A_ES-10_773_S_2018_282_AE
Correct misalignment Change languages order
A/ES-10/773, S/2018/282 1805216A.docx (ARABIC)A/ES-10/773, S/2018/282 1805216E.docx (ENGLISH)
A/ES-10/773A/ES-10/773
S/2018/282S/2018/282
الأمــم المتحـدةUnited Nations
A/ES-10/773–S/2018/282A/ES-10/773–S/2018/282
الجمعية العامةGeneral Assembly
مجلس الأمنSecurity Council
Distr.: GeneralDistr.: General
3 April 20183 April 2018
Arabic Original: EnglishOriginal: English
A/ES-10/773A/ES-10/773
S/2018/282S/2018/282
18-05216/3
/318-05216
090418 050418 18-05216 (A)18-05216 (E) 060418 *1805216*
*1805216*18-05216
/3/3
18-05216General Assembly
الجمعية العامةTenth emergency special session
مجلس الأمنAgenda item 5
الدورة الاستثنائية الطارئة العاشرةIllegal Israeli actions in Occupied East Jerusalem and the rest of the Occupied Palestinian Territory
السنة الثالثة والسبعونSecurity Council
البند 5 من جدول الأعمالSeventy-third year
الأعمال الإسرائيلية غير القانونية في القدس الشرقية المحتلة وبقية الأرض الفلسطينية المحتلة رسائل متطابقة مؤرخة ٣٠ آذار/مارس ٢٠١٨ موجهة إلى الأمين العام ورئيس الجمعية العامة ورئيس مجلس الأمن من المراقب الدائم لدولة فلسطين لدى الأمم المتحدةIdentical letters dated 30 March 2018 from the Permanent Observer of the State of Palestine to the United Nations addressed to the Secretary-General, the President of the General Assembly and the President of the Security Council
أبعث إليكم بهذه الرسالة كي أوجه انتباهكم العاجل والفوري إلى الوضع الخطير الذي تتوالى حلقاته على الأرض في دولة فلسطين المحتلة، بما في ذلك القدس الشرقية، بسبب تصعيد حملة العدوان العسكري الأخيرة التي تشنها إسرائيل وهجماتها ضد السكان المدنيين.I write to bring to your urgent and immediate attention the dangerous situation unfolding on the ground in the Occupied State of Palestine, including East Jerusalem, due to the escalation of Israel’s latest campaign of military aggression and attacks against the civilian population.
ويشمل ذلك على وجه الخصوص تكثيف السلطة القائمة بالاحتلال هجومها على قطاع غزة المحاصر في انتهاك خطير للقانون الدولي، بما في ذلك القانون الدولي الإنساني والأحكام ذات الصلة المتعلقة بحماية المدنيين في النزاع المسلح.In particular, the occupying Power has intensified its onslaught against the besieged Gaza Strip in serious breach of international law, including international humanitarian law and the relevant provisions regarding the protection of civilians in armed conflict.
وفي وقت إعداد هذه الرسالة، قتل ما لا يقل عن 15 مدنياً فلسطينياً، وجرح أكثر من 1 400 آخرين، كثيرون منهم إصاباتهم خطيرة.As we write this letter, at least 15 Palestinian civilians have been killed, and more than 1,400 have been injured, many of them seriously.
إن تكثيف العدوان الإسرائيلي في قطاع غزة يهدد بمزيد من زعزعة استقرار الحالة على الأرض وبإشعال فتيل جولة أخرى من العنف القاتل من جانب إسرائيل.The intensification of Israel’s aggression in the Gaza Strip threatens to further destabilize the situation on the ground and to fully ignite yet another round of deadly violence by Israel.
وهذا يتطلب اهتمام المجتمع الدولي، ولا سيما مجلس الأمن، الذي يقع عليه واجب اتخاذ إجراءات للحفاظ على السلم والأمن الدوليين.This demands the attention of the international community, particularly the Security Council, which is duty-bound to take action to maintain international peace and security.
