A_66_70_EA
Correct misalignment Change languages order
A/66/70 1127337e.doc (English)A/66/70 1127335a.doc (Arabic)
A/66/70A/66/70
United Nationsالأمــم المتحـدة
A/66/70A/66/70
General Assemblyالجمعية العامة
Distr.: GeneralDistr.: General
22 March 201122 March 2011
Original: EnglishArabic Original: English
A/66/70A/66/70
11-2733711-27335
11-27337 (E) 270411280411 210411 11-27335 (A)
*1127337**1127335*
11-2733711-27335
Sixty-sixth sessionالدورة السادسة والستون
A/66/50.A/66/50.
Item 77 (a) of the preliminary list*البند 77 (أ) مـن القائمة الأولية*
Oceans and the law of the seaالمحيطات وقانون البحار
Oceans and the law of the seaالمحيطات وقانون البحار
Report of the Secretary-Generalتقرير الأمين العام
Summaryموجز
The present report has been prepared pursuant to the request made by the General Assembly, in paragraph 167 of its resolution 65/37 A, that the Secretary-General include, in the annual report on oceans and the law of the sea, information on environmental impact assessments undertaken with respect to planned activities in areas beyond national jurisdiction, including capacity-building needs, on the basis of information requested from States and competent international organizations.أُعد هذا التقرير عملا بطلب الجمعية العامة في الفقرة 167 من قرارها 65/37 ألف أن يدرج الأمين العام في التقرير السنوي عن المحيطات وقانون البحار معلومات عن تقييمات الأثر البيئي التي تجرى فيما يتعلق بالأنشطة المزمع القيام بها في المناطق الواقعة خارج نطاق الولاية الوطنية، بما في ذلك الاحتياجات في مجال بناء القدرات، استنادا إلى المعلومات المطلوبة من الدول والمنظمات الدولية المختصة.
The report also contains information on activities carried out by relevant organizations since the report of the Secretary-General of 19 October 2009 (A/64/66/Add.2), including with regard to the scientific, technical, economic, legal, environmental and socio-economic aspects of the conservation and sustainable use of marine biodiversity beyond areas of national jurisdiction.ويتضمن التقرير أيضا معلومات عن الأنشطة التي اضطلعت بها المنظمات المعنية منذ تقرير الأمين العام المؤرخ 19 تشرين الأول/أكتوبر 2009 (A/64/66/Add.2)، بما في ذلك عن الجوانب العلمية والتقنية والاقتصادية والقانونية والبيئية والاجتماعية - الاقتصادية لحفظ التنوع البيولوجي البحري في المناطق الواقعة خارج نطاق الولاية الوطنية واستخدامه بصورة مستدامة.
It also provides information on possible options and approaches to promote international cooperation and coordination and on key issues and questions where more detailed background studies would facilitate consideration by States of these issues.كما يتضمن معلومات عن الخيارات والنهج الممكنة لتعزيز التعاون والتنسيق الدوليين وعن القضايا والمسائل الرئيسية في المجالات التي يؤدي فيها إجراء دراسات أساسية أكثر تفصيلا إلى تيسير نظر الدول في تلك القضايا.
Contentsالمحتويات
Pageالصفحة
1.أولا -
Introductionمقدمة
44
2.ثانيا -
Recent activities of the United Nations and other relevant international organizations, including on the scientific, technical, economic, legal, environmental and socio-economic aspects of the conservation and sustainable use of marine biodiversity beyond areas of national jurisdictionالأنشطة التي اضطلعت بها مؤخرا الأمم المتحدة وغيرها من المنظمات الدولية المعنية، بما في ذلك ما يتصل منها بالجوانب العلمية والتقنية والاقتصادية والقانونية والبيئية والاجتماعية - الاقتصادية لحفظ التنوع البيولوجي البحري في المناطق الواقعة خارج نطاق الولاية الوطنية واستخدامه بصورة مستدامة
89
A. Marine science and technology 8ألف - علوم وتكنولوجيا البحار
1.10
Marine science1 - علوم البحار
911
2.2 -
Marine technologyتكنولوجيا البحار
1115
B. Fishing activities and developments related to marine living resourcesباء - أنشطة صيد الأسماك والتطورات ذات الصلة بالموارد البحرية الحية
1216
1.1 -
Illegal, unreported and unregulated fishingالصيد غير المشروع وغير المبلَّغ عنه وغير المنظم
1318
2.2 -
By-catch and adverse impacts on marine biodiversityالمصيد العرضي والآثار الضارة على التنوع البيولوجي البحري
1419
3.3 -
Adverse impacts of bottom fisheriesالآثار الضارة للصيد في قاع البحار
1520
C. Shipping activitiesجيم - أنشطة النقل البحري
1621
1.1 -
Oil pollution and other dischargesالتلوث النفطي والمواد المتسربة الأخرى
1622
2.2 -
Air pollutionتلوث الهواء
1723
3.3 -
Greenhouse gas emissionsانبعاثات غازات الاحتباس الحراري
1724
4.4 -
Chemical pollutionالتلوث الكيميائي
1825
D. Disposal of wastesدال - التخلص من النفايات
1825
E. Land-based activitiesهاء - الأنشطة البرية
1926
F. Mineral exploration and exploitationواو - استكشاف المعادن واستغلالها
2027
G. Research on, and exploitation of, marine genetic resourcesزاي - البحوث المتعلقة بالموارد الجينية البحرية واستغلالها 28
20حاء -
H. Other activities, including new usesالأنشطة الأخرى، بما في ذلك الاستعمالات الجديدة
2332
1.1 -
Ocean fertilizationتخصيب المحيطات
2433
2.2 -
Carbon sequestrationعزل الكربون
2434
3.3 -
Renewable energyالطاقة المتجددة
2534
4.4 -
Submarine cablesالكبلات البحرية
2636
5.5 -
Tourismالسياحة
2637
6.6 -
Aquacultureتربية المائيات
2737
I. Activities to address cross-cutting impactsطاء - أنشطة التصدي للآثار الشاملة لعدة قطاعات
2838
1.1 -
Marine debrisالحطام البحري
2839
2.2 -
Invasive alien speciesالأنواع الدخيلة المتغلغلة
2940
3.3 -
Climate changeتغير المناخ
3041
4.4 -
Ocean noiseالضجيج في المحيطات
3143
J. Management toolsياء - أدوات الإدارة
3245
1.1 -
Integrated management and ecosystem approachesنهج الإدارة المتكاملة ونهج النظام الإيكولوجي
3246
2.2 -
Environmental impact assessmentsتقييمات الأثر البيئي
3549
3.3 -
Area-based management tools, in particular marine protected areasأدوات الإدارة على أساس المناطق لا سيما في المناطق البحرية المحمية
4259
K. Governanceكاف - الإدارة
5071
L. Capacity-building and transfer of technologyلام - بناء القدرات ونقل التكنولوجيا
5274
3.ثالثا -
Possible options and approaches to promote international cooperation and coordinationالخيارات والنُهج الممكنة لتعزيز التعاون والتنسيق الدوليين
5577
A. Information baseألف - قاعدة المعلومات
5578
B. Capacity-building and technology transferباء - بناء القدرات ونقل التكنولوجيا
5780
C. Implementationجيم - التنفيذ
5881
D. Integrated management and ecosystem approachesدال - نهج الإدارة المتكاملة ونهج النظام الإيكولوجي
5984
E. Environmental impact assessmentsهاء - تقييمات الأثر البيئي 85
60واو -
F. Area-based management toolsأدوات الإدارة القائمة على أساس المناطق
6186
G. Marine genetic resourcesزاي - الموارد الجينية البحرية
6288
H. Cross-sectoral cooperation and coordinationحاء - التعاون والتنسيق الشاملان لعدة قطاعات
6389
4.رابعا -
Key issues and questions for which more detailed background studies would facilitate their consideration by Statesالقضايا والمسائل الهامة التي ييسر إعداد دراسات أساسية أكثر تفصيلاً بشأنها دراسة الدول لها
6491
5.خامسا -
Conclusionsاستنتاجات
6693
I.أولا -
Introductionمقدمة
1.1 -
Biological diversity (biodiversity) is vitally important for human well-being, since it underpins the wide range of ecosystem services on which life depends.التنوع البيولوجي() هام للغاية لخير الإنسانية لأنه الأساس الذي تقوم عليه الطائفة العريضة من خدمات النظم الإيكولوجية التي تعتمد عليها الحياة().
The oceans are characterized by a great diversity in terms of physical features, ecosystems and life, ranging from shallow, near-shore ecosystems and species to the deepest and most remote features, such as trenches and abyssal plains, both within and beyond areas of national jurisdiction.وتتسم المحيطات بشدة التنوع من حيث المعالم المادية والنظم الإيكولوجية والحياة بدءا من النظم الإيكولوجية والأنواع البيولوجية الموجودة في المياه الضحلة والقريبة من الشاطئ وانتهاء بالمعالم الموجودة في أعمق المواقع البحرية وأكثرها بُعدا مثل الأخاديد العميقة والسهول السحيقة، في المناطق الواقعة داخل نطاق الولاية الوطنية وخارجه على السواء.
While the specific role of some of these ecosystems is still poorly understood, it is generally recognized that marine ecosystems and biodiversity have critical functions in the natural cycle and in supporting life on Earth.ومع أن فهم الدور المحدد لبعض من هذه النظم الإيكولوجية لا يزال محدودا جدا، فمن المسلّم به بوجه عام أن النظم الإيكولوجية البحرية والتنوع البيولوجي لهما وظائف حيوية في الدورة الطبيعية وفي حفظ الحياة على الأرض.
Marine ecosystems and biodiversity, including beyond areas of national jurisdiction, also provide a source of livelihood for billions of people around the world.كما تشكل النظم الإيكولوجية البحرية والتنوع البيولوجي البحري، بما في ذلك خارج نطاق الولاية الوطنية، مصدرا لكسب العيش لدى البلايين من البشر في مختلف أنحاء العالم.
2.2 -
Today, however, oceans and coasts are among the most threatened ecosystems in the world.ومع ذلك، فإن المحيطات والسواحل هي الآن من أكثر النظم الإيكولوجية تعرضا للتهديد في العالم().
In the context of the celebration of the International Year of Biodiversity in 2010, a number of reports showed that the 2010 target of achieving a significant reduction in the current rate of biodiversity loss as a contribution to poverty alleviation had not been met at the global level.وفي سياق الاحتفال بالسنة الدولية للتنوع البيولوجي في عام 2010، أظهر عدد من التقارير أن هدف تحقيق خفض كبير في المعدل الحالي لفقدان التنوع البيولوجي كمساهمة في تخفيف وطأة الفقر والذي تحدَّد عام 2010 تاريخا لبلوغه، لم يتحقق على المستوى العالمي.
Notwithstanding increased investment in conservation planning and action, the major drivers of biodiversity loss, including high rates of consumption, habitat loss, invasive species, pollution and climate change, are not yet being addressed on a scale sufficient to affect overall negative trends in the state of biodiversity.ورغم زيادة الاستثمار في خطط وإجراءات حفظ الطبيعية، فإن العوامل الرئيسية المسببة لفقدان التنوع البيولوجي، ومنها ارتفاع معدلات الاستهلاك، وفقدان الكائنات لموائلها، والأنواع البيولوجية المتغلغلة، والتلوث، وتغير المناخ، لم تعالج بعدُ على نطاق يكفي للتأثير على الاتجاهات السلبية العامة في حالة التنوع البيولوجي().
3.3 -
No marine areas are unaffected by human activities, and almost half of them are strongly affected by multiple drivers of change.ولا توجد مناطق بحرية بمنأى عن التأثر بأنشطة الإنسان كما أن نصف هذه المناطق تقريبا يتأثر بشدة بعوامل تغيير متعددة.
The demand for seafood continues to grow as the population increases.ولا يزال الطلب على الأغذية البحرية يتنامى مع ازدياد أعداد السكان.
Wild fish stocks continue to come under pressure, and aquaculture is expanding.وما زال الخناق يضيق على الأرصدة السمكية غير المستزرعة، كما يجري التوسع في تربية المائيات.
Climate change causes fish populations to be redistributed towards the poles, and tropical oceans become comparatively less diverse.ويؤدي تغير المناخ إلى إعادة توزُّع تجمعات الأسماك في اتجاه القطبين وتغدو الحياة في المحيطات المدارية ذات تنوع أقل نسبيا.
Sea level rise threatens many coastal ecosystems.ويتعرض كثير من النظم الإيكولوجية الساحلية للتهديد بسبب ارتفاع منسوب سطح البحر.
Ocean acidification weakens the ability of shellfish, corals and marine phytoplankton to form their skeletons, threatening to undermine marine food webs as well as reef structures.ويؤدي تحمض المحيطات إلى إضعاف قدرة المحاريات والمرجانيات والعوالق النباتية البحرية على تشكيل هياكلها العظمية، مما يهدد بتقويض شبكات غذائية بحرية، فضلا عن هياكل الشعاب المرجانية.
Increasing nutrient loads and pollution intensity the incidence of coastal dead zones, and globalization creates more damage from alien invasive species transported in ship ballast water.وبسبب تزايد أحمال المغذيات والتلوث يشتد معدل فقدان الحياة في المناطق الساحلية، كما تؤدي العولمة إلى زيادة الأضرار التي تسببها الأنواع المتغلغلة الدخيلة المنقولة في مياه صابورة السفن().
4.4 -
The cumulative impacts of fishing, pollution and climate change are on the verge of causing substantial, albeit poorly understood, mass extinctions of marine life, with consequent resource and security implications for human communities.وتوشك الآثار التراكمية لصيد الأسماك والتلوث وتغير المناخ أن تسبب حالات انقراض جماعية، وإن كانت غير مفهومة إلا بقدر ضئيل، بين الكائنات البحرية الحية مع ما يترتب على ذلك من عواقب من حيث الموارد والأمن بالنسبة للمجتمعات البشرية().
The irreparable loss of biodiversity will hamper efforts to meet other development goals, especially those related to poverty, hunger and health, by increasing the vulnerability of the poor and reducing their options for development.وسيؤدي فقدان التنوع البيولوجي الذي لا سبيل إلى تداركه إلى عرقلة الجهود المبذولة لتحقيق أهداف إنمائية أخرى، ولا سيما تلك المتصلة بالفقر والجوع والصحة، لأنه يزيد الفقراء ضعفا ويقلل الخيارات الإنمائية المتاحة أمامهم().
5.5 -
While the human activities and pressures on marine biodiversity continue to be at their most intense in coastal areas, a number of factors have spurred a rise in human activities farther away from the coast.ومع أن كثافة الأنشطة والضغوط البشرية على التنوع البيولوجي البحري ما زالت على أشدها في المناطق الساحلية، فإن هناك عددا من العوامل التي أدت إلى اتساع مدى الأنشطة البشرية بعيدا عن الساحل.
These factors include a decline in — and in some cases the collapse of — shallow water fish stocks, the development of new technologies to explore and exploit seabed resources, the search for new alternative sources of energy, and the more stringent regulation of certain activities in areas within national jurisdiction.وتشمل هذه العوامل نقصان الأرصدة السمكية الموجودة في المياه الضحلة، بل وتدهورها في بعض الحالات، واستحداث تكنولوجيات جديدة لاستكشاف واستغلال موارد قاع البحار، والبحث عن مصادر بديلة جديدة للطاقة، والتنظيم الأشد صرامة لبعض الأنشطة في المناطق الخاضعة للولاية الوطنية.
Growing scientific and commercial interest in areas heretofore largely unexplored are cumulatively affecting marine biodiversity and biological resources.كما أن الاهتمام العلمي والتجاري المتزايد بمناطق ظلت حتى الآن إلى حد كبير غير مستكشفة يؤثر بشكل تراكمي على التنوع البيولوجي البحري والموارد البيولوجية البحرية.
The Census of Marine Life determined that in the past the disposal of waste and litter had had the greatest impacts in the deep sea.وخلص تعداد الكائنات البحرية الحية إلى أن التخلص من النفايات والقمامة في الماضي كانت آثاره أشد وطأةً في البحار العميقة.
Today, fisheries, hydrocarbon and mineral extraction are having the greatest impacts.أما اليوم، فإن الآثار يأتي أشدها من مصائد الأسماك والهيدروكربون واستخراج المعادن.
It has been predicted that climate change will have the greatest effects in future.وتشير التنبؤات إلى أن تغير المناخ سيكون الأثر الأكبر في المستقبل().
The expanded scientific understanding of ocean threats also illustrates how the isolated impacts of individual sectors become concentrated, move beyond enclosed areas and seas and interact synergistically, affecting not only the local species and human communities that are dependent on coastal ecosystems but also, and increasingly, the larger natural systems and human societies of which they form a part.كما أن ازدياد الفهم العلمي للتهديدات التي تتعرض لها المحيطات بات يظهر كيف أن الآثار المتفرقة الآتية من قطاعات منفردة أصبحت تتكاتف وتتجاوز المناطق والبحار المغلقة وتتفاعل مع بعضها البعض بشكل متآزر، فتؤثر ليس على الأنواع البيولوجية والتجمعات البشرية المحلية التي تعتمد في حياتها على النظم الإيكولوجية الساحلية فحسب، بل وبشكل متزايد على النظم الطبيعية والمجتمعات الإنسانية الأكبر حجما التي تشكل تلك الأنواع والتجمعات جزءا منها().
6.6 -
Cognizant of the richness and life-supporting functions of the oceans and their ecosystems, States, at the World Summit on Sustainable Development in 2002, committed to maintaining the “productivity and biodiversity of important and vulnerable marine and coastal areas, including in areas within and beyond national jurisdiction”.وإدراكا من الدول لما تتسم به المحيطات ونظمها الإيكولوجية من ثراء وما تؤديه من وظائف حافظة للحياة، فقد تعهدت في مؤتمر القمة العالمي للتنمية المستدامة في عام 2002 بـ ”المحافظة على إنتاجية المناطق البحرية والساحلية الهامة والمعرضة للخطر وعلى تنوعها البيولوجي، بما في ذلك المناطق التي تقع داخل حدود الولاية الوطنية وخارجها“().
By paragraph 73 of its resolution 59/24, the General Assembly established the Ad Hoc Open-ended Informal Working Group to study issues relating to the conservation and sustainable use of marine biological diversity beyond areas of national jurisdiction.وأنشأت الجمعية العامة، بموجب الفقرة 73 من قرارها 59/24، الفريق العامل المخصص غير الرسمي المفتوح باب العضوية لدراسة المسائل المتعلقة بحفظ التنوع البيولوجي البحري في المناطق الواقعة خارج نطاق الولاية الوطنية واستخدامه على نحو مستدام.
The Working Group was mandated to: (a) survey the past and present activities of the United Nations and other relevant international organizations with regard to the conservation and sustainable use of marine biological diversity beyond areas of national jurisdiction;وأسندت إلى الفريق العامل المهام التالية: (أ) دراسة الأنشطة السابقة والحالية للأمم المتحدة وغيرها من المنظمات الدولية المختصة فيما يتعلق بحفظ التنوع البيولوجي البحري في المناطق الواقعة خارج نطاق الولاية الوطنية واستخدامه بطريقة مستدامة؛
(b) examine the scientific, technical, economic, legal, environmental, socio-economic and other aspects of these issues;(ب) دراسة الجوانب العلمية والتقنية والاقتصادية والقانونية والبيئية والاجتماعية - الاقتصادية وغيرها من جوانب هذه المسائل؛
(c) identify key issues and questions where more detailed background studies would facilitate consideration by States of these issues;(ج) تحديد القضايا والمسائل الرئيسية التي من شأن إجراء دراسات أساسية أكثر تفصيلا بشأنها أن ييسر نظر الدول في هذه المسائل؛
and (d) indicate, where appropriate, possible options and approaches to promote international cooperation and coordination for the conservation and sustainable use of marine biological diversity beyond areas of national jurisdiction.(د) إيضاح الخيارات والنهج الممكنة، حسب الاقتضاء، لتشجيع التعاون والتنسيق الدوليين في مجال حفظ التنوع البيولوجي البحري في المناطق الواقعة خارج نطاق الولاية الوطنية واستخدامه بطريقة مستدامة.
The Working Group was assisted in its consideration of these issues by a report prepared by the Secretary-General pursuant to paragraph 74 of resolution 59/24 (A/60/63/Add.1).واستعان الفريق العامل خلال نظره في هذه المسائل بتقرير أعده الأمين العام عملا بالفقرة 74 من القرار 59/24 (A/60/63/Add.1).
The report of the Working Group is contained in document A/61/65.ويرد تقرير الفريق العامل في الوثيقة A/61/65.
7.7 -
In 2006, in paragraph 91 of its resolution 61/222, the General Assembly requested the Secretary-General to convene, in accordance with paragraph 73 of resolution 59/24, a meeting of the Working Group in 2008 to consider: (a) the environmental impacts of anthropogenic activities on marine biological diversity beyond areas of national jurisdiction;وفي عام 2006، طلبت الجمعية العامة، في الفقرة 91 من قرارها 61/222، إلى الأمين العام أن يعقد، وفقا للفقرة 73 من القرار 59/24، اجتماعا للفريق العامل في عام 2008 للنظر فيما يلي: (أ) الآثار البيئية للأنشطة البشرية على التنوع البيولوجي البحري في المناطق الواقعة خارج نطاق الولاية الوطنية؛
(b) coordination and cooperation among States as well as relevant intergovernmental organizations and bodies for the conservation and management of marine biological diversity beyond areas of national jurisdiction;(ب) التنسيق والتعاون فيما بين الدول، وكذلك المنظمات والهيئات الحكومية الدولية ذات الصلة لحفظ وإدارة التنوع البيولوجي البحري في المناطق الواقعة خارج نطاق الولاية الوطنية؛
(c) the role of area-based management tools;(ج) دور أدوات الإدارة القائمة على أساس المناطق؛
(d) genetic resources beyond areas of national jurisdiction;(د) الموارد الجينية في المناطق الواقعة خارج نطاق الولاية الوطنية؛
and (e) whether there was a governance or regulatory gap, and if so, how it should be addressed.(هـ) تقرير ما إذا كانت هناك ثغرات تتعلق بأسلوب الإدارة أو القواعد التنظيمية، وكيفية معالجتها، إن وُجدت.
In its deliberations, the Working Group was assisted by a report of the Secretary-General prepared pursuant to resolution 61/222 (A/62/66/Add.2).واستعان الفريق العامل في مداولاته بتقرير أعده الأمين العام عملا بالقرار 61/222 (A/62/66/Add.2).
The outcome of the 2008 meeting is set out in document A/63/79 and Corr.1.وترد نتائج اجتماع عام 2008 في الوثيقة A/63/79 و Corr.1.
8.8 -
In 2008, in paragraph 127 of its resolution 63/111, the General Assembly requested the Secretary-General to convene, in accordance with paragraph 73 of resolution 59/24 and paragraphs 79 and 80 of resolution 60/30, a meeting of the Working Group in 2010 to provide recommendations to the Assembly.وفي عام 2008، طلبت الجمعية العامة، في الفقرة 127 من قرارها 63/111، إلى الأمين العام أن يدعو، وفقا للفقرة 73 من القرار 59/24 والفقرتين 79 و 80 من القرار 60/30، إلى عقد اجتماع للفريق العامل في عام 2010، من أجل تقديم توصيات إلى الجمعية العامة.
This request was reiterated in paragraph 146 of resolution 64/71.وتكرر هذا الطلب في الفقرة 146 من القرار 64/71.
In paragraph 142 of resolution 64/71, the Assembly noted the discussion on the relevant legal regime on marine genetic resources in areas beyond national jurisdiction in accordance with the United Nations Convention on the Law of the Sea, and called upon States to further consider this issue in the context of the mandate of the Working Group with a view to making further progress on the issue.وفي الفقرة 142 من القرار 64/71، لاحظت الجمعية العامة المناقشة المتعلقة بالنظام القانوني المناسب للموارد الجينية البحرية في المناطق الواقعة خارج نطاق الولاية الوطنية وفقا للاتفاقية، وأهابت بالدول أن تواصل دراسة هذه المسألة في سياق ولاية الفريق العامل، بهدف تحقيق مزيد من التقدم بشأن المسألة.
The Assembly also invited States to further consider, at the 2010 meeting of the Working Group, in the context of its mandate, issues of marine protected areas and environmental impact assessment processes.كما دعت الجمعية الدول أن تواصل، في الاجتماع الذي عقده الفريق العامل في عام 2010، وفي إطار ولايته، النظر في مسائل المناطق البحرية المحمية وعمليات تقييم الأثر البيئي.
In its deliberations, the Working Group was assisted by a report of the Secretary-General prepared pursuant to resolution 63/111 (A/64/66/Add.2).واستعان الفريق العامل في مداولاته بتقرير أعده الأمين العام عملا بالقرار 63/111 (A/64/66/Add.2).
The recommendations of the Working Group address: the strengthening of the information base;وتعالج توصيات الفريق العامل المسائل التالية: تعزيز قاعدة المعلومات؛
capacity-building and technology transfer;وبناء القدرات ونقل التكنولوجيا؛
cooperation and coordination in implementation;والتعاون والتنسيق عند التنفيذ؛
cooperation and coordination for integrated ocean management and ecosystem approaches;والتعاون والتنسيق فيما يتعلق بالإدارة المتكاملة للمحيطات ونُهُج النظم الإيكولوجية؛
environmental impact assessments;وإجراء تقييمات الأثر البيئي؛
area-based management tools, in particular marine protected areas;وأدوات الإدارة القائمة على أساس المناطق، ولا سيما المناطق البحرية المحمية؛
marine genetic resources;والموارد الجينية البحرية؛
and the way forward.وآفاق المستقبل.
The recommendations, together with the Co-Chairpersons’ summary of discussions, are contained in document A/65/68.وترد التوصيات ومعها موجز المناقشات الذي أعده الرئيسان المتشاركان، في الوثيقة A/65/68.
9.9 -
In paragraph 162 of its resolution 65/37 A, the General Assembly endorsed the recommendations of the Working Group.وأقرت الجمعية العامة، في الفقرة 162 من قرارها 65/37 ألف، توصيات الفريق العامل.
The Assembly also requested the Secretary-General to convene, in accordance with paragraph 73 of resolution 59/24 and paragraphs 79 and 80 of resolution 60/30, with full conference services, a meeting of the Working Group, to take place from 31 May to 3 June 2011, to provide recommendations to the General Assembly.كما طلبت إلى الأمين العام أن يدعو، وفقا للفقرة 73 من القرار 59/24 والفقرتين 79 و 80 من القرار 60/30، إلى عقد اجتماع للفريق العامل، في الفترة من 31 أيار/مايو إلى 3 حزيران/يونيه 2011، مع توفير خدمات المؤتمرات كاملة له، من أجل تقديم توصيات إلى الجمعية العامة().
The Assembly encouraged the Working Group to improve progress on all outstanding issues on its agenda (para. 164);وشجعت الجمعية العامة الفريق العامل على إحراز مزيد من التقدم بشأن جميع المسائل المعلقة في جدول أعماله (الفقرة 164)؛
noted the discussion on the relevant legal regime on marine genetic resources in areas beyond national jurisdiction in accordance with the Convention, and called upon States to further consider this issue in the context of the mandate of the Working Group, taking into account the views of States on Parts VII and XI of the Convention, with a view to making further progress on this issue (para. 165);ولاحظت المناقشة المتعلقة بالنظام القانوني المناسب للموارد الجينية البحرية في المناطق الواقعة خارج نطاق الولاية الوطنية وفقا للاتفاقية، وأهابت بالدول أن تواصل دراسة هذه المسألة في سياق ولاية الفريق العامل، مع مراعاة آراء الدول بشأن الجزأين السابع والحادي عشر من الاتفاقية، بهدف تحقيق مزيد من التقدم بشأن هذه المسألة (الفقرة 165)؛
and invited States to further consider, at the 2011 meeting of the Working Group, in the context of its mandate, issues related to marine protected areas and environmental impact assessment processes (para. 166).كما دعت الدول أن تواصل، في اجتماع الفريق العامل لعام 2011، وفي إطار ولايته، النظر في المسائل المتعلقة بالمناطق البحرية المحمية وعمليات تقييم الأثر البيئي (الفقرة 166).
In paragraph 167, the Assembly requested the Secretary-General to include, in the annual report on oceans and the law of the sea, information on environmental impact assessments undertaken with respect to planned activities in areas beyond national jurisdiction, including capacity-building needs, on the basis of information requested from States and competent international organizations.وفي الفقرة 167، طلبت الجمعية العامة إلى الأمين العام أن يدرج في التقرير السنوي عن المحيطات وقانون البحار معلومات عن تقييمات الأثر البيئي التي تجرى فيما يتعلق بالأنشطة المزمع القيام بها في المناطق الواقعة خارج نطاق الولاية الوطنية، بما في ذلك الاحتياجات في مجال بناء القدرات، على أساس المعلومات المطلوبة من الدول والمنظمات الدولية المختصة.
10.10 -
The present report, which includes the information requested in paragraph 167, is aimed at assisting the Working Group in its deliberations at its upcoming meeting.والهدف من هذا التقرير، الذي يتضمن المعلومات المطلوبة في الفقرة 167، هو مساعدة الفريق العامل في المداولات التي سيجريها في اجتماعه المرتقب.
Sections II, III and IV address, respectively: recent activities of the United Nations and other relevant international organizations, including their work on scientific, technical, economic, legal, environmental and socio-economic aspects of the topic;وتعالج الفروع الثاني والثالث والرابع، على التوالي، الأنشطة التي اضطلعت بها مؤخرا الأمم المتحدة وغيرها من المنظمات الدولية المعنية، بما في ذلك الأعمال التي قامت بها بشأن الجوانب العلمية والتقنية والاقتصادية والقانونية والبيئية والاجتماعية - الاقتصادية لهذا الموضوع؛
key issues and questions whose consideration by States would benefit from more detailed background studies;والقضايا والمسائل الرئيسية التي سيستفيد نظر الدول فيها من دراسات أساسية أكثر تفصيلا؛
and possible options and approaches to promote international cooperation and coordination.والخيارات والنُهُج الممكنة لتعزيز التعاون والتنسيق الدوليين.
The report reflects information provided by States and the relevant international bodies at the request of the Secretariat.واستفاد التقرير من معلومات قدمتها الدول والهيئات الدولية المعنية بناء على طلب الأمانة العامة.
Notably, the following eight States submitted information: Australia, Brazil, China, El Salvador, Jamaica, Namibia, New Zealandand Norway.ويبرز من بين الجهات التي قدمت معلومات الدول الثماني التالية: أستراليا، والبرازيل، وجامايكا، والسلفادور، والصين، وناميبيا، والنرويج، ونيوزيلندا.
The European Union also contributed to the report.كما ساهم الاتحاد الأوروبي في التقرير.
The following organizations and other entities submitted information: the secretariat of the Agreement on the Conservation of Cetaceans of the Black Sea, Mediterranean Sea and Neighbouring Atlantic Area;وقدمت المنظمات والكيانات الأخرى التالية معلومات: أمانة الاتفاق المتعلق بحفظ الحيتانيات في البحر الأسود والبحر الأبيض المتوسط والمنطقة المجاورة من المحيط الأطلسي؛
the secretariat of the Convention on Biological Diversity;وأمانة اتفاقية التنوع البيولوجي؛
the secretariat of the Convention on International Trade in Endangered Species of Wild Fauna and Flora;وأمانة اتفاقية التجارة الدولية في أنواع الحيوانات والنباتات البرية المعرضة للانقراض؛
the Commission for the Conservation of Antarctic Marine Living Resources;ولجنة حفظ الموارد البحرية الحية في أنتاركتيكا؛
the Food and Agriculture Organization of the United Nations (FAO);ومنظمة الأمم المتحدة للأغذية والزراعة (الفاو)؛
the Inter-American Tropical Tuna Commission;ولجنة البلدان الأمريكية لسمك التون المداري؛
the International Commission for the Conservation of Atlantic Tunas;واللجنة الدولية لحفظ تون المحيط الأطلسي؛
the International Hydrographic Organization (IHO);والمنظمة الهيدروغرافية الدولية؛
the International Maritime Organization (IMO);والمنظمة البحرية الدولية؛
the Intergovernmental Oceanographic Commission (IOC) of the United Nations Educational, Scientific and Cultural Organization (UNESCO);واللجنة الأوقيانوغرافية الحكومية الدولية التابعة لمنظمة الأمم المتحدة للتربية والعلم والثقافة (اليونسكو)؛
the International Seabed Authority (the Authority);والسلطة الدولية لقاع البحار؛
the Islamic Development Bank;والبنك الإسلامي للتنمية؛
the Northwest Atlantic Fisheries Organization (NAFO);ومنظمة مصائد الأسماك في شمال غرب المحيط الأطلسي؛
the North-East Atlantic Fisheries Commission;ولجنة مصائد الأسماك في شمال شرق المحيط الأطلسي؛
and UNESCO.واليونسكو.
The Economic Commission for Africa, the United Nations Environment Programme (UNEP) and the United Nations Development Programme (UNDP) also contributed to the report.كما ساهمت في التقرير اللجنة الاقتصادية لأفريقيا وبرنامج الأمم المتحدة للبيئة وبرنامج الأمم المتحدة الإنمائي.
The Secretary-General wishes to thank the above-mentioned Member States, organizations and entities for their contributions.ويود الأمين العام أن يتقدم بالشكر إلى الدول الأعضاء والمنظمات والكيانات المذكورة أعلاه على ما قدمته من مساهمات.
11.11 -
The present report should be read in conjunction with previous reports of the Secretary-General on oceans and the law of the sea (in particular A/65/69 and Add.2) and on sustainable fisheries (in particular A/61/154, A/62/260 and A/64/305), and the reports on meetings of the United Nations Open-ended Informal Consultative Process on Oceans and the Law of the Sea at which issues relevant to the conservation and sustainable use of marine biodiversity, including in areas beyond national jurisdiction, were discussed (A/56/121, A/57/80, A/58/95, A/59/122, A/60/99, A/61/156, A/62/169 and A/65/164).وينبغي قراءة هذا التقرير بالاقتران مع تقارير الأمين العام السابقة عن المحيطات وقانون البحار (وخاصة A/65/69 و Add.2)، وعن استدامة مصائد الأسماك (وخاصة A/61/154 و A/62/260 و A/64/305)، وتقارير اجتماعات عملية الأمم المتحدة الاستشارية غير الرسمية المفتوحة باب العضوية المتعلقة بالمحيطات وقانون البحار التي نوقشت فيها قضايا ذات صلة بحفظ التنوع البيولوجي البحري واستخدامه بطريقة مستدامة، بما في ذلك داخل المناطق الواقعة خارج نطاق الولاية الوطنية (A/56/121 و A/57/80 و A/58/95 و A/59/122 و A/60/99 و A/61/156 و A/62/169 و A/65/164).
II.ثانيا -
Recent activities of the United Nations and other relevant international organizations, including on the scientific, technical, economic, legal, environmental and socio-economic aspects of the conservation and sustainable use of marine biodiversity beyond areas of national jurisdictionالأنشطة التي اضطلعت بها مؤخرا الأمم المتحدة وغيرها من المنظمات الدولية المعنية، بما في ذلك ما يتصل منها بالجوانب العلمية والتقنية والاقتصادية والقانونية والبيئية والاجتماعية - الاقتصادية لحفظ التنوع البيولوجي البحري في المناطق الواقعة خارج نطاق الولاية الوطنية واستخدامه بصورة مستدامة
12.12 -
The information contained in the present section is based mainly on contributions received from relevant international bodies, as well as other sources readily available in the public domain.يستند الجزء الرئيسي من المعلومات التي يتضمنها هذا التقرير إلى مساهمات واردة من هيئات دولية معنية، وكذلك إلى مصادر أخرى متاحة للاطلاع العام.
However, in view of the limited information available on key aspects, such as economic and socio-economic aspects, the report is not intended to provide an exhaustive survey of recent developments.ومع ذلك، وبالنظر إلى قلة المعلومات المتاحة بشأن جوانب رئيسية مثل الجوانب الاقتصادية والاجتماعية - الاقتصادية، لا يُقصد من التقرير أن يوفر حصرا وافيا للتطورات التي استجدت مؤخرا.
A 2009 report on the economics of ecosystems and biodiversity concluded that a large body of empirical studies is now available on the values attached to a wide range of ecosystem services found in various regions of the world and in various socio-economic conditions.وقد خلص تقرير صدر في عام 2009 بشأن اقتصاديات النظم الإيكولوجية والتنوع البيولوجي إلى أن هناك قدرا كبيرا من الدراسات التجريبية يتوافر الآن بشأن القيم المُضفاة على طائفة كبيرة ومتنوعة من خدمات النظم الإيكولوجية الموجودة في مناطق مختلفة من العالم وفي ظروف اجتماعية - اقتصادية مختلفة.
However, coverage is uneven and there are still significant gaps in the scientific and valuation literature on marine ecosystems.غير أن تغطية هذا الموضوع تتسم بالتفاوت ولا تزال هناك فجوات كبيرة في الأدبيات العلمية والتقييمية بشأن النظم الإيكولوجية البحرية().
Furthermore, while care has been taken in the presentation of the information, to use the terminology of the United Nations Convention on the Law of the Sea, the terms “open ocean” and “deep sea” are being increasingly used by scientists and policymakers.كما أنه ورغم الحرص في عرض المعلومات على استخدام مصطلحات اتفاقية الأمم المتحدة لقانون البحار، فإن مصطلحي ”المحيطات المفتوحة“ open ocean و ”البحار العميقة“ deep sea يستخدمهما العلماء ومقررو السياسات بشكل متزايد().
A.ألف -
Marine science and technologyعلوم وتكنولوجيا البحار
13.13 -
While increased efforts are being made to develop our knowledge and understanding of marine ecosystems, the limited amount of scientific knowledge of areas beyond national jurisdiction means that the extent of impacts on and the productivity limits and recovery time of ecosystems and biodiversity in those areas cannot be predicted.رغم الجهود المتزايدة المبذولة في تطوير معارفنا وفهمنا للنظم الإيكولوجية البحرية، فإن المعرفة العلمية المحدودة بالمناطق الواقعة خارج حدود الولاية الوطنية تعني عدم إمكانية التنبؤ بمدى الآثار التي تلحق بالنظم الإيكولوجية والتنوع البيولوجي في تلك المناطق وبحدود إنتاجيتها ووقت تعافيها().
The 2010 meeting of the Ad Hoc Open-ended Working Group noted the urgent need for more research, in particular of an interdisciplinary nature, on the state of marine biodiversity beyond areas of national jurisdiction.وقد لاحظ الاجتماع الذي عقده الفريق العامل المخصص المفتوح باب العضوية في عام 2010 وجود حاجة ملحة إلى مزيد من البحوث، وخاصة ما يتسم منها بطابع متعدد التخصصات، بشأن حالة التنوع البيولوجي البحري في المناطق الواقعة خارج نطاق الولاية الوطنية.
The view was expressed that increased scientific research on the deep and open oceans, which are the least-known areas, was particularly necessary (A/65/68, para. 31).وأُعرب عن رأي مفاده أن من الضروري بشكل خاص إجراء مزيد من البحوث بشأن المحيطات العميقة والمفتوحة()، وهي مناطق يتوافر عنها أقل قدر من المعرفة (A/65/68، الفقرة 31).
14.14 -
The essential role of scientific knowledge as a basis for sound decision-making and the need to strengthen the linkages between research and policymaking were highlighted at the meeting of the Working Group in 2010 (A/65/68, para. 35).كما جرى في الاجتماع الذي عقده الفريق العامل في عام 2010 إبراز الدور الأساسي للمعرفة العلمية باعتبارها قاعدة لاتخاذ القرارات السليمة، وتأكيد ضرورة تعزيز الروابط بين البحوث وتقرير السياسات (A/65/68، الفقرة 35).
The Working Group recommended that States and competent international organizations conduct further marine scientific research and develop and strengthen mechanisms that facilitate the participation of developing countries in marine scientific research (A/65/68, paras. 4 and 5).وأوصى الفريق العامل بأن تجري الدول والمنظمات الدولية المختصة مزيدا من الأبحاث العلمية البحرية، وأن تضع آليات لتيسير مشاركة البلدان النامية في الأبحاث العلمية البحرية، وأن تعزز هذه الآليات (A/65/68، الفقرتين 4 و 5).
Furthermore, the Working Group recommended that States and competent international organizations use the best available scientific information in the development of sound policy (A/65/68, para. 3).كما أوصى الفريق العامل بأن تستخدم الدول والمنظمات الدولية المختصة أفضل المعلومات العلمية المتاحة لوضع سياسات سليمة (A/65/68، الفقرة 3).
It also recommended that the General Assembly recognize the need to consolidate and harmonize data, as appropriate, including by improving the functional links among databases (A/65/68, para. 6).وأوصى أيضا بأن تعترف الجمعية العامة بضرورة توحيد البيانات والمواءمة بينها، حسب الاقتضاء، بوسائل منها تحسين الروابط الوظيفية بين قواعد البيانات (A/65/68، الفقرة 6).
The Assembly subsequently endorsed those recommendations.وأقرت الجمعية العامة لاحقا هذه التوصيات().
15.15 -
Examples of recent activities in the area of marine science and technology relevant to the conservation and sustainable use of marine biodiversity beyond areas of national jurisdiction are presented below.وفيما يلي أمثلة بالأنشطة التي جرى الاضطلاع بها مؤخرا في مجال علوم وتكنولوجيا البحار فيما يتصل بحفظ التنوع البيولوجي البحري في المناطق الواقعة خارج نطاق الولاية الوطنية واستخدامه بطريقة مستدامة.
1.1 -
Marine scienceعلوم البحار
16.16 -
In its resolution 65/37 A, the General Assembly called upon States, individually or in collaboration with each other, to continue to strive to improve understanding and knowledge of the oceans and the deep sea, including the extent and vulnerability of deep sea biodiversity and ecosystems, by increasing marine scientific research in accordance with the United Nations Convention on the Law of the Sea (para. 187).أهابت الجمعية العامة في قرارها 65/37 ألف بالدول أن تواصل السعي، منفردة أو بالتعاون فيما بينها، إلى تحسين فهم المحيطات والبحار العميقة والمعارف المتعلقة بهما، بما في ذلك مدى وهشاشة التنوع البيولوجي والنظم الإيكولوجية في البحار العميقة، عن طريق تكثيف البحوث العلمية البحرية وفقا لاتفاقية الأمم المتحدة لقانون البحار (الفقرة 187).
17.17 -
A number of marine scientific research projects have been carried out by States at the international and regional levels.وعلى الصعيدين الدولي والإقليمي، نفَّذت الدول عدداً من مشاريع البحوث العلمية البحرية.
In addition, China reported that in 2010, in accordance with the relevant provisions of its contract with the Authority as a pioneer investor, the China Ocean Mineral Resources Research and Development Association had conducted oceanographic and environmental-baseline research, and that it had also carried out analysis and testing of materials and samples gathered on-site in the contract area in 2009.وبالإضافة إلى ذلك، أفادت الصين بأنه في عام 2010، ووفقاً للأحكام ذات الصلة الواردة في العقد الذي أبرمته باعتبارها من روَّاد المستثمرين مع السلطة الدولية لقاع البحار، أجرت الرابطة الصينية للبحث والتطوير في الموارد المعدنية للمحيطات بحوثاً أوقيانوغرافية وبيئية مرجعية، وتحليلاً واختباراً للمواد والعيِّنات التي جرى جمعها في الموقع في منطقة العقد عام 2009.
It investigated such phenomena as the size-fractionated structure of chlorophyll a, the abundance and species configuration of small benthic organisms, the composition and origin of low-density phosphates and suspended particulate mineral matter, and the distribution and output of surface biogenetic particulate matter.واستقصت ظواهر كبنية الكلوروفيل (أ) المجزَّأة الحجم، ووفرة الكائنات القاعية الصغيرة والشكل العام لأنواعها، وتكوين ومنشأ الفوسفات المنخفض الكثافة والجزيئات المعدنية العالقة، وتوزيع ونتاج الجزيئات الناشئة عن التطور الوراثي الحيوي على السطح.
The Association also performed biological and chemical baseline research.وأجرت الرابطة كذلك بحوثاً بيولوجية وكيميائية أساسية.
Moreover, Chinaalso cooperates with the Authority by providing experts for the project on a geological model for the Clarion-Clipperton Fracture Zone.كما تتعاون الصين مع السلطة من خلال توفير خبراء لمشروع النموذج الجيولوجي لمنطقة صدع كلاريون - كليبرتون().
18.18 -
A sustained research effort in support of decision-making was represented by the decade-long Census of Marine Life, a partnership of 2,700 scientists from more than 80 States, the results of which were published in October 2010.وشكَّل تعداد الكائنات البحرية الحية على مدى عقد من الزمن جهداً بحثياً متواصلاً في دعم عملية صنع القرار، وهو قائم على شراكة مؤلفة من 700 2 عالم من أكثر من 80 دولة، وقد نُشرت نتائجه في تشرين الأول/أكتوبر 2010().
By sampling the full range of marine taxa from pole to pole and from surface to abyssal depths, the Census has discovered many new species and previously unknown habitats, especially in the deep sea and coral reefs.ومن خلال أخذ عيِّنات مجموعة كاملة من الأنواع البحرية من القطب إلى القطب ومن السطح إلى الأعماق السحيقة، اكتشف التعداد أنواعاً جديدة كثيرة وموائل لم تكن معروفة من قبل، ولا سيما في البحار العميقة والشعاب المرجانية().
The Census has drawn baselines to assist States in selecting areas and strategies for the greater protection of marine life.ورسم خطوط أساس لمساعدة الدول على اختيار المجالات والاستراتيجيات المتاحة من أجل تعزيز حماية الحياة البحرية.
Furthermore, in addition to the Ocean Biogeographic Information System, the Census spurred the establishment of various databases and visualizations.وعلاوة على ذلك، وبالإضافة إلى نظام المعلومات البيولوجية الجغرافية بشأن المحيطات()، حفزَ التعداد إنشاء قواعد مختلفة للبيانات وتصويرات رسومية مختلفة().
19.19 -
Nevertheless, at the conclusion of the Census, it was estimated that in well-researched regions of high species richness, 25 to 80 per cent of species remained undescribed.لكن التقديرات تفيد في خلاصة التعداد بأن 25 إلى 80 في المائة من الأنواع لم يجرِ وصفها بعد في المناطق التي تتَّسم بوفرة عالية من الأنواع وتناولتها بحوث عديدة.
The Census database still had no records, for more than 20 per cent of the ocean’s volume, and very few for vast areas.وما زالت قاعدة بيانات التعداد لا تملك سجلات بشأن ما يزيد عن 20 في المائة من حجم المحيطات، كما أن سجلاتها قليلة جداً بشأن مساحات كبيرة أخرى().
Marine scientists remain unable to provide good estimates of the total number of species in any of the three domains of life in the oceans (Archaea, Bacteria and Eukarya).ولا يزال العلماء البحريون غير قادرين على تقديم تقديرات صحيحة عن العدد الكلِّي للأنواع في أيٍّ من المجالات الثلاثة للحياة في المحيطات (العتائق ”Archaea“، والبكتيريا، وحقيقيات النوى ”Eukarya“)().
The Census noted, inter alia, that developing monitoring strategies through existing observing systems, time-series stations and long-term ecological research sites may enable the prediction of changes in microbial populations as a consequence of natural and anthropogenic climate change, harmful algal blooms and, ultimately, human impact on biodiversity in the oceans.وأشار التعداد، في جملة أمور، إلى أن وضع استراتيجيات للرصد عن طريق نُظم المراقبة القائمة ومحطات السلاسل الزمنية ومواقع البحوث البيئية الطويلة الأجل، قد يمكِّن من التنبؤ بالتغيرات التي ستطرأ على المجموعات الجرثومية نتيجةً لتغير المناخ الطبيعي والبشري المنشأ، والازهرار الطحلبي الضار، وأخيرا، أثر النشاط الإنساني على التنوع البيولوجي في المحيطات().
In its summary of the results for decision-makers, the Census summarized the discoveries, tools and technologies that are most relevant to policymakers, resource managers and Government officials.ويلخِّص التعداد في موجز النتائج الذي أعدَّه لصانعي القرار أكثر الاكتشافات والأدوات والتكنولوجيات ملاءمة لصانعي السياسات ومديري الموارد والمسؤولين الحكوميين.
It also discussed findings about marine habitat degradation and rehabilitation.ويناقش أيضاً الاستنتاجات المتعلقة بتدهور الموائل البحرية وإصلاحها().
20.20 -
The secretariat of IOC, in its contribution, suggested the use of proxies and remote observations to infer the distribution and abundance of habitats and biodiversity as one possible methodology for addressing biodiversity conservation.وأشارت أمانة اللجنة الأوقيانوغرافية الحكومية الدولية في مساهمتها إلى منهجية يمكن اتباعها في التعامل مع حفظ التنوع البيولوجي، تقضي باستخدام وسائل الاختبار غير المباشرة والرصد عن بُعد للاستدلال على توزيع ووفرة الموائل والتنوع البيولوجي.
For example, statistical proxies and components could be obtained from oceanographic parameters acquired within the framework of the Global Ocean Observing System and the Oceanic Biogeographic Information System and from the Global Open Oceansand Deep Seabed Biogeographic Classification System.فعلى سبيل المثال، يمكن الحصول على البيانات الإحصائية غير المباشرة والعناصر الأخرى انطلاقاً من المعايير الأوقيانوغرافية المتوفرة في إطار النظام العالمي لرصد المحيطات ونظام المعلومات البيولوجية الجغرافية بشأن المحيطات، ومن خلال النظام العالمي للتصنيف الجغرافي الحيوي للمحيطات المفتوحة وقاع البحار العميقة().
That classification system could assist in gaining an understanding of the scales for applying an ecosystem approach to area-based management and identifying areas representative of major ecosystems.ويمكن لنظام التصنيف هذا أن يساعد على فهم نطاقات لتطبيق نهج النظام الإيكولوجي في الإدارة القائمة على المناطق، وتحديد المناطق الممثِّلة للنُظم الإيكولوجية الرئيسية.
Biogeographic classification systems are hypothesis-driven exercises that are intended to reflect biological units with a degree of common history and coherent response to perturbations and management actions.وتشكل نُظم التصنيف البيولوجية الجغرافية عمليات قائمة على افتراضات وتستهدف إظهار الوحدات البيولوجية التي لها قدر ما من التاريخ المشترك والتصرف المتماسك حيال المكدِّرات والتصرفات الإدارية().
Another recognized proxy for the existence of biodiversity hotspots is sea floor topology, structure and complexity of cover, which can be obtained by remote sensing and detailed sea floor acoustic mapping.وثمة وسيلة أخرى غير مباشرة ومعترف بها لاكتشاف بؤر التنوع البيولوجي الحساسة، وهي طوبولوجيا قاع البحار، وبنية وتعقيد الغطاء، ويمكن الحصول عليها عن طريق الاستشعار من بعد ورسم الخرائط الصوتية المفصَّلة لقاع البحار.
The Global Ocean Observing System has focused on global climate monitoring in the open oceans, but is now actively integrating new biogeochemistry and ecosystem variables.وقد ركَّز النظام العالمي لرصد المحيطات حتى الآن على رصد المناخ العالمي في المحيطات المفتوحة، لكنه يعمل حالياً بنشاط على إدماج المتغيرات البيوجيوكيميائية والإيكولوجية الجديدة().
21.21 -
UNDP, in its contribution, reported on the first comprehensive biological survey ever conducted on the pelagic ecosystems associated with biodiversity hotspots around five seamounts located in areas beyond national jurisdiction in the southern Indian Ocean.وأفاد برنامج الأمم المتحدة الإنمائي، في مساهمته، عن أول دراسة استقصائية بيولوجية شاملة تجري على النظم الإيكولوجية في أعالي البحار، وهي ترتبط ببؤر التنوع البيولوجي الحساسة في محيط خمسة جبال بحرية واقعة في مناطق خارج نطاق الولاية الوطنية في جنوب المحيط الهندي.
The Seamounts Project was begun in 2009 and is managed by the International Union for the Conservation of Nature (IUCN) and funded by the Global Environment Facility (GEF).وأُطلق مشروع الجبال البحرية في عام 2009 ويُديره الاتحاد الدولي لحفظ الطبيعة بتمويل من مرفق البيئة العالمية.
It focuses on seamount ecosystems known to be hotspots of biodiversity on the Southwest Indian Ocean Ridge with the aim of improving scientific understanding of seamount ecosystems and building capacity;وهو يركز على النظم الإيكولوجية للجبال البحرية المعروفة بأنها بؤر حساسة للتنوع البيولوجي في الحيد البحري المغمور جنوب غرب المحيط الهندي، وذلك بهدف تحسين الفهم العلمي للنظم الإيكولوجية للجبال البحرية وبناء القدرات؛
enhancing governance frameworks for high seas resources conservation and management;وتعزيز أطر الإدارة لحفظ موارد أعالي البحار وإدارتها؛
identifying management and compliance options for deep and high seas biodiversity in the southern Indian Ocean, based on precautionary and ecosystem approaches;وتحديد خيارات الإدارة والامتثال الخاصة بالتنوع البيولوجي في قاع وأعالي البحار في جنوب المحيط الهندي على أساس النهج التحوطي ونهج النظام الإيكولوجي؛
and raising awareness and sharing knowledge.والتوعية وتبادل المعرفة().
To date, nearly 7,000 samples have been gathered.وجرى حتى الآن جمع ما يقرب من 000 7 عيِّنة.
The ongoing taxonomic analysis has identified more than 200 species of fish and 74 species of squid.وأدَّى التحليل التصنيفي المستمر إلى تحديد أكثر من 200 نوع من الأسماك و 74 نوعاً من الحبّار.
Another important finding indicated that the convergence zone between the warm tropical waters of the North and the cold waters of the Southern Ocean might be a very important area for juvenile fish, and might therefore require concentrated conservation efforts.وأشار استنتاج هام آخر إلى أن منطقة الالتقاء بين المياه المدارية الدافئة في الشمال والمياه الباردة في المحيط الجنوبي قد تكون منطقة هامة جداً لصغار السمك وقد تتطلب بالتالي جهود حفظ مركَّزة.
22.22 -
At the regional level, recent activities and research have focused on providing scientific advice to management bodies.وعلى الصعيد الإقليمي، ركَّزت الأنشطة والبحوث الأخيرة على إسداء المشورة العلمية إلى هيئات الإدارة.
For example, in support of established marine protected areas, the Commission for the Conservation of Antarctic Marine Living Resources supported such actions as the collation of data to characterize biodiversity and ecosystem processes, physical environmental features and human activities, the development of a vulnerable marine ecosystem taxa classification guide, data-quality monitoring and the development of trigger levels for vulnerable marine ecosystem taxa.فعلى سبيل المثال، ودعماً لإنشاء مناطق محميَّة بحرية، قدَّمت لجنة حفظ الموارد البحرية الحية في أنتاركتيكا الدعم إلى أنشطة من قبيل تجميع البيانات بغية تحديد خصائص التنوع البيولوجي وعمليات النظم الإيكولوجية، والمعالم البيئية المادية والأنشطة البشرية، ووضع دليل لتصنيف الأنواع في النظم الإيكولوجية البحرية الهشة، ورصد نوعية البيانات، ووضع مستويات حدِّية للأنواع في النظم الإيكولوجية البحرية الهشة().
23.23 -
For the protection of corals and sponges in the NAFO regulatory area, benthic survey missions have provided evidence enabling NAFO to close areas within its fishing footprint to protect sea pens, sponges and gorgonian corals (see para. 179 below).وحرصاً على حماية الشعاب المرجانية والاسفنجيات في المنطقة التنظيمية لمنظمة مصائد الأسماك في شمال غرب المحيط الأطلسي، قدَّمت البعثات الاستقصائية القاعية أدلَّة مكَّنت المنظمة المذكورة من إغلاق مناطق ضمن مساحات الصيد الخاضعة لها بهدف حماية أقلام البحر والاسفنجيات والمرجان الفرغوني (انظر الفقرة 179 أدناه).
In 2009 and 2010, NAFO Potential Vulnerable Marine Ecosystem — Impacts of Deep-Sea Fisheries Programme multidisciplinary surveys were conducted to examine fishing resources and vulnerable marine ecosystems in the regulatory area.وفي عامي 2009 و 2010، أجرى البرنامج التابع لمنظمة مصائد الأسماك في شمال غرب المحيط الأطلسي والمعني بالنُظم الإيكولوجية البحرية الهشة المحتملة والآثار المترتبة على مصائد الأسماك في البحار العميقة دراسات استقصائية متعددة التخصصات من أجل دراسة الموارد السمكية والنظم الإيكولوجية البحرية الهشة في المنطقة التنظيمية().
