Nature (continued)الانسجام مع الطبيعة (تابع)
(k)(ك)
Combating sand and dust storms (continued)مكافحة العواصف الرملية والترابية
Agenda item 20: Globalization and interdependence (continued)البند 20 من جدول الأعمال: العولمة والترابط
(b)(ب)
Science, technology and innovation for sustainable development (continued) The meeting was called to order at 10.10 a.m.تسخير العلم والتكنولوجيا والابتكار لأغراض التنمية افتتحت الجلسة الساعة 10:10.
Agenda item 16: Information and communications technologies for sustainable development (continued) (A/C.2/74/L.32 and A/C.2/74/L.70)البند 16 من جدول الأعمال: تسخير تكنولوجيات المعلومات والاتصالات لأغراض التنمية المستدامة (تابع) (A/C.2/74/L.32 و A/C.2/74/L.70)
Draft resolutions A/C.2/74/L.32 and A/C.2/74/L.70: Information and communications technologies for sustainable developmentمشروعا القرارين A/C.2/74/L.32 و A/C.2/74/L.70: تسخير تكنولوجيات المعلومات والاتصالات لأغراض التنمية المستدامة
1.1 -
The Chair said that draft resolution A/C.2/74/L.70 had no programme budget implications.الرئيس: قال إن مشروع القرار A/C.2/74/L.70 لا تترتب عليه أية آثار في الميزانية البرنامجية.
2.2 -
Draft resolution A/C.2/74/L.70 was adopted.اعتمد مشروع القرار A/C.2/74/L.70.
3.3 -
Mr. Lawrence (United States of America) said that his delegation had joined the consensus on the draft resolution.السيد لورنس (الولايات المتحدة الأمريكية): قال إن بلده انضم إلى توافق الآراء بشأن مشروع القرار.
However, with regard to references in the draft resolution to the 2030 Agenda for Sustainable Development, the Addis Ababa Action Agenda of the Third International Conference on Financing for Development and the issue of technology transfer, his delegation had laid out its position in the general statement delivered at the Committee’s 23rd meeting held on 21 November 2019 (see A/C.2/74/SR.23).غير أنه فيما يتعلق بالإشارات الواردة في مشروع القرار إلى خطة التنمية المستدامة لعام 2030، وخطة عمل أديس أبابا الصادرة عن المؤتمر الدولي الثالث لتمويل التنمية، ومسألة نقل التكنولوجيا، فقد أوضح وفده موقفه في البيان العام الذي أدلى به في الجلسة 23 للجنة، المعقودة في 21 تشرين الثاني/نوفمبر 2019 (انظر A/C.2/74/SR.23).
Furthermore, the United States interpreted the term “local content” in the draft resolution as referring to content that was customized to local needs, and not to measures that required or provided evidence for the use of domestically produced goods such as local content requirements.وعلاوة على ذلك، تفسر الولايات المتحدة مصطلح ”المحتوى المحلي“ في مشروع القرار على أنه يشير إلى محتوى مخصص لتلبية الاحتياجات المحلية، وليس إلى تدابير تشترط استخدام سلع منتجة محليا أو توفر دليلا على استخدامها، من قبيل شروط المحتوى المحلي.
His delegation also wished to raise its concerns about the workload of the Committee.وأعرب عن رغبة وفد بلده أيضا في أن يعرب عن قلقه إزاء عبء العمل الملقى على كاهل اللجنة.
There would be greater opportunity to devote more thoughtful consideration to issues if certain resolutions were on a biennial or triennial basis.وقال إنه ستكون هناك فرصة أكبر لتكريس مزيد من النظر المدروس في المسائل إذا كان التواتر الدوري لبعض القرارات كل سنتين أو ثلاث سنوات.
For many topics, there was not enough meaningful change to warrant annual consideration.وبالنسبة لعديد من المواضيع، لم يحدث تغير يُذكر يكفي لتبرير النظر فيها كل سنة.
His delegation therefore proposed adjusting the periodicity of the present resolution.ولذلك اقترح باسم وفد بلده تعديل التواتر الدوري لهذا القرار.
4.4 -
Draft resolution A/C.2/74/L.32 was withdrawn.سُحب مشروع القرار A/C.2/74/L.32.
Agenda item 17: Macroeconomic policy questions (continued)البند 17 من جدول الأعمال: المسائل المتعلقة بسياسات الاقتصاد الكلي (تابع)
(a)(أ‌)
International trade and development (continued) (A/C.2/74/L.15/Rev.1)التجارة الدولية والتنمية (تابع) (A/C.2/74/L.15/Rev.1)
Draft resolution A/C.2/74/L.15/Rev.1: International trade and developmentمشروع القرار A/C.2/74/L.15/Rev.1: التجارة الدولية والتنمية
5.5 -
The Chair said that the draft resolution had no programme budget implications.الرئيس: قال إن مشروع القرار لا تترتب عليه أية آثار في الميزانية البرنامجية.
A recorded vote had been requested by the United States.وأضاف أن الولايات المتحدة قد طلبت إجراء تصويت مسجل.
6.6 -
A recorded vote was taken on draft resolution A/C.2/74/L.15/Rev.1.أُجري تصويت مسجل على مشروع القرار A/C.2/74/L.15/Rev.1.
In favour:المؤيدون:
Afghanistan, Albania, Algeria, Andorra, Angola, Antigua and Barbuda, Argentina, Armenia, Australia, Austria, Azerbaijan, Bahamas, Bahrain, Bangladesh, Barbados, Belarus, Belgium, Belize, Benin, Bhutan, Bolivia (Plurinational State of), Bosnia and Herzegovina, Botswana, Brazil, Brunei Darussalam, Bulgaria, Burkina Faso, Burundi, Cabo Verde, Cambodia, Cameroon, Canada, Central African Republic, Chad, Chile, China, Colombia, Comoros, Costa Rica, Côte d’Ivoire, Croatia, Cuba, Cyprus, Czechia, Democratic People’s Republic of Korea, Denmark, Djibouti, Dominican Republic, Ecuador, Egypt, El Salvador, Equatorial Guinea, Eritrea, Estonia, Ethiopia, Fiji, Finland, France, Gabon, Gambia, Georgia, Germany, Ghana, Greece, Guatemala, Guinea, Honduras, Hungary, Iceland, India, Indonesia, Iran (Islamic Republic of), Iraq, Ireland, Italy, Jamaica, Japan, Jordan, Kazakhstan, Kenya, Kiribati, Kuwait, Kyrgyzstan, Lao People’s Democratic Republic, Latvia, Lebanon, Lesotho, Libya, Liechtenstein, Lithuania, Luxembourg, Malawi, Malaysia, Maldives, Malta, Mauritania, Mauritius, Mexico, Micronesia (Federated States of), Monaco, Mongolia, Montenegro, Morocco, Mozambique, Myanmar, Namibia, Nepal, Netherlands, New Zealand, Nicaragua, Niger, Nigeria, North Macedonia, Norway, Oman, Pakistan, Panama, Papua New Guinea, Paraguay, Peru, Philippines, Poland, Portugal, Qatar, Republic of Korea, Republic of Moldova, Romania, Russian Federation, Rwanda, Saint Kitts and Nevis, Saint Vincent and the Grenadines, Samoa, San Marino, Sao Tome and Principe, Saudi Arabia, Senegal, Serbia, Seychelles, Sierra Leone, Singapore, Slovakia, Slovenia, Solomon Islands, South Africa, South Sudan, Spain, Sri Lanka, Sudan, Suriname, Sweden, Switzerland, Syrian Arab Republic, Tajikistan, Thailand, Timor-Leste, Togo, Trinidad and Tobago, Tunisia, Turkey, Turkmenistan, Uganda, Ukraine, United Arab Emirates, United Kingdom of Great Britain and Northern Ireland, United Republic of Tanzania, Uruguay, Uzbekistan, Vanuatu, Venezuela (Bolivarian Republic of), Viet Nam, Yemen, Zambia, Zimbabwe.الاتحاد الروسي، إثيوبيا، أذربيجان، الأرجنتين، الأردن، أرمينيا، إريتريا، إسبانيا، أستراليا، إستونيا، أفغانستان، إكوادور، ألبانيا، ألمانيا، الإمارات العربية المتحدة، أنتيغوا وبربودا، أندورا، إندونيسيا، أنغولا، أوروغواي، أوزبكستان، أوغندا، أوكرانيا، إيران (جمهورية - الإسلامية)، أيرلندا، آيسلندا، إيطاليا، بابوا غينيا الجديدة، باراغواي، باكستان، البحرين، البرازيل، بربادوس، البرتغال، بروني دار السلام، بلجيكا، بلغاريا، بليز، بنغلاديش، بنما، بنن، بوتان، بوتسوانا، بوركينا فاسو، بوروندي، البوسنة والهرسك، بولندا، بوليفيا (دولة - المتعددة القوميات)، بيرو، بيلاروس، تايلند، تركمانستان، تركيا، ترينيداد وتوباغو، تشاد، تشيكيا، توغو، تونس، تيمور - ليشتي، جامايكا، الجبل الأسود، الجزائر، جزر البهاما، جزر سليمان، جزر القمر، جمهورية أفريقيا الوسطى، جمهورية تنزانيا المتحدة، الجمهورية الدومينيكية، الجمهورية العربية السورية، جمهورية كوريا، جمهورية كوريا الشعبية الديمقراطية، جمهورية لاو الديمقراطية الشعبية، جمهورية مولدوفا، جنوب أفريقيا، جنوب السودان، جورجيا، جيبوتي، الدانمرك، رواندا، رومانيا، زامبيا، زمبابوي، ساموا، سان تومي وبرينسيبي، سان مارينو، سانت فنسنت وجزر غرينادين، سانت كيتس ونيفس، سري لانكا، السلفادور، سلوفاكيا، سلوفينيا، سنغافورة، السنغال، السودان، سورينام، السويد، سويسرا، سيراليون، سيشيل، شيلي، صربيا، الصين، طاجيكستان، العراق، عمان، غابون، غامبيا، غانا، غواتيمالا، غينيا، غينيا الاستوائية، فانواتو، فرنسا، الفلبين، فنزويلا (جمهورية – البوليفارية)، فنلندا، فيجي، فييت نام، قبرص، قطر، قيرغيزستان، كابو فيردي، كازاخستان، الكاميرون، كرواتيا، كمبوديا، كندا، كوبا، كوت ديفوار، كوستاريكا، كولومبيا، الكويت، كيريباس، كينيا، لاتفيا، لبنان، لكسمبرغ، ليبيا، ليتوانيا، ليختنشتاين، ليسوتو، مالطة، ماليزيا، مصر، المغرب، مقدونيا الشمالية، المكسيك، ملاوي، ملديف، المملكة العربية السعودية، المملكة المتحدة لبريطانيا العظمى وأيرلندا الشمالية، منغوليا، موريتانيا، موريشيوس، موزامبيق، موناكو، ميانمار، ميكرونيزيا (ولايات - الموحدة)، ناميبيا، النرويج، النمسا، نيبال، النيجر، نيجيريا، نيكاراغوا، نيوزيلندا، الهند، هندوراس، هنغاريا، هولندا، اليابان، اليمن، اليونان.
Against:المعارضون:
Israel, United States of America.إسرائيل، والولايات المتحدة الأمريكية.
Abstaining:الممتنعون عن التصويت:
None.لا أحد.
7.7 -
Draft resolution A/C.2/74/L.15/Rev.1 was adopted by 173 votes to 2.اعتمد مشروع القرار A/C.2/74/L.15/Rev.1 بأغلبية 173 صوتا مقابل صوتين.
8.8 -
Mr. Dreilinger (United States of America) said that, for the third year in a row, his delegation had been forced to vote against the draft resolution because of the problematic language that it had drawn attention to on previous occasions.السيد دريلينجر (الولايات المتحدة الأمريكية): قال إن وفده اضطر، للسنة الثالثة على التوالي، إلى التصويت ضد مشروع القرار بسبب العبارات الإشكالية التي وجه الانتباه إليها في مناسبات سابقة.
The United States enjoyed strong and growing trade relationships across the globe and welcomed efforts to increase economic cooperation and increase prosperity through free, fair and reciprocal trade.فالولايات المتحدة لها علاقات تجارية قوية ومتنامية في جميع أنحاء العالم وترحب بالجهود الرامية إلى زيادة التعاون الاقتصادي وزيادة الازدهار من خلال التجارة الحرة والعادلة والمتبادلة.
However, his delegation was unable to join the consensus because of attempts in the draft resolution to prescribe the appropriate characteristics of international systems that were independent of the United Nations system.غير أن وفده غير قادر على الانضمام إلى توافق الآراء بسبب المحاولات التي وردت في مشروع القرار لتحديد الخصائص المناسبة لنظم دولية مستقلة عن منظومة الأمم المتحدة.
The United Nations must respect the independent mandates of other processes and institutions, including trade negotiations, and must not involve itself in decisions and actions in other forums, including at the World Trade Organization (WTO).وأكد أن على الأمم المتحدة أن تحترم الولايات المستقلة للعمليات والمؤسسات الأخرى، بما في ذلك المفاوضات التجارية، وألا تتدخل في القرارات والإجراءات التي تُتخذ في المحافل الأخرى، ومنها منظمة التجارة العالمية.
The United Nations was not the appropriate venue for those discussions and there should be no expectation or misconception that the United States would heed decisions made by the Economic and Social Council or the General Assembly on those issues.فالأمم المتحدة ليست المكان المناسب لهذه المناقشات، وينبغي ألا يكون هناك توقع أو تصور مغلوط مفاده أن الولايات المتحدة ستلتزم بالقرارات التي يتخذها المجلس الاقتصادي والاجتماعي أو الجمعية العامة بشأن هذه المسائل.
That included calls that undermined incentives for innovation, such as technology transfer that was not voluntary and on mutually agreed terms.ويشمل ذلك الدعوات التي تقوض الحوافز المخصصة للابتكار، من قبيل النقل غير الطوعي للتكنولوجيا ونقلها بشروط متفق عليها بشكل متبادل.
9.9 -
In addition, the United States could not join the consensus on the phrase “combat protectionism” in paragraph 7 of the draft resolution.وأضاف أن الولايات المتحدة لا يمكنها أن تنضم إلى توافق الآراء بشأن عبارة ”مكافحة النزعة الحمائية“ في الفقرة 7 من مشروع القرار.
WTO-consistent trade remedy measures and enforcement actions against the unfair and market-distorting trade practices of others were not protectionism.ورأى أن ما يُتخذ وفقا لقواعد منظمة التجارة العالمية من تدابير تصحيحية للتجارة وإجراءات إلزام ضد ممارسات الآخرين التجارية غير العادلة والمشوهة للسوق لا يشكل نزعة حمائية.
The United States did not advocate protectionism and would not support veiled criticisms of its policies.وأشار إلى أن الولايات المتحدة لا تروج للنزعة الحمائية ولن تؤيد انتقادات مبطنة لسياساتها.
10.10 -
The United States believed that economic sanctions as an alternative to the use of force could be effective, appropriate and legitimate responses to gross violations of international human rights or other widely accepted norms and standards.ومضى قائلا إن الولايات المتحدة تعتقد أن الجزاءات الاقتصادية كبديل لاستخدام القوة يمكن أن تكون استجابات فعالة ومناسبة ومشروعة للانتهاكات الجسيمة للقواعد والمعايير الدولية لحقوق الإنسان أو غيرها من القواعد والمعايير المقبولة على نطاق واسع.
Each Member State had the sovereign right to determine how it would conduct trade with other countries.ولكل دولة عضو الحق السيادي في تحديد كيفية قيامها بالتجارة مع البلدان الأخرى.
That included economic, financial or trade measures such as sanctions.ويشمل ذلك التدابير الاقتصادية أو المالية أو التجارية مثل الجزاءات.
11.11 -
Lastly, with regard to references in the draft resolution to the 2030 Agenda, the Addis Ababa Action Agenda and the issue of inclusive economic growth, he recalled that his delegation had laid out its position in the general statement delivered at the Committee’s 23rd meeting.وأخيرا، وفيما يتعلق بالإشارات الواردة في مشروع القرار إلى خطة عام 2030، وخطة عمل أديس أبابا، ومسألة النمو الاقتصادي الشامل للجميع، أشار إلى أن وفده قد أوضح موقفه في البيان العام الذي أدلى به في الجلسة الثالثة والعشرين للجنة.
12.12 -
Mr. Salovaara (Finland), speaking on behalf of the European Union and its member States, said that the States members of the European Union had voted in favour of the draft resolution.السيد سلوفاارا (فنلندا): تكلم باسم الاتحاد الأوروبي والدول الأعضاء فيه، فقال إن الدول الأعضاء في الاتحاد الأوروبي صوتت لصالح مشروع القرار.
The European Union attached great importance to the development and strengthening of an open, transparent, universal and rules-based multilateral trading system centred around WTO.ويولي الاتحاد الأوروبي أهمية كبيرة لتطوير وتعزيز نظام تجاري متعدد الأطراف مفتوح وشفاف وعالمي وقائم على القواعد يتمحور حول منظمة التجارة العالمية.
However, that system needed to be modernized.غير أن هذا النظام بحاجة إلى تحديث.
He welcomed in particular the recognition in the draft resolution of the need to strengthen WTO, with a view to ensuring the continued viability and effectiveness of its dispute settlement, negotiating and monitoring functions.وأعرب عن ترحيبه على وجه الخصوص بالاعتراف في مشروع القرار بضرورة تعزيز منظمة التجارة العالمية، بغية كفالة استمرارية جدوى وفعالية مهام تسوية المنازعات والتفاوض والرصد التي تتولاها.
WTO needed to be able to tackle tensions in the international trading system.ويجب أن تكون منظمة التجارة العالمية قادرة على التصدي للتوترات الحالية في النظام التجاري الدولي.
Efforts should be made to secure new rules on industrial subsidies and State-owned enterprises so as to promote a more level playing field for workers and businesses around the world.وينبغي بذل جهود لضمان وضع قواعد جديدة بشأن الإعانات الصناعية والمؤسسات المملوكة للدول، وذلك بغية تعزيز تكافؤ الفرص أكثر أمام العمال والأعمال التجارية في جميع أنحاء العالم.
It was important for developing countries to contribute to the debate with a positive spirit in order to combat protectionism in all its forms.ومن المهم أن تسهم البلدان النامية في المناقشة بروح إيجابية من أجل مكافحة النزعة الحمائية بجميع أشكالها.
13.13 -
Ms. Brink (Australia) said that her country was a strong supporter of a rules-based multilateral trading system.السيدة برينك (أستراليا): قالت إن بلدها مؤيد قوي لنظام تجاري متعدد الأطراف يستند إلى قواعد.
Her delegation reaffirmed its commitments to WTO and its framework of rules, which promoted and protected the open global trading system.وأضافت أن وفدها يؤكد من جديد التزاماته بمنظمة التجارة العالمية وإطار قواعدها، الذي يعزز ويحمي النظام التجاري العالمي المفتوح.
Australia recognized the importance of international trade as an engine for inclusive economic growth and development, as reaffirmed in the Addis Ababa Action Agenda.وتعترف أستراليا بأهمية التجارة الدولية بوصفها محركا للنمو والتنمية الاقتصاديين الشاملين للجميع، على النحو الذي أعيد تأكيده في خطة عمل أديس أبابا.
14.14 -
Although her delegation had voted in favour of the draft resolution, it wished to dissociate itself from paragraph 3, which contained a reference to “States” rather than “Member States”.وأكدت أنه على الرغم من أن وفدها صوت لصالح مشروع القرار، فإنه يود أن ينأى بنفسه عن الفقرة 3، التي تتضمن إشارة إلى ”الدول“ بدلا من ”الدول الأعضاء“.
The standard procedure was for the United Nations and its Main Committees to address resolutions to “Member States” and her delegation did not wish to see the new formulation become a precedent.والإجراء المعتاد هو أن توجه الأمم المتحدة ولجانها الرئيسية القرارات إلى ”الدول الأعضاء“ ولا يرغب وفدها في أن تصبح الصياغة الجديدة سابقة.
Her delegation also wished to formally register its disappointment that the language had been introduced as part of a package without any opportunity for negotiation, which was not in the spirit of compromise and consensus-building that should be at the core of the Committee’s procedures.وقالت إن وفدها يود أيضا أن يسجل رسميا شعوره بخيبة الأمل لأن هذه الصياغة قد أدرجت كجزء من مجموعة دون إتاحة أي فرصة للتفاوض، وهو ما لا يتفق مع روح التماس الحلول التوفيقية وبناء توافق الآراء التي يفترض أن تكون في صميم إجراءات اللجنة.
15.15 -
Mr. Black (Canada) said that said that his country remained firmly committed to promoting an inclusive, universal, rules-based, open, transparent, predictable and non-discriminatory multilateral trading system centred around WTO.السيد بلاك (كندا): قال إن بلده لا يزال ملتزما التزاما راسخا بتعزيز نظام تجاري متعدد الأطراف شامل للجميع وعالمي وقائم على القواعد ومنفتح وشفاف ويمكن التنبؤ به وغير تمييزي يتمحور حول منظمة التجارة العالمية.