وهذا يعني أيضا أنه ينبغي تلبية طلبنا المتكرر توفير حماية دولية لشعبنا على الفور من أجل تفادي المزيد من إراقة الدماء وإنقاذ أرواح الفلسطينيين الأبرياء.This also means that our repeated request for the international protection of our people should be met immediately in order to avert more bloodshed and to save innocent Palestinian lives.
إن معظم المدنيين الفلسطينيين الذين راحوا ضحية القتل المفجع في قطاع غزة قد قتلوا أثناء مشاركتهم في مظاهرة سلمية غير عنيفة بمناسبة يوم الأرض الفلسطيني السنوي الذي يوافق الذكرى الثانية والأربعين لليوم الذي قتل فيه ستة فلسطينيين في عام 1976 أثناء الاحتجاجات ضد مصادرة إسرائيل غير الشرعية لآلاف الدونمات من الأرض الفلسطينية.The majority of the Palestinian civilians who have tragically been killed in the Gaza Strip were killed while they were taking part in a peaceful, non-violent demonstration to mark the forty-second annual Palestine Land Day, on which occasion, in 1976, six Palestinians were killed during protests against Israel’s illegal expropriation of thousands of dunums of Palestinian land.
والواقع أن احتجاجات اليوم، التي تهدف إلى إعادة تأكيد حق العودة للاجئين الفلسطينيين، أريد بها إطلاق ستة أسابيع من الاحتجاجات السلمية حتى إحياء ذكرى النكبة في 15 أيار/مايو 2018.In fact, today’s protests, which are aimed at reiterating the right of return of Palestinian refugees, are meant to kick off six weeks of peaceful protests leading up to the commemoration of the Nakbah on 15 May 2018.
ويأتي إحياء ذكرى النكبة هذا العام بمناسبة مرور 70 عامًا على الاقتلاع القسري لأكثر من 800 000 فلسطيني، أو 70 في المائة من شعبنا في ذلك الوقت، أو طردهم من بيوتهم وأراضيهم أو فرارهم خوفا على حياتهم بعد مذابح وحشية نفذت في أكثر من 400 بلدة وقرية فلسطينية في عمل سافر من أعمال التطهير العرقي من قِبل الجماعات الإرهابية الصهيونية في فلسطين تحت الانتداب.This year’s commemoration of the Nakbah will solemnly observe the passage of 70 years since more than 800,000 Palestinians, 70 per cent of our people at that time, were forcibly uprooted and expelled from their homes and lands or fled in fear for their lives after brutal massacres had been carried out in over 400 Palestinian towns and villages in a clear act of ethnic cleansing by Zionist terrorist groups in Mandate Palestine.
وفيما يلي أسماء بعض الفلسطينيين الذين لحقت بهم فجيعة القتل: محمد النجار (25 سنة)؛The names of some of the Palestinians tragically killed are: Mohammed Najjar (age 25);
ومحمود معمر (38 سنة)؛Mahmoud Muammar (age 38);
ومحمد أبو عمر (22 سنة)؛Mohammed Abu Omar (age 22);
وأحمد عودة (19 سنة)؛Ahmed Oudeh (age 19);
وجهاد فرينة (33 سنة)؛Jihad Freneh (age 33);
ومحمود سعدي رحمي (33 سنة)؛Mahmoud Saadi Rahmi (age 33);
وعبد الفتاح عبد النبي (22 سنة)؛Abdelfattah Abdelnabi (age 22);
وإبراهيم أبو شعر (20 سنة)؛Ibrahim Abu Shaar (age 20);
فضلا عن إياد عبد العال وعبد القادر الحويجري وساري أبو عودة وحمدان أبو عمشة وجهاد أبو جاموس وبادر الصباغ وناجي أبو حجير، الذين ما تزال أعمارهم غير معلومة.as well as Iyad Abdelal, Abdelqader al-Hawajiri, Sari Abu Odeh, Hamdan Abu Amsheh, Jihad Abu Jamous, Bader al-Sabbagh and Naji Abu Hjai, whose ages remain unknown.
