S_2017_623_EA
Correct misalignment Corrected by eryan.gurgas on 7/25/2017 9:56:25 PM Original version Change languages order
S/2017/623 1712045E.docx (ENGLISH)S/2017/623 1712045A.docx (ARABIC)
S/2017/623S/2017/623
United Nationsالأمــم المتحـدة
Security Councilمجلس الأمن
Implementation of Security Council resolutions 2139 (2014), 2165 (2014), 2191 (2014), 2258 (2015) and 2332 (2016)تنفيذ قرارات مجلس الأمن 2139 (2014) و 2165 (2014) و 2191 (2014) و 2258 (2015) و 2332 (2016)
Report of the Secretary-Generalتقرير الأمين العام
I.أولا -
Introductionمقدمة
1.1 -
The present report is the forty-first submitted pursuant to paragraph 17 of Security Council resolution 2139 (2014), paragraph 10 of resolution 2165 (2014), paragraph 5 of resolution 2191 (2014), paragraph 5 of resolution 2258 (2015) and paragraph 5 of resolution 2332 (2016), in which the Council requested the Secretary-General to report, every 30 days, on the implementation of the resolutions by all parties to the conflict in the Syrian Arab Republic.هذا التقرير هو التقرير الحادي والأربعون المقدم عملا بالفقرة 17 من قرار مجلس الأمن 2139 (2014) والفقرة 10 من القرار 2165 (2014) والفقرة 5 من القرار 2191 (2014) والفقرة 5 من القرار 2258 (2015) والفقرة 5 من القرار 2332 (2016)، التي طلب فيها المجلس إلى الأمين العام أن يقدم، كل 30 يوما، تقريرا عن تنفيذ جميع أطراف النزاع في الجمهورية العربية السورية للقرارات.
2.2 -
The information contained herein is based on the data available to United Nations agencies, from the Government of the Syrian Arab Republic and from other Syrian and open sources.وتستند المعلومات الواردة في هذه الوثيقة إلى البيانات المتاحة لوكالات الأمم المتحدة من حكومة الجمهورية العربية السورية وغيرها من المصادر السورية والمصادر الأخرى.
Data from United Nations agencies on their humanitarian deliveries have been reported for the period from 1 to 30 June 2017.وقد أُبلغ عن البيانات الواردة من وكالات الأمم المتحدة بشأن الشحنات الإنسانية التي أوصلتها للفترة من 1 إلى 3 حزيران/يونيه 2017.
1Boxالإطار 1
Key points in June 2017النقاط الرئيسية في حزيران/يونيه 2017
(1)(1)
The memorandum on the creation of de-escalation areas in the Syrian Arab Republic, signed by Iran (Islamic Republic of), the Russian Federation and Turkey on 4 May, continued to show a positive trend of reducing violence;ظلت المذكرة المتعلقة بإنشاء مناطق لتخفيف حدة التصعيد في الجمهورية العربية السورية التي وقعها الاتحاد الروسي وإيران (جمهورية - الإسلامية) وتركيا في 4 أيار/مايو تظهر اتجاها إيجابيا من حيث الحد من العنف؛
however, hostilities have continued to be reported, especially in Dar‘a and eastern Ghutah, and in areas held by Islamic State in Iraq and the Levant (ISIL).غير أنه استمر الإبلاغ عن وقوع أعمال قتالية، لا سيما في درعا والغوطة الشرقية وفي المناطق التي يسيطر عليها تنظيم الدولة الإسلامية في العراق والشام (تنظيم الدولة الإسلامية).
(2)(2)
Only three inter-agency cross-line convoys were dispatched in June.لم ترسل في حزيران/يونيه سوى ثلاث قوافل مشتركة بين الوكالات عبر خطوط المواجهة.
Of these, only one, a convoy to east Harasta, Misraba and Mudayra on 19 June, reached a besieged area.ولم تصل من هذه القوافل إلى منطقة محاصرة إلا قافلة واحدة متجهة إلى شرق حرستا ومسرابا ومديرا في 19 حزيران/يونيه.
As at the end of June, the United Nations had reached some 202,500 people under the convoy plan for June and July, which constitutes only 18 per cent of the 1,081,900 beneficiaries requested to be reached.وحتى نهاية حزيران/يونيه، وصلت الأمم المتحدة إلى نحو 500 202 شخص في إطار خطة قوافل شهري حزيران/يونيه وتموز/يوليه، وهو رقم لا يمثل سوى 18 في المائة من عدد المستفيدين الذين طلب الوصول إليهم وهو 900 081 1 مستفيد.
(3)(3)
Since the offensive began in the city of Raqqah on 6 June, heavy clashes, shelling and air strikes have resulted in significant civilian casualties and injuries as tens of thousands of people fled.منذ بدء الهجوم في مدينة الرقة في 6 حزيران/يونيه، أسفرت الاشتباكات العنيفة والقصف والغارات الجوية عن سقوط عدد كبير من الضحايا بين قتلى وجرحى في صفوف المدنيين وفرار عشرات الآلاف من المدينة.
The number of people displaced across the north-east of the country by the offensive continued to grow, with 19,889 people displaced during June.وظل عدد النازحين عبر المناطق الشمالية الشرقية من البلد يتزايد بسبب الهجوم، حيث بلغ مجموع عدد النازحين في حزيران/يونيه 889 19 شخصا.
(4)(4)
As a result of recently signed local agreements, both Madaya in Rif Dimashq Governorate and the Wa‘r neighbourhood of the city of Homs were removed from the list of besieged locations in June.نتيجة للاتفاقات المحلية الموقعة مؤخرا، رُفعت مضايا في محافظة ريف دمشق وحى الوعر في مدينة حمص من قائمة المواقع المحاصرة خلال شهر حزيران/يونيه.
Consequently, there are now 11 besieged locations, with 540,000 people in total remaining besieged.ونتيجة لذلك، يوجد الآن 11 موقعا محاصرا، بها ما مجموعه 000 540 شخص ما زالوا محاصرين.
Although fewer areas are now besieged, the change is not wholly positive, as sieges are often lifted following periods of severe restrictions and heavy bombardment, and those leaving besieged areas often move to other areas of the country where they continue to face hardship.وعلى الرغم من أن عددا أقل من المناطق محاصر الآن، فإن التغيير ليس إيجابيا كله، إذ غالبا ما يتم رفع الحصار بعد فترات من القيود الشديدة والقصف الشديد، وكثيرا ما ينتقل تاركو المناطق المحاصرة إلى مناطق أخرى من البلد تستمر فيها الصعوبات التي تواجههم.
(5)(5)
On 17 June, an inter-agency convoy to east Harasta, Misraba and Mudayra in Rif Dimashq Governorate came under sniper fire, leaving a driver injured, even though all deconfliction measures were in place.في 17 حزيران/يونيه، تعرضت قافلة مشتركة بين الوكالات متجهة إلى شرق حرستا ومسرابا ومديرا في محافظة ريف دمشق لنيران القناصة مما أدى إلى إصابة أحد السائقين، على الرغم من أن جميع تدابير إزالة التضارب كانت مطبقة.
II.ثانيا -
Major developmentsالتطورات الرئيسية
3.3 -
The memorandum on the creation of de-escalation areas in the Syrian Arab Republic, signed by Iran (Islamic Republic of), the Russian Federation and Turkey on 4 May, continued to have a positive effect of reducing violence in some areas.ظلت المذكرة المتعلقة بإنشاء مناطق لتخفيف حدة التصعيد في الجمهورية العربية السورية التي وقعها الاتحاد الروسي وإيران (جمهورية - الإسلامية) وتركيا في 4 أيار/مايو تحدث أثرا إيجابيا يتمثل في تقلص العنف في بعض المناطق.
Nevertheless, hostilities continued to be reported in proposed de-escalation areas, especially in Dar‘a and eastern Ghutah.ومع ذلك، استمر الإبلاغ عن حدوث قتال في المناطق المقترح تخفيف حدة التصعيد فيها، ولا سيما في درعا والغوطة الشرقية.
Military operations also increasingly shifted towards ISIL-held areas.كما تحولت العمليات العسكرية بصورة متزايدة نحو المناطق التي يسيطر عليها تنظيم الدولة الإسلامية.
The Syrian Democratic Forces, backed by the international coalition led by the United States of America to counter ISIL, encircled the ISIL-held city of Raqqah.وقامت القوات الديمقراطية السورية، مدعومةً من الائتلاف الدولي الذي تقوده الولايات المتحدة الأمريكية لمواجهة تنظيم الدولة الإسلامية، بتطويق مدينة الرقة التي يسيطر عليها التنظيم.
Meanwhile, pro-government forces intensified their advance in Raqqah, Homs and Dayr al-Zawr Governorates. On 18 June, the international counter-ISIL coalition shot down a Syrian military aircraft in Raqqah Governorate, resulting in the Russian Federation temporarily suspending its deconfliction mechanism with the United States.وفي الوقت نفسه، كثفت القوات الموالية للحكومة تقدمها في محافظات الرقة وحمص ودير الزور.وفي 18 حزيران/يونيه، أسقط الائتلاف الدولي المناهض لتنظيم الدولة الإسلامية طائرة عسكرية سورية في محافظة الرقة، مما أدى إلى قيام الاتحاد الروسي بتعليق آليته الخاصة بإزالة التضارب مع الولايات المتحدة مؤقتا.
4.4 -
Since the offensive began in Raqqah on 6 June, heavy clashes, shelling and air strikes have resulted in significant civilian casualties and injuries as tens of thousands of people fled.ومنذ بدء الهجوم في الرقة في 6 حزيران/يونيه، أسفرت الاشتباكات العنيفة وأعمال القصف والغارات الجوية عن سقوط عدد كبير من الضحايا بين قتيل وجريح في صفوف المدنيين وفرار عشرات الآلاف من الأشخاص.
During June, the humanitarian situation deteriorated in the city, where an estimated 30,000 to 50,000 people remain trapped.وخلال شهر حزيران/يونيه، تدهورت الحالة الإنسانية في المدينة، حيث لا يزال هناك ما يتراوح بين 000 30 و 000 50 شخص محاصرين.
Initial reports indicate that, as at 27 June, the Syrian Democratic Forces had encircled the city, leaving no formal exit routes for civilians.وتشير التقارير الأولية إلى أن القوات الديمقراطية السورية كانت تطوق المدينة في 27 حزيران/يونيه، دون ترك طرق خروج رسمية للمدنيين.
Families are reportedly taking significant risks to exit the city across conflict lines.وتفيد التقارير بأن الأسر تتجشم مخاطر كبيرة للخروج من المدينة عبر خطوط المواجهة.
5.5 -
The situation inside the city is reportedly dire.وتنقل التقارير أن الحالة داخل المدينة كارثية.
Civilians continue to be killed by air and ground strikes, with the Office of the United Nations High Commissioner for Human Rights (OHCHR) reporting that at least 173 people were killed in June alone.ولا تزال الضربات الجوية والبرية توقع قتلى في صفوف المدنيين، حيث أفادت مفوضية الأمم المتحدة لحقوق الإنسان بأن ما لا يقل عن 173 شخصا قد قتلوا خلال شهر حزيران/يونيه وحده.
Some 27 civilians were killed and dozens more wounded at the Euphrates River while attempting to gain access to water.ولقى حوالي 27 مدنيا مصرعهم وجُرح العشرات في نهر الفرات بينما كانوا يحاولون الحصول على المياه.
Scarcity of food and medicine continued to be reported.كما استمر الإبلاغ عن شُح الأغذية والأدوية.
Markets and bakeries have remained closed, further limiting access to food and basic necessities.وظلت الأسواق والمخابز مغلقة، مما زاد من الحد من إمكانية الحصول على الأغذية والمستلزمات الأساسية.
6.6 -
The number of people displaced across the north-east of the country by the Raqqah offensive continued to grow, with 19,889 people displaced during June, many of whom more than once.وازداد عدد النازحين عبر شمال شرق البلد بسبب الهجوم في الرقة، حيث بلغ عدد النازحين في حزيران/يونيه 889 19 فردا، علما بأن كثيرين منهم قد نزحوا أكثر من مرة.
To date, the total number of persons internally displaced since the onset of the offensive in November 2016 is 227,610, including 190,081 since 1 April 2017 alone.وحتى الآن، وصل العدد الكلي للنازحين داخليا منذ بداية الهجوم في تشرين الثاني/نوفمبر 2016 إلى 610 227 نازحين، منهم 081 190 شخصا نزحوا منذ 1 نيسان/أبريل 2017 وحده.
Daily arrivals were registered at the Mabrukah and Ayn Isa sites.وسُجل وصول نازحين كل يوم في موقعي مبروكة وعين عيسى.
Spontaneous settlements have also emerged and receded in line with the evolution of the security situation and advances by the Syrian Democratic Forces.وحدث أيضا ظهور وانحسار للمستوطنات العشوائية تبعا لتطور الوضع الأمني والتقدم الذي تحرزه القوات الديمقراطية السورية.
Those who have been displaced continue to face protection concerns inside the camps relating to the screening process with personal identification taken for sometimes long periods, restrictions on movement and the confiscation of identity documents.ولا يزال النازحون يواجهون شواغل متعلقة بالحماية داخل المخيمات، تتصل بعملية الفرز التي يستغرق خلالها التحقق من الهوية الشخصية فترات طويلة في بعض الأحيان، والقيود على حرية التنقل، ومصادرة وثائق الهوية.
Figure Iالشكل الأول
Key dates in June 2017تواريخ رئيسية في حزيران/يونيه ٢٠١٧
Box 2 Land route from Damascus to Qamishliالإطار 2 الطريق البري من دمشق إلى القامشلي
(1)(1)
Qamishli has long been an essential United Nations hub for providing humanitarian assistance to hundreds of thousands of people in the north-east of the Syrian Arab Republic.تستخدَم مدينة القامشلي منذ فترة طويلة مركزا أساسيا للأمم المتحدة لتقديم المساعدة الإنسانية إلى مئات الآلاف في شمال شرق الجمهورية العربية السورية.
Nevertheless, access has been more challenging since December 2015, when Turkey closed its border crossing point for security reasons, which it stated was temporary.إلا أن الوصول إلى هناك بات أكثر صعوبة منذ كانون الأول/ديسمبر 2015 عندما أغلقت تركيا معبرها الحدودي لأسباب أمنية، وهو إغلاق ذكرت أنه سيكون مؤقتا.
In July 2016 the World Food Programme (WFP) logistics cluster began to airlift food and humanitarian supplies from Damascus to Qamishli for distribution.وفي تموز/يوليه 2016، بدأت مجموعة اللوجستيات التابعة لبرنامج الأغذية العالمي نقل إمدادات غذائية وإنسانية جوا من دمشق إلى القامشلي لتوزيعها.