2.2 -
Marine technologyتكنولوجيا البحار
24.24 -
At its 2010 meeting, the Working Group recommended, inter alia, that the General Assembly recognize the need to make progress in the implementation of the provisions of the United Nations Convention on the Law of the Sea on the development and transfer of marine technology and, in that context, that States and competent international organizations apply and implement the Criteria and Guidelines on the Transfer of Marine Technology adopted by the Assembly of the Intergovernmental Oceanographic Commission of the UNESCO in 2003 (A/65/68, para. 10).أوصى الفريق العامل في اجتماعه لعام 2010، في جملة أمور، بأن تعترف الجمعية العامة بضرورة إحراز تقدم في تنفيذ ما تتضمنه اتفاقية الأمم المتحدة لقانون البحار من أحكام بشأن تطوير تكنولوجيا البحار ونقلها؛ وفي هذا السياق، أن تطبِّق الدول والمنظمات المختصة وتنفِّذ المعايير والمبادئ التوجيهية لنقل تكنولوجيا البحار التي اعتمدها مجلس اللجنة الأوقيانوغرافية الحكومية الدولية التابعة لليونسكو في عام 2003 (A/65/68، الفقرة 10).
The General Assembly subsequently endorsed that recommendation.وأيَّدت الجمعية العامة تلك التوصية في وقت لاحق().
25.25 -
Previous reports of the Secretary-General have provided information on technological issues, including on technologies which may be used to enhance the range and reach of information-gathering instrumentation.وقدَّمت التقارير السابقة للأمين العام معلومات بشأن المسائل التكنولوجية، بما في ذلك التكنولوجيات التي قد تُستخدم لتعزيز مدى أجهزة جمع المعلومات ونطاق تغطيتها().
The Census of Marine Life emphasized that in order to access the deep sea, the use of new technologies was of the utmost importance.وشدَّد تعداد الكائنات البحرية الحية على الأهمية القصوى لاستخدام التكنولوجيات الجديدة للوصول إلى قاع البحار العميقة.
It noted that the analysis of data was greatly enhanced by advances in digital processing, network databases and visualization.وأشار إلى أن التطورات التي أُحرزت في مجال التجهيز الرقمي للبيانات وقواعد البيانات الشبكية والتصوير الرسومي للبيانات تعزِّز إلى حد كبير تحليل البيانات.
Geophysical and high resolution tools that can discriminate seabed type (mud, sand, rock) and allow the characterization of ecological features (coral mounds, outcropping methane hydrate, et cetera) were used to classify and map habitats over large areas.واستُخدمت أدوات جيوفيزيائية وأدوات عالية الدقة يمكن أن تميِّز نوع قاع البحار (من وحل أو رمل أو صخر) وأن تتيح تحديد خصائص المعالم الإيكولوجية (التلال المرجانية، ظهور هيدرات الميثان، الخ) بهدف تصنيف الموائل على مساحات واسعة ووضع خرائط لها.
The Census highlighted, however, the need to continue developing new technologies to access the global oceans and deep sea, particularly with regard to improving the rates of exploration and discovery.لكن التعداد أبرز ضرورة مواصلة تطوير تكنولوجيات جديدة للوصول إلى المحيطات العالمية والبحار العميقة، ولا سيما فيما يتعلق بتحسين معدلات الاستكشافات والاكتشافات().
26.26 -
Technological developments that have pushed the limits of the unknown and the unexplored have occurred recently.وسُجلت مؤخراً تطورات تكنولوجية أدَّت إلى تراجع حدود المناطق المجهولة غير المستكشَفة.
The Challenger Deep, in the Mariana Trench was reached for the third time in 2009, by the Nereus.إذ وصلت المركبة نيريوس (Nereus)() للمرة الثالثة في عام 2009 إلى المنخفض البحري ’تشالينجر‘() في أخدود ماريانا.
In a wide variety of sectors, interest has recently increased in deep sea submersibles, with Chinabecoming the fifth State, alongside France, Japan, the Russian Federationand the United States of America, to achieve dives to a depth of 3,500 m.وفي مجموعة واسعة من القطاعات()، تزايد في الآونة الأخيرة الاهتمام بالغواصات التي تبلغ قاع البحار العميقة، فأصبحت الصين الدولة الخامسة إلى جانب فرنسا واليابان والاتحاد الروسي والولايات المتحدة الأمريكية التي تنجح في الغوص إلى عمق 500 3 متر().
27.27 -
Similarly, the frontier with regard to deep extractions of hydrocarbons continues to be extended.وبالمثل، باتت الهيدروكربونات تُستخرج في أماكن أكثر فأكثر عمقاً.
While regular extraction is performed in water depths of 1,500 m to 2,000 m, the Perdido platform in the Gulf of Mexicois moored in approximately 2,450 m of water.وفي حين يجري الاستخراج العادي في أعماق مائية تتراوح بين500 1 متر و 000 2 متر()، ترسو منصة برديدو في خليج المكسيك على عمق يقرب من 450 2 متراً من المياه.
Setting new records in terms of depth of extraction, the platform facility also includes the Tobagosubsea well, in approximately 2,925 m of water.وسجَّل مرفق المنصة أرقاماً قياسية جديدة على صعيد عمق الاستخراج، إذ أصبح يضم بئر ”توباغو“ (Tobago) المغمورة على عمق حوالي 925 2 متراً من المياه().
However, increasing resource extraction from the deep sea floor raises questions relating to security, including that of the underwater facilities, and to the safety of the personnel operating such facilities.لكن تزايد استخراج الموارد من قاع البحر يثير مسائل متعلقة بالأمن، بما فيها تلك المرتبطة بالمرافق الغائصة وسلامة العاملين في هذه المرافق().
28.28 -
The continuous development of marine renewable energy (see sect. II.H.3 below) has elicited concerns about the possible impact of electromagnetic fields created by tidal- and wave-powered generators and power cables on species that are known to use natural fields for guidance.وأثارت التنمية المستمرة للطاقة المتجددة البحرية (انظر الفرع ثانيا - حاء 3 أدناه) مخاوف بشأن الأثر المحتمل الذي تخلِّفه المجالات الكهرمغنطيسية الناشئة عن المولِّدات المدية ومولِّدات الطاقة الموجية والكبلات الكهربائية على الأنواع التي يُعرف بأنها تسترشد بالمجالات الطبيعية().
B.باء -
Fishing activities and developments related to marine living resourcesأنشطة صيد الأسماك والتطورات ذات الصلة بالموارد البحرية الحية
29.29 -
Fisheries and aquaculture play a vital role in the economy and sustainable development of many countries.تؤدِّي مصائد الأسماك وتربية المائيات دوراً حيوياً في الاقتصاد والتنمية المستدامة للكثير من البلدان.
FAO has reported that capture fisheries and aquaculture production in 2008 was approximately 142 million tons, of which marine capture production was 79.5 million tons.وأفادت منظمة الأغذية والزراعة بأن الإنتاج من صيد الأسماك وتربية المائيات بلغ في عام 2008 ما يناهز 142 مليون طن، وحصة إنتاج الصيد البحري منه 79.5 مليون طن.
Almost 81 per cent of world fish production was destined for human consumption and provided 3 billion people with at least 15 per cent of the animal protein in their diets.وكان حوالي 81 في المائة من الإنتاج العالمي من الأسماك مخصصا للاستهلاك البشري، وقد زوَّدت هذه النسبة 3 بلايين نسمة بما لا يقلّ عن 15 في المائة من البروتين الحيواني في نظامهم الغذائي.
The share of fishery and aquaculture production entering international trade increased from 25 per cent in 1976 to 39 per cent in 2008, and world exports reached a record value of $102 billion.وازدادت حصة إنتاج مصائد الأسماك وتربية المائيات ضمن التجارة الدولية من 25 في المائة عام 1976 إلى 39 في المائة عام 2008، وبلغت الصادرات العالمية رقماً قياسياً قدره 102 بليون دولار().
30.30 -
Fishing activities continue to have adverse impacts on marine biodiversity in areas within and beyond national jurisdiction owing, in particular, to overfishing, illegal, unreported and unregulated fishing, destructive fishing practices, by-catch and discards.وما زالت أنشطة صيد الأسماك تؤثر تأثيراً ضاراً على التنوع البيولوجي البحري في المناطق الواقعة داخل نطاق الولاية الوطنية وخارجه، وهذا عائد، على وجه الخصوص، إلى الإفراط في الصيد والصيد غير المشروع وغير المبلَّغ عنه وغير المنظم، وممارسات الصيد المدمِّرة، والصيد العرضي والمصيد المرتجع().
The proportion of marine fish stocks estimated to be underexploited or moderately exploited declined from 40 per cent in the mid-1970s to 15 per cent in 2008, whereas the proportion of overexploited, depleted or recovering stocks increased from 10 per cent in 1974 to 32 per cent in 2008.وتراجعت نسبة الأرصدة السمكية البحرية التي لم تُستغل، بحسب التقديرات، استغلالاً كاملاً أو التي استُغلت بشكل معتدل من 40 في المائة في منتصف سبعينات القرن الماضي إلى 15 في المائة في عام 2008، في حين ارتفعت نسبة الأرصدة المستغلة بإفراط أو المستنفدَة أو المتعافية من الاستنفاد من 10 في المائة عام 1974 إلى 32 في المائة عام 2008.
Of that 32 per cent, it was estimated that 28 per cent were overexploited, 3 per cent were depleted and 1 per cent were recovering from depletion.ومن نسبة الـ 32 في المائة هذه، تعرض 28 في المائة من الأرصدة السمكية البحرية للإفراط في الاستغلال، واستُنفد 3 في المائة، في حين أن 1 في المائة في طور التعافي من الاستنفاد() بحسب التقديرات.
Overexploitation has turned fisheries into an “underperforming natural asset”.وبفعل الإفراط في استغلال الموارد السمكية تحوَّلت مصائد أسماك إلى ”أصول طبيعية ذات أداء ضعيف()“.
31.31 -
Particular concerns have been raised regarding the overexploitation of some straddling fish stocks, highly migratory fish stocks and other fisheries resources in the high seas.وبرزت مخاوف بوجه خاص بشأن الإفراط في استغلال بعض الأرصدة السمكية المتداخلة المناطق والأرصدة السمكية الكثيرة الارتحال والموارد السمكية الأخرى في أعالي البحار().
Of the 23 tuna stocks monitored by FAO, up to 60 per cent are more or less fully exploited and up to 35 per cent are overexploited or depleted.وبين أرصدة سمك التون الـ 23 التي ترصدها الفاو، تفيد التقديرات بأن ما قد يصل إلى 60 في المائة يُستغل استغلالاً كاملاً نوعاً ما، في حين أن ما قد يصل إلى 35 في المائة عرضة للإفراط في الاستغلال أو الاستنفاد().
32.32 -
A number of specific initiatives have been taken to address the impact of fisheries activities on the marine environment, as set out below.واتُخذ عدد من المبادرات المحددة للتصدي لتأثير أنشطة مصائد الأسماك على البيئة البحرية على النحو المبيَّن أدناه.
1.1 -
Illegal, unreported and unregulated fishingالصيد غير المشروع وغير المبلَّغ عنه وغير المنظم
33.33 -
Illegal, unreported and unregulated fishing is a global problem which occurs in virtually all capture fisheries, including beyond areas of national jurisdiction.يشكِّل الصيد غير المشروع وغير المبلَّغ عنه وغير المنظم مشكلة عالمية قائمة في جميع مصائد الأسماك تقريباً، بما في ذلك خارج المناطق الخاضعة للولاية الوطنية.
Attention has been drawn to the need for States to eliminate subsidies that contribute to illegal, unreported and unregulated fishing, adopt market-related measures to prevent illegally harvested fish or fish products from entering the commercial market, ensure compliance with conservation and management measures, share information and practices to strengthen enforcement and improve measures to monitor and regulate transhipment.ووُجه الانتباه إلى ضرورة قيام الدول بإلغاء الإعانات المالية التي تسهم في الصيد غير المشروع وغير المبلَّغ عنه وغير المنظم، واعتماد تدابير متصلة بالأسواق لمنع دخول الأسماك المصيدة بصورة غير مشروعة أو منتجاتها إلى الأسواق التجارية، وكفالة الامتثال لتدابير الحفظ والإدارة، وتبادل الاطلاع على المعلومات والممارسات من أجل تعزيز الإنفاذ، وتحسين تدابير رصد وتنظيم المسافنة().
Further efforts are also needed in the preparation of national plans to combat illegal, unreported and unregulated fishing, as called for by the International Plan of Action to Prevent, Deter and Eliminate Illegal, Unreported and Unregulated Fishing.وثمة حاجة أيضاً إلى بذل مزيد من الجهود لإعداد خطط وطنية لمكافحة الصيد غير المشروع وغير المبلَّغ عنه وغير المنظم، على النحو الذي دعت إليه خطة العمل الدولية لمنع الصيد غير المشروع وغير المبلغ عنه وغير المنظم وردعه والقضاء عليه.
FAO has reported difficulties relating to the number of non-reporting fishing countries, which has increased, as well as a worsening of the quality of capture statistics.وأفادت الفاو عن وجود صعوبات متصلة بالبلدان التي تمارس الصيد دون إبلاغ، وقد تزايد عددها، بالإضافة إلى تدهور نوعية إحصاءات المصيد().
34.34 -
The FAO Agreement on Port State Measures to Prevent, Deter and Eliminate Illegal, Unreported and Unregulated Fishing, which was adopted in 2009, has been identified as a significant tool to combat illegal, unreported and unregulated fishing.واعتُبر اتفاق الفاو بشأن التدابير التي تتخذها دولة الميناء لمنع الصيد غير المشروع وغير المبلغ عنه وغير المنظم وردعه والقضاء عليه، المعتمد عام 2009، أداة هامة لمكافحة أنواع الصيد المشار إليها.
In resolution 65/38, the General Assembly encouraged States to consider ratifying, accepting, approving or acceding to the instrument with a view to its early entry into force.وشجَّعت الجمعية العامة في قرارها 65/38 الدول على النظر في التصديق على هذا الصك أو قبوله أو الموافقة عليه أو الانضمام إليه كي يبدأ نفاذه في وقت مبكر().
With regard to flag State performance, the Assembly has urged States and regional fisheries management organizations and arrangements to develop appropriate processes to assess the performance of States and has encouraged further work, including by FAO, on the development of guidelines on flag State control of fishing vessels.أما فيما يخص أداء دولة العلم، فلقد حثَّت الجمعية العامة الدول والمنظمات والترتيبات الإقليمية لإدارة مصائد الأسماك على وضع عمليات مناسبة لتقييم أداء الدول، وشجَّعت على مواصلة العمل من أجل وضع مبادئ توجيهية للمراقبة التي تمارسها دولة العلم على سفن صيد الأسماك، بما في ذلك من جانب الفاو().
35.35 -
It is envisaged that the global record of fishing vessels, refrigerated transport vessels and supply vessels under development within FAO will be a global repository that will permit the reliable identification of vessels authorized to engage in fishing or fishing-related activity.ومن المتوخى أن يصبح السجل العالمي لسفن الصيد وسفن النقل المبردة وسفن الإمداد الذي تُعده الفاو حالياً مركز توثيق عالمياً يتيح تحديداً موثوقاً به للسفن المأذون لها بممارسة الصيد أو الأنشطة المتصلة به().
An FAO technical consultation on the development of the global record was held in November 2010.وعقدت الفاو مشاورة تقنية بشأن وضع السجل العالمي في تشرين الثاني/نوفمبر 2010().
At its twenty-ninth session, held from 31 January to 4 February 2011, the FAO Committee on Fisheries recognized that the global record should be developed as a voluntary initiative with a phased approach to implementation, and in a cost-effective manner, taking advantage of existing systems and technologies.وأقرَّت لجنة مصائد الأسماك التابعة للفاو في دورتها التاسعة والعشرين، المعقودة في الفترة من 31 كانون الثاني/يناير إلى 4 شباط/فبراير 2011، بأن السجل العالمي ينبغي أن يوضع كمبادرة طوعية مع اتباع نهج تدريجي للتنفيذ، وبطريقة فعالة من حيث التكلفة بالاستفادة من النظم والتكنولوجيات القائمة().
36.36 -
Regional fisheries management organizations and arrangements continue to take measures to combat illegal, unreported and unregulated fishing, including through the use and exchange of illegal, unreported and unregulated vessels lists, 100 per cent observer coverage, vessel monitoring systems, vessel registries, port control measures and the prohibition of transhipment at sea.وتواصل المنظمات والترتيبات الإقليمية لإدارة مصائد الأسماك اتخاذ التدابير الرامية إلى مكافحة الصيد غير المشروع وغير المبلَّغ عنه وغير المنظم، بوسائل منها استخدام وتبادل قوائم السفن التي تمارس هذه الأنواع من الصيد، وتغطية بنسبة 100 في المائة لعمليات الصيد من جانب المراقبين، ونُظم رصد السفن، وسجلات سفن الصيد، وتدابير مراقبة الموانئ، وحظر المسافنة().
2.2 -
By-catch and adverse impacts on marine biodiversityالمصيد العرضي والآثار الضارة على التنوع البيولوجي البحري
37.37 -
Despite emphasis given to by-catch and discards in the FAO international plans of action on seabirds and sharks and the Guidelines to Reduce Sea Turtle Mortality in Fishing Operations, problems persist with high levels of unwanted and often unreported by-catch and discards in many fisheries around the world.على الرغم من التركيز على المصيد العرضي والمرتجع في خطتي العمل الدوليتين للفاو بشأن الطيور البحرية وأسماك القرش() والمبادئ التوجيهية للحد من نفوق السلاحف البحرية في عمليات الصيد()، ما زالت المشاكل قائمة في ظل تسجيل مستويات عالية للمصيد العرضي المرتجع غير المرغوب فيه، وفي أحيان كثيرة غير المبلَّغ عنه في العديد من مصائد الأسماك على مستوى العالم.
These catches often include the capture of ecologically important species and juveniles of economically valuable species.وكثيراً ما تشمل هذه العمليات صيد أنواع هامة على الصعيد الإيكولوجي وصيد صغار الأسماك من أنواع قيِّمة من الناحية الاقتصادية.
Global discards are currently estimated at approximately 7 million tons per year.وتقدَّر كمية المصيد العالمي المرتجع حالياً بحوالي 7 ملايين طن سنوياً().
38.38 -
At its sixty-fifth session, the General Assembly welcomed the convening by the FAO of the Technical Consultation to Develop International Guidelines on Bycatch Management and Reduction of Discards, held in December 2010.ورحَّبت الجمعية العامة في دورتها الخامسة والستين بقيام الفاو بعقد المشاورة التقنية لوضع المبادئ التوجيهية الدولية لإدارة الصيد العرضي والحد من المصيد المرتجع في كانون الأول/ديسمبر 2010().
The International Guidelines on Bycatch Management and Reduction of Discards were endorsed by the FAO Committee on Fisheries at its twenty-ninth session, and are intended to assist States and regional fisheries management organizations and arrangements in the management of by-catch and the reduction of discards, in conformity with the FAO Code of Conduct for Responsible Fisheries.وأيَّدت لجنة مصائد الأسماك التابعة للفاو المبادئ التوجيهية الدولية لإدارة الصيد العرضي والحد من المصيد المرتجع() في دورتها التاسعة والعشرين()، وتهدف هذه المبادئ إلى مساعدة الدول والمنظمات والترتيبات الإقليمية لإدارة مصائد الأسماك على إدارة الصيد العرضي والحد من المصيد المرتجع وفقاً لمدونة قواعد السلوك لصيد الأسماك المتسم بالمسؤولية الصادرة عن الفاو.
39.39 -
Regional fisheries management organizations and arrangements continue to take action to reduce by-catch and discards, including through time closures.وتواصل المنظمات والترتيبات الإقليمية لإدارة مصائد الأسماك اتخاذ إجراءات للحد من الصيد العرضي والمصيد المرتجع، بوسائل منها إغلاق مناطق الصيد لفترات زمنية محددة().
As part of its efforts to regulate the capture of juvenile tuna, the Inter-American Tropical Tuna Commission has begun work to regulate the use of fishing aggregating devices in the tuna fisheries, with a pilot programme in the East Pacific Ocean.وبدأت لجنة البلدان الأمريكية لسمك التون المداري، في إطار جهودها لتنظيم صيد صغار سمك التون، بالعمل على تنظيم استخدام أجهزة تجميع الأسماك في مصائد سمك التون عبر إطلاق برنامج تجريبي في شرق المحيط الهادئ.
The programme includes, inter alia, provisions for the marking of fishing aggregating devices, maintaining a record of the numbers of such devices on board each vessel, and recording the date, time and position of the deployment of each of them.ويتضمن البرنامج، في جملة أمور، أحكاماً لوسم أجهزة تجميع الأسماك وحفظ سجلٍّ بأرقام هذه الأجهزة على متن كل سفينة وتسجيل تاريخ وقت وموقع نشر كلٍّ منها().
International Commission for the Conservation of Atlantic Tunas observer programmes are aimed at monitoring fisheries of tuna and tuna-like species and more carefully assess the impact of tuna fisheries on other marine resources, in particular sea turtles, seabirds and marine mammals (see sect. II.J.2 below).وتهدف برامج مراقبي اللجنة الدولية لحفظ سمك تون المحيط الأطلسي إلى رصد مصائد سمك التون ومصائد الأنواع المشابهة لها، وهي تقيِّم بعناية أكبر تأثير مصائد سمك التون على الموارد البحرية الأخرى، وبوجه خاص السلاحف البحرية والطيور البحرية والثدييات البحرية (انظر الفرع ثانيا - ياء - 2) أدناه().
3.3 -
Adverse impacts of bottom fisheriesالآثار الضارة للصيد في قاع البحار
40.40 -
At its sixty-sixth session in 2011, the General Assembly will conduct a review of the actions taken by States and regional fisheries management organizations and arrangements in response to resolutions 61/105 and 64/72 to address the impacts of bottom fishing on vulnerable marine ecosystems with a view to ensuring effective implementation of the measures and to make further recommendations, where necessary.ستُجري الجمعية العامة في دورتها السادسة والستين، في عام 2011، استعراضاً للإجراءات التي اتخذتها الدول والمنظمات والترتيبات الإقليمية لإدارة مصائد الأسماك استجابةً للقرارين 61/105 و 64/72 لمعالجة آثار الصيد في قاع البحار على النظم الإيكولوجية البحرية الهشة، بهدف كفالة التنفيذ الفعال للتدابير وتقديم توصيات أخرى عند الاقتضاء.
In order to assist the Assembly in its review, the Secretary-General is preparing a report on the actions taken by States and regional fisheries management organizations and arrangements and will convene a two-day workshop, on 15 and 16 September 2011, to discuss implementation of those resolutions.ولمساعدة الجمعية العامة في إجراء استعراضها، يُعد الأمين العام حاليا تقريراً بشأن الإجراءات التي اتخذتها الدول والمنظمات والترتيبات الإقليمية لإدارة مصائد الأسماك()، كما سيدعو إلى عقد حلقة عمل مدتها يومان، في 15 و 16 أيلول/سبتمبر 2011، لمناقشة تنفيذ هذين القرارين.
41.41 -
Significant among the actions taken by the international community has been the adoption, in 2008, of the FAO International Guidelines for the Management of Deep-Sea Fisheries in the High Seas.ومن الإجراءات المهمة التي اتخذها المجتمع الدولي، اعتماد المبادئ التوجيهية الدولية الصادرة عن الفاو والمتعلقة بإدارة مصائد الأسماك في البحار العميقة في عام 2008.
FAO continues to support the implementation of the Guidelines through a series of activities, including technical guidance and review of best practices on topics such as impact assessments, vulnerable marine ecosystem encounter protocols and collaboration on data collection with the deep-sea fishing industry.وتواصل الفاو تقديم الدعم لتنفيذ المبادئ التوجيهية عبر مجموعة من الأنشطة، بما فيها التوجيه التقني واستعراض أفضل الممارسات بشأن مواضيع من قبيل تقييم الآثار، وقواعد التصرف عند العثور على نظم إيكولوجية بحرية هشة، والتعاون مع صناعة صيد الأسماك في أعماق البحار في مجال جمع البيانات().
A global database of information relevant to vulnerable marine ecosystems is also being developed, and user-friendly species identification guides will be published to assist in improving information on deep-sea species.كما يجري حالياً وضع قاعدة بيانات عالمية للمعلومات المتصلة بالنظم الإيكولوجية البحرية الهشة، وسيتم نشر كتب إرشادية سهلة الاستعمال فيها تحديد الأنواع، وذلك للمساعدة على تحسين المعلومات المتوفرة بشأن الأنواع الموجودة في البحار العميقة().
In addition, FAO is developing a programme for areas beyond national jurisdiction with funding from GEF of $40 million to $50 million over a period of five years.وبالإضافة إلى ذلك، تقوم الفاو حاليا بوضع برنامج للمناطق الواقعة خارج حدود الولاية الوطنية بتمويل من مرفق البيئة العالمية يتراوح قدره بين 40 و 50 مليون دولار على مدى خمسة أعوام.
The programme will focus on tuna fisheries and deep-sea fisheries and ecosystems.وسيركِّز البرنامج على مصائد سمك التون ومصائد الأسماك والنظم الإيكولوجية في البحار العميقة.
C.جيم -
Shipping activitiesأنشطة النقل البحري
42.42 -
Shipping provides a vital engine for the global economy and plays a critical role in the sustainable development of both developed and developing countries.يوفر النقل البحري محركا حيويا للاقتصاد العالمي، ويؤدي دورا بالغ الأهمية في تحقيق التنمية المستدامة في كل من البلدان المتقدمة النمو والبلدان النامية().
Despite the recent crisis in economic growth and trade, and the resulting decline in international seaborne trade, the global shipping fleet continues to grow.ورغم الأزمة الأخيرة التي لحقت بالنمو الاقتصادي والتجارة، وما نتج عنها من ركود في التجارة البحرية الدولية، ما زال أسطول النقل البحري العالمي ينمو().
43.43 -
Shipping is the least environmentally damaging form of commercial transport and is a comparatively minor contributor to marine pollution.والنقل البحري أقل أشكال النقل التجاري إضرارا بالبيئة، ويسهم بمعدل طفيف نسبيا في التلوث البحري().
However, shipping activities impact the marine environment through, in particular, oil pollution, air pollution, greenhouse gas emissions, chemical pollution and the introduction of invasive alien species.ومع ذلك، تؤثر أنشطة النقل البحري على البيئة البحرية، وخصوصا من خلال التلوث النفطي وتلوث الهواء وانبعاثات غازات الاحتباس الحراري والتلوث الكيميائي وجلب الأنواع الدخيلة المتغلغلة.
These issues have been addressed by IMO, including in the context of the International Convention for the Prevention of Pollution from Ships, 1973, as modified by the Protocol of 1978 relating thereto (MARPOL 73/78).وهذه المسائل عالجتها المنظمة البحرية الدولية، بما في ذلك في سياق الاتفاقية الدولية لمنع التلوث من السفن لعام 1973 بصيغتها المعدلة ببروتوكول عام 1978 الملحق بها().
1.1 -
Oil pollution and other dischargesالتلوث النفطي والمواد المتسربة الأخرى
44.44 -
The sixty-first session of the IMO Marine Environment Protection Committee, held in October 2010, approved updates to the IMO Manual on Oil Pollution in the light of the expected entry into force of amendments to MARPOL 73/78 annex I, on the prevention of pollution during transfer of oil between oil tankers at sea.أقرت الدورة الحادية والستون للجنة حماية البيئة البحرية بالمنظمة البحرية الدولية، التي عُقدت في تشرين الأول/أكتوبر 2010، تحديثات دليل المنظمة البحرية الدولية بشأن التلوث النفطي في ضوء السريان المتوقع للتعديلات التي أدخلت على المرفق الأول للاتفاقية الدولية لمنع التلوث من السفن لعام 1973 بصيغتها المعدلة ببروتوكول عام 1978 بشأن منع التلوث أثناء نقل النفط بين ناقلات النفط في عرض البحر().
The manual is an important capacity-building tool for oil-spill prevention, contingency planning, preparedness and salvage, including in areas beyond national jurisdiction.والدليل أداة هامة من أدوات بناء القدرات في مجالات الوقاية من البقع النفطية والتخطيط لحالات الطوارئ المتصلة بها والتأهب لها والتخلص منها، بما في ذلك في المناطق الواقعة خارج نطاق الولاية الوطنية.
Additional amendments will need to be made in order to harmonize the manual with the mandatory Polar Code, once finalized.وسيلزم إجراء تعديلات إضافية من أجل مواءمة الدليل مع المدونة القطبية الإلزامية، متى وضعت في صيغتها النهائية().
The Committee also adopted revised MARPOL 73/78 annex III regulations for the prevention of pollution by harmful substances carried by sea in packaged form, which are expected to enter into force on 1 January 2014.واعتمدت اللجنة أيضا النظام المنقح للوقاية من التلوث بالمواد الضارة التي تحملها مياه البحر في شكل حزم()، الوارد في المرفق الثالث للاتفاقية الدولية لمنع التلوث من السفن لعام 1973 بصيغتها المعدلة ببروتوكول عام 1978 والمتوقع أن يدخل حيز النفاذ في 1 كانون الثاني/يناير 2014.
45.45 -
With regard to the prevention of pollution by sewage, the Marine Environment Protection Committee approved draft amendments to MARPOL 73/78 annex IV to include the possibility of establishing special areas that ban the discharge of sewage from passenger ships.وفيما يخص الوقاية من التلوث بمياه الصرف الصحي، أقرت لجنة حماية البيئة البحرية مشروع التعديلات التي أدخلت على المرفق الرابع للاتفاقية الدولية لمنع التلوث من السفن لعام 1973 بصيغتها المعدلة ببروتوكول عام 1978 ليشمل إمكانية إنشاء مناطق خاصة تحظر تصريف مياه الصرف الصحي من سفن الركاب().
The amendments will be considered for adoption at the forthcoming session of the Committee in July 2011.وسوف يُنظر في التعديلات لاعتمادها في الدورة المقبلة للجنة في تموز/يوليه 2011.
In addition, the Committee approved draft amendments to revise and update MARPOL 73/78 annex V regulations on the prevention of pollution by garbage from ships, with a view to adoption at its sixty-second session.وبالإضافة إلى ذلك، أقرت اللجنة مشروع التعديلات الرامية إلى تنقيح وتحديث نظام منع التلوث الناجم عن نفايات السفن، الوارد في المرفق الخامس للاتفاقية الدولية لمنع التلوث من السفن لعام 1973 بصيغتها المعدلة ببروتوكول عام 1978 وذلك بهدف اعتماده في دورتها الثانية والستين().
The amendments include a general prohibition on the discharge of garbage into the sea, except in accordance with regulations, and the addition of discharge requirements for animal carcasses.وتتضمن التعديلات فرض حظر عام على تصريف النفايات في البحر، إلا وفقا للنظام، وإضافة شروط تصريف لجيف الحيوانات().
2.2 -
Air pollutionتلوث الهواء
46.46 -
The release of air pollutants into the atmosphere can lead to the build-up of acidic compounds and the release of acid rain over long distances, which can impact marine biodiversity.يمكن أن يؤدي إطلاق ملوثات الهواء في الغلاف الجوي إلى تراكم المركبات الحمضية وإطلاق الأمطار الحمضية عبر مسافات طويلة، وهو الأمر الذي يمكن أن يؤثر على التنوع البيولوجي البحري.
At its sixty-first session, in October 2010, the Marine Environment Protection Committee adopted a new set of guidelines for monitoring the worldwide average sulphur content of residual fuel oils supplied for use on-board ships, in order to expand the monitoring programme to all petroleum fuel types covered by revised MARPOL 73/78 annex VI, on reduction in emissions of sulphur oxides, nitrogen oxides and particulate matter from ships.وقد اعتمدت لجنة حماية البيئة البحرية، في دورتها الحادية والستين المعقودة في تشرين الأول/أكتوبر 2010، مجموعة جديدة من المبادئ التوجيهية لرصد متوسط المحتوى الكبريتي لزيوت الوقود المتبقية التي يجري تزويدها للاستخدام على متن السفن في جميع أنحاء العالم، وذلك من أجل توسيع نطاق برنامج الرصد ليشمل جميع أنواع الوقود النفطي التي يغطيها المرفق السادس المنقح للاتفاقية الدولية لمنع التلوث من السفن لعام 1973 بصيغتها المعدلة ببروتوكول عام 1978 بشأن الحد من انبعاثات أكاسيد الكبريت وأكاسيد النيتروجين والجسيمات من السفن().
3.3 -
Greenhouse gas emissionsانبعاثات غازات الاحتباس الحراري
47.47 -
In previous reports, the Secretary-General reported on the second IMO greenhouse study, undertaken in 2009.أفاد الأمين العام في تقاريره السابقة عن دراسة المنظمة البحرية الدولية الثانية بشأن غازات الاحتباس الحراري التي أجريت في عام 2009().
IMO is of the view that it should be entrusted with the development and enactment of global regulations on the control of greenhouse gas emissions from ships engaged in international trade, and has reported in this regard to the bodies of the United Nations Framework Convention on Climate Change.وترى المنظمة البحرية الدولية أنه ينبغي تكليفها بوضع وإصدار قواعد تنظيمية عالمية بشأن التحكم في انبعاثات غازات الاحتباس الحراري من السفن التي تعمل في التجارة الدولية، وقد قدمت في هذا الصدد تقاريرها إلى الهيئات التابعة لاتفاقية الأمم المتحدة الإطارية بشأن تغير المناخ().
48.48 -
At its sixty-first session, the Marine Environment Protection Committee continued to discuss the reduction of greenhouse gas emissions from international shipping, including a proposal to amend MARPOL 73/78 annex VI to make mandatory for new ships the energy efficiency design index and the ship energy efficiency management plan, which are currently voluntary.وواصلت لجنة حماية البيئة البحرية، في دورتها الحادية والستين، مناقشة الحد من انبعاثات غازات الاحتباس الحراري الناجمة عن النقل البحري الدولي، بما في ذلك اقتراح تعديل المرفق السادس للاتفاقية الدولية لمنع التلوث من السفن لعام 1973 بصيغتها المعدلة ببروتوكول عام 1978 لإلزام السفن الجديدة بمؤشر كفاءة الطاقة في تصميم السفن() وبخطة إدارة كفاءة طاقة السفينة، اللتين ما زالتا تُطبقان طواعية().
Following a request by a number of States parties to MARPOL 73/78 annex VI, the proposed amendments will be considered at the sixty-second session of the Committee in July 2011.وبناء على طلب عدد من الدول الأطراف في المرفق السادس للاتفاقية الدولية لمنع التلوث من السفن لعام 1973 بصيغتها المعدلة ببروتوكول عام 1978، سيجري النظر في التعديلات المقترحة في الدورة الثانية والستين للجنة في تموز/يوليه 2011().
The regulations would represent the first ever mandatory efficiency standard for an international transport sector.ويمثل النظام أول معيار إلزامي للكفاءة على الإطلاق لأحد قطاعات النقل الدولي().
49.49 -
The Committee also discussed how to promote market-based measures.وناقشت اللجنة أيضا كيفية تعزيز التدابير القائمة على آليات السوق.
A wide range of measures were reviewed, including a proposed levy on carbon dioxide emissions from international shipping, or from ships not meeting energy efficiency requirements.وجرى استعراض مجموعة واسعة من التدابير، منها فرض ضريبة مقترحة على انبعاثات ثاني أكسيد الكربون الناجمة عن النقل البحري الدولي، أو عن السفن التي لا تستوفي متطلبات الكفاءة في استخدام الطاقة.
The Committee agreed on terms of reference for an intersessional working group, which will report to the sixty-second session on the need for and purpose of market-based measures as a possible mechanism to reduce greenhouse gas emissions from international shipping, among other issues.وأقرت اللجنة اختصاصات فريق عامل بين الدورات، سيقدم تقاريره إلى الدورة الثانية والستين عن الحاجة إلى تدابير قائمة على آليات السوق والغرض منها، كآلية محتملة للحد من انبعاثات غازات الاحتباس الحراري الناجمة عن النقل البحري الدولي، من بين مسائل أخرى().
4.4 -
Chemical pollutionالتلوث الكيميائي
50.50 -
The International Convention on the Control of Harmful Anti-fouling Systems on Ships, which entered into force in 2008, currently has 49 parties, representing approximately 75.29 per cent of the world’s gross tonnage.إن الاتفاقية الدولية لمراقبة مجموعات المواد الضارة المضادة للحشف على السفن، التي دخلت حيز النفاذ في عام 2008، تضم حاليا 49 دولة طرفا، وهو ما يمثل حوالي 75.29 في المائة من الحمولة الإجمالية في العالم().
Such systems are used to prevent sea life, such as algae and molluscs, from attaching to the hull and thereby slowing the ship and increasing fuel consumption, but the chemicals used in the application of such systems can adversely impact marine biodiversity.وتُستخدم مجموعات المواد هذه لمنع الحياة البحرية، من قبيل الطحالب والرخويات، من الالتصاق بجسم السفينة، والتسبب بالتالي في تباطؤ السفينة وزيادة استهلاك الوقود، ولكن المواد الكيميائية المستخدمة في لصق هذه المواد يمكن أن تؤثر سلبا على التنوع البيولوجي البحري.
At its sixty-first session, the Marine Environment Protection Committee adopted guidelines for the survey and certification of anti-fouling systems on ships, which revise and revoke the 2002 guidelines, and provide procedures for surveys to ensure compliance with the Convention.وقد اعتمدت لجنة حماية البيئة البحرية، في دورتها الحادية والستين، مبادئ توجيهية لفحص مجموعات المواد المضادة للحشف على السفن والمصادقة عليها()، التي تنقح المبادئ التوجيهية لعام 2002 وتلغيها()، وتوفر الإجراءات اللازمة لإجراء عمليات الفحص لضمان الامتثال للاتفاقية.
D.دال -
Disposal of wastesالتخلص من النفايات
51.51 -
Previous reports of the Secretary-General have highlighted important decisions adopted in the framework of the 1972 Convention on the Prevention of Marine Pollution by Dumping of Wastes and Other Matter (the London Convention) and its 1996 Protocol (the London Protocol) on matters of relevance to the conservation and sustainable use of marine biodiversity, including beyond areas of national jurisdiction (see sects. II.I.2 and II.I.3 below).أبرزت تقارير الأمين العام السابقة المقررات الهامة التي اعتمدت في إطار اتفاقية منع التلوث البحري الناجم عن إغراق النفايات ومواد أخرى لعام 1972 (”اتفاقية لندن“) وبروتوكولها لعام 1996 (”بروتوكول لندن“) بشأن المسائل ذات الأهمية لحفظ التنوع البيولوجي البحري واستخدامه بطريقة مستدامة، بما في ذلك في المناطق الواقعة خارج نطاق الولاية الوطنية (انظر الفرعين ثانيا - طاء - 2 وثانيا - طاء - 3 أدناه)().
52.52 -
The thirty-second Consultative Meeting of Contracting Parties to the London Convention and the fifth meeting of Contracting Parties to the London Protocol, held in October 2010, took note of the approval by the Marine Environment Protection Committee at its sixty-first session of proposed amendments to MARPOL 73/78 annex V (see sect. C above) concerning the inclusion of animal carcasses as a garbage type to be regulated, where the animals had been carried on board as live cargo.وأحاط الاجتماع الاستشاري الثاني والثلاثون للأطراف المتعاقدة في اتفاقية لندن والاجتماع الخامس للأطراف المتعاقدة في بروتوكول لندن، اللذان عُقدا في تشرين الأول/أكتوبر 2010، علما بموافقة لجنة حماية البيئة البحرية في دورتها الحادية والستين على اعتماد التعديلات المقترحة للمرفق الخامس للاتفاقية الدولية لمنع التلوث من السفن لعام 1973 بصيغتها المعدلة ببروتوكول عام 1978() (انظر الفرع جيم أعلاه) بشأن إدراج جيف الحيوانات كنفايات يتعين تنظيمها، إذا كانت تلك الحيوانات قد حُملت على متن السفن كسلع حية().
E.هاء -
Land-based activitiesالأنشطة البرية
53.53 -
Human activities on land are critical to the socio-economic development of countries.الأنشطة البشرية البرية حاسمة بالنسبة للتنمية الاجتماعية - الاقتصادية للبلدان.
However, it has been estimated that as much as 80 per cent of marine pollution originates from land-based activities, from sources such as agriculture, industry and urban waste.ومع ذلك، تشير التقديرات إلى أن ما يصل إلى 80 في المائة من التلوث البحري ينشأ عن الأنشطة البرية، من مصادر من قبيل الزراعة والصناعة والنفايات الحضرية.
Although the effects of this pollution are predominantly felt in coastal areas, pollution from land-based sources can also negatively impact biodiversity beyond areas of national jurisdiction.ورغم أن تأثيرات هذا التلوث تتجسد في الغالب في المناطق الساحلية، يمكن أيضا للتلوث من مصادر برية أن يؤثر سلبا على التنوع البيولوجي في المناطق الواقعة خارج نطاق الولاية الوطنية().
For example, heavy metals such as mercury are dangerous pollutants which can enter the marine food chain and bioaccumulate.فعلى سبيل المثال، تشكل الفلزات الثقيلة من قبيل الزئبق ملوثات خطرة يمكن أن تدخل السلسلة الغذائية البحرية وتتراكم أحيائيا().
High levels of mercury have been identified in highly migratory species of fish, such as tuna, as well as in different species of marine mammals.وقد عُثر على مستويات عالية من الزئبق في أنواع الأسماك الكثيرة الارتحال، مثل سمك التون، وكذلك في أنواع مختلفة من الثدييات البحرية.
54.54 -
The third session of the Intergovernmental Review Meeting on the Implementation of the Global Programme of Action for the Protection of the Marine Environment from Land-based Activities is tentatively scheduled to be held in November 2011.ومن المقرر مبدئيا أن تُعقد في تشرين الثاني/نوفمبر 2011 الدورة الثالثة للاجتماع الاستعراضي الحكومي الدولي المعني بتنفيذ برنامج العمل العالمي لحماية البيئة البحرية من الأنشطة البرية.
The session will be aimed at strengthening and building strategic partnerships for coastal and marine protection and at reaching agreement on a series of five-year multilateral and multi-stakeholder action plans on mainstreaming the objectives of the Global Programme of Action at the national and subnational levels.وستهدف الدورة إلى تعزيز وبناء شراكات استراتيجية لحماية المناطق الساحلية والبحرية، والتوصل إلى اتفاق بشأن سلسلة من خطط العمل الخمسية المتعددة الأطراف والمتعددة الجهات المعنية بشأن تعميم أهداف برنامج العمل العالمي على الصعيدين الوطني ودون الوطني().
55.55 -
The second of five planned sessions of the intergovernmental negotiating committee to prepare a global legally binding instrument on mercury was held in January 2011.وقد عُقدت في كانون الثاني/يناير 2011 الدورة الثانية من الدورات الخمس المزمعة للجنة التفاوض الحكومية الدولية لإعداد صك عالمي ملزم قانونا بشأن الزئبق().
56.56 -
At the regional level, efforts to address land-based sources of pollution were considered by the twelfth Global Meeting of the Regional Seas Conventions and Action Plans, held in September 2010.وعلى الصعيد الإقليمي، نظر الاجتماع العالمي الثاني عشر لاتفاقيات وخطط عمل البحار الإقليمية الذي عقد في أيلول/سبتمبر 2010 في الجهود المبذولة لمعالجة المصادر البرية للتلوث().
The 1999 Protocol concerning Pollution from Land-based Sources and Activities to the 1983 Convention for the Protection and Development of the Marine Environment of the Wider Caribbean Region came into force on 11 July 2010.وبدأ في 11 تموز/يوليه 2010 نفاذ بروتوكول عام 1999 المتعلق بالتلوث من مصادر وأنشطة برية الملحق باتفاقية عام 1983 لحماية وتنمية البيئة البحرية لمنطقة البحر الكاريبي الكبرى.
The Protocol provides a regional framework by setting forth general obligations, including establishing legally binding effluent limitations for domestic sewage, and developing plans for the reduction and control of agricultural non-point sources.ويوفر البروتوكول إطارا إقليميا بتحديده الالتزامات العامة، بما في ذلك وضع قيود على النفايات ملزمة قانونا لمياه الصرف الصحي المنزلي، ووضع خطط للحد من المصادر الزراعية المتفرقة للتلوث والسيطرة عليها().
F.واو -
Mineral exploration and exploitationاستكشاف المعادن واستغلالها
57.57 -
Although the potential for seabed mineral mining operations is significant, mining activities in the deep sea are still largely prospective, as a number of factors, mainly of an economic and technological nature, affect the feasibility of deep-sea mining.على الرغم مما تنطوي عليه عمليات التعدين في قاع البحار من إمكانات كبيرة، فإن أنشطة التعدين في البحار العميقة لا تزال تنقيبية إلى حد بعيد إذ يؤثّر عدد من العوامل، ذات الطبيعة الاقتصادية والتكنولوجية بصفة أساسية، على إمكانية القيام بالتعدين في البحار العميقة().
The main potentially exploitable sources of deep-sea minerals are found in polymetallic manganese nodules, polymetallic sulphides and cobalt-rich ferromanganese crusts.وتوجد المصادر الرئيسية الكامنة لمعادن البحار العميقة القابلة للاستغلال في عقيدات المنغنيز المتعددة الفلزات وفي الكبريتيدات المتعددة الفلزات وفي القشور المنغنيزية الحديدية الغنية بالكوبالت.
58.58 -
The regulations on prospecting and exploration for polymetallic nodules in the Area and the regulations on prospecting and exploration for polymetallic sulphides in the Area provide for the application by the Authority and sponsoring States of the precautionary approach in the conduct of exploration in the Area, in order to ensure effective protection of the marine environment from harmful effects which may arise from activities in the Area.وينص نظام التنقيب عن العقيدات المتعددة الفلزات واستكشافها في المنطقة() ونظام التنقيب عن الكبريتيدات المتعددة الفلزات واستكشافها في المنطقة() على قيام السلطة والدول الراعية بتطبيق النهج التحوطي في عمليات الاستكشاف في المنطقة، من أجل ضمان الحماية الفعالة للبيئة البحرية من التأثيرات الضارة التي قد تنشأ عن الأنشطة في المنطقة.
The sulphides regulations include provisions on the management of risks to biodiversity, including to vulnerable marine ecosystems.ويتضمن نظام الكبريتيدات أحكاما بشأن إدارة المخاطر على التنوع البيولوجي، بما في ذلك النظم الايكولوجية البحرية الهشة().
59.59 -
In November 2010, the secretariat of the Authority convened a workshop to further review the proposal and obtain the best possible scientific and policy advice on the formulation of an environmental management plan for the Clarion-Clipperton zone (see sects. II.J.2 and II.J.3 below).وفي تشرين الثاني/نوفمبر 2010، عقدت أمانة السلطة حلقة عمل لمواصلة استعراض الاقتراح والحصول على أفضل مشورة علمية وسياساتية ممكنة بشأن صياغة خطة للإدارة البيئية لمنطقة كلاريون - كليبرتون (انظر الفرعين ثانيا - ياء - 2 وثانيا - ياء - 3 أدناه).
The proposal will be reviewed by the Legal and Technical Commission during the seventeenth session of the Authority in July 2011.وستستعرض اللجنة القانونية والتقنية الاقتراح خلال الدورة السابعة عشرة للسلطة في تموز/يوليه 2011.
While it is not yet known when exploitation will begin, the development of an environmental management plan reflects the need to be proactive in order to promote environmentally responsible seabed mining.وبينما لا يزال غير معروف حتى الآن موعد بدء الاستغلال، فإن وضع خطة للإدارة البيئية يعكس الحاجة إلى اتخاذ إجراء استباقي من أجل تعزيز التعدين في قاع البحار المسؤول بيئيا().
G.زاي -
Research on, and exploitation of, marine genetic resourcesالبحوث المتعلقة بالموارد الجينية البحرية واستغلالها
60.60 -
Previous reports of the Secretary-General have provided extensive information on the nature of marine genetic resources, features and organisms of interest in the search for marine genetic resources and the geography of the sampling effort.قدم الأمين العام في تقاريره السابقة معلومات مستفيضة عن طبيعة الموارد الجينية البحرية والسمات والكائنات المثيرة للاهتمام في البحث عن الموارد الجينية البحرية وعن جغرافية جهود أخذ العينات.
They have also addressed the scientific and commercial interests in marine genetic resources, technological issues, the valuation of the services provided by marine genetic resources, environmental aspects and legal issues.وتناولت التقارير أيضا المصالح العلمية والتجارية في الموارد الجينية البحرية، والمسائل التكنولوجية، وتقييم الخدمات التي تقدمها الموارد الجينية البحرية، والجوانب البيئية، والمسائل القانونية().
61.61 -
The results of the International Census of Marine Microbes, published in the context of the Census of Marine Life, have confirmed the importance to the biosphere and marine ecological processes of some of the smallest organisms. the value of the ecosystem services provided by coral reefs is estimated at more than $5 million per square kilometre per year, in terms of revenues from genetic material and bioprospecting.وقد أكدت نتائج التعداد الدولي للجراثيم البحرية، التي نُشرت في سياق تعداد الكائنات البحرية الحية، على أهمية الغلاف الحيوي والعمليات الإيكولوجية البحرية لبعض من أصغر الكائنات الحية(). وتقدر قيمة خدمات النظم الإيكولوجية التي توفرها الشعاب المرجانية بأكثر من 5 ملايين دولار لكل كيلومتر مربع سنويا، وذلك من حيث عائدات المواد الجينية والتنقيب البيولوجي().
The Economics of Ecosystems and Biodiversity report provided information on the dependency of a number of sectors on genetic resources.وقدم تقرير اقتصاديات النظم الإيكولوجية والتنوع البيولوجي معلومات عن اعتماد عدد من القطاعات على الموارد الجينية().
Yet the Global Biodiversity Outlook concluded that the 2010 target of promoting the conservation of genetic diversity had not been achieved globally and that, while the genetic diversity of wild species was more difficult to ascertain, the overall decline of biodiversity presented in the Outlook strongly suggested that genetic diversity was not being maintained.ومع ذلك، خلصت الدراسة الاستشرافية للتنوع البيولوجي في العالم إلى أنه لم يتحقق عالميا هدف تعزيز حفظ التنوع الجيني الذي تحدد عام 2010 موعدا لبلوغه، وأنه في حين كان من الأصعب التأكد من التنوع الجيني للأنواع البرية، فإن اتجاه التنوع البيولوجي إلى الانخفاض بوجه عام في الدراسة الاستشرافية، يشير بقوة إلى أن التنوع الجيني لم يكن يتم الحفاظ عليه().
62.62 -
The importance of research on marine genetic resources for the purpose of enhancing the scientific understanding, potential use and application, and enhanced management of marine ecosystems continues to be recognized by the international community.ولا يزال المجتمع الدولي يسلم بأهمية البحوث المتعلقة بالموارد الجينية البحرية لغرض تحسين الفهم العلمي والاستخدامات والتطبيقات المحتملة وتحسين إدارة النظم الإيكولوجية البحرية().
However, information on genetic diversity and the use of marine genetic resources, in particular those from areas beyond national jurisdiction, continues to be fragmentary.ومع ذلك، فإن المعلومات عن التنوع الجيني واستخدام الموارد الجينية البحرية، ولا سيما من مناطق خارج نطاق حدود الولاية الوطنية، لا تزال غير متكاملة().
In the context of the Census of Marine Life, the International Census of Marine Microbes drew attention to challenges in analysing an unprecedented volume of data from DNA sequencing.وفي سياق تعداد الكائنات البحرية الحية، لفت التعداد الدولي للجراثيم البحرية الانتباه إلى التحديات التي ينطوي عليها تحليل حجم غير مسبوق لبيانات مستخلصة من تسلسل الحمض النووي الصبغي.
The computer algorithms and models required for more robust estimates of microbial diversity are still being developed, and the required computational power is still being sought.إذ لا تزال خوارزميات ونماذج الحاسوب المطلوبة لإجراء تقديرات أقوى للتنوع الميكروبي قيد التطوير، ولا يزال يجري البحث عن الطاقة الحاسوبية المطلوبة لهذه المهمة.
Greater attention must also be devoted to the improvement of taxonomy.كما يتعين إيلاء تحسين التصنيف المزيد من الاهتمام.
63.63 -
Issues related to genetic resources in areas beyond national jurisdiction continue to be the subject of joint work between UNESCO and the United Nations University, in particular with regard to their scientific, policy and legal aspects.ولا تزال المسائل المتعلقة بالموارد الجينية في المناطق الواقعة خارج نطاق الولاية الوطنية موضوع عمل مشترك بين منظمة اليونسكو وجامعة الأمم المتحدة، ولا سيما فيما يتعلق بالجوانب العلمية والسياساتية والقانونية().
Recent work has focused on discerning the degree to which genetic resources from areas beyond national jurisdiction have contributed to commercial developments, such as patents applied for and granted.وقد تركز العمل في الآونة الأخيرة على تمييز الدرجة التي ساهمت بها الموارد الجينية الآتية من مناطق خارج نطاق الولاية الوطنية في التطورات التجارية، من قبيل عدد طلبات الحصول على براءات اختراع وعدد البراءات الممنوحة.
To date, it appears that a very small number of patents have originated from the seabed beyond national jurisdiction (generally related to deep-sea bacteria), while a greater number have been based on genetic resources from the high seas (primarily micro-organisms, floating sargassum weed, fish and krill).ويبدو حتى الآن أن عددا قليلا جدا من براءات الاختراع قد نشأ من قاع البحار خارج نطاق الولاية الوطنية (يتصل عموما ببكتيريا البحار العميقة)، في حين كان عدد أكبر من تلك البراءات يستند إلى موارد جينية آتية من أعالي البحار (تتمثل أساسا في كائنات حية مجهرية وأعشاب السرجسوم العائمة والأسماك وأعشاب الكريل).
Of concern are applications with potentially large environmental consequences, such as the proposed use of sargassum weed for biofuels.ومما يثير القلق التطبيقات ذات العواقب البيئية الكبيرة المحتملة، مثل الاستخدام المقترح لأعشاب السرجسوم في إنتاج الوقود الحيوي.
The Instituteof Advanced Studiesof the United Nations Universitycontinuously updates the biological prospecting information resource tool (http://www.bioprospector.org/ bioprospector/).ويقوم معهد الدراسات المتقدمة في جامعة الأمم المتحدة بعملية تحديث مستمرة لأداة موارد معلومات التنقيب البيولوجي (http://www.bioprospector.org/bioprospector/)().
64.64 -
In the context of its activities related to biotechnology and the bioeconomy, the Organization for Economic Cooperation and Development continues to gather and provide valuable information and data on the economic and socio-economic aspects of biotechnology by means of seminars, workshops and publications.ولا تزال منظمة التعاون والتنمية في الميدان الاقتصادي، في سياق أنشطتها المتصلة بالتكنولوجيا الحيوية والاقتصاد الحيوي، تجمع وتوفر معلومات وبيانات قيّمة عن الجوانب الاقتصادية والاجتماعية - الاقتصادية للتكنولوجيا الحيوية، وذلك من خلال الحلقات الدراسية وحلقات العمل والمنشورات().
65.65 -
With respect to policy developments, pursuant to a recommendation by the Ad Hoc Open-ended Informal Working Group at its 2010 meeting (A/65/68, para. 19), the General Assembly, in paragraph 165 of its resolution 65/37 A, noted the discussion on the relevant legal regime on marine genetic resources in areas beyond national jurisdiction in accordance with the United Nations Convention on the Law of the Sea, and called upon States to further consider this issue in the context of the mandate of the Working Group, taking into account the views of States on Parts VII and XI of the Convention, with a view to making further progress on this issue.وفيما يتعلق بالتطورات المتعلقة بالسياسة العامة، لاحظت الجمعية العامة، بناء على توصية من الفريق العامل المخصص غير الرسمي المفتوح العضوية في اجتماع عام 2010 (A/65/68، الفقرة 19)، في الفقرة 165 من القرار 65/37 ألف، المناقشة المتعلقة بالنظام القانوني المناسب بشأن الموارد الجينية البحرية في المناطق الواقعة خارج نطاق الولاية الوطنية وفقا لاتفاقية الأمم المتحدة لقانون البحار، وأهابت بالدول أن تواصل دراسة هذه المسألة في سياق ولاية الفريق العامل، مع مراعاة آراء الدول بشأن الجزأين السابع والحادي عشر من الاتفاقية، بهدف تحقيق مزيد من التقدم بشأن هذه المسألة.
66.66 -
Jamaica, in its contribution to the report, indicated that it did not have legislation on marine genetic resources in areas beyond its national jurisdiction but was reliant on the Convention for the protection of its interests.وأشارت جامايكا، في مساهمتها في التقرير، إلى أنها ليس لديها تشريع بشأن الموارد الجينية البحرية في المناطق الخارجة عن نطاق ولايتها الوطنية، بل كانت تعتمد على الاتفاقية لحماية مصالحها.
67.67 -
At the meeting of the Working Group, a number of delegations underlined the need to address implementation gaps in relation to marine genetic resources beyond areas of national jurisdiction.وأكد عدد من الوفود، في اجتماع الفريق العامل، على ضرورة معالجة ثغرات التنفيذ فيما يتعلق بالموارد الجينية البحرية في المناطق الواقعة خارج نطاق الولاية الوطنية.