كما قتل مزارع من قطاع غزة، هو عمر وحيد أبو سمور، في وقت باكر من يوم الجمعة بنيران المدفعية الإسرائيلية أثناء وقوفه على أرضه بالقرب من خان يونس، قبل ساعات فقط من المظاهرات السلمية غير العنيفة.Earlier on Friday, Omar Waheed Abu Samour, a farmer from the Gaza Strip, was also killed by Israeli artillery fire while standing on his land near Khan Yunis, just hours ahead of the peaceful and non-violent demonstrations.
ويجب التأكيد على أن إسرائيل، السلطة القائمة بالاحتلال، كانت تحضّر الأرض لشن هجمات ضد المدنيين الفلسطينيين العزل غير المحميين الذين يحتجون بشكل سلمي في يوم الأرض الفلسطيني، وذلك من خلال التحريض على الخطاب الاستفزازي والعنيف من قبل المسؤولين الإسرائيليين.It must be highlighted that Israel, the occupying Power, has been preparing the ground for attacks against disarmed and unprotected Palestinian civilians peacefully protesting during Palestine Land Day through inciting provocative and violent rhetoric by Israeli officials.
بل لقد أدى هذا التحريض إلى صدور بيانات من منظمات لحقوق الإنسان، مثل منظمة العفو الدولية، التي أصدرت تحذيرا بالأمس تدعو فيه قوات الاحتلال الإسرائيلية إلى ”الامتناع عن استخدام القوة المفرطة“ في أعقاب تقارير تفيد بأنها قد نشرت أكثر من 100 قناص مع أوامر بإطلاق النار على كل من يخترق الجدار الفاصل بين إسرائيل وغزة.Such incitement even led to statements being made by human rights organizations, such as Amnesty International, which issued a warning yesterday calling on the Israeli occupying forces to “refrain from using excessive force” following reports that they had deployed more than 100 snipers with orders to shoot anyone who breached the wall between Israel and Gaza.
وقد قامت قوات الاحتلال، بالإضافة إلى القناصة، بإرسال مركبات مدرعة وكلاب بوليسية وكلاب مهاجِمة، فضلا عن المئات من القوات الأخرى المزودة بجميع أنواع الذخيرة الفتاكة لتستخدمها كما يحلو لها، ومن دون اعتبار لأرواح الفلسطينيين في قطاع غزة.In addition to the snipers, the occupying forces sent armoured vehicles, sniffer and attack dogs, as well as hundreds of other forces equipped with all sorts of lethal ammunition to use as they pleased, without regard for Palestinian lives in the Gaza Strip.
ومن الجدير بالذكر أن المليوني مدني فلسطيني في غزة، الذين تبلغ نسبة اللاجئين المسجلين منهم 70 في المائة، يعانون أصلا بشكل هائل من 10 سنوات من الحصار الإسرائيلي، الذي أدى إلى أزمة اجتماعية - اقتصادية وإنسانية وخيمة.It should be recalled that the 2 million Palestinian civilians in Gaza, 70 per cent of whom are registered refugees, have already suffered immeasurably from Israel’s 10-year blockade, which has led to a dire socioeconomic and humanitarian crisis.
ومن الواضح وضوح الشمس، من الأقوال والأفعال، أن أحدث وجه من أوجه التحريض من جانب المسؤولين الإسرائيليين وأعمال العنف الوحشية التي ترتكبها قوات الاحتلال الإسرائيلية ضد حقوق وأرواح أبناء الشعب الفلسطيني لا علاقة لها بتاتا بما يسمى بأمن إسرائيل، بل تتعلق تماما بمواصلة سيطرتها الخانقة على حياة كل الرجال والنساء والأطفال الفلسطينيين الذين يرزحون تحت احتلالها الوحشي.It is more than clear, in word and deed, that the latest incitement by Israeli officials and the barbaric violence of the Israeli occupying forces against the rights and lives of the Palestinian people have little to do with Israel’s so-called security and everything to do with the country’s continuing its stranglehold on the lives of every Palestinian man, woman and child living under its brutal occupation.