Between July 2016 and 25 June 2017, when the airlift operation was phased out, 533 airlifts were completed, transporting 18,857 tons of food, water and sanitation, nutrition, education, shelter and non-food item assistance on behalf of humanitarian actors, reaching nearly 400,000 people.وعند الانتهاء من عملية النقل الجوي للإمدادات، كان قد جرى تنفيذ ما مجموعه 533 عملية نقل جوي في الفترة بين تموز/ يوليه 2016 و 25 حزيران/يونيه 2017، تم خلالها نقل 857 18 طنا من المساعدات المقدمة باسم الجهات الفاعلة الإنسانية في صورة أغذية ومياه ومستلزمات للنظافة الصحية والتغذية والتعليم والمأوى والمواد غير الغذائية إلى ما يقرب من 000 400 شخص.
(2)(2)
In March 2017, in the light of the improved security environment, the United Nations requested the Government to consider approving the delivery of cross-line convoys to Hasakah Governorate, through a land route that runs from Aleppo via Manbij to Qamishli.وفي آذار/مارس 2017، وفي ضوء تحسن البيئة الأمنية، طلبت الأمم المتحدة أن تنظر الحكومة في الموافقة على إيصال قوافل عبر خطوط المواجهة إلى محافظة الحسكة باستخدام طريق بري يمتد من حلب عبر منبج إلى القامشلي.
By May, commercial traffic began moving again from Aleppo to Qamishli using this route.وبحلول أيار/مايو، بدأت الحركة التجارية مرة أخرى من حلب إلى القامشلي باستخدام هذا الطريق.
(3)(3)
On 14 June, the Government responded positively to a United Nations request to deliver assistance to Qamishli.في 14 حزيران/يونيه، ردت الحكومة بالموافقة على طلب من الأمم المتحدة لإيصال المساعدة إلى القامشلي.
Following the approval, a three-truck WFP convoy was deployed on 14 June, arriving on 16 June.وعقب الموافقة، تم إرسال قافلة من ثلاث شاحنات تابعة لبرنامج الأغذية العالمي في 14 حزيران/يونيه، ووصلت القافلة في 16 حزيران/يونيه.
A total of 32 trucks from WFP and the Office of the United Nations High Commissioner for Refugees (UNHCR) reached Qamishli by the end of June.ووصل إلى القامشلي بحلول نهاية حزيران/يونيه ما مجموعه 32 شاحنة من برنامج الأغذية العالمي ومفوضية شؤون اللاجئين.
(4)(4)
Replacing the current airlift operation with land access to Hasakah is expected to save an estimated $19 million per year, enough to provide an additional 100,000 people with food assistance for a year.من المتوقع أن تؤدي الاستعاضة عن عملية النقل الجوي الحالية بإتاحة الوصول برا إلى الحسكة إلى توفير ما يقدر بنحو 19 مليون دولار سنويا، وهو ما يكفي لتوفير مساعدة غذائية إلى 100 ألف شخص إضافيين لمدة سنة.
7.7 -
The situation in Dar‘a remained of particular concern for the 660,000 people in need in the governorate, with active conflict continuing even though Dar‘a is one of the four de-escalation areas identified by the guarantors of the memorandum on de-escalation.وظلت الحالة في درعا مصدر قلق خاص للأشخاص المحتاجين إلى المساعدة في المحافظة وعددهم 000 660 شخص، مع استمرار احتدام الصراع فيها على الرغم من كونها واحدة من المناطق الأربع التي حددتها الجهات الضامنة لمذكرة 4 أيار/مايو بشأن التخفيف من حدة التصعيد.
The ongoing fighting notwithstanding, government forces declared a cessation of hostilities for 48 hours, beginning at noon on 17 June, to support local agreement negotiations;وعلى الرغم من القتال الدائر، أعلنت القوات الحكومية وقف الأعمال القتالية لمدة 48 ساعة اعتبارا من ظهر يوم 17 حزيران/يونيه، من أجل دعم مفاوضات الاتفاقات المحلية؛
however, non-State armed opposition groups reportedly refused to comply with the cessation of hostilities, leading to renewed fighting.غير أن جماعات المعارضة المسلحة من غير الدول رفضت - حسب التقارير - الامتثال لوقف الأعمال القتالية، مما أدى إلى تجدد القتال.
8.8 -
The situation in eastern Ghutah continued to be marked by fighting among non-State armed opposition groups operating in the area, despite the area being one of the four de-escalation areas identified by the guarantors of the memorandum on de-escalation.وظلت الحالة في الغوطة الشرقية يغلب عليها القتال فيما بين جماعات المعارضة المسلحة من غير الدول الناشطة في المنطقة، رغم كونها إحدى المناطق الأربع لتخفيف حدة التصعيد التي حددتها الجهات الضامنة لمذكرة تخفيف حدة التصعيد.
Shelling into eastern Ghutah was also reported to have continued throughout the month, resulting in civilian casualties.كما أفادت التقارير بأن القصف في الغوطة الشرقية استمر طوال الشهر، مما أدى إلى وقوع إصابات بين المدنيين.
At the same time, shelling from eastern Ghutah by non-State armed opposition groups into Damascus was reported.وأفيد أيضا في الوقت نفسه عن حدوث أعمال قصف من شرق الغوطة باتجاه دمشق من جانب جماعات معارضة مسلحة من غير الدول.
9.9 -
A team of United Nations experts was invited by the guarantors of the memorandum on de-escalation to attend part of the third technical-level session of the guarantors’ joint working group on de-escalation in Moscow on 15 and 16 June.ودعت الجهات الضامنة لمذكرة تخفيف حدة التصعيد فريقا من خبراء الأمم المتحدة كي يحضر في موسكو يومي 15 و 16 حزيران/يونيه جزءا من الدورة الثالثة المعقودة على المستوى التقني للفريق العامل المشترك المعني بتخفيف حدة التصعيد التابع للجهات الضامنة.
The experts were afforded the opportunity to highlight issues of interest to the United Nations and offered to continue to provide technical advice, where required, within the parameters of the Astana talks.وقد أتيحت للخبراء الفرصة لتسليط الضوء مسائل تهم الأمم المتحدة، وعرضوا مواصلة تقديم المشورة التقنية عند الاقتضاء ضمن بارامترات محادثات أستانا.
Protectionالحماية
10.10 -
Air and ground-based strikes continued to kill and injure civilians in significant numbers.استمرت الضربات الجوية والأرضية توقع قتلى وجرحى بأعداد كبيرة في صفوف المدنيين.
As in the past, the high level of civilian casualties remains a strong indication that violations of the prohibition on launching indiscriminate attacks and of the principles of proportionality and precaution are continuing.وكما كان الحال في الماضي، لا يزال ارتفاع مستوى الإصابات بين المدنيين مؤشرا قويا على استمرار انتهاكات حظر شن هجمات عشوائية وخرق مبدأي التناسب والاحتراز.
Children have been particularly affected by the fighting and, in some incidents, constituted the majority of the casualties.وقد تأثر الأطفال بشكل خاص بالقتال، وكانوا يشكلون في بعض الحالات غالبية الإصابات.
11.11 -
Fighting continued to affect civilian infrastructure, including medical personnel and facilities, schools, markets and places of worship.وما زال القتال يؤثر على الهياكل الأساسية المدنية، بما في ذلك الموظفون الطبيون والمرافق الطبية والمدارس والأسواق وأماكن العبادة.
On the basis of information received by OHCHR, civilian casualties, in possible violation of international humanitarian law, occurred in various governorates (see annex).واستنادا إلى المعلومات التي تلقتها مفوضية حقوق الإنسان، فقد وقعت خسائر في صفوف المدنيين، في انتهاك محتمل للقانون الدولي الإنساني، في محافظات مختلفة (انظر المرفق).
OHCHR documented alleged incidents by many parties to the conflict, including government forces and their allies, non-State armed opposition groups and Security Council-designated terrorist groups.ووثقت المفوضية حوادث مزعومة من جانب العديد من أطراف النزاع، بما في ذلك القوات الحكومية وحلفاؤها وجماعات المعارضة المسلحة من غير الدول والجماعات الإرهابية المعلنة كذلك من مجلس الأمن.
12.12 -
The United States Department of Defense publicly confirmed that, in June, the international counter-ISIL coalition had carried out 870 strikes against ISIL targets in Raqqah, Hasakah, Dayr al-Zawr and Homs Governorates.وأكدت وزارة دفاع الولايات المتحدة علنا أن الائتلاف الدولي المناهض لتنظيم الدولة الإسلامية نفذ في حزيران/يونيه 870 ضربة ضد أهداف تابعة للتنظيم في محافظات الرقة والحسكة ودير الزور وحمص.
Of those strikes, 637 were reported to have been in Raqqah Governorate.ونقلت التقارير أن 637 من تلك الضربات وقعت في محافظة الرقة.
On 6 June, it announced the launch of an offensive to liberate Raqqah, with the coalition providing equipment, training, intelligence, logistics support, precision fires missiles and battlefield advice to the Syrian Democratic Forces.وفي 6 حزيران/يونيه، أعلنت الوزارة عن شن هجوم لتحرير الرقة، حيث زود الائتلاف القوات الديمقراطية السورية بالمعدات والتدريب والاستخبارات والدعم اللوجستي ودعَمها بالإصابات الدقيقة للأهداف ووفر لها المشورة بشأن ميدان القتال.
13.13 -
The Ministry of Defence of the Russian Federation issued statements on 9, 27 and 30 June, saying that it was continuing to support the Syrian Arab Republic in the fight against ISIL and the Nusrah Front.وأصدرت وزارة الدفاع في الاتحاد الروسي بيانات في 9 و 27 و 30 حزيران/يونيه أفادت فيها أنها تواصل دعم الجمهورية العربية السورية في مكافحة تنظيم الدولة الإسلامية وجبهة النصرة.
The statements also provided information on successes in the north-east of Aleppo Governorate, near Tadmur (Palmyra), and in the south of the country and on operations along the borders with Jordan and Iraq.وقدمت البيانات أيضا معلومات عن إحراز نجاحات في شمال شرق محافظة حلب، وبالقرب من تدمر، وفي جنوب البلد، وعن تنفيذ عمليات على الحدود مع الأردن والعراق.
14.14 -
On 19 June, the Iranian Revolutionary Guard publicly announced that it had launched ballistic missiles against ISIL targets in eastern Dayr al-Zawr Governorate in response to the ISIL attack against the Iranian Parliament and the mausoleum of Ruhollah Khomeini in Tehran on 7 June.وفي 19 حزيران/يونيه، صرح الحرس الثوري الإيراني علنا أنه أطلق صواريخ تسيارية ضد أهداف تابعة لتنظيم الدولة الإسلامية في شرق محافظة دير الزور ردا على هجوم شنه التنظيم في 7 حزيران/يونيه على البرلمان الإيراني وضريح روح الله الخميني في طهران.
15.15 -
The United Nations and health partners received credible reports of four attacks that affected health-care facilities and personnel in June, of which two have been verified and two are being verified.وتلقت الأمم المتحدة والشركاء الصحيون تقارير موثوقة عن وقوع أربع هجمات تضررت بسببها مرافق وموظفو الرعاية الصحية في حزيران/يونيه، تم التحقق من اثنين منها، وجار التحقق من الهجومين الآخريْن.
The two verified attacks were against health staff.ووقع الهجومان الأولان ضد موظفين صحيين.
On 6 June, a nurse working for a local hospital in Dar‘a was killed, along with his son, when an air strike hit his home.ففي 6 حزيران/يونيه، قتلت ممرضة كانت تعمل في مستشفى محلي في درعا، هي وابنها، عندما أصابت غارة جوية منزلها.
On 17 June, a paramedic working for a hospital supported by national and international non-governmental organizations (NGOs) was reportedly killed by an air strike on his way to work.وفي 17 حزيران/يونيه، قُتل وفقا للتقارير مسعف كان يعمل في مستشفى تدعمه منظمات غير حكومية وطنية ودولية، في غارة جوية وهو في طريقه إلى العمل.
16.16 -
Educational facilities continued to be affected.ولا تزال المرافق التعليمية تتضرر.
On 14 June, in the town of Tafas, in the western rural area of Dar‘a, air strikes hit adjacent school buildings Shahid Keywan C1 and Shahid Najjar. At least 9 people, including two children, were killed and 25 injured in the attacks.ففي 14 حزيران/يونيه، أصابت الغارات الجوية في بلدة طفس، بالمنطقة الريفية الغربية لدرعا، مباني مدرستين هما مدرسة الشهيد كيوان C1 ومدرسة الشهيد نجار، مما أدى إلى مقتل ما لا يقل عن تسعة أشخاص، من بينهم طفلان، وإصابة 25 شخصا بجراح.
The buildings were being used as shelters for internally displaced persons at the time.وكانت المباني المدرسية تستخدم وقت الهجوم كمآوٍ للنازحين داخليا.
On 24 June, an NGO tent, used as a “safe learning place” in the Nakhla area of the city of Dar‘a, was hit by an air strike, destroying the tent, damaging the desks and undermining the functioning of the facility.وفي 24 حزيران/يونيو 2017، أصابت غارة جوية خيمة لمنظمة (منظمات) غير حكومية كانت تستخدم ”كمكان آمن للتعلم“ في منطقة النخلة في مدينة درعا، مما أدى إلى تدمير الخيمة، وإلحاق أضرار بالمكاتب، وتقويض قابلية الخيمة للاستعمال.
Humanitarian accessإمكانية إيصال المساعدات الإنسانية
Box 3 Key points for humanitarian accessالإطار 3 النقاط الرئيسية فيما يتعلق بإمكانية إيصال المساعدات الإنسانية
(1)(1)
Some 13.5 million people in the Syrian Arab Republic, including 6.3 million internally displaced persons, remain in need of humanitarian assistance.ما زال نحو 13.5 مليون شخص في الجمهورية العربية السورية، منهم 6.3 مليون نازح داخليا، بحاجة إلى مساعدات إنسانية.
An estimated 3.9 million people live in hard-to-reach areas and another 540,000 are currently besieged in 11 areas.ويعيش ما يقدر بـ 3.9 ملايين شخص في مناطق يصعب الوصول إليها، ويوجد حاليا 540 ألف شخص آخرين محاصرين في 11 منطقة.
(2)(2)
With a convoy to east Harasta, Misraba and Mudayra on 17 June, one besieged area was reached through United Nations inter-agency cross-line operations during the reporting cycle, beyond Dayr al-Zawr (reached through airdrops).مع وصول قافلة إلى شرق حرستا ومسرابا ومديرا في 17 حزيران/يونيه، يكون قد تم الوصول إلى منطقة محاصرة واحدة من خلال عمليات الأمم المتحدة المشتركة بين الوكالات عبر خطوط المواجهة أثناء الدورة المشمولة بالتقرير، بخلاف دير الزور (التي تم الوصول إليها من خلال عمليات إسقاط جوي).