Notably, delegations highlighted the following practical measures: the promotion of marine scientific research;وأبرزت الوفود على وجه الخصوص التدابير العملية التالية: تشجيع البحوث العلمية البحرية؛
the development of codes of conduct for research activities;ووضع مدونات لقواعد السلوك لأنشطة البحث؛
environmental impact assessments, including the development of guidance on assessments of impacts on marine genetic resources within the general environmental impact assessment process;وتقييم الأثر البيئي، بما في ذلك وضع توجيه بشأن تقييمات الأثر على الموارد الجينية البحرية في إطار العملية العامة لتقييم الأثر البيئي؛
the establishment of mechanisms for cooperation and the sharing of information and knowledge resulting from research on marine genetic resources, including by increasing the participation of researchers from developing countries in relevant research projects; the establishment of marine protected areas; discussions on practical options for benefit-sharing, including options for facilitating access to samples;وإنشاء آليات للتعاون وتبادل المعلومات والمعارف الناتجة عن البحوث المتعلقة بالموارد الجينية البحرية، وذلك بسبل من بينها زيادة مشاركة الباحثين من البلدان النامية في مشاريع البحوث ذات الصلة، وإنشاء مناطق بحرية محمية، وإجراء مناقشات حول الخيارات العملية لتقاسم المنافع، بما في ذلك خيارات تسهيل الحصول على العينات؛
and consideration of the intellectual property aspects of marine genetic resources beyond areas of national jurisdiction (A/65/68, para. 73).والنظر في جوانب الملكية الفكرية للموارد الجينية البحرية في المناطق الواقعة خارج نطاق الولاية الوطنية (A/65/68، الفقرة 73).
68.68 -
At its tenth meeting, in October 2010, the Conference of the Parties to the Convention on Biological Diversity adopted the Nagoya Protocol on Access to Genetic Resources and the Fair and Equitable Sharing of Benefits Arising from Their Utilization to the Convention on Biological Diversity.واعتمد مؤتمر الأطراف في اتفاقية التنوع البيولوجي، في اجتماعه العاشر المنعقد في تشرين الأول/أكتوبر 2010، بروتوكول ناغويا بشأن الحصول على الموارد الجينية والتقاسم العادل والمنصف للمنافع الناشئة عن استخدامها الملحق باتفاقية التنوع البيولوجي().
The objective of the Protocol is the fair and equitable sharing of the benefits arising from the utilization of genetic resources, including by appropriate access to genetic resources and by appropriate transfer of relevant technologies, taking into account all rights over those resources and to technologies, and by appropriate funding, thereby contributing to the conservation of biological diversity and the sustainable use of its components (article 1).والهدف من هذا البروتوكول هو التقاسم العادل والمنصف للمنافع الناشئة عن استخدام الموارد الجينية، وذلك بعدة طرق منها الحصول بصورة ملائمة على الموارد الجينية ونقل التكنولوجيات ذات الصلة بصورة ملائمة، مع مراعاة جميع الحقوق المتعلقة بتلك الموارد والتكنولوجيات، وعن طريق التمويل الملائم، مما يساهم بالتالي في حفظ التنوع البيولوجي والاستخدام المستدام لمكوناته (المادة 1).
The Protocol applies to genetic resources within the scope of article 15 of the Convention, to traditional knowledge associated with genetic resources within the scope of the Convention, and to the benefits arising from the utilization of such resources and of such knowledge (article 3).ويسري البروتوكول على الموارد الجينية ضمن نطاق تطبيق المادة 15 من الاتفاقية، وعلى المعارف التقليدية المرتبطة بالموارد الجينية الواردة ضمن نطاق الاتفاقية، وعلى المنافع الناشئة عن استخدام هذه الموارد والمعارف (المادة 3).
Under the Protocol, parties are required to consider the need for, and modalities of, a global multilateral benefit-sharing mechanism to address the fair and equitable sharing of benefits derived from the utilization of genetic resources and traditional knowledge associated with genetic resources that occur in transboundary situations or for which it is not possible to grant or obtain prior informed consent.وبموجب البروتوكول، على الأطراف النظر في الحاجة إلى آلية عالمية متعددة الأطراف لتقاسم المنافع من طرائق هذه الآلية، وذلك لمعالجة التقاسم العادل والمنصف للمنافع الناشئة عن استخدام الموارد الجينية والمعارف التقليدية المرتبطة بالموارد الجينية التي توجد عبر الحدود أو التي لا يكون من الممكن منح الموافقة المسبقة عن علم بشأنها أو الحصول على تلك الموافقة.
The benefits shared by users of genetic resources and traditional knowledge associated with genetic resources through this mechanism shall be used to support the conservation of biodiversity and the sustainable use of its components globally (article 10).والمنافع التي يتقاسمها مستخدمو الموارد الجينية والمعارف التقليدية المرتبطة بها من خلال هذه الآلية يجب أن تُستخدم لدعم حفظ التنوع البيولوجي والاستخدام المستدام لمكوناته على الصعيد العالمي (المادة 10).
69.69 -
The FAO secretariat, in its contribution, indicated that, in response to General Assembly resolutions, a positive contribution might be expected from FAO, acting through the Commission on Genetic Resources for Food and Agriculture and the Committee on Fisheries, such as the development of elements for the Code of Conduct for Responsible Fisheries aimed at maintaining genetic diversity, including marine genetic resources, and fostering discussions on the equitable sharing of benefits.وأوضحت أمانة منظمة الأغذية والزراعة، في مساهمتها، أنه استجابة لقرارات الجمعية العامة، قد تُتوقع مساهمة إيجابية من منظمة الأغذية والزراعة، التي تعمل من خلال هيئة الموارد الجينية للأغذية والزراعة ولجنة مصائد الأسماك، من قبيل تطوير عناصر مدونة قواعد السلوك بشأن الصيد المتسم بالمسؤولية التي تستهدف الحفاظ على التنوع الجيني، بما في ذلك الموارد الجينية البحرية، وتشجيع المناقشات بشأن التقاسم العادل للمنافع.
70.70 -
The Third Intersessional Working Group established by the Intergovernmental Committee on Intellectual Property and Genetic Resources, Traditional Knowledge and Folklore of the World Intellectual Property Organization to address genetic resources was held from 28 February to 4 March 2011.وانعقد الفريق العامل الثالث فيما ما بين الدورات الذي أنشأته اللجنة الحكومية الدولية المعنية بالملكية الفكرية والموارد الجينية والمعارف التقليدية والفنون الشعبية (الفولكلور) التابعة للمنظمة العالمية للملكية الفكرية لمعالجة الموارد الجينية() في الفترة من 28 شباط/فبراير إلى 4 آذار/مارس 2011.
The meeting produced a draft text on objectives and principles, which will be submitted to the next session of the Intergovernmental Committee, to be held in May 2011.وأصدر الاجتماع مشروع نص لأهداف ومبادئ سيقدم إلى الدورة المقبلة للجنة الحكومية الدولية التي ستُعقد في أيار/مايو 2011.
The document contains five main objectives on conditions for access to, and use of, genetic resources, the prevention of erroneous patents, information systems to enable patent offices to make proper decisions in granting patents, the relationship between intellectual property and other relevant international agreements and processes, and the role of the intellectual property system in relation to genetic resources.وتحتوي الوثيقة على خمسة أهداف رئيسية بشأن شروط الحصول على الموارد الجينية واستخدامها، ومنع براءات الاختراع الخاطئة، ونظم المعلومات لتمكين مكاتب البراءات من اتخاذ القرارات المناسبة فيما يتعلق بمنح براءات الاختراع، والعلاقة بين الملكية الفكرية والاتفاقات والعمليات الدولية الأخرى ذات الصلة، ودور نظام الملكية الفكرية فيما يتعلق بالموارد الجينية().
71.71 -
At the regional level, the thirty-third Antarctic Treaty Consultative Meeting, held in May 2010, continued to consider the issue of bioprospecting in the Antarctic region, based on several working and information papers, including a document presenting an overview of current research.وعلى الصعيد الإقليمي، واصل الاجتماع التشاوري الثالث والثلاثون للأطراف في معاهدة أنتاركتيكا، الذي عقد في أيار/مايو 2010، النظر في مسألة التنقيب البيولوجي في منطقة أنتاركتيكا، استنادا إلى عدة ورقات عمل ومعلومات، من بينها وثيقة تعرض لمحة عامة عن البحوث الجارية().
That review had concluded that bioprospecting research in the Antarctic region and/or involving Antarctic organisms was extensive and widespread.وقد خلص ذلك الاستعراض إلى أن بحوث التنقيب البيولوجي في منطقة أنتاركتيكا و/أو التي تشمل الكائنات الحية في أنتاركتيكا مستفيضة وتجري على نطاق واسع().
Attention to bioprospecting in the Southern Ocean is reflected in a significant increase in the registration of patents associated with Antarctic marine life in recent years.ومما يدل على الاهتمام بالتنقيب البيولوجي في المحيط الجنوبي حدوث زيادة كبيرة في السنوات الأخيرة في تسجيل براءات الاختراع المرتبطة بالكائنات البحرية الحية في أنتاركتيكا().
H.حاء -
Other activities, including new usesالأنشطة الأخرى، بما في ذلك الاستعمالات الجديدة
72.72 -
As the number and the intensity of maritime uses have increased, concerns have been raised over new uses of the marine environment, including ocean fertilization, carbon sequestration, the development of renewable energy, the laying of submarine cables and pipelines, deep-sea tourism and aquaculture.مع تزايد عدد الاستعمالات البحرية وكثافتها، أخذ القلق ينشأ إزاء الاستعمالات الجديدة للبيئة البحرية، بما في ذلك تخصيب المحيطات، وعزل الكربون، وتنمية الطاقة المتجددة، ومد الكبلات وخطوط الأنابيب البحرية، وسياحة البحار العميقة، وتربية المائيات.
While these activities and uses could generate economic and socio-economic benefits, they could also adversely impact marine biodiversity, including beyond areas of national jurisdiction.ومع أن هذه الأنشطة والاستعمالات يمكنها أن تولد فوائد اقتصادية واجتماعية - اقتصادية، فإن بإمكانها أيضا أن تؤثر سلبا على التنوع البيولوجي البحري، بما في ذلك داخل المناطق الواقعة خارج نطاق الولاية الوطنية.
The extent to which some of these activities take place beyond areas of national jurisdiction is not clear.وليس من الواضح مدى تجاوز بعض هذه الأنشطة حدود المناطق الواقعة خارج نطاق الولاية الوطنية.
1.1 -
Ocean fertilizationتخصيب المحيطات
73.73 -
A number of international statements, agreements and recommendations have been made in recent years concerning the potential impacts of ocean fertilization on the marine environment.صدر في السنوات الأخيرة عدد من البيانات والاتفاقات والتوصيات الدولية بشأن الآثار المحتملة لتخصيب المحيطات() على البيئة البحرية().
In ocean fertilization, infertile waters are seeded with iron or other nutrients to enhance the growth of plankton and thereby increase the uptake of carbon dioxide by ocean waters.فخلال عملية تخصيب المحيطات يجري إشراب المياه غير المخصبة بالحديد وغيره من المواد المغذية لتعزيز نمو العوالق البحرية مما يزيد من تشرب مياه المحيطات لثاني أكسيد الكربون().
74.74 -
The General Assembly, in paragraph 150 of its resolution 65/37 A, noted the adoption by the thirty-second Consultative Meeting of Contracting Parties to the London Convention and the fifth Meeting of Contracting Parties to the London Protocol, held in October 2010, of a resolution on the assessment framework for scientific research involving ocean fertilization.وقد أحاطت الجمعية العامة علما، في الفقرة 150 من قرارها 65/37 ألف، باتخاذ الاجتماع الاستشاري الثاني والثلاثين للأطراف المتعاقدة في اتفاقية لندن والاجتماع الخامس للأطراف المتعاقدة في بروتوكول لندن اللذين عقدا في تشرين الأول/أكتوبر 2010 قرارا بشأن إطار تقييم البحث العلمي في مجال تخصيب المحيطات.
The meeting decided that scientific research proposals should be assessed on a case-by-case basis using the assessment framework (see sect. II.J.2 below).فقد قرر الاجتماع أن الاقتراحات التي يخلص إليها البحث العلمي ينبغي تقييمها على أساس كل حالة على حدة باستخدام إطار التقييم (انظر الفرع ثانيا - ياء - 2 أدناه)().
75.75 -
The Contracting Parties further affirmed that the overall aim of their work was to provide a global, transparent and effective control and regulatory mechanism for ocean fertilization activities and other activities that fall within the scope of the London Convention and the London Protocol and have the potential to cause harm to the marine environment.كما أكدت الأطراف المتعاقدة أن الهدف العام لعملهم هو توفير آلية عالمية فعالة وشفافة لمراقبة وتنظيم أنشطة تخصيب المحيطات وغيرها من الأنشطة التي تندرج في نطاق اتفاقية لندن وبروتوكول لندن ويحتمل أن تضر بالبيئة البحرية().
76.76 -
The tenth meeting of the Conference of the Parties to the Convention on Biological Diversity requested parties to implement decision IX/16 C, in which the Conference of the Parties had requested, in accordance with the precautionary approach, that ocean fertilization activities not take place until there was an adequate scientific basis on which to justify them.وطلب الاجتماع العاشر لمؤتمر الأطراف في اتفاقية التنوع البيولوجي إلى الأطراف تنفيذ المقرر 9/16 جيم الذي طلب فيه مؤتمر الأطراف، توخيا لنهج تحوطي، عدم القيام بأنشطة لتخصيب المحيطات إلى أن يتوافر أساس علمي كاف يبرر القيام بها().
2.2 -
Carbon sequestrationعزل الكربون
77.77 -
Carbon dioxide capture and sequestration is one of a portfolio of options to reduce levels of atmospheric carbon dioxide and mitigate the impact of climate change.يمثل أسر ثاني أكسيد الكربون وعزله أحد خيارات الحد من مستويات تركيز ثاني أكسيد الكربون في الجو وتخفيف آثار تغير المناخ.
Developments in technology have made it possible to capture carbon dioxide from industrial and energy-related sources, transport it and inject it into sub-seabed geological formations for long-term isolation from the atmosphere.وقد أتاحت التطورات التكنولوجية إمكانية أسر ثاني أكسيد الكربون من المصادر الصناعية والمتصلة بالطاقة ثم نقله وحقنه في تكوينات جيولوجية تحت قاع البحار لعزله عن الجو لآجال طويلة().
78.78 -
In its resolution 65/37 A, the General Assembly took note of the amendment to the London Protocol adopted by the fourth Meeting of Contracting Parties to the London Protocol, held in 2009, to allow the export of carbon dioxide streams for disposal into sub-seabed geological formations.وأحاطت الجمعية العامة، في قرارها 65/37 ألف، بتعديل بروتوكول لندن الذي اعتمده الاجتماع الرابع للأطراف المتعاقدة في بروتوكول لندن المعقود في عام 2009، بما يكفل تصدير تدفقات ثاني أكسيد الكربون من أجل التخلص منها في تكوينات جيولوجية تحت قاع البحار().
79.79 -
The fifth meeting of Contracting Parties to the London Protocol adopted a workplan to conduct the review of the 2007 carbon dioxide Sequestration Guidelines in the light of the amendments to article 6 of the London Protocol, and instructed the London Protocol Scientific Group to start with this review in 2011, with a view to completion in 2012.واعتمد الاجتماع الخامس للأطراف المتعاقدة في بروتوكول لندن خطة عمل لاستعراض المبادئ التوجيهية لعزل ثاني أكسيد الكربون الصادرة في عام 2007 على ضوء تعديل المادة 6 من بروتوكول لندن()، وأوعز إلى الفريق العلمي المعني ببروتوكول لندن بدء هذا الاستعراض في عام 2011 بغية الانتهاء منه في عام 2012().
3.3 -
Renewable energyالطاقة المتجددة
80.80 -
As a response to climate change, many States have initiated programmes for energy production from renewable resources.في مواجهة تغير المناخ، شرعت دول عديدة في برامج لإنتاج الطاقة من موارد متجددة.
The oceans, a relatively unexploited source of energy, can be used to produce renewable energy from, inter alia, waves and tidal force, thereby contributing to sustainable development.فالمحيطات، وهي مصدر للطاقة يعتبر - نسبيا - غير مستغل، يمكن استخدامها لإنتاج طاقة متجددة تتولد من الأمواج وقوة المد والجزر() وغيرهما، مما يسهم في تحقيق التنمية المستدامة.
If appropriately managed, such emerging oceanic activities could potentially benefit the marine environment and may even increase local biodiversity.ويمكن لهذه الأنشطة الناشئة للمحيطات، إذا ما أحسنت إدارتها، أن تعود بالفائدة على البيئة البحرية بل قد تزيد أيضا من التنوع البيولوجي المحلي().
However, increased use of the oceans for energy production could also have potential negative impacts on biodiversity, such as habitat loss, collision risk, noise and electromagnetic fields.غير أن زيادة استخدام المحيطات في إنتاج الطاقة يمكن أن تكون له أيضا آثار سلبية على التنوع البيولوجي من قبيل إفقاد الكائنات موائلها، وخطر التصادم، والضجيج، والمجالات الكهرمغنطيسية().
81.81 -
Although investments in the marine energy sector still remain small compared with investments in other renewable energy technologies, there are indicators that the sector is growing.ورغم أن الاستثمارات في قطاع الطاقة البحرية لا تزال صغيرة الحجم مقارنة بالاستثمارات في تكنولوجيات الطاقة المتجددة الأخرى، فإن هناك مؤشرات على أن هذا القطاع آخذ في النمو().
Furthermore, there is increasing interest in a wider range of possible technologies, including wave, tidal (barrages and turbines) and ocean thermal energy conversion systems.كما أن هناك اهتماما متزايدا بطائفة أوسع نطاقا من التكنولوجيات المحتملة، ومنها تكنولوجيات توليد الطاقة من الأمواج والمد والجزر (السدود والعنفات) ومنظومات تحويل الطاقة الحرارية للبحار().
Initial deployments of significant offshore installations, for example wind turbines, have been located principally within the territorial sea.وما جرت إقامته في بادئ الأمر من المنشآت الهامة لتوليد الطاقة في البحر ومنها مثلا العنفات الريحية، كان داخل البحر الإقليمي أساسا().
The current technological and logistical barriers to deploying offshore installations in deep waters and at great distances from the coast indicate that such projects are currently not viable beyond areas of national jurisdiction.وتشير الحواجز التكنولوجية واللوجستية الحالية في سبيل إقامة منشآت بحرية في المياه العميقة وعلى بُعد مسافات كبيرة من الساحل إلى أن إقامة تلك المشاريع في مناطق خارج حدود الولاية الوطنية ليس أمرا مجديا().
82.82 -
However, States are beginning to recognize the importance and benefits of renewable energy sources, as evidenced by the founding of the International Renewable Energy Agency, whose statute entered into force in 2010.إلا أن الدول بدأت تدرك الآن أهمية وفوائد مصادر الطاقة المتجددة، كما يدل على ذلك إنشاء الوكالة الدولية للطاقة المتجددة()، التي بدأ نفاذ نظامها الأساسي في عام 2010.
The mission of the Agency is to promote the widespread and increased adoption and sustainable use of renewable energy, taking into account, inter alia, the contribution of renewable energy to environmental preservation, through limiting pressure on natural resources and reducing deforestation and biodiversity loss.وتتمثل مهمة الوكالة في العمل على توسيع نطاق وزيادة الاستخدام المستدام للطاقة المتجددة، مع الأخذ في الاعتبار، في جملة أمور، إسهام الطاقة المتجددة في الحفاظ على البيئة، عن طريق تقليل الضغط على الموارد الطبيعية والحد من إزالة الغابات وفقدان التنوع البيولوجي.
The statute also recognizes ocean energy, including tidal, wave and ocean thermal energy, as renewable sources of energy.ويسلم النظام الأساسي بأن الطاقة البحرية، ومنها طاقة المد والجزر وطاقة الموج والطاقة الحرارية البحرية هي مصادر متجددة للطاقة.
83.83 -
The United Nations Open-ended Informal Consultative Process on Oceans and the Law of the Sea will focus its discussion on marine renewable energies at its thirteenth meeting, to be held in 2012.وستركز عملية الأمم المتحدة الاستشارية غير الرسمية المفتوحة باب العضوية المتعلقة بالمحيطات وقانون البحار مناقشتها على مصادر الطاقة البحرية المتجددة في اجتماعها الثالث عشر الذي سيعقد في عام 2012().
4.4 -
Submarine cablesالكبلات البحرية
84.84 -
Gaps in the existing legal regime with regard to submarine cables have recently been highlighted.جرى مؤخرا تسليط الضوء على وجود فجوات في النظام القانوني الحالي فيما يتعلق بالكبلات البحرية().
A report on submarine cables prepared by the World Conservation Monitoring Centre of UNEP and the International Cable Protection Committee concluded that, in the deep ocean at depths of more than 1,000-1,500 m, evidence showed that the environmental impact of cables was neutral to minor and consisted of the one-time placement of the cables and infrequent, localized disturbances related to cable repairs.فقد خلص تقرير عن الكبلات البحرية أعده المركز العالمي لرصد حفظ الطبيعة التابع لبرنامج الأمم المتحدة للبيئة واللجنة الدولية لحماية الكبلات إلى أن الأدلة تظهر أن الأثر البيئي للكبلات المغمورة في البحار العميقة على عمق يزيد على ما بين 000 1-500 1 متر، يتراوح بين المنعدم والطفيف ويتمثل في مد الكبلات الذي يجري مرة واحدة ثم في التدخلات المتفرقة لتصليح الكبلات التي تتم في أماكن بعينها.
However, at shallower depths, disturbance was caused by the cable burial required.ولكن عند العمل في أعماق أقل، يكون التدخل بسبب الحاجة إلى دفن الكبلات().
5.5 -
Tourismالسياحة
85.85 -
It is generally acknowledged that the biggest danger facing most deep-sea vent ecosystems is physical damage caused by human activity.من المسلم به عموما أن أكبر خطر يواجه معظم النظم الإيكولوجية لفوارات البحار العميقة هو الضرر المادي الناجم عن أنشطة الإنسان.
Because of the spectacular nature of these ecosystems, and their abundant their animal life, there is a growing interest in deep-sea hydrothermal vents for tourism.وبالنظر إلى الطبيعة الباهرة لهذه النظم الإيكولوجية ووفرة الحياة الحيوانية فيها، يتزايد الاهتمام حاليا بالفوارات الحرارية المائية في البحار العميقة لأغراض سياحية.
Visits to vents, if they are not controlled, could have a negative impact on vent animals and their habitats.ويحتمل أن يكون للزيارات غير المنضبطة لهذه الفوارات أثر سلبي على حيوانات هذه الفوارات وموائلها.
Marine biodiversity beyond areas of national jurisdiction can also be affected by tourist cruise ships.ويمكن للتنوع البحري في المناطق الواقعة خارج نطاق الولاية الوطنية أن يتأثر أيضا بالبواخر السياحية.
Such ships generate an average of 4,400 kg of waste a day; by comparison, cargo ships produce 60 kg and fishing vessels 10 kg.فهذه البواخر تطلق نحو 400 4 كيلوغرام من النفايات يوميا في المتوسط، مقارنة بـ 60 كيلوغرام تنتجها سفن نقل البضائع و 10 كيلوغرامات تنتجها سفن الصيد.
In addition, the anti-fouling hull paints used by cruise ships are believed to be responsible for introducing harmful chemicals, including tributyltin, to pristine environments such as the Antarctic.كما يعتقد أن الطلاءات المانعة للحشف على جسم السفينة التي تستخدمها البواخر السياحية مسؤولة عن إدخال مواد كيميائية ضارة، من بينها ثلاثي البيوتيلتين، إلى البيئات النقية مثل أنتاركتيكا().
86.86 -
Sustainable tourism development has been recognized as a means of achieving Millennium Development Goals, as it provides a host of employment opportunities.وقد عُدّت التنمية السياحية المستدامة من وسائل بلوغ الأهداف الإنمائية للألفية، نظرا لما توفره من فرص عمل متنوعة.
However, the potential negative impacts of tourism need to be carefully managed.ومع ذلك فإن الآثار السلبية المحتملة للسياحة يلزم إدارتها بعناية.
87.87 -
In a 2009 assessment report, the Arctic Council noted that the increased use of Arctic waters for tourism, shipping, research and resource development increased the risk of accidents and, therefore, the need to further strengthen search and rescue capabilities and capacity around the Arctic Oceanto ensure an appropriate response to any accident.وأشار مجلس المنطقة القطبية الشمالية في تقرير تقييمي لعام 2009 إلى أن زيادة استخدام مياه المنطقة القطبية الشمالية لأغراض السياحة والنقل البحري والبحوث وتنمية الموارد يزيد من خطر الحوادث ومن ثم الحاجة إلى مواصلة تعزيز قدرات البحث والإنقاذ حول المحيط المتجمد الشمالي لضمان الاستجابة المناسبة عند وقوع أي حادث().
Tourism is also regulated in the Antarctic.والسياحة منظمة أيضا في أنتاركتيكا().
No area, however remote, is therefore free from tourism activities and there is a need to pay careful attention to tourism developments in such areas.ولهذا لا توجد منطقة، مهما كانت بعيدة، بمنأى عن الأنشطة السياحية ويلزم إيلاء عناية دقيقة لأعمال التطوير السياحي في هذه المناطق.
6.6 -
Aquacultureتربية المائيات
88.88 -
Aquaculture is the fastest growing animal-food-producing sector and is poised to overtake capture fisheries as a source of food fish.تربية المائيات aquaculture هي القطاع الأسرع نموا لإنتاج الأغذية الحيوانية المصدر وهي مرشحة لأن تفوق مصائد الأسماك كمصدر لأسماك الطعام().
While progress has been made over the past decade, aquaculture governance remains an issue in many countries owing to, inter alia, conflicts over marine sites, disease outbreaks and inadequate development.ورغم التقدم الذي أحرز على مدى السنوات العشر الماضية، لا تزال إدارة تربية المائيات تمثل قضية في كثير من البلدان لأسباب منها النزاع على المواقع البحرية وتفشي الأمراض وعدم التنمية الكافية لهذا النشاط().
As the world’s population expands and capture fish stocks decline, aquaculture may play an increasingly important role in feeding humanity, including by expanding further offshore.ومع ازدياد سكان العالم وتقلص أرصدة أسماك الصيد، قد تؤدي تربية المائيات دورا متزايد الأهمية في إطعام الجنس البشري، بما في ذلك من خلال المزيد من التوسع بعيدا عن الساحل.
89.89 -
Mariculture, considered to be a subset of aquaculture, is carried out in coastal waters in particular, with limited exposure to oceanic environment, but can have a significant impact on the sea bottom.أما تربية الأحياء البحرية mariculture، التي تعتبر أحد الأنشطة الفرعية لتربية المائيات، فتتم في المياه الساحلية بوجه خاص، ويقل تعرضها لبيئة المحيطات، ولكن آثارها على قاع البحر يمكن أن تكون كبيرة.
Because some sites are overcrowded, increasing the risk of diseases, and sheltered inshore waters are often too shallow for finfish cage farming, there is a trend for farmers to move to more exposed areas, including in the open sea.ونظرا لاكتظاظ بعض المواقع وما يؤديه ذلك من زيادة خطر الإصابة بالأمراض ولأن المياه المحمية قرب الشاطئ كثيرا ما تكون ضحلة إلى درجة لا تسمح بتربية الأسماك ذات الزعانف داخل أقفاص، ينحو مربو الأسماك إلى الاتجاه إلى مناطق أكثر انكشافا، منها ما يكون في البحار المفتوحة.
Offshore mariculture refers to open-sea aquaculture, which takes place in waters exposed to the oceanic environment, including within the exclusive economic zone and beyond where the impact on the ocean bottom is thought to be minimal.ومصطلح تربية الأحياء البحرية في المنطقة المغمورة يشير إلى تربية المائيات في البحار المفتوحة أي في مياه معرضة لبيئة المحيطات، بما في ذلك داخل المنطقة الاقتصادية الخالصة وما وراءها حيث يعتقد أن الآثار التي تلحق بقاع المحيط تكون طفيفة().
90.90 -
However, concerns have been expressed over potential adverse impacts due to ecological, biological and chemical pollution.ومع ذلك فقد جرى الإعراب عن القلق إزاء الآثار السلبية المحتملة للتلوث الإيكولوجي والبيولوجي والكيميائي().
As a result, the FAO Sub-Committee on Aquaculture has recommended, inter alia, that FAO clarify the technical and legal terminology related to offshore aquaculture, assess the impacts of offshore aquaculture and analyse geographical distribution.ونتيجة لذلك أوصت اللجنة الفرعية لتربية المائيات التابعة لمنظمة الأغذية والزراعة، في جملة أمور، بأن توضح الفاو المصطلحات الفنية والقانونية المتصلة بتربية المائيات في البحار المفتوحة وأن تقيم آثارها وأن تحلل توزيعها الجغرافي().
I.طاء -
Activities to address cross-cutting impactsأنشطة التصدي للآثار الشاملة لعدة قطاعات
91.91 -
A number of problems facing the marine environment are cross-cutting in nature, being common to several activities at sea.تواجه البيئة البحرية عددا من المشاكل غير المقصورة على قطاع بعينه. ولها وجود في عدة أنشطة في البحر.
These include the impacts of marine debris, invasive alien species, climate change and ocean noise, which have multiple sources and cumulative effects, with possible significant consequences to marine biodiversity beyond areas of national jurisdiction.وتشمل هذه المشاكل الآثار الناجمة عن الحطام البحري والأنواع الدخيلة المتغلغلة وتغير المناخ والضجيج في المحيطات، وهي مشاكل نابعة من مصادر متعددة ولها آثار تراكمية، ويحتمل أن تكون لها عواقب ذات شأن على التنوع البيولوجي البحري في المناطق الواقعة خارج نطاق الولاية الوطنية.
1.1 -
Marine debrisالحطام البحري
92.92 -
Marine debris is an obvious sign of the impact of human activities on the marine environment and has negative economic impacts on fishing, shipping and tourism.الحطام البحري شاهد واضح على أثر أنشطة الإنسان على البيئة البحرية وله آثار اقتصادية سلبية على صيد الأسماك والنقل البحري والسياحة.
Marine debris includes persistent, manufactured or processed solid material discarded, disposed of or abandoned in the marine and coastal environment, such as plastics, glass, metal, styrofoam, rubber and lost or discarded fishing gear.ويشمل الحطام البحري ما يتم إلقاؤه أو التخلص منه أو تركه في البيئة البحرية والساحلية من مواد صلبة ثابتة أو مصنعة أو مجهزة، مثل اللدائن والزجاج والفلزات والستايروفوم والمطاط ومعدات صيد الأسماك المفقودة أو المتخلَص منها().
93.93 -
The majority of marine debris with sea- or ocean-based sources comes from oceangoing ships, offshore oil and gas platforms, drilling rigs and aquaculture installations.وتأتي أغلبية الحطام البحري الذي توجد مصادره في البحار أو المحيطات من السفن المبحرة في المحيطات والمنصات البحرية للنفط والغاز والحفارات ومنشآت تربية المائيات.
Marine debris also has land-based sources.ويمكن أن يأتي الحطام البحري من مصادر برية أيضا().
94.94 -
Plastic debris in the oceans, in particular, has been highlighted by UNEP as an emerging environmental issue.وقد أبرز برنامج الأمم المتحدة للبيئة الحطام البلاستيكي في المحيطات على وجه الخصوص بوصفه إحدى القضايا البيئية الناشئة.
As a result of its slow rate of degradation in the marine environment, which has been estimated to be in the range of hundreds of years, plastic debris continues to accumulate, while breaking down into smaller particles and microplastics.فبسبب بطء معدل تحلل الحطام البلاستيكي في البيئة البحرية، الذي قدر في حدود مئات السنين، لا يزال هذا الحطام يتراكم مع تفتته إلى جزيئات أصغر حجما وقطع بلاستيكية ضئيلة().
Moreover, concerns have been expressed regarding the potential impact of releases of persistent bioaccumulating and toxic compounds from such debris.كما جرى الإعراب عن القلق من الآثار المحتملة لتسرب مركبات ثابتة سامة ومتراكمة بيولوجيا من هذا الحطام.
95.95 -
Several common types of plastic are buoyant and transported by ocean currents into remote marine areas, including the Arcticand the Antarctic.والبلاستيك له أنواع شائعة عدة تطفو على سطح البحر وتنقلها التيارات البحرية إلى مناطق بحرية نائية، منها منطقة القطب الشمالي ومنطقة القطب الجنوبي.
Recently, attention has been drawn to high levels of accumulation of plastics and other debris in high seas convergence zones, also known as “ocean gyres”.وقد وُجهت الأنظار في الآونة الأخيرة إلى ارتفاع مستويات تراكم الحطام البلاستيكي وغيره من أنواع الحطام في مناطق التقاء أعالي البحار، المعروفة أيضا باسم ”الدوامات المحيطية“.
Deep-water canyons also appear to be depositories for material from land-based sources.ويبدو أيضا أن الأودية السحيقة في قيعان البحار العميقة قد أصبحت مستودعات لمواد آتية من مصادر برية().
96.96 -
Concerns have also been expressed about abandoned, lost or otherwise discarded fishing gear, in particular its ability to continue to snare fish (often referred to as “ghost fishing”), with associated impacts on fish stocks, and potential impacts on endangered species and benthic environments, as well as its potential to become a navigational hazard at sea.وأُعرب عن القلق أيضا إزاء معدات صيد الأسماك المتروكة أو المفقودة أو المتخلص منها على نحو آخر، وخصوصا قدرتها على مواصلة صيد الأسماك (وهو ما يشار إليه في أغلب الأحيان على أنه ”الصيد الشبحي“)، وإزاء ما يخلفه ذلك من آثار على الأرصدة السمكية وآثاره المحتملة على الأنواع المهددة بالانقراض والبيئات القاعية، فضلا عن احتمال أن تصبح تلك المعدات خطرا على الملاحة في البحر.
FAO has outlined the impacts and causes of the problem, as well as possible preventive, mitigation and curative measures.وقد بينت الفاو آثار المشكلة وأسبابها، إلى جانب التدابير الممكنة للوقاية منها والتخفيف من حدتها وعلاجها().
97.97 -
The Fifth International Marine Debris Conference, sponsored by UNEP and the National Oceanic and Atmospheric Administration of the United States of America, held in March 2011, in Honolulu, Hawaii, discussed research advances and shared strategies and best practices to assess, reduce and prevent the impacts of marine debris.وناقش المؤتمر الدولي الخامس المعني بالحطام البحري، الذي عقد برعاية برنامج الأمم المتحدة للبيئة والإدارة الوطنية لدراسة المحيطات والغلاف الجوي بالولايات المتحدة الأمريكية في آذار/مارس 2011، في هونولولو، هاواي، ما أحرزته البحوث من تقدم في سبيل تقييم الحطام البحري والحد منه ومنع آثاره كما أتاح تبادل الاطلاع على الاستراتيجيات وأفضل الممارسات المتبعة في تحقيق ذلك.
The Conference adopted the Honolulu Commitment, which, inter alia, establishes a cross-sectoral approach to help reduce the occurrence of marine debris and calls for the development of a global strategy for the prevention, reduction and management of marine debris.واعتمد المؤتمر التزام هونولولو الذي يُرسي، بين جملة أمور، نهجا متعدد القطاعات للمساعدة في تقليل حدوث الحطام البحري ويدعو إلى وضع استراتيجية عالمية لمنع الحطام البحري والحد منه وإدارته().
2.2 -
Invasive alien speciesالأنواع الدخيلة المتغلغلة
98.98 -
The introduction of invasive species, including through the exchange of ship ballast water, also remains a major concern.ما برح جلب الأنواع الدخيلة المتغلغلة بوسائل من بينها تبادل مياه صابورة السفن، يشكل أحد دواعي القلق الرئيسية().
For example in the Mediterranean, the failure to respond rapidly to the detection of Caulerpa taxifolia in 1984 enabled the marine algae to proliferate, with negative consequences for native phytobenthos species, as well as for tourism and other commercial and recreational activities.فعلى سبيل المثال، كان عدم المسارعة إلى مواجهة اكتشاف طُحلب كوليربا تاكسيفوليا في البحر الأبيض المتوسط عام 1984 السبب في تمكين ذلك الطحلب البحري من التكاثر، مما أثر سلبا على الأنواع النباتية القاعية المتوطنة وعلى السياحة وغيرها من الأنشطة التجارية والترويحية().
The unintentional introduction of invasive alien species can be caused by activities such as aquaculture, ocean research, tourism and sport fishing.وجلب الأنواع الدخيلة المتغلغة عن غير قصد يمكن أن ينجم عن أنشطة، مثل تربية المائيات وبحوث المحيطات والسياحة ورياضة صيد الأسماك().
99.99 -
At its tenth meeting, the Conference of the Parties to the Convention on Biological Diversity requested the Executive Secretary to work with other relevant bodies in order to better understand the management of invasive alien species in the marine and coastal environment.وقد طلب مؤتمر الأطراف في اتفاقية التنوع البيولوجي، في اجتماعه العاشر، إلى الأمين التنفيذي العمل مع الهيئات المعنية الأخرى لتحسين فهم إدارة الأنواع الدخيلة المتغلغلة في البيئة البحرية والساحلية().
100. With regard to ballast water, the 2004 International Convention for the Control and Management of Ships’ Ballast Water and Sediments, which has not yet entered into force, contemplates ballast water management through ballast water exchange or approved ballast water management systems.100 - وفيما يتعلق بمياه الصابورة، فإن الاتفاقية الدولية لمراقبة إدارة مياه صابورة السفن ورواسبها لعام 2004 التي لم تدخل بعد حيز النفاذ تدعو إلى إدارة مياه الصابورة عن طريق نظم لإدارة تبادلها أو نظم معتمدة لإدارتها.
Other methods of ballast water management may also be accepted, provided that such methods ensure at least the same level of protection for the environment, human health, property or resources, and are approved in principle by the Marine Environment Protection Committee of IMO. 101.وربما تلقى القبولَ أيضا طرقٌ أخرى لإدارة مياه الصابورة، شريطة أن تضمن هذه الطرق ما لا يقل عن نفس مستوى الحماية للبيئة وصحة الإنسان والممتلكات والموارد وأن توافق عليها، من حيث المبدأ، لجنة حماية البيئة البحرية التابعة للمنظمة البحرية الدولية().
In order to expedite the process of evaluation of ballast water management systems, the Marine Environment Protection Committee adopted a framework for determining when it was appropriate to use the basic approval granted to one ballast water management system for another system using the same active substance or preparation.101 - ولتسريع عملية تقييم النظم المستخدمة في إدارة مياه الصابورة، اعتمدت لجنة حماية البيئة البحرية إطارا لتحديد الوقت المناسب لتطبيق الموافقة الأساسية الممنوحة لأحد نظم إدارة مياه الصابورة على نظام آخر يستخدم نفس المادة الفعالة أو المستحضر الفعال().
The Committee also concurred with the conclusions of its ballast water review group that, for ships with a ballast water capacity of up to 5,000 m3, including those constructed in 2011, there were sufficient technologies available to achieve the standard in the regulations of the Ballast Water Convention.ووافقت اللجنة أيضا على ما خلص إليه فريقها المعني باستعراض المسائل المتصلة بمياه الصابورة من أن السفن التي بها سعة لمياه الصابورة تصل إلى 000 5 متر مكعب، ومن بينها تلك التي شيدت في عام 2011، توجد بالنسبة لها تكنولوجيات كافية تمكنها من استيفاء المعيار المحدد في القواعد التنظيمية للاتفاقية المتعلقة بمياه الصابورة().
However, the Committee agreed that it would be necessary to undertake a new review of ballast water treatment technologies, focused on larger ships, at its sixty-second session.غير أن اللجنة سلمت بأنه سيلزم في دورتها الثانية والستين إجراء استعراض جديد لتكنولوجيات معالجة مياه الصابورة يركز على السفن الأكبر حجما().
3.3 -
Climate changeتغير المناخ
102. Climate change is expected to result in increases in sea surface temperature, a global sea-level rise and decreases in sea-ice cover, as well as changes in salinity, wave conditions and ocean circulation.102 - يتوقع أن يؤدي تغير المناخ إلى ارتفاع درجة حرارة سطح البحر وارتفاع منسوب سطح البحر على مستوى العالم ونقصان الغطاء الجليدي للبحار فضلا عن تغير نسبة الملوحة وأحوال الأمواج ودوران المحيطات.
These impacts are likely to amplify natural variations and exacerbate existing stresses on marine resources and ecosystems.ومن المحتمل أن تؤدي هذه الآثار إلى إحداث زيادات كبيرة في التفاوتات الطبيعية ومفاقمة الضغوط الحالية على الموارد والنظم الإيكولوجية البحرية().
Particular concerns have been expressed over ocean acidification and its impacts, which could alter species composition, disrupt marine food webs and ecosystems and potentially damage fishing, tourism and other human activities connected to the seas. 103.وقد جرى الإعراب عن القلق الشديد إزاء تحمض المحيطات وما ينجم عنه من آثار، مما قد يغير تكوين الأنواع البيولوجية ويلحق الاضطراب بشبكات الغذاء البحرية والنظم الإيكولوجية البحرية وقد يقوض أنشطة صيد الأسماك والسياحة وغيرها من الأنشطة البشرية المرتبطة بالبحار().
In the deep sea, alterations in sea temperatures could adversely affect the biological functioning of seamount organisms, and warmer waters could reduce the overall primary productivity within the oceans, leading to a decrease in the organic matter that falls to the seabed and supplies deep sea species with nutrients.103 - وفي البحار العميقة، يمكن أن يؤثر تغير درجات حرارة البحار تأثيرا سلبيا على الوظائف البيولوجية لكائنات الجبال البحرية ويمكن أن تقلل زيادة درجة حرارة المياه من الإنتاجية الأساسية العامة داخل المحيطات، مما يؤدي إلى تناقص المواد العضوية التي تسقط إلى قاع البحار فتزود الأنواع البيولوجية في قاع البحار العميقة بالعناصر الغذائية().
In the tropics, warmer air and water temperatures and rising sea levels could drive species from tropical habitats to subtropical regions. 104.وفي المناطق المدارية، يمكن أن يجبر ارتفاع درجات الحرارة في الهواء والماء وارتفاع مستوى سطح البحر أنواعا بيولوجية على هجر موائلها المدارية في اتجاه مناطق شبه مدارية().
Actions to address the impacts of climate change on the oceans continue at all levels, including efforts to improve understanding of the nature of these impacts.104 - وما زالت الإجراءات تتواصل على جميع المستويات لمواجهة آثار تغير المناخ على المحيطات، بما في ذلك الجهود المبذولة لفهم طبيعة تلك الآثار().
The tenth meeting of the Conference of the Parties to the Convention on Biological Diversity requested the Subsidiary Body on Scientific, Technical and Technological Advice to consider the impacts of ocean acidification on marine biodiversity and habitats as part of the programme of work on marine and coastal biological diversity.فقد طلب الاجتماع العاشر لمؤتمر الأطراف في اتفاقية التنوع البيولوجي إلى الهيئة الفرعية للمشورة العلمية والتقنية والتكنولوجية النظر في آثار تحمض المحيطات على التنوع البيولوجي البحري والموائل البحرية كجزء من برنامج العمل المتعلق بالتنوع البيولوجي البحري والساحلي().
105. The new strategic plan adopted by the Conference of the Parties (see para. 170 below) set a target of 2015 for the anthropogenic pressures on coral reefs and other vulnerable ecosystems impacted by climate change or ocean acidification to be minimized, so as to maintain their integrity and functioning.105 - وحددت الخطة الاستراتيجية الجديدة التي اعتمدها مؤتمر الأطراف (انظر الفقرة 170 أدناه) عام 2015 تاريخا مستهدفا للتقليل إلى أقصى حد من الضغوط البشرية على الشعاب المرجانية وغيرها من النظم الإيكولوجية الهشة المتأثرة بتغير المناخ وتحمض المحيطات، وذلك للحفاظ على سلامتها وقدرتها على أداء وظائفها.
By 2020, ecosystem resilience and the contribution of biodiversity to carbon stocks would be enhanced through conservation and restoration, including the restoration of at least 15 per cent of degraded ecosystems, thereby contributing to climate change mitigation and adaptation. 106.وسيجري بحلول عام 2020 تعزيز صلابة النظم الإيكولوجية وزيادة إسهام التنوع البيولوجي في رصيد الكربون، وذلك من خلال إجراءات الحفظ وإعادة التأهيل، بما يشمل إعادة تأهيل ما لا يقل عن 15 في المائة من النظم الإيكولوجية المتفسخة، وبالتالي الإسهام في تخفيف وطأة تغير المناخ والتأقلم معه().
The twenty-ninth session of the FAO Committee on Fisheries considered issues relating to climate change impacts, adaptation and mitigation in the context of fisheries and aquaculture.106 - ونظرت الدورة التاسعة والعشرون للجنة مصائد الأسماك التابعة للفاو في المسائل المتصلة بآثار تغير المناخ والتكيف معه وتخفيف وطأته في سياق مصائد الأسماك وتربية المائيات().
The Committee recommended that FAO continue efforts to keep member States informed of the implications of climate change for fisheries and aquaculture, with an emphasis on the ecological and economic resilience of fisheries and aquaculture operations and the communities that depend on them.وأوصت اللجنة بأن تواصل الفاو بذل الجهود لإطلاع الدول الأعضاء أولا بأول على آثار تغير المناخ على مصائد الأسماك وتربية المائيات، مع التركيز على زيادة القدرة على التحمل إيكولوجيا واقتصاديا في عمليات صيد الأسماك وتربية المائيات ولدى التجمعات السكانية التي تعتمد عليها.
The Committee also encouraged the further development of the FAO road map for fisheries, aquaculture and climate change.كما شجعت اللجنة على مواصلة تطوير خارطة طريق الفاو بشأن مصائد الأسماك وتربية المائيات وتغير المناخ().
4.4 -
Ocean noise 107.الضجيج في المحيطات
Human activities in the oceans are responsible for generating increasing levels of underwater noise, and there is growing concern regarding the potential threat to marine living resources posed by noise proliferation.107 - تعد الأنشطة البشرية في المحيطات مسؤولة عن حدوث مستويات متزايدة من الضجيج تحت الماء، وهناك قلق متزايد بشأن الخطر المحتمل الذي يمثله انتشار الضجيج على الموارد البحرية الحية.
Sources of anthropogenic ocean noise include commercial and non-commercial shipping, air guns used to carry out seismic surveys, military sonar, underwater detonations and construction, resource extraction and fishing activities.وتشمل مصادر الضجيج التي يُـحدثها البشر في المحيطات: النقل البحري التجاري وغير التجاري، والمدافع الهوائية المستخدمة لإجراء عمليات المسح السيزمي، والمسبار الصوتي العسكري، والتفجيرات والبناء تحت سطح الماء، واستخراج الموارد، وأنشطة صيد الأسماك.
Offshore wind farms have also been identified as sources of noise, and other new technology to capture marine renewable energy may be additional sources (see sect. II.H.3 above). 108.كما اعتبرت المحطات البحرية لتوليد الطاقة من الرياح مصادر للضجيج، وقد تكون التكنولوجيات الجديدة الأخرى للحصول على الطاقة البحرية المتجددة مصادر إضافية للضجيج (انظر الفرع ثانيا - حاء - 3 أعلاه)().
The General Assembly has consistently addressed ocean noise through its annual resolutions on oceans and the law of the sea.108 - وقد دأبت الجمعية العامة على تناول الضجيج في المحيطات عن طريق قراراتها السنوية بشأن المحيطات وقانون البحار().
In paragraph 186 of its resolution 65/37 A, the Assembly noted that ocean noise was a potential threat to living marine resources, affirmed the importance of sound scientific studies in addressing the matter, and encouraged further research, studies and consideration of the impacts of ocean noise on marine living resources.ففي الفقرة 186 من قرارها 65/37 ألف، أشارت الجمعية إلى أن الضجيج في المحيطات يشكل خطرا يحتمل أن يهدد الموارد البحرية الحية، وأكدت أهمية إجراء دراسات علمية سليمة لمعالجة هذه المسألة، وشجعت على إجراء مزيد من البحوث والدراسات والنظر في آثار الضجيج في المحيطات على الموارد البحرية الحية.
In resolution 65/38 on sustainable fisheries, the Assembly encouraged further studies, including by FAO, on the impacts of underwater noise on fish stocks and fishing catch rates, as well as associated socio-economic effects.وفي القرار 65/38 بشأن استدامة مصائد الأسماك، شجعت الجمعية على إجراء مزيد من الدراسات، بما في ذلك ما تقوم به منظمة الأغذية والزراعة، بشأن آثار الضجيج تحت الماء على الأرصدة السمكية ومعدلات صيد الأسماك، وبشأن الآثار الاجتماعية والاقتصادية المرتبطة بذلك().
109. As requested by the General Assembly, the Division for Ocean Affairs and the Law of the Sea has continued to compile peer-reviewed scientific studies received from Member Statesand intergovernmental organizations, and has made them available on its website. 110.109 - وبناء على طلب الجمعية العامة، واصلت شعبة شؤون المحيطات وقانون البحار تجميع دراسات علمية وردت من الدول الأعضاء والمنظمات الحكومية الدولية واستعرضتها جهات نظيرة، ونشرتها الشعبة في موقعها على شبكة الإنترنت().
The tenth meeting of the Conference of the Parties to the Convention on Biological Diversity requested the Subsidiary Body on Scientific, Technical and Technological Advice to take into account, in the implementation of the programmes of work on protected areas and on marine and coastal biodiversity, the impact of ocean noise on marine protected areas.110 - وطلب الاجتماع العاشر لمؤتمر الأطراف في اتفاقية التنوع البيولوجي من الهيئة الفرعية المعنية بالمشورة العلمية والتقنية والتكنولوجية أن تراعي، في تنفيذ برامج العمل المتصلة بالمناطق المحمية والتنوع البيولوجي البحري والساحلي، تأثير الضجيج في المحيطات على المناطق البحرية المحمية().
It also requested the Executive Secretary, in collaboration with parties, other Governments, and relevant organizations, to compile and synthesize available scientific information on anthropogenic underwater noise and its impacts.وطلبت أيضا إلى الأمين التنفيذي، بالتعاون مع الأطراف والحكومات الأخرى والمنظمات ذات الصلة، تجميع وتلخيص المعلومات العلمية المتاحة عن الضجيج الذي يُـحدثه البشر تحت الماء وآثاره().
111. The impacts of ocean noise on fisheries resources were discussed at the twenty-ninth session of the FAO Committee on Fisheries.111 - ونوقشت آثار الضجيج في المحيطات على الموارد السمكية في الدورة التاسعة والعشرين للجنة مصائد الأسماك التابعة لمنظمة الأغذية والزراعة.
Various sources of ocean noise can have an impact on commercially important fish stocks.ويمكن لمصادر مختلفة للضجيج في المحيطات أن تُـحدث تأثيرا على الأرصدة السمكية المهمة اقتصاديا.
For example, noise generated by seismic air guns has been shown to reduce catch rates by 40 to 80 per cent, severely affecting the distribution and local abundance of fish stocks.فعلى سبيل المثال، تبين أن الضجيج الناتج عن المدافع الهوائية السيزمية قلل معدلات الصيد بمقدار 40 إلى 80 في المائة، مما أثّر تأثيرا شديدا على توزيع الأرصدة السمكية ومدى وفرتها محليا.
Some studies have noted that catch rates do not seem to return to normal even days after the noise has abated. 112.وقد أشارت بعض الدراسات إلى أن معدلات الصيد لا يبدو أنها تعود إلى القدر المعتاد حتى بعد مضي أيام على خفوت الضجيج().
At the regional level, the issue of anthropogenic noise and cetaceans was considered at the Fourth Meeting of the Parties to the Agreement on the Conservation of Cetaceans of the Black Sea, Mediterranean Seaand Neighbouring Atlantic Area, held in November 2010.112 - وعلى الصعيد الإقليمي، جرى النظر في مسألة الضجيج الذي يُـحدثه البشر وتأثيره على الحيتانيات في الاجتماع الرابع للأطراف في الاتفاق المتعلق بحفظ الحيتانيات في البحر الأسود والبحر الأبيض المتوسط والمنطقة المجاورة من المحيط الأطلسي()، الذي عقد في تشرين الثاني/نوفمبر 2010.
The meeting strongly welcomed the report of its scientific committee on the impact of anthropogenic noise on cetaceans, as well as its associated guidelines.ورحب الاجتماع بشدة بتقرير لجنته العلمية حول تأثير الضجيج الذي يُـحدثه البشر على الحيتانيات، وبالمبادئ التوجيهية المرتبطة به.
The guidelines include source-specific monitoring and mitigation measures aimed at reducing environmental impacts from high-power sonar, seismic surveys and air gun usage, coastal and offshore construction works, offshore platforms, playback sound exposure experiments and other sources of undersea noise.وتتضمن المبادئ التوجيهية رصدا لكل مصدر على حدة وتدابير للتخفيف ترمي إلى الحد من الآثار البيئية الناجمة عن المسبار الصوتي عالي الطاقة والمسح السيزمي واستخدام المدافع الهوائية لأغراض سيزسية، وأعمال البناء الساحلية والبحرية، والمنصات البحرية، وتجارب التعرض للصوت المسترجع وغيرها من مصادر الضجيج تحت الماء.
The secretariat of the Agreement is also developing a pilot project for the use of acoustic devices to limit interactions between cetaceans and seine fishing in the Mediterranean.وتعكف أمانة الاتفاق أيضا على وضع مشروع تجريبي لاستخدام الأجهزة الصوتية للحد من التفاعلات بين الحيتانيات والصيد بالشباك في منطقة البحر الأبيض المتوسط().
113. The secretariats of the Convention on Migratory Species of Wild Animals, the Agreement on the Conservation of Small Cetaceans of the Baltic, North East Atlantic, Irish and NorthSeas and the Convention for the Protection of the Marine Environment of the North-East Atlantic(OSPAR Convention) are currently investigating the development of a common set of guidelines for noise mitigation.113 - وتقوم أمانات اتفاقية الأنواع المهاجرة من الحيوانات البرية، والاتفاق المتعلق بحفظ الحيتانيات الصغيرة في بحر البلطيق وشمال شرق المحيط الأطلسي والبحر الأيرلندي وبحر الشمال، واتفاقية حماية البيئة البحرية لشمال شرق المحيط الأطلسي (اتفاقية أوسبار)، في الوقت الراهن بدراسة وضع مجموعة موحدة من المبادئ التوجيهية لتخفيف الضجيج().
J.ياء -
Management toolsأدوات الإدارة
114. A number of management tools in use within areas of national jurisdiction can also be used to achieve the conservation and sustainable use of marine biodiversity beyond areas of national jurisdiction.114 - من أدوات الإدارة المستخدمة داخل المناطق الخاضعة للولاية الوطنية يوجد عدد يمكن استخدامه أيضا لتحقيق الحفظ والاستعمال المستدام للتنوع البيولوجي البحري في المناطق الواقعة خارج نطاق الولاية الوطنية.
The implementation of those tools in areas beyond national jurisdiction requires taking into account a number of specificities, including of a legal, governance and environmental nature.ويتطلب استعمال تلك الأدوات في المناطق الواقعة خارج الولاية الوطنية مراعاة عدد من الخصوصيات، بما فيها خصوصيات ذات طبيعة قانونية وإدارية وبيئية.
Efforts and case studies are ongoing to consider ways in which available management tools can successfully be applied beyond areas of national jurisdiction, as outlined below.وهناك جهود تبذل ودراسات حالة إفرادية تجرى للنظر في السبل التي يمكن بها تطبيق الأدوات الإدارية المتاحة بنجاح في المناطق الواقعة خارج نطاق الولاية الوطنية، كما هو مبين أدناه.
1.1 -
Integrated management and ecosystem approachesنهج الإدارة المتكاملة ونهج النظام الإيكولوجي
115. Integrated management and ecosystem approaches are essential to mitigate the cumulative impacts of sectoral activities taking place beyond areas of national jurisdiction.115 - نهج الإدارة المتكاملة ونهج النظام الإيكولوجي ضروريان للتخفيف من الآثار التراكمية لأنشطة القطاعات المختلفة التي تجري في المناطق الواقعة خارج نطاق الولاية الوطنية.