وتجدر الإشارة إلى أن السلطة القائمة بالاحتلال لن تنجح أبدا في انتهاجها سبيل العنف لإسكات جميع الإجراءات غير العنيفة التي يقوم بها الفلسطينيون ضد الانتقاص الممنهج من آدمية أبناء الشعب الفلسطيني وحرمانهم من حقوقهم غير القابلة للتصرف.It should be stated that the occupying Power will never succeed by continuing to violently silence all Palestinian non-violent actions that are against the systematic dehumanization of the Palestinian people and the denial of their inalienable rights.
فأبناء الشعب سيواصلون الكفاح من أجل حقوقهم، بما في ذلك حقوقهم في التحرر من الاحتلال والعيش في سلام وأمن وكرامة.The people will continue to fight for their rights, including their rights to be free from occupation and to live in peace and security and with dignity.
وقد ذكرتنا هذه الفواجع، ونحن نشهد أحداث اليوم، التي يقوم فيها عشرات الآلاف من الفلسطينيين بمسيرات سلمية في جميع أنحاء دولة فلسطين المحتلة، بما فيها القدس الشرقية، وكذلك في داخل إسرائيل وفي الشتات، بأن النكبة لم تنته في عام 1948 وما زالت مستمرة إلى يومنا هذا.Tragically, as we witness the events of today, wherein tens of thousands of Palestinians are marching peacefully throughout the Occupied State of Palestine, including East Jerusalem, as well as in Israel and the diaspora, we are reminded that the Nakbah did not end in 1948 but continues to this day.
وفي هذا الصدد، من المفجع للغاية أن ملايين الفلسطينيين ما زالوا يعيشون إما في المنفى كلاجئين، أو يحرمون من حقهم غير القابل للتصرف في العودة إلى ديارهم، أو يعيشون تحت الاحتلال الإسرائيلي العسكري العدواني منذ نصف قرن لدولة فلسطين، بما فيها القدس الشرقية، حيث يضطرون لمقاساة الانتهاك المستمر لحقوق الإنسان الأساسية لديهم، بما في ذلك استمرار إسرائيل في سرقة الأراضي الفلسطينية لبناء المستوطنات غير القانونية وهدمها لمنازل الفلسطينيين وتدميرها للأراضي الزراعية الفلسطينية وإلغاء حقوق الإقامة والترحيل والهجمات العسكرية الوحشية المتكررة التي أسفرت عن سقوط جموع غفيرة من الضحايا المدنيين - مثل تلك التي وقعت في غزة في الأعوام 2008 و 2009 و 2012 و 2014 فضلا عن رفض حق العودة القانوني المعترف به دوليا لملايين اللاجئين الفلسطينيين عديمي الجنسية.In this connection, it is beyond tragic that millions of Palestinians continue either to live in exile as refugees, denied the inalienable right to return to their homes, or to live under Israel’s half-century-long belligerent military occupation of the State of Palestine, including East Jerusalem, where they are forced to endure the constant violation of their fundamental human rights, including Israel’s ongoing theft of Palestinian land for illegal settlements, its destruction of Palestinian homes and agricultural land and its revocation of residency rights, deportations and recurring brutal military assaults that have resulted in mass civilian casualties, such as the ones that took place in Gaza in 2008, 2009, 2012 and 2014, as well as the denial of the internationally recognized legal right of return of millions of stateless Palestinian refugees.
ونهيب بالمجتمع الدولي أن يدين بصورة قاطعة وبأقوى العبارات الأعمال الإسرائيلية الإجرامية وغير القانونية في الأرض الفلسطينية المحتلة، لا سيما في قطاع غزة.We call upon the international community unequivocally to condemn Israel’s criminal and illegal actions in the Occupied Palestinian Territory, especially in the Gaza Strip.
ونكرر دعوتنا المجتمع الدولي، وخاصة مجلس الأمن، إلى أن يضطلع بمسؤوليته عن صون السلم والأمن الدوليين وينهي فورا العدوان العسكري الذي تقترفه السلطة القائمة بالاحتلال.We reiterate our call to the international community, particularly the Security Council, to uphold its responsibility for the maintenance of international peace and security and to bring an immediate end to the occupying Power’s military aggression.