Two more inter-agency convoys were dispatched to hard-to-reach locations, reaching Talbisah and Tulul al-Humr on 15 June and Rastan on 22 June.وأُرسلت قافلتان أخريان مشتركتان بين الوكالات إلى موقعين يصعب الوصول إليهما، حيث وصلتا إلى تلبيسة وتلول الحمر في 15 حزيران/يونيه والرستن في 22 حزيران/يونيه.
Removal of medical supplies from the convoys remains a major challenge, with supplies sufficient for more than 84,000 treatments removed in June.ولا يزال انتزاع الإمدادات الطبية من القوافل يشكل تحديا كبيرا، حيث انتزعت في حزيران/يونيه إمدادات تكفي لتوفير 000 84 علاج.
(3)(3)
As at the end of June, the United Nations had reached some 202,500 people under the June/July convoy plan, which constitutes 18 per cent of the 1,081,900 beneficiaries requested to be reached.حتى نهاية حزيران/يونيه، وصلت الأمم المتحدة إلى نحو 500 202 شخص في إطار خطة قوافل حزيران/يونيه - تموز/يوليه، وهو ما يمثل 18 في المائة من عدد المستفيدين الذين طلب الوصول إليهم وهو 900 081 1 شخصا.
Other inter-agency convoys could not proceed owing to a lack of approvals, including the lack of facilitation letters by the Syrian authorities;ولم تتمكن القوافل الأخرى المشتركة بين الوكالات من المضي قدما بسبب عدم الحصول على الموافقات اللازمة، بما في ذلك عدم وجود رسائل تيسير من السلطات السورية؛
fighting and insecurity;والقتال وانعدام الأمن؛
and other administrative restrictions after initial approvals.والقيود الإدارية الأخرى بعد الحصول على الموافقات الأولية.
(4)(4)
Some 712,000 people received food assistance and hundreds of thousands received medical assistance, water and sanitation support, education support and other non-food items from the United Nations and partners through cross-border operations from Turkey and Jordan.تلقى حوالي 000 712 شخص مساعدات غذائية وتلقى مئات الآلاف من الأشخاص مساعدات طبية ودعما في مجالي المياه والنظافة الصحية، والتعليم، ومواد أخرى غير غذائية من الأمم المتحدة والشركاء عن طريق عمليات عبر الحدود من تركيا والأردن.
(5)(5)
The United Nations and partners continue to respond to the humanitarian impact of the fighting and insecurity in and around Raqqah, reaching more than 240,000 people with some form of assistance on a monthly basis.تواصل الأمم المتحدة وشركاؤها التعامل مع الآثار الإنسانية للقتال وانعدام الأمن في الرقة وحولها، حيث أوصلت إلى أكثر من 000 240 شخص شكلا ما من أشكال المساعدة شهريا.
Humanitarian assistance includes various types of food and daily rations of bread, medicines and medical supplies, as well as nutrition supplies.وتشمل المساعدة الإنسانية أنواعا مختلفة الأغذية والحصص اليومية من الخبز والأدوية والإمدادات الطبية، فضلا عن الإمدادات التغذوية.
17.17 -
The delivery of humanitarian assistance to people in need remained extremely challenging in many areas as a result of active conflict, shifting conflict lines, administrative impediments and deliberate restrictions on the movement of people and goods by the parties to the conflict.ولا يزال إيصال المساعدة الإنسانية إلى المحتاجين يشكل تحديا كبيرا في العديد من المناطق نتيجة للصراع المحتدم فعلا، وانتقال خطوط المواجهة، والعوائق الإدارية، والقيود المتعمدة على حركة الأشخاص والبضائع من جانب أطراف النزاع.
18.18 -
As a result of changes following the signing of local agreements, two locations — Madaya in Rif Dimashq Governorate and the Wa‘r neighbourhood in the city of Homs — were removed from the list of besieged areas in June.ونتيجة للتغييرات التي أعقبت توقيع الاتفاقات المحلية، رُفع موقعان من قائمة المواقع المحاصرة خلال شهر حزيران/يونيه، هما مضايا، في محافظة ريف دمشق، وحي الوعر في مدينة حمص.
Following an agreement reached as part of negotiations regarding the arrangement for the four towns of Fu‘ah, Kafraya, Madaya and Zabadani, access has improved in Madaya.وعقب التوصل إلى اتفاق في إطار المفاوضات المتعلقة بالترتيب الخاص بالبلدات الأربع، الفوعة وكفريا ومضايا والزبداني، تحسنت إمكانية الوصول داخل مضايا.
The United Nations conducted an assessment on 8 June and found that the 25,000-30,000 civilians remaining in Madaya were able to move in and out of the town by public transportation and private vehicles.وأجرت الأمم المتحدة تقييما في 8 حزيران/يونيه، وخلصت إلى أنه بات بوسع المدنيين الباقين في مضايا الذين يتراوح عددهم بين 000 25 و 000 30 الانتقال إلى داخل المدينة وخارجها عن طريق وسائل النقل العام والسيارات الخاصة.
With regard to the Wa‘r neighbourhood in the city of Homs, after reaching a local agreement in March, more than 19,000 people were evacuated from the area to Idlib, Jarabulus and northern rural Homs.وفيما يتعلق بحي الوعر، في مدينة حمص، وبعد التوصل إلى اتفاق محلي في آذار/مارس، تم إجلاء أكثر من 000 19 شخص من المنطقة إلى إدلب وجرابلس وشمال ريف حمص.
On 20 May, the Governor of Homs announced that the evacuation process had been completed and that the area was again under government control, with an estimated 17,500 people remaining in the area.وفي 20 أيار/مايو 2017، أعلن محافظ حمص أن عملية الإجلاء قد أنجزت، وأن المنطقة باتت مرة أخرى تحت سيطرة الحكومة، وما زال يوجد بالمنطقة ما يقدر بـ 500 17 فرد.
Although fewer areas are now besieged, the change is not wholly positive, as sieges are often lifted following the reaching of local agreements after periods of severe restrictions and heavy bombardment and those leaving besieged areas often move to other areas of the country where they continue to face hardship.وعلى الرغم من أن مناطق أقل محاصرة الآن، فإن التغيير ليس إيجابيا كله، حيث أن الحصار غالبا ما يرفع بعد التوصل إلى اتفاقات محلية عقب فترات من القيود الشديدة والقصف الشديد، وكثيرا ما ينتقل تاركو المناطق المحاصرة إلى مناطق أخرى تتواصل فيها الصعوبات التي يواجهونها.
The United Nations was not party to these local agreements.ولم تكن الأمم المتحدة طرفا في هذه الاتفاقات المحلية.
19.19 -
There are now 11 besieged locations, with a total estimated population of 540,000 (see table 1).ويوجد الآن 11 موقعا محاصرا يبلغ مجموع عدد سكانها 000 540 شخص (انظر الجدول 1).
Of these, 7 are besieged by the Government (80 per cent of the total besieged population), 1 by both the Government and non-State armed opposition groups (1 per cent), 2 by non-State armed opposition groups (2 per cent) and 1 by ISIL (17 per cent).تحاصر الحكومة منها سبعة مواقع (يمثل سكانها 80 في المائة من مجموع سكان المناطق المحاصرة)، وهناك موقع واحد محاصر من كل من الحكومة وجماعات معارضة مسلحة من غير الدول (1 في المائة)، وموقعان تحاصرهما جماعات معارضة مسلحة من غير الدول (2 في المائة)، وموقع واحد يحاصره تنظيم الدولة الإسلامية [17 في المائة].
Table 1الجدول 1
Besieged areas, June 2017المناطق المحاصرة، حزيران/يونيه 2017
Governorateالمحافظة
Locationالموقع
Estimated populationعدد السكان المقدر
Besieged byالجهة المحاصرة
Dayr al-Zawrدير الزور
Dayr al-Zawrدير الزور
93 500500 93
ISILتنظيم الدولة الإسلامية
Damascusدمشق
Yarmoukاليرموك
9 800800 9
Government forces and non-State armed opposition groupsالقوات الحكومية وجماعات معارضة مسلحة من غير الدول
Idlibإدلب
Fu‘ahالفوعة
12 100100 12
Non-State armed opposition groupsجماعات معارضة مسلحة من غير الدول
Kafrayaكفريا
Non-State armed opposition groupsجماعات معارضة مسلحة من غير الدول
Rif Dimashqريف دمشق
Qabun and Barzah al-Baladقابون، وبرزة البلد
30 000000 30
Government forcesالقوات الحكومية
Duma area (Duma, Shaffuniyah, Hawsh al-Dawahirah)منطقة دوما (دوما، الشيفونية، حوش الضواهرة)
150 100100 150
Government forcesالقوات الحكومية
Harasta area (Harasta, Mudayra, Misraba)منطقة حرستا (حرستا، مديرا، مسرابا)
46 300300 46
Government forcesالقوات الحكومية
Irbin and surrounding area (Irbin, Zamalka and Jawbar)عربين والمنطقة المحيطة بها (عربين وزملكا وجوبر)
49 300300 49
Government forcesالقوات الحكومية
Kafr Batna area (Kafr Batna, Ayn Tarma, Hammurah, Jisrayn, Saqba, Aftris, Hazzah, Hawsh al-Ash‘ari, Bayt Siwa, Muhammadiyah)منطقة كفر بطنا (كفر بطنا، عين ترما، حمورة، جسرين، سقبا، أفتريس، حزة، حوش الأشعري، بيت سوا، المحمدية)
132 400400 132
Government forcesالقوات الحكومية
Nashabiyah area (Nashabiyah, Bayt Nayim, Salhiyah, Utaya, Hazrama)منطقة النشابية (النشابية، بيت نايم، الصالحية، عطايا، حزرما)
16 500500 16
Government forcesالقوات الحكومية
Totalالمجموع
540 000000 54
20.20 -
Access for the United Nations and its partners to those living in besieged and hard-to-reach locations remains a critical concern.ولا يزال وصول الأمم المتحدة وشركائها إلى أولئك الذين يعيشون في المواقع المحاصرة والتي يصعب الوصول إليها مصدر قلق بالغ.
Under the United Nations inter-agency convoy plan for June and July, access was requested to 27 locations, including besieged areas, with the aim of reaching 1,081,900 people.وفي إطار خطة القوافل المشتركة بين الوكالات التابعة للأمم المتحدة لشهري حزيران/يونيه وتموز/يوليه، طُلب الوصول إلى 27 موقعا، منها مناطق محاصرة، بهدف إيصال المساعدة إلى 900 081 1 شخص.
Access to 836,750 beneficiaries (77.3 per cent) has been approved thus far.وتمت حتى الآن الموافقة على الوصول إلى 750 836 مستفيدا (77.3 في المائة).
There were 3 locations to which access was approved in full, while access to another 23 was approved with either a lower number of beneficiaries in need than those identified by the United Nations or without a specified number of beneficiaries to be reached.ووفق على الوصول الكامل إلى ثلاثة مواقع، في حين كانت الموافقة على 23 موقعا تخص عددا من المستفيدين المحتاجين أقل من العدد الذي حددته الأمم المتحدة، أو بغير تحديد لعدد المستفيدين الذين سيتم الوصول إليهم.
One request was denied.ورُفض طلب واحد.
Thus far, it has been possible to dispatch only three inter-agency convoys to besieged and hard-to-reach locations under the inter-agency convoy plan for June and July (see table 4).وحتى الآن، لم يتسنَّ إلا إرسال ثلاث قوافل مشتركة بين الوكالات إلى مواقع محاصرة يصعب الوصول إليها في إطار خطة القوافل المشتركة بين الوكالات لشهري حزيران/يونيه وتموز/يوليه (انظر الجدول 4).
21.21 -
Individual agencies continued to submit requests for single-agency deliveries to locations across the country.وواصلت وكالات منفردة تقديم طلبات لإيصال شحنات مرسلة من وكالة واحدة إلى مواقع في جميع أنحاء البلد.
WFP submitted 1,587 official requests to obtain facilitation letters to transport food assistance to targeted locations across the country, while UNHCR submitted 84 such requests for the movement of core relief items and livelihoods kits, the large majority of which were approved.فقد قدم برنامج الأغذية العالمي 587 1 طلبا رسميا للحصول على رسائل تيسير لنقل مساعدات غذائية إلى مواقع مستهدفة في أنحاء البلد كافة، فيما قدمت مفوضية شؤون اللاجئين 84 طلبا من هذا القبيل لنقل مواد إغاثة أساسية ومجموعات مستلزمات معيشية، وتمت الموافقة على أغلبية كبيرة من هذه الطلبات.
Both international and Syrian NGOs continued to perform needs assessments and provide support, including medical, education, psychosocial and protection services, in besieged and hard-to-reach locations, under extremely challenging circumstances and in accordance with humanitarian principles.وواصلت المنظمات غير الحكومية الدولية والسورية إجراء تقييمات للاحتياجات وتقديم الدعم، بما في ذلك الخدمات الطبية والتعليمية والنفسية الاجتماعية وخدمات الحماية، في المواقع المحاصرة والتي يصعب الوصول إليها في ظل ظروف صعبة للغاية ووفقا للمبادئ الإنسانية.
Figure IIالشكل الثاني
United Nations inter-agency cross-line humanitarian operations: percentage of people reached each month in besieged areas, including via airdrops to the city of Dayr al-Zawrعمليات الأمم المتحدة الإنسانية المشتركة بين الوكالات التي تُنفذ عبر خطوط المواجهة: النسبة المئوية للأشخاص الذين تم إيصال المساعدة إليهم في المناطق المحاصرة كل شهر، بما في ذلك عن طريق عمليات الإسقاط الجوي فوق مدينة دير الزور
22.22 -
The majority of United Nations agencies and United Nations partners continue to be unable to reach populations in need in areas controlled by ISIL, as all plans to deliver assistance to those areas have been suspended owing to continued security concerns.ولا تزال غالبية وكالات الأمم المتحدة ومعظم شركاء الأمم المتحدة غير قادرين على الوصول إلى السكان المحتاجين في المناطق الخاضعة لسيطرة تنظيم الدولة الإسلامية، حيث عُلقت جميع خطط تقديم المساعدة إلى هذه المناطق بسبب شواغل أمنية مستمرة.
This has prevented the United Nations and its humanitarian partners from reaching the city of Raqqah and most of Dayr al-Zawr Governorate, as well as pockets of northern rural Aleppo and north-western rural Hama.وقد حال ذلك دون وصول الأمم المتحدة وشركائها في المجال الإنساني إلى مدينة الرقة ومعظم محافظة دير الزور، فضلا عن جيوب في شمال ريف حلب وشمال غرب ريف حماة.
