A_C_6_73_SR_21_EA
Correct misalignment Change languages order
A/C.6/73/SR.21 1817648E.docx (ENGLISH)A/C.6/73/SR.21 1817648A.docx (ARABIC)
A/C.6/73/SR.21A/C.6/73/SR.21
United Nationsالأمــم المتحـدة
A/C.6/73/SR.21A/C.6/73/SR.21
General Assemblyالجمعية العامة
Seventy-third sessionالدورة الثالثة والسبعون
Official Recordsالوثائق الرسمية
Distr.: GeneralDistr.: General
26 November 201826 November 2018
Original: EnglishArabic Original: English
A/C.6/73/SR.21A/C.6/73/SR.21
/318-17648
18-17648/3
This record is subject to correction.هذا المحضر قابل للتصويب.
Corrections should be sent as soon as possible, under the signature of a member of the delegation concerned, to the Chief of the Documents Management Section (dms@un.org), and incorporated in a copy of the record.وينبغي إدراج التصويبات في نسخة من المحضر مذيلة بتوقيع أحد أعضاء الوفد المعني وإرسالها في أقرب وقت ممكن إلى: Chief of the Documents Management Section (dms@un.org).
Corrected records will be reissued electronically on the Official Document System of the United Nations (http://documents.un.org/).والمحاضر المصوَّبة سيعاد إصدارها إلكترونيا في نظام الوثائق الرسمية للأمم المتحدة (http://documents.un.org).
18-17648 (E)18-17648 (A)
*1817648**1817648*
18-17648/4
/418-17648
Sixth Committeeاللجنة السادسة
Summary record of the 21st meetingمحضر موجز للجلسة الحادية والعشرين
Held at Headquarters, New York, on Tuesday, 23 October 2018, at 10 a.m.المعقودة في المقر، نيويورك، يوم الثلاثاء 23 تشرين الأول/أكتوبر 2018، الساعة 10:00
Chair:الرئيس:
Mr. Luna (Vice-Chair)السيد لونا (نائب الرئيس)
(Brazil)(البرازيل)
Contentsالمحتويات
Agenda item 82: Report of the International Law Commission on the work of its seventieth session (continued)البند 82 من جدول الأعمال: تقرير لجنة القانون الدولي عن أعمال دورتها السبعين (تابع)
In the absence of Mr. Biang (Gabon), Mr. Luna (Brazil), Vice-Chair, took the Chair.في غياب السيد بيانغ (غابون)، تولى السيد لونا (البرازيل)، نائب الرئيس، رئاسة الجلسة.
The meeting was called to order at 10.10 a.m.افتُتحت الجلسة الساعة 10:10.
Agenda item 82: Report of the International Law Commission on the work of its seventieth session (continued) (A/73/10)البند 82 من جدول الأعمال: تقرير لجنة القانون الدولي عن أعمال دورتها السبعين (تابع) (A/73/10)
1.١ -
The Chair invited the Committee to continue its consideration of chapters I to V, XII and XIII of the report of the International Law Commission on the work of its seventieth session (A/73/10).الرئيس: دعا اللجنةَ إلى مواصلة نظرها في الفصول من الأول إلى الخامس وفي الفصلين الثاني عشر والثالث عشر من تقرير لجنة القانون الدولي عن أعمال دورتها السبعين (A/73/10).
2.٢ -
Mr. Colaço Pinto Machado (Portugal) said that, in its seventy years of existence, the International Law Commission had contributed greatly to peace, security, justice and the protection and promotion of human rights throughout the world.السيد كولاشو بينتو ماتشادو (البرتغال): قال إن لجنة القانون الدولي أسهمت إسهاماً كبيراً، خلال سنوات عمرها السبعين، في السلام والأمن والعدالة وفي حماية حقوق الإنسان وتعزيزها في جميع أنحاء العالم.
The Office of Legal Affairs had also contributed, as an inseparable partner of the Commission, to the codification and progressive development of international law.وأسهم مكتب الشؤون القانونية أيضاً، كشريك للجنة لا انفصام بينهما، في تدوين القانون الدولي وتطويره التدريجي.
The Commission should hold at least half a session in New York every five years to allow for closer dialogue with the permanent missions to the United Nations there.وينبغي للجنة عقد نصف دورة على الأقل في نيويورك كل خمس سنوات للسماح بإجراء حوار أوثق مع البعثات الدائمة لدى الأمم المتحدة هناك.
With regard to its future role, the Commission was an appropriate forum for discussion on how the international legal framework should be adapted to respond to new challenges in a context of increasingly fast-paced international relations.وفيما يتعلق بدور اللجنة في المستقبل، ذكر أن اللجنة منتدى ملائم للمناقشة بشأن الكيفية التي ينبغي بها تكييف الإطار القانوني الدولي للاستجابة للتحديات الجديدة في سياق علاقات دولية تزداد خطاها تسارعاً.
The Commission and Member States no longer had the luxury of waiting for State practice to form over many years before adopting rules of international law.ولم تعد اللجنة ولا الدول الأعضاء تملك ترف انتظار نشأة ممارسات الدول على مدى سنوات طوال قبل اعتماد قواعد القانون الدولي.
3.٣ -
He welcomed the inclusion of the topic “General principles of law” in the Commission’s programme of work.وأعرب عن ترحيبه بإدراج موضوع ”المبادئ العامة للقانون“ في برنامج عمل اللجنة.
Although the content and application of general principles of law were sometimes in dispute, they reflected the basic values of international society and should inform both legal norms and political action.وقال إن المبادئ العامة للقانون، رغم أن محتواها وتطبيقها أحياناً ما يكونان موضع خلاف، فإنها تعبر عن القيم الأساسية للمجتمع الدولي وينبغي أن ترشد كلاً من القواعد القانونية والعمل السياسي.
Portugal also welcomed the inclusion of the topics “Universal criminal jurisdiction” and “Sea-level rise in relation to international law” in the long-term programme of work.وأعرب أيضاً عن ترحيب البرتغال بإدراج موضوعي ”الولاية القضائية الجنائية العالمية“ و ”ارتفاع مستوى سطح البحر وعلاقته بالقانون الدولي“ في برنامج العمل الطويل الأجل.
Solutions that were as fair as possible needed to be found soon to address the phenomenon of sea-level rise, which was the result of climate change and had been accelerated by human activity.وأشار إلى أنه ينبغي الإسراع بإيجاد حلول تتسم بأقصى قدر ممكن من الإنصاف لمعالجة ظاهرة ارتفاع مستوى سطح البحر، وهي الظاهرة الناجمة عن تغير المناخ والتي يعجّلها النشاط الإنساني.
He therefore encouraged the Commission to take up that topic at its seventy-first session.ولذا فقد شجع اللجنة على تناول ذلك الموضوع خلال دورتها الحادية والسبعين.
4.٤ -
Turning to the topic of identification of customary international law, he said that the draft conclusions adopted by the Commission on second reading would be of great practical value to scholars and practitioners alike.وانتقل إلى موضوع تحديد القانون الدولي العرفي، فقال إن مشاريع الاستنتاجات التي اعتمدتها اللجنة في القراءة الثانية ستكون ذات قيمة عملية كبيرة للفقهاء والممارسين على حد سواء.
With regard to the methodology used, he noted that, although opinio juris sive necessitatis was the subjective element of customary international law and was not easy to infer, it must be taken into consideration, as what remained without it was mere practice and not a legal norm.وفيما يتعلق بالمنهجية المستخدمة، لاحظ أنه رغم أن الاعتقاد بإلزامية الممارسة وضرورتها هو الركن الذاتي في القانون الدولي العرفي ولا يسهل الاستدلال عليه، إلا أنه ينبغي أخذه في الحسبان، إذ أن ما يتبقى في غيابه هو مجرد ممارسة وليس قاعدة قانونية.
The conviction that non-compliance with a certain practice would result in international responsibility was one good indicator of opinio juris.وأضاف أن الاقتناع بأن عدم الامتثال لممارسة معينة سيؤدي إلى مسؤولية دولية يعد مؤشراً جيداً للاعتقاد بالإلزام.
5.٥ -
Although both the formation of international customary law and the evidence thereof were important for the topic, particular emphasis should be placed on the study of the process of formation.ومضى يقول إنه رغم أن لكلٍ من نشأة القانون الدولي العرفي والأدلة عليه أهمية بالنسبة للموضوع، إلا أنه ينبغي التركيز على دراسة مسار نشأة ذلك القانون.
A description of how international customary law had formed would assist in the identification of current and future norms of that source of law.ومن شأن وصف الطريقة التي نشأ بها القانون العرفي الدولي أن يساعد في تحديد القواعد الحالية والمستقبلية لذلك المصدر من مصادر القانون.
The study of formation should therefore precede the more practical issue of how evidence of a customary rule was to be established.ولذا ينبغي لدراسة النشأة أن تسبق المسألة الأكثر اتصافا بالطابع العملي المتمثلة في كيفية التثبت من دليل القاعدة العرفية.
6.٦ -
Extreme caution should be used in considering failure to react as evidence of acceptance as law, as doing so might impose an excessive burden on States which did not have the means to react to certain measures.وينبغي توخي الحذر الشديد في اعتبار عدم رد الفعل دليلاً على القبول بمثابة قانون، إذ أن اعتباره كذلك من شأنه أن يفرض عبئاً مفرطاً على الدول التي لا تملك وسائل رد الفعل على بعض التدابير.
Despite the latest drafting attempts to qualify the value assigned to the failure to react, its inclusion might nonetheless foster inequality between States with different resources, even if unintentionally.ورغم أحدث محاولات الصياغة الرامية إلى تحديد القيمة التي تعطى لعدم رد الفعل، فإن إدراجه قد يعزز مع ذلك عدم المساواة بين الدول التي تملك موارد مختلفة، حتى وإن كان من دون قصد.
7.٧ -
Although some of its concerns had been addressed, Portugal was still of the view that paragraph 1 of draft conclusion 12 (Resolutions of international organizations and intergovernmental conferences) should be deleted, on the understanding that paragraphs 2 and 3 were sufficient to characterize the significance that resolutions of international organizations had for the identification of customary international law.وأضاف أن البرتغال، رغم أن بعض شواغلها قد عولجت، لا تزال ترى أن الفقرة 1 من مشروع الاستنتاج 12 (قرارات المنظمات الدولية والمؤتمرات الحكومية الدولية) ينبغي حذفها، على أن يكون مفهوماً أن الفقرتين 2 و 3 تُعبّران تعبيرا كافيا عن الأهمية التي تحظى بها قرارات المنظمات الدولية في تحديد القانون الدولي العرفي.
It was his delegation’s view that the role played by the decisions and resolutions of international organizations in the formation of customary international law was significant, albeit different from the role of States.ويرى وفده أن مقررات وقرارات المنظمات الدولية لها دور كبير في نشأة القانون الدولي العرفي، وإن كان مختلفاً عن دور الدول.
The draft conclusions or the commentary thereto should reflect that dimension of State activity, which could be assessed by examining different State actions, including voting in international bodies, delivering statements and complying with international humanitarian law.وينبغي أن تُعبِّر مشاريع الاستنتاجات أو الشروح المصاحبة لها عن ذلك البعد من نشاط الدول، والذي يمكن تقييمه عن طريق دراسة مختلف أعمال الدول، بما في ذلك التصويت في الهيئات الدولية، والإدلاء ببيانات، والامتثال للقانون الدولي الإنساني.
They should also reflect the contribution of State activity to the development of international customary law by detailing the circumstances in which the resolutions of international organizations might constitute evidence of customary international law or contribute to its development.وينبغي أن تعكس أيضاً مساهمة أنشطة الدول في تطوير القانون الدولي العرفي عن طريق إيراد تفاصيل الظروف التي قد تُشكِّل فيها قرارات المنظمات الدولية أدلة على القانون الدولي العرفي أو قد تسهم في تطويره.
8.٨ -
With regard to the topic of subsequent agreements and subsequent practice in relation to the interpretation of treaties, he commended the Commission for having completed its work on such a dense and complex topic.وبشأن موضوع الاتفاقات اللاحقة والممارسة اللاحقة فيما يتعلق بتفسير المعاهدات، أثنى على اللجنة لإكمالها أعمالها عن هذا الموضوع المكثف والمعقد.
The draft conclusions testified to the Commission’s role in the development and promotion of an international society based on international law and would make a valuable contribution to treaty interpretation in the future.وقال إن مشاريع الاستنتاجات تشهد على دور اللجنة في تطوير وتعزيز مجتمع دولي قائم على القانون الدولي، ومن شأنها أن تُقدِّم إسهاماً قيماً في تفسير المعاهدات في المستقبل.
9.٩ -
Portugal noted that draft conclusion 13 (Pronouncements of expert treaty bodies) did not apply to organs of international organizations but applied only to expert treaty bodies, whose members were independent and not subject to instructions from States or international organizations.وذكر أن البرتغال تلاحظ أن مشروع الاستنتاج 13 (تصريحات هيئات الخبراء المنشأة بموجب معاهدات) لا ينطبق على أجهزة المنظمات الدولية، لكنه ينطبق فقط على هيئات الخبراء المنشأة بموجب معاهدات، التي يتمتع أعضاؤها بالاستقلال ولا يتلقون تعليمات من الدول أو المنظمات الدولية.
Such expert treaty bodies could therefore assist in the identification of subsequent practice, since their input could not be perceived as the practice of States parties to a treaty.ولذا يمكن لهيئات الخبراء هذه أن تساعد في تحديد الممارسة اللاحقة، إذ أن إسهامها لا يمكن النظر إليه بوصفه ممارسة للدول الأطراف في معاهدة.
To claim otherwise would call into question the main characteristics of independent expert treaty bodies and their contributions as autonomous guardians of the treaties in question.وادعاء خلاف ذلك من شأنه أن يضع موضع التساؤل الخصائص الرئيسية لهيئات الخبراء المستقلة المنشأة بموجب معاهدات وإسهاماتها كحارسة مستقلة للمعاهدات المعنية.
10.١٠ -
Mr. Smolek (Czechia), welcoming the completion of the Commission’s second reading of the draft conclusions on subsequent agreements and subsequent practice in relation to the interpretation of treaties, said that the Special Rapporteur’s reports contained a comprehensive analysis of relevant State practice, jurisprudence and doctrine.السيد شموليك (تشيكيا): أعرب عن ترحيبه بانتهاء اللجنة من القراءة الثانية لمشاريع الاستنتاجات بشأن الاتفاقات اللاحقة والممارسة اللاحقة فيما يتعلق بتفسير المعاهدات، فقال إن تقارير المقرر الخاص تضم تحليلاً شاملاً لممارسات الدول والاجتهادات القضائية والآراء الفقهية ذات الصلة.
The draft conclusions would assist States in the application of the relevant provisions of the 1969 Vienna Convention on the Law of Treaties.ومن شأن مشاريع الاستنتاجات أن تساعد الدول في تطبيق الأحكام ذات الصلة لاتفاقية فيينا لقانون المعاهدات لعام 1969.
The Commission had focused on subsequent agreements and subsequent practice as a particular aspect of the interpretation of treaties in the light of treaty practice, which had developed after the entry into force of the Vienna Convention.وأشار إلى أن اللجنة ركزت على الاتفاقات اللاحقة والممارسة اللاحقة كجانب خاص من جوانب تفسير المعاهدات في ضوء الممارسة المتعلقة بالمعاهدات، وهو جانب تطوَّر بعد دخول اتفاقية فيينا حيز النفاذ.
The resulting draft conclusions did not affect the validity of the relevant provisions of articles 31 and 32 of the Convention nor how they were to be understood in line with the Commission’s commentaries on the basis of which they had been adopted.وأردف قائلاً إن مشاريع الاستنتاجات لا تؤثر على صحة الأحكام المعنية للمادتين 31 و 32 من الاتفاقية ولا على الطريقة التي يتعين بها فهمها تمشياً مع شروح اللجنة التي اعتُمدت مشاريع الاستنتاجات على أساسها.
More information on the position of Czechia could be found in its written comments on the draft conclusions adopted by the Commission on first reading.وذكر أنه يمكن الاطّلاع على مزيد من المعلومات عن موقف تشيكيا في تعليقاتها المكتوبة على مشاريع الاستنتاجات التي اعتمدتها اللجنة في القراءة الأولى.
11.١١ -
With regard to the selection of topics for the Commission’s programme of work, the experience gained from work on the topic “Subsequent agreements and subsequent practice in relation to the interpretation of treaties”, and other topics such as “Protection of the environment in relation to armed conflicts”, should prompt reflection by the Commission and the Sixth Committee on the advantages and disadvantages of considering topics that were not intended for further progressive development and codification.وفيما يتعلق باختيار مواضيع برنامج عمل اللجنة، قال إن الخبرة المستفادة من الأعمال المتعلقة بموضوع ”الاتفاقات اللاحقة والممارسة اللاحقة فيما يتعلق بتفسير المعاهدات“، والمواضيع الأخرى مثل ”حماية البيئة في سياق النزاعات المسلحة“، ينبغي أن تدفع لجنة القانون الدولي واللجنة السادسة إلى التفكير في مزايا وعيوب النظر في مواضيع غير مستهدفة بمزيد من التطوير التدريجي والتدوين.
The selective elevation of some aspects of complex and closely interrelated matters already covered by existing legal instruments, primarily for the purpose of their theoretical analysis, could lead to the gradual fragmentation of existing legal regimes, rather than to their further consolidation.والإعلاء الانتقائي لبعض الجوانب في مسائل معقدة ومترابطة ارتباطاً وثيقاً تغطيها بالفعل صكوك قانونية قائمة، وذلك بالأساس لأغراض إخضاعها للتحليل النظري، يمكن أن يفضي إلى التجزؤ التدريجي لنظم قانونية قائمة، وليس إلى زيادة توحيدها.
12.١٢ -
Turning to the topic “Identification of customary international law”, he said that the draft conclusions would serve as a useful guide for practitioners, in particular judges, who dealt with issues concerning the determination of rules of customary international law in national proceedings.وانتقل إلى موضوع ”تحديد القانون الدولي العرفي“، فقال إن مشاريع الاستنتاجات ستُشكِّل دليلاً إرشادياً مفيداً للممارسين، ولا سيما القضاة، الذين يتعاملون مع المسائل المتعلقة بتحديد قواعد القانون الدولي العرفي في إجراءات المحاكم الوطنية.
The draft conclusions were succinct and well structured, reflecting the Commission’s emphasis on the methodological issues involved in ascertaining the existence of the two constituent elements of customary international law: general practice and acceptance as law.وأشار إلى أن مشاريع الاستنتاجات وجيزة وجيدة التنظيم، وهو ما يُعبِّر عن تركيز اللجنة على المسائل المنهجية التي ينطوي عليها التحقق من وجود الركنين المنشئين للقانون الدولي العرفي، أي الممارسة العامة والقبول بمثابة قانون.
Such an emphasis was important in view of the widespread tendency to allege the existence of a particular rule of customary international law without properly verifying the evidence for both of those elements.وهذا التركيز مهم في ضوء الميل الواسع الانتشار لادعاء وجود قاعدة معينة من قواعد القانون الدولي العرفي دون التحقق بصورة سليمة من الأدلة على وجود كلا هذين الركنين.
13.١٣ -
Czechia appreciated the detailed response provided by the Special Rapporteur to comments by States on the draft conclusions adopted on first reading.وأعرب عن تقدير تشيكيا للردود التفصيلية التي قدمها المقرر الخاص على تعليقات الدول على مشاريع الاستنتاجات المعتمدة في القراءة الأولى.
Those comments, and debates in the Commission, indicated that the draft conclusions reflected in large part the consensus of States.وتشير هذه التعليقات، والمناقشات التي دارت داخل اللجنة، إلى أن مشاريع الاستنتاجات تُعبِّر إلى حد كبير عن توافق الآراء بين الدول.
