S_2018_1110_EA
Correct misalignment Change languages order
S/2018/1110 1821836E.docx (ENGLISH)S/2018/1110 1821836A.docx (ARABIC)
S/2018/1110S/2018/1110
United Nationsالأمــم المتحـدة
S/2018/1110S/2018/1110
Security Councilمجلس الأمن
Distr.: GeneralDistr.: General
13 December 201813 December 2018
Original: EnglishArabic Original: English
S/2018/1110S/2018/1110
/418-21836
18-21836/3
18-21836 (E) 141218141218 141218 18-21836 (A)
*1821836**1821836*
18-21836/4
/418-21836
Kuwait and Sweden: draft resolutionالسويد والكويت: مشروع قرار
The Security Council,إن مجلس الأمن،
Recalling its resolutions 2042 (2012), 2043 (2012), 2118 (2013), 2139 (2014), 2165 (2014), 2175 (2014), 2191 (2014), 2209 (2015), 2235 (2015), 2254 (2015), 2258 (2015), 2268 (2016), 2286 (2016), 2332 (2016), 2336 (2016), 2393 (2017) and 2401 (2018) and its Presidential Statements of 3 August 2011 (S/PRST/2011/16), 21 March 2012 (S/PRST/2012/6), 5 April 2012 (S/PRST/2012/10), 2 October 2013 (S/PRST/2013/15), 24 April 2015 (S/PRST/2015/10) and 17 August 2015 (S/PRST/2015/15),إذ يشير إلى قراراته 2042 (2012) و 2043 (2012) و 2118 (2013) و 2139 (2014) و 2165 (2014) و 2175 (2014) و 2191 (2014) و 2209 (2015) و 2235 (2015) و 2254 (2015) و 2258 (2015) و 2268 (2016) و 2286 (2016) و 2332 (2016) و 2336 (2016) و 2393 (2017) و 2401 (2018)، وإلى بيانات رئيسه المؤرخة ٣ آب/أغسطس ٢٠١١ (S/PRST/2011/16) و ٢١ آذار/مارس ٢٠١٢ (S/PRST/2012/6) و ٥ نيسان/أبريل ٢٠١٢ (S/PRST/2012/10) و ٢ تشرين الأول/أكتوبر ٢٠١٣ (S/PRST/2013/15) و ٢٤ نيسان/أبريل ٢٠١٥ (S/PRST/2015/10) و ١٧ آب/أغسطس ٢٠١٥ (S/PRST/2015/15)،
Reaffirming its strong commitment to the sovereignty, independence, unity and territorial integrity of Syria and to the purposes and principles of the Charter of the United Nations,وإذ يؤكد من جديد التزامه القوي بسيادة سوريا واستقلالها ووحدتها وسلامة أراضيها، وبمقاصد ميثاق الأمم المتحدة ومبادئه،
Expressing outrage at the unacceptable level of violence and the killing of hundreds of thousands of people, including tens of thousands of child casualties, as a result of the Syrian conflict,وإذ يعرب عن استنكاره الشديد لفداحة أعمال العنف ومقتل مئات الآلاف من الأشخاص من جراء النزاع السوري، من بينهم عشرات الآلاف من الضحايا بين الأطفال،
Reiterating its grave distress at the continued devastating humanitarian situation in Syria and at the fact that urgent humanitarian assistance, including medical assistance, is required by more than 13 million people in Syria, of whom 6.2 million are internally displaced, including Palestine refugees, and more than 1 million people are still living in hard-to-reach areas,وإذ يكرر الإعراب عن أساه العميق لاستمرار الوضع الإنساني المروع في سوريا ولأن أكثر من 13 مليون شخص في سوريا هم الآن بحاجة إلى المساعدة الإنسانية العاجلة، بما في ذلك المساعدة الطبية، من بينهم 6.2 ملايين من المشردين داخليا، منهم لاجئون فلسطينيون، وأن أكثر من مليون شخص ما زالوا يعيشون في مناطق يصعب الوصول إليها،
Gravely concerned at the insufficient implementation of its resolutions 2139 (2014), 2165 (2014), 2191 (2014), 2258 (2015) , 2332 (2016), 2393 (2017) and 2401 (2018) and recalling in this regard the legal obligations of all parties under international humanitarian law and international human rights law, as well as all the relevant decisions of the Security Council, including by ceasing all attacks against civilians and civilian objects, including those involving attacks on schools and medical facilities, the indiscriminate use of weapons, including artillery, barrel bombs and air strikes, indiscriminate shelling by mortars, car bombs, suicide attacks and tunnel bombs, as well as the widespread use of torture, ill-treatment, arbitrary executions, extrajudicial killings, enforced disappearances, sexual and gender-based violence, as well as all grave violations and abuses committed against children,وإذ يساوره بالغ القلق لعدم تنفيذ قراراته 2139 (2014) و 2165 (2014) و 2191 (2014) و 2258 (2015) و 2332 (2016) و 2393 (2017) و 2401 (2018) على نحو كاف، وإذ يشير في هذا الصدد إلى الالتزامات القانونية التي تقع على عاتق جميع الأطراف بموجب القانون الدولي الإنساني والقانون الدولي لحقوق الإنسان، وبموجب جميع القرارات ذات الصلة الصادرة عن مجلس الأمن، والتي تشمل وقف جميع الهجمات ضد المدنيين والممتلكات المدنية، بما في ذلك الهجمات على المدارس والمرافق الطبية، والاستخدام العشوائي للأسلحة، بما في ذلك القصف المدفعي والبراميل المتفجرة والقصف الجوي والقصف العشوائي بقذائف الهاون والسيارات المفخخة والهجمات الانتحارية وقنابل الأنفاق، فضلا عن اتساع نطاق أعمال التعذيب، وسوء المعاملة، والإعدام تعسفا، والقتل خارج نطاق القضاء، وحالات الاختفاء القسري، والعنف الجنسي والجنساني، فضلا عن جميع الانتهاكات والاعتداءات الجسيمة المرتكبة ضد الأطفال،
Noting the progress made in taking back areas of Syria from the Islamic State in Iraq and the Levant (ISIL, also known as Daesh) and Al-Nusrah Front (ANF) but expressing its grave concern that areas remain under their control and about the negative impact of their presence, violent extremist ideology and actions on stability in Syria and the region, including the devastating humanitarian impact on the civilian populations which has led to the displacement of hundreds of thousands of people and the unlawful destruction of cultural heritage, reaffirming its resolve to address all aspects of the threat posed by ISIL (also known as Daesh), ANF and all other individuals, groups, undertakings and entities associated with Al-Qaida and other terrorist groups, as determined by the United Nations Security Council and as may further be agreed by the International Syria Support Group (ISSG) and endorsed by the UN Security Council and calling for the full implementation of Security Council resolutions 2170 (2014), 2178 (2014), 2199 (2015), 2249 (2015), 2253 (2015), 2347 (2017), 2354 (2017), 2368 (2017) and 2370 (2017),وإذ يلاحظ التقدم المحرز في استعادة مناطق في سوريا من تنظيم الدولة الإسلامية في العراق والشام (المعروف أيضا باسم داعش) وجبهة النصرة، وإذ يعرب عن قلقه البالغ مع ذلك من أن مناطق ما زالت خاضعة لسيطرة هذين التنظيمين، ومن الآثار السلبية لوجودهما وإيديولوجيتهما وأعمالهما المتطرفة العنيفة على الاستقرار في سوريا والمنطقة، بما في ذلك الآثار الإنسانية المدمرة على السكان المدنيين التي أدت إلى نـزوح مئات الآلاف من الأشخاص والتدمير غير الشرعي للتراث الثقافي، وإذ يؤكد من جديد تصميمه على التصدي لجميع جوانب التهديد الذي يشكله تنظيم الدولة الإسلامية (المعروف أيضا باسم داعش) وجبهة النصرة وسائر الجهات من الأفراد والجماعات والمؤسسات والكيانات المرتبطة بتنظيم القاعدة، وغيرها من الجماعات الإرهابية، على النحو الذي يقرره مجلس الأمن التابع للأمم المتحدة ووفق ما قد يكون محل اتفاق إضافي من جانب الفريق الدولي لدعم سوريا ويقره مجلس الأمن التابع للأمم المتحدة، وإذ يدعو إلى التنفيذ الكامل لقرارات مجلس الأمن 2170 (2014) و 2178 (2014) و 2199 (2015) و 2249 (2015) و 2253 (2015) و 2347 (2017) و 2354 (2017) و 2368 (2017) و 2370 (2017)،
Expressing grave concern also at the movement of foreign terrorist fighters and other terrorists and terrorist groups into and out of Syria and reiterating its call on all States to take steps, consistent with international law, to prevent and suppress the flow of foreign terrorist fighters to ISIL, ANF and all other individuals, groups, undertakings and entities associated with ISIL or Al-Qaida and other terrorist groups, as determined by the United Nations Security Council, and as may further be agreed by the International Syria Support Group (ISSG) and endorsed by the UN Security Council,وإذ يعرب عن قلقه البالغ أيضا من تنقل المقاتلين الإرهابيين الأجانب وغيرهم من الإرهابيين والجماعات الإرهابية من سوريا وإليها، وإذ يكرر تأكيد ندائه إلى جميع الدول أن تتخذ، وفقا للقانون الدولي، الخطوات اللازمة لمنع وقمع تدفق المقاتلين الإرهابيين الأجانب إلى تنظيم الدولة الإسلامية وجبهة النصرة وسائر الجهات من الأفراد والجماعات والمؤسسات والكيانات المرتبطة بتنظيم الدولة الإسلامية أو تنظيم القاعدة، وغيرهما من الجماعات الإرهابية، على النحو الذي يقرره مجلس الأمن التابع للأمم المتحدة ووفق ما قد يكون محل اتفاق إضافي من جانب الفريق الدولي لدعم سوريا ويقره مجلس الأمن التابع للأمم المتحدة،