23. With the opening of the land route to Qamishli, Hasakah and Raqqah Governorates became more easily accessible.23 - ومع فتح الطريق البري إلى القامشلي، زادت سهولة الوصول إلى محافظتي الحسكة والرقة.
Consequently, food for more than 190,000 people was dispatched to partners for distribution, achieving 100 per cent of the monthly plan for Hasakah Governorate.ونتيجة لذلك، أرسلت أغذية من أجل أكثر من 000 19 شخص إلى الشركاء لتوزيعها، حيث حققوا 100 في المائة من الخطة الشهرية لمحافظة الحسكة.
Moreover, the United Nations and its partners have been responding to the humanitarian needs of displaced persons affected by the hostilities in Raqqah Governorate.وعلاوة على ذلك، تستجيب الأمم المتحدة وشركاؤها للاحتياجات الإنسانية للنازحين المتضررين من الأعمال العدائية الجارية في محافظة الرقة.
Humanitarian response efforts are taking place across Raqqah, Aleppo and Dayr al-Zawr Governorates, reaching more than 240,000 people with some form of assistance on a monthly basis.وتجري جهود الاستجابة الإنسانية في أنحاء محافظات الرقة وحلب ودير الزور، حيث يقدَّم شكلٌ ما من أشكال المساعدة إلى أكثر من 000 240 شخص شهريا.
Humanitarian assistance includes various types of food and daily rations of bread, medicines and medical supplies, as well as nutrition supplies.وتشمل المساعدة الإنسانية أنواعا مختلفة من المساعدات الغذائية والحصص اليومية من الخبز والأدوية والإمدادات الطبية، فضلا عن الإمدادات التغذوية.
Figure IIIالشكل الثالث
United Nations inter-agency cross-line humanitarian operations by land, June 2017عمليات الأمم المتحدة الإنسانية المشتركة بين الوكالات التي نفذت برا عبر خطوط المواجهة، حزيران/يونيه 2017
24. Life-saving and life-sustaining medical items sufficient for more than 84,000 treatments were removed from inter-agency convoys in June by the Syrian authorities (see table 2).24 - وقد انتزعت السلطات السورية من القوافل المشتركة بين الوكالات، في حزيران/يونيه، مواد طبية من التي تستخدم لإنقاذ الحياة والمحافظة عليها تكفي لتوفير أكثر من 000 84 علاج (انظر الجدول 2).
Additional medical supplies were scheduled to be delivered as part of the monthly inter-agency convoy plan, but only three convoys have been able to proceed thus far during the June/July cycle.وكان من المقرر تسليم إمدادات طبية إضافية كجزء من خطة القوافل الشهرية المشتركة بين الوكالات، ولكن لم يتسن إلا تنفيذ ثلاث قوافل حتى الآن خلال دورة حزيران/يونيه - تموز/يوليه.
Furthermore, since the beginning of 2017, the World Health Organization (WHO) has submitted nine single-agency requests to the Government to have access to 12 locations in six governorates.وعلاوة على ذلك، قدمت منظمة الصحة العالمية، منذ بداية عام 2017، تسعة طلبات انفرادية إلى الحكومة للوصول إلى 12 موقعا في ست محافظات.
The Government approved three requests, five remain unanswered and one has been rejected.ووافقت الحكومة على ثلاثة طلبات، ولا تزال خمسة طلبات دون إجابة، ورفض طلب واحد.
Table 2الجدول 2
Medical supplies removed from humanitarian convoys in June 2017الإمدادات الطبية التي انتُزعت من القوافل الإنسانية في حزيران/يونيه 2017
Locationالموقع
Number of treatmentsعدد العلاجات
Type of suppliesنوع الإمدادات
East Harasta, Misraba and Mudayraشرق حرستا، ومسرابا ومديرا
8 895895 8
Phenobarbitone, amitriptyline hydrochloride, haloperidol, gastro-resistant sodium valproate, ketamine hydrochloride, diagnostic ultrasound system, gelofusine, carbamazepine, beclomethasone nasal spray, atracuriumفينوباربيتون، هيدروكلوريد أميتريبتيلين، هالوبيريدول، فالبروات الصوديوم المقاوم للحمض المعدي، هيدروكلوريد كيتامين، جهاز تشخيص بالموجات فوق الصوتية، جيلوفوسين، كاربامازيبين، بخاخات أنفية من نوع بيكلوميثاسون، أتراكوريوم
Talbisah and Tulul al-Humrتلبيسة وطلول الحمر
53 948948 53
Latex examination gloves (small), minor surgery instruments and surgical kits, stainless steel instruments for minor surgery, heparine sodium, salbutamol, electrocardiograph, salbutamol sulphate inhaler, budesonide inhalation (aerosol), beclomethasone dipropionate, inhalation (aerosol), pneumonia type A kits (P97-023), ketorolac tromethamine, normal saline, glucose 5 per cent, injection solution with IV giving set and needleقفازات لاتكس للكشف مقاس S، أدوات للجراحة البسيطة وأطقم جراحة، أدوات للجراحات البسيطة مصنوعة من الفولاذ المقاوم للصدأ، هيبارين صوديوم، سالبوتامول، جهاز رسم قلب، مِنشقة كبريتات سالبوتامول، بوديسونيد للاستنشاق (أيروسول)، بيكلوميثازون ديبروبيونات، مادة استنشاق (أيروسول)، أطقم علاج الالتهاب الرئوي من الفئة ألف (P97-023)، كيتورولاك تروميثامين، محلول مِلحي نظامي، محلول غلوكوز 5 في المائة للحقن، مع طقم حقن وريدي يشمل الإبرة
Rastanالرستن
21 238238 21
Minor surgery instruments and surgical kits, stainless steel instruments for minor surgery, M7 diagnostic ultrasound system, beclomethasone dipropionate nasal spray, carbamazepine, pneumonia type A kits (P97-023), ketorolac tromethamine, normal saline with IV giving set, glucose 5 per cent, injection solution with IV giving set and needleأدوات للجراحة البسيطة وأطقم جراحية، أدوات للجراحات البسيطة مصنوعة من الفولاذ المقاوم للصدأ، جهاز M7 للتشخيص بالموجات فوق الصوتية، بخاخات أنفية من نوع بيلكوميثاسون ديبروبيونات، كاربامازيبين، أطقم علاج الالتهاب الرئوي من الفئة ألف (P97-023)، كيتورولاك تروميثامين، محلول ملحي نظامي مع طقم حقن وريدي، محلول غلوكوز 5 في المائة للحقن، مع طقم حقن وريدي يشمل الإبرة
25.25 -
In June, WFP and UNHCR were able to successfully deploy a convoy from Aleppo through Manbij to Qamishli in Hasakah Governorate (see box 2).وفي حزيران/يونيه، نجح برنامج الأغذية العالمي ومفوضية شؤون اللاجئين في إرسال قافلة من حلب عبر منبج إلى القامشلي في محافظة الحسكة (انظر الإطار 2).
This important development will allow the United Nations to deliver at scale to the north-east of the country, an area that has required expensive airlifts as a result of the temporary closure of the Nusaybin/Qamishli crossing point with Turkey since December 2015.وسيسمح هذا التطور الهام للأمم المتحدة بإيصال المساعدة على نطاق واسع في شمال شرق البلد، وهي منطقة تطلبت عمليات نقل جوي مكلفة بسبب الإغلاق المؤقت لمعبر نصيبين/القامشلي مع تركيا منذ كانون الأول/ديسمبر 2015.
26.26 -
Following the resumption of these regular land deliveries, the United Nations airlift operations launched in July 2016 to Qamishly were phased out on 25 June.وعقب استئناف عمليات التسليم المنتظمة هذه، تم في 25 حزيران/يونيه وقف عمليات النقل الجوي إلى القامشلي التي بدأتها الأمم المتحدة في تموز/يوليه 2016.
By then, 533 rotations had been completed, airlifting 18,857 tons of food and other supplies, reaching some 400,000 people.وبحلول ذلك الوقت، كان قد تم إنجاز 533 عملية تناوب، نُقل خلالها 857 18 طنا من الأغذية واللوازم الأخرى إلى حوالي 000 400 شخص.
In June alone, 42 rotations were completed, enabling the United Nations to dispatch food and other assistance to partners for 393,300 people living in parts of Hasakah, Raqqah and Dayr al-Zawr Governorates.وفي حزيران/يونيه وحده، أُنجزت 42 عملية تناوب، مما مكن الأمم المتحدة من نقل أغذية ومساعدات أخرى إلى الشركاء لتوزيعها على 300 393 شخص يعيشون في أجزاء من محافظات الحسكة والرقة ودير الزور.
Humanitarian responseالعمل الإنساني
27.27 -
In June, United Nations humanitarian agencies and partners continued to reach millions of people in need through all modalities from within the Syrian Arab Republic and across its borders (see table 3).في شهر حزيران/يونيه، واصلت الوكالات الإنسانية التابعة للأمم المتحدة وشركاء المنظمة في مجال العمل الإنساني إيصال المساعدات إلى ملايين المحتاجين إليها بجميع الوسائل، سواء من داخل الجمهورية العربية السورية أو عبر حدودها (انظر الجدول 3).
In addition, NGOs continued to deliver life-saving assistance.وبالإضافة إلى ذلك، واصلت المنظمات غير الحكومية تقديم المساعدة لإنقاذ الأرواح البشرية.
The Government continued to provide basic services to areas under its control and in many areas beyond its control.وواصلت الحكومة تقديم الخدمات الأساسية في المناطق الخاضعة لسيطرتها وفي كثير من المناطق الواقعة خارج سيطرتها.
Local authorities in many areas controlled by non-State armed opposition groups also continued to provide services when possible.وفي العديد من المناطق التي تسيطر عليها جماعات المعارضة المسلحة من غير الدول، واصلت السلطات المحلية أيضا تقديم الخدمات عند الإمكان.
Table 3الجدول 3
People reached by the United Nations and other organizations, June 2017الناس الذين تلقوا المساعدة من الأمم المتحدة ومن غيرها من المنظمات في حزيران/يونيه 2017
Organizationالمنظمة
Number of people reachedعدد الأشخاص الذين تلقوا المساعدة
Food and Agriculture Organization of the United Nationsمنظمة الأغذية والزراعة للأمم المتحدة
36 858٨٥٨ ٣٦
International Organization for Migrationالمنظمة الدولية للهجرة
130 000٠٠٠ ١٣٠
Office of the United Nations High Commissioner for Refugeesمفوضية الأمم المتحدة لشؤون اللاجئين
231 991٩٩١ ٢٣١
United Nations Children’s Fundمنظمة الأمم المتحدة للطفولة
>1 500 000>000 500 1
United Nations Development Programmeبرنامج الأمم المتحدة الإنمائي
3 868 669٦٦٩ ٨٦٨ ٣
United Nations Population Fundصندوق الأمم المتحدة للسكان
29 000٠٠٠ ٢٩
United Nations Relief and Works Agency for Palestine Refugees in the Near Eastوكالة الأمم المتحدة لإغاثة وتشغيل اللاجئين الفلسطينيين في الشرق الأدنى (الأونروا)
>250 000>000 250
World Food Programmeبرنامج الأغذية العالمي
>4 000 0000>٠٠٠٠ ٠٠٠ ٤
World Health Organizationمنظمة الصحة العالمية
1 633 765٧٦٥ ٦٣٣ 1
28.28 -
Cross-border deliveries continued from Turkey and Jordan into the Syrian Arab Republic under the terms of Security Council resolutions 2165 (2014), 2191 (2014), 2258 (2015) and 2332 (2016) (see fig. IV).واستمرت عمليات إيصال المساعدات عبر الحدود من تركيا والأردن إلى داخل الجمهورية العربية السورية، وفقاً لأحكام قرارات مجلس الأمن 2165 (2014) و 2191 (2014) و 2258 (2015) و 2332 (2016) (انظر الشكل الرابع).
In line with those resolutions, the United Nations notified the Syrian authorities in advance of each shipment, including content, destination and number of beneficiaries.وتمشياً مع تلك القرارات، قامت الأمم المتحدة بإخطار السلطات السورية مسبقاً بكل شحنة، مقدِّمة معلومات عن محتوى الشحنات ووجهتها وعدد المستفيدين منها.
The United Nations Monitoring Mechanism for the Syrian Arab Republic continued its operations, monitoring 433 trucks used in 20 convoys by seven United Nations entities in June, confirming the humanitarian nature of each and notifying the Syrian authorities after each shipment.وواصلت آلية الرصد التابعة للأمم المتحدة المعنية بالجمهورية العربية السورية عملياتها، حيث رصدت استخدام سبع كيانات تابعة للأمم المتحدة 433 شاحنة في 20 قافلة خلال شهر حزيران/يونيه، وتأكدت من الطابع الإنساني لكل قافلة وأخطرت السلطات السورية بعد إرسال كل شحنة.
The Mechanism continued to benefit from the excellent cooperation of the Governments of Jordan and Turkey.وظلت الآلية تستفيد من علاقات ممتازة من التعاون مع حكومتي الأردن وتركيا.
Figure IVالشكل الرابع
Beneficiaries assisted by the United Nations and its partners per cluster through cross-border humanitarian deliveries, June 2017المستفيدون الذين قدمت لهم الأمم المتحدة وشركاؤها المساعدة عن طريق الإمدادات الإنسانية عبر الحدود، حسب المجموعات، في حزيران/يونيه ٢٠١٧
(Thousands)(بالآلاف)
29.29 -
In June, WFP carried out 14 high-altitude airdrop rotations in Dayr al-Zawr Governorate, dropping food rations sufficient for 31,035 people and supplies from other humanitarian actors.أتم برنامج الأغذية العالمي في حزيران/يونيه 14 رحلة جوية ذهاباً وإياباً لإسقاط المساعدات من علو مرتفع في محافظة دير الزور، فألقى كميات من حصص الإعاشة تكفي لما عدده 035 31 شخصاً وإمدادات من جهات فاعلة أخرى في المجال الإنساني.