At its sixty-fifth session, the General Assembly continued to encourage States to cooperate and coordinate their efforts and take, individually or jointly, all measures, in conformity with international law, including the United Nations Convention on the Law of the Sea and other applicable instruments, to address impacts on marine ecosystems within and beyond areas of national jurisdiction, taking into account the integrity of the ecosystems concerned (resolution 65/37 A, para. 153).وقد واصلت الجمعية العامة، في دورتها الخامسة والستين، تشجيع الدول على أن تتعاون وتنسق جهودها وتتخذ بشكل فردي أو جماعي، حسب الاقتضاء، جميع التدابير التي تتفق مع القانون الدولي، بما في ذلك اتفاقية قانون البحار وغيرها من الصكوك السارية، للتصدي للآثار الحاصلة في النظم الإيكولوجية البحرية في المناطق الواقعة في نطاق ولايتها الوطنية وخارجه، مع مراعاة سلامة النظم الإيكولوجية المعنية (القرار 65/37 ألف، الفقرة 153).
It also encouraged competent organizations and bodies that had not yet done so to incorporate an ecosystem approach into their mandates, in order to address impacts on marine ecosystems (resolution 65/37 A, para. 154). 116.وشجعت أيضا المنظمات والهيئات المختصة التي لم تدمج بعد نهج النظام الإيكولوجي في ولاياتها على القيام بذلك، حسب الاقتضاء، من أجل التصدي للآثار الواقعة على النظم الإيكولوجية البحرية (القرار 65/37 ألف، الفقرة 154).
At its last meeting, the Working Group recommended that States and competent international organizations work towards a more integrated and ecosystem-based approach to the conservation and sustainable use of marine biodiversity beyond areas of national jurisdiction, in order to strengthen cross-sectoral cooperation and effectively address sectoral and cumulative impacts (A/65/68, para. 13).116 - وأوصى الفريق العامل في اجتماعه الأخير بأن تعمل الدول والمنظمات الدولية المختصة صوب اتباع نهج أكثر تكاملا وقائم على النظام الإيكولوجي لحفظ التنوع البيولوجي البحري في المناطق الواقعة خارج نطاق الولاية الوطنية واستخدامه بطريقة مستدامة، وذلك بهدف تعزيز التعاون عبر القطاعات، ومعالجة التأثيرات القطاعية والتراكمية على نحو فعال (A/65/68، الفقرة 13).
This recommendation was subsequently endorsed by the General Assembly.وقد أيدت الجمعية العامة هذه التوصية في وقت لاحق().
117. The secretariat of the International Seabed Authority, in its contribution, noted that a challenge lay in adopting, implementing and keeping under review the rules, regulations and procedures of the Authority that embody an ecosystem-based management approach and an assessment of the impacts in order to manage risks to biodiversity.117 - وأشارت أمانة السلطة الدولية لقاع البحار، في مساهمتها، إلى أن هناك تحديا يكمن في اعتماد وتنفيذ ومواصلة استعراض قواعد وأنظمة وإجراءات السلطة التي تجسد نهجا إداريا قائما على النظام الإيكولوجي وتقييما للآثار من أجل مواجهة المخاطر التي تهدد التنوع البيولوجي.
It also noted that the goals of the management plan for the Clarion-Clipperton Zone included the maintenance of regional biodiversity, ecosystem structure and ecosystem function, together with the application of the principles of integrated ecosystem-based management.وأشارت أيضا إلى أن أهداف خطة إدارة منطقة كلاريون - كليبرتون تتضمن الحفاظ على التنوع البيولوجي الإقليمي، وهيكل النظام الإيكولوجي، ووظيفة النظم الإيكولوجية، إلى جانب تطبيق مبادئ الإدارة المتكاملة القائمة على النظام الإيكولوجي.
118. The IOC secretariat, in its contribution, drew attention to its Integrated Coastal Area Management initiative, established in 1998 to technically assist member States to implement ecosystem-based and integrated coastal area management.118 - ووجهت أمانة اللجنة الأوقيانوغرافية الحكومية الدولية، في مساهمتها، الانتباه إلى مبادرتها للإدارة المتكاملة للمناطق الساحلية، التي أطلقت في عام 1998 لتقديم المساعدة التقنية إلى الدول الأعضاء لتنفيذ إدارة متكاملة للمناطق الساحلية قائمة على النظام الإيكولوجي.
IOC is currently leading two marine components of the GEF medium-sized project to develop a transboundary waters assessment programme for large marine ecosystems and the open ocean.وتقود اللجنة الأوقيانوغرافية الحكومية الدولية حاليا عنصرين من العناصر البحرية لمشروع متوسط الحجم تابع لمرفق البيئة العالمية يستهدف وضع برنامج لتقييم المياه العابرة للحدود للنظم الإيكولوجية البحرية الكبيرة والمحيطات المفتوحة.
The open ocean programme will contribute to identifying threatening environmental issues in the open ocean and finding management solutions as well as translating science for policy.وسوف يساهم برنامج المحيطات المفتوحة في تحديد القضايا البيئية التي تنطوي على مخاطر في المحيطات المفتوحة وإيجاد حلول إدارية إلى جانب ترجمة العلم إلى سياسات.
It is expected that the programme will also contribute to the Regular Process for global reporting and assessment of the state of the marine environment, including socio-economic aspects (the “Regular Process”). 119.ومن المتوقع أن يسهم البرنامج أيضا في العملية المنتظمة للإبلاغ عن حالة البيئة البحرية وتقييمها على الصعيد العالمي، بما في ذلك الجوانب الاجتماعية - الاقتصادية (”العملية المنتظمة“)().
Progress has been made in applying ecosystem approaches to fisheries management.119 - وقد أحرز تقدم في تطبيق نُـهُـج النظام الإيكولوجي في إدارة مصائد الأسماك.
FAO is furthering the ecosystem approach to fisheries globally as a comprehensive and all-encompassing approach to sustainable fisheries within an ecosystem context.فمنظمة الأغذية والزراعة تشجع على اتباع نهج النظام الإيكولوجي في مصائد الأسماك على الصعيد العالمي بوصفه نهجا شاملا وجامعا في سبيل استدامة مصائد الأسماك في سياق النظام الإيكولوجي.
A number of regional and interregional workshops were held in 2009-2010, and a comprehensive toolbox for ecosystem approach to fisheries implementation is foreseen to be completed in 2011.وعُقد عدد من حلقات العمل الإقليمية والأقاليمية في الفترة 2009-2010، ويتوقع أن يكتمل وضع مجموعة أدوات شاملة لتطبيق الأخذ بنهج النظام الإيكولوجي في مصائد الأسماك في عام 2011.
Activities related to the ecosystem approach to fisheries have been identified by the FAO Committee on Fisheries as a high priority throughout the biennium 2012-2013.وقد حددت لجنة مصائد الأسماك التابعة لمنظمة الأغذية والزراعة الأنشطة المتصلة بتطبيق نهج النظام الإيكولوجي على مصائد الأسماك بوصفها أولوية عالية طوال فترة السنتين 2012-2013.
The FAO secretariat stressed the importance of impact assessments within an ecosystem approach (see sect. II.J.2 below).وأكدت أمانة المنظمة على أهمية تقييم الأثر في إطار نهج النظام الإيكولوجي (انظر الفرع ثانيا - ياء - 2 أدناه)().
120. At the regional level, work is ongoing in the context of NAFO to prepare terms of reference to support the road map for developing an ecosystem approach to fisheries for NAFO.120 - وعلى الصعيد الإقليمي، يجري العمل في إطار منظمة مصائد الأسماك في شمال غرب المحيط الأطلسي لإعداد الإطار المرجعي لدعم خارطة الطريق لوضع نهج قائم على النظام الإيكولوجي تستند إليه أنشطة صيد الأسماك في منطقة المنظمة().
The ecosystem and precautionary approaches to fishery management and principles for the effective conservation and management of fisheries resources have now been incorporated into the work of the Inter-American Tropical Tuna Commission and other regional fisheries management organizations and arrangements.وقد أصبح نهج النظام الإيكولوجي والنُـهُـج التحوطي لإدارة مصائد الأسماك ومبادئ الحفظ والإدارة الفعالين للموارد السمكية ضمن أعمال لجنة البلدان الأمريكية لسمك التون المداري، وغيرها من المنظمات أو الترتيبات الإقليمية المعنية بإدارة مصائد الأسماك().
121. In the Southern Ocean, the Commission for the Conservation of Antarctic Marine Living Resources supports working groups on ecosystem monitoring and management and on incidental mortality associated with fishing operations.121 - وفي المحيط الجنوبي، تدعم لجنة حفظ الموارد البحرية الحية في أنتاركتيكا فريقين عاملين أحدهما معني برصد النظم الإيكولوجية وإدارتها، والآخر بمجالات النفوق العارضة المرتبطة بعمليات الصيد.
Monitoring activities have been established to distinguish between changes associated with fishing activities as opposed to changes associated with environmental variability.وبدأت أنشطة رصد للتمييز بين التغييرات المرتبطة بأنشطة الصيد في مقابل التغييرات المرتبطة بالتغير البيئي().
122. The twelfth Global Meeting of Regional Seas Conventions and Action Plans identified ecosystem-based management as the most effective and least costly means of managing oceans and coasts. 123.122 - وقد اعتبر الاجتماع العالمي الثاني عشر للاتفاقيات وخطط العمل المتعلقة بالبحار الإقليمية الإدارة القائمة على النظام الإيكولوجي أنجع الوسائل وأقلها تكلفة لإدارة المحيطات والسواحل().
The quality status report published in 2010 for the North-East Atlanticshows that gaps in knowledge still need to be addressed, including overarching ecosystem assessments to support an ecosystem approach to the management of human activities.123 - ويبين تقرير حالة الجودة الذي نشر في عام 2010 لشمال شرق المحيط الأطلسي أن هناك فجوات في المعرفة ما زالت بحاجة إلى معالجة، بما في ذلك تقييمات شاملة للنظم الإيكولوجية لدعم اتباع نهج قائم على النظام الإيكولوجي في إدارة الأنشطة البشرية.
The 2010 ministerial meeting of the Commission for the Protection of the Marine Environment of the North-East Atlantic (OSPAR Commission), held in September 2010, endorsed a new North-East Atlanticenvironment strategy (2010-2020), which focuses on implementing an ecosystem approach and providing coordination for the implementation of the European Union Marine Strategy Framework Directive.واعتمد الاجتماع الوزاري للجنة لحماية البيئة البحرية لشمال شرق المحيط الأطلسي (لجنة أوسبار)، الذي عقد في أيلول/سبتمبر 2010، استراتيجية بيئية جديدة لشمال شرق المحيط الأطلسي (2010-2020)، تركز على تنفيذ العمل بالنهج القائم على النظام الإيكولوجي وتتيح التنسيق في تنفيذ الأمر التوجيهي لإطار الاستراتيجية البحرية للاتحاد الأوروبي().
124. An initiative launched in 2008 by the Coordinating Unit of the Mediterranean Action Plan aims to promote the application of an ecosystem approach to the management of human activities within the Barcelona Convention area. 125.124 - وترمي مبادرة أطلقتها في عام 2008 وحدة تنسيق خطة عمل البحر الأبيض المتوسط إلى تعزيز تطبيق نهج النظام الإيكولوجي في إدارة الأنشطة البشرية داخل منطقة اتفاقية برشلونة().
In the context of the large marine ecosystems programme, UNDP-GEF capacity-building projects in the Agulhas and Somali Current Large Marine Ecosystem and West Indian Ocean Seamounts made progress in transboundary diagnostic analyses and/or strategic action programmes, which represent multi-country commitments to legal, policy and institutional reforms to address transboundary environmental and marine resource concerns.125 - وفي سياق برنامج النظم الإيكولوجية البحرية الكبيرة، حققت مشاريع ينفذها مرفق البيئة العالمية التابع لبرنامج الأمم المتحدة الإنمائي في النظام الإيكولوجي البحري الكبير في تيار أغولهاس والصومال والجبال البحرية في غرب المحيط الهندي تقدما في التحليلات التشخيصية العابرة للحدود و/أو برامج العمل الاستراتيجية، مما يمثل التزامات متعددة الأقطار بإصلاحات قانونية ومؤسسية ومتعلقة بالسياسات لمعالجة الشواغل البيئية والمتعلقة بالموارد البحرية عبر الحدود.
Continued progress was made in filling ecosystem knowledge gaps through oceanographic assessments in the Agulhas and Somali Current Large Marine Ecosystem.وأُحرز تقدم مستمر في ملء الفجوات في المعرفة بالنظام الإيكولوجي عن طريق تقييمات أوقيانوغرافية لذلك النظام الإيكولوجي البحري().
2.2 -
Environmental impact assessmentsتقييمات الأثر البيئي
126. The use of environmental impact assessments to support the conservation and sustainable use of marine biodiversity beyond areas of national jurisdiction is being increasingly supported.126 - يتزايد الدعم لاستخدام تقييمات الأثر البيئي لمساندة الحفظ والاستعمال المستدام للتنوع البيولوجي البحري في المناطق الواقعة خارج نطاق الولاية الوطنية.
At its meeting in 2010, the Working Group recommended that the General Assembly recognize the importance of environmental impact assessments, in particular for the implementation of ecosystem and precautionary approaches, and recognize the importance of further developing scientific and technical guidance on the implementation of environmental impact assessments with respect to planned activities in areas beyond national jurisdiction, including consideration of the assessment of cumulative impacts (A/65/68, paras. 14 and 16).وأوصى الفريق العامل في اجتماعه المنعقد في عام 2010 بأن تعترف الجمعية العامة بأهمية إجراء تقييمات للأثر البيئي، وبخاصة لأغراض تنفيذ نهج النظام الإيكولوجي والنهج التحوطي، وأن تعترف بأهمية وضع مزيد من التوجيهات العلمية والتقنية بشأن تنفيذ تقييمات الأثر البيئي فيما يتعلق بالأنشطة المزمع القيام بها في المناطق الواقعة خارج نطاق الولاية الوطنية، بما في ذلك النظر في تقييم الآثار التراكمية (A/65/68، الفقرتان 14 و 16).
The General Assembly subsequently endorsed the recommendations of the Working Group.وأيدت الجمعية العامة في وقت لاحق توصيات الفريق العامل().
127. One of the aims of environmental impact assessments is to inform decision-making by identifying the potentially significant environmental effects and risks of development proposals.127 - ومن أهداف تقييم الأثر البيئي تنوير متخذي القرارات عن طريق تحديد ما تنطوي عليه مقترحات التنمية من آثار ومخاطر بيئية يحتمل أن تكون هامة.
In the long term, environmental impact assessments promote sustainable development by ensuring that development proposals do not undermine critical resource and ecological functions.وعلى المدى البعيد، تعزز تقييمات الأثر البيئي التنمية المستدامة عن طريق ضمان ألا تقوض مقترحات التنمية الموارد الحيوية والوظائف الإيكولوجية().
(a)(أ)
Features of environmental impact assessmentsسمات تقييمات الأثر البيئي
128. A previous report of the Secretary-General provided information on the nature of environmental impact assessments and their relation to strategic environmental assessments.128 - قدم تقرير سابق للأمين العام معلومات عن طبيعة تقييمات الأثر البيئي وعلاقتها بالتقييمات البيئية الاستراتيجية().
The particular components of an environmental impact assessment process may vary under various instruments.وقد تختلف المكونات الخاصة لعملية تقييم الأثر البيئي في إطار صكوك مختلفة.
However, most processes follow common steps: (a) screening to determine which projects or developments require a full or partial impact assessment;ومع ذلك، فإن معظم العمليات تتبع خطوات موحدة: (أ) الفرز لتحديد أي المشاريع أو التطورات يتطلب تقييما كاملا أو جزئيا للأثر؛
(b) scoping to identify which potential impacts are relevant to assess, and alternative solutions that avoid, mitigate or compensate adverse impacts;(ب) تحديد النطاق لتقرير التأثيرات المحتملة ذات الصلة بالتقييم، والحلول البديلة التي تدرأ الآثار الضارة أو تخففها أو تعوض عنها؛
(c) assessment and evaluation of impacts and development of alternatives;(ج) قياس وتقييم الآثار ووضع البدائل؛
(d) reporting, which takes the form of an environmental impact statement or report, including an environmental management plan;(د) تقديم التقارير، التي تأخذ شكل بيان أو تقرير عن الأثر البيئي، يشمل خطة للإدارة البيئية؛
(e) review of the environmental impact assessments;(هـ) استعراض لتقييم الأثر البيئي؛
(f) decision-making on whether to approve the project or not, and under what conditions;(و) اتخاذ القرار بشأن الموافقة على المشروع أو رفضه، وتحت أية ظروف؛
(g) monitoring to assess whether the predicted impacts and proposed mitigation measures occur as defined in the environmental management plan;(ز) الرصد لتقييم ما إذا كانت الآثار المتوقعة وتدابير التخفيف المقترحة تحدث على النحو المحدد في خطة الإدارة البيئية؛
and (h) compliance and enforcement as well as environmental auditing.(ح) الامتثال والإنفاذ، فضلا عن التدقيق البيئي().
129. The proponents of an activity or project carry out the environmental impact assessment, usually through an interdisciplinary team, which is appointed specifically to the task and has an appropriate range of scientific, economic and social expertise.129 - ويقوم مؤيدو نشاط أو مشروع ما بتنفيذ تقييم الأثر البيئي، ويجري ذلك عادة عن طريق فريق متعدد التخصصات، يعين خصيصا لهذه المهمة، وبه مجموعة مناسبة من الخبرات العلمية والاقتصادية والاجتماعية().
The process is overseen and the study reviewed by an external body, usually a governmental body.وتقوم هيئة خارجية، وهي عادة هيئة حكومية، بالإشراف على العملية واستعراض الدراسة.
130. Available studies have estimated that the cost of preparing an environmental impact assessment rarely exceeds 1 per cent of the project costs.130 - وقدرت الدراسات المتوفرة أن تكلفة إعداد تقييم الأثر البيئي نادرا ما تتجاوز واحدا في المائة من تكاليف المشروع().
Costs in excess of 1 per cent seem to occur in relation to particularly controversial projects in sensitive environments, or where good practice has not been followed.ويبدو أن التكاليف التي تزيد عن واحد في المائة تحدث فيما يتعلق بمشاريع مثيرة للجدل بصورة خاصة في بيئات حساسة، أو حيث لم تتبع الممارسة الجيدة().
Additional costs, such as translation and travel costs, are expected for assessments in a transboundary context and may also need to be taken into account for assessments undertaken beyond areas of national jurisdiction. 131.ومن المتوقع أن تحدث تكاليف إضافية، مثل تكاليف الترجمة والسفر، لإجراء تقييمات في سياق عابر للحدود()، وربما يلزم أخذها في الاعتبار أيضا في حالة التقييمات التي تتم في المناطق الواقعة خارج حدود الولاية الوطنية.
Some of the key features of good assessment practice are public participation, transparency and credibility.131 - ومن السمات الرئيسية لممارسة التقييم الجيدة: المشاركة العامة والشفافية والمصداقية().
Deficiencies of practice include technical shortcomings whereby the accuracy of impact predictions, the utility of mitigation and management measures and the relevance of reports for decision-making fall short of internationally accepted standards;وتشمل أوجه القصور في الممارسة أوجه القصور التقنية، التي لا ترقى فيها دقة تنبؤات الأثر وإمكانية استخدام تدابير التخفيف والإدارة وأهمية التقارير لاتخاذ القرارات إلى المعايير المقبولة دوليا؛
procedural limitations, including inconsistencies in process administration, time delays, and lack of quality control;والقيود الإجرائية، بما في ذلك التضارب في إدارة العملية، والتأخر عن المواعيد، ونقص مراقبة الجودة؛
and structural issues, stemming from the application of environmental impact assessment as a separate process, unrelated to the project cycle or the larger context of decision-making.والقضايا الهيكلية الناجمة عن تطبيق تقييم الأثر البيئي كعملية منفصلة لا علاقة لها بدورة المشروع أو السياق الأوسع لعملية اتخاذ القرارات.
In order to be effective, environmental impact assessments thus require a coherent policy-planning framework and systematic follow-up procedures.ولكي تكون تقييمات الأثر البيئي فعالة، فإنها تتطلب إطارا متسقا لتخطيط السياسة العامة وإجراءات منهجية للمتابعة().
While environmental impact assessments are common on land or in near-shore and shallow waters, a number of ecological, practical, legal and governance aspects render their implementation more challenging beyond areas of national jurisdiction.ومع أن تقييمات الأثر البيئي شائعة في المناطق البرية أو قرب الشواطئ وفي المياه الضحلة، فإن عددا من الجوانب البيئية والعملية والقانونية تجعل تنفيذها أكثر صعوبة في المناطق الواقعة خارج نطاق الولاية الوطنية.
Some of these aspects are outlined in the report of the expert workshop convened by the secretariat of the Convention on Biological Diversity in 2009.وترد بعض هذه الجوانب في تقرير حلقة عمل الخبراء التي عقدتها أمانة اتفاقية التنوع البيولوجي في عام 2009().
132. In addition, most environmental impact assessment processes are applied at a sectoral level and do not require the assessment of cumulative impacts across sectors.132 - وإضافة إلى ذلك، يتم تطبيق معظم عمليات تقييم الأثر البيئي على مستوى القطاعات ولا تتطلب تقييم الآثار المتراكمة في مختلف القطاعات.
At the meeting of the Working Group in 2010, the view was expressed that strategic environmental assessments dealt more effectively with the assessment of cumulative impacts, as they involved the assessment of policies, programmes and plans, as opposed to individual activities (A/65/68, para. 53).وفي اجتماع الفريق العامل في عام 2010، أُعرِب عن رأي مفاده أن التقييمات البيئية الاستراتيجية تتعامل بفعالية أكبر مع تقييم الآثار التراكمية، لأنها تنطوي على تقييم السياسات والبرامج والخطط، بدلا من الأنشطة الفردية (A/65/68، الفقرة 53).
The expert workshop of the Convention on Biological Diversity noted that strategic environmental assessments allowed the management of multiple uses of ocean space to be coordinated, including by being incorporated into regional or subregional integrated management plans.وأشارت حلقة عمل الخبراء لاتفاقية التنوع البيولوجي أن التقييمات البيئية الاستراتيجية تتيح تنسيق إدارة الاستخدامات المتعددة لحيز المحيطات، بما في ذلك إدماجها ضمن خطط الإدارة المتكاملة الإقليمية أو دون الإقليمية.
(b)(ب)
International instruments requiring environmental impact assessmentsالصكوك الدولية التي تشترط إجراء تقييمات الأثر البيئي
133. In addition to the United Nations Convention on the Law of the Sea (articles 204-206), a number of international instruments provide for environmental impact assessments.133 - إضافة إلى اتفاقية الأمم المتحدة لقانون البحار (المواد 204-206)، ينص عدد من الصكوك الدولية على تقييم الأثر البيئي.
Some of them apply in areas beyond national jurisdiction and are outlined in a previous report of the Secretary-General (A/64/66/Add.2, paras. 130 and 131).وينطبق بعضها في المناطق الواقعة خارج نطاق الولاية الوطنية، ويرد بيان بها في تقرير سابق للأمين العام (A/64/66/Add.2، الفقرتان 130 و 131).
Additional information is provided below.وترد معلومات إضافية أدناه.
134. The 1994 Agreement relating to the Implementation of Part XI of the Convention, the regulations on prospecting and exploration for polymetallic nodules in the Area and the regulations on prospecting and exploration for polymetallic sulphides in the Area require that applications for approval of plans of work be accompanied by an assessment of the potential environmental impacts of the proposed activities and by a description of a programme for oceanographic and baseline environmental studies.134 - يشترط اتفاق عام 1994 المتعلق بتنفيذ الجزء الحادي عشر من الاتفاقية، والأنظمة المتعلقة بالتنقيب عن العقيدات المتعددة الفلزات واستكشافها في المنطقة، والأنظمة المتعلقة بالتنقيب عن الكبريتيدات المتعددة الفلزات واستكشافها في المنطقة، أن تكون طلبات الموافقة على خطط العمل مصحوبة بتقييم للآثار البيئية المحتملة للأنشطة المقترحة وبوصف لبرنامج للدراسات الأوقيانوغرافية والبيئية الأساسية().
In their annual reports to the International Seabed Authority, contractors must provide information on the implementation and results of their monitoring programmes and submit environmental baseline data.ويجب أن يقدم المتعهدون في تقاريرهم السنوية إلى السلطة الدولية لقاع البحار معلومات عن تنفيذ برامجهم المتعلقة بالرصد ونتائجها وأن يقدموا بيانات أساسية بيئية.
Recommendations for the guidance of contractors for the assessment of the possible environmental impacts arising from exploration for polymetallic nodules in the Area were issued in 2001 and revised in 2010.وقد صدرت توصيات ليهتدى بها المتعهدون في تقييم الآثار البيئية المحتملة الناشئة عن استكشاف العقيدات المتعددة المعادن في المنطقة في 2001 ونقحت في 2010().
135. The Convention on International Trade of Endangered Species of Wild Fauna and Flora, which regulates four types of international trade (export, re-export, import and “introduction from the sea”), requires a finding from the State of introduction that the introduction will not be detrimental to the survival of the species involved.135 - وتشترط اتفاقية التجارة الدولية في أنواع الحيوانات والنباتات البحرية المعرضة للانقراض، التي تنظم أربعة أنواع من التجارة الدولية (التصدير وإعادة التصدير والاستيراد و ”الجلب من البحر“())، أن تخلص الدولة الجالبة إلى أن الجلب لن يكون ضارا ببقاء الأنواع المعنية.
This non-detriment finding must be made before a certificate of introduction from the sea is granted for a specimen of a species listed in appendix I or II of the Convention.ويجب الخلوص إلى ذلك قبل منح شهادة جلب من البحر لعينة من الأنواع المدرجة في التذييل الأول أو الثاني من الاتفاقية().
A scientific authority of the State of introduction must advise that such an introduction will not be detrimental to the survival of the species involved (article III, para. 5, and article IV, para. 6).ويجب على الجهة العلمية المسؤولة في الدولة الجالبة الإفادة بأن ذلك الجلب لن يكون ضارا ببقاء الأنواع المعنية (المادة الثالثة، الفقرة 5، والمادة الرابعة، الفقرة 6).
With regard to species listed in appendix II, a scientific authority may prepare its advice in consultation with other national scientific authorities or, when appropriate, international scientific authorities (article IV, para. 7).وفيما يتعلق بالأنواع المدرجة في التذييل الثاني، يجوز لجهة علمية مسؤولة إعداد مشورتها بالتشاور مع الجهات العلمية الوطنية المسؤولة الأخرى، أو الهيئات العلمية الدولية المناسبة، عند الاقتضاء (المادة الرابعة، الفقرة 7).
The Standing Committee Working Group on Introduction from the Sea is currently developing a discussion document and revised resolution for consideration at the sixty-second session of the Standing Committee, to be held in 2012, and at the 16th meeting of the Conference of the Parties, to be held in 2013.ويقوم الفريق العامل المعني بالجلب من البحر والتابع للجنة الدائمة في الوقت الحاضر بوضع وثيقة للمناقشة وقرار منقح للنظر فيهما في الدورة الثانية والستين للجنة الدائمة التي ستعقد في عام 2012 وكذلك في الاجتماع السادس عشر لمؤتمر الأطراف الذي سيعقد في عام 2013().
136. IMO has developed assessment guidelines to protect marine areas from the potential impacts of international shipping.136 - وقد وضعت المنظمة البحرية الدولية مبادئ توجيهية للتقييم لحماية المناطق البحرية من الآثار المحتملة للنقل البحري الدولي.
The guidelines for the assessment of wastes and other matter that may be considered for dumping at sea (annex 1 to the London Protocol) include scoping and content provisions for an environmental impact assessment, based on annex 2 of the London Protocol.وتشمل المبادئ التوجيهية لتقييم النفايات والمواد الأخرى التي يمكن النظر في إلقائها في البحر (المرفق 1 لبروتوكول لندن)() أحكاما لتحديد النطاق والمحتوى لإجراء تقييم الأثر البيئي، على أساس المرفق 2 من بروتوكول لندن.
Annex 2 provides that applications to State party authorities for permits to dump wastes must be accompanied by an assessment of the sea disposal options, including information on waste characteristics, conditions at the proposed dump site, fluxes and proposed disposal techniques and specify the potential effects on human health, living resources, amenities and other legitimate uses of the sea. 137.وينص المرفق 2 على أنه يجب أن تكون الطلبات المقدمة إلى سلطات الدولة الطرف للحصول على تصاريح لإلقاء النفايات مصحوبة بتقييم لخيارات التخلص منها في البحر، بما في ذلك معلومات عن خصائص النفايات، والأحوال في موقع الإلقاء المقترح، والتدفقات، وتقنيات التخلص المقترحة، وتحديد الآثار المحتملة على صحة البشر، والموارد الحية، ومرافق الاستجمام، والاستخدامات المشروعة الأخرى للبحر().
In relation to ocean fertilization, resolution LC-LP.2 (2010) on the assessment framework for scientific research involving ocean fertilization, adopted by the Contracting Parties to the London Convention and the London Protocol (see sect. II.H.1 above), sets out criteria for the initial assessment of a proposal and detailed steps for completion of an environmental assessment, including risk management and monitoring.137 - وفيما يخص تخصيب المحيطات، فإن القرار LC-LP.2 (2010) بشأن إطار التقييم للبحوث العلمية المتصلة بتخصيب المحيطات، الذي اعتمدته الأطراف المتعاقدة في اتفاقية لندن وبروتوكول لندن (انظر الفرع ثانيا - حاء - 1 أعلاه)، يحدد معايير للتقييم الأولي للاقتراح وخطوات تفصيلية لإنجاز التقييم البيئي، بما في ذلك إدارة المخاطر ورصدها.
Every experiment, regardless of size or scale, is to be assessed in accordance with the framework.وسيجري تقييم كل تجربة، بغض النظر عن الحجم أو النطاق، وفقا للإطار.
However, information requirements may vary according to the nature of each experiment.ومع ذلك، فقد تختلف الاحتياجات من المعلومات وفقا لطبيعة كل تجربة().
138. At the regional level, the Agreement on the Conservation of Cetaceans of the Black Sea, Mediterranean Sea and Neighbouring Atlantic Area provides, in its annex 2, for impact assessments to be carried out in order to provide a basis for either allowing or prohibiting the continuation or the future development of activities that may affect cetaceans or their habitat in the Agreement area, including fisheries, offshore exploration and exploitation, nautical sports, tourism and cetacean-watching, as well as establishing the conditions under which such activities may be conducted.138 - وعلى الصعيد الإقليمي، ينص الاتفاق المتعلق بحفظ الحيتانيات في البحر الأسود والبحر الأبيض المتوسط والمنطقة المجاورة من المحيط الأطلسي، في مرفقه 2، على إجراء تقييمات للأثر البيئي من أجل توفير أساس لإباحة أو حظر مواصلة التنمية المستقبلية للأنشطة التي قد تؤثر على الحيتانيات أو موائلها في منطقة الاتفاق، بما في ذلك مصائد الأسماك والتنقيب والاستغلال البحريين، والرياضات البحرية والسياحة ومشاهدة الحيتانيات، إلى جانب وضع الشروط التي يمكن أن تجري مثل هذه الأنشطة بموجبها.
(c)(ج)
Information on environmental impact assessments undertaken or planned in areas beyond national jurisdictionمعلومات عن تقييمات الأثر البيئي المضطلع بها أو المقررة في المناطق الواقعة خارج نطاق الولاية الوطنية
139. In accordance with the request contained in paragraph 167 of General Assembly resolution 65/37 A, the present section aims to provide information on environmental impact assessments undertaken with respect to planned activities in areas beyond national jurisdiction, including capacity-building aspects, on the basis of information requested from States and competent international organizations.139 - وفقاً للطلب الوارد في الفقرة 167 من قرار الجمعية العامة 65/37 ألف، يهدف هذا الفرع إلى تقديم معلومات عن تقييمات الأثر البيئي المضطلع بها فيما يتعلق بالأنشطة المقررة في المناطق الواقعة خارج نطاق الولاية الوطنية، بما في ذلك الجوانب المتعلقة ببناء القدرات، على أساس المعلومات المطلوبة من الدول والمنظمات الدولية المختصة.
Information on capacity-building needs is included in section III.B of the present report.وترد معلومات بشأن احتياجات بناء القدرات في الفرع ثالثا - باء من هذا التقرير.
140. General application of environmental impact assessments. The European Union stated that information concerning assessments undertaken with respect to planned activities in areas beyond national jurisdiction, including capacity-building aspects, was still disperse and scarce.140 - التطبيق العام لتقييمات الأثر البيئي: أشار الاتحاد الأوروبي إلى أن المعلومات المتعلقة بالتقييمات المضطلع بها فيما يتعلق بالأنشطة المقررة في المناطق الواقعة خارج نطاق الولاية الوطنية، بما في ذلك الجوانب المتعلقة ببناء القدرات، ما زالت متفرقة وشحيحة.
Some European Union States had reported that they did not carry out activities in areas beyond national jurisdiction, while in the case of those who may have carried out some activities in those areas there was no information on any environmental impact assessment undertaken, except where such assessments were compulsory under international agreements, rules of international organizations or European Union regulations.وأفادت بعض دول الاتحاد الأوروبي بأنها لم تضطلع بأنشطة في المناطق الواقعة خارج نطاق الولاية الوطنية، في حين لم تتوافر معلومات عن إجراء أية تقييمات للأثر البيئي في حالة الدول التي يحتمل أنها اضطلعت ببعض الأنشطة في تلك المناطق، باستثناء الحالات التي تكون فيها هذه التقييمات إلزامية بموجب اتفاقات دولية أو قواعد المنظمات الدولية أو أنظمة الاتحاد الأوروبي().
141. Namibia reported, in its contribution, that it had not carried out any assessments as envisaged in paragraph 167 of General Assembly resolution 65/37 A, but that it had strict environmental provisions, in line with international standards, which made it mandatory for an assessment to precede any major project that might adversely impact the environment. 142.141 - وأفادت ناميبيا في مساهمتها بأنها لم تضطلع بأية تقييمات على النحو المتوخى في الفقرة 167 من قرار الجمعية العامة 65/37 ألف، إلا أنها تطبِّق أحكاماً بيئية صارمة، بما يتوافق مع المعايير الدولية، تُلزِم بإجراء تقييم قبل أي مشروع رئيسي قد يؤثر سلبا على البيئة.
Norway stated that it was committed to cooperating through relevant regional and international forums to conduct environmental impact assessments with respect to planned activities in areas beyond national jurisdiction, where necessary, and to adopt the relevant management measures.142 - وذكرت النرويج أنها ملتزمة بالتعاون من خلال المحافل الإقليمية والدولية ذات الصلة بإجراء تقييمات الأثر البيئي فيما يتعلق بالأنشطة المقررة في المناطق الواقعة خارج نطاق الولاية الوطنية، عند الاقتضاء، وباعتماد التدابير الإدارية ذات الصلة.
It drew attention to the decisions and recommendations adopted by the ministerial meeting of the OSPAR Commission, held in September 2010, with respect to the establishment and management of six marine protected areas in areas beyond national jurisdiction in the North-East Atlantic (see para. 174 below), noting that those decisions had been based on environmental impact assessments conducted in the respective areas.ووجهت الانتباه إلى المقررات والتوصيات التي اعتمدها الاجتماع الوزاري للجنة حماية البيئة البحرية لشمال شرق المحيط الأطلسي (لجنة أوسبار)، المعقود في أيلول/سبتمبر 2010، فيما يتعلق بإنشاء وإدارة ست مناطق محمية بحرية في مناطق خارج نطاق الولاية الوطنية في شمال شرق المحيط الأطلسي (انظر الفقرة 174 أدناه)، مشيرة إلى أن تلك المقررات استندت إلى تقييمات الأثر البيئي التي أجريت في كل منطقة من المناطق المذكورة().
The recommendations provide that, where appropriate, a human activity in the marine protected areas, or any measure outside those areas, which may potentially conflict with the conservation objectives of the area, should be subjected to an environmental impact assessment or a strategic environmental assessment. 143.وتنص التوصيات على أنه، حسب الاقتضاء، ينبغي لأي نشاط إنساني يجري في المناطق البحرية المحمية أو لأي إجراء يُتَّخذ خارج تلك المناطق قد يُحتَمَل تعارضه مع أهداف الحفظ في المنطقة، أن يخضع لتقييم من تقييمات الأثر البيئي أو التقييمات البيئية الاستراتيجية.
The Islamic Development Bank stated that the environmental impact of projects financed by the Bank was carefully reviewed during the preparatory phase of financing.143 - وذكر البنك الإسلامي للتنمية أن الأثر البيئي للمشاريع التي يمولها البنك يخضع لاستعراض دقيق أثناء المرحلة التحضيرية للتمويل().
144. Fishing activities. Australiareported that the primary activity undertaken by Australian nationals, vessels and corporations in areas beyond Australia’s national jurisdiction was fishing, and environmental impact assessments were carried out in relation to fishing activities.144 - أنشطة صيد الأسماك: أفادت أستراليا بأن النشاط الرئيسي الذي يقوم به المواطنون والسفن والشركات الأسترالية في المناطق الواقعة خارج نطاق الولاية الوطنية لأستراليا هو صيد الأسماك، وبأنه تم إجراء تقييمات للأثر البيئي فيما يتعلق بأنشطة الصيد.
Under Australia’s Environment Protection and Biodiversity Conservation Act 1999, management arrangements applying to Australian vessels fishing on the high seas are subject to periodic environmental assessments.وبموجب القانون الأسترالي لحماية البيئة وحفظ التنوع البيولوجي لعام 1999، تخضع الترتيبات الإدارية المطبقة على السفن الأسترالية التي تمارس الصيد في أعالي البحار لتقييمات بيئية دورية.
All Australian fisheries that encompass fishing activities in areas beyond national jurisdiction have been subject to an assessment.وقد خضعت لعمليات تقييم جميع المصائد الأسترالية التي تشمل أنشطة للصيد في مناطق خارج نطاق الولاية الوطنية().
Australiahas also completed preliminary impact assessments, and is completing fuller impact assessments, in relation to bottom fishing activities by Australian flagged vessels in the South Pacific Regional Fisheries Management Organization (SPRFMO) area and the South Indian Ocean Fisheries Agreement area.وأنجزت أستراليا أيضاً تقييمات أولية للأثر، وتعكف على إنجاز تقييمات للأثر أكثر اكتمالاً، فيما يتعلق بأنشطة الصيد في قاع البحار بواسطة السفن التي ترفع العلم الأسترالي في منطقة المنظمة الإقليمية لإدارة مصائد الأسماك في جنوب المحيط الهادئ ومنطقة اتفاق مصائد الأسماك في جنوب المحيط الهندي.
Australian fishing vessels that operate on the high seas within the area of the Commission for the Conservation of Antarctic Marine Living Resources are also subject to the necessary assessments.وتخضع أيضاً لما يلزم من تقييمات سفُن الصيد الأسترالية التي تعمل في أعالي البحار في نطاق منطقة لجنة حفظ الموارد البحرية الحية في أنتاركتيكا.
145. New Zealand, in its contribution, drew attention to a 2008 report on the impact assessment of proposed bottom fishing activities by New Zealandvessels fishing in the high seas in the SPRFMO area during 2008 and 2009. 146.145 - ووجهت نيوزيلندا الانتباه، في مساهمتها، إلى تقرير صدر في عام 2008 عن تقييم أثر أنشطة صيد في قاع البحار كان يقترح أن تقوم بها سفن نيوزيلندية خلال عامي 2008 و 2009 تقوم بالصيد في أعالي البحار في منطقة المنظمة الإقليمية لإدارة مصائد الأسماك في جنوب المحيط الهادئ().
Norway noted that it was a member of several regional fisheries management organizations and arrangements, some of which perform assessments of possible impacts from fishing activities in areas beyond national jurisdiction.146 - وأشارت النرويج إلى أنها عضو في عدة منظمات وترتيبات إقليمية لإدارة مصائد الأسماك()، يقوم بعضها بإجراء تقييمات للآثار المحتملة المترتبة على أنشطة الصيد في المناطق الواقعة خارج نطاق الولاية الوطنية.
Norwayhas also established national legislation with requirements for Norwegian fishers operating in areas governed by regional fisheries management organizations and arrangements, and it contributes to the regional assessments in the North Atlanticand the work of the International Council for Exploration of the Sea, which performs assessments of living marine resources. 147.ووضعت النرويج أيضاً تشريعات وطنية تتضمن شروطاً تتعلق بالصيادين النرويجيين العاملين في المناطق الخاضعة للمنظمات والترتيبات الإقليمية لإدارة مصائد الأسماك، وهي تسهم في التقييمات الإقليمية الجارية في شمال المحيط الأطلسي، وفي عمل المجلس الدولي لاستكشاف البحار الذي يجري تقييمات للموارد البحرية الحية.
Some of the States that contributed information to the report indicated that they would provide further information on their activities to assess the impacts of bottom fishing in the context of the report of the Secretary-General on the implementation of General Assembly resolutions 61/105 and 64/72.147 - وأشارت بعض الدول التي ساهمت بمعلومات في هذا التقرير إلى أنها ستقدم مزيداً من المعلومات عن أنشطتها الجارية لتقييم آثار الصيد في قاع البحار في سياق تقرير الأمين العام بشأن تنفيذ قراري الجمعية العامة 61/105 و 64/72.
148. The FAO secretariat stressed the importance of impact assessments within an ecosystem approach to fisheries and aquaculture.148 - وأكدت أمانة الفاو أهمية إجراء تقييمات الآثار في إطار اتباع نهج النظام الإيكولوجي في التعامل مع مصائد الأسماك وتربية المائيات.
Such assessments are being completed by States and regional fisheries management organizations and arrangements in respect of deep-sea fisheries in the high seas as recommended in the FAO International Guidelines for the Management of Deep-sea Fisheries in the High Seas.وتعكف الدول والمنظمات والترتيبات الإقليمية لإدارة مصائد الأسماك على إنجاز هذه التقييمات، في ما يتعلق بمصائد أسماك البحار العميقة في أعالي البحار، على النحو الموصى به في المبادئ التوجيهية الدولية لمنظمة الأغذية والزراعة المتعلقة بإدارة مصائد أسماك البحار العميقة في أعالي البحار.
The FAO secretariat will continue to support the implementation of the Guidelines (see para. 41 above). 149.وستواصل أمانة منظمة الأغذية والزراعة دعم تنفيذ المبادئ التوجيهية (انظر الفقرة 41 أعلاه)().
At the regional level, the environmental impacts of tuna and tuna-like fisheries have been taken into account by the International Commission for the Conservation of Atlantic Tunas, which has adopted recommendations and resolutions in relation to shark species, turtles, seabirds and sargassum.149 - وعلى الصعيد الإقليمي، أخذت اللجنة الدولية لحفظ تون المحيط الأطلسي في اعتبارها الآثار البيئية لمصائد سمك التون وأشباهه، واعتمدت توصيات وقرارات فيما يتعلق بأنواع القروش والسلاحف البحرية والطيور البحرية والسرجَسُّوم().
The Commission secretariat reported that the objectives of the observer programmes include the careful assessment of the impact of tuna fisheries on other marine resources.وأفادت أمانة اللجنة بأن أهداف برامج المراقبة() تشمل إجراء تقييمات متأنية لآثار مصائد سمك التون على الموارد البحرية الأخرى.
Efforts towards monitoring of sea turtles, seabirds and marine mammals are under way to obtain better data on the impacts of high sea fisheries on these species.وجارٍ بذل الجهود لرصد السلاحف البحرية، والطيور البحرية، والثدييات البحرية، بهدف الحصول على بيانات أفضل بشأن آثار مصائد أسماك أعالي البحار على هذه الأنواع.
Measures to mitigate the impacts of fishing and reduce the mortality of albatrosses and other seabirds have been adopted.واعتُمِدَت تدابير للتخفيف من آثار الصيد وتقليل معدل نفوق طيور الألباتروس وغيرها من الطيور البحرية().
The Commission has also monitored the impact of tuna fisheries on several Atlantic pelagic shark species, including through the establishment of a species group on sharks which has, inter alia, conducted a risk assessment to assist the management of fisheries from an ecosystem perspective.كما رصدت اللجنة أثر مصائد سمك التون على عدة أنواع من القروش اليميّة في المحيط الأطلسي، بطرق من بينها إنشاء فريق للأنواع معني بالقروش، اضطلع في جملة أمور، بإجراء تقييم للمخاطر لمساعدة عملية إدارة المصائد من منظور النظام الإيكولوجي().
150. NAFO adopted a map of existing fishing areas (“fishing footprint”) in 2010, with areas outside being designated as new fishing areas.150 - واعتمدت منظمة مصائد الأسماك في شمال غرب المحيط الأطلسي خريطة بمناطق الصيد القائمة (”مناطق تغطية الصيد“) في عام 2010، تم تعيين المناطق الواقعة خارجها كمناطق جديدة للصيد.
NAFO agreed to implement impact assessments for new exploratory fisheries that occur outside of its fishing footprint, if new scientific information becomes available on the existence of vulnerable marine ecosystems, or if significant changes occur in fishing conduct or technology.ووافقت المنظمة على تنفيذ تقييمات للأثر للمصائد الاستكشافية الجديدة الواقعة خارج منطقة تغطية الصيد التابعة لها، وذلك في حالة توافر معلومات علمية جديدة عن وجود نظم إيكولوجية بحرية هشة، أو إذا حدثت تغييرات هامة في أساليب الصيد أو تكنولوجياته.
A working group of fishery managers and scientists on vulnerable marine ecosystems was established in 2008 to make recommendations to the Fisheries Commission on the effective implementation of measures to prevent significant adverse impacts on vulnerable marine ecosystems. 151.وأُنشِئ فريق عامل من مديري مصائد الأسماك والعلماء معني بالنظم الإيكولوجية البحرية الهشة في عام 2008 بهدف وضع توصيات للجنة المصائد بشأن التنفيذ الفعال للتدابير الرامية إلى تجنب إلحاق أضرار كبيرة بالنظم الإيكولوجية البحرية الهشة().
The secretariat of the North-East Atlantic Fisheries Commission, in its contribution, reported that there had not been any reports of encounters with vulnerable marine ecosystems.151 - وأفادت أمانة لجنة مصائد الأسماك في شمال شرق المحيط الأطلسي، في مساهمتها، بعدم ورود تقارير بالعثور على نظم إيكولوجية بحرية هشة.
Authorization to fish in “new” fishing areas had not yet been granted by any Contracting Party. 152.ولم يَمنَح بعْد أي من الأطراف المتعاقدة إذناً بالصيد في مناطق الصيد ”الجديدة“.
The secretariat of the Commission for the Conservation of Antarctic Marine Living Resources noted that the Commission continues to respond to the advice of its Scientific Committee in relation to approaches to avoid significant adverse impacts of fishing operations on vulnerable marine ecosystems.152 - وأشارت أمانة لجنة حفظ الموارد البحرية الحية في أنتاركتيكا إلى أن اللجنة تواصل الاستجابة لمشورة لجنتها العلمية فيما يتعلق بالنهج المتبعة لتجنب إلحاق أضرار كبيرة بالنظم الإيكولوجية البحرية الهشة من عمليات الصيد.
Supported actions include the development of risk assessment frameworks, footprint mapping for existing fisheries, mitigation options, notification procedures and guidelines for gear impact assessments. 153. Prospecting for and exploration of mineral resources.وتشمل الإجراءات التي تلقى دعماً وضع أطر لتقييم المخاطر، ورسم خرائط لمناطق تغطية مصائد الأسماك القائمة، وطرح خيارات للتخفيف من الآثار، ووضع إجراءات للإبلاغ ومبادئ توجيهية لتقييمات الآثار الناجمة عن معدات الصيد().
China, in its contribution, reported that investigation and evaluation of the marine environment had been undertaken in relation to the area covered by the contract signed between the China Ocean Mineral Resources Research and Development Association and the International Seabed Authority in 2001.153 - التنقيب عن الموارد المعدنية واستكشافها: أفادت الصين، في مساهمتها، بإجراء عمليات استقصاء وتقييم للبيئة البحرية فيما يتعلق بالمنطقة المشمولة بالعقد الموقع بين الرابطة الصينية للبحث والتطوير في ميدان الموارد المعدنية المحيطية والسلطة الدولية لقاع البحار في عام 2001.
Chinahas provided reports annually and review reports every five years, containing accounts of the investigations and evaluations (see para. 17 above).وقد قدمت الصين تقارير سنوية وتقارير استعراضية كل خمس سنوات، تتضمن سرداً لجهود الاستقصاء والتقييم (انظر الفقرة 17 أعلاه).
154. The secretariat of the Authority stated that environmental impact assessments had become one of the most effective and practical tools to support sustainable development.154 - وذكرت أمانة السلطة الدولية لقاع البحار أن تقييمات الأثر البيئي أصبحت إحدى الأدوات الأكثر فعاليةً وعمليةً لدعم التنمية المستدامة.
It noted that by providing a regional environmental baseline and a better understanding of the ecosystem structures and functions in the representative network of areas of particular environmental interest, the proposed environmental management plan for the Clarion-Clipperton Zone might assist contractors in fulfilling their obligations with respect to the evaluation of impact assessments of their activities and the establishment of preservation and impact reference zones.وأشارت إلى أن وضع أسس بيئية إقليمية، وتحسين مستوى الفهم لهياكل النظام الإيكولوجي ووظائفه في إطار الشبكة الممثِّلة للمناطق ذات الأهمية البيئية الخاصة، قد يتيح لخطة الإدارة البيئية المقترحة لمنطقة كلاريون - كليبرتون، أن تساعد المتعهدين على الوفاء بالتزاماتهم فيما يتعلق بتقييم آثار ما يقومون به من أنشطة، وبإنشاء مناطق مرجعية من حيث الحفظ والأثر.
It drew attention to the fact that one of the operational objectives of the proposed environmental management plan was to undertake cumulative environmental impact assessments, as necessary, on the basis of future exploitation proposals.ووجهت الانتباه إلى أن أحد الأهداف التشغيلية لخطة الإدارة البيئية المقترحة هو إجراء تقييمات تراكمية للأثر البيئي، حسب الاقتضاء، بناءً على مقترحات الاستغلال في المستقبل.
155. Other activities. Australiastated that it was not aware of any activities by Australian nationals, vessels or corporations in areas beyond national jurisdiction, other than fishing activities, to which the requirements of article 206 of the Convention would apply.155 - أنشطة أخرى: ذكرت أستراليا أنه لم ينْمُ إلى عِلْمِها وجود أنشطة من جانب مواطنين أو سفن أو شركات أسترالية في المناطق الواقعة خارج نطاق الولاية الوطنية، بخلاف أنشطة الصيد، تنطبق عليها مقتضيات المادة 206 من اتفاقية قانون البحار.
Accordingly, no environmental impact assessments of non-fishing activities in areas beyond national jurisdiction had been undertaken.وبناءً عليه، لم تُجْر أية تقييمات للأثر البيئي للأنشطة الأخرى غير الصيد الجارية في المناطق الواقعة خارج نطاق الولاية الوطنية.
However, Australianoted that its Environment Protection and Biodiversity Conservation Act 1999, which applied to Australian nationals, vessels and corporations in areas within and beyond Australia’s national jurisdiction, provided a legal framework for environmental impact assessments.وأشارت أستراليا مع ذلك إلى أن القانون الأسترالي لحماية البيئة وحفظ التنوع البيولوجي لعام 1999، المُطبَّق على المواطنين والسفن والشركات الأسترالية في المناطق الواقعة داخل نطاق الولاية الوطنية الأسترالية وخارجه، ينص على إطار قانوني لتقييمات الأثر البيئي.
156. Brazil, in its contribution, indicated that the first Brazilian Transatlantic Commission had been undertaken in 2009, enabling oceanographic scientific research in waters beyond areas of national jurisdiction in the South Atlantic.156 - وأشارت البرازيل، في مساهمتها، إلى أن اللجنة البرازيلية عبر - الأطلسية الأولى انعقدت في عام 2009، مما أتاح القيام ببحوث علمية أوقيانوغرافية في المياه الواقعة خارج نطاق الولاية الوطنية في جنوب المحيط الأطلسي.
The objective of the Commission was to collect physical, chemical, biological and meteoro-oceanographic environmental data that would support environmental impact evaluations in the future. 157.ويتمثَّل هدف اللجنة في جمع البيانات البيئية الفيزيائية والكيميائية والبيولوجية والطقسية - الأوقيانوغرافية، التي من شأنها أن تدعم إجراء تقييمات الأثر البيئي في المستقبل.
The secretariat of the Convention on Biological Diversity drew attention to decision X/29 of the tenth meeting of the Conference of the Parties, which requested the Executive Secretary to facilitate the development of voluntary guidelines for the consideration of biodiversity in environmental impact assessments and strategic environmental assessments in marine and coastal areas using the guidance of the 2009 expert workshop (see paras. 131 and 132 above).157 - ووجهت أمانة اتفاقية التنوع البيولوجي الانتباه إلى المقرر 10/29 للاجتماع العاشر لمؤتمر الأطراف، الذي طلب إلى الأمين التنفيذي تيسير وضع مبادئ توجيهية طوعية للنظر في التنوع البيولوجي في تقييمات الأثر البيئي والتقييمات البيئية الاستراتيجية في المناطق البحرية والساحلية باستخدام المبادئ التوجيهية لحلقة عمل الخبراء لعام 2009 (انظر الفقرتين 131 و 132 أعلاه)().
Pursuant to this request, the secretariat is preparing the draft voluntary guidelines, which will be submitted for consideration to the Subsidiary Body on Scientific, Technical and Technological Advice, prior to the eleventh meeting of the Conference of the Parties.وعملاً بهذا الطلب، تعكف الأمانة على إعداد مشروع المبادئ التوجيهية الطوعية، الذي سيقدَّم لتنظر فيه الهيئة الفرعية للمشورة العلمية والتقنية والتكنولوجية، وذلك قبل انعقاد الاجتماع الحادي عشر لمؤتمر الأطراف.
The Conference of the Parties also requested the Executive Secretary to collaborate with a number of organizations, processes and scientific groups towards the organization of a joint expert meeting to review the extent to which biodiversity concerns, including the impacts on marine and coastal biodiversity of pelagic fisheries of lower trophic levels, are addressed in existing assessments and propose options to address biodiversity concerns.وطلب مؤتمر الأطراف أيضاً إلى الأمين التنفيذي أن يتعاون مع عدد من المنظمات والعمليات والأفرقة العلمية، على تنظيم اجتماع مشترك للخبراء لاستعراض مدى معالجة الشواغل المتعلقة بالتنوع البيولوجي، بما في ذلك آثار مصائد الأسماك اليميّة ذات المستويات الأدنى في التسلسل الغذائي على التنوع البيولوجي البحري والساحلي، في التقييمات الحالية، واقتراح الخيارات لمعالجة الشواغل المتصلة بالتنوع البيولوجي().
158. The IMO secretariat noted that while the guidelines for the assessment of wastes and other matter that may be considered for dumping at sea (see para. 136 above) apply in areas beyond national jurisdiction, in practice, most dumping licences are issued for disposal operations within the territorial sea or the exclusive economic zone of a coastal State.158 - وأشارت أمانة المنظمة البحرية الدولية إلى أنه في الوقت الذي تنطبق فيه المبادئ التوجيهية الخاصة بتقييم النفايات وغيرها من المواد التي يمكن بحث مسألة إغراقها (انظر الفقرة 136 أعلاه) على المناطق الواقعة خارج نطاق الولاية الوطنية، فعلى الصعيد العملي، تصدر غالبية تراخيص الإغراق لأغراض عمليات التخلص من النفايات داخل نطاق البحر الإقليمي أو المنطقة الاقتصادية الخالصة لأي دولة من الدول الساحلية.
In relation to the assessment framework for scientific research involving ocean fertilization (see para. 137), the IMO secretariat noted that ocean fertilization experiments were primarily envisaged beyond areas of national jurisdiction where low-nutrient conditions prevail.وفيما يتعلق بإطار تقييم البحوث العلمية المتعلقة بتخصيب المحيطات (انظر الفقرة 137)، أشارت أمانة المنظمة البحرية الدولية إلى أن تجارب تخصيب المحيطات تُوُخِّيَت في المقام الأول في المناطق الواقعة خارج نطاق الولاية الوطنية التي يقل فيها مستوى المغذيات().
159. At the regional level, in its resolution on guidelines to address the impact of anthropogenic noise on cetaceans in the area of the Agreement on the Conservation of Cetaceans of the Black Sea, Mediterranean Sea and Neighbouring Atlantic Area (see para. 112 above), the fourth Meeting of the Parties to the Agreement encouraged parties to address fully the issue of anthropogenic noise in the marine environment, including cumulative effects, in the light of the best scientific information available and taking into consideration the applicable legislation of the parties, particularly as regards the need for thorough environmental impact assessments being undertaken before granting approval to proposed noise-producing activities.159 - وعلى الصعيد الإقليمي، قام الاجتماع الرابع للأطراف في الاتفاق المتعلق بحفظ الحيتانيات في البحر الأسود والبحر الأبيض المتوسط والمنطقة المجاورة من المحيط الأطلسي، في قراره بشأن المبادئ التوجيهية للتصدي لتأثير الضجيج الناتج عن الأنشطة البشرية على الحيتانيات في المنطقة التابعة للاتفاق (انظر الفقرة 112 أعلاه)، بتشجيع الأطراف على التصدي بشكل كامل لمسألة الضجيج الناتج عن الأنشطة البشرية في البيئة البحرية، بما في ذلك الآثار التراكمية، في ضوء أفضل المعلومات العلمية المتاحة ومع مراعاة التشريعات التي تطبقها الأطراف، خصوصاً فيما يتعلق بضرورة إجراء تقييمات مستفيضة للأثر البيئي قبل منح الموافقة على نشاط مقترح من الأنشطة التي ينتج عنها ضجيج.
