S_2013_629_EA
Correct misalignment Corrected by fady.gergis on 11/1/2013 2:39:16 PM Original version Change languages order
S/2013/629 1353228e.doc (English)S/2013/629 1353226a.doc (Arabic)
United Nationsالأمــم المتحـدة
Letter dated 28 October 2013 from the Secretary-General addressed to the President of the Security Councilرسالة مؤرخة 28 تشرين الأول/أكتوبر 2013 موجهة من الأمين العام إلى رئيس مجلس الأمن
I have the honour to transmit the first monthly report of the Director-General of the Organization for the Prohibition of Chemical Weapons (OPCW) pursuant to paragraph 2 (f) of OPCW Executive Council decision EC-M-33/DEC.1 and paragraph 12 of Security Council resolution 2118 (2013) (see annex).أتشرف بأن أحيل إليكم التقرير الشهري الأول المقدم من المدير العام لمنظمة حظر الأسلحة الكيميائية (المنظمة) عملا بالفقرة 2 (و) من قرار المجلس التنفيذي للمنظمة EC-M-33/DEC.1 والفقرة 12 من قرار مجلس الأمن 2118 (2013) (انظر المرفق).
This letter also provides the information requested in that resolution on the activities of the United Nations related to the implementation of the resolution from 27 September to 22 October 2013.وتشتمل هذه الرسالة أيضا على المعلومات المطلوبة في ذلك القرار بشأن الأنشطة التي تضطلع بها الأمم المتحدة فيما يتصل بتنفيذ قرار مجلس الأمن في الفترة من 27 أيلول/سبتمبر إلى 22 تشرين الأول/أكتوبر 2013.
Introductionمقدمة
At the outset, I would like to congratulate OPCW for being awarded the Nobel Peace Prize.في البداية، أود أن أهنئ منظمة حظر الأسلحة الكيميائية على منحها جائزة نوبل للسلام.
I pay tribute to the leadership of the Director-General, to the professionalism and dedication of OPCW staff, and to their work, which has earned them this year’s Nobel Peace Prize.كما أشيد بالروح القيادية التي أظهرها المدير العام وبالكفاءة المهنية لموظفي المنظمة وتفانيهم، وبالعمل الذي يقومون به، الذي مكَّنهم من الحصول على جائزة نوبل للسلام هذا العام.
I wish to recall your letter of 11 October 2013 (S/2013/603) conveying the Security Council’s decision to authorize the establishment of the OPCW-United Nations Joint Mission as proposed in my letter of 7 October 2013 (S/2013/591).وأود أن أشير إلى رسالتكم المؤرخة 11 تشرين الأول/أكتوبر 2013 (S/2013/603) التي أبلغتمونها فيها بقرار مجلس الأمن الإذن بإنشاء البعثة المشتركة بين منظمة حظر الأسلحة الكيميائية والأمم المتحدة على النحو المقترح في رسالتي المؤرخة 7 تشرين الأول/أكتوبر 2013 (S/2013/591).
I am pleased to confirm that, on 16 October 2013, the Director-General of OPCW and I established the Joint Mission and concluded a Supplementary Arrangement concerning cooperation between the United Nations and OPCW for the implementation of Executive Council decision EC-M-33/DEC.1 and Security Council resolution 2118 (2013) relating to the elimination of the chemical weapons programme of the Syrian Arab Republic.ويسرني أن أؤكد أنني والمدير العام لمنظمة حظر الأسلحة الكيميائية قمنا، في 16 تشرين الأول/أكتوبر 2013، بإنشاء البعثة المشتركة واتفقنا على ترتيب تكميلي بشأن التعاون بين الأمم المتحدة والمنظمة من أجل تنفيذ قرار المجلس التنفيذي EC-M-33/DEC.1 وقرار مجلس الأمن 2118 (2013) بشأن إزالة برنامج الأسلحة الكيميائية للجمهورية العربية السورية.
Also on 16 October 2013, in close consultation with the Director-General, I appointed Ms. Sigrid Kaag as Special Coordinator to head the Joint Mission.وقُمت أيضا في 16 تشرين الأول/أكتوبر 2013، وبالتشاور الوثيق مع المدير العام، بتعيين السيدة سيغريد كاغ، منسقةً خاصة لكي تتولى رئاسة البعثة المشتركة.
I have every confidence that the strong cooperation that has already defined the work of OPCW and the United Nations will bolster the role of the Special Coordinator and guide the efforts of our two organizations, within our respective roles and responsibilities, to fully implement the Executive Council decision and Security Council resolution 2118 (2013).وإني واثق كل الثقة من أن التعاون القوي الذي أصبح بالفعل سمة العمل الذي تقوم به منظمة حظر الأسلحة الكيميائية والأمم المتحدة سيعزز دور المنسقة الخاصة وسيوجه الجهود التي تبذلها كلتا المنظمتين، في إطار أدوار ومسؤوليات كل منهما، من أجل التنفيذ الكامل لقرار المجلس التنفيذي وقرار مجلس الأمن 2118 (2013).
Upon appointment, the Special Coordinator immediately assumed her responsibilities and continued the effective and efficient functioning of the Joint Mission to date.وقد تولت المنسقة الخاصة، فور تعيينها، مسؤولياتها وواصلت ضمان فعالية وكفاءة سير عمل البعثة المشتركة حتى الآن.
After a series of meetings at United Nations Headquarters she travelled to OPCW headquarters in The Hague for consultations on 19 and 20 October with the Director-General and his staff, along with other stakeholders.فبعد عقدها سلسلة اجتماعات في مقر الأمم المتحدة، سافرت إلى مقر منظمة حظر الأسلحة الكيميائية في لاهاي لإجراء مشاورات في 19 و 20 تشرين الأول/أكتوبر مع المدير العام وموظفيه وغيرهم من المعنيين.
On 21 October 2013 the Special Coordinator travelled to the Syrian Arab Republic to begin her work from the Joint Mission operations base in Damascus.وفي 21 تشرين الأول/أكتوبر 2013، سافرت المنسقة الخاصة إلى الجمهورية العربية السورية لبدء عملها من قاعدة عمليات البعثة المشتركة في دمشق.
She met with the Foreign Minister, Walid Al-Moualem, the Deputy Foreign Minister and Head of the National Committee for the Implementation of the Chemical Weapons Convention, Faisal Mekdad, and other Syrian counterparts to identify ways to finalize phase II-related activities and discuss arrangements for phase III destruction, as described in my letter of 7 October 2013.والتقت بوزير الخارجية السيد وليد المعلم، ونائب وزير الخارجية ورئيس اللجنة الوطنية لتنفيذ اتفاقية الأسلحة الكيميائية، فيصل المقداد، ومسؤولين سوريين آخرين لتحديد السبل الكفيلة بوضع الصيغة النهائية للأنشطة المتصلة بالمرحلة الثانية ومناقشة ترتيبات تدمير الأسلحة في المرحلة الثالثة، على النحو المبين في رسالتي المؤرخة 7 تشرين الأول/أكتوبر 2013.
During those discussions the Government reiterated its support to the Joint Mission, its commitment to fully implement the requirements of Security Council resolution 2118 (2013) and the decisions of the Executive Council of OPCW.وأكدت الحكومة مجددا، أثناء هذه المناقشات، دعمها للبعثة المشتركة والتزامها بالتنفيذ الكامل لمتطلبات قرار مجلس الأمن 2118 (2013) وقرارات المجلس التنفيذي لمنظمة حظر الأسلحة الكيميائية.
While in the Syrian Arab Republic, the Special Coordinator visited a chemical weapons production facility on 22 October and observed the early results of destruction activities.وزارت المنسقة الخاصة، أثناء وجودها في الجمهورية العربية السورية، أحد مرافق إنتاج الأسلحة الكيميائية في 22 تشرين الأول/أكتوبر وشاهدت النتائج الأولية لأنشطة التدمير.
The Special Coordinator travelled to Cyprus on 23 October to develop the Joint Mission Staging Area and Support Base and convened a planning conference attended by OPCW and United Nations officials.وسافرت المنسقة الخاصة إلى قبرص في 23 تشرين الأول/أكتوبر لإعداد منطقة التجمع وقاعدة الدعم التابعتين للبعثة المشتركة وعقدت مؤتمرا للتخطيط حضره مسؤولو المنظمة والأمم المتحدة.
The planning conference focused on phase III activities, and made important progress on key operational matters.وركز مؤتمر التخطيط على أنشطة المرحلة الثالثة وأحرز تقدما مهما في مسائل تنفيذية رئيسية.
The participants finalized a mission concept, a planning framework, a draft operational plan, and a range of supporting documentation.وقام المشاركون بوضع الصيغة النهائية لمفهوم للبعثة وإطار للتخطيط ومشروع خطة تنفيذية ومجموعة من الوثائق الداعمة.
Thus far the Joint Mission, in particular OPCW, with the support of the United Nations, has focused on clarifying elements contained within the Government disclosure submitted to OPCW on 21 September 2013, ahead of an initial declaration to be submitted by 27 October 2013.وقد ركزت البعثة المشتركة حتى الآن، وخاصة منظمة حظر الأسلحة الكيميائية بدعم من الأمم المتحدة، على توضيح العناصر الواردة في الإفصاح الحكومي المقدم إلى منظمة حظر الأسلحة الكيميائية في 21 أيلول/سبتمبر 2013، قبل الإقرار الأولي المقرر تقديمه بحلول 27 تشرين الأول/أكتوبر.