Table 4الجدول 4
Inter-agency cross-line humanitarian convoys, June 2017قوافل المساعدة الإنسانية المشتركة بين الوكالات المسيرة عبر خطوط التماس في حزيران/يونيه 2017
Dateالتاريخ
Locationالمكان
Requested target (number of beneficiaries)الهدف المطلوب (عدد المستفيدين)
Number of beneficiaries reachedعدد المستفيدين الذين تم الوصول إليهم
Type of assistanceنوع المساعدة
15 June١٥ حزيران/يونيه
Talbisah and Tulul al-Humrتلبيسة وتلول الحمر
101,000٠٠٠ ١٠١
84 000٠٠٠ ٨٤
Multisectoralمساعدة متعددة القطاعات
19 June١٩ حزيران/يونيه
East Harasta, Misraba and Mudayraشرق حرستا ومسرابا ومضايا
33 000٠٠٠ ٣٣
11 000٠٠٠ ١١
Multisectoralمساعدة متعددة القطاعات
21/22 June21/٢٢ حزيران/يونيه
Rastanالرستن
107 500٥٠٠ ١٠٧
107 500٥٠٠ ١٠٧
Multisectoralمساعدة متعددة القطاعات
30.30 -
The total number of confirmed polio cases had reached 17 by 21 June, with 16 cases reported in the Mayadeen district in Dayr al-Zawr and 1 in Raqqah.وصل مجموع عدد الحالات المؤكدة للإصابة بشلل الأطفال 17 حالة حتى ٢١ حزيران/يونيه، أُبلغ عن ١٦ حالة منها في منطقة الميادين بدير الزور وعن حالة واحدة في الرقة.
The Ministry of Health, with the United Nations Children’s Fund (UNICEF) and WHO, implemented a first round of polio vaccinations on 22 June, reaching hundreds of thousands of children.ونفذت وزارة الصحة، بالتعاون مع منظمة الأمم المتحدة للطفولة (اليونيسيف) ومنظمة الصحة العالمية جولة أولى من التلقيح في ٢٢ حزيران/يونيه، استفاد منها مئات الآلاف من الأطفال.
Moreover, between late May and early June, UNICEF and WHO conducted a measles immunization campaign for children between the ages of 7 months and 5 years, reaching more than 1.7 million children.وعلاوة على ذلك، أجرت اليونيسيف ومنظمة الصحة العالمية، بين أواخر أيار/مايو وأوائل حزيران/يونيه، حملة للتحصين ضد الحصبة للأطفال الذين تتراوح أعمارهم بين سبعة أشهر وخمس سنوات، واستفاد من الحملة أكثر من 1.7 مليون طفل.
31.31 -
On 22 June, the United Nations Relief and Works Agency for Palestine Refugees in the Near East (UNRWA) concluded a second round of cash assistance for 2017, which had begun on 2 May, benefiting 409,547 Palestine refugees (122,576 families) across the Syrian Arab Republic.وفي ٢٢ حزيران/يونيه، اختتمت وكالة الأمم المتحدة لإغاثة وتشغيل اللاجئين الفلسطينيين في الشرق الأدنى (الأونروا) الجولة الثانية من تقديم المساعدات النقدية للعام ٢٠١٧، وكانت الجولة قد بدأت في 2 أيار/مايو، واستفاد منها 547 409 من لاجئي فلسطين (576 122 أسرة) في جميع أنحاء الجمهورية العربية السورية.
UNRWA also distributed food parcels to 143,188 Palestine refugees and provided health treatments to 46,329 patients (18,991 men and 27,338 women) across the country.ووزعت الأونروا أيضا حصصا غذائية على ١٨٨ ١٤٣ من لاجئي فلسطين، وقدمت العلاجات الصحية لما عدده 329 46 من المرضى (٩٩١ ١٨ رجلا و ٣٣٨ ٢٧ امرأة).
32.32 -
Throughout the month, the Russian Federation sent information bulletins to the United Nations from the Russian Centre for Reconciliation of Opposing Sides in the Syrian Arab Republic, which outlined the provision of bilateral relief assistance.وواظب الاتحاد الروسي، طوال الشهر، على موافاة الأمم المتحدة بنشرات إعلامية صادرة عن المركز الروسي للمصالحة بين الأطراف المتنازعة في الجمهورية العربية السورية، مبينا فيها ما قُدم من المساعدة الغوثية على الصعيد الثنائي.
Other Member States also continued to provide bilateral and other forms of humanitarian assistance.وواصلت أيضا دول أعضاء أخرى تقديم المساعدة الإنسانية الثنائية وغير ذلك من أشكال المساعدة الإنسانية.
Visas and registrationsالتأشيرات وعمليات التسجيل
33.33 -
A total of 30 new United Nations visa requests were submitted to the Government in June, of which 14 were approved and 16 remain outstanding.قُدم إلى الحكومة في حزيران/يونيه ما مجموعه 30 طلبا جديدا للحصول على تأشيرات لأفراد الأمم المتحدة، قُبل منها ١٤ طلبا ولا يزال 16 طلبا دون رد.
Of the new visa applications submitted in earlier months, a further 12 were approved in June, 1 was rejected and 21 remain pending.وأما طلبات التأشيرات التي قُدمت في الشهور السابقة فقد قُبل منها 12 طلبا في حزيران/يونيه ورُفض طلب واحد، فيما لا يزال ٢١ طلبا دون رد.
A total of 64 United Nations visa renewal requests were submitted in June, of which 40 were approved and 24 remain pending.وقُدم ما مجموعه 64 طلباً لتجديد تأشيرات الأمم المتحدة خلال شهر حزيران/يونيه، تمت الموافقة على 40 منها، فيما لا يزال 24 طلباً دون رد.
A further 14 visa renewals submitted in earlier months were also approved, while 15 remain pending.وتمت الموافقة أيضاً على 14 طلباً آخر لتجديد التأشيرات كانت قد قُدِّمت في الأشهر السابقة، في حين لا يزال 15 طلبا دون رد.
34.34 -
A total of 22 international NGOs are registered with the Government to operate in the country.ويبلغ إجمالي عدد المنظمات غير الحكومية الدولية المسجَّلة لدى الحكومة والمأذون لها بالعمل في البلد 22 منظمة.
Four international NGOs are completing registration.وهناك أربع منظمات غير حكومية دولية بصدد إكمال إجراءات التسجيل.
Those organizations continued to face administrative hurdles and restrictions affecting their ability to operate, including in gaining permission to undertake independent needs assessments.ولا تزال هذه المنظمات تواجه عوائق وقيودا إدارية تؤثر في قدرتها على العمل، بما في ذلك في حصولها على إذن لإجراء تقييمات مستقلة للاحتياجات.
Some 217 national NGOs are authorized by the Syrian Arab Republic to partner with the United Nations.وحصل نحو 217 من المنظمات الوطنية غير الحكومية على الإذن من الجمهورية العربية السورية لإقامة شراكات مع الأمم المتحدة.
Safety and security of humanitarian personnel and premisesسلامة وأمن موظفي المساعدة الإنسانية وأماكن عملهم
35.35 -
On 17 June, an inter-agency convoy to east Harasta, Misraba and Mudayra in Rif Dimashq Governorate came under sniper fire, even though all deconfliction measures were in place between the Russian Federation and the international counter-ISIL coalition and the necessary approvals and guarantees of safe passage had been received from relevant parties on the ground.في ١٧ حزيران/يونيه، تعرضت قافلة مشتركة بين الوكالات لنيران قناصة وهي في طريقها إلى شرق حرستا ومسربا ومديرا بمحافظة ريف دمشق، على الرغم من أن جميع تدابير تفادي التضارب كانت سارية بين الاتحاد الروسي والتحالف الدولي المناهض لتنظيم الدولة الإسلامية، ورغم الحصول من الأطراف المعنية على أرض الميدان على الموافقات والضمانات اللازمة للمرور الآمن.
The attack injured a Syrian Arab Red Crescent driver, while another was hurt by a bullet but not seriously injured.وجُرح في الهجوم أحد سائقي الهلال الأحمر العربي السوري، وأُصيب آخر بطلق ناري غير أن إصابته لم تكن بالغة.
No party has claimed responsibility for the attack, which, if directed intentionally against the humanitarian convoy and its personnel, constitutes a war crime.ولم يعلن أي طرف مسؤوليته عن هذا الهجوم الذي يشكل جريمة حرب إذا كان قد تعمد استهداف القافلة الإنسانية وموظفيها.
36.36 -
On 15 June, dozens of protesters set fire to a police station in the city of Suwayda’ in retaliation for the detention of a political activist.وفي ١٥ حزيران/يونيه أضرم العشرات من المتظاهرين النار في مركز للشرطة في مدينة السويداء انتقاما من احتجاز ناشط سياسي.
The demonstrations continued for two days before some leaders in the area intervened to calm the situation.واستمرت المظاهرات يومين قبل أن يتدخل بعض الزعماء في المنطقة لتهدئة الوضع.
On 18 June, an improvised explosive device detonated on Siyahah Street in the city of Qamishli, some 300 m from the UNHCR office, causing material damage.وفي ١٨ حزيران/يونيه، انفجر جهاز متفجر يدوي الصنع في شارع السياحة بمدينة القامشلي، على بعد نحو ٣٠٠ متر من مكتب مفوضية الأمم المتحدة لشؤون اللاجئين، ونتج عن الانفجار أضرار مادية.
All UNHCR staff members were safe.ولم يُصب أي من موظفي المفوضية.
The threat of improvised explosive devices and vehicle-borne improvised explosive devices is likely to persist, given the fighting in southern Hasakah and the ongoing offensive in Raqqah.ومن المرجح أن يستمر الخطر الذي تشكله الأجهزة المتفجرة اليدوية الصنع والأجهزة المتفجرة اليدوية الصنع المحمولة على مركبات، بالنظر إلى القتال في جنوب الحسكة والهجوم الذي يُنفذ حاليا في الرقة.
37.37 -
Since the beginning of the conflict, dozens of humanitarian workers have been killed, including 21 staff members of the United Nations, 17 of whom were UNRWA staff members, 65 staff members and volunteers of the Syrian Arab Red Crescent and eight staff members and volunteers of the Palestine Red Crescent Society.ومنذ نشوب النزاع، قُتل عشرات العاملين في مجال المساعدة الإنسانية، منهم 21 من موظفي الأمم المتحدة، 17 منهم من موظفي الأونروا، و 65 موظفاً ومتطوعاً في الهلال الأحمر العربي السوري، وثمانية موظفين ومتطوعين في جمعية الهلال الأحمر الفلسطيني.
In addition, many staff members of international and national NGOs are reported to have been killed.وبالإضافة إلى ذلك، أفيد بمقتل العديد من موظفي المنظمات غير الحكومية الوطنية والدولية.
38.38 -
A total of 28 United Nations staff members, comprising 1 United Nations Development Programme staff member and 27 UNRWA staff members, are detained or missing.ويوجد ما مجموعه 28 موظفاً من موظفي الأمم المتحدة قيد الاحتجاز أو في عداد المفقودين، من بينهم واحد من موظّفي برنامج الأمم المتحدة الإنمائي و 27 موظفا من موظفي الأونروا.
III.ثالثا -
Observationsملاحظات
39.39 -
With 13.5 million people in need of humanitarian assistance across the Syrian Arab Republic, the humanitarian crisis continues in most areas.اليوم وقد بلغ عدد من يحتاج إلى المساعدة الإنسانية في جميع أنحاء الجمهورية العربية السورية إلى 13.5 مليون شخص، لا تزال الأزمة الإنسانية مستمرة في معظم مناطق البلد.
The conflict continues to kill civilians and further destroy basic infrastructure.ولا يزال النزاع يودي بحياة المدنيين ويمعن في تدمير البنيات الأساسية.
Access to health care, food, clean water and education continues to pose significant challenges to civilians.ولا يزال المدنيون يجدون صعوبة في الحصول على الرعاية الصحية والغذاء والمياه النظيفة والتعليم.
In too many cases, civilians risk their lives, adopting negative coping mechanisms to address their basic needs.وفي حالات كثيرة جدا يعرض المدنيون حياتهم للخطر حيث يلجأون إلى ممارسات سلبية لتلبية احتياجاتهم الأساسية.
40.40 -
The United Nations and its humanitarian partners provide an essential lifeline to those in need.وتبقى الأمم المتحدة وشركاؤها في العمل الإنساني شريان حياة لمن يحتاجون إلى المساعدة.
The deployment of cross-border assistance, ongoing airdrops to Dayr al-Zawr, the recent opening of a land route to Qamishli and the constant efforts to reach areas across conflict lines are all examples of the vital humanitarian work of the United Nations and its partners and adaptability to reach civilians trapped by the conflict.ومن الأمثلة على العمل الإنساني الحيوي الذي تقوم به الأمم المتحدة وشركاؤها وعلى تكيف المنظمة وشركائها مع التطورات للوصول إلى المدنيين العالقين في أتون النزاع، إيصالُ المساعدات عبر الحدود، وعمليات إسقاط المساعدات من الجو في دير الزور، وفتح طريق بري إلى القامشلي في الآونة الأخيرة، والجهود المتواصلة الرامية إلى الوصول إلى المناطق عبر خطوط النزاع.
The opening of some ISIL-held areas to humanitarian assistance is a positive development.ويبقى فتح بعض المناطق التي يسيطر عليها تنظيم الدولة الإسلامية لإيصال المساعدات الإنسانية تطورا إيجابيا.
Nevertheless, too many civilians remain out of reach, despite all efforts.ولكن لا يزال الوصول متعذرا إلى كثير من الناس، رغم كل الجهود المبذولة.
In particular, the 540,000 people who are besieged face dire circumstances.فالمحاصرون على وجه الخصوص، وعددهم ٠٠٠ ٥٤٠ شخص، يواجهون ظروفا عصيبة.
I call upon all parties to immediately end sieges so as to allow sustained humanitarian access and freedom of movement to those currently trapped.وإنني أهيب بجميع الأطراف إلى وضع حد للحصار فورا بغية السماح بوصول المساعدات الإنسانية دون انقطاع، وكفالة حرية الحركة لمن هم تحت الحصار في الوقت الراهن.
I remind all parties that the deliberate starvation of civilians as a method of warfare constitutes a serious violation of international humanitarian law and could amount to a war crime.وأُذكر جميع الأطراف بأن اللجوء إلى تجويع المدنيين عمدا باعتبار ذلك من أساليب الحرب يشكل انتهاكا جسيما للقانون الدولي الإنساني، وقد يدخل في باب جرائم الحرب.
41.41 -
I remain deeply troubled by the situation on the ground for many civilians who suffer from the ongoing conflict.ولا يزال يساورني قلق بالغ إزاء الحالة على أرض الميدان فيما يخص كثيرا من المدنيين الذين يعانون من النزاع الدائر في البلد.
Explosive weapons continue to be fired into populated areas, indiscriminately killing and injuring civilians.فالمتفجرات لا تزال تُلقى على المناطق المأهولة، فتُسقط في طريقها دون تمييز قتلى وجرحى في صفوف المدنيين.
I continue to reiterate my call for the situation in the Syrian Arab Republic to be referred to the International Criminal Court.ولا زلت أنادي بأن تُحال الحالة في الجمهورية العربية السورية إلى المحكمة الجنائية الدولية.