However, in view of the different opinions expressed by States concerning such issues as the relevance of the practice of international organizations, the relevance of inaction as a form of practice and the role of specially affected States, the draft conclusions should be viewed as representing the outcome of the Commission’s own analysis.غير أنه في ضوء الآراء المختلفة التي عبَّرت عنها الدول بشأن مسائل مثل أهمية ممارسات المنظمات الدولية، وأهمية الامتناع عن الفعل كشكل من أشكال الممارسة، ودور الدول المتأثرة بشكل خاص، ينبغي النظر إلى مشاريع الاستنتاجات بوصفها نتيجة التحليل الذي أجرته اللجنة ذاتها.
In particular, the issue of “non-localized” particular customary international law involving States that did not have a regional relationship was open to debate and required further analysis.وبوجه خاص، فإن مسألة القانون الدولي العرفي المعيّن ”غير المرتبط بمكان بعينه“ المتصل ببلدان لا تربطها رابطة إقليمية هي مسألة مفتوحة للنقاش وتتطلب مزيداً من التحليل.
Czechia also continued to have reservations with regard to draft conclusion 10, paragraph 3, concerning failure to react as evidence of opinio juris.ولا يزال لدى تشيكيا تحفظات على الفقرة 3 من مشروع الاستنتاج 10 بشأن عدم صدور رد فعل كدليل على الاعتقاد بالإلزام.
The draft conclusion did not adequately reflect the different ways in which individual States could fail to react and the different significance that those ways might have for the existence or the creation of a norm of customary international law.وأشار إلى أن مشروع الاستنتاج لا يعبِّر بشكل مناسب عن الطرق المختلفة التي يمكن بها لفرادى الدول أن تمتنع عن رد الفعل وعن المغزى المختلف الذي قد يكون لتلك الطرق بشأن وجود أو إنشاء قاعدة من قواعد القانون الدولي العرفي.
14.١٤ -
Czechia welcomed the decision of the Commission to include the topic “General principles of law” in its programme of work.وأعرب عن ترحيب تشيكيا بقرار اللجنة إدراج موضوع ”المبادئ العامة للقانون“ في برنامج عملها.
Although that source of international law had been used for more than a century, its nature, scope and methods of identification remained unclear.وقال إن ذلك المصدر من مصادر القانون الدولي، رغم أنه قد استُخدم لأكثر من قرن، لا تزال طبيعته ونطاقه والطرق المتبعة في تحديده غير واضحة.
Czechia expected that the Commission would provide States with practical conclusions and commentaries based on an analysis of State practice, jurisprudence and the views of scholars on the topic.وتتوقع تشيكيا أن تقدم اللجنة إلى الدول استنتاجات وشروحا عملية تستند إلى تحليل ممارسات الدول والاجتهادات القضائية وآراء الفقهاء بشأن الموضوع.
Czechia also supported the Commission’s decision to include the topic “Universal criminal jurisdiction” in its long-term programme of work and believed that the Commission was the most suitable forum for conducting a thorough legal analysis of a topic that was related to other topics formerly or currently on its agenda.وتؤيد تشيكيا أيضاً قرار اللجنة إدراج موضوع ”الولاية القضائية الجنائية العالمية“ في برنامج عملها الطويل الأجل، وترى أن اللجنة هي المنتدى الأنسب لإجراء تحليل قانوني مستفيض لموضوع يتصل بمواضيع أخرى أُدرجت في السابق أو مدرجة حالياً في جدول أعمالها.
15.١٥ -
Czechia had doubts concerning the inclusion of the topic “Sea-level rise in relation to international law” in the Commission’s long-term programme of work.وذكر أن تشيكيا لديها شكوك بشأن إدراج موضوع ”ارتفاع مستوى سطح البحر وعلاقته بالقانون الدولي“ في برنامج عمل اللجنة الطويل الأجل.
Although climate change posed global dangers, including sea-level rise and its consequences for low-lying coastal States and small island States and their populations, the topic was predominantly scientific, technical and political in character.ورغم أن تغير المناخ يطرح تحديات عالمية، بما في ذلك ارتفاع مستوى سطح البحر وآثاره على الدول الساحلية المنخفضة والدول الجزرية الصغيرة النامية وسكانها، فإن الموضوع يغلب عليه الطابع العلمي والتقني والسياسي.
It should therefore be taken up by the relevant technical and scientific bodies and an intergovernmental forum with a mandate to address the law of the sea, in order to preserve the integrity of the law of the sea regime.ولذا ينبغي معالجته من جانب الهيئات التقنية والعلمية ذات الصلة ومن جانب منتدى حكومي دولي مكلَّف بولاية لتناول قانون البحار، وذلك من أجل الحفاظ على سلامة نظام قانون البحار.
16.١٦ -
Mr. Bukoree (Mauritius) said that over the course of its existence the Commission had, in line with its mandate, assisted Member States and the General Assembly in encouraging the progressive development of international law and its codification, pursuant to Article 13, paragraph 1 (a), of the Charter of the United Nations.السيد بوكوري (موريشيوس): قال إن لجنة القانون الدولي قامت طوال فترة وجودها، تمشيا مع ولايتها، بمساعدة الدول الأعضاء والجمعية العامة في تشجيع التطوير التدريجي للقانون الدولي وتدوينه وفقا للمادة ١٣، الفقرة ١ (أ)، من ميثاق الأمم المتحدة.
He commended the Commission’s decision to hold half of its most recent session in New York and asked that it consider holding meetings in other regions as well, in accordance with article 12 of its statute.وأشاد بقرار اللجنة عقد نصف دورتها الأخيرة في نيويورك، وطلب أن تنظر اللجنة في عقد اجتماعات في المناطق الأخرى، وفقا للمادة ١٢ من نظامها الأساسي.
17.١٧ -
His delegation was pleased to see the inclusion of the topic “Sea-level rise in relation to international law” in the Commission’s long-term programme of work.وقال إن وفد بلده يسره أن يشهد إدراج موضوع ”ارتفاع مستوى سطح البحر وعلاقته بالقانون الدولي“ في برنامج عمل اللجنة الطويل الأجل.
The Pacific region was experiencing more drastic sea-level rise than other regions, and coastal flooding caused by sea-level rise was already affecting several Pacific islands.وأضاف أن منطقة المحيط الهادئ تعاني من ارتفاع مستوى سطح البحر بشكل أكثر حدة من ارتفاعه في المناطق الأخرى وأن الفيضانات الساحلية الناجمة عن هذا الارتفاع تؤثر بالفعل على العديد من جزر المحيط الهادئ.
He therefore fully supported the request of the Pacific small island developing States and the Pacific Islands Forum for the Commission to move the topic to its current programme of work so that it could be examined as a matter of urgency.وأوضح أنه لهذا السبب يؤيد تماما طلب الدول الجزرية الصغيرة النامية في منطقة المحيط الهادئ ومنتدى جزر المحيط الهادئ بأن تدرج اللجنة الموضوع في برنامج عملها الحالي حتى تتمكن من النظر فيه على سبيل الاستعجال.
In particular, the Commission should consider the legal implications of sea-level rise for the law of the sea, including maritime baselines, maritime delimitations, the legal status of islands and the legal implications for statehood, human migration and the protection of human rights.واستطرد يقول إن اللجنة، ينبغي لها، بصفة خاصة، أن تنظر في الآثار القانونية لارتفاع مستوى سطح البحر بالنسبة لقانون البحار، بما يشمل خطوط الأساس البحرية وتعيين الحدود البحرية والوضع القانوني للجزر، وآثاره القانونية بالنسبة لكيان الدولة والهجرة البشرية وحماية حقوق الإنسان.
18.١٨ -
With regard to the topic of subsequent agreements and subsequent practice in relation to the interpretation of treaties, there were similarities between draft conclusion 8, which addressed the question of whether or not the presumed intention of the parties to a treaty was to give a term used a meaning which was capable of evolving over time, and the provisions set out in articles 31 and 32 of the Vienna Convention.وأشار إلى موضوع الاتفاقات اللاحقة والممارسة اللاحقة فيما يتعلق بتفسير المعاهدات، فقال إن مشروع الاستنتاج ٨، الذي يتناول مسألة ما إذا كانت النية المفترضة للأطراف عند إبرام المعاهدة هي إعطاء أي من المصطلحات ‏المستخدمة معنى قابلاً للتطور عبر الزمن‏، يتشابه من عدة أوجه مع الأحكام الواردة في المادتين ٣١ و ٣٢ من اتفاقية فيينا.
In general, his delegation welcomed the Commission’s conclusion of the topic and supported its recommendations.وأضاف أن وفد بلده بصفة عامة يرحب باختتام اللجنة عملها بشأن الموضوع ويؤيد التوصيات التي وضعتها.
19.١٩ -
Turning to the topic of identification of customary international law, he said that the Commission’s work had the potential to shape future practice.وانتقل إلى موضوع تحديد القانون الدولي العرفي، فقال إن عمل اللجنة يمكن أن يحدد شكل الممارسة في المستقبل.
The conclusion of the Commission’s consideration of the topic was welcome, particularly in the light of article 24 of its statute, which required it to consider ways and means for making the evidence of customary international law more readily available.وأضاف أن اختتام اللجنة نظرها في هذا الموضوع يستحق الترحيب، ولا سيما في ضوء المادة ٢٤ من نظامها الأساسي، التي تلزمها بالنظر في الطرق والوسائل الكفيلة بزيادة تيسير إتاحة أدلة القانون الدولي العرفي.
With regard to draft conclusion 6 (Forms of practice) and the commentaries thereto, his delegation agreed that, in the identification of customary international law, no form of practice, whether it comprised diplomatic acts and correspondence or conduct in connection with resolutions adopted by an international organization or an intergovernmental conference, had a priori primacy over another form of practice.أما عن مشروع الاستنتاج 6 (أشكال الممارسة) والشروح الملحقة به، فقد قال إن وفد بلده يوافق على أن أي شكل من أشكال الممارسة لا يسمو على شكل آخر في تحديد القانون الدولي العرفي، سواء أكانت هذه الممارسة عبارة عن أعمال ومراسلات دبلوماسية؛ أو سلوك مرتبط بقرارات تتخذها منظمة دولية ‏أو تُعتمد في مؤتمر حكومي دولي.
As set out in Article 38, paragraph 1, of the Statute of the International Court of Justice, customary international law referred to “international custom, as evidence of a general practice accepted as law”.وأضاف أن القانون الدولي العرفي يشير إلى ”العادات الدولية المرعية المعتبرة بمثابة قانون دل عليه تواتر الاستعمال“، كما ورد في الفقرة ١ من المادة ٣٨ من النظام الأساسي لمحكمة العدل الدولية.
20.٢٠ -
In line with articles 16, 19, 21 and 22 of its statute, the Commission was required to circulate questionnaires to Governments and collect texts of laws, decrees, judicial decisions and other documents to inform its consideration of the topics on its agenda, and to invite comments on drafts of its work.وذكر أن اللجنة ملزمة، وفقا للمواد ١٦ و ١٩ و ٢١ و ٢٢ من نظامها الأساسي، بأن توزع استبيانات على الحكومات وأن تجمع نصوص القوانين والمراسيم والقرارات القضائية والوثائق الأخرى للاسترشاد بها عند النظر في المواضيع المدرجة في جدول أعمالها، وأن تلتمس التعليقات على مشاريع أعمالها.
Such information and feedback was fundamental to its work.وأضاف أن هذه المعلومات والتعقيبات لها أهميتها الجوهرية في عمل اللجنة.
In that connection, the Commission should take into consideration the capacity limitations that made it difficult for some Member States, including African States and Pacific small island developing States, to fully engage with its valuable work, ensure the timely compilation of documents and follow up appropriately on its requests.واسترسل قائلا إنه ينبغي في هذا الصدد أن تأخذ اللجنة في اعتبارها محدودية القدرات، التي تجعل من الصعب على بعض الدول الأعضاء، بما فيها الدول الأفريقية والدول الجزرية الصغيرة النامية في منطقة المحيط الهادئ، أن تشارك في بشكل كامل في عمل اللجنة القيّم، وتكفل تجميع الوثائق في الوقت المناسب، وتتابع طلبات اللجنة بالشكل الملائم.
The Commission should also consider providing a concise summary of its bulky annual report, which was usually published in mid-September, when delegations were already busy with preparations for the high-level meetings of the General Assembly, and contained such arcane language and so much detail that it was difficult to grasp the substance of the topics covered therein.ومضى قائلا إن اللجنة ينبغي أن تنظر أيضا في تقديم موجز مقتضب لتقريرها السنوي الضخم، الذي ينشر عادة في منتصف أيلول/سبتمبر عندما تكون الوفود قد أصبحت بالفعل مشغولة بالتحضير للاجتماعات الرفيعة المستوى للجمعية العامة، والذي يحتوى على لغة غامضة وتفاصيل كثيرة تجعل من الصعب فهم جوهر الموضوعات التي يتناولها.
Moreover, members of the Commission should organize capacity-building events in New York for delegations of developing countries and find ways to engage with the permanent missions of those countries in Geneva.واختتم بقوله إنه ينبغي علاوة على ذلك أن ينظم أعضاء اللجنة مناسبات لبناء القدرات في نيويورك لوفود البلدان النامية وإيجاد سبل للتواصل مع البعثات الدائمة لهذه البلدان في جنيف.
21.٢١ -
Mr. Špaček (Slovakia) said that, while the Commission had had a very productive seventieth session, completing its work on two topics on second reading, and a further two topics on first reading, sufficient time had not been allocated for the consideration of some other topics.السيد شباتشيك (سلوفاكيا): قال إن الدورة السبعين للجنة كانت مثمرة جدا حيث أنجزت فيها اللجنة عملها بشأن موضوعين في القراءة الثانية وبشأن موضوعين آخرين في القراءة الأولى، غير أنه لم يُخصص وقت كاف في الدورة للنظر في بعض الموضوعات الأخرى.
His delegation welcomed the adoption on second reading of the draft conclusions on subsequent agreements and subsequent practice in relation to the interpretation of treaties and the commentaries thereto.وقال إن وفد بلده يرحب باعتماد اللجنة في القراءة الثانية مشاريع الاستنتاجات المتعلقة بالاتفاقات اللاحقة والممارسة اللاحقة فيما يتعلق بتفسير المعاهدات والشروح المصاحبة لها.
It particularly appreciated the fact that subsequent agreements and subsequent practice were recognized in the draft conclusions as authentic means of interpretation, on the grounds that they reflected the will of the parties.وأضاف أن وفد بلده يقدر بوجه خاص الاعتراف بالاتفاقات اللاحقة والممارسة اللاحقة في مشاريع الاستنتاجات كوسائل تفسير ذات حجية، على أساس أنها تعكس إرادة الأطراف.
In that connection, he wished to highlight that subsequent practice and subsequent agreements could be an indicator of whether or not the parties wished to allow the interpretation of a treaty to evolve over time.وتابع قائلا إنه يود في هذا الصدد أن يؤكد على أن الاتفاقات اللاحقة والممارسة اللاحقة يمكن أن تكون مؤشرا على ما إذا كانت الأطراف ترغب في السماح لتفسير المعاهدة بأن يتطور عبر الزمن.
22.٢٢ -
His delegation considered that the draft conclusions could, in general, provide a useful basis for the interpretation of treaties by complementing articles 31 and 32 of the Vienna Convention, although it had doubts about the added value of draft conclusions 11, 12 and 13, which simply referred to the relevant rules set out in the Convention.ومضى يقول إن وفد بلده يرى أن مشاريع الاستنتاجات يمكن، بشكل عام، أن توفر أساسا مفيدا لتفسير المعاهدات، عن طريق تكميل المادتين ٣١ و ٣٢ من اتفاقية فيينا، وإن كان لديه شكوك حول القيمة التي تضيفها مشاريع الاستنتاجات ١١ و ١٢ و ١٣، حيث إنها تشير فحسب إلى القواعد ذات الصلة المنصوص عليها في الاتفاقية.
Slovakia supported the Commission’s recommendation that the General Assembly take note of the draft conclusions in a resolution and ensure their widest possible dissemination.وأعرب عن تأييد سلوفاكيا لتوصية اللجنة بأن تحيط الجمعية العامة علما في قرار بمشاريع الاستنتاجات وتكفل نشرها على أوسع نطاق.
23.٢٣ -
Turning to the topic “Identification of customary international law”, he said that the draft conclusions and commentaries thereto adopted by the Commission on second reading fully met his delegation’s expectations and would serve as a useful reference for all those concerned with the identification of customary international law, including domestic courts.وانتقل إلى موضوع ”تحديد القانون الدولي العرفي“، فقال إن مشاريع الاستنتاجات والشروح المصاحبة لها التي اعتمدتها اللجنة في القراءة الثانية تلبي تماما توقعات وفد بلده وإنها ستشكل مرجعا مفيدا لجميع الجهات المعنية بتحديد القانون الدولي العرفي، بما فيها المحاكم المحلية.
The draft conclusions had been elegantly drafted and the commentaries were of an appropriate length.وأوضح أن مشاريع الاستنتاجات صيغت ببراعة وأن طول شروحها مناسب.
His delegation therefore endorsed the recommendation of the Commission that the General Assembly take note of the draft conclusions.ولهذا يؤيد وفد بلده توصية اللجنة بأن تحيط الجمعية العامة علما بمشاريع الاستنتاجات.
24.٢٤ -
His delegation appreciated the consistency of the approach with which the Special Rapporteur had treated the topic, while also giving due regard to the comments made by States.وقال إن من دواعي تقدير وفد بلده أن المقرر الخاص اتبع نهجا متسقا في معالجة الموضوع، وأولى في الوقت نفسه أيضا الاعتبار الواجب أيضا للتعليقات المقدمة من الدول.
The two-element approach on which the Commission’s work on the topic had been based was the cornerstone of customary international law The draft conclusions properly reflected the fact that the two elements, general practice and opinio juris, were interconnected but must be considered and examined separately.وأشار إلى أن نهج الركنين الذي استند إليه عمل اللجنة بشأن هذا الموضوع هو حجر الزاوية في القانون الدولي العرفي. وأضاف أن مشاريع الاستنتاجات تعكس بشكل صحيح حقيقة أن الركنين، أي الممارسة العامة والاعتقاد بالإلزام، مترابطان غير أن كلا منهما يجب أن يُنظر فيه ويُدرس بشكل منفصل عن الآخر.
The Commission had also rightly emphasized the primary role of State practice in the formation and expression of rules of customary international law.وتابع بقوله إن اللجنة أكدت أيضا عن حق على الدور الرئيسي التي تؤديه ممارسة الدول في نشأة قواعد القانون الدولي العرفي والتعبير عنها.
While duration had been omitted as a criterion for the identification of a general practice, it was right that the concept of “instant custom” had been rejected.وعلى الرغم من تجاهل المدة الزمنية كمعيار لتحديد الممارسة العامة، فقد رُفض عن حق مفهوم ”العرف الفوري“.
As had been made clear in the commentaries, a certain period of time must elapse for a general practice to emerge.وكما أُكد بوضوح في الشروح، فلا بد من انقضاء فترة زمنية معينة لنشأة ممارسة عامة.
25.٢٥ -
The Commission had, in draft conclusion 16 (Particular customary international law), left open the possibility that there could be rules of customary international law that were not regional or local.وأشار إلى مشروع الاستنتاج ١٦ (القانون الدولي العرفي المعيّن)، فقال إن اللجنة تركت فيه الباب مفتوحا أمام إمكانية وجود قواعد قانون دولي عرفي غير إقليمية ولا محلية.
However, the commentary did not provide any examples of such rules, which seemed to support his delegation’s position that there seemed always to be a geographical link among States applying a rule of particular customary international law.غير أن الشرح لا يقدم أي أمثلة على هذه القواعد، وهو ما يبدو أنه يدعم موقف وفد بلده الذي يرى أنه لا بد أن يكون هناك دائما رابط جغرافي بين الدول التي تطبق قاعدة من قواعد القانون الدولي العرفي المعيّن.