The Joint Mission has conducted verification activities at 37 out of 41 disclosed facilities.واضطلعت البعثة المشتركة بأنشطة تحقق في 37 مرفقا من المرافق الـ 41 التي تم الإفصاح عنها.
As the Director-General of OPCW indicates in his attached report, Joint Mission personnel have not been able to visit a few locations because of highly insecure conditions at those locations.وعلى نحو ما يذكره المدير العام لمنظمة حظر الأسلحة الكيميائية في تقريره المرفق، لم يتمكن موظفو البعثة المشتركة من زيارة بضعة مواقع نظرا لشدة المخاطر فيها.
The security situation at each of the locations is under constant review by the Joint Mission, in close consultation with the Syrian authorities, with the intention of visiting them as soon as conditions permit.وتخضع الحالة الأمنية في كل المواقع لاستعراض مستمر من جانب البعثة المشتركة، بالتشاور الوثيق مع السلطات السورية، بغرض زيارتها في أقرب وقت تسمح به الظروف.
The Joint Mission has confirmed the functional destruction of the production, mixing and filling capabilities at all the sites it has inspected.وقد تأكدت البعثة المشتركة من التدمير العملي لقدرات الإنتاج والخلط والحشو في جميع المواقع التي فتشتها.
In all of these activities the Government of the Syrian Arab Republic has extended consistent, constructive cooperation.وتعاونت حكومة الجمهورية العربية السورية تعاونا متسقا وبناءً في جميع هذه الأنشطة.
United Nations activitiesأنشطة الأمم المتحدة
Since the adoption of resolution 2118 (2013), the United Nations has worked first to deploy and support the OPCW-United Nations advance team, and subsequently to launch the Joint Mission.منذ اعتماد القرار 2118 (2013)، عملت الأمم المتحدة أولاً على نشر الفريق المتقدم لمنظمة حظر الأسلحة الكيميائية والأمم المتحدة ودعمه، ثم بدء البعثة المشتركة في وقت لاحق.
To this end, and guided by the principles of the Organization’s global field support strategy, the United Nations has rapidly deployed a range of personnel, assets and capabilities to the Syrian Arab Republic and Cyprus.وتحقيقاً لهذه الغاية، سارعت الأمم المتحدة، استرشاداً بمبادئ استراتيجيتها لتقديم الدعم الميداني على الصعيد العالمي، إلى نشر مجموعة من الموظفين والعتاد والقدرات في الجمهورية العربية السورية وفي قبرص.
To accomplish this, the United Nations has drawn from other missions in the region and from Headquarters, with the flexible allocation of personnel, assets and capabilities.ولتحقيق ذلك، استعانت الأمم المتحدة ببعثات أخرى في المنطقة وبالمقر، مستفيدة من المرونة المتاحة في توزيع الموظفين والعتاد والقدرات.
As I indicated in my letter of 7 October 2013, I intend to make full use of the authorities provided to me to ensure the timely achievement of the mandate of the Mission in a safe manner.وكما أشرت في رسالتي المؤرخة 7 تشرين الأول/أكتوبر 2013، فإني أعتزم الاستفادة بشكل كامل من السلطات المخولة إليّ لضمان إنجاز ولاية البعثة في حينها على نحو آمن.
The costs of these United Nations activities and deployments will be met by the Joint Mission budget, and will not come at the expense of other missions’ financial resources.وستُغطَّى تكاليف أنشطة الأمم المتحدة المذكورة وما تجريه من عمليات نشر من ميزانية البعثة المشتركة، ولن تكون على حساب الموارد المالية الخاصة بأي بعثات أخرى.
Currently, there are 26 OPCW experts and 50 United Nations personnel working in the Joint Mission, including national staff.وفي الوقت الراهن، يوجد 26 خبيراً تابعاً لمنظمة حظر الأسلحة الكيميائية و 50 موظفاً تابعاً للأمم المتحدة يعملون في البعثة المشتركة، بمن فيهم الموظفون الوطنيون.
These numbers fluctuate constantly, depending on operational requirements.وتتغير هذه الأرقام باستمرار تبعاً للاحتياجات التشغيلية.
In addition, some of the United Nations support responsibilities are being met through temporary surge deployments of United Nations personnel who provide short-term capabilities critical for the start-up of the Joint Mission, but whose services are required only for a short time and who are temporarily Joint Mission staff.وبالإضافة إلى ذلك، يتم الوفاء ببعض مسؤوليات الدعم الذي تقدمه الأمم المتحدة عن طريق نشر عدد تكميلي من موظفي الأمم المتحدة مؤقتاً يوفر القدرات الضرورية قصيرة الأجل اللازمة لبدء تشغيل البعثة المشتركة، ولا تلزم الاستعانة بخدماتهم إلا لفترة قصيرة ويعدون من موظفي البعثة المشتركة المؤقتين.
During this reporting period, the United Nations has worked to develop the Joint Mission’s operational capability across a range of areas.وخلال الفترة المشمولة بهذا التقرير، عملت الأمم المتحدة على تطوير القدرة التشغيلية للبعثة المشتركة في طائفة من المجالات.
The United Nations has established office and personnel accommodation for the Mission, deployed 22 armoured vehicles with the support of donors, a diesel fuel tanker, and an armoured ambulance.فقد أنشأت الأمم المتحدة مقراً للمكاتب ولإقامة الموظفين بالبعثة، ونشرت 22 مركبة مدرعة بدعم من الجهات المانحة، وناقلة وقود ديزل، وسيارة إسعاف مدرعة.
The United Nations is also providing logistic, administrative and public information support as well as medical assistance, including a United Nations doctor and nurse who work in concert with OPCW paramedics.وتقدم الأمم المتحدة أيضاً دعماً لوجستياً وإدارياً وإعلامياً، وكذلك مساعدة طبية تشمل طبيباً وممرضاً تابعين للأمم المتحدة يعملان بالتنسيق مع المساعدين الطبيين التابعين لمنظمة حظر الأسلحة الكيميائية.
The United Nations has also provided emergency trauma bags for office premises and vehicles, together with scheduled related training, and a range of chemical protection equipment.وقدمت الأمم المتحدة أيضاً حقائب لوازم إسعاف الإصابات في حالات الطوارئ في المكاتب والمركبات، ووفرت التدريب المتصل بها في مواعيد مقررة، وكذلك مجموعة من معدات الحماية من المواد الكيميائية.
The Mission has established a strategic communications network by linking through other United Nations missions in the region, establishing a VHF base station, and providing computers and satellite and mobile telephones.وأقامت البعثة شبكة للاتصالات الاستراتيجية عن طريق الربط من خلال بعثات الأمم المتحدة الأخرى في المنطقة، فأنشأت محطة قاعدية للتردد العالي جداً، ووفرت حواسيب وهواتف ساتلية ومحمولة.
The United Nations has provided for the Geographic Information System requirements of the Joint Mission, including affiliated equipment.وغطت الأمم المتحدة تكاليف احتياجات البعثة المشتركة المتعلقة بنظام المعلومات الجغرافية، بما في ذلك المعدات اللازمة له.
Finally, the United Nations has been central to the outreach effort to Syrian, international and local partners.وأخيراً، ظلت الأمم المتحدة تؤدي دوراً جوهرياً في جهود التواصل مع الشركاء السوريين والدوليين والمحليين.
The safety and security of all Joint Mission personnel are a central concern for me and for the Special Coordinator.وتشكل سلامة جميع موظفي البعثة المشتركة وأمنهم شاغلاً محوريا بالنسبة لي وللمنسقة الخاصة.
The security environment in the Syrian Arab Republic remains difficult and unpredictable.فالبيئة الأمنية في الجمهورية العربية السورية ما زالت صعبة ولا يمكن التنبؤ بها.
The security of OPCW and United Nations personnel remains the ultimate responsibility of the Government of the Syrian Arab Republic.وما زالت المسؤولية النهائية عن أمن موظفي منظمة حظر الأسلحة الكيميائية والأمم المتحدة تقع على عاتق حكومة الجمهورية العربية السورية.
The Joint Mission has taken a proactive role in assessing the security context, working with the host Government to ensure the necessary security arrangements, and advising on and supporting the conduct of operations.وقد أدت البعثة المشتركة دوراً استباقياً بأن أجرت تقييماً للسياق الأمني، عملت خلاله مع الحكومة المضيفة لضمان تهيئة ما يلزم من ترتيبات أمنية، وتقديم المشورة بشأن تنفيذ العمليات ودعمها.
The United Nations liaises with the Government and local groups with regard to site access.وتتواصل الأمم المتحدة مع الحكومة والجماعات المحلية فيما يتعلق بإمكانية الوصول إلى المواقع.
Opposition groups have a central role in ensuring the safety of the Mission and access to sites where they may exert influence.فالجماعات المعارضة لها دور محوري في كفالة سلامة البعثة وإتاحة الوصول إلى المواقع التي ربما كان لها نفوذ فيها.