Reaffirming that Member States must ensure that any measures taken to combat terrorism comply with all their obligations under international law, in particular international human rights law, international refugee law and international humanitarian law,وإذ يؤكد مجددا أن الدول الأعضاء يجب أن تضمن امتثال أي تدابير تُتَّخذ من أجل مكافحة الإرهاب لجميع الالتزامات الواقعة على عاتقها بموجب القانون الدولي، وخاصة القانون الدولي لحقوق الإنسان والقانون الدولي للاجئين والقانون الدولي الإنساني،
Reaffirming the primary responsibility of the Syrian authorities to protect the population in Syria and reiterating that parties to armed conflict must take all feasible steps to protect civilians and recalling in this regard its demand that all parties to armed conflict comply fully with the obligations applicable to them under international law related to the protection of civilians in armed conflict, including journalists, media professionals and associated personnel,وإذ يؤكد من جديد أن السلطات السورية هي المسؤولة في المقام الأول عن حماية السكان في سوريا، وإذ يكرر التأكيد على أنه يجب على أطراف النـزاع المسلح اتخاذ جميع الخطوات الممكنة لحماية المدنيين، وإذ يشير في هذا الصدد إلى مطالبته جميع أطراف النـزاع المسلح بأن تمتثل امتثالا كاملا للالتزامات السارية عليها بموجب أحكام القانون الدولي المتعلقة بحماية المدنيين في النـزاع المسلح، بمن فيهم الصحفيون والإعلاميون والأفراد المرتبطون بهم،
Reiterating its strong condemnation of all forms of violence and intimidation to which those participating in humanitarian operations are continue to be exposed, as well as attacks on humanitarian convoys and acts of destruction and looting of their assets and its urging of all parties involved in an armed conflict to promote the safety, security and freedom of movement of humanitarian personnel, including medical personnel and humanitarian personnel exclusively engaged in medical duties and United Nations and its associated personnel and their assets, expressing its ongoing admiration at the dedication and commitment of the Syrian Red Crescent volunteers and other humanitarian workers operating in deeply challenging conditions and urging all parties to take all appropriate steps to ensure the safety and security of United Nations and associated personnel, those of its specialised agencies and all other personnel engaged in humanitarian relief activities,وإذ يكرر تأكيد إدانته الشديدة لجميع أشكال العنف والتخويف التي ما زال يتعرض لها المشاركون في العمليات الإنسانية، وللهجمات التي تستهدف قوافل المساعدة الإنسانية وما يلحق بأصولها من تدمير ونهب، وإذ يكرر تأكيد حثِّه جميع الأطراف المشاركة في النزاع المسلح على تعزيز سلامة العاملين في مجال المساعدة الإنسانية وأمنهم وحرية تنقلهم، بمن فيهم العاملون في المجال الطبي والعاملون في مجال المساعدة الإنسانية الذين ينحصر عملهم في أداء المهام الطبية، وموظفو الأمم المتحدة والأفراد المرتبطون بها وأصولهم، وإذ يعرب عن إعجابه المتواصل بتفاني والتزام متطوعي الهلال الأحمر السوري وغيرهم من العاملين في مجال المساعدة الإنسانية الذين يعملون في ظروف شديدة الصعوبة، وإذ يحث جميع الأطراف على اتخاذ جميع الخطوات المناسبة لكفالة سلامة وأمن موظفي الأمم المتحدة والأفراد المرتبطين بها، وموظفي وكالاتها المتخصصة، وسائر العاملين المشاركين في أنشطة الإغاثة الإنسانية،
Noting that the United Nations and their implementing partners reached on average 5.4 million people with humanitarian aid each month in 2018 and that life-saving assistance delivered across borders represented a vital part of this, including the delivery of food assistance for on average 1 million people every month in 2018; and since the start of operations in 2014, non-food items for 6 million people;وإذ يلاحظ أن الأمم المتحدة وشركاءها المنفذين قد أوصلوا المعونة الإنسانية إلى ما متوسطه 5.4 مليون شخص كل شهر في 2018 وأن المساعدة المنقذة للحياة التي قدمت عبر الحدود مثَّلت جزءا حيويا من ذلك، بما في ذلك توصيل المساعدة الغذائية إلى مليون شخص في المتوسط كل شهر في 2018، وأنهم أوصلوا أصنافا غير غذائية لـ 6 ملايين شخص منذ بدء العمليات في عام 2014؛