It also mandated the secretariat of the Agreement, in collaboration with the Scientific Committee, to establish a common working group with the secretariats of the Convention on Migratory Species, the Agreement on the Conservation of Small Cetaceans of the Baltic, North East Atlantic, Irish and North Seas and the Pelagos Agreement in order to develop appropriate tools to assess the impact of anthropogenic noise on cetaceans and to further elaborate measures to mitigate such impacts and to coordinate efforts with other international bodies, in particular the Coordination Unit for the Mediterranean Action Plan, the Commission on the Protection of the Black Sea Against Pollution, the OSPAR Commission secretariat and IMO.كما كلَّف أمانة الاتفاق بأن تنشئ، بالتعاون مع اللجنة العلمية، فريقاً عاملاً مشتركاً مع أمانات اتفاقية حفظ أنواع الحيوانات البرية المهاجرة، والاتفاق المتعلق بحفظ الحيتانيات الصغيرة في بحر البلطيق وشمال شرق المحيط الأطلسي والبحر الآيرلندي وبحر الشمال، واتفاق بيلاغوس، بهدف استحداث أدوات ملائمة لتقييم آثار الضجيج الناتج عن الأنشطة البشرية على الحيتانيات، ومواصلة اتخاذ تدابير من شأنها التخفيف من هذه الآثار، وتنسيق الجهود المبذولة مع الهيئات الدولية الأخرى، ولا سيما وحدة التنسيق لخطة عمل البحر الأبيض المتوسط، واللجنة المعنية بحماية البحر الأسود من التلوث، وأمانة لجنة أوسبار، والمنظمة البحرية الدولية().
3.3 -
Area-based management tools, in particular marine protected areasأدوات الإدارة على أساس المناطق لا سيما في المناطق البحرية المحمية
160. Area-based management, including the establishment of marine protected areas, has been recognized as an important tool for the conservation and sustainable use of marine biodiversity beyond areas of national jurisdiction (see A/65/68, para. 58).160 - لاقت الإدارة على أساس المناطق، بما في ذلك إنشاء المناطق البحرية المحمية، اعترافاً بوصفها أداة هامة لحفظ التنوع البيولوجي البحري في المناطق الواقعة خارج نطاق الولاية الوطنية واستخدامه بطريقة مستدامة (انظر A/65/68، الفقرة 58).
Previous reports of the Secretary-General provide extensive information on this subject.ويرد في التقارير السابقة للأمين العام معلومات مستفيضة عن هذا الموضوع().
The present section outlines recent developments.ويبين هذا الفرع التطورات التي استجدت مؤخراً.
(a)(أ)
Identification of ecologically or biologically significant marine areas in need of protectionتحديد المناطق البحرية ذات الأهمية الإيكولوجية أو البيولوجية التي تحتاج إلى حماية
161. At its 2010 meeting, the Working Group recommended that the General Assembly call upon States to work through competent international organizations towards the development of a common methodology for the identification and selection of marine areas that might benefit from protection based on existing criteria, with a view to facilitating achievement of the 2012 target on establishing marine protected areas in the Plan of Implementation of the World Summit on Sustainable Development (A/65/68, para. 18).161 - أوصى الفريق العامل، في اجتماعه لعام 2010، بأن تطلب الجمعية العامة إلى الدول أن تعمل من خلال منظمات دولية مختصة من أجل وضع منهجية مشتركة لتحديد واختيار المناطق البحرية التي قد تستفيد من الحماية استناداً إلى المعايير القائمة، بغية تيسير تحقيق هدف إنشاء مناطق بحرية محمية، الذي تحدد عام 2012 تاريخا لبلوغه حسب ما جاء في خطة التنفيذ لمؤتمر القمة العالمي للتنمية المستدامة (A/65/68، الفقرة 18).
The General Assembly subsequently endorsed this recommendation, and further noted the work of States, relevant intergovernmental organizations and bodies, including the Convention on Biological Diversity, in the assessment of scientific information on, and compilation of ecological criteria for the identification of, marine areas that require protection (resolution 65/37 A, para. 178). 162.وفي وقت لاحق، أيدت الجمعية العامة هذه التوصية()، ولاحظت كذلك العمل الذي تضطلع به الدول والمنظمات والهيئات الحكومية الدولية المعنية، بما في ذلك اتفاقية التنوع البيولوجي، لتقييم المعلومات العلمية المتعلقة بالمناطق البحرية التي تحتاج إلى الحماية، وتجميع المعايير الإيكولوجية لتحديد تلك المناطق (القرار 65/37 ألف، الفقرة 178).
Work continues on the identification of ecologically or biologically significant marine areas in need of protection to support decision-making on the appropriate management measures, in particular in the context of the Convention on Biological Diversity.162 - وما زال العمل جارياً لتحديد المناطق البحرية ذات الأهمية الإيكولوجية أو البيولوجية التي تحتاج إلى حماية، وذلك لدعم عملية اتخاذ القرارات بشأن التدابير الإدارية الملائمة، ولا سيما في سياق اتفاقية التنوع البيولوجي.
At its tenth meeting, the Conference of the Parties to the Convention on Biological Diversity noted that the application of the ecologically or biologically significant areas criteria was a scientific and technical exercise, that areas found to meet the criteria might require enhanced conservation and management measures, and that that could be achieved through a variety of means, including marine protected areas and impact assessments.وأشار مؤتمر الأطراف في اتفاقية التنوع البيولوجي، في اجتماعه العاشر، إلى أن تطبيق المعايير المتعلقة بالمناطق ذات الأهمية الإيكولوجية أو البيولوجية()، هو تطبيق علمي وتقني، وأن المناطق التي يثبت استيفاؤها للمعايير قد تتطلب اتخاذ تدابير معززة لحفظها وإدارتها، وأن ذلك يمكن أن يتحقق من خلال مجموعة متنوعة من الوسائل، من بينها المناطق البحرية المحمية وتقييمات الآثار.
The Conference of the Parties emphasized that the identification of ecologically or biologically significant areas and the selection of conservation and management measures was a matter for States and competent intergovernmental organizations, in accordance with international law, including the United Nations Convention on the Law of the Sea.وأكد مؤتمر الأطراف أن عملية تحديد المناطق ذات الأهمية الإيكولوجية والبيولوجية واختيار التدابير لحفظها وإدارتها، أمرٌ يخص الدول والمنظمات الحكومية الدولية المختصة، وفقاً للقانون الدولي، بما في ذلك اتفاقية الأمم المتحدة لقانون البحار.
The meeting encouraged parties, other Governments and competent intergovernmental organizations to cooperate, collectively or on a regional or subregional basis, to identify and adopt appropriate measures for conservation and sustainable use in relation to ecologically or biologically significant areas, including by establishing representative networks of marine protected areas in accordance with international law, including the United Nations Convention on the Law of the Sea, and based on the best scientific information available, and to inform the relevant processes within the General Assembly.وشجع الاجتماع الأطراف والحكومات والمنظمات الحكومية الدولية المختصة الأخرى، على التعاون، مجتمعة أو على أساس إقليمي أو دون إقليمي، من أجل تحديد واعتماد التدابير المناسبة للحفظ والاستخدام المستدام فيما يتعلق بالمناطق ذات الأهمية الإيكولوجية والبيولوجية، بطرق من بينها إنشاء شبكات ممثِّلة للمناطق المحمية البحرية وفقاً للقانون الدولي، بما في ذلك اتفاقية الأمم المتحدة لقانون البحار، واستناداً إلى أفضل المعلومات العلمية المتاحة، كما شجعها على إبلاغ العمليات ذات الصلة داخل الجمعية العامة.
The meeting also requested the Executive Secretary of the Convention on Biological Diversity to facilitate availability and inter-operability of the best available marine and coastal biodiversity data sets and information across global, regional and national scales.وطلب الاجتماع أيضاً إلى الأمين التنفيذي لاتفاقية التنوع البيولوجي تسهيل الحصول على أفضل ما هو متاح من مجموعات البيانات والمعلومات المتعلقة بالتنوع البيولوجي البحري والساحلي، وإمكانية الاستفادة منها على نحو مشترك، على النطاق العالمي والإقليمي والوطني.
The Executive Secretary was requested to organize a series of regional workshops to facilitate the description of ecologically or biologically significant marine areas through application of the scientific criteria as well as other relevant compatible and complementary nationally and intergovernmentally agreed scientific criteria, as well as the scientific guidance on the identification of marine areas beyond national jurisdiction.وطُلِب إلى الأمين التنفيذي أن ينظم سلسلة من حلقات العمل الإقليمية لتيسير توصيف المناطق البحرية ذات الأهمية الإيكولوجية أو البيولوجية من خلال تطبيق المعايير العلمية، وغيرها من المعايير العلمية ذات الصلة المتوافقة والتكميلية المتفق عليها على الصعيدين الوطني والحكومي الدولي، وكذا التوجيه العلمي فيما يتعلق بتحديد المناطق البحرية الواقعة خارج نطاق الولاية الوطنية.
163. The Conference of the Parties also requested the Executive Secretary, in collaboration with parties and other Governments, FAO, the Division, IOC and others to establish a repository for scientific and technical information and experience related to the application of the scientific criteria on the identification of ecologically or biologically significant areas, and to develop an information-sharing mechanism with similar initiatives, such as the FAO work on vulnerable marine ecosystems.163 - وطلب مؤتمر الأطراف أيضاً إلى الأمين التنفيذي أن يقوم، بالتعاون مع الأطراف والحكومات الأخرى، ومنظمة الأمم المتحدة للأغذية والزراعة، وشعبة شؤون المحيطات وقانون البحار، واللجنة الأوقيانوغرافية الحكومية الدولية، وغيرها من الجهات، بإنشاء مستودع للمعلومات العلمية والتقنية والخبرات المتعلقة بتطبيق المعايير العلمية بشأن تحديد المناطق ذات الأهمية الإيكولوجية أو البيولوجية، وإعداد آلية لتبادل المعلومات مع المبادرات المماثلة، من قبيل عمل منظمة الأغذية والزراعة بشأن النظم البيئية البحرية الهشة.
The Subsidiary Body on Scientific, Technical and Technological Advice was requested to prepare reports based on scientific and technical evaluation of information from the regional workshops, setting out details of areas meeting the scientific criteria, for consideration by the Conference of the Parties, which would then submit relevant information to the General Assembly, in particular the Working Group.وطُلِب إلى الهيئة الفرعية المعنية بالمشورة العلمية والتقنية والتكنولوجية أن تعد تقارير تستند إلى التقييم العلمي والتقني للمعلومات المستقاة من حلقات العمل الإقليمية، تبين فيها تفاصيل المناطق التي تستوفي المعايير العلمية، لينظر فيها مؤتمر الأطراف الذي سيقدم بعد ذلك المعلومات ذات الصلة إلى الجمعية العامة، ولا سيما الفريق العامل().
164. The IOC secretariat noted that the Global Open Oceansand Deep Seabed Biogeographic Classification, together with the Convention on Biological Diversity criteria on ecologically or biologically significant areas, provided important scientific guidance for the identification of marine areas in need of protection.164 - وأشارت أمانة اللجنة الأوقيانوغرافية الحكومية الدولية إلى أن التصنيف العالمي الجغرافي الحيوي للمحيطات المفتوحة وقاع البحار العميقة، إضافة إلى معايير اتفاقية التنوع البيولوجي بشأن المناطق ذات الأهمية الإيكولوجية أو البيولوجية، يوفران إرشادات علمية لها أهمية في تحديد المناطق البحرية التي تحتاج إلى حماية.
The IOC secretariat also reported that it was participating in the Global Ocean Biodiversity Initiative, an international partnership advancing the scientific basis for conserving biological diversity in the deep seas and open oceans with the aim of helping countries, as well as regional and global organizations, to use existing data and develop new data, tools and methodologies to identify ecologically or biologically significant areas, with an initial focus on areas beyond national jurisdiction.وأفادت أمانة اللجنة الأوقيانوغرافية الحكومية أيضاً بأنها تشارك في المبادرة العالمية المتعلقة بالتنوع البيولوجي في المحيطات، وهي شراكة دولية للنهوض بالأساس العلمي لحفظ التنوع البيولوجي في البحار العميقة والمحيطات المفتوحة، وذلك بهدف مساعدة البلدان وكذا المنظمات الإقليمية والعالمية، على الاستفادة من البيانات الموجودة واستحداث بيانات وأدوات ومنهجيات جديدة لتحديد المناطق ذات الأهمية الإيكولوجية والبيولوجية، مع التركيز مبدئياً على المناطق الواقعة خارج نطاق الولاية الوطنية.
The Global Ocean Biodiversity Initiative has published reports, brochures and briefings providing a general overview of scientific tools, technologies and data sources that can inform the application of the Convention on Biological Diversity criteria. 165. In the context of shipping, the IMO secretariat drew attention to the particularly sensitive sea area concept and special areas, or emission control areas, under MARPOL 73/78, which contain strategic assessment processes in relation to an area.وقد نشرت المبادرة تقارير وكتيبات وإحاطات تتضمن لمحة عامة عن الأدوات العلمية والتكنولوجيات ومصادر البيانات التي يمكن أن يُستَرشَد بها في تطبيق معايير اتفاقية التنوع البيولوجي. 165 - وفي سياق النقل البحري، وجهت أمانة المنظمة البحرية الدولية الانتباه إلى مفهوم المناطق البحرية الشديدة الحساسية، والمناطق الخاصة أو مناطق مراقبة الانبعاثات، في إطار اتفاقية عام 1973 الدولية لمنع التلوث الناجم عن السفن بصيغتها المعدلة ببروتوكول عام 1978 التي تتضمن عمليات التقييم الاستراتيجي المتعلقة بأي منطقة من المناطق.
For example, in order to be designated as a particularly sensitive sea area, the area must have certain significant attributes (ecological, socio-economic or scientific), be vulnerable to damage by international shipping activities and have at least one associated protective measure with an identified legal basis that can be adopted by IMO to prevent, reduce or eliminate risks from these activities.فعلى سبيل المثال، يجب أن تتصف المنطقة، حتى تُعيَّن كإحدى المناطق البحرية الشديدة الحساسية، بسِمات معينة ذات أهمية (إيكولوجية أو اجتماعية - اقتصادية أو علمية)، وأن تكون معرضة للتضرر من جراء أنشطة النقل البحري الدولي، وأن يكون لديها على الأقل تدبير وقائي واحد مرتبط بذلك قائم على أساس قانوني محدد يمكن للمنظمة البحرية الدولية اعتماده لتجنب المخاطر الناجمة عن هذه الأنشطة أو تقليلها أو القضاء عليها.
Similarly, for an area to be designated as a special area, specific criteria relating to its oceanographical and ecological condition and to sea traffic must be satisfied.وبالمثل، حتى تُعيَّن منطقة ما بوصفها منطقة خاصة، يجب أن تستوفي معايير محددة تتعلق بوضعها الأوقيانوغرافي والبيئي، وبحركة السفن البحرية().
(b)(ب)
Marine protected areasالمناطق البحرية المحمية
166. At its 2010 meeting, the Working Group recommended that the General Assembly recognize the work of competent international organizations related to the use of area-based management tools and the importance of establishing marine protected areas consistent with international law and based on scientific information, including representative networks by 2012, as called for in the Plan of Implementation of the World Summit on Sustainable Development (A/65/68, para. 17).166 - أوصى الفريق العامل في اجتماعه المعقود في عام 2010 بأن تعترف الجمعية العامة بالعمل الذي تقوم به المنظمات الدولية المختصة المتعلق باستخدام أدوات الإدارة على أساس المناطق، وأهمية إنشاء مناطق محمية بحرية بما يتوافق مع القانون الدولي واستناداً إلى معلومات علمية، بما في ذلك تصميم شبكات ممثِّلة للمناطق المحمية البحرية، بحلول عام 2012، وفق ما دَعَت إليه خطة تنفيذ نتائج مؤتمر القمة العالمي للتنمية المستدامة (A/65/68، الفقرة 17).
The General Assembly subsequently endorsed this recommendation.وأقرت الجمعية العامة لاحقا هذه التوصية().
It also reaffirmed the need for States to continue and intensify their efforts, directly and through competent international organizations, to develop and facilitate the use of diverse approaches and tools for conserving and managing vulnerable marine ecosystems, including the possible establishment of marine protected areas, consistent with international law, as reflected in the Convention, and based on the best scientific information available, and the development of representative networks of any such areas by 2012 (resolution 65/37 A, para. 177). 167.وأعادت التأكيد أيضا على ضرورة مواصلة وتكثيف الدول لجهودها المباشرة أو عن طريق المنظمات الدولية المختصة، من أجل تطوير وتيسير استخدام نهج وأدوات متنوعة لحفظ وإدارة النظم الإيكولوجية البحرية الهشة، بما في ذلك إمكانية إقامة مناطق بحرية محمية، وفقا للقانون الدولي، على نحو ما تبينه الاتفاقية، واستنادا إلى أفضل المعلومات العلمية المتاحة، وإقامة شبكات ممثِّلة لأي من تلك المناطق بحلول عام 2012 (القرار 65/37 ألف، الفقرة 177).
Available information shows that there has been a significant increase in coverage of protected areas over the past decade.167 - وتظهر المعلومات المتاحة حدوث زيادة كبيرة في تغطية المناطق المحمية خلال العقد الماضي.
However, many ecological regions, particularly in marine ecosystems, remain underprotected, and the management effectiveness of protected areas remains variable.إلا أن الحماية لا تزال منقوصة في كثير من المناطق الإيكولوجية، وخاصة في النظم الإيكولوجية البحرية، كما أن إدارة المناطق المحمية لا تزال متفاوتة الفعالية.
Of 232 marine eco-regions, 18 per cent meet the target for protected area coverage of at least 10 per cent, while half have less than 1 per cent protection.فمن المناطق الإيكولوجية البحرية الـ 232، تستوفي نسبة 18 في المائة النسبة المستهدفة لتغطية المناطق المحمية وهي 10 في المائة على الأقل، في حين أن نصف هذه المناطق الإيكولوجية البحرية يوفر حماية تقل عن 1 في المائة().
The total number of marine protected areas now stands at approximately 5,880, covering over 4.7 million square kilometres, or 1.31 per cent of the world’s ocean area.ويبلغ العدد الإجمالي للمناطق البحرية المحمية حاليا ما يقرب من 880 5 منطقة، وهي تغطي ما يزيد على 4.7 مليون كيلومتر مربع أو 1.31 في المائة من محيطات العالم.
The total global marine protected area coverage is largely composed of a relatively small number of very large marine protected areas, almost all of which are within national jurisdiction. 168.والمساحة الكلية التي تغطيها المناطق البحرية المحمية على مستوى العالم يتألف جزء كبير منها من عدد صغير نسبيا من المناطق المحمية البحرية الشاسعة وتكاد كل هذه المناطق المحمية البحرية تقع في نطاق الولاية الوطنية().
A recent report highlighted some of the costs and benefits of marine protected areas.168 - وقد سلط تقرير صدر مؤخرا الضوء على بعض تكاليف المناطق البحرية المحمية وفوائدها.
While the costs of implementation, maintenance and adaptive management can be high, data on the costs of creation and management of marine protected areas and area networks remains limited.ومع أن تكاليف إنشاء المناطق البحرية المحمية والحفاظ عليها وإدارتها بشكل تكيُّفي يمكن أن تكون عالية، فإن البيانات المتعلقة بتكاليف إنشاء وإدارة هذه المناطق وشبكاتها لا تزال محدودة.
In 2002 estimates of the annual cost of running individual areas ranged from $9,000 to $6 million.وتراوحت تقديرات التكاليف السنوية لتشغيل كل منطقة من المناطق البحرية المحمية في عام 2002 بين 000 9 و 6 ملايين دولار.
In 2004 estimates put at $5 billion to $19 billion the cost of a global network that met 20 to 30 per cent of protection goals.وأشارت تقديرات سنة 2004 إلى أن تكلفة شبكة عالمية تحقق ما بين 20 و 30 في المائة من أهداف الحماية تتراوح بين 5 بلايين و 19 بليون دولار.
Costs to livelihoods and impacts on users through loss of access and/or income were also mentioned.وذكر أيضا ما يشمله ذلك من تكاليف بالنسبة لوسائل كسب العيش وما يحدثه من آثار على المستعملين من خلال فقدان إمكانية الوصول إلى تلك المناطق و/أو فقدان الدخل المتحقق منها.
Among the benefits, the report outlined benefits for fisheries, tourism, spiritual, cultural, historical and aesthetic values, disaster mitigation, research, education and stewardship for ocean awareness and protection.ومن بين الفوائد التي ذكرها التقرير تلك التي تعود على مصائد الأسماك، والسياحة، والقيم الروحية والثقافية والتاريخية والجمالية، وتخفيف آثار الكوارث، والبحوث، والتعليم، وجهود التوعية بالمحيطات وحمايتها.
Marine protected areas and area networks, as part of broader coastal and ocean management frameworks, are considered a key tool to help ecosystems remain healthy and perform ecological functions by protecting critical habitats.وتعتبر المناطق البحرية المحمية وشبكاتها، بوصفها جزءا من الأطر الأعم لإدارة السواحل والمحيطات، أداة رئيسية لمساعدة النظم الإيكولوجية على أن تحافظ على عافيتها وأن تؤدي وظائفها الإيكولوجية عن طريق حماية الموائل الحساسة.
However, for marine protected areas to achieve their objectives, they need to be designed and managed effectively, taking into consideration the socio-economic needs of stakeholders.ولكن لكي تحقق المناطق البحرية المحمية أهدافها، فلا بد من تصميمها وإدارتها بشكل فعال، مع مراعاة الاحتياجات الاجتماعية - الاقتصادية للأطراف صاحبة المصلحة.
They also need to be part of an effective broader framework that addresses management across all sectors, and to act in synergy with other tools.ويلزمها أن تكون جزءا من إطار فعال أعم يعالج مسائل الإدارة في جميع القطاعات، وأن تعمل بالتآزر مع أدوات أخرى().
169. In its contribution, Jamaicastated that it would like to see the creation of marine protected areas following the results of environmental impact assessment processes (see sect. II.J.2 above) related to fish stocks beyond its national jurisdiction. 170.169 - وذكرت جامايكا في مساهمتها أنها تريد إنشاء مناطق بحرية محمية بالنظر إلى النتائج التي تمخضت عنها عمليات تقييم الأثر البيئي (انظر الفرع ثانيا - ياء - 2 أعلاه) المتصلة بالأرصدة السمكية الواقعة خارج نطاق ولايتها الوطنية.
At its tenth meeting, the Conference of the Parties to the Convention on Biological Diversity adopted a new strategic plan to achieve a significant reduction of biodiversity loss by 2020.170 - واعتمد مؤتمر الأطراف في اتفاقية التنوع البيولوجي، في اجتماعه العاشر، خطة استراتيجية جديدة لإحداث خفض كبير في فقدان التنوع البيولوجي بحلول عام 2020.
Several of the 20 targets of the plan are relevant to marine biodiversity, including in areas beyond national jurisdiction.ويتصل عدد من الأهداف العشرين للخطة بالتنوع البيولوجي البحري، بما في ذلك داخل المناطق الواقعة خارج نطاق الولاية الوطنية.
In particular, it was agreed that, by 2020, at least 10 per cent of coastal and marine areas, especially areas of particular importance for biodiversity and ecosystem services, would be conserved through effectively and equitably managed, ecologically representative and well-connected systems of protected areas and other effective area-based conservation measures, and integrated into the wider seascapes.وجرى على وجه الخصوص الاتفاق على أن يجري بحلول عام 2020 حفظ ما لا يقل عن 10 في المائة من المناطق الساحلية والبحرية، ولا سيما المناطق التي لها أهمية خاصة للتنوع البيولوجي وخدمات النظم الإيكولوجية، وذلك من خلال منظومات من المناطق المحمية جيدة الترابط ومُمثِّلة إيكولوجيا ومدارة بطريقة فعالة وعادلة، ومن خلال تدابير حفظ فعالة أخرى قائمة على أساس المناطق، مع دمجها في البيئات البحرية الأوسع نطاقا().
Decision X/31 on protected areas, also adopted by the Conference of the Parties at its tenth meeting, encourages parties to establish marine protected areas for conservation and management of biodiversity as the main objective and, when in accordance with management objectives of protected areas, as fisheries management tools. 171.ويشجع المقرر 10/31 بشأن المناطق المحمية الذي اعتمده مؤتمر الأطراف أيضا في اجتماعه العاشر الأطراف على إنشاء مناطق بحرية محمية لحفظ وإدارة التنوع البيولوجي بوصف ذلك الهدف الرئيسي، وكذلك باعتبار تلك المناطق، عندما يتم استخدامها وفقا لأهداف إدارة المناطق المحمية، من أدوات إدارة مصائد الأسماك.
The Conference of the Parties noted with concern the slow progress towards achieving the 2012 target of establishment of marine protected areas, consistent with international law and based on the best scientific information available, including representative networks.171 - ولاحظ مؤتمر الأطراف مع القلق بطء التقدم نحو تحقيق هدف إنشاء مناطق بحرية محمية الذي تحدد عام 2012 تاريخا لبلوغه، بما يتماشى مع القانون الدولي واستنادا إلى أفضل المعلومات العلمية المتاحة، بما في ذلك إنشاء شبكات ممثِّلة للمناطق.
The meeting invited the parties to make further efforts to improve the coverage, representativity and other network properties of the global system of marine and coastal protected areas, in particular identifying ways to accelerate progress in establishing ecologically representative and effectively managed marine and coastal protected areas under national jurisdiction or in areas subject to international regimes competent for the adoption of such measures.ودعا الاجتماع الأطراف إلى بذل المزيد من الجهود لتحسين تغطية الشبكة العالمية للمناطق المحمية البحرية والساحلية وتمثيليتها وغير ذلك من الخصائص المرتبطة بكونها شبكة، ودعاها على وجه الخصوص إلى تحديد سبل للإسراع بخطى التقدم في إنشاء مناطق محمية بحرية وساحلية ممثِّلة إيكولوجياً ومدارة بشكل فعال، وذلك في المناطق الخاضعة للولاية الوطنية أو لنظم دولية مختصة باتخاذ تدابير من هذا القبيل.
The Conference of the Parties also reiterated the key role of the Convention on Biological Diversity in supporting the work of the General Assembly with regard to marine protected areas beyond national jurisdiction, by focusing on providing scientific and, as appropriate, technical information and advice relating to marine biological diversity, the application of the ecosystem approach and the precautionary approach.وأكد مؤتمر الأطراف أيضا الدور الرئيسي الذي تؤديه اتفاقية التنوع البيولوجي في دعم أعمال الجمعية العامة فيما يتصل بالمناطق البحرية المحمية الواقعة خارج حدود الولاية الوطنية، من خلال التركيز على تقديم المعلومات والمشورة العلمية، وحسب الاقتضاء، التقنية، المتصلة بالتنوع البيولوجي البحري وتطبيق نهج النظام الإيكولوجي والنهج التحوطي().
172. The IOC secretariat, in its contribution, stated that a network of marine protected areas beyond areas of national jurisdiction or any other management action in such areas would require a monitoring system and a strong evidence base for policy-setting.172 - وذكرت أمانة اللجنة الأوقيانوغرافية الحكومية الدولية في مساهمتها أن أي شبكة للمناطق البحرية المحمية خارج حدود الولاية الوطنية أو أي إجراء إداري آخر في هذه المناطق سيلزمهما نظام للرصد وأساس قوي من الأدلة من أجل وضع السياسات.
Frequent and reliable observations are essential, as oceanographic features are dynamic.ولا بد من القيام بمشاهدات كثيرة التواتر وموثوقة بالنظر إلى الطابع الدينامي للمعالم الأوقيانوغرافية.
In that regard, fixed-boundary marine protected areas would not give the protection necessary to preserve pelagic biodiversity, and a solution being explored by IOC was therefore the use of dynamic marine protected area boundaries, following the example of electronic nautical charts.وفي هذا الصدد، لن توفر المناطق البحرية المحمية ذات الحدود الثابتة الحماية اللازمة التي تمكن من الحفاظ على التنوع البيولوجي اليمّي، ومن ثم تدرس اللجنة حاليا حلا يتمثل في استخدام حدود متغيرة لهذه المناطق، أُسوةً بالخرائط الملاحية الإلكترونية.
It also noted that the enforcement of marine protected areas beyond areas of national jurisdiction depended on the availability of vessel-tracking systems and remote sensing tools.كما لاحظت اللجنة أن إنفاذ المناطق البحرية المحمية في المناطق الواقعة خارج نطاق الولاية الوطنية يتوقف على توافر نظم لتتبع السفن وأدوات للاستشعار من بعد.
IOC, with the Marine Board of the European Science Foundation, has established a working group to provide a framework to inform, engage and empower stakeholders in future marine protected area planning.وقد أنشأت اللجنة، بالاشتراك مع مجلس الشؤون البحرية لمؤسسة العلوم الأوروبية، فريقا عاملا لوضع إطار تسترشد به الأطراف صاحبة المصلحة عند وضع الخطط المستقبلية للمناطق البحرية المحمية ويدفعهم إلى المشاركة ويمكِّنهم منها.
The working group is reviewing and synthesizing the factors that should be considered for placing and establishing marine protected areas;ويقوم الفريق العامل حاليا باستعراض وتلخيص العوامل التي ينبغي النظر فيها عند تحديد وإنشاء المناطق البحرية المحمية؛
reviewing criteria for the assessment of established areas;وباستعراض معايير لتقييم المناطق الموجودة؛
and developing a checklist of criteria for evaluating the efficacy and performance of an area.وإعداد قائمة معايير لتقييم كفاءة وأداء المنطقة.
The working group is expected to deliver a peer-reviewed paper addressing these issues by the end of 2012. 173.وينتظر أن يقدم الفريق العامل بحلول نهاية عام 2012 ورقة تعالج هذه المسائل تم استعراضها من قِبل جهة نظيرة().
At the regional level, members of the Commission for the Conservation of Antarctic Marine Living Resources, individually and collectively, have made progress since 2009 with the further development of procedures for bio-regional planning in the Southern Ocean supporting the development of a representative system of marine protected areas, including in areas beyond national jurisdiction.173 - وعلى الصعيد الإقليمي، أحرز أعضاء لجنة حفظ الموارد البحرية الحية في أنتاركتيكا تقدما، منفردين ومجتمعين، منذ عام 2009 من خلال مواصلة وضع إجراءات للتخطيط البيو - إقليمي في المحيط الجنوبي دعما لإنشاء شبكة ممثِّلة من المناطق البحرية المحمية، بما في ذلك داخل المناطق الواقعة خارج نطاق الولاية الوطنية.
In 2009, the Commission adopted a 94,000-square kilometre marine protected area on the South Orkney Islandssouthern shelf, in the first step towards the establishment of a representative system of marine protected areas within the Convention area by 2012.واعتمدت اللجنة في عام 2009 منطقة بحرية محمية مساحتها 000 94 متر مربع في الجرف الجنوبي لجزر جنوب أوركني، وذلك كخطوة أولى في سبيل إنشاء شبكة ممثِّلة من المناطق البحرية المحمية في منطقة تلك اللجنة بحلول عام 2012.
Activities towards this objective include the collation of data to characterize biodiversity patterns and ecosystem processes, physical environmental features and human activities for 11 priority regions and the convening of a workshop in 2011 to consider different approaches to the selection of candidate sites for further consideration by the Scientific Committee.وتشمل الأنشطة المضطلع بها لتحقيق هذا الهدف جمع بيانات لتحديد خصائص أنماط التنوع البيولوجي وعمليات النظم الإيكولوجية والمعالم البيئية المادية والأنشطة البشرية فيما يتعلق بـ 11 منطقة من المناطق ذات الأولوية وتنظيم حلقة عمل في عام 2011 للنظر في نهج مختلفة لاختيار مواقع مرشحة لمواصلة النظر فيها من قبل اللجنة العلمية().
174. In September 2010 and with effect from 12 April 2011, the parties to the Convention for the Protection of the Marine Environment of the North-East Atlantic (OSPAR Convention) agreed to designate six high-seas marine protected areas: Milne Seamount Complex;174 - وفي أيلول/سبتمبر 2010، واعتبارا من 12 نيسان/أبريل 2011، وافق الأطراف في اتفاقية حماية البيئة البحرية لشمال شرق المحيط الأطلسي (اتفاقية أوسبار) على إنشاء ست مناطق بحرية محمية في أعالي البحار، وهي: مجمع الجبال البحرية في ميلن؛
Charlie Gibbs South;ومنطقة تشارلي - غيبس الجنوبية؛
Altair Seamount High Seas;وأعالي بحار جبل ألتاير البحري؛
Antialtair Seamount High Seas;وأعالي بحار جبل أنتي ألتاير البحري؛
Josephine Seamount High Seas;وأعالي بحار جبل جوسيفين البحري؛
and Mid-Atlantic Ridge North of the Azores High Seas.وأعالي بحار مرتفع وسط الأطلسي شمال أعالي بحار جزر آزور().
When combined with the network of sites within national jurisdiction, these marine protected areas provide coverage of 3.1 per cent of the total OSPAR Convention area.وتوفر هذه المناطق البحرية المحمية، إذا ضُمت إلى شبكة المواقع الخاضعة للولاية الوطنية، تغطية قدرها 3.1 في المائة من مجموع المساحة التي تغطيها منطقة اتفاقية أوسبار().
Some of those marine protected areas overlie the outer continental shelf of a coastal State.ويمتد بعض هذه المناطق البحرية المحمية إلى ما يتجاوز الجرف القاري الخارجي لدولة ساحلية.
While the Charlie Gibbs South and Milne Seamount Complex areas aim at protecting and conserving the biodiversity and ecosystems of the seabed and superjacent waters, the other four areas were established to protect and conserve the biodiversity and ecosystems of the water superjacent to the sites, in coordination with, and complementary to, protective measures taken by Portugal for the seabed.ومع أن الهدف من منطقتي تشارلي - غيبس الجنوبية ومجمع الجبال البحرية في ميلن هو حماية وحفظ التنوع البيولوجي والنظم الإيكولوجية لقاع البحر والمياه الذي تعلوه مباشرة، فإن المناطق المحمية الأربع الأخرى أنشئت لحماية وحفظ التنوع البيولوجي والنظم الإيكولوجية للمياه التي تعلو هذه مباشرة، بالتنسيق والتكامل مع التدابير الوقائية التي تتخذها البرتغال لحماية قاع البحر().
The recommendations on management accompanying the establishment of the marine protected areas address awareness-raising;وتعالج التوصيات المتعلقة بالأعمال الإدارية المصاحبة لإنشاء المناطق البحرية المحمية التوعية؛
information building;وتكوين المعلومات؛
marine science, including the application of the Code of Conduct for Responsible Marine Research in the Deep Seas and High Seas of the OSPAR Maritime Area;والعلوم البحرية، بما فيها تطبيق مدونة قواعد السلوك للبحوث البحرية المتسمة بالمسؤولية في البحار العميقة وأعالي البحار في منطقة أوسبار البحرية()؛
new developments, including the need for environmental impact assessments and strategic environmental assessments;والتطورات الجديدة، بما في ذلك الحاجة إلى تقييمات الأثر البيئي والتقييمات البيئية الاستراتيجية؛
and engagement with third parties.والتعاون مع الأطراف الثالثة.
The decisions and recommendations recognize that a range of human activities, such as fisheries, shipping and exploration and exploitation of mineral resources, occurring, or potentially occurring, in the marine protected areas are regulated in the respective frameworks of other competent authorities.وتسلم القرارات والتوصيات بأن مجموعة من الأنشطة البشرية، مثل أنشطة صيد الأسماك، والنقل البحري، واستكشاف واستغلال الموارد المعدنية الموجودة أو المحتمل وجودها في المناطق البحرية المحمية، تخضع للتنظيم ضمن الأطر التي وضعتها ذات الصلة سلطات مختصة أخرى.
175. In the context of the Barcelona Convention, the Regional Activity Centre for Specially Protected Areas is implementing a project supporting the establishment of specially protected areas of Mediterranean importance in open sea areas, including the deep seas, considering that the concerned areas are partly or wholly on the high seas.175 - وفي سياق اتفاقية برشلونة، يقوم مركز الأنشطة الإقليمي للمناطق المشمولة بحماية خاصة بتنفيذ مشروع لدعم إنشاء مناطق مشمولة بحماية خاصة وتحظى باهتمام دول حوض البحر الأبيض المتوسط في مناطق البحار المفتوحة، بما فيها البحار العميقة، بالنظر إلى أن المناطق المعنية توجد جزئيا أو كليا في أعالي البحار().
Using a biogeographic approach, a list of 12 priority conservation areas lying in the open seas, including the deep sea, likely to contain sites that could be candidates for the list of specially protected areas was prepared.وباستخدام نهج جغرافي حيوي، أُعدت قائمة بـ 12 منطقة حفظ ذات أولوية تقع في أعالي البحار، ومنها البحار العميقة، ويحتمل أن تضم مواقع قد ترشح للإدراج في قائمة المناطق المشمولة بحماية خاصة().
A meeting of legal and technical experts was held in March 2011 to review a proposed legal and institutional approach towards the establishment of specially protected areas in the high seas.وعقد اجتماع للخبراء القانونيين والفنيين في آذار/مارس 2011 لاستعراض نهج قانوني ومؤسسي مقترح في سبيل إنشاء مناطق مشمولة بحماية خاصة في أعالي البحار.
176. In November 2010, the Meeting of Parties to the Agreement on the Conservation of Cetaceans of the Black Sea, Mediterranean Seaand Neighbouring Atlantic Area adopted resolution 4.15 on marine protected areas of importance for cetaceans conservation.176 - وفي تشرين الثاني/نوفمبر 2010، اعتمد اجتماع الأطراف في الاتفاق المتعلق بحفظ الحيتانيات في البحر الأسود والبحر الأبيض المتوسط والمنطقة المجاورة من المحيط الأطلسي القرار 4-15 بشأن المناطق البحرية المحمية المهمة لحفظ الحيتانيات.
It was recalled that parties should cooperate to create and maintain a network of specially protected areas to conserve cetaceans.وجرت الإشارة إلى ضرورة أن يتعاون الأطراف فيما بينهم لإنشاء وتعهد شبكة من المناطق المشمولة بحماية خاصة من أجل حفظ الحيتانيات.
The States concerned were urged to implement the development of high seas specially protected areas as part of a regional network, working in conjunction with the Regional Activity Centre.وتم حث الدول المعنية على أن يكون ما تقوم بإنشائه في أعالي البحار من مناطق مشمولة بحماية خاصة جزءا من شبكة إقليمية، وعلى أن تعمل في سبيل ذلك بالتعاون مع مركز الأنشطة الإقليمي.
The Meeting of the Parties renewed its recommendation that parties give full consideration to and cooperate in the creation of marine protected areas for cetaceans in zones of special importance, within the framework of the relevant organizations, while inviting non-parties to take a similar action.وجدد اجتماع الأطراف توصيته بأن ينظر الأطراف على نحو واف في إنشاء مناطق بحرية محمية للحيتانيات في المناطق ذات الأهمية الخاصة وأن يتعاونوا في إنشائها، وذلك في إطار المنظمات المعنية، ودعا غير الأطراف إلى اتخاذ إجراءات مماثلة.
In its resolution on guidelines to address the impact of anthropogenic noise on cetaceans in the Agreement area (see para. 112 above), the Meeting encouraged parties to integrate the issue of anthropogenic noise in management plans for marine protected areas.وشجع الاجتماع، في قراره المتعلق بالمبادئ التوجيهية لعلاج آثار الضجيج البشري على الحيتانيات في المنطقة المشمولة بالاتفاق (انظر الفقرة 112 أعلاه)، الأطراف على إدراج مسألة الضجيج البشري في خطط إدارة المناطق المحمية البحرية().
(c)(ج)
Area-based management of the impacts of fishingإدارة آثار صيد الأسماك على أساس المناطق
177. The General Assembly, in paragraph 123 of resolution 65/38, encouraged accelerated progress to establish criteria on the objectives and management of marine protected areas for fisheries purposes and, in that regard, welcomed the proposed work of FAO to develop technical guidelines, in accordance with the United Nations Convention on the Law of the Sea and the Code of Conduct for Responsible Fisheries, on the design, implementation and testing of marine protected areas for such purposes.177 - شجعت الجمعية العامة، في الفقرة 123 من قرارها 65/38، على التعجيل بإحراز تقدم في وضع معايير بشأن أهداف وإدارة المناطق البحرية المحمية لأغراض مصائد الأسماك، ورحبت في هذا الصدد بالعمل المقترح لمنظمة الأغذية والزراعة بشأن وضع مبادئ توجيهية تقنية وفقا لاتفاقية الأمم المتحدة لقانون البحار ومدونة قواعد السلوك بشأن الصيد المتسم بالمسؤولية، تنظم تحديد المناطق البحرية المحمية واستخدامها واختبارها لهذه الأغراض.
It urged coordination and cooperation among all relevant international organizations and bodies in that regard.وحثت على التنسيق والتعاون بين جميع المنظمات والهيئات الدولية المعنية في هذا الصدد.
178. The FAO secretariat reported that fisheries practices are often carried out in and around protected areas, and the fisheries sector often utilizes protected areas as management tools.178 - وأفادت أمانة الفاو بأن ممارسات صيد الأسماك كثيرا ما تجري داخل المناطق المحمية أو حولها، وأن قطاع صيد الأسماك كثيرا ما يستخدم المناطق المحمية كأدوات للإدارة.
It stated the importance of applying the right knowledge and practices in the management plans of protected areas, including enforcement, community participation, monitoring and the provision of alternative protein, where needed, so as to ensure the sustainable use of living and non-living resources.وأشارت إلى أهمية تطبيق المعرفة والممارسات الصحيحة في خطط إدارة المناطق المحمية، بما في ذلك الإنفاذ والمشاركة المجتمعية، والرصد وتوفير البروتين البديل، حيثما دعت الحاجة إليه، ضمانا لاستخدام الموارد الحية وغير الحية بطريقة مستدامة.
At its meeting in February 2011, the Committee on Fisheries considered specific activities relevant to biodiversity conservation, including establishing marine protected areas and networks of areas, and carrying out impact assessments.ونظرت لجنة مصائد الأسماك، في اجتماعها المعقود في شباط/فبراير 2011، في أنشطة محددة متصلة بحفظ التنوع البيولوجي، بما في ذلك إنشاء مناطق بحرية محمية وشبكات لها، وتنفيذ عمليات لتقييم الأثر().
179. A number of regional fisheries management organizations have adopted area closures and other area-based measures to address the impacts of fishing.179 - وتبنى عدد من المنظمات الإقليمية لإدارة مصائد الأسماك أسلوب إغلاق المناطق وغيره من التدابير القائمة على أساس المناطق لعلاج آثار صيد الأسماك.
The International Commission for the Conservation of Atlantic Tunas adopted several time/area closures, mainly to protect juveniles of tuna species such as bluefin, swordfish and bigeye.ونفذت اللجنة الدولية لحفظ سمك تون المحيط الأطلسي عمليات إغلاق لمناطق و/أو لفترات معينة بهدف رئيسي هو حماية صغار أنواع من سمك التون مثل سمك التون الأزرق الزعنف وسمك أبو سيف وسمك التون الجاحظ().
In 2010, 11 areas of higher sponge and coral concentrations were closed for two years in the NAFO area.ففي عام 2010، أُغلقت 11 منطقة بها تركيزات أعلى من الإسفنجيات والمرجانيات لمدة سنتين في منطقة منظمة مصائد الأسماك في شمال غرب المحيط الأطلسي.
The seamount closures were reviewed by NAFO in 2010 and will remain in effect until 31 December 2014.وأجرت المنظمة استعراضا لعمليات الإغلاق في الجبال البحرية في عام 2010 وستظل هذه العمليات سارية حتى 31 كانون الأول/ديسمبر 2014().
The North-East Atlantic Fisheries Commission adopted area closures to mitigate the impacts of bottom fisheries in the largest part of its regulatory area.واعتمدت لجنة مصائد الأسماك في شمال شرق المحيط الأطلسي عمليات إغلاق لمناطق للحد من آثار عمليات الصيد القاعية في أكبر جزء من المنطقة الخاضعة للتنظيم التابعة لتلك اللجنة.
This comprises closures in the Hatton and Rockall bank areas and areas on the Mid-Atlantic Ridge.وتم هذا الإغلاق في مناطق ضفتي هاتون وروكال وفي مناطق بمرتفع وسط الأطلسي.
The Commission secretariat noted that, in most instances, there was not enough research or data to identify vulnerable marine ecosystems in new fishing areas.وأشارت أمانة اللجنة إلى أنه لم تكن هناك، في معظم الحالات، بحوث أو بيانات كافية لتحديد النظم الإيكولوجية البحرية الهشة في مناطق الصيد الجديدة.
While those areas were closed to normal commercial bottom fisheries, exploratory fishing might be authorized under strict conditions, including the requirement to carry an observer on board.ومع أن هذه المناطق كانت مغلقة أمام أنشطة الصيد القاعية التجارية الاعتيادية، فقد كان من الممكن الإذن بصيد الأسماك الاستكشافي بشروط صارمة، بما في ذلك اشتراط وجود مراقب على متن سفن الصيد.
In 2009, the General Fisheries Commission for the Mediterranean adopted recommendation 33/2009/1 on a fisheries restricted area in the Gulf of Lion.وفي عام 2009 اعتمدت اللجنة العامة لمصائد أسماك البحر الأبيض المتوسط التوصية 33/2009/1 بشأن إنشاء منطقة محظور الصيد فيها في خليج ليون.
(d)(د)
Area-based management of the impacts of shippingإدارة آثار النقل البحري على أساس المناطق
180. The IMO secretariat drew attention to particularly sensitive sea areas and special areas (see para. 165 above) as tools that could be used beyond areas of national jurisdiction.180 - وجهت أمانة المنظمة البحرية الدولية الانتباه إلى المناطق البحرية الشديدة الحساسية والمناطق الخاصة (انظر الفقرة 165 أعلاه) والأدوات التي يمكن استخدامها في المناطق الواقعة خارج نطاق الولاية الوطنية().
IHO reported that it was closely cooperating with IMO in better defining and making known to the mariners existing special areas and particularly sensitive sea areas.وذكرت المنظمة الهيدروغرافية الدولية أنها تتعاون بشكل وثيق مع المنظمة البحرية الدولية لتحديد المناطق الخاصة والمناطق البحرية الشديدة الحساسية الموجودة على نحو أفضل وتعريف البحارة بها.
Once adopted by IMO, these areas are depicted on nautical charts by IHO and its member States’ hydrographic offices, with the associated guidelines and restrictions to navigation in those areas.ومتى اعتمدت المنظمة البحرية الدولية هذه المناطق، تقوم المنظمة الهيدروغرافية الدولية والمكاتب الهيدروغرافية التابعة لها في الدول الأعضاء بإدراج هذه المناطق في الخرائط الملاحية، إلى جانب المبادئ التوجيهية المرتبطة بها والقيود المفروضة على الملاحة في تلك المناطق.
(e)(هـ)
Area-based management of the impacts of miningإدارة آثار التعدين على أساس المناطق
181. In the context of the International Seabed Authority’s activities related to the protection and preservation of the marine environment in the Area, work has been ongoing to establish a representative network of areas of environmental interest throughout the Clarion-Clipperton Zone, an area covering approximately 4.5 million square kilometres.181 - في سياق الأنشطة التي تضطلع بها السلطة الدولية لقاع البحار فيما يتصل بحماية البيئة البحرية في المنطقة وحفظها، يجري العمل لإنشاء شبكة ممثِّلة من المناطق ذات الأهمية البيئية في جميع أنحاء منطقة كلاريون - كليبرتون، وهي منطقة تغطي مساحتها نحو 4.5 ملايين كيلومتر مربع.
In November 2010, the Authority convened a workshop to review further the proposal to design an environmental management plan for the area.وفي تشرين الثاني/نوفمبر 2010، عقدت السلطة حلقة عمل لمواصلة استعراض المقترح المقدم لتصميم خطة للإدارة البيئية للمنطقة.
The proposed environmental management plan provides for the closure to mining activities of nine biogeographic areas of particular environmental interest.وتنص الخطة المقترحة للإدارة البيئية على إنهاء أنشطة التعدين في تسع مناطق جغرافية أحيائية ذات أهمية بيئية خاصة.
Those areas were chosen to represent a wide range of the habitat types present in the Clarion-Clipperton Zone, such as seamounts and fracture zone structures, while avoiding overlap with the current distribution of areas under a contract for exploration for polymetallic nodules and reserved areas.وتم اختيار تلك المناطق بحيث تمثل طائفة واسعة من أنواع الموائل الموجودة في منطقة كلاريون - كليبرتون، مثل الجبال البحرية وهياكل مناطق الصدع، مع تفادي التداخل مع التوزيع الحالي للمناطق بموجب عقد للتنقيب عن العقيدات المتعددة الفلزات والمناطق المحجوزة.
The proposal will be considered by the Legal and Technical Commission at the seventeenth session of the Authority in July 2011.وستنظر اللجنة القانونية والتقنية في الاقتراح في الدورة السابعة عشرة للسلطة التي ستُعقد في تموز/يوليه 2011().
(f)(و)
Other area-based management toolsأدوات أخرى للإدارة على أساس المناطق
182. Biosphere reserves. The UNESCO secretariat noted that some of the approaches in use in the context of UNESCO could inspire solutions for the governance of areas beyond national jurisdiction within the framework of an ecosystem approach.182 - محميات المحيط الحيوي - لاحظت أمانة اليونسكو أن بالإمكان الاستناد إلى بعض النهج المستخدمة في سياق اليونسكو لاستلهام الحلول لإدارة المناطق الواقعة خارج حدود الولاية الوطنية ضمن إطار نهج النظام الإيكولوجي.
It highlighted experiences under the Man and the Biosphere Programme, based on the biosphere reserve approach, which entails a zoning scheme composed of core areas devoted to conservation and research and monitoring;وسلّطت الضوء على تجارب في إطار برنامج الإنسان والمحيط الحيوي تستند إلى نهج محميات المحيط الحيوي، وهو نهج ينصّ على اتباع نظام لتقسيم المحيط الحيوي إلى مناطق أساسية مكرسة للحفظ والبحث والرصد؛
buffer zones devoted to research and monitoring;ومناطق فاصلة مكرسة للبحث والرصد؛
and transition areas devoted to human activities such as extractive activities and ecotourism.ومناطق انتقالية مكرسة للأنشطة البشرية مثل الأنشطة الاستخراجية والسياحة البيئية.
The identification and selection of these areas is based on the best available scientific information, the application of marine spatial planning and multi-stakeholder participatory processes, including the identification of, and responses to, capacity-building needs.ويستند تحديد هذه المناطق واختيارها إلى أفضل المعلومات العلمية المتاحة، وتطبيق التخطيط المكاني البحري والعمليات القائمة على مشاركة أصحاب المصلحة المتعددين، بما في ذلك تحديد الاحتياجات في مجال بناء القدرات وتلبيتها.
183. Marine spatial planning. Marine spatial planning is emerging as one of the most promising tools to implement ecosystem approaches.183 - التخطيط المكاني البحري - بدأ التخطيط المكاني البحري يبرز باعتباره إحدى أهم الأدوات الواعدة لتنفيذ نهج النظام الإيكولوجي.
It does so by addressing at the same time multiple human uses, their cumulative impacts and interactive effects.وهو يؤدي تلك الغاية من خلال معالجة الاستخدامات البشرية المتعددة وآثارها التراكمية وتأثيراتها التفاعلية في الوقت نفسه().
It is considered to be a process that can reduce conflicts among uses, facilitate compatible uses and preserve critical ecosystem services to meet economic, environmental, security and social objectives. 184.وُيعتبر التخطيط المكاني البحري عملية يمكن أن تؤدي إلى تقليل أوجه التعارض بين الاستخدامات، وتسهيل الاستخدامات المتوافقة، وحفظ خدمات النظم الإيكولوجية البالغة الأهمية لتلبية الأهداف الاقتصادية والبيئية والأمنية والاجتماعية().
Marine spatial planning, which has the same core principles as marine protected areas, helps to incorporate protected area networks and other conservation objectives within a broader spatial context.184 - ويساعد التخطيط المكاني البحري، الذي يقوم على نفس المبادئ الأساسية التي تستند إليها المناطق البحرية المحمية، على إدماج شبكات المناطق المحمية وأهداف الحفظ الأخرى ضمن سياق مكاني أوسع().
The boundaries, total size of the planned area and size of planning units are key elements for the achievement of effective marine spatial planning.وتشكل الحدود والحجم الإجمالي للمنطقة المخططة وحجم وحدات التخطيط عناصر أساسية لتحقيق التخطيط المكاني البحري بشكل فعال.
Marine spatial planning also needs to consider multiple management objectives and incorporate risk and environmental impact assessments.ويستلزم التخطيط المكاني البحري أيضاً النظر في أهداف متعددة تتصل بالإدارة والاضطلاع بعمليات تقييم المخاطر وتقييم الأثر البيئي().
185. UNESCO has outlined 10 steps for marine spatial planning: defining need and establishing authority; obtaining financial support;185 - وقد حددت اليونسكو 10 خطوات للتخطيط المكاني البحري هي: تحديد الحاجة وإنشاء السلطة، والحصول على دعم مالي؛
organizing the process (pre-planning);وتنظيم العملية (التخطيط المسبق)؛
organizing stakeholder participation;وتنظيم مشاركة أصحاب المصلحة؛
defining and analysing existing conditions;وتحديد الأوضاع القائمة وتحليلها؛
defining and analysing future conditions;وتحديد الظروف المستقبلية وتحليلها؛
developing and approving the spatial management plan;ووضع خطة الإدارة المكانية واعتمادها؛
implementing and enforcing the spatial management plan;وتنفيذ وتطبيق خطة الإدارة المكانية؛
monitoring and evaluating performance;ورصد الأداء وتقييمه؛
and adapting the marine spatial management process.وتكييف عملية الإدارة البحرية المكانية.
Through its marine spatial planning initiative, UNESCO is synthesizing the information and lessons learned and providing guidance to managers.وتعمل اليونسكو، من خلال مبادرتها للتخطيط المكاني البحري، على تجميع المعلومات والدروس المستفادة وإسداء المشورة للمديرين.
The purpose of this initiative is to help countries to operationalize ecosystem-based management.ويتمثل الغرض من هذه المبادرة في مساعدة البلدان على تطبيق الإدارة القائمة على أساس النظام الإيكولوجي().
186. The integrated coastal area management initiative of IOC envisages marine spatial planning as one of its main outcomes.186 - ويُتوخى من مبادرة الإدارة المتكاملة للمناطق الساحلية التي وضعتها اللجنة الأوقيانوغرافية الحكومية الدولية تنفيذُ التخطيط المكاني البحري باعتباره إحدى نتائجها الرئيسية.
The IOC approach to marine spatial planning has focused on developing a step-by-step approach for implementation;وقد ركز النهج الذي تتبعه اللجنة الأوقيانوغرافية الحكومية الدولية إزاء التخطيط المكاني البحري على وضع نهج للتنفيذ يقوم على الخطوة تلو الخطوة؛
documenting marine spatial planning initiatives around the world;وتوثيق مبادرات التخطيط المكاني البحري في جميع أنحاء العالم؛
analysing good practices;وتحليل الممارسات السليمة؛
collecting references and literature;وجمع المراجع والأدبيات؛
increasing understanding through publications;وتعزيز الفهم من خلال المنشورات؛
and capacity-building and training.وبناء القدرات والتدريب().
K.كاف -
Governanceالإدارة
187. The United Nations Convention on the Law of the Sea is recognized as the legal framework for all activities in the oceans and seas, including the conservation and sustainable use of marine biodiversity beyond areas of national jurisdiction.187 - تُعتبر اتفاقية الأمم المتحدة لقانون البحار الإطار القانوني المعترف به لجميع الأنشطة المضطلع بها في المحيطات والبحار، بما في ذلك حفظ التنوع البيولوجي البحري في المناطق الواقعة خارج نطاق الولاية الوطنية واستخدامه بطريقه مستدامة.
Numerous regional and international efforts are under way in various sectors to improve governance and enhance implementation of existing instruments for the conservation and sustainable use of marine biodiversity beyond areas of national jurisdiction.ويُبذل حالياً العديد من الجهود الإقليمية والدولية في قطاعات مختلفة لتحسين إدارة الصكوك المتعلقة بحفظ التنوع البيولوجي البحري في المناطق الواقعة خارج نطاق الولاية الوطنية واستخدامه بطريقة مستدامة، وتعزيز تنفيذها تلك الصكوك().