One of the primary risk mitigation measures employed by the Joint Mission is to deploy to the Syrian Arab Republic only staff that need to be in the country to perform their function, and to keep staff in the country only as long as their presence there is operationally required.وأحد التدابير الرئيسية للتخفيف من حدة المخاطر التي تطبقها البعثة المشتركة هو ألا يُنشَر في الجمهورية العربية السورية إلا الموظفون الذين يلزم وجودهم في البلد حتى يؤدوا مهامهم، وألا يُبقَى موظفون في البلد إلا ما دام وجودهم فيها لازماً من الناحية التشغيلية.
In this regard, the Joint Mission Staging Area and Support Base in Cyprus will play an increasingly important role as staff are deployed there in support of the Mission, but also as staff move between Damascus and Cyprus.وفي هذا الصدد، ستؤدي منطقة التجمع وقاعدة الدعم الخاصتين بالبعثة في قبرص دوراً متزايد الأهمية في سياق نشر الموظفين هناك لدعم البعثة، وأيضاً في سياق تنقل الموظفين بين دمشق وقبرص.
In other efforts to establish the Mission, and further to paragraph 9 of Security Council resolution 2118 (2013), in which the Council called on the Government of the Syrian Arab Republic to conclude modality agreements with the United Nations and OPCW,وفي إطار الجهود الأخرى المبذولة لإنشاء البعثة، ووفقاً للفقرة 9 من قرار مجلس الأمن 2118 (2013)، التي دعا فيها المجلس حكومة الجمهورية العربية السورية إلى إبرام اتفاقات بشأن طرائق العمل مع الأمم المتحدة ومنظمة حظر الأسلحة الكيميائية، اقترحت الأمم المتحدة ومنظمة حظر الأسلحة الكيميائية معا على حكومة الجمهورية العربية السورية،
on 16 October 2013 the United Nations and OPCW jointly proposed a draft tripartite status-of-mission agreement to the Government of the Syrian Arab Republic with a view to concluding the agreement by 1 November 2013.في 16 تشرين الأول/أكتوبر 2013، مشروع اتفاق ثلاثي الأطراف حول مركز البعثة، بهدف إبرام الاتفاق بحلول 1 تشرين الثاني/نوفمبر 2013.
The United Nations and OPCW have also concluded a tripartite exchange of letters with the Government of Cyprus, for the Joint Mission Staging Area and Support Base.واختتمت الأمم المتحدة ومنظمة حظر الأسلحة الكيميائية أيضاً مراسلات ثلاثية متبادلة مع حكومة قبرص، تتعلق بمنطقة التجمع وقاعدة الدعم الخاصتين بالبعثة المشتركة.
Arrangements have also been put in place in Lebanon to facilitate the transit of Joint Mission personnel and equipment.وأُرسيت أيضاً في لبنان ترتيبات لتيسير المرور العابر لموظفي البعثة المشتركة ومعداتها.
The United Nations and OPCW appreciate the support of both Governments.وتقدِّر الأمم المتحدة ومنظمة حظر الأسلحة الكيميائية الدعم المقدم من الحكومتين.
On the same day that the Joint Mission was officially launched on 16 October, both the United Nations and OPCW launched trust funds to support our respective contributions to this mission.وفي نفس اليوم الذي بدأت فيه البعثة عملها رسمياً في 16 تشرين الأول/أكتوبر، أنشأت كلٌّ من الأمم المتحدة ومنظمة حظر الأسلحة الكيميائية صندوقاً استئمانياً لإدارة التبرعات التي يقدمها كل منا إلى هذه البعثة.
There has been donor interest in both funds and discussions are ongoing with a number of countries relating to contributions to the United Nations trust fund.وقد أُبدي اهتمام من جانب جهات مانحة بكلا الصندوقين وجار عقد مناقشات مع عدد من البلدان تتعلق بتقديم تبرعات إلى الصندوق الاستئماني التابع للأمم المتحدة.
Phase III activitiesأنشطة المرحلة الثالثة
It is clear that the Joint Mission, and in particular OPCW, has a vital role in verifying Syrian activities with respect to the destruction of the chemical weapons programme of the Syrian Arab Republic.من الواضح أن البعثة المشتركة، ولا سيما منظمة حظر الأسلحة الكيميائية، لها دور حيوي في التحقق من الأنشطة السورية المتعلقة بتدمير برنامج الأسلحة الكيميائية للجمهورية العربية السورية.
Less clear, but vital to the work of the Joint Mission, is the degree to which the Mission will be expected to provide direct support to Syrian authorities in their own planning or operations.لكن الأمر الأقل وضوحا رغم أهميته الحيوية للعمل الذي تقوم به البعثة المشتركة، فهو مدى الدعم المباشر الذي يُتوقع من البعثة أن تقدمه للسلطات السورية في ما تقوم به من تخطيط أو عمليات.
The role of the Joint Mission, if any, in conducting actual operations, for instance in the packing, safe transport, and possible removal from the Syrian Arab Republic of chemical agents, requires further consultation and review.فدور البعثة المشتركة، إن وُجد، في إجراء عمليات فعلية، تتمثل على سبيل المثال في تعبئة العوامل الكيميائية ونقلها بشكل آمن وربما إزالتها من الجمهورية العربية السورية، يتطلب مزيدا من التشاور والاستعراض.
The Joint Mission is prepared to contribute to the destruction of the Syrian chemical weapons programme in the most efficacious manner possible, consistent with the decision of the OPCW Executive Council and the resolution of the Security Council.والبعثة المشتركة على استعداد للمساهمة في تدمير برنامج الأسلحة الكيميائية السورية بأكبر قدر ممكن من الفعالية، بما يتوافق مع قرار المجلس التنفيذي لمنظمة حظر الأسلحة الكيميائية وقرار مجلس الأمن.
I have asked the Special Coordinator, operating under the guidance of the OPCW Director-General and myself, to rapidly conclude the necessary consultations with the Syrian authorities and relevant stakeholdersوقد طلبتُ من المنسقة الخاصة، مسترشدةً في عملها بتوجيه المدير العام لمنظمة حظر الأسلحة الكيميائية والأمين العام للأمم المتحدة، أن تعجل باختتام المشاورات الضرورية مع السلطات السورية والجهات المعنية
in order to arrive at a shared understanding of the operational role to be played by the Syrian Arab Republic, by the Joint Mission, and possibly by Member States.من أجل التوصل إلى فهم مشترك للدور التنفيذي الذي ستقوم به الجمهورية العربية السورية والبعثة المشتركة وربما الدول الأعضاء.
This is an urgent task if the Government of the Syrian Arab Republic and the Joint Mission, working together, are to meet the envisaged deadlines.وهي مهمة يلزم التعامل معها باستعجال إذا كان المراد هو وفاء حكومة الجمهورية العربية السورية والبعثة المشتركة بالمواعيد النهائية المتوخاة، من خلال العمل معا.
As part of this effort, the Joint Mission will identify areas where support may be required from Member States or other organizations.وفي إطار هذه الجهود، ستحدد البعثة المشتركة المجالات التي قد يلزم فيها تقديم دعم من الدول الأعضاء أو المنظمات الأخرى.
I am grateful for the offers of assistance that have been made thus far to OPCW and to the United Nations for this mission.وأود أن أعرب عن امتناني لعروض المساعدة التي قُدمت حتى الآن إلى منظمة حظر الأسلحة الكيميائية وإلى الأمم المتحدة لتنفيذ هذه البعثة.
Already the Joint Mission has received valuable support from Canada, the Netherlands, the United Kingdom, the United States, and the European Union.فقد تلقت البعثة المشتركة بالفعل دعما قيِّما من كندا وهولندا والمملكة المتحدة والولايات المتحدة والاتحاد الأوروبي.
This support has included armoured vehicles vital to the operational activities of the Joint Mission, airlift capacity for personnel including the Special Coordinator and for material including armoured vehicles and mapping information.وشمل هذا الدعم مركبات مدرعة لها أهمية حيوية للأنشطة التنفيذية التي تضطلع بها البعثة المشتركة، ووسائل نقل جوي للموظفين، بما يشمل المنسقة الخاصة، وللمواد، بما في ذلك المركبات المدرعة والمعلومات الخرائطية.
In addition, Sweden has agreed to place an aircraft at the disposal of the Joint Mission for an initial period of two months.وبالإضافة إلى ذلك، وافقت السويد على وضع طائرة تحت تصرف البعثة المشتركة لفترة أولية تمتد لشهرين.
The aircraft will be based in Cyprus and used primarily to transport personnel between Cyprus and Beirut for onward travel to Damascus.وستتمركز الطائرة في قبرص وستستخدم أساسا لنقل الموظفين بين قبرص وبيروت من أجل مواصلة السفر إلى دمشق.
Related to possible areas of support for the Joint Mission’s work is support that the Syrian authorities may require or benefit from for the conduct of their activities related to the destruction of the chemical weapons programme.ويرتبط بمجالات الدعم الممكنة المتصلة بعمل البعثة المشتركة الدعم الذي قد تحتاج إليه السلطات السورية أو قد تستفيد منه من أجل الاضطلاع بأنشطتها المتعلقة بتدمير برنامج الأسلحة الكيميائية.
The Syrian authorities have developed an initial security plan for the transport of materials associated with the chemical weapons programme within the country.وقد وضعت السلطات السورية خطة أمنية أولية لنقل المواد المرتبطة ببرنامج الأسلحة الكيميائية داخل البلد.
That plan will be further discussed between the Joint Mission and the Government.وستخضع هذه الخطة لمزيد من المناقشة بين البعثة المشتركة والحكومة.