26.٢٦ -
Slovakia welcomed the Commission’s decision to include the topic “General principles of law” in its programme of work.وأعرب عن ترحيب سلوفاكيا بقرار اللجنة إدراج موضوع ”المبادئ العامة للقانون“ في برنامج عملها.
Its work on the topic should focus on the role of general principles of law in international law and on ways and means of identifying the elements of those principles;وقال إنه عمل اللجنة بشأن هذا الموضوع ينبغي أن يركز على دور المبادئ العامة للقانون في القانون الدولي وعلى طرق ووسائل تحديد الأركان المُنشئة لهذه المبادئ؛
it should not involve any attempt to draw up even an indicative list of such principles.وينبغي ألا ينطوي هذه العمل على أي محاولة لوضع قائمة بهذه المبادئ حتى لو كانت قائمة إرشادية.
27.٢٧ -
His delegation also welcomed the inclusion of the topic “Universal criminal jurisdiction” in the Commission’s long-term programme of work.وأعرب أيضا عن ترحيب وفد بلده بإدراج موضوع ”الولاية القضائية الجنائية العالمية“ في برنامج عمل اللجنة الطويل الأجل.
The reason that the Sixth Committee had made painfully little progress in its consideration of the agenda item entitled “The scope and application of the principle of universal jurisdiction”, which the General Assembly had allocated to it nearly a decade earlier, was that the legal aspects of universal jurisdiction had not first been addressed by the Commission.وقال إن السبب في أن اللجنة السادسة لم تحرز إلا تقدما ضئيلا للغاية في نظرها في بند جدول الأعمال المعنون ”نطاق مبدأ الولاية القضائية العالمية وتطبيقه“، الذي أحالته إليها الجمعية العامة منذ ما يقرب من عقد من الزمن، هو أن اللجنة لم تبتدئ بتناول الجوانب القانونية للولاية القضائية العالمية.
28.٢٨ -
However, Slovakia had many concerns with regard to the inclusion of the topic “Sea-level rise in relation to international law” in the Commission’s long-term programme of work.وأردف بقوله إن سلوفاكيا لديها رغم ذلك شواغل كثيرة فيما يتعلق بإدراج موضوع ”ارتفاع مستوى سطح البحر وعلاقته بالقانون الدولي“ في برنامج عمل اللجنة الطويل الأجل.
The Commission could certainly consider topics that reflected new developments in international law and pressing concerns of the international community as a whole, but it must not diverge from its established criteria for the selection of new topics.فاللجنة يمكن لها بكل تأكيد أن تنظر في مواضيع تعكس التطورات الجديدة في مجال القانون الدولي والاهتمامات الملحة للمجتمع الدولي ككل، ولكن يجب عليها ألا تحيد عن معاييرها المتبعة في اختيار المواضيع الجديدة.
While the topic of sea-level rise might well reflect the needs of some States in respect of the progressive development and codification of international law, Slovakia was not convinced that it was at a sufficiently advanced stage in terms of State practice to permit progressive development and codification.وفي حين أن موضوع ارتفاع مستوى سطح البحر ربما يعكس احتياجات بعض الدول فيما يتعلق بالتطوير التدريجي للقانون الدولي وتدوينه، فإن سلوفاكيا غير مقتنعة بأنه قد وصل، من حيث ممارسة الدول، إلى مرحلة متقدمة بما يكفي للسماح بالتطوير التدريجي والتدوين.
Moreover, legal questions concerning rising sea levels should primarily be addressed within the framework of the United Nations Convention on the Law of the Sea.وعلاوة على ذلك، فإن المسائل القانونية المتعلقة بارتفاع مستويات سطح البحر ينبغي في تُعالج في المقام الأول في إطار اتفاقية الأمم المتحدة لقانون البحار.
There was therefore virtually no room for the Commission to engage in codification or progressive development in relation to the topic.ولذلك فلا مجال تقريبا لانخراط اللجنة في التدوين أو التطوير التدريجي فيما يتعلق بالموضوع.
29.٢٩ -
His delegation was pleased that the Commission envisaged holding its entire upcoming session in Geneva, in line with long-standing practice.واستطرد قائلا إن وفد بلده يسره أن اللجنة تفكر في عقد الدورة القادمة كلها في جنيف، تمشيا مع الممارسة المتبعة منذ وقت طويل.
The holding of the first part of the seventieth session in New York had been an exception, directly linked with the events held to commemorate that milestone.وأوضح أن عقد الجزء الأول من الدورة السبعين في نيويورك كان استثناء مرتبطا ارتباطا مباشرا بالمناسبات التي أقيمت للاحتفال بالوصول إلى هذه المحطة التاريخية.
The Commission should continue to engage with States primarily during the consideration of its annual report by the Sixth Committee and through written communications, rather than during its own sessions.وفي ختام كلامه، قال إن لجنة القانون الدولي ينبغي أن تستمر في التواصل مع الدول بالأساس أثناء نظر اللجنة السادسة في تقريرها السنوي ومن خلال المراسلات الخطية، وليس أثناء دوراتها.
30.٣٠ -
Mr. Elsadig Ali Sayed Ahmed (Sudan) said that the identification of customary international law required consistent and detailed analysis, which would enhance the credibility of any resulting judicial decisions.السيد الصادق علي سيد أحمد (السودان): قال إن تحديد القانون الدولي العرفي يتطلب اتباع عملية تحليل منظمة ودقيقة مما يعزز مصداقية أي قرار قضائي يتخذ وفقا لذلك.
His delegation supported the approach set forth in draft conclusion 2 (Two constituent elements), according to which, in order to determine the existence and content of a rule of customary international law, it was necessary to ascertain whether there was a general practice that was accepted as law.وقال إن وفده يتفق مع النهج المبين في مشروع الاستنتاج ٢ (الركنان المنشئان) الذي يقضي بأن تحديد وجود قاعدة من قواعد القانون الدولي العرفي ومضمونها يستلزم التحقُّق من وجود ممارسة عامة مقبولة بمثابة قانون‏.
That approach had been confirmed in the case law of the International Court of Justice.وأشار إلى أن هذا النهج تأكد في السوابق القضائية لمحكمة العدل الدولية.
His delegation agreed that the presence of only one constituent element did not suffice for the identification of a rule of customary international law;وأضاف أن وفد بلده يؤيد القول بأن وجود ركن منشئ واحد فقط لا يكفي لتحديد قاعدة من قواعد القانون الدولي؛
both were required in order to establish the existence of such a rule.فالركنان معا ضروريان لإثبات قاعدة كهذه.
Regard must be had to the overall context, the nature of the rule and the particular circumstances in which the evidence in question was to be found.ويجب مراعاة السياق العام، وطبيعة القاعدة، والملابسات الخاصة المحيطة بالأدلة المعنية.
That requirement implied that in each case any underlying principles of international law that might be applicable to the matter should be taken into account.وأوضح أن هذا الاشتراط يعني أنه ينبغي في كل حالة أن يُؤخذ في الحسبان كل مبدأ من مبادئ القانون الدولي التي يمكن أن تنطبق على الموضوع.
Moreover, the type of evidence consulted, and consideration of its availability or otherwise, depended on the circumstances, and certain forms of practice and certain forms of evidence of acceptance as law (opinio juris) might be of particular significance, according to the context.وأضاف أن نوع الأدلة التي يُرجع إليها، والنظر فيما إذا كانت موجودة أو لا، ينبغي تكييفه حسب الحالة، كما أن أشكالا معينة من الممارسة وأدلة قبولها كقانون (الاعتقاد بالإلزام) قد تكون ذات أهمية خاصة، تبعا للسياق.
The observations made in that regard by the International Court of Justice in the Jurisdictional Immunities of the State case were particularly apt.وقد أبدت محكمة العدل الدولية في هذا الصدد ملاحظات سديدة بوجه خاص في قضية حصانات الدولة من الولاية القضائية.
The Court had considered that the customary rule of State immunity derived from the principle of the sovereign equality of States, which, in that context, had to be viewed together with the principle that each State possessed sovereignty over its own territory and that there flowed from that sovereignty the jurisdiction of the State over events and persons within that territory.فقد رأت المحكمة أن القاعدة العرفية المتعلقة بحصانة الدول هي قاعدة مستمدة من مبدأ تساوي الدول في السيادة وأنه يتعين في هذا السياق النظر إليها بالاقتران مع المبدأ القاضي بسيادة كل دولة على إقليمها الخاص وأن هذه السيادة هي المنطلق الذي تنبع منه ولاية الدولة على الأحداث والأشخاص داخل هذا الإقليم.
31.٣١ -
Paragraph 1 of draft conclusion 4 (Requirement of practice) made clear that it was primarily the practice of States that was to be looked to in determining the existence and content of rules of customary international law.وأشار إلى أن الفقرة ١ من مشروع الاستنتاج ٤ (شرط توافر الممارسة)، فقال إنها توضح أن ممارسة الدول هي التي يعتد بها في المقام الأول في تحديد وجود قواعد القانون الدولي العرفي ومضمونها.
Although, according to paragraph 2 of the same draft conclusion, the practice of international organizations also contributed, in certain cases, to the formation, or expression, of rules of customary international law, the role of international organizations could in no way be compared to that of States.ولئن كانت ممارسة المنظمات الدولية، وفقا للفقرة ٢ من مشروع الاستنتاج نفسه، تسهم أيضا في بعض الحالات في نشأة قواعد القانون الدولي العرفي أو التعبير عنها، فإن دور المنظمات الدولية لا يمكن أن يقارن بأي حال بدور الدول.
In considering the role of international organizations, priority should be given to the body with the broadest representation within the organization in question.وعند النظر في دور المنظمات الدولية، ينبغي أن يتم التركيز على الجهاز الأوسع تمثيلا في المنظمة المعنية.
Only international organizations of which States were members should be taken into consideration.وينبغي ألا يؤخذ في الاعتبار إلا المنظمات الدولية التي تـتألف عضويتها من دول.
In addition, the context and the means by which decisions were taken must not be ignored.وبالإضافة إلى ذلك، ينبغي عدم إغفال السياق التي يتم فيه اتخاذ القرار المعني والطريقة التي يعتمد بها.
32.٣٢ -
With regard to paragraph 1 of draft conclusion 6 (Forms of practice), it was difficult in practical terms to determine when inaction could constitute a form of practice or to see which criteria should be used in order to make that determination.وانتقل إلى الفقرة ١ من مشروع الاستنتاج ٦ (أشكال الممارسة)، فقال إنه من الصعب عمليا تحديد متى يمكن أن يكون الامتناع عن فعل شكلا من أشكال الممارسة ومن الصعب الوقوف على المعايير التي ينبغي أن تؤخذ في الاعتبار عند البت في هذه المسألة.
It was important to ensure that the State in question was conscious of refraining from acting and that the situation called for action.وأضاف أنه من المهم أن تكون الدولة المعنية واعية بإحجامها عن التصرف ‏وأن الحالة تستدعي التصرف.
33.٣٣ -
Draft conclusion 15 (Persistent objector) required further clarification, and practical examples should be given of the conditions that were required in order for a State to be deemed a persistent objector.وتكلم عن مشروع الاستنتاج ١٥ (المعترض المصر)، فقال إنه يتطلب مزيدا من التوضيحات وأمثلة عملية تحدد الظروف اللازم توافرها حتى تعتبر الدولة معترضا مصرا.
Draft conclusion 16 (Particular customary international law) was vague and required a more thorough study and detailed explanation.أما مشروع الاستنتاج ١٦ (القانون الدولي العرفي المعيّن)، فقال عنه إنه غامض ويحتاج إلى دراسة اكثر استفاضة وبيان أكثر تفصيلا.
34.٣٤ -
His delegation noted the Commission’s recommendation that the General Assembly ensure the widest dissemination of the draft conclusions and that it note the memorandum by the Secretariat on ways and means for making the evidence of customary international law more readily available (A/CN.4/710).وذكر أن وفد بلده يحيط علما بتوصية اللجنة بأن تكفل الجمعية العامة نشر مشاريع الاستنتاجات على أوسع نطاق وأن تحيط علما بمذكرة الأمانة العامة بشأن الطرق والوسائل الكفيلة بزيادة تيسير إتاحة أدلة القانون الدولي العرفي (A/CN.4/710).
His delegation agreed with the recommendation that the General Assembly request the Secretariat to make available the information contained in the annexes to the memorandum through an online database to be updated periodically, based on information received from States and international organizations.وأعرب عن تأييد وفد بلده للتوصية بأن تطلب الجمعية العامة إلى الأمانة العامة أن تتيح المعلومات الواردة في مرفقات المذكرة من خلال قاعدة بيانات إلكترونية تحدث دوريا، بالاستناد إلى المعلومات الواردة من الدول والمنظمات الدولية.
The work of compiling the memorandum had been difficult owing to the abundance of evidence and the disparities in available resources across regions.وقال إن العمل المتعلق بتجميع المذكرة كان صعبا بسبب وفرة الأدلة والتفاوت في المصادر فيما بين المناطق.
The identification of a rule of customary international law could require a thorough study of the relevant legislative, executive, judicial and other practice of a number of States, a task that was complicated by a number of linguistic, practical and other factors, not to mention the digital divide.وأردف بقوله إن تحديد قاعدة من قواعد القانون الدولي العرفي قد يتطلب دراسة مستفيضة للممارسات التشريعية والتنفيذية والقضائية وغيرها من الممارسات ذات الصلة في عدة دول، وإن هذه المهمة تتعقد بسبب عدد من العوامل اللغوية والعملية والعوامل الأخرى، فضلا عن الفجوة الرقمية.
Moreover, there was no harmonized classification system to facilitate comparisons among the practices of States and other actors.وعلاوة على ذلك، لا يوجد نظام تصنيف منسق ييسر عقد المقارنات بين ممارسات الدول والجهات الأخرى.
35.٣٥ -
His delegation believed that the Committee should discuss the Commission’s report in a more focused manner.وقال إن وفد بلده يرى أن اللجنة السادسة ينبغي أن تناقش تقرير لجنة القانون الدولي بطريقة أكثر تركيزا.
Meetings should be structured so as to concentrate on each of the main topics and lead to a debate on specific topics.واستطرد قائلا إن الاجتماعات ينبغي أن تنظم على نحو يكفل التركيز على كل موضوع من المواضيع الرئيسية ويؤدي إلى إجراء مناقشات بشأن مواضيع محددة.
Such an approach would improve dialogue between the two bodies.وهذا النهج سيؤدي إلى تحسين الحوار بين الهيئتين.
It would be useful to continue strengthening that dialogue, including through informal consultations throughout the year.وسيكون من المفيد مواصلة تعزيز هذا الحوار، بما في ذلك من خلال المشاورات غير الرسمية طوال السنة.
36.٣٦ -
His delegation took note of the Commission’s decision to include the topic “Universal criminal jurisdiction” in its long-term programme of work.وذكر أن وفد بلده يحيط علما بقرار اللجنة إدراج موضوع ”الولاية القضائية الجنائية العالمية“ في برنامج عملها الطويل الأجل.
There was no consensus on that topic, and discussions in the Sixth Committee had not come to a conclusion.وأشار إلى أنه لا يوجد توافق في الآراء بشأن هذا الموضوع وأن المناقشات حوله في اللجنة السادسة لم تصل إلى نتيجة.
His delegation, along with many others, had therefore objected to the inclusion of the item.وأعلن أن وفد بلده، مع وفود أخرى كثيرة، يعارض إدراج البند لهذا السبب.
Some had expressed the fear that such a step would hijack a topic that was still under consideration.وقال إن بعض الوفود أعربت عن تخوفها من أن تختطف هذه الخطوة موضوعا لا يزال قيد النظر.
The Commission’s own criteria for the selection of new topics provided that topics should be sufficiently advanced in stage in terms of State practice, something that was clearly not the case.فالمعايير التي وضعتها اللجنة لاختيار مواضيع جديدة تقضي بأن تكون المواضيع قد بلغت مرحلة متقدمة بالقدر الكافي من حيث ممارسة الدول ومما لا شك فيه أن هذا لم يحدث.
His delegation was concerned that the principle of universal jurisdiction had been invoked unjustifiably and expanded in a unilateral and selective manner by certain domestic courts for political purposes.وأعرب عن قلق وفد بلده إزاء الاحتجاج غير المبرر بمبدأ الولاية القضائية العالمية والتوسع في نطاقه وممارسته من جانب واحد وبشكل انتقائي من قبل بعض المحاكم المحلية لخدمة أغراض سياسية.
The principle had thus been brought outside the scope of international law and made into a tool of inter-State conflict.وقال إنه بهذا الشكل أُخرج المبدأ من دائرة القانون الدولي وتحول إلى أداة من أدوات الصراع بين الدول.
37.٣٧ -
His delegation welcomed the Commission’s efforts to improve its working methods.وأعرب عن ترحيب وفد بلده بالجهود التي تبذلها اللجنة لتحسين أساليب عملها.
It encouraged the Commission to pursue those efforts, take measures to enhance its effectiveness and productivity, and consider the possibility of submitting recommendations to Member States to that end.واختتم بقوله إن وفد بلده يشجع اللجنة على مواصلة هذه الجهود، واتخاذ تدابير لتعزيز فعاليتها وإنتاجيتها، والنظر في إمكانية تقديم توصيات إلى الدول الأعضاء في هذا الشأن.
38.٣٨ -
Mr. Bandeira Galindo (Brazil) said that his delegation deeply appreciated the Commission’s decision to hold part of its seventieth session in New York and was proud that a Latin American member of the Commission had chaired its meetings during that session.السيد بانديرا غاليندو (البرازيل): قال إن وفده يعرب عن بالغ تقديره لقرار اللجنة القاضي بعقد جزء من دورتها السبعين في نيويورك ويشعر بالفخر لأن عضوا من أمريكا اللاتينية في اللجنة قد ترأس جلساتها خلال هذه الدورة.
At one of the side events held in New York, it had been highlighted that just seven women had been elected to the Commission since its founding in 1948;وفي إحدى المناسبات الجانبية التي نظمت في نيويورك، تم التأكيد على أنه لم تنتخب سوى سبع نساء لعضوية اللجنة منذ أن تأسست في عام ١٩٤٨؛
in contrast, gender parity had been achieved at the senior management level in the United Nations.وعلى النقيض من ذلك، تحقق التكافؤ بين الجنسين على مستوى الإدارة العليا في الأمم المتحدة.
He called on Member States to address the Commission’s shortcoming by encouraging women candidates to present their candidacies.ودعا الدول الأعضاء إلى معالجة هذا القصور في اللجنة عبر تشجيع النساء على الترشح لعضويتها.
The Committee could also consider introducing minimum voting requirements for each gender in the Commission’s elections, similar to the procedure used for the election of judges of the International Criminal Court.وأوضح أنه يمكن للجنة أيضا أن تنظر في استحداث حد أدنى لشروط التصويت لكل من الجنسين في انتخابات اللجنة على غرار الإجراء المتبع لانتخاب قضاة المحكمة الجنائية الدولية.
Article 11 of the Commission’s statute, which allowed the Commission to fill vacancies on its own, should be revisited.ورأى أنه ينبغي إعادة النظر في المادة ١١ من النظام الأساسي للجنة التي تجيز لها ملء الشواغر من تلقاء نفسها.
In the light of article 3 of the statute, which established that its members should be elected by the General Assembly, and bearing in mind that they were elected to sit in their individual capacity, his delegation believed that it should be up to Member States to determine the Commission’s composition.وفي ضوء مادته ٣ التي تنص على أن أعضاء اللجنة تنتخبهم الجمعية العامة، ومع مراعاة أنهم ينتخبون للعمل بصفتهم الشخصية، يعتقد وفد بلده أن قرار تشكيل اللجنة هو قرار عائد للدول الأعضاء.