I also call upon all Member States to support the International, Impartial and Independent Mechanism to Assist in the Investigation and Prosecution of Persons Responsible for the Most Serious Crimes under International Law Committed in the Syrian Arab Republic since March 2011.وأهيب أيضا بجميع الدول الأعضاء أن تدعم الآلية الدولية المحايدة والمستقلة للمساعدة في التحقيق بشأن الأشخاص المسؤولين عن الجرائم الأشد خطورة بموجب القانون الدولي المرتكبة في الجمهورية العربية السورية منذ آذار/مارس 2011 وملاحقتهم قضائياً.
42.42 -
The escalation of hostilities in the east and north-east is of particular concern, as the ongoing military operations against ISIL take their toll on civilians.ومن دواعي القلق البالغ تصاعد أعمال القتال في الشرق والشمال الشرقي، حيث لا يسلم المدنيون من العمليات العسكرية الجارية ضد تنظيم الدولة الإسلامية.
This has come at the cost of civilian lives and, in some cases, the destruction of vital infrastructure.فقد أُزهقت في الحملة أرواح المدنيين، وفي بعض الحالات دُمرت البنيات الأساسية الحيوية.
I reiterate my call upon all those conducting military operations in the Syrian Arab Republic to do so in compliance with international humanitarian law, in particular as it relates to the protection of civilians and civilian infrastructure.وأكرر دعوتي إلى كل من يقومون بعمليات عسكرية في الجمهورية العربية السورية أن يراعوا في ذلك القانون الدولي الإنساني، ولاسيما ما يتعلق منه بحماية المدنيين والبنيات الأساسية المدنية.
All efforts must be made to include a humanitarian concept of operations in all military planning.ويجب بذل كل الجهود لجعل مفهوم إنساني للعمليات جزءاً من التخطيط العسكري برمته.
43.43 -
It is crucial that the de-escalation of violence be achieved in the Syrian Arab Republic.ومن الأهمية بمكان أن يتحقق وقف تصعيد العنف في الجمهورية العربية السورية.
I welcome the continued and persistent efforts of the guarantors in the Astana process towards de-escalation, the challenges and difficulties notwithstanding.وأرحب بالجهود المتواصلة والدؤوبة التي تبذلها الجهتان الضامنتان في عملية أستانا بهدف التهدئة، على الرغم من التحديات والصعوبات.
Their efforts have resulted in a reduction of violence in some areas, but I remain concerned about the escalation of violence in Dar‘a and eastern Ghutah.فقد أدت جهود الضامنين إلى الحد من العنف في بعض المناطق، ولكن لا يزال يساورني القلق إزاء تصاعد العنف في درعا والغوطة الشرقية.
The reduction of violence must also hold in all four de-escalation areas and be further expanded.فالحد من العنف يجب أيضا أن يكون ساريا في جميع المناطق الأربع التي تشملها إجراءات تخفيف التوتر، كما يجب أن يتوسع إلى مناطق أخرى.
The creation of de-escalation areas must result in a sustained increase in humanitarian access.ويجب أن يؤدي إنشاء مناطق التهدئة إلى زيادة مطردة في وصول المساعدات الإنسانية.
Such an increase was not seen in June.إلا أن هذه الزيادة لم تحدث في شهر حزيران/يونيه.
Further progress on issues regarding detainees and missing persons, and humanitarian demining, are also important.ومن الأور المهمة أيضا إحراز المزيد من التقدم بشأن قضايا المحتجزين والمفقودين، وإزالة الألغام لأسباب إنشانية.
While also acknowledging the promise of de-escalation areas to reduce violence, I urge all countries to preserve the right of all Syrians to seek asylum and enjoy refugee protection until conditions are conducive for voluntary return in safety and in dignity.وإنني وإذ أدرك أيضا أن مناطق تخفيف التوتر من شأنها أن تحد من العنف، أحث جميع البلدان على حفظ حق جميع السوريين في التماس اللجوء والتمتع بالحماية المكفولة للاجئين إلى أن تسمح الظروف بعودتهم الطوعية بأمان وكرامة.
44.44 -
Ultimately, the political process is the only course that can offer a lasting solution to the Syrian conflict and an end to the tremendous suffering of the people.وفي نهاية المطاف، تبقى العملية السياسية المسار الوحيد الذي يمكن أن يتيح حلا دائما للنزاع السوري ونهاية للمعاناة القاسية التي يمر منها للشعب.
There is no military solution.فإنه ليس من حل عسكري.
The Geneva and Astana processes can complement each other, as the formal United Nations-facilitated intra-Syrian negotiations can be enabled by more conducive conditions on the ground as a result of the de-escalation efforts by the Astana guarantors.ويمكن لعمليتي جنيف وأستانا أن تتكاملا، بحيث يمكن للمفاوضات الرسمية التي تيسرها الأمم المتحدة بين الأطراف السورية أن تستفيد من الظروف الأكثر ملاءمة على أرض الميدان بفضل جهود تخفيف التوتر التي يبذلها الطرفان الضامنان لعملية أستانا.
I fully support the continued efforts of my Special Envoy for Syria through the intra-Syrian talks and I urge the Syrian parties to constructively address the four baskets, namely, governance issues, constitutional issues, electoral issues and issues relating to counter-terrorism and security governance.وأعرب عن تأييدي الكامل للجهود المتواصلة التي يبذلها مبعوثي الخاص لسوريا من خلال المحادثات بين الأطراف السورية، وأحث الأطراف السورية على التناول البناء للمواضيع الأربعة، مسائل الحوكمة، والمسائل الدستورية، والمسائل الانتخابية، والمسائل المتعلقة بمكافحة الإرهاب والحوكمة في المجال الأمني.
I remind the international community of the importance of fully implementing all relevant Security Council resolutions, in particular resolutions 2254 (2015) and 2268 (2016).وأذكر المجتمع الدولي بأهمية التنفيذ التام لجميع قرارات مجلس الأمن ذات الصلة، ولا سيما القراران 2254 (2015) و 2268 (2016).
Annexالمرفق
Incidents affecting civilians recorded by the Office of the United Nations High Commissioner for Human Rights, June 2017الحوادث ذات الأثر على المدنيين التي سجلتها مفوضية الأمم المتحدة لحقوق الإنسان في حزيران/يونيه ٢٠١٧
Rif Dimashq and Damascus Governoratesمحافظتا ريف دمشق ودمشق
On 1 June, ground-based strikes hit the opposition-controlled area of Irbin, which reportedly resulted in the death of a woman.في 1 حزيران/يونيه، استهدفت غارات أرضية منطقة عربين الخاضعة لسيطرة المعارضة، وأسفر ذلك بحسب التقارير عن مقتل امرأة واحدة.
On 2 June, a civilian was allegedly shot in the opposition-held area of Mudayra while travelling towards Duma.في ٢ حزيران/يونيه، أُطلقت النار على مدني واحد فيما يُدعى في منطقة مديرة الخاضعة لسيطرة المعارضة، بينما كان في طريقه إلى دوما.
Also on 2 June, a ground-based strike hit a residential area in opposition-controlled Ash‘ari, allegedly killing a child and severely injuring a woman and her daughter who were displaced from Shub‘ah.في ٢ حزيران/يونيه أيضا، أصابت غارة أرضية منطقة سكنية في الأشعري الخاضعة لسيطرة المعارضة، وقُتل طفل فيما يُدعى وأصيبت امرأة وابنتها إصابات بالغة، وهما من النازحين من شوبة.
On 6 June, a ground-based strike hit a residential area in opposition-controlled Harasta, reportedly killing a boy and injuring several members in his family including his brother, mother and grandmother.في ٦ حزيران/يونيه، أصابت غارة أرضية منطقة سكنية في حرستا الخاضعة لسيطرة المعارضة، وأسفر ذلك بحسب التقارير عن مقتل طفل وجرح عدد من أعضاء أسرته، منهم أخوه وأمه وجدته.
Also on 6 June, a ground-based strike hit a residential building in Harasta, which reportedly killed a woman and injured her son.في ٦ حزيران/يونيه أيضا، أصابت غارة أرضية مبنى سكنيا في حرستا، وأسفر ذلك بحسب التقارير عن مقتل امرأة وإصابة ابنها.
On 23 June, two successive air strikes hit a residential area in opposition-controlled Hazzah.في ٢٣ حزيران/يونيه، أصابت ضربتان جويتان متتاليتان منطقة سكنية في حزة الخاضعة لسيطرة المعارضة.
The second air strike hit a building located in the vicinity of a local market and reportedly resulted in the death of 5 civilians, including three children, two from the same family, and the injury of at least 12 others, including women and children.وأصابت الضربة الجوية الثانية مبنى يقع بالقرب من سوق محلية وأدت، بحسب التقارير، إلى مقتل خمسة مدنيين من بينهم ثلاثة أطفال، اثنان من نفس الأسرة، وجرح فيها ما لا يقل عن ١٢ آخرين، بينهم نساء وأطفال.
Dar‘a Governorateمحافظة درعا
On 1 June, two improvised explosive devices exploded on a road between Kafr Shams and Aqraba, hitting a convoy of opposition fighters.في ١ حزيران/يونيه، انفجر جهازان من الأجهزة المتفجرة اليدوية الصنع على طريق بين كفر شمس وعقربا، وأُصيبت قافلة من مقاتلي المعارضة.
As both civilians and fighters came to provide assistance to the wounded, two ground strikes hit the location again, reportedly killing seven people, including three civilians from Kafr Shams, and injuring at least 10 other civilians.وبينما هُرع مدنيون ومقاتلون لتقديم المساعدة للجرحى، أصاب الموقعَ ضربتان أرضيتان من جديد، الأمر الذي أسفر، بحسب التقارير، عن مقتل سبعة أشخاص من بينهم ثلاثة مدنيين من كفر شمس، وجرح ما لا يقل عن ١٠ مدنيين آخرين.
Also on 1 June, air strikes hit a residential area in opposition-controlled Dera’a camp, reportedly killing two civilians, including a boy from a family previously displaced from Qunaytirah.في ١ حزيران/يونيه أيضا، أصابت ضربات جوية منطقة سكنية في مخيم درعا الخاضع لسيطرة المعارضة، الأمر الذي أسفر، بحسب التقارير، عن مقتل مدنيين اثنين، أحدهما طفل من أسرة ممن نزحوا من القنيطرة.
On 3 June, several ground-based strikes hit residential areas in government-controlled Dar‘a, including Dar‘a al-Mahattah, Sabil, Kashif and Sahhari, reportedly killing a civilian and leaving an unknown number injured.في ٣ حزيران/يونيه، أصابت عدة ضربات أرضية مناطق سكنية في الأجزاء الخاضعة لسيطرة الحكومة من درعا، بما في ذلك درعا المحطة وحي السبيل والكاشف والسحاري، الأمر الذي أدى، بحسب التقارير، إلى مقتل مدني واحد وسقوط عدد غير معروف من الجرحى.
On 4 June, two civilians were allegedly killed and several others wounded in ground-based strikes that hit a residential area in the opposition-controlled village of Tafas.في ٤ حزيران/يونيه، قُتل مدنيان اثنان، فيما يُدعى، وجُرح عدد آخر في ضربات أرضية أصابت منطقة سكنية في قرية طفس الخاضعة لسيطرة المعارضة.
Also on 4 June, four air strikes hit a residential area in the town of Ghariyah al-Gharbiyah.في 4 حزيران/يونيه أيضا، أصابت أربع ضربات جوية منطقة سكنية في بلدة غارية الغربية.
The attack allegedly killed two women and injured an unknown number of others.وقُتل في الهجوم، فيما يُدعى، امرأتان وجُرح عدد آخر غير معروف.
On 5 June, two air strikes reportedly hit a former government military facility being used to house internally displaced persons in Tafas, resulting in the death of seven civilians, including three internally displaced persons from Uthman, including a boy and a girl.في ٥ حزيران/يونيه، أفادت التقارير أن ضربتين جويتين أصابتا ما كان في السابق منشأة عسكرية تابعة للحكومة وتُستخدم حاليا لإيواء المشردين داخليا في طفس، الأمر الذي أسفر عن مقتل سبعة مدنيين، من بينهم ثلاثة ممن نزحوا من عثمان، منهم طفل وفتاة.
Around 5 June, two successive air strikes hit a vehicle carrying civilians on the road between Tafas and Da‘il, allegedly killing six, including a child.حوالي 5 حزيران/يونيه، أصابت ضربتان جويتان متتاليتان مركبة تحمل مدنيين على الطريق بين طفس وداعل، وأدى ذلك فيما يُدعى إلى مقتل ستة أشخاص، من بينهم طفل واحد.
On 5 June, ground-based strikes hit a residential area in government-controlled Dar‘a al-Mahattah, reportedly killing a girl and severely injuring a male civilian who then died the following day.في ٥ حزيران/يونيه، أصابت ضربات أرضية منطقة سكنية في درعا المحطة الخاضعة لسيطرة الحكومة، وأسفرت بحسب التقارير عن مقتل فتاة وإلحاق إصابة بالغة برجل من المدنيين توفي في اليوم التالي.
On 7 June, air strikes hit a residential area in the opposition-controlled area of Tariq al-Sadd in the city of Dar‘a, reportedly killing three civilians, including a man and a girl from a family previously displaced from Dar‘a al-Balad.في ٧ حزيران/يونيه، أصابت ضربات جوية منطقة سكنية في منطقة طريق السد الخاضعة لسيطرة المعارضة في مدينة درعا، الأمر الذي أسفر بحسب التقارير عن مقتل ثلاثة مدنيين من بينهم رجل وفتاة من أسرة نازحة من درعا البلد.
On 9 June, air strikes hit a residential area in opposition-controlled Dar‘a al-Balad, reportedly killing a civilian and injuring an unknown number of others.في 9 نيسان/أبريل، أصابت ضربات جوية منطقة سكنية في درعا البلد الخاضعة لسيطرة المعارضة، الأمر الذي أسفر بحسب التقارير عن مقتل مدني واحد وإصابة عدد آخر غير معروف.
On 10 June, ground-based strikes hit opposition-controlled Nasib, which resulted in the alleged death of a civilian male and his two children (a boy and a girl) and a grave injury to another boy from the same family who then died the following day.في ١٠ حزيران/يونيه، أصابت ضربات أرضية بلدة نصيب الخاضعة لسيطرة المعارضة، الأمر الذي أسفر فيما يُدعى عن وفاة رجل من المدنيين وطفليه (ولد وبنت) وإلحاق إصابة بالغة بطفل آخر من نفس الأسرة توفي في اليوم التالي.
On 13 June, two civilians were reportedly killed and another severely injured when an improvised explosive device detonated on the road between opposition-controlled Da‘il and Nawa.في ١٣ حزيران/يونيه، أفيد عن مقتل مدنيين اثنين وإصابة آخر بجروح بالغة في انفجار جهاز من الأجهزة المتفجرة اليدوية الصنع على الطريق بين داعل الخاضعة لسيطرة المعارضة ونوى.