In addition, the Syrian Arab Republic is obliged to submit its destruction plan to OPCW by 27 October 2013.وبالإضافة إلى ذلك، فإن الجمهورية العربية السورية ملزمة بتقديم خطتها المتعلقة بتدمير برنامج الأسلحة الكيميائية إلى منظمة حظر الأسلحة الكيميائية بحلول 27 تشرين الأول/أكتوبر 2013.
The Executive Council of OPCW will consider the plan and take a decision by 15 November 2013 outlining the detailed requirements for the complete elimination of all chemical weapons material and equipment.وسينظر المجلس التنفيذي لمنظمة حظر الأسلحة الكيميائية في الخطة وسيتخذ قرارا بحلول 15 تشرين الثاني/نوفمبر يحدد المتطلبات التفصيلية لإزالة جميع مواد ومعدات الأسلحة الكيميائية بشكل تام.
The Special Coordinator will work closely with OPCW headquarters, the Syrian authorities and interested Member States to ensure synchronization of the related planning efforts.وستعمل المنسقة الخاصة عن كثب مع مقر منظمة حظر الأسلحة الكيميائية والسلطات السورية والدول الأعضاء المهتمة من أجل ضمان تزامن جهود التخطيط ذات الصلة.
The Syrian Arab Republic remains responsible for the destruction of its chemical weapons programme and has delivered a copy of a letter addressed to the OPCW Director-General by the Syrian Deputy Foreign Minister that contained a list of “requirements for the implementation of the security plan”.وما زالت الجمهورية العربية السورية هي المسؤولة عن تدمير برنامجها للأسلحة الكيميائية وقد قدمت نسخة من رسالة موجهة إلى المدير العام لمنظمة حظر الأسلحة الكيميائية من نائب وزير خارجية سوريا تتضمن قائمة ”بمتطلبات تنفيذ الخطة الأمنية“.
The extensive list included items related to transportation, material packing and handling, communications, safety and security, power generation, and personnel support.وشملت تلك القائمة الموسعة بنودا متصلة بالنقل، وتعبئة المواد ومناولتها، والاتصالات، والسلامة والأمن، وتوليد الطاقة، ودعم الموظفين.
The Joint Mission is currently analysing the list.وتقوم البعثة المشترك حاليا بتحليل هذه القائمة.
The United Nations, possibly using the trust fund that I have established for this operation,وستنظر الأمم المتحدة في تلبية بعض طلبات الدعم التي تم التأكد من وجاهتها، ربما باستخدام الصندوق الاستئماني الذي أنشأتُه لأغراض هذه العملية،
will consider meeting certain of the validated support requests either through the direct provision of assistance to the Government, through the conditional loan of material assistance to the Government, or through its own direct operational engagement, acting through the Joint Mission.إما من خلال تقديم المساعدة مباشرةً إلى الحكومة، أو عن طريق توفير المساعدة المادية على سبيل الإقراض المشروط إلى الحكومة، أو من خلال مشاركتها المباشرة في التنفيذ، عن طريق البعثة المشتركة.
Some of the support requested by the Government of the Syrian Arab Republic could potentially be used for legitimate purposes associated with the destruction of the chemical weapons programme, while at the same time have practical military applications.وبعض الدعم المطلوب من حكومة الجمهورية العربية السورية يمكن أن يستخدم في أغراض مشروعة مرتبطة بتدمير برنامج الأسلحة الكيميائية، ولكن له في نفس الوقت استخدامات عسكرية عملية.
The United Nations will not procure or otherwise provide such dual-use material to the Government.ولن تقوم الأمم المتحدة بشراء هذه المواد ذات الاستخدام المزدوج أو توفيرها بطريقة أخرى إلى الحكومة.
Any assistance provided by the United Nations will be subject to strict conditions in order to ensure that it is used solely for the intended purposes.وستخضع أي مساعدة تقدمها الأمم المتحدة لشروط صارمة من أجل ضمان ألا تستخدم إلا للأغراض المقصودة.
The Special Coordinator will consult with the Syrian authorities, and OPCW and United Nations Headquarters as appropriate,وستتشاور المنسقة الخاصة مع السلطات السورية ومنظمة حظر الأسلحة الكيميائية ومقر الأمم المتحدة، حسب الاقتضاء،
in order to develop as quickly as possible a list of support requirements for the Syrian Arab Republic and separately for the Joint Mission, which she will share with interested Member States as soon as it is available.كي تضع بأسرع ما يمكن قائمة لاحتياجات الجمهورية العربية السورية في مجال الدعم ولاحتياجات البعثة المشتركة على حدة، وستُطلع الدول الأعضاء المهتمة عليها بمجرد أن تصبح متاحة.
As part of its planning activities, the Joint Mission, with support from the Health and Safety Branch of OPCW and the United Nations Environment Programme, has developed an initial environmental protection and health and safety analysis.وكجزء من أنشطة التخطيط التي تقوم بها البعثة المشتركة، أعدت البعثة، بدعم من فرع شؤون الصحة والسلامة التابع لمنظمة حظر الأسلحة الكيميائية وبرنامج الأمم المتحدة للبيئة، تحليلا أوليا لمسائل حماية البيئة والصحة والسلامة.
Both parties are prepared to provide additional assistance once more detail regarding the overall operational plan of the Joint Mission is established.والطرفان معا على استعداد لتقديم مساعدة إضافية متى توافرت تفاصيل إضافية عن الخطة التنفيذية العامة للبعثة المشتركة.
The United Nations is also in contact with the World Health Organization regarding the possible public health implications of activities associated with the destruction of the Syrian chemical weapons programme.والأمم المتحدة أيضا على اتصال بمنظمة الصحة العالمية بشأن الآثار التي يمكن أن تلحق بالصحة العامة بسبب الأنشطة المرتبطة بتدمير برنامج الأسلحة الكيميائية السورية.
Conclusionخاتمة
The Security Council demonstrated the importance of eliminating the chemical weapons programme of the Syrian Arab Republic when it unanimously adopted resolution 2118 (2013).برهن مجلس الأمن على أهمية إزالة برنامج الأسلحة الكيميائية للجمهورية العربية السورية عندما اتخذ بالإجماع القرار 2118 (2013).
The Director-General of OPCW and I, together with our staffs, have acted on this mandate with singular focus to ensure timely progress for the sake of the Syrian people and for the sake of regional and international peace and security.وقد عكفتُ والمدير العام لمنظمة حظر الأسلحة الكيميائية، إلى جانب موظفينا، على تنفيذ هذه الولاية مع التركيز الحصري على كفالة إحراز تقدم في الوقت المناسب من أجل الشعب السوري ومن أجل السلام والأمن على الصعيدين الإقليمي والدولي.
OPCW and the United Nations have managed within the brief time of the reporting period to establish a fully functioning Mission capable of confronting the challenging tasks and operating in a dangerous and volatile environment.وقد تمكنت منظمة حظر الأسلحة الكيميائية والأمم المتحدة في الفترة القصيرة المشمولة بالتقرير من إنشاء بعثة تعمل على أكمل وجه وقادرة على أداء المهام الصعبة التي أوكلت إليها والعمل في بيئة يشوبها الخطر وعدم الاستقرار.
The decisions taken by the two Councils rightly accorded operational priority to disabling the capability to produce chemical weapons in the Syrian Arab Republic from their separate component parts.وقد أصاب القراران اللذان اتخذهما المجلسان في إعطاء أولوية تنفيذية لتعطيل القدرة على إنتاج الأسلحة الكيميائية في الجمهورية العربية السورية من المكونات المنفصلة لهذه الأسلحة.
Accordingly, since the initial deployment of a joint advance team less than one month ago, OPCW, with the support of the United Nations, has verified the destruction of critical equipment in chemical weapons production, mixing and filling facilities.وبناء على ذلك، تحققت منظمة حظر الأسلحة الكيميائية بدعم من الأمم المتحدة من تدمير معدات حيوية في مرافق إنتاج الأسلحة الكيميائية وخلطها وحشوها، منذ النشر الأولي للفريق المتقدم المشترك قبل أقل من شهر.
The functional destruction of the declared capacity of the Syrian Arab Republic to produce chemical weapons is expected to be completed as planned by 1 November 2013, a mere 34 days after the adoption of resolution 2118 (2013), with the possible exception of two sites that could not be accessed for security reasons.ومن المتوقع أن يتم الانتهاء من التدمير العملي للقدرة المعلنة للجمهورية العربية السورية على إنتاج الأسلحة الكيميائية كما هو مخطط له بحلول 1 تشرين الثاني/نوفمبر 2013، أي في غضون 34 يوما فقط من اتخاذ القرار 2118 (2013)، ربما باستثناء موقعين لم يتيسر الوصول إليهما لأسباب أمنية.
Efforts will continue to conduct verification of destruction work at those sites.وسوف تستمر الجهود من أجل التحقق من أعمال التدمير في هذين الموقعين.
Let me reiterate that all destruction of chemical weapons facilities, stocks and associated materials is the responsibility of the Syrian Government.واسمحوا لي أن أكرر التأكيد على أن المسؤولية عن تدمير جميع مرافق الأسلحة الكيميائية ومخزوناتها والمواد المتصلة بها تقع على عاتق الحكومة السورية.