His delegation had once again voted in favour of the draft resolution, which rightly recognized the importance of a meaningful and effective rules-based international order that levelled the playing field for all and reduced uncertainty in the global economy.وقد صوت وفده مرة أخرى لصالح مشروع القرار، الذي يعترف عن حق بأهمية وجود نظام دولي ذي مغزى وفعال قائم على القواعد، يتيح تكافؤ الفرص للجميع ويقلل من حالة عدم اليقين المخيمة على الاقتصاد العالمي.
However, his delegation wished to express its disappointment with the process that had led to the new formulation contained in paragraph 3, which moved away from long-standing language without an opportunity to negotiate the change made or to understand its rationale.غير أن وفده يود أن يعرب عن خيبة أمله إزاء العملية التي أدت إلى الصياغة الجديدة الواردة في الفقرة 3، التي ابتعدت عن الصياغة المعهودة منذ وقت طويل دون إتاحة الفرصة للتفاوض على التغيير الذي أدخل أو لفهم أساسه المنطقي.
His delegation was further concerned that, in the absence of consensus on that change during informal negotiations, the Committee had not fallen back on previously agreed language, in accordance with its standard practice.وأعرب عن قلق وفده كذلك لأن اللجنة، في غياب توافق الآراء بشأن هذا التغيير أثناء المفاوضات غير الرسمية، لم تعد إلى صياغة سبق الاتفاق عليها، وفقا لممارستها المعتادة.
(b)(ب)
International financial system and development (continued) (A/C.2/74/L.14 and A/C.2/74/L.62)النظام المالي الدولي والتنمية (تابع) (A/C.2/74/L.14 و A/C.2/74/L.62)
Draft resolutions A/C.2/74/L.14 and A/C.2/74/L.62: International financial system and developmentمشروعا القرارين A/C.2/74/L.14 و A/C.2/74/L.62: النظام المالي الدولي والتنمية
16.16 -
The Chair said that draft resolution A/C.2/74/L.62 had no programme budget implications.الرئيس: قال إن مشروع القرار A/C.2/74/L.62 لا تترتب عليه أية آثار في الميزانية البرنامجية.
A recorded vote had been requested by the United States.وأضاف أن الولايات المتحدة قد طلبت إجراء تصويت مسجل.
17.17 -
A recorded vote was taken on draft resolution A/C.2/74/L.62.أجري تصويت مسجل على مشروع القرار A/C.2/74/L.62.
In favour:المؤيدون:
Afghanistan, Albania, Algeria, Andorra, Angola, Antigua and Barbuda, Argentina, Armenia, Australia, Austria, Azerbaijan, Bahamas, Bahrain, Bangladesh, Barbados, Belarus, Belgium, Belize, Benin, Bhutan, Bolivia (Plurinational State of), Bosnia and Herzegovina, Botswana, Brazil, Brunei Darussalam, Bulgaria, Burkina Faso, Burundi, Cabo Verde, Cambodia, Cameroon, Canada, Central African Republic, Chad, Chile, China, Colombia, Comoros, Costa Rica, Côte d’Ivoire, Croatia, Cuba, Cyprus, Czechia, Democratic People’s Republic of Korea, Denmark, Djibouti, Dominican Republic, Ecuador, Egypt, El Salvador, Equatorial Guinea, Eritrea, Estonia, Ethiopia, Fiji, Finland, France, Gabon, Gambia, Georgia, Germany, Ghana, Greece, Guatemala, Guinea, Honduras, Hungary, Iceland, India, Indonesia, Iran (Islamic Republic of), Iraq, Ireland, Italy, Jamaica, Japan, Jordan, Kazakhstan, Kenya, Kiribati, Kuwait, Kyrgyzstan, Lao People’s Democratic Republic, Latvia, Lebanon, Lesotho, Libya, Liechtenstein, Lithuania, Luxembourg, Malawi, Malaysia, Maldives, Malta, Marshall Islands, Mauritania, Mauritius, Mexico, Micronesia (Federated States of), Monaco, Mongolia, Montenegro, Morocco, Mozambique, Myanmar, Namibia, Nauru, Nepal, Netherlands, New Zealand, Nicaragua, Niger, Nigeria, North Macedonia, Norway, Oman, Pakistan, Palau, Panama, Papua New Guinea, Paraguay, Peru, Philippines, Poland, Portugal, Qatar, Republic of Korea, Republic of Moldova, Romania, Russian Federation, Rwanda, Saint Kitts and Nevis, Saint Vincent and the Grenadines, Samoa, San Marino, Sao Tome and Principe, Saudi Arabia, Senegal, Serbia, Seychelles, Sierra Leone, Singapore, Slovakia, Slovenia, Solomon Islands, South Africa, South Sudan, Spain, Sri Lanka, Sudan, Suriname, Sweden, Switzerland, Syrian Arab Republic, Tajikistan, Thailand, Timor-Leste, Togo, Tonga, Trinidad and Tobago, Tunisia, Turkey, Tuvalu, Uganda, Ukraine, United Arab Emirates, United Kingdom of Great Britain and Northern Ireland, United Republic of Tanzania, Uruguay, Uzbekistan, Vanuatu, Venezuela (Bolivarian Republic of), Viet Nam, Yemen, Zambia, Zimbabwe.الاتحاد الروسي، وإثيوبيا، وأذربيجان، والأرجنتين، والأردن، وأرمينيا، وإريتريا، وإسبانيا، وأستراليا، وإستونيا، وأفغانستان، وإكوادور، وألبانيا، وألمانيا، والإمارات العربية المتحدة، وأنتيغوا وبربودا، وأندورا، وإندونيسيا، وأنغولا، وأوروغواي، وأوزبكستان، وأوغندا، وأوكرانيا، وإيران (جمهورية - الإسلامية)، وأيرلندا، وآيسلندا، وإيطاليا، وبابوا غينيا الجديدة، وباراغواي، وباكستان، وبالاو، والبحرين، والبرازيل، وبربادوس، والبرتغال، وبروني دار السلام، وبلجيكا، وبلغاريا، وبليز، وبنغلاديش، وبنما، وبنن، وبوتان، وبوتسوانا، وبوركينا فاسو، وبوروندي، والبوسنة والهرسك، وبولندا، وبوليفيا (دولة - المتعددة القوميات)، وبيرو، وبيلاروس، وتايلند، وتركيا، وترينيداد وتوباغو، وتشاد، وتشيكيا، وتوغو، وتوفالو، وتونس، وتونغا، وتيمور - ليشتي، وجامايكا، والجبل الأسود، والجزائر، وجزر البهاما، وجزر سليمان، وجزر القمر، وجزر مارشال، وجمهورية أفريقيا الوسطى، وجمهورية تنزانيا المتحدة، والجمهورية الدومينيكية، والجمهورية العربية السورية، وجمهورية كوريا، وجمهورية كوريا الشعبية الديمقراطية، وجمهورية لاو الديمقراطية الشعبية، وجمهورية مولدوفا، وجنوب أفريقيا، وجنوب السودان، وجورجيا، وجيبوتي، والدانمرك، ورواندا، ورومانيا، وزامبيا، وزمبابوي، وساموا، وسان تومي وبرينسيبي، وسان مارينو، وسانت فنسنت وجزر غرينادين، سانت كيتس ونيفس، وسري لانكا، والسلفادور، وسلوفاكيا، وسلوفينيا، وسنغافورة، والسنغال، والسودان، وسورينام، والسويد، وسويسرا، وسيراليون، وسيشيل، وشيلي، وصربيا، والصين، وطاجيكستان، والعراق، وعمان، وغابون، وغامبيا، وغانا، وغواتيمالا، وغينيا، وغينيا الاستوائية، وفانواتو، وفرنسا، والفلبين، وفنزويلا (جمهورية – البوليفارية)، وفنلندا، وفيجي، وفييت نام، وقبرص، وقطر، وقيرغيزستان، وكابو فيردي، وكازاخستان، والكاميرون، وكرواتيا، وكمبوديا، وكندا، وكوبا، وكوت ديفوار، وكوستاريكا، وكولومبيا، والكويت، وكيريباس، وكينيا، ولاتفيا، ولبنان، ولكسمبرغ، وليبيا، وليتوانيا، وليختنشتاين، وليسوتو، ومالطة، وماليزيا، ومصر، والمغرب، ومقدونيا الشمالية، والمكسيك، وملاوي، وملديف، والمملكة العربية السعودية، والمملكة المتحدة لبريطانيا العظمى وأيرلندا الشمالية، ومنغوليا، وموريتانيا، وموريشيوس، وموزامبيق، وموناكو، وميانمار، وميكرونيزيا (ولايات - الموحدة)، وناميبيا، وناورو، والنرويج، والنمسا، ونيبال، والنيجر، ونيجيريا، ونيكاراغوا، ونيوزيلندا، والهند، وهندوراس، وهنغاريا، وهولندا، واليابان، واليمن، واليونان.
Against:المعارضون:
United States of America.الولايات المتحدة الأمريكية.
Abstaining:الممتنعون عن التصويت:
None.لا أحد.
18.18 -
Draft resolution A/C.2/74/L.62 was adopted by 177 votes to 1.اعتمد مشروع القرار A/C.2/74/L.62 بأغلبية 177 صوتا مقابل صوت واحد.
19.19 -
Mr. Lawrence (United States of America) said that that his delegation was disappointed to have been forced to vote against the draft resolution for the third year in a row.السيد لورانس (الولايات المتحدة الأمريكية): قال إن وفد بلده يشعر بخيبة الأمل لاضطراره إلى التصويت ضد مشروع القرار للسنة الثالثة على التوالي.
It objected to the use of the phrase “increasing protectionism and inward-looking policies” in the eleventh preambular paragraph of the draft resolution.فهو يعترض على استخدام عبارة ”تزايد النزعة الحمائية، والسياسات الانطوائية“ في الفقرة الحادية عشرة من ديباجة مشروع القرار.
WTO-consistent trade remedy measures and enforcement actions against the unfair and market-distorting trade practices of others were not protectionist.ورأى أن ما يتسق مع قواعد منظمة التجارة العالمية من تدابير تصحيحية للتجارة وإجراءات إلزام متخذة ضد ممارسات الآخرين التجارية غير العادلة والمشوهة للسوق ليست تدابير حمائية.
The United States did not advocate protectionism and would not support veiled criticisms of its policies when others were unwilling to do the hard work necessary to deliver on free, fair and reciprocal trade.فالولايات المتحدة لا تدعو إلى الحمائية ولن تقبل انتقادات مقنَّعة لسياساتها في حين أن الآخرين غير مستعدين للقيام بالعمل الشاق اللازم لتحقيق تجارة حرة وعادلة وقائمة على المعاملة بالمثل.
The United Nations was not the appropriate forum for such discussions, as explained in the general statement delivered by his delegation at the Committee’s 23rd meeting.وأضاف أن الأمم المتحدة ليست المحفل المناسب لهذه المناقشات، كما هو موضح في البيان العام الذي أدلى به وفد بلده في الجلسة الثالثة والعشرين للجنة.
20.20 -
The calls in paragraphs 2 and 10 of the draft resolution for enhancing, ensuring or strengthening the coherence and consistency of the international monetary, financial and trading systems and policies presumed that the current level of coherence and consistency was suboptimal in some way – a position that his delegation did not necessarily share.وأردف قائلا إن الدعوة الواردة في الفقرتين 2 و 10 من مشروع القرار إلى تعزيز أو كفالة أو ترسيخ تماسك النظم والسياسات المالية والنقدية والتجارية الدولية واتساقها تفترض أن المستوى الحالي من التماسك والاتساق أدنى من المستوى الأمثل بشكل ما، وهو رأي لا يُشاطره وفد بلده بالضرورة.
His delegation also did not support the attempt to prescribe the appropriate characteristics of international systems that were independent of the United Nations system.وأفاد أيضا بأن وفد بلده لا يؤيد المحاولة الرامية إلى تعيين الخصائص الملائمة للنظم الدولية المستقلة عن منظومة الأمم المتحدة.
21.21 -
His delegation strongly disagreed with the encouragement in paragraph 15 to provide flexible, concessional, fast-disbursing and front-loaded assistance without regard to the financial sustainability of the institutions, the impact on development and poverty reduction, or the presence of an appropriate macroeconomic policy framework.وأعلن أن وفد بلده يعارض بقوة التشجيع الوارد في الفقرة 15 على تقديم مساعدات مرنة بشروط ميسرة تدفع مقدماً وبصورة عاجلة دون مراعاة الاستدامة المالية للمؤسسات، أو تأثير هذه المساعدات على جهود التنمية والحد من الفقر، أو وجود إطار ملائم لسياسات الاقتصاد الكلي.
Concessional assistance should be determined by the governance bodies of the international financial institutions, which should allocate limited concessional resources with reference to income and creditworthiness.وأكد أن المساعدة الميسرة ينبغي أن تقررها مجالس إدارة المؤسسات المالية الدولية، التي ينبغي أن تخصِّص موارد محدودة ميسرة الشروط بالرجوع إلى مستوى الدخل والجدارة الائتمانية.
Furthermore, the recommendations could be read as encouraging multilateral development banks to refrain from adhering to the high social, environmental and fiduciary standards that were essential to achieving sustainable development.واستطرد يقول إن هذه التوصيات يمكن أن تفسَّر، علاوة على ذلك، على أنها تشجع المصارف الإنمائية المتعددة الأطراف على الامتناع عن التقيد بالمعايير الاجتماعية والبيئية والاستئمانية الرفيعة الضرورية لتحقيق التنمية المستدامة.
22.22 -
His delegation also opposed the use, in preambular paragraph 18 and paragraph 25 of the draft resolution, of the term “illicit financial flows”, which had no agreed-upon international definition.وقال إن وفده يعارض أيضا استخدام مصطلح ”التدفقات المالية غير المشروعة“، الوارد في الفقرة 18 من الديباجة والفقرة 25 من مشروع القرار، والذي ليس له تعريف دولي متفق عليه.
In the absence of any common understanding of what constituted illicit financial flows, the United States understood that term to refer to money or assets derived from specific illegal activities such as embezzlement, bribery, money-laundering, other corrupt practices and other crimes.وفي غياب أي فهم موحد لما يشكل تدفقات مالية غير مشروعة، تفهم الولايات المتحدة أن هذا المصطلح يشير إلى الأموال أو الأصول المستمدة من أنشطة غير مشروعة معينة، مثل الاختلاس، أو الرشوة، أو غسل الأموال، أو غير ذلك من الممارسات الفاسدة والجرائم الأخرى.
23.23 -
Regarding unilateral economic measures, which were referred to in paragraph 40 of the draft resolution, the United States believed that economic sanctions as an alternative to the use of force could be appropriate, effective and legitimate responses to gross violations of human rights or other widely accepted norms and standards.وفيما يتعلق بالتدابير الاقتصادية الانفرادية، المشار إليها في الفقرة 40 من مشروع القرار، أعرب عن اعتقاد الولايات المتحدة أن الجزاءات الاقتصادية، كبديل لاستخدام القوة، يمكن أن تكون تدابير ملائمة وفعالة ومشروعة لمواجهة الانتهاكات الجسيمة لحقوق الإنسان أو غيرها من القواعد والمعايير المقبولة على نطاق واسع.
Each Member State had the sovereign right to determine how it conducted trade with other countries.ولكل دولة عضو الحق السيادي في تحديد كيفية قيامها بالتجارة مع البلدان الأخرى.
That included unilateral economic measures such as sanctions.ويشمل ذلك التدابير الاقتصادية الانفرادية مثل الجزاءات.
24.24 -
The United States was within its rights to utilize its trade and commercial policy as tools to achieve national security and foreign policy objectives.وتابع قائلا إن من حقوق الولايات المتحدة أن تستخدم تجارتها وسياستها التجارية لتحقيق الأهداف في مجالي الأمن الوطني والسياسة الخارجية.
His delegation also wished to raise its concerns about the workload of the Committee.وأعرب عن رغبة وفد بلده أيضا أن يثير شواغله بشأن عبء عمل اللجنة.
There would be greater opportunity to devote more thoughtful consideration to issues if certain resolutions, including the present resolution, were on a biennial or triennial basis.وقال إنه ستسنح فرصة أكبر لتكريس مزيد من الدراسة الدقيقة لهذه المسائل لو كان بعض القرارات، بما فيها هذا القرار، تُتخذ مرة كل سنتين أو ثلاث سنوات.
25.25 -
Lastly, he referred the Committee to his delegation’s global explanation of position delivered at the 23rd meeting in which it had set out a number of specific additional concerns raised by the draft resolution, including with regard to the 2030 Agenda and the Addis Ababa Action Agenda.وأخيرا، أحال اللجنة إلى البيان الشامل الذي أدلى به وفد بلده لشرح موقفه في الجلسة 23 والذي بيّن فيه عددا من الشواغل الإضافية المحددة التي يثيرها مشروع القرار، بما في ذلك ما يتعلق بخطة عام 2030 وخطة عمل أديس أبابا.
26.26 -
Mr. De la Mora Salcedo (Mexico) said that while his delegation had voted in favour of the draft resolution its content was emblematic of the challenges facing the work of the Committee, specifically the lack of alignment between the Committee’s work and the 2030 Agenda and the Addis Ababa Action Agenda.السيد دي لا مورا سالسيدو (المكسيك): قال إن محتوى مشروع القرار، رغم تصويت وفد بلده لصالحه، يرمز إلى التحديات التي تواجه عمل اللجنة، لا سيما عدم المواءمة بين عمل اللجنة وخطة عام 2030 وخطة عمل أديس أبابا.
For example, it had proven impossible to update the draft resolution to reflect recent discussions on Sustainable Development Goal 13, on action to combat climate change, or Goal 12, on responsible consumption and production.فقد ثبت، على سبيل المثال، أن من المستحيل استكمال مشروع القرار ليأخذ في الاعتبار المناقشات التي جرت مؤخرا بشأن الهدف 13 من أهداف التنمية المستدامة، المتعلق بإجراءات مكافحة تغير المناخ، أو الهدف 12، المتعلق بالاستهلاك والإنتاج المسؤولين.
The work of the Committee would be more efficient if its resolutions laid out clearer guidelines for the reports of the Secretary-General, which in turn should specify both the relevant Goals and targets of the 2030 Agenda and the relevant elements of the Addis Ababa Action Agenda that were covered by the resolutions concerned.وأضاف قائلا إن عمل اللجنة سيزداد كفاءة إذا أرست قراراتها مبادئ توجيهية أوضح لتقارير الأمين العام، التي ينبغي أن تحدد بدورها الأهداف والغايات ذات الصلة في خطة عام 2030 والعناصر ذات الصلة في خطة عمل أديس أبابا التي تناولتها القرارات المعنية.
Specific recommendations for advancing the 2030 Agenda would have a greater impact on the ground and would also support synergy between the work of the Committee and that of the high-level political forum on sustainable development.وختاماً، قال إن من شأن التوصيات المحددة للنهوض بخطة عام 2030 أن تكون أكبر تأثيرا على أرض الواقع وأن تدعم أيضا التفاعل بين عمل اللجنة وعمل المنتدى السياسي الرفيع المستوى المعني بالتنمية المستدامة.
27.27 -
Mr. Golroo (Islamic Republic of Iran) said that his delegation had voted in favour of the draft resolution but wished to dissociate itself from paragraph 28.السيد غولرو (جمهورية إيران الإسلامية): قال إن وفد بلده قد صوت لصالح مشروع القرار ولكنه يود الإعراب عن عدم تأييده للفقرة 28.
28.28 -
Mr, Khan (Pakistan) said that his delegation had voted in favour of the draft resolution but wished to dissociate itself from paragraph 28.السيد خان (باكستان): قال إن وفد بلده قد صوت لصالح مشروع القرار ولكنه يود الإعراب عن عدم تأييده للفقرة 28.
29.29 -
Ms. Shurbaji (Syrian Arab Republic) said that her delegation had voted in favour of the draft resolution but wished to dissociate itself from paragraph 28.السيدة شربجي (الجمهورية العربية السورية): قالت إن وفد بلدها قد صوت لصالح مشروع القرار ولكنه يود الإعراب عن عدم تأييده للفقرة 28.
30.30 -
Draft resolution A/C.2/74/L.14 was withdrawn.سُحب مشروع القرار A/C.2/74/L.14.
(c)(ج)
External debt sustainability and development (continued) (A/C.2/74/L.9 and A/C.2/74/L.59)القدرة على تحمُّل الدين الخارجي والتنمية (تابع) (A/C.2/74/L.9 و A/C.2/74/L.59)
Draft resolutions A/C.2/74/L.9 and A/C.2/74/L.59: External debt sustainability and developmentمشروعا القرارين A/C.2/74/L.9 و A/C.2/74/L.59: القدرة على تحمل الدين الخارجي والتنمية
31.31 -
The Chair said that draft resolution A/C.2/74/L.59 had no programme budget implications.الرئيس: قال إن مشروع القرار A/C.2/74/L.59 لا تترتب عليه آثار في الميزانية البرنامجية.