health assistance through 25 million treatments and water and sanitation supplies for over 5 million people,والمساعدة الصحية من خلال ما عدده 25 مليون عملية علاج، والمياه ولوازم الصرف الصحي لأكثر من 5 ملايين شخص،
Reiterating its grave concern at all instances of hindrances to the effective delivery of humanitarian assistance, noting that ISIL (also known as Daesh), ANF and all other individuals, groups, undertakings and entities associated with Al-Qaida, are hindering the effective delivery of humanitarian assistance and are responsible for preventing aid delivery through deliberate interference and obstruction,وإذ يكرر الإعراب عن قلقه البالغ من جميع حالات عرقلة إيصال المساعدات الإنسانية على نحو فعال، وإذ يلاحظ أن تنظيم الدولة الإسلامية (المعروف أيضا باسم داعش) وجبهة النصرة وسائر الجهات من الأفراد والجماعات والمؤسسات والكيانات المرتبطة بتنظيم القاعدة، تعرقل إيصال المساعدات الإنسانية بفعالية إلى السكان، وأنها تتحمل المسؤولية عن منع إيصال المعونة بما تقوم به من أعمال التعرض والعرقلة المتعمدة،
Reiterating further its grave concern at the continuing impediments to the delivery of sustained, needs-based humanitarian assistance across the country through the most direct routes, including to hard-to-reach areas and across conflict lines,وإذ يكرر كذلك الاعراب عن قلقه البالغ إزاء استمرار العقبات التي تعترض إيصال المساعدة الإنسانية المستمرة القائمة على الاحتياجات في جميع أنحاء البلد عبر أقصر الطرق، بما في ذلك المناطق التي يصعب الوصول اليها وعبر خطوط المواجهة،
Expressing grave concern that access to medical care continues to be severely restricted and reiterating the need to respect the principle of medical neutrality, facilitate free passage to all areas for medical personnel, equipment, transport and supplies, including surgical items,وإذ يعرب عن قلقه البالغ من استمرار القيود الشديدة المفروضة على سبل الحصول على الرعاية الطبية، وإذ يكرر تأكيد ضرورة احترام مبدأ الحياد الطبي وتيسير حرية دخول العاملين في القطاع الطبي إلى جميع المناطق ودخول المعدات ووسائل النقل واللوازم إليها، بما في ذلك لوازم الجراحة،
Reaffirming the need to support the United Nations and their implementing partners in their efforts to expand the delivery of humanitarian assistance to reach all people in need in Syria and further reaffirming its decision in resolution 2165 (2014) that all Syrian parties to the conflict shall enable the immediate and unhindered delivery of humanitarian assistance directly to people throughout Syria, by the United Nations and their implementing partners, on the basis of United Nations assessments of need and devoid of any political prejudices and aims, including by immediately removing all impediments to the provision of humanitarian assistance,وإذ يعيد تأكيد ضرورة دعم الأمم المتحدة وشركائها المنفذين في جهودهم الرامية إلى توسيع نطاق إيصال المساعدات الإنسانية إلى جميع المحتاجين في سوريا، وإذ يؤكد من جديد كذلك أحكام قراره 2165 (2014) التي تقضي بأن تمكِّن جميع أطراف النـزاع في سوريا الأممَ المتحدة وشركاءها المنفِّذين من إيصال المساعدات الإنسانية مباشرة إلى السكان في سائر أرجاء سوريا، فورا ودون أي عراقيل، وذلك على أساس تقييم الاحتياجات الذي تقوم به الأمم المتحدة، وفي منأى عن أي تحيز أو هدف سياسي، بوسائل منها القيام على الفور بإزالة جميع العراقيل التي تعترض سبيل تسليم المساعدات الإنسانية،