39.٣٩ -
As had been highlighted during the events commemorating the seventieth anniversary of the Commission, the relationship between the General Assembly and the Commission needed to be revitalized.وأضاف أنه، وفقاً لما تم التأكيد عليه أثناء مناسبات الاحتفال بالذكرى السنوية السبعين للجنة، من الضروري أن يعاد تنشيط العلاقة بين الجمعية العامة واللجنة.
To that end, he encouraged delegations to use their statements to clarify their strategic and policy priorities regarding the codification and progressive development of international law, rather than to replicate the Commission’s legal debates.وشجع، تحقيقا لهذه الغاية، الوفود على أن تستخدم بياناتها لتوضيح أولوياتها الاستراتيجية والسياساتية المتعلقة بتدوين القانون الدولي وتطويره تدريجياً، بدلاً من تكرار المناقشات القانونية للجنة.
Statements by delegations should also not be equated with the written comments that Member States could submit to the Commission.وينبغي أيضاً عدم مساواة بيانات الوفود بالتعليقات الخطية التي يمكن أن تقدمها الدول الأعضاء إلى اللجنة.
The General Assembly should do more to identify new topics or even mandate their consideration by the Commission, which had recently concluded work on a large number of topics and would soon need to decide which topics to study next.وينبغي للجمعية العامة أن تفعل المزيد لتحديد مواضيع جديدة أو أن تصدر بالأحرى تكليفاً بأن تنظر فيها اللجنة، التي أنجزت مؤخرا العمل المتعلق بعدد كبير من المواضيع وستحتاج قريبا إلى أن تقرر المواضيع التي ستدرسها بعد ذلك.
40.٤٠ -
For its part, the Commission should listen attentively to the policy guidance provided by the General Assembly and focus its energy on studies that would address the most pressing needs of Member States.ورأى أنه ينبغي للجنة، من جانبها، أن تستمع باهتمام إلى التوجيه السياساتي الذي تقدمه الجمعية العامة وأن تركز طاقتها على الدراسات التي من شأنها أن تلبي أكثر احتياجات الدول الأعضاء إلحاحاً.
The Commission should also increase the engagement of States by holding meetings more regularly in New York, and should explore ways to build capacity in developing countries and ensure geographically balanced inputs from States, including by strengthening participation in the International Law Seminar.وينبغي لها أيضا أن تعزز مشاركة الدول من خلال عقد الاجتماعات بمزيد من الانتظام في نيويورك، وأن تستكشف السبل الرامية إلى بناء القدرات في البلدان النامية وتكفل مراعاة التوازن الجغرافي في المساهمات المقدمة من الدول، بما في ذلك عبر تعزيز المشاركة في الحلقة الدراسية عن القانون الدولي.
It would be easier to follow the Commission’s activities if it circulated its reports earlier, publishing them in parts if needed.وأوضح أنه سيكون من الأسهل متابعة أنشطة اللجنة إذا عممت تقاريرها في وقت مبكر، ورأى أن تنشرها في أجزاء إذا لزم الأمر.
Since it was challenging for some countries, especially developing countries, to draft written comments on the Commission’s work, the Commission could contribute to increased diversity of inputs when studying a topic if it prepared questionnaires that required simple and direct answers on State practice.وبما أنه يتعذر على بعض البلدان، ولا سيما البلدان النامية، صياغة تعليقات خطية على أعمال اللجنة، فإنه يمكن للجنة أن تسهم في زيادة تنوع المساهمات عند دراسة موضوع ما إذا أعدت استبيانات تتطلب إجابات بسيطة ومباشرة بشأن ممارسات الدول.
Lastly, it would be useful if the Commission’s Working Group on methods of work could clarify the taxonomy for the various outcomes of its discussions, whether articles, principles, conclusions or guidelines, including the criteria it applied when deciding on the type of outcome.وفي نهاية المطاف، سيكون الأمر مجدياً إذا تمكن فريق اللجنة العامل المعني بأساليب العمل من توضيح تصنيف مختلف نتائج مناقشاتها سواء كانت مواد أم مبادئ أم استنتاجات أم مبادئ توجيهية، بما في ذلك المعايير التي تطبقها عند البت في نوعية النتائج.
41.٤١ -
Brazil welcomed the inclusion of the topic “General principles of law” in the Commission’s current programme of work.واستطرد قائلاً إن البرازيل ترحب بإدراج موضوع ”المبادئ العامة للقانون“ في برنامج عمل اللجنة الحالي.
Work on that topic would build on the Commission’s useful work on the sources of international law, help to reinforce the unity of the international legal system and counter fragmentation.وإن العمل في هذا الموضوع سيُبنى على العمل المجدي الذي تؤديه اللجنة بشأن مصادر القانون الدولي، وسيساعد في تعزيز وحدة النظام القانوني الدولي ويقف في وجه تجزئه.
The Commission should ensure that the identification of general principles of law was based on all legal systems of the world.وينبغي للجنة كفالة أن يستند تحديد المبادئ العامة للقانون إلى جميع النظم القانونية في العالم.
The Commission should also take the opportunity to clarify that the word “civilized” contained in Article 38 of the Statute of the International Court of Justice was outdated and did not justify any hierarchy among States or legal systems.وينبغي لها أيضا أن تنتهز هذه الفرصة لتوضيح أن لفظة ”المتمدنة“ الواردة في المادة ٣٨ من النظام الأساسي لمحكمة العدل الدولية قد عفا عليها الزمن، ولا تبرر أي تسلسل هرمي فيما بين الدول أو النظم القانونية.
42.٤٢ -
Brazil also welcomed the inclusion of the topic “Universal criminal jurisdiction” in the Commission’s long-term programme of work and encouraged its early inclusion in the current programme of work in order to enhance synergies between the Sixth Committee and the Commission.واسترسل قائلاً إن البرازيل ترحب أيضا بإدراج موضوع ”الولاية القضائية الجنائية العالمية“ في برنامج عمل اللجنة الطويل الأجل، وتشجع على إدراجه في وقت مبكر في برنامج العمل الجاري من أجل تعزيز التآزر بين اللجنة السادسة ولجنة القانون الدولي.
If the two bodies were discussing virtually the same issue at the same time, the General Assembly would, for example, be able to request the Commission to conduct a legal analysis of specific issues and to report back at the following session, rather than taking its traditional multi-year approach.وفي حال ناقشت الهيئتان المسألة نفسها تقريبا في الوقت ذاته، سيكون بمقدور الجمعية العامة، مثلاً، أن تطلب إلى لجنة القانون الدولي إعداد تحليل قانوني لمسائل محددة، وتقديم تقرير عن ذلك في الدورة التالية، بدلا من أن تتبع نهجها التقليدي المتعدد السنوات.
43.٤٣ -
A study of the topic “Sea-level rise in relation to international law”, also included in the Commission’s long-term programme of work, would necessarily touch on several different areas of international law and should be undertaken with care.وأشار إلى أن دراسة موضوع ”ارتفاع مستوى سطح البحر وعلاقته بالقانون الدولي“، المدرج أيضاً في برنامج عمل اللجنة الطويل الأجل، ستتطرق بالضرورة إلى عدة مجالات مختلفة من القانون الدولي وينبغي توخي الحرص لدى إجرائها.
Brazil was in favour of moving the topic “Extraterritorial jurisdiction” from the Commission’s long-term programme of work to its current one.وأوضح أن البرازيل تحبذ نقل موضوع ”الولاية القضائية خارج الحدود الإقليمية“ من برنامج اللجنة الطويل الأجل إلى برنامجها الحالي.
44.٤٤ -
The Commission’s draft conclusions on customary international law offered valuable guidance on the identification of a fundamental source of international law.وتابع قائلاً إن مشاريع استنتاجات اللجنة بشأن القانون الدولي العرفي توفر توجيهات قيمة بشأن تحديد المصدر الأساسي للقانون الدولي.
Brazil agreed with the Commission’s recommendation that the General Assembly follow up the suggestions contained in the memorandum by the Secretariat on ways and means for making the evidence of customary international law more readily available.وتوافق البرازيل على توصية اللجنة بأن تتابع الجمعية العامة الاقتراحات الواردة في المذكرة المقدمة من الأمانة العامة بشأن الطرق والوسائل الكفيلة بزيادة تيسير إتاحة أدلة القانون الدولي العرفي.
An online database of State practice relating to international law, based on information received from States, would constitute a positive step in that regard.وسيشكل إنشاء قاعدة بيانات إلكترونية لممارسات الدول المتصلة بالقانون الدولي، تستند إلى المعلومات الواردة من الدول، خطوة إيجابية في هذا الصدد.
45.٤٥ -
In the draft conclusions, the Commission had provided precise guidance to practitioners while leaving room for flexibility.ومضى قائلاً إن اللجنة قدمت، في مشاريع الاستنتاجات، توجيهات دقيقة للممارسين مع إفساح المجال للمرونة.
It had clearly reinforced the notion that both constituent elements of custom were equally required, that the requirement of a general practice referred primarily to the practice of States, and that there was no such thing as “instant custom”.وعززت دون شك فكرة أن الركنين المنشئين للعرف لازمان بنفس القدر، وأن شرط الممارسة العامة يشير أساسا إلى ممارسة الدول، ولا يوجد شيء يسمى ”العرف الفوري“.
At the same time, it had not been overly prescriptive in areas where it was harder to find precise answers, such as the weight that should be assigned to the practice of international organizations or the highly controversial notion of specially affected States.وفي الوقت نفسه، لم تلجأ اللجنة إلى التوجيه المفرط في المجالات التي يتعذر فيها العثور على إجابات دقيقة، مثل الأهمية التي ينبغي إيلاؤها لممارسة المنظمات الدولية أو لمفهوم الدول المتأثرة بشكل خاص الذي يثير جدلاً كبيراً.
In both cases it was vital to ensure that general practice was indeed general, representing a wide range of States from different regions and legal backgrounds.وفي الحالتين، من الأهمية بمكان ضمان أن تكون الممارسة العامة عامة بالفعل، بحيث تمثل مجموعة واسعة من الدول من مختلف المناطق والخلفيات القانونية.
46.٤٦ -
Turning to the topic “Subsequent agreements and subsequent practice in relation to the interpretation of treaties”, the draft conclusions adopted on second reading were a valuable toolkit, as such an in-depth study had previously been lacking.وانتقل إلى موضوع ”الاتفاقات اللاحقة والممارسة اللاحقة فيما يتعلق بتفسير المعاهدات“ قائلاً إن مشاريع الاستنتاجات المعتمدة في القراءة الثانية هي مجموعة أدوات قيمة، لأنه لم يحدث أن أجريت دراسة بهذا التعمق من قبل.
Brazil was pleased in particular to note the Commission’s recognition that the interpretation of a treaty consisted of a single combined operation, which placed appropriate emphasis on the various means of interpretation indicated in articles 31 and 32 of the Vienna Convention.وقال إن البرازيل يسرها على وجه الخصوص الإشارة إلى إقرار اللجنة بأن تفسير معاهدة ما يتألف من عملية واحدة مركبة تولي الاهتمام المناسب لمختلف وسائل التفسير المشار إليها في المادتين ٣١ و ٣٢ من اتفاقية فيينا.
The Commission had also drawn an important distinction in the draft conclusions between the re-interpretation of a treaty and its amendment or modification;وقد ميزت اللجنة كذلك في مشاريع الاستنتاجات تمييزا هاما بين إعادة تفسير معاهدة وتنقيحها أو تعديلها؛
that distinction must be preserved given the need for parliaments to approve new legal obligations entered into by their Governments.وهو تمييز يتعين الحفاظ عليه نظراً لضرورة أن توافق البرلمانات على الالتزامات القانونية الجديدة التي تتعهد بها حكوماتها.
47.٤٧ -
As stated in draft conclusion 10, paragraph 2, the number of parties that must actively engage in subsequent practice in order to establish an agreement under article 31, paragraph 3 (b), of the Vienna Convention might vary.وقال إن من المحتمل، كما ذُكر في الفقرة 2 من مشروع الاستنتاج 10، أن يتباين عدد الأطراف التي يجب أن تشارك مشاركةً فعالةً في الممارسة اللاحقة من أجل إرساء اتفاقٍ بمقتضى الفقرة 3 (ب) من المادة 31 من اتفاقية فيينا.
However, it was important to qualify the statement contained in the second part of that paragraph, according to which silence on the part of one or more parties might constitute acceptance of the subsequent practice when the circumstances called for some reaction.غير أنه من المهم تقييد التصريح الوارد في الجزء الثاني من تلك الفقرة، الذي ينص على أنه يمكن أن يشكل التزام الصمت من جانب طرف أو أكثر قبولا للممارسة اللاحقة عندما تستدعي الظروف رد فعل ما.
Since the first part of the paragraph required parties to actively engage in subsequent practice, the case of silence constituting acceptance was an exception and should be interpreted restrictively.وبما أن الجزء الأول من الفقرة يطلب إلى الأطراف أن تشارك مشاركة فعالة في ممارسة لاحقة، فإن الحالة التي يشكل فيها الصمت قبولاً هي حالة استثنائية وينبغي تفسيرها تفسيرا تقييديا.
In addition, the burden of reaction could not be placed equally on all States when the resources for conducting legal analysis and reacting were distributed unevenly.وبالإضافة إلى ذلك، لا يمكن وضع عبء رد الفعل بنفس القدر على جميع الدول عندما تكون الموارد المخصصة لإجراء تحليل قانوني ولرد الفعل موزعة بشكل غير متساو.
States could also have legitimate political reasons to remain silent or to react at a different time, which needed to be taken into consideration.ويمكن أن يكون لدى الدول أيضا أسباب سياسية مشروعة لالتزام الصمت أو الرد في وقت مختلف، وهو ما ينبغي أن يؤخذ في الاعتبار.
48.٤٨ -
Mr. Mahnič (Slovenia), expressing his delegation’s gratitude to the Commission for its contribution to strengthening the rule of law, said that its seventieth anniversary had been an excellent opportunity for it to take stock of its role in promoting the progressive development and codification of international law and the implementation of international law at the national and international levels.السيد ماهنيتش (سلوفينيا)، قال، معرباً عن امتنان وفد بلده للجنة لإسهامها في تعزيز سيادة القانون، إن الذكرى السنوية السبعين لإنشائها كانت فرصة ممتازة لها كي تقيم دورها في تعزيز التطوير التدريجي للقانون الدولي وتدوينه وتنفيذ أحكامه على الصعيدين الوطني والدولي.
His delegation was also grateful to the Codification Division of the Secretariat for ensuring that the Commission’s website, which was an invaluable source of information on the work of the Commission, was regularly updated.وأعرب عن امتنان وفد بلده أيضا لشعبة التدوين بالأمانة العامة لتأكدها من أن موقع اللجنة الشبكي، الذي يشكل مصدرا قيما للمعلومات عن أعمال اللجنة، يحدّث بانتظام.
49.٤٩ -
The Commission’s draft conclusions on subsequent agreements and subsequent practice in relation to the interpretation of treaties and the commentaries thereto, adopted on second reading, were robust tools with the necessary degree of authority behind them to assist the smaller Member States, which needed the foundation provided in the commentaries to inform their approach to the complex task of treaty interpretation.وأضاف قائلاً إن مشاريع استنتاجات اللجنة بشأن الاتفاقات اللاحقة والممارسة اللاحقة فيما يتعلق بتفسير المعاهدات والشروح المصاحبة لها، التي اعتمدت في القراءة الثانية، هي أدوات قوية لديها القدر اللازم من السلطة لمساعدة الدول الأعضاء الأصغر، التي تحتاج إلى الأساس الوارد في الشروح للاسترشاد به في نهجها إزاء المهمة المعقدة المتمثلة في تفسير المعاهدات.
With regard to specific issues addressed in the draft conclusions, Slovenia agreed with the general principle, mentioned in the commentary to draft conclusion 4, that an element of good faith was necessary in any subsequent practice in the application of a treaty;وأوضح، فيما يتعلق بمسائل محددة تناولتها مشاريع الاستنتاجات، أن سلوفينيا توافق على المبدأ العام، المشار إليه في شرح مشروع الاستنتاج ٤، وهو أن عنصر حسن النية ضروري في أي ممارسة لاحقة في تطبيق المعاهدة؛
indeed, that principle applied generally to any treaty interpretation and implementation and was also important to prevent parties from attempting to amend a treaty by a subsequent reinterpretation of its provisions in a way that would in reality necessitate its amendment.والواقع أن هذا المبدأ ينطبق بشكل عام على تفسير أية معاهدة وتنفيذها، ومن المهم أيضا منع الأطراف من محاولة تعديل معاهدة ما بإعادة تفسير لاحقة لأحكامها بطريقة تستوجب في الواقع تعديلها.
In that connection, his delegation was interested to know whether the draft conclusions could be considered as subsequent agreements or subsequent practice with respect to the interpretation of articles 31 and 32 of the Vienna Convention and whether any of the Commission’s other pronouncements on the Vienna Convention had that status, bearing in mind that the Commission had contributed substantively to its content.وأشار، في هذا الصدد، إلى أن وفده يهمه معرفة ما إذا كان يمكن اعتبار مشاريع الاستنتاجات بمثابة اتفاقات لاحقة أو ممارسات لاحقة فيما يتعلق بتفسير المادتين ٣١ و ٣٢ من اتفاقية فيينا، وما إذا كان لأي تصريحات أخرى صادرة عن اللجنة بشأن اتفاقية فيينا الوضع نفسه، مع مراعاة حقيقة أن اللجنة ساهمت إسهاماً جوهرياً في مضمونها.
50.٥٠ -
Turning to the topic “Identification of customary international law”, he said that, in view of its status and mandate, the Commission had emphasized the importance of its own deliberations and pronouncements in its work on that topic.وتطرق إلى موضوع ”تحديد القانون الدولي العرفي“، فقال إن اللجنة، بالنظر إلى مركزها وولايتها، قد أكدت أهمية مداولاتها وتصريحاتها فيما تقوم به من عمل بشأن هذا الموضوع.
Customary international law remained a prominent source of international law, enabling States and international organizations that were not party to treaties for various political, treaty-related or other reasons to accept and apply certain rules not related to those reasons because the rules had been recognized as customary law.ولا يزال القانون الدولي العرفي يشكل مصدراً رئيسياً للقانون الدولي إذ يمكِّن الدول والمنظمات الدولية التي ليست أطرافا في معاهدات لأسباب سياسية مختلفة أو لأسباب مختلفة تتعلق بالمعاهدات أو لغير ذلك من الأسباب من قبول بعض القواعد غير المتصلة بهذه الأسباب وتطبيقها، وذلك لأن القواعد قد اعتُبرت بمثابة قانون عرفي.
Although the Commission’s task had not been to identify specific rules of customary international law — which would in any case have been difficult, if not impossible — its work on the criteria for identifying such rules would be useful.ومع أن مهمة اللجنة لم تكن تحديد قواعد معينة من قواعد القانون الدولي العرفي — وهي على أية حال مهمة صعبة، إن لم تكن مستحيلة — فإن عملها بشأن معايير تحديد تلك القواعد سيكون مجدياً.
The rules of customary international law were inherently difficult to grasp, yet they were often considered to be part of countries’ internal legal orders without explicit approval.ومع أن قواعد القانون الدولي العرفي هي بطبيعتها صعبة الفهم، فإنها غالبا ما تعتبر جزءا من النظم القانونية الداخلية للبلدان دون موافقة صريحة على ذلك.
The Commission’s draft conclusions would therefore facilitate the task of the national courts that were called on to identify such rules.ولهذا، ستيسر مشاريع استنتاجات اللجنة مهمة المحاكم الوطنية التي يطلب إليها تحديد هذه القواعد.