Neither OPCW nor the United Nations is mandated to conduct actual destruction activities.إذ لم تُكلف منظمة حظر الأسلحة الكيميائية أو الأمم المتحدة بتنفيذ أنشطة التدمير الفعلي.
First and foremost, success of this Joint Mission will depend on the sustained commitment by the Syrian authorities to fulfil their obligations under the Chemical Weapons Convention, the decision of the OPCW Executive Council and the resolution of the Security Council.وسيتوقف نجاح هذه البعثة المشتركة، أولا وقبل كل شيء، على تقيد السلطات السورية المتواصل بالوفاء بالتزاماتها بموجب اتفاقية الأسلحة الكيميائية وقرار المجلس التنفيذي لمنظمة حظر الأسلحة الكيميائية وقرار مجلس الأمن.
Without sustained, genuine commitment by the Syrian authorities, the Joint Mission will not fulfil its objectives.ولن تحقق البعثة المشتركة أهدافها دون التزام متواصل وحقيقي من جانب السلطات السورية.
I would also like to emphasize that the Joint Mission is carrying out its work in an extremely dangerous, volatile and unpredictable environment.وأود أيضا أن أشدد على أن البعثة المشتركة تضطلع بعملها في ظل بيئة بالغة الخطورة وعدم الاستقرار والبعد عن إمكانية التنبؤ؛
That has an impact on the ability of the Joint Mission to conduct its highly technical work, and we should remain vigilant to do all in our power to support the men and women of OPCW and the United Nations who have worked so hard and so well together to achieve these initial steps.مما يؤثر في قدرة البعثة المشتركة على القيام بعملها الذي يتسم بطابع فني عميق، وينبغي لنا التحلي باليقظة لنفعل كل ما في وسعنا من أجل دعم الرجال والنساء في منظمة حظر الأسلحة الكيميائية والأمم المتحدة الذين أحسنوا العمل معا بكل جد لتحقيق هذه الخطوات الأولية.
However, the job is far from complete and much important work remains to be done.ومع ذلك، فإن المهمة لم تكتمل بعد، وما زال هناك الكثير من العمل الهام الذي يتعين القيام به.
The United Nations will continue to act in partnership with OPCW, and through the Joint Mission, to implement the provisions of resolution 2118 (2013) in their entirety.وستواصل الأمم المتحدة العمل في شراكة مع منظمة حظر الأسلحة الكيميائية، ومن خلال البعثة المشتركة، من أجل تنفيذ أحكام القرار 2118 (2013) بالكامل.
I should be grateful if you would bring this letter urgently to the attention of the members of the Security Council.وأرجو ممتنا توجيه انتباه أعضاء مجلس الأمن بشكل عاجل إلى هذه الرسالة.
(Signed) BAN Ki-moon(توقيع) بان كي - مون
Annexالمرفق
Letter dated 25 October 2013 from the Director-General of the Organization for the Prohibition of Chemical Weapons addressed to the Secretary-Generalرسالة مؤرخة 25 تشرين الأول/أكتوبر 2013 موجهة إلى الأمين العام من المدير العام لمنظمة حظر الأسلحة الكيميائية
I have the honour to transmit to you my report entitled “Progress in the elimination of the Syrian chemical weapons programme” prepared in accordance with the relevant provisions of OPCW Executive Council decision EC-M-33/Dec.1 and Security Council resolution 2118 (2013), both dated 27 September 2013, for transmission to the Security Council (see enclosure).يشرفني أن أحيل إليكم تقريري المعنون ”التقدم المحرز في إزالة برنامج الأسلحة الكيميائية السوري“ الذي أُعد وفقا للأحكام ذات الصلة من قرار المجلس التنفيذي لمنظمة حظر الأسلحة الكيمائية EC-M-33/DEC.1 وقرار مجلس الأمن 2118 (2013)، المؤرخين كليهما 27 أيلول/سبتمبر 2013، وذلك لعرضه على مجلس الأمن (انظر الضميمة).
My report covers the period from 27 September to 23 October 2013.ويغطي تقريري الفترة من 27 أيلول/سبتمبر إلى 23 تشرين الأول/أكتوبر 2013.
(Signed) Ahmet Üzümcü(توقيع) أحمد أوزومجو
Enclosureالضميمة
[Original: Arabic, Chinese, English, French, Russian and Spanish][الأصل: بالإسبانية والإنكليزية والروسية والصينية والعربية والفرنسية]
Progress in the elimination of the Syrian chemical weapons programmeالتقدم المحرز في إزالة برنامج الأسلحة الكيميائية السوري
1. The Executive Council (hereinafter “the Council”) at its Thirty-Third Meeting, held on 27 September 2013, adopted a decision entitled “Destruction of Syrian Chemical Weapons” (EC-M-33/DEC.1, dated 27 September 2013).1 -اعتمد المجلس التنفيذي (”المجلس“) في اجتماعه الثالث والثلاثين الذي انعقد في 27 أيلول/سبتمبر 2013 قرارا عنوانه ”تدمير الأسلحة الكيميائية السورية“ (الوثيقة EC-M-33/DEC.1 المؤرخة بـ 27 أيلول/سبتمبر 2013).
This was followed by the adoption on the same day by the United Nations Security Council of resolution 2118 (2013), which endorsed the decision by the Council.وأعقب ذلك في اليوم ذاته اعتمادُ مجلس الأمن التابع للأمم المتحدة القرارَ 2118 (2013) الذي أيدّ فيه قرار المجلس.
That resolution, inter alia, welcomed the Council decision, requested the Director-General and the Secretary-General to closely cooperate in the implementation of the Council decision, and requested further that the Director-General report to the Security Council, through the Secretary-General.وإلى جانب أمور أخرى، رحب هذا القرار بقرار المجلس، وطُلب فيه إلى المدير العام والأمين العام أن يتعاونا بشكل وثيق في تنفيذ قرار المجلس، كما طُلب فيه أن يقدم المدير العام إلى مجلس الأمن تقريرا عن طريق الأمين العام.
2. In subparagraph 2 (f) of its decision, the Council requested the Technical Secretariat (hereinafter “the Secretariat”) to “report to the Council on a monthly basis on implementation of this decision including progress achieved by the Syrian Arab Republic in meeting the requirements of this decision and the Convention, activities carried out by the Secretariat with respect to the Syrian Arab Republic, and its needs for any supplementary resources, particularly technical and personnel resources”.2 -وطلب المجلس من الأمانة الفنية (”الأمانة“)، في الفقرة الفرعية 2 (و) من قراره، أن ”تقدّم إلى المجلس تقريرا شهريا عن تنفيذ هذا القرار يُضمَّن ما أحرزته الجمهورية العربية السورية من تقدّم في إيفائها بمتطلبات هذا القرار والاتفاقية، وما أجرته الأمانة من أنشطة في ما يخص الجمهورية العربية السورية، واحتياجاتها إلى أي موارد تكميلية، وخاصة الموارد التقنية والموارد من العاملين“.
In paragraph 12 of resolution 2118 (2013), the United Nations Security Council decided to “review on a regular basis the implementation in the Syrian Arab Republic of the decision of the OPCW Executive Council of 27 September 2013 and this resolution”, and requested the Director-General to “report to the Security Council, through the Secretary-General”.وقرر مجلس الأمن التابع للأمم المتحدة في الفقرة 12 من القرار 2118 (2013) ”أن يستعرض بانتظام قرار المجلس التنفيذي لمنظمة حظر الأسلحة الكيميائية المؤرخ 27 أيلول/سبتمبر 2013 وهذا القرار في الجمهورية العربية السورية“، وطلب من المدير العام أن يقدم ”تقريرا إلى مجلس الأمن، عن طريق الأمين العام“.
3. This first monthly report covers the period from 27 September to 22 October 2013.3 - ويشمل هذا التقرير الشهري الأول الفترة الممتدة من 27 أيلول/سبتمبر إلى 22 تشرين الأول/أكتوبر 2013.
The Chemical Weapons Convention (hereinafter “the Convention”) entered into force for the Syrian Arab Republic on 14 October 2013.وبدأ نفاذ اتفاقية الأسلحة الكيميائية (”الاتفاقية“) بالنسبة إلى الجمهورية العربية السورية في 14 تشرين الأول/أكتوبر 2013.
Progress achieved by the Syrian Arab Republic in meeting the requirements of EC-M-33/DEC.1التقدم الذي أحرزته الجمهورية العربية السورية في الوفاء بمتطلبات القرار EC-M-33/DEC.1 -
4. Progress achieved within the reporting period by the Syrian Arab Republic in fulfilling its obligations as established in paragraph 1 of Council decision EC-M-33/DEC.1 is described below:4- يرد أدناه بيان ما أحرزته الجمهورية العربية السورية، خلال الفترة المفاد عنها، من تقدم في الوفاء بالتزاماتها المبينة في الفقرة 1 من قرار المجلس EC-M-33/DEC.1:
(a) In accordance with subparagraph 1 (a) of the Council decision, on 4 October 2013, the Syrian Arab Republic submitted information to supplement that provided on 19 September 2013, on the chemical weapons and other relevant capabilities that it owns or possesses, or has under its jurisdiction or control.(أ) عملا بالفقرة الفرعية 1 (أ) من قرار المجلس، قدمت الجمهورية العربية السورية في 4 تشرين الأول/أكتوبر 2013 معلومات مكمّلة للمعلومات التي قدمتها في 19 أيلول/سبتمبر 2013 عن الأسلحة الكيميائية وسائر القدرات ذات الصلة التي تملكها أو تحوزها، أو تكون قائمة في أي مكان يخضع لولايتها أو سيطرتها.