32.32 -
Draft resolution A/C.2/74/L.59 was adopted.اعتُمد مشروع القرار A/C.2/74/L.59.
33.33 -
Mr. Lawrence (United States of America) said that although his delegation had joined the consensus on the draft resolution, it had a number of concerns that it hoped would be addressed in the future.السيد لورنس (الولايات المتحدة الأمريكية): قال إن وفد بلده قد انضم إلى توافق الآراء بشأن مشروع القرار، إلا أن لديه عددا من الشواغل يأمل أن تعالج في المستقبل.
The draft resolution did not sufficiently or accurately address such issues as debt sustainability and transparency.فمشروع القرار لا يتناول بصورة كافية أو دقيقة مسائل مثل القدرة على تحمل الديون والشفافية.
With regard to the references in paragraphs 25 and 26 of the draft resolution to non-cooperative minority bondholders, he noted that the ability of such bondholders to block a deal was permitted by law.وفيما يتعلق بالإشارات الواردة في الفقرتين 25 و 26 من مشروع القرار إلى الأقليات غير المتعاونة من أصحاب السندات، أشار إلى أن القانون يسمح بقدرة أصحاب السندات هؤلاء على عرقلة التوصل إلى اتفاق.
As such, it was outside the scope of a United Nations resolution to express concern about the enforceability of contracts.ومن ثم، فإن الإعراب عن القلق بشأن وجوب إنفاذ العقود مسألة تقع خارج نطاق قرار تتخذه الأمم المتحدة.
34.34 -
His delegation was also concerned about the workload of the Committee.وأعرب عن قلق وفد بلده أيضا إزاء عبء عمل اللجنة.
There would be greater opportunity to devote more thoughtful consideration to issues if certain resolutions, including the present resolution, were on a biennial or triennial basis.وقال إنه ستسنح فرصة أكبر لتكريس مزيد من الدراسة الدقيقة لهذه المسائل لو كان بعض القرارات، بما فيها هذا القرار، تُتخذ مرة كل سنتين أو ثلاث سنوات.
For many topics, there was not enough meaningful change to warrant annual consideration.وواصل قائلا إنه ليس هناك تغيير يُذكر يكفي لتبرير النظر في هذه المسائل كل سنة.
35.35 -
Lastly, with regard to references in the draft resolution to the 2030 Agenda, the Addis Ababa Action Agenda, the Sendai Framework for Disaster Risk Reduction for 2015–2030, the Paris Agreement under the United Nations Framework Convention on Climate Change and the characterization of trade and technology transfer, he recalled that his delegation had expressed its specific concerns at the Committee’s 23rd meeting.وأخيراً، فيما يتعلق بالإشارات الواردة في مشروع القرار إلى خطة عام 2030، وخطة عمل أديس أبابا، وإطار سنداي للحد من مخاطر الكوارث للفترة 2015-2030، واتفاق باريس المعتمد في إطار اتفاقية الأمم المتحدة الإطارية بشأن تغير المناخ، ووصف التجارة ونقل التكنولوجيا، أشار إلى أن وفده قد أعرب عن شواغله المحددة في الجلسة الثالثة والعشرين للجنة.
36.36 -
Draft resolution A/C.2/74/L.9 was withdrawn.سُحب مشروع القرار A/C.2/74/L.9.
(d)(د)
Commodities (continued) (A/C.2/74/L.21 and A/C.2/74/L.55)السلع الأساسية (تابع) (A/C.2/74/L.21 و A/C.2/74/L.55)
Draft resolutions A/C.2/74/L.21 and A/C.2/74/L.55: Commoditiesمشروعا القرارين A/C.2/74/L.21 و A/C.2/74/L.55: السلع الأساسية
37.37 -
The Chair said that draft resolution A/C.2/74/L.55 had no programme budget implications.الرئيس: قال إن مشروع القرار A/C.2/74/L.55 لا تترتب عليه آثار في الميزانية البرنامجية.
A recorded vote had been requested by the United States.وأضاف أن الولايات المتحدة طلبت إجراء تصويت مسجل.
38.38 -
A recorded vote was taken on draft resolution A/C.2/74/L.55.أُجري تصويت مسجل على مشروع القرار A/C.2/74/L.55.
In favour:المؤيدون:
Afghanistan, Albania, Algeria, Andorra, Angola, Antigua and Barbuda, Argentina, Armenia, Australia, Austria, Azerbaijan, Bahamas, Bahrain, Bangladesh, Barbados, Belarus, Belgium, Belize, Benin, Bhutan, Bolivia (Plurinational State of), Bosnia and Herzegovina, Botswana, Brazil, Brunei Darussalam, Bulgaria, Burkina Faso, Burundi, Cabo Verde, Cambodia, Cameroon, Canada, Central African Republic, Chad, Chile, China, Colombia, Comoros, Costa Rica, Côte d’Ivoire, Croatia, Cuba, Cyprus, Czechia, Democratic People’s Republic of Korea, Denmark, Djibouti, Dominican Republic, Ecuador, Egypt, El Salvador, Equatorial Guinea, Eritrea, Estonia, Ethiopia, Fiji, Finland, France, Gabon, Gambia, Georgia, Germany, Ghana, Greece, Guatemala, Guinea, Honduras, Hungary, Iceland, India, Indonesia, Iran (Islamic Republic of), Iraq, Ireland, Italy, Jamaica, Japan, Jordan, Kazakhstan, Kenya, Kiribati, Kuwait, Kyrgyzstan, Lao People’s Democratic Republic, Latvia, Lebanon, Lesotho, Libya, Liechtenstein, Lithuania, Luxembourg, Malawi, Malaysia, Maldives, Malta, Marshall Islands, Mauritania, Mauritius, Mexico, Micronesia (Federated States of), Monaco, Mongolia, Montenegro, Morocco, Mozambique, Myanmar, Namibia, Nauru, Nepal, Netherlands, New Zealand, Nicaragua, Niger, Nigeria, North Macedonia, Norway, Oman, Pakistan, Palau, Panama, Papua New Guinea, Paraguay, Peru, Philippines, Poland, Portugal, Qatar, Republic of Korea, Republic of Moldova, Romania, Russian Federation, Rwanda, Saint Kitts and Nevis, Samoa, San Marino, Sao Tome and Principe, Saudi Arabia, Senegal, Serbia, Seychelles, Sierra Leone, Singapore, Slovakia, Slovenia, Solomon Islands, South Africa, South Sudan, Spain, Sri Lanka, Sudan, Suriname, Sweden, Switzerland, Syrian Arab Republic, Tajikistan, Thailand, Timor-Leste, Togo, Trinidad and Tobago, Tunisia, Turkey, Tuvalu, Uganda, Ukraine, United Arab Emirates, United Kingdom of Great Britain and Northern Ireland, United Republic of Tanzania, Uruguay, Uzbekistan, Vanuatu, Venezuela (Bolivarian Republic of), Viet Nam, Yemen, Zambia, Zimbabwe.الاتحاد الروسي، وإثيوبيا، وأذربيجان، والأرجنتين، والأردن، وأرمينيا، وإريتريا، وإسبانيا، وأستراليا، وإستونيا، وأفغانستان، وإكوادور، وألبانيا، وألمانيا، والإمارات العربية المتحدة، وأنتيغوا وبربودا، وأندورا، وإندونيسيا، وأنغولا، وأوروغواي، وأوزبكستان، وأوغندا، وأوكرانيا، وإيران (جمهورية - الإسلامية)، وأيرلندا، وآيسلندا، وإيطاليا، وبابوا غينيا الجديدة، وباراغواي، وباكستان، وبالاو، والبحرين، والبرازيل، وبربادوس، والبرتغال، وبروني دار السلام، وبلجيكا، وبلغاريا، وبليز، وبنغلاديش، وبنما، وبنن، وبوتان، وبوتسوانا، وبوركينا فاسو، وبوروندي، والبوسنة والهرسك، وبولندا، وبوليفيا (دولة - المتعددة القوميات)، وبيرو، وبيلاروس، وتايلند، وتركيا، وترينيداد وتوباغو، وتشاد، وتشيكيا، وتوغو، وتوفالو، وتونس، وتيمور - ليشتي، وجامايكا، والجبل الأسود، والجزائر، وجزر البهاما، وجزر سليمان، وجزر القمر، وجزر مارشال، وجمهورية أفريقيا الوسطى، وجمهورية تنزانيا المتحدة، والجمهورية الدومينيكية، والجمهورية العربية السورية، وجمهورية كوريا، وجمهورية كوريا الشعبية الديمقراطية، وجمهورية لاو الديمقراطية الشعبية، وجمهورية مولدوفا، وجنوب أفريقيا، وجنوب السودان، وجورجيا، وجيبوتي، والدانمرك، ورواندا، ورومانيا، وزامبيا، وزمبابوي، وساموا، وسان تومي وبرينسيبي، وسان مارينو، وسانت كيتس ونيفس، وسري لانكا، والسلفادور، وسلوفاكيا، وسلوفينيا، وسنغافورة، والسنغال، والسودان، وسورينام، والسويد، وسويسرا، وسيراليون، وسيشيل، وشيلي، وصربيا، والصين، وطاجيكستان، والعراق، وعمان، وغابون، وغامبيا، وغانا، وغواتيمالا، وغينيا، وغينيا الاستوائية، وفانواتو، وفرنسا، والفلبين، وفنزويلا (جمهورية – البوليفارية)، وفنلندا، وفيجي، وفييت نام، وقبرص، وقطر، وقيرغيزستان، وكابو فيردي، وكازاخستان، والكاميرون، وكرواتيا، وكمبوديا، وكندا، وكوبا، وكوت ديفوار، وكوستاريكا، وكولومبيا، والكويت، وكيريباس، وكينيا، ولاتفيا، ولبنان، ولكسمبرغ، وليبيا، وليتوانيا، وليختنشتاين، وليسوتو، ومالطة، وماليزيا، ومصر، والمغرب، ومقدونيا الشمالية، والمكسيك، وملاوي، وملديف، والمملكة العربية السعودية، والمملكة المتحدة لبريطانيا العظمى وأيرلندا الشمالية، ومنغوليا، وموريتانيا، وموريشيوس، وموزامبيق، وموناكو، وميانمار، وميكرونيزيا (ولايات - الموحدة)، وناميبيا، وناورو، والنرويج، والنمسا، ونيبال، والنيجر، ونيجيريا، ونيكاراغوا، ونيوزيلندا، والهند، وهندوراس، وهنغاريا، وهولندا، واليابان، واليمن، واليونان.
Against:المعارضون:
United States of America.الولايات المتحدة الأمريكية.
Abstaining:الممتنعون عن التصويت:
None.لا أحد.
39.39 -
Draft resolution A/C.2/74/L.55 was adopted by 175 votes to 1.اعتُمد مشروع القرار A/C.2/74/L.55 بأغلبية 175 صوتا مقابل صوت واحد.
40.40 -
Mr. Lawrence (United States of America) said that his delegation regretted that it could not join consensus on the text and wished to highlight its concerns.السيد لورنس (الولايات المتحدة الأمريكية): قال إن وفد بلده يعرب عن أسفه لعدم تمكنه من الانضمام إلى توافق الآراء بشأن النص ويرغب في تسليط الضوء على شواغله.
Portions of the draft resolution that made obsolete references to the world financial and economic crisis, attributed supposed negative impacts on economic and social development to vague and sweeping references to some trade practices and trade barriers, and inappropriately called upon international financial institutions and other non-United Nations organizations to take actions that went beyond the scope of what such a draft resolution should properly address.فإن أجزاء مشروع القرار التي تتضمن إشارات فات أوانها إلى الأزمة المالية والاقتصادية العالمية، تشير إشارات غامضة فضفاضة إلى تأثيرات سلبية مفترضة لبعض الممارسات التجارية والحواجز التجارية على التنمية الاقتصادية والاجتماعية، وتدعو بشكل غير مناسب المؤسسات المالية الدولية والمنظمات الأخرى غير التابعة للأمم المتحدة إلى اتخاذ إجراءات تتجاوز نطاق ما ينبغي أن يتناوله قرار مثل هذا على نحو ملائم.
41.41 -
The United States enjoyed strong and growing trade relationships across the globe.وأضاف قائلا إن الولايات المتحدة تتمتع بعلاقات تجارية قوية ومتنامية في جميع أنحاء العالم.
It welcomed efforts to bolster those relationships, increase economic cooperation and provide prosperity to all peoples through free, fair and reciprocal trade.وترحب بالجهود المبذولة لتعزيز هذه العلاقات وزيادة التعاون الاقتصادي وتحقيق الازدهار لجميع الشعوب من خلال التجارة الحرة والعادلة والتبادلية.
However, the United States would act in its sovereign interest, including on trade matters, and did not take its trade policy direction from the United Nations.بيد أن الولايات المتحدة ستعمل من أجل مصلحتها السيادية، بما فيها ما يتعلق بالمسائل التجارية، ولا تتلقى تعليمات بشأن سياساتها التجارية من الأمم المتحدة.
The latter must respect the independent mandates of other processes and institutions, including trade negotiations, and must not involve itself in decisions and actions in other forums, including at WTO.وأكد أن على الأمم المتحدة أن تحترم الولايات المستقلة للعمليات والمؤسسات الأخرى، بما في ذلك المفاوضات التجارية، وألا تتدخل في القرارات والإجراءات التي تُتخذ في محافل أخرى، بما فيها منظمة التجارة العالمية.
The United Nations was not the appropriate venue for those discussions and there should be no expectation or misconception that the United States would heed decisions made by the General Assembly on those issues.فالأمم المتحدة ليست المكان المناسب لهذه المناقشات، وينبغي ألا يكون هناك توقع أو تصور مغلوط بأن الولايات المتحدة ستلتزم بالقرارات التي تتخذها الجمعية العامة بشأن هذه المسائل.
42.42 -
His delegation was also unable to support the blanket call, in paragraph 3, to support policy efforts to address trade and market mispricing.واستطرد قائلا إن وفده بلده لا يمكنه أيضاً أن يؤيد الدعوة الشاملة، الواردة في الفقرة 3، إلى دعم الجهود المبذولة في مجال السياسات من أجل التصدي للتلاعب بالتسعير التجاري والسوقي.
The underlying supply and demand factors could provide effective pricing determination in the market.فالعوامل الكامنة وراء العرض والطلب يمكن أن توفر أساساً لتحديد التسعير بفعالية في السوق.
Such policy efforts could be inappropriately aimed at national governmental authorities that sought to artificially set prices or establish market-distorting price barriers.وهذه الجهود في مجال السياسات قد تستهدف بشكل غير مناسب سلطات حكومية وطنية تسعى إلى تحديد الأسعار بشكل مصطنع أو إلى إقامة حواجز سعرية تتسبب في اختلال السوق.
Any such efforts should be consistent with international rules and obligations.وأشار إلى وجوب توافق هذه الجهود مع القواعد والالتزامات الدولية.
43.43 -
In paragraph 8 of the draft resolution, his delegation could not support blaming tariffs and WTO-consistent non-tariff measures for impeding the economic diversification of certain countries.وأوضح أن وفد بلده لا يمكنه أن يؤيد إلقاء اللائمة، في الفقرة 8 من مشروع القرار، على التعريفات الجمركية والتدابير غير الجمركية المتوافقة مع قواعد منظمة التجارة العالمية، في عرقلة التنويع الاقتصادي لبعض البلدان.
In addition, any list of factors should include the effects of exchange rates and unfavourable business environments for commerce and investment.وإضافة إلى ذلك، ينبغي أن تشمل أي قائمة بالعوامل آثار أسعار الصرف والبيئات التجارية غير المؤاتية في مجالي التجارة والاستثمار.
In paragraph 9, the reference to excessive price volatility was questionable.والإشارة الواردة في الفقرة 9 إلى التقلب المفرط في الأسعار مشكوك فيها.
As that term was not defined, Committee members should not be asked to support a call to address it.فلما كان هذا المصطلح غير معرَّف، لا ينبغي أن يُطلب إلى أعضاء اللجنة أن يؤيدوا دعوة لتناوله.
Moreover, policies aimed at facilitating value addition should be consistent with relevant international rules and obligations.وعلاوة على ذلك، قال إن السياسات الرامية إلى تيسير تحقيق القيمة المضافة ينبغي أن تكون متسقة مع القواعد والالتزامات الدولية ذات الصلة.
44.44 -
His delegation was unable to join consensus on language that spoke to ongoing and future work at WTO, that reinterpreted WTO agreements and decisions or that undermined the mandate of WTO, which was an independent organization with a different membership, mandate and rules of procedure.ومضى يقول إنه لا يمكن للولايات المتحدة أن تنضم إلى توافق الآراء بشأن صياغة تتكلم عن أعمال جارية ومقبلة في منظمة التجارة العالمية وتعيد تفسير اتفاقات المنظمة ومقرراتها أو تقوض ولايتها، وهي منظمة مستقلة ذات عضوية وولاية مختلفتين ونظام داخلي مختلف.
Consistent with that policy, it could not accept attempts to shape the agenda of WTO, which was the exclusive responsibility of WTO members.وتمشيا مع هذه السياسة، لا يمكنها أن تقبل محاولات تشكيل جدول أعمال المنظمة، وهو مسؤولية حصرية لأعضاء المنظمة.
In addition, while the United States was active in the Aid for Trade initiative and supported it, the United Nations should not opine on the priorities of the WTO Aid for Trade initiative, which were set by that organization’s members.وفضلا عن ذلك، في حين أن الولايات المتحدة تشارك بنشاط في مبادرة المعونة من أجل التجارة وتدعمها، ينبغي للأمم المتحدة ألا تدلي برأيها بشأن أولويات مبادرة منظمة التجارة العالمية للمعونة من أجل التجارة، التي حددها أعضاء تلك المنظمة.
45.45 -
With regard to references in the draft resolution to the 2030 Agenda, the Paris Agreement, the Sendai Declaration, the Addis Ababa Action Agenda and climate change, his delegation had laid out its position in the general statement delivered at the Committee’s 23rd meeting.أما بخصوص الإشارات الواردة في مشروع القرار إلى خطة عام 2030، واتفاق باريس، وإعلان سنداي، وخطة عمل أديس أبابا، وتغير المناخ، فقال إن وفد بلده قد أوضح موقفه في البيان العام الذي أدلى به في الجلسة الثالثة والعشرين للجنة.
Furthermore, the United States did not recognize the term “implementation targets” in the seventh preambular paragraph of the draft resolution;وعلاوة على ذلك، لا تعترف الولايات المتحدة بمصطلح ”الغاية المتعلقة بالتنفيذ“ الوارد في الفقرة السابعة من ديباجة مشروع القرار؛
it understood that the targets were Sustainable Development Goal targets.فهي تفهم أن الغايات هي غايات أهداف التنمية المستدامة.
46.46 -
Lastly, his delegation wished to raise its concerns about the workload of the Committee.وقال إن وفد بلده يود أيضا أن يثير شواغله بشأن عبء عمل اللجنة.
There would be greater opportunity to devote more thoughtful consideration to issues if certain resolutions were on a biennial basis and, in the case of the present resolution, on a triennial basis.وستسنح فرصة أكبر لتكريس مزيد من الدراسة الدقيقة لهذه المسائل لو كانت بعض القرارات تُتخذ مرة كل سنتين، وفي حالة هذا القرار، كل ثلاث سنوات.
47.47 -
Draft resolution A/C.2/74/L.21 was withdrawn.سُحب مشروع القرار A/C.2/74/L.21.
(e)(ه)
Financial inclusion for sustainable development (continued) (A/C.2/74/L.23 and A/C.2/74/L.61)الشمول المالي من أجل تحقيق التنمية المستدامة (تابع) (A/C.2/74/L.23 و A/C.2/74/L.61)
Draft resolutions A/C.2/74/L.23 and A/C.2/74/L.61: Financial inclusion for sustainable developmentمشروعا القرارين A/C.2/74/L.23 و A/C.2/74/L.61: الشمول المالي من أجل تحقيق التنمية المستدامة
48.48 -
The Chair said that draft resolution A/C.2/74/L.61 had no programme budget implications.الرئيس: قال إن مشروع القرار A/C.2/74/L.61 لا تترتب عليه آثار في الميزانية البرنامجية.
49.49 -
Draft resolution A/C.2/74/L.61 was adopted.اعتُمد مشروع القرار A/C.2/74/L.61.
50.50 -
Mr. Fogarty (United States of America) said that his delegation had joined the consensus on the draft resolution and recalled that its position on references to the 2030 Agenda, climate change, the Addis Ababa Action Agenda and the New Urban Agenda had been set out in its general statement delivered at the Committee’s 23rd meeting.السيد فوغارتي (الولايات المتحدة الأمريكية): قال إن وفد بلده قد انضم إلى توافق الآراء بشأن مشروع القرار، وذكر بأن موقفه بشأن الإشارات إلى خطة عام 2030، وتغير المناخ، وخطة عمل أديس أبابا، والخطة الحضرية الجديدة قد ورد في بيانه العام الذي أدلى به في الجلسة 23 للجنة.