ويجب أن تخضع إسرائيل للمساءلة الكاملة عن جميع جرائمها، بما في ذلك قتل المدنيين الفلسطينيين الأبرياء الذي وقع اليوم، وذلك وفقا للقانون الدولي ومبادئ العدالة.Israel must be held fully accountable for all its crimes, including today’s killing of innocent Palestinian civilians, in accordance with international law and the principles of justice.
ومع ارتفاع عدد الوفيات خلال اليوم، فإننا نهيب مرة أخرى بالمجتمع الدولي، ولا سيما مجلس الأمن، أن يتحرك الآن لحماية الشعب الفلسطيني ونزع فتيل هذا الوضع الخطير، الذي من الواضح أنه يشكل تهديدا للسلام والأمن الدوليين.With the high number of deaths today, we once again call upon the international community, particularly the Security Council, to act now to provide protection to the Palestinian people and to defuse this volatile situation, which clearly constitutes a threat to international peace and security.
وكما ذكرنا في الماضي، فإن الشعب الفلسطيني لا يمكن أن يظل الاستثناء من الالتزامات الدولية والالتزامات المعقودة بموجب القانون الدولي، بما في ذلك الالتزام بحماية المدنيين من الفظائع والانتهاكات الخطيرة.As we have stated in the past, the Palestinian people cannot remain the exception to the international commitments and obligations under international law, including the obligation to protect civilians from atrocities and grave breaches.
وتأتي هذه الرسالة عطفا على الرسائل السابقة البالغ عددها 627 رسالة، التي وجهناها بشأن الأزمة المستمرة في الأرض الفلسطينية المحتلة، بما فيها القدس الشرقية، التي هي أرض دولة فلسطين.This letter is in follow-up to our 627 previous letters regarding the ongoing crisis in the Occupied Palestinian Territory, including East Jerusalem, which constitutes the territory of the State of Palestine.
وتشكل هذه الرسائل، المؤرخة من ٢٩ أيلول/سبتمبر ٢٠٠٠ (A/55/432-S/2000/921) إلى 6 آذار/ مارس ٢٠١٨ (A/ES-10/772-S/2018/195)، سجلاً أساسياً للجرائم التي ترتكبها إسرائيل، السلطة القائمة بالاحتلال، في حق الشعب الفلسطيني منذ أيلول/سبتمبر ٢٠٠٠.Those letters, dated from 29 September 2000 (A/55/432-S/2000/921) to 6 March 2018 (A/ES-10/772-S/2018/195) constitute a basic record of the crimes being committed by Israel, the occupying Power, against the Palestinian people since September 2000.
ويجب أن تـُحاسَب إسرائيل، السلطة القائمة بالاحتلال، على جميع جرائم الحرب وأعمال إرهاب الدولة والانتهاكات المنهجية لحقوق الإنسان هذه التي تُرتكب في حق الشعب الفلسطيني، ويجب تقديم الجناة إلى العدالة.For all of these war crimes, acts of State terrorism and systematic human rights violations being committed against the Palestinian people, Israel, the occupying Power, must be held accountable and the perpetrators brought to justice.
وأرجو ممتناً تعميم نص هذه الرسالة باعتبارها وثيقة من وثائق الدورة الاستثنائية الطارئة العاشرة للجمعية العامة، في إطار البند 5 من جدول الأعمال، ومن وثائق مجلس الأمن، وإطلاع أعضاء المجلس عليها من أجل نظرهم العاجل والقيِّم فيها.I should be grateful if you would arrange to have the text of the present letter distributed as a document of the tenth emergency special session of the General Assembly, under agenda item 5, and of the Security Council, and made available to the members of the Council for their immediate and valuable consideration.
(توقيع) رياض منصور السفير، المراقب الدائم لدولة فلسطين لدى الأمم المتحدة(Signed) Riyad Mansour Ambassador Permanent Observer of the State of Palestine to the United Nations