All three victims were internally displaced persons from the same family previously displaced from Tall Shihab.وكان الضحايا الثلاثة جميعهم من المشردين داخليا من أسرة واحدة نزحت من تل شهاب.
On the morning of 14 June, two air strikes hit a residential area in Tafas, allegedly damaging a school that served as a shelter for internally displaced persons from Dar‘a Governorate.في صباح يوم 14 حزيران/يونيه، أصابت ضربتان جويتان منطقة سكنية في طفس، الأمر الذي أسفر فيما يُدعى عن إلحاق أضرار بمدرسة كانت تُتخذ مأوى للنازحين من محافظة درعا.
Eight civilians displaced from Uthman, including a girl and two women, in addition to a civilian from Tafas, were killed and an unknown number injured.وقُتل ثمانية مدنيين من النازحين من عثمان، من بينهم فتاة وامرأتان، بالإضافة إلى أحد المدنيين من طفس، وأصيب عدد غير معروف.
Also on 14 June, ground-based strikes hit a residential area of Tafas, reportedly killing two civilians, one of whom was a girl.في 14 حزيران/يونيه أيضا، أصابت ضربات أرضية منطقة سكنية في طفس، الأمر الذي أسفر بحسب التقارير عن مقتل مدنيين اثنين، أحدهما بنت.
On 22 June, air strikes hit an informal settlement for internally displaced persons in Nasib, reportedly killing three civilians previously displaced from the Yarmouk Valley, in addition to leaving an unknown number of civilians injured.في ٢٢ حزيران/يونيه، أصابت ضربات جوية مستوطنة غير رسمية للمشردين داخليا في بلدة نصيب، الأمر الذي أسفر بحسب التقارير عن مقتل ثلاثة مدنيين ممن نزحوا من وادي اليرموك، بالإضافة إلى سقوط عدد غير معروف من الجرحى في صفوف المدنيين.
On 23 June, ground-based strikes hit a residential area in the government-controlled Kashif neighbourhood of Dar‘a city, reportedly killing two civilians, one of whom was a woman.في 23 حزيران/يونيه، أصابت ضربات أرضية منطقة سكنية في حي الكاشف الخاضع لسيطرة الحكومة في مدينة درعا، الأمر الذي أسفر بحسب التقارير عن مقتل مدنيين اثنين، أحدهما امرأة.
On 24 June, air strikes hit the town of Nasib between noon and 5.30 p.m., causing material damage and injuring internally displaced persons in the area.في ٢٤ حزيران/يونيه، أصابت ضربات جوية بلدة نصيب بين منتصف النهار والساعة 17:30، مخلفة أضرارا مادية وإصابة عدد من المشردين داخليا في المنطقة.
Also on 24 June, air strikes hit an informal settlement for internally displaced persons located near a market in Nasib, reportedly killing two civilians previously displaced from Dar‘a al-Balad, one of whom was a woman.في 24 حزيران/يونيه أيضا، أصابت ضربات جوية مستوطنة غير رسمية للمشردين داخليا على مقربة من أحد الأسواق في بلدة نصيب، الأمر الذي أدى بحسب التقارير إلى مقتل مدنيين اثنين من النازحين من درعا البلد، أحدهما امرأة.
Another civilian severely injured in the strike allegedly died on 29 June.ويُزعم أن مدنيا آخر كان قد أُصيب في الهجوم إصابة بالغة توفي في ٢٩ حزيران/يونيه.
On 27 June, ground-based strikes hit a residential area near the Shahid al-Fakhouri School in opposition-controlled Harah, reportedly killing six civilians, including a woman and four girls from a single family.في ٢٧ حزيران/يونيه، أصابت ضربات أرضية منطقة سكنية على مقربة من مدرسة الشهيد الفاخوري في بلدة حارة الخاضعة لسيطرة المعارضة، الأمر الذي أسفر بحسب التقارير عن مقتل ستة مدنيين، من بينهم امرأة وأربع فتيات من أسرة واحدة.
At least 12 civilians, 5 of whom were children, were reportedly injured in the attack.وأفادت التقارير أن ما لا يقل عن 12 مدنيا، منهم خمسة أطفال، جُرحوا في الهجوم.
Aleppo Governorateمحافظة حلب
On 18 June, a civilian was reportedly killed and two girls were injured as a result of ground-based strikes on the opposition-held town of Mari‘ in the northern rural area of the governorate.في ١٨ حزيران/يونيه، قُتل مدني واحد، بحسب التقارير، وجُرحت فتاتان نتيجة ضربات أرضية على بلدة مارع التي تسيطر عليها المعارضة في الريف الشمالي من المحافظة.
On 19 June, a civilian was allegedly killed and four others were injured when ground-based strikes hit the town of Mari‘.في ١٩ حزيران/يونيه، قُتل فيما يُزعم مدني واحد وأصيب أربعة آخرون بجروح عندما أصابت ضربات أرضية بلدة مارع.
Idlib Governorateمحافظة إدلب
On 1 June, ground-based strikes hit residential areas in the town of Bdama, in rural Jisr al-Shughur, reportedly injuring a civilian.في ١ حزيران/يونيه، أصابت ضربات أرضية مناطق سكنية في بلدة بداما في ريف جسر الشغور، الأمر الذي أسفر بحسب التقارير عن إصابة أحد المدنيين.
On 8 June, heavy armed clashes broke out in populated areas of the city of Ma‘arrat al-Nu‘man and allegedly resulted in the death of a 50-year-old street vendor.في ٨ حزيران/يونيه، اندلعت اشتباكات مسلحة عنيفة في مناطق مأهولة من مدينة معرة النعمان، وأسفرت فيما يُزعم عن مقتل بائع متجول في الخمسين من العمر.
On 14 June, ground-based strikes hit residential areas on the outskirts of the city of Jisr al-Shughur, reportedly injuring four civilians, including a mother and her child.في 14 حزيران/يونيه، أصابت ضربات أرضية مناطق سكنية في ضواحي مدينة جسر الشغور، وأسفرت بحسب التقارير عن إصابة أربعة مدنيين من بينهم أم وطفلها.
During the afternoon of 24 June, a car bomb exploded near a market in the city of Dana, north-east of Idlib, reportedly killing 7 civilians, including three children, and injuring at least 30 more.في ظهيرة يوم ٢٤ حزيران/يونيه، انفجرت سيارة مفخخة بالقرب من أحد الأسواق بمدينة دانا، شمال شرق إدلب، الأمر الذي أسفر بحسب التقارير عن مقتل سبعة مدنيين، من بينهم ثلاثة أطفال، وإصابة ما لا يقل عن ٣٠ آخرين.
Hama Governorateمحافظة حماة
In the early morning of 5 June, air strikes hit the ISIL-held village of Abu Hawadid in the Uqayribat sub-district of eastern rural Hama, reportedly injuring a male civilian previously displaced from Talbisah in northern rural Homs and causing extensive material damage.في الصباح الباكر من يوم ٥ حزيران/يونيه، أصابت ضربات جوية قرية أبو حواديد التي يسيطر عليها تنظيم الدولة الإسلامية في ناحية عقيربات من ريف حماة الشرقي، الأمر الذي أدى بحسب التقارير إلى إصابة رجل من المدنيين كان قد نزح من تلبيسة بريف حمص الشمالي، ووقوع أضرار مادية كبيرة.
In the early morning of 7 June, air strikes hit ISIL-held eastern Suha, reportedly killing a pregnant woman and her two children.في الصباح الباكر من يوم ٧ حزيران/يونيه، في الصباح الباكر، أصابت ضربات جوية شرق صوحا التي يسيطر عليها تنظيم الدولة الإسلامية، الأمر الذي أسفر بحسب التقارير عن مقتل امرأة حامل وولديها.
On 15 June, ground-based strikes hit a residential area in the city of Lataminah in opposition-controlled northern rural Hama, reportedly injuring a child.في 15 حزيران/يونيه، أصابت ضربات أرضية منطقة سكنية في مدينة اللطامنة الخاضعة لسيطرة المعارضة بريف حمص الشمالي، الأمر الذي أسفر بحسب التقارير عن مقتل طفل.
On 17 June, air strikes hit a market in the ISIL-held village of Nu‘aymah, located 2 km east of Uqayribat, reportedly killing at least three civilians and injuring others.في 17 حزيران/يونيه، أصابت ضربات جوية سوقا في قرية النعمية التي يسيطر عليها تنظيم الدولة الإسلامية، على بعد كيلومترين إلى الشرق من عقيربات، الأمر الذي أسفر بحسب التقارير عن مقتل ثلاثة مدنيين على الأقل وجرح آخرين.
On 22 June, ground-based strikes hit residential areas around Uqayribat, reportedly killing a male civilian and causing significant material damage.في ٢٢ حزيران/يونيه، أصابت ضربات أرضية مناطق سكنية في محيط عقيربات، الأمر الذي أسفر بحسب التقارير عن مقتل رجل من المدنيين وخلف أضرارا مادية كبيرة.
The strikes also reportedly resulted in the displacement of civilians.وأسفرت الضربات أيضا بحسب التقارير عن تشريد مدنيين.
Homs Governorateمحافظة حمص
On 13 June, a 13-year-old boy was killed and another severely injured following the explosion of remnants of a cluster bomb in the village of Izz al-Din, in Talbisah in rural northern Homs.في ١٣ حزيران/يونيه، قُتل طفل في سن الثالثة عشرة وأصيب آخر بجروح بالغة إثر انفجار مخلفات قنبلة عنقودية في قرية عز الدين في تلبيسة بريف حمص الشمالي.
On 21 June, air strikes hit residential areas in the town of Kafr Laha, located in the area of Hula, reportedly killing a male civilian and injuring five other civilians.في 21 حزيران/يونيه، أصابت ضربات جوية مناطق سكنية في بلدة كفر لاها الواقعة في منطقة الحولة، الأمر الذي أسفر بحسب التقارير عن مقتل ثلاثة رجال من المدنيين وإصابة خمسة مدنيين آخرين.
On 29 June, ground-based strikes hit residential areas in Talbisah, reportedly killing a female nurse and injuring at least five civilians, including a man whose hand was severed.في ٢٩ حزيران/يونيه، أصابت ضربات أرضية مناطق سكنية في تلبيسة، الأمر الذي أسفر بحسب التقارير عن مقتل ممرضة وجرح ما لا يقل عن خمسة مدنيين من ضمنهم رجل فقد إحدى يديه.
Also on 29 June, a 40-year-old male civilian was shot in the head and killed while riding his motorcycle on the road linking the village of Ghantu to Talbisah.في ٢٩ حزيران/يونيه أيضا، ضُرب رجل من المدنيين في سن الأربعين برصاصة إلى الرأس فأردته قتيلا وهو راكب دراجة نارية على الطريق بين قرية غنطو وتلبيسة.
Dayr al-Zawr Governorateمحافظة دير الزور
On 1 June, ground-based strikes hit the government-controlled neighbourhoods of Qusur and Jurah in Dayr al-Zawr, allegedly killing two male civilians.في ١ حزيران/يونيه، أصابت ضربات أرضية حيي القصور والجورة الخاضعين لسيطرة الحكومة في دير الزور، الأمر الذي أسفرت فيما يُدعى عن مقتل مدنيين اثنين من الذكور.
On 4 June, air strikes hit the town of Muhsin in eastern rural Dayr al-Zawr and allegedly killed at least three civilians, including a girl and woman, and injured at least four others.في ٤ حزيران/يونيه، أصابت ضربات جوية بلدة موحسن في ريف دير الزور الشرقي وقتلت فيما يُدعى ما لا يقل عن ثلاثة مدنيين من بينهم فتاة وامرأة، وجُرح في الحادث ما لا يقل عن أربعة آخرين.
On 7 June, air strikes hit a civilian vehicle travelling through the town of Qurayya in eastern rural Dayr al-Zawr, allegedly killing at least eight civilians and injuring four others.في ٧ حزيران/يونيه، أصابت ضربات جوية مركبة مدنية كانت مارة من بلدة القورية في ريف دير الزور الشرقي وقتلت فيما يُدعى ما لا يقل عن ثمانية مدنيين وأصابت أربعة آخرين بجروح.
On 8 June, air strikes hit residential areas in the town of Ayyash, reportedly killing at least 3 civilians and injuring 10 others.في 8 حزيران/يونيه، أصابت ضربات جوية مناطق سكنية في بلدة عياش، وقتلت بحسب التقارير ثلاثة مدنيين على الأقل وأصابت 10 آخرين بجروح.
On 9 June, at least one civilian was allegedly killed and three others were injured as a result of ground-based strikes on the Qusur and Jurah neighbourhoods of the city of Dayr al-Zawr.في ٩ حزيران/يونيه، قُتل مدني واحد على الأقل، فيما يُدعى، وجُرح ثلاثة آخرون نتيجة للضربات الأرضية التي أصابت حيي القصور والجورة بمدينة دير الزور.
Also on 9 June, air strikes in the vicinity of a mosque in the village of Jadid Uqaydat allegedly killed 5 civilians and injured 11 others.في ٩ حزيران/يونيه أيضا، أصابت ضربات جوية محيط مسجدٍ في قرية جديد عقيدات وقتلت فيما يُدعى خمسة مدنيين وأصابت 11 آخرين بجروح.
On 10 June, a child and a woman were allegedly killed as a result of ground-based strikes that hit residential areas in the Qusur neighbourhood of the city of Dayr al-Zawr.في ١٠ حزيران/يونيه، قُتل طفل وامرأة فيما يُدعى بسبب ضربات أرضية أصابت مناطق سكنية في حي القصور بمدينة دير الزور.
On 15 June, air strikes hit residential areas in the village of Marrat, eastern Dayr al-Zawr, reportedly killing seven civilians, including four children and a woman.في 15 حزيران/يونيه، أصابت ضربات جوية مناطق سكنية في قرية مرات، شرق دير الزور، وقتلت بحسب التقارير سبعة مدنيين، من بينهم أربعة أطفال وامرأة.
Also on 15 June, at least six civilians, including a woman and three children, were allegedly killed and at least four others injured as a result of air strikes on the village of Hatla, in the eastern rural area of Dayr al-Zawr.في ١٥ حزيران/يونيه أيضا، قُتل فيما يُدعى ما لا يقل عن ستة مدنيين، من بينهم امرأة وثلاثة أطفال، وأُصيب بجروح ما لا يقل عن أربعة آخرين نتيجة بسبب ضربات جوية على قرية حتلا في ريف دير الزور الشرقي.