Information required in points (i) to (iii) of subparagraph 1 (a) of the Council decision was provided.وقُدمت جميع المعلومات المطلوبة في البنود ‘1’ إلى ‘3’ من الفقرة الفرعية 1 (أ) من قرار المجلس.
As required by subparagraph 2 (a) of the Council decision, the Secretariat made this supplementary information available to all States Parties within five days of its receipt.وبمقتضى الفقرة الفرعية 2 (أ) من قرار المجلس، أتاحت الأمانة لجميع الدول الأطراف هذه المعلومات المكمّلة في غضون خمسة أيام من استلامها.
The Syrian Arab Republic has also provided additional information to the Secretariat, including:كما قدمت الجمهورية العربية السورية إلى الأمانة معلومات إضافية شملت
inventories of chemical weapons storage facilities (CWSFs) (munitions, chemical agents and precursors);الموجودات في مرافق تخزين الأسلحة الكيميائية (الذخائر، والعوامل الكيميائية والسلائف)،
site diagrams for CWSFs, including buildings and their current condition;ورسوما تخطيطية لمواقع مرافق تخزين الأسلحة الكيميائية،
information regarding components of binary weapons; site diagrams and process flow diagrams for certain chemical weapons production facilities (CWPFs);بما فيها المباني وحالها الراهنة، ومعلومات عن مكونات الأسلحة الثنائية، ورسوما تخطيطية للمواقع ورسوما تخطيطية لسير العمليات في بعض مرافق إنتاج الأسلحة الكيميائية،
information on the nature of activities conducted and current status of CWPF buildings and equipment, including mixing and filling facilities (both fixed and mobile); information about the nature of activities at research and development facilities; and information about the test and evaluation site.ومعلومات عن طبيعة الأنشطة المجراة والحال الراهنة للمباني والمعدات في مرافق إنتاج الأسلحة الكيميائية، بما فيها مرافق الخلط والتعبئة (الثابتة والمتحركة)، ومعلومات عن طبيعة الأنشطة في مرافق البحوث والتطوير، ومعلومات عن موقع الاختبار والتقييم.
In total, the Syrian Arab Republic has submitted information on 41 facilities at 23 sites (18 CWPFs, including filling facilities, 12 CWSFs, eight mobile filling units, and three chemical weapons-related facilities), approximately 1,000 metric tonnes (MTs) of Category 1 chemical weapons (largely binary chemical weapon precursors), approximately 290 MTs of Category 2 chemical weapons, and approximately 1,230 unfilled chemical munitions.وإجمالا، قدمت الجمهورية العربية السورية معلومات عن 41 مرفقا قائما في 23 من الموقع (18 مرفقا من مرافق إنتاج الأسلحة الكيميائية، بما فيها مرافق التعبئة، و 12 مرفقا من مرافق تخزين الأسلحة الكيميائية، وثماني وحدات تعبئة متنقلة وثلاثة مرافق ذات صلة بالأسلحة الكيميائية)، وزهاء 000 1 طن من الأسلحة الكيميائية من الفئة 1 (جُلّها سلائف الأسلحة الكيميائية الثنائية)، وزهاء 290 طنا من الأسلحة الكيميائية من الفئة 2، وزهاء 1230 ذخيرة كيميائية غير معبّأة.
In addition, the Syrian authorities have reported finding two cylinders not belonging to them, which are believed to contain chemical weapons.وبالإضافة إلى ذلك، أفادت السلطات السورية أنها عثرت على اسطوانتين، ليستا في ملكيتها، ويعتقد أنهما تحتويان أسلحة كيميائية؛
(b) In accordance with subparagraph 1 (b) of the Council decision, the Syrian Arab Republic shall submit the initial declaration required by Article III of the Convention not later than 30 days after the adoption of the Council decision, that is, not later than 27 October 2013.(ب) ووفقا للفقرة الفرعية 1 (ب) من قرار المجلس، يُطلب من الجمهورية العربية السورية أن تقدّم الإعلان الأولي الذي تقضي به المادة الثالثة من الاتفاقية في موعد أقصاه 30 يوما بعد اعتماد قرار المجلس، أي في موعد أقصاه 27 تشرين الأول/أكتوبر 2013.
The Secretariat continues to assist the Syrian authorities in compiling the initial declaration, and it is expected to be submitted prior to the aforementioned deadline.وتواصل الأمانة تقديم المساعدة للسلطات السورية في إعداد الإعلان الأولي، الذي يتوقع أن يقدَّم قبل الموعد المشار إليه أعلاه؛
(c) In accordance with subparagraph 1 (c) of the Council decision, the Syrian Arab Republic is required to complete the elimination of all chemical weapons material and equipment in the first half of 2014.(ج) ووفقا للفقرة الفرعية 1 (ج) من قرار المجلس، يُطلب من الجمهورية العربية السورية أن تُتِمّ إزالة جميع مواد الأسلحة الكيمائية ومعدّاتها في النصف الأول من عام 2014.
The Secretariat is working with the Syrian authorities to develop the general plan for destruction of Syrian chemical weapons and CWPFs, which is due to be submitted as part of the initial declaration required by Article III of the Convention not later than 27 October.وتعمل الأمانة مع السلطات السورية على إعداد الخطة العامة لتدمير الأسلحة الكيميائية السورية ومرافق إنتاجها، التي يُرتقب أن تقدَّم كجزء من الإعلان الأولي الذي تقضي بتقديمه المادة الثالثة من الاتفاقية في موعد أقصاه 27 تشرين الأول/أكتوبر.
In this regard, as at the cut-off date for this report, the Syrian Arab Republic had destroyed 12 items of Category 3 chemical weapons (unfilled munitions).وفي هذا الصدد، كانت الجمهورية العربية السورية قد دمّرت، بحلول نهاية الفترة المشمولة بهذا التقرير، 12 بندا من بنود الأسلحة الكيميائية من الفئة 3 (ذخائر غير معبّأة)؛
(d) In accordance with subparagraph 1 (d) of the Council decision, the Syrian Arab Republic is required to complete as soon as possible, and in any case not later than 1 November 2013, the functional destruction (rendering useless or inoperable) of chemical weapons production and mixing and filling equipment.(د) ووفقا للفقرة الفرعية 1 (د) من قرار المجلس، يُطلب من الجمهورية العربية السورية أن تُتِمّ في أسرع وقت ممكن، وعلى أي حال في موعد أقصاه 1 تشرين الثاني/نوفمبر 2013، التدمير الوظيفي لمعدات إنتاج الأسلحة الكيميائية ومعدّات الخلط/التعبئة (جعل هذه المعدات غير صالحة للاستعمال أو تعطيلها).
In this regard, as at the cut-off date for this report, the Syrian Arab Republic had functionally destroyed items of critical chemical weapons production and mixing and filling equipment at 20 of the 26 CWPFs (including mixing and filling facilities).وفي هذا الصدد، كانت الجمهورية العربية السورية قد قامت، بحلول نهاية الفترة المشمولة بهذا التقرير، بالتدمير الوظيفي لبنود حاسمة الأهمية من معدات إنتاج الأسلحة الكيميائية ومعدات الخلط والتعبئة في 20 مرفقا من أصل 26 من مرافق إنتاج الأسلحة الكيميائية (بما ذلك مرافق الخلط والتعبئة).
It is anticipated that all relevant equipment will have been functionally destroyed by 1 November 2013.ويُتوقع أن يتم التدمير الوظيفي لجميع المعدات ذات الصلة بحلول 1 تشرين الثاني/نوفمبر 2013؛
(e) In accordance with subparagraph 1 (e) of the Council decision and paragraph 7 of resolution 2118 (2013), the Syrian Arab Republic shall cooperate fully with all aspects of their implementation.(هـ) ووفقا للفقرة الفرعية 1 (هـ) من قرار المجلس والفقرة 7 من القرار 2118 (2013)، يُطلب من الجمهورية العربية السورية أن تتعاون التعاون التام في جميع جوانب تنفيذهما.
The Syrian authorities have extended the necessary cooperation to the OPCW team in the conduct of its activities during the reporting period.وقد تعاونت السلطات السورية حتى الآن التعاون اللازم مع فريق المنظمة في أداء أنشطته خلال الفترة المفاد عنها؛
(f) In accordance with subparagraph 1 (f) of the Council decision, the Syrian Arab Republic shall designate an official as the main point of contact for the Secretariat and provide him or her with the authority necessary to ensure that the decision is fully implemented.(و) ووفقا للفقرة الفرعية 1 (و) من قرار المجلس، تُعيّن الجمهورية العربية السورية مسؤولا كجهة رئيسية للاتصال بالأمانة وتمنحه السلطة اللازمة للتكفل بتنفيذ هذا القرار التنفيذ الكامل.
Through a letter dated 4 October 2013, the Syrian authorities informed the Secretariat that the Syrian National Authority had been established within the Ministry of Foreign Affairs and that an official, who has the rank of Vice-Minister, had been designated as the main point of contact.وفي رسالة مؤرخة بـ 4 تشرين الأول/أكتوبر 2013، أبلغت السلطات السورية الأمانة أن الهيئة الوطنية السورية قد أُنشئت ضمن وزارة الشؤون الخارجية وأن مسؤولا بدرجة نائب وزير، قد عُيّن بمثابة جهة الاتصال الرئيسية.