188. One measure of the state of ocean-related governance is found in the number of parties to the international treaties dealing with the marine environment, including the Convention, the Part XI Agreement and the United Nations Fish Stocks Agreement.188 - ويمكن قياس حالة الإدارة المرتبطة بالمحيطات من خلال عدد الأطراف المنضمَّة إلى المعاهدات الدولية المعنيَّة بالبيئة البحرية، ومنها اتفاقية الأمم المتحدة لقانون البحار، والاتفاق المتعلق بالجزء الحادي عشر، واتفاق الأمم المتحدة بشأن الأرصدة السمكية.
The General Assembly has frequently called upon States to become parties to the international instruments dealing with governance of the oceans and seas.وقد دعت الجمعية العامة الدول، بصورة متكررة، إلى أن تصبح أطرافاً في الصكوك الدولية المتعلقة بإدارة المحيطات والبحار().
As of 1 March 2010, there were 161 parties to the Convention, 140 to the Part XI Agreement and 78 to the United Nations Fish Stocks Agreement.وحتى 1 آذار/مارس 2010، بلغ عدد الأطراف في اتفاقية قانون البحار 161 طرفاً، وفي الاتفاق المتعلق بالجزء الحادي عشر 140 طرفاً، وفي اتفاق الأمم المتحدة بشأن الأرصدة السمكية 78 طرفاً.
UNEP has reported that the number of parties to 14 of the major multilateral environmental agreements, some of which are relevant to the marine environment, has continued to increase. 189.وأفاد برنامج الأمم المتحدة للبيئة بأن عدد الأطراف قد واصل ارتفاعه في 14 اتفاقاً من الاتفاقات البيئية الرئيسية المتعددة الأطراف، وبعضها اتفاقات متصلة بالبيئة البحرية().
Another measure of governance is the level of implementation of existing instruments.189 - وثمة مقياس آخر للإدارة وهو مستوى تنفيذ الصكوك القائمة.
At the 2010 meeting of the Working Group, it was generally recognized that gaps in the implementation of the international legal and policy framework remained, in spite of some progress achieved in recent years (A/65/68, para. 42).وفي اجتماع الفريق العامل لعام 2010، اعترف عموماً باستمرار الثغرات في تنفيذ الإطار الدولي للقوانين والسياسات رغم بعض التقدم المحرز في السنوات الأخيرة (A/65/68، الفقرة 42).
Areas requiring particular attention were highlighted (para. 43).وقد جرى التركيز على المجالات التي تتطلَّب اهتماماً خاصاً (الفقرة 43).
Divergent views continue to be held on whether an implementing agreement to UNCLOS is necessary to address implementation gaps (para. 45).ولا تزال هناك آراء متباينة حول ما إذا كان إبرام اتفاق للتنفيذ في إطار الاتفاقية أمراً ضرورياً لمعالجة ثغرات التنفيذ (الفقرة 45).
Divergent views are also held regarding possible gaps in the institutional framework (para. 44).وتتباين الآراء أيضاً بشأن الثغرات التي يُحتمل أن تعتري الإطار المؤسسي (الفقرة 44).
190. As highlighted in discussions at the meeting of the Working Group, sectors play a key role in oceans governance (A/65/68, para. 46).190 - وتضطلع القطاعات بدور رئيسي في إدارة المحيطات (A/65/68، الفقرة 46) على نحو ما جرى التركيز عليه في المناقشات التي دارت في اجتماع الفريق العامل.
However, increased cross-sectoral cooperation and coordination (see sect. III.H below) would assist in improving governance for the conservation and sustainable use of marine biodiversity beyond areas of national jurisdiction and developing integrated responses and management approaches. 191.لكن من شأن زيادة التعاون والتنسيق فيما بين القطاعات (انظر الفرع ثالثاً - حاء أدناه) أن تساعد في تحسين الإدارة من أجل حفظ التنوع البيولوجي البحري في المناطق الواقعة خارج نطاق الولاية الوطنية واستخدامه بطريقة مستدامة، ووضع استجابات ونُهُج إدارية متكاملة.
In its contribution, the secretariat of the International Seabed Authority expressed the view that there was no institution with an overall mandate for the governance of the ocean space and that, consequently, the only way to ensure an integrated approach, and comprehensive protection of the marine environment, was close cooperation and coordination between international organizations with mandates over activities in the oceans.191 - وأعربت أمانة السلطة الدولية لقاع البحار في مساهمتها عن رأي مفاده أنه لا توجد مؤسسة مكلَّفة بولاية عامة لإدارة الحيِّز المحيطي وبالتالي، فإن الطريقة الوحيدة لكفالة وجود نهج متكامل وحماية شاملة للبيئة البحرية تكمن في التعاون والتنسيق على نحو وثيق بين المنظمات الدولية المكلَّفة بولايات في مجال الأنشطة المضطلع بها في المحيطات.
192. Current UNEP activities relevant to governance in areas beyond national jurisdiction include ecosystem assessment and valuation, tools and resources for ecosystem-based management, capacity-building and awareness-raising.192 - وتشمل الأنشطة الحالية لبرنامج الأمم المتحدة للبيئة المتصلة بالإدارة في المناطق الواقعة خارج نطاق الولاية الوطنية تقييم النُظم الإيكولوجية وتقدير قيمتها، وأدوات وموارد الإدارة القائمة على النظم الإيكولوجية، وبناء القدرات والتوعية.
Planned activities include scientific advice and synthesis of good practices related to policy and governance, and working closely, under the auspices of UN-Oceans, with the Division, FAO, IOC and others to support policy-setting dialogue.وتشمل الأنشطة المقررة إسداء المشورة العلمية وتجميع الممارسات الجيدة المتصلة بالسياسات والإدارة، والعمل بشكل وثيق مع الشعبة والفاو واللجنة الأوقيانوغرافية الحكومية الدولية وجهات أخرى على دعم الحوار بين واضعي السياسات، تحت رعاية شبكة الأمم المتحدة للمحيطات().
193. In collaboration with IUCN, the UNEP Mediterranean Action Plan has initiated a project to promote governance in the Mediterranean Sea.193 - وبالتعاون مع الاتحاد العالمي لحفظ الطبيعة، أطلقت خطة عمل البحر الأبيض المتوسط التابعة لبرنامج الأمم المتحدة للبيئة مشروعاً لتعزيز الإدارة في البحر الأبيض المتوسط.
Workshops have been organized to, inter alia, inventory governance issues of the Mediterranean and search for adequate mechanisms to address current challenges in order to provide support to national and intergovernmental decisions and policies in the Mediterranean.ونُظمت حلقات عمل مكرَّسة لمسائل منها إدارة الأرصدة في البحر الأبيض المتوسط والبحث عن آليات مناسبة لمواجهة التحديات الحالية من أجل تقديم الدعم للقرارات والسياسات الوطنية والحكومية الدولية في منطقة البحر الأبيض المتوسط().
194. UNDP reported that a governance workshop, with the aim of generating policy recommendations for the improved governance of marine resources beyond areas of national jurisdiction in the Southern Indian Ocean, will be held by mid-2011.194 - وأفاد برنامج الأمم المتحدة الإنمائي بأن حلقة عمل مكرَّسة للإدارة ستُعقد في منتصف عام 2011 للتوصل إلى توصيات سياساتية بهدف تحسين إدارة الموارد البحرية في المناطق الواقعة خارج نطاق الولاية الوطنية في جنوب المحيط الهندي.
The workshop will be informed by technical papers on anthropogenic threats in the region and legal gap analysis.وستسترشد حلقة العمل بورقات تقنية متعلقة بالتهديدات البشرية المنشأ في المنطقة وتحليل الثغرات القانونية().
195. With regard to fisheries, addressing the increasing trend in the percentage of overexploited, depleted or recovering stocks will require improved fisheries governance and enhanced cooperation between existing and developing regional fisheries bodies.195 - وفيما يخص مصائد الأسماك، ستستلزم معالجة تزايد النسبة المئوية للأرصدة المستغلة بإفراط أو المستنفدة أو المتعافية من الاستنفاد تحسين إدارة مصائد الأسماك وتعزيز التعاون بين هيئات مصائد الأسماك الإقليمية القائمة والناشئة.
In this regard, the role of regional fisheries management organizations and arrangements in international fisheries governance is growing steadily, but strengthening their performance remains a major challenge.وفي هذا الصدد، ينمو دور المنظمات والترتيبات الإقليمية لإدارة مصائد الأسماك في مجال إدارة مصائد الأسماك الدولية نموا مطردا، لكن تعزيز أداء هذه المنظمات والترتيبات ما زال يمثل تحدياً رئيسياً().
Following the adoption of the Agreement on Port State Measures to Prevent, Deter and Eliminate Illegal, Unreported and Unregulated Fishing, the ground has been laid for the adoption of a new instrument on flag State performance.وفي أعقاب اعتماد الاتفاق المتعلق بالتدابير التي تتخذها دولة الميناء لمنع الصيد غير القانوني وغير المبلغ عنه وغير المنظم وردعه والقضاء عليه، مُهد الطريق أمام اعتماد صك جديد بشأن أداء دولة العلم.
Furthermore, FAO has begun preparatory work for the establishment of a global record of fishing vessels as a tool against illegal, unreported and unregulated fishing.وعلاوة على ذلك، بدأت الفاو الأعمال التحضيرية لإنشاء سجل عالمي لسفن الصيد بوصفه أداة لمكافحة صيد الأسماك غير المشروع وغير المبلغ عنه وغير المنظم().
196. Despite the existence of a number of international conventions, the problem of plastic and other marine debris in the oceans persists (see sect. II.I.1 above).196 - ورغم وجود عدد من الاتفاقيات الدولية، ما زالت مشكلة الحطام البحري من اللدائن والمواد الأخرى في المحيطات قائمة (انظر الفرع ثانياً - طاء - 1 أعلاه)().
This points to a gap in the implementation and enforcement of existing regulations and standards.وهذا يشير إلى وجود ثغرة في تنفيذ الأنظمة والمعايير القائمة وفرض الالتزام بها.
A number of countries have taken steps to address this problem with the adoption of national legislation and regulations.وقد اتخذ عدد من البلدان خطوات لمعالجة هذه المشكلة باعتماد تشريعات وأنظمة وطنية.
Publicity resulting from media reports and from the activities of several non-governmental organizations has helped to raise public and political awareness of the problem, together with the larger issue of marine litter.وأسهمت الدعاية الناتجة عن تقارير وسائل الإعلام وأنشطة العديد من المنظمات غير الحكومية في زيادة الوعي العام والسياسي إزاء المشكلة، إلى جانب مسألة القمامة البحرية على نطاق أوسع().
L.لام -
Capacity-building and transfer of technologyبناء القدرات ونقل التكنولوجيا
197. The General Assembly continues to acknowledge the importance of capacity-building and transfer of technology to assist developing States, in particular the least developed countries and small island developing States, as well as coastal African States, in the protection of the marine environment and the conservation and sustainable use of marine resources (resolution 65/37 A, para. 23). 198.197 - ما زالت الجمعية العامة تُقر بأهمية بناء القدرات ونقل التكنولوجيا فيما يتعلق بتقديم المساعدة إلى الدول النامية، ولا سيما أقل البلدان نمواً والدول الجزرية الصغيرة النامية، والدول الأفريقية الساحلية، في مجال حماية البيئة البحرية وحفظ الموارد البحرية واستخدامها بطريقة مستدامة (القرار 65/37، الفقرة 23).
At its 2010 meeting, the Working Group recommended that capacity-building and the transfer of technology, including South-South technical cooperation, should be promoted, facilitated and strengthened (A/65/68, para. 7).198 - وأوصى الفريق العامل في اجتماعه لعام 2010 بتشجيع بناء القدرات ونقل التكنولوجيا وتيسيرهما وتعزيزهما، بوسائل منها التعاون التقني بين بلدان الجنوب (A/65/68، الفقرة 7).
In that regard, it recommended that States and competent organizations cooperate in developing programmes and workshops for the sharing of skills relating to scientific and technical aspects of the conservation and sustainable use of marine biological diversity beyond areas of national jurisdiction, as well as training opportunities (para. 8).وأوصى في هذا الصدد بأن تتعاون الدول والمنظمات المختصة في وضع برامج وتنظيم حلقات عمل تهدف إلى تقاسم المهارات المتعلقة بالجوانب العلمية والتقنية لحفظ التنوع البيولوجي البحري في المناطق الواقعة خارج نطاق الولاية الوطنية واستخدامه بطريقة مستدامة، إلى جانب توفير فرص التدريب (الفقرة 8).
It further recommended that relevant organizations collect and disseminate information on available capacity-building opportunities and on the needs expressed by developing countries, and consider how cooperation and coordination could be enhanced in this area (para. 9).وأوصى كذلك بأن تقوم المنظمات ذات الصلة بجمع ونشر المعلومات المتعلقة بفرص بناء القدرات المتاحة وعن الاحتياجات التي تعرب عنها البلدان النامية، والنظر في سبل تعزيز التعاون والتنسيق في هذا المجال (الفقرة 9).
The General Assembly subsequently endorsed these recommendations.وقد أيدت الجمعية العامة هذه التوصيات في وقت لاحق().
199. An important consideration raised in the discussion was the need to match available assistance with capacity needs (A/65/68, para. 41).199 - ومن المسائل الهامة التي أثيرت في المناقشة ضرورة ربط المساعدة المتاحة بالاحتياجات في مجال القدرات (A/65/68، الفقرة 41).
In that regard, the General Assembly has noted with satisfaction the efforts of the Division to compile information on capacity-building initiatives (resolution 65/37 A, para. 26).وفي هذا الصدد، لاحظت الجمعية العامة مع الارتياح الجهود التي تبذلها الشعبة لتجميع المعلومات عن مبادرات بناء القدرات (القرار 65/37، الفقرة 26).
200. In the contributions to the present report, the following needs were also mentioned: information assistance for developing countries, especially African countries, in the consideration of the relevant legal regime on marine genetic resources in areas beyond national jurisdiction;200 - وذُكرت أيضا الاحتياجات التالية في المساهمات المقدَّمة لإعداد هذا التقرير: تقديم المساعدة إلى البلدان النامية في مجال المعلومات، ولا سيما البلدان الأفريقية منها، عند النظر في النظام القانوني المناسب المتعلق بالموارد الجينية البحرية في المناطق الواقعة خارج نطاق الولاية الوطنية()؛
support in developing capacity to assess and monitor the impact of environmental activities in areas beyond national jurisdiction;وتقديم الدعم لتنمية القدرات في مجال تقييم ورصد أثر الأنشطة البيئية في المناطق الواقعة خارج نطاق الولاية الوطنية()؛
and assistance in improving technical knowledge in the areas of remote collection systems in deep oceans, instrument calibration and development of databases.والمساعدة في تحسين المعرفة التقنية بمجالات نُظم جمع المواد عن بُعد في المحيطات العميقة، ومعايرة أجهزة القياس ووضع قواعد البيانات().
201. The GEF National Capacity Self-Assessments also provide information on capacity-building needs expressed by States.201 - وتوفر التقييماتُ الذاتية للقدرات الوطنية المعدة في إطار مرفق البيئة العالمية معلومات عن الاحتياجات في مجال بناء القدرات وفقاً لما أعربت عنه الدول.
Out of 119 participating States, more than 100 identified biodiversity conservation as a priority environmental concern, while 32 highlighted integrated ecosystem management.ومن أصل 119 دولة مشارِكة، أشار أكثر من 100 دولة إلى حفظ التنوع البيولوجي بوصفه أحد الشواغل البيئية ذات الأولوية، في حين ركزت 32 دولة على الإدارة المتكاملة للنظم الإيكولوجية.
More than 95 countries specified the following cross-cutting capacities as a priority: (a) capacity to incorporate convention obligations into national legislation, policy and institutions;وحدد أكثر من 95 بلداً القدرات التالية الشاملة لعدة قطاعات بوصفها أولوية من الأولويات: (أ) القدرة على دمج الالتزامات الناشئة عن الاتفاقيات في التشريعات والسياسات والمؤسسات الوطنية؛
(b) capacity to develop economic instruments and sustainable financing mechanisms;(ب) القدرة على وضع أدوات اقتصادية وآليات للتمويل المستدام؛
(c) strengthening of institutional/organizational mandates, structures and frameworks;(ج) تعزيز الولايات والهياكل والأطر المؤسسية/التنظيمية؛
(d) development and enforcement of policy, legal and regulatory frameworks;(د) وضع وإنفاذ الأطر السياساتية والقانونية والتنظيمية؛
(e) information collection, management and exchange;(هـ) جمع وإدارة وتبادل المعلومات؛
and (f) public awareness-raising and environmental education.(و) زيادة الوعي العام والتثقيف البيئي().
202. Examples of recent initiatives for capacity-building and technology transfer are outlined below. 203.202 - وترد أدناه أمثلة على المبادرات المتخذة في الآونة الأخيرة والرامية إلى بناء القدرات ونقل التكنولوجيا.
The International Seabed Authority continues to promote and encourage the conduct of marine scientific research in the Area, including research for biodiversity-inclusive environmental impact assessments of offshore projects through the Technical Assistance Programme-Marine Scientific Research and other projects.203 - تواصل السلطة الدولية لقاع البحار تعزيز وتشجيع إجراء البحوث العلمية البحرية في المنطقة، بما فيها البحوث المتعلقة بتقييمات الأثر البيئي للمشاريع البحرية، بما يشمل الأثر المترتب على التنوع البيولوجي، عن طريق برنامج المساعدة التقنية - البحوث العلمية البحرية ومشاريع أخرى().
To date, a total of $254,312 has been disbursed by the Endowment Fund through six awards for activities that promote capacity-building.وقد أنفق صندوق الهبات حتى اليوم ما مجموعه 312 254 دولاراً في شكل ست مِنح مقدمة إلى أنشطة تعزِّز بناء القدرات.
In particular, the awards are encouraged to be used for international cruise participation and international laboratory use.وعلى وجه الخصوص، يشجَّع استخدام المنح للمشاركة في رحلات بحرية دولية واستعمال مختبرات دولية().
204. The need for increased efforts in building capacity of developing countries to implement marine spatial planning as a tool for ecosystem-based management was noted by the IOC/UNESCO secretariat. 205.204 - وأشارت أمانة اللجنة الأوقيانوغرافية الحكومية الدولية التابعة لليونسكو إلى ضرورة مضاعفة الجهود المبذولة في بناء قدرات البلدان النامية من أجل تنفيذ التخطيط المكاني البحري بوصفه أداة للإدارة القائمة على النظم الإيكولوجية.
The secretariat of the Convention on International Trade in Endangered Species of Wild Fauna and Flora has undertaken capacity-building activities to strengthen the ability of parties to the Convention to make non-detriment findings (see para. 135 above).205 - واضطلعت أمانة اتفاقية التجارة الدولية في أنواع الحيوانات والنباتات البرية المعرضة للانقراض بأنشطة لبناء القدرات بهدف تعزيز قدرة الأطراف في الاتفاقية على تقديم الاستنتاجات عن عدم الضرر (انظر الفقرة 135 أعلاه).
Notification to the Parties No. 2011/004 of 6 January 2011 seeks input from parties on draft guidance material for the making of non-detriment findings and the organization of related workshops.ويتضمَّن الإخطار رقم 2011/004 المؤرخ 6 كانون الثاني/يناير 2011 والموجَّه إلى الأطراف طلباً بالحصول على مدخلات بشأن مشروع مواد توجيهية لتقديم الاستنتاجات عن عدم الضرر وتنظيم حلقات العمل ذات الصلة().
The secretariat of the Convention also continues to provide assistance to parties, including scientific, technical and legal advice, electronic training materials and courses, CD-ROMs, country missions and national and regional workshops.كما تواصل أمانة الاتفاقية تقديم المساعدة إلى الأطراف، بما فيها المشورة العلمية والتقنية والقانونية، والمواد والدورات التدريبية الإلكترونية، والأقراص المدمجة، والبعثات القطرية، وحلقات العمل الوطنية والإقليمية().
206. With a view to enabling coastal States to establish hydrographic capabilities and thereby support better safety at sea and environmental protection, IHO stated in its contribution that it was ready to provide assistance, in particular to developing States and small island States. 207.206 - وأعلنت المنظمة الهيدروغرافية الدولية في مساهمتها، وفي إطار سعيها إلى تمكين الدول الساحلية من إنشاء قدرات هيدروغرافية ودعم تحسين السلامة في البحار والحماية البيئية، أنها على استعداد لتقديم المساعدة، ولا سيما إلى الدول النامية والدول الجزرية الصغيرة النامية.
At the regional level, NAFO has recently published coral and sponge guides that will aid in the identification of species that are commonly found in fishing trawls.207 - وعلى الصعيد الإقليمي، نشرت منظمة مصائد الأسماك في شمال غرب المحيط الأطلسي مؤخراً كتباً إرشادية عن الشعاب المرجانية والاسفنجيات للمساعدة في تحديد الأنواع التي توجد عادةً في شباك الجر المخروطية.
These guides are practical keys for use by fishers, technicians and other non-experts at sea for identifying corals and sponges. 208.وتشكل هذه الكتب أدوات عملية موجهة إلى الصيادين والتقنيين وسائر الأشخاص من غير الخبراء في عالم البحار لمعرفة الشعاب المرجانية والإسفنجيات().
Prompted by recommendations arising from a 2008 review of the performance of the Commission for the Conservation of Antarctic Marine Living Resources, its Scientific Committee has developed a three-year programme to support capacity-building.208 - ووضعت اللجنة العلمية التابعة للجنة حفظ الموارد البحرية الحية في أنتاركتيكا، بدافع من التوصيات الصادرة عن استعراض أداء لجنة حفظ الموارد البحرية الحية في أنتاركتيكا لعام 2008، برنامجاً مدته ثلاث سنوات لدعم بناء القدرات.
The secretariat of the Commission also supports training and capacity-building initiatives in respect of monitoring, control and surveillance, with a focus on combating illegal, unreported and unregulated fishing.وتقدم أمانة اللجنة الدعم أيضاً إلى مبادرات التدريب وبناء القدرات في مجال الرصد والتوجيه والمراقبة، مع التركيز على مكافحة صيد الأسماك غير المشروع وغير المبلغ عنه وغير المنظم().
209. The last meeting of the Inter-American Tropical Tuna Commission agreed to create a special fund to promote capacity-building.209 - واتُفق في الاجتماع الأخير للجنة البلدان الأمريكية لسمك التون المداري على إنشاء صندوق خاص لتعزيز بناء القدرات.
The Antigua Convention requires the Commission to adopt measures relating to technical assistance, technology transfer, training and other forms of cooperation to assist developing countries that are members of the Commission to fulfil their obligations, as well as to enhance their ability, inter alia, to participate in high seas fisheries on a sustainable basis.وتطلب اتفاقية أنتيغوا إلى اللجنة المذكورة اعتماد التدابير المتعلقة بتقديم المساعدة التقنية ونقل التكنولوجيا والتدريب وأشكال التعاون الأخرى لمساعدة البلدان النامية الأعضاء في اللجنة على الوفاء بالتزاماتها، وتعزيز قدرتها في مسائل منها المشاركة في مصائد أسماك أعالي البحار على أساس مستدام().
210. The Division administers two fellowships, that provide capacity-building opportunities for developing States, namely the Shirley Amerasinghe Fellowship and the United Nations-Nippon Foundation of Japan Fellowship Programme.210 - وتدير الشعبة برنامجين للزمالات يتيحان للدول النامية فرصاً لبناء القدرات، وهما برنامج زمالات شيرلي أميراسينغ، وبرنامج الزمالات المشترك بين الأمم المتحدة ومؤسسة نيبون اليابانية().
These fellowships offer customized research programmes in the field of ocean affairs and the law of the sea and related disciplines, including marine science in support of management frameworks.ويعرض برنامج الزمالات هذا برامج بحثية معدَّة خصيصاً بما يتناسب مع كل زميل في مجال شؤون المحيطات وقانون البحار والتخصصات ذات الصلة، بما فيها العلوم البحرية وذلك دعماً لأطر الإدارة.
III.ثالثا -
Possible options and approaches to promote international cooperation and coordinationالخيارات والنُهج الممكنة لتعزيز التعاون والتنسيق الدوليين
211. The conservation and sustainable use of marine biodiversity, including beyond areas of national jurisdiction, is a cross-cutting issue regulated and managed by numerous, and often overlapping, legal frameworks, organizations and bodies, at the national, regional and global levels.211 - يشكل حفظ التنوع البيولوجي البحري واستخدامه بطريقة مستدامة، بما في ذلك في المناطق الواقعة خارج نطاق الولاية الوطنية، مسألة جامعة تخضع لتنظيم وإدارة العديد من الأطر القانونية والمنظمات والهيئات الوطنية والإقليمية والعالمية المتداخلة فيما بينها في كثير من الأحيان.
Cooperation among these organizations and bodies, at all levels, as well as across sectors and regimes with varying competencies beyond areas of national jurisdiction, is at the basis of a coordinated approach to the management of activities aimed at the conservation and sustainable use of such biodiversity.ويشكل التعاون بين هذه المنظمات والهيئات على جميع المستويات وفيما بين القطاعات والنُظم ذات الاختصاصات المتنوعة في المناطق الواقعة خارج نطاق الولاية الوطنية أساس نهج منسَّق لإدارة الأنشطة الهادفة إلى حفظ هذا التنوع البيولوجي واستخدامه بطريقة مستدامة، على جميع المستويات.
At the 2010 meeting of the Working Group, several delegations underlined the need for international cooperation in assessing and controlling anthropogenic impacts on marine biodiversity beyond areas of national jurisdiction, including through technical and financial support (A/65/68, para. 51). 212.وفي اجتماع الفريق العامل لعام 2010، شدَّدت وفود عديدة على ضرورة التعاون الدولي في تقييم ومراقبة الآثار البشرية المنشأ على التنوع البيولوجي البحري في المناطق الواقعة خارج نطاق الولاية الوطنية، بطرق تشمل تقديم الدعم التقني والمالي (A/65/68، الفقرة 51).
A number of options and approaches to improve cooperation and coordination with respect to the conservation and sustainable use of marine biodiversity beyond areas of national jurisdiction have been discussed in various international forums, and several studies have been developed on these issues.212 - ونوقش في منتديات دولية مختلفة عدد من الخيارات والنُهج الرامية إلى تحسين التعاون والتنسيق فيما يتعلق بحفظ التنوع البيولوجي في المناطق الواقعة خارج نطاق الولاية الوطنية واستخدامه بطريقة مستدامة، وأُعدت دراسات عدة بشأن هذه المسائل.
The present section outlines initiatives, options and approaches to facilitate and promote international cooperation and coordination.ويعرض هذا الفرع المبادرات والخيارات والنُهج الرامية إلى تيسير وتعزيز التعاون والتنسيق الدوليين.
A.ألف -
Information baseقاعدة المعلومات
213. Better understanding and quantitative measurement of biodiversity and ecosystem values to support integrated policy assessments are essential to improved governance.213 - يشكل تحسين فهم قيم التنوع البيولوجي والنُظم الإيكولوجية وقياسها الكمي من أجل دعم التقييمات السياساتية المتكاملة أمراً أساسياً لتحسين الإدارة().
A wealth of information and scientific data is being gathered through various research projects (see sect. II.A.1 above).ويجري حالياً جمع كمية كبيرة من المعلومات والبيانات العلمية من خلال المشاريع البحثية المختلفة (انظر الفرع ثانياً - ألف - 1 أعلاه).
Documenting and sharing lessons learned and facilitating information exchange on biodiversity, its uses and management measures is critical to furthering our understanding and capacity to inform decision-making and improved management.ويكتسي التوثيق وتقاسم الدروس المستخلصة وتيسير تبادل المعلومات بشأن التنوع البيولوجي واستخداماته وتدابير الإدارة أهمية حاسمة لتعزيز فهمنا وقدرتنا على تنوير صانعي القرار وتحسين الإدارة.
Capacity development initiatives and the development of standardized databases would support this purpose.وسيدعم كلٌّ من مبادرات تنمية القدرات ووضع قواعد موحَّدة للبيانات هذا الغرض.
214. At the 2010 meeting of the Working Group, various measures were proposed to improve cooperation and coordination to strengthen the information base.214 - واقتُرحت في اجتماع الفريق العامل لعام 2010 تدابير مختلفة لتحسين التعاون والتنسيق سعياً إلى تعزيز قاعدة المعلومات.
In this regard, a view was expressed that the Regular Process, when operational, would provide an integrated knowledge base to be used by sectoral bodies in planning and management (A/65/68, para. 49).وفي هذا الصدد، أُعرب عن رأي مفاده أن العملية المنتظمة، متى أصبحت جاهزة، ستوفر أساساً معرفياً متكاملاً يمكن أن تستخدمه الهيئات القطاعية في التخطيط والإدارة (A/65/68، الفقرة 49).
The Regular Process would help to address the current fragmented information from different and unevenly distributed assessments and to enhance informed decision-making (para. 36).وستساعد العملية المنتظمة في معالجة المعلومات المتفرقة حالياً المستمدة من تقييمات مختلفة وموزعة توزيعاً غير متساو، وفي تحسين صنع القرارات على نحو مستنير (الفقرة 36).
215. At the international and regional level, States and organizations are taking steps to create and strengthen the information base. 216.215 - وعلى الصعيدين الدولي والإقليمي، بدأت الدول والمنظمات تتخذ خطوات لإنشاء قاعدة المعلومات وتعزيزها.
Of particular note is the Census of Marine Life (see paras. 18 and 19 above), which included more than 2,600 scientists from more than 80 States, specializing in diverse geographic environments or subject areas such as oceanography, ecology, statistics and marine biology.216 - وتجدر الإشارة بوجه خاص إلى تعداد الكائنات البحرية الحية (انظر الفقرتين 18 و 19 أعلاه) الذي شارك فيه ما يزيد على 600 2 عالم من أكثر من 80 دولة متخصصين في بيئات جغرافية مختلفة أو في مواضيع مثل علم المحيطات والإيكولوجيا والإحصاءات والبيولوجيا البحرية().
The Census of Marine Life prompted the establishment of various databases on topics such as the biodiversity of seamounts, the diversity of abyssal marine life and the biogeography, ecology and vulnerability of chemosynthetic ecosystems in the deep sea.وأفرز التعداد إنشاء قواعد بيانات متنوعة تتناول مواضيع كالتنوع البيولوجي في الجبال البحرية() وتنوع الحياة البحرية في الأعماق السحيقة() والجغرافيا الأحيائية للنظم الإيكولوجية ذات التركيب الكيميائي في المياه العميقة ونُظمها وهشاشتها().
Globally, the development of databases and other repositories of data is increasing.وعلى الصعيد العالمي، يتزايد وضع قواعد البيانات ومستودعات البيانات الأخرى.
217. The intergovernmental science policy platform on biodiversity and ecosystem services, currently under development, is expected to strengthen the science-policy interface for biodiversity and ecosystem services for the conservation and sustainable use of biodiversity, including marine biodiversity, by performing regular and timely assessments, providing key scientific information to policymakers and catalyzing financing for capacity-building activities. 218.217 - ومن المتوقع أن يعزِّز المنبر الحكومي الدولي للعلوم والسياسات في مجال التنوع البيولوجي وخدمات النظم الإيكولوجية، الذي يجري إنشاؤه حالياً، التفاعل بين العلوم والسياسات في مجال التنوع البيولوجي وخدمات النظم الإيكولوجية في سبيل حفظ التنوع البيولوجي واستخدامه بطريقة مستدامة، بما يشمل التنوع البيولوجي البحري، وذلك عن طريق إجراء تقييمات منتظمة وفي الوقت المناسب، وتوفير المعلومات العلمية الرئيسية لواضعي السياسات، وحفز التمويل لأنشطة بناء القدرات().
With regard to fishery resources, the Fishery Resources Monitoring Systems Partnership continued to enrich its database with contribution made by regional fisheries bodies.218 - وفيما يتعلق بموارد مصائد الأسماك، واصلت شراكة نُظم رصد موارد مصائد الأسماك إثراء قاعدة بياناتها بفضل إسهامات الهيئات الإقليمية لمصائد الأسماك().
219. At the regional level, the OSPAR Commission has fostered international cooperation and dissemination of information and expertise to support capacity-building and exchange of best practices, including through collaboration with other competent authorities. 220.219 - وعلى الصعيد الإقليمي، تعمل لجنة حماية البيئة البحرية لشمال شرق المحيط الأطلسي على تعزيز التعاون الدولي ونشر المعلومات والخبرات لدعم بناء القدرات وتبادل أفضل الممارسات، بوسائل منها التعاون مع السلطات المختصة الأخرى().
The North-East Atlantic Fisheries Commission has sought cooperation with other international governmental organizations with competence to regulate human activities in the oceans other than fisheries.220 - وتسعى لجنة مصائد الأسماك في شمال شرق المحيط الأطلسي إلى التعاون مع المنظمات الحكومية الدولية الأخرى المختصة في تنظيم الأنشطة البشرية في المحيطات خارج نطاق مصائد الأسماك.
A memorandum of understanding with the OSPAR Commission was signed in 2008.وجرى التوقيع على مذكرة تفاهم مع لجنة حماية البيئة البحرية لشمال شرق المحيط الأطلسي في عام 2008.
The memorandum of understanding has facilitated free flow of information between the two Commissions, spatial planning and cooperation to enhance knowledge and understanding of the abundance and distribution of fish and other marine species.وقد يسَّرت مذكرة التفاهم التدفق الحر للمعلومات بين اللجنتين، وتخطيط الحيِّز المكاني والتعاون من أجل تعزيز المعرفة وفهم وفرة وتوزيع الأسماك والأنواع البحرية الأخرى.
An agreement of cooperation was also signed in 2009 with IMO.وجرى التوقيع أيضاً على اتفاق تعاون مع المنظمة البحرية الدولية في عام 2009.
The Commission is seeking similar arrangements with the International Seabed Authority.وتسعى اللجنة إلى إقامة ترتيبات مماثلة مع السلطة الدولية لقاع البحار.
Furthermore, as chair of the regional fishery bodies secretariat network, the Commission aims to make the network an efficient vehicle for exchanging information and experiences between regional fishery bodies globally.وعلاوة على ذلك، تسعى اللجنة بوصفها رئيسة شبكة أمانات الهيئات الإقليمية لمصائد الأسماك إلى جعل الشبكة أداة ناجعة لتبادل المعلومات والخبرات بين الهيئات الإقليمية لمصائد الأسماك في العالم().
221. Members of the Commission for the Conservation of Antarctic Marine Living Resources, collectively and individually, share information relating to Antarctic marine ecosystems through a variety of means, such as the Census of Antarctic Marine Life, the Southern Ocean Observing System and the Marine Biodiversity Information Network of the Scientific Committee for Antarctic Research.221 - ويعمل أعضاء لجنة حفظ الموارد البحرية الحية في أنتاركتيكا بشكل فردي وجماعي على تبادل المعلومات المتعلقة بالنظم الإيكولوجية البحرية في أنتاركتيكا من خلال مجموعة من الوسائل، كتعداد الكائنات البحرية الحية في أنتاركتيكا، ونظام مراقبة المحيط الجنوبي، وشبكة معلومات التنوع البيولوجي البحري التابعة للجنة العلمية المعنية ببحوث أنتاركتيكا.
Several non-governmental organizations also take an active interest in collecting and disseminating information relating to ecological processes in the Antarctic.وتُبدي كذلك العديد من المنظمات غير الحكومية اهتماماً نشطاً بجمع ونشر المعلومات المتعلقة بالعمليات الإيكولوجية في أنتاركتيكا.
B.باء -
Capacity-building and technology transferبناء القدرات ونقل التكنولوجيا
222. At the eleventh meeting of the Informal Consultative Process, the focus of which was capacity-building, including in marine science, it was observed that despite efforts in building the capacity of developing States in ocean affairs and the law of the sea, such capacity had not improved substantially.222 - في الاجتماع الحادي عشر للعملية التشاورية غير الرسمية الذي جرى التركيز فيه على بناء القدرات، في مجالات منها العلوم البحرية، لوحظ أنه رغم الجهود المبذولة من أجل بناء قدرات الدول النامية في شؤون المحيطات وقانون البحار، لم تشهد هذه القدرات تحسناً كبيراً.
The general view was expressed that one of the overarching challenges was the lack of coordination among capacity-building providers, which could counteract the effects of capacity-building programmes.وأعرب عن رأي عام مفاده أن أحد التحديات الشاملة في هذا الصدد يكمن في انعدام التنسيق بين القائمين على بناء القدرات، مما يمكن أن يُلغي آثار برامج بناء القدرات.
In that regard, delegations stressed the need to coordinate capacity-building, in particular within the United Nations system, in order to ensure a targeted approach and prevent fragmentation or duplication of efforts (A/65/169, paras. 51 and 52).وفي هذا الصدد، شددت الوفود على ضرورة تنسيق بناء القدرات، ولا سيما داخل منظومة الأمم المتحدة، لكفالة اتباع نهج مركَّز ومنع تشتت الجهود المبذولة أو تكرارها (A/65/169، الفقرتان 51 و 52).
223. The specific need to increase capacity-building and technology transfer for developing countries, including small island developing States, has been highlighted by the Working Group.223 - وألقى الفريق العامل الضوء على الحاجة المحددة لزيادة بناء القدرات ونقل التكنولوجيا لفائدة البلدان النامية، بما فيها الدول الجزرية الصغيرة النامية.
Among others, it identified the promotion of South-South technical cooperation as an option to be further promoted for capacity-building and transfer of technology (A/65/68, para. 7).وحدَّد الفريق، في جملة أمور، تعزيز التعاون التقني بين بلدان الجنوب كخيار ينبغي مواصلة تعزيزه لبناء القدرات ونقل التكنولوجيا (A/65/68، الفقرة 7).
It is also important to match the needs of developing States with the available assistance, while ensuring that programmes are systematically reviewed.ومن المهم أيضا مطابقة المساعدة المتاحة مع احتياجات الدول النامية، وكفالة خضوع البرامج للاستعراض المنهجي في الوقت نفسه.
224. The information outlined in this report and in previous reports of the Secretary-General shows that a number of cooperative programmes, including training activities, are ongoing to facilitate and develop the capacity of developing countries.224 - وتُظهر المعلومات الواردة في هذا التقرير وفي التقارير السابقة للأمين العام() أن عدداً من البرامج التعاونية، بما في ذلك أنشطة التدريب، يجري تنفيذها بهدف تسهيل وتنمية قدرات البلدان النامية.
States are increasingly invited to identify specific needs for the purpose of matching them with capacity-building initiatives and, as necessary and appropriate, tailoring existing programmes to those needs.والدول مدعوة على نحو متزايد إلى الإشارة إلى احتياجاتها بشكل محدد بغرض مطابقتها مع مبادرات بناء القدرات، وحسب الضرورة والاقتضاء، تعديل تصميم البرامج القائمة على نحو يلبي تلك الاحتياجات.
225. The General Assembly, at its sixty-fifth session, recognized with appreciation the funding set aside by GEF for projects relating to oceans and marine biodiversity. 226.225 - وأقرَّت الجمعية العامة مع التقدير، في دورتها الخامسة والستين، بقيام مرفق البيئة العالمية بتخصيص تمويل لمشاريع تتعلق بالمحيطات والتنوع البيولوجي البحري().
Some organizations have coordinated capacity-building with other organizations as well as exchanging information on best practices.226 - وعملت بعض المنظمات على تنسيق بناء القدرات مع المنظمات الأخرى، فضلاً عن تبادل المعلومات بشأن أفضل الممارسات.
In order to strengthen relevant institutions, including regional fisheries management organizations and arrangements, for good fisheries governance, FAO has identified well-trained staff, adequate financial resources and assistance and capacity-building as areas of focus.وسعياً إلى تعزيز قدرات المؤسسات ذات الصلة في مجال الإدارة الجيدة لمصائد الأسماك، بما في ذلك المنظمات والترتيبات الإقليمية لإدارة مصائد الأسماك، حددت منظمة الأغذية والزراعة تدريب الموظفين تدريباً جيداً والموارد المالية الكافية والمساعدة وبناء القدرات كمجالات للتركيز().
Special attention should also be dedicated to increasing the capacity of all stakeholders to fulfil their management responsibilities.وينبغي أيضاً إيلاء اهتمام خاص لزيادة قدرة جميع الجهات المعنيَّة على الوفاء بمسؤولياتها في مجال الإدارة().
227. International cooperation and dissemination of information and expertise to support capacity-building and exchange of best practices, including through collaboration with other competent authorities, such as the North-East Atlantic Fisheries Commission, IMO, the International Seabed Authority and the International Atomic Energy Agency, was promoted in the context of the OSPAR Convention.227 - وجرى في إطار اتفاقية حماية البيئة البحرية لشمال المحيط الأطلسي تعزيز التعاون الدولي ونشر المعلومات والخبرات لدعم بناء القدرات وتبادل أفضل الممارسات، بوسائل منها التعاون مع السلطات المختصة الأخرى، مثل لجنة مصائد الأسماك في شمال شرق المحيط الأطلسي والمنظمة البحرية الدولية والسلطة الدولية لقاع البحار والوكالة الدولية للطاقة الذرية().
C.جيم -
Implementationالتنفيذ
228. The need to improve the implementation of existing instruments and modern management approaches relating to the conservation and sustainable use of marine biodiversity beyond areas of national jurisdiction has been emphasized in numerous forums and in previous reports of the Secretary-General.228 - تم التركيز في محافل عديدة وفي تقارير سابقة للأمين العام على الارتقاء بمستوى تنفيذ الصكوك الحالية والنهج الإدارية الحديثة ذات الصلة بحفظ التنوع البيولوجي البحري واستخدامه بطريقة مستدامة في المناطق الواقعة خارج نطاق الولاية الوطنية().
In this regard, the General Assembly has reiterated the essential need for cooperation, including through capacity-building and transfer of marine technology, to ensure that all States are able to implement the United Nations Convention on the Law of the Sea and benefit from the sustainable development of the oceans and seas, as well as participate fully in global and regional forums and processes dealing with oceans and law of the sea issues.وفي هذا الصدد، كررت الجمعية العامة تأكيد الضرورة الملحة للتعاون، بطرق من بينها بناء القدرات ونقل التكنولوجيا البحرية بما يكفل لجميع الدول القدرة على تنفيذ اتفاقية الأمم المتحدة لقانون البحار والاستفادة من التنمية المستدامة للمحيطات والبحار، والمشاركة الكاملة في المنتديات والعمليات العالمية والإقليمية التي تتناول المسائل المتصلة بالمحيطات وقانون البحار().
It has also emphasized the importance of State participation in existing instruments and increased efforts in the effective implementation of such instruments, including through effective flag State control, port State control, market-related measures and monitoring, control and surveillance, as well as modern approaches, such as the precautionary and ecosystem approaches.كما أكدت أهمية مشاركة الدولة في الصكوك الحالية وتكثيف الجهود المبذولة في التنفيذ الفعال لهذه الصكوك عبر سبل منها ضمان فعالية الرقابة التي تمارسها دولة العلم ودولة الميناء واتخاذ تدابير ذات صلة بالأسواق والرصد والمراقبة والتتبع، بالإضافة إلى اتباع نهج حديثة مثل النهج التحوطي ونهج النظام الإيكولوجي().
229. In 2010, the Working Group recommended that States apply relevant approaches for the conservation and sustainable use of marine biological diversity beyond areas of national jurisdiction, effectively implement relevant global and regional instruments to which they are parties, and consider becoming party to relevant instruments to which they are not yet party (A/65/68, para. 11).229 - وفي عام 2010، أوصى الفريق العامل الدول بأن تطبِّق نُهجا مناسبة لحفظ التنوع البيولوجي البحري في المناطق الواقعة خارج نطاق الولاية الوطنية ولاستخدامه بطريقة مستدامة، وأن تنفِّذ على نحو فعال الصكوك الإقليمية والعالمية ذات الصلة، التي هي أطراف فيها، وأن تنظر في الدخول كأطراف في الصكوك ذات الصلة التي لم تصبح بعد أطرافا فيها (A/65/68، الفقرة 11).
It also recommended that States and competent international organizations facilitate and enhance cooperation and coordination, including through participation in regional seas conventions and regional fisheries management organizations and arrangements, the exchange of information on best practices and the establishment of joint or coordinated programmes of work and activities (A/65/68, para. 12).كما أوصت بأن تقوم الدول والمنظمات الدولية المختصة بتيسير وتعزيز أوجه التعاون والتنسيق، بوسائل تشمل المشاركة في اتفاقيات البحار الإقليمية، والمنظمات/الترتيبات الإقليمية لإدارة مصائد الأسماك، وتبادل المعلومات بشأن أفضل الممارسات، وإنشاء برامج مشتركة أو منسَّقة للأعمال والأنشطة (A/65/68، الفقرة 12).
These recommendations were endorsed by the General Assembly.وقد أيدت الجمعية العامة هذه التوصيات().
230. In the context of fisheries, the resumed Review Conference on the United Nations Fish Stocks Agreement held in 2010 proposed additional means of strengthening the substance and methods of implementation of the provisions of the Agreement in order to better address any continuing problems in the conservation and management of straddling and highly migratory fish stocks.230 - وفي سياق مصائد الأسماك، اقترح المؤتمر الاستعراضي المستأنَف المعني باتفاق الأمم المتحدة بشأن الأرصدة السمكية الذي عقد في عام 2010 وسائل إضافية لتعزيز مضمون أحكام الاتفاق وأساليب تنفيذها من أجل تحسين مواجهة أية مشاكل مستمرة في حفظ وإدارة الأرصدة السمكية المتداخلة المناطق والأرصدة السمكية الكثيرة الارتحال.
The Conference emphasized that full implementation of, and compliance with, conservation and management measures that were adopted in accordance with international law and applied the precautionary approach and were based on the best available scientific evidence, was essential to ensure recovery and long-term conservation and sustainable use of straddling fish stocks and highly migratory fish stocks.وشدد المؤتمر على أن تنفيذ تدابير الحفظ والإدارة المعتمدة وفقا للقانون الدولي، التي يطبق فيها النهج التحوطي وتستند إلى أفضل الأدلة العلمية المتاحة، والالتزام بتلك التدابير بشكل كامل، أمران ضروريان يكفلان تعافي الأرصدة السمكية المتداخلة المناطق والأرصدة السمكية الكثيرة الارتحال، وحفظها في الأجل الطويل، واستخدامها على نحو مستدام().
The General Assembly encouraged States and regional and subregional fisheries management organizations and arrangements to consider implementing the recommendations of the resumed Review Conference.وشجعت الجمعية العامة الدول والمنظمات والترتيبات الإقليمية ودون الإقليمية لإدارة مصائد الأسماك على النظر في تنفيذ توصيات المؤتمر الاستعراضي المستأنف().
231. A number of activities to enhance international cooperation and coordination, and thereby improve implementation in relation to the conservation and sustainable use of marine biodiversity beyond areas of national jurisdiction, have been detailed in the current report.231 - ويعرض هذا التقرير بالتفصيل لعدد من الأنشطة الرامية إلى تعزيز التعاون والتنسيق الدوليين، ومن ثم تحسين التنفيذ فيما يتعلق بحفظ التنوع البيولوجي البحري خارج نطاق الولاية الوطنية واستخدامه على نحو مستدام().
The General Assembly has noted with appreciation the efforts at the regional level to further the implementation of the Convention and respond, including through capacity-building, to issues related, inter alia, to the conservation and sustainable use of living marine resources, the protection and preservation of the marine environment and the conservation and sustainable use of marine biodiversity. 232.ولاحظت الجمعية العامة مع التقدير الجهود المبذولة على الصعيد الإقليمي لتعزيز تنفيذ الاتفاقية والتصدي، بوسائل منها بناء القدرات، للمسائل المتعلقة بالسلامة والأمن البحريين وحفظ الموارد البحرية الحية واستخدامها المستدام وحماية وصون البيئة البحرية وحفظ التنوع البيولوجي واستخدامه بطريقة مستدامة().
It is clear, however, that further efforts are necessary.232 - بيد أنه من الواضح أن مواصلة الجهود أمر ضروري.
One of the challenges faced by the secretariat of the International Seabed Authority consists of implementing and keeping under review the rules, regulations and procedures of the Authority to manage risks to biodiversity (see sect. II.G above).ومن التحديات التي تواجهها أمانة السلطة الدولية لقاع البحار تنفيذ ومواصلة استعراض قواعد السلطة وأنظمتها وإجراءاتها لإدارة المخاطر التي تهدد التنوع البيولوجي (انظر الفرع ثانيا - زاي أعلاه)().
233. The UNESCO secretariat pointed out that existing principles, best available scientific information and some of the experiences for the management of areas within national jurisdiction, both in the marine as well as terrestrial environment, can offer approaches and operational tools to implement coordinated actions beyond areas of national jurisdiction. 234.233 - وأشارت أمانة اليونسكو إلى أن المبادئ الحالية وأفضل المعلومات العلمية المتاحة وبعض التجارب المتعلقة بإدارة المناطق الواقعة داخل حدود الولاية الوطنية، في البيئة البحرية والبرية معاً، يمكن أن تتيح نهجا وأدوات تنفيذية لتطبيق إجراءات منسقة في المناطق الواقعة خارج نطاق الولاية الوطنية().
In the context of fisheries, challenges to improved implementation of responsible fisheries include financial and human resource constraints and inadequacies in institutional and legal frameworks.234 - وفي سياق مصائد الأسماك، تشمل التحديات أمام تحسين تطبيق صيد الأسماك المتسم بالمسؤولية عدم كفاية الموارد المالية والبشرية وأوجه القصور في الأطر المؤسسية والقانونية.
Other common difficulties include high levels of biological and ecological uncertainty about the status of resources and the likely consequences of management action;وتتضمن الصعوبات الشائعة الأخرى ارتفاع مستويات عدم التيقن بيولوجيا وإيكولوجيا من حالة الموارد والعواقب المحتملة للإجراءات الإدارية؛
poorly or loosely defined objectives for fisheries management leading to reactive rather than proactive management;والأهداف المحددة تحديداً سيئاً أو فضفاضاً لإدارة مصائد الأسماك التي تؤدي إلى انتهاج أسلوب الإدارة القائمة على رد الفعل بدلا من الإدارة الاستباقية؛
frequent absence of effective or appropriate systems of user or access rights;وتكرار غياب نظم فعالة أو مناسبة لحقوق المستعمل أو لحقوق الوصول؛
absence of or inadequate participation by fishers and other stakeholders in management;وغياب مشاركة الصيادين وأصحاب المصلحة الآخرين في الإدارة أو عدم كفايتها؛
insufficient capacity in national and regional fisheries management authorities;وعدم كفاية القدرة لدى سلطات إدارة مصائد الأسماك الوطنية والإقليمية؛
and widespread illegal, unreported and unregulated fishing resulting from inadequate monitoring, control and surveillance systems.وانتشار صيد الأسماك غير المشروع وغير المبلغ عنه وغير المنظم الناتج عن عدم كفاية نظم الرصد والمراقبة والتتبع().
D.دال -
Integrated management and ecosystem approachesنهج الإدارة المتكاملة ونهج النظام الإيكولوجي
235. As noted in previous reports of the Secretary-General, cooperation and coordination towards integrated approaches and ecosystem approaches is fundamental to respond to the current fragmentation of management regimes.235 - وفقاً لما أشير إليه في تقارير سابقة للأمين العام، يعد التعاون والتنسيق في سبيل اتباع نهج متكاملة ونهج قائمة على النظام الإيكولوجي أمرين أساسيين للتصدي للتفتت الحالي لنظم الإدارة().
The General Assembly has consistently reaffirmed the need to improve cooperation and coordination at the national, regional and global levels to support better implementation of the Convention and integrated management of the oceans.وقد أعادت الجمعية العامة التأكيد باستمرار على ضرورة تحسين التعاون والتنسيق على الصعد الوطني والإقليمي والعالمي لدعم تنفيذ أفضل للاتفاقية والإدارة المتكاملة للمحيطات().
236. At the 2010 meeting of the Working Group, a number of proposals were made with a view to furthering cooperation and coordination towards the development of integrated management approaches and ecosystem approaches, building on existing mechanisms or developing new ones (A/65/68, paras. 46-50). 237.236 - وفي اجتماع الفريق العامل لعام 2010، قدم عدد من المقترحات بهدف تعزيز التعاون والتنسيق نحو وضع نهج للإدارة المتكاملة ونهج قائمة على النظام الإيكولوجي، مع البناء على الآليات الحالية أو وضع آليات جديدة (A/65/68، الفقرات من 46 إلى 50).
The secretariat of the International Seabed Authority underlined the need for close cooperation and coordination between international organizations with mandates over various activities in the oceans to ensure an integrated approach and comprehensive protection of the marine environment.237 - وشددت أمانة السلطة الدولية لقاع البحار على ضرورة التعاون والتنسيق الوثيقين بين المنظمات الدولية المخولة بولايات على أنشطة مختلفة تنفذ في المحيطات لضمان اتباع نهج متكامل وتوفير حماية شاملة للبيئة البحرية.
In that regard, it drew attention to its close cooperation with other organizations having a mandate over the protection of the marine environment beyond areas of national jurisdiction, including the OSPAR Commission, the International Cable Protection Committee and the secretariat of the Convention on Biological Diversity.ووجهت الأمانة، في هذا الصدد، الانتباه إلى تعاونها الوثيق مع منظمات أخرى مخولة بولايات على حماية البيئة البحرية في المناطق الواقعة خارج نطاق الولاية الوطنية، ومنها لجنة حماية البيئة البحرية لشمال شرق المحيط الأطلسي واللجنة الدولية لحماية الكبلات وأمانة اتفاقية التنوع البيولوجي().
238. It has also been suggested that a regional marine spatial planning (see paras. 183-186 above) initiative could provide a framework to advance ocean management at a large ecosystem scale, addressing cumulative impacts from multiple uses and promoting integration between ecological, economic and social needs beyond areas of national jurisdiction. 239.238 - وأفيد كذلك بأن اتخاذ مبادرة إقليمية للتخطيط المكاني البحري (انظر الفقرات 183- 186 أعلاه) من شأنها أن توفر إطاراً للنهوض بإدارة المحيطات على نطاق النظم الإيكولوجية الكبيرة يعالج الآثار التراكمية الناشئة عن الاستخدامات المتعددة ويعزز التكامل بين الاحتياجات الإيكولوجية والاقتصادية والاجتماعية في المناطق الواقعة خارج نطاق الولاية الوطنية().
The establishment of a network of managers to exchange information on ecosystem-based management practice was also identified as a way to ensure that ecosystem-based management becomes more effective and easier to implement.239 - كما اعتُبر إنشاء شبكة من المديرين لتبادل المعلومات عن الممارسة الإدارية القائمة على النظام الإيكولوجي وسيلة لضمان أن تصبح الإدارة القائمة على النظام الإيكولوجي أكثر فعالية وأسهل تنفيذاً().
E.هاء -
Environmental impact assessmentsتقييمات الأثر البيئي
240. At the 2010 meeting of the Working Group, a view was expressed in support of a need to harmonize requirements for environmental impact assessments in international instruments (A/65/68, para. 51).240 - في اجتماع الفريق العامل لعام 2010، أعرب عن رأي مؤيد لضرورة المواءمة بين اشتراطات إجراء تقييمات الأثر البيئي في الصكوك الدولية (A/65/68، الفقرة 51).
Several delegations proposed elaborating a global methodology for carrying out environmental impact assessments at the regional level, taking into consideration sectoral activities (A/65/68, para. 55).واقترحت عدة وفود وضع منهجية عالمية لإجراء تقييمات الأثر البيئي على الصعيد الإقليمي، مع أخذ الأنشطة القطاعية في الاعتبار (A/65/68، الفقرة 55).
The adoption of a resolution by the General Assembly on the implementation of environmental impact assessments, incorporating a process similar to the one established in resolution 61/105 on the assessment of bottom fishing activities, was also proposed.كما اقترح أن تتخذ الجمعية العامة قراراً بشأن تنفيذ تقييمات الأثر البيئي، يتضمن إجراءات مماثلة لتلك التي نص عليها القرار 61/105 بشأن تقييم أنشطة الصيد في قاع البحار.
Another view was expressed that the approach outlined in resolution 61/105 should not be applied to all activities beyond areas of national jurisdiction regardless of the nature of the activity or sector.وأُعرب عن رأي آخر مفاده أن النهج المحدد في القرار 61/105 ينبغي ألا يطبق على جميع الأنشطة المنفذة في المناطق الواقعة خارج نطاق الولاية الوطنية بصرف النظر عن طبيعة النشاط أو القطاع.
The need to permit scientific or exploratory activities that did not cause significant adverse impact was also emphasized (A/65/68, para. 56).كما تم التأكيد على ضرورة السماح بالأنشطة العلمية أو الاستكشافية التي لا تسبب آثاراً ضارة كبيرة (A/65/68، الفقرة 56).