51.٥١ -
Slovenia welcomed the inclusion of the topic of sea-level rise in relation to international law in the Commission’s long-term programme of work.واختتم بيانه بالقول إن سلوفينيا ترحب بإدراج موضوع ”ارتفاع مستوى سطح البحر وعلاقته بالقانون الدولي“ في برنامج عمل اللجنة الطويل الأجل.
The topic related to the far-reaching phenomenon of climate change, which affected the ways in which human societies were regulated internally and internationally.فهذا الموضوع يتصل بظاهرة تغير المناخ البعيدة المدى، التي تؤثر على السبل التي من خلالها تُنظم المجتمعات البشرية على المستويين الداخل والدولي.
Universal solutions to that global challenge must be found.ورأى أنه لا بد من إيجاد حلول شاملة لهذا التحدي العالمي.
In view of the most recent international scientific reports on rising temperatures, which were the cause of sea-level rise, the topic needed to be analysed from the perspective of international law and States needed to agree on future action.واعتبر، في ضوء آخر التقارير العلمية الدولية عن ارتفاع درجات الحرارة الذي هو سبب ارتفاع مستوى سطح البحر، أن من الضروري تحليل الموضوع من منظور القانون الدولي وأن توافق الدول على الإجراءات المقبلة.
He therefore recommended that the topic be moved to the Commission’s current programme of work.وأوصى لذلك بأن ينقَل هذا الموضوع إلى برنامج عمل اللجنة الحالي.
52.٥٢ -
Ms. Veski (Estonia) said that her delegation welcomed the adoption on second reading of the draft conclusions on subsequent agreements and subsequent practice in relation to the interpretation of treaties and the commentaries thereto.السيدة فيسكي (إستونيا): أعربت عن ترحيب وفد بلدها باعتماد اللجنة، في القراءة الثانية، مشاريعَ الاستنتاجات المتصلة بالاتفاقات اللاحقة والممارسة اللاحقة فيما يتعلق بتفسير المعاهدات والشروح المصاحبة لها.
53.٥٣ -
Given the Commission’s recognition that the dividing line between the interpretation and the amendment or modification of a treaty was in practice difficult, if not impossible, to fix, it would have been useful to further develop the commentaries to shed light on the legal consequences that might arise from that lack of a clear distinction.وقالت إنه بالنظر إلى اعتراف اللجنة بأن الخط الفاصل بين تفسير معاهدة ما وتنقيحها أو تعديلها يصعب من الناحية الواقعية بل يستحيل تحديده، كان من الأجدى زيادة صقل الشروح لإبراز الآثار القانونية التي يمكن أن تنشأ من عدم وجود تمييز واضح.
Several of the examples of interpretation or amendment given in the commentaries were not in fact clear-cut.والواقع أن العديد مما ورد في الشروح من أمثلة على التفسير أو التعديل يفتقر إلى الوضوح.
It was important to keep in mind the principle of pacta sunt servanda and the stability of treaty relations in general, given the potential for subsequent practice to stray further and further away from the interpretation envisaged by the parties at the time of the conclusion of the treaty.ومن المهم مراعاة مبدأ العقد شريعة المتعاقدين واستقرار العلاقات التعاهدية بشكل عام، نظرا إلى احتمال ابتعاد الممارسة اللاحقة أكثر فأكثر عن التفسير الذي توخته الأطراف وقت إبرام المعاهدة.
54.٥٤ -
It was disappointing that the Commission had decided not to cover in the commentaries the question of subsequent practice in relation to treaties between States and international organizations or between international organizations, since such treaties were becoming increasingly common.وأضافت قائلة إن من المخيب للآمال أن اللجنة قررت ألا تتناول في الشروح مسألة الممارسة اللاحقة فيما يتعلق بالمعاهدات المبرمة بين الدول والمنظمات الدولية أو فيما بين المنظمات الدولية، على اعتبار أن هذه المعاهدات تزداد شيوعا.
Nevertheless, Estonia supported the wide dissemination of the draft conclusions and the commentaries thereto.ومع ذلك، تؤيد إستونيا نشر مشاريع الاستنتاجات والشروح المصاحبة لها على نطاق واسع.
55.٥٥ -
Turning to the topic “Identification of customary international law”, she said that the balance between precision and flexibility in the draft conclusions was appropriate, given the vast range of situations to which the draft conclusion should apply.وانتقلت إلى الحديث عن موضوع ”تحديد القانون الدولي العرفي“، فقالت إن من الملائم تحقيق التوازن بين الدقة والمرونة في مشاريع الاستنتاجات بالنظر إلى المجموعة الواسعة من الحالات التي ينبغي أن ينطبق عليها مشروع الاستنتاج.
At the same time, her delegation agreed with the Special Rapporteur that greater precision was needed with respect to the relevance of the practice of international organizations and commended the suggestions he had made to that effect.وأعربت عن اتفاق وفد بلدها، في الوقت نفسه، مع المقرر الخاص على ضرورة توخي مزيد من الدقة فيما يتعلق بجدوى ممارسة المنظمات الدولية، وعن إشادة الوفد بالاقتراحات التي قدمها المقرر الخاص لهذا الغرض.
Estonia supported the statement in the commentary to draft conclusion 4 (Requirement of practice) that international organizations were entities established and empowered by States to carry out certain functions and often served as arenas or catalysts for the practice of States.وقالت إن إستونيا تؤيد ما ورد في شرح مشروع الاستنتاج 4 (شرط توافر الممارسة) من أن المنظمات الدولية هي كيانات تنشئها وتخولها الدول صلاحيةَ القيام بوظائف معينة وتشكل في كثير الحالات محافل أو حوافز تستحث ممارسة الدول.
The practice of international organizations contributed to the formation of rules of customary international law, and it was appropriate to reflect that fact in the draft conclusions.وتابعت قائلة إن ممارسة المنظمات الدولية تسهم في نشأة قواعد القانون الدولي العرفي، ومن الملائم تجسيد هذه الحقيقة في مشاريع الاستنتاجات.
Excluding such practice would preclude States that directed an international organization to execute in their place actions falling within their own competences from contributing to the creation, or expression, of customary international law.ورأت أن استبعاد هذه الممارسة من شأنه أن يحرم الدول التي توعز إلى منظمة دولية أن تنفّذ بالنيابة عنها إجراءات تندرج ضمن اختصاصاتها من الإسهام في إنشاء القانون الدولي العرفي أو التعبير عنه.
56.٥٦ -
Her delegation supported the wording of draft conclusion 6, paragraph 1, indicating that inaction might “under certain circumstances” be a form of State practice.ومضت تقول إن وفد بلدها يؤيد صيغة الفقرة 1 من مشروع الاستنتاج ٦، وأشارت إلى أن الامتناع عن الفعل يمكن ”في ظروف معينة“ أن يكون شكلا من أشكال ممارسة الدول.
It was clear from the commentaries that only deliberate abstention from acting could be taken into account and that it could not simply be assumed that abstention from acting was deliberate.ويتّضح من الشروح أنه لا يمكن أخذ الامتناع عن التصرف في الاعتبار ما لم يكن متعمّدا، وأنه لا يمكن ببساطة افتراض أن الامتناع عن التصرف هو امتناع متعمّد.
A reference to “deliberate inaction” could have been made in the draft conclusion itself, as suggested by the Special Rapporteur;وكان من الممكن الإشارة في مشروع الاستنتاج نفسه إلى ”الامتناع المتعمّد عن الفعل“، على النحو الذي اقترحه المقرر الخاص؛
however, the draft conclusions were intended to be read in conjunction with the commentaries.بيد أن المقصود هو أن تُقرأ مشاريع الاستنتاجات بالاقتران مع الشروح.
57.٥٧ -
With regard to draft conclusion 13, which closely followed the wording of article 38, paragraph 1 (d), of the Statute of the International Court of Justice, the Commission was right to note in the commentaries that some caution was called for when seeking to rely on decisions of national courts as a subsidiary means for the determination of rules of customary international law.وأردفت قائلة إنه فيما يتعلق بمشروع الاستنتاج ١٣، الذي يحاكي بدقة صيغة الفقرة ١ (د) من المادة ٣٨ من النظام الأساسي لمحكمة العدل الدولية، فإن اللجنة محقة في الإشارة في الشروح إلى ضرورة توخي قدر من الحذر عند محاولة الاعتماد على قرارات المحاكم الوطنية باعتبارها مصدرا احتياطيا لتقرير قواعد القانون الدولي العرفي.
Judgments of international courts and tribunals should be given greater weight, as national courts might lack expertise in international law and might have reached their decisions without hearing arguments by States.وينبغي إيلاء مزيد من الأهمية للأحكام الصادرة عن المحاكم الدولية، لأن المحاكم الوطنية قد تفتقر إلى الخبرة في مجال القانون الدولي، ويمكن أن تكون قد توصلت إلى قراراتها دون الاستماع إلى الحجج التي تقدمها الدول.
Estonia supported the wide dissemination of the draft conclusions and the commentaries thereto.وتؤيد إستونيا نشر مشاريع الاستنتاجات والشروح المصاحبة لها على نطاق واسع.
58.٥٨ -
Her delegation noted with appreciation the inclusion of the topic “General principles of law” in the Commission’s programme of work.ومضت تقول إن وفد بلدها يلاحظ مع التقدير إدراج موضوع ”المبادئ العامة للقانون“ في برنامج عمل اللجنة.
With regard to the long-term programme of work, her Government recognized that the Commission already had a very heavy workload;وفيما يتعلق ببرنامج العمل الطويل الأجل، قالت إن حكومة بلدها تعترف بأن عبء العمل الملقى أصلا على كاهل اللجنة ثقيل جدا؛
however, there were pressing reasons for adding the topics “Sea-level rise in relation to international law” and “Universal criminal jurisdiction”, both of which met the criteria for the selection of new topics.ومع ذلك، هناك أسباب ملحّة تستدعي إضافة موضوعَي ”ارتفاع مستوى سطح البحر وعلاقته بالقانون الدولي“ و ”الولاية القضائية الجنائية العالمية“، وكلاهما يستوفي معايير اختيار المواضيع الجديدة.
59.٥٩ -
Ms. Telalian (Greece) said that the fifth report of the Special Rapporteur on the topic of subsequent agreements and subsequent practice in relation to the interpretation of treaties had ably addressed the comments and observations received from States.السيدة تيلاليان (اليونان): قالت إن المقرر الخاص المعني بموضوع الاتفاقات اللاحقة والممارسة اللاحقة فيما يتعلق بتفسير المعاهدات تناول باقتدار في تقريره الخامس التعليقات والملاحظات الواردة من الدول.
The draft conclusions and commentaries thereto adopted by the Commission on second reading as the final outcome of its work on the topic made a significant contribution to the codification and progressive development of international law, as they were based on the existing rules of treaty interpretation codified in the Vienna Convention but also took into account recent developments in case law and State practice.وأضافت أن مشاريع الاستنتاجات والشروح المصاحبة لها التي اعتمدتها اللجنة في القراءة الثانية بوصفها المحصّلة النهائية لأعمالها بشأن هذا الموضوع تسهم إسهاما كبيرا في تدوين القانون الدولي وتطويره تدريجيا، لأنها تستند إلى القواعد الحالية لتفسير المعاهدات المدونة في اﺗﻔﺎﻗﻴﺔ ﻓﻴﻴﻨﺎ، ولكنها تراعي أيضا المستجدات الأخيرة فيما يتعلق بالسوابق القضائية وممارسة اﻟﺪول.
Her delegation was pleased that the Commission had sought to complement and clarify the existing provisions on subsequent agreement and subsequent practice contained in articles 31 and 32 of the Vienna Convention and to build upon its relevant prior work, including its 1966 commentaries to the draft articles on the law of treaties.وأعربت عن سرور وفد بلدها من سعي اللجنة إلى استكمال وتوضيح الأحكام الحالية بشأن الاتفاق اللاحق والممارسة اللاحقة الواردة في المادتين 31 و 32 من اتفاقية فيينا، وإلى الاستفادة من أعمالها السابقة ذات الصلة، بما في ذلك الشروح التي وضعتها عام 1966 فيما يتعلق بمشاريع المواد المتعلقة بقانون المعاهدات.
The unity and continuity of the Commission’s work was important in the light of its mandate.وقالت إن وحدة عمل اللجنة واستمراريته يكتسيان أهمية في ضوء الولاية المنوطة بها.
Nevertheless, the Commission should exercise caution when borrowing from its work on other topics, as certain concepts had been developed for the purposes of specific bodies of law and might thus be limited in scope.ومع ذلك، ينبغي للجنة توخي الحذر عند اقتباس صياغات من أعمالها المتعلقة بمواضيع أخرى، لأن بعض المفاهيم أُعدت لأغراض هيئات قانونية محددة وبالتالي قد تكون محدودة النطاق.
60.٦٠ -
Greece shared the Commission’s understanding of treaty interpretation as a single combined operation that placed appropriate emphasis on the various means of interpretation indicated in articles 31 and 32 of the Vienna Convention.وأضافت قائلة إن اليونان تشاطر اللجنة فهمها تفسير المعاهدات باعتباره عملية مركّبة وحيدة تولي الاهتمام المناسب لمختلف وسائل التفسير المشار إليها في المادتين ٣١ و ٣٢ من اتفاقية فيينا.
As highlighted in the commentary, the interpreter must identify the relevance of different means of interpretation and give them appropriate weight.وعلى النحو المبيّن في الشرح، يجب على الجهة المفسِّرة أن تقف على مدى وجاهة مختلف وسائل التفسير وأن توليها الأهمية المناسبة.
61.٦١ -
As for draft conclusion 7 (Possible effects of subsequent agreements and subsequent practice in interpretation), her delegation welcomed the establishment of a presumption that the parties to a treaty intended to interpret the treaty, rather than amend or modify it.وفيما يتعلق بمشروع الاستنتاج ٧ (الآثار المحتملة للاتفاقات اللاحقة والممارسة اللاحقة في التفسير)، قالت إن وفد بلدها يرحب بإقرار افتراضٍ يفيد بأن الأطراف في معاهدةٍ ما تَقصد تفسيرَ المعاهدة لا تنقيحها أو تعديلها.
It also agreed that the possibility of amending or modifying a treaty by subsequent practice of the parties had not been generally recognized.وإنه يتفق أيضا على أنه لم يتم الاعتراف عموماً بإمكانية تنقيح معاهدة أو تعديلها بممارسة لاحقة للأطراف.
That conclusion, firmly grounded in the jurisprudence of international courts and tribunals, was important for the stability of treaty relations, in particular with respect to certain categories of treaties, such as treaties delimiting a boundary, which might be subject to special rules.ورأت أن ذلك الاستنتاج الذي يستند استنادا راسخا إلى الاجتهاد القضائي للمحاكم الدولية يكتسي أهمية بالنسبة لاستقرار العلاقات التعاهدية، ولا سيما فيما يتعلق ببعض فئات المعاهدات، مثل معاهدات تعيين الحدود، التي يمكن أن تكون خاضعة لقواعد خاصة.
62.٦٢ -
Turning to draft conclusion 10, she said that caution should be exercised when determining the significance of silence or inaction in the face of a subsequent practice of a party.وتطرقت إلى مشروع الاستنتاج ١٠، فقالت إنه ينبغي توخي الحذر عند البت في أهمية التزام الصمت أو الامتناع عن الفعل إزاء ممارسة لاحقة لأحد الأطراف.
The Commission had recognized in the commentary that in cases concerning boundary treaties, there appeared to be a strong presumption that silence or inaction did not constitute acceptance of a practice.وقد اعترفت اللجنة في الشرح بأنه في الحالات المتعلقة بمعاهدات تعيين الحدود، يبدو أن ثمة افتراضا قويا بأن التزام الصمت أو الامتناع عن الفعل لا يشكل قبولا للممارسة.
Therefore, the draft conclusion might be going beyond what was supported by case law in affirming that silence on the part of one or more parties might constitute acceptance of the subsequent practice when the circumstances called for some reaction.ولذلك، فإن ما ورد في مشروع الاستنتاج من أن التزام الصمت من جانب طرف أو أكثر يمكن أن يشكل قبولا للممارسة اللاحقة عندما تستدعي الظروف رد فعل ما، ربما ينطوي على تجاوز لما هو مدعوم في السوابق القضائية.
Her delegation would have preferred a different formulation of the draft conclusion, stipulating that mere silence or inaction did not constitute acceptance unless it was clear that the circumstances called for a reaction.وقالت إن وفد بلدها كان يفضل اعتماد صياغة مختلفة لمشروع الاستنتاج، أي أن ينص على أن مجرد التزام الصمت أو الامتناع عن الفعل لا يشكل قبولا ما لم يتضح أن الظروف تستدعي رد فعل ما.
63.٦٣ -
Her delegation nonetheless welcomed the adoption on second reading of the draft conclusions and the commentaries thereto, which were of high quality and would make a significant contribution to the understanding of the current state of the law in relation to the interpretation of treaties.وتابعت قائلة إن وفد بلدها يرحب مع ذلك باعتماد اللجنة، في القراءة الثانية، مشاريع الاستنتاجات والشروح المصاحبة لها، التي اتسمت بجودة عالية والتي ستسهم إسهاما كبيرا في فهم الحالة الراهنة للقانون فيما يتعلق بتفسير المعاهدات.
64.٦٤ -
Turning the topic “Identification of customary international law”, she said that her delegation welcomed the adoption on second reading of the draft conclusions and the commentaries thereto.وتطرقت إلى موضوع ”تحديد القانون الدولي العرفي“، فقالت إن وفد بلدها يرحب باعتماد اللجنة، في القراءة الثانية، مشاريع الاستنتاجات والشروح المصاحبة لها.
It particularly appreciated the clarification in paragraph (3) of the commentary to draft conclusion 3 that certain forms of practice or evidence of acceptance as law might be of particular significance in some cases.وإنه يقدّر بوجه خاص التوضيح الوارد في الفقرة (٣) من شرح مشروع الاستنتاج ٣، الذي يفيد بأن أشكالاً معينة من الممارسة وأشكالا معينة من أدلة قبولها بمثابة قانون قد تكون ذات أهمية خاصة في بعض الحالات.
Such clarification provided the flexibility necessary for the application of the two-element approach.وتتيح هذه الإيضاحات المرونة اللازمة لتطبيق نَهْج الركنين.
65.٦٥ -
Paragraph 3 of draft conclusion 4 (Requirement of practice) struck the appropriate balance on the delicate issue of the contribution of non-State actors to the identification of customary international law.وأضافت أن نص الفقرة ٣ من مشروع الاستنتاج ٤ (شرط توافر الممارسة) يحقق التوازن المناسب فيما يتعلق بالمسألة الحساسة المتمثلة في إسهام الجهات من غير الدول في تحديد القانون الدولي العرفي.
It would be difficult to argue that the behaviour of non-State actors to whom international norms were addressed was irrelevant to the formation of customary international law.ففي الحالات التي تتوجه فيها القواعد الدولية إلى جهات من غير الدول، سيكون من الصعب القول إن سلوك هذه الجهات هو أمر لا صلة له بنشأة القانون الدولي العرفي.
In such cases, the non-State actor’s abidance by certain rules and principles, if accepted by the community of States as reflecting the law, might constitute practice that could be taken into account for the formation of a rule of customary international law, although it would not have the status of State practice.وفي هذه الحالات، يمكن لامتثال الجهة من غير الدول لقواعد ومبادئ معينة، شريطة أن يقبله مجتمع الدول بوصفه تجسيدا للقانون، أن يشكل ممارسةً يمكن أخذها في الحسبان عند إنشاء قاعدة من قواعد القانون الدولي العرفي، وإن لم يكن لهذه الممارسة مركز ممارسة الدولة.