Activities carried out by the Secretariat with respect to the Syrian Arab Republicالأنشطة التي نفذتها الأمانة في ما يتعلق بالجمهورية العربية السورية
5. In accordance with subparagraph 2 (b) of the Council decision and paragraph 8 of resolution 2118 (2013), the Secretariat promptly deployed a team, totalling 19 persons, to the Syrian Arab Republic on 1 October 2013, in close coordination with the United Nations.5 -وفقا للفقرة الفرعية 2 (ب) من قرار المجلس والفقرة 8 من القرار 2118 (2013)، أوفدت الأمانة إلى الجمهورية العربية السورية على وجه السرعة، في 1 تشرين الأول/أكتوبر 2013، وبتعاون وثيق مع الأمم المتحدة، فريقا يتألف من 19 شخصا.
At the request of the Syrian authorities, some members of the team conducted a technical-assistance visit.وأجرى بعض أعضاء هذا الفريق زيارة مساعدة تقنية، بناء على طلب من السلطات السورية.
Additional personnel arrived in Damascus on 10 October 2013.ووصل إلى دمشق مزيد من الموظفين في 10 تشرين الأول/أكتوبر 2013.
The overall objectives of this initial deployment were to:وتمثلت الأهداف العامة لهذا الفريق الأول الذي تم إيفاده في ما يلي:
(a)assess the information submitted by the Syrian Arab Republic pursuant to subparagraph 1 (a) of the Council decision;(أ)تقييم المعلومات التي قدمتها الجمهورية العربية السورية عملا بالفقرة الفرعية 1 (أ) من قرار المجلس؛
(b) develop a programme of activities; and(ب) إعداد برنامج أنشطة؛
(c) verify the destruction of critical items of chemical weapons production equipment.(ج) التحقق من تدمير البنود الحاسمة الأهمية من معدات إنتاج الأسلحة الكيميائية.
6. Various meetings have been held with Syrian government officials, including the main point of contact referred to in subparagraph 4 (f) above.6 -وعُقدت اجتماعات عديدة مع مسؤولي الحكومة السورية، بمن فيهم جهة الاتصال الرئيسية المشار إليها في الفقرة الفرعية 4 (و) أعلاه.
These meetings allowed for ensuring the engagement of relevant Syrian authorities in terms of: promoting understanding by the Syrian Arab Republic of its obligations pursuant to the Council decision as well as resolution 2118 (2013);وأتاحت هذه الاجتماعات التواصل بالسلطات السورية ذات الصلة بشأن: تعزيز فهم الجمهورية العربية السورية لالتزاماتها بموجب قرار المجلس والقرار 2118 (2013)؛
explaining the operational needs regarding information and technical expertise required from relevant Syrian authorities and experts; clarifying the information submitted by the Syrian Arab Republic referred to in subparagraph 4 (a) above;وشرح الاحتياجات التشغيلية في ما يتعلق بالمعلومات والخبرات التقنية المطلوبة من السلطات السورية ذات الصلة والخبراء السوريين المعنيين؛ وتوضيح المعلومات التي قدمتها الجمهورية العربية السورية المشار إليها في الفقرة الفرعية 4 (أ) أعلاه؛
and developing plans for inspecting the facilities contained in such information pursuant to subparagraph 2 (c) of the Council decision.وإعداد خطط لتفتيش المرافق المذكورة في تلك المعلومات وفقا للفقرة 2 (ج) من قرار المجلس.
7. Additional meetings have been held in The Hague between Secretariat personnel and relevant representatives of the Syrian Arab Republic.7 -وعُقد المزيد من الاجتماعات في لاهاي بين موظفي الأمانة ومسؤولين معنيين من الجمهورية العربية السورية.
Such meetings were intended to provide assistance to the Syrian authorities in the compilation of the initial declaration and general plan for destruction as required by Article III of the Convention.ورُمي من هذه الاجتماعات إلى مساعدة السلطات السورية في إعداد الإعلان الأولي وخطة التدمير العامة وفقا للمادة الثالثة من الاتفاقية.
The Director-General has also met with senior Syrian officials in The Hague.كما اجتمع المدير العام بمسؤولين سوريين كبارٍ في لاهاي.
8. In accordance with subparagraph 2 (c) of the Council decision, within the reporting period, Secretariat personnel completed inspections at 37 of the 41 facilities about which the Syrian Arab Republic provided information to the Secretariat.8 -ووفقا للفقرة الفرعية 2 (ج) من قرار المجلس، أنجز فريق المنظمة خلال الفترة المُفاد عنها عمليات تفتيش في 37 مرفقا من المرافق الـ 41 التي قدمت الجمهورية العربية السورية معلومات عنها إلى الأمانة.
As at the cut-off date of this report, the findings of the inspections corroborated the information provided by the Syrian Arab Republic about the above-mentioned facilities.وبحلول نهاية الفترة المشمولة بهذا التقرير، أكّدت استنتاجات عمليات التفتيش صحة المعلومات التي قدمتها الجمهورية العربية السورية عن المرافق الآنفة الذكر.
Secretariat personnel continue to carry out activities aimed at assessing the information submitted by the Syrian Arab Republic.ويواصل موظّفو المنظمة إجراء أنشطة تهدف إلى تقييم المعلومات التي قدمتها الجمهورية العربية السورية.
It is estimated that, in light of the current rate of progress and subject to the resolution of current security restrictions in the country, the Secretariat personnel should be able to complete all inspections pursuant to subparagraph 2 (c) of the Council decision within the time frame established therein.وعلى ضوء نسق التقدم الحالي ورهنا بحل الوضع في ما يتعلق بالقيود الأمنية الراهنة في البلاد، يُتوقّع أن يتمكن موظفو المنظمة من إنجاز جميع عمليات التفتيش وفقا للفقرة الفرعية 2 (ج) من قرار المجلس ضمن الإطار الزمني المحدد فيه.
A small number of the sites that remain to be inspected pose particular security challenges.وينطوي عدد قليل من المواقع التي لمّا يزل يتعيّن تفتيشها على تحديات أمنية خاصة.
Inspections of these sites are subject to regular risk assessments by the United Nations Department for Safety and Security, with input from the Syrian authorities.وتخضع عمليات تفتيش هذه المواقع لعمليات تقييم المخاطر التي تجريها بانتظام إدارة شؤون السلامة والأمن التابعة للأمم المتحدة، بمساهمة من السلطات السورية.
Currently they are considered too dangerous to visit.ويعتبر حاليا أن هذه المواقع تنطوي على خطورة شديدة لدرجة تعذُّر زيارتها.
9. During the inspections, and in light of the timelines contained in the Council decision, Secretariat personnel have also overseen the functional destruction of items of critical chemical weapons production and mixing and filling equipment, as described in subparagraph 4 (d) above.9 -وخلال عمليات التفتيش، وعلى ضوء المواعيد الزمنية المحددة في قرار المجلس، أشرف موظفو الأمانة على التدمير الوظيفي للبنود الحاسمة الأهمية من معدات إنتاج الأسلحة الكيميائية ومعدات الخلط والتعبئة، كما هو مبيَّن في الفقرة الفرعية 4 (د) أعلاه.
10. Furthermore, the Secretariat personnel, during the inspections, have overseen the destruction of Category 3 chemical weapons, as described in subparagraph 4 (c) above.10 -وبالإضافة إلى ذلك، أشرف موظفو الأمانة خلال عمليات التفتيش على تدمير أسلحة كيميائية من الفئة 3، كما هو مبيّن في الفقرة الفرعية 4 (ج) أعلاه. 11 -
11. The Syrian Arab Republic requested assistance from the OPCW with regard to the procurement of sufficient equipment to complete the functional destruction of critical chemical weapons production and mixing and filling equipment within the established time frames.وطلبت الجمهورية العربية السورية المساعدة من المنظمة في ما يتعلق بشراء ما يكفي من المعدات لإتمام التدمير الوظيفي للبنود الحاسمة الأهمية من معدات إنتاج الأسلحة الكيميائية ومعدات الخلط والتعبئة ضمن الأطر الزمنية المحددة.
The Secretariat and United Nations personnel facilitated the procurement of such equipment.ويسّر موظفو الأمانة والأمم المتحدة شراء هذه المعدات.
12. Following the Framework Agreement between the Russian Federation and the United States of America, these two States Parties offered to assist the Secretariat with regard to possible destruction options for Syrian chemical weapons and chemical weapons production and mixing and filling facilities.12 -وإثر اتفاق العمل الإطاري بين الاتحاد الروسي والولايات المتحدة الأمريكية، عرضت هاتان الدولتان الطرفان مساعدتهما على الأمانة في ما يتعلق بخيارات التدمير الممكن الأخذ بها لتدمير الأسلحة الكيميائية السورية ومرافق إنتاج هذه الأسلحة ومرافق الخلط والتعبئة.
The Secretariat facilitated informal discussions at OPCW Headquarters to develop concepts and options for the destruction of Syrian chemical weapons and related equipment, with the participation of Syrian officials.ويسّرت الأمانة إجراء مباحثات غير رسمية في مقر المنظمة، بمشاركة مسؤولين سوريين، لإعداد مفاهيم وخيارات بشأن تدمير الأسلحة الكيميائية السورية والمعدات ذات الصلة.
