S_2011_700_EA
Correct misalignment Change languages order
S/2011/700 1158769E.doc (English)S/2011/700 1158767A.doc (Arabic)
Identical letters dated 9 November 2011 from the Permanent Representative of Israel to the United Nations addressed to the Secretary-General and the President of the Security Councilرسالتان متطابقتان مؤرختان 9 تشرين الثاني/نوفمبر 2011 موجهتان إلى الأمين العام ورئيس مجلس الأمن من الممثل الدائم لإسرائيل لدى الأمم المتحدة
I write yet again to draw your attention to the continuous rocket fire emanating from the Gaza Strip.أكتب إليكم مرة أخرى لأوجه انتباهكم إلى استمرار إطلاق نيران الصواريخ الآتية من قطاع غزة.
On 6 November 2011, two rockets fell on Kibbutz Zikim, injuring a man who was sleeping in his bed.ففي 6 تشرين الثاني/نوفمبر 2011، سقط صاروخان على كيبتوتز زيكيم، مما أسفر عن جرح رجل كان نائما في فراشه.
These attacks follow a significant escalation of rocket fire over the past two weeks, during which more than 60 rockets, missiles and mortars have been fired into the major cities and communities of southern Israel.وتأتي هذه الهجمات بعد تصعيد كبير لإطلاق نيران الصواريخ خلال الأسبوعين الماضيين، جرى خلاله إطلاق أكثر من 60 صاروخا وقذيفة ودانة مدفع هاون على كبريات المدن والتجمعات السكانية في جنوب إسرائيل.
In the past two weeks alone, one Israeli civilian has been killed and many others have been injured.ففي الأسبوعين الماضيين وحدهما، لقي مدني إسرائيلي مصرعه وأصيب آخرون كثيرون بجراح.
There is no question that Hamas and the other terrorists in Gaza who carry out these attacks deliberately target Israeli civilians.ولا يوجد ثمة شك في أن حماس والإرهابيين الآخرين في غزة الذين ينفذون تلك الهجمات يستهدفون عمدا المدنيين الإسرائيليين.
They leave permanent scars.ويخلفون بهجماتهم ندوبا لا تنمحي.
Dozens have been treated for shock.وقد تلقى العشرات علاجا بسبب الصدمة.
Homes have been destroyed.وتعرضت منازل للتدمير.
Farms have been damaged.وحدث تلف للمزارع.
More than 200,000 Israeli children were kept out of school last week to ensure their safety, with some returning to playgrounds with gaping holes left by exploding rockets.ومُنع أكثر من 000 200 طفل إسرائيلي من الذهاب إلى المدرسة في الأسبوع الماضي ضمانا لسلامتهم، وعاد بعضهم ليجدوا ملاعبهم وقد أُحدثت بها حفر بسبب انفجار الصواريخ.
No people should live under such a spectre of terror and violence.ينبغي ألا يعيش أي شعب في ظل هذا الشبح للإرهاب والعنف.
This is the third letter that I have sent to the Security Council in the past two weeks.وهذه هي ثالث رسالة أرسلها إلى مجلس الأمن خلال الأسبوعين الماضيين.
Yet, we have still not heard a single word of condemnation of these attacks from the Council.ومع ذلك فلم نسمع حتى الآن كلمة إدانة واحدة من المجلس لهذه الهجمات.
Not one word.لم نسمع ولو كلمة واحدة.
For each and every Israeli citizen, the Security Council’s silence speaks volumes.ولكن صمت المجلس يحكي مجلدات لدى كل مواطن إسرائيلي.
As rockets continue to fly into Israeli homes, hospitals and schools, the Palestinian Authority (PA) has a responsibility to speak out.إن السلطة الفلسطينية عليها، في الوقت الذي يتواصل فيه سقوط الصواريخ على المنازل والمستشفيات والمدارس الإسرائيلية، مسؤولية تقتضي منها أن تجهر بموقفها.
It is time for PA President Abbas to finally raise his voice and condemn the terror flowing from the Gaza Strip, without hesitation or equivocation.وقد آن الأوان لأن يرفع الرئيس عباس، رئيس السلطة الفلسطينية، صوته وأن يدين الإرهاب الآتي من قطاع غزة، دون تردد أو مواربة.
Every rocket, mortar and missile fired into Israel represents a flagrant violation of international law — and Israel will continue to hold the Hamas terrorist organization fully responsible for all attacks emanating from Gaza, where it remains in de facto control.فكل صاروخ ودانة هاون وقذيفة تطلق على إسرائيل تمثل انتهاكا صارخا للقانون الدولي وستواصل إسرائيل تحميل منظمة حماس الإرهابية المسؤولية كاملة عن جميع الهجمات الآتية من قطاع غزة، حيث إنها لا تزال السلطة المسيطرة بحكم الأمر الواقع.
To avoid a further escalation, the Security Council and the international community must take immediate action, condemning these attacks unequivocally.وتفاديا لمزيد من التصعيد، يتعين على مجلس الأمن والمجتمع الدولي اتخاذ إجراءات فورية، وإدانة هذه الهجمات دون مواربة.
All responsible members of the international community have a duty to speak with a common voice and act with a common purpose against the continuous terrorism emanating from the Gaza Strip.وعلى كل الأعضاء المسؤولين في المجتمع الدولي واجب التحدث بصوت واحد والتحرك بهدف واحد ضد الإرهاب المستمر الآتي من قطاع غزة.
For any nation, there can be no greater priority, responsibility or obligation than safeguarding the security of its citizens.ولا يمكن أن تكون لأية أمة أولوية أو مسؤولية أو واجب أسمى من الحفاظ على أمن مواطنيها.
Israel is no exception.وإسرائيل ليست استثناء.
Israel has exercised and will continue to exercise its right to self-defence, as appropriate, and will take all necessary measures to protect its citizens.وقد مارست إسرائيل وستواصل ممارسة حق الدفاع عن النفس، على الوجه الملائم، وستتخذ جميع التدابير اللازمة لحماية مواطنيها.
I should be grateful if you would have this letter distributed as a document of the Security Council.وأرجو ممتنا تعميم هذه الرسالة باعتبارها وثيقة من وثائق مجلس الأمن.
(Signed) Ron Prosor(توقيع) رون بروسور
Ambassadorالسفير
Permanent Representativeالممثل الدائم