66.٦٦ -
Regarding draft conclusion 15 (Persistent objector), she reiterated her delegation’s doubts about the applicability of the persistent objector rule in relation not only to the rules of jus cogens but also to the broader category of the general principles of international law whose applicability did not seem to depend on States’ consent.وفيما يتعلق بمشروع الاستنتاج 15 (المعترِض المصِرّ)، أكدت من جديد ما يساور وفد بلدها من شكوك بشأن إمكانية تطبيق قاعدة المعترض المصرّ فيما يتعلق لا بالقواعد الآمرة فحسب بل أيضا بالفئة الأوسع من المبادئ العامة للقانون الدولي، التي لا يبدو أن إمكانية تطبيقها تتوقف على موافقة الدول.
The specific character of those general principles justified their exclusion from the scope of application of the persistent objector rule, as it would indeed be odd to argue that a State would not be bound by rules having a fundamental character for the international community;وقالت إن الطابع المحدد لتلك المبادئ العامة يفسّر استبعادَها من نطاق تطبيق قاعدة المعترض المصر، لأنه سيكون فعلا من الغرابة القول إن الدولة لن تكون ملزمة بقواعد يعتبر المجتمع الدولي أنها ذات طابع جوهري؛
there appeared to be no evidence of such an extended application of that rule even in the decisions of international courts.ويبدو أنه لا يوجد أي دليل على هذا التطبيق الموسَّع لتلك القاعدة حتى في قرارات المحاكم الدولية.
It was hard to imagine how a State could qualify as a persistent objector to such uncontested general principles of international law as the right of innocent passage, the objective legal personality of international organizations or the principle of sustainable development, even if those rules did not qualify as jus cogens.ومن الصعب أن نتصور كيف يمكن لدولة ما أن تكون معترِضاً مصراً على مبادئ عامة للقانون الدولي لا جدال فيها، من قبيل حق المرور البريء أو الشخصية القانونية الموضوعية للمنظمات الدولية أو مبدأ التنمية المستدامة، حتى وإن لم تكن هذه القواعد قواعد آمرة.
The Commission should have addressed those difficulties in its commentary.وكان ينبغي للجنة معالجة هذه الصعوبات في الشرح.
Her delegation would also have welcomed further elaboration by the Commission on the temporal aspect of the persistent objector rule, given that the difficulty of preserving a persistent objector status over time, as recognized in paragraph (3) of the commentary to draft conclusion 15, footnote 777, did not call into question the applicability of the rule over time.وتابعت قائلة إن وفد بلدها كان سيرحب أيضا بأي تفاصيل أخرى تقدمها اللجنة بشأن الجانب الزمني لقاعدة المعترض المصر، نظرا لأن صعوبة الحفاظ على مركز المعترض المصر مع مرور الوقت، على النحو المعترف به في الفقرة (3) من شرح مشروع الاستنتاج 15، الحاشية 777، لا تطعن في انطباق القاعدة مع مرور الوقت.
67.٦٧ -
Reiterating her delegation’s support for the clarification in paragraph (7) of the commentary to draft conclusion 16 concerning the stricter application of the two-element approach in the case of rules of particular customary law, in the sense that consistent practice and acceptance as law by all the States involved was required, she said that it might have been useful in the context to distinguish between novel particular customs and derogatory particular customs, which required a stricter standard of proof.وأكدت من جديد تأييد وفد بلدها للتوضيح الوارد في الفقرة 7 من شرح مشروع الاستنتاج 16 بشأن زيادة الصرامة في تطبيق نهج الركنين في حالة قواعد القانون العرفي المعين، بما معناه أنه يتعين أن تكون الممارسة متسقة وأن تكون جميع الدول قد قبلت الممارسة بمثابة قانون، وقالت إنه ربما كان من الأجدى في ذلك السياق لو تم التمييز بين الأعراف المعيّنة الجديدة والأعراف المعيّنة المخالفة، التي تتطلب معيارا أكثر صرامة للإثبات.
The draft conclusions and commentaries as a whole were of high quality and would provide valuable guidance on one of the most theoretical matters ever to appear in the Commission’s programme of work.ورأت أن مشاريع الاستنتاجات والشروح ككل تتسم بجودة عالية، وستوفّر توجيهات قيمة بشأن إحدى أكثر المسائل اتساما بالطابع النظري من بين المسائل التي أدرجت في برنامج عمل اللجنة.
68.٦٨ -
With regard to the future work of the Commission, she said that her delegation had some concerns about the Commission’s decision to include the topic of sea-level rise in relation to international law in its long-term programme of work.وفيما يتعلق بعمل اللجنة في المستقبل، قالت إن وفد بلدها لديه بعض الشواغل بشأن قرار اللجنة إدراج موضوع ارتفاع مستوى سطح البحر وعلاقته بالقانون الدولي في برنامج عملها الطويل الأجل.
When adding to its programme of work, the Commission should select areas of law where there was a need for regulatory guidance but also a certain amount of State practice.ورأت أنه ينبغي للجنة عند إضافة مواضيع إلى برنامج عملها أن تختار مجالات القانون التي توجد فيها حاجة إلى وضع توجيهات تنظيمية والتي يوجد فيها أيضا قدر معين من ممارسات الدول.
Otherwise, it risked embarking on an exercise de lege ferenda.وإلا يمكن أن يؤدي ذلك إلى شروعها في عملية لها طابع القانون المنشود.
The topic of sea-level rise was not ready for codification, as State practice was scant and still evolving.وقالت إن موضوع ارتفاع مستوى سطح البحر ليس جاهزا للتدوين، لأن ممارسات الدول شحيحة وما زالت آخذة في التطور.
Moreover, the International Law Association was already studying the topic.وعلاوة على ذلك، فإن رابطة القانون الدولي تقوم بالفعل بدراسة هذا الموضوع.
Therefore, her delegation, while recognizing the factual consequences and legal implications of sea-level rise, considered that the Commission would do well to postpone its consideration of the topic for a time.ولذلك، في حين يسلم وفد بلدها بالعواقب الواقعية والآثار القانونية المترتبة على ارتفاع مستوى سطح البحر، يرى أن اللجنة ستحسن صنعا إذا أرجأت النظر في الموضوع لفترة.
If, however, the Commission were to take up the topic, it should preserve the integrity of the United Nations Convention on the Law of the Sea and safeguard entitlements to maritime zones, the stability of maritime boundaries and the stability of relevant treaties.ومع ذلك، في حال قررت اللجنة بحث الموضوع، فينبغي لها أن تحافظ على سلامة اتفاقية الأمم المتحدة لقانون البحار وأن تصون الحقوق في المناطق البحرية، واستقرار الحدود البحرية، واستقرار المعاهدات ذات الصلة.
Any discussion of the speculative scenarios mentioned in the syllabus, such as transfers of sovereignty and mergers, would risk going outside the Commission’s mandate.وأي حديث عن السيناريوهات التخمينية المذكورة في المخطط العام، مثل عمليات نقل السيادة والدمج، سيكون خروجا على نطاق ولاية اللجنة.
While the Commission was to be commended for having adapted its work to face new challenges, it should focus on topics already on its programme of work, rather than branching out into new areas that might not be consistent with its mandate.وفي حين تستحق اللجنة الثناء على قيامها بتكييف أعمالها لمواجهة التحديات الجديدة، ينبغي أن تركز على المواضيع المدرجة أصلا في برنامج عملها، بدلا من التوسع إلى مجالات جديدة قد لا تكون متسقة مع الولاية المنوطة بها.
69.٦٩ -
Mr. Eick (Germany) said that the draft conclusions on subsequent agreements and subsequent practice in relation to the interpretation of treaties adopted by the Commission on second reading provided significant clarification and practice-based guidance on a complex topic and represented a significant contribution to the codification of international law.السيد آيك (ألمانيا): قال إن مشاريع الاستنتاجات بشأن الاتفاقات اللاحقة والممارسة اللاحقة فيما يتعلق بتفسير المعاهدات التي اعتمدتها اللجنة في القراءة الثانية توفر الكثير من التوضيحات والإرشادات القائمة على الممارسة بشأن موضوع معقد وتمثّل إسهاماً كبيراً في تدوين القانون الدولي.
The clarification that a subsequent agreement or subsequent practice might, but need not, be legally binding for it to be taken into account was particularly useful.وكان من المفيد جداً توضيح أن الاتفاقات اللاحقة أو الممارسات اللاحقة يجوز أن تكون ملزمة قانوناً، وإن لم يكن ذلك ضرورياً، لكي تؤخذ في الحسبان.
His delegation encouraged the General Assembly to take note of the draft conclusions and the commentaries thereto and to promote their widest possible dissemination.وأضاف أن وفد بلده يشجع الجمعية العامة على أن تحيط علماً بمشاريع الاستنتاجات وشروحها وأن تشجع نشرها على أوسع نطاق ممكن.
70.٧٠ -
As for the topic “Identification of customary international law”, the draft conclusions and commentaries adopted on second reading, and the accompanying bibliography, would provide welcome and useful guidance for practitioners.وفيما يتعلق بموضوع ”تحديد القانون الدولي العرفي“، قال إن من شأن مشاريع الاستنتاجات والشروح المعتمدة في القراءة الثانية، وثبت المراجع المرفق بها، أن توفر إرشادات تستحق الترحيب ومفيدة للممارسين.
His delegation was pleased that the final outcome of the Commission’s work had taken the form of draft conclusions rather than draft guidelines, as the term “conclusions” better reflected the strong and substantive effort and analysis that had unpinned the work.وقال إن وفد بلده مسرور لأن النتيجة النهائية لأعمال اللجنة أخذت شكل مشاريع استنتاجات وليس مشاريع مبادئ توجيهية، لأن تعبير ”استنتاجات“ يعبّر على نحو أفضل عن الجهود وعمليات التحليل الحثيثة والجوهرية التي استند إليها العمل.
Germany also welcomed the memorandum by the Secretariat on ways and means for making the evidence of customary international law more readily available (A/CN.4/710).وترحّب ألمانيا أيضاً بمذكرة الأمانة العامة بشأن الطرق والوسائل الكفيلة بزيادة تيسير إتاحة أدلة القانون الدولي العرفي (A/CN.4/710).
71.٧١ -
His delegation reiterated its support for the two-element approach to the identification of rules of customary international law and welcomed the detailed guidance in that regard contained in draft conclusions 4 to 10.وتابع بالقول إن وفد بلده يكرر الإعراب عن تأييده لنهج الركنين في تحديد قواعد القانون الدولي العرفي، ويرحّب بالإرشادات المفصلة في هذا الصدد الواردة في مشاريع الاستنتاجات ٤ إلى ١٠.
The approach must be applied carefully, with reference to each of the two elements separately, in particular when considering verbal acts.ويجب تطبيق هذا النهج بعناية، مع الإشارة إلى كل ركن من الركنين على حدة، ولا سيما عند النظر في الأعمال الشفوية.
Germany also supported the overall careful and cautious approach taken in the draft conclusions to ensure that only rules resulting from general and consistent practice could be identified as customary international law.وتؤيد ألمانيا النهج الذي اتسم عموماً بالعناية والحذر المتبع في مشاريع الاستنتاجات على نحو يكفل أن تكون القواعد الناتجة عن الممارسة العامة والمتسقة وحدها هي التي تحدَّد بوصفها قانوناً دولياً عرفياً.
That approach was particularly important in the light of the debate on the relevance of a State’s inaction for the determination of State practice.ويكتسب هذا النهج أهمية خاصة في ضوء المناقشة المتعلقة بأهمية مسألة امتناع الدولة عن الفعل في تحديد ممارسة الدول.
The clarification in paragraph (3) of the commentary to draft conclusion 6 that only deliberate abstention from acting could constitute a form of practice was welcome in that regard.ومن الأمور الجديرة بالترحيب في هذا الصدد التوضيحُ الوارد في الفقرة (٣) من شرح مشروع الاستنتاج ٦ بأن الامتناع المتعمد عن الفعل هو فقط ما يمكن أن يشكّل شكلاً من أشكال الممارسة.
In line with the commentary, his delegation understood “deliberate” to mean that the State in question needed to be conscious of refraining from acting in a given situation, and it could not simply be assumed that abstention from acting was deliberate.وتمشياً مع الشرح، يفهم وفد بلده أن كلمة ”المتعمد“ تعني أن الدولة المعنية لا بد أن تكون واعية بإحجامها عن التصرف في حالة من الحالات، ولا يكفي ببساطة افتراض أن الامتناع عن التصرف امتناع متعمد.
His delegation also supported the idea that inaction might serve as evidence of opinio juris, provided that, first, a certain amount of time had passed in order to enable States to become aware of a certain practice and respond to it, and, second, that the circumstances called for some reaction to the practice in question.ويؤيد وفد بلده أيضاً فكرة أن الامتناع عن الفعل قد يكون دليلاً على الاعتقاد بالإلزام، شريطة أولاً، أن تكون مدة معيّنة من الوقت قد انقضت للسماح للدول بأن تصبح على علم بممارسة معيّنة وتستجيب لها، وثانياً، أن تقتضي الظروف رد فعل ما على الممارسة المعنية.
72.٧٢ -
His delegation strongly supported the reference in draft conclusion 4, paragraph 2, to the contribution of the practice of international organizations to the formation, or expression, of rules of customary international law, and the explicit reference in draft conclusion 12, paragraph 2, to the resolutions of international organizations as evidence for determining the existence and content of a rule of customary international law.وأضاف أن وفد بلده يؤيد بقوة الإشارة الواردة في الفقرة ٢ من مشروع الاستنتاج ٤ إلى إسهام ممارسات المنظمات الدولية في نشأة قواعد القانون الدولي العرفي أو في التعبير عنها، والإشارة الصريحة الواردة في الفقرة ٢ من مشروع الاستنتاج ١٢ إلى قرارات المنظمات الدولية بوصفها دليلاً لتقرير وجود ومضمون قاعدة من قواعد القانون الدولي العرفي.
Given that the contribution of international organizations to the development of customary international law was particularly important in the case of supranational institutions, his delegation appreciated the explicit reference in the commentary to the significance of the practice of the European Union.وبالنظر إلى أن لإسهام المنظمات الدولية في تطوير القانون الدولي العرفي أهمية خاصة في حالة المؤسسات فوق الوطنية، يعرب وفد بلده عن تقديره للإشارة الصريحة في الشرح إلى أهمية ممارسة الاتحاد الأوروبي.
73.٧٣ -
The Commission’s decision to make the commentaries concise in order to best support legal practitioners was logical and practical.وتابع بالقول إن قرار اللجنة جعل الشروح موجزة على نحو يقدّم دعماً أفضل للممارسين القانونيين قرار منطقي وعملي.
However, the Commission might wish to consider developing a more detailed commentary, containing more references, for the purposes of its future work and the benefit of its academic audience.ومع ذلك، قد ترغب اللجنة في أن تنظر في وضع شروح أكثر تفصيلاً تحتوي مزيداً من المراجع لأغراض عملها في المستقبل ولفائدة الأوساط الأكاديمية.
74.٧٤ -
Germany welcomed the clarification in paragraph (6) of the commentary to draft conclusion 1 that the draft conclusions were without prejudice to questions of hierarchy among rules of international law, including those concerning jus cogens.وبيّن أن ألمانيا ترحّب بالتوضيح الوارد في الفقرة (٦) من شرح مشروع الاستنتاج ١ ومفاده أن مشاريع الاستنتاجات لا تخلّ بمسائل التسلسل الهرمي بين قواعد القانون الدولي، بما في ذلك المسائل المتعلقة بالقواعد الآمرة.
In that connection, it supported the without-prejudice clause in draft conclusion 15 (Persistent objector), which also served to clarify the relationship between the draft conclusions and the Commission’s work on the topic “Peremptory norms of general international law (jus cogens)”.وفي هذا الصدد، تؤيد ألمانيا الشرط المتعلق بعدم الإخلال الوارد في مشروع الاستنتاج ١٥ (المعترض المصِرّ)، الذي يوضح أيضاً العلاقة بين مشاريع الاستنتاجات وعمل اللجنة فيما يتعلق بموضوع ”القواعد الآمرة من القواعد العامة للقانون الدولي (jus cogens)“.
75.٧٥ -
As a whole, the outcome of the work on the topic provided a reliable source for the identification of an important source of international law.وبصفة عامة، تشكّل نتائج العمل بشأن هذا الموضوع مصدراً موثوقاً لتحديد مصدر مهم من مصادر القانون الدولي.
The Commission had succeeded in maintaining the high standards needed to ensure continuity in the identification of customary international law without hindering the development of new norms.واختتم بالقول إن اللجنة نجحت في الحفاظ على المعايير العالية اللازمة لكفالة الاستمرارية في تحديد القانون الدولي العرفي دون عرقلة عملية وضع قواعد جديدة.
76.٧٦ -
Mr. Sharma (India) said that the set of draft conclusions, together with commentaries thereto, on subsequent agreements and subsequent practice in relation to the interpretation of treaties would serve as useful guidance for States and other entities.السيد شارما (الهند): قال إن مجموعة مشاريع الاستنتاجات، إلى جانب شروحها، بشأن الاتفاقات اللاحقة والممارسة اللاحقة فيما يتعلق بتفسير المعاهدات ستوفر إرشادات مفيدة للدول والكيانات الأخرى.
His delegation wished to highlight in particular its agreement with a number of elements of the draft conclusions adopted on second reading, including the confirmation in draft conclusion 2, paragraph 1, that the rules set forth in articles 31 and 32 of the Vienna Convention reflected customary international law, the statement in draft conclusion 5 that conduct by non-State actors did not constitute subsequent practice, the stipulation in draft conclusion 6, paragraph 1, that the mere agreement of the parties not to apply a treaty temporarily or to establish a practical arrangement did not amount to taking a position regarding the interpretation of the treaty, the presumption reflected in draft conclusion 7, paragraph 3, that subsequent practice could not amend or modify a treaty, and the statement in draft conclusion 10, paragraph 1, that agreements might, but need not, be legally binding.وقال إن وفد بلده يود أن يؤكد بوجه خاص موافقته على عدد من عناصر مشاريع الاستنتاجات المعتمدة في القراءة الثانية، ومن بينها التأكيد الوارد في الفقرة ١ من مشروع الاستنتاج ٢ بأن القواعد المبينة في المادتين ٣١ و ٣٢ من اتفاقية فيينا تجسد القانون الدولي العرفي، والعبارة الواردة في مشروع الاستنتاج ٥ بأن سلوك الجهات من غير الدول لا يشّكل ممارسة لاحقة، ونص الفقرة ١ من مشروع الاستنتاج ٦ على أن مجرد اتفاق الأطراف على عدم تطبيق معاهدة مؤقتاً أو على وضع ترتيب عملي لا يعني أنها اتخذت موقفاً بشأن تفسير المعاهدة، والافتراض الوارد في الفقرة ٣ من مشروع الاستنتاج ٧ بأن الممارسة اللاحقة لا يمكن أن تنقّح معاهدة أو تعدّلها، والعبارة الواردة في الفقرة ١ من مشروع الاستنتاج ١٠ بأن الاتفاقات يجوز أن تكون ملزمة قانوناً، وإن لم يكن ذلك ضرورياً.
77.٧٧ -
Turning to the topic “Identification of customary international law”, he said that, while customary international law was recognized in the Statute of the International Court of Justice as a source of international law, it was not always easy to identify what constituted applicable customary international law in a given situation.وانتقل إلى موضوع ”تحديد القانون الدولي العرفي“، فقال إن النظام الأساسي لمحكمة العدل الدولية يعترف بالقانون الدولي العرفي مصدراً للقانون الدولي، لكن مع ذلك، ليس من السهل دائماً تحديد ما الذي يشكّل القانون الدولي العرفي المنطبق في حالة معيّنة.
He hoped that the draft conclusions would be a relevant tool for the identification of customary international law, in the absence of authentic guidance.وأعرب عن الأمل في أن تكون مشاريع الاستنتاجات أداة مهمة لتحديد القانون الدولي العرفي، نظراً لعدم وجود توجيهات ذات حجية.