241. The work undertaken in the context of the Convention on Biological Diversity and FAO (see sect. II.J.2 above), among others, may assist in gaining a better understanding of the various aspects and challenges of environmental impact processes as applied beyond areas of national jurisdiction and ways to address them. 242.241 - وربما يساعد العمل الذي تم الاضطلاع به في سياق اتفاقية التنوع البيولوجي ومنظمة الأغذية والزراعة (انظر الفرع ثانيا - ياء 2 أعلاه) في أمور منها اكتساب فهم أفضل لمختلف جوانب وتحديات عمليات تقييم الأثر البيئي كما تطبق في المناطق الواقعة خارج نطاق الولاية الوطنية وسبل معالجتها.
Owing to the limited information available regarding environmental impact assessments beyond areas of national jurisdiction, including on capacity-building needs, the implementation of the mechanism foreseen in articles 206 and 205 of the Convention, and the modalities of such implementation, merit further attention.242 - وبالنظر إلى قلة المعلومات المتاحة بشأن تقييمات الأثر البيئي في المناطق الواقعة خارج نطاق الولاية الوطنية، بما في ذلك ما يتعلق منها باحتياجات بناء القدرات، يستحق كل من تنفيذ الآلية المتوخاة في المادتين 206 و 205 من الاتفاقية، والطرائق العملية المتعلقة بهذا التنفيذ مزيداً من الاهتمام.
These mechanisms require States to disseminate reports on the assessment of potential effects of planned activities under their jurisdiction or control which may cause substantial pollution of or significant and harmful changes to the marine environment through the competent international organizations.وتلزم هذه الآليات الدول بأن تعمم عن طريق المنظمات الدولية المعنية تقارير عن تقييم الآثار المحتملة للأنشطة المزمع القيام بها في نطاق ولايتها أو تحت سيطرتها، والتي يمكن أن تسبب قدراً كبيراً من التلوث للبيئة البحرية أو تحدث فيها تغييرات كبيرة وضارة.
243. In addition to information on the results of the assessments, a mechanism could be considered to share, through the competent international organizations, experiences in carrying out such assessments, lessons learned and best practices, including information on capacity-building needs. 244.243 - وإضافة إلى المعلومات المتعلقة بنتائج التقييمات، يمكن النظر في وضع آلية يتم من خلالها عن طريق المنظمات الدولية المختصة، تبادل الخبرات المكتسبة أثناء إعداد تلك التقييمات وتبادل الدروس المستفادة وأفضل الممارسات، بما في ذلك المعلومات المتعلقة باحتياجات بناء القدرات.
Other approaches to facilitating an interdisciplinary and cross-sectoral review of the environmental impact assessment reports include the appointment of cross-sectoral advisory boards or scientific committees.244 - وتشمل النُهج الأخرى المتبعة لتيسير إجراء استعراض متعدد التخصصات والقطاعات لتقارير تقييم الأثر البيئي تعيين مجالس استشارية أو لجان علمية متعددة القطاعات().
F.واو -
Area-based management tools 245.أدوات الإدارة القائمة على أساس المناطق
One of the key requirements for progress in identifying and managing areas in need of protection is a single corpus of scientific advice.245 - أحد الشروط الرئيسية لإحراز تقدم في تحديد وإدارة المناطق التي تحتاج إلى حماية هو توفر مجموعة كاملة وحيدة من الإرشادات العلمية().
At its meeting in 2010, the Working Group recommended that the General Assembly call upon States to work through competent international organizations towards the development of a common methodology for the identification and selection of marine areas that may benefit from protection based on existing criteria (A/65/68, para. 18).وقد أوصى الفريق العامل الجمعية العامة، في اجتماعه الذي عقد في عام 2010، بأن تطلب إلى الدول العمل من خلال المنظمات الدولية المختصة في سبيل وضع منهجية موحدة لتحديد واختيار المناطق البحرية التي من شأنها أن تستفيد من الحماية استنادا إلى المعايير القائمة (A/65/68، الفقرة 18).
The General Assembly endorsed that recommendation.وقد أقرت الجمعية العامة هذه التوصية().
246. The secretariat of the International Seabed Authority, in its contribution, highlighted the fact that the scientific criteria on the basis of which the proposal related to the environmental management plan in the Clarion-Clipperton Zone was made (see paras. 58 and 154 above) were similar to the Convention on Biological Diversity criteria (see paras. 162 and 163 above) and those set out in the FAO International Guidelines (see para. 41 above), such convergence ensuring a consistent approach.246 - وأبرزت أمانة السلطة الدولية لقاع البحار، في المساهمة التي قدمتها، أن المعايير العلمية التي وضع على أساسها المقترح المتعلق بخطة الإدارة البيئية في منطقة كلاريون - كليبرتون (انظر الفقرتين 58 و 154 أعلاه) مماثلة لمعايير اتفاقية التنوع البيولوجي (انظر الفقرتين 162 و 163 أعلاه) ولتلك المنصوص عليها في المبادئ التوجيهية الدولية لمنظمة الأغذية الزراعة (انظر الفقرة 41)، ويكفل مثل هذا التقارب اتخاذ نهج متسق.
This illustrated the benefits from close cooperation among international organizations with various mandates but similar challenges to address.وقد أوضح ذلك الفوائد التي تجنى من التعاون الوثيق فيما بين المنظمات الدولية المكلفة بولايات مختلفة ولكنها تواجه تحديات مماثلة.
247. Other approaches put forward in other contexts to achieve coordination in scientific advice underpinning area-based management include: regional workshops to bring key stakeholders into the identification process at an early stage;247 - ومن النهج الأخرى المطروحة في سياقات أخرى لتحقيق التنسيق في المشورة العلمية التي تقوم عليها الإدارة القائمة على أساس المناطق: حلقات العمل الإقليمية التي تشرك أصحاب المصلحة الرئيسيين في عملية التحديد في مرحلة مبكرة؛
commissioning a scientific institution or body to conduct the initial analysis for later review by States at a workshop or other joint meeting;وتكليف مؤسسة أو هيئة علمية بإعداد تحليل أولي تستعرضه الدول في مرحلة لاحقة أثناء انعقاد حلقة عمل أو اجتماع آخر مشترك؛
and establishing a joint scientific working group with participants from relevant regional fisheries management organizations and arrangements, regional seas organizations and other experts.وإنشاء فريق عامل علمي مشترك يضم مشاركين من المنظمات أو الترتيبات الإقليمية ذات الصلة المعنية بإدارة مصائد الأسماك، ومنظمات البحار الإقليمية وخبراء آخرين().
248. While progress has been made with enhanced consultation and involvement of stakeholders, it has been suggested that further efforts could be made in sharing best practices and lessons learned on engaging stakeholders.248 - ومع أن تقدما قد أحرز بفضل التشاور مع الأطراف صاحبة المصلحة ومشاركتها، فقد أفيد بأنه يمكن مواصلة بذل الجهود في تبادل أفضل الممارسات والدروس المستفادة بشأن إشراك هذه الأطراف.
In addition, changes in ecosystems beyond national jurisdiction are likely to impact associated and neighbouring ecosystems directly or indirectly.وإضافة إلى ذلك، من المحتمل أن تؤثر التغييرات في النظم الإيكولوجية خارج نطاق الولاية الوطنية تأثيراً مباشراً أو غير مباشر على النظم الإيكولوجية المرتبطة أو المجاورة.
There is therefore a need to engage neighbouring and adjacent coastal States in order to ensure an ecosystem approach. 249.ومن ثم، هناك حاجة إلى إشراك الدول الساحلية المجاورة والمتاخمة لضمان اتباع نهج يقوم على النظام الإيكولوجي().
Cooperative mechanisms have been established between a number of organizations in relation to the establishment and implementation of area-based management tools as shown in this report (see sect. II.J.3 above).249 - وأُنشئت آليات للتعاون بين عدد من المنظمات فيما يتعلق بإنشاء وتنفيذ أدوات إدارية قائمة على أساس المناطق على النحو المبين في هذا التقرير (انظر الفرع ثانيا - ياء - 3 أعلاه).
For example, in 2010, a memorandum of understanding was concluded between the OSPAR Commission and the International Seabed Authority.ففي عام 2010 مثلاً، أُبرمت مذكرة تفاهم بين لجنة حماية البيئة البحرية لشمال شرق المحيط الأطلسي والسلطة الدولية لقاع البحار.
Along with the draft memorandum, the OSPAR Commission submitted a request for observer status in the Assembly; both were approved by the Assembly at its session in April 2010.وإلى جانب مشروع المذكرة، قدمت هذه اللجنة طلباً للحصول على مركز مراقب في جمعية السلطة، وقد وافقت الجمعية على المذكرة والطلب في دورتها التي عقدت في نيسان/أبريل 2010.
A collective arrangement between competent authorities on the management of marine protected areas beyond areas of national jurisdiction in the OSPAR Convention area is also being developed for consideration by the 2011 meeting of parties to the Convention.ويجري أيضاً إعداد ترتيب جماعي بين السلطات المختصة بشأن إدارة المناطق البحرية المحمية الواقعة خارج نطاق الولاية الوطنية في منطقة اتفاقية حماية البيئة البحرية لشمال شرق المحيط الأطلسي لينظر فيها اجتماع الأطراف في الاتفاقية لعام 2011().
250. In the context of the establishment of specially protected areas of Mediterranean importance, the Regional Activity Centre for Specially Protected Areas intends to develop joint activities with the secretariat of the Agreement on the Conservation of Cetaceans of the Black Sea, Mediterranean Sea and Neighbouring Atlantic Area, the General Fisheries Commission for the Mediterraneanand IUCN.250 - وفي سياق إقامة مناطق مشمولة بحماية خاصة وتحظى باهتمام دول حوض البحر الأبيض المتوسط، يعتزم مركز الأنشطة الإقليمي للمناطق المتمتعة بحماية خاصة القيام بأنشطة مشتركة مع أمانة الاتفاق المتعلق بحفظ الحيتانيات في البحر الأسود والبحر الأبيض المتوسط والمنطقة المجاورة من المحيط الأطلسي واللجنة العامة لمصائد الأسماك في البحر الأبيض المتوسط والاتحاد الدولي لحفظ الطبيعة.
The group of experts convened in March 2011 under the auspices of the Mediterranean Action Plan (see para. 175 above) included representatives from the Division, FAO, the Regional Marine Pollution Emergency Response Centre for the Mediterranean Sea, the General Fisheries Commission for the Mediterranean, the Agreement on the Conservation of Cetaceans of the Black Sea, Mediterranean Sea and Neighbouring Atlantic Area, IUCN, non-governmental organizations and civil society.وضم فريق الخبراء الذي عقد في آذار/مارس 2011 في إطار خطة عمل البحر الأبيض المتوسط (انظر الفقرة 175 أعلاه) ممثلين من شعبة شؤون المحيطات وقانون البحار، والفاو، والمركز الإقليمي لمواجهة الطوارئ الناشئة عن التلوث البحري في منطقة البحر الأبيض المتوسط، واللجنة العامة لمصائد أسماك البحر الأبيض المتوسط، والاتفاق المتعلق بحفظ الحيتانيات في البحر الأسود والبحر الأبيض المتوسط والمنطقة المجاورة من المحيط الأطلسي، والاتحاد الدولي لحفظ الطبيعة، والمنظمات غير الحكومية ومنظمات المجتمع المدني.
Consultative mechanisms such as those could be further promoted.ويمكن مواصلة تعزيز مثل هذه الآليات الاستشارية.
251. Agreement on common principles and goals for spatial management, as well as global guidance on implementation would also be beneficial to promote more coherent policies and practices.251 - ويمكن أيضاً الاستفادة من الاتفاق المتعلق بالمبادئ والأهداف الموحدة للإدارة المكانية، بالإضافة إلى الإرشادات العالمية بشأن التنفيذ، في الترويج لسياسات وممارسات أكثر تماسكاً().
Pursuing marine spatial planning on a regional scale could provide a framework for cross-sectoral cooperation and management, minimizing conflicts between uses and stakeholder consultation.ومن المحتمل أن يوفر انتهاج التخطيط المكاني البحري على المستوى الإقليمي إطاراً للتعاون والإدارة الشاملين لعدة قطاعات، مما يقلل إلى الحد الأدنى من التنازع بين الاستخدامات، وللتشاور بين أصحاب المصلحة().
G.زاي -
Marine genetic resourcesالموارد الجينية البحرية
252. Divergent views continue to be held with regard to the relevant legal regime for activities related to marine genetic resources beyond areas of national jurisdiction.252 - ما زالت الآراء تتباين بشأن النظام القانوني ذي الصلة المخصص للأنشطة المتعلقة بالموارد الجينية البحرية في المناطق الواقعة خارج نطاق الولاية الوطنية().
The General Assembly continues to note the discussion on the relevant legal regime on marine genetic resources in areas beyond national jurisdiction in accordance with the Convention and to call upon States to further consider this issue in the context of the mandate of the Ad Hoc Open-ended Informal Working Group, taking into account the views of States on Parts VII and XI of the Convention, with a view to making further progress on this issue. 253.وما فتئت الجمعية العامة تلاحظ المناقشة المتعلقة بالنظام القانوني المناسب للموارد الجينية البحرية في المناطق الواقعة خارج نطاق الولاية الوطنية وفقاً للاتفاقية، وتدعو الدول إلى مواصلة النظر في هذه المسألة في إطار ولاية الفريق العامل غير الرسمي المخصص المفتوح باب العضوية، مع مراعاة آراء الدول بشأن الجزأين السابع والحادي عشر من اتفاقية قانون البحار، بهدف تحقيق مزيد من التقدم بشأن هذه المسألة.
At the 2010 meeting of the Working Group, several delegations also called for strengthening the role of the Working Group, including with a view to adopting specific provisions to regulate access to marine genetic resources beyond areas of national jurisdiction and exploitation.253 - وفي اجتماع الفريق العامل لعام 2010، دعت أيضاً عدة وفود إلى تعزيز دور الفريق العامل، وذلك لأهداف من بينها اعتماد أحكام محددة لتنظيم الحصول على الموارد الجينية البحرية في المناطق الواقعة خارج نطاق الولاية الوطنية واستغلالها.
A proposal was made that the United Nations should urgently initiate a negotiating process with the aim of defining the legal aspects related to marine biodiversity beyond areas of national jurisdiction, including the establishment of an institutional structure responsible for the management and conservation of the resources (A/65/68, para. 74).وقدم اقتراح بضرورة أن تبدأ الأمم المتحدة على وجه السرعة عملية تفاوضية تهدف إلى تحديد الجوانب القانونية ذات الصلة بالتنوع البيولوجي البحري في المناطق الواقعة خارج نطاق الولاية الوطنية، بما في ذلك إنشاء هيكل مؤسسي مسؤول عن إدارة وحفظ الموارد (A/65/68، الفقرة 74).
254. The Economic Commission for Africanoted that the recommendations of the Working Group would provide developing countries, especially African countries, with needed information for consideration of the relevant legal regime on marine genetic resources in areas beyond national jurisdiction. 255.254 - وأشارت اللجنة الاقتصادية لأفريقيا إلى أن توصيات الفريق العامل ستزود البلدان النامية، ولا سيما البلدان الأفريقية، بالمعلومات اللازمة للنظر في نظام قانوني مناسب للموارد الجينية البحرية في المناطق الواقعة خارج نطاق الولاية الوطنية().
The FAO secretariat suggested that the International Treaty on Plant Genetic Resources for Food and Agriculture could serve as a useful reference for a practical and working framework for multilateral benefit sharing within the United Nations system, as witnessed by the more than 90,000 transfers of genetic material in its first seven months of operation.255 - وأفادت أمانة منظمة الأغذية والزراعة بأنه يمكن استخدام المعاهدة الدولية بشأن الموارد الجينية النباتية للأغذية والزراعة كمرجع مفيد لإطار عمل واقعي لتبادل المنافع بين أطراف متعددة في إطار منظومة الأمم المتحدة، ويشهد على ذلك أكثر من 000 90 عملية نقل للمواد الجينية في أول سبعة أشهر من العملية.
256. The adoption of the Nagoya Protocol by the tenth meeting of the Conference of the Parties to the Convention on Biological Diversity, in particular its article 10 (see para. 68 above), and its implementation may provide further opportunities to inform and advance the discussions on marine genetic resources, including by providing examples of how the sharing of benefits from the utilization of resources from areas within national jurisdiction may be addressed in a multilateral context.256 - وقد يتيح اعتماد الاجتماع العاشر لمؤتمر الأطراف في اتفاقية التنوع البيولوجي لبروتوكول ناغويا، ولا سيما مادته العاشرة (انظر الفقرة 68 أعلاه)، وتنفيذه المزيد من الفرص لإغناء المناقشات المتعلقة بالموارد الجينية البحرية ودفعها إلى الأمام، وذلك بسبل منها تقديم أمثلة على الكيفية التي يجري بها، في سياق متعدد الأطراف، تناول مسألة تقاسم المنافع المستمدة من الموارد الآتية من مناطق تقع داخل حدود الولاية الوطنية.
H.حاء -
Cross-sectoral cooperation and coordinationالتعاون والتنسيق الشاملان لعدة قطاعات
257. Enhanced cooperation and coordination between sectors and among States and intergovernmental organizations is essential in efforts to improve the conservation and sustainable use of marine biodiversity beyond areas of national jurisdiction.257 - تعزيز التعاون والتنسيق بين القطاعات وفيما بين الدول والمنظمات الحكومية الدولية هو أمر ضروري في الجهود المبذولة لتحسين حفظ التنوع البيولوجي البحري في المناطق الواقعة خارج نطاق الولاية الوطنية واستخدامه بطريقة مستدامة.
In this regard, actions to address cross-cutting issues, such as marine debris, invasive alien species, climate change and ocean noise (see sect. II.I above), which have multiple sources and cumulative effects, will only be effective if they are based on corresponding cross-sectoral approaches. 258.وفي هذا الصدد، لن تكون الإجراءات التي تتخذ لمعالجة قضايا شاملة لعدة قطاعات، مثل الحطام البحري والأنواع الدخيلة المتغلغلة وتغير المناخ والضجيج في المحيطات (انظر الفرع ثانيا - طاء أعلاه)، وهي قضايا لها مصادر متعددة وآثار متراكمة، إجراءات فعالة إلا إذا اعتمدت على نهج مماثلة شاملة لعدة قطاعات.
The importance of increased cross-sectoral cooperation and coordination and the need for modern approaches to oceans governance has been highlighted in many forums, including the General Assembly.258 - وتم في منتديات كثيرة منها الجمعية العامة إبراز أهمية زيادة التعاون والتنسيق الشاملين لعدة قطاعات والحاجة إلى اتباع نهج حديثة في إدارة المحيطات().
In this regard, the General Assembly has repeatedly emphasized that the problems of ocean space are closely interrelated and need to be considered as a whole through an integrated, interdisciplinary and intersectoral approach.وفي هذا الصدد، أكدت الجمعية العامة مراراً أن المشاكل المتعلقة بين المحيطات مترابطة ترابطاً وثيقاً وتلزم دراستها ككل باتباع نهج متكامل ومتعدد التخصصات ومشترك بين القطاعات().
It has also reaffirmed the need to improve cooperation and coordination at all levels, in accordance with the Convention, to support and supplement the efforts of each State in promoting the implementation and observance of the Convention, and the integrated management and sustainable development of the oceans and seas.كما أعادت تأكيد ضرورة تحسين التعاون والتنسيق على جميع المستويات، وفقاً للاتفاقية، لدعم وتكملة الجهود التي تبذلها كل دولة لتعزيز تنفيذ الاتفاقية والتقيد بها والإدارة المتكاملة للمحيطات والبحار وتنميتها المستدامة().
259. Efforts continue at all levels to respond to these calls, as detailed in various sections of the current report.259 - وتتواصل الجهود على جميع المستويات للاستجابة لهذه النداءات، كما هو مفصل في مختلف فروع التقرير الحالي.
At its twenty-ninth session, the FAO Committee on Fisheries further encouraged the FAO secretariat to improve inter-agency coordination with United Nations entities and to continue efforts to raise the profile of the sector in meetings relating to climate change.ففي دورتها التاسعة والعشرين، واصلت لجنة مصائد الأسماك التابعة لمنظمة الأغذية والزراعة تشجيع أمانة الفاو على تحسين التنسيق بين الوكالات مع كيانات الأمم المتحدة والاستمرار في بذل الجهود لزيادة الوعي بهذا القطاع في الاجتماعات المتعلقة بتغير المناخ.
FAO has also recently initiated the development of the Global Partnership on Climate, Fisheries and Aquaculture, which is a voluntary partnership of 20 international organizations and sectoral bodies.وقد بادرت الفاو مؤخراً إلى إقامة شراكة عالمية بشأن المناخ ومصائد الأسماك وتربية المائيات، وهي شراكة طوعية مكونة 20 منظمة دولية وهيئة قطاعية.
The partnership was developed to draw together potentially fragmented and duplicating climate change activities through a multiagency global programme of coordinated actions and to address the need to raise the profile of fisheries and aquaculture in global climate change discussions. 260.وأقيمت هذه الشراكة للجمع بين أنشطة تغير المناخ التي من المحتمل أن تكون مفتتة ومتكررة، وذلك من خلال برنامج عالمي متعدد الوكالات للإجراءات المنسقة ولتلبية الحاجة إلى توجيه المزيد من الاهتمام لمصائد الأسماك وتربية المائيات في المناقشات العالمية المتعلقة بتغير المناخ().
There is also a need to enhance the use of partnerships or cooperative mechanisms between intergovernmental organizations, industry organizations and non-governmental organizations to reduce duplication and ensure optimal use of the unique expertise and mandates of each.260 - وهناك أيضاً حاجة إلى تعزيز استخدام الشراكات أو الآليات التعاونية بين المنظمات الحكومية الدولية والمنظمات العاملة في القطاعات المعنية والمنظمات غير الحكومية للحد من الازدواجية وضمان الاستخدام الأمثل لولايات كل منها وخبراته الفريدة.
The drive and momentum for such rationalization must come from member Statesand donors by ensuring that the organizations that serve them work to maximum efficiency within their mandates and cooperate with partners in areas where those partners have competitive advantages.ويتعين أن يأتي الدافع والزخم لمثل هذا المسعى من الدول الأعضاء والجهات المانحة، وذلك بضمان أن تعمل المنظمات التي تخدمها على زيادة الكفاءة إلى الحد الأقصى ضمن إطار ولاياتها وأن تتعاون مع الشركاء في الجوانب التي لهم فيها مزايا تنافسية.
This could also be facilitated by a stronger role for coordinating institutions, such as UN-Oceans. 261.كما يمكن تيسير هذا الأمر بإسناد دور أقوى إلى مؤسسات تنسيقية، مثل شبكة الأمم المتحدة للمحيطات().
At the national level, continued and strengthened efforts to improve capacity for integrated approaches are required and must include attention to building or reinforcing cooperation and communication between agencies responsible for different mandates and sectors.261 - وعلى الصعيد الوطني، ثمة حاجة إلى مواصلة وتعزيز الجهود الرامية إلى تحسين القدرة على اتباع نهج متكاملة ويتعين أن تشمل توجيه الاهتمام لبناء أو تعزيز التعاون والاتصال بين الوكالات المسؤولة عن ولايات وقطاعات مختلفة.
Excessive sectoral and institutional fragmentation and conflicting priorities at the national level will hinder global efforts towards responsible, integrated and sustainable approaches to governance.وسيؤدي التفتت المفرط مؤسسيا وقطاعيا وتضارب الأولويات على الصعيد الوطني إلى عرقلة الجهود العالمية الرامية إلى اتباع نهج إدارية متكاملة ومستدامة وتتسم بالمسؤولية().
IV.رابعا -
Key issues and questions for which more detailed background studies would facilitate their consideration by Statesالقضايا والمسائل الهامة التي ييسر إعداد دراسات أساسية أكثر تفصيلاً بشأنها دراسة الدول لها
262. Notwithstanding past and present efforts and initiatives to increase knowledge of marine biodiversity beyond areas of national jurisdiction, significant knowledge and information gaps still exist.262 - على الرغم من الجهود والمبادرات السابقة والحالية التي ترمي إلى زيادة المعرفة بالتنوع البيولوجي البحري في المناطق الواقعة خارج نطاق الولاية الوطنية، ما زالت هناك ثغرات كبيرة قائمة في المعرفة والمعلومات.
At the 2010 meeting of the Working Group, some delegations recalled that the need for further studies should not be used as a reason to delay the development of measures for the conservation and sustainable use of marine biodiversity beyond areas of national jurisdiction (A/65/68, para. 78).وفي اجتماع الفريق العامل لعام 2010، أشارت بعض الوفود إلى ضرورة عدم اتخاذ الحاجة إلى مزيد من الدراسات سبباً لإرجاء وضع تدابير لحفظ التنوع البيولوجي البحري في المناطق الواقعة خارج نطاق الولاية الوطنية واستخدامه بطريقة مستدامة (A/65/68، الفقرة 78).
263. A number of proposals were made for further studies (see, in particular, A/65/68, para. 80). 264.263 - وقدم عدد من المقترحات لإجراء المزيد من الدراسات (انظر A/65/68، الفقرة 80).
The present report also highlights some areas requiring further studies.264 - ويبرز هذا التقرير أيضاً بعض المجالات التي تحتاج إلى مزيد من الدراسات.
In particular, the extent to which the following activities occur beyond areas of national jurisdiction, and their impacts in those areas, may require further attention: research for and exploitation of marine genetic resources, carbon sequestration, ocean fertilization, development of renewable energy, laying of submarine cables and pipelines, aquaculture, tourism.وعلى وجه التحديد، فقد يلزم توجيه المزيد من الاهتمام إلى المدى الذي يجري به تنفيذ الأنشطة التالية في المناطق الواقعة خارج نطاق الولاية الوطنية، وإلى ما تحدثه تلك الأنشطة من آثار في تلك المناطق: إعداد البحوث عن الموارد الجينية البحرية واستغلالها، وعزل الكربون، وتخصيب المحيطات، وتنمية الطاقة المتجددة، ومدّ الكبلات البحرية وخطوط الأنابيب المغمورة، وتربية المائيات والسياحة.
The impacts of alien invasive species, marine debris, climate change and ocean noise also merit further attention.كما تحتاج آثار الأنواع الدخيلة المتغلغلة والحطام البحري وتغير المناخ والضجيج في المحيطات إلى مزيد من الاهتمام.
In their contributions to the present report, a number of organizations also highlighted areas for further work and studies, which are outlined below.وأبرزت كذلك عدة منظمات، فيما قدمته من مساهمات في هذا التقرير، مجالات تحتاج إلى مزيد من العمل والدراسات وهي مبينة أدناه.
265. In the field of marine science, the IOC secretariat noted the need for comprehensive scientific observations to advance from a precautionary to a preventive approach in relation to the selection of marine protected areas in open oceans (see sect. II.J.3 above).265 - ففي مجال العلوم البحرية، أشارت أمانة اللجنة الأوقيانوغرافية الحكومية الدولية إلى ضرورة تقديم ملاحظات علمية شاملة للانتقال من النهج التحوطي إلى النهج الوقائي عندما يتعلق الأمر باختيار مناطق بحرية محمية في المحيطات المفتوحة (انظر الفرع ثانيا - ياء - 3 أعلاه).
The need for further comprehensive scientific observations and data from different fields of study, including biology, geography, geology, geomorphology, oceanography and socio-economics, was also emphasized.كما تم التأكيد على ضرورة مواصلة تقديم ملاحظات وبيانات علمية من مختلف ميادين الدراسات، بما في ذلك علم الأحياء والجغرافيا والجيولوجيا والجيومورفولوجيا والأوقيانوغرافيا والاقتصاد الاجتماعي().
266. In relation to fisheries, the FAO secretariat noted that emphasis should be given to understanding and addressing the technical, ecosystemic, political and legal challenges deriving from the trend of moving aquaculture activities seawards, and increasingly to areas beyond national jurisdiction.266 - وفيما يتعلق بمصائد الأسماك، أشارت أمانة منظمة الأغذية والزراعة إلى أنه ينبغي التركيز على فهم ومعالجة التحديات التقنية والسياسية والقانونية والمتصلة بالنظم الإيكولوجية الناجمة عن توجه أنشطة تربية المائيات باتجاه البحر، وبصورة متزايدة إلى المناطق الواقعة خارج نطاق الولاية الوطنية.
The secretariat of the Commission for the Conservation of Antarctic Marine Living Resources noted that the Commission’s Scientific Committee had identified three priority areas for its work over the next three years in the Southern Ocean: feedback management of the krill fishery;وأشارت أمانة لجنة حفظ الموارد البحرية الحية في أنتاركتيكا إلى أن اللجنة العلمية التابعة لتلك اللجنة قد حددت ثلاثة مجالات ذات أولوية لعملها خلال السنوات الثلاث القادمة في المحيط الجنوبي وهي: الإدارة التكيُّفية لمصائد أسماك الكريل؛
assessment of toothfish fisheries, especially in exploratory fisheries;وتقييم مصائد السمك المسنن، ولا سيما في مصائد الأسماك الاستكشافية؛
and marine protected areas.والمناطق البحرية المحمية.
Other key research areas identified included vulnerable marine ecosystems and climate change.واشتملت مجالات البحث الرئيسية الأخرى على النظم الإيكولوجية البحرية الهشة وتغير المناخ.
The secretariat of the North-East Atlantic Fisheries Commission called attention to the need for further study to understand how climate change affects the major fish stocks in the North-East Atlantic.ووجهت أمانة لجنة مصائد الأسماك في شمال شرق المحيط الأطلسي الانتباه إلى ضرورة مواصلة الدراسة لفهم الطريقة التي يؤثر من خلالها تغير المناخ على الأرصدة السمكية الرئيسية في شمال شرق المحيط الأطلسي.
267. Regarding marine genetic resources, the results of the Census of Marine Life have shed light on research still needed.267 - وفيما يتعلق بالموارد الجينية البحرية، فإن نتائج التعداد الدولي للكائنات الحية البحرية قد سلطت الضوء على أبحاث ما زالت ضرورية.
In particular, the International Census of Marine Microbes drew attention to the need for future research on the temporal dimension of changes in microbial community structures.وتحديداً، فقد وجه التعداد الانتباه إلى ضرورة إجراء بحوث في المستقبل بشأن البعد الزمني للتغييرات في هياكل التجمع الميكروبي.
A number of questions for further research were highlighted, including why some groups dominate marine habitats globally, why there is a division between the community structure of pelagic and benthic habitats, whether the most diverse taxa are also the most numerically abundant, what kinds of taxa are associated with plants and animals and to what extent they are unique to each species (see also para. 19 above).وأُبرز عدد من التساؤلات التي تتطلب المزيد من البحث، بما فيها سبب هيمنة بعض المجموعات على الموائل البحرية عالمياً، وسبب وجود انقسام بين تركيبة التجمع في الموائل اليميّة وتركيبة التجمع في الموائل القاعية، وما إذا كانت أشد الأنواع تنوعاً هي أيضاً الأكثر وفرة من الناحية العددية، وما هي أصناف الأنواع المرتبطة بالنباتات والحيوانات وإلى أي مدى تعد فريدة بالنسبة لكل نوع من الأنواع (انظر أيضاً الفقرة 19 أعلاه).
The FAO secretariat, in its contribution, stated that the elaboration of a new legal regime might warrant further study owing to the fact that the United Nations Convention on the Law of the Sea was focused on fisheries.وقد بينت أمانة الفاو، في مساهمتها، أن وضع نظام قانوني جديد قد يستدعي المزيد من الدراسة بالنظر إلى أن اتفاقية الأمم المتحدة لقانون البحار تركز على مصائد الأسماك.
268. Understanding and addressing the issues which accompany developments related to marine renewable energy requires additional scientific research.268 - ويتطلب فهم المسائل التي تُلازم التطورات المتعلقة بالطاقة البحرية المتجددة ومعالجتها مزيداً من البحث العلمي.
Consideration of the possible need for additional regulation at all levels would be beneficial.وسيكون النظر في الحاجة المحتملة إلى تنظيم إضافي على جميع المستويات أمراً مجدياً.
The 13th meeting of the Informal Consultative Process, which will focus on marine renewable energies, will provide an opportunity to discuss these and other issues.وسيتيح الاجتماع الثالث عشر للعملية الاستشارية غير الرسمية الذي سيركز على الطاقة البحرية المتجددة() الفرصة لمناقشة تلك المسائل ومسائل أخرى.
269. On governance, the IOC secretariat stated that work was needed to compile relevant existing legal instruments and define clear governance for the management of areas beyond national jurisdiction, noting that the United Nations Convention on the Law of the Sea and the Convention on Biological Diversity should underpin any initiative. V.269 - وفيما يتعلق بالإدارة، بينت أمانة اللجنة الأوقيانوغرافية الحكومية الدولية أن العمل ضروري لتجميع الصكوك القانونية الحالية ذات الصلة وتحديد قواعد واضحة لإدارة المناطق الواقعة خارج نطاق الولاية الوطنية، مشيرة إلى ضرورة أن تشكل كل من اتفاقية قانون البحار واتفاقية التنوع البيولوجي أساس أي مبادرة.
Conclusionsخامسا -
270.استنتاجات
The importance of marine biodiversity, including beyond areas of national jurisdiction, for global food security, healthy functioning marine ecosystems, economic prosperity and sustainable livelihoods cannot be overstated.270 - لا يمكن التأكيد بالقدر الكافي على أهمية التنوع البيولوجي البحري، بما في ذلك داخل المناطق الواقعة خارج نطاق الولاية الوطنية، للأمن الغذائي العالمي، والنظم الإيكولوجية البحرية السوية التي تؤدي وظائفها، والرخاء الاقتصادي، وسبل العيش المستدامة.
In recognition of this, Governments, gathered at the high-level events of the General Assembly in September 2010, have renewed their commitments to the sustainable management of biodiversity and ecosystems which contribute to achieving food security and hunger and poverty eradication.واعترافاً بذلك، جددت الحكومات، المجتمعة في مناسبات رفيعة المستوى عقدتها الجمعية العامة في أيلول/سبتمبر 2010، التزاماتها بالإدارة المستدامة للتنوع البيولوجي والنظم الإيكولوجية التي تسهم في تحقيق الأمن الغذائي والقضاء على الجوع والفقر.
The present report note the work of various global and regional organizations and entities which have taken encouraging steps towards the conservation and sustainable use of marine biodiversity beyond areas of national jurisdiction, including through cooperative mechanisms.ويشير هذا التقرير إلى عمل منظمات وكيانات عالمية وإقليمية مختلفة اتخذت خطوات مشجعة نحو حفظ التنوع البيولوجي البحري في المناطق الواقعة خارج نطاق الولاية الوطنية واستخدامه بطريقة مستدامة، وذلك باتباع سبل منها الآليات التعاونية.
271. Yet, the cumulative impacts of human uses and human-induced environmental changes, such as climate change and ocean acidification, continue to take their toll on vital marine ecosystems.271 - ومع ذلك، ما زالت الآثار التراكمية للاستعمالات البشرية والتغيرات البيئية التي يسببها الإنسان، مثل تغير المناخ وتحمض المحيطات، تؤثر سلبا على النظم الإيكولوجية البحرية الحيوية.
Further actions and cross-sectoral cooperative mechanisms are, therefore, necessary to understand and address the impacts of various sectors on marine biodiversity beyond areas of national jurisdiction, taking into account the interconnectivity among marine ecosystems as well as between sea, land and air.وبالتالي، فإن اتخاذ المزيد من الإجراءات ووضع آليات تعاونية شاملة لعدة قطاعات هي مسألة ضرورية لفهم ومعالجة آثار مختلف القطاعات على التنوع البيولوجي البحري في المناطق الواقعة خارج نطاق الولاية الوطنية، مع مراعاة الترابط القائم بين النظم الإيكولوجية البحرية وكذلك بين البحر والبر والجو.
Owing to the specificities of areas beyond national jurisdiction in terms of, inter alia, governance, legal regime as well as geographical and ecological conditions, global guidance is necessary on ways to adapt and implement, in a coherent and multidisciplinary manner, management tools commonly used within national jurisdiction.وبالنظر إلى خصائص المناطق الواقعة خارج نطاق الولاية الوطنية من حيث، جملة أمور منها، أسلوب الإدارة والنظام القانوني، بالإضافة إلى الأحوال الجغرافية والإيكولوجية، فإن ثمة حاجة إلى توجيهات عالمية بشأن سبل القيام، بطريقة متسقة ومتعددة التخصصات، بتطويع وتطبيق أدوات الإدارة المستخدمة بشكل شائع ضمن نطاق الولاية الوطنية.
This is particularly needed in regard to environmental impact assessments and area-based management tools.وهذا الأمر ضروري جداً فيما يتعلق بتقييمات الأثر البيئي وأدوات الإدارة القائمة على أساس المناطق.
Information sharing on planned or current activities and their potential impacts, as well as on best practices and capacity-building needs, underpins the success of measures taken for the conservation and sustainable use of marine biodiversity beyond areas of national jurisdiction.ويشكل تبادل المعلومات عن الأنشطة المقررة والحالية وآثارها المحتملة، وكذلك عن أفضل الممارسات واحتياجات بناء القدرات، ركيزة أساسية لنجاح التدابير المتخذة لحفظ التنوع البيولوجي البحري في المناطق الواقعة خارج نطاق الولاية الوطنية واستعماله بصورة مستدامة.
In that regard, making full use of existing mechanisms to facilitate information sharing would be beneficial.وفي هذا الصدد، سيكون استخدام الآليات القائمة استخداماً تاماً لتيسير تبادل المعلومات أمراً مجدياً.
272. Strengthening the capacity of States and various actors and stakeholders to contribute to expanding our knowledge of marine ecosystems, their functioning and resilience is critical, as is the development of capacity to implement relevant international instruments and management tools and approaches, such as environmental impact assessments, ecosystem approaches and marine spatial planning.272 - وتعزيز قدرة الدول ومختلف الأطراف الفاعلة والجهات صاحبة المصلحة للمساهمة في توسيع نطاق معرفتنا بالنظم الإيكولوجية البحرية وأدائها ومدى صلابتها هو أمر حاسم الأهمية، وكذلك تنمية القدرة على تنفيذ الصكوك الدولية وأدوات الإدارة ونُهُجها ذات الصلة مثل تقييمات الأثر البيئي والنهج القائمة على النظام الإيكولوجي والتخطيط المكاني البحري.
In addition to improving the capacity to adopt and enforce appropriate preventive and response measures, political will and the capacity to address the underlying causes of marine biodiversity loss are also crucial. 273.وبالإضافة إلى تحسين القدرة على تبني وتنفيذ تدابير وقائية وعلاجية مناسبة، فإن الإرادة السياسية والقدرة على معالجة الأسباب الكامنة وراء فقدان التنوع البيولوجي البحري تشكلان أيضاً مسألة حاسمة الأهمية.
As highlighted in another context, conserving biodiversity cannot be an afterthought once other objectives are addressed: it is the foundation on which many of these objectives are built.273 - وكما أبرز في سياق آخر، لا يمكن أن يصبح حفظ التنوع البيولوجي فكرة ثانوية تطرأ بعد التصدي لأهداف أخرى: فهو الأساس الذي تستند إلية الكثير من هذه الأهداف().
Marine biodiversity beyond areas of national jurisdiction is no exception.والتنوع البيولوجي البحري في المناطق الواقعة خارج نطاق الولاية الوطنية ليس استثناء.
Our efforts for the conservation and sustainable use of marine biodiversity must match the scale and magnitude of the challenges that it faces.ويتعين أن تكون الجهود التي نبذلها لحفظ التنوع البيولوجي البحري واستعماله بطريقة مستدامة على قدر نطاق وحجم التحديات التي يواجهها.
274. The General Assembly, through its Working Group, is the only global institution with a multidisciplinary and cross-sectoral perspective and competence on all issues related to marine biodiversity beyond areas of national jurisdiction.274 - والجمعية العامة، ممثلة بفريقها العامل، هي المؤسسة العالمية الوحيدة ذات المنظور والتأهيل المتعدد التخصصات والشامل لعدة قطاعات لتناول جميع المسائل المتعلقة بالتنوع البيولوجي البحري في المناطق الواقعة خارج نطاق الولاية الوطنية.
It is, therefore, uniquely placed to review progress, identify what additional actions might be required at various levels and galvanize the necessary political commitments.ولذلك، فإنها تحظى بمكانة فريدة تخولها استعراض التقدم وتحديد ماهية الإجراءات الإضافية التي ربما يلزم اتخاذها على مختلف المستويات وتحفيز الالتزامات السياسية الضرورية.
The convening of the Rio+20 Conference in Brazil in 2012 presents a timely opportunity for the General Assembly to provide the policy guidance required to facilitate the consistent and uniform application of the United Nations Convention on the Law of the Sea and other instruments relevant to the conservation and sustainable use of marine biodiversity beyond areas of national jurisdiction for the benefit of present and future generations.وعقد مؤتمر ريو + 20 في البرازيل في عام 2012 يتيح للجمعية العامة فرصة تجيء في حينها لكي تقدم التوجيهات السياساتية اللازمة لتيسير التطبيق المتسق والموحد لاتفاقية الأمم المتحدة لقانون البحار وغيرها من الصكوك ذات الصلة بحفظ التنوع البيولوجي البحري في المناطق الواقعة خارج نطاق الولاية الوطنية واستعماله بشكل مستدام لصالح أجيال الحاضر والمستقبل.
11
Biological diversity is defined in article 2 of the Convention on Biological Diversity as “the variability among living organisms from all sources including, inter alia, terrestrial, marine and other aquatic ecosystems and the ecological complexes of which they are part;التنوع البيولوجي، حسب تعريفه في المادة 2 من اتفاقية التنوع البيولوجي، هو ”تباين الكائنات العضوية الحية المستمدة من كافة المصادر، بما فيها، ضمن أمور أخرى، النظم الإيكولوجية الأرضية والبحرية والأحياء المائية والمركبات الإيكولوجية التي تعد جزءا منها؛
this includes diversity within species, between species and of ecosystems.”وذلك يتضمن التنوع داخل الأنواع وبين الأنواع والنظم الإيكولوجية“.
22
The Millennium Development Goals Report 2010 (United Nations publication, Sales No. E.10.I.7).تقرير الأهداف الإنمائية للألفية لعام 2010 (منشورات الأمـم المتحدة، رقم المبيع A.10.I.7).
33
Millennium Ecosystem Assessment, Ecosystems and Human Well-being: Synthesis (Washington, D.C., World Resources Institute, 2005).Millennium Ecosystem Assessment, Ecosystems and Human Well-being: Synthesis (Washington, D.C., World Resources Institute, 2005).
44
See note 2 above.انظر الحاشية 2 أعلاه.
See also secretariat of the Convention on Biological Diversity, “Global Biodiversity Outlook 3” (2010);انظر أيضا أمانة اتفاقية التنوع البيولوجي، ”الدراسة الاستشرافية للتنوع البيولوجي في العالم 3“ (2010)؛
United Nations Environment Programme (UNEP), Global Synthesis — A report from the Regional Seas Conventions and Action Plans for the Marine Biodiversity Assessment and Outlook Series (2010).برنامج الأمم المتحدة للبيئة، موجز تجميعي عالمي - تقرير اتفاقيات وخطط عمل البحار الإقليمية للمساهمة في سلسلة الدراسات التقييمية والاستشرافية المتعلقة بالتنوع البيولوجي البحري (2010).
55
Secretariat of the Convention on Biological Diversity, “Global Biodiversity Outlook 3” (2010).أمانة اتفاقية التنوع البيولوجي، ”الدراسة الاستشرافية للتنوع البيولوجي في العالم 3“ (2010).
66
UNEP, Global Synthesis — A report from the Regional Seas Conventions and Action Plans for the Marine Biodiversity Assessment and Outlook Series (2010).برنامج الأمم المتحدة للبيئة، موجز تجميعي عالمي - تقرير اتفاقيات وخطط عمل البحار الإقليمية للمساهمة في سلسلة الدراسات التقييمية والاستشرافية المتعلقة بالتنوع البيولوجي البحري (2010).
77
See note 2 above.انظر الحاشية 2 أعلاه.
88
Census of Marine Life, “Scientific results to support the sustainable use and conservation of marine life — a summary of the Census of Marine Life for decision-makers” (2011).تعداد الكائنات البحرية الحية، ”النتائج العلمية المؤيدة لحفظ الكائنات البحرية الحية واستخدامها بصورة مستدامة - موجز لتعداد الكائنات البحرية الحية مخصص لجهات اتخاذ القرار“ (2011).
99
Agence des aires marines protégées, the World Commission on Protected Areas of the International Union for the Conservation of Nature, the World Conservation Monitoring Centre of UNEP, the Nature Conservancy, the United Nations University and the World Conservation Strategy, Global Ocean Protection: Present Status and Future Possibilities (2010).وكالة المناطق البحرية المحمية، واللجنة العالمية للمناطق المحمية التابعة للاتحاد الدولي لحفظ الطبيعة، والمركز العالمي لرصد حفظ الطبيعة التابع لبرنامج الأمم المتحدة للبيئة، وجمعية حفظ الطبيعة، وجامعة الأمم المتحدة، والاستراتيجية العالمية لحفظ الطبيعة، الحماية العالمية للمحيطات: الحالة الراهنة واحتمالات المستقبل (2010).
1010
See Report of the World Summit on Sustainable Development, Johannesburg, South Africa, 26 August-4 September 2002 (United Nations publication, Sales No. E.03.II.A.1 and corrigendum), chap. I, resolution 2, annex, para. 32 (a).انظر تقريــــر مؤتمر القمة العالمي للتنمية المستدامة، جوهانسبرغ، جنوب أفريقيا، 26 آب/أغسطس - 4 أيلول/سبتمبر 2002 (منشورات الأمم المتحدة، رقم المبيع A.03.II.A.1 والتصويب)، الفصل الأول، القرار 2، المرفق، الفقرة 32 (أ).
1111
Resolution 65/37 A, para. 163.القرار 65/37 ألف، الفقرة 163.
1212
The Economics of Ecosystems and Biodiversity for National and International Policy Makers — Summary: Responding to the Value of Nature (2009), available from www.teebweb.org.اقتصاديات النظم الإيكولوجية والتنوع البيولوجي لمقرري السياسات على الصعيدين الوطني والدولي - موجز: التعامل مع الطبيعة من منطلق الاعتراف بقيمتها (2009)، بالموقع التالي: www.teebweb.org.
1313
For example, a report by the Intergovernmental Oceanographic Commission (IOC) of the United Nations Educational, Scientific and Cultural Organization (UNESCO) on biogeographic classification states: “‘Open ocean’ and ‘deep seabed’ are non-legal terms commonly understood by scientists to refer to the water column beyond the continental shelf.على سبيل المثال، يذكر تقرير للجنة الأوقيانوغرافية الحكومية الدولية التابعة لمنظمة الأمم المتحدة للتربية والعلم والثقافة (اليونسكو) بشأن التصنيف الجغرافي الحيوي أن: ”’المحيطات المفتوحة‘ و ’البحار العميقة‘ مصطلحان غير قانونيين يشيران، حسب ما هو مفهوم لدى العلماء بصورة عامة، إلى العمود المائي الواقع وراء الجرف القاري.
Open ocean and deep seabed habitats may occur in areas within national jurisdiction in States with a narrow continental shelf, or where the continental shelf is intersected by underwater canyons.”وقد توجد الموائل التي تضمها المحيطات المفتوحة والبحار العميقة في مناطق يشملها نطاق الولاية الوطنية داخل دول لها جرف قاري ضيق، أو حيث تتقاطع مع الجرف القاري أخاديد مغمورة“.
See Global Open Oceans and Deep Seabed (GOODS): Biogeographic Classification, IOC Technical Series No. 84 (2009).انظر Global Open Oceans and Deep Seabed (GOODS): Biogeographic Classification, IOC Technical Series No. 84 (2009).
The term “deep sea” is defined by UNEP as waters and sea-floor areas below 200 m, where sunlight penetration is too low to support photosynthetic production.ويعرّف برنامج الأمم المتحدة للبيئة مصطلح deep sea (البحار العميقة) بأنها المياه ومناطق قاع البحر الموجودة في أعماق تزيد عن 200 متر من سطح البحر، حيث يكون مستوى اختراق ضوء الشمس ضعيفا إلى درجة لا يستطيع عندها دعم عملية التمثيل الضوئي.
See UNEP, “Deep-Sea Biodiversity and Ecosystems: a scoping report on their socio-economy, management and governance” (2007).انظر UNEP, “Deep-Sea Biodiversity and Ecosystems: a scoping report on their socio-economy, management and governance” (2007).
See also annex I to Convention on Biological Diversity decision IX/20 on marine and coastal biological diversity.انظر أيضا المرفق الأول لمقرر اتفاقية التنوع البيولوجي 9/20 بشأن التنوع البيولوجي البحري والساحلي.
1414
Contribution of IOC.مساهمة اللجنة الأوقيانوغرافية الحكومية الدولية.
1515
See note 13 above.انظر الحاشية 13 أعلاه.
1616
Resolution 65/37 A, para. 162.القرار 65/37 ألف، الفقرة 162.
1717
Contribution of China.مساهمة الصين.
See also ISBA/16/A/2.انظر أيضاً ISBA/16/A/2.
1818
See http://www.coml.org/press-releases-2010. See also A/64/66/Add.2, para. 16, and A/65/69/Add.2, para. 208.انظر http://www.coml.org/press-releases-2010، انظر أيضاً A/64/66/Add.2، الفقرة 16، و A/65/69/Add.2، الفقرة 208 Census of Marine Life, Life in the World’s Oceans : Diversity, Distribution and Abundance (2010).
1919
Census of Marine Life, Life in the World’s Oceans: Diversity, Distribution and Abundance (2010).Census of Marine Life, Life in the World’s Oceans : Diversity, Distribution and Abundance (2010).
2020
The Ocean Biogeographic Information System maintains the Census dataset.يحفظ نظام المعلومات البيولوجية الجغرافية بشأن المحيطات مجموعات بيانات التعداد.
See http://www.iobis.org.انظر http://www.iobis.org.
2121
See, for example, the Microbial Oceanic Biogeographic Information System database, available at http://icomm.mbl.edu/microbis, as well as www.comlmaps.org for maps and visualizations of Census data and information.انظر مثلاً قاعدة بيانات MICROBIS (نظام معلومات التوزع الجغرافي الميكروبي في المحيطات) على الموقع التالي: http://icomm.mbl.edu/microbis، وكذلك الموقع www.comlmaps.org للاطلاع على خرائط وتصويرات رسومية لبيانات التعداد ومعلوماته.
2222
See http://www.coml.org/press-releases-2010.انظر http://www.coml.org/press-releases-2010.
2323
See A/60/63/Add.1, paras. 13-57.انظر A/60/63/Add.1، الفقرات 13 إلى 57.
2424
See note 19 above.انظر الحاشية 19 أعلاه.
2525
See note 8 above.انظر الحاشية 8 أعلاه.
2626
See http://ioc-unesco.org/index.php?option=com_content&task=view&id=146&Itemid=76.انظر http://ioc-unesco.org/index.php?option=com_content&task=view&id=146&Itemid=76.
2727
See http://www.iode.org/index.php?option=com_oe&task=viewDocumentRecord&docID=3931.انظر http://www.iode.org/index.php?option=com_oe&task=viewDocumentRecord&docID=3931.
2828
See A/65/69/Add.2, para. 136.انظر A/65/69/Add.2، الفقرة 136.
2929
Additional information on the project is available at www.iucn.org/marine/seamounts.يمكن الحصول على معلومات إضافية بشأن المشروع على الموقع التالي: www.iucn.org/marine/seamounts.
3030
Contribution of the Commission for the Conservation of Antarctic Marine Living Resources.مساهمة لجنة حفظ الموارد البحرية الحية في أنتاركتيكا.
3131
Contribution of the Northwest Atlantic Fisheries Organization (NAFO).مساهمة منظمة مصائد الأسماك في شمال غرب المحيط الأطلسي.
3232
Resolution 65/37 A, para. 162.القرار 65/37 ألف، الفقرة 162.
3333
See A/65/69/Add.2, paras. 161-164.انظر A/65/69/Add.2، الفقرات 161 إلى 164.
3434
See note 19 above.انظر الحاشية 19 أعلاه.
3535
The Challenger Deep, which is located at the southern end of the Mariana Trench, is the deepest known point in the oceans, with a depth of 10,911 m. 36 A/64/66/Add.1, para. 166.A/64/66/Add.1، الفقرة 166. 36 يقع المنخفض البحري ’تشالينجر‘ في الطرف الجنوبي لأخدود ماريانا، وهو أعمق نقطة معروفة في المحيطات، ويبلغ عمقه 911 10 متراً.
3737
See www.xprize.org/prize-development/exploration#deep and www.theaustralian.com.au/news/انظر www.xprize.org/prize-development/exploration#deep و www.theaustralian.com.au/news/world /james-cameron-commissions-deep-sea-sub-to-film-footage-for-avatar-sequel/story-e6frg6so-1225919474515.
3838
See news.xinhuanet.com/english2010/china/2010-08/27/c_13465142.htm.انظر news.xinhuanet.com/english2010/china/2010-08/27/c_13465142.htm.
3939
A/64/66/Add.1, para. 26.A/64/66/Add.1، الفقرة 26.
4040
See www.shell.com/home/content/aboutshell/our_strategy/major_projects_2/perdido/overview.انظر www.shell.com/home/content/aboutshell/our_strategy/major_projects_2/perdido/overview.
4141
See www.upi.com/Science_News/Resource-Wars/2011/01/13/Brazil-mulls-underwater-base-to-guard-oil/UPI-92491294952853.انظر www.upi.com/Science_News/Resource-Wars/2011/01/13/Brazil-mulls-underwater-base-to-guard-oil/UPI-92491294952853..
4242
See www.unep.org/NairobiConvention/Information_Center/News_Events_January2011.asp.انظر www.unep.org/NairobiConvention/Information_Center/News_Events_January2011.asp.
4343
The Food and Agriculture Organization of the United Nations (FAO), The State of World Fisheries and Aquaculture 2010.منظمة الأغذية والزراعة (الفاو)، حالة مصائد الأسماك وتربية المائيات في العالم (2010).
4444
For a description of these and other impacts, see A/64/66/Add.2, para. 51; A/59/62/Add.1, paras. 295-300;يرد وصف لهذه التأثيرات والتأثيرات الأخرى في الوثائق التالية: A/64/66/Add.2، الفقرة 51، و A/59/62/Add.1، الفقرات 295 إلى 300؛
A/59/298, paras. 72-98; A/60/63/Add.1, paras. 132-146;و A/59/298، الفقرات 72 إلى 98، و A/60/63/Add.1، الفقرات 132 إلى 146؛
A/62/260, paras. 60-96; and A/62/66/Add.2, paras. 14-27.و A/62/260، الفقرات 60 إلى 96، و A/62/66/Add.2، الفقرات 14 إلى 27.
4545
See note 43 above.انظر الحاشية 43 أعلاه.
4646
See note 11 above.انظر الحاشية 11 أعلاه.
4747
See A/CONF.210/2010/7.انظر A/CONF.210/2010/7.
4848
See note 43 above.انظر الحاشية 43 أعلاه.
4949
See note 47 above.انظر الحاشية 47 أعلاه.
5050
See note 43 above.انظر الحاشية 47 أعلاه.
5151
Resolution 65/38, para. 50.القرار 65/38، الفقرة 50.
The Agreement will enter into force 30 days after the date of deposit of the twenty-fifth instrument of ratification, acceptance, approval or accession (article 29 of the Agreement).يبدأ نفاذ الاتفاق بعد ثلاثين يوما من تاريخ إيداع الصك الخامس والعشرين للتصديق أو القبول أو الموافقة أو الانضمام (المادة 29 من الاتفاق).
5252
Resolution 65/38, paras. 44 and 58.القرار 65/38، الفقرتان 44 و 58.
5353
See note 43 above.انظر الحاشية 43 أعلاه.
5454
See the report on the technical consultation to identify a structure and strategy for the development and implementation of the global record of fishing vessels, refrigerated transport vessels and supply vessels, 8 to 12 November 2010, FAO Fisheries and Aquaculture Report No. 956 (FIRO/R956).انظر التقرير المتعلق بالمشاورة التقنية لتحديد بنية واستراتيجية من أجل وضع وتنفيذ السجل العالمي لسفن الصيد وسفن النقل المبردة وسفن الإمداد، المعقودة في الفترة من 8 إلى 12 تشرين الثاني/نوفمبر 2010، الفاو، التقرير رقم 956 عن مصائد الأسماك وتربية المائيات.
5555
FAO, draft report on the twenty-ninth session of the Committee on Fisheries.الفاو، مشروع التقرير المتعلق بالدورة التاسعة والعشرين للجنة مصائد الأسماك.