Taking note of the report of the Secretary-General of 19 June 2018 (S/2018/617) on the Review of the United Nations Cross-Border Operations and further taking note of ongoing efforts to implement the recommendations contained therein, and stressing the need to ensure that the delivery of humanitarian aid and services, including at the stage of distribution, is impartial, non-discriminatory and needs-based and that those most in need are beneficiaries of such aid and services, without misappropriation,وإذ يحيط علما بتقرير الأمين العام المؤرخ 19 حزيران/يونيه 2018 (S/2018/617) عن استعراض عمليات الأمم المتحدة عبر الحدود، وإذ يحيط علما كذلك بالجهود الجارية لتنفيذ التوصيات الواردة فيه، وإذ يؤكد الحاجة إلى ضمان أن يكون تقديم المساعدات والخدمات الإنسانية، بما في ذلك في مرحلة التوزيع، محايدًا وغير تمييزي وقائما على الاحتياجات وأن يكون الأشخاص الأكثر احتياجًا هم المستفيدين من تلك المساعدات والخدمات، دون أن يُستولى على شيء منها،
Expressing its appreciation for the work of the United Nations monitoring mechanism in monitoring shipments and confirming their humanitarian nature, in accordance with resolutions 2165 (2014), 2191 (2014), 2258 (2015), 2332 (2016) and 2393 (2017) and commending the mechanism’s efforts in facilitating cross-border delivery of humanitarian aid by the United Nations and their implementing partners, emphasising the importance to further robust monitoring of the humanitarian nature of UN relief consignments and their delivery inside Syria and encouraging the United Nations and their implementing partners to continue to take steps to scale up humanitarian deliveries throughout the country, notably into hard-to-reach areas,وإذ يعرب عن تقديره للعمل الذي تضطلع به آلية الرصد التابعة للأمم المتحدة في رصد الشحنات والتحقق من طابعها الإنساني، وفقا للقرارات 2165 (2014) و 2191 (2014) و 2258 (2015) و 2332 (2016) و 2293 (2007)، وإذ يثني على الجهود التي تبذلها الآلية لتيسير إيصال المعونة الإنسانية عبر الحدود من قبل الأمم المتحدة وشركائها المنفذين، وإذ يشدد على أهمية مواصلة الرصد القوي للصبغة الإنسانية لشحنات الإغاثة التابعة للأمم المتحدة وتسليمها داخل سوريا، وإذ يشجع الأمم المتحدة وشركاءها المنفذين على مواصلة اتخاذ التدابير اللازمة من أجل زيادة شحنات المعونة الإنسانية الموجهة إلى جميع أنحاء البلد، وبالأخص إلى المناطق التي يصعب الوصول إليها،
Reiterating the need for all parties to respect and uphold the relevant provisions of international humanitarian law and the United Nations guiding principles of humanitarian emergency assistance, emphasising the importance of upholding the principles of humanity, neutrality, impartiality and independence, in the provision of humanitarian assistance and recalling also the importance of humanitarian deliveries reaching their intended beneficiaries,وإذ يكرر تأكيد ضرورة أن تحترم جميع الأطراف وأن تؤيد الأحكام ذات الصلة من القانون الدولي الإنساني والمبادئ التوجيهية للأمم المتحدة المتعلقة بالمساعدة الإنسانية في حالات الطوارئ، وإذ يشدد على أهمية التمسك بمبادئ الإنسانية والحياد والتجرد والاستقلالية في تقديم المساعدة الإنسانية، وإذ يشير أيضا إلى أهمية وصول شحنات المعونة الإنسانية إلى المستفيدين المقصودين بها،
Noting the role that ceasefire agreements which are consistent with humanitarian principles and international humanitarian law can play in facilitating the delivery of humanitarian assistance in order to help save civilian lives, reiterating its call upon all parties to respect and fulfil their commitments to existing ceasefire agreements, as well as the full implementation of resolution 2268 (2016) and 2401 (2018), as a step towards a comprehensive nation-wide ceasefire and emphasising that humanitarian access must be part of these efforts in accordance with international humanitarian law,وإذ يلاحظ الدور الذي يمكن أن تؤديه اتفاقات وقف إطلاق النار التي تتسق مع المبادئ الإنسانية والقانون الدولي الإنساني في تيسير إيصال المساعدة الإنسانية من أجل المساعدة على إنقاذ أرواح المدنيين، وإذ يكرر تأكيد مناشدته جميع الأطراف أن تحترم وتنفذ التزاماتها بموجب اتفاقات وقف إطلاق النار القائمة، فضلا عن التنفيذ الكامل للقرار 2268 (2016) و 2401 (2018)، باعتبار ذلك خطوة في سبيل تحقيق وقف شامل لإطلاق النار على نطاق الدولة، وإذ يشدد على وجوب أن تكون إتاحة إمكانية وصول المساعدات الإنسانية جزءا من هذه الجهود وفقا للقانون الدولي الإنساني،