78.٧٨ -
His delegation supported the recommendations of the Commission concerning the draft conclusions on subsequent agreements and subsequent practice in relation to the interpretation of treaties and the draft conclusions on identification of customary international law.واختتم بالقول إن وفد بلده يؤيد توصيات اللجنة المتعلقة بمشاريع الاستنتاجات بشأن الاتفاقات اللاحقة والممارسة اللاحقة فيما يتعلق بتفسير المعاهدات ومشاريع الاستنتاجات بشأن تحديد القانون الدولي العرفي.
79.٧٩ -
Mr. Kingston (Ireland) said that the continuing underrepresentation of women in the Commission was dispiriting.السيد كينغستون (أيرلندا): قال إن استمرار نقص تمثيل النساء في اللجنة مدعاة للإحباط.
The four women members of the Commission represented a mere 12 per cent of its membership, and women had accounted for only 7 per cent of the candidates put forward at the most recent elections.إذ لا تمثّل العضوات الأربع في اللجنة سوى ١٢ في المائة من أعضائها، ولم تشكّل النساء سوى ٧ في المائة من المرشحين الذين طُرحت أسماؤهم في الانتخابات الأخيرة.
Moreover, it would be beneficial for the Commission to include members from a variety of international law backgrounds, such as academia, legal diplomacy and private practice.وأضاف أن من المفيد للجنة أن تضم أعضاء من خلفيات متنوعة في القانون الدولي، مثل الأوساط الأكاديمية والدبلوماسية القانونية والممارسين من القطاع الخاص.
80.٨٠ -
On the topic of subsequent agreements and subsequent practice in relation to the interpretation of treaties, his delegation welcomed the clarification in the commentary to draft conclusion 6 (Identification of subsequent agreements and subsequent practice) that the second sentence of paragraph 1, which contained examples of conduct that did not constitute subsequent agreements or practice, was merely illustrative.وعلى صعيد موضوع الاتفاقات اللاحقة والممارسة اللاحقة فيما يتعلق بتفسير المعاهدات، قال إن وفد بلده يرحّب بالتوضيح الوارد في شرح مشروع الاستنتاج ٦ (تحديد الاتفاقات اللاحقة والممارسة اللاحقة) بأن الجملة الثانية من الفقرة ١، التي تتضمن أمثلة عن السلوك الذي لا يشكّل اتفاقات أو ممارسة لاحقة، هي جملة توضيحية لا غير.
His delegation was also pleased that the second sentence of draft conclusion 10, paragraph 1, had been changed in order to express more clearly that an agreement under article 31, paragraph 3 (a) and (b), of the Vienna Convention did not have to be legally binding.وأعرب عن سرور وفد بلده لأن الجملة الثانية من الفقرة ١ من مشروع الاستنتاج ١٠ غُيِّرت لكي تبيّن بمزيد من الوضوح أن الاتفاق الذي يتم التوصل إليه بمقتضى الفقرة ٣ (أ) و (ب) من المادة ٣١ من اتفاقية فيينا لا يكون بالضرورة ملزماً قانوناً.
81.٨١ -
Turning to the topic of identification of customary international law, he said that the memorandum prepared by the Secretariat was a very useful resource.وانتقل إلى موضوع تحديد القانون الدولي العرفي، فقال إن المذكرة التي أعدّتها الأمانة العامة مرجع مفيد جداً.
His delegation supported the Commission’s recommendation that the Secretariat make available the information contained in the annexes to the memorandum through a periodically updated online database.ويؤيد وفد بلده توصية اللجنة بأن تتيح الأمانة العامة المعلومات الواردة في مرفقات المذكرة من خلال قاعدة بيانات إلكترونية تُحدَّث دورياً.
82.٨٢ -
His delegation welcomed the inclusion of the topic of universal criminal jurisdiction in the Commission’s long-term programme of work.وذكر أن وفد بلده يرحّب بإدراج موضوع الولاية القضائية الجنائية العالمية في برنامج عمل اللجنة الطويل الأجل.
The Commission was well positioned to assist States in defining universal jurisdiction, identifying its nature and scope, and considering State practice in its application.وأضاف أن اللجنة في وضع يؤهلها لمساعدة الدول على تعريف الولاية القضائية العالمية، وتحديد طبيعتها ونطاقها، والنظر في ممارسة الدول عند تطبيقها.
The Commission’s work should complement future discussions on the issue in the Sixth Committee.وينبغي أن يكمّل عمل اللجنة المناقشات المقبلة بشأن هذه المسألة في اللجنة السادسة.
As for the new topic of sea-level rise in relation to international law, an in-depth analysis by a study group of existing international law could enhance the international community’s understanding of the applicable rules of international law, in particular with regard to the protection of affected persons and the effect of sea-level rise on statehood.وفيما يتعلق بالموضوع الجديد وهو ارتفاع مستوى سطح البحر وعلاقته بالقانون الدولي، من الممكن أن يتعزز فهم المجتمع الدولي لقواعد القانون الدولي السارية من خلال تحليل متعمق يجريه فريق دراسي للقانون الدولي القائم، ولا سيما الفهم المتعلق بحماية المتضررين وأثر ارتفاع مستوى سطح البحر على كيان الدولة.
More detailed comments reflecting his delegation’s position on the aforementioned topics could be found in his written statement, available on the PaperSmart portal.واختتم بالقول إنه يمكن الاطلاع على مزيد من التعليقات التفصيلية المعبّرة عن موقف وفد بلده إزاء المواضيع المشار إليها أعلاه في بيانه الخطي المتاح في بوابة نظام الخدمات الموفّرة للورق (PaperSmart).
83.٨٣ -
Mr. Jiménez Piernas (Spain) said that, while his delegation welcomed the adoption on second reading of the draft conclusions on the topic “Subsequent agreements and subsequent practice in relation to the interpretation of treaties”, it had a number of concerns about the methodology and focus of the Commission’s work.السيد خيمينيث بييرناس (إسبانيا): قال إن وفد بلده يرحّب باعتماد مشاريع الاستنتاجات بشأن موضوع ”الاتفاقات اللاحقة والممارسة اللاحقة فيما يتعلق بتفسير المعاهدات“ في القراءة الثانية، لكنّ لديه عدداً من الشواغل بشأن منهجية وتركيز عمل اللجنة.
The Commission had once again shown too little ambition and produced another text with insufficient normative value.فاللجنة أظهرت مجدداً أن طموحها ضيق للغاية، وأعدّت نصاً آخر منقوص القيمة المعيارية.
That said, the draft conclusions were balanced and largely reflected the most representative elements of international practice as a whole.ومع ذلك، فإن مشاريع الاستنتاجات متوازنة وتجسد إلى حد بعيد العناصر الأكثر تمثيلاً للممارسة الدولية ككل.
Moreover, his delegation commended the decision to limit the scope of the work to matters related to articles 31 and 32 of the Vienna Convention.وعلاوة على ذلك، يثني وفد بلده على قرار قصر نطاق العمل على المسائل المتعلقة بالمادتين ٣١ و ٣٢ من اتفاقية فيينا.
84.٨٤ -
His delegation appreciated the distinction drawn in draft conclusion 7 and the commentary thereto between the interpretation and the modification of a treaty, in line with international jurisprudence.وأعرب عن تقدير وفد بلده للتمييز الوارد في مشروع الاستنتاج ٧ وشرحه بين تفسير المعاهدة وتعديلها، بما يتماشى مع الاجتهاد القضائي الدولي.
It also welcomed the fact that, in the commentary to draft conclusion 11, reference was made to consensus in the context of decisions of conferences of States parties.ويرحّب وفد بلده أيضاً بالإشارة في شرح مشروع الاستنتاج ١١ إلى توافق في الآراء في سياق قرارات مؤتمرات الدول الأطراف.
Furthermore, it commended the balanced approach taken in the draft conclusions, in particular draft conclusion 12 (Constituent instruments of international organizations), to the practice of international organizations.وعلاوة على ذلك، يثني وفد بلده على النهج المتوازن المتبع في مشاريع الاستنتاجات، ولا سيما مشروع الاستنتاج ١٢ (الصكوك المنشئة لمنظمات دولية) إزاء ممارسة المنظمات الدولية.
85.٨٥ -
However, Spain continued to have reservations about draft conclusions 6 to 10;غير أن إسبانيا لا تزال لديها تحفظات على مشاريع الاستنتاجات ٦ إلى ١٠؛
as it had previously indicated, they should have been more precise and should have included sufficient normative content.فكما ذكرتْ سابقاً، كان ينبغي أن تكون مشاريع الاستنتاجات أكثر دقة وأن يكون المضمون المعياري فيها كافياً.
The most glaring example was draft conclusion 8 (Interpretation of treaty terms as capable of evolving over time), the final wording of which rendered it more or less expendable.ولعل أبرز مثال على ذلك مشروعُ الاستنتاج ٨ (تفسير مصطلحات المعاهدة باعتبارها قابلة للتطور عبر الزمن)، حيث أن صيغته النهائية جعلت من الممكن الاستغناء عنه على نحو ما.
Similarly, draft conclusion 10 (Agreement of the parties regarding the interpretation of a treaty) did little to shed light on the nature of the agreements in question.وبالمثل، لا يكاد مشروع الاستنتاج ١٠ (اتفاق الأطراف بشأن تفسير معاهدة ما) يسهم في تسليط الضوء على طبيعة الاتفاقات المعنية.
86.٨٦ -
In contrast, Spain had no objection to the final version of draft conclusion 13 (Pronouncements of expert treaty bodies), certainly the most controversial of the draft conclusions.وفي المقابل، لا تعترض إسبانيا على الصيغة النهائية لمشروع الاستنتاج ١٣ (تصريحات هيئات الخبراء المنشأة بموجب معاهدات)، الذي هو بلا شك أكثر مشاريع الاستنتاجات إثارة للجدل.
The Commission had provided reasonable arguments for its choice of content and terminology, and the approach taken with regard to the question of the nature and scope of the pronouncements of expert treaty bodies seemed to be in line with State practice, which accorded expert treaty bodies a very clearly defined framework for action.وقد ساقت اللجنة حججاً معقولة لما اختارته من مضمون ومصطلحات، ويبدو أن النهج المتبع فيما يتعلق بمسألة طبيعة ونطاق التصريحات الصادرة عن هيئات الخبراء المنشأة بموجب معاهدات يتفق مع ممارسة الدول، التي تمنح هيئات الخبراء المنشأة بموجب معاهدات إطار عمل محدداً بوضوح كبير.
The draft conclusion rightly did not contemplate the possibility that the activities of such bodies could result in the adoption of instruments that were legally binding on States.ورأى أن مشروع الاستنتاج أصاب في عدم توخيه إمكانية أن تؤدي أنشطة هذه الهيئات إلى اعتماد صكوك ملزمة قانوناً للدول.
87.٨٧ -
His delegation did not support the restrictive approach taken to the characterization of the conduct of non-State actors in draft conclusion 5 (Conduct as subsequent practice). The commentary to the draft conclusion should have included a reference to the practice of actors with limited, but undeniable, legal personality under international law, such as colonial peoples and national liberation movements.ومضى يقول إن وفد بلده لا يؤيد النهج التقييدي المتبع في توصيف سلوك الجهات من غير الدول في مشروع الاستنتاج ٥ (السلوك كممارسة لاحقة) وكان ينبغي أن يتضمن شرح مشروع الاستنتاج إشارة إلى ممارسة الجهات الفاعلة التي تتمتع بموجب القانون الدولي بشخصية قانونية محدودة، لكن لا يمكن إنكارها، مثل الشعوب المستعمَرة وحركات التحرير الوطني.
88.٨٨ -
Turning to the topic “Identification of customary international law”, he said that his delegation welcomed the Commission’s adoption of the draft conclusions on second reading and supported the suggestions contained in the memorandum by the Secretariat concerning the collection of relevant State practice and dissemination of information on the evidence of customary international law.وانتقل إلى موضوع ”تحديد القانون الدولي العرفي“، فقال إن وفد بلده يرحّب باعتماد اللجنة مشاريع الاستنتاجات في القراءة الثانية، ويؤيد الاقتراحات الواردة في مذكرة الأمانة العامة بشأن جمع ممارسات الدول ذات الصلة ونشر معلومات بشأن أدلة القانون الدولي العرفي.
His delegation again had reservations about a text that had no normative value;وقال إن لدى وفد بلده تحفظات على نص يفتقر إلى القيمة المعيارية؛
however, the draft conclusions were balanced, and many of them accurately and unambiguously reflected international practice, which amounted to codification strictu sensu.بيد أن مشاريع الاستنتاجات متوازنة، ويعبّر العديد منها على نحو دقيق ولا لبس فيه عن الممارسة الدولية، وهو ما يرقى إلى مستوى التدوين بالمعنى الضيق للكلمة.
In that connection, Spain commended the two-element approach to the formation of customary international law, the stipulation that the practice must be general, the value accorded to opinio juris and the references to the interaction between customary international law and other sources of international law.وفي هذا الصدد، تشيد إسبانيا بنهج الركنين في نشأة القانون الدولي العرفي، وبالنص على أن تكون الممارسة عامة، وبالقيمة الممنوحة للاعتقاد بالإلزام، وبالإشارات إلى التفاعل بين القانون الدولي العرفي ومصادر القانون الدولي الأخرى.
His delegation also welcomed the important references to the persistent objector rule and particular customary international law, and the Commission’s balanced approach to the question of international organizations.ويرحّب وفد بلده أيضاً بالإشارات المهمة إلى قاعدة المعترض المصِرّ والقانون الدولي العرفي المعيّن، وبالنهج المتوازن الذي اتبعته اللجنة إزاء مسألة المنظمات الدولية.
89.٨٩ -
However, a number of his delegation’s concerns had not been taken into account in the final version of the draft conclusions.ولكنه استدرك قائلا إن الصيغة النهائية لمشروع الاستنتاجات لم تراعِ عدداً من الشواغل التي أعرب عنها وفد بلده.
It was unfortunate that in draft conclusion 6, paragraph 1, the word “deliberate” had not in the end been included before the word “inaction”, as suggested by the Special Rapporteur.فمن المؤسف أن كلمة ”المتعمد“ لم تُدرَج في نهاية الأمر بعد كلمة ”الامتناع“ في الفقرة ١ من مشروع الاستنتاج ٦، على النحو الذي اقترحه المقرر الخاص.
It would have been more enlightening to mention intentionality in the text of the draft conclusion, rather than consigning it to the commentary, given its importance in determining whether inaction constituted a form of practice.وكان من الأجدى لو أشير إلى فكرة التعمد في نص مشروع الاستنتاج، لا نقلها إلى الشرح، لما لها من أهمية في تحديد ما إذا كان الامتناع عن الفعل يمثّل شكلاً من أشكال الممارسة.
While his delegation agreed fully with the content of draft conclusion 11 (Treaties), it maintained its position that the word “rule” was used tautologically therein and that the phrase “rule set forth in a treaty” should therefore be changed.وأضاف أن وفد بلده يتفق تماماً مع مضمون مشروع الاستنتاج ١١ (المعاهدات)، لكنه يؤكد موقفه أن إدراج كلمة ”قاعدة“ فيه لا يعدو كونه حشواً، ومن ثم ينبغي تغيير عبارة ”قاعدة منصوص عليها في معاهدة“.
90.٩٠ -
By limiting itself to codification, the Commission had missed an opportunity to clarify unresolved questions in order to facilitate modest, reasonable and desirable progressive development of the legal framework concerning the identification of customary international law.وتابع قائلاً إن اللجنة، عندما قصرت نفسها على التدوين، أضاعت فرصة توضيح مسائل معلّقة من أجل تيسير عملية متواضعة ومعقولة ومستصوبة للتطوير التدريجي للإطار القانوني المتعلق بتحديد القانون الدولي العرفي.
In particular, in draft conclusion 12 it had taken a very restrictive approach to the acts of international organizations, disregarding the fact that the practice of such organizations had the potential to influence the process of establishing customary international law in the same way that a treaty did.وعلى وجه الخصوص، اتبعت اللجنة في مشروع الاستنتاج ١٢ نهجاً تقييدياً للغاية بشأن أعمال المنظمات الدولية، متجاهلة أن ممارسة هذه المنظمات من المحتمل أن تؤثر في عملية نشأة القانون الدولي العرفي تأثيراً يضاهي تأثير المعاهدات.
91.٩١ -
His delegation was disappointed that in draft conclusion 13 (Decisions of courts and tribunals) the Commission had minimized the role played by case law in the identification of rules of customary law, when in practice it was the usual way in which a relatively authoritative determination of customary international law was attained.وقال إن وفد بلده يشعر بخيبة الأمل لأن اللجنة قلّلت في مشروع الاستنتاج ١٣ (قرارات المحاكم والهيئات القضائية) من أهمية دور السوابق القضائية في تحديد قواعد القانون العرفي، في حين أن هذه السوابق، في الممارسة العملية، هي الطريقة المعتادة لتحديد القانون الدولي العرفي تحديداً يُعتدّ به نسبياً.
Downplaying the importance of case law could lead to the fossilization of customary law.وقد يؤدي التقليل من أهمية السوابق القضائية إلى تحجّر القانون العرفي.
With regard to the persistent objector rule, it was regrettable that it had not been specifically stated in draft conclusion 15 that there could be no persistent objection to peremptory norms of general international law.وفيما يتعلق بقاعدة المعترض المصِرّ، من المؤسف أنه لم يُذكر على وجه التحديد في مشروع الاستنتاج ١٥ أن مبدأ المعترض المصِرّ لا يمكن أن ينطبق على القواعد الآمرة من القواعد العامة للقانون الدولي.
His delegation also reiterated its view that reference should have been made in the draft conclusions to the issue of burden of proof in the identification and formation of customary international law.واختتم بالقول إن وفد بلده يكرر الإعراب عن رأيه أنه كان يتعيّن الإشارة في مشاريع الاستنتاجات إلى مسألة عبء الإثبات في تحديد ونشأة القانون الدولي العرفي.
92.٩٢ -
Mr. Metelitsa (Belarus) said that his delegation supported the proposal made by France for the draft conclusions on subsequent agreements and subsequent practice in relation to the interpretation of treaties and the draft conclusions on identification of customary international law to be issued as publications of the United Nations, along with summaries of the views expressed by Member States in connection with those texts.السيد ميتيليتسا (بيلاروس): قال إن وفد بلده يؤيد الاقتراح الذي قدمته فرنسا بشأن مشاريع الاستنتاجات المتعلقة بالاتفاقات اللاحقة والممارسة اللاحقة فيما يتصل بتفسير المعاهدات، ومشاريع الاستنتاجات المتعلقة بتحديد القانون الدولي العرفي، اللذين سيصدران باعتبارهما من منشورات لأمم المتحدة، إلى جانب ملخصات للآراء التي أعربت عنها الدول الأعضاء فيما يتعلق بهذين النصين.
His delegation would seek the inclusion of a provision to that effect in the relevant draft resolutions of the General Assembly.وأضاف أن وفد بلده يسعى إلى إدراج نص بهذا المعنى في مشروعي قراري الجمعية العامة ذوي الصلة.
93.٩٣ -
With regard to the topic “Subsequent agreements and subsequent practice in relation to the interpretation of treaties”, referring to the commentary to draft conclusion 2 (General rule and means of treaty interpretation), he said that his delegation took the view that, in order for the practice of a State to establish an agreement, it needed to be accepted by at least one other State.وفيما يخص موضوع ”الاتفاقات اللاحقة والممارسة اللاحقة فيما يتعلق بتفسير المعاهدات“، وبالإشارة إلى شرح مشروع الاستنتاج 2 (القاعدة العامة لتفسير المعاهدات ووسائل التفسير)، قال إن وفد بلده يرى أنه، لكي تصل ممارسة دولة ما إلى مرحلة اعتبارها اتفاقا، يجب قبولها من جانب دولة واحدة أخرى على الأقل.