5656
Contributions of the Inter-American Tropical Tuna Commission, the International Commission for the Conservation of Atlantic Tunas and the North-East Atlantic Fisheries Commission.مساهمات لجنة البلدان الأمريكية لسمك التون المداري، واللجنة الدولية لحفظ سمك تون المحيط الأطلسي، ولجنة مصائد الأسماك في شمال شرق المحيط الأطلسي.
5757
The International Plan of Action for Reducing Incidental Catch of Seabirds in Longline Fisheries and the International Plan of Action for the Conservation and Management of Sharks, available from www.fao.org/docrep.خطة العمل الدولية للحد من الصيد العارض للطيور البحرية في مصائد الخيوط الطويلة وخطة العمل الدولية لحفظ أسماك القرش وإدارتها، ويمكن الاطلاع عليهما على الموقع التالي: www.fao.org/docrep.
5858
Available at www.fao.org/docrep/012/i0725e/i0725e.pdf.يمكن الاطلاع عليها في الموقع التالي: www.fao.org/docrep/012/i0725e/i0725e-pdf..
5959
See note 43 above.انظر الحاشية 43 أعلاه.
6060
See resolution 65/38.انظر القرار 65/38.
6161
See the report on the technical consultation to develop international guidelines on by-catch management and reduction of discards, Rome, 6 to 10 December 2010, FAO Fisheries and Aquaculture Report No. 957 (FIRO/R957).انظر التقرير بشأن المشاورة التقنية لوضع المبادئ التوجيهية الدولية لإدارة الصيد العرضي والحد من المصيد المرتجع، روما، من 6 إلى 10 كانون الأول/ديسمبر 2010، ضمن تقرير الفاو 957 بشأن مصائد الأسماك وتربية المائيات.
6262
See note 55 above.انظر الحاشية 55 أعلاه.
6363
Contributions of the Inter-American Tropical Tuna Commission and the International Commission for the Conservation of Atlantic Tunas.مساهمة لجنة البلدان الأمريكية لسمك التون المداري وإسهام اللجنة الدولية لحفظ سمك تون المحيط الأطلسي.
6464
Contribution of the Inter-American Tropical Tuna Commission.مساهمة لجنة البلدان الأمريكية لسمك التون المداري.
6565
Contribution of the International Commission for the Conservation of Atlantic Tunas.مساهمة اللجنة الدولية لحفظ سمك تون المحيط الأطلسي.
6666
Australia, Norway, the Commission for the Conservation of Antarctic Marine Living Resources, NAFO and the North-East Atlantic Fisheries Commission indicated that they would submit information on specific actions taken to implement the relevant paragraphs of resolution 61/105 and 64/72 in the context of that report.أشارت أستراليا والنرويج ولجنة حفظ الموارد البحرية الحية في أنتاركتيكا ومنظمة مصائد الأسماك في شمال غرب الأطلسي ولجنة مصائد الأسماك في شمال شرق المحيط الأطلسي إلى أنها ستقدِّم معلومات بشأن الإجراءات المحددة المتخذة لتنفيذ الفقرات ذات الصلة من القرارين 61/105 و 64/72 في سياق ذلك التقرير.
6767
See A/65/69/Add.2, paras. 175-177.انظر A/65/69/Add.2، الفقرات 175 إلى 177.
6868
Contribution of FAO.مساهمة الفاو.
6969
See A/64/66/Add.2, paras. 66 and 67, and A/65/69/Add.2, paras. 51-56.انظر A/64/66/Add.2، الفقرتين 66 و 67، و A/65/66/Add.2، الفقرات 51 إلى 56.
7070
United Nations Conference on Trade and Development, Review of Maritime Transport 2010.مؤتمر الأمم المتحدة للتجارة والتنمية، الاستعراض المتعلق بالنقل البحري (2010).
7171
See www.marisec.org/shippingfacts/home.انظر الموقع www.marisec.org/shippingfacts/home.
7272
See A/64/66/Add.2, paras. 68-77, and A/65/69/Add.2, paras. 243-259 and 379-381.انظر A/64/66/Add.2، الفقرات 68 إلى 77، و A/65/69/Add.2، الفقرات 243 إلى 259 و 379 إلى 381.
7373
Report of the Marine Environment Protection Committee on its sixty-first session (IMO document MEPC 61/24), paras. 8.5-8.11.تقرير لجنة البيئة البحرية عن دورتها الحادية والستين، (وثيقة المنظمة البحرية الدولية MEPC 61/24)، الفقرات 8-5 إلى 8-11.
See also resolution MEPC.186(59).انظر أيضا القرار (MEPC.186 (59)).
7474
Ibid., IMO document MEPC 61/24, para. 8.9.المرجع نفسه،وثيقة المنظمة البحرية الدولية MEPC 61/24، الفقرة 8-9.
For progress on the development of a mandatory code for ships operating in polar waters, see the report to the Maritime Safety Committee (IMO document DE 54/23).وللاطلاع على التقدم المحرز في وضع مدونة إلزامية لتشغيل السفن في المياه القطبية، انظر تقرير لجنة السلامة البحرية (وثيقة المنظمة البحرية الدولية DE 54/23).
7575
Resolution MEPC.193(61).القرار ((MEPC.193(61).
7676
IMO document MEPC 61/24, paras. 7.25-7.36.وثيقة المنظمة البحرية الدولية MEPC 61/24، الفقرات 7-25 إلى 7-36.
See also report of the Marine Environment Protection Committee on its sixtieth session (IMO document MEPC 60/22), paras. 6.3-6.21.وانظر أيضا تقرير لجنة حماية البيئة البحرية عن دورتها الستين، (وثيقة المنظمة البحرية الدولية MEPC60/22)، الفقرات 3-6 إلى 6-21.
7777
IMO document MEPC 61/24, para. 7.22.وثيقة المنظمة البحرية الدولية MEPC 61/24، الفقرة 7-22.
7878
Ibid., annex 11.المرجع نفسه، المرفق 11.
See also A/65/69/Add.2, para. 245.وانظر أيضا A/65/69/Add.2، الفقرة 245.
7979
Resolution MEPC.192(61).القرار (MEPC.193(61).
See also A/64/66/Add.2, paras. 69 and 70.وانظر أيضا A/64/66/Add.2، الفقرتين 69 و 70.
8080
A/64/66/Add.2, para. 71.A/64/66/Add.2، الفقرة 71.
8181
Note by IMO to the thirty-third session of the Subsidiary Body for Scientific and Technical Advice (see FCCC/SBSTA/2010/MISC.14) and note by IMO to the thirteenth session of the Ad Hoc Working Group on Long-term Cooperative Action under the Convention, available from http://unfccc.int.مذكرة من المنظمة البحرية الدولية إلى الدورة الثالثة والثلاثين للهيئة الفرعية المشورة العلمية والتقنية، (انظر FCCC/SBSTA/2010/MISC.14)؛ ومذكرة من المنظمة البحرية الدولية إلى الدورة الثالثة عشرة للفريق العامل المخصص المعني بالعمل التعاوني الطويل الأجل بموجب الاتفاقية، متاحة في الموقع http//unfccc.int.
8282
Interim guidelines on the method of calculation of the energy efficiency design index for new ships (IMO document MEPC.1/Circ.681).المبادئ التوجيهية المؤقتة بشأن طريقة حساب مؤشر كفاءة الطاقة لتصميم السفن الجديدة، (وثيقة المنظمة البحرية الدولية MEPC.1/Circ.681).
8383
Guidance for the development of a ship energy efficiency management plan (IMO document MEPC.1/Circ.683).التوجيه المتعلق بوضع خطة لإدارة كفاءة السفن من حيث استهلاك الطاقة، (وثيقة المنظمة البحرية الدولية MEPC.1/Circ.683).
8484
IMO document MEPC 61/24, para. 5.55.وثيقة المنظمة البحرية الدولية MEPC 61/24، الفقرة 5-55.
8585
“Proposed GHG amendments to MARPOL convention circulated for adoption in 2011, as IMO heads to Cancún climate change conference”, IMO press release, 25 November 2010, available from www.imo.org/mediacentre/pressbriefings.”التعديلات المتعلقة بانبعاثات غازات الاحتباس الحراري المقترح إدخالها على اتفاقية التلوث البحري التي عُممت لاعتمادها في عام 2011، مع توجه المنظمة البحرية الدولية إلى مؤتمر كانكون بشأن تغيير المناخ“، بيان صحفي للمنظمة البحرية الدولية، 25 تشرين الثاني/نوفمبر 2010، وهو متاح في الموقع www.imo.org/Mediacenter/pressbriefings.
8686
IMO document MEPC 61/24, paras. 5.67-5.87 and annex 7.وثيقة المنظمة البحرية الدولية MEPC 61/24، الفقرات 5-67 إلى 5-87 والمرفق 7.
8787
See http://www.imo.org/About/Conventions/StatusOfConventions/Documents/Status%20-%202011.pdf.انظر الموقع http://www.imo.org/About/Conventions/StatusofConventions/Documents/Status%20-%202011.pdf.
8888
Resolution MEPC.195(61).القرار (MEPC.195(61).
8989
See resolution MEPC.102(48) (revoked).انظر القرار (MEPC.102(48) (ملغي).
9090
See, for example, A/64/66/Add.2, para. 78, and A/65/69/Add.2, paras. 383 and 384.انظر، مثلا، A/64/66/Add.2، الفقرة 78، والفقرتين 383 و 384 من الوثيقة A/65/66/Add.2.
9191
IMO document MEPC 61/24, para. 7.22 and annex 11.وثيقة المنظمة البحرية الدولية MEPC 61/24، الفقرة 7-22 والمرفق 11.
9292
IMO document LC 32/15, paras. 8.1-8.7.وثيقة المنظمة البحرية الدولية LC 32/15، الفقرات 8-1 إلى 8-7.
9393
See A/59/62/Add.1, para. 214, A/60/63/Add.1, paras. 154 and 155, A/62/66/Add.2, paras. 316 and 317, and A/64/66/Add.2, para. 79.انظر A/59/62/Add.1، الفقرة 214، و A/60/63/Add.1، الفقرتين 154 و 155 و A/62/66/Add.2، الفقرتين 316 و 317، و A/64/66/Add.2، الفقرة 79.
9494
UNEP, Mercury: A Priority for Action (2008).برنامج الأمم المتحدة للبيئة، الزئبق: إجراء ذو أولوية (2008).
9595
UNEP, Progress report on the implementation of decision SS.XI/7 on oceans (UNEP/GC.26/10).برنامج الأمم المتحدة للبيئة، تقرير مرحلي عن تنفيذ المقرر دإ - 11/7 بشأن المحيطات (UNEP/GC.26/10).
9696
See www.unep.org/hazardoussubstances/MercuryNot/MercuryNegotiations/tabid/ 3320/language/en-US/Default.aspx.انظر الموقع www.unep.org/hazardoussubstances/MercuryNegotiations/tabid/3320/language/en-US/Default.aspx.
9797
See www.unep.org/regionalseas/globalmeetings.انظر الموقع www.unep.org/regionalseas/globalmeetings.
9898
See www.cep.unep.org/press/press-releases/caribbean-governments-gain-new-legal-weapon-in-combat-against-marine-pollution.انظر الموقع www.cep.unep.org/press/press-releases/caribbean-governments-gain-new-legal-weapon-in-combat-against-marine-pollution.
9999
For information on economic aspects of deep seabed mining, see “Mining cobalt-rich ferromanganese crusts and polymetallic sulphide deposits: technical and economic considerations”, proceedings of the International Seabed Authority workshop held from 31 July to 4 August 2006 in Kingston, available from www.isa.org.jm/en/scientific/workshops/2006;للاطلاع على معلومات عن الجوانب الاقتصادية للتعدين في قاع البحار العميقة، انظر Mining Cobalt-Rich Ferromanganese Crusts and Polymetallic Sulphide deposits: Technical and Economic Considerations، مداولات حلقة عمل السلطة الدولية لقاع البحار التي عقدت بين 31 تموز/يوليه و 4 آب/أغسطس 2006 في كينغستون، وهي متاحة في الموقع www.isa.org.jm/en/scientific/workshops/2006؛
and United Nations/International Seabed Authority, Marine Mineral Resources: Scientific Advances and Economic Perspectives (ISBN: 976-610-712-2).الأمم المتحدة/السلطة الدولية لقاع البحار، الموارد المعدنية البحرية: أوجه التقدم العلمي والآفاق الاقتصادية (ISBN:976-610-712-2).
100100
Adopted on 13 July 2000 (ISBA/6/A/18).اعتمد في 13 تموز/يوليه 2000 (ISBA/6/A/18).
101101
Adopted on 7 May 2010 (ISBA/16/A/12/Rev.1).اعتمد في 7 أيار/مايو 2000 (ISBA/16/A/12/Rev.1).
102102
Contribution of the Authority.مساهمة من السلطة.
103103
Ibid.المرجع نفسه.
104104
See A/60/63/Add.1, A/62/66 and Add.2 and A/64/66/Add.2.انظر A/60/63/Add.1 و A/62/63 و Add.2 و A/64/66/Add.2.
105105
See note 19 above.انظر الحاشية 19 أعلاه.
106106
See note 5 above.انظر الحاشية 5 أعلاه.
107107
See note 12 above.انظر الحاشية 12.
The report does not differentiate between terrestrial and marine genetic resources.لا يفرق التقرير بين الموارد الجينية البرية والموارد الجينية البحرية.
108108
See note 5 above.انظر الحاشية 5 أعلاه.
109109
Resolution 65/37 A, paras. 168 and 169.قرار الجمعية العامة 65/37 ألف، الفقرتان 168 و 169.
110110
See note 5 above.انظر الحاشية 5 أعلاه.
111111
Contribution of UNESCO.مساهمة اليونسكو.
112112
Contribution of the Institute of Advanced Studies, UNU.مساهمة معهد الدراسات المتقدمة بجامعة الأمم المتحدة.
113113
See, for example, Organization for Economic Cooperation and Development, The Bioeconomy to 2030: Designing A Policy Agenda (2009).انظر على سبيل المثال، منظمة التعاون والتنمية، الاقتصاد الحيوي عام 2030: تصميم جدول أعمال سياساتي (2009).
See also http://www.oecd.org/topic/وانظر أيضا الموقع http//www.oecd.org/topic/0,3699,en_2649_37437_1_1_1_1_37437,00.html.
114114
Convention on Biological Diversity decision X/1 on access to genetic resources and the fair and equitable sharing of benefits arising from their utilization.مقرر اتفاقية التنوع البيولوجي 10/1، بشأن الحصول على الموارد الوراثية والتقاسم العادل والمنصف للمنافع الناشئة عن استخدامها.
115115
See A/65/69/Add.2, para. 217.انظر (A/65/69/Add.2)، الفقرة 217.
116116
See “Experts advance in technical discussions on IP and genetic resources”, at http://www.wipo.int/tk/en/news/2011/news_0002.html.انظر الموضوع المعنون ”الخبراء يحرزون تقدما في المناقشات التقنية بشأن الملكية الفكرية والموارد الجينية“ في الموقع http://www.wipo.int/tk/en/news_0002.html.
117117
“Biological prospecting in the Antarctic region: a conservative overview of current research”, Antarctic Treaty Consultative Meeting document WP002.التنقيب البيولوجي في منطقة أنتاركتيكا: لمحة عامة محافظة بشأن البحوث الحالية، وثيقة الاجتماع التشاوري لأطراف معاهدة أنتاركتيكا، الوثيقة WP002.
118118
Final Report of the thirty-third Antarctic Treaty Consultative Meeting, Punta del Este, Uruguay, 3 to 14 May 2010, available from www.ats.ag.التقرير النهائي للاجتماع التشاوري الثالث والثلاثين للأطراف في معاهدة أنتاركتيكا، بونتا ديل إستي، أوروغواي، 3 إلى 14 أيار/مايو 2010، وهو متاح في الموقع www.ats.org.
119119
Contribution to the Commission for the Conservation of Antarctic Marine Living Resources.مساهمة لجنة حفظ الموارد البحرية الحية في أنتاركتيكا.
120120
For further information on ocean fertilization, see IOC, A Scientific Summary for Policymakers on Ocean Fertilization (2010).لمزيد من المعلومات عن تخصيب المحيطات، انظر IOC, A Scientific Summary for Policymakers on Ocean Fertilization (2010).
See also note by the Executive Secretary entitled “Scientific synthesis of the impacts of ocean fertilization on marine biodiversity” (UNEP/CBD/SBSTTA/ 14/INF/7).انظر أيضا مذكرة الأمين التنفيذي المعنونة Scientific synthesis of the impacts of (ocean fertilization on marine biodiversity UNEP/CBD/SBSTTA/ 14/INF/7).
121121
A/63/63/Add.1, paras. 278-283, and compilation of recent international statements, agreements and recommendations regarding ocean fertilization (IMO document LC 30/INF.4 and Add.1).A/63/63/Add.1، الفقرات 278-283، وتجميع البيانات والاتفاقات والتوصيات الدولية الصادرة مؤخرا بشأن تخصيب المحيطات (وثيقة المنظمة البحرية الدولية LC 30/INF.4 و Add.1).
122122
Carbon Sequestration Leadership Forum, see www.cslforum.org.منتدى القيادات المعني بعزل الكربون، انظر الموقع www.cslforum.org.
123123
Contribution of IMO.مساهمة المنظمة البحرية الدولية.
See also IMO document LC 32/15, paras. 8.1-8.7 and annex 5, resolution LC-LP.2 (2010).انظر أيضا وثيقة المنظمة البحرية الدوليــة LC 32/15، الفقرات 8-1 إلى 8-7 والمرفق 5 للقرار LC-LP.2 (2010).
124124
See IMO document LC 32/15, paras. 8.1-8.7 and annex 5, resolution LC-LP.2 (2010).انظر وثيقة المنظمة البحرية الدولية LC 32/15، الفقرات 8-1 إلى 8-7 والمرفق 5 للقرار (LC-LP.2 (2010.
125125
Convention on Biological Diversity decision X/29 on marine and coastal biological diversity.مقرر اتفاقية التنوع البيولوجي 10/29 بشأن التنوع البيولوجي البحري والساحلي.
See also decision X/33 on biodiversity and climate change.انظر أيضا المقرر 10/33 بشأن التنوع البيولوجي وتغير المناخ.
126126
Resolution LP.1 (1).القرار (LP.1 (1.
127127
Resolution 65/37 A, para. 152.القرار 65/37 ألف، الفقرة 152.
128128
See A/65/69/Add.2, paras. 384 and 385.انظر A/65/69/Add.2، الفقرتين 384 و 385.
129129
See note 92 above.انظر الحاشية 92 أعلاه.
130130
Global Energy Network Institute, Ocean Energy Technologies for Renewable Energy Generation (2009).معهد الشبكة العالمية للطاقة، Ocean Energy Technologies for Renewable Energy Generation (2009).
131131
S. Leonhard and J. Pedersen, Hard Bottom Substrate Monitoring, Horns Rev Offshore Wind Farm, annual status report 2004;S. Leonhard and J. Pedersen, Hard Bottom Substrate Monitoring, Horns Rev Offshore Wind Farm, annual status report 2004;
Kawasaki and others, “The relationship between habitat physical complexity and recruitment of the coral reef damselfish, Pomacentrus amboinensis: an experimental study using small-scale artificial reefs”, Ichthyolological Research vol. 50, No. 1 (2003);Kawasaki and others, “The relationship between habitat physical complexity and recruitment of the coral reef damselfish, Pomacentrus amboinensis: an experimental study using small-scale artificial reefs”, Ichthyolological Research vol. 50, No. 1 (2003);
J. Michel and others, Worldwide Synthesis and Analysis of Existing Information Regarding Environmental Effects of Alternative Energy Uses on the Outer Continental Shelf, United States Department of the Interior, Minerals Management Service, MMS OCS 2007-038 (2007);J. Michel and others, Worldwide Synthesis and Analysis of Existing Information Regarding Environmental Effects of Alternative Energy Uses on the Outer Continental Shelf, United States Department of the Interior, Minerals Management Service, MMS OCS 2007-038 (2007);
S. Leonhard, Horns Rev Offshore Wind Farm: Environmental Impact Assessment of Sea Bottom and Marine Biology (2000);S. Leonhard, Horns Rev Offshore Wind Farm: Environmental Impact Assessment of Sea Bottom and Marine Biology (2000);
R. Inger and others, “Marine renewable energy: potential benefits to biodiversity?R. Inger and others, “Marine renewable energy: potential benefits to biodiversity?
An urgent call for research”, Journal of Applied Ecology, vol. 46, No. 6 (2009);An urgent call for research”, Journal of Applied Ecology, vol. 46, No. 6 (2009);
R. L. Sherman and others, “Artificial reef design: void space, complexity, and attractants”, ICES Journal of Marine Science, vol. 59 (2002).R. L. Sherman and others, “Artificial reef design: void space, (complexity, and attractants”, ICES Journal of Marine Science, vol. 59 (2002.
132132
Secretariat of the Agreement on the Conservation of Cetaceans of the Black Sea, Mediterranean Sea and Neighbouring Atlantic Area, “Guidelines to address the impact of anthropogenic noise on cetaceans in the ACCOBAMS area”, available at http://www.accobams.org/images/stories/ Guidelines/guidelines%20to%20address%20the%20impact%20of%20anthropogenic%20noise%20on%20cetaceans%20in%20the%20accobams%20area.pdf.أمانة الاتفاق المتعلق بحفظ الحيتانيات في البحر الأسود والبحر الأبيض المتوسط والمنطقة المجاورة من المحيط الأطلسي، Guidelines to address the impact of anthropogenic noise on cetaceans in the ACCOBAMS area بالموقع التالي:
See also, Sustainable Energy Authority of Ireland, “Offshore Renewable Energy Development Plan for Ireland, Strategic Environmental Assessment V(1): Non-Technical Summary” (2010). 133 See also UNEP, Global Trends in Sustainable Energy Investment (2010).133 انظر أيضا برنامج الأمم المتحدة للبيئة، Global Trends in Sustainable Energy Investment (2010).
134134 ()
See REN21 “Renewables 2010: Global Status Report”, at http://www.ren21.net/ REN21Activities/Publications/GlobalStatusReport/tabid/5434/Default.aspx.انظر REN21 Renewables 2010: Global Status Report بالموقع: http://www.ren21.net REN21Activities/Publications/GlobalStatusReport/tabid/5434/Default.aspx.
135135
See RenewableUK, “Offshore Wind Worldwide”, available at http://www.bwea.com/offshore/انظر ”RenewableUK Offshore Wind Worldwide“, بالموقع http://www.bwea.com/offshore/worldwide.html.
worldwide.html.136
136(S.
S. Shaw and others, “Enabling offshore wind developments” European Wind Energy Association (2002).Shaw and others, “Enabling offshore wind developments” European Wind Energy Association (2002.
137137
To date, 148 States and the European Union have signed the statute of the Agency.وقع على النظام الأساسي للوكالة حتى الآن 148 دولة والاتحاد الأوروبي.
See http://www.irena.org/home/index.aspx?mnu=hom.انظر http://www.irena.org/home/index.aspx?mnu=hom.
138138
Resolution 65/37 A, para. 231.القرار 65/37 ألف، الفقرة 231.
139139
See resolution 65/37 A. See also A/65/69, para. 71, and A/65/69/Add.2, para. 167.انظر القرار 65/37 ألف. وانظر أيضا A/65/69، الفقرة 71 و A/65/69/Add.2، الفقرة 167.
140140
UNEP-World Conservation Monitoring Centre, Submarine Cables and the Oceans: Connecting the World (2009).المركز العالمي لرصد حفظ الطبيعة التابع لبرنامج الأمم المتحدة للبيئة، Submarine (Cables and the Oceans: Connecting the World 2009).
141141
See A/59/62/Add.1, paras. 235 and 236.انظر A/59/62/Add.1، الفقرتين 235 و 236.
142142
Arctic Council, Arctic Marine Shipping Assessment 2009.مجلس المنطقة القطبية الشمالية، Arctic Marine Shipping Assessment 2009.
143143
See http://www.ats.aq/e/ats_other_tourism.htm.انظر http://www.ats.aq/e/ats_other_tourism.htm.
144144
See note 43 above.انظر الحاشية 43 أعلاه.
145145
“Moving aquaculture further offshore: governance issues and challenges” (FAO document COFI/AQ/V/2010/7).“Moving aquaculture further offshore: governance issues and challenges” (وثيقة الفاو، COFI/AQ/V/2010/7).
146146
Ibid.المرجع نفسه.
147147
Ibid.المرجع نفسه.
148148
Decisions and recommendations of the Fifth Session of the Sub-Committee on Aquaculture, Phuket, Thailand, 27 September-1 October 2010 (FAO document COFI/2011/4).مقررات وتوصيات الدورة الخامسة للجنة الفرعية لتربية المائيات، فوكيت، تايلند، 27 أيلول/سبتمبر - 1 تشرين الأول/أكتوبر 2010 (وثيقة الفاو COFI/2011/4).
149149
UNEP, The State of the Marine Environment: Trends and Processes (2009).برنامج الأمم المتحدة للبيئة، (The State of the Marine Environment: Trends and Processes (2009.
150150
UNEP, Marine Litter: A Global Challenge (2009).برنامج الأمم المتحدة للبيئة، (Marine Litter: A Global Challenge (2009.
151151
UNEP Yearbook 2011.حولية برنامج الأمم المتحدة للبيئة لعام 2011.
152152
Ibid.المرجع نفسه.
153153
See note 43 above.انظر الحاشية 43 أعلاه.
154154
See www.gpa.unep.org.انظر www.gpa.unep.org.
155155
J. Tamelander and others, Guidelines for Development of a National Ballast Water Management Strategy (2010).J. Tamelander and others, Guidelines for Development of a National Ballast Water Management (Strategy (2010.
156156
See note 12 above.انظر الحاشية 12 أعلاه.
157157
See Convention on Biological Diversity decision X/38 on invasive alien species.انظر مقرر اتفاقية التنوع البيولوجي 10/38 بشأن الأنواع الدخيلة المتغلغلة.
158158
Ibid.المرجع نفسه.
159159
International Convention for the Control and Management of Ships’ Ballast Water and Sediments, annex, regulation B-3 (7).الاتفاقية الدولية لمراقبة وإدارة مياه صابورة السفن ورواسبها، المرفق، البند باء - 3 (7).
160160
IMO document MEPC 61/24.وثيقة المنظمة البحرية الدولية MEPC 61/24.
Report to the Maritime Safety Committee and the Marine Environment Protection Committee, IMO document BLG 14/17, annex 3.تقرير مقدم إلى لجنة السلامة البحرية ولجنة حماية البيئة البحرية، وثيقة المنظمة البحرية الدولية BLG 14/17، المرفق 3.
161161
IMO document MEPC 61/24, para. 2.29.وثيقة المنظمة البحرية الدولية MEPC 61/24، الفقرة 2-29.
162162
Ibid., para. 2.35.المرجع نفسه، الفقرة 2-35.
163163
FAO, “Fisheries and aquaculture in our changing climate: adaptation and mitigation measures in fisheries and aquaculture”, FAO document COFI/2011/6.منظمة الأغذية والزراعة، “Fisheries and aquaculture in our changing climate: adaptation and mitigation measures in fisheries and aquaculture”، وثيقة الفاو COFI/2011/6.
164164
Contribution of the secretariat of the Convention on Biological Diversity.مساهمة أمانة اتفاقية التنوع البيولوجي.
See also UNEP, Emerging Issues: Environmental Consequences of Ocean Acidification: A Threat to Food Security (2010).انظر أيضا برنامج الأمم المتحدة للبيئة، Emerging Issues: Environmental Consequences of Ocean Acidification: A Threat to Food Security (2010).
165165
Contribution of the secretariat of the Convention on Biological Diversity.مساهمة أمانة اتفاقية التنوع البيولوجي.
166166
See note 43 above.انظر الحاشية 43 أعلاه.
167167
See, for example, A/65/69/Add.2, paras. 373-392.انظر مثلا A/65/69/Add.2، الفقرات 373-392.
168168
Convention on Biological Diversity decision X/13 on new and emerging issues.مقرر اتفاقية التنوع البيولوجي 10/13 بشأن القضايا الجديدة والناشئة.
169169
Convention on Biological Diversity decision X/2 on the Strategic Plan for Biodiversity 2011-2020 and the Aichi Biodiversity Targets.مقرر اتفاقية التنوع البيولوجي 10/2 بشأن الخطة الاستراتيجية للتنوع البيولوجي للفترة 2011-2020 وأهداف آيتشي للتنوع البيولوجي.
170170
See note 55 above.انظر الحاشية 55 أعلاه.
171171
Ibid.المرجع نفسه.
172172
Report of the sixteenth meeting of the Advisory Committee on the Agreement on the Conservation of Small Cetaceans of the Baltic and North Seas, para. 66.تقرير الاجتماع السادس عشر للجنة الاستشارية للاتفاق المتعلق بحفظ الحيتانيات الصغيرة في بحر البلطيق وبحر الشمال، الفقرة 66.
See also report of the Scientific Committee of the International Whaling Commission, document IWC/61/Rep 1, para. 12.5.2.انظر أيضا، تقرير اللجنة العلمية التابعة للجنة الدولية لشؤون صيد الحيتان، الوثيقة IWC/61/Rep 1 الفقرة 12-5-2.
173173
See, for example, resolutions 60/30, para. 84, 61/222, para. 107, 62/215, para. 120, 63/111, para. 141, and 64/71, para. 162.انظر، على سبيل المثال، القرارات 60/30، الفقرة 84، و 61/222، الفقرة 107، و 62/215، الفقرة 120، و 63/111، الفقرة 141، و 64/71، الفقرة 162.
174174
Resolution 65/38, para. 127.القرار 65/38، الفقرة 127.
175175
See www.un.org/depts/los/general_assembly/noise/noise.htm for a comprehensive list of peer-reviewed scientific studies.انظر www.un.org/depts/los/general_assembly/noise/noise.htm للاطلاع على قائمة وافية بالدراسات العلمية التي خضعت للاستعراض من جانب جهات نظيرة.
176176
Convention on Biological Diversity decision X/13 on new and emerging issues.مقرر اتفاقية التنوع البيولوجي10/13 بشأن القضايا الجديدة والناشئة.
177177
Convention on Biological Diversity decision X/29 on marine and coastal biodiversity.مقرر اتفاقية التنوع البيولوجي 10/29 بشأن التنوع البيولوجي البحري والساحلي.
178178
See note 55 above.انظر الحاشية 55 أعلاه.
179179
The name of the Agreement was changed from “Agreement on the Conservation of Cetaceans of the Black Sea, Mediterranean Sea and Contiguous Atlantic Area” to reflect the expanded geographical scope of the Agreement as agreed in resolution A/4.1 of the Meeting of the Parties.تم تغيير اسم الاتفاق من ”الاتفاق المتعلق بحفظ الحيتانيات في البحر الأسود والبحر الأبيض المتوسط والمنطقة المتاخمة من المحيط الأطلسي“ ليعكس اتساع النطاق الجغرافي للاتفاق على النحو المتفق عليه في القرار A/4.1 الصادر عن اجتماع الأطراف.
180180
Report of the Fourth Meeting of the Contracting Parties to ACCOBAMS, annex X, resolution 4.17, and contribution of the Agreement on the Conservation of Cetaceans of the Black Sea, Mediterranean Sea and Neighbouring Atlantic Area.تقرير الاجتماع الرابع للأطراف المتعاقدة في الاتفاق المتعلق بحفظ الحيتانيات في البحر الأسود والبحر الأبيض المتوسط والمنطقة المجاورة من المحيط الأطلسي، المرفق العاشر، القرار 4-17، ومساهمة الاتفاق المذكور.
181181
See UNEP/CMS/ScC16/Inf.2.3, paras. 7-11;انظر UNEP/CMS/ScC16/Inf.2.3، الفقرات 7-11؛
Sixth Meeting of the Parties to the Agreement on the Conservation of Small Cetaceans of the Baltic, North East Atlantic, Irish and North Seas, resolution No. 3, annex 1, para. 3;الاجتماع السادس للأطراف في الاتفاق المتعلق بحفظ الحيتانيات الصغيرة في بحر البلطيق وشمال شرق المحيط الأطلسي والبحر الآيرلندي وبحر الشمال، القرار رقم 3، المرفق الأول، الفقرة 3؛
and OSPAR/BDC/10/2/2 Add.8.و OSPAR/BDC/10/2/2 Add.8.
182182
Resolution 65/37 A, para. 162.القرار 65/37 ألف، الفقرة 162.
183183
Contribution of IOC.مساهمة اللجنة الأوقيانوغرافية الحكومية الدولية.
See http://twap.iwlearn.org/inception-reports/gef-twap-update-for-september-2010.انظر http://twap.iwlearn.org/inception-reports/gef-twap-update-for-september-2010.
184184
Contribution of FAO.مساهمة منظمة الأغذية والزراعة.
185185
Contribution of NAFO.مساهمة منظمة مصائد الأسماك في شمال غرب المحيط الأطلسي.
186186
Contribution of the Inter-American Tropical Tuna Commission.مساهمة لجنة البلدان الأمريكية لسمك التون المداري.
187187
Contribution of the Commission for the Conservation of Antarctic Marine Living Resources.مساهمة لجنة حفظ الموارد البحرية الحية في أنتاركتيكا.
188188
“Marine and Coastal Ecosystem-Based Management: An Introductory Guide to Managing Oceans and Coasts Better”, UNEP document UNEP (DEPI).RS.12/6.”الإدارة البحرية والساحلية المستندة إلى النظم الإيكولوجية: دليل تمهيدي لإدارة المحيطات والسواحل على نحو أفضل“، وثيقة برنامج الأمم المتحدة للبيئة UNEP (DEPI).RS.12/6.
189189
Contribution of UNEP.مساهمة برنامج الأمم المتحدة للبيئة.
190190
Ibid.المرجع نفسه.
191191
For further information, see www.undp.org/gef/portfolio/iw.html.لمزيد من المعلومات، انظر www.undp.org/gef/portfolio/iw.html.
192192
Resolution 65/37 A, para. 162.القرار 65/37 ألف، الفقرة 162.
193193
UNEP, Environmental Impact Assessment Training Resource Manual (2002).برنامج الأمم المتحدة للبيئة، دليل مرجعي للتدريب على تقييم الأثر البيئي (2002).
194194
A/64/66/Add.2, para. 129.A/64/66/Add.2، الفقرة 129.
195195
Report of the expert workshop on scientific and technical aspects relevant to environmental impact assessment in marine areas beyond national jurisdiction, Convention on Biological Diversity document UNEP/CBD/EW-EIAMA/2.تقرير حلقة عمل الخبراء بشأن الجوانب العلمية والتقنية ذات الصلة بتقييم الأثر البيئي في المناطق البحرية الواقعة خارج حدود الولاية الوطنية، وثيقة اتفاقية التنوع البيولوجي UNEP/CBD/EW-EIAMA/2.
196196
See note 193 above.انظر الحاشية 193 أعلاه.
197197
Ibid., citing a World Bank report.المرجع نفسه، نقلا عن تقرير للبنك الدولي.
198198
European Commission, “EIA: a study on costs and benefits” (1996).المفوضية الأوروبية، ”تقييم الأثر البيئي: دراسة عن التكاليف والفوائد“ (1996).
199199
Economic Commission for Europe, “Benefits and costs of transboundary EIA” (2007).الاتفاقية الاقتصادية لأوروبا، فوائد وتكاليف تقييم الأثر البيئي العابر للحدود“ (2007).
200200
See note 193 above.انظر الحاشية 193 أعلاه.
201201
Ibid.المرجع نفسه.
202202
See note 195 above.انظر الحاشية 195 أعلاه.
203203
1994 Agreement, annex, section 1, para. 7;اتفاق عام 1994، المرفق، الفرع 1، الفقرة 7؛
regulation 18 of the nodules regulations;والبند 18 من نظام العقيدات؛
regulation 20 of the sulphides regulations.والبند 20 من نظام الكبريتيدات.
204204
Authority documents ISBA/7/LTC/Rev.1 and ISBA/16/LTC/7.وثيقتا السلطة ISBA/7/LTC/Rev.1 و ISBA/16/LTC/7.
205205
Article I, paragraph (e) of this Convention defines introduction from the sea as “transportation into a State of specimens of any species which were taken in the marine environment not under the jurisdiction of any State”.المادة الأولى، الفقرة (هـ) من الاتفاقية تعرف الجلب من البحر بأنه ”أن تنقل إلى دولة ما عينات لأية أنواع أخذت من بيئة بحرية لا تخضع لولاية أي دولة“.
The Conference of the Parties, through resolution Conf. 14.6 (Rev. CoP15), has agreed that “the marine environment not under the jurisdiction of any State” means those marine areas beyond the areas subject to the sovereignty or sovereign rights of a State consistent with international law, as reflected in the United Nations Convention on the Law of the Sea.وقد وافق مؤتمر الأطراف، عن طريق القرار Conf. 14.6 (Rev. CoP15) على أن ”البيئة البحرية التي لا تخضع لولاية أي دولة“ تعني تلك المناطق البحرية الواقعة خارج المناطق الخاضعة للسيادة أو الحقوق السيادية لدولة ما بما يتفق مع القانون الدولي، كما يتبين في اتفاقية الأمم المتحدة لقانون البحار.
206206
Introduction from the sea has no application to species included in appendix III of the Convention (Article V).لا ينطبق الجلب من البحر على الأنواع المدرجة في التذييل الثالث من الاتفاقية (المادة الخامسة).
207207
Contribution of the Convention on International Trade of Endangered Species of Wild Fauna and Flora.مساهمة اتفاقية التجارة الدولية في أنواع الحيوانات والنباتات البحرية المعرضة للانقراض.
208208
The guidelines are available at www.imo.org/OurWork/Environment/ SpecialProgrammesAndInitiatives/Pages/London-Convention-and-Protocol.aspx.المبادئ التوجيهية متاحة في الموقع التالي: www.imo.org/OurWork/Environment/SpecialProgrammesAndInitiatives/Pages/London-Convention-and-Protocol.aspx.
209209
Contribution of IMO.مساهمة المنظمة البحرية الدولية.
210210
Ibid.المرجع نفسه.
211211
Contribution of the European Union.مساهمة الاتحاد الأوروبي.
212212
Contribution of Norway.مساهمة النرويج.
213213
Contribution of the Islamic Development Bank.مساهمة البنك الإسلامي للتنمية.
214214
These include the Eastern tuna and billfish, Western tuna and billfish, Western and Eastern skipjack tuna, Southern bluefin tuna and new and exploratory region of the fisheries in the Commission for the Conservation of Antarctic Marine Living Resources.هذه تشمل المصائد الشرقية لسمك التون والخرمان، والمصائد الغربية لسمك التون والخرمان، والمصائد الغربية والشرقية لسمك التون الوثاب، والمصائد الجنوبية لسمك التون الأزرق الزعنف، ومصائد الأسماك الجديدة والاستكشافية في منطقة لجنة حفظ الموارد البحرية الحية في أنتاركتيكا.
Further information on the environmental assessment of Australian fisheries is available at www.environment.gov.au/coasts/fisheries.ويمكن الاطلاع على مزيد من المعلومات عن التقييم البيئي للمصائد الأسترالية على الموقع التالي: www.environment.gov.au/coasts/fisheries.
215215
Available at: www.southpacificrfmo.org/assets/Science/Benthic-Impact-Assessments/New-Zealand/New-Zealand-Bottom-Fishery-Impact-Assessment-v1.3-2009-05-13.pdf.يمكن الاطلاع عليه من الموقع: www.southpacificrfmo.org/assets/Science/Benthic-Impact-Assessments/New-Zealand/New-Zealand-Bottom-Fishery-Impact-Assessment-v1.3-2009-05-13.pdf.
216216
For example, the North-East Atlantic Fisheries Commission, NAFO and the Commission for the Conservation of Antarctic Marine Living Resources.على سبيل المثال، لجنة مصائد الأسماك في شمال شرق المحيط الأطلسي، ومنظمة مصائد الأسماك في شمال غرب المحيط الأطلسي، ولجنة حفظ الموارد البحرية الحية في أنتاركتيكا.
217217
Contribution of FAO.مساهمة منظمة الأغذية والزراعة.
218218
Available at www.iccat.int/enlRecsRegs.asp.يمكن الاطلاع عليها في: www.iccat.int/enlRecsRegs.asp.
219219
See Commission recommendation 10-10.انظر توصية اللجنة 10-10.
220220
Commission recommendation 07-07.توصية اللجنة 7-7.
221221
Contribution of the International Commission for the Conservation of Atlantic Tunas.مساهمة اللجنة الدولية لحفظ تون المحيط الأطلسي.
222222
Contribution of NAFO.مساهمة منظمة مصائد الأسماك في شمال غرب المحيط الأطلسي.
223223
Contribution of the Commission for the Conservation of Antarctic Marine Living Resources.مساهمة لجنة حفظ الموارد البحرية الحية في أنتاركتيكا.
224224
See note 195 above.انظر الحاشية 195 أعلاه.
225225
Decision X/29 on marine and coastal biodiversity.المقرر 10/29 بشأن التنوع البيولوجي البحري والساحلي.
226226
Contribution of IMO.مساهمة المنظمة البحرية الدولية.
227227
Fourth Meeting of the Parties, resolution 4.17.الاجتماع الرابع للأطراف، القرار 4-17.
228228
See, in particular, A/62/66/Add.2, paras. 122-161, A/64/66/Add.2, paras. 134-149, and A/65/69/Add.2, paras. 290-308.انظر، بوجه خاص، الوثيقة A/62/66/Add.2، الفقرات 122-161، والوثيقة A/64/66/Add.2، الفقرات 134-149، والوثيقة A/65/69/Add.2، الفقرات 290-308.
229229
Resolution 65/37 A, para. 162.القرار 65/37 ألف، الفقرة 162.
230230
See ninth meeting of the Conference of the Parties, decision IX/20 on marine and coastal biodiversity, annex I.انظر الاجتماع التاسع لمؤتمر الأطراف، المقرر 9/20 بشأن التنوع البيولوجي البحري والساحلي، المرفق الأول.
231231
Tenth meeting of the Conference of the Parties, decision X/29 on marine and coastal biodiversity.الاجتماع العاشر لمؤتمر الأطراف، المقرر 10/29 بشأن التنوع البيولوجي البحري والساحلي.
232232
Contribution of IMO.مساهمة المنظمة البحرية الدولية.
233233
Resolution 65/37 A, para. 162.القرار 65/37 ألف، الفقرة 162.
234234
See note 5 above.انظر الحاشية 5 أعلاه.
235235
See www.iucn.org/about/work/programmes/marine/marine_our_work/marine_mpas/ mpa_publications.cfm?7040/global-ocean-protection.انظر www.iucn.org/about/work/programmes/marine/marine_our_work/marine_mpas/mpa_ publications.cfm?7040/global-ocean-protection.
236236
Ibid. See also note 12 above.المرجع نفسه. انظر أيضا الحاشية 12 أعلاه.
237237
Decision X/2 on the Strategic Plan for Biodiversity 2011-2020 and the Aichi Biodiversity Targets.المقرر 10/2 بشأن الخطة الاستراتيجية للتنوع البيولوجي للفترة 2011-2020 وأهداف آيتشي للتنوع البيولوجي.
238238
Decision X/29 on marine and coastal biological diversity.المقرر 10/29 بشأن التنوع البيولوجي البحري والساحلي.
239239
Contribution of IOC.مساهمة اللجنة الأوقيانوغرافية الحكومية الدولية.
240240
Contribution of the Commission for the Conservation of Antarctic Marine Living Resources.مساهمة لجنة حفظ الموارد البحرية الحية في أنتاركتيكا.
241241
Decisions 2010/1 to 2010/6 and recommendations 2010/12 to 2010/17 of the Contracting Parties to the OSPAR Convention.المقررات 2010/1 إلى 2010/6 والتوصيات 2010/12 إلى 2010/17 للأطراف المتعاقدة في اتفاقية أوسبار.
242242
Contribution of UNEP.مساهمة برنامج الأمم المتحدة للبيئة.
243243
Ibid.المرجع نفسه.
244244
Agreement 2008-1.الاتفاق 2008-1.
245245
Contribution of UNEP.مساهمة برنامج الأمم المتحدة للبيئة.
246246
Report of the Extraordinary Meeting of the Focal Points for SPAs, UNEP document UNEP(DEPI)/MED WG.348/5.تقرير الاجتماع الاستثنائي لمنسقي شؤون المناطق المشمولة بحماية خاصة، وثيقة برنامج الأمم المتحدة للبيئة UNEP(DEPI)/MED WG.348/5.
247247
Resolution 4.17.القرار 4-17.
248248
See note 55 above.انظر الحاشية 55 أعلاه.
249249
Contribution of the International Commission for the Conservation of Atlantic Tunas.مساهمة اللجنة الدولية لحفظ تون المحيط الأطلسي.
250250
Contribution of NAFO.مساهمة منظمة مصائد الأسماك في شمال غرب المحيط الأطلسي.
251251
For more information on particularly sensitive sea areas and special areas, see previous reports of the Secretary-General and www.imo.org/OurWork/Environment/PollutionPrevention/PSSAs/ Pages/Default.aspx and www.imo.org/OurWork/Environment/PollutionPrevention/ SpecialAreasUnderMARPOL/Pages/Default.aspx.لمزيد من المعلومات عن المناطق البحرية الشديدة الحساسية والمناطق الخاصة، انظر تقارير الأمين العام السابقة و www.imo.org/OurWork/Environment/PollutionPrevention/PSSAs/Pages/Default.aspx و www.imo.org/OurWork/Environment/PollutionPrevention/SpecialAreasUnderMARPOL/Pages /Default.aspx.
252252
Contribution of the Authority.مساهمة السلطة.
253253
See note 9 above.انظر الحاشية 9 أعلاه.
254254
Final recommendations of the United States Interagency Ocean Policy Task Force, 19 July 2010, available at www.whitehouse.gov/files/documents/OPTF_FinalRecs.pdf.التوصيات النهائية لفرقة عمل الولايات المتحدة المشتركة بين الوكالات والمعنية بالسياسات المتعلقة بالمحيطات، 19 تموز/يوليه 2010، متاحة على: www.whitehouse.gov/files/documents/OPTF_FinalRecs.pdf.
255255
See note 9 above.انظر الحاشية 9 أعلاه.
256256
Ibid.المرجع نفسه.
257257
See www.unesco-ioc-marinesp.be/.انظر www.unesco-ioc-marinesp.be/.
258258
Contribution of IOC.مساهمة اللجنة الأوقيانوغرافية الحكومية الدولية.
259259
Contribution of UNDP.مساهمة برنامج الأمم المتحدة الإنمائي.
260260
For example, see resolution 65/37 A, paras. 3, 4, 72, 77, 80, 98, 105, 115, 131, 133, 140 and 158, and resolution 65/38, paras. 5, 20, 36, 50, 91 and 92.انظر على سبيل المثال، القرار 65/37، الفقرات 3 و 4 و 72 و 77 و 80 و 98 و 105 و 115 و 131 و 133 و 140 و 158، والقرار 65/38، الفقرات 5 و 20 و 36 و 50 و 91 و 92.
261261
See note 151 above.انظر الحاشية 151 أعلاه.
262262
Contribution of UNEP.مساهمة برنامج الأمم المتحدة للبيئة.
Also see A/64/66/Add.2, paras. 150-171.انظر أيضاً A/64/66/Add.2، الفقرات 150-171.
263263
Contribution of UNEP.مساهمة برنامج الأمم المتحدة للبيئة.
264264
Contribution of UNDP.مساهمة برنامج الأمم المتحدة الإنمائي.
265265
Ibid.المرجع نفسه.
266266
Contribution of FAO.مساهمة منظمة الأغذية والزراعة.
267267
See note 151 above.انظر الحاشية 151 أعلاه.
268268
Ibid.المرجع نفسه.
269269
Resolution 65/37 A, para. 162.القرار 65/37، الفقرة 162.
270270
Contribution of the Economic Commission for Africa.مساهمة اللجنة الاقتصادية لأفريقيا.
271271
Contribution of Namibia.مساهمة ناميبيا.
272272
Contribution of Brazil.مساهمة البرازيل.
273273
UNDP, “National Capacity Self-Assessments: Results and Lessons Learned for Global Environmental Sustainability” (2010).برنامج الأمم المتحدة الإنمائي: ’’التقييمات الذاتية للقدرات الوطنية: النتائج والدروس المستخلصة للاستدامة البيئية على الصعيد العالمي‘‘ (2010).
274274
See ISBA/16/A/2, paras. 31-44.انظر ISBA/16/A/2، الفقرات 31-44.
275275
Ibid., paras. 36 and 37.المرجع نفسه، الفقرتان 36 و 37.
276276
The notification is available at www.cites.org.يمكن الاطلاع على الإخطار على الموقع التالي: www.cites.org.
277277
Contribution of the Convention on International Trade in Endangered Species of Wild Fauna and Flora.مساهمة اتفاقية الاتجار الدولي بأنواع الحيوانات والنباتات البرية المعرضة للانقراض.
278278
The guides are available at www.nafo.int.الكتب الإرشادية متوفرة على الموقع التالي: www.nafo.int.
279279
Contribution of the Commission for the Conservation of Antarctic Marine Living Resources.مساهمة لجنة حفظ الموارد البحرية الحية في أنتاركتيكا.
280280
Contribution of the Inter-American Tropical Tuna Commission.مساهمة لجنة البلدان الأمريكية لأسماك التون المداري.
281281
See www.un.org/Depts/los/technical_assistance/hsa_fellowship/amerasinghe_fellowship.htm and www.un.org/Depts/los/nippon/index.انظر www.un.org/Depts/los/technical_assistance/hsa_fellowship/amerasinghe_fellowship.htm و www.un.org/Depts/los/nippon/index.
282282
See note 12 above.انظر الحاشية 12 أعلاه.
283283
See www.comlmaps.org.انظر www.comlmaps.org.
See also A/62/169, para. 101.انظر أيضاً A/62/169، الفقرة 101.
284284
See the “Global Census of Marine Life on Seamounts” project at http://censeam.niwa.co.nz/.انظر مشروع “Global Census of Marine Life on Seamounts” على الموقع التالي: http://censeam.niwa.co.nz/..
285285
See the “Census of the Diversity of Abyssal Marine Life” project at www.cedamar.org/.انظر مشروع “Census of the Diversity of Abyssal Marine Life” على الموقع التالي: www.cedamar.org/..
286286
See the “Biogeography of Deep-Water Chemosynthetic Ecosystems” project at www.coml.org/projects/biography-deep-water-chemosynthetic-ecosystems-chess.انظر مشروع “Biogeography of Deep–Water Chemosynthetic Ecosystems” على الموقع التالي: www.coml.org/projects/biography-deep-water-chemosynthetic-ecosystems-chess..
287287
See “Intergovernmental science-policy platform on biodiversity and ecosystem services: report of the Executive Director”, UNEP document UNEP/GC.26/6.انظر ’’المنبر الحكومي الدولي للعلوم والسياسات في مجال التنوع البيولوجي وخدمات النظم الإيكولوجية‘‘، وثيقة برنامج الأمم المتحدة للبيئة UNEP/GC.26/6.
See also http://ipbes.net/.انظر أيضا http://ipbes.net/.
288288
Contribution of FAO.مساهمة منظمة الأغذية والزراعة.
289289
Contribution of UNEP.مساهمة برنامج الأمم المتحدة للبيئة.
290290
Contribution of the North-East Atlantic Fisheries Commission.مساهمة لجنة مصائد الأسماك في شمال شرق المحيط الأطلسي.
291291
A/64/66/Add.2, paras. 172-182;A/64/66/Add.2، الفقرات 172-182؛
A/65/69, paras. 33-76;و A/65/69، الفقرات 33-76؛
A/65/164, paras. 32-48;و A/65/164، الفقرات 2 -48؛
and A/65/69/Add.2, para. 36.و A/65/69/Add.2، الفقرة 36.
292292
Resolution 65/37 A, para. 34.القرار 65/37، الفقرة 34.
293293
“Priorities and results under the medium-term plan and programme of work and budget”, FAO document COFI/2011/9.انظر ’’الأولويات والنتائج في إطار الخطة المتوسطة الأجل وبرنامج العمل والميزانية‘‘، وثيقة منظمة الأغذية والزراعة COFI/2011/9.
294294
See note 9 above.انظر الحاشية 9 أعلاه.
295295
Contribution of UNEP.مساهمة برنامج الأمم المتحدة للبيئة.
296296
See A/65/68, paras. 11, 12 and 42-45;انظر الفقرتين 11 و 12 والفقرات من 42 إلى 45 من الوثيقة A/65/68؛
and A/64/66/Add.2, paras. 212-217.والوثيقة A/64/66/Add.2، الفقرات من 212 إلى 217.
297297
Resolution 65/37 A, preamble.ديباجة القرار 65/37 ألف.
298298
See, for example, resolution 65/37 A, paras. 3, 4, 80, 131, 133, 140 and 177;انظر على سبيل المثال القرار 65/37 ألف، الفقرات 3 و 4 و 80 و 131 و 133 و 140 و 177؛
and resolution 65/38, paras. 7, 12, 14, 35, 51, 57 and 111.والقرار 65/38، الفقرات 7 و 12 و 14 و 35 و 51 و 57 و 111.
299299
Resolution 65/37 A, para. 162.القرار 65/37 ألف، الفقرة 162.
300300
A/CONF.210/2010/7, annex, para. 5.A/CONF.210/ 2010/7، المرفق، الفقرة 5.
301301
Resolution 65/38, para. 32.القرار 65/38، الفقرة 32.
302302
Also see A/65/68, para. 42.انظر أيضاً A/65/68، الفقرة 42.
303303
Resolution 65/37 A, para. 219.القرار 65/37 ألف، الفقرة 219.
304304
Contribution of the Authority.مساهمة السلطة.
305305
Contribution of UNESCO.مساهمة اليونسكو.
306306
“FAO’s role for improved integration of fisheries and aquaculture development and management, biodiversity conservation and environmental protection”, FAO document COFI/2011/7.دور منظمة الأغذية والزراعة المتعلق بتحسين التكامل بين تنمية وإدارة مصائد الأسماك وتربية المائيات، وحفظ التنوع البيولوجي، وحماية البيئة، وثيقة صادرة عن منظمة الأغذية والزراعة COFI/2011/7.
307307
See A/64/66/Add.2, para. 218 and A/65/69/Add.2, para. 223.انظر A/64/66/Add.2، الفقرة 218، و A/65/69/Add.2، الفقرة 223.
308308
Resolution 65/37 A, preamble.القرار 65/37 ألف، الديباجة.
309309
Contribution of the Authority.مساهمة السلطة.
310310
See note 9 above.انظر الحاشية 9 أعلاه.
311311
See note 188 above.انظر الحاشية 188 أعلاه.
312312
“Modalities for advancing cross-sectoral cooperation in managing marine areas beyond national jurisdiction: draft for discussion”, UNEP document UNEP (DEPI)/RS.12/8.طرائق لدفع التعاون الشامل لعدة قطاعات في إدارة المناطق البحرية الواقعة خارج نطاق الولاية الوطنية: مشروع للمناقشة، وثيقة صادرة عن برنامج الأمم المتحدة للبيئة UNEP (DEPI)/RS.12/8.
313313
Ibid.المرجع نفسه.
314314
Resolution 65/37 A, para. 162.القرار 65/37 ألف، الفقرة 162.
315315
See note 313 above.انظر الحاشية 313 أعلاه.
316316
See note 9 above.انظر الحاشية 9 أعلاه.
317317
See note 313 above.انظر الحاشية 313 أعلاه.
318318
See note 9 above.انظر الحاشية 9، أعلاه.
319319
Ibid.المرجع نفسه.
320320
A/63/79, paras. 36 and 37.A/63/79، الفقرتان 36 و 37.
321321
Contribution of the Economic Commission for Africa.مساهمة اللجنة الاقتصادية لأفريقيا.
322322
See, for example, resolutions 65/37 A and 65/38;انظر مثلاً القرارين 65/37 ألف، و 65/38؛
A/65/68, paras. 11-13;والفقرات من 11 إلى 13 من الوثيقة A/65/68؛
and note 47 above.والحاشية 47 أعلاه.
323323
See, for example, resolution 65/37 A, preamble.انظر مثلاً القرار 65/37 ألف، الديباجة.
324324
See, for example, resolution 65/37 A, preamble.انظر مثلاً القرار 65/37 ألف، الديباجة.
325325
See note 163 above.انظر الحاشية 163 أعلاه.
326326
See note 307 above.انظر الحاشية 307 أعلاه.
327327
Ibid.المرجع نفسه.
328328
Contribution of IOC.مساهمة اللجنة الأوقيانوغرافية الحكومية الدولية.
329329
General Assembly resolution 65/37 A, para. 231.قرار الجمعية العامة 65/37 ألف، الفقرة 231.
330330
Foreword by the Secretary-General of the United Nations to the third edition of Global Biodiversity Outlook (2010).نقلا عن تصدير الأمين العام للأمم المتحدة للطبعة الثالثة لمنشور ”الدراسة الاستشرافية للتنوع البيولوجي في العالم (2010)“.