Expressing grave concern at the more than 5.6 million refugees, including more than 4.2 million women and children, who have fled Syria as a result of ongoing violence,وإذ يعرب عن قلقه البالغ من أن أكثر من 5.6 ملايين لاجئ قد فروا من سوريا بسبب أعمال العنف المستمرة، منهم أكثر من 4.2 ملايين امرأة وطفل،
Reiterating its deep appreciation for the significant and admirable efforts that have been made by the countries of the region, notably Lebanon, Jordan, Turkey, Iraq and Egypt, to accommodate Syrian refugees and mindful of the immense costs and social challenges incurred by these countries as a consequence of the crisis,وإذ يكرر الإعراب عن تقديره العميق للجهود الكبيرة والجديرة بالإعجاب التي تبذلها بلدان المنطقة، ولا سيما لبنان والأردن وتركيا والعراق ومصر، لاستيعاب اللاجئين السوريين، وإذ يضع في اعتباره التكاليف الهائلة والتحديات الاجتماعية التي تتحملها هذه البلدان نتيجة للأزمة،
Recalling the need to create conditions throughout the country and facilitate the safe, voluntary and dignified return of refugees and internally displaced persons to their home areas in Syria, in accordance with international law, including applicable provisions of the Convention and Protocol Relating to the Status of Refugees, taking into account the interests of those countries hosting refugees,وإذ يشير إلى الحاجة إلى تهيئة الظروف في جميع أنحاء البلد وتيسير العودة الآمنة والطوعية والكريمة للاجئين والمشردين داخلياً إلى مناطقهم الأصلية في سوريا، وفقاً للقانون الدولي، بما في ذلك الأحكام الواجبة التطبيق في الاتفاقية والبروتوكول المتعلقين بوضع اللاجئين، مع مراعاة مصالح الدول المضيفة للاجئين،
Calling upon the international community to increase their assistance to Syria by providing additional humanitarian aid, noting with concern that the international response to the Syrian and regional crisis continues to fall short of meeting the needs as assessed by host governments and the United Nations, therefore urging once again all Member States, based on burden-sharing principles, to support the United Nations and the countries of the region, including by adopting medium and long-term responses to alleviate the impact on communities, providing increased, flexible and predictable funding as well as increasing resettlement efforts and noting the second conference on supporting the future of Syria and the region held in Brussels in April 2018, co-chaired by the European Union and the United Nations,وإذ يهيب بالمجتمع الدولي زيادة مساعداته إلى سوريا من خلال تقديم مساعدات إنسانية إضافية، وإذ يلاحظ بقلق أن الاستجابة الدولية للأزمة السورية والإقليمية لا تزال قاصرة عن تلبية الاحتياجات حسب تقديرات الحكومات المضيفة والأمم المتحدة، وإذ يحث لذلك مجددا جميع الدول الأعضاء على أن تقدم الدعم للأمم المتحدة ولبلدان المنطقة، على أساس مبادئ تقاسم الأعباء، بوسائل منها اتخاذ تدابير في الأجلين المتوسط والطويل للتخفيف من وطأة الأزمة على المجتمعات المحلية، وتوفير المزيد من التمويل المتسم بالمرونة وقابلية التنبؤ، وتعزيز الجهود المبذولة في مجال إعادة التوطين، وإذ يلاحظ المؤتمر الثاني لدعم مستقبل سوريا والمنطقة الذي عقد في بروكسل في نيسان/أبريل 2018، برئاسة مشتركة بين الاتحاد الأوروبي والأمم المتحدة،
Calling for humanitarian mine action to be accelerated as a matter of urgency throughout Syria,وإذ يدعو إلى الإسراع في القيام بأعمال إزالة الألغام للأغراض الإنسانية كمسألة ملحة في جميع أنحاء سوريا،
Strongly condemning the arbitrary detention and torture of individuals in Syria, notably in prisons and detention facilities, as well as the kidnappings, abductions, hostage-taking and forced disappearances and demanding the immediate end of these practices and the release of all arbitrarily detained persons starting with women and children, as well as sick, wounded, persons with disabilities and elderly persons and United Nations and humanitarian personnel and journalists,وإذ يدين بشدة اعتقال الأشخاص تعسفا وتعذيبهم في سوريا، وخصوصا في السجون ومراكز الاحتجاز، فضلا عن مختلف عمليات الاختطاف وأخذ الرهائن والاختفاء القسري، وإذ يطالب بالوقف الفوري لهذه الممارسات وإطلاق سراح جميع الأشخاص المحتجزين تعسفا بدءا بالنساء والأطفال، وكذلك المرضى والجرحى والأشخاص ذوو الإعاقة وكبار السن وموظفو الأمم المتحدة والعاملون في مجال المساعدة الإنسانية والصحفيون،