With regard to the commentary to draft conclusion 5 (Conduct as subsequent practice), Belarus was of the view that the conduct of an organ of a State was relevant for purposes of treaty interpretation only if that conduct constituted State practice: if it was annulled by a higher organ it could not be considered relevant State practice.وفيما يتعلق بشرح مشروع الاستنتاج ٥ (السلوك كممارسة لاحقة)، ترى بيلاروس أن سلوك جهاز تابع لدولة ما لا يصبح ذا صلة لأغراض تفسير المعاهدات إلا إذا كان هذا السلوك يشكل ممارسة حكومية: فإذا ألغته هيئة أعلى فلا يمكن اعتباره من ممارسات الدولة ذات الصلة.
94.٩٤ -
In the commentary to draft conclusion 7 (Possible effects of subsequent agreements and subsequent practice in interpretation), draft conclusion 8 (Interpretation of treaty terms as capable of evolving over time) and draft conclusion 9 (Weight of subsequent agreements and subsequent practice as a means of interpretation), reference was made to cases taken up by a number of international courts, international arbitral tribunals and national courts.وأضاف أنه في شرح مشروع الاستنتاج 7 (الآثار المحتملة للاتفاقات اللاحقة والممارسة اللاحقة في التفسير)، ومشروع الاستنتاج 8 (تفسير مصطلحات المعاهدة باعتبارها قابلة للتطور عبر الزمن)، ومشروع الاستنتاج 9 (وزن الاتفاقات اللاحقة والممارسة اللاحقة كوسيلة للتفسير)، أﺷﻴﺮ إﻟﻰ حالات تناولها عدد من المحاكم الدولية ومحاكم التحكيم الدولية والمحاكم الوطنية.
However, given that the cases in question concerned the implementation of international treaties at the domestic level, rather than the violation of such treaties by States, the rulings of those courts were not directly relevant to the interpretation of treaties.ومع ذلك، وبالنظر إلى أن الحالات المعنية تتعلق بتنفيذ معاهدات دولية على الصعيد المحلي وليس انتهاك هذه المعاهدات من جانب الدول، فإن أحكام تلك المحاكم لا تتصل اتصالاً مباشراً بتفسير المعاهدات.
95.٩٥ -
With regard to paragraph 3 of draft conclusion 11 (Decisions adopted within the framework of a conference of States parties), his delegation agreed that the decision cited in paragraph (33) of the commentary did not constitute a consensus, since one State party in the case in question had clearly entered an objection.وفيما يتعلق بالفقرة ٣ من مشروع الاستنتاج ١١ (القرارات المعتمدة في إطار مؤتمر للدول الأطراف)، قال إن وفد بلده يوافق على أن القرار المذكور في الفقرة (٣٣) من الشرح لا يشكل توافقا في الآراء، لأن إحدى الدول الأطراف في الحالة محل النظر قدمت اعتراضا بشكل واضح.
Furthermore, it did not believe that, in the case of a decision adopted by a majority regarding the interpretation of a treaty, the position of States that voted against such decision had no effect on the interpretation of that treaty.وعلاوة على ذلك، فإن الوفد لا يعتقد في حالة صدور قرار عن أغلبية بشأن تفسير معاهدة ما أن موقف الدول التي صوتت ضد هذا القرار ليس له أي تأثير على تفسير تلك المعاهدة.
Such a situation was possible only when it had been expressly provided in the treaty that it could be interpreted by means of decisions requiring only the agreement of a majority of States, as in that situation the objecting State would have acquiesced in advance to the interpretation of the treaty being decided by a majority of States parties.وقال إن هذه الحالة لا تتحقق إلا عندما يتم النص صراحة في المعاهدة على أنه يمكن التفسير بقرارات لا تتطلب إلا موافقة أغلبية الدول، نظرا لأنه في تلك الحالة ستكون الدولة المعترضة قد قبلت مقدما تفسير المعاهدة الذي تقرره أغلبية الدول الأطراف.
96.٩٦ -
With reference to draft conclusion 13 (Pronouncements of expert treaty bodies), he agreed with a number of delegations, including Denmark, speaking on behalf of the Nordic countries, that such pronouncements did not constitute subsequent agreements or subsequent practice for the purpose of interpretation of treaties.وفيما يتعلق بمشروع الاستنتاج ١٣ (تصريحات هيئات الخبراء المنشأة بموجب معاهدات)، قال إنه يتفق مع عدد من الوفود، بما فيها الدانمرك، متحدثةً باسم بلدان الشمال الأوروبي، على أن هذه التصريحات لا تشكل اتفاقات لاحقة أو ممارسة لاحقة لغرض تفسير المعاهدات.
The reaction of States to those pronouncements was of greater relevance;وأضاف أن رد فعل الدول على تلك التصريحات له أهمية أكبر؛
for that reason, also, Belarus supported the publication of the comments of States submitted in response to the Commission’s reports.ولهذا السبب، أيضا، تؤيد بيلاروس نشر تعليقات الدول المقدمة ردا على تقارير اللجنة.
97.٩٧ -
Belarus held similar views regarding the draft conclusions on the topic of identification of customary international law, which reflected the Commission’s effort to ensure consistency in its work on the two topics.وأضاف أن بيلاروس لديها آراء مماثلة بشأن مشاريع الاستنتاجات المتعلقة بموضوع تحديد القانون الدولي العرفي، الذي يعكس مسعى اللجنة لضمان الاتساق في عملها بشأن الموضوعين.
Paragraph (5) of the commentary to draft conclusion 3 (Assessment of evidence for the two constituent elements) accurately reflected the general principle according to which the action and inaction of the organs of a State must be assessed on a case-by-case basis.وتعكس الفقرة (5) من شرح مشروع الاستنتاج 3 (تقييم الأدلة على الركنين المنشئين) بدقة المبدأ العام الذي يقضي بأنه يجب تقييم فعل أو امتناع أجهزة الدولة على أساس كل حالة على حدة.
Decisions by lower authorities that were overruled by higher authorities did not constitute evidence of State practice.ولا تشكل القرارات الصادرة عن السلطات الأدنى التي تبطلها سلطات أعلى دليلاً على ممارسة الدول.
Belarus agreed that practice of a State that went against its interests or entailed costs for it could indicate that the rule being implemented was perceived by the State to be a legal obligation.وتوافق بيلاروس على أن ممارسة الدولة التي تتعارض مع مصالحها أو تترتب عليها تكاليف يمكن أن تشير إلى أن القاعدة الجاري تنفيذها تراها الدولة التزامًا قانونيًا.
98.٩٨ -
It was correctly stated in paragraph (8) of the commentary to draft conclusion 4 (Requirement of practice) that the conduct of entities that did not have international legal personality was neither creative nor expressive of customary international law and was relevant only at the domestic level.وقد أُوردت إشارة صائبة في الفقرة (8) من شرح مشروع الاستنتاج 4 (شرط توافر الممارسة) وهي أن سلوك الكيانات التي لا تتمتع بشخصية قانونية دولية ليس إبداعيا ولا معبرا عن القانون الدولي العرفي ولا يكون ذا صلة إلا على المستوى المحلي.
Belarus therefore agreed with the position expressed by Estonia, among others, in relation to the commentaries to draft conclusion 6 (Forms of practice) and draft conclusion 13 (Decisions of courts and tribunals), that caution was called for in assessing the decisions of national courts, not so much because national judges might lack expertise in international law, but because the cases in question concerned disputes under national law.وبالتالي، توافق بيلاروس على الموقف الذي أعربت عنه إستونيا وغيرها، فيما يتعلق بشرحي مشروع الاستنتاج 6 (أشكال الممارسة) ومشروع الاستنتاج 13 (قرارات المحاكم والهيئات القضائية)، وهو ضرورة توخي الحذر عند تقييم قرارات المحاكم الوطنية، ليس لأن القضاة الوطنيين قد يفتقرون إلى الخبرة في القانون الدولي، ولكن لأن القضايا المعنية تتعلق بنزاعات مشمولة بالقانون الوطني.
By the same logic, the decisions of international criminal tribunals dealing with crimes committed by individuals, those of international investment tribunals seeking to protect the rights of individual investors, and those of human rights bodies examining States’ fulfilment of their human rights obligations in relation to private individuals, were not directly relevant to public international law.وبنفس المنطق، فإن قرارات المحاكم الجنائية الدولية التي تتناول الجرائم التي يرتكبها أفراد، وقرارات محاكم الاستثمار الدولية التي تسعى إلى حماية حقوق فرادى المستثمرين، وقرارات هيئات حقوق الإنسان التي تدرس وفاء الدول بالتزاماتها في مجال حقوق الإنسان فيما يتعلق بالأفراد، ليست ذات صلة مباشرة بالقانون الدولي العام.
99.٩٩ -
With regard to the Commission’s decision to include certain topics in its current or long-term programme of work, Belarus noted the inconsistency in the approaches taken by the Special Rapporteurs for the topics of crimes against humanity and immunity of State officials from foreign criminal jurisdiction, respectively.وفيما يتعلق بقرار اللجنة إدراج موضوعات بعينها في برنامج عملها الحالي أو الطويل الأجل، قال إن بيلاروس تلاحظ عدم الاتساق في النُهج التي يتبعها المقرران الخاصان لموضوعي الجرائم ضد الإنسانية وحصانة مسؤولي الدول من الولاية القضائية الجنائية الأجنبية فيما يتعلق بهذين الموضوعين.
His delegation therefore hoped that the Commission would not begin work on the topic of universal criminal jurisdiction until such time as work had been completed on the topics of crimes against humanity and immunity of State officials, so as to ensure greater consistency in its work.ولذلك يأمل وفد بلده ألا تبدأ اللجنة العمل بشأن موضوع الولاية القضائية الجنائية الدولية إلى أن ينتهي العمل بشأن موضوعي الجرائم ضد الإنسانية وحصانة مسؤولي الدول، وذلك لضمان قدر أكبر من الاتساق في عملها.
100.١٠٠ -
More detailed comments reflecting his delegation’s position on the draft conclusions could be found in his written statement, available on the Committee’s PaperSmart portal.واختتم بأنه يمكن الاطلاع على مزيد من التعليقات المفصلة التي تعكس موقف وفد بلده من مشاريع الاستنتاجات في بيانه الخطي المتاح على بوابة نظام الخدمات الموفّرة للورق.
101.١٠١ -
Mr. Oyarzábal (Argentina), commending the Commission for the thorough manner in which it had addressed the topic “Subsequent agreements and subsequent practice in relation to the interpretation of treaties”, said that his delegation was particularly pleased with the way the Commission had taken into account the various actors in international relations.السيد أويارسابال (الأرجنتين): أشاد باللجنة على الطريقة الشاملة التي تناولت بها موضوع ”الاتفاقات اللاحقة والممارسة اللاحقة فيما يتعلق بتفسير المعاهدات“، وقال إن وفد بلده يشعر بسعادة بالغة إزاء الطريقة التي اتبعتها اللجنة في مراعاة مختلف الجهات الفاعلة في العلاقات الدولية.
Paragraph 2 of draft conclusion 5 (Conduct as subsequent practice) struck an appropriate balance between the growing participation of non-State actors and the sovereign power of States, while also preserving the consensual and voluntary nature of international law.وأضاف أن الفقرة 2 من مشروع الاستنتاج 5 (السلوك كممارسة لاحقة) تحقق توازنا مناسبا بين المشاركة المتزايدة للجهات الفاعلة من غير الدول والسلطة السيادية للدول، مع الحفاظ أيضا على الطابع التوافقي والطوعي للقانون الدولي.
That voluntary element was also highlighted in draft conclusion 11, in reference to the legal effect of decisions adopted within the framework of conferences of States parties.وقد أُبرز هذا العنصر الطوعي أيضا في مشروع الاستنتاج 11، عند الإشارة إلى الأثر القانوني للقرارات المتخذة في إطار مؤتمرات الدول الأطراف.
102.١٠٢ -
His delegation supported the content of draft conclusion 13, paragraph 3.وقال إن وفد بلده يؤيد مضمون الفقرة ٣ من مشروع الاستنتاج ١٣.
The affirmation that pronouncements of treaty bodies might give rise to, or refer to, relevant practice, alongside the stipulation that silence by a State with respect to a pronouncement, or the practice of another State in response to the pronouncement, should not be presumed to constitute acceptance of the interpretation expressed in the pronouncement, struck an appropriate balance between progressive development of international law and the free will of States.فتأكيد أن تصريحات هيئات منشأة بموجب معاهدات قد تؤدي، أو تحيل، إلى ممارسة ذات صلة، إلى جانب النص على أنه ينبغي ألا يفترض أن التزامَ دولة ما الصمت إزاء تصريح ما أو ممارسةَ دولة أخرى ردا على ذلك التصريح يشكلان قبولا للتفسير المعرب عنه في التصريح، يحققان توازناً مناسباً بين التطوير التدريجي للقانون الدولي والإرادة الحرة للدول.
However, the approach to silence in the second paragraph of draft conclusion 10 (Agreement of the parties regarding the interpretation of a treaty) was problematic.ومع ذلك، فإن نهج الصمت في الفقرة الثانية من مشروع الاستنتاج ١٠ (اتفاق الأطراف بشأن تفسير معاهدة ما) يثير الجدل.
The idea that silence could constitute acceptance of subsequent practice might impose on States an excessive burden to monitor all practices of other States.وقد تفرض الفكرة القائلة بأن الصمت يمكن أن يكون بمثابة قبول للممارسة اللاحقة عبئا مفرطا على الدول يتمثل في رصد جميع ممارسات الدول الأخرى.
That would be a particular challenge for developing countries with fewer resources.وسيشكل هذا تحديا خاصا بالنسبة للبلدان النامية ذات الموارد الأقل.
103.١٠٣ -
Under draft conclusion 7, paragraph 3, it was presumed that the parties’ intention was to interpret the treaty, rather than to modify it.وفي إطار الفقرة 3 من مشروع الاستنتاج 7، افتُرض أن نية الأطراف هي تفسير المعاهدة لا تعديلها.
The relationship between interpretation and modification had been discussed at the United Nations Conference on the Law of Treaties (1968–1969), at which a proposal had been made to formulate an article explicitly allowing the modification of treaties.وقد نوقشت العلاقة بين التفسير والتعديل في مؤتمر الأمم المتحدة لقانون المعاهدات (1968-1969)، الذي قدم فيه اقتراح بوضع مادة تسمح صراحة بتعديل المعاهدات.
On that occasion, the Argentine delegation had expressed its view that a treaty could be modified by subsequent practice, on the understanding that State practice in the implementation of a treaty should carry more weight than its fossilized written wording.وفي تلك المناسبة، أعرب الوفد الأرجنتيني عن رأي مفاده أنه يمكن تعديل معاهدة بممارسة لاحقة، على أن يكون مفهوما أن ممارسة الدول في تنفيذ المعاهدة ينبغي أن تحمل وزنا أكبر من صياغتها المكتوبة المتحجّرة.
If treaties were to endure over time, they must be able to keep pace with natural, scientific, technological and even geopolitical changes.وإذا أريد للمعاهدات أن تدوم على مر الزمن، فيجب أن تكون قادرة على مواكبة التغيرات الطبيعية والعلمية والتكنولوجية، وحتى التغيرات الجيوسياسية.
However, that possibility was the exception, not the rule, and must always be subject to the unambiguously expressed sovereign will of States.ومع ذلك، فإن تلك الإمكانية هي الاستثناء لا القاعدة، ويجب أن تخضع دائما لإرادة الدول المعرب عنها بشكل لا لبس فيه.
Draft conclusion 9 (Weight of subsequent agreements and subsequent practice as a means of interpretation) was relevant in that regard, as it highlighted the need to take into account the clarity and specificity of a subsequent agreement or subsequent practice, and the frequency with which a practice was repeated.ومشروع الاستنتاج 9 (وزن الاتفاقات اللاحقة والممارسة اللاحقة كوسيلة للتفسير) ذو صلة في هذا الصدد، حيث أبرز الحاجة إلى مراعاة وضوح وخصوصية اتفاق لاحق أو ممارسة لاحقة، وتواتر تكرار الممارسة.
That lent flexibility to the draft conclusions and rightly promoted a pragmatic approach to the interpretation of treaties.ويضفى ذلك مرونة على مشاريع الاستنتاجات ويشجع بحق على اتباع نهج عملي في تفسير المعاهدات.
104.١٠٤ -
Turning to the topic of identification of customary international law, he said that a number of the draft conclusions expressed relatively uncontroversial concepts.وانتقل إلى موضوع تحديد القانون الدولي العرفي، فقال إن عددا من مشاريع الاستنتاجات يعبر عن مفاهيم غير مثيرة للجدل نسبيا.
In that regard, draft conclusion 4 (Requirement of practice), paragraph 3, accurately reflected the role of non-State actors in international relations.وفي هذا الصدد، فإن الفقرة ٣ من مشروع الاستنتاج ٤ (شرط توافر الممارسة) تعكس بدقة الدور الذي تضطلع به الجهات الفاعلة من غير الدول في العلاقات الدولية.
His delegation also welcomed the clarification in the commentary to draft conclusion 6 that inaction must be deliberate in order to be considered practice.وأعرب عن ترحيب وفد بلده أيضا بالتوضيح الوارد في شرح مشروع الاستنتاج 6 الذي مفاده أن الامتناع عن عمل يجب أن يكون متعمدا حتى يمكن اعتباره ممارسة.
105.١٠٥ -
With regard to draft conclusion 4, paragraph 2, it was his delegation’s view that the practice of international organizations could also contribute to the formation, or expression, of rules of international law when such practice was external to the international organization, but not when it was internal.وفيما يتعلق بالفقرة ٢ من مشروع الاستنتاج 4، فإن وفد بلده يرى أن ممارسة المنظمات الدولية يمكن أن تسهم أيضا في نشأة قواعد القانون الدولي أو التعبير عنها، عندما تكون هذه الممارسة من خارج المنظمة الدولية، ولكن ذلك لا يحدث عندما تكون الممارسة داخلية.
It would have been useful if the Commission had clarified that the internal acts of such organizations could not be deemed relevant, as they were not international in character.وكان من الأجدى لو أن اللجنة أوضحت أنه لا يمكن اعتبار الأعمال الداخلية لهذه المنظمات ذات صلة، لأنها ليست ذات طابع دولي.
Furthermore, the references in draft conclusions 4 and 12 to the “formation” and “development” of rules of customary international law in the context of international organizations might be giving those organizations too great a role in the formation of such rules.وعلاوة على ذلك، فإن الإشارات الواردة في مشروعي الاستنتاجين 4 و 12 إلى ”نشأة“ و ”تطوير“ قواعد القانون الدولي العرفي في سياق المنظمات الدولية ربما منحت تلك المنظمات دورا أكبر من اللازم في نشأة هذه القواعد.
His delegation supported the reference to the importance of resolutions of the General Assembly of the United Nations in the commentary to draft conclusion 12 but considered that the United Nations General Assembly was the only organ of an international organization that should have a normative role in the development of customary international law, as it was uniquely democratic and representative of the international community.وأعرب عن تأييد وفد بلده للإشارة إلى أهمية القرارات الصادرة عن الجمعية العامة للأمم المتحدة في شرح مشروع الاستنتاج 12، وعن رأي الوفد أن الجمعية العامة للأمم المتحدة هي الهيئة الوحيدة التابعة لمنظمة دولية التي ينبغي أن يكون لها دور معياري في تطوير القانون الدولي العرفي، لأنها تتمتع بوضع فريد باعتبارها مؤسسة ديمقراطية وممثلة للمجتمع الدولي.
The meeting rose at 1.05 p.m.رفعت الجلسة الساعة 13:05.