His delegation appreciated that the draft resolution recognized that the dignity of the human person was fundamental.وأعرب عن تقدير وفد بلده لاعتراف مشروع القرار بأن كرامة الإنسان أساسية.
The United States firmly believed that anti-money-laundering and anti-terrorism-financing measures were important part of ensuring financial inclusion because concerns about money-laundering and terrorism financing impacted the risk decisions of financial institutions.وتعتقد الولايات المتحدة اعتقادا راسخا أن تدابير مكافحة غسل الأموال وتمويل الإرهاب جزء مهم من ضمان الشمول المالي، لأن الشواغل المتعلقة بغسل الأموال وتمويل الإرهاب تؤثر على قرارات المؤسسات المالية بشأن المخاطر.
51.51 -
While the United States acknowledged the increasing use of the term “illicit financial flows” within the United Nations system, it had a strong preference to use the term “illicit finance”.وتابع قائلا إن الولايات المتحدة، وإن كانت تدرك تزايد استخدام مصطلح ”التدفقات المالية غير المشروعة“ داخل منظومة الأمم المتحدة، تفضل بقوة استخدام مصطلح ”التمويل غير المشروع“.
In the absence of an agreed-upon international definition, the resolution should be clear about the specific illegal activities that contributed to the generation and movement of illicit finance, such as corruption, fraud and money-laundering, and the need for all Member States to focus more concretely on preventing and combating those crimes at home.ومن دون تعريف دولي متفق عليه، يجب أن يكون القرار واضحا بشأن الأنشطة غير القانونية المحددة التي تسهم في توليد وحركة التمويل غير المشروع، مثل الفساد والاحتيال وغسل الأموال، وضرورة أن تركز جميع الدول الأعضاء بشكل أكثر تحديدا على منع ومكافحة تلك الجرائم داخلَها.
Member States also needed to fulfil their domestic and international obligations to prevent corruption from occurring in the first place.ويتعين على الدول الأعضاء أيضا أن تفي بالتزاماتها المحلية والدولية بمنع حدوث الفساد أصلا.
It was much more effective to prevent the underlying crimes that led to illicit finance than to dedicate the significant time and resources needed to enforce the laws once a corrupt activity had already been committed.فمنع الجرائم الأصلية التي تؤدي إلى التمويل غير المشروع أنجع بكثير من تكريس القدر الكبير اللازم من الوقت والموارد لإنفاذ القوانين بعد أن تم ارتكاب نشاط فاسد بالفعل.
52.52 -
Draft resolution A/C.2/74/L.23 was withdrawn.سُحب مشروع القرار A/C.2/74/L.23.
Agenda item 19: Sustainable development (continued) (A/C.2/74/L.8/Rev.1, A/C.2/74/L.33/Rev.1, A/C.2/74/L.34/Rev.1, A/C.2/74/L.40/Rev.1 and A/C.2/74/L.44/Rev.1)البند 19 من جدول الأعمال: التنمية المستدامة (تابع) (A/C.2/74/L.8/Rev.1 و A/C.2/74/L.33/Rev.1 و A/C.2/74/L.34/Rev.1 و A/C.2/74/L.40/Rev.1 و A/C.2/74/L.44/Rev.1)
Draft resolution A/C.2/74/L.8/Rev.1: International Day of Awareness of Food Loss and Wasteمشروع القرار A/C.2/74/L.8/Rev.1: اليوم الدولي للتوعية بالفاقد والـمُهدَر من الأغذية
53.53 -
Mr. Beleffi (San Marino), introducing the draft resolution on behalf of the sponsors listed in the document, said that at the same time as over 800 million people were suffering from hunger and malnutrition, about $1 trillion worth of food was wasted every year.السيد بيليفي (سان مارينو): عرض مشروع القرار باسم مقدميه الواردة أسماؤهم في الوثيقة، فقال إنه في نفس الوقت الذي يعاني فيه أكثر من 800 مليون شخص من الجوع وسوء التغذية، يُهدر ما قيمته نحو تريليون دولار من الغذاء كل عام.
The economic and environmental costs of that waste were enormous.والتكاليف الاقتصادية والبيئية لهذ الهدر هائلة.
An International Day of Awareness of Food Loss and Waste would promote public awareness and could be a catalyst for change.واختتم قائلا إن اليوم الدولي للتوعية بالفاقد والـمُهدَر من الأغذية سيعزز الوعي العام، ويمكن أن يكون حافزا ً على التغيير.
54.54 -
The Chair said that the draft resolution had no programme budget implications.الرئيس: قال إن مشروع القرار لا تترتب عليه آثار في الميزانية البرنامجية.
55.55 -
Ms. Herity (Secretary of the Committee) said that said that the following countries had joined the sponsors: Argentina, Armenia, Belarus, Benin, Canada, Chile, Ecuador, El Salvador, Georgia, Guatemala, Guinea, Iceland, India, Ireland, Israel, Italy, Japan, Latvia, Liechtenstein, Malta, Mexico, Monaco, Norway, Palau, Paraguay, Peru, Philippines, Republic of Korea, Singapore, Slovenia, Spain, Thailand and Uruguay.السيدة هيريتي (أمينة اللجنة): قالت إن البلدان التالية انضمت إلى مقدمي مشروع القرار: الأرجنتين، وأرمينيا، وإسبانيا، وإسرائيل، وإكوادور، وأوروغواي، وأيرلندا، وآيسلندا، وإيطاليا، وباراغواي، وبالاو، وبنن، وبيرو، وبيلاروس، وتايلند، وجمهورية كوريا، وجورجيا، والسلفادور، وسلوفينيا، وسنغافورة، وشيلي، وغواتيمالا، وغينيا، والفلبين، وكندا، ولاتفيا، وليختنشتاين، ومالطة، والمكسيك، وموناكو، والنرويج، والهند، واليابان.
Subsequently, the following countries also joined as sponsors: Afghanistan, Bangladesh, Bolivia (Plurinational State of), Brunei Darussalam, Burkina Faso, Burundi, Cameroon, Central African Republic, Kenya, Maldives, Mali, Nepal, Niger, Russian Federation, Sao Tome and Principe, Senegal, Serbia, South Africa, United Arab Emirates and Venezuela (Bolivarian Republic of).وفي وقت لاحق، انضمت البلدان التالية أيضا إلى مقدمي مشروع القرار: الاتحاد الروسي، وأفغانستان، والإمارات العربية المتحدة، وبروني دار السلام، وبنغلاديش، وبوركينا فاسو، وبوروندي، وبوليفيا (دولة - المتعددة القوميات)، وجمهورية أفريقيا الوسطى، وجنوب أفريقيا، وسان تومي وبرينسيبي، والسنغال، وصربيا، وفنزويلا (جمهورية – البوليفارية)، والكاميرون، وكينيا، ومالي، وملديف، ونيبال، والنيجر.
56.56 -
Ms. Pape (Observer for the European Union), speaking also on behalf of the candidate countries Albania, Montenegro, North Macedonia and Turkey;السيدة بابي (المراقبة عن الاتحاد الأوروبي): متحدثة أيضا باسم البلدان المرشحة للانضمام إلى الاتحاد الأوروبي، وهي ألبانيا وتركيا والجبل الأسود ومقدونيا الشمالية؛
the stabilization and association process country Bosnia and Herzegovina;وبلد عملية تحقيق الاستقرار والانتساب البوسنة والهرسك؛
and, in addition, Georgia, the Republic of Moldova and Ukraine, said that fighting food waste and loss was a priority for the European Union and an integral part of its strategy towards a circular economy that boosted global competitiveness, fostered sustainable growth and generated new jobs while conserving natural resources for future generations and reducing emissions.وكذلك، أوكرانيا وجمهورية مولدوفا وجورجيا، فقالت إن مكافحة الفاقد والـمُهدَر من الأغذية تشكل أولوية بالنسبة للاتحاد الأوروبي، وجزءا لا يتجزأ من استراتيجيته الرامية إلى تطبيق اقتصاد التدوير الذي يعزز القدرة التنافسية العالمية، ويدعم النمو المستدام، ويوجد فرص عمل جديدة مع الحفاظ على الموارد الطبيعية للأجيال المقبلة والحد من الانبعاثات.
Every day around the world more food was produced, sold and prepared than actually consumed.ومضت تقول إن ما ينتج ويباع ويحضَّر من الأغذية كل يوم في جميع أنحاء العالم يفوق ما يستهلك منها بالفعل
The production and transport of unconsumed food created greenhouse gas emissions.ويؤدى إنتاج الأغذية غير المستهلكة ونقلها إلى انبعاثات غازات الدفيئة.
The disposal of unconsumed food, when it was not recycled, placed additional burdens on economies and the environment.والتخلص من الأغذية غير المستهلكة، عندما لا يعاد تدويرها، يفرض أعباء إضافية على الاقتصادات والبيئة.
The European Union therefore supported increased awareness and public dialogue on Sustainable Development Goal 12 regarding responsible consumption and production.ولذلك يؤيد الاتحاد الأوروبي زيادة الوعي و الحوار العام بشأن الهدف 12 من أهداف التنمية المستدامة فيما يتعلق بالاستهلاك والإنتاج المسؤوليّن.
While it did not necessarily believe that the proliferation of international anniversaries brought the world closer to the achievement of the Goals, that issue might benefit from consideration in the context of revitalization-related discussions.وفي حين أنه لا يعتقد بالضرورة أن انتشار احتفالات الذكرى السنوية الدولية يقرب العالم أكثر من تحقيق أهداف التنمية المستدامة، فقد يكون من المفيد النظر في هذه المسألة في سياق المناقشات المتصلة بعملية التنشيط.
As it had stated before, the European Union would support a future Second Committee resolution focused entirely on Goal 12.وكما ذكر الاتحاد الأوروبي من قبل، فإنه يؤيد صدور قرار في المستقبل عن اللجنة الثانية يركز بالكامل على الهدف 12 من أهداف التنمية المستدامة.
57.57 -
Mr. Fogarty (United States of America) said that his delegation had joined the consensus on the draft resolution and recalled that its position on references to the 2030 Agenda had been set out in its general statement delivered at the Committee’s 23rd meeting.السيد فوغارتي (الولايات المتحدة الأمريكية): قال إن وفد بلده انضم إلى توافق الآراء بشأن مشروع القرار، وأشار إلى أن موقف الوفد بشأن الإشارات إلى خطة عام 2030 قد ورد في بيانه العام الذي أدلى به في الجلسة 23 للجنة.
58.58 -
Draft resolution A/C.2/74/L.8/Rev.1 was adopted.اعتمد مشروع القرار A/C.2/74/L.8/Rev.1.
Draft resolution A/C.2/74/L.33/Rev.1: Sustainable tourism and sustainable development in Central Americaمشروع القرار A/C.2/74/L.33/Rev.1: السياحة المستدامة والتنمية المستدامة في أمريكا الوسطى
59.59 -
Ms. González López (El Salvador), introducing the draft resolution on behalf of the sponsors listed in the document, said that sustainable tourism was a fundamental pillar of the process of integration of Central America and an engine of economic and social development that contributed to the achievement of the Sustainable Development Goals.السيدة غونساليس لوبيز (السلفادور): عرضت مشروع القرار باسم مقدميه الواردة أسماؤهم في الوثيقة، فقالت إن السياحة المستدامة ركيزة أساسية لعملية التكامل في أمريكا الوسطى، وقاطرة للتنمية الاقتصادية والاجتماعية، تسهم في تحقيق أهداف التنمية المستدامة.
The draft resolution would help to ensure that sustainable tourism continued to contribute to employment, income and foreign exchange while minimizing negative impacts on the environment and cultural heritage.واختتمت قائلة إن مشروع القرار سيساعد على ضمان استمرار إسهام السياحة المستدامة في العمالة والدخل والنقد الأجنبي في الوقت الذي تقلل فيه إلى أدنى حد من آثارها السلبية على البيئة والتراث الثقافي.
60.60 -
The Chair said that the draft resolution had no programme budget implications.الرئيس: قال إن مشروع القرار لا تترتب عليه آثار في الميزانية البرنامجية.
61.61 -
Ms. Herity (Secretary of the Committee) said that the following countries had joined the sponsors: Argentina, Barbados, Bosnia and Herzegovina, Canada, Colombia, Ecuador, Ireland, Israel, Norway, Paraguay, Republic of Moldova, Singapore, Sri Lanka, Suriname, Uruguay and Uzbekistan.السيدة هيريتي (أمينة اللجنة): قالت إن البلدان التالية انضمت إلى مقدمي مشروع القرار: الأرجنتين، وإسرائيل، وإكوادور، وأوروغواي، وأوزبكستان، وأيرلندا، وباراغواي، وبربادوس، والبوسنة والهرسك، وجمهورية مولدوفا، وسري لانكا، وسنغافورة، وسورينام، وكندا، وكولومبيا، والنرويج.
Subsequently, the following countries also joined as sponsors: Bolivia (Plurinational State of), Brazil, Chile, Comoros, Maldives, Mexico, Morocco, Namibia and Peru.وفي وقت لاحق، انضمت البلدان التالية أيضا إلى مقدمي مشروع القرار: البرازيل، وبوليفيا (دولة - المتعددة القوميات)، وبيرو، وجزر القمر، وشيلي، والمغرب، والمكسيك، وملديف، وناميبيا.
62.62 -
Mr. Lawrence (United States of America) said that his delegation had joined the consensus on the draft resolution and recalled that its position on references to the 2030 Agenda, the Addis Ababa Action Agenda, technology transfer and the Paris Agreement had been set out in its general statement delivered at the Committee’s 23rd meeting.السيد لورانس (الولايات المتحدة الأمريكية): قال إن وفد بلده انضم إلى توافق الآراء بشأن مشروع القرار، وأشار إلى أن موقفه بشأن الإشارات إلى خطة عام 2030 وخطة عمل أديس أبابا ونقل التكنولوجيا واتفاق باريس قد ورد في بيانه العام الذي أدلى به في الجلسة 23 للجنة.
His delegation also wished to raise its concerns about the workload of the Committee.وأعرب عن رغبة وفد بلده أيضا في أن يثير شواغله بشأن عبء عمل اللجنة.
There would be greater opportunity to devote more thoughtful consideration to issues if certain resolutions were on a biennial or triennial basis.وأضاف أنه ستسنح فرصة أكبر لتكريس مزيد من النظر المدروس في المسائل إذا كانت بعض القرارات ينظر فيها كل سنتين أو ثلاث سنوات.
For many topics, there was not enough meaningful change to warrant annual consideration.واختتم قائلا إنه ليس هناك تغيير كبير كاف يبرر النظر سنويا بالنسبة للعديد من المواضيع.
63.63 -
Draft resolution A/C.2/74/L.33/Rev.1 was adopted.اعتمد مشروع القرار A/C.2/74/L.33/Rev.1.
Draft resolution A/C.2/74/L.40/Rev.1: Cooperative measures to assess and increase awareness of environmental effects related to waste originating from chemical munitions dumped at seaمشروع القرار A/C.2/74/L.40/Rev.1: التدابير التعاونية الرامية إلى تقييم الآثار البيئية للنفايات الناتجة عن إغراق الذخائر الكيميائية في البحر وزيادة الوعي بتلك الآثار
64.64 -
Ms. Plepytė (Lithuania), introducing the draft resolution on behalf of the sponsors listed in the document, said that its sixth preambular paragraph should be amended to include recognition “of the work of” the Convention on Biological Diversity.السيدة بليبيتي (ليتوانيا): عرضت مشروع القرار باسم مقدميه الواردة أسماؤهم في الوثيقة، فقالت إنه ينبغي تعديل الفقرة السادسة من الديباجة لتتضمن الاعتراف ”بعمل“ اتفاقية التنوع البيولوجي.
The draft resolution reflected concerns about the potential long-term environmental effects related to waste originating from chemical munitions dumped at sea, including their potential impact on human health and safety, as well as on the marine environment and resources.ويعكس مشروع القرار الشواغل المتعلقة بالآثار البيئية الطويلة الأجل التي يحتمل أن تترتب على النفايات الناتجة عن إغراق الذخائر الكيميائية في البحر، بما في ذلك الآثار التي يمكن أن تلحقها بصحة الإنسان وسلامته وكذلك بالبيئة والموارد البحريتين.
The practice of dumping chemical munitions at sea had started after the First World War and had continued into the 1980s.وقد بدأت ممارسة إغراق الذخائر الكيميائية في البحر بعد الحرب العالمية الأولى واستمرت حتى الثمانينيات من القرن الماضي.
The draft resolution took into account the views expressed by Member States and relevant regional and international organizations in the report of the Secretary-General (A/74/242).واختتمت قائلة إن مشروع القرار يأخذ بعين الاعتبار الآراء التي أعربت عنها الدول الأعضاء والمنظمات الإقليمية والدولية ذات الصلة في تقرير الأمين العام (A/74/242).
65.65 -
The Chair said that the draft resolution had no programme budget implications.الرئيس: قال إن مشروع القرار لا تترتب عليه آثار في الميزانية البرنامجية.
66.66 -
Ms. Herity (Secretary of the Committee) said that the following countries had joined the sponsors: Albania, Austria, Belgium, Bulgaria, Croatia, Cyprus, Czechia, Denmark, Estonia, Finland, France, Germany, Greece, Hungary, Ireland, Italy, Latvia, Luxembourg, Malta, Montenegro, Netherlands, Poland, Republic of Moldova, Romania, San Marino, Slovakia, Slovenia, Spain, Sweden, Ukraine and United Kingdom.السيدة هيريتي (أمينة اللجنة): قالت إن البلدان التالية انضمت إلى مقدمي مشروع القرار: إسبانيا، وإستونيا، وألبانيا، وألمانيا، وأوكرانيا، وأيرلندا، وإيطاليا، وبلجيكا، وبلغاريا، وبولندا، وتشيكيا، والجبل الأسود، وجمهورية مولدوفا، والدانمرك، ورومانيا، وسان مارينو، وسلوفاكيا، وسلوفينيا، والسويد، وفرنسا، وفنلندا، وقبرص، وكرواتيا، ولاتفيا، ولكسمبرغ، ومالطة، والمملكة المتحدة، والنمسا، وهنغاريا، وهولندا، واليونان.
Subsequently, the following countries also joined as sponsors: North Macedonia, Portugal, Senegal and Serbia.وفي وقت لاحق، انضمت البلدان التالية أيضا إلى مقدمي مشروع القرار: البرتغال، والسنغال، وصربيا، ومقدونيا الشمالية.
67.67 -
Ms. Wacker (Observer for the European Union), speaking also on behalf of the candidate countries Albania, Montenegro, North Macedonia and Serbia;السيدة واكر (المراقبة عن الاتحاد الأوروبي): تكلمت أيضا باسم البلدان المرشحة للانضمام إلى الاتحاد الأوروبي، ألبانيا والجبل الأسود وصربيا ومقدونيا الشمالية؛
the stabilization and association process country Bosnia and Herzegovina;وبلد عملية تحقيق الاستقرار والانتساب، البوسنة والهرسك؛
and, in addition, Georgia, the Republic of Moldova and Ukraine, said that while the European Union welcomed the draft resolution, it wished express its disappointment – as it had three years previously – that the eleventh preambular paragraph, referring to the United Nations Convention on the Law of the Sea, gave cause for concern.وكذلك أوكرانيا وجمهورية مولدوفا وجورجيا، فقالت إنه في حين يرحب الاتحاد الأوروبي بمشروع القرار، فإنه يود أن يعرب عن خيبة أمله، كما فعل قبل ثلاث سنوات، من أن الفقرة الحادية عشرة من الديباجة، التي تشير إلى اتفاقية الأمم المتحدة لقانون البحار، تبعث على القلق.
The formulation of that paragraph was not consistent with the agreed language in the annual omnibus resolution on oceans and the law of the sea, which was and should remain the authoritative source of any reference to the Convention in resolutions of the General Assembly, namely “emphasizing the universal and unified character of the Convention, and reaffirming that the Convention sets out the legal framework within which all activities in the oceans and seas must be carried out and is of strategic importance as the basis for national, regional and global action and cooperation in the marine sector, and that its integrity needs to be maintained, as recognized also by the United Nations Conference on Environment and Development in chapter 17 of Agenda 21”.وتابعت تقول إن صياغة تلك الفقرة ليست متسقة مع اللغة المتفق عليها في القرار السنوي الجامع بشأن المحيطات وقانون البحار، الذي كان وينبغي أن يظل المصدر الرسمي لأي إشارة إلى الاتفاقية في قرارات الجمعية العامة، أي النص على أن الجمعية ”تشدد على الطابع العالمي والموحد للاتفاقية، و [.] تؤكد من جديد أن الاتفاقية تضع الإطار القانوني الذي يجب أن تنفذ من خلاله جميع الأنشطة في المحيطات والبحار، وأنها تتسم بأهمية استراتيجية كأساس للعمل والتعاون على الصعد الوطني والإقليمي والعالمي في القطاع البحري، وأنه يلزم الحفاظ على طابعها الموحد، على نحو ما أقره أيضا مؤتمر الأمم المتحدة المعني بالبيئة والتنمية في الفصل 17 من جدول أعمال القرن21“.