Noting with grave concern that impunity in Syria contributes to widespread violations and abuses of human rights and violations of international humanitarian law, stressing the need to end impunity for these violations and abuses and re-emphasising in this regard that those who have committed or are otherwise responsible for such violations and abuses in Syria must be brought to justice,وإذ يلاحظ بقلق بالغ أن الإفلات من العقاب في سوريا يساهم في اتساع نطاق الانتهاكات والتجاوزات في مجال حقوق الإنسان وانتهاكات القانون الدولي الإنساني، وإذ يشدد على ضرورة وضع حد للإفلات من العقاب على هذه الانتهاكات والتجاوزات، وإذ يعاود التشديد في هذا الصدد على وجوب محاكمة مرتكبي تلك الانتهاكات والتجاوزات في سوريا أو المسؤولين عنها بطريقة أخرى،
Emphasising that the humanitarian situation will continue to deteriorate further in the absence of a political solution to the Syrian conflict in line with resolution 2254 (2015) and calling upon all parties to make progress in this regard and to undertake confidence-building measures and recognising the efforts by the Office of the UN Special Envoy and the international community, including within the Astana framework, to advance the early release of any arbitrarily detained persons, particularly women and children, and handover of the bodies as well as the identification of missing persons,وإذ يشدد على أن الوضع الإنساني سيزداد تدهورا ما لم يتم التوصل إلى حل سياسي للنزاع السوري وفقا لما جاء في القرار ٢٢٥٤ (2015)، وإذ يهيب بجميع الأطراف أن تعمل على إحراز تقدم في هذا الصدد وأن تتخذ تدابير لبناء الثقة، وإذ يعترف بالجهود التي يبذلها مكتب المبعوث الخاص للأمم المتحدة والمجتمع الدولي، بما في ذلك داخل إطار أستانا، من أجل الإسراع بالإفراج المبكر عن جميع الأشخاص المحتجزين تعسفاً، ولا سيما النساء والأطفال، وتسليم الجثامين، وكذلك تحديد الاشخاص المفقودين،
Determining that the devastating humanitarian situation in Syria continues to constitute a threat to peace and security in the region,وإذ يقرر أن الوضع الإنساني المروع في سوريا لا يزال يشكل خطرا يهدد السلام والأمن في المنطقة،
Underscoring that Member States are obligated under Article 25 of the Charter of the United Nations to accept and carry out the Council’s decisions,وإذ يؤكد أن الدول الأعضاء ملزمةٌ، بموجب المادة 25 من ميثاق الأمم المتحدة، بقبول قرارات المجلس وتنفيذها،
1.١ -
Calls upon all parties to ensure principled, sustained and improved humanitarian assistance to Syria in 2019;يهيب بجميع الأطراف أن تكفل تقديم المساعدة الإنسانية القائمة على المبادئ والمستمرة والمحسنة إلى سوريا في عام 2019؛
2.٢ -
Reiterates its demand that all parties, in particular the Syrian authorities, immediately comply with their obligations under international law, including international humanitarian law and international human rights law as applicable and further demands the full and immediate implementation of all provisions of all relevant Security Council resolutions, including resolutions 2139 (2014), 2165 (2014), 2191 (2014), 2258 (2015), 2332 (2016), 2393 (2017) and 2401 (2018) and recalls that some of the violations and abuses committed in Syria may amount to war crimes and crimes against humanity;يكرر تأكيد مطالبته جميع الأطراف، وخاصة السلطات السورية، بالامتثال فورا لالتزاماتها بموجب القانون الدولي، بما في ذلك القانون الدولي الإنساني والقانون الدولي لحقوق الإنسان، حسب الاقتضاء، ويطالب كذلك بالتنفيذ الكامل والفوري لجميع أحكام قرارات مجلس الأمن، بما في ذلك القرارات 2139 (2014) و 2165 (2014) و 2191 (2014) و 2258 (2015) و 2332 (2016) و 2393 (2017) و 2401 (2018) ويشير إلى أن بعض الانتهاكات والتجاوزات التي ارتُكبت في سوريا قد ترقى إلى مستوى جرائم الحرب والجرائم ضد الإنسانية؛