Based on these discussions, the Secretariat provided advice to the Syrian Arab Republic on the methodologies for the functional destruction of critical items of chemical weapons production and mixing and filling equipment and on the prioritisation of facilities.واستنادا إلى هذه المباحثات، أسدت الأمانة المشورة إلى الجمهورية العربية السورية بشأن طرائق التدمير الوظيفي للبنود الحاسمة الأهمية من معدات إنتاج الأسلحة الكيميائية ومعدات الخلط والتعبئة، وبشأن ترتيب المرافق بحسب الأولوية.
13. In addition, an Operational Planning Group (OPG) will provide advice on operational and logistical aspects relating to the destruction of Syrian chemical weapons.13 - وعلاوة على ذلك، سيقوم فريق معني بالتخطيط التشغيلي بإسداء المشورة بشأن الجوانب التشغيلية واللوجستية المتصلة بتدمير الأسلحة الكيميائية السورية.
The OPG will provide advice with regard to the identification of requirements for possible in-kind contributions from States Parties.كما سيسدي هذا الفريق المشورة بشأن تمييز المتطلبات للتبرعات العينية التي قد تقدمها الدول الأطراف.
The OPG consists of OPCW and United Nations personnel and national experts provided by States Parties in a position to do so.ويتألف هذا الفريق من موظفين من الأمانة ومن الأمم المتحدة ومن خبراء توفّرهم الدول الأطراف التي بوسعها أن تفعل ذلك.
Supplementary resourcesالموارد التكميلية
14. On 16 October 2013, the Secretariat issued a call for voluntary contributions for the destruction of Syrian chemical weapons (S/1132/2013, dated 16 October 2013).14 -وجّهت الأمانة، في 16 تشرين الأول/أكتوبر 2013، نداءً لتقديم تبرعات من أجل تدمير الأسلحة الكيميائية السورية (الوثيقة S/1132/2013 المؤرخة بـ 16 تشرين الأول/أكتوبر 2013).
As described in the Note, the Secretariat has established a trust fund to provide funding to facilitate the technical activities of the OPCW in support of the verification of the destruction of Syrian chemical weapons.وكما هو مبيّن في هذه المذكرة، فقد أنشأت الأمانة صندوقا استئمانيا لتوفير التمويل لتيسير ما تجريه المنظمة من أنشطة تقنية دعمًا للتحقق من تدمير الأسلحة الكيميائية السورية.
The United Nations has established, in coordination with the OPCW, a trust fund to support efforts to destroy Syrian chemical weapons in accordance with resolution 2118 (2013).وأنشأت الأمم المتحدة، بالتنسيق مع المنظمة، صندوقا استئمانيا لدعم جهود تدمير الأسلحة الكيميائية السورية وفقا للقرار 2118 (2013).
The OPCW trust fund had a balance of EUR 4 million as at the cut-off date of this report, having received contributions from Canada, Germany, the Netherlands, Switzerland, and the United States of America.وكان رصيد هذا الصندوق الاستئماني الذي أنشأته المنظمة قد بلغ، بحلول نهاية الفترة المشمولة بهذا التقرير، 4 ملايين أورو، إذ قُدّمت إليه تبرعات من ألمانيا وكندا وسويسرا وهولندا والولايات المتحدة الأمريكية.
A further four States Parties had made pledges to contribute an additional amount of EUR 2.7 million.وهناك أربع دول أطراف أخرى تعهدت بتقديم مبلغ إضافي قدرُه 2.7 مليون أورو.
The Director-General would like to express his appreciation to those States Parties that have already made voluntary contributions to the trust fund, or have committed to doing so.ويود المدير العام أن يعرب عن تقديره للدول التي قدمت بالفعل تبرعات إلى هذا الصندوق الاستئماني أو التزمت بتقديمها.
15. It is the assessment of the Secretariat that its existing personnel resources are sufficient for operations to be conducted in October and November 2013.15 -وخلصت الأمانة من خلال تقييمٍ أجرته إلى أن الموارد الحالية من العاملين كافية للعمليات التي ستُجرى في تشرين الأول/أكتوبر وتشرين الثاني/نوفمبر 2013.
The Director-General has engaged two former staff members on the basis of special-service agreements.ووظف المدير العام اثنين من الموظفين السابقين في إطار اتفاقات خدمات خاصة.
Using funds provided in the regular Programme and Budget for 2013 and contributions made to the trust fund described in paragraph 14 above, the Secretariat has acquired various items of equipment identified as necessary for operations in the Syrian Arab Republic.وبالاستعانة بالأموال المتوفرة من البرنامج والميزانية العادية لعام 2013 ومن التبرعات للصندوق الاستئماني الوارد ذكره في الفقرة 14 أعلاه، اقتنت الأمانة بنودا شتى من المعدات التي تبيَّن أنها لازمة للعمليات في الجمهورية العربية السورية.
As and when requirements for either technical or personnel resources dictate, the Secretariat will inform States Parties accordingly.وكلما دعت الحاجة إلى توفير موارد تقنية أو من العاملين، فإن الأمانة ستبلغ الدول الأطراف بذلك.
The Secretariat would like to express its gratitude to those States Parties that have already provided support, namely: Germany, Italy, and the Netherlands for air transportation for the deployed teams;وتود الأمانة أن تعرب عن امتنانها للدول الأطراف التي قدمت بالفعل دعما، ولا سيما ألمانيا، وإيطاليا، وهولندا لتوفيرها النقل الجوي للأفرقة الموفدة؛
the European External Action Service, some European Union Member States, and the United States of America for providing armoured vehicles;والدائرة الأوروبية للشؤون الخارجية، وبعض الدول الأعضاء في الاتحاد الأوروبي، والولايات المتحدة الأمريكية لتوفيرها مركبات مصفّحة؛
and Canada for providing air transportation for the vehicles supplied by the United States of America.وكندا لتوفيرها النقل الجوي للمركبات التي وفرتها الولايات المتحدة الأمريكية.
Establishment of the OPCW-UN Joint Mission in Syriaإنشاء البعثة المشتركة بين المنظمة والأمم المتحدة في سوريا
16. As from the deployment of the OPCW personnel to the Syrian Arab Republic on 1 October 2013, the United Nations has provided safety and security support, as well as logistical, medical, and administrative support, in accordance with paragraph 8 of resolution 2118 (2013).16 -منذ إيفاد موظفي المنظمة إلى الجمهورية العربية السورية في 1 تشرين الأول/أكتوبر 2013، وفرت الأمم المتحدة الدعم في مجال السلامة والأمن، وأيضا الدعم اللوجستي والطبي والإداري، وفقا للفقرة 8 من القرار 2118 (2013).
17. On 16 October 2013, the OPCW and the United Nations established an OPCW-UN Joint Mission in Syria (JMIS), which was described in the letter submitted by the United Nations Secretary-General, in consultation with the Director-General, to the United Nations Security Council on 7 October 2013.17 -وأنشأت المنظمة والأمم المتحدة في 16 تشرين الأول/أكتوبر 2013 بعثة مشتركة بين المنظمة والأمم المتحدة في سوريا (”البعثة المشتركة في سوريا“)، وهي مبيّنة في الرسالة التي قدمها الأمين العام للأمم المتحدة، بالتشاور مع المدير العام، إلى مجلس الأمن التابع للأمم المتحدة في 7 تشرين الأول/أكتوبر 2013.
Also on 16 October 2013, the Director-General and the United Nations Secretary-General signed the “Supplementary Arrangement Concerning Cooperation Between the United Nations and the OPCW for the Implementation of the OPCW Executive Council Decision EC-M-33/DEC.1 and United Nations Security Council Resolution 2118 (2013) Relating to the Elimination of Syrian Chemical Weapons”.وفي 16 تشرين الأول/أكتوبر 2013 كذلك، وقّع المدير العام والأمين العام للأمم المتحدة ”الترتيب التكميلي بشأن التعاون بين الأمم المتحدة والمنظمة من أجل تنفيذ قرار المجلس التنفيذي EC M 33/DEC.1 والقرار 2118 (2013) الصادر عن مجلس الأمن التابع للأمم المتحدة بشأن إزالة الأسلحة الكيميائية السورية“.
The United Nations Secretary-General, in consultation with the Director-General, appointed Ms. Sigrid Kaag as Special Coordinator of the JMIS to provide overall coordination of the Joint Mission.وعيّن الأمين العام للأمم المتحدة، بالتشاور مع المدير العام، السيدة سيغريد كاخ منسّقة خاصة للبعثة المشتركة في سوريا تُعنى بالتنسيق العام لهذه البعثة.
Ms. Kaag visited the OPCW on 19 October 2013 to meet with the Director-General and other Secretariat officials.وزارت السيدة كاخ المنظمة في 19 تشرين الأول/أكتوبر 2013 للالتقاء بالمدير العام وبموظفين آخرين في الأمانة.
The OPCW and the United Nations have initiated negotiations with the Syrian Arab Republic on a Status of Mission Agreement concerning the status of the JMIS.وباشرت المنظمة والأمم المتحدة مفاوضات مع الجمهورية العربية السورية بشأن اتفاق مركز البعثة في ما يخص مركز البعثة المشتركة في سوريا.