68.68 -
Thus, by establishing the legal framework within which all activities in the oceans and seas must be carried out, the Convention promoted stability of the law and maintenance of international peace and security.وهكذا، فإن الاتفاقية، بوضعها الإطار القانوني الذي يجب أن تنفذ فيه جميع الأنشطة في المحيطات والبحار، تعزز استقرار القانون وصون السلام والأمن الدوليين.
The universal character of the Convention was not only evident in its universal language and purpose and the commitment to settle all law of the sea issues on the premise that they were interrelated and needed to be considered as a whole, but primarily in its unprecedented, almost universal participation.فالطابع العالمي للاتفاقية لا يتجلى فحسب في لغتها العالمية وغرضها والالتزام بتسوية جميع المسائل المتعلقة بقانون البحار على أساس أنها مترابطة وتحتاج إلى النظر فيها ككل، بل يتجلى في المقام الأول في المشاركة شبه العالمية وغير المسبوقة فيها.
Currently, 168 States parties, including the European Union, were bound by its provisions.فهناك في الوقت الراهن 168 دولة طرفا، بما فيها الاتحاد الأوروبي، تلتزم بأحكام الاتفاقية.
69.69 -
International jurisprudence had long accepted that the provisions of the Convention either embodied or reflected customary international law.واختتمت قائلة إن السوابق القضائية الدولية قبلت منذ وقت طويل بأن أحكام الاتفاقية تجسد القانون الدولي العرفي أو تعكسه.
Joining consensus on the adoption of the draft resolution would not imply agreement with the language used in the eleventh preambular paragraph or support for its use in any other resolution in the future.والانضمام إلى توافق الآراء بشأن اعتماد مشروع القرار لا يعني الموافقة على الصياغة المستخدمة في الفقرة الحادية عشرة من الديباجة أو تأييد استخدامها في أي قرار آخر في المستقبل.
70.70 -
Mr. Yakut (Turkey) said that said that his delegation had joined the consensus on the draft resolution because his country attached importance to the conservation and sustainable use of oceans and the prevention of marine pollution of all kinds.السيد ياكوت (تركيا): قال إن وفد بلده انضم إلى توافق الآراء بشأن مشروع القرار لأن بلده يولي أهمية لحفظ المحيطات واستخدامها المستدام ومنع التلوث البحري بجميع أنواعه.
The draft resolution would raise awareness of the environmental effects related to waste originating from chemical munitions dumped at sea.وسيوعي مشروع القرار بالآثار البيئية المترتبة على النفايات الناتجة عن إغراق الذخائر الكيميائية في البحر.
However, Turkey disassociated itself from references to international instruments to which it was not a party.ومع ذلك، تنأى تركيا بنفسها عن الإشارات إلى الصكوك الدولية التي ليست تركيا طرفا فيها.
Those references could not be construed as a change in the legal position of Turkey with regard to such instruments.ولا يمكن أن تفسر تلك الإشارات على أنها تغيير في الموقف القانوني لتركيا إزاء تلك الصكوك.
His country did not consider the reference to the United Nations Convention on the Law of the Sea in the annual resolution on oceans and the law of the sea as agreed language.وقال إن بلده لا يعتبر الإشارة إلى اتفاقية الأمم المتحدة لقانون البحار في القرار السنوي بشأن المحيطات وقانون البحار لغة متفق عليها.
A vote on the draft resolution should take place every year.وينبغي إجراء تصويت على مشروع القرار كل عام.
71.71 -
Draft resolution A/C.2/74/L.40/Rev.1, as orally amended, was adopted.اعتمد مشروع القرار A/C.2/74/L.40/Rev.1، بصيغته المعدلة شفويا.
72.72 -
Mr. Gnecco Daza (Colombia) said that while his delegation had joined the consensus on the draft resolution, it contained language with which his Government did not agree.السيد غنيكو داسا (كولومبيا): قال إنه رغم أن وفد بلده انضم إلى توافق الآراء بشأن مشروع القرار، فإنه يتضمن صياغة لا توافق عليها حكومته.
In particular, the twelfth preambular paragraph contained a reference to the United Nations Convention on the Law of the Sea, to which Colombia was not a State party.وعلى وجه الخصوص، تتضمن الفقرة الثانية عشرة من الديباجة إشارة إلى اتفاقية الأمم المتحدة لقانون البحار، التي ليست كولومبيا دولة طرفا فيها.
His country conducted all maritime activities in strict adherence to the international commitments that it had expressly accepted or adopted.واستطرد قائلا إن بلده يضطلع بكافة الأنشطة البحرية متقيدا تماما بالالتزامات الدولية التي قبلها أو اعتمدها صراحة.
His delegation therefore expressed its reservation with regard to the twelfth preambular paragraph and all mentions of the Convention in the draft resolution.ولذلك يعرب وفد بلده عن تحفظه فيما يتعلق بالفقرة الثانية عشرة من الديباجة وجميع الإشارات إلى الاتفاقية في مشروع القرار.
73.73 -
Ms. González López (El Salvador) said that her delegation recognized that the planning and management of coastal areas was crucial to sustainable development, and in particular food security.السيدة غونساليس لوبيس (السلفادور): قالت إن وفد بلدها يسلم بأن تخطيط المناطق الساحلية وإدارتها من الأمور الحاسمة للتنمية المستدامة، ولا سيما الأمن الغذائي.
However, her country was not a State party to the United Nations Convention on the Law of the Sea, and wished to stress that resolutions, agreements or provisions emanating from the General Assembly did not create obligations upon States that were not parties to that Convention.بيد أن بلدها ليس دولة طرفا في اتفاقية الأمم المتحدة لقانون البحار، ويود أن يؤكد أن القرارات أو الاتفاقات أو الأحكام الصادرة عن الجمعية العامة لا تنشئ التزامات على الدول التي ليست أطرافا في تلك الاتفاقية.
Her delegation therefore wished to dissociate itself from the twelfth preambular paragraph.ولذلك، يود أن ينأى وفد بلدها بنفسه عن الفقرة الثانية عشرة من الديباجة.
74.74 -
Mr. Reyes Hernández (Bolivarian Republic of Venezuela) said that his delegation would join the consensus on the adoption of the draft resolution, which dealt with important issues related to sustainable development.السيد رييس إيرنانديس (جمهورية فنزويلا البوليفارية): قال إن وفد بلده سينضم إلى توافق الآراء بشأن اعتماد مشروع القرار، الذي يتناول مسائل هامة تتعلق بالتنمية المستدامة.
However, his country did not support the references to international instruments to which the Bolivarian Republic of Venezuela was not a party.بيد أن بلده لا يؤيد الإشارات إلى الصكوك الدولية التي ليست جمهورية فنزويلا البوليفارية طرفا فيها.
Those references should not be considered as a change in his country’s position.وينبغي ألا تُعتبر تلك الإشارات بمثابة تغيّر في موقف بلده.
In particular, his country was not a party to the United Nations Convention on the Law of the Sea.وأشار إلى أن بلده ليس طرفا على وجه الخصوص في اتفاقية الأمم المتحدة لقانون البحار.
For that reason, the norms mentioned in that instrument, including instruments which could be considered to constitute customary international law, were not binding on his country except insofar as its legislation explicitly recognized them.لذا، لا تُعتبر القواعد المنصوص عليها في ذلك الصك، بما في ذلك الصكوك التي يمكن اعتبارها تجسيدا للقانون الدولي العرفي، مُلزِمة لبلده إلا بقدر ما تعترف به تشريعاته اعترافا صريحا.
75.75 -
Mr. Golroo (Islamic Republic of Iran) said that while his delegation had joined the consensus, it wished to dissociate itself from paragraphs of the draft resolution referring to international instruments to which the Islamic Republic of Iran was not a party, and in particular the twelfth preambular paragraph, which referred to the United Nations Convention on the Law of the Sea.السيد غولرو (جمهورية إيران الإسلامية): قال إنه في حين انضم وفد بلده إلى توافق الآراء، فإنه يود أن ينأى بنفسه عن فقرات مشروع القرار التي تشير إلى صكوك دولية ليست جمهورية إيران الإسلامية طرفا فيها، ولا سيما الفقرة الثانية عشرة من الديباجة، التي تشير إلى اتفاقية الأمم المتحدة لقانون البحار.
Draft resolution A/C.2/74/L.44/Rev.1: Agricultural technology for sustainable developmentمشروع القرار A/C.2/74/L.44/Rev.1: تسخير التكنولوجيا الزراعية لأغراض التنمية المستدامة
76.76 -
Ms. Fisher-Tsin (Israel), introducing the draft resolution on behalf of the sponsors listed in the document, said that agricultural technology had a significant role to play in achieving the 2030 Agenda.السيدة فيشر - تسين (إسرائيل): عرضت مشروع القرار باسم مقدميه الواردة أسماؤهم في الوثيقة، فقالت إن للتكنولوجيا الزراعية دورا هاما تؤديه في تحقيق خطة عام 2030.
The draft resolution addressed a number of key issues, including higher-paying jobs in agriculture for youth, sustainable management of water resources, energy-efficient food systems and financial innovation for agricultural technology.ويتناول مشروع القرار عدة مسائل رئيسية، بما في ذلك الوظائف الأعلى أجرا في مجال الزراعة للشباب، والإدارة المستدامة للموارد المائية، والنظم الغذائية الموفرة للطاقة، والابتكار المالي من أجل التكنولوجيا الزراعية.
It also focused on broader issues such as gender equality, empowering women and youth, promoting a multi-stakeholder approach and building the resilience and capacity of smallholder farmers.واختتمت قائلة إن مشروع القرار يركز أيضا على قضايا أوسع نطاقا مثل المساواة بين الجنسين، وتمكين المرأة والشباب، وتشجيع اتباع نَهج متعدد أصحاب المصلحة، وبناء قدرات صغار المزارعين ومقومات صمودهم.
77.77 -
The Chair said that the draft resolution had no programme budget implications.الرئيس: قال إن مشروع القرار لا تترتب عليه آثار في الميزانية البرنامجية.
78.78 -
Ms. Herity (Secretary of the Committee) said that the following countries had joined the sponsors: Antigua and Barbuda, Argentina, Austria, Belgium, Belize, Bosnia and Herzegovina, Brazil, Burundi, Chad, Colombia, Congo, Croatia, Czechia, Denmark, El Salvador, Estonia, Finland, France, Gabon, Ghana, Greece, Guinea, Hungary, Iceland, Ireland, Italy, Jamaica, Japan, Latvia, Liechtenstein, Lithuania, Luxembourg, Malawi, Malta, Montenegro, Netherlands, New Zealand, North Macedonia, Norway, Paraguay, Philippines, Poland, Portugal, Republic of Korea, Romania, Samoa, San Marino, Senegal, Serbia, Singapore, Slovakia, Slovenia, Suriname, Sweden, Switzerland, Trinidad and Tobago, Uganda and United Kingdom.السيدة هيريتي (أمينة اللجنة): قالت إن البلدان التالية انضمت إلى مقدمي مشروع القرار: الأرجنتين، وإستونيا، وأنتيغوا وبربودا، وأوغندا، وأيرلندا، وآيسلندا، وإيطاليا، وباراغواي، والبرازيل، والبرتغال، وبلجيكا، وبليز، وبوروندي، والبوسنة والهرسك، وبولندا، وترينيداد وتوباغو، وتشاد، وتشيكيا، وجامايكا، والجبل الأسود، وجمهورية كوريا، والدانمرك، ورومانيا، وساموا، وسان مارينو، والسلفادور، وسلوفاكيا، وسلوفينيا، وسنغافورة، والسنغال، وسورينام، والسويد، وسويسرا، وصربيا، وغابون، وغانا، وغينيا، وفرنسا، والفلبين، وفنلندا، وكرواتيا، وكولومبيا، والكونغو، ولاتفيا، ولكسمبرغ، وليتوانيا، وليختنشتاين، ومالطة، ومقدونيا الشمالية، وملاوي، والمملكة المتحدة، والنرويج، والنمسا، ونيوزيلندا، وهنغاريا، وهولندا، واليابان، واليونان.
Subsequently, the following countries also joined as sponsors: Angola, Bahamas, Cabo Verde, Equatorial Guinea, Gambia, Saint Kitts and Nevis, Sao Tome and Principe, Turkmenistan and United Republic of Tanzania.وفي وقت لاحق، انضمت البلدان التالية أيضا إلى مقدمي مشروع القرار: أنغولا، وتركمانستان، وجزر البهاما، وجمهورية تنزانيا المتحدة، وسان تومي وبرينسيبي، وسانت كيتس ونيفس، وغامبيا، وغينيا الاستوائية، وكابو فيردي.
79.79 -
Ms. Shurbaji (Syrian Arab Republic), speaking in explanation of vote before the voting, said that although her delegation supported agricultural technology for sustainable development, it could not support the draft resolution because of the main sponsor, whose brutal occupation was the primary obstacle to development in the Occupied Palestinian Territory and the occupied Syrian Golan.السيدة شربجي (الجمهورية العربية السورية): تكلمت لتعليل تصويتها قبل إجراء التصويت، فقالت إن وفد بلدها، رغم أنه يؤيد تسخير التكنولوجيا الزراعية في خدمة أغراض التنمية المستدامة، لا يستطيع تأييد مشروع القرار بسبب المقدِّم الرئيسي الذي يشكل احتلاله الوحشي العقبة الرئيسية في وجه التنمية في الأراضي الفلسطينية المحتلة والجولان السوري المحتل.
Millions of Palestinians and hundreds of thousands of Syrians had been displaced from their homes and fields to make way for illegal settlements.وقد شُرِّد ملايين الفلسطينيين ومئات الآلاف من السوريين من ديارهم وحقولهم لإفساح المجال أمام المستوطنات غير الشرعية.
The Israeli occupation authorities prevented Syrian inhabitants of the Golan from engaging in their primary source of livelihood, agriculture, with discriminatory water policies and restrictions on crops.ومضت تقول إن سلطات الاحتلال الإسرائيلية تمنع السكان السوريين في الجولان من الانتفاع من مورد رزقهم الرئيسي المتمثل في الزراعة من خلال فرض سياسات تمييزية في مجال الحصول على المياه، والقيود على المحاصيل.
Every year, reports compiled by the Economic and Social Commission for Western Asia and the United Nations Conference on Trade and Development documented the negative impact of the occupation on efforts to achieve the Sustainable Development Goals.وفي كل عام، توثق التقارير التي تجمعها اللجنة الاقتصادية والاجتماعية لغربي آسيا ومؤتمر الأمم المتحدة للتجارة والتنمية الأثر السلبي للاحتلال على الجهود الرامية إلى تحقيق أهداف التنمية المستدامة.
80.80 -
No one would dispute the benefits of agricultural technology for sustainable development.وتابعت تقول إن أحداً لا يمكن أن يجادل في مزايا تسخير التكنولوجيا الزراعية في خدمة أغراض التنمية المستدامة.
However, Israel, the occupying Power, should not be allowed to exploit United Nations forums to trumpet fraudulent claims of commitment to sustainable development when it continued to obstruct the development efforts of others.غير أنه لا ينبغي السماح لإسرائيل، السلطة القائمة بالاحتلال، باستغلال منابر الأمم المتحدة في الترويج لالتزام مزيف بالتنمية المستدامة في الوقت الذي تواصل فيه عرقلة الجهود الإنمائية للآخرين.
Her delegation had therefore called for a recorded vote on the draft resolution and urged the Committee to send a clear message on the right of the Palestinian and Syrian peoples to an end to Israeli occupation.واختتمت قائلة إن وفد بلدها يطلب التصويت المسجل على مشروع القرار، ويدعو اللجنة إلى توجيه رسالة واضحة بشأن حق الشعبين الفلسطيني والسوري في إنهاء الاحتلال الإسرائيلي.
81.81 –
Ms. Al-halique (Jordan), speaking on behalf of Group of Arab States, said that the Group had requested a vote on the draft resolution, and its member States would abstain as they had in past sessions.السيدة الحليق (الأردن): تكلمت باسم مجموعة الدول العربية، فقالت إن المجموعة طلبت إجراء تصويت على مشروع القرار، وإن دولها الأعضاء ستمتنع عن التصويت مثلما فعلت في الدورات الماضية.
Israel, the occupying Power, continued to disregard numerous resolutions from various international bodies calling on it to desist from its illegal practices and repeated violations that affected all aspects of economic and social life in the Occupied Palestinian Territory, including East Jerusalem, and the occupied Syrian Golan.وأضافت أن إسرائيل، السلطة القائمة بالاحتلال، لا تزال تستخف بالعديد من القرارات الصادرة عن شتى الهيئات الدولية التي تدعوها إلى الكف عن ممارساتها غير القانونية وانتهاكاتها المتكررة التي تؤثر في جميع جوانب الحياة الاقتصادية والاجتماعية في الأرض الفلسطينية المحتلة، بما فيها القدس الشرقية، والجولان السوري المحتل.
Numerous reports from United Nations agencies described how the policies and daily practices of Israel systematically undermined agricultural development.وأشارت إلى أن تقارير عديدة صادرة عن وكالات الأمم المتحدة تصف الكيفية التي تؤدي بها سياسات إسرائيل وممارساتها اليومية إلى تقويض التنمية الزراعية بصورة ممنهجة.
The Group was in favour of cooperation for the development of agricultural technology.وذكرت أن المجموعة تحبذ التعاون من أجل تنمية التكنولوجيا الزراعية.
However, until Israel honoured its obligations as a member of the United Nations and complied with the Organization’s resolutions, it had no credibility or standing to submit resolutions of any kind.غير أن إسرائيل، إلى أن تفي بالتزاماتها كعضو في الأمم المتحدة وتمتثل لقرارات المنظمة، لا تملك أي مصداقية أو أهلية لتقديم قرارات من أي نوع.
82.82 –
A recorded vote was taken on draft resolution A/C.2/74/L.44/Rev.1.أُجري تصويت مسجل على مشروع القرار A/C.2/74/L.44/Rev.1.
In favour:المؤيدون:
Albania, Andorra, Angola, Antigua and Barbuda, Argentina, Armenia, Australia, Austria, Azerbaijan, Bahamas, Barbados, Belarus, Belgium, Belize, Benin, Bhutan, Bosnia and Herzegovina, Botswana, Brazil, Bulgaria, Burkina Faso, Burundi, Cabo Verde, Cambodia, Cameroon, Canada, Central African Republic, Chad, Chile, China, Colombia, Congo, Costa Rica, Côte d’Ivoire, Croatia, Cyprus, Czechia, Denmark, Dominican Republic, Ecuador, El Salvador, Equatorial Guinea, Eritrea, Estonia, Ethiopia, Fiji, Finland, France, Gabon, Gambia, Georgia, Germany, Ghana, Greece, Guatemala, Guinea, Haiti, Honduras, Hungary, Iceland, India, Ireland, Israel, Italy, Jamaica, Japan, Kazakhstan, Kenya, Kiribati, Kyrgyzstan, Latvia, Lesotho, Liberia, Liechtenstein, Lithuania, Luxembourg, Malawi, Mali, Malta, Marshall Islands, Mauritius, Mexico, Micronesia (Federated States of), Monaco, Mongolia, Montenegro, Mozambique, Myanmar, Nauru, Nepal, Netherlands, New Zealand, Nicaragua, Nigeria, North Macedonia, Norway, Palau, Panama, Papua New Guinea, Paraguay, Peru, Philippines, Poland, Portugal, Republic of Korea, Republic of Moldova, Romania, Russian Federation, Rwanda, Saint Kitts and Nevis, Saint Vincent and the Grenadines, Samoa, San Marino, Sao Tome and Principe, Senegal, Serbia, Seychelles, Sierra Leone, Singapore, Slovakia, Slovenia, Solomon Islands, South Sudan, Spain, Sri Lanka, Suriname, Sweden, Switzerland, Tajikistan, Thailand, Timor-Leste, Togo, Trinidad and Tobago, Turkey, Turkmenistan, Tuvalu, Uganda, Ukraine, United Kingdom of Great Britain and Northern Ireland, United Republic of Tanzania, United States of America, Uruguay, Uzbekistan, Vanuatu, Viet Nam, Zambia, Zimbabwe.الاتحاد الروسي، إثيوبيا، أذربيجان، الأرجنتين، أرمينيا، إريتريا، إسبانيا، أستراليا، إستونيا، إسرائيل، إكوادور، ألبانيا، ألمانيا، أنتيغوا وبربودا، أندورا، أنغولا، أوروغواي، أوزبكستان، أوغندا، أوكرانيا، أيرلندا، آيسلندا، إيطاليا، بابوا غينيا الجديدة، باراغواي، بالاو، البرازيل، بربادوس، البرتغال، بلجيكا، بلغاريا، بليز، بنما، بنن، بوتان، بوتسوانا، بوركينا فاسو، بوروندي، البوسنة والهرسك، بولندا، بيرو، بيلاروس، تايلند، تركمانستان، تركيا، ترينيداد وتوباغو، تشاد، تشيكيا، توغو، توفالو، تيمور - ليشتي، جامايكا، الجبل الأسود، جزر البهاما، جزر سليمان، جزر مارشال، جمهورية أفريقيا الوسطى، جمهورية تنزانيا المتحدة، الجمهورية الدومينيكية، جمهورية كوريا، جمهورية مولدوفا، جنوب السودان، جورجيا، الدانمرك، رواندا، رومانيا، زامبيا، زمبابوي، ساموا، سان تومي وبرينسيبي، سان مارينو، سانت فنسنت وجزر غرينادين، سانت كيتس ونيفس، سري لانكا، السلفادور، سلوفاكيا، سلوفينيا، سنغافورة، السنغال، سورينام، السويد، سويسرا، سيراليون، سيشيل، شيلي، صربيا، الصين، طاجيكستان، غابون، غامبيا، غانا، غواتيمالا، غينيا، غينيا الاستوائية، فانواتو، فرنسا، الفلبين، فنلندا، فيجي، فييت نام، قبرص، قيرغيزستان، كابو فيردي، كازاخستان، الكاميرون، كرواتيا، كمبوديا، كندا، كوت ديفوار، كوستاريكا، كولومبيا، الكونغو، كيريباس، كينيا، لاتفيا، لكسمبرغ، ليبريا، ليتوانيا، ليختنشتاين، ليسوتو، مالطة، مالي، مقدونيا الشمالية، المكسيك، ملاوي، المملكة المتحدة لبريطانيا العظمى وأيرلندا الشمالية، منغوليا، موريشيوس، موزامبيق، موناكو، ميانمار، ميكرونيزيا (ولايات - الموحدة)، ناورو، النرويج، النمسا، نيبال، نيجيريا، نيكاراغوا، نيوزيلندا، هايتي، الهند، هندوراس، هنغاريا، هولندا، الولايات المتحدة الأمريكية، اليابان، اليونان.