3.٣ -
Decides to renew the decisions in paragraphs 2 and 3 of Security Council resolution 2165 (2014) for a further period of twelve months, that is, until 10 January 2020;يقرر تجديد الإجراءات التي قررها في الفقرتين 2 و 3 من قراره 2165 (2014) لمدة اثني عشر شهرا إضافية، أي حتى 10 كانون الثاني/يناير 2020؛
4.٤ -
Further demands that all parties allow safe, unimpeded and sustained access for United Nations’ and their implementing partners’ humanitarian convoys, including medical and surgical supplies, to all requested areas and populations according to United Nations’ assessment of need in all parts of Syria;يطالب كذلك بأن تسمح جميع الأطراف بالوصول الآمن والمستمر دون عوائق للقوافل الإنسانية للأمم المتحدة وشركائها في التنفيذ، بما في ذلك الإمدادات الطبية والجراحية، إلى جميع المناطق والسكان المطلوب الوصول إليهم وفقا لتقييم الأمم المتحدة للاحتياجات في جميع أنحاء سوريا؛
5.٥ -
Reiterates that the situation will continue to deteriorate further in the absence of a political solution to the Syrian conflict and recalls its demand for the full and immediate implementation of resolution 2254 (2015) to facilitate a Syrian-led and Syrian-owned political transition, in accordance with the Geneva Communiqué as set forth in the ISSG Statements, in order to end the conflict in Syria and stresses again that the Syrian people will decide the future of Syria;يكرر التأكيد على أن الوضع سيظل يزداد تدهورا ما لم يتم التوصل إلى حل سياسي للنزاع السوري، ويشير إلى مطالبته بالتنفيذ الكامل والفوري للقرار 2254 (2015) من أجل تيسير إجراء الانتقال السياسي بقيادةٍ سوريةٍ وفي ظل عملية يمتلك زمامها السوريون، وفقا لبيان جنيف على النحو المنصوص عليه في البيانات الصادرة عن الفريق الدولي لدعم سوريا، من أجل إنهاء النزاع في سوريا، ويؤكد من جديد أن مستقبل سوريا سيقرره الشعب السوري؛
6.٦ -
Requests the Secretary-General to brief the Council monthly and to provide a report on a regular basis, at least every 60 days, on the implementation of resolutions 2139 (2014), 2165 (2014), 2191 (2014), 2258 (2015), 2332 (2016), 2393 (2017), 2401 (2018) and this resolution and on compliance by all relevant parties in Syria and further requests the Secretary-General to continue to include in his reports overall trends in UN cross-line and cross-border humanitarian access and detailed information on the humanitarian assistance delivered through UN humanitarian cross-border operations as authorised by resolution 2165 (2014), including on the number of beneficiaries, locations of aid deliveries at district-level and the volume and nature of items delivered;يطلب إلى الأمين العام أن يوافي المجلس بإحاطة شهرية وأن يقدم تقريرا بانتظام، كل 60 يوما على الأقل، بشأن تنفيذ القرارات 2139 (2014) و 2165 (2014) و 2191 (2014) و 2258 (2015) و 2332 (2016) و 2393 (2017) و 2401 (2018) وهذا القرار وبشأن امتثال جميع الأطراف المعنية في سوريا، ويطلب كذلك إلى الأمين العام أن يواصل إدراج معلومات في تقاريره عن الاتجاهات العامة فيما يتعلق بإيصال مساعدات الأمم المتحدة الإنسانية عبر خطوط النزاع وعبر الحدود، ومعلومات مفصلة عن المساعدات الإنسانية التي تسلَّم في إطار عمليات الأمم المتحدة الإنسانية عبر الحدود حسبما أذن به القرار 2165 (2014)، تشمل عدد المستفيدين ومواقع تسليم المعونة على صعيد المناطق وحجم الأصناف المسلمة وصبغتها؛
7.٧ -
Reaffirms that it will take further measures under the Charter of the United Nations in the event of non-compliance with this resolution or resolutions 2139 (2014), 2165 (2014) and 2191 (2014), 2258 (2015), 2332 (2016), 2393 (2017) and 2401 (2018);يؤكد من جديد أنه سيتخذ مزيدا من التدابير بموجب ميثاق الأمم المتحدة في حال عدم الامتثال لهذا القرار أو للقرارات 2139 (2014) و 2165 (2014) و 2191 (2014) و 2258 (2015) و 2332 (2016) و 2393 (2017) و 2401 (2018)؛
8.٨ -
Decides to remain actively seized of the matter.يقرر أن يبقي المسألة قيد نظره الفعلي.