On 17 June, air strikes hit residential areas in the city of Mayadin, eastern Dayr al-Zawr, reportedly killing five civilians, including two children and a woman, and injuring at least seven others.في 17 حزيران/يونيه، أصابت ضربات جوية مناطق سكنية بمدينة الميادين، شرق دير الزور، وقتلت بحسب التقارير خمسة مدنيين من بينهم طفلان وامرأة، وأصابت بجروح ما لا يقل عن سبعة آخرين.
During the afternoon of 20 June, air strikes hit residential areas in the village of Khusham, eastern Dayr al-Zawr, allegedly killing at least 14 civilians, including at least two women and two children, and injuring no fewer than 7 others.في فترة الظهيرة من يوم ٢٠ حزيران/يونيه، أصابت ضربات جوية مناطق سكنية في قرية خشام، شرق دير الزور، وقتلت فيما يُدعى ما لا يقل عن 14 من المدنيين، من بينهم ما لا يقل عن امرأتين وطفلين، وأصابت بجروح ما لا يقل عن سبعة آخرين.
On 23 June, air strikes hit residential areas in the village of Muhaymidah, in the western rural part of Dayr al-Zawr, reportedly killing at least 11 civilians, including seven children and two women.في 23 حزيران/يونيه، أصابت ضربات جوية مناطق سكنية في قرية محيميدة في ريف دير الزور الغربي، وأسفرت بحسب التقارير عن مقتل ما لا يقل عن 11 من المدنيين من بينهم سبعة أطفال وامرأتان.
On 24 June, ground-based strikes hit residential areas in the Qusur and Jurah neighbourhoods of Dayr al-Zawr city, reportedly killing at least five civilians and injuring several others.في 24 حزيران/يونيه، أصابت ضربات أرضية مناطق سكنية في حيي القصور والجورة بمدينة دير الزور، الأمر الذي أسفر بحسب التقارير عن مقتل ما لا يقل عن خمسة مدنيين وإصابة عدد آخر بجروح.
On 25 June, air strikes hit residential areas in the village of Muhsin, eastern Dayr al-Zawr, allegedly killing four children and their mother.في 25 حزيران/يونيه، أصابت ضربات جوية مناطق سكنية في قرية موحسن، غرب دير الزور، وقتلت فيما يُدعى أربعة أطفال وأمهم.
Also on 25 June, a woman and child were reportedly killed when air strikes hit their home in the town of Qurayya in the eastern rural part of Dayr al-Zawr.في ٢٥ حزيران/يونيه أيضا، نقلت التقارير أن مرأة وطفلا قتلا عندما أصابت ضربات جوية منزلهما في بلدة القورية في ريف دير الزور الشرقي.
At dawn on 26 June, air strikes hit and completely destroyed an ISIL-run place of detention located near a bridge in the town of Mayadin.عند مطلع الشمس من يوم ٢٦ حزيران/يونيه، أصابت ضربات جوية ودمرت بالكامل موقع احتجاز كان يديره تنظيم الدولة الإسلامية على مقربة من جسر ببلدة الميادين.
Reports received indicated that at least 40 people, including ISIL members, had been killed in the strike.وأفادت التقارير الواردة أن ما لا يقل عن ٤٠ شخص، من بينهم عناصر من تنظيم الدولة الإسلامية، قتلوا في الغارة.
Raqqah Governorateمحافظة الرقة
On 1 June, a male civilian was allegedly killed by a landmine north of the city of Raqqah.في ١ حزيران/يونيه، قُتل فيما يُدعى رجل من المدنيين بلغم أرضي شمال مدينة الرقة.
On 3 June, air strikes hit a residential area close to Jisr al-Jadid, south of the city of Raqqah, reportedly killing at least eight civilians, including a child, and injuring at least five others.في ٣ حزيران/يونيه، أصابت ضربات جوية منطقة سكنية على مقربة من الجسر الجديد، جنوب مدينة الرقة، وقتلت بحسب التقارير ما لا يقل عن ثمانية مدنيين من بينهم طفل، وأصابت بجروح ما لا يقل عن خمسة آخرين.
Also on 3 June, at least 15 civilians were allegedly killed and 8 others injured when air strikes hit residential areas behind the Shira‘ swimming pool in the city of Raqqah.في ٣ حزيران/يونيه أيضا، قُتل فيما يُدعى ما لا يقل عن ١٥ مدنيا وجُرح ثمانية آخرون عندما أصابت ضربات جوية مناطق سكنية خلف مسبح الشراع بمدينة الرقة.
On 5 June, air strikes hit a boat that was reportedly carrying civilians from the northern to the southern banks of the Euphrates River.في ٥ حزيران/يونيه، أصابت ضربات جوية قاربا كان يُقل بحسب التقارير مدنيين من الضفة الشمالية لنهر الفرات إلى ضفته الجنوبية.
The boat was reportedly hit while it was at the southern access side of the city of Raqqah, allegedly killing 9 civilians and injuring at least 10 others.وأوردت التقارير أن القارب أُصيب بينما كان في المدخل الجنوبي لمدينة الرقة، وقُتل فيما يُدعى تسعة مدنيين وجُرح ما لا يقل عن 10 آخرين.
On 6 June, a man and his wife and their three children were allegedly killed when air strikes hit a residential building in the centre of the city of Raqqah.في ٦ حزيران/يونيه، قُتل فيما يُدعى رجل وزوجته وأطفالهم الثلاثة عندما أصابت ضربات جوية مبنى سكنيا في مركز مدينة الرقة.
On 7 June, two children were reportedly killed when a landmine exploded close to them in the village of Ja‘bar, in the west of the governorate.في ٧ حزيران/يونيه، قُتل طفلان بحسب التقارير عندما انفجر لغم أرضي على مقربة منهما في قرية جوبر في الجزء الغربي من المحافظة.
On 8 June, five children were allegedly killed when a landmine exploded in the village of Bougha in northern rural Raqqah.في ٨ حزيران/يونيه، قُتل فيما يُدعى خمسة أطفال بسبب انفجار لغم أرضي في قرية بوغا بريف الرقة الشمالي.
On the same day, two civilians were reportedly killed when a landmine exploded in the city of Tabaqah.وفي اليوم نفسه، أفيد عن مقتل اثنين من المدنيين نتيجة انفجار لغم أرضي في مدينة الطبقة.
Also on 8 June, air strikes hit the city of Raqqah, including the Mafraq al-Jazra neighbourhood on the west side of the city.في ٨ حزيران/يونيه، أصابت ضربات جوية مدينة الرقة، بما في ذلك حي مفرق الجزرة في الجانب الغربي من المدينة.
At least 14 civilians were allegedly killed.وقُتل فيما يُدعى ما لا يقل عن 14 من المدنيين.
On 10 June, at least 15 civilians, including four women and six children, were reportedly killed in air strikes that hit residential areas on Nur Street in Dariya, in the west of the governorate.في 10 حزيران/يونيه، قُتل بحسب التقارير ما لا يقل عن 15 من المدنيين، من بينهم أربع نساء وستة أطفال، في ضربات جوية أصابت مناطق سكنية في شارع النور في دارية في الجزء الغربي من المحافظة.
Also on 10 June, ground-based strikes again hit residential areas in Dariya and allegedly killed at least two women and two children.في ١٠ حزيران/يونيه أيضا، أصابت ضربات أرضية مرة أخرى مناطق سكنية في دارية، وقتلت فيما يُدعى امرأتين وطفلين على الأقل.
Also on 10 June, air strikes hit residential areas in the Mukhtalatah area of the Sina‘a neighbourhood, in the east of the city of Raqqah, reportedly killing at least six civilians, four of whom were children and two women.في 10 حزيران/يونيه أيضا، أصابت ضربات جوية مناطق سكنية في منطقة المختلطة بحي الصناعة في شرق مدينة الرقة، وقتلت بحسب التقارير ما لا يقل عن ستة مدنيين، وهم أربعة أطفال وامرأتان.
Also on 10 June, air strikes hit residential areas and reportedly killed seven civilians, including a woman, in the western neighbourhoods of Jazrah and Sabahiyah in the city of Raqqah.في 10 حزيران/يونيه أيضا، أصابت ضربات جوية مناطق سكنية وقتلت بحسب التقارير سبعة مدنيين، من بينهم امرأة، في حيي الجزرة والصبحية في الجزء الغربي من مدينة الرقة.
On 12 June, four civilians, including at least three children, were allegedly killed as a result of ground-based strikes on the Sayf al-Dawlah neighbourhood in the city of Raqqah.في ١٢ حزيران/يونيه، قُتل فيما يُدعى أربعة مدنيين، ثلاثة منهم على الأقل أطفال، نتيجة ضربات أرضية استهدفت حي سيف الدولة في مدينة الرقة.
On 13 June, four civilians from one family, including two children, were allegedly killed when air strikes hit their home in the Qasr al-Banat area in the city of Raqqah.في ١٣ حزيران/يونيه، قُتل فيما يُدعى أربعة مدنيين، من بينهم طفلان، عندما أصابت ضربات جوية منزلهم في منطقة قصر البنات بمدينة الرقة.
On 14 June, four civilians, including a woman, were reportedly killed as a result of ground-based strikes on the Sab‘ Bahrat area in the city of Raqqah.في 14 حزيران/يونيه، قُتل بحسب التقارير أربعة مدنيين، من بينهم امرأة، نتيجة ضربات أرضية استهدفت منطقة السبع بحرات بمدينة الرقة.
On 15 June, a woman and her four children were allegedly killed when air strikes hit their home in the village of Kasrat al-Shaykh Jum‘ah in the rural west of the governorate.في 15 حزيران/يونيه، قُتلت فيما يُدعى امرأة وأطفالها الأربعة في ضربات جوية أصابت منزلها في قرية كسرة الشيخ جمعة في ريف الرقة الغربي.
Also on 15 June, air strikes hit residential areas close to the non-operational Khalid Ibn al-Walid School in the Intifadah neighbourhood of the western part of the city of Raqqah, allegedly killing at least four civilians from one family, including a woman and her three children.في 15 حزيران/يونيه أيضا، أصابت ضربات جوية مناطق سكنية على مقربة من مدرسة خالد ابن الوليد المغلقة في حي الانتفاضة في الجزء الغربي من مدينة الرقة، وقتلت بحسب ما يُدعى ما لا يقل عن أربعة مدنيين من أسرة واحدة، هم امرأة وأطفالها الثلاثة.
On the same day, ground-based strikes hit residential areas and reportedly killed at least 7 civilians and injured no fewer than 14 others in the city.وفي اليوم نفسه، أصابت ضربات أرضية مناطق سكنية وقتلت بحسب التقارير ما لا يقل عن سبعة مدنيين وجرحت ما لا يقل عن ١٤ آخرين في مدينة الرقة.
On 16 June, three civilians, including a woman and a girl, were killed as a result of ground-based strikes in the vicinity of the Nur mosque area in the city of Raqqah.في ١٦ حزيران/يونيه، قُتل ثلاثة مدنيين، من بينهم امرأة وفتاة، نتيجة ضربات أرضية بمحيط مسجد النور في مدينة الرقة.
On 18 June, two women and two children were reportedly killed and at least three other civilians injured as a result of ground-based strikes on the Badu neighbourhood in the city of Raqqah.في ١٨ حزيران/يونيه، قُتلت بحسب التقارير امرأتان وطفلان وجُرح ما لا يقل عن ثلاثة مدنيين آخرين نتيجة ضربات أرضية استهدفت حي بادو في مدينة الرقة.
On 19 June, two children were allegedly killed and seven civilians injured when air strikes hit close to the Imam al-Nawawi mosque in the city of Raqqah.في ١٩ حزيران/يونيه، قُتل فيما يُدعى طفلان وجُرح سبعة مدنيين عندما نزلت ضربات جوية بجوار مسجد الإمام النووي في مدينة الرقة.
On 21 June, air strikes hit residential areas in the Nur mosque neighbourhood of the city of Raqqah and reportedly killed at least 18 civilians and injured no fewer than 11 others.في 21 حزيران/يونيه، أصابت ضربات جوية مناطق سكنية في حي مسجد النور بمدينة الرقة وقتلت بحسب التقارير ما لا يقل عن 18 من المدنيين وجرحت ما لا يقل عن ١١ آخرين.
On the same day, ground-based strikes hit the city and reportedly killed at least 9 civilians and injured no fewer than 17 others.وفي اليوم نفسه، أصابت ضربات أرضية مدينة الرقة وقتلت بحسب التقارير ما لا يقل عن تسعة مدنيين وجرحت ما لا يقل عن 17 آخرين.
Also on 21 June, at least 10 civilians were reportedly killed and 3 others injured when air strikes hit residential areas in the Amn al-Dawlah neighbourhood of the city of Raqqah.في 21 حزيران/يونيه أيضا، قُتل بحسب التقارير ما لا يقل عن 10 مدنيين وجُرح ثلاثة آخرون عندما أصابت ضربات جوية مناطق سكنية في حي أمن الدولة بمدينة الرقة.
On 24 June, at least eight civilians were reportedly killed when air strikes hit residential areas in the Rumaylah neighbourhood of the city of Raqqah.في ٢٤ حزيران/يونيه، قُتل بحسب التقارير ما لا يقل عن ثمانية مدنيين عندما أصابت ضربات جوية مناطق سكنية في حي الرميلة بمدينة الرقة.
Also on 24 June, air strikes hit a residential house in the Nahdah neighbourhood of the city of Raqqah and reportedly killed five civilians, including a woman.في ٢٤ حزيران/يونيه أيضا، أصابت غارات جوية منزلا سكنيا في حي النهضة بمدينة الرقة وقتلت بحسب التقارير خمسة مدنيين من بينهم امرأة واحدة.
On 25 June, three civilians were allegedly killed when an air strike hit their vehicle as it was travelling alongside the River Euphrates, south of the city of Raqqah.في ٢٥ حزيران/يونيه، قُتل فيما يُدعى ثلاثة مدنيين عندما أصابت ضربة جوية مركبتهم وهي تسير بمحاذاة نهر الفرات، إلى الجنوب من مدينة الرقة.
Hasakah Governorateمحافظة الحسكة
On 17 June, the Syrian Defence Forces reportedly held seven civilians for forced recruitment in the village of Harmun in rural Hasakah.في ١٧ حزيران/يونيه، أفادت التقارير بأن قوات الدفاع السورية احتجزت سبعة مدنيين لتجنيدهم قسرا في قرية حرمون بريف الحسكة.
On 19 June, air strikes hit residential areas in the village of Tall al-Jayir, located in the eastern Shadi area bordering Iraq, and reportedly killed at least 12 civilians.في 19 حزيران/يونيه، أصابت ضربات جوية مناطق سكنية في قرية تل الجاير الواقعة في منطقة الشادي الشرقية المتاخمة للعراق، وقتلت بحسب التقارير ما لا يقل عن ١٢ من المدنيين.