Against:المعارضون:
Democratic People’s Republic of Korea, Syrian Arab Republic, Venezuela (Bolivarian Republic of).الجمهورية العربية السورية، جمهورية كوريا الشعبية الديمقراطية، فنزويلا (جمهورية – البوليفارية).
Abstaining:الممتنعون:
Afghanistan, Algeria, Bahrain, Bangladesh, Bolivia (Plurinational State of), Brunei Darussalam, Comoros, Cuba, Djibouti, Egypt, Indonesia, Iraq, Jordan, Kuwait, Libya, Malaysia, Maldives, Mauritania, Morocco, Oman, Pakistan, Qatar, Saudi Arabia, South Africa, Sudan, Tunisia, United Arab Emirates, Yemen.الأردن، أفغانستان، الإمارات العربية المتحدة، إندونيسيا، باكستان، البحرين، بروني دار السلام، بنغلاديش، بوليفيا (دولة - المتعددة القوميات)، تونس، الجزائر، جزر القمر، جنوب أفريقيا، جيبوتي، السودان، العراق، عمان، قطر، كوبا، الكويت، ليبيا، ماليزيا، مصر، المغرب، ملديف، المملكة العربية السعودية، موريتانيا، اليمن.
83.83 -
Draft resolution A/C.2/74/L.44/Rev.1 was adopted by 147 votes to 3, with 28 abstentions. 84.اعتُمد مشروع القرار A/C.2/74/L.44/Rev.1 بأغلبية 147 صوتاً مقابل 3 أصوات، مع امتناع 28 عضواً عن التصويت.
Mr. Abushawesh (Observer for the State of Palestine) said that there was no question that agriculture was an essential foundation of sustainable development, a major source of income for developing States, and an important means of empowerment for vulnerable societies.84 – السيد أبو شاويش (المراقب عن دولة فلسطين): قال إن الزراعة تُشكِّل بلا شك ركيزة أساسية للتنمية المستدامة، ومصدراً رئيسياً للدخل للدول النامية، ووسيلة هامة لتمكين المجتمعات الضعيفة.
Agricultural development had the potential to bring about improvements in employment, health and numerous other sectors.وذكر أن التنمية الزراعية تنطوي على إمكانية تحقيق تحسينات في التوظيف والصحة وقطاعات أخرى عديدة.
That was as true for Palestinians as any other people. However, Israel, the occupying Power, was working systematically to prevent Palestinians from making optimal use of their agricultural resources.وأفاد بأن ذلك ينطبق على الفلسطينيين مثلهم مثل أي شعب آخر، غير أن إسرائيل، السلطة القائمة بالاحتلال، تعمل بشكل منتظم على منع الفلسطينيين من الاستفادة المثلى من مواردهم الزراعية.
United Nations reports had demonstrated how Israel monopolized land and water, and imposed import restrictions on saplings and other essential agricultural needs, while its settlers burned and uprooted existing trees, including some olive trees that were older than the people of Israel themselves.وأكد أن تقارير الأمم المتحدة تبيِّن كيف تحتكر إسرائيل الأرض والمياه، وتفرض قيوداً على استيراد الشتلات وغيرها من الاحتياجات الزراعية الأساسية، بينما يحرق مستوطنوها ويقتلعون الأشجار القائمة، بما فيها بعض أشجار الزيتون الأقدم من شعب إسرائيل ذاته.
Israeli fishing boats restricted Palestinian fishermen to within a few miles of their coast.وأضاف أن زوارق الصيد الإسرائيلية تقيِّد الصيادين الفلسطينيين حيث تجعل نطاق عملهم مقتصراً على بضعة أميال من سواحلهم.
It was high time for the United Nations to take deterrent measures against a State that viewed itself as above the law and violated the Organization’s resolutions with impunity.ورأى أنه قد آن الأوان لقيام الأمم المتحدة باتخاذ تدابير رادعة ضد دولة ترى نفسها فوق القانون وتنتهك قرارات المنظمة بمأمن من العقاب.
85.85 –
Mr. Lawrence (United States of America) said that his delegation had voted in favour of the draft resolution and recalled that its position on references to the 2030 Agenda, the Addis Ababa Action Agenda, the Sendai Declaration, the Paris Agreement and language related to climate change and technology transfer had been set out in its general statement delivered at the Committee’s 23rd meeting.السيد لورانس (الولايات المتحدة الأمريكية): قال إن وفد بلده صوَّت لصالح مشروع القرار وذكّر بأن موقفه بشأن الإشارات إلى خطة عام 2030 وخطة عمل أديس أبابا وإطار سنداي واتفاق باريس والصياغة المتعلقة بتغير المناخ ونقل التكنولوجيا حُدِّد في بيانه العام الذي أُدلِى به في الجلسة الثالثة والعشرين للجنة.
The United States was also concerned about stand-alone references to agroecology.وأعرب عن القلق الذي يساور الولايات المتحدة أيضاً إزاء الإشارات القائمة بذاتها إلى الإيكولوجيا الزراعية.
The advancement of agroecological principles should not come at the expense of other practices that produced food safely, sustainably and efficiently.ورأى أن النهوض بمبادئ الإيكولوجيا الزراعية ينبغي ألا يتحقق على حساب الممارسات الأخرى التي تنتج الغذاء على نحو آمن ومستدام ويتسم بالكفاءة.
86.86 –
Mr. Salovaara (Finland), speaking on behalf of the European Union and its member States;السيد سالوفارا (فنلندا): تكلم باسم الاتحاد الأوروبي والدول الأعضاء فيه؛
the candidate countries Albania, Montenegro, North Macedonia, Serbia and Turkey;والبلدان المرشحة للانضمام إليه، ألبانيا وتركيا والجبل الأسود وصربيا ومقدونيا الشمالية؛
the stabilization and association process country Bosnia and Herzegovina;وبلد عملية تحقيق الاستقرار والانتساب، البوسنة والهرسك؛
and, in addition, Georgia, the Republic of Moldova and Ukraine, said that the States members of the European Union had voted in favour of a draft resolution that directly addressed progress towards a number of the Sustainable Development Goals, notably Goal 2 on zero hunger and Goal 12 on responsible consumption and production.بالإضافة إلى أوكرانيا وجمهورية مولدوفا وجورجيا، فقال إن الدول الأعضاء في الاتحاد الأوروبي صوتت لصالح مشروع قرار يعالج مباشرة التقدم المحرز تجاه عدد من أهداف التنمية المستدامة، ولا سيما الهدف 2 بشأن القضاء على الجوع والهدف 12 بشأن الاستهلاك والإنتاج المسؤولين.
The European Union and its member States particularly welcomed the draft resolution’s strengthened focus on the impacts of climate change and its recognition of the urgent need to step up efforts to address biodiversity loss.وأعرب عن ترحيب الاتحاد الأوروبي ودوله الأعضاء بوجه خاص بتركيز مشروع القرار بشكل أقوى على تأثيرات تغير المناخ وبإقراره بالحاجة الملحة إلى مضاعفة الجهود من أجل التصدي لفقدان التنوع البيولوجي.
The draft resolution also highlighted the importance of the circular economy, which was the key to more sustainable consumption and production.وأضاف أن مشروع القرار يسلط الضوء أيضاً على أهمية الاقتصاد الدائري، الذي يمثل مفتاح الاستهلاك والإنتاج الأكثر قابلية للاستدامة.
87.87 –
Mr. Danon (Israel) said that agriculture was at the heart of the 2030 Agenda.السيد دانون (إسرائيل): قال إن الزراعة في صميم خطة عام 2030.
It provided livelihoods for up to 40 per cent of the world’s population and accounted for up to 30 per cent of the gross domestic product of developing countries.فهي توفِّر سبل العيش لما يصل إلى 40 في المائة من سكان العالم وتُشكِّل ما يصل إلى 30 في المائة من الناتج المحلي الإجمالي للبلدان النامية.
His country’s soil and climate had forced its farmers to innovate;وذكر أن التربة والمناخ في بلده أجبرا مزارعيه على الابتكار؛
as a consequence, they had invented technologies that had improved the lives of millions of people around the world.ولذا اخترعوا تكنولوجيات أفضت إلى تحسين حياة ملايين الناس حول العالم.
It was unfortunate that the draft resolution had not been adopted by consensus.وأعرب عن الأسف لعدم اعتماد مشروع القرار بتوافق الآراء.
Ironically, the very countries preventing consensus were among those that would benefit the most from the draft resolution.وأشار إلى أنه من المفارقات أن البلدان ذاتها التي تحول دون توافق الآراء هي من بين تلك التي ستستفيد أكثر من غيرها من مشروع القرار.
Agriculture was an issue that ought to transcend petty politics.ورأى أن الزراعة مسألة ينبغي أن تتخطى السياسة الضيقة الأفق.
By pooling resources and knowledge, the international community could use agricultural technology to feed hungry children, lift farmers out of poverty and bring hundreds of millions of people closer to achieving the Sustainable Development Goals.وأفاد بأن المجتمع الدولي يمكنه، عن طريق تجميع الموارد والمعارف، استخدام التكنولوجيا الزراعية في إطعام الأطفال الجوعى، وانتشال المزارعين من براثن الفقر، وجعل مئات الملايين من الناس أقرب إلى تحقيق أهداف التنمية المستدامة.
Draft resolution A/C.2/74/L.34/Rev.1: International Day of Clean Air for blue skiesمشروع القرار A/C.2/74/L.34/Rev.1: اليوم الدولي لنقاوة الهواء من أجل سماء زرقاء
88.88 –
Mr. Cho Hyun (Republic of Korea), introducing the draft resolution on behalf of the sponsors listed in the document, said that it marked the first time that the Committee had considered improving air quality as a stand-alone issue.السيد تشو هيون (جمهورية كوريا): عرض مشروع القرار باسم مقدميه الواردة أسماؤهم في الوثيقة، فقال إنه يُشكِّل أول مرة تنظر فيها اللجنة في تحسين نوعية الهواء كمسألة قائمة بذاتها.
Scientific evidence continued to accumulate about the negative impacts of air pollution.وذكر أن الأدلة العلمية ما زالت تتراكم بشأن التأثيرات السلبية لتلوث الهواء.
Some 7 million people around the world faced premature death due to indoor and outdoor air quality, and 9 out of 10 people breathed air that did not meet the air quality guidelines of the World Health Organization.وأضاف أن نحو 7 ملايين شخص في جميع أنحاء العالم يواجهون الموت المبكر نتيجةً لنوعية الهواء الرديئة داخل الأماكن المغلقة وخارجها، وأن 9 من كل 10 أشخاص يتنفسون هواءً لا يستوفي المبادئ التوجيهية لنوعية الهواء الصادرة عن منظمة الصحة العالمية.
The United Nations Environmental Assembly had recognized air pollution as the single greatest environmental risk to human health and one of the main avoidable causes of death and disease globally.وأشار إلى أن جمعية الأمم المتحدة للبيئة أقرّت بأن تلوث الهواء هو أكبر خطر بيئي منفرد على صحة الإنسان وأحد أسباب الوفاة والمرض الرئيسية التي يمكن تجنبها على الصعيد العالمي.
Nevertheless, air pollution was often treated as a local or regional issue.بيد أنه لاحظ أن تلوث الهواء كثيراً ما يعامَل كمسألة محلية أو إقليمية.
An International Day of Clean Air for blue skies would help to raise public awareness and promote action.ورأى أن اليوم الدولي لنقاوة الهواء من أجل سماء زرقاء سيسهم في زيادة الوعي العام وتعزيز اتخاذ إجراءات.
89.89 –
The Chair said that the draft resolution had no programme budget implications.الرئيس: قال إن مشروع القرار لا تترتّب عليه آثار في الميزانية البرنامجية.
90.90 –
Ms. Herity (Secretary of the Committee) said that the following countries had joined the sponsors: Burkina Faso, Costa Rica, El Salvador, Israel, Republic of Moldova, Sri Lanka, Thailand, United States of America and Uzbekistan.السيدة هيرتي (أمينة اللجنة): قالت إن البلدان التالية انضمت إلى مقدمي مشروع القرار: إسرائيل، وأوزبكستان، وبوركينا فاسو، وتايلند، وجمهورية مولدوفا، وسري لانكا، والسلفادور، وكوستاريكا، والولايات المتحدة الأمريكية.
Subsequently, the following countries also joined as sponsors: Armenia, Dominican Republic, Ecuador, Georgia, Guatemala, Paraguay, Sao Tome and Principe and Sierra Leone.ولاحقاً، انضمت أيضاً البلدان التالية إلى مقدمي المشروع: أرمينيا، وإكوادور، وباراغواي، والجمهورية الدومينيكية، وجورجيا، وسان تومي وبرينسيبي، وسيراليون، وغواتيمالا.
91.91 -
Draft resolution A/C.2/74/L.34/Rev.1 was adopted.اعتُمد مشروع القرار A/C.2/74/L.34/Rev.1.
92.92 –
Ms. Vissers (Observer for the European Union) said that the European Union and its member States had joined consensus on the draft resolution despite serious reservations concerning its title.السيدة فيزيرز (المراقبة عن الاتحاد الأوروبي): قالت إن الاتحاد الأوروبي والدول الأعضاء فيه انضما إلى توافق الآراء بشأن مشروع القرار على الرغم من إبداء تحفظات شديدة على عنوانه.
Poor air quality was the number one environmental cause of premature death in Europe.وأكدت أن نوعية الهواء الرديئة هي السبب البيئي الأول للموت المبكر في أوروبا.
Air pollution crossed national borders and was a matter of international concern that deserved attention at the United Nations.وأشارت إلى أن تلوث الهواء يتخطى الحدود الوطنية ويُشكِّل مسألة تندرج ضمن الشواغل الدولية التي تستحق عناية الأمم المتحدة.
It was therefore regrettable that the title contained the term “blue skies”, which lacked definition.ولذلك أعربت عن الأسف لاحتواء العنوان على عبارة ”سماء زرقاء“ التي تفتقر إلى التعريف.
The European Union and its member States also did not necessarily believe that the proliferation of international anniversaries brought the world closer to the achievement of the Sustainable Development Goals.وأفادت أيضاً بأن الاتحاد الأوروبي ودوله الأعضاء لا يعتقدان بالضرورة بأن تكاثر المناسبات التذكارية السنوية سيجعل العالم أقرب إلى تحقيق أهداف التنمية المستدامة.
That issue might benefit from consideration in the context of revitalization-related discussions.ورأت أن تلك المسألة قد يكون من المفيد النظر فيها في سياق المناقشات المتصلة بتنشيط الأعمال.
(b)(ب)
Follow-up to and implementation of the SIDS Accelerated Modalities of Action (SAMOA) Pathway and the Mauritius Strategy for the Further Implementation of the Programme of Action for the Sustainable Development of Small Island Developing States (A/C.2/74/L.18 and A/C.2/74/L.60)متابعة وتنفيذ إجراءات العمل المعجَّل للدول الجزرية الصغيرة النامية (مسار ساموا) واستراتيجية موريشيوس لمواصلة تنفيذ برنامج العمل من أجل التنمية المستدامة للدول الجزرية الصغيرة النامية (A/C.2/74/L.18 و A/C.2/74/L.60)
Draft resolutions A/C.2/74/L.18 and A/C.2/74/L.60: Follow-up to and implementation of the SIDS Accelerated Modalities of Action (SAMOA) Pathway and the Mauritius Strategy for the Further Implementation of the Programme of Action for the Sustainable Development of Small Island Developing Statesمشروعا القرارين A/C.2/74/L.18 و A/C.2/74/L.60: متابعة وتنفيذ إجراءات العمل المعجَّل للدول الجزرية الصغيرة النامية (مسار ساموا) واستراتيجية موريشيوس لمواصلة تنفيذ برنامج العمل من أجل التنمية المستدامة للدول الجزرية الصغيرة النامية
93.93 –
The Chair said that draft resolution A/C.2/74/L.60 had no programme budget implications.الرئيس: قال إن مشروع القرار A/C.2/74/L.60 لا تترتّب عليه آثار في الميزانية البرنامجية.
94.94 –
Mr. Budhu (Trinidad and Tobago), introducing draft resolution A/C.2/74/L.60 on behalf of the sponsors listed in the document, said that, in its ninth preambular paragraph, the words “of the Samoa pathway” should be added after the words “paragraph 22”.السيد بودو (ترينيداد وتوباغو): عرض مشروع القرار A/C.2/74/L.60 باسم مقدميه الواردة أسماؤهم في الوثيقة، فقال إنه ينبغي إضافة عبارة ”من مسار ساموا“ بعد عبارة ”الفقرة 22“ في الفقرة التاسعة من ديباجته.
95.95 -
Draft resolution A/C.2/74/L.60, as orally amended, was adopted.اعتُمد مشروع القرار A/C.2/74/L.60 بصيغته المعدلة شفوياً.
96.96 –
Ms. Nemroff (United States of America) said that her delegation had joined the consensus on the draft resolution.السيدة نمروف (الولايات المتحدة الأمريكية): قالت إن وفد بلدها انضم إلى توافق الآراء بشأن مشروع القرار.
Regarding references to the 2030 Agenda, the Addis Ababa Action Agenda, the Sendai Framework, the New Urban Agenda, the Paris Agreement and the reports of the Intergovernmental Panel on Climate Change, her delegation had laid out its position in the general statement delivered at the Committee’s 23rd meeting.وفيما يتعلق بالإشارات إلى خطة عام 2030 وخطة عمل أديس أبابا وإطار سنداي والخطة الحضرية الجديدة واتفاق باريس وتقارير الهيئة الحكومية الدولية المعنية بتغير المناخ، ذكرت أن وفد بلدها حدّد موقفه في البيان العام الذي أدلى به في الجلسة الثالثة والعشرين للجنة.
97.97 –
With regard to paragraph 10 of the draft resolution, her delegation did not support the creation of new financial instruments with unproven effectiveness.وفيما يتعلق بالفقرة 10 من مشروع القرار، قالت إن وفد بلدها لا يؤيد إنشاء أدوات مالية جديدة ذات فاعلية غير مثبتة.
With regard to paragraphs 12 and 13, per capita income and creditworthiness should be the primary criteria for assessing graduation readiness.وفيما يتعلق بالفقرتين 12 و 13، أفادت بأنه ينبغي أن يكون نصيب الفرد من الدخل والجدارة الائتمانية المعيارين الرئيسيين لتقييم مدى الجاهزية للخروج من فئة أقل البلدان نموا.
It was not the United Nations but rather the boards of the multilateral development banks that were the appropriate forum for determining eligibility criteria and the allocation of foreign aid.وأكدت أن المحفل المناسب لتحديد معايير الأهلية وتخصيص المعونات الأجنبية ليس هو الأمم المتحدة بل مجالس إدارة المصارف الإنمائية المتعددة الأطراف.
Concessional finance should be focused on those countries most in need and least able to access other sources of financing.ورأت أن التمويل الميسر ينبغي أن يتركز على تلك البلدان الأشد احتياجاً والأقل قدرة على الوصول إلى مصادر التمويل الأخرى.
98.98 –
However, her delegation reiterated that it did not support the development of multidimensional eligibility criteria for official development assistance, as any measure beyond per capita income could be subject to manipulation and politicization.واستدركت قائلة إن وفد بلدها يكرر، مع ذلك، الإعراب عن عدم تأييده لوضع معايير أهلية متعددة الأبعاد للحصول على المساعدة الإنمائية الرسمية، إذ أن أي مقياس بخلاف نصيب الفرد من الدخل يمكن أن يكون عرضة للتحايل والتسييس.
The United States had a long history of working with small island developing States and understood the unique circumstances facing those countries.وأشارت إلى أن الولايات المتحدة لها تاريخ طويل من العمل مع الدول الجزرية الصغيرة النامية وتفهم الظروف الفريدة التي تواجه تلك البلدان.
It was committed to working together to tackle global and regional challenges, including promoting regional security and stability, advancing sustainable growth, addressing environmental challenges, responding to natural disasters and strengthening people-to-people ties.وأعربت عن التزام الولايات المتحدة بالعمل المشترك على مواجهة التحديات العالمية والإقليمية، بما في ذلك تعزيز الأمن والاستقرار الإقليميين، والنهوض بالنمو المستدام، والتصدي للتحديات البيئية، ومواجهة الكوارث الطبيعية، وتعزيز الروابط بين الشعوب.
99.99 –
Draft resolution A/C.2/74/L.18 was withdrawn.سُحب مشروع القرار A/C.2/74/L.18.
(c)(ج)
Disaster risk reduction (continued) (A/C.2/74/L.42 and A/C.2/74/L.57)الحد من مخاطر الكوارث (تابع) (A/C.2/74/L.42 و A/C.2/74/L.57)
Draft resolutions A/C.2/74/L.42 and A/C.2/74/L.57: Disaster risk reductionمشروعا القرارين A/C.2/74/L.42 و A/C.2/74/L.57: الحد من مخاطر الكوارث
100.100 –
The Chair said that draft resolution A/C.2/74/L.57 had no programme budget implications.الرئيس: قال إن مشروع القرار A/C.2/74/L.57 لا تترتّب عليه آثار في الميزانية البرنامجية.
101.101 -
Draft resolution A/C.2/74/L.57 was adopted.اعتُمد مشروع القرار A/C.2/74/L.57.
102.102 –
Draft resolution A/C.2/74/L.42 was withdrawn.سُحب مشروع القرار A/C.2/74/L.42.
(g)(ز)
Report of the United Nations Environment Assembly of the United Nations Environment Programme (continued) (A/C.2/74/L.10 and A/C.2/74/L.52)تقرير جمعية الأمم المتحدة للبيئة التابعة لبرنامج الأمم المتحدة للبيئة (تابع) (A/C.2/74/L.10 وA/C.2/74/L.52 )
Draft resolutions A/C.2/74/L.10 and A/C.2/74/L.52: Report of the United Nations Environment Assembly of the United Nations Environment Programmeمشروعا القرارين A/C.2/74/L.10 و A/C.2/74/L.52: تقرير جمعية الأمم المتحدة للبيئة التابعة لبرنامج الأمم المتحدة للبيئة
103.103 –
The Chair said that draft resolution A/C.2/74/L.52 had no programme budget implications.الرئيس: قال إن مشروع القرار A/C.2/74/L.52 لا تترتّب عليه آثار في الميزانية البرنامجية.
104.104 -
Draft resolution A/C.2/74/L.52 was adopted.اعتُمد مشروع القرار A/C.2/74/L.52.
105.105 –
Ms. Nemroff (United States of America) said that her delegation had joined the consensus of the draft resolution and recalled that its position on references to the 2030 Agenda, the Addis Ababa Action Agenda, the Sendai Framework and the Paris Agreement had been set out in its general statement delivered at the Committee’s 23rd meeting.السيدة نمروف (الولايات المتحدة الأمريكية): قالت إن وفد بلدها انضم إلى توافق الآراء بشأن مشروع القرار وذكَّرت بأن موقفه بشأن الإشارات إلى خطة عام 2030 وخطة عمل أديس أبابا وإطار سنداي واتفاق باريس حُدِّد في بيانه العام الذي أدلى به في الجلسة الثالثة والعشرين للجنة.
106.106 –
Ms. Juul (Norway) said that the world was facing complex challenges that should not be treated as separate problems and required integrated solutions.السيدة جول (النرويج): قالت إن العالم يواجه تحديات معقدة ينبغي ألا تُعالَج كمشاكل منفصلة وتتطلب حلولاً متكاملة.
Her delegation was committed to contributing to the ongoing preparations for the fifth United Nations Environment Assembly of the United Nations Environment Programme, scheduled to take place in Nairobi in 2021.وأعربت عن التزام وفد بلدها بالإسهام في الاستعدادات الجارية للدورة الخامسة لجمعية الأمم المتحدة للبيئة التابعة لبرنامج الأمم المتحدة للبيئة، المزمع أن تنعقد في نيروبي في عام 2021.
107.107 –
Draft resolution A/C.2/74/L.10 was withdrawn.سُحب مشروع القرار A/C.2/74/L.10.
(i)(ط)
Harmony with Nature (continued) (A/C.2/74/L.47/Rev.1)الانسجام مع الطبيعة (تابع) (A/C.2/74/L.47/Rev.1)
Draft resolution A/C.2/74/L.47/Rev.1: Harmony with Natureمشروع القرار A/C.2/74/L.47/Rev.1: الانسجام مع الطبيعة
108.108 –
The Chair said that the draft resolution had no programme budget implications.الرئيس: قال إن مشروع القرار لا تترتّب عليه آثار في الميزانية البرنامجية.
A recorded vote had been requested by the United States.وذكر أن الولايات المتحدة طلبت إجراء تصويت مسجل.
109.109 -
Ms. Oropeza (Plurinational State of Bolivia) said that climate change, loss of biodiversity, deforestation and numerous other challenges were facing the planet.السيدة أوروبيسا (دولة بوليفيا المتعددة القوميات): قالت إن كوكب الأرض يواجه تحديات تغير المناخ وفقدان التنوع البيولوجي وإزالة الغابات وتحديات كثيرة أخرى.
There were a number of instruments and resolutions that addressed those problems individually.وهناك عدد من الصكوك والقرارات التي تتناول هذه المشاكل كل على حدة.
However, it was necessary to understand Mother Earth was a whole.بيد أن من الضروري أن نفهم أن أمنا الأرض كل لا يتجزأ.
Normally, the draft resolution was adopted by consensus.ويُعتمد مشروع القرار عادة بتوافق الآراء.
However, in the present case, a vote had been requested for reasons of periodicity.غير أنه طُلب في هذه الحالة إجراء تصويت لأسباب تتعلق بالتواتر الدوري.
She invited the delegations that had requested the vote to engage in constructive dialogue and to attend the meeting on the occasion of the commemoration of International Mother Earth Day, and hoped that a vote would not be requested in the future.ودعت الوفود التي طلبت التصويت إلى الدخول في حوار بناء وإلى حضور الاجتماع المعقود بمناسبة الاحتفال باليوم الدولي لأمنا الأرض، وأعربت عن أملها في ألا يُطلب إجراء تصويت في المستقبل.
110.110 -
A recorded vote was taken on draft resolution A/C.2/74/L.47/Rev.1.أُجري تصويت مسجل على مشروع القرار A/C.2/74/L.47/Rev.1.
In favour:المؤيدون:
Algeria, Angola, Antigua and Barbuda, Argentina, Armenia, Azerbaijan, Bahamas, Bahrain, Bangladesh, Barbados, Belarus, Belize, Benin, Bhutan, Bolivia (Plurinational State of), Botswana, Brazil, Brunei Darussalam, Burkina Faso, Burundi, Cabo Verde, Cambodia, Cameroon, Central African Republic, Chad, Chile, China, Colombia, Comoros, Congo, Costa Rica, Côte d’Ivoire, Cuba, Democratic People’s Republic of Korea, Djibouti, Dominican Republic, Ecuador, Egypt, El Salvador, Equatorial Guinea, Eritrea, Ethiopia, Fiji, Gabon, Gambia, Georgia, Ghana, Guatemala, Guinea, Haiti, Honduras, India, Indonesia, Iran (Islamic Republic of), Iraq, Jamaica, Japan, Jordan, Kazakhstan, Kenya, Kiribati, Kuwait, Kyrgyzstan, Lao People’s Democratic Republic, Lebanon, Lesotho, Libya, Malawi, Malaysia, Maldives, Mali, Mauritania, Mauritius, Mexico, Micronesia (Federated States of), Monaco, Mongolia, Morocco, Mozambique, Myanmar, Namibia, Nepal, Nicaragua, Niger, Nigeria, Oman, Pakistan, Palau, Panama, Papua New Guinea, Paraguay, Peru, Philippines, Qatar, Republic of Korea, Russian Federation, Rwanda, Saint Kitts and Nevis, Saint Vincent and the Grenadines, Samoa, Sao Tome and Principe, Saudi Arabia, Senegal, Seychelles, Sierra Leone, Singapore, Solomon Islands, South Africa, South Sudan, Sri Lanka, Sudan, Suriname, Syrian Arab Republic, Tajikistan, Thailand, Timor-Leste, Togo, Trinidad and Tobago, Tunisia, Turkey, Turkmenistan, Uganda, United Arab Emirates, United Republic of Tanzania, Uruguay, Uzbekistan, Vanuatu, Yemen, Zambia, Zimbabwe.الاتحاد الروسي، وإثيوبيا، وأذربيجان، والأرجنتين، والأردن، وأرمينيا، وإريتريا، وإكوادور، والإمارات العربية المتحدة، وأنتيغوا وبربودا، وإندونيسيا، وأنغولا، وأوروغواي، وأوزبكستان، وأوغندا، وإيران (جمهورية - الإسلامية)، وبابوا غينيا الجديدة، وباراغواي، وباكستان، وبالاو، والبحرين، والبرازيل، وبربادوس، وبروني دار السلام، وبليز، وبنغلاديش، وبنما، وبنن، وبوتان، وبوتسوانا، وبوركينا فاسو، وبوروندي، وبوليفيا (دولة - المتعددة القوميات)، وبيرو، وبيلاروس، وتايلند، وتركمانستان، وتركيا، وترينيداد وتوباغو، وتشاد، وتوغو، وتونس، وتيمور - ليشتي، وجامايكا، والجزائر، وجزر البهاما، وجزر سليمان، وجزر القمر، وجمهورية أفريقيا الوسطى، وجمهورية تنزانيا المتحدة، والجمهورية الدومينيكية، والجمهورية العربية السورية، وجمهورية كوريا، وجمهورية كوريا الشعبية الديمقراطية، وجمهورية لاو الديمقراطية الشعبية، وجنوب أفريقيا، وجنوب السودان، وجورجيا، وجيبوتي، ورواندا، وزامبيا، وزمبابوي، وساموا، وسان تومي وبرينسيبي، وسانت فنسنت وجزر غرينادين، وسانت كيتس ونيفس، وسري لانكا، والسلفادور، وسنغافورة، والسنغال، والسودان، وسورينام، وسيراليون، وسيشيل، وشيلي، والصين، وطاجيكستان، والعراق، وعمان، وغابون، وغامبيا، وغانا، وغواتيمالا، وغينيا، وغينيا الاستوائية، وفانواتو، والفلبين، وفيجي، وقطر، وقيرغيزستان، وكابو فيردي، وكازاخستان، والكاميرون، وكمبوديا، وكوبا، وكوت ديفوار، وكوستاريكا، وكولومبيا، والكونغو، والكويت، وكيريباس، وكينيا، ولبنان، وليبيا، وليسوتو، ومالي، وماليزيا، ومصر، والمغرب، والمكسيك، وملاوي، وملديف، والمملكة العربية السعودية، ومنغوليا، وموريتانيا، وموريشيوس، وموزامبيق، وموناكو، وميانمار، وميكرونيزيا (ولايات - الموحدة)، وناميبيا، ونيبال، والنيجر، ونيجيريا، ونيكاراغوا، وهايتي، والهند، وهندوراس، واليابان، واليمن.
Against:المعارضون:
Israel, United States of America.إسرائيل، والولايات المتحدة الأمريكية.
Abstaining:الممتنعون عن التصويت:
Albania, Andorra, Australia, Austria, Belgium, Bosnia and Herzegovina, Bulgaria, Canada, Croatia, Cyprus, Czechia, Denmark, Estonia, Finland, France, Germany, Greece, Hungary, Iceland, Ireland, Italy, Latvia, Liechtenstein, Lithuania, Luxembourg, Malta, Montenegro, Netherlands, New Zealand, North Macedonia, Norway, Poland, Portugal, Republic of Moldova, Romania, San Marino, Serbia, Slovakia, Slovenia, Spain, Sweden, Switzerland, Ukraine, United Kingdom of Great Britain and Northern Ireland.إسبانيا، وأستراليا، وإستونيا، وألبانيا، وألمانيا، وأندورا، وأوكرانيا، وأيرلندا، وآيسلندا، وإيطاليا، والبرتغال، وبلجيكا، وبلغاريا، والبوسنة والهرسك، وبولندا، وتشيكيا، والجبل الأسود، وجمهورية مولدوفا، والدانمرك، ورومانيا، وسان مارينو، وسلوفاكيا، وسلوفينيا، والسويد، وسويسرا، وصربيا، وفرنسا، وفنلندا، وقبرص، وكرواتيا، وكندا، ولاتفيا، ولكسمبرغ، وليتوانيا، وليختنشتاين، ومالطة، ومقدونيا الشمالية، والمملكة المتحدة لبريطانيا العظمى وأيرلندا الشمالية، والنرويج، والنمسا، ونيوزيلندا، وهنغاريا، وهولندا، واليونان.
111.111 -
Draft resolution A/C.2/74/L.47/Rev.1 was adopted by 130 votes to 2, with 44 abstentions.اعتُمد مشروع القرار A/C.2/74/L.47/Rev.1 بأغلبية 130 صوتا مقابل صوتين، وامتناع 44 عضوا عن التصويت.
112.112 -
Mr. Salovaara (Finland), speaking on behalf of the European Union and its member States;السيد سالوفارا (فنلندا): تكلم باسم الاتحاد الأوروبي والدول الأعضاء فيه؛
the candidate countries Albania and Montenegro;والبلدين المرشحين للانضمام إليه، ألبانيا والجبل الأسود؛
the stabilization and association process country Bosnia and Herzegovina;وبلد عملية تحقيق الاستقرار والانتساب، البوسنة والهرسك؛
and, in addition, the Republic of Moldova, said that while they were committed to global cooperation to protect the environment, the European Union and its member States had abstained from voting because the current draft resolution did not add value to the Committee’s work or to existing multilateral environmental initiatives.وجمهورية مولدوفا أيضاً، فقال إن الاتحاد الأوروبي والدول الأعضاء فيه، وإن كانا ملتزمين بالتعاون العالمي لحماية البيئة، قد امتنعا عن التصويت لأن مشروع القرار الحالي لا يضيف قيمة إلى عمل اللجنة أو إلى المبادرات البيئية المتعددة الأطراف القائمة.
Some of its content could have been included in other relevant resolutions, which would have helped to streamline the Committee’s agenda.فكان من الممكن أن يدرج بعض محتوياته في قرارات أخرى ذات صلة، مما كان سيساعد على تبسيط جدول أعمال اللجنة.
The European Union had requested deletion of the paragraph deciding to include the item on the agenda of the Committee on an annual basis and requesting the Secretary-General to submit an annual report.وأضاف قائلا إن الاتحاد الأوروبي طلب حذف الفقرة التي تقرر إدراج البند في جدول أعمال اللجنة كل سنة وتطلب إلى الأمين العام أن يقدم تقريرا سنويا.
It also regretted that the draft resolution requested the President of the General Assembly to convene a meeting on the occasion of the commemoration of International Mother Earth Day.ويأسف الاتحاد أيضا لأن مشروع القرار يطلب إلى رئيس الجمعية العامة عقد اجتماع بمناسبة الاحتفال باليوم الدولي لأمنا الأرض.
He urged the Group of 77 and China to consider the relevance of such meetings and would welcome future cooperation in that regard.وفي الختام، حث المتكلم مجموعة الـ 77 والصين على النظر في جدوى هذه الاجتماعات، وقال إنه يرحب بالتعاون في هذا الصدد مستقبلاً.
113.113 -
Mr. Dewar Viscarra (Mexico) said that his delegation had voted in favour of the draft resolution.السيد ديوار بيسكارا (المكسيك): قال إن وفد بلده قد صوت لصالح مشروع القرار.
Negotiations had become more complicated because neither the draft resolution nor the report had indicated how harmony with nature would help to achieve sustainable development.وأضاف أن المفاوضات أصبحت أكثر تعقيدا لأن أيا من مشروع القرار أو التقرير لم يبين الكيفية التي يساعد بها الانسجام مع الطبيعة على تحقيق التنمية المستدامة.
Unfortunately, his delegation’s proposal to include such explanatory language had not been taken into account.وأعرب عن أسفه لأن اقتراح وفده إدراج هذه الصياغة التفسيرية لم يؤخذ في الاعتبار.
Multilateralism meant compromise, not imposing the majority position.وأوضح أن تعددية الأطراف تعني البحث عن الحلول الوسط، وليس فرض موقف الأغلبية.
He hoped that in future years the draft resolution would be adopted by consensus.وختم كلمته متمنياً أن يُعتمد مشروع القرار بتوافق الآراء في السنوات المقبلة.
114.114 -
Mr. Walter (United States of America) said that while his delegation recognized that the concept of harmony with nature was important to several Member States, it also noted that the resolution changed little from year to year, and that its function was to set a theme for an interactive dialogue, which should not require an annual resolution.السيد والتر (الولايات المتحدة الأمريكية): قال إن وفد بلده يدرك أهمية مفهوم الانسجام مع الطبيعة بالنسبة لعدة دول أعضاء، إلا أنه يلاحظ أيضا أن القرار لا يتغير كثيرا من سنة إلى أخرى، وأن وظيفته هي تحديد موضوع لجلسة تحاور، وذلك لا يتطلب قرارا سنوياً.
115.115 -
His delegation also wished to raise its concerns about the ever increasing workload of the Committee.وأفاد بأن وفد بلده يود أيضا الإعراب عن شواغله بشأن عبء عمل اللجنة الذي لا يفتأ يتزايد.
There would be greater opportunity to devote more thoughtful consideration to issues if certain resolutions, including the present resolution, were on a biennial or triennial basis.وقال إنه ستتاح فرصة أكبر لتكريس مزيد من النظر الدقيق في المسائل لو كان بعض القرارات، بما فيها هذا القرار، تُقدم كل سنتين أو ثلاث سنوات.
For many topics, there was not enough meaningful change to warrant annual consideration.وبالنسبة لعديد من المواضيع، لم يحدث تغير يُذكر يكفي لتبرير النظر فيها كل سنة.
His delegation therefore proposed adjusting the periodicity of the present resolution.ولذلك اقترح باسم وفد بلده تعديل التواتر الدوري لهذا القرار.
116.116 -
His delegation’s position regarding references to the 2030 Agenda, the Addis Ababa Action Agenda, the right to development, women and girls, inclusive economic growth and leaving no country behind had been set out in its general statement delivered at the Committee’s 23rd meeting.وأفاد بأن موقف وفد بلده فيما يتعلق بالإشارات إلى خطة عام 2030، وخطة عمل أديس أبابا، والحق في التنمية، والنساء والفتيات، والنمو الاقتصادي الشامل للجميع، وعدم ترك أي بلد وراء الركب، قد ورد في بيانه العام الذي أدلى به في الجلسة 23 للجنة.
(k)(ك)
Combating sand and dust storms (A/C.2/74/L.46/Rev.1)مكافحة العواصف الرملية والترابية (A/C.2/74/L.46/Rev.1)
Draft resolution A/C.2/74/L.46/Rev.1: Combating sand and dust stormsمشروع القرار A/C.2/74/L.46/Rev.1: مكافحة العواصف الرملية والترابية
117.117 -
The Chair said that the draft resolution had no programme budget implications.الرئيس: قال إن مشروع القرار لا تترتب عليه آثار في الميزانية البرنامجية.
118.118 -
Mr. Salovaara (Finland), speaking on behalf of the European Union and its member States, said that since the start of negotiations, the European Union had believed that considering the resolution on a triennial basis would adequately reflect new initiatives and strengthen its substance.السيد سالوفارا (فنلندا): تكلم باسم الاتحاد الأوروبي والدول الأعضاء فيه، فقال إنه، منذ بدء المفاوضات، يعتقد الاتحاد الأوروبي أن النظر في القرار كل ثلاث سنوات سيعكس المبادرات الجديدة كما ينبغي ويعزز جوهره.
The European Union would even have accepted the resolution on a biennial basis, but unfortunately, certain delegations had broken the silence procedure and efforts to reach a compromise had failed.بل إن الاتحاد الأوروبي كان سيقبل النظر في القرار كل سنتين، ولكن للأسف، انتهك بعض الوفود إجراء الموافقة الصامتة وفشلت الجهود الرامية إلى التوصل إلى حل توفيقي.
He therefore proposed an amendment to paragraph 17 to make the draft resolution biennial.ولذلك اقترح إدخال تعديل على الفقرة 17 لتقديم مشروع القرار كل سنتين.
The amended paragraph would now read as follows: “Requests the Secretary-General to submit to the General Assembly at its seventy-sixth session a report on the implementation of the present resolution, and decides to include in the provisional agenda of its seventy-sixth session, under the item entitled “Sustainable development”, the sub-item entitled “Combating sand and dust storms”, unless otherwise agreed”.وأوضح أن الفقرة المعدلة سيكون نصها على النحو التالي: ”تطلب إلى الأمين العام أن يقدم إلى الجمعية العامة في دورتها السادسة والسبعين تقريرا عن تنفيذ هذا القرار، وتقرر أن تدرج في جدول الأعمال المؤقت لدورتها السادسة والسبعين، في إطار البند المعنون ”التنمية المستدامة“، البند الفرعي المعنون ”مكافحة العواصف الرملية والترابية“، ما لم يُتفق على خلاف ذلك“.
119.119 -
A recorded vote was taken on the proposal to amend paragraph 17 of draft resolution A/C.2/74/L.46/Rev.1.أجري تصويت مسجل على اقتراح تعديل الفقرة 17 من مشروع القرار A/C.2/74/L.46/Rev.1.
In favour:المؤيدون:
Albania, Andorra, Australia, Austria, Belgium, Bosnia and Herzegovina, Bulgaria, Canada, Central African Republic, Croatia, Cyprus, Czechia, Denmark, Estonia, Finland, France, Georgia, Germany, Greece, Haiti, Hungary, Iceland, Ireland, Israel, Italy, Japan, Latvia, Liechtenstein, Lithuania, Luxembourg, Malta, Mexico, Monaco, Montenegro, Nauru, Netherlands, New Zealand, North Macedonia, Norway, Palau, Poland, Portugal, Republic of Korea, Republic of Moldova, Romania, San Marino, Serbia, Slovakia, Slovenia, Spain, Sweden, Switzerland, Ukraine, United Kingdom of Great Britain and Northern Ireland, United States of America.إسبانيا، وأستراليا، وإستونيا، وإسرائيل، وألبانيا، وألمانيا، وأندورا، وأوكرانيا، وأيرلندا، وآيسلندا، وإيطاليا، وبالاو، والبرتغال، وبلجيكا، وبلغاريا، والبوسنة والهرسك، وبولندا، وتشيكيا، والجبل الأسود، وجمهورية أفريقيا الوسطى، وجمهورية كوريا، وجمهورية مولدوفا، وجورجيا، والدانمرك، ورومانيا، وسان مارينو، وسلوفاكيا، وسلوفينيا، والسويد، وسويسرا، وصربيا، وفرنسا، وفنلندا، وقبرص، وكرواتيا، وكندا، ولاتفيا، ولكسمبرغ، وليتوانيا، وليختنشتاين، ومالطة، ومقدونيا الشمالية، والمكسيك، والمملكة المتحدة لبريطانيا العظمى وأيرلندا الشمالية، وموناكو، وناورو، والنرويج، والنمسا، ونيوزيلندا، وهايتي، وهنغاريا، وهولندا، والولايات المتحدة الأمريكية، واليابان، واليونان.
Against:المعارضون:
Algeria, Angola, Antigua and Barbuda, Argentina, Bahamas, Bahrain, Bangladesh, Barbados, Belarus, Belize, Benin, Bhutan, Bolivia (Plurinational State of), Botswana, Brazil, Brunei Darussalam, Burkina Faso, Burundi, Cambodia, Chad, Chile, China, Colombia, Comoros, Costa Rica, Côte d’Ivoire, Cuba, Democratic People’s Republic of Korea, Djibouti, Dominican Republic, Ecuador, Egypt, El Salvador, Eritrea, Ethiopia, Gabon, Gambia, Ghana, Guatemala, Guinea, Honduras, India, Indonesia, Iran (Islamic Republic of), Iraq, Jamaica, Jordan, Kenya, Kuwait, Lao People’s Democratic Republic, Lebanon, Lesotho, Libya, Malaysia, Maldives, Mali, Mauritania, Mauritius, Mongolia, Morocco, Mozambique, Myanmar, Namibia, Nepal, Nicaragua, Niger, Nigeria, Oman, Pakistan, Panama, Paraguay, Peru, Philippines, Qatar, Russian Federation, Saint Kitts and Nevis, Saint Vincent and the Grenadines, Samoa, Saudi Arabia, Senegal, Sierra Leone, Singapore, Solomon Islands, South Africa, Sri Lanka, Sudan, Suriname, Syrian Arab Republic, Tajikistan, Thailand, Timor-Leste, Togo, Trinidad and Tobago, Tunisia, Uganda, United Arab Emirates, United Republic of Tanzania, Uruguay, Venezuela (Bolivarian Republic of), Viet Nam, Yemen, Zambia, Zimbabwe.الاتحاد الروسي، وإثيوبيا، والأرجنتين، والأردن، وإريتريا، وإكوادور، والإمارات العربية المتحدة، وأنتيغوا وبربودا، وإندونيسيا، وأنغولا، وأوروغواي، وأوغندا، وإيران (جمهورية - الإسلامية)، وباراغواي، وباكستان، والبحرين، والبرازيل، وبربادوس، وبروني دار السلام، وبليز، وبنغلاديش، وبنما، وبنن، وبوتان، وبوتسوانا، وبوركينا فاسو، وبوروندي، وبوليفيا (دولة - المتعددة القوميات)، وبيرو، وبيلاروس، وتايلند، وترينيداد وتوباغو، وتشاد، وتوغو، وتونس، وتيمور - ليشتي، وجامايكا، والجزائر، وجزر البهاما، وجزر سليمان، وجزر القمر، وجمهورية تنزانيا المتحدة، والجمهورية الدومينيكية، والجمهورية العربية السورية، وجمهورية كوريا الشعبية الديمقراطية، وجمهورية لاو الديمقراطية الشعبية، وجنوب أفريقيا، وجيبوتي، وزامبيا، وزمبابوي، وساموا، وسانت فنسنت وجزر غرينادين، وسانت كيتس ونيفس، وسري لانكا، والسلفادور، وسنغافورة، والسنغال، والسودان، وسورينام، وسيراليون، وشيلي، والصين، وطاجيكستان، والعراق، وعمان، وغابون، وغامبيا، وغانا، وغواتيمالا، وغينيا، والفلبين، وفنزويلا (جمهورية – البوليفارية)، وفييت نام، وقطر، وكمبوديا، وكوبا، وكوت ديفوار، وكوستاريكا، وكولومبيا، والكويت، وكينيا، ولبنان، وليبيا، وليسوتو، ومالي، وماليزيا، ومصر، والمغرب، وملديف، والمملكة العربية السعودية، ومنغوليا، وموريتانيا، وموريشيوس، وموزامبيق، وميانمار، وناميبيا، ونيبال، والنيجر، ونيجيريا، ونيكاراغوا، والهند، وهندوراس، واليمن.
Abstaining:الممتنعون عن التصويت:
Turkey, Vanuatu.تركيا، وفانواتو.
120.120 -
The proposal to amend paragraph 17 of draft resolution A/C.2/74/L.46/Rev.1 was rejected by 103 votes to 55, with 2 abstentions.رُفض اقتراح تعديل الفقرة 17 من مشروع القرار A/C.2/74/L.46/Rev.1 بأغلبية 103 أصوات مقابل 55 صوتا، وامتناع عضوين عن التصويت.
121.121 -
The Chair said that a recorded vote on the draft resolution as a whole had been requested by Israel.الرئيس: قال إن إسرائيل طلبت إجراء تصويت مسجل على مشروع القرار ككل.
122.122 -
Mr. Danon (Israel) said that the draft resolution contained language intended to deliberately misrepresent a previously adopted resolution and was an attempt to set a precedent.السيد دانون (إسرائيل): قال إن مشروع القرار يتضمن صيغة يُقصد بها عمداً تحريف قرار سبق اعتماده، وهي محاولة لإيجاد سابقة.
Such political hijacking with a view to rewriting history reduced the value of all the Committee’s work.وهذا الاختطاف السياسي بغية إعادة كتابة التاريخ يرمي إلى تقليل قيمة جميع أعمال اللجنة.
123.123 -
A recorded vote was taken on draft resolution A/C.2/74/L.46/Rev.1.أُجري تصويت مسجل على مشروع القرار A/C.2/74/L.46/Rev.1.
In favour:المؤيدون:
Afghanistan, Albania, Algeria, Andorra, Angola, Antigua and Barbuda, Argentina, Armenia, Austria, Azerbaijan, Bahamas, Bahrain, Bangladesh, Barbados, Belarus, Belize, Benin, Bhutan, Bolivia (Plurinational State of), Bosnia and Herzegovina, Botswana, Brazil, Brunei Darussalam, Bulgaria, Burkina Faso, Burundi, Cabo Verde, Cambodia, Cameroon, Canada, Central African Republic, Chad, Chile, China, Colombia, Comoros, Congo, Costa Rica, Côte d’Ivoire, Croatia, Cuba, Cyprus, Czechia, Democratic People’s Republic of Korea, Denmark, Djibouti, Dominican Republic, Ecuador, Egypt, El Salvador, Equatorial Guinea, Eritrea, Estonia, Ethiopia, Fiji, Finland, France, Gabon, Gambia, Georgia, Germany, Ghana, Greece, Guatemala, Guinea, Haiti, Honduras, Hungary, Iceland, India, Indonesia, Iran (Islamic Republic of), Iraq, Ireland, Italy, Jamaica, Japan, Jordan, Kazakhstan, Kenya, Kuwait, Kyrgyzstan, Lao People’s Democratic Republic, Latvia, Lebanon, Lesotho, Libya, Liechtenstein, Lithuania, Luxembourg, Malawi, Malaysia, Maldives, Mali, Malta, Mauritania, Mauritius, Mexico, Monaco, Mongolia, Montenegro, Morocco, Mozambique, Myanmar, Namibia, Nauru, Nepal, Netherlands, New Zealand, Nicaragua, Niger, Nigeria, North Macedonia, Norway, Oman, Pakistan, Panama, Paraguay, Peru, Philippines, Poland, Portugal, Qatar, Republic of Korea, Republic of Moldova, Romania, Russian Federation, Rwanda, Saint Kitts and Nevis, Saint Vincent and the Grenadines, Samoa, San Marino, Sao Tome and Principe, Saudi Arabia, Senegal, Serbia, Seychelles, Sierra Leone, Singapore, Slovakia, Slovenia, Solomon Islands, South Africa, Spain, Sri Lanka, Sudan, Suriname, Sweden, Switzerland, Syrian Arab Republic, Tajikistan, Thailand, Timor-Leste, Togo, Trinidad and Tobago, Tunisia, Turkey, Turkmenistan, Uganda, Ukraine, United Arab Emirates, United Kingdom of Great Britain and Northern Ireland, United Republic of Tanzania, Uruguay, Uzbekistan, Vanuatu, Venezuela (Bolivarian Republic of), Viet Nam, Yemen, Zambia, Zimbabwe.الاتحاد الروسي، وإثيوبيا، وأذربيجان، والأرجنتين، والأردن، وأرمينيا، وإريتريا، وإسبانيا، وإستونيا، وأفغانستان، وإكوادور، وألبانيا، وألمانيا، والإمارات العربية المتحدة، وأنتيغوا وبربودا، وأندورا، وإندونيسيا، وأنغولا، وأوروغواي، وأوزبكستان، وأوغندا، وأوكرانيا، وإيران (جمهورية - الإسلامية)، وأيرلندا، وآيسلندا، وإيطاليا، وباراغواي، وباكستان، والبحرين، والبرازيل، وبربادوس، والبرتغال، وبروني دار السلام، وبلغاريا، وبليز، وبنغلاديش، وبنما، وبنن، وبوتان، وبوتسوانا، وبوركينا فاسو، وبوروندي، والبوسنة والهرسك، وبولندا، وبوليفيا (دولة - المتعددة القوميات)، وبيرو، وبيلاروس، وتايلند، وتركمانستان، وتركيا، وترينيداد وتوباغو، وتشاد، وتشيكيا، وتوغو، وتونس، وتيمور - ليشتي، وجامايكا، والجبل الأسود، والجزائر، وجزر البهاما، وجزر سليمان، وجزر القمر، وجمهورية أفريقيا الوسطى، وجمهورية تنزانيا المتحدة، والجمهورية الدومينيكية، والجمهورية العربية السورية، وجمهورية كوريا، وجمهورية كوريا الشعبية الديمقراطية، وجمهورية لاو الديمقراطية الشعبية، وجمهورية مولدوفا، وجنوب أفريقيا، وجورجيا، وجيبوتي، والدانمرك، ورواندا، ورومانيا، وزامبيا، وزمبابوي، وساموا، وسان تومي وبرينسيبي، وسان مارينو، وسانت فنسنت وجزر غرينادين، وسانت كيتس ونيفس، وسري لانكا، والسلفادور، وسلوفاكيا، وسلوفينيا، وسنغافورة، والسنغال، والسودان، وسورينام، والسويد، وسويسرا، وسيراليون، وسيشيل، وشيلي، وصربيا، والصين، وطاجيكستان، والعراق، وعمان، وغابون، وغامبيا، وغانا، وغواتيمالا، وغينيا، وغينيا الاستوائية، وفانواتو، وفرنسا، والفلبين، وفنزويلا (جمهورية – البوليفارية)، وفنلندا، وفيجي، وفييت نام، وقبرص، وقطر، وقيرغيزستان، وكابو فيردي، وكازاخستان، والكاميرون، وكرواتيا، وكمبوديا، وكندا، وكوبا، وكوت ديفوار، وكوستاريكا، وكولومبيا، والكونغو، والكويت، وكينيا، ولاتفيا، ولبنان، ولكسمبرغ، وليبيا، وليتوانيا، وليختنشتاين، وليسوتو، ومالطة، ومالي، وماليزيا، ومصر، والمغرب، ومقدونيا الشمالية، والمكسيك، وملاوي، وملديف، والمملكة العربية السعودية، والمملكة المتحدة لبريطانيا العظمى وأيرلندا الشمالية، ومنغوليا، وموريتانيا، وموريشيوس، وموزامبيق، وموناكو، وميانمار، وناميبيا، وناورو، والنرويج، والنمسا، ونيبال، والنيجر، ونيجيريا، ونيكاراغوا، ونيوزيلندا، وهايتي، والهند، وهندوراس، وهنغاريا، وهولندا، واليابان، واليمن، واليونان.
Against:المعارضون:
Israel, United States of America.إسرائيل، والولايات المتحدة الأمريكية.
Abstaining:الممتنعون عن التصويت:
Australia.أستراليا.
124.124 -
Draft resolution A/C.2/74/L.46/Rev.1 was adopted by 171 votes to 2, with 1 abstention.اعتُمد مشروع القرار A/C.2/74/L.46/Rev.1 بأغلبية 171 صوتا مقابل صوتين، وامتناع عضو واحد عن التصويت.
125.125 -
Ms. Nemroff (United States of America) said that her delegation wished to raise its concerns about the workload of the Committee.السيدة نيمروف (الولايات المتحدة الأمريكية): قالت إن وفد بلدها يود الإعراب عن شواغله بشأن عبء عمل اللجنة.
There would be greater opportunity to devote more thoughtful consideration to issues if certain resolutions, including the present resolution, were on a biennial or triennial basis.وقالت إنه ستتاح فرصة أكبر لتكريس مزيد من النظر الدقيق في المسائل لو كان بعض القرارات، بما فيها هذا القرار، تُقدم كل سنتين أو ثلاث سنوات.
For many topics, there was not enough meaningful change to warrant annual consideration.وبالنسبة لعديد من المواضيع، لم يحدث تغير يُذكر يكفي لتبرير النظر فيها كل سنة.
Although some progress had been made in the negotiations on both periodicity and references to technology transfer, unfortunately certain delegations had broken the silence procedure and the final text did not reflect the result of the negotiations.وعلى الرغم من إحراز بعض التقدم في المفاوضات بشأن كل من التواتر الدوري والإشارات إلى نقل التكنولوجيا، فإن بعض الوفود قد انتهكت، للأسف، إجراء الموافقة الصامتة ولم يعكس النص النهائي نتيجة المفاوضات.
126.126 -
Her delegation’s position regarding references to the 2030 Agenda, the Addis Ababa Action Agenda, technology transfer, the Paris Agreement and the reports of the Intergovernmental Panel on Climate Change had been set out in its general statement delivered at the Committee’s 23rd meeting.وأفادت بأن موقف وفد بلدها فيما يتعلق بالإشارات إلى خطة عام 2030، وخطة عمل أديس أبابا، ونقل التكنولوجيا، واتفاق باريس، وتقارير الهيئة الحكومية الدولية المعنية بتغير المناخ قد ورد في بيانه العام الذي أدلى به في الجلسة 23 للجنة.
Agenda item 20: Globalization and interdependenceالبند 20 من جدول الأعمال: العولمة والترابط
(b)(ب)
Science, technology and innovation for sustainable development (A/C.2/74/L.27 and A/C.2/74/L.58)تسخير العلم والتكنولوجيا والابتكار لأغراض التنمية المستدامة (A/C.2/74/L.27 و A/C.2/74/L.58)
Draft resolutions A/C.2/74/L.27 and A/C.2/74/L.58: Science, technology and innovation for sustainable developmentمشروعا القرارين A/C.2/74/L.27 و A/C.2/74/L.58: تسخير العلم والتكنولوجيا والابتكار لأغراض التنمية المستدامة
127.127 -
The Chair said that draft resolution A/C.2/74/L.58 had no programme budget implications.الرئيس: قال إن مشروع القرار A/C.2/74/L.58 لا تترتب عليه آثار في الميزانية البرنامجية.
128.128 -
Mr. Dewar Viscarra (Mexico) said that the final text reflected the flexibility that had characterized the negotiations.السيد ديوار بيسكارا (المكسيك): قال إن النص النهائي يعكس المرونة التي اتسمت بها المفاوضات.
129.129 -
Draft resolution A/C.2/74/L.58 was adopted.اعتُمد مشروع القرار A/C.2/74/L.58.
130.130 -
Mr. Fogarty (United States of America) said that his delegation had joined the consensus on the draft resolution and recalled that its position on references to the 2030 Agenda, the Addis Ababa Action Agenda, technology transfer and the Paris Agreement had been set out in its general statement delivered at the Committee’s 23rd meeting.السيد فوغارتي (الولايات المتحدة الأمريكية): قال إن وفد بلده قد انضم إلى توافق الآراء بشأن مشروع القرار، وذكر بأن موقفه بشأن الإشارات إلى خطة عام 2030، وخطة عمل أديس أبابا، ونقل التكنولوجيا، واتفاق باريس قد ورد في بيانه العام الذي أدلى به في الجلسة 23 للجنة.
131.131 -
Ms. Fisher-Tsin (Israel) said that that her delegation had joined the consensus on the draft resolution.السيدة فيشر تسين (إسرائيل): قالت إن وفد بلدها قد انضم إلى توافق الآراء بشأن مشروع القرار.
Achieving the 2030 Agenda would require harnessing science, technology and innovation not merely as tools, but as a mindset and a guiding framework for action.وأضافت قولها إن تحقيق خطة عام 2030 سيتطلب تسخير العلم والتكنولوجيا والابتكار، ليس باعتبارها مجرد أدوات بل كعقلية وإطار لتوجيه العمل.
Governments had a major role to play in creating an environment conducive to that end.ورأت أن للحكومات دورا رئيسيا في تهيئة بيئة مؤاتية لتحقيق هذه الغاية.
In particular, they should work to remove any barriers to women pursuing careers in science, technology, engineering and mathematics.وينبغي لها، خصوصا، أن تعمل على إزالة أي حواجز تمنع المرأة من مزاولة مهن في مجالات العلوم والتكنولوجيا والهندسة والرياضيات.
Her country, along with Ghana, would be co-chairing the 2020 multi-stakeholder forum on science, technology and innovation for the Sustainable Development Goals.وأعلنت أن بلدها سيشارك، إلى جانب غانا، في رئاسة المنتدى المتعدد أصحاب المصلحة المعني بتسخير العلم والتكنولوجيا والابتكار لأغراض أهداف التنمية المستدامة لعام 2020.
Science, technology and innovation had the potential to make numerous contributions during the final decade of the push to achieve the Sustainable Development Goals.فبإمكان العلم والتكنولوجيا والابتكار تقديم مساهمات عديدة خلال العقد الأخير من الجهود الرامية إلى تحقيق أهداف التنمية المستدامة.
132.132 -
Draft resolution A/C.2/74/L.18 was withdrawn.سُحب مشروع القرار A/C.2/74/L.18.
The meeting rose at 1.05 p.m.رُفعت الجلسة الساعة 13:05.